مسند الإمام السجاد أبي محمد علي بن الحسين(ع) - ج2

- عزيز الله عطاردي‏ المزيد...
522 /
253

(عليهم السلام) قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم:

انّ جبرئيل (عليه السلام): أخبرنى بأمر فقرّت به عينى و فرح به قلبى قال: يا محمّد من غزا غزوة فى سبيل اللّه من امتك فما أصابته قطرة من السماء أو صداع الّا كانت له شهادة يوم القيامة [1]

. 7- عنه بهذا الاسناد قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم:

للجنة باب يقال له باب المجاهدين يمضون إليه فاذا هو مفتوح و المجاهدون متقلدون سيوفهم و الجمع فى الموقف و الملائكة تتر حبّ بهم فمن ترك الجهاد ألبسه اللّه ذلا و فقرا فى معيشته و محقا فى دينه ان اللّه تبارك و تعالى أعزّ امتى بسنابك خيلها و مراكز رماحها [2]

. 8- عنه بهذا الاسناد قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم:

من بلغ رسالة غاز كمن أعتق رقبة و هو شريكه فى باب غزوته [3]

. 9- الطوسى باسناده عن محمد بن الحسن الصفار، عن الحسن بن موسى الخشاب، عن ابن طاهر الوراق عن ربيع بن سليمان الخزاز عن رجل عن ابى حمزة الثماليّ، قال:

قال رجل لعلى بن الحسين (عليهما السلام) أقبلت على الحجّ و تركت الجهاد فوجدت الحجّ الين عليك و اللّه يقول؛

«إِنَّ اللَّهَ اشْتَرى‏ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ أَنْفُسَهُمْ وَ أَمْوالَهُمْ»

الآية قال: فقال على بن الحسين (عليهما السلام): اقرأ ما بعدها قال: فقرأ

«التَّائِبُونَ الْعابِدُونَ الْحامِدُونَ‏

الى قوله:

وَ الْحافِظُونَ لِحُدُودِ اللَّهِ»

قال: فقال على بن الحسين (عليهما السلام): اذا ظهر هؤلاء لم نوثر على الجهاد شيئا [4]

. 10- عنه باسناده عن على بن محمّد، عن القاسم بن محمّد، عن سليمان بن داود

____________

[1] ثواب الاعمال: 225.

[2] ثواب الاعمال: 225.

[3] ثواب الاعمال: 225.

[4] التهذيب: 6/ 134.

254

المنقرى، عن عيسى بن يونس عن الاوزاعى عن الزهرى عن على بن الحسين (عليهما السلام) قال:

لا يحل للاسير أن يتزوج فى أيدى المشركين مخافة ان يلد له فيبقى ولده كافرا فى أيديهم و قال اذا أخذت اسيرا فعجز عن المشى و لم يك معك محمل فارسله و لا تقتله فانك لا تدرى ما حكم الامام فيه و قال: الأسير اذا اسلم فقد حقن دمه و صار فيئا [1]

. 11- عنه باسناده عن عمران بن موسى، عن محمّد بن الوليد الخزاز، عن محمّد ابن سماعة، عن الحكم الحناط، عن أبى حمزة الثماليّ قال: قلت لعلى بن الحسين (عليهما السلام) بما سار على بن أبى طالب (عليه السلام)؟ فقال:

ان أبا اليقظان كان رجلا حادّا (رحمه الله) فقال: يا امير المؤمنين بما تسير فى هؤلاء غدا؟ فقال بالمنّ كما سار رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله فى أهل مكة [2]

. 12- عنه باسناده عن أحمد بن أبى عبد اللّه، عن محمّد بن يحيى، عن عبد الرحمن بن أبى هاشم، عن ابراهيم بن أبى يحيى المدائنى عن أبى عبد اللّه (عليه السلام)

انّ على بن الحسين (عليهما السلام) كان يركب على قطيفة حمراء [3]

. 13- أبو طالب الآملى أخبرنا ابو الحسن على بن مهدى قال أخبرنا محمّد بن محمّد بن علىّ بن إبراهيم بن هشام قال حدثنا ابن أبى الدنيا قال حدثنا خلف قال حدثني محمد بن ميمون قال حدّثنا جعفر بن محمّد عن أبيه عن جده (عليهم السلام)

ان عليّا (عليه السلام) كسى الناس و كان فى الكسوة برنس فسأله الحسين (عليه السلام) فأبى ان يعطيه و قال استهموا عليه للقبائل فأسهموا عليه فصار لفتى من همدان [4]

.

____________

[1] التهذيب: 6/ 153.

[2] التهذيب: 6/ 154.

[3] التهذيب: 6/ 165.

[4] تيسير المطالب: 57.

255

14- عنه، أخبرنا القاضى الامام احمد بن ابى الحسن الكنى، أسعده الله تعالى، قال: أخبرنا الشيخ الامام الزاهد فخر الدين أبو الحسين زيد بن الحسن بن على البيهقي بقراءتى عليه قدم علينا الرى و الشيخ الامام الافضل مجد الدين عبد المجيد بن عبد الغفار بن أبى سعيد الأسترآباذي الزيدى قال: أخبرنا السيد الامام أبو الحسن علىّ بن محمّد بن جعفر الحسنى النقيب بأسترآباذ فى شهر اللّه الاصم رجب سنة ثمان عشرة و خمسمائة.

قال: أخبرنا والدى السيد أبو جعفر محمّد بن جعفر بن على خليفة الحسنى و السيد أبو الحسن على بن أبى طالب أحمد بن القاسم الحسنى الآملى الملقب بالمستعين باللّه قالا: حدّثنا السيد الامام أبو طالب يحيى بن الحسين الحسنى، قال: أخبرنا أبو أحمد على بن الحسين البغدادى الديباجى، قال: حدثنا على بن عبد الرحمن بن عيسى بن زيد بن ماتى، قال: حدثنا محمد بن منصور.

قال: حدثنا أحمد بن عيسى، عن حسين، عن أبى خالد، عن زيد بن على، عن أبيه، عن آبائه (عليهم السلام) قال: قال رسول اللّه صلى الله عليه و آله:

لتأمرنّ بالمعروف و لتنهنّ عن المنكر، او ليسلطن الله عليكم شراركم، ثم يدعوا خياركم، فلا يستجاب لهم [1]

. 15- عنه قال اخبرنا ابى قال اخبرنا محمّد بن بندار قال حدثنا محمد بن الحسن الصفار، قال حدّثنا أحمد بن أبى عبد اللّه عن أبى عصمة عن جابر عن أبى جعفر محمّد بن على عن أبيه عن جدّه (عليهم السلام) قال: قال أمير المؤمنين على (عليه السلام):

يكون فى آخر الزمان قوم نبع فيهم قوم مروان فيفرون و ينسكون لا يحبون الامر بالمعروف و لا النهى عن المنكر الا اذا امنوا الضرب يطلبون لانفسهم‏

____________

[1] تيسير المطالب: 293.

256

الرخص و المعاذير يتبعون زلات العلماء و ما لا يضرهم فى نفس و لا مال فلو اخرت الصلاة و الصوم و سائر ما يعملون بأموالهم و أبدانهم لرفضوها و قد رفضوا اسمى الفرائض و أشرفها الامر بالمعروف و النهى عن المنكر فريضة عظيمة بها تقام الفرائض انّ الامر بالمعروف و النهى عن المنكر سبيل الأنبياء و منهاج الصالحين فريضة لها تقام الفرائض و تحل المكاسب و تردّ المظالم و تعمر الارض و تنتصف من الاعداء فأنكروا المنكر بألسنتكم و صكوا بها جباههم و لا تخافوا فى اللّه لومة لائم قال: و أوحى اللّه عزّ و جل الى نبىّ من انبيائه (عليهم السلام) انى معذب من قومك مائة ألف و أربعين الفا من شرارهم و ستّين ألفا من خيارهم فقال: يا ربّ هؤلاء الاشرار فما بال الاخيار؟ قال: داهنوا أهل المعاصى و لم يغضبوا لغضبى [1]

. 16- عنه قال حدثنا أبو عبد اللّه أحمد بن محمد البغدادى قال حدثني أبو القاسم عبد العزيز بن إسحاق بن جعفر الكوفى قال حدثني على بن محمّد بن كاس النخعي قال حدثني سليمان بن ابراهيم المحاربى، قال: حدثنا نصر بن مزاحم المنقرى، قال حدثني ابراهيم بن الزبرقان التيمى قال حدثني أبو خالد الواسطى قال حدثني زيد بن على، عن أبيه عن جده عن على (عليهم السلام) قال قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله:

من دعا عبدا من شرك الى الاسلام كان له من الاجر كعتق رقبة من ولد اسماعيل (عليه السلام) قال: و قال على (عليه السلام):

من دعا عبدا من ضلال الى معرفة حق فأجابه كان له من الأجر كعتق نسمة قال: و قال زيد بن على (عليه السلام): من أمر بمعروف و نهى عن منكر أطيع أو عصى كان له بمنزلة المجاهد فى سبيل اللّه [2]

.

____________

[1] تيسير المطالب: 294.

[2] تيسير المطالب: 295.

257

17- عنه قال اخبرنا أبى قال أخبرنا عبد اللّه بن سلام، قال أخبرنا محمّد بن منصور قال حدثني أبو عبد اللّه يعنى أحمد بن عيسى، عن حسين بن علوان، عن أبى خالد، عن زيد بن على عن ابيه عن جدّه على (عليهم السلام) قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم:

من دعا عبدا من الشرك الى الاسلام فأجابه كان له من الاجر كعتق رجل من ولد يعقوب (عليه السلام) [1]

. 18- عنه قال أخبرنا احمد بن محمّد البغدادى، قال أخبرنا عبد العزيز بن إسحاق، قال حدثنا أحمد بن منصور قال: حدثنا محمّد بن الازهر قال حدثني الحسين ابن سيار المدائنى عن أبى مريم الانصارى عن زيد، عن على (عليهما السلام)

فى قول اللّه عزّ و جلّ:

«وَ إِذا تَوَلَّى سَعى‏ فِي الْأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيها وَ يُهْلِكَ الْحَرْثَ وَ النَّسْلَ»

قال الحرث الدين و النسل الناس ثم قرأ:

«مَنْ كانَ يُرِيدُ حَرْثَ الْآخِرَةِ نَزِدْ لَهُ فِي حَرْثِهِ»

فهلاك دين اللّه أن يعمل بخلاف كتاب اللّه و هلاك عباد اللّه ان يعمل فيهم بالجور فلا ينكرون ذلك فيهلكون [2]

. 19- محمد بن سعد أخبرنا عبد العزيز بن الخطاب قال ثنا موسى بن أبى حبيب الطائفى، عن على بن الحسين (عليهما السلام) قال:

التارك الامر بالمعروف و النهى عن المنكر كالنابذ كتاب اللّه وراء ظهره الّا أن يتقى تقاة قيل ما تقاته قال يخاف جبارا عنيدا يخاف أن يفرط عليه أو أن يطغى [3]

. 20- عبد الرزاق، عن الثورى عن معاوية بن اسحاق عن عباية ابن رفاعة عن على بن حسين (عليهما السلام) قال:

سأل رجل النبيّ صلى اللّه عليه و آله و سلم عن الجهاد، فقال: أ لا أدلك على جهاد لا شوكة فيه؟ الحج [4]

.

____________

[1] تيسير المطالب: 296.

[2] تيسير المطالب: 298.

[3] طبقات ابن سعد: 5/ 158.

[4] المصنف: 5/ 174.

258

21- عبد الرزاق قال: أخبرنا ابن جريج قال: حدثت عن على بن حسين (عليهما السلام)

أن النبيّ صلى اللّه عليه و آله و سلم أخرج اليهود من المدينة يحدثه عنه مسلم بن أبى مريم [1]

. 22- محمد بن اسماعيل البخاري حدثنا محمود أخبرنا عبد الرزاق أخبرنا معمر عن الزهرى، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، عن عمرو بن عثمان بن عفان عن أسامة بن زيد قال‏

قلت يا رسول اللّه أين تنزل غدا فى حجّته قال و هل ترك لنا عقيل منزلا ثمّ قال: نحن نازلون غدا بخيف بنى كنانة المحصب حيث قاسمت قريش على الكفر و ذلك أن بنى كنانة حالفت قريشا على بنى هاشم أن لا يبايعوهم و لا يؤووهم قال الزهرى و الخيف الوادى [2]

. 23- البيهقي، أخبرنا أبو زكريّا و أبو بكر قالا ثنا أبو العباس أنبأ الربيع، أنبأ الشافعى أنبأ إبراهيم بن أبى يحيى، عن جعفر، عن أبيه، عن علىّ الحسين (عليهم السلام) قال‏

لا و اللّه ما سمل رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) عينا و لا زاد أهل اللقاح على قطع أيديهم و أرجلهم [3]

. 24- الحافظ أبو نعيم، حدثت، عن أحمد بن موسى بن اسحاق، ثنا أبو يوسف القلوسى، ثنا عبد العزيز بن الخطاب، حدّثنا موسى بن أبى حبيب، عن علىّ ابن الحسين (عليهما السلام)، قال‏

التارك للأمر بالمعروف و النهى عن المنكر كنابذ كتاب اللّه وراء ظهره إلّا أن يتّقى تقاة قيل: و ما تقاته؟ قال يخاف جبارا عنيدا أن يفرط عليه أو أن يطغى و قال علىّ بن الحسين: من كتم علما أحدا أخذ عليه أجرا رفدا فلا ينفعه أبدا [4]

.

____________

[1] المصنف: 6/ 54.

[2] صحيح البخاري: 4/ 86.

[3] سنن الكبرى: 9/ 69.

[4] حلية الاولياء: 3/ 140.

259

25- ابن أبى شيبة حدّثنا وكيع، قال: ثنا قيس، عن جابر، عن مولى لعلىّ ابن حسين، عن علىّ بن حسين (عليهما السلام)، قال:

لا بأس أن يؤخذ للميت عطاؤه [1]

. 23- باب النكاح‏

1- محمّد بن يعقوب، عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن نوح بن شعيب، رفعه قال: قال أبو عبد اللّه (عليه السلام):

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) إذا أتاه ختنه على ابنته أو على اخته بسط له رداءه ثمّ أجلسه ثمّ يقول: مرحبا بمن كفى المئونة و ستر العورة [2]

. 2- عنه، عن محمّد بن يحيى، عن أحمد بن محمّد و علىّ بن إبراهيم، عن أبيه جميعا عن الحسن بن علىّ بن فضّال، عن عبد اللّه بن بكير، عن زرارة بن أعين، عن أبى جعفر (عليه السلام) قال:

مرّ رجل من أهل البصرة شيبانى يقال له: عبد الملك بن حرملة على علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، فقال له: علىّ بن الحسين (عليهما السلام): الك أخت؟ قال: نعم قال: فتزوّجنيها؟ قال: نعم قال: فمضى الرجل و تبعه رجل من أصحاب علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، حتّى انتهى إلى منزله.

فسأل عنه فقيل له فلان بن فلان و هو سيّد قومه ثمّ رجع الى علىّ بن الحسين (عليهما السلام): فقال له: يا أبا الحسن سألت عن صهرك هذا الشيبانى فزعموا أنّه سيّد قومه فقال له علىّ بن الحسين (عليهما السلام): انّى لأبديك يا فلان عمّا أرى و عمّا أسمع أ ما علمت أنّ اللّه عزّ و جلّ رفع بالاسلام الخسيسة و أتمّ به الناقصة و أكرم به اللؤم فلا لؤم‏

____________

[1] المصنف: 12/ 331.

[2] الكافى: 5/ 338.

260

على المسلم إنّما اللؤم لؤم الجاهلية [1]

. 3- عنه عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن جعفر بن محمّد الاشعرى، عن عبد اللّه ابن ميمون القداح، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام)

، أن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) كان يتزوّج و هو يتعرق عرقا يأكل ما يزيد على أن يقول: الحمد للّه و صلّى اللّه على محمّد و آله و يستغفر اللّه عزّ و جلّ و قد زوّجناك على شرط اللّه ثمّ قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام): إذا حمد اللّه فقد خطب [2]

. 4- عنه، عن حميد بن زياد، عن ابن سماعة، عن بعض أصحابه، عن أبى حمزة عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)

اطلبوا الأولاد من أمّهات الاولاد فانّ فى أرحامهنّ من البركة [3]

. 5- عنه، أبو علىّ الأشعرى، عن محمّد بن عبد الجبّار، عن صفوان، عن ابن أبى عمير، عن عبد الرحمن الحذّاء، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال:

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) لا يرى بالعزل بأسا فقرأ هذه الآية:

«وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَ أَشْهَدَهُمْ عَلى‏ أَنْفُسِهِمْ أَ لَسْتُ بِرَبِّكُمْ قالُوا بَلى‏»

فكلّ شي‏ء أخذ اللّه منه الميثاق فهو خارج و إن كان على صخرة صماء [4]

. 6- عنه، عن محمّد بن يحيى، عن أحمد بن محمّد، عن علىّ بن الحكم، عن أبى حمزة، قال:

كنت عند علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، فجاءه رجل فقال له: يا أبا محمّد إنّى مبتلى بالنساء فازنى يوما و أصوم يوما فيكون ذا كفّارة لذا؟ فقال: علىّ بن الحسين (عليهما السلام): إنّه ليس شي‏ء أحبّ إلى اللّه عزّ و جلّ من أن يطاع و لا يعصى فلا تزن و لا تصم فاجتذبه أبو جعفر (عليه السلام) إليه فأخذه بيده فقال: يا أبا زنة تعمل عمل أهل النار و

____________

[1] الكافى: 5/ 344.

[2] الكافى: 5/ 368.

[3] الكافى: 5/ 474.

[4] الكافى: 5/ 504.

261

ترجو أن تدخل الجنّة [1]

. 7- عنه، عن علىّ بن إبراهيم، عن أبيه و علىّ بن محمّد القاسانى، عن القاسم ابن محمّد، عن سليمان بن داود، عن عيسى بن يونس، عن الأوزاعى، عن الزهرى عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)

، فى رجل ادّعى على امرأة أنّه تزوّجها بولىّ و شهود و أنكرت المرأة ذلك، فأقامت اخت هذه المرأة على هذا الرجل البيّنة أنّه قد تزوّجها بولىّ و شهود و لم يوقّتا وقتا فكتب: أن البيّنة بيّنة الرجل و لا تقبل بيّنة المرأة لأنّ الزّوج قد استحقّ بضع هذه المرأة و تريد أختها فساد النكاح و لا تصدّق و لا تقبل بيّنتها الّا بوقت قبل وقتها أو بدخول بها [2]

. 8- عنه، عن محمّد بن يحيى، عن أحمد بن محمّد عن الحسين بن سعيد، عن النضر بن سويد، عن يحيى الحلبي، عن عمرو بن أبى المقدام، عن أبيه، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، قال:

سئل عن الفواحش ما ظهر منها و ما بطن، قال: ما ظهر نكاح امرأة الأب و ما بطن الزنا [3]

. 9- الصدوق باسناده، قال علىّ بن الحسين سيّد العابدين (عليهما السلام):

من تزوّج للّه عزّ و جلّ و لصلة الرّحم توجّه اللّه تعالى بتاج الملك و الكرامة [4]

. 10- عنه، أبى (رحمه الله) قال حدّثنا سعد بن عبد اللّه، عن القاسم بن محمّد، عن سليمان بن داود، عن عيسى بن يونس، عن الاوزاعى، عن الزهرى، عن علىّ ابن الحسين (عليهما السلام) قال‏

لا يحلّ للأسير أن يتزوّج ما دام فى أيدى المشركين مخافة أن يولد له فيبقى ولده كافرا فى أيديهم [5]

. 11- الحميرى باسناده، قال سمعت أبا عبد اللّه، يقول انّ جدّى علىّ بن‏

____________

[1] الكافى: 5/ 541.

[2] الكافى: 5/ 562.

[3] الكافى: 5/ 567.

[4] الفقيه: 3/ 385.

[5] علل الشرائع: 2/ 190.

262

الحسين (عليهما السلام) قال‏

كان القضاء فيما مضى اذا ابتاع الرجل الجارية فوطئها ثمّ يظهر عيب أنّ البيع لازم لا يردّها و يأخذ ارش العيب، قال و سمعت أبى يقول: قال أبى رضى اللّه عنه قضى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) بشاهد و يمين [1]

. 12- أبو جعفر الطوسى باسناده، عن محمّد بن يعقوب، عن عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن ابن فضال، عن ابن بكير، عن زرارة، عن أبى جعفر (عليه السلام) قال: دخل رجل على علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، فقال:

ان امرأتك الشيبانيّة خارجيّة تشتم عليّا (عليه السلام) فان سرّك ان اسمعك ذلك منها اسمعتك؟ فقال: نعم قال: فاذا كان غدا حين تريد أن تخرج كما كنت تخرج فعدوا كمن فى جانب الدار قال: فلمّا كان من الغد كمن فى جانب الدار و جاء الرجل فكلّمها فتبيّن ذلك منها فخلى سبيلها و كانت تعجبه [2]

. 13- عنه باسناده، عن علىّ بن محمد، عن القاسم بن محمّد، عن سليمان بن داود المنقرى، عن عيسى بن يونس، عن الاوزاعى، عن الزهرى، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)

فى رجل ادعى على امرأته انّه تزوّجها بولىّ و شهود و انكرت المرأة ذلك و أقامت اختها على هذا الرجل البينة انّه تزوّجها بولىّ و شهود و لم توقت وقتا انّ البيّنة بينة الزوج و لا تقبل بينة المرأة لأنّ الزوج قد استحقّ بضع هذه المرأة و تريد اختها فساد النكاح فلا تصدق و لا تقبل بينتها إلّا بوقت قبل وقتها أو دخول بها [3]

. 14- عنه باسناده، عن البرقي، عن النضر بن سويد، عن يحيى الحلبي، عن عمرو بن أبى المقدام، عن أبيه، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قال:

الفواحش ما ظهر

____________

[1] قرب الاسناد: 10.

[2] التهذيب: 7/ 303.

[3] التهذيب: 7/ 433.

263

منها و ما بطن ما ظهر نكاح امرأة الأب و ما بطن الزنا [1]

. 15- الطبرسى، قال: علىّ بن الحسين (عليهما السلام):

من تزوّج للّه عزّ و جلّ و لصلة الرحم توجه اللّه تاج الملك [2]

. 16- عنه، قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام):

خمس خصال من فقد منهنّ واحدة لم يزل ناقص العيش زايل العقل مشغول القلب: فأوّلهنّ صحّة البدن و الثانية و الثالثة السعة فى الرزق و الدار و الرابعة الأنيس الموافق فقيل له: و ما الانيس الموافق قال:

الزوجة الصالحة و الولد الصالح و الخليط الصالح و الخامسة و هى تجمع هذه الخصال، الدعة [3]

. 17- عنه، قال (عليه السلام):

اذا أراد أحدكم أن يتزوّج فليسأل، عن شعرها كما يسأل عن وجهها فانّ الشعر أحد الجمالين [4]

. 18- عنه، قال (عليه السلام):

خير نسائكم الطيّبة الريح الطيّبة الطعام ان أنفقت أنفقت بمعروف و ان أمسكت أمسكت بمعروف فتلك من عمال اللّه و عامل اللّه لا يخيب و لا يندم [5]

. 19- عنه، عن أمالى السيّد أبى طالب الهروى، عن زين العابدين (عليه السلام) قال:

خطب النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله و سلم) حين زوّج فاطمة (عليها السلام) من على (عليه السلام) فقال: الحمد للّه المحمود بنعمته المعبود بقدرته المطاع بسلطانه المرهوب من عذابه و سطوته المرغوب إليه فيما عنده النافذ أمره فى سمائه و أرضه، ثمّ انّ اللّه عزّ و جلّ أمرنى أن أزوج فاطمة من علىّ بن أبى طالب فقد زوّجته على أربعمائة مثقال فضّة ان رضى بذلك، على، ثمّ دعا (صلّى اللّه عليه و آله) بطبق من بسر.

____________

[1] التهذيب: 7/ 472.

[2] مكارم الاخلاق: 226.

[3] مكارم الاخلاق: 228.

[4] مكارم الاخلاق: 228.

[5] مكارم الاخلاق: 229.

264

ثمّ قال انتهبوا فبينا ننتهب إذ دخل على (عليه السلام) فتبسّم النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) فى وجهه، ثمّ قال: يا على أعلمت أنّ اللّه عزّ و جلّ أمرنى أن أزوّجك فاطمة فقد زوجتكها على اربعمائة مثقال فضّة إن رضيت، فقال على (عليه السلام)؛ رضيت بذلك عن اللّه و عن رسوله فقال النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله): جمع اللّه شملكما و أسعد جدّكما و بارك عليكما و أخرج منكما كثيرا طيبا [1]

. 20 عنه، عن الباقر (عليه السلام) قال:

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) إذا حضرت ولادة المرأة قال: أخرجوا من فى البيت من النساء لا تكون المرأة أوّل ناظر إلى عورته [2]

. 21- أبو طالب الآملى، قال: أخبرنا أبو العبّاس أحمد بن إبراهيم الحسنى، قال: أخبرنا عبد اللّه بن جعفر الحضرمى، قال حدّثنا محمّد بن عبد اللّه بن غزوان قال حدّثنا محمّد بن عبيد اللّه بن بكر البغوى عن شعيب بن واقد المدنى عن الحسين بن زيد، عن عبد اللّه بن الحسن، عن زيد بن على، عن أبيه، عن جدّه (عليهم السلام) قال خطب النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) حين زوّج فاطمة من على (عليه السلام) فقال:

الحمد للّه المحمود بنعمته المعبود لقدرته المطاع لسلطانه المرهوب من عذابه المرغوب إليه فيما عنده النافذ أمره فى سماءه و أرضه ثمّ انّ اللّه عزّ و جلّ أمرنى ان ازوج فاطمة من على (عليه السلام) فقد زوّجتها على أربع مائة مثقال فضّة ان رضى بذلك علىّ ثمّ دعا بطبق فيه بسر فقال انتهبوا فبينا ننتهب اذ دخل على (عليه السلام) فقال النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) يا على أعلمت انّ اللّه عزّ و جلّ أمرنى ان أزوجك فاطمة فقد زوجتكها على أربع مائة مثقال فضّة ان رضيت فقال على (عليه السلام) رضيت بذلك بمنّ اللّه تعالى و بمنّ رسول اللّه فقال النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله): جمع اللّه شملكما و أسعد جدّكما و أخرج منكما كثيرا

____________

[1] مكارم الاخلاق: 237.

[2] مكارم الاخلاق: 269.

265

طيّبا [1]

. 22- عنه، قال: أخبرنا محمّد بن على العبدى قال حدّثنى أبو جعفر محمّد بن جعفر الموسوى، قال: حدّثنى أبو محمّد علىّ بن أحمد، عن أبيه أحمد بن موسى عن موسى بن جعفر، عن أبيه جعفر بن محمّد (عليهما السلام) قال‏

كان جدّى علىّ بن الحسين (عليهما السلام) اذا ترعرع ولده اشترى لهم الجوارى فقيل له فى ذلك فقال يمرنون عليهنّ فلا يستحيفون الحراير فقال فقدمت الى بعض ولده جارية ليعترضها فلم تعترض فسئلت عن امتناعها فقالت اريد الشيخ يعنى علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فقيل و ما تصنعين به فانّه صوام نهاره و قوام ليله متى يتفرغ إليك.

فقالت قد رضيت لأنّى سمعت عن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) أنّه قال كلّ حسب و نسب منقطع يوم القيامة الا حسبى و نسبى فأحببت ذلك من مثله فلمّا سمع علىّ بن الحسين (عليهما السلام) بذكر رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) أحمر لونه ثمّ قال لها ما يعجبك منّى فقالت حسن عينيك فقال لها انّهما أسرع لى الى البلاء فكيف لو رأيتهما بعد ثلاث من دفنى و قد اشتقا و سالتا على خدّى و أكل الدود لحمى و حثّى الثرى صديدى هناك تنكرين ما استحسنت منّى فقالت بحقّ رسول اللّه الا تشترينى فاشتراها فولدت له زيد بن على (عليه السلام) [2]

. 23- محمّد بن سعد، أخبرنا علىّ بن محمّد، عن عثمان ابن عثمان قال‏

زوّج علىّ ابن حسين (عليهما السلام) ابنة من مولاه و اعتق جارية له و تزوّجها فكتب إليه عبد الملك بن مروان يعيّره بذلك فكتب إليه علىّ قد كان لكم فى رسول اللّه أسوة حسنة قد اعتق رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) صفية بنت حى و تزوّجها و اعتق زيد بن حارثة و زوجه ابنة

____________

[1] تيسير المطالب: 52.

[2] تيسير المطالب: 102.

266

عمته زينب بنت جحش [1]

. 24- قال ابن عبد ربه‏

و تزوّج علىّ بن الحسين (عليهما السلام) جارية له و اعتقها فبلغ ذلك عبد الملك فكتب إليه يؤنبه فكتب إليه علىّ: انّ اللّه رفع بالاسلام الخسيسة و أتمّ به النقيصة و أكرم به من اللؤم فلا عار على مسلم و هذا رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) قد تزوّج أمته و امرأة عبده فقال عبد الملك، ان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يشرف من حيث يتّضع الناس [2]

. 25- الحاكم أبو عبد اللّه، حدّثنا الحسن بن يعقوب، و إبراهيم بن عصمة العدلان قالا: ثنا السرى بن خزيمة، ثنا معلى بن راشد: ثنا وهيب بن خالد، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)

ان عمر بن الخطاب خطب الى على (عليه السلام)، أمّ كلثوم فقال: انكحنيها فقال علىّ (عليه السلام) انّى ارصدها لابن أخى عبد اللّه بن جعفر فقال عمر انكحنيها فو اللّه ما من الناس أحد يرصد من أمرها ما أرصده فانكحه علىّ.

فأتى عمر المهاجرين فقال أ لا تهنونى، فقالوا بمن يا أمير المؤمنين، فقال بأمّ كلثوم بنت علىّ و ابنة فاطمة بنت رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) انّى سمعت رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) يقول كلّ نسب و سبب ينقطع يوم القيامة الا ما كان من سببى و نسبى فأحببت أن يكون بينى و بين رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) نسب و سبب [3]

. 26- قال ابن قتيبة

، فتزوّج علىّ بن الحسين (عليهما السلام) أم ولد لبعض الأنصار فلامه عبد الملك فى ذلك فكتب إليه: انّ اللّه قد رفع بالاسلام الخسيسة و أتم به النقيصة و أكرم به من اللؤم فلا عار على مسلم هذا رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) قد تزوّج‏

____________

[1] طبقات ابن سعد: 5/ 158.

[2] العقد الفريد: 6/ 128.

[3] المستدرك 3/ 142.

267

امة و امرأة عبده فقال عبد الملك: إنّ علىّ بن الحسين يتشرّف من حيث يتّضع الناس [1]

. 27- ابن أبى شيبة، حفص، عن جعفر، عن أبيه علىّ بن الحسين (عليهما السلام)

أنّه كان يعزل و يتأوّل هذه الآية

«وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ‏

ذريّاتهم» [2]

. 28- عنه، عن عفان، عن حماد بن سلمة، عن علىّ بن زيد، عن الحسن:

«و لا أن تبدّل بهنّ من أزواج» قال: قصره اللّه على نسائه التسع اللّاتى مات عنهنّ قال: قال على: فأخبرت بذلك علىّ بن حسين (عليهما السلام)، فقال: كان له أن يتزوّج [3]

. 29- عنه، عن غندر، عن شعبة، عن الحكم قال:

كتب عبد الملك الى أهل المدينة يسألهم قال: فكتب إليه علىّ، قال شعبة: و ظنّى أنّه ابن حسين (عليه السلام) قال: هى امرأة من الازد يقال لها أم شريك وهبت نفسها للنبىّ (عليه السلام) [4]

. 24- باب الطلاق‏

1- محمّد بن يعقوب، عن محمّد بن يحيى، عن أحمد بن محمّد، و محمّد بن الحسين، عن محمّد بن اسماعيل بن بزيع، عن منصور بن يونس، عن حمزة بن حمران عن عبد اللّه بن سليمان، عن أبيه قال:

كنت فى المسجد فدخل علىّ بن الحسين (عليهما السلام) و لم أثبته فسألت عنه فأخبرت باسمه فقمت إليه أنا و غيرى فاكتنفناه فسلّمنا عليه‏

____________

[1] عيون الاخبار: 4/ 8.

[2] المصنف: 4/ 218.

[3] المصنف: 4/ 270.

[4] المصنف: 4/ 315.

268

فقال له رجل: أصلحك اللّه ما ترى فى رجل سمّى امرأة بعينها و قال يوم يتزوّجها هى طالق ثلاثا ثمّ بدا له أن يتزوّجها أ يصلح له ذلك؟ فقال: إنمّا الطلاق بعد النّكاح [1]

. 2- عنه، عن محمّد بن جعفر الرزاز، عن أيّوب بن نوح و أبو على الأشعرى عن محمّد بن عبد الجبّار، عن صفوان بن يحيى، عن حريز، عن حمزة بن حمران، عن عبد اللّه بن سليمان، عن أبيه، قال:

كنت فى المسجد فدخل علىّ بن الحسين (عليهما السلام) و لم أثبته و عليه عمامة سوداء قد أرسل طرفيها بين كتفيه فقلت لرجل قريب المجلس منّى: من هذا الشيخ؟ فقال: مالك لم تسألنى عن أحد دخل المسجد غير هذا الشيخ؟ قال: فقلت له لم أر أحدا دخل المسجد أحسن هيئة فى عينى من هذا الشيخ فلذلك سألتك عنه.

قال: فانّه علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، قال: فقمت و قام الرجل و غيره فاكتنفناه فسلّمنا عليه فقال له الرجل: ما ترى أصلحك اللّه فى رجل سمّى امرأته بعينها يوم يتزوّجها فهى طالق ثلاثا ثمّ بدا له أن يتزوّجها أ يصلح له ذلك؟ قال: فقال: إنّما الطلاق بعد النكاح قال عبد اللّه: فدخلت أنا و أبى على أبى عبد اللّه جعفر بن محمّد (عليهما السلام) فحدّثه أبى بهذا الحديث، فقال له أبو عبد اللّه (عليه السلام): أنت تشهد على علىّ بن الحسين (عليهما السلام) بهذا الحديث، قال: نعم [2]

. 3- عنه، عن علىّ بن إبراهيم، عن أبيه و محمّد بن إسماعيل، عن الفضل بن شاذان جميعا، عن ابن أبى عمير، عن عبد الرحمن بن الحجّاج، عن رجل، عن علىّ ابن الحسين (عليهما السلام) أنّه قال‏

فى المتوفّى عنها زوجها و لم يدخل بها أنّ لها نصف الطلاق‏

____________

[1] الكافى: 6/ 62.

[2] الكافى: 6/ 63.

269

و لها الميراث و عليها العدّة [1]

. 25- باب الاولاد

1- محمّد بن يعقوب، عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد، عن عثمان بن عيسى، عن ابن مسكان، عن بعض أصحابه، أنّه قال: قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام):

من سعادة الرجل أن يكون له ولد يستعين بهم [2]

. 2- عنه، عن محمّد بن يحيى، عن عبد اللّه بن محمّد، عن أبيه، عن عبد اللّه ابن المغيرة، عن السكونى، عن جابر، عن أبى جعفر (عليه السلام) قال:

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) إذا حضرت ولادة المرأة قال: أخرجوا من فى البيت من النساء لا يكون أوّل ناظر إلى عورة [3]

. 3- عنه، عن محمّد بن يحيى، عن أحمد بن محمّد، عن البرقي، عن عبد الرحمن ابن محمّد العزرمى قال:

استعمل معاوية مروان بن الحكم على المدينة و أمره أن يفرض لشباب قريش ففرض لهم فقال: علىّ بن الحسن (عليهما السلام): فأتيته فقال: ما اسمك؟ فقلت علىّ بن الحسين، فقال: ما اسم أخيك؟ فقلت: علىّ قال: علىّ و علىّ ما يريد أبوك أن يدع أحدا من ولده إلّا سماه عليّا ثم فرض لى فرجعت الى أبى فأخبرته، فقال: و يلى على ابن الزرقاء دباغة الادم لو ولد لى مائة لأحببت أن لا أسمّى أحدا منهم إلّا عليّا [4]

.

____________

[1] الكافى: 6/ 118.

[2] الكافى: 6/ 2.

[3] الكافى: 6/ 17.

[4] الكافى: 6/ 29.

270

4- عنه، عن محمّد بن الحسين، عن جعفر بن بشير، عن ابن بكير، عن زرارة، قال: سمعت أبا جعفر (عليه السلام) يقول:

انّ رجلا كان يغشى علىّ بن الحسين (عليهما السلام) و كان يكنى أبا مرّة فكان إذا استأذن عليه يقول: أبو مرّة بالباب فقال له علىّ بن الحسين (عليهما السلام): باللّه إذا جئت إلى بابنا فلا تقولنّ: أبو مرّة [1]

. 5- عنه، عدّة من أصحابنا، عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن بعض أصحابنا، عن محمّد بن سنان، عمّن حدّثه قال:

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) اذا بشر بالولد لم يسأل أ ذكر هو أم أنثى، حتّى يقول: أ سويّ فان كان سويّا قال: الحمد للّه الّذي لم يخلق منّى شيئا مشوها [2]

. 6- عنه، عن على، عن أبيه، عن محمّد بن سنان، عن أبى خالد الواسطى، عن زيد بن على، عن أبيه عن جدّه (عليهم السلام) قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله):

يلزم الوالدين من العقوق لولدهما ما يلزم الولد لهما من عقوقهما [3]

. 7- أبو جعفر الطوسى باسناده، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قال: حدثتنى أسماء بنت عميس الخثعمية قالت:

أقبلت جدّتك فاطمة بنت رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) بالحسن و الحسين (عليهما السلام) قالت: فلمّا ولدت الحسن جاء النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) فقال: يا أسماء هاتى ابنى قالت: فدفعته إليه فى خرقة صفراء فرمى بها فقال: أ لم أعهد إليكن ألّا تلقوا المولود فى خرقة صفراء و دعا بخرقة بيضاء فلفه فيها ثمّ أذن فى اذنه اليمنى و أقام فى اذنه اليسرى و قال لعلىّ (عليه السلام) سمّيت ابنك هذا قال: ما كنت لأسبقك باسمه يا رسول اللّه.

قال: و أنا ما كنت لأسبق ربّى عزّ و جلّ قال: فهبط جبرائيل قال: انّ اللّه عزّ و جلّ يقرأ عليك السلام يقول لك: يا محمّد علىّ منك بمنزلة هارون من موسى الا

____________

[1] الكافى: 6/ 21.

[2] الكافى: 6/ 21.

[3] الكافى: 6/ 48.

271

انّه لا نبىّ بعدك فسمّ ابنك باسم ابن هارون، قال النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله): يا جبرائيل و ما اسم ابن هارون؟ قال جبرائيل: شبر قال: و ما شبر؟ قال: الحسن قالت أسماء فسمّاه الحسن، قالت أسماء: فلمّا ولدت فاطمة الحسين (عليه السلام) نفستها به فجاءنى النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله)، فقال: هلمى ابنى يا اسماء فدفعته إليه فى خرقة بيضاء ففعل له كما فعل بالحسن.

قالت: و بكى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) ثمّ قال انّه سيكون لك حديث، اللّهمّ العن قاتله لا تعلمى فاطمة بذلك قالت: فلمّا كان يوم سابعه جاءنى النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) فقال:

هلمّى ابنى فأتيته به ففعل بالحسين (عليه السلام) و عق عنه كما عق عن الحسن كبشا أملح و أعطى القابلة رجلا و حلق رأسه و تصدّق بوزن الشعر و رقا و خلق رأسه بالخلوق و قال: ان الدم من فعل الجاهلية.

قالت: ثمّ وضعه فى حجره ثمّ قال: يا أبا عبد اللّه عزيز علىّ ثمّ بكى فقلت:

بأبى أنت و أمّى فعلت فى هذا اليوم و فى اليوم الاول فما هو؟ فقال: ابكى على ابنى هذا تقتله فئة باغية كافرة من بنى أمية لا أنالهم اللّه شفاعتى يوم القيامة يقتله رجل يثلم الدين و يكفر باللّه، العظيم ثمّ قال: اللّهمّ و انّى أسألك فيهما ما سألك إبراهيم فى ذرّيّته، اللّهمّ أحبّهما و أحبّ من يحبّهما و العن من يبغضهما ملأ السماء و الارض [1]

. 8- الصدوق باسناده، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) انه قال:

انّ النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) أذن فى اذن الحسن (عليه السلام) بالصلاة يوم ولد [2]

. 9- الطبرسى، قيل لعلىّ بن الحسين (عليهما السلام):

أنت أبرّ النّاس بامّك و لا نراك تأكل معها قال: أخاف أن تسبق يدى إلى ما سبقت عينها إليه فأكون قد عققتها [3]

. 10- عنه، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) أنّه قال لبعض أصحابه:

قل فى طلب‏

____________

[1] أمالى الطوسى: 1/ 377.

[2] عيون أخبار الرضا: 2/ 43.

[3] مكارم الاخلاق 254.

272

الولد:

«رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْداً وَ أَنْتَ خَيْرُ الْوارِثِينَ»

و اجعل لى من لدنك وليّا يبر بى فى حياتى و يستغفر لى بعد وفاتى و اجعله خلقا سويّا و لا تجعل للشيطان فيه شركا و لا نصيبا اللّهم إنّى أستغفرك و أتوب إليك إنّك أنت الغفور الرحيم سبعين مرّة فان من أكثر هذا الدعاء رزقه اللّه ما تمنّى من مال و ولد و من خير الدّنيا و الآخرة فانّه تعالى يقول:

«فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كانَ غَفَّاراً يُرْسِلِ السَّماءَ عَلَيْكُمْ مِدْراراً وَ يُمْدِدْكُمْ بِأَمْوالٍ وَ بَنِينَ وَ يَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَ يَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهاراً»

[1]

. 11- أبو طالب الآملى، قال: أخبرنا أبو الحسين علىّ بن اسماعيل الفقيه، قال أخبرنا الناصر للحقّ الحسن بن على رضى اللّه تعالى عنه، قال: أخبرنا محمّد بن منصور، عن عباد بن يعقوب، عن موسى بن عمير، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه (عليهم السلام)، قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله):

كلّ مولود مرتهن بعقيقته [2]

. 12- عبد الرزّاق، عن الحسن بن عمارة، عن المنهال بن عمرو، عن محمّد بن على، عن أبيه، قال: كان النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) يعوّذ حسنا و حسينا فيقول:

اعيذكما بكلمات اللّه التامّات من كلّ شيطان هامة و من كلّ عين لامّة قال: و قال النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله): عوّذوا بها أبناءكم فان إبراهيم (عليه السلام) كان يعوذ بها ابنيه إسماعيل و إسحاق [3]

. 13- البيهقي، أخبرنا الشريف ابو الفتح العمرى، أنبأ عبد الرحمن بن أبى شريح، أنبا عبد اللّه بن محمّد بن عبد العزيز، ثنا علىّ بن الجعد أنبا شريك، عن عبد اللّه بن محمّد بن عقيل، عن ابن الحسين، عن أبى رافع قال‏

لما ولدت فاطمة حسنا (عليهما السلام) قالت يا رسول اللّه أ لا أعق عن ابنى بدم، قال لا و لكن احلقى شعره و تصدقى بوزنه من الورق على الاوقاض أو على المساكين، قال قال على قال شريك: يعنى‏

____________

[1] مكارم الاخلاق: 257.

[2] تيسير المطالب: 317.

[3] المصنف: 4/ 336.

273

بالأوفاض أهل الصفة ففعلت ذلك فلمّا ولدت حسينا فعلت مثل ذلك [1]

. 14- عنه، أخبرنا أبو سعيد الصيرفى، أنبأ أبو عبد اللّه الصفّار، ثنا محمّد بن غالب ثنا سعيد بن أشعث، ثنا سعيد بن سلمة و هو ابن أبى الحسام، ثنا عبد اللّه بن محمّد، عن علىّ بن حسين (عليهما السلام)، عن أبى رافع‏

أن الحسن بن على (عليهما السلام) حين ولدته أمه أرادت أن تعق عنه بكبش عظيم، فأتت النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) فقال لها لا تعقى عنه بشي‏ء و لكن احلقى شعر رأسه ثمّ تصدقى بوزنه من الورق فى سبيل اللّه عزّ و جلّ أو على ابن السبيل و ولدت الحسين من العام المقبل فصنعت مثل ذلك تفرد به ابن عقيل و هو إن صح فكانه اراد أن يتولّى العقيقة عنهما بنفسه كما رويناه فأمرها بغيرها و هو التصدق بوزن شعرهما من الورق و باللّه التوفيق [2]

. 26- باب التجمل‏

1- محمّد بن يعقوب، عن علىّ بن حديد، عن مرازم بن حكيم، عن عبد الأعلى مولى آل سام، قال:

إنّ علىّ بن الحسين (عليهما السلام) اشتدّت حاله حتّى تحدّث بذلك أهل المدينة فبلغه ذلك فتعيّن ألف درهم ثمّ بعث بها الى صاحب المدينة و قال: هذه صدقة مالى [3]

. 2- عنه، عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن محمّد بن عيسى، عن سليمان بن راشد، عن أبيه، قال:

رأيت علىّ بن الحسين (عليهما السلام) و عليه درّاعة سوداء و

____________

[1] سنن الكبرى: 9/ 304.

[2] سنن الكبرى: 9/ 304.

[3] الكافى: 6/ 440.

274

طيلسان أزرق [1]

. 3- عنه، عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن الحسن بن على الوشّاء عن أبى الحسن الرّضا (عليه السلام)، قال: سمعته يقول:

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، يلبس فى الشتاء الخزّ و المطرف الخزّ و القلنسوة الخزّ فيشتو فيه و يبيع المطرف فى الصيف و يتصدّق بثمنه، ثمّ يقول:

«مَنْ حَرَّمَ زِينَةَ اللَّهِ الَّتِي أَخْرَجَ لِعِبادِهِ وَ الطَّيِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ»

[2]

. 4- عنه عن علىّ بن ابراهيم، عن صالح بن السندى، عن جعفر بن بشير، عمّن ذكره، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال:

كانت لعلىّ بن الحسين (عليهما السلام) وسائد و انماط فيها تماثيل يجلس عليها [3]

. 5- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن أبى عبد اللّه، عن أبيه، عن فضالة بن أيوب، عن حريز عن مولى لعلى بن الحسين (عليهما السلام) قال: سمعت على بن الحسين (صلوات الله عليهما) يقول: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله:

اختضبوا بالحناء فانّه يجلو البصر و ينبت الشعر و يطيب الريح و يسكن الزوجة [4]

. 6- عنه، عن على بن ابراهيم، عن أبيه و محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمّد، عن محمّد بن اسماعيل بن بزيع، جميعا عن حنان بن سدير، عن أبيه قال‏

دخلت انا و أبى و جدى و عمى حماما بالمدينة فاذا رجل فى بيت المسلخ فقال لنا: ممن القوم؟

فقلنا: من أهل العراق فقال: و أىّ العراق؟ قلنا: كوفيون فقال: مرحبا بكم يا أهل الكوفة أنتم الشعار دون الدثار، ثم قال: ما يمنعكم من الازر، فانّ رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله قال: عورة المؤمن على المؤمن حرام قال: فبعث الى أبى كرباسة

____________

[1] الكافى: 6/ 449.

[2] الكافى: 6/ 451.

[3] الكافى: 6/ 477.

[4] الكافى: 6/ 483.

275

فشقها بأربعة ثم أخذ كل واحد منا واحد ثمّ دخلنا فيها فلما كنا فى البيت الحار صمد لجدى فقال: يا كهل ما يمنعك من الخضاب؟

فقال له جدى أدركت من هو خير منى و منك لا يختضب قال: فغضب لذلك حتى عرفنا غضبه فى الحمام قال: و من ذلك الذي هو خير منى؟ فقال: أدركت على بن أبى طالب (عليه السلام) و هو لا يختضب قال: فنكس رأسه و تصابّ عرقا فقال: صدقت و بررت ثم قال: يا كهل ان تختضب فان رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله قد خضب و هو خير من على (عليه السلام) و ان تترك فلك بعلى سنة قال: فلما خرجنا من الحمام سألنا عن الرجل فاذا هو على بن الحسين (عليهما السلام) و معه ابنه محمّد بن على (عليهما السلام) [1]

. 7- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن أبيه، عن زريق بن الزبير عن سدير أنه سمع على بن الحسين (عليهما السلام) يقول:

من قال اذا أطلى بالنورة: «اللّهم طيب ما طهر منّى و طهر ما طاب منى و أبدلني شعرا طاهرا لا يعصيك اللّهم انّى تطهرت ابتغاء سنة المرسلين و ابتغاء رضوانك و مغفرتك فحرم شعرى و بشرى على النّار و طهر خلقى و طيب خلقى و زك عملى و اجعلنى ممن يلقاك على الحنيفية السمحة ملة ابراهيم خليلك و دين محمّد صلى اللّه عليه و آله حبيبك و رسولك.

عاملا بشرائعك تابعا لسنة نبيك صلى اللّه عليه و آله آخذا به متأدبا بحسن تأديبك و تأديب رسولك و تأديب أوليائك الذين غذوتهم بأدبك و زرعت الحكمة فى صدورهم و جعلتهم معادن لعلمك صلواتك عليهم من قال ذلك طهره الله من الادناس فى الدنيا من الذنوب و أبدله شعرا لا يعصى اللّه و خلق اللّه بكل‏

____________

[1] الكافى: 6/ 497.

276

شعرة من جسده ملكا يسبح له الى أن تقوم الساعة و أنّ تسبيحه من تسبيحهم تعدل بألف تسبيحة من تسبيح أهل الارض [1]

. 8- عنه عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد و الحسين بن محمد، عن معلّى بن محمّد، عن الوشاء قال: سمعت أبا الحسن (عليه السلام) يقول:

كانت لعلى بن الحسين (عليهما السلام) اشبيدانة رصاص معلقة فيها مسك فاذا أراد أن يخرج و لبس ثيابه تناولها و أخرج منها فتمسح به [2]

. 9- عنه عن يعقوب بن يزيد، عن عبد اللّه بن الفضل النوفليّ، قال: حدثني أبى عن أبيه عن عمه اسحاق بن عبد اللّه عن أبيه عبد اللّه بن الحارث، قال:

كانت لعلى بن الحسن (عليهما السلام) قارورة مسك فى مسجده فاذا دخل للصلاة أخذ منه فتمسح به [3]

. 10- عنه عدة من اصحابنا، عن أحمد بن أبى عبد اللّه، عن محمّد بن على، عن مولى لبنى هاشم، عن محمّد بن جعفر بن محمّد، قال:

خرج على بن الحسين (عليهما السلام) ليلة و عليه جبة خز و كساء خز قد غلف لحيته بالغالية فقالوا: فى هذه الساعة فى هذا الهيئة؟ فقال: انى أريد أن أخطب الحور العين الى اللّه عزّ و جلّ فى هذه اللّيلة [4]

. 11- عنه، عدة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن الحسين بن يزيد، عن بعض أصحابه، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال:

انّ على بن الحسين (عليهما السلام) استقبله مولى له فى ليلة باردة و عليه جبة خز و مطرف خز و عمامة خزو هو متغلف فقال له: جعلت فداك فى مثل هذه الساعة على هذه الهيئة الى أين قال: فقال الى‏

____________

[1] الكافى: 6/ 507.

[2] الكافى: 6/ 514.

[3] الكافى: 6/ 515.

[4] الكافى: 6/ 516.

277

مسجد جدى رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلّم أخطب الحور العين الى اللّه عز و جل [1]

. 12- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن بن أبى عبد اللّه عن محمّد بن على، عن عبد الرحمن بن أبى هاشم، عن ابراهيم بن أبى يحيى المدينى، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام)

أن على بن الحسين (عليهما السلام) كان يركب على قطيفة حمراء [2]

. 13- عنه، عن على بن ابراهيم عن أبيه، عن ابن أبى عمير، عن عبد اللّه بن سنان، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام)

انّ على بن الحسين (عليهما السلام) كان ليبتاع الراحلة بمائة دينار يكرم بها نفسه [3]

. 14- عنه، عن على بن ابراهيم، عن صالح بن السندى، عن جعفر بن بشير، عن عبد الرحمن بن محمّد العرزمى، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام)

أنّ على بن الحسين (عليهما السلام) كان يتختم فى يمينه [4]

. 15- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمّد بن خالد، عن محمّد بن على عن العرزمى عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال:

كان أمير المؤمنين (عليه السلام) يتختم فى يمينه [5]

. 16- الصدوق‏

كان على بن الحسين (عليهما السلام) يختضب بالحناء و الكتم [6]

. 17- روى الطبرسى‏

أن على بن الحسين (عليها السلام) اذا حلق رأسه بمنى أمر أن يدفن شعره [7]

. 18- عنه عن محمّد بن على، عن أبيه، (عليهم السلام) قال:

كان الحسن و

____________

[1] الكافى: 6/ 517.

[2] الكافى: 6/ 541.

[3] الكافى: 6/ 542.

[4] الكافى: 6/ 570.

[5] الكافى: 6/ 470.

[6] الفقيه: 1/ 122.

[7] مكارم الاخلاق: 106.

278

الحسين (عليهما السلام) يتختمان فى يسارهما [1]

. 19- عنه‏

كان على بن الحسين (عليهما السلام) يلبس الثوبين فى الصيف يشتريان له بخمسمائة و يلبس فى الشتاء المطرف الخز و يباع فى الصيف بخمسين دينارا و يتصدق بثمنه [2]

. 20- عنه، عن عبد اللّه بن سليمان قال: سمعت أيا عبد اللّه يقول:

انّ على بن الحسين (عليهما السلام) كان رجلا صردا و كان يشترى الثوب الخز بألف درهم، أو خمسمائة درهم، فاذا خرج الشتاء باعه و تصدق بثمنه، و لم يكن يصنع ذلك بشي‏ء من ثيابه غير الخز [3]

. 21- عنه عن الحسن بن على قال:

كان على بن الحسين (عليها السلام) يلبس ثوبين فى الصيف يشتريان له بخمس مائة دينار و يلبس فى الشتاء المطرف الخز و يباع فى الصيف بخمسين دينارا و يتصدق بثمنه [4]

. 22- عنه باسناده عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال:

انّ على بن الحسين (عليه السلام) خرج فى ثياب حسان فرجع مسرعا يقول: يا جارية ردى علىّ ثيابى فقد مشيت فى ثيابى هذا فكانى لست على بن الحسين و كان اذا مشى كأن الطير على رأسه لا يسبق يمينه شماله [5]

. 23- عنه قال (عليه السلام) قال:

انّ الجسد اذا لبس الثوب اللين طغى [6]

. 24- عنه عن عبد اللّه بن سليمان عن أبيه قال:

كنت مع أبى فى المسجد فدخل على بن الحسين (عليهما السلام) و لست أثبته و عليه عمامة سوداء قد أرسل طرفيها من كتفيه فقلت لرجل قريب المجلس منى من هذا الشيخ الذي أرى؟ فقال: مالك لم‏

____________

[1] مكارم الاخلاق: 107.

[2] مكارم الاخلاق: 110.

[3] مكارم الاخلاق: 121.

[4] مكارم الاخلاق: 122.

[5] مكارم الاخلاق: 126.

[6] مكارم الاخلاق: 126.

279

تسألنى عن أحد دخل هذا المسجد غير هذا الشيخ؟ قال: قلت: انّى لم أر أحدا دخل المسجد أحسن هيئة فى عينى منه فلذلك سألتك عنه قال فإنّه علىّ بن الحسين (عليهما السلام) [1]

. 25- ابو جعفر الطوسى باسناده عن جعفر عن ابراهيم بن عبد الحميد، عن أبى حمزة قال:

دخلت على على بن الحسين (عليهما السلام) و هو جالس على غرفة فقال: يا جارية هاتى النمرقة [2]

. 26- روى المجلسى عن دعوات الراوندى، عن محمّد بن الحسين الخزاز عن أبيه، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام)، قال:

كان على بن الحسين (عليهما السلام) يلبس الصوف و أغلظ ثيابه اذا قام الى الصلاة و كان (عليه السلام) اذا صلى يبرز الى موضع خشن فيصلى فيه، و يسجد على الارض فأتى الجبان و هو جبل بالمدينة يوما ثم قام على حجارة خشنة محرقة فأقبل يصلى و كان كثير البكاء فرفع رأسه من السجود و كأنما غمس فى الماء من كثرة دموعه [3]

. 27- ابو حنيفة المغربى باسناده عن على بن الحسين (عليهما السلام)

أنه كان يلبس فى الصيف ثوبين تشتريين بخمس مائة درهم و يلبس فى الشتاء الخز [4]

. 28- عنه، عن على بن الحسين (عليهما السلام)

انه كان صردا، فكان يلبس الخز فى الشتاء و يشترى له الثوب بالف درهم أو بخمس مائة درهم، فاذا خرج الشتاء تصدق به [5]

. 29- عنه عن على بن الحسين (عليهما السلام)

أنّه رأى و عليه دراعة سوداء و طيلسان أزرق [6]

.

____________

[1] مكارم الاخلاق: 136.

[2] التهذيب: 6/ 381.

[3] بحار الانوار: 46/ 108.

[4] دعائم الاسلام 26/ 154.

[5] دعائم الاسلام 27/ 156.

[6] دعائم الاسلام 2/ 161.

280

30- محمد بن سعد أخبرنا معن بن عيسى، قال ثنا عيسى بن عبد الملك، عن شريك ابن ابى بكر، عن على بن حسين (عليهما السلام)

أنه كان يصبغ بالسواد [1]

. 31- عنه اخبرنا عبد العزيز بن الخطاب الضبىّ قال ثنا موسى بن ابى حبيب الطائفى قال‏

رأى على بن حسين (عليهما السلام) يخضب بالحناء و الكتم و رأيت نعلى على بن حسين مدورة الرأس ليس لها لسان [2]

. 32- عنه أخبرنا عبيد اللّه بن موسى، قال أنا اسرائيل، عن عمار عن على بن الحسين (عليهما السلام)

انّه رأى أهله يخضبون بالحناء و الكتم [3]

. 33- عنه اخبرنا يعلى بن عبيد قال ثنا الاجلح عن حبيب بن أبى ثابت قال‏

كان لعلى بن حسين كساء خز اصفر يلبسه يوم الجمعة [4]

. 34- اخبرنا عبد اللّه بن نمير قال ثنا عثمان بن حكيم قال‏

رأيت على على بن حسين كساء خز و جبة خز [5]

. 35- عنه اخبرنا محمّد ابن عبيد و اسحاق الازرق و الفضل بن دكين قالوا ثنا بسام بن عبد اللّه الصيرفى عن أبى جعفر قال:

أهديت لعلى بن حسين مستقه من العراق فكان يلبسها فإذا اراد ان يصلى نزعها [6]

. 36- عنه أخبرنا يحيى بن آدم قال: ثنا سفيان، عن سدير عن أبى جعفر قال‏

كان لعلى بن حسين (عليهما السلام) سنجبونة من ثعالب فكان يلبسها فاذا صلى نزعها [7]

. 37- عنه اخبرنا الفضل بن دكين قال ثنا نصر بن أوس الطائى قال‏

دخلت على على بن حسين (عليهما السلام) و عليه سحق ملحفة حمراء و له جمة الى المنكب‏

____________

[1] طبقات ابن سعد: 5/ 161.

[2] طبقات ابن سعد: 5/ 161.

[3] طبقات ابن سعد: 5/ 161.

[4] طبقات ابن سعد: 5/ 161.

[5] طبقات ابن سعد: 5/ 161.

[6] طبقات ابن سعد: 5/ 161.

[7] طبقات ابن سعد: 5/ 161.

281

مفروق [1]

. 38- عنه أخبرنا سليمان بن حرب قال ثنا حماد بن زيد عن يزيد بن حازم قال‏

رأيت على على بن حسين (عليهما السلام) طيلسانا كرديا غليظا و خفين يمانيين غليظين [2]

. 39- اخبرنا محمّد بن ربيعة قال ثنا عبد الله بن سعيد بن أبى هند، قال:

رأيت على على بن حسين (عليهما السلام) قلنسوة بيضاء لاطئة [3]

. 40- أخبرنا محمّد بن اسماعيل بن أبى فديك و عبد اللّه بن مسلمة و اسماعيل ابن عبد اللّه بن أبى أويس قالوا ثنا محمّد بن هلال قال‏

رأيت على بن الحسين بن على بن أبى طالب (عليهم السلام) يعتم بعمامة و يرخى عمامته خلف ظهره قال ابن أبى أويس فى حديثه شبرا أو فويقه فى ما توخّيت عمامة بيضاء [4]

. 41- ابن ماجة حدّثنا عبد القدوس بن محمّد، ثنا بشر بن عمر، ثنا أبى لهيعة حدّثنا أبو الأسود، عن عاصم بن عمر بن قتادة، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، عن عائشة، قالت‏

ما رأيت رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) يسبّ أحدا و لا يطوى له ثوب [5]

. 42- ابن أبى شيبة، حدّثنا ابن نمير، عن الأجلح، عن حبيب قال:

كان لعلىّ ابن الحسين (عليهما السلام) كساء خزّ يلبسه كلّ جمعة [6]

. 43- عنه، حدّثنا وكيع، عن نصر بن أوس قال:

رأيت على علىّ بن الحسين (عليهما السلام) ملحفة حمراء [7]

. 44- عنه، حدّثنا وكيع، عن عبد اللّه بن سعيد قال:

رأيت على علىّ بن‏

____________

[1] طبقات ابن سعد: 5/ 161.

[2] طبقات ابن سعد: 5/ 161.

[3] طبقات ابن سعد: 5/ 161.

[4] طبقات ابن سعد: 5/ 161.

[5] سنن ابن ماجة: 2/ 1177.

[6] المصنف: 8/ 154.

[7] المصنف: 8/ 179.

282

الحسين (عليهما السلام) قلنسوة بيضاء مصرية [1]

. 45- عنه، حدّثنا وكيع، عن سفيان، عن سدير، عن أبى جعفر قال:

كان لعلىّ بن الحسين (عليهما السلام) سبنجونة ثعالب [2]

. 46- عنه، حدّثنا وكيع، قال حدّثنا إسرائيل، عن جابر، عن عامر قال:

أخرج إلينا علىّ بن الحسين (عليهما السلام) سيف رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) فاذا قبيعته و الحلقتان اللّتان فيهما الحمائل فضّة قال: فسألته فاذا هو قد نحل كان سيف منبّه بن الحجاج السهمى اتّخذه النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) لنفسه يوم بدر قال: و أخرج إلينا درعه فاذا هى يمانية رقيقة ذات زرافين فاذا علقت بزرافينهما سمرت و إذا أرسلت مسّت الأرض [3]

. 47- عنه، حدّثنا وكيع، عن سفيان، عن حكيم بن جبير، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، قال:

نهى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) أن يستر الجدر [4]

. 27- باب الدواب‏

1- البرقي، عن يعقوب بن يزيد، عن محمّد بن سنان، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال:

لقد سافر علىّ بن الحسين (عليهما السلام) على راحلة عشر حجج ما قرعها بسوط [5]

. 2- عنه، عن أبيه، عن محمّد بن على، عن عبد الرحمن بن أبى هاشم، عن إبراهيم بن يحيى المدينى، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام)

أنّ علىّ بن الحسين (عليهما السلام) كان‏

____________

[1] المصنف: 8/ 212.

[2] المصنف: 8/ 223.

[3] المصنف: 8/ 289.

[4] المصنف: 8/ 307.

[5] المحاسن: 361.

283

يركب على قطيفة حمراء [1]

. 3- عنه، عن يعقوب بن يزيد، عن أبى سنان و محمّد بن أبى عمير، عن عبد اللّه بن سنان، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال:

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) ليبتاع الراحلة بمائة دينار يكرم بها نفسه [2]

. 4- محمّد بن يعقوب، عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن ابن محبوب عن ابن رئاب، عن أبى حمزة قال: كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يقول:

ما بهمت البهائم فلم تبهم عن أربعة معرفتها بالربّ و معرفتها بالموت و معرفتها بالانثى من الذكر و معرفتها بالمرعى عن الخصب [3]

. 5- عنه، عن علىّ بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبى عمير، عن عبد اللّه بن سنان، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال:

إنّ علىّ بن الحسين (عليهما السلام) كان ليبتاع الراحلة بمائة دينار يكرم بها نفسه [4]

. 6- الصدوق باسناده، عن أبى حمزة، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) أنّه كان يقول:

ما بهمت البهائم عنه فلم تبهم عن أربعة معرفتها بالرّب تبارك و تعالى و معرفتها بالموت و معرفتها بالانثى من الذكر و معرفتها بالمرعى الخصب [5]

. 7- عنه، قال:

حجّ علىّ بن الحسين (عليهما السلام) على ناقة له أربعين حجّة فما قرعها بسوط [6]

. 8- روى الشيخ المفيد، عن يعقوب بن بريد، عن الحسن بن على الوشّاء عمّن رواه، عن علىّ بن إسماعيل الميثمى، عن منصور بن يونس، عن أبى حمزة الثماليّ، قال:

كنت مع علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فى داره و فيها شجرة فيها عصافير و هنّ‏

____________

[1] المحاسن: 629.

[2] المحاسن: 369.

[3] الكافى: 6/ 539.

[4] الكافى: 6/ 542.

[5] الفقيه: 2/ 288.

[6] الفقيه: 2/ 293.

284

يصحن فقال: أ تدري ما يقلن هؤلاء؟ فقلت لا أدرى فقال يسبّحن ربّهنّ و يطلبن رزقهنّ [1]

. 9- عنه، عن أحمد بن محمّد بن عيسى و محمّد بن إسماعيل بن عيسى، عن على بن الحكم، عن مالك بن عطية، عن أبى حمزة الثماليّ قال: كنت عند علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فلمّا انتشرن العصافير و صوتن فقال:

يا أبا حمزة أ تدري ما يقلن؟

فقلت: لا قال: يقدّسن ربّهن و يسألونه قوت يومهنّ ثمّ قال: يا أبا حمزة علّمنا منطق الطير و أوتينا من كلّ شي‏ء [2]

. 10- الحافظ أبو نعيم، حدّثنا أحمد بن محمّد بن عبد الوهّاب، قال: ثنا محمّد ابن اسحاق، قال: ثنا محمّد بن الصباح، قال: ثنا جرير، عن عمرو بن ثابت قال:

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) لا يضرب بعيره من المدينة إلى مكّة [3]

. 11- عنه، حدّثنا محمّد بن أحمد الغطريفى، ثنا محمّد بن أحمد بن اسحاق بن خزيمة، ثنا سعيد بن عبد اللّه بن عبد الحكم، قال: ثنا عبد الرحمن بن وافد، ثنا يحيى ابن ثعلبة الأنصاري، ثنا أبو حمزة الثماليّ، قال: كنت عند علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فاذا عصافير يطرن حوله يصرخن، فقال:

يا أبا حمزة هل تدرى ما يقول هؤلاء العصافير؟ فقلت: لا قال: فانّها تقدس ربّها عزّ و جلّ و تسأله قوت يومها [4]

.

____________

[1] الاختصاص: 292.

[2] الاختصاص: 293.

[3] حلية الاولياء: 3/ 33.

[4] حلية الاولياء 3/ 140.

285

28- باب الاطعمة

1- البرقي، عن أبيه عن حماد بن عيسى، عن إبراهيم بن عمر اليمانى، عن أبى حمزة الثماليّ، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قال:

من أطعم مؤمنا أطعمه اللّه من ثمار الجنّة [1]

. 2- عنه، عن محمّد بن على بن أسباط، عن سيابة بن ضريس، عن حمزة بن حمران، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال:

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) اذا كان يوم الذي يصوم فيه يأمر بشاة فتذبح و تقطع أعضاؤها و تطبخ فاذا كان عند المساء أكبت على القدور حتّى يجد ريح المرق و هو صائم، ثمّ يقول: هات القصاع اغرفوا لآل فلان و اغرفوا لآل فلان حتّى يأتى على آخر القدور ثمّ يؤتى بخبز و تمر فيكون ذلك عشاؤه [2]

. 3- عنه، عن الحسين بن طريف بن ناصح، عن أبيه، عن الحسين بن زيد، عن عمر بن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، قال:

لما قتل الحسين بن على (عليهما السلام) لبس نساء بنى هاشم السواد و المسوح و كنّ لا تشتكين من قرّ و لا برد و كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يعمل لهنّ الطعام للمأثم [3]

. 4- عنه، عن جعفر بن محمّد، عن ابن القدّاح، عن أبى عبد اللّه، عن أبيه، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، عن زينب بنت أمّ سلمة، عن أمّ سلمة قالت:

إنّ رسول‏

____________

[1] المحاسن: 393.

[2] المحاسن: 393.

[3] المحاسن: 420.

286

اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) أتى بكتف شاة فأكل منها ثمّ أذن بالعصر فصلّى و لم يمس ماء [1]

. 5- عنه، عن محمّد بن عبد اللّه، عن عمرو المتطبّب، عن أبى يحيى الصنعانى عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال:

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) إذا وضع الطعام بين يديه قال: اللّهمّ هذا من منّك و فضلك و عطاياك فبارك لنا فيه و سوّغناه و ارزقنا خلفا إذا أكلناه و ربّ محتاج إليه رزقت و أحسنت اللّهمّ اجعلنا لك من الشاكرين، و اذا رفع الخوان قال: الحمد للّه الّذي حملنا فى البرّ و البحر و رزقنا من الطيّبات و فضّلنا على كثير من خلقه أو ممّن خلق تفضيلا [2]

. 6- عنه، عن أبى عبد اللّه البرقي، عن صفوان بن يحيى، عن معاوية بن وهب عن أبى حمزة، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) أنّه كان إذا اطعم قال:

الحمد للّه الّذي أطعمنا و سقانا و كفانا و أيّدنا و أنعم علينا و أفضل الحمد للّه يطعم و لا يطعم [3]

. 7- عنه، عن يعقوب بن يزيد، عمّن ذكره، عن إبراهيم بن عبد الحميد، عن الثماليّ، قال:

لمّا دخلت على علىّ بن الحسين (عليهما السلام) دعا لى بنمرقة فطرحت فقعدت عليها ثمّ أتيت بمائدة لم أر مثلها قطّ قال لى: كل فقلت: مالك جعلت فداك لا تأكل؟ فقال: إنّى صائم فلمّا كان اللّيل أتى بخلّ و زيت فأفطر عليه و لم يؤت بشي‏ء من الطعام الّذي قرّب إلىّ [4]

. 8- عنه، عن محمّد بن على، عن محمّد بن الهيثم، عن أبيه قال:

صنع لنا أبو حمزة طعاما و نحن جماعة فلمّا حضر رأى رجلا منّا ينهك العظم فصاح به و قال: لا تفعل فانّى سمعت علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يقول: لا تنهكوا العظام فانّ للجنّ فيه نصيبا

____________

[1] المحاسن: 427.

[2] المحاسن: 433 و الكافى: 6/ 294.

[3] المحاسن: 436.

[4] المحاسن: 440.

287

فان فعلتم ذهب من البيت ما هو خير من ذلك [1]

. 9- عنه، عن أبى القاسم الكوفى، و غيره، عن حنان بن سدير، عن أبيه، قال:

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يحبّ أن يرى الرجل تمريّا لحب، رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) التمر [2]

. 10- عنه، عن أبيه، عن ابن أبى عمير، عن هشام بن سالم، قال:

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يعجبه العنب، فكانت ذات يوم صائما فلمّا أفطر كان أوّل ما جاءت العنب أتت أمّ ولد له بعنقود فوضعته بين يديه فجاء سائل فدفع إليه فدست إليه أعنى الى السائل فاشترته ثمّ أتته فوضعته بين يديه فجاء سائل آخر ففعلت أمّ الولد مثل ذلك حتّى فعل ثلاث مرّات فلمّا كان فى الرابع أكله [3]

. 11- أبو جعفر الطوسى باسناده، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) انّه قال:

شيئان ما دخلا جوفا قطّ إلّا أفسداه و شيئان ما دخلا جوفا قطّ إلّا أصلحاه: فأمّا اللذان يصلحان جوف ابن آدم فالرمان و الماء الفاتر و أمّا اللّذان يفسدان فالجبن و القديد [4]

. 12- قال الطبرسى: كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) إذا طعم قال:

الحمد للّه الّذي أطعمنا و سقانا و كفانا و أيدنا و آوانا و أنعم علينا و أفضل الحمد للّه الّذي يطعم و لا يطعم [5]

. 13- عنه، عن صحيفة الرضا، عن أبيه، عن جدّه (عليهم السلام) قال:

حدّثنى أبى علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قال:

دخل رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) على علىّ بن أبى طالب (عليه السلام) و هو مغموم فأمره أن يأكل الغبيراء [6]

.

____________

[1] المحاسن: 473. و الكافى: 6/ 312.

[2] المحاسن: 531.

[3] المحاسن: 547. و الكافى: 350.

[4] أمالى الطوسى: 1/ 379.

[5] مكارم الاخلاق: 164.

[6] مكارم الاخلاق: 199.

288

14- عنه، عن الصادق (عليه السلام) قال:

روى أنّه كان بين يدى علىّ بن الحسين (عليهما السلام) باذنجان مقلوّ بالزيت و عينه رمدة و هو يأكل منه قال الراوى: قلت له: يا ابن رسول اللّه تأكل من هذا و هو نار، فقال: اسكت إنّ أبى حدّثنى، عن جدّى قال: الباذنجان من شحمة الأرض و هو طيب فى كلّ شي‏ء يقع فيه [1]

. 15- عنه، عن أمالى الشيخ، أبى جعفر الطوسى، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قال:

بلوا جوف المحموم بالسويق و العسل ثلاث مرّات و يحوّل من اناء إلى إناء و يسقى المحموم فانّه يذهب بالحمّى الحارّة و إنّما عمل بالوحى [2]

. 16- روى أبو حنيفة المغربى، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)

أنّه دخل الى المخرج فوجد فيه تمرة فناولها غلامه قال: أمسكها حتّى أخرج إليك فأخذها الغلام فأكلها فلمّا توضّأ (عليه السلام) و خرج قال للغلام: أين التمرة؟ قال أكلتها جعلت فداك، قال:

اذهب فأنت حرّ لوجه اللّه فقيل له فى ذلك و ما فى أكل التمرة ما يوجب عتقه؟ قال:

إنّه لمّا أكلها وجبت له الجنّة فكرهت أن استملك رجلا من أهل الجنّة [3]

. 17- قال ابن قتيبة: قيل لعلىّ بن الحسين (عليهما السلام): أنت من أبرّ النّاس و لا نراك تؤاكل امّك قال:

أخاف أن تسير يدى الى ما قد سبقت عينها إليه فاكون قد عققتها [4]

. 18- قال ابن أبى الحديد: روى الحسين بن زيد بن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قال: سمعت زيدا أبى (عليه السلام)، يقول:

كان رسول اللّه يمضع اللحمة و التمرة حتّى تلين و يجعلها فى فم علىّ (عليه السلام) و هو صغير فى حجره و كذلك كان أبى علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يفعل بى و لقد كان يأخذ الشي‏ء من الورك و هو شديد الحرارة فيبرّد فى الهواء أو

____________

[1] مكارم الاخلاق: 209.

[2] مكارم الاخلاق: 218.

[3] دعائم الاسلام 2/ 114.

[4] عيون الاخبار: 3/ 97.

289

ينفخ عليه حتّى يبرد ثمّ يلقمنيه أ فيشقّ علىّ من حرارة لقمة و لا يشفق على من النار لو كان أخى إماما بالوصيّة كما يزعم هؤلاء لكان أبى أفضى بذلك إلىّ و وقانى من حرّ جهنّم [1]

. باب الاشربة

1- محمّد بن يعقوب، عن الحسين بن محمّد، عن بعض أصحابنا، عن الحسن ابن علىّ بن فضّال، عن حنان بن سدير، عن أبيه، عن حكيم بن جبير، قال: سمعت سيّدنا علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يقول:

انّ ملكا يهبط من السّماء فى كلّ ليلة معه ثلاثة مثا قيل مسكا من مسك الجنّة فيطرحها فى الفرات و ما من نهر فى شرق الأرض و لا غربها أعظم بركة منه [2]

. 2- عنه، عن علىّ بن ابراهيم، عن محمّد بن عيسى، عن يونس، عن حمّاد، عن أبى الجارود قال: سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول حدّثنى أبى، عن أبيه (عليهما السلام) أنّ رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) قال‏

مدمن الخمر كعابد وثن قال: قلت له: و ما المدمن؟

قال: الّذي إذا وجدها شربها [3]

. 3- ابن قولويه: حدّثنى محمّد بن الحسن الصفّار، عن العبّاس بن معروف، عن علىّ بن مهزيار، عن محمّد بن اسماعيل، عن حنان بن سدير، عن حكيم بن جبير الأسدي، قال: سمعت علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يقول‏

أنّ اللّه يهبط ملكا كلّ ليلة معه ثلاث مثاقيل من مسك الجنّة فيطرحه فى فراتكم هذا و ما من نهر فى شرق‏

____________

[1] شرح نهج البلاغة: 3/ 200 و الرواية مرسلة لا اعتبار لها.

[2] الكافى: 6/ 389.

[3] الكافى: 6/ 405.

290

الأرض و لا فى غربها أعظم بركة منه [1]

. 4- قال الكشى: وجدت فى كتاب محمّد بن الحسن بن بندار القمى بخطه حدّثنى علىّ بن إبراهيم بن هاشم، عن الحسين بن عبد اللّه البرقي المعروف باليشكرى، عن أبيه، قال: سألت علىّ بن الحسين (عليهما السلام) عن النبيذ؟ فقال‏

قد شربه قوم و حرمه قوم صالحون فكان شهادة الّذين منعوا بشهادتهم بشهواتهم أولى بأن تقبل من الّذين اجروا بشهادتهم بشهواتهم.

عبد اللّه البرقي هذا عامى إلّا ان هذا حديث حسن قرب الاسناد [2]

. 5- أبو حنيفة المغربى: عن علىّ بن الحسين (صلوات الله عليه) أنّه قال:

الخمر من خمسة أشياء: من التمر و الزبيب و الحنطة و الشعير و العسل يعنى بعد العنب و كلّ مسكر خمر و إنمّا اشتق اسم الخمر من التخمير و هو التغطية له ليدفأ فيغتلم [3]

. 6- ابن أبى شيبة: حدّثنا وكيع، عن معمر، عن أبى جعفر، عن علىّ بن حسين (عليهما السلام)

أنّه أتى يقدح مفضّض فكره أن يشرب فيه [4]

. 30- باب العتق‏

1- أبو جعفر الطوسى باسناده، عن الحسين بن سعيد، عن النضر، عن أبان عمّن ذكره، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قال:

قيل له اشترى فلان، رجل بالمدينة مملوكا كان له أولاد فاعتقهم، فقال: إنّى أكره أجر ولاءهم [5]

.

____________

[1] كامل الزيارات: 49.

[2] رجال الكشى: 118.

[3] دعائم الاسلام: 2/ 33.

[4] المصنف: 8/ 26.

[5] الاستبصار: 4/ 22.

291

2- أبو حنيفة المغربى، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) أنّه قال:

ما من مؤمن يعتق رقبة مؤمنة إلّا أعتق اللّه بكلّ عضو منها عضوا منه من النار حتّى الفرج بالفرج [1]

. 3- البخاري: حدّثنا أحمد بن يونس، حدّثنا عاصم بن محمّد، قال حدّثنى واقد بن محمّد، قال حدّثنى سعيد بن مرجانة صاحب علىّ بن حسين (عليهما السلام) قال: قال لى أبو هريرة قال النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله)

أيّما رجل أعتق امرا مسلما استنقذ اللّه بكلّ عضو منه عضوا من النار، قال سعيد بن مرجانة فانطلقت الى علىّ بن حسين فعمد علىّ بن حسين (عليهما السلام) الى عبد له قد أعطاه به عبد اللّه بن جعفر عشرة آلاف درهم أو ألف دينار فاعتقه [2]

. 4- عنه، حدّثنا محمّد بن عبد الرحيم، حدّثنا داود بن رشيد، حدّثنا الوليد ابن مسلم، عن أبى غسان محمّد بن مطرف، عن زيد بن أسلم، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، عن سعيد بن مرجانة، عن أبى هريرة عن النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) قال‏

من أعتق رقبة مسلمة أعتق اللّه بكلّ عضو منه عضوا من النار حتّى فرجه بفرجه [3]

. 5- مسلم بن حجّاج، حدّثنا داود بن رشيد، حدّثنا الوليد بن مسلم، عن محمّد بن مطرف، أبى غسان المدنى، عن زيد بن أسلم، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، عن سعيد بن مرجانة، عن أبى هريرة، عن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) قال‏

من أعتق رقبة أعتق اللّه بكلّ عضو منها عضوا من أعضائه من النار حتّى فرجه بفرجه [4]

.

____________

[1] دعائم الاسلام: 2/ 301.

[2] صحيح البخاري: 3/ 188.

[3] صحيح البخاري: 8/ 181.

[4] صحيح مسلم: 2/ 1147.

292

31- باب الصيد و الذباحة

1- محمّد بن يعقوب، عن علىّ بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبى عمير، عن جميل بن درّاج، قال: سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام)، عن قتل الخطاف أو إيذائهنّ فى الحرم فقال:

لا يقتلن فانّى كنت مع علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فرآنى و أنا أوذيهنّ فقال لى: يا بنىّ لا تقتلهنّ و لا توارهنّ فانّهن لا يؤذين شيئا [1]

. 2- عنه باسناده قال: كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يقول:

ما أزرع الزّرع لطلب الفضل فيه و ما أزرعه إلّا لينا زرارة له المعتر و ذو الحاجة و تناله القنبرة منه خاصّة من الطير [2]

. 3- عنه، عن محمّد بن الحسن، و علىّ بن ابراهيم الهاشمى، عن بعض أصحابنا عن سليمان بن جعفر الجعفرى، عن أبى الحسن الرضا (عليه السلام) قال: قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام)

القنزعة الّتي على رأس القنبرة من مسحة سليمان بن داود و ذلك أنّ الذكر أراد أن يسفد أنثاه فامتنعت عليه فقال لها: لا تمتنعى فما أريد إلّا أن يخرج اللّه عزّ و جلّ منّى نسمة تذكر به فأجابته إلى ما طلب فلمّا أرادت أن تبيض قال لها: أين تريدين أن تبيضى؟ فقالت له: لا أدرى أنحيه عن الطريق.

قال لها: انّى خائف أن يمرّ بك مارّ الطريق و لكنّى أرى لك أن تبيضى قرب الطريق فمن يراك قربه توهّم أنّك تعرضين للقط الحبّ من الطريق فأجابته إلى ذلك و باضت و حضنت حتّى أشرفت على النقاب فبينا كذلك إذ طلع سليمان بن‏

____________

[1] الكافى: 6/ 224.

[2] الكافى: 6/ 225.

293

داود (عليهما السلام) فى جنوده و الطير تظلّه فقالت له: هذا سليمان قد طلع علينا فى جنوده و لا آمن أن يحطمنا و يحطم بيضنا فقال لها: إنّ سليمان (عليه السلام) لرجل رحيم بنا فهل عندك شي‏ء هيئته لفراخك اذا نقبن.

قالت: نعم جرادة خبأتها منك أنتظر بها فراخى اذا نقبن، فهل عند أنت شي‏ء قال: نعم عندى تمرة خباتها منك افراخى قالت: فخذ أنت تمرتك و آخذ أنا جرادتى و نعرض لسليمان (عليه السلام) فنهديهما له فانّه رجل يحبّ الهدية فأخذ التمرة فى منقاره و أخذت هى الجرادة فى رجليها ثمّ تعرّضا لسليمان (عليه السلام) فلمّا رآهما و هو على عرشه بسط يديه لهما فأقبلا فوقع الذكر على اليمين و وقعت الانثى على اليسار و سألهما عن حالهما فأخبراه فقبل هديتهما و جنّب جنده عنهما و عن بيضهما و مسح على رأسهما و دعا لهما بالبركة فحدثت القنزعة على رأسهما من مسحة سليمان (عليه السلام) [1]

. 4- عنه، عن علىّ بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبى عمير، عن حمّاد، عن الحلبي، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال:

كانت لعلىّ بن الحسين (عليهما السلام) جارية تذبح له إذا أراد [2]

. 5- عنه، عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن أحمد بن محمّد بن أبى نصر، عن العلاء بن رزين، عن محمّد بن مسلم، عن أبى جعفر (عليه السلام) قال سألته عن نصارى العرب أتوكل ذبيحتهم؟ فقال:

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) ينهى عن ذبائحهم و صيدهم و مناكحتهم [3]

. 6- الصدوق، عن علىّ بن أسباط، عن أبيه، قال: صنع لنا أبو حمزة طعاما و نحن جماعة فلمّا حضروا رأى أبو حمزة رجلا ينهك عظما فصاح به و قال: لا تفعل‏

____________

[1] الكافى: 6/ 225.

[2] الكافى: 6/ 238.

[3] الكافى: 6/ 239.

294

فانّى سمعت علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يقول:

لا تنهكوا العظام فانّ للجنّ فيها نصيبا فان فعلتم ذهب من البيت ما هو خير لكم من ذلك [1]

. 7- أبو جعفر الطوسى باسناده: عن علىّ بن محمّد، عن القاسم بن محمّد، عن سليمان المنقرى، عن عبد الرحمن بن المهدى، عن المبارك، عن الافلح قال: سألت علىّ بن الحسين (عليهما السلام) عن العصفور يفرّخ فى الدار هل يؤخذ فراخه فقال:

لا انّ الفرخ فى وكرها فى ذمّة اللّه ما لم تطر و لو ان رجلا رمى صيدا فى وكره فأصاب الطير و الفراخ جميعا فانّه يأكل الطير و لا يأكل الفراخ و ذلك أن الفرخ ليس بصيد ما لم يطر و إنمّا يؤخذ باليد و إنمّا يكون صيدا اذا طار [2]

. 8- عنه، عن اسكيب بن عبدة، عن محمّد بن عمرو، عن أبيه، عن سعدان ابن مسلم، عن أبى حمزة قال: سأل أبو خالد الكابلى علىّ بن الحسين (عليهما السلام)

، عن أكل لحم السنجاب و الفنك و الصلاة فيهما فقال أبو خالد: ان السنجاب يأوى الأشجار قال فقال: ان كان له سبلة كسبلة السنور و الفأرة فلا يؤكل لحمه و لا تجوز الصلاة فيه ثمّ قال: أمّا أنا فلا آكله و لا أحرّمه [3]

. 9- عنه، عن محمّد بن يعقوب، عن عدّة من أصحابنا، عن سهل بن زياد، عن محمّد بن على، عن محمّد بن عمرو، عن جميل بن درّاج، عن أبان بن تغلب، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال:

كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يأمر غلمانه أن لا يذبحوا حتّى يطلع الفجر و يقول: إنّ اللّه تعالى جعل اللّيل سكنا لكلّ شي‏ء قال: قلت:

جعلت فداك، فان خفنا؟ قال: ان كنت تخاف الموت فاذبح [4]

.

____________

[1] الفقيه: 3/ 350.

[2] التهذيب: 9/ 20.

[3] التهذيب: 9/ 50.

[4] التهذيب: 9/ 60.

295

32- باب القضاء و الشهادة

1- الصدوق: روى عطاء بن السائب، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قال:

إذا كنتم فى أئمّة جور فاقضوا فى أحكامهم و لا تشهروا أنفسكم فتقتلوا و إن تعاملتم بأحكامنا كان خيرا لكم [1]

. 2- عنه عن صفوان بن مهران، عن عامر بن السمط، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، فى الرجل يقع على أخته قال:

يضرب ضربة بالسيف بلغت منه ما بلغت فان عاش خلّد فى الحبس حتّى يموت [2]

. 3- الطوسى، عن محمّد بن علىّ بن محبوب، عن محمّد بن الحسين، عن محمّد ابن اسماعيل بن بزيع، عن صالح بن عقبة، عن عمرو بن أبى المقدام، عن عطاء بن السائب، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قال:

إذا كنتم فى أئمّة الجور، فامضوا فى احكامهم و لا تشهروا أنفسكم فتقتلوا و ان تعاملتم بأحكامنا كان خيرا لكم [3]

. 4- أبو حنيفة المغربى، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)

أن عبد الملك كتب إليه يسأله عن شهادة أهل الذمّة بعضهم لبعض و كتب إليه، حدّثنى أبى عن جدّى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) أتاه اليهود برجل و امرأة قد زنيا شهدوا عليهما بالزّنا و الإحصان فرجمهما فقال شهادة بعضهم على بعض جائزة إذا كانوا عدلوا عندهم و لا تجوز شهادتهم على مسلم إلّا فيما ذكره اللّه تعالى من أمر الوصيّة [4]

.

____________

[1] الفقيه: 3/ 3.

[2] الفقيه: 3/ 29.

[3] التهذيب: 6/ 224.

[4] دعائم الاسلام: 2/ 514.

296

33- باب الايمان‏

1- أبو جعفر الطوسى باسناده، عن محمّد بن يعقوب، عن علىّ بن إبراهيم، عن أبيه، عن ابن أبى عمير، عن منصور بن يونس، عن أبى حمزة، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله):

لا تحلفوا إلّا باللّه و من حلف باللّه فليصدق و من حلف له باللّه فليرض و من حلف له باللّه فلم يرض فليس من اللّه فى شي‏ء [1]

. 2- عنه، عن الحسين بن سعيد، عن الحسن بن على الوشاء عن عبد اللّه بن سنان، عن رجل عن على بن الحسين (عليهما السلام) قال:

اذا اقسم الرجل على أخيه فلم يبرّ قسمه فعلى المقسم كفارة يمين [2]

. 3- عنه، عن الحسن بن على بن بنت الياس، عن عبد اللّه بن سنان، عن رجل عن على بن الحسين (عليهما السلام) قال:

اذا أقسم الرجل على أخيه فلم يبر قسمه فعلى القاسم كفارة اليمين [3]

. 4- محمّد بن يعقوب عن على بن ابراهيم، عن أبيه عن ابن أبى عمير، عن منصور بن يونس، عن أبى حمزة عن على بن الحسين (عليهما السلام) قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله):

لا تحلفوا الا باللّه و من حلف باللّه فليصدق و من حلف له باللّه فليرض و من حلف له باللّه فلم يرض فليس من اللّه عز و جل [4]

.

____________

[1] التهذيب: 8/ 283.

[2] التهذيب: 8/ 292.

[3] التهذيب: 8/ 303.

[4] الكافى: 7/ 438.

297

5- روى المجلسى عن الحسين بن سعيد عن ابن أبى عمير عن منصور بن يونس عن الثماليّ عن على بن الحسين قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله):

لا تحلفوا الا باللّه و من حلف باللّه فليصدق و من حلف له باللّه فليرض و من حلف له باللّه فلم يرض فليس من اللّه [1]

.

____________

[1] بحار الانوار: 104/ 286.

298

34- باب الحدود

1- الصدوق سأل رجل علىّ بن الحسين (عليهما السلام) عن شراء جارية لها صوت فقال‏

ما عليك لو اشتريتها فذكر تك الجنة يعنى بقراءة القرآن و الزهد و الفضائل التي ليست بغناء فأما الغنا فمحظور [1]

. 2- عبد الرزاق عن ابن جريح قال: أخبرنا جعفر بن محمّد، عن أبيه عن جده (عليهم السلام)

أنه وجد مع سيف النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله و سلم) صحيفة معلقة بقائم السيف فيها: انّ أعز الناس على اللّه القاتل غير قاتله و الضارب غير ضاربه و من آوى محدثا لم يقبل منه يوم القيامة صرف و لا عدل و من تولى غير مولاه فقد كفر بما أنزل على محمّد (صلّى اللّه عليه و آله) [2]

. 35- باب الديات‏

1- محمد بن يعقوب، عن على بن ابراهيم، عن أبيه، عن ابن أبى عمير، عن منصور بن يونس عن أبى حمزة الثماليّ، عن على بن الحسين (عليهما السلام) قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله):

لا يغرنكم رحب الذراعين بالدم فان له عند اللّه عز و جل قاتلا لا يموت‏

____________

[1] الفقيه: 4/ 60.

[2] المصنف: 10/ 207.

299

قالوا: يا رسول اللّه و ما قاتل لا يموت؟ فقال: النار [1]

. 2- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن أبى عبد اللّه، عن أبى الخزرج قال:

حدثني فضيل بن عثمان الاعور عن الزهرى قال:

كنت عاملا لبنى أمية فقتلت رجلا فسألت على بن الحسين (عليهما السلام) بعد ذلك كيف أصنع به؟ قال: الدية اعرضها على قومه قال: فغرضت فأبوا و جهدت فأبوا فأخبرت على بن الحسين (عليهما السلام) بذلك فقال: اذهب معك بنفر من قومك فأشهد عليهم قال: ففعلت فأبوا فشهدوا عليهم فرجعت الى على بن الحسين (عليهما السلام) فأخبرته قال: فخذ الدية فصرها متفرقة ثم ائت الباب فى وقت الظهر أو الفجر فألقها فى الدار فمن أخذ شيئا فهو يحسب لك فى الدية فان وقت الظهر و الفجر ساعة يخرج فيها أهل الدار قال الزهرى: ففعلت ذلك و لو لا على بن الحسين (عليهما السلام) لهلكت قال: و حدثني بعض أصحابنا أن الزهرى كان ضرب رجلا به قروح فمات من ضربه [2]

. 3- عنه عن على بن ابراهيم، عن أبيه، عن ابن أبى عمير، عن هشام بن سالم، و ابن بكير و غير واحد قالوا:

كان على بن الحسين (عليهما السلام) فى الطواف فنظر فى ناحية المسجد الى جماعة فقال: ما هذه الجماعة؟ فقالوا: هذا محمّد بن شهاب الزهرى اختلط عقله فليس يتكلّم، فأخرجه أهله لعله اذا رأى الناس أن يتكلم فلما قضى على بن الحسين طوافه خرج حتى دنا منه فلما رآه محمّد بن شهاب عرفه فقال له على بن الحسين (عليهما السلام): مالك؟ فقال: و ليت ولاية فأصبت دما فقتلت رجلا فدخلنى ما ترى؟

فقال له على بن الحسين (عليهما السلام): لأنا عليك من يأسك من رحمة اللّه أشد

____________

[1] الكافى: 7/ 272. و الفقيه: 4/ 93.

[2] الكافى: 7/ 295.

300

خوفا منى عليك مما أتيت ثم قال له: أعطهم الدية قال: قد فعلت فأبوا فقال: اجعلها صررا ثم انظر مواقيت الصلاة فألقها فى دارهم [1]

. 4- الطوسى عن على عن أبيه عن الحسن بن محبوب، عن عبد اللّه بن غالب، عن أبيه عن سعيد بن المسيب، قال: سألت على بن الحسين (عليهما السلام) عن رجل ضرب امرأة حاملا برجله فطرحت ما فى بطنها ميتا، فقال:

ان كان نطفة فانّ، عليه عشرين دينارا قلت: فما حد النطفة؟ قال: هى التي وقعت فى الرّحم فاستقرت فيه أربعين يوما قال: و ان طرحته و هى علقة فان عليه أربعين دينارا قلت فما حد العلقة؟ قال:

هى التي اذا وقعت فى الرحم فاستقرت فيه ثمانين يوما قال: و ان طرحته و هى مضغة قال عليه ستين دينارا قلت: فما حد المضغة فقال: هى التي اذا وقعت فى الرحم فاستقرت فيه مائة و عشرين يوما.

قال: فان طرحته و هى نسمة مخلقة له عظم و لحم مرتب الجوارح قد نفخ فيه روح العقل فانّ عليه دية كاملة قلت له: أ رأيت تحوله فى بطنها من حال الى حال أ بروح كان ذلك أم بغير روح؟ قال: بروح غذاء الحياة القديم المنقولة فى أصلاب الرجال و أرحام النساء فلولا أنه كان فيه روح غذاء الحياة ما تحول من حال بعد حال فى الرحم و ما كان اذن على من قتله دية و هو فى تلك الحال [2]

.

____________

[1] الكافى: 7/ 296 و التهذيب: 10/ 163.

[2] التهذيب: 10/ 281.

301

36- باب الوصية

1- محمد بن يعقوب، عن علىّ بن ابراهيم، عن محمّد بن عيسى، عن يونس، عن بعض أصحابه، قال: قال على بن الحسين (عليهما السلام):

للرجل أن يغير وصيته فيعتق من كان أمر بملكه و يملك من كان أمر بعتقه و يعطى من كان حرمه و يحرم من كان أعطاه ما لم يمت [1]

. 2- عنه عدة من أصحابنا عن أحمد بن أبى عبد اللّه، عن محمّد بن عمرو، عن جميل عن أبان عن على بن الحسين (عليهما السلام) أنه سئل عن رجل أوصى بشي‏ء من ماله فقال:

الشي‏ء فى كتاب على (عليه السلام) واحد من ستة [2]

. 3- عنه، عن محمّد بن يحيى، عن أحمد بن محمّد بن عيسى، عن ابن فضال أو غيره عن جميل عن أبان عن على بن الحسين (عليهما السلام) قال: سئل عن رجل أوصى بشي‏ء من ماله قال:

الشي‏ء فى كتاب على (عليه السلام) من ستة [3]

. 4- عنه، عن الحسين بن محمّد، عن معلى بن محمّد، عن الحسن بن على الوشاء، عن عبد اللّه بن سنان، عن عمر بن يزيد، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال:

مرض على بن الحسين (عليهما السلام) ثلاث مرضات فى كل مرضته يوصى بوصية فاذا أفاق أمضى وصيته [4]

. 5- الصدوق فى رواية يونس بن عبد الرحمن باسناده قال: قال على بن الحسين (عليهما السلام):

للرجل أن يغير من وصيته فيعتق من كان أمر بتمليكه و يملك من‏

____________

[1] الكافى: 7/ 13.

[2] الكافى: 7/ 40.

[3] الكافى: 7/ 40.

[4] الكافى: 7/ 56.

302

كان أمر بعتقه و يعطى من كان حرمه و يحرم من كان أعطاه ما لم يكن رجع عنه [1]

. 6- عنه أبى (رحمه الله) قال: حدثنا محمّد بن يحيى العطار عن محمّد بن أحمد، عن على بن السندى، عن محمّد بن عمرو بن سعيد عن جميل عن أبان بن تغلب عن أبى حمزة عن علىّ بن الحسين (صلوات الله عليهما) قال: قلت له: رجل أوصى بشي‏ء من ماله؟ فقال لى: فى كتاب على (عليه السلام)

الشي‏ء من ماله واحد من ستة [2]

7- الطوسى عن الحسن بن على الوشاء عن عبد اللّه بن سنان، عن عمر بن يزيد، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال:

مرض على بن الحسين (عليهما السلام) ثلاث مرات فى كل مرض يوصى بوصية فاذا أفاق أمضى وصيته [3]

. 8- ابو حنيفة المغربى عن على بن الحسين و محمّد بن على (عليهم السلام) أنهما ذكرا وصية على (عليه السلام) فقالا:

أوصى الى ابنه الحسن و أشهد على وصيته الحسين و محمدا و جميع ولده و رؤساء شيعته و اهل بيته ثم دفع الكتب إليه و السلاح ثم قال له: أمرنى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) أن أوصى إليك و أن أدفع إليك كتبى و سلاحى كما أوصى إلىّ رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) و دفع إلىّ كتبه و سلاحه، و أمرنى أن آمرك إذا حضرك الموت أن تدفع ذلك إلى أخيك الحسين ثمّ أقبل على الحسين.

فقال: و أمرك رسول اللّه أن تدفعه إلى ابنك هذا ثمّ أخذ بيد ابنه علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فضمّه إليه فقال له: يا بنىّ و أمرك رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) أن تدفعه إلى ابنك محمّد فأقرئه من رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) و منّى السّلام ثمّ أقبل إلى ابنه الحسن فقال:

يا بنىّ أنت ولىّ الأمر و ولىّ الدّم فآن عفوت فلك و إن قتلت فضربة مكان ضربة و لا تأثم و كان قبل ذلك قد خصّ الحسن و الحسين (عليهما السلام) بوصيّة له أسرّها إليهما

____________

[1] الفقيه: 4/ 299.

[2] معانى الاخبار: 217.

[3] التهذيب: 9/ 246.