مرآة الرشاد

- الشيخ عبد الله المامقاني المزيد...
256 /
155

مراجعة الاخبار و المواعظ

و عليك بنيّ بمراجعة الاخبار و المواعظ ساعة في كل يوم و ليلة، فان لها تأثيرا غريبا في احياء القلب، و حفظ النفس الامارة من الطغيان.

و اياك بنيّ-حرسك اللّه تعالى من الشرور- الافراط في الاكل، فان ذلك يورث الكسل، و قسوة القلب‏ (1) . و قد ورد أن أقرب ما يكون العبد الى الشيطان حين يملأ بطنه‏ (2) ، و ما من شي‏ء أبغض الى اللّه سبحانه

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة 3/80 ابواب آداب المائدة باب 1 كراهة كثرة الاكل حديث 6 عن النبي صلّى اللّه عليه و آله انه قال: اياكم و البطنة، فانها مفسدة للبطن، و مورثة للسقم، و مكسلة عن العبادة.

و حديث 7 روي: من قل طعامه صح بدنه و صفا قلبه، و من كثر طعامه سقم بدنه و قسا قلبه.

(2) مستدرك وسائل الشيعة 3/81 باب 2 كراهة الشبع و الاكل على الشبع حديث 5 عن الرضا عن ابيه جعفر ابن محمد عن آبائه عليهم السّلام في حديث مكالمة يحيى عليه السّلام مع ابليس-الى ان قال-قال يحيى: فهل ظفرت بي ساعة قط؟قال: لا، و لكن فيك خصلة تعجبني. قال يحيى: فما هي؟قال:

انت رجل أكول، فاذا أفطرت أكلت و شبعت فيمنعك من بعض صلاتك و قيامك بالليل. قال يحيى عليه السّلام: فاني اعطي اللّه عهدا انى لا أشبع من الطعام حتى ألقاه. قال له ابليس: فاني اعطي اللّه عهدا اني لا أنصح مسلما حتى ألقاه، ثم خرج فما عاد.

غ

156

من بطن مملوءة (1) ، و ليس شي‏ء اضر على قلوب المؤمنين من كثرة الأكل، فابق ثلثا للماء، و ثلثا للنفس، و كل بمقدار ثلث بطنك فانه اخف لك، و أقوى لمزاجك و بدنك‏ (2) ، و لا تزعم ان القوة بكثرة الاكل، بل بجودة الهضم، و جودة الهضم مع قلة الطعام لا كثرته، فان مثل المعدة مثل القدر فكلما كان مكان ما فيه أوسع، كان طبخه اسرع و احسن.

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة 3/80 أبواب آداب المائدة باب 1 كراهة كثرة الاكل حديث 3 عن ابي جعفر عليه السّلام قال: ما من شي‏ء أبغض الى اللّه من بطن مملوءة.

(2) مستدرك وسائل الشيعة 3/80 باب 1 كراهة كثرة الاكل حديث 12 قال الصادق عليه السّلام: قلة الاكل محمود في كل حال، و عند كل قوم-الى قوله-و ليس شي‏ء أضر لقلب المؤمن من كثرة الاكل، و هي مورثة شيئين: قسوة القلب، و هيجان الشهوة. و الجوع أدام المؤمنين، و غذاء للروح، و طعام للقلب، و صحة للبدن.

وسائل الشيعة 3/263 باب كراهة كثرة الاكل حديث 5[ط ج 16/406]صالح النيلي عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: ان اللّه يبغض كثرة الاكل.

و قال ابو عبد اللّه: ليس‏[ن خ: بد]لابن آدم بد من أكلة يقيم بها صلبه، فاذا أكل أحدكم طعاما فليجعل ثلث بطنه للطعام، و ثلث بطنه للشراب، و ثلث بطنه لنفس... الخ.

157

و اياك و الاكل عند الشبع و عدم الاشتهاء، فان ذلك يورث التخمة التي هي أم الامراض، و البرص و الحماقة و البله‏ (1) .

و اياك و كثرة النوم، فانها افناء للعمر العزيز من غير حاصل. و ليس غرضي من ذلك و ما قبله العمل بالرياضات، بل أنهاك عنها، لانها تعدم المزاج، سيما في الأمكنة التي لا يساعد هواؤها للمزاج، كهذه البلدة الطيبة و نحوها، بل غرضي بذلك الاقتصار على مقدار الحاجة، و ترك ما زاد على ذلك.

____________

(1) وسائل الشيعة 3/263 باب 4 كراهة التخمة و الامتلاء حديث 1[ط ج 16/311]عن ابي عبد اللّه عليه السّلام انه قال: كل داء من التخمة، الا الحمى فانها ترد ورودا.

و حديث 3 باب 2[ط ج 16/408]كراهة الشبع و الاكل على الشبع عبد اللّه بن سنان عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: الاكل على الشبع يورث البرص.

و مستدرك وسائل الشيعة 3/81 حديث 18 من غرر كلام امير المؤمنين عليه السّلام-الى ان قال-: اياك و البطنة فمن لزمها كثرت أسقامه، و فسدت احلامه.

و قال عليه السّلام: لا تجتمع الفطنة و البطنة.

و حديث 15 عن الرضا عليه السّلام-الى ان يقول- ارفع يدك منك و بك اليه بعض القرم، و عندك اليه ميل، فانه أصلح لمعدتك و لبدنك، و أزكى لعقلك، و أخف لجسمك.

158

كثرة الضحك‏

و اياك-بنيّ-و كثرة الضحك، فان الاخبار قد استفاضت بأنها تميت القلب‏ (1) و ورد انها تذهب بماء الوجه، و تمج الايمان مجا (2) ، و أن دواء ذلك النظر الى الظفر، فانه يوجب سكونه، و كفارته قول «اللهم لا تمقتني» (3) ، نعم الضحك اليسير الذي هو من شؤون حسن الخلق ممدوح، و لقد كان ضحك رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله‏ (4) ، التبسم.

____________

(1) وسائل الشيعة 2/217 باب 83 كراهة كثرة المزاح و الضحك حديث 2[ط ج 8/481]منصور بن [ن خ: عن‏]حريز، عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: كثرة الضحك يميت‏[ن خ: تميت‏]القلب.

و قال عليه السّلام: كثرة الضحك يميث‏[ن خ: تميث‏] الدين كما يميث‏[ن خ: تميث‏]الماء الملح.

(2) وسائل الشيعة 2/217 باب 83 حديث 7[ط ج 8/481]عن ابي عبد اللّه و ابي جعفر عليهما السّلام قال:

كثرة المزاح يذهب‏[ن خ: تذهب‏]بماء الوجه و كثرة الضحك يمج‏[ن خ: تمج‏]الايمان مجا.

(3) وسائل الشيعة 2/216 باب 81 كراهة القهقهة حديث 2 [ط ج 8/479]خالد بن طهمان عن ابي جعفر عليه السّلام قال: اذا قهقهت فقل حين تفرغ «اللهم لا تمقتني» .

(4) وسائل الشيعة 2/216 باب 80 استحباب المزاح و الضحك من غير اكثار حديث 1[ط ج 8/477]-

159

و كالضحك-في المنع-كثرة المزاح، لانه يذهب بماء الوجه‏ (1) . و نور الايمان‏ (2) ، و يخفف المروءة (3) ،

____________

ق-معمر بن خلاد قال: سألت ابا الحسن عليه السّلام فقلت: جعلت فداك، الرجل يكون مع القوم فيجري بينهم كلام يمزحون و يضحكون؟فقال: لا بأس ما لم يكن-فظننت انه عنى الفحش-ثم قال: ان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله كان يأتيه الاعرابي فيأتي اليه بالهدية ثم يقول مكانه: اعطنا ثمن هديتنا. فيضحك رسول اللّه، و كان اذا اغتم يقول: ما فعل الاعرابي؟ليته أتانا.

و حديث 4 ص 478 يونس الشيباني قال: قال ابو عبد اللّه عليه السّلام: كيف مداعبة بعضكم بعضا؟ قلت: قليل. قال: أ فلا تفعلوا؟فان المداعبة من حسن الخلق، و انك لتدخل‏[ن خ: بها]السرور على اخيك، و لقد كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله يداعب الرجل يريد ان يسره.

(1) وسائل الشيعة 2/216 باب 80 حديث 6[ط ج 8/478]حمران بن اعين قال: دخلت على ابي جعفر عليه السّلام فقلت: أوصني. فقال: اوصيك بتقوى اللّه، و اياك و المزاح فانه يذهب هيبة الرجل و ماء وجهه.

(2) مستدرك وسائل الشيعة 2/78 باب 69 حديث 6 عن الصادق عليه السّلام انه قال: كثرة المزاح يذهب بماء الوجه، و كثرة الضحك يمحوا الايمان محوا.

(3) مستدرك وسائل الشيعة 2/77 باب 66 حديث 19 عمرو بن جميع عن جعفر بن محمد عن أبيه عليهما-

160

و يورث البغضاء (1) ، و لكن قليله ممدوح مندوب، و قد كانوا صلوات اللّه عليهم أجمعين يفعلونه و يأمرون أصحابهم به، معللا بأنه يوجب ادخال السرور على الاخ المؤمن‏ (2) .

و اياك-بنيّ-و الرضا بقتل مؤمن، فقد ورد عن مولانا الرضا عليه السّلام: ان من رضي شيئا كان كمن أتاه‏ (3) ، و لو أن رجلا قتل في المشرق فرضي بقتله رجل في المغرب لكان الراضي عند اللّه شريك القاتل، و لذا ان الحجة المنتظر-عجل اللّه تعالى فرجه و جعلنا من كل مكروه فداه-اذا ظهر ذراري قتلة سيد الشهداء عليه

____________

ق-السّلام قال: اياكم و كثرة المزاح، فانه يذهب بالبهاء عن الوجوه و يذهب بالمروءة.

(1) وسائل الشيعة 2/217 باب 83 حديث 9[ط ج 8/482]ابن القداح عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: قال امير المؤمنين عليه السّلام: اياك و المزاح فانه يجر السخيمة، و يورث الضغينة، و هو السب الاصغر.

(2) وسائل الشيعة 2/216 باب 80 حديث 4[ط ج 8/478]و قد تقدم ذكره.

(3) مستدرك وسائل الشيعة 2/344 باب 80 تحريم الرضا بالظلم حديث 3 نهج البلاغة قال امير المؤمنين عليه السّلام: أيها الناس يجمع الناس الرضا و السخط، و انما عقر ناقة ثمود رجل واحد فعمهم اللّه بالعذاب لما عموه بالرضا، فقال‏ «فَعَقَرُوهََا فَأَصْبَحُوا نََادِمِينَ» .

161

السّلام لرضاهم بفعل آبائهم‏ (1) .

و اياك و الغيبة و البهتان، فانهما يخليان كتابك من أعمال الخير و يملآنه بالشر، لذهاب أعمالك الخيرية بهما الى كتاب من اغتبته او بهت عليه، و اتيان شروره الى كتابك، فتبقى صفر الكف بل محملا أوزار غيرك‏ (2) .

____________

(1) تفسير الصافي ص 56 في تفسير آية «وَ قََاتِلُوهُمْ حَتََّى لاََ تَكُونَ فِتْنَةٌ وَ يَكُونَ اَلدِّينُ لِلََّهِ» سورة البقرة آية 193، في العلل عن الرضا عليه السّلام انه سئل يا بن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله ما تقول في حديث روي عن الصادق عليه السّلام انه قال: اذا خرج القائم عليه السّلام قتل ذراري قتلة الحسين عليه السّلام بفعال آبائهم؟فقال: هو كذلك. فقيل: فقول اللّه عز و جل «وَ لاََ تَزِرُ وََازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرى‏ََ» ، * ما معناه؟فقال: صدق اللّه في جميع اقواله، لكن ذراري قتلة الحسين عليه السّلام يرضون بأفعال آبائهم و يفتخرون بها، و من رضي شيئا كان كمن أتاه، و لو ان رجلا قتل في المشرق فرضي بقتله رجل في المغرب لكان الراضي شريك القاتل، و انما يقتلهم القائم عجل اللّه فرجه اذا خرج لرضائهم بفعل آبائهم.

(2) مستدرك وسائل الشيعة 2/106 حديث 30 عن النبي صلّى اللّه عليه و آله قال: يؤتي بأحد يوم القيامة يوقف بين يدي اللّه و يدفع اليه كتابه فلا يرى حسناته فيقول:

الهي ليس هذا كتابي فانه لا ارى فيه طاعتي. فيقال:

ان ربك لا يضل و لا ينسى، ذهب عملك باغتياب الناس، -

162

اياك و الحسد

و اياك و الحسد فان الحاسد لا يصل عمله الى السماء السادسة بل يضرب به وجه صاحبه، و هو في التعب في الدنيا و الآخرة، أما في الدنيا فلحسده و حسرته‏ (1) ، و اما في الاخرة فبعذاب اللّه تعالى له‏ (2) .

____________

ق-ثم يؤتى بآخر و يدفع اليه كتابه فيرى فيه طاعات كثيرة فيقول: الهي ما هذا كتابي فاني ما عملت هذه الطاعات.

فيقال: ان فلانا اغتابك فدفعت حسناته اليك.

(1) مستدرك وسائل الشيعة 2/327 باب 55 تحريم الحسد حديث 5 أبو الفتح الكراجكي قال امير المؤمنين عليه السّلام: ما رأيت ظالما أشبه بمظلوم من الحاسد، نفس دائم، و قلب هائم، و حزن لازم.

و قال عليه السّلام: لا مروءة لكذوب، و لا راحة لحسود.

و قال عليه السّلام: الحسود مغموم.

و قال عليه السّلام: الحسود كثير الحسرات، متضاعف السيئات.

و قال عليه السّلام: الحسود دائم السقم و ان كان صحيح الجسم.

(2) مستدرك وسائل الشيعة 2/327 باب 55 تحريم الحسد حديث 6 قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: لا يجتمع الحسد و الايمان في قلب امرى‏ء.

و قال امير المؤمنين عليه السّلام: الحسد يميث الايمان في القلب كما يميث الماء الثلج.

163

و كفاك برهانا لقبحه ان الشيطان حسد آدم عليه السّلام فاستحق العذاب الأليم‏ (1) . و اخوة يوسف عليه السّلام حسدوه فأصابتهم الذلة و الخجالة و الحاجة اليه‏ (2) .

و ورد ان الحسود لا يسود (3) ، و أنه يأكل الايمان و الحسنات كما تأكل النار الحب‏ (4) .

و اياك و الاعتراض على الباري جل ذكره في أفعاله حتى مثل كم الهواء حار أو بارد؟و مثل قول: لو ان اللّه أغناني أو شفاني أو رزقني ابنا بدل البنت أو أبقى لي

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة 2/327 باب 55 حديث 2 محمد الحضرمي، عن ابي جعفر محمد بن علي عليهما السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله في خطبة يوم الغدير: معاشر الناس ان ابليس اخرج آدم من الجنة بالحسد، فلا تحسدوا فتحبط اعمالكم، و تزول اقدامكم، فان آدم أهبط الى الارض بخطيئة واحدة، و ان الملعون حسده على الشجرة و هو صفوة اللّه فكيف بكم و انتم انتم؟!

(2) مجمع البيان 5/211-265 فراجع حسد اخوة يوسف ثم ذلتهم عند ما طلبوا منه ان يبيعهم الطعام و حاجتهم اليه.. الى آخره.

(3) مستدرك وسائل الشيعة 2/328 الحسود لا يسود.

(4) أصول الكافي 2/306 باب الحسد حديث 1 محمد بن مسلم قال: قال ابو جعفر عليه السّلام: ان الرجل ليأتي بأي بادرة فيكفر، و ان الحسد ليأكل الايمان كما تأكل النار الحطب.

164

ولدي أو داري او ملكي او فعل بي كذا و كذا لكان أصلح او أحسن، و امثال ذلك من العبارات المشعرة بالاعتراض، المعدودة من الشرك الخفي.

و اياك و اختيار سوء لنفسك بقول: اللهم أمتني او خذ عمري أو نحو ذلك، فان يوسف عليه السّلام لما شكى في السجن الى اللّه تعالى فقال: يا رب بما ذا استحققت السجن؟فأوحى اليه أنت اخترته حيث قلت: «اَلسِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمََّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ» و هلا قلت: العافية احب الي مما يدعونني اليه‏ (1) ؟.

و اياك و ارتكاب معصية خوفا من احد، فان الطاعة بترك مبغوض اللّه تعالى تنجيك لا محالة كما نجى يوسف عليه السّلام و بلغ ما بلغ بتركه الزنا خوفا من اللّه سبحانه‏ (2) .

____________

(1) تفسير الصافي ص 244 في تفسير الآية الكريمة من سورة يوسف رقم 35 «ثُمَّ بَدََا لَهُمْ مِنْ بَعْدِ مََا رَأَوُا اَلْآيََاتِ لَيَسْجُنُنَّهُ حَتََّى حِينٍ» . عن الباقر عليه السّلام الحديث بلفظه.

(2) و ذلك لقوله عليه السّلام‏ «قََالَ رَبِّ اَلسِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمََّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَ إِلاََّ تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَ أَكُنْ مِنَ اَلْجََاهِلِينَ، `فَاسْتَجََابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ اَلسَّمِيعُ اَلْعَلِيمُ» سورة يوسف 33.

165

و اياك و الكذب‏

و اياك و الكذب، فان اللّه يمقت به العبد و يذله بين خلقه، و يكون الكاذب ساقط الاعتبار بين الناس و لا يوثق بشي‏ء من أقواله و أفعاله، بل ينبغي ترك التورية أيضا، و ان لم تكن كذبا، لانا قد جربنا مرارا فوجدنا صدق «ان النجاة في الصدق» (1) . و كم من قضايا صدق فيها الشخص مع الخوف الشديد العادي، فنجاه الصدق بالاثر القهري.

تلقين الكذب‏

و اياك و تلقين الكذب، و قد روي عن النبي صلّى اللّه عليه و آله انه قال: لا تلقنوا الكذب فتكذبوا، فان بني يعقوب لم يعلموا ان الذئب يأكل الانسان حتى لقنهم ابوهم عليه السّلام‏ (2) .

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة المجلد الثاني ص 84 باب 91 وجوب الصدق حديث 17.

(2) مجمع البيان الجزء الخامس ص 216 عن النبي صلى اللّه عليه و آله قال: لا تلقنوا الكذب فتكذبوا، فان بني يعقوب لم يعلموا ان الذئب يأكل الانسان حتى لقنهم أبوهم بقوله: «أَخََافُ أَنْ يَأْكُلَهُ اَلذِّئْبُ» .

166

اياك و الشماتة

و اياك و الشماتة، فان عمل الشامت يضرب به وجه صاحبه. و ما أصاب غيرك يمكن ان يصيبك مثله‏ (1) .

ارتكاب ما يقسي القلب‏

و اياك و ارتكاب ما يقسي القلب، فان قساوة القلب من المذمومات جدا، و لعلي أجمع لك مقسيات القلب في خاتمة كتاب الآداب الذي وعدتك بتأليفه لك‏ (2) .

الكبر و الغرور

و اياك-بنيّ-أعانك اللّه سبحانه على نفسك- من الكبر و الغرور، فاني قد جربت فوجدت أن من عادة اللّه جل شأنه اذلال المتكبر و ارغام أنفه، و ما اغتررت بشي‏ء الا و خيب اللّه تعالى رجائي منه. و كم من مغرور بشي‏ء قد سلط اللّه عليه الذل و الصغار على وجه ما كان يخطر ببال عاقل أبدا. و قد ورد ان اللّه تعالى ليبغض المتجبر

____________

(1) وسائل الشيعة 1/173 باب 78 حديث 1 بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام انه قال: لا تبدي الشماتة لاخيك فيرحمه اللّه و يصيرها بك. و حديث 2.

(2) و هو الكتاب الجليل (مرآة الكمال) الذي يعتبر المجلد التالي لهذا الكتاب.

167

المتكبر المختال في مشيه‏ (1) ، و ان من مشى في الارض اختيالا لعنته الارض و من تحتها و من فوقها (2) ، و ان المختال لمعاند لجبار السماوات و الارض‏ (3) .

بل لا يخفى عليك بنيّ أن التكبر و التجبر و الاختيال من السفه لان كل عاقل اذا لاحظ أوله و آخره و ما هو فيه

____________

(1) وسائل الشيعة 2/472 باب 58 حديث 6[ط ج 11/303]باب 59 الحسين بن خالد عن علي بن موسى الرضا عن ابيه عن جعفر بن محمد عليهم السّلام قال:

ان اللّه تبارك و تعالى ليبغض بيت‏[ن خ: البيت‏] اللحم، و اللحم السمين فقال له بعض اصحابنا: يا بن رسول اللّه انا لنحب اللحم و ما تخلوا بيوتنا منه، فكيف ذلك؟فقال: ليس حيث تذهب، انما بيت اللحم الذي يؤكل لحوم الناس فيه بالغيبة، و اما اللحم السمين فهو المتجبر المتكبر المختال في مشيه.

(2) وسائل الشيعة 2/472 باب 58 حديث 9[ط ج 11/304 باب 59]ابن فضال، عمن حدثه قال: قال ابو عبد اللّه عليه السّلام: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: من مشى على الارض اختيالا لعنته الارض و من تحتها و من فوقها.

(3) وسائل الشيعة 2/472 باب 58 حديث 10[ط ج 11/304 باب 59]احمد بن محمد عن ابيه قال: قال ابو جعفر عليه السّلام: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: ويل لمن يختال في الارض يعاند جبار السماوات و الارض.

غ

168

كان تكبره سفها. و لذا تعجبوا عليهم الصلاة و السّلام من تكبر ابن آدم بأن أوله نطفة و آخره جيفة و هو بينهما وعاء للغائط، فكيف يتكبر؟! (1) . و ورد ان اصل الغائط لتصغير ابن آدم لئلا يتكبر و هو يحمل غائطه معه‏ (2) .

فلا ينبغي ان يرى نفسه فوق ذلك فضلا من ان يتكبر على احد.

فعليك بنيّ بحفظ نفسك من الكبر و الخيلاء، و التحرز من موجبات ذلك، مثل لبس الثوب الطويل الذي يجر في الارض عند المشي، فان من لبسه و اختال فيه لم يجد ريح الجنة (3) ، و يخسف اللّه به قبره من شفير جهنم، و يكون قرين قارون، لانه اول من اختال فخسف به و بداره‏ (4) .

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة 2/330 باب 59 حديث 10 قال صلّى اللّه عليه و آله: يا عجبا كل العجب للمختال الفخور، خلق من نطفة ثم يعود جيفة، و هو بين ذلك لا يدري ما يفعل به.

(2) فروع الكافي 3/70 حديث 3.

(3) وسائل الشيعة 1/283 باب 23 كراهة اسبال الثوب حديث 11[ط ج 3/369]عن الصادق ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله:

لا يجد ريح الجنة عاق، و لا قاطع رحم، و لا مرخى الازار خيلاء.

(4) وسائل الشيعة 1/283 باب 23 كراهة اسبال الثوب حديث 6[ط ج 3/367]عن الصادق عن آبائه عليهم-

169

و مثله الجلوس مع قيام آخر تعظيما لك، فانه من موجبات الكبر. و قد ورد ان من اراد ان ينظر الى رجل من اهل النار فلينظر الى رجل جالس و حوله قوم قيام و هو متكبر عليهم‏ (1) .

و قد جعلوا عليهم السّلام دواء الكبر و لبس الثوب المرقع، و النعل المخصوف، و تعفير الجبين، و حمل السلعة من السوق الى الدار، و ركوب الحمار، و حلب المعز، و مجالسة المساكين‏ (2) .

____________

ق-السّلام-في حديث المناهي-قال: و نهى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله ان يختال الرجل في مشيه و قال:

من لبس ثوبا فاختال فيه خسف اللّه به من شفير جهنم و كان قرين قارون، لانه اول من اختال فخسف اللّه به و بداره الارض، و من اختال فقد نازع اللّه في جبروته.

(1) جامع السعادات 1/359 عن امير المؤمنين عليه السّلام انه قال: من أراد ان ينظر الى رجل من اهل النار، فلينظر الى رجل قاعد و بين يديه قوم قيام.

(2) مستدرك وسائل الشيعة 2/329 باب 58 تحريم التكبر حديث 5 أبي ذر قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: يا ابا ذر اكثر من يدخل النار المتكبرون.

فقال رجل: و هل ينجو من الكبر أحد؟قال: نعم، من لبس الصوف، و ركب الحمار، و حلب العنز، و جالس المساكين. يا ابا ذر من حمل بضاعته فقد برى‏ء من الكبر-يعني من السوء-يا ابا ذر من وقع ذيله، و خصف نعله، و عفر وجهه، فقد برى‏ء من الكبر.

170

و قد سلب اللّه أشخاصا نعما عظاما للكبر، و كفاك منها ما مرت الاشارة اليه من سلب النبوة من نسل يوسف عليه السّلام لعدم نزوله عن تخت الملك، او عن مركبه كبرا على يعقوب عليه السّلام عند رؤيته اياه‏ (1) . و أعظم منه سلب اللّه تعالى من الشيطان نعمة القرب لكبره عن السجود لآدم عليه السّلام‏ (2) .

____________

(1) مجمع البيان 5/264 هشام بن سالم عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: لما اقبل يعقوب عليه السّلام الى مصر، خرج يوسف عليه السّلام ليستقبله، فلما رآه يوسف هم بأن يترجل له، ثم نظر الى ما هو فيه من الملك فلم يفعل، فلما سلم على يعقوب نزل عليه جبرائيل فقال: يا يوسف!ان اللّه جل جلاله يقول: منعك ان تنزل الى عبدي الصالح ما انت فيه، ابسط يدك فبسطها، فخرج من بين اصابعه نور فقال: ما هذا يا جبرئيل؟قال: هذا انه لا يخرج من صلبك نبي أبدا، عقوبة بما صنعت بيعقوب اذ لم تنزل اليه.

(2) سورة (ص) آية 71 «إِذْ قََالَ رَبُّكَ لِلْمَلاََئِكَةِ إِنِّي خََالِقٌ بَشَراً مِنْ طِينٍ*`فَإِذََا سَوَّيْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سََاجِدِينَ*`فَسَجَدَ اَلْمَلاََئِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ* `إِلاََّ إِبْلِيسَ اِسْتَكْبَرَ وَ كََانَ مِنَ اَلْكََافِرِينَ*`قََالَ يََا إِبْلِيسُ مََا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمََا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ اَلْعََالِينَ*`قََالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نََارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ*`قََالَ فَاخْرُجْ مِنْهََا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ*`وَ إِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلى‏ََ يَوْمِ اَلدِّينِ» و سورة الاعراف آية 22.

171

فعليك بني بحفظ نفسك من الكبر حتى تخلص من مضاره المذكورة.

و عليك بالتواضع‏

و عليك بني بالتواضع حتى تنال به خير الدنيا و الآخرة. فقد ورد أن التواضع يزيد صاحبه رفعة (1) ، و ان فيه الشرف‏ (2) و به تعمر الحكمة (3) ، و انه مزرعة

____________

(1) وسائل الشيعة 2/457 باب 28 استحباب التواضع حديث 1[ط ج 11/218 باب 29/عن ابي عبد اللّه عليه السّلام-في حديث جعفر بن ابي طالب الطيار مع النجاشي-و فيه: ان النبي صلّى اللّه عليه و آله لما بلغه حديث جعفر قال لأصحابه: ان الصدقة تزيد صاحبها كثرة فتصدقوا يرحمكم اللّه، و ان التواضع يزيد صاحبه رفعة فتواضعوا يرفعكم اللّه، و ان العفو يزيد صاحبه عزا فاعفوا يعزكم اللّه.

(2) مستدرك وسائل الشيعة 2/306 عن الصادق عليه السّلام-في جملة حديثه-قال: و لا يسلم الشرف التام الحقيقي الا بالتواضع في ذات اللّه.

(3) وسائل الشيعة 2/457 باب استحباب التواضع للعالم و المتعلم حديث 2[ط ج 11/219 باب 30]و فيه انه قال عيسى عليه السّلام: و بالتواضع تعمر الحكمة لا بالتكبر.

172

الخشوع و الخشية و الحياء (1) ، و أنه لا يسلم الشرف التام الحقيقي الا للمتواضع في ذات اللّه، و ان اللّه تعالى ليباهي الملائكة بالذين يتواضعون، و ان ما من احد من ولد آدم عليه السّلام الا و ناصيته بيد ملك، فان تكبر جذب بناصيته الى الارض ثم قال له: تواضع وضعك اللّه، و ان تواضع جذب بناصيته و قال له: ارفع رأسك رفعك اللّه و لا وضعك بتواضعك لله‏ (2) ، و ان اللّه تعالى انما اصطفى موسى عليه السّلام لكلامه، لتواضعه و كونه أذل خلقه نفسا، فجعله أرفعهم شأنا في عصره‏ (3) ، و أن المتواضعين أقرب الناس الى اللّه تعالى‏ (4) .

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة 2/306 عن الصادق عليه السّلام في جملة حديثه قال: و التواضع مزرعة الخشوع و الخضوع و الخشية و الحياء.

(2) وسائل الشيعة 2/471 باب 58 تحريم التكبر حديث 10[ط ج 11/300]عن جعفر بن محمد عن ابيه عليهما السّلام ان عليا عليه السّلام قال: ما من أحد من ولد آدم الا و ناصيته بيد ملك، فان تكبر جذبه بناصيته الى الارض ثم قال له: تواضع وضعك اللّه، و ان تواضع جذبه بناصيته، ثم قال له: ارفع رأسك رفعك اللّه و لا وضعك بتواضعك لله.

(3) جامع السعادات 1/346 تجد الحديث فراجع.

(4) وسائل الشيعة 2/456 باب 28 استحباب التواضع حديث 2[ط ج 11/215]عن ابي عبد اللّه الصادق-

173

اياك و الاستحقار

و اياك-بنيّ-و ان تستحقر شيئا من المخلوقات، فانه اهانة للصانع. أ لا ترى نوحا عليه السّلام مر على كلب أجرب فقال: ما هذا الكلب؟فنطق الكلب و قال: يا نوح هكذا خلقني ربي، فان قدرت ان تغير صورتي بأحسن من هذه الصورة فافعل، فندم نوح عليه السّلام على ما قال و بكى على مقالته أربعين سنة حتى سماه اللّه تعالى نوحا، و قد كان اسمه عبد الجبار، فقال تعالى: الى متى تنوح يا نوح؟!فقد تبت عليك‏ (1) .

و كذلك موسى عليه السّلام لما أمره اللّه تعالى باستصحاب من يكون موسى عليه السّلام خيرا منه لما استصحب الكلب الاجرب، ثم ارسله في اثناء الطريق،

____________

ق-عليه السّلام قال: فيما أوحى اللّه عز و جل الى داود عليه السّلام، يا داود كما ان اقرب الناس من اللّه المتواضعون، كذلك أبعد الناس من اللّه المتكبرون.

(1) مستدرك وسائل الشيعة 2/294 حديث 30 روي أن نوحا عليه السّلام مر على كلب كريه المنظر فقال نوح:

ما اقبح هذا الكلب، فجثى الكلب و قال بلسان طلق ذلق: ان كنت لا ترضى بخلق اللّه فحولني يا نبي اللّه، فتحير نوح عليه السّلام و اقبل يلوم نفسه بذلك، و ناح على نفسه اربعين سنة حتى ناداه اللّه الى متى تنوح يا نوح فقد تبت عليك.

174

فلما ذهب للمناجاة أقسم اللّه تعالى على أنه لو كان آتيا به بزعم أنه خير منه لمحاه عن ديوان النبوة.

فلا تحسب نفسك بنيّ خيرا حتى من الكلب الاجرب، و قد حكى عن بعض العارفين انه قال: ما دام العبد يظن ان في الخلق من هو شر منه فهو متكبر.

اياك و الحرص‏

و اياك-بنيّ-و الحرص، فان جدنا آدم عليه السّلام لم ينف من الجنة الا لحرصه على أكل الحنطة مع اباحة سائر ما في الجنة له‏ (1) ، و ان ترك الحرص من جملة نصائح الشيطان التي أمر اللّه تعالى نوحا باستماعها (2) ،

____________

(1) سورة طه آية 117 قوله عز و جل من قائل‏ «وَ إِذْ قُلْنََا لِلْمَلاََئِكَةِ اُسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاََّ إِبْلِيسَ أَبى‏ََ* `فَقُلْنََا يََا آدَمُ إِنَّ هََذََا عَدُوٌّ لَكَ وَ لِزَوْجِكَ فَلاََ يُخْرِجَنَّكُمََا مِنَ اَلْجَنَّةِ فَتَشْقى‏ََ*`إِنَّ لَكَ أَلاََّ تَجُوعَ فِيهََا وَ لاََ تَعْرى‏ََ* `وَ أَنَّكَ لاََ تَظْمَؤُا فِيهََا وَ لاََ تَضْحى‏ََ*`فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ اَلشَّيْطََانُ قََالَ يََا آدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلى‏ََ شَجَرَةِ اَلْخُلْدِ وَ مُلْكٍ لاََ يَبْلى‏ََ* `فَأَكَلاََ مِنْهََا فَبَدَتْ لَهُمََا سَوْآتُهُمََا وَ طَفِقََا يَخْصِفََانِ عَلَيْهِمََا مِنْ وَرَقِ اَلْجَنَّةِ وَ عَصى‏ََ آدَمُ رَبَّهُ فَغَوى‏ََ» .

(2) مستدرك وسائل الشيعة 2/335 باب 64 حديث 1 علاء بن سيابة عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: لما أهبط نوح عليه السّلام من السفينة اتاه ابليس لعنه اللّه تعالى فقال له: ما في الارض رجل أعظم منة عليّ-

175

كما ان منها ان لا تخلو بامرأة أجنبية، حيث قال لعنه اللّه:

فانك ان خلوت بها من غير ثالث كنت انا الثالث، فأسوّل لك حتى أوقعك في الزنا (1) .

النهي عن العجب‏

و اياك-بنيّ-و العجب، فانه آفة الدين، و مفني العمل، و موردك في الهلكات. أ لا ترى ان صاحب عيسى عليه السّلام لما قال كعيسى عليه السّلام «بسم اللّه» بصحة اليقين منه، و مشى على الماء خلف عيسى عليه السّلام، فدخله العجب بنفسه فقال: هذا عيسى عليه السّلام روح اللّه يمشي على الماء، و أنا أمشي على الماء، فما فضله علي؟! فرمس‏ (2) في الماء، فاستغاث بعيسى عليه السّلام، فتناوله فأخرجه، و سأل عيسى عليه السّلام عن السبب، فأخبره، فقال له عيسى عليه السّلام: لقد وضعت نفسك في غير الموضع الذي وضعك اللّه فيه، فمقتك اللّه على ما قلت،

____________

ق-منك، دعوت اللّه على هؤلاء الفساق فأرحتني منهم، أ لا أعلمك خصلتين: اياك و الحسد فهو الذي عمل بي ما عمل، و اياك و الحرص فهو الذي عمل بآدم ما عمل.

(1) في ترجمة الكلمات القصار للرسول الأعظم صلّى اللّه عليه و آله طبعة ايران لسنة 1342 شمسية ص 352 قال صلّى اللّه عليه و آله: لا يخلون رجل بامرأة فان ثالثهما الشيطان.

(2) خبر: أن صاحب عيسى‏[منه قدس سره‏].

176

فتب الى اللّه تعالى مما قلت. فتاب الرجل و عاد الى مرتبته التي وضعه اللّه تعالى فيها (1) .

فعليك-بنيّ-حفظك اللّه من كل شر-بحفظ نفسك من العجب، و الوضع للنفس في غير الموضع الذي وضعك اللّه فيه.

____________

(1) اصول الكافي 2/306 عن داود الرقي قال: سمعت ابا عبد اللّه عليه السّلام يقول: اتقوا اللّه و لا يحسد بعضكم بعضا، ان عيسى بن مريم عليه السّلام كان من شرائعه السيح في البلاد، فخرج في بعض سيحه و معه رجل من اصحابه قصير و كان كثير اللزوم لعيسى عليه السّلام، فلما انتهى الى البحر قال «بسم اللّه» بصحة اليقين منه، فمشى على ظهر الماء، فقال الرجل القصير حين نظر الى عيسى عليه السّلام جازه بصحة اليقين، فمشى على الماء و لحق بعيسى عليه السّلام، فدخله العجب بنفسه. فقال: هذا عيسى روح اللّه يمشي على الماء و أنا أمشي على الماء فما فضله عليّ!قال:

فرمس في الماء فاستغاث بعيسى فتناوله من الماء فأخرجه ثم قال له: ما قلت يا قصير؟قال: قلت هذا روح اللّه يمشي على الماء، و انا امشي على الماء، فدخلني من ذلك عجب. فقال له عيسى عليه السّلام: لقد وضعت نفسك في غير الموضع الذي وضعك اللّه فيه فمقتك اللّه على ما قلت، فتب الى اللّه عز و جل مما قلت.

قال: فتاب الرجل و عاد الى مرتبته التي وضعه اللّه فيها، فاتقوا اللّه و لا يحسدن بعضكم بعضا.

177

اياك و الرياء

و اياك-بنيّ-و الرياء، فانه شرك بالله العظيم، كما نطقت به الاخبار المستفيضة و يساعده الاعتبار. و قد ورد ان من عمل لغير اللّه تعالى وكله اللّه الى عمله يوم القيامة (1) ، و ان المرائي يوم القيامة يدعى بأربعة أسماء:

يا فاجر، يا كافر، يا غادر، يا خاسر، حبط عملك، و بطل أجرك، فلا خلاص لك اليوم، فالتمس اجرك ممن كنت تعمل له‏ (2) .

____________

(1) اصول الكافي 2/293 حديث 1 عن ابي عبد اللّه عليه السّلام انه قال لعباد بن كثير البصري في المسجد:

ويك يا عباد اياك و الرياء، فانه من عمل لغير اللّه وكله اللّه الى من عمل له.

(2) وسائل الشيعة 1/11 باب تحريم قصد الرياء و السمعة بالعبادة حديث 17[ط ج 1/50 حديث 16]عن جعفر بن محمد الصادق عن آبائه عليهم السّلام: ان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله سئل فيما النجاة غدا؟ فقال: انما النجاة في ان لا تخادعوا[ن خ: تخادع‏] اللّه فيخدعكم، فانه من يخادع اللّه يخدعه و يخلع منه الايمان، و نفسه يخدع لو يشعر. قيل له: فكيف يخادع اللّه؟قال: يعمل بما أمر[ن خ: أمره‏]اللّه ثم يريد به غيره، فاتقوا اللّه في الرياء فانه الشرك بالله، ان المرائي يدعى يوم القيامة بأربعة اسماء: يا كافر، يا فاجر، يا غادر، يا خاسر، حبط عملك، و بطل اجرك، فلا خلاص لك اليوم فالتمس اجرك ممن كنت تعمل له.

178

مضافا الى ما ورد من ان من اراد اللّه عز و جل بالقليل من عمله أظهره اللّه له أكثر مما أراد به، و من أراد الناس بالكثير من عمله في تعب من بدنه، و سهر من ليله، أبى اللّه الا أن يقلله في عين من سمعه‏ (1) . و الى استقباح العقل التدليس بعبادة اللّه ظاهرا، و عبادة مخلوق باطنا، و الى اباء العقل من ان يعبد الانسان مثله، او ادنى منه من المخلوقين العاجزين عن دفع ضرر البعوضة و البرغوث عن أنفسهم، القاصرين عن استرجاع ما استلبه الذباب منهم‏ (2)

اياك و القنوط

و اياك-بنيّ-و القنوط من رحمة اللّه سبحانه، و الامن من مكره، فانهما من الكبائر (3) المسخطة للرب، و في كل منهما استصغار له تعالى.

____________

(1) اصول الكافي 2/296 حديث 13 بلفظه.

(2) القرآن الكريم سورة الحج آية 73 قوله تعالى: «يََا أَيُّهَا اَلنََّاسُ ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا لَهُ إِنَّ اَلَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اَللََّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبََاباً وَ لَوِ اِجْتَمَعُوا لَهُ وَ إِنْ يَسْلُبْهُمُ اَلذُّبََابُ شَيْئاً لاََ يَسْتَنْقِذُوهُ مِنْهُ ضَعُفَ اَلطََّالِبُ وَ اَلْمَطْلُوبُ» .

(3) اصول الكافي 2/280 حديث 10 مسعدة بن صدقة قال:

سمعت ابا عبد اللّه عليه السّلام يقول: الكبائر القنوط من رحمة اللّه، و اليأس من روح اللّه، و الامن من مكر اللّه، و قتل النفس التي حرم اللّه، و عقوق الوالدين، و أكل مال اليتيم ظلما، و أكل الربا بعد البينة، و التعرب بعد الهجرة، و قذف المحصنة، و الفرار من الزحف الخ.

غ

179

و قد شاهدنا بعض المذنبين لم يقنع الشيطان منه بارتكاب المعصية، بل وسوس اليه حتى قنطه من رحمة اللّه سبحانه، و حصل له اليأس من ان يتوب اللّه تعالى عليه، فترك التوبة لذلك فجمع بين اصل المعصية و بين معصية اخرى كبيرة. و هو القنوط، و بين ترك التوبة الواجبة الماحية للذنب.

التوبة من الذنوب‏

فعليك-بنيّ-اذا وسوس لك الشيطان و اوقعك في مخالفة الرحمن ان تبادر الى التوبة، و تسارع الى الانابة التي هي سبب المغفرة فان التوبة عن جد تمحي السيئة (1) . بل عليك بنيّ دائما المواظبة على التوبة،

____________

(1) أصول الكافي 2/432 حديث 5 ابن ابي عمير عن بعض أصحابنا رفعه قال: ان اللّه عز و جل اعطى التائبين ثلاث خصال، لو اعطى خصلة منها جميع اهل السماوات و الارض لنجوا بها قوله عز و جل‏ «إِنَّ اَللََّهَ يُحِبُّ اَلتَّوََّابِينَ وَ يُحِبُّ اَلْمُتَطَهِّرِينَ» فمن احبه اللّه لم يعذبه. و قوله‏ «اَلَّذِينَ يَحْمِلُونَ اَلْعَرْشَ وَ مَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَ يَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنََا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْ‏ءٍ رَحْمَةً وَ عِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تََابُوا وَ اِتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَ قِهِمْ عَذََابَ اَلْجَحِيمِ*`رَبَّنََا وَ أَدْخِلْهُمْ جَنََّاتِ عَدْنٍ اَلَّتِي وَعَدْتَهُمْ وَ مَنْ صَلَحَ مِنْ آبََائِهِمْ وَ أَزْوََاجِهِمْ وَ ذُرِّيََّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنْتَ اَلْعَزِيزُ اَلْحَكِيمُ `وَ قِهِمُ اَلسَّيِّئََاتِ وَ مَنْ تَقِ اَلسَّيِّئََاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَ ذََلِكَ هُوَ اَلْفَوْزُ -

180

و المداومة عليها، فان العبد لا يخلو من زلة و خطيئة، و ترك الاولى.

و اعلم-بنيّ-أن التوبة ليست عبارة عن الاستغفار فان الاستغفار مع القيام على الذنب استهزاء بالرب، بل التوبة الكاملة-على ما ورد عن الأئمة الاطهار صلوات اللّه عليهم اجمعين-تجمعها ستة اشياء هي: الندامة على ما مضى، و العزم على عدم العود عليه فيما استقبل أبدا، و اداء حقوق المخلوقين اليهم حتى لا تبقى عليك تبعة الا و خرجت منها بالاستحلال، ورد المظالم، و ان تعمد الى كل فريضة ضيعتها فتؤدي حقها، و ان تعمد الى اللحم الذي نبت على السحت فتذيبه بالاحزان حتى يلصق الجلد بالعظم و ينشأ بينهما لحم جديد، و أن تذيق الجسد ألم الطاعة كما أذقته حلاوة المعصية، فعند ذلك تستغفر اللّه تعالى، فهذه هي التوبة الكاملة (1) ، و الا فقد اتفق اهل العدل على سقوط العقاب عن هذه الامة ببركة النبي صلّى اللّه عليه

____________

ق- اَلْعَظِيمُ» . و قوله عز و جل‏ «وَ اَلَّذِينَ لاََ يَدْعُونَ مَعَ اَللََّهِ إِلََهاً آخَرَ وَ لاََ يَقْتُلُونَ اَلنَّفْسَ اَلَّتِي حَرَّمَ اَللََّهُ إِلاََّ بِالْحَقِّ وَ لاََ يَزْنُونَ وَ مَنْ يَفْعَلْ ذََلِكَ يَلْقَ أَثََاماً `يُضََاعَفْ لَهُ اَلْعَذََابُ يَوْمَ اَلْقِيََامَةِ وَ يَخْلُدْ فِيهِ مُهََاناً*`إِلاََّ مَنْ تََابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ عَمَلاً صََالِحاً فَأُوْلََئِكَ يُبَدِّلُ اَللََّهُ سَيِّئََاتِهِمْ حَسَنََاتٍ وَ كََانَ اَللََّهُ غَفُوراً رَحِيماً» .

(1) نهج البلاغة 3/252 رقم 417، و وسائل الشيعة 2/482 باب 85 حديث 4 عن نهج البلاغة بلفظه.

181

و آله بمجرد الندم على ما مضى، و العزم على عدم العود فيما يأتي أبدا و الاستغفار (1) .

نعم كانت على الامم السالفة في غاية الصعوبة، كما لا يخفى على من لاحظ الاخبار الواردة في قصصهم. ففي الخبر الطويل عن امير المؤمنين عليه السّلام المتكفل لبيان ما من اللّه تعالى ببركة نبيه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم على هذه الامة في تفسير قوله تعالى‏ «رَبَّنََا وَ لاََ تَحْمِلْ عَلَيْنََا إِصْراً كَمََا حَمَلْتَهُ عَلَى اَلَّذِينَ مِنْ قَبْلِنََا» . أنه تبارك اسمه قال: قد رفعت عن امتك الاصار التي كانت على الامم السالفة-الى ان قال جل ذكره-: و كانت الامم السالفة اذا أذنبوا كتبت ذنوبهم على أبوابهم، و جعلت توبتهم من الذنوب ان حرمت عليهم بعد التوبة أحب الطعام، و قد رفعت ذلك عن امتك، و جعلت ذنوبهم فيما بيني و بينهم، و جعلت عليهم ستورا كثيفة، و قبلت توبتهم بلا عقوبة، و لا أعاقبهم بأن احرّم عليهم احب الطعام اليهم. و كانت الامم السالفة يتوب احدهم من الذنب الواحد مائة سنة او ثمانين سنة او خمسين سنة، ثم لا اقبل توبتهم دون ان اعاقبه في الدنيا بعقوبة، و هي من الاصار التي كانت عليهم فرفعتها عن امتك، و ان الرجل من امتك ليذنب عشرين سنة او ثلاثين سنة او اربعين سنة أو مائة سنة ثم يتوب و يندم طرفة عين فأغفر له ذلك كله‏ (2) -الحديث.

____________

(1) تفسير الصافي آخر سورة البقرة ص 26 رقم الآية 286.

(2) تفسير الصافي ص 76 في تفسير آية 286 من سورة-

182

____________

ق-البقرة في الاحتجاج عن الكاظم عليه السّلام عن آبائه عن امير المؤمنين عليه السّلام-في حديث يذكر فيه مناقب الرسول صلّى اللّه عليه و آله-قال: انه لما أسرى به من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى مسيرة شهر، و عرج به في ملكوت السماوات خمسين ألف عام في اقل من ثلث ليلة حتى انتهى الى ساق العرش، فدنى بالعلم و تدلى-و قد دلى-له من الجنة رفرف اخضر، و غشى النور بصره، فرأى عظمة ربه عز و جل بفؤاده و لم يرها بعينه، فكان كقاب قوسين بينها و بينه او ادنى، (فَأَوْحى‏ََ إِلى‏ََ عَبْدِهِ مََا أَوْحى‏ََ) فكان فيما اوحى اليه الآية التي في سورة البقرة قوله تعالى‏ «لِلََّهِ مََا فِي اَلسَّمََاوََاتِ وَ مََا فِي اَلْأَرْضِ وَ إِنْ تُبْدُوا مََا فِي أَنْفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحََاسِبْكُمْ بِهِ اَللََّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشََاءُ وَ يُعَذِّبُ مَنْ يَشََاءُ وَ اَللََّهُ عَلى‏ََ كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ» ، و كانت الآية و قد عرضت على الانبياء من لدن آدم على نبينا و عليه السّلام الى أن بعث اللّه تبارك اسمه محمدا صلّى اللّه عليه و آله، و عرضت على الامم فأبوا ان يقبلوها من ثقلها، و قبلها رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله، و عرضها على أمته فقبلوها، فلما رأى عز و جل منهم القبول على انهم لا يطيقونها، فلما أن سار الى ساق العرش كرر عليه الكلام ليفهمه، فقال: «آمَنَ اَلرَّسُولُ بِمََا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ» ، فأجاب صلّى اللّه عليه و آله مجيبا عنه و عن امته فقال: «وَ اَلْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللََّهِ وَ مَلاََئِكَتِهِ وَ كُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ لاََ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ» . فقال جل ذكره:

لهم الجنة و المغفرة ان فعلوا ذلك، فقال النبي صلّى اللّه-

183

____________

ق-عليه و آله: اما اذا فعلت ذلك بنا، فغفرانك ربنا و اليك المصير، -يعني المرجع في الآخرة-قال فأجابه اللّه عز و جل ثناؤه و قد فعلت ذلك بك و بأمتك. ثم قال عز و جل: اما اذا قبلت الآية بتشديدها و عظم ما فيها و قد عرضتها على الامم فأبوا أن يقبلوها و قبلتها امتك فحق علي ان ارفعها عن امتك، و قال: «لاََ يُكَلِّفُ اَللََّهُ نَفْساً إِلاََّ وُسْعَهََا لَهََا مََا كَسَبَتْ» من خير «وَ عَلَيْهََا مَا اِكْتَسَبَتْ» من شر. فقال النبي صلّى اللّه عليه و آله لما سمع ذلك: اما اذا فعلت بي و بأمتي فزدني. قال:

سل. قال: «رَبَّنََا لاََ تُؤََاخِذْنََا إِنْ نَسِينََا أَوْ أَخْطَأْنََا» قال اللّه تعالى: لست أو اخذ أمتك بالنسيان او الخطأ لكرامتك عليّ، و كانت الامم السالفة «اذا نَسُوا مََا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنََا عَلَيْهِمْ أَبْوََابَ الغذاب» ، و قد رفعت ذلك عن امتك، و كانت الامم السالفة اذا اخطأوا اخذوا بالخطأ و عوقبوا عليه، و قد رفعت ذلك عن امتك لكرامتك عليّ. فقال النبي صلّى اللّه عليه و آله اللهم اذ اعطيتني ذلك فزدني. فقال اللّه تعالى له: سل.

قال: «رَبَّنََا وَ لاََ تَحْمِلْ عَلَيْنََا إِصْراً كَمََا حَمَلْتَهُ عَلَى اَلَّذِينَ مِنْ قَبْلِنََا» ، يعني بالأصر الشدائد التي كانت على من كان قبلنا، فأجابه اللّه تعالى الى ذلك، فقال تبارك اسمه: قد رفعت عن امتك الاصار التي كانت على الامم السالفة، كنت لا أقبل صلاتهم الا في بقاع من الارض معلومة اخترتها لهم و ان بعدت، و قد جعلت الارض كلها لأمتك مسجدا و طهورا، فهذه من الاصار التي كانت على الامم قبلك فرفعتها عن أمتك، و كانت الامم-

184

____________

ق-السالفة اذا أصابهم أذى من نجاسة فرضوه من أجسادهم، و قد جعلت الماء طهورا لامتك، فهذه من الاصار التي كانت عليهم فرفعتها عن أمتك، و كانت الامم السالفة تحمل قرابينها الى بيت المقدس فمن قبلت ذلك منه ارسلت اليه نارا فأكلته، فرجع مسرورا، و من لم أقبل ذلك منه رجع مثبورا، و قد جعلت قربان أمتك في بطون فقرائها و مساكينها، فمن قبلت ذلك منه أضعفت ذلك له اضعافا مضاعفة، و من لم أقبل ذلك منه رفعت عنه عقوبات الدنيا، و قد رفعت عن امتك و هي من الاصار التي كانت على الامم قبلك. و كانت الامم السالفة صلاتها مفروضة عليها في ظلم الليل، و انصاف النهار، و هي من الشدائد التي كانت عليهم، فرفعت عن امتك و فرضت عليهم صلاتهم في أطراف الليل و النهار في اوقات نشاطهم، و كانت الامم السالفة قد فرضت عليهم خمسين صلاة في خمسين وقتا، و هي من الاصار التي كانت عليهم فرفعتها عن امتك و جعلتها خمسا في خمسة اوقات، و هي احدى و خمسون ركعة، و جعلت لهم أجر خمسين صلاة، و كانت الامم السالفة حسنتهم بحسنة و سيئتهم بسيئة، و هي من الاصار التي كانت عليهم فرفعتها عن امتك و جعلت الحسنة بعشر و السيئة بواحدة، و كانت الامم السالفة اذا نوى أحدهم حسنة ثم لم يعملها لم تكتب له، و ان عملها كتبت له حسنة، و ان امتك اذا هم احدهم بحسنة و لم يعملها كتبت له حسنة، و ان عملها كتبت له عشر، و هي من الاصار التي كانت عليهم-

185

____________

ق-فرفعتها عن امتك، و كانت الامم السالفة اذا همم احدهم بسيئة ثم لم يعملها لم تكتب عليه، و ان عملها كتبت عليه سيئة، و ان أمتك اذا همّ أحدهم بسيئة ثم لم يعملها كتبت له حسنة، و هذه من الاصار التي كانت عليهم فرفعت ذلك عن امتك، و كانت الامم السالفة اذا أذنبوا كتبت ذنوبهم على أبوابهم و جعلت توبتهم من الذنوب ان حرمت عليهم بعد التوبة أحب الطعام عليهم و قد رفعت ذلك عن امتك و جعلت ذنوبهم فيما بيني و بينهم، و جعلت عليهم ستورا كثيفة و قبلت توبتهم بلا عقوبة، و لا اعاقبهم بأن احرم عليهم احب الطعام اليهم، و كانت الامم السالفة يتوب احدهم من الذنب الواحد مائة سنة او ثمانين سنة او خمسين سنة ثم لا أقبل توبته دون أن أعاقبه في الدنيا بعقوبة، و هي من الاصار التي كانت عليهم فرفعتها عن امتك. و ان الرجل من امتك ليذنب عشرين سنة او ثلاثين سنة او اربعين سنة او مائة سنة ثم يتوب و يندم طرفة عين فأغفر له ذلك كله، فقال صلّى اللّه عليه و آله: اللهم اذا اعطيتني ذلك كله فزدني. قال: سل. قال: ربنا «وَ لاََ تُحَمِّلْنََا مََا لاََ طََاقَةَ لَنََا بِهِ» . قال تبارك اسمه: قد فعلت ذلك بك و بأمتك، و قد رفعت عنهم عظيم بلايا الامم و ذلك حكمي في جميع الامم ان لا أكلف خلقا فوق طاقتهم.

قال النبي صلّى اللّه عليه و آله‏ «وَ اُعْفُ عَنََّا وَ اِغْفِرْ لَنََا وَ اِرْحَمْنََا أَنْتَ مَوْلاََنََا» . قال اللّه عز و جل: قد فعلت ذلك بتائبي امتك. قال: «فَانْصُرْنََا عَلَى اَلْقَوْمِ اَلْكََافِرِينَ» قال اللّه جل اسمه: (ان أمتك في الارض كالشامة) -

186

فسهل اللّه امر التوبة لهذه الامة اكراما لنبيه صلى اللّه عليه و آله و جعلنا فداهم. حتى روي ان رجلا عصى اللّه تعالى و قتل تسعة و تسعين رجلا بغير حق، فلما مضت عليه مدة ندم على ما فعل و قال اريد التوبة، فأتى الى رجل عابد و حكى له ما صنع من القتل و قال: أريد التوبة. فقال له ذلك العابد: لا توبة لك و ما لك على هذا. فلما قال له هذا الكلام عمد ذلك الرجل الى ذلك العابد فقتله، فبقي مدة، ثم اتى الى رجل عالم فقال له: اني قتلت مائة رجل فهل لي من توبة؟قال: نعم، اقصد ارض كذا فان فيها نبيا أو عالما، فامض اليه و تب على يديه‏ (1) ، فمضى اليه فلما كان في عرض الطريق اتى أجله، فأتته لقبض روحه، ملائكة الرحمة و ملائكة العذاب، فتنازعا في قبض روحه، فقالت ملائكة الرحمة: نحن نقبض روحه لانه قصد ارض التوبة، و قالت ملائكة العذاب: نحن نقبض روحه لانه لم يتب بعد، فأوحى اللّه اليهم ان اذرعوا الارض و انظروا الى اي ارض هو اقرب فلما مسحوا الارض وجدوه الى ارض التوبة اقرب بذراع او شبر، فتبادرت اليه ملائكة الرحمة فقبضوا روحه. و في خبر آخر: ان الملائكة لما

____________

ق-البيضاء في الثور الأسود، هم القادرون و هم القاهرون يستخدمون لكرامتك عليّ، و حق علي ان اظهر دينك على الاديان حتى لا يبقى في شرق الارض و غربها دين الا دينك، أو يؤدون الى اهل دينك الجزية.

(1) هذا الفرق بين العالم و العابد[منه قدس سره‏].

187

قصدوا الى مساحة ارض التوبة، امر اللّه فطويت بعد ما كانت ابعد من تلك الارض.

انظر-بنيّ-الى لطف الباري جل شأنه و رأفته بعبده، كيف يسامح معه في قبول توبته؟فباب التوبة بنيّ واسعة، و دائرتها متسعة و ان الرؤوف الرحيم يحب التائب‏ (1) . و قد ورد انه تعالى اشد فرحا بتوبة عبده المؤمن من رجل وجد راحلته الضالة منه في ليلة ظلماء (2) .

المبادرة الى التوبة

فعليك-بنيّ-بالتوبة و الاصرار عليها، و المبادرة اليها قبل ان يخرج الامر من يدك، و تؤاخذ بسي‏ء عملك.

و اياك و المساهلة في امرها، فان في التأخير آفات،

____________

(1) وسائل الشيعة 2/472 باب 86 حديث 13[ط ج 11/359]الرضا عليه السّلام عن آبائه عليهم السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: مثل المؤمن عند اللّه تعالى كمثل ملك مقرّب، و ان المؤمن عند اللّه لأعظم من ذلك، و ليس شي‏ء أحب الى اللّه تعالى من مؤمن تائب، و مؤمنة تائبة.

(2) جامع السعادات 2/76 قال: و أوحى اللّه تعالى الى سمعت ابا جعفر عليه السّلام يقول: ان اللّه اشد فرحا بتوبة عبده من رجل اضل راحلته و زاده في ليلة ظلماء فوجدها، فالله اشد فرحا بتوبة عبده من ذلك الرجل براحلته حين وجدها.

188

فقد لا يمهلك ملك الموت لذلك، و ما مثل من يؤخر التوبة و يتسامح فيها الا مثل من احتاج الى قلع شجرة لا تنقلع الا بمشقة فقال: اؤخرها ثم اعود اليها بعد ايام او شهور او سنين و هو يعلم انها كلما بقيت ازدادت رسوخا و قوة، و هو كلما مضى من عمره ضعفت قوته، و زاد عجزه و كسله، بل ربما يؤدي الى امتناع قلعه لها، و ما ذلك الا حمقا و سفها.

و اعلم-بنيّ-ان اللّه تعالى شأنه يؤجل عبده بعد الذنب الى سبع ساعات، او تسع ساعات، او يوما على اختلاف الاخبار (1) ، فان استغفر و تاب لم يكتب عليه الذنب، فاذا صدر و العياذ بالله منك الذنب، فبادر الى التوبة و الاستغفار قبل مضي اقل تلك الآجال-اعني السبع ساعات-فان المنع من ان يكتب اسهل من طلب

____________

(1) وسائل الشيعة 2/480 باب وجوب استغفار من الذنب قبل سبع ساعات حديث 3 عن ابي عبد اللّه الصادق عليه السّلام قال: من عمل سيئة اجل فيها سبع ساعات من النهار فان قال «استغفر اللّه الذي لا اله الا هو الحي القيوم و أتوب اليه» ثلاث مرات لم تكتب عليه. و حديث 4 عن زرارة قال سمعت ابا عبد اللّه الصادق عليه السّلام يقول: ان العبد اذا أذنب اجل من غدوة الى الليل، فان استغفر لم تكتب عليه.

و مجمع البيان 9/144.

غ

189

محو المكتوب‏ (1) .

و اعلم-بنيّ-أن التوبة تطيل العمر، و توسع الرزق، و تحسن حال التائب. فعليك بها، و اياك ثم اياك و الكسل عنها.

الصبر على الفقر و مرارته‏

و عليك-بنيّ-رزقك اللّه الكفاف و العفاف- بحب الصبر و الفقر على مرارته، فقد روي ان اللّه تعالى قال لموسى عليه السّلام: اذا رأيت الدنيا مقبلة عليك فقل «انا لله و انا اليه راجعون عقوبة عجلت في الدنيا» ، و اذا رأيت الدنيا مدبرة عليك فقل: «مرحبا بشعار الصالحين» (2) .

____________

(1) أصول الكافي 2/451 باب ترك الخطيئة ايسر من طلب التوبة حديث 1 ابي العباس البقباق قال: قال ابو عبد اللّه عليه السّلام قال أمير المؤمنين عليه السّلام ترك الخطيئة أيسر من طلب التوبة، و كم من شهوة ساعة أورثت حزنا طويلا، و الموت فضح الدنيا فلم يترك لذي لب فرحا.

(2) جامع السعادات 2/76 قال: و أوحى اللّه تعالى الى موسى عليه السّلام يا موسى اذا رأيت الفقر مقبلا فقل مرحبا بشعار الصالحين، و اذا رأيت الغنى مقبلا فقل ذنب عجلت عقوبته. و اصول الكافي 2/263 حديث 12 بلفظه.

190

و عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم تارة: ان الفقر خزينة من خزائن اللّه تعالى‏ (1) ، و أخرى: انه كرامة من اللّه تعالى‏ (2) ، و ثالثة: انه شي‏ء لا يعطيه اللّه الا نبيا مرسلا أو مؤمنا كريما على اللّه تعالى‏ (3) . و ورد ان الفقر زينة المؤمن‏ (4) ، و ان أكثر أهل الجنة الفقراء و المساكين، و ليس فيها احد اقل من الاغنياء و النساء، و ان العبد كلما ازداد ايمانا ازداد ضيقا في معيشته‏ (5) . و ان سليمان آخر الأنبياء (ع) دخولا الى الجنة لما أعطي في الدنيا، و ان الصبر على الفاقة جهاد، و انه أفضل من عبادة ستين سنة، و انه يدخل الفقراء الجنة قبل الاغنياء بنصف يوم و هو خمسمائة عام‏ (6) ، و ان للجنة غرفا من ياقوتة حمراء ينظر أهل الجنة اليها كما ينظر اهل الارض الى نجوم السماء، لا يدخلها الا نبي فقير، أو شهيد فقير، أو مؤمن فقير (7) . و ان الفقراء ملوك الجنة (8) ، و الناس كلهم مشتاقون الى الجنة، و ان

____________

(1) جامع السعادات 2/82 بلفظه.

(2) جامع السعادات 2/82 بلفظه.

(3) جامع السعادات 2/82 بلفظه.

(4) جامع السعادات 2/81، قال صلّى اللّه عليه و آله:

الفقر أزين للمؤمنين من العذار على خد الفرس.

(5) أصول الكافي 2/261 حديث 4 بلفظه.

(6) جامع السعادات 2/76 فراجع.

(7) جامع السعادات 2/82 بلفظه.

(8) جامع السعادات 2/83 بلفظه.

191

الجنة مشتاقا الى الفقراء (1) ، و ان الفقراء يدخلون الجنة بغير حساب‏ (2) ، و انهم يدخلونها قبل الأغنياء بخمسمائة عام-كل عام الف سنة-و قبلهم بأربعين الف الف سنة (3) و انه تقبل شفاعتهم فيمن أحسن اليهم و صنع معروفا و لو بشربة من الماء (4) ، و ان درهما يتصدق به الفقير أفضل من مائة الف درهم يتصدق بها الغني‏ (5) ، و ان اللّه تعالى ليعتذر يوم القيامة الى عبده المؤمن المحتاج في الدنيا، كما يعتذر الاخ الى اخيه، مع انه ما اعتذر الى ملك مقرّب، و لا نبي مرسل. قيل: و كيف يعتذر اليهم؟قال عليه السّلام: ينادي مناد أين فقراء المؤمنين؟فيقوم عنق من الناس، فيتجلى لهم الرب فيقول: و عزتي و جلالي، و علوي و آلائي، و ارتفاع مكاني، ما حبست شهواتكم في دار الدنيا هوانا بكم علي، و لكن ادخرته لكم لهذا اليوم -اما ترى قوله ما حبست شهواتكم في دار الدنيا اعتذارا؟!- فتصفحوا وجوه خلائقي، فمن وجدتم له عليكم منة بشربة ماء كافوه عني بالجنة (6) الى غير ذلك مما هو مذكور في الكتب المفصلة

____________

(1) جامع السعادات 2/82 فراجع.

(2) جامع السعادات 2/85 فراجع.

(3) جامع السعادات 2/84 فراجع.

(4) جامع السعادات 2/83 فراجع.

(5) جامع السعادات 2/92 فراجع.

(6) جامع السعادات 2/83 بتغيير فراجع.

192

و اعلم-بنيّ-انه قد ذكر للفقر الممدوح شرائط.

فمنها: التعفف على وجه يحسبه الجاهل غنيا (1) ، و اظهار التجمل و الغنى بين الناس، و ان لا يشكو حاجته و فقره لأحد (2) الا لضرورة اضطر اليها، و لو ضاق صدره أظهره عند صديق او اخ مؤمن مترجيا منه ترتب الاثر، و ان كان الاخفاء أولى، لانه اذا كتمه عن الناس كان حقا

____________

(1) سورة البقرة آية 273 قوله تعالى‏ «لِلْفُقَرََاءِ اَلَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اَللََّهِ لاََ يَسْتَطِيعُونَ ضَرْباً فِي اَلْأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ اَلْجََاهِلُ أَغْنِيََاءَ مِنَ اَلتَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِيمََاهُمْ لاََ يَسْئَلُونَ اَلنََّاسَ إِلْحََافاً وَ مََا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اَللََّهَ بِهِ عَلِيمٌ» .

(2) وسائل الشيعة 2/54 باب 33 كراهة المسألة حديث 5 [ط ج 6/308 باب 32]عن الحسين بن ابي العلاء قال: قال ابو عبد اللّه عليه السّلام: رحم اللّه عبدا عف و تعفف فكف عن المسألة، فانه يتعجل الدنية في الدنيا، و لا يغني الناس عنه شيئا، قال: ثم تمثل ابو عبد اللّه عليه السّلام ببيت حاتم:

اذا ما عرفت الناس ألفيته الغنى # اذا عرفته النفس و الطمع الفقر

و حديث 2 ص 310 قال الباقر عليه السّلام: طلب الحوائج الى الناس استسلاب للعزة، و مذهبة للحياء، و اليأس مما في ايدي الناس عز المؤمنين، و الطمع هو الفقر الحاضر.

193

على اللّه ان يرزقه. و اذا بثه لغير اللّه تعالى‏ (1) استهانوه، و لذا قال لقمان لابنه: يا بنيّ ذقت الصبر و أكلت لحاء الشجر-اي قشره-فلم اجد شيئا هو أمر من الفقر، فان بليت به يوما فلا تظهر الناس عليه فيستهينوك و لا ينفعوك بشي‏ء، ارجع الى الذي ابتلاك به، فهو اقدر على فرجك، و اسأله فمن ذا الذي سأله فلم يعطه، او وثق به فلم ينجه؟ (2) .

و منها: القناعة بما قسمه اللّه تعالى، و قد تقدمت الاشارة الى فوائدها.

و منها: الصبر و الرضا بما قدره اللّه تعالى، و قد تقدمت الاشارة الى ذلك ايضا. و قد ورد عن مولانا الصادق عليه السّلام: انه جاء جبرئيل عليه السّلام الى النبي صلى اللّه عليه و آله فقال: يا رسول اللّه ان اللّه أرسلني اليك بهدية لم يعطها أحدا قبلك، قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: فقلت: و ما هي؟قال: الصبر، و احسن منه. قلت:

____________

(1) اصول الكافي 2/148 باب الاستغناء عن الناس حديث 3 عن الزهري، عن علي بن الحسين عليه السّلام قال:

رأيت الخير كله قد اجتمع في قطع الطمع عما في ايدي الناس، و من لم يرج الناس في شي‏ء ورد أمره الى اللّه عز و جل في جميع اموره، استجاب اللّه عز و جل له في كل شي‏ء.

(2) وسائل الشيعة 2/54 باب 35 كراهة اظهار الحاجة حديث 3[ط ج 6/311 باب 34]بلفظه.

194

و ما هو؟قال: القناعة، و احسن منها. قلت: و ما هو؟ قال: الرضا... الى ان قال: الراضي هو الذي لا يسخط على سيده أصاب من الدنيا او لم يصب. و لم يرض من نفسه باليسير من العمل‏ (1) .

و اعلم-بنيّ-ان الرضا بالقضاء مرتبة عظيمة ينبغي المجاهدة في تحصيلها، كما ان خلافه من أسوأ الاخلاق الردية، و لذا قال تعالى في الحديث القدسي: من لم يصبر على بلائي، و لم يرض بقضائي، فليتخذ ربا سواي، و ليخرج من ارضي و سمائي‏ (2) . و ورد ان من رضي رزق اللّه، لم يحزن على ما فاته. و ان من سخط على رزقه، و بث شكواه، و لم يصبر، لم ترفع له الى اللّه حسنة، و لقي اللّه تعالى و هو عليه غضبان.

فعليك-بنيّ-بالسعي في تحصيل الرضا، و طيب النفس بالقسمة و القضاء.

و اياك و السخط و بث الشكوى.

و منها: ان يكون شاكرا على كل حال من حالات

____________

(1) وسائل الشيعة 2/444 باب 4 حديث 21[ط ج 11/148]بتفصيل كثير فراجع.

(2) منهاج النجاة للفيض الكاشاني ص 40 في الحديث، قال اللّه عز و جل من لم يرض بقضائي، و لم يصبر على بلائي. و لم يشكر نعمائي، فليخرج من ارضي و سمائي و ليتخذ ربا سواي.

195

الرخاء و الشدة و الضيق و السعة، فقد قرن اللّه تعالى الصبر بالشكر في القرآن المجيد و وعد الشاكرين بالمجازات بالفضل و المن، و اوعد على الكفران بالعذاب الشديد (1) .

و منها: ان يكون شائقا الى الفقر، طيب النفس به بسبب ملاحظة فوائده، و ان رئيس الاغنياء قارون خسف به، و رئيس الفقراء عيسى عليه السّلام رفع الى السماء.

و منها: ان لا يعترض على اللّه تعالى فيما جرى عليه.

و منها: ان يكون مجتنبا عن الحرام و المشتبه.

و منها: أن يكون ممتثلا لأوامر اللّه تعالى و نواهيه، و لا يفتر بسبب الفقر عما عليه من الطاعات، و لا يمتنع من التصدق بالمقدور.

و منها: ان لا يخالط الاغنياء، و لا يتواضع لهم لغناهم. فقد ورد ان من دخل بيت غني فتواضع له لاجل غناه ذهب ثلث دينه. و في رواية نصف دينه و في ثالثة ثلثا دينه‏ (2) . و انه ما تضعضع أحد لغني الا ذهب نصيبه

____________

(1) كقوله تعالى‏ «لِيُرِيَكُمْ مِنْ آيََاتِهِ إِنَّ فِي ذََلِكَ لَآيََاتٍ لِكُلِّ صَبََّارٍ شَكُورٍ» سورة لقمان آية 31. و قوله تعالى «وَ ذَكِّرْهُمْ بِأَيََّامِ اَللََّهِ إِنَّ فِي ذََلِكَ لَآيََاتٍ لِكُلِّ صَبََّارٍ شَكُورٍ» سورة ابراهيم آية 5 و غيرهما.

(2) تفسير الصافي سورة الحجة آية «وَ اِخْفِضْ جَنََاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ» القمي عن الصادق عليه السّلام قال: لما نزلت هذه الآية «وَ لاََ تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلى‏ََ مََا مَتَّعْنََا بِهِ -

196

من الجنة. و ان من اكرم الغني لغناه سمي في السماوات عدو اللّه و عدو الانبياء، و لا تستجاب له دعوة، و لا تقضى له حاجة-الى غير ذلك مما يطلب من المؤلفات المفصلة.

اجتناب مورثات الفقر

و عليك-بنيّ-باجتناب مورثات الفقر، و موجبات الغم و الحزن و مورثات النسيان، و مقصرات العمر. بل عليك بالمواظبة على موجبات سعة العيش، و الراحة من غير ضيق، و منفيات الفقر و الفاقة، و مزيدات الرزق، و مطيلات العمر، و مورثات الحفظ. و سأجمعها لك ان شاء اللّه تعالى في خاتمة كتاب الاداب، الذي وعدتك

____________

ق- أَزْوََاجاً مِنْهُمْ وَ لاََ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَ اِخْفِضْ جَنََاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ» . قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله:

من لم يتعز بعزاء اللّه تقطعت نفسه حسرات، و من رمى ببصره الى ما في يد غيره، كثر همه و لم يشف غيظه، و من لم يعلم ان للّه عليه نعمة الا في مطعم او ملبس فقد قصر عمله و دنا عذابه، و من أصبح على الدنيا حزينا أصبح على اللّه ساخطا و من شكى مصيبة نزلت به فانما يشكو ربه، و من دخل النار من هذه الامة ممن قرأ القرآن فهو ممن يتخذ آيات اللّه هزوا، و من اتى ذا ميسرة فتخشع له طلب ما في يديه ذهب ثلثا دينه.

197

بتأليفه‏ (1) .

و عليك-بنيّ-جعلك اللّه تعالى من المؤمنين، و حماك من شر المنافقين-بأداء حقوق المؤمن مع اخوتك المؤمنين، فان للمؤمن على اخيه حقوقا لا براءة له منها الا بأدائها او العفو عنها، و الا طولب بها يوم القيامة و قضى له عليه بها، و سأعدها لك في بعض فصول الكتاب المذكور ان شاء اللّه تعالى.

____________

(1) و هو كتابه القيم المسمى بـ (مرآة الكمال لمن رام درك صالح الاعمال) .

198

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

199

الفصل الرابع في الوصايا المتعلقة بطلب العلم و بيان فضله و ما يتعلق به‏

اوصيك-بنيّ-وفقك اللّه تعالى لمراضيه، و جعل مستقبل امرك خيرا من ماضيه-بطلب العلم، فانه مضافا الى كونه مما يتوقف عليه أداء الواجبات على ما هي عليها، و ترك المحرمات، و فرضا من اللّه سبحانه و تعالى يجب امتثاله فيه، و يحرم مخالفته، قد قامت الضرورة على حسنه و فضله و شرفه و علو درجته، و ارتفاع مرتبته، و سمو مكانه، و جلالة قدره، و قد تطابق العقل و النقل على فضله.

اما العقل: فتقريره اجمالا انه عمدة المائز بين الانسان و الحيوان.

و تفصيلا ما قيل: ان المعقولات تنقسم الى موجود،

200

و معدوم، و لا ريب في كون الموجود أشرف. ثم الموجود ينقسم الى جماد و نام، و لا شك في أن النامي أشرف. ثم النامي ينقسم الى حساس و غيره، و لا شبهة في أن الحساس أشرف. ثم الحساس ينقسم الى عالم و جاهل، و لا ريب في ان العالم اشرف من الجاهل. ينتج أن العالم اشرف المعقولات.

و أما النقل: فمن الكتاب قوله عز و جل في سورة العلق التي هي عند اكثر المفسرين اول ما نزل على النبي صلّى اللّه عليه و آله‏ (1) «اِقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ اَلَّذِي خَلَقَ* `خَلَقَ اَلْإِنْسََانَ مِنْ عَلَقٍ*`اِقْرَأْ وَ رَبُّكَ اَلْأَكْرَمُ*`اَلَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ*`عَلَّمَ اَلْإِنْسََانَ مََا لَمْ يَعْلَمْ» . فافتتح في مقام الامتنان كلامه المجيد بذكر نعمة الايجاد، و اتبعه بذكر

____________

(1) تفسير الصافي في تفسير السورة عن الباقر عليه السّلام انها اول سورة نزلت قال: نزل جبرئيل عليه السّلام على محمد صلّى اللّه عليه و آله فقال: يا محمد اقرا قال: و ما أقرأ؟قال‏ «اِقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ اَلَّذِي خَلَقَ» .

و مجمع البيان 10/514 قال و اكثر المفسرين: ان هذه السورة اول ما انزل من القرآن، و اول يوم نزل جبرئيل عليه السّلام على رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله، و هو قائم على حراء، علمه خمس آيات من اول هذه السورة.

و تفسير التبيان 10/378 روى عن عائشة، و مجاهد، و عطاء و ابن سيار، ان اول آية نزلت قوله‏ «اِقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ اَلَّذِي خَلَقَ» و هو قول اكثر المفسرين.

201

نعمة العلم، فلو كان بعد نعمة الايجاد نعمة أعلى من العلم لكانت أجدر بالذكر، سيما و هو جل شأنه في بيان ايصاله الانسان من ادنى المراتب، و هي العلقة الى أعلى المراتب و هي مرتبة العلم.

و قال جل ذكره ايضا «هَلْ يَسْتَوِي اَلَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَ اَلَّذِينَ لاََ يَعْلَمُونَ إِنَّمََا يَتَذَكَّرُ أُولُوا اَلْأَلْبََابِ» (1) .

و قال سبحانه ايضا: «وَ مَنْ يُؤْتَ اَلْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً» (2) . و قد فسر ايتاء الحكمة بتوفيق العلم و العمل‏ (3) .

و قال عز من قائل‏ «إِنَّمََا يَخْشَى اَللََّهَ مِنْ عِبََادِهِ اَلْعُلَمََاءُ» (4) .

و قرن في آيات عديدة بين أهل العلم و الراسخين فيه و بين نفسه، و المراد بهم و ان اهل البيت (صلوات اللّه عليهم اجمعين) ، الا ان التعبير عنهم به كاف في اثبات فضله و شرفه‏ (5) .

____________

(1) سورة الزمر: 9.

(2) سورة البقرة: 269.

(3) ما ذكره قدس اللّه روحه الطاهرة هو خلاصة تفسير الآية الكريمة فراجع تفسير الصافي في تفسير السورة، تجد روايات عن اهل بيت العصمة و الطهارة عليهم السّلام تدل على ما ذكره.

(4) سورة فاطر: 29.

(5) راجع تفسير الصافي سورة آل عمران في تفسير آية «وَ اَلرََّاسِخُونَ فِي اَلْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنََّا بِهِ» . و سورة-

202

و أما الاخبار فمتجاوزة عن التواتر المعنوي، و لا بأس بالاشارة الى جملة منها بحذف أسانيدها:

ففي‏ (1) مسند عبد اللّه بن ميمون القداح، عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: من سلك طريقا يطلب فيه علما سلك اللّه به طريقا الى الجنة، و ان الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا به، و انه ليستغفر لطالب العلم من في السماوات و من في الارض حتى الحوت في البحر، و فضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر النجوم في ليلة البدر، و ان العلماء ورثة الانبياء، و ان الانبياء لم يورثوا دينارا و لا درهما و لكن ورثوا العلم، فمن اخذ منه اخذ بحظ وافر (2) .

و في خبر الاصبغ بن نباتة عن امير المؤمنين عليه السّلام انه قال: تعلموا العلم فان تعلمه حسنة، و مدارسته تسبيح، و البحث عنه جهاد، و تعليمه لمن لا يعلمه صدقة، و هو عند اللّه لاهله قربة، لانه معالم الحلال و الحرام، و سالك بطالبه سبيل الجنة، و هو انيس في الوحشة،

____________

ق-النساء آية «لََكِنِ اَلرََّاسِخُونَ فِي اَلْعِلْمِ مِنْهُمْ وَ اَلْمُؤْمِنُونَ يُؤْمِنُونَ بِمََا أُنْزِلَ إِلَيْكَ» .

(1) من أراد العثور على اسانيد الاخبار، فليراجع اوائل الكافي و مقدمة معالم الاصول، فانها مأخوذة منهما و من غيرهما[منه قدس سره‏].

(2) اصول الكافي 1/34 باب ثواب العالم و المتعلم تجد الحديث بطوله فراجع.

غ

203

و صاحب في الوحدة، و سلاح على الاعداء، و زين الاخلاء، يرفع اللّه به أقواما يجعلهم في الخير أئمة يقتدى بهم، ترمق أعمالهم، و تقتبس آثارهم، (ن خ: و) ترغب الملائكة في خلتهم، يمسحونهم بأجنحتهم في صلواتهم (ن خ: صلاتهم) لان العلم حياة القلوب، و نور الابصار من العمى، و قوة الابدان من الضعف، و ينزل اللّه حامله منازل الابرار، و يمنحه مجالس (ن خ: مجالسة) الاخيار في الدنيا و الآخرة، بالعلم يطاع اللّه و يعبد، و بالعلم يعرف اللّه و يوحد، و بالعلم توصل الارحام، و به يعرف الحلال من (ن خ: و) الحرام، و العلم أمام (ن خ: امام) العقل، و العقل تابعه، يلهمه اللّه السعداء، و يحرمه الاشقياء (1) .

و في خبر الحسن بن ابي الحسين الفارسي، عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: طلب العلم فريضة على كل مسلم، الا ان اللّه يحب بغاة العلم‏ (2) .

و في خبر ابي اسحاق عمن حدثه قال: سمعت امير المؤمنين عليه السّلام يقول: ايها الناس اعلموا ان كمال الدين طلب العلم و العمل به، الا و ان طلب العلم اوجب عليكم من طلب المال، ان المال مقسوم مضمون لكم، قد

____________

(1) بحار الانوار 1/54 باب العلم و آدابه و انواعه و أحكامه [ط ج 1/162]بلفظه.

(2) اصول الكافي 1/30 باب فرض العلم حديث 1.

204

قسمه عادل بينكم و ضمنه، و سيفي لكم، و العلم مخزون عند أهله، و قد أمرتم بطلبه من أهله فاطلبوه‏ (1) .

و في خبر ابي البحتري، عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: ان العلماء ورثة الانبياء، و ذلك ان الانبياء لم يورثوا درهما و لا دينارا، و انما ورثوا أحاديث من احاديثهم، فمن اخذ بشي‏ء منها اخذ حظا وافرا، فانظروا علمكم هذا عمن تأخذونه، فان فينا اهل البيت عليهم السّلام في كل خلف عدولا ينفون عنه تحريف الغالين، و انتحال المبطلين، و تأويل الجاهلين‏ (2) .

و في خبر ابي حمزة الثمالي، عن علي بن الحسين عليهما السّلام قال: لو يعلم الناس ما في طلب العلم لطلبوه و لو بسفك المهج و خوض اللجج، ان اللّه تبارك و تعالى أوحى الى دانيال عليه السّلام ان امقت عبيدي الى الجاهل المستخف بحق أهل العلم، التارك للاقتداء بهم. و ان احب عبيدي الى التقي، الطالب للثواب الجزيل، اللازم للعلماء، التابع للحلماء، القابل عن الحكماء (3) .

و في خبر الاخر عن ابي جعفر عليه السّلام قال: عالم ينتفع بعلمه أفضل من سبعين ألف عابد (4) .

____________

(1) اصول الكافي 1/30 باب فرض العلم حديث 4.

(2) اصول الكافي 1/32 باب صفة العلم حديث 2.

(3) أصول الكافي 1/35 ثواب العالم و المتعلم حديث 5.

(4) أصول الكافي 1/33 باب صفة العلم و فضله حديث 8.