معالم المدينة المنورة بين العمارة والتاريخ‏ - ج1

- عبد العزيز الكعكي المزيد...
747 /
55

الثملة في الغرب عبر هضبة منبسطة لها ميل بسيط نحو الغرب.

أما جنوبا فيحد هذه الجبال وادي الجماجمية الذي ينحدر منه وادي السايبية المنحدر من السفوح الجنوبية لجبال السايبية، و يسير شمال جبل الحيد و جنوب العوينة حتى يصل إلى وادي العوينة المنحدر إلى الجنوب الغربي شمال مطار المدينة المنورة، و يلي هذا الوادي أرض فضاء، يليها طريق المدينة- الرياض و قرية المجامع.

أما من الشرق فيحد جبال السايبية هضبة واسعة يتوسطها طريق ترابي يصل الهضبة الشمالية بطريق الرياض- المدينة. أما من الجهة الغربية فيحد الجبال آبار السطيح و بعض الطرق المتعرجة التي تنتشر في الهضبة الواسعة التي تحد هذه الجبال من الشرق. كما يوجد كثير من الشعاب التي تنحدر من هذه الجهة كشعب الأشيهبات و وادي الثعلة و غيرها.

جبل الخطباء الشرقي:

و هو جبل متوسط يقع في الشمال الشرقي للمدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة أربعين كيلومترا تقريبا. و يحد هذا الجبل من الشمال هضاب ثم جبال الشلول، كما يحد هذا الجبل من هذه الجهة طريق متعرج يكاد يحيط بالجبل من جهاته الأربعة يصل حرة الحزم الشمالية الشرقية بقرية الرصيعة عند جبل الضاينة. أما من الجهة الجنوبية فيحد الجبل وادي الخضراء الذي ينحدر من الشمال الشرقي إلى الجنوب الغربي عند سفح الجبل، و مصدر هذا الوادي شعاب كثيرة، منها شعيب أبو سليمان و شعيب الساهبة و شعاب حرة الحزم. و يتصل وادي الخضراء مع الأودية الأخرى و شعيب الأشيهبات ليصل إلى شمال مطار المدينة المنورة و منه إلى وعيرة.

كما يحد الجبل من الجهة الجنوبية قرية الخضراء و هضبة منحدرة نحو الجنوب حتى تصل إلى قرية الثعلة. أما من الجهة الشرقية فيحد الجبل هضبة واسعة جدا ذات انحدار بسيط نحو الشرق و في أجزاء منها نحو الجنوب الغربي تجري فيها شعاب كما أشرنا مثل شعيب أبو سليمان و شعيب الساهبة. و أما من الجهة الغربية فهناك شعيب يجري عند سفح الجبل يهبط من جبال الشلول في الشمال، ثم ينحدر جنوبا ليمر غرب جبل الخطباء. و بجوار هذا الشعب طريق ترابي يصل من الشمال الشرقي ضمن حرة الحزم إلى الجنوب حيث قرية الخضراء و الثعلة، و يلي هذا الطريق هضبة منبسطة يليها جبال قصب الشهيرة.

56

جبال السدير:

و هي مجموعة كبيرة من الجبال التي تمتد في شمال شرق المدينة المنورة و تقع على حافة طريق المدينة- الرياض، و تبدو شامخة للعيان كمجموعة من الجبال على شكل سلسلة للناظر إليها على يمين الذاهب عبر الطريق إلى الرياض و هي لا تبعد عن قرية الصويدرة من ناحية المدينة بأكثر من اثني عشر كيلومتر بينما تبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي خمسة و أربعين كيلومترا تقريبا.

و تنحدر هذه الجبال في الجهة الشرقية بانحدار شديد، و تهبط منها مجموعة من الشرائع التي تصل إلى وادي المخلط الذي يجري في شرقي الجبال.

كما يجري في جنوب هذه الجبال بعض الشعاب منها شعيب البديعة و شعيب صماخ. و يحد الجبال من الجهة الشمالية بعد طريق الرياض وادي كبير يسمى بوادي الجماجمية.

و في نهاية الحديث عن أشهر و أهم الجبال الواقعة في الجهة الشمالية الشرقية للمدينة نود أن نوضح بأن هناك الكثير من الجبال و الهضاب الأخرى المنتشرة بين تلك الجبال و أغلبها عبارة عن هضاب بركانية و تلال ذات رؤوس حادة تنتشر ضمن تكوينات مختلفة مكونة أخاديد و شقوق وعرة.

(19) (الجبال) مصور جوي يوضح الموقع العام لأشهر و أهم الجبال الواقعة في الجهة الشمالية الغربية من المدينة المنورة.

57

(20) (الجبال) أهم و أشهر الجبال الواقعة في شمال غرب المدينة المنورة.

58

أشهر و أهم الجبال الواقعة في الشمال الغربي من المدينة

(21) (الجبال) صورة لجبل سليع أحد الجبال الشهيرة في الجهة الشمالية الغربية من المدينة.

جبل سليع:

و يعرف كذلك بجبل جهينة، و هو أحد الجبال الواقعة في الجهة الشمالية الغربية للمدينة المنورة، و هو أقرب الجبال إلى المسجد النبوي الشريف حيث لا يبعد عنه بأكثر من خمسمائة متر.

و جبل سليع هو جبل صغير يعد أحد أصابع جبل سلع، و هو أحد أجزاء تكوينه، و يقرب شكل هذا الجبل إلى الاستدارة و يميل لونه إلى السواد، و هو مشابه تماما لتكوينات و لون جبل سلع، و قد بنيت على هذا الجبل قديما قلعة السبيل و أبراجها الشهيرة و التي كانت تطل على طلعة باب الكومة و منطقة المناخة.

و يقع هذا الجبل في غربي سقيفة بني ساعدة و شارع المناخة، و قد أحيط هذا

59

الجبل بالعمارات العالية حتى كشف معالم هذا الجبل في الوقت الحاضر بعد إزالة كافة العمائر المحيطة به، و أعيد تخطيط المنطقة المحيطة بالمسجد النبوي الشريف.

و يطل هذا الجبل من الجهة الشرقية على منطقة الساحة. و أما من الجهة الشمالية فيحد الجبل قديما حوش خميس و منطقة باب الكومة و جبل سلع.

و سنتحدث عن هذا الجبل بالتفصيل إن شاء الله فيما بعد.

جبل سلع:

و يعرف بجبل ثواب و هو أحد الجبال الواقعة في الجهة الشمالية الغربية للمدينة المنورة، و يعتبر جبل سلع من أقرب الجبال إلى المسجد النبوي الشريف حيث لا يبعد عنه بأكثر من سبعمائة متر.

و يمتد هذا الجبل بطول كيلومترين و سبعمائة متر، و هو جبل أسود اللون ذو شعاب كثيرة أهمها و أكبرها شعب المساجد في الجهة الغربية، و حجر هذا الجبل هش في بعض أجزائه اذا ما قورن بجبل أحد أو جبل عير.

و في شرقي هذا الجبل تقع دكة جلال الشهيرة و كهف بني حرام، و يشرف هذا الجبل من جميع جهاته على أجزاء كبيرة من المدينة السكنية و بالأخص الجزء الشمالي من المدينة. و أما من الجهة الغربية فيطل هذا الجبل على ساحة السبعة مساجد و منطقة الخندق.

و سنتحدث عن هذا الجبل بالتفصيل إن شاء الله فيما بعد.

جبل بني عبيد (جبل فته)

و يعرف هذا الجبل بجبل فته بلفظ حتى كما يعرف قديما بجبل الدويخل، و هو أحد الجبال المشهورة في الجهة الشمالية الغربية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة ثلاثة كيلومترات تقريبا. و سمي هذا الجبل بجبل بني عبيد نسبة إلى نزول بنو عبيد بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة إليه، قال السيد السمهودي: (و نزل بنو عبيد بن عدي بن غنم بن كعب بن سلمة عند مسجد الخربه إلى الجبل الذي يقال له الدويخل جبل بني عبيد و لهم مسجد الخربة و ابتنوا الأشنق و هو المواجه لمسجد الخربة كان للبراء بن معرور (1) و يقال جبل بني عبيد بالتصغير، و يقع هذا الجبل على شارع سلطانة أمام مفروشات العامر، و قد أقامت عليه أمانة المدينة المنورة مجموعة من الشلالات المائية، و جبل بني عبيد عبارة عن ثلاث كتل صخرية متوسطة الارتفاع تتباين ارتفاعاتها إذا نظرت اليها من جهة شارع سلطانة، و هي سوداء اللون مشابهة الى حد ما جبل سلع الموجود في وسط مركز المدينة.

____________

(1) «وفاء الوفاء»، السيد السمهودي: (1/ 202).

60

جبل حبشي:

و يقع في الجهة الشمالية الغربية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي سبعة كيلومترات تقريبا، و هو جبل مستدير تقريبا منبسط في أعلاه أقيم عليه بعض المباني و المنشآت الخاصة.

و يشرف هذا الجبل على طريق الجامعات و طريق تبوك الجديد حيث يحتل ناصيته الجنوبية. و جبل حبشي من الجبال الجميلة ذات اللون الأحمر القاني و المتجانس في معظم أجزائه، و يقع هذا الجبل ضمن حي طيبة، و يشرف من الجهة الجنوبية على كلية التربية و أراضي شاسعة.

جبال كتانة:

و تقع في الجهة الشمالية الغربية للمدينة المنورة، و تبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي أربعة عشر كيلومترا تقريبا، و هذه الجبال عبارة عن سلسلة مترابطة من أصل تكوين جبلي كبير يتكون أصلا من جبال كتانة و جبال أم سلمة.

و يحد هذه الجبال من الجهة الشرقية جزء من منطقة العيون، و يجري في هذه الجهة شعب كبير ينحدر من هذه الجبال من الجهة الشرقية، و يستمر شرقا ليصب في وادي مبرك الذي يصب في منطقة أم الدود. أما من الجهة الجنوبية فيحد الجبال هضاب جبلية كثيرة و وعرة يجري خلالها عدة شعاب أهمها شعب المحروقة.

و أما الجهة الغربية فيجري شعب كتانة الهابط من الجبل من الجهة الغربية و الذي يتصل بوادي الحمض في الشمال الغربي، و يلي هذا الشعب مجموعة أخرى من الجبال التي تعتبر من نفس تكوين جبال كتانة حيث تتدرج حتى تصل إلى طريق تبوك، و عند هذا السفح يجري شعب مخيط و مسار خط سكة حديد الحجاز القديمة.

جبال أم سلمة:

و هي مجموعة من الجبال تقع في الجهة الشمالية الغربية للمدينة المنورة، و تبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة ثمانية عشر كيلومتر تقريبا، و هذه الجبال تابعة في التكوين لجبال كتانة الواقعة في جنوبها.

و تعتبر جبال أم سلمة أكبر في التكوين من جبال أم كتانة حيث تحتل معظم السلسلة الجبلية الشمالية، و يحد هذه الجبال من الشمال شعب أم الدود و الشعاب الهابطة من نفس الجبل من الجهة الشمالية، و تتجمع ثم تمر شرقا لتصل الى وادي الحمض في الجهة الغربية. و في جهة الشمال من جبال أم سلمة يوجد

61

(22) (الجبال) صورة لجبل سلع الذي يعتبر من الجبال المشهورة في الجهة الشمالية الغربية من المدينة.

طريق متعرج يقوم بربط طريق تبوك القديم بمنطقة أم الدود و القبائل و العشائر المجاورة له.

و أما من الجهة الشرقية فيحد جبال أم سلمة شعب العاجل الذي يتجه إلى الشمال حيث يلتقي بالشعاب الاخرى، و يصب في وادي الحمض. و في شرق هذه الجبال تقع منطقة أم الدود و الخليل بما فيها من مزارع حيث يمتد طريق الخليل في شرقيها. و أما غربا فيحد الجبال شعب كتانة في الجنوب و المتجه غربا عند سفح جبال أم سلمة من الغرب، بالإضافة إلى الشعب الغربي لجبال أم سلمة الذي يسير معه ليصب في وادي الحمض.

جبال الأزيرات:

و تقع هذه الجبال في شمال غرب المدينة المنورة، و هي عبارة عن سلسلة جبال متصلة بعضها ببعض تتوسط جبل الصهلوج جنوبا، و جبل بخيتة غربا.

و تبعد هذه الجبال عن المسجد النبوي الشريف بحوالي اثنين و عشرين كيلومترا.

و يحد هذه الجبال من الشمال هضبة كبيرة تنحدر نحو الشمال تجري فيها بعض الشعاب التي ينحدر إليها مياه جبال الأزيرات الشمالية و ينحدر بها نحو

62

الشمال إلى وادي الحمض، كما تنتهي هذه الهضبة بوجود خط سكة حديد الحجاز المعطل و طريق تبوك الجديد و قلعة الحفيرة.

و أما من الجنوب فيحد هذه الجبال هضاب منبسطة يرتفع عند طرفها الجنوبي الشرقي جبل الصهلوج و شعيب الصهلوج. و شرقا يحد الجبال مسار سكة حديد الحجاز المعطل و طريق تبوك الجديد. و تظهر هذه الجبال للمار في طريق تبوك كجبال ضخمة و كبيرة ذات سلاسل متصلة تشكل مجموعة كبيرة من الرؤوس و التكوينات.

و أما من الجهة الغربية فيحد هذه الجبال شعيب الأزيرات الهابط من سفوح الجبال الغربية للجبال، بالإضافة إلى بعض الشعاب الهابطة من جبل الصهلوج في الجنوب. و جبل بخيتة في الغرب و يمتد بجوار هذا الشعب طريق ترابي متعرج يمتد موازيا لهذا الشعب.

جبل الضعية:

و هو جبل كبير مشابه الى حد ما لجبل أحد في الشكل و الاتجاه، فهو يمتد من الجهة الجنوبية الشرقية إلى الشمال الغربي، و يقع هذا الجبل العظيم في الجهة الشمالية الغربية للمدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي ثلاثة و عشرين كيلومتر تقريبا.

و يحد هذا الجبل من الشمال جبال الذبحي التي لا تكاد تنفصل عن الجبل إلا بالشكل، و هي مترابطة معه في التكوين حيث يظهر للمشاهد و كأنها سلسلة متصلة بعضها ببعض.

و أما الجهة الجنوبية فيحد الجبل شعب العجل الذي يمر عند سفح الجبل و يتجه الى الشمال الشرقي إلى أم الدود، و كذلك يوجد الشعب الآخر و الذي يتجه إلى الشمال الغربي و يسمى هنا بشعب مبرك، و كلا هذين الشعبين ينفصلان عند سفح جبل الضعية من الشعب الأساسي القادم من الجنوب من سفح جبال أم سلمة و جبال كتانة. كما يوجد في الجهة الجنوبية طريق متعرج يصل وادي الحمض بمنطقة أم الدود و القرى المجاورة له.

و أما الجهة الغربية فينحدر الجبل بشكل سهل ليصل إلى منطقة أم الدود الذي يجري فيها ثلاث شعاب تأتي جميعا من عند سفح جبل العضية من الجهة الجنوبية، ثم يلي أم الدود جبال الحفيا العظيمة.

أما من الغرب فيحد الجبل شعب مبرك الذي يجري من الجنوب عند سفح الجبل و ينتهي في الشمال إلى سفوح جبال البيضاء.

63

جبل أم كلثوم:

جبل أم كلثوم عبارة عن جبل كبير يقع في الجهة الشمالية الغربية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة خمسة و عشرين كيلومتر تقريبا، و يتكون هذا الجبل بشكل عام من مجموعة من الهضاب العالية التي تكثر في الجهة الشمالية الغربية منه و التي ظهرت على هيئة نتوءات مختلفة متباينة في الارتفاعات، ينحدر من بينها مجموعة من الشعاب و الأودية و خاصة من الجهة الشمالية الغربية، و يشرف هذا الجبل على مدخل المنتزه البري للمدينة المنورة، حيث يظهر بوضوح تام على يسار الداخل إلى المنتزه، و يحد هذا الجبل من الجهة الشرقية جبل الضعية الذي يرتفع بعد فضاء واسع من الأرض يتخلله الطريق المؤدي إلى المنتزه البري، و قد أحيط بالأشجار الصحراوية و البرية و بشكل و تكوين جميل. أما من الجهة الجنوبية فتقع جبال أم سلمة و قد فصلها عن جبل أم كلثوم هضبة كبيرة واسعة تكثر فيها مجاري الشرائع و الشعاب. أما من الجهة الغربية فيحد جبل أم كلثوم انحدارا شديدا مكونا سهلا و عرا يتخلله مجموعة من الأودية و الشعاب، و التي تتحد فيما بعد مع الشرائع الهابطة من جبل أبو وضاح من الجهة الغربية. أما من الجهة الشمالية فيشرف جبل أم كلثوم على أرض فضاء شبه منبسطة تكثر فيها النباتات البرية، و قد أوصت أمانة المدينة المنورة بالمحافظة عليه و إبقائه منتزها بريا لأهالي المدينة المنورة فعملت على صيانته و تزويده بالخدمات الضرورية.

جبل أبو وضاح:

و هو جبل كبير يحتل جزءا كبيرا من الأرض، و يمتد هذا الجبل من الشمال إلى الجنوب، و يقع في الشمال الغربي للمدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة سبعة و عشرين كيلومتر تقريبا. و يحد جبل أبي وضاح من الشمال بئر الخلاصة و مجموعة كبيرة من الهضاب الجبلية الوعرة و التي تنحدر شمالا إلى شعيب خليص حيث جبال البيضاء الكبرى في الشمال.

و أما من الجهة الجنوبية فيحد الجبل مسار وادي الحمض و شعيب مخيط و جزء من طريق تبوك و مسار السكة الحديدية المعطل و قلعة الحفيرة. و أما من الجهة الشرقية فيجري شعب مبروك و مجموعة من الشعاب الأخرى الهابطة من جبال أم سلمة في الجهة الجنوبية الشرقية. و أما غربا فتنحدر هذه الجبال بشدة نحو الغرب حتى تصل إلى طريق تبوك و المندسة غربا.

64

جبل الذبحي:

و يقع هذا الجبل في شمال غرب المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي اثنين و ثلاثين كيلومتر تقريبا، و يعتبر هذا الجبل هو إحدى حلقات سلسلة الجبال الجنوبية التي منها جبل الضعية الذي يحد جبل الذبحي من الجنوب.

و تمتد هذه الجبال بشكل سلسلة كبيرة من الجبال المتصلة من الجهة الجنوبية الشرقية إلى الشمال الغربي.

أما من الشمال فيحد الجبل طريق متعرج يصل بين طريق تبوك الجديد و بين طريق تبوك القديم، و يقطع هذا الطريق بعض الشرائع الهابطة من نفس الجبل و التي تجتمع في شعب واحد يسمى وادي البيار الذي يتجه شمال غرب حتى الطرق الترابية، يليها جبل الحبشي. و أما من الغرب فيجري شعب مبروك و طريق فرعي يمر عند سفح الجبل ليصل بين القرى و الهجر المنتشرة هناك.

جبل غزيل:

و هو جبل كبير شبه مستدير يقع في الجهة الشمالية الغربية من المسجد النبوي الشريف، و يبعد عنه بحوالي خمسة و ثلاثين كيلومتر تقريبا. و يحد هذا الجبل من الشمال مسار خط سكة الحديد الحجازية المعطل، ثم يليه هضبة منخفضة إلى جهة الشمال تصل إلى قرية المندسة التي تقع في شمال جبل غزيل و قريبة منه. كما يحد جبل غزيل من الشمال مسار وادي الحمض الذي يهبط من الجهة الشمالية الشرقية، ثم يتجه غربا ثم يتجه إلى الشمال الغربي.

و توجد في شمال جبل غزيل عند مواقع مصب كل من أودية ملحة و وادي ظلم و وادي حراض و وادي ملل مع وادي الحمض حدائق كبيرة تنتشر فيها النباتات نتيجة كثرة الأودية و خصوبة الأرض.

و على الجانب الشمالي لوادي الحمض يمتد طريق تبوك الجديد، و يهبط من هذه الجهة من الجبل شعبين يعرفان باسم شعبي غزيل، و يهبطان من الجبل إلى الجهة الشمالية و يصبان في وادي الحمض بعد قطع مسار سكة الحديد.

أما من الجنوب فيحد الجبل مجموعة من الشعاب التي تهبط من جبل التيس جنوبا و جبل بخيتة من الشرق، و التي تهبط إلى سفح جبل غزيل، ثم يتجه إلى الشمال حيث تصب في وادي ملل الذي يجري في غربي الجبل. كما يحد جبل غزيل من الجنوب طريق يلف حول الجبل من الجهة الشرقية حيث يتصل بطريق تبوك الجديد، ثم يلتف الجبل من الجهة الجنوبية، ثم يتجه غربا على كامل طول سفحه الغربي، ثم يتجه شمالا ليتصل بشبكة الطرق الشمالية.

65

كما يحده من هذه الجهة جبل الرمانة و جبال الروضة و هي الجبال التي تحد الجبل من الجهة الجنوبية.

و أما شرقا فيحد الجبل شرائع أهمها أربعة شرائع تهبط من جبل الرمانة و جبل التيس جنوبا. و جبل بخيتة و جبال الأزيرات شرقا، و تهبط هذه الشرائع في اتجاه الشمال عند قلعة الحفيرة في واحة شاسعة تحد جبل غزيل من الشرق، ثم يلي هذه الشرائع طريق تبوك الجديد و مسار سكة حديد الحجاز المعطل و قلعة الحفيرة، كما تنتشر في هذه الجهة شبكة من الطرق الكثيرة التي تتقاطع مع مسارات الشعاب.

أما من الجهة الغربية فيحد جبل غزيل مجرى وادي ملل الكبير و ما يصب فيه من شرائع و أودية غربية، أهمها وادي ظلم الذي يهبط من مجموعة شرائع تهبط من جبال الضلوع الغربي، و جبل عدمر و جبل عاقر في الغرب، و كذلك وادي ملحة الذي يهبط من مجموعة شعاب تهبط من جبل الشظفاء في الشمال، و جبل عويشز في الغرب و جبل الخضراء في الشمال إلى غير ذلك من الجبال الغربية و الشمالية، كذلك وادي حمض الذي يهبط من جبال الزرب في الجنوب.

جبل بريوقة:

و هو جبل متوسط يقع في الشمال الغربي للمدينة المنورة، و يزيد ميله نحو الغرب، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة تسعة و ثلاثين كيلومتر تقريبا، و يمر عند سفح هذا الجبل من الجهة الغربية طريق تبوك الجديد و تسير إلى جواره شعبة من شعاب وادي الحمض.

ا من الجهة الشمالية فهناك هضاب كثيرة و وعرة يتخللها شعب مالح الذي هو نتيجة تجمع الشعاب الهابطة من جبال البيضاء الواقعة في الشمال الشرقي لجبل بريوقة، ثم يتجمع في شعب مالح الزير شمال جبل بريوقة متجه نحو الغرب حيث يقطع طريق تبوك القديم و يتصل بوادي الحمض. و أما من الجهة الجنوبية فيحدها تلعة هتيم و بعض الطرق و الشعاب الهابطة من جبل أبو وضاح في الجهة الجنوبية الشرقية.

و أما الجهة الشرقية فيوجد شعب خلاص أو خلص الذي يمر عند سفح الجبل الشرقي، و يستمر حتى يقطع سفح الجبل الغربي، ثم يليه بعض هضاب و جبال تابعة لجبل بريوقة، و يليها شعب مالح الذي ذكر كما يحد الجبل من الجهة الشرقية بعض من تلعة هتيم.

66

جبال البيضاء:

تقع في الشمال الغربي للمدينة المنورة، و على بعد من المسجد النبوي الشريف بحوالي أربعين كيلومتر تقريبا، و هي جبال عظيمة تظهر على هيئة سلسلة كبيرة تمتد من الجنوب إلى الشمال تكثر فيها الرؤوس.

يحدها شمالا هضاب تتدرج في الانخفاض لتصل إلى مجرى وادي البيار، كما تلتقي مجموعة من الشعاب الهابطة من نفس الجبل عند هذا الجزء و تتجمع في شعب واحد يسير نحو الشمال الغربي ليصب في وادي التمة، كما يلي هذه الشعاب جبال العرقوبة و جزء من حرة مريحة و جبال اللحيان.

أما من الجنوب فيحدها الشعب العظيم الذي يهبط من نفس الجبال من الجنوب على هيئة شعب يخرج من الجبل يسمى شعب خلص، و يتجه نحو الغرب ليصب في وادي الحمض، كما يحدها جنوبا بئر مبروك و بئر الحفيرة و بئر الخلاصة يليها جبل أبو وضاح.

أما من الجهة الشرقية فيحد الجبل طريق ترابي متعرج يصل بين طريق تبوك القديم و الجديد عند وادي التمة يصل بين القرى و الهجر المنتشرة، كما يجري في هذه الجهة شعيب البيار الذي يستمد مياهه من جبل اللحيان شرقا و جبل الدبحي جنوبا.

كما يحد الجبل من الجهة الغربية بئر الأبيض و تنحدر من هذه الجهة مجموعة من الشعاب بشكل كبير تتشعب في الحرة كشعب مالح و شعب الحرة و وادي الحمض، كما يحد الجبل طريق ترابي متعرج.

جبل اللحيان:

يقع هذا الجبل في الشمال الغربي للمدينة المنورة، و على بعد من المسجد النبوي الشريف بحوالي أربعين كيلومتر تقريبا، و جبل اللحيان هو عبارة عن سلسلة جبال تحتل مساحة كبيرة تسمى الجبال الوسطى لوقوعها في وسط منطقة محاطة بالجبال من كل الجهات، و هي عبارة عن جزء من تكوين سلسلة جبال شهبه في الشمال الشرقي، و جبل العرقوبة في الشمال الغربي.

و يحدها شمالا جبل شهبة و جبل العرقوبة و الشعب الذي يجري بين تكويناتها و هو شعب شهبة. و أما جنوبا فيحدها وادي البيار الذي يجري عند سفحه الجنوبي، و يحدها أيضا طريق ترابي يربط الطرق الأخرى بالعشائر و القبائل هناك.

و أما شرقا فيحد الجبل شعب يهبط من نفس الجبل و يتصل بشعب البيار الذي ينطلق غربا إلى وادي التمة.

67

جبل منيخر:

و هو جبل مستطيل يتكون من عدة جبال صغيرة، تمتد من الجنوب إلى الشمال، و يقع هذا الجبل في أقصى الجهة الشمالية الغربية للمدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة واحد و أربعين كيلومتر تقريبا.

و يحتل هذا الجبل الجزيرة التي تتكون من مثلث التقاء وادي الحمض مع وادي ملل في الشمال. و يحد هذا الجبل من الشمال التقاء وادي الحمض مع وادي ملل، و من ثم يتوحد الاتجاه ليستمر إلى الشمال الغربي، و نتيجة لهذه الأودية العظيمة فقد ظهرت كثير من الواحات الخضراء التي انتشرت في تلك المناطق.

كما يحد هذا الجبل من الشمال مجموعة من الجبيلات الصغيرة التي يتخللها مجموعة من الشرائع الهابطة من الجبال الغربية و خاصة من جبل سمراء الغربي. و أما من الجنوب فيحد الجبل قرية المندسة المعروفة و ما بها من مناطق خضراء على ضفاف وادي الحمض، و تنتشر في هذه المنطقة الطرق الكثيرة التي يصل معظمها إلى طريق تبوك القديم، و تتجه نحو الشمال أو الغرب لتخدم القرى و الهجر الداخلية. و بعد هذه الطرق يوجد خط سكة الحديد الحجازية المعطل، و يليها جبل غزيل الكبير الذي يشرف على قرية المندسة من الجنوب.

و أما شرقا فيحد الجبل مسار وادي الحمض و يليه طريق تبوك الجديد. و بعد الطريق يقع جبل بريوقة و تلعة هتيم. و أما من الغرب فيحد الجبل مسار وادي ملل الذي يأخذ كافة سفح الجبل من الجهة الغربية قبل التقائه بوادي الحمض في الشمال و يسير على حافة هذا الوادي خط السكة الحديدية الحجازية المعطل.

و بعده يظهر جبل سمراء و جبل الشظفاء كأول جبال تحد هذا الجبل من الغرب.

جبل سمراء:

و هو عبارة عن مجموعة من الجبال تظهر و كأنها ثلاثة قمم منفصلة عن بعضها، و يمتد هذا الجبل من الجنوب إلى الشمال و هو مواز تماما لجبل منيخر الشرقي.

و يقع هذا الجبل في الجهة الشمالية الغربية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة سبعة و أربعين كيلومتر تقريبا.

يحد جبل السمراء من الشمال مسار وادي بواط الذي يهبط من شعاب جبال الخضراء في الجنوب و جبل الصحين في الشمال و مجموعة من الجبال الغربية، و يهبط هذا الوادي إلى السفح الشمالي للجبل ليستمر حتى يتجه شرقا ليصب عند التقاء وادي ملل مع وادي الحمض في شمال جبل منيخر، ثم يليها هضبة تتشعب فيها بعض الطرق و تنحدر هذه الهضبة إلى الشمال حيث تنتشر

68

فيها بعض الشعاب. كما تنتهي هذه الهضبة بوجود قلعة بواط و قريتها.

و أما من الجنوب فيحد جبل السمراء التقاء الاودية الثلاثة الهامة و هي وادي ملحة و وادي ظلم و وادي حراض، و التي تسير شرقا حتى تلتقي بوادي ملل، و هي أودية غربية و مشهورة. و بعد هذه الأودية تظهر مجموعة من الجبيلات الكثيرة و خاصة بين مسارات وادي ظلم و وادي حراض، و يظهر بعد مسار وادي حراض جبل الجامل و جبال الرمضة الواقعة في شرق وادي ملل و جبل غزيل الواقع في الجنوب إلى الشرق قليلا، و جميع هذه الجبال تحد جبل السمراء من الجنوب. و أما من الجهة الشرقية فيحد الجبل مسار خط سكة الحديد الحجازية المعطل و طريق المليليح العام، و يلي ذلك مسار وادي ملل، ثم جبل منيخر الشرقي.

و أما من الغرب فيحد الجبل واحة واسعة تنتشر فيها بعض الطرق المتجهة إلى الشمال الغربي بالإضافة إلى مسار وادي ملحة. و يظهر بعد ذلك جبل الشظفاء و هو أول جبل يظهر ليحد جبل السمراء من الغرب.

جبال العرقوبة:

تقع هذه الجبال في الشمال الغربي للمدينة المنورة، و على بعد من المسجد النبوي الشريف بحوالي ثمانية و أربعين كيلومتر تقريبا، و هي عبارة عن جبال كبيرة تمتد من الشرق إلى الغرب و يكاد يصل طرفها الغربي إلى طريق تبوك القديم.

و يحدها شمالا وادي عسيب الجعران الذي ينحدر إلى الغرب ليقطع طريق تبوك الجديد و يصب في وادي التمة، و يحصل هذا الوادي على مياهه من الشرائع الساقطة من الجبال المجاورة كجبل شهبة و جبل اللحيان و الهضاب الأخرى.

أما جنوبا فيحدها وادي شهبة الذي ينحدر أساسا من نفس الجبال مع شعاب أخرى، و يسير غربا ليلتقي بشعب البيار، ثم إلى الغرب حيث وادي التمة. كما يحد هذه الجبال جنوبا بعد الشريعة جبل اللحيان و الجبال البيضاء الجنوبية.

و أما من الجهة الشرقية فيحدها جبل شهبة و مجرى وادي الفرشة الذي هو أساس مسار وادي التيه قبل وصوله إلى طريق تبوك الجديد، ثم بعد الوادي يحدها طريق تبوك القديم.

و يحد هذه الجبال غربا مجموعة من الشرائع الهابطة منها مثل وادي عسيب الجعران و التقاءه بالشعاب الأخرى غربا قبل وصوله إلى وادي التمة، ثم أرض فضاء، ثم طريق تبوك الجديد الذي يتقاطع مع وادي التمة.

69

جبل شوفان:

و هو جبل كبير يقع في أقصى الشمال الغربي للمدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة ثمانية و أربعين كيلومتر تقريبا، و يحد هذا الجبل من الشمال طريق تبوك الجديد قبل التقائه بطريق تبوك القديم عند جبل نخسة و جبل أبو مرخة الشمالي.

أما من الشرق فيحد الجبل مجرى مياه رئيسي يسمى وادي البيار الناتج من تجمع مجموعة مياه كبيرة من الشعاب الهابطة من جبال البيضاء الواقعة في الجهة الجنوبية الشرقية، و جبل اللحيان الشرقي، و جبال العرقوبة الواقعة في الشمال الشرقي، و غيرها من الجبال و الهضاب الكثيرة. و يحد هذا الجبل من هذه الجهة بعد الوادي جبال العرقوبة.

و يحد الجبل من الجنوب حرة و عرة تعرف بحرة مريخة. و أما من الغرب فيحده أرض فضاء ينحدر فيها الجبل انحدارا شديدا حتى يصل إلى طريق تبوك القديم الذي يأخذ شكل القوس حوله من الشمال و الغرب تقريبا.

جبل الشظفاء:

و هو جبل صغير يقع في أقصى الشمال الغربي للمدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة واحد و خمسين كيلومتر تقريبا، و يقع هذا الجبل بالقرب من طريق تبوك الجديد عند اتصاله بالطريق المؤدي إلى الأبرق شمالا و قرية بواط جنوبا مارا بالمليليح.

و يحد هذا الجبل من الغرب طريق تبوك، ثم أرض فضاء صحراوية، تليها مزارع المليليح، ثم طريق المليليح العام، ثم قرية المليليح. و أما من الشمال فيحدها مجموعة من الهضاب ينحرف طريق تبوك حولها أي إلى الشرق قليلا، ثم يعود إلى الاتجاه شمالا عند جبل نخسة و وادي التمة.

و أما من الجهة الجنوبية فهناك أرض منبسطة يجري فيها شعيب الحمرة الذي هو شعيب من شعاب وادي ملح و بعض الشعاب الهابطة من جبال البيضاء شرقا. و أما من الجهة الشرقية فأرض صحراوية فضاء يجري فيها شعيب الشظفاء الهابط من نفس الجبل و المتجه شرقا ليصب في وادي ملح.

جبال الخضراء:

و هي مجموعة من الجبال المتقاربة و التي تظهر و كأنها جبل واحد. و تقع هذه الجبال في الجهة الشمالية الغربية من المدينة المنورة، و تبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة اثنين و خمسين كيلومتر تقريبا.

70

و يحد هذه الجبال من الشمال مجرى وادي بواط الواضح الذي يهبط من منطقة بواط و جبالها الغربية، و ينحدر هذا الوادي شرقا ليمر في شمال جبال الخضراء، ثم ينكسر جنوبا ليلتقي مع الأودية الأخرى مع وادي ملل و بالتالي إلى وادي الحمض شرقا. و بعد هذا الوادي تظهر مجموعة كبيرة من الهضاب و الواحات الوعرة التي تكثر فيها الشرائع و الأودية. و يحد جبال الخضراء شمالا قرية المليليح و العصيب.

و أما جنوبا فيحد هذه الجبال جبل الشظفاء الجنوبي الذي يظهر كأول جبل يحد الجبال من الجنوب، و يفصل بين هذا الجبل و تلك الجبال واحة تكثر فيها الطرق و الشعاب الهابطة من جبل الشظفاء و المتجه شمالا، ثم شرقا لتصب في وادي بواط الواضح و منها إلى وادي ملل. و أما شرقا فيحد الجبال وادي بواط الواضح و هضبة وعرة تنتهي بوجود قلعة بواط و قرية بواط، و يليها طريق المليليح العام و مجرى وادي ملل و وادي الحمض. و أما غربا فيحد الجبل هضبة منحدرة إلى الغرب يجري فيها بعض الأودية و الشعاب الهابطة من جبل الشظفاء الجنوبي.

و تتجه هذه الشرائع من الجنوب إلى الشمال عند سفح جبال الخضراء الغربي إلى أن تصل هذه الشرائع إلى وادي بواط الواضح الذي يسير شرقا، ثم يتجه إلى الجهة الجنوبية الشرقية حيث يصب في وادي ملل و منه إلى وادي الحمض.

جبال الصحين:

و هي مجموعة من الجبال المتناثرة و التي تبدو للمشاهد و كأنها جبال منفصلة. تقع هذه الجبال في أقصى الشمال الغربي للمدينة المنورة، و تبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة أربعة و خمسين كيلومتر تقريبا.

و يحد هذه الجبال من الشمال شعاب الصحين التي تنحدر من هذه الجبال من الشمال نحو الشرق لتقاطع طريق المليليح العام و منه إلى وادي الحمض، و يلي هذه الشعاب هضبة تكثر فيها الجبيلات الصغيرة تنتهي بوجود جبال مراخ و هي أول جبال تحد جبال الصحين من الشمال، و يليها قرية المليليح في الشمال.

و أما من الجنوب فيحد الجبال وادي بواط الواضح الذي يسير عند سفحها الجنوبي و الهابط من الجبال الغربية و الذي يتجه شرقا ثم ينحرف إلى الجهة الجنوبية الشرقية حيث يتصل بوادي ملل و منه إلى وادي الحمض. و بعد هذا الوادي يوجد طريق يربط طريق تبوك الجديد بالقرى و الهجر و العشائر القريبة.

و تنحدر عند سفوح جبال الصحين الجنوبية مجموعة من الهضاب تصل جنوبا إلى جبل عدمر الذي يظهر كأول جبل يحد جبال الصحين من الجنوب.

و أما شرقا فيحد الجبال هضبة منحدرة شرقا إلى وادي الحمض تجري فيها

71

كثير من الشعاب و الأودية التي تصب في وادي الحمض، كما يحد هذه الجبال من هذه الجهة قرية العصيب و قرية بواب الغربية.

و أما من الجهة الغربية فيحد الجبال هضبة وعرة تتجه غربا يجري عند طرفها الشمالي و الجنوبي أودية و شعاب تهبط من الجهة الغربية تتجه شرقا، و يلي هذه الهضبة جبل اللوى و هو أول جبل يظهر ليحد هذه الجبال من هذه الجهة.

و في نهاية حديثنا عن أشهر و أهم الجبال في شمال غرب المدينة المنورة نود أن نوضح أن هناك الكثير من الجبال و الهضاب الأخرى التي تقع في هذه الجهة و نذكر منها على سبيل المثال:- جبل أبو دحية- جبل أم رقيبة- جبل البتراء- جبال المحروقة- جبل الغرب- جبل التميمة البيضاء- جبل التميمة الخضراء- جبل طويلة الضباء- جبل الاصبعة- جبل أم مهيد، إلى غير ذلك من الجبال و الهضاب الأخرى.

72

(23) (الجبال) مصور جوي يوضح الموقع العام لأشهر و أهم الجبال الواقعة في الجهة الجنوبية من المدينة المنورة.

(24) (الجبال) أهم و أشهر الجبال الواقعة في جنوب المدينة المنورة.

73

أشهر و أهم الجبال الواقعة في جنوب المدينة

(25) (الجبال) جبل عير

جبل عير:

من أعظم جبال المدينة، و يقع في الجهة الجنوبية من المدينة المنورة و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي سبعة كيلومترات تقريبا. و يتشابه هذا الجبل إلى حد كبير مع جبل أحد في التكوين.

و يحد هذا الجبل من الشرق الجصة. في حين يحتل جبل الحزيم الجهة الجنوبية الشرقية منه، و هو أقرب الجبال إليه مع وجود مجموعة من الجبيلات الصغيرة المجاورة له من الجهة الشمالية، كما يقع جبل الأسمر في الجهة الجنوبية الغربية من جبل عير و هو يبعد عنه بحوالي خمسة كيلومترات.

و سنتحدث عن هذا الجبل بالتفصيل إن شاء الله فيما بعد.

جبل الحزيم:

و هو جبل صغير يقع في الجهة الجنوبية الشرقية من جبل عير، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي ثلاثة عشر كيلومتر تقريبا. و يحده من جهاته كلها سهول واسعة تنتهي شمالا بالجصة. و جنوبا بقيعان النقير. و غربا بوادي العقيق ثم جبل الأسمر و شرقا بحلية المزين و شعاب وادي بطحان.

جبل الأسمر:

جبل الأسمر من الجبال الشهيرة التي تقع في الجهة الجنوبية للمدينة المنورة، جانحا إلى الغرب قليلا و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي سبعة عشر كيلومتر تقريبا و هو جبل كبير يقع على وادي العقيق من الجهة الجنوبية الغربية للمدينة المنورة و يبدو شامخا مشابها في تكوينه مع جبل عير.

و يحده من الجنوب أراضي فضاء ينتهي بجبل الفريدة، و تهبط من الجهة الجنوبية لجبل الأسمر مجموعة من الشعاب تتحد في شعب واحد يسير بمحاذاة سفحه الجنوبي و الغربي و الذي يصب بعد ذلك في وادي العقيق.

و أما من الشمال فتحده أرض بيضاء، ثم جبل صغير يقع بجوار خط أنابيب مياه التحلية الواصل إلى المدينة المنورة.

74

جبل الفريدة:

و يقع هذا الجبل في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة المنورة جانحا للغرب قليلا، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي عشرين كيلومتر تقريبا، و هو جبل صغير يقع على شعب المصلى و الذي يصب في وادي العقيق بعد أن يلتقي بشعب حراض.

و يجاور هذا الجبل مجموعة من الهضاب المتناثرة و الوعرة، في حين يحده من الجهة الشرقية واحة واسعة تنتهي بمجرى وادي العقيق. و من الشمال واحة أخرى تنتهي بجبل الأسمر. و هو مشابه في التكوين لجبل الأسمر بشكل كبير.

جبل أم السيوف:

يقع هذا الجبل في الجهة الجنوبية للمدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي اثنين و ثلاثين كيلومتر تقريبا. و جبل أم السيوف عبارة عن مجموعة من الجبال و الهضاب المتناثرة. يحدها من الشمال بئر الساهبة، و يجري في شماله شعيب برية، بالإضافة إلى مجموعة من الشعاب كشعب مصودعة.

و أما جنوبا فيحد هذا الجبل حلية الوداع، كما يجري عند سفحه من الناحية الجنوبية و الشرقية شعيب الدير و شعيب العشر.

جبل ضبع:

و يقع هذا الجبل في الجهة الجنوبية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي خمسة و ثلاثين كيلومتر تقريبا، و جبل ضبع هو مسمى الجزء الأخير أو الجنوبي لسلسلة الجبال، و هي عبارة عن جبال متناثرة تكون بمجملها منطقة جبلية وعرة. و يتخلل هذه الجبال مجموعة من الأودية و الشعاب منها شعب ملح و شعب ضبع.

و يحد جبل ضبع من الشمال أبار ملح و السلاسل الجبلية الشمالية. و من الجنوب بئر الخيب، ثم تنتهي هذه الجبال بانخفاض شديد جدا ينتهي بجريان وادي قبان، ثم تبدأ هذه السلسلة بالارتفاع مرة أخرى و تكون جبل الهضبة.

و كما يحد جبل الضبع من الجنوب الشرقي شعاب الرميثة و هي عبارة عن شعاب كبيرة من نفس التكوين الجبلي يتجه شرقا حيث يمر من خلالها الطريق القديمة و المؤدية إلى أبار الماشي.

جبل الرمثية:

يقع هذا الجبل في جنوب المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة ثلاثة و أربعين كيلومتر تقريبا. و جبل الرمثية هو عبارة عن الجزء البارز من سلسلة الجبال الشمالية و التي منها جبل ضبع و جبال عمقان و جبال الطحو.

و يحتل هذا الجبل الجزء الشرقي من سلسلة الجبال المذكورة، و تجري في شرقي‏

75

و جنوبي جبل الرمثية مجموعة من الشرائع و الشعاب و الأودية مثل وادي ريم و وادي الدوداء، و التي تسير في جنوب و شرق الجبل حتى تصب في وادي العقيق، و يتدرج هذا الجبل في الانخفاض ليكون سهولا شديدة الانحدار تنتهي بوادي العقيق. و يمر عند هذا الجبل الطريق المؤدي إلى آبار الماشي و اليتمة.

جبل الهضبة:

و يقع هذا الجبل في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي أربعة و أربعين كيلومتر تقريبا. و جبل الهضبة هو الجزء الجديد المتكون من السلسلة الجبلية الشمالية بعد انقطاعها بعد جريان وادي قبان، و هو جبل على شكل مستطيل محدب يمتد من الجنوب الشرقي إلى الشمال الغربي.

و يحد هذا الجبل من الجنوب وادي الدوداء و الذي يصب في وادي العقيق و مجموعة أخرى من الأودية التي تسير في جنوبه و شرقيه في اتجاهها إلى وادي العقيق. و يحد الجبل من الشمال وادي قبان ثم جبل الرمثية.

جبل أسقف:

جبل كبير يمتد غرب جبال الراء و البردية و يقع هذا الجبل في جنوب المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة ثمانية و أربعين كيلومتر تقريبا. و يحد هذا الجبل من الجهة الشمالية أحد الشعاب المؤدية إلى وادي العقيق. في حين يحده شرقا روضة البهم و واحة تجري بها أودية الرتاجة. في حين يحده جنوبا العشيرة بمزارعها و بساتينها. و يتميز جبل أسقف بهضابه و شعابه الوعرة و خاصة في جهته الشمالية و الجنوبية.

جبل الراء:

و يقع هذا الجبل في جنوب المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي خمسين كيلومتر تقريبا. و هو عبارة عن سلسلة من الجبال تمتد بمجملها من الجهة الجنوبية الشرقية إلى الشمال الغربي. و هذا الجبل عبارة عن أجزاء منفصلة من جبل أسقف الشرقي.

و يحده من الغرب الطريق المؤدي إلى اليتمة عن طريق آبار الماشي. و أما من الجهة الشرقية فيحده جبل أسقف بهضابه و شعابه الوعرة.

و في نهاية حديثنا عن أشهر الجبال الواقعة في الجهة الجنوبية للمدينة نود أن نذكر بعضا من الجبال و الجبيلات الأخرى الواقعة في نفس الجهة و التي منها:

جبل أبو رقيبة- جبل أم نثيلة- جبل النفير- جبل المليساء الأعلى- جبل الغصن- جبل الرويفعة- جبال أنفة- جبال أم هثيم- جبال الودى- جبل السفساف- جبل المسحى- جبال خفية- جبال الخريقاء إلى غير ذلك.

76

(26) (الجبال) مصور جوي يوضح الموقع العام لأشهر و أهم الجبال الواقعة في الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة المنورة.

77

(27) (الجبال) أهم و أشهر الجبال الواقعة في جنوب شرق المدينة المنورة.

78

أشهر و أهم الجبال الواقعة في الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة

جبل قريظة:

يقع جبل قريظة في الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي ثلاثة عشر كيلومتر تقريبا. و يقع جبل قريظة اليوم على مقربة من الطريق الدائري الثاني، و يشرف عليه و هو عبارة عن جبل على هيئة ربوة عالية يغلب عليها اللون الأحمر الحديدي، و يرجح أن هذا الجبل يحتوي على كميات كبيرة من معدن الحديد.

و يقع جبل قريظة في منطقة مسطحة و فضاء قد خضعت معظمها إلى التخطيط و التقسيم، و يشرف هذا الجبل على بعض الجبال البعيدة و التي تتمثل بوجود جبل الملساء و جبل النعضية من الجهة الجنوبية الشرقية. و جبل الفرائد و جبال روضة عطية من الشرق. أما من الغرب فيوجد جبل عير و جبل الحزيم.

جبل الملساء:

و هو جبل صغير يقع في الجهة الجنوبية الشرقية للمدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي أربعة و عشرين كيلومتر تقريبا. و يحد هذا الجبل من الجهة الشمالية شعيب مريخ، الذي يتجه من الشرق إلى الغرب، و كذلك شعيب الزير ليصبان في وادي العقيق غربا، ثم يحده شمالا أيضا جبل أم حمض.

و أما جنوبا فيحده شعيب عويشزة الذي يتصل غربا بقاع التلعة، ثم إلى وادي العقيق، كما يحده في هذه الجهة جبل أم قير بالقرى و القبائل الواقعة غرب الجبل. كما يحد الجبل شرقا جبال الشعتاء. و غربا أرض منحدرة تجري فيها بعض شعاب شعب عويشزة لتصل إلى وادي روادة.

79

جبل النعضية:

و هو جبل صغير يقع في الجهة الجنوبية الشرقية للمدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي أربعة و عشرين كيلومتر تقريبا. و يحده من الجنوب جبل مصودعة. و يحده من الشمال واحة تجري فيها بعض شعاب بطحان، ثم يليه حلية المزائن. كما يحده من الشرق قاع الخفق وقيعان النقير.

و أما من الجهة الغربية فيحده حليات النامي و أبارها و مزارعها.

جبل مصودعة:

و هو عبارة عن جبل صغير يقع في الجهة الجنوبية الشرقية للمدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي ستة و عشرين كيلومتر تقريبا.

و يحد هذا الجبل جنوبا جبل النعضية. و غربا قاع الخفق الذي تكون من جرف الأودية للتربة التي عند سفح الجبل، كما يحده غربا واحة واسعة.

و ينحدر من هذا الجبل من الجهة الجنوبية شعب كبير يعرف بشعب مصودعة، كما يحده من الجهة الشرقية واحة تعرف بحلية مصودعة.

جبل ميطان:

جبل صغير يقع في الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة أربعة و ثلاثين كيلومتر تقريبا. و يعرف هذا الجبل بجبل ماطان و هو الجبل الأحمر المعروف اليوم بجبل الأغوات. و يحده من الشمال أرض منبسطة و حليات عمليط.

و يجري من هذا الجبل شعب كبير رئيسي من الجهة الشمالية، ثم يجري في اتجاه الشمال الغربي حيث يكون بعض القيعان الصغيرة عند حلية مصودعة، كما يحد الجبل من الجهة الشرقية هضبة عالية وعرة التضاريس، يليها جبل ضبع الشمالي. و أما غربا فينحدر الجبل في اتجاه الغرب انحدارا شديدا ليصل الى طريق متعرج يرتبط غربا بطريق المدينة- آبار الماشي، و شرقا بشبكة طرق صحراوية متفرعة مرتبطة ببعض القرى و الهجر المنتشرة في تلك المناطق و حول وادي حضوضاء.

أما جنوبا فيحد الجبل حلية الرمث. و يمر عند سفح الجبل من الجنوب وادي يسمى شعيب الدير الذي ينحدر غربا ليصب في وادي العقيق، و يستمد هذا الوادي مياهه من شرائع المياه الهابطة من جبال أم جنب شرقا و جبل أم حمض جنوبا و بعض الهضاب المجاورة الأخرى.

80

جبل ضبع الشمالي:

يقع هذا الجبل في الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة أربعين كيلومتر تقريبا. و هو جبل صغير يحده من الشمال طريق ترابي متعرج يصل بين بعض القرى الصغيرة، كما يجري في هذه الجهة أودية و شعاب ثلاثة رئيسية تنحدر من حلية مصودعة و حلية الأنامي و حليات عمليط و جبال مطاب.

أما من الجهة الجنوبية فيحد الجبل مجموعة من الأودية تنحدر من جبال أم جنب الواقعة جنوب الجبل المذكور و أهمها شعيب الصباح الذي يصب في وادي ضعة و الذي يصب بالتالي في قاع الحرجة المتصل بوادي الخريطة و منه إلى وادي حضوضاء.

جبال أم جنب:

و هي مجموعة جبال تتكون من حوالي أربعة جبال مترابطة على هيئة سلسلة مثلثة الشكل تقع في الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة، و تبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة واحد و أربعين كيلومتر تقريبا.

و ينحدر من مجموعة هذه الجبال مجموعة من الشعاب أهمها الشعب الذي ينحدر من شمالها و المسمى شعب الصباح، الذي يتجه شرقا ليصب في وادي ضعة، و منها إلى قاع الحرجة، و منه الى شعيب خريط، و منه إلى وادي حضوضاء. و شرقا و على بعد مسافة صغيرة من هذا الوادي (وادي الصباح) يقع جبل ضبع الشمالي.

أما جنوبا فيحد الجبال جبل أم حمض و الذي يميل نحو الغرب، قليلا ثم جبل الشعتاء جنوبا. و يحد الجبل غربا حلية الرمث و بعض شعاب وادي الدير.

و أما غربا فيحد الجبال أرض تغطيها الشعاب و الأودية المختلفة التي تنحدر شرقا إلى قاع الشدايدة و وادي الصباح.

جبل أم حمض:

و هو جبل صغير يقع في الجهة الجنوبية الشرقية للمدينة المنورة، و يميل نحو الجنوب قليلا و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي واحد و أربعين كيلومتر تقريبا. و يحد هذا الجبل من الجهة الشمالية واحة صخرية، ثم جبال أم جنب.

و يجري في هذه الواحة أحد الشعاب المتشعبة من الجبال الشمالية و أهمها جبال أم جنب و التي تسير في شمال جبل أم حمض و تتصل بوادي الدير و شعيب العشر الذي يقوم بدوره بتغذية وادي العقيق في الجهة الغربية. أما من الجهة الجنوبية فيحد الجبل شعيب مريخ الذي يجري ليصب في شعيب روادة في الجهة الغربية

81

و الذي يصب بعد ذلك في العقيق. و يشرف على هذا الوادي جبل الملساء حيث يقع جنوب جبل أم حمض بعد وادي مريخ.

كما يحد الجبل من الشرق جبل الشعتاء و طريق ترابي متعرج يربط بشبكة طرق تغذي القبائل و القرى المجاورة. أما الجهة الغربية فهي عبارة عن واحة مفتوحة ذات طبو غرافية صعبة تتجه في الميل و التدرج نحو الغرب حتى تصل إلى وادي العقيق، و هذا هو سبب وجود الكثير من الشعاب و الأودية المنتشرة في هذه المنطقة و التي تحمل المياه من مساقط الجبال لتسوقها إلى وادي العقيق.

جبل الشعتاء:

و هو أحد الجبال الواقعة في الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي أربعة و أربعين كيلومتر تقريبا، و هي عبارة عن مجموعة من الجبال الصغيرة المترابطة و التي تظهر كجبل واحد.

و يحد هذا الجبل من الشمال طريق ترابي متعرج يليه جبل أم حمض. أما من الجهة الجنوبية فتظهر واحة صحراوية جبلية وعرة يتخللها طريق ترابي يمر من خلال فراغات تصدع أرضي ضمن المنطقة الجبلية، و يجري من هذه المنطقة شعبان رئيسيان أحدهما هو شعيب عويشزة و الذي يجري من الشرق إلى الغرب حيث يتصل بشعب روادة و منها إلى العقيق. أما الشعب الآخر فيجري من الغرب إلى الشرق و هو وادي ضعة الذي يتصل بقاع الحرجة و منها إلى شعيب خريط و منها إلى وادي حضوضاء في الشرق. و يحد جبل الشعتاء من الغرب أرض فضاء يتخللها بعض الشرائع الهابطة من نفس الجبل و المتجه إلى الغرب.

أما الجهة الشرقية فيحدها أرض منبسطة تنحدر بشدة نحو الشرق حيث وادي حضوضاء وقيعان الحرجة، و في هذه الأرض تجري من هذا الجبل و جبال أم جنب في الشمال و جبال أم حمض مجموعة من الشعاب تزيد عن أربعة شعاب رئيسية تسير متوازية تقريبا حتى تصل إلى وادي ضعة و منها إلى قاع الحرجة، و منها شمالا لتسير في شعب خريط و منها إلى وادي حضوضاء.

جبل غضور:

و يقع هذا الجبل في جنوب شرق المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة خمسة و أربعين كيلومتر تقريبا. و هو جبل صغير يقع في غربي جبل أم قير. و يحده من الشمال شعيب عويشزة و بعض الطرق المتعرجة، ثم تنحدر واحة وعرة حتى تصل إلى جبل الملساء. و أما جنوبا فيوجد شعيب‏

82

الوقيظ ثم حلية القرى و ما حولها من شعاب و طرق.

و أما من الشرق فيحده جبل أم قير، في حين يحده غربا انحدار شديد يؤدي إلى ظهور كثير من الشرائع المنحدرة إلى قاع القلعة، و منها إلى وادي العقيق، و من هذه الشرائع شعيب مريخ و شعيب عويشزة و شعيب الوقيظ.

جبل أم قير:

و هو جبل صغير يقع بين جبل أم ذنبة من الشرق و جبل غضور من الغرب، و يقع هذا الجبل في جنوب شرق المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة سبعة و أربعين كيلومتر تقريبا.

و يحد هذا الجبل من الشمال مجموعة من الشعاب الهابطة من الجبل و المتصلة بوادي عويشزة. أما من الجنوب فتوجد أرض فضاء مسطحة تقريبا يجري فيها شعيب الوقيظ و بعض الشعاب الأخرى، بالإضافة إلى انتشار الطرق المتعرجة كمدقات ترابية تصل بين القبائل و العشائر المختلفة.

جبل أم ذنبة:

و هو جبل صغير يقع في الجهة الجنوبية الشرقية للمدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة تسعة و أربعين كيلومتر تقريبا. و يحد هذا الجبل من الجهة الشمالية شعيب حياد الذي ينحدر من نفس الجبل مع شعب أخر في الجهة الشمالية الشرقية. حيث ينحدران نحو الشرق ليتصلا بوادي ضعة، و منه إلى قاع الحرجة، ثم إلى شعيب خريط نحو الشمال، ثم إلى وادي حضوضاء. أما من الجهة الجنوبية فتوجد هضاب و تلال صخرية هي استمرارية لجبل أم رقبة و جبل أم قير.

أما من الجهة الشرقية فهناك شعب يجري عند سفح الجبل ينحدر من جهة الجبل الشرقية كما أسلفنا، ثم واحة شاسعة تنتهي بوجود جبل القهد و جبال الزور في الشرق. و أما غربا فهناك شعبان أيضا ينحدران من الجبل يتخللهما بعض الطرق الترابية المتعرجة التي توصل بين القرى و الهجر، و في الجهة الغربية يوجد جبل أم قير و جبل غضور.

جبال قديرة:

و تقع هذه الجبال في الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة المنورة، و تبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي تسعة و أربعين كيلومتر تقريبا. و تحاط هذه الجبال بمجموعة من الطرق و المدقات الترابية التي تحيطها من جميع جهاتها.

83

و تحد هذه الجبال من الشمال ضليعات القاع ثم قيعان حضوضاء، أما من الجهة الجنوبية فتحدها رؤوس القديرة و هي عبارة عن نتوءات في الجبال على هيئة رؤوس بارزة تتخللها مجموعة من الطرق الترابية، ثم يليها قاع الحرجة و هو قاع كبير يمتلى‏ء بالمياه من شرائع الجبال المحيطة مثل جبال الزور في الجنوب و جبل القهد في الغرب، و من أهم هذه الشعاب شعب أبو سدرة و شعيب القيف و اللذان ينحدران بصحبة شعيب المظاينة إلى الجهة الجنوبية الغربية.

أما من الجهة الغربية فهناك وادي ضعة و شعيب مياد، كما تحد جبال قديرة من هذه الجهة أيضا قاع الأشديدة، و يلاحظ في هذه الجهة انخفاض حاد للجبال ينتهي على شكل واحة جبلية كبيرة وعرة تصل إلى جبل ضبع الشمالي و جبال أم جنب من الجهة الغربية.

جبل المضبعة:

جبل صغير يقع في الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي ثلاثة و خمسين كيلومتر تقريبا. و يحد هذا الجبل من الشمال وادي الرتاجة الذي يجري بالإضافة لكثير من الشعاب الهابطة من الجبال المجاورة حيث تصل إلى وادي العقيق من خلف جبل أسقف. و يحد هذا الجبل من الجهة الشرقية قرية الحليس أو حلية الحليس، و ينحدر من هذه الجهة بعض الشعاب و الطرق الترابية المتعرجة، و تنحدر الأرض هنا نحو الشرق، و تجري جميع شعابها إلى وادي مخير و منه إلى وادي الشعبة في الشمال.

جبل أم رقبة:

و يقع هذا الجبل في الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي خمسة و خمسين كيلومتر تقريبا. و يحده شمالا أرض فضاء يجري فيها مجموعة من الشعاب أهمها الشعب الذي ينحدر من نفس الجبل و يسير نحو الشرق و شعب الصياد الذي يتصل مع الشعب الهابط من جبل القهد، ثم يسير من جنوب جبل القهد ليصل إلى قاع الحرجة، و منه إلى شعيب الخريط ثم إلى وادي حضوضاء.

أما من الجنوب فيوجد شعيب أبو سدرة الذي ينحدر من جبل الطاينة في الجنوب، و تعتبر هذه الجهة أي الجنوبية من أشد الجهات و عورة للتضاريس و كثرة الهضاب التي تكثر بين الجبل و بين جبل الطاينة و كأنها تكوين واحد و هو ما يظهر و كأنها سلسلة واحدة تتجه من الشمال الغربي إلى الجنوب الشرقي.

84

و أما الجهة الشرقية فيحد جبل أم رقبة انحدار شديد نحو قاع الحرجة، حيث تتجمع إليه كثير من الشعاب الهابطة من الجبال المجاورة. و أما من الجهة الغربية فهناك شعب ينحدر من بين جبل أم رقبة و جبل أم ذنبة إلى شماليه يجمع المياه الهابطة من الجبلين، و ينحدر بهما إلى شعيب الوقيظ، و منها إلى قاع القلعة و منها إلى العقيق.

جبل السماك:

و هو جبل صغير مدور الشكل يقع في الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة خمسة و خمسين كيلومتر تقريبا. و يحد هذا الجبل من الجهة الشمالية انحدار ينتهي بواحة مسطحة يجري فيها شعب أم قير، كما يحد الجبل و عند سفحه الشمالي طريق متعرج ترابي يعتبر من الشرايين المهمة التي تربط الطرق بعضها ببعض. و بعد هذا الطريق يوجد جبل أم رقبة إلى الشرق قليلا و جبل أم ذنبة في الشمال و جبل أم قير إلى الغرب قليلا. و أما من الجهة الجنوبية فأرض منخفضة، و قرية الحليس. في حين يحده من الجهة الشرقية شريعة صغيرة هابطة من الجبل تتصل بشعيب القيف المنحدر من بين جبل أم رقبة من الشمال و جبل الطاينة من الجنوب.

و أما من الجهة الغربية فأرض وعرة منحدرة إلى الغرب تمر بين تعرجاتها مدقات ترابية على هيئة طرق يجري بينها بعض الأودية و الشعاب الهامة كشعيب الوقيظ و وادي التاجة الذي ينحدر من نفس الجبل فتتجمع فيه المياه المنحدرة إليه من الهضاب التي على طريقه حيث يسير غربا ليصل إلى وادي العقيق و من خلف جبل أسقف.

جبل القهد:

و هو جبل صغير يقع في الجهة الجنوبية الشرقية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة خمسة و خمسين كيلومتر تقريبا. و يحيط بهذا الجبل واحة واسعة من الحرة وعرة التضاريس تنتهي بمجموعة من الأودية و الشعاب مثل شعيب صياد من الغرب و شعيب أبو سدرة و شعب القيف من الجنوب و شعيب الطاينة من الشرق.

و يحد هذا الجبل من الجهة الشرقية جبال الزور، و يفصل بينها قاع من الصخور الشديدة الوعورة تمر في هذا القاع شعب أبو سدرة و شعيب القيف و بعض الطرق الترابية التي تمر من خلال مدقات التكوين الطبيعي للصخور.

أما من الجهة الشمالية فيحد الجبل واحة يمر فيها امتداد شعيب صياد حيث‏

85

تتجمع مع بعض الشعاب الأخرى في وادي ضعة الواقع في شمال الجبل، و الذي يمر ليصب في قاع الحرجة الواقع في الشمال الشرقي من الجبل. كما تنحدر من الجهة الغربية من الجبل و من جبال أم ذنبة و جبل أم رقبة مجموعة من الشعاب تسير إلى جانب الجبل من الجهة الغربية.

جبل الطاينة:

جبل متوسط يعتبر أكبر من جبل السماك و جبل أم رقبة، و هو على شكل مستدير يمتد من الشمال إلى الجنوب و يقع هذا الجبل في جنوب شرق المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف ستة و خمسون كيلومتر تقريبا. و يحد هذا الجبل من الشمال. شعيب القيف الذي ينحدر من جبل الطاينة من الجنوب. و جبل أم رقبة من الشمال. و يتجه مع شعيب أبو سدرة إلى قاع الحرجة و منه إلى شعيب خريط و منه إلى وادي حضوضاء.

و أما من الجهة الجنوبية فيوجد شعيب الطاينة الذي ينحدر من الجبل من الجهة الجنوبية، ثم حلية الحليس. أما من الجهة الغربية فتوجد بعض الشرائع الصغيرة و طريق متعرج يصل بين القرى و الهجر. أما من الجهة الشرقية فانحدار يتجه نحو الشرق تجري فيه بعض الشعاب و الأودية.

جبال الوهيفة:

و تقع هذه الجبال في الجهة الجنوبية الشرقية للمدينة المنورة، و تبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة اثنين و ستين كيلومتر تقريبا، و هي عبارة عن مجموعة جبال مترابطة على هيئة سلسلة تظهر على شكل مستطيل يمتد من الشمال إلى الجنوب. و تقع هذه الجبال على حافة وادي حضوضاء عند قاع الوادي الذي يغذيه مجموعة من الأودية أهمها وادي الشعبة القادم من الجهة الجنوبية الشرقية. كما يحد هذه الجبال من الجهة الغربية شعيب خريط القادم من الجهة الجنوبية و المتجه شمالا ليصب في وادي حضوضاء، و يستمد هذا الشعيب مياهه من مجموعة من الشرائع الهابطة من جبال قديرة غربا و جبال الخيالة و جبال الزور جنوبا و جبل القهد من الجنوب الغربي حيث يكونوا قاعا كبيرا تتجمع فيه المياه يقع غرب جبال الخيالة، ثم ينطلق في مجرى موحد يسمى شعيب خريط و الذي ينحدر إلى غرب جبال الوهيفة. و تتصل جبال الوهيفة من الجنوب بجبال الخيالة حيث تتخللها بعض الطرق الترابية و شرائع الأمطار. كما تحد جبال الوهيفة من الشمال قيعان حضوضاء الكبيرة التي تتجمع فيها المياه.

86

جبال الزور:

و تقع هذه الجبال في الجهة الجنوبية الشرقية للمدينة المنورة، و هي سلسلة كبيرة من الجبال تبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة ثلاثة و ستين كيلومتر تقريبا. و يحد هذه الجبال من الشمال قاع كبيرة يتجمع فيها شرائع الأمطار الهابطة من الجبال المجاورة يسمى قاع الحرجة، و يمتلى‏ء هذا القاع من شرائط جبال الخيالة في أقصى الشمال الشرقي و جبال قديرة في الشمال و جبل القهد من الجنوب، و كذلك جبل أم رقبة و جبل الطاينة.

و تحاط هذه الجبال بمجموعة من الطرق الترابية، كما تحاط الجبال بشرائع أهمها شعيب أبو سدرة و شعيب القيف و شعيب الطاينة من الغرب و وادي مخير من الجنوب و الذي يصل إلى سفح الجبل الجنوبي حيث يكون غدير الزور، ثم يخرج منها وادي صغير في محاذاة الجبال من الجهة الشرقية حتى يصل إلى قاع الحرجة في الشمال.

و في نهاية حديثنا عن أشهر و أهم الجبال الواقعة في الجهة الجنوبية الشرقية بالمدينة نود أن نذكر أسماء بعض الجبال الأخرى الواقعة في نفس الجهة و التي منها: جبل الجبو- جبل المغطية- جبل الخفق- جبل أبو سييلة- جبل أبو تنيضيه- جبل الفرش- جبال أم الريش جبل الدارة- جبل الحروص- جبل الوقيظ- جبل أم الصفا- جبل الذيابة- جبل أم راتج- جبل القرائن- جبل أم قورة- جبل الروباء- جبل العفرية- هذا إلى غير ذلك من الجبال الأخرى.

87

(28) (الجبال) مصور جوي يوضح الموقع العام لأشهر و أهم الجبال الواقعة في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة المنورة.

(29) (الجبال) أهم و أشهر الجبال الواقعة في جنوب غرب المدينة المنورة.

88

أشهر و أهم الجبال الواقعة في الجنوب الغربي من المدينة

(30) (الجبال) صورة لجماء تضارع من الجهة الشرقية.

جبل جماء تضارع:

و يقع هذا الجبل في الجهة الغربية جانحا إلى جهة الجنوب قليلا من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي أربعة كيلومترات و نصف تقريبا. و تقع هذه الجماء مما يلي أبار عروة من الغرب، بعد فاصل الوادي و هي من الصخر الأسود و متصلة تماما بجماء أم خالد في التكوين. و في وسط هذه الجماء مقابلا لبئر عروة شعب ينحدر منه السيل و شرائع الأمطار الهابطة من الجبل.

و قد أقام عاصم بن عمرو بن عمر بن عثمان بن عفان سدا يحجز ماء الشعب المذكور و قد بنى عاصم قصره داخل هذا الشعب، و تشرف جماء تضارع على بحيرة وادي العقيق المتخزنة خلف السد.

و سنتحدث عن هذا الجبل بالتفصيل إن شاء الله فيما بعد.

89

جبل مكيمن:

يقع جبل مكيمن في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة ثمانية كيلومترات تقريبا. و يقال مكيمن بالتصغير، و يعتبر جبل مكيمن أو المكيمن كما يعرفه بعض الناس هو جزء من تكوين جماء تضارع حيث تتصل به و يتصل بها و هو جزء من تكوينها، و يقع جبل المكيمن في الجهة الجنوبية الغربية أو كما يقال عند الركن الجنوبي الغربي من جماء تضارع، و ينفصل عن جماء تضارع بشعب المكيمن الذي يسيل ماؤه إلى وادي الدعيثة الهابط من البيداء، و هو جبل أحمر ضارب إلى السواد في بعض أجزائه و تكويناته، قال السيد العياشي (و طرف المكيمن الغربي يدخل في البيداء و يجري أول سيل الدعيثة مع ما سال من البيداء في هذا الطرف‏ (1)). و في «طبقات ابن سعد» أن الصحابي عبد الله بن أنيس قد قام بإكمال رجم ماعز الذي فرّ من إتمام الرجم عند هذا الجبل‏ (2) رضي الله عنهما.

جبل عظم:

و هو جبل كبير في جنوب غرب المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي ست عشرة كيلومتر تقريبا. و يعتبر جبل عظم من الجبال الكبيرة التي تشرف على طريق المدينة- جدة- مكة المكرمة و أشهر معالم منطقة أبو كبير.

و يحد هذا الجبل من الشمال آبار أبو مرخة و منطقة أبو مرخة العشوائية، و يجري عند سفح هذا الجبل من هذه الجهة شعب يهبط من السفح الغربي للجبل، ثم ينحدر نحو الشمال ليسير عند سفح الجبل من الشمال، ثم يهبط إلى منطقة الدعيثة حيث يجتمع مع شعاب الدعيثة الهابطة أصلا من جبل أم الجريد في الغرب.

و يحد الجبل من الجنوب أحد شعاب وادي أبو كبير الذي يجري عند السفح الجنوبي للجبل، و الذي يهبط من بعض الجبال و الهضاب التي تحد جبل عظم من الغرب. و بعد هذا الشعيب يوجد طريق مكة المدينة و مسار خط أنابيب تحلية المياه القادم من ينبع.

و أما من الشرق فيحد الجبل منطقة أبو كبير، يليها أرض فضاء مسطحة تنتهي بطريق الجامعات. و من الغرب يحد الجبل كثير من الهضاب و الواحات التي تنتهي بظهور جبل العرجاء في الغرب، و يجري في الجهة الغربية من الجبل شعيب ضبوعة الذي يهبط من تجمع شعاب كثيرة تنحدر من جبال حسينة في الشمال الغربي و جبل القلب و جبل الجبيل و جبال أم سديرة من الغرب.

____________

(1) «المدينة بين الماضي و الحاضر»، السيد إبراهيم العياشي، ص (487).

(2) «طبقات ابن سعد» (4/ 324).

90

جبل القدية:

و هو عبارة عن مجموعة جبال متجاورة تكون بمجملها جبل واحد يعرف بجبل القدية، و يقع هذا الجبل في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي ستة و عشرين كيلومتر تقريبا.

و يحد جبل القدية من الشمال بئر حراض و شعب حراض، و يسيل من الجبل كثير من الشعاب نتيجة هطول الأمطار و خاصة من الجهة الشمالية حيث يهبط من الجبل ما يزيد عن ثلاث شعاب رئيسية تتجمع معا مع بعض الشعاب الأخرى الهابطة من جنوب الجبل في شعب حراض و شعب السلامة. و يحد الجبل من جهة الشرق شعب السد و بئر السد. أما من الجنوب فيحد الجبل مسار وادي السد. و أما من الجهة الغربية فيحد الجبل تكوينات جبال الطمو العظيمة.

جبل الموقعة:

و يقع جبل الموقعة في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي ثمانية و عشرين كيلومتر تقريبا، و هو جبل كبير يقع على يسار السالك لطريق الهجرة متجه إلى المدينة. و يقع الجبل على حافة الشارع مباشرة.

و يحد هذا الجبل من الجهة الغربية الطريق السريع المسمّى اليوم تجاوزا بطريق الهجرة، و بعضا منه من الجهة الشمالية. كما يحد الجبل من الجهة الشرقية وادي العقيق، و الذي يتشعب من وادي ملل الكبير الواقع في غربي الجبل.

ثم يحد الجبل من الجنوب بعد وادي حراض جبال الطمو الكبيرة، و يعتبر تكوين هذا الجبل مشابه نسبيا إلى تكوينات كل من جبل عير و الجبل الأسمر.

جبل الأسفع:

و هو جبل عالي يقع في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بنحو واحد و ثلاثين كيلومتر تقريبا. و جبل الأسفع يقع على الطريق الفرعي للمفرحات، و يشرف هذا الجبل على فضاء المفرحات الكبير.

و يحد هذا الجبل من الشمال شعب أبو مرخة الهابط من الشرق إلى الغرب و الذي يتصل بوادي ملل في الغرب. و يجري عند سفح الجبل الشمالي، كما يوجد طريق متعرج يحيط بالجبل من جهاته الثلاثة الشمالية و الشرقية و الغربية و بعد الطريق يحد الجبل من الشمال جبل العرجاء.

91

و أما من الجنوب فيحد الجبل مجموعة من الشرائع الهابطة من نفس الجبل عند سفحه الجنوبي، و تتجه هذه الشرائع إلى اتجاهين منها شعاب تهبط إلى الغرب فتصب في وادي ملل، و أخرى الى الشرق لتصب في وادي سربان، ثم يلي هذه الشعاب هضبة واسعة تنتهي بوجود طريق المدينة- مكة- جدة السريع، و يليه جبل الموقعة الكبير.

و أما من الشرق فيحد الجبل المفرحات، و في نهايتها جبل عظم عند الطرف الشمالي الشرقي. أما من الغرب فيجري وادي ملل و تنتشر بجواره كثير من الطرق التي تتشعب في هذه الجهة، و يليها منطقة الصيفي و أودية العثاجة و شعيب مثمر و جبال المريبطة التي تحدها من الغرب.

جبل عمقان:

و يقع هذا الجبل في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي اثنين و ثلاثين كيلومتر تقريبا. و عمقان يطلق على الجزء الأوسط من سلسلة الجبال السابق ذكرها، و هي تمثل أعلى أجزاء هذه الجبال.

و يحدها كما أسلفنا من الغرب وادي ملل. و من الشرق تجري مجموعة من الشعاب أشهرها شعيب السدر و شعيب أنفة، كما تقع بئر النزع في شماله و يقع سهل كبير من جهة الشرق للجبل، ثم قرية أبار الماشي بمزارعها و بساتينها المعروفة.

جبال الطمو:

و تقع هذه الجبال في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة المنورة، و تبعد عن المسجد النبوي الشريف بنحو ثلاثة و ثلاثين كيلومتر تقريبا. و هي عبارة عن مجموعة من الجبال المتجاورة و المترابطة التي تكون رؤوس و نتوءات منفصلة تكون بمجملها مجموعة من الجبال تنتمي في الأصل إلى سلسلة جبال كبيرة تتجه من الشمال إلى الجنوب، تتكون من مجموعة من الجبال منها جبل عمقان و جبل ضبع و جبل الرميثة و جبل الهضبة، و يطلق على الجزء الشمالي لهذه السلسلة العظيمة جبال الطمو.

و يحد هذه الجبال من الشمال وادي أو شعب حراض، ثم جبل الموقعة.

و من الغرب وادي ملل الذي يجري عند سفحه، ثم يلي الوادي جبل القنور.

و تقع عند سفحه الشرقي بئر النزع البئر المشهورة في المنطقة.

92

جبل عبود:

و هو جبل صغير يقع في أقصى الجنوب الغربي من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي تسعة و ثلاثين كيلومتر تقريبا. و يقع هذا الجبل عند اتصال طريق الفقرة العام مع طريق جدة- مكة السريع عند بئر الصائغ.

و يشرف هذا الجبل على قرية الفريش من الجهة الشمالية، كما يحده من هذه الجهة قرية الصيفي و بعضا من وادي ملل و جبل الأسفع. و أما جنوبا فيحد الجبل طريق الفقرة ثم بئر الصائغ و الفريش. و شرقا مجموعة من الشعاب التي تسير في محاذاة سفح الجبل من الجهة الشرقية حيث تتصل بوادي ملل الذي يجري هناك. بعد هذا الوادي يظهر جزء من مسار طريق المدينة- مكة السريع، ثم يظهر جبل الموقعة الذي يحد جبل عبود من الشرق. و أما غربا فيحد الجبل انحدار شديد يجري فيه عدة شعاب تتجمع فيما بعد بوادي العثاجة في الشمال، و الذي ينحدر بالتالي شرقا ليصل إلى وادي ملل، ثم بعد هذه الشعاب أرض فضاء كبيرة يمر في وسطها طريق الفقرة العام و تنتهي هذه الارض بظهور جبل ظلمان و جبل التمر في أقصى الغرب.

جبل القنور:

و هو جبل كبير يمتد من الشمال إلى الجنوب جانحا إلى الغرب قليلا، و يقع هذا الجبل في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بنحو أربعين كيلومتر تقريبا.

و يحد هذا الجبل من الشرق وادي ملل الذي يجري عند سفحه الشرقي بكامل طوله، كما يحد الجبل من الجنوب أبار العطيشانة، ثم مجموعة من التلال الجبلية الأخرى التي تعرف بجبال القنور، و التي تصل إلى بئر حامرة و جبل السنام.

كما يحد جبل القنور من الغرب شعب مرة الغربي الذي يجري عند سفحه، و يليه جبل نديفة و آبار سفي و يمر الطريق السريع المؤدي إلى جدة و مكة عند سفحه الشمالي و جزء من الغربي حيث تقع قرية الفريش بعد هذه الطريق و في الجهة الغربية منه.

جبل ورقان:

و يعرف عند بعض الناس بجبال ورقان بصيغة الجمع و ذلك لكثرة تكويناته المتشعبة و هضابه المتلاحقة التي تشكل مساحات كبيرة تمتد من الشرق الى‏

93

الغرب، و يقع جبل ورقان في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة خمسة و خمسين كيلومتر تقريبا. و يظهر جبل ورقان بطرفه الشرقي للسالك لطريق المدينة- جدة السريع المعروف (طريق الهجرة) بعد تجاوزه لأبار الماشي يمينا، و يشرف جبل ورقان بطرفه الغربي على طريق المدينة- جدة القديم و يبدو واضحا عند منطقة الروحاء أو ما تعرف عند بعض الناس منطقة بئر الروحاء، كما يظهر أيضا بوضوح من منطقة الفريش بالقرب من مبنى إدارة الطرق، و يحاط هذا الجبل بالكثير من الهضاب و الصخور الوعرة و خاصة من الجهة الجنوبية و الشمالية، و التي يتخللها بعض الدروب و الممرات الصغيرة التي تربط بين مواقع بعض القبائل و العشائر هناك. و تكثر على جبل ورقان النباتات البرية و الصحراوية، كما تظهر بعض التجاويف و المهاريس المختلفة التي تخزن فيها الماء بعد سقوط الأمطار، و يشير أهل المنطقة و المجاورين له بأن في داخل هذا الجبل تعيش الكثير من الحيوانات البرية و قد شاهدوها لأكثر من مرة. و لهذا الجبل أثر ذكر في السيرة النبوية الشريفة.

و في نهاية الحديث عن أشهر الجبال الواقعة في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة نود أن نذكر بعض أسماء لجبال أخرى تقع في نفس تلك الجهة و منها.

جبل مشيط- جبل المحرب- جبل الطلايع- جبال الحاطبية- جبل شناصير- جبل أم جبال- جبل الصماء- جبل صنمام- جبل العطيشانة- جبل الثعلول- جبل اللغيب- جبل اللاوي- جبل أشعر- جبل أويدل- جبل السدرة- جبال كليح و جبل البحير إلى غير ذلك من الجبال الأخرى.

94

(31) (الجبال) مصور جوي يوضح الموقع العام لأشهر و أهم الجبال الواقعة في الجهة الشرقية من المدينة المنورة.

(32) (الجبال) أهم و أشهر الجبال الواقعة في شرق المدينة المنورة.

95

أشهر و أهم الجبال الواقعة في شرق المدينة

جبل تيم:

و هو عبارة عن مجموعة من التكوينات الجبلية التي تكون بمجموعها سلسلة عظيمة شرق المدينة المنورة، و تبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي ثلاثة و عشرين كيلومتر تقريبا. و يمتد هذا الجبل من الجنوب الشرقي إلى الشمال الغربي و يعتبر حدودا لحمى المدينة المنورة من هذه الجهة.

و يجري في شمال و شرق هذا الجبل وادي البطان الذي يصب في العاقول. و يستمد هذا الوادي مياهه من شرائع الجبال الهابطة من جبل الفرائد و جبال الغبي في الجنوب. و جبل الشهب في الشرق. و جبال روضة عطية في الجنوب الشرقي.

كما يجري وادي الخنق عند سفحه من الجهة الجنوبية الغربية و الذي تنحدر معظم مياهه من جبل الفرائد، ثم يجري ليصب في العاقول مع وادي اللواء الكبير الذي يأتي من جبل الملساء، و يجري من الجنوب إلى الشمال حتى يتصل بوادي الخنق غربي جبل تيم حتى يصبان في العاقول.

جبل الفرائد:

و هو أحد الجبال الشهيرة حول المدينة المنورة، و يقع هذا الجبل في الجهة الشرقية للمدينة و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي ثلاثة و عشرين كيلومتر تقريبا.

و جبل الفرائد جبل صغير يقع ملاصقا لجبل تيم و الذي يحده من الجهة الشمالية، و يفصل بين الجبلين طريق متعرج يصل العطافية شرق جبل الفرائد و القرى المجاورة بمنطقة العاقول، و يحد هذا الجبل من الجنوب قاع الفريدة الذي يمتلى‏ء بالمياه عبر شعب اللواء و بعض الشعاب الهابطة من نفس الجبل، كما يجري وادي الخنق المتشعب من وادي حضوضاء شرقي الجبل حتى يصل إلى وادي البطان و منه إلى بحيرة العاقول.

96

جبل روضة عطية:

و هي عبارة عن مجموعة من الجبال المتناثرة التي تحاط بسهول منبسطة شاسعة و خاصة من الجهة الجنوبية الغربية.

و تقع في الجهة الشرقية للمدينة المنورة، جانحة إلى الجنوب قليلا، و تبعد عن مركز المدينة بحوالي سبعة و عشرين كيلومتر تقريبا.

و يجري في شمال جبال روضة عطية وادي الخنق المتشعب من وادي حضوضاء. و أما في الجهة الجنوبية و على بعد حوالي عشرة كيلومترات يجري وادي اللحيان الذي يتجه من الغرب إلى الشرق ليصل إلى وادي حضوضاء الذي يجري في شرقي جبال روضة عطية و على مقربة منها.

جبال الغبي:

و تقع في شرقي المدينة المنورة، و على بعد حوالي واحد و ثلاثين كيلومتر تقريبا من المسجد النبوي الشريف. و تقع قرية العطافية في شمالها كما يجري عند سفحه الجنوبي وادي الخنق، كما تنتشر حول هذه الجبال و خاصة من الجهة الجنوبية مجموعة من البرك و القيعان التي تملأ بالمياه عند جريان وادي حضوضاء الشهير.

جبل الشهب:

و يقع هذا الجبل شرقي المدينة المنورة، و على بعد حوالي ثلاثة و ثلاثين كيلومتر تقريبا من المسجد النبوي الشريف. و هذا الجبل في الحقيقة عبارة عن مجموعة من الجبال المتلاصقة ذات تكوينات مختلفة.

و يمتد في غربي هذه الجبال الطريق المؤدي إلى مهد الذهب، كما يحد الجبال من الجهة الشرقية مجموعة من الأودية و القيعان العميقة و الوعرة.

جبل وفل:

و هو جبل صغير يقع شرقي المدينة المنورة، جانحا إلى الشمال قليلا و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بنحو أربعين كيلومتر تقريبا. و يمر الطريق الثانوي المؤدي إلى مهد الذهب عند غربيه، كما يجري من شماله مجموعة من الشعاب أهمها شعيب صماخ. أما من الجهة الشرقية فيحدها مجموعة من الواحات و الحرات التي يطلق على مجملها حرة القفيف.

97

جبل الأفيهد:

جبل صغير يقع في شرقي المدينة المنورة، جانحا إلى الجنوب قليلا و على بعد تسعة و أربعين كيلومتر تقريبا عن المسجد النبوي الشريف. و يحيط هذا الجبل من أغلب جهاته حرة الناعمة، و كذلك يحده و على بعد حوالي أربعة كيلومترات جبل حضوضاء من الجهة الغربية، كما يجري وادي مخيط من الجهة الجنوبية عند انشقاق الحرة. و هذا الوادي من الأودية الكبيرة و هو لا يبعد عن الجبل بأكثر من أربع كيلومترات.

هذا و في نهاية حديثنا عن أهم الجبال الواقعة في الجهة الشرقية من المدينة نود أن نوضح أن الكثير من الجبال و الهضاب المنتشرة هناك هي عبارة عن هضاب و تلال بركانية ذات تكوينات مختلفة. و من الجبال الكثيرة الواقعة في هذه الجهة من المدينة نذكر بعضا من أسمائها على سبيل المثال إضافة إلى ما سبق الحديث عنه و هي كما يلي: جبال حضوضاء- جبل حمراء البدون- جبل الأشهب- جبل البريشة- جبل نبطاء- جبال السد الى غير ذلك من الجبال الأخرى.

98

(33) (الجبال) مصور جوي يوضح الموقع العام لأشهر و أهم الجبال الواقعة في الجهة الغربية من المدينة المنورة.

99

(34) (الجبال) أهم و أشهر الجبال الواقعة في غرب المدينة المنورة.

100

أشهر و أهم الجبال الواقعة في غرب المدينة

(35) (الجبال) جماء أم خالد صورة لبعض السفوح الجنوبية لجماء أم خالد و التي تظهر عبر طريق الجامعات الذي يحد هذه الجماء من الجهة الغربية.

(36) (الجبال) جماء عاقر صورة تمثل الواجهة الجنوبية لجماء العاقر، و تظهر المباني و المنشآت المقامة ضمن مخططات العزيزية المعتمدة.

جماء أم خالد:

تقع جماء أم خالد في الجهة الغربية من المدينة المنورة، و تبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة ست كيلومترات و مئتي متر تقريبا. و تعرف هذه الجماء بالوسطى نظرا لوقوعها بين جماء تضارع و جماء العاقر.

و تتكون هذه الجماء من الصخر الجرانيتي الأحمر القاني، و تشكل جبلا قليل الرؤوس طوله في مثل عرضه يطل على الجرف من شماله، كما تقترب من البيداء من الغرب. و يطل على العقيق مما يلي قصر عروة من شرقه.

و سنتحدث عن هذه الجماء بالتفصيل إن شاء الله فيما بعد.

جماء عاقر:

تقع جماء عاقر في الجهة الغربية من المدينة المنورة، و تبعد عن المسجد النبوي الشريف بنحو تسع كيلومترات تقريبا. و تتكون هذه الجماء من الصخر الجرانيتي الأحمر المائل إلى السواد.

و تمتد جماء عاقر من الجنوب الشرقي إلى الشمال الغربي، و تهبط من هذه الجماء كثير من الشعاب و التي تسيل على قصور جعفر بن سليمان التي بنيت في سفح الجبل على وادي العقيق أثناء الخلافة الأموية.

و تشرف هذه الجماء على مجرى وادي العقيق و بعض المزارع و البساتين المقامة على وادي العقيق، و يقع في الناحية الشمالية لهذه الجماء جبل أعظم و هو أقرب الجبال إلى هذه الجماء من هذه الجهة.

و سنتحدث عن هذه الجماء بالتفصيل إن شاء الله فيما بعد.

جبل الحرم (الجبل الأحمر):

و هو جبل صغير يقع في الجهة الغربية من المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي عشرة كيلومترات تقريبا. و هو جبل أحمر اللون متجانس ذو

101

(37) (الجبال) جبل الحرم.

لون جميل. و هو أيضا من الجبال التي تميزت بشدة الصلابة و تجانس اللون و سهولة النحت و القطع، و قد استخدم هذا الجبل في إمداد الحرم النبوي الشريف بحجارة البناء و أسطوانات الأعمدة فقد استخدمت الحكومة العثمانية حجارته في عمارة و بناء الحرم النبوي الشريف قديما في آخر عمارة لها.

كما حافظت حكومتنا الرشيدة على هذا الجبل و حظرت الاعتداء عليه و ذلك للاستفادة منه في ترميم الحرم النبوي الشريف، و الحصول على الحجر منه و قد قامت مؤسسة بن لادن بعمل سياج حول الجبل و استفادت منه في أعمال الترميم للمسجد القديم و يقع هذا الجبل اليوم داخل أرض وزارة الدفاع (القيادة العسكرية)، و يرى بوضوح تام لعابر طريق الجامعات في طريقه إلى جدة.

و سنتحدث عن هذا الجبل بالتفصيل إن شاء الله فيما بعد.

جبل الصهلوج:

و هو جبل صغير مستدير محدب الطرف، يمتد من الجنوب إلى الشمال و يمر قريبا من سفحه الشرقي خط سكة حديد الحجاز المعطل. و يقع هذا الجبل في غرب المدينة المنورة جانحا إلى الشمال قليلا، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بنحو ستة عشر كيلومتر تقريبا.

و يحد هذا الجبل من الشمال فضاء منبسط ينتهي بظهور جبال الأزيرات.

و أما من الناحية الجنوبية فيحد الجبل بعض الطرق التي تحيط به و تتجمع في طريق واحد يمتد على سفحه الجنوبي، ثم يغير اتجاهه إلى جهة الشرق حيث يتصل بشوارع و طرق منطقة الدعيثة. كما يحد الجبل من جهة الجنوب منطقة أبر الضيرية و شعيب ضبوعة.

و أما شرقا فيحد الجبل مسار خط سكة حديد الحجاز المعطل و شعيب مخيط الذي يهبط من جبال مخيط، ثم ينحدر شمالا ليصل إلى وادي الحمض في الشمال و بعد هذا الشعب يوجد طريق تبوك الجديد.

و أما غربا فيحد الجبل شعب صهلوج و هو الشعب الذي يهبط من الجهة الغربية للجبل و يجري عند سفحه ثم يتجه نحو الشمال ثم يليه فضاء واسع به بئر الجلبار ثم جبل التيس.

جبل أم الجريد:

و هو جبل عظيم يقع في غربي المدينة المنورة، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي ثلاثة و عشرين كيلومتر تقريبا. و جبل أم الجريد يظهر في التكوين العام أنه امتداد لمجموعة جبلية كبيرة تمتد من الجنوب إلى الشمال و عند

102

هذه السلسلة جبال كثيرة، فمن الشمال إلى الجنوب يظهر كل من جبل أم الجريد يليه جبل العرجاء فجبل الأسفع و جبل الموقعة فجبال الطمو فجبل عمقان، و هذه الجبال تأخذ شكل الهلال ليستمر من الجنوب إلى الغرب إلى الشمال.

و يحد هذه الجبال من الشمال أبار الضريسة و مجرى شعيب سير الذي يهبط من شعاب جبل أم الجريد نفسه من عند سفحه الشمالي، و من جبل الصهلوج و جبل التيس في الشمال. و يستمر شعيب سير في المشي حتى يتصل بوادي ملل في الغرب، و يلي هذا الشعب أرض منبسطة تقع فيها بئر الجلباء، ثم يليها جبل بخيتة الذي يقع في شمال جبل أم الجريد، و بجواره إلى الشرق جبال الأزيرات و إلى الغرب جبل التيس.

و أما من الجنوب فيحد جبل أم الجريد طريق يربط حي الدعيثة في الشرق ببقية الطرق المتفرعة في منطقة الشمال و الشمال الغربي و يجري في هذه الجهة شعب ضبوعة و أبارها و الذي يهبط من الجنوب الشرقي، ثم يغير اتجاهه إلى الغرب من ناحية سفح جبل أم الجريد حيث يتصل بوادي ملل غربا، و يلي هذا الشعب جبل العرجاء و جزء من المفرحات.

و أما شرقا فيحد جبل أم الجريد أرض منبسطة تصل إلى منطقة الدعيثة و جبال الجمعة في الشرق، و تنتشر في هذه المنطقة مجموعة من الشعاب التي يهبط معظمها من جبال أم الجريد نفسها من سفحها الشرقي لتتجه شرقا و تصل إلى حي الدعيثة فتؤثر على ذلك الحي السكني الحديث، و يزيد عدد هذه الشعاب عن أربعة شعاب رئيسية.

و غربا يحد الجبل شعيب سير الذي يهبط من شمال الجبل و يسير نحو الغرب فيجري عند غرب الجبل ليلتقي مع وادي ملل عند غربي الجبل، بالإضافة الى بعض الشعاب الأخرى الهابطة من نفس الجبل من سفحه الغربي، كما توجد العديد من الطرق المتعرجة التي تحد سفح الجبل من جهته الغربية.

جبل بخيتة:

و يقع هذا الجبل في غرب جبال الأزيرات و هو جبل كبير يظهر و كأنه جزء من سلسلة جبال الأزيرات. و يقع في غربي المدينة المنورة جانحا للشمال قليلا، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بنحو ستة و عشرين كيلومتر تقريبا.

و يحد هذا الجبل من الشمال مجموعة من الشعاب تشتهر منها ثلاثة شعاب تنحدر من الجبال نحو الشمال لتصل إلى وادي الحمض، و ينحدر الشعب الأول من بين جبال الأزيرات و جبل بخيتة، أما الشعب الأوسط فيهبط من نفس جبل بخيتة من وسط سفحه الشمالي، و أما الشعب الثالث فيهبط من‏

103

جبال الرمانة غربا و جبل التيس جنوبا و الهضاب الغربية و الجنوبية لجبل بخيتة.

كما يحد الجبل من الشمال قلعة مخيط و مسار خط سكة الحديد الحجازية المعطل و طريق تبوك الجديد و مسار وادي الحمض، و أما جنوبا فيحد الجبل بئر الجلباء، ثم هضبة منحدرة نحو الجنوب يجري في نهايتها شعيب سير ثم يليها جبل أم الجريد.

و أما شرقا فيحد الجبل مسار شعب بخيتة الذي يهبط من عند بئر الجلباء و يسير عند سفح الجبل الشرقي منحدرا إلى الشمال حيث وادي الحمض، كما يحده طريق متعرج يصل بين طريق تبوك شمالا و بئر الجلباء جنوبا، ثم بعد هذا الشعب تظهر جبال الأزيرات. و أما غربا فيحد الجبل شعب كبير ينحدر من الجنوب نحو الشمال يهبط من جبال الرمانة غربا و جبل التيس و هضاب جبل بخيتة جنوبا، ثم يسير نحو الشمال ليصل بوادي الحمض، و يلي هذا الشعب شعب آخر يهبط من نفس الاتجاه و لكن مصدره جبل التيس، و أما الشعب الثالث فيهبط في نفس الاتجاه أيضا و هو ينحدر من جبل الرمانة.

جبل التيس:

و هو جبل صغير يقع في غرب المدينة المنورة، جانحا إلى الشمال قليلا و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي تسعة و عشرين كيلومتر تقريبا. و يقع هذا الجبل بين جبل الرمانة من الشمال و جبل بخيتة من الشرق و جبال الروضة و جبال حسينة من الغرب و جبل أم الجريد من الجنوب.

و يحد الجبل من الشمال ثلاثة من الشرائع الهابطة من السفح الشمالي للجبل، منها ثلاثة شعب تنحدر من الجبل إلى الجهة الغربية حيث تصب في وادي ملل الغربي و شريعتين تنحدران إلى الشمال حيث تصب في وادي الحمض من الشمال، و يلي هذه الشرائع وجود جبل الرمانة و جزء من جبل بخيتة.

أما من الجنوب فيحد الجبل سهل منحدر نحو الجنوب يجري في نهايته شعب ضبوعة الذي ينحدر من جبال المفرحات من الجنوب و جبل عظم من الشرق و يسير عند سفح جبل التيس بعد أن يتجه الشعب نحو الشمال الغربي، ثم يتحد مع شعب سير القادم من جبل أم الجريد في الشرق، ثم يتجه الشعب غربا ليصب في وادي ملل.

و من الشرق يحد الجبل بئر الجلباء و سفح منبسط شاسع ينتهي بجبل الصهلوج في الشرق و يجري عند السفح الشرقي للجبل شريعة تنحدر من نفس الجبل من هذه الجهة و تتجه شمالا لتصب في وادي الحمض.

و أما من الجهة الغربية فهناك انحدار شديد لسفح الجبل نحو هذه الجهة مما

104

أتاح لعدد كبير من الشعاب أن تنحدر من هذه الجهة، و من ثم تتجه نحو الشمال الغربي و بالتالي تتحد سويا عند جبال الروضة، ثم تنحدر إلى الشمال حيث تصب في وادي ملل عند جبال غزيل.

جبل العرجاء:

و هو جبل كبير ضخم يعد من الجبال الكبيرة و المشهورة حول المدينة، و يقع هذا الجبل في الجهة الغربية للمدينة المنورة جانحا إلى الجنوب قليلا، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بمسافة ثلاثين كيلومتر تقريبا.

و يحد هذا الجبل من الشمال شعب ضبوعة الذي يشمل كافة سفح الجبل الشمالي و الذي يهبط بعد تغذيته بكثير من شعاب جبل أم الجريد في الشمال، و جبل عظم في الجنوب الشرقي، و جبل العرجاء نفسه من الشمال. و تتجمع هذه الشعاب لتكون شعيب ضبوعة الذي يجري عند سفح جبل العرجاء الشمالي و يتجه نحو الغرب ليصب في وادي ملل، و بعد هذا الشعب يوجد جبل أم الجريد الذي يحده من الشمال مع شعب سير و طريق ترابي متعرج يصل الدعيثة بالطرق الأخرى المنتشرة في غرب الجبل و شماله.

و أما من الجنوب فيحد الجبل جبل الأسفع و جزء من منطقة المفرحات، و يجري عند سفح جبل العرجاء من الجنوب شعيب يهبط من جبل عظم في الشرق و منطقة المفرحات في الشرق و الجنوب و جبل الأسفع جنوبا و يسير هذا الشعب بعد تجمعه عند سفح جبل العرجاء جنوبا و يسير شرقا حتى يصل الى وادي ملل في الغرب.

و أما من الجهة الشرقية فيحد الجبل أرض فضاء منحدرة شرقا تنتهي بمنطقة أبو مرخة و أبارها المشهورة و بجوارها إلى الجنوب يوجد جبل عظم الذي يقع في شرقي جبل العرجاء. و أما من الجهة الغربية فيحد الجبل مسار وادي ملل الكبير، و يليه جبل القلب و جبال أم السديرة التي تحد الجبل من الجهة الغربية.

جبل الرمانة:

و هو جبل يقع في الجهة الغربية من المدينة المنورة جانحا نحو الشمال، و يبعد عن المسجد النبوي الشريف بحوالي اثنين و ثلاثين كيلومتر تقريبا. و هو جبل صغير يتوسط مجموعة من الجبال تتمثل بوجود جبل غزيل من الشمال و جبل بخيتة من الشرق و جبل التيس من الجنوب و جبال الروضة من الغرب.

و يحد جبل الرمانة من الشمال شعبان كبيران يهبط الأول من جبل التيس الجنوبي و يسير إلى الشمال عند سفح جبل الرمانة، و أما الشعب الآخر فيهبط من‏