الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة - ج3

- الشيخ آقا بزرك الطهراني المزيد...
491 /
401

نيف وثلاثمائة وألف ، يقرب من شرح القطر وكان عند خال المؤلف الشيخ علي صاحب أنوار البدرين كما ذكره فيه ، وهو أخ الشيخ صالح بن أحمد بن صالح المتوفى بالحائر سنة 1333.

( 1437 : التحفة )

فارسي لبعض الأصحاب مرتب على ثلاثة بزمات (1) بزم عشرت (2) بزم خلوت (3) بزم راحت ، طبع (1269)

( 1438 : التحفة )

أرجوزة في أصول الدين للشيخ حسن بن محمد الدمستاني البحراني نظمها لابنه الشيخ أحمد ولعله سماها تحفه الباحث ورتبها على خمسة مباحث ، رأيتها ضمن مجموعة من قصائده الكثيرة في تمام الحروف ، وأرجوزته في إثبات الإمامة والوصية ، وأرجوزته في نفي الجبر والتفويض في الكتب الموقوفة في بيت آل السيد صافي في النجف الأشرف ، أولها :

حمدا لواجب الوجود الأحد * * * القادر العدل الحكيم الصمد

إلى : وبعد فالراجي لعفو ذي المنن * * * فتى أبي الفضل محمد حسن

إلى : فهاكها تحفه كل باحث * * * في خمسة من غرر المباحث

( 1439 : التحفة

) في الهيئة لآية الله العلامة جمال الدين الحسن بن يوسف بن علي بن المطهر الحلي المتوفى سنة 726 كما نسبه إليه الشيخ البهائي وأحال إليه أيضا في رسالته في نسبة أعظم الجبال إلى قطر الأرض.

( 1440 : التحفة )

في ترجمه صاحب النفحة وهو أبو الفضيل محمد الكاظم الموسوي اليماني الهندي مؤلف النفحة العنبرية في سلالة خير البرية ألفه السيد شهاب الدين بن محمود بن علي التبريزي نزيل قم فرغ منه 1353 ،

( التحفة )

للسيد أبي بكر عبد الرحمن الحضرمي ، اسمه تحفه المحقق.

( 1441 : التحفة )

في الأدعية لعبد الرحمن بن محمد بن علي الحلواني ينقل عنه السيد رضي الدين علي بن طاوس في الإقبال كثيرا ،

402

وكذا الكفعمي في حواشي البلد الأمين وقد يعبر عنه كما في الرياض وآخر البلد الأمين بتحفة المؤمن.

( 1442 : التحفة )

مقتل كبير في عشرين مجلسا وفي كل مجلس ثلاثة أبواب للشيخ عبد المحسن بن محمد اللويمي الأحسائي المتوفى بسرجون حدود سنة 1250 ، يوجد عند أحفاده بها.

( 1443 : التحفة )

في تحديد الكر وتقديره وزنا ومساحة ، فارسي للشيخ بهاء الدين محمد بن الشيخ عز الدين الحسين بن عبد الصمد الحارثي الجبعي العاملي المتوفى سنة 1031 ، كتبه للسلطان محمد الملقب بـ « شاه خدا بنده » الصفوي ، ورتبه على اثني عشر فصلا أوله ( الحمد لله رب العالمين )

( 1444 : التحفة )

في الفقه من الطهارة إلى الديات لأبي أحمد ميرزا محمد بن عبد النبي النيسابوري الهندي الأخبارى المقتول سنة 1232 ذكر في فهرس تصانيفه.

( 1445 : التحفة )

في الخواتيم للعلامة الكراجكي الشيخ أبي الفتح محمد بن علي بن عثمان المتوفى سنة 449 ، ذكر في فهرس تصانيفه.

( 1446 : التحفة )

في أصول الفقه للمولى مراد بن علي خان التفريشي المولود سنة 965 والمتوفى سنة 1051 صاحب الوسيلة الرضوية في شرح لب الفرائد في الأصول أيضا ، قال الشيخ محمد بن يونس الشويهي في براهين العقول المؤلف سنة 1229 ( إنهما موجودان عندي ).

( 1447 : التحفة )

في الطب ويقال له تحفه المؤمن أو تحفه المؤمنين ، للسيد الحكيم الشهيرب « حكيم مؤمن » الأمير محمد مؤمن بن محمد زمان الحسيني التنكابني الديلمي ، فارسي ألفه في عصر السلطان شاه سليمان الصفوي ، وهو جامع لأكثر ما في الكتب الطبية وكثير

403

من مجرباته ومجربات والده من الأدوية المفردة والمركبة من العقاقير والمعاجين والأشربة وغير ذلك أوله ( سبحانك اللهم يا قدوس ويا طبيب النفوس أتمم لنا أنوار معرفتك وأذقنا حلاوة مغفرتك ) مرتب على تشخيصات خمسة وعدة دستورات ، طبع بإيران مكررا.

( 1448 : التحفة )

أرجوزة في المبدأ والمعاد للسيد مهدي بن علي بن محمد الموسوي من ولد الحسين بن الحسن الغريفي الشاخوري المذكور في السلافة أنه توفي سنة 1001 البحراني النجفي نزيل البصرة المتوفى بها في سابع ذي الحجة سنة 1343 فرغ من نظمها سنة 1343 وطبعت في النجف سنة 1344 ، وفي آخرها جوابه عن مسالتين سئل عنهما في البصرة ، ومر أوله في الأراجيز ، ولعله سماها تحفه النجف لقوله فيها :

هذا كتابي تحفتي من النجف * * * لساكن البصرة من أهل الشرف

( 1449 : التحفة إلى سلالة النبوة

) إجازة كبيرة مبسوطة من الشيخ ميرزا أبي الهدى بن أبي المعالي بن الحاج محمد إبراهيم الكلباسي المعاصر المتوفى ( 27 ـ ع 2 ـ 1356 ) أوله ( الحمد لله الذي له في كل صنف من غرائب فطرته وعجائب صنعته آية بينة ) كتبها لتلميذه السيد شهاب الدين بن السيد محمود الحسيني التبريزي نزيل قم في سنة 1350 فيها تحقيقات كثيره رجالية وبيان فوائد الإجازة ولزومها توجد بخطه عند المجاز وله في الرجال أيضا كتاب سماء المقال يأتي.

( 1450 : تحفه الأبرار )

رسالة فارسية فتوائية لعمل المقلدين للحاج السيد محمد باقر بن نقي الموسوي الرشتي الشهيرب « حجة الإسلام » الأصفهاني المتوفى بها سنة 1260 ، كتبها على حذو كتابه مطالع الأنوار الذي هو شرحه للشرائع الكبير العربي الاستدلالي في عدة مجلدات وكان هذا مستخرج منه أوله ( نحمدك اللهم ) رأيته في مكتبة المولى

404

محمد علي الخوانساري في النجف الأشرف.

( 1451 : تحفه الأبرار )

الملتقط ( المستنبط ) من آثار الأئمة الأطهار (عليهم السلام) رسالة فارسية مبسوطة يتعرض فيها للأدلة غالبا وهي في خصوص الصلاة للسيد المدعو بحجة الإسلام الأصفهاني المذكور أيضا ، أوله ( الحمد لله الذي توحد بالملك فلا ندله في ملكوت سلطانه وتفرد بالعز فلا ضد له في جبروت كبريائه ) مرتب على مقدمه في مسائل الاجتهاد والتقليد وأبواب ثلاثة ذات مباحث 1 في مقدمات الصلاة 2 في أفعال الصلاة 3 في الخلل وأحكام الشكوك ، ومن مسألة موجبات سجدة السهو عربي إلى آخره ، رأيت منه نسخا عند السيد حسين خير الدين الهندي الحائري والسيد عبد الحسين الحجة الطباطبائي الحائري والشيخ مشكور النجفي ، ونسخه الحاج المولى علي محمد النجف آبادي التي في مكتبة الحسينية كتابتها سنة 1249 ذكر الكاتب في آخرها إنها النسخة الرابعة والثلاثون مما كتبه ، ويأتي تلخيص تحفه الأبرار هذا ، وكذا شرح تلخيصه الموسوم بكاشف الأستار.

( 1452 : تحفه الأبرار )

لآقا محمد جعفر بن آقا محمد علي بن الوحيد البهبهاني الكرمانشاهاني المتوفى سنة 1254 والمدفون عند أبيه بكرمانشاه ، هو فارسي كبير في عدة مجلدات ، رأيت منها المجلد الأول الذي ألفه باسم شاه زاده محمد علي ميرزا ابن السلطان فتح علي شاه ، أوله ( الحمد لله الذي تعزز بالعز والبقاء وتفرد بالعظمة والكبرياء ) صرح في آخره بأنه المجلد الأول من الكتاب وفرغ منه في يوم الخميس السابع من المحرم سنة 1227 ، وهو كتاب نفيس محتو على تنبيهات لطيفة وفوائد علمية نادرة نافعة وبيانات للمسائل الشرعية وإيراد بعض الحكايات الغريبة ، وأول مطالبه البحث في سيادة المنتسب بالأم وعدمها

405

وله فهرس مطالبه فارسي أيضا وأغلب عناوينه السؤال والجواب ، رأيت النسخة في مكتبة المرحوم الحاج ميرزا علي الشهرستاني واشتراها بعده السيد محمد علي هبة الدين الشهرستاني.

( 1453 : تحفه الأبرار )

في أصول الدين فارسي للشيخ الفقيه المتكلم عماد الدين الحسن بن علي بن محمد بن علي بن الحسن الطبرسي الآملي مؤلف كامل البهائي سنة 675 وكتاب أسرار الإمامة الذي ألفه أواخر عمره سنة 698 كما مر أوله ( حمد بى عدد وثناى بى حد مر واجب الوجودي را كه خالق كون ومكان ورازق أهل زمين وآسمان وعقل بخش انس وجان است ) رتبه على مقدمه فيها ستة فصول في ثانيها ذكر المؤلف اسمه وبعد المقدمة عشرة أبواب في كل باب مقدمه وفصول في مسائل التوحيد والعدل والنبوة والإمامة وقد بسط القول فيها وفي الرد على من أنكرها ألفه بالتماس بعض الأبرار وذكر فهرس الأبواب في أوله ، رأيت نسخه ناقصة الآخر منه في مكتبة الشيخ ميرزا محمد الطهراني تنتهي إلى الباب الثامن وأخرى كتابتها سنة 1086 عند الحاج الشيخ علي أكبر الخوانساري النجفي وهي تامة وينقل عنه في فضائل السادات ويأتي في الميم معربه للشيخ علم بن سيف النجفي.

( 1454 : تحفه الأبرار )

في مناقب أبي الأئمة الأطهار (عليهم السلام) للسيد حسين بن مساعد بن الحسن بن المخزوم بن أبي القاسم بن عيسى الحسيني الحائري ذكر نسبه كذلك في آخر ( عمدة الطالب ) الذي كتبه لنفسه وفرغ منه ( 25 ـ ع 1 ـ 893 ) وعليه حواش له بخطه إلى تاريخ سنة 917 ، توجد هذه النسخة في مكتبة المرحوم الشيخ عبد الرضا آل الشيخ راضي النجفي ، والتحفة كتاب جيد استخرجه من كتب أهل السنة وذكر أسمائها في آخر الكتاب ، وهو من مآخذ

406

كتاب البحار ، وينقل عنه الشيخ إبراهيم الكفعمي الذي توفي سنة 905 ، أوله ( الحمد لله الذي ( خلق ـ ظ ) من عباده أئمة يرجع الناس إليهم وجعل في بلاده منهم أعلاما يعول في الأمور عليهم ) رتبه على ثلاثين بابا ، وقال في أوله بعد الخطبة ( لما كثر الاختلاف في مناقب أمير المؤمنين (عليه السلام) ، وصنف العلماء في ذلك على قدر سعتهم أحببت أن أجمع في ذلك كتابا لم أسبق إليه وأورد فيه من طرق أهل السنة والجماعة ما لا يطعن عليه ومن شك في شيء منه فعليه بالكتب التي أشير إليها ) وفي آخره ذكر نبذة من فضائل الزهراء البتول (سلام الله عليها) ، والحسنين (عليهما السلام) ، وما ورد في الاثني عشر خليفة.

( 1455 : تحفه الأبرار )

في معرفة الأقضية والأقدار ، للشيخ عبد الله بن فرج بن عبد الله بن عمران القطيفي المتوفى حدود سنة 1160 ، مرتب على مقدمه وأربعة فصول أوله ( الحمد لله الذي حكم بوجود ما يريد وجوده فكان ، قضاء جاريا على وفق الحكمة والنظام ) وفهرس فصوله (1) في تعريف القضاء والقدر (2) في مسألة خلق الأعمال والأفعال التي كتبت فيها رسائل (3) في بيان سبب النهي عن الكلام في القضاء والقدر (4) في تفسير الآيات المتشابهة التي يتمسك بها أهل الضلال لإثبات الجبر ، فرغ منه عصر يوم الجمعة ( 27 ـ صفر ـ 1144 ) رأيت المنقول عن خط المؤلف سنة 1150 ونسخه أخرى في مكتبة شيخنا شيخ الشريعة الأصفهاني ، وتوجد نسخه أخرى عند الشيخ علي بن الحاج حسن علي الخنيزي. وترجمه مفصلا في ( أنوار البدرين ) وكذا حفيده الشيخ فرج بن الحسن المعاصر في ( تحفه أهل الإيمان ) الآتي. وذكرا تصانيفه ومنها إدخال السرور الذي ألفه سنة 1154. وقد مر في ( ج 1 ) وغفلنا عن ذكر تاريخه.

407

( 1456 : تحفه الأبرار )

أرجوزة لطيفة في الأوقات الصالحة لحلق الرأس وقلم الأظفار للشيخ فرج بن الحسن بن فرج القطيفي المعاصر المولود سنة 1321.

( 1457 : تحفه الأبرار )

في العقائد والأخلاق للمولى علم الهدى محمد ابن المولى المحدث محمد بن مرتضى المدعو بمحسن الفيض الكاشاني ، فارسي مرتب على ثلاثة أبواب ( أولها ) في المعارف الخمسة في خمسة گفتارات ثانيها في حسنات الأبدان وسياتها في ثلاثة گفتارات 1 في الأعمال على الإجمال 2 في محسناتها 3 في قبائحها والباب الثالث في طاعة القلوب ومعاصيها أيضا في ثلاثة گفتارات (1) في إجمال الخصال (2) في المحمودة منها (3) في المذمومة ، رأيت النسخة في مكتبة المرحوم المولى محمد علي الخوانساري وهي بخط المصنف الخط النسخ الجيد ، كتب على ظهرها أنه فرغ من الكتابة في شهر ذي الحجة سنة 1100 ثم كتب شهادة مقابلة النسخة مع الأصل وتصحيحها.

( 1458 : تحفه الأبرار )

في التجويد بقراءة عاصم ، للمولى مصطفى بن إبراهيم القاري التبريزي المولود سنة 1007 والمتوفى حدود (1080) أوله ( شكر وسپاس وستايش بى قياس ) وهو مختصر لكتابه الكبير الموسوم بتحفة القاري وله أيضا تحفه المقرءين ومر شرح أحواله عند ذكر كتابه إرشاد القاري في ( ج 1 ص 516 ).

( 1459 : تحفه الأبرار )

في مناقب الأئمة الأطهار (عليهم السلام). للحاج المولى محمد مؤمن بن الحاج محمد قاسم الجزائري الشيرازي المولود حدود سنة 1083 كما يظهر هذا التاريخ من كتابه تعبير طيف الخيال الذي فرغ من مجلده الأول سنة 1119 حيث ذكر فيه أن له نيفا وأربعين تأليفا وعمره يومئذ ست وثلاثون سنة فما ذكر في تاريخ ولادته سنة

408

1074 نسبه إلى طيف الخيال فيه وهم كما مر في بحر المعارف وبيان الآداب له. قال في نجوم السماء إن التحفة هذا اسم للمجلد الثاني من كتابه الكبير الواقع في سبع مجلدات لكل مجلد اسم خاص واسم المجموع مجالس الاخبار ومجالس الأخيار.

( 1460 : تحفه الأبرار )

للسيد محمد مهدي بن السيد علي بن السيد حيدر البهيكپوري الهندي المتوفى حدود سنة 1346. فارسي في سوانح والده العالم الجليل السيد علي المذكور. طبع بالهند.

( 1461 : تحفه إبراهيم شاهى )

فارسي في الكلام والأخلاق مرتب على خمسة أبواب.

( 1462 : تحفه الأتقياء )

في ترجمه النصف الأول من ( تنزيه الأنبياء ) للشريف المرتضى بلغة ( أردو ). طبع بالهند للسيد شريف حسين الهندي.

( 1463 : تحفه الأجلة )

في معرفة القبلة. رسالة مبسوطة أحسن ما كتب في هذا الباب لجامع الفنون حيدر قلي خان سردار ابن نور محمد خان الكابلي نزيل كرمانشاهان المعاصر المولود سنة 1293 بدأ فيها ببيان الاصطلاحات الرياضية وغيرها مما يلزم معرفته أولا وذكر في آخرها الطول والعرض لكل بلد من البلدان المشهورة في جداول لطيفة يسهل التناول منها وكان شروعه في التأليف سنة 1336.

( 1464 : تحفه الأحباء )

في ترتيب بعض الأغذية والأطعمة فارسي رأيته في مكتبة شيخنا شيخ الشريعة الأصفهاني ثم رأيت أنه طبع 1308.

( 1465 : تحفه الأحباء )

في أحكام النجوم من منسوبات الكواكب السبعة والبروج الاثني عشر في مقدمه ومقالتين وخاتمة وهو فارسي ألفه السيد حسن بن جعفر بن علي بن محمد رضا بن علي أكبر بن السيد عبد الله سبط المحدث الجزائري الموسوي التستري المتوفى سنة 1323

409

أوله ( الحمد لله الذي رفع السماء بلا عمد وسطح الأرض على وجه ماء جمد ) رأيته عند السيد آقا التستري النجفي.

( 1466 : تحفه الأحباء )

لسيد المحدثين جمال الملة والدين عطاء الله بن فضل الله الحسيني الدشتكي الشيرازي الهروي الشهير بالسيد جمال الدين المحدث المترجم في الأمل ومؤلف روضة الأحباب الآتي حكى القاضي في السحاب المطير في تفسير آية التطهير عن كتابه هذا بعض ما يستظهر منه حسن عقيدته وجزم بتشيعه في المجالس وكذا الفاضل الهندي وغيره.

( 1467 : تحفه الأحباء )

في شرح القصيدة العينية لسيد الشعراء إسماعيل الحميري ، للحاج المولى علي بن عبد العظيم الواعظ الخياباني التبريزي المعاصر المولود سنة 1282 ويأتي اللآلي العبقرية في شرح العينية للفاضل الهندي الموجودة نسخه منه عند الخياباني المذكور.

( 1468 : تحفه الأحباء )

للفاضل مؤمن علي خان حكيم الممالك ينقل عنه كذلك الشيخ حسين بن الشيخ علي بن الحسن آل الشيخ سليمان القطيفي المعاصر في كتابه كنز الدرر ومجمع الغرر الذي يشبه الكشكول قال ( إن النسخة بخط المؤلف مجدولة مذهبة وفيها بعض البياضات ) ( أقول ) لا يبعد اتحاده مع كتاب المولى محمد مؤمن الجزائري لأنه قد عبر عن نفسه في آخر المجلد الأول من تعبير طيف الخيال بمؤمن علي خان.

( 1469 : تحفه الأحباء )

نظير الكشكول للحاج المولى محمد مؤمن بن الحاج محمد قاسم الجزائري الشيرازي مؤلف تحفه الأبرار السابق ذكره ، حكاه كذلك في نجوم السماء عن فهرس تصانيفه.

( 1470 : تحفه الأحباب )

للسيد أبكر بن علي مصلح اليماني المؤلف

410

« لانس النفوس » سنة 1281 وذكر تصانيفه في تقريظه المطبوع راجعه.

( 1471 : تحفه الأحباب )

ويقال له فرهنگ تحفه الأحباب في لغة الفرس للحافظ الأوبهي نسبة إلى أوبه من أعمال هراة قال في تاريخه ( بسال ( هشت صد وسى وچهار ) در شوال ) وهو من مصادر فرهنگ نور الدين وله زبدة التواريخ نقل عنه في المجالس ( ص 389 ).

( 1472 : تحفه الأحباب )

لتفريج الكروب والأوصاب ، للشيخ حسين القطيفي المعاصر المذكور آنفا ، مرتب على أربعة فصول فيها ذكر مسار المؤمنين المظلومين ومخازي الظالمين بعد مقدمه في بدء حسبهم ونسبهم وخاتمة فيما ينبغي أن يقال بعدهم في جامعتهم.

( 1473 : تحفه الأحباب )

في بيان آيات الكتاب وسورة وتعيين المكية منها والمدنية وتعداد الآيات وذكر الاختلافات وعدد لفظ الجلالة وغير ذلك مما يتعلق بالقرآن الشريف للفاضل المعاصر حيدر قلي خان سردار الكابلي صاحب تحفه الأجلة المذكور آنفا وغيره من التصانيف الممتعة.

( 1474 : تحفه الأحباب )

في المفاخرة بين الشيب والشباب للشيخ محمد علي آل عز الدين العاملي المتوفى سنة 1303 طبع في صيدا.

( 1475 : تحفه الأحباب )

للحاج عيسى بن حسين علي كبة البغدادي ألفه تكملة لكتابه ( تحفه الطلاب ) في المواعظ والنصائح من الأحاديث الشريفة وكلمات الحكماء والعرفاء والعلماء مرتب على مقدمه وأبواب وخاتمة المقدمة في الترغيب إلى ما اشتمل عليه الكتاب وآخر أبوابه الباب السبعون في محاسبة النفس ، والخاتمة في الفرج بعد الشدة ، وقد قرظه الشيخ محمد خضر النجفي تقريظا لطيفا قال في تاريخه ( نلنا الهنا في تحفه الأحباب ) وهو يوافق سنة (1241) وينقل فيه عن كتابه

411

الآخر الموسوم بـ ( تذكار الحزين ) في المقتل ومصائب المعصومين ، رأيت منه نسخه في مكتبة السيد جعفر بن السيد محمد باقر بن السيد علي صاحب البرهان آل بحر العلوم في النجف.

( 1476 : تحفه الأحباب )

مختصر في آداب الطعام والشراب لسيدنا المعاصر الأمين السيد محسن بن عبد الكريم الحسيني العاملي نزيل دمشق أوله ( الحمد لله الذي أطعمنا وأسقانا ) فرغ منه سنة 1323 مطبوع.

( 1477 : تحفه الأحباب )

للمولوي السيد محسن علي السبزواري اللاهوري ، طبع بالهند بلغة أردو.

( 1478 : التحفة الأحمدية )

في الفروع الدينية من العبادات والأعمال والآداب والأدعية ، كبير في ثلاث مجلدات بلغة أردو ، طبع بالهند سنة 1321 ألفه انتظام الدولة أحمد بن الأسد ، وأصلحه وصححه السيد أبو الحسن المعروف بـ « أبو صاحب ».

( 1479 : التحفة الأحمدية )

في منتخب الأدعية المروية في شهر رمضان للشيخ أحمد التفريشي المعاصر ، طبع بطهران.

( 1480 : التحفة الأحمدية )

للفرقة الجعفرية في المنشآت الصادقية والدعوات الجعفرية ، ويقال له الصحيفة الصادقية للشيخ أحمد بن الشيخ صالح بن طعان بن ناصر بن علي الستري البحراني القطيفي المولود سنة 1251 والمتوفى بالبحرين سنة 1315 ، كان من تلاميذ العلامة الأنصاري وله عدة تصانيف منها رسالة في ترجمه شيخه العلامة الأنصاري ، وله رثاؤه بقصيدتين مندرجتين في ديوانه الكبير المطبوع ، وكتابه هذا أيضا كبير ضخم وليس مقصورا على منشئاته (عليه السلام) من الأدعية بل بدأ أولا بالأدعية التي أنشأها (عليه السلام) في المقاصد الخاصة والمطالب المعينة ، ورتبها على ترتيب الصحيفة الكاملة السجادية ، ثم

412

ذكر جميع الأدعية التي رواها (عليه السلام) عن آبائه الكرام مرتبا لهذه الأدعية المروية على ترتيب الكتب الفقهية من أدعية الطهارة الخبثية والحدثية وأدعية الصلاة والصيام والحج وهكذا إلى آخر الفقه ومجموع تلك الأدعية يقرب من ثمانمائة دعاء في أكثر من خمسمائة صفحة كبيرة أوله ( الحمد لله الذي يجيب المضطر إذا دعاه ) وخطبته طويلة بليغة قد أبدع فيها برعاية براعة الاستهلال بأسماء كتب الدعاء وأعمال سائر المحسنات البديعية ، وأورد فهرس الأدعية المذكورة في الكتاب ، وذكر فهرس الكتب المنقول عنها ، وتعرض غالبا في الحاشية لبيان سند الدعاء مفصلا وشرح غريب ألفاظه ، ولم ينقل دعاء الا عن الكتب المعتبرة المعروفة ، نعم نقل عن خط والده الشيخ صالح بن طعان دعاء ( اللهم أنت ثقتي حين يسوء الظن ) من غير إسناد ، وكذلك نقل دعاء العبرات عن كتاب المحقق الداماد ، وقال في آخره ( وحيث قد من الملك الجواد بالتوفيق للفوز بنيل المرام والمراد فلنحبس عنان القلم عن الخوض في لجج المداد والجري في حلبة الطراد ) وذكر تاريخ فراغه في 22 من المحرم سنة 1307 وبما أن آخر ما ذكره من الأدعية في الكتاب أدعية الوسائل إلى المسائل قال في تاريخه بعد ما مر من التاريخ ( ومن غريب التوفيقات وعجيب الاتفاقات أن اتفق تاريخ الفراغ من هذا التأليف الفاضل بهذا اللفظ الكامل ( ختامه وسائل المسائل ) فذيلته بهذا النظام مراعيا في التاريخ صناعة التورية والإيهام

كتابنا تم بلطف كامل * * * يرجى به الفوز لكل عامل

إن شئت تاريخا فذا تاريخه * * * ختامه وسائل المسائل

قال ( التاريخ ومبنى التاريخ على حساب الهمزة المنقلبة بالانقلاب الواجب القياسي عن الياء بالواحد لكون الياء كالنسي المنسي عند أهل الفن الا واحد )

413

وتوقيعه ( أحمد بن صالح بن طعان الأوالي الموالي للموالي وفقه الله لاقتناء المعالي ) والنسخة بخط الشيخ أحمد بن مهدي بن أحمد بن عبد الله البحراني فرغ من الكتابة ( 8 ـ ج 2 ـ 1312 ) والحواشي بخط المؤلف ، انتقلت بعد المؤلف إلى ولده الشيخ صالح المتوفى بالحائر سنة 1333 ثم اشتراها بعده جد السيد جعفر بن عبد الرضا الموسوي المهري المعاصر وانتقلت بالإرث بعده إلى السيد جعفر المذكور.

( 1481 : التحفة الأحمدية )

في فضائل العلم والعلماء مرتب على ثلاثة أبواب فيها الآيات والأحاديث في فضلهما مع التفسير والشرح والبيان بالفارسية ، للمولى محمد قاسم بن محمد رضا الهزارجريبي من تلاميذ العلامة المجلسي ، كتبه للأخ الإيماني المولى المعظم ميرزا أحمد ، رأيت نسخه منه في النجف في مكتبة المرحوم المولى محمد علي الخوانساري ، أوله ( الحمد لله الذي جعل العلم بشرائع الملة الأحمدية تحفه لملكوت عظمته ) وفرغ منه ( 14 ذي الحجة 1112 ) وفي آخره رباعية له

روزى كه جزاء كرده آيد فائق * * * با هر احدى بود شهيد وسائق

يا رب كه شود بدرگه احسانت * * * اين تحفه زفضل كامل تو لايق

( 1482 : تحفه الأحياء في الليلة الغراء )

في أعمال ليلة الجمعة للسيد نور الدين بن السيد أبي طالب الحسيني الشيرازي المعاصر مطبوع.

( 1483 : تحفه الأخلاء )

في عصمة الأنبياء لدوست محمد الكابلي.

( 1484 : تحفه الإخوان )

في تواريخ مشاهير الأنبياء والخلفاء والأئمة الأطهار وغزوات أمير المؤمنين (عليه السلام) ، مختصر في ثلاثة آلاف بيت ، لآقا أحمد بن آقا محمد علي الكرمانشاهاني المولود بها سنة 1191 والمتوفى سنة 1235 ، ذكر في كتابه مرآة الأحوال المؤلف حدود سنة 1223 أنه كتب التحفة هذا في دكن ، ولاختصاره

414

يعبر عنه بتاريخ ( بغلي ) وله تاريخ الأئمة أيضا كما مر.

( 1485 : تحفه الإخوان )

في بيان طريق أهل الإيمان وإثبات حقية الاثني عشرية لبعض الأصحاب ، لم أعرف اسمه ولا عصره أوله ( حمد وثناى نامحدود ) رأيته في مكتبة المرحوم المولى محمد علي الخوانساري وكتابته قبل سنة 1200 تقريبا.

( 1486 : تحفه الإخوان )

لبعض الأصحاب ، ينقل عنه العلامة البحراني السيد هاشم الكتكاني في تصانيفه كما ذكره شيخنا في الفيض القدسي ونقل في دار السلام عن تفسير البرهان للسيد هاشم ما نقله السيد فيه عن تحفه الإخوان هذا.

( 1487 : تحفه الإخوان )

في شرح العوامل الماية لبعض الأصحاب رأيته في مكتبة جامع مرجان ببغداد.

( 1488 : تحفه الإخوان )

للسيد حسين بن نصر الله بن صادق الموسوي الأرومي المعاصر مؤلف هداية الأنام المطبوع في تبريز سنة 1332 ذكر في آخره فهرس كتبه.

( 1489 : تحفه الإخوان )

في تقوية الإيمان ذكر فيه الاخبار الواردة في تفسير بعض الآيات ولا سيما النازلة منها في شأن العترة الطاهرة رأيت النسخة في مكتبة سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين بالكاظمية وأخرى في النجف عند الشيخ مشكور ، وثالثة عند الشيخ صالح بن الشيخ هادي الجزائري النجفي أوله ( الحمد لله المتفضل الوهاب المبين من عباده أولي الألباب ... أحببت أن أجمع كتابا موجزا في تفسير بعض الآيات المتضمنة لمدح أهل البيت (عليهم السلام) ومدح شيعتهم الأخيار والآيات المتضمنة لذم أعدائهم ولعلنا نتعرض لآيات تضمنت شيئا من المواعظ وقصص الأنبياء وأكثر رواياتها نوردها بحذف الأسانيد

415

... وسميته تحفه الإخوان في تقوية الإيمان ) قد ينسب هذا الكتاب إلى المولى محمد سعيد المرندي لكن يأتي أن كتابه فارسي وهذا الكتاب عربي وفي عناوينه يذكر أسماء سور القرآن أولا ثم يقول ( وما فيها من الآيات في حق الأئمة الهداة عليهم أفضل الصلوات ) آية كذا وهكذا في كل سورة سورة إلى آخر القرآن ، نظير تأويل الآيات الباهرة وكتاب ما نزل من القرآن في أهل البيت وفي علي وغيرها ، ويؤيد المغايرة بين التحفة هذا وكتاب المرندي أن النسخة التي رأيتها في كتب المرحوم الشيخ مشكور بن الشيخ محمد جواد بن مشكور الحولاوي النجفي المتوفى سنة 1353 مكتوب عليها أنه تأليف الطريحي وهي بخط رجب بن حسين بن ( شاهين ) شاحين المنطقائي فرغ منه في الثامن والعشرين من شهر الصيام سنة 1125.

( 1490 : تحفه الإخوان )

الفارسي للمولى محمد سعيد المرندي ، ينقل عنه في الرياض في ترجمه الشيخ عبد الله بن سعيد بن المتوج البحراني بما لفظه ( قال المولى محمد سعيد المرندي في كتاب تحفه الإخوان بالفارسية في ترجمه هذا الشيخ ما معناه إنه كان عالما بالعلوم العربية ) وذكر المنقول عنه في الروضات في ترجمه الشيخ أحمد بن الشيخ عبد الله بن المتوج المذكور قال ( وقد نقل عن المولى سعيد المرندي في كتاب تحفه الإخوان ).

( 1491 : تحفه الإخوان )

في خصائص الفتيان ، رسالة في الفتوة وبيان حقايق الإيمان للمولى العارف كمال الدين عبد الرزاق بن جلال الدين الكاشاني المتوفى ( 730 أو 735 ) أوله ( الحمد لله الذي زين نفوس الفتيان بزينة الفضائل ... والصلاة على المنتخب من أكرم القبائل محمد الهادي للخلائق بأوضح الدلائل وعلى آله السابقين

416

بالمكرمات على الأواخر والأوائل خصوصا فتى العرب الباذل بغير المسائل أسد الله الغالب علي بن أبي طالب صلاة هي أفضل الرسائل ) ألفه للشيخ العالم العارف ... مقدم الطائفة الصوفية ... بقية السلف علي بن يحيى بن محمد بن الشيخ الكبير شهاب الدين عمر السهروردي ورتبه على مقدمه وعشرة أبواب وخاتمة ، رأيته ضمن مجموعة من تصانيفه في كتب المرحوم الحاج الشيخ محمد سلطان المتكلمين بطهران ، ونسخه في النجف في مكتبة المولى علي محمد النجف آبادي بالحسينية.

( 1492 : تحفه الإخوان )

في فقه الصلاة شرح لحديث رواه رجاء بن الضحاك بقال أقول مفصل مبسوط من أول الوضوء وسائر المقدمات والنوافل والفرائض وبعض الصلوات وتفسير بعض السور والآيات وفضائلها وغير ذلك ، للشيخ فتح الله بن علوان الكعبي الدورقي المتوفى حدود سنة 1130 كما أرخه السيد عبد الله التستري في إجازته الكبيرة ، ألفه وأهداه إلى مهدي قلي خان بن محمد باقر سلطان ليعمل به. وأجاز له روايته عنه ، وذكر أنه يروي الأحاديث عن شيخه المولى أبي الحسن الشريف العاملي المجاور للغري عن العلامة المجلسي عن والده التقي عن الشيخ البهائي ، قال في أوله بعد الخطبة ( يقول أقل العباد الجاني فتح الله الكعبي القپاني هذه تحفه لإخوان الدين وطلاب اليقين في فقه الصلاة ) رأيت منه نسخه تاريخ كتابتها سنة 1131 اشتراها السيد أبو القاسم الموسوي الرياضي من كتب المرحوم الشيخ منصور بن الشيخ زائر الساعدي النجفي.

( 1493 : تحفه الإخوان )

في تفسير القرآن للحاج فضل الله ، رأيت بخط بعض الأعلام النقل عن ظهر بعض نسخ هذا التفسير بهذا العنوان.

( 1494 : تحفه الإخوان )

في أحوال آغا خان المحلاتي مؤسس الطريقة

417

الآقاخانية في بمبئي وغيرها للسيد جمال الدين محمد بن الحسين اليزدي الحائري المتوفى حدود سنة 1313 ، طبع فهرس تصانيفه على ظهر أخبار الأوائل له.

( 1495 : تحفه الإخوان )

في تحقيق الأديان للمولى محمد مؤمن ابن الحاج محمد قاسم الجزائري الشيرازي المولود حدود سنة 1083 ، ذكره في نجوم السماء في فهرس تصانيفه.

( 1496 : تحفه الإخوان )

للعلامة البحراني السيد هاشم بن سليمان بن إسماعيل الموسوي الكتكاني المتوفى سنة 1107 ، قال في الرياض ( إن له ما يساوي تمام الخمسة والسبعين كتابا أكثرها في العلوم الدينية ومنها تحفه الإخوان هذا رأيتها عند ولده بأصفهان ).

( 1497 : تحفه إخوان الصفا )

مطبوع كما في بعض الفهارس راجعه.

( تحفه إخوان المؤمنين )

في أصول الدين هو النكت الاعتقادية الآتي.

( 1498 : تحفه الأخيار )

في إثبات نجاه المختار بن أبي عبيد الثقفي للسيد محمد حسين بن السيد حسين بخش الزيدي النسب النوكانوي الهندي المعاصر المولود حدود سنة 1290 ، طبع بلغة أردو.

( 1499 : تحفه الأخيار )

للسيد حسين بن نصر الله بن صادق الموسوي الأرومي المعاصر مؤلف هداية الأنام المطبوع فهرس كتبه معه.

( 1500 : تحفه الأخيار )

في شرح مونس الأبرار وهي القصيدة الرائية القريبة من ألف بيت بالفارسية في مدح أمير المؤمنين (عليه السلام) والرد على الصوفية ، والشرح أيضا فارسي كلاهما للمولى محمد طاهر بن محمد حسين الشيرازي النجفي القمي ، كان شيخ الإسلام وإمام الجمعة بقم وبها توفي سنة 1098 ، أوله ( الحمد لله رب العالمين ) رأيت الشرح في المشهد الرضوي في مكتبة المحدث الشيخ علي أكبر النهاوندي.

418

( 1501 : تحفه الأخيار )

في مسألة حجية المظنة مبسوط في أكثر من سبعة آلاف بيت للمولى محمد علي بن محمد حسن الآراني المعبر عن نفسه بعلي الآراني والمجاز من صاحب المستند المولى أحمد النراقي أوله ( الحمد لله الذي أسس لنا أساس الشرع المبين بإرسال نبينا محمد سيد المرسلين ) فرغ من تأليفه سنة 1234 ، وكتابة النسخة الموجودة في مكتبة مدرسة سپهسالار الجديدة سنة 1294 عليها تملك علي قلي ميرزا إعتضاد السلطنة سنة 1297.

( 1502 : تحفه الأخيار )

للمولى محمد كاظم بن محمد شفيع الهزارجريبي الحائري الساكن في محلة النقيب المتوفى بها بين ( 1232 و1238 ) ذكره في فهرس تصانيفه الموجود بخطه ضمن مجموعة من بقايا كتب الشيخ عبد الحسين الطهراني بكربلاء.

( 1503 : تحفه الأخيار )

في أحكام الأئمة الأطهار ، للمولوي شاه ميرزا محمد المعروفب « حسن ميرزا » وهو محمد الصالح بن حسن بن مهدي اللكهنوي ، فارسي طبع منه أحكام الطهارة مع تقريظات من السيد المفتي مير محمد عباس والسيد مصطفى بن محمد هادي والسيد حامد حسين طبع سنة 1316 وفي آخر المطبوع قصيدة في رثاء المؤلف.

( 1504 : تحفه الأديب )

في علوم الأدب للمفتي مير محمد عباس بن علي أكبر الموسوي التستري اللكهنوي المتوفى سنة 1306 ، ذكره في التجليات وهو مطبوع كما يظهر من النقل عنه.

( 1505 : التحفة الارتضائية )

للسيد ارتضى حسين الأمروهوي الهندي المعاصر طبع سنة 1325 أورد فيه من كلمات السيد محمد مرتضى الجنفوري ما رآه مخالفا لبعض الظواهر الشرعية.

( 1506 : تحفه الأريب )

في إبطال العول والتعصيب للشيخ عبد علي

419

ابن الشيخ خلف بن الشيخ عبد علي بن الشيخ حسين العصفوري الدرازي البحراني المتوفى بابوشهر سنة 1303 مرتب على مقدمه وأبواب وخاتمة ، أوله ( الحمد لله الذي وهب لنا من رحمته الواسعة أوفر الحظ والنصيب ) رأيت نسخه خط المصنف في مكتبة المولى محمد علي الخوانساري.

( 1507 : تحفه الأزهار )

وزلال الأنهار في نسب أبناء الأئمة الأطهار (صلى الله عليه وآله وسلم) مدى الليل والنهار ، للسيد ضامن بن زين الدين علي بن السيد حسن النقيب بن علي بن الحسين الشهيد بن علي بن شدقم بن ضامن بن محمد الحسيني الشدقمي الخمري المدني من ولد أبي القاسم طاهر المحدث بن يحيى النسابة ابن الحسن بن جعفر الحجة بن عبيد الله الأعرج بن الحسين الأصغر بن الإمام السجاد (عليه السلام) جده بدر الدين الحسن النقيب مؤلف زهر الرياض سنة 992 ، الذي ينقل عنه السيد ضامن في التحفة ، وهو كبير في مجلدين المجلد الأول في الحسنيين أوله ( الحمد لله المحسن المتفضل الكريم الوهاب ذو الجود والنعم الجسام بغير حساب ... إني قد جمعت هذه الحديقة الفائقة الأنيقة الزاهرة المنيرة فرتبتها على أحسن ترتيب في نسل أبي محمد الحسن ) وأول المجلد الثاني ( الحمد لله الذي لا ند له فيباري ولا ضد له فيجازي ولا شريك له فيوازي ... لما من الله تعالى على بإتمام الجلد الأول من تحفه الأزهار وزلال الأنهار فحداني الشوق إلى إلحاق الجلد الثاني وهو مختص بنسب أبناء أبي عبد الله الحسين السبط ورتبته على ترتيب المجلد الأول المختص بنسب أولاد أبي محمد الحسن والعقب من الحسين منحصر في ابنه علي الأوسط زين العابدين وعقبه في ستة رجال ، محمد الباقر ، عبد الله الباهر ، عمر الأشرف ، زيد الشهيد ، حسين الأصغر ، علي الأصغر ، يذكرون في ستة أبواب )

420

وعند ذكر جعفر الحجة قال ( إلى عامنا هذا سنة ( ثمان وثمانين وألف ) ) والمجلدان موجودان في مكتبة الشيخ علي بن الشيخ محمد رضا كاشف الغطاء.

( 1508 : تحفه الأسرار )

في الجمع بين الاخبار في الصلاة للسيد المحدث نعمة الله بن عبد الله الموسوي الجزائري التستري المتوفى سنة 1112 ، ذكره في كشف الحجب.

( 1509 : تحفه الأشراف )

في شرح تفسير الكشاف والحاشية عليه للمولى قطب الدين محمد بن محمد الرازي البويهي المعروفب « القطب التحتاني » المتوفى بالمدرسة الظاهرية في ذي القعدة سنة 766 ، كان تلميذ العلامة الحلي وأستاذ الشيخ محمد بن مكي الشهيد ، وهذا الشرح أكبر وأبسط من بحر الأصداف له السابق ذكره حيث إن الموجود من التحفة هذا من أوله إلى آخر سورة طه وهو في مجلدين يوجدان في المكتبة الخديوية كما في فهرسها أوله ( الحمد لله الذي علم القرآن خلق الإنسان علمه البيان ).

( 1510 : تحفه الأشعرية )

في المناظرات للمولوي السيد عمار علي بن نظام علي السوني پتي المتوفى سنة 1304 ، وله تجهيز الموتى وعمدة البيان كلها بلغة أردو مطبوعات.

( 1511 : تحفه الأصحاب )

في طهارة أهل الكتاب للسيد عبد الحسين شرف الدين الموسوي العاملي المعاصر ذكر أنه من كتبه المنهوبة (1329)

( 1512 : تحفه الأطفال )

في أصول الدين بلغة أردو طبع بالهند.

( 1513 : تحفه الأطفال )

في النصائح لهم باللغة الكجراتية للمولوي الحاج غلام علي بن الحاج إسماعيل البهاونگري الهندي المعاصر المولود سنة 1283 ، طبع بالهند.

( 1514 : تحفه الأعاظم )

في سوانح الإمام الكاظم (عليه السلام) بلغة

421

أردو ، للنواب أحمد حسين خان مذاق الهندي ، ذكره في تاريخ أحمدي له

( 1515 : تحفه الأعيان )

في ذكر فضلاء هندوستان للمولوي محمد هداية حسين ابن شمس العلماء ولايت حسين الهندي المعاصر.

( 1516 : تحفه الإمامية )

للسيد محمد علي گلستانه الموسوي الأصفهاني المعاصر مطبوع سنة 1341 وله الوسائل في إثبات الحق وإزهاق الباطل يأتي.

( 1517 : تحفه الأمثال )

للسيد ميرزا رفيع الدين الطباطبائي نظام العلماء التبريزي المتوفى سنة 1326 ، طبع سنة 1311 ، وهو ملمع مرتب على ثلاثة أقسام (1) الآيات (2) الكلمات المنثورة (3) الأمثال المنظومة.

( 1518 : تحفه الأمير )

للمولى أبي الحسن بن محمد كاظم ، عده من تصانيفه في ينابيع الحكمة له.

( 1519 : تحفه الأمير )

في تجويد القرآن وآداب تلاوته ، فارسي للسيد محمد بن مهدي مؤلف كشف الآيات الذي كتبه باسم سلطان عصره محمد شاه القاجاري ، توجد نسخه منه عند السيد آقا التستري.

( تحفه الأمين )

لقب للدر الثمين لميرزا محمد الأخبارى ، يأتي.

( 1520 : تحفه الأنام )

فارسي في الطهارة والصلاة والصيام ، للشيخ علي بن الحاج المولى محمد جعفر شريعتمدار الأسترآبادي الطهراني المتوفى بها سنة 1315 ، ذكره في غاية الآمال.

( 1521 : تحفه الأنام )

في شرح وقايع الأيام للسيد جمال الدين محمد بن الحسين الواعظ المعاصر اليزدي الحائري الطباطبائي المتوفى حدود سنة 1313 ، ذكره في آخر كتابه أخبار الأوائل المطبوع.

( 1522 : تحفه الأنام )

في شرح منظومة الكلام ، النظم والشرح كلاهما للشيخ ميرزا محمد بن المولى علي بن محمد حسين الزنجاني المتوفى سنة 1210

422

وقد مر النظم بعنوان الأرجوزه ، ونسخه الشرح المكتوب عليها تقريظ آية الله بحر العلوم بخطه في مكتبة شيخ الإسلام بزنجان عند أحفاد الشارح الشيخ ميرزا فضل الله وميرزا أبي عبد الله ابني ميرزا نصر الله شيخ الإسلام بزنجان ، وكان هو ابن أخ الحاج ميرزا لطف الله بن نصر الله بن ميرزا محمد الشارح ، ومن ألفاظ التقريظ ( أجلت فيما أملاه من هو قوة نظري نظري ، ورددت فيما أسداه من هو نور بصري بصري ، فوجدته أنفذ من أوس. وأزين من عروس. وأعذب من الماء وأرق من الهواء. وأدق من السحر وأصلب من الصخر ) وكلما ذكرنا في الكتاب مكتبة شيخ الإسلام فالمراد هذه المكتبة.

( 1523 : تحفه الأنام )

في معرفة الإمام وإثبات الإمامة الخاصة من آيات الكتاب ومن السنة النبوية المتفقة عليها التي ليس فيها ارتياب للشيخ ميرزا هداية الله الشهيرب « حاج مجتهد » القزويني المعاصر المولود سنة 1281 وهو ابن المولى صادق بن المولى محمد تقي البرغاني الشهيد سنة 1264.

( 1524 : تحفه الأنبياء )

في ترجمه ( تنزيه الأنبياء ) للسيد المرتضى بلغة ( أردو ). مطبوع كما في بعض الفهارس المطبوعة. ولعله عين تحفه الأتقياء

( 1525 : تحفه الأولاد )

فارسي في النصائح المناسبة لهم للمولى نظر علي بن إسماعيل الشريف الكرماني الحائري الواعظ المتوفى سنة 1348 عده من تصانيفه في آخر كتابه أنيس النفس المطبوع.

( 1526 : تحفه الأولياء )

في ترجمه ( قصص الأنبياء والمرسلين ) الموسوم ( بالنور المبين ). ولذا يقال له ترجمه النور المبين أيضا. للسيد نور الدين ابن السيد نعمة الله المحدث الجزائري المتوفى سنة 1158 ذكر في أوله أنه التمس منه جمع أن يترجم النور المبين. تصنيف والده إلى ( الفارسية ) لاستفادة العوام فترجمه مرتبا له على مقدمه وثلاثين بابا وخاتمة

423

رأيته في كربلاء عند الشيخ محمد علي الهمداني الحائري الشهير بسنقري.

( 1527 : تحفه أهل الإيمان )

في قبلة عراق العجم وخراسان ، للشيخ عز الدين الحسين بن الشيخ عبد الصمد بن الشيخ شمس الدين محمد الحارثي الجبعي المتوفى سنة 984 ، بين فيه خطأ المحقق الكركي في أمره بلزوم جعل الجدي بين الكتفين وتغييره لكثير من المحاريب في العراق مع أن طول تلك البلاد يزيد على طول مكة كثيرا وكذا عرضها فيلزم انحرافهم عن الجنوب إلى المغرب كثيرا ففي المشهد الرضوي بقدر خمس وأربعين درجة وفي بعضها أكثر وفي بعضها أقل.

( 1528 : تحفه أهل الإيمان )

في تراجم علماء آل عمران القطيفي ، للشيخ فرج بن الحسن بن فرج من أحفاد الشيخ عبد الله بن فرج بن عبد الله بن عمران القطيفي ، المعاصر المولود سنة 1321 ، استدرك فيه ما فات الشيخ علي البحراني في كتابه أنوار البدرين فعقد ستة أبواب في كل باب ترجمه واحد من علماء آل عمران وألحق بآخره بعض تراجم قليلة وختمه بترجمة نفسه وهو في ثمانية كراريس فرغ منه سنة 1345 ، قال في مادة تاريخه.

ألفتها يا ناظرا عنوانها * * * مبتغيا أرخ ( بها غفرانها )

وقرظه الشيخ حسين بن مؤلف أنوار البدرين سنة 1349.

( تحفه الباحث )

في أصول الدين للدمستاني مر بعنوان التحفة مطلقا.

( 1529 : التحفة الباقرية )

في الاستخارة فارسي للمولوي امانت علي عبد الله پوري صاحب جوابات مسائل السيد أحمد علي المحمدآبادي الذي كان تلميذ السيد دلدار علي ، توجد نسخه منه في مكتبة السيد راجه محمد مهدي في ضلع فيض آباد في قسم الكلام في الماري (4)

( 1530 : التحفة البهية )

في الحساب للحاج المولى محمد شريف الشيرواني

424

التبريزي مؤلف صدف المشحون المطبوع في آخره فهرس تصانيفه مثل مصباح الوصول الذي ألفه سنة 1228.

( 1531 : تحفه البيان )

في الطب ، ينقل عنه في شفاء المؤمنين راجعه.

( 1532 : تحفه التحف )

للفاضل السلماسي ، ينقل فيه عن بعض الكتب الغريبة مثل الجرائد لأبي العباس أحمد بن عقدة على ما حكاه عنه بعض المتأخرين.

( 1533 : تحفه جعفري )

مثنوي بلغة أردو في أحوال المعصومين الأربعة عشر وبعض معجزات أمير المؤمنين (عليه السلام) ، من نظم ميرزا حسن علي صاحب اللكهنوي ، طبع بالهند.

( 1534 : التحفة الجعفرية )

في تجويد القرآن للمولى محمد رضا الشهير بالقاري ، ألفه بالتماس ميرزا جعفر الطبيب مرتبا على مقدمه وعشرة أبواب وخاتمة ، فرغ منه سنة 1232 ، وصرح فيه بأنه من تلاميذ آية الله بحر العلوم.

( 1535 : التحفة الجلالية )

في النسب لبعض الأصحاب ، يوجد عند السيد شهاب الدين التبريزي بقم كما كتبه إلينا مجملا.

( 1536 : التحفة الجمالية )

فارسي في الأنساب للسيد جمال الدين أحمد بن علي من ولد عنبة الأصغر من أعقاب موسى الجون الحسني المتوفى بكرمان سنة 828. وهو صاحب عمدة الطالب الكبرى والصغرى وغيرهما. رآه الشيخ ميرزا محمد علي الأردوبادي ونقل عنه في مجموعة الحدائق ذات الأكمام أن عليا الأكبر هو زين العابدين الإمام السجاد (عليه السلام) ( أقول ) يأتي في حرف النون كتاب النسب الفارسي لصاحب العمدة الذي نقل فيه قصة المزار ببلخ وقراءة صخرة القبر المكتوب عليها أنه قبر أمير المؤمنين أبي الحسن علي بن أبي طالب بن عبيد الله

425

ابن علي الحسين بن الحسن إلى آخر نسبه إلى الإمام المجتبى (عليه السلام) ولعله تحفه الطالب الآتي.

( 1537 : التحفة الجوادية )

في الأدعية والمسائل الضرورية طبع بالهند.

( 1538 : التحفة الحائرية )

والزهرة الحامدية في جوابات الخمس مسائل كلامية من مباحث الإمامة سألها الفاضل أحمد حامد الصراف عن السيد حسين بن السيد آقا بزرگ بن صاحب الضوابط السيد إبراهيم الموسوي القزويني الحائري المعاصر أوله ( أحمدك اللهم حمد الحامدين ) مجلد كبير لعله يقرب من عشرة آلاف بيت فيه تحقيقات بديعة وإيقاظات للمثقفين أولي الأذهان الحديدة والأفكار الحديثة في تشخيص الموضوع وغير الموضوع من الأحاديث التي تذكر في أبواب الإمامة وغيرها.

( 1539 : التحفة الحاتمية )

في الأسطرلاب فارسي للمولى نظام الدين عبد العلي بن محمد بن الحسين البيرجندي المتوفى سنة 934 ، كذا ذكره المولى محمد علي الخوانساري في فهرس الكتب الموجودة في مكتبة ( أقول ) الظاهر أنه غير شرح البيرجندي لبيست باب الأسطرلاب تأليف المحقق الطوسي الذي شرحه باسم خواجه ناصر الدين.

( 1540 : التحفة الحاتمية )

في الأسطرلاب فارسي للشيخ بهاء الدين محمد بن الشيخ عز الدين حسين بن عبد الصمد الحارثي الجبعي العاملي المتوفى سنة 1031 ، أوله ( الحمد لله رب العالمين ) ألفه للوزير النواب إعتماد الدولة حاتم بيگ الأردوبادي حين قراءته الأسطرلاب على الشيخ البهائي ، ورتبه على سبعين بابا ولذا يقال له هفتاد باب أيضا ، وقد طبع بإيران سنة 1316.

( 1541 : تحفه الحاج )

في أحكام الحج وآداب الزيارات باللغة الگجراتية ، للمولى الحاج غلام علي بن الحاج إسماعيل المعاصر المولود

426

سنة 1283 البهاونگري ، طبع في ( 200 ـ ص ).

( 1542 : تحفه الحاجات )

في الأدعية وغيرها للحاج غلام علي أيضا.

( 1543 : تحفه الحاجات )

المطبوع في دهلي بالمكتبة اليوسفية راجعه

( 1544 : تحفه الحبيب )

في رد دليل الانسداد ـ من مسائل أصول الفقه ـ وترجيح طريقة الأخباريين للمولى عبد الصاحب بن محمد جعفر الدواني الخشتي الفارسي كان في الأوائل تلميذ ميرزا محمد الأخبارى المقتول سنة 1232 ، وقد دون جملة من رسائل أستاذه وجمعها في مجلد سماهب « الفوائد الذهبية » وكان حيا إلى سنة 1270 كما يظهر من دعاء ولده الشيخ جعفر له في كتابه الصدرية وتوفي حدود سنة 1274 لأنه انتقلت كتبه في التاريخ إلى ولده المذكور ، وكتب التحفة هذا في قزوين بأمر السيد العالم الجليل السيد محمد القزويني النجفي المولد والمسكن. وفرغ منه في شوال سنة 1263 والنسخة ضمن مجموعة فيها فوائد كلها بخطه توجد عند المولوي حسن يوسف الأخبارى بكربلاء. ومما ذكره في تلك المجموعة ما لفظه ( إن السيد إبراهيم الأصولي المدرس في الحائر الشريف. أقام عشرة دلائل على حرمة العمل بالظن وأنا زدت عليه عشرة أخرى فصارت عشرين دليلا على الحرمة ).

( 1545 : التحفة الحجازية )

في الأعمال الحسابية للشيخ علي بن الجمال الأنصاري مختصر في الحساب أوله ( الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان الا على الظالمين ) نسخه منه في مكتبة الشيخ الحجة ميرزا محمد الطهراني تاريخ كتابتها سنة 1135

( 1546 : تحفه الحرمين )

وسعادة الدارين للعارف المعاصر الحاج ميرزا معصوم المعروف بـ ( ميرزا آقا ) ابن الحاج ميرزا زين العابدين ابن نائب الصدر الحاج ميرزا معصوم الملقب بـ ( رحمت علي شاه ) ابن

427

الحاج محمد حسن بن معصوم القزويني الشيرازي مؤلف ( طرائق الحقائق ) المطبوع سنة 1316 المولود ( 14 ـ ع 1 ـ 1270 ) والمتوفى ( 11 ـ شعبان ـ 1344 ) فارسي في رحلته من إيران إلى الحجاز للحج سنة 1305 أوله ( الحمد لله على هدايته لدينه )

( 1547 : التحفة الحسينية )

رسالة عملية في الطهارة والصلاة والصوم للأستاد الوحيد آقا محمد باقر بن المولى محمد أكمل البهبهاني الحائري المتوفى بها سنة 1205 أوله بعد الخطبة المختصرة ( الطهارة على قسمين قسم يتوقف على النية ويسمى بالطهارة عن الحدث ورافع الحدث ونحو ذلك ، وقسم لا يتوقف على النية ) رأيت منه نسخا عديدة

( 1548 : التحفة الحسينة )

( الفارسية ) ترجمه ( للتحفة العربية ) أيضا للأستاد الوحيد المذكور ، رأيته في خزانة كتب سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين أوله بعد الخطبة المختصرة ( بر ضمير منير طالبان درجات عالية ) واستخرج منه المولى محمد يحيى تلميذ الأستاد الوحيد رسالته في الشك والسهو كما يأتي في الرسائل

( 1549 : التحفة الحسينية )

في شرح الألفية الشهيدية في الصلاة لبعض الأصحاب ، أوله ( الحمد لله الذي أوجب العبادات على المكلفين ) وآخره ( وحيث انتهى كلامه ; فينتهي شرحنا بنهايته والحمد لله رب العالمين ) توجد نسخه منه في الخزانة الرضوية من موقوفات السلطان نادر شاه في حدود سنة 1145 ، واحتمال كونه رسالة الوحيد البهبهاني كما وقع لمؤلف فهرس الخزانة لا وجه له جزما حيث لم يكن للأستاد الوحيد في تاريخ الوقفية عنوان ومعروفية بين الناس فضلا من أن تكون رسالته العملية دائرة بين يدي الرعايا والملوك ويهتم نادر شاه بوقفيتها ، نعم يحتمل أن يكون لابن أبي جمهور كما يأتي

428

( 1550 : التحفة الحسينية )

في شرائط الاجتهاد في الأحكام الدينية للسيد حسن الأشكذري اليزدي الحائري المعاصر كما ذكره في آخر كتابه لسان المصنف المطبوع سنة 1345

( 1551 : التحفة الحسينية )

في أحكام الغيبة للسيد حسن بن إسماعيل الحسيني القمي الحائري ، أوله ( الحمد لله رب العالمين ) رتبه على خمسة مقاصد وخاتمة ، وفرغ منه يوم الجمعة ( 6 ـ ع 1 ـ 1304 ) رأيته في كتب السيد الحاج ميرزا علي الشهرستاني المتوفى سنة 1344 وكان المؤلف في سامراء سنين مستفيدا من بحث آية الله المجدد الشيرازي ; وكان من أجلاء تلاميذه ، ورجع حدود سنة 1306 إلى كربلاء وتزوج بابنة العلامة الحاج ميرزا محمد حسين الشهرستاني ، وله شرح التبصرة وغيره ولم تطل أيامه ;

( 1552 : التحفة الحسينية )

للحضرة المحسنية ، إجازة من الشيخ حسين ابن الشيخ علي الذي هو مؤلف أنوار البدرين المعاصر البحراني القديحي المولود سنة 1301 ، كتبها للشيخ محسن بن الشيخ عبد الله البحراني الشهير بـ « عرب » قبل سنة 1349 ، وذكر فيها بعض تصانيفه ومنها تحفه المجالس

( 1553 : التحفة الحسينية )

للفرقة الجعفرية في المواعظ والمناقب والخطب للشيخ حسين المذكور ، والظاهر أنه الذي عبر عنهب « تحفه المجالس » في الإجازة المذكورة

( 1554 : التحفة الحسينية )

في حل عبارة الصومية للسيد المفتي مير محمد عباس بن علي أكبر التستري اللكهنوي المتوفى 1306 ذكره في التجليات

( 1555 : التحفة الحسينية )

فارسي كبير في المقتل لشيخنا ميرزا محمد علي بن محمد نصير الچهاردهي الرشتي المتوفى بالنجف سنة 1334 قال

429

حفيده الشيخ مرتضى إنه موجود عندي بخطه.

( 1556 : التحفة الحسينية )

في الكلام للسيد العالم المتكلم السيد محمد من علماء عصر الشيخ البهائي ، أوله ( الحمد لله واجب الوجود الذي خلق العالم بقدرته ) ذكر في أوله سبب تأليفه وإنه بعد زيارة سامراء وإشارة الحجة (عليه السلام) إليه في المنام صنف أولا تحفه النبي في الأدعية وتحفه الولي والوصي في النحو وتحفه الزهراء في الصرف وتحفه المجتبى في المنطق ، ثم ألف هذا في الكلام ، ورتبه على خمسة مباحث في المعارف الخمسة وبسط الكلام في بحث الإمامة ، ورتبه على خمسة فصول (1) الآيات مائة آية (2) الأحاديث من طرق أهل السنة مائة وعشرون حديثا (3) الأحاديث من طرق الأصحاب (4) الانتقادات والطعون (5) المعجزات للأئمة الهداة ، وفرغ من التأليف سنة 1031 ، وذكر انطباق التاريخ لجملة ( هو تحفه الكلامي ) توجد منه نسخه في مكتبة السيد مهدي ابن السيد صالح الموسوي الكشوان القزويني الكاظمي نزيل البصرة أخيرا.

( 1557 : التحفة الحسينية )

فارسي في آداب الصلاة ومقدماتها وتعقيباتها ونوافلها الليلية والنهارية وآداب الوصية وأحكام الأموات وأعمال الأسبوع والشهور والسنة وآداب السفر وأدعية الأعراض والأمراض للمولى المفسر ميرزا محمد بن محمد رضا بن إسماعيل بن جمال الدين القمي الأصل المشهدي المولد والمسكن مؤلف تفسير كنز الحقائق الذي قرظه أستاذه العلامة المجلسي ، أوله ( الحمد لله الذي رفع درجات الصالحين ) ألفه باسم شاه سلطان حسين الصفوي ، ورتبه على مقدمه وأبواب فيها سبعة فصول وخاتمة فيها ثلاث وعشرون فائدة ، رأيت نسخه منه عند السيد محمد الواعظ الخوانساري الأصفهاني نزيل

430

الكاظمية المولود سنة 1263 والمتوفى بها في المحرم سنة 1355.

( 1558 : التحفة الحسينية )

في شرح الرسالة الألفية للشيخ محمد بن زين الدين علي بن حسام الدين إبراهيم بن أبي جمهور الأحسائي الذي فرغ من تبييض الدرر اللآلي سنة 901 ، صرح بهذا التأليف لنفسه في إجازته الأولى للشيخ محمد بن صالح الغروي التي كتبها له سنة 896 ، ومر آنفا احتمال أنه هو الموجود في الخزانة الرضوية من موقوفات نادر شاه ، ولابن أبي جمهور شرح آخر للألفية الشهيدية اسمه المسالك الجامعية لأنه ألفه أوان اعتكافه بجامع الكوفة يأتي.

( التحفة الحسينية )

في أسرار الصلاة القلبية في جميع أفعالها وأذكارها وشرائطها ومقدماتها ، فارسي للسيد مرتضى بن السيد محمد الكشميري الهندي المتوفى في طريق الحج ، كان تلميذ العلامة السيد دلدار علي النقوي ، مر بعنوان أسرار الصلاة مجملا ، أوله ( الحمد لله الذي جعل الصلاة بلطفه معراج المؤمنين ) ألفه لميرزا حسن رضا خان وفرغ منه 1202.

( 1559 : التحفة الحسينية )

مقتل فارسي للمولى نوروز علي بن محمد باقر البسطامي نزيل المشهد الرضوي والمتوفى بها سنة 1309 ، مرتب على مجالس في وقايع الطف وأسرار الشهادة ، وهو أول تصانيفه مبسوط في مجلدين ألفه قبل سنة 1265 وطبع قبل التحفة الرضوية له.

( 1560 : تحفه الحفاظ )

منظوم في تجويد القرآن ، لم أعرف اسم ناظمه وعصره غير أنه توجد منه نسخه في الخزانة الرضوية وقفها غلام رضا سنة 1071 ، أوله ( ابتدأ كردم به علام الغيوب ) وآخره ( بهر من خوانند از راه صواب ).

( 1561 : تحفه الحكيم )

أرجوزة في الفلسفة العالية للعلامة الحجة الشيخ محمد حسين بن محمد حسن الأصفهاني النجفي المعاصر المولود سنة

431

1296 ، مر بعنوان الأرجوزه ، أولها :

يا مبدئ الكل إليك المنتهى * * * لك الجلال والجمال والبها

يا مبدع العقول والأرواح * * * ومنشي النفوس والأشباح

كل لسان الكل عن ثنائك * * * وضل في بيداء كبريائك

إلى ( سميتها بتحفة الحكيم * * * معتصما بالواهب العليم

( تحفه الخاقان

) الموسوم بدوائر العلوم لميرزا محمد الأخبارى ، يأتي.

( 1562 : تحفه الخاقان )

في تفسير القرآن بالفارسية لميرزا محمد باقر بن محمد اللاهجي ، ألفه باسم السلطان فتح علي شاه ، رأيت مجلده الأول الذي هو في تفسير آيات قصص الأنبياء وغيرهم على ترتيب الأنبياء من آدم إلى الخاتم ع. أوله ( حروف وكلمات ستايش وسپاس مختص متكلمي است كه از فرط محبت تصنيف كرد آيات محكمات وجود ) ذكر فيه أنه استدعى منه السلطان فتح علي شاه أن يؤلف تفسيرا للقرآن بطرز جديد بالفارسية بأن ينوع آيات القرآن على خمسة أنواع (1) آيات القصص (2) آيات الأحكام (3) آيات المعارف (4) آيات المواعظ (5) آيات الوعيد ، ويكتب في تفسير كل نوع مجلدا فابتدأ بتفسير آيات القصص في مجلد كبير يقرب من خمسين ألف بيت فشرع في قصة آدم ثم ذكر قصص الأنبياء واحدا بعد واحد إلى نبينا (صلى الله عليه وآله وسلم) وانتهى إلى آخر قصص أزواجه ، وكان فراغه من قصصهن سنة 1230. ثم ألحق به ذكر الأئمة الاثني عشر وتكلم في الإمامة وشرائطها مبسوطا في عدة فصول. وفرغ من الملحق سنة 1233 ، رأيت هذا المجلد عند العالم الورع السيد محمد تقي بن السيد محمد رضا ابن السيد يوسف بن محمد الحسيني الخراساني الأصفهاني النجفي الذي توفي بسامراء يوم مولد النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) سنة 1350 وحملت

432

جنازته من يومه إلى النجف الأشرف وكانت ولادته بالكاظمية سنة 1275 ، وجده العلامة السيد يوسف دفين تخت فولاد مذكور في تذكره القبور ، والمؤلف هو النواب الأصفهاني الطهراني شارح نهج البلاغة وله ترجمه في الروضات ص 651 لكنه حكى عن أسباط المؤلف أن تفسيره في أربع مجلدات ولعله لم يوفق للخامس وأنا لم أظفر حتى اليوم الا بالمجلد المذكور.

( 1563 : تحفه خاني )

در خواص إنساني ، فارسي ينقل عنه في نفايس اللباب ، ومر تاريخ خاني المؤلف باسم السيد أحمد خان الحسيني ملك جيلان سنة 899.

( 1564 : التحفة الخليلية )

في الطب للطبيب الماهر ميرزا صادق بن ميرزا باقر بن ميرزا خليل الطبيب الطهراني النجفي المتوفى بها ( 3 ـ ج 1 ـ 1343 ) أوله الحمد لله مشفع القوى العلوية بالقوى السفلية رتبه على مقدمه وثلاثة أبواب وخاتمة ، فرغ منه سنة 1340 عند ولده ميرزا محمد الطبيب

( تحفه الخواتين )

الموسوم بوسائل الابتهاج يأتي في حرف الواو.

( 1565 : تحفه الخيرة )

في أحكام الحج والعمرة للحاج الشيخ عبد الله ابن العلامة الشيخ محمد حسن المامقاني النجفي المعاصر المولود سنة 1287 والمتوفى سنة 1351 ذكره في فهرس تصانيفه.

( 1566 : تحفه الدعوات )

للمولى المفسر أبي الحسن علي بن الحسن الزواري مؤلف ترجمه الخواص في التفسير وشارح النهج الموسوم شرحه بروضة الأبرار ، الذي فرغ منه سنة 947 والتحفة فارسي في أعمال السنة كما ذكر في ترجمته. وعد من تصانيفه. وقال صاحب الرياض ( رأيته في بلدة أردبيل ).

( 1567 : تحفه الدهر )

في منازعة الغنى والفقر للشيخ فخر الدين محمد

433

ابن الحسن بن زين الدين الشهيد الشامي العاملي المتوفى بمكة المعظمة سنة 1030 ، أوله ( الحمد لله الغني فكل من سواه فقير ) كتبه أوائل شبابه

( 1568 : تحفه الذاكرين )

مقتل فارسي ، طبع بإيران لميرزا حاج محمد الكرمانشاهاني الملقب في شعره بـ « بيدل » في أوائل عصر ناصر الدين شاه المقتول سنة 1313.

( 1569 : تحفه ذخائر كنوز الأخيار )

في بيان ما يحتاج إلى التوضيح من الاخبار ، للشيخ مهذب الدين أحمد بن عبد الرضا البصري في مجلدين أدرج في ثانيهما الرسالة العددية للشيخ المفيد في رد الصدوق ، ينقل عنه هكذا"في ( نامه دانشوران ) ومر بعض أحواله في آداب المناظرة الذي ألفه في حيدرآباد سنة 1081.

( 1570 : تحفه الراغب )

في نسب آل أبي طالب لبعض الأصحاب رأيته في مكتبة جامع مرجان ببغداد.

( 1571 : تحفه الراغب )

في ترجمه ( بغية الطالب ) أصله للشيخ الأكبر كاشف الغطاء (ره) والترجمة لصهره وتلميذه الشيخ أسد الله بن المولى إسماعيل الدزفولي الكاظمي المتوفى سنة 1234 ، ذكر في أوله أنه ترجمه إلى ( الفارسية ) لعموم النفع للمقلدين ، رأيت منه نسخا ، وتوجد نسخه في الخزانة الرضوية من موقوفات تاج ماه بيگم في سنة 1262.

( 1572 : تحفه الرجال )

وزبدة المقال أرجوزة طويلة في علم الرجال للشيخ عبد الله بن صالح السماهيجي المتوفى سنة 1135 ، أولها ( الحمد للمحمود بالكمال ) وفي آخرها نظم طريق راويته عن الشيخ سليمان ابن عبد الله الماحوزي عن العلامة المجلسي ، وفرغ من النظم سنة 1109

( 1573 : تحفه الرجال والنساء )

في آداب معاشره الزوجين وثواب النكاح وما يتعلق بأخلاق الرجال ، والنساء ، فارسي لبعض المتأخرين

434

لم يعرف شخص المؤلف الا أنه ينقل في الكتاب عن كتب العلامة المجلسي وعن كتب المولى محمد كاظم بن محمد شفيع الهزارجريبي تلميذ الوحيد البهبهاني ، رأيت نسخته عند الشيخ محمد علي الهمداني الحائري المعروف بـ « سنقري ».

( 1574 : تحفه الرضا )

توجد نسخه منه في الخزانة الرضوية كما ذكر في فهرسها القديم.

( 1575 : التحفة الرضوية )

في سوانح الإمام الثامن أبي الحسن علي ابن موسى الرضا (عليه السلام) بلغة أردو ، للسيد أولاد حيدر البلگرامي المعاصر ، طبع بالهند.

( 1576 : التحفة الرضوية )

في شرح زبدة الأصول لبعض تلاميذ العلامة الأنصاري. توجد عند الشيخ عبد الرزاق الواعظ الهمداني

( 1577 : التحفة الرضوية )

في شرح اللمعة الدمشقية للسيد محمد بن ميرزا معصوم الرضوي المشهدي الملقبب « علم الهدى » والمعروف بالسيد محمد القصير الذي توفي بقم سنة 1255 ثم حمل طريا إلى المشهد المقدس الرضوي ، ترجمه تلميذه مفصلا في فردوس التواريخ والفاضل في مطلع الشمس ، وشرحه كبير في مجلدات من الطهارة إلى لباس المصلي ثم الخمس والإجارة والقضاء والشهادات ، أوله ( الحمد لله الذي هدانا سبيل الفوز بالسعادة الأبدية بمتابعة الشريعة السهلة السمحة الأحمدية ) كما ذكره في كشف الحجب ، ورأيت مجلد القضاء والشهادات منه في كتب السيد محمد اليزدي وهو شرح مزج ، أوله ( كتاب القضاء وهو لغة بمعنى البلوغ والنيل كقوله قضيت وطري وقضيت حاجتك أي بلغته ونلته وبمعنى الحكم كقوله قضيت بين الخصمين ) وفرغ من هذا المجلد يوم السبت وقت الظهر الحادي والعشرين من شعبان سنة 1254.

435

( التحفة الرضوية )

كما في خط مصنفه الشيخ محمد رحيم ، يأتي بعنوان الهدية الرضوية.

( 1578 : التحفة الرضوية )

في فضل زيارة الإمام الرضا (عليه السلام) وآدابها للشيخ محمد رضا بن المولى محمد تقي الكاشاني الطهراني المتوفى حدود سنة 1336 ، أوله ( الحمد لله الذي جعل زيارة أوليائه بهاء لنعمائه ) فارسي مبسوط مرتب على مقدمه في آداب السفر وعدة أبواب وخاتمة رأيت منه نسخه جيدة عند الشيخ الحاج آقا أحمد الكرمانشاهاني الطهراني مدير مكتبة مدرسة سپهسالار الجديدة.

( 1579 : التحفة الرضوية )

في الرد على نصيحة الشيعة الذي ألفه بعض علماء أهل السنة للسيد الحاج ميرزا علي بن ميرزا محمد حسين الحسيني المرعشي المعروف بالشهرستاني الحائري المتوفى بها (11) رجب سنة 1344 ، توجد بخطه في خزانة كتبه.

( 1580 : التحفة الرضوية )

في شرح الصحيفة الكاملة السجادية لميرزا قاضي بن كاشف الدين محمد الأردكاني اليزدي نزيل المشهد المقدس الرضوي من تلاميذ الشيخ البهائي كما صرح به في أوائل هذا الشرح وينقل عنه المحدث الجزائري في شرحه على الصحيفة معبرا عنه ببعض الأعلام وبعض الفضلاء ، أوله ( نحمدك يا من وشحت مفتح الصحيفة الكاملة لطاعات أعمالنا بانخراطنا في معرفة ) ألفه باسم شاه عباس الثاني وهو شرح نفيس لكنه لم يتم بل خرج منه شرح أربعة أدعية من أوله ، وفرغ من جزئه الثاني الذي هو في شرح الدعاء الثاني سنة 1056 ، رأيته في مكتبة سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين بالكاظمية ولميرزا قاضي أخ اسمه ميرزا إبراهيم الذي صدرت له الإجازة من المولى التقي المجلسي سنة 1063 وقد مرت في ( ج 1 ـ ص 162 ).

436

( 1581 : التحفة الرضوية )

في المسائل الدينية للمولى مهدي بن أبي ذر النراقي الكاشاني المتوفى سنة 1209 ، ذكره في الروضات

( 1582 : التحفة الرضوية )

للمولى نوروز علي بن محمد باقر البسطامي المشهدي الواعظ المعروف بالفاضل البسطامي المتوفى سنة 1309 ، فارسي أوله ( الحمد لله الذي جعلنا من المجاورين للروضة الرضوية ) وهو في معجزات الإمام الثامن (عليه السلام) وتواريخه وآداب زيارته وذكر من كراماته ومعجزاته اثنتي عشرة نقلها عن عيون الاخبار للشيخ الصدوق ومائة وأربع كرامات نقلها عن وسيلة الرضوان ثم ذكر ما رآها وتحققت عنده من الكرامات ، وقد طبع مرارا منها في سنة 1288 وألحق به بعض الزيادات والفوائد في هذا الطبع ، وطبع معه ( لؤلؤ البحرين في مناقب الحسين ) وشرح خطبة التوحيد الرضوية للعلامة المجلسي ، وتم هذا الطبع بنفقة الحاج المولى محمد رفيع الجيلاني المعروف بشريعتمدار تلميذ السيد حجة الإسلام الأصفهاني والمتوفى 1292.

( 1583 : التحفة الرضوية )

في شرح الجعفرية في الصلاة ومقدماتها ، المتن للمحقق الكركي والشرح لتلميذه الشيخ شرف الدين يحيى بن عز الدين حسين بن عشيرة بن ناصر البحراني نزيل يزد والنائب هناك عن أستاذه ، كانت نسخه خط الشارح في مكتبة شيخنا العلامة النوري.

( 1584 : التحفة الرضوية )

في معرفة أصول الدين المرضية ، للمولى محمد رضا بن زين العابدين كتبه بالتماس بعض المؤمنين أوله ( الحمد لله رب العالمين ) يوجد منضما إلى جزئه الثاني الموسوم بالرسالة الرضوية في الأحكام المرضية من الطهارة إلى آخر الصلاة من بقايا كتب الشيخ عبد الحسين الطهراني والمظنون أن المؤلف شارح الشرائع الشيخ رضا زين العابدين العاملي النجفي شيخ الحاج المولى علي الخليلي والمتوفى سنة 1269 ،

437

( 1585 : تحفه رفيعي )

فارسي في الفرائض للمولى محمد قاسم الساوجي المعروف بخدا بخش شرع فيه سنة 1033 نسخه منه عند السيد ميرزا آقا فاضل السبزواري الهاشمي.

( 1586 : تحفه روحاني )

فارسي عرفاني ، مرتب على ثلاثة أبواب في كل منها عدة فصول ، أول الأبواب ( إيزدشناسي ) في معرفة الله تعالى وصفاته ، ثانيها ( نفس شناسي ) في معرفة النفس وأحوالها ، ثالثها ( نبى شناسى ) في معرفة النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) ومعرفة معجزاته وما يتعلق بذلك ، لم يسم المصنف نفسه ولم يسم الكتاب أيضا وانما قال في وصف الكتاب قبل الشروع في الأبواب ( اين تحفه روحاني حاصلش سعادت جاودانى ) وكتب على هامش النسخة ( أنه تتمه كتاب دقائق الحقائق ) ويأتي أن دقائق الحقائق في الأخلاق وإنه عرفاني أيضا ومرتب على ثلاثين فصلا في أوله فهرس الأبواب ولم يعرف مؤلفه أيضا وهو غير دقائق الحقائق لمحمد بن محمود الدهدار المرتب على فتح وسبع دقائق وخاتمة ، وتوجد نسخه من التحفة مع الدقائق المذكور في مكتبة آل الشيخ نعمة الطريحي في النجف كتابتهما 1115

( 1587 : تحفه روحاني )

في علم الحروف وخواصها وأسرارها والآيات والبينات منها للمحقق جلال الدين محمد بن أسعد الدواني المتوفى سنة 908 أوله ( جواهر حمد وثنا نثار بارگاه كبريائي حضرت علام الغيوب ) ألفه باسم بعض ملوك الهند وهو السلطان غياث شاه وبالتماس ولده الروحاني وتلميذه السيد جمال الدين عند إرادة عود التلميذ إلى وطنه في بلاد الهند كما ذكر اسمه واسم الكتاب واسم السلطان في الديباجة ورتبه على مقدمه وعدة فصول وخاتمة وأكثر ما يذكره فيه نقله عن السيد حسين الأخلاطي يوجد ضمن مجموعة كلها بخط الشيخ جمال الدين حسين

438

صاعد كتبها في أصفهان سنة 986.

( 1588 : تحفه الزائر )

الفارسي للعلامة المجلسي المولى محمد باقر بن محمد تقي الأصفهاني المتوفى سنة 1111 ، أورد في كتاب مزار البحار الذي فرغ منه سنة 1081 جميع ما ظفر به من الزيارات المذكورة في كتب المزار ثم ألف تحفه الزائر سنة 1085 بالفارسية لعموم النفع مقتصرا فيه على خصوص الزيارات المروية بطرق معتبرة عنده في مقدمه واثني عشر بابا وخاتمة وأسقط فيه جملة من الزيارات المخصوصة وغيرها ، وقد طبع كذلك مرارا ، ولما رأى شيخنا العلامة النوري اعتبار أسانيد جملة من تلك المخصوصات أشار إلى ابن أخته وصهره على كريمته الحاج الشيخ فضل الله بن المولى عباس النوري المصلوب الشهيد 13 رجب سنة 1327 بتجديد طبعه مع ملحقات من تلك الزيارات المعتبرة فأمر بطبعه في غاية الصحة والجودة في طهران سنة 1314.

( 1589 : تحفه الزائر )

العربي أو المعرب للسيد عبد الله بن محمد رضا آل شبر الحسيني الكاظمي المتوفى بها سنة 1242 قال تلميذه الشيخ عبد النبي الكاظمي في تكملة نقد الرجال ( إنه معرب ( تحفه الزائر الفارسي ) للعلامة المجلسي كما أنه عرب أيضا جلاء العيون الفارسي له ) وكذا قال السيد المؤلف نفسه في إجازته للسيد محمد تقي القزويني وظاهر كلاميهما أن السيد لم يتصرف في التحفة الفارسية بزيادة أو نقصان في الأدعية والزيارات أبدا وانما عمد إلى الألفاظ التي عبر العلامة المجلسي عنها بالفارسية وبدلها بالعربية وأبقى الأدعية والزيارات على ترتيبها وكيفيتها كما صنع السيد عكس ذلك في كتاب مزاره العربي الذي ألفه مستقلا في ستة آلاف بيت وسماه تحية الزائر وهو موجود بخطه فرغ منه سنة 1224 فإنه عمد إلى هذا الكتاب بعينه وكتب بخطه

439

في هوامشه المعاني الفارسية للألفاظ العربية التي استعملها في متن الكتاب من غير تصرف آخر في ترتيب الأدعية والزيارات أبدا وفرغ من الترجمة كذلك سنة 1225 وسمى هذه الترجمة الفارسيةب « زاد الزائرين » فصار هذا المجلد حاويا لكتابين في المزار عربي وفارسي لكل منهما اسم يخصه لكنه في تعريب التحفة لم يسمه باسم آخر فيعبر عنه بتحفة الزائر العربي أو المعرب فظهر أن تحفه الزائر المعرب هو غير تحفه الزائر الآتي الذي بينه وبين التحفة الفارسية اختلافات

( 1590 : تحفه الزائر )

للسيد عبد المطلب الحسيني يبتدئ في كل زيارة ببيان النية وكيفية الإخطار بها ، ويختار ترك نية الوجوب أو الندب لمن زار أبا عبد الله الحسين (ع) في أول مرة ، لم أعلم عصر المؤلف ، والنسخة عند الحاج السيد علي أكبر التفريشي

( 1591 : تحفه الزائرين )

في زيارات المعصومين الأربعة عشر باللغة الگجراتية للحاج غلام علي البهاونگري طبع في 500 ص

( 1592 : تحفه الزائرين )

في زيارات مشاهد جميع المعصومين (سلام الله عليهم أجمعين) بلغة أردو للمولوي السيد فرزند علي الدهلوي طبع بالهند

( 1593 : تحفه الزائرين بالهادين )

مجموعة من الزيارات والمناجاة والقصائد في مديح ثامن الأئمة (عليهم السلام) وأخته المدفونة بقم دونها العارف المعاصر ميرزا علي خان صفاء السلطنة النائني نزيل طهران ، وكتبها بخطه الجيد ووقفها للخزانة الرضوية سنة 1300 ، كان من رجال الدولة الناصرية واستعفى في الأواخر واختار الانزواء في خارج البلد في ما أحدثه من العمارة بين چشمه علي وزاوية عبد العظيم وسميت بـ « صفائية » إلى أن توفي ودفن بها

( 1594 : تحفه الزهراء )

في الصرف للسيد محمد مؤلف التحفة الحسينية

440

سنة 1031 ، ذكر في وجه التسمية أن المعروف أن الصرف أم العلوم فناسب تسمية كتابه باسم أم الأئمة ع

( 1595 : تحفه السامي )

في تراجم الشعراء فارسي لشاه زاده سام ميرزا ابن السلطان شاه إسماعيل الصفوي ، ذكره في كشف الظنون ، وينقل عنه صاحب الرياض جملة من التراجم منها ترجمه الأمير عبد الباقي سبط شاه نعمة الله الولي الشهيد سنة 920 ، ومنها ترجمه خواجه كمال الدين حسين بن عبد الحق الإلهي الأردبيلي

( 1596 : التحفة السجادية )

لذاكر الحسين الشهيد (عليهم السلام) ، السيد سجاد المعروف بالسيد محمد الرضوي ابن السيد حسين ساكن جارچه ضلع بلند شهر من بلاد الهند بلغة أردو ، طبع بالهند سنة 1328 وهو مرتب على ستة أبواب (1) ابتداء نور النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) (2) مولده (3) معراجه (4) وفاته (5) هدايته الخلق إلى العبادة (6) نصايح لقمان

( 1597 : التحفة السعدية )

في الفقه للشيخ تقي الدين الحسن بن علي ابن داود الحلي المولود سنة 647 ، ذكره في كتاب رجاله ( أقول ) يأتي الرسالة السعدية أو السعدية لآية الله العلامة الحلي الذي ألفه للسلطان سعد الدين محمد شاه خدا بنده ، ولعل ابن داود المعاصر للعلامة ألف التحفة هذا أيضا لسعد الدين المذكور

( 1598 : تحفه السعيد )

في علم التجويد للمولى محمد جعفر بن محمد بن إسماعيل اليزدي ، فارسي أوله ( الحمد لله الذي أنزل على عبده الفرقان ) فرغ من تأليفه في حادي عشر شهر الصيام سنة 1272 ورتبه على أحد عشر بابا وخاتمة (1) في مخارج الحروف (2) في صفات الحروف (3) في التفخيم والترقيق (4) في الاستعاذة والبسملة (5) في التنوين

441

والنون الساكنة (6) في الميم الساكنة (7) في هاء الكتابة 8 في المد والقصر 9 في الوقف 10 في الإدغام 11 في اختلافات السبعة في الفاتحة والإخلاص ، والخاتمة في أسامي القراء السبعة ورواتهم ورموزهم ، رأيت النسخة بخط المؤلف عند الشيخ حسين المهرجاني وعليه حواش من المؤلف

( 1599 : تحفه السفر )

للشيخ أسد الله بن محمود الجرفادقاني المعاصر المولود سنة 1303 قال في شمس التواريخ له إنه رحلة ألفه سنة 1329

( 1600 : تحفه السفر )

في المعاني والبيان للحاج علي أكبر النواب الملقب في شعرهب « بسمل الشيرازي » المتوفى بها سنة 1263 ، مر له إثبات الواجب واندرز نامه ويأتي غيرهما كما في ترجمته في طرائق الحقائق

( 1601 : تحفه السلاطين )

للمولى محمود بن محمد علي بن محمد باقر ، حكى الأردوبادي في مجموعته الحدائق ذات الأكمام عن هذا الكتاب بعين ألفاظه الفارسية في باب ولادة أمير المؤمنين (عليه السلام) في الكعبة

( 1602 : التحفة السليمانية )

للسيد محمد علي بن محمد شفيع بن حيدر علي ابن الأمير السيد محمد المشتهرب « صاحب الجروح » على مطلق الأعادي السبزواري الشيرازي موطنا ومسكنا الحسيني الإمامي العلوي صاحب جواهر الأسرار الذي هو شرح تفسير البيضاوي وأحال فيه إلى هذا الكتاب الذي ألفه باسم شاه سليمان الصفوي ، والمؤلف هذا مجاز من أستاذه المولى محمد علي بن محمد المازندراني سنة 1089 ، كتبها له بخطه في آخر الجزء الأول من كتاب من لا يحضره الفقيه الذي كتبه المجاز بخطه ثم كتب المجاز بقية أجزاء من لا يحضر إلى آخره وفرغ من آخره في دار العلم شيراز سنة 1091

( 1603 : التحفة السليمانية )

في ترجمه عهد مالك الأشتر بالفارسية

442

للسيد ماجد بن محمد الحسيني البحراني ، ألفه باسم شاه سليمان الصفوي الذي مات سنة 1106 وقد طبع بإيران سنة 1301

( 1604 : التحفة السليمانية )

ترجمه ( لإرشاد الشيخ المفيد ) إلى ( الفارسية ) باسم شاه سليمان الصفوي للمولى محمد مسيح الكاشاني الشهيرب « مولا مسيحا » تلميذ المحقق آقا حسين الخوانساري وصهره على ابنته وتوفي قبل وفاه آقا جمال الذي توفي سنة 1125 أو سنة 1121 كما يظهر من مكتوب السيد نور الدين الجزائري إلى آقا جمال لأن فيه تعزيته بوفاة المولى مسيحا وصورة المكتوب مطبوع ضمن فروق اللغات والتحفة طبع بإيران سنة 1303

( 1605 : التحفة السليمانية )

في خواص ( جدوار ) و ( فادزهر ) و ( موميا ) للحكيم محمد هاشم بن محمد طاهر الطهراني الطبيب ألفه لشاه سليمان الصفوي ، أوله ( أجناس بى قياس حمد حكيمى را سزاست ) مرتب على ثلاثة أبواب في كل منها فصول ، رأيته عند الشيخ الحاج آقا أحمد بن الحاج آقا هادي الكرمانشاهاني الطهراني.

( 1606 : التحفة السنية )

في شرح النخبة المحسنية للسيد عبد الله بن نور الدين بن المحدث الجزائري الموسوي التستري المولود سنة 1114 والمتوفى سنة 1173 ، قال في إجازته الكبيرة التي كتبها سنة 1168 ( هو كتاب جامع يشتمل على خلاصة علم الأخلاق ومهمات الفقه من أوله إلى آخره يجري مجرى شرح اللمعة في الدقة والإيجاز ويزيد عليه بالإشارة غالبا إلى مآخذ الأحكام ومزايا أخر يعرفها الناظر فيه وهو الآن مطرح أنظار علماء هذه الديار ومشتغليهم وبلغت مدارسته باب الشفعة نسأل الله الإتمام وبلوغ المرام ) وصرح المؤلف أيضا في تذكرته أنه كتبه بأمر المولى علي بن علي النجار التستري الذي كان تلميذ السيد

443

نور الدين والد المؤلف أوله ( اللهم إنا نحمدك حمدا يكون لنا وسيلة إليك وذريعة للزلفى لديك ) رأيت منه نسخا عديدة ، منها نسخه عصر المؤلف التي عليها خطه بأنه فرغ من مباحثته لجمع من الطلاب في سنة 1170 في مكتبة الحاج السيد نصر الله التقوي بطهران ومكتوب على بعض نسخه أنه ألفه سنة 1163 ، وعلى هوامش أوائل الكتاب حواش للمولى علي بن الحاج مير علي الصراف التستري المعاصر للمؤلف والمترجم في تذكرته.

( 1607 : تحفه شاهى وعطيه إلهي )

في شرح تجريد الكلام تأليف المحقق الطوسي للمولى زين الدين علي البدخشي ، كتبه للسلطان محمد قطب شاه ، أوله ( شكر وسپاس پادشاهى را سزد وحمد وثناى بى قياس خالقي را رسد ) ذكر في وجه التسمية أنه تحفه شاهى لأنه ألف هدية إلى قطب شاه فسمى باسمه وعطيه إلهي لأنه ترجمه وشرح لإلهيات التجريد أي المقصد الثالث منه في إثبات الصانع تعالى ، وبعد ذكر اسم السلطان ذكر مديح وزيره وألقابه ، ومنها قوله نظما :

سمي رسول قريشي نژاد * * * كه در ملك پيوسته محمود باد

وفرغ منه في ( ج 2 ـ 1023 ) رأيت النسخة في كتب السيد محمد اليزدي

( 1608 : تحفه شاهى )

لسيد الحكماء الأمير غياث الدين منصور بن صدر الحكماء الحسيني الدشتكي الشيرازي المتوفى سنة 948 ، قال القاضي في مجالس المؤمنين إنه صرح في أول هذا الكتاب أنه ألفه وله يومئذ ثمان عشرة سنة.

( 1609 : التحفة الشاهية )

للقاضي علاء الدين عبد الخالق المعروفب « قاضي زاده » الكرهرودي وتلميذ الشيخ البهائي والمعاصر لشاه

444

عباس الماضي الذي توفي سنة 1038 ، ألفه باسمه وهو فارسي في الإمامة ورد العامة وفيه مناظرته مع القاضى زاده الما وراء النهري كما ذكره صاحب الرياض ، وقال صاحب الروضات ( إنه عندي وهو أحسن ما كتب في ردهم أصولا وفروعا يزيد على عشرة آلاف بيت ).

( 1610 : التحفة الشاهية )

للسيد الأمير عبد الرحيم بن محمد الحسيني الجرجاني المعاصر للسلطان شاه طهماسب الصفوي ، ألفه في مشهد عبد العظيم (عليه السلام) في سنة 978 ، ذكر صاحب الرياض أنه رأى نسخه خط المؤلف في هراة وفيها اسم المؤلف ووصفه وتاريخه بعين ما ذكر ، وقد رتبه على خمسة مقاصد وخاتمة (1) في الطهارة (2) في الصلاة (3) في أمان الكفار (4) في أحكام الأسارى (5) في اللقطة ، والخاتمة أيضا في بعض مسائل اللقطة ، واحتمل في الرياض أن هذا المؤلف هو مؤلف تحفه النجباء في مناقب آل العباء الآتي.

( 1611 : التحفة الشاهية )

في النجوم للمولى عبد القادر الروياني المازندراني أحال إليه في كتابه التحفة النظامية في معرفة التقويم الذي كتبه باسم السلطان بن السلطان يحيى كيا من ملوك السادة الكيائية بمازندران

( 1612 : التحفة الشاهية )

في تجويد القرآن للمولى عماد الدين علي بن عماد الدين الشريف القاري الأسترآبادي ، ذكرنا بقية نسبه وأحوال مشايخه وتصانيفه في تجويد القرآن له الذي لم يسمه باسم ولم يذكر فيه من ألفه باسمه ورتبه على الفصول ، وأما التحفة هذا فصرح في أوله باسمه وباسم شاه طهماسب ورتبه على مقدمه واثني عشر بابا وخاتمة ، أوله :

اى گنه تو برتر از شناسايى ما * * * وصف تو برون زحد گويايى ما

رأيت نسخه منه عند السيد أحمد المدعو بالسيد آقا التستري في النجف ويظهر من فهرس الخزانة الرضوية أن فيها نسخه تاريخ كتابتها سنة

445

1087 ، وقال صاحب الرياض ( وجدت في أسترآباد نسخه منه بخط السيد الأمير شرف الدين علي الشولستاني الذي توفي حدود سنة 1063 ، وكان تاريخ فراغه من الكتابة سنة 995 ( أقول ) يظهر أنه عمر الشولستاني وكتابته كانت في أوائل عمره ويأتي تكميل التحفة هذا للسيد شهاب الدين التبريزي.

( 1613 : التحفة الشاهية )

في علم الإكسير وهو ترجمه إلى ( الفارسية ) ( للتعويذ ) الذي ألفه الحاكم بالله الخليفة الفاطمي بمصر أبو علي منصور بن العزيز بالله نزار بن معد بن إسماعيل الخليفة الفاطمي المتوفى بمصر سنة 410 ، وقد كتب الحاكم بالله التعويذ لولده الطاهر بالله أبي الحسين علي بن منصور ، والمترجم له إلى الفارسية هو محمد الحاكم كما سمى نفسه في أوله ، ترجمه بأمر الملك المؤيد المظفر أبي المكارم محمد بن عثمان بن محمد بن نصير أوله ( الحمد لله الملك الحق المبين والصلاة والسلام على عباده المصطفين خصوصا على محمد وآله أجمعين. وبعد چنين گويد محمد الحاكم ) وبدأ أولا بترجمة الحاكم بالله وذكر نسبه وأحوال أجداده وذكر أن جده إسماعيل المذكور هو ابن محمد القائم بالله بن أبي علي المهدي بن أبي القاسم عبد الله ، وقال ( إن بين عبد الله هذا وإسماعيل بن جعفر الصادق (عليه السلام) ثلاثة آباء ) رأيت النسخة بكربلاء بخط ميرزا أحمد بن الحاج آقا جان في سنة 1333.

( 1614 : تحفه الشباب )

يشبه الكشكول وفي أوله فهرس مطالبه وفوائده مفصلا للشيخ محمد بن محمد جعفر المعاصر اليزدي الحائري المولد تلميذ الشيخ موسى بن جعفر بن محمد باقر بن محمد كريم الكرمانشاهاني الحائري المعاصر الذي توفي حدود سنة 1340 ، أورد فيه قصيدة أستاذه المذكور في رثاء أستاذه وشيخه المجيز له السيد الحاج ميرزا محمد

446

حسين الشهرستاني الحائري الذي توفي سنة 1315 ، رأيته بكربلاء عند بعض الفضلاء.

( 1615 : تحفه الشيعة )

في فضائل الأئمة (عليهم السلام) ومناقبهم لميرزا جعفر قلي خان بن ميرزا موسى خان القاجاري ، فارسي ألفه باسم السلطان ناصر الدين شاه سنة 1275 ، وهو في مجلدين أوله ( الحمد لله الذي تحير عن إدراك كنه ذاته العقول والأوهام ) وهذا المجلد في الفضائل والمناقب ومرتب على مقدمه وستة أبواب والمجلد الثاني في تواريخ سيد الشهداء (عليهم السلام) وشرح أحواله من ولادته إلى شهادته ومرتب على ستة أبواب وخاتمة.

( 1616 : تحفه الشيعة )

للسيد حسين بن السيد نصر الله بن صادق الموسوي الأرومي المعاصر صاحب هداية الأنام المطبوع معه فهرس تصانيفه.

( 1617 : تحفه الصائدين )

في الصيد والذباحة وأحكامها طبع بلغة أردو

( 1618 : تحفه الصائمين )

في مسائل الصوم وفضائل شهر رمضان وأعماله للمولوي الحاج غلام علي بن الحاج إسماعيل البهاونگري الهندي المعاصر ، طبع باللغة الگجراتية في ( 350 ـ ص ).

( 1619 : تحفه الصالح )

هو السؤال والجواب عن المسائل الفرعية والفتاوي الفقهية التي سألها المولى محمد صالح بن عبد الله الكزازي الساكن بقم من أستاذه الفاضل الهندي المولى بهاء الدين محمد بن تاج الدين حسن الأصفهاني الذي توفي سنة 1135 ، وأجاب الأستاد المذكور عنها والسؤالات والأجوبة كلها بالفارسية ، وقد جمعها بالتماس بعض الإخوان المولى محمد صالح المذكور في دار السلطنة أصفهان ودونها سنة 1126 ثم أهداه إلى شاه سلطان حسين الصفوي أوله

447

( الحمد لله رب العالمين )

رأيته في مكتبة السيد ميرزا هادي الخراساني

( 1620 : تحفه الصالحين )

للسيد الأمير محمد صالح بن الأمير عبد الواسع الحسيني المتوفى سنة 1116 ، ذكره في إجازته للمولى أبي الحسن الشريف العاملي الغروي سنة 1107.

( 1621 : تحفه الصبيان )

فارسي ، طبع بإيران.

( 1622 : تحفه الصغر )

للسيد مظاهر حسن الأمروهوي المدرس في تاج المدارس بأمروهة ، هو ديوانه الذي نظمه في زمن صباه بلغة أردو طبع في ( 230 ـ ص ).

( 1623 : تحفه الصفوة )

في أحكام الحبوة للشيخ عبد الله بن العلامة الشيخ محمد حسن المامقاني المتوفى سنة 1351 طبع في تبريز سنة 1320 أوله ( الحمد لله على ما أنعم ).

( 1624 : التحفة الصفوية )

في الأنباء النبوية للشيخ مهذب الدين أحمد بن عبد الرضا مؤلف آداب المناظرة وتحفه ذخائر السابق ذكرهما وغيرهما مما يأتي ، وألف كتابه هذا في قندهار بالتماس بعض علمائها ، جمع فيه الأحاديث الصحيحة المختصرة المروية عن النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) على ترتيب حروف أوائل الحديث وأحال التفصيل في آخره إلى كتابه التحفة العلوية وفرغ منه في ( 17 ذي القعدة 1079 )

( 1625 : تحفه الصلوات )

فارسي للمولوي كمال الدين حسين بن علي البيهقي الواعظ الكاشفى المتوفى سنة 910 ، مرتب على مقدمه وثمانية فصول وخاتمة ، ينقل عنه ميرزا محمد باقر الشريف في كتابه ( نور العين ) ونقل عنه في كشف الظنون في زهرة الرياض.

( 1626 : التحفة الصيداوية )

قصائد للشيخ محمد نجيب مروة العاملي ، أنشأها بصيدا وطبع في مطبعة العرفان سنة 1342.

448

( 1627 : تحفه الطالب )

في النسب لابن عنبة الحسني كما ذكره في المشجر الكشاف والمراد به هو السيد جمال الدين أحمد بن علي المؤلف لعمدة الطالب الكبرى ومختصره الصغرى وغيرهما المتوفى بكرمان سنة 828 ، ولعله التحفة الجمالية السابق ذكره.

( 1628 : تحفه الطالب )

في حكم اللحية والشارب للسيد جعفر بن السيد محمد باقر بن السيد علي صاحب البرهان آل بحر العلوم الطباطبائي النجفي المعاصر ، المولود 21 محرم سنة 1289 طبع في النجف سنة 1347

( 1629 : تحفه الطالب )

وبغية الراغب للشيخ أبي عبد الله الصفواني محمد بن أحمد بن عبد الله بن قضاعة بن صفوان بن مهران الجمال ذكره الشيخ في الفهرست وهو تلميذ ثقة الإسلام الشيخ الكليني الذي توفي سنة 329 ويروي عنه الشيخ أحمد بن علي بن نوح السيرافي سنة 352 كما ذكره النجاشي في ترجمه الحسن بن سعيد الأهوازي.

( 1630 : تحفه الطالب )

في مناقب علي بن أبي طالب للشيخ محمد بن علي العاملي الشحوري ، قال الشيخ الحر في الأمل ( عندنا منه نسخه بخط مؤلفه كتبه في حيدرآباد وفرغ منه سنة 1012 ).

( 1631 : تحفه الطالبين )

في معرفة أصول الدين للشيخ عبد السميع ابن فياض الأسدي ، قال صاحب الرياض ( رأيت في قزوين نسخه عتيقة جدا منه مكتوبا عليها أنه للشيخ الفاضل الإمام العالم العامل الكامل قدوة الفقهاء والمتكلمين الشيخ عبد السميع بن فياض الأسدي ) ثم استظهر منه أنه هو الحلي مؤلف الفرائد الباهرة في الإمامة الذي كان تلميذ الشيخ أحمد بن فهد الحلي الذي توفي سنة 841 ( أقول ) توجد نسخه منه من موقوفات الحاج المولى علي محمد في مكتبة الحسينية في النجف وهي بخط الشيخ غنام بن الحاج سالم بن علي الحويزي فرغ

449

من كتابتها سنة 1045 ، أوله ( نحمد من كان أزل الآزال كنزا مخفيا فأحب أن يعرف لمن أراد إيجاده ظاهرا جليا ونشكر من أبرزنا من ضيق ظلمة العدم بمحض الجود إلى قضاء ضياء عالم التجرد الذي هو أول مراتب الوجود ) وآخره ( ولنختم هذه الرسالة التي هي تحفه الطالبين في معرفة أصول الدين ) وليس في الكتاب اسم المؤلف لكنه عند ذكر الحجة المنتظر الإمام المهدي (عليه السلام) قال ( إن عمره الآن ستمائة وخمسون عاما وكسرا ) وبما أن ولادته (عليه السلام) كانت سنة 255 فيظهر أن تأليف الكتاب كان في ( تسعمائة وخمس سنين وكسرا بعد الهجرة ) وعليه فلا يكون المؤلف في سنة 905 على حسب جريان العادة ممن تلمذ على الشيخ ابن فهد الذي توفي سنة 841 فإنه لو فرض طول عمر التلميذ لكنه يعجز بعد الكبر عن التأليف والتصنيف لضعف القوى عادة ، فالظاهر أن المؤلف هو الشيخ عبد السميع بن فياض الأسدي الذي يوجد في الخزانة الرضوية التنقيح الرائع بخطه وفرغ من كتابته سنة 918 فهو من أهل المائة العاشرة وقد ذكرته في إحياء الداثر وأما الشيخ عبد السميع الأسدي الذي هو تلميذ ابن فهد فهو من أهل القرن التاسع وله الفوائد الباهرة كما ذكرته في الضياء اللامع.

( 1632 : تحفه الطب )

للسيد المفتي مير محمد عباس بن علي أكبر الموسوي الجزائري التستري اللكهنوي المتوفى في رجب 1306 ذكره في التجليات

( 1633 : تحفه الطلاب )

للشيخ عيسى بن حسين علي آل كبة البغدادي في المواعظ والنصائح والكلم الجامعة والحكم النافعة ، وصفه كذلك في كتابه تحفه الأحباب الذي جعله تكملة لهذا الكتاب ، وقد فرغ من تحفه الأحباب كما مر سنة 1241.

( 1634 : التحفة الطوسية )

في تاريخ طوس منتخب من ثاني مجلدات

450

« مطلع الشمس » بانضمام زيارات ثامن الأئمة (عليهم السلام) ، وهو فارسي كأصله للمحدث المعاصر الحاج الشيخ عباس بن محمد رضا القمي طبع بإيران سنة 1337.

( 1635 : التحفة الطهماسبية )

منظوم فارسي مختصر في أصول الدين والطهارة والصلاة يقرب من مائتي بيت ، للفقيه الشاعر الملقب في شعره بـ « حافظي » نظمه بأمر شاه طهماسب لسهولة الحفظ ، أوله :

ابتدأنا باسمه الأعظم * * * وهو الله صانع العالم

رأيته ضمن مجموعة في مكتبة سيدنا الحسن صدر الدين ، وفي أواخره :

حافظي اين رسالة مختصرى است * * * از براى عرابى وحضريست

( 1636 : تحفه العابدين

) في الأدعية والأعمال ، طبع بالهند.

( 1637 : تحفه العابدين )

للمولى عبد الله بن الحاج حسين بابا السمناني تلميذ السيد المحقق الداماد ، مرتب على مقدمه وخمسة أبواب وخاتمة في الأدعية والأعمال والتعقيبات ، قال في الرياض ( رأيته في أشرف من بلاد مازندران ) وينقل عنه الأمير محمد رضا في الصيامية سنة 1107 وكذا ينقل عنه في منتخب الختوم ومنهاج العابدين.

( 1638 : تحفه العابدين )

في الأدعية للحاج غلام علي بن الحاج إسماعيل البهاونگري الهندي المعاصر المولود سنة 1283 ، ذكره في فهرس كتبه

( 1639 : تحفه العابدين )

للمولى محمد كاظم بن محمد شفيع الهزارجريبي الحائري تلميذ الوحيد البهبهاني ، ذكره من تصانيفه فيما كتبه بخطه.

( 1640 : تحفه العابدين )

في المواعظ للسيد مهدي بن السيد صالح بن أحمد بن محمود الحكيم الحسني الحسيني النجفي المتوفى في بنت جبيل من جبل عامل سنة 1312 ، طبع في بيروت.

( 1641 : تحفه العارفين )

في التوحيد والعدل والنبوة للسيد إمداد حسن بن السيد علي حسن الهندي ، استخرجه من الجزء الأول من