مسند الإمام السجاد أبي محمد علي بن الحسين(ع) - ج2

- عزيز الله عطاردي‏ المزيد...
522 /
203

الندم [1]

. 5- الصدوق: حدّثنا محمّد بن على ما جيلويه، عن عمّه، محمّد بن على الكوفى، عن حضين بن مخارق أبى جنادة السلولى، عن أبى حمزة، عن أبى جعفر، عن أبيه (عليهما السلام) قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله):

من صام شعبان كان له طهرا من كلّ زلّة و وصمة و بادرة قال: أبو حمزة فقلت: لأبى جعفر (عليه السلام): ما الوصمة؟ قال: اليمين فى معصية و لا نذر فى معصية قلت: فما البادرة؟ قال: اليمين عند الغضب و التوبة منها الندم عليها [2]

. 6- الطوسى باسناده، عن أحمد بن محمّد بن الحسن، عن أبيه، عن محمّد بن الحسن الصفار، عن علىّ بن محمّد القاسانى، عن القاسم بن محمّد كاسولا، عن سليمان بن داود الشاذكونى، عن عبد الرزّاق، عن معمر، عن محمّد بن شهاب الزهرى، قال: سمعت علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يقول:

يوم الشكّ أمرنا بصيامه و نهينا عنه أمرنا أن يصومه الانسان على انّه من شعبان و نهينا، عن أن يصومه على انّه من شهر رمضان و هو لم ير الهلال [3]

. 7- عنه باسناده، عن أبى الحسن أحمد بن محمّد بن الحسن بن الوليد، عن أبيه، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن علىّ بن محمّد القاسانى، عن القاسم بن محمّد كاسولا، عن سليمان بن داود الشاذكونى، عن عبد الرزّاق، عن معمر، عن محمّد بن شهاب الزهرى، قال: سمعت علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يقول:

يوم الشكّ أمرنا بصيامه و نهيا عنه أمرنا أن يصومه الانسان على انّه من شعبان و نهينا عن أ يصومه الإنسان على انّه من شهر رمضان و هو لم ير الهلال [4]

.

____________

[1] الكافى: 4/ 93.

[2] معانى الاخبار: 169.

[3] التهذيب: 4/ 164.

[4] التهذيب: 4/ 183.

204

8- روى المجلسى، عن كتاب فضائل الاشهر الثلاثة، عن محمّد بن أبى القاسم، الكوفى، عن نصر بن مزاحم، عن أبى عبد الرّحمن المسعودى، عن العلاء ابن يزيد القرشى قال: قال الصادق جعفر بن محمّد (عليهما السلام): حدّثنى أبى، عن أبيه، عن جدّه (عليهم السلام) قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله):

شعبان شهرى و شهر رمضان شهر اللّه عزّ و جلّ فمن صام يوما من شهرى كنت شفيعه يوم القيامة و من صام يومين من شهرى غفر له ما تقدّم من ذنبه و من صام ثلاثة أيّام من شهرى قيل له:

استأنف العمل [1]

9- عنه قال: قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) يقول: سمعت أبى قال: كان أبى زين العابدين (عليه السلام) إذا دخل شعبان جمع أصحابه فقال:

معاشر أصحابى أ تدرون أىّ شهر هذا؟ هذا شهر شعبان و كان رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) يقول: شعبان شهرى ألا فصوموا فيه محبّة لنبيّكم و تقربا إلى ربّكم فو الّذي نفس علىّ بن الحسين بيده سمعت أبى الحسين بن على (عليهما السلام) يقول: سمعت أمير المؤمنين (عليه السلام) يقول: من صام شعبان محبّة نبى اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) و تقربا الى اللّه عزّ و جلّ أحبّه اللّه وقّر به من كرامته يوم القيامة و أوجب له الجنّة [2]

. 10- عبد الرزّاق قال: أخبرنا معمر، عن الزهرى، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، عن صفية ابنة حيى قالت:

كان رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) معتكفا فأتيته ليلا فحدّثته ثمّ قمت فقام معى ليقلبنى و كان مسكنها فى حجرة اسامة بن زيد فمرّ برجلين من الانصار فلمّا رأيا النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) أسرعا فقال النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله): على رسلكما انّها صفية بنت حيى قالا: سبحان اللّه يا رسول اللّه! قال: إنّ الشيطان يجرى من الانسان مجرى‏

____________

[1] بحار الانوار: 97/ 68.

[2] بحار الانوار: 97/ 82.

205

الدم و انّى خشيت أن يقذف فى قلوبكما شيئا، أو قال شرّا [1]

. 11- محمّد بن اسماعيل البخاري: حدّثنا أبو اليمان أخبرنا شعيب، عن الزهرى، قال: أخبرنى علىّ بن الحسين (عليهما السلام) أن صفية زوج النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله)

أخبرته أنّها جاءت رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) تزوره فى اعتكافه فى المسجد فى العشر الاواخر من رمضان فتحدّث عنده ساعة ثمّ قامت تتقلّب فقام النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) معها يقلبها حتّى اذا بلغت باب المسجد عند باب أمّ سلمة مرّ رجلان من الانصار فسلّما على رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)، فقال لهما النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) على رسلكما إنّما هى صفية بنت حى، فقالا سبحان اللّه يا رسول اللّه و كبر عليهما، فقال النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) إنّ الشيطان يبلغ من الانسان مبلغ الدم و انّى خشيت أن يقذف فى قلوبكما شيئا [2]

. 12- عنه، حدّثنا سعيد بن عفير قال حدّثتنى الليث قال حدّثتنى عبد الرحمن ابن خالد، عن ابن شهاب، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) ان صفية زوج النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) أخبرته‏

أنها جاءت رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) تزوره و هو معتكف فى المسجد فى العشر الاواخر من رمضان ثمّ قامت تتقلب فقام معها رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) حتّى اذا بلغ قريبا من باب المسجد عند باب أمّ سلمة زوج النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) مرّ بهما رجلان من الانصار فسلّما على رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) ثمّ نقذا فقال لهما رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) على رسلكما قالا سبحان اللّه يا رسول اللّه و كبر عليهما ذلك فقال انّ الشيطان يبلغ من الانسان مبلغ الدم و إنّى خشيت أن يقذف فى قلوبكما شيئا [3]

. 13- أبو داود السجستانى: حدّثنا أحمد بن محمّد بن شبويه المروزى حدّثنى عبد الرزّاق أخبرنا معمر، عن الزهرى، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، عن صفية

____________

[1] المصنف: 4/ 360.

[2] صحيح البخاري: 3/ 64.

[3] صحيح البخاري: 4/ 99.

206

قالت:

كان رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) معتكفا فأتيته أزوره ليلا فحدّثته ثمّ قمت فانقلبت فقام معى ليقلبنى و كان مسكنها فى دار أسامة بن زيد فمرّ رجلان من الانصار فلمّا رأيا النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) أسرعا فقال النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله): على رسلكما انّها صفية بنت حى قالا: سبحان اللّه يا رسول اللّه قال إنّ الشيطان يجرى من الانسان مجرى الدم فخشيت أن يقذف فى قلوبكما شيئا أو قال شرّا [1]

. 14- مسلم بن الحجّاج: حدّثنا إسحاق بن إبراهيم و عبد بن حميد و تقاربا فى اللفظ قالا: أخبرنا عبد الرزّاق أخبرنا معمر، عن الزهرى، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، عن صفية بنت حى قالت:

كان النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) معتكفا فأتيته أزوره ليلا فحدثته ثمّ قمت لأنقلب فقام معى ليقلبنى و كان مسكنها فى دار اسامة بن زيد فمرّ رجلان من الأنصار فلمّا رأيا النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) أسرعا فقال النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) على رسلكما إنّها صفية بنت حى، فقالا: سبحان اللّه! يا رسول اللّه! قال: إنّ للشيطان يجرى من الانسان مجرى الدم و إنّى خشيت أن يقذف فى قلوبكما شرا أو قال: شيئا [2]

. 15- عنه، حدّثنيه عبد اللّه بن عبد الرّحمن الدارمى أخبرنا ابو اليمان، أخبرنا شعيب، عن الزهرى، أخبرنا علىّ بن الحسين (عليهما السلام) أنّ صفية زوج النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) أخبرته:

أنّها جاءت إلى النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) تزوره فى اعتكافه فى المسجد فى العشر الأواخر من رمضان فتحدّث عنده ساعة ثمّ قامت تتقلب و قام النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) يقلبها ثمّ ذكر معنى حديث عمر غير انّه قال: فقال النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) إنّ الشيطان يبلغ من الانسان مبلغ الدم و لم يقل يجرى [3]

. 16- البيهقي: أخبرنا أبو سهل محمّد بن نصرويه بن أحمد المروزى بنيسابور

____________

[1] سنن أبى داود: 2/ 333.

[2] صحيح مسلم: 4/ 1712.

[3] صحيح مسلم: 4/ 1712.

207

أنبأ أبو بكر محمّد بن أحمد بن خنب ثنا عبيد بن عبد الواحد بن شريك و أخبرنا أبو الحسن علىّ بن أحمد بن عبدان، أنبأ أحمد بن عبيد الصفّار، ثنا عبيد بن شريك، ثنا ابن عقير، ثنا الليث، عن ابن مسافر يعنى عبد الرحمن بن خالد بن مسافر، عن ابن شهاب، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) ان صفية زوج النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) أخبرته‏

انها جاءت الى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) و هو معتكف فى المسجد فى العشر الاواخر من رمضان ثمّ قامت لتنقلب.

فقام معها رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) يقلبها حتّى اذا بلغ قريبا من باب المسجد عند باب أمّ سلمة زوج النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) مرّ به رجلان من الانصار فسلما على رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) ثمّ نفذا فقال لهما رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) على رسلكما إنمّا هى صفية بنت حى قالا سبحان اللّه يا رسول اللّه و كبر عليهما ذلك فقال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) انّ الشيطان يبلغ من ابن آدم مبلغ الدم و انّى خشيت ان يقذف فى قلوبكما شيئا [1]

. 17- الحافظ أبو نعيم: أخبرنا أبو بكر بن محمّد بن أحمد البغدادى فى كتابه و حدّثنى عنه عثمان ابن محمّد العثمانى، ثنا عبد الصمد بن محمّد، حدّثنى جعفر بن محمّد عن علىّ بن جعفر، ثنا مخلّد ابن مالك، عن سفيان بن عيينة، عن الزهرى، قال:

دخلنا على علىّ بن الحسين بن على (عليهم السلام)، فقال:

يا زهرى فيم كنتم قلت تذاكرنا الصوم فأجمع رأيى و رأى أصحابى على أنّه ليس من الصوم شي‏ء واجب الّا شهر رمضان، فقال: يا زهرى ليس كما قلتم الصوم على أربعين وجها عشرة منها واجبة كوجوب شهر رمضان و عشرة منها حرام و أربعة عشرة خصلة صاحبها بالخيار إن شاء صام و إن شاء أفطر و صوم النذر واجب و صوم الاعتكاف واجب.

قال قلت: فسرهنّ يا ابن رسول اللّه قال: أما الواجب فصوم شهر رمضان و

____________

[1] سنن الكبرى: 4/ 321.

208

صيام شهرين متتابعين يعنى فى قتل الخطأ لمن لم يجد العتق- قال تعالى‏

«وَ مَنْ قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَأً»

الآية و صيام ثلاثة أيّام فى كفّارة اليمين لمن لم يجد الاطعام قال اللّه عزّ و جلّ‏

«ذلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمانِكُمْ»

و صيام حلق الرأس قال اللّه تعالى‏

«فَمَنْ كانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ بِهِ أَذىً مِنْ رَأْسِهِ»

الآية صاحبه بالخيار إن شاء صام ثلاثا و صوم دم المتعة لمن لم يجد الهدى قال اللّه تعالى:

«فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ»

الآية و صوم جزاء الصيد قال اللّه عزّ و جل‏

«وَ مَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّداً فَجَزاءٌ مِثْلُ ما قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ»

الآية و إنمّا يقوم ذلك الصيد قيمة ثمّ يقص ذلك الثمن على الحنطة.

أمّا الّذي صاحبه بالخيار فصوم يوم الاثنين و الخميس و صوم ستة أيّام من شوّال بعد رمضان و يوم عرفة و يوم عاشوراء و كلّ ذلك صاحبه بالخيار ان شاء صام و إن شاء أفطر و أمّا صوم الاذن فالمرأة لا تصوم تطوعا الا باذن زوجها و كذلك العبد و الامة و أما صوم الحرام فصوم يوم الفطر و يوم الأضحى و ايام التشريق و يوم الشك نهينا أن نصومه كرمضان و صوم الوصال حرام و صوم الصمت حرام و صوم نذر المعصية حرام و صوم الدهر حرام و الضيف لا يصوم تطوعا الا باذن صاحبه.

قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله): من نزل على قوم فلا يصومن تطوعا الّا باذنهم و يؤمر الصبى بالصوم اذا لم يراهق تأنيسا و ليس بفرض و كذلك من أفطر لعلّة من أوّل النهار ثمّ وجد قوة فى بدنه أمر بالامساك و ذلك تأديب اللّه عزّ و جلّ و ليس بفرض و كذلك المسافر اذا أكل من أوّل النهار ثمّ قدم أمر بالامساك.

أمّا صوم الاباحة فمن أكل أو شرب ناسيا من غير عمد فقد أبيح له ذلك و أجزأه عن صومه و أما صوم المريض و صوم المسافر فان العامّة اختلفت فيه فقال بعضهم يصوم و قال قوم لا يصوم و قال قوم ان شاء أفطر و أمّا نحن فنقول: يفطر فى الحالين جميعا فان صام فى السفر و المرض فعليه القضاء قال اللّه عزّ و جلّ‏

«فَعِدَّةٌ

209

مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ»

[1]

. 18- ابن ماجة، حدّثنا ابراهيم بن المنذر الخرامى ثنا عمر بن عثمان بن عمر ابن موسى ابن عبيد اللّه بن معمر، عن أبيه، عن ابن شهاب أخبرنى علىّ بن الحسين عن صفية بنت حى زوج النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله)

، أنّها جاءت الى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) تزوره و هو معتكف فى المسجد فى العشر الأواخر من شهر رمضان فتحدثت عنده ساعة من العشاء ثمّ قامت تنقلب فقام معها رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) يقلبها حتّى اذا بلغت باب المسجد الّذي كان عند مسكن أمّ سلمة زوج النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) فمرّ بهما رجلان من الانصار مسلما على رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) ثمّ نفذا فقال لهما رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) على رسلكما انّها صفية بنت حى، قالا: سبحان اللّه يا رسول اللّه و كبر عليهما ذلك فقال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) إنّ الشيطان يجرى من ابن آدم مجرى الدم و انّى خشيت أن يقذف فى قلوبكما شيئا [2]

. 19- أبو طالب الآملي، قال حدثنا أبو أحمد علىّ بن الحسين بن على الديباجى البغدادى قال حدثنا أبو الحسين علىّ بن عبد الرّحمن بن عيسى بن ماتى قال حدّثنا محمّد بن منصور قال حدثنا جعفر بن محمّد التميمى، عن الحسين بن علوان، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه (عليهم السلام) قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله):

من اعتكف العشر الاواخر من رمضان كان عدل حجتين و عمرتين [3]

.

____________

[1] حلية الاولياء: 3/ 141.

[2] سنن ابن ماجة: 1/ 565.

[3] تيسير المطالب: 274.

210

17- باب المعيشة

1- محمّد بن يعقوب، عن علىّ بن محمّد بن عبد اللّه القمى، عن أحمد بن أبى عبد اللّه، عن أبيه، عن إسماعيل القصير عمن ذكره، عن أبى حمزة الثماليّ قال: ذكر عند علىّ بن الحسين (عليهما السلام) غلاء السعر فقال:

و ما علىّ من غلائه ان غلا فهو عليه و إن رخص فهو عليه [1]

. 2- عنه، عن محمّد بن يحيى، عن محمّد بن أحمد، عن يوسف بن السّخت، عن علىّ بن محمّد بن سليمان، عن الفضل بن سليمان، عن العبّاس بن عيسى، قال:

ضاق على علىّ بن الحسين (عليهما السلام) ضيقة فأتى مولى له فقال له: أقرضنى عشرة آلاف درهم إلى ميسرة فقال: لا لأنّه ليس عندى و لكن أريد وثيقة قال: فشق له من ردائه هدبة فقال له: هذه الوثيقة قال فكان مولاه كره ذلك فغضب و قال: أنا أولى بالوفاء أم حاجب بن زرارة فقال: أنت أولى بذلك منه.

فقال: فكيف صار حاجب يرهن قوسا و إنمّا هى خشبة على مائة حمالة و هو كافر فيفى و أنا لا أفي بهدبة ردائى؟! قال: فأخذها الرجل منه و اعطاه الدراهم و جعل الهدبة فى حقّ فسهل اللّه عزّ و جلّ له المال فحمله الى الرّجل، ثمّ قال له: قد أحضرت مالك فهات وثيقتى فقال له: جعلت فداك ضيّعتها فقال: اذن لا تأخذ مالك منّى ليس مثلى من يستخفّ بذمّته قال: فأخرج الرجل الحقّ فاذا فيه الهدبة فأعطاه علىّ بن الحسين (عليهما السلام) الدراهم و أخذ الهدبة فرمى بها و انصرف [2]

.

____________

[1] الكافى: 5/ 81.

[2] الكافى: 5/ 96.

211

3- عنه، عن محمّد بن يحيى، عن يوسف بن السخت، عن علىّ بن محمّد بن سليمان، عن أبيه، عن عيسى بن عبد اللّه قال‏

احتضر عبد اللّه فاجتمع غرماؤه فطالبوه بدين لهم فقال: لا مال عندى فأعطيكم و لكن ارضوا بما شئتم من ابنى عمّى علىّ بن الحسين (عليهما السلام) و عبد اللّه بن جعفر فقال الغرماء: عبد اللّه بن جعفر ملىّ مطول و علىّ بن الحسين (عليهما السلام) لا مال له صدوق و هو أحبّهما إلينا فأرسل إليه فاخبره الخبر فقال: أضمن لكم المال الى غلة و لم تكن له غلة فقال القوم: قد رضينا و ضمنه فلما اتت الغلة أتاح الله عز و جل له المال فأداه [1]

. 4- عنه، عن محمد بن يحيى، عن محمد بن أحمد، عن العباس بن معروف، عن الحجال، عن بعض أصحابه، عن أبى حمزة الثماليّ، عن على بن الحسين (عليهما السلام) قال:

ان الله عز و جل وكل بالسعر ملكا يدبره بأمره [2]

. 5- عنه، عن الحسين بن محمد، عن معلى بن محمد، عن الحسن بن على، عن أبان، عن زرارة عن أبي جعفر (عليه السلام) قال:

كان على بن الحسين (عليهما السلام) لا يرد التي ليست بحبلى اذا وطئها و كان يضع له من ثمنا بقدر عيبها [3]

. 6- عنه، عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد، عن عثمان بن عيسى، عن ابن مسكان، عن بعض أصحابه قال قال على بن الحسين (عليهما السلام):

ان من سعادة المرء أن يكون متجره فى بلده و يكون خلطاؤه صالحين و يكون له ولد يستعين بهم [4]

. 7- عنه عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن ابراهيم بن عبد الحميد، عن عثمان بن عيسى، عن ابن مسكان، عن بعض أصحابنا، عن على بن الحسين‏

____________

[1] الكافى: 5/ 97.

[2] الكافى: 5/ 163.

[3] الكافى: 5/ 215.

[4] الكافى: 5/ 275. و الفقيه: 2/ 164.

212

(عليهما السلام) قال:

من سعادة المرء أن يكون متجره فى بلده و يكون خلطاؤه صالحين و يكون له ولد يستعين بهم و من شقاء المرء ان تكون عنده امرأة معجب بها و هى تخونه [1]

. 8- الصدوق باسناده قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام):

ان الرجل لينفق ماله فى حق و انه لمسرف [2]

. 9- عنه باسناده كان على بن الحسين زين العابدين (عليهما السلام) يقول لقهرمانه:

اذا أردت أن تشترى لى من حوائج الحج شيئا فاشتر و لا تماكس، و روى ذلك زياد القندى عن عبد الله بن سنان عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) [3]

. 10- عنه روى عن أبى حمزة الثماليّ قال: ذكر عند على بن الحسين (عليهما السلام) غلاء السعر فقال:

و ما علىّ من غلاءه ان غلا فهو عليه و ان رخص فهو عليه [4]

. 11- عنه روى عن أبى حمزة الثماليّ عن على بن الحسين (عليهما السلام) قال:

ان الله تبارك و تعالى و كل بالسعر ملكا يدبره بامره [5]

. 12- ابو جعفر الطوسى باسناده عن محمد بن على بن محبوب، عن يوسف بن السخت، عن على بن محمد بن سليمان عن النوفليّ عن أبيه، عن عيسى بن عبد الله قال:

احتضر عبد الله ابن الحسن (عليه السلام) فاجتمع عليه غرماؤه فطالبوا بدين لهم فقال: ما عندى ما اعطيكم و لكن ارضوا بمن شئتم من بنى عمى على بن الحسين (عليهما السلام) أو عبد الله بن جعفر رضى الله عنه فقال الغرماء: أما عبد الله بن جعفر فمليّ مطول و على بن الحسين (عليهما السلام) رجل لا مال له صدوق و هو احبهما إلينا فارسل‏

____________

[1] الكافى: 5/ 258.

[2] الفقيه: 3/ 167.

[3] الفقيه: 2/ 197.

[4] الفقيه: 2/ 267.

[5] الفقيه: 3/ 268.

213

إليه فاخبره الخبر فقال: اضمن لكم المال الى غلة و لم يكن له غلة فقال القوم: قد رضينا و ضمنه فلما أتت الغلة اتاح الله له بالمال فاداه- اتاح الله أى يسر الله له بالمال [1]

. 13- عنه باسناده عن حماد بن عيسى، قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: قال على بن الحسين (عليهما السلام):

كان القضاء الاول فى الرجل اذا اشترى الامة فوطئها ثم ظهر عليها عيب ان البيع لازم و له ارش العيب [2]

. 14- البيهقي أخبرنا على بن أحمد بن عبدان أبنا أحمد بن عبيد الصفار ثنا جعفر بن أحمد بن سنان، ثنا أحمد بن عبيد الله بن بزيع، ثنا الفضل ابن العلاء ثنا جعفر بن محمد بن على عن أبيه عن على بن الحسين (عليهما السلام) عن ابن عباس قال‏

كانت المصاحف لاتباع و كان الرجل يأتى بورقة عند النبيّ صلى الله عليه و آله و سلم فيقوم الرجل فيحتسب فيكتب ثم يقوم آخر فيكتب حتى يفرغ من المصحف [3]

. 15- عنه باسناده عن على بن عمر بن على بن الحسين، عن ابيه عن جده قال قدم رسول اللّه صلى الله عليه و آله و سلم المدينة فقال‏

يا معشر قريش انكم تحبون الماشية فاقلّوا منها فانكم بأقل العرض مطرا و احترثوا فان الحرث مبارك و اكثروا من الجماجم [4]

.

____________

[1] التهذيب: 6/ 211.

[2] التهذيب: 7/ 61.

[3] سنن الكبرى: 6/ 16.

[4] سنن الكبرى: 6/ 138.

214

18- باب الزكاة

1- محمد بن يعقوب عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، و أحمد بن محمد، جميعا عن الحسن بن محبوب، عن مالك بن عطية، عن أبى حمزة الثماليّ عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قال:

أرضاكم عند الله أسبغكم على عياله [1]

. 2- عنه، عن على بن ابراهيم، عن أبيه، عن ابن أبى عمير، عن سيف بن عميرة، عن أبى حمزة، قال: على بن الحسين (عليهما السلام):

لان أدخل السوق و معى دراهم ابتاع به لعيالى لحما و قد قرموا أحب الىّ من أن أعتق نسمة [2]

. 3- عنه، عن على بن ابراهيم، عن أبيه، عن ابن أبى عمير، عن عبد اللّه بن سنان، عن أبى عبد الله (عليه السلام) قال:

كان على بن الحسين (عليهما السلام) اذا أصبح خرج غاديا فى طلب الرزق فقيل له: يا ابن رسول الله أين تذهب؟ فقال:

أتصدق لعيالى قيل له: أ تتصدق؟ قال من طلب الحلال فهو من الله عز و جل صدقة عليه [3]

. 4- عنه عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن الحسن بن محبوب، عن عبد اللّه بن غالب الاسدى عن أبيه، عن سعيد بن المسيب قال: حضرت على بن الحسين (عليهما السلام) يوما حين صلى الغداة فاذا سائل بالباب فقال على بن الحسين (عليهما السلام):

اعطوا السائل و لا تردوا سائلا [4]

.

____________

[1] الكافى: 4/ 11.

[2] الكافى: 4/ 12.

[3] الكافى: 4/ 12.

[4] الكافى: 4/ 15.

215

5- عنه عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن الحسن بن محبوب، عن مالك بن عطية عن أبى عبد الله (عليه السلام) قال: قال على بن الحسين (عليهما السلام)

.

ضمنت على ربى أنه لا يسأل أحد من غير حاجة الا اضطرته المسألة يوما الى أن يسأل من حاجة [1]

. 6- عنه، عن على بن ابراهيم، عن أبيه، عن ابن أبى عمير، عن منصور بن يونس، عن أبى حمزة عن على بن الحسين (عليهما السلام) قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله‏

، ثلاث منجيات فذكر الثالث القصد فى الغنى و الفقر [2]

. 7- الصدوق حدثنا محمد بن الحسن، قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار، عن ابراهيم بن هاشم، عن عبد اللّه بن المغيرة، عن السكونى، عن جعفر بن محمد عن أبيه عن على (عليهم السلام)، قال‏

لو كان لى واديان يسيلان ذهبا و فضة ما اهديت الى الكعبة شيئا لانّه يصير الى الحجبة دون المساكين [3]

. 8- الطوسى باسناده عن على بن الحسن، عن ابراهيم بن هاشم، عن حماد، عن حريز، عن الفضيل، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال:

كان جدى (عليه السلام) يعطى فطرته الضعفاء و من لا يجد و من لا يتولى قال: و قال أبو عبد اللّه (عليه السلام): هى لأهلها إلّا أن لا تجد هم فان لم تجدهم فلمن لا ينصب، و لا تنقل من أرض إلى أرض قال: الامام أعلم يضعها حيث يشاء و يصنع فيها ما يرى [4]

. 9- روى الاربلى، عن سفيان كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يحمل معه جرابا فيه خبز فيتصدق به و يقول:

انّ الصدقة تطفئ غضب الربّ [5]

. 10- عنه، قال: كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يقول:

ما يسرنى؟؟؟ بنصيبى من الذلّ‏

____________

[1] الكافى: 4/ 19. و الفقيه: 2/ 70.

[2] الكافى: 4/ 53.

[3] علل الشرائع: 2/ 94.

[4] التهذيب: 4/ 88.

[5] كشف الغمة: 2/ 100.

216

حمر النعم [1]

11- ابن فهد الحلّي: قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام)

صدقة اللّيل تطفئ غضب الربّ [2]

. 12- عنه، قال (عليه السلام):

لأبى حمزة إذا أردت يطيب اللّه ميتتك و يغفر لك ذنبك يوم تلقاه فعليك بالبرّ و صدقة السرّ و صلة الرّحم فانّهن يزددن فى العمر و ينفين الفقر: و يدفعن عن صاحبهنّ سبعين ميتة سوء [3]

. 13- أبو جعفر الطوسى باسناده، عن أحمد، عن أبى أسامة، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال: كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يقول:

ما تجرعت جرعة غيظ قطّ أحبّ الىّ من جرعة غيظ اعقبها صبرا و ما أحبّ ان لى بذلك حمر النعم، قال: و كان يقول الصدقة تطفئ غضب الربّ قال: و كان لا تسبق يمينه شماله قال: و كان يقبّل الصدقة قبل أن يعطيها السائل قيل له ما يحملك على هذا؟

قال: فقال لست أقبل يد السائل إنمّا أقبل يد ربّى انّها تقع فى يد ربّى قبل ان تقع فى يد السائل، قال و لقد كان يمرّ على المدرة فى وسط الطريق فينزل عن دابته ينحّيها بيده من الطريق قال: و لقد مرّ بمجذومين فسلم عليهم و هم يأكلون فمضى ثمّ قال: انّ اللّه لا يحبّ المتكبّرين فرجع إليهم فقال: انّى صائم و قال ايتونى بهم فى المنزل قال: فأتوه فأطعمهم ثمّ أعطاهم [4]

. 14- أبو حنيفة المغربى، باسناده، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) أنّه نظر الى حمام مكّة فقال‏

أ تدرون ما سبب كون هذا الحمام فى الحرم؟ فقالوا: ما هو يا ابن رسول اللّه فقال: كان فى أوّل الزمان رجل له دار فيها نخلة قد أوى إلى خرق فى جذعها حمام‏

____________

[1] كشف الغمة: 2/ 100.

[2] عدة الداعى: 91.

[3] عدة الدعى: 91.

[4] أمالي الطوسى: 2/ 285.

217

فاذا أفرخ صعد الرجل فأخذ فراخه فذبحها فأقام بذلك دهرا طويلا لا يبقى له نسل فشكا ذلك الحمام إلى اللّه تعالى ما ناله من الرجل، فقيل له: إنّه إن رقى إليك بعد هذا فأخذ لك فرخا صرع عن النخلة فمات.

فلمّا كبرت فراخ الحمام رقى إليها الرجل و وقف الحمام ينظر إلى ما يصنع به فلمّا توسط الجذع وقف سائل بالباب فنزل فأعطاه شيئا ثمّ ارتقى فأخذ الفراخ و نزل بها فذبحها و لم يصبه شي‏ء فقال الحمام ما هذا يا ربّ قيل له: إنّ الرجل تلافى نفسه بالصدقة فدفع عنه و أنت فسوف يكثر اللّه نسلك و يجعلك فى بلد لا يهاج من نسلك فيه شي‏ء إلى يوم القيامة و أتى به إلى الحرم فجعل فيه [1]

. 15- عنه، روينا، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن آبائه، عن علىّ بن الحسين (عليهم السلام) أنّه قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)

إذا كان يوم القيامة حشر اللّه الخلائق نادى مناد ليقم أهل الفضل فيقوم فئام من الناس فتستقبلهم الملائكة يبشّرونهم بالجنّة و يقولون ما فضلكم هذا الّذي تدخلون به الجنّة قبل الحساب؟

فيقولون: كنّا نعفو عمّن ظلمنا و نصل من قطعنا و نحلم إذا جهل علينا فيقال لهم:

ادخلوا الجنّة فنعم أجر العاملين ينادى مناد ليقم أهل الصبر فيقوم فئام من الناس فتستقبلهم الملائكة يبشّرونهم بالجنّة و يقولون ما خبركم هذا الذي تدخلون به الجنّة قبل الحساب.

فيقولون: كنّا نصبر أنفسنا على طاعة اللّه و نصبر عن معاصى اللّه فيقال لهم:

ادخلوا الجنّة فنعم أجر العاملين، ثمّ ينادى مناد ليقم جيران اللّه فى دار السلام فيقوم فئام من الناس فتستقبلهم الملائكة يبشّرونهم بالجنّة و يقولون: ما فضلكم هذا الّذي جاورتم به اللّه فى دار السلام؟ فيقولون، كنّا نتحابّ فى اللّه و نتزاور فى اللّه و

____________

[1] دعائم الاسلام: 1/ 248.

218

نتواصل فى اللّه و نتباذل فى اللّه فيقال لهم: ادخلوا الجنّة فأنتم جيران اللّه فى دار السلام [1]

. 16- عنه روينا، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) أنّه نظر إلى حمام مكّة، فقال:

هل تدرون ما أصل كون هذا الحمام بالحرام؟ فقالوا: أنت أعلم يا ابن رسول اللّه فأخبرنا قال: كان فيما مضى رجل قد أوى إلى داره حمام فاتخذ عشّا فى خرق جذع نخلة كانت فى داره و كان الرجل ينظر الى فراخه فاذا همّت بالطيران رقى إليها فأخذها فذبحها و الحمام ينظر الى ذلك فيحزن له حزنا عظيما فمرّ له على ذلك دهر طويل لا يطير له فرخ فشكا ذلك الى اللّه عزّ و جلّ، فقال اللّه عزّ و جلّ لئن عاد هذا العبد إلى ما يصنع بهذا الطائر لاعجلنّ منيته قبل أن يصل إليها.

فلمّا أفرخ الحمام و استوت فراخه صعد الرجل للعادة فلمّا ارتقى بعض النخلة وقف سائل ببابه فنزل فأعطاه شيئا ثمّ ارتقى فأخذ الفراخ فذبحها و الطير ينظر ما يحل به فقال: ما هذا يا ربّ فقال اللّه عزّ و جلّ: إن عبدى سبق بلائى بالصدقة و هى تدفع البلاء و لكن سأعوض الحمام عوضا صالحا و أبقى له نسلا لا ينقطع ما أقامت الدنيا فقال الطير: ربّ وعدتنى بما وثقت بقولك انّك لا تخلف الميعاد، فحينئذ ألهمه اللّه عزّ و جلّ المصير إلى هذا الحرم و حرّم صيده فأكثر ما ترون من نسيله هو أول حمام سكن الحرم [2]

. 17- عنه، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)

أنّه كان إذا أعطى السائل شيئا فيتسخّطه انتزعه منه فأعطاه غيره فهذا على ما قدّمنا ذكره من أنّ الصدقة يرجع فيها إذا لم تقبل و التسخط من ترك القبول [3]

.

____________

[1] دعائم الاسلام: 2/ 325.

[2] دعائم الاسلام: 2/ 336.

[3] دعائم الاسلام: 2/ 340.

219

18- محمّد بن سعد: حدّثنا عبد اللّه بن داوود، عن شيخ يقال له مستقيم، قال: كنا عند علىّ بن حسين (عليهما السلام)، قال:

فكان يأتيه السائل قال فيقوم حتّى يناوله و يقول انّ الصدقة تقع فى يد اللّه قبل أن تقع فى يد السائل و أومأ بكفيه [1]

. 19- عنه، أخبرنا أحمد بن عبد اللّه بن يونس، قال ثنا أبو شهاب، عن حجّاج بن أرطاة، عن أبى جعفر أن أباه علىّ بن حسين (عليهما السلام) قاسم اللّه ماله مرّتين و قال:

انّ اللّه يحبّ المؤمن المذنب التوّاب [2]

. 20- عبد الرزّاق، عن ابن جريج، قال: أخبرنى عمر بن سعيد، قال: سمعت أن عمر بن عبد العزيز أرسل إلى عبد اللّه بن الفضل، قال: و لقد قال لى رجل و حدثته بهذا- بل الى علىّ بن الحسين، فقال:

إنّى قد أردت أن استعلمك عن سعاية كذا و كذا فقال: إنّ النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) قال: إن الصدقة لا تحلّ لبنى هاشم و بنى عبد المطلب قال: فمن أين عطاؤك و رزقك؟ فلم أرجع إليه شيئا فأتيت إلى ابن المسيّب، فقال لى: ما قال لك؟ فأخبرته بخبره و بقوله: فمن أين عطاؤك و رزقك؟

قال: فهلّا قلت ما كان العطاء و الرزق إلّا فى المسلمين حيث كنت و أصحابك و الصدقة لأهلها [3]

. 21- عبد الرزّاق، عن معمر، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) أنّ رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) قال:

لا يصر منّ نخل بليل و لا يشابن لبن بماء لبيع [4]

. 22- البيهقي أخبرنا أبو محمّد عبد اللّه بن يوسف الاصبهانى، أنبأ ابو القاسم جعفر بن محمّد بن ابراهيم الموسوى بمكّة، ثنا أبو حاتم محمّد بن إدريس الحنظلى ثنا

____________

[1] طبقات ابن سعد: 5/ 160.

[2] طبقات ابن سعد: 5/ 162.

[3] المصنف: 4/ 52.

[4] المصنف: 4/ 147.

220

الربيع بن يحيى المزنى ثنا شعبة، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه (عليهم السلام)

أنّ رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) نهى عن الجداد بالليل و الحصاد بالليل، قال: جعفر أراده من أجل المساكين [1]

. 23- عنه، أخبرنا أبو عبد اللّه الحافظ، أنبأ أبو بكر أحمد بن إسحاق الفقيه، أنبأ أحمد بن إبراهيم بن ملحان، ثنا عمرو بن خالد الحرانى، ثنا عبيد اللّه بن عمرو البرقي، عن زيد بن أبى أنيسة، عن القاسم بن عوف الشيبانى، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، قال حدّثتنا أمّ سلمة انّ النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله)

بينما هو فى بيتها و عنده رجال من أصحابه يتحدّثون اذ جاء رجل فقال: يا رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)، كم صدقة كذا و كذا من التمر قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) كذا و كذا فقال الرجل انّ فلانا تعدّى علىّ فأخذ منّى كذا و كذا فازداد صاعا.

فقال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) فكيف اذا سعى عليكم من يتعدّى عليكم أشدّ من هذا التعدّى فخاض الناس و بهر الحديث حتّى قال رجل منهم يا رسول اللّه ان كان رجلا غائبا عنك فى ابله و ماشيته و زرعه فادّى زكاة ماله فتعدّى عليه الحق فكيف يصنع و هو غائب عنك فقال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) من ادّى زكاة ماله طيب النفس بها يريد به وجه اللّه و الدار الآخرة لم يغيب شيئا من ماله و اقام الصلاة فتعدّى عليه الحق فاخذ سلاحه فقاتل فقتل فهو شهيد [2]

. 24- الحافظ أبو نعيم، حدّثنا حبيب بن الحسن، قال: ثنا عبد اللّه بن صالح قال ثنا محمّد بن ميمون، قال ثنا سفيان، عن أبى حمزة الثماليّ، قال كان علىّ بن الحسين: يحمل جراب الخبز على ظهره باللّيل، فيتصدّق به و يقول:

انّ صدقة السرّ

____________

[1] سنن الكبرى: 4/ 133.

[2] سنن الكبرى: 4/ 137. و المستدرك: 1/ 404.

221

تطفئ غضب الرب عزّ و جلّ [1]

. 25- عنه، حدّثنا أبو بكر بن مالك، قال: ثنا عبد اللّه بن أحمد بن حنبل، قال حدّثنى أبو معمر، ثنا جرير، عن شيبة بن نعامة، قال:

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يبخّل فلمّا مات وجدوه يقوت مائة أهل بيت بالمدينة قال جرير فى الحديث أو من قبله إنّه حين مات وجدوا بظهره آثارا ممّا كان يحمل باللّيل الجرب الى المساكين [2]

. 26- عنه، حدثنا سليمان بن أحمد، قال: ثنا محمّد بن عبد اللّه الحضرمى، قال ثنا عثمان بن أبى شيبة، قال ثنا جرير، عن عمرو بن ثابت، قال:

لما مات علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فغسلوه جعلوا ينظرون الى آثار سواد بظهره فقالوا: ما هذا؟ فقيل كان يحمل جرب الدقيق ليلا على ظهره يعطيه فقراء أهل المدينة [3]

. 27- عنه، حدثنا أبو بكر بن مالك قال: ثنا عبد اللّه بن أحمد بن حنبل، قال حدّثنى أبو موسى الانصارى، قال: ثنا يونس بن بكير، عن محمّد بن اسحاق قال:

كان ناس من أهل المدينة يعيشون لا يدرون من أين كان معاشهم، فلمّا مات علىّ ابن الحسين (عليهما السلام) فقدوا ما كانوا يؤتون به فى اللّيل [4]

. 28- عنه، حدّثنا أبو بكر بن مالك قال: ثنا عبد اللّه بن أحمد بن حنبل، قال: ثنا محمّد بن اشكاب، قال ثنا محمّد بن بشير، قال: ثنا ابن المنهال الطائى‏

، أن على بن الحسين (عليهما السلام) كان اذا ناول الصدقة السائل قبله ثمّ ناوله [5]

. 29- القرشى أخبرنا اسماعيل، قال: حدّثنا الحسن، قال حدّثنا يحيى، قال:

حدّثنا حسين بن زيد، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن على بن الحسين (عليهما السلام)

____________

[1] حلية الاولياء: 3/ 135.

[2] حلية الاولياء: 3/ 136.

[3] حلية الاولياء: 3/ 136.

[4] حلية الاولياء: 3/ 136.

[5] حلية الاولياء: 3/ 137.

222

قال:

ليس فى العسل زكاة [1]

. 30- ابن أبى شيبة حدّثنا وكيع، عن أبى المنهال قال‏

رأيت علىّ بن حسين (عليهما السلام) جمعة عليه ملحفة و رأيته يناول المسكين بيده [2]

. 31- قال سبط ابن الجوزى: قال ابن أبى الدنيا حدّثنا محمّد بن الحسين عن الحميدى، عن سفيان الثورى قال‏

أراد علىّ بن الحسين (عليهما السلام) الخروج الى الحجّ أو العمرة فاتخذت له أخته سكينة بنت الحسين سفرة انفقت عليها الف درهم و أرسلت بها إليه فلمّا كان بظهر الحرة أمر بها ففرقت فى الفقراء و المساكين [3]

. 19- باب السفر

1- البرقي، عن أبيه، عن عثمان بن عيسى، عن هارون بن خارجة، عن محمّد بن مسلم، عن أبى جعفر (عليه السلام) قال‏

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) إذا أراد الخروج إلى بعض أمواله اشترى السلامة من اللّه عزّ و جلّ بما يسر و يكون ذلك إذا وضع رجله فى الركاب و إذا سلّمه اللّه و انصرف حمد اللّه و شكره أيضا بما تيسّر [4]

. 2- محمّد بن يعقوب، عن علىّ، عن أبيه، عن ابن أبى عمير، عن عبد اللّه بن سنان، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام)، قال:

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) إذا سافر إلى الحجّ و العمرة تزوّد من أطيب الزّاد من اللّوز و السكر و السويق المحمص و المحلّى [5]

. 3- الحميرى، عن أبى البخترى، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه‏

____________

[1] الخراج: 31.

[2] المصنف: 3/ 206.

[3] تذكرة الخواص: 327.

[4] المحاسن: 348.

[5] الكافى: 8/ 303.

223

(عليه السلام) قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)

إذا كنتم فى سفر فمرض أحدكم فاقيموا عليه ثلاثة أيّام قضاء لحقّ الرفاقة [1]

. 4- الصدوق: حدّثنا الحاكم أبو على الحسين بن أحمد البيهقي، قال: حدّثنى محمّد بن يحيى الصولى، قال: حدّثنا محمّد بن زكريّا الغلابى، قال: حدّثنا أحمد بن عيسى بن زيد بن على و كان مستترا ستّين سنة قال: حدّثنا عمّى، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد الصادق (عليهما السلام)، قال:

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) لا يسافر الا مع رفقه لا يعرفونه و يشترط عليهم أن يكون من خدم الرفقة فيما يحتاجون إليه فسافر مرّة مع قوم فرآه رجل فعرفه، فقال لهم: أ تدرون من هذا؟ قالوا: لا.

قال: هذا علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فوثبوا فقبلوا يده و رجليه و قالوا: يا ابن رسول اللّه أردت أن تصلينا نار جهنّم لو بدرت منا إليك بدأ و لسان أ ما كنّا قد هلكنا آخر الدهر فما الّذي يحملك على هذا فقال: انّى كنت قد سافرت مرة مع قوم يعرفوننى فأعطونى برسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) ما لا استحقّ به فانى أخاف أن تعلونى مثل ذلك فصار كتمان أمرى أحبّ إلى [2]

. 5- روى الطبرسى، عن محمّد بن مسلم، عن أبى جعفر (عليه السلام)، قال:

كان علىّ ابن الحسين (عليهما السلام) إذا أراد الخروج إلى بعض أمواله اشترى السلامة من اللّه عزّ و جلّ بما يسر له و يكون ذلك إذا وضع رجله فى الركاب و إذا سلّمه اللّه و انصرف حمد اللّه عزّ و جلّ و شكره و تصدق بما تيسّر له [3]

. 6- عنه، قال (عليه السلام):

إذا أردت سفرا فاشتر سلامتك من ربّك بما طابت به نفسك ثمّ تخرج و تقول: «اللّهمّ انّى اريد سفر كذا و كذا و إنّى قد اشتريت سلامتى‏

____________

[1] قرب الاسناد: 64.

[2] عيون اخبار الرضا: 2/ 145.

[3] مكارم الاخلاق: 279.

224

فى سفرى هذا بهذا و تضعه حيث يصلح و تفعل مثل ذلك إذا وصلت شكرا [1]

. 7- عنه،

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) إذا سافر إلى مكّة للحجّ أو العمرة تزوّد من أطيب الزاد من اللّوز و السكر و السويق المحمّص و المحلّا [2]

. 8- عنه، عن أبى جعفر محمّد بن على (عليهما السلام) قال:

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) إذا هم بحجّ أو عمرة أو عتق أو شراء أو بيع تطهر و صلّى ركعتى الاستخارة و قرأ فيهما سورة «الرحمن و سورة الحشر» فاذا فرغ من الركعتين استخار اللّه مائتى مرّة ثمّ قرأ

«قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ»

و المعوذتين، ثمّ قال: اللّهمّ إنّى هممت بأمر علمته فان كنت تعلم أنّه خير لى فى دينى و دنياى و آخرتى فاقدره لى و إن كنت تعلم أنّه شرّ لى فى دينى و دنياى و آخرتى فاصرفه عنّى ربّ هب لى رشدى و ان كرهت ذلك أو أحبت نفسى ببسم اللّه الرّحمن الرّحيم ما شاء اللّه لا حول و لا قوّة الّا باللّه حسبى اللّه و نعم الوكيل، ثمّ يمضى و يعزم [3]

. 9- روى المجلسى، عن المزار الكبير، عن زين العابدين (عليه السلام) انّه قال:

ما أبالى إذا قلت هذه الكلمات لو اجتمع علىّ الجنّ و الانس و إذا خفت جنّا أو شيطانا فقل: يا اللّه الا له الأكبر القاهر بقدرته، جميع عباده المطاع لعظمته عند كلّ خليقته و الممضئ مشيته لسابق قدرته أنت الّذي تكلأ ما خلقت باللّيل و النّهار لا يمتنع من أردت به سوءا بشي‏ء دونك من ذلك السوء و لا يحول أحد دونك بين أحد و بين ما تريده من الخير كلّ ما يرى و ما لا يرى فى قبضتك و جعلت قبائل الجنّ و الشيطان يرونا و لا نراهم و أنا لكيدهم خائف فآمنى من شرّهم و بأسهم بحق سلطانك العزيز يا عزيز.

____________

[1] مكارم الاخلاق: 269.

[2] مكارم الاخلاق: 290.

[3] مكارم الاخلاق: 293.

225

و تقول فى جميع أحوالك هذا الدعاء لحفظ نفسك و ردّك الى وطنك سالما: يا جامعا بين أهل الجنّة على تألّف من القلوب و شدّة تواصل لهم فى المحبّة و يا جامعا بين أهل طاعته من خلقه و يا مفرّج حزن كلّ محزون و يا مسهل كلّ غربة و يا أرحم الرّاحمين ارحمنى فى غربتى بحسن الحفظ و الكلاءة و المعونة و مزّج ما بي من الضيق و الحزن بالجمع بينى و بين أحبّائى و لا تفجئنى بانقطاع رؤية أهلى عنّى و لا تفجع أهلى بانقطاع رؤيتى عنهم بكلّ مسائلك أسألك و أدعوك فاستجب لى.

إذا أردت الرحيل من منزل فصلّ ركعتين و ادع اللّه بالحفظ و ودّع الموضع و أهله فانّ لكلّ موضع أهلا من الملائكة و قل: السلام على ملائكة اللّه الحافظين السلام علينا و على عباد اللّه الصالحين و رحمة اللّه و بركاته، و قل: اللّهمّ قد ارتحلنا من منزلنا هذا و نحن عنك راضون فارض عنّا برحمتك، و إذا ضللت عن الطريق فناد: يا صالح و أبا صالح أرشدونا إلى الطريق يرحمكم اللّه [1]

. 20- باب الحج و العمرة

1- البرقي، عن أبيه، عن يحيى بن إبراهيم، عن أبيه، عن معاوية بن عمّار، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام)، قال: قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام):

أ ما علمت أنّه إذا كان عشيّة عرفة برز اللّه فى ملائكته الى سماء الدنيا، ثمّ يقول: انظروا إلى عبادى أتونى شعثا غبرا أرسلت إليهم رسولا من وراء وراء فسألونى و دعونى أشهدكم أنّه حقّ علىّ أن أجيبهم اليوم قد شفعت محسنهم فى مسيئهم و قد تقبلت من محسنهم فأفيضوا

____________

[1] بحار الانوار: 100/ 112.

226

مغفورا لكم ثمّ يأمر ملكين فيقومان بالمأزمين هذا من هذا الجانب و هذا من هذا الجانب فيقولان اللّهمّ سلّم سلّم فما تكاد ترى من صريع و لا كسير [1]

. 2- عنه، عن أبيه، عن حماد بن عيسى، عن ربعى، عن عبد اللّه، عن فضيل ابن يسار، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام)، قال: قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فى حديث له:

إذا ذبح الحاجّ كان فداه من النار [2]

. 3- عنه، عن عمرو بن عثمان، عن علىّ بن عبد اللّه، عن خالد القلانسى، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال: كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، يقول:

النائم بمكّة كالمتشحّط فى البلدان [3]

. 4- عنه، عن عمرو بن عثمان، عن علىّ بن عبد اللّه، عن خالد القلانسى، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام)، قال: قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام):

من خلف حاجّا فى أهله و ماله كان له كأجره حتّى كأنّه يستلم الأحجار [4]

. 5- عنه عن عمرو بن عثمان، عن علىّ بن عبد اللّه، عن خالد القلانسى، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام)، قال: قال‏

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يقول: يا معشر من لم يحجّ استبشروا بالحاجّ و صافحوهم و عظّموهم فانّ ذلك يجب عليكم لتشاركوهم فى الأجر [5]

. 6- محمّد بن يعقوب، عدّة من أصحابنا عن أحمد بن محمّد، عن ابن أبى عمير عن أبى على صاحب الأنماط، عن أبان بن تغلب، قال:

لمّا هدم الحجّاج الكعبة فرق الناس ترابها فلمّا صاروا إلى بنائها فأرادوا أن يبنوها خرجت عليهم حيّة فمنعت النّاس البناء حتّى هربوا فأتوا الحجّاج فأخبروه فخاف أن يكون قد منع بناءها

____________

[1] المحاسن: 65.

[2] المحاسن: 67.

[3] المحاسن: 68.

[4] المحاسن: 70.

[5] المحاسن: 71.

227

فصعد المنبر ثمّ نشد النّاس و قال: أنشد اللّه عبدا عنده ممّا ابتلينا به علم لما أخبرنا به قال: فقام إليه شيخ، فقال: ان يكن عند أحد علم فعند رجل رأيته جاء إلى الكعبة فأخذ مقدارها ثمّ مضى.

فقال الحجّاج: من هو؟ قال: علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، فقال: معدن ذلك فبعث إلى علىّ بن الحسين (صلوات الله عليهما) فأتاه فأخبره ما كان من منع اللّه إيّاه البناء، فقال له علىّ بن الحسين (عليهما السلام): يا حجّاج عمدت إلى بناء إبراهيم و إسماعيل فألقيته فى الطريق و انتهبته كأنّك ترى أنّه تراث لك اصعد المنبر و أنشد الناس أن لا يبقى أحد منهم أخذ منه شيئا إلّا ردّه قال: ففعل فأنشد الناس أن لا يبقى منهم أحد عنده شي‏ء إلّا ردّه.

قال: فردّوه فلمّا رأى جمع التراب أتى علىّ بن الحسين (صلوات الله عليهما) فوضع الأساس و أمرهم أن يحفروا قال: فتغيّبت عنهم الحيّة و حفروا حتّى انتهوا إلى موضع القواعد قال لهم علىّ بن الحسين (عليهما السلام): تنحوا فتنحوا فدنا منها فغطاها بثوبه ثمّ بكى ثمّ غطّاها بالتراب بيد نفسه، ثمّ دعا الفعلة فقال: ضعوا بناءكم فوضعوا البناء فلمّا ارتفعت حيطانها أمر بالتراب فقلب فألقى فى جوفه فلذلك صار البيت مرتفعا يصعد إليه بالدّرج [1]

. 7- عنه، عن علىّ بن إبراهيم، عن أبيه، عن عمرو بن عثمان الخزّاز، عن علىّ ابن عبد اللّه البجلى، عن خالد القلانسى، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال: قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام):

حجّوا و اعتمروا تصحّ أبدانكم و تتسع أرزاقكم و تكفون مؤونات عيالكم، و قال: الحاجّ مغفور له و موجوب له الجنّة و مستأنف له العمل و محفوظ فى أهله ماله [2]

.

____________

[1] الكافى: 4/ 222.

[2] الكافى: 4/ 252.

228

8- عنه، عن الحسين بن محمّد، عن معلّى بن محمّد، عن علىّ بن أسباط، عن سليمان الجعفرى، عمّن رواه، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام)، قال: كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يقول:

بادروا بالسلام على الحاجّ و المعتمر و مصافحتهم من قبل أن تخالطهم الذنوب [1]

. 9- عنه، عن علىّ بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبى عمير، عن أبى أيّوب، عن أبى حمزة الثماليّ، قال: قال رجل لعلىّ بن الحسين (عليهما السلام):

تركت الجهاد و خشونته و لزمت الحجّ و لينته قال: و كان متّكئا فجلس و قال: ويحك أ ما بلغك ما قال: رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) فى حجّة الوداع إنّه لمّا وقف بعرفة و همّت الشمس أن تغيب قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله): يا بلال قل للناس فلينصتوا فلمّا نصتوا قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله):

انّ ربّكم تطوّل عليكم فى هذا اليوم فغفر لمحسنكم و شفّع محسنكم فى مسيئكم فأفيضوا مغفورا لكم.

قال: و زاد غير الثماليّ إنّه قال: إلّا أهل التّبعات فانّ اللّه عدل يأخذ للضعيف من القوى فلمّا كانت ليلة جمع لم يزل يناجى ربّه و يسأله لأهل التبعات فلمّا وقف بجمع قال لبلال: قل للناس فلينصتوا فلمّا نصتوا قال: إنّ ربّكم تطوّل عليكم فى هذا اليوم فغفر لمحسنكم و شفع محسنكم فى مسيئكم فأفيضوا مغفورا لكم و ضمن لأهل التبعات من عنده الرضا [2]

. 10- عنه، عن أحمد بن عمرو بن عثمان، عن علىّ بن عبد اللّه، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام)، قال: كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يقول:

يا معشر من لم يحجّ استبشروا بالحاجّ و صافحوهم و عظّموهم فانّ ذلك يجب عليكم تشاركوهم فى الأجر [3]

.

____________

[1] الكافى: 4/ 256.

[2] الكافى: 4/ 222.

[3] الكافى: 4/ 264.

229

11- عنه، عن علىّ بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبى عمير، عن عمر بن عاصم، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال:

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) إذا بلغ الحجر قبل أن يبلغ الميزاب يرفع رأسه ثمّ يقول: اللّهمّ ادخلنى الجنّة برحمتك، و هو ينظر إلى الميزاب، أجرنى برحمتك من النار و عافنى من السقم و أوسع علىّ من الرزق الحلال و ادرأ عنّى شرّ فسقة الجنّ و الانس و شرّ فسقة العرب و العجم [1]

. 12- عنه، عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن أبى عبد اللّه، عن الحسن بن يوسف، عن زكريّا المؤمن، عن علىّ بن ميمون الصائغ، قال:

قدم رجل على علىّ ابن الحسين (عليهما السلام)، فقال: قدمت حاجا؟ فقال نعم فقال: أ تدري ما للحاج؟ قال: لا قال: من قدم حاجّا و طاف بالبيت و صلّى ركعتين كتب اللّه له سبعين ألف حسنة و محى عنه سبعين ألف سيّئة و رفع له سبعين ألف درجة و شفعه فى سبعين ألف حاجة و كتب له عتق سبعين ألف رقبة قيمة كلّ رقبة عشرة آلاف درهم [2]

. 13- عنه، باسناده، عن معاوية بن عمّار، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال:

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يجعل السكّين فى يد الصبىّ ثمّ يقبض الرجل على يد الصبىّ فيذبح [3]

. 14- الصدوق باسناده، قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام):

الساعى بين الصفا و المروة تشفع له الملائكة فتشفع فيه بالايجاب [4]

. 15- عنه باسناده، سمع علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يوم عرفة سائلا يسأل الناس فقال له:

ويحك أغير اللّه تسأل فى هذا اليوم؟ إنّه ليرجى لما فى بطون الحبالى فى هذا اليوم أن يكون سعيدا [5]

.

____________

[1] الكافى: 4/ 457.

[2] الكافى: 4/ 411.

[3] الفقيه: 2/ 208.

[4] الفقيه: 2/ 211.

[5] الفقيه: 2/ 211.

230

16- عنه، باسناده، جاء رجل الى علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فقال: قد آثرت الحجّ على الجهاد و قد قال اللّه عزّ و جلّ: «إِنَّ اللَّهَ اشْتَرى‏ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ بِأَنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ» إلى آخرها، فقال له علىّ بن الحسين (عليهما السلام):

فاقرأ ما بعدها فقال:

«التَّائِبُونَ الْعابِدُونَ الْحامِدُونَ»

إلى أن بلغ آخر الآية، فقال: إذا رأيت هؤلاء فالجهاد معهم يومئذ أفضل من الحجّ و روى أنّه (عليه السلام) قرأ «التائبين العابدين» إلى آخر الآية [1]

17- عنه، باسناده، قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام):

من ختم القرآن بمكّة لم يمت حتّى يرى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) و يرى منزله من الجنّة [2]

. 18- عنه باسناده، قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام):

يا معشر من لم يحجّ استبشروا بالحاجّ إذا قدموا فصافحوهم و عظموهم فان ذلك يجب عليكم تشاركوهم فى الاجر [3]

. 19- عنه باسناده، قال (عليه السلام):

بادروا بالسلام على الحاجّ و المعتمرين و مصافحتهم من قبل أن تخالطهم الذنوب [4]

. 20- عنه باسناده: روى، عن أبى حمزة الثماليّ قال: قال لنا علىّ بن الحسين (عليهما السلام)

أىّ البقاع أفضل؟ فقلنا: اللّه و رسوله و ابن رسوله أعلم، فقال: أمّا أفضل البقاع ما بين الرّكن و المقام و لو أن رجلا عمّر ما عمّر نوح (عليه السلام) فى قومه، ألف سنة إلّا خمسين عاما، يصوم النهار و يقوم اللّيل فى ذلك المكان ثمّ لقى اللّه عزّ و جلّ بغير ولايتنا لم ينفعه ذلك شيئا [5]

. 21- عنه، روى‏

أنّ الحجاج لما فرغ من بناء الكعبة سأل علىّ بن الحسين‏

____________

[1] الفقيه: 2/ 219.

[2] الفقيه: 2/ 227.

[3] الفقيه: 2/ 228.

[4] الفقيه: 2/ 228.

[5] الفقيه: 2/ 245.

231

(عليهما السلام) يضع الحجر فى موضعه فأخذه و وضعه فى موضعه [1]

. 22- عنه باسناده، كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) إذا تجهز إلى مكة قال لأهله:

إيّاكم أن تجعلوا فى زادنا شيئا من الطيب و لا الزعفران نأكله أو نطعمه [2]

. 23- عنه، حدّثنا علىّ بن حاتم، قال: حدّثنا القاسم بن محمّد، قال: حدّثنا حملان بن الحسين، عن الحسين بن الوليد، عن أبى بكر، عن حنان بن سدير، عن أبى حمزة الثماليّ، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)

، قال قلت لم صار الطواف سبعة أشواط قال: لأنّ اللّه تبارك و تعالى قال للملائكة

«إِنِّي جاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً»

فردّوا على اللّه تبارك و تعالى و

«قالُوا أَ تَجْعَلُ فِيها مَنْ يُفْسِدُ فِيها وَ يَسْفِكُ الدِّماءَ

...

قالَ‏

اللّه‏

إِنِّي أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ»

و كان لا يحجبهم عن نوره فحجبهم عن نوره سبعة آلاف عام فلاذوا؟؟؟ بالعرش سبعة آلاف سنة فرحمهم و تاب عليهم و جعل لهم البيت المعمور الذي فى السماء الرابعة و جعله مثابة و وضع البيت الحرام تحت البيت المعمور فجعله مثابة للناس و أمنا فصار الطواف سبعة أشواط واجبا على العباد لكلّ ألف سنة شوطا واحدا [3]

. 24- أبو جعفر الطوسى باسناده، عن موسى بن القاسم، عن صفوان بن يحيى عن معاوية بن عمار، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال: كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يدفن شعره فى فسطاطه بمنى و يقول:

كانوا يستحبّون ذلك قال: فكان أبو عبد اللّه (عليه السلام) يكره أن يخرج الشعر من منى و يقول من أخرجه فعليه أن يردّه [4]

. 25- عنه باسناده، عن موسى بن القاسم، عن جميل بن درّاج، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال:

رآنى علىّ بن الحسين (عليهما السلام) و أنا أقلع الحشيش من حول‏

____________

[1] الفقيه: 2/ 247.

[2] الفقيه: 2/ 350.

[3] علل الشرائع: 2/ 92.

[4] الاستبصار: 2/ 286.

232

الفساطيط بمنى، فقال: يا بنىّ ان هذا لا يقلع [1]

. 26- عنه باسناده، عن يزيد بن اسحاق، عن هارون بن حمزة، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال:

ان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) كان يتقى الطاقة من العشب ينتفها من الحرم قال: و رأيته قد نتف طاقة و هو يطلب ان يعيدها مكانها [2]

. 27- روى الطبرسى، عن الصادق (عليه السلام) قال: قال زين العابدين (عليه السلام):

حجّوا و اعتمروا تصحّ أبدانكم و تتّسع أرزاقكم و تكفوا مؤوناتكم و مئونات عيالكم [3]

. 28- قال: عنه (عليه السلام):

لو حجّ رجل ماشيا فقرأ

«إِنَّا أَنْزَلْناهُ»

ما وجد ألم المشى و قال (عليه السلام) ما يقرأ أحد

(إِنَّا أَنْزَلْناهُ»

حين يركب دابّته إلّا نزل منها سالما مغفورا و لقارئها أثقل على الدوابّ من الحديد و أن البعير إذا حجّ عليه سبع حجّات صير من نعم الجنة [4]

. 29- الصدوق: حدّثنى محمّد بن الحسن رضى اللّه عنه، قال: حدّثنى محمّد بن الحسن الصفّار، و قال: حدّثنى محمّد بن الحسين بن أبى الخطاب، عن علىّ بن أسباط رفعه الى أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال: كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يقول:

حجّوا و اعتمروا تصحّ أجسامكم و تتّسع أرزاقكم و يصلح إيمانكم و تكفوا مؤونة الناس و مؤونة عيالاتكم [5]

. 30- قال ابن شهرآشوب:

حجّ (عليه السلام) ماشيا فسار فى عشرين يوما من المدينة الى مكّة [6]

.

____________

[1] التهذيب: 5/ 379.

[2] التهذيب: 5/ 379.

[3] مكارم الاخلاق: 278.

[4] مكارم الاخلاق: 278.

[5] ثواب الاعمال: 70.

[6] المناقب: 2/ 255.

233

31- عنه، عن زرارة بن أعين‏

لقد حجّ على ناقة عشرين حجّة فما قرعها بسوط رواه صاحب الحلية عن عمرو بن ثابت [1]

. 32- عنه، عن إبراهيم الرافعى قال:

التاثت عليه ناقته فرفع القضيب و أشار إليها فقال لو لا خوف القصاص لفعلت و فى رواية من القصاص و ردّ يده عنها [2]

. 33- عنه، قال عبد اللّه بن المبارك‏

حججت بعض السنين الى مكّة فبينما انا سائر فى عرض الحاج و اذا صبّى سباعى أو ثمانى و هو يسير فى ناحية من الحاج بلا زاد و راحلة فتقدّمت إليه و سلّمت عليه و قلت له مع من قطعت البرّ قال مع البار فكبر فى عينى فقلت يا ولدى اين زادك و راحلتك فقال زادى تقوى و راحلتى رجلاى و قصدى مولاى، فعظم فى نفسى فقلت: يا ولدى فيمن تكون، قال:

مطلبى فقلت: ابن لى فقال هاشمى فقلت ابن لى فقال علوى فاطمىّ فقلت يا سيّدى هل قلت شيئا من الشعر فقال: نعم فقلت: انشدنى شيئا من شعرك فانشد:

لنحن على الحوض زواده‏ * * * نذوق و نسقى و راده‏

و ما فاز من فاز إلّا بنا * * * و ما خاب من حبّنا زاده‏

و من سرّنا نال منّا السرور * * * و من ساءنا ساء ميلاده‏

و من كان غاصبنا حقّنا * * * فيوم القيامة ميعاده‏

ثمّ غاب عن عينى الى ان أتيت مكّة فقضيت حجّتى و رجعت فاتيت الأبطح فاذا بحلقة مستديرة فاطلعت لأنظر من بها فاذا هو صاحبى و سألت عنه فقيل هذا زين العابدين (عليه السلام) [3]

.

____________

[1] المناقب: 2/ 255.

[2] المناقب: 2/ 255.

[3] مناقب ابن شهرآشوب: 2/ 255.

234

34- ابو على محمد بن الأشعث حدثني موسى، حدثنا أبى، عن أبيه عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جده على بن الحسين (عليهما السلام)

أن ازواج رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلم) كنّ اذا خرجن بعيدهنّ معهن عليهنّ الثّيابين و السراويلات. [1]

35- عنه اخبرنا محمد، حدثني موسى، حدثنا أبى، عن أبيه، عن جدّه على بن الحسين، عن على (عليهم السلام) قال: قيل يا رسول اللّه أىّ أهل عرفات اعظم جرما، قال:

الذي ينصرف من عرفات و هو يظن أنه لم يغفر له، قال جعفر بن محمد (عليهما السلام) يعنى الذي يقنط من رحمة الله عزّ و جلّ. [2]

36- عنه حدثني موسى، حدثنا أبى، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمد، عن أبيه، عن جدّه على بن الحسين (عليهم السلام) قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلم) :

من سرّه ان يستجاب دعوته فليطيب كسبه. [3]

37- ابو حنيفة المغربى روى عن على بن الحسين (عليهما السلام)

أنه افرد الحج، فلما نزل بذى طوى أخذ طريق الثنية إلى منى و لم يدخل مكة. [4]

38- عنه، عن على بن الحسين (عليهما السلام) أنه قال‏

صلى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله و سلم) فى البيت بين العمودين على الرخامة الحمراء و استقبل ظهر البيت و صلى ركعتين. [5]

____________

[1] الاشعثيات: 64.

[2] الاشعثيات: 64

[3] الاشعثيات: 65

[4] دعائم الاسلام: 1/ 308.

[5] دعائم الاسلام: 1/ 341

235

39- النسائى، أخبرنى هارون بن اسحاق الهمدانيّ الكوفى، قال حدّثنا حفص، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، عن ابن عبّاس، عن أخيه الفضل بن عبّاس، قال:

كنت ردف النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) فلم يزل يلبّى حتّى رمى جمرة العقبة فرماها بسبع حصيات يكبر مع كلّ حصاة [1]

. 40- ابن ماجة، حدّثنا محمّد بن يحيى، ثنا عبد الرزّاق أنبأنا عمر، عن الزهرى، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، عن عمرو بن عثمان عن أسامة بن زيد قال قلت:

يا رسول اللّه أين تنزل غدا؟ و ذلك فى حجّته قال: و هل ترك لنا عقيل منزلا، ثمّ قال: نحن نازلون غدا بخيف بنى كنانة- يعنى المحصّب حيث قاسمت قريش على الكفر [2]

. 41- البخاري، حدّثنا أصبغ قال أخبرنى ابن وهب، عن يونس، عن ابن شهاب، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، عن عمرو بن عثمان، عن أسامة بن زيد رضى اللّه عنهما أنّه قال‏

يا رسول اللّه أين تنزل فى دارك بمكّة فقال و هل ترك عقيل من رباع أو دور [3]

. 42- مسلم بن الحجاج، حدّثنا أبو بكر بن أبى شيبة و محمّد بن المثنى و ابن بشار، جميعا، عن غندر، قال: ابن المثنى: حدّثنا محمّد بن جعفر، حدّثنا شعبة بن الحكم، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، عن ذكوان مولى عائشة، عن عائشة أنّها قالت:

قدم رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) لا ربع مضين من ذى الحجّة أو خمس فدخل علىّ و هو غضبان فقلت: من أغضبك يا رسول اللّه أدخله اللّه، النار قال: أو ما شعرت أنّى أمرت الناس بأمر فاذا هم يتردّدون؟- قال الحكم كأنّهم يتردّدون أحسب- و لو

____________

[1] سنن النسائى: 5/ 275.

[2] سنن أبى ماجة: 2/ 981.

[3] صحيح البخاري: 2/ 181.

236

أنّى استقبلت من أمرى ما استدبرت ما سقت الهدى معى حتّى أشتريه ثمّ أحلّ كما حلّوا [1]

. 43- عنه، حدّثنا عبيد اللّه بن معاذ، حدّثنا أبى حدّثنا شعبة بن الحكم سمع علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، عن ذكوان عن عائشة قالت:

قدم النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) لأربع أو خمس مضين من ذى الحجّة بمثل حديث غندر و لم يذكر الشك من الحكم فى قوله:

يتردّدون [2]

. 44- أبو داود السجستانى، حدّثنا أحمد بن حنبل، ثنا عبد الرزّاق، أخبرنا معمر، عن الزهرى، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، عن عمرو بن عثمان، عن أسامة بن زيد قال: قلت:

يا رسول اللّه أين تنزل غدا؟ فى حجّته قال: هل ترك لنا عقيل منزلا؟ ثمّ قال: نحن بخيف بنى كنانة حيث قاسمت قريش على الكفر [3]

. 45- الخطيب البغدادى، أخبرنا عبد العزيز بن على الازجى، أخبرنا محمّد ابن أحمد بن محمّد المفيد، حدّثنا الحسن بن على بن شبيب المعمرى، حدّثنا محمّد بن المعلى و داود بن رشيد و معاوية بن يزيد بن أبى الروقا قالوا: حدّثنا حفص بن غياث، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، عن ابن عبّاس، عن الفضل ابن عباس، قال:

كنت ردف النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) فلم يزل حتّى رمى جمرة العقبة [4]

. 46- ابن قتيبة، حدّثنى محمّد بن عبيد قال: حدّثنا داود بن المحبر، عن محمّد ابن الحسن الهمدانيّ، عن أبى حمزة، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) عن أبيه، عن جدّه علىّ بن أبى طالب (عليهم السلام) قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله):

من ترك معونة أخيه المسلم‏

____________

[1] صحيح مسلم: 2/ 879.

[2] صحيح مسلم: 2/ 879.

[3] سنن أبى داود: 2/ 210.

[4] تاريخ بغداد: 13/ 198.

237

و السعى معه فى حاجته قضيت أو لم تقض كلّف أن يسعى فى حاجة من لا يؤجر فى حاجته، و من ترك الحجّ لحاجة عرضت له لم تقض حاجته حتّى يرى رءوس المحلّقين [1]

. 47- قال النويرى، قال أبو الوليد الازرقى يرفعه الى علىّ بن الحسين (عليهما السلام)

إنّه أتاه سائل يسأله، فقال له: عمّ تسأل؟ فقال: أسألك عن بدء الطواف بهذا البيت لم كان و أنّى كان؟ و حيث كان؟ و كيف كان بالحجر؟ فقال له: نعم من أين أنت، فقال: من أهل الشام فقال: أين مسكنك قال: فى بيت المقدس قال: فهل قرأت الكتابين؟ (يعنى التوراة و الانجيل) قال له الرجل: نعم فقال له: يا أخا أهل الشام احفظ و لا تروين عنّى إلّا حقّا:

أمّا بدء هذا الطواف بهذا البيت، فانّ اللّه تعالى قال للملائكة:

«إِنِّي جاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً»

قالت الملائكة: أى ربّ أ خليفة من غيرنا، ممّن يفسد فيها و يسفك الدّماء، و يتحاسدون و يتباغضون و يتنازعون أى ربّ اجعل ذلك الخليفة منّا و نحن لا نفسد فيها و لا نسفك الدماء و لا نتباغض و لا نتحاسد و لا نتباغى و نحن نسبّح بحمدك و نقدّس لك و نطيعك و لا نعصيك.

قال اللّه تبارك و تعالى:

«إِنِّي أَعْلَمُ ما لا تَعْلَمُونَ»

قال: فظنت الملائكة أنّ ما قالوه ردّ على ربّهم عزّ و جلّ و انّه غضب من قولهم، فلا ذوا بالعرش و رفعوا رءوسهم و أشاروا بالاصابع يتضرّعون و يبكون اشفاقا لغضبه، فطافوا بالعرش ثلاث ساعات، فنظر اللّه عزّ و جلّ إليهم، فنزلت الرحمة عليهم، فوضع اللّه سبحانه تحت العرش بيتا على أربع أساطين من زبرجد و غشاه بياقوته حمراء و سمّى البيت الضراح.

____________

[1] عيون الاخبار: 3/ 174.

238

ثمّ قال للملائكة: طوفوا بهذا البيت و دعوا العرش فطافت الملائكة بالبيت و تركوا العرش و صار أهون عليهم و هو البيت المعمور، الّذي ذكر اللّه عزّ و جلّ، يدخله كلّ يوم و ليلة سبعون ألف ملك، لا يعودون فيه أبدا.

ثمّ انّ اللّه سبحانه بعث ملائكة، فقال: ابنوا لى بيتا فى الارض بمثاله و قدره فأمر اللّه سبحانه من فى الارض من خلقه أن يطوفوا بهذا البيت، كما يطوف أهل السماء بالبيت المعمور، فقال الرجل: صدقت بابن بنت رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) هكذا كان [1]

. 21- باب الزيارة

1- محمّد بن يعقوب، أبو علىّ الأشعرى، عن الحسين بن على الكوفى، عن علىّ بن مهزيار، عن الحسين بن على بن عثمان بن على بن الحسين بن علىّ بن أبى طالب، عن علىّ بن جعفر، عن أخيه أبى الحسن موسى، عن أبيه، عن جدّه (عليهم السلام) قال:

كان أبى علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يقف على قبر النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) فيسلّم عليه و يشهد له بالبلاغ و يدعو بما حضره ثمّ يسند ظهره الى المروة الخضراء الدقيقة العرض ممّا يلى القبر و يلتزق بالقبر و يسند ظهره الى القبر و يستقبل القبلة فيقول:

اللّهم إليك الجأت ظهرى و الى قبر محمّد عبدك و رسولك أسندت ظهرى و القبلة الّتي رضيت، لمحمّد (صلّى اللّه عليه و آله) استقبلت اللّهمّ إنّى أصبحت لا أملك لنفسى خير ما أرجو و لا أدفع عنها شرّ ما أحذر عليها و أصبحت الامور بيدك فلا فقير أفقر منّى‏

____________

[1] نهاية الارب: 1/ 299.

239

إنّى لما أنزلت إلىّ من خير فقير اللّهمّ ارددنى منك بخير فانّه لا رادّ لفضلك.

اللّهم إنّى أعوذ بك من أن تبدّل اسمى أو تغيّر جسمى أو تزيل نعمتك عنّى، اللّهمّ كرّمنى بالتقوى و جملنى بالنعم و اغمرنى بالعافية و ارزقنى شكر العافية [1]

. 2- عنه، عن علىّ بن محمّد، عن صالح بن أبى حمّاد، عن علىّ بن الحكم، عن مالك بن عطية، عن أبى حمزة قال:

إنّ أول ما عرفت علىّ بن الحسين (عليهما السلام) أنّى رأيت رجلا دخل من باب الفيل فصلّى أربع ركعات فتبعته حتّى أتى بئر الزكاة و هى عند دار صالح بن على و إذا بناقتين معقولتين و معهما غلام أسود فقلت له: من هذا؟ فقال: هذا علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فدنوت إليه فسلّمت عليه و قلت له: ما أقدمك بلادا قتل فيها أبوك و جدّك؟ فقال: زرت أبى و صلّيت فى هذا المسجد ثمّ قال: ها هو ذا وجهى (صلّى اللّه عليه و آله) [2]

. 3- ابن قولويه، حدّثنى أبو الفضل محمّد بن أحمد بن سليمان، عن موسى بن محمّد بن موسى، عن محمّد بن محمّد الأشعث قال: حدّثنا أبو الحسن موسى بن اسماعيل بن موسى بن جعفر، قال: حدّثنا أبى، عن أبيه، عن جدّه جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)

من زار قبرى بعد موتى كان كمن هاجر الىّ فى حياتي فان لم تستطيعوا فابعثوا إلىّ السلام فانّه يبلغنى [3]

. 4- عنه، حدّثنى أبو عبد الرحمن محمّد بن أحمد بن الحسن العسكرى، عن الحسن بن علىّ بن مهزيار، عن أبيه علىّ بن مهزيار، عن علىّ بن الحسين بن علىّ بن عمر بن على بن الحسين بن علىّ بن أبى طالب (عليهم السلام)، عن علىّ بن جعفر بن‏

____________

[1] الكافى: 4/ 551.

[2] الكافى: 8/ 255.

[3] كامل الزيارات: 14.

240

محمّد، عن أخيه موسى بن جعفر، عن أبيه، عن جدّه (عليهم السلام)، قال:

كان علىّ ابن الحسين (عليهما السلام) يقف على قبر النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) و يسلّم و يشهد له بالبلاغ و يدعو بما حضرة، ثم، يسند ظهره الى قبر النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) الى المرمرة الخضراء الدقيقة العرض، مما يلى القبر و يلتزق بالقبر و يسند ظهره الى القبر و يستقبل القبلة و يقول:

اللّهمّ إليك الجأت أمرى، و الى قبر محمّد (صلّى اللّه عليه و آله)، عبدك و رسولك اسندت ظهرى و القبلة الّتي رضيت لمحمّد (صلّى اللّه عليه و آله) استقبلت اللّهم انّى أصبحت لا أملك لنفسى خير ما أرجو لها، و لا أدفع عنها شرّ ما أحذر عليها، و أصبحت الامور بينك و لا فقير أفقر منّى، انّى لما أنزلت الىّ من خير فقير.

اللّهمّ أرنى منك بخير، فلا رادّ لفضلك، اللّهمّ انّى أعوذ بك من أن تبدّل اسمى أو أن تغيّر جسمى، أو تزيل نعمتك عنّى، اللّهم زيّنى بالتقوى و حمّلنى بالنعم و اعمرنى بالعافية و ارزقنى شكر العافية [1]

5- عنه حدّثنى محمّد بن الحسين بن مت الجوهرى، عن محمّد بن أحمد بن يحيى بن عمران، عن أحمد بن الحسن، عن محمّد بن الحسين، عن علىّ بن حديد، عن محمّد بن سنان، عن عمرو بن خالد، عن أبى حمزة الثماليّ‏

أنّ علىّ بن الحسين (عليهما السلام) أتى مسجد الكوفة عمدا من المدينة فصلّى فيه ركعتين، ثمّ جاء حتّى ركب راحلته و أخذ الطريق [2]

. 6- عنه، حدّثنى أبو على أحمد بن علىّ بن مهدى، قال: حدثني أبى علىّ بن صدقة الرقى، قال: حدّثنى علىّ بن موسى، قال: حدّثنى أبى موسى بن جعفر، عن أبيه جعفر (عليهم السلام)، قال: زار زين العابدين علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قبر أمير المؤمنين (عليه السلام) و وقف على القبر فبكى ثمّ قال:

____________

[1] كامل الزيارات: 16.

[2] كامل الزيارات: 27.

241

السلام عليك يا أمير المؤمنين و رحمة اللّه و بركاته، السلام عليك يا أمين اللّه فى أرضه و حجّته على عباده، السلام عليك يا أمير المؤمنين، أشهد أنّك جاحدت فى اللّه حقّ جهاده، و عملت بكتابه و اتبعت سنن نبيّه (صلّى اللّه عليه و آله) حتّى دعاك اللّه الى جواره، و قبضك إليه باختياره و ألزم أعدائك الحجّة فى قتلهم ايّاك مع مالك من الحجج البالغة على جميع خلقه.

اللّهم فاجعل نفسى مطمئنّة بقدرك، راضية بقضائك، مولعة بذكرك و دعائك، محبة لصفوة أوليائك محبوبة فى أرضك و سمائك، صابرة على نزول بلائك، شاكرة لفواضل نعمائك، ذاكرة لسوابغ آلائك مشتاقة الى فرحة لقائك، متزودة التقوى ليوم جزائك، مستنّة بسنن أوليائك، مفارقة لا خلاق أعدائك، مشغولة عن الدنيا بحمدك و ثنائك.

ثمّ وضع خدّه على القبر و قال:

اللّهمّ إنّ قلوب المخبتين إليك والهة، و سبل الراغبين إليك شارعة و أعلام القاصدين إليك واضحة و أفئدة العارفين منك فازعة و أصوات الداعين إليك صاعدة و أبواب الاجابة لهم مفتحة و دعوة من ناجاك مستجابة و توبة من أناب إليك مقبولة، و عبرة من بكى من خوفك مرحومة و الاعانة لمن استعان بك موجودة و الاغاثة لمن استغاث بك مبذولة و عداتك لعبادك منجزة و زلل من استقالك مقالة و أعمال العاملين لديك محفوظة و ارزاقك الى الخلائق من لدنك نازلة و عوائد المزيد لهم متواترة و ذنوب المستغفرين مغفورة و حوائج خلقك عندك مقضية و جوائز السائلين عندك موفورة و عوائد المزيد إليهم واصلة و موائد المستطعمين معدة و مناهل الظماء لديك مترعة.

اللّهم فاستجب دعائى و أقبل ثنائى و أعطنى رجائى و أجمع بينى و بين أوليائى بحق محمّد و على و فاطمة و الحسن و الحسين (عليهم السلام) انّك ولى نعمائى و

242

منتهى رجائى و غاية مناى فى منقلبى و مثواى، أنت الهى و سيّدى و مولاى اغفر لى و لأولياؤنا و كف عنا أعدائنا و اشغلهم عن أذانا و أظهر كلمة الحقّ و اجعلها العليا و أدحض كلمة الباطل و اجعلها السفلى انّك على كلّ شي‏ء قدير [1]

. 7- عنه حدّثنى محمّد بن الحسين، عن محمّد بن الحسن الصفّار، عن العبّاس ابن معروف، عن علىّ بن مهزيار، عن محمّد بن اسماعيل، عن حنان بن سدير، عن حكيم بن جبير الاسدى، قال: سمعت علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يقول:

انّ اللّه يهبط ملكا كلّ ليلة معه ثلاث مثاقيل من مسك الجنّة، فيطرحه فى فراتكم هذا و ما من نهر فى شرق الارض و لا فى غربها أعظم بركة منه [2]

. 8- عنه حدّثنى أبى و محمّد بن الحسن و علىّ بن الحسين و جماعة، عن سعد ابن عبد اللّه و محمّد بن يحيى، عن محمّد بن الحسين، عن محمد بن اسماعيل، عن صالح بن عقبة، عن يحيى بن على التميمى قال: أخبرنى رجل، عن عبيد اللّه بن عبد اللّه و علىّ بن الحسين بن على (عليهم السلام) قال: سمعت أبى يقول:

من أتى قبر الحسين (عليه السلام) عارفا بحقّه غفر له ما تقدّم من ذنبه و ما تأخّر [3]

. 9- عنه حدّثنى أبى (رحمه الله) و جماعة مشايخى، عن سعد بن عبد اللّه، عن الحسين بن على الزيتونى و غيره، عن أحمد بن هلال، عن محمّد بن أبى عمير، عن حماد بن عثمان، عن أبى بصير، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) و الحسن بن محبوب، عن أبى حمزة، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قالا:

من أحبّ أن يصافحه مائة ألف نبىّ و أربعة و عشرون ألف نبىّ فليزر قبر أبى عبد اللّه الحسين بن على (عليهما السلام) فى النصف من شعبان، فان أرواح النبيّين عليهم‏

____________

[1] كامل الزيارات: 39.

[2] كامل الزيارات: 49.

[3] كامل الزيارات: 139.

243

السلام يستأذنون اللّه فى زيارته، فيؤذن لهم، منهم خمسة اولو العزم من الرسل، قلنا: من هم؟ قال: نوح و ابراهيم، و موسى و عيسى و محمّد (صلوات الله عليهم) اجمعين قلنا ما معنى اولو العزم قال: بعثوا الى شرق الارض و غربها، جنّها و انسها [1]

. 10- ابن قولويه قال: حدّثنى أبو عيسى، عبيد اللّه بن الفضل بن محمّد بن هلال الطائى البصرى (رحمه الله)، قال حدّثنى أبو عثمان سعيد بن محمّد قال: حدّثنا محمّد بن سلام بن يسار الكوفى قال: حدثني أحمد بن محمّد الواسطى قال: حدثني عيسى بن أبى شيبة القاضى، قال حدّثنى نوح بن درّاج قال حدّثنى قدامة بن زائدة عن أبيه قال: قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام)

بلغنى يا زائدة انّك تزور قبر أبى عبد اللّه الحسين (عليه السلام) أحيانا نقلت انّ ذلك لكما بلغك، فقال لى فلما ذا تفعل ذلك و لك مكان عند سلطانك الذي لا يحتمل أحدا على محبّتنا و تفضيلنا و ذكر فضائلنا و الواجب على هذه الامة من حقّنا.

فقلت و اللّه ما اريد بذلك الّا اللّه و رسوله و لا أحفل بسخط من سخطه و لا يكبر فى صدرى مكروه ينالنى بسببه فقال: و اللّه ان ذلك لكذلك فقلت و اللّه انّ ذلك لكذلك يقولها ثلاثا و أقولها ثلاثا فقال ابشر ثمّ ابشر ثم ابشر فلأخبرنّك بخبر كان عندى فى النخب المخزون فانّه لما أصابنا بالطفّ ما أصابنا و قتل أبى (عليه السلام) و قتل من كان معه من ولده و اخوته و ساير أهله و حملت حرمه و نساءه على الأقتاب يراد بنا الكوفة فجعلت انظر إليهم صرعى و لم يواروا فعظم ذلك فى صدرى و اشتدّ بما أرى منهم قلقى.

فكادت نفسى تخرج و تبيّنت ذلك منّى عمّتى زينب الكبرى بنت على عليه‏

____________

[1] كامل الزيارات: 179.

244

السلام فقالت ما لى أراك تجود بنفسى يا بقية جدّى و أبى و اخوتى فقلت و كيف لا أجزع و أهلع و قد أرى سيّدى و اخوتى و عمومتى و ولد عمّى و أهلى مصرعين بدمائهم مرملين بالعرى مسلّبين لا يكفنون و لا يوارون و لا يعرج عليهم أحد و لا يقربهم بشر و كأنهم أهل بيت من الديلم و الخزر فقالت لا يجزعنك ما ترى فو اللّه انّ ذلك لعهد من رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) الى جدّك و أبيك و عمّك و لقد أخذ اللّه ميثاق اناس من هذه الامّة لا تعرفنّهم فراعنة هذه الامّة و هم معروفون فى أهل السموات.

انّهم يجمعون هذه الأعضاء المتفرّقة فيوارونها و هذه الجسوم المضرّجة و ينصبون لهذا الطفّ علما لقبر أبيك سيّد الشهداء لا يدرس أثره و لا يعفو رسمه على كرور الليالى و الأيّام و ليجتهدنّ أئمّة الكفر و اشياع الضلالة فى محوه و تطميسه فلا يزداد اثره الّا ظهورا و امره الا علوّا فقلت و ما هذا العهد و ما هذا الخبر فقالت نعم حدّثنى أمّ أيمن انّ رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) زار منزل فاطمة (عليهما السلام) فى يوم من الأيّام فعملت له حريرة و اتاه على (عليه السلام) بطبق فيه تمر ثمّ قالت أمّ أيمن فأتيتهم بعسّ فيه لبن و زبد فأكل رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) و على و فاطمة و الحسن و الحسين (عليهم السلام) من تلك الحريرة و شرب رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) و شربوا من ذلك اللّبن.

ثمّ أكل و أكلوا من ذلك التمر و الزبد ثمّ غسل رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) يده و علىّ يصبّ عليه الماء فلمّا فرغ من غسل يده مسح وجهه ثمّ نظر الى علىّ و فاطمة و الحسن و الحسين نظرا عرفنا به السرور فى وجهه ثمّ رمق بطرفه نحو السماء مليّا ثمّ أنّه وجه وجهه نحو القبلة و بسط يديه و دعا ثم خرّ ساجدا و هو ينشج فاطال النشوج و علا نحيبه و جرت دموعه ثمّ رفع رأسه و اطرق الى الأرض و دموعه تقطر كأنّها صوب المطر فحزنت فاطمة و علىّ و الحسن و الحسين (عليهم السلام) و حزنت معهم لمّا رأينا من رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) و هبناه أن نسأله حتّى اذا طال ذلك.

قال له على و قالت له فاطمة ما يبكيك يا رسول اللّه لا أبكى اللّه عينيك‏

245

فقد اقرح قلوبنا ما نرى من حالك فقال يا أخى سررت بكم و قال مزاحم بن عبد الوارث فى حديثه هاهنا فقال يا حبيبى انّى سررت بكم سرورا ما سررت مثله قطّ و انّى لا نظر إليكم و احمد اللّه على نعمته علىّ فيكم اذ هبط علىّ جبرئيل (عليه السلام)، فقال يا محمّد انّ اللّه تبارك و تعالى اطلع على ما فى نفسك و عرف سرورك بأخيك و ابنتك و سبطيك فاكمل لك النّعمة و هنأك العطيّة بأن جعلهم و ذريّاتهم و محبّيهم و شيعتهم معك فى الجنّة.

لا يفرق بينك و بينهم يحبون كما تحبى و يعطون كما تعطى حتّى ترضى و فوق الرّضا على بلوى كثيرة تنالهم فى الدنيا و مكاره تصيبهم بايدى اناس ينتحلون ملتك و يزعمون من امتك براء من اللّه و منك خبطا خبطا و قتلا قتلا شتّى مصارعهم نائية قبورهم خيرة من اللّه لهم، و لك فيهم، فاحمد اللّه عزّ و جلّ على خيرته و ارض بقضائه فحمدت اللّه و رضيت بقضائه بما اختاره لكم ثمّ قال لى جبرئيل يا محمّد انّ اخاك مضطهد بعدك مغلوب على امتك متعوب من أعدائك ثمّ مقتول بعدك يقتله أشرّ الخلق و الخليقة و اشقى البرية يكون نظير عاقر الناقة ببلد تكون إليه هجرته و هو مغرس شيعة ولده و فيه على كلّ حال يكثر بلواهم و يعظم مصابهم.

و انّ سبطك هذا و اومى بيده الى الحسين (عليه السلام) مقتول فى عصابة من ذرّيّتك و أهل بيتك و أخيار من أمّتك بضفّة الفرات بارض يقال لها كربلا من أجلها يكثر الكرب و البلاء على أعدائك و أعداء ذرّيّتك فى اليوم الّذي لا ينقضى كربه و لا تفنى حسرته و هى اطيب بقاع الارض و أعظمها حرمة يقتل فيها سبطك و أهله و انّها من بطحاء الجنّة، فاذا كان ذلك اليوم الّذي يقتل فيه سبطك و أهله و أحاطت به كتائب أهل الكفر و اللعنة تزعزعت الأرض من أقطارها و مادت الجبال و كثر اضطرابها اصطفت البحار بأمواجها و ماجت السموات بأهلها غضبا لك يا

246

محمّد و لذرّيّتك و استعظاما لما ينتهك من حرمتك و لشرّ ما تكافئى به فى ذرّيّتك و عقرتك و لا يبقى شي‏ء من ذلك الّا استأذن اللّه عزّ و جلّ فى نصرة أهلك المستضعفين المظلومين الذين هم حجّة اللّه على خلقه بعدك فيوحى اللّه الى السموات و الارض و الجبال و البحار و من فيهنّ انّى أنا اللّه الملك القادر الّذي لا يفوته هارب و لا يعجزه، ممتنع و أنا أقدر فيه على الانتصار و الانتقام و عزّتى و جلالى لاعذّبنّ من وتر رسولى و صفيّى و انتهك حرمته و قتل عترته و نبذ عهده و ظلم أهل بيته عذابا لا اعذّبه أحدا من العالمين.

فعند ذلك يضجّ كلّ شي‏ء فى السماوات و الارضين بلعن من ظلم عترك و استحلّ حرمتك فاذا برزت تلك العصابة الى مضاجعها تولى اللّه عزّ و جلّ قبض أرواحها بيده و هبط الى الارض ملائكة من السماء السابعة معهم آنية من الياقوت و الزمرّد مملوءة من ماء الحياة و حلل من حلل الجنّة و طيب من طيب الجنّة فغسلوا جثثهم بذلك الماء و ألبسوها الحلل و حنطوها بذلك الطيب و صلّت الملائكة صفّا صفّا عليهم.

ثمّ يبعث اللّه قوما من أمّتك لا يعرفهم الكفار لم يشركوا فى تلك الدماء بقول و لا فعل و لا نية فيوارون أجسامهم و يقيمون رسما لقبر سيّد الشهداء بتلك البطحاء يكون علما لأهل الحق و سببا للمؤمنين الى الفوز و تحفّه ملائكة من كلّ سماء و مائة ألف ملك فى كلّ يوم و ليلة و يصلّون عليه و يطوفون عليه و يسبحون اللّه عنده و يستغفرون اللّه لمن زاره و يكتبون أسماء من يأتيه زائرا من أمّتك متقرّبا الى اللّه تعالى و إليك بذلك و أسماء آبائهم و عشائرهم و بلدانهم و يوسمون فى وجوههم بميسم نور عرش اللّه هذا زائر قبر خير الشهداء و ابن خير الأنبياء.

فاذا كان يوم القيمة سطح فى وجوههم من اثر ذلك الميسم نور تغشى منه الأبصار يدلّ عليهم و يعرفون به و كأنّى بك يا محمّد بينى و بين ميكائيل و علىّ‏

247

امامنا و معنا من ملائكة اللّه ما لا يحصى عددهم و نحن نلتقط من ذلك الميسم فى وجهه من بين الخلائق حتّى ينجيهم اللّه من هول ذلك اليوم و شدائده و ذلك حكم اللّه و عطاؤه لمن زار قبرك يا محمّد أو قبر أخيك أو قبر سبطيك لا يريد به غير اللّه عزّ و جلّ و سيجتهد اناس ممّن حقّت عليهم اللعنة من اللّه و السخط ان يعفوا رسم ذلك القبر و يمحو فلا يجعل اللّه تبارك و تعالى لهم الى ذلك سبيلا.

ثمّ قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) فهذا أبكانى و أحزننى قالت زينب فلمّا ضرب ابن ملجم لعنه اللّه أبى (عليه السلام) و رأيت عليه أثر الموت منه قلت له يا ابه حدّثتنى أمّ أيمن بكذا و قد أحببت ان أسمعه منك، فقال يا بنية الحديث كما حدّثتك أمّ أيمن و كأنى بك و بنساء أهلك سبايا بهذا البلد أذلّاء خاشعين تخافون أن يتخطفكم الناس، فصبرا صبرا فو الّذي فلق الحبّة و برء النسمة ما للّه على ظهر الأرض يومئذ ولىّ غيركم و غير محبّيكم و شيعتكم و لقد قال لنا رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) حين أخبرنا بهذا الخبر أن ابليس لعنه اللّه فى ذلك اليوم يطير فرحا فيجول الأرض كلّها بشياطينه و عفاريته.

فيقول يا معشر الشياطين قد أدركنا من ذرّية آدم الطلبة فى هلاكهم الغاية و أورثناهم النار الّا من اعتصم هذه العصابة فاجعلوا شغلكم بتشكيك الناس فيهم و حملهم على عداوتهم و اغرائهم بهم و أوليائهم حتّى تستحكموا ضلالة الخلق و كفرهم و لا ينجو منهم ناج و لقد صدق عليهم إبليس و هو كذوب انّه لا ينفع مع عداوتكم عمل صالح و لا يضرّ مع محبّتكم و موالاتكم ذنب غير الكبائر قال زائده:

ثمّ قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام) بعد ان حدّثنى بهذا الحديث خذه إليك ما لو ضربت فى طلبه آباط الابل حولا لكان قليلا [1]

.

____________

[1] كامل الزيارات: 260.

248

11- عنه، حدّثنى محمّد بن جعفر القرشى الرزاز، عن محمّد بن الحسين بن أبى الخطّاب، عن أبى سعيد، عن بعض رجاله عن أبى الجارود قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام)

اتّخذ اللّه أرض كربلاء حرما آمنا مباركا قبل أن يخلق اللّه أرض الكعبة و يتّخذها حرما بأربعة و عشرين ألف عام، و أنّه إذا زلزل اللّه تبارك و تعالى الأرض و سيّرها رفعت كما هى بتربتها نورانيّة صافية فجعلت فى أفضل روضة من رياض الجنّة و أفضل مسكن فى الجنّة لا يسكنها الّا النبيّون و المرسلون أو قال أولو العزم من الرسل و أنّها لتزهر بين رياض الجنّة كما يظهر الكوكب الدرّي بين الكواكب لأهل الأرض يغشى نورها أبصار أهل الجنّة جميعا و هى تنادى أنا أرض اللّه المقدّسة الطيّبة المباركة الّتي تضمّنت سيّد الشهداء و سيّد شباب أهل الجنّة [1]

. 12- أبو جعفر الطوسى باسناده، عن محمّد بن همام، قال: حدّثنا جعفر بن محمد بن مالك، قال: حدّثنا سعد بن عمرو الزهرى، قال: حدّثنا بكر بن سالم، عن أبيه، عن أبى حمزة الثماليّ، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)

فى قوله:

«فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَكاناً قَصِيًّا»

قال: خرجت من دمشق حتّى أتت كربلاء، فوضعته فى موضع قبر الحسين (عليه السلام) ثمّ رجعت من ليلتها [2]

. 13- عنه باسناده، عن محمّد بن علىّ بن الفضل، عن الحسن بن محمّد بن أبى السرى، عن عبد اللّه بن محمّد البلوى، عن عمارة بن زيد، عن أبى عامر واعظ أهل الحجاز عن الصادق، عن أبيه، عن جدّه (عليهم السلام)، قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) لعلى:

يا أبا الحسن انّ اللّه جعل قبرك و قبر ولدك بقاعا من بقاع الجنّة و عرصات من عرصاتها و انّ اللّه عزّ و جلّ جعل قلوب نجباء من خلقه و صفوة من عباده تحن إليكم و تحتمل المذلّة و الأذى فيكم فيعمرون قبوركم و يكثرون زيارتها تقرّبا منهم‏

____________

[1] كامل الزيارات: 268.

[2] التهذيب: 6/ 73.

249

الى اللّه و مودّة منهم لرسوله.

اولئك يا على المخصوصون بشفاعتى و الواردون حوضى و هم زوّارى و جيرانى غدا فى الجنّة يا علىّ من عمر قبوركم و تعاهدها فكأنّما أعان سليمان بن داود على بناء بيت المقدّس و من زار قبوركم عدل ذلك ثواب سبعين حجّة بعد حجّة الاسلام و خرج من ذنوبه حتّى يرجع من زيارتكم كيوم ولدته أمه فأبشر يا على و بشر أولياءك و محبّيك من النعيم بما لا عين رأت و لا اذن سمعت و لا خطر على قلب بشر و لكن حثالة من النّاس يعيرون زوار قبوركم بزيارتكم كما تعير الزانية بزناها اولئك شرار امّتى لا تنالهم شفاعتى و لا يردون حوضى [1]

. 14- الصدوق: حدّثنى حمزة بن محمّد العلوى رضى اللّه عنه، قال: حدّثنى أحمد بن محمّد الهمدانيّ، قال: حدّثنى علىّ بن حمدان الرواس، قال: حدّثنا محمّد بن الحسين القواريرى قرابة يعلى بن عبيد، قال: حدّثنا جعفر بن أمين الثغرى، قال:

حدّثنا عثمان بن عيسى الرواسى، عن العلاء بن المسيّب، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه محمّد بن على، عن أبيه علىّ بن الحسين بن على (عليهم السلام) قال: قال الحسين (صلوات الله عليه):

يا أبتاه ما لمن زارنا قال: يا بنىّ من زارنى حيّا و من زار أباك حيا و ميتا و من زار أخاك حيّا و ميّتا و من زارك حيّا و ميّتا كان حقيقا على أن أزوره يوم القيامة و اخلص من ذنوبه فأدخله الجنّة [2]

. 15- عنه حدّثنا محمّد بن موسى بن المتوكّل رضى اللّه عنه، قال: حدّثنا عبد اللّه بن جعفر الحميرى، عن أحمد و عبد اللّه ابنى محمّد بن عيسى، عن الحسن بن محبوب، عن العلاء بن رزين، عن محمّد بن مسلم، عن أبى جعفر (عليه السلام) قال: كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يقول:

أيّما مؤمن دمعت عيناه لقتل الحسين (عليه السلام) حتّى تسيل‏

____________

[1] التهذيب: 6/ 107.

[2] ثواب الاعمال: 107.

250

على خدّه بوّأه اللّه تعالى بها فى الجنّة غرفا يسكنها أحقابا و أيّما مؤمن دمعت عيناه حتّى تسيل على خدّه فيما مسّنا من الأذى من عدوّنا فى الدنيا بوّأه اللّه فى الجنّة مبوأ أصدق و أيّما مؤمن مسته أذى فينا فدمعت عيناه حتّى تسيل على خدّه من مضاضة ما أوذى فينا صرف اللّه عن وجهه الأذى و آمنه يوم القيامة من سخطه و النار [1]

. 16- روى ابن طاوس، عن كتاب المسرّة من كتاب مزار ابن أبى قرّة و هى زيارات يوم الغدير رويناها عن جماعة إليه رحمة اللّه عليه قال أخبرنا محمّد بن عبد اللّه قال أخبرنا أبى قال أخبرنا الحسن بن يوسف بن عميرة، عن أبيه، عن جابر ابن يزيد الجعفى، عن أبى جعفر محمّد بن على (عليهما السلام) قال‏

كان أبى علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قد اتّخذ منزله من بعد مقتل الحسين بن على (عليه السلام) بيتا من شعر و اقام بالبادية فلبث بها عدّة سنين كراهية لمخالطة الناس و ملابستهم و كان يصير من البادية مقامه بها الى العراق زائر الأبيه و جدّه (عليهما السلام) و لا يشعر بذلك من فعله.

قال محمّد بن على فخرج (سلام الله عليه) متوجّها إلى العراق لزيارة أمير المؤمنين (عليه السلام) و أنا معه و ليس معنا ذو روح الا الناقتين فلمّا انتهى إلى النجف من بلاد الكوفة و صار الى مكانه منه فبكا حتّى اخضلت لحيته بدموعه ثم، قال السلام عليك يا أمير المؤمنين و رحمة اللّه و بركاته السلام عليك يا أمين اللّه فى أرضه ...

قال جابر، قال لى الباقر (عليه السلام) ما قال هذا الكلام و لا دعا به أحد من شيعتنا عند قبر أمير المؤمنين أو عند قبر أحد من الأئمّة (عليهم السلام)، الا رفع دعاؤه فى درج من نور و طبع عليه بخاتم محمّد (صلّى اللّه عليه و آله) و كان محفوظا كذلك حتّى يسلّم إلى قائم آل محمّد (عليهم السلام) فيلقى صاحبه بالبشرى و التحية و الكرامة إن شاء الله.

____________

[1] ثواب الاعمال: 108.

251

قال جابر: حدثت به أبا عبد اللّه جعفر بن محمد (عليهما السلام) و قد زار مولانا الصادق بنحو هذا و قال لى زد فيه اذا و دعت أحد منهم فقل: السلام عليك أيها الامام و رحمة الله و بركاته، استودعك اللّه و عليك السلام و رحمة الله، آمنا بالرسول و بما جئتم به و بما دعوتم إليه، اللّهم لا تجعله آخر العهد من زيارتى وليك، اللهم لا تحرمنى ثواب مزاره الذي أوجبت له و يسر لنا العود إليه إن شاء اللّه [1]

. 17- روى المجلسى عن المزار الكبير باسناده قال: قال على بن الحسين (عليهما السلام):

من صلّى فى مسجد السهلة ركعتين زاد اللّه فى عمره سنتين [2]

. 22- باب الجهاد

1- محمد بن يعقوب عن على بن ابراهيم، عن أبيه، عن القاسم بن محمّد عن المنقرى، عن عيسى بن يونس الاوزاعى، عن الزهرى عن على بن الحسين (صلوات الله عليهما) قال:

اذا أخذت أسيرا فعجز عن المشى و ليس معك محمل فأرسله و لا تقتله فانك لا تدرى ما حكم الامام فيه قال: و قال: الاسير اذا أسلم فقد حقن دمه و صار فيئا [3]

. 2- عنه، عن علىّ بن ابراهيم، عن أبيه عن القاسم بن محمّد، عن المنقرى، عن سفيان بن عيينه عن الزهرى قال: دخل رجال من قريش على على بن الحسين (صلوات الله عليهما) فسالوه كيف الدعوة الى الدين؟ قال: تقول:

بسم اللّه الرحمن‏

____________

[1] اقبال الاعمال: 470.

[2] بحار الانوار:/ 436.

[3] الكافى: 5/ 35. و العلل: 2/ 252.

252

الرحيم أدعوكم الى اللّه عزّ و جلّ و الى دينه و جماعه أمران: أحدهما معرفة اللّه عزّ و جلّ و الآخر العمل برضوانه و ان معرفة اللّه عزّ و جلّ أن يعرف بالوحدانية و الرأفة و الرّحمة و العزة و العلم و القدرة و العلو على كلّ شي‏ء و أنّه النافع الضار القاهر لكل شي‏ء الّذي لا تدركه الابصار و هو يدرك الابصار و هو اللطيف الخبير و أن محمدا عبده و رسوله و أن ما جاء به هو الحق من عند اللّه عز و جل و ما سواه هو الباطل فاذا اجابوا الى ذلك فلهم ما للمسلمين و عليهم ما على المسلمين [1]

. 3- عنه، عن محمّد بن يحيى، عن غياث بن ابراهيم، عن أبى عبد اللّه عن أبيه، عن على بن الحسين (عليهم السلام)

أن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) أجرى الخيل و جعل سبقها أواقى من فضة [2]

. 4- عنه عن أحمد عن الوشاء عن صفوان بن يحيى، عن أرطاة بن حبيب الاسدى عن رجل عن على بن الحسين (عليهما السلام) قال:

من اعتدى عليه فى صدقة ماله فقاتل فقتل فهو شهيد [3]

. 5- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد، عن عثمان بن عيسى عن عنبسة عن أبى حمزة قال: سمعت أبا جعفر (عليه السلام) يقول: ان على بن الحسين (عليهما السلام) كان يقول قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله:

ما من قطرة أحب الى اللّه عز و جل من قطرة دم فى سبيل اللّه [4]

. 6- الصدوق أبى (رحمه الله) قال: حدثني سعد بن عبد اللّه، عن أحمد بن أبى عبد اللّه البرقي، عن أبيه عن وهب بن وهب عن جعفر بن محمّد، عن أبيه عن جده‏

____________

[1] الكافى: 5/ 36. و التذيب: 6/ 141.

[2] الكافى: 5/ 49.

[3] الكافى: 5/ 53.

[4] الكافى: 5/ 53.