شمس العلوم و دواء كلام العرب من الكلوم‌ - ج2

- نشوان بن سعيد الحميري المزيد...
540 /
801

باب الثاء و ما بعدها من الحروف في المضاعف

الأسماء

[المجرّد]

فَعْل، بفتح الفاء

ر

[ثَرّ]: سحاب ثَرٌّ: كثير الماء.

ط

[ثَطّ]: رجل ثَطٌّ: أي كَوْسَج. و هو أفصح من الأَثَطّ.

م

[ثَمَّ]: بمعنى هناك، خلاف قولك: هنا، قال اللّٰه تعالى: وَ أَزْلَفْنٰا ثَمَّ الْآخَرِينَ (1).

و [فَعْلَة]، بالهاء

ر

[ثَرَّة]: عين ثَرَّةٌ: أي غزيرة، قال عنترة (2):

جَادَتْ عَلَيْهَا كُلُّ عَيْنٍ ثَرَّةٍ * * * فَتَرَكْنَ كُلَّ قَرَارَةٍ كالدِّرْهَمِ

و ناقة ثَرَّةٌ: غزيرة واسعة الإِحليل.

و طعنة ثَرَّةٌ: أي واسعة.

ل

[الثَّلَّة]: الجماعة من الغنم، و جمعها ثِلَل، بكسر الثاء، مثل بَدْرَة و بِدَر،. قال بعضهم: هو للضأن دون المعز، و لا يقال للمعزى وحدها ثَلَّة، فإِن اجتمع ضأن و معز قيل لهما ثَلَّةٌ، قال:

آلَيْتُ باللّٰهِ إِنِّي لا أُسَالِمُهُم * * * حَتّى يُسَالِمَ رَبَّ الثَّلَّةِ الذِّيبُ

____________

(1) سورة الشعراء: 26/ 64.

(2) ديوانه: (196) و روايته:

«... كلّ بكر حرة»

بدل

«... كل عين ثرة»

، فلا شاهد فيه على هذه الرواية.

802

و الثَّلَّة: الصوف، يقال: كساء جيد الثَّلَّة، و هذا حبلُ ثلّةٍ: أي صوف، قال (1):

قَدْ قَرَنُوني بِفَتًى قِثْوَلِّ * * * رَثٍّ كَحَبْلِ الثَّلَّةِ المُبْتَلِّ

قال بعضهم: و لا يقال للشَّعر و لا للوبر ثَلَّةٌ؛ فإِن اجتمع الصوف و الوبر و الشعر قيل: عند فلان ثَلَّةٌ كثيرة.

قال أبو زيد: الثَّلَّة: الصوف و الشعر، قال يهجو حَمِيراً:

لا ثَلَّةٌ فِيها و لا فِيها لَبَنْ

. و الثَّلَّة: تراب البئر الذي يخرج منها.

فُعْل، بضم الفاء

م

[ثُمَّ]: حرف عطف معناه كمعنى الفاء إِلا أنه على التراخي، قال اللّٰه تعالى: ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ (2).

و من العرب من يلزمه تاء التأنيث فيقول:

ثُمَّتَ كان كذا، قال (3):

ثُمَّتَ جِئْتُ حَيَّةً أَصَمَّا * * * أَرْقَمَ يَسْقِي مَنْ يُعَادِي السُّمَّا

و [فُعْلَة]، بالهاء

ل

[الثُّلَّة]: الجماعة من الناس، و جمعها ثُلَل، بضم الثاء، قال اللّٰه تعالى: ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ* (4).

م

[الثُّمَّة]: القبضة من الحشيش.

و الثُّمَّة: الثُّمَام في بعض اللغات.

____________

(1) الشاهد دون عزو في المقاييس: (1/ 368) و اللسان (ثلل).

(2) سورة عبس: 80/ 20.

(3) الشاهد دون عزو في العين: (8/ 218)، و الأول منهما منسوب إِلى رؤبة في ملحقات ديوانه: (183).

(4) سورة الواقعة: 56/ 39.

803

ن

[الثُّنَّة]: الشَّعر المشرف في مؤخر رسغ الدابة.

و الثُّنَّة: وسط الإِنسان و غيره.

و ثُنَّة البطن: ما تحت السّرة إِلى العانة.

و منه‌

قول (1) أُمّ النبي (عليه السلام):

«ما وجدتُه في قَطَن و لا

ثُنَّة

، و لا أَجِدُه إِلا على ظهر كبدي»

القَطَن أسفل الظهر، تعني و هي حامل به.

و

[الثُّوَّة]: خِرْقة تُطرح تحت وَطْب اللبن يمخض عليها لئلا ينخرق، و الجمع ثُوّى، (و أصلها ثُوْيَة فأدغم) (2).

فِعْل، بكسر الفاء

ن

[الثِّنّ]: يبيس الحشيش، قال (3):

يكفي القَلُوصَ أَكْلَةٌ مِنْ ثِنِّ

الزيادة

مِفْعَل، بكسر الميم

ج

[مِثَجّ]: رجل مِثَجٌّ: يصبّ الكلام على وجوهه صبّاً. و‌

في صفة (4) الحسن لابن عباس:

«كان

مِثَجًّا

يسيل غَرْباً»

أي يسيل فلا ينقطع.

____________

(1) قول السيدة آمنة أم النبي (صَلى اللّه عَليه و سلم) لمّا حملت به، بلفظه عند ابن الأثير و اللسان في «ثنن» (النهاية: 1/ 224) و لم يذكره ابن هشام فيما ذكر عنها حين حملها (انظر السيرة: 1/ 157 و ما بعدها) و قارن مع دلائل النبوة للبيهقي:

(1/ 63- 107).

(2) ما بين القوسين جاء حاشية في الأصل (س) و متناً في (لين) و عند (تس).

(3) هو البيت الثالث من خمسة نسبها اللسان (ثنن) عن ابن بري إِلى الأخوص بن عبد اللّٰه الرياحي، و روايته:

تكفي اللَّقوح أكلةٌ من ثِنِّ

(4) الشاهد من قول الحسن البصري في صفة ابن عباس في النهاية: (1/ 207) و بلفظه ذكره عنه الجاحظ في البيان و التبيين: (1/ 312، 1113)؛ و كذلك من حديث طويل للحسن ضمّنه وصفاً في ابن عباس لعمر بن الخطاب بنفس المعنى منه أن: «... له لسان سؤؤل و قلب عقول.» سير أعلام النبلاء للذهبي: (1/ 244- 245).

804

فَعَال، بفتح الفاء

ل

[الثَّلَال] (1): الهلاك، قال الكميت:

تَنَاوُمُ أَيْقَاظٍ و إِغْضَاءُ أَعْيُنٍ * * * عَلَى مُخْزِيَاتٍ أَنْ يَهِيجَ ثَلَالُها

أي هلاكها.

و [فُعَال]، بضم الفاء

م

[الثُّمَام]: ضرب من الشجر، واحدته ثُمَامة، بالهاء. و بها سمّي الرجل ثُمَامة.

و [فِعَال]، بكسر الفاء

ط

[الثِّطاط]: جمع ثَطّ.

فَعُول

ر

[ثَرُور]: ناقة ثَرُور: كثيرة اللبن. و يقال:

هي واسعة الأَحاليل.

م

[الثَّمُوم]: الشاة التي تقلع النبت بفيها.

فَعِيل

ج

[ثَجِيحٌ]: يقال: أتى الوادي بثجيجة:

أي بماء المطر الثَّجَّاج.

فَعْلَل، بفتح الفاء و اللام

ع

[ثَعْثَع]: يقال: إِن الثَّعْثَع اللؤلؤ. و يقال:

هو الصَّدَف.

____________

(1) هذه الصيغة لم تتطرق إِليها المعاجم، و فيها ثَلَلْت الرجل أَثُلُّه ثلًّا و ثللًا، أي: أهلكته، اللسان (ث ل ل)، و الشاهد يثبت هذه الصيغة التي أوردها المؤلف (رحمه اللّٰه).

805

فَعْلال، بفتح الفاء

ر

[ثَرْثَار]: رجل ثَرْثَار: كثير الكلام، و قوم ثرثارون. و‌

في حديث (1) النبي (عليه السلام):

«إِنَّ أَبْغَضَكُم إِليَّ

الثَّرْثَارُونَ

المُتَفَيْهِقُون»

. و الثَّرْثار: اسم واد بعينه (2).

م

[الثَّمْثَام]: الرجل الذي إِذا أخذ الشي‌ء كسره.

____________

(1) هو من حديث أبي هريرة عند أحمد في مسنده: (2/ 369) «ألا أنبئكم بشراركم، فقال هم: الثرثارون المتشدقون».

(2) مشهور بالجزيرة في العراق بين سنجار و تكريت، و عليه اليوم سد كبير.

806

الأفعال

[المجرّد]

فعَل، بفتح العين، يفعُل، بضمها

ج

[ثَجَّ] الماءَ: إِذا صبّه. و‌

في حديث (1) النبي (عليه السلام):

«أفضلُ الحَجِّ العَجُّ و

الثَّجُّ

»

فالعج: رفع الصوت بالتلبية، و الثجّ: صبّ دم الهدي.

ل

[ثَلَلْت] البيت: أي هدمته، يقال: ثَلَّ اللّٰه عرشَه: أي هدم قوام أمره، قال زهير (2):

تداركتُما عَبْساً و قَدْ ثُلَّ عَرْشُها * * * و ذُبْيَانَ قَدْ زَلَّتْ بِأَقْدَامِهِا النَّعْلُ

و ثَلَّت الدابة: أي راثت، قال في صفة بِرْذَوْن (3):

... * * * مِثَلٌّ على آرِيِّهِ الرَّوْثُ مُنْثَلُّ

و يقال: ثَلَّ ترابَ البئر و غيرها: أي هاله.

و ثَلَّ الدراهمَ: أي صبَّها.

و الثَّلَل: الهلاك، يقال: ثَلَلْت الرجلَ أثُلُّه ثَلًّا و ثَلَلًا، قال لبيد (4):

فصَلَقْنَا في مُرَادٍ صَلْقَةً * * * و صُدَاءٍ أَلْحَقَتْهُم بالثَّلَل

و يروى: «بالثِّلَل» بكسر الثاء: أي بأغنام يرعونها.

م

[ثَمَّ] الشي‌ءَ: أي رمَّه و أكله.

و ثَمَّ الشي‌ءَ: أي جمعه.

و ثَمَّ الطعامَ: إِذا أكل جيده و رديئه.

____________

(1) حديث ابن عمر أخرجه الترمذي في الحج، باب: ما جاء في فضل التلبية و النحر، رقم (827) و ابن ماجه في المناسك، باب: ما يوجب الحج، رقم (2896).

(2) ديوانه صنعة ثعلب تحقيق قباوة (ص 91)، و في روايته: «الأحلاف» بدل «عبساً».

(3) عجز بيت ورددون عزو في اللسان و التاج (ثلل).

(4) ديوانه: (193)، و اللسان (ثلل).

807

و يقال: ثَمَمْتُ الشي‌ءَ: إِذا أحكمتُه و أصلحته.

و ثَمَمْت يدي بالأرض: مسحتُ.

و ثَمَّت الشاةُ النبتَ بفيها: قلعتْه.

فعَل، بفتح العين، يفعِل، بكسرها

ب

[ثَبَّ] الشي‌ء: إِذا تمّ و زاد.

و يقال: امرأة ثابَّة: أي هرمة. و يقال:

أشابّة أم ثابّة؟

ج

[ثَجّ]: الثّجيج: شدة انصباب المطر و الدم، و يقال: مطر ثجّاج: أي ينصب انصباباً شديداً، قال اللّٰه تعالى: وَ أَنْزَلْنٰا مِنَ الْمُعْصِرٰاتِ مٰاءً ثَجّٰاجاً (1).

ع

[ثَعّ]: الثَعّ: القي‌ء، يقال: ثَعَّ ثعَّة: إِذا قاء.

فَعِل، بكسر العين، يفعَل، بفتحها

ط

[ثَطّ]: الثَّطَط: خفّة اللحية، رجل أَثَطُّ و ثَطٌّ: أي كوسج، و قوم ثُطّ: بيّنو الثَّطَط و الثُّطُوطة، قال:

لَنْ تَنْفَعَ اللِّحْيَةُ الكَثَّاءُ صَاحِبَها * * * و لَنْ يَضُرَّ اللَّبِيبَ العَاقِلَ الثَّطَطُ

الزيادة

الإِفعال

ل

[أَثَلَّ] الرجل: إِذا كثرت عنده الثَّلَّة و هي الصوف.

و يقال: أَثْلَلْت البيت: إِذا أمرتَ بإِصلاحه.

____________

(1) سورة النبأ: 78/ 14.

808

الانفعال

ع

[انْثَعَّ] القي‌ء من فمه: إِذا انصبّ.

م

[انْثَمَّ] الرجل: إِذا كبِر و هرم.

و يقال: انْثَمَّ فلان على فلان بقول قبيح:

أي اندفع.

الفَعْلَلة

ح

[ثَحْثَح]: الثَّحْثَحة، بالحاء: صوت فيه بحّة، قال (1):

... * * * أَبَحُّ مُثَحْثِحٌ صَحِلُ الثَّحِيحِ

ر

[ثَرْثَرَ]: الثَّرْثَرَة: إِكثار الكلام و ترديده.

ع

[ثَعْثَعَ]: الثَّعْثَعَة: كلام الرجل يغلب عليه الثاء و العين في لسانه.

غ

[ثَغْثَغَ]: الثَّغْثَغَة: عضُّ الصبيِّ قبل أن يُثْغِر.

ي

[ثَاثَى]: إِذا أكثر الثاء في كلامه.

همزة

[ثَأْثَأ] الإِبل: إِذا أوردها، مهموز، و أنشد بعضهم (2):

إِنَّكَ لَنْ تُثَأْثِئَ النِّهَالا * * * بِمِثْلِ أَنْ تُدَارِكَ السِّجَالا

التَّفَعْلُل

همزة

[تَثَأْثَأَت] الإِبل، مهموز: إِذا وردت الماء.

و يقال: لقيت فلاناً فتَثَأْثَأْتُ منه، مهموز: أي هبته.

____________

(1) عجز بيت ورد في اللسان (ثحح) دون عزو.

(2) الشاهد دون عزو في المجمل: (156) و اللسان (ثأثأ).

809

باب الثاء و الباء و ما بعدهما

الأسماء

[المجرّد]

فَعْل، بفتح الفاء و سكون العين

ت

[ثَبْت]: يقال: رجل ثَبْتُ الجنان: أي ثابت القلب لا يذِلُّ (1) و لا يُصْرَعُ، قال (2):

ثَبْتٌ إِذا ما صِيحَ بالقَوْمِ وَقَرْ

و رجل ثَبْتُ الغَدَرِ (3): إِذا كان لا يزلّ لسانه في الخصومة و لا في غيرها.

و [فَعْلَة]، بالهاء

ر

[الثَّبْرَة] (4): أرض ذات حجارة بيض.

و قيل: هي الأرض السهلة.

و قال أبو عمرو: الثَّبْرَة: الحفرة.

و الثَّبْرَة: النُّقْرة في الشي‌ء، و جمعها ثَبْرات.

و ثَبْرَة: اسم موضع (5).

فَعَل، بالفتح

ت

[ثَبَتٌ]: يقال: لفلان ثَبَتٌ عند الحَمْلة:

أي ثَبات.

____________

(1) كذا في الأصل (س) و سائر النسخ عدا (لين) ففيها «لا يَزُل» و هو أحسن، و انظر المجمل: (166).

(2) الشاهد من أرجوزة للعجاج، ديوانه: (1/ 50)، و المجمل: (166)، و اللسان (ثبت).

(3) الغَدَرُ من الأرضِ: كل موضعٍ صعبِ الاجتياز، و منه جاءت هذه الكناية عن الفصيح قويِّ الحُجَّة.

(4) الثَّبْرَةُ في نقوش المسند اليمنيّ هي: الثَّلَّةُ في البِناءِ، و خاصَّةً في البناء الحافظ للماء كالسدِّ و نحوه، و انظر المعجم السبئي (149) و المعجم اليمنيّ (ثبر).

(5) انظر معجم ياقوت (ثبر).

810

ج

[الثَّبَجُ]: ما بين الكاهل إِلى الظهر.

و ثَبَجُ الرمل: أعلاه.

و الثَّبَجُ: الوسط: يقال: ضَرَبَ ثَبَجَ الرجل بالسيف: أي وسطه، و جمعه أثباج. و‌

في حديث (1) النبي (عليه السلام):

«خِيارُ أُمَّتِي أَوَّلُها و آخِرُها، و بينَ ذلك

ثَبَجٌ

أَعْوَجُ ليس مني و لستُ منه»

. و [فُعَلَة]

، مما سقط من آخره واو فعوّض هاء، بضم الفاء منه

و

[الثُّبَة]: الجماعة من الناس، و يجمع على ثُبَات و ثُبِين، قال اللّٰه تعالى: فَانْفِرُوا ثُبٰاتٍ (2)، و قال عمرو بن كُلثوم (3):

فأما يَوْمَ خَشْيَتِنا عَلَيْهِمْ * * * فتُصْبِحُ خيلُنا عُصَباً ثُبِينا

قال الخليل: و ما جاء من المنقوص مضموماً أو مكسوراً فإِنه لا يجمع على التمام.

و الثُّبَة: وسط الحوض الذي يثوب إِليه الماء: أي يجتمع. قال الخليل: و من العرب من يصغّرها فيقول ثُوَيْبَةُ: من باب ثاب يثوب، و أما العامة فيصغرونها على ثُبَيَّة، و يتبعون اللفظ. قال: و أما الثبة الجماعة فلا يختلفون في تصغيرها على ثُبَيَّة.

الزيادة

مَفْعِل، بفتح الميم و كسر العين

ر

[المَثْبِر]: الموضع الذي تلد فيه المرأة من الأرض، و الموضع الذي تُنْتِجُ فيه الناقة، يقال: هذا مَثْبِرُه: أي مَسْقَطُه.

____________

(1) هو من غريب الحديث كما في النهاية: (1/ 206)؛ و ذكره الهيثمي في مجمع الزوائد (10/ 17) و عزاه للطبراني في معجمه الكبير من حديث عبد اللّٰه السعدي و فيه يزيد بن ربيعة و هو متروك.

(2) سورة النساء: 4/ 71.

(3) شرح المعلقات العشر: (92).

811

و يقال: إِنّ المَثْيِر مجلس الرجل.

فِعال، بكسر الفاء

ن

[الثِّبَان]: طرف ثوب الإِنسان يحمل فيه الشي‌ء بين يديه.

فَعِيل

ت

[الثَّبِيت]: الثابت العقل.

ر

[ثَبِير]: جبل بمكة.

812

الأفعال

[المجرّد]

فعَل، بفتح العين، يفعُل، بضمها

ت

[ثَبَتَ]: الثَّبات ضد الزوال، قال اللّٰه تعالى: إِذٰا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا (1).

و البروج الثَّابتة عند علماء النجوم أربعة يجمعها قولي:

إِنَّ الثَّوَابِتَ بُرْجُ الثَّوْرِ و الأسَدِ * * * و الدَّلْوِ و العَقْرَبِ النّائي عن الأَوَد

ر

[ثَبَرَ]: الثُّبور: الهلاك. و ثَبَرَه اللّٰه: أي أهلكه.

قال الفَّراء: يقال: ما ثَبَرك عن حاجتك، أي حبسك عنها. و المَثْبُور: المحبوس المغلوب.

و‌

روى الخليل عن ابن عباس

في قول اللّٰه تعالى

:

وَ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يٰا فِرْعَوْنُ مَثْبُوراً (2)

قال

:

أي ناقص العقل

، قال الكميت:

و سَمَّتْنِيَ العَمَّ فيها الفَتَا * * * ةُ قُرْبى تَزْيدُ لديها ثُبُورا

و قيل: معنى قوله مَثْبُوراً أي مغلوباً، قال (3):

يا قَوْمَنا لا تَرْومُوا حَرْبَنا سَفَهاً * * * إِنَّ السَّفاهَ و إِنَّ البَغْيَ مَثْبُورُ

و قيل مَثْبُوراً أي مُهلكاً.

فعَل، بفتح العين، يفعِل، بكسرها

ن

[ثَبَن] الشي‌ءَ ثَبْناً: إِذا حمله في ثيابه بين يديه.

____________

(1) سورة الأنفال: 8/ 45.

(2) سورة الإِسراء: 17/ 102، و قول ابن عباس دون نسبته إِليه في كتب التفسير كما هو في فتح القدير:

(3/ 263).

(3) البيت دون عزو في فتح القدير: (3/ 263).

813

فعِل، بكسر العين، يفعَل، بفتحها

ج

[ثَبِج]: الأَثْبَج: عريض الثبج، و الأنثى ثَبْجاء، قال ذو الرُّمَّة (1):

أو حُرَّةٌ عَيْطَلٌ ثَبْجَاءُ مُجْفِرَةٌ * * * دَعَائِمُ الزَّوْرِ نِعْمَتْ زَوْرَقُ البَلَدِ

يصف ناقة.

فعُل يفعُل، بضم العين فيهما

ت

[ثَبُت] الرجل: أي صار ثَبيتاً، و هو ثابت العقل، قال طرفة (2):

... * * * و الثَّبِيتُ ثَبْتُهُ فَهَمُهْ

الزيادة

الإِفعال

ت

[أَثْبَت] الشي‌ءَ: نقيض نفاه. و قرأ ابن كثير و أبو عمرو و عاصم و يعقوب:

يَمْحُوا اللّٰهُ مٰا يَشٰاءُ وَ يُثْبِتُ (3) بالتخفيف، و قرأ الباقون بالتشديد. و قوله تعالى: وَ إِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ (4)

قال الحسن:

يعني في الوثاق. و قال ابن عباس

:

يعني في السجن.

و يقال: أَثْبَتَه و ثَبَّتَه بمعنى.

و أَثْبَتَه السقم: إِذا لم يكد يفارقه.

ر

[أَثْبَرَ]: يقال: أَثْبَرَه اللّٰه تعالى: أي أهلكه هلاكاً لا ينتعش منه.

____________

(1) ديوانه: (1/ 174).

(2) ديوانه: (80) و اللسان (ثبت، هبت) و صدره:

فالهَبِيْتُ لا فؤادَ لَهُ

و الهبيت: الجبان الذاهب العقل.

(3) سورة الرعد: 13/ 39 و انظر قراءتها في فتح القدير: (3/ 89).

(4) سورة الأنفال: 8/ 30 و انظر فتح القدير: (2/ 303).

814

التفعيل

ت

[ثَبَّتَه]: بمعنى أثبته، قال: يُثَبِّتُ اللّٰهُ الَّذِينَ آمَنُوا (1).

ط

[ثَبَّطَه] عن الأمر: إِذا شغله عنه، قال اللّٰه تعالى: فَثَبَّطَهُمْ (2).

و يقال: ثَبَّطَه المرضُ: إِذا لم يَكَدْ يفارقُه.

و

[ثَبَّى]: القوم: أي جعلهم ثُباتٍ.

ي

[ثَبَّى]: يقال ثَبَّيْت على الشي‌ء: أي دمت عليه.

قال أبو عمرو: التَّثْبِيَة: الثناء على الرجل في حياته، و أنشد (3):

يُثَبِّي ثَنَاءً مِنْ كَرِيمٍ و قَوْلُهُ * * * أَلا اْنْعَمْ على حُسْنِ التَّحِيَّةِ و اشْرَبِ

المفاعلة

ر

[ثابَرَ]: المثابرة: المداومة و الملازمة، يقال: ثابر على الشي‌ء.

الاستفعال

ت

[استَثْبَتَه] و ثبته بمعنى.

التفعُّل

ت

[تَثَبَّت]: من الثبات. و قرأ حمزة‌

____________

(1) سورة إِبراهيم: 14/ 27.

(2) سورة التوبة: 9/ 46.

(3) البيت للبيد، ديوانه: (8).

815

و الكسائي فتثبّتوا (1): من الثبات في النساء و الحجرات، و قرأ الباقون بالباء و الياء و النون من البيان (2).

ط

[تَثَبَّطَ] عن الأمر.

ن

[تَثَبَّن]: أي حمل في الثِّبَان.

الافْعِلّال

جر

[الاثْبِجْرار]: الارتداع عند الفزعة، قال (3):

إِذا اثْبَجَرَّا مِنْ سَوَادٍ حَدَجا

و الاثْبِجْرَار: تردد القوم في مسيرهم إِذا ترددوا و شكوا في أمرهم.

____________

(1) سورة النساء: 4/ 94، و الحجرات: 49/ 6، و انظر فتح القدير: (1/ 501).

(2) أي: فَتَبَيَّنُوا.

(3) الشاهد للعجاج ديوانه: 2/ 63 يصف حماراً وحشياً و أتانا.

816

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

817

باب الثاء و التاء و ما بعدهما

[الأسماء]

من الأسماء

[الزيادة]

من المزيد فيه

فَيْعَل، بفتح الفاء و العين

ل

[الثَّيْتَل]: الوعل المسنّ.

[الأفعال]

و من الأفعال

[المجرّد]

فعِل، بكسر العين، يفعَل، بفتحها

ن

[ثَتِنَ] اللحم: أي أَنْتَنَ.

و ثَتِنَتْ لِثَتُه: أي استرخت.

818

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

819

باب الثاء و الجيم و ما بعدهما

الأسماء

[المجرّد]

فُعْلَة، بضم الفاء و سكون العين

ر

[ثُجْرَة] الوادي: وسطه و ما اتّسع منه.

و ثُجْرَة النَّحْر: وسطه، و هو ما حول الثُّغْرَة.

الزيادة

أَفْعَل، بالفتح

ل

[أَثْجَل]: يقال: طعن فلان فلاناً الأَثْجَلَيْنِ (1): إِذا رماه بداهية من الكلام.

فَعِيل

ر

[الثَّجِير]: ثُفْل ما يعصر من العنب و التمر و نحوهما.

____________

(1) علق محققا لسان العرب على الأَثجلين بقولهما: «قال الميداني (معجم الأمثال: 1/ 433): الأثجلين يروى بالتثنية، و الصواب الجمع كالأَقْوَرَيْن للدواهي، و العرب تجمع أسماء الدواهي على هذا الوجه للتأكيد و التهويل و التعظيم» و الأثجلين من الأثجل و هو: القطعة الضخمة من الليل.

820

الأفعال

[المجرّد]

فعَل، بفتح العين، يفعُل، بضمها

ر

[ثَجَر] الماء: لغة في فَجَره.

فعِل، بكسر العين، يفعَل، بفتحها

ل

[ثَجِل]: الثُّجَلة، بالضم، و يقال بالفتح:

عِظَمُ البطن، و رجل أَثْجَل و امرأة ثَجْلاء.

و مزادة ثَجْلاء: واسعة، قال أبو النجم (1):

مَشْيَ الرَّوَايَا بالمَزَادِ الأَثْجَلِ

و جلّة ثجلاء: عظيمة واسعة، قال (2):

بَاتُوا يُعَشُّونَ القُطَيْعَاءَ ضَيْفَهُم * * * و عِنْدَهُمُ البَرْنِيُّ في جُلَلٍ ثُجْلِ

القُطَيْعَاء: ضرب من أرْدَإِ التمر.

الزيادة

الإِفعال

م

[أَثْجَمَت] السماء: إِذا دامت أياماً لا تُقْلِع.

و أَثْجَمَ المطر: إِذا كثر و دام، قال حسان (3):

تَحِنُّ مَطَافِيلُ الرِّبَاعِ خلَالَهُ * * * إِذَا اسْتَنَّ في حَافَاتِهِ البَرْقُ أَثْجَما

المَطافيل: جمع مُطْفِل: و هي التي لها ولد صغير.

و الرباع: جمع رُبَع، و هو الفصيل ينتج في الربيع.

____________

(1) الشاهد من أرجوزته اللامية، و هو في المقاييس: (1/ 371) و اللسان (ثجل)، و قبله:

تمشي من الرَّدَّةِ مشيَ الحُفَّلِ

(2) البيت دون عزو في المقاييس: (1/ 371) و اللسان (ثجل).

(3) ديوانه: (127).

821

التفعيل

ر

[ثَجَّرَ]: التَّثْجِير: الرخاوة، يقال: في لحمه تثجير.

و كل شي‌ء عرضته فقد ثَجَّرْتَه.

و ثَجَّرَ الماء: لغة في فجَّره.

الانفعال

ر

[انْثَجَر] الماء: إِذا فاض. و انْثَجرَ الدم من الطعنة: ذلك.

822

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

823

باب الثاء و الحاء و ما بعدهما

[الأفعال]

من الأفعال

[المجرّد]

فعَل يفعَل، بفتح العين فيهما

ج

[ثَحَج]: قال ابن دريد (1): الثَّحْجُ: لغة مرغوب عنها لَمهْرَةَ بنِ حَيْدان، يقولون:

ثَحَجَه برجله: إِذا ضربه بها.

____________

(1) في الجمهرة: (2/ 32)، و عنه في المقاييس: (1/ 372)، و ذكر ابن دريد في كتابه الآخر الاشتقاق:

(552- 553) في نسب (مَهْرَة بن حيدان): «... و مَهْرَة انقطعوا بالشِّحْر، فبقيت لغتهم الأولى الحميرية لهم يتكلمون بها إِلى هذا اليوم»- توفي ابن دريد سنة: (321 ه‍) و قارن هذا بما جاء عند معاصره الهمداني في الإكليل: (1/ 264) تحقيق محمد بن علي الأكوع (ط. بغداد سنة 1986 و 1/ 189- 191 ط. القاهرة)-، و انظر نسب مهرة في كتاب الميم باب الميم و الهاء بناء (فَعْلَة).

824

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

825

باب الثاء و الخاء و ما بعدهما

الأسماء

الزيادة

فعيل

ن

[الثَّخِين]: نقيض الرقيق.

و يقال للأعزل الذي لا سلاح معه:

أعزل ثخين.

و قال بعضهم (1): رجل ثخين السلاح:

إِذا جمع السلاح.

الأفعال

[المجرّد]

فعُل يفعُل، بضم العين فيهما

ن

[ثَخُن] الشي‌ء: ثَخانة فهو ثخين، نقيض قولك رقيق.

و ثوب ثَخِين النسج.

و رجل ثَخِينٌ: أي حليم رزين.

الزيادة

الإِفعال

ن

[أَثْخَنَه]: جعله ثخيناً (2).

و أَثْخَنَ في الأرض: أي تمكنّ فيها، قال اللّٰه تعالى: حَتّٰى يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ (3).

و أَثْخَنَتْه الجراحةُ: أثقلتْه.

و جرحه فأَثْخَنَه: أي أوهنه و أثقله، قال اللّٰه تعالى: إِذٰا أَثْخَنْتُمُوهُمْ (4).

____________

(1) لعله مما أنفرد به ابن فارس في المقاييس: (1/ 372)، و أضاف معللًا: «لأن حركته تقلُّ خوفاً على نفسه».

(2) هي صيغة المتعدِّي من ثَخُن، و لم تذكرها المعاجم.

(3) سورة الأنفال 8 من الآية 67.

(4) سورة محمد 47 من الآية 4.

826

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

827

باب الثاء و الدال و ما بعدهما

الأسماء

[المجرّد]

فَعْل، بفتح الفاء و سكون العين

م

[الثَّدْم]: الفدم.

ي

[الثَّدْي] للمرأة، و الجمع الثُدِيّ. و في المثل (1): تَجُوعُ الحُرَّةُ و لا تَأْكُلُ ثَدْيَيْها»:

أي لا تأكل أجرة الرَّضَاع. و كانت العرب تعدُّ ذلك عاراً.

و ذو الثُّدَيَّة مصغر بالهاء: من الخوارج.

قال الفراء: دخلت الهاء في الثُّدَيَّة، و إِنما هي تصغير ثَدْي، و الثدي ذَكَرٌ لأنّها كأنّها بقيَّةُ ثَدْي قد ذهب أكثره فقُلّلت، كما يقال: لُحَيْمة و شُحَيْمة، فأَنَّث على هذا التأويل.

الزيادة

فُعَّال، بضم الفاء و تشديد العين

ي

[الثُّدَّاء]: نبت تأكله الإِبل.

فاعِل

ق

[ثَادِق]: سحاب ثَادِقٌ، بالقاف: أي كثير.

و ثادق: اسم فرس في قوله (2):

و بَاتَتْ تَلُومُ عَلَى ثَادِقٍ * * * لِيُشْرَى فَقَدْ جَدَّ عِصْيانُها

أي ليباع، و عصيانها: أي عصياني لها.

____________

(1) انظر مجمع الأمثال: (1/ 122) و يروى «بِثَدْييها».

(2) البيت لحاجب بن حبيب الأسدي كما ذكر محقق المقاييس في الحاشية: 1/ 373، و هو أيضاً في اللسان (ثدق) و ثادق: اسم فرسه.

828

فُنْعُلَة، بضم الفاء و العين

و

[ثُنْدُوَة] الرجل: كثدي المرأة، و يقال:

هي طرف الثدي. و يقال: إِنَّ الثُّنْدُوَةَ على وزن فُعْلُوَة، و النون فيها أصلية. و‌

في الحديث (1) عن أبي بَكْرةَ

أن النبي (عليه السلام) رجم امرأة فحفر لها إِلى

الثندوة

ثم رماها بمثل الحمِّصة و قال

:

ارموها و اتقوا الوجه.

____________

(1) بلفظه من حديث أبي بكرة عن أبيه، كما أخرجه أبو داود في الحدود، باب: المرأة التي أمر النبي (صَلى اللّه عَليه و سلم) برجمها من جهينة، رقم (4443 و 4444).

829

الأفعال

[المجرّد]

فَعِل، بكسر العين، يفعَل، بفتحها

ن

[ثدِن] اللحم: تغيرت رائحته مثل ثَتِن.

ي

[ثَدِي]: الثَّدَى: عِظَمُ الثَّدْي، و امرأة ثَدْياء.

الزيادة

التفعيل

ن

[ثَدَّن]: قال أبو عبيد‌

في حديث (1) علي في ذي الثُّدَيَّة:

«إِنه

مُثَدَّنُ

اليَدِ»

: إِن كان كما قيل إِنه من الثّنْدُوة تشبيهاً له بها في القِصَر و الاجتماع فالقياس أن يقال مُثَنَّد، إِلا أن يكون مقلوباً.

و قال غيره: المُثدَّن: الكثير اللحم المسترخي.

____________

(1) غريب الحديث لأبي عبيد: (3/ 466)؛ و ذكر العبارة في «ثدن» ابن الأثير في النهاية: (1/ 608)؛ و خبر «ذي الثدية» المعروف أيضاً «بالمُخْدَج» و حديث الإِمام علي عنه بطوله في أخبار الخوارج من كتاب الكامل للمبرد: (2/ 162- 163) و فيه قول عليّ بعد إِبلاغه مقتل المخدج، واصِفاً يده: «سيماه أن يده كالثَّدْي عليها شعرات كشارب السِّنَّوْر، إِيتوني بيده المُخْدَجةِ، فأتوه بها فنصبها». (ط. مكتبة المعارف بيروت د. ت)؛ و الحديث أخرجه أحمد في مسنده (1/ 98 و 95 و 139 و 141) من حديث علي باختلاف يسير.

830

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

831

باب الثاء و الراء و ما بعدهما

الأسماء

[المجرّد]

فَعْل، بفتح الفاء و سكون العين

ب

[الثَّرْب]: شحم يغشّي الكرش و الأمعاء، و الجمع الثُّرُوب. و منهم (1) من يسمي الأَلية ثَرْبَة و يجمعها على ثَرْب و ثِراب.

ط

[الثَّرْط]: شي‌ء جريش تستعمله الأساكفة و غيرهم.

و [فَعْلة]، بالهاء

و

[الثَّرْوَة]: كثرة العدد و كثرة المال. و يقال: إِنَّه لذو ثروة من مال و رجال.

فَعَل، بالفتح

ي

[الثَّرَى]: الندى.

و الثَّرَى: التراب النديّ أيضاً، و الجمع أثراء.

و الثَّرَى: العَرَقُ، يقال: بدا ثرى الماء من الفرس، و ذلك إِذا ندي بعرقه، قال طُفَيْل (2):

يَذُدْنَ ذِيادَ الخَامِسَاتِ و قَدْ بَدا * * * ثَرَى المَاءِ مِنْ أَعْطَافِها المُتَحَلِّبِ

و العرب تقول: قد التقى الثَّرَيان: أي ثَرى المطر و ثرى الأرض الداخل. و يقال لشريف الأب و الأم: التقى الثَّرَيان، تشبيهاً‌

____________

(1) الثَّرْبَةُ: هي الاسم الشائع للأَلية في اللهجات اليمنية حتى اليوم، و تجمع على ثراب كما ذكر المؤلف. و لم يأت هذا في المعجمات.

(2) هو طفيل بن عوف الغَنَويّ، يقال له طفيل الخيل لإِجادته وصف الخيل، و سُمِّي المحبر لحسن شعره، و عنه انظر معجم الشعراء للمرزباني، و البيت له في ديوانه: (30) و المقاييس: (1/ 374) و اللسان (ثرى).

832

بذلك، أي التقى شرف أبيه و شرف أمه.

و لَبِسَ أعرابيٌّ نِيماً، أي فرواً، و قد كثر شعرُ عانته، فقيل له: التقى الثريان.

الزيادة

أَفْعَل، بالفتح

و

[أثْرَى]: من أسماء الرجال. و ما شاء اللّٰه ابن أَثْرى (1) المُنَجِّم الجَرْميّ.

مَفْعَلة، بالفتح

و

[مَثْرَاة]: يقال: هذا مَثْرَاةٌ للمال: أي مَكْثَرَة.

*** مِفْعَل، بكسر الميم

د

[المِثْرَد] (2): الإِناء يُثْرَد فيه الطعام.

مِفْعال

د

[المِثْراد] (3): الخبز المثرود.

فَعال، بفتح الفاء

و

[الثَّرَاء]: كثرة المال، قال (4):

يُرِدْنَ ثَرَاءَ المَالِ حَيْثُ عَلِمْنَهُ * * * و شَرْخُ الشَّبَابِ عِنْدَهُنَّ عَجِيبُ

____________

(1) هو ما شاء اللّٰه بن أثرى اليهودي البصري حكيم فلكي مشارك في علوم أخرى عاش إلى أيام المأمون انظر الفهرست: (1/ 373) و معجم المؤلفين: (8/ 167) و تاريخ الأدب العربي لبروكلمان: (4/ 196).

(2) المثرد: لم يذكر في المعاجم، و هو اسم الأداة من (ثرد).

(3) و هو تسمية تقال للتكثير.

(4) البيت لعلقمة الفحل، ديوانه: (36)، و اللسان (ثرا).

833

فَعِيل

د

[الثَّرِيد]: معروف (1).

و

[ثَرِيّ]: مال ثَرِيّ: أي كثير.

و [فعيلة]، بالهاء

د

[الثَّرِيدَة]: معروفة (1).

فَعْلى، بفتح الفاء

و

[ثَرْوَى]: الثُّرَيّا (2) من النجوم تصغير ثَرْوَى. و اشتقاقها من ثرت النجوم: أي كثرت.

و الثُّرَيَّا: من أسماء النساء، و هي تصغير ثَرْوى.

و [فَعْلاء]، بالمد

ي

[ثَرْيَاء] أرض ثَرْياء: ذات ثرى.

فَعْلان، بفتح الفاء

و

[ثَرْوَان]: من أسماء الرجال، و اشتقاقه من ثَرا المال: إِذا كثر.

الرباعي

يَفْعِل، بكسر العين

____________

(1) الثريد و الثريدة: طعام يتخذ من الخبز يُهشم و يبل بماء القدر و نحوه.

(2) الثُّريا: و هي مجموعة بنات نعش لها أهمية خاصة في التوقيت الزراعي في اليمن لأن مقارنة الثريا للقمر منذ طلوعه إلى غروبه يُعَدُّ أولَ يوم من أيام الشهر الزراعي اليمني.

834

ب

[يَثْرِب]: مدينة الرسول (عليه السلام).

فُعْلُل، بضم الفاء و اللام

تم

[الثُّرْتُم]: ما فضل في الإِناء من طعام أو إِدام، قال (1):

لا تَحْسَبَنَّ طِعَانَ قَيْسٍ بالقَنا * * * و ضِرَابَها بالبِيضِ أَكْلَ الثُّرْتُمِ

و [فُعْلُلة]، بالهاء

مط

[الثُّرْمُطَة]: الطين الرطب.

مل

[الثُّرْمُلة]: أنثى الثعالب.

و ثُرْمُلَة: شاعر من طي‌ء.

____________

(1) البيت دون عزو في اللسان (ثرتم) و عُزي في التاج إلى عنترة و ليس في ديوانه.

835

الأفعال

[المجرّد]

فعَل، بفتح العين، يفعُل، بضمها

د

[ثَرَد] الخبر ثرداً.

و

[ثَرَا] المالُ: إِذا كثر. و ثرا القومُ: إِذا كثروا.

و ثرا اللّٰه القومَ: إِذا كثَّرهم.

و ثَرَوْنا القوم: إِذا كُنَّا أكثر منهم.

فَعَل، بفتح العين، يفعِل، بكسرها

م

[ثَرَم]: ثَرَمْتُ الرجلَ: إِذا ضربتُه على ثنيَّته فثَرِم.

فعِل، بكسر العين، يفعَل، بفتحها

م

[ثَرِم]: الثَّرَم: سقوط الثَّنِيَّة. رجل أَثْرَم و امرأة ثَرْماء، قال (1):

عَجِبَتْ مَيَّةُ أَنْ ضَاحَكْتُها * * * و رَأَتْ عَارِضَ عَوْدٍ ذي ثَرَمْ

و الأَثْرَم: من ألقاب أجزاء العروض في الشعر، و هو ما كان فَعُولُن منه أخرمَ مقبوضاً، كقوله:

هَاجَكَ رَبْعٌ دارِسُ الرَّسْمِ باللِّوَى * * * لأَسْمَاءَ عَفَّى آيَهُ المُورُ و القَطْرُ

و اشْتقاق الأثرم من الشِّعر من الأول.

و

[ثَرِيَ]: يقال: ثَرِيتُ بك: أي كَثُرت.

و قال الكسائي: يقال: ثريت بفلان، فأنا به ثَرٍ: أي غنيّ به عن الناس.

____________

(1) نسب البيت في اللسان و التاج (عرض) إلى ابن مقبل و ليس في ديوانه، و رواية اللسان و التاج:

«... قد ثَرِمْ»

.

836

الزيادة

الإِفعال

م

[أَثْرَمْتُ] الرجلَ: أي جعلتُه أَثْرَمَ.

و

[أَثْرَى] القومُ: إِذا كثُرت أموالُهم.

ي

[أَثْرَتِ] الأرضُ: إِذا كثُر ثَراها.

و أَثْرَى المطرُ: أي بلَّ الثَّرى.

و يقال: ما بيني و بين فلان مُثْرٍ: أي لم ينقطعْ ما بيني و بينه فَيَيْبَس الثَّرى بيننا، قال جرير (1):

فلا تُوبِسُوا بَيْني و بَيْنَكُم الثَّرَى * * * فإِنَّ الَّذِي بَيْنِي و بَيْنَكُمُ مُثْرِ

التّفْعِيل

ب

[ثَرَّب]: التَّثْرِيب: اللومُ و التقريرُ بالذَّنْب، قال اللّٰه تعالى: لٰا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ (2). و‌

في حديث (3) النبي (عليه السلام):

«إِذا زَنَتْ خَادِمَةُ أَحَدِكُم فَلْيَحُدَّها الحَدَّ و لا

يُثَرِّبْ

» و يروى «و لا يعيِّرها» و يروى «و لا يُعَنِّفْها»

، قال أسعد تُبَّع (4):

فَعَفَوْتُ عَنْهُم عَفْوَ غَيْرِ مُثَرِّبٍ * * * و تَرَكْتُهُمْ لِعِقَابِ يَوْمٍ سَرْمَدِ

د

[ثَرَّد] ذبيحتَه: إِذا ذبحها بشي‌ء، لا حدَّ له فقتلها من غير أن يفريَ الأَوْداجَ و يُسِيلَ الدَّمَ إِلا قليلًا.

____________

(1) ديوانه: (421).

(2) سورة يوسف: 12/ 92.

(3) من حديث أبي هريرة، أخرجه البخاري في البيوع، باب: بيع العبد الزاني، رقم (2045) و مسلم في الحدود، باب: رجم اليهود أهل الذمة في الزنا، رقم (1703) و لكن بلفظ «أمة» بدل «خادمة».

(4) البيت له في الإِكليل: (8/ 258- 260) من قصيدة طويلة، و هو في اللسان (ث ر ب).

837

و‌

في حديث ابن عباس (1) في الذِّبِيحة بالعُود:

«كُلْ ما أَفْرَى الأَوْدَاجَ غَيْرَ

مُثَرِّدٍ

»

. و هذا قول مالك، فعنده كلُّ ما أفرى الأوداج و أسال الدم من عظم و غيره فلا بأسَ بأكل ذبيحته.

ي

[ثَرَّيْت]: التربةَ: أي بَلَلْتُها.

و ثَرَّى الأَقِطَ: إِذا صبَّ عليه الماءَ، ثم لتَّه.

و ثَرَّى السويق: لتَّه. و‌

في الحديث (2):

«أُتي النبيُّ (عليه السلام) بسَوِيقٍ، فأَمَر به،

فثُرِّيَ

، فأكل منه، ثم قام فمضمض ثم صلى و لم يتوضأ»

. الانفعال

م

انْثَرَمَت ثنيتُه: إِذا انكسرت.

الفَعْلَلَة

مل

[ثَرْمَل]: يقال: ثَرْمَلَ القوم من الطعام:

أي أكلوا منه ما شاؤوا.

____________

(1) الحديث عنه في سنن أبي داود في الأضاحي، باب: في المبالغة في الذبح، رقم (2826) و مالك في الموطأ في الذبائح، باب: ما يجوز من الذكاة في حال الضرورة (2/ 489) و ليس فيهما لفظ الشاهد «غير مثرد»، لكنه بلفظ المؤلف في النهاية: (1/ 209) و في الموطأ بألفاظ «ليست بها بأس فكلوها» و «لا بأس بها فكلوها» و نحوهما؛ و في هذا الباب «ما يجوز من الذكاة في حال الضرورة» رأي الإِمام مالك الذي أشار إِليه المؤلف:

(2/ 489)؛ و قارن برأي الإِمام الشافعي و غيره في شرح ابن حجر للأحاديث الواردة في باب النحر و الذبح:

(376) عند البخاري: (9/ 640- 642) فتح الباري.

(2) بلفظه من حديث سُويد بن النّعمان الذي كان معه (صَلى اللّه عَليه و سلم) في عام خيبر، فدعا بالأزواد فلم يؤت إِلا بالسَّويق- أي الدقيق- فأمر به ... الحديث أخرجه البخاري في الوضوء، باب: من مضمض من السويق و لم يتوضأ رقم (206) و مالك في الطهارة (1/ 26).

838

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

839

باب الثاء و الطاء و ما بعدهما

[الأفعال]

من الأفعال

[المجرّد]

فعَل يفعَل، بالفتح فيهما

ع

[ثَطَعَ]: حكى بعضُهم: ثُطِعَ الرجلُ ثَطَعاً: إِذا زُكِمَ.

همزة

[ثَطَأَ]: يقال: ثَطَأَه: إِذا وطئه.

840

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

841

باب الثاء و العين و ما بعدهما

الأسماء

[المجرّد]

فَعْل، بفتح الفاء و سكون العين

د

[الثَّعْد]: ما لان من البُسر.

و نبات ثَعْد: أي ليّن.

و [فَعْلة]، بالهاء

د

[الثَّعْدَة]: البُسرة إِذا لانت من إِرطابها، و الجمع: ثَعْدٌ.

فُعْل، بضم الفاء

ل

[الثُّعْل]: خِلْف صغير زائد في ضرع الشاة، قال ابن هَمّام السَّلُولي (1):

و ذَمُّوا لَنَا الدُّنْيا و هُمْ يَرْضِعُونَها * * * أَفَاوِيقَ حَتَّى ما يَدُرُّ لها ثُعْلُ

و الثُّعْل: السنُّ الزائدة في أصول الأسنان.

فَعَلٌ، بالفتح

ب

[الثَّعَبُ] (2): مسيل الماء في الوادي، و جمعه ثُعْبانٌ. و‌

في حديث (3) ابن مسعود:

«ما شَبَّهْتُ ما غَبَر مَنَ الدُّنْيا إِلا

____________

(1) البيت له في الكامل: (77).

(2) الأشهر في المعاجم بسكون العين.

(3) طرف حديث لعبد اللّٰه بن مسعود أخرجه البخاري في الجهاد، باب: عزم الإمام على الناس فيما يطيقون، رقم (2803) و «ثعب» فيه: ثغب بالغين المعجمة: و هو الغدير: و قيل ما يحتفره السيل في الأرض المنخفضة و قيل غير ذلك، انظر شرحه في فتح القدير: (6/ 119- 120) و النهاية (ثغب): (1/ 213).

842

بثَعَبٍ

ذَهَبَ صَفْوُه و بقي كَدَرُه»

غبر: أي بقي.

و [فُعَل]، بضم الفاء و فتح العين

ل

[ثُعَل]: بنو ثُعَل: بطن من العرب من طي‌ء، منهم عمرو بن المُسَبِّح، من أصحاب النبي (عليه السلام)، كان من أرْمى الناس و من المعمَّرين، قال امرؤ القيس (1):

رُبَّ رَامٍ مِنْ بَنِي ثُعَلٍ * * * مُخْرِجٍ كَفَّيْهِ مِنْ سُتُرِهْ

الزيادة

أُفْعُلان، بالضم

ب

[الأُثْعُبان]: قال بعضهم: الأُثْعُبان: الوجه الفخم في حسن و بياض، و أنشد (2):

إِني رأيت أُثْعباناً جَعْدا

مَفْعَل، بالفتح

ب

[مَثْعَب]: الحوض و غيره: مجرى الماء إِليه، و جمعه مَثَاعِب.

فُعَالة، بضم الفاء

ل

[ثُعَالة]: اسم الثعلب.

فَعُول

____________

(1) ديوانه: (60) و الرواية فيه:

رُبّ رامٍ من بني ثُعَلٍ * * * مُتْلِجٍ كفَّيْهِ في قُتَرِهْ

(2) الشاهد دون عزو في اللسان (ثعب). و هو الوجه الضخم أيضاً.

843

ل

[ثَعُول]: شاة ثَعُولٌ: لها ثُعْل زائد.

فَعِيل

ط

[الثَّعِيط]: دُقَاق الرمل و التراب.

فُعْلان، بضم الفاء

ب

[الثُّعْبان]: الحية العظيمة، قال اللّٰه تعالى: فَإِذٰا هِيَ ثُعْبٰانٌ مُبِينٌ* (1).

و الثّعبان: مجاري الماء إِلى الرياض و الحياض و نحوها، و هو جمع ثَعَب.

الرباعي

فَعْلَل، بفتح الفاء و اللام

لب

[الثَّعْلَب]: واحد الثعالب. و‌

في الحديث (2):

«قُضِي على المُحْرِم في

الثَّعلب

بشاة»

. و هو قول الشافعي.

و يقال (3): «هو أَرْوَغُ من ثعلب» و لذلك قيل في تأويل الرؤيا: إِنّ الثعلب لمن يرى أنه يُحَاوله: رجلٌ كثير الخداع، فما أُصِيب منه في النوم أُصيب من رجل كذلك.

و لكثرة روغان الثعلب كثر اختلاف تأويله في الرؤيا.

و الثَّعْلَب: طرف الرمح الداخلُ في جُبَّة السِّنان.

و الثَّعْلَب: مخرج الماء من الجرين و نحوه.

و ثَعْلَب: لقب أحمد بن يحيى النحوي.

و ثَعْلَب: من أسماء الرجال.

____________

(1) سورة الأعراف: 7/ 10، و الشعراء: 26/ 32.

(2) أخرجه الإِمام الشافعي من طريقين عن ابن جريج و هو قوله كما ذكر المؤلف (انظر: الأم- باب الثعلب- 2/ 212).

(3) انظر المثل في مجمع الأمثال: (1/ 317).

844

و ثَعْلَبة بالهاء أيضاً.

و الثَّعَالِب (1): قوم من طيئ، و هم ثلاثة بطون يقال لهم ثعالب طيئ: ثعلبة من ذُهْل و ثعلبة من رُومانَ، و ثعلبة من جَدْعاءَ.

(و من المنسوب بالهاء

ب

الثعلبية: موضع بطريق مكة، عن الجوهري. قال مهيار:

لمّا وردتُ الثعلبيْ‍ * * * يَّة عند مجتمع الرفاق

و شممت من برد الحجا * * * زِ شميم أنفاس العراقِ

ايقنت لي و لمن أح‍ * * * بُّ بجمع شمل و اتفاقِ) (2)

فُعْلُول، بضم الفاء

ر

[الثُّعْرُور]: أصل العُنْصُل (3).

و الثُّعْرُوران: كالحلمتين يكتنفان ضرعَ الشاة و القُنْب (4) من خارج.

فُعْلُلان، بضم الفاء و اللام

ب

[الثُّعْلُبان]: ذكَر الثعالب، قال (راشد ابن عبد ربه) (5):

____________

(1) انظر النسب الكبير لابن الكلبي تحقيق محمود فردوس العظم: (1/ 181، 182) و ابن دريد الاشتقاق:

(380- 381).

(2) ما بين القوسين جاء في الأصل (س) حاشية في أولها رمز ناسخها (جمه‍) و في آخرها (صح) و جاء في (لين) متنا و لم يأت في بقية النسخ.

(3) العنصل: البصل البرِّي و يعمل منه خلُّ هو أشد أنواع الخلِّ حموضة.

(4) و القُنْبُ أيضاً: و عاء قضيب الحيوان.

(5) اسم الشاعر جاء في الأصل (س) حاشية في آخرها (صح) و في (لين) متنا، سماه الرسول (صَلى اللّه عَليه و سلم) بذلك، و كان اسمه كما قيل غاوي بن ظالم، و ينسب البيت إِلى غيره انظر شرح شواهد المغني: (2/ 304- 309).

845

أَ رَبٌّ يَبُولُ الثُّعْلُبَانُ بِرَأْسِهِ * * * لَقَدْ ذَلَّ مَنْ بَالَتْ عَلَيْهِ الثَّعَالِبُ

يعني صنماً بال عليه ثعلب.

و ذو ثُعْلُبان (1) الأكبر: ملك من ملوك حمير، و هو أحد المَثَامنة (1) منهم، و اسمه نَوْف بن شَرَحْبِيل بن الحارث. من ولده ذو ثُعْلُبان الأصغر الذي أدخل الحبشة اليمن غَضَباً لما فعل الملك ذو نُوَاس بأهل الأُخْدُود من نصارى نجران. و كان ذو ثُعْلبان على دين النصارى و ذو نواس على دين اليهود.

____________

(1) أورد الهمداني نسبه في الإِكليل: (2/ 284- 287) و هو من (آل ذي سَحْر) و سيأتي ذكر المثامنة في مكانه من كتاب الثاء.

846

الأفعال

[المجرّد]

فعَل يفعَل، بفتح العين فيهما

ب

[ثَعَبْت] الماء: إِذا فجّرته.

م

[ثَعَمْتُ] الشي‌ءَ ثَعْماً: أي نَزَعْتُه.

فعِل، بكسر العين، يفعَل، بفتحها

ط

[ثَعِط] اللحم ثَعَطاً: إِذا أنتن، و لحم ثَعطٌ.

ل

[ثَعِل]: الثَّعَل: زيادة سنّ، أو دخول سن تحت سنّ في اختلاف من المنبت. سِنٌّ ثَعْلاء، و رجل أَثْعَل، و امرأة ثَعْلاء، و الجمع ثُعْلٌ، قال (1):

... * * * مُنَطَّقٍ بالظَّلْمِ لَمْ يَثْعَلِ

الزيادة

الإِفعال

ل

[أَثْعَلَت] الأرض: إِذا كثرت ثعالبُها، و أرض مَثْعَلَة.

و يقال: أَثْعَل على القوم: أي خالف.

الانفعال

ب

[انْثَعَب] الماء: أي انفجر.

و انْثَعَبَ الدم من الأنف و غيره: إِذا انصبّ.

____________

(1) سبق البيت كاملًا في (أشر)، و صدره:

تَفْترُّ عن ذي أُشُرٍ واضحٍ

847

التفعُّل

م

[تَثَعَّم]: حكى بعضهم: تَثَعَّمَتْ فلاناً أرضُ فلان: إِذا أعجبتْه فمرَّ إِليها، من الثَّعْم، و هو النَّزْع. و رواها أبو زيد (1) تَنَعَّمَتْه.

الفَعْلَلَة

جر

[ثَعْجَر] الدمَ و غيره فاثْعَنْجَر: أي صبَّه فانصبَّ.

الافْعِنْلال

جر

[اثْعَنْجَر] الدمُ و غيرُه: انصبَّ، قال امرؤ القيس (2):

و جَفْنَةٍ مُدَعْثَرَهْ * * * و طَعْنَةٍ مُثْعَنْجِرَهْ

و النون زائدة.

____________

(1) انظر المقاييس: (1/ 377)، و اللسان (ث ع م).

(2) ديوانه: (349، 353) و الأصل فيه سجعات جاءت على لسانه و هو صغير.

848

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

849

باب الثاء و الغين و ما بعدهما

الأسماء

[المجرّد]

فَعْل، بفتح الفاء و سكون العين

ب

[الثَّغْب]: لغة في الثَّغَب.

ر

[الثَّغْر] من البلدان: موضع المخافة.

و الثَّغْر من الإِنسان: ما تقدَّم من الأسنان.

و [فُعْلة]، بضم الفاء بالهاء

ر

[ثُغْرَة] النَّحْر: نُقْرَتُه، و الجميع ثُغَر.

فَعَل، بفتح الفاء و العين

ب

[الثَغَب]: الماء المستنقع في الجبل، و جمعه ثُغْبان.

و [فَعِل]، بكسر العين

م

[الثَّغِم]: الضَّاري من الكلاب.

الزيادة

فاعلة

و

[ثاغِيَة]: يقال (1): «ما له ثاغِيَةٌ و لا راغِيَةٌ»: أي ما له شاة و لا ناقة.

فَعَال، بفتح الفاء

م

[الثَّغَام]: شجر أبيض الثّمَر و الزَّهْر، يشبه به الشيب، الواحدة ثَغَامة بالهاء.

____________

(1) انظر في المثل جمهرة الأمثال: (2/ 267).

850

الأفعال

[المجرّد]

فعَل، بفتح العين، يفعُل، بضمها

و

[ثَغَت] الشاةُ ثُغاءً: أي صاحت‌

فعَل يفعَل، بالفتح فيهما

ر

[ثَغَرْتُ] الرجلَ: إِذا كسرتُ ثغرَه.

و يقال: لقي بنو فلان بني فلان فثَغَرُوهم: أي سدُّوا عليهم المخرجَ فلم يدروا أين يأخذون.

فعِل، بكسر العين، يفعَل، بفتحها

ب

[ثَغِب]: حُكي عن الكسائي أنه يقال:

ثَغِبَ ثَغَباً: إِذا هلك. و يقال هو بالتاء بنقطتين.

الزيادة

الإِفعال

ر

[أَثْغَر] الصبيُّ: إِذا ألقى أسنانَه.

الافتعال

ر

[اثَّغَر] الصبيُّ: إِذا نبتت أسنانُه. و أصله اثْتَغَر.