موسوعة قرى ومدن لبنان‏ - ج7

- طوني مفرج المزيد...
256 /
201

البنية التحتيّة و الخدماتيّة و الإستشفائيّة

مياه الشفة من ينابيعها المحليّة موزّعة على العقارات المبنيّة عبر شبكة؛ الكهرباء من الجيّة؛ شبكة و سنترال هاتف إلكتروني تمّ تدشينه في آب 1999؛ مكتب بريد؛ مستوصف جمعيّة البرّ و الإحسان لأبناء جباع الحلاوة بالإشتراك مع مصلحة الإنعاش الإجتماعيّ.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

مشاغل حدادة و نجارة و ميكانيك؛ العديد من المحالّ التي تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة و لوازم الزراعة و بعض الخدمات.

من جباع الحلاوة

تقي الدين بن صالح بن مشرف الشامي (م): جدّ آل تقيّ الدين في جباع؛ جمال الدين بن تقيّ الدين (م): أحد جدود الشهيد الثاني، كان من أفاضل عصره و أتقيائه؛ الإمام زين الدين تقي الدين المعروف بالشهيد الثاني (1505- 1558): هو الإمام زين الدين بن علي بن أحمد الشامي بن محمد بن جمال الدين بن تقي الدين بن صالح بن مشرف الطاوسي العاملي الشامي الطلوسي الجبعي المعروف بابن الحجّة النحاريري الشهير بالشهيد الثاني، لقّب بشيخ الطائفة و فتاها، و بمبدأ الفضائل و منتهاها، بلغ الغاية في الفقه و الأصول و الحديث و الكلام و الحكمة و المعقول و الهندسة و الحساب و الفلسفة و غيرها، درس على والده و في مدرسة ميس و مدرسة الكرك و على علماء دمشق و حضر حلقات أربعة عشر عالما من علماء الأزهر، حصل على براءتين للتدريس من السلطان سليمان القانوني، عاد إلى بلاده 953 ه./ 1547 م. و باشر التدريس في المدرسة النورية في بعلبك على المذاهب الخمسة، و كان يعلم كثيرا من الفنون و يفتي أهل كل مذهب بما يوافق مذهبهم،

202

ألّف ستين كتابا بين مختصر و مطوّل أكبرها" المسالك في الفقه"، و خط بيده مائة كتاب، و شرح جل كتب الشهيد الأوّل و أكبرها" شرح اللمعة الدمشقية"، و شى به الحاسدون إلى الحكام الأتراك فطلبوه طلبا حثيثا فاستتر زمنا عن العيون في ظلال جنائن جبع يدوّن و يصنّف ثم جد به الطلب ففرّ إلى الحجاز فلحق به رجال السلطة و قبضوا عليه في مكّة المكرّمة بين الركن و المقام جاءوا به إلى الآستانة حتى إذا ما اقتربوا من قونيه قتلوه في 966 ه./ 1558 م. و حملوا رأسه إلى السلطان الذي أنكر فعلتهم و عاقبهم بالقتل بسعي مفتي الآستانة الشريف عبد الرحيم العباسي الذي كان صديقا مخلصا للشهيد؛ الشيخ جمال الدين أبو منصور حسن إبن الشيخ زين الدين تقي الدين الشهيد (1551- 1602): ولد و توفي و دفن في جباع، علّامة فقيه أديب شاعر زاهد، أحصي له 24 مؤلفا؛ الشيخ محمد بن الحسن بن زين الدين تقي الدين الشهيد (1572-؟): عالم، له" استقصاء الاعتبار في شرح الاستبصار" و" معاهد التنبيه في شرح من لا يحضره الفقيه"، توفي بمكة المكرمة و دفن مع بالمعلى عند أم المؤمنين خديجة الكبرى؛ الشيخ زين الدين بن الشيخ محمد بن الشيخ حسنتقي الدين (1600- 1653): عالم فاضل محقق ثقة شاعر و منشئ، قرأ على أبيه و على الشيخ بهاء الدين العاملي و على المولى محمد أمين الاستربادي و جماعة من علماء العرب و العجم، جاور بمكّة مدة و توفي بها و دفن مع والده بالمعلى، من آثاره أشعار محفوظة؛ الشيخ محيي الدين ابن الشيخ علي ابن الشيخ محمد ابن الشيخ حسن ابن الشيخ زين الدين تقي الدين الشهيد (م): عالم فاضل و فقيه و شاعر؛ الشيخ عبد النبي بن علي النباطي بن أحمد بن محمّد تقي الدين العاملي (م): أخو الشهيد الثاني، فقيه و شاعر و أديب؛ الشيخ حسين بن جمال الدين أبي منصور حسن تقيّ الدين (1646- 1667): عالم محقّق، قرأ على أبيه، دفن في‏

203

المشهد الرضوي؛ زين الدين أحمد بن علي تقيّ الدين (م): أخو الشهيد الثاني، و قد لقّب هو أيضا في بعض المدوّنات بالشهيد؛ الشيخ موسى بن علي ابن محمد تقيّ الدين (م): كان حيّا 1011 ه/ 1602، يظن أنه من تلاميذ الشيخ حسن صاحب المعالم؛ الشيخ زين الدين بن علي بن محمد بن الحسن بن زين الدين تقيّ الدين الشهيد (1667- 1688): يعرف بالشيخ زين الدين الصغير، عالم فاضل، ولد في أصفهان لمّا سكن والده بها و قرأ على والده و غيره، توفي يافعا و نقل إلى المشهد المقدس؛ الشيخ حسن بن زين الدين بن محمّد بن الحسن بن زين الدين تقيّ الدين الشهيد (ت 1692):

عالم، قرأ على عمّه و سواه، سكن أصبهان؛ الشيخ حسن بن الشيخ عبد النبي تقيّ الدين (م): فقيه و عالم و أديب و شاعر، من تلاميذ الشيخ حسن بن الشهيد الثاني؛ الشيخ علي بن زين الدينتقيّ الدين (م): كان حيّا 1775، والده بن محمد بن الحسن بن زين الدين الشهيد، هو معروف بالشيخ علي الصغير في مقابلة عمّه الشيخ علي ابن محمد، و اشتبه من زعم أن الشيخ علي الصغير هو أخو الشيخ زين الدين الوسط ابن محمد بن الحسن، و هو عالم شاعر أديب، قرأ على عمه و غيره، سكن أصفهان، من آثاره" شرح الصحيفة السجاديّة" فرغ منه 1775؛ أحمد حسن تقيّ الدين: قاض، نائب عام مالي لمحكمة التمييز؛ علي تقيّ الدين: رئيس مصلحة المحلات المصنّفة؛ الشيخ عز الدين أبو محمد الحسن بن ناصر الدين بن ابراهيم الحداد العاملي (م): عالم فاضل أكثر الكفعمي النقل عنه في تآليفه، و ذكره في حاشية" البلد الأمين" و ذكر أنّ له كتاب" طريق النجاة" و نقل عنه حديثا عن الباقر؛ الشيخ محمّد حسن بن ناصر الدين ابراهيم الحداد (م): عالم فقيه، صنّف كتاب" الدرة النضيدة في شرح الأبحاث المفيدة" للعلامة الحلّي، أطنب عارفوه بوصفه حسبا و نسبا؛ الشيخ عزّ الدين حسين ابن الشيخ شمس الدين‏

204

محمّد الحرّ ابن الشيخ شمس الدين محمد بن مكي بن الحر العاملي (م):

كان حيّا 1497، من علماء جبل عامل؛ الشيخ شمس الدين محمد بن الشيخ شمس الدين محمد بن مكّي الحر (م): من علماء جبل عامل، ذكره الشيخ علي بن عبد العالي الكركي في إجازته لولده الشيخ حسين؛ الشيخ حسن بن علي بن محمد بن الحر العاملي المشغري (1591- 1651): عالم فاضل أديب و فقيه، والد صاحب" أمل الأمل"، توفي في طريق المشهد في خرسان و دفن بالمشهد؛ الشيخ زين العابدين بن الحسن بن علي بن محمد الحر العاملي المشغري (1667): أخو صاحب" أمل الأمل"، عالم فقيه و أديب و شاعر و منشئ، له" شرح الرسالة الحجية" للبهائي سماها" المناسك المروية في شرح الاثني عشرية الحجية"، و رسالة في الهيأة سماها" متوسط الفتوح بين المتون و الشروح"، و رسالة في التقية و تاريخ بالفارسية و ديوان كبير، توفي بصنعاء بعد رجوعه من الحج؛ الشيخ محمّد بن الحسن الحر (1621- 1692): عالم من أكبر أعلام عصره، ولد في مشغرة، تعلّم و أقام في البلاد أربعين سنة حجّ في خلالها مرتين ثمّ سافر إلى العراق فزار الأئمة ثمّ زار الرضا بطوس، حجّ أيضا مرتين و زار أئمة العراق مرتين أيضا، شغل منصب قاضي القضاة و شيخ الإسلام في طوس و صار بالتدريج من أعاظم قضاتها، توفي في المشهد المقدس الرضوي بطوس و دفن بإيوان بعض حجر الصحن الشريف، له نحو ثلاثين مؤلفا أبرزها" أمل الأمل"، و" الوسائل" و له العديد من الأشعار المحفوظة؛ الشيخ محمّد رضا ابن الشيخ محمّد بن الحسن الحر (ت 1698): كان في الفقاهة و الفضل مثالا لأبيه و قام مقامه في المشهد الرضوي، جمع أشعار البهائي في ديوان، توفي في العراق و دفن في بعض حجرات الصحن الشريف في المشهد الرضوي؛ الشيخ أحمد بن الحسن الحرّ (م): شقيق الشيخ محمّد، عاش في القرن السابع عشر، له كتاب‏

205

تفسير القرآن و تاريخ صغير و حاشية" المختصر النافع" و" جواهر الكلام و الخصال المحمودة في الأنام"؛ الشيخ يحيى الحر (م): عاش قبل 1676، كان قاضيا بجبع، وجدت وثائق مصدّقة من قبله، الظاهر أنه والد الشيخ حسن يحيى الحر؛ الشيخ ابراهيم بن علي الحر (م): عاصر سابقه الشيخ محمّد، أديب و شاعر، له رسالة في الأصول و أرجوزة في المواريث و غير ذلك؛ الشيخ ابراهيم بن الشيخ علي بن الحسن الحرّ الملقّب بالشامي (م): عاصر سابقه أيضا، أديب و شاعر، سكن اسطنبول، له مؤلفات منها" الصبح المنبي عن حيثيّة المتنبّي"؛ أحمد بن الحسن بن محمّد الحرّ (م): عاش بين القرن السابع عشر و القرن الثمن عشر، عالم محقّق و فقيه محدّث، له شرح أرجوزة المواريث؛ الشيخ عبد السلام بن الحسن بن محمّد بن علي بن محمّد الحرّ (ت 1725): من علماء جبل عامل، كانت له حظوة عند والي صيدا عثمان باشا و عند حاكم جبل لبنان الأمير حيدر الشهابي؛ الشيخ اسماعيل الحرّ (ت 1791): ذكره صاحب المخطوط العاملي في التاريخ، و الظاهر أنّه من أهل العلم و الفضل، توفّي في جباع بالطاعون؛ الشيخ سعيد الحرّ (1730- 1799): علامة؛ الشيخ ابراهيم الحرّ (ت 1789): كان من أهل العلم و الفضل؛ الشيخ عبد اللّه الحرّ (م): علامة؛ الشيخ محمّد بن أحمد الحرّ (م): كان حيّا 1799، والده بن علي ابن محمّد بن حسين الحرّ العاملي، كان قاضيا حتى 1824، وجد بخطّ يده رسالة في العبادات و أصول الدين تاريخ كتابتها 1799؛ الشيخ أحمد بن محمّد بن أحمد الحرّ (1792- 1829):

كان عالما فاضلا ولّي القضاء بعد أبيه 1824؛ الشيخ سعيد بن محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن الحسن بن محمد علي بن محمد بن الحسين الحرّ (1804- 1852): ولد في بعلبك إذ كان والده قد لجأ إليها بسبب فتنة الجزار و نزل عند الحرافشة، صادف يوم ولادته البشارة بموت الجزار فسماه‏

206

والده سعيدا، كان من أهل العلم و الفضل، عمل نائبا على قضاء جبع بموجب مرسوم عن عبد الله باشا بن علي باشا الخزندار صاحب عكا مؤرخ في 1240 ه/ 1824 م.؛ الشيخ حسن بن حسين الحرّ (1821- 1890): والده ابن يحيى بن محمّد، كاتب بليغ و شاعر؛ الشيخ حسن بن الشيخ سعيد الحرّ (1834- 1904): والده ابن الشيخ محمّد بن أحمد بن محمّد بن أحمد بن الحسن بن محمد بن الحسين، عالم، درس في مدرسة الشيخ عبد الله آل نعمة، نائب شرعي عن قاضي صيدا، عضو في مجلس الدعاوى بصيدا؛ الشيخ عبد السلام ابن الشيخ سعيد الحرّ (ت 1914): عالم، قرأ في جباع في مدرسة الشيخ عبد الله نعمة؛ الشيخ علي بن الشيخ أحمد الحرّ (ت 1904):

قرأ في جبع على الشيخ عبد الله نعمة، اتّصل بالحكّام فكان عضوا في محكمة صيدا، من مآثره أنّه أنجد و أوى جمعا غفيرا من المسيحيّين في داره في أحداث 1860 بين الدروز و المسيحيّن و حماهم و أكرمهم خمسة عشر يوما، توفي و دفن في جبع؛ الشيخ أحمد ابن الشيخ علي بن الشيخ أحمد الحرّ (1858- 1915): ولد و مات في جبع، قرأ في مدرسة الشيخ عبد الله نعمة في بلدته و على الشيخ محمّد حسين المحمّد، بعد وفاة أبيه ذهب إلى اسطنبول و أخذ فرمانا بمعاش أبيه و كتب موضوعا في مجلة" المنار" التي كانت تنقم على السلطان عبد الحميد فسجن في بيروت بسبب ذلك بضعة أشهر و فتّشت داره و أخذ ما كان فيها من كتب؛ الشيخ علي بن سعيد الحرّ (م): له:" مهذب الأقوال"؛ الشيخ محمد الحرّ (1878- 1952): علامة، كان مرجعا دينيّا في منطقته؛ د. عبد المجيد الحرّ: أديب، له" معالم الأدب العربي"؛ نزار الحرّ:

شاعر و كاتب، له قصائد مغنّاة، رئيس جمعيّة آل الحرّ؛ زهرة الحرّ: شاعرة؛ مليكة الحرّ: فنّانة تشكيليّة؛ علي عبد المنعم الحرّ: مربّ؛ حسن الحرّ: مربّ؛ ماجد الحرّ: من كبار ضباط الجيش؛ محمّد توفيق الحرّ: روائي و صحافي؛

207

الشيخ أحمد رعد (م): قرأ في مدرسة جبع على الفقيه الشيخ عبد الله آل نعمة، ذكر شهود أنّه كان صاحب كرامات؛ سمير محمّد رعد (م): ناشط إجتماعي، عضو الهيئة الإداريّة لجمعيّة البرّ و الإحسان لأبناء البلدة؛ محمّد حسن رعد: ناشط إجتماعي و ديني و سياسي، ولد 1955، تخرّج من دار المعلّمين و المعلّمات في بيروت، عضو مؤسس في" جمعيّة الاتّحاد اللبناني للطلبة المسلمين" و في عدد من الجمعيّات الخيريّة، عضو مؤسّس في منظمة" حزب اللّه" في جباع و نائب و رئيس ثمّ رئيس المجلس السياسي في الحزب، نائب 1992، و 1996 و 2000؛ الحاج سليمان بن الشيخ علي بن الحاج زين بن حسن بن خليل العاملي الشحوري (1812- 1855): جدّ آل زين في جباع، انتقل إليها من شحور عبر صيدا، كان يقوم بقسط وافر من نفقات مدرسة جباع التي درس فيها إبناه الشيخ محمد و الشيخ حسين المعروف بأبي خليل الذي سكن جبشيت، له شعر لا بأس به؛ الشيخ محمد بن الحاج سليمان زين (م): من علماء جبل عامل، قرأ في مدرسة جباع، من آثاره" كتاب شرح النظام في الصرف"؛ الشيخ نجيب الدين علي ابن الشيخ شمس الدين محمد بن مكي بن عيسى بن حسن ابن جمال الدين عيسى الشامي العاملي الجبيلي ثم الجبعي (م): كان حيّا 1631، عالم فقيه محدّث متكلّم شاعر و أديب، له شرح الرسالة الإثني عشريّة للشيخ حسن، جمع ديوان الشيخ حسن، و له رحلة منظومة لطيفة في نحو 500، 2 بيت، و له رسالة في حساب الخطأين، و له شعر جيّد؛ علي بن الحسن بن محمد بن صالح الحارثي العاملي اللويزي الجباعي (ت 1456): جد آل صالح في جباع، خلف خمسة أولاد ذكور:

شمس الدين محمد، و رضي الدين، و تقي الدين، و شرف الدين، و أحمد؛ الشيخ شمس الدين محمد بن علي صالح (ت 1481): هو والد جد الشيخ البهائي، من قدامى علماء جبل عامل، جاب الحجاز و العراق و بيت المقدس و بلاد

208

العجم و تركيا؛ الشيخ عبد الصمد بن شمس الدين محمّد صالح (م): عالم؛ الشيخ زين الدين علي بن الحسن بن محمّد بن صالح بن اسماعيل صالح (م): والد الشيخ ابراهيم الكفعمي صاحب المصباح، من أعظم العلماء الفقهاء؛ الشيخ بهاء الدين صالح المعروف بالشيخ البهائي (1546- 1620): إمام علامة فقيه أديب عالم و شاعر و مبرّز في العلوم الرياضيّة، ولد في بعلبك التي كان انتقل إليها والده من جباع، انتقل به والده إلى إيران فنشأ في حجره و أخذ عنه في قزوين و عن سواه من الجهابذة علوم العربيّة و الفقه و الأصول و الحديث و التفسير، تحدثت الأجيال التي تلته حتى اليوم بما يشبه الأساطير عن مكانته و أعماله الانشائيّة في دولة الشاه عباس الكبير، كان رئيسا في أصفهان و شيخ الإسلام و فوضت إليه أمور الشريعة فيها بعهد الشاه عباس الكبير، كان يضع تصاميم المعاهد و المعابد و القصور التي اشتهر الشاه بإنشائها، صنع بعض الآلات الفلكيّة التي تحدد المواقيت الشرعيّة في الأبنية التي صممها، حجّ إلى بيت الله الحرام وزار أئمة العراق و أماكنها المقدسة ثمّ جال في بلاد الروم و الشام و لم يترك ناحية من إيران إلا وزارها على مدى ثلاثين سنة ثمّ عاد إلى أصفهان و انصرف للتأليف، توفي بأصفهان و دفن في داره بجانب الحضرة المقدسة الرضويّة و قبره هناك مشهور مزور إلى اليوم، من آثاره تآليف قيمة في التفسير و الآداب، و بقيت مؤلفاته في الرياضيات و الفلك زمنا طويلا مرجعا لكثيرين من علماء الشرق و منبعا لطلاب المدارس، أحصي له 59 مؤلفا؛ الشيخ محمد شفيع بن بهاء الدين صالح (م): عالم فاضل، من آثاره كتاب في شرح المثنوي، و له" محافل المؤمنين"؛ محمّد عيسى: محام، رئيس لجمعيّة البرّ و الإحسان في جباع؛ الشيخ حسين الكركي (م): علامة؛ الشيخ حسين الكركي (م): عاش في القرن التاسع عشر، عالم أديب و شاعر، قرأ في جباع ثمّ هاجر إلى العراق لطلب العلم في النجف‏

209

الأشرف حتى تفقه، توفي في النجف عن ولد اسمه الشيخ عباس سكن الكاظميّة و توفي بها و لم يعقب؛ د. علي كركي: نائب رئيس جمعيّة آل كركي؛ الشيخ جمال الدين يوسف بن حاتم بن فوز بن مهند المحمّد الشامي المشغري العاملي (م): كان حيّا 1291، فقيه عابد، من آثاره تصانيف منها كتاب" الأربعين في فضائل أمير المؤمنين"، و" الدر النظيم في مناقب الأئمة اللهاميم"، و" المسائل البغداديّة"؛ الشيخ محمّد بن محمود المحمّد المشغري العاملي (ت 1679): عالم شاعر كبير، انقطع في آخر أمره إلى شرفاء مكة و هاجر إليهم و سكن هناك و صار له عندهم حظوة و منزلة، تخرج عليه في مكة السيد علي ابن ميرزا أحمد صاحب السلافة، له ذريّة في جباع، من آثاره كثير من الشعر الراقي؛ الشيخ محمّد بن الشيخ علي الشيخ محمّد المحمّد (م): شاعر معروف، انتقل من مشغرة إلى جباع و توطنها؛ الشيخ حسن ابن الشيخ حسين بن محمّد المحمّد (م): كان شيخا كريما و قورا جوادا؛ الشيخ حسين بن الحسن المحمّد (م): كان حيّا 1638، شاعر و أديب، سافر إلى الهند ثم إلى أصفهان ثم إلى خرسان و سكن بها دارسا و مدرّسا حتى توفي، من آثاره عدة مؤلفات؛ الشيخ محمد ابن الشيخ حسين المحمّد (ت 1828):

من علماء جبل عامل؛ الشيخ محمّد ابن الشيخ حسين المحمّد (1868- 1906): علامة؛ الشيخ حسين الشيخ حسن المحمّد (1849- 1914):

عرف بالشيخ حسين المحمّد تحرجا من النسبة إلى الحر أسرة أمّة و لكنه اشتهر أيضا بالشيخ حسين الحرّ، عالم فاضل، تفقه في النجف و عاد إلى جباع 1891 و درّس فيها، أصيب بمرض عضال بسبب شدّة تأثره بالأمور المحزنة، توفي و دفن في جباع؛ الشيخ محمد بن حسين المحمّد (ت 1906):

معروف بالشيخ محمد حسين الحر و لكنه ليس من آل الحر بل له معهم خؤولة لا عمومة و لذلك نسب إليهم، كان عالما فاضلا كريما، قرأ مدة في‏

210

النجف الأشرف ثمّ حضر إلى وطنه و بقي في جباع حتى وفاته بعد أن بلغ الشيخوخة؛ الشيخ محمّد علي إبن الشيخ محمد ابن حسين المحمّد (م): من علماء جبل عامل، توفي بالنجف الأشرف؛ الشيخ عبد الرؤوف بن علي بن حسن بن حسين المحمد (1873- 1919): من علماء جبل عامل؛ الشيخ محيي الدين المحمّد: من علماء جبل عامل المعاصرين؛ الشيخ قاسم ابن الشيخ حسن محيي الدين (1896- 1956): شاعر و عالم فقيه، نشأ في النجف الأشرف و تفقّه على علمائه، مارس الشعر زمنا ثمّ انصرف عنه إلى خصوص العترة النبويّة فمدح أهلها و رثاهم و أمعن في هذه الحلبة و بالغ في التوسع، له ديوان في كل هذا، و له العديد من المؤلّفات الفقهيّة و ديوان في الغزل و النسب و الروض، زار بني عمّه في جباع و زار النبطيّة و كفر رمّان 1933؛ الشيخ أبو تراب عبد الصمد ابن الشيخ حسين بن عبد الصمد مروّة (ت 1611): كان عالما فاضلا لأجله صنف أخوه البهائي الرسالة الصمديّة المشهورة في النحو، له تعليقات على رسالة الفرائض للخواجة نصير الدين الطوسي المسماة بالفرائض النصيريّة، إليه ينسب آل مروّة العامليّين، توفي قرب المدينة المنورة على طريق الحج و نقل جثمانه إلى النجف الأشرف حيث دفن؛ الشيخ أبو القاسم نور الدين علي ابن عبد الصمد مروّة (م): هو ابن عم الشيخ البهائي، كان حيّا 1528، عالم فقيه محدّث، أحد تلامذة الشهيد الثاني، قرأ في أوّل أمره على المحقّق الكركي و خطّ بيده بعض مصنّفاته؛ الشيخ محمد بن أمين مروّة (م): كان حيّا 1848، كان عالما فاضلا و شاعرا، سافر إلى النجف الأشرف حيث كان أواسط القرن التاسع عشر، توفي و دفن في جباع، من آثاره أشعار محفوظة؛ الشيخ علي بن زهرة مروّة (م): ابن عم والد البهائي، من تلاميذ الشهيد، كان على غاية من الصلاح و التقوى و الخير و العبادة، و كان الشهيد يعتقد فيه الولاية، و كان رفيقه إلى‏

211

مصر و توفّي بها؛ الشيخ ابراهيم بن الشيخ عبّاس مروّة (م): عالم فاضل، هاجر إلى قمّ في بداية القرن العشرين و أنجب و مات فيها؛ الشيخ محمّد نجيب مروّة (1881- 1956): عالم فقيه؛ الشيخ علي مروّة (م): أديب و مؤرّخ، من آثاره:" الأدب الفكاهي"، و" تاريخ جباع"؛ أديب مروّة (1925- 1975):

صحافي، صاحب مجلّة" السياحة المصوّرة"؛ د. عدنان مروّة: وزير الصحّة و العمل و الشؤون الإجتماعيّة 1982- 1984؛ د. حسين مروّة (1910- 1987): أديب سياسيّ مربّ و شهيد صحافيّ، كتب في العديد من الصحف اللبنانيّة و العربيّة، تعاطى التدريس، عضو اللجنة المركزيّة للحزب الشيوعيّ في لبنان، عضو في الهيئة الإداريّة لإتّحاد الكتّاب اللبنانيّين، حائز" جائزة بيروت" 1985، له عدّة مؤلّفات في الفكر و السياسة و الأدب منها كتاب" دراسات نقديّة في ضوء منهج الواقع" 1965 الذي نال جائزة النقد الأدبيّ من" جمعيّة أصدقاء الكتّاب اللبنانيّين"، قضى اغتيالا؛ نزار مروّة (ت 1992):

صحافيّ و أديب، حرّر في" الطريق"، و" النداء"، عمل في إذاعة صوت الشعب، عضو إتّحاد الكتّاب اللبنانيّين، و المجلس الثقافيّ الجنوبيّ، و جمعيّة حقوق المؤلّفين و الملحّنين، و الحزب الشيوعيّ اللبنانيّ؛ الشيخ شمس الدين محمد بن مكي العاملي (ت 1531): عالم، له" غاية القصد في معرفة القصد" قرأه على الشهيد الثاني بالشام؛ السيد حسين بن أبي الحسن الموسوي العاملي الجبعي (م): عالم فقيه، عاصر الشهيد الثاني، هو جد جد السيد نور الدين جد السادة آل نور الدين و فروعهم؛ السيد علي بن السيد حسين الوسوي (م): عالم، من تلامذة الشهيد الثاني؛ السيّد علي بن أبي الحسن الموسوي العاملي الجبعي (م): من أعيان العلماء و الفضلاء، من تلاميذ الشهيد الثاني؛ السيد حسين بن محمد بن الحسين بن علي بن محمد بن أبي الحسن الموسوي (1500- 1551): عالم فاضل أديب و شاعر، جد السادة

212

الموسويين في الشامات و الكاظميّة حيث يعرفون جميعا بآل أبي الحسن نسبة إليه، قرأ على والد الشهيد الثاني ثم ارتحل إلى ميس فقرأ على الشيخ علي بن عبد العالي الميسي و قرأ في كرك نوح على السيد حسين أبي السيد جعفر الكركي الموسوي و قرأ على الشيخ شمس الدين محمد بن مكي العاملي الشامي؛ السيد نور الدين علي بن الحسين بن أبي الحسن الموسوي العاملي الجبعي (1524-؟): ولد في جباع، من تلامذة الشهيد الثاني و زوج ابنته من زوجته الثانية، من أعيان العلماء و الفضلاء في عصره، والد صاحب المدارك و والد السيد نور الدين علي؛ السيد شمس الدين محمد بن نور الدين علي بن الحسين بن أبي الحسن الموسوي (1539- 1600): عالم فقيه مشهور بلقب صاحب المدارك، قرأ على الشيخ حسن الصائغ، سافر و أخيه السيد حسن إلى العراق حيث قرأ على مولانا أحمد الأردبيلي الأصول و المنطق و الكلام و غيرها، رجعا إلى جبل عامل خوفا من أن يكلفهما الشاه عباس الأول بالدخول عليه، من أهم مؤلفاته" مدارك الأحكام في شرح شرائع الإسلام" و معروف اختصارا ب" المدارك" و قد طبع مرارا، و له" نهاية المرام في شرح مختصر شرائع الاسلام"، و مؤلّفات أخرى؛ السيد نور الدين علي بن نور الدين علي الموسوي (1562- 1657): أخو صاحب المدارك لأبيه و أخو الشيخ حسن صاحب المعالم لأمه، عالم كبير و أديب و شاعر، ولد بجباع، انتقل إلى مكّة المكرمة و استقرّ فيها و علّم و أرشد و أعقب و توفي فيها و دفن بالمعلّى، له مؤلّفات فقهيّة و أدبيّة؛ السيد زين العابدين بن نور الدين الموسوي (1587- 1662): عالم فاضل، ولد في جباع، قرأ على أبيه و على جملة من العلماء، توفي بمكة المكرمة و دفن بالمعلى عند قبر أبيه السيد نور الدين؛ السيد نور الدين بن زين العابدين (م): كان حيّا 1696، وجد بخط يده منتهى المقال كتبه برسم الشيخ حسين بن جمال الدين بن‏

213

يوسف بن خاتون؛ السيد محمد بن علي بن حيدر بن نور الدين علي الموسوي إخي صاحب المدارك (1691- 1726) ولد في مكة المكرمة، كان ماهرا في العلوم الفلكيّة و العربيّة و غيرها، تلميذ الشريف النباطي النجفي، توفي و دفن في مكة المكرمة، له مؤلّفات دينيّة و فقهيّة و علميّة و ديوان شعر؛ السيد رضي الدين بن محمد بن علي بن حيدر ابن نور الدين علي الموسوي أخي صاحب المدارك (1691- قبل 1756): كان عالما عاملا، من آثاره" الدلائل الهادية على المسائل الصحارية": جواب ل" مسائل أهل صحار"، و" تنضيد القواعد السنية بتمهيد الدولة الحسنيّة" في نزهة الجليس؛ السيد علي بن نور الدين علي الموسوي (1650- 1707): ولد و مات في مكّة المكرّمة، شاعر أديب، تفرّد بعلم المعاني و البديع، و توحّد بالنحو و الصرف، و تعزّز بالعلوم و اللغة، و كان موقّرا و مكرّما عند السادة آل الحسن و جميع الرؤساء و الوزراء في مكّة؛ السيد محمد عبد الحسيب بن أحمد زين العابدين الموسوي (م): كان حيّا 1691، عالم محقق من نزلاء إيران، له كتاب فارسي بعنوان" سدرة المنتهى و العظيّة العظمى" في أصول الدين؛ السيد نور الدين علي بن أبي الحسن علي بن الحسين بن أبي الحسن الموسوي العاملي (ت 1650): له حاشية على الكافي أصولا و فروعا؛ السيد نور الدين علي بن نور الدين علي بن أبي الحسن الموسوي (م): وجدت بخطّ يده مجموعة مكتوبة 1689 فيها مساجلة شعريّة جرت في مدينة بعلبك بين عشرة أشخاص من علماء جبل عامل و أدبائه؛ السيد محمّد بن أبي الحسن الموسوي العاملي (ت 1898): عالم فاضل، انتقل إلى جوار كربلاء حيث تعرّف إلى رجل من أهل الخير كان قد بنى جامعا و مزارا للشهداء، فقامت بينهما صداقة انتهت بأن أوصى ذلك الشيخ إليه و إلى الشيخ علي بن أبي جامع العاملي بأمواله، فأمر السلطان بالقبض عليهما لأنّ ميراث المتوفّي‏

214

من دون وارث شرعيّ يعود إلى بيت المال، فلاذ الشيخ علي بالفرار و قبض على السيّد محمّد ثمّ أطلق سراحه بعد توسّط حاكم النجف، توجّه بعدها إلى بيت الله الحرام و جاور فيه حتّى وفاته؛ السيد محمد بن علي بن محيي الدين الموسوي (م): كان حيّا 1647، عالم فاضل أديب ماهر شاعر محقق فقيه، تولى قضاء المشهد الشريف بطوس، له كتاب شرح شواهد شرح لابن الناظم على ألفيّة والده، و له شعر قليل؛ السيد حسين بن محمد بن علي الموسوي (ت 1658): عالم فقيه، سافر إلى خراسان حيث أصبح شيخ الإسلام بالمشهد المقدس، كان مدرّسا في الحضرة الشريفة؛ السيد حيدر بن نور الدين علي بن أبي الحسن الموسوي (م): عالم فقيه، سكن أصفهان، من آثاره كتاب" الكشكول"؛ السيد مرتضى بن حيدر بن علي نور الدين الموسوي (م): كان حيّا 1718، عالم فقيه أديب و شاعر، ولد و عاش بأصفهان؛ السيد محمّد بن حيدر بن نور الدين علي الموسوي (ت 1823): عالم مدقق خاصة في علم العربيّة و الكلام و النجوم و الفلك و غيرها، مكيّ الموطن حيث أرشد و علّم و توفي، من آثاره عشرات المؤلّفات الفقهيّة و له ديوان شعر؛ السيد مرتضى بن محمد بن حيدر الموسوي (م): عالم أديب شاعر، لقّب بالعاملي ثمّ المكّي؛ السيد كمال الدين بن حيدر الموسوي (م): كان حيّا 1718، فقيه عالم محقّق، ولد و عاش في أصفهان؛ السيد بدر الدين بن كمال الدين الموسوي (م): عالم أصولي عاش في أصفهان في النصف الثاني من القرن الثامن عشر؛ نجيب الدين علي بن محمّد بن مكّي (ت 1640): علامة، جدّ آل نجيب الدين؛ الشيخ أحمد بن الحسين نجيب الدين (ت 1830): فقيه زاهد عابد؛ الشيخ عبد الله نعمة الأوّل (ت 1730): هو الشيخ عبد الله بن علي بن نعمة المشطوب العاملي، عالم فاضل، ترك بخط يده كتاب التهذيب؛ الشيخ عبد الله نعمة أبو الحسن بن علي بن الحسين ابن الشيخ عبد الله بن علي بن‏

215

نعمة المشطوب العاملي الجبعي (1804- 1885): عالم شاعر و أديب، هاجر إلى العراق فقرأ في النجف الأشرف، عاد إلى جباع فأصبح مرجعا في الأمور الدينيّة و كانت له الرياسة المطلقة في جبل عامل و جميع بلاد الشيعة في سوريا، أسّس في جباع مدرسة دينيّة كبرى، له رسالة صغيرة في الطهارة و تعليقات على قواعد العلامة، كانت له مواقف وطنيّة إبّان أحداث 1860 إذ أوى جماعة من المسيحيين في داره و أكرمهم لكنّ بعض الشوفيّين هاجموا جباع و دخلوا دار الشيخ عبد الله و فتكوا بمن التجأ إليها و نهبوا داره؛ الشيخ حسن بن الشيخ عبد الله بن علي نعمة (ت 1894): عالم فاضل، وحيد أبيه، قرأ على أبيه في جباع و أمه رشتيّة، توفي بحمص؛ السيّد نور الدين علي الموسوي الجبعي (1552- 1602): هو علي بن علي بن الحسين بن أبي الحسن، فقيه، له كتاب" مدارك الأحكام في شرح شرائع الإسلام"، جد السادة آل نور الدين؛ السيّد جمال الدين أبو الحسن بن نور الدين (1686): عالم مدقّق أديب شاعر، سافر إلى مكة و جاور بها ثّ إلى اليمن فإلى مشهد الرضا ثمّ إلى حيدر أباد؛ السيّد علي بن نور الدين (م):

شقيق جمال الدين، جاور في مكّة؛ السيّد قاسم بن محمّد بن عبد السلام بن زين العابدين بن عبّاس نور الدين (توفيّ بعد 1847): فقيه فاضل، متبحّر في كثير من العلوم، توفي بأصفهان و لم يعقب سوى بنت واحدة؛ السيّد قاسم بن عبّاس آل نور الدين (م): من المهاجرين إلى النجف الأشرف بالأهل و العيال، ثمّ رحل إلى أصفهان، مات أبوه بعد سنة ت 1845؛ السيّد نور الدين نور الدين (1734- 1773): مؤلّف" شرح الشواهد"؛ السيّدة زهرة نور الدين: مربّية؛ السيّد عصام نور الدين: مربّ؛ السيّد سميح نور الدين:

مربّ؛ السيّد هاني عبّاس نور الدين: مهندس، عضو المجلس البلدي 1998.

216

جبال البطم‏JB L EL -BUOM

الموقع و الخصائص‏

تقع جبال البطم في قضاء صور على متوسّط ارتفاع 350 م. عن سطح البحر، و على مسافة 96 كلم عن بيروت عبر صور- قانا- صدّيقين.

مساحتها 450، 1 هكتارا. زراعاتها تبغ و حنطة و زيتون. عدد أهاليها المسجّلين قرابة 200، 1 نسمة من أصلهم حوالى 420 ناخبا.

الإسم و الآثار

إسمها منسوب إلى شجر البطم. من آثارها مغاور محفورة في الصخور في منطقة خربة يارين، و 50 بئرا أثريّة. و قد وجد الأهلون بقايا أوان فخّاريّة و حجارة مشغولة و سوى ذلك ممّا يدلّ على أنّه كان في المحلّة بلدة، و إنّ اسم" خربة يارين" الذي بجزئه الثاني محرّف عن" ياريم" الساميّة القديمة التي تعني" يعلو و يرتفع"، من شأنه أن يدلّ على أنّ القرية كانت تحمل إسما آراميّا.

عائلاتها:

شيعة: بركات. تقي. خليل. خيامي. طعمة. عيديبي. مهنّا. ياسين.

البنية التجهيزيّة

حسينيّة؛ مدرسة رسميّة ابتدائيّة مختلطة؛ مجلس اختياريّ: بنتيجة انتخابات 1998 جاء علي نعمة مهنّا مختارا؛ محكمة صور؛ درك قانا.

مياهها من عين يارين في البلدة؛ الكهرباء من الليطاني؛ بريد و هاتف قانا؛ مشاغل حياكة؛ بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الأساسيّة.

217

جبجنّين‏JUBJINNIN

الموقع و الخصائص‏

جبجنّين، مركز قائمقاميّة البقاع الغربي، تقع على ارتفاع 900 م. عن سطح البحر، و على مسافة 68 كلم عن بيروت عبر ضهر البيدر- شتورة- قبّ الياس؛ أو عبر شتورة- المصنع- طريق راشيّا؛ أو عن طريق شتورة- المصنع- غزّة. مساحة أراضيها 550، 1 هكتارا، زراعاتها أشجار مثمرة و كرمة و حنطة و حبوب و درنيّات و بطّيخ، و خضار مختلفة، تروى من نهر الليطاني و من آبار ارتوازيّة. عدد أهاليها المسجّلين يربو على ال 000، 14 نسمة من أصلهم حوالى 000، 5 ناخب.

الإسم و الآثار

أصل كتابة اسمها قبل الإدغام" جبّ جنّين" فدرج على كتابته مؤخّرا" جبجنّين". فريحة ردّ الإسم إلى الآراميّة:GUB GANNIN أي" بئر الجنائن" أو" حوض الجنائن"، موضحا أنّ جذر" جب" الساميّ المشترك يفيد عن التجويف و التقعّر و منه البئر و الجورة و الصهريج و الأرض المنخفضة. نحن نفضّل ردّ الإسم إلى‏GUB GENIN أي" وادي لجوء و اختباء"، أو" منخفض دار".

إنّ الآثار التي وجدت في أراضيها الشاسعة، على قلّتها، تفيد عن أنّها قد عرفت أنشطة لحضارات قديمة، و هي كناية عن بعض النواويس و الحجارة المشغولة و القطع الخزفيّة المحطّمة و و القطع النقديّة الرومانيّة.

218

عائلاتها

مسلمون: أبو شقرا. أيّوب. جبارة. الحاج أحمد. الحاج عبد اللّه. الحسن.

حيمور. حمّود. الخطيب. خلف. الدسوقي. رحّال. شحادة. شرانق. شمس الدّين. صابونجي. الصغير. طالب. عبّاس. عبد الباقي. عبد الفتّاح. عبد الوهاب. عبّود. عجرم. عجمي. عمر. فرحات. قاسم. قدّورة. قنبور. كشّور.

موسى. ناصر. نور الدّين. وهاب.

مسيحيّون: إسطفان. حدّاد. حنّا. خوري. رزق. صبّاغ. صعب. عكروش.

فرزلي. نصر.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة

جامع جبجنّين؛ كنيسة مار جرجس: تمّ تدشينها في ربيع 1998 بعد ترميمها.

المؤسّسات التربويّة

ثانويّة رسميّة مختلطة؛ تكميليّة رسميّة مختلطة؛ تكميليّة رسميّة للصبيان؛ إبتدائيّة رسميّة مختلطة؛ المدرسة الوطنيّة- خاصّة؛ مدرسة البقاع الوطنيّة التكميليّة- خاصّة.

مركز قائمقاميّة قضاء البقاع الغربيّ.

دائرة نفوس؛ محكمة القضاء؛ محكمة شرعيّة سنيّة؛ فصيلة درك؛ دائرة بريد؛ دائرة هاتف؛ مصلحة كهرباء؛ مصلحة مياه؛ مركز للإنعاش الإجتماعيّ؛ دائرة زراعة.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ من 3 مخاتير، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء مختارا كلّ من سمير يوسف أبو شقرا، ألفرد محمّد عبد الباقي، و طلال إبراهيم عجرم.

219

مجلس بلديّ أنشئ عام 1922 من 12 عضوا: (8 سنّة، 2 أرثذوكس، 2 كاثوليك) أصبح 15 عضوا بموجب قانون 1997، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء مجلس قوامه: خالد سعيد شرانق رئيسا، حسين أحمد عبّاس نائبا للرئيس، و الأعضاء: جهاد أحمد الحاج أحمد، زياد عبد اللّه حسن، محمّد نجيب قدّورة، نادر فؤاد صعب، نصير محمّد شمس الدين، أسعد إبراهيم عبّود، ليلى جوزيف اسطفان، خليل حسن ناصر، أحمد محمّد رحّال، جان جرجس سالم الحداد، جورج سليمان عكروش، محمّد أحمد عبد الباقي، و محمّد طالب طالب.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة عبر شبكة عامّة من وادي الجوز، نبع شمسين، و ينابيعها المحلّيّة:

عين الجوزة، عين الضيعة، عين عمرايا؛ الكهرباء من الليطاني؛ شبكة و مقسّم هاتف إلكتروني؛ مكتب بريد؛ شبكة صرف صحّي؛ من إنجازات مجلس الجنوب في جبجنّين 1997 ترميم شبكة الكهرباء و جزء من شبكة المياه و جزء من شبكة الصرف الصحّيّ.

الجمعيّات الأهليّة و الإستشفائيّة

جمعيّة سيّدات إنماء البقاع أسّستها 1993 و ترئسها السيدة نسيمة عوني الخطيب عقيلة اللواء سامي الخطيب؛ قاعة المركز الإسلاميّ؛ نادي جبجنّين الثقافيّ الرياضيّ.

تمّ افتتاح المستشفى العربيّ الخيريّ في جبجنّين بأقسامه: المختبر، و الأشعّة، و العيادات الخارجيّة سنة 2000؛ مستوصف حكوميّ.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

فيها سوق تضمّ العديد من المحالّ التي تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة و بعض الكماليّات و الخدمات، و فيها مشاغل حرفيّة و خياطة

220

و تطريز، و مشاغل حدادة و نجارة و ميكانيك سيّارات و معامل حجر باطون و تصنيع ألبان و أجبان و محطّات محروقات.

مناسباتها الخاصّة

المعرض الحرفيّ البئييّ السنويّ الذي يقيمه نادي جبجنّين الثقافيّ الرياضيّ.

من جبجنّين‏

حسين جبارة: مفتّش في الضمان الصحّي؛ فرد ناتان حدّاد: من أبرز رجال الأعمال الأميركيّين المتحدّرين من أصل لبناني، ولد في وست فيرجينيا، يملك شركت تضمّ حوالى 190 متجرا؛ سامي الخطيب: عسكري و سياسي، ولد 1933، دخل المدرسة الحربيّة 1952، تخرّج برتبة ملازم 1955، تدرّج في المراتب حتّى لواء ركن، من أركان الشهابيّة، مسؤول في الشعبة الثانية عن منطقة بيروت 1960- 1970، قائد لقوّات الردع العربيّة 1977- 1983، قائد بالتكليف للجيش اللبناني التابع لحكومة الرئيس سليم الحص 1989- 1990، تقاعد برتبة لواء، وزير الداخليّة في حكومتين متعاقبتين 1990- 1992، المنظم الأساسي للانتخابات النيابيّة 1992، نائب 1992 و 1996 و 2000، عضو عدّة لجان نيابيّة؛ نسيمة عوني الخطيب:

مؤرّخة و كاتبة و ناشطة إجتماعيّة، ولدت في بعقلين 1943 مجازة في التاريخ، زوجة اللواء سامي الخطيب، مؤسّسة و رئيسة" جمعيّة بيروت التراث" و" جمعيّة سيّدات إنماء البقاع" 1993، لها كتاب" بيروت التراث"؛ محمّد الخطيب: مدير عام في التفتيش المركزيّ، ثمّ مدير عام لوزارة السياحة؛ صالح الدسوقي: أديب و شاعر، مراقب في مجلس الخدمة المدنيّة، مفتّش في مدارس جمعيّة المقاصد، قائمقام سابق لعاليه، عضو اللجنة الرسميّة لإعداد دفتر الشروط للبرامج الإذاعيّة 1995؛ خليل الدسوقي: ضابط في‏

221

الجيش اللبناني؛ إبراهيم الدسوقي: رئيس لمؤسسة المدينة الرياضيّة؛ د.

توفيق رزق (م): طبيب، أسّس مستشفى رزق في بيروت؛ د. أسعد توفيق رزق: طبيب و سياسي، رئيس مستشفى رزق، وزير التربية الوطنيّة و الفنون الجميلة و العمل و الشؤون الإجتماعيّة و الزراعة 1976- 1979، وزير الصناعة و النفط 1978، و 1992- 1995؛ د. إبراهيم رزق: رئيس مصلحة الصحّة في البقاع؛ سعيد شرانق: رئيس البلديّة 1963- 1966؛ خالد شرانق: رئيس بلديّة جبّجنّين 1998، رئيس اتّحاد بلديّات البحيرة؛ الشيخ حسين شمس الدين: مفتي زحلة و البقاع؛ محمّد شمس الدين: شاعر و أديب؛ محمّد شمس الدين: قاض، مستشار في محكمة إستئناف الشمال؛ أديب بك الفرزلي: محام و سياسي، نائب في أربع دورات 1943- و 1964- 1968، نائب رئيس مجلس النوّاب 1953؛ نجيب ملحم الفرزلي (ت 1994): محام، مفوّض نقابات المحامين في البقاع؛ إيلي نجيب الفرزلي:

محام و شاعر و سياسي، ولد في زحلة 1949، لعب دورا توفيقيّا في منطقة زحلة و البقاع في خلال أحداث الربع الأخير من القرن العشرين، نائب معيّن عن المقعد الأرثذوكسي في زحلة 1991، نائب منتخب عن البقاع الغربي 1992 و 1996 و 2000، نائب رئيس مجلس النوّاب منذ 1992، له مشاريع تشريعيّة في شؤون التربية و القضاء و الاقتصاد و الشؤون الاجتماعيّة؛ ملحم الفرزلي: مهندس و إداري، مدير مستشفى تلّ شيحا؛ أحمد قدّورة: شاعر، له عدة دواوين شعريّة منها" عرس قانا" 1998؛ و منها عدد كبير من أصحاب المهن الحرّة و حملة الإجازات الجامعيّة و الضبّاط و هناك ناجحون من أبنائها في دنيا الانتشار اللبناني.

222

جبرايل‏JIBRAIEL

الموقع و الخصائص‏

تقع جبرايل في منطقة الجومة من قضاء عكّار على متوسّط ارتفاع 400 م. عن سطح البحر، و على مسافة 120 كلم. عن بيروت عبر طرابلس- حلبا- عدبل. تتمتّع بوجود غابة في مشاعها ترتفع 550 م. عن سطح البحر، و تتلقّى ما معدّله 950 ملّم. من الأمطار سنويّا، لكنّ هذه الأمطار لم تجنّبها الحرائق. إذ بعد ما تمّ تحريج الغابة سنة 1960 من قبل المشروع الأخضر و قد بلغت مساحتها حوالى 15 هكتارا، لم يبق منها سوى أربعة هكتارات بسبب الحرائق التي تعرّضت لها في السنوات الأخيرة. و قد استخدم في عملية تشجير الغابة الصنوبر البيروتي‏PINUS BRUTIATEN و بعض أشجار السروCUPRESSUS SEMPERVIRENS . و أفاد خبراء أنّ أسباب الحرائق التي تتعرّض لها هذه الغابة تعود إلى عدّة عوامل منها: كثافة الغابة التي تزيد من سرعة انتشار الحريق، و وجودها قرب الطريق العامّ ما يؤدي إلى سهولة دخولها من قبل المتنزّهين و إشعالهم النار فيها لأغراض التنزّه، و قابليّة الصنوبر البيروتيّ للاشتعال بسهولة لأنّه من الأشجار الصمغيّة. أمام هذا الواقع لا بدّ من إيجاد الوسائل اللازمة لحماية هذه الغابة الجميلة.

مساحة أراضيها 450 هكتارا. زراعاتها فاكهة و خضار متنوّعة. تعتبر جبرايل من البلدات الغنيّة بطبيعتها و تربتها و مياهها، فهي عائمة على بركة من المياه الجوفيّة جعلتها تنعم بالخضرة و الجمال الطبيعيّ. عدد أهالي جبرايل المسجّلين قرابة 000، 10 نسمة من أصلهم نحو 500، 3 ناخب.

223

الإسم و الآثار

ذكر الأب نايف إسطفان، مؤرّخ أبرشيّة عكّار الأرثذوكسيّة، أنّ جبرايل كانت قديما، في حقبة لم يعرف تاريخها، مقرّا شتويّا يأوي إليه المدعوّ" نادر" مع طروشه هربا من ثلوج بلدة فنيدق. و إثر خلاف حصل بين أهالي فنيدق من جهة، و بين نادر من جهة ثانية، هجر هذا الأخير قريته و استقرّ نهائيّا في البقعة التي أصبحت تعرف بجبرايل بعد أن بنى مع أولاده كنيسة البلدة الحالّيّة على إسم القدّيس جبرايل. بيد أنّ أبحاثنا دلّت على أنّ مؤسّس جبرايل و فنيدق إنّما هو أبو نادر جبرايل حبقوق البشعلاني، انتقل من بشعلة إلى عكّار أوائل القرن السادس عشر، و أسّس قرية جبرايل و مزرعة عكّار قرب فنيدق، و من سلالته إلى اليوم أسرة نادر و فروعها في جبرايل.

أمّا كلمة جبرايل، فأصلها الآراميّ جبرائيل‏GUOBRA IL أي" رجل اللّه"، و هو الإسم الذي أعطي لملاك الربّ. و إنّ جذر" جبر" كما يقول فريحة، يفيد القوّة و الشدّة و منها اشتقّ إسم الرجل في السريانيّة: جبرا.

إلّا أن جبرايل كانت قد عرفت نشاطا حضاريّا قبل أن يسكنها" جبرايل أبو نادر"، من آثارها بقايا قناة رومانيّة في بساتين البلدة. و جاء في الروايات الشعبيّة المتناقلة أنّ الملكة هيلانة، والدة قسطنطين، قامت بصنع تلك القناة لجرّ المياه من منطقة الجومة إلى مدينة عرقة، و عند الإنتهاء منها سألها أحد القوّاد متعجّبا:" أبقوّة اللّه أم بقوّة رجالك نفّذت هذا المشروع" فأجابت: بقوّة رجالي. عندها تصدّعت القناطر على الفور و تهدّمت. تجدر الإشارة إلى أنّ آثار تلك القناطر لا تزال في بلدة القنطرة المجاورة لعرقة، و هناك في بلدة عين يعقوب آثار لقلعة تعرف بقلعة الملكة هيلانة. من آثار جبرايل أيضا" ضهر العجيز"، و هي منطقة مليئة بالصخور و تبدو من موقعها أنّها تحتوي‏

224

على مخازن أثريّة، منها مدافن محفورة في الصخور، تعرّضت للنبش بتحطيمها و سرقة محتوياتها التي يعتقد أنّها فخّاريّة. و علم أنّ تاريخ تلك المدافن التي بلغ عدد المكتشف منها 27، يعود إلى العصر البيزنطيّ. و عند الكشف عليها عثر فيها على قطع فخّاريّة نقلها فريق أثريّ لدراستها.

عائلاتها

روم أرثذوكس: إبراهيم. إسبر. إسطفان. أنطونيوس. باسيل. بولس. البيطار.

جبّور. جريج. جرجس. الجمّال. حايك. حنّا. خزعل. الخوري. داغر. داود.

دريبي. دولاري. ديب. الراسي. راضي. سابا. ساسين. سعد. سكاف. سلّوم.

سليم. سمعان. شاهين. الصبّاغ. صوّان. عبد اللّه. عبود. عيسى. غصن.

فرح. القسيس. القرعان. كوسا. الليسيني. مجلّي. مخّول. معماري. المكاري.

موسى. نادر. نقولا. النهري. نوفل. وهبة. يزبك. يعقوب. يوسف. يونس.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة

كنيسة رقاد السيّدة: ورد ذكرها 1649، تجاورها المدرسة الروسيّة التي شيّدتها الجمعيّة الإمبراطوريّة الروسيّة الفلسطينيّة و التي حوّلت إلى قاعة استقبال تابعة للكنيسة و دعيت" قاعة المطوّب الذكر الخوري جبرائيل الخوري"؛ كنيسة مار جبرايل: كنيسة أرثذوكسيّة أثريّة تعود إلى أوّل عهد مجتمع البلدة بها، و إليها نسبت البلدة؛ دير مار الياس الريح: يقع في منطقة" خنيقة" وسط غابة من الأشجار الباسقة، هذا الدير كان مغارة تحت الأرض و في 1950 قامت مريانا حنّا من رحبه ببناء كنيسة صغيرة فوق المغارة ثم أعيد توسيعها لجهة الغرب؛ رسميّة ابتدائيّة مختلطة (مقفلة لغياب التلاميذ).

225

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء جمال رامز إسبر مختارا.

مجلس بلديّ أسّس 1964، ثمّ حلّ و وضعت البلديّة بعهدة القائمقام. و بنتيجة انتخابات 1998 جاء مجلس قوامه: رمزي مخّول رئيسا، عبد اللّه جرجس نائبا للرئيس، و الأعضاء: سعد إبراهيم داغر، حميد رشيد خوري، جورج يونس، منير سعد، الياس إسبر، نقولا فرح، الياس يزبك، حبيب سمعان، منير نقولا، خليل يونس؛ محكمة حلبا؛ درك بينو.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة من شبكة مياه العيون التابعة لمصلحة مياه عكّار؛ مياه الريّ من نبع الحلزون الذي يسقي أراضي جبرايل في فصل الصيف و يعرف مجراه بالنهر الميت؛ الكهرباء من معمل قاديشا عبر محطّة تحويل العيون؛ مركز بريد رحبة؛ شبكة هاتف آلي بحاجة إلى ترميم و تأهيل.

الجمعيّات الأهليّة و الإستشفائيّة

نادي جبرايل الرياضيّ؛ مستوصف مجّانيّ.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

تشكّل تربية الدواجن و إنتاج البيض مورد رزق أبناء جبرايل، فبلغت المزارع المائة تقريبا، تنتج سنويّا مليون و نصف فرّوج، و مليوني بيضة؛ مطاحن؛ مطاعم؛ معمل منشار حجر؛ معمل حجر باطون؛ تعاونيّة زراعيّة؛ مشتل نصوب؛ بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة و بعض الكماليّات.

مناسباتها الخاصّة

عيد مار الياس 20 تمّوز؛ عيد انتقال السيّدة العذراء 15 آب؛ و في المناسبتين يتدفّق المؤمنون بالآلاف سنويّا للزيارة و الصلاة.

226

من جبرايل‏

الخوري إندراوس الخوري (م): كاهن رعيّة جبرايل، ورد ذكره في حاشية كتاب سنة 1258 ه/ 1841 م.، كان ينسخ الكتب الكنسيّة و ينهي كتابه بعبارة: بيد أفقر عباد اللّه و أدناهم و أحقرهم الخوري إندراوس من قرية جبرايل من أعمال عكار، من آثاره: كتاب صلوات أوقفه في سبت النور الواقع في 29/ 3/ 1852 على كنيسة السيدة في منيارة؛ نادر الخوري (م): هو إبن جرجس إبن الخوري إندراوس، ورث منذ حداثته فنّ الخطّ عن جدّه، ترك آثارا عديدة أغنت الكنائس منها: كتاب الإنتولوجيون الشريف 1818؛ د. منير الخوري: باحث و أستاذ جامعي، دكتوراه في العلوم السياسيّة؛ وليم مجلّي: من كبار ضبّاط الجيش اللبناني؛ جبرايل نادر (م): هو أبو نادر الأوّل جبرايل حبقوق البشعلاني، انتقل من بشعلة إلى عكّار أوائل القرن السادس عشر، أسّس قرية جبرايل و مزرعة عكّار قرب فنيدق؛ أبو نادر الثاني (ت 1684): الجدّ المباشر لآل نادر في جبرايل، كان شيخا على عدّة قرى، قتله الحماديّون للسيطرة على أملاكه.

227

جبشيت‏JIBSHIT

الموقع و الخصائص‏

تقع جبشيت في قضاء النبطيّة على متوسّط ارتفاع 400 م. عن سطح البحر، و على مسافة 80 كلم عن بيروت عبر النبطيّة- حاروف.

مساحة أراضيها 617 هكتارا؛ زراعاتها تبغ و حنطة. تنبع في أراضيها مياه عين الأزرق، و عين الملايه، و عين الغسيل. عدد أهاليها المسجّلين قرابة 000، 12 نسمة من أصلهم حوالى 200، 4 ناخب‏

الإسم و الآثار

ذكر فريحة في أوّل معالجته لاسم جبشيت أنّه ساميّ قديم:GUB SHIT أي قبر شيت، إبن آدم الثالث. و استطرد أنّ" شيت" هو اسم علم، و لكن من فعل معناه وضع و حطّ، و أنّ في الآراميّة القديمة" شيت" تعني: قبر، كئيب، التين المتأخّر، الأسّ، و ستّة. و في العبريّة، إلى جانب هذه المعاني، تعني أيضا الثياب، من فكرة الوضع و الحطّ أي اللبس، و من معانيها أيضا شوك و جربان.

نحن نستبعد أن يكون لشيت بن آدم علاقة باسم جب شيت، من دون استبعاد أن يكون المنخفض أو القبر منسوبا إلى" شيت" آخر، علما بأنّ هذا الاسم كان شائعا في اللغات الساميّة القديمة.

لم نفد عن وجود آثار قديمة فيها من شأنها أن تساعد على اكتشاف ماضيها البعيد.

228

عائلاتها

شيعة: أخضر. أزان. بحمد. ترحيني. بهجة. حرب. حرين. حمام. حمّود.

زين. زين الدين. سلامة. شبيب. شكر. عبّاس. عبيد. عطيّة. عميص.

عيسى. فحص. محمد. محمود. نحّال. نصوّر. يحيى.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة

مبرّة السيّدة زينب.

المؤسّسات التربويّة

رسميّة تكميليّة مختلطة؛ وضع الحجر الأساس لبناء مدرسة رسميّة جديدة 1998.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ و ثلاثة مخاتير. و بنتيجة انتخابات 1998 جاء مختارا كلّ من السيّد كامل محمّد علي فحص، و حازم محمّد حرب، و محمود جواد بهجت.

مجلس بلديّ أنشئ 1964، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء مجلس قوامه: السيّد فؤاد حسن فحص رئيسا، عبّاس علي حرب نائبا للرئيس، و الأعضاء: محمّد خليل زين الدين، حميد يوسف شبيب، عبّاس علي حرب، السيّد أديب مصطفى فحص، السيّد عادل عبد الحسين فحص، السيّد محمّد علي شكر، غازي علي أخضر، عبد اللّه أحمد نصوّر، علي عبد اللّه عطيّة، علي موسى عميص، حسين حسن بهجة، صبحي محمد بشير عبيد، عصام محمّد نحّال، و زهير علي بحمد.

محكمة و مخفر درك النبطيّة.

229

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة من نبع الطاسة عبر شبكة عامّة تمّ تعزيزها 1999 بضخّ مياه آبار فخر الدّين إليها، و كان مجلس الجنوب قد أنجز بئرا أرتوازيّة في البلدة 1998، و قام بتمديد الشبكة؛ الكهرباء من الليطاني عبر محطّة تحويل فيها أنجزها مجلس الجنوب 1998؛ بريد النبطيّة.

الجمعيّات الأهليّة و الإستشفائيّة

رابطة أبناء جبشيت؛ الجمعيّة الخيريّة الثقافيّة؛ مستوصف.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

عدّة مشاغل حرفيّة؛ بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة و بعض الكماليّات و الخدمات.

من جبشيت‏

الشيخ راغب حرب (1951- 1984): علامة مجاهد؛ الشيخ أحمد حرب؛ الشيخ ابراهيم بن محمّد حمام (ت 1915): أديب و شاعر اهتمّ بالتاريخ و جمع الأخبار، علّم في مدرسة الزراريّة و نقل إلى طير دبّا في زمن الأتراك، توفّي بعد أن ذاق ألم الضيق بسبب الحرب العالميّة الأولى؛ الشيخ حسين المعروف بأبي خليل ابن الحاج سليمان زين (1836- 1895): من أهل العلم و الفضل، ولد بصيدا، قرأ في مدرسة جباع مدة عشرين سنة ثم انتقل إلى جبشيت فتوطنها باقي حياته، توفي في الدجيل راجعا من زيارة سامراء و نقله ولده الشيخ عبد الكريم إلى النجف بعد ثلاثة أشهر فدفنه في وادي السلام قريبا من قبر هود و صالح؛ الشيخ علي زين (1901- 1984):

أديب و باحث و مؤرّخ، له" مع التاريخ العاملي" و" للبحث عن تاريخنا" و" أماني الوحدة" و مجموعة من المؤلّفات الأدبيّة؛ الشيخ محمد خليل زين: قاضي‏

230

شرع؛ الشيخ عبد الحليم زين: مفتي النبطيّة؛ عبّاس بن علي بن نور الدين علي بن علي بن الحسين بن أبي الحسن شرف الدين الحسيني الموسوي العامليّ (1698- 1765): عالم و أديب رحالة، جدّ آل عبّاس في جبشيت، ولد في مكة المكرّمة، جاب بلاد العرب و الهند ثمّ استقرّ في جبشيت، له" نزهة الجليس و منية الأديب الأنيس" طبعت بمصر، و أشعار كثيرة بالفارسية و العربية، عرّب كثيرا من شعر سورداس الشاعر الأعمى الهندي الشهير، و له كتاب تاريخ سمّاه" أزهار الناظرين في أخبار الأولين و الأخيرين"، توفي في جبشيت في سنة واحدة مع ولده زين العابدين الذي لم يكن قد تجاوز العشرين من عمره؛ السيّد عبد السلام بن زين العابدين بن عبّاس (م): ولد في حدود 1179 ه/ 1765 م.، فقيه محدث شاعر، أخذ الفقه و الأصول عن ابن عمه السيد صالح و له منه إجازة، له أشعار في المناجاة و أرجوزة ضبط فيها مواليد النبي و الأئمة و وفياته و مشاهدهم و لمعة من كراماتهم، مات عن أربعة أولادهم السادة عيسى و موسى و ابراهيم و محمّد؛ السيّد محمّد بن عبد السلام بن زين العابدين بن عبّاس (ت 1806): من علماء جبل عامل؛ السيّد هاشم بن محمّد عبّاس (1785- 1863): من علماء جبل عامل؛ السيّد حسن بن هاشم عبّاس (م): عالم فاضل توفي بالنجف الأشرف في حياة أبيه، و كان قد هاجر إليها طلبا للعلم، قبره بالقرب من ضريح الشيخ مرتضى الأنصاري، انتقل ابنه محمد إلى دير سريان و سكن فيها و نشأت من سلالته أسرة الهاشم فيها؛ السيّد موسى عباس (م): شاعر؛ السيّد عيسى بن عبد السلام عبّاس (م): عالم؛ السيّد عباس بن عيسى بن عبد السلام عبّاس (م):

مؤرخ ثقة، أعقب خمسة أبناءهم السادة: أمين سمّ بمصر و مات بها، و محمد نزيل بلاد فارس و هو صاحب الرياضيات و الكرامات مات في النجف الأشرف، و محمود، و علي، و قاسم؛ السيّد قاسم ابن محمّد بن عبد السلام بن‏

231

زين العابدين بن عبّاس (توفيّ بعد 1847): فقيه فاضل، متبحّر في كثير من العلوم، توفي بأصفهان أيام أستاذه و مربيه ابن عمه السيد صدر الدين بن السيد صالح و لم يعقب سوى بنت واحدة، و ورد الإسم نفسه تماما لسيد قيل إنه ولد و مات في جبشيت؛ السيّد قاسم عبّاس (ت 1845): من المهاجرين من جبل عامل إلى النجف الأشرف بالأهل و العيال، ثمّ رحل إلى أصفهان، مات أبوه بعد سنة من وفاته؛ السيّد عباس بن عيسى بن عبد السلام بن زين العابدين بن عباس (ت 1884): مؤرخ حافظ، أعقب أربعة أولاد هم السادة محمود و علي و جواد و قاسم و مات له ولدان آخران في حياته هما السيد محمد مات بالنجف في طلب العلم و الآخر السيد أمين مات مسموما في شرخ شبابه بمصر، توفي و دفن في جبشيت بجنب قبر الكفعمي؛ السيّد قاسم فحص (م):

من قدماء السادة العلماء في جبل عامل؛ السيّد جواد أحمد فحص (م): من قدماء السادة العلماء في جبل عامل، تعلّم في مدرسة جباع؛ السيّد علي جواد فحص (م): علّامة، تعلّم في مدرسة النبطيّة الفوقا و أكمل في النجف الأشرف، توفّي في خلال الحرب العالميّة الأولى؛ السيّد علي فحص (م):

قاض، تعلّم في المدرسة الحميديّة في النبطيّة التحتا، خلف الشيخ أسد اللّه صفا في القضاء 1935؛ و من أبنائها حملة إجازات و علماء أفاضل و مناضلون و منهم مبرّزون في عالم الانتشار.

جبعا أنظر: كفردان‏

232

جبلاJABLA

الموقع و الخصائص‏

تقع جبلا في قضاء البترون على متوسّط ارتفاع 550 م. عن سطح البحر، و على مسافة 71 كلم عن بيروت عبر البترون- اجدبرا- عبرين- بقسميّا. تشرف على سهل الكورة و على وادي نهر الجوز. مساحة راضيها 125 هكتارا، زراعاتها تبغ و زيتون و كرمة و لوز.

عدد أهاليها المسجّلين قرابة 600 نسمة من أصلهم حوالى 210 ناخبين. غير أنّ عدد المقيمين منهم بصورة دائمة لا يتجاوز الستين نسمة، و منها مهاجرون في حقبات مختلفة بدءا من بداية القرن العشرين، و نازحون إلى المدن.

الإسم و الآثار

جبلة، أو جبلا، هو الإسم الذي عرفت به مدينة جبيل في بعض المدوّنات الأثريّة، و تحمل الإسم نفسه بلدة أثريّة في سوريا، و اللفظ فينيقيّ- آراميّ:GIBLA ، و يعني الخزف و الفخّار أو الطين، و لا نزال نستعمل في عاميّتنا اللبنانيّة فعل" جبل" للدلالة على تكوين الطين من التراب و الماء، و نسمّي هذا الطين عند جبله" الجبلة". ذلك من دون أن نهمل المعنى الآخر لجذر" جبل" الساميّ المشترك الذي يعني ما تعنيه كلمة الجبل العربيّة.

233

لا ندري إذا كانت أرض القرية طينيّة في الماضي السحيق أم أنّه كان فيها صناعة خزف، و لم نعلم عن وجود آثار فيها من شأنّها أن تساعد على معرفة تاريخها القديم، و لكنّ اللافت أنّها تختصّ في وقتنا الحاضر بإنتاج نوع خاص من الحصى المستعمل في صناعة بلاط الموزاييك، ما من شأنه أن ينبئ عن إمكان ملاءمة تربتها لنوع من الخزف، أو لنوع من صناعة الفسيفساء في الماضي السحيق.

عائلاتها

موارنة: أبي خطّار. أبي شاهين. أبي ضاهر. أنطون. حويّك. دوين.

سركيس. شلهوب. فرسان. فريفر.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات الروحيّة و التربويّة

كنيسة مار ميخائيل: رعائيّة مارونيّة.

رسميّة ابتدائيّة مختلطة.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ: بنتيجة انتخابات 1998 جاء يوسف حنّا أبي خطّار مختارا.

محكمة و مخفر درك دوما.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياه الشفة من نبع دلّي في كفر حلدا و من عين محلّيّة في القرية عبر شبكة عامّة تابعة لمصلحة مياه البترون؛ الكهرباء من قاديشا عبر محطّة دوما؛ بريد البترون.

234

الجمعيّات الأهليّة

نادي جبلا الرياضيّ؛ أخويّة الحبل بلادنس.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

تنتج جبولا كميّات كبيرة من الحصى الملوّن المعدّ لصنع بلاط الموزاييك؛ و فيها معمل بلاط موزاييك؛ معمل حجر باطون؛ كسّارة حصى؛ بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة و بعض الكماليّات و الخدمات.

مناسباتها الخاصّة

عيد مار مخايل شفيع البلدة 6 أيلول.

جبل طورا أنظر: جباع‏

جبليه أنظر: حارة جندل‏

جبل موسى أنظر: يحشوش‏

235

جبولا بجّاجةJBUOLA BAJJAJI

الموقع و الخصائص‏

جبولا، و تتبعها بجاجة، تقع في قضاء بعلبك على متوسّط ارتفاع 750 م. عن سطح البحر، و على مسافة 120 كلم. عن بيروت عبر بعلبك. و هي ملك لمطرانيّة الروم الكاثوليك في بعلبك و سكّانها مزارعون.

مساحة أراضيها 635 هكتارا، زراعاتها حنطة و حبوب، تفّاح و أشجار مثمرة متنوّعة، و قد بدأ المستثمرون يستبدلون التفّاح بأنواع أخرى. عدد أهاليها المسجّلين قرابة 500، 1 نسمة من أصلهم حوالى 570 ناخبا.

الإسم و الآثار

ردّ فريحة اسمها إلى الآراميّةGABBUOLA أي العجّان و الجبّال و الخزّاف، ذلك إذا لفظت بباء مشدّدة" جبّولا"، أمّا إذا لفظت" جبولا"، فتكون كلمة آراميّة معناها" حدّ و تخم"، و هذا ما نرجّحه استنادا للفظ الحالي لاسمها.

أمّا بجّاجة فمن جذر" بجّ" الذي يفيد عن تفجّر الماء وسيله، بجّاجة: أي الدفّاقة و السيّالة. و لا بدّ من أن تكون قد اتّخذت اسمها من نهر العاصي الذي يمرّ بقربها و يروي أراضيها و أهاليها.

236

عائلاتها

شيعة: جعفر. الحولي. خليل. دربلي. غضبان. مسلماني. و كانت تسكنها عائلات مسيحيّة سابقا عرفنا منها أسرة المعلوف الملكيّة الكاثوليكيّة.

البنية التجهيزيّة

المؤسّسات التربويّة

مدرسة خاصّة لمطرانيّة بعلبك.

المؤسّسات الإداريّة

مجلس اختياريّ، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء إسماعيل عبده الغضبان مختارا؛ مجلس بلديّ، و بنتيجة انتخابات 1998 جاء مجلس بلديّ قوامه:

إبراهيم سليم الغضبان رئيسا، حسين علي خليل نائبا للرئيس، و الأعضاء:

نوّاف علي المسلماني، محمّد ابراهيم الحولي، ياسين أحمد دربلي، محمّد حسن جعفر، سمير صقر غضبان، علي حسين غضبان، و عمّار غضبان الغضبان؛ محكمة بعلبك؛ درك اللبوة.

البنية التحتيّة و الخدماتيّة

مياهها من النهر؛ الكهرباء من الليطاني؛ بريد رأس بعلبك.

المؤسّسات الصناعيّة و التجاريّة

بضعة محالّ و حوانيت تؤمّن المواد الغذائيّة و الحاجيّات الأساسيّة.

من جبولة

المطران يوسف المعلوف: مطران أبرشيّة بعلبك للملكيّين الكاثوليك 1937- 1968.

237

مراجع الجزء السّابع‏

أبكاريوس إسكندر، نوادر الزمان في ملاحم جبل لبنان، مخطوط، مكتبة الجامعة الأميركيّة في بيروت.

إبن بطّوطة، تحفة النظّار في غرائب الأمصار و عجائب الأسفار، طبعة و ترجمة:

C. DEFREMERY ET B. R. SANGUINATTI,( PARIS, 3981 )

إبن حبير، رحلة إبن جبير (القاهرة، 1955)

إبن القلاعي المطران جبرائيل اللحفدي، زجليّات إبن القلاعي، تحقيق الأب بطرس الجميّل، نشر دار لحد خاطر (بيروت، 1982)

إبن القلانسي، ذيل تاريخ دمشق، طبعة الآباء اليسوعيّين (بيروت، 1908)

إبن واصل، مفرّج الكروب في أخبار بني أيّوب، نشر وزارة الثقافة و الإرشاد المصريّة (القاهرة، 1961)

أبو إسماعيل سليم، الدروز، مطابع فضّول (بيروت، لا. ت.)

أبو جودة د. بديع و بشارة، جلّ الديب- بقنّايا أمس و اليوم (بيروت 2000)

أبو جودة الخوري بولس، تاريخ أسرة أبو جودة، مخطوط، دير الحرف، لبنان.

أبو سعد أحمد، معجم أسماء الأسر و الأشخاص، طبعة ثانية، دار العلم للملايين (بيروت، 1997)

238

أبو شامة، كتاب الروضتين في أخبار الدولتين، المؤسّسة المصريّة العامّة (القاهرة، 1962)

أبو شقرا عارف، الحركات في لبنان إلى عهد المتصرّفيّة، مطبعة الإجتهاد (بيروت، 1953)

أبو عاصي شبلي، جريدة" الأنوار"، عدد 8 كانون الأوّل 1998.

أبو فاضل هنري، لبنان و العالم، شركة سي. سي. إم. للشرق الأوسط (بيروت، 1997)

أبو الفداء، تقويم البلدان، نشرM .REINAUD ET M .DE SLANE (باريس، 1840)

أبو ناصيف رانيا، جريدة" النهار"، عدد 2 شباط 1998، و 15 و 24 أيلول 1998.

أبي راشد حنّا، القاموس العام، دار العرفان، (صيدا، 1923)

أبي سمرا الأب جرجس، لمعة جليّة في تاريخ الأسرة العونيّة، مطبعة المرسلين اللبنانيّين، (جونية، 1940)

أبي صعب الخوري يوسف، تاريخ الكفور و أسرها، مطابع الكريم (جونيه، 1985)

الأبيض د. أنيس، التأثيرات الحضاريّة المتبادلة بين الفرنجة و سكّان مدن الساحل اللبنانيّ 1097- 1291.

أبي عبد الله عبد الله ابراهيم، جبيل و البترون و الشمال في التاريخ (العقيبة، 1987)

أبي عقل مي عبود،" النهار"، عدد 20 تشرين الأوّل 1997.

الإدريسي، نزهة المشتاق، غلد ما يستر (بون، 1885)

أرملة الأب إسحق و حبيقة الأب يوسف، مجلة المشرق، السنة 37- تموز/ أيلول 1939 ص 387- 412.

إسطفان الأب نايف ابراهيم، دراسات في تراث عكار التاريخي، المطبعة البولسيّة (لبنان، 1995)

239

إسطفان الأب نايف ابراهيم، رعايا أبرشيّة عكّار الأرثذوكسيّة، المطبعة البولسيّة (جونيه، 1997)

الأب نايف إسطفان، قراءة في مخطوطات البطريرك مكاريوس الثالث ابن الزعيم (1998)

إدّه الأب إميل، آل إدّه في التاريخ، مطابع الكريم (جونيه، 2000)

اسماعيل رامز، جريدة" النهار"، عدد 11 كانون الثاني 1999.

الأسود إبراهيم بك، تنوير الأذهان في تاريخ لبنان، مطبعة القدّيس جاورجيوس (بيروت، 1925)

الأسود إبراهيم بك، دليل لبنان، المطبعة العثمانيّة (بعبدا، 1906)

الأسود إبراهيم بك، ذخائر لبنان، نشر مكتبة البستان، الأشرفيّة (بيروت، 1970)

الأمين السيّد محسن، أعيان الشيعة، 13 ج. (بيروت، 1986)

باسيل جان الديك، الجامعة الباسيليّة في بعديها الزمني و الإنساني (جبيل، 1996)

الباشا محمّد خليل، معجم أعلام الدروز، 2 م، الدّار التقدّميّة (1990)

برصوم البطريرك أفرام السرياني، تاريخ الآداب و العلوم السريانيّة (لا. ت.)

البستاني المعلّم بطرس: أعمال الجمعيّة السوريّة (بيروت، 1852)

البستاني ملحم ابراهيم، كوثر النفوس و سفر الخالدين (جونيه، 1954)

البشعلاني الخوري إسطفان، تاريخ بشعلة و صليما (لبنان، 1948)

بشعلاني رجينا، جريدة" الديار"، 1 أيّار 1997، و 12 ايلول 1998، عن د. أسد رستم،" لبنان في عهد المتصرّفيّة".

البلاذري، فتوح البلدان، طبعة دي غويه (ليدن، 1866)

بليبل إدمون، تقويم بكفيا الكبرى و تاريخ أسرها، مطبعة العرئس (بكفيا، 1935)

240

بن يحيى صالح، تاريخ بيروت، المطبعة الكاثوليكيّة (بيروت، 1970)

بهجت محمّد، و رفيق محمّد، ولاية بيروت، سلسلة الخزانة التاريخيّة، دار لحد خاطر (بيروت، 1987)

بولس جواد، لبنان و البلاد المجاورة، ط 2، مؤسسة أ. بدران (بيروت، 1973)

تدمري د. عمر عبد السلام، المناطق اللبنانية في ظلّ الإحتلال الفرنجي.

تشرشل الكولونيل تشارلز، الدروز و الموارنة تحت الحكم التركي من سنة 1840 إلى 1860، ترجمة د. جاك مبارك، قدم له و علّق هوامشه د. جان شرف، منشورات دار لحد خاطر، (بيروت، 1986)

التوراة.

الجامعة الباسيليّة، النشرة الثالثة (1950- 1953)

الجريدة الرسميّة.

الجمعية اللبنانية لدراسة المغاور، جريدة" الديار"، عدد 28 آب 1999.

الجنديّ أدهم، أعلام الأدب و الفن، جزءان، مطبعة مجلّة صوت سورية (دمشق، 1954)

حبلص فاروق، تاريخ عكّار الإداريّ و الإجتماعيّ و الإقتصاديّ (بيروت، 1987)

حبيقة الأب يوسف و أرملة الأب إسحق، مجلة المشرق، السنة 37- تموز/ أيلول 1939 ص 387/ 412.

الحتّوني الخوري منصور، نبذة تاريخيّة في المقاطعة الكسروانيّة (بيروت، 1889)

حتي د. فيليب، تاريخ سورية و لبنان و فلسطين، دار الثقافة (بيروت، 1958)

حتي د. فيليب، لبنان في التاريخ، طبعة فرنكلين (بيروت- نيويورك، 1959)

الحجّار المحامي ديب عبد العظيم،" الأشراف الحسينيّون"، نقلا عن شجرة آل الحجّار في بلاد الشام- دمشق، (مخطوط)

241

الحردان القسّ حنّا، الأخبار الشهيّة عن العيال المرجعيونيّة و التيميّة، مطابع الزمان (بيروت، 1955)

حرفوش الأب ابراهيم، تلامذة مدرسة رومية المارونيّة القديمة، مجلة" المنارة" سنة 1936.

الحركة الإنمائية لبلاد جبيل، بلاد جبيل أرضا و شعبا (جبيل، 1991)

حسين محمّد كامل، طائفة الدروز (مصر، 1962)

الحسيني سامي، جريدة" السفير"، عدد 13 آب 1999.

الحصني محمّد أديب آل تقيّ الدين، منتخبات التواريخ لدمشق، 3 أجزاء، دار الآفاق الجديدة (بيروت، 1979)

حطيط د. أحمد، نحو مقاربة تاريخيّة لمواقف السكّان في كونتيّة طرابلس من الفرنجة، في كتاب: مجموعة باحثين، المناطق اللبنانيّة في ظلّ الاحتلال الفرنجي، منشورات فيلون لبنان (بيروت، 1997)

حقّي بك إسماعيل، لبنان: مباحث علميّة و إجتماعيّة (بيروت، 1970)

حلّاق ميشال، جريدة" النهار"، عدد 30 أيّار، و عدد 2 أيلول 1998.

حلاق د. حسّان، التاريخ الاجتماعي و الاقتصادي و السياسي في بيروت و الولايات العثمانيّة في القرن التاسع عشر، سجلات المحكمة الشرعيّة في بيروت، الدار الجامعيّة (بيروت، 1987)

حمّود زينب، جريدة" الأنوار"، عدد 19 تشرين الثاني 1998.

حميّة حسن رامح، جريدة" الديار"، عدد 6 نيسان 1998.

حنّا إيمي و شربل، جريدة" السفير"، عدد 11 آب 1999.

حنين رياض، أسماء قرى و مدن لبنان و أماكن لبنانيّة في روايات شعبيّة، دار لحد خاطر، (بيروت، 1986)

242

الحوراني د. يوسف، المجهول و المهمل من تاريخ الجنوب اللبناني، دار الحداثة (بيروت، 1999)

خاطر لحد، آل السعد في تاريخ لبنان، (بيروت، 1969)

خالد رلى، جريدة" النهار"، عدد 11 تشرين الأوّل 1997.

خليفة د. عصام، أبحاث في تاريخ لبنان في العهد العثماني (بيروت، 1995)

خليفة د. عصام، لبنان في أرشيف اسطنبول (بيروت، 1996)

الخوري شاكر، مجمع المسرّات، (بيروت، 1908)

الخوري رياض، لبنان الكيان و الدولة (1590- 1926)

الخويري الرعشيني الأب طوبيّا، التحفة الخيريّة في العائلة الخويريّة (بيروت، 1945)

داغر الخور اسقف يوسف، لبنان لحمات في تاريخه و أسره (1948)

داغر الخوراسقف يوسف، بطاركة الموارنة، المطبعة الكاثوليكيّة (بيروت، 1957)

الدبس المطران يوسف، تاريخ سورية، (بيروت، 1893- 1905)

الدبس المطران يوسف، الجامع المفصّل في تاريخ الموارنة المفصّل، تقديم الأب ميشال الحايك، دار لحد خاطر (بيروت، 1987)

الدحداح الشيخ إدوار، سياسة لا وجدان (بيروت، 1926)

دليل شركة فرج اللّه للسياحة لسنة 1939.

دليل كنيسة الروم الملكيّين الكاثوليك في العالم (1988)

الدويهي البطريرك إسطفانوس، تاريخ الأزمنة، تحقيق الأب فردينان توتل اليسوعي، المطبعة الكاثوليكيّة (بيروت، 1951)

الدويهي البطريرك إسطفانوس،" تاريخ الطائفة المارونيّة"، تحقيق رشيد الخوري الشرتوني، المطبعة الكاثوليكيّة (بيروت، 1890)

243

دي طرّازي الكونت فيليب، أصدق ما كان عن تاريخ لبنان (بيروت، 1948)

دي طرّازي الكونت فيليب، تاريخ الكنيسة السريانيّة (مخطوط)

الذيب رضوان، جريدة" الديار"، عدد 25 نوّار 1998.

الراسي- ريحاني جوليات، التبادل الثقافيّ- الإجتماعيّ بين اللبنانيّين و الفرنجة، في كتاب:

مجموعة باحثين، المناطق اللبنانيّة في ظلّ الاحتلال الفرنجي، فيلون لبنان (بيروت، 1997)

رافق عبد الكريم، بلاد الشام و مصر من الفتح العثماني إلى حملة نابوليون بونابرت 1516- 1798 (دمشق، 1967)

رحال د. غسان، جريدة" الديار"، عدد 28 أيار 1999.

رستم أسد، آراء و أبحاث، منشورات الجامعة اللبنانيّة (بيروت، 1967)

رستم أسد، الأصول العربيّة لتاريخ سوريا في عهد محمّد علي، منشورات الجامعة الأميركيّة (بيروت، 1930- 1934)

رستم أسد، بشير بين السلطان و العزيز 1804- 1841، الجامعة اللبنانيّة (بيروت، 1956)

رستم أسد، لبنان في عهد المتصرّفية، دار النهار للنشر، (بيروت، 1973)

رستم أسد، المحفوظات الملكيّة المصريّة، الجامعة الأميركيّة (بيروت، 1940- 1943)

روبنصون د. إدوار، يوميّات في لبنان 1860، تعريب أسد شيخاني، سلسلة مباحث أجنبيّة في تاريخ لبنان، دار المكشوف، ط 2 (1950)

رومانوس تريز،" أوريزون- الديار"، عدد 21 شباط 1999، عن مجلّةARCHEOLOGIA الفرنسيّة.

الريحاني أمين، قلب لبنان، دار الريحاني (بيروت، 1965)

ريستهلوير، التقاليد الفرنسية في لبنان، تعريب الأب بولس عواد (بيروت، 1918)

244

زرازير د. فادي، السريان في لبنان من المجمع الخلقيدوني حتى عصرنا الحديث، أطروحة دكتوراه 1985.

الزركلي خير الدين، الأعلام، 8 ج (بيروت، 1984)

زيّات محمود، جريدة" الديار"، عدد 3 نيسان 1998.

سابا فوزي، جبيل و بلادها في التاريخ، منشورات صدى الأرز (1968)

السبعلي المرسل اللبناني الأب يوحنّا، محاضرة عن جاج سنة 1904، نشر بعضا منها السمراني في كتاب: جاج في التاريخ.

سجلّات وزارة الداخليّة اللبنانيّة و دوائر النفوس.

السخني الأب أغسطين سالم، كشسف النقاب عن قرطبا و الأنساب، مطبعة إميل الدكاش (العقيبة- لبنان 1963)

سعادة جامعة آل، آل سعادة تاريخ و جمعيّات (بيروت، 1996)

سلوم د. فؤاد، تاريخ التليل، رسالة ماجستير 1983.

سليقة غالب، تاريخ حاصبيّا و ما إليها (صيدا، 1996)

سليمان د. حاتم، أعمال المؤتمر الأول لتاريخ لبنان الريفي، الجمعيّة التاريخيّة اللبنانيّة، منشورات دار فيلون الجبيلي (بيروت، 1997)

السمراني الأب فيليب، جاج في التاريخ (بيروت، 1982)

سير الشهداء و القديسين، طبعة بيجان، م 4 (لا. ت.)

الشاعر الخوري بطرس، تاريخ الأحقاب (لا. ت.)

شاهين نورما، جريدة" النّهار"، عدد 12 أيلول 1998.

الشؤون الجغرلفيّة في الجيش اللبناني.

245

الشدياق طنوس، أخبار الأعيان في جبل لبنان، نشر فؤاد افرام البستاني، الجامعة اللبنانية (بيروت، 1970)

شعبان منصور، جريدة" الأنوار"، عدد 29 تشرين الثاني 1998.

شلهوب د. جورج، القرى الدارسة في قضاء عاليه، الجمعيّة التاريخيّة اللبنانيّة، منشورات فيلون الجبيلي (بيروت، 1997)

الشمرّ ناصيف، أقلام من عندنا، البيت الثقافي- زغرتا (طرابلس- لبنان، 1997)

الشهابيّ تاريخ الأمير حيدر أحمد، طبعة مغبغب (مصر، 1900)؛ طبعة الجامعة اللبنانيّة، 3 ج (بيروت 1969)

شهاب حيدر، تاريخ أحمد باشا الجزّار، تحقيق أنطونيوس شبلي و اغناطيوس خليفة، مكتبة أنطوان (بيروت، 1955)

صاغية حازم، موارنة من لبنان، المركز العربي للمعلومات (بيروت، 1988)

الصغير سعيد، بنو معروف (الدروز) في التاريخ، مطبعة الإتقان (بيروت، 1374 ه.)

صفا آل محمّد جابر، تاريخ جبل عامل، منشورات دار متن اللغة (بيروت، لا. ت.)

الصليبي د. كمال، تاريخ لبنان الحديث، دار النهار للنشر بيروت، 1967)

الصليبي د. كمال، منطلق تاريخ لبنان، منشورات كاراخان، نيويورك، ط 1 (بيروت، 1979)

ضاهر د. مسعود، بيروت و جبل لبنان على مشارف القرن العشرين، دار العلم للملايين (بيروت، 1985)

ضوّد. طوني، معجم القرن العشرين، دار أبعاد (زوق مصبح- لبنان، 2000)

بردليان طربيه، آل طربيه في التاريخ، دار لحد خاطر (بيروت، 1983)

طعمه إبراهيم، جريدة" الأنوار"، عدد 13 آب 1998.

246

ضاهر مسعود، بيروت و جبل لبنان على مشارف القرن العشرين، دار العلم للملايين (بيروت، 1985)

عاشور سعيد عبد الفتّاح، الحركة الصليبيّة، مكتبة الأنجلو المصريّة (القاهرة، 1963)

عبد المسيح د. سيمون، دراسات في التاريخ الإقتصادي لشمالي لبنان (بيروت، 1997)

عطا لله بيار، جريدة" النهار"، عدد 2 كانون الأوّل 1998، عن: داني عازار، إختصاصي في العلوم الطبيعيّة.

عطية د. جميل ناصيف، جريدة" الديار"، عدد 11 نيسان 1998.

العنداري الأبوان المرسلان يوحنّا و يوسف، أسماء في السماء، منشورات الرسل (بيروت، 1993)

العنداري الخوري يوسف، بلّا، ينبوع البحرين، (مخطوط)

عوّاد إبراهيم، تاريخ أبرشيّة قبرص المارونيّة (بيروت، 1950)

العينطوريني الشيخ أنطونيوسر أبي خطّار، مختصر تاريخ جبل لبنان، طبعة الأب اغناطيوس طنّوس الخوري، تحقيق الياس قطّار، دار لحد خاطر (بيروت، 1983).

غبريل الأب مخايل الشبابي، كشف النقاب عن بقعة بيت شباب (العقيبة، 1963)

غبريل الأب مخايل الشبابي، تاريخ الكنيسة الإنطاكيّة المارونيّة (لا. ت)

الغبيرة الأباتي برناردوس، الحجج الصحيحة في حقوق الرهبانيّة الصريحة على دير مار الياس غزير (مخطوط)

الغزّي نجم الدين، لطف السمر و قطف الثمر، جزءان (دمشق 1981- 1982)

غوش أنطوان، الكهوف الطبيعيّة في تنّورين، مجلّة الرابطة الأدبيّة في تنّورين، الععد الرابع- تشرين الثاني 1966.

غيز هنري، بيروت و لبنان منذ قرن و نصف القرن، تعريب مارون عبّود، منشورات وزارة التربية الوطنيّة (بيروت، 1950)

247

فرنجيّة طوني جبرايل، جريدة" الديار"، عدد 26 آذار 1998.

فريحة د. أنيس، أسماء المدن و القرى اللبنانية و تفسير معانيها، الجمعة الأميركية في بيروت (بيروت، 1956)

الفقيه محمّد تقي، جبل عامل في التاريخ، دار الساعة (بغداد، 1945)

فهد الأباتي بطرس، بطاركة الموارنة و أساقفتهم، منشورات دار لحد خاطر (بيروت، 1985)

فهد الأباتي بطرس، تاريخ الرهبانيّة المارونيّة بفرعيها الحلبيّ و اللبنانيّ (جونيه- لبنان، 1968)

فوستنفلد، فخر الدين أمير الدروز و معاصروه، ترجمة بطرس شلفون، تحقيق فؤاد افرام البستاني، دار لحد خاطر (بيروت، 1981)

قانصوه عاصم، حديث لجرية" الديار"، عدد 31 آب 1999.

القطّار د. الياس، الإدارة في المناطق اللبنانيّة في ظلّ الإحتلال الفرنجي، في كتاب:

مجموعة باحثين، المناطق اللبنانيّة في ظلّ الاحتلال الفرنجي، فيلون لبنان (بيروت، 1997)

قطّان باسيليوس، مصادر تاريخيّة لحوادث لبنان و سورية (بيروت، 1929)

القلقشندي، صبح الأعشى في صناعة الإنشا، 14 ج (القاهرة، 1913- 1918)؛ نسخة مصوّرة، 14 ج (القاهرة، 1963).

القوّال أنطوان، جريدة" النهار"، عدد 30 نيسان 1997، عن دراسة نشرها" مكتب الدراسات" في" مؤسّسة المردة".

كارن جون، رحلة في لبنان في الثلث الأوّل من القرن التاسع عشر، إختار فصوله و عرّبه رئيف خوري، منشورات دار المكشوف، الطبعة الثانية (بيروت، 1948)

كحالة عمر رضا، معجم قبائل العرب، 6 مجلدات (بيروت، 1968)

248

كرامة روفائيل الحمصي، مصادر تاريخيّة لحوادث لبنان و سورية 1745- 1800، المطبعة الكاثوليكيّة (بيروت، 1929)

كرد علي محمّد، خطط الشام (بيروت، 1983)

كرم بطرس بشارة، قلائد المرجان في تاريخ شمالي لبنان، مطبعة الهدى، (بيروت، 1929)

كرم الأب مارون اللبناني، رهبان ضيعتنا (الكسليك، 1975)

الكفرنيسي القس بولس مبارك الخوري، تاريخ عائلة الخوري تادي (بيروت، 1957)

لا كروا إدوار، أحمد باشا الجزّار، ترجمة جورج مسرّة (ساو باولو، 1924)

لامنس الأب هنري اليسوعي، تسريح الأبصار في ما يحتوي لبنان من آثار، طبعة عبّود (بيروت، 1996)

لامنس الأب هنري اليسوعي، سياحة في بلاد البترون، مجلة المشرق (1899)

لامنس الأب هنري اليسوعي، حبيس بحيرة قدس، ترجمة رشيد الشرتوني (1927)

لبنان 2000، دليل البلديّات و المخاتير، إعداد مركزA 3 للدراسات (بيروت، 2000)

مارتين الأب اليسوعي، تاريخ لبنان، نقله إلى العربية رشيد الخوري الشرتوني، منشورات دار مارون عبّود، الطبعة الثانية (بيروت، 1986)

مؤرّخ مجهول، نزهة الزمان في حوادث جبل لبنان، مخطوط، المكتبة الوطنيّة، باريس.

متّى لودي، جريدة" الديار"، عدد 5 آذار 1998.

مجلّة" الآثار الشرقيّة"، سنة أولى.

مجلّة المشرق، م 10، سنة 1907؛ و م 22، سنة 1924.

مجلة" الوطواط"، تصادر عن النادي اللبناني للتنقيب في المغاور(S .C .L) ، العدد الثالث، 1988.

249

مجلة" لبنان الجوف‏LIBAN SOUTERRAIN " الصادرة عن الجمعية اللبنانية للأبحاث الجوفية(G .E .R .S .L) الأعداد: 1، 2، 3.

مجلة" أوراق لبنانيّة"، دار الرائد (الحازميّة- لبنان، 1983) 3 مجلدات.

مجلّة" الآثار الشرقيّة"، م 1، سنة 1926.

المجلس الثقافي للبنان الجنوبي، صفحات من تاريخ جبل عامل (بيروت، 1979)

مجموعة مجلّة الصحافة اللبنانيّة، نقابة الصحافة، بيروت.

المحبّي، خلاصة الأثر في أعيان القرن الحادي عشر (القاهرة، 1284 ه.)

مخزوم د. محمّد، نظام الإقطاع الفرنجي- قراءة نقديّة، في كتاب" المناطق اللبنانيّة في ظلّ الإحتلال الفرنجي"، منشورات فيلون (لبنان، 1997)

مرشد الطالب إلى الجامعات و الإختصاص، شركة ستورم بابليشينغ سرفيسس (بيروت)

مرهج عفيف، إعرف لبنان، مطابع مؤسّسة الأرز، (بيروت، 1971- 1972)

مرعب نخلة، بلاد جبيل في القرن العشرين، نشر بيبلوراما (جبيل، 2000)

مزهر د. يوسف، تاريخ لبنان العام (بيروت، لا. ت.)

مسعد البطريرك بولس، الدرّ المنظوم، مطبعة الرهبان اللبنانيّن (طاميش- لبنان، 1863)

مسعد مسعد، تاريخ بني المشروقي (لا. ت.)

مشاقة ميخائيل، مشهد العيان بحوادث سوريا و لبنان، نشر ملحم عبده و إندراوس شخاشيري (القاهرة، 1908)

معلاوي سعيد، جريدة" النهار"، عدد 7 كانون الثاني 1998.

المعلوف عيسى اسكندر، تاريخ الأمير فخر الدين المعني الثاني. المطبعة الكاثوليكيّة (بيروت، 1966)

250

المعلوف عيسى اسكندر، دواني القطوف في تاريخ بني المعلوف، المطبعة العثمانية (بعبدا، 1907)

المعلوف عيسى اسكندر، تاريخ الأسر الشرقيّة، مخطوط.

مفرّج طوني، بنو المشروقي أصول و فروع، منشورات بيو غرافيا (بيروت، 1999)

مفرّج طوني، الموسوعة اللبنانيّة المصوّرة، 3 م، مكتبة البستان و مكتبة حبيب (بيروت، 1969- 1971)

المقريزي، السلوك لمعرفة دول الملوك (القاهرة، 1965- 1972)

مكّي محمّد علي، لبنان من الفتح العربي إلى الفتح العثماني، دار النهار للنشر، ط 1 (بيروت، 1977) و ط 4 (بيروت، 1991)

الملاح د. عبد الله، البلديّات في متصرفيّة جبل لبنان 1861- 1918، المطبعة البولسيّة (بيروت، 1998)

منجد الأعلام، دار المشرق، الطبعة 22 (بيروت، 1975)

المنيّر القس حنانيا، الدر المرصوف في تاريخ الشوف، سلسلة التاريخ اللبناني 3، جروس برس (لا. ت.)

نافع جهاد، جريدة" الديار"، عدد 10 نيسان، و عدد 28 أيلول 1998، و 10 تشرين الأوّل 1998، و 21 شباط و 23 آذار 1999.

النّجار حمدان، جريدة" الأنوار"، عدد 10 كانون الأوّل 1998.

نخلة العميد بطرس و نصر العميد أنطوان ضو، المرشد الأمين، في سبعة أجزاء (بيروت، 1996)

نوفل عبد اللّه حبيب، تراجم علماء طرابلس و أدبائها، طبعة أولى، مطبعة الحضارة (طرابلس- لبنان 1929)