مرآة الرشاد

- الشيخ عبد الله المامقاني المزيد...
256 /
205

و في خبر معاوية بن عمار قال: قلت لابي عبد اللّه عليه السّلام: رجل راوية لحديثكم يبث في الناس، و يشدد في قلوبهم و قلوب شيعتكم. و رجل عابد من شيعتكم ليس له هذه الرواية، أيهما أفضل؟قال: الرواية لحديثنا يشد به قلوب شيعتنا أفضل من ألف عابد (1) .

و عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله انه قال: لا خير في العيش الا لرجلين: عالم مطاع، و مستمع واع‏ (2) .

و قال الصادق عليه السّلام لبشير الدهان: لا خير فيمن لا يتفقه من أصحابنا، يا بشير ان الرجل منكم اذا لم يستغن بفقه احتاج اليهم، فاذا احتاج اليهم ادخلوه في باب ظلالتهم و هو لا يعلم‏ (3) .

و في مرسل سليمان بن جعفر، عن ابي عبد اللّه الصادق عليه السّلام عن امير المؤمنين عليه السّلام-في حديث-ان العالم اعظم أجرا من الصائم القائم الغازي في سبيل اللّه‏ (4) ، و اذا مات العالم ثلم في الاسلام ثلمة

____________

(1) اصول الكافي 1/33 باب صفة العلم و فضله حديث 9.

(2) اصول الكافي 1/33 باب صفة العلم و فضله حديث 7.

(3) اصول الكافي 1/33 باب صفة العلم و فضله حديث 6.

(4) اصول الكافي 1/37 باب حق العالم حديث 1 عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: كان امير المؤمنين عليه السّلام يقول: ان من حق العالم ان لا تكثر عليه السؤال و لا تأخذ بثوبه، و اذا دخلت عليه و عنده قوم فسلم عليهم جميعا، و خصه بالتحية دونهم. و اجلس-

206

لا يسدها شي‏ء الى يوم القيامة (1) .

و قال عليه السّلام ايضا: ما من احد يموت من المؤمنين احب الى ابليس من موت فقيه‏ (2) .

و قال ابو الحسن موسى بن جعفر عليه السّلام: اذا مات المؤمن بكت عليه الملائكة و بقاع الارض التي كان يعبد اللّه عليها، و ابواب السماء التي كان يصعد فيها بأعماله، و ثلم في الاسلام ثلمة لا يسدها شي‏ء، لان المؤمنين الفقهاء حصون الاسلام كحصن سور المدينة لها (3) .

الى غير ذلك من الاخبار التي تجمعها المفصلات، فلا تفوتنك-بنيّ-أرشد اللّه تعالى أمرك-هذه المرتبة العظمى، و الدرجة العليا، و الثواب الجسيم، و الاجر الجزيل الفخيم، و لا يغرنك حطام الدنيا فتترك طلب العلم

____________

ق-بين يديه، و لا تجلس خلفه، و لا تغمز بعينك، و لا تشر بيدك، و لا تكثر من قول قال فلان و قال فلان خلافا لقوله، و لا تضجر بطول صحبته، فانما مثل العالم مثل النخلة، تنتظرها حتى يسقط منها شي‏ء و العالم اعظم أجرا من الصائم القائم الغازي في سبيل اللّه.

(1) اصول الكافي 1/38 باب فقد العلماء حديث 2 عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: اذا مات المؤمن الفقيه ثلم في الاسلام ثلمة لا يسدها شي‏ء.

(2) اصول الكافي 1/38 باب فقد العلماء حديث 1 بلفظه.

(3) اصول الكافي 1/38 باب فقد العلماء حديث 3 بلفظه.

207

لاجلها، و التزم بالجوع و الفقر و الفاقة لاجله، تنال به الغنى الدائم و العز الابدي الاخروي.

و كلما تعسر عليك أمر معاشك فتذكر ما يمنحه اللّه تعالى عليك في الآخرة من الجزاء و الأجر الجميل، يهون عليك ما يصيبك من العسر، و قس نفسك بمن ترك العلم و اشتغل بكسب المعاش مع ذلك و هو قليل الرزق، و عسير المعاش حتى تلتفت الى انك مع فقرك قد حصلت على ما ينفعك في الاخرة، و ذلك الكاسب صفر الكف من المال و العلم جميعا.

و التزم-بنيّ-بالقناعة، و اعرض عن الدنيا و زينتها، و لا ترجو الخير من الدنيا التي أهانت حسين السبط عليه السّلام، و اختارت يزيد، بل شيمتها تقديم المفضولين و تأخير الفاضلين، كما قال ابن سينا:

تعس الزمان فان في احشائه # بغضا لكل مبجل و مفضل

و تراه يعشق كل رذل ساقط # عشق النتيجة للاخس الارذل‏

و قال آخر:

عتبت على الدنيا بتقديم ذي جهل # و تأخير ذي فضل فأبدت لي العذرا

بنو الجهل ابنائي لذاك أحبهم # بنو الفضل ابناء لضرتي الاخرى‏

208

فلا تتكدر-بنيّ-مما يصيبك منها من سوء و فقر لاجل طلب الفضل و العلم.

و اعلم-بنيّ-صانك اللّه تعالى من المكاره-ان راحة الدنيا في الاعراض عنها، لانها دار عناء و تعب لا دار راحة، و انت اذا حنت نفسك اليها جذبتك، و عن الاخرة صرفتك، و عن التقوى منعتك، و بأباطيلها غرتك، و بخدعها جذبتك، و بأوزارها حملتك، و بسهامها رمتك. على انك ان رغبت في الدنيا كنت دائما في كد و أذية، لان النفس مثلها مثل جهنم تقول: هل من مزيد؟فالنفس في كل مرتبة غير راضية بها و لا قانعة، و للمرتبة الاعلى منها طالبة، و بهم فقدها مبتلية، و لو تركتها استرحت من هم فقدها، و انست بفرح رفضها، و قرت عينك عند لقاء ضرتها و هي الاخرة.

و لعمري-بنيّ-ان لترك الدنيا و الاعراض عنها لذة عظيمة لا يجدها الراغب فيها و المقبلة عليه جزءا من الف جزء من نحو تلك اللذة في اقبالها عليه.

و لا اريد-بنيّ-من ترك الدنيا التصوف، و اظهار الزهد بين الناس، و ترك الأكل و اللبس الا بقدر الضرورة، و انفاق جميع مالك‏ (1) الى ان تجعل يدك مغلولة الى عنقك‏ (2) ، بل المراد بذلك على ما يظهر من اخبار اهل

____________

(1) ن خ: ما تملك‏[منه قدس سره‏].

(2) سورة الاسراء: قوله عز من قائل‏ «وَ لاََ تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلى‏ََ عُنُقِكَ وَ لاََ تَبْسُطْهََا كُلَّ اَلْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً -

209

البيت عليهم السّلام هو عدم عقد القلب بها، و عدم الشوق الى لذائذها (1) ، و عدم كون الانسان بما في يده اوثق

____________

ق- مَحْسُوراً `إِنَّ رَبَّكَ يَبْسُطُ اَلرِّزْقَ لِمَنْ يَشََاءُ وَ يَقْدِرُ إِنَّهُ كََانَ بِعِبََادِهِ خَبِيراً بَصِيراً» .

(1) مستدرك وسائل الشيعة 2/332 باب استحباب الزهد في الدنيا حديث 11 عن امير المؤمنين عليه السّلام قال:

الزاهد من وعظ فاتعظ، و من علم فعمل، و من ايقن فحذر، فالزاهدون في الدنيا قوم وعظوا فاتعظوا، و ايقنوا فحذروا، و علموا فعملوا، و ان أصابهم يسر شكروا، و ان اصابهم عسر صبروا.

و حديث 17 عن امير المؤمنين عليه السّلام قال:

الزهد ثروة، و الورع جنة و افضل الزهد اخفاء الزهد.

الدهر يخلق الابدان، و يجدد الآمال و يقرب المنية، و يباعد الامنية، من ظفر به نصب، و من فاته تعب، و لا كرم كالتقوى، و لا تجارة كالعمل الصالح، و لا ورع كالوقوف عند الشبهة، و لا زهد كالزهد في الحرام، الزهد كله بين كلمتين، قال اللّه تعالى‏ «لِكَيْلاََ تَأْسَوْا عَلى‏ََ مََا فََاتَكُمْ وَ لاََ تَفْرَحُوا بِمََا آتََاكُمْ» ، فمن لم يأس على الماضي، و لم يفرح بالآتي، فقد اخذ الزهد بطرفيه.

ايها الناس الزهادة قصر الامل، و الشكر عند النعم، و الورع عند المحارم، فان عزب ذلك عنكم، فلا يغلب الحرام صبركم و لا تنسوا عند النعم شكركم، فقد أعذر اللّه اليكم بحجج مسفرة ظاهرة، و كتب بارزة العذر واضحة. -

210

مما عند اللّه سبحانه، و الرضا بقضاء اللّه تعالى من جميع الجهات‏ (1) و يرشدك الى ذلك صحيح عبد اللّه بن ابي يعفور قال: قال رجل لابي عبد اللّه عليه السّلام. و اللّه انا لنطلب الدنيا و نحب ان نؤتاها (ن خ: منها) . فقال عليه السّلام: تحب ان تصنع به ما ذا؟قال: اعود بها على نفسي و عيالي، واصل بها، و أتصدق بها، و احج و اعتمر.

فقال ابو عبد اللّه عليه السّلام: ليس هذا طلب الدنيا هذا طلب الآخرة (2) .

____________

ق-و حديث 12 عن أمير المؤمنين عليه السّلام قال: قيل له ما الزهد في الدنيا؟قال عليه السّلام: حرامها فتنكبه.

(1) وسائل الشيعة 2/474 باب 62 الزهد حديث 14 [ط ج 11/315 حديث 13]عن اسماعيل بن مسلم قال: قال ابو عبد اللّه عليه السّلام: ليس الزهد [ن خ: في الدنيا]باضاعة المال و لا بتحريم الحلال بل الزهد ان لا تكون بما في يدك أوثق منك بما في يد اللّه عز و جل. و قال عز من قائل‏ «لِكَيْلاََ تَأْسَوْا عَلى‏ََ مََا فََاتَكُمْ وَ لاََ تَفْرَحُوا بِمََا آتََاكُمْ» سورة الحديد 23.

و قال امير المؤمنين عليه السّلام: ليس الزهد ان لا تملك شيئا و لكن الزهد ان لا يملكك شي‏ء.

(2) وسائل الشيعة 2/530 باب استحباب جمع المال من الحلال حديث 3[ط ج 13/19]بلفظه.

211

قصد القربة في طلب العلم‏

و عليك-بنيّ-رزقك اللّه خير الدارين- بتصحيح القصد في طلب العلم، و اخلاص النية، و تطهير القلب من دنس الاغراض الدنيوية، و تكميل النفس في قوتها العملية، و تزكيتها باجتناب الرذائل، و اقتناء الفضائل الخلقية، و قهر القوتين الشهوية و الغضبية، كما ترشد الى ذلك اخبار اهل البيت سلام اللّه عليهم اجمعين، مثل خبر حفص بن غياث قال: قال ابو عبد اللّه عليه السّلام: من تعلم العلم و عمل به، و علم اللّه، دعي في ملكوت السماوات عظيما. فقيل: تعلم للّه، و عمل لله، و علم لله‏ (1) .

و خبر عباد بن صهيب البصري، عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: طلبة العلم ثلاثة، فاعرفهم بأعيانهم و صفاتهم:

صنف يطلبه للجهل و المراء، و صنف يطلبه للاستطالة و الختل، و صنف يطلبه للفقه و العقل.

فصاحب الجهل و المراء: مؤذ، ممار، متعرض للمقال في أندية الرجال، يتذاكر العلم و صفة الحلم قد تسربل بالخشوع، و تخلى من الورع، فدق اللّه من هذا خيشومه، و قطع منه حيزومه‏ (2) .

____________

(1) أصول الكافي 1/35 باب ثواب العالم و المتعلم حديث 6 بلفظه.

(2) الخيشوم: أقصى الانف، و قيل الانف: و قيل الحاجز، بين المنخرين و اختار الاخير الشيخ الصدوق كما ذكره-

212

و صاحب الاستطالة و الختل‏ (1) : ذو خب و ملق‏ (2) ، يستطيل على مثله من اشباهه، و يتواضع للاغنياء من دونه، فهو لحلواتهم هاضم، و لدينهم حاطم، فأعمى اللّه على هذا خبره، و قطع من آثار العلماء اثره. و صاحب الفقه و العقل ذو تعب و كآبة و حزن و سهر، قد تحنك في برنسه، و قام الليل في حندسه يعمل و يخشى، وجلا داعيا، مشفقا مقبلا على شأنه، عارفا بأهل زمانه، مستوحشا من اوثق اخوانه، فشد اللّه من هذا اركانه. و اعطاه يوم القيامة امانه‏ (3) .

و ما رواه سليم بن قيس قال: سمعت امير المؤمنين عليه السّلام يقول: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلم: منهومان لا يشبعان طالب دنيا، و طالب علم. فمن

____________

ق-المصنف أعلى اللّه مقامه.

و الحيزوم: ما استدار بالصدر و الظهر و البطن (مجمع البحرين) قال (قدس سره) في الحاشية:

الظاهر انه من الحزم، بمعنى موضع الثقب من الاذن.

(1) استطال: طلب الطول أي العلو. و الختل: الخدعة و المراوغة (مجمع البحرين) .

(2) الخب: بالفتح و التشديد غير مهموز الخداع. الملق:

ان يعطي في اللسان ما ليس في القلب (مجمع البحرين) .

قال الشيخ الوالد طاب ثراه في الحاشية معرفا:

الملق-محركة-الود و اللطف و ان يعطى في اللسان ما ليس في القلب.

(3) اصول الكافي 1/49 باب النوادر حديث 5 بلفظه.

213

اقتصر من الدنيا على ما أحل اللّه له سلم، و من تناولها من غير حلها هلك، الا ان يتوب او يرجع، و من اخذ العلم من اهله، و عمل بعلمه نجى، و من اراد الدنيا به فهي حظه‏ (1) .

و خبر ابي خديجة عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال:

من اراد الحديث لمنفعة الدنيا لم يكن له في الاخرة نصيب و من أراد به خير الآخرة أعطاه اللّه خير الدنيا و الاخرة (2) .

و في خبر حفص بن غياث عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: اذا رأيتم العالم محبا لدنياكم فاتهموه على دينكم فان كل محب لشي‏ء يحوط ما احب.

و قال عليه السّلام: أوحى اللّه تعالى الى داود عليه السّلام: لا تجعل بيني و بينك عالما مفتونا بالدنيا فيصدك عن طريق محبتي فان أولئك قطاع طريق عبادي المريدين، ان ادنى ما انا صانع بهم أن أنزع حلاوة مناجاتي من قلوبهم‏ (3) .

و خبر السكوني عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال:

____________

(1) اصول الكافي 1/46 باب المستاكل بعلمه و المباهي به حديث 1 بلفظه.

(2) اصول الكافي 1/46 باب المستأكل بعلمه و المباهي به حديث 2 بلفظه.

(3) اصول الكافي 1/46 باب المستاكل بعلمه و المباهي به حديث 4 بلفظه.

214

قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: الفقهاء امناء الرسل ما لم يدخلوا في الدنيا. قيل: يا رسول اللّه و ما دخولهم في الدنيا؟قال: اتباع السلطان، فاذا فعلوا ذلك فاحذروهم على دينكم‏ (1) .

و خبر ربعي بن عبد اللّه عمن حدثه، عن ابي جعفر عليه السّلام قال: من طلب العلم ليباهي به العلماء أو يماري به السفهاء او يصرف به وجوه الناس اليه فليتبوأ مقعده من النار و ان الرياسة لا تصلح الا لأهلها (2) .

و اياك-بنيّ-و العصيان بعد العلم، فان الحجة على العالم آكد، و أمره اشد. و لذا قال اللّه تعالى‏ «إِنَّمَا اَلتَّوْبَةُ عَلَى اَللََّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ اَلسُّوءَ بِجَهََالَةٍ» (3) .

و قال الصادق عليه السّلام لابن غياث: يا حفص، يغفر للجاهل سبعون ذنبا قبل أن يغفر للعالم ذنب واحد (4) .

و عليك-بنيّ-اذا اردت التعلم ان تختار لذلك معلما صالحا دينا تقيا، لان غيره لا يؤمن غشه و اضلاله، و لذا فسر مولانا الصادق عليه السّلام الطعام في قوله عز

____________

(1) اصول الكافي 1/46 باب المستاكل بعلمه و المباهي به حديث 5 بلفظه.

(2) اصول الكافي 1/47 باب المستاكل بعلمه و المباهي به.

(3) سورة النساء: 17.

(4) اصول الكافي 1/47 باب لزوم الحجة على العالم حديث 1 بلفظه.

غ

215

و جل‏ «فَلْيَنْظُرِ اَلْإِنْسََانُ إِلى‏ََ طَعََامِهِ» ، بعلمه الذي يأخذه عمن يأخذه‏ (1) .

و عليك-بنيّ-وفقك اللّه تعالى لكل خير، و جنبك من كل سوء و شين-بمراجعة (منية المريد) التي ألفها الشهيد الثاني (قدس سره) في آداب المفيد و المستفيد و العمل بها، فان كل عمل من غير آدابه غير ممدوح و لا مستحسن. و من أهم ما هناك اكرام العلماء العاملين، سيما من تعلمت منه شيئا من العلم، فان من علمك احد آبائك‏ (2) .

و قد روي ثابت بن دينار الثمالي، عن علي بن الحسين عليهما السّلام انه قال: حق سائسك بالعلم التعظيم له، و التوقير لمجلسه، و حسن الاستماع اليه، و الاقبال عليه، و ان لا ترفع عليه صوتك، و لا تجيب أحدا يسأله عن شي‏ء حتى يكون هو الذي يجيب، و لا تحدث في مجلسه أحدا، و لا تغتاب عنده أحدا، و أن تدفع عنه اذا ذكر عندك بسوء، و ان تستر عيوبه، و تظهر مناقبه، و لا

____________

(1) اصول الكافي 1/50 باب النوادر حديث 8 زيد الشحام عن ابي جعفر عليه السّلام، في قول اللّه عز و جل «فَلْيَنْظُرِ اَلْإِنْسََانُ إِلى‏ََ طَعََامِهِ» . قال: قلت ما طعامه؟ قال: علمه الذي يأخذه عمن يأخذه.

(2) الاثنا عشرية في المواعظ العددية ص 81 عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله انه قال: الآباء ثلاثة: أب أولدك، و أب زوجك، و أب علمك.

216

تجالس له عدوا، و لا تعادي له وليا، فاذا فعلت ذلك شهدت لك ملائكة اللّه بأنك قصدته و تعلمت علمه لله جل اسمه لا للناس‏ (1) ، و أما حق رعيتك بالعلم، ان تعلم ان اللّه عز و جل انما جعلك قيما عليهم فيما اتاك من العلم، و فتح لك خزائنه، فان أحسنت في تعليم الناس، و لم تخرق بهم، و لم تضجر عليهم، زادك اللّه تعالى من فضله، و ان منعت الناس علمك، او خرقت بهم عند طلبهم منك، كان حقا على اللّه عز و جل ان يسلبك العلم و بهائه، و يسقط من القلوب محلك‏ (2) .

و في خبر سليمان بن جعفر الجعفري، عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: كان امير المؤمنين عليه السّلام يقول:

ان من حق العالم ان لا تكثر عليه السؤال، و لا تأخذ بثوبه، و اذا دخلت عليه و عنده قوم فسلم عليهم جميعا، و خصه بالتحية دونهم، و اجلس بين يديه و لا تجلس خلفه و لا تغمز بعينك، و لا تشر بيدك، و لا تكثر من القول: قال فلان و قال فلان خلافا لقوله، و لا تضجر بطول صحبته، فانما مثل العالم مثل النخلة تنتظرها متى يسقط عليك منها شي‏ء-الحديث- (3) .

____________

(1) رسالة الحقوق: 26.

(2) البحار-ط ج 64/5-مع اختلاف يسير.

(3) أصول الكافي 1/37 باب حق العالم حديث 1 عن سليمان بن جعفر الجعفري (و في آخر الحديث) و العالم أعظم أجرا من الصائم القائم الغازي في سبيل اللّه.

217

و عليك-بنيّ-جعلك اللّه تعالى من العلماء العاملين-العمل بما تعلم، فان محبوبية العلم انما هو لكونه مقدمة للعمل، و لذا ان العالم بلا عمل قد شبه بالشجر بلا ثمر.

و اياك و ترك العمل، فان علمك حينئذ يكون وبالا عليك، و لقد أجاد من قال: ان جميع العباد مكلفون بالعمل، الا ان هذا التكليف في حق العالم آكد كما اشرنا اليه آنفا، و من ثم جعل اللّه تعالى ثواب المطيعات من نساء النبي صلى اللّه عليه و آله و سلّم، و عقاب العاصيات منهن ضعف ما لغيرهن‏ (1) .

و قد ورد في مسند سليم بن قيس الهلالي قال:

سمعت امير المؤمنين عليه السّلام يحدث عن النبي صلّى اللّه عليه و آله أنه قال: العلماء رجلان: رجل عالم أخذ بعلمه فهو ناج، و عالم تارك لعلمه فهذا هالك.

و ان اهل النار ليتأذون من ريح العالم التارك لعلمه، و ان اشد اهل النار ندامة و حسرة رجل دعى عبدا الى اللّه

____________

(1) سورة النمل 30 قوله عز من قائل: «يََا نِسََاءَ اَلنَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفََاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضََاعَفْ لَهَا اَلْعَذََابُ ضِعْفَيْنِ وَ كََانَ ذََلِكَ عَلَى اَللََّهِ يَسِيراً*`وَ مَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلََّهِ وَ رَسُولِهِ وَ تَعْمَلْ صََالِحاً نُؤْتِهََا أَجْرَهََا مَرَّتَيْنِ وَ أَعْتَدْنََا لَهََا رِزْقاً كَرِيماً» .

218

فاستجاب له و قبل منه فأطاع اللّه فأدخله الجنة، و ادخل الداعي النار بتركه علمه و اتباعه الهوى و طول الامل اما اتباع الهوى: فيصد عن الحق، و اما طول الامل فينسي الآخرة (1) .

و في خبر اسماعيل بن جابر، عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: العلم مقرون بالعمل، فمن علم عمل، و من عمل علم. و العلم يهتف بالعمل، فان اجابه و الا ارتحل عنه‏ (2) .

و في خبر عبد اللّه بن القسم الجعفري عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: ان العالم اذا لم يعمل بعلمه زلت موعظته من القلوب كما يزل المطر عن الصفا (3) .

و في خبر علي بن هاشم بن البريد قال: جاء رجل الى علي بن الحسين عليهما السّلام فسأله عن مسائل فأجاب ثم عاد ليسأل عن مثلها، فقال علي بن الحسين عليهما السّلام: مكتوب في الانجيل، لا تطلبوا علم ما لا تعلمون، و لما تعلموا بما علمتم، فان العلم اذا لم يعمل به لم يزدد صاحبه الا كفرا، و لم يزدد من اللّه الا بعدا (4) .

و في بعض ما خطب أمير المؤمنين عليه السّلام على المنبر

____________

(1) اصول الكافي 1/44 باب استعمال العلم حديث 1 بلفظه.

(2) اصول الكافي 1/44 باب استعمال العلم حديث 2 بلفظه.

(3) اصول الكافي 1/44 باب استعمال العلم حديث 3 بلفظه.

(4) اصول الكافي 1/44 باب استعمال العلم حديث 4 بلفظه.

219

-على ما روى-انه قال: ايها الناس، اذا علمتم فأعملوا بما علمتم لعلكم تهتدون، ان العالم العامل بغيره كالجاهل الحائر الذي لا يستفيق عن جهله، بل قد رأيت ان الحجة عليه اعظم، و الحسرة أدوم على هذا العالم المنسلخ من علمه منها على هذا الجاهل المتحير في جهله، و كلاهما حائر بائر، لا ترتابوا فتشكوا، و لا تشكوا فتكفروا، و لا ترخصوا لانفسكم فتدهنوا، و لا تدهنوا في الحق فتخسروا و ان من الحق ان تفقهوا، و من الفقه ان لا تغتروا، و ان أنصحكم لنفسه أطوعكم لربه، و أغشكم لنفسه أعصاكم لربه، و من يطع اللّه يأمن و يستبشر، و من يعصي اللّه يخب و يندم‏ (1) .

و عن عبد اللّه بن ميمون القداح، عن ابي عبد اللّه عليه السّلام عن آبائه عليهم السّلام قال: جاء رجل الى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله فقال: يا رسول اللّه ما العلم؟قال: الانصات. قال: ثم مه؟قال: الاستماع.

قال: ثم مه؟قال: الحفظ. قال: ثم مه؟قال: العمل به.

قال: ثم مه يا رسول اللّه؟قال: نشره‏ (2) .

و في خبر الحرث بن المغيرة النظري، عن ابي عبد اللّه عليه السّلام في قول اللّه عز و جل: «إِنَّمََا يَخْشَى اَللََّهَ مِنْ عِبََادِهِ اَلْعُلَمََاءُ» قال يعني بالعلماء من صدق قوله فعله، و من

____________

(1) اصول الكافي 1/45 باب استعمال العلم حديث 6 بلفظه.

(2) اصول الكافي 1/48 باب النوادر حديث 4 بلفظه.

220

لم يصدق قوله فعله فليس بعالم‏ (1) .

انظر-بني-هداك اللّه الى الصواب-كيف نفى اسم العالم عمن لم يعمل بما علمه و قال به؟فاياك ثم اياك ان تكون ممن علمه وبال عليه.

و عليك-بنيّ-وفقك اللّه تعالى لمراضيه- بالاتصاف بالصفات المذكورة للعلماء العاملين. ففي صحيح معاوية بن وهب قال: سمعت ابا عبد اللّه عليه السّلام يقول:

اطلبوا العلم، و تزينون بالحلم و الوقار، و تواضعوا لمن تعلمونه العلم، و تواضعوا لمن طلبتم منه العلم، و لا تكونوا علماء جبارين فيذهب باطلكم بحقكم‏ (2) .

و في صحيح الحلبي عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: قال امير المؤمنين عليه السّلام: أ لا أخبركم بالفقيه حق الفقيه؟!من لم يقنط الناس من رحمة اللّه، و لم يؤمنهم من عذاب اللّه، و لم يرخص لهم في معاصي اللّه، و لم يترك القرآن رغبة عنه الى غيره، الا لا خير في علم ليس فيه تفهم، ألا لا خير في قراءة ليس فيها تدبر، ألا لا خير في عبادة لا فقه فيها، ألا لا خير في نسك لا ورع فيه‏ (3) .

____________

(1) أصول الكافي 1/36 حديث 2 عن ابي عبد اللّه عليه السّلام في قول اللّه عز و جل‏ «إِنَّمََا يَخْشَى اَللََّهَ مِنْ عِبََادِهِ اَلْعُلَمََاءُ» قال: يعني بالعلماء من صدق فعله قوله و من لم يصدق فعله قوله فليس بعالم.

(2) أصول الكافي 1/36 حديث 1 بلفظه.

(3) أصول الكافي 1/36 حديث 3 بلفظه.

221

و خبر معاوية بن وهب، عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: كان امير المؤمنين عليه السّلام يقول: يا طالب العلم ان للعالم ثلاث علامات: العلم، و الحلم، و الصمت.

و للمتكلف ثلاث علامات: ينازع من فوقه بالمعصية، و يظلم من دونه بالغلبة، و يظاهر الظلمة (1) .

و عنه عليه السّلام انه قال: لا يكون السفه و الغرة في قلب العالم‏ (2) .

و في خبر ابي بصير قال: سمعت ابا عبد اللّه عليه السّلام يقول: كان امير المؤمنين عليه السّلام يقول: يا طالب العلم، ان العلم ذو فضائل كثيرة، فرأسه التواضع، و عينه البراءة من الحسد، و اذنه الفهم، و لسانه الصدق، و حفظه الفحص، و قلبه حسن النية، و عقله معرفة الاشياء و الامور، و يده الرحمة، و رجله زيارة العلماء، و همته السلامة، و حكمته الورع، و مستقره النجاة، و فائدته العافية و مركبه الوفاء، و سلاحه لين الكلمة، و سيفه الرضا، و قوسه المداراة و جيشه محاورة العلماء، و ماله الادب، و ذخيرته اجتناب الذنوب و زاده المعروف و مأواه الموادعة، و دليله الهدى، و رفيقه محبة الاخيار (3) .

و قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: نعم وزير الايمان

____________

(1) اصول الكافي 1/37 حديث 7 بلفظه.

(2) اصول الكافي 1/36 حديث 5 بلفظه.

(3) اصول الكافي 1/48 حديث 2 بلفظه.

222

العلم، و نعم وزير العلم الحلم، و نعم وزير الحلم الرفق، و نعم وزير الرفق الصبر (1) .

و اياك-بنيّ-جنبك اللّه تعالى مخالفته-ان تقول بغير علم، فقد قال الصادق عليه السّلام لمفضل: انهاك عن خصلتين فيهما هلاك الرجال، انهاك ان تدين اللّه بالباطل، و تفتي الناس بما لا تعلم‏ (2) .

و قال الباقر عليه السّلام: من افتى الناس بغير علم و لا هدى لعنته ملائكة الرحمة و ملائكة العذاب، و لحقه وزر من عمل بفتياه‏ (3) .

و قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: من أفتى الناس و هو لا يعلم الناسخ من المنسوخ، و المحكم من المتشابه فقد هلك و اهلك‏ (4) .

____________

(1) اصول الكافي 1/48 حديث 3 بلفظه.

(2) اصول الكافي 1/42 حديث 1 بلفظه.

(3) اصول الكافي 1/42 حديث 3 بلفظه.

(4) اصول الكافي 1/42 حديث 9 ابن شبرمة قال: ما ذكرت حديثا سمعته من جعفر بن محمد عليه السّلام، الا كاد ان يتصدع قلبي، قال: حدثني ابي، عن جدي، عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله-قال:

ابن شبرمة و اقسم بالله، ما كذب ابوه على جده، و لا جده على رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله. قال-قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: من عمل بالمقاييس فقد هلك و أهلك، و من أفتى الناس بغير علم و هو لا-

223

فعليك-بنيّ-فيما لا تعلم بقول لا ادري، و لذا قال ابو عبد اللّه عليه السّلام: اذا سئل الرجل منكم عما لا يعلم فليقل لا ادري، و لا يقل اللّه اعلم، فيوقع في قلب صاحبه شكا، و اذا قال المسؤول لا ادري فلا يتهمه السائل‏ (1) .

و قال عليه السّلام: للعالم اذا سئل عن شي‏ء و هو لا يعلمه ان يقول: اللّه اعلم، و ليس لغير العالم أن يقول ذلك‏ (2) .

و اقول: لا تنافي بين الخبرين فان المراد بالرجل منهم غير العالم، و لعل الفرق بين العالم و غيره حيث رخص للاول قول اللّه اعلم دون الثاني، لان في قول اللّه اعلم ايماء بأني ايضا عالم ببعض الاحكام بالتحصيل، و ذلك لا يسوغ من غير العالم، و انما يسوغ من العالم‏ (3) .

و قال عليه السّلام: لا يسعكم فيما ينزل بكم ما لا

____________

ق-يعلم الناسخ من المنسوخ، و المحكم من المتشابه فقد هلك و أهلك.

(1) اصول الكافي 1/42 حديث 6 بلفظه.

(2) اصول الكافي 1/42 حديث 5 بلفظه.

(3) اصول الكافي 1/50 حديث 12 هشام بن سالم قال:

قلت لابي عبد اللّه عليه السّلام: ما حق اللّه على خلقه؟ فقال: ان يقولوا ما يعلمون و يكفوا عما لا يعلمون فاذا فعلوا ذلك قد ادوا الى اللّه حقه.

224

تعلمون الا الكف عنه و التثبت و الرد الى أئمة الهدى، حتى يحملوكم فيه على القصد، و يجلوا عنكم فيه العمى، و يعرفوكم فيه الحق‏ (1) . قال اللّه تعالى: «فَسْئَلُوا أَهْلَ اَلذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لاََ تَعْلَمُونَ» (2) .

و اياك-بنيّ-و العمل بغير علم، فقد قال الصادق عليه السّلام: العامل على غير بصيرة كالسائر على غير الطريق، لا يزيده سرعة السير الا بعدا (3) .

و قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: من عمل على غير علم كان ما يفسده أكثر مما يصلحه‏ (4) .

و عليك-بنيّ-بحب العاملين من اهل العلم و ملازمتهم و مجالستهم لان من احب قوما حشر معهم، و من أحب عمل قوم أشرك في عملهم‏ (5) .

و قال الصادق عليه السّلام لابي حمزة الثمالي رحمه

____________

(1) اصول الكافي 1/50 حديث 10 عن حمزة بن الطيار انه عرض على أبي عبد اللّه عليه السّلام، بعض خطب ابيه حتى بلغ موضعا منها قال له: كف و اسكت، ثم قال ابو عبد اللّه عليه السّلام الحديث بلفظه.

(2) سورة النحل: 43.

(3) أصول الكافي 1/43 حديث 1 بلفظه.

(4) أصول الكافي 1/44 حديث 3 بلفظه.

(5) تفسير الصافي ص 56 سورة البقرة آية 193 قوله عز من قائل‏ «وَ قََاتِلُوهُمْ حَتََّى لاََ تَكُونَ فِتْنَةٌ» فراجع.

225

اللّه: أغد عالما او متعلما او احب اهل العلم، و لا تكن رابعا فتهلك ببغضهم‏ (1) .

و قد سمعت في طي اخبار طلب العلم عن السجاد عليه السّلام ما نطق بأن التقي الطالب للثواب الملازم للعلماء من أحب عباد اللّه اليه‏ (2) . و يأتي ما ورد في مجالسة العالم.

و عليك-بنيّ-ببذل العلم لاهله، لما ورد من ان زكاة العلم ان تعلمه عباد اللّه‏ (3) و ان اللّه لم يأخذ على الجهال عهدا بطلب العلم، حتى اخذ على العلماء عهدا ببذل العلم للجهال‏ (4) .

نعم ورد انه قال عيسى عليه السّلام في خطبته لبني اسرائيل: لا تحدثوا الجهال بالحكمة فتظلموها، و لا تمنعوها أهلها فتظلموهم‏ (5) .

____________

(1) اصول الكافي 1/34 حديث 3 بلفظه.

(2) اصول الكافي 1/3 حديث 5 عن أبي حمزة، عن علي بن الحسين عليهما السّلام قال: لم يعلم الناس ما في طلب العلم لطلبوه و لو بسفك المهج، و خوض اللجج، ان اللّه تبارك و تعالى اوحى الى دانيال ان امقت عبيدي الي الجاهل المستخف بحق اهل العلم، التارك للاقتداء بهم، و احب عبيدي اليّ التقي الطالب للثواب الجزيل الملازم للعلماء التابع للحلماء القابل عن الحكماء.

(3) أصول الكافي 1/41 حديث 3 بلفظه.

(4) اصول الكافي 1/41 حديث 1 بلفظه.

(5) أصول الكافي 1/42 حديث 4 بلفظه.

غ

226

و عليك-بنيّ-أطال اللّه بقاك و وفقك لما يحب و يرضى-بالاقتصار في صرف العمر في سائر العلوم على مقدار الضرورة، و صرف باقي عمرك في الفقه، لما عرفت من كون المقتضي لمحبوبية العلم هو العمل، و المتوقف عليه العمل ليس الا الفقه، فان به يعرف أوامر اللّه تعالى فتمتثل، و نواهيه فتجتنب، و لانه معلوم ان الفقه-و هو احكام اللّه تعالى-اشرف المعلومات، مضافا الى كونه ناظما لامور المعاش على وفق الدين، و به كمال نوع الانسان، و لقد اجاد صاحب المعالم حيث أقام البرهان على اهمية الفقه بقوله: (الحق عندنا ان اللّه تعالى انما فعل الاشياء المحكمة المتقنة لغرض و غاية، و لا ريب في ان نوع الانسان اشرف ما في العالم السفلي من الاجسام فيلزم تعلق الغرض بخلقه، و لا يمكن ان يكون ذلك الغرض حصول ضرر له، اذ هذا انما يقع من الجاهل و المحتاج-تعالى اللّه عن ذلك علوا كبيرا-فتعين ان يكون هو النفع، و لا يجوز ان يعود اليه سبحانه لاستغنائه و كماله، فلا بد ان يكون عائدا الى العبد. و حيث كانت المنافع الدنيوية في الحقيقة ليست بمنافع، و انما هي دفع الآلام فلا يكاد يطلق عليها اسم النفع، الا على ما ندر منها، لم يعقل أن يكون هو الغرض من ايجاد هذا المخلوق الشريف، و سيما مع كونه منقطعا مشوبا بالآلام المتضاعفة، فلا بد ان يكون الغرض شيئا آخر مما يتعلق بالمنافع الاخروية، و لما كان ذلك النفع من اعظم المطالب و انفس المواهب لم يكن مبذولا لكل طالب، بل انما يحصل بالاستحقاق، و هو لا يكون الا بالعمل‏

227

في هذه الدار المسبوق بمعرفة كيفية العمل المشتمل عليها هذا العلم، فكانت الحاجة ماسة اليه جدا لتحصيل هذا النفع العظيم‏ (1) . ثم ساق صحيح ابان بن تغلب، عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: لوددت ان اصحابي ضربت رؤوسهم بالسياط حتى يتفقهوا (2) .

و خبر علي بن ابي حمزة قال: سمعت ابا عبد اللّه عليه السّلام يقول: تفقهوا في الدين فانه من لم يتفقه منكم فهو اعرابي‏ (3) ان اللّه تعالى يقول في كتابه‏ «لِيَتَفَقَّهُوا فِي اَلدِّينِ وَ لِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذََا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ (4) .

و في خبر مفضل بن عمر عن أبي عبد اللّه عليه السّلام:

ان من لم يتفقه في دين اللّه تعالى لم ينظر اللّه اليه يوم

____________

(1) معالم الاصول: 20-21[ط ج: 135-136].

(2) اصول الكافي 1/31 حديث 8 بلفظه.

(3) اصول الكافي 1/31 حديث 6 علي بن ابي حمزة قال:

سمعت ابا عبد اللّه عليه السّلام يقول: تفقهوا في الدين فانه من لم يتفقه منكم في الدين فهو اعرابي، ان اللّه تعالى يقول في كتابه‏ «لِيَتَفَقَّهُوا فِي اَلدِّينِ وَ لِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذََا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ» الحديث.

(4) سورة التوبة: 123 قوله عز من قائل‏ «وَ مََا كََانَ اَلْمُؤْمِنُونَ لِيَنْفِرُوا كَافَّةً فَلَوْ لاََ نَفَرَ مِنْ كُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طََائِفَةٌ لِيَتَفَقَّهُوا فِي اَلدِّينِ وَ لِيُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذََا رَجَعُوا إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ» .

228

القيامة، و لم يزك عملا (1) و غير ذلك.

و في خبر ابراهيم بن عبد الحميد، عن ابي الحسن موسى عليهما السّلام: قال دخل رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله المسجد فاذا جماعة قد أطافوا برجل فقال: ما هذا؟ فقيل: علامة. فقال: و ما العلامة؟فقالوا: اعلم الناس بأنساب العرب، و وقائعها، و ايام الجاهلية، و الاشعار العربية. فقال النبي صلّى اللّه عليه و آله: ذاك علم، لا يضر من جهله و لا ينفع من علمه. ثم قال النبي صلّى اللّه عليه و آله: انما العلم ثلاثة: آية محكمة، أو فريضة عادلة، أو سنة قائمة، و ما خلاهن فهو فضل‏ (2) .

و عن ابي جعفر عليه السّلام انه قال: الكمال كل الكمال التفقه في الدين، و الصبر على النائبة، و تقدير المعيشة (3) .

و في خبر حماد عن الصادق عليه السّلام قال: اذا اراد اللّه بعبد خيرا فقهه في الدين‏ (4) .

و عنه عليه السّلام انه قال: العلماء امناء، و الاتقياء حصون، و الأوصياء سادة (5) .

____________

(1) اصول الكافي 1/31 حديث 7 مفضل بن عمر قال:

سمعت ابا عبد اللّه عليه السّلام يقول: عليكم بالتفقه في دين اللّه و لا تكونوا أعرابا فانه من لم يتفقه في دين اللّه لم ينظر اللّه اليه يوم القيامة و لم يزكّ له عملا.

(2) اصول الكافي 1/32 حديث 1 بلفظه.

(3) اصول الكافي 1/32 حديث 4 بلفظه.

(4) اصول الكافي 1/32 حديث 3 بلفظه.

(5) اصول الكافي 1/32 حديث 5 بلفظه.

229

و اعلم-بنيّ-ان مذاكرة العلم عبادة، فعليك بها، و قد قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: تذاكروا و تلاقوا و تحدثوا، فان الحديث جلاء القلوب، ان القلوب لترين‏ (1) كما يرين السيف و جلاؤه. الحديث‏ (2) .

و قال ابو جعفر عليه السّلام: رحم اللّه عبدا أحيى العلم، و احياؤه أن يذاكر به أهل الدين، و أهل الورع‏ (3) .

و عليك-بنيّ-وفقك اللّه تعالى للعلم و العمل الصالح-ان اضطررت الى الاكتساب لاقتضاء الوقت ذلك بسبب تغير اوضاع الزمان، و اداء ترك التكسب الى الذلة، أو ارتكاب الامور الغير المشروعة، أن لا تترك طلب العلم بالمرة، بل تطلب العلم مقدارا من النهار، و تكتسب مقدارا، فان من المنصوص المجرب ان الرزق مقدار معين لا يزيد بكثرة السعي، و لا ينقص بقلته‏ (4) .

____________

(1) بالراء المهملة، الحجاب الكثيف‏[منه قدس سره‏].

(2) أصول الكافي 1/32 حديث 8 بلفظه.

(3) اصول الكافي 1/41 حديث 7 ابي الجارود قال:

سمعت أبا جعفر عليه السّلام يقول: رحم اللّه عبدا أحي العلم. قال: قلت و ما احياؤه؟قال: أن يذاكر به اهل الدين و اهل الورع.

(4) مستدرك وسائل الشيعة 2/418 باب 10 حديث 4 الثمالي عن ابي جعفر عليه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: ألا ان الروح الامين نفث في روعي انه لا تموت نفس حتى تستكمل رزقها فاتقوا اللّه-

230

فاياك-بنيّ-ان تصرف حينئذ تمام عمرك في طلب المعيشة و تترك طلب العلم بالمرة، فتكون كالبهيمة او أضل سبيلا، و تجهل تكاليفك و تكون قراءتك للقرآن و الادعية مجرد لقلقة اللسان من دون فهم للمعنى.

و ارى اتخاذ قراءة التعزية مكسبا اولى لك من سائر المكاسب لاجتماعها مع طلب العلم و التفقه.

و عليك ان اخترتها بحفظ اللسان من الكذب و البهتان على اهل البيت عليهم السّلام، و لا تذكر من المصائب الا ما بها رواية معتبرة تنسبها اليها، او تنقل ما رواه الشخص المعين، و لا تزعم ان كثرة بكاء الناس تتوقف على الاكثار من ذكر المصائب، بل تحصل بادخال المصيبة في قلب الشيعي بتقريب حسن، و لذا فعليك بتقديم بيان كرامة من كرامات من تذكر مصيبته من اهل البيت عليهم السّلام و تعقب ذلك بذكر المصيبة، فان لذلك مدخلا عظيما في تأثير ذكر المصيبة في القلب، و زيادة البكاء، كما يقضي به الاعتبار و التجربة.

و اياك و ان تكون طبيبا، فان خطر الطب عظيم، و تبعاته

____________

ق-و اجملوا في الطلب و لا يحملنكم استبطاء شي‏ء من الرزق ان تطلبوه بشي‏ء من معصية اللّه، فان اللّه تعالى لا ينال عهده الا بطاعته، قد قسم الارزاق بين خلقه، فمن هتك حجاب الستر و عجل فأخذه من غير حله، نقص من رزقه الحلال و حوسب عليه يوم القيامة.

231

كثيرة، و الخلاص منها صعب مستصعب سيما عند المباشرة للعلاج باليد.

و اياك-بنيّ-ان طلبت العلم، و بلغت المرتبة العليا منه ان تطلب الرياسة و تحن نفسك اليها. فانها مهلكة، و للدين مفنية (1) ، و للراحة سالبة، و اني اخبرك اخبار مطلع مجرب داخل فيها و خارج، انك ان التزمت

____________

(1) اصول الكافي 2/297 حديث 5 عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: من طلب الرئاسة هلك. و ص 298 حديث 4 قال لي ابو عبد اللّه عليه السّلام اياك و الرئاسة، و اياك ان تطأ اعقاب الرجال، قال: قلت جعلت فداك أما الرئاسة فقد عرفتها، و اما ان أطأ أعقاب الرجال فما ثلثا ما في يدي الا مما وطئت عقاب الرجال. فقال لي: ليس حيث تذهب، اياك ان تنصب رجلا دون الحجة فتصدقه في كل ما قال.

مستدرك وسائل الشيعة 3/190 حديث 3 عنوان البصري عن ابي عبد اللّه عليه السّلام انه قال-في حديث-: و اما اللواتي في العلم فاسأل العلماء ما جهلت، و اياك ان تسألهم تعنتا و تجربة، و اياك ان تعمل برأيك شيئا، و خذ بالاحتياط في جميع ما تجد اليه سبيلا، و اهرب من الفتيا هربك من الاسد و لا تجعل رقبتك للناس جسرا.

و وسائل الشيعة 2/468 باب 50 حديث 12 [ط ج 11/281]أبي عبد اللّه عليه السّلام قال:

ما لكم و الرئاسات!انما المسلمون رأس واحد اياكم و الرجال، فان الرجال للرجال مهلكة.

232

بمر الحق كنت مسلوب الراحة في نفسك، و ملوما عند الناس، و ان جريت على ميل الناس خسرت الآخرة.

فعليك-بنيّ-بالفرار منها فرارك من الاسد، اذ لا خير فيما يشغلك عن العبادة، و يعقبك من الناس الملامة، و ما رأيت في عمري رئيسا في العلم التزم بالديانة الا و كان غرضا للسهام، يستحلون جميع ماله و عرضه، و يستبيحون البهتان عليه و شتمه، و يعاملونه معاملة الكافر الحربي.

فاياك-بنيّ-ثم اياك و تمهيد اسبابها، و نصب شبائكها، و تهيئة مقدماتها، فتكون ساعيا في هلاك نفسك، و ذهاب راحتك و دينك و ان أتتك قهرا عليك، فعليك بمراقبة نفسك آنا بعد آن، فان خطرها عظيم، و مزالقها كثيرة، و منفعتها يسيرة، و مضارها جسيمة، و السالم من تبعاتها في نهاية الندرة، و ان اخوف ما يخاف على العالم المبرز أمور:

أنهاك-بنيّ-عنها غاية النهي، و أمنعك منها نهاية المنع.

ان اخوف ما يخاف على العالم المبرز أمور:

أحدها القضاء:

فان القضاء سم ناقع، و مرض مهلك، فاياك بنيّ و اياه، فانه من مزالق الاقدام، و مزال الاقلام، سيما في هذه الازمنة التي قل فيها الديانون، و كثرت عبدة الشيطان و الغاشون، و كيف يقدم العاقل على امر مرتكبوه اقسام‏

233

اربعة، ثلاثة منهم في النار و واحد في الجنة (1) ؟!و اي تاجر يقدم على تجارة لا يوازي ربحها خسرانها، و نفعها ضررها؟ و كيف يجسر المتدين على جلوس مجلس لا يجلسه الا نبي او وصي نبي او شقي‏ (2) ؟و من ذا الذي يطمئن من نفسه و يرجو منها رتبة النبوة و الوصاية حتى لا تصيبها الشقاوة؟

و اياك-بنيّ-عصمك اللّه تعالى من الزلات-أن تغتر بتسويلات الشيطان و تخيلاته، و تزعم وجوب القضاء عليك عينا فترتكبه و تهلك من حيث لا تعلم، و ان اتفق وقوعك في قطر، و بان لك بعد اخلاء الذهن و صرف الفكر وجوبه عليك عينا واقعا، لجمعك الملكتين‏ (3) ، و ايراث

____________

(1) وسائل الشيعة 3/369 باب 4 حديث 6[ط ج 18/11] عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: القضاة أربعة:

ثلاثة في النار، و واحد في الجنة. رجل قضى بجور و هو يعلم فهو في النار، و رجل قضى بالجور و هو لا يعلم فهو في النار و رجل قضى بالحق و هو لا يعلم فهو في النار، و رجل قضى بالحق و هو يعلم انه الحق فهو في الجنة.

(2) وسائل الشيعة 3/369 باب 3 حديث 2[ط ج 18/7] عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: قال امير المؤمنين عليه السّلام لشريح: يا شريح قد جلست مجلسا لا يجلسه‏[ن خ: ما جلسه‏]الا نبيّ او وصي او شقي.

(3) الملكة العلمية بأن تكون الفروع الفقهية مستحضرة في ذهنك بسبب القوة الحاصلة من ممارسة القواعد-

234

الفقهية، و ضبط الاصول الكلية. و الملكة العلمية بان تركك القضاء، الهرج و المرج في الاعراض و الانفس و الاموال، فعليك باعمال الصلح، و الزام الطرفين بالاحتياط بعد تبين المحق عندك يقينا.

ثانيها الخيانة:

الخيانة في حقوق الفقراء و المساكين من الذرية الطاهرة و سائر الرعية، تارة بالصرف في التوسعة على النفس و العيال، و ترجيحهم على سائر الفقراء بغير مرجح شرعي، و اخرى: بمتابعة الهوى في صرفها، و الاخلال بالاخلاص في ايصالها.

فأوصيك-بنيّ-عصمك اللّه تعالى من اتباع الهوى-بما اوصى به الي حضرة الشيخ الوالد العلامة- انار اللّه تعالى برهانه-ان صرت مرجعا للحقوق.

اولا: بأن تمتنع من صرفها على نفسك و عيالك مهما أمكن، و تقنع بالهدايا، فاني لا اؤمن من انك ان اخذت منها في بدء الامر بقدر الضرورة يقسو قلبك و بعد ذلك تجسر على الاخذ بمقدار التوسعة، ثم تجسر على الاخذ

____________

ق-الفقهية، و ضبط الاصول الكلية. و الملكة العملية بان تكون عاملا بالاحكام، مطيعا لسيد الانام، عادلا بين العباد، ورعا في جميع الامور.

235

للتأنقات و التجملات، ثم تجسر بعد ذلك على صرفها في تهيئة الاملاك و الاموال لمعيشة اولادك و عيالك بعدك، فتكون موردا لنفسك مورد الهلكة، مستحقا للعذاب يوم الفقر و الفاقة، و انما مثل الحقوق مثل الشبهات، من حام حولها يوشك ان يدخل فيها.

نعم ان لم تكن مرجعا للتقليد و الحقوق فلا بأس بأخذك منها مقدار رفع الضرورة، و لا تزعم انك ان امتنعت من صرف الحقوق على نفسك و عيالك تموت جوعا، فان كفيل الرزق مأمون، فاذا وجدك ممتنعا من صرف الحقوق رزقك من الهدايا بمقدار ما قدر لك، كما قضت به التجربة القويمة، و لقد وجدت بنيّ للامتناع من صرف الحقوق على النفس و العيال آثارا عجيبة، و فوائد جمة غريبة، و نورا في القلب، و بركة في العمر، و توفيقا للطاعة، و حفظا عن الزلة، و أسأل اللّه الكريم الوهاب ان يريك ذلك بالعيان الذي ليس مثله البيان.

و ثانيا: ان تنوي القربة في ايصال الحقوق، و لا تفرق عطاءك بالاغراض الواهية الدنيوية، فتعطي من يخدمك و يعظمك، و تقطع من لا يقرب منك و لا يعتني بك، او تزيد سهم القريب على سهم البعيد، لا لمرجح شرعي، بل بسبب القرب و اظهار الاخلاص لك، بل ليكن موجب عطائك ايمان المعطي و تقواه، و موجب تفضيلك وجود جهة من جهات الفضل الشرعية فيه، و ذلك لان عطاء الحقوق و ايصالها عبادة يعتبر فيها نية القربة، و ينافيها قصد

236

الاغراض الواهية، فاذا لم تخلص فيها النية بقيت مشغول الذمة لصاحب الحق و الفقراء جميعا، و كان شفعاك يوم القيامة خصماءك، و خسرت الدنيا باخراج المال من يدك، و الاخرة بعدم قصد القربة المبرء للذمة، و صرت مصداق قول الشاعر الفارسي.

ثالثها التسرع في الفتوى:

فان التسرع في الفتوى داء عضال، فعليك بنيّ بالاجتناب من ذلك، و اياك بنيّ و ان تفتي قبل الاحاطة بجميع ابواب الفقه، فان بعضها مربوط ببعض.

و لقد عثرت غير مرة على فتوى جمع من المعاصرين، في قضايا على طبق القواعد، او أخذا باطلاق في الباب المناسب له، بأمور، مخالفة لاجماع الطائفة، لعدم عثورهم على عنوانه في باب آخر بأدنى مناسبة، و انت ان تأملت في رواية ابي ولاد الواردة في اجارة البغلة، المذكورة في الباب السابع عشر من كتاب اجارة الوسائل‏ (1) ، علمت عظم خطر الفتوى، و أنه اذا كانت الفتوى بغير الواقع في قضية

____________

(1) وسائل الشيعة 2/646 باب 17 حديث 1 ابن محبوب عن ابي ولاد الحناط قال: اكتريت بغلا الى قصر ابن هيبرة ذاهبا و آيبا بكذا و كذا، و خرجت في طلب غريم لي، فلما صرت قرب قنطرة الكوفة خبّرت ان صاحبي توجه الى النيل، فتوجهت الى النيل، فلما أتيت-

غ

237

دراهم معدودة موجبا لحبس السماء مائها و منع الارض بركاتها، فما حال الفتوى بغير ما أنزل

____________

ق-النيل، خبّرت أن صاحبي توجه الى بغداد، فاتبعته و ظفرت به و فرغت مما بيني و بينه، و رجعنا الى الكوفة، و كان ذهابي و ايابي خمسة عشر يوما، فأخبرت صاحب البغل بعذري و أردت ان اتحلل منه مما صنعت و ارضيه، فبذلت له خمسة عشر درهما فأبى ان يقبل، فتراضينا بأبي حنيفة فأخبرته بالقصة و اخبره الرجل، فقال: ما صنعت بالبغل؟فقلت: قد دفعته اليه سليما. قال: نعم بعد خمسة عشر يوما. قال: فما تريد من الرجل؟فقال: اريد كراء بغلي، فقد حبسه علي خمسة عشر يوما. فقال: ما ارى لك حقا لانه اكتراه الى قصر ابن هبيرة. فخالف و ركبه الى النيل، والى بغداد فضمن قيمة البغل و سقط الكراء، فلما رد البغل سليما و قبضته لم يلزمه الكراء. قال: فخرجنا من عنده، و جعل صاحب البغل يسترجع، فرحمته مما أفتى به ابو حنيفة، فأعطيته شيئا و تحللت منه، و حججت تلك السنة، فأخبرت ابا عبد اللّه عليه السّلام بما أفتى به ابو حنيفة، فقال: في مثل هذا القضاء و شبهه تحبس السماء ماؤها، و تمنع الارض بركتها. قال: فقلت لأبي عبد اللّه عليه السّلام: فما ترى انت؟فقال: أرى له عليك مثل كراء بغل ذاهبا من الكوفة الى النيل، و مثل كراء بغل راكبا من النيل الى بغداد، و مثل كراء بغل من بغداد الى الكوفة، توفيه اياه. قال: فقلت: جعلت فداك قد علفته بدراهم فلي عليه علفه. فقال: لا، لانك غاصب. -

238

اللّه تعالى في الاموال الخطيرة، و الاعراض و الانفس المحترمة-و ينقل عن العلامة قدس سره انه اخبر ولده قدس سره في الرؤيا بانه لو لا كتاب الالفين و زيارة الحسين عليه السّلام لاهلكتني الفتوى، و الحال انه آية اللّه المحيط بالفقه و الاخبار و اسانيدها و رجالها.

فاياك-بنيّ-ثم اياك و ان تتصدى للفتوى قبل الاحاطة التامة، بل اياك و التصدي لذلك، حتى بعد الاحاطة التامة، الا عند الضرورة، بانحصار المحيط بالفقه فيك، و اداء تركك للفتوى الى وقوع العباد في الضلالة و خلاف الواقع، لتصدي الجهال له.

____________

ق-قال: فقلت له أ رأيت لو عطب البغل و نفق، أ ليس كان يلزمني؟قال: نعم قيمة بغل يوم خالفته. قلت:

فان اصاب البغل كسر أو دبر او غمز؟فقال: عليك قيمة ما بين الصحة و العيب يوم ترده. فقلت: من يعرف ذلك؟قال: انت و هو، اما ان يحلف هو على القيمة فيلزمك، فان رد اليمين عليك فخلفت على القيمة لزمه ذلك. أو يأتي صاحب البغل بشهود يشهدون ان قيمة البغل حين اكترى كذا و كذا فيلزمك.

فقلت: اني كنت اعطيته دراهم و رضي بها و حللني.

فقال: انما رضي بها و حللك حين قضى عليه ابو حنيفة بالجور و الظلم، و لكن ارجع اليه فأخبره بما أفتيتك به، فان جعلك في حل بعد معرفته فلا شي‏ء عليك بعد ذلك-الحديث.

239

رابعها حب الجاه:

حب الجاه و الجلالة الملازم للمرجعية في الغالب، و المفني للاجر، و المورد للهلكة.

فعليك-بنيّ-بحفظ نفسك من ذلك و مراقبتها في كل آن، فان النفس أمارة بالسوء الا ما رحم الرب و عصم‏ (1) ، وفقك اللّه تعالى بنيّ و اياي لاصلاح النفس و تبعيد الهوى عنها انه لطيف بعباده، قادر على انفاذ مراده.

خامسها التزوير:

التزوير هو مخالفة الباطن للظاهر. باظهار الزهد و القناعة في الظاهر دون الباطن، فان ذلك مما شاع في اعصارنا الى ان صار مما نوبخ به، فاياك بنيّ و اياه، فانه شرك خفي بالله العظيم، بل جلي، و كأن مرتكبه يعبد الناس دون اللّه تعالى، و يراقبهم دونه، على ان البواطن لا تخفى، فظهورها يوجب سقوط المزور عن اعين الناس،

____________

(1) سورة يوسف 53 قوله عز من قائل‏ «وَ مََا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ اَلنَّفْسَ لَأَمََّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاََّ مََا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ» .

240

و افتضاحه بين العباد (1) .

فعليك-بنيّ-بأن تصانع وجها يكفيك الوجوه كلها، و تعمير ما بينك و بينه. و التسوية بين الظاهر و الباطن من جميع الجهات و لقد أجاد من قال:

فيا ليت ما بيني و بينك عامر # و بيني و بين العالمين خراب‏

____________

(1) اصول الكافي 2/293 حديث 3 يزيد بن خليفة قال:

قال ابو عبد اللّه عليه السّلام: كل رياء شرك، انه من عمل للناس كان ثوابه على الناس، و من عمل لله كان ثوابه على اللّه.

و حديث 4 عن ابي عبد اللّه عليه السّلام في قول اللّه عز و جل‏ «فَمَنْ كََانَ يَرْجُوا لِقََاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صََالِحاً وَ لاََ يُشْرِكْ بِعِبََادَةِ رَبِّهِ أَحَداً» قال: الرجل يعمل شيئا من الثواب لا يطلب به وجه اللّه، انما يطلب تزكية الناس، يشتهي ان يسمع به الناس، فهذا الذي اشرك بعبادة ربه، ثم قال: ما من عبد اسر خيرا فذهبت الايام أبدا حتى يظهر اللّه له خيرا، و ما من عبد يسر شرا فذهبت الايام أبدا حتى يظهر اللّه له شرا.

و حديث 14 عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال:

قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله سيأتي على الناس زمان تخبث فيه سرائرهم، و تحسن فيه علانيتهم، طمعا في الدنيا لا يريدون به ما عند ربهم، يكون دينهم رياءا، لا يخالطهم خوف، يعمهم اللّه بعقاب فيدعونه دعاء الغريق، فلا يستجيب لهم.

241

الفصل الخامس في الوصايا الراجعة الى امور المعاش‏

من المسكن، و الملبس، و المجالسة، و اختيار الزوجة، و معاشرة العيال و تربية الاولاد.

اوصيك-بنيّ-أرشد اللّه تعالى امرك، و أطال عمرك، و وفقك لما يحب و يرضى، و جعل مستقبلك خيرا مما مضى-بسكنى النجف الاشرف، ما دام معاشك دارا فيها على الوجه الاوسط، بل الادنى من غير ارتكاب محرم، و لا تحمل مذلة، لامور:

منها: أن لمولانا أمير المؤمنين عليه السّلام خصوصية في حماية الجار، و حفظه من شر الاشرار، كما قضت بذلك التجربة في هذه السنين العشرة المشومة، و القرون السالفة، و كشف عن ذلك قوله عليه السّلام: و النجف حرمي، ما قصده جبار بسوء الا و قصم اللّه تعالى ظهره.

242

و قوله عليه السّلام مشيرا الى ظهر الكوفة: ما قصده جبار بسوء الا و رماه بقاتل‏ (1) .

و قوله عليه السّلام: اذا كان البلاء في سائر الاقطار الى شحمة الاذن، ففيك الى الخلخال، و من تأمل في الوقائع المحيرة للعقول في هذه السنة المتعوسة فهم معنى هذه الرواية، و عرف مقدار حمايته عليه السّلام للجار (2) .

و منها: ما في زيارته عليه السّلام، و في الصلاة عنده من الفضل العظيم الذي لا يحرم العاقل نفسه منه‏ (3) .

____________

(1) نهج البلاغة 1/92 خطبة 46 قوله عليه السّلام: كأني بك يا كوفة تمدين مد الأديم العاظي، تعركين بالنوازل، و تركبين بالزلازل و اني لأعلم انه ما اراد بك جبار سوءا الا ابتلاه اللّه بشاغل، و رماه بقاتل.

(2) سنة تأليف هذا الكتاب و هي سنة 1324 ايام الاحتلال البريطاني، راجع الموسوعات التاريخية الشارحة لحوادث العراق.

(3) مستدرك وسائل الشيعة 2/195 حديث 4 عن الصادق عليه السّلام قال: من ترك زيارة امير المؤمنين عليه السّلام لم ينظر اللّه اليه، الا تزورن من زاره الملائكة و النبيون عليهم السّلام، ان امير المؤمنين عليه السّلام افضل من كل الأئمة. و له مثل ثواب أعمالهم، و على قدر اعمالهم فضلوا.

و حديث 5 محمد بن مسلم عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: ما خلق اللّه خلقا أكثر من الملائكة، و انه لينزل كل يوم سبعون الف ملك، فيأتون البيت المعمور-

243

و منها: ما في سكناها من البعد عن جملة من المعاصي قهرا، لعدم تهيؤ اسبابها في كل زمان على نحو تهيئتها في سائر الاماكن، كالرياسات الميسورة للعلماء في سائر الاقطار سيما بلاد ايران-صانها اللّه تعالى عن الحدثان- الى غير ذلك مما لا يخفى على المتدبر المنصف.

و ان لم يتيسر لك سكناها، او توقف على ارتكاب خلاف الشرع او تحمل مذلة، فعليك بالخروج منها و سكنى عتبة اخرى من الاعتاب المقدسة، مقدما غير كربلاء المشرفة

____________

ق-فيطوفون به، فاذا هم طافوا به نزلوا فطافوا بالكعبة.

فاذا طافوا بها أتوا قبر النبي صلّى اللّه عليه و آله فسلموا عليه، ثم أتوا قبر امير المؤمنين عليه السّلام فسلموا عليه، ثم اتوا قبر الحسين عليه السّلام فسلموا عليه، ثم عرجوا و ينزل مثلهم ابدا الى يوم القيامة. و قال: من زار أمير المؤمنين عليه السّلام عارفا بحقه غير متجبر و لا متكبر كتب اللّه له اجر مائة الف شهيد، و غفر اللّه له ما تقدم من ذنبه و ما تأخر و بعثه من الآمنين، و هون عليه الحساب، و تستقبله الملائكة، فاذا انصرف شيعوه الى منزله، فاذا مرض عادوه، و ان مات تبعوه بالاستغفار الى قبره.

و الكافي 4/579 حديث 2 بسنده قال: قال رسول اللّه رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: يا علي من زارني في حياتي او بعد موتي، او زارك في حياتك أو بعد موتك، او زار ابنيك في حياتهما او بعد موتهما، ضمنت له يوم القيامة ان اخلصه من اهوالها و شدائدها حتى اصيره معي في درجتي.

244

عليها. لما ورد من كراهة سكناها (1) بل المجرب المعلوم ايراث سكناها قسوة القلب، و بذلك تقتضي السليقة المستقيمة ايضا (2) .

و اياك-بنيّ-سكنى غير الأعتاب المقدسة ما درت معيشتك فيها بغير ارتكاب محرم و تحمل ذل، فان للعتبة فوائد أخروية، بل و دنيوية ليست في غيرها، فان لم يتيسر لك ذلك، فعليك باختيار ما غلب على أهله التقى و الصلاح و الوزانة و الرزانة و الفهم و العلم من البلاد للسكنى.

و عليك-بنيّ-اذا سكنت الاعتاب المقدسة أو زرتها اختيار دار قرب العتبة التي بها، فان بعد المنزل عن المزار يتسبب منه ترك الزيارة في جملة من الاوقات، لوجل او مطر او فساد في البلاد او ضيق وقت او نحو ذلك، و ان سكنت غير العتبة فعليك بوسط المعمورة، فانه اسلم و ابعد من

____________

(1) ثواب الاعمال للشيخ الصدوق ص 50 ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: اذا اردت زيارة ابي عبد اللّه عليه السّلام، فزره و أنت حزين، مكروب، شعثا، مغبرا، جائعا، عطشانا، فان الحسين عليه السّلام قتل حزينا، مكروبا، شعثا، مغبرا، جائعا، عطشانا، و اسأله الحوائج و انصرف عنه و لا تتخذه وطنا.

(2) لان السكنى توجب الغفلة عن المصائب التي جرت على الذرية الطاهرة، و الانصراف الى شؤون الدنيا و عدم الحزن، مع ان الذي تقتضيه خصوصية المكان ان يكون الانسان ما دام فيها حزينا كئيبا.

245

الآفات‏ (1) .

و عليك بتحصيل مسكن ملك او وقف يشرع سكناه مهما أمكن و لو كان محقرا، فان الدار المملوكة او الشبيهة للملك و ان كانت محقرة أسلم دنيا و دينا من الواسعة بالاجارة، فان فيها مذلة.

و عليك اذا أردت شراء دار او اجارتها بالفحص الاكيد عن حال الجيران، فالجار ثم الدار (2) ، و اني قد غفلت عن ذلك فأصابني مدة مديدة من الجيران ما كاد يخرج تحمل بعضه عن طوع طاقتي، و لو لا فضل اللّه تعالى و حفظه لوقعت فيما لا ينبغي.

و ان احتاج-بنيّ-مسكنك الى التعمير، فاياك ان تعمره جميعا في سنة واحدة، بل عمر في كل سنة جهة، و لا تقلع تمام التعمير السابق بل أبق منه ما كان محكما، لان من المجرب ان من عمر داره من أصولها في سنة واحدة

____________

(1) و هذا أمر لا ريب فيه، و من تأمل في الحوادث اليومية التي تقع في البلاد يرى انها في الغالب لا تقع الا في اطراف البلدة و نواحيها و الدور التي في أطرافها.

(2) وسائل الشيعة المجلد الثاني ص 218 باب 89 كراهة مجاورة السوء حديث 1[ط ج 8/491]عن ابي جعفر عليه السّلام قال: من القواصم التي تقصم الظهر جار السوء، ان رأى حسنة أخفاها، و ان رأى سيئة افشاها.

246

لا يسكنها و لا يتهنأ بها، مضافا الى ان هدم المحكم اتلاف للمال و اسراف له.

و اياك و ان تختار التعمير المنظم من جميع الجهات، بل اقتصر على مقدار قضاء الحاجة، و ان كنت ذا مال و ثروة، لان الدنيا ليست بدار قرار و سرور، فخذ منها ما يكفيك، و اقتصر منها على ما يرفع حاجتك، و اصرف الباقي في تعمير دار الآخرة بصلة الذرية الطاهرة و اخيار الشيعة المطهرة، و تزويج الاعزب منهم، و اعانة المضطرين منهم، و نحو ذلك.

و عليك-بنيّ-باختيار الدار الواسعة ان أمكنك فان من سعادة الرجل سعة داره في الدارين‏ (1) ، رزقني اللّه تعالى و اياك بنيّ ذلك.

و أوصيك-ألبسك اللّه تعالى ثوب التقوى-باختيار ما كان من اللباس وسطا، يلبسه الغني و الفقير كلاهما، لانك ان كنت فقيرا كنت غير متعد طورك، و لا تقع في المحظور من صرف الحقوق و أموال الناس في الزائد عن قدر الضرورة، و ان كنت غنيا كنت قد زهدت في الدنيا

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة 2/534 باب 8 استحباب اختيار الزوجة الصالحة حديث 9 عن رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله انه قال: من سعادة المرء الزوجة الصالحة و المسكن الواسع، و المركب الهنى‏ء، و الولد الصالح.

247

و تسلت بك الفقراء. على ان لهذه الفاحشة الدنية انقلابات، فان كنت قد عودت نفسك بلباس الاواسط، لم يتبين فقرك عند ادبار الدنيا عليك.

و ان عودت نفسك بلباس الاغنياء، فان التزمت عند زوال غناك بلباسك المتعود عليه، كنت قد كلفت نفسك ما لا تطيق، بل ربما وقعت لاجل ذلك في الحرام، و ان لبست لباسا أنزل من السابق بانت الخلة في امورك، و الذل في وجهك و ثيابك.

و اياك-بنيّ-و لباس الشهرة في طريق الفقر و الغنى، و جانبي الزهد و التجمل، و لورود النهي الاكيد عنه، و خير الامور اوسطها (1) .

و عليك في اللباس بالتقيد بما هو المطلوب شرعا، من الطهارة الشرعية، و النظافة الصورية، فثوب كرباس نظيف خير شرعا و عقلا من ثوب خز قذر.

و عليك-بنيّ-رزقك اللّه تعالى خير جليس-اذا أردت ان تجالس احدا، ان تلاحظ من تجالس، فان المرء يعرف بجليسه‏ (2) .

____________

(1) في خطبة النبي الكريم في غزوة تبوك قوله صلّى اللّه عليه و آله: خير الامور اوسطها، و شر الامور محدثاتها -راجع خطبته صلّى اللّه عليه و آله.

(2) نهج البلاغة: الجزء 3.

248

و اياك و مجالسة فاسدي العقيدة، و العصاة، و السفلة، و الاراذل و الاذناب، و ذوي العادات الردية، و الاخلاق الدنية. فان المرء مكتسب من كل مصحوب، و المجالسة مؤثرة، و لقد تضمن الديوان المنسوب الى أمير المؤمنين عليه السّلام قوله:

و لا تصحب أخا الجهل # و اياك و اياه

فكم من جاهل أردى # حكيما حين آخاه

يقاس المرء بالمرء # اذا ما هو شاه

و للشي‏ء من الشي‏ء # مقاييس و اشباه‏

و روى ان لقمان قال لابنه: يا بني اختر المجالس على عينك، فان رأيت قوما يذكرون اللّه عز و جل فاجلس معهم، فان تكن عالما ينفعك علمك، و ان تكن جاهلا علموك.

و لعل اللّه تعالى ان يظلهم برحمته فتعمك معهم‏ (1) .

و عن ابي الحسن موسى عليه السّلام: ان محادثة العالم على المزابل خير من محادثة الجاهل على الزرابي‏ (2)

____________

*

.

و عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: انه قالت

____________

(1) وسائل الشيعة 1/442 باب 50 استحباب الجلوس مع الذين يذكرون اللّه حديث 2 بلفظه.

(2) اصول الكافي 1/39 باب مجالسة العلماء و صحبتهم حديث 2 بلفظه.

(*) الزرابي: هي الطنافس المخملة، و يقال لها بالفارسية: القاليجة (منه قدس سره) .

غ

249

الحواريون لعيسى عليه السّلام: يا روح اللّه من نجالس؟ قال: من يذكركم اللّه رؤيته، و يزيد في علمكم منطقه، و يرغبكم في الله عمله‏ (1) .

و قال صلّى اللّه عليه و آله: مجالسة اهل الدين شرف الدنيا و الآخرة (2) .

و قال ابو جعفر عليه السّلام: لمجلس اجلسه الى من أثق به أوثق في نفسي من عمل سنة (3) .

و عن امير المؤمنين عليه السّلام انه قال: اياك و مخالطة السفلة فان السفلة لا تؤول الى خير.

و قال الصدوق رحمه اللّه: جاءت الاخبار في معنى السفلة على وجوه:

منها: ان السفلة هو الذي لا يبالي بما قال و لا ما قيل فيه.

و منها: ان السفلة من يضرب بالطنبور.

____________

(1) اصول الكافي 1/39 باب مجالسة العلماء و صحبتهم حديث 3 بلفظه.

(2) أصول الكافي 1/39 باب مجالسة العلماء و صحبتهم حديث 4 بلفظه.

(3) أصول الكافي 1/39 باب مجالسة العلماء و صحبتهم حديث 5 بلفظه.

250

و منها: ان السفلة من لم يسره الاحسان و لم تسوءه الاساءة.

و السفلة: من ادعى الامامة و ليس لها بأهل.

و هذه كلها اوصاف السفلة من اجتمع فيه بعضها او جميعها وجب اجتناب مخالطته.

نعم، ان رجوت من مجالسة العاصي و الدني اصلاح حاله، و تهذيبه من رذائل اخلاقه، من دون ان تكتسب منه عادة ردية، او تتهم بين الناس بتهمة.

فعليك-بنيّ-بمجالسته بمقدار يتوقف عليه اصلاحه، فان الرجل كل الرجل ليس من أدب نفسه فقط، و نجاها من النار، بل من ادب غيره أيضا، و لذا جعل الامر بالمعروف و النهي عن المنكر من اهم الفرائض، و آكد الواجبات لما فيهما من تأديب الغير و اخراجه من العصيان الى الطاعة، و انجائه من النار.

و اذا أردت بنيّ-رزقك اللّه خير الدارين- التزويج، فعليك بملاحظة نسبها، فان منها يكون الولد، و ان الوعاء و اللبن كلاهما يؤثران في الولد، و عليك بمراعاة الصفات المحمودة شرعا.

و عليك بعد احراز سلامة نسبها من اسباب العار، و ايمانها و تقواها احراز جمالها حتى تستغني بها عن غيرها، فان جمال المرأة يوجب انس الخاطر، و قطعه النظر عن غيرها.

251

و ما ورد من المنع من تزويج المرأة لمالها او جمالها، فانما المراد به مراعاتهما من دون مراعاة الدين، و الا فلا شبهة في ان اختيار الجميلة بعد احراز دينها و تقواها احسن، كما لا يخفى على من راجع الاخبار (1) .

و قد كان حب النبي صلّى اللّه عليه و آله لعائشة لجمالها، و كذا لا باس باختيارك لذات المال و الثروة، اذا كانت ذات دين صالحه تقية، و كان مالها من حلال، و كانت ملتزمة باداء حقوق اموالها. بل عليك بني باختيارها سيما ان كنت فقيرا، فان مالها قد ينفع أولادها، و يعين على اشتغالهم بطلب العلم، فان من له كفاية يقدر على طلب العلم احسن من الفقير المعدم، و لكن لا يفوتك التقيد بقيدي الديانة و النجابة.

و اياك و اختيار الملية المستحدثة النعمة، فانها لمالها

____________

(1) وسائل الشيعة 3/7 باب 21 حديث 4[ط ج 14/37] عن الرضا عليه السّلام. عن آبائه عليهم السّلام، قال:

قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: اطلبوا الخير عند حسان الوجوه، فان فعالهم احرى ان تكون حسنا.

و حديث 5 عن ابي الحسن الاول عليه السّلام قال:

ثلاث يجلين البصر: النظر الى الخضرة، و النظر الى الماء الجاري، و النظر الى الوجه الحسن.

و فروع الكافي 5/324 ابي عبد اللّه عليه السّلام قال:

قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: أفضل نساء امتي أصبحهن وجها، و أقلهن مهرا.

252

و امتلائها فقرا ربما تتكبر عليك و تستصغرك، فتكون في محنة و بلاء، و لذا يكره القرض من مستحدث النعمة (1) ، و اذا دار الامر بين الملية المستحدثة النعمة، و النجيبة الفقيرة، فعليك باختيار الثانية، فان أحشاء المستحدثة مملوءة فقرا (2) ، و لذا قال الشاعر:

مستحدث النعمة لا يرتجى # أحشاؤه مملوءة فقرا

و عليك بستر زوجتك و بناتك و سائر حرمك بالبيوت، و منعهن من الخروج الا بقدر الحاجة و الضرورة، لان المرأة لضعف قوة تمييزها، اذا ازدادت معاشرة مع النساء، و خروجا من الدار، فسدت دنيا و دينا، و لذا ورد الأمر بستر عيهن بالسكوت، و عوراتهن بالبيوت‏ (3) .

____________

(1) فروع الكافي 5/158 حديث 5 عن ابي عبد اللّه عليه السّلام انه قال: لا تخالطوا، و لا تعاملوا الا من نشأ في الخير.

و حديث 4 حفص بن البختري قال: استقرض قهرمان لابي عبد اللّه عليه السّلام من رجل طعاما، فألح في التقاضي. فقال له ابو عبد اللّه عليه السّلام:

ألم انهاك ان تستقرض لي ممن لم يكن له فكان.

(2) و من ذلك قول الصادق ابي عبد اللّه عليه السّلام: لا تخالطوا، و لا تعاملوا الا من نشأ في الخير. فروع الكافي 5/159 حديث 8 فراجع.

(3) الوافي 3/118 من كتاب النكاح قال رسول اللّه صلى اللّه عليه و آله: النساء عي و عورة، فاستروا العورات بالبيوت، و استروا العي بالسكوت.

253

و عليك-بنيّ-بتربية أولادك ذكورا و اناثا من الطفولة بالآداب الشرعية و العقلية، و لا تقل طفل غير مخاطب بخطاب اللّه سبحانه، فان الطفل ان لم يؤدب من بدء الأمر لم يكن تأديبه بعد الكبر، و لقد اجاد من قال:

اضرب وليدك تأديبا على رشد # و لا تقل هو طفل غير محتلم

فرب ضرب يؤدي الترك منك له # الى الجراح لدى رشد و فيض دم‏

و عليك بتعليمه معالم الدين و أحكام رب العالمين من الطفولية فان ما انتقش في الخاطر عند الطفولية لا يزول، و علمه بعد ختم كلام اللّه المجيد كتاب الحسنية، و كتب معجزات الأئمة عليهم السّلام حتى يعجن قلبه بحبهم عليهم السّلام، و لا يكون تشيعه عن اتباع الآباء، بل البرهان.

و من اهم ما يلزمك في ادب الطفل ان تمنعه من الخروج من الدار وحده، و اللعب مع الصبيان في الشارع، بل أمنعه من مخالطة الاطفال مهما أمكن حتى في الدار، فان طبعه سريع الاكتساب، فربما يكون خليطه ذا عادة سيئة، و طبيعة مرجوحة، فيكتسبها منه بسرعة، حتى انه اذا بدأ بطلب العلم امنعه من معاشرة امثاله فضلا عمن هو أكبر منه، الا بقدر تعلم العلم و مذكراته، و ليكن طلبه و مذاكرته في موضع يكون معه ثالث، يتقيد منه، و لا يسعه تعلم طرق الشيطنة و الفساد من جليسه.

254

و انما ذكرت هذه الفقرات لك بعد التجربة، فان جليسي و من كنت أتذاكر معه في الطفولة كان صالحا ابن صالح، فلم أتعلم منه شيئا الا انه عودني بشرب التتن، فلما كبرت ندمت حيث لا ينفع الندم، حيث اني لما شعرت بضرره و اضعافه و تركته، أصابني من تركه ضرر اعظم، فعدت عليه من حيث ان المزاج قد تعود بهضم الطعام و دفع الرطوبات الزائدة بمعونته، فتركه هيج الرطوبات و اورث المرض.

و اياك-بنيّ-و ان تعود الطفل بالدرهم و الفلوس، و تعطيه اياه، و تفهمه مصرفه، فان في ذلك مفاسد عظيمة لا يلتفت اليها الا من جرب ذلك، فانه اذا فهم فائدته، تعلق قلبه من الطفولة به، و لم تخرج تلك العلقة من قلبه، فيكون محبا للمال و زخرف الدنيا، مضافا الى انه ربما لا يجده فيلتزم في تحصيله بكل طريق ممكن، فيقع في المفاسد العظام.

و اياك-بنيّ-ثم اياك و تعويد الطفل-ذكرا كان أو أنثى-بالجيد من المأكول و الملبوس، لانه اذا اعتاد بهما و لم يساعد الزمان الى الالتزام بما اعتاد به كان في كدر عظيم، بخلاف ما لو اعتاد بالوسط او الادون، فانه ان تيسر له أجود منه كان مسرورا.

و من أهم ما يلزمك بنيّ أن تزوج أولادك في أول البلوغ، تصون بذلك دينه و عرضه.

و اياك أن يمنعك الفقر من ذلك.