الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة - ج3

- الشيخ آقا بزرك الطهراني المزيد...
491 /
451

« الحديقة السلطانية » الفارسي بأمر السيد المفتي مير محمد عباس وهو بلغة أردو ، وقرضه المفتي المذكور أيضا بلغة أردو ، ومادة تاريخه تنطبق على (1273) طبع مكررا طبعه الثاني سنة 1288 والثالث 1309.

( 1642 : تحفه العالم )

في شرح خطبة المعالم للسيد جعفر بن السيد محمد باقر بن السيد علي صاحب البرهان آل بحر العلوم الطباطبائي النجفي المعاصر ، هو في جزءين أولهما في شرح نفس الخطبة وفيه ذكر تواريخ المعصومين (عليهم السلام) من الولادة إلى الوفاة وذكر مشاهدهم وقبورهم وتواريخ المشاهد وما طرأ عليها من العمارة والخراب وساكنيها وغير ذلك وذكر أولادهم وتواريخ أحوالهم ، والجزء الثاني في شرح الأحاديث المصدر بها كتاب المعالم بعد الخطبة وهي تسعة وثلاثون حديثا في فضل العلم والعلماء ، تكلم أولا في أحوال كل واحد من رجال السند جرحا وتعديلا ثم بحث في دلالة متنه وما يستفاد منه ، فهو كتاب علمي تاريخي رجالي ، أوله ( حسن ابتدائي بحمد الله الذي شرح صدورنا بمعالم الدين ) فرغ منه ( 25 شوال 1343 ) رأيت النسخة بخطه الجيد ثم طبع في النجف سنة 1355 في مطبعة الغري.

( 1643 : تحفه العالم )

للسيد عبد اللطيف خان ابن السيد أبي طالب ابن السيد نور الدين بن المحدث الجزائري الموسوي التستري المولود سنة 1172 ، كما ذكر تاريخه فيه وذكر أن والده توفي سنة 1190 ، فهاجر هو إلى العتبات إلى سنة 1202 ثم سافر إلى الهند وكتب سوانحه وما اطلع عليه من الأمور التاريخية في هذا الكتاب الذي هو رحلته إلى الهند وفرغ منه سنة 1216 ، وكتب له ذيلا ذكر فيه قضية الوهابيين في كربلاء سنة 1216 وتعرض فيه لتراجم كثير من العلماء الذين أدركهم وأحوال عشيرته من ذراري المحدث الجزائري ، ألفه بأمر ابن عمه

452

الملقب من أمراء الهندب « مير عالم » وهو السيد أبو القاسم بن السيد رضي الدين ابن السيد نور الدين المذكور وسماه باسمه ، وطبع في المرة الثانية في بمبئي 1312 مع الفهرس اللطيف لمطالبه وتقريظ الأمير السيد علي التستري

( 1644 : تحفه العباسي )

في أصول الدين لبعض الأصحاب أوله ( الحمد لله رب العالمين ... اى عزيز من بيدار وآگاه باش كه دنيا موضع راحت ومحل فراغت نيست ... اگر بپرسند أصول دين چند است بس بگو پنج است ) وأغلب عناوينه هكذا ( اگر بپرسند ، بس بگو ) كبير مبسوط في الأصول الخمسة ، وله خاتمة مختصرة في كيفية الصلوات الخمس اليومية رأيت نسخه منه عند المولوي ذاكر حسن الهندي.

( 1645 : تحفه عباسي )

في الكلام فارسي للمولى محمد طاهر ، يوجد في مكتبة السيد راجه محمد مهدي في فيض آباد الماري (4) كما في فهرسها

( 1646 : تحفه عباسي )

للمولى العارف محمد علي الشهيرب « المؤذن السبزواري » المنتهي إليه سلسلة العرفاء الذهبية ، أوله ( حمدى كه پاك بازان عالم وحدت ، وعندليبان سخن سراى چمن محمدت ) مرتب على مقدمه واثني عشر بابا ، في معنى التصوف والصوفي وعقائد الصوفية وفضل العلم والزهد والرياضة والصمت والسهر والجوع والعزلة والذكر والتوكل والرضا والتسليم وغيرها ، كتبه باسم شاه عباس الثاني في سنة 1077 ، وطبع على هامش السبع المثاني سنة 1342.

( 1647 : تحفه عباسي )

في الفضائل والمناقب للمولى نظام الدين محمد بن الحسين الساوجي المتمم للجامع العباسي تأليف أستاذه الشيخ البهائي نسب الكتاب إليه في جملة من المواضع.

( 1648 : تحفه عباسي )

في تهذيب الأخلاق فارسي للمولى محمد اللاري مرتب على مقدمه وتوطئة وثلاث مقالات ، أوله ( الحمد لله رب العالمين

453

والصلاة على خير خلقه محمد وآله الطيبين الطاهرين ).

( 1649 : تحفه العراق )

في علم الأخلاق للحاج المولى محمد جعفر بن المولى سيف الدين الأسترآبادي الطهراني المعروف بشريعتمدار والمتوفى سنة 1263 ، أوله ( الحمد لله على نواله ) مرتب على مقدمه وأبواب في خصوص الأخلاق المأثورة عن أهل البيت (عليهم السلام) ، توجد نسخه منه عند الشيخ قاسم بن الشيخ حسن محيي الدين الجامعي النجفي المعاصر

( 1650 : تحفه العراقين )

للحكيم الخاقاني المعروف بحسان العجم أفضل الدين إبراهيم بن علي ، دفن بمقبرة الشعراء في سرخاب تبريز سنة 582 كما أرخه حمد الله المستوفي وخطأه في حبيب السير بأنه كان حيا سنة 592 وقد مدح فيها تكش خان خوارزم شاه ، وعلى أي فهو من طبقة أبي محمد النظامي ، أورد القاضي في المجالس جملة من أشعار التحفة هذا الظاهرة في حسن عقيدته ، رأيت نسخه منه في النجف في كتب السيد محمد اليزدي وهو في عدة مقالات وقد سمى كل مقالة باسم خاص ( عرائس الفكر ومجالس الذكر ) ( معراج العقول ومنهاج الفحول ) ( نسخه الأوتاد ) موارد الأوراد وهكذا وقال في أواخره مشيرا لتسميته

مدحش به از آن نگسترد كس * * * اين تحفه عراق وشام را بس

( 1651 : تحفه العرائس

) في أحكام النكاح ومسائله الضرورية بلغة أردو ، مستخرج من الكتب الفقهية للمولوي علي بن علي المدعو بالشيخ أمراد علي اللكهنوي ، كتبه بإرشاد السيد محمد بن غفران مآب وفرغ منه سنة 1287 ، وقرضه السيد المفتي مير محمد عباس التستري المتوفى سنة 1306 ، وطبع سنة 1290

( 1652 : تحفه العروس ونزهة النفوس )

في تقوية قوة الباه نظير رجوع الشيخ إلى صباه ، توجد منه نسخه في مكتبة السيد محمد علي هبة الدين

454

الشهرستاني مكتوب عليها أنه تصنيف عبد الله النجاشي ( أقول ) ولعله المطبوع سنة 1301 في ( 204 ص ) في المطبعة الشرفية كما في معجم المطبوعات والمذكور في كشف الظنون أنه لأبي عبد الله محمد بن أحمد الجبائي ، وفي المعجم أنه لأبي عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن أبي القاسم التيجاني الذي كان موجودا سنة 710 فراجعه

( 1653 : تحفه العشاق )

مثنوي في المعارف لبعض العرفاء ، لم أعثر فيه على أحوال الناظم غير أنه فرغ من نظمه سنة 680 ، رأيته في مكتبة شيخنا شيخ الشريعة الأصفهاني

( 1654 : تحفه العشاق )

مجموعة من الغزليات المنتخبة من دواوين شعراء الفرس حافظ ، وسعدي ، وبى دل ، طبع في لاهور سنة 1338

( 1655 : تحفه العقول )

للسيد القاضي نور الله بن السيد شريف الدين الحسيني المرعشي التستري الشهيد سنة 1019 ، ذكروه في فهرس تصانيفه

( 1656 : تحفه العلماء )

فيمن أخرج عنه البخاري ومسلم من الضعفاء مرتب للأسماء على حروف الهجاء مع ذكر شيخ كل واحد منهم وذكر من روى عن كل واحد ، عده السيد عبد الحسين بن السيد يوسف شرف الدين العاملي من تصانيفه المنهوبة سنة 1329

( 1657 : التحفة العلوية )

في الأحاديث النبوية للشيخ مهذب الدين أحمد بن عبد الرضا الذي ألف التحفة الصفوية في الأحاديث النبوية سنة 1079 كما مر ذكره ، وفي آخره أحال التفاصيل إلى كتابه هذا ، فيظهر أن التحفة العلوية أبسط وأكبر من التحفة الصفوية وكلاهما في موضوع واحد ، ومر أحواله في كتابه تجويد القرآن

( 1658 : التحفة العلوية )

للشيخ محمد رضا الطبسي المعاصر ذكره في آخر تنبيه الأمة له المطبوع

455

( 1659 : التحفة العلوية )

في الآفاق الرضوية للسيد الحاج ميرزا علي ابن الحجة الحاج ميرزا محمد حسين الشهرستاني الحائري المتوفى 11 رجب سنة 1344 ذكره في ما كتبه بخطه من فهرس تصانيفه

( 1660 : التحفة العلية )

في علم الحروف وبيان أسرارها للمولى حسين ابن علي الواعظ الكاشفى البيهقي المتوفى 910 ، ذكر في فهرس كتبه

( 1661 : التحفة العلية )

في شرح نهج البلاغة الحيدرية ، للسيد أفصح الدين محمد بن حبيب الله بن أحمد الحسني الحسيني لم يذكر اسم الكتاب في أثنائه ولا في أوله لكن سماه بذلك بعض الفضلاء وكتبه عليه لمناسبة أن المؤلف ذكر في آخره بعد تمام الشرح أنه جعله لخزانة كتب الحضرة العلية السلطانية الأعظمية الأعدلية ، وأرخ فراغه بيوم السبت التاسع والعشرين من صفر سنة 881 وصرح المؤلف باسمه ونسبه كما مر رأيت النسخة بالخط الجيد المذهب المجدول تامة الأجزاء الا الورقة الثانية منها فإنها ضاعت وهي في مجلد ضخم في الغاية ، وهو شرح مزج أوله ( نحمدك يا ذا الشأن العلي والامتنان الجلي على إعطاء نهج البلاغة وإبلاء منهج البراعة ) وتلك النسخة العتيقة الموقوفة حدود سنة 1200 توجد عند السيد حسين بن علي بن أبي طالب الهمداني النجفي وعليها تملك السيد أبي الفتوح الحسيني الموسوي الشهرستاني ونقش وسط خاتمه عبده أبو الفتوح الحسيني وكتب على دائرة :

در حال بى كسى به كسى التجا مبر * * * كه پس بى كسان خدا است

( 1662 : التحفة العلية

) في الأسرار الهادية ، لميرزا محمد هادي بن محمد صالح الشيرازي ذكر فيه موجبات زيادة العمر والقوة وما يحفظ به الصحة وأسباب قصر العمر والضعف والمرض وعلاجات هذه الأمور بالأدوية المجربة للحكماء والحذاق والأدعية المروية عن الأئمة المعصومين

456

(عليهم السلام) ألفه باسم شاه سلطان حسين الصفوي ورتبه على منبع وسبعة جداول وساقية وفهرس الجداول (1) في أن العمر قابل للزيادة والنقصان (2) فيما يزيد في العمر (3) فيما ينقص من العمر (4) في تدبير الستة الضروية (5) في حفظ صحة الشباب (6) في تدبير حفظ صحة المشايخ (7) في الأغذية والأدوية والأدعية الموجبة لطول العمر وللمؤلف شرح الذهبية المعروفب « طب الرضا » وسماه عافية البرية قال في التحفة هذا عند البحث عن تعلق النفس بالبدن ( اين حقير در كتاب عافية البرية في شرح الذهبية قدرى إشباع كلام در اين مقام نموده ) نسخه منه كانت بخط محمد باقر الرشتي الشهير بـ « العطار » ابن محمد حسين المحرر فرغ من الكتابة سنة 1113 لكنه ضاعت الصفحة الأولى من ديباجته فلم يعلم اسم الكتاب فعمد السيد محمد بن السيد عبد الله الموسوي البهبهاني الحائري المسكن إلى أصل الكتاب وكتب له خطبة وسماه بهذا الاسم بمناسبة اسم مؤلفه المعلوم هو مع ما ذكرنا من بقية خصوصياته رأيت هذه النسخة عند السيد حسين بن علي بن أبي طالب الهمداني في النجف

( 1663 : تحفه العليل )

في الأدعية والأحراز والآداب وأحاديث البلاء وأوصاف جملة من المطعومات للشيخ الإمام قطب الدين أبي الحسين سعيد بن هبة الله بن الحسن الراوندي المتوفى سنة 573 كما أرخه الجبعي في مجموعته عن خط الشهيد وذكره في البحار ونسب التحفة إليه في الروضات وجعله غير كتاب الدعوات للراوندي الموسوم بسلوة الحزين.

( 1664 : تحفه الغرائب )

المنتخب من جواهر القرآن. فارسي كأصله في خواص السور والآيات القرآنية. انتخبه المولى محمد بن الشيخ محمد الهروي وزاد عليه بعض ما وجده في كتب أخرى من الفوائد والخواص ورتبه على اثني عشر بابا بعدد الأئمة الاثني عشر كما صرح به فيه

457

أوله ( حمد بى حد وسپاس بى عد نثار بارگاه ملك أحد تبارك وتعالى وتقدس ) ذكر فيه أن أصل الكتاب وهو جواهر القرآن الفارسي في خواص السور والآيات تأليف الإمام المفسر أحمد بن محمد بن إبراهيم التميمي وإنه وجده في مدينة الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) فعمد إلى انتخابه رأيت نسخه منه ضمن مجموعة فيها سفينه بى قرينه عند السيد عبد المجيد الكتبي بكربلاء وطبع بإيران سنة 1268.

( 1665 : تحفه العوام )

من فتاوي المولوي السيد ابن الحسين المعاصر ، طبع بحيدرآباد سنة 1351 كما في فهرس المطبعة الحيدرية.

( 1666 : تحفه العوام )

رسالة عملية للمولوي السيد آقا حسن صاحب المعاصر ، طبع بحيدرآباد.

( 1667 : تحفه العوام )

رسالة عملية في جزءين مطبوعين بلغة أردو ، للمولوي الحاج حسن علي المعروف بالأخباري مؤلف أحكام الأئمة.

( 1668 : تحفه العوام )

في الأدعية والزيارات أيضا للحاج حسن علي المذكور ، مطبوع.

( 1669 : تحفه العوام )

أو نخبة الأحكام بلغة أردو ، لخواجه فياض حسين الأيوبي الهندي ، مطبوع ، جمعه من فتاوي آية الله السيد أبي الحسن الأصفهاني.

( 1670 : تحفه العوام )

رسالة عملية بلغة أردو ، مطبوع للسيد محمد هارون الزنجي فوري المتوفى سنة 1339.

( 1671 : تحفه الغرائب )

في عجائب المخلوقات للمولى محمد حسين بن زمان الأسترآبادي ، أوله ( حمد وسپاس مر خداى را كه بنى نوع إنسان را به عجيب ترين صفتى آفريد ) مرتب على مقدمه واثني عشر بابا وخاتمة.

( 1672 : تحفه الغرائب )

للمولى رضا قلي القاري المعاصر كما مر تجويده

458

فيها غرائب نقلها عن كتب غريبة منها نفس المرشد للصهبائي ومهج الدعوات لفارابي وتفسير الآيات للمولى محمد تقي المجلسي وروح الأرواح للسجستاني و ( الشجرة الطيبة ) وآثار الأنوار وعجائب الآثار للشيخ أبي علي الهمداني المحتمل عند بعض أنه السيد علي بن شهاب الدين الهمداني كما مر الأخير في ( ج 1 ـ ص 6 ) رأيت النسخة عند السيد حسين بن علي بن أبي طالب الهمداني في النجف.

( 1673 : التحفة الغروية )

في الفوائد القرآنية ، تجويد فارسي للحاج السيد حسن بن السيد محمد بن إسماعيل الموسوي الساروي المتوفى حدود سنة 1351 ، ألفه لولده السيد محمد في ذي القعدة سنة 1339.

( 1674 : التحفة الغروية )

في شرح اللمعة الدمشقية للفقيه الزاهد الشيخ خضر بن شلال بن حطاب آل خدام العفكاوي النجفي المدفون بمقبرته المعروفة في النجف توفي كما أرخه في التكملة سنة 1255 ، كبير في عدة مجلدات ثلاثة من المجلدات توجد في مكتبة الشيخ علي آل كاشف الغطاء منها المجلد الثالث من كتاب الحج بخط المؤلف أوله ( الفصل الخامس في أفعال الحج ) ذكر في آخره أنه الجزء الثالث من كتاب الحج ، وإنه الجزء العاشر من التحفة الغروية ، وقد فرغ منه سنة 1240 وجعل شرح المزار مجلدا مستقلا وسماه أبواب الجنان وفرغ منه سنة 1242 كما مر ، وفرغ من مجلد الصلاة حدود سنة 1231 لأنه ذكر في مبحث الخلل أنه كتبه في حال وقوع الفتنة بين الزقرت والشمرت في اليوم الثاني من شهر رمضان سنة 1231 وفرغ من كتاب الميراث منه سنة 1245 ، رأيت قطعة من آخره في كتب الشيخ الفقيه الحاج محمد حسن كبة قال في أواخره ( وقد عرض على أمير المؤمنين (عليه السلام) بعض إخواني في العالم الذي من رآهم فيه فقد رآهم جملة من

459

طهارة هذا الشرح فأعطاني بعد أن نظر فيه بعين الرضا أشياء نفيسة منها قلم لم ير الراءون مثله ( إلى قوله ) وهذا الكتاب الذي قد تم في ليلة الجمعة من العشر الأواخر من شعبان من خامس سنة من العشر الخامس من ثالثة ثاني الألفين من الهجرة فظهر أن شروعه في الشرح كان حدود سنة 1230 وإلى انقضاء خمسة عشر عاما ، خرجت منه عدة مجلدات إلى شرح الميراث سنة 1245 وعاش بعد ذلك عشر سنين لم نعلم أنه هل وفق فيها لإتمام البقية طيلة المدة أم لا.

( 1675 : التحفة الغروية )

حاشية على تمام القوانين تأليف المحقق القمي للسيد عبد الغفور بن السيد محمد إسماعيل الحسيني اليزدي أوله ( الحمد لله رب العالمين ) فرغ منه في النجف الأشرف في آخر رجب سنة 1244 ، وتوفي فيها بالطاعون سنة 1246 كما كتب تاريخ وفاته كذلك جمال السالكين الشيخ المولى علي بن ميرزا خليل الطهراني في بعض إجازاته ، وله قصة حكاها شيخنا العلامة النوري في دار السلام رأيت النسخة في بقايا موقوفات الشيخ عبد الحسين الطهراني تاريخ كتابتها 1261

( 1676 : تحفه الغري )

في تحقيق معنى الإيمان والإسلام للسيد محمد بن عبد الكريم الطباطبائي البروجردي جد آية الله بحر العلوم ، أوله ( الحمد لله الذي أرشدنا إلى معالم الدين بمنتهى نهاية الأعلام ) مرتب على مقدمه ومقالات وخاتمة ، فرغ منه يوم الأربعاء سابع شهر رمضان المبارك سنة 1126 ، رأيت منه نسخه في كتب المرحوم المولى محمد علي الخوانساري وأخرى في مكتبة السيد جعفر بن السيد محمد باقر بن السيد علي آل بحر العلوم ، وقال السيد عبد الله الجزائري في إجازته الكبيرة ( فيه فوائد مهمة ناولني منه نسخه ).

( 1677 : تحفه الغريب )

ونخبة الطبيب في شرح القانونچه في الطب

460

للمولى محمد مؤمن بن محمد قاسم الجزائري الشيرازي ، حكى في نجوم السماء فهرس تصانيفه الكثيرة.

( 1678 : التحفة الغرية )

في فتح أبواب الجنة للسيد علي رضا بن السيد محمد الكابلي المعاصر ، فارسي طبع سنة 1331 ، وكأنه مأخوذ من مفتاح الجنة للسيد عبد الكريم الجزائري المتوفى 1215 ومتحد معه في الترتيب كما يأتي

( 1679 : التحفة الغياثية )

في مسألة إبطال الرؤية أوله ( وبعد فيقول الفقير المستعين بربه المتعالي ملك سعيد بن محمد الخلخالي مسألة الرؤية من معضلات المسائل ) أثبت فيه امتناع الرؤية وأبطل أدلة المجوزين لها بما يظهر منه فضل مؤلفه وطول باعه وحسن عقيدته

( 1680 : التحفة الفاخرة )

للشيخ زين الدين علي نقي بن أبي العلاء محمد هاشم الطغائي الكمره إي الفراهاني الشيرازي الأصفهاني المتوفى 1060 أهداه إلى شاه صفي الصفوي الذي توفي 1052 كما يظهر من كتابه الهمم الثواقب

( 1681 : التحفة الفاطمية )

في أحوال سيدة النساء فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) ومناقبها ومصائبها لميرزا عبد الحسين بن محمد على الأصفهاني المعاصر الشهير بخوشنويس ، فارسي مرتب على عشرة مجالس ، طبع سنة 1328 ، وعليه تقريظ المولى محمد حسين بن جعفر الفشاركي

( تحفه الفاطميين )

في أحوال قم والقميين ، مر بعنوان تاريخ قم ص ـ 278 كبير في مجلدين تأليف الشيخ حسين بن محمد حسن بن الحاج محمد رضا بن محمد تقي الشاعر الملقب في شعره بعاشق ابن علي الأكبر الحلوائي ابن إبراهيم القمي الأديب الشاعر المعاصر الملقب في شعره بمفلس المولود سنة 1305 المعروف بـ ( أرده شيره ) لأنه نظم في شأن هذا الإدام المشهور ووصفه مخمسه المشهور المطبوع فعرف به ، ذكر في المجلد الأول أحوال أبنية قم وأحوال السادة من أولاد الأئمة الذين وردوها وأحوال الست

461

فاطمة بنت موسى بن جعفر (عليهما السلام) ، وفرغ منه سنة 1350 ، ورتب المجلد الثاني على مقصدين أولهما في حكماء قم وثانيهما في شعرائها ، ثم من فاته من الشعراء ذكرهم في الخاتمة ، وفرغ منه سنة 1351

( 1682 : تحفه القابلين )

فارسي في المعاني والبديع للسيد تراب علي الهندي توجد نسخه منه بمكتبة السيد راجه محمد مهدي ضلع فيض آباد الماري (6)

( 1683 : تحفه القاري )

من صحيح البخاري للشيخ محمد علي عز الدين العاملي الحناوي من ضواحي صور كان من تلاميذ الشيخ المولى علي بن ميرزا خليل الطهراني ومجازا منه وتوفي سنة 1303

( 1684 : تحفه القاري )

فارسي في التجويد لمحمد بن حيدر القاري مرتب على مقدمه في فضل تلاوة القرآن واثني عشر بابا ، توجد نسخه منه عند السيد أحمد المدعو بالسيد آقا التستري النجفي ، تاريخ كتابتها سنة 1251

( 1685 : تحفه القاري )

أو تحفه القراء في تجويد القرآن ، للمولى مصطفى القاري ابن المولى إبراهيم التبريزي المشهدي ، المولود سنة 1007 كتبه بين الحرمين في أوبته عن مكة المعظمة إلى المدينة المنورة سنة 1067 وصدره باسم شاه عباس الثاني أوله ( حمد بى حد وثناى بى عدد ) مرتب على مقدمه واثني عشر بابا وخاتمة ، وذكر في آخره سند روايته عن عاصم وألف بعد رجوعه عن الحج إلى أصفهان سنة 1068 كتاب وقوف القرآن الآتي في حرف الواو ، وتحفه القاري طبع في بمبئي سنة 1302 ، وله مختصره الموسوم بتحفة الأبرار الذي مر ذكره ، وبعده ألف في النجف إرشاد القاري سنة 1078 كما مر مفصلا في ( ج 1 ـ ص 516 )

( 1686 : تحفه القاصدين )

في معرفة اصطلاح المحدثين للشيخ محمد بن علي بن إبراهيم بن أبي جمهور الأحسائي قال في آخر كتابه كاشفة الحال المؤلف سنة 888 عند ذكره لأنواع الحديث وأقسامه ( ومن

462

أراد الاستقصاء مع ذكر الأمثلة فعليه بكتابنا تحفه القاصدين في معرفة اصطلاح المحدثين ) ويأتي غنية القاصدين للشهيد الثاني

( 1687 : تحفه القراء )

للسيد محمد علي بن محمد إسماعيل الحسيني المشتهرين بالقاري ، فارسي في التجويد أوله ( الحمد لله رب الأرباب مسبب الأسباب ) مرتب على مقدمه وأبواب أولها باب الاستعاذة ثم باب البسملة ثم باب تعريف هاء الكناية وهكذا ، رأيت النسخة منضمة إلى بيان المشكلات له المذكور في ( ص 183 ) بخط واحد

( تحفه القراء )

للسيد محمود التبريزي ، هو التحفة المحمدية يأتي

( تحفه القراء )

للمولى مصطفى التبريزي كما في بعض نسخه مر بعنوان تحفه القاري

( 1688 : التحفة القوامية )

في فقه الإمامية ، أرجوزة في نظم اللمعة الدمشقية للسيد الفقيه الكامل الأديب الماهر ميرزا قوام الدين محمد بن محمد مهدي الحسيني السيفي القزويني صاحب الأراجيز الكثيرة المجاز من العلامة المجلسي سنة 1107 وكان تلميذ الشيخ جعفر القاضي الذي توفي سنة 1115 ، وتوفي هو في حدود سنة 1150 كما أرخه السيد عبد الله التستري في إجازته الكبيرة ، وهو فقه تام منظوم بغاية السلاسة ، وقد نظمه باسم شاه سلطان حسين الصفوي ، وطبع قديما في إيران على هامش الروضة البهية في شرح اللمعة الدمشقية ، ويأتي ينابيع الحكمة في شرح نظم اللمعة أيضا في حرف الياء

( 1689 : تحفه الكرام )

في تاريخ مكة والمسجد الحرام لآية الله بحر العلوم السيد محمد المهدي ابن السيد المرتضى الطباطبائي النجفي المتوفى بها سنة 1212 ، أوله الحمد لله والصلاة على محمد وآله ذكر في أوله أسماء المشاعر العظام وحدودها وبدو أمرها وفضائلها وما يتعلق بها من الأحكام الشرعية ، نسخه خط المؤلف توجد في مكتبة الشيخ

463

علي آل كاشف الغطاء ، ونسخه خط الشيخ عباس بن الشيخ علي بن جعفر كتبها عن خط المؤلف توجد في مكتبة ولده الشيخ هادي بن الشيخ عباس المذكور ورأيت منه نسخا أخرى

( 1690 : التحفة الكسائية )

في أحوال الخمسة الطاهرة للشيخ حسين الشهير بالشيخ الكسائي ابن محمد بن علي بن عبد الغفور بن غلام علي البافقي اليزدي الحائري المتوفى بها حدود سنة 1310 ، أوله الحمد لله الذي جعل الهم والغم والألم واجبا ولازما على الإسلام واهله بدأ بذكر حديث أصحاب الكساء عن المنتخب ، وذكر كثيرا من فضائلهم ومناقبهم ومصائبهم ، وألفه باسم صهره على ابنته الشيخ الفاضل محمد باقر ابن المولى محمد كاظم الأصفهاني المتوفى قبله بالحائر ، رأيت نسخه خط المؤلف عند الشيخ علي أكبر بن المولى عباس اليزدي الحائري وكتب في آخره أنه فرغ من تأليفه في مدرسة السيد المجاهد ليلة الأحد ( 8 ـ ج 1 ـ 1297 )

( 1691 : التحفة الكلامية )

لبعض الأصحاب وقد اختصره مؤلفه والمختصر موجود نذكره في حرف الميم بعنوان مختصر التحفة وتاريخ كتابة المختصر (982)

( 1692 : تحفه اللآلي )

في شرح شواهد شرح القطر فارسي للمولى محمد جعفر القائني ، توجد نسخه منه في مكتبة الشيخ ميرزا محمد الطهراني

( 1693 : تحفه اللبيب )

في شرح منطق التهذيب للشيخ دخيل بن الشيخ طاهر بن الشيخ عبد علي المالكي الحچامي المولود سنة 1245 والمتوفى سنة 1285 ، كان من تلاميذ العلامة الأنصاري ، شرح مزج كبير جيد أوله ( أحسن ما ترسم به صفحات الطروس وأحصن تميمة لذوات النفوس حمد من عجزت عن تصور حقيقته الأوهام ) رأيت نسخه خط المؤلف وقد فرغ منه في ( 22 صفر ـ 1276 ) وهي عند ابن أخيه

464

الشيخ طاهر بن عبد علي بن طاهر الحچامي المتوفى ( 7 ـ ع 2 ـ 1357 ) وعليها بعض الحواشي للشيخ أحمد بن الشيخ محمد حسين الكاظمي

( 1694 : تحفه المبتدىء )

أرجوزة في المنطق للشيخ علي بن الحسين الجامعي العاملي أوله

إن أجل منطق ما اشتملا * * * على ثناء الله عز وعلا

إلى قوله ( وبعد فالعبد المسمى بعلي * * * نجل الحسين الجامعي العاملي

يقول هذي تحفه للمبتدي * * * ترشده أنوارها فيهتدي

ثم شرحه الناظم بأمر والده أول الشرح ( الحمد لله الذي اختص بالمنطق الإنسان فأقدره على إبراز ما استتر في الجنان ) وفرغ من الشرح نهار الجمعة ( 1 ـ ع 2 ـ 1090 ) وعلى الشرح حواشي منه ، توجد نسخه منه في كتب الشيخ عبد الرضا آل الشيخ راضي النجفي ونسخه أخرى تاريخ كتابتها سنة 1119 عند السيد آقا التستري النجفي.

( 1694 : التحفة المبشرية )

في الطب ، للحكيم محمد بن سعيد بن عبد الله الطبيب اللاري ، ألفه لمبشر خان بن همايون شاه أوله ( حمد وسپاس بى حد وقياس ) توجد نسخه خط المؤلف في الخزانة الرضوية من موقوفات نادر شاه في سنة 1145. وهمايون شاه بن بابرشاه مات سنة 963 وهو المستمد من شاه طهماسب بأشعار ذكرت في مجمع الفصحاء.

( 1695 : تحفه المتختمين )

للمولوي أبي علي المشتهر بمحمد بن المولوي محمد أمان اللكهنوي مؤلف خواتيم الصالحين الذي ألفه في لكهنو بعد تأليف التحفة هذا وقد فرغ من الخواتيم سنة 1249 كما يأتي وهو كان أولا من تلاميذ السيد حسين بن السيد دلدار علي وتوفي قبل أستاده

( 1695 : تحفه المتقين )

في سوانح الإمام الجواد أبي جعفر محمد بن علي التقي (عليه السلام) للسيد أولاد حيدر البلگرامي المعاصر طبع بلغة أردو

( 1696 : تحفه المتقين )

المطبوع بالهند بلغة أردو كما في بعض الفهارس

465

ولعله عين ما قبله ، فراجعه.

( 1697 : تحفه المتقين )

في أصول الدين للمولى نجم الدين الشيخ خضر بن الشيخ شمس الدين محمد بن علي الحبلرودي الرازي مؤلف كتاب التوضيح الآتي الذي فرغ منه سنة 838 قال في الرياض ( رأيت نسخه منه بأسترآباد )

( 1698 : تحفه المتقين )

من بحار مناقب أمير المؤمنين (عليه السلام) للمولى أبي علي محمد الشهير بعبد الكريم بن محمد هادي الشهابي الكريني الطبسي فيه شرح خمسة أحاديث في المناقب وبيانها وذكر ما يناسبها وفوائد مستطرفة أخرى من المعجزات وما يتعلق بأيام المسرات وغير ذلك وفي أوله فهرس مطالبه المدرجة في طي شرح الأحاديث بالمناسبات أوله ( حمد علي وصلاة جلي من الأمد إلى الأبد أحمد بذاته وصفاته الذي بسط بساط الإسلام ) وفرغ منه في يوم الأحد ( 13 ـ 14 ـ 1125 ) رأيت نسخه منه بالمشهد الرضوي عند المحدث المعاصر الحاج الشيخ عباس القمي

( 1699 : تحفه المتقين )

فارسي في ثلاثين مجلسا بعدد أيام الصيام فيما يتعلق بشهر رمضان المبارك من المواعظ والأخلاق والعقائد وغير ذلك من أحوالات المعصومين (عليهم السلام) ، للشيخ علي أكبر بن المولى عباس بن محمد رضا اليزدي الحائري المعاصر المولود 1291 فرغ منه 1353

( تحفه المجالس )

للشيخ حسين البحراني المعاصر مر بعنوان التحفة الحسينية

( 1700 : تحفه المجالس )

فارسي في المعجزات في أربعة عشر مقصدا للمعصومين الأربعة عشر (عليهم السلام) ، ومقدمه في بيان معنى المعجزة وذكر الكتب التي أخذ منها الكتاب مثل البحار وآثار أحمدي المذكور في ( ج 1 ـ ص 6 ) وغيرهما وخاتمة في ذكر بلاد الحجة وعلائم الظهور ، للمولى سلطان محمد بن تاج الدين حسن ، طبع في تبريز سنة 1274 ، أوله ( نيكوترين ثنائى كه قدسيان ملا أعلى

466

ومقربان ) وقد خلط فيه الغث بالسمين كثيرا.

( 1701 : تحفه المجاور )

توجد نسخته في بعض مكتبات لكهنو كما في فهرسها

( 1702 : تحفه المجاورين )

للمولى محمد كاظم بن محمد شفيع الهزارجريبي الحائري تلميذ الوحيد البهبهاني ، يروي فيه عنه وعن السيد ميرزا محمد المهدي الشهرستاني وعن الأمير السيد علي صاحب الرياض ، ينقل عن كتابه هذا شيخنا في دار السلام ، وتوجد نسخته عند الشيخ ميرزا محمد علي الأردوبادي في النجف

( 1703 : تحفه المجتبى )

في المنطق للسيد محمد مؤلف التحفة الحسينية في الكلام في 1031 ، ذكر في أوله أنه ألفه في المنطق باسم الإمام المجتبى (ع)

( 1704 : تحفه المحبين )

في فضائل سادات الدين وإمامة الأئمة الطاهرين (عليهم السلام) وإثبات إمامتهم لآقا أحمد بن آقا محمد علي البهبهاني الكرمانشاهي المتوفى سنة 1235 وقيل في تاريخ وفاته ( وافاك يا رضوانها أحمد ) فارسي يقرب من ثلاثة آلاف بيت كما ذكره نفسه في كتابه مرآة الأحوال ، ورأيت نسخه منه عند المولوي ذاكر حسن ساكن لكهنو أوله ( الحمد لله الذي اختار محمدا من المخلوقين ) ذكر فيه أنه ألفه في فيض آباد بالتماس من سأله عن كيفية علم الحجة المنتظر ، ورتبه على مقدمه في أمور نافعة وستة فصول وخاتمة فهرس الفصول (1) في فضل الأئمة على الأنبياء (عليهم السلام) (2) في فضل النبي على أمير المؤمنين (3) في فضل أمير المؤمنين على الأئمة (4) في مساواة الأئمة الأحد عشر (5) في أنهم أحياء يرزقون (6) في عصمتهم (عليهم السلام) ، والخاتمة وهي النصف الأكبر من الكتاب في فضائلهم ، وإثبات إمامتهم ، وختام الخاتمة فيما يتعلق بالحجة المنتظر (عليه السلام) وأحواله وجواز تسميته في غيبته

( 1705 : تحفه المحسنين )

في تجويد القرآن ، للحاج محمد رضا بن الحاج

467

محب علي السبزواري ، أستاذ المولى مصطفى القاري الذي ولد سنة 1007 كما ذكره في رسالته في سند قراءة عاصم ، قال ( وكان الحاج محمد رضا حافظ الروضة الرضوية إلى أن توفي سنة 1055 ودفن في الرواق الشريف في جانب رجلي الإمام الرضا (عليه السلام) )

( 1706 : تحفه المحقق )

في شرح نظام المنطق الذي هو أرجوزة في المنطق من نظم الشارح وهو السيد أبو بكر عبد الرحمن بن محمد بن شهاب الدين العلوي الحسيني الحضرمي المولود سنة 1262 والمتوفى ( ج 1 ـ 1341 ) طبع في القاهرة سنة 1330 ، ومر له الإسعاف ويأتي سائر تصانيفه.

( 1707 : تحفه المحققين )

في الفوائد المتنوعة شبه الكشكول عناوينها تحقيق للشيخ أحمد الدامغاني المعاصر للمولى حسن اليزدي صاحب مهيج الأحزان ، وهو فارسي رأيته في مكتبة مولانا المحدث الحاج الشيخ علي أكبر النهاوندي نزيل المشهد المقدس الرضوي

( 1708 : التحفة المحمدية )

للشيخ محمد رضا الطبسي المعاصر ذكره في آخر تنبيه الأمة

( 1709 : التحفة المحمدية )

في خواص سور القرآن وبعض الختومات للشيخ عبد الرضا التستري ، كتبه باسم السيد ميرزا محمد بن أبي الفتح المرعشي التستري الشاعر الأديب الملقب في شعره برونق الذي هو جد السيد سلطان علي بن إبراهيم بن محمد المعاصر المتوفى سنة 1332 رأيته عند السيد محمد بن السيد سلطان علي المذكور

( 1710 : التحفة المحمدية )

في علم العربية للمولى محمد علي بن أحمد الأنصاري القراچه داغي قال في فهرس كتبه إنه يقرب من ثمانين ألف بيت

( 1711 : التحفة المحمدية )

في فروع علم الهيئة وتعيين الصبح والشفق واختلافهما ، لميرزا قاضي بن كاشف الدين محمد الأردكاني اليزدي تلميذ الشيخ البهائي ألفه باسم الوزير الأعظم إعتماد الدولة محمد بيك أوله

468

( آغاز سطوع نير مقال ، طلوع صبح محامد ايزد متعال تواند بود ) ويأتي في الرسائل رسالة في الصبح والشفق ورسالة في وقت الفجر وغيرهما

( 1712 : التحفة المحمدية )

في تجويد القرآن فارسي لسلطان القراء للسيد محمود بن محمد العلوي الفاطمي الحسني الحسيني التبريزي ، ألفه سنة 1288 وهو مرتب على مقدمه وثمانية أبواب وخاتمة وطبع بطهران في ( 112 ـ ص ) وله كفاية الحفاظ يأتي أنه فرغ منه وطبع سنة 1297 ،

( 1713 : التحفة المدنية )

في العروض الجامع بين العربي والعجمي والقافية العربية والقافية العجمية للسيد محمد بن محمود الحسيني المعروف بالعصار اللواساني الطهراني نزيل المشهد الرضوي والمتوفى بها سنة 1355 ألفه بالمدينة المنورة سنة 1290 كما ذكره فيما كتبه إلينا بخطه من فهرس تصانيفه

( 1714 : التحفة المرتضوية )

مجموعة فيها الأدعية والزيارات الجامعة وغيرها طبعت في بمبئي

( التحفة المرتضوية )

المعروفة بالصحيفة العلوية للسماهيجي يأتي في حرف الصاد

( 1715 : التحفة المرضية )

أرجوزة في علم الصرف في ستمائة وستة عشر بيتا للسيد ميرزا محمد تقي بن أسد الله الحسيني النجفي المولد نزيل بلدة خوي نظمها في قسطنطينية وفرغ من النظم خامس ذي القعدة سنة 1324 وطبع بها في شعبان سنة 1325

( 1716 : تحفه مرغوب )

في ترجمه ( راحة القلوب ) بلغة ( أردو ) طبع بالهند

( 1717 : تحفه المسافر )

في الفقه توجد نسخه منه من موقوفات السلطان نادر شاه في الخزانة الرضوية ذكر كذلك في فهرسها السابق

( 1718 : تحفه المسافر )

أرجوزة في صلاة المسافر للشيخ مشكور بن الشيخ محمد الجواد بن الشيخ مشكور الحولاوي النجفي المتوفى بها في أول ليلة السبت العشرين من المحرم سنة 1353 طبع بصيدا 1348

469

أوله :

نحمدك اللهم يا ذا الرحمة * * * دلت على وجوب شكر النعمة

إلى : ( شكرته فاشتق لي منه لقب * * * كجدي المشكور والجواد أب )

إلى : ( أتعبت فيها نظري وناظري * * * مؤرخا لتحفة المسافر )

( 1719 : تحفه المسافرين )

في آداب السفر للشيخ عبد النبي بن علي الكاظمي مؤلف تكملة نقد الرجال المتوفى 1256 ذكره من تصانيف نفسه في تكملته المذكورة

( 1720 : تحفه المسائل )

رسالة فارسية عملية فتوائية بعنوان السؤال والجوابات التي أجاب بها السيد صاحب الرياض الأمير السيد علي بن محمد علي الطباطبائي الحائري المتوفى سنة 1231 ، وقد جمعت المسائل في حياته سنة 1221 ، رأيت النسخة في خزانة كتب سيدنا آية الله المجدد الشيرازي وبما أن الصفحة الأولى منها ناقصة لم يعلم الشخص الجامع للمسائل

( تحفه المسلمين )

مر بعنوان تحذير المعاندين للسيد أبي القاسم اللاهوري

( 1721 : تحفه المسلمين )

في رد النصارى للأمير الأفخم مير محمد حسن علي خان بن السلطان مير محمد نصير خان ملك السند ، مطبوع ، وله الرزية الكبرى في المراثي بالفارسية كما يأتي

( 1722 : تحفه المشتغلين )

في علم الإعراب للشيخ محمد علي بن الشيخ عزيز بن الشيخ حسين الخالصي الكاظمي المتوفى نيف وعشرين بعد ألف وثلاثمائة

( 1723 : تحفه المشتغلين )

في شرح باب الاستثناء من شرح بدر الدين محمد بن مالك للألفية ، للسيد علي بن السيد محمد بن السيد حسن بن السيد المقدس الأعرجي السيد محسن الكاظمي صاحب المحصول ، أوله ( الحمد لله رب العالمين ) فرغ منه في رجب سنة 1287 ،

( 1724 : التحفة المظفرية )

فارسي في الرد على الحاج كريم خان القاجاري الكرماني ، للمولى أحمد بن علي أكبر المراغي نزيل تبريز المتوفى بها

470

بالوباء في خامس المحرم سنة 1310 كتبه باسم مظفر الدين شاه أوان ولاية عهده ذكره الأردوبادي في مجموعة زهر الربى

( 1725 : تحفه المعاد للعباد )

فارسي في إثبات المعاد لأمين الواعظين الحاج محمد إبراهيم بن محمد على الأصفهاني المعاصر المولود سنة 1275 والمتوفى حدود سنة 1349 ، وله أمان الخائفين في الإمامة كما مر

( 1726 : تحفه المقرءين )

فارسي في التجويد للقاضي مصطفى بن إبراهيم تلميذ المحقق السبزواري ، ألفه سنة 1068 مرتبا على بابين ، أوله ( الحمد لله المنزه بذاته عن إشارة الأوهام المقدس بصفاته عن إدراك العقول والأوهام ) كذا ذكره في كشف الحجب ( أقول ) هو المولى مصطفى القاري التبريزي المولود سنة 1007 مؤلف إرشاد القاري وتحفه الأبرار وتحفه القاري وغيرهما مما مر ويأتي

( 1727 : تحفه المقلد )

رسالة عملية فتوائية في جميع أبواب الفقه للسيد عبد الله بن محمد رضا الشبر الحسيني الكاظمي المتوفى في رجب (1242) مطبوعة

( 1728 : تحفه المقلدين )

مختصر من إصلاح العمل تأليف السيد المجاهد الطباطبائي الحائري المتوفى سنة 1242 ، اختصره منه بأمر المؤلف تلميذه المولى حسين بن الحاج المولى محمد الواعظ التستري ، ثم أمر السيد المجاهد بنظم التحفة هذا بالفارسية فنظمه بأمره كذلك السيد الأديب الماهر ميرزا محمد بن أبي الفتح خان المرعشي التستري الملقب في شعره برونق كما ذكر هذه التفاصيل ميرزا محمد المذكور في رسالته في تكملة الرسالة الإسماعيلية

( 1729 : تحفه الملوك )

أو صد پند لقمان في النصائح وهو أخلاق فارسي طبع مرة بالهند وأخرى في إيران سنة 1282 ،

( 1730 : تحفه الملوك والوزراء )

فارسي في الأخلاق رأيته في مكتبة المرحوم المولى محمد علي الخوانساري في النجف وهو غير تحفه الوزراء والسلاطين الآتي

471

( 1731 : تحفه الملوك )

في السير والسلوك فارسي للسيد جعفر بن السيد أبي إسحاق الموسوي العلوي كما صرح باسمه ونسبه كذلك في كتابه ( سنا برق ) الذي ألفه سنة 1261 ، وهو العالم العارف المفسر الدارابي البروجردي المعروف بالكشفي المتوفى سنة 1267 كما أرخه تلميذه السيد حسين البروجردي في نخبة المقال بقوله :

سيدنا الأصفى الجليل جعفر * * * ابن أبي إسحاق المفسر

( قد كان بدرا لسماء العلم * * * و بعد لمح غاب نجم العلم )

هو كتاب جليل في العقل والجهل وتعديل قواهما طبع بإيران سنة 1276 مرتب على ثلاثة أطباق وفي كل طبق تحفات الطبق الأول في حقيقة العقل وإنه أول ما خلقه الله ، الطبق الثاني في ارتباط العقل بالموجودات السفلية البحت ، الطبق الثالث في خواص العقل وآثاره وعلاماته وما يتعلق بها ، كتبه باسم السلطان فتح علي شاه وبالتماس ولده محمد تقي ميرزا الملقب بشهنشاه ، أوله ( الحمد لله خالق العقل والجهل ) وفرغ منه سنة 1233 ومادة تاريخه ( تحفه الملوك ملوك الكلام ) ( تحفه الملوك قائد الأمم ) وأنشأ في آخره قصيدة فيها مدح السلطان وقال فيها :

مه مه اى طوطى سخن بسيار شد * * * زين سخن هر صفحه طومار شد

داستان عقل بى پايان بود * * * آنچه نايد در بيان عقل آن بود

( 1732 : تحفه الملوك

) في تاريخ الأنبياء (عليهم السلام) لآقا محمود بن آقا محمد علي البهبهاني الكرمانشاهاني نزيل طهران توفي بدزآشوب قرب طهران سنة (1269) أو (1271) وحمل إلى العتبات عد من تصانيفه في ترجمته.

( 1733 : تحفه الملوك )

في أحكام الشكوك للسيد نجم الدين الحسيني قال الشيخ محمد صالح بن أحمد آل طعان المتوفى سنة 1333 إنه موجود

472

في مكتبتنا بالقطيف ولم أذكر الآن سائر خصوصياته.

( 1734 : تحفه الملوك )

الذي هو خير من الذهب المسكوك ، للسيد ولي بن نعمة الله الحسيني الرضوي الحائري ، صرح بنسبة ونسبته كذلك في أوله وهو مؤلف كنز المطالب سنة 981 كما يأتي ، أوله ( الحمد لله المتفضل المنان مالك الملك ذو القدرة والسلطان ) رتبه على مقدمه في التفكر في صنائع الله تعالى وثمانية أبواب وخاتمة 1 في حقيقة الدنيا وفنائها 2 في محاسبة النفس 3 في ذكر الموت 4 في الحشر 5 في أحوال الملوك الماضين 6 في حسن العدل 7 في قبح الظلم 8 في حسن الحلم والخاتمة في التواضع ، ترجمه الشيخ الحر في الأمل ووصفه بالعالم الفاضل المحدث وذكر تصانيفه غير التحفة هذا وهو المصرح به في أوله كما ذكرت ، ورأيت النسخة في الكاظمية عند الشيخ عبد الكريم العطار الكاظمي ونسخه منه في مكتبة مدرسة سپهسالار الجديدة تاريخ كتابتها سنة 1081 كما ذكر في فهرسها فتكون الكتابة بعد المؤلف بما يقرب من مائة سنة حسب تاريخ فراغه عن كنز المطالب

( 1735 : تحفه الممالك )

في تركيب ألفية ابن مالك للشيخ محمد حسن بن العلامة الحاج المولى محمد جعفر شريعتمدار الأسترآبادي الطهراني المتوفى 1318 ذكر في كتابه مظاهر الآثار أنه ألفه 1261 وله يومئذ اثنتا عشرة سنة

( 1736 : تحفه المنجمين )

فارسي في النجوم للمولى جلال الدين محمد ابن عبد الله اليزدي ، توجد نسخه منه في الخزانة الرضوية من موقوفات السلطان نادر شاه سنة 1145 ، أوله إلهي بحمدك أبتدئ وبثنائك انتهى وآخره والله أعلم بالصواب وتاريخ كتابة النسخة سنة 1056 وقد حكى السيد عبد الله التستري في تذكرته في تاريخ تستر عن التحفة هذا أن مؤلفه اختار أن طالع تستر السرطان خلافا لما في بعض الكتب

473

القديمة ثم استصوب هو مختار صاحب التحفة ، فيظهر من كلامه أن مؤلفه من المتأخرين ، ويحتمل أنه ابن المولى عبد الله الشاه آبادي اليزدي مؤلف حاشية التهذيب المتوفى سنة 981

( التحفة المنطقية )

مر بعنوان تحفه المبتدىء للشيخ علي بن الحسين الجامعي

( 1739 : التحفة المنظورية )

في التعليمات الابتدائية ، مطبوع بالهند

( 1740 : التحفة المنقلبة )

في الجواب عن التحفة الاثني عشرية طبع بلغة أردو

( 1741 : تحفه المؤلف الناظم )

وعمدة المكلف الصائم هو في أحكام الصوم ، للشيخ سديد الدين أبي الفضل شاذان بن جبرئيل بن إسماعيل القمي صاحب إزاحة العلة الذي فرغ من تأليفه سنة 558 كما مر ذكره صاحب المعالم في إجازته الكبيرة.

( تحفه المؤمن )

في الأدعية كما في الرياض مر بعنوان التحفة في الأدعية

( تحفه المؤمن )

في الطب مر بعنوان التحفة في الطب للحكيم مؤمن

( 1742 : تحفه المؤمنات )

في أحوال فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) باللغة الگجراتية للمولوي الحاج غلام علي البهاونگري المعاصر طبع في ( 400 ـ ص )

( 1743 : تحفه المؤمنين )

ترجمه لخصوص باب أحكام الجنائز وما يتعلق بالأموات من التجهيز والتكفين وغيرهما مما ذكر في ( كتاب ذخيرة المعاد ) الفارسي إلى لغة ( أردو ) لبهبود علي ميرزا الهندي طبع بمطبعة حيدرآباد

( 1744 : تحفه المؤمنين )

في الكيمياء وعلم الصنعة وهو المجلد الأول من كتاب دستور جامع الفارسي الكبير الذي هو في عدة مجلدات كما يظهر من أول هذا المجلد الموجود في مكتبة الشيخ الحجة ميرزا محمد الطهراني بسامراء ، والتحفة مرتب على خمسة طرق وفي الطريق الأول خمسة فصول الفصل الأول منها في دستور إحراق الأدوية

( 1745 : تحفه المؤمنين )

في أصول الدين والعبادات والمواعظ

474

للمولى سلطان حسين بن المولى سلطان محمد الواعظ الأسترآبادي تلميذ الشيخ البهائي ، استشهد في وقعة نهب انوشه خان بلاد أسترآباد سنة 1078 ، وله نيف وثمانون سنة ، ترجمه صاحب الرياض في حرف السين مفصلا وذكر خصوصيات الكتاب من أنه ألفه في حياة أستاذه البهائي وفرغ منه سنة 1027 ، وهو ابن (32) عاما أو (33) وذكر كيفية شهادته ، ونقل أيضا في الرياض في ترجمه ربيع ابن خيثم عن تحفه المؤمنين هذا بعين ألفاظه الفارسية ، وتوجد نسخه منه منضمة إلى كتابه الآخر الموسوم بذخائر الواعظين كما يأتي في تبريز في مكتبة الشيخ الحاج المولى علي الخياباني التبريزي كما ذكره في آخر وقايع الأيام له.

( 1746 : تحفه المؤمنين )

رسالة عملية فارسية للسيد الحاج ميرزا علي بن الحاج ميرزا محمد حسين الشهرستاني الحائري المتوفى بها سنة 1344 ، مطبوع

( 1747 : تحفه المؤمنين )

رسالة عملية بلغة أردو ، مطبوعة بالهند قد جمعها ودونها السيد مرتضى شاه من فتاوي السيد محمد إبراهيم بن السيد محمد تقي بن السيد حسين بن السيد دلدار علي النقوي اللكهنوي المتوفى ( 20 ـ ج 2 ـ 1307 ).

( 1748 : تحفه المؤمنين )

في المسائل وأحكام الدين والأدعية والأوراد وغيرها بلغة أردو ، للسيد مظاهر حسن المعاصر الأمروهوي مدرس تاج المدارس بأمروهة طبع في ( 250 ـ ص ).

( 1749 : التحفة المهدية )

المستخرج من الدر الثمين أو ديوان المعصومين وهو الباب السادس منه في تدوين الأشعار المنسوبة إلى رابع الأئمة الأطهار إلى آخرهم (صلوات الله عليهم أجمعين) لميرزا محمد علي بن محمد طاهر الخياباني التبريزي المعاصر المولود سنة 1296 ، مؤلف ( فرهنگ

475

نوبهار ) وفرهنگ بهارستان غيرهما ، طبع في تبريز سنة 1354

( 1750 : التحفة المهدية )

في أحوال الإمام المهدي (عليه السلام) للسيد حسين بن نصر الله بن صادق الموسوي الأرومي المعاصر صاحب هداية الأنام رتبه على اثني عشر بابا كلها أربعينيات 1 فيمن اعترف من أهل السنة بوجوده (عليه السلام) ذكر منهم أربعين رجلا 2 في أربعين حديثا من طرقهم في ذكر الحجة 3 في ذكر أربعين كتابا من الشيعة ألف في إيراد أحواله 4 في إيراد أربعين حديثا في ذكر الحجة من طرق الشيعة 5 في ذكر أربعين اسما له 6 في ذكر أربعين لقبا له 7 في بيان أربعين خصيصة له 8 في ذكر أربعين معجزه له 9 في نزول أربعين آية في شأنه 10 في ذكر ربعين رجلا ممن فازوا بزيارته 11 في علامات الظهور 12 في سيرته ، فرغ من تأليفه سنة 1330 وطبع في تبريز سنة 1335.

( 1751 : التحفة المهدية )

المعروف بعلائم الظهور فارسي لميرزا محمد الكرماني المعاصر المدعو بناظم الإسلام طبع بإيران (1329) و (1332)

( تحفه مير عالم )

رأيت النقل عنه كذلك في بعض المواضع ولعله تحفه العالم

( 1752 : تحفه الناجي )

في فضائل أمير المؤمنين (عليه السلام) باللغة الگجراتية للمولى الحاج غلام علي بن الحاج إسماعيل البهاونگري المعاصر ، ذكره في فهرس كتبه المطبوع أكثرها.

( 1753 : تحفه الناسكين )

وزاد السالكين نقل عنه في حاشية الرسالة النيروزية ما أخرجه فيه مؤلفه من حديث فضيلة كلمة ما شاء الله المروي في محاسن البرقي

( 1754 : تحفه ناصري )

فارسي في ذكره فصحاء العرب طبع بإيران كما في الفهارس

( 1755 : التحفة الناصرية )

في الفنون الأدبية لميرزا أبي القاسم بن الحاج محمد إبراهيم الرشتي الأصفهاني ، كتبه باسم النواب محمد محسن

476

ميرزا وطبع بطهران سنة 1278 في مجلد كبير فيه منتخبات أشعار العرب من قصائدهم ومقاطيعهم وغير ذلك.

( 1756 : التحفة الناصرية )

في زيارات أئمة العراق وبعض الأدعية فارسي لميرزا جهانگير المعروف ( بحاج آقا خانه زاد ) ابن محمد ولي ميرزا كتبه سنة 1287 وطبع فيها لأجل الملازمين في خدمة السلطان ناصر الدين شاه في سفره إلى زيارة العتبات في السنة المذكورة.

( 1757 : التحفة الناصرية )

في بيان الأصول والفروع بمشارب أهل الحقيقة والطريقة والشريعة لآقا محمود بن آقا محمد علي البهبهاني الكرمانشاهي نزيل طهران المتوفى سنة 1269 أو بعدها بسنتين ، فارسي مرتب على مقدمه وخاتمة بينهما مقصدان فيهما اثنى عشر بابا ستة في المقصد الأول في الأصول الدينية وستة في المقصد الثاني في فروعها.

( 1758 : تحفه النبي ( ص)

) في الأدعية وأعمال السنة للسيد محمد المؤلف للتحفة الحسينية في الكلام سنة 1031 ، ذكره في أوله كما مر.

( 1759 : تحفه النجباء )

في مناقب آل العباء للسيد عبد الرحيم بن السيد عبد الله بن السيد پادشاه الحسيني نزيل مكة المعظمة ألفه لبعض شرفائها قال في الرياض عند ترجمه المؤلف في القسم الأول ( إنه حسن جيد مشتمل على طرائف الاخبار في المناقب المستخرجة من كتب علماء الفريقين وذكر فيه أن جده السيد پادشاه قد عرب كتاب فصل الخطاب في فضائل الآل والأصحاب تأليف خواجه محمد پارسا ) واحتمل في الرياض أن هذا المؤلف هو المؤلف للتحفة الشاهية.

( 1760 : تحفه النجف )

منظومات فارسية وعربية في الأخلاق للسيد محمد بن جمال السالكين سيدنا المرتضى الكشميري النجفي المولود سنة 1312

( 1761 : تحفه النجف )

أرجوزة في الصيد والذباحة للشيخ مشكور الحولاوي

477

النجفي المتوفى سنة 1353 ، الآنف ذكره في أرجوزته الموسومةب « تحفه المسافر » أول هذه الأرجوزه

قال سمي جده المشكور * * * نجل الجواد العيلم النحرير

إلى : فهاكها أرجوزة قد بلغت * * * مائة بيت وخطيرا جمعت

وأسقط الألف يكن خير التحف * * * تاريخها والاسم تحفه النجف

( 1762 : التحفة النجفية

) في بيان أقسام الوجود للمولى محمد باقر بن محمد جعفر ، ذكر فيه أنه لما زار العتبات سأله بعض المؤمنين عن شرح قول المشايخ أن ما يعبر عنه بالوجود ثلاثة أقسام فهل له رابع أم لا ، وفرغ منه في ( 7 ـ ج 1 ـ 1287 ) توجد نسخه منه عند الشيخ مهدي شرف الدين التستري

( 1763 : تحفه النساك )

أرجوزة في مناسك حج التمتع خاصة مائتان وسبعة وسبعون بيتا ، للشيخ طاهر بن الشيخ عبد علي بن الشيخ عبد الرسول الحچامي المالكي نزيل سوق الشيوخ والمتوفى بها سنة 1279 ، رأيته عند حفيد الناظم الشيخ طاهر بن عبد علي بن طاهر المتوفى بالنجف ( 7 ـ ع 2 ـ 1357 ) أوله

نحمد من عرفنا المناسك * * * من رزقه لتارك وناسك

إلى : وبعد فالطاهر ذو الرجاء * * * من الرحيم مالك السماء

تجل المسمى في الورى عبد علي * * * يرجو نجاه من حساب فيصل

إلى سميتها بتحفة النساك * * * أبرزتها في زمن فتاك

إلى : بربع ألف وبسبعة حصر * * * وقبلها بالعد عشرين اعتبر

وعليه تقريظ الشيخ محمد بن علي المعروف بالصحاف ، والشيخ علي بن هجول ، والشيخ جواد بن الشيخ رضا بن الشيخ زين العابدين العاملي

( 1764 : تحفه النشأتين )

في مراثي الحسين (عليه السلام) للشيخ باقر بن

478

الشيخ حبيب القاري الحلي المعاصر نزيل الشنافية ، وقد قرظه شيخنا العلامة الشيخ محمد طه نجف تقريظا منظوما لطيفا وطبع سنة 1341 وجزؤه الثاني سماه اللؤلؤ المنثور وطبع سنة 1342

( 1765 : التحفة النظامية )

فارسي يقرب من ثلاثة آلاف بيت في إيمان والد إبراهيم الخليل على نبينا وآله و(عليه السلام) وإنه غير آزر ، للحاج السيد عبد الصمد بن أحمد بن محمد بن الطيب بن محمد بن نور الدين بن المحدث الجزائري الموسوي التستري المتوفى بالنجف ( 10 ج 2 ـ 1337 ) عن أربع وتسعين سنة

( 1766 : التحفة النظامية )

في معرفة التقويم للمولى عبد القادر الروياني المازندراني شرح فيه سى فصل المشهور مفصلا وزاد على فصوله عشرة فصول فيما لم يتعرض له في سى فصل ، أوله ( حمد بى حد وشكر بى عد مر خالق أحد را ) كتبه باسم السلطان بن السلطان يحيى كيا ، ووصفه بنور حديقة السيادة فيظهر أنه من الملوك السادة الكيائية بطبرستان وذكر في أوله فهرس الفصول الأربعين وأحال فيه إلى كتابه التحفة الشاهية كما مر وإلى الخزانة الشاهية كما يأتي ، توجد نسخه منه بخط السيد علي بن محمد رفيع الحسيني فرغ من الكتابة سنة 1216 عند الشيخ ميرزا محمد علي الأردوبادي في النجف وأخرى عند السيد شهاب الدين التبريزي

( 1767 : التحفة النظامية )

في الفروق الاصطلاحية للشيخ علي أكبر بن مصطفى بن محمود الشرواني النجفي ، ألفه سنة 1312 وطبع ثانيا في دائرة المعارف النظامية سنة 1340

( 1768 : التحفة النوابية )

والهدية الأخروية للسيد أبي المظفر محمد جعفر الحسيني ، مرتب على تسعة أبواب ستة منها ترجمه لمفتاح الفلاح في أعمال اليوم والليلة والباب السابع في مختصر من أعمال الأشهر الثلاثة

479

من الدعاء والزيارة ، والباب الثامن في أعمال سائر الأيام المتبركة في السنة والباب التاسع في آداب الدعاء وأوقاتها وآداب السفر ألفه باسم النوابة شاه زاده بيگم من بنات الصفوية المنسوبة إليها عمارة مدرسة ( شاه زاده ها ) بأصفهان ، وتوجد نسخه منه بخط محمد حسين الأصفهاني في مكتبة مدرسة سپهسالار الجديدة تاريخ كتابتها سنة 1086

( 1769 : التحفة النورية )

للسيد عبد الله بن السيد نور الدين بن المحدث الجزائري المولود سنة 1114 والمتوفى سنة 1173 ، كتبها باسم والده قال في إجازته الكبيرة ( إنها عشر مسائل في عشرة علوم تجري مجرى رسالة الأنموذج للمولى جلال الدواني والعشرة الكاملة للسيد القاضي نور الله بن الشريف الشهيد التستري ، استحسنها الوالد وكتب على ظهرها ما يتضمن ذلك ) رأيت النسخة عند حفيده السيد أحمد المدعو بالسيد آقا التستري أوله ( أما بعد حمد الله على فضله المبين ) وفرغ منه ضحى اليوم الثالث من المحرم سنة 1144 ، وعليه صورة تقريظ والده في السنة المذكورة ، والعلوم العشرة التفسير ، الحديث ، الرجال الفقه ، الأصول ، المنطق ، الإعراب ، البلاغة ، النجوم ، الهيئة

( 1770 : تحفه الوارد )

وعقال الشارد للشيخ فخر الدين بن محمد علي الطريحي المتوفى 1085 ذكر في الروضات وغيره وحكى لنا بعض أحفاده وجود النسخة بمكتبته.

( 1771 : تحفه الواعظين )

للسيد علي محمد بن السيد محمد بن السيد دلدار علي النقوي اللكهنوي المولود سنة 1260 والمتوفى سنة 1312 ذكره السيد علي نقي النقوي في رسالة مشاهير علماء الهند ،

( 1772 : تحفه الواعظين )

في المواعظ والمصائب في مجلدين مرتب على مائة مجلس بلغة أردو ، للسيد مظفر حسين بن السيد ضامن حسن بن الأمير سعادت علي الرضوي القمي اللكهنوي المعاصر المولود سنة 1294.

480

( 1773 : تحفه الوجود )

في الحكمة والعرفان لمجد الأشراف السيد جلال الدين الحسيني الشريفي الذهبي ، مطبوع بإيران

( 1774 : تحفه الوزراء والسلاطين )

فارسي مختصر ويقال له ( چهل باب ) لاشتماله على أربعين بابا في كل باب أربع كلمات نافعات يترتب على كل كلمة أثر خاص ، أول الأبواب چهار چيز نگاه دار پادشاهى است رعاية دين ، وزير با تمكين اعمال حزم إبقاء عزم طبع بإيران سنة 1282 وهو تأليف جلال الدين محمد الأصفهاني

( 1775 : تحفه الولي )

شرح وترجمه ( لعهد مالك الأشتر ) للمولى محمد حسين ابن أحمد بن محمد بن سميع اليزدي ألفه بالمشهد الرضوي سنة 1227 بأمر واليها شاه زاده محمد ولي ميرزا أوله ( طرازنده اورنگ پادشاهى ممالك وسيعه سخن طرازى ) رأيته في بعض المكتبات بكربلاء ، ويأتي ترجمه عهد مالك كما يأتي دستور حكمت.

( 1776 : تحفه الولي والوصي )

في علم النحو للسيد محمد المؤلف للتحفة الحسينية سنة 1031 ، كما ذكره في أوله.

التحفة اليوسفية ) في تفسير سورة يوسف وذكر قصته وتطبيقها مع قضية شهادة سيد الشهداء (عليهم السلام) طبع بلغة أردو ، ويقال له تاج المواعظ كما مر.

( 1777 : التحقيق )

في أصول الفقه كبير في مجلدين للسيد أحمد بن محمد بن علي بن سيف الدين الحسني الحسيني البغدادي المعروف بالعطار المتوفى سنة 1215 ، كان تلميذ آية الله بحر العلوم وزوج ابنته من ابن أخيه السيد حيدر بن السيد إبراهيم بن السيد محمد الكاظمي جد سادة آل السيد حيدر ، وطبع له رياض الجنان في أعمال شهر رمضان ببغداد.

( 1778 : التحقيق )

في الفقه كبير في مجلدات وهو أيضا للسيد أحمد المذكور

481

يوجد كتاب طهارته ضمن أربع مجلدات بخطه الشريف عند بعض أحفاده.

( 1779 : التحقيق )

أو رسالة التحقيق كما عبر به في الرياض في أن لفظ الجلالة ليس بعلم للمولى محمد مهدي بن المولى علي أصغر بن محمد يوسف القزويني مؤلف ذخر العالمين في سنة 1119 كما يأتي

( 1780 : تحقيق الأحكام )

في الفقه للشيخ موسى بن جعفر بن محمد باقر ابن محمد كريم الكرمانشاهاني الأصل الحائري المنشا والمسكن توفي بها حدود سنة 1340 ، وكان تلميذ السيد الحجة الحاج ميرزا محمد حسين الشهرستاني الحائري الذي توفي سنة 1315 ، وكان مجازا منه وأنا أروي عنه بواسطة هذا الشيخ ، ورأيت النسخة عنده بخطه.

( 1781 : تحقيق الأدلة )

في أصول الفقه للسيد الحجة الحاج ميرزا محمد حسين بن الأمير محمد علي الحسيني المرعشي الشهير بالشهرستاني الحائري المولود سنة 1255 ، والمتوفى سنة 1315 يوجد بخطه في مكتبة ولده المرحوم الحاج ميرزا علي.

( تحقيق الإسلام والإيمان )

للشيخ الشهيد هو المسمى بحقائق الإيمان يأتي

( 1782 : تحقيق البيان )

فيما يجب تعلمه على النسوان للسيد محمد مجتبى بن السيد محمد حسين النوكانوي المولود 1324 ، طبع بلغة أردو سنة 1354

( 1783 : التحقيق الجديد )

في أصول الفقه مطبوع لمحمد حسين كذا في فهرس مكتبة السيد راجه محمد مهدي في ضلع فيض آباد.

( 1784 : تحقيق جعفري )

في افتراق المذاهب ، للسيد غلام حيدر الهندي طبع بلغة أردو بالهند.

( 1785 : تحقيق حق )

في الإمامة بلغة أردو للشيخ سعادة حسين بن منور علي السلطان پوري المولود سنة 1330 ، رأيته عنده في النجف.

( 1786 : تحقيق الحق )

في وجوب الجمعة عينا للحاج المولى محمد بن

482

عاشور الكرمانشاهاني نزيل طهران في عصر السلطان فتح علي شاه ذكره في فهرس تصانيفه الذي كتبه بخطه على ظهر بعضها الموجود في مكتبة حفيده الشيخ جعفر الملقب بسلطان العلماء ابن الحاج الشيخ محمد ابن جعفر بن المؤلف ، وله أيضا جلاء الشبهات في وجوب الجمعة ردا على صاحب الرياض يأتي في الجيم.

( 1787 : تحقيق الحق )

وإزهاق الباطل فارسي في ثلاثة مقاصد 1 الرد على البابية 2 الرد على الدهرية 3 الرد على النصارى للمولى المعاصر آقا محمود بن الشيخ محمد حسن بن الحاج المولى محمد جعفر شريعتمدار الأسترآبادي الطهراني نزيل سبزوار كتب أولا الرد على الطبيعيين ثم كتب الرد على البابية ثم حرر الكتابين وهذبهما وضم إليهما إثبات النبوة الخاصة في هذا الكتاب.

( 1788 : تحقيق الحقائق )

في معرفة السادات والخلائق ويسمى بگلزار مصطفى واسمه التاريخي محبوب التواريخ لأنه ألف في سنة 1306 والمؤلف هو السيد حسين علي شاه بن روشن علي شاه بن خير الدين شاه ابن ناز محمد شاه بن روشن علي شاه بن رحمت علي شاه النقوي فارسي مرتب على خمسة عشر گل ـ الورد ـ وابتدأ برسالة في حقيقة أحوال بعض العامة ، وطبع سنة 1322.

( 1789 : تحقيق الدلائل )

في شرح تلخيص المسائل المتن والشرح كلاهما للعلامة الحجة الحاج المولى علي الكني المولود بها سنة 1220 كما أرخه في آخر كتابه توضيح المقال ، وكان نزيل طهران مرجع الدين والدنيا لأهلها بل لأهل إيران كافة إلى أن توفي بها في صبيحة الخميس السابع والعشرين من المحرم سنة 1306 وكان يوما مشهودا فحمل على الأكتاف إلى مرقده بين الحرمين الشريفين مشهد سيدنا عبد العظيم الحسني وسيدنا

483

حمزة بن الإمام موسى الكاظم (عليه السلام) ، خرج منه شرح كتاب الطهارة وكتاب الصلاة وكتاب أحكام العقود والخيارات وكتاب القضاء والشهادات لكن لم يطبع منه الطهارة والصلاة وطبع الباقي في مجلد كبير سنة 1304 ، ويعرف بكتاب القضاء ، وهو أدق وأمتن من الجواهر باتفاق من أدركناهم.

( 1790 : تحقيق الدلائل )

في توضيح ثلاث مسائل 1 الصلاة في اللباس المشكوك فيه 2 في حكم تركة المديون 3 في ما اشتغلت الذمة بعين ثم ترقت قيمتها أو تنزلت والمسألة الثانية أبسط الجميع ويزيد على ألف بيت للمولى المعاصر الشيخ ميرزا فتاح بن محمد بن علي بن نور الله التبريزي الشهيدي المولود سنة 1296 والنسخة رأيتها بخطه

( 1791 : تحقيق دلائل الأحكام )

في شرح شرايع الإسلام هو لبعض الأعلام المقاربين لعصر صاحب الحدائق رأيت في كتب المرحوم الشيخ مشكور الحولاوي النجفي قطعة من أول كتاب الصلاة من هذا الشرح ينقل فيه مؤلفه عن صاحب الحدائق.

( 1792 : تحقيق الرجعة )

طبع بالهند بلغة أردو كما في الفهارس الهندية.

( 1793 : تحقيق الصواب )

في مباحث الاستصحاب للسيد علي شاه بن السيد صفدر شاه بن السيد صالح الرضوي الكشميري المتوفى سنة 1269 كما ترجمه في نجوم السماء ، توجد نسخته في مكتبة حفيده المرحوم السيد محمد باقر بن أبي الحسن بن المؤلف.

( 1794 : تحقيق صوم عاشوراء )

وكيفيته بلغة أردو طبع بالهند.

( 1795 : تحقيق عجيب )

في عدم ضمان الطبيب لتاج العلماء السيد علي محمد ابن سلطان العلماء السيد محمد بن العلامة السيد دلدار علي النقوي النصيرآبادي المتوفى سنة 1312 طبع بالهند.

484

( 1796 : تحقيق عطش الحسين

(عليه السلام) ) للسيد حبيب حيدر ، طبع جزؤه الأول بلغة أردو بالهند.

( تحقيق القبلة )

للأمير السيد حسين الموسوي المجتهد الكركي المتوفى بأردبيل 1001 هو كتاب استقبال الميت الذي مر في ( ج 2 ـ ص 29 ) ومر ما ذكره صاحب الرياض من أن فيه تحقيق القبلة وفوائد كثيره أخرى ( أقول ) من الفوائد ما أودعه في آخر الكتاب بعد إيراده مقبولة عمر بن حنظلة على طولها المذكورة في أبواب القضاء في التحاكم إلى قضاة الجور فعقد خاتمة فيها مقصدان أولهما في الفوائد التي اشتمل عليها هذا الحديث الشريف وقد أنهاها إلى خمس وخمسين فائدة وثانيهما في تنبيهات ثمانية على ما يستفاد من هذا الحديث.

( 1797 : تحقيق اللسان )

في وجوه البيان للشريف أبي القاسم علي بن أحمد العلوي الكوفي المتوفى سنة 352 ذكره النجاشي في فهرس تصانيفه.

( 1798 : تحقيق ما ألفه البلخي من المقالات )

أيضا للشريف أبي القاسم المذكور

( 1799 : التحقيق المبين )

في شرح نهج المسترشدين في أصول الدين الذي ألفه العلامة الحلي ، وله شروح منها هذا الشرح الذي هو للشيخ المولى نجم الدين خضر بن الشيخ شمس الدين محمد بن علي الرازي الحبلرودي ـ بالحاء المهملة وألباء الموحدة ـ نزيل الغري وشرحه هذا شرح مزج توجد نسخه في الخزانة الرضوية وغيرها وقال في الرياض ( رأيته بتبريز وفي أردبيل نسخه تقارن عصر التأليف ) ذكر فيه أنه كتبه بعد مفارقته عن أستاذه السيد شمس الدين محمد بن السيد الشريف الجرجاني ومجيئه إلى زيارة أئمة العراق وفي آخره أنه فرغ من تأليفه في الحلة الفيحاء سنة 828 ويأتي له التوضيح الأنور الذي فرغ منه سنة 840 ، وجامع الأصول الذي فرغ منه سنة 834.

485

( 1800 : التحقيق المتين )

في ترجمه ( حق اليقين ) للعلامة المجلسي بلغة ( أردو )

( 1801 : تحقيق المزلة )

للسيد الأمير أبي القاسم الشهير بمير الفندرسكي ـ من نواحي أسترآباد ـ المتوفى بأصفهان في عصر شاه صفي الذي مات سنة 1052 عن ثمانين سنة تقريبا وقيل إنه أوصى بكتبه لخزانة شاه صفي فحملت إليها بعده ، ذكر ذلك كله صاحب الرياض في ترجمته ونسخه الكتاب كانت في مكتبة المرحوم الحاج المولى علي محمد النجف آبادي.

( 1802 : تحقيق المسائل )

وتطبيق الفتاوي وتدقيق الدلائل ، شرح بقوله قوله للروضة البهية في شرح اللمعة الدمشقية للشيخ محمد تقي بن الشيخ محمد كاظم ابن الشيخ محمد علي بن العلامة الحاج الشيخ جعفر التستري كبير في ثلاث مجلدات ثالثها شرح كتاب الوصية إلى آخر الديات فرغ منه في ( ع 2 ـ 1354 ).

( 1803 : تحقيق وجوه المعرفة )

للشريف أبي القاسم العلوي المذكور قاله النجاشي.

( 1804 : التحقيق والتنقير )

فيما يتعلق بالمقادير مختصر في تحديد المقادير الشرعية للشيخ الأكبر الشيخ جعفر بن الشيخ خضر الجناجي النجفي مؤلف كشف الغطاء المتوفى سنة 1227 طبع مع خصائص يوم الجمعة للشهيد الثاني أوله ( الحمد لله بارئ النسم )

التحقيقات ) للشيخ الأبهر والنور الأزهر يوجد بهذا العنوان ضمن مجموعة في كتب المرحوم الشيخ مشكور أوله ( الفن الثاني فيما يتعلق ببيان بعض المطالب الأصولية ) أقول هذا هو الفن الثاني من الفنون الثلاثة لكشف الغطاء كتب مستقلا.

( 1805 : التحقيقات )

في أحوال الموجودات للمولى شمس الدين محمد المعروف بالمولى شمسا الجيلاني الحكيم الشهير مؤلف حدوث العالم في سنة 1045 كما يأتي وهو في الحكمة الإلهية والعقائد الحقة أوله ( سپاس تقدس أساس ) توجد نسخه منه في سبزوار عند السيد عبد الله البرهان.

486

( 1806 : التحقيقات العلوية )

للسيد ميرزا رفيع الدين بن ميرزا علي أصغر ابن رفيع الدين الطباطبائي التبريزي الملقب بنظام العلماء والمؤلف للمجالس النظامية المطبوع سنة 1319 والمتوفى سنة 1326 ، وذكر فهرس تصانيفه في آخر المقالات النظامية له.

( 1807 : تحكيم الأماني )

في التعصيب للسيد نظام الدين من أعاظم تلاميذ العلامة السيد دلدار علي النصيرآبادي أوله ( نحمدك اللهم يا خير الوارثين وجاعل العلماء ورثة النبيين ).

( 1808 : تحلية النائب )

وبغية العامل الراغب في الأخلاق لبعض الأصحاب مرتب على مقدمه في بيان حقيقة التوبة وما يتعلق بها وثمانية أقطاب ذكر في أول الكتاب فهرسها 1 في التحلي بالفضائل 1 في التخلي عن الرذائل 3 في أسرار العبادات صرح المؤلف بأنه استخرج هذه الأقطاب الثلاثة من كتاب إحياء العلوم للغزالي ملخصا له بإسقاط ما لا يعتمد عليه 4 في الترغيب والترهيب 5 في الثواب والعقاب 6 في الآداب الدينية 7 في مسار الشيعة 8 في أربعين حديثا والخاتمة في جملة من الأدعية المختصرة والنسخة التي رأيتها في النجف في مكتبة المرحوم المولى محمد علي الخوانساري كانت ناقصة تنتهي إلى أواخر القطب الثالث.

( 1809 : تحليل مادة وقوة )

فارسي مطبوع لحسام زاده پازادكاد ذكر في 9 سالنامه پارس.

( 1810 : كتاب التحمل )

هو من مآخذ كتاب البلد الأمين في الأدعية الذي ألفه الكفعمي سنة 868 وذكر في آخره جميع مآخذه.

( 1811 : التحنيط )

في حرمة ما يستعمله غير المسلمين من التحنيط وبيان أنواع الحنوط في أروپا وإفريقا وآسيا نشر بعضه في مجلة العلم 1330

487

لصاحبها السيد محمد علي هبة الدين الشهرستاني.

( 1812 : تحويل سني المواليد )

في علم النجوم لأبي سعيد أحمد بن محمد السنجري حكي أنه قال السيد ابن طاوس في الباب الخامس من فرج المهموم ( إنه وصلنا هذا الكتاب وكذا كتاب الزائجات لوالده محمد بن عبد الجليل السنجري ) وحكى في الرياض أن السيد ابن طاوس عد أحمد بن محمد السنجري من علماء النجوم الذين يقال إنهم من الشيعة كما مر.

( 1813 : التحيات الطيبات )

والتسليمات الفائحات على محمد وآله الهادين للحسنات ، ويقال لنظائرها إنشاء الصلوات كما مر أو الصلوات والتحيات كما يأتي وهي ثمان تحيات لهم وتوسلات إليهم (عليه السلام) بليغات منظومات سبعة منها من نظم السيد الأمير قوام الدين محمد بن محمد مهدي الحسيني السيفي القزويني المتوفى في ( عشر الخمسين بعد الماية والألف ) كما أرخه السيد عبد الله التستري في إجازته الكبيرة ، وقد سمى كل واحد من تلك السبعة باسم خاص فرغ من نظمها سنة 1221 وجعل مادة التاريخ قوله في شطر من رباعياته ( بالطيبات تطيب الأزهار ) أول التحيات ( التحية الطيبة ) التي أولها.

إلهي بحق المصطفى وابن عمه * * * وسبطيه والزهراء آل عباء

وبالتسعة الغر الذين تكرموا * * * عليك وقد قدمتهم لرجائي

ثم ( التحية المسكية ) ( التحية العنبرية ) ( التحية الريحانية ) ( التحية الياسمينية ) ( التحية الياسينية ) ، وقد جمع هذه السبعة ولد الناظم وهو الأديب الفاضل السيد عبد الله بن مير قوام الدين المذكور الملقب في شعره بالفائح وألحق بها تحية ثامنة من نظم نفسه وسماها ( التحية العبهرية ) أولها.

يا ذا العطاء والمنن * * * يا من به يجلي الحزن

يا من به يشفي الزمن * * * يا رب كشاف المحن

صل على خير البشر * * * ومن به العز فخر

488

وهو بفقره افتخر * * * مكمل الخلق الحسن

وآخرها :

وأعطف على من ارتضى * * * بحبهم مفترضا

واحرس بآل المرتضى * * * ابن قوام عن فتن

وأنشأ في آخرها رباعية فارسية وهي :

بر روى مواليان پاكيزه سرشت * * * زين هشت گشاده گشت درهاى بهشت

فياض أزل زروى لطف اين حسنات * * * بر لوح جنان يا قلم نور نوشت

رأيته ضمن مجموعة عند السيد أبي القاسم الرياضي تاريخ كتابتها سنة 1129.

( 1814 : تحية أهل القبور )

بما هو مأثور لسيد مشايخنا آية الله السيد حسن صدر الدين الموسوي الكاظمي المتوفى سنة 1354 رتبه على عشرة أبواب فيما لزياراتهم من الوظائف والآداب وجعل له خاتمة في تعيين قبور جملة من أولاد الأئمة (عليهم السلام) وقبور العلماء (رضوان الله عليهم).

( 1815 : تحية الزائر )

للشيخ إسماعيل بن علي نقي التبريزي المعاصر المولود سنة 1295 ذكره فيما أرسله إلينا من فهرس تصانيفه.

( 1816 : تحية الزائر )

لشيخنا العلامة النوري الحاج ميرزا حسين بن الشيخ ميرزا محمد تقي بن ميرزا علي محمد الطبري النوري المتوفى في النجف سنة 1320 ألفه استدراكا لما تركه العلامة المجلسي في تحفه الزائر من الزيارات المخصوصة أو غيرها لعدم الاعتماد بسندها فأخرج شيخنا أسانيد لها وأثبت وجه الاعتماد عليها واستدرك أيضا ما فاته من آداب الزيارة ونكات أخر وكان هذا آخر تصانيفه وقد ختمت أيامه الشريفة قبل إتمام ختامه فتمم خاتمته تلميذه المحدث المعاصر الحاج الشيخ عباس القمي وطبع بإيران.

( 1817 : تحية الزائر )

للسيد عبد الله بن محمد رضا آل شبر الحسيني الكاظمي المتوفى سنة 1242 أوله ( الحمد لله الذي رزقنا محبة أوليائه وهدانا إلى زيارة أحبائه ) رتبه على مقدمه في آداب السفر واثني عشر بابا وخاتمة وفي

489

كل باب عدة فصول وفرغ منه عصر يوم الأربعاء الخامس عشر من شهر رمضان المبارك سنة 1224 وهو في ستة آلاف بيت رأيت نسخه منه في كتب حفيده المرحوم السيد محمد بن علي بن الحسين بن المؤلف وتوجد نسخه خط المؤلف في خزانة كتب سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين بالكاظمية وقد عمد المؤلف إلى هذه النسخة فكتب بخطه على هوامشها التراجم الفارسية لخصوص الألفاظ العربية التي استعملها في الكتاب وفرغ من الترجمة كذلك 1225 وسماها زاد الزائرين فاحتوى هذا المجلد على مزارين مزاره العربي الموسوم بتحية الزائر ومزاره الفارسي الموسوم بزاد الزائرين والتحية هذا هو الذي اختصره باستدعاء ميرزا محمد رضا المنشي الأنصاري وسماه أنيس الزائرين وهو غير معرب تحفه الزائر لأن معرب التحفة لا يخالفه الا في عربية الألفاظ الفارسية فيه والتحية هذا يخالفه بالزيادة والنقصان وبعض تصرفات أخر أيضا.

( 1818 : التحية المباركة )

في أحكام السلام للسيد الحاج ميرزا أبي المكارم بن الحاج ميرزا أبي القاسم الموسوي الزنجاني المولود سنة 1255 والمتوفى سنة 1330 يقرب من ثلاثة آلاف بيت كانت نسخه خطه عند ولده السيد ميرزا أبي القاسم المعاصر كما ذكره لنا.

490

نجز الجزء الثالث من الكتاب إلى تمام ما أوله التاء المثناة ثم الحاء المهملة في يوم الغدير الثامن عشر من شهر ذي الحجة الحرام سنة 1357 ويتلوه إن شاء الله تعالى الجزء الرابع في ما أوله التاء ثم الخاء المعجمة وسنواصل السير في طبع بقية الاجزاء بعون الله تعالى وحوله وقوته، فلا تمر عليك أيام عديدة إلا وترى جميع أجزاء الكتاب ماثلة بين يديك بحلة زاهية وطراز أينق، وفي الختام نحمد الله تعالى وحده لا شريك له، ونصلي ونسلم على نبينا نبي الرحمة، وآله المخصوصين بالطهارة والعصمة صلوات عليهم أجمعين والحمد لله رب العالمين.

(ملاحظة)

قد ذكرنا في (ج 2 ـ ص ـ 377) أنساب آل أبي طالب ونسبناه إلى أبي نصر البخاري تبعا لما كتبه عليه مالك النسخة سيدنا أبو محمد الحسن صدر الدين، ثم أشار الينا بعض الفضلاء بوجود ترجمة أبي نصر في تاريخ بغداد فرأيناه مذكورا في الجزء التاسع (ص ـ 122) هكذا (سهل بن عبد الله بن داود بن سليمان بن ابان بن عبد الله أبو نصر البخاري) لم يذكر فيه تاريخ وفاته لكن يظهر منه انه من أواخر القرن الرابع لانه لم يدركه الخطيب المتوفى سنة 463 وانما يروي عنه بواسطة شيخه أبي العلاء الواسطي محمد بن علي بن أحمد بن يعقوب بن مروان المولود بفم الصلح سنة 349 والمتوفى بواسط سنة 431، فليس هو مؤلف هذا الانساب المؤلف في آخر القرن السادس في أيام الخليفة الناصر الذي توفي سنة 622 ونقابة شرف الدين محمد بن عز الدين يحيى الرازي الحسيني الديباجي الذي ورد بغداد في شعبان سنة 591 بعد شهادة والده الامام عز الدين يحيى بن

491

شرف الدين محمد بن علي في الري في وقعة خوارزم شاه تكش واستيلائه على الري سنة 589 وكان معه السيد ناصر بن مهدي الحسني فتلقيا من الخليفة الناصر القبول وفوضت نقابة الطالبيين ببغداد إلى السيد ناصر المذكور ثم فوضت إليه الوزارة وفوضت النقابة إلى شرف الدين المذكور الذي كان من العلماء وكان مؤلف الانساب هذا من تلاميذه كما صرح به في اثناء الكتاب الموجود نسخة أخرى منه في مكتبة الشيخ علي آل كاشف الغطاء وعلى ظهر النسخة بخط بعض الفضلاء ان البخاري المطلق عند النسابة ليس هو أبا نصر المذكور بل المراد منه الشريف النسابة أحمد بن محمد ابن علي بن محمد بن الديباج العقيلي البخاري.

(الاسناد المصفى)

قد ذكرنا في (ج 2 ـ ص ـ 70 ـ س ـ 4) الاسناد المصفى وقد طبع في (100 ص) في سنة 1356، وهو أثر تأريخي رجالي يبحث فيه عن اتصال سلسلة الاحاديث المروية من بعض علماء الرجال عن بعض، من عصرنا الحاضر إلى أن ينتهي إلى ائمة أهل البيت (عليهم السلام) مع بيان تراجمهم وطبقاتهم وبعض تصانيفهم وشيخ روايتهم ومن يروي عنهم، كل ذلك على نحو الاجمال قد استخرجناه من كتابنا الكبير الموسوم بمصفى المقال في مصنفي علم الرجال الحاوي لازيد من خمسماية ترجمة لعلماء الرجال نسأل الله تعالى توفيق طبعه وتسهيله إنشاء الله.