الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة - ج3

- الشيخ آقا بزرك الطهراني المزيد...
491 /
251

شمس الدين ابن الحاج حسين باسم أحمد خان الحسيني ملك جيلان الذي كان جاروديا ثم استبصر وفصل فيه أحوال السادة العلويين ملوك تلك البلاد ، من المرعشية بمازندران ، والكيائية بجيلان ، وفرغ منه سنة 899 ، توجد نسخه منه عند السيد شهاب الدين التبريزي نزيل قم.

( 931 : تاريخ خسروي )

في تواريخ ملوك العجم لأبي الحسين محمد بن سليمان الأشعري ، ذكر في كشف الظنون ، فراجعه.

( 932 : تاريخ خلد برين )

لميرزا محمد طاهر الوحيد القزويني الذي استوزره شاه سليمان الصفوي بعد موت وزيره الشيخ علي خان سنة 1101 ، فارسي لطيف تعرض فيه لتراجم كثير من أعلام العلماء في عصر السلاطين الصفوية مثل الشيخ البهائي والمحقق الداماد.

( تاريخ الخلفاء )

الموسوم بالاصطفاء مر في ( ج 2 ـ ص 121 ).

( تاريخ الخلفاء )

مر بعنوان أخبار الخلفاء متعددا.

( تاريخ الخلفاء )

الموسوم بالأوراق مر.

( تاريخ الخلفاء )

يأتي بعنوان تاريخ القطر بلى.

( تاريخ الخلفاء )

الموسوم بالعباسي يأتي.

( 933 : تاريخ الخلفاء المصرية )

والملوك الفاطمية وأئمة الإسماعيلية المغاربة للقاضي أبي حنيفة المغربي نعمان بن محمد بن منصور القاضي في مصر من قبل خلفاء الإسماعيلية إلى أن توفي سنة 367 صاحب كتاب الاخبار في فقه الإمامية كما مر ، ودعائم الإسلام الآتي حكى شيخنا العلامة النوري (ره) في دار السلام عن كتاب فرج المهموم في معرفة الحلال والحرام من النجوم للسيد علي بن طاوس أنه يروي فيه السيد عن هذا الكتاب فيظهر منه وجوده عنده

( 934 : تاريخ خوارزمشاهي )

للسيد الأجل صدر الدين ، كذا

252

في كشف الظنون فراجعه.

( تاريخ خوزستان )

مر بعنوان ( تاريخ پانصد ساله خوزستان ).

( 935 : تاريخ خوزستان )

للسيد نور الدين بن السيد محمد شريف بن السيد محمد إمام الجمعة بتستر الموسوي المعاصر كبير في ثلاث مجلدات جعل ثالثها في خصوص جده السيد نعمة الله المحدث الجزائري وجميع أحفاده وذراريه وسماه بـ « الشجرة الطيبة ».

( 936 : تاريخ دارا وإسكندر )

فارسي يوجد جزء منه في الخزانة الرضوية كما في فهرسها.

( 937 : تاريخ الدخانية )

وشرح منشور الامتياز والانحصار في أنواع الدخانيات في سنة 1309 عن سلطان إيران وما ترتب عليه فارسي سلس لطيف للشيخ حسن التستري الأصفهاني الحائري المعروف بالشيخ حسن الكربلائي من أفاضل تلاميذ آية الله المجدد الشيرازي ، توفي بالكاظمية في ( نيف وعشرين وثلاثمائة وألف ) أوله ( يا مبتدئا بالنعم قبل استحقاقها لك الحمد كثيرا كما أنت اهله ) ألفه بسامراء وذكر فيه القضية الدخانية من بدو صدور امتيازها عن السلطان ناصر الدين شاه إلى ارتفاعها ، وفرغ من تأليفه سنة 1310 وهو مبسوط يربو على ثلاثة آلاف بيت.

( 938 : تاريخ الدخانية )

مختصر فارسي أيضا لوالد مؤلف هذا الكتاب الحاج علي بن المولى محمد رضا بن الحاج محسن الطهراني المولود تاسع شوال سنة 1250 والمتوفى ( 8 ـ ج 1 ـ 1324 ) قال في آخره ( اين چند كلمه براى توضيح قلمي شد ) والنسخة بخطه ضمن مجموعة عندي.

( تاريخ درة نادري )

يأتي بعنوان الدرة.

( تاريخ دكن )

اسمه چهار چمن يأتي.

253

( 939 : تاريخ السيد دلدار علي )

هو المعروفب « غفران مآب » ابن السيد محمد معين النصيرآبادي المتولد بها سنة 1166 والمتوفى بلكهنو ليلة الجمعة التاسع عشر من رجب سنة 1235 ، ينقل عنه السيد جمال الدين محمد في منهج الشيعة في تقويم الشريعة المطبوع سنة 1313

( تاريخ الدنابلة )

اسمه رياض الجنة ، لميرزا عبد الرزاق. يأتي

( 940 : تاريخ الرجال )

للسيد أبي طالب أحمد بن علي بن محمد بن جعفر بن عبد الله بن الحسين الأصغر بن علي بن الحسين الشهيد (عليه السلام) العلوي المعروف بالعقيقي المقيم بمكة المعظمة والمتوفى في نيف وثمانين ومائتين من الهجرة ، ذكره النجاشي والشيخ وابن شهرآشوب وغيرهم وهو والد السيد العقيقي مؤلف الرجال المنقول عنه في كتب الرجال والمعاصر للشيخ الكليني.

( 941 : تاريخ الرجال )

للشيخ أبي القاسم الكوفي حميد بن زياد بن حماد بن زياد هواز الدهقان النينوائي المتوفى سنة 310 ، عبر عنه النجاشي بكتاب الرجال في ترجمه مؤلفه حميد وذكر بعده كتاب من روى عن الصادق (عليه السلام) لكن أطلق عليه في بعض المواضع تاريخ الرجال ، وقد ذكرنا في تاريخ ابن عقدة إطلاق التاريخ عندهم على الكتاب المحتوي على تراجم عامة رواه الحديث في مقابل كتاب الثقات من أصحاب الأئمة (عليهم السلام) مثل كتاب من روى عن الصادق (عليه السلام) لحميد المذكور وغيره.

( تاريخ رشيدي )

هو تاريخ غازاني ، يأتي.

( 942 : تاريخ رشيدي )

فارسي لميرزا حيدر بن محمد ، ألفه لميرزا عبد الرشيد بن السلطان أبي سعيد بهادر كما في كشف الظنون فراجعه.

( تاريخ روضة الصفا

) في سيرة الأنبياء والملوك والخلفاء ، يأتي

254

( تاريخ روضة الصفاي نادري )

المتمم لروضة الصفا ، يأتي.

( تاريخ الروضة الصفوية )

لميرزا بيگ المنشي ، يأتي.

( 943 : تاريخ رم ويونان )

ترجمه إلى ( الفارسية ) عن أصله الإفرنجي لميرزا حسين خان الفرهودي المعاصر.

( 944 : تاريخ الروم )

فارسي للمؤرخ المعاصر ميرزا عباس بن ميرزا أحمد الشرواني اليماني

( 945 : تاريخ الروم )

ترجمه إلى ( الفارسية ) عن أصله الإفرنجي لميرزا غلام حسين خان زيرك زاده ، مطبوع بإيران

( 946 : تاريخ رويان )

فارسي تأليف أولياء الله ، طبع بإيران أخيرا كما في الفهارس المطبوعة فراجعه ، ويأتي تاريخ مازندران لأولياء الله ولعله هذا المطبوع ، كما يأتي تاريخ ظهير الدين الذي فيه تاريخ طبرستان ورويان ومازندران

( 947 : تاريخ الري )

لأبي منصور الآبي كما في كشف الظنون ( أقول ) هو الوزير أبو سعد منصور بن الحسين الآبي المتوفى سنة 432 وكان وزير مجد الدولة رستم بن فخر الدولة بن ركن الدولة بن بويه وله كتاب المحاضرات الموسومب « نثر الدرر » كما يأتي أنه في عدة مجلدات

( تاريخ رياض الجنان )

للسيد جمال الدين اليزدي الطباطبائي يأتي

( تاريخ رياض الجنة )

لميرزا حسن الزنوزي وأيضا للكروسي ، يأتي

( 948 : تاريخ الزردشتية )

وهم المنسوبون إلى زردشت الحكيم أو نبي المجوس ، فارسي لملك الكتاب ميرزا محمد بن محمد رفيع الشيرازي المعاصر نزيل بمبئي ، بها وله آثار الأحزان ، وبحر الأنساب كما مر

( 949 : تاريخ الزندية )

وهم ملوك إيران بعد نادر شاه أولهم كريم خان زند ، تسلط على ممالك إيران عدا خراسان من سنة 1163 إلى

255

أن مات سنة 1193 وقام بعده سبعة من أقربائه وانقرضوا سنة 1209 فارسي لميرزا أبي الحسن الكاشاني ، ينقل عنه المعاصر في مطلع الشمس

( تاريخ الزندية )

اسمه ( تاريخ گيتي گشاي ) سيأتي قريبا

( تاريخ الزندية )

تذييل لگيتي گشاي ، يأتي مع تذييل آخر له

( تاريخ زهر الربيع )

أو أخبار زهر الربيع لقدامة ، يأتي في الزاي

( تاريخ زهر الرياض )

وزلال الحياض لابن شدقم المدني يأتي

( تاريخ زيد الشهيد )

للسيد عبد الرزاق آل المقرم ، يأتي في الزاي

( تاريخ زينب )

متعدد منها أخبار الزينبات كما مر ، وتاريخ أم المصائب مر أيضا ، ويأتي الخصائص الزينبية ، والطراز المذهب

( 950 : تاريخ سامراء )

لتوفيق الفكيكي الحاكم في محاكم العراق ومؤلف كتاب المتعة المطبوع سنة 1356 وسيمثل للطبع

( 951 : تاريخ سامراء )

الموسوم بمأثر الكبراء للخطيب المعاصر الشيخ ذبيح الله بن محمد علي المحلاتي المولود بها سنة 1310 نزيل سامراء كبير في خمس مجلدات ضخام ، رأيته بخطه بين فيه ما يتعلق بسامراء قبل الإسلام وبعده قديما وحديثا وذكر أحوال أبنيتها وقصورها ومشاهدها وأحوال من دخل إليها ومن ثوى بها من الخلفاء والملوك والعلماء وتفصيل أحوال الإمامين العسكريين والحجة المنتظر (عليه السلام) وأصحابهم والروات عنهم والعلماء النازلين بساحتهم وجعل لكل مجلد فهرسا لتسهيل التناول فرغ من مجلده الأول سنة 1354 : ( 952 : تاريخ سامراء ) أرجوزة في خمسمائة بيت اسمها التاريخي ( خلد السراء في حال سامراء ) للشيخ محمد بن الشيخ طاهر السماوي النجفي المعاصر المولود سنة 1294 فرغ من نظمها سنة 1357 رأيتها ضمن مجموعة

256

فيها أراجيزه الآخر في تواريخ الأئمة وتاريخ النجف وتاريخ كربلاء وتاريخ الكاظمية كلها بخطه

( 953 : تاريخ سبكتكين الغزنوي )

أو تاريخ آل سبكتكين ويقال له تاريخ العتبي نسبه إلى مؤلفه كما يقال له تاريخ اليميني أو سيرة اليميني أو اليميني فقط أضافه إلى من ألف باسمه وهو يمين الدولة السلطان محمود ابن السلطان ناصر الدين سبكتكين ، والمؤلف هو أبو النضر محمد بن عبد الجبار العتبي المتوفى سنة 427 ، كان أصله من الري لكنه نشا بخراسان إلى أن انتهت إليه رئاسة الكتابة والإنشاء في خراسان والعراق وصار نائبا لشمس المعالي قابوس بن وشمگير في خراسان إلى أن توفي ، رأيت منه نسخه عتيقة في كتب الشيخ عبد الحسين الطهراني مكتوبا عليها أنه تاريخ سبكتكين لكنه طبع طبعات عديدة في لاهور ودهلي وبولاق بعنوان تاريخ اليميني وقد ذكره كشف الظنون في حرف الياء بعنوان اليميني ، أوله ( الحمد لله الظاهر بآياته الباطن بذاته القريب برحمته البعيد بعزته الكريم بآلائه العظيم بكبريائه ) أورد فيه تواريخ ناصر الدين أبي منصور سبكتكين صاحب غزته من سنة 367 إلى وفاته سنة 387 وتواريخ ولده السلطان يمين الدولة أبي القاسم محمود الذي توفي سنة 421 كلها بعبارات فصيحة بليغة راعى فيها جميع محسنات النثر والكتابة وأودع فيها دقائق غريبة ولطائف أدبية تعمل في المقامة والخطابة فاعتنى الأدباء بضبط ألفاظه وحل مشكلاته وكتبوا له شروحا ذكر تفاصيلها في كشف الظنون عند ذكره ( منها ) الشرح الموسوم ببساتين الفضلاء ورياحين العقلاء الذي أورد فيه مؤلفه جميع ما حصله من الشروح الخمسة للكتاب بعد مطالعة تلك الشروح وأخذ زبدتها مع زيادات عليها وذكر أنه ألفه في تبريز شرع

257

فيه سنة 709 وفرغ منه سنة 721 ، والشرح الأخير المؤلف بعد عصر كشف الظنون ـ ولم يذكر فيه وانما ألحقه به إبراهيم أفندي المتوفى سنة 1190 ـ هو الفتح الوهبي في شرح تاريخ العتبي ألفه الشيخ أحمد ابن علي بن عمر العدوي الدمشقي الشهير بالمنيني المولود سنة 1089 والمتوفى سنة 1172 كما ترجمه في سلك الدرر فرغ من شرحه سنة 1147 ، وطبع في مجلدين بالمطبعة الوهبية سنة 1286 وطبع لهذا الشارح أيضا شرحه ( لوسيلة الفوز والأمان ) في مدح صاحب الزمان من نظم الشيخ البهائي ضمن كشكول البهائي المطبوع في بولاق سنة 1288 وشرح هذه القصيدة لا يشهد له بحسن العقيدة كما أن العتبي أظهر حسن عقيدته بما أودعه في خطبته ( بأن الله تعالى لم يتركنا سدى بل بعث النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لهدايتنا ) قال : ( والنبي (صلى الله عليه وآله وسلم) استخلف في أمته الثقلين الذين يحميان الأقدام أن تزل ـ فمن تمسك بهما أمن العثار وربح اليسار وزحزح عن النار ومن صدف عنهما فقد أساء الاختيار وركب الخسار وارتدف الإدبار أولئك الذين اشتروا الضلالة بالهدى فما ربحت تجارتهم وما كانوا مهتدين فصلى الله عليه وعلى آله ما ابتلج عن الليل الصباح واقترن الغر بأطراف الرماح ) وقال الشارح المنيني في الشرح ( الثقل الشيء النفيس المصون ومنه الحديث إني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي ) ويأتي ترجمه هذا التاريخ إلى الفارسية لأبي الشرف ناصح بن ظفر الجرفادقاني كما في كشف الظنون ، وللجرفادقاني أيضا ترجمه تاريخ آل عباس التي هي من مآخذ تاريخ نگارستان المؤلف سنة 959 ،

( 954 : تاريخ سرانديب )

فارسي لميرزا عباس خان بن ميرزا أحمد الشرواني اليماني الهندي المؤرخ المعاصر المتوفى بعد سنة 1307 كما يظهر من طبع بعض كتبه في هذا التاريخ.

258

( 955 : تاريخ سفارة الحاج خليل خان القزويني )

فارسي مطبوع.

( 956 : تاريخ سلاطين ايران )

فارسي لإحسان الله خان نسخه منه في مكتبة راجه السيد محمد مهدي في ضلع فيض آباد كما في فهرسها.

( 957 : تاريخ سلاطين تركيا )

العثمانيين نظما في أرجوزة لطيفة لإمام الحرمين الشيخ ميرزا محمد بن عبد الوهاب آل داود الهمداني الكاظمي المتوفى بها سنة 1303 فرغ من نظمها سنة 1293 وذكر تاريخ النظم في كتابه فصوص اليواقيت ( بناء العدل ظهر ) بدأ باسم السلطان مراد خان الخامس ابن السلطان عبد المجيد الذي لم تمض على خلافته الا ليالي وأيام فتسنم للخلافة أخوه السلطان عبد الحميد خان الثاني ابن السلطان عبد المجيد فقال في أوله موريا :

يا من هو ( المراد ) و ( السلطان ) * * * ذلت له الملوك أين كانوا

( تاريخ سلاطين العجم )

اسمه مفرح الأحباب يأتي في حرف الميم.

( 958 : تاريخ سلاطين العجم )

فارسي لبعض معاصري شاه عباس الماضي وكأنه مختصر حبيب السير نسخه منه ناقص الأول والآخر توجد في الخزانة الرضوية والموجود منها مائة وإحدى وأربعين ورقة ، وهي من موقوفات أشرف السلطنة كما في فهرس الخزانة.

( 959 : تاريخ سلاطين العجم )

فارسي مختصر في خمس عشرة ورقة توجد منه نسخه ضمن مجموعة في الخزانة الرضوية أيضا كما في فهرسها.

( تاريخ سلجوقيه

) اسمه راحة الصدور يأتي في حرف الراء.

( 960 : تاريخ سلطانى )

في تاريخ أفغانستان وأحوال الأفاغنة إلى سنة 1279 تأليف السلطان محمد خان باركريني ، طبع في بمبئي مجلده الأول في حياة المؤلف سنة 1298 ، راجعه.

( 961 : تاريخ سلطنت فتح علي شاه )

فارسي طبع بإيران كما في الفهارس.

259

( تاريخ سلك اللآلي )

يأتي باسمه في حرف السين المهملة.

( 962 : تاريخ سمرقند )

لأبي العباس جعفر بن محمد النسفي السمرقندي المستغفري المتوفى سنة 432 صاحب طب النبي ذكره في كشف الظنون وأرخ وفاته سنة 402 غلطا.

( تاريخ سني ملوك الأرض )

طبع لبيسيك أو تاريخ ملوك الأرض يأتي

( تاريخ سوادكوه )

اسمه التدوين في أحوال جبال شروين يأتي.

( 963 : تاريخ سوريا ولبنان )

للفاضل أديب فرحات العاملي المعاصر المدرس في مدارس بيروت ، طبع بها سنة 1348.

( 964 : تاريخ سيستان )

فارسي مفصل إلى سنة 448 ثم بعدها مختصر إلى عصر المؤلف سنة 695 ، توجد نسخه منه في كتب ملك الشعراء بطهران الملقب بـ « بهار راجعه ».

( 965 : تاريخ شاه سلطان حسين )

بن شاه سليمان الصفوي الشهيد سنة 1140 ، نقل عنه الفاضل في مطلع الشمس وقال إنه تأليف النصيري.

( 966 : تاريخ شاه فتح الله )

فارسي جيد الإنشاء حسن الإملاء للفاضل المنشي البليغ السيد كمال الدين شاه فتح الله الشيرازي بن هبة الله بن عطاء الله الحسيني السلامي الشاهي المتوفى بأصفهان سنة 1098 وهو من أواخر تصانيفه وله الإمامة كما مر ، ورياض الأبرار يأتي.

( 967 : تاريخ شاهنشاه پهلوي )

فارسي كبير طبع في ثلاثمائة وعشرين صفحة مع ( گراورات ) التصاوير تأليف المؤرخ المعاصر ( نوبخت ) منشي جريدة بهارستان فيه تواريخ إيران وأحوال ملوكها إلى العصر الحاضر ويأتي شاهنامه متعددا منظوما وكذا ( شاهنشاه نامه ) كلها في تواريخ إيران وملوكها.

( 968 : تاريخ الشعراء )

لميرزا عبد العظيم خان بن ميرزا علي أكبر

260

الگرگاني القريب المعاصر ، طبع مع فرائد الأدب له سنة 1334 وله دستور زبان المطبوع سنة 1345 ويأتي ( تذكره الشعراء ) متعددا وكذا تراجم الشعراء.

( تاريخ الشمشاطي )

اثنان أحدهما تتميم الموصلي والآخر مختصر تاريخ الطبري.

( 969 : تاريخ شهربانو )

فارسي طبع في ثلاثة أجزاء.

( 970 : تاريخ الشهرستاني الحائري )

السيد الحجة ميرزا محمد حسين بن السيد الأمير محمد علي بن محمد حسين الحسيني المرعشي الشهرستاني الحائري المتوفى سنة 1315 ، رأيته في مجلد بخطه في مكتبته.

( 971 : تاريخ الشهور والحوادث فيها )

للشيخ أبي القاسم جعفر بن محمد بن جعفر بن موسى بن قولويه القمي المتوفى سنة 368 كما في الفهرس أو سنة 369 كما في النجاشي.

( 972 : تاريخ شيراز نامه )

ينقل عنه الفاضل المعاصر في ( الروضات ) المطبوع سنة 1306 وهو غير آثار العجم الذي ألف سنة 1313 ، ويحتمل أنه تاريخ فارس نامه.

( تاريخ الشيعة )

عن الأئمة المهدية كما في كشف الحجب لكن اسمه مسار الشيعة فنذكره في الميم كما نذكر هناك مختصر تاريخ الشيعة لأحمد عارف الزين.

( 973 : تاريخ الشيعة )

للشيخ سليمان بن ظاهر العاملي النباطي المعاصر ، وله آداب اللغة ومعجم قرى جبل عامل وغيرها.

( تاريخ الشيعة )

الموسوم بـ « الشيعة » في التاريخ يأتي في الشين.

( تاريخ الصحابة )

مر بعنوان أحوال الصحابة متعددا.

( 974 : تاريخ الصحابيات )

في تراجم النساء الصحابيات بلغة أردو

261

للفاضلة الكاملة زوجة السيد أولاد حسين الملقب بـ ( شاعر اللكهنوي ) المعاصر ومؤلف سبد گل الآتي.

( 975 : تاريخ الصحافة العراقية )

للسيد عبد الرزاق الحسني النجفي البغدادي المعاصر ، ذكر فيه جميع الصحف والمجلات الصادرة في العراق منذ عهد مدحت پاشا العثماني إلى سنة 1352 طبع بمطبعة الغري 1353 ،

( 976 : تاريخ الصفوية )

للسيد الأمير أبي الفتح بن محمد علي الملقبب « ميرزا مخدوم » بن شمس الدين محمد بن السيد الشريف الجرجاني الذي مات سنة 816 وهو المعاصر للصفوية والمؤلف لتفسير شاهى المتوفى سنة 976 أو سنة 978 ، ذكره صاحب الرياض.

( 977 : تاريخ الصفوية )

للسيد الأمير أبي القاسم بن ميرزا بيگ بن مير صدر الدين الموسوي الحسيني الأسترآبادي الشهير بمير الفندرسكي المتوفى سنة 1050 كما ذكره في رياض العلماء.

( تاريخ الصفوية )

مر بعنوان أحوال سلاطين الصفوية ، ويأتي بعنوان تاريخ عالم آرا.

( تاريخ الصفوية )

هو المجلد الثامن من روضة الصفا الناصري.

( 978 : تاريخ صيدا )

للشيخ أحمد عارف بن الحاج علي الزين العاملي الشحوري الصيداوي المعاصر منشي مجلة العرفان وصاحب مطبعتها وهو مرتب على أربعة أقسام ، تاريخها القديم قبل ولادة المسيح ، والوسيط إلى زمن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ، والحديث إلى ( سنة الستين بعد المائتين والألف ) ، وما بعدها إلى زمن التأليف ، وقد طبع في ( 176 ـ ص ) بمطبعة العرفان في صيدا سنة 1331.

( تاريخ طبرستان )

الموسوم بتاريخ خاني المؤلف باسم أحمد خان 899 ، مر

( تاريخ طبرستان )

للسيد ظهير الدين بن السيد نصير الدين المرعشي

262

حفيد السيد الأمير قوام الدين ، كذا ذكره كشف الظنون ، ويأتي بعنوان تاريخ ظهير الدين لإطلاقه عليه أيضا.

( 979 : تاريخ طبرستان )

لخواجه علي الروياني نسبة إلى رويان أكبر مدن جبال طبرستان كما أن آمل أكبر مدن سهل طبرستان ، ذكره في كشف الظنون ( أقول ) هو تاريخ طبرستان ومازندران لخواجه علي بن جمال الدين الروياني كما ينقل عنه هكذا كثيرا السيد ظهير الدين المرعشي في تاريخ طبرستان الذي ألفه وذكر فيه السادة المرعشية إلى سنة 881 وينقل عنه أيضا محمد تقي خان الحكيم في گنج دانش المؤلف المطبوع سنة 1305.

( 980 : تاريخ طبرستان )

للشيخ علي الجيلاني أوله ( الحمد لله مفيض الخير على عباده ) ألفه باسم الحاج محمد علي الأشرفي وذكر أحوال أبنيتها وملوكها ولا سيما الوقائع في أعصار الملوك السادة المرعشية وفرغ منه 1046 ، ونسخه خط المؤلف توجد عند السيد شهاب الدين التبريزي

( 981 : تاريخ طبرستان )

للمؤرخ النحرير محمد بن إسفنديار معاصر رستم بن أردشير من ملوك طبرستان فارسي انتهى فيه إلى سنة 750 ذكر وقايع مازندران إلى هذا التاريخ وذكر أحوال ملوكها السادة المرعشية وذكر أسمائهم وألقابهم في الخطب على المنابر وكتابتها على المسكوكات والنقود وقد استحسنه محمد حسن خان وينقل عنه في كتابه ( التدوين ) من ذلك ما أورده ابن إسفنديار في أول تاريخه من ترجمه رسالة ابن المقفع التي هي تعريب لكتابه السلطان حسن شاه إلى هربد الهرابدة.

( 982 : تاريخ طبيعى )

فارسي طبع بطهران في مجلد لسامي الحبيبي.

( 983 : تاريخ طبيعى )

فارسي طبع بطهران في مجلدين للدكتور غلام رضا خان شيخ

263

( 984 : تاريخ طوس )

مختصر للسيد مهدي بن السيد إبراهيم العلوي السبزواري المتوفى شابا في حياة والده سنة 1350 ، طبعته إدارة مجلة المرشد في بغداد سنة 1346.

( تاريخ طوس )

اسمه ( فردوس التواريخ ) يأتي.

( تاريخ طوس )

هو المجلد الثاني من مطلع الشمس يأتي.

( تاريخ ظهير الدين )

هو السيد الأمير ظهير الدين بن السيد الأمير نصير الدين المرعشي حفيد السيد الأمير قوام الدين دفين آمل طبرستان هو من مآخذ تاريخ نگارستان فقد ذكر في أوله أن من مآخذه كتاب تاريخ السيد ظهير الدين المازندراني وهو الموجود إلى اليوم ، وينقل عنه المعاصر محمد حسن خان في كتابه التدوين قائلا إن فيه تاريخ طبرستان ، ورويان ، ومازندران ، وشرح أحوال السادة المرعشية إلى سنة 881 ، وذكره في كشف الظنون بعنوان تاريخ طبرستان كما مر وطبع له في رشت أخيرا سنة 1330 تاريخ گيلان وديلمان يأتي.

( 985 : تاريخ عالم )

فارسي مختصر مصور لميرزا سيد علي خان معلم دار الفنون بطهران ، طبع ثانيا سنة 1339 ، وله ( جام جم ) يأتي.

( 986 : تاريخ عالم آراء )

فارسي وفيه تواريخ انگلترا وسائر ممالك أروپا ، طبع في بمبئي.

( 987 : تاريخ عالم آراء العباسي )

فارسي في تواريخ الملوك الصفوية لميرزا إسكندر بيگ المنشي شرع في تأليفه من سنة 1025 وتممه بوفاة شاه عباس في ليلة الخميس الرابع والعشرين من جمادى الثانية سنة 1038 وطبع في إيران سنة 1313 أو سنة 1314 مرتب على مقدمه واثنتي عشرة مقالة وخاتمة في ثلاث مجلدات ، بدأ في الأول بنسب الصفوية وأحوال آبائهم واحدا بعد واحد إلى آخر أحوال شاه طهماسب وفي

264

الثاني شرع في أحوال شاه عباس مدة ملكه من السنة الأولى إلى السنة المتممة للقرن الأول من سلطنته وهو ثلاثون سنة وشرع في المجلد الثالث من القرن الثاني أوله سنة إحدى وثلاثين من جلوسه الموافقة لسنة 1026 إلى اثنتي عشرة سنة وهي سنة 1038 التي توفي فيها شاه عباس وأدرج فيه أحوال السادات والعلماء والوزراء وسائر أرباب المناصب في عصره

( 988 : التاريخ العام )

للأديب التقي البغدادي المعاصر المدرس في مدارس الشام في جزءين أولهما في مختصر تاريخ الأمم الشرقية القديمة واليونان ، والروم ، وتاريخ العرب والمسلمين في القرون الأولى والوسطى طبع كرارا وطبعه الثالث سنة 1342 ، والجزء الثاني فيه مختصر تاريخ القرون الأخيرة والعصر الحاضر ، طبع سنة 1343.

تاريخ عباس ) اسمه ( التجليات ) مطبوع كما يأتي.

( 989 : التاريخ العباسي )

في أخبار الخلفاء والدولة العباسية كبير في نحو عشرة آلاف ورقة لأبي علي أحمد بن إسماعيل القمي المعروف بسمكة ، ذكره النجاشي بعنوان كتاب العباسي ، والمؤلف كان علامة الأدب وكان أستاذ ابن العميد ، ويروي عنه الشيخ أبو القاسم جعفر بن قولويه الذي توفي سنة 368.

( تاريخ العتبي )

هو تاريخ اليميني ، ومر بعنوان تاريخ سبكتكين.

( 990 : تاريخ العراق )

لميرزا محمد حسن خان بن آقا رضا قنسل الدولة الإيرانية مطبوع.

( 991 : تاريخ العراق )

قديما وحديثا للحاج عبد الحسين الأزري المعاصر المولود سنة 1297 ويأتي تاريخ الوزارات العراقية كما تأتي القضية العراقية ، والمسألة العراقية في تاريخ حرف العراق أخيرا ، وموجز تاريخ البلدان العراقية ، والعراق في دوري الاحتلال والانتداب ،

265

والعراق والحكومة الجديدة ، كلها من تواريخ العراق.

( 992 : تاريخ العضدي )

فارسي في أحوال السلطان فتح علي شاه المتوفى سنة 1250 وأحوال زوجاته وأحوال أحفاده وأولاده على كثرتهم لشاه زاده سلطان أحمد ميرزا عضد الدولة ابن السلطان فتح علي شاه ، طبع في بمبئي (1)

( 993 : تاريخ العلماء )

أو تذكره بى بها في تراجم العلماء بالهند من المتقدمين والمتأخرين مشتمل على مائتين وتسعين ترجمه في أربعمائة وخمسين صفحة بلغة أردو للسيد محمد حسين بن السيد حسين بخش الحسيني من ولد زيد الشهيد النوگانوي الهندي المولود سنة 1283 ، طبع بالهند

( 994 : تاريخ العلماء )

مبسوط في الرجال لميرزا محمد بن عناية أحمد خان الكشميري الدهلوي مؤلف النزهة الاثني عشرية المتوفى سنة 1235 ، حكاه في نجوم السماء عن صاحب ( شذور العقيان )

( تاريخ العلماء )

اسمه رياض العلماء وحياض الفضلاء يأتي

( تاريخ العلماء والسادات )

اسمه روضات الجنات يأتي

( تاريخ العلماء )

الموسومب « قصص العلماء » يأتي

____________

(1) لم يذكر في تاريخ الدنيا سلطان أكثر أولادا من السلطان فتح علي شاه حتى قيل له أبو البشر الثالث ، وقد أحصي ما ولد له من صلبه في مدة عمره من البنين والبنات فبلغوا مائتين وستين نفسا توفي أكثرهم في حياته بين كبير معقب وصغير دارج وكان له يوم وفاته ثلاثة وخمسون ابنا وست وأربعون بنتا وكان مجموع أولاده وأولاد أولاده يوم وفاته أربعا وثمانين وسبعمائة نفس كما ذكروه في تواريخه ، وأولاده الذكور الذين نالوا المناصب والألقاب والحكومات سبعة وخمسون منهم عضد الدولة هذا وأخواه من أمه تاج الدولة وهما محمد ميرزا سيف الدولة حاكم أصفهان وفرخ سير ميرزا نير الدولة حاكم همدان.

266

( تاريخ العلماء )

اسمه نجوم السماء في تذكره العلماء والفضلاء يأتي

( تاريخ علماء البحرين )

الموسومب « أنوار البدرين » في علماء الأحساء والقطيف والبحرين ، مر

( 995 : تاريخ علماء البحرين )

للشيخ سليمان بن عبد الله بن علي بن الحسن بن أحمد بن يوسف بن عمار الماحوزي البحراني المولود سنة 1070 ، والمتوفى في 17 رجب سنة 1121 ، رأيت نسخه منه بخط الشيخ مبارك بن علي بن عبد الله بن حميدان الجارودي ، فرغ من الكتابة في النصف من شعبان سنة 1167 ، أوله ( فصل عقدته في علماء البحرين وأعلام فضلائها من المتقدمين والمتأخرين ) ثم ترجم نيفا وثلاثين رجلا ، ويظهر من أول النسخة أنه ورد أحد الفضلاء من الفرس إلى أوال وسأل الشيخ سليمان أن يكتب تراجم علماء البحرين فكتبه الشيخ إجابة له ، وظني أن الوارد إليه هو معاصره ميرزا عبد الله أفندي صاحب ( الرياض ) الذي ينقل فيه عن هذا التاريخ بعنوان الرسالة ، ويذكر في بعض تراجم البحرانيين ( أنه ممن لم يذكره المعاصر في رسالته ) والمذكورون فيه راشد بن إبراهيم ، أحمد بن علي بن سعادة ، علي بن سليمان ، وتلميذه الشيخ ميثم ، أحمد بن عبد الله بن المتوج ، وابنه الناصر ، مفلح الصيمري ، وابنه الحسن ، وعلي بن الحسن الشناطري ، الشيخ حرز ، الشيخ داود ، السيد حسين الغريفي ، السيد عبد الله القاروني ، السيد ماجد بن هاشم ، محمد بن علي ، وابنه أحمد الإصبعي محمد بن الحسن بن رجب المقابي علي بن نصر الله علي بن سليمان تلميذ الشيخ البهائي أحمد بن محمد بن علي أحمد بن عبد السلام السيد عبد الرضا الشيخ صلاح الدين الحسن بن عبد الكريم صالح بن عبد الكريم

( 996 : تاريخ علماء جبل عامل )

للشيخ علي بن محمد السبيتي الكفراوي

267

العاملي المتوفى سنة 1303 توجد نسخته بخطه في جب شيث من قرى جبل عامل على ما حكي

( تاريخ علماء جبل عامل )

اسمه أمل الآمل مر في ( ج 2 ـ ص 350 )

( 997 : تاريخ علماء خراسان )

لصدر الأفاضل ميرزا عبد الرحمن بن ميرزا نصر الله الشيرازي المشهدي المولود سنة 1268 والمدرس في الروضة الرضوية ترجمه الفاضل في مطلع الشمس

( 998 : تاريخ علماء الشيعة )

للشيخ منتجب الدين علي بن عبيد الله بن الحسن المدعو بـ « حسكا » ابن الحسين بن الحسن بن الحسين الذي ولد مع أخيه الصدوق أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمي بدعاء الحجة (عليه السلام) ، وهو صاحب الفهرس المعروف بفهرس منتجب الدين ، ترجمه تلميذه الرافعي الشافعي في كتابه التدوين في تاريخ قزوين وذكر أنه ولد سنة 504 وتوفي بعد سنة 585 وقال ( إنه سود تاريخا كبيرا فلم يقض نقله إلى البياض وأظن أن مسودته ضاعت بموته ) ولكن المحقق آقا رضي القزويني قال في ضيافة الإخوان ( إن للشيخ منتجب الدين التاريخ الكبير الذي ذكر فيه أحوال علماء الشيعة ولم يطلع صاحب التدوين على شيء منها )

( تاريخ علماء الشيعة في الهند )

أو تاريخ علماء الهند يأتي بعنوان تاريخ مشاهير علماء الهند

( تاريخ علماء العصر )

اسمه سلافة العصر في علماء المائة الحادية عشرة يأتي

( تاريخ علماء قزوين )

لآقا رضي القزويني اسمه ضيافة الإخوان يأتي

( 999 : التاريخ العلوي )

للسيد الشريف أبي عبد الله جعفر بن محمد بن جعفر بن الحسن بن جعفر بن الحسن المثنى بن الإمام أبي محمد الحسن

268

السبط (عليه السلام) المولود بسر من رأى سنة 224 والمتوفى سنة 308 ، قاله النجاشي

( 1000 : تاريخ العلويين )

تأليف محمد أمين بن علي غالب بن سليمان آقا بن إبراهيم آقا المنتهي نسبه على ما ذكره المؤلف في الكتاب إلى يعرب بن قحطان ، وذكر أن العلويين القاطنين في سواحل بحر الشام في عدة بلاد وعاصمتهم اللاذقية وهم أتباع محمد بن نصير النميري كلهم شيعة اثنا عشرية معتقدون بإمامة الحجة بن الحسن العسكري (عليه السلام) وانما ينكرون نيابة النواب الأربعة ويكذبونهم ويقولون إن باب الإمام العسكري كان السيد أبا شعيب محمد بن نصير البصري النميري وبعده أبا محمد عبد الله بن محمد الحنان الجنبلاني المولود سنة 235 والمتوفى سنة 287 وإليه ينسب الطريقة الجنبلانية وبعده تلميذه السيد حسين بن حمدان الخصيبي المولود سنة 260 والمتوفى سنة 346 كان يسكن جنبلان ثم رحل إلى حلب وبها ألف الهداية الكبرى لحاكمها سيف الدولة بن حمدان وكان له وكلاء منهم السيد علي الجسري وكيله في بغداد ( أقول ) تظهر الحقائق بالرجوع إلى ترجمه محمد بن نصير والحسين بن حمدان في كتب الغيبة وكتب رجالنا

( 1001 : تاريخ عمومى )

فارسي لميرزا حسين خان فرهودي ، طبع بطهران في ثلاث مجلدات ( أولها ) تاريخ الملل القديمة إلى انقراض الأشكانيان ( وثانيها ) من الساسانية إلى انقراض آل بويه وبني العباس ( وثالثها ) في دول أروپا ورجالها وبقية تاريخ إيران إلى انقراض القاجارية وتأسيس السلطنة الپهلوية

( 1002 : تاريخ عمومى )

فارسي طبع بطهران في مجلدين لميرزا عباس الإقبال الآشتياني

269

( 1003 : تاريخ غازان خان )

نظم فارسي لشمس الدين محمد الكاشي المتوفى حدود سنة 730 زمن السلطان أبي سعيد الذي توفي سنة 736 كذا ذكره في كشف الظنون فراجعه

( 1004 : تاريخ غازاني )

للصاحب الوزير رشيد الدين فضل الله بن عماد الدولة أبي الخير بن موفق الدولة علي الهمداني الشهيد بين سنة 716 ، وسنة 718 فارسي في تواريخ سلاطين المغول من أول چنگيز خان الموسومب « تموچين الذي » ولي سنة 599 ومات سنة 624 إلى عصر السلطان شاه خدا بنده الذي مات سنة 716 ، وكان هو وزيرا له بعد وزارته لأخيه محمود غازان ، وهو كبير في ثلاث مجلدات طبعت في ليدن رأيت ثاني مجلداته المطبوع سنة 1329 وفيه تواريخ ( أوكتاي قا آن ) بن چنگيز خان ومن بعده إلى تيمور قاآن بن چيم كيم بن قوبيلاي بن تولي خان بن چنگيز خان ، نسخه نفيسة مذهبة مصورة يقال إن قيمتها عشرة آلاف دينار توجد في الخزانة الشاهية بطهران وصرح بنسب المؤلف كما مر في أول النسخة المطبوعة لكن ترجمه العسقلاني في الدرر الكامنة فسمى جده غاليا قال ( وكان أبوه عطارا يهوديا فأسلم هو واتصل بغازان ) وحكى عن الذهبي رميه بدين الفلاسفة والأوائل وحكى ما نودي على رأسه المحمول إلى تبريز من أنه رأس اليهودي الملحد ( أقول ) إن التاريخ قد أبدى الحقائق فلا قيمه عند النقادين لأمثال هذه الحكايات ولا نتيجة لها الا الكشف عن تعصب الناقلين ولا سيما بعد اعترافهم بما لا يمكن جحده من أنه كان يناصح المسلمين ويذب عنهم ويسعى في حقن دمائهم وله في تبريز آثار عظيمة من البر وكان متواضعا سخيا كثير البذل للعلماء والصلحاء وبني عدة من الخوانك والمدارس وله تفسير القرآن وتأليفات قيل إنها احترقت بعد قتله إلى غير ذلك

270

من فضائله المشحونة في التواريخ ، حكي عنها في تاريخ أولاد الأطهار أن جد خواجه رشيد الدين كان من يهود قلاع خيبر وأعطاه النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) أمانا له يوجد عند أحفاده ثم أسلم جده على يد أمير المؤمنين (عليه السلام) وتوطن بعض أجداده بهمدان وله فضائل جمة في الخط والأدب والشعر والإنشاء والحذاقة في الطب ، وبالجملة لم يكن له نظير في جامعية تلك الفضائل ، وبلغت تصانيفه إلى اثنين وخمسين مجلدا كان المدرسون يدرسون فيها ( منها ) ترجمه التوراة ، وبنى في تبريز القلعة الرشيدية المعروفةب « ربع رشيدي » صرف فيها أموالا جزيلة وعين لها أوقافا كثيره منها ألفا مجلد من كتاب الله تعالى كتبت أربعمائة منها بماء الذهب ستة منها بخط ياقوت المستعصمي وعشرون بخطوط الأكابر ومنها ستون ألف مجلد في أنواع العلوم والتواريخ والأشعار وتأتي له وصية نامه التي ذكر فيها سائر موقوفاته وذكر جملة من أحواله همام الدين بن خاوند شاه في ( روضة الصفا ) وفيه شرح مظلوميته وسبب قتله بالتهمة وذكر ما يتفطن له أولو الألباب من بواعث الاحتيال من معانديه ومن ارتشى منهم وما لحقهم من الضر والبأساء قبل تمام حولهم جزاء عن سعيهم في شهادته ، وقد أنشد هذا البيت :

تو بد كننده خود را به روزگار سپار * * * كه روزگار تو را چاكريست خدمتكار

وحكى القاضي في ( مجالس المؤمنين ) عن تاريخ غازاني هذا سبب استبصار الأخوين السلطان محمود غازان وشاه خدا بنده محمد وإثبات تشيعهما وولائهما لأهل البيت (عليهم السلام) بنوع يظهر منه ارتضاؤه لطريقتهما ، وحكي أيضا عن ( زبدة التواريخ ) لحافظ ابرو الشافعي ما ظهر من آثار التشيع عن هذين الأخوين من ترويج العلم والعلماء وتأسيس المدرسة

271

السيارة وتعظيم السادات ومشاهد الأئمة الطاهرين (عليهم السلام) إلى قوله إن جميع ذلك كان من المساعي الجميلة لخواجه رشيد الدين الذي كان يحرض السلطان عليه ، وبالجملة المظنون أن المؤلف كان من الأصحاب وأن إشهار نفسه بالشافعية كان لصلاح دنياه كما أن جملة من الأصحاب كانوا يتسترون بالاعتزال ، فراجعه.

( 1005 : تاريخ غياثي )

ينقل عنه القاضي الشهيد سنة 1019 في مجالس المؤمنين قائلا إنه لبعض المتأخرين من أهل العراق والمنقول عنه بعض الوقائع منها تفاصيل أحوال السيد محمد المشعشعي المتوفى سنة 870 من خروجه ودعوى مهدويته ، ومنها حكاية استبصار إسفند ميرزا ابن قرأ يوسف التركمان ورجوعه عن طريقتهم إلى المذهب الجعفري ، وينقل عن هذا التاريخ أيضا السيد شبر بن محمد بن ثنوان في رسالته التي عملها في نسبه المنتهي إلى السيد محمد المشعشعي المذكور وذكر أن مؤلف هذا التاريخ هو عبد الله بن فتح الله البغدادي الملقبب « الغياث وإنه » اعترف بصحة نسب السيد محمد المذكور.

( 1006 : تاريخ فارس نامه )

كما عبر عنه في ( المآثر والآثار ) أو فارس نامه ناصري ، فارسي كبير في تواريخ فارس ـ شيراز ونواحيها وما يتعلق بها ـ للسيد الحاج ميرزا حسن خان الطبيب الفسوي الحسيني الفارسي المولود 1237 والمتوفى في رجب سنة 1316 وهو ابن ميرزا حسن بن الأمير مجد الدين محمد بن الأمير صدر الدين علي خان المعروف بـ ( المدني ) الشارح للصحيفة ، والصمدية ، وغيرهما ، ذكر في أوله أنه عمل أولا خريطة فارس سنة 1289 وعرضها على العلماء والأعيان وبعده ألف فارس نامه ورتبه على گفتارين ( أولهما ) فيما يتعلق بأحوال أمراء فارس وملوكها من صدر الإسلام إلى سنة 1311 ( وثانيهما ) في ذكر الخصوصيات

272

والأحوال التاريخية لشيراز ونواحيها القريبة والبعيدة وفهرس أسماء القرى مرتبا ، وقد طبع سنة 1313 ، ويأتي في حرف الفاء فرس نامه ، وكتاب الفرس ، ومر آثار العجم.

( تاريخ فتح علي شاه )

متعدد مر منها تاريخ العضدي ، ويأتي المآثر السلطانية ، وتاريخ قصص الخاقان.

( تاريخ فخر الدين داود البناكتي )

اسمه روضة أولي الألباب ويقال تاريخ بناكتى ، كما مر بالباء ثم النون.

( تاريخ الفخري )

في الآداب السلطانية والدول الإسلامية ، للطقطقي الطباطبائي ، ويقال له الفخري ، يأتي في حرف الفاء. وترجمته إلى ( الفارسية ) اسمه ( تجارب السلف ) يأتي أيضا.

( 1007 : تاريخ فرانسه )

للفاضل صنيع الدولة أولا ثم إعتماد السلطنة محمد حسن خان بن ميرزا علي خان المراغي الطهراني المتوفى أوائل سنة 1313 ، فارسي طبع بطهران سنة 1312.

( 1008 : تاريخ المولى فرج الله )

هو الحويزي الشهير مؤلف كتاب إيجاز المقال ، ترجمه معاصره الشيخ الحر في أمل الآمل وقال إن تاريخه كبير.

( تاريخ فردوس التواريخ

) يأتي في حرف الفاء متعددا

( 1009 : تاريخ فرشته )

لمحمد قاسم هندو شاه الأسترآبادي الملقبب « فرشته فارسي » في تواريخ الهند ومذاهب أهلها وتراجم ملوكها وعلمائها أوله :

پيش وجود همه آيندگان * * * پيش بقاى همه پايندگان

مرتب على مقدمه واثنتي عشرة مقالة وخاتمة ، ذكر في المقدمة كليات أحوال الهند ومذاهب الهنود وبدء إسلام المسلمين منهم ، والمقالة

273

الأولى في ملوك لاهور الغزنوية أولهم ناصر الدين سبكتكين المتوفى سنة 387 ثم ولده يمين الدولة محمود المتوفى سنة 421 وابنه مسعود المتوفى سنة 422 والمقالة الثانية في ملوك دهلي الغررية والبابرية والمقالة الثالثة في ملوك دكن وبها ينتهي المجلد الأول وفي أوله فهرس تمام المقالات وفهرس مآخذ الكتاب وذكر أنه لم ير في تواريخ ملوك الهند أحسن مما كتبه نظام الدين أحمد النخشبي وذكر أن نسبة تاريخه هذا مع سائر الكتب نسبة الكعبة وبيت المقدس ونسبة علي ومحمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ، ألفه باسم السلطان إبراهيم عادل شاه بعد سنة 998 وفرغ منه سنة 1015 ، طبع في مطبعة نولكشور سنة 1281 وفي بمبئي أيضا سنة 1290 مع مقدمه الطبع للأديب الملقب بـ « موجد »

( 1010 : تاريخ الفطنة )

نظم لكليلة ودمنة للشاعر الشهير بابن الهبارية أبي يعلى محمد بن محمد بن صالح بن حمزة الهاشمي العباسي الملقبب « نظام الدين » البغدادي المتوفى سنة 509 ، ذكره في شذرات الذهب في تلك السنة ، وله الصادح والباغم الأراجيز التي نظمها على أسلوب كليلة ودمنة المطبوع مكررا

( 1011 : تاريخ الفقهاء )

لأبي عبد الله محمد بن عمر الواقدي المتوفى سنة 207 ، ذكره ابن النديم

( 1012 : تاريخ فلاسفة العرب )

للحكيم أبي القاسم أو أبي محمد مسلمة أو سلمة بن أحمد بن رضاع القرطبي المجريطي المتوفى سنة 395 مؤلف كتاب غاية الحكيم في أنواع الطلسمات الذي ألفه سنة 348 مرتبا على أربع مقالات قال في آخر المقالة الثانية منها عند ذكره لمحمد بن زكريا الرازي ( قد ذكرت مقالته في الطلسمات في كتابي المسمى

274

بتاريخ فلاسفة العرب فراجعه

( 1013 : تاريخ الفلسفة )

لسماحة الشيخ محمد رضا بن الشيخ محمد جواد ابن الشيخ محمد نجل الشيخ شبيب النجفي المعاصر المولود سنة 1306 وهو عضو مجلس الأعيان اليوم في بغداد

( 1014 : تاريخ فيروزشاهي )

مطبوع في كلكتة كما في الفهارس راجعه

( 1015 : تاريخ قاجار )

من بدء سلطنة القاجارية إلى وفاه السلطان محمد شاه في مجلد وهو الكتاب الأول من الكتب الثلاثة والثاني تاريخ المحمدي والثالث تاريخ الناصري كلها لميرزا محمد تقي خان الملقبب « سپهر مؤلف » ( ناسخ التواريخ ) الذي خرج منه ثمان مجلدات مرتبا من هبوط آدم (ع) إلى آخر وقعة الطف وبعد هذه الثمانية ألف تاريخ قاجار هذا

( تاريخ القاجارية )

مجلدان من روضة الصفا الناصري

( تاريخ القاجارية )

مر بعنوان تاريخ العضدي

( تاريخ القاجارية )

الموسوم بـ ( المآثر السلطانية ) يأتي

( 1016 : تاريخ قاسمي )

نقل عنه في تاريخ العلماء ترجمه السيد أبي القاسم اللاهوري المتوفى سنة 1324

( 1017 : تاريخ القبائل العربية )

الداخلة إلى جبل عامل للشيخ زين ابن الشيخ خليل بن موسى بن يوسف الزين الأنصاري الخزرجي العاملي الشحوري المستشهد في فتنة أحمد الجزار في قرية تبنين سنة 1211 ، وهو جد الأسرة الجليلة الشهيرة بآل الزين في جبل عامل ، حكي أنه يوجد نسخته في المكتبة الظاهرية في الشام وكانت له مكتبة في تبنين من أعمال صور تنيف مجلداته على ثلاثة آلاف أحرقها الجزار بعد قتله

( 1018 : تاريخ قدامة )

لأبي الفرج قدامة بن جعفر بن قدامة البغدادي

275

الكاتب صاحب نقد النثر ونقد الشعر المتوفى سنة 310 ، ينقل عن تاريخه بهذا العنوان ابن عساكر في تاريخ دمشق ، وقال المسعودي في أول مروج الذهب ( إن قدامة كان حسن التأليف بارع التصنيف موجزا للألفاظ معربا للمعاني وإذا أردت فانظر إلى كتابه أخبار زهر الربيع في الاخبار وكتاب الخراج ) وذكره في كشف الظنون في حرف الزاي بعنوان زهر الربيع في الاخبار ، فيحتمل أن يكون مراد ابن عساكر من تاريخ قدامة هو زهر الربيع المذكور

( 1019 : تاريخ القرآن )

للشيخ أبي عبد الله بن شيخ الإسلام الزنجاني المعاصر أوله ( الحمد لله الذي علم الإنسان ما لم يعلم ) طبع بمصر سنة 1354 مرتب على مقدمه في سيرة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وثلاثة أبواب في كل منها عدة فصول في أدوار القرآن من نزوله وخطه وجمعه وترتيب سورة وقرائه وإعرابه وإعجامه وترجمته إلى سائر اللغات

( 1020 : تاريخ قرن هجدهم )

في انقلاب دولة الفرانسة وأمر ناپلئون ، ترجمه من الإفرنجية إلى ( الفارسية ) لرشيد الياسمي المعاصر ، طبع بإيران

( 1021 : تاريخ قصص الخاقان )

هو في أحوال السلطان فتح علي شاه ينقل عنه بهذا العنوان في مطلع الشمس

( 1022 : تاريخ القضية العراقية )

والحرب في العراق من سنة 1333 إلى انقضائها للشيخ محمد مهدي البصير الحلي المعاصر المولود سنة 1313 طبع ببغداد في جزءين سنة 1342 بعنوان القضية العراقية ويأتي المسألة العراقية في تاريخ هذه الحرب لسماحة الشيخ محمد رضا الشبيبي

( تاريخ القطب شاهية )

الموسوم بحديقة العالم ، مطبوع يأتي

( 1023 : تاريخ القطربلي )

لأبي محمد عبد الله بن الحسين بن سعد القطربلي الكاتب النحوي من خواص أصحاب الإمام أبي محمد الحسن

276

العسكري (عليه السلام) الذي توفي سنة 260 ومن تلاميذ ثعلب ، الذي توفي سنة 291 ، ذكره النجاشي بعنوان كتاب التاريخ ، وقال في أول مروج الذهب ( إن فيه أخبار الخلفاء من بني العباس وغيرهم )

( تاريخ القفطي )

مر بعنوان أخبار العلماء في ( ج 1 ـ 341 )

( 1024 : تاريخ قلعة الشقيف )

للشيخ سليمان ظاهر العاملي النباطي المعاصر ، نشر في مجلة العرفان ، وله تاريخ جبل عامل الموسوم بمعجم قرى جبل عامل يأتي ، وتاريخ الشيعة ، تقدم

( 1025 : تاريخ قم )

( فارسي ) ترجمه لبعض الأصحاب عن أصله العربي وهو غير الترجمة إلى الفارسية الآتي إنها موجودة ، قال شيخنا في خاتمة المستدرك ص 369 ( يظهر من كتاب المنهاج الصفوي أن ( لتاريخ قم العربي ) ترجمه أخرى بالفارسية غير هذه الترجمة الموجودة اليوم ، وينقل المؤلف للمنهاج عن تلك الترجمة فيه )

( 1026 : تاريخ قم )

( الفارسي ) المترجم من أصله العربي في سنة 865 ترجمه إلى الفارسية الحسن بن علي بن الحسن بن عبد الملك القمي بأمر خواجه فخر الدين إبراهيم بن الوزير الكبير خواجه عماد الدين محمود بن الصاحب خواجه شمس الدين محمد بن علي الصفي ، قال صاحب الرياض ( رأيت نسخه من هذا التاريخ بالفارسية في بلدة قم وهو كتاب كبير جيد كثير الفوائد في مجلدات محتوية على عشرين بابا ( أقول ) يوجد هناك اليوم المجلد الأول من هذا التاريخ عند ( متولي باشي ) السيد محمد باقر بن السيد حسين الحسيني العاملي الأصل القمي السادن للحضرة الفاطمية بقم في أوله فهرس جميع أبوابه وفيه ذكر الحمامات والمساجد والخراج الديواني والمزارع والقرى والتوابع وغير ذلك والموجود في هذا المجلد خمسة أبواب من الجميع وكذا نسخه مكتبة مدرسة

277

سپهسالار الجديدة ونسخه مكتبة شيخ الإسلام بزنجان ، وسمعت طبعه أخيرا بطهران ، لكن قال شيخنا العلامة النوري في خاتمة المستدرك ( الذي وصلنا منها ثمانية أبواب ويظهر من فهرسها أن فيه فوائد جليلة خصوصا الباب الحادي عشر الذي يذكر فيه واحدا ومائتي رجل من أخيار قم والباب الثاني عشر الذي يذكر فيه أسامي علماء قم ومصنفاتهم ورواياتهم وهم إلى عصر التأليف سنة 378 مائتان وستة وثلاثون رجلا ) وظفر بنسخة منه السيد حسون البراقي مؤلف تاريخ الكوفة الآتي فعمد إلى الباب الثالث منه المشتمل على أنساب بعض الطالبيين وعربه إلى آخر الباب ونسخه المعرب ضمن مجموعة كلها بخط السيد حسون وفيها سر السلسلة العلوية وأرجوزة تواريخ الأئمة للشيخ مهدي الأفتوني وغير ذلك توجد في مكتبة الشيخ علي كاشف الغطاء في نوع المجاميع رقم (17) أول المعرب ( الباب الثالث في ذكر الطالبيين الذين جاءوا إلى قم واتخذوها وطنا ، ونفتتح أولا بولادة أمير المؤمنين وفاطمة الزهراء والأئمة النجباء (عليهم السلام) وعدد أولادهم ومدة أعمارهم ) وبعد ذكر ولادة أمير المؤمنين (عليه السلام) في الكعبة مفصلا وولادات سائر المعصومين ، ذكر تراجم من نزل بقم من ولد الحسن السبط ثم من ولد أبي عبد الله الحسين الشهيد (عليهم السلام) واحدا بعد واحد ، ثم قال مؤلف الكتاب ( أذكر في هذا الموضع تاريخ محمد بن الحنفية وعدد أولاده ) وبتمامهم تم الباب الثالث ويتلوه في الباب الرابع ذكر العرب من آل ملك آل سهل الأشعريين النازلين بقم ، وآخر المعرب ( هذا آخر ما عربته من التاريخ المذكور وطابقته بقدر استطاعتي وفرغت منه في ( 8 ـ ع 2 ـ 1317 )

( 1027 : تاريخ قم )

للشيخ الأستاذ أبي علي الحسن بن محمد بن الحسين

278

الشيباني القمي ، كذا حكاه صاحب الرياض عن رسالة أحوال قم وتاريخها تأليف الأمير المنشي وقال إنه كان من أكابر قدماء علماء الأصحاب ، من معاصري الشيخ الصدوق ، ويروي عن الحسين بن علي بن بابويه أخ الشيخ الصدوق بل عنه أيضا ، ألفه للوزير الصاحب كافي الكفاة إسماعيل بن عباد سنة 378 وذكر في أوله شطرا من فضائله وخصاله وذكر في سبب تأليفه أمورا منها ما رآه من كتاب أصفهان الذي ألفه أبو عبد الله حمزة بن الحسن الأصفهاني في تواريخ أصفهان فألف هو كتابه هذا في تواريخ قم وسماه كتاب قم ورتبه على عشرين بابا وذكر أن أكثر ما أورده مما يتعلق بخراج قم استعان فيه بأخيه الفاضل أبي القاسم علي بن محمد بن الحسن الكاتب القمي ، ويظهر جميع ذلك من ترجمه هذا التاريخ إلى الفارسية الموجودة كما ذكرناه ، وأما أصله العربي فقد صرح العلامة المجلسي في أول البحار بأنه لم يظفر به وانما ظفر بترجمته إلى الفارسية ولكن شيخنا في خاتمة المستدرك قال ( يظهر من منهاج الصفوي للسيد أحمد بن زين العابدين العلوي تلميذ المحقق الداماد وصهره وجود الأصل العربي عنده ) وقال أيضا ( وقد نقل عن أصل الكتاب أيضا العالم الجليل آقا محمد علي بن الأستاد الأكبر البهبهاني في حواشي نقد الرجال كما وجدناه بخطه الشريف ) ولا يبعد وجوده اليوم وإن لم يظفر به العلامة المجلسي كما يوجد اليوم تاريخ ملوك الأرض من تأليف أبي عبد الله حمزة بن الحسن الأصفهاني المذكور المرتب على السنين إلى سنة 350 كما يأتي

( 1028 : تاريخ قم )

للشيخ حسين المعاصر نزيل قم المعروف بـ ( أرده شيره ) كتاب كبير كما ذكره السيد شهاب الدين التبريزي صديق المؤلف ونزيل قم

279

( 1029 : تاريخ قم )

وذكر أخبار العرب الأشعريين النازلين بقم وأيامهم وحروبهم لعلي بن الحسين بن محمد بن عامر بن عمران بن أبي عمر الأشعري القمي ، يظهر من أول ترجمه تاريخ قم أن مؤلف أصله العربي في سنة 378 ذكر في أوله في سبب تأليفه أنه لم يسمع تأليفا في تاريخ قم الا ما يذكر أنه كان مشتملا على مجموع أخبار قم وكان في دار علي بن الحسين المذكور وقد جرفها السيل سنة 328 وتلف ما فيها ، وظاهر كلامه أنه كان تأليف صاحب الدار الذي هو علي بن أبي عبد الله الحسين العالم الجليل الذي كان من مشايخ الكليني ويكثر الرواية عنه في الكافي

( تاريخ قم )

الموسوم بأنوار المشعشعين طبع مجلده الأول كما مر ومجلده الثاني بخط المؤلف عند السيد شهاب الدين ، ويأتي فضل قم

( 1030 : تاريخ قم وأحوالها )

للأمير المنشي ، ينقل عنه صاحب الرياض بعنوان رسالة أحوال قم وتاريخها

( 1031 : تاريخ القاضي قوام الملك

) الأبرقوهي ، ينقل عنه في تاريخ نگارستان وهو غير فردوس التواريخ لمولانا خسرو الأبرقوهي الذي ينقل عنه في تاريخ نگارستان أيضا ، وقد ذكرهما جميعا من مصادره في أول الكتاب

( 1032 : تاريخ قيصر روم )

فارسي مطبوع لميرزا عباس خان بن ميرزا أحمد الشرواني اليماني الهندي المعاصر

( 1033 : تاريخ الكائنات )

يوجد في مكتبة محمد مراد أفندي بالآستانة كما في فهرسها ، فراجعه

( 1034 : تاريخ الكاظمية )

في ذكر جميع ما يتعلق بها من الخصوصيات ببيانات لطيفة مرغوبة في العصر الحديث في مجلد كبير نشر بعضه في مجلة الإصلاح البغدادية حتى احتجبت ، وهو جمع الشيخ الفاضل

280

المعاصر الشيخ راضي بن الشيخ عبد الحسين بن الشيخ باقر بن الشيخ الفقيه محمد حسن آل يس الكاظمي

( تاريخ الكاظمية

) أرجوزة في سبعمائة بيت للشيخ محمد بن الشيخ طاهر بن حبيب السماوي المعاصر المولود سنة 1294 اسمها ( نزهة النوادي ) وقد أرخ عام فراغه من النظم بقوله :

تدعى فأرخ ( نزهة النوادي * * * لكهفي الكاظم والجواد )

( تاريخ كربلاء

) الموسومب « الدرة البهية » في أحوال الروضة الحسينية الموسومة بكربلاء والغاضرية للسيد حسون البراقي ويأتي وله الجوهرة الزاهرة في فضل كربلاء أيضا يأتي

( تاريخ كربلاء )

الموسومب « مجالي اللطف » يأتي في حرف الميم باسمه التاريخي مجالي اللطف بأرض الطف أرجوزة ألفية أيضا للشيخ محمد السماوي المذكور مطلعها :

أحمدك اللهم يا من ميزا * * * من البقاع حيزا فحيزا

( 1035 : تاريخ كربلاء

) للسيد الفاضل المعاصر سادن الروضة الحسينية السيد عبد الحسين بن السيد علي بن السيد جواد ( كليد دار )

( 1036 : تاريخ كربلاء )

للسيد عبد الرزاق آل الوهاب الحائري في ثلاثة أجزاء طبع ثالثها أولها تواريخها من صدر الإسلام إلى احتلال السلطان سليمان العثماني القانوني العراق ، والجزء الثاني في تواريخ عصر القانوني إلى احتلال الإنگليزي ، والثالث المطبوع في مطبعة الشعب ببغداد سنة 1353 بدأ فيه من دخول القائد العام ( مود ) بغداد وانتهى إلى استقرار الحالة السياسية في العراق ، وفيه تواريخ حوادث الثورة العراقية وتصاوير أقطاب تلك الثورة وغير ذلك

( 1037 : تاريخ كره أرض )

فارسي طبع على الحجر في بمبئي

281

( 1038 : تاريخ گزيده )

فارسي لحمد الله بن أتابك بن حمد المستوفي القزويني المتوفى سنة 750 صاحب نزهة القلوب المذكور ، فيه فضل زيارة أول رجب كما يأتي وإن كان قد عده في أنساب النواصب من العامة كما عد فيه هشام الكلبي من الشافعية المختص بمذهبنا بتصريح النجاشي ، طبع في ليدن سنة 1321

( 1039 : تاريخ الكلبي )

لأبي المنذر هشام بن محمد بن السائب الكلبي النسابة المتوفى سنة 206 ذكره بهذا العنوان ابن النديم في الفهرس وذكر بعده تاريخ أخبار الخلفاء كما مر ، وهما غير كتبه التي عبر عنها ابن النديم والنجاشي والشيخ بعنوان الاخبار وذكرناها في الجزء الأول تبعا لهم وإن كان الجميع من التاريخ

( تاريخ گلستان إرم )

يأتي في حرف الكاف بعنوان گلستان إرم

( تاريخ الكوفة )

المعبر عنهب « كتاب الكوفة » لجماعة منهم أبو العباس أحمد بن علي النجاشي ، وأبو الحسن علي بن فضال ، وأبو جعفر محمد بن بكران الرازي ، ومحمد بن علي بن تمام وغيرهم ، يأتي جميعها في حرف الكاف كما يأتي في حرف الفاء فضل الكوفة أيضا

( 1040 : تاريخ الكوفة )

الموسومب « المنصف نقل » عنه السيد غياث الدين عبد الكريم بن طاوس المتوفى سنة 692 في كتابه ( فرحة الغري ) المطبوع سنة 1311 فقال ( ذكر أبو جعفر الحسن بن محمد بن جعفر التميمي المعروفب « ابن النجار » في كتابه تاريخ الكوفة وهو الكتاب الموصوف بالمنصف قال أخبرنا أبو بكر الدارمي ) ( أقول ) الدارمي هذا هو أحمد بن محمد السري المعروف بابن أبي دارم والمكنى بأبي بكر الكوفي الذي أجاز التلعكبري سنة 330 فيظهر من ذلك أن المؤلف كان معاصرا للتلعكبري الذي توفي سنة 385 ، والمعروف بابن

282

النجار في تلك الطبقة هو أبو الحسن محمد بن جعفر بن محمد التميمي النحوي المعروف بابن النجار الكوفي المتوفى سنة 402 مؤلف تاريخ الكوفة المذكور ترجمته في الكتب كما يأتي وبما أنا لم نجد في الكتب ذكرا من الحسن بن محمد بن جعفر المعروف بابن النجار فنحتمل قويا اتحاد مؤلف كتاب المنصف المذكور في فرحة الغري مع مؤلف تاريخ الكوفة المترجم في الكتب بوقوع تصحيف من نساخ فرحة الغري وكان الصحيح منه هكذا ( ذكر أبو جعفر أو أبو الحسن محمد بن جعفر التميمي المعروف بابن النجار ) ولا مجال لما استظهره شيخنا في ( ص 503 ) من خاتمة المستدرك من كون الحسن الذي ذكر في القرحة أنه مؤلف كتاب المنصف هو ابن أبي الحسن محمد بن جعفر المؤدب أستاذ النجاشي الذي توفي سنة 450 فإن ابن شيخه إما معاصر له أو متأخر عنه ومؤلف المنصف يروي عن الدارمي فهو معاصر التلعكبري

( 1041 : تاريخ الكوفة )

للمؤرخ النسابة السيد حسين بن أحمد بن الحسين بن إسماعيل الحسني المعروفب « السيد حسون » البراقي النجفي المتوفى سنة 1332 ، حرره وأضاف إليه أكثر المواضيع المهمة السيد محمد صادق بن السيد حسن آل بحر العلوم ، وهو كتاب نفيس في بابه مزين بصور بعض آثار الكوفة ، وصدره بترجمة المؤلف سماحة الشيخ محمد رضا الشبيبي النجفي ومقدمته بقلم البارع الشيخ محمد رضا المظفر النجفي وقرظه الشيخ جعفر نقدي مؤرخا فيه ختام طبعه في المطبعة الحيدرية النجفية بقوله

تاريخ كوفان به * * * رياض فضل تزدهي

إلى قوله مذ انتهى أرخته * * * ( يا حسن تاريخ نهي ) (1357)

( 1042 : تاريخ الكوفة )

لأبي الحسين ـ مصغرا ـ محمد بن جعفر بن

283

محمد بن هارون بن فوقة التميمي النحوي المعروف بابن النجار الكوفي ترجمه كذلك السيوطي في بغية الوعاة نقلا عن ياقوت وعد من تصانيفه تاريخ الكوفة لكن ما فيه من تاريخ وفاته سنة 460 غلط جزما والصحيح منه ما في تاريخ بغداد ( ج 2 ـ ص 158 ) محمد بن جعفر بن محمد بن هارون بن فروة ـ بدل فوقه ـ ابن ناجية بن مالك أبو الحسن ـ مكبرا ـ التميمي النحوي المعروف بابن النجار من أهل الكوفة ) إلى أن ذكر ولادته سنة ثلاث وثلاثمائة ووفاته سنة اثنتين وأربعمائة ، وأرخه كذلك أيضا في كشف الظنون عند ذكر تاريخ الكوفة لابن النجار ، وهو غير ابن النجار مؤلف الدرة الثمينة في أخبار المدينة وذيل تاريخ بغداد وإخبار المشتاق إلى أخبار العشاق فإنها للحافظ محب الدين محمد بن محمود المعروف بابن النجار البغدادي المتوفى سنة 643 ، وأما ابن النجار الكوفي أبو الحسن المذكور فلم أجد توصيفه بابن النجار ولا ترجمه له في كتب رجالنا مع أنه كان من مشايخ الشيخ المفيد المولود سنة 338 والمتوفى سنة 413 ويروي عنه كثيرا في تصانيفه بعنوان أبي الحسن محمد بن جعفر بن محمد الكوفي النحوي التميمي ، وقد أكثر الشيخ النجاشي في كتابه من الرواية عنه بعناوين كثيره ، محمد بن جعفر الأديب ، محمد بن جعفر المؤدب ، محمد بن جعفر التميمي ، أبي الحسن التميمي ، أبي الحسن النحوي ، محمد بن جعفر ، وفي جميع تلك الموارد على كثرتها يروي التميمي عن أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة المتوفى سنة 333 ، ولم يوصف في شيء منها بابن النجار ومن هنا يتطرق احتمال أن يكون هو غير مؤلف تاريخ الكوفة المعروف بابن النجار المذكور فيما مر من الكتب ترجمته ، وعلى أي فليس صاحب التاريخ هو المترجم في النجاشي المكنى بأبي بكر محمد بن

284

جعفر بن محمد بن عبد الله النحوي المؤدب لظهور اختلاف الكنية والجد في المغايرة ، مع أنه صرح في ترجمته بأن أبا بكر هذا كان من مشايخ أبي بكر أحمد بن عبد الله بن جلين الدوري الذي توفي سنة 379 فيكون وفاه شيخه قبل هذا التاريخ بسنين على حسب جريان العادة وصاحب التاريخ توفي سنة 402 كما مر.

( 1043 : تاريخ گيتي گشاي )

لميرزا محمد بن محمد رفيع ملك الكتاب الشيرازي المعاصر نزيل بمبئي طبع بها كما ذكر في الفهارس.

( 1044 : تاريخ گيتي گشاي )

فارسي في تواريخ الملوك الزندية للسيد محمد صادق الموسوي الأصفهاني الملقب في شعرهب « نامي والمعروف » بـ « ميرزا صادق خان المنشي المتوفى سنة 1204 أوله ( طراز كلام مؤرخان سخن پرور ) ألفه باسم أبي المظفر جعفر خان زند ، وتصدى في المقدمة لبيان نسب الزندية وآخره ( وسواران ايشان در سلك ملتزمان موكب منصور منتظم گشتند ) ينقل عنه رضا قلي خان في روضة الصفا كما ذكره الحكيم في گنج دانش وينقل عنه السيد شهاب الدين التبريزي وهو مطبوع وله تذييلان أحدهما لميرزا عبد الكريم والآخر لمحمد رضا نذكرهما بعنوان التذييل.

( تاريخ گيلان )

مر بعنوان تاريخ خاني ، وتاريخ طبرستان وجيلان

( 1045 : تاريخ گيلان وديلمان )

فارسي للسيد ظهير الدين بن نصير الدين ابن السيد كمال الدين ملك بلاد طبرستان ابن الأمير قوام الدين صادق الحسيني المرعشي أول ملوك طبرستان من السادة المرعشية فيه تواريخ بلاد گيلان ووقايع الملوك الكيائية العلوية بتلك البلاد أوله ( شكر وسپاس بى حد پادشاهى را ) طبع في رشت بمطبعة العروة الوثقى سنة 1330 ، ويقال له تاريخ ظهير الدين أيضا.

285

( 1046 : تاريخ گيلان )

ترجمه إلى ( الفارسية ) عن أصله الإفرنجي ، ترجمه محمد علي گيلك المعاصر ، طبع في رشت.

( تاريخ المآثر )

مآثر السلطان مآثر السلطاني المآثر السلطانية المآثر العباسية مآثر الملوك كل هذه تواريخ تأتي في حرف الميم بعناوينها الخاصة.

( 1047 : تاريخ مازندران )

لابن أبي مسلم ذكره في كشف الظنون راجعه

( 1048 : تاريخ مازندران )

للمولى أولياء الله ، نقل عنه في التدوين في أحوال جبال شروين ( أن السوق الذي وضع فيه جنازة موسى بن جعفر (عليهما السلام) في بغداد للكشف عنه يسمى سوق الرياحين وقد بنوا على الموضع بناء وجعلوا له بابا ويتبركون بزيارته ) إلى أن قال ( مررت بالموضع مرات عديدة وقبلت الموضع الشريف ).

( 1049 : تاريخ مازندران )

مر بعنوان تاريخ طبرستان ومازندران أو طبرستان

( 1050 : تاريخ مبدأ التشيع )

ودخول أبي ذر للشام للشيخ زين بن الشيخ خليل بن موسى بن يوسف الزين العاملي الشحوري الشهيد سنة 1211 ، وله تاريخ القبائل مر.

( 1051 : التاريخ المجدول )

من الهجرة إلى عام التأليف سنة بعد سنة في جداول لطيفة في مجلدات للسيد حسون البراقي المعاصر مؤلف تاريخ الكوفة المذكور آنفا.

( 1052 : تاريخ محاربة جاپان وروسيا )

للأديب ميرزا حسين علي التاجر الشيرازي ، فارسي طبع سنة 1325.

( تاريخ محاربة العثمانية والروسية )

سنة 1294 للمؤرخ المعاصر ميرزا محمد عباس خان ابن ميرزا أحمد اليماني الشرواني الهندي ، طبع في بمبئي سنة 1307 واسمه سلطان نامه گرامي يأتي ومر تاريخ جنگ فرانسه با روس

286

( 1052 : التاريخ المحمدي )

في تاريخ السلطان محمد شاه بن شاه زاده عباس ميرزا نائب السلطنة ابن السلطان فتح علي شاه ، هو الكتاب الثاني من الكتب الثلاثة التي ألفها ميرزا محمد تقي خان الملقب بسپهر مؤلف ناسخ التواريخ المتوفى سنة 1297 وثالثها التاريخ الناصري كلها مطبوعة مع المجلدات الثمانية من الناسخ.

( تاريخ المدينة )

يأتي في حرف الميم بعنوان كتاب المدينة ، ومكة والمدينة

( تاريخ مرآة الأحوال )

يأتي في حرف الميم.

( تاريخ مرآة الأدوار )

يأتي في الميم أيضا.

( تاريخ المسبحي )

هو اثنان تاريخ حران مر ، وتاريخ مصر يأتي ،

( 1053 : تاريخ مسجد الحنانة )

مختصر للمؤرخ النسابة السيد حسون البراقي مؤلف تاريخ الكوفة والمتوفى سنة 1332 ، فرغ منه سنة 1326 ، ويعبر عنه بالحنانة والثوية كما في فهرس كتبه

( تاريخ المسعودي )

متعدد أخبار الزمان الكبير ، أخبار الزمان الأوسط ، مرا في الألف والتنبيه والأشراف ، ومروج الذهب ، وذخائر العلوم ، وغيرها مما يأتي.

( 1054 : تاريخ مسعودي )

فارسي كبير ، طبع بإيران لشاه زاده ظل السلطان مسعود ميرزا ابن السلطان ناصر الدين شاه.

( 1055 : تاريخ مشاهير علماء الهند )

للسيد علي نقي بن أبي الحسن النقوي اللكهنوي المعاصر المولود سنة 1323 أوله ( الحمد لله الذي جعل العلماء ورثة الأنبياء ) رتبه على ست طبقات فرغ منه في النجف 17 شعبان سنة 1347.

( تاريخ مشايخ الشيعة )

يأتي بعنوان تراجم مشايخ الشيعة.

287

( 1056 : تاريخ مصر )

للوزير جمال الدين أبي الحسن علي بن يوسف القفطي المتوفى سنة 646 ، ذكره في كشف الظنون. ومر له. أخبار العلماء. وتاريخ آل سلجوق.

( 1057 : تاريخ مصر )

وأخبارها وذكر من حل بها من الولاة والأمراء والخلفاء والملوك وما بها من الأبنية والنيل وما فيها من الأطعمة وأشعار الشعراء وأخبار المغنين ومجالس القضاة والحكام والأدباء وغيرهم في ثلاث عشرة آلاف ورقة كما ذكره ابن خلكان. للأمير عز الملك محمد بن عبيد الله المسبحي الحراني المصري المتوفى سنة 420 صاحب كتاب الأمثلة للدول المقبلة وغيره مما ذكر كل في محله قال في كشف الظنون إنه كبير في اثني عشر مجلدا واختصره نقي الدين القاسي والذيل له لابن الميسر وقال الزركلي في الأعلام إنه توجد قطعة من هذا التاريخ.

( 1058 : تاريخ مصر )

لابن أبي طي يحيى بن حميدة الحلبي المتوفى سنة 630 ذكره كشف الظنون وهو غير ما مر بعنوان تاريخ ابن أبي طي.

( 1059 : تاريخ معاوية )

بلغة أردو. مطبوع بالهند للسيد حسن علي الملقب بـ « وقار » ابن السيد گدا حسين بن ضياء حسين بن السيد روشن علي بن الحسن الحسني الحسيني الهندي المعاصر الجنفوري ساكن بنديا هو المؤلف لعدة كتب مثل ( سأصليه ... ) المطبوع وغيره.

( 1060 : تاريخ معجم )

في آثار ملوك العجم فارسي فصيح أدبي. أورد فيه غريب لغات الفرس بدأ في تواريخهم من كيومرث ثم هوشنگ واختتم بأنوشيروان. لميرزا فضل الله بن عبد الله اليزدي. ألفه في عصر أتابك نصرة الدين أحمد بن يوسف شاه حاكم طبرستان في حدود سنة 654 وطبع مكررا كما طبع تاريخ ولده عبد الله بن فضل الله

288

المعروف بـ « وصاف » الحضرة والموسوم بـ « تجزئه الأمصار ».

( تاريخ المعصومين )

(عليهم السلام) اسمه الدروس البهية يأتي.

( تاريخ المغرب )

لابن أبي طي الحلبي يأتي بعنوان مختار تاريخ المغرب

( تاريخ مكة )

يأتي بعنوان كتاب مكة والمدينة.

( 1061 : تاريخ مكة المعظمة )

لآية الله بحر العلوم السيد محمد مهدي الطباطبائي البروجردي النجفي المتوفى سنة 1212 ، اسمه ( تحفه الكرام ) يأتي.

( 1062 : تاريخ الملل الثلاث )

أو السيرة الإيرانية مناظرات فارسية روائية بين المسلم واليهود والنصارى للشيخ محمد رضا الطبسي المعاصر فرغ من جزئه الأول سنة 1353 وهو في ( 130 ص ).

( 1063 : تاريخ ملل شرق ويونان )

هو الجزء الأول من دورة التاريخ العمومي المترجم عن الإفرنجية إلى ( الفارسية ) من ترجمه ميرزا عبد الحسين خان هژير ومن نشريات مطبعة المعارف ، طبع بمطبعة المجلس سنة 1309 الشمسية.

( 1064 : تاريخ ملل مشرق )

( فارسي ) سياسي ، ترجمه عن أصله الفرانسوي لميرزا محمد علي خان ذكاء الملك بن محمد حسين خان ذكاء الملك الملقب بـ « فروغي » ومؤلف تاريخ إيران طبع بإيران 1327.

( 1065 : تاريخ ملوك الأرض )

كما في طبع كلكتة وبرلين سنة 1340 لحمزة بن الحسن الأصفهاني صاحب كتاب أصفهان وغيره مما ذكره ابن النديم ص 199 ، وعبر عنه في معجم المطبوعات بتاريخ سني ملوك الأرض والأنبياء ، قال وصل فيه إلى سنة 350 ، طبع في ليبسيك سنة 1866 الميلادية في جزءين أولهما المتن العربي وثانيهما ترجمته باللاتينية

( 1066 : تاريخ ملوك الكلام )

فارسي لميرزا تقي العلي آبادي من رجال الدولة في عصر فتح علي شاه ، ينقل عنه محمد حسن خان في منتظم ناصري.

289

( تاريخ منتظم ناصري )

فارسي في ثلاث مجلدات يأتي في الميم.

( 1067 : تاريخ منطقي )

فارسي لميرزا حسن خان منطق الملك المعاصر طبع بمباشرته مجلده الأول بطهران سنة 1332 ، ذكر فيه من أول كيومرث إلى آخر ملوك العجم.

( 1068 : التاريخ المنظوم )

للفاضل المعاصر السيد حسن بن الشاعر الكبير السيد إبراهيم آل بحر العلوم الطباطبائي النجفي المتوفى بها ( 19 ـ ج 1 ـ 1355 ) ديوان صغير فيه ما يقرب من ألف بيت ، نظمها في تواريخ وفيات بعض مشاهير العلماء وولادات بعض أسرته ووفياتهم وتواريخ بعض الحوادث المهمة ومدائح بعض الأئمة (عليهم السلام) ، جمعه بخطه وابتدأ فيه بنظم تاريخ وفات السيد ناصر البحراني نزيل البصرة المتوفى بها سنة 1331 فقال فيه :

اليوم سيف ذوي الضلال مجرد * * * إذ صارم الإسلام فيه مغمد

اليوم ( ناصر ) آل بيت محمد * * * أرخ ( بجنات النعيم مخلد )

يوجد عند ولده السيد محمد صادق آل بحر العلوم

( 1069 : تاريخ ناجي )

في أحوال المعصومين الأربعة عشر (عليهم السلام) من الولادة إلى الشهادة للمولوي الحاج غلام علي بن الحاج إسماعيل البهاونگري الهندي المعاصر المولود سنة 1283 ، ألفه باللغة الگجراتية كما ذكر في فهرست

( 1070 : تاريخ نادري )

في تواريخ نادر شاه الأفشاري وأحواله فارسي لم أعرف مؤلفه بشخصيته ، رأيته في مكتبة السيد محمد علي هبة الدين الشهرستاني

( تاريخ نادري )

الموسومب « الدرة النادرية » لميرزا مهدي خان ، مطبوع

290

( تاريخ نادري )

يأتي في حرف الجيم بعنوان ( جهان گشاي نادري )

( 1071 : تاريخ ناصري )

فارسي في تواريخ السلطان ناصر الدين شاه وهو الكتاب الثالث من الكتب التي ألفها ميرزا محمد تقي خان الملقب بـ « سپهر » الكاشاني المتوفى سنة 1297 في خصوص تواريخ القاجارية وطبع الجميع مع مجلدات كتابه ناسخ التواريخ الذي ظهر منه من أول هبوط آدم إلى آخر قضية شهادة الحسين (عليه السلام) في ثمان مجلدات

( تاريخ ناصري )

اسمه حقايق التاريخ الناصرية يأتي

( 1072 : تاريخ نامه )

مستخرج من شاهنامه بعنوان السؤال والجواب لميرزا فضل الله بن المولى داود بن الحاج قاضي السود خروي المشهدي المتوفى سنة 1343 ، كذا ذكره في آخر كتابه مطلع الشموس المطبوع

( تاريخ النبي والآل

) للشيخ حسن السبتي المعاصر ، يأتي باسمه سمط اللآل في تاريخ النبي والآل ومر بعنوان أنفع الزاد في النبي وآله الأمجاد لأنه جزء اسمه التاريخي فقال في آخره :

بمدحهم يا سعد في التاريخ ( جد * * * أنفع زاد ذكر أصحاب العبا )

( 1073 : تاريخ النبي أحمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ) مجلد ضخم كبير على ما ذكره مؤلفه السيد حسن بن محمد بن إبراهيم الحسيني اللواساني النجفي المعاصر نزيل الغازية من جبل عامل ، قال وهو مشتمل على جميع أحواله من بدء خلق نوره قبل خلق الأشياء إلى ارتحاله

( تاريخ النجف )

للشيخ جعفر المحبوبي اسمه ( ماضي النجف وحاضرها )

( تاريخ النجف

) للسيد حسون البراقي اسمه ( اليتيمة الغروية ) يأتي

( 1074 : تاريخ النجف )

قديما وحديثا لسماحة الشيخ محمد رضا الشبيبي عضو مجلس الأعيان ببغداد ، ذكره في فهرس كتبه

291

( تاريخ النجف )

للشيخ محمد السماوي ، أرجوزة اسمها التاريخي عنوان الشرف في شيد النجف في ألف ومائتين وخمسين بيتا يأتي

( تاريخ النجف )

للشيخ محمد الكوفي اسمه نزهة الغري يأتي

( 1075 : تاريخ النحاة )

للقاضي أبي المحاسن المفضل بن محمد بن مشعر بن محمد المعري الأديب النحوي نزيل بغداد المتوفى سنة 442 أو سنة 443 ، كذا ذكره في بغية الوعاة ، ووصفه بأنه كان معتزليا شيعيا

( 1076 : تاريخ نسف وكش )

لأبي العباس جعفر بن محمد النسفي السمرقندي المستغفري المولود سنة 350 والمتوفى سنة 432 ، حكاه في كشف الظنون عن تاريخ ابن شهبة وله طب النبي الآتي ذكره مفصلا

( 1077 : تاريخ نظام الملك )

في أحوال شاه طهماسب الصفوي وقوانين ملكه ، فارسي طبع في بمبئي

( 1078 : التاريخ النفيس )

فارسي للمؤرخ الأديب الشاعر المعاصر ميرزا محمد عباس خان ابن ميرزا أحمد بن محمد بن علي بن إبراهيم الأنصاري الهمداني الشرواني اليماني الهندي صاحب التصانيف الكثيرة مر منها آثار العجم وغيره المطبوع بعضها في حياته سنة 1307 ، وتوفي والده ميرزا أحمد مؤلف الجوهر الوقاد وغيره في بونة سنة 1256 ، كذا نسب إليه هذه الكتاب في بعض الفهارس ، ويحتمل أن المراد به هو تاريخ نكو الآتي

( 1079 : تاريخ نگارستان )

لميرزا محمد بن محمد رفيع ملك الكتاب الشيرازي المعاصر طبع في بمبئي

( تاريخ نگارستان )

يأتي في حرف النون بعنوان ( نگارستان )

( 1080 : تاريخ نكو )

الموسوم بـ ( قلائد الجواهر ) في تاريخ البواهر أي الإسماعيلية البهرة ، ذكر فيه عقائدهم وأئمتهم وكيفية دعوتهم ويعبر

292

عنه بـ ( عمدة الاخبار أيضا ) وهو فارسي للمؤرخ الشاعر المعاصر ميرزا محمد عباس خان الملقب في شعره بـ ( رفعت ) ابن المولوي ميرزا أحمد خان مؤلف ( المناقب الحيدرية ) وغيرها والمتوفى ببونة سنة 1256 ، ألفه باسم السيد محمد صديق حسن خان زوج ملكة بهوبال ، ورتبه على گفتارات وفرغ منه سنة 1301 ذكر السيد شهاب الدين التبريزي أن نسخه خط المؤلف عنده

( 1081 : تاريخ نور الباري )

ديوان في نظم تواريخ أهل البيت (عليهم السلام) رباعية وقطعة وغيرهما وأكثر مواد تلك التواريخ المنظومة مقتبسة من المقطعات التي هي فواتح السور القرآنية للسيد محمد بن الحسين الشهير بـ ( ابن أمير الحاج ) ناظم الآيات البينات السابق ذكره بتمام نسبه ، نظمه بعد الآيات البينات لأنه فرغ من نظمه أواخر عمره سنة 1177 كما يأتي ، وتوفي بالنجف حدود سنة 1180 أوله :

( أحمد ربا عدد السنينا * * * علمنا للذكر إن نسينا )

إلى ( وبعد ذا ففضل رب البيت * * * ألهمني تاريخ أهل البيت )

إلى ( سميت ما قد برقت أشعاري * * * بلمعة تاريخ نور الباري )

نظم فيه جل تواريخهم (عليهم السلام) وبعض تواريخ أخر أيضا ومما فيه أرجوزة سلسلة نسب السيد الشهير بـ ( فخري زاده ) وهو السيد عبد الله بن فخر الدين بن يحيى بن فخر الدين القاضي بالعراق وقرظه في آخره بقطعة مشتملة على تاريخ نظمه مع التعمية منها قوله : ـ

ألا تاريخ نور الباري اللذ * * * يباهي فيه قرآن كريم

وترجف غيرة بشعاع ضوء * * * تلألأ في الدجى منه النجوم

هو الفيروزج اللذ قد تراوا * * * بطيفي تربة أبدا عديم

بغير أخ به لما ظفرنا * * * أنى تاريخه ظفر يتيم

293

قال في شرح التعمية إن الظفر في اللغة الفيروزج واليتيم فاقد الأب فإذا أخرج من عدد ظفر ثلاثة وهي عدد أب يبقى العدد المطلوب وهو 1177 ، والنسخة رأيتها في مكتبة الشيخ محمد السماوي والظاهر إنها خط الناظم

( 1082 : تاريخ نهادي )

يوجد بمكتبة محمد مراد أفندي بالآستانة راجعه

( 1083 : تاريخ نيسابور )

للحافظ الحاكم أبي عبد الله محمد بن عبد الله النيسابوري المعروف بابن البيع المولود سنة 321 والمتوفى سنة 405 ، قد عد الشيخ المحدث الحر العاملي في الفائدة الرابعة من خاتمة الوسائل تاريخ نيسابور هذا من الكتب المعتمدة التي نقل عنها بالواسطة في عداد أصول القدماء وكتبهم وفي رديفها ، وعد في الرياض مؤلفه من علماء الشيعة وحكى عنه ترجمته سيدنا في التكملة ، ونسخه منه توجد في مكتبة السلطان محمد الفاتح في الآستانة كما في فهرسها ، حكى في كشف الظنون عن السبكي أنه سيد الكتب الموضوعة للبلاد ولم ير تاريخ أجل منه أوله ( الحمد لله الذي اختار محمدا ) ثم ذكر خصوصياته وذيله ومختصره

( 1084 : تاريخ نيك وبد أيام )

فارسي مختصر في ثلاثمائة بيت لآقا أحمد بن الشيخ الفقيه آقا محمد علي البهبهاني الحائري الكرمانشاهي المولود سنة 1191 والمتوفى سنة 1235 ، قال في كتابه مرآة الأحوال إنه ألفه في فيض آباد الهند بالتماس بهو بيگم أم آصف الدولة

( 1085 : تاريخ واسط )

للسيد جعفر بن محمد بن الحسن المعروف بالجعفري ينقل عنه كذلك في تاريخ نگارستان المؤلف سنة 949 وذكره في كشف الظنون ، فراجعه

( 1086 : تاريخ الواقدي )

لأبي عبد الله محمد بن عمر الواقدي المتوفى

294

سنة 207 ، ذكره في كشف الظنون ، ويوجد نسخه منه في كتاب خانه المغرب كما في فهرسها

( 1087 : تاريخ الوزارات العراقية )

وأحوال الوزراء للسيد عبد الرزاق الحسني البغدادي المعاصر مطبوع في جزءين بصيدا

( 1088 : تاريخ الوزراء )

لخواند أمير غياث الدين صاحب حبيب السير ، ذكره كشف الظنون ، وله أيضا تتميم روضة الصفا لوالده وخلاصة الاخبار وغيرهما

( 1089 : تاريخ وزراء الإسلام )

للسيد المعاصر آقا سيد فرج الله الكاشاني كتبه حدود سنة 1307

( تاريخ وزراء مصر )

كما في التأسيس وغيره لأبي محمد عمارة بن أبي الحسن علي بن زيدان بن أحمد الحكمي الملقبب « نجم الدين » الشاعر المعروف بالفقيه عمارة اليمني الشهيد سنة 569 ، ترجمه ابن خلكان ونقل عن بعض تأليفه أنه بلغ الحلم سنة 529 ، وذكر تنقلاته وتصانيفه منها النكت العصرية في أخبار الوزراء المصرية وكتاب أخبار اليمن وترجمه في نسمة السحر وذكر جملة من أشعاره الدالة على تشيعه وهو صاحب طلايع بن رزيك ، وقد استبصر بدلالته بعد ما كتب إليه طلايع الأبيات التي يرغبه فيها إلى التشيع ورأى الأبيات ابن خلكان في ورقة من تأليف عمارة المذكور كما ذكره في ترجمته

( تاريخ وصاف الحضرة )

الموسومب « تجزئه الأمصار » فصل خصوصياته في كشف الظنون

( تاريخ وفيات الأعلام )

يأتي في حرف الواو بعنوان الوفيات متعددا

( 1090 : تاريخ وفيات الشيعة )

للسيد علي نقي بن السيد أبي الحسن النقوي اللكهنوي المعاصر المولود سنة 1323 نشر بعضه تباعا في

295

أجزاء مجلة الهدى العمارية سنتها الثانية وبعدها

( 1091 : تاريخ وفيات العلماء )

للشيخ تقي الدين إبراهيم بن علي بن الحسن بن محمد بن صالح بن إسماعيل العاملي الكفعمي اللويزي المولود حدود ( نيف وعشرين وثمانمائة ) والمتوفى سنة 905

( 1092 : تاريخ وفيات العلماء الإمامية )

لميرزا محمد بن عبد النبي النيسابوري الأخبارى المقتول سنة 1232 ، ذكره حفيده ميرزا محمد تقي المعاصر

( تاريخ وقايع الأيام )

يأتي بعنوان ( وقايع الأيام ) متعددا

( 1093 : تاريخ وقايع الأيام )

والسنين وفيه وفيات العلماء وغيرها للسيد الأمير عبد الحسين بن الأمير محمد باقر الحسيني الخاتون آبادي المعاصر ، للعلامة المجلسي والمجاز من والده المولى التقي ومن المحقق السبزواري ، كان في مكتبة شيخنا العلامة النوري وأكثر النقل عنه في الفيض القدسي وغيره من تصانيفه

( 1094 : تاريخ الولادة والوفاة )

لأعيان المسلمين من صدر الإسلام إلى يومنا هذا للفاضل ميرزا عبد الرزاق خان سرتيب ابن ميرزا محسن بن ملا كرم علي البغائري من نواحي سبزوار الأصفهاني المولود بها سنة 1286 نزيل طهران مع والده سنة 1296 ، كتاب كبير مقصور على ذكر تاريخ الولادة والوفاة لجميع الأعيان من العلماء والسلاطين وغيرهما من الشيعة وغيرهم

( 1095 : تاريخ هجوم الروس إلى إيران )

وانتهاض العلماء للدفاع عنهم في سنة 1329 فارسي لطيف لنظام الدين زاده ، طبع بمطبعة الآداب في بغداد سنة 1331

( 1096 : تاريخ هراة )

فارسي حكى بعض المطلعين أنه لبعض الأصحاب

296

توجد نسخه منه في مكتبة شيخ الإسلام بزنجان

( 1097 : تاريخ هشت بهشت )

أيضا فارسي ، توجد نسخه منه في الخزانة الشاهية بطهران ، فراجعه

( تاريخ الهند )

فارسي موسومب « جام جم » يأتي

( 1098 : تاريخ الهند )

لميرزا محمد ملك الكتاب الشيرازي المعاصر فارسي طبع في بمبئي

( 1099 : تاريخ الهند )

أو تحقيق ما للهند من مقولة مقبولة في العقل أو مرذولة ، للحكيم خواجه أبي ريحان محمد بن أحمد البيروني المولود سنة 362 والمتوفى سنة 440 ، طبع الجزء الثاني منه في لندن غوتا سنة 1888 ميلادية مع ترجمته إلى ( الإنگليزية ) كما في معجم المطبوعات ،

( 1100 : تاريخ يحيى الجرفادقاني )

طبع سنة 1272 ، ويأتي في التراجم ترجمه تاريخ آل عباس وترجمه تاريخ اليميني لأبي الشرف ناصح بن ظفر الجرفادقاني فراجعه

( 1101 : تاريخ يزد )

فارسي من تأليف جمع من المعاصرين طبع بإيران

( تاريخ يزيد )

اسمه الهاوية في تاريخ يزيد بن معاوية يأتي في الهاء

( 1102 : تاريخ يزيد )

في أحواله وسيرته بلغة أردو ، للشيخ سعادت حسين بن منور علي السلطان پوري المعاصر المولود حدود 1330

( 1103 : تاريخ اليزيدية )

للسيد عبد الرزاق الحسني البغدادي ألفه سنة 1347 وطبع في مطبعة الفلاح ببغداد

( 1104 : تاريخ اليعقوبي )

للمؤرخ الرحالة أحمد بن أبي يعقوب إسحاق بن جعفر بن وهب بن واضح الكاتب العباسي المكنى بابن واضح والمعروف باليعقوبي المتوفى سنة 284 صاحب كتاب البلدان المطبوع في ليدن قبلا وفي النجف سنة 1357 وتاريخه كبير في جزءين

297

أولهما تاريخ ما قبل الإسلام والثاني فيما بعد الإسلام إلى خلافة المعتمد العباسي سنة 252 طبع الجزءان في ليدن سنة 1883 م كما في معجم المطبوعات وفيه أن ابن واضح شيعي المذهب ، وفي اكتفاء القنوع أن اليعقوبي كان يميل في غرضه إلى التشيع دون السنية

( 1105 : تاريخ اليمن وأخبارها )

لأبي محمد عمارة بن أبي الحسن علي بن زيدان بن أحمد الحكمي المعروف بالفقيه عمارة اليمني الشهيد سنة 569 مؤلف تاريخ وزراء مصر عبر عنه في نسمة السحر فيمن تشيع وشعر بكتاب أخبار اليمن ويأتي له كتاب المفيد في أخبار زبيد

( تاريخ اليميني )

أو سيرة اليميني لأنه ألف باسم يمين الدولة السلطان محمود بن سبكتكين ، مر بعنوان تاريخ سبكتكين الغزنوي (1)

( 1106 : تاريخ يورپ وانگلند )

هو تواريخ ملوك الأرض ولا سيما ملوك أروپا ، ويقال له تاريخ جهان آرا مرتب على مقدمه وستة وخمسين فصلا ترجمه إلى ( الفارسية ) عن أصله الإفرنجي ترجمه ميرزا محمد ملك الكتاب الشيرازي المعاصر وطبع في بمبئي سنة 1306.

( 1107 : تاريخ يوميه ايران )

لملك المؤرخين ميرزا عبد الحسين خان بن ميرزا هداية الله خان ابن لسان الملك ميرزا محمد تقي خان سپهر ابن المولى علي الضرابي الكاشاني الطهراني المولود (1290) والمتوفى يوم السبت ( 28 ـ ع 1 ـ 1352 ) كما أرخه الشيخ محمد علي الحبيب آبادي وترجمه في تقويم پارس لسنة (1313) الشمسية وذكر أنه ولد (1288)

____________

(1) قد ذكرنا ( ص 257 ) شرح المنيني العدوي لهذا التاريخ وبالمناسبة ذكرنا شرح المنيني أيضا لقصيدة الفوز والأمان في مدح صاحب الزمان (عليه السلام) وكتبنا أن شرحه للقصيدة لا يشهد له بحسن العقيدة فأسقطت ( لا ) النافية من الطبع ، فليصحح.

298

وقال إن تاريخه كبير خرج منه إلى وفاته ست وثلاثون مجلدا لكل سنة مجلد فيكون له عند الشروع فيه خمس وعشرون أو سبع وعشرون سنة تقريبا ، ومر له تاريخ الأنبياء ويأتي له ( كتاب المعاريف ) وغيره

( 1108 : تاريخ يونان )

لميرزا سيد علي خان ابن ميرزا سيد أحمد خان نصر الأطباء ترجمه إلى ( الفارسية ) عن الأصل الإفرنجي طبع 1328 ،

( 1109 : تاريخ يونان )

لميرزا علي خان مترجم السلطنة المعلم في مدرسة دار الفنون ترجمه عن الإفرنجية أيضا وطبع سنة 1327.

( 1110 : تاريخ يونان )

أيضا ترجمه إلى ( الفارسية ) عن الإفرنجية طبع بإيران ، للسيد محسن خان.

( 1111 : كتاب التأسي )

لأحمد بن محمد بن الحسين بن الحسن بن دؤل القمي مؤلف الماية كتاب المتوفى سنة 350 ، ذكره النجاشي.

( 1112 : التأسيسات )

في القواعد الفقهية في ستة آلاف بيت لميرزا محمد بن سليمان التنكابني صاحب ( قصص العلماء ) المتوفى ـ كما أخبر ولده آقا مهدي نزيل طهران ـ في الثلاثاء الثامن والعشرين من جمادى الثانية سنة ( اثنتين وثلاثمائة بعد الألف ) المطابق للخامس والعشرين من فروردين من تلك السنة ودفن بسليمان آباد القرية التي عمرها والده ميرزا سليمان المترجم في ضمن ترجمه ولده ميرزا محمد في القصص ، وقد ضبطنا تاريخ وفاته هنا تداركا لما اكتفينا به في الجزء الأول والثاني من التقريبات

( 1113 : تأسيس الشيعة الكرام لفنون الإسلام )

لسيد مشايخنا آية الله السيد حسن صدر الدين الموسوي العاملي الكاظمي المولود بها سنة 1272 ، والمتوفى سنة 1354 ، ابتكر موضوعا خصصه بالتدوين وأبدع فيه غاية الإبداع وقرر فيه بما صح من التواريخ والسير تقدم علماء الشيعة على سائر علماء الإسلام في تأسيس أنواع العلوم الإسلامية من النحو والصرف

299

وعلوم البلاغة والعروض واللغة والكلام والمعقول والفقه والأصول والتفسير والأخلاق وغير ذلك ، وأثبت فيه سبقهم في التصنيف والتأليف في تلك الأنواع على من عداهم ، وأورد تراجم المؤسسين وأحوالهم فذكر بعض القدماء المصنفين وتصانيفهم وفرغ منه حدود سنة 1329 ، ومع اكتفائه في جميع ذلك عن الكثير باليسير خرج الكتاب في مجلد ضخم كبير فطولب اختصاره فاستخرج منه لباب المقال في كتابه الموسوم بـ « الشيعة وفنون الإسلام » المطبوع ، وقد استخرجت مختصرا من تراجم الرجال المذكورين فيه وسميته بـ « الدر النفيس » في تلخيص رجال التأسيس ، يأتي.

( 1114 : تأسيس قاعدة الولاية )

كتاب مبسوط في بيان أنواع الولايات وأحكامها وأقسام الأولياء الأب والجد ووصيهما والوكيل والحاكم وأمينه والعدول ، وبدأ بإثبات ولاية الحاكم على الإفتاء والقضاء وأموال الغيب والقصر والصغار وغير ذلك ، لم أعرف من مشخصات المؤلف الا أنه كان من تلاميذ صاحب الجواهر حيث إنه يعبر عنه ببعض مشايخنا ، والنسخة التي رأيتها عند السيد محمد مهدي الكاظمي الكويتي نزيل البصرة اليوم ، تاريخ كتابتها سنة 1299 ، ويأتي رسالة في الولايات

( 1115 : تأليف الأجزاء )

أو نوادر التحقيقات ، والثاني اسمه التاريخي لأنه ألف وطبع بالهند سنة 1311 ، للنواب زوار علي خان بن النواب علي خان البهاري الحسين آبادي.

( 1116 : التأليف بين الناس )

فارسي للشيخ محمد علي بن أبي طالب الزاهدي الجيلاني الشهير بـ « الشيخ علي الحزين » المتوفى ببنارس الهند سنة 1181 ، ذكر في فهرس كتبه ، ومر ( ألفت نامه ) للفيض.

( 1117 : تأليف الغرائب )

مجموعة للسيد محمد علي هبة الدين الشهرستاني

300

( 1118 : تأليف المحبة )

أو تزكية الصحبة ، في ترجمه ( ( كشف الريبة ) ) عن أحكام الغيبة تأليف الشهيد الثاني ، ترجمه إلى ( الفارسية ) ميرزا حسن ابن المولى عبد الرزاق اللاهيجي نزيل قم المتوفى سنة 1121 لكنه ليس صرف الترجمة بل فيه تلخيص أصله وزيادة تحقيقات عليه كما في الرياض.

( 1119 : تام الحكمة )

هو بمنزلة الديباجة لكتاب قوائم الأنوار ، طبع في أوله يقرب من ألف بيت ، لمجد الأشراف السيد محمد بن ميرزا أبي القاسم الحسيني الذهبي الشيرازي خازن حضرت السيد أحمد ( شاه چراغ ) بشيراز المتوفى حدود سنة 1330.

( 1120 : التأملات في المطالب المشهورات )

للمولى محمد حسين بن أبي محمد المشهدي فيه بيان وجه تأمله في الأمور المشهورة وذكر ما فيها من النقد لينظر غيره فيه ويتبين الحق ويكشف الواقع لكل أحد أوله ( الحمد لله الذي جعل خلق عباده دليلا ومنارا لمعرفته بل فطرهم على معرفته لإتمام حجته وإرشاده ) رأيت منه نسخه في آخرها نقص في مكتبة الشيخ محمد السماوي والموجود فيها عشر مسائل ، يذكر ما هو المشهور فيها أولا ثم يذكر تأمله ونقده الأولى مسألة وجوب تحصيل العلم من الدليل في أصول الدين حتى على الأمي الثانية عدم حجية غير الصحيح من الاخبار الثالثة التسامح في أدلة السنن ، وهكذا وهذه النسخة كانت ملك ميرزا محمد الهمداني إمام الحرمين مؤلف ملتقط فصوص اليواقيت المطبوع وغيره المتوفى سنة 1303 ، ومعه كتاب إرشاد المسترشدين في أصول الدين وفروعه لهذا المؤلف بعينه في مقدمه وخمسة أبواب ، والموجود منه المقدمة التي في أصول الدين فقط دون الأبواب الخمسة في الفروع وأحال فيها إلى كتابه الآخر الموسوم بـ ( منهج الأئمة ) وعبر عن نفسه فيهما بمحمد حسين بن أبي محمد المشهدي وينقل فيهما