مسند الإمام السجاد أبي محمد علي بن الحسين(ع) - ج2

- عزيز الله عطاردي‏ المزيد...
522 /
403

لا يستقسم الازلام و لا يعبد الأصنام و يقول: أنا على دين إبراهيم.

قال: إنّ عبد المطلب سنّ خمسا من السنن أجراها اللّه فى الاسلام، حرّم نساء الآباء على الأبناء، فانزل اللّه تعالى قرآنا:

وَ لا تَنْكِحُوا ما نَكَحَ آباؤُكُمْ مِنَ النِّساءِ

و من الدية فى القتل مائة من الابل، فجرت فى الاسلام، و كان يطوف بالبيت سبعة أشواط، ثم، يقف على باب الكعبة فيحمد اللّه عزّ و جلّ و يثنى عليه و كانت قريش تطوف كما شاءت قلّ أم كثر.

فسن عبد المطلب سبعة سبعة، فجرت ذلك فى الاسلام، و وجد كنزا فاخرج منه الخمس و تصدق به فجرت ذلك فى الاسلام و لما حفر زمزم سماها سقاية الحاج، فأنزل اللّه تعالى فى ذلك‏

أَ جَعَلْتُمْ سِقايَةَ الْحاجِّ وَ عِمارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ‏

[1]

. 145- عنه، قال: حدّثنا أبو أحمد علىّ بن الحسين بن على الديباجى ببغداد، قال: حدّثنا الحسين بن علىّ بن عبد الرّحمن بن عيسى بن ماتى، قال: حدّثنا محمّد ابن منصور قال: حدّثنا عبد اللّه بن داهر، عن عمرو بن جميع، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه عن جده (عليهم السلام) قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله):

لا صلاة لمن لا زكاة له و لا زكاة لمن لا ورع له [2]

. 146- عبد الرزّاق قال: أخبرنا ابن جريج، عن مسلم بن أبى مريم، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)

أنّ النّبي (صلّى اللّه عليه و آله) أخرج اليهود من المدينة [3]

. 147- عنه، عن معمر، عن الزهرى، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله):

إنّ من حسن اسلام المرء تركه ما لا يعنيه [4]

.

____________

[1] تيسير المطالب: 358.

[2] تيسير المطالب: 377.

[3] المصنف: 10/ 358.

[4] المصنف: 11/ 308.

404

148- أحمد بن حنبل حدّثنا محمّد بن جعفر، ثنا معمر و عبد الرزّاق قال: أنا معمر، أنا الزهرى، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، عن ابن عبّاس، قال:

كان رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) جالسا فى نفر من أصحابه، قال عبد الرزّاق من الأنصار فرمى بنجم عظيم فاستنار، قال: ما كنتم تقولون اذا كان مثل هذا فى الجاهليّة، قال: كنا نقول يولد عظيم أو يموت عظيم، قلت للزهرى: أ كان يرمى بها فى الجاهليّة، قال: نعم و لكن غلظت حين بعث النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله).

فانّه لا يرمى بها لموت أحد و لا لحياته، و لكن ربنا تبارك اسمه إذا قضى أمرا سبح حملة العرش، فيقول الّذين يلون حملة العرش لحملة العرش ما ذا قال ربّكم، فيخبرونهم و يخبر أهل كلّ سماء سماء حتّى ينتهى الخبر إلى هذه السماء و يخطف الجنّ السّمع، فيرمون فما جاءوا به على وجهه، فهو حقّ و لكنّهم يقذفون و يزيدون، قال عبد اللّه: قال أبى قال عبد الرزّاق: و يخطف الجنّ و يرمون [1]

. 149- محمّد بن سعد، أخبرنا الفضل بن دكين، قال: نا عيسى بن دينار المؤذن قال: سألت أبا جعفر عن المختار فقال:

انّ علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قام على باب الكعبة، فلعن المختار، فقال له رجل: جعلنى اللّه فداك تلعنه و انما ذبح فيكم، فقال: انّه كان كذابا يكذب على اللّه و رسوله [2]

. 150- عنه، أخبرنا علىّ بن محمّد، عن يزيد بن عياض قال‏

أصاب الزهرى دما خطأ، فخرج و ترك أهله و ضرب فسطاطا، و قال: لا يظلنى سقف بيت فمر، به علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، فقال: يا ابن شهاب قنوطك أشدّ من ذنبك، فاتّق اللّه و استغفره و ابعث إلى أهله بالدية و ارجع الى أهلك فكان الزهرى يقول: علىّ بن‏

____________

[1] مسند أحمد: 1/ 218.

[2] طبقات ابن سعد: 5/ 158.

405

الحسين (عليهما السلام) أعظم الناس علىّ منة [1]

. 151- عنه، أخبرنا علىّ بن محمّد، عن أبى عبد الرحمن التميمى، عن علىّ بن حسين (عليهما السلام)

كان ينهى عن القتال، و ان قوما من أهل خراسان لقوه، فشكوا إليه، ما يلقون من ظلم ولاتهم، فأمرهم بالصبر و الكف و قال: إنّى أقول كما قال عيسى (عليه السلام):

«إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبادُكَ وَ إِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ»

[2]

. 152- عنه، أخبرنا مالك بن اسماعيل: قال: ثنا سهل بن شعيب النهمى، و كان نازلا فيهم يؤمهم عن أبيه، عن المنهال يعنى ابن عمرو، قال دخلت على علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فقلت كيف أصبحت أصلحك اللّه، فقال:

ما كنت أرى شيخا من أهل المصر، مثلك لا يدرى كيف أصبحنا، فأمّا إذ لم تدر أو تعلم فسأخبرك أصبحنا فى قومنا بمنزلة بنى اسرائيل فى آل فرعون اذ كانوا يذبحون أبناءهم و يستحيون نساءهم.

أصبح شيخنا و سيّدنا يتقرّب إلى عدوّنا بشتمه أو سبّه على المنابر و أصبحت قريش تعد أنّ لها الفضل على العرب لانّ محمّدا (صلّى اللّه عليه و آله) منها، لا يعدّ لها فضل الّا به، و أصبحت العرب مقرّة لهم بذلك و أصبحت العرب تعدّ أنّ لها الفضل على العجم لأنّ محمّدا (صلّى اللّه عليه و آله) منها لا يعد لها فضل و أصبحت العجم مقرّة لهم بذلك.

فلئن كانت العرب صدقت لها الفضل على العجم و صدقت قريش أنّ لها الفضل على العرب لأنّ محمّدا (صلّى اللّه عليه و آله) منها، إنّ لنا أهل البيت الفضل على قريش لأنّ محمّدا (صلّى اللّه عليه و آله) منا، فأصبحوا يأخذون بحقنا، و لا يعرفون لنا حقّا، فهكذا أصبحنا

____________

[1] طبقات ابن سعد: 5/ 158.

[2] طبقات ابن سعد: 5/ 160.

406

اذ لم تعلم كيف أصبحنا- قال: فظننت أنّه أراد أن يسمع من فى البيت [1]

. 153- عنه، أخبرنا محمّد بن عمر، قال: حدّثنى ابن أبى سبرة، عن سالم مولى أبى جعفر قال:

كان هشام بن إسماعيل يؤذى علىّ بن حسين (عليهما السلام) و أهل بيته يخطب بذلك على المنبر، و ينال، من على (عليه السلام)، فلما ولى الوليد بن عبد الملك عزله و أمر به أن يوقف للناس، قال: فكان يقول: لا و اللّه ما كان أحد من الناس أهمّ الىّ من علىّ بن حسين (عليهما السلام)، كنت أقول رجل صالح يسمع قوله، فوقف للناس، قال:

فجمع علىّ بن حسين (عليهما السلام) ولده و حامته و نهاهم عن التعرّض قال: و غدا علىّ بن حسين (عليهما السلام) مارّ الحاجة، فما عرض له، قال: فناداه هشام بن إسماعيل: اللّه أعلم حيث يجعل رسالاته [2]

. 154- أبو عيسى الترمذى: حدّثنا قتيبة، حدّثنا مالك بن أنس، عن الزهرى، عن علىّ بن حسين (عليهما السلام)، قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)

انّ من حسن اسلام المرء تركه ما لا يعنيه.

قال أبو عيسى و هكذا روى غير واحد من أصحاب الزهرى، عن الزهرى، عن علىّ بن حسين (عليهما السلام)، عن النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله)، نحو حديث مالك و هذا عندنا أصحّ من حديث أبى سلمة، عن أبى هريرة، و علىّ بن حسين (عليهما السلام) لم يدرك على بن أبى طالب [3]

. 155- عنه، حدّثنا نصر بن على الجهضمى، حدّثنا عبد الأعلى، حدّثنا معمر، عن الزهرى، عن علىّ بن حسين (عليهما السلام) عن ابن عبّاس، قال:

بينما رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) جالس فى نفر من أصحابه، إذ رمى بنجم فاستنار، فقال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله): ما

____________

[1] طبقات ابن سعد: 5/ 162.

[2] طبقات ابن سعد: 5/ 163.

[3] سنن الترمذى: 4/ 558.

407

كنتم تقولون لمثل هذا فى الجاهلية إذا رأيتموه قالوا كنّا نقول: يموت عظيم أو يولد عظيم.

فقال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله): فانّه لا يرمى به لموت أحد و لا لحياته و لكنّ ربّنا عزّ و جلّ إذا قضى أمرا سبّح له حملة العرش، ثمّ سبّح أهل السماء الّذين يلونهم، ثمّ الّذين يلونهم، حتّى يبلغ التسبيح إلى هذه السماء، ثمّ سأل أهل السّماء السادسة أهل السماء السابعة: ما ذا قال ربّكم.

قال فيخبرونهم، ثمّ يستخبر أهل كلّ سماء حتّى يبلغ الخبر أهل السماء الدنيا و يختطف الشياطين السمع، فيرمون، فيقذفونها إلى أوليائهم، فما جاءوا به على وجهه، فهو حقّ و لكنّهم يحرّفون و يزيدون [1]

. 156- البيهقي، عن أبى عبد اللّه الحافظ ثنا أبو العبّاس، ثنا الربيع، انبأ الشافعى و أظنّه عن إبراهيم بن محمّد، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه، عن جدّه علىّ ابن الحسين (عليهما السلام) قال:

دخلت على مروان بن الحكم، فقال: ما رأيت أحدا اكرم غلبة من أبيك، ما هو أن ولينا يوم الجمل، فنادى مناديه لا يقتل مدبر و لا يذفف، على جريح.

قال الشافعى ذكرت هذا الحديث للدراوردى، فقال: ما أحفظه؟ تعجّب لحفظه، هكذا ذكره جعفر بهذا الاسناد، قال الدراوردى: أخبرنا جعفر، عن أبيه انّ عليّا (عليهم السلام) كان لا يأخذ سلبا و أنّه كان يباشر القتال بنفسه و أنّه كان لا يذفف على جريح و لا يقتل مدبرا [2]

. 157- روى ابن عبد ربه عن الشيبانى، عن أبى الحسن، عن مصعب قال:

رأيت رجلا دخل على علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فى المسجد، فقبل يده و وضعها على‏

____________

[1] سنن الترمذى: 5/ 362.

[2] سنن الكبرى: 8/ 181.

408

عينيه فلم ينهه [1]

. 158- عنه قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام) لابنه و كان من أفضل بنى هاشم:

يا بنىّ اصبر على النوائب، و لا تعرّض للحتوف، و لا تجب أخاك من الأمر إلى ما مضرّته عليك أكثر من منفعته لك [2]

. 159- عنه، قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام) لابنه:

يا بنىّ إنّ اللّه لم يرضك لى فأوصاك بى و رضينى لك، فحذّرنى منك، و اعلم أنّ خير الآباء للأبناء من لم تدعه المودّة إلى التفريط فيه، و خير الابناء للآباء من لم يدعه التقصير الى الحقوق له [3]

160- قال ابن قتيبة: قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام):

الرضا بمكروه القضاء أرفع درجات اليقين [4]

. 161- الحافظ أبو نعيم: حدّثنا أبو الحسين محمّد بن محمّد بن عبد اللّه، قال:

ثنا أبو بكر بن الانبارى، قال: ثنا أحمد بن الصلت، قال: ثنا قاسم بن إبراهيم العلوى، قال: حدّثنى أبى، عن جعفر بن محمّد، عن أبيه (عليهما السلام)، قال: قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام):

فقد الأحبّة غربة و كان يقول: اللّهم إنّى أعوذ بك أن تحسن فىّ لوائع العيون علانيتى و تقبح فىّ خفيات العيون سريرتى.

اللّهمّ كما أسأت و أحسنت الىّ، فاذا عدت فاعد علىّ، و كان يقول: انّ قوما عبدوا اللّه رهبة فتلك عبادة العبيد و آخرين عبدوه رغبة فتلك عبادة التجار و قوما عبدوا اللّه شكرا فتلك عبادة الاحرار [5]

. 162- عنه حدّثنا عبد اللّه بن محمّد بن جعفر، قال: ثنا الحسين بن محمّد بن‏

____________

[1] العقد الفريد: 2/ 126.

[2] العقد الفريد: 3/ 153.

[3] العقد الفريد: 3/ 154.

[4] عيون الاخبار: 2/ 374.

[5] حلية الاولياء: 3/ 134.

409

مصعب، البجلى، قال: ثنا محمّد بن تسليم، قال: ثنا الحسن بن محبوب، عن أبى حمزة الثماليّ قال: سمعت علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يقول:

من قنع بما قسم له فهو من أغنى الناس [1]

. 163- عنه، أخبرت، عن محمّد بن عثمان بن أبى شيبة، ثنا أحمد بن يونس، ثنا مندل بن على، عن عمر بن عبد العزيز، عن أبى جعفر، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، قال:

لا يقولنّ أحدكم: اللّهم تصدّق علىّ بالجنّة، فانّما يتصدق أصحاب الذنوب، و لكن ليقولنّ اللّهمّ ارزقنى الجنّة- اللّهمّ منّ على بالجنّة [2]

. 164- الحاكم النيشابوريّ، أخبرنا اسماعيل بن محمّد بن الفضل الشعرانى، ثنا جدّى، ثنا إبراهيم بن حمزة الزبيرى، ثنا إبراهيم بن سعد، عن ابن شهاب، عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، عن جابر رضى اللّه عنه أنّ رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) قال:

تمدّ الأرض يوم القيامة مد العظمة الرحمن، ثمّ لا يكون لبشر من بنى آدم الا موضع قدميه، ثمّ أدعى أوّل الناس، فأخّر ساجدا.

ثمّ يؤذن لى فاقوم، فاقول: يا ربّ أخبرنى هذا جبريل و هو عن يمين الرحمن و اللّه ما رآه جبرئيل قبلها قطّ، انّك أرسلته إلىّ، قال و جبريل ساكت لا يتكلّم حتّى يقول اللّه صدق، ثمّ يؤذن لى فى الشفاعة، فأقول: يا ربّ عبادك، عبدوك فى أطراف الأرض، فذلك المقام المحمود [3]

. 165- قال الجاحظ، قال: علىّ بن الحسين بن على (عليهما السلام):

لو كان الناس يعرفون جملة الحال فى فضل الاستبانة، و جملة الحال فى صواب التبيين، لأعربوا عن كلّ ما تخلج فى صدودهم، و لو وجدوا من برد اليقين ما يغنيهم عن المناعة الى‏

____________

[1] حلية الاولياء: 3/ 135.

[2] حلية الاولياء: 3/ 140.

[3] المستدرك: 4/ 570.

410

كلّ حال سوى حالهم و على أنّ درك ذلك كان لا يعدمهم فى الايّام القليلة العدّة و الفكرة القصيرة المدّة، و لكنّهم من بين مغمور بالجهل و مفتون بالعجب و معدول بالهوى عن باب التثبّت و مصروف بسوء العادة عن فضل التعلّم [1]

. 166- عنه قال:

تمنّى قوم عند يزيد الرقاشى فقال: أتمنّى كما تمنّيتم، قالوا: تمنّه قال: ليتنا لم نخلق، و ليتنا اذ خلقنا لم نعص، و ليتنا اذ عصينا لم نمت، و ليتنا إذ متنا لم نبعث، و ليتنا اذ بعثنا لم تحاسب، و ليتنا اذ حوسبنا لم نعذب، و ليتنا إذ عذبنا لم نخلّد.

قال الحجّاج: ليتنا اللّه اذ خلقنا للآخرة، كفانا أمر الدنيا، فرفع عنا الهمّ بالمآكل و المشرب و الملبس و المنكح، أوليتنا اذ أوقعنا فى هذه الدنيا كفانا أمر الآخرة فرفع عنا الاهتمام بما ينجّى من عذابه.

فبلغ كلامهما عبد اللّه بن الحسن، أو علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، فقال: ما علما فى التمنّى شيئا ما اختاره اللّه فهو خير [2]

. 167- قال القيروانى: قال علىّ بن الحسين (عليهما السلام):

المراء يفسد الصداقة و يحلّ العقدة الوثيقة، و أقلّ ما فيه أن تكون به المغالبة، و المغالبة من أمتن أسباب القطيعة [3]

. 168- عنه قال: و من دعائه (عليه السلام):

اللّهمّ ارزقنى خوف الوعيد و سرور رجاء الموعود حتّى لا أرجو إلّا ما رجيت و لا أخاف إلّا ما خوّفت [4]

. 169- روى سبط ابن الجوزى، عن القرشى: حدّثنا عبد الاعلى الشيبانى، عن أبى يعقوب المدنى، قال:

كان بين على بن الحسين (عليهما السلام) و بين حسن بن الحسن (عليه السلام) بعض الامر، فجاء حسن بن حسن الى علىّ بن الحسين (عليهما السلام) و هو جالس فى‏

____________

[1] البيان و التبيين: 1/ 84.

[2] البيان و التبيين: 1/ 262.

[3] زهر الآداب: 1/ 103.

[4] زهر الآداب: 1/ 103.

411

المسجد، مع أصحابه، فما ترك شيئا الا قال له و على (عليه السلام) ساكت.

انصرف حسن، فجاء مع أصحابه، فما ترك شيئا الّا قال له و على (عليه السلام) فى الليل الى بابه يعتذر إليه، فخرج إليه، حسن، فالتزمه و جعلا يبكيان حتى رحمها من كان حاضرا، ثمّ قال حسن و اللّه ما عدت فى أمر تكرهه أبدا، فقال علىّ (عليه السلام) و أنت فى حلّ ممّا قلت لى [1]

. 170- قال الرافعى القزوينى فى ترجمة علىّ بن سعد بن محمّد الفاريابى الغازى: روى عنه أبو مضر ربيعة بن على بن محمّد العجلى و قال انّه قدم علينا، قال:

ثنا أبو إسحاق إبراهيم بن موسى البصرى، ثنا يوسف بن أحمد الرملى بالرملة، ثنا محمّد بن مسكين ثنا سيار، ثنا حرب بن شريح، عن محمّد بن علىّ عن أبيه (عليهما السلام)، عن ابن عبّاس عن النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله)، عن جبرئيل عن اللّه تعالى أنّه قال:

يا ابن آدم إن ذكرتنى ذكرتك، و إن نسيتنى ذكرتك، فاذا أطعتنى فاذهب حيث شئت مخلّى، توالينى و أواليك، و تصافينى و أصافيك و تعرض عنّى و أنا مقبل عليك، من أوصل إليك الغذاء و أنت جنين فى بطن امّك، لم أزل أدبر فيك تدبيرا، حتّى أنفذت إرادتى فيك، فلمّا أخرجتك الى دار الدنيا، أكثرت معاصىّ ما هكذا جزاء من أحسن إليك [2]

. 171- عند قال فى ترجمة عبد اللّه بن علىّ بن الحسن أبو القاسم المعروف برز منانة القزوينى: حدث عنه أبو صفر ربيعة بن على، ثنا أبو جعفر محمّد بن علىّ بن الحسين ثنا علىّ بن إبراهيم بن هاشم، عن أبيه، و محمّد بن خالد، عن محمّد بن أبى عمير قال: ثنا مرازم، عن علىّ بن أبى حمزة الثماليّ قال: قال، علىّ بن الحسين (عليهما السلام)

و اللّه ما يرهب اللّتين و لا يفزع منهما يعنى الزلزلة و الكسوف الّا من كان منا و من‏

____________

[1] تذكرة الخواص: 326.

[2] التدوين: 3/ 497.

412

شيعتنا أهل البيت.

فاذا رأيتم كسوفا أو زلزلة، فافزعوا الى اللّه عزّ و جلّ و راجعوا و صلّوا لها صلاة الكسوف، و اذا كانت زلزلة فقولوا على أثر صلاة الكسوف:

«إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ أَنْ تَزُولا وَ لَئِنْ زالَتا إِنْ أَمْسَكَهُما مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ إِنَّهُ كانَ حَلِيماً غَفُوراً»

يا من يمسك السماء أن تقع على الأرض إلّا باذنه، أمسك عنا السوء إذا كثرت الزلزال فصوموا كلّ يوم اثنين و خمس، حتّى يسكن و توبوا إلى اللّه ربّكم ممّا جنت أيديكم و أشيروا على إخوانكم بذلك، فانّها تسكن إن شاء اللّه [1]

. 172- ابن أبى شيبة حدّثنا وكيع، عن سفيان، عن أبى جعفر، عن أبيه، علىّ ابن الحسين (عليهما السلام) قال: حدّثنى ابن عثمان، قال: أرسلنى علىّ إلى طلحة و الزبير يوم الجمل، قال: فقلت: لها:

أن أخاكما يقرئكما السّلام و يقول لكما: هل وجدتما علىّ فى حيف أو فى استئثار في‏ء أو فى كذا، قال فقال الزبير: لا و لا فى واحدة منهما، و لكن مع الخوف شدة المطامع [2]

. 173- الخطيب البغدادى، أخبرنا عبد اللّه بن أبى بكر بن شاذان، حدّثنا محمّد بن جعفر بن أحمد المعدل، حدّثنا أبو على الحسن بن محمى بن بهرام البزاز المخرمى، حدّثنا سويد بن سعيد، حدّثنا هارون بن مسلم، عن أبى القاسم بن عبد الرحمن، عن محمّد بن على عن أبيه (عليهما السلام)، قال: قال رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله):

يا علىّ أسبغ الوضوء و إن شقّ عليك، و لا تأكل الصدقة، و لا تنز الخيل على الحمر، و لا تجالس أصحاب النجوم [3]

. 174- قال ابن أبى الحديد، قيل لعلىّ بن الحسين (عليهما السلام):

من أعظم النّاس‏

____________

[1] التدوين: 3/ 498.

[2] المصنف: 11/ 105.

[3] تاريخ بغداد: 7/ 434.

413

خطرا، قال: من لم ير الدنيا لنفسه خطرا [1]

. 175- عنه، قال: كان علىّ بن الحسين (عليهما السلام) يقول في دعائه:

اللّهمّ احفظ علىّ سمعى و بصرى إلى انتهاء أجلى [2]

. 176- عنه، قال: روى انّ عليّ بن الحسين (عليهما السلام) سئل عن السّلام أبى طالب فقال:

وا عجبا: انّ اللّه تعالى نهى رسوله أن يقرّ مسلمة على نكاح كافر، و قد كانت فاطمة بنت أسد من السابقات الى الاسلام و لم تزل تحت أبى طالب حتّى مات [3]

. 177- عنه، قال المبرد فى الكامل: أوصى علىّ بن الحسين ابنه محمّد بن على (عليهما السلام)، فقال:

يا بنىّ عليك بتجرع الغيظ من الرجال، فان أباك لا يسرّه بنصيبه من تجرّع الغيظ من الرجال حمر النعم، و الحلم أعزّ ناصرا و اكثر عددا [4]

. بلغ مجموع الروايات عن الامام السجّاد علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فى هذا المسند 1661 حديثا.

____________

[1] شرح نهج البلاغة: 6/ 233.

[2] شرح نهج البلاغة: 11/ 87.

[3] شرح نهج البلاغة: 13/ 69.

[4] شرح نهج البلاغة: 11/ 108.

414

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

415

باب الرواة عن الامام أبى محمّد علىّ بن الحسين (عليهما السلام)

416

1- أبان‏

هو أبان بن أبى عياش فيروز من رواة الامام علىّ بن الحسين (عليهما السلام) و روى أيضا عن الباقر (عليهما السلام)، ذكره الشيخ فى رجاله من اصحاب الامام زين العابدين (عليه السلام) و قال فى باب أصحاب الامام الباقر (عليه السلام) انّه ضعيف، و قال العلامة فى الخلاصة انّه تابعى ضعيف لا يلتفت إليه.

قلت: له روايات عن الامام السجّاد (عليه السلام) فى باب الامامة الحديث 1 و باب العتق الحديث 1 و باب الوصيّة الحديث 2- 3.

2- أبان بن تغلب‏

قال الشيخ فى الفهرست: أبان بن تغلب بن رباح أبو سعيد البكرى الجريري مولى بنى جرير بن عباد ثقة جليل القدر عظيم المنزلة فى أصحابنا لقى أبا محمّد علىّ ابن الحسين و أبا جعفر و أبا عبد اللّه (عليهم السلام) و روى عنهم و كانت له عندهم حظوة و قدم.

قال النجاشى: كان أبان (رحمه الله) مقدّما فى كلّ فنّ من العلم فى القرآن و الفقه و الحديث و الادب و اللغة و النحو و له كتب منها تفسير غريب القرآن و كتاب الفضائل، و قال له أبو جعفر (عليه السلام): اجلس فى مجلس المدينة و أفت الناس، فانى أحبّ أن يرى فى شيعتى مثلك.

قال الكشّى فى رجاله: حدّثنى محمّد بن قولويه قال: حدّثنى سعد بن عبد اللّه‏

417

القمى، عن أحمد بن محمّد بن عيسى، عن عمر بن عبد العزيز، عن جميل، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام)، قال: ذكرنا أبان بن تغلب، عند أبى عبد اللّه (عليه السلام)، فقال: (رحمه الله) أما و اللّه لقد أوجع قلبى موت أبان.

قلت: له روايات عن الامام علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فى باب سيرته و فضائله الحديث 9 و باب جوده و زهده الحديث 13 و باب بناء المسجد الحرام الحديث 1 و باب الحجّ الحديث 6.

3- ابراهيم الرافعى‏

ما وجدنا بهذا العنوان ذكرا و فى جامع الرواة ابراهيم أبو رافع عتيق رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) ثقة شهد مع النبيّ و لزم امير المؤمنين (عليهما السلام) بعده و كان من خيار الشيعة و كان صاحب بيت ماله بالكوفة و شهد معه مشاهده، و قال الشيخ فى رجاله: اسلم و قيل ابراهيم أبو رافع مولى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) قلت: له رواية عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب جوده و زهده (عليه السلام) الحديث 52.

4- ابراهيم بن أبى حفصة

ذكره فى جامع الرواة و قال: ابراهيم بن أبى حفصة مولى بنى عجل من رواة علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، قلت: له رواية فى كتاب الصلاة الحديث 62.

418

5- ابراهيم بن أبى يحيى‏

قال الاردبيلى فى جامع الرواة: إبراهيم بن أبى يحيى المدائنى، من رواة الامام الصادق (عليه السلام)، قلت: له رواية عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى كتاب الجهاد الحديث 12.

6- ابراهيم بن أدهم‏

هو أبو اسحاق إبراهيم بن أدهم البلخى الزاهد المعروف و العارف المشهور صاحب الاخبار و الحكايات المروية فى كتب الصوفية توفّى سنة 162 و له رواية عن الامام السجّاد (عليه السلام) فى باب دلائله الحديث 62.

7- إبراهيم بن الأسود

ما وجدنا بهذا العنوان ذكرا فى كتب الرجال و فى تهذيب التهذيب إبراهيم بن أبى اسيد المدينى، عن أبى هريرة و عنه سليمان بن بلال و قال أبو حاتم: شيخ مدنى محلّه الصدق و ذكره ابن حبان فى الثقات.

قلت: روى ابراهيم بن الاسود رواية عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب دلائله الحديث 21.

419

8- ابراهيم بن سعد

ذكره فى جامع الرواة من رواة الامام الصادق (عليه السلام) و قال: إبراهيم بن سعد ابن إبراهيم الزهرى المدنى روى عنه ابنه يعقوب، قلت: له روايات، عن الامام السجاد (عليه السلام) فى باب سيرته الحديث 69 و باب صبره و بكائه الحديث 2 و باب دلائله الحديث 16 و باب الجنائز الحديث 34.

9- ابراهيم بن على‏

هكذا ورد فى سند الحديث و هو مشترك بين جماعة من أهل الحديث و الظاهر هو إبراهيم بن علىّ بن عبد اللّه بن جعفر بن أبى طالب و أمّ على زينب بنت أمير المؤمنين (عليه السلام) و له روايتان، عن الامام زين العابدين (عليهما السلام) فى باب جوده و زهده الحديث 65- 106.

10- ابراهيم بن غندر

ما وجدنا له ذكرا فى كتب رجال الحديث و له رواية عن الامام علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فى باب دلائله الحديث 18.

11- ابراهيم بن محمّد

كذا مذكور فى طريق الحديث و ابراهيم بن محمّد كثير فى الرواة، و الظاهر هو

420

ابراهيم بن محمّد بن علىّ بن أبى طالب (عليه السلام) ابن الحنفية المدنى من أصحاب الامام زين العابدين (عليه السلام) و له رواية عنه (عليه السلام) فى باب جوده و سخائه الحديث 101.

ابراهيم بن محمّد النوفليّ‏

ما وجدنا له عنوانا فى كتب الحديث و له رواية عن الامام السجّاد (عليه السلام) فى باب الايمان و الكفر الحديث 31.

13- ابن اسحاق‏

كذا ورد و الظاهر هو محمّد بن اسحاق و يروى بهذا العنوان رواية عن الامام زين العابدين (عليه السلام) و روايته فى باب سيرته و فضائله الحديث 31.

14- ابن بكير

الظاهر هو عبد اللّه بن بكير بن اعين الشيبانى مولاهم، قال الشيخ فى الفهرست: عبد اللّه بن بكير فطحى المذهب الا أنّه ثقة له كتاب روى عنه الحسن بن على بن فضال، قال النجاشى: عبد اللّه بن بكير أبو على الشيبانى مولاهم روى عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) و له كتاب كثير الرواة.

قلت: له روايتان عن الامام السجاد (عليه السلام) فى باب الحدود الحديث 3 و باب المواعظ الحديث 100.

421

15- ابن جريج‏

عبد الملك بن عبد العزيز بن جريج الاموى مولاهم أبو الوليد أبو خالد المكى أصله رومى روى عن جماعة و روى عنه عدة قال عبد اللّه بن أحمد قلت لأبى: من أول من صنف الكتاب، قال: ابن جريج و ابن أبى عروبة، ولد سنة ثمانين عام الجحاف و توفّى سنة خمسين و مائة و له ترجمة واسعة فى تهذيب التهذيب.

قلت: له رواية عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب الجهاد الحديث 21.

16- ابن مسكان‏

الظاهر هو عبد اللّه بن مسكان مولى عنزة من ثقات أصحاب الحديث، قال النجاشى: عبد اللّه بن مسكان ثقة عين روى عن أبى الحسن موسى و قيل روى عن أبى عبد اللّه له كتب منها كتاب فى الامامة و كتاب فى الحلال و الحرام روى عنه محمّد بن سنان.

قلت: له روايات عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب المعيشة الحديث 6- 7 و باب الاولاد الحديث 1.

17- ابن المنهال الطائى‏

ما وجدنا له عنوانا فى كتب رجال الحديث و له روايات عن الامام السجّاد (عليه السلام) فى باب سيرته الحديث 64 و باب الزكاة الحديث 28- 30.

422

18- ابن هراسة الشيبانى‏

هذا أيضا كسابقه مجهول مهمل، و له رواية عن الامام علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فى باب سيرته الحديث 5.

19- أبو اسحاق‏

هكذا ذكر و أبو اسحاق مشترك بين جماعة من أهل الحديث و له رواية عن الامام السجّاد (عليه السلام) فى باب مناقب أهل البيت الحديث 35.

20- أبو بصير

هو ليث بن البخترى المرادى أبو بصير من رواة الامام الباقر (عليه السلام)، محدّث جليل القدر كثير الرواية قال الشيخ فى الفهرست: ليث المرادى يكنّى أبا بصير روى عن الصادق و الكاظم (عليهما السلام) و له كتاب.

قال النجاشى: ليث بن البخترى المرادى أبو محمّد و قيل أبو بصير الاصغر روى عن أبى جعفر و أبى عبد اللّه (عليهما السلام)، له كتاب يرويه جماعة منهم أبو جميلة المفضل بن صالح.

قلت: له روايتان عن الامام علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فى باب دلائله الحديث 8- 32.

423

21- أبو بكر الحضرمى‏

قال العلامة فى الخلاصة: أبو بكر الحضرمى جرت له مناظرة حسنة مع زيد، و فى جامع الرواة: محمّد بن شريح الحضرمى أبو بكر رجل آخر من أهل الحديث روى عنه عبد الكريم بن عمرو عن أبى جعفر (عليه السلام).

قلت: له روايتان عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب دلائله الحديث 4- 5.

22- أبو الجارود

هو زياد بن المنذر أبو الجارود الهمدانيّ الخارفى من أصحاب الامام الباقر و الصادق (عليهما السلام) كوفى تابعى قال الشيخ فى الفهرست: زياد بن المنذر يكنى أبا الجارود زيدى المذهب و إليه تنسب الزيدية الجارودية له أصل و كتاب التفسير عن أبى جعفر (عليه السلام) روى عنه كثير بن عياش و كان ضعيفا.

قال النجاشى: زياد بن المنذر أبو الجارود الهمدانيّ الخار فى الاعمى، قال أبو الجارود ولدت أعمى ما رأيت الدنيا قطّ، كوفى من أصحاب أبى جعفر و روى عن أبى عبد اللّه و تغير لما خرج زيد، روى عنه مروان بن معاوية و علىّ بن هاشم البريد، له كتاب تفسير القرآن روى عن أبى جعفر (عليه السلام).

قال الكشى: حكى أن أبا الجارود سمّى سرحوبا و تنسب إليه السرحوبية من الزيدية، سماه بذلك أبو جعفر (عليه السلام) و ذكر أن سرحوبا اسم شيطان أعمى يسكن البحر، و كان أبو الجارود مكفوفا أعمى القلب.

قلت: له رواية عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب الزيارة الحديث 11.

424

23- أبو حازم‏

ذكره فى جامع الرواة من أصحاب الامام الباقر (عليه السلام) و له روايات عن الامام السجّاد (عليه السلام) أيضا و ذكرناها فى باب سيرته و فضائله الحديث 12 و باب جوده و زهده الحديث 94- 99 و باب الصلاة الحديث 28.

24- أبو الحسين الشيبانى‏

هكذا ذكر و أبو الحسين كنية جماعة من أهل الحديث و ما وجدنا فيهم الشيبانى و له رواية عن الامام علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فى باب سيرته و فضائله الحديث 74.

25- أبو حمزة الثماليّ‏

كان محدثا جليل القدر، عظيم المنزلة، كبير الشأن، من ثقات رجال الحديث و كبار أصحاب الامام أبى محمّد علىّ بن الحسين و أبى جعفر الباقر (عليهم السلام)، قال الشيخ فى الفهرست: ثابت بن دينار يكنى أبا حمزة الثماليّ و كنية دينار أبو صفية ثقة له كتاب روى عنه الحسن بن محبوب.

قال النجاشى: ثابت بن أبى صفية أبو حمزة الثماليّ و اسم أبى صفية دينار مولى كوفى ثقة و كان آل المهلب يدعون ولاءه و ليس من قبيلهم، لأنّهم من العتيك، قال محمّد بن عمر الجعابى: ثابت بن أبى صفية مولى المهلب بن أبى صفرة و اولاده‏

425

نوح و منصور و حمزة قتلوا مع زيد.

لقى علىّ بن الحسين و أبا جعفر و أبا عبد اللّه (عليهم السلام) و روى عنهم و كان من خيار أصحابنا و ثقاتهم و معتمديهم فى الرواية و الحديث و روى عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) انّه قال: أبو حمزة فى زمانه مثل سلمان فى زمانه روى عنه العامة و مات سنة 150.

قال العطاردى:

له روايات كثيرة عن الامام زين العابدين (عليه السلام) مذكورة فى باب سيرته و فضائله الحديث 10- 11- 30- 61 و باب جوده و زهده الحديث 18- 34- 93- 108 و باب علمه الحديث 11 و باب صبره و بكائه الحديث 6 و باب العلم الحديث 1 و باب التوحيد الحديث 2- 3- 7- 8 و باب النبوّة الحديث 3- 14.

باب الامامة الحديث 2- 6- 11- 12- 15- 16 و باب دلائله الحديث 1- 5- 6- 7- 31- 54- 63- 73- 81 و باب مناقب أهل البيت الحديث 7- 12- 14- 18- 20- 22- 23- 27- 37- 38- و باب الغيبة الحديث 2 و باب الأصحاب الحديث 3.

باب الدعاء الحديث 6- 36- 79- 90- 104- 105- 127- 137- 138- 143- و باب القرآن الحديث 25- 33- 78- 79- 98- 107- 113- و باب الاحتجاجات الحديث 7- 9 و باب الايمان و الكفر الحديث 1- 5- 9- 12- 13- 15- 16- 17- 18- 19- 21- 23- 25- 27- 32- 36- 37- 38- 39- 41- 47- 50- 53- 57- 60- 63- 64.

باب الصلاة الحديث 1- 10- 18- 24- 25- و باب الزكاة الحديث 1- 2- 6- 12- 24 و باب المعيشة الحديث 1- 4- 10- 11- و باب النكاح الحديث 4- 6 و

426

باب الجهاد الحديث 9- 11 و باب الحج الحديث 9- 20- 23- 46 و باب الزيارة الحديث 2- 5- 9- 12 و باب الاطعمة الحديث 1- 6- 7- 8 و باب التجمّل الحديث 25 و باب الدواب الحديث 4- 6- 9- 11.

باب الصيد الحديث 6 و باب الديات الحديث 1 و باب الايمان و النذور الحديث 1- 4- 5 و باب الوصيّة الحديث 6 و باب الجنائز الحديث 4- 6- 15- 32 و باب المعاد الحديث 3 و باب المواعظ الحديث 8- 9- 13- 19- 25- 26- 27- 32- 34- 35- 36- 37- 42- 50- 51- 55- 56- 61- 64- 67- 73- 74- 82- 101- 119- 121- 162- 171.

26- أبو خالد الكابلى‏

ذكره الشيخ فى رجاله من أصحاب الامام السجاد و قال: كنكر يكنى أبا خالد الكابلى و قيل ان اسمه وردان و فى رجال الكشى ان أبا خالد الكابلى خدم محمّد بن الحنفية مدة ثمّ رجع الى علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قلت له روايات عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب علمه الحديث 31 و باب ما جرى له و ابن الحنفية الحديث 6- 10 و باب الامامة الحديث 24 و باب دلائله الحديث 37- 38- 50- 53.

باب الغيبة الحديث 3- 11- 12- 14- 16- 18- 19 و باب أصحابه الحديث 9 و باب فضائل الشيعة الحديث 6 و باب القرآن الحديث 16- 26- 102 و باب الطهارة الحديث 2 و باب الايمان و الكفر الحديث 8- 10- 55 و باب الصيد الحديث 8.

427

27- أبو داود المدنى‏

ما وجدنا بهذا العنوان ذكرا و أبو داود كنية جماعة من الرواة و له رواية عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب مناقب أهل البيت (عليهم السلام) الحديث 82.

28- أبو رزين‏

ذكره في جامع الرواة من أصحاب أمير المؤمنين (عليه السلام) و روى عنه أبو حمزة الثماليّ و له رواية عن الامام السجاد (عليه السلام) فى باب مناقب أهل البيت (عليهم السلام) الحديث 61.

29- أبو الطفيل‏

عده فى جامع الرواة من اصحاب علىّ بن الحسين (عليهما السلام) و قال عامر بن واثلة ابن الاسقع الكنانى أبو الطفيل ادرك ثمان سنين من حياة رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) ولد عام أحد و كان كيسانيا ممّن يقول بحياة محمّد بن الحنفية.

قال الكشى: حدثنا محمّد بن مسعود قال: حدثني علىّ بن الحسين بن علىّ بن فضال، قال: حدّثنى عبّاس بن عامر، عن عثمان، عن شهاب بن عبد ربه قال: قلت لأبى عبد اللّه (عليه السلام) كيف أصبحت جعلت فداك؟ قال: أصبحت أقول كما قال أبو الطفيل عامر بن واثلة.

و ان لأهل الحق لا بدّ دولة* على الناس ايّاها أرجى و ارقب‏

428

ثمّ قال: أنا و اللّه ممّن يرجى و يرقب، و كان عامر بن واثلة كيسانيا ممّن يقول بحياة محمّد بن الحنفية و له فى ذلك شعر و خرج تحت راية المختار بن أبى عبيدة و كان يقول: ما بقى من السبعين غيرى و كان أبو الطفيل رأى رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) و هو آخر من رآه موتا و هو القائل.

يدعوننى شيخا و قد عشت حقبة* و هن من الازواج نحوى نوازع و ما شاب من رأسى سنين تتابعت* على و لكن شيبتنى الوقائع قلت: له روايتان عن الامام علىّ بن الحسين (عليه السلام) فى باب القرآن الحديث 46- 87.

30- أبو عبد الرحمن التيمى‏

هذا مشترك بين جماعة من أهل الحديث و له رواية عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب المواعظ الحديث 151.

31- أبو عبد اللّه الدامغانى‏

ما وجدنا بهذا العنوان ذكرا و أبو عبد اللّه كثير فى الرواة و له رواية عن الامام السجّاد (عليه السلام) فى باب جوده و زهده الحديث 43.

32- أبو مالك‏

هذا أيضا مشترك بين عدّة من المحدّثين و له رواية عن الامام علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فى باب المواعظ الحديث 40.

429

33- أبو مصعب‏

قال الاردبيلى فى جامع الرواة: أبو مصعب الزيدى ثقة من أصحاب الكاظم (عليه السلام)، قلت: له رواية عن الامام السجّاد (عليه السلام) فى باب الدعاء الحديث 148.

34- أبو المقدام‏

قال النجاشى: ثابت بن هرمز أبو المقدام الحداد روى نسخة عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) رواها عنه ابنه عمرو بن ثابت.

قلت: له روايات عن الامام السجّاد (عليه السلام) فى باب القرآن الحديث 34 و باب النكاح الحديث 8- 14.

35- أبو نعيم الهذلى‏

ما وجدنا بهذا العنوان اسما فى كتب الرجال و أبو نعيم كنية عدة من المحدّثين و له رواية عن الامام زين العابدين فى باب الايمان و الكفر الحديث 54.

36- أبو نوح الانصارى‏

قال فى جامع الرواة: أبو نوح الكلاعى من أصحاب على (عليه السلام)، قلت: و لابي نوح الانصارى رواية عن الامام السجاد (عليه السلام) فى باب الصلاة الحديث 35.

430

37- أحمد بن عيسى‏

ذكره فى جامع الرواة و قال: أحمد بن عيسى روى عن جعفر بن محمّد عن أبيه عن جدّه (عليهم السلام)، قلت له رواية عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب القرآن الحديث 69.

38- ارطاة بن حبيب‏

قال النجاشى: ارطاة بن حبيب الاسدى كوفى ثقة روى عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) له كتاب روى عنه محمّد بن الحسين بن أبى الخطاب، قلت: يروى أيضا عن الامام علىّ بن الحسين (عليهما السلام) و حديثه فى باب الجهاد الحديث 4.

39- أسباط

هكذا ورد فى الرواية و اسباط اسم عدّة من الرواة عن الامام الصادق (عليه السلام)، قلت: و له رواية عن الامام السجاد (عليه السلام) فى باب النبوّة الحديث 10.

40- اسحاق السبيعى‏

هكذا مذكور فى الحديث المروى عندنا و أبو اسحاق كنية جماعة و الظاهر انّه أبو اسحاق السبيعى المحدث المشهور المعاصر للامام زين العابدين (عليه السلام) و له‏

431

روايتان عنه فى باب الميراث الحديث 2- 4.

41- اسماعيل بن منصور

ما وجدنا له عنوانا فى كتب رجال الحديث و له روايتان عن الامام السجّاد (عليه السلام) فى باب سيرته و فضائله الحديث 8 و باب صبره و بكائه الحديث 9.

42- الأصمعي‏

قال الشيخ عبّاس القمى: عبد الملك بن قريب البصرى اللغوى النحوى صاحب النوادر و الملح، كان ظريفا مفاكها خفيف الروح مليح الطبع لا تتمكّن من نفسه الغموم و الهموم، و لهذا يقال انّه لم يظهر عليه أثر الشيبة الى ان بلغ ستين سنة و توفّى سنة 216 و قد ناهز التسعين.

قلت: له اخبار و قصص و حكايات و الاصمعى لم يدرك علىّ بن الحسين (عليهما السلام) و رواياته عنه مرسلة و قد ذكرنا حديثه فى باب جوده و زهده الحديث 31 و باب صبره و بكائه الحديث 4.

43- الافلح‏

قال فى جامع الرواة: افلح بن حميد الرواسى الكلابى الكوفى من أصحاب علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، قلت: له رواية عنه فى باب الصيد الحديث 7.

432

44- أمّ سليم‏

عدّها فى جامع الرواة من أصحاب رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)، و لها رواية عن الامام علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فى باب دلائله الحديث 57.

45- أنس بن مالك‏

أنس بن مالك بن النضر الانصارى أبو حمزة المدنى خادم رسول اللّه نزيل البصرة روى عن النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله) و عن عدّة من الصحابة و روى عنه جماعة، قال: على ابن المدينى آخر من بقى بالبصرة من أصحاب رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) أنس و مات بالبصرة سند 95 و هو ابن مائة و سبع سنين.

قلت له رواية عن الامام علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فى باب دلائله الحديث 26.

46- الاوزاعى‏

هو عبد الرحمن بن عمرو بن أبى عمر الأوزاعى الفقيه نزل بيروت فى آخر عمره فمات بها مرابطا، روى عن جماعة كثيرة و روى عنه عدة، قال الحاكم أبو أحمد فى الكنى: الاوزاعى من حمير و قد قيل ان الاوزاع قرية بدمشق و عرضت هذا القول على أحمد بن عمير فلم يرضه، و قال: إنمّا قيل له الاوزاعى لانّه من أوزاع القبائل.

قال أبو زرعة الدمشقى: كان اسم الاوزاعى عبد العزيز فسمّى نفسه عبد

433

الرحمن و كان أصله من سبأ السند و كان ينزل الاوزاع فغلب ذلك عليه و إليه فتوى الفقه لأهل الشام لفضله فيهم و كثرة روايته و بلغ سبعين سنة و كان فصيحا، و قال أبو مسهر عن هقل بن زياد أجاب الاوزاعى عن سبعين الف مسألة أو نحوها.

قال ابن سعد ولد سنة 88 و كان ثقة مأمونا صدوقا فاضلا خيرا كثير الحديث و الفقه و العلم و كان مكتبه باليمامة و مات ببيروت سنة 158 و قال ابن حبان فى الثقات: كان من فقهاء أهل الشام و قرائهم و زهّادهم و كان السبب فى موته انّه كان مرابطا ببيروت فدخل الحمام فزلق فسقط و غشى عليه و لم يعلم به حتّى مات.

قلت له ترجمة طويلة فى كتب الرجال يروى عن الامام السجاد مرسلا و حديثه فى باب ما جرى بينه و يزيد العدد 8 و باب الامامة الحديث 26.

47- بريد بن حازم‏

ما وجدنا له عنوانا فى كتب الرجال و له رواية عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب الاصحاب الحديث 15.

48- بكر بن بكر

هذا أيضا كسابقه غير معنون فى كتب الرجال و له رواية عن الامام السجّاد (عليه السلام) فى باب القرآن الحديث 93.

434

49- ثابت البناني‏

قال فى جامع الرواة. ثابت البنانى يكنى أبا فضالة من اهل بدر قتل معه (عليه السلام) بصفين، قلت: ثابت البنانى الراوى عن الامام زين العابدين (عليه السلام) رجل آخر و له رواية عنه فى باب الاحتجاجات الحديث 10.

قال ابن حجر: ثابت بن اسلم البنانى أبو محمد البصرى روى عن أنس و ابن الزبير و ابن عمر و غيرهم، و روى عنه حميد الطويل و شعبة و جرير بن حازم و غيرهم، قال العجلى ثقة رجل صالح و قال النسائى. ثقة و قال ابن علية: مات سنة 127.

50- ثابت الثماليّ‏

هو أبو حمزة الثماليّ المحدث المشهور و الذي مرّ فى محله و هو يروى بهذا العنوان عن الامام على بن الحسين (عليهما السلام) فى باب الامامة الحديث 10 و باب الغيبة الحديث 8- 9 و باب مناقب اهل البيت الحديث 41- 43 و باب الطهارة الحديث 5 و باب الصلاة الحديث 50 و كتاب التوحيد الحديث 9 و باب المواعظ الحديث 18

51 ثوير بن أبى فاختة

قال النجاشى: ثوير بن ابى فاختة أبو جهم الكوفى و اسم أبى فاختة سعيد بن علاقة قلت: له روايات عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب الغيبة الحديث‏

435

13 و باب القرآن الحديث 83- 103- 109 و باب الدعاء الحديث 1 و باب المواعظ الحديث 12 و باب دلائله الحديث 65

52- جابر

هكذا ورد و جابر اسم جماعة من اهل الحديث و له روايات عن الامام السجاد (عليه السلام) فى باب ما جرى بينه و ضمرة بن معبد الحديث 1 و باب الجهاد الحديث 25 و باب الجنائز الحديث 5.

53- جابر بن عبد الله الانصارى‏

قال فى جامع الرواة: جابر بن عبد اللّه الانصارى المدنى العربى الخزرجى صاحب رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) شهد بدر او ثمانى عشرة غزوة معه ذكره الشيخ فى رجاله من اصحاب رسول اللّه و امير المؤمنين و الحسن و الحسين و على ابن الحسين و محمد بن على الباقر (عليهم السلام).

قلت: اخباره كثيرة و مناقبه معروفة مشهورة ليس هنا محل ذكرها و هو من السابقين الذين رجعوا الى أمير المؤمنين (عليه السلام) و له رواية عن الامام على بن الحسين (عليهما السلام) فى باب الدعاء الحديث 33.

54- جابر بن يزيد الجعفى‏

قال النجاشى: جابر بن يزيد أبو عبد اللّه و قيل أبو محمد الجعفى عربى قديم‏

436

لقى أبا جعفر و أبا عبد اللّه و مات فى ايامه سنة ثمان و عشرين و مائة روى عنه جماعة غمز فيهم و ضعفوا، و كان فى نفسه مختلطا و كان شيخنا أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان (رحمه الله) ينشدنا أشعارا فى معناه تدلّ على الاختلاط و قل ما يورد عنه شي‏ء فى الحلال و الحرام.

له كتب منها التفسير و كتاب النوادر و كتاب الجمل و كتاب صفين و كتاب النهروان و كتاب مقتل أمير المؤمنين و مقتل الحسين (عليهما السلام) روى عنه عمرو بن شمر، قلت: له رواية عن الامام السجّاد (عليه السلام) فى باب مناقب أهل البيت الحديث 57.

55- الجارود بن المنذر

ذكره الشيخ فى رجاله من أصحاب الامام الحسن السبط (عليه السلام) و قال النجاشى: جارود بن المنذر أبو المنذر الكندى النخاس كوفى روى عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) ثقة ثقة له كتاب تختلف الرواة عنه روى عنه علىّ بن الحسين بن رباط.

قلت: له روايتان عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب مناقب أهل البيت (عليهم السلام) الحديث 9- 11.

56- الجاحظ

قال الشيخ عبّاس القمى: الجاحظ أبو عثمان عمرو بن بحر بن محبوب الليثى البصرى اللغوى النحوى كان من غلمان النظام و كان مائلا الى النصب و العثمانية طال عمره و أصابه الفالج فى آخر عمره و مات بالبصرة سنة 255.

قلت: له أخبار و آثار ليس هنا محل ذكرها، و له رواية مرسلة عن الامام‏

437

زين العابدين (عليه السلام) فى باب المواعظ الحديث 165.

57- جعفر بن ابراهيم‏

هكذا ورد فى الرواية و جعفر بن ابراهيم كثير فى الرواة، و الظاهر هو جعفر ابن ابراهيم الجعفرى الهاشمى المدنى المرادى عن الامام السجّاد (عليه السلام) و له روايتان عنه فى باب الصلاة الحديث 2- 19.

58- جعفر بن محمّد (عليهما السلام)

الامام أبو عبد اللّه جعفر بن محمّد الصادق (عليهما السلام) يروى عن جدّه الامام السجّاد (عليه السلام) اخبارا كثيرة أوردناها فى باب أسمائه و القابه الحديث 1- 6 و باب سيرته و فضائله الحديث 1- 2- 4- 7- 33- 47- 67 و باب جوده و زهده الحديث 1- 2- 3- 7- 10- 44- 49- 91- 95 و باب صبره و بكائه الحديث 1- 3- 5- 8- 10.

باب علمه الحديث 20- 23- 24- 27- 30- 32 و باب النص على امامته الحديث 4- 5- 6- 9- 20 و باب أصحابه الحديث 8 و باب ما جرى بينه و سعيد بن جبير الحديث 1 و باب ما جرى بينه و عبد الملك الحديث 1 و باب ما جرى بينه و ابن الحنفية الحديث 1- 5 و باب ما جرى بينه و المختار الحديث 2- 3- 4 و باب ما جرى بينه و محمّد بن اسامة الحديث 1.

باب ما جرى له فى الكوفة الحديث 1 و باب وفاته الحديث 5- 7- 19 و باب دلائله الحديث 9- 13- 14- 28- 30- 35- 36- 56- 64- 69 و باب مناقب أهل البيت الحديث 3- 6 و باب الأصحاب الحديث 1 و باب الايمان و الكفر الحديث 3

438

24- 40- 42- 49 و باب القرآن الحديث 72 و باب الدعاء الحديث 24- 25- 93- 96- 110- 133- 134.

باب الطهارة الحديث 1 و باب الصلاة الحديث 4- 17- 20- 22- 23- 29- 32- 60 و باب الصوم الحديث 1 و باب الزكاة الحديث 3- 5- 8- 13 و باب المعيشة الحديث 13 و باب السفر الحديث 2- 4 و باب الحج الحديث 1- 2- 3- 4- 5- 7- 8- 10- 11- 13- 24- 25- 26- 27- 29- و باب النكاح الحديث 1- 3- 5- 11.

باب الاطعمة الحديث 2- 4- 5- 14 و باب الأشربة الحديث 2 و باب التجمّل الحديث 4- 11- 12- 13- 14- 15- 20- 22- 26 و باب الدواب الحديث 1- 2- 3- 5 و باب الصيد الحديث 1- 4- 9 و باب الوصيّة الحديث 4- 7 و باب الجنائز الحديث 1- 14 و باب المواعظ 14- 31- 43- 120.

59- جعفر بن محمّد بن سعيد

ما وجدنا له عنوانا و له رواية مرسلة عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب القرآن الحديث 68.

60- جعيد الهمدانيّ‏

قال فى جامع الرواة: جعيد الهمدانيّ من أصحاب على و الحسن و الحسين و علىّ بن الحسين (عليهم السلام) و فى خلاصة العلامة جعيد فى أصحاب على (عليه السلام) من اليمن.

قلت: له رواية عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب مناقب أهل البيت‏

439

الحديث 28.

61- جمهور بن حكيم‏

ما وجدنا بهذا العنوان ذكرا فى كتب الرجال و فى جامع الرواة: جمهور بن أحمر البجلى مولاهم من رواة الامام الصادق (عليه السلام)، قلت: له رواية عن الامام السجاد (عليه السلام) فى باب دلائله الحديث 25.

62- حبابة الوالبية

هى محدّثة وردت ذكرها فى رجال الكشى، روى الكشى فى رجاله عن عمران بن ميثم قال: دخلت أنا و عباية الأسدي على امرأة من بنى أسد يقال لها:

حبابة الوالبية، فقال لها عباية تدرين من هذا الشاب الّذي هو معى، قالت: لا قال:

مه ابن أخيك ميثم.

قالت: اى و اللّه اى و اللّه، ثمّ قالت: الا أحدثكم بحديث سمعته من أبى عبد اللّه الحسين بن على (عليهما السلام)، قلنا بلى قالت سمعت الحسين بن على (عليهما السلام) يقول: نحن و شيعتنا على الفطرة الّتي بعث اللّه عليها محمّدا (صلّى اللّه عليه و آله) و سائر الناس منها براء، و كانت قد ادركت أمير المؤمنين (عليه السلام) و عاشت الى زمن الرضا (عليه السلام) على ما بلغنى و اللّه اعلم.

قلت: لها روايتان عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب الامامة الحديث 9 و باب دلائله الحديث 42.

440

63- حبيب بن أبى ثابت‏

قال الاردبيلى فى جامع الرواة: حبيب بن أبى ثابت أبو يحيى الاسدى الكوفى التابعى من أصحاب الامام السجاد و الباقر و الصادق (عليهم السلام) و كان فقيه الكوفة، قلت: له روايتان عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب التجمّل الحديث 33- 42.

64- حجاج بن محمّد

ما وجدنا بهذا العنوان ذكرا فى كتب رجال الشيعة و فى تهذيب التهذيب حجاج بن محمّد الخولانى أبو مسلم روى عن اسماعيل بن عياش و بقية بن الوليد و غيرهما و عنه محمّد بن عوف و أبو حاتم و قال: هو قريب اسماعيل بن عياش صدوق لا بأس به.

قلت: له رواية مرسلة عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب الجنائز الحديث 28.

65- حذيم بن شريك الاسدى‏

عده فى جامع الرواة من أصحاب الامام أبى عبد اللّه الحسين (عليه السلام) و له رواية عن الامام السجاد (عليه السلام) فى باب الاحتجاجات الحديث 1.

66- الحرث بن مالك‏

قال فى جامع الرواة: الحرث بن مالك بن الرجاء الليثى من أصحاب رسول‏

441

اللّه (صلّى اللّه عليه و آله)، قلت: له رواية عن الامام السجاد (عليه السلام) فى باب مناقب أهل البيت (عليهم السلام) الحديث 81.

67- حريز

قال الشيخ فى الفهرست: حريز بن عبد اللّه السجستانى ثقة كوفى سكن سجستان له كتب روى عنه حماد، و قال النجاشى: حريز بن عبد اللّه السجستانى أبو محمّد الازدى من أهل الكوفة، اكثر السفر و التجارة الى سجستان فعرف بها و كانت تجارته فى السمن و الزيت، قيل روى عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) كان ممن شهر السيف فى قتال الخوارج بسجستان فى حياة أبى عبد اللّه (عليه السلام) و روى انّه جفاه و حجبه، له كتاب الصلاة و كتاب نوادر روى عنه حماد.

قلت: له رواية عن الامام علىّ بن الحسين (عليهما السلام) فى باب التجمّل الحديث 5.

68- الحسن‏

هذا العنوان مشترك بين جماعة من أهل الحديث و له رواية عن الامام السجّاد (عليه السلام) فى باب النكاح الحديث 28.

69- الحسن البصرى‏

قال المحدّث القمى: الحسن البصرى أبو سعيد بن أبى الحسن مولى زيد بن ثابت الانصارى اخو سعد و عمارة و امهم خيرة مولاة أمّ سلمة زوج النبيّ (صلّى اللّه عليه و آله)

442

كان الحسن أحد الزهّاد الثمانية و كان رئيس القدرية قال ابن أبى الحديد و ممن قيل انه يبغض عليا و يذمه الحسن بن أبى الحسن البصرى.

قلت: له اخبار و آثار و قصص و حكايات ليس هنا محلّ ذكرها و له روايتان عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب علمه الحديث 2 و باب الاحتجاجات الحديث 8.

70- الحسن بن على (عليهما السلام)

الامام أبو محمد الحسن بن على العسكرى (عليهما السلام) له رواية مرسله عن الامام السجاد (عليه السلام) الحديث 21.

71- الحسين بن على بن الحسين‏

قال الاردبيلى فى جامع الرواة: الحسين بن على بن الحسين (عليهما السلام) روى عن أبيه و عن اخيه الامام الباقر و عن الامام الصادق (عليهم السلام)، تابعى مدنى مات سنة سبع و خمسين و مائة و دفن بالبقيع يكنى أبو عبد اللّه و له اربع و سبعون سنة.

قال الشيخ المفيد فى الارشاد: انه كان فاضلا و رعا روى حديثا كثيرا عن أبيه على بن الحسين (عليهما السلام) و عمته فاطمة بنت الحسين و اخيه ابى جعفر (عليه السلام)، قلت له رواية عنه ذكرناها فى باب وفاته (عليه السلام) الحديث 18.

443

72- الحسين بن محمد بن طالب‏

ما وجدنا له عنوانا فى كتب رجال الحديث و له رواية عن الامام أبى محمد زين العابدين فى باب ما جرى بينه و هشام الحديث 8

73- حكم بن الحسين‏

هذا أيضا كسابقه مهمل و له روايتان عن الامام السجاد (عليه السلام) فى باب الايمان و الكفر الحديث 2 و باب المواعظ الحديث 122

74- الحكم بن عتيبة

ذكره الشيخ فى رجاله من اصحاب الامام السجاد و قال: الحكم بن عتيبة أبو محمد الكندى الكوفى و قيل أبو عبد اللّه توفى سنة اربع عشرة و قيل خمس عشرة و مائة.

قال ابن حجر: الحكم بن عتيبة الكندى مولاهم أبو محمد و يقال أبو عبد اللّه و يقال أبو عمر الكوفى روى عن زيد بن أرقم و عبد اللّه بن أبى أوفى و عائشة بنت سعد و غيرهم و روى عنه الاعمش و ابو اسحاق السبيعى و أبو اسحاق الشيبانى و جماعة.

قال مجاهد بن رومى: رأيت الحكم فى مسجد الخيف و علماء الناس عيال عليه و قال جرير عن مغيرة كان الحكم اذا قدم المدينة خلوا له سارية النبيّ صلّى اللّه‏

444

عليه و آله يصلّى إليها و قال عباس الدورى: كان صاحب عبادة و فضل، وثقه النسائى و ابو حاتم و ابن معين و ذكر ابن منجويه انه ولد سنة خمسين و مات سنة ثلاث عشرة و مائة.

روى الكشى فى رجاله اخبارا فى ذمه و روى عن على بن الحسن بن فضال انه قال: كان الحكم من فقهاء العامة و كان استاذ زرارة و حمران و الطيار قبل ان يروا هذا الامر و قيل انه كان مرجئا قلت: له رواية عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب الامامة الحديث 4

75- الحكم بن عيينة

هكذا ورد فى الحديث و الظاهر انه حكم بن عتيبة السابق ذكره فصحفه النساخ و اللّه اعلم و له روايتان عن الامام السجاد (عليه السلام) فى باب مناقب اهل البيت (عليهم السلام) الحديث 24- 26.

76- الحكم بن المستنير

ما وجدنا له عنوانا فى كتب الرجال و له رواية عن على بن الحسين (عليهما السلام) فى باب القرآن الحديث 86.

77- الحكم بن المستورد

هكذا ذكر و فى جامع الرواة الحكم بن مستورد من أصحاب على بن الحسين‏

445

(عليهما السلام) روى عنه معروف بن خربوذ قلت له رواية عنه (عليه السلام) فى باب المواعظ الحديث 11

78- حكيم بن جبير الاسدى‏

اورده الشيخ فى رجاله من رواة الامام على بن الحسين (عليهما السلام) و قال:

حكيم بن جبير بن مطعم بن عدى بن عبد مناف القرشى المدنى.

قلت: له روايات عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب مناقب أهل البيت الحديث 47- 86- 91 و باب القرآن الحديث 18- 23- 42- 43- 67- 70 و باب الزيارة الحديث 7 و باب الاشربة الحديث 1- 3 و باب التجمل الحديث 47.

79- الحلبي‏

قال فى جامع الرواة: الحلبي يطلق على محمّد بن على بن أبى شعبة و على اخوته عبيد اللّه و عمران و عبد الاعلى و على أبيهم على بن أبى شعبة و أبيه عمر بن أبى شعبة و أحمد بن عمران و فى الاول اشهر.

قلت: له رواية عن الامام على بن الحسين (عليهما السلام) فى باب الصلاة الحديث 26.

80- حماد بن حبيب العطار

قال فى جامع الرواة: حماد بن حبيب الكوفى أبو سليمان الازدى من رواة الامام الصادق (عليه السلام)، قلت: له روايتان عن الامام السجاد (سلام الله عليه) فى‏

446

باب علمه الحديث 28 و باب دلائله الحديث 52

81- حمران بن اعين‏

كان محدثا جليل القدر عظيم المنزلة من رواة الامام الباقر و الصادق (عليهما السلام)، روى الكشى عن حمدوية قال: حدثني محمد بن عيسى، عن ابن ابى عمير، عن هشام بن الحكم، عن حجر بن زائدة، عن حمران بن اعين، قال قلت لابي جعفر (عليه السلام):

انى أعطيت لله عهدا الا أخرج عن المدينة حتى تخبرنى عما أسألك قال:

فقال لى: سل، قال: قلت: أمن شيعتكم أنا، قال: نعم فى الدنيا و الآخرة، و عن محمد ابن عيسى، عن زياد الكندى، عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) انه قال فى حمران انه رجل من أهل الجنة ..

قلت: له روايات أيضا عن الامام على بن الحسين (عليهما السلام) فى باب دلائله الحديث 11- 33 و باب المواعظ الحديث 85

82- حميد بن مسلم‏

كان من عمال عبيد اللّه بن زياد و حضر وقعة الطف مع جيشه و كان يكتب له الوقائع و الحوادث و ما جرى للحسين (عليه السلام) فى واقعة كربلا و له رواية مع الامام السجاد ذكرناها فى باب ما جرى له فى كربلا الحديث 3

447

83- خالد مولى آل الزبير

ما وجدنا له ذكرا فى كتب الرجال و له رواية عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب مناقب اهل البيت (عليهم السلام) الحديث 83

84- خلف بن حوشب‏

عده فى جامع الرواة من أصحاب الامام الصادق (عليه السلام)، قلت: و له رواية عن الامام السجاد (عليه السلام) فى باب سيرته الحديث 62

85- ديلم بن عمير

ليس له عنوان فى كتب رجال الحديث و له رواية عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب الاحتجاجات الحديث 2

86- راشد

هكذا ذكر مجردا و راشد اسم عدة من اهل الحديث و له رواية عن الامام على بن الحسين (عليهما السلام) فى باب التجمل الحديث 2

448

87- ربعى بن عبد اللّه‏

قال الشيخ فى الفهرست: ربعى بن عبد اللّه بن الجارود له اصل روى عنه حماد ابن عيسى و قال: النجاشى: ربعى بن عبد اللّه بن الجارود الهذلى أبو نعيم بصرى ثقة روى عن أبى عبد اللّه و أبى الحسن (عليهما السلام) و صحب الفضيل بن يسار و اكثر الاخذ عنه له كتاب روى عنه حماد.

قال ابن حجر: ربعى بن عبد اللّه بن الجارود الهذلى البصرى روى عن جده و عمرو بن الحجاج و سيف بن وهب و عنه خالد بن الحارث و يزيد بن هارون و يحيى بن يحيى النيسابوريّ، قال ابن معين: صالح و قال أبو حاتم صالح الحديث و قال النسائى ليس به بأس و ذكره ابن حبان فى الثقات.

قلت: له روايات عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب التوحيد الحديث 6 و باب الامامة الحديث 7 و باب مناقب اهل البيت الحديث 6 و باب الايمان و الكفر الحديث 7.

88- زائدة

هكذا ذكر فى الاصل و زائده مشترك بين عدة من الرواة و له رواية عن الامام السجاد (عليه السلام) فى باب الزيارة الحديث 10

89- زرارة بن اعين‏

محدث جليل القدر، كثير الشأن، عظيم المنزلة، موثق، معتمد، صادق فيما

449

يرويه، ذكره علماء رجال الحديث و أثنوا عليه و وصفوه بالعدالة و الديانة و الامانة روى اخبارا كثيرة عن الامام أبى جعفر الباقر و أبى عبد اللّه الصادق (عليهما السلام).

قال الشيخ أبو جعفر الطوسى: زرارة بن أعين و اسمه عبد ربه يكنى أبا الحسن و زرارة لقب له، و كان أعين بن سنسن عبدا روميا لرجل من بنى شيبان تعلم القرآن ثمّ أعتقه فعرض عليه أن يدخل فى نسبه، فأبى أعين أن يفعله و قال له: اقرنى على ولائى.

كان سنسن راهبا فى بلد الروم و زرارة يكنى ابا على أيضا و له عدة أولاد منهم الحسن و الحسين و رومى و عبيد و كان أحول و عبد اللّه و يحيى بنو زرارة و لزرارة اخوة جماعة منهم حمران و كان نحويا و له ابنان حمزة بن حمران و محمّد بن حمران و بكير بن أعين يكنى أبا الجهم و ابنه عبد اللّه بن بكير و عبد الرحمن بن أعين و عبد الملك بن أعين و ابنه ضريس بن عبد الملك.

لهم روايات كثيرة و أصول و تصانيف و لهم أيضا روايات عن علىّ بن الحسين و الباقر و الصادق (عليهم السلام) و لزرارة تصنيفات منها كتاب الاستطاعة و الجبر.

قال النجاشى: زرارة بن أعين بن سنسن مولى بنى عبد اللّه بن عمرو الشيبانى أبو الحسن شيخ أصحابنا فى زمانه و متقدّمهم و كان قارئا فقيها متكلّما شاعرا اديبا، قد اجتمعت فيه خلال الفضل و الدين صادقا فيما يرويه، مات زرارة سنة خمسين و مائة.

قلت: له روايات عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب سيرته و فضائله الحديث 23- 38 و باب جوده و زهده الحديث 21- 66 و باب القرآن الحديث 91 و باب الحج الحديث 31.

450

90- زكريّا بن يحيى‏

هكذا ذكر و زكريّا بن يحيى مشترك بين عدة من أهل الحديث و رواة الائمّة (عليهم السلام) و له رواية عن الامام السجّاد (عليه السلام) فى باب القرآن الحديث 77.

91- الزهرى‏

هو محمّد بن مسلم بن عبيد اللّه القرشى الزهرى الفقيه أبو بكر الحافظ المدنى أحد الأئمّة الاعلام و عالم الحجاز و الشام، ذكره الشيخ فى رجاله من رواة الامام السجّاد و قال: محمّد بن شهاب الزهرى عدوّ.

كان محمّد بن مسلم الزهرى من عمال بنى اميّة و مع ذلك يتردد الى علىّ بن الحسين (عليهما السلام) و يأخذ عنه الاحاديث و الفقه و كثرت رواياته عنه و له مع الامام السجّاد (عليه السلام) أخبار و حكايات ذكرناها فى أبواب المسند، و له ترجمة مشروحة فى تهذيب التهذيب.

روى عن عبد اللّه بن عمرو عبد اللّه بن جعفر و ربيعة بن عباد و خلق كثير و روى عنه عطاء بن أبى رياح و أبو الزبير المكى و عمر بن عبد العزيز و جماعة قال النسائى أحسن اسانيد تروى عن رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) أربعة الزهرى، عن على بن الحسين، عن أبيه عن جدّه (عليهم السلام).

قال سعيد بن عبد العزيز سأل هشام بن عبد الملك الزهرى أن يملى على بعض ولده، فدعى بكاتب فأملى عليه أربعمائة حديث، ثمّ إنّ هشاما قال: له ان ذلك الكتاب قد ضاع فدعا الكاتب فأملاها عليه، ثمّ قابله هشام بالكتاب الأوّل فما

451

غادر حرفا.

قال خليفة ولد سنة احدى و خمسين و قال الواقدى: سنة ثمان و كان وفاته سنة ثلاث أو أربع و قال ابن يونس و غيره مات فى رمضان سنة خمس و عشرين و مائة.

قلت: له اخبار و آثار و قصص و حكايات ليس هنا محلّ ذكرها و له روايات كثيرة عن الامام علىّ بن الحسين (عليهما السلام) ذكرناها فى باب اسمائه و القابه الحديث 5 و باب سيرته و فضائله الحديث 6- 14- 24- 40- 67- 84- 98 و باب علمه الحديث 6 و باب أصحابه الحديث 4- 5 و باب العلم الحديث 3 و باب ما جرى بينه و ابن الحنفية الحديث 2- 8.

باب ما جرى بينه و عبد الملك الحديث 5- 6- 8 و باب التوحيد الحديث 5 و باب النبوّة الحديث 13 و باب دلائله الحديث 67- 71- 72 و باب القرآن الحديث 1- 2- 10- 29- 31- 32 و باب الدعاء الحديث 99 و باب الاحتجاجات الحديث 4 و باب الايمان و الكفر الحديث 29- 33- 44- 45- 46 و باب الصلاة الحديث 48- 52.

باب الصوم الحديث 3- 6- 7- 10- 11- 12- 13- 14- 15- 16- 17- 18 و باب النكاح الحديث 7- 10- 13 و باب الحجّ الحديث 4- 41- 44 و باب الجهاد الحديث 1- 2- 10- 22 و باب الديات الحديث 2 و باب الميراث الحديث 5- 6- 7- 8- 9- 10 و باب الجنائز الحديث 19- 20- 25- 30 و باب المعاد الحديث 1 و باب المواعظ الحديث 38- 39- 104- 117- 147- 148- 150- 154- 155- 164.

92- زيد بن أسلم‏

ذكره فى جامع الرواة و قال: زيد بن أسلم العدوى مولاهم المدنى مولى عمر

452

ابن الخطاب تابعى كان يجالسه كثيرا علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قال ابن حجر: زيد بن أسلم العدوى أبو اسامة و يقال أبو عبد اللّه المدنى الفقيه مولى عمر روى عن أبيه و ابن عمر و أبى هريرة و عائشة و جابر و علىّ بن الحسين و غيرهم.

روى عنه أولاده الثلاثة اسامة و عبد اللّه و عبد الرحمن و مالك و ابن عجلان و غيرهم، قال العطاف بن خالد حدث زيد بن أسلم بحديث فقال له رجل يا با اسامة عن من هذا، فقال: يا ابن أخى ما كنّا نجالس السفهاء وثقه ابو زرعة و أحمد و أبو حاتم و محمّد بن سعد و النسائى، مات سنة ستّ و ثلاثين و مائة.

قلت له روايات عن الامام زين العابدين (عليه السلام) فى باب الطهارة الحديث 8- 11 و باب العتق الحديث 4- 5.

93- زيد بن على (عليه السلام)

هو زيد بن على بن الحسين (عليهما السلام) الشهيد المصلوب بالكوفة ذكره الشيخ فى رجاله من رواة أبيه علىّ بن الحسين (عليهما السلام)، و قال فى جامع الرواة زيد بن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) أبو الحسين مدنى تابعى قتل سنة احدى و عشرين و مائة و له اثنتان و أربعون سنة من رواة الامام الباقر و الصادق (عليهما السلام).

جليل القدر، عظيم المنزلة قتل فى سبيل اللّه و طاعته ورد فى علوّ قدره روايات يضيق المقام عن ايرادها.

قال الشيخ المفيد: كان زيد بن على بن الحسين (عليهما السلام) عين اخوته بعد أبى جعفر (عليه السلام) و أفضلهم و كان عابدا ورعا فقيها، سخيا، شجاعا و ظهر بالسيف يأمر بالأمر بالمعروف و ينهى عن المنكر و يطلب بثارات الحسين (عليه السلام)، و كان مقتله يوم الاثنين لليلتين خلتا من صفر سنة عشرين و مائة و كانت سنه يومئذ اثنين و اربعين‏