/ 443
 
[ (1) جوابات المسائل التبانيات]
رسائل الشريف المرتضى - ج1
 

[خطبة المؤلف]

بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ

بحمد اللّٰه نستفتح كل قول، و نستعين على كل عمل، و بأنوار هدايته نسترشد في الشبهات، و نستضيء في الظلمات، و إياه جلت عظمته نسأل أن يصلي أولا و آخرا على سيدنا محمد نبيه و صفية، و على آله الذين أذهب اللّٰه عنهم الرجس و طهرهم من الأنجاس و تبرأهم من الأدناس، صلاة سالمة من الرياء، لازمة للاستواء، موصولة غير مقطوعة، و مبذولة غير ممنوعة، و سلم عليهم تسليما.

و من بعد: فانني وقفت على المسائل التي سألت- أحسن اللّٰه توفيقك، و أجزل من كل خير نصيبك- الجواب عنها، و الإيضاح لما أشكل منها.

فوجدتها عند التصفح و التأمل دالة على فكر دقيق التوصل، لطيف التغلغل، فكم من شبهة كانت لقوتها و دقتها أدل على الفطنة من حجة جلية ظاهرة.

و أنا أجيب عن هذه المسائل بما يتسع له وقتي المضيق، و قلبي المتقسم المتشعب، و من اللّٰه تعالى أستمد المعونة و التوفيق ..

حكاية ما افتتحت به .. المسائل .. إذا كان اللّٰه جلت عظمته و تقدست

 
5