الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة - ج3

- الشيخ آقا بزرك الطهراني المزيد...
491 /
151

( 520 : بناء المهدوم )

في إعادة المعدوم ، للشيخ محمد صالح بن ميرزا فضل الله المازندراني الحائري المعاصر ، المولود سنة 1297 ، كذا ذكره في ما أرسله إلينا من فهرس تصانيفه.

( 521 : بنات أبي تراب )

فارسي ، في جواز العقد على العلويات لغير العلوي ، تأليف السيد علي بن السيد أبي القاسم الرضوي القمي اللاهوري المعاصر المولود سنة 1288 ، طبع بالهند سنة 1315.

( 522 : كتاب البنان )

في دفع المنوع الثلاثة ، للشيخ سراج الدين المعروف بـ « الشيخ فدا حسين » القرشي اليماني اللكهنوي المعاصر المولود سنة 1278 ، كذا عد من تصانيفه في التجليات وتوفي سنة 1353.

( 523 : البندريات )

مجموعة الفوائد التي دونت في أوان المسافرة إلى البنادر ، للسيد محمد علي هبة الدين الشهرستاني المعاصر ، ذكره في ما رأيته من فهرس تصانيفه.

( 524 : بنو زهرة الحلبيون )

للشيخ سليمان ظاهر آل زين العاملي النباطي المعاصر ، نشر في مجلة العرفان.

( 525 : كتاب بني أمية )

في تواريخهم وأحوالهم ، للمؤرخ البارع السيد حسين بن أحمد المعروف بـ « السيد حسون البراقي » النجفي المتوفى سنة 1332.

( كتاب بني عبد الله )

بني عقيل ) بني كليب ) بني مرة ) بني ناجية ) مر جميعها في حرف الألف بعنوان ( أخبار بني فلان )

( 526 : بنياد اعتقاد )

منظوم بلغة أردو ، في أصول الدين وفروعه والأخلاق والمواعظ ، للسيد المفتي مير محمد عباس ابن السيد علي أكبر الموسوي التستري اللكهنوي ، المتوفى سنة 1306 طبع بالهند.

152

( 527 : بنيان الإيمان )

في العقائد ، طبع في دهلي.

( 528 : البنيان الرفيع )

في أحوال خواجه ربيع بن خيثم التابعي أحد الزهاد الثمانية المقبور في خراسان على فرسخ من المشهد الرضوي للمحدث المصنف المعاصر الشيخ علي أكبر بن المولى حسين النهاوندي نزيل مشهد الرضا (عليه السلام) كتاب مبسوط أثبت فيه حسن حاله وتشيعه ألفه سنة 1341 ، وطبع في طهران سنة 1348 ، وهو مرتب على مقدمه. في عدم الاعتماد على تصحيح الغير للخبر وثمانية أبواب (1) في الجواب عن قوادحه (2) في قرائن عشرة لحسن حاله (3) في عشر كلمات ذكروها في مدحه (4) في سبع عشرة كلمة من كلماته الدالة على حاله (5) في اثنتي عشرة حكاية دالة على حسنه (6) في عشرين خصلة من خصاله (7) في الزهد وأحوال الزهاد الثمانية (8) في بناء قبره وعمارته. وخاتمة في زيارة قبور المؤمنين. والترغيب إلى زيارته.

( 529 : البنيان المرصوص )

في مقدمات الشروع في علم الأصول بالخصوص. للشيخ علي بن المولى محمد جعفر بن سيف الدين الشهير بشريعتمدار الأسترآبادي. نزيل طهران المتوفى سنة 1315. كتبه أوان قراءته أصول الفقه على والده أوله ( الحمد لله على بذل نعمته ) رتبه على خمسة مطالب. (1) في تعريف الأصول (2) في موضوعه (3) في محمولة (4) في فائدته (5) في مداركه. رأيت منه نسخه ناقصة ضمن مجموعة في مكتبة السيد عبد الحسين الحجة بكربلاء.

( 530 : البنيان المرصوص )

بالبراهين والنصوص. لميرزا محمد بن عبد النبي النيسابوري الهندي المعروف بالأخباري المقتول بالكاظمية سنة 1232 قال تلميذه المولى فتح علي نزيل شيراز في كتابه الفوائد الشيرازية الذي ألفه 1240 إنه ألف هذا الكتاب في إبطال طريقة علماء الأصول )

153

( 531 : بوار الغالين )

في الرد على الشيخية للسيد محمد مهدي بن السيد صالح الكشوان الموسوي القزويني الكاظمي المعاصر أوله ( الحمد لله رب العالمين ناصر المتشرعين ) طبع سنة 1332 وله أيضا هدى المنصفين ومخازي الشيخية.

( 532 : البوارق )

في فضيلة قم للسيد محمد مهدي القمي ، قال في أوله بعد ذكر الحمد والصلاة ( هذه جملة أحاديث في فضيلة بلدة قم وأهلها على ما نقلها مولانا محمد باقر في بحار الأنوار وغيره في كتبهم يقول جامع الأحاديث محمد مهدي الحسيني القمي ) نسخته الموقوفة في مدرسة سپهسالار الجديدة تاريخ كتابتها سنة 1289.

( 533 : بوارق الأفهام )

في شرح شوارق الإلهام ، للشيخ محمد صالح بن ميرزا فضل الله المازندراني الحائري المعاصر المولود سنة 1297 ، ذكره في فهرس تصانيفه.

( 534 : البوارق الحيدرية )

في شئون الأئمة الأطهار (عليهم السلام) على سبيل الإجمال والاختصار للمولى محمد علي بن المولى محمد كاظم الشاهرودي المتوفى سنة 1293 حدثني به ولد المؤلف العالم المصنف البارع الشيخ أحمد المتوفى حدود سنة 1349.

( 535 : البوارق الخاطفة )

في جواب الصواعق المحرقة على أهل الرفض والزندقة ، الذي ألفه مفتي العامة بالحجاز ، الشيخ شهاب الدين أحمد بن حجر الهيثمي المتوفى سنة 973 ، قال في كشف الحجب ( لم أقف على اسم مصنف البوارق ، ولعله بعض تلاميذ القاضي نور الله الشهيد سنة 1019 أو ولده محمد علي وقد التزم فيه أن لا يتمسك في إبطاله بغير ذلك الكتاب ويظهر منه أن لمصنفه كتابا فارسيا في الكلام سماه بـ « الشوارق » أوله ( الحمد لله الذي جعل إحقاق الحق ذريعة

154

لشفاعة النبي المختار وصير إبطال الباطل وسيلة في سلك العترة الأطهار )

( 536 : بوارق خاطفة )

ورواعد عاصفة ، في رد الصواعق المحرقة ، أوله ( الحمد لله الذي أمطر على ابن حجر ) ذكره شيخنا العلامة النوري فيما كتبه بخطه على هامش نسخه كشف الحجب التي أهداها إليه مؤلفه عند ذكر مؤلفه البوارق المذكور كتبه استدراكا لما فات المؤلف وقال ( هو لسبط القاضي نور الله الشهيد والظاهر أنه السيد علي ابن السيد علاء الدولة ابن السيد ضياء الدين نور الله ) ( أقول ) نعم يظهر من مخالفة الخطبتين تعدد الكتابين وإن اتحد موضوعهما واسمهما وقد ذكر صاحب الرياض المولود سنة 1066 ترجمه السيد علي هذا في كتابه وقال ( إنه كان يسكن بالهند وكان معاصرا لنا ) ولعله لبعده عنه لم يطلع على كتابه هذا.

( 537 : البوارق اللامعة )

في إثبات إمامة أمير المؤمنين (عليه السلام) بالمسلمات بين الفريقين ، للمولى علي أصغر بن علي أكبر البروجردي المولود سنة 1231 ، ذكره في آخر نور الأنوار له المطبوع سنة 1275

( 538 : البوارق الموبقة )

فارسي ، في رد الباب السابع. وهو باب الإمامة. من التحفة الاثني عشرية. للسيد محمد بن السيد دلدار علي النقوي النصيرآبادي اللكهنوي المولود سنة 1199. والمتوفى سنة 1284 أوله ( الحمد لله لا كمال الدين وإتمام النعمة وإنقاذ العباد باقتفاء أهل البيت (عليهم السلام) عن لجة الهلكة والنقمة ) مطبوع بالهند.

( 539 : البوارق النورية )

في أسرار الحقائق الطهورية. للمولى عبد الحميد بن معين الدين محمد هاشم القتالي الرفاعي نسبا التبريزي مسكنا. فيه بوارق ثمانية في كل بارقة عدة لوامع أوله ( الحمد لله الذي تجلى عن هوية غيب ذاته إلى الأحدية المطلقة بعلمه الأزلي المكنون

155

العليم الذي رأى ذاته المقدسة مستورة بسواتر العظمة والكبرياء فأحب أن يظهر ويعرف فأبدع بفيضه الأقدس أعيان الأشياء ) كذا في كشف الحجب.

( 540 : البوران )

من الروايات العصرية للحاج عبد الحسين الأزري البغدادي المولود سنة 1297 مطبوع.

( 541 : بوسه عذراء )

ترجمه إلى ( الفارسية ) مطبوعة والمترجم هو السيد حسين خان صدر المعالي الشيرازي المتوفى حدود سنة 1332.

( 542 : بوستان )

منظوم أخلاقي من بحر التقارب في خمسة آلاف بيت للشيخ مصلح الدين سعدي بن عبد الله الشيرازي. المتوفى عن مائة وعشر سنوات سنة 691. والمدفون في تكية السعدية بشيراز. ترجمه القاضي في المجالس وأورد بعض أشعاره الموهمة مع التوجيه والبيان وذكر أنه آخر الأركان الأربعة وفاه ( الفردوسي. والنظامي. والأنوري ) وكتابه أشهر من أن يذكر مرتب على عشرة فصول وله شروح نذكر في حرف الشين طبع مكررا ومنها في طهران أخيرا على الحروف باهتمام ميرزا محمد علي الفروغي سنة 1316 الشمسية. وذكر في تاريخ نظمه قوله

زششصد قرون بود وپنجاه وپنج * * * كه بر در شد اين نام بردار گنج

وأورد في مجمع الفصحاء كثيرا من غزلياته ومنها ما فيه قوله المؤمي إلى حسن عقيدته :

رهى نمى برم وچاره نمى دانم * * * مگر محبت مردان مستقيم أحوال

عالم وعابد وصوفى همه طفلان رهند * * * مرد اگر هست بجز عالم رباني نيست

( 543 : بوستان

) منظوم فارسي في التجويد بقرب من مائة بيت للشيخ علي بن المولى محمد جعفر الأسترآبادي نزيل طهران المعروف بشريعتمدار المتوفى سنة 1315 طبع مع شرحه الموسومب « درر نثار » في شرح

156

تجويد ملا مختار فرغ من نظمه سنة 1280 أوله :

بعد توحيد خدا ونعت آل * * * از علي بن محمد جعفر از إخلاص بال

وهو كالشرح لدرج المضامين الذي نظمه المولى مختار الأعمى القاري البصير الأصفهاني في اثنين وسبعين بيتا.

( 544 : بوستان خيال )

المعروفب « ديوان مجنون » شاه مطبوع

( 545 : بوستان خيال )

أو تذكره صاحبقران ، في الحكايات والقصص والتواريخ فارسي مطبوع ، للسيد الأمير محمد تقي الحسيني الملقب في شعرهب « الخيال كبير » في عدة مجلدات ، رأيت الثاني عشر والثالث عشر منه في مجلد واحد ، في كتب السيد محمد المهدي الصدر. الفهما بأمر داروغه مير علي صاحب وفرغ سنة 1279 ذكر فيه أن المجلدات السابقة ألفت في تاريخ صاحبقران الأكبر شاه زاده معز الدين وابتدأ في هذا المجلد به أيضا ثم عطف على تاريخ صاحبقران الأعظم ( شاه زاده خورشيد تاج بخش.

( 546 : بوستان رشيد )

في المراثي للغريب الشهيد بلغة أردو مطبوع نظم الشاعر پياري صاحب الهندي الملقب في شعره بـ « رشيد »

( 547 : بوستان كربلاء )

في أحوال الشهداء بكربلاء باللغة الگجراتية للحاج غلام علي بن إسماعيل البهاونگري المعاصر المولود سنة 1283. ذكره في فهرس كتبه المطبوع أكثرها بالهند.

( 548 : بوي خلد )

منظوم بلغة أردو. في مناقب أهل البيت (عليهم السلام). طبع بالهند كما في الفهرس الاثني عشرية اللاهورية.

( 549 : كتاب البهاء )

للشيخ الفقيه الخليل بن ظفر بن الخليل الكوفي الأسدي المعاصر للشيخ الطوسي. وصاحب ( كتاب الإنصاف والانتصاف ) كما مر ذكره الشيخ منتجب الدين.

157

( 550 : كتاب البهاء )

في اللغة لإمام النحو واللغة الملقب بـ ( الفراء ) يحيى بن زياد الأقطع الديلمي المتوفى سنة 207 مر حاله في آله الكتابة وكتابه البهاء في حجم الفصيح لأبي العباس ثعلب أحمد بن يحيى الشيباني المتوفى سنة 291 بل يقال إن الفصيح ترتيب كتاب البهاء هذا أو أنه مأخوذ من إصلاح المنطق لابن السكيت أو من كتاب الحسن بن داود الرقي على ما ذكر الخلاف فيه السيوطي في بغية الوعاة وغيره في غيره.

( 551 : البهائم )

إحدى المجلدات السبعة من كتاب خرج الأيام تأليف المولى إسماعيل الواعظ السبزواري المعاصر المطبوع جميعها في إيران ومنها كتاب الإنسان وكتاب بدائع الاخبار كما مر

( 552 : كتاب البهار )

للحسين بن سعيد الأهوازي نزيل قم والمتوفى بها من أصحاب الإمام الرضا والجواد والهادي (عليهم السلام) المجمع على ثقته والمشارك مع أخيه الحسن في تأليف الكتب الثلاثين كانت نسخه منه عند السيد رضي الدين علي بن طاوس ونقل عنها في سنة 660 في كتابه اليقين وقال ( أخذته من نسخه عتيقة كانت على ظهرها قراءة وإجازة تاريخها شهر صفر سنة تسع وثلاثين وأربعمائة ) ( أقول ) فالكتابة تكون قبل ذلك التاريخ وأقرب إلى عصر التأليف لا محالة والشهادة الثابتة مع الإجازة في هذا التاريخ من المشايخ بكون هذا الكتاب للأهوازي ، لا يعارضها عدم دخول عنوان كتاب البهار في عداد الكتب الثلاثين المذكورة في ترجمه الحسين بن سعيد في فهرس الشيخ وفي ترجمه أخيه الحسن في النجاشي ، لظهور اختلافهما في التعبير عن تلك الكتب في أن ذكرهما لفهرسها لم يكن في مقام تمام البيان والتفصيل حيث إن النجاشي ذكر الطلاق كتابا مستقلا وعده الشيخ

158

جزء من كتاب النكاح وكذا جعل الشيخ الإجارات كتابا مستقلا وعده النجاشي جزء من كتاب التجارات ، وذكر النجاشي المكاتبة وتركه الشيخ ، كما ذكر الشيخ كل واحد من الكفارات والتجمل وتركهما النجاشي ، فترك الشيخ والنجاشي في كتابيهما لكتاب البهار المقروء على المشايخ قبل تأليفيهما المحمول تركهما له على عدم اطلاعهما عليه ، لا ينفي شهادة معاصرهما بثبوته للأهوازي.

( 553 : بهار دانش )

فارسي في الأدب والأخلاق نظير گلستان للمنشي عناية الله آل محمد صالح ، كتبه سنة 1061 باسم السلطان محمد شاه جهان الثاني ، وطبع بمطبعة نولكشور بالهند سنة 1279.

( 554 : بهارستان )

فارسي في توضيح لغات گلستان وشرحها ، فراجعه ويأتي ( فرهنگ بهارستان ).

( 555 : بهارستان منقبت )

المعروف بـ ( ديوان حكيم شاه ظهير أحمد صاحب بدايوني الهندي ) مطبوع.

( 556 : بهار عجم )

في لغة الفرس طبع بالهند في مجلدين وهو تأليف ( پيك چند ) الأديب الملقب بـ ( بهار ) ينقل عنه في فرهنگ نظام ذكر فيه أنه كان مشغولا بتأليفه في عشرين سنة وألفه وله ثلاث وخمسين سنة وفرغ من التأليف سنة 1152 المطابق لقوله ( يادگار فقير حقير بهار ) راجعه.

( 557 : البهارية )

مثنوي فارسي ، للسيد ميرزا محمد نصير الحسيني الأصفهاني الطبيب الماهر المتوفى سنة 1191 مطبوع ونقل عنه في مجمع الفصحاء ،

( 558 : البهبهانية )

رسالة مبسوطة في أحكام الأموات في اثنتين وعشرين مسألة للشيخ عبد الله بن الحاج صالح السماهيجي المتوفى سنة 1135 وله ( الانتخاب ) منه بالفارسية يأتي بعنوان المنتخب.

159

( 559 : البهبهانية )

للسيد كاظم الرشتي الحائري المتوفى سنة 1259 ينقل عنه تلميذه ميرزا حسن العظيم آبادي في رسالته في أصول الدين.

( 560 : البهجة )

في فرق الشيعة وأخبار آل أبي طالب ، لأبي المظفر محمد بن أحمد النعيمي ، من أصحاب العسكري (عليه السلام) ، قال النجاشي بعد ترجمته له كتاب في فرق الشيعة وأخبار أبي طالب سماه البهجة.

( 561 : البهجة )

في النحو على نمط كامل المبرد ، للشيخ أبي الفتح محمد بن جعفر بن محمد الهمداني المراغي النحوي ، كما حكاه السيوطي في بغية الوعاة عن ياقوت الحموي ، وقال النجاشي ( كان وجها في النحو واللغة ببغداد حسن الحفظ صحيح الرواية توفي سنة 371

( 562 : البهجة لثمرة المهجة )

في مهمات الأولاد ، للسيد رضي الدين علي بن موسى بن محمد الطاوس الحسني الحلي المتوفى سنة 664 قال في كشف المحجة في وصف هذا الكتاب ( إنه متضمن حال بدايتي ومعرفتي وطلبي الأولاد من مالك رحمتي وفضل اختياره جل جلاله لي وولادتهم من أمهات الأولاد وتسليكه جل جلاله لي سبيل سعادات الدنيا والمعاد ) وذكره أيضا في قطعة من كتاب إجازاته المسطورة صورتها في آخر مجلدات البحار ، من شرحه لموضوع هذا الكتاب في كشف المحجة نفسه ظهر أنه لا وجه لاحتمال اتحاده معه في كشف الحجب.

( البهجة والسعادة )

لأبي الحسن بهمنيار بن مرزبان الآذربايجاني المتوفى سنة 458 أسلم عن المجوسية وهو من أعيان تلاميذ الشيخ أبي علي بن سينا وله ( كتاب التحصيل ) ، ومراتب الموجودات ) فراجعه

( 563 : بهجة الآمال )

في شرح ( زبدة المقال ومنتهى الآمال ) في علم الرجال ، للحاج المولى علي بن عبد الله بن محمد بن محب الله بن

160

محمد جعفر العلياري القراچه داغي الدزماري التبريزي المولود سنة 1236 والمتوفى سنة 1327 كتاب كبير في خمس مجلدات ، ثلاث مجلدات منها شرح لمنظومة ( زبدة المقال في الرجال ) من نظم السيد حسين بن السيد رضا البروجردي المتوفى سنة 1276 ، ومجلدان منها شرح لمنظومة الشارح في تتميم زبدة المقال التي سماها ( منتهى الآمال ) وفرغ من المجلد الخامس منها سنة 1318 ، واختصر ولد المؤلف مولانا ميرزا محمد حسن العلياري ، المجلدات الخمس وجعلها في مجلد نظير الفهرست ، وسماه ( مختصر المقال ) وأهدى إلينا نسخه منه بخطه الشريف سنة 1339.

( 564 : بهجة الأبرار )

في أحوال المعصومين الأطهار فارسي مطبوع

( 565 : بهجة الأقران )

للشيخ محمد علي بن أبي طالب الزاهدي الجيلاني الأصفهاني المعروف بالشيخ علي الحزين المتوفى ببنارس الهند سنة 1181 حكاه في ( نجوم السماء ) عن فهرس كتبه الكثيرة.

( 566 : بهجة الأنوار )

من حقيقة الأسرار ، فارسي في المواعظ للشيخ سليمان بن داود السبيتي ( السواري ) ثم عربه مع إلحاقات وسماه ( نزهة القلوب المراض ) ثم زاد عليه وسماه ( زهرة الرياض ) قال في كشف الظنون إنه ذكر ذلك المولى حسين الواعظ الكاشفى المتوفى سنة 910 في كتابه ( تحفه الصلوات ) وقال كشف الظنون عند ذكره زهرة الرياض في المواعظ ( إنه غير معتبر ) فراجعه.

( 567 : بهجة الأولياء )

فارسي فيمن فاز بلقاء الحجة (عليه السلام) ، ناقص الآخر ، لميرزا محمد تقي بن ميرزا كاظم ابن ميرزا عزيز الله بن المولى محمد تقي المجلسي الأصفهاني الشهير بالألماسي المولود سنة 1089 والمتوفى سنة 1159 ذكره تلميذه ميرزا محمد باقر الشريف الأصفهاني في كتابه ( نور العين ) المنقول عين عبارته في الفيض القدسي وكذا

161

ذكره في كشف الحجب ونجوم السماء وغيرهما ، وذكر ترجمته وتواريخه حفيده ميرزا حيدر علي ابن ميرزا عزيز الله ابن ميرزا محمد تقي الألماسي المذكور في إجازته الكبيرة وقال إنه يروي عن جده الأمي العلامة المولى محمد باقر المجلسي.

( 568 : بهجة التنزيل )

في التفسير والتأويل ، للسيد حسين بن هبة الله الرضوي الكاشاني المعاصر الملقبب « علم الهدى » ذكره في إجازته للسيد شهاب الدين التبريزي نزيل قم التي كتبها له سنة 1355.

( 569 : بهجة الحدائق )

في شرح نهج البلاغة ، وهو الشرح الصغير له والشرح الكبير له يسمى بحدائق الحقائق ، كلاهما للسيد علاء الدين محمد بن الأمير شاه أبي تراب من سادات گلستانه الأصفهاني المتوفى سنة 1110 كما أرخه شيخنا في الفيض القدسي وترجمه وذكر تصانيفه المولى محمد الأردبيلي في جامع الرواة أوله ( الحمد لله الذي أبلج نهج البلاغة في مناهج البلاغ ) رأيته في كتب السيد حسن بن السيد محمد الساروي أو أن تشرفه في النجف الأشرف ويظهر من فهرس الخزانة الرضوية وجوده هنالك وقد كتب بعض متفرقاته على هوامش نهج البلاغة المطبوع بإيران قديما

( 570 : بهجة الخواطر )

ونزهة الناظر في الفروق بين الأشباه والنظائر من الكلمتين المتماثلتين في اللفظ والمتجانستين في المعنى ، للشيخ يحيى بن الشيخ حسين البحراني ، كما ذكره كاتب النسخة ، وهو الشيخ علي بن صالح بن زين الدين بن إبراهيم الهجري الأحسائي المطيرفي ، الذي هو ابن أخ الشيخ أحمد بن زين الدين الأحسائي وفرغ من كتابته سنة 1239 رأيته ضمن مجموعة في كتب السيد محمد الطباطبائي اليزدي النجفي ولعل المؤلف هو الشيخ شرف الدين يحيى بن عز الدين

162

حسين بن عشرة بن ناصر البحراني اليزدي المعروف بالشيخ يحيى المفتي تلميذ المحقق الكركي ونائبه في يزد وصاحب التحفة الرضوية وغيره

( 571 : بهجة الدارين )

في الحكمة للمولى محمد طاهر بن محمد حسين الشيرازي النجفي القمي ، شيخ الإسلام بها توفي سنة 1098 ، ودفن خلف مرقد زكريا بن آدم بقم ، له كتاب الأربعين ، وحجة الإسلام وغيرهما مما يأتي قال صاحب الروضات ( إنه تتضمن لمة من مسائل الحكمة وقد شاهدته في هذه الأواخر )

( 572 : بهجة الروح )

فارسي في الموسيقى ، لعبد المؤمن بن صفي الدين بن عز الدين بن محيي الدين بن نعمة بن قابوس بن وشمگير الجرجاني ، مرتب على مقدمه وعشرة أبواب وخاتمة ، وفي خطبته صلى بالخصوص على أمير المؤمنين وأولاده الطاهرين رأيت النسخة في كتب السيد الحاج ميرزا علي الشهرستاني الحائري وله كمال البلاغة يأتي وجده الأعلى قابوس توفي سنة (403)

( 573 : بهجة الشعراء )

فارسي في تذكره شعراء آذربايجان المعاصرين للمؤلف وهو الحاج كاظم التاجر التبريزي المتوفى حدود سنة 1315 حدثني من أثق به من المطلعين عليه أن الغالب فيه الهجو المليح اللطيف فإنه مع إطراء صاحب الترجمة أولا بأوصاف جميلة ، يذكر في الأخير له قصة تدل على نقيض ما وصفه به ، أو أنه بعد الإطراء لشعره وتحسينه إياه يذكر شيئا من ردي شعره

( 574 : بهجة الشيعة )

لبعض الأصحاب ، يوجد ضمن مجموعة فيها تذكره الأئمة ، عند المولى الواعظ ميرزا عبد الرزاق الأصفهاني الحائري الهمداني ، صاحب البداءة المنطقية وغيرها ، حدثني بذلك أوان تشرفه لزيارة العتبات سنة 1348

163

( 575 : بهجة العقائد )

في أصول الدين للمولى نجف علي بن فضل علي القره باغي أوله ( الحمد لله الذي أوجب معرفته للمكلفين عامة كافة ) مرتب على مقدمه وخمسة أبواب وخاتمة ، وفرغ منه سنة 1263 ، رأيت نسخه منه عند الشيخ ميرزا محمد علي الأردوبادي ، وقد كتبت على هامشها في بعض المواضع ـ تأييدا لما ذكر في المتن ـ مقالة من الشيخ علي بن الشيخ الأكبر كاشف الغطاء المتوفى سنة 1254 ، في بطلان اعتقاد الخالقية والرازقية وأمثالهما لغير الله تعالى بالاستقلال والاشتراك وأن المعتقد به كافر ، ومقالة أخرى من الشيخ حسن بن الشيخ الأكبر المتوفى سنة 1262 ، يقرب مضمونها من مضمون مقالة أخيه الشيخ علي وتاريخ كتابة الحاشية سنة 1270 وللمصنف أيضا المصباح المنير ،

( 576 : بهجة العناوين )

في المواعظ ، للشيخ ميرزا عبد الرحيم بن نصر الله الأنصاري الكلي بري التبريزي ، المولود بهجرنديس من قرى قره داغ حدود سنة 1272 كما وجد بخطه ، والمتوفى يوم الجمعة التاسع من صفر سنة 1334 ، يوجد عند ولده ميرزا مهدي الشهير بـ « سراج الواعظين »

( 577 : بهجة المباهج )

في تلخيص مباهج المهج في مناهج الحجج ، فارسي في فضائل نبينا سيد الأنبياء والمرسلين ، ومعجزاته وفضائل أهل بيته ومعجزاتهم ، (صلوات الله عليهم أجمعين) للشيخ العارف الواعظ أبي سعيد ( أبي علي ) الحسن بن الحسين المعروف بالشيعي السبزواري البيهقي أوله ( حمد بى حد وثناى بى عدد خداى را كه اين ايوان معلق آسمان ، بر افراشته وبرداشته حكمت أو است ) انتخبه من مباهج المهج وزاد فيه كثيرا من الاخبار الصحاح كما صرح به في الرياض وقال ( نسخه شايعة رأيتها في عدة أماكن وعندنا منه نسخه ) ( أقول ) يوجد

164

منه نسخه عند الشيخ محمد رضا الكرماني في المحمرة كما يوجد للمؤلف أيضا كتابه راحة الأرواح الذي ألفه أواسط المائة الثامنة وكتابه مصابيح القلوب الفارسي في المواعظ وأما مؤلف المباهج الذي انتخب منه هذا الكتاب فهو المولى قطب الدين الكيدري شارح نهج البلاغة الموسوم شرحه بـ « حدائق الحقائق “

( 578 : البهجة المرضية )

في إثبات الخلافة والوصية للعلامة البحراني السيد هاشم ابن السيد سليمان بن إسماعيل الكتكاني المتوفى سنة 1107 ذكره في اللؤلؤة ولعله بعينه ما مر بعنوان إثبات الوصية

( 579 : بهجة المستفيد )

من كتب المناظرات الكلامية لبعض الأصحاب نقل عنه بعض المطالب في كتاب ( أنساب النواصب ) المؤلف 1076 ،

( 580 : بهجة المؤمنين )

في أحوال الأولين والآخرين تاريخ عام ينتهي إلى العصر الحاضر في أربع مجلدات للسيد حسين بن أحمد المعروف بـ ( السيد حسون البراقي ) النجفي المتوفى سنة 1332 مؤلف تاريخ الكوفة وغيره مما يأتي

( 581 : بهجة المناظر )

وأليفة الخواطر في آداب المناظرة للشيخ جواد بن الشيخ حسن مطر المعاصر المولود سنة 1308

( بهجة النظر )

في إثبات الوصاية والإمامة للأئمة الاثني عشر للسيد هاشم بن سليمان بن إسماعيل الكتكاني البحراني المتوفى سنة 1107 وهو غير البهجة المرضية السابق ذكره قال في الرياض ( رأيته في كتبه بأصفهان عند ولده وقد يسمى عمدة النظر ) ( أقول ) يأتي عمدة النظر في عصمة الأئمة الاثني عشر وهو هذا الكتاب

( 582 : بهر النصاب )

في الأنساب فارسي طبع بإيران سنة 1268 فيه أنساب السادة الأطياب من أولاد الأئمة (عليهم السلام) وشيعتهم

165

وأصحابهم ، يظهر من أوله أنه ترجمه لما نقل عن أبي مخنف ، ومن آخره أنه تم على يد نصر الله التفريشي

( 583 : بهرام وبهروز )

ديوان لطيف ، لميرزا أحمد الملقب بـ « وقار » ابن ميرزا محمد شفيع المعروفب « ميرزا كوچك » الملقب بـ ( وصال ) الشيرازي المتوفى سنة 1298 ، طبع في بمبئي

( 584 : بهرام وگل أندام )

فارسي منظوم ، لمحمد بن عبد الله الكاتبي النيسابوري المتوفى حدود سنة 850 ، هكذا ذكره في كشف الظنون وفي مجمع الفصحاء ، سماه محمد بن عبد الله الكاتبي الترشيزي المتوفى سنة 838 في أسترآباد ، وذكر مثنوية الموسومب « مجمع البحرين » والآخر المحب والمحبوب قال ( وله أشعار وقصائد في المناقب ).

( 585 : بهرام وگل أندام )

رومان فارسي طبع بإيران.

( 586 : بهروز وبهرام )

مثنوي فارسي مختصر. للحكيم السنائي الغزنوي المتوفى بعد نظمه حديقة الحقيقة في سنة 538. قال في مجمع الفصحاء ما معناه رأيت مثنوية الموسوم بحكاية ونام بهروز وبهرام وهو مختصر نظمه على روي مثنوية حديقة الحقيقة.

( 587 : الرسالة البهية )

في الصلاة اليومية للشيخ حسام الدين بن جمال الدين الطريحي فرغ منها سنة 1088 وهو ابن أخ الشيخ الطريحي وشارح فخريته.

( 588 : الرسالة البهية )

في حل بعض صعاب العربية للسيد المفتي مير محمد عباس ابن السيد علي أكبر الموسوي التستري اللكهنوي المتوفى سنة 1306 ذكره في ( التجليات ).

( الرسالة البهية )

في رد الطائفة الأخبارية للشيخ أبي علي محمد بن إسماعيل الحائري السينائي المتوفى سنة 1216 نسبه إليه ميرزا محمد

166

النيسابوري الهندي الأخبارى في كتابه في الرجال اسمه عقد اللآلي البهية

( 589 : بيابانكي )

فارسي في الرمل. منسوب إلى قرية مؤلفه وهي قرب التربة الحيدرية من بلاد خراسان. ينقل عنه في ( نفحات الرمل ).

( البياض )

يطلق غالبا على كراريس مجموعة تفتح أوراقها من طرف عرضها حيث جعل كعبها المخيط إحدى جهتي عرضها فتفتح من الجهة الأخرى. على خلاف سائر الكتب التي تخاط من طولها وتفتح من جهة الطول. كما أن الإطلاق الغالبي في الدفتر والسفينة على ما هو كالبياض. وقد يجعل البياض مطلقا أو مقيدا اسم كتاب ولو كانت خياطته في الطول منها

( 590 : البياض الإبراهيمي )

في المناظرات مع علماء أهل السنة والاحتجاج بما اعترفوا بصحته في كتبهم. شارك في تأليفه جمع من علماء عصر الأمير الوزير الجامع بين المعقول والمنقول كهف السادات الخان ابن الخان ابن الخان إبراهيم خان ابن علي مراد خان. عامل كشمير والوالي بها من قبل السلطان ( اورنگ زيب عالم گير شاه ) الغازي الجغتائي سلطان الهند المتوفى سنة 1118 أو قبلها. وقد جمعهم الأمير المذكور في سنة 1116 بعد ما جمع لهم ثلاثين ألف كتاب وأمرهم بتدوين كتاب كبير في مفاخر أهل البيت ومناقبهم. مستخرجا لها عن تلك الكتب. فشرعوا فيه في التاريخ حتى خرج منه خمس مجلدات مهذبات فحدثت في كشمير فتنة عظيمة في سنة 1133 قتل فيها ألف وستمائة وسبعون رجلا من الشيعة وأتلفت كتبهم وخربت دورهم ووقعت فتنة أخرى سنة 1172 وكان الهرج والمرج يتوالى من عصر تيمور شاه الغازي الدراني إلى سنة 1257 كما ذكر هذه التفاصيل في أول الكتاب الفارسي في الإمامة المنتخب من البياض الإبراهيمي المذكور وهو من بعض المتأخرين ولكن صرح

167

في كشف الحجب بخروج سبع مجلدات غير ما اختص بجمعة بعضهم وهو أجلهم وأحسنهم خطأ وضبطا وهو المولى الفاضل عبد الحميد الساماني فإنه كتب بياضا مفردا بخطه وهو منتخب صحيح البخاري ، ومسلم ، والشفاء قال ( إنه كان في خزانة كتب الوالد ) ثم بعد ذكر الكتاب والمؤلفين قال ( رأينا من مجلداته سبعة (1) فيما يتعلق بأبي بكر أوله ( قد كفر الروافض والخوارج بوجوه ) (2) فيما يتعلق بعمر أوله ( الحديث الثاني والثلاثون أخرج الخطيب عن أنس أن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قال عنوان صحيفة المؤمن حب علي بن أبي طالب (عليه السلام) ) (3) فيما يتعلق بعثمان أوله ( قد كفر الروافض والخوارج بوجوه ) (4) فيما يتعلق بعائشة أوله ( فائدة قال ابن أبي شيبة والبخاري وابن مردويه عن زيد بن وهب في قوله تعالى فَقاتِلُوا أَئِمَّةَ الْكُفْرِ ) (5) فيما يتعلق بمعاوية أوله ( قال البيهقي في كتابه دلائل النبوة في باب ما روي في أخباره ) (6) فيما يتعلق بأمير المؤمنين وإمامته وفضائله وفضائل الحسن والحسين وباقي الأئمة (عليهم السلام) أوله ( الحمد لله الذي هدانا صراطه المستقيم ونجانا بسفينته عن الهلاك العظيم ) ولعلهم جعلوا هذا أول المجلدات لكن المشهور الآن خلافه (7) فيما يتعلق بمسائل الفروع أوله ( يجوز القنوت في الصلاة مطلقا ) ( أقول ) الظاهر وجود المجلدات السبعة حتى اليوم في بعض المكتبات بلكهنو ، ويوجد مجلد منه في مكتبة راجه السيد محمد مهدي في ضلع فيض آباد كما في فهرسها ، ورأيت مجلدا منه في كتب مولانا الشيخ علي أكبر النهاوندي بمشهد خراسان مكتوبا عليه أنه المجلد السابع وأوله حديث أمر النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بقتل ذي الثدية وهو بخط محمد عباس شرع في كتابته في الثلاثاء ( 27 ـ ج 2 ـ 1235 ) ويوجد المجلد الثاني منه بعين ما وصفه في كشف الحجب في الخزانة الرضوية

168

أوله ( الحديث الثاني والثلاثون أخرج الخطيب ) وفي أول النسخة مقدمه مبسوطة من الشيخ عبد الرحيم بن الحسن الخراساني في بيان وصف هذا الكتاب وإنه طلب من العبد الصالح الحاج محمد تقي القندهاري تحصيل الكتاب واستنساخ مجلداته وإنه بعد التعب الشديد وبذل المصارف الكثيرة لم يظفر الا بأربع مجلدات منه استنسخها ووقفها للخزانة الرضوية في سنة 1207 منها هذا المجلد الموسومب « سفينة النجاة » والمذكور في فهرس الخزانة بهذا العنوان أيضا والظاهر أن تسميته بذلك استفاده من ذكر ( ونجانا بسفينته ) في خطبة المجلد السادس الذي جعلوه أول المجلدات كما احتمله في كشف الحجب ، والله أعلم.

( 591 : بياض الأدعية طالب )

والختوم ، للسيد حسين بن السيد محسن بن السيد مرتضى ابن السيد محمد ابن الأمير السيد علي الكبير بن السيد منصور بن شيخ الإسلام أبي المعالي محمد ابن السيد أحمد نقيب البصرة المنتهي نسبه إلى الحسين ذي الدمعة الحسيني الحائري المولود سنة 1246 والمتوفى سنة 1319 يوجد بخطه عند ولده السيد هبة الدين الشهير بالشهرستاني كما حدثني به وظاهره أنه غير ما يأتي من الفتوحات الغيبية في الختوم والأحراز والأدعية ويأتي بياض الأدعية في حرف الميم بعنوان مجموعة الأدعية متعددا.

( بياض أفكار غم )

مر في الألف بعنوان الأفكار مع غيره.

( 592 : بياض إمام قلي ميرزا )

ابن السلطان نادر شاه الذي قتله مع أخيه نصر الله ميرزا ابن عمهما طمعا في الملك والسلطنة وهو علي قلي خان الذي تمرد على عمه نادر شاه في آخر عمره وبعد ما قتلوا نادر شاه ليلة الأحد ( 11 ـ ج 2 ـ 1260 ) أخذ علي قلي خان المذكور أولاده في مشهد الرضا (عليه السلام) في تلك السنة قتل منهم هذين وأخفى ثالثهم الصغير وهو

169

شاه رخ ميرزا الذي أمه رضية سلطان بيگم بنت شاه سلطان حسين الصفوي وبعد قتلهما جلس علي قلي خان على سرير الملك وضرب السكة باسمه وسمى نفسهب « عادل شاه » و ( علي شاه ) كما فصل جميع ذلك ميرزا مهدي خان بن محمد نصير الأسترآبادي في تاريخ جهان گشاي نادري وبالجملة هو متأخر عن إمام قلي خان وإلى بخارا ، الذي عزم على الحج سنة 1050 فخلف ابنه واليا في ما وراء النهر وتشرف للحج من طريق إيران ورجع معززا محترما ، وعده في مجمع الفصحاء من الشعراء وذكر بعض شعره وكان إمام قلي ميرزا هذا فاضلا منشئا بليغا وفي بياضه إنشاءات لطيفة أوله ( حبذا اين بياض دل آرا ) نقله بعينه ميرزا مهدي خان بن محمد نصير الأسترآبادي صاحب درة نادري وجهان گشا في المجلد الخامس من إنشاءاته وفيه ما كتبه إمام قلي إلى الشيخ محمد زكي شيخ الإسلام بن إبراهيم الهمداني الكرمانشاهاني الشهيد سنة 1159 ، وما كتبه إلى ميرزا طوفان الفاضل الأديب المتوفى سنة 1190 ، وما كتبه في جواب المولى محسن المدرس الهزارجريبي ، ومراسلة المولى محمد باقر الأسترآبادي المدرس في أصفهان مع علماء بغداد ، رأيت الجميع في المجلد الخامس من إنشاءات ميرزا مهدي خان عند الحاج الشيخ عباس الطهراني.

( 593 : بياض أنجمن ناصر حسين )

أو ( أشك گوهر ) مراث بلغة أردو ، رتبه الشاعر السيد لائق علي صاحب الهندي ، الملقب في شعره بـ ( لائق ) وطبع سنة 1351.

( 594 : بياض أهل ماتم )

في المراثي بلغة أردو ، للمولوي مير محمود علي صاحب ، الملقب في شعره بـ ( اللائق ) أيضا وهو في حصتين طبعتا في حيدرآباد.

( 595 : بياض صمصام )

للسيد عباس حسين الملقب في شعره بـ ( صمصام )

170

وهو في المراثي بلغة أردو مطبوع بالهند.

( البياض الفخري )

اسم ثان لمنتخب الطريحي يأتي في الميم.

( 596 : بياض الكمالي )

في مباحث متفرقة أكثرها فوائد رجالية تاريخية لميرزا كمال الدين محمد ابن معين الدين محمد الفسوي الأصفهاني صهر المولى محمد تقي المجلسي على ابنته ، المعروف بـ ( ميرزا كمالا ) صاحب شرح الشافية الموسوم بـ ( القيود الوافية ) وغيره وقد فرغ من شرحه لقصيدة دعبل سنة 1103 ، وبياضه هذا مجموعة نفيسة بخط المؤلف دونها وصية إلى بعض ولده أو أحد تلاميذه أو أصدقائه حيث إن أكثر عناوين تلك الفوائد صيغة الخطاب المفرد بقوله ( عليك بمطالعة الكتاب الفلاني الذي ألفه فلان في موضوع كذا ويوجد عند فلان ) أو قوله ( عليك بتصنيف كذا في موضوع كذا ) دونها في حياة العلامة المولى محمد باقر المجلسي لأنه يعبر عنه بمولانا سلمه الله وكذا في حياة السيد مير علاء الدين گلستانه يزيد مجموع أبياته على الألف بيت رأيته في مكتبة السيد محمد علي هبة الدين الشهرستاني.

( 597 : بياض ماتم )

في المراثي بلغة أردو للسيد ابن الحسنين اللكهنوي الملقب في شعره بـ ( زائر ) طبع بالهند.

( 598 : بياض متين )

في المراثي بلغة أردو ، للنواب أسد علي خان الهندي الملقب في شعره بمتين طبع بالهند.

( 599 : بياض نوحة )

بلغة أردو للسيد مظفر علي بن خورشيد علي خان جانستهي الهندي طبع بالهند.

( 600 : بياض نوحه جات )

مجموعة من المراثي بلغة أردو جمعها السيد محمد حسنين بن محمد حسين النوكانوي الهندي المعاصر المولود سنة 1305 طبع بالهند ويأتي النوحة في حرف النون متعددا.

171

( 601 : بياض هنر )

في المراثي بلغة أردو مطبوع ، وهنر لقب ناظمة

( 602 : كتاب البيان )

للأمير الفاضل الزاهد الورع ، الغازي بن أحمد بن أبي منصور الساماني المتوفى بالكوفة ، كان من تلاميذ الشيخ الطوسي ، كما ذكره الشيخ منتجب الدين.

( كتاب البيان )

الموسوم بنقد النثر لقدامة كما يأتي ، ويقال له البيان لأنه ألفه بعد ما عرض عليه كتاب البيان والتبيين للجاحظ.

( 603 : كتاب البيان )

للشيخ أبي يوسف يعقوب بن إسحاق بن السكيت ، إمام اللغة والعربية الشهيد سنة 243 ، أو بعدها بسنة أو ثلاث سنين ، ذكره في كشف الظنون.

( 604 : البيان )

عن جمل اعتقاد أهل الإيمان ، للشيخ أبي الفتح محمد بن علي بن عثمان الكراجكي المتوفى سنة 449 أوله ( سألت يا أخي أسعدك الله بألطافه ، وأيدك بإحسانه وإسعافه أن أكتب لك جملة من اعتقاد الشيعة ) هو من المختصرات التي أدرجت في كنز الفوائد المطبوع سنة 1322.

( 605 : البيان )

عن حقيقة الإنسان ، للشيخ المتكلم أبي طالب عبد الله بن أبي زيد أحمد الأنباري الواسطي المتوفى سنة 356 ، شيخ مشايخ النجاشي والشيخ الطوسي ذكره في الفهرست.

( 606 : البيان )

عن حقيقة الصيام ، للشيخ أبي الحسن محمد بن أحمد بن داود القمي ، شيخ القميين المتوفى سنة 368 ، والمدفون بمقابر قريش ، ذكره النجاشي.

( 607 : البيان )

عن خيرة الرحمن ، في إيمان أبي طالب وآباء النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ، للشيخ أبي الحسن علي بن بلال بن أبي معاوية المهلبي الأزدي يرويه عنه الشيخ النجاشي بواسطة شيخه أحمد بن محمد

172

بن نوح وغيره.

( 608 : البيان )

عن غلط قطرب في القرآن ، للشيخ السعيد أبي عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى سنة 413 ذكره النجاشي.

( 609 : البيان )

عما موه به الخالديان للشيخ أبي الحسن علي بن محمد العدوي الشمشاطي من طبقة الشيخ الكليني ومؤلف إبطال أحكام النجوم وغيره

( 610 : البيان )

في أسماء الأئمة (عليهم السلام) للشيخ الإمام أبي الحسن علي بن الحسين المسعودي المتوفى سنة 346 كذا في كشف الظنون.

( 611 : البيان )

في أسماء الله تعالى أيضا للإمام المسعودي المذكور نسبه إليه في ( معجم الأدباء ).

( 612 : البيان )

في أنواع علوم القرآن للشيخ أبي عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد البغدادي الحارثي المتوفى سنة 413 ذكره سيدنا في ( الشيعة وفنون الإسلام ) وليس مراده البيان في تأليف القرآن الذي ذكره النجاشي

( 613 : البيان )

في علم البيان ، فارسي مختصر للشيخ مرتضى بن محمد ابن شيخنا ميرزا محمد علي المدرس الچهاردهي النجفي المولود سنة 1327.

( 614 : البيان في تأليف القرآن )

للشيخ أبي عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد المتوفى سنة 413 ذكره النجاشي.

( 615 : البيان في تجويد القرآن )

للشيخ ميرزا فرج الله بن الحاج محمد العباچي الهشترودي التبريزي المتوفى بالنجف سنة 1339 كتبه بالتماس تلميذه السيد شهاب الدين التبريزي.

( 616 : البيان )

في تفسير بعض سور القرآن ، لسيدنا السيد عبد علي المعروف بالسيد أبي تراب بن السيد أبي القاسم جعفر بن السيد مهدي مؤلف رسالة عديمة النظير في ترجمه أبي بصير الموسوي الخوانساري النجفي المولود 17 رجب سنة 1271 والمتوفى ( 9 ـ ج 1 ـ 1346 )

173

رأيته بخطه الشريف في جملة كتبه.

( 617 : البيان )

في تفسير القرآن كبير في ست مجلدات وهو لبعض الأصحاب رأيت منه سابقا مجلدا كبيرا في كتب الشيخ عبد الحسين الطهراني فيه قطعات من تلك المجلدات أولها قطعة من أوائل جزئه الأول ثم مقدارا من أواخر جزئه الثاني آخره ( تم الجزء الثاني من كتاب البيان في تفسير القرآن ويتلوه في الثالث وإذ غدوت من أهلك تبوئ المؤمنين (117) من سورة آل عمران وافق الفراغ منه يوم السبت تاسع عشر شعبان سنة ست وسبعين وخمسمائة ) ويوجد بعد هذا الجزء في هذا المجلد الجزء الخامس من أول حم السجدة إلى آخر سورة المجادلة وكتب في آخره أنه تمام الخمسة أجزاء ويتلوه السادس من أول سورة الحشر وليس هذا التفسير هو تبيان الشيخ الطوسي ظاهرا لأنه عشرون مجلدا كما يقال أو أكثر نعم آخر الجزء الثاني وأول الثالث منه مطابق مع التبيان كما يأتي ولعله نهج البيان أو كشف البيان للشيباني الآتي.

( 618 : البيان )

في حقيقة الإيمان ، للشيخ محمد باقر بن محمد جعفر بن كافي البهاري الهمداني المتوفى في شعبان سنة 1333.

( 619 : البيان )

في حياة الرحمن أو عن حياة الرحمن أو عن حياة الإنسان على اختلاف النسخ في المعاجم ، للشيخ أبي عبد الله الحسين بن عبيد الله بن إبراهيم الغضائري المتوفى نصف صفر سنة 411 ذكرت ترجمته وتصانيفه في النجاشي.

( 620 : البيان )

في رد الشمس لأمير المؤمنين (عليه السلام) ، للشيخ أبي الحسن محمد بن أحمد بن علي بن الحسن بن شاذان القمي صاحب إيضاح دفائن النواصب و ( المائة منقبة ) وغيرهما ذكره ابن شهرآشوب في مناقبه وقال ( إن فيه بيان رد الشمس في أزيد من خمسة عشر موطنا )

174

وقد أحصى المواطن كلها شيخنا في تحية الزائر ولكن المشهور المستفيض منها موطنان أحدهما في حياة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) قرب مسجد قبا والآخر بعد إيابه (عليه السلام) عن نهروان في بابل ومسجد رد الشمس في خارج الحلة باق حتى اليوم جددت ترميته أخيرا وعمارة أصل الأساس متقدمة على عصر السلاطين الصفوية وكان المتولي له في أيامهم في سنة 1076 الشيخ عبد الله بن الشيخ حمزة بن الشيخ محمود الطريحي الحلي وقبله كان المتولي والده الشيخ حمزة بن الشيخ محمود كما كتباه بخطيهما في مجموعة رسائل علمية جيدة نافعة مثل إرشاد المنصف البصير والمسائل المدنيات وغيرهما في التاريخ المذكور وبعده

( 621 : البيان في الفقه )

للشيخ السعيد أبي عبد الله محمد بن محمد بن مكي الجزيني العاملي الشهيد سنة 786 أوله ( الحمد لله رب العالمين حمدا يستدرا خلاف كرمه ) سمي به لقوله في خطبته ( وهذا البيان كافل بالمهم ) خرج منه الطهارة والصلاة والزكاة والخمس وأول الأركان الأربعة من الصوم فيما يجب الإمساك عنه طبع في طهران سنة 1319 رأيت في خزانة كتب سيدنا الحسن صدر الدين نسخه منه كتابتها سنة 966 وعليها تملك وتصحيحات وبلاغات بخط شاه قاضي اليزدي مؤلف التفسير القطب شاهى في سنة 1021 ونسخه بخط الشيخ موسى بن محمد بن إبراهيم الشويكي الهجري في سنة 947 وقرأه على مشايخه وكتبوا بلاغاتهم عليه في الكتب الموقوفة للحسينية التسترية في النجف ورأيت نسخه عند الشيخ مشكور عليها إجازة الشيخ صالح بن جابر بن فاضل العسكري الأوالي للشيخ عبد الله بن سليمان بن ثابت الستراوي تاريخها سنة 993 وذكر في فهرس الخزانة الرضوية أن فيها نسخه منه كتابتها سنة 967 وهي بخط السيد هاشم الكتكاني البحراني ( أقول )

175

السيد هاشم المذكور توفي سنة 1107 ، فلا يصح اسم الكاتب أو التاريخ كما هو الظاهر.

( 622 : البيان )

في الكيمياء ، لجابر بن حيان الكوفي الصوفي المتوفى سنة 200 ، إحدى الرسائل الإحدى عشرة له المطبوعة في بمبئي 1892 م

( 623 : البيان )

في علم الميزان ، للشيخ محمد بن آقا محمد باقر الطهراني الملقبب « صدرائي الجواهري » المعاصر المولود حدود سنة 1323.

( 624 : البيان )

في علم الميزان ، للسيد مهدي بن السيد علي الموسوي الغريفي البحراني المتوفى بالبصرة سنة 1345 نسخه خط يد المؤلف توجد عند تلميذه السيد شهاب الدين التبريزي.

( 625 : البيان )

في النحو ، للشيخ أحمد بن علي ( المهابادي ) المهابادي ، جد الشيخ أفضل الدين الحسن بن علي بن أحمد الذي هو من مشايخ الشيخ منتجب الدين كما صرح به في فهرسه فالمؤلف من المعاصرين للشيخ الطوسي ويأتي له التبيان في التصريف.

( 626 : البيان والإيضاح )

لأبي الحسن علي بن أبي سهل حاتم بن أبي حاتم القزويني يرويه عنه أبو عبد الله ابن شاذان القزويني وهو محمد بن علي بن شاذان الذي يروي عنه النجاشي كثيرا بعنوان أبي عبد الله بن شاذان.

( 627 : بيان الآداب )

شرح لآداب المتعلمين ، تأليف خواجه نصير الدين الطوسي للمولى محمد مؤمن بن محمد قاسم الجزائري الشيرازي المولود سنة 1074 كما نقل عن كتابه طيف الخيال المذكور فيه مشايخه وتصانيفه أيضا في نجوم السماء مع فهرس تصانيفه.

( بيان الآيات )

بالزبر والبينات ، مر بعنوان ( آيات البينات ).

( 628 : بيان الإحسان )

لأهل العرفان ، لعلاء الدولة السمناني المتوفى

176

سنة 736 العارف الصوفي الشيعي على ما استظهره القاضي نور الله في مجالسه

( 627 : بيان الأديان )

للسيد أبي المعالي محمد بن نعمة الله بن عبيد الله بن علي بن الحسن بن الحسين بن جعفر بن عبيد الله بن الحسين الأصغر بن الإمام السجاد (عليه السلام) قال في حديقة الشيعة إن فيه ذكر جميع فرق العامة وسائر فرق المسلمين.

( 628 : بيان الأسانيد )

إجازة كبيرة من ميرزا جمال الدين محمد الكرماني صاحب أسس الأصول المتوفى بكرمان في ثالث عشر شوال سنة 1351 كما أرخه المجاز بهذه الإجازة السيد شهاب الدين التبريزي وذكر أنه ابن آقا محمد جعفر الكرماني.

( 629 : بيان الإشكال )

فيما حكى عن أمر المهدي (عليه السلام) ، من الأقوال في بيان الإمامة والنص والحصر وصفة الإمام (عليه السلام) للسيد العلامة أبي عبد الله حميدان بن يحيى بن حميدان بن القاسم بن الحسن بن إبراهيم بن سليمان القاسمي الحسني المجيب لمسائل الشيخ عمران بن الحسن بن ناصر الشنوي الذي كان ممن أخذ عنه المنصور بالله عبد الله بن حمزة إمام الزيدية المتوفى سنة 614 قال في مطلع البدور ( إن بينه وبين شيخ الشيوخ عمران بن الحسن المقاولة المعروفة ) يوجد نسخه منه ضمن مجموعة (34) في دار الكتب بمصر من النحل الإسلامية فراجعه

( 630 : بيان الانفرادات )

للشيخ الإمام قطب الدين أبي الحسين سعيد بن هبة الله بن الحسن الراوندي المدفون بقم سنة 573 ذكره الشيخ منتجب الدين.

( 631 : بيان الأوزان )

في تطبيق الأوزان المعمولة في بلاد الهند على أوزان العراق العربي للحاج الشيخ محمد بن الحاج الشيخ زين العابدين المازندراني الحائري المتوفى بقم سنة 1350 كتب تلميذه السيد شهاب

177

الدين نسخه منه عن خط المؤلف وهي عنده عنده.

( 632 : البيان البديع )

في البيان والبديع فارسي للسيد ميرزا أبي طالب بن السيد ميرزا بيگ الفندرسكي وسبط السيد الأمير أبي القاسم الفندرسكي كان من المعاصرين لصاحب الرياض ترجمه في ذيل ترجمه جده الأمي المذكور وذكر أنه كان من تلاميذ العلامة المجلسي وذكر تصانيفه ،

( 633 : بيان تصحيف المنحة الإلهية )

عن النفثة الشيطانية ، رد على معرب التحفة الاثني عشرية كبير مبسوط في ثلاث مجلدات للعلامة الحجة الشيخ مهدي بن الشيخ حسين بن الشيخ عبد العزيز الخالصي الكاظمي المتوفى بمشهد الرضا (عليه السلام) سنة 1343 والتحفة الاثني عشرية الفارسية المرتبة على اثني عشر بابا في رد الشيعة ألفه المولوي عبد العزيز بن شاه ولي الله أحمد بن عبد الرحيم الفاروقي الدهلوي ولكن سمى نفسه بغلام حليم لمصلحة هناك وقد أخذه من الصواقع للمولوي نصر الله الكابلي بل هو ترجمه له إلى الفارسية ، ولعلماء الهند ردود كثيره فارسية على التحفة الاثني عشرية الفارسية منها العبقات التي خرجت منه عدة مجلدات في رد باب واحد منه وهو الباب السابع في الإمامة ، ثم إنه عمد إلى تعريبه شهاب الدين محمود بن صلاح الدين عبد الله بن محمود الخطيب الآلوسي البغدادي الشافعي المولود سنة 1217 والمتوفى سنة 1270 فعربه ملخصا له وطبع فشرع الخالصي في رده له بذلك سنة 1317 وفرغ منه سنة 1318 في ثلاث مجلدات ضخام حملها بعض الصلحاء إلى تبريز للطبع فلم يسهل ورأيتها بعد إرجاعها إلى الكاظمية أخيرا.

( 634 : بيان التنزيل )

للشيخ رشيد الدين محمد بن علي بن شهرآشوب السروي المازندراني المتوفى سنة 588 ، من الكتب التي ينقل عنها في البحار ، قال العلامة المجلسي في أول البحار ( إنه صغير الحجم كثير

178

الفوائد أخذنا منه يسيرا لكون أكثره مذكورا في غيره ).

( بيان الجزاف )

في تبيان انحراف صاحب الكشاف ، للسيد بهاء الدين علي بن عبد الكريم بن عبد الحميد الحسيني النيلي النجفي وأستاذ الشيخ أبي العباس أحمد بن فهد الحلي الذي توفي سنة 841 ويروي في كتابه الدر النضيد عن جده السيد عبد الحميد وله الإنصاف في الرد على صاحب الكشاف أيضا صرح في أوائل كتابه الأنوار المضيئة في الحكمة الشرعية بأن له ثمانمائة إيراد على كتاب الكشاف في مجلدين أحدهما خاص بصاحب الكشاف سماه تبيان انحراف كما يأتي في التاء والآخر عام سماه النكت اللطاف الواردة على صاحب الكشاف ، لكن رأيت النقل عنه بعنوان ( بيان الجزاف ) كما ذكرته هنا في مجموعة من الرسائل المعتبرة تاريخ كتابتها سنة 950 والمنقول عنه هو ما رواه أبو عمرو محمد بن محمد بن نصر الساري عن جعفر بن محمد بن مالك الفزاري الكوفي عن عبد الرحمن بن سنان الطرائقي عن جعفر بن علي الخزاف عن سعيد بن المسيب عن وهب بن منبه أنه لما قتل الحسين (عليه السلام) اعترض عبد الله بن عمر على يزيد بن معاوية فأخرج يزيد إليه العهد المكتوب إلى أبيه ونقله من أوله إلى آخره على ما هو المشهور.

( 635 : بيان الجهر والإخفات )

رسالة مختصرة ، للسيد أبي تراب علي بن السيد أبي القاسم القمي الرضوي الكشميري اللاهوري المعاصر المولود سنة 1288 ، طبع سنة 1322.

( 636 : بيان الحروف )

في أقسام الحروف العربية أوله ( الألف في كلام العرب على اثنين وعشرين وجها ) وبعد ذكر وجوه الألف يذكر وجوه سائر الحروف الهجائية إلى الياء وآخره ( وياء الجمع في مثل مسلمين تم ، بيان الحروف بعون الملك الرءوف ) والكاتب محمد أشرف

179

ابن محمد هاشم فرغ من الكتابة سنة 1082 يوجد منضما إلى الأربعين للشيخ البهائي في الخزانة الرضوية كما في فهرسها فراجعه.

( 637 : بيان الحق )

وتبيان الصدق ، في بيان أنواع الوقف وأقسام الموقوف عليهم وبيان حكم الوقف مع انقراضهم ، للسيد نظام الدين أحمد بن زين العابدين الحسيني العلوي العاملي صهر المحقق الداماد على ابنته وابن خالته وتلميذه المجاز منه ومن الشيخ البهائي أوله ( بالعليم الحكيم صدر كتاب النظام ) وآخره ( تمت الرسالة الموسومة ببيان الحق وتبيان الصدق ) توجد النسخة من موقوفات ابن خواتون سنة 1067 في الخزانة الرضوية.

( 638 : بيان الحق )

أو أحسن الصحف في الإمامة الخاصة والمهدوية الشخصية ، لميرزا أحمد الشريف المعروفب « شيخ الإسلام » الإصطهباناتي المتوفى سنة 1354 وهو ابن المحقق الإصطهباناتي ميرزا أبي الحسن بن الحاج إسماعيل اللاري الذي مر أنه توفي سنة 1338 عند ذكر شرحه ( لبلد الأمين ) لجده الأمي السيد جعفر الكشفي والكتاب رتبه على مقصدين أولهما في شرح الميمية المنسوبة إلى محيي الدين محمد بن علي بن محمد العربي الطائي التي أنشدها في ظهور المهدي (ع)

إذا دار الزمان على حروف * * * ببسم الله فالمهدي قاما

وذكر أنه طلب منه شرحها ميرزا عبد الحسين بن آقا علي بن الحاج آقا محمد الشيرازي الشهير بـ ( ذي الرئاستين ) وفي المقصد الثاني أثبت المهدوية الشخصية وتعرض لكشف خرافات البابية وإبطال ما ادعاه رئيسهم من الأمور الأربعة (1) النيابة الخاصة كما صرح به في أول تصانيفه ( أحسن القصص ) (2) المهدوية كما صرح بها في ( البيان ) (3) النبوة كما في كتابه إلى شهاب الدين الآلوسي (4) الألوهية قال

180

في البيان ( إن ذات الله حروف سبع ـ ع ل ى م ح م د ) وقال في عنوان مكتوبه إلى وصيه وولي عهده ميرزا يحيى صبح الأزل ( إنه كتاب من المهيمن القيوم إلى العزيز المحبوب ) ثم ذكر ثمانين حديثا مع الشرح والبيان ، في إثبات المهدي الشخصي (عليه السلام) ، وبعض أحاديث معرفة الإمام ومحبته ، وشرح حديث حب على حسنة لا يضر معها سيئة ، وبيان أن السعادة الأبدية في حسن الظن بالله ومحبة حجة الله ، فرغ منه سنة 1343 ولقبهب « أحسن الصحف » كما مر لتوافق عدد جمل ( إن هذا هو أحسن الصحف بلا ريب ) وكذا ( أحسن الصحف يهدي للتي هي أقوم بلا شك ) مع عدد سنة الفراغ.

( 639 : بيان الحق )

والصدق المطلق ، فارسي في إثبات حقية كتاب الإسلام ( القرآن ) ونبيه (صلى الله عليه وآله وسلم) والرد على كتاب الهداية وغيره من كتب النصارى لقسيسهم الموفق لاعتناق الإسلام المسمى بمحمد صادق والملقب بـ ( فخر الإسلام ) المتوفى حدود سنة 1330 مؤلف ( أنيس الأعلام وبرهان المسلمين ) كما مر ويأتي سائر ما صنفه في رد النصارى ، وبيان الحق كبير في عشر مجلدات أربعة منها في إثبات القرآن والنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) بالمعجزات وغيرها طبع منها الأول والرابع على نفقة الصدر الأعظم الملقب بـ ( أتابك ) ميرزا علي أصغر خان وبعض التجار سنة 1324 وثمان مجلدات منها بعد لم تطبع وهي في رد الهداية ، ومنار الحق ، وأبحاث المجتهدين ، وغيرها من كتب النصارى كما صرح به في آخر المطبوع ،

( 640 : بيان الحقائق )

فارسي في تعيين الفرقة الحقة الناجية ، وإثبات العقائد الدينية بالأدلة العقلية والنقلية ، أوله ( الحمد لله الذي توحد بالبقاء ، وتفرد بالعز والثناء ، ودل على قدرته خلق الأرض والسماء )

181

مرتب على عدة فصول ( التوحيد ، العدل ، النبوة ، الإمامة ، الوعد والوعيد ، أحوال يوم القيامة في المعاد ) وأثبت الحق في كل فصل بالعقل والنقل ، رأيت منه نسخه في مجموعة عند الشيخ علي أكبر الخوانساري النجفي المعاصر وفيها ( تحفه الأبرار ، والعمدة ) في أصول الدين كلها بخط واحد كتابتها سنة 1089 ، وبما أن عباراته تشبه عبارات التحفة والعمدة غاية الشباهة وهما من تصانيف العماد الطبري مؤلف كتاب أربعين البهائي والكامل البهائي ، وغيرهما وقد جمعه الكاتب معهما في المجموعة فيظن أنه أيضا للشيخ عماد الدين الحسن بن علي بن محمد بن علي بن الحسن الطبري الشهير عند الفقهاء بعماد الدين الطبري أو الطبرسي المعاصر للمحقق خواجه نصير الدين الطوسي وكتب جملة من تصانيفه باسم الوزير بهاء الدين الجويني كما مر في ( ج 1 ـ ص 414 )

( 641 : بيان الحقيقة )

فارسي مطبوع للسيد محمد رضا السرجاني المعاصر

( 642 : بيان حل الحيوان من محرمه )

للشيخ أبي القاسم جعفر بن محمد بن جعفر بن موسى بن قولويه القمي المتوفى سنة 368 أستاذ الشيخ المفيد ومؤلف ( كامل الزيارة ) وغيره مما ذكر في ترجمته.

( 643 : بيان الدين )

في الأصول ، لأبي منصور الصرام من أجلة المتكلمين والمفسرين بنيسابور ، قال الشيخ في الفهرست قرأت على أبي حازم النيسابوري أكثر كتاب بيان الدين المذكور.

( 644 : بيان السعادة )

في مقامات العبادة أو التفسير المنير ، تفسير للقرآن الشريف طبع بطهران في مجلد كبير سنة 1314 على نفقة أصحاب العارف المعاصر المولى سلطان محمد بن حيدر محمد الگنابادي ( الجنابذي ) الخراساني المتوفى حدود سنة 1320 معتقدين أنه تصنيف شيخهم المذكور وهو نفسه ذكر فيه أنه فرغ من تأليفه سنة 1311 ولكن

182

نبهني العالم البارع المعاصر السيد حسين القزويني الحائري بانتحال وقع في هذا التفسير يكشف عن كونه لغيره ولو في الجملة فإن ما أورده في أوله من تشقيق وجوه إعراب فواتح السور من الحروف المقطعات وإنهاء تلك الشقوق إلى ما يبهر منه العقل توجد بتمام تفاصيلها وعين عباراتها في رسالة الشيخ علي بن أحمد المهائمي الكوكني النوائتي المولود سنة 776 والمتوفى سنة 835 المشهور بـ « مخدوم علي المهائمي » وقد ذكر ألفاظ الرسالة السيد غلام علي آزاد البلگرامي في كتابه سبحة المرجان المؤلف سنة 1177 والمطبوع سنة 1303 وذكر أن المهائم بندر في كوكن من نواحي دكن ونوائت كثوابت قوم من قريش نزلوا إلى بلاد دكن في زمن الحجاج قال وله ( التفسير الرحماني ) والزوارف في شرح عوارف المعارف ، وشرح الفصوص ، لمحيي الدين وشرح النصوص للقونوي ، وأدلة التوحيد ، ( أقول ) وتفسيره الموسوم بـ ( تبصير الرحمن وتيسير المنان ) طبع في دهلي سنة 1286 وفي بولاق سنة 1295 كما ذكره في معجم المطبوعات وكتابه ، مرآة الدقائق ، طبع في بمبئي ، وبالجملة المقدار المذكور من رسالة المهائمي في هذا التفسير ليس هو جملة وجملتين أو سطرا وسطرين حتى يحتمل فيه توارد الخاطرين وتوافق النظرين فهذا الانتحال ثبطنا عن الإذعان بصدق النسبة إلى من اشتهر بأنه له والله العالم.

( 645 : بيان الشرائع )

للقاضي أشرف الدين صاعد بن محمد بن صاعد البريدي الآبي ، ذكره الشيخ منتجب الدين الذي توفي بعد سنة 585 في فهرسه بما يظهر منه أنه معاصره.

( 646 : بيان الصيغ )

في بعض مباحث الصرف ، للمولى جعفر بن عبد الله التستري المتوفى سنة 1325 ، وله أيضا مختصر النحو يأتي

183

حدثني بهما تلميذه المشهور بـ « السيد آقا التستري ».

( 647 : بيان غاية المقاصد )

في تلخيص الفرائد ، المعروف بالرسائل للعلامة الأنصاري لخصه الشيخ جواد بن الشيخ حسن مطر المعاصر المولود سنة 1308.

( 648 : بيان الغيب )

منظوم فارسي في المعارف مطبوع استقبل به ديوان غزليات الحافظ الشيرازي وهو منسوب إلى التاجر الفاضل الحاج عبد الكريم الصابوني الطهراني المتوفى بعد سنة 1330 كما نسب إليه ( أخلاق كمالي ، وتوحيد كمالي ، ولسان الغيب ، ونياح الغيب ) مع أن جميعها من تأليف السيد محمد بن السيد محمود الحسيني اللواساني الطهراني نزيل المشهد الرضوي أخيرا والمتوفى بها سنة 1355 ، وكان مشهورا بـ « السيد محمد العصار » ولقبه الشعري الناظم وانما أضافه إلى الغيب إخفاء لاسمه لبعض المصالح.

( 649 : البيان المبرهن )

في عرس القاسم بن الحسن (عليه السلام) ، للسيد الحاج ميرزا علي بن السيد الحجة ميرزا محمد حسين المرعشي الحائري الشهير بالشهرستاني ، المتوفى سنة 1344 وهو مطبوع.

( 650 : بيان المرام )

في شرح الفوائد الصمدية تأليف الشيخ البهائي ، للشيخ محمد حسن شريعتمدار ابن المولى محمد جعفر الأسترآبادي الطهراني المتوفى بها سنة 1318 كتبه حين بلوغه الخمس عشرة سنة ، (1264) كما ذكره في ترجمه نفسه.

( 651 : بيان المشكلات )

في بيان الألفاظ المشكلة القرآنية ، للسيد محمد علي بن محمد إسماعيل الحسيني المشتهر هو ووالده بـ « القاري » مؤلف تحفه القراء الآتي وكلاهما فارسيان رأيتهما مجموعا بخط الحاج مهدي بن محمد حسين الأصفهاني القاري المعاصر المتوفى في النجف سنة 1350

184

والمؤلف من المتأخرين أوله ( الحمد لله الذي سهل لنا أداء الحروف من المخرج ) ذكر فيه الكلمات المشكلة القرآنية على ترتيب سور القرآن المجيد من الفاتحة إلى الناس ويأتي ( سلك البيان ) في حرف السين ومشكل إعراب القرآن في الميم وكذا المشكلات القرآنية وغير ذلك.

( 652 : بيان المعالم )

في مناقب الأئمة الاثني عشر ذكره كذلك كشف الظنون في حرف الميم تحت عنوان مناقب الأئمة ولم يذكر مؤلفه وهو غير البيان في أسماء الأئمة للإمام المسعودي الذي ذكره في كشف الظنون في حرف ألباء.

( 653 : بيان المعاني )

في علم المعاني ، فارسي لميرزا فضل الله ( بدائع نگار ) للحضرة الرضوية وصاحب أزهار الربيع ، المتوفى سنة 1343 ذكره في آخر مطلع الشمس له المطبوع سنة 1331.

( 654 : بيان من كنت مولاه )

للشيخ العدل محسن بن الحسين بن أحمد النيسابوري الخزاعي من أهل القرن الخامس وهو عم المفيد عبد الرحمن الذي كان تلميذ الشيخ الطوسي ترجمه الشيخ منتجب الدين وروى عنه تصانيفه بثلاث وسائط وهم الشيخ أبو الفتوح الرازي الحسين بن علي بن محمد بن أحمد عن أبيه عن جده عنه.

( 655 : بيان وجوه الأحكام )

للشيخ السعيد أبي عبد الله محمد بن محمد بن النعمان المفيد الحارثي البغدادي المتوفى سنة 413 ذكره تلميذه النجاشي في فهرس كتبه.

( 656 : بيانات الوافي )

لأحاديث أصول الكافي. هو شرح لأصول الكافي من المولى محسن الفيض المتوفى سنة 1091 لكنه ليس من تدوينه بل هو مجموع من بياناته المدرجة في كتابه الوافي من خصوص المتعلقة منها بأحاديث أصول الكافي استخرجها بعض الأصحاب من

185

كتاب الوافي مرتبا على أبواب أصول الكافي فصار المجموع شرحا مستقلا لأصول الكافي من تصنيف الفيض وتدوين هذا البعض الذي أخلص عمله هذا لله تعالى وأهمل ذكر اسمه ونسبه وتاريخ عصره رأيت النسخة في مكتبة السيد عبد الحسين الحجة الطباطبائي الحائري وأظن إنها كتبت قبل مائة سنة.

( 657 : بيت الأحزان )

في مصائب سيدة النسوان ، البتول الطاهرة فاطمة الزهراء (سلام الله عليها) ، للمحدث المعاصر الحاج الشيخ عباس بن محمد رضا القمي ، ذكره في فهرس تصانيفه.

( 658 : بيت الأحزان )

في مصائب سادات الزمان الخمسة الطاهرة من ولد عدنان (صلوات الله عليهم أجمعين) ، مقتل فارسي طبع بإيران للمولى عبد الخالق بن عبد الرحيم اليزدي نزيل المشهد الرضوي المتوفى بها سنة 1268. وله مصائب المعصومين الأربعة عشر المطبوع.

( 659 : بيت الحزن )

مثنوي فارسي طبع بالهند. للسيد المفتي مير محمد عباس بن السيد علي أكبر الموسوي التستري اللكهنوي المتوفى سنة 1306. وفيه دفع بعض ما اعترض به عليه. كما ذكره في التجليات.

( 660 : البيت المعمور )

للمولى محمد حسين بن محمد مهدي الكرهرودي السلطان آبادي نزيل سامراء والمتوفى بالكاظمية سنة 1314. يوجد مع سائر تصانيفه عند ولده الشيخ علي بالكاظمية.

( 661 : البيت المعمور )

في عمارة القبور. للسيد علي نقي بن السيد أبي الحسن ابن السيد محمد إبراهيم ابن السيد محمد تقي ابن السيد حسين بن السيد دلدار علي النقوي النصيرآبادي اللكهنوي المعاصر المولود سنة 1323 وهو بلغة أردو طبع بالهند سنة 1345.

( 662 : بيچارگان )

ترجمه من الإفرنجية إلى ( الفارسية ) نظما لميرزا

186

نصر الله خان الفلسفي طبع بطهران سنة 1305 الشمسية.

( 663 : بى چون نامه )

للأديب المعاصر سرهنگ أحمد بن الحاج إبراهيم الآملي المولود بطهران حدود سنة 1308 والملقب في شعرهب « أخگر نظمه » في جواب ( محاكمه با خدا ) الذي نظمه عبد الحسين بن شكر الله الشيرازي الملقب في شعرهب « بهمني المولود » حدود سنة 1318 ثم نظم البهمني في جوابه چون وچرا نامه فأجابه أخگر ثانيا بالمثنوي الموسومب « اسرار خلقت » وطبع الجميع مع التقريظات والتتبعات الكثيرة من أدباء العصر مع تصاويرهم بمباشرة حسين المطيعي مدير ( كانون نامه ) سنة 1356.

( 664 : بى خود موهان )

بلغة أردو مطبوع بالهند راجعه.

( 665 : بيدار باش )

مقالة فارسية في استنهاض الأمة ، طبع في النجف سنة 1329 وتاريخ بيدارى ايرانيان ، يأتي في التاء.

( 666 : بيدر الفلاح )

عده الشيخ إبراهيم الكفعمي من مآخذ كتابه البلد الأمين في الأدعية والأعمال الذي ألفه سنة 868 راجعه

( 667 : بيدل )

مقتل فارسي ، للشاعر الأديب الملقب بـ « بيدل » واسمه قربان بن رمضان الرودباري القزويني ، المعاصر للسيد محمد باقر حجة الإسلام الرشتي الأصفهاني الذي توفي سنة 1260 ، ذكر أحواله في قصص العلماء في ترجمه السيد حجة الإسلام المذكور ونقل فيه كرامة لكتاب بيدل ، وهو مطبوع مكررا بإيران أوله ( نحمدك يا من نور قلوبنا بنور الإيمان ).

( 668 : بيدل )

المسمى بـ ( تحفه الذاكرين ) أيضا مقتل فارسي ، لميرزا حاج محمد بن ميرزا علي محمد المازندراني الكرمانشاهاني ، من شعراء عصر السلطان ناصر الدين شاه ، الملقب في شعره بـ « بيدل »

187

كما ذكره في ( المآثر والآثار ، ومجمع الفصحاء ) وله دستان ماتم يأتي

( بيدل )

غزليات فارسية طبع في بمبئي ، لميرزا عبد القادر ، يأتي بعنوان ديوان الغزليات وهؤلاء كلهم غير بيدل الشيرازي ، وهو السيد ميرزا محمد رحيم طبيب السلطان فتح علي شاه ونديمه الملقب منه بـ « فخر الدولة » وتوفي بعده بقليل في أوائل عصر محمد شاه وهو أخ السيد ميرزا محمد باقر ( ملاباشي ) صاحب بحر الجواهر الخاقاني وغير بيدل النيشابوري محمد أمين بيگ وقد ترجمهما في مجمع الفصحاء ( ج 2 ـ ص 82 ).

( 669 : بيست باب )

في معرفة الأسطرلاب ، لجعفر الأسطرلابي لم يسمه المؤلف بذلك لكنه رتبه على عشرين بابا ، وانما سماه المؤلف بأسطرلاب الكشفي ، أوله ( الحمد لله حق حمده والصلاة على نبيه محمد وآله وعترته ) يوجد ضمن مجموعة في مكتبة الحسينية بالنجف ومعه رسالة أخرى في الأسطرلاب بالفارسية مرتبة على عشرة فصول سماهب « اسطرلاب بروز » وكتبه باستنباط فكره بغير رجوع إلى كتاب

( 670 بيست باب )

في معرفة الأسطرلاب بالفارسية لخواجه نصير الدين محمد بن محمد بن الحسن الطوسي المتوفى سنة 672 لم يسمه المؤلف بهذا الاسم كسابقه ولاحقه وانما قال في أوله ( الحمد لله حمد الشاكرين ) إلى قوله ( اين مختصرى است در معرفت اسطرلاب مشتمل بر بيست باب باب أول در معرفت ألقاب آلات وخطوط ودوائر اسطرلاب است ، آنچه علاقه در وى بود آن را حلقه خوانند ) اختصره من كتابه الكبير في الأسطرلاب المعروفب « صد باب » كما يأتي في حرف الصاد وطبع بيست باب مكررا بإيران منها سنة 1316 وله شروح وعليه حواش كثيره تأتي في الشين وفي الحاء.

188

( 671 : بيست باب )

في معرفة التقويم. للمولى نظام الدين عبد العلي بن محمد البيرجندي المتوفى سنة 934. كما مر في الأبعاد والأجرام له أوله ( اعتصمت بفضلك يا كريم. اما بعد اين مختصرى است در معرفت تقويم تام مشتمل بر بيست باب ) فرغ منه سنة 883 طبع بإيران مكررا وشرحه للمولى مظفر يأتي في حرف الشين.

( 672 : بيست باب )

في معرفة التقويم. فارسي. مرتب على مقدمه وعشرين بابا. للمولى قطب الدين بن سلطان محمد القائني. أوله ( الحمد لله الذي خلق الفلك الدوار. إلى قوله والصلاة والسلام على محمد وآله الأبرار ) نسخه منه ضمن مجموعة. في مكتبة الشيخ علي آل كاشف الغطاء. وأخرى من موقوفات الحاج المولى علي محمد النجف آبادي ، في مكتبة الحسينية في النجف. ويأتي في حرف الميم معرفة التقويم متعددا

( 673 : بيست باب )

في الطب فارسي للحكيم شفائي وهو السيد الأمير مظفر بن محمد الحسيني الأصفهاني الشهير بالشفائي (1) مؤلف قرابادين

____________

(1) قال في الرياض بعد ترجمته بما ذكرناه ما ملخصه أنه كان من أفاضل الأطباء وحذاقهم في عصر شاه عباس الماضي وكان ماهرا في أكثر العلوم مجيدا في أنواع الشعر الفارسي مكثرا فيه وكان ملك الشعراء في عصره وله ( القرابادين ) المنسوب إلى الشفائي ومؤلفات أخر وتوفي بأصفهان سنة 1037 ( أقول ) هو جد السادة اللازورديين القاطنين في كاشان وانما اشتهروا به لأن جدهم هذا استخرج معدن اللازورد في بعض الجبال الواقعة على فرسخ من قمصر التي هي من قصبات كاشان المعمورة وماء الورد المعمول بها يجلب إلى أكثر البلدان وانتقل المعدن بعده إلى ورثته فلقبت ذريته باللازورديين. ومنهم السيد العالم الجليل السيد حسين بن السيد رضي الدين محمد الحسيني الكاشاني المتوفى سنة 1285 ـ

189

الشفائي المنسوب إليه الباب الأول منه في أمراض الرأس بدأ منها بالصداع ، والباب الخامس عشر في أمراض الگروه والمثانة (16) في أمراض الرحم (17) في الأنثيين والقضيب (18) في الصفاق والظهر (19) في الحميات والبحران (20) في الأورام والبثور ، توجد نسخه منه بخط مير علي في ( 11 ـ شعبان ـ 1234 ) من موقوفات السيد عباس الخراسان في بيتهم في النجف الأشرف.

( 674 : بيست وچهار باب )

في الأسطرلاب ، للشيخ تقي الدين أبي الخير محمد بن محمد الفارسي تلميذ السيد الأمير صدر الدين الدشتكي الشهيد بيد التركمان سنة 903 ، كما أرخه ولده الأمير غياث الدين منصور ، وهذا الكتاب رأيته في كتب المولى محمد علي الخوانساري في النجف ، ومر آغاز وانجام للشيخ تقي الدين الفارسي.

( 675 : بيست مقالة )

فارسي لميرزا محمد خان بن الحاج المولى عبد

____________

وكان والده السيد رضي الدين محمد أيضا من علماء عصر النراقي صاحب المستند وكان والد السيد رضي الدين هو السيد حسين ابن السيد حسن من أحفاد الأمير مظفر المذكور ، وللسيد حسين بن رضي الدين المذكور ولد وهو العالم المعمر المعاصر الحاج السيد محمد بن الحسين الحسيني الكاشاني نزيل الحائر الشريف المولود في النجف سنة 1270 كما حدثني هو به وبتواريخ أبيه وجده ، والمتوفى بالحائر المقدس في شعبان سنة 1353 ، وله تقريرات أساتيذه ورسائل مستقلة توجد عند ولده القائم مقامه السيد زين العابدين دام بقاه ومن أجلاء هؤلاء السادة وأخيارهم التاجر الصالح المانح الحاج السيد حسين اللازوردي المعروف بـ « آبگوشتى » نزيل طهران والمتوفى بها سنة 1355 ، وحمل حسب وصيته إلى مشهد فاطمة بنت الإمام موسى بن جعفر (عليهما السلام) ببلدة قم صينت عن جميع أنواع المكاره والنقم.

190

الوهاب بن عبد العلي القزويني الطهراني المتولد سنة 1294 طبع في بمبئي في ( 148 ص ) وله تصانيف منها رسالة في ترجمه الشيخ أبي الفتوح المفسر طبعت في آخر مجلدات تفسيره ووالده من الأعلام المشاركين في تأليف« نامه دانشوران ».

( 676 : البيضاء )

في شرح الزهراء ، الذي هو نظم الكافية النحوية والناظم هو شارحه الذي هو من أهل يزد. توجد نسخه منه في الخزانة الرضوية كما في فهرسها. وهي بخط عبد الصمد بن نصر الله بن عبد الصمد.

تاريخ كتابتها سنة 720. ذكر في الفهرس أنه محي اسم الشارح المكتوب على ظهر النسخة ومحي أول الكتاب أيضا وآخره ( والعفو عند كرام الناس مأمول والله أعلم بالصواب ).

( 677 : بيطار نامه )

للشيخ عبد الجليل بن عبد محمد الحويزي المعاصر للشيخ الحر ترجمه في الأمل ووصفه بالفضل وذكر له الكتاب ولكن صاحب الرياض أنكر فضله وفضل أخيه الشيخ عبد الغفار وأما ابنه الشيخ عبد محمد بن الشيخ عبد الجليل المذكور فقد أطرأه السيد عبد الله الجزائري التستري في إجازته الكبيرة وذكر أنه توفي سنة 1128.

( 678 : بى طرف )

فارسي روائي للحاج المولى محمود بن محمد رضا الكاشاني البيدگلي المتوفى سنة 1350 فيه إبطال طريقة الصوفية المتأخرة الجنابذية والنسخة بخط المؤلف عند تلميذه السيد شهاب الدين التبريزي.

( كتاب البيع )

هو جزء من الكتب الفقهية مدرج فيها لكن قد يفرد في التأليف كله أو بعضه ويجعل مستقلا ونحن نذكر منها ما وجدناه مستقلا

( 679 : كتاب البيع )

الاستدلالي المبسوط مع بعض العبادات في مجلد كبير للسيد إبراهيم الدامغاني المتوفى في النجف سنة 1291 كان

191

من قدماء تلاميذ السيد المجدد ميرزا محمد حسن الشيرازي في النجف سنين وألف هذا الكتاب من تقرير بحث أستاذه المذكور والنسخة بخطه انتقلت بعد وفاته بالبيع الشرعي من وصيه الشيخ إبراهيم السرخه اي إلى سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين وقد رأيتها في خزانة كتبه وبيع أصوله للسيد محسن آل بحر العلوم كما مر.

( 680 : كتاب البيع )

الاستدلالي ومعه بعض خلل الصلاة وبعض فروع الصوم ، في مجلد كبير ، للشيخ الفقيه آقا حسن ابن المولى إبراهيم ابن المولى باقر النجم آبادي من قرى ساوجبلاغ في نواحي طهران ، كان والده وعمه المولى مهدي والد الشيخ هادي النجم آبادي الذي توفي بطهران سنة 1321 من علماء عصر السلطان فتح علي شاه وبعده وآقا حسن كان مترشحا للمرجعية العامة بعد وفاه أستاذه العلامة الأنصاري متسالما على فقهه لكنه تجافى عنها تورعا وتوفي بعد أستاذه بقليل ، والنسخة بخط غير المؤلف موجودة في مكتبة الحسينية بالنجف الأشرف من وقف الحاج المولى علي محمد.

( 681 : كتاب البيع )

الكثير الفروع مع الاقتصار على الفتوى ، لصاحب أنوار الفقاهة الشيخ حسن بن الشيخ جعفر كاشف الغطاء ، المولود سنة 1201 والمتوفى سنة 1262 ، ألفه لعمل المقلدين بالتماس جمع من أهالي أصفهان ، ذكره ولده الشيخ عباس الصغير ، في ( نبذة الغري ) في ترجمه الحسن الجعفري.

( 682 كتاب البيع )

الاستدلالي والخيارات ناقصة ، للسيد الأمير عبد الفتاح بن علي الحسيني المراغي صاحب العناوين الذي فرغ منه سنة 1246 وتوفي قبل سنة 1274 رأيت قطعة منه ضمن مجموعة من تقريرات بحث أستاذيه الفقيهين الشيخ موسى والشيخ علي ابني

192

الشيخ الأكبر والمجموعة بخطه ، فرغ من بعضها سنة 1243 ، في مكتبة الشيخ هادي آل كشف الغطاء.

( 683 : كتاب البيع )

المبسوط للشيخ علي بن المولى محمد جواد المرندي المعاصر المولود سنة 1287 ، هو من تقرير بحث شيخنا الشهير بشيخ الشريعة الأصفهاني فرغ منه حدود سنة 1320 ، ولما نظر فيه شيخنا المذكور كتب عليه في بعض المواضع تعليق تصحيح بخطه.

( 684 : كتاب البيع )

المبسوط ، للشيخ محمد علي بن المولى مقصود علي المازندراني الكجوري الكاظمي المتوفى بها ( 1264 : أو 1266 ) أوله ( الحمد لله الذي أحل البيع وحرم الربا ) فيه بيان حقيقة البيع وشرح معناه وأحكامه المترتبة عليه في طي مقدمات ومطالب وخاتمة ، فرغ منه في الثلاثاء رابع عشر صفر سنة 1244 ، رأيته في مكتبة سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين بالكاظمية.

( 685 : كتاب البيع )

المبسوط مع الخيارات ، للسيد الحاج ميرزا علي نقي بن السيد حسن المعروفب « حاج آقا » ابن السيد محمد المجاهد الطباطبائي الحائري المتوفى في صفر سنة 1289 ، طبع في حياة المؤلف

( 686 : كتاب البيع )

الاستدلالي للعلامة الشهير بالفاضل الإيرواني المولى محمد بن محمد باقر الإيرواني النجفي المتوفى بها في أول خميس من ربيع الأول سنة 1306 عن نيف وسبعين ودفن بمدرسته المعروفة باسمه هاجر إلى العتبات أوائل شبابه فأدرك بحث صاحبي الضوابط والجواهر وغيرهما ، واختص بالعلامة الأنصاري وصار مرجع التقليد بعد وفات السيد الكوه كمري وخرج بيعه هذا من أول عقد البيع إلى أواخر الفضولي في مجلد بخطه وكراريس كثيره في المكاسب المحرمة رأيت الجميع عند ولده الشيخ محمد الجواد.

193

( 687 : كتاب البيع )

مبسوطا للسيد المعاصر المعروف بـ « الحجة » السيد محمد بن السيد علي بن السيد علي نقي ، أخ العلامة السيد حسين الكوه كمري الذي توفي في النجف سنة 1299 ، الحسيني التبريزي النجفي نزيل قم رأيته في كتبه بخطه.

( 688 : كتاب البيع )

للشيخ الحاج ميرزا نصر الله التربتي المشهدي المتوفى بها سنة 1298 ، ترجمه في فردوس التواريخ وكذا في ( مطلع الشمس ) وذكر كتابه.

( 689 : كتاب البيع )

المبسوط والخيارات ، للفقيه الشهير بالشيخ هادي بن المولى محمد أمين الطهراني النجفي المتوفى بها 10 شوال سنة 1321 طبع بطهران سنة 1320 وهو شرح للشرائع ومن أجزاء كتابه الكبير في الفقه الذي سمى بعض أجزائه بودائع النبوة.

( 690 : بيع أم الولد )

لمن أقر بحريتها للشيخ الفقيه الشهير بالحاج محمد حسن كبة ابن الحاج محمد صالح بن الحاج مصطفى البغدادي المولود سنة 1269 والمتوفى بالنجف سنة 1333 مختصر رأيته بخطه.

( 691 : بيع الفضولي )

للمحقق القمي ميرزا أبي القاسم بن المولى محمد حسن الشفتي الجيلاني نزيل قم والمتوفى بها سنة 1231 رسالة طبعت في ضمن جامع الشتات وفي آخر الغنائم أيضا.

( 692 : بيع المبهم )

لآية الله السيد ميرزا علي آقا ابن آية الله المجدد السيد ميرزا محمد حسن الحسيني الشيرازي العسكري النجفي المولود سنة 1278 والمتوفى ( 18 ـ ع 2 ـ 1355 ) رسالة مبسوطة بخطه.

( 693 : بيع المعاطاة )

للمحقق القمي ميرزا أبي القاسم المذكور آنفا طبع في آخر الغنائم في طهران سنة 1319.

( 694 : بيع المعاطاة )

للشيخ ميرزا أبي المعالي ابن الحاج محمد إبراهيم

194

الكلباسي المتوفى سنة 1315 ، ذكره ولده في البدر التمام.

( 695 : بيع المعاطاة )

والصرف والخيارات ، لشريف العلماء المازندراني المولى محمد شريف بن حسن علي الآملي الحائري المتوفى بها سنة 1245 رأيته عند الشيخ عبد الحسين الحلي في النجف.

( 696 : بيع المعاطاة )

للمحقق الكركي الشيخ نور الدين علي بن الحسين بن علي بن عبد العالي الكركي المتوفى سنة 940 ، رأيته ضمن مجموعة من رسائله في خزانة كتب سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين (ره) أوله ( بعد الحمد هذه طائفة من الكلام على مسألة المعاطاة ) والمجموعة كلها بخط المولى درويش محمد بن درويش فضل الله الرستماني السمناني من علماء عصر شاه طهماسب ، فرغ من بعض رسائلها سنة 958.

( 697 : بيع الوقف )

من جملة الرسائل الأربعين المحتوي عليها كتاب الدر الثمين للسيد حسين بن الأمير إبراهيم بن الأمير محمد معصوم القزويني المتوفى سنة 1208 ، ذكره في إجازته لآية الله بحر العلوم (ره)

( 698 : بيع الوقف )

للحاج المولى محمد بن عاشور الكرمانشاهاني نزيل طهران في عصر السلطان فتح علي شاه الذي توفي سنة 1250 ، رأيت نسخه منه ناقصة بخط المؤلف في مكتبة حفيده الشيخ جعفر سلطان العلماء بطهران.

( 699 : البيع والشراء )

لأبي الفضل عبد الرحمن بن أبي نجران التميمي الكوفي من أصحاب الإمام الرضا (عليه السلام) ، وهو ثقة ثقة كما ذكره النجاشي ويرويه عنه بثلاث وسائط.

( 700 : بى عاران پاريس )

فارسي مطبوع بإيران كما في بعض الفهارس المطبوعة بها.

( 701 : بيعة أمير المؤمنين )

(عليه السلام) ، لإبراهيم بن محمد بن سعيد

195

ابن هلال بن عاصم بن سعد بن مسعود الثقفي الكوفي نزيل أصفهان المتوفى سنة 283 ذكره النجاشي.

( 702 : رسالة بى كاران )

فارسي ، طبع في النجف سنة 1330.

( 703 : بيمار نامه )

فارسي للمولى إبراهيم الكرماني ، وله ( ديو نامه ) و ( طالع نامه ) كلها ضمن مجموعة رأيتها في كتب السيد محمد علي السبزواري تاريخ كتابتها سنة 1277.

( 704 : بيم وأميد )

فارسي في شرح حديث من سأل عن التوحيد ، لميرزا محمود الشهابي المعاصر المدرس في مدرسة سپهسالار في طهران.

( 705 : بى نام )

من الروايات الحديثة الفارسية ، أنشأها السيد فخر الدين شاديان ، طبعت بطهران.

( 706 : بينش

. غرض آفرينش ) رسالة فارسية في أصول الدين ، كتبها لشاه سلطان حسين الصفوي ، أوله ( حمد وسپاس بى قياس حكيمى را سزاست ) عناوينها ( اگر كسى گويد ) ( جواب گوييم ) رأيت نسخه منها ناقصة عند الشيخ عبد الكريم العطار بالكاظمية وأخرى توجد في الخزانة الرضوية تاريخ كتابتها سنة 1116 كما في فهرسها.

( 707 : البينات )

في تحرير المواريث في وريقات بذكر الأصول والتفريعات ، أوله ( الحمد لله الذي أرشدنا بدين الإسلام ) رسالة مبسوطة في المواريث لم أعرف مصنفها ، رأيتها في خزانة كتب سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين (ره).

( 708 : بين الغرام في درجات الأنام ) -( 709 : بيوتات ربيعة ) -( 710 : بيوتات قريش ) -( 711 : بيوتات اليمن )

للشيخ جواد بن الشيخ حسن مطر-كلها لأبي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبي النسابة الكوفي المتوفى سنة 206 ذكره ابن النديم وابن خلكان.

196

( 712 : البيوع )

لأبي الفضل الجعفي الكوفي الصابوني محمد بن أحمد بن إبراهيم ، يروي عنه الشيخ أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولويه المتوفى هو سنة 368 كما ذكره النجاشي.

( 713 : البيوع )

لأبي النضر محمد بن مسعود بن محمد بن عياش السلمي السمرقندي المصنف لأكثر من مائتي كتاب كما صرح به الشيخ وذكر كثيرا منها النجاشي ورواه عنه بواسطتين.

( 714 : البيوع والمزارعات )

لأبي محمد يونس بن عبد الرحمن الثقة وكيل الإمام الرضا (عليه السلام) وكان يأمر بالرجوع إليه ذكره النجاشي ،

( باب الباء الفارسي )

( 715 : پاسخ نامه )

منظوم فارسي في الجواب عن إحدى وعشرين مسألة مهمة مشكلة في العقائد الدينية للحاج السيد محمد ابن السيد محمود الحسيني اللواساني الطهراني المعروف بـ « العصار » نزيل مشهد الرضا (عليه السلام) أخيرا والمتوفى بها سنة 1355 ، ذكره من منظوماته.

( 716 : پاسخ نامه أزگلي )

فارسي في جواب سؤال عيسى خان أزگلي الطهراني عن الرجعة ، للسيد علي نقي ابن السيد محمد ابن السيد مهدي الحسيني السدهي الأصفهاني المعاصر المعروفب « فيض الإسلام » فيه إثبات الرجعة بلسان يقرب من فهم عامة الناس طبع بطهران (1353)

( 717 : پاطر تكزاس )

رواية مترجمة إلى ( الفارسية ) من الأصل الإفرنجي المؤلف سنة 1310 ، والمترجم هو ميرزا بهاء الدين الهمداني المعاصر طبعت بطهران سنة 1323.

( 718 : پاكيزه خيال )

بلغة أردو في المناظرة مع أهل السنة للشيخ محمد يعقوب المتشيع بعد الجد والاجتهاد ، كتبه بعد استبصاره وطبع

( 719 : پرتو إسلام )

مقالة فارسية طبعت بإيران كما في الفهارس المطبوعة

197

( 720 : پرده دوشيزگان )

فارسي في حجاب النسوان لمحمد حسن المازندراني المعاصر ، طبع بإيران.

( 721 : پروانه جنت )

في الأدعية والأعمال والزيارات للسيد راحت حسين الرضوي البهيكپوري المعاصر المولود سنة 1306 طبع بلغة أردو.

( 722 : پروانه جنت )

قصائد في مدائح أهل البيت (عليهم السلام) ومراثيهم بلغة أردو للحكيم السيد مظاهر حسن الأمروهوي المدرس في تاج المدارس بأمروهة طبع في ( 150 ص ).

( 723 : پروز نگارش )

في بيان الإنشاءات والترسلات الفارسية طبع بإيران لميرزا رضا القزويني المعاصر للسلطان ناصر الدين شاه.

( 724 : پريچهر )

لمير محمد الحجازي المعاصر ، طبع بطهران كما في الفهارس

( 725 : پريشان )

لميرزا حبيب الله الملقب بـ « قاآني » ابن ميرزا محمد علي الملقب بـ « گلشن » المتوفى سنة 1272 ، عارض فيه گلستان للسعدي أوله ( توانا خدايى كه بى خودان بزم محبت گاهى هست قدرت اويند وگاهى مست رحمت أو چه هر چشمي كه بى خود برهم زنند برهان قدرت أو است وچون باز كنند دليل رحمت أو ) قال فيه

درين كتاب پريشان چه بيني از ترتيب * * * عجب مدار كه چون نام خود پريشانست

ألفه باسم السلطان محمد شاه ، وقال في مدحه مصرحا باسمه

محمد شه آن شاه درويش دوست * * * كه شاهى اگر هست درويش أو است

رأيت منه قطعة كتابتها سنة 1259 ونسخه مذهبة مجدولة بخط جيد عند الشيخ مهدي الترك بكربلاء ، وقد طبع بطهران مرة سنة 1271 ، وأخرى سنة 1302.

( 726 : پريشان )

عدة مجالس متفرقة للشيخ نظر علي بن الحاج إسماعيل الواعظ الكرماني الحائري المتوفى بها سنة 1348 ، ذكره في فهرست

198

( 727 : پريوش ناكام )

رواية فارسية ، طبع بإيران.

( 728 : پزشك نامه )

في الطب الجديد والمعالجات وقرابادين المفردات والمركبات لناظم الأطباء ميرزا علي أكبر ، طبع بطهران سنة 1317

( 729 : پسر نامه )

منظوم فارسي ، للشيخ فريد الدين محمد بن إبراهيم العطار المتوفى سنة 627 ، ذكره في كشف الظنون ومر له بلبل نامه

( 730 : پليس ايران )

من الجرائد الفارسية ، عاشت مدة لمؤيد الممالك.

( 731 : پليس لندن )

ترجمه ( بالفارسية ) عن أصله المعرب الذي عربه بعض أفاضل مصر عن الأصل الإفرنجي ، والمترجم إلى الفارسية هو شاه زاده عبد الحسين بن ميرزا ابن طهماسب ميرزا مؤيد الدولة ، طبع في طهران سنة 1322.

( 732 : پليس ينگي دنيا )

ترجمه ( فارسية ) عن الإفرنجية طبع بطهران 1324

پنجاه باب في الأسطرلاب ) المسمى بـ « الإرشاد مر ».

( 733 : پنجاه باب سلطانى )

المرتب على مقالتين في الأسطرلاب واستخراج التقاويم للمولى ركن الدين ابن أشرف الدين حسين الآملي أوله ( حمد بى حد وثناى بى عد حضرت واجب التعظيمي را كه ) ألفه باسم السلطان بابر خان بهادر في دار السلطنة الهراتية في ( 6 ـ ع 2 ـ 860 ) وهو مقدم على محمد بابر شاه الجغتائي المعاصر لشاه إسماعيل الفاتح والمتوفى سنة 937 رأيت النسخة من موقوفات الحاج عماد الفهرسي الطهراني للخزانة الرضوية.

( 734 : پنجاه بند )

فارسي في المراثي ، لسيد شعراء العصر السيد محسن بن محمد بن علي بن جواد بن رضي الحسيني القزويني نزيل تبريز ، وفي آخرها القصيدة الطلوعية في تهنية مظفر الدين ميرزا أوان ولاية عهده

روزى كه چرخ بزم غم انبيا به بست * * * قنديل غم ببارگه كبريا ببست

199

( 735 : پنجاه سؤال )

من المسائل الشرعية سألت من السيد عبد الله بن أبي القاسم الموسوي البلادي البحراني نزيل أبو شهر المعاصر فأجاب عنها بالفارسية كمسائلها وطبع السؤال والجواب بإيران.

( 736 : پنج صيقل )

فارسي نقد فيه كتاب چهار آينه للمولى محب على الأصفهاني أوله ( الحمد لله رب العالمين ) ويأتي أن چهار آينه للفاضل الهندي ، وانتصر المولى درويش محمد الهزارجريبي للفاضل الهندي وكتب في الذب عنه كتابه الموسوم بـ « النسائم » والكتب الثلاثة كلها ضمن مجموعة بخط واحد كتابتها سنة 1131 توجد عند السيد محمد رضا بن الحاج السيد محمد بن محسن الزنجاني وسبط السيد الحاج ميرزا أبي طالب الزنجاني انتقلت إليه بالإرث عن والده المتوفى بزنجان بذي القعدة سنة 1355 وحمل إلى جوار أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين (عليه السلام) حسب وصيته.

( پنج گنج )

اسم تاريخي ، ويأتي بعنوان حدائق البلاغة.

( پنج گنج )

هو الخمسة النظامية ويأتي الخمسة متعددة.

( 737 : پنجه فولادي )

في المناظرات المذهبية بلغة أردو طبع بالهند

( 738 : پند أهل دانش وهوش )

به زبان گربه وموش ، فارسي منسوب إلى الشيخ البهائي ، وطبع في مصر سنة 1346 ، ومن هذا الباب جواهر العقول الآتي وطبع في ذيله نان وپنير أيضا منسوبا إلى الشيخ البهائي (ره).

( 739 ، پند نامه امپراطور )

ترجمه إلى ( الفارسية ) عن أصله الإفرنجي ، ترجمه ميرزا عبد الرحيم بن أبي طالب النجار التبريزي المشهور بطالب اف ، طبع بطهران.

( 740 ، پند نامه أنوشيروان )

طبع في مجلة مهر ، وعنها نقل في سالنامه پارس

200

( 741 : پند نامه عطار )

للشيخ فريد الدين محمد بن إبراهيم المتوفى سنة 627 ، طبع بإيران.

( 742 : پند نامه نوبخت )

ابن محمد حسن المعاصر المولود بشيراز. وله ( شاهنامه پهلوي ) و ( تاريخ شاهنشاه پهلوي ) كما في ( ج 8 ـ سالنامه پارس ) يأتي في التاء.

پهلوي نامه ) يطلق على تاريخ شاهنشاه پهلوي المذكور.

( 743 : پيغام برادران ديني )

فارسي مطبوع بإيران كما في الفهارس المطبوعة

( 744 : پيدايش خط وخطاطان )

فارسي للحاج ميرزا عبد المحمد خان الأصفهاني مؤلف ( أمان التواريخ وفؤاد التواريخ ) وغيرهما ، ذكر فيه بدو حدوث الخط وتطوراته وتراجم الخطاطين وتصاويرهم. وينقل فيه عن رسالة الخطاطين وعن كتاب ( خط وخطاطان ) التركي طبع بمصر سنة 1345.

( 745 : پيراهن يوسفي )

في مصائب سيد الشهداء (عليهم السلام) وتطبيقها وارتباطها بقصة يوسف النبي على نبينا وآله و(عليه السلام). للمولوي السيد محمد حسين بن السيد حسين بخش الزيدي النسب النوكانوي الهندي المعاصر المولود حدود سنة 1290 مطبوع بالهند بلغة أردو.

( 746 : پير چاك هندي )

رواية فارسية سياسية طبعت بإيران في جزءين

( 747 : پير وجوان )

منظوم فارسي. للشاعر الأديب الملقب بـ ( غضنفر ) القمي في أربعة آلاف بيت كما ذكره في كشف الظنون.

( 748 : پيغام توحيد )

للمولوي السيد محمد سبطين الهندي المعاصر ، طبع بلغة أردو بالهند.

( 749 : پيوسته فرهنگ فارسي )

منظوم فارسي في لغة الفرس من نظم ميرزا صادق خان أديب الممالك منشي جريدة الأدب طبع بطهران 1342