فضائل أمير المؤمنين(ع)

- ابن عقدة الكوفي‏ المزيد...
671 /
205

211- ابن عقدة، أنبأنا جعفر بن عبد اللّه بن جعفر المحمّدي، أنبأنا عمر بن عليّ بن عمر بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب، عن أبيه، عن أبيه، عن عليّ بن الحسين‏

عن أبي رافع، قال: كنت قاعدا بعد ما بايع الناس أبا بكر فسمعت أبا بكر يقول للعبّاس: أنشدك اللّه هل تعلم أنّ رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم جمع بني عبد المطّلب و أولادهم و أنت فيهم و جمعكم دون قريش فقال: «يا بني عبد المطّلب إنّه لم يبعث اللّه نبيّا قط إلّا جعل له من أهله أخا و وزيرا و وصيّا و خليفة في أهله، فمن يقوم منكم يبايعني على أن يكون أخي و وزيري و وصيّي و خليفتي في أهلي؟» فلم يقم منكم أحد، فقال: «يا بني عبد المطّلب كونوا في الإسلام رءوسا و لا تكونوا أذنابا، و اللّه ليقومنّ قائمكم أو لتكوننّ في غيركم ثمّ لتندمنّ». فقام عليّ من بينكم فبايعه على ما شرط له و دعاه إليه، أتعلم هذا له من رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم؟ قال: نعم‏ (1).

26/ قوله تعالى: أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذا دَعاهُ وَ يَكْشِفُ السُّوءَ وَ يَجْعَلُكُمْ خُلَفاءَ الْأَرْضِ أَ إِلهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا ما تَذَكَّرُونَ‏

[النمل: 62] 212- ابن عقدة، قال: حدّثنا جعفر بن محمّد بن مروان، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثنا إبراهيم بن الحكم، عن المسعودي، قال: حدّثنا الحارث بن حصيرة

عن عمران بن حصين، قال: كنت أنا و عمر بن الخطّاب جالسين عند النبيّ صلى اللّه عليه و آله و عليّ (عليه السلام) جالس إلى جنبه إذ قرأ رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذا دَعاهُ وَ يَكْشِفُ السُّوءَ وَ يَجْعَلُكُمْ خُلَفاءَ الْأَرْضِ أَ إِلهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا ما تَذَكَّرُونَ‏ قال:

____________

(1) ترجمة الإمام عليّ (عليه السلام) من تاريخ دمشق: 1/ 104/ 140، قال: أخبرنا أبو عبد اللّه محمّد بن إبراهيم بن جعفر، أنبأنا أبو الفضل أحمد بن عبد المنعم بن أحمد بن بندار، أنبأنا أبو الحسن العتيقي، أنبأنا أبو الحسن الدارقطني، أنبأنا أحمد بن محمّد بن سعيد ....

206

فانتفض عليّ (عليه السلام) انتفاضة العصفور، فقال له النبيّ صلى اللّه عليه و آله: ما شأنك تجزع؟ فقال: ما لي لا أجزع و اللّه يقول إنّه يجعلنا خلفاء الأرض، فقال له النبيّ صلى اللّه عليه و آله: «لا تجزع فو اللّه لا يحبّك إلّا مؤمن، و لا يبغضك إلّا منافق» (1).

27/ قوله تعالى: وَ إِذا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كانُوا بِآياتِنا لا يُوقِنُونَ‏

[النمل: 82] 213- ابن عقدة، قال: حدّثني عليّ بن الحسن، عن عليّ بن مهزيار، عن حمّاد بن عيسى، عن الحسين بن المختار، عن عبد الرحمن بن سيابة، عن عمران بن ميثم‏

عن عباية بن ربعي الأسدي، قال: دخلت على أمير المؤمنين عليّ (عليه السلام) و أنا خامس خمسة و أصغر القوم سنّا، فسمعته يقول: حدّثني أخي رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم أنّه قال: «إنّي خاتم ألف نبيّ، و إنّك خاتم ألف وصيّ، و كلّفت ما لم يكلّفوا» فقلت: ما أنصفك القوم يا أمير المؤمنين، فقال: ليس حيث تذهب بك المذاهب يا ابن أخي، و اللّه إنّي لأعلم ألف كلمة لا يعلمها غيري و غير محمّد صلى اللّه عليه و آله و سلم و إنّهم ليقرءون منها آية في كتاب اللّه عزّ و جلّ، و هي: وَ إِذا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كانُوا بِآياتِنا لا يُوقِنُونَ‏ و ما يتدبّرونها حقّ تدبّرها. أ لا أخبركم بآخر ملك بني فلان؟ قلنا: بلى يا أمير المؤمنين، قال: قتل نفس حرام، في يوم حرام، في بلد حرام عن قوم من قريش، و الذي فلق الحبّة، و برأ النسمة ما لهم‏

____________

(1) أمالي المفيد: المجلس 36/ 5، قال: حدّثنا أبو بكر محمّد بن عمر الجعابي، قال: حدّثنا أبو العبّاس أحمد بن محمّد بن سعيد ....

و عن الشيخ المفيد أخرجه الشيخ الطوسي في أماليه: المجلس 3/ 21، بالاسناد و المتن سواء.

207

ملك بعده غير خمس عشرة ليلة، قلنا: هل قبل هذا أو بعده من شي‏ء، فقال: صيحة في شهر رمضان تفزع اليقظان، و توقظ النائم، و تخرج الفتاة من خدرها (1).

28/ قوله تعالى: مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْها وَ هُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ (89) وَ مَنْ جاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ

[النمل: 89- 90] 214- ابن عقدة، قال: حدّثنا محمّد بن الحسين الجنيني، قال: حدّثنا أرطاة بن حبيب، قال: حدّثنا فضيل بن الزبير، عن عبد الملك- يعني ابن زاذان- و أبي داود

عن أبي عبد اللّه الجدلي، قال: قال لي عليّ (عليه السلام): أ لا أنبئك بالحسنة التي من جاء بها أدخله اللّه الجنّة، و السيّئة التي من جاء بها أكبّه اللّه في النار، و لم يقبل له عملا؟ قلت: بلى، ثمّ قرأ: مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْها وَ هُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ (89) وَ مَنْ جاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ. ثمّ قال: يا أبا عبد اللّه (الحسنة) حبّنا، و (السيّئة): بغضنا (2).

____________

(1) الغيبة، النعماني: الباب 14/ 17، قال: أخبرنا أحمد بن محمّد بن سعيد ....

أخرج الكليني في الكافي، 1/ 197/ 3: عن محمّد بن يحيى، و أحمد بن محمّد، جميعا، عن محمّد بن الحسن، عن عليّ بن حسّان، قال: حدّثني أبو عبد اللّه الرياحي، عن أبي الصامت الحلواني، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: ... و قال أمير المؤمنين (عليه السلام): أنا قسيم اللّه بين الجنّة و النار، لا يدخلها داخل ألّا على حدّ قسمي، و أنا الفاروق الأكبر، و أنا الإمام لمن بعدي، و المؤدّي عمّن كان قبلي، لا يتقدّمني أحد إلّا أحمد صلى اللّه عليه و آله و إنّي و إيّاه لعلى سبيل واحد إلّا أنّه هو المدعوّ باسمه، و لقد أعطيت الستّ: علم المنايا و البلايا، و الوصايا، و فصل الخطاب، و إنّي لصاحب الكرّات و دولة الدول، و إنّي لصاحب العصا و الميسم، و الدابّة التي تكلّم الناس.

(2) خصائص الوحي المبين: 219/ 166، قال: من طريق الحافظ أبي نعيم بالإسناد المقدّم، قال الحافظ أبو نعيم: حدّثنا ابن شريك، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعيد أبو العبّاس ....

208

29/ قوله تعالى: الم (1) غُلِبَتِ الرُّومُ‏

[الروم: 1- 2] 215- ابن عقدة، عن الحسن بن القاسم قراءة، عن عليّ بن إبراهيم بن المعلّى، عن فضيل بن إسحاق، عن يعقوب بن شعيب، عن عمران بن ميثم‏

عن عباية، عن عليّ (عليه السلام)، قال: قوله عزّ و جلّ: الم (1) غُلِبَتِ الرُّومُ‏ هي فينا و في بني اميّة (1).

30/ قوله تعالى: وَ كَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتالَ‏

[الأحزاب: 25] 216- ابن عقدة، قال: حدّثنا الحسن بن عليّ بن بزيع، قال: حدّثني يوسف بن كليب المسعودي، قال: حدّثني سعيد بن عمرو بن سعيد الثقفي، قال:

حدّثني عبد اللّه بن محمّد بن عمر بن علي، عن أبيه‏

عن جدّه، عن عليّ، قال: خرج عمرو بن عبد ود يوم الخندق معلما مع جماعة من قريش، فأتوا نقرة من نقر الخندق، فأقحموا خيلهم فعبروه، و أتوا النبيّ صلى اللّه عليه و آله و دعا عمرو البراز، فنهضت إليه، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: «يا عليّ إنّه‏

____________

أخرجه الحاكم الحسكاني في شواهد التنزيل: 1/ 425/ 581، قال: أخبرنا أحمد بن عبد اللّه بن أحمد، أخبرنا محمّد بن أحمد بن محمّد، أخبرنا عبد العزيز بن يحيى بن أحمد، قال:

حدّثني محمّد بن عبد الرحمن بن الفضل، قال: حدّثني جعفر بن الحسين، قال: حدّثني أبي، قال: حدّثني محمّد بن زيد، عن أبيه، قال: سمعت أبا جعفر يقول: دخل أبو عبد اللّه الجدلي على أمير المؤمنين فقال له: يا أبا عبد اللّه أ لا أخبرك بقول اللّه تعالى: مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْها وَ هُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ (89) وَ مَنْ جاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلَّا ما كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ‏؟ قال: بلى جعلت فداك. قال: الحسنة حبّنا أهل البيت، و السيّئة بغضنا، ثمّ قرأ الآية.

(1) تأويل الآيات الظاهرة: 1/ 434/ 1، قال: روى محمّد بن العبّاس، عن أحمد بن محمّد بن سعيد ....

209

عمرو». قلت: يا رسول اللّه و إنّي عليّ!! فخرجت إليه و دعوت بدعاء علّمنيه رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «اللّهم بك أصول، و بك أجول، و بك أدرأ في نحره». فنازلته و ثار العجاج، فضربني ضربة في رأسي، فعملت فضربته فجندلته و ولّت خيله منهزمة (1).

31/ قوله تعالى: إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً

[الأحزاب: 33] 217- ابن عقدة، أنبأنا أحمد بن يحيى الصوفي، أنبأنا عبد الرحمن بن شريك، أنبأنا أبي، عن أبي إسحاق السبيعي، عن عبد اللّه بن معين مولى أمّ سلمة عن أمّ سلمة زوج النبيّ صلى اللّه عليه و سلم أنّها قالت: نزلت هذه الآية في بيتها: إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ‏

____________

(1) شواهد التنزيل: 2/ 7/ 635، قال: أخبرنا الحاكم الوالد رحمه اللّه، قال: حدّثنا أبو حفص، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعيد ....

في ينابيع المودّة، 1/ 283/ 7: في المناقب، بالسند عن زياد بن مطرب، قال: كان ابن مسعود يقرأ: وَ كَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتالَ‏ [بعلي‏] و سبب نزوله أنّ عمرو بن عبد ود كان فارسا مشهورا يعدل بألف فارس، و كان قد شهد بدرا و لم يشهد أحدا، و يوم الخندق نادى: هل من مبارز؟ فلم يجبه أحد. فقام عليّ (عليه السلام) و قال: أنا يا رسول اللّه. فقال: «إنّه عمرو اجلس».

فنادى ثانية فلم يجبه أحد، فقام عليّ (عليه السلام) و قال: أنا يا رسول اللّه. فقال: «إنّه عمرو». فقال: و إن كان عمرو، فاستأذن النبيّ صلى اللّه عليه و آله. قال حذيفة بن اليمان: ألبسه رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله درعه الفضول و عمّمه عمامته السحاب على رأسه تسعة أدوار و قال له: تقدّم، فلمّا ولّى قال النبيّ صلى اللّه عليه و آله: «برز الإيمان كلّه إلى الشرك كلّه» و قال: «ربّ لا تذرني فردا، اللّهم احفظه من بين يديه و من خلفه و عن يمينه و عن شماله و من فوق رأسه و من تحت قدميه». فاستقبل عليّ (عليه السلام) عمرو، فضربه بسيفه فشج رأسه. ثمّ إنّ عليّا (عليه السلام) ضربه على حبل عاتقه فسقط إلى الأرض فسمعنا تكبير عليّ (عليه السلام) فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: «قتله عليّ»، و قال: «أبشر يا عليّ فلو وزن اليوم عملك بعمل أمّة محمّد لرجح عملك بعملهم» فنزلت آية: وَ كَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتالَ‏ بعليّ.

أيضا محمّد بن العبّاس: بسنده، عن مرّة، عن ابن مسعود أورد هذا الحديث بعينه.

210

لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً أمرني رسول اللّه أن أرسل إلى عليّ و فاطمة و الحسن و الحسين، فلمّا أتوه اعتنق عليّا بيمينه و الحسن بشماله و الحسين على بطنه و فاطمة عند رجليه، ثمّ قال: «اللّهم هؤلاء أهلي و عترتي فاذهب عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا». قالها ثلاث مرّات، قلت: فأنا يا رسول اللّه؟ فقال: «إنّك على خير إن شاء اللّه» (1).

218- ابن عقدة، عن الحسن بن عليّ بن بزيع، عن إسماعيل بن بشّار الهاشمي، عن قتيبة بن محمّد الأعشى عن هاشم بن البريد، عن زيد بن عليّ، عن أبيه‏

عن جدّه (عليهم السلام)، قال: كان رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله في بيت أمّ سلمة فأتي، بحريرة، فدعا عليّا و فاطمة و الحسن و الحسين (عليهم السلام) فأكلوا منها، ثمّ جلّل عليهم كساء خيبريا، ثمّ قال: إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً. فقالت أمّ سلمة: و أنا معهم يا رسول اللّه؟ قال: «إنّك إلى خير» (2).

____________

(1) ترجمة الإمام الحسين (عليه السلام) من تاريخ دمشق: 97/ 97، قال: أخبرنا أبو القاسم ابن السمرقندي، أنبأنا عاصم بن الحسن، أنبأنا أبو عمر بن مهدي، أنبأنا أبو العبّاس بن عقدة ....

أقول: أجمع حفّاظ و حملة الحديث النبوي الشريف على نزول الآية الكريمة في حقّ عليّ و فاطمة و الحسن و الحسين (عليهم السلام) خاصّة. و رووا في هذا الشأن أحاديث متينة الاسناد واضحة الدلالة، منهم: أحمد بن حنبل في المسند: 1/ 331، و الترمذي في سننه: 5/ 351/ 3205- 3207، و النسائي في خصائص عليّ بن أبي طالب (عليه السلام): 44/ 9، و الطبري في تفسيره: 22/ 5، و الحاكم في المستدرك: 3/ 158/ 4705- 4709.

(2) تأويل الآيات الظاهرة، 2/ 457/ 21: قال محمّد بن العبّاس: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعيد ....

في الدرّ المنثور، 5/ 198: أخرج ابن جرير، و ابن المنذر، و ابن أبي حاتم، و الطبراني، و ابن‏

211

219- ابن عقدة، أنبأنا عبد اللّه بن أسامة الكلبي، و أبو شيبة، قالا: أنبأنا عليّ بن ثابت، أنبأنا أسباط بن نصر، عن السدّي، عن بلال بن مرداس، عن شهر بن حوشب‏

عن أمّ سلمة، قالت: أتت فاطمة النبيّ صلى اللّه عليه و سلم بحريرة فوضعتها بين يديه، فقال: «يا فاطمة ادع لي زوجك و ابنيك». قالت: فدعوتهم فأكلوا، و تحتهم كساء، فجمع الكساء عليهم ثمّ قال: «اللّهم هؤلاء أهل بيتي و حامتي أذهب عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا» (1).

220- ابن عقدة، حدّثني الحسين بن عبد الرحمن الأزدي، أنبأنا أبي، أنبأنا عبد النور بن عبد اللّه، حدّثني هارون بن سعد

عن عطية، قال: سألت أبا سعيد عن هذه الآية: إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً فعدّ في يدي، قال: نزلت في رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم و عليّ و فاطمة و الحسن و الحسين (عليهم السلام)(2).

____________

مردويه، عن أمّ سلمة رضي اللّه عنها، أنّ رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم كان ببيتها على منامة له عليه كساء خيبري، فجاءت فاطمة رضي اللّه عنها ببرمة فيها خزيرة، فقال رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم: «ادعي زوجك و ابنيك حسنا و حسينا» فدعتهم، فبينما هم يأكلون إذ نزلت على رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم: إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً فأخذ النبيّ صلى اللّه عليه و سلم بفضلة إزاره فغشاهم إيّاها، ثمّ أخرج يده من الكساء و أومأ بيده إلى السماء، ثمّ قال: «اللّهم هؤلاء أهل بيتي و خاصّتي فأذهب عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا» قالها ثلاث مرّات، قالت أمّ سلمة: فأدخلت رأسي في الستر فقلت: يا رسول اللّه و أنا معهم، فقال: «إنّك إلى خير» مرّتين.

(1) ترجمة الإمام الحسن (عليه السلام) من تاريخ دمشق: 66/ 119، قال: أخبرنا أبو القاسم عبد الصمد بن محمّد بن عبد اللّه بن مندويه، أنبأنا أبو الحسن عليّ بن محمّد بن أحمد الحسن‏آبادي، أنبأنا أبو الحسن أحمد بن محمّد بن الصلت الأهوازي، أنبأنا أبو العبّاس بن عقدة ....

(2) ترجمة الإمام الحسين (عليه السلام) من تاريخ دمشق: 108/ 108، قال: أخبرنا أبو صالح‏

212

221- ابن عقدة، أنبأنا يعقوب بن يوسف بن زياد، أنبأنا محمّد بن إسحاق بن عمّار، أنبأنا هلال أبو أيّوب الصيرفي، قال:

سمعت عطية العوفي يذكر أنّه سأل أبا سعيد الخدري عن قوله عزّ و جلّ: إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً فأخبره أنّها انزلت في رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم و عليّ و فاطمة و الحسن و الحسين‏ (1).

222- ابن عقدة، قال: أخبرنا الحسين بن عبد الرحمن بن محمّد الأزدي، قال: أخبرنا أبي، قال: أخبرنا عبد النور بن عبد اللّه بن سنان، قال: حدّثني سليمان بن قرم، قال: حدّثني أبو الحجاف، و سالم بن أبي حفصة، عن نقيع أبي داود

عن أبي الحمراء، قال: شهدت النبيّ صلى اللّه عليه و آله أربعين صباحا يجي‏ء إلى باب عليّ و فاطمة فيأخذ بعضادتي الباب و يقول: «السلام عليكم أهل البيت و رحمة اللّه،

____________

عبد الصمد بن عبد الرحمن الحنوي، و أبو بكر اللفتواني، قالا: أنبأنا أبو محمّد رزق اللّه بن عبد الوهاب التميمي، أنبأنا أبو الحسين أحمد بن محمّد بن أحمد الواعظ، أنبأنا أحمد بن محمّد بن سعيد ....

(1) ترجمة الإمام الحسن (عليه السلام) من تاريخ دمشق: 69/ 125، قال: أخبرنا أبو القاسم ابن السمرقندي، أنبأنا عاصم بن الحسن، أنبأنا أبو عمر بن مهدي، أنبأنا أبو العبّاس بن عقدة ....

و من طريق ابن عقدة أخرجه حسام الدين المحلي في محاسن الأزهار في مناقب العترة الأطهار: 60، قال: أخبرنا الشيخ الأجلّ محي الدين رضوان اللّه عليه، قال: أخبرنا القاضي الأجلّ الإمام شمس الدين جمال الإسلام جعفر بن أحمد بن أبي يحيى تولّى اللّه مكافاته بقراءتي عليه في داره بصنعاء اليمن، قال: أخبرنا القاضي الإمام الأجلّ العالم قطب الدين علم الإسلام أحمد بن الخير الكتبي أدام اللّه علوّه بقراءتي عليه، قال: أخبرنا الشيخ الإمام محمّد بن أحمد بن عليّ الفزاري رحمه اللّه بقراءتي عليه، قال: أخبرنا الشيخ الإمام أبو طاهر محمّد بن عبد العزيز بن إبراهيم الزعفراني، قال: أخبرنا القاضي الزكي أبو عليّ الحسن بن عليّ بن الحسن الصفّار، قال: أخبرنا أبو عمر بن مهدي البغدادي، قال: أخبرنا أبو العبّاس بن عقدة الحافظ، و ذكر تمام السند و ذكر مثله سواء.

213

الصلاة يرحمكم اللّه‏ إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً (1)».

32/ قوله تعالى: إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِيماً

[الأحزاب: 56] 223- ابن عقدة، حدّثنا جعفر بن عليّ بن نجيح الكندي، حدّثنا إسماعيل بن صبيح، عن سفيان بن إبراهيم الحريري، عن عبد المؤمن بن القاسم، عن جابر، عن أبي جعفر

عن ابن مسعود الأنصاري، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم: «من صلّى صلاة لم يصلّ فيها عليّ و على أهل بيتي لم تقبل منه» (2).

224- ابن عقدة، قال: حدّثنا جعفر بن عبد اللّه المحمّدي، قال: حدّثنا محمّد بن أبي عمير

عن حفص بن أبي البختري، عن جعفر بن محمّد (عليهما السلام)، قال: أفضل الأعمال يوم الجمعة الصلاة على النبيّ صلوات اللّه عليه و آله بعد العصر، قال: قيل له: كيف نقول؟ قال: تقولون: صلوات اللّه و ملائكته و أنبيائه و رسله و جميع خلقه على محمّد و آل محمّد، و السلام عليه و عليهم و على أرواحهم و أجسادهم و رحمة اللّه و بركاته. يقولها مائة مرّة (3).

____________

(1) محاسن الأزهار في مناقب العترة الأطهار: 60، قال: و بهذا الإسناد إلى القاضي أبي عليّ الحسن بن عليّ الصفّار رحمه اللّه، قال: أخبرنا أبو العبّاس أحمد بن محمّد بن سعيد بن عبد الرحمن بن عقدة الحافظ ....

(2) سنن الدارقطني: 1/ 348، باب ذكر وجوب الصلاة على النبيّ في التشهّد، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعيد ....

رواه السمهودي في الإشراف على فضل الأشراف: 28، من طريق الدارقطني و البيهقي، عن ابن مسعود الأنصاري البدري رضى اللّه عنه، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم: مثله سواء.

(3) جمال الاسبوع: 277، قال: حدّث أحمد بن محمّد الكوفي، قال: حدّثنا أحمد بن‏

214

33/ قوله تعالى: قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى‏

[الشورى: 23] 225- ابن عقدة، حدّثنا عبيد بن الحسن بن قنفذ البزّاز، حدّثنا الحماني، حدّثنا حسين الأشقر، حدّثنا قيس، عن الأعمش، عن سعيد بن جبير

عن ابن عبّاس، قال: لمّا نزلت: قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى‏ قالوا: يا رسول اللّه من هؤلاء الذين أمرنا اللّه بمودّتهم؟ قال: «عليّ و فاطمة و ولدهما» (1).

34/ قوله تعالى: وَ لَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ‏

[الزخرف: 57] 226- ابن عقدة، أخبرنا أحمد بن الحسن، حدّثنا أبي، حدّثنا حصين، عن سعيد، عن الأصبغ بن نباتة

عن عليّ، قال: قال لي النبيّ صلى اللّه عليه و آله و سلم: «إنّ فيك مثلا من عيسى أحبّه قوم فهلكوا فيه، و أبغضه قوم فهلكوا فيه». فقال المنافقون: أ ما يرضى مثلا إلّا عيسى؟! فنزلت: وَ لَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ‏ (2).

____________

محمّد بن سعيد ....

(1) شواهد التنزيل: 2/ 131/ 823، قال: أخبرنيه الحاكم الوالد، عن ابن شاهين، قال:

حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعيد ....

في الدرّ المنثور، 6/ 7: أخرج ابن المنذر، و ابن أبي حاتم، و الطبراني، و ابن مردويه، من طريق سعيد بن جبير، عن ابن عبّاس، قال: لمّا نزلت هذه الآية: قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى‏ قالوا: يا رسول اللّه، من قرابتك هؤلاء الذين وجبت مودّتهم؟ قال: «عليّ و فاطمة و ولداهما».

و رواه الزمخشري في تفسيره الكشّاف: 3/ 402، و الفخر الرازي في تفسيره: 27/ 166، و أبو حيّان الأندلسي في تفسيره: 7/ 516، و الهيثمي في مجمع الزوائد: 9/ 168.

(2) شواهد التنزيل: 2/ 234/ 869، قال: أخبرنا الحاكم الوالد، أنّ أبا حفص بن شاهين‏

215

35/ قوله تعالى: وَ لَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ‏

[محمّد: 30] 227- ابن عقدة، في قوله تعالى: وَ لَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ‏ ببغضهم عليّ بن أبي طالب‏ (1).

228- ابن عقدة، أنبأنا أحمد بن الحسين بن عبد الملك، أنبأنا إسحاق بن يزيد، أنبأنا فضيل بن يسار، و إسماعيل بن زياد، و يونس بن أرقم، و جعفر بن زيادة، و عليّ بن داود، و ربعي الأشجعي، عن أبي هارون‏

عن أبي سعيد، قال: ما كنّا نعرف المنافقين على عهد رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم إلّا ببغضهم‏

____________

أخبرهم ببغداد، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعيد الهمداني ....

أخرجه البخاري في التاريخ الكبير: 3/ 281، ترجمة ربيعة بن ناجذ، قال: قال مالك بن إسماعيل، حدّثنا الحكم بن عبد الملك، عن الحارث بن حصيرة، عن أبي صادق، عن ربيعة بن ناجذ، عن عليّ: دعاني النبيّ صلى اللّه عليه و سلم فقال: «يا عليّ إنّ لك من عيسى مثلا، بغضته اليهود حتّى بهتوا أمّه، و أحبّته النصارى حتّى أنزلوه بالمنزل الذي ليس به».

و أخرجه أحمد بن حنبل في المسند: 1/ 160، و النسائي في الخصائص: 196/ 103.

و أخرجه الموفّق الخوارزمي في المناقب: 324/ 333، قال: و بهذا الإسناد [أي إسناد الحديث 329، و هو: أخبرني شهردار إجازة، أخبرنا عبدوس إجازة، عن الشريف أبي طالب المفضّل بن محمّد بن طاهر الجعفري، عن الحافظ أبي بكر بن مردويه‏] حدّثنا عبد الرحمن بن محمّد بن أحمد بن محمّد، حدّثنا أحمد بن الحسن، و ذكر تمام السند و ذكر مثله.

(1) مناقب آل أبي طالب: 3/ 8، قال: ابن عقدة، و ابن جرير بالإسناد عن الخدري و جابر الأنصاري، و جماعة من المفسّرين ....

أخرجه ابن المغازلي في مناقب عليّ بن أبي طالب (عليه السلام): 315/ 359، قال: أخبرنا أحمد بن محمّد بن عبد الوهاب إذنا، أخبرنا أبو أحمد عمر بن عبد اللّه بن شوذب، حدّثنا جعفر بن محمّد بن نصير- و هو الخلدي، حدّثنا عبد اللّه بن أيّوب بن زاذان الخزاز، حدّثنا زكريا بن يحيى، حدّثنا عليّ بن قادم، عن رجل، عن أبي هارون العبدي، عن أبي سعيد الخدري في قوله عزّ و جلّ: وَ لَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ‏ قال: ببغضهم عليّ بن أبي طالب.

و في الدّر المنثور، 6/ 46: أخرج ابن مردويه، عن أبي سعيد الخدري، مثله.

216

عليّا (1).

36/ قوله تعالى: مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيانِ (19) بَيْنَهُما بَرْزَخٌ لا يَبْغِيانِ (20) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُما تُكَذِّبانِ (21) يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَ الْمَرْجانُ‏

[الرحمن: 19- 22] 229- ابن عقدة، حدّثنا محمّد بن أحمد السبيعي، حدّثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني، حدّثنا قيس بن الربيع، عن محمّد بن رستم، عن زاذان‏

عن سلمان في قوله تعالى: مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيانِ‏ قال: عليّ و فاطمة، بَيْنَهُما بَرْزَخٌ لا يَبْغِيانِ‏ قال: النبيّ صلى اللّه عليه و آله‏ يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَ الْمَرْجانُ‏ قال:

الحسن و الحسين (عليهما السلام). لفظا واحدا (2).

____________

(1) ترجمة الإمام عليّ (عليه السلام) من تاريخ دمشق: 2/ 219/ 723، قال: أخبرنا أبو القاسم بن مندويه، أنبأنا عليّ بن محمّد بن أحمد، أنبأنا أحمد بن محمّد الأهوازي، أنبأنا أبو العبّاس بن عقدة ....

عن ابن عقدة أورده ابن شهرآشوب في مناقب آل أبي طالب: 3/ 10، و ابن جبر في نهج الإيمان: 339.

و في الدرّ المنثور، 6/ 66: أخرج ابن مردويه، عن ابن مسعود، مثله.

(2) شواهد التنزيل: 2/ 209/ 919، قال: أخبرناه أبو القاسم يوسف بن محمّد البلخي، قدم علينا، و أبو عبد الرحمن محمّد بن أحمد القاضي بريوند، قالا: حدّثنا أبو الحسن محمّد بن عليّ الحسني إملاء، حدّثنا أحمد بن سعيد بن عبد الرحمن الرجل الصالح ....

في الدرّ المنثور، 6/ 142: أخرج ابن مردويه، عن ابن عبّاس، مثله.

و في تذكرة الخواص، 212: ذكر الثعلبي في تأويل قوله تعالى: مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيانِ (19) بَيْنَهُما بَرْزَخٌ لا يَبْغِيانِ‏ عن سفيان الثوري، عن سعيد بن جبير، أنّ البحرين عليّا و فاطمة، و البرزخ محمّد رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله‏ يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَ الْمَرْجانُ‏ الحسن و الحسين (عليهما السلام).

217

37/ قوله تعالى: وَ السَّابِقُونَ السَّابِقُونَ (10) أُولئِكَ الْمُقَرَّبُونَ‏

[الواقعة: 10] 230- ابن عقدة، بإسناده، عن رجاله‏

عن سليم بن قيس، عن الحسن بن عليّ (عليهما السلام) في قوله عزّ و جلّ: وَ السَّابِقُونَ السَّابِقُونَ (10) أُولئِكَ الْمُقَرَّبُونَ‏ قال: أبي أسبق السابقين إلى اللّه و إلى رسوله، و أقرب المقرّبين إلى اللّه و إلى رسوله‏ (1).

38/ قوله تعالى: وَ إِنْ تَظاهَرا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَ جِبْرِيلُ وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمَلائِكَةُ بَعْدَ ذلِكَ ظَهِيرٌ

[التحريم: 4] 231- ابن عقدة، حدّثنا الحسين بن عليّ بن الحسن بن عليّ بن عمر بن عليّ بن الحسين، حدّثنا أبي، عن عليّ بن جعفر، عن أخيه، عن أبيه، عن جدّه‏

عن عليّ، قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله في قوله تعالى: صالِحُ الْمُؤْمِنِينَ‏ قال:

«صالح المؤمنين هو عليّ بن أبي طالب» (2).

____________

(1) تأويل الآيات الظاهرة، 2/ 642/ 4: قال محمّد بن العبّاس: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعيد ....

في الدرّ المنثور، 6/ 154: أخرج ابن مردويه، عن ابن عبّاس في قوله تعالى:

وَ السَّابِقُونَ السَّابِقُونَ‏ قال: نزلت في حزقيل مؤمن آل فرعون، و حبيب النجار الذي ذكر في يس، و عليّ بن أبي طالب رضى اللّه عنه، و كلّ رجل سابق أمّته و عليّ أفضلهم سبقا.

و في تفسير ابن كثير، 6/ 509: عن ابن أبي نجيح، عن مجاهد، عن ابن عبّاس:

وَ السَّابِقُونَ السَّابِقُونَ‏ قال: يوشع بن نون سبق إلى موسى، و مؤمن آل ياسين سبق إلى عيسى، و عليّ بن أبي طالب سبق إلى محمّد رسول اللّه. رواه ابن أبي حاتم، عن محمّد بن هارون الفلاس، عن عبد اللّه بن إسماعيل المدائني البزاز، عن سفيان بن الضحّاك المدائني، عن سفيان بن عيينة، عن ابن أبي نجيح به.

(2) شواهد التنزيل: 2/ 256/ 981، قال: أخبرنا الحاكم الوالد، عن أبي حفص بن شاهين،

218

232- ابن عقدة، قال: أخبرنا أحمد بن الحسن، قال: حدّثنا أبي، حدّثنا حصين، عن موسى بن جعفر، عن أبيه، عن آبائه‏

عن أسماء بنت عميس، قالت: سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله يقول: «صالح المؤمنين عليّ بن أبي طالب» (1).

39/ قوله تعالى: وَ مِزاجُهُ مِنْ تَسْنِيمٍ‏

[المطففين: 27] 233- ابن عقدة، قال: حدّثنا أحمد بن الحسن، حدّثنا أبي، حدّثنا حصين بن مخارق، عن أبي حمزة، عن أبي جعفر، عن أبيه عليّ بن الحسين‏

عن جابر بن عبد اللّه، عن النبيّ صلى اللّه عليه و آله و سلم في قوله تعالى: وَ مِزاجُهُ مِنْ تَسْنِيمٍ‏ قال: «هو أشرف شراب الجنّة يشربه آل محمّد، و هم المقرّبون السابقون:

رسول اللّه و عليّ بن أبي طالب و خديجة و ذريّتهم الذين اتّبعوهم بإيمان» (2).

____________

قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعيد الهمداني ....

أخرجه أبو نعيم في ما نزل من القرآن في عليّ: 257/ 71، قال: حدّثنا أحمد بن جعفر النسائي، قال: حدّثنا محمّد بن جرير، قال: حدّثنا الحسين بن الحكم، قال: حدّثنا حسن- يعني ابن حسين- قال: حدّثنا حفص بن راشد، عن يونس بن أرقم، عن إبراهيم بن حيّان، عن أمّ جعفر بنت عبد اللّه بن جعفر، عن جدّتها أسماء بنت عميس، قالت: سمعت رسول اللّه يقرأ هذه الآية: وَ إِنْ تَظاهَرا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَ جِبْرِيلُ وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِينَ‏ قال: صالِحُ الْمُؤْمِنِينَ‏ عليّ بن أبي طالب.

و في الدرّ المنثور، 6/ 244: أخرج ابن مردويه و ابن عساكر، عن ابن عبّاس في قوله تعالى: وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِينَ‏ قال: هو عليّ بن أبي طالب.

(1) شواهد التنزيل: 2/ 256/ 982، قال: و بالسند المتقدّم، قال ابن شاهين: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعيد ....

(2) شواهد التنزيل: 2/ 326/ 1082، قال: حدّثنا الحاكم الوالد أبو محمّد رحمه اللّه أنّ عمر بن‏

219

40/ قوله تعالى: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ

[البيّنة: 6] 234- ابن عقدة، أنبأنا محمّد بن أحمد بن الحسن القطواني، أنبأنا إبراهيم بن أنس الأنصاري، أنبأنا إبراهيم بن جعفر بن عبد اللّه بن محمّد بن مسلمة، عن أبي الزبير

عن جابر بن عبد اللّه، قال: كنّا عند النبيّ صلى اللّه عليه و سلم فأقبل عليّ بن أبي طالب، فقال النبيّ صلى اللّه عليه و سلم: «قد أتاكم أخي» ثمّ التفت إلى الكعبة فضربها بيده، ثمّ قال: «و الذي نفسي بيده إنّ هذا و شيعته لهم الفائزون يوم القيامة» ثمّ قال: «إنّه أوّلكم إيمانا معي، و أوفاكم بعهد اللّه، و أقومكم بأمر اللّه، و أعدلكم في الرعية، و أقسمكم بالسوية، و أعظمكم عند اللّه مزية». قال: و نزلت: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ قال: فكان أصحاب محمّد صلى اللّه عليه و سلم إذا أقبل عليّ قالوا: قد جاء خير البرية (1).

____________

أحمد بن عثمان الواعظ حدّثه ببغداد شفاها أنّ أحمد بن محمّد بن سعيد الحافظ حدّثه ....

في الدرّ المنثور، 6/ 328: أخرج عبد بن حميد، عن عكرمة، قال: التسنيم أفضل شراب أهل الجنّة.

(1) ترجمة الإمام عليّ (عليه السلام) من تاريخ دمشق: 2/ 442/ 958، قال: أخبرنا أبو القاسم ابن السمرقندي، أنبأنا عاصم بن الحسن، أنبأنا أبو عمر بن مهدي، أنبأنا أبو العبّاس بن عقدة ....

عن ابن عساكر أورده السيوطي مختصرا في الدرّ المنثور: 6/ 379.

و من طريق ابن عقدة أخرجه الموفّق الخوارزمي في المناقب: 111/ 120، قال: أخبرني سيّد الحفّاظ أبو منصور شهردار بن شيرويه بن شهردار الديلمي فيما كتب إليّ من همدان، أخبرنا عبدوس بن عبد اللّه بن عبدوس الهمداني كتابة، حدّثنا الشيخ أبو الحسين أحمد بن محمّد بن أحمد البزاز ببغداد، حدّثني القاضي أبو عبد اللّه الحسين بن هارون بن محمّد الضبي، حدّثنا أبو العبّاس أحمد بن محمّد بن سعيد الحافظ، و ذكر تمام السند و ذكر مثله.

220

41/ قوله تعالى: ثُمَّ لَتُسْئَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ‏

[التكاثر: 8] 235- ابن عقدة، عن الحسن بن القاسم، عن محمّد بن عبد اللّه بن صالح، عن مفضّل بن صالح، عن سعد بن طريف‏

عن الأصبغ بن نباتة، عن عليّ (عليه السلام) أنّه قال: ثُمَّ لَتُسْئَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ‏ نحن النعيم‏ (1).

42/ قوله تعالى: إِنَّا أَعْطَيْناكَ الْكَوْثَرَ

[الكوثر: 1] 236- ابن عقدة، قال: أخبرنا أحمد بن الحسن، قال: حدّثنا أبي، قال: حدّثنا حصين، عن عمرو بن خالد، عن زيد بن عليّ، عن آبائه‏

عن عليّ (عليهم السلام) قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و سلم: «أراني جبرئيل منازلي و منازل أهل بيتي على الكوثر» (2).

____________

و من طريق ابن عقدة أخرجه محمّد بن عليّ الطبري في بشارة المصطفى: 91، قال: أخبرنا الشيخ الفقيه أبو النجم محمّد بن عبد الوهاب الرازي بها في صفر سنة عشرة و خمسمائة، قال:

أخبرنا أبو سعيد محمّد بن أحمد بن الحسين، قال: أخبرني القاضي أبو عليّ الحسن بن عليّ الصفّار بقراءتي عليه، قال: أخبرني أبو عمر بن مهدي، قال: أخبرنا أبو العبّاس بن عقدة، و ذكر تمام السند و ذكر مثله.

و في الدّر المنثور، 6/ 379: أخرج ابن عديّ، و ابن عساكر، عن أبي سعيد مرفوعا: عليّ خير البريّة.

(1) تأويل الآيات الظاهرة، 2/ 851/ 6: قال محمّد بن العبّاس: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعيد ....

في كتاب إعراب ثلاثين سورة من القرآن الكريم، لابن خالويه، 172: ثُمَّ لَتُسْئَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ‏ قيل: ولاية عليّ بن أبي طالب (عليه السلام).

(2) شواهد التنزيل: 2/ 375/ 1161، قال: أخبرنا الوالد، عن أبي حفص بن شاهين في التفسير، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعيد ....

221

الفهارس‏

1- فهرس الآيات النازلة في أمير المؤمنين و أهل البيت (عليهم السلام) 2- فهرس الأحاديث النبويّة 3- فهرس مواضيع الكتاب 4- فهرس المصادر و المراجع العامّة

222

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

223

فهرس الآيات النازلة في أمير المؤمنين و أهل البيت (عليهم السلام)

سورة البقرة

1/ وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ‏ (207) 176

2/ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً (208) 182

3/ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقى‏ (256) 182

سورة آل عمران‏

4/ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفى‏ آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِيمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَى الْعالَمِينَ‏ (33) 184

5/ فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَكُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَكُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكاذِبِينَ‏ (61) 184

6/ وَ اعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَ لا تَفَرَّقُوا (103) 185

سورة النساء

7/ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلى‏ أَهْلِها (58) 186

8/ أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلى‏ ما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ‏ (54) 187

سورة المائدة

9/ إِنَّما وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَ يُؤْتُونَ الزَّكاةَ وَ هُمْ راكِعُونَ‏ (55) 187

224

سورة الأنفال‏

10/ وَ اتَّقُوا فِتْنَةً لا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً (25) 189

11/ هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَ بِالْمُؤْمِنِينَ‏ (62) 190

سورة التوبة

12/ فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَ خُذُوهُمْ وَ احْصُرُوهُمْ وَ اقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تابُوا وَ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ آتَوُا الزَّكاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ‏ (5) 190

13/ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ كُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ‏ (119) 191

سورة يونس‏

14/ قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَ بِرَحْمَتِهِ‏ (58) 192

سورة هود

15/ أَ فَمَنْ كانَ عَلى‏ بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَ يَتْلُوهُ شاهِدٌ مِنْهُ‏ (17) 192

سورة الرعد

16/ إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِكُلِّ قَوْمٍ هادٍ (7) 194

سورة الكهف‏

17/ وَ الْباقِياتُ الصَّالِحاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَواباً وَ خَيْرٌ أَمَلًا (46) 196

سورة طه‏

18/ وَ أْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَ اصْطَبِرْ عَلَيْها (132) 197

سورة الأنبياء

19/ فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ‏ (7) 197

225

سورة الحجّ‏

20/ الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ آتَوُا الزَّكاةَ وَ أَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَ نَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ (41) 198

سورة النور

21/ فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيها بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ (36) رِجالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجارَةٌ وَ لا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَ إِقامِ الصَّلاةِ وَ إِيتاءِ الزَّكاةِ يَخافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَ الْأَبْصارُ (36- 37) 199

سورة الفرقان‏

22/ لا تَدْعُوا الْيَوْمَ ثُبُوراً واحِداً وَ ادْعُوا ثُبُوراً كَثِيراً (14) 199

23/ وَ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنا هَبْ لَنا مِنْ أَزْواجِنا وَ ذُرِّيَّاتِنا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَ اجْعَلْنا لِلْمُتَّقِينَ إِماماً (74) 200

سورة الشعراء

24/ إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّماءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْناقُهُمْ لَها خاضِعِينَ‏ (14) 201

25/ وَ أَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ‏ (214) 203

سورة النمل‏

26/ أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذا دَعاهُ وَ يَكْشِفُ السُّوءَ وَ يَجْعَلُكُمْ خُلَفاءَ الْأَرْضِ أَ إِلهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا ما تَذَكَّرُونَ‏ (62) 205

27/ وَ إِذا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كانُوا بِآياتِنا لا يُوقِنُونَ‏ (82) 206

28/ مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَيْرٌ مِنْها وَ هُمْ مِنْ فَزَعٍ يَوْمَئِذٍ آمِنُونَ (89) وَ مَنْ جاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَكُبَّتْ وُجُوهُهُمْ فِي النَّارِ (89- 90) 207

226

سورة الروم‏

29/ الم (1) غُلِبَتِ الرُّومُ‏ (1- 2) 208

سورة الأحزاب‏

30/ وَ كَفَى اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ الْقِتالَ‏ (25) 208

31/ إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً (33) 209

32/ إِنَّ اللَّهَ وَ مَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَ سَلِّمُوا تَسْلِيماً (56) 213

سورة الشورى‏

33/ قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى‏ (23) 214

سورة الزخرف‏

34/ وَ لَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ‏ (57) 214

سورة محمّد

35/ وَ لَتَعْرِفَنَّهُمْ فِي لَحْنِ الْقَوْلِ‏ (30) 215

سورة الرحمن‏

36/ مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيانِ (19) بَيْنَهُما بَرْزَخٌ لا يَبْغِيانِ (20) فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُما تُكَذِّبانِ (21) يَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَ الْمَرْجانُ‏ (19- 22) 216

سورة الواقعة

37/ وَ السَّابِقُونَ السَّابِقُونَ (10) أُولئِكَ الْمُقَرَّبُونَ‏ (10) 217

سورة التحريم‏

38/ وَ إِنْ تَظاهَرا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلاهُ وَ جِبْرِيلُ وَ صالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمَلائِكَةُ بَعْدَ ذلِكَ ظَهِيرٌ (4) 217

227

سورة المطففين‏

39/ وَ مِزاجُهُ مِنْ تَسْنِيمٍ‏ (27) 218

سورة البيّنة

40/ إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ أُولئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ (6) 219

سورة التكاثر

41/ ثُمَّ لَتُسْئَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ‏ (8) 220

سورة الكوثر

42/ إِنَّا أَعْطَيْناكَ الْكَوْثَرَ (1) 220

228

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

229

فهرس الأحاديث النبويّة

أبشروا ثمّ ابشروا- ثلاث مرّات. إنّما مثل أمّتي كمثل غيث لا يدرى أوّله 155

ابني هذا- و وضع يده على رأس الحسن و وضع يده على رأس الحسين- 166

اتّقوا النار و لو بشقّ تمرة، اتّقوا النار و لو بشربة من ماء 135

احمل هذه الصحفة إلى القوم 111

اخلفني في أهلي 57

أدخلا الناس عشرة عشرة 110

أراني جبرئيل منازلي و منازل أهل بيتي على الكوثر 220

استقبل القبلة بوجهك 92

أسمعت خيرا يا ابن رواحة، إنّ سليمان نبيّ 113

الأئمّة بعدي اثنا عشر عدد نقباء بني إسرائيل و حواريّ عيسى 153

أ لا ترضى أن تكون منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبيّ بعدي 59

أ لا ترضين أنّي زوّجتك أقدم أمّتي سلما، و أحلمهم حلما، و أكثرهم علما، 24

الأوصياء إلى أن يردوا عليّ حوضي، كلّهم هاد مهتد، 166

الحمد للّه الذي أكمل لعليّ منيته، و هنيئا لعليّ بتفضيل اللّه إيّاه 190

الحمد للّه على ما كان، و الحمد للّه على كلّ حال 117

الزموا مودّتنا أهل البيت، فإنّه من لقي اللّه يوم القيامة و هو يودّنا دخل الجنّة 173

230

السلام عليكم أهل البيت و رحمة اللّه، الصلاة يرحمكم اللّه 212

اللّهم ائتني بأحبّ خلقك إليك يأكل معي 73

اللّهم أجلّ قلبه و اجعل ربيعه الإيمان بك 61

اللّهم أحبّ خلقك إليك و إليّ 74

اللّهم أذهب عنه الحرّ و البرد 79

اللّهم أعط خليفتي و وصيّي، و قاضي ديني 67

اللّهم إن أدركهم فقوّه و أعنه 190

اللّهم إنّك أخذت منّي عبيدة بن الحارث يوم بدر، 80

اللّهم إن كانوا صادقين فتب عليهم، و إلّا فأرني فيهم آية 112

اللّهم بك أصول، و بك أجول، و بك أدرأ في نحره 209

اللّهم ردّ على عليّ الشمس 75

اللّهم هؤلاء أهل بيتي و حامتي أذهب عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا 211

اللّهم هؤلاء أهلي و عترتي فاذهب عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا 210

أمّا أنا فعلى البراق وجهها كوجه الإنسان، 15

أ ما ترضى أن تكون منّي بمنزلة هارون من موسى؟ 57

أ ما ترضى أن تكون منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبيّ بعدي؟ 56

أ ما علمت أنّ كلّ صباح يأتي برزقه؟ اللّهم ائتني بأحبّ خلقك إليك يأكل معي 74

أنا المنذر، و عليّ الهادي 196

إن اجتمعتم فعليّ على الناس، و إن افترقتم فكلّ واحد منكما على حده 55

أنا حرب لمن حاربتم و سلم لمن سالمتم 28

أنا حرب لمن حاربكم، و سلم لمن سالمكم 28

231

إنّ أخي و وزيري و وصيّي عليّ بن أبي طالب 51

أنا على البراق، و أخي صالح على ناقة اللّه التي عقرها قومه، 14

أنا على دابّة اللّه البراق، و أخي صالح على ناقة اللّه التي عقرت، 18

إنّ اللّه أخرجني و رجلا معي من طهر إلى طهر، 53

إنّ اللّه خلق من نور وجه عليّ بن أبي طالب ملائكة يسبّحون و يقدّسون 32

أنا مدينة الحكمة و هي الجنّة، و أنت يا عليّ بابها، 44

أنت الهادي بعدي يا عليّ بك يهتدي المهتدون 194

أنت سيّد العرب 20

أنتم المستضعفون من بعدي 168

أنت منّي بمنزلة هارون من موسى إلّا أنّه لا نبيّ بعدي 57/ 58/ 59

انطلق حتّى تأتيني بالمنافقين رجلا رجلا 101

إنّ عليّا و شيعته هم الفائزون يوم القيامة 101

إنّ فيك مثلا من عيسى أحبّه قوم فهلكوا فيه، و أبغضه قوم فهلكوا فيه 214

انقلا على أهل التوحيد الماء، و اعلم- يا عليّ- أنّ خدمتك 109

إنّك إلى خير 210

إنّك تقاتل الناكثين، و القاسطين، و المارقين، مع عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) 168

إنّك على خير إن شاء اللّه 210

إنّك لن تموت حتّى تؤمر و تملأ غيظا و توجد من بعدي صابرا 60

إنّ من أهل بيتي اثنى عشر محدّثا 153

إنّ منكم من يقاتل على تأويل القرآن كما قاتلت على تنزيله 84

إنّه الإمام ابن الإمام تسعة من صلبه أئمّة أبرار امناء معصومون و التاسع قائمهم 155

إنّه أوّلكم إيمانا معي، و أوفاكم بعهد اللّه، و أقومكم بأمر اللّه، و أعدلكم في الرعية، 219

232

إنّي أرد أنا و شيعتي الحوض رواء مرويين، مبيضّة وجوههم، 100

إنّي خاتم ألف نبيّ، و إنّك خاتم ألف وصيّ، و كلّفت ما لم يكلّفوا 206

أوحى اللّه إلى جبرئيل و ميكائيل: إنّي آخيت بينكما و جعلت عمر أحدكما 181

أوصيكم بعترتي خيرا و إنّ موعدكم الحوض، و الذي نفسي بيده، 191

أيما وال ولي أمر أمّتي من بعدي أقيم يوم القيامة على حدّ الصراط، 90

أين حذيفة بن اليمان؟ 110

أين عمّي العبّاس؟ 108

أين عمّي حمزة؟ 108

إي، و الذي بعثني بالحقّ نبيّا 112

أيّها الناس إنّه أقبل إليكم شهر اللّه بالبركة و الرحمة و المغفرة، 133

أيّها الناس قد كثرت عليّ الكذّابة فمن كذب عليّ متعمّدا فليتبوّأ مقعده من النار 161

أيّها الناس، من أبغضنا أهل البيت بعثه اللّه يوم القيامة يهوديّا 173

أيّها الناس، من أبغضنا أهل البيت بعثه اللّه يهوديّا 173

أيّها الناس، من أحبّ أن ينظر إلى أميني على نفسي و أهلي 188

بشارة أتتني من ربّي في أخي و ابن عمّي، 105

بل الشاهد يرى ما لا يرى الغائب 79

بلى، و الذي كلّمني في الرفيع الأعلى، من وراء سبعين حجابا، 112

حقّ عليّ على المسلمين كحقّ الوالد على ولده 78

زوّجتك أعلم المؤمنين علما، و أقدمهم سلما، و أفضلهم حلما 24

صالح المؤمنين هو عليّ بن أبي طالب 218

صالح المؤمنين هو عليّ بن أبي طالب 217

عليّ أوّل من آمن بي، 20

233

عليّ أوّل من آمن بي، و أوّل من صدّقني، 20

عليّ طاعته طاعتي، 54

عليّ مع الحقّ و الحقّ معه، و هو الإمام و الخليفة بعدي 168

عليّ و الحقّ معا هكذا- و أشار بإصبعيه- لن يفترقا حتّى يردا عليّ الحوض، 34

عليّ و فاطمة و ولدهما 214

فما بال أقوام يعيّروني بقرابتي و قد سمعوني 158

في الطرقات بالنهروانات 168

في سلامة من دينك 135

قد أتاكم أخي 219

قم إليها فاقتلها 188

كلّ نسب و صهر منقطع يوم القيامة إلّا نسبي و سببي 175

كلوا، لا أشبع اللّه بطونكم 111

كم طعم منهم؟ هل تعرف عددهم؟ 108

لا تجزع فو اللّه لا يحبّك إلّا مؤمن، و لا يبغضك إلّا منافق 206

لأعطينّ الراية رجلا يحبّ اللّه و رسوله و يحبّه اللّه و رسوله لا يرجع حتّى يفتح اللّه 81

لأعطينّ رايتي رجلا يحبّ اللّه و رسوله و يحبّه اللّه و رسوله، لا يرجع حتّى يفتح 80

لا، و لكنّه خاصف النعل 84

لا يزال هذا الأمر في قريش ما بقي من الناس اثنان 152

لقد هدى اللّه هؤلاء ببركة عليّ و فاطمة 111

لمّا أسري بي إلى السماء، ثمّ من السماء إلى السماء، 60

لمّا عرج بي إلى السماء نظرت إلى ساق العرش فإذا مكتوب 190

لمّا عرج بي إلى السماء نظرت إلى ساق العرش فإذا هو مكتوب بالنور 168

234

لو أنّ السماوات السبع وضعن في كفّة ميزان، 37

ليس في القيامة راكب غيرنا و نحن أربعة 18

ما آلوتك أن زوّجتك أقدمهم سلما، و أعلمهم علما، و أحلمهم حلما 23

ما أضجعك هاهنا يا أبا رافع؟ 188

ما أقلّت الغبراء، و لا أظلّت الخضراء ذا لهجة أصدق و لا أبرّ من أبي ذرّ 157

ما أنا انتجيته و لكنّ اللّه انتجاه 70

ما أنا زوّجت عليّا و لكنّ اللّه زوّجه ليلة أسري بي إلى السماء، 107

ما أنا زوّجت عليّا و لكنّ اللّه زوّجه ليلة أسري بي عند سدرة المنتهى، 106

ما أهبطكم إلى الأرض؟ 106

ما به زهو و لكنّك لتقاتله يوما و أنت له ظالم 167

ما حملك على ذلك يا أنس؟ 74

ما صلّيت يا أبا الحسن العصر؟ 76

ما في القيامة راكب غيرنا و نحن أربعة 15

ما لي أرى الناس يصدرون و لا يردون؟ 108

ما يبكيك يا فاطمة؟ أ ما علمت أنّ اللّه تعالى أطلع إلى الأرض اطلاعة 25

مثل مؤمن عند اللّه عزّ و جلّ مثل ملك مقرّب، 169

مره أن يكشف طبقا من النار 48

من أنكر إمامة عليّ بعدي كان كمن أنكر نبوّتي في حياتي، 150

من حضر نكاح عليّ فليحضر طعامه 108

من زعم أنّه آمن بي و ما جئت به و هو يبغض عليّا فهو كاذب، ليس بمؤمن 29

من صلّى صلاة لم يصلّ فيها عليّ و على أهل بيتي لم تقبل منه 213

من قال لا إله إلّا اللّه مخلصا فله الجنّة 169

235

من كان مسلما فلا يمكر و لا يخدع، 169

من مات لا يعرف إمامه مات ميتة جاهلية 146

من هذا الذي تكلّمه؟ 74

من هذا مهديّ هذه الامّة 26

نعم، أتاني جبرئيل فبشّرني بفرخين يكونان لك، 108

نعم و إن شهد، إنّما احتجز بذلك من أن يسفك دمه أو يؤدّي 173

و أخي صالح على ناقة اللّه عزّ و جلّ التي عقرها قومه 16

و أخي عليّ على ناقة من نوق الجنّة، زمامها من لؤلؤ رطب عليها 16

و الذي نفسي بيده إنّ هذا و شيعته لهم الفائزون يوم القيامة 219

و عمّي حمزة بن عبد المطّلب أسد اللّه و أسد رسوله سيّد الشهداء على ناقتي العضباء 16

هل فيكم رجل يعرف المنافقين؟ 110

هل لك أن نعود فاطمة؟ 23

هو أشرف شراب الجنّة يشربه آل محمّد، و هم المقرّبون السابقون 218

يا أبا الحسن أفضل الأعمال في هذا الشهر الورع عن محارم اللّه عزّ و جلّ 135

يا أبا رافع كيف أنت و قوم يقاتلون عليّا و هو على الحقّ و هم على الباطل، 188

يا بريدة لا تقعنّ في عليّ فإنّه منّي و أنا منه، و هو وليّكم بعدي 55

يا بني عبد المطّلب، إنّ اللّه لم يبعث رسولا إلّا جعل له من أهله أخا و وزيرا 204

يا بني عبد المطّلب إنّه لم يبعث اللّه نبيّا قط إلّا جعل له من أهله أخا و وزيرا و وصيّا 206

يا بني عبد المطّلب كونوا في الإسلام رءوسا و لا تكونوا أذنابا 204/ 205

يا بنية، لطلبهم الملك، أمّا إنّه سيظهر عليهم سيف لا يغمد 108

يا حذيفة، ادن منّي 110

يا حسين أنت الإمام، و أخي الإمام و ابن الإمام تسعة من ولدك امناء معصومون 154

236

يا ربّ، إنّك لم تبعث نبيّا إلّا و قد جعلت له عترة، 107

يا سلمان أ تحبّهم؟ 155

يا سلمان من أحبّهم فقد أحبّني، و من أحبّني فقد أحبّ اللّه 155

يا عليّ أبكي لما يستحلّ منك في هذا الشهر، كأنّي بك و أنت تصلّي لربّك 135

يا عليّ أحببت ما أحبّ اللّه و أخذت بآداب اللّه 52

يا عليّ أ ما علمت أنّ بيتي بيتك فما لك تستأذن عليّ؟ 52

يا عليّ أ ما علمت أنّك أخي، 52

يا عليّ أنا مدينة الحكمة و أنت بابها، 44

يا عليّ أنت منّي بمنزلة هبة اللّه من آدم، 102

يا عليّ، إنّ فيك شبها من عيسى بن مريم (عليهما السلام) 31

يا عليّ، إنّ فيك مثلا من عيسى بن مريم، 32

يا عليّ إنّك سيّد المسلمين، و إمام المتّقين، و قائد الغرّ المحجّلين، 17

يا عليّ إنّه عمرو 208

يا عليّ، خذ في ذلك القعب ماء من تلك الشكوة 107

يا عليّ من أحبّنا فهو العربي، و من أبغضنا فهو العلج، 33

يا عليّ من قتلك فقد قتلني و من أبغضك فقد أبغضني و من سبّك فقد سبّني 135

يا عمّ، أ تعرف عدد القوم؟ 109

يا عمّ، ما لي أرى الناس يصدرون و لا يردون؟ 109

يا فاطمة ادع لي زوجك و ابنيك 212

يا فاطمة و لعليّ ثمانية أضراس- يعني مناقب- إيمان باللّه و رسوله و حكمته، 25

يأتي على الناس يوم القيامة وقت ما فيه راكب إلّا نحن أربعة 14

يكون بعدي اثنا عشر خليفة من قريش، ثمّ تكون فتنة دوّارة 153

237

فهرس مواضيع الكتاب‏

الاهداء 5

المقدّمة 9

الفصل الأوّل: في أبناء أبي طالب 11

الفصل الثاني: في ألقاب علي بن أبي طالب (عليه السلام) 13

1- أمير المؤمنين 13

2- وصيّ رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله، أمير المؤمنين، قائد الغرّ المحجّلين، إمام المتّقين 14

3- سيّد المسلمين، إمام المتّقين، قائد الغرّ المحجّلين، يعسوب المؤمنين 17

4- الصدّيق الأكبر 17

5- أوّل من آمن برسول اللّه صلى اللّه عليه و آله، أوّل من يصافحه يوم القيامة، الصدّيق الأكبر، الفاروق يفرّق بين الحقّ و الباطل، يعسوب المؤمنين 19

6- أمير المؤمنين، سيّد العرب 20

الفصل الثالث: في أنّه (عليه السلام) أوّل من أسلم 21

الفصل الرابع: في حبّ النبيّ صلى اللّه عليه و آله إيّاه و تحريضه على محبّته و نهيه عن بغضه و أذاه 27

1- في أنّه (عليه السلام) أحبّ الرجال إلى رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله 27

2- في تحريض النبيّ صلى اللّه عليه و آله على محبّته و نهيه عن بغضه 28

238

3- في سبّه 33

4- في حسّاده 34

الفصل الخامس: في إيمانه (عليه السلام) 37

الفصل السادس: في عدله (عليه السلام) و أمانته 39

الفصل السابع: في علمه (عليه السلام) 43

1- قوله صلى اللّه عليه و آله: أنا مدينة الحكمة و عليّ بابها 43

2- في أنّه (عليه السلام) أعلم الصحابة 44

3- في أنّه (عليه السلام) أقضى الصحابة 49

الفصل الثامن: في أنّه (عليه السلام) أقرب الناس من رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله و الخليفة بعده 51

1- قوله صلى اللّه عليه و آله: عليّ أخي، وزيري، وصيّي 51

2- قوله صلى اللّه عليه و آله: عليّ خير البشر 53

3- قوله صلى اللّه عليه و آله: عليّ طاعته طاعتي و معصيته معصيتي 54

4- قوله صلى اللّه عليه و آله: عليّ منّي و أنا منه و هو وليّكم بعدي 55

5- حديث المنزلة 56

6- ما أخبر به رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله أمير المؤمنين (عليه السلام) بما يجري عليه و ما جرى عليه 59

الفصل التاسع: اختصاصه (عليه السلام) بنجوى النبيّ صلى اللّه عليه و آله 71

الفصل العاشر: حديث الطير 73

الفصل الحادي عشر: حديث ردّ الشمس 75

الفصل الثاني عشر: في أنّ حقّه (عليه السلام) على المسلمين كحقّ الوالد على ولده 77

الفصل الثالث عشر: جهاده (عليه السلام) زمن الدعوة 79

1- وصيّة رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله له (عليه السلام) في جهاده 79

239

2- يوم الخندق 79

3- فتح خيبر 80

الفصل الرابع عشر: جهاده (عليه السلام) بعد زمن الدعوة 83

1- قتاله (عليه السلام) الناكثين و القاسطين و المارقين 83

2- حرب الجمل 86

3- حرب صفّين 95

الفصل الخامس عشر: منزلته (عليه السلام) في الآخرة 99

الفصل السادس عشر: زواجه (عليه السلام) بفاطمة بنت رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله 105

الفصل السابع عشر: في أقواله (عليه السلام) 113

1- وصاياه و مواعظه (عليه السلام) 113

2- خطبه (عليه السلام) 121

3- وصفه (عليه السلام) النبيّ صلى اللّه عليه و آله و أهل بيته (عليهم السلام) 123

4- إخباره (عليه السلام) بالمغيبات و الفتن 124

الفصل الثامن عشر: في شهادته (عليه السلام) 131

الفصل التاسع عشر: في موضع قبره (عليه السلام) و زيارته 137

1- تعيين موضع قبره (عليه السلام) 137

2- زيارته (عليه السلام) 141

الفصل العشرون: في الإمامة 145

1- انّ الأرض لا تخلو من إمام 145

2- وجوب معرفة الإمام و وجوب ولايته 146

3- انّ الأئمّة (عليهم السلام) هم الهداة إلى اللّه تعالى 149

4- فيمن أنكر إمامة أحد الأئمّة (عليهم السلام) 150