بقيع الغرقد في دراسة شاملة

- محمد أمين الأميني المزيد...
431 /
255

ابن عبد اللََّه بن الحسن، وأمه فاطمة بنت اسماعيل بن إبراهيم بن موسى، حبسه أبو الساج بالمدينة، فبقي بالحبس إلى ولاية محمد بن أحمد بن المنصور، ثمّ توفي في حبسه، فدفعه إلى أحمد بن الحسين بن محمد بن عبد اللََّه بن داود بن الحسن، فدفنه بالبقيع‏ (1) .

وقال علي بن محمد العلوي: وأما عبد اللََّه فلم يعقب، قتله ابن أبي الساج، ومات في الحبس، ودفن بالبقيع‏ (2) .

82-عبد اللََّه بن جعفر الصادق‏

روى الكليني باسناده عن زرارة، قال: رأيت ابناً لأبي عبد اللََّه عليه السلام في حياة أبي جعفر عليه السلام يقال له: عبد اللََّه، فطيم قد درج‏ (3) ، فقلت له: يا غلام، من ذا الذي إلى جنبك؟-لمولى لهم-، فقال: هذا مولاي، فقال له المولى-يمازحه-: لست لك بمولى، فقال: ذلك شرّ لك، فطعن في جنازة الغلام فمات، فأخرج في سفط إلى البقيع، فخرج أبو جعفر عليه السلام وعليه جبة خزّ صفراء وعمامة خزّ صفراء ومطرف خزّ أصفر، فانطلق يمشى إلى البقيع وهو معتمد عليّ، والناس يعزّونه على ابن ابنه.. ، ثمّ أمر به فدفن‏ (4) .

83-عبد اللََّه بن جعفر الطيار

قال النمازي: عبد اللََّه بن جعفر بن أبي طالب جليل القدر، عظيم الشأن، كان

____________

(1) مقاتل الطالبيين/439.

(2) المجدي في أنساب الطالبيين/47.

(3) الفطيم: الطفل الذي انتهى مدة رضاعه، ودرج: أي مشى. كذا عن مجمع البحرين.

(4) الكافي‏3/206؛ تهذيب الأحكام‏3/198؛ الاستبصار1/479؛ بحار الأنوار47/264؛ انظر: منتقى الجمان‏1/281؛ ذخيرة المعاد2/328.

256

آية في الحلم والجود والكرم، وهو من أصحاب رسول اللََّه وأمير المؤمنين والحسن والحسين صلوات اللََّه عليهم أجمعين، وقد شهد يوم صفين مع عمه أمير المؤمنين عليه السلام، وأمه أسماء بنت عميس، ولد بأرض الحبشة، .. وتوفى سنة 80 أو 84، وكان عمره تسعين سنة أو أزيد بقليل.. ودفن بالبقيع‏ (1) .

تزوج زينب الكبرى بنت أمير المؤمنين عليه السلام، وأولاده عون ومحمد من شهداء الطف يوم عاشوراء، وزاد المامقاني والمجلسي ثالثاً عبد اللََّه أو عبيد اللََّه‏ (2) .

روى الطبري عنه أنه قال: «واللََّه لو شهدته‏ (3) لأحببت أن لا أفارقه حتى أقتل معه، واللََّه إنّما لمما يسخى بنفسي عنهما ويهون عليّ المصاب بهما أنهما أصيبا مع أخي وابن عمي مواسيين له صابرين معه» (4) .

ثمّ أقبل على جلسائه فقال: «الحمد للََّه، عزّ عليّ مصرع الحسين إن لا أكن آسيت حسيناً بيدي فقد آساه ولدي» (5) .

قال ابن الأثير: وأخباره في جوده وحلمه وكرمه كثيرة لا تحصى‏ (6) .

قالوا: مات عبد اللََّه بالمدينة سنة ثمانين، وازدحم الناس على سريره‏ (7) ، وصلى عليه أبان بن عثمان بن عفان، ودفن بالبقيع‏ (8) .

وقد أوصى العلماء بزيارة قبره، قال الشهيد الأول: ويزور قبر إبراهيم ابن

____________

(1) مستدركات علم الرجال‏4/500 رقم‏8151.

(2) مستدركات علم الرجال‏4/501.

(3) يعني: الامام الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام.

(4) تاريخ الأمم والملوك (الطبري) 4/357.

(5) الارشاد2/124.

(6) أسد الغابة3/135.

(7) انظر: تاريخ مدينة دمشق‏27/295؛ أسد الغابة3/135.

(8) انظر: تاريخ مدينة دمشق‏27/295؛ أسد الغابة3/135؛ الدرجات الرفيعة/182.

257

رسول اللََّه صلى الله عليه و آله، وعبد اللََّه بن جعفر.. (1) .

84-عبد اللََّه بن مسعود

قال ابن حبان: عبد اللََّه بن مسعود.. كنيته أبو عبد الرحمن، ممن شهد بدراً وسائرالمشاهد، وكان من‏فقهاء الصحابةسكن الكوفة مرة، كان يلي‏بيت‏المال بها (2) .

وفي الكنى والألقاب عن الخطيب: كان-عبد اللََّه بن مسعود-أحد حفاظ القرآن، وكان أيضاً من فقهاء الصحابة، ذكره عمر بن الخطاب فقال: كنيف ملي‏ء علماً، وبعثه إلى أهل الكوفة، ليقريهم القرآن ويعلمهم الشرائع والأحكام، فبثّ عبد اللََّه فيهم علماً كثيراً، وفقّه منهم جمّاً غفيراً، ورد المدائن، ثمّ عاد إلى مدينة رسول اللََّه صلى اللََّه عليه وآله، فأقام بها إلى حين وفاته، فمات بها سنة 32، ودفن بالبقيع‏ (3) .

قال الحاكم النيسابوري: أسلم عبد اللََّه بن مسعود قبل دخول رسول اللََّه صلى الله عليه و آله دار الأرقم، وشهد عند جميع أهل السير بدراً وأحداً والخندق والمشاهد كلها مع رسول اللََّه صلى الله عليه و آله، وهاجر الهجرتين، وكان صاحب سر رسول اللََّه صلى الله عليه و آله وسواكه وسواده ونعله وطهوره، وكان رجلاً نحيفاً قصيراً شديد الأدمة، ومات بالمدينة سنة اثنتين وثلاثين، فدفن بالبقيع، وكان يوم توفي في ما قيل ابن بضع وستين سنة (4) .

____________

(1) الدروس الشرعية2/20.

(2) مشاهير علماء الأمصار/29.

(3) الكنى والألقاب‏3/172.

(4) المستدرك على الصحيحين‏3/312؛ انظر: اختيار معرفة الرجال‏1/178؛ كتاب الثقات‏3/208؛ تاريخ بغداد 1/160؛ تاريخ مدينة دمشق‏33/58، 59، 61، 64، 190، 191، 192، 193، 194؛ التعديل والتجريح 2/894؛ سيرأعلام النبلاء1/499؛ سبل الهدى والرشاد11/404؛ الكنى والألقاب‏1/217.

258

وتولى أمر القضاء بالكوفة لعمر، وصدراً من خلافة عثمان، ثمّ صار في المدينة، فمات بها، ودفن بالبقيع‏ (1) .

قيل: إن النبي صلى الله عليه و آله آخى بينه وبين الزبير بن العوام‏ (2) .

وروى ابن أبي شيبة عن عبد اللََّه بن مسعود، قال: ادفنوني في قبر عثمان بن مظعون‏ (3) .

وعن أبي نعيم: مات ابن مسعود بعد ثماني عشرة منذ مات النبي صلى الله عليه و آله‏ (4) .

وقال الضحاك في شأنه: عبد اللََّه بن مسعود.. مهاجر هجرتين، بدري، وهو من النقباء النجباء، توفي بالمدينة سنة ثنتين وثلاثين، وصلى عليه عثمان، ودفن بالبقيع، وهو ابن بضع وستين سنة.. (5) .

ولكن روى الحاكم عن عبد اللََّه بن نمير قال: مات عبد اللََّه بن مسعود بالمدينة سنة اثنتين وثلاثين، حين قتل عثمان، وكان أوصى الزبير بن العوام‏ (6) ، فصلى عليه‏ (7) ، وقد قيل: إنّ عمار بن ياسر (8) صلى عليه، ودفن بالبقيع ليلاً، وهو ابن

____________

(1) انظر: اختيار معرفة الرجال‏1/178؛ شرح مسند أبي حنيفة/456؛ الأنساب‏5/632.

(2) تاريخ مدينة دمشق‏33/64.

(3) المصنف‏3/229؛ انظر: مشاهير علماء الأمصار/29؛ كتاب الثقات‏3/208.

(4) التعديل والتجريح‏2/894.

(5) الآحاد والمثاني‏1/186؛ انظر: المعارف/249؛ كتاب الثقات‏2/253؛ أسد الغابة3/260.

(6) المعجم الكبير9/65؛ تاريخ مدينة دمشق‏33/191؛ (وقال ابن عساكر في تاريخه‏33/61 أنّ الزبيرصلى عليه للمؤاخاة التي بينهما) ؛ مجمع الزوائد9/291؛ سبل الهدى والرشاد11/404.

(7) انظر: مشاهير علماء الأمصار/29؛ أسد الغابة3/260؛ تاريخ مدينة دمشق‏33/61و191؛ الأنساب (للسمعاني) 5/632؛ البداية والنهاية7/183؛ مجمع الزوائد9/291؛ الكنى والألقاب 1/217؛ الغدير9/5.

(8) دفن رضوان اللََّه عليه بالرّقة في صفين، الواقع بسوريا حالياً، وقد زرنا قبره الشريف وقبر أويس القرني سنة 1427هـ.

259

بضع وستين سنة (1) .

أقول: نقل أرباب السير: أنّ عثمان قتل سنة 35 (2) ، بينما مات ابن مسعود في سنة 32 (3) كما مرّ، وبذلك يظهر التأمل في ما رواه الحاكم عن ابن نمير، ولكن لا ينافي ذلك أن يوصي ابن مسعود أن يصلى عليه مثل عمار بن ياسر (4) أو الزبير بن العوام‏ (5) ، بل بأن يوصي أن لا يصلي عليه عثمان، لعلمنا بما وقع بينه وبين عثمان، فعدم صلاة عثمان عليه ليس لموته حينئذ، بل لوصية ابن مسعود.

روى البلاذري: لما مرض ابن مسعود مرضه الذي مات فيه، أتاه عثمان عائداً، فقال: ما تشتكي؟قال: ذنوبي، قال: فما تشتهي؟قال: رحمة ربي، قال: ألا أدعو لك طبيباً؟قال: الطبيب أمرضني، قال: أفلا آمر لك بعطائك؟قال: منعتنيه وأنا محتاج إليه، وتعطينيه وأنا مستغن عنه؟! قال: يكون لولدك، قال: رزقهم على‏اللََّه، قال: استغفر لي يا أبا عبد الرحمن، قال: أسأل اللََّه أن يأخذ لي منك بحقي، وأوصى أن لا يصلي عليه عثمان، فدفن بالبقيع وعثمان لا يعلم، فلما علم غضب وقال: سبقتموني به؟فقال له عمار بن ياسر: إنه أوصى أن لا تصلي عليه‏ (6) .

وروى ابن الأثير: وقيل: صلى عليه عمار بن ياسر، وقيل: صلى عليه الزبير، ودفنه ليلاً أوصى بذلك، وقيل لم يعلم عثمان بدفنه، فعاتب الزبير.. (7) .

فظهر: أنه لا مجال لما نقله الطبري بقوله: فقال قائل صلى عليه عمار، وقال

____________

(1) المستدرك على الصحيحين‏3/313.

(2) انظر: سبل السلام‏1/48.

(3) انظر: الطبقات الكبرى‏3/159 و6/13.

(4) كما رواه الطبراني في المعجم الكبير9/65.

(5) كما رواه الطبراني في المعجم الكبير9/65.

(6) أنساب الأشراف 6/148؛ الغدير9/4؛ وانظر شرح نهج البلاغة3/43.

(7) أسد الغابة3/260.

260

قائل: صلى عليه عثمان‏ (1) .

85-عبد الوهاب بن هبة اللََّه القاضي‏

ذكر ابن النجار: مات القاضي أبو الفرج عبد الوهاب بن هبة اللََّه بن السيبي مؤدب ولد الخليفة في يوم السبت ثالث المحرم سنة أربع وخمسمائة، عند عوده من الحج، قبل وصوله إلى المدينة بيوم واحد، وحمل إلى المدينة، ودفن بها بالبقيع‏ (2) .

86-عبد الهادي الصقلي‏

قال الزركلي: عبد الهادي بن أحمد، أبو التقي الحسيني الصقلي، قاض من أهل فاس، تولى القضاء بها، وصنف كتاباً في أشياخه وبعض المشاهير، وتوفي سنة 1311هـ بالمدينة المنورة عائداً من الحج، ودفن في البقيع‏ (3) .

87-عثمان بن عفان‏

قال ابن سعد: بويع عثمان بن عفان بالخلافة أول يوم من المحرم سنة أربع وعشرين، وقتل يوم الجمعة لثماني عشرة خلت من ذي الحجة سنة ست وثلاثين بعد العصر (4) .

ودفن عثمان بحش كوكب، وهو بستان بقرب البقيع‏ (5) ، وذلك ليلة السبت بين

____________

(1) تاريخ الأمم والملوك (الطبري) 3/353.

(2) ذيل تاريخ بغداد1/242.

(3) الأعلام‏4/172.

(4) الطبقات الكبرى‏3/77.

(5) التعجب/13؛ البداية والنهاية6/229 (وفيه: بستان بطريق البقيع) .

261

المغرب والعشاء (1) .

قال ابن أبي الحديد: وروى الواقدي، قال: لما قتل عثمان تكلّموا في دفنه، فقال طلحة: يدفن بدير سلع، يعني مقابر اليهود، وذكر الطبري في تاريخه هذا، إلا أنه روى عن طلحة فقال: قال رجل: يدفن بدير سلع، فقال حكيم بن حزام: واللََّه لا يكون هذا أبداً وأحدٌ من ولد قصيّ حي، حتى كاد الشرّ يلتحم، فقال ابن عديس البلوى: أيها الشيخ، وما يضرك أين دفن؟قال: لا يدفن الا ببقيع الغرقد، حيث دفن سلفه ورهطه، فخرج به حكيم بن حزام في اثني عشر رجلاً، منهم الزبير بن العوام، فمنعهم الناس عن البقيع، فدفنوه بحش كوكب‏ (2) .

وروى ابن كثير: قالوا: لا يدفن في البقيع، ولكن ادفنوه وراء الحائط، فدفنوه شرقي البقيع تحت نخلات هناك‏ (3) .

وعن الاصابة: انهم لما أرادوا دفن عثمان فانتهوا إلى البقيع، فمنعهم من دفنه جبلة بن عمرو، فانطلقوا إلى حش كوكب، فدفنوه فيه‏ (4) .

قال ابن حجر: استخلف في أول يوم من المحرم سنة أربع وعشرين، وقتل يوم الجمعة لثمان عشرة خلت من ذي الحجة الحرام سنة خمس وثلاثين، ودفن ليلة السبت بالبقيع، وعمره اثنتان وثمانون سنة، وقيل غير ذلك‏ (5) .

وعن الحموي: وقد اعتنى معاوية في أيام إمارته بقبر عثمان، ورفع الجدار بينه وبين البقيع، وأمر الناس أن يدفنوا موتاهم حوله‏ (6) .

____________

(1) الطبقات الكبرى‏3/77.

(2) شرح نهج البلاغة10/7.

(3) البداية والنهاية7/213.

(4) الاصابة1/223 كذا في البحار31/293.

(5) سبل السلام‏1/48.

(6) الغدير9/212.

ـ

262

أقول: ذكر تفاصيل ذلك خارج عن عهدة الكتاب، فعلى القارى‏ء الكريم الرجوع إلى المصادر (1) .

88-عثمان بن مظعون‏ (2)

عثمان بن مظعون بن حبيب بن وهب، يكنى أبا السائب، بدري مهاجري هجرتين، وأمه زينب بنت العنبس، مات في ذي الحجة، ودفن بالبقيع‏ (3) .

ثال محمد بن علي بن حمزة: أسلم قديماً، قال ابن اسحاق: أسلم عثمان بن مظعون بعد ثلاثة عشر رجلاً، وهاجر إلى الحبشة هو وابنه السائب الهجرة الأولى مع جماعة من المسلمين، فبلغهم وهم بالحبشة أن قريشاً أسلمت فعادوا، ثمّ هاجر عثمان إلى المدينة، وشهد بدراً، وكان من أشدّ الناس اجتهاداً في العبادة (4) ، يصوم النهار ويقوم الليل ويجتنب الشهوات ويعتزل النساء، واستأذن رسول اللََّه صلى الله عليه و آله في التبتل والاختصاء فنهاه عن ذلك.. (5) .

روى ابن أبي شيبة عن محمد بن عمرو بن علي عن علي بن أبي طالب عليه السلام:

____________

(1) انظر: الإمامة والسياسة1/6؛ تاريخ المدينة4/1240؛ الطبقات الكبرى‏3/77؛ الفتنة ووقعة الجمل/84؛ المعجم الكبير1/78؛ مصنف ابن أبي شيبة3/227؛ تاريخ الأمم والملوك (الطبري) 3/438-440؛ أسد الغابة 3/75 و3/383؛ شرح نهج البلاغة2/158 و10/6؛ مجمع الزوائد9/95؛ الإصابة 1/566؛ تهذيب الكمال‏19/457؛ سبل الهدى والرشاد 11/283؛ مناقب أهل البيت/371؛ بحار الأنوار 31/167 و44/152؛ الغدير9/131، و208-212؛ الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلى الله عليه و آله 5/216؛ أحاديث أم المؤمنين عائشة1/172و...

(2) انظر: مصنف ابن أبي‏شيبة 8/346؛ التاريخ‏الكبير 1/177؛ فتح‏الباري 9/96؛ كنزالعمال 14/140.

(3) الآحاد والمثاني‏1/245.

(4) انظر: تعجيل المنفعة/283.

(5) الإكمال في ذكر من له رواية في مسند الإمام أحمد من الرجال/290.

263

«أول من دفن بالبقيع عثمان بن مظعون، ثمّ اتبعه إبراهيم ابن رسول اللََّه صلى الله عليه و آله» (1) .

وقال ابن قتيبة: أول من مات من المسلمين بالمدينة عثمان بن مظعون، بعد بدر، وقبل أُحُد، فقال رسول اللََّه صلى الله عليه و آله: «هذا سلفكم، فادفنوا إليه موتاكم» ، فدفن في البقيع‏ (2) .

قال الطريحي في شأنه: قرشيّ قديم الإسلام، أسلم بعد ثلاثة عشر رجلاً، هاجر الهجرتين، وشهد بدراً، وكان رضي اللََّه عنه ممّن حرّم الخمر في الجاهلية (3) ، وقال: أشرب ما يُضحك بي مَن دوني، قيل: هو أول من دفن بالبقيع، وأول من مات من المهاجرين بالمدينة (4) .

وقال ابن حجر: وكان عثمان من السابقين إلى الإسلام.. وكانت (وفاته) في ذي الحجة سنة اثنتين من الهجرة، وهو أول من دفن بالبقيع‏ (5) ، وقال: وقبله النبي صلى الله عليه و آله وهو ميت‏ (6) .

وقال المباركفوري: هو أخ رضاعي لرسول اللََّه صلى الله عليه و آله، قال صاحب المشكاة:

هاجر الهجرتين.. وهو أول من مات من المهاجرين بالمدينة في شعبان، على رأس ثلاثين شهراً من الهجرة، ولما دفن قال: «نعم السلف هو لنا» ، ودفن بالبقيع، وكان عابداً مجتهداً من فضلاء الصحابة (7) .

____________

(1) مصنف ابن أبي شيبة8/357؛ كنز العمال 14/140؛ وانظر: الطبقات الكبرى‏1/141.

(2) المعارف/422.

(3) انظر: تحفة الأحوذي‏4/54 عن المشكاة؛ الإكمال في ذكر من له رواية في مسند الإمام أحمد من‏الرجال/290.

(4) مجمع البحرين‏3/88؛ انظر: تحفة الأحوذي‏4/54 عن المشكاة.

(5) فتح الباري‏9/96؛ انظر: تعجيل المنفعة/283؛ الإصابة4/382.

(6) تعجيل المنفعة/283.

(7) تحفة الأحوذي‏4/54.

264

وقالوا انه مات في ذي الحجة سنة اثنتين من الهجرة (1) ، وهو أول من دفن بالبقيع‏ (2) .

وروى ابن أبي شيبة عن عبد اللََّه بن مسعود، قال: ادفنوني في قبر عثمان بن مظعون‏ (3) .

ولقد بسطنا الكلام في ذلك في بحث «أول من دفن بالبقيع» (4) ، فراجع.

89-عقيل بن أبي طالب‏

هو أخ أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه اسلام، يكنّى أبا يزيد، وكان عالماً بأنساب العرب، فصيحاً، لطيف الطبع، حسن المجاورة، وأخواه الآخران جعفر الطيار وطالب.. روي عن ابن عباس أنه قال علي عليه السلام لرسول اللََّه صلى الله عليه و آله: يا رسول اللََّه، إنك لتحبّ عقيلاً؟قال: «إي واللََّه، إني لأحبّه حبّين؛ حباً له، وحباً لحبّ أبي طالب له، وإنّ ولده لمقتول في محبة ولدك، فتدمع عليه عيون المؤمنين، وتصلي عليه الملائكة المقربون» ، ثمّ بكى رسول اللََّه صلى الله عليه و آله حتى جرت دموعه على صدره، ثمّ قال: «إلى اللََّه أشكو ما تلقى عترتي من بعدي» (5) .

ومن أبنائه: مسلم بن عقيل سفير الامام الحسين إلى الكوفة والشهيد بها، وعبد اللََّه، ومحمد، وعبد الرحمن، وجعفر كلهم من شهداء الطف، وقال بعض: إن عدد الشهداء بالطف من آل عقيل هم ستة عشر، يشمل ذلك الأولاد والأحفاد (6) .

____________

(1) تاريخ الأمم والملوك (الطبري) 2/177.

(2) انظر: سير أعلام النبلاء1/154؛ فتح الباري‏9/96.

(3) المصنف‏3/229.

(4) انظر: صفحة 37 من هذا الكتاب.

(5) مستدركات علم الرجال‏5/252، رقم‏9453.

(6) انظر: مستدركات علم الرجال‏5/254-255.

265

جاء في الطبقات الكبرى: قالوا: ومات عقيل بن أبي طالب بعد ما عَمي، في خلافة معاوية بن أبي سفيان، وله عقب اليوم، وله دار بالبقيع.. (1) .

وقال ابن كثير في شأن ابن النجيح: دفن بالبقيع شرقي قبر عقيل، فغبطه الناس في هذه الموتة وهذا القبر (2) ، وقال نحوه في شأن ابن مسلم قاضي القضاة (3) .

90-علي بن أحمد أبو الحسن الحُريشي‏

قال اسماعيل باشا: على بن أحمد أبو الحسن الحريشي (بضم الحاء المهملة وفتح الراء وسكون الياء المثناة) الفاسي داراً، الفقيه المالكي، توفي حاجاً بمكة، ودفن بالبقيع سنة 1145 خمس وأربعين ومائة وألف، له من التأليف: «شرح الشفاء للقاضي عياض» ، «شرح منظومة ابن زكري» (4) في مصطلح الحديث‏ (5) .

91-علي بن جعفر العريضي‏

قال النمازي: علي بن جعفربن محمد الصادق عليه السلام، من أصحاب أبيه وأخيه الكاظم والرضا والجواد والهادي صلوات اللََّه عليهم، جليل القدر، عظيم الشأن، ثقة بالإتفاق، له كتاب: «المناسك ولمسائل» .. سكن العريض، فنسب ولده إليها.. وعمره أزيد من مائة وعشرين سنة (6) .

قال ابن حجر: علي بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي أبو الحسن

____________

(1) الطبقات الكبرى‏4/44؛ انظر: المنتخب من ذيل المذيل/31.

(2) البداية والنهاية14/127.

(3) البداية والنهاية14/145.

(4) التلمساني.

(5) هدية العارفين، اسماعيل باشا البغدادي‏1/766؛ انظر: الاعلام‏4/259؛ معجم المؤلفين‏7/13.

(6) مستدركات علم الرجال‏5/319، رقم‏9770.

266

العلوي، أخو موسى، مقبول، من كبار العاشرة، مات سنة عشر ومأتين‏ (1) .

وقال: قال ابن ابن أخيه اسماعيل: مات سنة عشر ومأتين‏ (2) .

وجاء في هامش تهذيب التهذيب: هو الذي يقال له العريضي، سكن العريض قرية على ثلاثة أميال من المدينة، ومات بها، وعليه بها قبة عظيمة، عليه وعلى آبائه الصلاة والسلام‏ (3) .

قال المحدث النوري: الحق أن قبره بالعريض، كما هو معروف عند أهل المدينة، وقد نزلنا عنده في بعض أسفارنا، وعليه قبة عالية (4) .

أقول: لقد وفقنا اللََّه لزيارة قبره الشريف بالعريض قرب أُحُد مع عدة من العلماء، ولكن أيادي الوهابية قامت بهدم القبر أخيراً، بعد ما قامت بهدم قبته سابقاً، ولقد سمعنا من الأفواه: أنّ الجسد كان صحيحاً سالماً، ثمّ نقلوه إلى البقيع، ودفن عند قرب مقبرة أهل البيت عليهم السلام.

92-عمر بن علي بن أبي طالب‏

أمه الصهباء بنت زمعة بن ربيعة، وعمَّر عمر حتى بلغ خمساً وثمانين سنة، ومات ببقيع‏ (5) .

93-عَمرة بنت عبد الرحمن‏

روى ابن سعد عنها: أنها قالت لبني أخ لها: أعطوني موضع قبري في حائط،

____________

(1) تقريب التهذيب‏1/689.

(2) تهذيب التهذيب‏7/259.

(3) هامش تهذيب التهذيب‏7/258.

(4) انظر: مستدرك الوسائل‏3/626.

(5) جواهر المطالب‏2/12.

267

ولهم حائط يلي‏البقيع، فإني سمعت عائشة تقول: كسر عظم الميت ميتاً ككسره حياً (1) .

94-فاطمة بنت أسد الهاشمية

روي عن الجعفي: أن اسمها فاطمة، وكنيتها أم فروة (2) ، وقبرها بالبقيع‏ (3) ، وفي بعض الروايات أنّ فاطمة بنت أسد جدتهم معهم‏ (4) في تربتهم‏ (5) .

وهي سلام اللََّه عليها أم الأئمة الإثنى عشر، وهي التي أولدت علياً في جوف الكعبة (6) ، وكفاها فضلاً وفخراً.

قال الحاكم النيسابوري: قد تواترت الأخبار أنّ فاطمة بنت أسد ولدت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرّم اللََّه وجهه في جوف الكعبة (7) .

وقال الزرندي الحنفي: قال الإمام أحمد بن حنبل: ما جاء لأحد من أصحاب رسول اللََّه صلى الله عليه و آله من الفضائل ما جاء لعلي بن أبي طالب، وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف، وهي أول هاشمية ولدت الهاشمي، روي أنه لما ضربها المخاض أدخلها أبو طالب الكعبة بعد العشاء، فولدت فيها علي بن أبي طالب‏ (8) .

____________

(1) الطبقات الكبرى‏8/481.

(2) جواهر الكلام‏20/88.

(3) انظر: الدروس الشرعية2/20.

(4) أي مع أبنائها أئمة أهل البيت عليهم السلام المدفونين بالبقيع.

(5) الدروس الشرعية2/13؛ الحدائق الناضرة17/436؛ جواهر الكلام‏20/88.

(6) أنظر كتاب: مروج الذهب‏2/349؛ شرح الشفا، للقاضي عياض‏1/151؛ علي وليد الكعبة، للعلامة الشيخ محمد علي الأردوبادي.

(7) المستدرك على الصحيحين‏3/483.

(8) نظم درر السمطين/80.

268

قال الزركلي: فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف الهاشمية: أول هاشمية ولدت خليفة، وهي أم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب وإخوته، نشأت في الجاهلية بمكة، وتزوجت بأبي طالب.. فكان النبي صلى الله عليه و آله يزورها ويقيل في بيتها، ثمّ هاجرت مع أبنائها إلى المدينة، وماتت بها، فكفنها النبي صلى الله عليه و آله بقميصه، واضطجع في قبرها، وقال: لم يكن أحد بعد أبي طالب أبرّ بي منها، وقبرها بالبقيع.. (1) .

95-فتح اللََّه بن النحاس الحلبي‏

قال الشيخ الطهراني: فتح اللََّه بن النحاس الحلبي المدني، ترجمه في خلاصة الأثر وأعلام النبلاء، مات بالمدينة، ودفن بالبقيع، له: «ديوان ابن النحاس» ، طبع ديوانه بمصر 1290 وبيروت 1313 مع اختلاف فيهما (2) .

وقال يوسف اليان سركيس: ابن نحاس الحلبي (م‏1052) .. المدني الشاعر المشهور، قال المحبي في خلاصة الأثر: فرد وقته في رقة النظم والنثر وانسجام الألفاظ.. دخل دمشق مرات، وأقام بها مدة، ثمّ سافر إلى القاهرة، وهاجر إلى الحرمين، واستقر أخيراً بالمدينة، ودفن ببقيع الفرقد (3) .

96-كلثوم ابن الهدم‏

قيل: إنه أول من دفن في البقيع من المهاجرين‏ (4) ، ولكنه قول شاذ.

روي: أنه أول من توفي بعد مقدم النبي صلى الله عليه و آله المدينة من المسلمين-فيما ذكر-

____________

(1) الأعلام‏5/130.

(2) الذريعة إلى تصانيف الشيعة (ق‏1) 9/31.

(3) معجم المطبوعات العربية1/265.

(4) سبل الهدى والرشاد12/53.

269

صاحب منزله كلثوم بن الهدم، لم يلبث بعد مقدمه إلا يسيراً حتى مات، ثمّ توفي بعده أسعد بن زرارة (1) .

97-مارية القبطية، أم إبراهيم‏

إنّ مارية كانت أم ولد النبي صلى الله عليه و آله، أم إبراهيم‏ (2) ، وهي التي أهداها صاحب اسكندرية-وهو جريح بن مينا-في جملة تحف وهدايا لرسول اللََّه صلى الله عليه و آله، فقبل ذلك منه‏ (3) ، توفيت بالمدينة في المحرم سنة خمس عشرة (4) ، أو ست عشرة (5) أو سبع عشرة من الهجرة، وصلى عليها عمر بن الخطاب، ودفنت بالبقيع‏ (6) .

وعن ابن مندة: ماتت مارية بعد النبي صلى الله عليه و آله بخمس سنين‏ (7) .

98-مالك بن الحارث الأشتر النخعي‏

كان مجاهداً في سبيل اللََّه، وسيفاً مسلولاً على أعداء اللََّه، وناصراً للََّه‏ولرسوله ووصيه، شهماً شجاعاً بصيراً رئيساً حليماً شاعراً فصيحاً، حضر دفن أبي ذر الغفاري بربذة، واشتد غضبه على من تخلف عن علي عليه السلام في حرب جمل، قتل كعب

____________

(1) سبل الهدى والرشاد12/53.

(2) تاريخ الأمم والملوك (الطبري) 3/144.

(3) البداية والنهاية7/85.

(4) الاصابة8/311؛ السيرة النبوية4/603؛ البداية والنهاية5/326 عن الواقدي.

(5) المستدرك على الصحيحين‏4/39؛ المنتخب من ذيل المذيل/109؛ البداية والنهاية7/85؛ السيرة النبوية 4/603.

(6) انظر: المستدرك على الصحيحين‏4/40؛ تاريخ الأمم والملوك (الطبري) 3/144؛ المنتخب من ذيل المذيل/11 و109؛ البداية والنهاية5/326 و7/85؛ السيرة النبوية4/603.

(7) الإصابة8/311.

ـ

270

ابن سور الأزدي يوم الجمل، وبعثه أمير المؤمنين عليه السلام والياً على الموصل ونصيبين ودارا وسنجار وآمد وهيت وعانات وغيرها (1) .

هو مالك بن الحارث الأشتر النخعي‏ (2) ، الذي عده الفضل بن شاذان من التابعين الكبار ورؤسائهم وزهادهم‏ (3) .

قال العلامة الحلي: مالك الأشتر قدس اللََّه روحه ورضي اللََّه عنه جليل القدر، عظيم المنزلة، كان اختصاصه بعلي عليه السلام أظهر من أن يخفى، وتأسف أمير المؤمنين عليه السلام بموته، وقال: «لقد كان لي كما كنت لرسول اللََّه صلى الله عليه و آله» (4) .

وقال عليه السلام في حقه: «ليت فيكم مثله إثنان، بل ليت فيكم مثله واحد يرى في عدوي مثل رأيه» (5) .

وقال الذهبي في حقه: أنه أحد الأشراف والأبطال.. وكان شهماً مطاعاً.. ذا فصاحة وبلاغة.. ولما رجع علي من موقعة صفين جهز الأشتر والياً على ديار مصر، فمات في الطريق مسموماً (6) .

وقال أمير المؤمنين لما جاءه نعي الأشتر: «مالك! وما مالك! لو كان جبلاً لكان فنداً، لا يرتقيه الحافر، ولا يرقى عليه الطائر» (7) .

وعن الطبري: لما بلغ معاوية ارسال علي عليه السلام الأشتر إلى مصر عظم ذلك عليه،

____________

(1) انظر: مستدرك سفينة البحار 5/351-353.

(2) رجال الطوسي/81، رقم 801.

(3) مستدركات علم الرجال‏6/331، رقم 12088؛ قاموس الرجال‏8/643.

(4) خلاصة الأقوال/276؛ وانظر: رجال ابن داود الحلي/157؛ نقد الرجال، التفرشي‏4/81؛ جامع الرواة2/37.

(5) مستدرك سفينة البحار5/353.

(6) سير أعلام النبلاء 5/80.

(7) مستدرك سفينة بحار 5/355، عن نهج البلاغة.

271

فبعث إلى رجل من أهل الخراج فسقاه السمّ فهلك، ولما بلغ معاوية موته خطب الناس فقال: كان لعلي يمينان: قطعت إحداهما يوم صفين وهو عمار، وقد قطعت الأخرى اليوم وهو مالك‏ (1) .

ثم حمل جنازته إلى المدينة، ودفن بها (2) .

قال الحموي: يقال: إنّ معاوية دسّ إليه عسلاً مسموماً، فأكله فمات بالقلزم، فقال معاوية: إنّ للََّه‏جنوداً من عسل، فيقال: إنه نقل إلى المدينة فدفن بها، وقبره بالمدينة معروف‏ (3) .

99-مالك بن أنس‏

هو: الإمام مالك بن أنس، رئيس مذهب المالكية، أحد المذاهب الأربعة لدى اخواننا أهل السنة، صاحب كتاب: «الموطّأ» .

قال ابن قتيبة: مات سنة تسع وسبعين ومائة، وله يوم مات خمس وثمانون سنة، ودفن بالبقيع‏ (4) .

وقال الحطاب الرعيني: ولد بذي المروة موضع من مساجد تبوك على ثمانية برد من المدينة، هكذا ذكر بعضهم، وقال القاضي عياض في أول المشارق: انه مدني الدار والمولد والنشأة، ولا منافاة بينه وبين ما قبله، لأنّ ذا المروة من أعمال المدينة، ولد سنة ثلاث وتسعين، وقيل: سنة أربع وتسعين، وقيل: سنة ست وتسعين، وقيل: سنة سبع وتسعين، وقيل: سنة تسعين، ودفن بالبقيع، وقبره به

____________

(1) انظر: تاريخ الطبري‏5/96؛ قاموس الرجال‏8/645.

(2) مستدرك سفينة البحار5/356.

(3) معجم البلدان‏1/539، (كلمة بعلبك) .

(4) المعارف/499.

272

معروف، وعليه قبة، وإلى جانبه قبر لنافع‏ (1) .

وقال ابن النديم: مالك بن أنس بن أبي عامر.. كان يأتي المسجد ويشهد الصلاة ويعود المرضى ويقضي الحقوق، ثمّ ترك الجلوس في المسجد، وكان يصلي في منزله، وترك اتباع الجنائز، فكان يعاتب على ذلك، فكان يقول: ليس يقدر كلّ واحد يقول عذره، وسعى به إلى جعفر بن سليمان، وكان والي المدينة، فقيل له: إنه لا يرى ايمان بيعتكم، فدعى به، وجرده وضربه أسواطاً ومددوه، فانخلع كتفه، وارتكب منه أمراً عظيماً، فلم يزل بعد ذلك في علوّ ورفعة، وكأنما كانت تلك السياط حليّاً عليه، وكان من عبيد (2) اللََّه الصالحين، فقيه الحجاز وسيدها في وقته، العلم، وتوفي سنة تسع وسبعين ومائة وهو ابن خمس وثمانين سنة، ودفن بالبقيع، وله من الكتب: كتاب الموطأ، كتاب رسالته إلى الرشيد (3) .

وفي طرائف المقال: روي عنه أخبار كثيرة يظهر منها انقطاعه إلى الصادق، بخلاف أبي حنيفة، وقبره في البقيع عليه قبة (4) .

قالوا: وأوصى أن يكفن في بعض أثيابه، ويصلى عليه بموضع الجنائز، فصلى عليه عبداللََّه‏بن‏محمد من ذرية عبد اللََّه بن عباس، وهو يومئذ والي المدينة المشرفة، ودفن بالبقيع، وكان يوم مات ابن خمس وثمانين سنة (5) ، وقيل: سبعين سنة (6) ،

____________

(1) مواهب الجليل‏1/39؛ انظر: كتاب الثقات‏7/459؛ تهذيب الكمال‏27/119؛ تاج العروس 7/182؛ معجم المؤلفين‏8/168.

____________

(2) وفي نسخة: عباد.

(3) فهرست ابن النديم/251؛ انظر: المعارف لابن قتيبة/498؛ معجم رجال الحديث‏15/166.

(4) طرائف المقال‏1/567.

(5) المنتخب من ذيل المذيل/144؛ البداية والنهاية10/187؛ تهذيب الكمال‏27/119.

(6) البداية والنهاية10/187 ذكره عن الواقدي.

273

وقبره مشهور (1) ، وعليه قبة، ونزل في قبره جماعة من الأكابر (2) .

وفي حاشية إعانة الطالبين: وتوفى سنة تسع وسبعين ومائة، ودفن بالبقيع، وقبره مشهور (3) .

100-مالك بن سنان‏

هو مالك بن سنان، والد أبي سعيد الخدري، ذكره الصالحي الشامي‏ (4) .

101-محمد بن أحمد المعروف بألفا هاشم‏

قال الزركلي: فقيه مالكي، ولد عام 1283 من الهجرة ببلدة حوار من بلاد فلاتة في الصحراء الكبرى بإفريقية، وتعلم بها، ولما غزا الفرنسيون بلاده سنة 1320هـ توجه إلى الحجاز، فحج سنة 1322 هـ، واستقر في المدينة، يلقي في مسجدها دروساً في الفقه والحديث والتفسير، إلى أن توفي (عام 1349 هـ) ودفن في البقيع، له مؤلفات حملت إلى مصر بعد وفاته لطبعها، وجهل مصيرها (5) .

102-محمد بن بدر الدين المنشي‏

قال الزركلي: محمد بن بدر الدين الرومي الآقحصاري الحنفي، الملقب بمحيى الدين، الشهير بالمنشي، مفسر، له معرفة بالأدب، من أهل آق حصار، من أعمال

____________

(1) قال الذهبي في سير أعلام النبلاء8/132: وقبره مشهور يزار، رحمه اللََّه.

(2) المدونة الكبرى‏6/469.

(3) حاشية إعانة الطالبين‏1/24.

(4) سبل الهدى والرشاد12/401.

(5) الاعلام‏6/22.

274

صاروخان، بمغنيسا، تولى مشيخة الحرم النبوي سنة 982، وسكن المدينة، وتوفي بها، ودفن في البقيع، له: «تنزيل التنزيل في تفسير القرآن الكريم» (1) .

103-محمد بن عبد اللََّه بن الحسن المثنى‏

كان قتل محمد بن عبد اللََّه المحض يوم الاثنين لأربع عشرة خلت من شهر رمضان‏ (2) سنة 145، ودفن بالبقيع، وانه خرج غضباً للََّه، وبعث عيسى برأسه إلى المنصور، واللعين بعث الرأس إلى أبيه عبد اللََّه المحض وسائر أقاربه في الحبس، ولما رأى عبد اللََّه رأس ولده قال: يرحمك اللََّه، لقد قتلوك صواماً قواماً.. (3) .

وقال ابن كثير: وبعث عيسى بن موسى بالبشارة إلى المنصور مع القاسم بن الحسن، وبالرأس مع ابن أبي الكرام، وأمر بدفن الجثة فدفن بالبقيع، وأمر بأصحابه الذين قتلوا معه فصلبوا صفين ظاهر المدينة ثلاثة أيام، ثمّ طرحوا على مقبرة اليهود! (4) .

وقال ابن خلدون: وصلب محمد وأصحابه ما بين ثنية الوداع والمدينة، واستأذنت زينب أخته في دفنه بالبقيع‏ (5) .

ويقال: إن الإمامين مالكاً وأبا حنيفة كانا يريان امامة النفس الزكية أصح من امامة المنصور، وعرف المنصور ذلك عنهما فآذاهما، ضرب مالكاً على الفتيا في طلاق المكره، وحبس أبا حنيفة على القضاء (6) .

____________

(1) الأعلام‏6/51.

(2) قال ابن خلدون: وكان قتل محمد وأصحابه منتصف رمضان. كذا في تاريخ ابن خلدون‏3/193.

(3) شجرة الطوبى 1/163؛ وانظر: الاعلام‏6/220.

(4) البداية والنهاية10/96.

(5) تاريخ ابن خلدون‏3/193.

(6) الاعلام‏6/220.

275

وعن ابن الأثير في تاريخه، في حوادث سنة 145 أنه لما قتل عيسى بن موسى ابن محمد بن علي بن عبد اللََّه بن عباس محمد بن عبد اللََّه بن الحسن المثنى، أخذ أصحاب محمد فصلبهم، فبقوا ثلاثاً، ثمّ أمر بهم عيسى فألقوا على مقابر اليهود، ثمّ ألقوا بعد ذلك في خندق في أصل ذباب، فأرسلت زينب بنت عبد اللََّه أخت محمد وابنة فاطمة إلى عيسى: انكم قد قتلتموه، وقضيتم حاجتكم منه، فلو أذنتم لنا في دفنه، فأذن لها، فدفن بالبقيع‏ (1) .

وروى الطبري: لما أصبح محمد في مصرعه أرسلت أخته زينب بنت عبد اللََّه وابنته فاطمة إلى عيسى انكم قد قتلتم هذا الرجل، وقضيتم منه حاجتكم، فلو أذنتم لنا فواريناه، فأرسل إليهما: أما ما ذكرتما يا بنتي عمل مما نيل منه‏ (2) فواللََّه ما أمرت ولا علمت! فوارياه راشدتين، فبعثت إليه فاحتمل، فقيل: إنه حشى في مقطع عنقه عديله قطناً، ودفن بالبقيع، وكان قبره وجاه زقاق دار علي بن أبي طالب شارعاً على الطريق أو قريباً من ذلك‏ (3) .

هذا، ولكن الصالحي الشامي يصرح بدفنه بخارج البقيع عند جبل سلع، حيث قال: ويختم الزائر إذا رجع بمشهد اسماعيل بن جعفر الصادق، لأنه صار داخل سور المدينة، ومشاهد البقيع كلها خارج السور، ويذهب إلى زيارة مالك ابن سنان والد أبي سعيد الخدري، ومشهد النفس الزكية، فانهما ليسا بالبقيع، وهو السيدالشريف محمدبن‏عبداللََّه بن‏الحسن‏بن‏الحسن بن علي بن أبي‏طالب-رضي‏اللََّه تعالى عنهم-قتل أيام أبي جعفر المنصور، وهذا المشهد في جبل سلع‏ (4) .

____________

(1) أعيان الشيعة7/133.

(2) جاء في مقاتل الطالبيين/185: أما ما ذكرتما يا ابنتي عمي أني نلت منه...

(3) تاريخ الأمم والملوك (الطبري) 6/222.

(4) سبل الهدى والرشاد12/401.

276

وذكر الشيخ محمد هاشم الخراساني أن مرقده في مسجد كبير على طرف شرق جبل سلع بالمدينة (1) .

وقال لنا صديقنا المحقق حسين محمد علي شكري المدني: إنا كنا نزور مشهد النفس الزكية عند الجبل ونحن صغار، حتى قاموا بهدمه ونقله منه إلى البقيع.

وقال الشيخ عبد العزيز المدني: وأنا شاهدت هذا القبر (2) ومسجده الذي كان فيه قبل هدمه وطمس معالمه‏ (3) .

ولعل طلب أخته زينب من عيسى دفن الجسد بالبقيع أوجب الوهم بدفنه بالبقيع من بادى‏ء الأمر، واللََّه العالم.

104-محمد بن علي بن أبي طالب‏

المعروف بابن الحنفية، والحنفية أمه‏ (4) ، كنيته أبوالقاسم، ويقال: أبو عبداللََّه‏ (5) ، ولد سنة 26 لثلاث سنين بقيت من خلافة عمر (6) ، وشهد يوم الجمل‏ (7) ، وهو من الطبقة الأولى من التابعين‏ (8) ، ولم يوفق للحضور مع أخيه الحسين عليه السلام بكربلاء، خلع المختار بن أبي عبيدة عبد اللََّه بن الزبير، ودعا إلى محمد ابن الحنفية (9) ، توفي

____________

(1) منتخب التواريخ/105.

(2) أي مشهد قبر ذي النفس الزكية في الجزء الشرقي لسفح جبل سلع.

(3) التاريخ الأمين/409.

(4) كتاب الثقات‏5/347.

(5) كتاب الثقات‏5/347.

(6) مشاهير علماء الأمصار/103.

(7) كتاب الثقات‏5/347.

(8) أعيان الشيعة9/435.

(9) سر السلسلة العلوية/80.

277

برضوى‏ (1) في المحرم‏ (2) سنة 81 (3) (وهي سنة الجحاف، سيل أصاب أهل مكة جحف الحاج‏ (4) ) وهو ابن خمس وستين‏ (5) لا يستكملها (6) ، وصلى عليه أبان بن عثمان بإذن ابنه أبي هاشم‏ (7) ، ودفن بالبقيع‏ (8) ، وقال بإمامته الكيسانية (9) .

105-محمد بن علي بن أبي منصور

هو جمال الدين محمد بن علي بن أبي منصور، توفي 559، ودفن بالموصل، ثمّ حمل إلى مكة، وطيف به حول الكعبة، وكان بعد أن صعدوا به ليلة الوقفة إلى جبل عرفات، وكانوا يطوفون به كلّ يوم مراراً مدة مقامهم بمكة، ثمّ حمل إلى المدينة المنورة، ودفن بها في‏رباط بناه في‏شرقي‏مسجد النبي صلى الله عليه و آله‏ (10) ، وقيل: دفن بالبقيع‏ (11) .

106-محمد بن سعد اللََّه الحراني الدمشقي‏

قال عمر رضا كحالة: فقيه مشارك في علوم، توفي في ذي الحجة في سنّ

____________

(1) مشاهير علماء الأمصار/103؛ تهذيب الكمال‏26/152؛ اسعاف المبطأ برجال الموطأ/95.

(2) الطبقات الكبرى‏5/116.

(3) تاريخ مدينة دمشق‏54/358.

(4) الطبقات الكبرى‏5/116؛ تاريخ مدينة دمشق‏54/358.

(5) تاريخ مدينة دمشق‏54/358.

(6) الطبقات الكبرى‏5/116.

(7) أعيان الشيعة9/435.

(8) تاريخ مدينة دمشق‏54/358؛ تهذيب الكمال‏26/152؛ سير أعلام النبلاء4/128؛ اسعاف المبطا برجال الموطأ/95.

(9) انظر: الطبقات الكبرى 5/115-116؛ كتاب الثقات 5/347؛ مشاهير علماء الأمصار/103؛ سر السلسلة العلوية/80؛ تاج العروس‏6/78.

(10) الغدير5/81.

(11) تاريخ ابن خلكان. كذا في هامش الغدير5/81.

278

الكهولة بوادي بني سالم، في رجوعه من الحج، وحمل إلى المدينة، ودفن بالبقيع، من آثاره مصنف في الفقه سماه: «الكفاية» (1) .

107-محمد بن سفيان القيرواني المالكي‏

قال عمر رضا كحالة في شأنه: مقري‏ء فقيه، تفقه على أبي الحسن القابسي، ورحل فأخذ عن ابن غلبون وغيره، وتوفي بالمدينة في أول صفر (سنة 415 ه (2) ) ، ودفن بالبقيع، ومن آثاره: «الهادي في القراءات السبع» (3) .

108-محمد بن سليمان الكردي‏

قال يوسف اليان سركيس: الشيخ محمد بن سليمان الكردي المدني الشافعي، ولد بدمشق، وحمل إلى المدينة الشريفة وهو ابن سنة، ونشأ بها، وأخذ عن أفاضلها، وتولى بالمدينة افتاء السادة الشافعية.. مات بالمدينة، ودفن بجوار قبة العباس في البقيع: بالقرب من قبة آل البيت النبوي‏ (4) .

109-محمد بن محمد بن علي، ابن الشماع‏

قال عمر رضا كحالة: محمد بن محمد بن علي بن أحمد.. المجاهدي الأيوبي الحموي ثمّ الحلبي الشافعي، ويعرف بابن الشماع، شمس الدين، فقيه أصولي متكلم صوفي ناثر ناظم، ولد في مستهلّ سنة 791 هـ بحماة، وانتقل إلى مصر،

____________

(1) معجم المؤلفين‏10/23.

(2) الأعلام‏6/146.

(3) معجم المؤلفين‏10/41؛ الأعلام‏6/146.

(4) معجم المطبوعات العربية2/1555.

ـ

279

وحضر دروس البلقيني، وأخذ عن البيجوري والولي العراقي والعز ابن جماعة، ولازم البساطي، وصحب ابن البقال، وقد حج غير مرة، وجاور بمكة، ودخل الهند، ورابط ببعض الثغور، وتوفي بالمدينة في 20 ذي القعدة سنة 863 هـ، ودفن بالبقيع‏ (1) .

110-محمد بن مسلمة بن سلمة

قال ابن حبان: محمد بن مسلمة بن سلمة بن حريش الأنصاري، قاتل كعب ابن الأشرف، شهد بدراً، ثمّ ضرب فسطاطه بالربذة، واعتزل في شهر صفر في ولاية معاوية بالمدينة، وهو ابن سبع وسبعين سنة، وصلى عليه مروان بن الحكم، ودفن بالبقيع، وكان أصلع طوالاً، وكانت كنيته أبو عبد اللََّه‏ (2) .

111-محمد تقي الطالقاني‏

كان السيد محمد تقي الطالقاني‏ (3) (آل أحمد) من أفاضل علماء الإمامية، ولد في سنة 1325 هـ، وكان من تلامذة آية اللََّه العظمى السيد أبوالحسن الاصفهاني، وأصبح مندوباً لآية اللََّه العظمى السيد حسين الطباطبائي البروجردي بالمدينة المنورة، توفي بها في 14 شعبان المعظم سنة 1376 هـ، ودفن بالبقيع‏ (4) .

112-محمد رضا البهبهاني الحائري‏

قال الشيخ محمد الرازي: السيد محمد رضا البهبهاني الحائري من علماء

____________

(1) معجم المؤلفين‏11/243.

(2) كتاب الثقات‏3/362.

(3) هو أخ جلال آل أحمد، الكاتب الايراني الشهير.

(4) گنجينه دانشمندان‏7/66.

280

طهران، توفي سنة 1391 هـ في سفره إلى بيت اللََّه الحرام، ودفن بالبقيع‏ (1) .

113-محمد عابد السندي‏

قال عمر رضا كحالة: محمد عابد بن أحمد بن محمد مراد بن يعقوب الأنصاري، الخزرجي، السندي، ثمّ المدني، الحنفي، النقشبندي، حافظ فقيه، عالم بالعربية، ولد في السند، ونشأ بها، وقرأ على علمائها، ثمّ هاجر إلى بلاد العرب مع أهله.. ، ودخل صنعاء.. ، ثمّ ذهب إلى مصر.. ، ورجع إلى الحجاز، وولاه محمد علي رئاسة العلماء بالمدينة، وتوفي بها في 18 من ربيع الأول 1275هـ، ودفن بالبقيع‏ (2) .

114-معاذ بن عمرو بن الجموح‏

روى الحاكم النيسابوري عن خليفة بن خياط قال: ومعاذ بن عمرو بن الجموح أصابته نكبة يوم بدر، فبقي عليلاً إلى عهد عثمان، ثمّ توفي بالمدينة سنة أربع عشرة، وصلى عليه عثمان بن عفان، ودفن بالبقيع‏ (3) .

115-مغيرة بن عبد الرحمن المخزومي‏

ذكر ابن سعد عن محمد بن عمر: خرج المغيرة بن عبد الرحمن إلى الشام غير مرة غازياً، وكان في جيش مسلمة الذين احتبسوا بأرض الروم، حتى أقفلهم عمر ابن عبد العزيز، وذهبت عينه، ثمّ رجع إلى المدينة، فمات بالمدينة، وأوصى أن

____________

(1) گنجينه دانشمندان‏7/66.

(2) معجم المؤلفين‏10/113.

(3) المستدرك على الصحيحين‏3/425.

281

يدفن بأحد مع الشهداء، فلم يفعل أهله، ودفنوه بالبقيع، وقد روي عنه، وقال:

وكان ثقة قليل الحديث، الا مغازي رسول اللََّه صلى الله عليه و آله، أخذها من أبان بن عثمان، فكان كثيراً ما تقرأ عليه، ويأمرنا بتعليمها (1) .

وقال ابن حبان: مغيرة بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام المخزومي، يروي عن جماعة، من أصحاب رسول اللََّه صلى الله عليه و آله، روى عنه أهل المدينة، ومات بالمدينة، وقد قيل: بالشام، في ولاية يزيد أو هشام بن عبد الملك، وقيل: دفن بالبقيع‏ (2) .

116-مقداد بن عمرو الثعلبي الكندي، ويقال: مقداد بن أسود

المقداد بن عمرو بن ثعلبة الصحابي كان من كبار أصحاب رسول اللََّه صلى الله عليه و آله، توفي سنة 33 بالجرف على ثلاثة أميال من المدينة، فحمل على رقاب الرجال، وكان يوم مات ابن سبعين سنة، وصلى عليه عثمان بن عفان، ودفن بالبقيع‏ (3) .

117-نافع‏

وقع الخلاف في هويته، قال الحطاب الرعيني في حق مالك بن أنس:

ولا خلاف انه مات سنة تسع وسبعين ومائة بالمدينة، ودفن بالبقيع، وقبره به معروف، وعليه قبة، وإلى جانبه قبر لنافع، قال السخاوي: إما نافع القاري، أو

____________

(1) الطبقات الكبرى‏5/210؛ تاريخ مدينة دمشق‏60/70.

(2) كتاب الثقات‏5/407؛ انظر: تاريخ مدينة دمشق‏60/72؛ تهذيب الكمال‏28/387.

(3) انظر: الطبقات الكبرى‏3/163؛ كتاب الثقات‏2/254؛ المستدرك على لصحيحين‏3/348؛ تاريخ مدينة دمشق 60/182 و183؛ سير أعلام النبلاء1/386؛ بحار الأنوار 48/296؛ الدرجات الرفيعة/225؛ الفوائد الرجالية 3/343 و346؛ الغدير5/68؛ منتخب التواريخ/103؛ مستدرك سفينة البحار5/212.

282

نافع مولى لابن عمر (1) .

118-نوفل بن الحارث بن عبد المطلب‏

قال الطبري: أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم، كان أخا رسول‏اللََّه صلى الله عليه و آله من الرضاعة، أرضعته حليمة أياماً، وكان يألف رسول اللََّه صلى الله عليه و آله، فلما بعث رسول اللََّه صلى الله عليه و آله عاداه وهجاه وهجا أصحابه، فمكث عشرين سنة مناصباً لرسول اللََّه لا يتخلف عن موضع تسر فيه قريش لقتال رسول اللََّه صلى الله عليه و آله، فلما ذكر شخوص رسول اللََّه صلى الله عليه و آله إلى مكة عام الفتح ألقى اللََّه عزوجل في قلبه الإسلام، فتلقى رسول اللََّه صلى الله عليه و آله تلقيه قبل نزوله الأبواء، فأسلم هو وابنه جعفر، وخرج مع رسول اللََّه صلى الله عليه و آله فشهد فتح مكة وحنينا (2) .

قال ابن كثير: نوفل بن الحارث بن عبد المطلب، ابن عم رسول‏اللََّه صلى الله عليه و آله، كان أسنّ من أسلم من بني عبد المطلب، وكان ممن أسر يوم بدر، ففاداه العباس، ويقال: انه هاجر أيام الخندق، وشهد الحديبية والفتح، وأعان رسول اللََّه صلى الله عليه و آله يوم حنين بثلاثة آلاف رمح، وثبت يومئذ، وتوفي سنة خمس عشرة، وقيل عشرين.. ، توفي بالمدينة، وصلى عليه عمر، ومشى في جنازته، ودفن بالبقيع‏ (3) .

روى الحاكم: توفي نوفل بن الحارث بعد أن استخلف عمر بن الخطاب بسنة وثلاثة أشهر، فصلى عليه عمر، ثمّ مشى معه إلى البقيع، حتى دفن هناك‏ (4) .

____________

(1) مواهب الجليل‏1/39؛ انظر: الغدير5/160؛ مستدرك سفينة البحار5/212.

(2) المنتخب من ذيل المذيل/10.

(3) البداية والنهاية7/73.

(4) المستدرك على الصحيحين‏3/246؛ انظر: الطبقات الكبرى‏4/47؛ المنتخب من ذيل المذيل/10؛ سبل الهدى والرشاد 11/137؛ الدرجات الرفيعة/167 (وفيه: توفي بالمدينة سنة خمس عشرة وقيل أربع عشرة) .

283

119-الواعظ الايرواني‏

توفي بالمدينة المنورة راجعاً من الحج في 1300 هـ ودفن بالبقيع‏ (1) .

120-ولي قلي شاملو

سافر إلى الحج، ومات في الرجوع بالمدينة، ودفن بالبقيع، كان مستوفياً لسيستان، وذهب‏إلى‏قندهار أوان امارة ذوالفقارخان، له: «ديوان ولي قلي شاملو» (2) .

121-يحيى بن معين‏

روى الخطيب البغدادي عن أحمد بن زهير، قال: ولد يحيى بن معين سنة ثمان وخمسين ومائة، ومات بمدينة رسول اللََّه صلى الله عليه و آله لسبع ليال بقين من ذي القعدة سنة ثلاث وثلاثين ومائتين، وقد استوفى خمساً وسبعين سنة ودخل في الست، ودفن بالبقيع، وصلى عليه صاحب الشرطة (3) .

122-يوسف صدر العلماء

هوالميرزا يوسف صدرالعلماء، ابن الشيخ الميرزا محمد اسحاق پيش خدمت، الذي صار صدر العلماء من قبل ناصر الدين شاه، كان نزيلاً بالنجف الأشرف، وتوفي بالمدينة بعد العود من الحج سنة 1372 هـ، ودفن بجوار أئمة البقيع‏ (4) .

____________

(1) الذريعة6/188.

(2) الذريعة9/1281، رقم 8209.

(3) تاريخ بغداد14/191؛ انظر: التعديل والتجريح‏3/1382؛ تاريخ مدينة دمشق‏65/40؛ تهذيب الكمال 31/565؛ سير أعلام النبلاء11/91.

(4) الذريعة إلى تصانيف الشيعة11/339 و26/271.

284

123-يونس بن يعقوب‏

قالوا في شأنه: يونس بن يعقوب القماط، كوفي‏ (1) ، مولى نهد (2) ، ثقة (3) ، له كتاب، من أصحاب أبي عبد اللََّه عليه السلام‏ (4) ، ومن أصحاب الكاظم عليه السلام‏ (5) ، ومن أصحاب الرضا (6) .

قال الشيخ الطهراني: كتاب الحج لأبي علي الجلاب يونس بن يعقوب بن قيس البجلي الدهني، ابن أخت معاوية بن عمار، اختص بأبي عبد اللََّه وأبي الحسن عليهما السلام، كان وكيل أبي الحسن عليه السلام، ومات بالمدينة في أيام الرضا عليه السلام، فتولى أمره ودفنه بالبقيع، كما ذكره النجاشي، وذكر أسناده إليه‏ (7) .

روي عن العياشي: مات يونس بن يعقوب بالمدينة، فبعث إليه أبو الحسن الرضا عليه السلام بحنوطه وكفنه وجميع ما يحتاج إليه، وأمر مواليه وموالي أبيه وجدّه أن يحضروا جنازته، وقال لهم: «هذا مولى لأبي عبد اللََّه عليه السلام وكان يسكن العراق، وقال لهم: احفروا له في البقيع، فإن قال لكم أهل المدينة: إنه عراقي ولا ندفنه في البقيع، فقولوا لهم: هذا مولى لأبي عبد اللََّه وكان يسكن العراق، فإن منعتمونا أن ندفنه في البقيع منعناكم أن تدفنوا مواليكم في البقيع» ، فدفن في البقيع، ووجه أبو الحسن علي بن موسى إلى زميله محمد بن الحباب وكان رجلاً من أهل الكوفة، فقال: صلّ

____________

(1) التحرير الطاووسي، الشيخ حسن بن زين الدين/617.

(2) التحرير الطاووسي/617.

(3) اختيار معرفة الرجال‏2/683؛ التحرير الطاووسي/617.

(4) اختيار معرفة الرجال‏2/683.

(5) التحرير الطاووسي/617.

(6) التحرير الطاووسي/617.

(7) الذريعة6/254.

285

عليه أنت‏ (1) .

وعن محمد بن الوليد: رآني صاحب المقبرة وأنا عند القبر بعد ذلك، فقال لي:

من هذا الرجل، صاحب هذا القبر؟فإنّ أبا الحسن علي بن موسى عليهما السلام أوصاني به، وأمرني أن أرشّ قبره أربعين شهراً أو أربعين يوماً (2) .

____________

(1) انظر: اختيار معرفة الرجال‏2/683؛ بحار الأنوار66/298 و79/26؛ الحدائق الناضرة 4/150؛ خاتمة المستدرك‏5/394؛ سماء المقال في علم الرجال، الكلباسي‏2/238؛ معجم رجال الحديث 21/240.

(2) بحار الأنوار66/298 و79/26.

286

ماذا في البقيع) بَقيع الغَرْقَد ( البقيع ؟

حينما نتصفح الكتب التاريخية والروائية، نجد ذكر أماكن في البقيع، نذكرها على ترتيب الحروف:

الأَسْوَاف الأسواف

موضع بناحية البقيع، وهو موضع صدقة زيد بن ثابت الأنصاري، ذكره الحموي‏ (1) .

الحمام الحمام

كان حمام في البقيع لرجل من ولد طلحة، ذكره المجلسي عن الكافي عن عبد اللََّه بن رزين‏ (2) .

____________

(1) معجم البلدان‏1/191.

____________

(2) بحار الأنوار50/60؛ موسوعة الإمام الجواد عليه السلام 1/260.

287

حمّام أبي قطيفة حمام أبي قطيفة

روي عن أبي الفرج في مدفن فاطمة بنت أسد: انها دفنت في الروحاء مقابل حمام أبي قطيفة (1) ، ولكنه غير تام.

دار علي بن أبي طالب) ع ( دار الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام

كان للامام أمير المؤمنين علي عليه السلام دار في البقيع، روي أنه قيل له: ما لك تركت مجاورة قبر رسول اللََّه صلى الله عليه و آله وجاورت المقابر؟يعني البقيع؟فقال: «وجدتهم جيران صدق، يكفون السيئة، ويذكرون الآخرة» (2) .

ومما يؤيد ذلك ما روي عن الإستيعاب أنّ الإمام الحسن بن علي عليه السلام دفن بدار أبيه ببقيع الغرقد (3) .

وروى الطبري في مدفن محمد بن عبد اللََّه الملقب بالنفس الزكية: ودفن بالبقيع، وكان قبره وجاه‏زقاق دار علي بن‏أبي طالب شارعاً على الطريق أو قريباً من ذلك‏ (4) .

وقال ابن سعد في شأن دار عقيل: وهي الدار التي تدعى دار الكراحي، وهي حديدة دار علي بن أبي طالب عليه السلام‏ (5) .

دار ابن أفلح دار ابن أفلح

ذكرها الطبري، وأنها كانت ببقيع الغرقد (6) .

____________

(1) الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلى الله عليه و آله 7/67.

(2) كنز العمال‏15/759.

(3) العدد القوية/351؛ بحار الأنوار 44/149، و 95/200.

(4) تاريخ الأمم والملوك (الطبري) 6/222.

(5) الطبقات الكبرى‏4/54.

(6) تاريخ الأمم والملوك (الطبري) 6/212.

ـ

288

قال ابن عساكر: لما باع ابن أفلح المغيرة منزله الذي كان لأبي أيوب، اشترى داره بالبقيع التي تعرف بدار ابن أفلح-صارت لعمر بن بزيع-، فكان المغيرة بن عبد الرحمن يركب إلى ضيعته بقباء، فيمرّ بابن أفلح على داره بالبقيع، فيقول:

«فَرِيقٌ فِي اَلْجَنَّةِ وَ فَرِيقٌ فِي اَلسَّعِيرِ» (1) ، ويقول ابن أفلح: لا ذنب لي يا أبا هشام، فتنتني بالدنانير (2) .

وجاء في تاريخ الأمم والملوك (الطبري) حول قيام محمد الملقب بالنفس الزكية: .. وقف القاسم بن الحسن ورجل معه من آل أبي طالب على رأس ثنية الوداع، فدعوا محمداً إلى الأمان، فسبهما فرجعا، وأقبل عيسى وقد فرّق القواد، فجعل هزارمرد عند حمام ابن أبي الصعبة وكثير بن حصين عند دار ابن أفلح التي ببقيع الغرقد، ومحمد بن أبي‏العباس على باب بني‏سلمة، وفرّق سائر القواد على أنقاب المدينة، وصار عيسى في أصحابه على رأس الثنية، فرموا بالنشاب والمقاليع ساعة (3) .

وعن أبي الفرج: و وافي أوائل الحجاج، وقدم الشيعة نحو من سبعين رجلاً، فنزلوا دار ابن أفلح بالبقيع.. (4) .

دار أبي بكر دار أبي بكر

ذكر ابن شبة أنه كان له في زقاق البقيع دار قبال دار عثمان الصغرى‏ (5) .

____________

(1) سورة الشورى: 8.

(2) تاريخ مدينة دمشق‏60/73.

(3) تاريخ الأمم والملوك (الطبري) 6/212.

(4) أعيان الشيعة6/98.

(5) تاريخ المدينة المنورة1/242؛ الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلى الله عليه و آله 5/353.

289

دار الجحشيين دار الجحشيين

ذكر ابن سعد أحد الأقوال في موضع دفن فاطمة الزهراء عليها السلام: أنها دفنت في دار عقيل مما يلي دار الجحشيين‏ (1) .

وروى: وما دفنت فاطمة إلا في زاوية دار عقيل مما يلي دار الجحشيين، مستقبل خرجة بني نبيه، من بني عبد الدار بالبقيع‏ (2) .

دار زيد بن ثابت دار زيد بن ثابت

وروى البيهقي عن مالك: أنّ زيد بن ثابت كان قد حبس داره التي في البقيع وداره التي عند المسجد، وكتب في كتاب حبسه على ما حبس عمر بن الخطاب، قال مالك: وحبس زيد بن ثابت عندي، قال: وكان زيد بن ثابت يسكن منزلاً في داره التي حبس عند المسجد، حتى مات فيه‏ (3) .

وروي عن الواقدي-في قضية غزوة أحد-: ثمّ إن الناس أو عامتهم حملوا قتلاهم إلى المدينة، فدفن بالبقيع منهم عدة، عند دار زيد بن ثابت‏ (4) .

دار عبيدالله بن العباس دار عبيد اللََّه بن العباس

قال ابن حجر: أسلم أبو صحار، وحسن إسلامه، وجاور عبيد اللََّه بن العباس بالبقيع، وذكر له معه خبراً، وأنشد له فيه مدحاً (5) .

____________

(1) الطبقات الكبرى‏8/30؛ المنتخب من ذيل المذيل/91.

(2) الطبقات الكبرى‏8/30.

(3) السنن الكبرى‏6/161.

(4) شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد 15/39.

(5) الإصابة7/188.

290

دار عثمان بن عفان دار عثمان

ذكر ابن شبة في تاريخ المدينة أنه اتخذ أبوبكر داراً إلى زقاق البقيع، قبالة دار عثمان الصغرى‏ (1) .

دار عقيل بن ابى‏طالب دار عقيل بن أبي طالب

قال ابن قتيبة: وله دار بالبقيع واسعة كثيرة الأهل‏ (2) .

وقال ابن عساكر: عقيل بن أبي طالب بن عبد المطلب، يكنى أبا يزيد، وكان أسنّ من جعفر وعليّ، مات في خلافة معاوية، وله دار بالبقيع‏ (3) .

وأورد ذكرها ابن سعد (4) ، وقال: وهي الدار التي تدعى دار الكراحي، وهي حديدة دار علي بن أبي طالب عليه السلام‏ (5) .

وروي عن أبي سعيد الخدري حول مدفن سعد بن معاذ، قال: فطلع علينا رسول اللََّه صلى الله عليه و آله وقد فرغنا من حفرته، ووضعنا اللبن والماء عند القبر، وحفرنا له عند دار عقيل اليوم، وطلع رسول‏اللََّه صلى الله عليه و آله علينا، فوضعه‏عندقبره، ثمّ صلى عليه.. (6) .

وروي عن ابن كعب: أنه حفر لزينب بنت جحش-زوجة رسول اللََّه صلى الله عليه و آله- بالبقيع عند دار عقيل، في ما بين دار عقيل ودار ابن الحنفية (7) .

____________

(1) تاريخ المدينة المنورة1/242؛ الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلى الله عليه و آله 5/353؛ موسوعة التاريخ الإسلامي‏2/39.

(2) المعارف/204.

(3) تاريخ مدينة دمشق‏41/9.

(4) الطبقات الكبرى‏1/141، و3/432 و4/44.

(5) الطبقات الكبرى‏4/53.

(6) الطبقات الكبرى‏3/431.

(7) الطبقات الكبرى‏8/109.

291

وقالوا: وما دفنت فاطمة إلا في زاوية دار عقيل، وبين قبرها وبين الطريق سبعة أذرع‏ (1) .

وقالوا أيضاً: وما دفنت فاطمة عليها السلام إلا في زاوية دار عقيل، مما يلي دار الجحشيين مستقبل خوخة بني نبيه من بني عبد الدار بالبقيع، وبين قبرها وبين الطريق سبعة أذرع‏ (2) .

وقال الصالحي في ذكر الأماكن التي يستجاب بها الدعاء في الأماكن التي دعا بها رسول اللََّه صلى الله عليه و آله: ويقال إنه يستجاب بها عند الإسطوانة المخلقة، وعند المنبر، وفي زاوية دار عقيل بالبقيع، وبمسجد الفتح‏ (3) .

وروى ابن سعد عن ابن كعب: انّ زينب أوصت أن لا تتبع بنار، وحفر لها بالبقيع عند دار عقيل، في ما بين دار عقيل ودار ابن الحنفية (4) .

وممن دفن فيها: أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب‏ (5) .

وقال ابن سعد: قالوا: ومات عقيل بن أبي طالب بعد ما عمي، في خلافة معاوية بن أبي سفيان، وله عقب اليوم، وله دار بالبقيع، ربة يعني: كثيرة الأهل والجماعة واسعة (6) .

دار ضميرة بن أبي ضميرة الحميري دار ضميرة بن أبي ضميرة الحميري

روى ابن كثير: أنه أصابه سبي في الجاهلية، فاشتراه النبي صلى الله عليه و آله فأعتقه، ذكره

____________

(1) الإصابة8/268؛ انظر: المنتخب من ذيل المذيل/91.

(2) المنتخب من ذيل المذيل/91؛ الطبقات الكبرى 8/30؛ الاصابة 8/268.

(3) سبل الهدى والرشاد3/322.

(4) الطبقات الكبرى‏8/109.

(5) الطبقات الكبرى‏4/53؛ المستدرك على الصحيحين‏3/254.

(6) الطبقات الكبرى‏4/44.

292

مصعب الزبيري، قال: وكانت له دار بالبقيع، وولد (1) .

دار الكراحي دار الكراحي

وهي دار عقيل، كما مرّ.

دار محمد ابن الحنفية دار محمد ابن الحنفية

روي عن عبد اللََّه بن عامر: أول من دفن بالبقيع من المسلمين عثمان بن مظعون، فأمر به رسول اللََّه صلى الله عليه و آله فدفن عند موضع الكبا اليوم عند دار محمد ابن الحنفية، قال: قال محمد بن عمر: والكبا الكناسة (2) .

وروى ابن سعد وابن عساكر والذهبي: لما صار محمد بن علي إلى المدينة، وبنى داره بالبقيع، كتب إلى عبد الملك يستأذنه في الوفود عليه.. (3) .

وقد مرّ ما رواه ابن سعد عن ابن كعب: أنه حفر لزينب بنت جحش-زوجة رسول اللََّه صلى الله عليه و آله-بالبقيع عند دار عقيل، في ما بين دار عقيل ودار ابن الحنفية (4) .

دار مروان بن الحكم دار مروان

ذكره المجلسي في ضمن قصة غريبة (5) .

دار المغيرة بن شعبة دار المغيرة بن شعبة

قالوا حول مدفن صفية بنت عبد المطلب: وتوفيت بالمدينة في خلافة عمر

____________

(1) البداية والنهاية5/339؛ السيرة النبوية4/628؛ تهذيب المقال‏4/85.

(2) الطبقات الكبرى‏3/397.

(3) الطبقات الكبرى‏5/111؛ تاريخ مدينة دمشق‏54/320؛ سير أعلام النبلاء4/111.

(4) الطبقات الكبرى‏8/109.

(5) بحار الأنوار 48/94.

293

سنة عشرين ولها ثلاث وسبعون، ودفنت بالبقيع بفناء دار المغيرة بن شعبة (1) .

دار نافع دار نافع

ذكر ابن عساكر: أنه كان لنافع مولى ابن عمر منزل بالبقيع، بالصوان‏ (2) .

ولعله الصوران الذي يأتي ذكره.

أقول: هذا بعض ما عثرنا عليه من البيوت المبنية فيه، وإلا فالبيوت فيه كانت كثيرة، روي عن الحسين بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام (المعروف بذي الدمعة (3) ) انه قدم المدينة، واستخرج عيناً بالمروة، وعيناً بالسقيا، وبنى منازل بالبقيع.. (4) .

الرَّوْحاء الروحاء

روي عن أبي الفرج في مدفن فاطمة بنت أسد: انها دفنت في الروحاء مقابل حمام أبي قطيفة (5) ، ولكنه غير تام.

حَشّ كَوْكَب حَشُّ كوكب

لا يخفى أنّ حش كوكب كان خارجاً عن البقيع، أدخله معاوية فيه بعد

____________

(1) انظر: الطبقات الكبرى‏8/42؛ كتاب الثقات‏3/197؛ المنتخب من ذيل المذيل/92؛ ذخائر العقبى/252؛ تاريخ مدينة دمشق‏3/121.

(2) تاريخ مدينة دمشق‏61/436.

(3) لقّب بذي الدمعة لبكائه في تهجده. كذا في الكنى والألقاب‏2/252.

(4) الكنى والألقاب‏2/251؛ وانظر: المجدي في أنساب الطالبيين/378.

(5) الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلى الله عليه و آله 7/67.

294

استقرار مُلكه. (1)

قال ابن الأثير: إنّ هذه الحشوش مختضرة.. يعني: الكنف ومواضع قضاء الحاجة، الواحد حش بالفتح، وأصله من الحش: البستان، لأنّهم كانوا كثيراً ما يتغوطون في البساتين، ومنه حديث عثمان: «أنه دفن في حش كوكب» ، وهو بستان بظاهر المدينة خارج البقيع‏ (2) .

وقال الحموي: حش كوكب: بفتح أوله وتشديد ثانيه، ويضمّ أوله أيضاً، والحش في اللغة: البستان، وبه سمي المخرج حشاً؛ لأنهم كانوا إذا أرادوا الحاجة خرجوا إلى البساتين، وكوكب الذي أضيف إليه اسم رجل من الأنصار، وهو عند بقيع الغرقد، اشتراه عثمان بن عفان وزاده في البقيع، ولما قتل ألقي فيه، ثمّ دفن في جنبه‏ (3) .

وقال ابن سعد في مدفن عثمان بن عفان في حش كوكب: فهي مقبرة بني أمية اليوم‏ (4) .

وقالوا: فدفن في حش كوكب مقابر اليهود (5) .

قال ابن أبي الحديد: حش كوكب: كانت اليهود تدفن فيه موتاهم‏ (6) .

وقال البكري: لما ظهر معاوية هدم حائطه، وأفضى به إلى البقيع‏ (7) .

____________

(1) انظر: الغدير9/212.

(2) النهاية في غريب الحديث/376؛ وانظر: لسان العرب‏6/286؛ تاج العروس‏4/298؛ مجمع البحرين 1/518.

(3) معجم البلدان‏2/262.

(4) الطبقات الكبرى‏3/77.

(5) الغدير9/131.

(6) شرح نهج البلاغة10/6.

(7) معجم ما استعجم‏2/451.

295

الصوان الصوان

كان منزل نافع فيه بالبقيع، ولعله الصوران كما مرّ.

الصَّوْرَان الصوران

قال الحموي: الصوران: موضع بالمدينة بالبقيع.. وقال مالك بن أنس: كنت آتي نافعاً مولى ابن عمر نصف النهار، ما يظلني شي‏ء من الشمس، وكان منزله بالبقيع بالصورين‏ (1) .

روى أحمد عن أبي رافع أنه قال: .. فوجدت نسوة من الأنصار بالصورين من البقيع لهنّ الكلب.. (2) .

جاء في البحار: الصوران تثنية صور: النخل المجتمع الصغار، اسم موضع بأقصى البقيع، مما يلي طريق بني قريظة (3) .

البقيع، قُبَّة أئمة أهل البيت) ع ( قبة أئمة أهل البيت عليهم السلام

لقد اهتم المسلمون على مدى العصور بتكريم أوليائهم و أئمتهم، لكونهم مناراً للشريعة، وملاذاً للأمّة، فقاموا بالبناء على قبورهم، والإعتناء به وبلوازمه.

ومنهم: أبو الفضل أسعد بن محمد بن موسى القمي الأردستاني مجد الملك الشيعي الإمامي وزير بركيا روق، صاحب الآثار الحسنة، كقبة أئمة البقيع عليهم السلام‏ (4) ، ومشهد الإمامين الهمامين الكاظمين عليهما السلام، ومشهد عبد العظيم الحسني رضي اللََّه

____________

(1) معجم البلدان‏3/432.

(2) مسند أحمد6/9؛ مجمع الزوائد4/42؛ بغية الباحث/136.

(3) بحار الأنوار96/376.

(4) انظر: فهرس التراث‏1/447؛ منتخب التواريخ/101.

296

تعالى عنه وغير ذلك، قتل سنة 492 أو 472 (1) ، أو 493 (2) .

ومنهم: الناصر لدين اللََّه بن المستضي‏ء باللََّه العباسي، حيث إنّه قام بتعمير مراقد أئمة المسلمين في البقيع سنة 560 ه (3) .

ومنهم: السيد أبوطالب علاء الدين حسين بن الميرزا رفيع الدين الحسيني المرعشي الآملي الأصل، محمد ابن الأمير شجاع الدين محمود الاصفهاني، المعروف بخليفة سلطان، المولود سنة 1001، والمتوفى سنة 1064، كان صهر السلطان، ومن أشهر مدرسي عصره، يحضر درسه نحو الألفين، وله آثار علمية وعملية، ومن أبرزها أنه عمّر مشهد أئمة البقيع في سفره إلى الحج.. ومن آثاره مباشرة تعمير القباب على قبور أئمة أهل البيت عليهم السلام‏ (4) .

ومنهم: محمد علي أمين السلطنة صهر إبراهيم أمين السلطان، قام بنصب الشباك المصنوع من الفولاذ على القبور المطهرة بالبقيع، حيث أنه لم يسمحوا له أن يصنعه من الفضة (5) ، وذلك في عهد حكومة القاجار بايران.

وممن خدم بقعة آل البيت بالبقيع هو السيد علي الشهير بالقطب الهزارجيبي المازندراني الحائري، توفي سنة 1322 في كربلاء المقدسة، يقول عنه السيد محسن الأمين: وقد رأيته بالعراق، وحجّ في بعض السنين، وأخذ معه الشباك الفولاذ المصنوع لضريح أئمة البقيع، الذي بقي إلى عهد أخذ الوهابية للمدينة المنورة في هذا العصر، فهدموا القبة الشريفة، وقلعوا الشباك، وتركوا المشهد قاعاً صفصفاً (6) .

____________

(1) الكنى والألقاب 2/76.

(2) مستدرك سفينة البحار 5/244.

(3) انظر: منتخب التواريخ/101؛ فهرس التراث‏1/549.

(4) أعيان الشيعة6/166.

(5) سفرنامه مكه، مهديقلى هدايت (مخبر السلطنة) /270.

(6) أعيان الشيعة8/301.

ـ

297

وسمعت من العلامة الحجة الشيخ العمري: ان الشباك الموجود في الجدار المحيط بقبور شهداء أحد وحمزة سيد الشهداء هو نفس الشباك الذي كان على قبور الأئمة عليهم السلام بالبقيع.

وينقل السيد الأمين أيضاً: أنّ السلطان عبد المجيد العثماني أمر ببناء قبة أئمة البقيع بعين بناء قبة رسول اللََّه صلى الله عليه و آله، ولكنه عارضه في ذلك بعض، حيث قال: ولم يزل ملوك بني عثمان‏ (1) الذين كانت إليهم الخلافة الاسلامية يبعثون بالأموال الكثيرة لعمارة قبر النبي صلى الله عليه و آله وحجرته وقبته ومسجده، وقد جدد عمارة المسجد والقبة الشريفة النبوية بالبناء المحكم الموجود اليوم، منهم السلطان عبد المجيد، وابتدأ بذلك سنة 1270، واستمر في تعميره نحو أربع سنين، والبناء الذي كان قبله تعمير السلطان قايتباي سلطان مصر، وأمر ببناء قبة أئمة البقيع بعين البناء الذي تبنى به قبة جدهم صلى اللََّه عليه وعليهم وسلم، فعارض في ذلك أهل المدينة، ومنعوا من بناء قبة أئمة البقيع وتغييرها، واعتلوا بأنّ حولها قبور آبائهم وأجدادهم!، ويصيبها ضرر بواسطة الهدم والتعمير.

كما أنه لما عمل في زماننا شباك لضريحهم الشريف باصفهان من الفولاذ الدقيق الصنعة، وبأعاليه الأسماء الحسنى، بالخط الجميل المذهّب، واستأذنت الدولة الايرانية من الدولة العثمانية في وضعه على ضريحهم المقدس فأذنت لها، ولما جاء به السيد علي القطب رحمه اللََّه إلى جدة عارض أهل المدينة في وضعه على الضرائح المقدسة، فبقي في جدة ثلاثة أعوام، حتى بذل الايرانيون مبلغاً عظيماً من المال لأهل المدينة فرضوا بنقله ووضعه.

____________

(1) أي الحكومة العثمانية.

298

ولما حمل إلى المدينة المنورة أرادوا ازالة الصندوق الخشب الموضوع على القبور الشريفة ووضعه مكانه، فمنع أهل المدينة من ذلك بحجة أنّ الصندوق الخشب وقف لا يجوز تغييره! فاضطروا إلى وضعه خارج الصندوق، فنقصت ألواحه الفولاذية بسبب ذلك، فاضطروا إلى اكماله بقطعة من الخشب، بعد دهنها بما يقرب من لونه والكتابة عليها، وقد رأيت القطعة الخشبية ظاهرة فيه مقصرة عنه في الرونق عند تشرفي بزيارة المدينة المنورة بعد الحج عام 1321، وبعد ذلك عند تشرفي بزيارتها من دمشق عام 1330.

وبقي هذا الشباك حتى أزالها الوهابية عام 1343 حين استيلائهم على المدينة المنورة، وهدمهم لقبة أئمة البقيع وقبورهم المقدسة، وتشويههم لمحاسن تلك البقعة الشريفة (1) .

نسأل اللََّه تبارك وتعالى أن نرى إعادة بنائها بأحسن ما يكون.

قُبَّة بَيْت الأحزان قبة بيت الأحزان

جاء في البقيع الغرقد: وكانت خارج القبة (2) بفاصلة قليلة قبة مبنية على بيت الأحزان، حيث كانت الزهراء عليها السلام تخرج إلى ذلك المكان وتبكي على أبيها (3) .

قال الشيخ الطهراني: ولكن انهدم بيت الأحزان في بقيع الغرقد، لمجاورته مراقد أئمة الشيعة، وذلك لأجل أنه قد يؤخذ الجار بجرم الجار! (4) .

قُبَّة حليمة السّعدية قبة حليمة السعدية

قال يوسف اليان سركيس في موضع دفن أحمد بن محمد القشاشي: ودفن

____________

(1) أعيان الشيعة11/138.

(2) أي قبة قبور آل البيت عليهم السلام بالبقيع.

(3) البقيع الغرقد/44.

(4) الذريعة7/52.

299

بالبقيع، شرقي قبة السيدة حليمة السعدية (1) .

قُبَّة العباس قبة العباس

قال الذهبي: وعلى قبره اليوم قبة عظيمة من بناء خلفاء آل العباس‏ (2) ، وقال في موضع آخر: وله قبة عظيمة شاهقة على قبره بالبقيع‏ (3) .

وقال السيد جعفر آل بحر العلوم: وقبر اسماعيل ليس في البقيع نفسه، بل هو في الطرف الغربيّ من قبة العباس في خارج البقيع، وتلك البقعة ركن سور المدينة من جهة القبلة والمشرق وبابه من داخل المدينة، وبناء تلك البقعة قبل بناء السور، فاتصل السور به، وهو من بناء بعض الفاطميين من ملوك مصر (4) .

قُبَّة مالك قبة مالك

قالوا في شأنه: توفي سنة سبع وتسعين، وقيل: سنة تسعين، ودفن بالبقيع، وقبره به معروف، وعليه قبة (5) ، وإلى جانبه قبر لنافع‏ (6) .

وجاء في طرائف المقال: روي عنه أخبار كثيرة يظهر منها انقطاعه إلى الصادق عليه السلام، بخلاف أبي حنيفة، وقبره في البقيع عليه قبة (7) .

وعن ابن جبير: عليه قبة صغير مختصرة البناء (8) .

____________

(1) معجم المطبوعات العربية2/1513.

(2) سير أعلام النبلاء2/97.

(3) سير أعلام النبلاء2/100.

(4) تحفة العالم، المطبوع في البحار48/295.

(5) انظر: المدونة الكبرى‏6/469.

(6) مواهب الجليل‏1/39.

(7) طرائف المقال‏1/567.

(8) الغدير5/194 عن رحلة ابن جبير/153.

300

المسجد

قال الشيخ الصدوق بعد ذكر زيارة أئمة البقيع عليهم السلام: ثمّ صلّ ثمان ركعات‏ (1) في المسجد الذي هناك، وتقرأ فيها ما أحببت، وتسلّم في كلّ ركعتين. ويقال: إنه مكان صلّت فيه فاطمة عليها السلام‏ (2) .

مقبرة بني هاشم مقبرة بني هاشم

قال الحاكم النيسابوري في موضع دفن العباس عم رسول اللََّه صلى الله عليه و آله: توفي العباس يوم الجمعة لأربع عشرة خلت من رجب، سنة اثنتين وثلاثين، في خلافة عثمان بن عفان، وهو ابن ثمان وثمانين سنة، ودفن بالبقيع، في مقبرة بني هاشم‏ (3) .

المَنَاصِع المناصع

قالوا: المناصع: جمع منصع بوزن مقعد، وهي أماكن معروفة من ناحية البقيع‏ (4) .

منزل الحسين بن عبدالله الضمري منزل الحسين بن عبد اللََّه الضمري

قال ابن حجر: الحسين بن عبد اللََّه بن ضمرة الحميري، مولى آل ذي يزن، مدني، كان ينزل البقيع، وقد ينسب إلى جده‏ (5) .

____________

(1) أي يصلي الزائر لكل من الأئمة الأربعة ركعتين، وهم: الامام الحسن المجتبى، والإمام زين العابدين‏علي بن الحسين، والإمام محمد بن علي الباقر، والإمام جعفر بن محمد الصادق عليهم السلام.

(2) من لايحضره الفقيه‏2/577.

(3) المستدرك على الصحيحين 3/321.

(4) فتح الباري‏1/218.

(5) تعجيل المنفعة/96.

301

أحداث البقيع) بَقيع الغَرْقَد ( البقيع

نزول آية البقيع) بَقيع الغَرْقَد ( بالبقيع

روى السيوطي عن أنس: أنّ رسول اللََّه صلى الله عليه و آله كان قاعداً ببقيع الغرقد، فنزل إلى حائط، فقال: «يا معشر من حضر، واللََّه لو كانت العسر جاءت تدخل الحجر، لجائت اليسر حتى تخرجها، فأنزل اللََّه: «فَإِنَّ مَعَ اَلْعُسْرِ يُسْراً*`إِنَّ مَعَ اَلْعُسْرِ يُسْراً (1) » » (2) .

يوم البقيع) بَقيع الغَرْقَد ( البقيع

قال اليعقوبي: وكانت الأوس والخزرج ابنا حارثة بن ثعلبة أهل عزّ ومنعة في بلادهم، حتى‏كانت بينهم‏الحروب التي أفنتهم في‏أيام لهم‏مشهورة، منها: .. يوم البقيع‏ (3) .

____________

(1) سورة الإنشراح: 5-6.

(2) الدر المنثور 6/364.

(3) تاريخ اليعقوبي‏2/37.

302

نكبة اليهود نكبة اليهود

ذكر ابن سعد في قضية سرية قتل كعب بن الأشرف اليهودي (الذي كان يحرض المشركين على رسول اللََّه صلى الله عليه و آله وأصحابه، أي كان في شعره يهجو النبي صلى الله عليه و آله وأصحابه‏ (1) ) ، قال: ثمّ حزّوا رأسه، وحملوه معهم، فلما بلغوا بقيع الغرقد كبّروا، وقد قام رسول اللََّه صلى الله عليه و آله تلك الليلة يصلي، فلما سمع تكبيرهم كبّر وعرف أن قد قتلوه.. (2) .

قتل رجال يهود بني قريظة البقيع) بَقيع الغَرْقَد ( بالبقيع

بعد ما غدرت يهود بني قريظة ونكثت العهد ورضيت بحكم سعد بن معاذ، حكم سعد بقتل رجالهم وسبي نسائهم وذراريهم، وتقسيم أموالهم وغنائمهم بين المهاجرين والأنصار، فقام رسول اللََّه صلى الله عليه و آله فقال: «قد حكمت بحكم اللََّه عزوجل فوق سبعة أرقعة» .

ثمّ انفجر جرح سعد بن معاذ، فما زال ينزف الدم حتى قضى، وساقوا الأسارى إلى المدينة، وأمر رسول اللََّه صلى الله عليه و آله بأخدود، فحفرت بالبقيع، فلما أمسى أمر بإخراج رجل رجل، فكان يضرب عنقه، فقال حيي بن أخطب لكعب بن أسيد:

ماترى؟ما يصنع محمد صلى الله عليه و آله بهم؟فقال له: ما يسوؤك، أماترى الداعي لا يطلع، والذي يذهب لا يرجع.. (3) .

____________

(1) انظر: الطبقات الكبرى‏2/32.

(2) الطبقات‏الكبرى‏2/33؛ انظر: شرح كتاب السير الكبير1/275؛ فتح الباري‏7/262؛ سبل‏الهدى والرشاد6/28.

(3) تفسير القمي‏2/191؛ تفسير الصافي‏4/184؛ ؛ بحار الأنوار 20/236؛ تفسير نور الثقلين‏4/263؛ الصحيح من سيرة النبي الأعظم صلى الله عليه و آله 11/174.

303

تركوا خطبة الرسول صلى الله عليه و آله وذهبوا إلى البقيع) بَقيع الغَرْقَد ( البقيع !

روى الطبرسي في ذيل آية: «وَ إِذََا رَأَوْا تِجََارَةً أَوْ لَهْواً» (1) عن‏الحسن وأبي مالك: أصاب أهل المدينة جوع وغلاء سعر، فقدم دحية بن خليفة بتجارة زيت من الشام، والنبي صلى الله عليه و آله يخطب يوم الجمعة، فلما رأوه قاموا إليه بالبقيع، خشية أن يسبقوا إليه، فقال: «والذي نفسي بيده، لو تتابعتم حتى لا يبقى أحد منكم لسال بكم الوادي ناراً» (2) .

وكان دحية إذا قدم لم يبق بالمدينة عاتق إلا أتته، وكان يقدم إذا قدم بكلّ ما يحتاج إليه من دقيق أو برّ أو غيره، فينزل عند أحجار الزيت، وهو مكان في سوق المدينة، ثمّ يضرب بالطبل ليؤذن الناس بقدومه.. فخرج الناس، فلم يبق في المسجد الا اثنا عشر رجلاً وامرأة، فقال صلى الله عليه و آله: «لو لا هؤلاء لسومت عليهم الحجارة من السماء» ، .. وقيل: لم يبق في المسجد إلا ثمانية رهط (3) ، أو اثنى عشررجلاً (4) ، وقيل: أربعين رجلاً (5) ، وهو بعيد.

وأخرج السيوطي عن ابن جرير وابن المنذر عن جابر بن عبد اللََّه: أنّ النبي صلى الله عليه و آله كان يخطب الناس يوم الجمعة، فإذا كان نكاح لعب أهله وعزفوا، ومروا باللهو على المسجد، وإذا نزل بالبطحاء جلب، قال: وكانت البطحاء مجلساً بفناء المسجد الذي يلي بقيع الغرقد، وكانت الأعراب إذا جلبوا الخيل والإبل والغنم وبضائع الأعراب نزلوا البطحاء، فإذا سمع ذلك من يقعد للخطبة قاموا للهو

____________

(1) سورة الجمعة: 11.

(2) مجمع البيان 10/11؛ جامع البيان 28/132؛ نور الثقلين 5/329؛ وانظر: الجامع لأحكام القرآن 18/110؛ بحار الأنوار 86/132.

(3) مجمع البيان‏10/11.

(4) سنن الدارقطني‏2/4؛ السنن الكبرى‏3/182؛ بحار الأنوار 86/132.

(5) الجامع لأحكام القرآن 18/110.

304

والتجارة وتركوه قائماً، فعاتب اللََّه المؤمنين لنبيه صلى الله عليه و آله فقال: «وَ إِذََا رَأَوْا تِجََارَةً أَوْ لَهْواً اِنْفَضُّوا إِلَيْهََا وَ تَرَكُوكَ قََائِماً (1) » (2) .

نفي المخنث إلى النَقِيع النقيع (3) لا البقيع) بَقيع الغَرْقَد ( البقيع

روى أبو داود عن أبي هريرة: أنّ النبي صلى الله عليه و آله أتي بمخنث قد خضب يده ورجليه بالحناء، فقال النبي: ما بال هذا؟فقيل: يا رسول اللََّه، يتشبة بالنساء، فأمر به فنفي إلى النقيع، فقالوا: يا رسول اللََّه، ألا نقتله؟فقال: «إني نهيت عن قتل المصلّين» ، قال أبو أسامة: والنقيع‏ (4) ناحية عن المدينة (5) ، وليس بالبقيع‏ (6) .

____________

(1) سورة الجمعة: 11.

(2) الدر المنثور6/221؛ بحار الأنوار76/248.

(3) قال الزمخشري في الفائق في غريب الحديث‏2/433: النقيع بالنون موضع، وعن الأصمعي أن عيسى بن عمر أنشد يوماً:

ليت شعري وأين مني ليت # أعلى العهد يلبن فبرام

أم بعهدي البقيع أم غيرته # بعدي المعصرات والأيام‏

رواها بالباء، فقال أبو مهدية: إنّما هو النقيع، فقال عيسى: صدق واللََّه! أما إني لم أرو بيتاً عن أهل الحضر إلا هذا، ثمّ ذكر حديث عمر ورأى رجلاً يعلف بعيراً، فقال: أما كان في النقيع ما يغنيك.

(4) قال العظيم آبادي في عون المعبود3/281: وروي عن ابن الأثير في النهاية (مادة: نقع) : أنّ النقيع موضع قريب من المدينة، كان يستنقع فيه الماء، أي يجتمع، وقال الخطابي في المعالم: النقيع بطن الوادي من الأرض، يستنقع فيه الماء مدة، وإذا نضب الماء أي غار في الأرض أنبت الكلأ، ومنه حديث عمر أنه حمى النقيع لخيل المسلمين، وقد يصحف أصحاب الحديث، فيروونه البقيع بالباء، موضع القبور بالمدينة.. انتهى، يقال للنقيع: نقيع الخضمات، موضع بنواحي المدينة، كذا في النهاية.

(5) قيل: انه موضع ببلاد مزينة، على ليلتين من المدينة، وهو نقيع الخضمات الذي حماه عمر، أو متغايران، كذا في القاموس. انظر: عون المعبود12/188.

(6) سنن أبي داود2/462؛ مسند أبي يعلى‏10/509؛ سنن الدارقطني 2/42؛ السنن الكبرى 8/224؛ عون المعبود13/188؛ العهود المحمدية/769؛ تهذيب الكمال‏28/427؛ سير أعلام النبلاء 2/91؛ سبل الهدى والرشاد9/168.

ـ