/ 128
 
[مقدمة]
جمل العلم و العمل
 

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

الحمد للّه كما هو أهله و مستحقه، و صلى اللّه على سيد الأنبياء محمد و عترته الأبرار الأخيار، صلاة لا انقطاع لمددها و لا انتهاء لعددها، و سلم و كرّم.

أما بعد:

فقد أجبت الى ما سألنيه الأستاد- أدام اللّه تأييده- من إملاء مختصر محيط بما يجب اعتقاده من جميع أصول الدين، ثم ما يجب عمله من الشرعيات التي لا ينكاد المكلّف من وجوبها عليه، لعموم البلوى بها، و لم أخلّ شيئا مما يجب اعتقاده من إشارة إلى دليله و جهة عمله، على صغر الحجم و شدة الاختصار.

و لن يستغني عن هذا الكتاب مبتد تعليما و تبصرة، و منته تنبيها و تذكرة.

و من اللّه أستمد المعونة و التوفيق، و ما المرجوّ لهما إلا فضله و ما المعلّق بهما إلا حبله، و هو حسبي و نعم الوكيل.

 
27