معجم رجال الحديث - ج6

- السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي المزيد...
489 /
107

الجزء 3، باب أصناف النساء، الحديث 1157، و لكن في التهذيب: الجزء 7، باب اختيار الأزواج، الحديث 1601: إبراهيم الكرخي بدل داود، و هو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب أصناف النساء 4، الحديث 3، و كذلك في الوافي، و في الوسائل عن كل مثله. روى الشيخ بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن زرعة، عن محمد بن سماعة. التهذيب: الجزء 7، باب عقود البيع، الحديث 158. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة: زرعة بن محمد، عن سماعة، و هو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب شراء الطعام و بيعه، الحديث 1، فإن الراوي فيه هو سماعة لا محمد بن سماعة، و كذلك في الوافي و الوسائل. و روى بسنده أيضا عن عمرو بن عثمان، عن الحسن بن محبوب، عن سعد بن أبي خلف. التهذيب: الجزء 9، باب ميراث من علا من الآباء و هبط من الأولاد، الحديث 1128، و الإستبصار: الجزء 4، باب أن مع الأبوين أو مع واحد منهما لا يرث الجد و الجدة، الحديث 622، إلا أن فيه: عمرو بن يحيى بدل عمرو بن عثمان، و الوافي و الوسائل كما في التهذيب. و روى الصدوق بإسناده، عن الحسن بن محبوب، عن صفوان بن يحيى الجمال. الفقيه: الجزء 3، باب اللقطة و الضالة، الحديث 843. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن الموجود في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب اللقطة و الضالة 49، الحديث 17، و التهذيب: الجزء 6، الحديث 1180 من الباب المزبور: صفوان الجمال، و هو الصحيح فإن صفوان بن يحيى ليس بجمال، و إنما الجمال ابن مهران، و كذلك في الوافي. و روى بسنده أيضا، عن الحسن بن محبوب، عن عبد الرحمن. الفقيه: الجزء 4، كتاب الحدود، باب حد القذف، الحديث 119، و لكن في الكافي: الجزء

108

7، كتاب الحدود 3، باب حد القاذف 26، الحديث 17، و التهذيب: الجزء 10، باب الحد في الفرية و السب، الحديث 266: عبد العزيز العبدي بدل عبد الرحمن، و في الوسائل عن كل مثله، و في الوافي أيضا نسختان. و روى الشيخ بإسناده، عن الحسن بن محبوب، عن عبد الله بن سنان. التهذيب: الجزء 10، باب القضاء في قتيل الزحام، الحديث 836، و الإستبصار: الجزء 4، باب من زلق من فوق على غيره فقتله، الحديث 1063. و لكن في الفقيه: الجزء 4، باب القود و مبلغ الدية، الحديث 249: ابن محبوب، عن علي بن رئاب، عن عبد الله بن سنان، و ما في التهذيب هو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 7، كتاب الديات 4، باب الرجل يقع على الرجل و يقتله 12، الحديث 2، و الوسائل بقرينة سائر الروايات. و روى بسنده أيضا، عن الحسن بن محبوب، عن عبد الوهاب بن الصباح، عن علي بن أبي حمزة. التهذيب: الجزء 10، باب ديات الأعضاء و الجوارح، الحديث 1045، و الفقيه: الجزء 4، باب ما يجب فيه الدية و نصف الدية، الحديث 333. و لكن في الكافي: الجزء 7، كتاب الديات 4، باب ما يمتحن به من يصاب في سمعه أو بصره 32، الحديث 4 ابن محبوب، عن علي بن أبي حمزة بلا واسطة، و في الوافي و الوسائل عن كل مثله. و روى أيضا بسنده عن سعد، عن أحمد بن محمد، عن الحسن بن محبوب، عن علي بن رئاب. التهذيب: الجزء 2، باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس و المكان، الحديث 903، و الإستبصار: الجزء 1، باب المصلي يصلي و عليه لثام، الحديث 1519، إلا أن فيه: أحمد بن الحسن بدل أحمد بن محمد، و الوافي و الوسائل كما في التهذيب. و روى بسنده، عن الحسن بن محبوب أيضا، عن علي بن رئاب، عن زرارة.

109

التهذيب: الجزء 7، باب الزيادات في فقه النكاح، الحديث 1866، و الإستبصار: الجزء 3، باب ما يوجب المهر كاملا، الحديث 824، و لكن في الكافي: الجزء 6، كتاب الطلاق 2، باب ما للمطلقة التي لم يدخل بها من الصداق 40، الحديث 5: ابن محبوب، عن ابن بكير، عن علي بن رئاب، و لا يبعد صحة ما في التهذيب الموافق للوافي و الوسائل فإن فيه ابن بكير و علي بن رئاب عن الكافي، لعدم ثبوت رواية ابن بكير عن ابن رئاب في شيء من الروايات. و روى بسنده أيضا، عن الحسن بن محبوب، عن علي بن رئاب، عن ضريس الكناسي. التهذيب: الجزء 10، باب الحد في السرقة و الخيانة، الحديث 496، و الإستبصار: الجزء 4، باب جواز العفو عن القاذف، الحديث 875، إلا أن فيه ابن محبوب، عن ضريس الكناسي بلا واسطة، و الصحيح ما في التهذيب لموافقته لما رواها بعينها في باب حدود الزنا، الحديث 165، و في باب الحد في الفرية و السب، الحديث 321. و لما في الكافي: الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب العفو عن الحدود 54، الحديث 4، و الفقيه: الجزء 4، باب نوادر الحدود، الحديث 185، و الوافي و الوسائل. و روى بسنده أيضا، عن أحمد بن محمد، عن الحسن بن محبوب، عن علي بن رباط. التهذيب: الجزء 9، باب ميراث من علا من الآباء و هبط من الأولاد، الحديث 1100، و الإستبصار: الجزء 4، باب ميراث الجد مع كلالة الأم، الحديث 604. و لكن في الكافي: الجزء 7، كتاب المواريث 2، باب الإخوة من الأم مع الجد 24، الحديث 5، ابن محبوب، عن علي بن رئاب، و الوافي عن كل مثله، و في الوسائل نسختان. و روى أيضا بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن الفضيل. التهذيب: الجزء 7، باب عقود البيع، الحديث 85، و الإستبصار: الجزء 3، باب أن الافتراق بالأبدان شرط في صحة العقد، الحديث 240.

110

كذا في الطبعة القديمة من التهذيب على نسخة، و في نسخة أخرى جميل، بدل فضيل، و لكن في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الشرط و الخيار في البيع 70، الحديث 6: ابن محبوب، عن جميل، عن فضيل، و كذلك في الوسائل و فيه عن الخصال أيضا: جميل عن فضيل بن يسار، و في الوافي عن كل مثله. و روى أيضا بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن محمد بن سنان، عن أبي عبد الله(ع). التهذيب: الجزء 10، باب القضايا في الديات و القصاص، الحديث 651، كذا في الطبعة القديمة على نسخة و في نسخة أخرى ابن سنان. و رواها بعينها في الباب المذكور، الحديث 659، و فيها: عبد الله بن سنان، و هو الموافق للكافي: الجزء 7، كتاب الديات 4، باب أن من قتل مؤمنا على دينه فليست له توبة 3، الحديث 2، و الفقيه: الجزء 4، باب تحريم الدماء و الأموال بغير حقها، الحديث 208، و في الوافي و الوسائل عن كل مورد مثله. و روى أيضا بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن محمد بن مسلم. التهذيب: الجزء 7، باب العقود على الإماء، الحديث 1417. و لكن في الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب الرجل يزوج عبده أمته 122، الحديث 2: ابن محبوب، عن أبي أيوب، عن محمد بن مسلم، و كذلك في الوسائل، و في الوافي عن كل مثله. و روى بسنده أيضا، عن الحسن بن محبوب، عن مصادف، عن أبي عبد الله(ع). التهذيب: الجزء 5، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث 1436، و الإستبصار: الجزء 2، باب جواز أن تحج المرأة عن الرجل، الحديث 1142، كذا في الطبعة القديمة على نسخة أيضا، و في نسخة أخرى الحسن بن محبوب، عن ابن رئاب، عن مصادف، و هو الموافق لما في الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب المرأة تحج عن الرجل 60، الحديث 1، و الوافي و الوسائل عن كل مثله. و روى بسنده أيضا، عن أحمد بن الحسين بن عبد الكريم الأودي، عن الحسن بن محبوب، عن معاوية بن حكيم، عن أبي عبد الله(ع).

111

التهذيب: الجزء 1، باب حكم الجنابة و صفة الطهارة منها، الحديث 323، و الإستبصار: الجزء 1، باب أن المرأة إذا أنزلت وجب عليها الغسل، الحديث 347، إلا أن فيه: عبد الملك بدل عبد الكريم كما في بعض نسخ التهذيب أيضا، و معاوية بن عمار بدل معاوية بن حكيم، و هذا هو الصحيح فإنه لا يمكن رواية معاوية بن حكيم، عن أبي عبد الله(ع)، و الوافي و الوسائل كما في التهذيب و فيهما: عبد الملك نسخة. و روى أيضا بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن هذيل بن حنان أخي جعفر بن حنان الصيرفي. التهذيب: الجزء 6، باب القرض و أحكامه، الحديث 454، و باب المكاسب، الحديث 1146، و إن كان فيه ابن محبوب، و جعفر بن حنان من غير توصيف بالصيرفي، و الإستبصار: الجزء 3، باب القرض لجر المنفعة، الحديث 25، و الفقيه: الجزء 3، باب الدين و القروض، الحديث 490. و لكن في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب هدية الغريم 28، الحديث 2: ابن محبوب، عن هذيل بن حيان أخي جعفر بن حيان الصيرفي، و هو الصحيح فإنه المعنون في كتب الرجال، و الوسائل كالكافي و الوافي كالتهذيب. و روى محمد بن يعقوب بسنده، عن الحسن بن محبوب، عن هلال بن عطية، عن أبي حمزة. الروضة: الحديث 24. كذا في نسخة من الطبعة القديمة أيضا، و في نسخة أخرى و المرآة و الوافي مالك بن عطية بدل هلال بن عطية، و الظاهر أنه هو الصحيح لموافقته للفقيه: الجزء 4، باب النوادر، و هو آخر أبواب الكتاب، الحديث 881، و إن كان فيه مالك بن عطية، عن عائذ الأحمسي، عن أبي حمزة الثمالي.

اختلاف النسخ

روى محمد بن يعقوب، عن علي بن محمد، عن سهل بن زياد، عن الحسن

112

بن محبوب، عن أبي أسامة، و علي بن إبراهيم، عن الحسن بن محبوب، عن أبي أسامة، و هشام بن سالم. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن الأرض لا تخلو من حجة 5، الحديث 7. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة، و المرآة، و الحديثتين بعد هذه الطبعة، علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن الحسن بن محبوب، و هو الصحيح فإنه روى هذه الرواية مع زيادة في باب في الغيبة 80، الحديث 13 من الكتاب، و فيه: و علي بن إبراهيم عن أبيه جميعا عن ابن محبوب، عن هشام بن سالم. هذا من ناحية الراوي، و أما من جهة المروي عنه، فقد رواها أيضا في الكتاب المذكور، باب نادر في حال الغيبة 79، الحديث 3. و فيه: ابن محبوب، عن أبي أسامة، عن هشام بن سالم. و في الوافي عن كل مورد مثله. و روى الشيخ بإسناده، عن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير، عن الحسن بن محبوب، عن أبي ولاد الحناط. التهذيب: الجزء 4، باب الزيادات، الحديث 976. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الوافي، و الوسائل، محمد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب بلا واسطة، و هو الصحيح لعدم ثبوت رواية ابن أبي عمير، عن الحسن بن محبوب، إلا في مورد واحد و هو في الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن الحجة لا تقوم لله على خلقه إلا بإمام 4، الحديث 1، و فيه أيضا كلام. و روى بسنده أيضا، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب، عن أبان بن عيسى بن عبد الله القمي. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة و صفتها، الحديث 355. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن الموجود في الوافي، و الوسائل الحسن بن محبوب، عن أبان، عن عيسى بن عبد الله القمي، و هو الصحيح فإن أبان بن عيسى بن عبد الله القمي لا وجود له، لا في كتب الرجال و لا في الروايات.

113

ثم إن الشيخ روى بسنده، عن أبي الحسن علي بن محمد بن الزبير، عن الحسين بن عبد الملك الأودي، عن الحسن بن محبوب، عن إبراهيم بن أبي زياد الكرخي. التهذيب: الجزء 1، باب آداب الأحداث الموجبة للطهارات، الحديث 80. كذا في الطبعة القديمة، و الوافي و الوسائل أيضا، و لكن الصحيح أحمد بن الحسين بن عبد الملك الأودي، بقرينة سائر الروايات و مشيخة التهذيب، و الفهرست في طريقه إلى الحسن بن محبوب. و روى أيضا بسنده، عن محمد بن يعقوب، عن عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن الحسن بن محبوب، عن محمد بن سنان. التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين، الحديث 873، كذا في الوسائل أيضا. و لكن في الكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب غسل الميت 18، الحديث 3، سهل بن زياد، عن الحسن بن محبوب، ثم قال: عنه، عن محمد بن سنان، و أرجع الشيخ الضمير إلى الحسن بن محبوب، و لكنه خلاف الظاهر أولا، فإن الضمير عائد إلى ما هو المذكور أولا ما لم تقم قرينة على الخلاف، و لا قرينة هنا على ذلك. و ثانيا: إنه لم يثبت رواية الحسن بن محبوب، عن محمد بن سنان، في الكتب الأربعة، إلا في مورد واحد، و هو ما رواه الشيخ في باب تلقين المحتضرين من الزيادات، من الجزء المزبور، الحديث 1492. و لكن رواية سهل بن زياد، عن محمد بن سنان كثيرة. و روى أيضا بإسناده، عن محمد بن أحمد بن يحيى، عن الحسن بن محبوب، عن عبد الله بن سنان. التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح و الأطعمة، الحديث 516. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الوافي و الوسائل، الحسن بن محبوب مبدوء به الكلام، و هو الصحيح لعدم ثبوت رواية محمد بن أحمد بن يحيى عنه. و روى أيضا بسنده، عن الهيثم النهدي، عن الحسن بن محبوب، عن علي،

114

في رجل أعطى رجلا دراهم .. إلخ. التهذيب: الجزء 5، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث 1447. كذا في الطبعة القديمة، و الوافي أيضا، و رواها في الإستبصار: الجزء 2، باب من أعطى غيره حجة مفردة فحج عنه متمتعا، الحديث 1146، و فيه: عن علي(ع)، و هو الموجود في الوسائل أيضا، و لكن الظاهر صحة ما في التهذيب لقول الشيخ في ذيل الرواية بأن الحديث موقوف غير مسند إلى أحد من الأئمة(ع). روى الصدوق بسنده، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب، عن منهال القصاب. المشيخة: في طريقه إلى منهال القصاب، و لم يرو في الفقيه رواية عن منهال القصاب إلا في مورد واحد و هو الجزء 3، باب التلقي، الحديث 779. و هذه الرواية رواها الكليني في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب التلقي 69، الحديث 2. و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 7، باب التلقي و الحكرة، الحديث 696، و فيهما: ابن محبوب (الحسن بن محبوب)، عن مثنى الحناط، عن منهال القصاب، فيعلم من ذلك سقوط الواسطة في المشيخة. روى الكليني بسنده، عن أحمد بن محمد، عن الحسن بن محبوب، عن الحلبي، عن أبي عبد الله(ع). الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب صوم الوصال و صوم الدهر 16، الحديث 2. كذا في سائر النسخ أيضا، و لكن الظاهر سقوط الواسطة بين ابن محبوب و الحلبي، لعدم ثبوت روايته عنه بلا واسطة، و أما روايته عنه بواسطة علي بن رئاب فهي كثيرة. أقول: تأتي له روايات بعنوان ابن محبوب أيضا.

115

3080- الحسن بن محبوب الزراد:

روى عن أبي أيوب، و روى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: الجزء 3، باب فضل شهر رمضان، الحديث 198. أقول: هو متحد مع ما قبله، و قد تقدم توصيفه بالزراد في كلام الشيخ و البرقي.

3081- الحسن بن محمد:

روى عن محمد بن زياد، و روى عنه محمد بن أحمد بن ثابت، تفسير القمي: سورة الطلاق، في تفسير قوله تعالى: (وَ مَنْ يَتَّقِ اللّٰهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً ..).

طبقته في الحديث

وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات تبلغ مائة و عشرة موارد. فقد روى عن ابن رباط، و ابن سماعة، و ابن محبوب، و أحمد بن أبي بشر، و أحمد بن الحسن الميثمي، و أحمد بن عبد الله بن ربيعة الهاشمي، و جعفر بن سماعة، و جعفر بن محمد، و جعفر بن محمد بن مالك الكوفي، و جعفر بن محمد الكوفي، و الحسن بن حذيفة، و الحسن بن عديس، و الحسن بن محبوب، و الحسين بن هاشم، و حميد بن زياد، و زرعة، و صالح بن خالد، و صفوان، و صفوان بن يحيى، و عبد الله بن جبلة، و عبيس، و علي بن أبي حمزة، و علي بن الحسن بن حماد، و علي بن الحسن بن رباط، و علي بن خالد العاقولي، و علي بن رباط، و علي بن محمد القاساني، و المثنى، و محمد بن أبي حمزة، و محمد بن أحمد النهدي، و محمد بن الحسن العطار، و محمد بن زياد، و وهيب بن حفص، و الميثمي. و روى عنه حميد، و حميد بن زياد، و العباس بن معروف، و علي بن إبراهيم،

116

و محمد بن أحمد بن داود، و محمد بن عمار، و موسى بن القاسم.

اختلاف الكتب

و روى أيضا بسنده، عن العباس بن معروف، عن الحسن بن محمد، عن زرعة. التهذيب: الجزء 8، باب السراري و ملك الأيمان، الحديث 699. و هنا اختلاف في المعنون يأتي في الحسين بن محمد. روى أيضا بسنده، عن الحسن بن محمد، عن صالح بن خالد، و عبيس بن هشام. التهذيب: الجزء 2، باب المواقيت، الحديث 984، و الإستبصار: الجزء 1، باب أول وقت الظهر و العصر، الحديث 907، إلا أن فيه: الحسن بن محمد بن سماعة، عن صالح بن خالد، عن عبيس [عيسى بن هشام، و الوافي و الوسائل كما في التهذيب. و روى أيضا بسنده، عن الحسن بن محمد، عن محمد بن أبي حمزة. التهذيب: الجزء 2، باب المواقيت، الحديث 1001، و الإستبصار: الجزء 1، باب أول وقت الظهر و العصر، الحديث 922. إلا أن فيه: الحسين بن محمد بدل الحسن بن محمد، و الوافي و الوسائل كما في التهذيب. و روى بسنده أيضا، عن محمد بن يعقوب، عن الحسن بن محمد، عن معلى بن محمد. و التهذيب: الجزء 8، باب عدد النساء، الحديث 430، و الإستبصار: الجزء 3، باب أن المرأة تبين إذا رأت الدم من الحيضة الثالثة، الحديث 867، إلا أن فيه: الحسين بن محمد بدل الحسن بن محمد، و هو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 6، كتاب الطلاق 2، باب الوقت الذي تبين منه المطلقة 26، الحديث 10. و الوافي و الوسائل أيضا، و يظهر وجهه عما بعده. و روى بسنده أيضا، عن محمد بن يعقوب، عن الحسن بن محمد، عن معلى بن محمد. التهذيب: الجزء 9، باب الصيد و الذكاة، الحديث 237.،

117

كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن الموجود في الكافي: الجزء 6، كتاب الذبائح 5، باب إدراك الذكاة 7، الحديث 3، الحسين بن محمد بدل الحسن بن محمد، و كذلك في الوافي و الوسائل و هو الصحيح، فإن الذي يروي محمد بن يعقوب عنه عن معلى بن محمد هو الحسين بن محمد. و روى بسنده أيضا، عن حميد بن زياد، عن الحسن بن محمد، عن غير واحد، عن أبان. التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين، الحديث 993، و الإستبصار: الجزء 1، باب الميت يموت في المركب، الحديث 759، إلا أن فيه: حميد بن زياد، عن غير واحد، عن أبان بلا واسطة، و الصحيح ما في التهذيب، فإنه موافق للكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب من يموت في السفينة 77، الحديث 2، و الوافي و الوسائل أيضا. ثم إن محمد بن يعقوب، روى عن حميد بن زياد، عن الحسن بن محمد، عن سماعة، عن غير واحد، عن أبان. الكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب في كم يعاد المريض 6، الحديث 5. كذا في الطبعة القديمة و المرآة أيضا، و لكن الظاهر وقوع التحريف فيه، و الصحيح الحسن بن محمد بن سماعة، عن غير واحد، عن أبان كما في الوافي، و بقرينة سائر الروايات. و يأتي في الحسن بن محمد بن سماعة ما له ربط بالمقام. ثم إن الحسن بن محمد، في أسناد هذه الروايات، هو الحسن بن محمد بن سماعة فيما إذا كان الراوي عنه حميد بن زياد، أو من هو في طبقته، و إلا فهو مشترك، و التمييز إنما هو بالراوي و المروي عنه.

3082- الحسن بن محمد الآوي:

يأتي في الحسن بن محمد بن محمد.

118

3083- الحسن بن محمد الأبزاري:

روى عن الحسن بن محبوب، و روى عنه جعفر بن محمد بن مالك الفزاري. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته [أبي عبد الله الحسين بن علي(ع)، الحديث 108، و كامل الزيارات: الباب 73، في ثواب من زار الحسين(ع)، في رجب، الحديث 1.

3084- الحسن بن محمد أبو علي:

القطان الكوفي، من أصحاب الصادق(ع)، أسند عنه. رجال الشيخ (35). و حكى العلامة في الخلاصة، في القسم الأول (50) من الباب الأول من فصل الحاء، عن ابن عقدة قال: قال علي بن الحسن: إنه ثقة.

3085- الحسن بن محمد الأسدي:

الحسن بن محمد بن سماعة. روى عن أحمد بن الحسن الميثمي، و روى عنه حميد بن زياد. الكافي: الجزء 2، كتاب القرآن 3، باب ترتيل القرآن بالصوت الحسن 8، الحديث 12. أقول: الظاهر أنه الحسن بن محمد بن سماعة الآتي.

3086- الحسن بن محمد الأسدي:

الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (45).

3087- الحسن بن محمد بن إبراهيم:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (55): «الشيخ عز الدين الحسن بن شمس

119

الدين محمد بن إبراهيم بن الحسام العاملي الدمشقي: كان فاضلا فقيها، جليلا، قرأ على الشيخ فخر الدين محمد بن الحسن بن يوسف بن مطهر الحلي، و رأيت له إجازة عامة بخط الشيخ فخر الدين ابن العلامة، على ظهر كتاب القواعد لأبيه تاريخها سنة 753. و قد أثنى عليه فيها، فقال: قرأ على مولانا الشيخ الأعظم الإمام المعظم شيخ الطائفة مولانا الحاج عز الحق و الدين ابن الشيخ الإمام السعيد شمس الدين محمد بن إبراهيم بن الحسام الدمشقي» انتهى.

3088- الحسن بن محمد بن إبراهيم:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (206): «السيد جمال الدين، أبو محمد، الحسن بن محمد بن إبراهيم بن محمد بن الحسن بن زهرة الحسيني الحلبي، كان عالما، فاضلا، جليل القدر، من تلامذة العلامة».

3089- الحسن بن محمد بن أبي جامع:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (56): «الشيخ حسن بن محمد بن أبي جامع العاملي، كان فاضلا، فقيها، صالحا، صدوقا، معاصرا للشهيد السعيد الثاني».

3090- الحسن بن محمد بن أبي السري:

روى عن عبد الله بن محمد البلوي، و روى عنه محمد بن علي بن الفضل. التهذيب: الجزء 6، باب من الزيادات من كتاب المزار، الحديث 189. و هذه الرواية رواها الشيخ في، باب فضل زيارته [أمير المؤمنين(ع)، الحديث 50، إلا أن فيه: محمد بن علي بن الفضل، عن الحسين بن محمد بن الفرزدق، عن علي بن موسى بن الأحول، عن محمد بن أبي السري، عن عبد الله بن محمد البلوي، فوقع السقط هنا، و وقع التحريف في أحد الموضعين

120

لا محالة، و في الطبعة القديمة في المورد الأخير: عبد الله بن أبي محمد البلوي [اللؤلؤي، و في الوسائل عن كل مورد مثله و في الوافي السند الأخير.

3091- الحسن بن محمد بن أبي طلحة:

من أصحاب الرضا(ع)، رجال الشيخ (8). و ذكره البرقي في أصحاب الكاظم(ع).

3092- الحسن بن محمد بن أحمد:

ابن جعفر بن محمد بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(ع): يكنى أبا محمد، روى عنه التلعكبري، و سمع منه سنة 323 و ما بعدها، و كان ينزل بالرميلة ببغداد، و له منه إجازة، رجال الشيخ في من لم يرو عنهم(ع)(22).

3093- الحسن بن محمد بن أحمد الحذاء:

النيسابوري: يكنى أبا محمد، روى عنه التلعكبري، و له منه إجازة، رجال الشيخ في من لم يرو عنهم(ع)(36).

3094- الحسن بن محمد بن أحمد الصفار:

قال النجاشي: «الحسن بن محمد بن أحمد الصفار البصري أبو علي: شيخ من أصحابنا ثقة، روى عن الحسن بن سماعة، و محمد بن تسنيم، و عباد الرواجني، و محمد بن الحسين، و معاوية بن حكيم، له كتاب دلائل خروج القائم (عجل الله تعالى فرجه)، و ملاحم ما رأيت هذا الكتاب بل ذكره أصحابنا، و ليس بمشهور أيضا».

121

3095- الحسن بن محمد:

ابن أخي محمد بن رجاء الخياط [الحناط: من أصحاب الهادي(ع)، رجال الشيخ (1).

3096- الحسن بن محمد بن إسماعيل:

روى عن أحمد بن محمد بن عيسى، و روى عنه ابن الوليد النوادر المبوبة، ذكره الشيخ في ترجمة أحمد بن محمد بن عيسى (75).

3097- الحسن بن محمد بن إسماعيل:

قال السيد بن طاوس في كتاب الإقبال في الفصل الرابع من الباب الثالث في ما يختص بفوائد شهر ذي الحجة: «الحسن بن محمد بن إسماعيل بن محمد بن أشناس البزاز أبو علي: له كتاب تأليف عمل ذي الحجة، وجدنا ذلك في نسخة بخطه تاريخها سنة 437، و هو من مصنفي أصحابنا (رحمهم الله)». و ذكر الشيخ النوري في الفائدة الثالثة من خاتمة المستدرك: أنه من مشايخ الطوسي.

3098- الحسن بن محمد بن أيوب:

الجوزجاني: روى عن عثمان بن أبي شيبة، و روى عنه أبو طالب الأنباري. التهذيب: الجزء 9، باب إبطال العول و العصبة، الحديث 971.

3099- الحسن بن محمد بن بابا:

القمي: غال من أصحاب الهادي(ع)، رجال الشيخ (21)، و ذكره

122

في أصحاب العسكري(ع)، من دون توصيف بالقمي (10). و قال الكشي (382): «الحسن بن محمد المعروف (بابن بابا). و ذكر أبو محمد الفضل بن شاذان في بعض كتبه: أن من الكذابين المشهورين ابن بابا القمي.

قال سعد: حدثني العبيدي، قال: كتب إلي العسكري(ع)ابتداء منه: أبرأ إلى الله من الفهري، و الحسن بن محمد بن بابا القمي، فابرأ منهما، فإني محذرك و جميع موالي، و إني ألعنهما، عليهما لعنة الله، مستأكلين يأكلان بنا الناس فتانين مؤذيين، آذاهما الله، أرسلهما في اللعنة و أركسهما في الفتنة ركسا، يزعم ابن بابا أني بعثته نبيا و أنه باب، عليه لعنة الله، سخر منه الشيطان فأغواه، فلعن الله من قبل منه ذلك، يا محمد إن قدرت أن تخدش رأسه بالحجر فافعل فإنه قد آذاني آذاه الله في الدنيا و الآخرة».

و ذكر في ترجمة فارس بن حاتم (391) عن محمد بن مسعود، بإسناده عن سهل بن محمد، أنه (سلام الله عليه) كتب بخطه و قرأته: ملعون هو (الحسن بن محمد بن بابا)، و فارس تبرأ منهما لعنهما الله.

و تأتي الرواية في ترجمة فارس.

3100- الحسن بن محمد بن بشار:

روى عن شيخ من أهل قطيعة الربيع من العامة، و روى عنه محمد بن عيسى. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن الأئمة(ع)يعلمون متى يموتون 47، الحديث 2. أقول: يأتي بعنوان الحسن بن محمد بن يسار عن الصدوق(قدس سره).

3101- الحسن بن محمد بن بندار:

القمي: ترحم عليه ابن الغضائري في ترجمة محمد بن أورمة.

123

3102- الحسن بن محمد بن جمهور:

قال النجاشي: «الحسن بن محمد بن جمهور العمي أبو محمد: بصري ثقة في نفسه، ينسب إلى بني العم من تميم، يروي عن الضعفاء و يعتمد على المراسيل. ذكره أصحابنا بذلك، و قالوا: كان أوثق من أبيه و أصلح، له كتاب الواحدة [الزاهدة، أخبرنا أحمد بن عبد الواحد و غيره، عن أبي طالب الأنباري، عن الحسن بالواحدة». روى الحسن بن محمد بن جمهور، عن الحسين بن روح- رضي الله عنه-، و روى عنه محمد بن همام. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارة أبي الحسن(ع)و أبي محمد(ع)، الحديث 176.

3103- الحسن بن محمد بن الحسن:

الحسن بن الشيخ. قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «الشيخ الجليل أبو علي الحسن بن (الشيخ الجليل الموفق) محمد بن الحسن بن علي الطوسي: فقيه ثقة عين، قرأ على والده جميع تصانيفه، أخبرنا الوالد عنه (رحمهم الله)». و قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (208): «كان عالما، فاضلا، فقيها، محدثا، جليلا، ثقة له كتب منها: كتاب الأمالي، و شرح النهاية، و غير ذلك». و قال ابن شهرآشوب، في معالم العلماء (226): «له كتاب المرشد إلى سبيل التعبد».

3104- الحسن بن محمد بن الحسن بن علي:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «السيد نجيب الدين أبو محمد

124

الحسن بن محمد بن الحسن بن محمد بن الحسن بن علي بن محمد بن علي بن القاسم بن موسى بن عبد الله بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين سيد الشهداء بن علي بن أبي طالب أمير المؤمنين(ع): صالح، فقيه، دين، مقرئ، قرأ على السيد الأجل المرتضى ذي الفخرين [المطهر رفع الله درجتهما».

3105- الحسن بن محمد بن الحسن السكوني:

الكوفي: يكنى أبا القاسم، روى عنه التلعكبري و سمع منه في داره في الكوفة سنة 344، و ليس له منه إجازة. رجال الشيخ في من لم يرو عنهم(ع)(34). و هو من مشايخ الصدوق(قدس سره) حدثه بالكوفة سنة 354، الخصال: باب الثلاثة، أوحى الله إلى النبي(ص)في علي ثلاث كلمات، الحديث 94.

3106- الحسن بن محمد بن الحسن السيرافي:

أبو محمد: روى عن العباس بن الوليد بن العباس المنصوري، و روى عنه محمد بن وهبان البصري. التهذيب: الجزء 6، باب زيارة سيدنا رسول الله(ص)، الحديث 19.

3107- الحسن بن محمد بن الحسن:

قال الشيخ منتجب الدين، في فهرسته: «الشيخ موفق الدين، الحسن بن محمد بن الحسن المدعو: خواجة الآبي الساكن بقرية راشدة شنست من الري و بها توفي و دفن، فقيه صالح، ثقة. قرأ على الفقيه المفيد أميركا بن أبي اللجيم».

3108- الحسن بن محمد بن حمزة:

ابن علي بن عبد الله .. المرعشي الطبري: تقدم في الحسن بن حمزة.

3109- الحسن بن محمد ابن الحنفية:

ابن علي بن أبي طالب(ع): من أصحاب السجاد(ع)، رجال الشيخ (3).

3110- الحسن [الحسين بن محمد بن حي:

من أصحاب الهادي(ع)، رجال الشيخ (13).

3111- الحسن بن محمد بن خالد:

ابن عمر الطيالسي: تقدم في الحسن بن أبي عبد الله.

3112- الحسن بن محمد بن خالد بن يزيد:

روى عن عبد الأعلى، و روى عنه علي بن صالح. الكافي: الجزء 1، كتاب التوحيد 3، باب حدوث الأسماء 15، الحديث 4.

3113- الحسن بن محمد بن سعيد:

الهاشمي الكوفي: من مشايخ الصدوق، حدثه بالكوفة سنة 354، العيون: الباب 26، الحديث 22. و لكن في الوسائل: الجزء 7، الباب 29 في استحباب صلة صوم شعبان بصوم شهر رمضان، من أبواب الصوم المندوب، الحديث 29، عن كتاب فضائل شعبان،

125

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

126

للصدوق: الحسن بن محمد بن سعيد الهشامي، و الله العالم.

3114- الحسن بن محمد بن سلام:

روى عن أحمد بن بكر بن عصام، و روى عنه حمدان بن سليمان. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب النوادر 212، الحديث 21.

3115- الحسن بن محمد بن سماعة:

قال النجاشي: «الحسن بن محمد بن سماعة أبو محمد الكندي الصيرفي، من شيوخ الواقفة، كثير الحديث فقيه، ثقة، و كان يعاند في الوقف، و يتعصب!

أخبرنا محمد بن جعفر المؤدب، قال: حدثنا أحمد بن محمد، قال: حدثني أبو جعفر أحمد بن يحيى الأودي، قال: دخلت مسجد الجامع لأصلي الظهر فلما صليت رأيت حرب بن الحسن الطحان و جماعة من أصحابنا جلوسا، فملت إليهم فسلمت عليهم و جلست، و كان فيهم الحسن بن سماعة فذكروا أمر [الحسين بن علي الحسن بن علي(ع)و ما جرى عليه، ثم من بعده زيد بن علي(ع)، و ما جرى عليه، و معنا رجل غريب لا نعرفه، فقال: يا قوم عندنا رجل علوي بسرمنرأى من أهل المدينة ما هو إلا ساحر أو كاهن! فقال له ابن سماعة: بمن يعرف؟ قال: علي بن محمد بن الرضا(ع)، فقال له الجماعة: و كيف تبينت ذلك منه، قال: كنا جلوسا معه على باب داره، و هو جارنا بسرمنرأى نجلس إليه في كل عشية نتحدث معه، إذ مر بنا قائد من دار السلطان معه خلع و معه جمع كثير من القواد و الرجالة و الشاكرية و غيرهم، فلما رآه علي بن محمد وثب إليه و سلم عليه و أكرمه، فلما أن مضى قال لنا: هو فرح بما هو فيه و غدا يدفن قبل الصلاة فعجبنا من ذلك و قمنا من عنده، و قلنا: هذا علم الغيب، فتعاهدنا ثلاثة إن لم يكن ما قال أن نقتله و نستريح منه، فإني في منزلي و قد صليت الفجر إذ سمعت غلبة

127

فقمت إلى الباب، فإذا خلق كثير من الجند و غيرهم، يقولون: مات فلان القائد البارحة سكر و عبر من موضع إلى موضع فوقع و اندقت عنقه، فقلت: أشهد أن لا إله إلا الله، و خرجت أحضره و إذا الرجل كما قال أبو الحسن ميت فما برحت حتى دفنته، و رجعت فتعجبنا جميعا من هذه الحالة، و ذكر الحديث بطوله فأنكر الحسن بن سماعة ذلك لعناده! فاجتمعت الجماعة الذين سمعوا هذا معه فوافقوه و جرى من بعضهم ما ليس هذا موضعا لإعادته.

و له كتب منها: النكاح، الطلاق، الحدود، الديات، القبلة، السهو، الطهور، الوقت، الشرى، البيع، الغيبة، البشارات، الحيض، الفرائض، الحج، الزهد، الصلاة، الجنائز، اللباس. أخبرنا أبو عبد الله بن شاذان، قال: حدثنا علي بن حاتم، قال: حدثنا محمد بن أحمد بن ثابت، قال: رويت كتب الحسن بن محمد بن سماعة عنه. و قال لنا أحمد بن عبد الواحد: قال لنا علي بن حبشي: حدثنا حميد بن زياد، قال: سمعت من الحسن بن محمد بن سماعة الصيرفي- و كان ينزل كندة- كتبه المصنفة و هي على هذا الشرح و زيادة كتاب زيارة أبي عبد الله(ع). و قال حميد: توفي أبو علي ليلة الخميس لخمس خلون من جمادى الأولى، سنة ثلاث و ستين و مائتين بالكوفة، و صلى عليه إبراهيم بن محمد العلوي، و دفن في جعفي». و قال الشيخ (193): «الحسن بن محمد بن سماعة الكوفي، واقفي المذهب، إلا أنه جيد التصانيف نقي الفقه حسن الانتقاء [د، و له ثلاثون كتابا منها: كتاب القبلة، كتاب الصلاة، كتاب الصيام، كتاب الشراء و البيع، كتاب الفرائض، كتاب النكاح، كتاب الطلاق، كتاب الحيض، كتاب وفاة أبي عبد الله(ع)، كتاب الطهور، كتاب السهو، كتاب المواقيت، كتاب الزهد، كتاب البشارات، كتاب الدلائل، كتاب العبادات، كتاب الغيبة. و مات ابن سماعة سنة

128

ثلاثين و ستين و مائتين في جمادى الأولى و صلى عليه إبراهيم بن محمد العلوي، و دفن في جعفي. أخبرنا بجميع كتبه، و رواياته أحمد بن عبدون، عن أبي طالب الأنباري، عن حميد بن زياد النينوائي عنه، و أخبرنا أحمد بن عبدون، عن علي بن محمد بن الزبير، عن علي بن الحسن بن فضال، عن الحسن بن محمد بن سماعة». و قال في رجاله في أصحاب الكاظم(ع)(24): «واقفي مات سنة 263، يكنى أبا علي له كتب ذكرناها في الفهرست». و قال في ترجمة أحمد بن محمد بن زيد الخزاعي، في من لم يرو عنهم(ع)(23): «و صلى عليه (أحمد) الحسن بن محمد بن سماعة الصيرفي سنة 262. أقول: الحسن هذا من ولد سماعة بن موسى بن رويد بن نشيط الحضرمي، ذكره النجاشي في ترجمة محمد بن سماعة، و جعفر بن محمد بن سماعة. و تقدم الكلام في ترجمة الحسن بن سماعة بن مهران، و أن الحسن بن محمد بن سماعة ليس من ولد سماعة بن مهران، و قلنا: إنه لا وجود للحسن بن سماعة بن مهران، و إن كل ما ورد في الروايات: الحسن بن سماعة فالمراد به الحسن بن محمد بن سماعة بن موسى الكندي الصيرفي. و طريق الشيخ إليه صحيح في المشيخة، و له إليه طريقان في الفهرست كلاهما ضعيف، أحدهما بأبي طالب الأنباري، و الآخر بعلي بن محمد بن الزبير، و قد سها قلم الأردبيلي- (رحمه الله)- فذكر أن طريق الشيخ إليه موثق في المشيخة و الفهرست. روى عن وهيب بن حفص، و روى عنه محمد بن أحمد بن ثابت. تفسير القمي: سورة الناس، في ذيل تفسير قوله تعالى: (مِنَ الْجِنَّةِ وَ النّٰاسِ).

129

طبقته في الحديث

وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات تبلغ ستمائة و ستة عشر موردا. فقد روى عن أبي جعفر، و أبي شعيب، و ابن أبي عمير، و ابن جبلة، و ابن رباط، و ابن فضال، و ابن محبوب، و ابن مسكان، و أحمد بن أبي بشر، و أحمد بن الحسن، و أحمد بن الحسن الميثمي، و أحمد بن عديس، و أحمد بن الميثمي، و أحمد الميثمي، و إسحاق، و إسماعيل بن أبي بكر الحضرمي، و إسماعيل بن أبي سمال، و أيوب بن نوح، و جعفر، و جعفر بن سماعة، و جعفر بن المثنى العطار، و جعفر بن محمد، و الحسن بن أيوب، و الحسن بن حماد، و الحسن بن عديس، و الحسن بن علي بن يوسف، و الحسن بن محبوب، و الحسين بن حماد بن عديس، و الحسين بن هاشم، و حنان، و حنان بن سدير، و خلاد بن خالد، و زكريا بن عمرو، و زكريا بن محمد، و سليمان بن داود، و صالح بن خالد، و صفوان، و صفوان بن يحيى، و عبد الله، و عبد الله بن جبلة (و رواياته عنه تبلغ واحدا و ستين موردا)، و عبيس بن هشام، و عقبة بن جعفر، و علي بن الحسن، و علي بن الحسن بن حماد، و علي بن الحسن بن حماد بن ميمون، و علي بن الحسن بن رباط، و علي بن خالد، و علي بن خالد العاقولي، و علي بن رئاب، و علي بن رباط، و علي بن سكن، و علي بن شجرة، و علي بن النعمان، و فضالة، و محسن بن أحمد، و محمد بن أبي حمزة، و محمد بن أبي عمير، و محمد بن أبي يونس، و محمد بن أيوب، و محمد بن بكر، و محمد بن الحسن بن زياد العطار، و محمد بن زياد (و رواياته عنه تبلغ ستين موردا)، و محمد بن زياد بن عيسى، و محمد بن سكين، و محمد بن العباس، و وهيب، و وهيب بن حفص، و الميثمي. و روى عنه في جميع هذه الموارد حميد بن زياد إلا في مورد واحد روى عنه فيه محمد بن حمدان الكوفي، و تأتي له روايات بعنوان الحسن بن محمد الكندي.

130

اختلاف الكتب

روى الشيخ بإسناده، عن الحسن بن محمد بن سماعة، و صالح بن خالد، عن أبي جميلة. التهذيب: الجزء 9، باب ميراث من علا من الآباء و هبط من الأولاد، الحديث 1101، و الإستبصار: الجزء 4، باب ميراث الجد مع كلالة الأم، الحديث 605، إلا أن فيه: الحسن بن محمد بن سماعة، عن صالح بن خالد، عن أبي جميلة، و هو الصحيح الموافق للكافي: الجزء 7، كتاب المواريث 2، باب الإخوة من الأم مع الجد 24، الحديث 6، فإن فيه الحسن بن محمد بن سماعة، عن جعفر بن سماعة، و صالح بن خالد، عن أبي جميلة، و كذلك في الوسائل، و في الوافي عن كل مثله. و روى بسنده أيضا، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن ابن رباط. التهذيب: الجزء 7، باب بيع الثمار، الحديث 390، و الإستبصار: الجزء 3، باب النهي عن بيع المحاقلة و المزابنة، الحديث 312، إلا أن فيه: الحسن بن محمد، عن سماعة، عن ابن رباط، و الصحيح ما في التهذيب بقرينة سائر الروايات، و كذلك في الوافي و الوسائل. و روى بسنده أيضا عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن ابن رباط، باب الإجارات من الجزء المزبور، الحديث 967، و الإستبصار: الجزء 3، باب الصانع يعطى شيئا ليصلحه فيفسده، الحديث 481، إلا أن فيه محمد بن علي بن محبوب، بدل الحسن بن محمد بن سماعة، و في الوافي كما في التهذيب، و في الوسائل عن كل مورد مثله. و روى بسنده أيضا عن محمد بن يعقوب، عن أبي علي الأشعري، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن ابن رباط. التهذيب: الجزء 8، باب أحكام

131

الطلاق، الحديث 265، و الإستبصار: الجزء 3، باب طلاق المريض، الحديث 1085، إلا أن فيه: ابن سنان بدل ابن رباط، و الحسن بن محمد بن سماعة مبدوء به الكلام. و لكن الموجود في الكافي: الجزء 6، كتاب الطلاق 2، باب طلاق المريض و نكاحه 49، الحديث 6، حميد بن زياد، عن الحسن بن محمد، عن ابن سماعة، عن ابن رباط. كذا في الطبعة القديمة و نسخة المرآة أيضا، و لكن في الوافي حميد بن زياد، عن ابن سماعة، عن ابن رباط، و هو الصحيح، و كذلك في الوسائل عن الكافي، و عن الشيخ بسندين. و روى بسنده أيضا عن حميد بن زياد، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن أبان. التهذيب: الجزء 7، باب بيع الماء و المنع منه، الحديث 618، و الإستبصار: الجزء 3، باب من له شرب مع قوم يستغني عنه، الحديث 378. و لكن الموجود في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب بيع الماء و منع فضول الماء 136، الحديث 2: حميد بن زياد، عن الحسن بن سماعة، عن جعفر بن سماعة، عن أبان فوقع السقط في التهذيبين، و الوافي و الوسائل كما في الكافي. و روى بسنده أيضا عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن عبد الله بن جبلة. التهذيب: الجزء 7، باب بيع الثمار، الحديث 388، و الإستبصار: الجزء 3، باب متى يجوز بيع الثمار، الحديث 303، إلا أن فيه: الحسن بن محمد بن سماعة، عن سماعة، عن عبد الله بن جبلة، و الصحيح ما في التهذيب. و روى بسنده أيضا عن حميد بن زياد، عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن علي بن خالد. التهذيب: الجزء 8، باب أحكام الطلاق، الحديث 170، كذا في الطبعة القديمة أيضا على نسخة، و في نسخة أخرى منها و الإستبصار: الجزء 3، باب أن من طلق امرأته ثلاث تطليقات، الحديث 1009: علي بن حديد بدل

132

علي بن خالد، و الصحيح ما في هذه الطبعة من التهذيب الموافق للكافي: الجزء 6، كتاب الطلاق 2، باب من طلق ثلاثا على طهر بشهود في مجلس 10، الحديث 4، و الوافي و الوسائل بقرينة سائر الروايات. و روى بسنده أيضا عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن علي بن سكين. التهذيب: الجزء 9، باب ميراث الوالدين مع الإخوة و الأخوات، الحديث 1024، و الإستبصار: الجزء 4، باب أن الإخوة و الأخوات على اختلاف أنسابهم لا يرثون مع الأبوين، الحديث 547، إلا أن فيه: علي بن مسكين بدل علي بن سكين، و الوافي و الوسائل كالتهذيب. و روى بسنده أيضا عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن علي بن محمد، عن محمد بن سكين. التهذيب: الجزء 9، باب ميراث الإخوة و الأخوات، الحديث 1159، و الإستبصار: الجزء 4، باب ميراث أولاد الإخوة و الأخوات، الحديث 639، إلا أن فيه: علي بن محمد بن سكين، بدل علي بن محمد، عن محمد بن سكين، و الوافي و الوسائل كالتهذيب. و روى بسنده أيضا عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن علي بن محمد بن سكين. التهذيب: الجزء 9، باب ميراث الوالدين مع الأزواج، الحديث 1039، كذا في الطبعة القديمة على نسخة أيضا و في نسخة أخرى: علي، عن محمد بن سكين، و هو الموافق للإستبصار: الجزء 4، باب ميراث الأبوين مع الزوج، الحديث 536، و الوافي كما في هذه الطبعة من التهذيب، و في الوسائل نسختان. و روى بسنده أيضا عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن الميثمي و غيره، عن معاوية بن وهب. التهذيب: الجزء 2، باب المواقيت، الحديث 968، و الإستبصار: الجزء 1، باب أول وقت الظهر و العصر، الحديث 878، إلا أن فيه: الحسن بن محمد بن سماعة، عن معاوية بن وهب، و الصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي و الوسائل بقرينة سائر الروايات.

133

و روى بسنده أيضا عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن غير واحد عن إسماعيل بن الفضل. التهذيب: الجزء 7، باب المزارعة، الحديث 867. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب ما يجوز أن يؤاجر به الأرض 127، الحديث 7: الحسن بن محمد بن سماعة، عن غير واحد، عن أبان، عن إسماعيل بن الفضل، و هو الصحيح، الموافق للفقيه: الجزء 3، باب المزارعة و الإجارة، الحديث 682، فإن فيه أبان عن إسماعيل، و كذلك في الوافي و الوسائل. ثم إن الشيخ روى بسنده عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن جعفر بن محمد بن العباس. التهذيب: الجزء 7، باب الغرر و المجازفة، الحديث 568. كذا في هذه الطبعة، و في الطبعة القديمة، جعفر بن محمد بن العياش، و جعل ابن عباس نسخة و الظاهر وقوع التحريف في كليهما، و الصحيح جعفر و محمد بن العباس بقرينة سائر الروايات، و الوافي و الوسائل كما في هذه الطبعة. و روى بسنده أيضا عن الحسن بن محمد بن سماعة، عن الحسن بن هشام. التهذيب: الجزء 7، باب بيع الثمار، الحديث 389. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و في نسخة الوافي الحسن بن هاشم، و الظاهر وقوع التحريف في الجميع، و الصحيح الحسين بن هاشم بقرينة سائر الروايات. و روى الشيخ بسنده هكذا: عنه، عن الحسن بن علي بن يوسف .. إلخ، ثم قال بعده هذه الرواية: عنه، عن أيوب بن نوح .. إلخ، ثم قال بعدها: عنه، عن الحسن بن علي بن يوسف، الإستبصار: الجزء 4، باب ميراث الأبوين مع الزوج، الحديث 533 و 534 و 535. و ظاهر الضمائر رجوعها إلى الحسن بن محمد بن سماعة، الواقع في صدر الحديث قبل هذه الأحاديث تحت رقم 532، و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 9، باب ميراث الوالدين مع الأزواج، الحديث 1033 و 1034 و 1035. و الظاهر هنا رجوعها إلى علي بن الحسن بن فضال الواقع في

134

صدر السند من الحديث 1032 قبل هذه الأحاديث. و الظاهر صحة ما في التهذيب الموافق للوافي و الوسائل بقرينة سائر الروايات.

3116- الحسن بن محمد بن سهل:

الحسن بن محمد بن الفضل بن يعقوب. الحسن بن محمد النوفلي. قال النجاشي: «الحسن بن محمد بن سهل النوفلي ضعيف، لكن له كتاب حسن كثير الفوائد جمعه و قال: ذكر مجالس الرضا(ع)مع أهل الأديان أخبرناه أحمد بن عبد الواحد، قال: حدثنا أبو عبد الله أحمد بن أبي رافع الصيمري، قال: حدثنا الحسن بن محمد بن جمهور العمي، عنه، به». ثم إن الوحيد(قدس سره) استظهر اتحاد الرجل، مع الحسن بن محمد بن الفضل الثقة الآتي، و هذا مبتن على مقدمات: الأولى:- أن النجاشي ذكر بعد هذا الحسن بن محمد بن الفضل بن يعقوب بن سعيد بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب، و قال: أبو محمد ثقة جليل القدر، روى عن الرضا(ع)نسخة، و عن أبيه، عن أبي عبد الله، و أبي الحسن موسى(ع)، و له كتاب كبير. قال ابن عياش: حدثنا عبيد الله بن أبي زيد، قال: حدثنا الحسن بن محمد بن جمهور عنه به». ثم ذكر: «الحسين بن محمد بن الفضل بن يعقوب بن سعيد [سعد بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب، أبو محمد، شيخ من الهاشميين، ثقة. روى أبوه عن أبي عبد الله(ع)، و أبي الحسن(ع)، ذكره أبو العباس، و عمومته كذلك: إسحاق و يعقوب و إسماعيل، و كان ثقة، صنف مجالس الرضا(ع)مع أهل الأديان».

135

الثانية:- أنه استظهر وقوع التكرار في كلام النجاشي، و أن ما ذكره ثانيا هو الحسن أيضا مكبرا، و الاشتباه من النساخ حيث أثبتوه مصغرا، و لأجل ذلك اقتصر العلامة على ذكر الحسن فقط، و ذكر فيه بعض ما ذكره النجاشي في الحسن، و بعض ما ذكره في الحسين، و يؤيد ذلك اقتصار ابن داود على ذكر الحسن أيضا. الثالثة:- أن مصنف مجالس الرضا(ع)مع أهل الأديان هو الحسن بن محمد بن الفضل، و الراوي عنه الحسن بن محمد بن الجمهور، و حيث إن المصنف هو مجالس الرضا(ع)، و الراوي واحد و هو الحسن بن محمد بن الجمهور، يستكشف أن الحسن بن محمد بن سهل هو الحسن بن محمد بن الفضل. و يؤيد ذلك أن الصدوق روى في العيون و التوحيد مجلس الرضا(ع)مع أهل الأديان، عن الحسن بن محمد النوفلي و كذا روى فيهما مجلس الرضا(ع)، مع سليمان المروزي، عن الحسن بن محمد النوفلي، و هذا شاهد على أنه ليس غير الحسن بن محمد النوفلي يروي مجلس الرضا(ع)، و إلا لرواه الصدوق أيضا. ثم إن الوحيد(قدس سره) احتمل أن تكون كلمة سهل مصحف سعيد أو يكون أحد أجداده، و لم يذكر في نسبه في العنوان الآتي، أو يكون أحد أجداده لأمه، ثم قال: و أما التضعيف فلعله لما وجد (جش) أو أحد من يستند (جش) إليه في كتابه ما لا يلائم مذاقه. أقول: أما استظهار الاتحاد كما اختاره الوحيد، أو احتماله كما ذكره التفريشي فبعيد جدا، و ذلك لأن احتمال التكرار في الترجمة في كلام النجاشي، و لا سيما مع فصل قليل فضلا عن استظهاره في نفسه بعيد غايته. و يزاد على ذلك: أنه ذكر في الحسن بن محمد بن الفضل: أنه روى عن الرضا(ع)، نسخة

136

و له كتاب كبير، رواه ابن عياش، عن عبيد الله بن أبي زيد، عن الحسن بن محمد بن الجمهور، و ذكر في الحسين بن محمد بن الفضل: أنه صنف مجالس الرضا(ع)مع أهل الأديان، و لم يذكر طريقه إليه، و مع هذا كيف يمكن أن يقال: إنه تكرار في الترجمة، و الاشتباه من النساخ. و أما اقتصار العلامة، و ابن داود على ترجمة الحسن بن محمد بن الفضل فهو لا يدل على أن المذكور في نسختهما كان هو الحسن، بل من المحتمل قويا أنهما لم يتعرضا لترجمة الحسين بن محمد بن الفضل مع ترجمة النجاشي إياه و هذا غير عزيز. و من موارد ذلك: أن النجاشي تعرض لترجمة الحسين بن بسطام، و الحسين بن سيف بن عميرة، و مسعدة بن اليسع، و لم يتعرض العلامة، و لا ابن داود لترجمتهم. و تعرض النجاشي لترجمة الحسن بن رباط البجلي، و الحسن بن أيوب، و لم يتعرض العلامة لهما و أمثال ذلك كثير، و أما عدم نقل الصدوق مجلس الرضا(ع)، عن الحسين بن محمد بن الفضل فلعله لعدم وصول كتابه إليه كما أنه لم يصل إلى النجاشي، و لذلك لم يذكر طريقه إليه. و مما ذكرنا يظهر بطلان ما ذكره بعضهم من الاستدلال على الاتحاد بأنه لو كان الحسن بن محمد النوفلي متعددا و كان أحدهما من أولاد سهل و الآخر من أولاد الفضل، لكان على الصدوق تعيينه في مقام الحكاية، مع أنه لم يعينه. وجه الظهور: مضافا إلى أن المشتركات كثيرة في الروايات و لعل الراوي استند إلى قرينة في التعيين قد خفيت علينا، أن الحسن بن محمد النوفلي الراوي لمجلس الرضا(ع)واحد، و هو ابن محمد بن سهل، فإن الحسن بن محمد بن الفضل لم يذكر أنه روى مجلس الرضا(ع)، و إنما ذكر النجاشي: أنه روى نسخة عن الرضا(ع)، و له كتاب كبير.

137

نعم ذكر أن الحسين بن محمد بن الفضل روى مجالس الرضا(ع)، و عليه فلا حاجة إلى التعيين. هذا و مما يكشف عن التغاير، أن النجاشي ضعف الحسن بن محمد بن سهل النوفلي، و وثق الحسين بن محمد بن الفضل، فهما شخصان، و مجرد أن لكل منهما تأليف مجالس الرضا(ع)، و قد رواه الحسن بن محمد بن جمهور لا يكشف عن الاتحاد بوجه، إذ يمكن أن يكون شخصان جمعا و ألفا مجالس الرضا(ع)، و قد روى عنهما شخص واحد، و دعوى أن التضعيف لعله من جهة أن النجاشي أو من يستند إليه وجد في كتابه ما لا يلائم مذاقه، على ما ذكره الوحيد(قدس سره) أشبه شيء بالسفسطة. أ فهل يمكن أن يقال إن فلانا ضعيف ثقة؟ نعم يمكن أن يكون رجل ضعيفا في عقيدته، ثقة في روايته، فهذا الاحتمال ساقط جدا. و أما احتمال أن سهل مصحف سعد أو أنه أحد أجداد الحسن من أمه فهو خلاف الظاهر، لا يصار إليه إلا بدليل. و أيضا مما يكشف عن التغاير رواية الكافي: الجزء 6، كتاب العقيقة 1، باب في النوادر، و هو آخر باب من كتاب العقيقة 38، الحديث 1، عن أبي علي الأشعري، عن محمد بن حسان، عن الحسين بن محمد النوفلي. و رواه الشيخ، عن محمد بن يعقوب مثله. التهذيب: الجزء 8، باب الحكم في أولاد المطلقات، الحديث 397.

3117- الحسن بن محمد بن عبد الكريم:

روى عن المفضل بن عمر، و روى عنه الحسن بن علي بن أبي حمزة. كامل الزيارات: الباب 62، في أن زيارة الحسين(ع)تحط الذنوب، الحديث 4. يكنى أبا علي. كامل الزيارات: الباب 79، في زيارات الحسين بن علي(ع)،

138

الحديث 5.

3118- الحسن بن محمد بن عبد الله:

ابن الحسن بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(ع)، و هو الجواني من شهود وصية أبي جعفر محمد الجواد(ع). الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب الإشارة و النص على أبي الحسن الثالث(ع)74، الحديث 3، و يأتي كلام الكشي في ترجمة الجواني في عبد الله بن مروان.

3119- الحسن بن محمد بن علان:

روى عن حميد بن زياد، و روى عنه محمد بن أحمد بن داود. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (أبي عبد الله الحسين بن علي)(ع)، الحديث 87 و 106، و باب حد حرم الحسين(ع)، الحديث 146.

3120- الحسن بن محمد بن علي:

روى عن حميد بن زياد، و روى عنه محمد بن أحمد بن داود. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (أبي عبد الله الحسين بن علي)(ع)، الحديث 104. أقول: كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن الظاهر اتحاده مع سابقه بقرينة الراوي و المروي عنه، فوقع التحريف في أحد الموضعين.

3121- الحسن بن محمد بن علي:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (57): «و الشيخ حسن بن محمد بن علي بن محمد الحر العاملي المشغري الجبعي: ابن عم مؤلف هذا الكتاب (أمل الآمل) فاضل، صالح، فقيه، عارف بالعربية، قرأ على أبيه و غيره».

139

3122- الحسن بن محمد بن علي:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (213): «الحسن بن محمد بن علي المهلبي [الملهبي الحلبي، فاضل، عالم، محقق، له كتاب الأنوار البدرية في رد شبه القدرية، رأيته في الخزينة الموقوفة الرضوية».

3123- الحسن بن محمد بن عمران:

روى الكشي في ترجمة زكريا بن آدم (487) بإسناده عن محمد بن إسحاق، و الحسن بن محمد، قالا: خرجنا بعد وفاة زكريا بن آدم بثلاثة أشهر نحو الحج فتلقانا كتابه(ع)في بعض الطريق فإذا فيه .. و ذكرت الرجل الموصى إليه و لم تعرف [نعد فيه رأينا، و عندنا من المعرفة به أكثر مما وصفت يعني الحسن بن محمد بن عمران. و تأتي الرواية في ترجمة زكريا. قال الوحيد(قدس سره) بعد الإشارة إلى الرواية: «و على تقدير استفادة وصايته و هو الأظهر كما أشرنا: ربما تستفاد وثاقته أيضا، إذ الظاهر أن وصية زكريا كانت متعلقة أيضا بأمور وكالته عنهم(ع)، و بالنسبة إلى ما كان تحت يده من أموالهم(ع)، كما هو الظاهر، و يشير إليه أيضا إخباره(ع)بوصايته و مدح الوصي له، و قوله(ع)في الجواب: (و لم نعد فيه رأينا) فتأمل. و على هذا فكيف يجعل الوصي من ليس بثقة سيما جليل قدر مثله، و خصوصا بعد ملاحظة أنهم(ع)ما كانوا يجعلون الفاسق وكيلا بالنسبة إلى أمورهم بطريق أولى، على أنه يظهر منها تقريره و إمضاؤه ما فعله، فما يشير إلى ذلك يشير إلى هذا أيضا فتدبر». أقول: لا ريب في دلالة الرواية على مدح الرجل و حسنه، و أما استفادة

140

وثاقته من الوكالة فقد تقدم الكلام عليها في المدخل. هذا و الاستدلال على حسن الرجل فضلا عن وثاقته بمثل هذه الرواية عجيب من مثل الوحيد(قدس سره)! فإن الرواية ضعيفة من جهات، فكيف يمكن أن يستدل بها على شيء و الاعتماد عليها في إثبات أو نفي؟ روى عن زرعة، و روى عنه بكر بن صالح. التهذيب: الجزء 1، باب صفة الوضوء و الفرض منه، الحديث 245، و الإستبصار: الجزء 1، باب مقدار ما يمسح من الرأس و الرجلين، الحديث 185.

3124- الحسن بن محمد بن الفضل:

الحسن بن محمد بن سهل. ابن يعقوب: تقدمت ترجمته في الحسن بن محمد بن سهل النوفلي.

3125- الحسن بن محمد بن الفضل:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «الشيخ حسن بن محمد بن الفضل المسكيني: باني الرباط و المساجد بها، صالح خير».

3126- الحسن بن محمد بن قطاة:

الصيدلاني: وكيل الوقف بواسط، و الظاهر من كمال الدين جلالته فتأمل، ذكره الوحيد في التعليقة.

3127- الحسن بن محمد بن محمد:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين: «السيد كمال الدين الحسن بن محمد بن محمد الآوي الحسيني: كان عالما، فاضلا، جليلا، يروي عنه ابن معية».

141

3128- الحسن بن محمد بن مكي:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (58): «الشيخ جمال الدين أبو منصور الحسن بن محمد بن مكي العاملي الجزيني: و هو ابن الشهيد، فاضل فقيه، محقق، جليل، يروي عن أبيه و قد أجاز له و لأخيه رضي الدين أبي طالب محمد و لأخيه ضياء الدين أبي القاسم علي».

3129- الحسن بن محمد بن مهزيار:

روى عن قتيبة الأعشى، و روى عنه علي بن مهزيار. الكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب الصبر و الجزع و الاسترجاع 82، الحديث 11.

3130- الحسن بن محمد بن الوجناء:

الحسن بن الوجناء. أبو محمد الوجنائي أبو محمد النصيبي، روى عن أبي محمد(ع)، و روى عنه الصفواني، ذكره النجاشي في ترجمة محمد بن أحمد بن عبد الله بن مهران. عده الصدوق ممن لقي الحجة- (سلام الله عليه)- كمال الدين: الباب 43 في ذكر من شاهد القائم و رآه و كلمه، الحديث 16- 17- 25 و لكن الروايات ضعيفة. أقول: المذكور في كتاب الغيبة للشيخ(قدس سره) في ذكر التوقيعات، الحديث 25: رواية الصفواني، عن الحسن بن علي بن الوجناء النصيبي، و الظاهر أنه متحد مع من ذكره النجاشي، و في الرواية دلالة على قوة إيمانه.

142

3131- الحسن بن محمد بن هارون:

ابن عمران الهمداني: وكيل، ذكره العلامة 35 من الباب 1 من فصل الحاء، و ابن داود (457) في القسم الأول. و هو متحد مع الحسين بن أبي عبد الله بن هارون بن عمران الهمداني المتقدم. و مقتضى ذكرهما في القسم الأول الاعتماد عليهما، فإن كان الوجه في ذلك الوكالة، فقد تقدم الكلام عليه في المدخل.

3132- الحسن بن محمد بن يحيى:

قال النجاشي: «الحسن بن محمد بن يحيى بن الحسن بن جعفر بن عبيد الله بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(ع)أبو محمد، المعروف بابن أخي طاهر، روى عن جده يحيى بن الحسن، و غيره و روى عن المجاهيل أحاديث منكرة رأيت أصحابنا يضعفونه. له كتاب المثالب، و كتاب الغيبة، و ذكر القائم (عج). أخبرنا عنه عدة من أصحابنا كثيرة بكتبه و مات في شهر ربيع الأول سنة ثماني و خمسين و ثلاثمائة، و دفن في منزله بسوق العطش». و قال الشيخ في رجاله في من لم يرو عنهم(ع)(23): «صاحب النسب ابن أخي طاهر، روى عنه التلعكبري و سمع منه سنة 327 إلى سنة 55 يكنى أبا محمد، و له منه إجازة. أخبرنا عنه أبو الحسين بن أبي جعفر النسابة، و أبو علي بن شاذان من العامة». و وصفه في الفهرست في ترجمة علي بن أحمد العقيقي (426) بالشريف أبي محمد.

143

و ذكر في ترجمة يحيى بن الحسن (801) أنه روى عن جده (يحيى) و روى عنه أبو بكر الدوري و أبو علي بن شاذان. و قال ابن الغضائري: «أبو محمد العلوي الحسيني المعروف بابن أخي طاهر كان كذابا يضع الحديث مجاهرة و يدعي رجالا غرباء لا يعرفون و يعتمد مجاهيل لا يذكرون و ما لا تطيب الأنفس من روايته إلا فيما يرويه من كتب جده التي رواها عنه غيره و عن علي بن أحمد العقيقي من كتبه المصنفة المشهورة». و هو من مشايخ الصدوق(قدس سره) ترضى عليه. العيون: الباب 40، الحديث 6، في السبب الذي من أجله قبل علي بن موسى الرضا ولاية العهد من المأمون. و في الأمالي: المجلس 36، الحديث 12، ذكره بعنوان الحسين بن محمد بن يحيى بن الحسن. ثم إن السيد التفريشي نسب إلى الشيخ في رجاله في من لم يرو عنهم(ع): أنه من العامة و هذا غريب جدا فإن كلمة (من العامة) في كلام الشيخ متعلقة بأخبرنا عنه، و المراد أن الراوي عنه من العامة: أبو الحسين، و أبو علي. و أغرب من ذلك: أن ابن داود في 131 من القسم الثاني نسب ذلك إلى الشيخ في الفهرست و فيه خلط من جهتين. ثم إن الظاهر من كلام النجاشي: تسالم الأصحاب على ضعف الرجل و صريح ابن الغضائري أنه كان كذابا يضع الحديث مجاهرة، فمن الغريب بعد ذلك ميل الوحيد(قدس سره) إلى توثيقه من جهة ترضي الصدوق، و ترحمه عليه و قد أكثر الرواية عنه هكذا و له منه إجازة، و من جهة كونه شيخ إجازة التلعكبري أيضا و أنه أخبر عنه جماعة كثيرة من أصحابنا. و هل يعتمد على هذه الوجوه الواهية في قبال كلام النجاشي المؤيد بما تقدم عن ابن الغضائري الثقة الذي يعتمد عليه النجاشي صريحا، فلا ينبغي الريب

144

في ضعف الرجل و إن روى عنه غير واحد من الأصحاب.

3133- الحسن بن محمد بن يحيى:

ابن داود الفحام أبو محمد: ثقة لأنه من مشايخ النجاشي، ذكره في ترجمة عيسى بن أحمد بن عيسى.

3134- الحسن بن محمد بن يسار:

الحسن بن بشار. [بشار: روى عن شيخ من أهل قطيعة الربيع من العامة، ممن كان يقبل قوله، و روى عنه محمد بن عيسى اليقطيني فيما ذكره الصدوق في أماليه: المجلس 29، الحديث 20، ثم قال: قال الحسن: و كان هذا الشيخ من خيار العامة شيخ صدوق مقبول القول، ثقة ثقة جدا عند الناس. و تقدمت الرواية عن الكافي في الحسن بن محمد بن بشار. أقول: يظهر من الرواية تشيعه و لا يبعد اتحاده مع الحسن بن بشار [يسار المتقدم الثقة.

3135- الحسن بن محمد الحضرمي:

قال النجاشي: «الحسن بن محمد الحضرمي ابن أخت أبي مالك الحضرمي ثقة. له كتب منها: رواية هارون بن مسلم بن سعدان، أخبرنا إجازة محمد بن علي، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر، قال: حدثنا هارون بن مسلم بن سعدان، عن الحسن بن محمد. و أخبرنا أحمد بن محمد الجندي، قال: حدثنا أبو علي بن همام الكاتب، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر، و روايات هذا الكتاب كثيرة».

145

روى عن زرعة بن محمد الحضرمي، و روى عنه يعقوب بن يزيد، ذكره الشيخ في ترجمة زرعة (315). روى عن زرعة، و روى عنه العباس بن معروف. التهذيب: الجزء 8، باب لحوق الأولاد بالآباء، الحديث 627، و الإستبصار: الجزء 3، باب الرجل تكون له الجارية يطؤها، الحديث 1306. و روى عن الكاهلي، و روى عنه إسماعيل بن سهل. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب الرجل يهوى امرأة و يهوى أبواه غيرها 65، الحديث 2، و التهذيب: الجزء 7، باب المهور و الأجور، الحديث 1523، و باب عقد المرأة على نفسها النكاح، الحديث 1569.

3136- الحسن بن محمد الخيزراني:

أبو محمد المعروف بابن أبي العساف المغافري، روى عن أبي الفضل الصابوني، و روى عنه أحمد بن عبدون، ذكره الشيخ في ترجمة أبي الفضل الصابوني في الكنى (898).

3137- الحسن بن محمد الداعي بالخير:

قال الشيخ (181): «الحسن بن محمد الداعي بالخير، له نوادر رويناه بالإسناد الأول عن حميد عنه». و أراد بالإسناد الأول: أحمد بن عبدون، عن الأنباري، عن حميد. و عده في رجاله في من لم يرو عنهم(ع)(19) و ذكر أنه روى عنه حميد. و طريقه إليه ضعيف بالأنباري.

3138- الحسن بن محمد الديلمي:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (211): «الحسن بن محمد الديلمي

146

كان فاضلا، محدثا، صالحا، له كتاب إرشاد القلوب مجلدان».

3139- الحسن بن محمد السراج:

قال الشيخ (182): «الحسن بن محمد السراج، له نوادر رويناه بالإسناد الأول عن حميد، عن ابن نهيك، عنه». و أراد بالإسناد الأول: أحمد بن عبدون، عن الأنباري، عن حميد. و عده في رجاله في من لم يرو عنهم(ع)(20) و ذكر أنه روى عنه حميد. أقول: التهافت بين ما في الفهرست و ما في الرجال ظاهر، فأما أن الرجال قد سقط عنه جملة (عن ابن نهيك) أو أنها زيدت في الفهرست. و كيف كان فطريق الشيخ إليه ضعيف بالأنباري.

3140- الحسن بن محمد الصيرفي:

روى عن إسماعيل بن عبد الخالق، و روى عنه محمد بن علي. الكافي: الجزء 6، كتاب الزي و التجمل 8، باب غسل الرأس 44، الحديث 5. و روى عن جعفر بن محمد الصيقل. و روى عنه جعفر بن محمد. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب التمحيص و الامتحان 83، الحديث 3. و روى عن صالح بن خالد، و روى عنه جعفر بن محمد الكوفي، باب في الغيبة 80، الحديث 1. أقول: ذكره الأردبيلي في جامعه في ذيل ترجمة الحسن بن محمد بن سماعة و هذا غريب فإنه توفي سنة 263، فكيف يمكن أن يروي عن إسماعيل الذي هو من أصحاب السجاد(ع).

147

3141- الحسن بن محمد العلوي:

من أصحاب الهادي(ع)، ذكره المولى عناية الله ناسبا له إلى رجال الشيخ، و لكنه لم نجده في ما عندنا من نسخ الرجال، و لا في غيرها من الكتب الرجالية.

3142- الحسن بن محمد القمي:

روى عن الرضا(ع)، و روى عنه الخيبري. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (أبي الحسن موسى)(ع)، الحديث 159. و لكن في الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب فضل زيارة أبي الحسن موسى(ع)234، الحديث 1: الحميري، عن الحسين بن محمد القمي، و في كامل الزيارات: الباب 99 في ثواب زيارة قبر أبي الحسن موسى بن جعفر(ع)، و محمد بن علي الجواد(ع)ببغداد، الحديث 7: الخيبري، عن الحسين بن محمد الأشعري القمي، و الظاهر أنه الصواب الموافق للفقيه: الجزء 2، باب ثواب زيارة النبي(ص)و الأئمة(ع)، الحديث 1596، و في الوافي عن كل مثله، و في الوسائل عن التهذيب و الكافي كما في التهذيب و عن الفقيه مثله.

3143- الحسن بن محمد الكندي:

الحسن بن محمد بن سماعة. وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات، تبلغ تسعة و عشرين موردا. فقد روى عن أحمد بن الحسن الميثمي، و أحمد بن عديس، و الميثمي، و روى عنه حميد بن زياد. و تقدمت ترجمته بعنوان الحسن بن محمد بن سماعة أبي محمد الكندي.

148

3144- الحسن بن محمد المدائني:

من أصحاب الهادي(ع)، رجال الشيخ (3). روى مضمرة، و روى عنه الحسن بن علي الهمداني. التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح و الأطعمة، الحديث 550.

3145- الحسن بن محمد المسكوي:

قال الشيخ منتجب الدين: «القاضي فخر الدين أبو علي الحسن بن محمد المسكوي [المسكري) (المسكني: فقيه دين».

3146- الحسن بن محمد النوفلي:

الحسن بن محمد بن سهل. الحسن بن محمد الهاشمي. ثم الهاشمي: روى عن الرضا(ع)، التوحيد: باب ذكر مجلس الرضا علي بن موسى(ع)مع أهل الأديان و أصحاب المقالات 64، الحديث 1.

3147- الحسن بن محمد النهاوندي:

قال النجاشي: «الحسن بن محمد النهاوندي أبو علي: متكلم جيد الكلام، له كتب منها: النقض على سعد [سعيد بن هارون الخارجي في الحكمين، و كتاب الإحتجاج في الإمامة، و كتاب الكافي في فساد الاختيار، ذكر ذلك أصحابنا في الفهرستات».

149

3148- الحسن بن محمد الهاشمي:

الحسن بن محمد النوفلي. روى عن أبيه، و روى عنه أحمد بن محمد. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب ما نص الله عز و جل و رسوله على الأئمة(ع)64، الحديث 3، و باب فيه نكت و نتف من التنزيل في الولاية 108، الحديث 77. و روى عنه أحمد بن محمد بن أبي نصر. الروضة: الحديث 270. أقول: الظاهر اتحاده مع ما تقدم من النوفلي ثم الهاشمي.

3149- الحسن بن المختار:

القلانسي الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (22). و عده البرقي في أصحاب الصادق(ع)و الكاظم(ع). و ذكر النجاشي في ترجمة الحسين بن مختار: إن أخاه الحسن يكنى أبا محمد، روى عن الصادق(ع)و أبي الحسن(ع). روى الحسن بن المختار، عن أبي بصير، و روى عنه محمد بن يسار. تفسير القمي: سورة(ص)، في تفسير قوله تعالى: (مٰا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمٰا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ).

3150- الحسن بن مسكين:

روى عن رفاعة النخاس، و روى عنه الحسين بن محمد. التهذيب: الجزء 6، باب من الزيادات في القضايا و الأحكام، الحديث 818، و الإستبصار: الجزء 3، باب اختلاف الرجل و المرأة في متاع البيت، الحديث 153.

3151- الحسن بن مسلم:

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه سليم الفراء. الكافي: الجزء

150

6، كتاب الذبائح 5، باب إدراك الذكاة 7، الحديث 2. و روى عن بعض الصادقين(ع)، و روى عنه أحمد بن محمد بن عيسى. التهذيب: الجزء 5، باب الحلق، الحديث 825. و روى عن عمته، و روى عنه سليم الفراء. الكافي: الجزء 6، كتاب العتق و التدبير 3، باب بعد باب الولاء لمن أعتق 18، الحديث 1، و التهذيب: الجزء 8، باب العتق و أحكامه، الحديث 916، و الإستبصار: الجزء 4، باب جر الولاء، الحديث 72، إلا أن فيه الحسين بن مسلم، و الصحيح ما في التهذيب لموافقته للكافي المتقدم عليه و كذلك الوافي و الوسائل.

3152- الحسن بن مسلم:

من أصحاب الجواد(ع)، ذكره البرقي.

3153- الحسن [الحسين بن مسكان:

يأتي في الحسين.

3154- الحسن بن مصعب:

البجلي الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (23). روى عنه ابن أبي عمير في الصحيح، ذكره الوحيد في التعليقة.

3155- الحسن بن معاوية:

تقدم في إسماعيل بن محمد بن إسماعيل أنه سمع أصحابنا منه، مثل أيوب بن نوح، و الحسن بن معاوية، و محمد بن الحسين، و علي بن الحسن بن فضال، و في ذلك دلالة على جلالته و معروفيته.

151

روى عن عبد الله بن جبلة، و روى عنه جعفر بن محمد. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب في الغيبة 80، الحديث 9 و 11.

3156- الحسن بن معاوية بن وهب:

روى عمن حدثه عن أبي جعفر(ع)، و روى عنه حمزة بن علي [يعلى ظ الأشعري. كامل الزيارات: الباب 32، في ثواب من بكى على الحسين بن علي(ع)، الحديث 5. روى عن أبيه، و روى عنه منصور بن العباس. الكافي: الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب أكل ما يسقط من الخوان 49، الحديث 4.

3157- الحسن بن المغيرة:

من أصحاب الباقر(ع)، رجال الشيخ (29). روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه أبان بن عثمان. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب التعقيب بعد الصلاة 32، الحديث 4.

3158- الحسن بن المقاتل:

روى عن من سمع زرارة، عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه علي بن داود اليعقوبي. العلل: الجزء 1، الباب 17 في علة كيفية بدو النسل، الحديث 2.

3159- الحسن بن المنذر:

من أصحاب الباقر(ع)، رجال الشيخ (24). و عده البرقي في أصحاب الصادق(ع)، و قال: كوفي.

152

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه أبان. الكافي: الجزء 2، كتاب العشرة 4، باب التسليم 7، الحديث 9، و روى عنه أبان بن عثمان. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب حق الزوج على المرأة 148، الحديث 5.

3160- الحسن بن منصور:

روى عن الصادق(ع)، و روى عنه محمد بن سنان، ذكره الكشي في ترجمة سلمان الفارسي (1).

3161- الحسن بن منصور:

روى عن أخيه عن الرضا(ع)، و روى عنه محمد بن علي. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب مولد أبي الحسن الرضا(ع)121، الحديث 3.

3162- الحسن بن موسى:

وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات تبلغ أربعة و عشرين موردا. فقد روى عن أحمد بن عمر، و زرارة، و سعيد بن يسار، و علي بن حسان، و غياث، و غياث بن إبراهيم، و غياث بن كلوب، و موسى بن عبد الله، و يزيد بن إسحاق. و روى عنه أحمد بن أبي زاهر، و أحمد بن محمد، و أحمد بن محمد بن عيسى، و الحسن بن الجهم، و محمد بن أحمد، و محمد بن أحمد بن يحيى، و محمد بن الحسين، و موسى بن إبراهيم المحاربي، و الصفار. أقول: هو الحسن بن موسى الخشاب الآتي.

153

اختلاف الكتب

روى الشيخ بإسناده، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر، عن الحسن بن موسى، عن زرارة. التهذيب: الجزء 4، باب حكم المسافر و المريض في الصيام، الحديث 665. و الإستبصار: الجزء 1، باب المسافر يخرج فرسخا أو فرسخين ..، الحديث 809، إلا أن فيه: الحسين بن موسى بدل الحسن بن موسى، و هو الصحيح الموافق لما في التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة في السفر من أبواب الزيادات، الحديث 593. روى الشيخ بسنده، عن أحمد بن محمد، عن الحسن بن موسى، عن غياث بن إبراهيم. التهذيب: الجزء 4، باب سنن الصيام، الحديث 559. و هنا اختلاف من جهة الراوي و المروي عنه و المعنون، تقدم كلها في أحمد بن محمد. و تقدم أيضا هنا في ذيل هذه الرواية أن الصحيح فيما رواه الكليني في الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب آخر منه (درجات الإيمان) 21، الحديث 1: محمد بن أحمد عن الحسن بن موسى، بدل أحمد بن محمد عن الحسن بن موسى. و روى بسنده أيضا، عن إبراهيم بن هاشم، عن الحسن بن موسى، عن محمد بن الصباح. التهذيب: الجزء 10، باب دية عين الأعور، الحديث 1065، و الإستبصار: الجزء 4، باب دية من قطع رأس الميت، الحديث 1113. و لكن الموجود في الكافي: الجزء 7، كتاب الديات 4، باب الرجل يقطع رأس الميت 41، الحديث 1: الحسين بن موسى بدل الحسن بن موسى، و الوافي و الوسائل كالتهذيب.

154

3163- الحسن بن موسى:

قال النجاشي: «الحسن بن موسى أبو محمد النوبختي: شيخنا المتكلم، المبرز على نظرائه في زمانه قبل الثلاثمائة و بعدها. له عن الأوائل كتب كثيرة منها: كتاب الآراء و الديانات، كتاب كبير حسن يحتوي على علوم كثيرة قرأت هذا الكتاب على شيخنا أبي عبد الله- (رحمه الله)- و له كتاب فرق الشيعة، و كتاب الرد على فرق الشيعة ما خلا الإمامية، و كتاب الجامع في الإمامة، و كتاب الموضح في حروب أمير المؤمنين(ع)، و كتاب التوحيد الكبير، و كتاب التوحيد الصغير، و كتاب الخصوص و العموم، و كتاب الأرزاق و الآجال و الأسعار، و كتاب كبير في الجزء، مختصر الكلام في الجزء، كتاب الرد على المنجمين، كتاب الرد على أبي علي الجبائي في رده على المنجمين فإن أبا علي تجاهل في رده على المنجمين، و كتاب النكث على ابن الراوندي، كتاب الرد على من أكثر المنازلة، كتاب الرد على أبي الهذيل العلاف في أن نعيم أهل الجنة منقطع، كتاب الإنسان عين هذه الجملة، كتاب الرد على الواقفة، كتاب الرد على أهل المنطق، كتاب الرد على ثابت بن قرة، الرد على يحيى بن أصفح في الإمامة، جواباته لأبي جعفر ابن قبة- (رحمه الله)-، جوابات أخر لأبي جعفر أيضا، شرح مجالسه مع أبي عبد الله بن مملك- (رحمه الله)-، حجج طبيعية مستخرجة من كتب أرسطاطاليس في الرد على من زعم أن الفلك حي ناطق، كتاب في المرايا و جهة الرؤية فيها، كتاب في خبر الواحد و العمل به، كتاب في الاستطاعة على مذهب هشام و كان يقول به، كتاب في الرد على من قال بالرؤية للباري عز و جل، كتاب الاعتبار و التمييز و الانتصار، كتاب النقض على أبي الهذيل في المعرفة، كتاب الرد على أهل التعجيز و هو نقض كتاب أبي عيسى الوراق، كتاب الحجج في الإمامة مختصر، كتاب النقض على جعفر بن حرب في الإمامة، مجالسه

155

مع أبي القاسم البلخي جمعه، كتاب التنزيه و ذكر متشابه القرآن، الرد على أصحاب المنزلة بين المنزلتين في الوعيد، الرد على أصحاب التناسخ، الرد على المجسمة، الرد على الغلاة، مسائلة للجبائي في مسائل شتى». و قال الشيخ (161): «الحسن بن موسى النوبختي ابن أخت أبي سهل بن نوبخت يكنى أبا محمد: متكلم فيلسوف و كان يجتمع إليه جماعة من نقلة كتب الفلسفة مثل أبي عثمان الدمشقي و إسحاق و ثابت و غيرهم، و كان إماميا حسن الاعتقاد، نسخ بخطه شيئا كثيرا و له مصنفات كثيرة في الكلام، و في نقض الفلسفة و غيرهما منها: كتاب الآراء و الديانات لم يتمه، و كتاب الرد على أصحاب التناسخ و الغلاة، كتاب التوحيد و حدوث العالم، كتاب نقض كتاب أبي عيسى في الغريب المشرقي، كتاب إختصار الكون و الفساد لأرسطاطاليس، كتاب الإحتجاج لعمر بن عباد و نصرة مذهبه، كتاب الجامع في الإمامة، كتاب الإنسان». و قال في ترجمة أبي الأحوص المصري (875): «.. لقيه الحسن بن موسى النوبختي و أخذ عنه، و اجتمع معه في الحائر على ساكنه السلام، و كان ورد للزيارة». و ذكره في رجاله في من لم يرو عنهم(ع)(4) قائلا: «الحسن بن موسى النوبختي ابن أخت أبي سهل أبو محمد متكلم ثقة».

3164- الحسن بن موسى:

الأزدي الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)أسند عنه، رجال الشيخ (42).

3165- الحسن بن موسى:

الأصم: يأتي في الحسين بن موسى.

156

3166- الحسن بن موسى:

ابن جعفر(ع)، روى عن أمه و أم أحمد بن موسى بن جعفر(ع)، و روى عنه الصدوق مرسلا. الفقيه: الجزء 1، باب غسل يوم الجمعة و دخول الحمام، الحديث 227. و يأتي عن الكافي و التهذيب بعنوان الحسين بن موسى بن جعفر(ع). و تقدم في إبراهيم بن موسى بن جعفر(ع)كلام المفيد في الإرشاد و لكل واحد من ولد أبي الحسن(ع)فضل و منقبة مشهورة. و طريق الصدوق إليه ضعيف بالإرسال.

3167- الحسن بن موسى:

الحناط [الخياط الكوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (41). و قال في الفهرست (172): «الحسن بن موسى: له أصل، أخبرنا به ابن أبي جيد، عن ابن الوليد، عن الصفار، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير، عن الحسن بن موسى». و طريقه إليه صحيح و إن كان فيه ابن أبي جيد لأنه من مشايخ النجاشي. و يأتي له ذكر في الحسين بن موسى الحناط. روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه هارون بن مسلم. التهذيب: الجزء 2، باب المسنون من الصلوات، الحديث 20. و روى بعنوان الحسن بن موسى الخياط، عن الفضيل بن يسار، و روى عنه أحمد بن محمد بن أبي نصر، الفقيه: الجزء 4، باب ميراث ولد الصلب، الحديث