معجم دمشق التاريخي - ج1

- قتيبة الشهابي المزيد...
355 /
57

-

تربة ابن التدمري: كانت بجامع الثابتيّة [جامع زيد بن ثابت الأنصاري في حيّ الفحّامة اليوم‏].

الدارس للنعيمي 2/ 443

-

تربة ابن تميرك: كانت بسفح قاسيون على جادة الطريق، عند تربة الأمير زين الدين قراجا الصلاحي، و بجوار التربة الاستداريّة و التربة القراجيّة.

البداية و النهاية 13/ 61

القلائد الجوهرية 1/ 309، 310، 344

-

تربة ابن الزكي: كانت في موضع الجامع السليمي [جامع الشيخ محيي الدين‏] بجادة المدارس من الصالحيّة. و في القلائد الجوهرية: تربة المحيوي [الشيخ محيي الدين‏] كانت في الأصل تربة ابن الزكي.

تسميتها الأسبق: تربة بني الصصرّى.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 114، 115

مفاكهة الخلّان لابن طولون 2/ 39، 68

إعلام الورى لابن طولون 240، 314

المروج السندسيّة لابن كنّان 90

-

تربة ابن سلطان: كانت بالصالحيّة، جنوب التربة المعظّمية.

القلائد الجوهرية لابن طولون 2/ 595

-

تربة ابن الشيرازي: كانت بالصالحيّة. تنسب لشمس الدين اللّخمي المعروف بابن الشيرازي القاضي.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 452

-

تربة ابن فضل الله العمري: كانت بالصالحيّة، تجاه المدرسة اليغموريّة. تنسب للقاضي محمّد بن يحيى بن فضل الله العمري المتوفى في العهد المملوكي سنة 746 ه و المدفون فيها.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 2، 1/ 476

-

تربة ابن المزلّق: كانت على طريق الميدان، بعد مقبرة الباب الصغير.

تاريخ البصروي 33

-

تربة ابن المعتمد: كانت بسفح جبل قاسيون، و هي تربة القاضي شمس الدين محمّد بن المعتمد القرشي المتوفى في العهد المملوكي سنة 873 ه. و هي غير التربة المعتمديّة في الصالحيّة، و غير مقبرة المعتمد في حي الميدان فانظر هما.

تاريخ البصروي 35

58

-

تربة ابن المقدّم: كانت بالصالحيّة، أنظر المدرسة المقدّمية البرّانية، و هي غير التربة المقدّمية البرّانية بمقبرة الدحداح.

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 226

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 216

-

تربة ابن منجا: كانت بالصالحيّة، تنسب لقاضي القضاة محمّد بن محمّد بن منجا المتوفى سنة 770 ه، و لا علاقة لها بالمدرسة المنجائيّة في الجامع الأموي.

القلائد الجوهرية لابن طولون 2/ 500

-

تربة ابن الندى الحريري: كانت بالصالحيّة، شمال شرقي الشركسيّة [المدرسة الجهار كسية].

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 375

-

تربة ابن هلال: كانت بسفح قاسيون، بحارة مسجد التينة من الصالحيّة، عند مسجد ابن هلال.

البداية و النهاية لابن كثير 14/ 108

-

تربة ابنة الرومي: كانت بالصالحيّة، غربي التربة الناصريّة البلبانيّة.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 343

-

تربة أبي عامر المؤدّب: لا زالت في مقبرة الشيخ رسلان خارج باب توما.

منادمة الأطلال لبدران 318

-

التربة الأتابكيّة: لا زالت بالصالحيّة، في المدرسة الأتابكيّة بجادة المدارس [سوق الجمعة].

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 165، 166، 189

منادمة الأطلال لبدران 317

-

التربة الآجريّة: لا زالت بمسجد الآجرّي في حي العقيبة.

منادمة الأطلال لبدران 317

-

التربة الأخنائيّة: كانت قرب جامع جرّاح عند مقبرة الباب الصغير، تنسب للقاضي برهان الدين الأخنائي المتوفى سنة 954 ه. و هي غير المدرسة الأخنائيّة في حي الكلّاسة بجوار الباب الشمالي للجامع الأموي.

منادمة الأطلال لبدران 317

59

-

التربة الأذرعيّة: كانت بالصالحيّة، في حارة ابن المقدم، تجاه شبابيك الجامع الجديد من جهة الشرق.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 509

-

تربة آرغون شاه: لا زالت في جامع السنجقدار المعروف أيضا بجامع الحشر أو جامع آرغون شاه، و كان اسطبل السلطان قديما عند هذه التربة.

الدرّة المضيّة لابن صصرى 78

تاريخ البصروي 162

-

التربة الأرمويّة: كانت بسفح قاسيون من الصالحيّة، بجانب مقبرة الروضة من جهة الشمال، و عندها الزاوية الأرمويّة و مسجد الأرمويّة.

القلائد الجوهرية لابن طولون 2/ 592

-

التربة الاستداريّة: كانت من ترب الصالحيّة عند المدرسة الاستداريّة بجوار تربة ابن تميرك، تنسب للأمير شمس الدين بن استادار المتوفى في العهد الأيوبي سنة 628 ه.

الدارس للنعيمي 2/ 226

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 309، 310

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 183

منادمة الأطلال لبدران 319

-

التربة الأسديّة: كانت من ترب الصالحيّة إلى الغرب من المدرسة الجهار كسيّة، و الشمال الشرقي من التربة التكريتيّة، و لصيقها مسجد الأسديّة، تنسب إلى نجم الدين الأسدي الزبيري المتوفى في العهد الأيوبي سنة 618 ه. و هي غير التربة بالمدرسة الأسديّة في الشرف القبلي، و غير الخانقاه الأسديّة داخل باب الجابيّة.

الدارس للنعيمي 2/ 223

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 308

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 182

منادمة الأطلال لبدران 319

-

التربة الاسكافيّة: كانت من ترب الصالحيّة في محلّة السكّة.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 360

-

التربة الأشرفيّة: كانت بالكلّاسة، شرقي المدرسة العزيزيّة [ضريح صلاح الدين الأيوبي‏]، و هي غير

60

مقبرة الأشرفيّة بحي القنوات.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 36

الدارس للنعيمي 1/ 382

-

تربة آقوش النجيبي: أنشأها نائب الشام الأمير جمال الدين آقوش النجيبي الصالحي النجمي الأيوبي خلال السنوات 660- 670 ه، عند زاوية التقاء محلّة الحريقة مع سوق الخيّاطين، لصيق المدرسة النوريّة الكبرى، داخل المدرسة النجيبيّة، لكنه توفي في القاهرة و دفن هناك، و قد رمّمت قبّة هذه التربة سنة 1977 م، و لا زال البناء قائما إلى اليوم. و وردت التسمية مصحّفة عند البعض: آقش.

ولاة دمشق في عهد المماليك 61، 62

-

التربة الأكزيّة: كانت خارج باب الجابية، إلى الجنوب من تربة بهادر آص [التربة المردميّة بنهاية سوق السنانيّة] و الشرق من تربة مقبل [الدوادار]، تنسب للأمير سيف الدين أكز الفخري المتوفى في العهد المملوكي سنة 833 ه و المدفون فيها، و هي غير المدرسة الأكزيّة في زقاق المحكمة.

الدارس للنعيمي 2/ 225

مختصر تنبيه الدارس للعلموي 183

منادمة الأطلال لبدران 320

-

تربة أم الصالح: كانت في زقاق المحكمة [الآخذ من سوق الخيّاطين إلى الحريقة]، و كانت هذه التربة مدرسة و دار قرآن و دار حديث، أنشأها الملك الصالح إسماعيل بن العادل سنة 640 ه فعرفت بالمدرسة الصالحيّة، و نسبت التربة لأمّه.

البداية و النهاية لابن كثير، الفهارس‏

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 36

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 148- 150

خطط دمشق للعلبي 130

-

تربة أم علي: كانت بطرف مقابر الصوفيّة [كانت في موضع المستشفى الوطني و ما حوله‏].

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 254

-

تربة أمة اللطيف: لا تزال داخل مدرسة العالمة برأس جادة العفيف.

خطط دمشق للمنجّد 92، 45

مخطّط الصالحيّة لدهمان‏

61

-

تربة أمير حاج استادار العثماني: أنظر التربة التنبكميقيّة.

إعلام الورى لابن طولون 66

-

تربة أولاد الزاهر: كانت في الجهة الغربية من حي الصالحيّة، في زقاق الشهابيّة.

مخطط الصالحيّة لدهمان، رقم (77)

-

التربة الأيبكيّة: كانت في الصالحيّة بسوق النجّارين، تنسب للأمير عز الدين أيبك بن عبد الله الشجاعي الصالحي أنشأها بحدود سنة 663 ه، و هي غير التربة العزّية الأيبكيّة الحمويّة بزقاق الصخر.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 334

-

التربة الأيدكينيّة: كانت في حي الصالحيّة فوق نهر يزيد، إلى الجنوب المجاور للمدرسة الركنيّة، تنسب لمنشئها في العهد الأيوبي الأمير بدر الدين داود بن أيدكين الصالحي، متولي قلعة بصرى من قبل الملك الصالح إسماعيل بن الملك العادل، المتوفى في بداية سنة 630 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 337

مخطّط الصالحيّة لدهمان‏

-

التربة الأيدمريّة (1): كانت بسفح قاسيون، في حارة السكّة برأس جادة العفيف، قرب المدرسة و التربة اليغموريّة، تنسب لمنشئها الأمير عز الدين أيدمر بن عبد الله الحلبي المتوفى في بدايات العهد المملوكي سنة 667 ه و المدفون فيها، و تعرف أيضا بالتربة العزّية الحلبيّة، و بالتربة العزيّة و المسجد الحلبيين.

الدارس للنعيمي 2/ 224

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 182

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 308

منادمة الأطلال لبدران 320

-

التربة الأيدمريّة (2): كانت بالخانقاه العزّية في الجسر الأبيض، و تعرف أيضا بالتربة العزّية. تنسب للأمير عز الدين أيدمر الظاهري، أنظر التربة العزّية.

الدارس للنعيمي 2/ 225

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 309

منادمة الأطلال لبدران 320

62

-

تربة إينال: كانت في سوق صاروجا بجوار المدرسة الشاميّة البرّانية. تنسب لمنشئها إينال اليوسفي من العهد المملوكي، و الذي يقول فيه ابن قاضي شهبة: (بنى لنفسه تربة مليحة شمال المدرسة الشاميّة البرّانية فلم يقدر دفنه بها، بل دفن في القاهرة سنة 794 ه.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 439

الدرّة المضيّة لابن صصرى 133

-

تربة إينال الجكمي: كانت بأواخر جنوب دمشق.

مفاكهة الخلّان لابن طولون 1/ 332

-

تربة اينبك: كانت في حي الصالحيّة، إلى الشمال الغربي القريب من جامع الحنابلة.

مخطط الصالحيّة لدهمان‏

-

التربة البالجيّة: كانت بالجنينة الحمدانيّة في محلّة تحت القلعة على حافة نهر بردى، ويليها من جهة شرقها المدرسة الأيدغمشيّة. تنسب إلى منشئها حسن پاشا البالجي أمير صفد ثم طرابلس الشام ثم القرص [و هي مدينة أرمينيّة بنواحي تفليس‏]، المتوفى بالقرص في بدايات العهد العثماني سنة 1002 ه، و المدفون في هذه التربة بعد نقله من القرص في صندوق و محفّة.

خلاصة الأثر للمحبّي 2/ 68

منادمة الأطلال لبدران 321

-

التربة البدرانيّة الحمزيّة: كانت بسفح قاسيون عند الجامع الأفرم، تنسب إلى العلّامة الحنبلي حمزة بن موسى بن أحمد بن الحسين بن بدران المعروف بابن شيخ السلاميّة و المتوفى في العهد المملوكي سنة 769 ه و المدفون فيها، و تعرف أيضا بالتربة العزّية البدرانية الحمزيّة.

منادمة الأطلال لبدران 321

-

التربة البدريّة (1): خارج باب توما، و لا زالت قائمة بمقبرة الشيخ رسلان، تنسب للأمير بدر الدين حسن المتوفى في العهد المملوكي سنة 824 ه و المدفون فيها.

الدارس للنعيمي 2/ 234

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 186

منادمة الأطلال لبدران 322

مشيّدات دمشق ذوات الأضرحة للشهابي 133

63

-

التربة البدريّة (2): كانت بمحلّة ميدان الحصى [بالميدان التحتاني حول جامع باب المصلّى‏]، و فوق خان النجيبي، تنسب لبدر الدين بن الوزيري المتوفى في العهد المملوكي سنة 716 ه و المدفون فيها.

الدارس للنعيمي 2/ 233، 234

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 186

منادمة الأطلال لبدران 322

-

التربة البدريّة (3): كانت عند جسر كحيل على نهر ثورا [عند ساحة الميسات اليوم‏] تجاه المدرسة الشبليّة البرّانية. أنظر أيضا المدرسة البدريّة.

البداية و النهاية لابن كثير، حوادث 615 ه مشيّدات دمشق ذوات الأضرحة للشهابي 331

-

التربة البرسبائيّة: لا زالت في سويقة صاروجا إلى الغرب من المدرسة الشاميّة البرّانية، لصيق جامع برسباي [جامع الورد]. تنسب للأمير برسباي الناصري المتوفى في العهد المملوكي سنة 852 ه و المدفون فيها.

الدارس للنعيمي 2/ 235

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 187

منادمة الأطلال 322

-

تربة بركة الأماج: كانت بحي ركن الدين من جهة الغرب، في سفح قاسيون، عند بركة الأماج.

القلائد الجوهرية لابن طولون 2/ 594

-

التربة البزوريّة: كانت بسفح قاسيون، فوق سوق القطن [سوق القطّانين‏]، إلى الشمال الشرقي من جامع الشيخ محيي الدين، عند المدرسة البزوريّة، لصيق مسجد سراقة من جهة الغرب، في حارة الشعارة، تنسب لأبي بكر ابن البزوري المتوفى في العهد المملوكي سنة 694 ه و المدفون فيها.

الدارس للنعيمي 2/ 227

مختصر تنبية الطالب للعلموي 184

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 310، 355

منادمة الأطلال لبدران 324

-

التربة البصيّة: كانت خارج باب الجابية، بجوار مسجد الذبّان، في الجهة الغربية لمقبرة الباب الصغير،

64

عند مخفر الشيخ حسن. تنسب لأمين الدين ابن البصّ المتوفى في العهد المملوكي سنة 731 ه و المدفون فيها.

الدارس للنعيمي 2/ 232

مختصر تنبية الطالب للعلموي 185

منادمة الأطلال لبدران 324

-

التربة البلبانيّة (1): لا زالت في سوق صاروجا عند مدخل حارة قولي، و في التربة مسجد يعرف باسم: مسجد بلبان. تنسب للأمير سيف الدين بلبان الحموي المتوفى في العهد المملوكي سنة 836 ه و المدفون فيها.

الدارس للنعيمي 2/ 231

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 184

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 310

منادمة الأطلال لبدران 325

مخطّط الصالحيّة لدهمان‏

-

التربة البلبانيّة (2): كانت في حي القيمريّة، بجوار مئذنة فيروز، قرب المدرسة المسماريّة الحنفيّة، تنسب للأمير سيف الدين طرناه بلبان المتوفى في العهد المملوكي سنة 734 ه و المدفون فيها.

الدارس للنعيمي 2/ 230

منادمة الأطلال لبدران 325

-

التربة البلبانيّة (3): كانت شرقي المدرسة الخبيصيّة [إلى الشرق من جامع مسجد القصب الحالي‏]، و جنوب حمّام الجيعان [و من المحتمل أن تكون منسوبة للأمير سيف الدين بلبان الزردكاش؟]، و لا تتوفّر عنها أية معلومات.

الدارس للنعيمي 2/ 232

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 185

منادمة الأطلال لبدران 326

-

التربة البلقاء: كانت عند جسر البطّ [بحي الشهداء اليوم‏]. تنسب للأمير الحاج بدر الدين مصطفى المعري، صاحب الدار و الحمّام المشهور بالخضراء، توفي في العهد المملوكي سنة 769 ه و دفن فيها.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 3، 2/ 343

65

-

تربة بني البارزي: كانت بالصالحيّة، شمالي تربة البيمارستان القيمري.

القلائد الجوهريّة لابن طولون 2/ 594

-

تربة بني الزكي: كانت بقاسيون، أنظر تربة ابن الزكي.

البداية و النهاية 13/ 375

-

تربة بني الشريشي: كانت بالصالحيّة، قرب الجامع الأفرم.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 498

-

تربة بني العامري: كانت بقاسيون.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 641

-

تربة بني عبادة: كانت في الصالحيّة، بمقبرة الروضة من جهة الشرق.

القلائد الجوهرية لابن طولون 2/ 592

-

تربة بني عجلان: كانت على طريق الميدان لصيق مسجد الذبّان في الجهة الغربية لمقبرة الباب الصغير، و تعرف بتربة العجلاني.

إعلام الورى لابن طولون 168

-

تربة بني العزّ: كانت بالصالحيّة، قرب المدرسة المعظّميّة.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 627، 678

-

تربة بني الناصح: لا زالت في محلّة الفواخير، ضمن مدرسة العالمة [أمة اللطيف‏]، تنسب لمنشئتها العالمة الحافظة بنت الناصح الحنبلي الشيرازي. و تعرف أيضا بالتربة المعظّمة، التربة المعظّمة لبني الناصح.

المروج السندسيّة لابن كنّان 40

-

تربة بني هلال الدولة: كانت بالصالحيّة، شمالي التربة الناصريّة البلبانيّة.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 343

-

التربة البهائيّة: كانت في الصالحيّة، بجادة السكّة، قرب المدرسة اليغموريّة، و الناصريّة البرّانيّة بينهما [عند شارع الرشيد الحالي الآخذ من رأس جادة العفيف إلى شارع ناظم پاشا]. تنسب لبهاء الدين محمود بن سلمان بن فهد الحلبي المتوفى في العهد المملوكي سنة 725 ه و المدفون فيها. و لا علاقة لها بالقبّة البهائيّة معجم دمشق التاريخي ج 1 م- 5

66

في مقبرة الباب الصغير.

الدارس للنعيمي 2/ 235

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 187

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 311

منادمة الأطلال لبدران 326

-

التربة البهنسيّة: كانت بسفح قاسيون، عند المدرسة البهنسيّة، دفن فيها بالعهد الأيوبي مجد الدين البهنسي وزير الملك الأشرف موسى، المتوفّى سنة 628 ه فنسبت إليه.

الدارس للنعيمي 2/ 235

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 186

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 190، 311

منادمة الأطلال لبدران 328

-

تربة البواعنة: كانت بسفح قاسيون من الصالحيّة، شمالي الزاوية الداوديّة.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 301، 2/ 489. 593

-

تربة بيدمر: كانت في حي الميدان الفوقاني، بالقرب من الجامع الكريمي [جامع الدقّاق اليوم‏]. تنسب للأمير سيف الدين بيدمر الخوارزمي نائب الشام في العهد المملوكي المتوفى سنة 789 ه.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 227

-

تربة البيمارستان القيمري: لا زالت في الصالحيّة، جنوبي قبّة العظام.

القلائد الجوهرية لابن طولون 2/ 594

-

التربة التاجيّة المقدّميّة: كانت بالصالحيّة، مجهولة الموقع. تنسب لمنشئها تاج الدين محمود بن كامل التفليسي المتوفى في العهد المملوكي سنة (704 ه)، و هي غير المدرسة التاجيّة بالجامع الأموي.

القلائد الجوهرية لابن طولون 2/ 594

-

تربة تغري ورمش: كانت على كتف نهر بردى عند ساحة المرجة، جنوب جامع يلبغا و الشرق من جسر الناصري، عند مدرسة تغري ورمش، تنسب إلى تغري ورمش دوادار نائب الشام جقمق، المتوفى في العهد المملوكي سنة 842 ه و المدفون فيها.

الدارس للنعيمي 2/ 239

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 189

67

مفاكهة الخلّان لابن طولون 1/ 214، 224

إعلام الورى لابن طولون 121

-

التربة التكريتيّة: لا زالت في الصالحيّة، بجادة المدارس، قبالة دار الحديث الأشرفيّة البرّانيّة و المدرسة المرشديّة، تنسب للوزير تقي الدين التكريتي المتوفى في العهد المملوكي سنة 698 ه و المدفون فيها.

الدارس للنعيمي 2/ 237

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 188

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 313

منادمة الأطلال لبدران 329

-

التربة التنبكميقيّة: أنشأها في سوق الغنم أمير حاج استادار العثماني سنة 826 ه من العهد المملوكي، و كانت قرب التربة المختاريّة الطواشيّة، ثم صارت بعد ذلك داخل مقبرة الباب الصغير لصيق تربة ابن ذي النون. تنسب لنائب السلطنة سيف الدين تنبك ميق المتوفى سنة 826 ه و لم يكن هو بانيها.

الدارس للنعيمي 2/ 240

إعلام الورى لابن طولون 66

منادمة الأطلال لبدران 329

-

التربة التنكزيّة: لا زالت بشارع النصر لصيق جامع تنكز، تنسب لنائب الشام في العهد المملوكي الأمير سيف الدين تنكز المتوفى سنة 741 ه. و لا زال بناؤها قائما إلى اليوم.

الدارس للنعيمي 2/ 238

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 189

منادمة الأطلال لبدران 330

-

التربة التوريزيّة: لا زالت في محلّة الشويكة بقبر عاتكة، عند جامع التوريزي، تنسب للأمير غرس الدين التوريزي المتوفى في العهد المملوكي سنة 826 ه. و يصحّف الناس الاسم إلى التيروزيّة.

الدارس للنعيمي 2/ 240

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 190

منادمة الأطلال لبدران 330

-

التربة الجامعيّة الغربيّة: كانت بجبل قاسيون على الطريق؟ تنسب للفقيه جامع الغربي المتوفى في العهد

68

الأيوبي سنة 602 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 344

-

التربة الجاموسيّة: كانت في الصالحيّة، بشارع أسد الدين.

مخطّط الصالحيّة لدهمان‏

-

تربة جركس: لا زالت في المدرسة الجهار كسيّة بجادة المدارس من الصالحيّة. تنسسب للأمير فخر الدين جركس الصلاحي من أمراء السلطان صلاح الدين المتوفى في العهد الأيوبي سنة 608 ه، و الذي تنسب المدرسة الجهار كسية إليه. و تصحّف العامة اللفظ إلى: سركس أو شركس.

القلائد الجوهرية لابن طولون، الفهارس‏

المروج السندسيّة لابن كنّان 47

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 83

-

التربة الجكميّة: كانت في القبيبات من الميدان الفوقاني، جنوبي الزاوية الحيدريّة.

مفاكهة الخلّان لابن طولون 2/ 71

-

تربة جلبان [النائب‏]: كانت شمالي حي القنوات.

إعلام الورى لابن طولون 218

-

التربة الجماليّة الأسنائيّة القوصيّة: كانت في جبل قاسيون. تنسب إلى جمال الدين الأسنائي القوصي، المتوفى في العهد الأيوبي سنة 625 ه و المدفون فيها. و هي غير المدرسة الجماليّة بأرض السكّة من سفح قاسيون.

الدارس للنعيمي 2/ 241

القلائد الجوهريّة لابن طولون 1/ 314

-

التربة الجماليّة المصريّة: كانت في درب الريحان إلى الشرق من دار الحديث التنكزيّة [نزلة معاوية شرقي سوق البزورية اليوم‏]، و قيل بل برأس درب الريحان من ناحية الجامع الأموي، تنسب لقاضي القضاة جمال الدين المصري المتوفى في العهد الأيوبي سنة 623 ه و المدفون فيها.

الدارس للنعيمي 2/ 242

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 191

منادمة الأطلال لبدران 331

69

-

التربة الجوكنداريّة: كانت شرقي مسجد النارنج و مصلّى العيدين [شرقي جامع باب المصلّى في حي الميدان التحتاني‏]، تنسب للأمير صارم الدين الجوكندار المتوفى في العهد المملوكي سنة 723 ه و المدفون فيها.

الدارس للنعيمي 2/ 242

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 191

منادمة الأطلال لبدران 331

-

التربة الجيبغائيّة: لا زالت في سوق الغنم شمالي المدرسة الصابونيّة، تنسب للأمير سيف الدين جيعان [الجيبغا العادلي‏] المتوفى في العهد المملوكي سنة 754 ه و المدفون فيها. و تعرف بأسماء أخرى مصحّفة:

التربة الجبغائيّة، التربة الجيعانيّة، التربة الجيغائيّة.

الدارس للنعيمي 2/ 227

إعلام الورى لابن طولون 215

دمشق تاريخ و صور للشهابي ط 2، 303

-

التربة الحافظيّة: هي تربة المدرسة الحافظيّة في الصالحيّة، بدرب الشبليّة، قبلي جسر كحيل، شمالي تربة القيمريّة. نقلت من موضعها عدّة أمتار عند تنظيم المنطقة. تنسب للسيدة خاتون أرغون المتوفاة في العهد الأيوبي سنة 648 ه، و لقّبت بالحافظيّة لأنها قامت بتربية الأمير الحافظ أرسلان بن الملك العادل أبي بكر، و كان بهذه التربة مسجد و مدرسة. و قد نسبت تسميتها بالتواتر على ألسنة العامّة إلى تربة (ستّي حفيظة)، تماما مثلما نسبوا باب الجابية إلى (ستّي جابية)، و كذلك (ستّي زيتونة) بسوق صاروجا و غيرها.

الدارس للنعيمي 2/ 243

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 191

القلائد الجوهريّة لابن طولون 1/ 315

منادمة الأطلال لبدران 332

-

التربة الحريريّة: كانت في الصالحيّة، بجادة المدارس، قبالة جادة ابن المقدّم، و الغرب القريب من التربة القيمريّة. و هي غير الزاوية الحريريّة في الشرف القبلي، و غير الزاوية الحريريّة الأعقفيّة بالمزّة.

مخطّط الصالحيّة لدهمان‏

-

التربة الحساميّة: لا زالت في التربة النجميّة بمحلّة العوينة عند المدرسة الشاميّة البرّانيّة [في سوق‏

70

صاروجا]، تنسب للأمير حسام الدين محمّد بن عمر بن لاجين، و أمه هي ست الشام بنت أيوب واقفة المدرستين الشاميّتين البرّانية و الجوّانية، توفي في العهد الأيوبي سنة 587 ه، و لا زالت قائمة إلى اليوم، جدّدت سنة 1991- 1992 م.

البداية و النهاية لابن كثير 12/ 376

الدارس للنعيمي (الخانقاه الحساميّة) 2/ 143، 299

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 279

-

تربة خاتون: لا زالت في الصالحيّة، بالمدرسة الأتابكيّة، و هي تربة تركان خاتون اخت أرسلان أتابك، و زوجة الملك الأشرف موسى الأيوبي، و بنت الملك عز الدين مسعود بن زنكي، توفيّت سنة 640 ه و دفنت فيها، و هي غير تربة خاتون [رقم 2] أو التربة الخاتونيّة التي دفنت فيها عصمة الدين خاتون ابنة الأمير معين الدين أنر و زوجة نور الدين ثم صلاح الدين.

الدارس للنعيمي 1/ 129، 2/ 363

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 165، 166

-

التربة الخاتونيّة: لا زالت في الصالحيّة، جادّة ابن المقدّم، بالجامع الجديد، أوقفتها عصمة الدين [و وردت أيضا: عصمت‏] بنت الأمير معين الدين أنر سنة 577 ه من العهد الأيوبي، و دفنت فيها عند وفاتها سنة 581 ه، و قد حوّلت هذه التربة إلى مسجد ثم أضيفت إلى الجامع الجديد في العهد المملوكي سنة 790 ه. و ذكر العلموي موقعها على نهر يزيد بصالحية دمشق قبلي [المدرسة] الجهار كسيّة. و تعرف أيضا باسم تربة خاتون. و لا يزال البناء قائما إلى اليوم.

الدارس للنعيمي 2/ 244

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 192

القلائد الجوهريّة لابن طولون 1/ 103

منادمة الأطلال لبدران 333

-

تربة الخرقي: كانت بحي الشاغور البرّاني، مقابل جامع جرّاح و غربي زاوية المغاربة، تنسب للعلّامة الثقة عمر بن الحسين البغدادي الحنبلي الخرقي، المتوفى سنة 334 ه.

منادمة الأطلال لبدران 334

-

التربة الخطابيّة: كانت في سفح قاسيون بالصالحيّة، تنسب للأمير عز الدين خطّاب، المتوفى في العهد المملوكي سنة 725 ه و المدفون فيها.

71

الدارس للنعيمي 2/ 244

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 192

القلائد الجوهريّة لابن طولون 1/ 316

منادمة الأطلال لبدران 334

-

تربة خليل المولّه: كانت شمالي اصطبل دار السعادة [اصطبل السلطان‏] الذي كان قائما في محلّة السنجقدار اليوم.

مفاكهة الخلّان لابن طولون 2/ 110

-

التربة الخواجكيّة: كانت في الصالحيّة، قبالة مدرسة الصاحبة، غربي المدرسة الركنيّة البرّانية. تنسب لمنشئها محمّد بن علي الصالحي الشهير بابن الحارة المتوفى في العهد المملوكي سنة 826 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 335

-

التربة الخوارزميّة: كانت في الصالحيّة بسفح قاسيون، تحت كهف جبريل، فوق حارة البلاقنة، و عندها مسجد و زاوية، تنسب تسميتها للشيخ الخوارزمي المتوفى في زمن غير معلوم، و الذي يعتقد الناس بأنه من الأولياء. تسمّى أيضا: الزاوية الخوارزميّة، و مسجد الخوارزميّة.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 341

مخطّط الصالحيّة لدهمان‏

-

التربة الخيضريّة: كانت عند سوق الغنم ببداية طريق الميدان، جنوب مسجد البصّ، شرقي التربة الركنيّة المنجكيّة، بمحلّة مسجد الذبّان. و هي غير دار القرآن الخيضريّة في نزلة الخضيريّة [الخيضريّة] بسوق القطن.

مفاكهة الخلّان لابن طولون 1/ 305

-

التربة الخيميّة: كانت في الصالحيّة، بالسكّة، شرقي مسجد الأسديّة، تنسب لمنشئها تقي الدين أبي بكر بن محمود الخيمي المتوفى سنة 647 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 338

-

التربة الداوديّة: كانت في جبل قاسيون من الصالحيّة، تحت كهف جبريل، بجوار الزاوية الداوديّة.

المروج السندسيّة لابن كنّان 49

72

-

تربة الدحداح الشرقيّة: هي القسم الشرقي لمقبرة الدحداح.

المروج السندسيّة لابن كنّان 97

-

التربة الدخواريّة: كانت في الصالحيّة، شرقي المدرسة الركنيّة البرّانية. و هي غير المدرسة الدخواريّة التي كانت بجوار البيمارستان الدقاقي بالصاغة القديمة.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 331

-

التربة الدمامينيّة: كانت في الصالحيّة، عند المدرسة الدمامينيّة إلى جهة الشمال الغربي من المدرسة الجهاركسيّة. و تعرف أيضا بالتربة الدمانيسية نسبة لمنشئها الشهيد الشيخ الصالح صدر الدين حميد بن عليا لدمانيسي المتوفى سنة 643 ه من العهد الأيوبي، و كذلك بتربة الشرفا.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 338 و ح 1

مخطّط الصالحيّة لدهمان‏

-

التربة الدوباجيّة: لا زالت في الصالحيّة، شرقي جامع الحنابلة، عند المكاريّة. تنسب للملك شمس الدين دوباج صاحب جيلان المتوفى في العهد المملوكي سنة 714 ه. أنظر أيضا المكاريّة.

الدارس للنعيمي 2/ 245

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 316

مخطّط الصالحيّة لدهمان‏

-

تربة الذهبي: كانت في الصالحيّة، إلى الغرب القريب من الجامع الجديد.

مخطّط الصالحيّة لدهمان‏

-

التربة الرحبيّة: كانت في قرية المزّة. تنسب لنجم الدين الرحبي المتوفى في العهد المملوكي سنة 735 ه و المدفون فيها. و في المنادمة: هو عبد الرحيم بن عبد الرحمن الرحبي.

الدارس للنعيمي 2/ 246

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 194

منادمة الأطلال لبدران 335

-

التربة الرسيميّة: لا يزال مسجدها قائما في مقبرة الشيخ أرسلان خارج باب توما و اختفى من داخله قبر

73

الواقف، و كانت تنسب للأمير جمال الدين آقوش بن عبد الله الرسيمي الذي أشاد الدواوين بدمشق المتوفى سنة 709 ه.

البداية و النهاية لابن كثير 14/ 64

مشيّدات دمشق ذوات الأضرحة للشهابي 162

-

التربة الرشيديّة: لا زالت في حي الميدان الفوقاني، مجهولة النسبة بسبب اختفاء الكتابة المنقوشة في و اجهتها خلف المشيّدات السكنية المقامة أمامها.

الآثار الاسلاميّة لمدينة دمشق لقاتسنگر 210

مشيّدات دمشق ذوات الأضرحة للشهابي 165

-

التربة الرفاعيّة: كانت في مقبرة سوق صاروجا على الطريق. تنسب للشيخ عثمان الرفاعي المتوفى في العهد العثماني سنة 994 ه و المدفون فيها. و هي غير الزاوية الرفاعيّة بالميدان التحتاني.

منادمة الأطلال لبدران 335

-

التربة الركنيّة: لا زالت في المدرسة الركنيّة البرّانية بركن الدين. أنظر المدرسة الركنيّة البرّانية

منادمة الأطلال لبدران 335

-

التربة الركنيّة المنجكيّة: كانت بمحلّة مسجد الذبّان بسوق الغنم عند بداية طريق الميدان، غربي التربة الخيضريّة. هي غير التربة الركنيّة في المدرسة الركنيّة البرّانية بركن الدين، و لعلّها هي التربة المنجكيّة بباب الجابية؟

مفاكهة الخلّان لابن طولون 1/ 305

-

التربة الزاهريّة: كانت في الصالحيّة، شرقي المدرسة العمريّة الكبرى على حافّة نهر يزيد، في مسجد تربة الملك الزاهر مجير الدين داود بن الملك المجاهد أسد الدين شيركوه صاحب حمص، توفي في العهد المملوكي سنة 692 ه و دفن فيها. تسميتها الأخرى: تربة الملك الزاهر.

الدارس للنعيمي 2/ 248

القلائد الجوهريّة لابن طولون 1/ 222، 318

منادمة الأطلال لبدران 335

مخطّط الصالحيّة لدهمان‏

74

-

تربة الزبّال: بالعقيبة العتيقة. أنظر أيضا تربة الملك الزبّال.

القلائد الجوهريّة لابن طولون 1/ 122

-

التربة الزكريّة: كانت في الصالحيّة، غربي البيمارستان القيمري.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 14

-

التربة الزنكيّة: لا تزال في حيّ قفا الدور، غربي مقبرة الدحداح. تنسب للأمير السلجوقي نور الدين أبي القاسم محمود بن زنكي بن مودود صاحب قرقيسيا عند التقاء نهري الخابور و الفرات، و هو ابن شقيق السلطان نور الدين الشهيد، توفي في العهد الأيوبي سنة 624 ه و دفن في هذه التربة، كما دفن معه ابنه الملك الظافر حسام الدين عثمان بن محمود المتوفى سنة 635 ه من نفس العهد. و تعتقد العامّة بأن المدفون فيها هو (الشيخ زنكي)، و حوله شاعت الطرفة المعروفة: (دفنّا الشيخ زنكي سوا).

مخطّط الصالحيّة لدهمان‏

مشيّدات دمشق ذوات الأضرحة للشهابي 201

-

التربة الزويزانيّة: كانت في في ميدان الحصى عند مسجد فلوس، تنسب لجمال الدولة ابن زويزان المتوفى في العهد الأيوبي سنة 628 ه.

الدارس للنعيمي 2/ 247

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 195

القلائد الجرهرية لابن طولون 1/ 175

-

التربة الزينيّة الخازنيّة: كانت في الصالحيّة، تجاه الباب الجنوبي الغربي لجامع الحنابلة.

القلائد الجرهرية لابن طولون 1/ 509

-

التربة الساويّة: كانت في الصالحيّة، بجوار المدرسة الصاحبة من جهة الشمال، بشارع أسد الدين اليوم، تنسب لمنشئها الأمير شهاب الدين محمّد بن أبي بكر بن الساوي المتوفى أواخر العهد الأيوبي سنة 655 ه.

القلائد الجرهرية لابن طولون 1/ 335

مخطّط الصالحيّة لدهمان‏

-

تربة السبكيين: في الصالحيّة، بسفح قاسيون، إلى الجنوب من كهف جبريل و التربة الخوارزمية، و عند

75

ابن طولون: قرب مسجد طوطح (طوطة) في حارة المتاولة من جهة الشرق، و المشهور عند الناس أن تربة السبكيين كانت على ضفاف نهر يزيد من جهة أبي رمّانة، و من غير المعروف إن كان هذا إدّعاء من العوام أم أن للسبكيين مقبرة ثانية.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 101، 173، 356 و ح 2

مخطّط الصالحيّة لدهمان‏

-

تربة الست أقسا: لا زالت في الصالحيّة، إلى الشمال من جامع الحنابلة و تربة الست ياسمين.

مخطّط الصالحيّة لدهمان‏

-

تربة الست ياسمين: لا زالت في الصالحيّة، إلى الشمال من جامع الحنابلة.

مخطّط الصالحيّة لدهمان‏

-

التربة الستّية: كانت بالصالحيّة، و لا يعرف عن موقعها سوى أنها لصيق التربة التاجيّة المقدّمية، و هذه بدورها مجهولة الموقع، تنسب للحاجّة ست العراق ابنة الأشجاع [لعل أصلها شجاع‏] التي أنشأتها في العهد الأيوبي لولدها محمّد سنة 616 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 336

-

التربة السخاويّة: كانت بجبل قاسيون، مجهولة الموقع، تنسب للشيخ الإمام علم الدين أبي الحسن الهمذاني السخاوي المصري المتوفى في العهد الأيوبي سنة 643 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 340

-

التربة السراجيّة: كانت في الصالحيّة، تنسب لعلي بن عبد اللّه السراج المتوفى في العهد الأيوبي سنة 641 ه. و هي غير الزاوية السراجيّة بالصاغة العتيقة.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 334

-

التربة السلاميّة: كانت في سفح قاسيون تجاه دار الحديث الناصريّة، بمنطقة الفواخير، بين التربة العادليّة البرّانية و جامع الأفرم، تنسب لقطب الدين موسى بن شيخ السلاميّة المتوفى في العهد المملوكي سنة 732 ه.

76

الدارس للنعيمي 2/ 250

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 196

القلائد الجرهرية لابن طولون 1/ 319

منادمة الأطلال لبدران 337

-

التربة السنبليّة: لا زالت في سوق الغنم من حي الميدان التحتاني، إلى الشمال المجاور للتربة المختاريّة الطواشيّة، و الشرق من التربة الجيبغائيّة، قرب مخفر الشيخ حسن، تنسب إلى سنبل بن عبد اللّه الطواشي عتيق ملك الأمراء الطنبغا العثماني من العهد المملوكي حوالي 827 ه. و تعرف اليوم بتربة آل در كل.

الدارس للنعيمي 2/ 251

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 197

منادمة الأطلال لبدران 338

-

التربة السنقريّة الصلاحيّة: كانت في الصالحيّة، تنسب للأمير مبارز الدين سنقر الحلبي الصلاحي المتوفى في العهد الأيوبي سنة 620 ه. و في موقعها اختلاف:

- فهي عند النعيمي و ابن طولون و بدران: في الصالحيّة، على رأس زقاق شبل الدولة و الخانقاه [الشبليّة] عند المصنع، و كلمة (المصنع) تطلق قديما على بير الشيخ الكائن في حي الصالحيّة، جنوبي دير الحنابلة، و بينهما الطريق.

- بينما هي عند العلموي و لا أحد غيره: في محلة المنيبع (في البرامكة موضع مباني جامعة دمشق الحالية)، و أعتقد بأن كلمة منيبع تصحيف صوابه المصنع.

الدارس للنعيمي 2/ 249

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 319

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 196

منادمة الأطلال لبدران 338

-

التربة السودونيّة: في سفح قاسيون، تحت كهف جبريل، شمالي جادة العفيف و المدرسة المعظّميّة، تنسب لحاجب الحجّاب الأمير سودون النوروزي المتوفى في العهد المملوكي سنة 848 ه.

الدارس للنعيمي 2/ 252

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 322

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 197

منادمة الأطلال لبدران 339

77

-

التربة السويديّة: كانت بالصالحيّة في سفح قاسيون، شرقي التربة الكامليّة الصلاحيّة، [التربة الكامليّة الصلاحيّة البرّانية تحت كهف جبريل‏]، و عندها رباط التربة السويديّة.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 360

-

تربة سيدي خمار: كانت تربة لوليّ كانت في محلّة القنوات و نسبت إليها تسميته، فصارت تعرف بجادة سيدي خمار، و تحوّلت اليوم إلى شارع خالد بن الوليد. من أسمائها الأخرى: تربة ابن خمار، و قبر سيدي حماد [و هي مصحّفة عن خمار].

الروضة البهيّة لعربي كاتبي 22

دمشق تاريخ و صور للشهابي 137

-

التربة الشادبكيّة: لا زالت في حي القنوات، بالمدرسة الشاذبكيّة. تسميتها الأخرى: تربة شاذي بك الدوادار.

مفاكهة الخلّان لابن طولون 2/ 87

تاريخ البصروي 79

-

التربة الشبليّة: كانت في المدرسة الشبليّة البرّانية، و بقي منها القبر. أنظر المدرسة الشبليّة البرّانية.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 194، 195

منادمة الأطلال لبدران 339

-

التربة الشرابيشيّة: كانت في الشاغور البرّاني، إلى الشرق المجاور لمقبرة الباب الصغير، قبالة جامع جرّاح، تنسب للتاجر السفّار نور الدولة عليّ بن أبي المجد ابن محاسن الشرابيشي كما دفن فيها ولده شهاب الدين المتوفى في العهد المملوكي سنة 734 ه. و لا علاقة لهذه التربة بالمدرسة الشرابيشيّة في محلّة الحريقة رغم أن صاحبهما واحد.

الدارس للنعيمي 2/ 254

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 247

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 198

منادمة الأطلال لبدران 340

-

تربة شرباش: كانت في الصالحيّة، شرقي الشركسيّة [شرقي المدرسة الجهار كسيّة] و جنوب تربة ابن الندى الحريري. تنسب للأمير الكبير شرباش.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 375

78

-

تربة شرف: التسمية الأقدم للتربة الغرليّة. أنظر التربة الغرليّة.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 339 (تحت عنوان التربة الصفويّة)

-

تربة شمس الدين بن الخويي: كانت بسفح قاسيون، تنسب لقاضي القضاة شمس الدين بن الخويي المتوفى في العهد الأيوبي سنة 637 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 2/ 583

-

تربة شهاب الدين الحاجب: كانت بجوار جامع جرّاح في حي الشاغور البرّاني بدرب الجرّاح لصيق مقبرة الباب الصغير من جهة الشرق.

الدرّة المضيّة لابن صصرى 234

-

التربة الشهابيّة: كانت في الصالحية، و لا تتوفّر عنها معلومات، تنسب للشهاب محمود؟، و هي غير الخانقاه الشهابيّة في حي الكلّاسة.

الدارس للنعيمي 2/ 253

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 321

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 197

منادمة الأطلال لبدران 340

-

التربة الشهيديّة: كانت بباب الفراديس، و لا تتوفّر عن نسبتها معلومات مؤكّدة. و هي غير الزاوية الشهيديّة في الصالحيّة. و تعرف أيضا بتربة ابن الشهيد.

الدارس للنعيمي 2/ 252

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 197

منادمة الأطلال لبدران 340

-

تربة الشيخ أبي عمر: بسفح قاسيون من جهة الشرق. تنسب للشيخ أبي عمر المقدسي محمّد بن أحمد بن محمّد بن قدامة صاحب المدرسة العمريّة في الصالحيّة المتوفى سنة 607 ه.

البداية و النهاية لابن كثير 14/ 35

القلائد الجوهرية لابن طولون 2/ 408، 593

-

تربة شيخ المغاربة: كانت في دمشق، و لا تتوفر عنها أيّة معلومات.

تاريخ البصروي 70

79

-

تربة الشيخ موفق الدين (ابن قدامة): كانت بسفح قاسيون.

البداية و النهاية لابن كثير 14/ 150

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 592

-

التربة الصارميّة: لا زالت في الصالحيّة، إلى الغرب القريب من جامع الحنابلة، تنسب لنائب القلعة بدمشق صارم الدين برغش العادلي المتوفى في العهد الأيوبي سنة 608 ه و المدفون فيها، و قبره من أجمل القبور الحجريّة داخل التربة التي أصبحت دارا للسكن اليوم.

الدارس للنعيمي 2/ 256

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 322

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 199

مخطط الصالحيّة لدهمان‏

-

التربة الصايغيّة: كانت بسفح قاسيون، و لا تتوفّر عن موقعها أية معلومات أخرى، تنسب لقاضي القضاة عز الدين أبي المفاخر الدمشقي، المعروف بابن الصائغ المتوفى في العهد المملوكي سنة 683 ه و تعرف أيضا بالتربة العزّية الصايغيّة، و هي غير التربة العزّية الأيبكيّة الحمويّة في شارع المتنبّي بزقاق الصخر، و غير التربة العزّية بالجسر الأبيض.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 342

-

التربة الصصّرية: كانت في سفح قاسيون، بحي ركن الدين من الصالحيّة، عند المدرسة الصصريّة و المدرسة الركنيّة البرّانية، و لا تتوفّر عنها معلومات، تنسب إلى أبناء الصصّرى.

الدارس للنعيمي 2/ 254

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 198

منادمة الأطلال لبدران 341

-

التربة الصفويّة: كانت في الصالحيّة، شرقي التربة الغرليّة الواقعة إلى الشمال من جامع الحنابلة. تنسب لواقفها سيف الدولة فضل بن مليح بن عبد اللّه الصفوي من العهد الأيوبي سنة 631 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 339

-

التربة الصيرفيّة: كانت في الصالحيّة، جنوبي التربة المهرانيّة، و أعلى بركة الأماج. تنسب إلى جمال الدين إبراهيم بن محمود بن عباد الصيرفي المتوفى في العهد الأيوبي سنة 644 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 333

80

-

تربة طرنطاي: كانت بالقبيبات، بالميدان الفوقاني، و لا تتوفّر عنها أية معلومات، لكن الاسم يوحي بالعهد المملوكي.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 572

-

التربة الطغريليّة: كانت بالصالحيّة، و لا يعرف عن موقعها سوى أنها لصيقة التربة الستيّة، تنسب لشجاع الدين طغرل بن حيدر الملكي الناصري المتوفى في العهد الأيوبي سنة 594 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 336

-

التربة الطنبغا: كانت غربي المصلّى [غربي جامع المصلّى في حي الميدان‏]، تنسب إلى الطنبغا الأمير الكبير ملك الأمراء علاء الدين الجوباني المتوفى في العهد المملوكي سنة 792 ه.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 355

-

التربة الطوغانيّة الناصريّة: كانت غربي مقبرة الباب الصغير، إلى الشمال من مسجد الذبّان و تربة الخواجا شمس الدين بن مزلق. تنسب إلى طوغان من أمراء الناصريّة في صفد، المتوفى في العهد المملوكي سنة 847 ه و المدفون فيها.

الدارس للنعيمي 2/ 256

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 199

منادمة الأطلال لبدران 342

-

التربة الظهيريّة: كانت بالصالحيّة، و لا يعرف عن موقعها سوى أنها كانت إلى الجنوب من التربة الطغريليّة، تنسب لظهير الدين الطونبا بن عبد الله عتيق قايماز النجمي المتوفى أواخر العهد الأيوبي سنة 652 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 337

-

تربة عائشة الباعونيّة: تسمية شائعة غير صحيحة أطلقها الناس على التربة العفيفيّة التي كانت بالصالحيّة بمحلّة الشبليّة عند ساحة الميسات اليوم. تنسب للفقيهة الشاعرة الأديبة عائشة الباعونيّة ولدت و توفيت بدمشق سنة 922 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 359

81

-

التربة العادليّة البرّانية: لا زالت في سفح قاسيون [إلى الشمال المجاور لساحة المالكي عند شارع ابراهيم هنانو اليوم‏]، و فيها ضريح السلطان المملوكي الملك العادل كتبغا [كتبغا العادلي‏] المتوفى سنة 702 ه، و عندها مسجد العادليّة و مئذنته. تسميتها الأخرى: تربة العادل كتبغا، و تربة كتبغا.

الدارس للنعيمي 2/ 260

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 325

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 201

منادمة الأطلال لبدران 342

-

التربة العادليّة الجوّانية: لا زالت داخل المدرسة العادليّة الكبرى في حي الكلّاسة، قبالة المدرسة الظاهريّة. تنسب للملك العادل أبي بكر محمّد بن أيّوب، شقيق السلطان صلاح الدين الأيوبي، المتوفى سنة 615 ه و المدفون فيها.

الدارس للنعيمي 2/ 261

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 201

منادمة الأطلال لبدران 343

-

تربة عبد الغفّار الشيباني: كانت في سوق الغنم من طريق الميدان التحتاني، كانت قبالة التربة المختاريّة الطواشيّة، درست إثر تنظيم المنطقة.

دمشق تاريخ و صور للشهابي ط 2 309

-

التربة العبيديّة: كانت في ركن الدين من الصالحيّة، شمالي المدرسة الركنيّة البرّانيّة، و لها قبّة لطيفة.

تنسب لعبد الرحمن بن أحمد بن عبيد، أنشأها سنة 728 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 337

-

تربة العدوي: كانت بمقابر الصوفيّة، و لا تتوفّر عنها أية معلومات.

تاريخ البصروي 41

-

التربة العديميّة: كانت في الشرف القبلي [شارع النصر و جامع تنكز الحاليين و مجاوراتهما]، عند الزاوية الحريريّة غربي الزيتون. تنسب لقاضي القضاة مجد الدين بن العديم المتوفى في العهد المملوكي سنة 677 ه.

الدارس للنعيمي 2/ 258

معجم دمشق التاريخي ج 1 م- 6

82

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 200

منادمة الأطلال لبدران 344

-

التربة العزّية: كانت بالخانقاه العزّية في الجسر الأبيض، تنسب للأمير عز الدين أيدمر الظاهري نائب الشام في العهد المملوكي أيام الملك الظاهر بيبرس، المتوفى سنة 700 ه و المدفون يها. و تعرف أيضا بالتربة الأيدمريّة (أنظر التربة الأيدمريّة رقم (2).

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 281

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 182

-

التربة العزّية الأيبكيّة الحمويّة (1): كانت بسفح قاسيون غربي زاوية ابن قوام، تنسب للأمير عز الدين أيبك الحموي نائب دمشق في العهد المملوكي، المتوفى سنة 703 ه و المدفون فيها بعد نقل رفاته من حمص، و إليه ينسب حمّام الحموي بمحلة مسجد القصب. و تعرف أيضا بالتربة الأيبكيّة الحمويّة.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 326

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 200

-

التربة العزّية الحلبيّة: كانت بسفح قاسيون. تنسب لمنشئها الأمير عبد العزيز بن منصور بن وداعة الحلبي المتوفى في العهد المملوكي سنة 666 ه.

الدارس للنعيمي 2/ 257

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 323

-

التربة العزّية و المسجد الحلبيين: أنظر التربة العزّية الحلبيّة، و يفهم من التسيمة أن المقصود بها:

- التربة العزّية الحلبيّة.

- المسجد الحلبي عند التربة.

و بذلك يستقيم المعنى.

الدارس للنعيمي 2/ 257

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 323

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 199

منادمة الأطلال لبدران 345

83

و منعا للتداخل و الالتباس في تسميات التربة العزّية أقول: 1-

التربة العزّية: بالخانقاه العزّية في الجسر الأبيض، تنسب للأمير عز الدين أيدمر الظاهري المتوفى سنة 700 ه.

2-

التربة العزّية الأيبكيّة الحمويّة (1): بسفح قاسيون غربي زاوية ابن قوام، تنسب للأمير عز الدين أيبك الحموي المتوفى سنة 703 ه.

3-

التربة العزّية الأيبكيّة الحمويّة (2): في زقاق الصخر، تنسب للأمير عز الدين أيبك المعظّمي الحموي المتوفى سنة 646 ه.

4-

التربة العزّية الحلبيّة: بسفح قاسيون، تنسب للأمير عبد العزيز بن منصور بن وداعة الحلبي المتوفى سنة 666 ه.

-

تربة العفيف: كانت بالصالحيّة، بصفّ قبّة الكيلاني من جهة الغرب، تنسب للعفيف عمران الطبيب، و هي غير التربة العفيفيّة.

القلائد الجوهرية لابن طولون 2/ 627

-

التربة العفيفيّة: كانت بمحلّة الشبليّة [عند ساحة الميسات اليوم‏]، فوق نهر ثورا، إلى الجنوب الغربي المجاور للخانقاه الشبليّة، تنسب للعفيف بن أبي الفوارس المتوفى في بداية العهد المملوكي سنة 662 ه، و كان عندها مسجد العفيف بن أبي الفوارس. و هي غير تربة العفيف في الصالحيّة، و غير الزاوية العفيفيّة بجادّة العفيف. و تطلق العامّة على هذه التربة خطأ اسم تربة عائشة الباعونيّة (أنظر التسمية).

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 358، 359 و الحواشي‏

-

التربة العقيببيّة: كانت بمحلّة العقيبة. تنسب للشيخ زين الدين عمر العقيبي المتوفى في العهد العثماني سنة 951 ه و المدفون فيها.

منادمة الأطلال لبدران 345

-

تربة علاء الدين استدار جردمر: كانت في سوق صاروجا، قبالة المدرسة الشاميّة، و لم يحدّد ابن قاضي شهبة أيا من الشاميتين هي، فهناك البرّانية و الجوّانية، تنسب لعلاء الدين استدار جردمر المتوفى في العهد المملوكي في شوّال سنة 787 ه. و هي غير التربة العلائيّة أو العلائيّة الأميريّة، و لا علاقة لها بحمّام‏

84

العلائي فزمن إقامته متأخر عن وفاة جردمر، و لا بتربة علاء الدين بن زين الدين عند المدرسة الشاميّة لنفس السبب.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 174، 175

-

تربة علاء الدين بن زين الدين: لا زال بناؤها قائما في سوق صاروجا، بفسحة المدرسة الشاميّة البرّانية بينها و بين التربة النجميّة. أنشأتها ست الشام والدة الأمير علاء الدين بن زين الدين الذي استشهد في العهد الأتابكي سنة 568 ه، و في التربة قبر آخر مجهول. تسميتها الأخرى: تربة ست الشام، و التربة الحساميّة.

الآثار التاريخية في دمشق لسوفاجيه 71

مشيّدات دمشق ذوات الأضرحة للشهابي 178

-

تربة علاء الدين المرداوي: كانت بسفح قاسيون تحت مقبرة الروضة. تنسب للقاضي علاء الدين المرداوي، و لا تتوفّر عنها معلومات أخرى.

القلائد الجوهرية لابن طولون 2/ 593

-

التربة العلائيّة: كانت بمقبرة الصوفيّة [كانت المقبرة بين محطة الحجاز و مباني الجامعة اليوم‏]. تنسب لنائب الشام في العهد المملوكي الأمير علي المارداني المتوفى بمصر سنة 814 ه و غير المدفون في تربته هذه.

و لا علاقة لهذه التربة بالزاويّة العلائية بالصالحيّة.

الدارس للنعيمي 2/ 258

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 200

منادمة الأطلال لبدران 346

-

التربة العلانيّة: كانت بالصالحيّة، تحت كهف جبريل، شرقي الزاوية الخوارزميّة، و يعتقد ابن طولون بفراغ عمارتها في العهد المملوكي سنة 706 ه، لكنها مجهولة لديه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 339

-

تربة علمدار الناصري: كانت بسفح جبل قاسيون، تنسب للأمير علمدار الناصري المتوفى في العهد المملوكي سنة 791 ه و المدفون فيها.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 312

85

-

التربة العلوشيّة: كانت بالصالحيّة، بمحلة السكّة، غربي خان السبيل. أنشئت للفقيه الإمام الشاب ناصر الدين منصور بن شيخ الاسلام علاء الدين علي بن منصور بن علي بن علوش المالكي، المتوفى في العهد الأيوبي سنة 633 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 338

-

تربة علي بن ذي النون الإسعردي: كانت على طريق الميدان التحتاني عند مقابر الباب الصغير، قرب المدرسة الصابونيّة. تنسب لعلي بن ذي النون الإسعردي صاحب الخان المشهور قرب قرية الكسوة، المتوفى في العهد المملوكي سنة 774 ه. و لا علاقة لهذه التربة بالمدرسة الإسعرديّة في الجسر الأبيض. و تعرف أيضا باسم تربة ابن ذي النون.

إعلام الورى لابن طولون 66

-

التربة العماديّة: لا زالت بالصالحيّة ضمن أحدى البيوتات السكنيّة، إلى الشمال المجاور للمدرسة الجهار كسيّة، و هي أول تربة بنيت في الجبل على قول ابن طولون، و عندها الزاوية العماديّة، أنشأها العمادي أحد أمراء نور الدين المتوفى أواخر العهد الأتابكي سنة 565 ه و المدفون فيها. أقول: أخطأ العلموي عند ما نسب التربة للعماد الكاتب [صاحب المدرسة العماديّة أسفل العصرونيّة المتوفى سنة 597 ه]، و كرّر بدران نفس الخطأ عند ما نقل عن العلموي.

الدارس للنعيمي 2/ 259

القلائد الجوهريّة لابن طولون 1/ 324

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 201

منادمة الأطلال لبدران 346

-

تربة عمر بن منجك: كانت بجانب مسجد الذبّان، في الغربيّة من مقبرة الباب الصغير، و دفن فيها أيضا الأمير صارم الدين إبراهيم بن منجك شقيق عمر بن منجك. و لا تتوفّر عنها أية معلومات أخرى.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 390، 680

-

تربة عين الملك: كانت بالصالحيّة، إلى الشمال من التربة الأسديّة، و الجنوب من مسجد طوطح (مسجد طوطة)، تحت تربة السبكيين و كهف جبريل، و عندها زاوية عين الملك. تنسب للشيخ تقي الدين أبي محمّد عين الملك بن الشيخ زين الدين رمضان الاخلاطي. المتوفى في العهد المملوكي سنة 751 ه و المدفون فيها.

86

القلائد الجوهريّة لابن طولون 1/ 303

مخطط الصالحيّة لدهمان‏

-

تربة العيني: كانت بالصالحيّة، بجوار الجامع الجديد من جهة الشمال. تنسب للخواجا أبي بكر بن العيني المتوفى في زمن غير معروف و المفون فيها.

القلائد الجوهريّة لابن طولون 1/ 110 ح 2

مخطط الصالحيّة لدهمان‏

-

التربة الغرليّة: لا زالت في الصالحيّة شمالي جامع الحنابلة، تنسب لنائب الشام في العهد المملوكي سيف الدين غرلو المتوفى سنة 719 ه و المدفون فيها، و رأيت إليها عند زيارتي لها سنة 1993 م أنها تحوّلت إلى مستودع للبضائع.

الدارس للنعيمي 2/ 270

القلائد الجوهريّة لابن طولون 1/ 326

منادمة الأطلال لبدران 346

مخطط الصالحيّة لدهمان‏

-

التربة الفاطميّة: كانت في الصالحيّة، شرقي تربة الكيلانيّة في الصفّ القبلي، تنسب لمنشئتها الحرمة [السيدة] فاطمة بنت السنقر الطغدسي المتوفّاة في العهد الأيوبي سنة 606 ه.

القلائد الجوهريّة لابن طولون 1/ 334

-

التربة الفخريّة: ورد ذكرها في العهد السلجوقي و لا تتوفّر عنها أية معلومات.

ذيل تاريخ دمشق لابن القلانسي 191

-

تربة فرج بن منجك: لا زالت داخل التربة المردميّة بجادة سوق الغنم على طريق الميدان التحتاني.

إعلام الورى لابن طولون 92

-

تربة الفواخير: كانت بسفح قاسيون عند الفواخير.

القلائد الجوهريّة لابن طولون 2/ 595

-

تربة القاضي عز الدين بن الصائغ: كانت في قاسيون.

البداية و النهاية لابن كثير 13/ 313

87

-

التربة القانبائيّة البهلوانيّة: كانت خارج باب توما، إلى الجنوب المجاور لتربة مقبل [الدوادار]، تنسب للأمير قانباي البهلوان المتوفى في العهد المملوكي سنة 851 ه و المدفون فيها.

الدارس للنعيمي 2/ 273

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 205

منادمة الأطلال لبدران 346

-

تربة قانصوه البرج: كانت بمحلّة الشيخ أرسلان. تنسب لنائب الشام في العهد المملوكي قانصوه المحمّدي المعروف بالبرجي الذي استقرّ بمنصبه سنة 906 ه، و دخل دمشق سنة 907 ه، و توفي سنة 910 ه و دفن بتربته هذه.

مفاكهة الخلّان لابن طولون، الفهارس‏

إعلام الورى لابن طولون 207

-

تربة قرابغا الدوادار: كانت بحكر السمّاق [شارع النصر اليوم‏]. تنسب للأمير سيف الدين قرابغا دوادار نائب الشام و أحد أمراء الطبلخانات، المتوفى في العهد المملوكي سنة 749 ه و المدفون فيها.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 2، 1/ 624

-

التربة القراجيّة (1): كانت بميدان الحصى [الميدان التحتاني اليوم‏]، تنسب للأمير زين الدين قراجا أستدار الأفرم، المتوفى في العهد المملوكي سنة 703 ه، و هي غير التربة القراجية أو التربة القراجية الصلاحيّة في سفح قاسيون.

الدارس للنعيمي 2/ 271

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 204

منادمة الأطلال لبدران 347

-

التربة القراجية الصلاحيّة: في سفح قاسيون، عند تربة تميرك، تنسب للأمير زين الدين قراجا الصلاحي صاحب صرخد، المتوفى في العهد الأيوبي سنة 604 ه و المدفون فيها، و قبره اليوم داخل مدفن جامع أبي النور في حي ركن الدين. و تعرف أيضا بالتربة القراجيّة.

الدارس للنعيمي 2/ 270

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 203

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 344

88

منادمة الأطلال لبدران 347

مخطط الصالحيّة لدهمان‏

-

التربة القرشيّة: كانت في سفح قاسيون، محلّة ركن الدين، فوق مقبرة الروضة من جهة الغرب. تنسب لمنشئها عبد الرحمن بن عبد الرحيم بن طعم القرشي المتوفى آخر العهد الأيوبي سنة 657 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 333

-

تربة قصروه الظاهري: كانت غربي مقابر الباب الصغير، على طريق الميدان التحتاني، بمحلّة مسجد الذبّان تجاه التربة المزلقية، تنسب لنائب الشام قصروه الظاهري المتوفى في العهد المملوكي سنة 839 ه.

إعلام الورى لابن طولون 70، 123

-

التربة القطلوبكيّة: كانت شمالي باب الفراديس. تنسب للأمير سيف الدين قطلوبك المتوفى في العهد المملوكي سنة 729 ه و المدفون فيها.

الدارس للنعيمي 2/ 272

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 204

منادمة الأطلال لبدران 347

-

التربة القطينيّة: كانت بطريق القابون. تنسب لمنشئها كبير المتموّلين بدمشق شهاب الدين ابن القطينة المتوفى في العهد المملوكي سنة 723 ه و المدفون فيها.

الدارس للنعيمي 2/ 272

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 204

منادمة الأطلال لبدران 347

-

تربة قلق سيز: كانت قرب باب النصر على جادّة الطريق الآخذ إلى الشاغور. تنسب لنائب الشام قلق سيز المتوفى في العهد المملوكي سنة 883 ه و المدفون فيها.

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 215

-

التربة القماريّة: كانت في سفح قاسيون. تنسب لقماري خاتون بنت حسام الدين بن ضياء الدين أبي الفوارس القيمري المتوفّاة في العهد المملوكي سنة 694 ه.

89

الدارس للنعيمي 2/ 273

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 328

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 205

منادمة الأطلال لبدران 347

-

التربة القيمريّة (1): لا زالت في الصالحيّة، بجادّة المدارس، قبالة البيمارستان القيمري. تنسب لمنشئها الأمير سيف الدين القيمري المتوفى في العهد الأيوبي سنة 654 ه و المدفون فيها.

الدارس للنعيمي 2/ 271

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 346

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 204

منادمة الأطلال لبدران 348

مشيّدات دمشق ذوات الأضرحة للشهابي 186

-

التربة القيمريّة (2): كانت في منطقة المزرعة، إلى الجنوب الشرقي القريب من التربة الحافظيّة، و لا تتوفّر عنها أية معلومات.

مخطط الصالحيّة لدهمان‏

-

التربة الكامليّة الصلاحيّة البرّانيّة: كانت بسفح قاسيون، تحت كهف جبريل، و لا تتوفّر عنها أية معلومات.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 328

الدارس للنعيمي 2/ 275

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 206

-

التربة الكجكنيّة: لا زالت برأس جادة العفيف، بجوار مدرسة العالمة، و كان قبالتها من جهة الشمال خان السبيل، تنسب لواقفها الأمير سيف الدين كجكن بن عبد الله الناصري في العهد المملوكي سنة 722 ه استنادا للنقش الكتابي الحجري فوق بابها [أخطأ ابن طولون و من نقل عنه في تاريخها فأورده سنة 712 ه، و الصواب ما ذكرناه‏]. و تعرف هذه التربة أيضا بالتربة الكجكريّة.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 338 و ح 2

مشيّدات دمشق ذوات الأضرحة للشهابي 191

90

-

التربة الكركيّة الأياسيّة: كانت في حارة الورد من سوق صاروجا، عند حمّام الورد، تنسب لفخر الدين أياس الكركي المتوفى في العهد المملوكي سنة 834 ه و المدفون فيها. و تعرف أيضا بالتربة الكركيّة، و بالتربة الكركيّة الأياسيّة الفخريّة.

الدارس للنعيمي 2/ 273

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 205

مخطط الصالحيّة لدهمان‏

-

التربة الكرمانيّة: كانت بالصالحيّة، غربي المدرسة الركنيّة البرّانية بشمال. أنشئت للأخوين الفقيهين الشافعيين كمال الدين إسرائيل، و جمال الدين إسماعيل، أبناء عبد الخالق بن كرمان، المتوفان في العهد الأيوبي سنة 634 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 337

-

التربة الكنجيّة: كانت بالصالحيّة، إلى الشمال القريب من جامع الحنابلة.

مخطط الصالحيّة لدهمان‏

-

التربة الكنديّة: كانت في سفح قاسيون، تحت كهف جبريل. تنسب للعلّامة تاج الدين الكندي المتوفى في العهد الأيوبي سنة 613 ه. و لا علاقة لهذه التربة بالمقصورة الكنديّة في الجامع الأموي.

الدارس للنعيمي 2/ 275

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 328

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 206

منادمة الأطلال لبدران 349

-

التربة الكوكبائيّة: لا زالت بأول زقاق المحكمة اليوم [في باب الخوّاصين قديما]، جنوبي المدرسة النوريّة الكبرى، شيدت في العهد المملوكي سنة 730 ه، و هي تربة الست ستيتة بنت الأمير كوكباي المنصوري و زوجة نائب الشام تنكز، و عندها مسجد الكوكبائية المعروف أيضا بمسجد النحلاوي.

الدارس للنعيمي 2/ 274

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 205

منادمة الأطلال لبدران 350

خطط دمشق للمنجّد 136

ولاة دمشق في عهد المماليك لدهمان 172

91

-

التربة الكيلانيّة: كانت في الصالحيّة، قرب جامع الحنابلة من جهة الشمال، و لا تتوفّر عنها معلومات.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 306، 334، 351، 359، 365

مخطط الصالحيّة لدهمان‏

-

تربة مثقال الجمدار: لا زالت في الصالحيّة، برأس جادة ابن المقدّم، قبالة الجامع الجديد، تنسب للمجاهد أبي سعيد مثقال بن عبد الله الجمدار [أو الجمندار] الملكي الناصري المعظّمي، المتوفى في العهد الأيوبي بحدود سنة 621 ه و المدفون فيها. و تعرف أيضا بالتربة المثقاليّة.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 334

مخطط الصالحيّة لدهمان‏

-

التربة المحمّديّة الأمينيّة: كانت بسفح قاسيون، إلى الشمال من جامع الحنابلة. تنسب لمنشئها أمين الدين محمّد بن أبي العيش الأنصاري، المتوفى في العهد المملوكي سنة 734 ه و المدفون فيها.

الدارس للنعيمي 2/ 298

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 213

-

التربة المحموديّة: كانت في الصالحيّة، شرقي التربة المظفّريّة.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 336

-

التربة المختاريّة الطواشيّة: لا زالت في سوق الغنم بأول طريق الميدان التحتاني، قبالة المدرسة الصابونية، أنشأها الطواشي ظهير الدين مختار، أحد أمراء الطبلخانات بدمشق في العهد المملوكي، المتوفى سنة 716 ه و المدفون فيها، كما دفن فيها أحمد پاشا والي دمشق العثماني المتوفى سنة 942 ه. و تعرف أيضا بتربة أحمد پاشا، و تربة مختار، و تربة مختار الطواشي، و في حقبة متأخّرة: مدرسة الشيخ حسن راعي الحمة التي نسبت إليها تسمية مخفر الشيخ حسن.

الدارس للنعيمي 2/ 287

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 209

منادمة الأطلال لبدران 351

-

تربة المدرسة الماردانيّة: لا زالت في جامع الماردانيّة بالجسر الأبيض، و قد اتّخذ منها آل المؤيّد تربة لهم.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 112

92

-

التربة المراغيّة: كانت بالزاوية السراجيّة [زاوية ابن سراج‏] في الصاغة العتيقة عند الحدّادين. تنسب لبهاء الدين المراغي، المتوفى في العهد المملوكي سنة 764 ه و المدفون فيها.

الدارس للنعيمي 2/ 288

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 209

منادمة الأطلال لبدران 352

-

التربة المردميّة: لا زالت عند زاوية التقاء شارع البدوي بجادة السنانيّة، قبالة الزاوية الشمالية الغربية لمقبرة الباب الصغير. و هي اليوم تربة لآل مردم بك. و فيها قبور: الأمير فرج بن منجك، و أوكوز الفخري، و بهادر آص الناصري المتوفى في العهد المملوكي سنة 730 ه.

الدارس للنعيمي 2/ 227

إعلام الورى لابن طولون 92

دمشق تاريخ و صور للشهابي ط 2 303

-

التربة المزلّقية: كانت في سوق الغنم بمحلّة مسجد الذبّان، عند مسجد المزلّق و المدرسة المزلّقية.

الدارس للنعيمي 2/ 290

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 210

إعلام الورى لابن طولون 70 و ح 1

منادمة الأطلال لبدران 352

-

تربة مسجد الذبّان: كانت في سوق الغنم بمحلّة الشيخ حسن [راعي الحمة]، إلى الغرب المجاور لمسجد الذبّان غربي مقبرة الباب الصغير، و عرفت أيضا بتربة الأشراف، و بمقبرة الأشراف.

مفاكهة الخلّان لابن طولون 1/ 190، 345، 387

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 598

-

تربة المسجف: لا زالت شرقي المزّة [في شارع 17 نيسان عند الطرف المقابل لمستشفى الأسد الجامعي‏]، و فوقها قبّة، و كان عندها مسجد المسجف، و بشماليّها المجاور قبر المسجف. تنسب لعبد الرحمن بن أبي القاسم بن غنايم بن يوسف، الأديب بدر الدين الكناني العسقلاني، المعروف بابن المسجف الشاعر، المتوفى في العهد الأيوبي سنة 635 ه و المدفون فيها.

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 211

منادمة الأطلال لبدران 352

مشيّدات دمشق ذوات الأضرحة للشهابي 207

93

-

التربة المصعبيّة: كانت في الصالحيّة، بجادة المدارس، قبالة المدرسة الأتابكيّة.

مخطط الصالحيّة لدهمان‏

-

التربة المظفّرية: كانت في الصالحيّة، إلى الشمال الشرقي من المدرسة الصاحبة، تنسب لمنشئها نقيب قلعة دمشق شمس الدين مظفّر بن الحاج أيوب الدمشقي المتوفى في بداية العهد المملوكي سنة 667 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 335

-

التربة المعتمديّة: كانت في الصالحيّة، بجوار المدرسة العمريّة الكبرى من جهة الشمال، تنسب للمبارز إبراهيم بن موسى المعروف بالمعتمد، المتوفى في العهد الأيوبي سنة 623 ه و المدفون فيها. و هي غير تربة ابن المعتمد بسفح قاسيون، و غير مقبرة المعتمد في حي الميدان.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 345

مخطط الصالحيّة لدهمان‏

-

التربة المعظّميّة: كانت بسفح قاسيون، تنسب للملك المعظّم عيسى بن الملك العادل أبي بكر محمّد بن أيوب، و تحت قبّتها دفنت الخاتون أم الملك المعظّم و زوجة الملك العادل. أنظر أيضا المدرسة المعظّمية. و هي غير التربة المعظّمة لبني الناصح.

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 206

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 221، 595

منادمة الأطلال لبدران 353

-

تربة المفاعلة: كانت في الصالحيّة بسفح قاسيون، إلى الغرب من مقبرة الروضة.

القلائد الجوهرية لابن طولون 2/ 592

-

تربة مقبل: كانت خارج باب الجابية، جنوب تربة فرج بن منجك، و غربي تربة أكز، و شمالي تربة قاينباي البهلوان (التربة القاينبائية البهلوانية). تنسب للأمير زين الدين مقبل الدوادار الحسامي الرومي، المتوفى في العهد المملوكي سنة 837 ه. تعرف أيضا بالتربة اليونسية الدودارية. أقول: لا أدري من أين جاءت هذه التسمية، لأن المفروض كونها منسوبة ليونس الدوادار لا لمقبل الدوادار!

الدارس للنعيمي 2/ 301 (التربة اليونسية الدودارية) و ح 4

94

-

التربة المقدّمية البرّانية: لا زالت بجوار مقبرة الدحداح من جهة الشرق. تنسب لمنشئها في العهد الأيوبي الأمير فخر الدين إبراهيم بن الأمير شمس الدين بن المقدّم، المتوفى سنة 597 ه، و دفن فيها حفيده الملك الحافظ غياث الدين شاهنشاه المتوفى في العهد المملوكي سنة 693 ه. و تعرف أيضا بتربة المقدّم. و هي غير تربة ابن المقدّم الواردة في الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 226.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 216

مخطط الصالحيّة لدهمان‏

مشيّدات دمشق ذوات الأضرحة للشهابي 118

-

تربة ملك آص: كانت شمالي جامع يلبغا. تنسب للأمير سيف الدين ملك آص [أو ملكآص‏] المتوفى في العهد المملوكي سنة؟ و قد جدّدت التربة سنة 750 ه.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 2، 1/ 675

-

تربة الملك الزبّال: كانت بالعقيبة، بمحلّة تربة باب الفراديس [عند مقبرة الدحداح اليوم‏]. و تعرف أيضا بتربة الزبال، و لعلها نسبت للأمير زين الدين الزبال الذي تولى نيابة القلعة بدمشق سنة 755 ه كما يقول ابن قاضي شهبة، أو الأمير زبالة يعني زين الدين نائب القلعة في أيام الملك المنصور ابن الملك المحفوظ في سنة اثنتين و ستّين و سبعمائة [لعل صوابه الملك المظفّر صلاح الدين محمّد بن المظفّر حاجي الذي خلع في العهد المملوكي سنة 764 ه].

ابن قاضي شهبة مج 3، 2/ 62.

الدارس للنعيمي 2/ 443

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 122

مفاكهة الخلّان لابن طولون 2/ 75

-

تربة الملك العزيز: كانت بالصالحيّة، غربي التربة الناصريّة البلبانيّة. و أغلب الظن أنها تربة الملك العزيز عماد الدين عثمان بن الملك العادل أبي بكر محمّد، توفي في العهد الأيوبي سنة 630 ه و دفن في المدرسة المعظّمية بسفح قاسيون [شمالي جادة العفيف بينها و بين مقبرة المهاجرين‏].

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 344

معجم ألقاب أرباب السلطان للشهابي 141

-

تربة الملك الكامل: لا تزال في حي الكلّاسة، بجوار الجدار الشمالي للجامع الأموي من خارجه، و لها

95

نافذة تطلّ على رواقه الشمالي قرب مشهد الحسين. تنسب للملك الكامل ناصر الدين محمّد بن الملك العادل أبي بكر محمّد، المتوفى في العهد الأيوبي سنة 635 ه و الدفون أولا بقلعة دمشق ثم نقلت رفاته إلى هذه التربة سنة 637 ه. و تعرف أيضا بالتربة الكامليّة الجوّانية.

إعلام الورى لابن طولون 261

مشيّدات دمشق ذوات الأضرحة للشهابي 189

-

تربة الملك المعظّم: كانت في سفح قاسيون، بالصالحيّة، داخل المدرسة المعظّمية، تنسب للملك المعظّم عيسى بن الملك العادل أبي بكر محمّد، المتوفى في العهد الأيوبي سنة 624 ه و المدفون فيها. أنظر أيضا المدرسة المعظّمية.

الدارس للنعيمي، الفهارس‏

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 221، 224

معجم ألقاب أرباب السلطان للشهابي 156

-

التربة الملكيّة الأشرفيّة: قبر بسيط متواضع لا يزال في حي الكلّاسة، إلى يسار الداخل لضريح صلاح الدين الأيوبي. دفن فيه الملك الأشرف موسى بن الملك العادل أبي بكر محمّد، المتوفى في العهد الأيوبي سنة 635 ه.

الدارس للنعيمي 2/ 291

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 211

منادمة الأطلال لبدران 353

مشيّدات دمشق ذوات الأضرحة للشهابي 283

-

التربة المنجكيّة: كانت بباب الجابيّة. تنسب لمنشئها الأمير تغري بردي بن الأمير فرج بن ملك الأمراء سيف الدين منجك، المتوفى في العهد المملوكي سنة 826 ه.

الدارس للنعيمي 2/ 299

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 213

-

التربة المنكبائيّة: كانت تجاه باب المصلّى [في حي الميدان التحتاني‏]. تنسب للأمير سيف الدين منكباي الأزدمري المتوفى في العهد المملوكي سنة 823 ه.

الدارس للنعيمي 2/ 289

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 210

منادمة الأطلال لبدران 353

96

-

التربة المنكورسيّة: لا تزال قبالة مقبرة الدحداح و بينهما شارع بغداد، بجوار شارع المبرّة الحالي، و في التربة أربعة قبور: القبر المنفرد منها فوقه شاهدة كتب عليها: (... فخر الدين موسى بن المولى السعيد الشهيد مظفّر الدين عثمان بن المولى السعيد الشهيد ناصر الدين منكورس المتوفى سنة 704 ه). و لا علاقة لهذه التربة بالتربة الركنيّة أو بالمدرسة الركنيّة البرّانية بحي ركن الدين التي أنشأها الأمير ركن الدين منكورس الفلكي.

مخطط الصالحيّة لدهمان‏

في رحاب دمشق لدهمان 153

مشيّدات دمشق ذوات الأضرحة للشهابي 120

-

تربة منلازاده العجمي: كانت بسفح قاسيون، و لا تتوفّر عنها أية معلومات.

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 196

-

التربة المنيعيّة: كانت بالصالحيّة، و مجهولة الموضع، تنسب للشاب الصالح إسماعيل بن منيع الملكي المعظّمي المتوفى في العهد الأيوبي سنة 607 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 335

-

تربة المهراني: لا تزال في [محلّة السلطان مجاهد]، بدرب المهراني من سوق صاروجا، عند رباط المهراني و المدرسة المجنونيّة، و على نافذة التربة شباك على الجادة فوقه حجر نقشت عليه الكتابة التاليّة:

(هذه تربة الأمير شمس الدين شروة بن حسين المهراني المعروف بسبع المجانين الحاجي الغازي المجاهد في سبيل الله تعالى، توفي إلى رحمة الله تعالى سنة اثنتين و أربعين و ستمائة). و تعرف التربة في أيامنا على ألسنة الناس باسم: قبر الشيخ مجاهد. و لا علاقة لها بالتربة المهرانيّة في الصالحيّة.

منادمة الأطلال لبدران 296

مشيّدات دمشق ذوات الأضرحة للشهابي 429

-

التربة المهرانيّة: كانت في الصالحيّة، أعلى بركة الأماج. تنسب للشهيد فتح الدين أبي طالب حسن بن عبد الله المهراني المتوفى آخر العهد الأتابكي سنة 568 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 333

97

-

التربة المؤيّدية الشيخيّة: كانت في منطقة الشرف الشمالي [الشرف الأعلى‏]، بزقاق الصخر، فوق المدرسة العزّية. تنسب تسميتها إلى مستولدة السلطان مؤيّد شيخ، المتوفّاة في العهد المملوكي سنة 820 ه.

الدارس للنعيمي 2/ 287

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 209

منادمة الأطلال لبدران 351

-

التربة المؤيّدية الصوفيّة: كانت بدمشق لكنها مجهولة الموقع و دارسة. تنسب لمؤيّد الدولة ابن الصوفي وزير صاحب دمشق آبق، المتوفى في العهد الأتابكي سنة 549 ه و المدفون بداره.

الدارس للنعيمي 2/ 288

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 209

منادمة الأطلال لبدران 351

-

تربة المولهين: كانت في الصالحيّة، بحارة الحياك الشرقيّة، إلى الجنوب المجاور لوادي الشياح، شمالي زقاق أبي السباع، عند قبر الشيخ يوسف القميني.

البداية و النهاية لابن كثير 13/ 348

القلائد الجوهرية لابن طولون 2/ 617، 618

-

تربة ناصر الدين محمّد بن مبارك الاينالي: كانت بالصالحيّة، شرقي تربة السبكيين، تحت كهف جبريل.

تنسب للأمير ناصر الدين محمّد بن مبارك الاينالي المتوفى في العهد المملوكي سنة 878 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 101

-

التربة الناصريّة البلبانيّة: كانت في سوق الجمعة بجادة المدارس من الصالحيّة، تجاه الزاوية الفرنثيّة.

تنسب لناصر الدين محمّد بن يوسف الدين بلبان، أنشأها في العهد المملوكي سنة 737 ه. و هي غير التربة الناصريّة في دار الحديث الناصريّة البرّانية.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 343

-

التربة النجميّة: لا زالت قائمة في سوق صاروجا، في فسحة المدرسة الشاميّة البرّانية و التربة الحسامية [تربة علاء الدين بن زين الدين‏]، تنسب لنجم الدين أيوب والد السلطان صلاح الدين الأيوبي، لكنه لم يدفن فيها بل في مصر، ثم نقلت رفاته إلى المدينة المنورّة. و تضمّ التربة تحت قبّتها أربعة قبور، القبران معجم دمشق التاريخي ج 1 م- 7

98

الأوسطان أحدهما لشاهنشاه بن نجم الدين و شقيق السلطان صلاح الدين، الذي استشهد على أبواب دمشق في وقعة كبيرة مع الفرنج إبّان العهد السلجوقي سنة 543 ه و كان أول من دفن في هذه التربة، و القبر الآخر لفتح الدين بن أسد الدين شيركوه المتوفى في العهد الأتابكي سنة 561 ه، و القبر الثالث الجنوبي للملك المنصور حسن بن السلطان صلاح الدين المتوفى في العهد الأيوبي سنة 575 ه، و القبر الرابع يحتمل [كما يطرح د. عبد الرزّاق معاذ] كونه للملك بوري بن أيوب شقيق السلطان صلاح الدين، المتوفى في حلب سنة 579 ه و نقل السلطان رفاته إلى دمشق فيما بعد. و هذه التربة هي غير التربة النجميّة العدويّة في الصالحيّة.

الدارس للنعيمي 2/ 299

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 214

منادمة الأطلال لبدران 354

سوق ساروجا لمعاذ، مجلّة التراث العربي ع 32، تموز 1988

مشيّدات دمشق ذوات الأضرحة للشهابي 211

-

التربة النجميّة العدويّة: كانت في محلّة الصالحيّة، جنوبي مئذنة جامع الحنابلة الشماليّة. و هي غير التربة النجميّة في سوق صاروجا.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 509

-

التربة النشابيّة: كانت في الصالحيّة عند مقبرة الروضة. تنسب لأمير الطبلخانة عماد الدين بن النشابي المتوفى في العهد المملوكي سنة 699 ه.

القلائد الجوهرية لابن طولون 1/ 330

الدارس للنعيمي 2/ 300

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 214

منادمة الأطلال لبدران 354

-

تربة نصر: كانت بمقبرة الباب الصغير. و تعرف أيضا بتربة الشيخ نصر.

مفاكهة الخلّان لابن طولون 2/ 123

-

التربة النظيفيّة: لا زالت في الصالحيّة، إلى الغرب من باب رواق جامع الحنابلة، قبالته، تنسب لواقفها محمّد بن علي نظيف المتوفى في العهد الأيوبي سنة 602 ه و المدفون فيها. و تقع التربة ضمن بناء سكني‏

99

قديم كان قد ذكره فاتسنگر في بدايات هذا القرنأقول: رأيت إليه و سجّلته بعدستي سنة 1994 م.

القلائد الجوهريّة لابن طولون 339

الآثار الاسلامية في مدينة دمشق لفاتسنگر 267

محطط الصالحيّة لدهمان‏

مشيّدات دمشق ذوات الأضرحة للشهابي 214

-

تربة نمشا: كانت في سفوح قاسيون بالصالحيّة، شمالي الخانقاه الاسكافيّة، و لصيق التربة البهائيّة.

مفاكهة الخلّان لابن طولون 2/ 114

-

التربة الهوليّة: لا زالت قبلي دمشق، خارج الميدان الفوقاني. على يسار الطريق بعد ساحة الأشمر مباشرة، داخل مقابر الميدان الفوقاني المعروفة بتربة بوّابة اللّه. تنسب لهولو پاشا العابد المدفون فيها.

منادمة الأطلال لبدران 354

لقاء مع الأستاذ الدكتور برهان العابد 1998

-

تربة والدة تاج الملوك بوري: كانت تحت قبّة في مقبرة الدحداح، دفنت فيها والدة تاج الملوك بوري المتوفّاة في العهد السلجوقي سنة 522 ه، و لم يبق لها أثر.

ولاة دمشق في العهد السلجوقي للمنجّد 16

-

تربة اليحياوي: كانت في حي القمّاحين خارج باب الجابية، شمالي جامع حسّان إلى جهة الغرب بنحو خمسين مترا، بينه و بين الطريق العام، و كانت في الأصل خانا يعرف بخان المقادسة أو خان الجورة، ثم جعل مدرسة للأطفال. تنسب لنائب الشام المملوكي قانصوه اليحياوي المتوفى سنة 902 ه و المدفون فيها.

إعلام الورى لابن طولون 101 و ح 1

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 215 حاشية

-

تربة يزيد بن معاوية: شمالي جامع جرّاح عند مقبرة الباب الصغير.

مفاكهة الخلّان لابن طولون 1/ 270، 2/ 100

-

تربة يلّوا العلائي: بالصالحيّة. تنسب للأمير يلّوا بن سحاكا بن سمحا بن رابح، سيف الدين الجركسي‏

100

العلائي نائب صفد في العهد المملوكي، و ابن أخي قطلوبغا الكوكائي، توفي بصفد سنة 786 ه و نقل إلى دمشق فدفن في تربته.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 154

-

التربة اليونسيّة: بمقبرة الباب الصغير، غربي مزار أويس القرني. تنسب للأمير يونس خازندار ملك الأمراء سودون بن عبد الرحمن. و لا علاقة لها بالتربة اليونسيّة الدواداريّة بسوق صاروجا، و لا بالتربة اليونسيّة الدواداريّة المعروفة بتربة مقبل.

الدارس للنعيمي 2/ 301

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 214

منادمة الأطلال لبدران 355

-

التربة اليونسيّة الدواداريّة (1): كانت بنزلة جوزة الحدبا من حي سوق صاروجا، إلى الشرق من الخانقاه الطاووسيّة. شيّدت في العهد المملوكي سنة 784 ه، و فيها دفن لا أمير يونس الدوادار. و هي غير التربة اليونسيّة الدواداريّة المعروفة بتربة مقبل، و غير التربة اليونسيّة بمقبرة الباب الصغير.

تاريخ ابن قاضي شهبة، مج 1، 3/ 154

مخطط الصالحيّة لدهمان‏

-

التربة اليونسيّة الدواداريّة (2): أنظر تربة مقبل. و هي غير التربة اليونسيّة الدواداريّة بسوق صاروجا، و غير التربة اليونسيّة بمقبرة الباب الصغير.

الدارس للنعيمي 2/ 301

مختصر تنبيه الطالب للعلموي 215

منادمة الأطلال لبدران 355

-

التكيّة: كلمة تركيّة الأصل تعني رباط الصوفيّة، و هي المكان الذي تمارس فيه الشعائر الدينيّة و التدريس و إطعام الفقراء.

-

تكيّة الجزماء: [و هي مصحّ المصابين بمرض الجذام‏]، كانت قبالة الباب الشرقي من خارجه، بجوار تربة الشيخ رسلان من جهة الجنوب، ضمن حديقة القعاطلة. و الجزماء لفظة عاميّة فصيحها: الجذماء.

خارطة شرطة دمشق 1922- 1924

101

-

التكيّة السليمانيّة: شيّدها في موضع القصر الأبلق السلطان العثماني سليمان القانوني سنة 962 ه، شرقي المرج الأخضر، بين نهري بردى و بانياس، [قبالة مبنى المستشفى الوطني أو الغرباء من جهة الشمال‏]، فجاءت منشأة عمرانية تشمل تكيّة و جامعا و مدرسة لصيقها من جهة الشرق، و استغرق بناؤها خمس سنوات. و في سنة 1926 م شغلتها شعبة الأسنان من معهد الطب العربي، و مخابر الطبيعة و التاريخ الطبيعي و الكيمياء و مشرحة معهد الطب، و المكتبة التي افتتحت فيها رسميّا عام 1929 م. و لم أتوصّل إلى تاريخ إزالة هذه المجموعة العلمية من التكيّة، ثم في عام 1959 م حوّلت إلى متحف دمشق الحربي.

الآثار الإسلامية في مدينة دمشق لفاتسنگر 213

التكيّة و المدرسة السليمانيتين للريحاوي‏

دمشق تاريخ و صور للشهابي ط 2 171، 189

خطط دمشق للعلبي 313

-

التكيّة السليميّة: أنشأها السلطان سليم الأول (الملقّب بالفاتح) سنة 924 ه في جادة المدارس من منطقة الصالحيّة، قبالة جامع الشيخ محيي الدين بن عربي من جهة الشمال. و جددها السلطان سليمان القانوني بعد احتراقها سنة 962 ه. و تعرف أيضا باسم: تكيّة الخنكار، و تكيّة السلطان سليم، و تكيّة سليم خان.

القلائد الجوهريّة لابن طولون 1/ 116، 123

أسواق دمشق القديمة للشهابي 517

-

التكيّة المولويّة: شيّدت أيام السلطان العثماني مراد الثالث سنة 993 ه في الطرف الغربي لشارع النصر، و عندها جامع، و تشغلها اليوم جمعيّة النهضة الاسلاميّة.

دمشق تاريخ و صور للشهابي ط 2 152

خطط دمشق للعلبي 315

-

تل الثعالب: موضع كان في صنعاء أو صنعاء دمشق [قرية دارسة غربي دمشق‏]، بينها و بين المزّة، و في موضعها اليوم مبنى التلفزيون في ساحة الأمويين.

تاريخ مدينة دمشق لابن عساكر 2/ 91

الأعلاق الخطيرة لابن شدّاد 152

البداية و النهاية لابن كثير 12/ 306

ثمار المقاصد لابن عبد الهادي 125

الدارس للنعيمي 2/ 258

102

-

تل الشيخ أبي السعود بن شبل البغدادي: موضع كان في الصالحيّة.

المروج السندسيّة لابن كنّان 67

-

تل الشيخ سعيد: موضع كان في الصالحيّة، فوق تربة الشيخ أبي عمر.

المروج السندسيّة لابن كنّان 67

-

تل المستقين: موضع كان عند الطرف الشمالي لساحة المرجة [ساحة الشهداء اليوم‏]، و كان يستعمل للشنق حتى شيّد في مكانه جامع يلبغا سنة 757 ه.

البداية و النهاية لابن كثير 14/ 254 (حوادث 747 ه)

خطط دمشق للعلبي 362

-

تلّة الحجارة: امتداد لجادة باب توما المتقاطعة مع جادة الباب الشرقي. سمّيت بذلك لكثرة الأحجار المنحوتة بها قديما و التي استعملت في عمارة دورها. و هناك رأي آخر يفيد بأن تلك الأحجار ربما كانت تعود إلى جزء من سور آرامي قديم في هذا الموقع.

خريطة شرطة دمشق 1922- 1924

معالم دمشق التاريخيّة للإيبش و الشهابي 101

-

تلّة السمّاكة: بجوار مئذنة الشحم، و يعتقد بأنه كان مركز مدينة دمشق الآراميّة، و هو أعلى نقطة في المدينة داخل السور، يبلغ ارتفاعه حوالي 10- 12 مترا. و لا تعرف نسبة تسميته و من المحتمل أنها محرّفة عن السريانية سمكه () و منها سمكو () بمعنى عضده و دعمه و رفده.

معالم دمشق التاريخيّة للإيبش و الشهابي 101

اللباب (قاموس سرياني) للقرداحي 816

-

تلّة القاضي: زقاق في حي القيمريّة إلى الشرق من جامع فتحي. مجهول النسبة.

إعلام الورى لابن طولون 1/ 243

معالم دمشق التاريخيّة للإيبش و الشهابي 103

-

تلّة النجّارين: جادة جنبي سوق مدحت پاشا، تصل بين شارع ناصيف پاشا و تلّة السمّاكة. و هذه التلّة تمثّل مركز مدينة دمشق الآراميّة، سمّيت بذلك لوجود ورشات النجارة فيها.

خريطة شرطة دمشق 1922- 1924

معالم دمشق التاريخيّة للإيبش و الشهابي 103

103

- التنّوريّة: من يعمل بالتنّور و هو مكان صنع الخبز، و كان معظمهم يتواجد بباب الجابية و جسر الزلابية [جسر الزرابلية].

نزهة الرفاق في شرح حال الأسواق لابن عبد الهادي‏

-

تيم: تسمية ذكرها المقدسي بديلة عن الخان أو الفندق.

الحوليات الأثرية عدد 31 1981 ص 69

104

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

105

باب الثاء

-

الثكنة: الثكنة العسكريّة أو مأوى الجند. أنظرها في (قشلة).

- ثمن أو ثمن ج أثمان: جزء من ثمانية أجزاء الشي‏ء و مثله الثمين. و كانت دمشق مقسّمة في العهد العثماني إلى ثمانية أقسام تعرف بأثمان دمشق (و يقابلها اليوم 15 منطقة في دمشق) و هي:

1- ثمن سوق ساروجة.

2- ثمن الشاغور.

3- ثمن الصالحيّة.

4- ثمن العمارة.

5- ثمن القنوات.

6- ثمن القيمريّة.

7- ثمن الميدان التحتاني.

8- ثمن الميدان الفوقاني.

و للتوسّع و التفصيل في هذه الأثمان أنظر كتابي:

الروضة البهيّة في فضائل دمشق المحميّة لعز الدين عربي كاتبي الصيّادي 22، و مرآة الشام لعبد العزيزر العظمة 45.

106

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}