الذّريعة إلى تصانيف الشّيعة - ج4

- الشيخ آقا بزرك الطهراني المزيد...
518 /
101

ابن إسماعيل المازندراني الذي فرغ من كتابته سنة (1020) في مكتبة بشير آغا بإسلامبول كما في فهرسها ، ويوجد أيضا المجلد الأول والثاني المبدو بسورة مريم إلى آخر القرآن في الخزانة الرضوية تاريخ وقفه سنة (1017) ويظهر من نظم مادة تاريخه أنه فرغ منه (947) قال فيه :

از فضل آله چون بإتمام رسيد * * * تاريخ وى از ( فضل آله ) است عيان

( 473 : ترجمة دار السلام )

إلى ( الفارسية ) ، هو كأصله لشيخنا العلامة النوري ( المتوفى 1320 ) خرج منه ترجمة أكثر المجلد الثاني منه ولم يتم.

( 474 : ترجمة الدر النظيم في خواص القرآن العظيم )

للمولى أحمد بن الحاج محمد السكاكي الطبسي ، ذكر فيه أنه ترجمه إلى ( الفارسية ) بأمر بعض المخاديم ( سنة 926 ) وقدم على الترجمة عدة مقدمات لازمة ، ذكر في بعضها أن مذهب أهل الحق أن البسملة جزء من السور كلها الا البراءة ، وذكر في خاتمته أن المولى عبد العلي البيرجندي شرح الدر النظيم هذا ( في سنة 901 ) ورأيت النسخة في كتب المرحوم الشيخ محمد سلطان المتكلمين بطهران.

تراجم الدعوات

الأدعية العربية المأثورة التي يقرءوها العوام الجاهلون بمعانيها ، قد ترجمها العلماء إلى الفارسية وغيرها ليستفيد العوام منها بقصد المعاني ولئلا يكون عملهم مجرد لقلقة اللسان ولذا تكتب تلك التراجم غالبا بين سطور الأدعية لكن كثيرا منها دون مستقلا وعد في عداد تصانيف المترجمين لها ونحن نذكر النموذج من هذا القبيل :

( ترجمة دعاء الجوشن الصغير ) للعلامة المجلسي ( المتوفى 1110 ) مختصر في مائة بيت كما ذكروه في فهرس كتبه ( الفارسية ).

( ترجمة الدعاء المذكور ) للشيخ محمد علي بن أبي طالب المعروف بالشيخ علي الحزين ( المتوفى 1180 أو 1181 ) ذكر في فهرس كتبه في نجوم السماء.

( ترجمة دعاء السمات ) في مائة بيت للعلامة المجلسي ، وله شرحه العربي المدرج في البحار.

( ترجمة دعاء الصباح ) المنسوب إلى أمير المؤمنين (عليه السلام) للشيخ علي الحزين

102

المذكور كما في فهرسه المذكور.

( ترجمة دعاء الصباح ) نظما رباعيا فارسيا طبع مع الدعاء في طهران ( في 1305 ).

( ترجمة دعاء الصباح ) للفاضل الموسوم بقاسم كما ذكر في ديباجته ، أوله : نحمدك يا من خلق صبح إصابة الثناء وفلق إجابة الدعاء. لم أعرف عصره ولا سائر خصوصياته.

( ترجمة دعاء الصباح ) باللغة ( الأردوية ) ، للسيد محمد مرتضى الجنفوري ( المتوفى في 1337 )

( ترجمة دعاء العديلة ) للسيد علي محمد بن السيد محمد بن السيد دلدار علي النقوي الكهنوي ( المتوفى 1312 ) ذكره السيد علي نقي النقوي في تراجم مشاهير علماء الهند.

( ترجمة دعاء العلوي المصري ) للشيخ علي الحزين المذكور آنفا ذكر في فهرسه.

( ترجمة دعاء العلوي المصري ) للشيخ علي الحزين المذكور آنفا ذكر في فهرسه.

( ترجمة دعاء كميل ) نظما ونثرا ( فارسيا ) ، لبعض الأصحاب ، يوجد نسخه منه في مكتبة شيخ الإسلام بزنجان.

( ترجمة دعاء كميل ) في مائتي بيت للعلامة المجلسي ، رأيته ضمن مجموعة في كتب شيخنا ميرزا محمد علي الرشتي.

( ترجمة دعاء كميل ) للمولوي مقبول أحمد المستبصر المعاصر ( المتوفى 1340 ) طبع بلغة ( أردو ) كما طبع له ترجمة أسنى المطالب ( سنة 1313 ).

( ترجمة دعاء كميل ) إلى ( الإنگليزية ) للسيد رضي الهندي المعاصر ، طبع في بمباسة ( في 1350 ).

( ترجمة دعاء المباهلة ) للعلامة المجلسي ، في الفيض القدسي أنه في مائة وخمسين بيتا.

( ترجمة دعاء المشلول ) للشيخ علي الحزين ، رأيت نسخه صححها المترجم بخطه ، وفرغ من المقابلة في (1163).

( ترجمة دعاء المشلول ) باللغة ( الأردوية ) مطبوع للمولوي مقبول أحمد المذكور آنفا.

( 475 : ترجمة ذخر العالمين في شرح دعاء الضمين )

ونقله من ( الفارسية ) إلى ( العربية ) لبعض السادة الأجلة من أهل همدان ، قال مولانا الشيخ علي أكبر النهاوندي نزيل المشهد الرضوي : رأيته عند السيد زين العابدين في نهاوند.

( ترجمة الذريعة إلى مكارم الشيعة ) ، اسمه الكنوز الوديعة ، يأتي.

( ترجمة الذهبية الرضوية ) بلغة ( أردو ) اسمه الرسالة الذهبية يأتي في الراء.

103

( 476 : ترجمة الذهبية )

أيضا المعروفة بطب الرضا إلى ( الفارسية ) للعلامة المجلسي ( المتوفى 1110 ) أوله بعد الخطبة المختصرة : ظاهر باشد كه روزى مأمون از حضرت إمام الإنس والجن إلخ.

( 477 : ترجمة الذهبية )

المذكورة إلى ( الفارسية ) لبعض الأصحاب يشبه الشرح المزجي له يذكر مقدارا من الرسالة ثم يذكر ترجمتها ، رأيته في خزانة كتب سيدنا الحسن صدر الدين.

( 478 : ترجمة الذهبية الرضوية )

أيضا للمولى فيض الله عصارة التستري الماهر بالطب والنجوم في عصر حكومة فتح علي خان بن واخشتو خان في تستر بعد موت أبيه (1078) ترجمه إلى ( الفارسية ) بأمر الوالي فتح علي خان المذكور كما حكاه السيد عبد الله التستري في تذكرته في تاريخ تستر.

( 479 : ترجمة الذهبية )

للسيد شمس الدين محمد بن محمد بديع الرضوي المشهدي ، صاحب الحبل المتين ووسيلة الرضوان الذي فرغ منه (1135) وغيرهما ، وهو من أجداد السيد محمد باقر بن إسماعيل المعاصر المدرس بالمشهد الرضوي ( المتوفى 1343 ) تقريبا ، والنسخة رأيتها عند الشيخ علي أكبر النهاوندي نزيل المشهد الرضوي تقرب من ثلاثة آلاف بيت.

( 480 : ترجمة رجوع الشيخ إلى صباه )

للمولى الحكيم محمد سعيد الطبيب بن محمد صادق الأصفهاني ، ترجمه إلى ( الفارسية ) بأمر الحسين الجابري ، أوله : الحمد لله الذي خلق الإنسان من ماء مهين. رأيته في كربلاء عند الشيخ مهدي الكتبي وهو مرتب على قسمين فيما يتعلق بالرجال وما يتعلق بالنساء وفي كل قسم ثلاثون فصلا ذكر في أوله أن أصله تأليف أحمد بن يوسف الشريف ، وتوجد النسخة في الخزانة الرضوية أيضا كما في فهرسها وهو غير آب زندگانى السابق ذكره وإنه مرتب على أبواب وأصله لابن كمال پاشا كما في كشف الظنون.

( 481 : ترجمة الرحلة المدرسية )

إلى ( الفارسية ) في ثلاث مجلدات ، طبع الأول والثاني سنة (1346) وطبع الثالث سنة (1347).

( ترجمة رسالة آية التطهير ) الموسومة بـ « السحاب المطير » ، اسمها التنوير ، يأتي.

( ترجمة رسالة أصول الدين ) الفارسية إلى ( العربية ) ، يأتي بعنوان المعرب.

104

( 482 : ترجمة الرسالة الاعتقادية )

المنسوبة إلى الإمام الرضا (عليه السلام) للمولى حسين القمي النجفي ( كتاب دار ) خازن الكتب في المكتبة الغروية ، ترجمه إلى ( الفارسية ) لإمام قلي بيك المازندراني ، وطبع مع مفاتيح الغيب (1269).

( 483 : ترجمة رسالة الأفيون )

تأليف الشيخ أبي علي بن سينا للشيخ علي الحزين المذكور آنفا كما في فهرس كتبه الفارسية.

( ترجمة رسالة التنباك ) يأتي بعنوان رسالة في التنباك.

( 484 : ترجمة الرسالة الجعفرية )

لتلميذ مؤلفها المحقق الكركي ، وهو السيد أبو المعالي ابن بدر الدين الحسن الحسيني الأسترآبادي الغروي مؤلف كد اليمين الذي فرغ منه ببغداد ( سنة 935 ) ، والعشرة الكاملة وشرح الرسالة النصيرية في الحساب ، فرغ منه في الغري ( سنة 929 ) وغير ذلك ، وذكر الترجمة له في الرياض.

( 485 : ترجمة رسالة دفع خوف الموت )

تأليف الشيخ أبي علي بن سينا أو ابن مسكويه إلى ( الفارسية ) للشيخ مهدي شرف الدين التستري المعاصر ( المولود 1319 ) فرغ منه ( سنة 1346 ).

( 486 : ترجمة رسالة رد العامة )

الفارسية وهي في أربع مسائل كلامية ، تأليف بعض الأصحاب وترجمتها إلى ( العربية ) للشيخ سليمان بن عبد الله الماحوزي ( المتوفى 1121 ) ذكره تلميذ السماهيجي وصاحب اللؤلؤة بعنوان الترجمة.

( ترجمة رسالة الزكاة والخمس ) يأتي في الميم بعنوان المعرب.

( 487 : ترجمة الرسالة الشطرنجية )

لولد المصنف علي بن عبد الرسول النوري الطهراني المعاصر ، طبع مع أصله (1321).

( 488 : ترجمة رسالة الطير )

تأليف الشيخ الرئيس أبي علي بن سينا التي شبه فيها حالة الإنسان المجرد المبتلى بخسيس الطبيعة بالطير الواقع بالشبكة ، ولذا يقال لها الشبكة والطير ، وترجمتها إلى ( الفارسية ) لعمر بن سهلان الساوجي ، توجد في ليدن كما في ص (450) من قائمة الكتب العربية فراجعه ، وترجمتها إلى ( الإفرنجية ) أيضا طبع في بيروت ( 1911 م ) ، بنشر اليسوعيين.

( 489 : ترجمة رسالة العلم )

لولد مصنفها الشهير بالشيخ علي الحزين ، والوالد المصنف

105

للرسالة هو الشيخ أبو طالب بن عبد الله الزاهدي الجيلاني الأصفهاني ( المتوفى 1127 ) كما أرخه ولده الحزين في تذكرته.

( ترجمة الرسالة المحمدية في أحكام الميراث الأبدية ) ، مر في ( ج 1 ـ ص ـ 446 ).

( ترجمة رسالة المواريث ) المنسوبة إلى الإمام الرضا (عليه السلام) ، مر في ( ج 1 ـ ص ـ 448 ).

( 490 : ترجمة الرسائل في الأصول العملية )

للعلامة الأنصاري ( بالفارسية ) ، للسيد صالح الخلخالي من خواص تلاميذ الحكيم المتأله السيد ميرزا أبي الحسن المشهور بجلوة ( الذي توفي 1314 ) ، قاله في المآثر والآثار وذكر أنه مدرس بمدرسة دوست علي خان الملقب بمعير الممالك.

( 491 : ترجمة رفع اللثام عن وجه آيات الصيام )

لمؤلف أصله العربي وترجمه إلى ( الفارسية ) باستدعاء بعض الأمراء في عصر شاه صفي الصفوي (1046) توجد الترجمة في الخزانة الرضوية ، أوله : شايسته تقديم در هر كتابى وسزاوار تصدير در هر خطابي حمد واجب الوجودي است كه. ولعل اسم الأصل ( إماطة اللثام ) كما مر واسم الترجمة رفع اللثام.

( ترجمة روزنامه ) كما عبر به في فهرس الخزانة الرضوية ، مر بعنوان ترجمة الجرائد.

( 492 : ترجمة الروضة البهية في شرح اللمعة الدمشقية )

إلى ( الفارسية ) للسيد الأمير أبي طالب بن ميرزا بيك الفندرسكي وسبط الأمير أبي القاسم الموسوي الشهير بمير الفندرسكي الحكيم العارف المتأله ( الذي توفي 1050 ) ودفن بتخت فولاد ، ترجمه في الرياض في ذيل ترجمة جده الأمي الفندرسكي المذكور وعد تصانيفه وصرح بأنه من معاصريه ، وظني أن والدته بنت السيد الأمير أبي الفتح الشهير بمير ميران ابن مير أبي القاسم الفندرسكي المذكور ، ومر له بيان البديع.

( ترجمة روضة الشهداء ) بلغة ( أردو ) اسمه گنج شهيدان يأتي.

( 493 : ترجمة روضة الشهداء )

( بالتركية ) للشاعر الأديب الملقب في شعره بالفضولي البغدادي وهو محمد بن سليمان ( المتوفى 970 ) صاحب الديوان وساقي نامه وصحة ومرض وغيرها قال صاحب الرياض : إنه في غاية حسن الإنشاء واستحسنه أهل هذه اللغة من جميع الجهات. وسماه المترجم حديقة السعداء.

( ترجمة زبدة البيان ) مر بعنوان ترجمة آيات الأحكام.

106

( 494 : ترجمة زبدة الهيئة )

الفارسية تأليف المحقق الطوسي ، الموسوم بـ « زبدة الإدراك » في هيئة الأفلاك ونقله إلى ( العربية ) للمولى الشيخ نصير الدين علي بن محمد بن علي الكاشاني المولد الحلي المسكن والمدفون بالغري ( 10 رجب ـ 755 ) كما أرخه الشهيد بخطه في مجموعته التي نقل عنها ، الشيخ شمس الدين الجبعي ، على ما ذكره في آخر مجلدات البحار أوله : الحمد لله فاطر السموات ومدورها ومبدع الكواكب ومنورها. وشرحه تلميذ المعرب وهو الشيخ كمال الدين عبد الرحمن بن محمد بن إبراهيم بن العتائقي الحلي وسمى شرحه بـ « الشهدة » في شرح معرب الزبدة وهو بخط الشارح المذكور موجود في الخزانة الغروية ، شرع في الشرح في ( 22 ـ ذي الحجة ـ 787 ) وفرغ منه في ( 14 محرم 788 ).

( 495 : ترجمة الزكاة في بيان أحكام الزكاة وأسرارها )

( بالفارسية ) للمولى المحدث محمد بن مرتضى المدعو بمحسن الفيض الكاشاني ( المتوفى 1091 ) ذكر في فهرس تصانيفه أنه في مائة وستين بيتا.

( 496 : ترجمة زندگانى علي بن أبي طالب )

لپرتو العلوي طبعه الثاني في (1318) شمسية وأصله للأستاد أبي النصر عمر أستاذ المدرسة العالية في بيروت ، وله تصانيف ذكرت في آخر الترجمة المطبوعة بطهران ، منها كتاب فاطمة بنت محمد ، كتاب الحسن بن علي.

( ترجمة زندگانى محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) ) ( بالفارسية ) يأتي في الزاي بعنوان زندگانى محمد مع غيره.

( 497 : ترجمة زهر الربيع )

إلى ( الفارسية ) للسيد نور الدين محمد بن السيد نعمة الله الصغير ابن السيد عبد الهادي بن السيد عبد الله بن نور الدين بن المحدث الجزائري المؤلف لأصله ، ويعبر عنه في الترجمة بالجد الأمجد ، وترجمه باسم محمد صالح خان ( بيگلر بيگى ) في خوزستان ، وطبع بطهران (1302) بمباشرة الحاج ميرزا محمد علي بن ميرزا أبي القاسم بن ميرزا محمد علي ابن ميرزا محمد شفيع بن ميرزا محمد حسين بن ميرزا عبد القادر بن ميرزا جلال الدين ابن الحكيم عماد الدين محمود الأصفهاني.

( 498 : ترجمة زهر الرياض )

في الفقه بلغة أردو ، للمولوي مهدي حسين ، رأيته في كتب

107

السيد محمد علي السبزواري بالكاظمية.

( ترجمة الزيارة الجامعة ) في مائتي بيت للعلامة المجلسي ( المتوفى في 1110 ).

( ترجمة زبور عارفين ) الفارسي إلى ( العربية ) ، اسمه مزامير العاشقين ، يأتي.

( ترجمة السابع عشر من البحار ) في المواعظ ، اسمه حقايق الأسرار يأتي.

( 499 : ترجمة سادس البحار )

في أحوال سيدنا خاتم الأنبياء (صلى الله عليه وآله وسلم) ، لبعض الأصحاب جعل الباب الأول منه مرتبا على ستة فصول ، ثالثها في آبائه ، ورابعها في أصحاب الفيل ، وخامسها في حفر زمزم ، وسادسها في أحوال مكة ، والباب الثاني في بشاراته ، والثالث في ولادته ، وهكذا إلى الباب الرابع والستين في وفاته فذكر الرواية عن الباقر (عليه السلام) بأنها في ربيع الأول يوم الاثنين لليلتين خلتا منه ثم قال : مؤلف گويد باين قول كسى از علماى شيعه قائل نشده وشايد محمول بر تقية باشد. وهو مجلد كبير رأيته بطهران في كتب عمي المؤسس لطبع هذا الكتاب الحاج حبيب الله المحسني الطهراني ( المتوفى في النجف في يوم الجمعة العشرين من ربيع الأول 1360 ) ودفن بوادي السلام عند مقبرة والدي.

( 500 : ترجمة سر تقدم الإنگليز )

من العربية إلى ( الفارسية ) لعلي الدشتي مطبوع.

( 501 : ترجمة سر الشهادتين )

تأليف عبد العزيز الدهلوي إلى ( الأردوية ) ، للمولوي غلام الحسنين ( الپاني پتي ) طبع بالهند.

( ترجمة سلوان المطاع في عدوان الطباع ) ، اسمه رياض الملوك يأتي.

( 502 : ترجمة سلوان المطاع )

للسيد نعمة الله الصغير بن السيد هادي بن السيد عبد الله الجزائري التستري ، ترجمه إلى ( الفارسية ) لمحمد علي ميرزا بن السلطان فتح علي شاه ، يوجد عند حفيد المؤلف السيد محمد باقر المنجم المعاصر في تستر.

( 503 : ترجمة السماء والعالم )

وهو المجلد الرابع عشر من البحار إلى ( الفارسية ) ، للشيخ محمد تقي الشهير بآقا نجفي الأصفهاني ( المتوفى 1332 ) ذكر في آخر كتابه جامع الأنوار المطبوع.

( ترجمة سنگ معجزه ) من الروايات الإفرنجية والمترجم إلى ( الفارسية ) عناية الله شكيباپور طبع في جزءين (1306) شمسية.

108

( ترجمة السيوطي ) مر بعنوان ترجمة البهجة المرضية.

( 504 : ترجمة الشافية )

لآقا هادي المترجم ابن المولى محمد صالح المازندراني ( المتوفى 1120 ) وله ترجمة القرآن الشريف وعدة كتب أخرى.

( 505 : ترجمة الشجرة الطيبة )

في التجويد المشجر إلى ( الفارسية ) لمؤلف أصله ميرزا زين العابدين بن ميرزا محمد على الأصفهاني من أحفاد المحقق السبزواري ترجمه بأمر الحاج السيد أسد الله بن السيد حجة الإسلام الأصفهاني ( الذي توفي 1290 ).

( ترجمة شرايع الإسلام ) الموسوم بـ « الجامع الرضوي » ، يأتي.

( 506 : ترجمة شرايع الإسلام )

إلى ( الفارسية ) للشيخ محمد تقي بن المولى عباس النهاوندي نزيل طهران و ( المتوفى بها 1353 ) وهو مجلد كبير مبسوط رأيته عنده كان من المدرسين وأئمة الجماعة بطهران وكان والده من تلاميذ العلامة الأنصاري ( وتوفي حدود 1311 ) وكان أخوه الشيخ حسين بن العباس أكبر منه وأفضل وأتقى ولكنه توفي قبل والده بأربعين يوما وبقي خلفه الشيخ علي بن الحسين الفاضل المعاصر وأخوه الآخر الأصغر منه الشيخ جعفر بن العباس أيضا من الأعلام المعاصرين وأئمة الجماعة بطهران.

( ترجمة شرح الإشارات )

تأليف خواجه نصير الدين الطوسي إلى ( الفارسية ) للسيد علي بن محمد بن أسد الله الإمامي الأصفهاني مترجم الكتب الثمانية ، ذكره بعض الفضلاء وأقول المحتمل أنه ترجمة الإشارات السينائية له كما مر أنه ذكره صاحب الرياض والله أعلم.

( 507 : ترجمة شرح الباب الحادي عشر )

تأليف الفاضل المقداد بلغة ( أردو ) للسيد تصدق حسين بن المولوي غلام حسين النيسابوري الكنتوري ( المتوفى 1348 ) طبع بالهند.

( 508 : ترجمة الشرح الصغير )

إلى ( الفارسية ) لبعض المتأخرين ، رأيت النقل عنه في حواشي نسخه من حديقة المتقين في مكتبة المرحوم المولى محمد علي الخوانساري و ( الشرح الصغير ) لصاحب رياض المسائل المعروف هو بالشرح الكبير وكلاهما شرح المختصر النافع.

( 509 : ترجمة شرح لغز قانون )

تصنيف ملك الأطباء الشيرازي لميرزا إبراهيم بن أبي الفتح المعروف ( بمسگر ) الزنجاني الفقيه الحكيم الرياضي ( المتوفى في ثالث عشر شهر رمضان 1351 ) أوله : ثناء وستايش سزاوار ذات واحدي است كه اختلاف استعداد ذات.

109

رأيته عند تلميذه ميرزا أسد الله بن محمد جعفر الزنجاني ، فرغ من كتابته عن نسخه المؤلف (1319).

( ترجمة شرح النخبة الفيضية ) أصله شرح للمقصد الأول من طهارة النخبة ، وهو في طهارة الباطن وتهذيب الأخلاق وأهداه الشارح لشاه سلطان حسين فأمره السلطان بترجمته إلى ( الفارسية ) فترجمه وسماه أخلاق سلطانى كما مر في ( ج 1 ـ ص ـ 374 ) أوله : زيب عنوان ديباجة مكارم أخلاق انسانى بحمد سرايى ذات يگانه خدايى. يوجد في كتب الشيخ مهدي شرف الدين في تستر.

( ترجمة شرح نهج البلاغة ) تأليف ابن أبي الحديد للمولى شمس الدين محمد بن مراد ، ألفه (1013) خرج منه ترجمة ستة أجزاء وبعض السابعة إلى خطبة فيها قوله ( أيها الناس فإني فقأت عين الفتنة ) ثم أورد المترجم بعض التواريخ والأحاديث في فضائل أمير المؤمنين (عليه السلام) توجد النسخة في مكتبة الحاج محتشم السلطنة ( الإسفندياري ) رئيس مجلس الشورى بطهران ، ذكر تفاصيله ابن يوسف الشيرازي في فهرس مكتبة سپهسالار واستظهر إنها نسخه الأصل بخط المترجم أقول ولعله عين ما ذكره صاحب الرياض كما يأتي.

( ترجمة شرح نهج البلاغة ) المذكور للحاج نصر الله بن فتح الله الدزفولي ، ألفه (1292) واسمه مطهر البينات ، يأتي.

( 510 : ترجمة شرح نهج البلاغة )

لابن أبي الحديد ( بالفارسية ) للمولى شمس الدين محمد بن .... الخطيب قاله في رياض العلماء وقال ( إنه من العلماء المعاصرين لنا ألفه زمن سلطنة شاه سليمان .... بأمر درويش بن مظفر ) أقول الظاهر من هذه الخصوصيات إنه غير الترجمة الموجودة عند الإسفندياري المذكور آنفا. بأمر درويش كما في وقايع الأيام ( حاشية ص 363 )

( 511 : ترجمة شرح الهداية )

تأليف المولى صدر الشيرازي إلى ( الفارسية ) ، للسيد المفتي مير محمد عباس الموسوي التستري الكهنوي ( المتوفى (1306) ذكر في التجليات أنه خرج من الترجمة إلى مباحث الفلكيات.

( 512 : ترجمة الشريعة )

مرتب على ( هشت در ) ثمانية أبواب بمثابة الأبواب الثمانية للجنة ، ( فارسي ) في بيان معنى الشريعة وفائدتها وكيفية سلوكها وبيان أقسام كل من

110

الحسنات والسيئات ، للمولى المحقق محمد بن مرتضى المدعو بمحسن الفيض الكاشاني ( المتوفى 1091 ) أوله : سپاس وستايش مر خداوندى را كه خلايق را براى پرستش. طبع مع ترجمة الصلاة له ( سنة 1260 ) وله ترجمة الطهارة وترجمة العقائد الدينية ، وكلها مرتبة على ( هشت در ) كما يأتي.

( 513 : ترجمة شعر العجم )

إلى ( الفارسية ) للسيد محمد تقي فخر داعي الگيلاني المعاصر سماه أدبيات منظوم ايران وطبع (1314) شمسية وأصله تأليف ( شبلي نعماني ) الهندي الأعظم گري المعاصر ( المتوفى 1332 ) أيضا مطبوع كما ذكره وذكر أحواله وسائر تصانيف المترجم الگيلاني في مقدمه طبع الترجمة.

( 514 : ترجمة الشفاء )

تأليف الشيخ الرئيس أبي علي بن سينا للسيد علي بن محمد بن أسد الله الإمامي الأصفهاني مترجم الكتب الثمانية الحديثية ومعاصر صاحب الرياض كما مر في ترجمة الإشارات له.

( 515 : ترجمة الشوق )

منظوم ( فارسي ) في العرفان ، رأيته ضمن مجموعة في مكتبة سيدنا الحسن الصدر بخط السيد محمد بن السيد حسين همايون الگلپايگاني ، فرغ من الكتابة (1152) لم يعلم شخص الناظم (1) ، ومما في أواخره قوله :

چه اين قصيدة در انظار خاص وعام افتاد * * * خطاب ترجمة الشوق يافت از حضار

( 516 : ترجمة شهادة الخصوم )

هو معرب حق اليقين الفارسي في أصول الدين تأليف العلامة المجلسي عربه المولى محمد مقيم بن درويش محمد الحامدي الخزاعي وسماه بهذا الاسم ذكر فيه أنه عربه تكثيرا للفائدة وضم إليه بعض التكميلات المناسبة مع بعض التغييرات ، أوله : الحمد لله واجب الوجود القديم الأزلي الأبدي القادر المقتدر المختار. وفرغ منه (1159).

( 517 : ترجمة الشيعة )

تأليف السيد محمد صادق بن السيد محمد حسين بن السيد محمد هادي صدر الدين ، المطبوع ببغداد والترجمة ، بلغة ( أردو ) للسيد محسن النواب بن السيد أحمد الكهنوي المعاصر.

( 518 : ترجمة الشيعة وفنون الإسلام )

بلغة ( أردو ) للسيد محمد كاظم بن السيد نجم الحسن بن السيد أكبر حسين الكهنوي المعاصر ( المتوفى في 9 ج 1 ـ 1340 ) ، هو سبط المير محمد عباس

____________

(1) ناظم هذه القصيدة هو سيد محمد الشاعر الشيرازي المتخلص بـ « عرفي المتوفى » سنة 999 وقد نقلنا بيتا منه في صفحة 639 من الجلد الثاني من فهرست مكتبة سپهسالار في ذيل ترجمة ( ابن يوسف الشيرازي )

111

وترجمته في التجليات.

( 519 : ترجمة صبح گلشن )

للشاه محمد الدار أبجردي نزيل الهند : وأصله لابن صديق حسن خان فراجعه.

( 520 : ترجمة الصحف الإدريسية )

من السورية إلى ( العربية ) لأحمد بن الحسين بن محمد المعروف بابن متويه ، أدرجها العلامة المجلسي بتمامها في كتاب الدعاء من البحار ، وترجمها إلى العربية أيضا أبو إسحاق الصابي الكاتب ، معاصر الشريف الرضي كما ذكر في ترجمته وطبع مستقلا في تبريز (1315).

( ترجمة الصحيفة الأسطرلابية ) على ما اشتهر غلطا والصحيح الصفيحة يأتي.

( 521 : ترجمة صحيفة الرضا (عليه السلام) )

في الأخلاق والآداب والسنن المعبر عنه بـ « مسند الرضا » أيضا المروي عنه بأسانيد متعددة ، ترجمه بلغة ( أردو ) الحكيم إكرام رضا الهندي ونظر فيه أيضا الحكيم مير محمد حسين صاحب وطبع (1320).

( 522 : ترجمة الصحيفة السجادية )

المعروفة بالكاملة إلى اللغة ( الإنگليزية ) ، باشر طبعه السيد مسرور الحسيني والمولوي أحمد علي الفوحاني (1348) ه‍ ( 1929 م ).

( 523 : ترجمة الصحيفة السجادية )

لبعض الأصحاب أوله بعد البسملة : الحمد لله الأول ـ ستايش مر خداى را كه پيش از همه چيز است بلا أول بكسر وتنوين ودر نسخه ابن إدريس بفتح بلا تنوين وضابطه اين است كه اگر أول افعل تفضيل باشد. ولم يترجم ملحقات الصحيفة ولا أدعية الأسابيع ، رأيت منه نسخا منها عند المحدث المعاصر الشيخ عباس القمي وفي آخر النسخة : بإتمام رسيد اين ترجمه روز جمعه بيست وچهارم ربيع الثاني (1059) در دار السرور برهان پور. وتوجد نسخه منه في الخزانة الرضوية بخط خرم علي الأنصاري (1148) وهذه الترجمة تعد من الشروح ( الفارسية ) كما يأتي.

( 524 : ترجمة الصحيفة السجادية )

لبعض الأصحاب أوله بعد الديباجة : بسم الله الرحمن الرحيم يعني ابتدأ مى كنم به نام خدايى كه در وجود وهستى خود بغير محتاج نه بسيار بخشنده بر خلائق بوجود وحياة وأرزاق وبسيار مهربان

بى نام تو هيچ نامه نام نيافت * * * بى ذكر تو هيچ خامه كام نيافت

تا نام مباركت نيايد به زبان * * * آن نامه به هيچ صورت انجام نيافت

112

نسخه منه ناقصة الأول والآخر عند الشيخ مهدي شرف الدين التستري.

( 525 : ترجمة الصحيفة السجادية )

للمحقق آقا حسين بن جمال الدين محمد الخوانساري ( المتوفى بأصفهان في 1098 ) ذكره في رياض العلماء بعنوان الترجمة.

( 526 : ترجمة الصحيفة السجادية )

للمولى محمد صالح بن محمد باقر الروغني القزويني معاصر الشيخ الحر والمترجم في أمل الآمل ، رأيت نسخه منه في كتب الشيخ زين العابدين المهرباني السرابي ( المتوفى بالنجف 1356 ) أوله : الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لو لا أن هدانا الله. ذكر فيه أنه في سنة (1073) كتب الشرح العربي للصحيفة السجادية ولما قل الانتفاع به للعموم كتب بالتماس بعض شرحا فارسيا له ثم رأى عجز جمع عن فهم معاني ألفاظ الدعاء بعد الشرح أيضا عمد إلى ترجمة ألفاظ الأدعية بما يقرب إلى فهم جميع العوام ، وفيه ترجمة الملحقات والأدعية للأسابيع تماما ، ويأتي شرحاه العربي والفارسي في الشين.

( 527 : ترجمة الصحيفة السجادية )

لشيخنا ميرزا محمد علي بن المولى نصير الدين الچهاردهي النجفي المدرس ( المتوفى بها 1334 ) مجلد كبير موجود بخطه في النجف ، ويعد من الشروح ( الفارسية ) كما يأتي.

( 528 : ترجمة الصحيفة السجادية )

لآقا محمد هادي المترجم بن المولى محمد صالح بن أحمد المازندراني الأصفهاني ( المتوفى حدود فتنة الأفغان بأصفهان ) كما ذكره في روضات الجنات أو (1120) كما هو مكتوب على لوح قبره ، أوله : ابتدأ مى كنم به نام خداى بخشاينده مهربان. وفرغ منه في ذي الحجة (1083) كما ذكره في كشف الحجب.

( 529 : ترجمة صد كلمة قصار )

التي جمعها الجاحظ من كلمات أمير المؤمنين (عليه السلام) للشاعر الكامل الحافظ للقرآن الشريف ، الملقب في شعره بـ ( عادل ) كان من شعراء عصر الصفوية ، وله ترجمة نثر اللآلي أيضا كما يأتي ، وفي كلتيهما ترجم كل كلمة ببيت فارسي ، وترجمة صد كلمة له طبع بطهران (1272) وطبع بتبريز (1259) ونسخه كتابتها (1074) في مكتبة سپهسالار يخالف ترتيب الكلمات فيها تقديما وتأخيرا مع النسخة المطبوعة ويأتي ترجمة الكلمات القصار وترجمة الماية كلمة نثرا والحكمة البالغة وشرح صد كلمة

113

ومطلوب كل طالب ومنهاج العارفين ونظم صد كلمة.

( 530 : ترجمة الصفيحة الأسطرلابية )

تأليف الشيخ البهائي ، قال فيه : سميتها بذلك لإمكان رسمها على صفحة من صحائف الأسطرلاب. ترجمها إلى ( الفارسية ) مع زيادة تحقيق وتوضيح الشيخ محمد علي بن أبي طالب الجيلاني الشهير بالشيخ علي الحزين ( المتوفى 1180 أو 1181 ) كذا ذكر في فهرس تصانيفه في نجوم السماء.

( 531 : ترجمة الصلاة )

في بيان معاني أفعالها وأقوالها للشيخ جمال الدين أبي العباس أحمد بن محمد بن فهد الأسدي الحلي ( المتوفى 841 ) أوله بعد الخطبة المختصرة : فهذه مقدمه وجيزة تشتمل على معاني أفعال الصلاة مما لا يستغني عنه أحد من المصلين ولم يتعرض لأفرادها أحد من المصنفين ( إلى قوله ) وهي مرتبة على فصول الأول في الوضوء وهو مشتق من الوضاءة. والفصل الرابع في معنى سورة الفاتحة ، والخامس في معنى سورة الإخلاص ، والسادس في معنى الذكر وفيه مباحث ، والسابع في معنى التشهد ، والثامن في معنى التسليم ، رأيت منه نسخا منها نسخه خط المولى عبد النبي بن عيسى بن إبراهيم ، كتبها في مسجد الاحتجاب (1064).

( ترجمة الصلاة ) للعلامة المجلسي ، مر في ( ج 1 ـ ص 21 ) بعنوان آداب الصلاة لكن في نسخه الشيخ ميرزا محمد الطهراني المكتوبة (1166) عنوانها ترجمة الصلاة.

( 532 : ترجمة الصلاة )

بلغة ( أردو ) ، طبعت ضمن مجموعة بالهند لبعض علمائها.

( 533 : ترجمة الصلاة )

وأذكارها من أول الأذان إلى آخر التعقيبات ، لآقا جمال الدين بن المحقق الخوانساري ( المتوفى بأصفهان 1125 ) ألفه باسم شاه سلطان حسين في ستة فصول ، أولها في الأذان ، وسادسها في التعقيبات ، أوله : الله أكبر زهى رسائى صيت جهان پيماى أذان اعلام كبرياى خدايى ، وإعلان خجسته نداى يكتايى معبود بى زوال.

( 534 : ترجمة الصلاة )

مختصر للسيد حسين بن علي بن أبي طالب الحسيني الهمداني المعاصر.

( 535 : ترجمة الصلاة )

( فارسي ) في آدابها ومقدماتها وبعض أحكامها لميرزا محمد علي بن ناظم الشريعة النوري الهمداني ، طبع بإيران.

( 536 : ترجمة الصلاة )

للسيد علي محمد بن السيد محمد بن السيد دلدار علي النقوي

114

اللكهنوي ( المتوفى بها 1312 ) ذكره السيد علي نقي النقوي في مشاهير علماء الهند.

( 537 : ترجمة الصلاة )

وأذكارها في أربعمائة وخمسين بيتا للمحقق المولى محسن الفيض الكاشاني ( المتوفى 1091 ) ذكر في أوله هذا البيت بعد البسملة :

هر كه نه گويا به تو خاموش به * * * هر چه نه ياد تو فراموش به

أوله : سپاس وستايش كريمى را كه با كمال كبرياء وعظمت واستغناء وعزت. مرتب على هشت در : (1) ترجمة الأذان والإقامة (2) الأدعية الافتتاحية (3) الفاتحة (4) القدر والتوحيد (5) الركوع (6) السجود (7) القنوت (8) التشهد. طبع مع ترجمة الشريعة له ،. سنة (1260) وعند السيد أبي القاسم الأصفهاني ، نسخه منه بخط المولى محمد المدعو بمحسن بن أبي الحسن الكاشاني فرغ من الكتابة في حيدرآباد دكن (1230) ضمن مجموعة كشكولية كلها بخطه ، فرغ من بعضها في حيدرآباد (1228) وفيها ترجمة العقائد للفيض والكاتب من أحفاده ومن العلماء في عصره كما يظهر من تلك المجموعة.

( 538 : ترجمة الصلاة )

وأذكارها ( بالفارسية ) ، مختصر في مائتي بيت للمولى محمد بن ناد علي ، رأيته عند الشيخ علي أكبر الخوانساري ( المتوفى بالنجف في ج 2 ـ 1359 ).

( 539 : ترجمة الصلاة )

للمولى الحاج محمود بن مير علي المشهدي معاصر الشيخ الحر كما في الأمل.

( 540 : ترجمة صور الكواكب )

في علم النجوم ( بالفارسية ) للمحقق خواجه نصير الدين الطوسي ( المتوفى 672 ) أوله : الحمد لله حمد الشاكرين. نسخه منه في الخزانة الرضوية كتبت عن خط المصنف بواسطتين (1063) وهي من موقوفات نادر شاه سنة (1145) وأصله العربي تصنيف أبي الحسين عبد الرحمن بن عمر الصوفي ألفه لعضد الدولة الديلمي.

( 541 : ترجمة الصيام )

في ثلاثمائة بيت للمحقق الفيض الكاشاني المذكور ، ذكر في فهرس تصانيفه.

( 542 : ترجمة طبايع الاستبداد )

( بالفارسية ) ، مطبوع وأصله العربي للكواكبي ( المتوفى 1320 ).

( 543 : ترجمة طب الأئمة

(عليهم السلام) ) للمولى فيض الله عصارة التستري الماهر في الطب والنجوم في تستر في عصر ولاية فتح علي خان بن واخشتو خان بها ( في سنة 1088 )

115

وترجمه بأمر الوالي المذكور كما ترجم بأمره طب الرضا المعروف بـ « الذهبية ».

( ترجمة طب الرضا (عليه السلام) ) مر بعنوان ترجمة الذهبية متعددا.

( 544 : ترجمة الطرائف )

تأليف السيد النقيب رضي الدين علي بن موسى بن طاوس الحسني الحلي ( المتوفى 664 ) سمى نفسه فيه بعبد المحمود الكتابي لمصالح ومقتضيات ترجمه إلى ( الفارسية ) لبعض الفضلاء الواعظ في عصر السلطان ناصر الدين شاه وطبع مع ترجمة كشف المحجة له في مجلد كبير سنة (1301).

( ترجمة الطرائف ) للمولى علي بن الحسن الزواري ، اسمه طراوة اللطائف ، يأتي.

( 545 : ترجمة الطهارة )

للمحقق المحدث الفيض الكاشاني المذكور آنفا ، قال في فهرس تصانيفه : إنه في فقه ما يتعلق بالطهارة في مائتين وثمانين بيتا. ألفه باسم ولده معين الدين محمد ورتبه على ( هشت در ) كما في نسخه السيد آقا التستري.

( ترجمة طهارة الأعراق ) بزيادة تدبير المنزل وسياسة المدن ، اسمه أخلاق ناصري مر.

( 546 : ترجمة طهارة الأعراق )

إلى ( الفارسية ) ، طبع بإيران كما في بعض الفهارس.

( ترجمة طهارة الباطن ) مر بعنوان ترجمة شرح النخبة الموسوم ( ب ) أخلاق سلطانى.

( ترجمة طهران مخوف ) الفارسي إلى ( الأردوية ) للسيد إعجاز حسين الجارجوي الهندي المعاصر طبع في ( 164 ص ).

( ترجمة عاشر البحار ) للشيخ حسن الهشترودي ، اسمه محن الأبرار ، يأتي.

( 547 : ترجمة عاشر البحار )

للسيد المفتي مير محمد عباس التستري اللكهنوي ( المتوفى 1306 ) أوله : الحمد لله الذي جعل البلاء للولاء ، وخصص عظام المصائب بالأنبياء والأولياء.

( 548 : ترجمة عاشر البحار )

لميرزا محمد علي المازندراني نزيل شمس آباد أصفهان.

( 549 : ترجمة العاصمية )

لمؤلف أصله الشيخ محمد علي بن حسن علي الهمداني الحائري المعاصر صاحب آيات الحجة وآيينه عقل وغيرهما ، و ( العاصمية ) في إنكار وقوع بعض ما يذكر من أنحاء الذل على أهل بيت العصمة (عليهم السلام).

( 550 : ترجمة العبرات )

تأليف مصطفى بن محمد المنفلوطي ( المتوفى بمصر 1343 ) إلى ( الفارسية ) لميرزا باقر المنطقي التبريزي طبع (1313) شمسية بعنوان قطره هاي أشك.

116

( 551 : ترجمة العبرات )

أيضا للفاضل المعاصر محمد جعفر البرازجاني نزيل شيراز المتخلص بـ « واجد ترجمه » في طهران سنة 1356 ولم يطبع إلى الآن.

( ترجمة العتبي ) إلى ( الفارسية ) للحاج ميرزا علي آقا ثقة الإسلام التبريزي المصلوب في (1330) ترجمه بإشارة حسن علي خان أمير نظام وطبع كما ذكر في مقدمه طبع إيضاح الأنباء له

( ترجمة عدة الداعي ) للمفسر الزواري ، اسمه مفتاح النجاة يأتي.

( 552 : ترجمة عدة الداعي )

لنصير الدين محمد بن عبد الكريم الأنصاري نزيل هراة ومعاصر السلطان شاه طهماسب الصفوي ، أوله : جواهر شكر وسپاس نثار معبودى كه گردانيد دعا وسؤال را سبب رفع درجات. فرغ من تأليفه بإشارة الأمير قزاق خان بن محمد خان في بلدة هراة في الثاني عشر من شوال (967) رأيت نسخه بخط شرف الدين محمد الغفاري في (29) من المحرم (1220) عند السيد محمد باقر الطباطبائي اليزدي في النجف الأشرف.

( 553 : ترجمة عدة الداعي )

للسيد صادق بن الحسين التوشخانكي نزيل المشهد الرضوي كما يظهر من ترجمة الأمالي له الذي فرغ منه سنة (1301)

( ترجمة العروة الوثقى ) الموسومة بـ « غاية القصوى » يأتي.

( 554 : ترجمة العشرة الكاملة في المسائل الكلامية )

إلى ( الفارسية ) هو كأصله ، للسيد المفتي مير محمد عباس التستري اللكهنوي ( المتوفى 1306 ) طبع بالهند كما طبع أصله.

( 555 : ترجمة العشق )

شرح ( فارسي ) ( لديوان قيس بن الملوح ) المعروف ( ب ) مجنون العامري في مجلد كبير للفاضل الأديب المعاصر تبيان الملك ميرزا علي رضا الملقب في شعره برضائي المتسجل بالوقائعي لأنه ابن ميرزا داود بن ميرزا محمد جعفر بن ميرزا محمد صادق بن ميرزا محمد باقر وكل واحد من آبائه كان ملقبا بوقائع نگار ولد في تبريز سنة (1287) كما كتبه إلينا بخطه الجيد.

( 556 : ترجمة عشق وعفت )

في فتح الأندلس مطبوع راجعه.

( 557 : ترجمة عقاب الأعمال )

لآقا نجفي الأصفهاني ( المتوفى 1332 ) طبع مع ترجمة ثواب الأعمال له.

( 558 : ترجمة عقاب الأعمال )

لميرزا عبد الكريم المقدس الأرومي المعاصر ، مؤلف طاقة ريحان.

117

( ترجمة العقائد ) للأردبيلي كما في مواضع مر بعنوان إثبات الواجب وأصول الدين للأردبيلي.

( ترجمة عقائد الإسلام ) التركي إلى ( الفارسية ) ، اسمه عقائد الإسلام يأتي.

( 559 : ترجمة عقائد الإسلام )

عن التركية إلى العربية للمولى محمد بن نقي التبريزي ، أوله : الحمد الله الذي دل على ذاته بذاته. ألفه في (1308) وطبع في (1321) وفي الحديقة المبهجة عده من تصانيف المولى محمد علي الخوئي التبريزي ( المتوفى فجأة 9 ـ ج 2 ـ 1334 ).

( 560 : ترجمة العقائد الدينية في الأصول الاعتقادية وإثباتها )

بما يستفاد من الكتاب والسنة لا على طريقة المتكلمين ، للمحقق المحدث المولى محسن الفيض الكاشاني ( المتوفى 1091 ) أوله : حمد بى حد خداوند جان بخش جهان آراى را بود. مرتب على ( هشت در ) بمثابة الأبواب الثمانية للجنة : (1) في وجود الواجب (2) في وحدانيته (3) في صفاته (4) في النبوة (5) في الإمامة (6) في الحشر (7) في أحوال المحشر (8) في الجنة والنار رأيت النسخة مع ترجمة الصلاة المذكور آنفا له بخط واحد في سنة واحدة ، ونسخه أخرى عند السيد محمد رضا بن السيد ميرزا يوسف الطباطبائي التبريزي في النجف الأشرف.

( ترجمة عقود الدر النضيد ) اسمه عبرة السعيد ، يأتي في العين.

( 561 : ترجمة العقيدة الإسلامية )

تأليف الشيخ عبد الله كويلام شيخ الإسلام بالجزائر ، خرجت ترجمته إلى ( الفارسية ) في سنة (1328) بقلمي إلى آخر شهادات القسيسين ولم يتيسر لي إتمامها فبقيت ناقصة.

( 562 : ترجمة علم الأمراض )

في عدة مجلدات كأصله الذي هو تأليف ( كريزل ) الفرانسوي ، ترجم بعضها إلى ( الفارسية ) الدكتور ميرزا محمد رضا الأستاذ في دار الفنون سابقا وبعضها الآخر ترجمه الدكتور ميرزا علي خان بن ميرزا زين العابدين خان الهمداني نزيل طهران والأستاذ في دار الفنون بطهران أيضا والجميع مطبوع بطهران.

( 563 : ترجمة علم النفس )

وآثاره في التربية والتعليم إلى ( الفارسية ) للسيد أحمد بن السيد علي بن السيد الصافي النجفي المعاصر وأصله ( العربي ) لبعض المعاصرين كما في معجم المطبوعات العربية ترجمه باستدعاء المعارف الإيرانية فطبعت الترجمة ووزعت

118

على المدارس.

( 564 : الترجمة العلوي )

للطب الرضوي شرح للرسالة الرضوية الموسومة بـ ( الذهبية ) والمعروفة بـ ( طب الرضا (عليه السلام) ) الذي كتبها بالتماس المأمون في حفظ الصحة ، شرحها السيد ضياء الدين أبو الرضا فضل الله بن علي بن الحسن الراوندي ( المتوفى بعد سنة 548 ) لأنه يظهر من الدرجات الرفيعة حياته في التاريخ ، ويأتي شرحه الموسوم بـ « عافية البرية » والآخر الموسوم بـ « المحمودية ».

(565 : ترجمة عماد الإسلام )

بلغة ( أردو ) للسيد آقا حسن صاحب بن السيد كلب عابد النقوي الجايسي النصيرآبادي ، طبع منه خصوص المجلد الأول في التوحيد.

( ترجمة عمدة الطالب ) إلى ( الفارسية ) لمؤلف أصله مر في ( ج 2 ـ ص 375 ).

( ترجمة العوالم ) للأردكاني في مجلدات كما في نجوم السماء ، مر بعنوان تذييل سرور المؤمنين.

( 566 : ترجمة العوامل الماية )

تأليف الجرجاني ، رأيته في مكتبة المولى محمد علي الخوانساري.

( ترجمة العوامل الماية ) نظما ( فارسيا ) ، يأتي بعنوان نظم العوامل.

( 567 : ترجمة العوامل للمولى محسن )

إلى ( الفارسية ) ، رأيته متعددا في مكتبة الخوانساري وغيرها.

ترجمة عهد مالك الأشتر

هو ما كتبه أمير المؤمنين (عليه السلام) دستورا لمالك الأشتر بن حارث النخعي الشهيد بالسم في سنة (37) حين ولاة مصر ، في آداب الحاكم والوالي وكيفية معاشرته وسلوكه مع الرعايا ، ترجمه إلى الفارسية جماعة وشرحه أيضا جماعة ، فمن تراجمة ، آداب الملوك ، وتحفه سليماني ، وتحفه الملوك ، وتحفه الولي كما مر ويأتي ، دستور حكمت ، وعنوان الرئاسة ، والراعي والرعية ، وشرح العهد في حرف الشين متعددا ، ونصايح الملوك ، ونظم العهد ، وهدايات الحسام في عجائب الهدايات للحكام وغير ذلك ، ونذكر هنا ما لم نطلع على عنوانه الخاص.

( 568 : ترجمة عهد مالك الأشتر )

إلى ( الفارسية ) لآقا محمد إبراهيم بدائع نگار للسلطان

119

ناصر الدين شاه ابن آقا مهدي النواب الطهراني ، توفي في السبت ( 10 ـ 14 ـ 1299 ) كما في منتظم ناصري ج 3 ص 376 قبيل الثلاثمائة بعد الألف وحمل إلى النجف الأشرف ، ترجمه الفاضل في المآثر والآثار ، وسيدنا في التكملة ، وله عقد اللآلي في التاريخ وطبع له فيض الدموع في ترجمة اللهوف ( في سنة 1286 ) وفيها طبع أيضا ترجمة العهد له في ضمن مخزن الإنشاء وقد فرغ من الترجمة في (1273) كانت أمه عمة والدي وهي تسمى خديجة بنت الحاج محمد محسن الطهراني ووالده النواب من الأعيان الفضلاء في عصر السلطان فتح علي شاه وما بعده ودفن مع زوجته وولديه آقا محمد كاظم وميرزا آقا بزرگ في الحجرة الأولى على يسار الداخل إلى مزار الصدوق المعروف بابن بابويه القمي ، وانقرضوا جميعا عن الذكور ، ومن إناثهم النوابة شعري بنت بدائع نگار هذا وزوجة الحاج السيد محمود الجواهري مؤلف جواهر الأخلاق المطبوع في (1324) والباني للمدرسة المحمودية في سرچشمه ببلدة طهران.

( 569 : ترجمة عهد مالك الأشتر )

للعلامة المجلسي المولى محمد باقر بن محمد تقي ( المتوفى 1110 ) قال صهره ميرزا كمالا في البياض الكمالي : إنها ترجمة مختصرة ولكن شرح الحاج محمد صالح القزويني وترجمته مفصلة. أقول نعم الحق أن تأليف القزويني يعد شرحا كما فصل بيانه في ( ج 2 ) من فهرس مكتبة سپهسالار ص 14 وإن أطلق عليه الترجمة كما أنه يطلق الترجمة على شرحه على النهج أيضا كما يأتي.

( 570 : ترجمة عهد مالك الأشتر )

للمولى الحاج محمد صالح بن الحاج محمد باقر الروغني القزويني معاصر الشيخ الحر والمترجم في الأمل ، أوله : سپاس وثنا خداوندى را رواست كه ذاتش از وصمت فنا وزوال معرى است. ومر آنفا أن ميرزا كمالا عبر عنه بالشرح يوجد في مكتبة مدرسة سپهسالار الجديدة وذكر في فهرسها أن في آخر نسخه الحاج محتشم السلطنة حسن الإسفندياري بيتا ينطبق مصراعه الثاني بحساب جمل حروفه على (1094) فلعله تاريخ تأليفه ، وكأنه استخرج ترجمة العهد من شرحه الفارسي على النهج مع التصرفات بالزيادة والإسقاط وابتدأ بذكر بعض المقدمات بعد الديباجة المذكورة وإلحاق ما يقرب من خمسين بيتا بآخره.

( ترجمة عهد مالك الأشتر ) نظما ( فارسيا ) ، يأتي بعنوان نظم العهد.

( 571 : ترجمة عهد مالك الأشتر )

للشيخ محمد هادي بن محمد حسين القائني المعاصر ،

120

ألفه في (1323) وطبع في (1315) شمسية وله ترجمة الأدب الكبير كما مر.

( 572 : ترجمة عين الحياة )

تأليف العلامة المجلسي ، للسيد محمد باقر الهندي مترجم الجلاء بلغة ( أردو ).

( ترجمة عين الحياة ) المذكور ، إلى ( العربية ) يأتي بعنوان معرب عين الحياة.

( 573 : ترجمة عيون أخبار الرضا (عليه السلام) )

لبعض الأصحاب ، أوله : آغاز سخنگزارى بحمد وثناى حضرت پروردگارى ، شيوه ستوده راويان أخبار أخيار است. قال في كشف الحجب : كانت النسخة عند والدي وقد ضل بعض أوراق أوائله.

( 574 : ترجمة عيون أخبار الرضا (عليه السلام) )

لبعض أفاضل المشهد الرضوي ، عبر عن نفسه في أوله ب: خادم آل عباء ساكن مشهد رضا. ألفه بأمر مجتهد العصر مروج الدين آقا سيد محمد وفرغ منه (1245) أوله : الحمد لله رب العالمين ... اما بعد بر رأي خورشيد ضياء سالكان صراط مستقيم مودت خاندان نبوت مخفى ومحتجب نماند كه چون فرمان واجب الإذعان. يعني الأمر الصادر عن السيد محمد المذكور ، والظاهر أن مراده السيد محمد ابن السيد دلدار علي النقوي النصيرآبادي اللكهنوي وأن المؤلف أهدى النسخة إليه ، ثم إن السيد محمد بن السيد دلدار علي وهب النسخة في (1262) لولده السيد علي محمد فكتب السيد علي محمد بخطه على ظهر النسخة إنها هبة والده إياه في التاريخ ، وأنا رأيت النسخة المجلوبة من لكهنو عند المولوي ذاكر حسين اللكهنوي في سفر زيارته للعتبات ثم حملها معه إلى المشهد الرضوي حدود (1340).

( ترجمة عيون أخبار الرضا (عليه السلام) ) اسمه بركات المشهد المقدس ، مر في ( ج 3 ).

( ترجمة عيون أخبار الرضا (عليه السلام) ) اسمه كاشف النقاب يأتي في الكاف.

( 575 : ترجمة عيون أخبار الرضا (عليه السلام) )

للسيد الجليل ميرزا ذبيح الله بن ميرزا هداية الله بن ميرزا محمد مهدي الموسوي الأصفهاني الشهيد جده في المشهد (1218) ترجمه في مطلع الشمس وذكر أنه قام مقام أبيه ( الذي توفي 1248 ) وذكر تصانيفه ، وهو أكبر من أخيه ميرزا محمد هاشم ( الذي توفي 1269 ).

( 576 : ترجمة عيون أخبار الرضا (عليه السلام) )

للمولى علي بن طيفور البسطامي صاحب أنوار التحقيق المذكور في ( ج 2 ) وص 421 وهو من علماء القرن الحادي عشر ، وكان

121

حيا سنة (1065) رأيت منه ترجمة بابين من الكتاب بخط المولى محمد حسين بن الحاج محمد الأبهري ، ألحقه بآخر توحيد الصدوق الذي كتبه بخطه في (1065) ووصف المترجم بقوله : الحبر الكامل علي بن طيفور أدام الله بركاته عليه. والظاهر أنه ابن المولى طيفور بن سلطان محمد البسطامي المترجم في شذور العقيان والموجود بعض خطوطه المكتوبة من سنة (1040) إلى (1061).

( 577 : ترجمة عيون أخبار الرضا (عليه السلام) )

للسيد علي بن محمد بن أسد الله الإمامي مترجم الإشارات والكتب الثمانية التي سماها بـ « هشت بهشت » أحدها العيون هذا كما ذكره صاحب الرياض.

( ترجمة غاية المرام في تعيين الإمام ) بأمر ناصر الدين شاه اسمه كفاية الخصام يأتي.

( 578 : ترجمة الغرر والدرر )

اسمه أصداف الدرر فاتنا ذكره في محله ترجمه إلى ( الفارسية ) المولى عبد الكريم بن محمد يحيى القزويني الذي ألف كتابه نظم الغرر باسم شاه سلطان حسين الصفوي وفي أول المجلد الثاني من نظم الغرر صرح بترجمته هذه الموسومة بـ « أصداف الدرر » وكان والده محمد يحيى بن محمد شفيع القزويني مؤلف ترجمان اللغة في سنة (1114) كما مر.

( 579 : ترجمة الغرر والدرر )

إلى ( الفارسية ) لميرزا محسن خوشنويس عماد الفقراء الأردبيلي المعاصر الملقب في شعره بـ « حالي » ترجمه باستدعاء ميرزا أحمد التبريزي نزيل شيراز فأدرج الميرزا أحمد بعض هذه الترجمة مع بعض أصل الغرر والدرر في مجموعة الأنهار الجارية وطبعها في مطبعته في (1344).

( 580 : ترجمة فتح الأبواب )

تأليف ابن طاوس ، لبعض الأصحاب توجد نسخه ناقصة الأول منه عند الشيخ محمد تقي التستري المعاصر وتمم هو نقصه من نفسه.

( 581 : ترجمة فتن البحار )

للمولى محمد نصير بن المولى محمد تقي المجلسي كما في الفيض القدسي ومر له إثبات رؤية الجن.

( ترجمة فتوح أعثم ) ( بالفارسية ) ، مر بعنوان تاريخ ابن أعثم في ( ج 3 ـ ص ـ 220 ) وترجمه بلغة ( أردو ) مر بعنوان تاريخ أعثم في ( ج 3 ص 234 ).

( 582 : ترجمة فرحة الغري )

للعلامة المجلسي المولى محمد باقر بن محمد تقي ( المتوفى

122

1110 ) قال في كشف الحجب : إن فيه المعجزات والغرائب التي ظهرت من مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام).

( 583 : ترجمة الفرزدقية الميمية )

في أحد وأربعين بيتا في مدح علي بن الحسين (عليه السلام) كما ذكرنا في تخميسها والترجمة لها بالنظم الفارسي للشيخ نور الدين عبد الرحمن بن أحمد بن محمد الجامي ( المتوفى 898 ) موجود مع أصله في الخزانة الرضوية وهي مطبوعة ضمن ( سلسلة الذهب للجامي في حاشية نفحات الأنس ) ص 292 ـ 302 طبعه نولكشور ( 1889 م ) بخط السيد أحمد بن محمد بن عبد الكريم الموسوي في (1243) كما في ( ج 3 ـ ص ـ 189 ) من فهرسها وآخره : كرد حق را براى حق ظاهر. ترجمة الفصول في علم النفس إلى ( الفارسية ) لمؤلف أصله الشيخ أبي علي بن سينا ويسمى بـ « روانشناسي» يأتي في الراء.

( 584 : ترجمة الفصول المختارة من العيون والمحاسن )

تأليف الشيخ المفيد واختيارها للشريف المرتضى وترجمتها إلى ( الفارسية ) للمحقق آقا جمال الدين محمد بن آقا حسين الخوانساري ( المتوفى 1125 ) ترجمها لأجل مقرب الخاقان الحاج أحمد بيك ، أوله : بخور مجالس هوشمندان مشكين مصر ، از آتش بى دود گل ، حمد چمن پيرايى است كه ترجمه نواهاى عندليب شوقش دستان غرائب قدرت اوست. وكتب المولى مظفر علي بخطه فهرسا لجزئه الأول المرتب على سبعين فصلا أولها اجتماع الشيخ المفيد مع القاضي أبي بكر الباقلاني ، وفهرسا لجزئه الثاني المرتب على خمسين فصلا آخرها في غدر طلحة والزبير ، والنسخة بخط محمد رحيم بن محمد رضا القمي فرغ من كتابتها في أصفهان (1099) رأيتها في كتب الحاج الشيخ محمد سلطان المتكلمين بطهران.

( 585 : ترجمة الفصول النصيرية في الأصول الدينية )

عن أصله الفارسي إلى ( العربية ) ، للمولى ركن الدين محمد بن علي الجرجاني الذي فرغ من كتابة الأبحاث سنة (728) كما مر وهو من تلاميذ آية الله العلامة الحلي ، رأيت منه نسخا كثيره أوله : أما بعد حمد الله الواجب وجوده الفائض على سائر القوابل بجوده. إلى قوله بعد مدح الفصول : رأيت أن أجردها عن ثياب ألفاظها الآبية وأجليها بكسوة الكلمات العربية ليعم طلبة العرب نفعها. وهو كأصله مرتب على أربعة فصول ، وعناوينه أصل أو مقدمه أو غيرهما كما في أصله إلى قوله : الفصل الأول في التوحيد أصل كل من أدرك شيئا لا بد أن يدرك وجوده لأنه يعلم بالضرورة أن كل مدرك موجود. وابتداء أصله الفارسي هكذا : هر كه از چيزى آگاهى يابد لا محال از هستى آن

123

چيز آگاه شده باشد چه بضرورت داند كه آنچه بود يا بنده باشد ، وآنچه نبود نتوان يافت. وللمعرب شروح كثيره يأتي بعضها بعنوان ( الشرح ) في حرف الشين وقد مر بعنوان الأنوار الجلالية ويأتي جامع الأصول ، ومعراج اليقين ، ومنتهى السئول ، وغيرها من العناوين الخاصة ، في محالها.

( 586 : ترجمة فقه الإمامية )

المطبوع تأليف السيد عبد الله الشبر ، إلى ( الفارسية ) للسيد ميرزا علي بن ميرزا محمد حسين بن ميرزا محمد علي الحسيني الشهرستاني الحائري ( المتوفى 1344 ).

( 587 : ترجمة فقه الرضا (عليه السلام) )

إلى ( الفارسية ) ، توجد نسخته في الخزانة الرضوية كما في فهرسها.

( 588 : ترجمة فلسفة الحجاب في وجوب النقاب )

إلى ( الفارسية ) لميرزا محمد رضا بن عبد الصمد اليزدي نزيل طهران الملقب بتوفيق يزداني ، ترجمه في النجف ( في 1354 ) وطبع بها في تلك السنة ، وأصله العربي للشيخ غلام حسين بن إبراهيم الطهراني الأصل الأصفهاني الحائري ( المتوفى بها في 1358 ).

( 589 : ترجمة فوائد القرآن )

بلغة ( أردو ) لمؤلف أصله وهو السيد محمد مرتضى بن السيد حسن علي صاحب الحسيني الجنفوري ( المتوفى 1337 ) كما أرخه في تاريخ العلماء ، ترجمه لأصله مع زيادة بعض الفوائد وطبع بالهند.

( ترجمة فهرس وسائل الشيعة ) اسمها الحسنية واسم الفهرس ( من لا يحضره الإمام ).

( ترجمة القاموس ) إلى ( الفارسية ) وشرحه اسمه ترجمان اللغة كما مر.

( 590 : ترجمة القانون )

تأليف الشيخ الرئيس ، بلغة ( أردو ) ، طبع ( في 1341 ) وهو للسيد غلام الحسنين الموسوي الكنتوري صاحب انتصار الإسلام وترجمة إكسيري الأبيض والأحمر.

( 591 : ترجمة القرآن في شرائط الإيمان ، )

تفسير ( فارسي ) ، لطيف لما يقرب من خمسمائة آية من آيات القرآن الشريف مما يستفاد منها كيفيات معاملات المسلمين والكفار ومعاشرات بعضهم من بعض ، للسيد محمد تقي المعروف بالسيد آقا القزويني مؤلف ترجمة أخبار الاستنطاق الذي مر مفصلا.

( ترجمة القرآن الشريف )

124

القرآن اسم لما أنزل بلسان عربي مبين ، وحيا من الروح الأمين إلى قلب سيد المرسلين (صلى الله عليه وآله وسلم) من الآيات والسور الموجودة فيما بين الدفتين وهو الكتاب الشريف الإلهي وأحد الثقلين اللذين يجب علينا التمسك بهما ، وبما أن القرآن الشريف مشتمل على ما لا يعلم ظاهره أو باطنه الا الله تعالى أو من أعطاه علم الكتاب ، فليس هو نظير سائر الكتب المؤلفة للبشر في إمكان نقلها بتمام مراد مؤلفيها إلى سائر اللغات فبأي شيء يا ترى يترجم فواتح السور منه ، وبما ذا يترجم المتشابهات التي يلزم من الأخذ بظواهرها خلاف الواقع والمراد ، وبأي قراءتين يترجم فيما يختلف المعنى باختلافهما في الإعراب أو في المواد ، وكيف تحفظ في الترجمة مزايا اللفظ العربي ولطائف محسناته ، وأي لغة تحتوي على البدائع الأدبية وجهات البلاغة المودعة فيه حتى تعادل لغة القرآن وتوازيه وتعود ترجمة له ، نعم يمكن ترجمة خصوص ظواهر آيات الأحكام والآداب والقصص وأمثالها من القرآن بلغة أخرى وإن فات بالترجمة جميع المزايا التي بها عجزت الإنس والجن عن الإتيان بآية واحدة مثله ومع ذلك تعد عند أهل العرف هذه الترجمة كسوة ثانية لمعاني تلك الألفاظ الإلهية فينبغي أن يراعى في كتاب الترجمة جميع الشؤون والاحترامات العرفية التي لأصله ويحترز عن هتكه وتوهينه بمجرد تلك الإضافة وأما سائر الأحكام الثابتة في شرع الإسلام ، من حرمة المس من غير طهر ، وحرمة التنجيس ، ووجوب إزالة النجاسة عنه ، ووجوب القراءة به في الصلاة ، ووجوب الإنصات لها ، وغير ذلك فإنما يلحق جميعها لنفس تلك الآيات والسور العربية وهي خاصة بها بعينها ، وأما ترجمتها بلغة أخرى فلا يترتب عليها شيء من تلك الآثار مطلقا وإن طابقتها حرفا بحرف ، إذ لا يخرج كتاب الترجمة عن كونه تأليف البشر نظير كتب التفاسير الفارسية والهندية التي هي ترجمة وزيادة شروح وبيانات ، وقد ترجم القرآن بكثير من اللغات قديما وحديثا منها :

( ترجمة القرآن ) ( باللاتينية ) ( في 1143 م ) كما ذكره فرهاد ميرزا في زنبيل وذكر أبو القاسم السحاب في ترجمة تاريخ القرآن ( ص ـ 113 ) أن المترجم باللاتينية التي هي لغة كتبهم العلمية في التاريخ المذكور هو ( روبرت كنت ) وانما ترجمه للتوصل إلى الرد والاعتراض على ( القرآن ) ، ثم ترجم إلى اللاتينية مرة أخرى ( في 1509 م ) وترجمه ( بيت لياندر ) باللاتينية أيضا ( في 1543 م ) لكنهم منعوا من نشر هذه التراجم قبل ضم

125

الردود والاعتراضات إليها ، إلى أن ترجمه ( هنكلمان ) ( في 1594 م ) فطبعت ترجمته بضميمة ما لفقوه من الرد والاعتراض ( في 1598 م ) ثم توالت التراجم بسائر اللغات ، الإنگليزية ، والإفرنسية ، والألمانية ، والإيتالية ، والروسية ، والسواحلية ، والبنغالية ، وغيرها مما ذكر كثيرا منها ، السحاب في ترجمة تاريخ القرآن ، ورأيت جملة من مطبوعاتها في النجف الأشرف ومنها :

« ترجمة القرآن » لاريانبوس ، طبع في ليدن ( 1613 م ).

« ترجمة القرآن » للمستشرق ( مارديس ) مطبوع.

« ترجمة القرآن » لكالاند انتوان ( المتوفى 1715 م ) ( بالإفرنسية ).

« ترجمة القرآن » ( بالإفرنسية ) لژان ميليا المعاصر.

« ترجمة القرآن » لكازي مرسكي ( المتوفى في 1870 م ) ( بالإفرنسية ) طبع بپاريس ( 1840 م ).

« ترجمة القرآن » ( بالإنگليزية ) طبع مع ( القرآن ) في إله آباد الهند ( 911 م ). باعتناء ميرزا أبي الفضل كما في معجم المطبوعات.

« ترجمة القرآن » لرودولل ( بالإنگليزية ) ، طبع في لندن ( 1861 م ) في ( ص ـ 659 ).

« ترجمة القرآن » لپالمر ( المتوفى 1883 م ) ( بالإنگليزية ) ، طبع بلندن ( 1928 م )

« ترجمة القرآن » لسر ( بالإنگليزية ) طبع في ليدن ( 1836 م ).

« ترجمة القرآن » لساواري طبع في پاريس ( بالإفرنسية ).

« ترجمة القرآن » للمولوي محمد علي القادياني ( بالإنگليزية ) طبع في لاهور.

« ترجمة القرآن » ( بالإنگليزية ) طبع ( سنة 1763 ) ذكره في زنبيل.

« ترجمة القرآن » ( بالإنگليزية ) لميرزا محمد خان بهادر ابن المولى أحمد المنشي البوشهري طبع في لندن ذكره السيد هبة الدين الشهرستاني.

« ترجمة القرآن » ( بالسواحلية ) ـ لغة سواحل جنوبي إفريقا ـ طبع في لندن ( 1931 م ) و ( 1350 ه‍ ) مجلد ضخم رأيته في النجف الأشرف.

« ترجمة القرآن » باللغة ( البنغالية ) طبع مع ( القرآن ) بالبلاد الهندية كما في معجم المطبوعات.

( 592 : ترجمة القرآن )

( بالأردوية ) للسيد أولاد حيدر الملقب بفوق البلگرامي المعاصر ،

126

طبع بالهند.

( 593 : ترجمة القرآن )

( بالفارسية ) لبعض الأصحاب ، طبع مع ( القرآن ) الشريف بالقطع الرحلي الكبير وقد كتبت ترجمة كل سطر من القرآن في ذيله ، وهذه الترجمة تخالف ترجمة الشيخ أبي الفتوح الآتي المطبوع في ضمن تفسيره مخالفات كثيره لا يحتمل اتحادهما.

( 594 : ترجمة القرآن )

إلى ( الفارسية ) بترك ألفاظ ( القرآن ) رأسا وكتابة معانيها ( الفارسية ) لبعض الأصحاب رأيت نسخه منه بالخط الفارسي في قطع صغير عند الحاج السيد أحمد الطالقاني بطهران.

( 595 : ترجمة القرآن )

بذكر الآيات وذكر ترجمتها ( الفارسية ) بعدها ، للمولى محمد جعفر بن عبد الصاحب الدواني الخشتي ، ألحقه بكتابه أحسن التفاسير الفارسي كما ذكرناه في ( ج 1 ـ ص ـ 286 ).

( 596 : ترجمة القرآن )

للمحقق آقا حسين بن جمال الدين الخوانساري ( المتوفى 1099 ) ذكره في أمل الآمل لكن أنكر عليه صاحب الرياض وقال : إني سألت المحقق نفسه عن تصانيفه وكذلك سألت ولده آقا جمال عن تصانيف أبيه فلم يذكر واحد منهما ترجمة القرآن فيما ذكر من التصانيف له. ( أقول ) شهادة صاحب أمل الآمل بالإثبات مقدم على قول صاحب الرياض بعدم ذكرهما له إذ لعلهما نسيا ذكره لكن صاحب الأمل رآه ، وفي فهرس مدرسة سپهسالار الجديدة ذكر أن هذه الترجمة الفارسية طبعت بالهند.

( 597 : ترجمة القرآن )

للشيخ جمال الدين ترجمان المفسرين أبي الفتوح الحسين بن علي بن محمد بن أحمد الخزاعي النيسابوري ( المتوفى حدود 550 ) تقريبا ، فإنه عمد في تفسيره إلى ترجمة الآيات إلى ( الفارسية ) كلمة كلمة وكتب الترجمة في ذيل كلمات الآيات التي يذكرها أولا في تفسيرها ثم يشرع في تفسيرها وهكذا صنع من أول ( القرآن ) إلى آخره فكتب أولا سورة الفاتحة في عدة سطور وكتب في ذيل كل سطر الترجمة الفارسية إلى آخر سورة الفاتحة ثم قال : اين ظاهر سوره است. ثم شرع في تفسيرها ، فميز الترجمة عن التفسير بهذا الكلام واكتفى بقوله المذكور في آخر سورة الفاتحة ، عن تكراره في

127

أواخر سائر الآيات إلى آخر القرآن.

( 598 : ترجمة القرآن )

لميرزا محمد رضا بن عبد الحسين النصيري الطوسي مؤلف تفسير الأئمة ، قال في أوله ما معناه : إني أورد ترجمة كل آية إلى ( الفارسية ) في ذيلها لانتفاع أهلها. وصنع مثل ما صنعه أبو الفتوح.

( 599 : ترجمة القرآن )

إلى ( الفارسية ) لميرزا طاهر بصير الملك بن ميرزا أحمد الكاشاني. مؤلف كشف الأبيات للمثنوي المطبوع (1299) يظهر من مقدمه طبع كتاب فوائد گياه خواري أنه طبع حدود (1311) وأن المترجم والد ميرزا محمود خان الشيباني محاسب الملك الباذل لمصرف طبع كتاب فوائد گياه خواري.

( 600 : ترجمة القرآن )

بلغة ( أردو ) طبع على هامش ( القرآن ) أن للمولوي محمد علي ( السوني پتي ) الهندي.

( 601 : ترجمة القرآن )

بلغة ( أردو ) للسيد علي محمد بن السيد محمد بن السيد دلدار علي النقوي اللكهنوي ( المتوفى 1312 ) طبع مرة مستقلة ، وأخرى على هامش ( القرآن ).

( 602 : ترجمة القرآن )

( بالگجراتية ) في مجلدين ضخمين طبعا في ( 1100 ص ) للحاج غلام علي بن إسماعيل البهاونگري المعاصر ( المولود 1283 ) ذكر لنا أنه شرع في تصنيفه (1305) وفرغ منه بعد خمسين سنة يعني (1355) التي قدمه فيها للطبع.

( 603 : ترجمة القرآن )

( بالفارسية ) للمفسر المولى فتح الله بن شكر الله الكاشاني صاحب منهج الصادقين وخلاصة المنهج ، وزبدة التفاسير ، ( المتوفى 988 ) مطابق ( ملاذ الفقهاء ) وهذه الترجمة قد كتبت على هامش ( القرآن ).

( 604 : ترجمة القرآن )

بلغة ( أردو ) ، مطبوع للمولوي السيد فرمان علي الملقب بـ « ممتاز الأفاضل » ( المتوفى حدود 1340 ) ،

( 605 : ترجمة القرآن )

بلغة ( أردو ) للحكيم مقبول أحمد المستبصر الدهلوي ( المتوفى 1340 ) طبع بالهند على هوامش القرآن ، ويقال له مقبول ترجمه.

( 606 : ترجمة القرآن )

( بالفارسية ) لآقا محمد هادي المعروف بالمترجم ابن المولى محمد صالح المازندراني ( المتوفى 1120 ـ كما في لوح قبره ) ، توجد نسخه منه عند الحاج محمد علي التاجر الأصفهاني في كرمانشاهان وهي بخط محمد صالح بن توكل المشهدي

128

فرغ من الكتابة سنة (1115).

( 607 : ترجمة قصة يوذاسف وبلوهر )

التي أوردها العلامة المجلسي في آخر المجلد السابع عشر من البحار ثم ترجمها ( بالفارسية ) وأدرج الترجمة بتمامها في كتابه عين الحياة المطبوع ثم إن السيد قريش بن محمد الحسيني القزويني ( المتوفى حدود 1260 ) أورد ترجمة العلامة المجلسي بعينها في كتابه حياة الأبرار المطبوع ( في 1279 ).

( ترجمة قصص الأنبياء ) الموسوم بـ « النور المبين » ، مر بعنوان تحفه الأولياء.

( 608 : ترجمة قصص العلماء )

الفارسي بلغة ( أردو ) ، طبع بحيدرآباد كما في فهرس مطبعتها.

( 609 : ترجمة قصيدة البستي )

هو أبو الفتح علي بن محمد الكاتب الشاعر ( المتوفى 400 ) وهي في نحو ستين بيتا في المعارف والزهد ، ترجمها بالنظم الفارسي خواجه بدر الدين الجاجرمي من شعراء بهاء الدين صاحب الديوان وابنه شمس الدين الجويني وهذا مطلع القصيدة والترجمة ويأتي شرحها في الشروح :

زيادة المرء في دنياه نقصان * * * وربحه غير محض الخير خسران

هر كمالى كه ز دنيا است همه نقصان است * * * سود كان محض نكويى نبود خسران است

( 610 : ترجمة قصيدة دعبل الخزاعي )

التائية المشروحة كما يأتي في الشين ، للعلامة المجلسي المولى محمد باقر بن محمد تقي ( المتوفى 1110 ) ترجمه لشاه سلطان حسين إلى ( الفارسية ) ورتبه على مقدمه في بعض أحوال دعبل وسنده إلى القصيدة وثلاثة فصول وخاتمة أوله : الحمد لله الذي أكرمنا بولاء سيد المرسلين. ذكر فيه أن من عزمه ترجمة قصيدة الفرزدق والعينية الحميرية أيضا لتعميم النفع للمؤمنين ، رأيت النسخة الناقصة في النجف الأشرف عند السيد أبي القاسم الأصفهاني في خمسمائة بيت تقريبا فيها ترجمة نيف وثلاثين بيتا وذكر لنا السيد آقا التستري أن النسخة التامة توجد في تستر في كتب السيد علي أصغر بن الحاج السيد حسين الطبيب ابن الحاج السيد علي المشهور التستري ، ويظهر من فهرس الرضوية أن في خزانتها نسخه تاريخ كتابتها (1123).

( ترجمة قطب شاهى ) هو ترجمة ( أربعين الشيخ البهائي ) ، مر بعنوان ترجمة الأربعين.

( 611 : ترجمة قواعد الأحكام )

لآية الله ، العلامة الحلي ، إلى ( الفارسية ) لخصوص كتاب

129

التجارة والقضاء والشهادات من القواعد للحاج ميرزا حسن خان محتشم السلطنة الإسفندياري ( رئيس مجلس الشورى بإيران اليوم ) ، ألفه وهو في السجن بكاشان (1338) وطبع (1341) ذكر فيه أنه تعلم على جامع المعقول والمنقول آقا ميرزا رضا قلي خان شريعتمدار النوري وفقه الله ويظهر من الدعاء حياته في التاريخ.

( 612 : ترجمة الكافية )

الحاجبية في النحو للمولى آقا هادي المترجم بن المولى محمد صالح بن أحمد المازندراني الأصفهاني ( المتوفى كما في لوح قبره في سنة 1120 ).

( 613 : ترجمة كامل الصناعة )

في الطب تأليف أبي الحسن علي بن العباس المعروف بابن المجوسي بلغة ( أردو ) ، للسيد غلام حسين الكنتوري ( المتوفى 1337 ) ذكر في سوانحه المطبوع ويعرف أصله بـ « الكناش الملكي » لأنه صنفه للملك عضد الدولة فنا خسرو بن بويه ( الذي توفي في 372 ) والكناش اسم لنوع الكتب الطبية.

( 614 : ترجمة كبريت الأحمر في شرائط المنبر )

بلغة ( أردو ) طبع بالهند.

( 615 : ترجمة كتاب أقليدس )

في الهندسة مع زيادة التوضيح للشيخ محمد علي بن أبي طالب المدعو بالشيخ علي الحزين ( المتوفى 1180 ) أو (1181) ذكر كذلك في فهرس كتبه والظاهر أن المراد ترجمة تحرير أقليدس تأليف خواجه نصير الدين.

( 616 : ترجمة كتاب جوك )

تأليف ( باشست ) وجوك عند البراهمة اسم لنوع من الكتاب ، المشتمل على بيان وحدة الذات وصفات الكمال ومنشأ التكثرات والوجودات ، سمى المترجم نفسه بنظام وترجمه إلى ( الفارسية ) للسلطان سليم بهادر كما في النسخة التي رأيتها في النجف الأشرف عند السيد محمد رضا التبريزي فراجعه.

( 617 : ترجمة الكتب الأربعة السماوية )

إلى ( الفارسية ) للسيد ميرزا مهدي بن ميرزا نعيم بن ميرزا محمد مؤمن العقيلي الأسترآبادي الأصفهاني ( المتوفى حدود 1160 ) كما ذكره مؤرخا ومفصلا السيد عبد الله الجزائري في إجازته الكبيرة وقال : إنه يروي عن أبيه وعن عمه ميرزا رحيم العقيلي. أقول إن عمه ميرزا رحيم من العلماء الذين وقعوا خطوطهم في أول خطبة كتاب جامع الرواة ( في سنة 1100 ) في النسخة الأصلية الموجودة منه ، وجده محمد مؤمن كان صهر المولى لطف الله العاملي المنسوب إليه المدرسة بأصفهان.

130

( ترجمة كشف الآيات ) الموسوم ( ب) نجوم القرآن ، يأتي في النون.

( 618 : ترجمة كشف الريبة )

تأليف الشهيد الثاني للسيد ميرزا علي بن السيد الحجة ميرزا محمد حسين الشهرستاني الحائري ( المتوفى 1344 ).

( ترجمة كشف الريبة ) اسمه تأليف المحبة أو تزكية الصحبة مر في ( ج 3 ـ ص 300 ).

( ترجمة كشف الغمة ) الموسومة بـ « ترجمة المناقب » يأتي قريبا.

( ترجمة كشف الغمة ) الموسومة بـ « سير الأئمة » ، يأتي في حرف السين.

( 619 : ترجمة كشف الغمة )

للعارف الواعظ أبي سعيد الحسن بن الحسين الشهير بالشيعي السبزواري معاصر فخر المحققين ، قال صاحب الرياض : رأيته عند الشيخ علي بن مريم بيگم أقول وأحال إليه نفسه في أول كتابه راحة الأرواح الذي فرغ من تأليفه (753) كما يأتي.

( ترجمة كشف الفوائد ) اسمه درر الفرائد للشيخ حبيب الله القمي ، يأتي راجع ج 8 ص 30 س 11

( 620 : ترجمة كشف المحجة )

للفاضل الواعظ المعاصر طبع مع ترجمة الطرائف له في سنة (1301).

( 621 : ترجمة كشكول البهائي )

بعد وفاه مؤلفه الشيخ البهائي ، للشيخ أحمد العاملي ، ترجمه إلى ( الفارسية ) للسلطان عبد الله قطب شاه بن محمد قطب شاه الذي ولي الملك (1035) وتوفي في حيدرآباد (1083) وقد كتب باسم عبد الله قطب شاه المذكور جامع التمثيل ( سنة 1054 ) والبرهان القاطع (1062) وطبعت الترجمة في ضمن مطارح الأنظار ( سنة 1285 ).

( 622 : ترجمة كشكول البهائي )

لميرزا فضل الله بن أحمد الكردستاني ، ترجمه بأمر أمان الله خان الكردستاني ، في عصر السلطان فتح علي شاه ، وزاد عليه بعض الأشعار الفارسية ، وتراجم بعض الأشعار العربية ، أوله : حمدى كه مسبحان ملا أعلى. نسخه منه في الخزانة الرضوية من موقوفات أشرف السلطنة (1334) كما في فهرسها.

( 623 : ترجمة الكلمات القصار )

لأمير المؤمنين (عليه السلام) تقرب من سبعمائة كلمة ترجم جميعها ( بالفارسية ) و ( بالإفرنسية ) لميرزا أحمد علي سپهر ( مؤرخ الدولة ) ، طبع بطهران (1312) شمسية.

131

( 624 : ترجمة كلمات محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) )

إلى ( الفارسية ) مع تمثاله (صلى الله عليه وآله وسلم) وبعض أشعار القدماء طبع بمطبعة المجلس بطهران في 1318 شمسي وهي تأليف محمد جواد بهاء الدين مشكور بن علاء الدين المولود 1297 ش نزيل طهران وله ( دين كرد ).

( ترجمة كنز الأنساب ) مطبوع للسيد مرتضى كما في بعض الفهارس ولعله عين كنز الأنساب الفارسي المطبوع الآتي.

( 625 : ترجمة كوستاولبون )

إلى ( الفارسية ) لبعض الإيرانيين ، طبع بمباشرة الشيخ حسين الطهراني.

( 626 : ترجمة كيمياء باسليقا )

أي ( كيمياء ملكية ) من أصله العربي إلى ( الفارسية ) ، للسيد زين العابدين بن السيد علي الطباطبائي الطبيب ، ألفه في بنگاله (1100) بأمر النواب خان خانان السيد محمد رضا خان بهادر مظفر جنگ ، وهو ترجمة مع زيادة مسائل كيمياوية مستخرجة من الكتب اللاتينية ومرتب على ثلاثة أجزاء في كل جزء مقالات ذات فصول ، ذكر فهرسها في أوله ، رأيت نسخه منه عند السيد إبراهيم بن السيد محمد الشبر في النجف تاريخ كتابتها (1287).

( ترجمة كيمياء الجرماني ) براكلسوس إلى ( العربية ) أوله : الحمد لله رب العالمين. راجعه.

( 627 : ترجمة لئالي الاخبار )

تأليف الشيخ محمد نبي بن أحمد التويسركاني ( المتوفى حدود 1319 ) للسيد المعاصر علي أصغر بن السيد حسين الطبيب بن الحاج السيد علي التستري العالم الزاهد الشهير وصي العلامة الأنصاري ( الذي توفي بعده في 1283 ) مجلد كبير كما ذكره لنا شفاها في (1341) وبعد عوده إلى تستر توفي بها في (1283) مجلد كبير كما ذكره لنا شفاها في (1341) وبعد عوده إلى تستر توفي بها في (1342).

( 628 : ترجمة لسان الغيب )

في دفع الاعتراضات التي أوردت على ما في ( ديوان الحافظ الشيرازي ) المعروف هو ( ب) لسان » الغيب ، وهو ( فارسي ) لمحمد بن محمد الدارابي ، طبع بإيران ( في 1304 ).

( ترجمة لغات القرآن ) ( بالفارسية ) ، مختصر بخط قديم مكتوب عليه أنه لمير سيد شريف ، يوجد ضمن مجموعة فيها اللغات المثلثة في مكتبة الشيخ هادي آل كاشف الغطاء ، ويوجد بهذا العنوان أيضا في مكتبة مدرسة سپهسالار الجديدة فراجعه ، وقد مر بعنوان الترجمان.

( ترجمة اللغة في شرح القاموس ) ، مر بعنوان ترجمان اللغة.

132

( 629 : ترجمة اللغة العربية والفارسية والتركية )

رأيته في مكتبة المولى محمد علي الخوانساري ، فراجعه.

( 630 : ترجمة اللغة التركية بالفارسية )

للأمير نظام الدين علي شير الجغتائي الملقب في شعره الفارسي بفنائي وفي التركي بنوائي ( المتوفى صبيحة الأحد 11 ـ ج 1 ـ 906 ) كما أرخه في روضة الصفا توجد نسخه منه في الخزانة الرضوية تاريخ كتابتها (1008) وهي موقوفة آقا زين العابدين في سنة (1166) أوراقها (132) أورد أوله وآخره في فهرس الخزانة ، وقال في مجمع الفصحاء إنه كان جامع الكمالات الصورية والمعنوية ، ومن رباعياته :

اى كه گفتى بر يزيد وآل أو لعنت مكن * * * زانكه شايد حق تعالى كرده باشد رحمتش

آنچه با آل نبى أو كرد گر بخشد خداى * * * هم ببخشايد تو را گر كرده باشي لعنتش

( 631 : ترجمة اللمعة الدمشقية )

إلى ( الفارسية ) للسيد مهدي بن السيد حيدر الكشميري ( المتوفى في 1309 ) ذكره حفيده السيد يوسف بن محمد بن المترجم.

( 632 : ترجمة لوامع التنزيل في التجويد )

شرحا للشاطبية لمؤلف أصله ( العربي ) الموجود كما يأتي ، وهو للمولى محمد علي بن الحاج حسن الأردكاني المعروف بالنحوي من تلاميذ آية الله بحر العلوم السيد محمد مهدي الطباطبائي ، توجد نسخه الترجمة عند السيد محمد رضا المعاصر ابن الحاج السيد إسماعيل الأردكاني ( الذي توفي سنة 1317 ).

( ترجمة اللهوف ) اسمه فيض الدمع طبع (1286).

( ترجمة اللهوف ) الموسوم ( ب) لجة الألم في حجة الأمم طبع (1311).

( 633 : ترجمة مائة كلمة )

التي جمعها الجاحظ من كلمات أمير المؤمنين (عليه السلام) بالنثر الفارسي ، للمولى محمد بن أبي طالب الأسترآبادي أوله : بعد التحميد وسپاس الهى.

ألفه في عصر الصفوية ويوجد عند السيد شهاب الدين بقم ومر في ترجمة صد كلمة نظما بعض ما كتب في هذا الموضوع.

( 634 : ترجمة مائدة الزائرين )

تأليف المولى محمد جعفر الأسترآبادي إلى ( الفارسية ) للمولى إسماعيل الأسترآبادي توجد منه نسخه في كتب المرحوم السيد محمد اللواساني في النجف الأشرف.

133

( 635 : ترجمة المبدأ والمعاد )

تأليف الشيخ أبي علي بن سينا إلى ( الفارسية ) لميرزا محمود الشهابي المعاصر الخراساني المدرس بطهران ، ذكره في فهرس تصانيفه.

( ترجمة المثنوي ) نظم المولوي المعنوي الرومي ، مر باسمه باغ إرم.

( 636 : ترجمة المثنوي )

المذكور إلى ( العربية ) نظما مزدوجا ، للشيخ محمد حسين القطيفي قاله الشيخ عبد النبي القزويني في تتميم أمل الآمل وقال : قد اشتهر صيته في أيام النادر ، وقرع أسماع الأكابر والأصاغر ، وعرف بالحذق في حكمة الإشراق ، وعد من أرباب الأشواق والأوفاق ، ورد لزيارة أئمة العراق ، وحصل بينه وبين علمائها التلاق ، ورجع إلى القطيف وبها توفي ، وكان على ما سمعته من أعاجيب العصر وأفراد الدهر ، وترجم ( مثنوي الرومي ) بالنظم العربي. أقول هو غير الشيخ محمد حسين القطيفي الذي ترجمه أيضا في تتميم أمل الآمل وذكر أنه رآه في يزد ( في حدود سنة 1170 ).

( 637 : ترجمة المثنوي )

بلغة ( أردو ) للسيد مظاهر حسن الأمروهوي المعاصر المدرس في تاج المدارس بأمروهة ذكر في فهرس تصانيفه أنه لم يتم بعد.

( 638 : ترجمة مثير الأحزان )

المعروف بـ « مقتل ابن » نما للسيد مظاهر حسين بن السيد محمد حسين النوكانوي المعاصر ، ذكر لنا أخوه السيد محمد مجتبى أنه بلغة ( أردو ) ومطبوع بالهند.

( 639 : ترجمة مثير الأحزان )

بلغة ( أردو ) للسيد صغير حسن الملقب بشمس الزيدي الواسطي الهندي المعاصر مطبوع.

( 640 : ترجمة مجالس المؤمنين )

الفارسي تأليف السيد القاضي نور الله الشهيد ( في 1019 ) بلغة ( أردو ) ، للسيد سخاوت علي الرضوي السبزواري الأكري ، طبع بعض مجالسه بالهند.

( 641 : ترجمة مجالس المؤمنين )

المذكور أيضا ( بالأردوية ) للسيد محمد شبر بن السيد حسين بن محمد عابد الحسيني نزيل جنفور ، الردالوي الأصل من محال فيض آباد المعاصر ( المولود 1308 ) ذكر لنا ولده السيد محمد علي أنه طبع منه ترجمة أربعة مجالس في جزءين.

( 642 : ترجمة مجمع البحرين )

للطريحي في اللغة إلى ( الفارسية ) مع إضافات لغات كثيره ، لنجم الممالك ميرزا إسماعيل بن زين العابدين المنجم الشهير بمصباح ، المعاصر ( المولود 1300 ).

134

( 643 : ترجمة مجموعة ورام )

للسيد صادق بن الحسين التوشخانكي نزيل المشهد الرضوي كما يظهر من ترجمة الأمالي له ، الذي فرغ منه في سنة (1301).

( 644 : ترجمة محاضرات الراغب )

إلى ( الفارسية ) من الحد الأول إلى الحد الثاني عشر ، للمولى محمد صالح بن محمد باقر الروغني القزويني معاصر الشيخ الحر العاملي ، نسخه منه في الخزانة الرضوية من موقوفات نادر شاه (1145).

( 645 : ترجمة محيط الدائرة في العروض والقوافي )

بلغة ( أردو ) للسيد ظهور الحسين البارهوي المعاصر ( المولود 1302 ) نزيل لكهنو ( والمتوفى بها في أول ذي القعدة 1357 ) مر له تحرير الكلام ، ويأتي التقرير الحاسم وغيره.

( 646 : ترجمة مختصر الحيدرية )

الذي في الفقه تأليف مولانا الشيخ علي أعلى الله مقامه كما وصفه كذلك مترجمة السيد كاظم الرشتي ( المتوفى بالحائر 1259 ) عند عده الترجمة من تصانيف نفسه في فهرسها.

( ترجمة المدنية والإسلام ) اسمه تعريف الأنام بحقيقة المدنية والسلام يأتي.

( ترجمة مزار الشهيد ) للشيخ علي الكربلائي ، اسمه مراد المريد يأتي في حرف الميم.

( 647 : ترجمة مزار المفيد )

إلى ( الفارسية ) لبعض الأصحاب ، توجد نسخه منه في الخزانة الرضوية من وقف نادر شاه (1145) أوله : اللهم يا من جعل الحضور في مشاهد أصفيائه. ويوجد هناك أصله أيضا من وقف نادر شاه وخطبة الأصل أيضا مثل الترجمة كما ذكر هما في فهرس الخزانة وعين هذه الخطبة خطبة مزار الشهيد الذي ترجمة الشيخ الكربلائي ، فعلى هذا يحتمل الاتحاد.

( 648 : ترجمة مسافرت كوليور )

عن الإفرنجية إلى ( الفارسية ) لميرزا علي رضا خان مترجم السلطنة بطهران ألفه وطبعه (1319).

( 649 : ترجمة مساكن ثاوذوسيوس )

للفاضل المعروف بخان العلامة تفضل حسين خان الكنتوري ( المتوفى 1235 ) أوله : الحمد لله والمنة والصلاة على رسوله خير البرية. ذكره في كشف الحجب ومراده ترجمة تحرير المساكن تأليف سلطان المحققين خواجه نصير الدين الطوسي فإنه حرر معرب قسطا بن لوقا البعلبكي كما مر في ( ج 3 ـ ص ـ 391 ).

( 650 : ترجمة المستقصى )

رأيت النقل عنه في بعض المجاميع وأصله للقطب الراوندي

135

( ترجمة مسكن الفؤاد ) إلى ( الفارسية ) اسمه تسلية العباد يأتي.

( ترجمة مصائب النواصب ) الموسومة بـ « مصائب النواصب » أيضا يأتي في الميم.

( ترجمة مصائب النواصب ) يأتي بعنوان ترجمة نواقض الروافض.

( 651 : ترجمة مصائب النواصب )

لولد مصنف أصله وهو السيد الشريف القاضي نور الله التستري الشهيد في آكرة (1019) قال في أوله : چون كتاب مستطاب ( مصائب النواصب ) در رد نواقض الروافض ميرزا مخدوم شريفي ناصب كه از مصنفات والد مرحوم اين بى مقدار است بنظر مقدس پادشاه جم جاه .... سلطان محمد قطب شاه ( المتوفى 1035 ) رسيد بر زبان ايشان جارى شد كه اگر اين كتاب ( بفارسى ) مترجم گردد. توجد نسخه منه في مكتبة سيدنا أبي محمد الحسن صدر الدين طاب ثراه ولم يذكر فيه اسم ولد القاضي الذي هو المترجم نعم رأيت النقل عن هذه الترجمة من الحاج المولى باقر التستري جماع الكتب في بعض مجموعاته بخطه مصرحا بأن المترجم اسمه السيد محمد علي بن القاضي نور الله الشهيد ولم يذكر مأخذ قوله ، وتوجد نسخه أخرى منه في مكتبة راجه السيد محمد مهدي في ضلع فيض آباد الهند وقد ذكر في فهرسها أنه للسيد علاء الملك ابن قاضي نور الله لكن يظهر من صاحب الرياض أن ابن القاضي نور الله كان اسمه علاء الدولة وكان له ولد اسمه الأمير السيد علي الذي سكن بلاد الهند وقد أدرك صاحب الرياض ( المولود في 1066 ) عصر السيد علي بن علاء الدولة بن القاضي نور الله الشهيد.

( 652 : ترجمة مصباح الشريعة )

المنسوب إلى الإمام الصادق (عليه السلام) لعبد الرزاق الجيلاني المذكور اسمه كذلك في ديباجة الكتاب أوله : الحمد لله رب العالمين.

( ترجمة المصباح الصغير ) الموسوم بـ « الجنة الواقية » ، مرت بعنوان ترجمة الجنة.

( ترجمة المصباح لكبير ) للكفعمي الموسوم بـ « جنة الأمان » الواقية تسمى راحة الأرواح يأتي.

( ترجمة مصباح الكبير ) المذكور اسمه نيك بختيه يأتي في النون.

( 653 : ترجمة مصباح الكبير )

المذكور للقاضي جمال الدين بن فتح الله بن صدر الدين الشيرازي نزيل حيدرآباد الهند ألفه باسم السلطان محمد قطب شاه ( الذي ولي الملك 1020 ) إلى أن توفي 1035 ) أوله : الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين. توجد نسخه

136

منه في الخزانة الرضوية.

( 654 : ترجمة المصباح الكبير )

المذكور للسيد علي بن محمد بن أسد الله الإمامي مترجم الإشارات والكتب الثمانية المذكور بعضها في الرياض وعد صاحب الروضات صاحب الروضات مصباح الكفعمي من تلك الثمانية لكن لم يذكر في نسختنا من الرياض غير مصباح المتهجد.

( 655 : ترجمة مصباح المتهجد الصغير )

تأليف شيخ الطائفة الطوسي وهو الذي اختصره هو بنفسه عن مصباحه الكبير وقال في ديباجته : لما صنفت ( المصباح المتهجد ) في عبادات السنة فكرت في أنه ربما استثقل الناظر فيه العمل بجميعه فرأيت أن أختصر ذلك. وترجم هذا المختصر إلى ( الفارسية ) بعض الأصحاب ، أوله : الحمد لله حمد الشاكرين ... خواجه سعيد أبو جعفر محمد بن الحسن بن علي الطوسي قدسى سره گفت كه چون كتاب مصباح متهجد تصنيف كرده شد ... انديشه كردم كه هر كه متفرغ نباشد كه بدان كار كند ... صواب در آن ديدم كه از آنجا انتخاب كنم بر سبيل اختصار. رأيت نسخه منه عند الشيخ محمد رضا النائني وكناية النسخة ما بعد الألف لكن ليس فيها تاريخ غير تاريخ ما بعد صحافة النسخة ( في 1268 ).

( 656 : ترجمة مصباح المتهجد )

الكبير للشيخ الطوسي طاب ثراه ( المتوفى 460 ) أيضا لبعض الأصحاب ، لم أعرف اسمه ولا عصره لكن كتابة النسخة (1086) وفي أولها نقص ورقة رأيتها عند الشيخ محمد حسين بن المولى سليمان الجندقي المهرجاني في النجف وقد صححها السيد العالم محمد تقي بن عبد المطلب الحسيني وفرغ من العرض والتصحيح في التاسع والعشرين من شهر شعبان (1110) وكتب بخطه الجيد شهادة البلاغ في الهامش وذكر أنه عارض النسخة مع نسخه عورضت بنسخة العلامة الزاهد المولى محمد تقي المجلسي وكتب بعض الملحقات على هوامش النسخة وفي آخر خطه : كذا بخط م ت ق. ومراده المولى محمد تقي المجلسي ، وكتب أيضا بخطه على ظهر النسخة بعض الفوائد ، وهي نسخه نفيسة راعى المترجم الاختصار في ترجمة ألفاظ ( المصباح ) وأورد الأدعية بغير ترجمة كما في الأصل الا أدعية الصحيفة السجادية فإنه أسقطها في النسخة وأحالها إلى الصحيفة.

137

( 657 : ترجمة مصباح المتهجد )

الكبير أيضا إلى ( الفارسية ) للمحدث المعاصر الشيخ عباس بن محمد رضا القمي ( المتوفى 1359 ) فرغ منه (1331) وطبع (1338) على هامش نسخه ( المصباح ) باهتمام السيد الجليل علم الهدى بن شمس الدين بن مير أحمد النقوي الكابلي نزيل دولت آباد ( ملاير ) وعالمها وبنفقة السعيد الحاج سهم الملك العراقي ( المتوفى 1345 ) والمدفون في مقبرته بوادي السلام في النجف الأشرف.

( 658 : ترجمة مصباح المتهجد )

الكبير أيضا للسيد علي بن محمد بن أسد الله الإمامي الأصفهاني المعاصر لصاحب الرياض ومؤلف ترجمة الإشارات قال في الرياض إنه ترجم ثمانية كتب من كتب أخبار أصحابنا وسمى الجميع بـ « هشت بهشت » وفي بعض المواضع عد من الثمانية مصباح المتهجد.

( 659 : ترجمة معالم الأصول )

إلى ( الفارسية ) لميرزا إسماعيل المنجم الشهير بالمصباح ابن زين العابدين الطهراني ( المولود 1300 ) ذكره لنا شفاها مع ترجمة مجمع البحرين كما مر.

( 660 : ترجمة معالم الأصول )

بلغة ( أردو ) للمولوي خواجه فياض حسين الهندي المعاصر ، مطبوع.

( 661 : ترجمة معالم الأصول )

إلى ( الفارسية ) لآقا محمد هادي المترجم ابن المولى محمد صالح المازندراني الأصفهاني ( المتوفى 1120 ) ذكر في إجازة المولى حيدر علي المجلسي وغيرها.

( 662 : ترجمة معالم الأصول )

للشيخ هادي بن محمد الأسترآبادي الأصل الحائري المسكن تلميذ السيد إبراهيم صاحب الضوابط وناظم المراثي الخليلية في سنة (1259) كما يأتي ، رأيت نسخه من الترجمة في كربلاء عند السيد محمد حسين بن محمد طاهر القزويني.

( 663 : ترجمة معيار الفضائل )

بلغة ( أردو ) للسيد نسيم حسن بن السيد إعجاز حسين الأمروهوي المعاصر مؤلف تأييد الإسلام وتثبيت الأقران وغيرهما ، وأصله العربي للسيد إعجاز حسن الأمروهوي ) ( المتوفى 1340 ) كما يأتي.

( 664 : ترجمة مفتاح الفلاح )

الذي هو تأليف شيخنا البهائي ، لبعض الأصحاب ، يوجد

138

نسخه منه في مكتبة المولى محمد علي الخوانساري في النجف الأشرف.

( 665 : ترجمة مفتاح الفلاح )

للمحقق آقا جمال الدين محمد بن آقا حسين الخوانساري ( المتوفى 1121 ) أو (1125) ألفه باسم شاه صفي الثاني ابن شاه عباس الثاني ابن شاه صفي الأول ، ومراده شاه سليمان ( الذي ولي الملك 1078 ) بعد موت أبيه الشاه عباس الثاني لأنه يطلق عليه صفي الثاني ، نسخه منه في الخزانة الرضوية من وقف عباس قلي خان زنگنه في (1085) وهي مجدولة مذهبة ، فيظهر أن تأليفه كان بين التاريخين من أول سلطنة شاه سليمان إلى زمان الوقف والترجمة طبعت في بمبئي وغيرها.

( ترجمة مفتاح الفلاح ) الموسوم بـ « عروة النجاح » يأتي في حرف العين.

( ترجمة مفتاح الفلاح ) اسمه آداب عباسي مر في ( ج 1 ـ ص 24 ).

( ترجمة مفتاح الفلاح ) الموسوم بـ « التحفة النوابية » مر في ( ج 3 ـ ص 478 ).

( 666 : ترجمة مفتاح الفلاح )

هو اختصار من ( آداب عباسي ) المذكور بإسقاط ترجمة البيانات والحواشي عنه ، والاختصار أيضا لمؤلف الأصل وهو المولى صدر الدين محمد بن محب علي التبريزي تلميذ الشيخ البهائي والمترجم لمفتاحه هذا في حياته ، وعبر عن نفسه في أول هذا الاختصار ( بابن محب علي الملقب بصدرا ) وتوجد نسخته عند سردار الكابلي حيدر قلي خان ابن نور محمد خان نزيل كرمانشاهان.

( 667 : ترجمة مفتاح الهداية )

في الطهارة والصلاة والصوم بلغة ( أردو ) وطبق فتاوي السيد المفتي مير ناصر الحسين اللكهنوي من ترتيب السيد شبير حسن بن السيد محمد مجتبى الجنفوري ، طبع بلكهنو.

( 668 : ترجمة مقتل أبي مخنف )

بلغة ( أردو ) للسيد محمد الدهلوي ، مطبوع كما في الفهرس الاثني عشرية.

( 669 : ترجمة مقدمات عماد الإسلام )

في الكلام ، للسيد آقا حسن بن السيد كلب عابد بن كلب حسين بن السيد ولي محمد حسين الجايسي اللكهنوي ( المتوفى في 8 ـ ع 2 ـ 1348 ).

( 670 : ترجمة مكارم الأخلاق )

الذي هو تأليف الطبرسي ، لبعض الأصحاب ، أوله : حمد وثناى قيومى را كه عقول ذريات آدم از ادراك كنه ذات أو قاصر است.

( 671 : ترجمة مكارم الأخلاق )

المذكور ، توجد نسخه منه ناقصة الأول والوسط في

139

مكتبة الشيخ عبد الحسين نعمة الطريحي في النجف وآخره : تم الكتاب الموسوم بـ ( مكارم الأخلاق ) بحمد الله وحسن توفيقه سنة 957.

( ترجمة مكارم الأخلاق ) الموسوم ( ب ) « مكارم الكرائم » للمفسر الزواري يأتي.

( 672 : ترجمة مكارم الأخلاق )

للسيد الأمير نظام الدين عبد الحي صاحب ترجمة الألفية كما مرت خصوصياته ، قال في الرياض رأيت الترجمة ( الفارسية ) ( لمكارم الأخلاق ) بخطه الشريف الجيد في أردوباد.

( 673 : ترجمة مكارم الأخلاق )

لشيخنا ميرزا محمد علي المدرس الچهاردهي نزيل النجف ( المتوفى 1334 ).

( ترجمة كتاب الملهوف ) أو ترجمة اللهوف ويسمى فيض الدمع وأخرى لجة الألم.

( 674 : ترجمة مناجاة الأئمة )

لميرزا محمد بن سليمان التنكابني ( المتوفى 1302 ) ذكره في قصصه.

( 675 : ترجمة منار السعادات في أصول الاعتقادات )

أصله للشيخ علي بن محمد بن عبد الله بن أحمد البحراني ألفه بأمر شاه سليمان الصفوي ( الذي توفي 1105 ) وترجمه إلى ( الفارسية ) بعض علماء عصره أيضا بأمره ، ذكر الأصل والترجمة في الرياض في ترجمة الشيخ علي البحراني المذكور وقال : إنه كان فاضلا عالما متكلما معاصرا مات في عصرنا هذا وقد طعن في السن.

( ترجمة مناسك الحج ) إلى ( العربية ) ، يأتي بعنوان المعرب متعددا.

( 676 : ترجمة مناظرة ابن أبي جمهور مع الفاضل الهروي )

في ثلاث مجالس أورد القاضي نور الله مختصرا من ترجمة مجلسه الأول في صفحة (242) من مجالس المؤمنين.

( 677 : ترجمة المناقب )

هو ترجمة كشف الغمة للإربلي إلى ( الفارسية ) على ترتيب أصله في خمسة أصول ، ترجمه المولى المفسر أبو الحسن علي بن الحسن الزواري للأمير قوام الدين محمد سنة (938) نسخه منه مجدولة مذهبة في الخزانة الرضوية من موقوفات شاه عباس تاريخ كتابتها (992) ورأيت نسخه منه في النجف الأشرف في كتب السيد محمد الطباطبائي اليزدي ، أوله : حمد بلا حد وإحصاء وسپاس بلا عد وانتهاء معبودى را رواست كه. ويوجد المجلد الأول منه عند السيد شهاب الدين التبريزي نزيل قم آخره : رب ارحم

140

بالخير إنك أنت الرحيم الرءوف الكريم العلي العظيم.

( 678 : ترجمة منطق التجريد )

للشيخ علي الحزين ( المتوفى ببنارس الهند سنة 1180 أو 1181 ) ذكره في فهرس تصانيفه ( الفارسية ).

( ترجمة من لا يحضره الإمام ) أو ( فهرس الوسائل ) اسمه الحسنية يأتي في الحاء.

( ترجمة منهج الحق ) في الإمامة كما في نسخه الرياض والصواب نهج الحق يأتي.

( 679 : ترجمة مهج الدعوات )

إلى ( الفارسية ) ناقص الأول والآخر ولا يطابق سائر تراجمة توجد نسخته في الخزانة الرضوية في (136) ورقة.

( 680 : ترجمة مهج الدعوات )

لبعض الأصحاب ، كانت نسخه كتابتها (1032) في كتب السيد محمد اليزدي في النجف الأشرف.

( 681 : ترجمة مهج الدعوات )

مختصرا كتبت على هامش النسخة المطبوعة بسعي الحاج السيد مصطفى بن ميرزا أبي القاسم الطباطبائي الزواري الطهراني العالم الجليل الشهير بقنات آبادي ( المتوفى بالمشهد الرضوي زائرا في سنة 1340 ) فدفن هناك في دار السيادة ولعل الترجمة لنفسه.

( 682 : ترجمة مهج الدعوات )

للمولى محمد تقي بن علي نقي الطبسي ، ترجمه بأمر شاه سلطان حسين الصفوي ، أوله : ( مهج الدعوات ) سائلان بارگاه ربوبيت ومنهج عنايات سالكان طريقه عبوديت حمد وثناى كريم واجب التكريمي است كه حاجتمندان أبواب كنوز فضل واحسانش را إكرام ادعوني استجب لكم سرافراز نموده. فرغ منه المؤلف في حادي عشر رجب (1117) وذكر اسمه ونسبه في أوله وآخره كما ذكرناه ، وكان حيا إلى ( 28 رجب 1130 ) فقد كتب في هذا التاريخ المولى محمد رفيع بن شير علي نسخه منه وذكر أنه نقلها عن نسخه خط يد المؤلف وفي حياته وكتب في الحواشي فوائد وتعليقات كثيره نافعة مفيدة في توضيح فقرأت الأدعية مصرحا بأنه نقلها جميعا عن خط المؤلف على هامش نسخته ، وهذه النسخة في غاية الصحة وتوجد في تبريز في مكتبة السيد الحاج ميرزا باقر القاضي التبريزي كما كتبه إلينا ولده ويظهر من فهرس الخزانة الرضوية أن فيها نسخه خط يد المؤلف بالخط النسخ الجيد مع تلك الحواشي لكن سمى المؤلف في الفهرس ( ب ) علي نقي بن محمد تقي الطبسي ، والظاهر أنه نشاء خلافه من جهة تقديم

141

ذكر الأب احتراما كما هو ديدن كثير من المؤلفين وإنه بعينه هو الحاج محمد تقي الطبسي الذي ترجمه الشيخ عبد النبي القزويني في تتميم أمل الآمل وذكر أنه كان من تلاميذ آقا جمال الخوانساري وله تصانيف منها حاشية المدارك ومنها ترجمة أدعية الأسابيع لبيان المبهم من عبارات الأدعية كما ذكرناه قبلا ولعله لم يطلع على ترجمته ( لمهج الدعوات ) فلم يذكره.

( 683 : ترجمة مهج الدعوات )

للمولى كمال الدين الحسين بن خواجه شرف الدين عبد الحق الأردبيلي المعروف بالإلهي المعاصر لشاه إسماعيل الصفوي والمتوفى سنة (950) كما أرخه ( سام ميرزا ) وذكره في الرياض وقال : إنه أول من صنف الفقه الفارسي في عصر الصفوية.

( 684 : ترجمة مهج الدعوات )

للسيد علي بن محمد بن أسد الله الإمامي مترجم الإشارات والكتب الثمانية المذكورة أربعة منها في الرياض وقال في الروضات إن من الثمانية مهج الدعوات لابن طاوس.

( 685 : ترجمة مهدي در إسلام )

في تراجم أحوال المدعين للمهدوية في الإسلام أصله ( الإفرنجي ) لدار مستتر المستشرق الفرانسوي والترجمة إلى ( الفارسية ) مع بعض الحواشي لميرزا محسن بن أسعد السلطنة محمد تقي جهان سوز طبع بطهران ( سنة 1317 الشمسية ) وذكر أن المهدي الأول هو المختار بن أبي عبيد الثقفي وبعده أبو مسلم المروزي الخراساني وقام بعده المقنع والمهدي الفاطمي بمصر ومحمد بن تومرت من الموحدين في إسپانيا.

( 686 : ترجمة الميراث من كتاب الشرائع )

لزين العابدين بن نجم الدين الأنصاري ، رأيته عند آقا محمد الخوانساري ( نزيل سلطان آباد عراق ).

( 687 : ترجمة نثر اللآلي )

تأليف الشيخ أبي علي الطبرسي المفسر والمشتمل على مائتين وثمانية وخمسين كلمة من قصار كلمات الأمير (عليه السلام) ، ترجم كل كلمة في بيت ( فارسي ) ، من نظم الشاعر الملقب في شعره ( ب ) عادل طبع بطهران (1306) وله ترجمة صد كلمة كما مر أنه مطبوع أيضا وأن كتابة بعض نسخه ( سنة 1074 ).

( 688 : ترجمة نجاه العباد في الطهارة والصلاة )

إلى ( الفارسية ) ، للشيخ إبراهيم بن

142

شعبان التنكابني فرغ منه في النجف (1321) رأيت نسخه خطه ذكر أنه ترجمه بأمر أستاذه السيد أسد الله بن عباس الحسيني الإشكوري النجفي ( المتوفى بها 1333 ) وعليها حواشي السيد أسد الله المذكور بخطه وله تقريرات بخطه ، يأتي.

( 689 : ترجمة نجاه العباد )

للسيد أبي طالب بن عبد المطلب الحسيني الهمداني تلميذ الشيخ الفقيه صاحب الجواهر ذكر في أوله أنه ترجمه بأمر أستاذه وطبع ( سنة 1293 ) وتوفي قبل وفاه أستاذه بستة أشهر ودفن في الحجرة التي على يسار الداخل إلى الصحن الغروي من الباب الغربي المعروف بالسلطاني ، ذكر أحواله حفيده السيد حسين بن علي بن أبي طالب المعاصر.

( 690 : ترجمة نجاه العباد )

للأمير السيد حسن بن علي الحسيني المدرس الأصفهاني ( المتوفى 1273 ) كان تلميذ صاحب الجواهر وترجمه بأمر أستاذه أيضا ، رأيت نسخه منه في خزانة تلميذ المدرس المذكور وهو سيدنا المجدد آية الله الشيرازي وعلى النسخة حواشي الإمام العلامة الشيخ المرتضى الأنصاري بخطه الشريف.

( ترجمة نجاه العباد ) للمولى صادق الواعظ الطبسي ، اسمه منهج الصداد ، يأتي.

( 691 : ترجمة نجاه العباد )

لشيخ العراقين الشيخ عبد الحسين بن علي الطهراني ( المتوفى بالحائر الشريف 22 شهر رمضان 1286 ) طبع مكررا منها ( سنة 1322 ) مع حواشي شيخنا آية الله الخراساني.

( 692 : ترجمة نجاه العباد )

لشيخنا ميرزا محمد علي بن نصير الچهاردهي النجفي المدرس ( المتوفى بها في 1344 ).

( 693 : ترجمة النخبة الكلباسية )

بلغة ( أردو ) مطابقة لفتاوى السيد أبي الحسن محمد المعروف بالسيد أبو صاحب ابن السيد علي شاه ابن السيد صفدر شاه الرضوي الكشميري اللكهنوي ( المتوفى بالحائر 1313 ) مطبوع بالهند ، وهو خال سيدنا الشريف المرتضى الكشميري ، ومر ابنه السيد محمد باقر مؤلف إسداء الرغاب.

( 694 : ترجمة نزهة الأرواح وروضة الأفراح )

إلى ( الفارسية ) لبعض الأصحاب ، ألفه في عصر شاه عباس الماضي ( سنة 1011 ) ، ونسخته توجد في لندن وأما أصله فهو تأليف شمس الدين محمد بن محمود الشهرزوري ألفه بين ( سنة 586 إلى 611 ) في قسمين أولهما

143

في تاريخ الحكماء قبل الإسلام والثاني في تاريخ الحكماء بعد الإسلام ، وتوجد نسخته في برلين وموزة بريطانية لندن كما ذكره محمد خان القزويني في مقدمه تتمه صوان الحكمة وتوجد نسخه عتيقة منه بطهران عند الفاضل المعاصر علي أكبر دهخدا.

( 695 : ترجمة نزهة المجالس )

في الأخلاق وهو جز آن طبعا في مجلد ، تأليف الشيخ عبد الرحمن الصفوري الشافعي ( المتوفى حدود 884 ) ترجم الجزء الأول منه إلى ( الفارسية ) مع اختصاره الشيخ مهدي بن محمد بن المولى جعفر شرف الدين التستري المعاصر.

( 696 : ترجمة نفحات اللاهوت )

تأليف المحقق الكركي لتلميذه السيد الأمير محمد بن أبي طالب الحسيني الأسترآبادي ، كذا ذكره صاحب روضات الجنات.

( 697 : ترجمة نفحة اليمن )

تأليف ميرزا أحمد بن محمد بن علي بن إبراهيم الأنصاري اليمني نزيل كلكتة في سنة (1220) والمتوفى في بونة في (1250) وهو مرتب على خمسة أبواب ، ترجم ثلاثة منها إلى ( الفارسية ) ميرزا حاج آقا الواعظ التفرشي نزيل طهران بمعاضدة ولده ميرزا محمد الوجداني ، وطبع مع أصله بطهران بعد رجوع المترجم من الحج ووفاته في سنة (1346).

( ترجمة النقد اللطيف في نفي التحريف عن القرآن الشريف ) اسمه نمايشگاه نامه پاك از هر آلودگى وآك يأتي.

( 698 : ترجمة النكت الاعتقادية )

المطبوع تأليف الشيخ المفيد بلغة ( أردو ) ، مطبوع أيضا ، للسيد حسين بن السيد هادي بن السيد أبي الحسن الرضوي الكشميري اللكهنوي المعاصر.

( 699 : ترجمة نواقض الروافض )

مذيلا له بترجمة رده الموسوم بمصائب النواصب ، لشيخنا ميرزا محمد علي الچهاردهي المدرس في النجف والمتوفى بها في (1334) يذكر في كل ورقة ترجمة النواقض ثم ترجمة المصائب وهكذا إلى آخرهما ، والنسخة بخطه عند حفيده.

( ترجمة النور المبين ) في قصص الأنبياء والمرسلين ، اسمه تحفه الأولياء ، مر.

( 700 : ترجمة النهاية )

في مجرد الفقه والفتاوي ، تأليف الشيخ السعيد أبي جعفر محمد بن الحسن الطوسي المتوفى (460) إلى ( الفارسية ) القديمة ، لبعض الأصحاب المقاربين لعصر الشيخ الطوسي ، توجد نسخه عتيقة منه في مكتبة السيد الجليل نصر الله التقوي بطهران

144

وقد كتب هولها فهرسا لطيفا ، جميع كتبه اثنان وعشرون كتابا ومجموع أبوابها مائتان وخمسة عشر بابا وقد أحصيت مسائله في ست وثلاثين ألف مسألة.

ترجمة نهج البلاغة

لم يبرز في الوجود بعد انقطاع الوحى الإلهي كتاب آمن أمس به مما دون في نهج البلاغة ، نهج العلم والعمل الذي عليه مسحة من العلم الإلهي ، وفيه عبقة من الكلام النبوي ، وهو صدف لئالي الحكم وسفط يواقيت الكلم ، المواعظ البالغة في طي خطبه وكتبه تأخذ بمجامع القلوب ، وقصار كلماته كافلة لسعادة الدنيا والآخرة ، ترشد طلاب الحقائق بمشاهدة ضالتهم ، وتهدي أرباب الكياسة لطريق سياستهم وسيادتهم ، وما هذا شأنه حقيق أن يعتكف بفنائه العارفون وينقبه البحاثون ، وحري أن تكتب حوله كتب ورسائل كثيره حتى يشرح فيها مطالبه كلا أو بعضا ويترجم إلى لغات أخر ليغترف أهل كل لسان من بحاره غرفة ، وقد أطلعنا على جملة من هذه الكتب فنذكر ما له عنوان خاص منها في محالها ، وسنذكر الشروح عليه وعلى أجزائه مما ليس له عنوان خاص في حرف الشين ، ونذكر في هذا المقام جملة من تراجمة التي لم نطلع على عنوان خاص لها حتى نذكرها به :

( 701 : ترجمة نهج البلاغة )

إلى ( الأردوية ) الموسومة بـ « الإشاعة » للسيد أولاد حسن بن محمد حسن الأمروهوي المعاصر المتوفى (1338) ذكره السيد علي نقي النقوي ، وقد فاتنا ذكره في محله من حرف الألف.

( ترجمة نهج البلاغة ) ( بالأردوية ) اسمها نيرنگ فصاحت يأتي في النون.

( 702 : ترجمة نهج البلاغة )

إلى ( الأردوية ) للسيد علي أظهر الكهجوي الهندي المتوفى (1352) وله ترجمة إحقاق الحق وإرسال اليدين وغيرهما ، كتب الترجمة بين السطور وكتب تحقيقات في الهامش ، وهو مطبوع كما حدثني بعض المطلعين.

( 703 : ترجمة نهج البلاغة )

إلى ( الأردوية ) للسيد ظفر مهدي بن السيد وارث حسين الجايسي منشي مجلة سهيل اليمن ، وله كتاب سماه ( الله الله ) في رد العامة وقد فاتنا ذكره في محله.

( 704 : ترجمة نهج البلاغة )

إلى ( الفارسية ) لميرزا محمد باقر النواب ابن محمد اللاهيجي الأصل

145

الأصفهاني المسكن والمدفون بري ، كتبه بأمر السلطان فتح علي شاه وفرغ من جزئه الأول سنة (1225) ومن الثاني (1226) وطبع في طهران سنة (1317) ويعد من الشروح وكذلك كثير من التراجم الفارسية شروح في الحقيقة وانما نذكرها في المقام لما رأينا من إطلاق الترجمة عليها.

( 705 : ترجمة نهج البلاغة )

إلى ( الفارسية ) للسيد محمد تقي بن الأمير مؤمن بن الأمير محمد تقي بن الأمير محمد رضا الحسيني القزويني المتوفى (1270) ولبسطه يعد شرحا لكنه لم يتم.

( 706 : ترجمة نهج البلاغة )

إلى ( الفارسية ) للشيخ جواد بن المولى محرم علي الطارمي الزنجاني ، المتوفى في ثاني شوال سنة (1325) كتبه باسم احتشام السلطنة ، فيقال له شرح الاحتشام على نهج بلاغة الإمام.

( ترجمة نهج البلاغة ) إلى ( الفارسية ) للسيد حبيب الله بن محمد بن هاشم الموسوي الخوئي المتوفى بطهران حدود سنة (1326) أدرجه المؤلف في شرحه الكبير على ( النهج ) في عدة مجلدات طبع سبعة منها فإنه بعد شرحه لعدة جمل من النهج يذكر ترجمتها إلى الفارسية أيضا ثم يشرح الجمل الأخرى وهكذا إلى آخر المجلدات.

( ترجمة نهج البلاغة ) إلى ( الفارسية ) للمولى كمال الدين حسين بن عبد الحق الإلهي ( المتوفى 950 ) كما أرخه في كشف الظنون ويسمى منهج الفصاحة يأتي.

( 707 : ترجمة نهج البلاغة )

إلى ( الفارسية ) للمولى محمد صالح بن محمد باقر الروغني القزويني المعاصر للشيخ الحر ، عبر عنه في أوله بالترجمة ، وكذا عبر بالترجمة الشيخ الحر لكن الإنصاف أنه شرح مبسوط ، وطبع في إيران سنة (1321).

( ترجمة نهج البلاغة ) إلى ( الفارسية ) للسيد صدر الدين بن محمد باقر الموسوي الدزفولي ، معاصر السيد صدر الدين العاملي الأصفهاني ، كان تلميذ آقا محمد البيدآبادي كما ذكره في أول كتابه مصباح الذاكرين وترجمته في مجلد كبير اسمه منهج المعرفة يأتي.

( ترجمة نهج البلاغة ) إلى ( الفارسية ) للمولى المفسر أبي الحسن الزواري اسمه روضة الأبرار يأتي.

( ترجمة نهج البلاغة ) إلى ( الفارسية ) للمولى فتح الله الكاشاني اسمه تنبيه الغافلين يأتي.

146

( 708 : ترجمة نهج البلاغة )

إلى ( الفارسية ) نظما لبعض الأدباء ، ذكر الشيخ أحمد الواعظ اليزدي نزيل شاهرود أنه رأى نسخه منه في بعض مكتبات بمبئي.

( 709 : ترجمة نهج البلاغة )

( بالگجراتية ) ، للمولوي الحاج غلام علي بن الحاج إسماعيل البهاونگري الهندي المعاصر ، المولود (1283) طبع جزئه الأول ( في 200 صفحة ).

( 710 : ترجمة نهج الحق )

تأليف آية الله العلامة الحلي إلى ( الفارسية ) ، للمولى محمد تقي بن المولى عيدي محمد بن المولى صالح بن درويش شمس التستري ، المتوفى سنة (1157) قال السيد عبد الله في تذكرته : إنه يظهر منه مبلغ كمالات المترجم الأديب الشاعر الكامل.

( 711 : ترجمة نهج الحق )

المذكور إلى ( الفارسية ) لآقا رضي الدين محمد ابن المحقق آقا حسين الخوانساري ، كتبه بأمر شاه سليمان الصفوي كما ذكره في الرياض وتسميته بالمنهج كما في نسخته من غلط الكاتب كما مر.

( ترجمة نهضة الحسين ) اسمه عظمت حسيني ، يأتي.

( ترجمة نيك بختيه ) أو مونس العابدين ، وهو ترجمة ( المصباح الكبير ) للكفعمي ، يأتي.

( 712 : ترجمة الوحى المحمدي )

في تواريخه (صلى الله عليه وآله وسلم) وأحواله ، أصله تأليف محمد رشيد رضا المصري صاحب مجلة المنار ، والترجمة إلى ( الفارسية ) لمحمد علي الخليلي الطهراني طبع سنة 1317 شمسية في طهران.

( ترجمة وصية أمير المؤمنين ) (عليه السلام) لابنه الحسن (عليه السلام) نظما ( فارسيا ) ، يأتي بعنوان نظم الوصية.

( 713 : ترجمة وصية هشام )

للسيد نور الدين ابن المحدث الجزائري المولود (1088) والمتوفى (1158) نسبه إليه ولده السيد عبد الله في إجازته الكبيرة وكذا سبطه في تحفه العالم.

( 714 : ترجمة هداية الناسكين )

في مناسك الحج مع تلخيص له ، للحاج المولى علي بن الحاج ميرزا خليل الطهراني نزيل النجف المتوفى (1296) ترجمه بأمر أستاذه صاحب الجواهر والمؤلف لأصله أوله : سپاسى كه قدسيان ملا أعلى وآراستگان گلشن. رأيت نسخه منه في خزانة كتب آية الله المجدد الشيرازي بسامراء وعليها حواشي العلامة الأنصاري وإمضاؤه بخطه وخاتمه.

147

( 715 : ترجمة هدية المؤمنين )

إلى ( الفارسية ) ، أصله العربي في الطهارة والصلاة ، للسيد المحدث الجزائري ، ألفه إجابة لبعض الخلان في سنة (1083) ثم ترجمه حفيده السيد عبد الله بن السيد نور الدين ابن المحدث الجزائري وفرغ من الترجمة في مدرسة المؤلف في يوم الأحد الثالث من المحرم (1173) ولعل الترجمة آخر تصانيفه لأنه توفي في تلك السنة بعينها وأدرج فيها أشعارا مناسبة للمقامات ، توجد النسخة الناقص أولها عند الشيخ مهدي شرف الدين في تستر والأصل العربي التام في النجف عند السيد آقا التستري كما يأتي.

( ترجمة الهيئة والإسلام ) مر في ( ج 2 ـ ص 63 ) بعنوان الإسلام والهيئة ومر في ( ج 3 ـ ص 67 ) بعنوان البدر التمام ، ويأتي أيضا بعنوان فلسفة الإسلام ، وقد ترجمها أيضا إلى ( الفارسية ) ( شاه زاده ) محمد باقر ميرزا وطبع من هذه الترجمة مقدار كثير في كرمانشاهان سنة (1330) بنفقة واليها ( شاه زاده فرمان فرما ) وقبل تمام الطبع نهبت المطبعة بما فيها في هجوم سالار الدولة.

( ترجمة اليميني ) هو ترجمة ( تاريخ اليميني ) المنسوب إلى يمين الدولة ، ويقال له ترجمة العتبي كما مر.

تراجم الأشخاص على ترتيب أسمائهم

( 716 : ترجمة أبان بن عثمان )

وتحقيق أحواله ، للسيد حجة الإسلام محمد باقر بن محمد تقي الموسوي الشفتي الأصفهاني ، خرج لطلب العلم إلى العراق سنة (1192) وهو ابن سبعة عشر عاما كما صرح به في بعض إجازاته فتكون ولادته حدود سنة (1175) وتوفي ثاني ربيع الأول سنة (1260) وفيه البحث عن أحوال أصحاب الإجماع أيضا ، طبع ضمن مجموعة من رسائله الرجالية سنة (1314).

( 717 : ترجمة الحاج محمد إبراهيم )

ابن الحاج محمد حسن الكاخي الخراساني الأصفهاني الكلباسي المتوفى سنة (1262) لولده الشيخ جعفر بن إبراهيم الكلباسي المتوفى سنة (1292) ينقل عنه في البدر التمام.

( 718 : ترجمة إبراهيم بن هاشم القمي )

والد المفسر الجليل الشيخ علي بن إبراهيم الذي هو أستاذ الشيخ الكليني ، للسيد محمد باقر حجة الإسلام ، طبع ضمن المجموعة المذكورة.

148

( 719 : ترجمة ابن الغضائري )

أحمد بن الحسين بن عبيد الله بن إبراهيم مؤلف الرجال الضعفاء ، للشيخ ميرزا أبي المعالي بن الحاج محمد إبراهيم الكلباسي الأصفهاني المتوفى سنة (1315) ذكره ولده في البدر التمام.

( 720 : ترجمة ابن الفوطي )

مؤرخ العراق ، كمال الدين عبد الرزاق بن أحمد البغدادي المولود في ( 642 والمتوفى في 723 ) للشيخ محمد رضا الشبيبي ، وزير المعارف بالعراق ، طبع في بغداد في (1359) تحت عنوان محاضرة تاريخية.

( 721 : ترجمة ابن يمين )

هو الأمير محمود بن يمين الدين الطغرائي الفريومدي الخراساني مداح طغى تيمور خان له ديوان كبير تلف في فتنة سربداران سنة (763) وأورد بعض أشعاره في مجمع الفصحاء ( ج 2 ص 3 ) منها في مدح الإمام الرضا (عليه السلام) :

بگفتمش كه نيارم ستود امامى را * * * كه جبرئيل أمين بود مادح پدرش

ترجم أحواله الأديب المعاصر رشيد الياسمي الكرمانشاهي بالفارسية وهو مطبوع بطهران.

( 722 : ترجمة أبي بصير )

وتحقيق أحواله ، للسيد محمد باقر حجة الإسلام الأصفهاني ، طبع ضمن مجموعته المذكورة.

( ترجمة أبي بصير ) للشيخ محمد تقي التستري مؤلف تحقيق المسائل ، اسمه الرسالة المبصرة يأتي.

( 723 : ترجمة أبي بصير )

للسيد ميرزا محمد هاشم بن ميرزا زين العابدين الموسوي الخوانساري ، المتوفى سنة (1318) طبع ضمن مجموعة رسائله قبيل وفاته.

( 724 : ترجمة أبي بصير )

للسيد محمد مهدي بن الأمير السيد حسن بن الأمير السيد حسين الموسوي الخوانساري المتوفى سنة (1246) والمدفون في مقبرة السيد محمد المجاهد بكربلاء كما ذكره حفيده السيد أبو تراب الخوانساري ، وقد طبع ضمن الجوامع الفقهية سنة (1276) وقد يعبر عنه بـ « عديمة النظير » في أحوال أبي بصير.

( 725 : ترجمة أبي بصير وإسحاق بن عمار )

للسيد أبي تراب بن أبي القاسم الموسوي الخوانساري النجفي المتوفى بها سنة (1346) كذا ذكره في ترجمته في المجلد الرابع من مجلة المرشد البغدادية ( صفحة 271 ).

149

( 726 : ترجمة أبي بكر الحضرمي )

للشيخ ميرزا أبي المعالي بن الحاج محمد إبراهيم الكلباسي المتوفى سنة (1315) ذكره ولده في البدر التمام

( ترجمة أبي جعفر بن بابويه )

( بالنون ) الذي ملك سيستان إحدى وأربعين سنة ، وهو أحمد بن محمد من أحفاد ماهان من أجداد الملوك الصفارية المولود سنة (293) وقد ملك من (311) إلى أن قتل (352) وملك بعده ابنه خلف بن أحمد الذي مات في مجلس السلطان محمود الغزنوي (399)

( 727 : ترجمة المولى أبي الحسن الشريف الأفتوني )

جد صاحب الجواهر لأمه ، لشيخنا العلامة النوري ، رسالة مختصرة كتبها بخطه في سنة (1276) على ظهر تفسير الشريف الأفتوني الموسوم بـ ( مرآة الأنوار ) والمطبوع جزؤه الأول الحاوي للمقدمات الموجود هو مع جزئه الثاني المشتمل على تفسير الفاتحة إلى أواسط سورة البقرة ، كلاهما بخط شيخنا المذكور

( 728 : ترجمة أبي الحسن البيهقي )

فريد خراسان علي بن أبي القاسم زيد بن محمد بن الحسين البيهقي شارح النهج وتاريخ بيهق وتتمه صوان الحكمة وغيرها ، حكى ترجمته في معجم الأدباء عن كتابه مشارب التجارب وكذا فهرس تصانيفه وإنه ولد ( 27 شعبان 499 ) وذكر أنه توفي سنة (565) وهو للقزويني المتوفى 29 رجب 1368 كما يذكر بعيد هذا

( 729 : ترجمة أبي حيان التوحيدي )

مؤلف المقابسات المطبوع بالقاهرة (1347) في (106) مقابسه مع مقدمه بقلم حسن السندوبي في ( 114 ص ) فيما يتعلق بالكتاب وحياة مؤلفه ، وهو علي بن محمد بن العباس المولود بعد (310) تقريبا والمتوفى بشيراز (414) والمدفون بها

( 730 : ترجمة أبي سليمان المنطقي )

الذي ترجمه القفطي في أخبار الحكماء وهو محمد بن طاهر بن بهرام السجستاني السجزي المولود حدود ( نيف وثلاثمائة ) والمتوفى حدود (380) وهو صاحب صوان الحكمة وأستاذ أبي حيان التوحيدي المذكور ومعاصر ابن النديم وهذه التراجم الثلاث وكلها فارسي ألفها ميرزا محمد خان بن المولى عبد الوهاب بن عبد العلي القزويني الطهراني المعاصر المولود ( 15 ـ ع 1 ـ 1294 ) وطبع الجميع تحت عنوان شرح حال أبي سليمان في ( شالون سورسون ) في (1352)

150

( 731 : ترجمة أبي عبد الله البرقي )

هو محمد بن خالد بن عبد الرحمن البرقي ، للسيد حجة الإسلام الأصفهاني ، طبع ، ضمن مجموعته المذكورة آنفا

( 732 : ترجمة الشيخ الرئيس أبي علي بن سينا )

لتلميذه الشيخ أبي عبد الله ( عبيد الله ) الجوزجاني ، أوله : الحمد لله على إفضاله يوجد ضمن مجموعة منطقية في للخزانة الرضوية كما في فهرسها ، وقد أورده القفطي في أخبار الحكماء ، ذكر أولا ما أملاه الشيخ من أحوال نفسه ثم ما شاهده الجوزجاني منه

( 733 : ترجمة الشيخ أبي علي بن سينا )

لميرزا حسن مشكان الطبسي المعاصر ، فارسي ألفه بأمر السيد نصر الله التقوي وجعله مقدمه طبع ترجمة الإشارات سنة (1316) شمسية هجرية

( 734 : ترجمة الشيخ أبي الفتوح المفسر الرازي )

لميرزا محمد خان القزويني الطهراني المذكور آنفا ، فارسي مبسوط ، طبع في آخر تفسير أبي الفتوح في طهران ( سنة 1354 ) وترجمة أخرى لأبي الفتوح مختصره طبعت في أول تفسيره سنة (1318) وهي بقلم السيد كاظم بن يوسف بن محمد باقر الطباطبائي التبريزي

( ترجمة أبي مسلم المروزي ) وهو ، عبد الرحمن بن مسلم الخراساني صاحب الدعوة ومؤسس الدولة العباسية لجمع من العلماء المعاصرين ، للسيد محمد ابن السيد محمد الموسوي السبزواري الشهير بمير لوحي نزيل أصفهان ، المعاصر للمولى محمد تقي المجلسي ، وكان حيا في سنة (1063) كما ذكره السيد عبد الحسيب ابن السيد أحمد بن زين العابدين العلوي في ظهر كتاب والده السيد أحمد تلميذ المحقق الداماد وصهره ، الموسوم كتابه بـ « إظهار الحق ومعيار الصدق » في بيان أحوال أبي مسلم الذي ألفه (1043) لتأييد المير لوحي المذكور ونصرته وقد فاتنا ذكره في محله ، وملخص ما كتبه بخطه السيد عبد الحسيب على ظهر الكتاب المذكور هو أنه لما بين مير لوحي أحوال أبي مسلم من أنه كان صاحب الدعوة ومؤسس الدولة العباسية الغاشمة ولم يكن مواليا للأئمة الطاهرين وذكر الاختلاف في نسبه والخلاف في أصله من أنه خراساني مروزي أو أصفهاني وذكر أنه أخذ بسوء عمله فقتله من هو شر منه ( المنصور ) في أوان شبابه سنة (137) فعظم ذلك على بعض الناس فبادروا إلى إيذاء السيد مير لوحي بكل جد وقوة ، فقام جمع من العلماء المعاصرين له