معجم رجال الحديث - ج7

- السيد أبو القاسم الموسوي الخوئي المزيد...
467 /
107

و رواها محمد بن يعقوب الكليني بإسناده عن أحمد بن محمد، عن الحسين بن موسى، عن أمه و أم أحمد بنت موسى. الكافي: الجزء 3، كتاب الطهارة 1، باب وجوب الغسل يوم الجمعة 28، الحديث 6. و في الفقيه: الجزء 1، باب غسل يوم الجمعة، الحديث 227: الحسن بن موسى بن جعفر(ع)، عن أمه و أم أحمد بن موسى بن جعفر(ع).

3681- الحسين بن موسى بن سالم:

الحسين بن موسى الأسدي. الحسين بن موسى الحناط. قال النجاشي: «الحسين بن موسى بن سالم الحناط أبو عبد الله مولى بني أسد، ثم بني والبة، روى عن أبي عبد الله(ع)، و عن أبيه عن أبي عبد الله، و عن أبي حمزة، و عن معمر بن يحيى، و بريد، و أبي أيوب، و محمد بن مسلم، و طبقتهم، له كتاب أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا ابن حمزة، قال: حدثنا ابن بطة، عن الصفار، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير، عن الحسين بكتابه». و تقدم عن الشيخ بعنوان الحسين بن موسى الأسدي. ثم إن الشيخ ذكر في رجاله: الحسن بن موسى الحناط [الخياط (41) و قال: كوفي. فيظهر من ذلك أنهما أخوان و نسب في الفهرست إلى الحسن كتابا رواه ابن أبي عمير، عنه، و أما النجاشي فقد نسبه إلى الحسين كما عرفت. و احتمال أن الحسن في عبارة الفهرست محرف الحسين يدفعه: أن الشيخ ذكره في باب الحسن دون الحسين. كما أن احتمال التحريف في عبارة النجاشي، و أن الصحيح هو الحسن

108

يبعده تكنيته بأبي عبد الله، فإنها كنية المسمين بالحسين غالبا. إذن كان صاحب الكتاب مرددا بين الحسن و الحسين، و الله العالم بواقع الأمور. و أما في الروايات فقد روى كل منهما عن أبي عبد الله(ع)، ففي التهذيب: الجزء 2، باب المسنون، من الصلوات من كتاب الصلاة، الحديث 20: روى هارون بن مسلم، عن الحسن بن موسى الحناط، عن أبي عبد الله(ع). و في الجزء 1، باب تطهير الثياب و غيرها من النجاسات، الحديث 825، روى حماد بن عثمان، عن الحسين بن موسى الحناط، عن أبي عبد الله(ع)كما يأتي. و الذي يهون الخطب أنه لم تثبت وثاقة الحسن و لا الحسين إلا بناء على ما قيل من ثبوتها برواية ابن أبي عمير، و حماد، و نظرائهما عنه، و لكنه لا أساس له على ما نبهنا عليه.

3682- الحسين بن موسى بن محمد:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (288): «السيد الجليل الحسين بن موسى بن محمد بن [إبراهيم بن موسى بن إبراهيم بن موسى بن جعفر الكاظم(ع)، والد السيدين المرتضى و الرضي: عظيم الشأن في العلم و الدنيا و الدين، و أثنى عليه جماعة من أصحابنا و غيرهم من المحدثين و المؤرخين». أقول: ذكر النجاشي و الشيخ (433) في نسب السيد المرتضى هكذا: علي بن الحسين بن موسى بن محمد بن موسى بن إبراهيم بن موسى بن جعفر(ع)، و عليه كانت جملة (ابن إبراهيم) بين كلمة (محمد) و (ابن موسى) زيدت

109

في كلام الشيخ الحر(قدس سره).

3683- الحسين بن موسى بن هدبة:

الحسين بن أحمد بن موسى بن هدبة. من مشايخ النجاشي، و هو الحسين بن أحمد بن موسى بن هدبة المتقدم.

3684- الحسين بن موسى:

العاملي البابلي. قال الشيخ الحر في أمل الآمل (76): «الشيخ عز الدين الحسين بن موسى العاملي البابلي: كان عالما، فاضلا، علامة، صالحا، معاصرا للشيخ إبراهيم الكفعمي، و ذكر في مصباحه: أنه سأله نظم الصوم المندوب فنظم أرجوزة، قال فيها:

و بعد فالمولى الفقيه الأمجد* * * الكامل المفضل المؤيد

العالم البحر الفتى العلامة* * * البابلي صاحب الكرامة

أعني به الحسين عز الدين* * * و من رقى في درج اليقين

ذاك ابن موسى و سمي جده* * * و ذاك في الزهد مسيح عهده

أشار أن أنظم ما قد ندبا* * * من الصيام دون ما قد وجبا».

3685- الحسين بن موسى الحناط:

الحسين بن موسى بن سالم. روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه حماد بن عثمان. التهذيب: الجزء 1، باب تطهير الثياب و غيرها من النجاسات، الحديث 825، و الإستبصار: الجزء 1، باب الخمر يصيب الثوب، الحديث 667.

110

و روى عن الفضيل بن يسار، و روى عنه مروان بن مسلم. الكافي: الجزء 5، كتاب النكاح 3، باب مناكحة النصاب و الشكاك 27، الحديث 6. أقول: هو الحسين بن موسى بن سالم الحناط المتقدم.

3686- الحسين بن موسى الخشاب:

روى عن غياث بن كلوب، و روى عنه محمد بن أحمد بن يحيى. التهذيب: الجزء 1، باب تطهير المياه من النجاسات، الحديث 683، و الإستبصار: الجزء 1، باب البئر يقع فيه الكلب و الخنزير، الحديث 105، و باب الدجاجة و ما أشبهها تموت في البئر، الحديث 122، إلا أن في كلا الموضعين من الإستبصار: الحسن بن موسى الخشاب، و هو الصحيح بقرينة سائر الروايات.

3687- الحسين بن موسى النخاس:

روى عن عثمان بن أبي شيبة، و روى عنه أحمد بن محمد بن إسحاق، ذكره الصدوق في المشيخة في طريقه إلى أسماء بنت عميس.

3688- الحسين بن موسى الهمداني:

كوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (78).

3689- الحسين بن موفق:

تقدم في الحسن بن موفق.

3690- الحسين بن مهران:

قال النجاشي: «الحسين بن مهران بن محمد بن أبي نصر السكوني، روى

111

عن أبي الحسن موسى(ع)، و الرضا(ع)، و كان واقفا، و له مسائل، أخبرنا أبو الحسين محمد بن عثمان، قال: حدثنا أبو القاسم جعفر بن محمد، قال: حدثنا عبيد الله بن أحمد بن نهيك، قال: حدثنا الحسين بن مهران». و قال الشيخ (225): «الحسين بن مهران، له كتاب رواه حميد، عن عبد الله بن أحمد بن نهيك، عنه». و قال ابن الغضائري: «الحسين بن مهران بن محمد بن أبي نصر، أبو عبد الله: واقف ضعيف، له كتاب عن موسى ع». و عد البرقي: الحسين بن مهران، من أصحاب الكاظم(ع)و عده الشيخ من أصحاب الرضا(ع)(20). و قال الكشي (492): «الحسين بن مهران:

حمدويه، قال: حدثنا الحسن بن موسى، قال: حدثنا إسماعيل بن مهران، عن أحمد بن محمد، قال: كتب الحسين بن مهران إلى أبي الحسن الرضا(ع)كتابا، قال: فكان يمشي شاكا في وقوفه. قال: فكتب إلى أبي الحسن(ع)يأمره و ينهاه، فأجابه أبو الحسن بجواب و بعث إلى أصحابه، فنسخوه و رد إليه لئلا يستره حسين بن مهران، و كذلك كان يفعل إذا سأل عن شيء فأحب ستر الجواب، و هذه نسخة الكتاب الذي أجاب به: «بسم الله الرحمن الرحيم، عافانا الله و إياك، جاءني كتابك تذكر فيه الرجل الذي عليه الخيانة و الغبن [و الغي و تقول أخذته [أحذره، و تذكر ما تلقاني به و تبعث إلي بغيره، فاحتججت فأكثرت و عممت [و عبت عليه أمرا، و أردت الدخول في مثله تقول [بقولي إنه عمل في أمري بعقله و حيلته، نظرا منه لنفسه، و إرادة أن تميل إليه قلوب الناس، ليكون الأمر بيده و إليه يعمل فيه برأيه، و يزعم أني طاوعته فيما أشار به علي، و هذا أنت تشير علي فيما يستقيم عندك، في العقل و الحيلة بعدك [بغيرك لا يستقيم الأمر إلا بأحد الأمرين: إما قبلت الأمر على ما كان يكون عليه، و إما

112

أعطيت القوم ما طلبوا و قطعت عليهم، و إلا فالأمر عندنا معوج، و الناس غير مسلمين ما في أيديهم من مالي و ذاهبون به، فالأمر ليس بعقلك، و لا بحيلتك يكون، و لا تفعل الذي يحيله [نحلته بالرأي و المشورة، و لكن الأمر إلى الله عز و جل وحده لا شريك له، يفعل في خلقه ما يشاء، من يهدي الله فلا مضل له و من يضلله فلا هادي له، و لن تجد له [وليا مرشدا، فقلت و أعمل في أمرهم و أحيل فيه، و كيف لك الحيلة، و الله يقول:

(وَ أَقْسَمُوا بِاللّٰهِ جَهْدَ أَيْمٰانِهِمْ

لا يبعث الله من يموت بلى وعدا عليه حقا في التوراة و الإنجيل) إلى قوله عز و جل

(وَ لِيَقْتَرِفُوا مٰا هُمْ مُقْتَرِفُونَ)

، فلو تجيبهم فيما سألوا عنه استقاموا و سلموا، و قد كان مني ما أمرتك [و أنكرت و أنكروا من بعدي و مد لي لقائي، و ما كان ذلك مني إلا رجاء الإصلاح لقول أمير المؤمنين(ص)، (اقترفوا) اقتربوا و سلوا و سلوا، فإن العلم يفيض فيضا و جعل يمسح بطنه و يقول: «ما مليء طعام، و لكن ملأته [ملؤه علم علما و الله ما آية أنزلت في بر و لا بحر و لا سهل و لا جبل، إلا أنا أعلمها و أعلم في من نزلت» و قول أبي عبد الله(ع): «إلى الله أشكو أهل المدينة إنما أنا فيهم كالشعرة ما أنتقل [المتنقل يريدونني أن لا أقول الحق، و الله لا أزال أقول الحق حتى أموت» فلما قلت حقا أريد به حقن دمائكم، و جمع أمركم على ما كنتم عليه، أن يكون سركم مكتوما عندكم غير فاش في غيركم، و قد قال رسول الله(ص): «سرا أسره الله إلى جبرئيل، و أسره جبرئيل إلى محمد(ص)، و أسره محمد(ص)إلى علي(ع)، و أسره علي(ع)إلى من شاء» ثم قال: قال أبو جعفر(ع): ثم أنتم تحدثون به في الطريق، فأردت حيث مضى صاحبكم أن ألف أمركم عليكم لئلا تضعوه في غير موضعه، و لا تسألوا عنه غير أهله فتكونوا في مسألتكم إياهم هلكتم، فكم دعي إلى نفسه، و لم يكن [داخلا داخله، ثم قلتم لا بد إذا كان ذلك منه يثبت على ذلك، و لا يتحول عنه إلى غيره، قلت: لأنه كان من التقية و الكف أولى، و أما إذا تكلم فقد لزمه الجواب،

113

فيما يسأل عنه و صار الذي كنتم تزعمون أنكم [تذمون تدعون به فإن الأمر مردود إلى غيركم، و أن الفرض عليكم اتباعهم فيه إليكم، فصيرتم ما استقام في عقولكم و آرائكم، و صح به القياس عندكم بذلك لازما، لما زعمتم من أن لا يصح أمرنا زعمتم، حتى يكون ذلك علي لكم، فإن قلتم إن لم يكن كذلك لصاحبكم فصار الأمر إن وقع إليكم نبذتم أمر ربكم وراء ظهوركم، فلا أتبع أهواءكم قد ضللت إذا و ما أنا من المهتدين، و ما كان بد من أن تكونوا كما كان من قبلكم. قد أخبرتم أنها السنن و الأمثال القذة بالقذة، و ما كان يكون ما طلبتم من الكف أولا، و من الجواب آخرا شفاء لصدوركم و لإذهاب شككم، و ما كان بد من أن يكون ما قد كان منكم، و لا يذهب عن قلوبكم حتى يذهبه الله عنكم، و لو قدر الناس كلهم على أن يحبونا و يعرفوا حقنا و يسلموا لأمرنا فعلوا، و لكن الله يفعل ما يشاء و يهدي إليه من أناب، فقد أجبتك في مسائل كثيرة، فانظر أنت و من أراد المسائل منها و تدبرها، فإن لم يكن في المسائل شفاء و قد مضى إليكم مني ما فيه حجة و معتبر [مغني و كثرة المسائل معتبة عندنا مكروهة، إنما يريد أصحاب المسائل المحنة ليجدوا سبيلا إلى الشبهة و الضلال، و من أراد لبسا لبس الله عليه و وكله إلى نفسه، و لا ترى أنت و أصحابك أني أجبت فذاك إلي، و إن شئت صمت فذاك إلي لا ما تقوله أنت و أصحابك لا تدرون: كذا و كذا، بل لا بد من ذلك إذ نحن منه على يقين و أنتم منه في شك».

و يأتي أيضا ذمه في ترجمة علي بن أبي حمزة البطائني. و طريق الشيخ إليه ضعيف لأنه رواه عن حميد، و لم يذكر طريقه إليه هنا و طرقه إلى حميد كلها ضعيفة في الفهرست، نعم طريقه إلى كتب حميد نفسه صحيح في المشيخة.

114

3691- الحسين بن مهران:

الفارسي: روى عن محمد بن سيار، عن يعقوب بن يزيد. كامل الزيارات: الباب 95 في أن الطين كله حرام إلا طين قبر الحسين(ع)فإنه شفاء، الحديث 5.

3692- الحسين بن مهران الكوفي:

مولى، من أصحاب الصادق(ع). رجال الشيخ (69). و هو أخو صفوان، فإن النجاشي قال في ترجمة صفوان بن مهران: «و أخواه الحسين، و مسكين». روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه سهل بن اليسع. الفقيه: الجزء 4، باب الجراحات و القتل بين النساء، الحديث 287. و روى عن إسحاق بن غالب، عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه عبد الله بن عثمان. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب سوء الخلق 129، الحديث 4.

3693- الحسين بن مياح:

المدائني: قال العلامة في الخلاصة (12) من الباب 2، من فصل الحاء من القسم الثاني: إنه روى عن أبيه. قال ابن الغضائري: إنه غال ضعيف. قال ابن داود (150) من القسم الثاني: قال ابن الغضائري: إنه من أصحاب الكاظم(ع)، و الرضا(ع)، ضعيف غال. روى عن أبيه، و روى عنه الحسن بن علي بن يقطين. الكافي: الجزء 1، كتاب فضل العلم 2، باب البدعة و الرأي و المقاييس 19، الحديث 18. و روى أحمد بن محمد بن خالد، عن بعض أصحابه عنه. الكافي: الجزء 1،

115

كتاب التوحيد 3، باب النهي عن الكلام في الكيفية 8، الحديث 5. و روى عن أمية بن عمرو، و روى عنه الحسن بن علي بن يقطين. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب النوادر 159، الحديث 8. و هذه الرواية تقدمت عن التهذيب في الحسن بن مياح. و روى عن عيسى، عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه الحسن بن علي بن يقطين. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب من تكره معاملته و مخالطته 59، الحديث 7، و هنا اختلاف تقدم في الحسن بن صباح. و روى عمن أخبره عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه عبد العظيم. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب فيه نكت و نتف 108، الحديث 62.

3694- الحسين بن ميسر:

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه أحمد بن محمد بن أبي نصر. الكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب جنة الدنيا 93، الحديث 2.

3695- الحسين بن ميمون:

روى عن محمد بن سالم، و روى عنه عبد الرزاق بن مهران. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب قبل، باب أن الإيمان مبثوث لجوارح البدن كلها 17، الحديث 1.

3696- الحسين بن ناجية:

الأسدي: مولى، كوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (85). روى عن أبي الحسن(ع)، و روى عنه عثمان بن عديس. ذكره

116

الكشي في ترجمة عبد الرحمن بن الحجاج 308.

3697- الحسين بن نصر:

روى عن أبيه، عن عمرو بن شمر، و روى عنه محمد بن مسلم. الكافي: الجزء 6، كتاب العقيقة 1، كتاب الأسماء و الكنى 10، الحديث 12. أقول: هو متحد مع ما بعده.

3698- الحسين بن نصر بن مزاحم:

روى عن أبيه، عن عمرو بن شمر، و روى عنه علي بن الحسن بن فضال. التهذيب: الجزء 4، باب علامة أول شهر رمضان، الحديث 456.

3699- الحسين بن النضر:

روى عن القاسم بن سليمان، و روى عنه أحمد بن محمد. الكافي: الجزء 2، كتاب فضل القرآن 3، باب النوادر 13، الحديث 18. كذا في جميع النسخ و لكن الظاهر وقوع التحريف فيه، و الصحيح الحسين، عن النضر، عن القاسم بن سليمان بقرينة سابقه و سائر الروايات.

3700- الحسين بن نضر الأرمني:

تقدم في الحسن بن نضر الأرمني.

3701- الحسين بن نضر الفهري:

روى عن أبي عمرو الأوزاعي: و روى عنه محمد بن علي بن عكاية التميمي. الروضة: الحديث 4.

117

3702- الحسين بن نعيم:

يروي عن العياشي. ذكره الشيخ في رجاله في من لم يرو عنهم(ع)(11).

3703- الحسين بن نعيم الصحاف:

الحسين الصحاف. قال النجاشي: «الحسين بن نعيم الصحاف، مولى بني أسد، ثقة، و أخواه علي و محمد، رووا عن أبي عبد الله(ع). قال عثمان بن حاتم بن منتاب: قال محمد بن عبدة، و عبد الرحمن بن نعيم الصحاف مولى بني أسد، أعقب أخوه الحسين كان متكلما مجيدا، له كتاب، بروايات كثيرة، فمنها رواية ابن أبي عمير، أخبرنا محمد بن محمد، قال: حدثنا الحسن بن حمزة الحسيني، قال: حدثنا ابن بطة، قال: حدثنا الصفار، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير، عن الحسين بن نعيم به». و قال الشيخ (218): «الحسين بن نعيم الصحاف له كتاب، رويناه بالإسناد الأول عن ابن أبي عمير عنه». و أراد بالإسناد الأول: عدة من أصحابنا، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير. و عده في رجاله مع توصيفه بالكوفي، من أصحاب الصادق(ع)(65). و روى عن الصادق(ع)، و روى عنه ابن محبوب. تفسير القمي: سورة التغابن في تفسير قوله تعالى: (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كٰافِرٌ وَ مِنْكُمْ مُؤْمِنٌ).

118

و طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل، و بابن بطة.

طبقته في الحديث

وقع بعنوان الحسين بن نعيم في أسناد جملة من الروايات تبلغ سبعة موارد. روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه ابن أبي عمير. الكافي: الجزء 2، كتاب الدعاء 2، باب الدعاء للعلل و الأمراض 56، الحديث 3. و روى عنه حماد بن عثمان. التهذيب: الجزء 5، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث 1584. و روى عن أبي الحسن موسى(ع)، و روى عنه ابن أبي عمير. الكافي: الجزء 7، كتاب الوصايا 1، باب ما يجوز من الوقف و الصدقة .. 23، الحديث 38، و التهذيب: الجزء 9، باب الوقوف و الصدقات، الحديث 593، و الإستبصار: الجزء 4، باب السكنى و العمرى، الحديث 399. و روى عن مسمع أبي سيار، و روى عنه محمد بن أبي عمير. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب تفريج كرب المؤمن 85، الحديث 3. و روى عن مسمع بن عبد الملك، و روى عنه محمد بن سنان. الكافي: الجزء 2، كتاب العشرة 4، باب العطاس و التسميت 15، الحديث 14. و وقع بعنوان الحسين بن نعيم الصحاف في أسناد جملة من الروايات تبلغ عشرة موارد. روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه ابن محبوب. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب فيه نكت و نتف من التنزيل في الولاية 108، الحديث 74. و روى عنه عثمان بن عيسى. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب إطعام المؤمن 86، الحديث 8. و روى عنه الحسن بن محبوب. الكتاب المزبور، باب ثبوت الإيمان و هل

119

يجوز أن ينقله الله 181، الحديث 1، و الجزء 3، كتاب الحيض 2، باب الحبلى ترى الدم 12، الحديث 1، و التهذيب: الجزء 1، باب حكم الحيض و الاستحاضة و النفاس، الحديث 482، و باب الحيض و الاستحاضة و النفاس من الزيادات، الحديث 1197، و الإستبصار: الجزء 1، باب الحبلى ترى الدم، الحديث 482. و روى عن العبد الصالح(ع)، و روى عنه محمد بن علي. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب الإشارة و النص على أبي الحسن الرضا(ع)72، ذيل الحديث 1. و روى عن ذريح المحاربي، و روى عنه ابن أبي عمير. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب شدة ابتلاء المؤمن 106، الحديث 19. و روى عن علي بن يقطين، و روى عنه ابن محبوب. الكافي: الجزء 1، كتاب الحجة 4، باب الإشارة و النص على أبي الحسن الرضا(ع)72، الحديث 1. و تأتي له رواية بعنوان الحسين الصحاف أيضا.

3704- الحسين بن نوف:

الناعظي: من أصحاب علي(ع). رجال الشيخ (35).

3705- الحسين بن الوليد:

تقدم في الحسن بن الوليد.

3706- الحسين بن الهادي:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «السيد أبو عبد الله الحسين بن الهادي بن الحسين [الحسيني الشجري: فاضل، واعظ، محدث».

120

3707- الحسين بن هارون:

الكوفي: تقدم في الحسن بن هارون الكوفي.

3708- الحسين بن هاشم:

الحسين بن أبي سعيد. ابن حيان المكاري، هو الحسين بن أبي سعيد المتقدم. و قد وقع بعنوان الحسين بن هاشم في أسناد جملة من الروايات تبلغ ثلاثة و ثلاثين موردا. فقد روى عن أبي أيوب الخزاز، و أبي بصير، و ابن مسكان، و سعدان بن مسلم، و صفوان، و عبد الرحمن بن الحجاج، و العيص بن القاسم، و يعقوب بن شعيب. و روى عنه الحسن بن محمد بن سماعة، و علي بن الحسن التيملي، و علي بن الحكم. ثم إنه روى الكليني بسنده، عن ابن سماعة، عن الحسين بن هاشم، عن أبي بصير. الكافي: الجزء 6، كتاب الطلاق 2، باب النشوز 66، الحديث 3، و رواها الشيخ في التهذيب: الجزء 8، باب الخلع و المباراة، الحديث 349، إلا أن فيه: الحسن بن هاشم، بدل الحسين بن هاشم، و هو الموافق لنسخة من الطبعة القديمة و نسخة من الوافي أيضا، و في نسخة أخرى منهما و الوسائل: الحسين بن هاشم كما في الكافي، و هو الصحيح بقرينة سائر الروايات.

3709- الحسين بن هبة الله:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «الشيخ جمال الدين الحسين بن هبة

121

الله [بن رطبة السوراوي: فقيه، صالح، كان يروي عن الشيخ أبي علي الطوسي».

3710- الحسين بن هذيل:

قال الشيخ (224): «الحسين بن هذيل: له روايات رواها حميد، عن عبد الله بن أحمد بن نهيك عنه». و طريقه إليه ضعيف فإنه متحد مع طريقه إلى الحسين بن مهران، و قد عرفت ضعفه.

3711- الحسين بن الهيثم:

روى عن سليمان بن داود المنقري، و روى عنه محمد بن أبي بشر. الفقيه، المشيخة: في طريقه إلى حفص بن غياث.

3712- الحسين بن يحيى:

قال الشيخ منتجب الدين في فهرسته: «السيد الحسين بن يحيى بن الحسين بن مانكديم الحسيني: صالح، محدث».

3713- الحسين بن يحيى بن ضريس:

البجلي: من مشايخ الصدوق(قدس سره). العلل، الباب 9، الحديث 9.

3714- الحسين بن يحيى الكوفي:

البجلي: مولى، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (95). روى عمن ذكره عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه ابن أبي عمير.

122

التهذيب: الجزء 5، باب من الزيادات في فقه الحج، الحديث 1604. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن الظاهر وقوع التحريف فيه و الصحيح الحسين بن عثمان، لكثرة رواية ابن أبي عمير، عن الحسين بن عثمان، و عدم ثبوت وجود للحسين بن يحيى، و لأن مضمون هذه الرواية رواها محمد بن يعقوب بإسناده عن ابن أبي عمير، عن الحسين بن عثمان عمن ذكره، عن أبي عبد الله(ع). الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب الرجل يموت صرورة 59، الحديث 5، و روى الشيخ بإسناده عن محمد بن يعقوب مثله. التهذيب: الجزء 5، باب الزيادات في فقه الحج، الحديث 1451.

3715- الحسين بن يزيد:

قال النجاشي: «الحسين بن يزيد بن محمد بن عبد الملك النوفلي- نوفل النخع- مولاهم كوفي أبو عبد الله، كان شاعرا، أديبا، و سكن الري و مات بها، و قال قوم من القميين: إنه غلا في آخر عمره، و الله أعلم، و ما روينا له رواية تدل على هذا، له كتاب التقية، أخبرنا ابن شاذان، عن أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر الحميري، قال: حدثنا إبراهيم بن هاشم، عن الحسين بن يزيد النوفلي به، و له كتاب السنة». و قال الشيخ (235): «الحسين بن يزيد النوفلي: له كتاب، أخبرنا به عدة من أصحابنا عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن أبي عبد الله، عنه». و عده في رجاله من أصحاب الرضا(ع)(25) قائلا: «الحسين بن يزيد النخعي، يلقب بالنوفلي، و كذلك ذكره البرقي». روى عن إسماعيل بن أبي زياد السكوني، و روى عنه إبراهيم بن هاشم. كامل الزيارات: الباب 30 في دعاء الحمام و لعنها على قاتل الحسين(ع)، الحديث 1.

123

و روى عن إسماعيل بن مسلم، و روى عنه موسى بن عمران. تفسير القمي: سورة النحل، في تفسير قوله تعالى: (إِنَّ اللّٰهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسٰانِ). و طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل و بابن بطة.

طبقته في الحديث

وقع بعنوان الحسين بن يزيد في أسناد جملة من الروايات تبلغ اثنين و عشرين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(ع)، و عن إسماعيل بن أبي زياد، و الحسن بن علي بن أبي حمزة، و علي بن أبي حمزة، و علي بن سالم، و علي بن غراب، و يحيى بن عباد المكي، و السكوني. و روى عنه إبراهيم بن هاشم، و الحسن بن علي الكوفي، و سهل بن زياد، و صالح بن أبي حماد، و العباس بن معروف، و علي بن أبي عبد الله، و محمد بن أحمد بن علي، و موسى بن عمران النخعي. و وقع بعنوان الحسين بن يزيد النوفلي في أسناد جملة من الروايات تبلغ تسعة عشر موردا. فقد روى عن إسماعيل بن أبي زياد، و إسماعيل بن أبي زياد السكوني، و إسماعيل بن مسلم السكوني، و الحسين بن أعين أخي مالك بن أعين، و علي بن داود اليعقوبي، و علي بن سالم، و السكوني. و روى عنه إبراهيم بن هاشم، و أحمد بن محمد، و أحمد بن محمد بن خالد، و موسى بن عمران، و موسى بن عمران النخعي. و تأتي له روايات بعنوان النوفلي أيضا.

3716- الحسين بن يزيد السورائي:

124

الحسين بن محمد بن يزيد. تقدم ذكره عن النجاشي في ترجمة الحسن بن سعيد بن حماد.

3717- الحسين بن يسار:

الحسين بن يسار المدائني. روى عن أبي الحسن(ع)، و روى عنه أحمد بن محمد. التهذيب: الجزء 7، باب أجر السمسار و الدلال، الحديث 691، و تقدم عن الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الدلالة في البيع 141، الحديث 1، بعنوان الحسين بن بشار. و روى عن الرضا(ع). الفقيه: الجزء 1، باب الجماعة و فضلها، الحديث 1174. أقول: هذا متحد مع من بعده.

3718- الحسين بن يسار المدائني:

روى عن الرضا(ع)، و روى عنه علي بن أحمد بن أشيم. التهذيب: الجزء 3، باب أحكام الجماعة و أقل الجماعة، الحديث 90.

3719- الحسين بن يوسف:

روى عن محمد بن سليمان، و روى عنه أحمد بن محمد بن خالد. الكافي: الجزء 7، كتاب الديات 4، باب النوادر 56، الحديث 1. كذا في هذه الطبعة، و لكن في الطبعة القديمة و التهذيب: الجزء 10، باب القضاء في قتيل الزحام، الحديث 803: الحسين بن سيف، و هو الصحيح. و روى عنه الحسن بن علي الكوفي. الفقيه: الجزء 3، باب اللعان، الحديث

125

1670. كذا في هذه الطبعة، و لكن عن بعض النسخ الحسين بن يوسف، و عن آخر الحسن بن يوسف، و هو الموافق للتهذيب: الجزء 8، باب اللعان، الحديث 670. و روى عن محمد بن يحيى، و روى عنه سلمة. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة و صفتها، الحديث 425. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن في الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب صلاة النوافل 84، الحديث 7: الحسين بن سيف، عن محمد بن يحيى.

3720- الحسين بن يوسف جمال الدين:

تقدم في الحسين بن جمال الدين.

3721- الحسين بياع الهروي:

من أصحاب الصادق(ع)، ذكره البرقي.

3722- الحسين الجعفي:

أبو أحمد الكوفي: من أصحاب الباقر(ع)، رجال الشيخ (10). و نسب الشيخ النوري في المستدرك، و الميرزا في كتابيه إلى رجال الشيخ عده في رجال الصادق(ع)، لكن النسخة المطبوعة و نسخة العلامة و ابن داود و المولى الشيخ عناية الله خالية عن ذلك.

3723- الحسين الجمال:

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه عبد الله بن سنان. الروضة: الحديث 523.

126

و روى عن إسحاق بن عمار، و روى عنه علي بن بلال. التهذيب: الجزء 7، باب من الزيادات بعد باب الإجارات، الحديث 993. و روى محمد بن عيسى، عن رجل عنه. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب النوادر 159، الحديث 30.

3724- الحسين الحرشوش:

الحسين المرجوس. روى عن هشام بن سالم، و روى عنه محمد بن سليمان. الكافي: الجزء 3، كتاب الجنائز 3، باب غسل الأطفال و الصبيان 73، الحديث 8. و يأتي عن التهذيب بعنوان الحسين المرجوس.

3725- الحسين الحسيني:

قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (246): «السيد حسين الحسيني العميدي: فاضل، فقيه، له شرح الإرشاد للعلامة، رأيته بخطه في خزينة الكتب الموقوفة بمشهد الرضا ع».

3726- الحسين الحضيني:

تقدم في الحسين بن حمدان.

3727- الحسين الخراساني:

و كان خبازا، روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه أبو إسحاق صاحب الشعير. الكافي: الجزء 2، كتاب الدعاء 2، باب الدعاء للعلل و الأمراض 56، الحديث 15.

127

3728- الحسين الخلال:

روى عن جده، و روى عنه محمد بن أبي عمير. كامل الزيارات: الباب 9 في الدلالة على قبر أمير المؤمنين(ع)، الحديث 2.

3729- الحسين الراوندي [الروندي:

الدينوري: يكنى أبا محمد، الأصل كوفي مولى بني بجيلة من أصحاب الرضا(ع)، رجال الشيخ (31). و احتمل السيد التفريشي اتحاده مع الحسن الراوندي المتقدم لكنه بعيد، بل الظاهر أنهما أخوان، و أن تكنية المسمى بالحسين بأبي محمد نادر، و الغالب أنه يكنى به المسمى بالحسن.

3730- الحسين الرزاز:

الحسين البزاز. روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه عبد الله بن بكير. الكافي: الجزء 7، كتاب المواريث 2، باب بيان الفرائض في الكتاب 2، الحديث 1. كذا في الطبعة القديمة أيضا، و لكن تقدم عن التهذيب و الإستبصار بعنوان الحسين البزاز.

3731- الحسين الرواسي:

الحسين بن عثمان الرواسي. روى عن ابن أبي عمر الطبيب، و روى عنه عبد الله بن أيوب. الفقيه: الجزء 4، باب دية جوارح الإنسان، الحديث 194، و في التهذيب في مورد: أبو

128

عمرو الطبيب، و في مورد آخر أبو عمرو المتطبب كما تقدم في الحسين بن عثمان. و روى عن إسحاق بن عمار، و روى عنه ابن أبي عمير. الفقيه: الجزء 4، باب نوادر الديات، الحديث 445. أقول: الحسين الرواسي هذا هو الحسين بن عثمان الرواسي المتقدم.

3732- الحسين الشيباني:

الحسين بن زرارة. روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه ابن بكير. الكافي الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب أداء الأمانة 46، الحديث 2، و التهذيب الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 993، غير أن المذكور فيه ابن بكر. أقول: يحتمل اتحاده مع الحسين بن زرارة المتقدم.

3733- الحسين صاحب القلانس:

روى مرسلا، و روى عنه ابن مسكان. التهذيب: الجزء 2، باب أوقات الصلاة و علامة كل وقت منها، ذيل الحديث 55، و الإستبصار: الجزء 1، باب أول وقت الظهر و العصر، ذيل الحديث 899.

3734- الحسين الصحاف:

الحسين بن نعيم الصحاف. روى عن سدير، و روى عنه زياد القندي. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الإبلاء في طلب الرزق 6، الحديث 1، و التهذيب الجزء 6، باب المكاسب، الحديث 886. أقول: هو الحسين بن نعيم الصحاف المتقدم.

129

3735- الحسين الصغير أبو عبد الله:

تقدم في الحسين بن عبيد الله الصغير.

3736- الحسين الصيقل:

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه ابن مسكان. الكافي: الجزء 1، كتاب فضل العلم 2، باب من عمل بغير علم 12، الحديث 2. كذا في هذه الطبعة، و لكن في بعض النسخ الحسن الصيقل و هو الصحيح.

3737- الحسين العامري:

مولى مسعود بن موسى. روى الشيخ بسنده عن ابن مسكان عنه، قال: حدثني من سأله عن رجل أجنب فلم يقدر على الماء. التهذيب: الجزء 1، باب التيمم و أحكامه، الحديث 557.

3738- الحسين العلوي:

روى عن أبيه، و روى عنه ابنه محمد. الكافي: الجزء 6، كتاب الزي و التجمل 8، باب غسل الرأس 44، الحديث 7.

3739- الحسين [بن الغزال:

الكنتجي: يروي عن العياشي. رجال الشيخ في من لم يرو عنهم(ع)(12).

3740- الحسين القلانسي:

130

الحسين بن المختار. روى محمد بن يعقوب بسنده عن حماد بن عيسى، عن الحسين القلانسي أو بعض أصحابه، عن أبي عبد الله(ع). الكافي: الجزء 7، كتاب الأيمان و النذور 7، باب الاستثناء في اليمين 13، الحديث 4. و التهذيب: الجزء 8، باب الأيمان و الأقسام، الحديث 1028. و روى عن أبي الحسن الماضي(ع)، و روى عنه محمد بن سنان. الكافي: الجزء 6، كتاب الأشربة 7، باب الفقاع 30، الحديث 3، و التهذيب: الجزء 10، باب الحد في السكر، الحديث 377، و الإستبصار: الجزء 4، باب تحريم شرب الفقاع، الحديث 372، و في المورد الثاني من التهذيب ابن سنان فقط. أقول: هذا هو الحسين بن المختار المتقدم.

3741- الحسين المرجوس:

الحسين الحرشوش. روى عن هشام، و روى عنه محمد بن سليمان. التهذيب: الجزء 3، باب الصلاة على الأموات، الحديث 1039. تقدم عن الكافي بعنوان الحسين الحرشوش.

3742- الحسين المشهور بخليفة سلطان:

علاء الدين الحسين بن الأمير. قال الشيخ الحر في تذكرة المتبحرين (249): «السيد الجليل الحسين المشهور بخليفة سلطان الحسيني: عالم، محقق، مدقق، عظيم الشأن، جليل القدر، صدر العلماء، له كتب، منها: حاشية شرح اللمعة، و حاشية المعالم، و رسائل شتى، و حواش كثيرة من المعاصرين، و قد ذكره صاحب السلافة، و أثنى عليه، و ذكر أنه

131

توفي سنة 1066». و يأتي عن جامع الرواة بعنوان علاء الدين.

3743- الحسين مولى رباب:

تقدم في الحسين بن رئاب.

3744- الحسين النوفلي:

هو الحسين بن يزيد النوفلي المتقدم.

3745- حصن الكوفي:

روى عنه ابن بكير، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (280). كذا في النسخة المطبوعة، و لكن في نسخة المولى عناية الله، و الميرزا في رجاليه: حصين الكوفي، و الله العالم.

3746- حصير بن عيسى:

الكاهلي: صيرفي، ذكره البرقي في أصحاب الصادق(ع).

3747- حصيف:

روى عن مجاهد، و روى عنه إسحاق بن نجيح. الفقيه، المشيخة: في طريقه إلى أبي سعيد الخدري.

3748- الحصين:

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه علي النهدي. الكافي: الجزء

132

2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب زيارة الإخوان 77، الحديث 4. و روى عنه أبو يزيد. الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب أدب الصائم 11، الحديث 7 و 8. أقول: هو أحد من يأتي من المسمين بالحصين من أصحاب الصادق (ع).

3749- الحصين بن أبي الحصين:

روى عن أبي جعفر (الجواد)(ع). و روى عنه الحسين بن سعيد. التهذيب: الجزء 2، باب أوقات الصلاة و علامة كل وقت منها، الحديث 115، و الإستبصار: الجزء 1، باب وقت صلاة الفجر، الحديث 944.

3750- الحصين بن جندب:

يكنى أبا ظبيان الجنبي، كوفي، من أصحاب علي(ع)، رجال الشيخ (10). و يأتي عن البرقي في الكنى.

3751- الحصين بن الحارث:

ابن عبد المطلب من أصحاب علي(ع)، رجال الشيخ (14).

3752- الحصين بن حذيفة:

العبسي الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (226).

3753- حصين بن الزبال:

الجعفي الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (224).

133

3754- حصين بن زياد:

الحنفي: مولاهم كوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (222).

3755- حصين بن عامر:

أبو الهيثم الكلبي الكوفي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (225).

3756- حصين بن عبد الرحمن:

الجعفي الكوفي من أصحاب الصادق(ع)، أسند عنه، رجال الشيخ (221). و قال النجاشي: في ترجمة ابنه بسطام بن الحصين: كان وجها في أصحابنا.، و هو و إن لم يدل على وثاقته فلا أقل من دلالته على حسنه.

3757- الحصين بن عبد الرحمن:

السلمي: من أصحاب علي(ع)، رجال الشيخ (34).

3758- الحصين بن عمرو:

الحصين بن عمرو الهمداني. روى عن يحيى بن سعيد بن المسيب، و روى عنه أحمد بن النضر. الفقيه: الجزء 4، باب نوادر الديات، الحديث 447، و التهذيب: الجزء 7، باب من الزيادات، الحديث 1168، إلا أن فيه: يحيى بن سعيد، عن سعيد بن المسيب.

134

أقول: هذا متحد مع ما بعده.

3759- حصين بن عمرو الهمداني:

الكوفي المشعاري، من أصحاب السجاد(ع)، رجال الشيخ (11).

3760- حصين [حضين بن مخارق:

الحسين بن مخارق. قال النجاشي: «حصين بن المخارق بن عبد الرحمن بن ورقاء بن حبشي بن جنادة، أبو جنادة السلولي، و حبشي، صاحب النبي(ص)، روى عنه ثلاثة أحاديث أحدها

(علي مني و أنا منه)

و قيل: في حصين بعض القول، و ضعف بعض التضعيف، له كتاب التفسير، و القراءات كتاب كبير قرأت على أبي الحسن العباس بن عمر بن العباس بن محمد بن عبد الملك الفارسي الكاتب، و كتب ذلك لي بخطه. أخبرنا أبو الفرج علي بن الحسين بن محمد الأصفهاني، قال: حدثنا أحمد بن الحسن بن سعيد بن عثمان القرشي، قال: حدثنا أبي عن حصين». و تقدمت ترجمته عن الفهرست، بعنوان الحسين بن مخارق و كذلك عن الرجال في أصحاب الكاظم(ع). و عده في أصحاب الصادق(ع)، قائلا: حصين بن مخارق أبو جنادة السلولي الكوفي (223). قال العلامة، و ابن داود: قال ابن الغضائري: إنه ضعيف. و نقل هو عن ابن عقدة أنه كان (يعني حصينا) يضع الحديث، و هو من الزيدية، ذكره العلامة في الخلاصة 3، من الباب 6، من فصل الحاء، من القسم الثاني، و ضبطه بالضاد المعجمة.

135

و تقدمت له الرواية في الحسين بن مخارق.

3761- الحصين بن المنذر:

يكنى أبا ساسان الرقاشي: صاحب راية أمير المؤمنين(ع)، من أصحاب علي(ع)، رجال الشيخ (31). و عد البرقي من أصفياء أصحاب أمير المؤمنين(ع)، و من شرطة خميسه أبا سنان، و وصفه بالأنصاري، عند عده من أصحاب رسول الله(ص)، و عد أبا ساسان من أصحاب الصادق(ع)و يأتي. و قال الكشي في ترجمة سلمان (1): «

محمد بن إسماعيل، قال: حدثني الفضل بن شاذان، عن ابن أبي عمير، عن إبراهيم بن عبد الحميد، عن أبي بصير، قال: قلت لأبي عبد الله(ع): ارتد الناس إلا ثلاثة: أبو ذر، و سلمان، و المقداد؟ قال: فقال أبو عبد الله(ع): فأين أبو ساسان، و أبو عمرة الأنصاري؟.

محمد بن مسعود قال: حدثني علي بن الحسن بن فضال، قال: حدثني العباس بن عامر، و جعفر بن محمد بن حكيم، عن أبان بن عثمان، عن الحارث بن المغيرة النضري، قال: سمعت عبد الملك بن أعين يسأل أبا عبد الله(ع)، قال: فلم يزل يسأله، حتى قال له: فهلك الناس إذا؟! فقال: إي و الله، يا ابن أعين، هلك الناس أجمعون. قلت: من في الشرق و من في الغرب؟ قال: فقال: إنها إن بقوا فتحت على الضلال إي و الله هلكوا إلا ثلاثة، ثم لحق أبو ساسان، و عمار، و شتيرة، و أبو عمرة، فصاروا سبعة».

و يأتي ما يدل على جلالته في ترجمة المقداد بن الأسود.

3762- حصين الكوفي:

تقدم في حصن الكوفي.

136

3763- الحضين بن المخارق:

تقدم في الحصين بن المخارق.

3764- حطان بن خفاف:

أبو جبيرة الجرمي: من أصحاب السجاد(ع)، رجال الشيخ (10).

3765- حفص:

وقع بهذا العنوان في أسناد عدة من الروايات تبلغ ثمانية و أربعين موردا. فقد روى عن أبي عبد الله(ع)، و موسى بن جعفر(ع)، و عن أبي حمزة، و محمد بن مسلم. و روى عنه ابن أبي عمير، و ابن سنان، و ابن فضال، و بهلول بن مسلم، و سليمان، و سليمان أبو أيوب، و سليمان بن داود المنقري، و عبد الله بن سنان، و علي بن الحكم.

اختلاف الكتب

روى الشيخ بإسناده عن أحمد بن محمد، عن محمد بن بكر، عن حفص، عن عمر بن سالم. التهذيب: الجزء 4، باب علامة أول شهر رمضان و آخره، الحديث 447. و رواها بعينها بسنده عن أحمد بن محمد، عن محمد بن بكر، و محمد بن أبي الصهبان، عن حفص، عن عمر بن سالم. التهذيب: الجزء المزبور، باب فضل صيام يوم الشك، الحديث 501، و الإستبصار: الجزء 2، باب ذكر جمل من الأخبار يتعلق بها أصحاب العدد، الحديث 233، إلا أن فيه حفص بن عمر بن سالم،

137

و هو الموافق للطبعة القديمة من التهذيب. و في الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب الأهلة و الشهادة عليها 6، الحديث 9، أحمد بن محمد، عن بكر و محمد بن أبي الصهبان، عن حفص، عن عمرو بن سالم. ثم إن الشيخ روى بسنده عن وهب، عن حفص، عن أبيه، عن جده، عن مروان بن الحكم. التهذيب: الجزء 6، باب سيرة الإمام، الحديث 273. كذا في الوافي، و نسخة من الطبعة القديمة أيضا، و لكن في نسخة أخرى منها جعفر بدل حفص، و في الوسائل: وهب، عن جعفر، عن حفص، عن أبيه. الظاهر أن الصحيح جعفر، عن أبيه بقرينة سائر الروايات، فإن وهبا يروي عن جعفر بن محمد(ع)في كثير من الروايات.

3766- حفص أبو عمرو:

الكلبي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (336).

3767- حفص أبو [بن النعمان:

الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (196).

3768- حفص أبو ولاد:

حفص بن سالم أبو ولاد. ابن سالم الكوفي. هو حفص بن سالم أبو ولاد الآتي.

3769- حفص الأبيض [ابن الأبيض:

من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (340).

138

3770- حفص الأبيض [بن الأبيض التمار:

الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (186).

3771- حفص أخو مرازم:

من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (338). و عده البرقي في أصحاب الصادق(ع)أيضا. روى عن المفضل، عن أبي الحسن(ع)، و روى عنه ابن أبي عمير. الكافي: الجزء 1، كتاب التوحيد 3، باب النهي عن الصفة بغير ما وصف به نفسه تعالى 10، الحديث 7.

3772- حفص الأعرج:

الجاذري: روى عنه ابن مسكان، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (317)، و كذلك البرقي.

3773- حفص الأعور

وقع بهذا العنوان في أسناد ثمان من الروايات. فقد روى في جميع ذلك عن أبي عبد الله(ع). و روى عنه ثعلبة. الكافي: الجزء 6، كتاب الأشربة 7، باب الأواني يكون فيها الخمر .. 33، الحديث 2، و التهذيب: الجزء 9، باب الذبائح و الأطعمة، الحديث 503. و روى عنه عبد الله بن سنان. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب السجود و التسبيح و الدعاء فيه .. 25، الحديث 2، و التهذيب: الجزء 2، باب

139

كيفية الصلاة و صفتها ..، الحديث 296، و الجزء 5، باب من الزيادات في فقه الحج، الحديث 1635. و روى عنه معاوية بن عمار. الكافي: الجزء 6، كتاب الزي و التجمل و المروة 8، باب الخضاب 30، الحديث 5. و روى عنه الوليد بن صبيح. الكافي: الجزء 2، كتاب الدعاء 2، باب الدعاء في حفظ القرآن 59 ذيل الحديث 2. و روى محمد بن خالد البرقي مرفوعا عنه. الكافي: الجزء 6، كتاب الأشربة 7، باب النوادر 35، الحديث 5. أقول: هو أحد الآتيين.

3774- حفص الأعور الكناسي:

حفص الكناسي. حفص بن عيسى الأعور. حفص بن عيسى الكناسي. من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (331). و كذلك ذكره البرقي.

3775- حفص الأعور الكوفي:

حفص بن عيسى الكناسي. روى عنه (الباقر ع) و عن أبي عبد الله(ع)، من أصحاب الباقر(ع)، رجال الشيخ (57). أقول: الظاهر اتحاده مع الكناسي المذكور قبله، و مع حفص بن عيسى الآتي.

140

3776- حفص بن الأبيض:

عده البرقي، في أصحاب الصادق(ع)، و تقدم عن الشيخ في حفص الأبيض.

3777- حفص بن الأبيض:

التمار: تقدم في حفص الأبيض التمار.

3778- حفص بن أبي إسحاق:

المدائني: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (199).

3779- حفص بن أبي عائشة:

المنقري الكوفي: مولى، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (190). روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه عبد الله الحجال. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب الحلم 55، الحديث 7، و الروضة: الحديث 50، و فيه الحجال فقط.

3780- حفص بن أبي عيسى:

الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (179). روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه عبد الله بن بكير. التهذيب: الجزء 1، باب تطهير الثياب و غيرها من النجاسات، الحديث 88.

141

3781- حفص بن البختري:

قال النجاشي: «حفص بن البختري، مولى، بغدادي أصله كوفي، ثقة، روى عن أبي عبد الله(ع)، و أبي الحسن(ع)، ذكره أبو العباس، و إنما كان بينه و بين آل أعين نبوة، فغمزوا عليه بلعب الشطرنج، له كتاب، يرويه عنه جماعة، منهم: محمد بن أبي عمير، أخبرنا أبو عبد الله القزويني، قال: حدثنا أحمد بن محمد بن يحيى، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر، قال: حدثنا أبو يوسف يعقوب بن يزيد بن حماد الأنباري، قال: حدثنا محمد بن أبي عمير، عنه، به». و قال الشيخ (244): «حفص بن البختري، له أصل، أخبرنا به عدة من أصحابنا، عن أبي المفضل عن ابن بطة، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن خالد، عن ابن أبي عمير، عن حفص بن البختري». و عده في رجاله من أصحاب الصادق(ع)(197) قائلا: البغدادي، أصله كوفي. و في أصحاب الكاظم(ع)(14). و عده البرقي، في أصحاب الصادق(ع). ثم إن جماعة منهم المحقق(قدس سره) ضعفوا الرجل لأن بني أعين غمزوا عليه بلعب الشطرنج. أقول: هذا غريب أما أولا: فلعدم ثبوت ذلك، و إنما هو أمر نسبه إليه جماعة من بني أعين من جهة العداوة التي كانت بينه و بينهم، على ما يظهر من النجاشي، و ثانيا: أن ارتكاب المحرم، مع ثبوت وثاقة شخص و تحرزه عن الكذب لا يوجب الحكم بضعفه، كما هو ظاهر. و كيف كان فطريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل و بابن بطة. و طريق الصدوق إليه: أبوه و محمد بن الحسن- رضي الله عنه- عن سعد بن عبد الله، و عبد الله بن جعفر الحميري جميعا عن يعقوب بن يزيد. عن محمد

142

بن أبي عمير، عن حفص بن البختري الكوفي. و الطريق صحيح. روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه ابن أبي عمير. تفسير القمي: سورة آل عمران، في تفسير قوله تعالى: «وَ مَنْ دَخَلَهُ كٰانَ آمِناً ..».

طبقته في الحديث

وقع بهذا العنوان في أسناد كثير من الروايات تبلغ مائتين و ثمانية عشر موردا. روى عن أبي عبد الله(ع)، و أبي الحسن(ع)، و أبي الحسن موسى(ع)، و عن أبي بصير، و أبي هلال الرازي، و إسحاق بن عمار، و الحسين بن المنذر، و خالد بن الحجاج، و عبد الرحمن بن الحجاج، و عجلان أبي صلاح، و العلاء بن صبيح، و علي بن رئاب، و عيسى شلقان، و محمد بن مسلم، و منصور، و منصور بن حازم. و روى عنه ابن أبي عمير، و صفوان، و عبد الله بن سنان، و علي بن الحكم، و محمد بن أبي عمير، و محمد بن عيسى.

اختلاف الكتب

روى الصدوق بإسناده عن حفص بن البختري، عن أبي عبد الله(ع). الفقيه: الجزء 2، باب الهدي يعتب أو يهلك قبل أن يبلغ محله، الحديث 1477. و لكن رواها الشيخ بسنده عن فضالة بن أيوب، عن عمر بن حفص الكلبي، عن أبي عبد الله(ع). التهذيب: الجزء 5، باب الذبح، الحديث 736. و روى الشيخ بإسناده عن ابن أبي عمير، عن هشام و حفص بن البختري، عمن ذكره، عن أبي عبد الله(ع). التهذيب: الجزء 10، باب

143

حدود الزنا، الحديث 33، و الإستبصار: الجزء 4، باب ما يحصن و ما لا يحصن، الحديث 777، إلا أن فيه: ابن أبي عمير عن هشام، عن حفص بن البختري، و الصحيح ما في التهذيب لموافقته للكافي: الجزء 7، كتاب الحدود 3، باب ما يحصن و ما لا يحصن 3، الحديث 2، فإنه لم يثبت رواية هشام عن حفص، و مما ذكرناه يظهر ما فيما رواه محمد بن يعقوب بإسناده عن ابن أبي عمير، عن هشام بن الحكم، عن حفص بن البختري، عن أبي عبد الله(ع). الكافي: الجزء 6، كتاب الزي و التجمل و المروة 8، باب الإبط 46، الحديث 3. كذا في الطبعة القديمة و المرآة، و الوسائل أيضا، و لكن في التهذيب: الجزء 1، باب دخول الحمام و آدابه و سننه، الحديث 1159، ابن أبي عمير، عن هشام بن الحكم، و حفص، عن أبي عبد الله(ع)، و هو الصحيح. ثم إن محمد بن يعقوب روى بسنده، عن ابن أبي عمير، عن حماد، عن الحلبي، عن معاوية بن عمار و حفص بن البختري، عن أبي عبد الله(ع). الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب ما يستحب من الصدقة عند الخروج من مكة 204، الحديث 1. و رواها الشيخ بإسناده عن محمد بن يعقوب مثله. التهذيب: الجزء 5، باب الوداع، الحديث 963. كذا في جميع النسخ و لكن الظاهر وقوع التحريف فيه، و الصحيح: و معاوية بن عمار بالعطف، لعدم ثبوت رواية الحلبي، عن معاوية بن عمار، و لا عن حفص بن البختري، و إنما يروي عن أبي عبد الله(ع)بلا واسطة. روى الشيخ بإسناده عن البرقي، عن حفص بن البختري، عن أبي هلال الرازي، عن أبي عبد الله(ع). التهذيب: الجزء 5، باب الكفارة عن خطإ المحرم، الحديث 1343. و رواها بعينها بإسناده، عن البرقي، عن ابن أبي عمير، عن حفص بن

144

البختري، عن أبي هلال، عن أبي عبد الله(ع): التهذيب: الجزء المزبور، باب من الزيادات في فقه الحج، الحديث 1618، فوقع التحريف في أحد الموضعين لا محالة. و روى بسنده، عن محمد بن أبي عمير، عن حفص بن البختري و غيره، عن عبد الكريم بن عمرو، عن أبي عبد الله(ع). التهذيب: الجزء 4، باب فضل صيام يوم الشك، الحديث 510، و الإستبصار: الجزء 2، باب صيام يوم الشك، الحديث 242. و رواها بعينها بإسناده عن ابن أبي عمير، عن كرام (عبد الكريم بن عمرو) بلا واسطة. التهذيب: الجزء 4، باب حكم المسافر و المريض في الصيام، الحديث 683، و الإستبصار: الجزء 2، باب صوم النذر في السفر، الحديث 325، و هو الموافق للكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب من جعل على نفسه صوما معلوما 58، الحديث 1. روى محمد بن يعقوب بسنده، عن حفص بن البختري، عن العلاء بن صبيح و عبد الرحمن بن الحجاج و علي بن رئاب و عبد الله بن صالح كلهم، عن أبي عبد الله(ع). الكافي: الجزء 4، كتاب الحج 3، باب ما يجب على الحائض في أداء المناسك 151، الحديث 1. كذا في هذه الطبعة و الوسائل، و لكن في الطبعة القديمة و المرآة: علي بن رئاب، عن عبد الله بن صالح.

3782- حفص بن حبيب:

الكلبي الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (194).

3783- حفص بن حميد

مولى همدان، أبو علي الأبار الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)،

145

رجال الشيخ (204).

3784- حفص بن خالد:

بن جابر البصري: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (180).

3785- حفص بن سابور:

ثقة، روى عن أبي عبد الله(ع)، و أبي الحسن(ع)، ذكره أبو العباس، و غيره في الرجال، ذكره النجاشي، في ترجمة بسطام بن سابور الزيات.

3786- حفص بن سالم:

حفص بن يونس. قال النجاشي: «حفص بن سالم أبو ولاد الحناط، و قال ابن فضال: حفص بن يونس مخزومي، روى عن أبي عبد الله(ع)، ثقة لا بأس به، و قيل إنه من موالي جعفي، ذكره أبو العباس، له كتاب يرويه الحسن بن محبوب، أخبرنا ابن نوح قال حدثنا الحسن بن حمزة، قال: حدثنا ابن بطة، قال: حدثنا محمد بن الحسن، قال: حدثنا أحمد بن محمد، قال: حدثنا الحسن بن محبوب، عن حفص، بكتابه». و قال الشيخ (246): «حفص بن سالم، يكنى أبا ولاد الحناط، ثقة، كوفي، مولى، جعفي، له أصل، رويناه بالإسناد الأول، عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن ابن أبي عمير، عن الحسن بن محبوب، عن حفص». و أراد بالإسناد الأول: عدة من أصحابنا، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن محمد بن عيسى. و عده في رجاله من أصحاب الصادق(ع)(335). و كذلك ذكر

146

البرقي. روى بعنوان أبي ولاد عن أبي بكر الحضرمي، و روى عنه الخيبري. كامل الزيارات: الباب 91 فيما يستحب من طين قبر الحسين(ع)، الحديث 8. و طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل، و بابن بطة، و للصدوق إليه طريقان: أحدهما بعنوان حفص بن سالم، و هو: أبوه- رضي الله عنه- عن سعد بن عبد الله، عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب، عن جعفر بن بشير، عن حماد بن عثمان، عن حفص أبي ولاد بن سالم الكوفي، و هو مولى. و ثانيهما: بعنوان أبي ولاد الحناط، و هو: أبوه، عن سعد بن عبد الله، عن الهيثم بن أبي مسروق النهدي، عن الحسن بن محبوب، عن أبي ولاد الحناط، و اسمه: حفص بن سالم مولى بني مخزوم، و كلا الطريقين صحيح. روى بعنوان حفص بن سالم عن أبي عبد الله(ع). الفقيه: الجزء 1، باب الجماعة و فضلها، الحديث 1137. و روى بعنوان حفص بن سالم أبي ولاد، عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه ابن محبوب. الكافي: الجزء 3، كتاب الصلاة 4، باب صلاة النوافل 90، الحديث 29. و روى عنه محمد بن أبي حمزة. التهذيب: الجزء 2، باب كيفية الصلاة و صفتها، الحديث 487، و الإستبصار: الجزء 1، باب وجوب الفصل بين ركعتي الشفع و الوتر، الحديث 1313. و روى بعنوان حفص بن سالم أبي ولاد الحناط، عن أبي عبد الله(ع). الفقيه: الجزء 1، باب دعاء قنوت الوتر، الحديث 1420. و روى عنه الحسن بن محبوب. التهذيب: الجزء 8، باب العتق و أحكامه، الحديث 924، و الإستبصار: الجزء 4، باب أن ولاء المعتق لولد المعتق ..، الحديث 82.

147

3787- حفص بن سالم أبو الوليد:

روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه علي بن الحكم. التهذيب: الجزء 2، باب الأذان و الإقامة، الحديث 1143. كذا في نسخة من الطبعة القديمة أيضا، و في نسخة أخرى أبو ولاد، و هو الصحيح، و هو متحد مع من تقدم عليه.

3788- حفص بن سالم صاحب السابري:

حفص بياع السابري. الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (184). ثقة، روى عن أبي عبد الله(ع)، ذكره النجاشي في ترجمة أخيه عمر بن سالم صاحب السابري.

3789- حفص بن سالم الكوفي:

الثمالي أبو علي، من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (198).

3790- حفص بن سليم:

العبدي الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)أسند عنه، رجال الشيخ (200).

3791- حفص بن سليمان:

من أصحاب الكاظم(ع)، رجال الشيخ (17). و عد البرقي حفص بن سليمان بن صدقة في أصحاب الكاظم(ع).

148

3792- حفص بن سليمان أبو عمرو:

الأسدي الغاضري [الفاخري المقرئ البزاز الكوفي، من أصحاب الصادق(ع)، أسند عنه، رجال الشيخ (181).

3793- حفص بن سوقة:

قال النجاشي: «حفص بن سوقة العمري [العمروي مولى عمرو بن حريث المخزومي، روى عن أبي عبد الله(ع)و أبي الحسن(ع)، ذكره أبو العباس بن نوح في رجالهما، أخواه زياد و محمد ابنا سوقة، أكثر منه رواية عن أبي جعفر(ع)و أبي عبد الله(ع)، ثقات، روى محمد بن سوقة، عن أبي الطفيل عامر بن واثلة، عن علي(ع)حديث تفرقة هذه الأمة، و روى زياد، عن أبي جعفر(ع)لا تصلوا خلف الناصب، له كتاب، رواه أحمد بن محمد بن سعيد، قال: حدثنا محمد بن مفضل بن إبراهيم، قال: حدثنا محمد بن أبي عمير، عن حفص بن سوقة، بكتابه». و قال الشيخ (245): «حفص بن سوقة له أصل، رويناه بالإسناد الأول عن أحمد بن محمد بن عيسى، عن محمد بن أبي عمير، عن حفص بن سوقة». و أراد بالإسناد الأول عدة من أصحابنا، عن أبي المفضل، عن ابن بطة، عن أحمد بن محمد بن عيسى. و عده في رجاله من أصحاب الصادق(ع)(330) و عده البرقي في أصحاب الصادق(ع)و قال: كوفي، و طريق الشيخ إليه ضعيف بأبي المفضل و بابن بطة.

149

طبقته في الحديث

وقع بعنوان حفص بن سوقة في أسناد جملة من الروايات تبلغ ثلاثة عشر موردا. فقد روى عن الحسين بن المنذر، و روى عنه ابن أبي عمير. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب العينة 89، الحديث 1. و التهذيب: الجزء 7، باب البيع بالنقد و النسيئة، الحديث 223. روى الشيخ بسنده عن محمد بن أبي بكر، عن حفص بن سوقة، و عبد الله بن بكير، عن زرارة. التهذيب: الجزء 8، باب الأيمان و الأقسام، الحديث 1114. و رواها بعينها بسنده عن ابن أبي عمير، عن حفص بن سوقة، عن ابن بكير، عن زرارة. التهذيب: الجزء 8، باب النذور، الحديث 1157، و الإستبصار: الجزء 4، باب أقسام النذر، الحديث 154، و الصحيح ما في الموضع الثاني لموافقته للكافي: الجزء 7، كتاب الأيمان و النذور و الكفارات 7، باب النوادر 18، الحديث 14. روى عمن ذكره عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه ابن أبي عمير. الكافي: الجزء 4، كتاب الصيام 2، باب من أفطر متعمدا من غير عذر .. 22، الحديث 7، و التهذيب: الجزء 4، باب الزيادات، الحديث 983. و روى عمن أخبره عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه ابن أبي عمير. التهذيب: الجزء 7، باب السنة في عقود النكاح، الحديث 1658، و باب من الزيادات في فقه النكاح، الحديث 1847، و الإستبصار: الجزء 1، باب الرجل يجامع المرأة فيما دون الفرج فينزل هو دونها، الحديث 373، و الجزء 3، باب إتيان فيما دون الفرج، الحديث 868.

150

3794- حفص بن عاصم:

قال النجاشي: «حفص بن عاصم أبو عاصم السلمي المدني، روى عن جعفر بن محمد(ع)، ثقة، له كتاب رواه عنه محمد بن علي الصيرفي أبو سمينة، أخبرناه علي بن أحمد أبو الحسن القمي، قال: حدثنا محمد بن الحسن، قال: حدثنا محمد بن أبي القاسم ماجيلويه، قال: حدثنا محمد بن علي أبو سمينة، عن حفص بن عاصم، بكتابه». و عده الشيخ في رجاله من دون توصيفه بالسلمي في أصحاب الصادق(ع)(177). روى بعنوان حفص بن عاصم عن سيف التمار، و روى عنه محمد بن علي. الروضة: الحديث 411.

3795- حفص بن عبد ربه:

الكناسي الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (191).

3796- حفص بن عبد الرحمن:

الأزدي الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (178).

3797- حفص بن عبد الرحمن الكلبي:

أبو سعيد الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (201).

151

3798- حفص بن عبد العزيز:

الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (195).

3799- حفص بن عثمان:

روى عن سماعة، و روى عنه ابن أبي عمير. الكافي: الجزء 5، كتاب الجهاد 1، باب إنكار المنكر بالقلب 30، الحديث 3.

3800- حفص بن العلاء:

قال النجاشي: «حفص بن العلاء: كوفي، ثقة، له كتاب يرويه عنه محمد بن أبي عمير، أخبرنا الحسين بن عبيد الله، قال: حدثنا أحمد بن يحيى، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر، قال: حدثنا يعقوب بن يزيد، عن محمد بن أبي عمير، عنه به».

3801- حفص بن عمر:

وقع بهذا العنوان في أسناد جملة من الروايات، تبلغ تسعة موارد. فقد روى عن أبي عبد الله(ع). الفقيه: الجزء 3، باب الأيمان و النذور و الكفارات، الحديث 1124. و روى عنه هارون بن الجهم. الكافي: الجزء 2، كتاب الإيمان و الكفر 1، باب الشكر 48، الحديث 23، و باب الظلم، الحديث 6، و باب الغيبة و البهت 148، الحديث 4، و الجزء 4، كتاب الزكاة 1، باب كراهية رد السائل 11، الحديث 6، و الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب كراهية الجزاف .. 67، الحديث 2. و روى عن إسماعيل بن محمد، و روى عنه إسماعيل بن قتيبة. الروضة: الحديث 180.

152

و روى عن سالم، و روى أبو علي الأشعري عمن ذكره عنه. الكافي: الجزء 3، كتاب الزكاة 5، باب منع الزكاة 2، الحديث 14. و روى عن رجل، و روى عنه أبو إسماعيل السراج. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب الأسعار 63، الحديث 6. أقول: هو متحد مع أحد من يأتي من المسمين بهذا الاسم من أصحاب الصادق(ع).

3802- حفص بن عمر أبو عمرو:

الكلبي: من أصحاب الصادق(ع). ذكره البرقي.

3803- حفص بن عمر [و أبو محمد:

حفص المؤذن. مؤذن علي بن يقطين. روى محمد بن عيسى عنه، قال رأيت على أبي عبد الله(ع)، و هو يصلي في الروضة جبة خز سفرجلية. الكافي: الجزء 6، كتاب الزي و التجمل و المروة 8، باب لبس الخز 9، الحديث 10. و رواه الكشي بعينه في ترجمة علي بن يقطين و إخوته (304) بسنده عن محمد بن عيسى، عن حفص أبي محمد مؤذن علي بن يقطين، عن علي بن يقطين «الحديث»، و هو الصحيح الموافق للطبعة القديمة و المرآة، فإن فيهما: حفص بن عمرو أبو محمد المؤذن، عن علي بن يقطين.

3804- حفص بن عمر [عمرو:

الأنصاري الكوفي: من أصحاب السجاد(ع)، رجال الشيخ (13).

153

3805- حفص بن عمر:

حفص بن عمر الكوفي. البجلي: روى عن أبي عبد الله(ع)، و روى عنه أبو عبد الرحمن المسعودي. الكافي: الجزء 5، كتاب المعيشة 2، باب النوادر 159، الحديث 42. أقول: الظاهر أنه متحد مع حفص بن عمر الكوفي الآتي.

3806- حفص بن عمر بياع السابري:

روى عن أبيه، عن أبي بصير، و روى عنه إسماعيل. التهذيب: الجزء 8، باب النذور، الحديث 1170، و الإستبصار: الجزء 4، باب كفارة من خالف النذر أو العهد، الحديث 187، إلا أن فيه: حفص، عن عمر بياع السابري. أقول: الظاهر صحة ما في التهذيب.

3807- حفص بن عمر:

حفص بن عمر البجلي. الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (188).

3808- حفص بن عمر [عمرو:

ابن بنان [بيان الثعلبي [التغلبي الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، أسند عنه، رجال الشيخ (187).

3809- حفص بن عمرو:

ابن ميمون الأبلي: من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ

154

(203).

3810- حفص بن عمرو العمري:

المعروف: و يدعى حفص الجمال، و له قصة في ذلك، من أصحاب العسكري(ع)، رجال الشيخ (7). و تقدمت في ترجمة إبراهيم بن مهزيار رواية الكشي في وكالة حفص بن عمرو المعروف بالعمري، كما تقدمت في ترجمة إبراهيم بن عبدة، رواية الكشي

التوقيع الذي خرج لإسحاق بن إسماعيل، من أبي محمد(ع)، و فيه: فلا تخرجن من البلد حتى تلقى العمري رضي الله عنه برضائي عنه، فتسلم عليه، و تعرفه و يعرفك، فإنه الطاهر الأمين العفيف القريب منا و إلينا، فكل ما يحمله إلينا من شيء من النواحي، فإليه يصير آخر أمره ليوصل ذلك إلينا، و الحمد لله كثيرا.

أقول: سند التوقيع قوي، و فيه تصريح بجلالة العمري و عظمته، فضلا عن وثاقته، إلا أن هنا كلاما، و حاصله أن الوكيل المعروف بالعمري هو عثمان بن سعيد، و ابنه أبو جعفر محمد بن عثمان بن سعيد العمري، الأول من أصحاب الهادي(ع)، و له إليه عهد معروف و كان وكيل العسكري و وكيل الناحية، و كان الثاني وكيل الناحية، كل ذلك ذكره الشيخ في رجاله. و قال الشيخ في كتاب الغيبة في ذكر أبي جعفر محمد بن عثمان بن سعيد العمري: ذكر أبو نصر هبة الله بن محمد بن أحمد، أبا جعفر العمري (رحمه الله) مات في سنة 304، و أنه كان يتولى هذا الأمر نحوا من خمسين سنة، يحمل الناس إليه أموالهم، و يخرج إليهم التوقيعات .. و على هذا فلم يعلم أن المراد بالعمري هو حفص بن عمرو، و لعل المراد به: عثمان بن سعيد، فلم يدل على وثاقة حفص إلا وكالته من قبل الإمام(ع)، و قد تقدم في ترجمة إبراهيم بن سلام، أنها لا تلازم الوثاقة بل إن وكالته أيضا لم تثبت و إن ذكره الكشي، و ذلك لبعد أن

155

يكون حفص، و ابنه من الوكلاء المعروفين، و مع ذلك لم يذكرا و لا في رواية واحدة. و كيف يمكن أن يكون محمد بن حفص كان يدور عليه الأمر، كما ذكره الكشي، و كان يعرف بابن العمري، مع أن محمد بن عثمان العمري هو الذي كان يتولى هذا الأمر نحوا من خمسين سنة، و قد ذكر الشيخ(قدس سره) عدة روايات في عثمان بن سعيد، و محمد بن عثمان، في كتاب الغيبة فراجع. بل من البعيد جدا وجود رجلين يعرف كل منهما بالعمري، و كان كل منهما وكيل العسكري(ع)، و يكون لكل منهما ابن يسمى بمحمد و يكنى أبا جعفر، وكيل الناحية، و يدور عليه الأمر. على أن المستفاد من التوقيع أن العمري كان شخصا واحدا، يصل إليه كل ما يحمل إلى الإمام(ع)، فيوصله إليه، و الله العالم بحقيقة الأمر. ثم إن من الغريب ما صدر من العلامة(قدس سره) فإنه ذكر في القسم الأول كلا من جعفر بن عمرو المعروف بالعمري 9، من الباب 1، من فصل الجيم، و حفص بن عمرو المعروف بالعمري 2، من الباب 8، من فصل الحاء، و عثمان بن سعيد العمري 2، من الباب 18، من فصل العين، و صرح في الأخيرين بوكالتهما عن أبي محمد العسكري(ع)، و ذكر في الأول رواية الكشي الدالة على وكالته. و ذكر كلا من محمد بن حفص بن عمرو أبي جعفر 75، من الباب 1، من فصل الميم، و محمد بن عثمان بن سعيد أبي جعفر العمري الأسدي 57، من ذلك الباب، و قال في الأول: و كان وكيل الناحية، و كان الأمر يدور عليه، و قال في الثاني: و كان أبوه يكنى أبا عمرو جميعا وكيلان في خدمة صاحب الزمان (عجل الله تعالى فرجه)، و لهما منزلة جليلة عند هذه الطائفة، و كان يتولى هذا الأمر نحوا من خمسين سنة، و قال عند موته: أمرت أن أوصي إلى أبي القاسم الحسين بن روح، و أوصى إليه و أوصى أبو القاسم بن روح إلى أبي الحسن علي بن محمد

156

السمري .. إلخ. وجه الغرابة: أن العمري المعروف بناء على ما ذكره ثلاثة أشخاص، و كان كلهم وكيلا عن أبي محمد العسكري(ع)، و أن الذي كان يدور الأمر عليه هو أبو جعفر محمد بن حفص، مع أن الذي تولى الأمر نحوا من خمسين سنة هو أبو جعفر محمد بن عثمان بن سعيد، و هو الذي أوصى إلى أبي القاسم بن روح. و أغرب من ذلك ما صدر من الشيخ ((قدس سره)) فإنه كما عرفت ذكر في كتاب الغيبة محمد بن عثمان بن سعيد العمري و أباه و ذكر وكالتهما و لم يتعرض لحفص و لا لابنه محمد، و مع ذلك قد ذكر في رجاله حفص بن عمرو العمري المعروف. و المتحصل مما ذكرنا: أنه لم يعلم وجود لحفص بن عمرو العمري، و لا لابنه، فضلا عن أن يكونا وكيلين. و أما ما في الكشي، فلا بد من حمله على غلط النسخة بعد مخالفتها لما تسالم عليه الأصحاب، من أن الوكيل كان عثمان بن سعيد، و ابنه محمد، و قد ذكر العلامة نفسه في ترجمة محمد بن عمر بن عبد العزيز الكشي، أن له كتاب الرجال كثير العلم إلا أن فيه أغلاطا كثيرة كما ذكر ذلك النجاشي أيضا.

3811- حفص بن عمرو النخعي:

من أصحاب الصادق(ع)، رجال الشيخ (329)، و ذكره البرقي أيضا في أصحاب الصادق(ع)، إلا أن الموجود فيه حفص بن عمر.

3812- حفص بن عمران:

الفزاري البرجمي الأزرق الكوفي: من أصحاب الصادق(ع)، أسند