معجم رجال الحديث - ج6

- السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي المزيد...
489 /
157

660.

3168- الحسن بن موسى:

قال النجاشي: «الحسن بن موسى الخشاب: من وجوه أصحابنا مشهور كثير العلم و، الحديث. له مصنفات منها: كتاب الرد على الواقفة، و كتاب النوادر، و قيل إن له كتاب الحج، و كتاب الأنبياء، أخبرنا محمد بن علي القزويني، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا أبي، قال: حدثنا عمران بن موسى الأشعري، عن الحسن بن موسى». و قال الشيخ (171): «الحسن بن موسى الخشاب: له كتاب أخبرنا به عدة من أصحابنا عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن محمد بن الحسن الصفار، عن الحسن بن موسى». و عده في رجاله في أصحاب العسكري(ع)(5) و في من لم يرو عنهم(ع)(3) قائلا: روى عنه الصفار. روى عن علي بن حسان، و روى عنه إبراهيم بن موسى. كامل الزيارات: الباب 8 في فضل الصلاة في مسجد الكوفة و مسجد السهلة و ثواب ذلك، الحديث 10. روى عن رجل عن حماد بن عيسى، و روى عنه صالح بن أبي عمار. تفسير القمي: سورة يونس، في تفسير قوله تعالى: (وَ أَسَرُّوا النَّدٰامَةَ لَمّٰا رَأَوُا الْعَذٰابَ). كذا في الطبعة القديمة أيضا و لكن في تفسير البرهان صالح بن أبي حماد و الظاهر هو الصحيح. و طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل و ابن بطة.

158

طبقته في الحديث

وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات تبلغ أربعة و ثمانين موردا. فقد روى عن أبي طاهر الوراق، و أحمد بن محمد بن أبي نصر، و إسحاق بن عمار، و جعفر بن محمد، و الحسن بن علي بن يوسف بن بقاح، و عبد الله بن موسى، و علي بن أسباط، و علي بن حسان، و علي بن حسان الواسطي، و علي بن سماعة، و غياث، و غياث بن كلوب (و رواياته عنه في تسعة و أربعين موردا)، و غياث بن كلوب البجلي، و غياث بن كلوب بن فيهس البجلي، و يزيد بن إسحاق، و يزيد بن إسحاق شعر. و روى عنه أحمد بن أبي زاهر، و الحسن بن عبيد الله، و حميد بن زياد، و سعد، و سعد بن عبد الله، و سهل بن زياد، و عبد الله بن المغيرة، و علي بن إبراهيم، و محمد بن أحمد، و محمد بن أحمد بن يحيى، و محمد بن الحسن الصفار، و محمد بن الحسين، و محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، و محمد بن علي بن محبوب، و الصفار. و تقدمت له روايات بعنوان الحسن بن موسى، و يأتي بعنوان الخشاب أيضا.

3169- الحسن [الحسين بن موفق:

قال النجاشي: «الحسن بن موفق: كوفي شيخ من أصحابنا، قليل الحديث، ثقة. له كتاب نوادر. أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا أحمد بن جعفر، قال حدثنا حميد، عن أحمد بن ميثم، قال: حدثنا الحسن بن موفق». و قال الشيخ (186): «الحسن بن موفق، له روايات رواها حميد بن زياد، عن أحمد بن ميثم، عنه». و طريق الشيخ إليه ضعيف، فإنه روى رواياته بواسطة حميد، و لم يذكر طريقه إليه هنا و طرقه إلى حميد كلها ضعيفة في الفهرست، نعم طريقه إلى كتاب

159

حميد نفسه صحيح في المشيخة.

3170- الحسن بن المهدي:

أبو طالب، له كتاب المفتاح ذكره ابن شهرآشوب في معالم العلماء (229).

3171- الحسن بن مهدي السليقي:

تولى غسل الشيخ الطوسي(قدس سره)، ذكره العلامة في ترجمة محمد بن الحسن الطوسي (46) من الباب (1) من فصل الميم من القسم الأول.

3172- الحسن بن المهدي ناصر الدين:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «السيد ناصر الدين الحسن بن مهدي الحسني [الحسيني المامطيري: فاضل».

3173- الحسن بن مهرين:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (59): «الشيخ حسن بن مزيهر [مهريز العاملي الجبعي: كان فاضلا، صالحا، عارفا بالقراءات و التجويد، معاصرا للشهيد الثاني».

3174- الحسن بن مياح:

الحسين بن مياح. روى عن أبيه، و روى عنه محمد بن عيسى. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب صلة الإمام(ع)129، الحديث 5. و روى عن أمية بن عمرو، و روى عنه الحسن بن علي بن يقطين. التهذيب:

160

الجزء 7، باب من الزيادات من الإجارات، الحديث 994. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن الموجود في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب النوادر 159، الحديث 8: الحسين بن مياح بدل الحسن بن مياح، و تقدم في الحسن بن صباح ما له ربط بالمقام.

3175- الحسن بن مير محمد زمان:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (212): «السيد الجليل ميرزا حسن بن مير محمد زمان الرضوي المشهدي، فاضل، عالم، محقق، جليل القدر، معاصر، له كتاب في الاستدلال لم يتم».

3176- الحسن بن نجم الدين:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (220): «السيد بدر الدين الحسن بن نجم الدين: عالم، فاضل، يروي عن السيد ضياء الدين، و عميد الدين، و الشيخ فخر الدين جميعا عن العلامة».

3177- الحسن بن نصر:

روى عن أبيه، و روى عنه علي بن الحسن بن فضال. التهذيب: الجزء 4، باب علامة أول شهر رمضان و آخره، الحديث 454.

3178- الحسن بن نصر:

ابن قابوس، روى عن أبيه، عن أبي عبد الله(ع)، ذكره النجاشي في ترجمة نصر بن قابوس.

161

3179- الحسن بن النضر:

قال الكشي في ترجمة أحمد بن إبراهيم أبي حامد المراغي (412): «علي (بن محمد) بن قتيبة، قال: حدثني أبو حامد أحمد بن إبراهيم المراغي، قال: كتب أبو جعفر محمد بن أحمد بن جعفر القمي العطار .. و كتب رجل من أجلة إخواننا يسمى الحسن بن النضر». و تقدمت الرواية في ترجمة أحمد بن إبراهيم أبي حامد. و روى الكليني في الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب مولد الصاحب(ع)125، الحديث 4: أنه (الحسن بن النضر) حمل أموالا بعد وفاة أبي محمد العسكري(ع)إلى الناحية المقدسة، و أعطاه الإمام(ع)ثوبين فانصرف و مات في شهر رمضان، و كفن في الثوبين. و هو من أهل قم، و ممن وقف على معجزات صاحب الزمان (عجل الله تعالى فرجه)، و رآه من غير الوكلاء. كمال الدين: الباب 47 في ذكر من شاهد القائم (عجل الله تعالى فرجه) و رآه و كلمه، الحديث 17. أقول: لو تمت رواية الكشي كان الرجل يعد من الحسان لكنها لا تتم لعدم ثبوت وثاقة علي بن محمد بن قتيبة، و أحمد بن إبراهيم المراغي. و أما رواية الكافي فلا دلالة فيها على حسن الرجل فضلا عن وثاقته، و كذلك رواية كمال الدين مضافا إلى ضعف سندها.

3180- الحسن بن النضر:

أبو عون الأبرش، من أصحاب العسكري(ع)، رجال الشيخ (9). و روى الكشي في ترجمة أبي عون الأبرش (467):

162

«عن أحمد بن علي بن كلثوم السرخسي، قال: حدثني أبو يعقوب إسحاق بن محمد البصري، قال: حدثني محمد بن الحسن بن شمون و غيره، قال: خرج أبو محمد(ع)في جنازة أبي الحسن(ع)و قميصه مشقوق، فكتب إليه أبو عون الأبرش قرابة نجاح بن سلمة: من رأيت أو بلغك من الأئمة شق ثوبه في مثل هذا؟ فكتب إليه أبو محمد(ع): يا أحمق و ما يدريك ما هذا؟ قد شق موسى على هارون أخيه.

أحمد بن علي، قال: حدثني إسحاق، قال: حدثني إبراهيم بن الخضيب الأنباري، قال: كتب أبو عون الأبرش قرابة نجاح بن سلمة إلى أبي محمد(ع): أن الناس قد استوحشوا من شقك ثوبك على أبي الحسن(ع)، فقال: يا أحمق ما أنت و ذاك قد شق موسى على هارون، إن من الناس من يولد مؤمنا و يحيا مؤمنا و يموت مؤمنا، و منهم من يولد كافرا و يحيا كافرا و يموت كافرا، و منهم من يولد مؤمنا و يحيا مؤمنا و يموت كافرا، و إنك لا تموت حتى تكفر و يتغير عقلك، فما مات حتى حجبه ولده عن الناس، و حبسوه في منزله من ذهاب العقل و الوسوسة و كثرة التخليط، و يرد على أهل الإمامة، و نكث عما كان عليه».

أقول: كلتا الروايتين ضعيفة فلا يعتمد عليهما، و غير بعيد أن يكون الحسن هذا متحدا مع من قبله. و يؤيده اقتصار الشيخ على واحد من أصحاب العسكري(ع).

3181- الحسن [الحسين بن النضر (الأرمني):

روى عن الرضا(ع)، و روى عنه أحمد بن محمد بن عيسى. العيون: الباب 32، الحديث 19، و العلل: الجزء 1، الباب 250، الحديث 1، و في الوسائل: الجزء 2، الباب 18 من أبواب التيمم، ذيل الحديث 4، روايتها عن العلل و العيون مع تبديل الحسن بالحسين.

163

و في التهذيب: الجزء 1، باب الأغسال المفترضات و المسنونات، الحديث 286، روايتها عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن النضر الأرمني. و كذلك رواها في الوافي و الوسائل: الجزء 2، الباب المتقدم، الحديث 4، عن التهذيب، لكن الموجود في الإستبصار: الجزء 1، باب وجوب غسل الميت، الحديث 331: الحسن بن النضر الأرمني. و روى عن الرضا(ع)، و روى عنه محمد بن عيسى. العيون: الباب 32، الحديث 20. و لكن في الوسائل: الجزء 2، الباب 5 من أبواب صلاة الجنازة، الحديث 16، رواها عن العيون مع تبديل الحسن بالحسين. و المتحصل من ذلك: أنه لم يعلم أن من يروي عن الرضا(ع)، و روى عنه أحمد بن محمد بن عيسى و محمد بن عيسى هو الحسن بن النضر، أو الحسين بن النضر؟ ثم إن الشيخ روى في الخلاف في المسألة 118 من كتاب الطهارة، الرواية الأولى عن الحسين التفليسي، و قال: يقال له: الأرمني، و في المعتبر عن الخلاف الحسن التفليسي، و كذلك في بعض نسخ الخلاف. و على ما ذكره الشيخ فالأرمني متحد مع التفليسي، و هو و إن كان ممكنا إلا أنه بعيد، فإن التفليسي كما يأتي من أصحاب الكاظم(ع)، و يروي عنه أحمد بن محمد بن عيسى بواسطتين، و الأرمني يروي عنه أحمد بن محمد بن عيسى بلا واسطة.

3182- الحسن بن نعمان:

قال الميرزا في المنهج في بعض طرق الكافي: و ليس في كتب الرجال بهذا العنوان و الذي يظهر لي: أنه المعروف بالحسين بن نعيم بالمصغرين، لأنه واقع موقعه أو أخوه. و الله العالم.

164

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه حماد بن عثمان. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب حج إبراهيم(ع)و إسماعيل(ع)7، الحديث 11.

3183- الحسن بن نعيم الصحاف:

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه ابن محبوب. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب فيه نكت و نتف من التنزيل في الولاية 108، الحديث 4. كذا في الطبعة القديمة و نسخة من المرآة أيضا، و لكن في الطبعة المعربة و نسخة أخرى من المرآة و الوافي: الحسين بن نعيم الصحاف، و هو الصحيح.

3184- الحسن بن نما:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (221): «الشيخ جلال الدين الحسن بن نما الحلي: كان فاضلا، جليل القدر، من مشايخ الشهيد محمد بن مكي العاملي».

3185- الحسن بن نور الدين:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (60): «السيد حسن بن نور الدين المسقطي [الشقطي العاملي كان فاضلا، صالحا، فقيها، يروي عن شيخنا الشهيد الثاني إجازة».

3186- الحسن بن الواقد:

من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ مع أخيه عبد الله بن واقد (35).

165

3187- الحسن بن الوجناء:

هو الحسن بن محمد بن الوجناء المتقدم.

3188- الحسن بن الوليد:

الحسين بن الوليد. روى عن ابن بكير، و روى عنه حمدان بن الحسين. التهذيب: الجزء 9، باب من الزيادات، الحديث 1421. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الفقيه: الجزء 4، باب نوادر المواريث، الحديث 815: الحسين بن الوليد بدل الحسن بن الوليد و كذلك الوافي و الوسائل كالتهذيب.

3189- الحسن بن هارون:

روى عنه ابن مسكان من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (320). روى عن أبي عبد الله(ع)، الفقيه: الجزء 2، باب ما يجوز للمحرم إتيانه، الحديث 1045. و روى عنه ابن مسكان. التهذيب: الجزء 5، باب ما يجب على المحرم اجتنابه، الحديث 1008، و الإستبصار: الجزء 2، باب الطيب، الحديث 592. و روى عنه إسماعيل الجعفي. التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة عن خطإ المحرم، الحديث 1176، و الإستبصار: الجزء 2، باب من مس لحيته فسقط منها شعر، الحديث 674. و روى عنه سيف بن عميرة. الكافي: الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب فضل

166

اللحم 55، الحديث 8. و روى عنه عبد الكريم. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب الطيب للمحرم 92، الحديث 9. و روى عنه عبد الله بن الحسن. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب أن الإيمان مبثوث لجوارح البدن كلها 18، الحديث 2. و طريق الصدوق إليه: محمد بن الحسن- رضي الله عنه- عن محمد بن الحسن الصفار، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر البزنطي، عن عبد الكريم بن عمرو، عن الحسن بن هارون، و الطريق صحيح.

3190- الحسن بن هارون:

من الدينور، عد ممن وقف على معجزات صاحب الزمان(ع)و رآه، ذكره الصدوق في كمال الدين: الباب 47، الحديث 17.

3191- الحسن بن هارون:

ابن خارجة الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (34).

3192- الحسن بن هارون:

ابن عمران الهمداني، أبو محمد، هو الحسن بن محمد بن هارون بن عمران المتقدم.

3193- الحسن بن هارون:

بياع الأنماط: روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه ثعلبة بن

167

ميمون. التهذيب: الجزء 6، باب سيرة الإمام(ع)، من كتاب الجهاد، الحديث 271. أقول: هو أحد السابقين أو الآتيين، و يمكن أن يكون الجميع واحدا.

3194- الحسن بن هارون:

الكندي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (52).

3195- الحسن [الحسين بن هارون:

الكوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (53).

3196- الحسن بن هاشم:

روى عن أبي بصير، و روى عنه ابن سماعة. التهذيب: الجزء 8، باب الخلع و المباراة، الحديث 349. و لكن في الكافي: الجزء 6، كتاب الطلاق 2، باب النشوز 66، الحديث 3: الحسين بن هاشم، و هو الصحيح الموافق للطبعة القديمة من التهذيب و نسخة الوسائل، و في الوافي نسختان، بقرينة سائر الروايات.

3197- الحسن بن هبة الله:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (222): «الشيخ جمال الدين الحسن بن هبة الله بن رطبة السوراوي: كان فاضلا، فقيها، عابدا، يروي عنه ابن إدريس. له كتب».

3198- الحسن بن هدبة:

ثقة لأنه من مشايخ النجاشي، ذكره في ترجمة علي بن محمد بن جعفر بن

168

موسى.

3199- الحسن بن هذيل:

روى عنه حميد، ذكره الشيخ في رجاله، في من لم يرو عنهم(ع)(21).

3200- الحسن بن هشام:

روى عن يعقوب بن شعيب، و روى عنه الحسن بن محمد بن سماعة. التهذيب: الجزء 7، باب بيع الثمار، الحديث 389. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و في الوافي الحسن بن هاشم، و الظاهر وقوع التحريف في كليهما، و الصحيح: الحسين بن هاشم بقرينة سائر الروايات.

3201- الحسن بن يحيى:

روى عن قثم بن قتادة الحراني، و روى عنه عبد الله بن داهر. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب المؤمن و علاماته و صفاته 99، الحديث 1.

3202- الحسن بن يحيى:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (223): «الحسن بن يحيى بن الحسن بن سعيد الحلي، والد المحقق نجم الدين أبو القاسم جعفر: كان فاضلا عظيم الشأن، يروي [عنه ولده عن والده».

3203- الحسن بن يحيى بن ضريس:

قال في الرياض: هو من أجل مشايخ شيخنا الصدوق، يروي عن أبيه»،

169

ذكره الشيخ النوري في المستدرك، و لكن لم نجده في كتبه.

3204- الحسن بن يحيى الطحان:

روى عنه حميد، ذكره الشيخ في رجاله، في من لم يرو عنهم(ع)(18).

3205- الحسن بن يحيى:

العلوي الحسيني: أبو محمد: من مشايخ الصدوق(قدس سره)، تقدم في الحسن بن محمد بن يحيى.

3206- الحسن بن يزيد:

من أصحاب الرضا(ع)، رجال الشيخ (14)، كذا في النسخة المطبوعة من الرجال، و لم أر له التعرض في غيرها، و إنما تعرضوا للحسين بن عمر [عمرو بن يزيد كما تقدم.

3207- الحسن بن يسار:

من أصحاب الجواد(ع)، رجال الشيخ (9) و قد تقدم في الحسن بن بشار، و يأتي في الحسين بن بشار، و في الحسين بن يسار.

3208- الحسن بن يعقوب:

القمي، عد ممن رأى الحجة(ع)، و وقف على معجزاته. كمال الدين: الباب 47، الحديث 17.

170

3209- الحسن بن يوسف:

روى عن زكريا بن محمد، و روى عنه إسماعيل بن مهران. الكافي: الجزء 2، كتاب العشرة 4، باب النوادر 14، الحديث 2. و روى عن زكريا المؤمن، و روى عنه أحمد بن أبي عبد الله. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب فضل الطواف 125، الحديث 1. و روى عن عبد الله بن المغيرة، و روى عنه سلمة. التهذيب: الجزء 6، باب البينات، الحديث 778، و الإستبصار: الجزء 3، باب العدالة المعتبرة في الشهادة، الحديث 37. روى عن محمد بن سليمان، و روى عنه الكوفي. التهذيب: الجزء 8، باب اللعان، الحديث 670. و رواها الصدوق في الفقيه: الجزء 3، باب اللعان، الحديث 1670، إلا أن فيه الحسين بن يوسف بدل الحسن بن يوسف. و رواها الصدوق في الفقيه: الجزء 3، باب اللعان، الحديث 1670، إلا أن فيه الحسين بن يوسف بدل الحسن بن يوسف، و رواها الكليني مع اختلاف يسير و زيادة في الكافي: الجزء 7، كتاب الشهادات 5، باب النوادر 23، الحديث 6، و فيه: الحسين بن سيف كما عن بعض نسخ الفقيه أيضا، و في الوسائل عن التهذيب مثله، و عن الكافي و الفقيه كما في الكافي، و في الوافي عن الكافي مثله، و عن الفقيه و التهذيب كالتهذيب. و روى عن نصر، و روى عنه موسى بن عمير. التهذيب: الجزء 7، باب الزيادات في فقه النكاح، الحديث 1875. أقول: لا يبعد اتحاده مع الحسن بن يوسف الذي ذكره الشيخ في من لم يرو عنهم(ع)كما يأتي.

171

3210- الحسن بن يوسف:

من أصحاب الباقر(ع)، رجال الشيخ (21).

3211- الحسن بن يوسف:

ذكره الشيخ في رجاله في من لم يرو عنهم(ع)(13).

3212- الحسن بن يوسف بن عقيل:

روى عن محمد بن قيس، و روى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح و الأطعمة، الحديث 300، و الإستبصار: الجزء 4، باب ذبائح من نصب عداوة لآل محمد(ع)، الحديث 336، إلا أن فيه: الحسن عن يوسف بن عقيل، كما أن في الطبعة القديمة من التهذيب، الحسن بن يوسف، عن عقيل. و ما في هذه الطبعة من التهذيب موافق للوافي، و ما في الإستبصار موافق للوسائل.

3213- الحسن بن يوسف بن علي:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (224): «الشيخ العلامة، جمال الدين أبو منصور، الحسن بن يوسف بن علي بن مطهر الحلي، فاضل، عالم، علامة العلماء محقق مدقق، ثقة ثقة، فقيه محدث متكلم، ماهر، جليل القدر، عظيم الشأن رفيع المنزلة، لا نظير له في الفنون و العلوم العقليات و النقليات، و فضائله و محاسنه أكثر من أن تحصى. قرأ على المحقق الحلي و المحقق الطوسي في الكلام و غيره من العقليات، و قرأ

172

عليه في الفقه المحقق الطوسي، و قرأ العلامة أيضا على جماعة كثيرين جدا من العامة و الخاصة. و قد ذكره الحسن بن علي بن داود في كتابه، فقال عند ذكره: شيخ الطائفة و علامة وقته، و صاحب التحقيق و التدقيق كثير التصانيف انتهت رئاسة الإمامية إليه في المعقول و المنقول، مولده سنة 648، و كان والده- (قدس الله روحه)- فقيها محققا مدرسا، عظيم الشأن (انتهى). و ذكره السيد مصطفى في كتاب الرجال ثم ذكر كلام ابن داود، و قال: و يخطر ببالي: أن لا أصفه إذ لا يسع كتابي هذا علومه و تصانيفه، و فضائله و محامده. له أكثر من سبعين كتابا (انتهى). و ذكره ميرزا محمد بن علي الأسترآبادي في كتاب الرجال، فقال: محامده أكثر من أن تحصى و أظهر من أن تخفى. ثم ذكر مولده كما مر، و مماته ليلة السبت حادي عشر المحرم سنة 726 (انتهى). و قد ذكر نفسه في الخلاصة فقال: حسن بن يوسف بن علي بن المطهر بالميم المضمومة و الطاء غير المعجمة و الهاء المشددة و الراء، أبو منصور الحلي مولدا و مسكنا، مصنف هذا الكتاب، له كتب منها: كتاب منتهى المطلب في تحقيق المذهب لم يعمل مثله ذكرنا فيه جميع مذاهب المسلمين في الفقه و رجحنا ما نعتقده بعد إبطال حجج من خالفنا فيه يتم إن شاء الله تعالى عملنا منه إلى هذا التأريخ، و هو شهر ربيع الآخر سنة 693 سبعة مجلدات، كتاب تلخيص المرام في معرفة الأحكام، كتاب غاية الأحكام في تصحيح تلخيص المرام، كتاب تحرير الأحكام الشرعية على مذهب الإمامية حسن جيد استخرجنا فيه فروعا لم نسبق إليها مع اختصاره، كتاب مختلف الشيعة في أحكام الشريعة ذكرنا فيه خلاف علمائنا خاصة و حجة كل شخص و الترجيح لما نصير إليه، كتاب تبصرة المتعلمين في أحكام الدين، كتاب إستقصاء الاعتبار في تحرير معاني الأخبار، ذكرنا فيه كل

173

حديث وصل إلينا و بحثنا في كل حديث على صحة السند، أو إبطاله و كون متنه محكما أو متشابها، و ما اشتمل عليه المتن من المباحث الأصولية و الأدبية، و ما يستنبط من المتن من الأحكام الشرعية و غيرها، و هو كتاب لم يعمل مثله، كتاب مصابيح الأنوار ذكرنا فيه كل أحاديث علمائنا، و جعلنا كل حديث يتعلق بفن في بابه، و رتبنا كل فن على أبواب، ابتدأنا فيها بما روي عن النبي(ص)ثم بعده بما روي عن علي(ع)، و كذلك إلى آخر الأئمة(ع)، كتاب الدر و المرجان في الأحاديث الصحاح و الحسان، كتاب التناسب بين الأشعرية و فرق السوفسطائية، كتاب نهج الإيمان في تفسير القرآن ذكرنا فيه ملخص الكشاف و التبيان و غيرهما، كتاب السر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز، كتاب الأدعية الفاخرة المنقولة عن الأئمة الطاهرة، كتاب النكت البديعة في تحرير الذريعة في أصول الفقه، كتاب غاية الوصول و إيضاح السبل في شرح مختصر منتهى السؤل و الأمل في أصول الفقه، كتاب مبادئ الوصول إلى علم الأصول، كتاب مناهج اليقين في أصول الدين، كتاب منتهى الوصول إلى علمي الكلام و الأصول، كتاب كشف المراد في شرح تجريد الاعتقاد في الكلام، كتاب أنوار الملكوت في شرح فص الياقوت في الكلام، كتاب نظم البراهين في أصول الدين، كتاب معارج الفهم في شرح النظم، كتاب الأبحاث المفيدة في تحصيل العقيدة، كتاب نهاية المرام في علم الكلام، كتاب كشف الفوائد في شرح قواعد العقائد في الكلام، كتاب المنهاج في مناسك الحاج، كتاب تذكرة الفقهاء، كتاب تهذيب الوصول في علم الأصول، كتاب القواعد و المقاصد في المنطق و الطبيعي و الإلهي، كتاب الأسرار الخفية في العلوم العقلية، كتاب كاشف الأستار في شرح كشف الأسرار، كتاب الدر المكنون في علم القانون في المنطق، كتاب المباحث السنية في المعارضات النصيرية، كتاب المقاومات باحثا فيه الحكماء السابقين و هو يتم مع تمام عمرنا، كتاب حل المشكلات من كتاب التلويحات، كتاب إيضاح

174

التلبيس من كلام الرئيس باحثا فيه مع الشيخ أبي علي بن سينا، كتاب كشف المكنون من كتاب القانون، و هو اختصار شرح الجزولية في النحو، كتاب بسط الكافية، و هو اختصار شرح الكافية في النحو كتاب المقاصد الوافية بفوائد القانون و الكافية جمعنا فيه بين الجزولية و الكافية في النحو مع تمثيل ما يحتاج إلى المثال، كتاب المطالب العلية في علم العربية، كتاب القواعد الجلية في شرح الرسالة الشمسية، كتاب الجوهر النضيد في شرح التجريد في المنطق، كتاب مختصر شرح نهج البلاغة، كتاب إيضاح المقاصد من حكمة عين القواعد، كتاب نهج العرفان في علم الميزان، كتاب إرشاد الأذهان في علم الإيمان في الفقه (حسن الترتيب)، كتاب تسليك الأفهام في معرفة الأحكام في الفقه، كتاب مدارك الأحكام في الفقه، كتاب نهاية الوصول إلى علم الأصول، كتاب قواعد الأحكام في معرفة الحلال و الحرام، كتاب كشف الخفاء من كتاب الشفاء في الحكمة، كتاب مقصد الواصلين في أصول الدين، (كتاب تسليك النفس إلى حظيرة القدس في الكلام، كتاب نهج المسترشدين في أصول الدين)، كتاب مراصد التوفيق و مقاصد التحقيق في المنطق و الطبيعي و الإلهي، كتاب النهج الوضاح في الأحاديث الصحاح، كتاب نهاية الإحكام في معرفة الأحكام، كتاب المحاكمات بين شراح الإشارات، كتاب نهج الوصول إلى علم الأصول، كتاب منهاج الهداية و معراج الدراية في علم الكلام، كتاب نهج الحق و كشف الصدق، كتاب نهج الكرامة في الإمامة، كتاب إستقصاء النظر في القضاء و القدر، الرسالة السعدية، و رسالة واجب الاعتقاد، كتاب الألفين الفارق بين الصدق و المين، و هذه الكتب منها كثير لم يتم و المولد تاسع شهر رمضان سنة 648 نسأل الله خاتمة الخير بمنه و كرم. انتهى كلام العلامة في الخلاصة. و له من المؤلفات سوى ما ذكر خلاصة الأقوال في معرفة الرجال، و هو الذي ذكر فيه اسمه و مؤلفاته كما نقلناه عنه، و كتاب إيضاح الاشتباه في أحوال الرواة،

175

و الكتاب الكبير في الرجال ذكره في مواضع من الخلاصة، و في أولها و آخرها (و ذكر في آخر الإيضاح: أن اسمه كشف المقال في أحوال الرجال) (و رسالة في بطلان الجبر) (و رسالة في خلق الأعمال) و كتاب كشف اليقين في فضائل أمير المؤمنين(ع)، و كتاب الكشكول فيما جرى على آل الرسول، ينسب إليه (و الظاهر أنه ليس منه)، و كتاب إيضاح مخالفة السنة لنص الكتاب و السنة، رأينا منه نسخا منه قديمة في الخزينة الموقوفة الرضوية سلك فيها مسلكا عجيبا و الذي وصل إلينا: هو المجلد الثاني و فيه سورة آل عمران لا غير يذكر فيه مخالفتهم لكل آية من وجوه كثيرة بل لأكثر الكلمات و إجازة طويلة مبسوطة لبني زهرة، و الباب الحادي عشر في الكلام و مختصر مصباح المتهجد، و اسمه منهاج الصلاح في اختصار المصباح، و هو عشرة أبواب، و الباب الحادي عشر جزء منه ملحق به لأنه خارج عن المصباح، و جوابات مهنا بن سنان و غير ذلك، و كأنه ألف هذه الكتب بعد الخلاصة». انتهى كلام الشيخ الحر.

3214- الحسن بن يونس:

من أصحاب الرضا(ع)، رجال الشيخ (9).

3215- الحسن بن يونس الحميري:

من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (48).

3216- الحسن بياع الهروي:

من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (325).

3217- الحسن التفليسي:

من أصحاب الرضا(ع)، يكنى أبا محمد رجال الشيخ (6). و قال

176

في الكنى منه، من أصحاب الرضا(ع): أبو محمد التفليسي مجهول (17). و عده البرقي من أصحاب الكاظم(ع). روى عن أبي الحسن(ع)، و روى عنه أحمد بن محمد. التهذيب: الجزء 1، باب الأغسال المفترضات و المسنونات، الحديث 286. و الإستبصار: الجزء 1، باب وجوب غسل الميت، الحديث 330. و روى عن الرضا(ع)، الفقيه: الجزء 3، باب في المتعة، الحديث 1390. و روى عنه إبراهيم بن عقبة. التهذيب: الجزء 7، باب تفصيل أحكام النكاح، الحديث 1108، و الإستبصار: الجزء 3، باب أنه لا ينبغي أن يتمتع إلا بالمؤمنة، الحديث 524. أقول: تقدم بعض الكلام فيه في الحسن بن النضر الأرمني.

3218- الحسن الجبلي:

روى عن جميل بن دراج، و روى عنه ابنه أحمد. الكافي: الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب فضل العشاء و كراهية تركه 43، الحديث 8. أقول: عن بعض النسخ الحلبي بدل الجبلي.

3219- الحسن الجعفي:

الكوفي، من أصحاب الباقر(ع)، رجال الشيخ (56).

3220- الحسن الحضرمي:

روى عمن أخبره، عن علي بن الحسين(ع)، و روى عنه ابن أبي عمير. الكافي: الجزء 6، كتاب الأشربة 7، باب ما يتخذ منه الخمر 12، الحديث 2.

177

3221- الحسن الخزاز:

الحسن بن علي بن زياد الوشاء. روى عن الوشاء أبي الفرج، و روى عنه إبراهيم بن عقبة. الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب موضع رأس الحسين(ع)229، الحديث 2. كذا في الطبعة القديمة و المرآة أيضا، و لكن الظاهر وقوع التحريف في الجميع، و الصحيح الحسن الخزاز الوشاء، عن أبي الفرج، كما هو كذلك في كامل الزيارات: الباب 9، في الدلالة على قبر أمير المؤمنين(ع)، الحديث 5. أقول: هو الحسن بن علي بن زياد الوشاء المتقدم.

3222- الحسن الدريوي:

الحسن الراوندي. أبو محمد، دينوري و أصله كوفي، و هو مولى لبجيلة، ذكره البرقي في أصحاب الكاظم(ع)، و لعله أبو محمد الذريري الذي عده الشيخ في الكنى في رجاله من أصحاب الرضا(ع)(8) و يأتي.

3223- الحسن الراوندي:

الحسن الدريوي. الدينوري: يكنى أبا محمد، الأصل كوفي مولى بجيلة، من أصحاب الرضا(ع)، رجال الشيخ (15). أقول: الظاهر اتحاده مع سابقه.

3224- الحسن الرباطي:

تقدم في الحسن بن رباط.

178

3225- الحسن الزيات:

الحسن الزيات البصري. روى عن أبي جعفر(ع)، و روى عنه عبد الله بن مسكان. الكافي: الجزء 6، كتاب الأطعمة 6، باب الثوم 130، الحديث 3، و كتاب الزي و التجمل 8، باب الفرش 28، الحديث 5، و باب اللحية و الشارب 35، الحديث 4. أقول: هو متحد مع ما بعده.

3226- الحسن الزيات البصري:

عده البرقي من أصحاب الباقر(ع). روى عن أبي جعفر(ع)، و روى عنه عبد الله بن مسكان. الكافي: الجزء 6، كتاب الزي و التجمل 8، باب لبس المعصفر 5، الحديث 13.

3227- الحسن الشريعي [السريعي:

قال الشيخ في كتاب الغيبة في ذكر المذمومين الذين ادعوا البابية، لعنهم الله: «أخبرنا جماعة عن أبي محمد التلعكبري، عن أبي علي محمد بن همام قال: كان الشريعي يكنى أبا محمد، قال هارون: و أظن اسمه كان الحسن، و كان من أصحاب أبي الحسن علي بن محمد(ع)، ثم الحسن بن علي(ع)بعده، و هو أول من ادعى مقاما لم يجعله الله فيه، و لم يكن أهلا له، و كذب على الله و على حججه(ع)، و نسب إليهم ما لا يليق بهم و ما هم منه براء، فلعنته الشيعة، و تبرأت منه و خرج توقيع الإمام(ع)بلعنه و البراءة منه. قال هارون: ثم ظهر منه القول بالكفر و الإلحاد». و قال الطبرسي في الإحتجاج في أواخره، في ما خرج عن صاحب الزمان

179

ع ردا على الغلاة من التوقيع: «روى أصحابنا أن أبا محمد الحسن السريعي كان من أصحاب أبي الحسن علي بن محمد(ع)ثم الحسن بن علي(ع)، و هو أول من ادعى مقاما لم يجعله الله فيه من قبل صاحب الزمان- (عجل الله تعالى فرجه)- و كذب على الله و حججه(ع)، و نسب إليهم ما لا يليق بهم و ما هم منه براء، ثم ظهر منه القول بالكفر و الإلحاد».

3228- الحسن الصيقل:

الحسن بن زياد الصيقل. وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات تبلغ ثمانية و خمسين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(ع)في جميع هذه الموارد إلا في أربعة منها، و عن أبي الحسن(ع)(على كلام)، و عن أبي عبيدة الحذاء، و عن ابن مسكان. و روى عنه أبو مسعود، و ابن مسكان، و أبان، و أبان بن عثمان، و جعفر بن بشير، و الحسين بن عثمان، و حماد بن عثمان، و عبد الكريم، و عبد الله بن مسكان، و علي بن عبد الله بن غالب القيسي، و المثنى، و مثنى بن الوليد، و مثنى الحناط، و محمد بن سنان، و امرأته. أقول: هو الحسن بن زياد الصيقل المتقدم.

3229- الحسن العرني:

من بجيلة، من أصحاب علي(ع)، رجال الشيخ (7).

3230- الحسن العطار:

الحسن بن زياد العطار. وقع في أسناد جملة من الروايات تبلغ خمسة عشر موردا.

180

فقد روى عن أبي عبد الله(ع)في جميع ذلك إلا في موردين روى فيهما عن أبي بصير. و روى عنه ابن أبي عمير، و ابن بكير، و أبان، و أبان بن عثمان، و علي بن رئاب، و محمد ابنه. أقول: تقدمت ترجمته بعنوان الحسن بن زياد العطار.

3231- حسن علي:

تقدم برقم 2973.

3232- الحسن الفتوني:

قال الشيخ الحر في أمل الآمل (54): «الشيخ حسن الفتوني العاملي النباطي: كان فاضلا، فقيها، صالحا، صدوقا، معاصرا للشهيد».

3233- الحسن القمي:

روى عن إدريس بن عبد الله، و روى عنه إسماعيل بن مهران. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب فيه نكت و نتف من التنزيل في الولاية 108، الحديث 38.

3234- الحسن الكرماني:

روى عن العياشي، رجال الشيخ في من لم يرو عنهم(ع)(14).

3235- الحسن كيا:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «السيد حسن كيا بن القاسم بن

181

محمد الحسني [الحسيني: صالح، محدث، فقيه، قرأ على الشيخ الجد شمس الإسلام (رحمه الله)».

3236- الحسن اللؤلؤي:

الحسن بن الحسين اللؤلؤي. روى عن الحسن بن محبوب، و روى عنه موسى بن القاسم. التهذيب: الجزء 5، باب الذبح، الحديث 723، و باب الزيادات في فقه الحج، الحديث 1436، و الإستبصار: الجزء 2، باب جواز أن تحج المرأة عن الرجل، الحديث 1142. أقول: هو الحسن بن الحسين اللؤلؤي المتقدم.

3237- الحسن الميثمي:

روى عن جعفر بن محمد بن رباط، و روى عنه ابنه أحمد. التهذيب: الجزء 9، باب ميراث أهل الملل المختلفة، الحديث 1326. و الإستبصار: الجزء 4، باب أنه يرث المسلم الكافر ..، الحديث 723. أقول: كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن الموجود في الكافي: الجزء 7، كتاب المواريث 2، باب من يترك من الورثة بعضهم مسلمون و بعضهم مشركون 42، الحديث 1: جعفر بن محمد، عن ابن رباط، و نسخة الوسائل كالكافي، و نسخة الوافي كالتهذيب، و الظاهر صحة ما في الكافي بقرينة سائر الروايات. و روى عن داود بن أبي يزيد، و روى عنه أحمد و محمد ابناه. الفقيه: الجزء 4، باب الرجلين يوصى إليهما فينفرد كل واحد منهما بنصف التركة، الحديث 524.

182

3238- الحسن النيلي:

ذكره البرقي في أصحاب الصادق(ع).

3239- الحسين:

وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات، تبلغ مائتين و سبعة و خمسين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(ع)و أبي الحسن(ع)، و عن أبيه، و ابن أبي عمير، و ابن أبي نجران، و ابن مسكان، و أبان، و إبراهيم بن أبي البلاد، و إبراهيم بن عيسى أبي أيوب، و إبراهيم بن محمد الهمداني، و أحمد بن أبي عبد الله، و أحمد بن هلال، و إسماعيل بن محمد، و الحسن، و حماد، و حماد بن عيسى، و زيد الشحام، و سماعة، و صفوان، و صفوان بن يحيى، و عثمان بن عيسى، و علي بن الصلت، و عمرو بن خالد، و فضالة، و فضالة بن أيوب، و القاسم، و القاسم بن الحسين، و القاسم بن محمد، و محمد بن أبي عمير، و محمد بن سنان، و محمد بن عبد الله، و محمد بن عيسى، و محمد بن الفضيل، و محمد بن القاسم بن الفضيل، و مرازم، و معلى، و النضر، و النضر بن سويد. و روى عنه أبو جعفر، و أبو الجوزاء، و ابن أبي عمير، و إبراهيم بن أبي البلاد، و أحمد، و أحمد بن الحسن، و أحمد بن الحسين ابنه، و أحمد بن محمد، و أحمد بن محمد بن الحسن، و أحمد بن محمد بن عيسى، و حماد، و علي بن الحسين بن بابويه، و علي بن مهزيار، و فضالة، و محمد بن الحسن بن الوليد، و محمد بن الحسين ابنه، و محمد بن سنان، و محمد بن علي بن محبوب، و محمد بن عيسى، و يونس. و الحسين هذا مشترك بين جماعة، و التمييز إنما هو بالراوي و المروي عنه.

183

اختلاف الكتب

روى الشيخ بسنده عن الحسين بن سعيد، عن فضالة، عن الحسين، عن ابن مسكان. التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين، الحديث 1442، و رواها في الإستبصار: الجزء 1، باب كيفية غسل الميت، الحديث 724، إلا أن فيه: فضالة عن ابن مسكان بلا واسطة، و الصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي و الوسائل بقرينة سائر الروايات. و التهذيب: الجزء 2، باب أوقات الصلاة و علامة كل وقت منها، الحديث 109، و الإستبصار: الجزء 1، باب وقت المغرب و العشاء الآخرة، الحديث 985. و فيه أيضا: فضالة عن ابن مسكان بلا واسطة، و الصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي و الوسائل. و روى بسنده، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين، عن ابن مسكان. التهذيب: الجزء 8، باب حكم الظهار، الحديث 46، و الإستبصار: الجزء 3، باب أنه لا يصح الظهار بيمين، الحديث 937، إلا أن فيه: الحسين، عن صفوان، عن ابن مسكان، و هو الصحيح الموافق للوافي و الوسائل، فإنه رواها بعينها في هذا الباب تحت رقم 57 من هذا الجزء من التهذيب، و الإستبصار أيضا من هذا الجزء، في باب أن من وطئ قبل الكفارة كان عليه كفارتان، الحديث 950. و في هذين الموضعين الحسين بن سعيد، عن صفوان، عن ابن مسكان. و روى بسنده أيضا، عن أحمد بن محمد، عن الحسين، عن زرعة. التهذيب: الجزء 7، باب العيوب الموجبة للرد، الحديث 279، و الإستبصار: الجزء 3، باب أن من اشترى جارية على أنها بكر فوجدها ثيبا، الحديث 277، إلا أن فيه: الحسين، عن الحسن، عن زرعة، و لا يبعد صحة ذلك فإن الحسين بن سعيد كثيرا ما يروي عن زرعة بواسطة أخيه الحسن، و هو الموافق للوافي و الوسائل كما في التهذيب.

184

و روى بسنده أيضا، عن محمد بن علي بن محبوب، عن الحسين، عن صفوان بن يحيى، و فضالة. التهذيب: الجزء 10، باب القضاء في قتيل الزحام، الحديث 838، و الإستبصار: الجزء 4، باب من زلق من فوق على غيره فقتله، الحديث 1062، إلا أن فيه: محمد بن علي بن محبوب، عن أحمد بن محمد، عن الحسين، عن صفوان بن يحيى، و فضالة، و الوافي و الوسائل كما في التهذيب. و روى بسنده أيضا عن الحسين، عن عثمان بن يحيى، عن ابن مسكان. التهذيب: الجزء 3، باب العمل في ليلة الجمعة و يومها، الحديث 637، و الإستبصار: الجزء 1، باب العدد الذين يجب عليهم الجمعة، الحديث 1611، إلا أن فيه: الحسين بن سعيد، عن عثمان بن عيسى، عن ابن مسكان، و هو الصحيح الموافق للوافي و الوسائل، و للنسختين القديمة و المخطوطة من التهذيب، لكثرة رواية الحسين بن سعيد، عن عثمان بن عيسى، و عدم وجود لعثمان بن يحيى لا في الرجال و لا في الروايات. و روى أيضا بسنده عن سعد، عن أحمد، عن الحسين، عن فضالة. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة في السفر من أبواب الزيادات، الحديث 529، و الإستبصار: الجزء 1، باب من يجب عليه التمام في السفر، الحديث 831، إلا أن فيه: أحمد بن الحسين، عن فضالة، و الصحيح ما في التهذيب الموافق للوافي و الوسائل فإنه رواها أيضا في الجزء الرابع من التهذيب في باب حكم المسافر و المريض في الصيام، الحديث 638، و فيه: أبو جعفر (أحمد بن محمد بن عيسى)، عن الحسين، عن فضالة. و روى أيضا بسنده عن أحمد بن محمد، عن محمد بن الحسين، عن الحسين،

185

عن موسى بن سعدان. التهذيب: الجزء 1، باب حكم الجنابة و صفة الطهارة منها، الحديث 358، و الإستبصار: الجزء 1، باب الجنب هل عليه المضمضة و الاستنشاق أم لا، الحديث 394، إلا أن فيه: محمد بن الحسين، عن موسى بن سعدان بلا واسطة، و الظاهر هو الصحيح الموافق للطبعة القديمة و النسخة المخطوطة من التهذيب و الوافي و الوسائل أيضا. و روى بسنده أيضا عن محمد بن يعقوب، عن محمد، عن أحمد بن محمد، عن الحسين، و محمد بن عيسى، عن يونس. التهذيب: الجزء 8، باب عدد النساء، الحديث 554، و الإستبصار: الجزء 3، باب المتوفى عنها زوجها، الحديث 1259. كذا في الطبعة القديمة من التهذيب على نسخة، و في نسخة أخرى أحمد بن محمد، عن الحسين بن محمد بن عيسى، و لكن في الكافي: الجزء 6، كتاب الطلاق 2، باب المتوفى عنها زوجها 46، الحديث 9: أحمد بن محمد، عن الحسين، عن محمد بن عيسى، عن يونس، و هو الصحيح الموافق للوافي و الوسائل. و روى بسنده أيضا، عن علي بن الريان، عن الحسين، عن بعض أصحابه، عن مسمع. التهذيب: الجزء 1، باب آداب الأحداث الموجبة للطهارات، الحديث 90، و الإستبصار: الجزء 1، باب البول في الماء الجاري، الحديث 25، إلا أن فيه: الحسن بدل الحسين، و الوافي و الوسائل كما في التهذيب. ثم إن الشيخ روى بسنده عن سعد بن عبد الله، عن الحسين، عن النضر بن سويد .. و علي بن النعمان. التهذيب: الجزء 5، باب الذبح، الحديث 789، و الإستبصار: الجزء 2، باب جواز صوم الثلاثة الأيام في السفر، الحديث 1001، و الحسين هذا هو الحسين بن سعيد، فإنه رواها بعينها في التهذيب بإسناده عن الحسين بن سعيد، الباب المزبور، الحديث 775، و الإستبصار: الجزء 2، باب من لم يجد الهدي و أراد الصوم، الحديث 984. فعلى هذا وقع السقط في الموضعين الأولين، فإنه لم يثبت رواية سعد بن عبد الله، عن الحسين بن سعيد في شيء من الكتب

186

الأربعة، مع أن كلا منهما كثير الرواية، و قد أكثر الرواية عنه بواسطة أحمد بن محمد بن عيسى، و يؤكد ما ذكرناه طريق النجاشي، و الشيخ فإن فيهما: سعد بن عبد الله، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن الحسين بن سعيد.

3240- الحسين أبو عبد الله:

له كتب منها: أخبار المحدثين، أخبار معاوية، الفضائل، الكشف. ذكره ابن شهرآشوب، في معالم العلماء في فصل من عرف بكنيته (902). و ذكره الشيخ في الكنى بعنوان أبي عبد الله الحسني (871).

3241- الحسين أبو علي بن الفرج:

قال الشيخ (233): «الحسين أبو علي بن الفرج أبي قتادة البغدادي: له كتاب في صفة النبي(ص)، أخبرنا به ابن أبي جيد، عن محمد بن الحسن بن الوليد، عن سعد، و الحميري، عن أحمد بن محمد بن خالد البرقي، عن أبي علي الحسين بن الفرج أبي قتادة البغدادي عن بعض رجاله». و عده في رجاله في من لم يرو عنهم(ع)(55). و طريقه إليه صحيح، و إن كان فيه ابن أبي جيد.

3242- الحسين الأحمسي:

الحسين بن عثمان الأحمسي. روى عن أم سعيد الأحمسية، و روى عنه محمد بن أبي عمير. كامل الزيارات: الباب 65، في أن زيارة الحسين(ع)تعدل حجة و عمرة، الحديث 1. و قال الشيخ (217): «الحسين الأحمسي، له كتاب رويناه بالإسناد الأول

187

عن ابن أبي عمير عنه». و أراد بالإسناد الأول: عدة من أصحابنا، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير. أقول: إن الشيخ ذكر الحسين بن عثمان (214) و ذكر طريقه إليه، و هو عين الطريق الذي ذكره هنا، و إن كان فيه كلام و يأتي، و النجاشي عنون الحسين بن عثمان الأحمسي، و ذكر أن راوي كتابه ابن أبي عمير، و من ذلك كله يطمأن بوقوع التكرار في كلام الشيخ(قدس سره) و الله العالم. و تأتي الإشارة إلى ذلك في الحسين بن عثمان. و طريقه إليه ضعيف بأبي المفضل، و بابن بطة.

طبقته في الحديث

وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات تبلغ خمسة عشر موردا. روى عن أبي عبد الله(ع)، و عن أبي بصير، و محمد بن مسلم، و روى عنه في جميع هذه الموارد محمد بن أبي عمير.

3243- الحسين الأرجاني:

الحسين بن عبد الله الرجاني. من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (312). و عده البرقي أيضا في أصحاب الصادق(ع)، و هو الحسين بن عبد الله الأرجاني الآتي.

3244- الحسين الأشعري:

188

الحسين بن محمد بن عمران الأشعري. القمي، أبو عبد الله، ثقة. ذكره العلامة في القسم الأول من الخلاصة (24) من الباب (1) من فصل الحاء. و الظاهر أنه الحسين بن محمد بن عمران الأشعري الآتي الذي وثقه النجاشي، بقرينة أنه لو كان الحسين بن أحمد الأشعري لتعرض العلامة للحسين بن محمد بن عمران أيضا، مع أنه لم يتعرض له.

3245- الحسين البزاز:

الحسين الرزاز. روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه عبد الله بن بكير. التهذيب: الجزء 9، باب إبطال العول و العصبة، الحديث 972، و باب ميراث الأعمام و العمات و الأخوال و الخالات، الحديث 1176، و الإستبصار: الجزء 4، باب ميراث أولي الأرحام، الحديث 642. و لكن في الكافي: الجزء 7، كتاب المواريث 2، باب بيان الفرائض في الكتاب 2، الحديث 1: الحسين الرزاز كما يأتي.

3246- الحسين بن أبان:

روى عمن ذكره، عن أبي جعفر(ع)، و روى عنه أبو علي الواسطي. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب الحب في الله و البغض في الله 60، الحديث 12.

3247- الحسين بن أبتر:

الكوفي، من أصحاب الباقر(ع)، رجال الشيخ (9).

189

3248- الحسين بن أبحر:

تقدم في الحسن بن أبجر.

3249- الحسين بن إبراهيم:

الحسين بن إبراهيم بن أحمد. روى عن علي بن إبراهيم بن هاشم. الفقيه، المشيخة: في طريقه إلى الريان بن الصلت، و إلى محمد بن القاسم بن الفضيل البصري، و إلى أبي ثمامة. أقول: هو من مشايخ الصدوق، و قد ترضى عليه في جميع هذه الموارد، و هو متحد مع ما بعده.

3250- الحسين بن إبراهيم بن أحمد:

الحسين بن إبراهيم بن أحمد بن هشام. ابن هاشم المؤدب. روى عن محمد بن جعفر الأسدي الكوفي أبي الحسين. الفقيه، المشيخة: في طريقه إلى محمد بن جعفر الأسدي. و هذا أيضا متحد مع ما بعده.

3251- الحسين بن إبراهيم بن أحمد بن هشام:

الحسين بن إبراهيم الكاتب. المكتب. روى عن محمد بن أبي عبد الله. الفقيه، المشيخة: في طريقه إلى ما كتبه الرضا(ع)إلى محمد بن سنان و إلى محمد بن إسماعيل البرمكي. و روى عن علي بن إبراهيم بن هاشم. العلل: الجزء 1، الباب 60، الحديث 1.

190

أقول: هذا أيضا متحد مع ما بعده.

3252- الحسين بن إبراهيم بن أحمد الكاتب:

روى عن محمد بن أبي عبد الله الكوفي، و روى عنه محمد بن علي بن الحسين بن بابويه. التهذيب: الجزء 6، باب زيارة جامعة لسائر المشاهد على أصحابها السلام، الحديث 177. أقول: هو متحد مع ما تقدم عليه.

3253- الحسين بن إبراهيم بن تاتانة [ناتانة:

من مشايخ الصدوق(قدس سره) و قد ترضى عليه، الفقيه، المشيخة: في طريقه إلى العباس بن هلال و إلى المبارك العقرقوفي.

3254- الحسين بن إبراهيم بن سلام الله:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (226): «الأمير نصير الدين الحسين بن إبراهيم بن سلام الله الحسيني، كان عالما، فاضلا، شاعرا، أديبا، ذكره صاحب السلافة، و ذكر أنه جده و أثنى عليه كثيرا، و ذكر أنه كان هو و أخوه (أحمد) السابق ذكره يشبهان بالرضي و المرتضى، و أنه توفي سنة 1023».

3255- الحسين بن إبراهيم بن موسى:

ابن أحنف: من أصحاب الكاظم(ع)، رجال الشيخ (21).

3256- الحسين بن إبراهيم بن موسى:

ابن جعفر(ع)، من أصحاب الرضا(ع)، رجال الشيخ (34).

191

3257- الحسين بن إبراهيم القزويني:

من مشايخ الشيخ الطوسي، روى عن أبي عبد الله محمد بن وهبان الهناني، ذكره الشيخ في ترجمة الحسين بن أبي غندر (236).

3258- الحسين بن إبراهيم القمي:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (227): «الحسين بن إبراهيم القمي المعروف بابن الخياط: فاضل، جليل، من مشايخ الشيخ الطوسي، من رجال الخاصة ذكره العلامة في إجازته». أقول: ذكره العلامة في إجازته الكبيرة لبني زهرة، و كناه بأبي عبد الله.

3259- الحسين بن إبراهيم الهمداني:

تقدم في الحسن بن إبراهيم بن محمد الهمداني.

3260- الحسين بن الأبزر:

الحسين بن كمال الدين. قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (228): «السيد حسين بن الأبزر الحسيني الحلي: عالم، فقيه، محدث، جليل، شاعر، معاصر، له كتب منها: كتاب الرجال، و كتاب في النحو و غير ذلك، و ذكره صاحب السلافة و أثنى عليه و ذكر له شعرا».

3261- الحسين بن أبي الحسين:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «الشيخ الإمام أوحد الدين، الحسين

192

بن أبي الحسين بن أبي الفضل القزويني فقيه، صالح، ثقة، واعظ».

3262- الحسين بن أبي الحسين بن مهرسة:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: « (الأديب) رشيد الدين، الحسين بن أبي الحسين [الحسن بن مهرسة [هموسة الوراميني: فاضل».

3263- الحسين بن أبي الحسين الراوندي:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «الشيخ نصير الدين أبو عبد الله الحسين بن الشيخ الإمام قطب الدين أبي الحسين الراوندي، عالم، صالح، شهيد».

3264- الحسين بن أبي حمزة:

الحسين بن حمزة. قال الشيخ (216): «الحسين بن أبي حمزة، له كتاب، رويناه بالإسناد الأول عن ابن أبي عمير عنه». و أراد بالإسناد الأول: عدة من أصحابنا، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير. و عده البرقي- مع توصيف أبي حمزة بالثمالي- من أصحاب الصادق(ع). و قال الكشي (265) و (266) و (267) و (268): «علي بن أبي حمزة الثمالي، و الحسين و محمد أخواه، و أبوه. قال أبو عمرو: سألت أبا الحسن حمدويه بن نصير، عن علي بن أبي حمزة الثمالي، و الحسين بن أبي حمزة و محمد أخويه و أبيه، فقال: كلهم ثقات فاضلون».

193

و ذكره في ترجمة ثابت بن دينار 81 أيضا». و طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل، و بابن بطة. ثم إن النجاشي عنون الحسين بن حمزة الليثي الكوفي ابن بنت أبي حمزة الثمالي، و وقع الكلام في اتحاده مع الحسين بن أبي حمزة الثمالي و تعددهما، و نتعرض له في ترجمة الحسين بن حمزة إن شاء الله تعالى.

طبقته في الحديث

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه ابن أبي عمير. الروضة: الحديث 418، و روى عنه أحمد بن الحسن الميثمي. الفقيه: الجزء 4، باب النوادر و هو آخر أبواب الكتاب، الحديث 895. و روى عنه فضالة بن أيوب. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب القراءة يوم الجمعة و ليلتها في الصلوات 76، الحديث 3. و روى عن أبي حمزة، و روى عنه إبراهيم بن مهزم. الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب تأخير صيام الثلاثة الأيام من الشهر إلى الشتاء 60، الحديث 2، و التهذيب: الجزء 4، باب الزيادات من كتاب الصوم، الحديث 950.

3265- الحسين بن أبي الخضر:

الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (72).

3266- الحسين بن أبي الخطاب:

الحسين بن الخطاب. قال الكشي (512): «الحسين بن أبي الخطاب: ذكر عن محمد بن يحيى العطار، أن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب ذكر

194

أنه يحفظ مولد الحسين بن أبي الخطاب و أنه ولد سنة أربعين و مائة، و أهل قم يذكرون الحسين بن أبي الخطاب، و سائر الناس يذكرون الحسين بن الخطاب».

3267- الحسين بن أبي رافع الصيمري:

أبو عبد الله، روى عن محمد بن يعقوب الكليني، و روى عنه الحسين بن عبيد الله. الإستبصار: الجزء 1، باب وجوب الترتيب في الأعضاء، الحديث 223.

3268- الحسين بن أبي الرضا:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «السيد رضي الدين الحسين بن أبي الرضا عبد الله بن الحسين بن علي الحسيني المرعشي: (فقيه)، صالح، ورع».

3269- الحسين بن أبي سارة:

الحسين بن أبي سيار. المدائني، روى عن يعقوب بن يزيد، و روى عنه محمد بن يحيى العطار. كامل الزيارات: الباب 72 في ثواب زيارة الحسين(ع)في النصف من شعبان، الحديث 6. أقول: يأتي عن التهذيب بعنوان الحسين بن أبي سيار.

3270- الحسين بن أبي السري:

روى عن الحسن بن إبراهيم، و روى عنه إبراهيم بن إسحاق. التهذيب: الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 1138. كذا في الطبعة القديمة أيضا و لكن في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب فضل الزراعة 124، الحديث 7: الحسن بن السري، و هو الصحيح لعدم

195

وجود للحسين بن أبي السري في كتب الحديث و الرجال.

3271- الحسين بن أبي سعيد:

الحسين بن هاشم. قال النجاشي: «الحسين بن أبي سعيد، هاشم بن حيان [حنان المكاري أبو عبد الله، كان هو و أبوه وجهين في الواقفة، و كان الحسن ثقة في حديثه. ذكره أبو عمرو الكشي في جملة الواقفة و ذكر فيه ذموما و ليس هذا موضع ذكر ذلك. له كتاب نوادر كبير، أخبرنا أحمد بن عبد الواحد، قال: حدثنا علي بن حبشي، عن حميد، قال: حدثنا الحسن بن محمد بن سماعة به». و قال الكشي في ترجمته و ترجمة ابن السراج و ابن أبي حمزة (330- 332): «حدثني حمدويه، قال: حدثنا الحسن بن موسى، قال: كان ابن أبي سعيد المكاري واقفيا.

حدثني حمدويه، قال: حدثني الحسن بن موسى، قال: رواه علي بن عمر الزيات، عن ابن أبي سعيد المكاري، قال: دخل على الرضا(ع)فقال له: فتحت بابك للناس و قعدت للناس تفتيهم، و لم يكن أبوك يفعل هذا! قال: فقال(ع): ليس علي من هارون بأس، فقال له: أطفأ الله نور قلبك، و أدخل الفقر بيتك، ويلك أ ما علمت أن الله أوحى إلى مريم أن في بطنك نبيا فولدت مريم عيسى(ع)، فمريم من عيسى و عيسى من مريم، و أنا من أبي و أبي مني. فقال له: أسألك عن مسألة؟ فقال له: ما إخالك لتسمع مني و لست من غنمي سل، فقال له: رجل حضرته الوفاة، فقال ما ملكته قديما فهو حر، و ما لم يملكه بقديم فليس بحر، فقال: ويلك أ ما تقرأ هذه الآية

(وَ الْقَمَرَ قَدَّرْنٰاهُ مَنٰازِلَ حَتّٰى عٰادَ كَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ)

، فما ملك الرجل قبل الستة الأشهر فهو قديم، و ما ملك بعد الستة الأشهر فليس بقديم. قال: فقام فخرج من عنده، فنزل

196

به من الفقر و البلاء ما الله به عليم.

إبراهيم بن محمد بن العباس، قال: حدثني أحمد بن إدريس القمي، قال: حدثني محمد بن أحمد، عن إبراهيم بن هاشم، عن داود بن محمد النهدي، عن بعض أصحابنا، قال: دخل ابن المكاري على الرضا(ع)فقال له: أ بلغ من قدرك أن تدعي ما ادعى أبوك؟ فقال له: ما لك أطفأ الله نورك و أدخل الفقر بيتك، أ ما علمت أن الله جل و علا أوحى إلى عمران أني أهب لك ذكرا، فوهب له مريم فوهب لمريم عيسى، فعيسى من مريم. و ذكر مثله و ذكر فيه أنا و أبي شيء واحد».

و ذكر رواية أخرى في معارضته مع الإمام(ع)، تأتي في علي بن أبي حمزة البطائني. و تأتي رواية الكافي و التهذيب و الصدوق في ذمه، في ترجمة أبيه هاشم بن حيان أبي سعيد المكاري. أقول: هذه الروايات تدل على عناد الرجل و تعصبه في وقفه، إلا أنها بأجمعها ضعيفة، و مع ذلك لا إشكال في أن الرجل من الواقفة، إلا أنه ثقة بشهادة النجاشي. ثم أقول: ذكر ابن داود اختلاف نسخ النجاشي، فقال: الحسين بن أبي سعيد، و في نسخة الحسن، و في النسخة المطبوعة من النجاشي عنون الرجل بالحسين، لكنه ذكر أثناء الترجمة: و كان الحسن ثقة في حديثه، و الظاهر أن اسم الرجل كان حسينا بقرينة أن كنيته أبو عبد الله، و هي كنية المسمين بالحسين غالبا، و يؤيد ذلك أن الموجود في نسخ النقد و المنهج و الوسيط و المجمع و منتهى المقال هو الحسين. و يؤيده أيضا ما رواه محمد بن يعقوب بسنده، عن الحسين بن عمارة، عن الحسين بن أبي سعيد المكاري، عن أبي جعفر (رجل من أهل الكوفة كان يعرف

197

بكنيته)، عن أبي عبد الله(ع). الكافي: الجزء 2، كتاب الدعاء 2، باب دعوات موجزات لجميع الحوائج 6، الحديث 20. و روى عن رجل عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه علي بن الحكم. الكافي: الجزء 4، تتمة كتاب الزكاة 1، باب معرفة الجود و السخاء 34، الحديث 5. و تأتي له روايات بعنوان الحسين بن هاشم أيضا.

3272- الحسين بن أبي سيار:

الحسين بن أبي سارة. المدائني، روى عن يعقوب بن يزيد، و روى عنه محمد بن يحيى العطار. التهذيب: الجزء 6، باب فضل زيارته (أبي عبد الله الحسين بن علي)(ع)، الحديث 112. و تقدم بعنوان الحسين بن أبي سارة المدائني، عن كامل الزيارات.

3273- الحسين بن أبي عبد الله:

الأرجاني. روى عن أبي عبد الله(ع). الفقيه: الجزء 1، باب الجماعة و فضلها، الحديث 1209. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب الرجل يصلي وحده 55، الحديث 8: الحسين بن عبد الله الأرجاني، و في التهذيب: الجزء 3، باب فضل المساجد و الصلاة فيها، الحديث 778: الحسن بن عبد الله الأرجاني، و الصحيح ما في الكافي بقرينة سائر الروايات كما يأتي.

3274- الحسين بن أبي عثمان:

روى عن خالد الجوان، و روى عنه محمد بن علي الهمداني. الكافي: الجزء

198

6، كتاب الزي و التجمل 8، باب القول عند لباس الجديد 13، الحديث 3.

3275- الحسين بن أبي العرندس:

الكوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (75).

3276- الحسين بن أبي العلاء:

الحسين بن خالد أبي العلاء. قال النجاشي: «الحسين بن أبي العلاء الخفاف أبو علي الأعور: مولى بني أسد، ذكر ذلك ابن عقدة و عثمان بن حاتم بن منتاب، و قال أحمد بن الحسين- (رحمه الله)- هو مولى بني عامر، و أخواه علي و عبد الحميد، روى الجميع عن أبي عبد الله(ع)، و كان الحسين أوجههم. له كتب منها: ما أخبرناه و أجازه محمد بن جعفر الأديب، عن أحمد بن محمد الحافظ قال: حدثنا محمد بن سالم بن عبد الرحمن الأزدي، و محمد بن أحمد بن الحسين القطواني، قالا: حدثنا أحمد بن أبي بشر، عن الحسين بن أبي العلاء». و قال الشيخ (205): «الحسين بن أبي العلاء له كتاب يعد في الأصول، أخبرنا به جماعة من أصحابنا، عن محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي، عن محمد بن الحسن بن الوليد، عن الصفار، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن محمد بن أبي عمير، و صفوان، عن الحسين بن أبي العلاء». و عده في رجاله من أصحاب الباقر(ع)مع توصيفه بالخفاف (18). و من أصحاب الصادق(ع)(59) قائلا: «العامري أبو علي الزندجي [الوندجي الخفاف الكوفي، مولى بني عامر، يبيع الزندج أعور». و عده البرقي في أصحاب الباقر(ع)و الصادق(ع). و قال الكشي (211): «الحسين بن أبي العلاء:

199

قال محمد بن مسعود، عن علي بن الحسن: الحسين بن أبي العلاء الخفاف، و كان أعور. قال حمدويه: الحسين بن أبي العلاء هو أزدي، و هو الحسين بن خالد بن طهمان الخفاف، و كنية خالد أبو العلاء. أخوه عبد الله بن أبي العلاء». روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه صفوان بن يحيى. كامل الزيارات: الباب 23 في قول أمير المؤمنين(ع)في قتل الحسين و قول الحسين(ع)له في ذلك، الحديث 7. روى عن أبي بصير، و روى عنه الحسن بن علي بن أبي حمزة. تفسير القمي: سورة الكهف، في تفسير قوله تعالى: (فَمَنْ كٰانَ يَرْجُوا لِقٰاءَ رَبِّهِ ..). ثم لا يخفى أن الخفاف هو لقب خالد، و إطلاقه على الحسين باعتبار أنه لقب والده، و الشاهد على ما ذكرناه: ما رواه الكليني، في الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب ما يلبس المحرم من الثياب و ما يكره له لباسه 83، الحديث 5. فقد روى عن محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن سعيد، عن فضالة بن أيوب، عن شعيب أبي صالح، عن خالد أبي العلاء الخفاف، قال: رأيت أبا جعفر(ع)..، الحديث. و هذا الحديث رواه في الفقيه أيضا: الجزء 2، باب ما يجوز الإحرام فيه و ما لا يجوز، الحديث 978، غير أن المذكور فيه: خالد بن أبي العلاء الخفاف، و كذلك ذكره الصدوق في المشيخة، و الظاهر أنه من غلط النسخة، فإن أبا العلاء كنية خالد نفسه كما صرح به الكشي، و تعضده رواية الكافي المتقدمة. و كيف كان فالحسين بن أبي العلاء قد أدرك أبا الحسن موسى(ع)، و روى عمن روى عنه. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب هدية الغريم 28، الحديث 3، من رواية الحسين بن أبي العلاء، عن إسحاق بن عمار، عن أبي الحسن(ع).

200

و رواه في التهذيب: الجزء 6، باب الديوان و أحكامها، الحديث 414، و في الإستبصار: الجزء 3، باب القرض لجر المنفعة، الحديث 24. بل من القريب: أن الحسين بن أبي العلاء أدرك زمان أبي الحسن الرضا(ع)، و ذلك فإن محمد بن علي روى عن الحسين بن أبي العلاء. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب أن الأرض لا تخلو من حجة 5، الحديث 4. و يبعد أن يروي محمد بن علي عمن لم يدرك الرضا(ع)، فإن أحمد بن إدريس المتوفى سنة 306 روى عن محمد بن علي، فيبعد أن يروي محمد بن علي عمن لم يدرك الرضا(ع)، كما هو ظاهر. نعم على ما ذكرناه فالحسين بن أبي العلاء من المعمرين، و كان عمره ما يقرب من تسعين سنة. ثم إنه لا ريب في أنه إمامي، لظهور ما تقدم من الكلمات في ذلك، و تصريح الكشي في ترجمة البراء بن عازب (12) أنه من أصحابنا. إنما الإشكال في وثاقته فمنهم من أثبتها و منهم من أنكرها، و الصحيح هو الأول لما عرفت من توثيق علي بن إبراهيم إياه، و يؤيد ذلك: ما تقدم من النجاشي، من أن الحسين و أخويه رووا عن أبي عبد الله(ع)، و كان الحسين أوجههم، فإن ظاهره أن الحسين كان أوجه إخوته من جهة الرواية، بل في هذا دلالة على وثاقته، بناء على أن عبد الحميد بن أبي العلاء الذي وثقه النجاشي هو أخو الحسين هذا، و لكنه يأتي في محله أنه رجل آخر. و طريق الشيخ إليه صحيح. و طريق الصدوق إليه: أبوه- رضي الله عنه-، عن سعد بن عبد الله، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن موسى بن سعدان، عن عبد الله بن أبي القاسم، عن الحسين بن أبي العلاء الخفاف مولى بني أسد. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة و نسخة الوسائل: عبد الله بن

201

القاسم بدل عبد الله بن أبي القاسم، و هو الصحيح لعدم ثبوت وجود لعبد الله بن أبي القاسم. و كيف كان فالطريق ضعيف بعبد الله بن القاسم، لاشتراكه بين الحارثي الثقة و الحضرمي الضعيف، و بموسى بن سعدان. روى عن أبي بصير، و روى عنه الحسن بن علي بن أبي حمزة. تفسير القمي: سورة الكهف في تفسير قوله تعالى: (فَمَنْ كٰانَ يَرْجُوا لِقٰاءَ رَبِّهِ ..).

طبقته في الحديث

فقد وقع بعنوان الحسين بن أبي العلاء في أسناد كثير من الروايات، تبلغ مائة و خمسة و عشرين موردا. و قد روى في مائة و ثلاثة موارد عن أبي عبد الله(ع)، و روى عن أبي بصير، و أبي مخلد السراج، و ابن أبي يعفور، و إسحاق، و إسحاق بن عمار، و حبيب بن بشر، و سعد الإسكاف، و عبد الأعلى بن أعين، و المثنى. و روى عنه ابن أبي عمير، و أبان بن عثمان، و أحمد بن عائذ، و جعفر بن بشير، و الحسن بن علي بن أبي حمزة، و صفوان، و صفوان بن يحيى، و العباس، و العباس بن عامر، و عبد الرحمن بن أبي هاشم، و عبد الله بن القاسم، و عبد الله بن المغيرة، و علي، و علي بن أبي حمزة، و علي بن أسباط، و علي بن الحكم، و علي بن النعمان، و فضالة، و فضالة بن أيوب، و القاسم، و القاسم بن محمد، و القاسم بن محمد الجوهري، و محمد بن أبي عمير، و محمد بن زياد، و محمد بن علي، و محمد بن القاسم، و موسى بن سعدان، و يحيى بن عمران الحلبي.

202

اختلاف الكتب

روى الشيخ بإسناده، عن جعفر بن بشير، عن الحسين بن أبي العلاء، عن أبي عمار السراج. التهذيب: الجزء 7، باب من الزيادات من كتاب المكاسب، الحديث 1038. كذا في نسخة من الطبعة القديمة أيضا، و في نسخة أخرى أبو عامر بدل أبي عمار. و رواها بعينها في الجزء السادس، باب المكاسب، الحديث 1091، و في الجزء السابع أيضا، باب الغرر و المجازفة، الحديث 574، و فيهما أبو عمرو السراج، و في الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب شراء السرقة و الخيانة 104، الحديث 7: أبو عمر السراج، و الوافي كالكافي و كذلك الوسائل في مورد، و في مورد آخر أبو عمرو كالتهذيب. روى الشيخ بسنده، عن موسى بن القاسم، عن الحسين بن أبي العلاء، عن أبي عبد الله(ع). التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة عن خطإ المحرم، الحديث 1160، و الإستبصار: الجزء 2، باب من ألقى القمل من الجسد، الحديث 661، كذا في الوافي و الوسائل و الطبعة القديمة من التهذيب أيضا. و الظاهر سقوط الواسطة بين موسى و الحسين، لبعد الطبقة و عدم ثبوت روايته عنه بلا واسطة. و روى بعنوان الحسين بن أبي العلاء الخفاف، عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه علي بن الحكم. الروضة: الحديث 502.

3277- الحسين بن [أبي علي:

ابن الحسن السبزواري. تقدم في الحسن بن أبي علي.

203

3278- الحسين بن أبي غندر:

قال النجاشي: «الحسين بن أبي غندر كوفي، يروي عن أبيه، عن أبي عبد الله(ع)، و يقال هو عن موسى بن جعفر(ع). له كتاب، أخبرناه محمد بن محمد، قال: حدثنا جعفر بن محمد، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن الحسن بن سهل، قال: حدثنا أبي، عن جده الحسين [الحسن بن سهل، قال: حدثنا أحمد بن أبي عبد الله البرقي، عن أبيه، عن صفوان بن يحيى، عن الحسين بن أبي غندر به». و قال الشيخ (236): «الحسين بن أبي غندر: له أصل، أخبرنا به الحسين بن إبراهيم القزويني، عن أبي عبد الله محمد بن وهبان الهناني، عن أبي القاسم علي بن حبيش، عن أبي المفضل العباس بن محمد بن الحسين، عن أبيه، عن صفوان بن يحيى، عن الحسين بن أبي غندر». و كناه في كامل الزيارات أبا عبد الله، و قال: روى عمن حدثه، عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه صفوان بن يحيى، و جعفر بن عيسى بن عبيد الله، الباب 22 في قول رسول الله(ص): إن الحسين(ع)تقتله أمته من بعده، الحديث 1. ثم إن ظاهر النجاشي أنه لا يروي عن الصادق(ع)، و لكن روى عن أبي عبد الله (الصادق)(ع)، و روى عنه صفوان بن يحيى. التهذيب: الجزء 4، باب حكم العلاج للصائم، الحديث 772، و الإستبصار: الجزء 2، باب حكم الكحل للصائم، الحديث 285. و روى عن ابن أبي يعفور، و روى عنه صفوان. التهذيب: الجزء 4، الباب المذكور، الحديث 766، و الإستبصار: الجزء 2، الباب المزبور، الحديث 279، و فيه صفوان بن يحيى.

204

و كيف كان فطريق الشيخ إليه ضعيف بعدة من المجاهيل.

3279- الحسين بن أبي الفضل:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «الشيخ رشيد الدين الحسين بن أبي الفضل بن محمد الراوندي المقيم بقوهدة رأس الوادي من أعمال الري، صالح مقرئ».

3280- الحسين بن أبي قتادة:

روى عن عمرو بن شمر، و روى عنه محمد بن أبي القاسم. الروضة: الحديث 27.

3281- الحسين بن أبي لبابة:

روى عن داود بن القاسم الجعفري، و روى عنه العمركي. ذكره الكشي في ترجمة هشام بن الحكم (131).

3282- الحسين بن أبي موسى:

تقدم في الحسن بن أبي موسى.

3283- الحسين بن أبي نعيم:

روى عن أبي الحسن موسى بن جعفر(ع)، و روى عنه محمد بن أبي عمير. الفقيه: الجزء 4، باب السكنى و العمرى و الرقبى، الحديث 649.

3284- الحسين بن أبي يعقوب:

روى عن بعض أصحابه، عن أبي جعفر(ع)، و روى عنه إسماعيل

205

بن عباد. تفسير القمي: سورة البلد، في تفسير قوله تعالى: عَلَيْهِمْ نٰارٌ مُؤْصَدَةٌ.

3285- الحسين بن أبي يوسف:

روى عن عبد الملك بن عمرو، و روى عنه محمد بن زياد. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب ما يحل للرجل من امرأته و هي طامث 180، الحديث 4.

3286- الحسين بن أثير:

الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (90).

3287- الحسين بن أحمد:

وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات، فقد روى عن أحمد بن هلال. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب في الغيبة 80، الحديث 29. أقول: الحسين بن محمد في هذه الطبعة غلط، و الصحيح ما ذكرناه كما في بقية النسخ. و روى عن إسحاق بن عمار، و روى عنه ابن أبي عمير. الكافي: الجزء 4، كتاب الزكاة 1، باب البخل و الشح 36، الحديث 3. و روى عن شهاب بن عبد ربه. و روى عنه ابن أبي عمير. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الحث على الطلب و التعرض للرزق 5، الحديث 9. و روى عن يونس بن ظبيان، و روى عنه القاسم بن محمد. الكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب آخر في أرواح المؤمنين 91، الحديث 6، و التهذيب: الجزء 1، باب تلقين المحتضرين من الزيادات، الحديث 1526. أقول: الحسين بن أحمد هذا مشترك بين جماعة، و التمييز إنما هو بالراوي

206

و المروي عنه.

3288- الحسين بن أحمد:

الحسين بن أحمد بن ظبيان. قال الشيخ (215): «الحسين بن أحمد، له كتاب، رويناه بالإسناد الأول عن ابن عمير، و صفوان جميعا عنه». و أراد بالإسناد الأول: عدة من أصحابنا، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير، و صفوان. و طريقه إليه ضعيف بأبي المفضل و ابن بطة. أقول: الظاهر أنه الحسين بن أحمد بن ظبيان الآتي الذي تعرض له في الرجال.

3289- الحسين بن أحمد الأسترآبادي:

العدني [المعدني [العدل [المعدل أبو عبد الله، من مشايخ الصدوق(قدس سره) حدثه ببلخ. الخصال: باب الخمسة خمس مناقب لأمير المؤمنين(ع)، الحديث 87.

3290- الحسين بن أحمد بن إدريس:

روى عنه محمد بن علي بن الحسين بن بابويه. رجال الشيخ في من لم يرو عنهم(ع)(48). أقول: من الظاهر اتحاده مع ما بعده، فذكره ثانيا من الشيخ تكرار. و هو من مشايخ الصدوق(قدس سره) ترضى عليه في موارد كثيرة. روى عن أبيه. الفقيه، المشيخة: في طريقه إلى عمر بن حنظلة، و إلى زكريا