تعريب تاريخ الأدب الجغرافي العربي - ج2

- إيكناتي يوليانوويج كراشكوفسكي المزيد...
503 /
518

تفاصيل ذات قيمة لدى الباكوى حتى مع وجود متن القزوينى بل إنه يمكّن من تصحيح بعض القراءات المغلوطة فى مخطوطات الأخير أو التيقن من صحة المشكوك فيها 147. و رغما من هذا فيجب الاعتراف بأن كتابه ليس سوى حلقة فى سلسلة مختصرى القزوينى و لا يمكن له فى الوقت الحاضر أن يدعى لنفسه أهمية مستقلة؛ و هو بلا شك قد نال بعض الرواج فى الشرق بل و من الملاحظ أن عدد مخطوطات ترجمته الفارسية 148 لا يقل عن عدد مخطوطات الأصل العربى المعروفة لنا.

و جدير بنا و نحن بسبيل وضع خاتمة لهذا الفصل أن نلفت النظر، كما حدث و أن فعلنا مع بقية الفصول، إلى أنه توجد إلى جانب ما تورده لنا المصنفات الجغرافية مادة جغرافية متناثرة لدى المؤرخين؛ و لعلنا لن نتنكب الصواب لو اختصصنا بالذكر من بين هؤلاء أحد أبناء دمشق و هو ابن عربشاه المشهور (توفى فى عام 854 ه- 1450) صاحب سيرة تيمور. فهو فى اقتفائه المتواصل لأثر حياة بطله يسوق مادة ليست بالضئيلة عن مختلف الشعوب و البلدان، و مما يجعل مادته هامة بالنسبة لنا أنها تمس بلادا و شعوبا تدخل الآن ضمن الاتحاد السوفيتى. و مادة ابن عربشاه تعتمد فى معظم الأحوال على انطباعاته الشخصية كشاهد عيان و تتمتع بقيمة كبرى كما اتضح من الأبحاث؛ و لا شك أن أسلوبه المنمق المتكلف هو المسئول الأول على ما يبدو عن عدم وجود ترجمة جديرة به. و يجب بالطبع ألا يغيب عن الذهن أن ابن عربشاه مؤرخ أديب و ليس بجغرافى؛ هذا و سيتبين لنا بعد برهة أن عددا من أهم المصنفات الجغرافية للقرن الخامس عشر لم يحفظها لنا الأدب العربى بقدر ما حفظها لنا الأدب الفارسى.

519

حواشى الفصل الثامن عشر

____________

(1)

- Brocklmann, GAL, II, p. 131- 231, No 8; SBII, p. 261- 361- Mohammed Ben Cheneb Ibn al- Wardi, p. 554- Wiistenfeld, Geschichtschreib er, p. 571- 671, No 214- Girgas, Ocherk, p. 212- Kramers, EI, EB, p. 07- Reinaud, Introduction, p. CLIV- CLV- Amari( Nallino ), I, p. 06, No 62- Mieli p. 872- 972- Ferrand, Relations, II, p. 04 B- 524- Mednikev, Palestina. Translation, p. 116- 216, 9811- 3911

(2)-Mohammed Ben Cheneb ,Ibn al -Wardi ,p .554

(3)-Brockelmann ,GAL ,II ,p .131 ,No 8

(4) شرحه‏

(5)

- De Guignes, Ebn al- Ouardi, p. 02- Fraehn, Ibn al- Vardi, p. 71

(6) قارن:Freund ,p .II

(7) قارن مثلا:Freund ,p .21 ,note 1

(8) لدى تورنبرج(Tornberg ,Ibn el -Vardi)

ترتيب الفصول كالآتى: القسم الأول، الفصل الأول، الثانى، الخامس، السادس، السابع.

(9) نشرFreund

(10)-Huart ,Ie livre de la creatian ,II ,p .VIII

(11) حاجى خليفة، الجزء الثالث، ص 132- 133؛ رقم 4688 استعملت مخطوطة برلين لدى:

- Tornberg, Ibn el- Vardi. Pars Posterior, p. V- VI,( Text ), p. IV- V) translation (

(12)-Mohammed Ben Chedeb ,Ibn al -Wardi ,p .554

(13)

- Fraehn, Ibn el- Vardi, p. 02- 12- Tornberg, Ibn al- Vardi. Pars Posterior, p. I- III

(14)-Freund ,p .81 -91

(15)-Taeschner ,Bericht ,p .58

(16)-Tornberg ,Ibn al -Vardi ,Pars Posterior ,p .VI

(17) شرحه، ص 7- 8

(18)

- Mohammed Ben Cheneb, Ibn al- Wardi, p. 554- Brockelmann, GAL, II,

راجع أيضا:p .131 ,Mzik ,Ptolemaeus ,p .861 ,note 03

(19)

- De Guigres, Ebn al- Ouardi, p. 12- Fraehn Ibn al- Vardi, p. 32- 42

520

- Brockelmann, GAL, II, p. 131- Kramers, El, EB, p. 07

____________

(20)

- Tornberg, Ibn al- Vardi. Pars Posterior p. III- Freund, p. 91- 22

(21)

- Mednikov, Pslestina. Translalion, 9811, 2911- 3911

(22)-Amari (-Nallino) .I ,p .06 ,No 62

(23) شرحه-Medbikov ,Palestina .Translation ,

(24)-Huart ,Le Livre de Ia creation ,II ,p .VIII sui

(25)-Fraehn ,Ibn al -Vardb ,p .22

(26) شرحه، ص 47

(27)-Amari (-Nallino) ,I ,p .06 ,No 62

(28)-Taeachner ,Bericht ,p .58

(29)-Mzik Ptolmaeus ,Taf ,VII ,cf .p .861 ,note 03

(30)-Miller ,V ,p .431 -931 ;Beiheft ,Taf .37 -97

(31)-Kramers ,EI ,EB ,p .07

(32)-Miller ,V ,p .531

(33) شرحه، ص 135- 136.

(34) شرحه، ص 138.

(35) شرحه، ص 139.

(36) شرحه، ص 150- 154 مع صورتين‏

(37)-Brockelmann ,GAL ,SBII ,p .361

(38)

- Tornberg, Ibn el- Vardi. Pars Posterior, p. XI- XIII- Brockelmann,

GAL, II, p. 231; SBII, p. 361- Taeschoer, Geogr. Lil, p.

(39)-Taeschner ,Bericht ,p .68 -78

(40) شرحه، ص 86.

(41) شرحه، ص 86- 87.

(42) شرحه، ص 87.

(43)-Hylander ,Ibn el Vardi

(44) راجع:Fraehn ,Ibn al -Vardi :

(45)

- Tornberg, Ibn al- Vardr- Brockelmann, GAL, II, p. 131, No 8

(46)-koehler ,Tabulae Syriae ... ex Ibn el Vardi

(47)-De gurgnes ,Ebn al -Ouardi

(48)-Fraelm ,Ibn al -Vardi

(49)-Brockelmann ,GAL ,II ,p .231 ,No 11 ;SBII ,p .361

(50)

- Ahlwardt, V, p. 493- Broekelmann, GAL, II, p. 231. No 11

521

____________

(51)-Brockelmann ,GAL ,SBII ,p .361 , و لكن يشير إلى عام 847 ه- 1443(I) على أنه عام ميلاده، قارن: سركيس ص 542.

(52)-De Sacy ,Relation ,p .475 -085

(53)

- Quatremere, Histoire d. Sultans Mamlouks, II, p. 772- 582

(54)-Sauvaire ,JA ,9 ,III ,p .452 -354 ;notes p .454 -954

(55) (سنة 1341 ه) 163.-Brockelmann ,GAL ,SBII ,p

عنخورى، ص 327- 330، 392- 399.

(56)-Rosen ,Notices Sommaires ,p .581 -781 ,No 932 ,2

(57) شرحه، ص 187.

(58) راجع: 6080- 6079، 394- 393.Ahlwardt ,V ,p

(59)-De Sacy ,Relation ,p .775

(60) شرحه، ص 574.

(61) راجع: 239.Mednikov ,Palestina .Issled .p

(62) راجع ثبت المراجع ص-Atiya ,The Crusade ,p .864 -074 645 -545

(63) راجع على الأخص:

Mednikov, Palestina, Issled. p. 632- 732, Notes with corrections on Lemming

(64)

- Lemming, p. XXVII- Brockelmann, GAL, I, p. 033- 133; SBI, p. 665

(65)-Mednikov ,Palestina .Issled ,p .732

(66)

- Brockelmannn, GAL, SBI, P. 765, No 1 a p. 678, No 2 a; cf: Sauvaire, Histaire de Jerusalem, p. 56

(67)-Mednikov ,Palestina .Issled .p .432

(68) ياقوت، المعجم، الجزء الأول، ص 779.

(69)-Buhl ,Al -Kuds ,p .9711

(70)-Mednilov ,Palestina ,Issled .p .432 -532

(71)-Koenig ,p .51 ,No 82

(72) شرحه، ص 16- 17، رقم 32

(73)

- Brockelmann, GAL, I, p. 994- 605, No 5; SBI p. 419- 029

(74) شرحه، الجزء الأول: ص 505- 506، رقم 78، 79؛ 920.SBI ,p

(75)-Brockelmann ,GAL ,SBI .p .985

(76)

- Mednikov, Palestina, Issled., p. 732, cf. also p. 632, 932

522

____________

(77)

- Wustenfeld, Geschichtschtsch reiber, p. 501, No 292- Lemmibg, p. XXVI- Brockelmann, GAL, I, p. 133, No 1, SBI, p. 765- 865- Brockel. mann, Ibn Asakir, p. 083- Wustenfeld, Stammtafel, p. 5- 7, No 87

(78)

- Koenig, p. 31, No 91- Mednikov, Palestina. Issld., p. 232

(79) شرحه، ص 234- 235.

(80) شرحه، ص 238- 239.

(81) شرحه، ص 235.

(82)-Biockeimann ,GAL .,II ,p .031 ,No 2 ;SBII ,p .101

(83)-Mednikov ,Palestina ,Issled .,p .732

(84)

- Lemming, p. XXVI, A- Melnilov, Palestina. Issled., p. 332, 532- 732, 932, 805- Wustenfeld, Stammtafel, p. 8, No 7

(85)

- Mednikov, Palestina. Issted., p. 432, 732, 805- Wustenfeld, Stamm- tafel, p. 8

(86)-Mednikov ,Palestina .Issled .,p .532 -632

(87) شرحه، ص 237.

(88)-Fritsch ,p .82 sui ,33 sui

(89)

- Wustenfeld, Geschichtschreib er, p. 061, No 493- Brockelmann, GAL II, p. 031, No 2; SBII, p. 161- Melnikov, Palestina, Issled., p. 632, 732, 932, 233- 433, 143- 243.

(90)

- Lemming, p. XXVII, E- Brockelmann, GAL, I, p. 033- 133

(91)-De Guignes ,Bourhaneddin ,p .506 -906

(92) شرحه، ص 605.

(93) المحتويات راجع، شرحه ص 605- 608.

(94)-Mednikov ,Palestina ,Issled .,p .632 ,732

(95)-Steinschnelder ,p .181

(96)-Mednikov ,Palestina ,Issled .,p .732

(97)-Hartmann ,Halil ,p .8

(98)

- Brockelmann, GAL, II, p. 031- 131. No 4; SBII, p. 261- Wustenield, Geschichtschreib er, p. 081, No 524- Mednikov, Palestina, Issled., p. 522- 032- Steinschnelder, p. 861- 961, No 1- Koenig

(99)-Mednikov ,Paleatina ,Issld .,p .522

(100)-Koenig ,p .42

523

____________

(101) حاجى خليفة، الجزء الأول، ص 371، رقم 1008- 6Bassst ,Temim .p .

(102)-Koenig ,p .32

(103)

- Le Stange, JRAS, XIX, p. 852- 503- Mednikov, Palestina, Transl., p. 316

(104)-Mednikov ,Palestina -Issld .,p .316 -726

(105)-Koenig ,p .72

(106) شرحه، ص 10، رقم 9Mednikov ,Palestina -Issld .,p .522 -922

(107)

- Koenig, p. 31, No 91- Mednikov, Palestina, Issled., p. 032, 532

(108)

- Koenig, p. 51, No 82; cf: Sauvaire, Hist. de Jeruslalem, p. 56

(109)-Koenig ,p .61 -71 ,No 23

(110) شرحه، ص 18- 19Mednikov ,Palestina .Issled ,p .732 ,note

(111)-Koenig ,p .02

(112)-Brockelmann ,GAL ,II ,p .131 ;SBII ,p .261

(113) شرحه، ص 91- 92، رقم 18؛ 108SBII ,p ,

(114) شرحه، ص 92، رقم 7.

(115)-Mednikov ,Palestina .Issld .,p .732

(116)

- Wustenfeld, Geschichtschreib er, p. 281, No 134- Brockelmann. GAL, II, p. 98- 09, No 41; SBII, p. 501- 701- Mednikov, Palestina. Issled., p. 632,

. 239، 237

(117) حاجى خليفة، الجزء الثالث، ص 491، رقم 6599.

(118)-Mednikov ,Palestina ,Issled .,p .632 -732

(119) شرحه، ص 237.

(120)

Brockelmann, GAL, II, p. 39- 49, No 22; SBII, p. 011- 111

(121)Mednikov ,Palestina .Issled .,p .732 .

(122)-Brockelmann ,GAL ,II ,p .131 ,No 7 ;SBII ,p .261 .

(123)-Mednikov ,Palestina ,Issled .,p .732 .

(124)Brockelmann ,GAL ,SBII ,p .261 .

(125)-Rosen ,Coll .scient .,III ,p .12 -22 ,No 24 .

(126)

- Wustenfeld, Geschichtschreib er, p. 422- Steinschneider, p. 71 O- 371, 081- Koenig; p. 81, note 1- Mednikov, Palestina. Transl., p. 4911- 5911

(127)

- Wustenteld, Geschichtschreib er, p. 322- 422, No 694- Brockelmann, GAL, II, p. 231- 331, No 31; SBII, p 361- 461- Koenig, p. 92- 03- Mednikov, Palestina. Issled., p. 382- 092; Transl. p. 4911- 6121- Steins. chneider. p. 961- 671, No 2;

524

____________

(128) المحتويات لدى: 614- 611.De Guignes ,Bourhaneddin ,p

(129)-Mednikov ,Palestina ,Issled ,p .632 -732 ,note 4

(130)-Koenig ,p .81 -91

(131) شرحه، ص 19.

(132)-Mednikov ,Palestina .Issled ,p .082 ,682 ,882

(133)

- Wustenfeld, Geschichtschreib er, p. 532, No 215- Brockelmann, GAL, II, p. 34; SBII, p. 14- 24- Steinschneider, p. 771- 181, No 3- Mednikov, Palestina. Issled., p. 932, 092- 192; Transo., p. 7121- 4031- Brockelmann, Al- Olaimi, p. 2501- 3501- Buni, Al- Kuds, p. 2811.

(134)-Brockelmann ,Al -Olaimi ,p .2501

(135)

- Koenig, p. 02- Mednikov, Palestina. Transl., p. 7121- Hartmann, Halll. p. 51

(136)-Rosen ,Nolices sommaires ,p .421 .No 081

(137)

- Brockelmann, GAL, II. p. 181- 281; SBII, p. 432- 632- Brockelmann, El, II, p. 911- 021.

(138) حاجى خليفة، الجزء الأول، ص 163، رقم 113.

Wustenfeld, Geschichlschreib er. p. 302, NO 8

(139) حاجى خليفة، الجزء الثانى، ص 152، رقم 2317

VI. p. 644, No 27241: Wustenfeld, Geschichlschreib er, p. 302, NO 9

(140)

- Wustenfeld, Erdbeschreibung, p. 63( 95 ), No 901- Brockelmann, GAL II, p. 184, No 21, a: II, p. 312; SBI, p. 388, a- Relnaud, Introduction, p. CLXI- CLXII- Slreck, Al- Kazwinl, p. 309. Ferrand, Relalions, II, p. 264- 564 Amari)- Nallino (, I, p. 16- 26, No 82

(141) توجد الملاحظات التى دونها قرين على هامش مقال دى غين.(De Guignes ,Notices et Extra its ,II) فى نسخة معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم السوقيتية.

(142)-De Gulgnes ,Nolices et Extraits ,II ,p .883

(143) شرحه، ص 391.

(144) شرحه، ص 186.

(145) شرحه، ص 391.

(146) راجع فهرس:Frahn ,Ibn -Foszlan ,p .962

(147)-Jacob ,Studien ,II ,p .34 -44

(148)-Brockelmann ,GAL ,SB ,I ,p .388 ,a .

525

الفصل التاسع عشر الأدب الجغرافى الفارسى من القرن الخامس عشر إلى الآونة الحاضرة

سبق أن بينا مرارا أن المصنفات الجغرافية التى كتبت باللغة الفارسية ترتبط ارتباطا وثيقا بالخطوط الرئيسية لتطور الأدب الجغرافى العربى بل و تسير فى نفس اتجاه ذلك الأدب و تتمم مهمته، فهى تارة تحفظ لنا مواد لم تصلنا فى أصولها العربية و طورا تكوّن فى ذاتها مصدرا لآثار مدونة باللغة العربية. و بعد الغزو المغولى بدأ خط تطور الأدب الجغرافى الفارسى يسير فى اتجاه مستقل تماما فلم يكد القرن الخامس عشر يشارف الانتهاء حتى انتهت به سلسلة الآثار التى كانت تمثل لأسباب عديدة أهمية خاصة بالنسبة لنا.

و بالطبع فإن تطور هذا الأدب لم يتوقف عقب ذلك، غير أن تتبعه فى جميع خطوات تطوره كما حدث و أن فعلنا مع الأدب العربى لا يخدم أى غرض لأن هذا الأمر يحتاج إلى أبحاث خاصة يجب أن تخرج من أوساط المشتغلين بالدراسات الإيرانية، أما فيما يختص بالعصور التالية لهذا و ذلك ابتداء من القرن السادس عشر فسنكتفى بالإشارة العابرة إلى نماذج أدبية معينة لا لأنها تمثل أهمية خاصة فى حد ذاتها بل لمشابهتها لظواهر مماثلة نلتقى بها فى نفس تلك اللحظات فى الأدب العربى.

و قد ظل المذهب العربى فى الجغرافيا متمتعا بكامل قوته فى القرن الخامس عشر نفسه و يبدو هذا بجلاء من تأثيره على مصنف المؤرخ النابه حافظ آبرو 1؛ و اسمه كما أورده بارتولد 2 هو شهاب الدين عبد اللّه بن لطف اللّه الخوافى. ولد حافظ آبرو بهرات و تعلم بهمدان و توفى بزنجان عام 833 ه- 1430، و كان من رجال البلاط منذ عهد تيمور و اكتسب بعض الشهرة أيضا كلاعب للشطرنج؛ و قد جعل منه حفيد تيمور شاهرخ الذى أخذه فى معيته خلال حملاته* * * العسكرية 3 بمثابة مؤرخ رسمى لدولته و كلفه بمهام علمية مختلفة، و إحدى هذه المهام ارتبطت بوضع مصنف جغرافى‏ 4 لا علم لنا بعنوانه و لو أنه يمثل أهمية خاصة بالنسبة لنا.

ففى عام 817 ه- 1414 حمل إلى شاهرخ كتاب فى الجغرافيا باللغة العربية لم يبين اسمه بتفصيل كاف فكلف حافظ آبرو بترجمته إلى الفارسية و إتمامه من المصادر الأخرى المعروفة له. و قد سار العمل ببطء ملحوظ فى البداية إلى أن اتخذ الكتاب صورته النهائية فى قسمين؛ و يمكن أن نحكم على هذا من التواريخ الدقيقة الواردة فى آخر الاقتسام فمنها يتبين لنا أن المقدمة قد فرغ منها فى عام 820 ه- 1417 و القسم الأول فى عام 822 ه- 1419 هذا فى حين انتهى القسم الثانى فى عام 823 ه- 1420. و من المحتمل أن المؤلف‏

526

لم يتمه لانشغاله بتآليف أخرى فقد كلفه شاهرخ منذ عام 820 ه- 1417 بمهمة وضع مصنف تاريخى مفصل وصلنا قسم كبير منه، و أغلب الظن أنه هو أيضا لم يتم. و لعل العمل فى مصنفين فى وقت واحد هو السبب فى أن مقدمة كتابه فى التاريخ بل و عناوين الكتاب نفسها قد وجدت سبيلها إلى مخطوطات مصنفه الجغرافى‏ 5.

و لا يوجد ما يشير إلى الأثر الجغرافى الذى اعتمد عليه حافظ آبرو بالذات فى وضع مصنفه الجغرافى، غير أنه لا يحوم شك فى أنه كان من آثار المدرسة الكلاسيكية فى الجغرافيا من طراز البلخى- الاصطخرى.

و مما يوكد هذا طريقة ترتيب البلاد لديه التى تذكرنا بما سار عليه جغرافيو القرن العاشر، فهو يبدأ كلامه ببلاد العرب فالمحيط الهندى فأفريقيا فالأندلس، و يلى هذا جزر البحر الأبيض المتوسط فمصر فالشام فالشرق الأدنى و إيران؛ و يسير الترتيب من الغرب إلى الشرق‏ 6؛ كما تبدو واضحة لنا بما فيه الكفاية المصادر الإضافية التى نقل عنها و التى يشير إلى بعضها فى خلال العرض. و يمكن أن نتبين لديه فكرة واضحة ليقدم مصنفا تركيبيا، و اهتماما بالتقاليد الجغرافية السائدة فى الأدبين العربى و الفارسى سواء بسواء، و من الطريف أن نلاحظ أن حافظ آبرو عرف الجغرافيين العرب المغاربة كما عرف أيضا الإدريسى‏ 7 و ابن سعيد 8. و هو قد حفظ لنا شذرات من مؤلف مفقود يرجع إلى العصر الفاطمى هو «الكتاب العزيزى» للملهبى‏ 9. أما من بين المؤلفين الفرس فيرد لديه بانتظام محمد نجيب بكران و محمد بن يحيى فى كتابه «صور الأقاليم» 10. و يرى كريمسكى‏Krymski أن حافظ آبرو قد ألف كتابه «على غرار» حمد اللّه قزوينى‏ 11، غير أن هذا الرأى محصور للغاية و لو أن اعتماد حافظ آبرو على قزوينى إلى جانب اعتماده على المصادر الفارسية الأخرى أمر ليس فى الوسع إنكاره‏ 12؛ و هو يقترب كثيرا فى بعض أقسامه* * * من رشيد الدين‏ 13. من كل هذا يبدو لنا أن محيط مصادره واسع و متين، و هو إن دل على شى‏ء فإنما يدل على أن تأثير الأدب الجغرافى العربى لم يقف عند المغرب و العلم الأوروبى وحدهما بل ضرب أيضا فى الأقطار الإسلامية الواقعة إلى الشرق.

أما من حيث مضمونه فإن مصنف حافظ آبرو يعتبر مكملا لتقاليد الأوصاف العامة فى الجغرافيا المعروفة لنا جيدا؛ ففى البداية توجد مقدمة ذات طابع كوزموغرافى تحوى التفاصيل المعهودة فى شكل الأرض و الأقاليم و البحار و البحيرات و الأنهار و الجبال، و يلى هذا القسم الأول الذى يعالج فيه وصف الأقطار المختلفة من الغرب إلى الشرق مبتدئا من بلاد المغرب و منتهيا بمقاطعة كرمان بايران، هذا بينما يحتوى الفصلان الأخيران المفردان لفارس و كرمان على إضافات تاريخية تصل إلى عصر المؤلف. أما القسم الثانى فكان من المفروض أن يشمل وصفا أكثر تفصيلا لخراسان و لبلاد ماوراء النهر و لكن لم يتم الكشف عنه بتمامه‏ 14؛ و ينتهى العرض فى أكثر مخطوطات الكتاب عند عام 623 ه- 1420 بخراسان، و فى مخطوطة اكسفورد يلى هذا وصف لبلاد ماوراء النهر و وعد من المؤلف بأنه سيقدم عرضا موجزا لتاريخها. و لكن غير معروف لنا هل قام فعلا بكتابة هذا القسم التاريخى أم لم يفعل‏ 15.

527

و رغما من أن مصنف حافظ آبرو فى الجغرافيا كان معروفا فى مخطوطاته لعدد من العلماء أهل التخصص منذ النصف الأول للقرن التاسع عشر 16 إلا أن المسئول عن كشف النقاب عنه بصورة شاملة من أجل العلم هو المؤرخ الكبير بارتولدBartold ، فقد وضع الأساس لدراسة جدية لهذا المصنف فى مقاله الذى نشره ضمن مجموعة المقالات التى قدمت إلى فكتور روزن‏V .Rosen (1897) 17؛ و رجع بارتولد مرارا إلى الكلام عن هذا الأثر فى أبحاث تالية و وضّح باستيفاء كاف أهمية هذا الكتاب و أهمية المادة التى يحويها بين دفتيه. هذا و قد أولى بارتولد عناية خاصة لروايات حافظ آبرو التى توكد أن نهر آمودريا (جيحون) كان يصب فى بحر قزوين فى الأزمنة التاريخية 18. و بنفس الإسهاب و التفصيل يلقى ضوءا على وصفه لبلاد ماوراء النهر و يقتطف شذرات هامة من المتن مع ترجمتها إلى اللغة الروسية 19.

و مع اعتراف بارتولد فى حالات عديدة بقيمة مادته التى لا يضارعها شى‏ء إلا أنه اضطر إلى التسليم بأن حافظ آبرو ليس غربيا على العيوب و النقائص المعهودة فى الأدب الجغرافى العربى؛ فوصفه مثلا لغرائب بلاد ماوراء النهر و معادنها و منتجاتها مستعار بحذافيره بالتقريب من مؤلفى القرن العاشر 20 و نادرا ما ينطبق مع واقع الأحوال فى العصر الذى عاش فيه المؤلف.

وصلة مصنف حافظ آبرو بتقاليد المدرسة الكلاسيكية للجغرافيين العرب ترجع علاوة على ما سبق ذكره إلى عامل إضافى، و هو أنه كان من المفروض أن يحتوى الكتاب على خارطات تصور بلاد الإسلام المختلفة كما وردت الإشارة إلى ذلك أكثر من مرة* * * بالمتن. و أغلب الظن أن جميع الخارطات المعروفة «لأطلس الإسلام» قد وجدت لديه بأكملها غير أنه لم يعثر فى المخطوطات الموجودة بين أيدينا إلا على خارطتين للعالم و اثنتين أخريين لبعض الأقاليم و ذلك فى مخطوطة بالمتحف البريطانى‏ 21. و الخارطتان الأوليان‏ 22 تمثلان تعديلا طفيفا لما يسمى «بخارطة العالم المستديرة» التى ترتفع إلى البلخى، غير أن خارطتى حافظ آبرو تتميزان بخاصية غريبة على الخارطات الجغرافية العربية فقد بين عليهما فى الحالتين و لو بطريقة بدائية شبكة لخطوط الطول و العرض‏ 23. و المدقق فى صورة الخارطة يتبين له أن هذه العملية قد عملت بصورة آلية بحتة عقب الفراغ من رسم الخارطة و ربما لا تتصل فى شى‏ء بالنموذج الأوّلى لها. غير أنه لإصدار حكم نهائى على هذه المسألة فإن الأمر يحتاج إلى دراسة باليوغرافية(paleographic) دقيقة للمخطوطة و لو أن هذا لا يمنع من القول منذ هذه اللحظة بأن توضيح خطوط الطول و العرض فى هذه الحالة أبعد من أن يكون من عمل حافظ آبرو أو الرسام الكارتوغرافى الذى خطط الأصل الأول للخارطة.

أما فيما يتعلق بالخارطات الإقليمية للأقطار فنحن نعرف حتى هذه اللحظة اثنتين فقط إحداهما للبحر الأبيض المتوسط و الأخرى للخليج الفارسى‏ 24، و هما أيضا بدورهما ترتفعان إلى أنموذجين من خارطات «أطلس الإسلام» غير أنه يلاحظ فى رسمهما تدهور واضح إن ليس سقوطا تاما. و مما يثبت أن الخارطات الأخرى قد وجدت فعلا أن ثمة إشارة إلى خارطة لما وراء النهر فى القسم الخاص بها غير أن هذه الخارطة لا وجود

528

لها فى الموضع المخصص لها من مخطوطة أكسفورد، و هى المخطوطة الوحيدة التى حفظ لنا متنها القسم المخصص لبلاد ماوراء النهر من مصنف حافظ آبرو 25.

و لم يقتصر ما تركه لنا حافظ آبرو من آثار أدبية على مصنفه الجغرافى وحده بل توجد له أيضا آثار تاريخية ليست أقل شهرة؛ غير أن بارتولد يقف منها موقفا أكثر صراحة مما فعل مع المصنف الجغرافى و يعتبرها «أقل قيمة منه و أكثر طابعا نقليا» 26، و هو يقرر بوجه عام و بما عرف به من ميل إلى الإيجاز و التركيز أن حافظ آبرو قد حفظ لنا بوصفه مؤلفا نقالة كثيرا من المادة المفقودة و أنه يعد مصدرا من الدرجة الأولى بالنسبة لتاريخ عصره‏ 27. و أحد البحاثة المعاصرين يعبر عن رأيه بحماس أكثر 28 عند ما يقرر أن حافظ آبرو يفوق رشيد الدين من حيث استكمال المادة و لو أنه اعتمد اعتمادا تاما على منهجه و آرائه. و لعله من الضرورى أن نوكد بصورة خاصة أن عباراته بوجه عام بسيطة للغاية و هذا ما أعطاه ميزة على بقية المؤلفين الآخرين، كما يصدق هذا أيضا على الأقسام التى نقلها عنه عبد الرزّاق‏ 29.

و نتيجة لنشاطه المزدوج فى مجالى التاريخ و الجغرافيا فقد عاون هذا فيما يبدو على تسرب كمية كبيرة من المعطيات التاريخية بل و أحيانا أقسام بحالها إلى مصنفه الجغرافى، كما يمكن أيضا أن نلحظ الظاهرة المضادة و هى أن تاريخه قد حفظ لنا كمية كبيرة من المادة الجغرافية. و بحسب المنهج الذى اتبعناه فإننا لن نقف عندها و لكننا نستثنى قسما طريفا منها هو وصفه للسفارة التى بعث بها شاهرخ إلى الصين فى عام 822 ه- 825 ه- 1419- 1422.

هذا الوصف معروف من قبل عهد كاترمير 30، فقد ضمنه المؤرخ الفارسى عبد الرزّاق السمرقندى تاريخه المعروف و أصبح فى متناول الأيدى بفضل ترجمة فرنسية منذ عام 1843 31. غير أنه كما لاحظ بارتولد من قبل فإن عبد الرزّاق قد نقل هذا القسم بحذافيره كغيره من الأقسام عن كتاب حافظ آبرو 32، و أنه لما يدعو إلى الأسف أن عدم وجود طبعة لمصنف هذا الأخير قد اضطر البحاثة إلى الرجوع إلى الوصف الذى حفظته لنا رواية عبد الرزاق‏ 33 كما كان عليه الحال من قبل، رغما من أن مخطوطة اكسفورد لمصنف حافظ آبرو تحوى تفاصيل قيمة أسقطها عبد الرزاق. و مما يضيف إلى طرافة هذه السفارة التى بعث بها شاهرخ و أحفاد تيمور فى صحبة الصينبين العائدين إلى بلادهم أن بايسنغر أدخل ضمن جماعتها نقاشا يدعى غياث الدين كلفه بأن‏ 34 «يقيد على هيئة يوميات و ذلك منذ لحظة مغادرته لعاصمة الدولة هرات إلى يوم رجوعه إليها كل ما يقع عليه بصره فى جميع المدن و الولايات التى يمر بها مما يستحق التسجيل كطريق الرحلة و وصف البلاد و العمارات و نظم المدن و عظمة الملوك و طريقة حكمهم لبلادهم و سياستهم و عجائب تلك البلاد و الديار و رسوم هؤلاء الملوك».

غادرت السفارة هرات فى الرابع من ديسمبر عام 822 ه- 1419 35 و وجهتها سمرقند، ثم خرجت من سمرقند فى فبراير عام 823 ه- 1420 فوصلت إلى خانبالق فى ديسمير من نفس العام‏

529

و أقامت بعاصمة الصين خمسة أشهر ثم أخذت طريق العودة فى مايو عام 824 ه- 14121، و بعد عام من هذا و ذلك فى يوليو سنة 825 ه- 1422 بلغت سواحل نهر سرداريا (سيحون) و وصلت إلى هرات فى اليوم الثانى من سبتمبر 36 من نفس العام. و الأمد الطويل الذى استغرقته الرحلة و الطريق الطويل الذى قطعته يقف دليلا على أن غياث الدين قد وجد فرصة ذهبية لتدوين ملاحظاته، و هو بخلاف ملاحظته للغرائب و العجائب يورد لنا كثيرا من الأشياء القيمة عن الصين و سكانها و يسوق تفاصيل شيقة عن أخلاقهم و عاداتهم و يصف لنا أيضا نظام و مراسيم البلاط الإمبراطورى‏ 37. و لا يخلو من أهمية بالنسبة لنا وصفه للمكانة الرفيعة التى نالها فى عهد حكم بغديخان القاضى حاجى يوسف أحد كبار العسكريين فى حكومة الصين و رئيس المجلس الاستشارى بها 38، و ليس بأقل أهمية من ذلك ما يذكره عن وضع المسلمين الصينيين الذين كان عددهم كبيرا فى ذلك الوقت.

هذا و قد أصبحت قصة غياث الدين معروفة للدوائر العلمية الأوروبية بفضل الرواية التى نقلها عبد الرزاق عن حافظ آبرو. و يرتبط اسم ذلك المؤرخ ارتباطا وثيقا بهذه القصة و لكنه يستحق أيضا الذكر فى كتابنا هذا لما أورده من معلومات جغرافية فى مصنفه التاريخى؛ و اسمه الكامل هو كمال الدين عبد الرزّاق بن إسحق السمرقندى‏ 39. و قد ساق التشابه فى الأسماء إلى الخلط بينه و بين الفيلسوف و الفقيه المشهور كمال الدين عبد الرزاق القاشانى الذى عاش قبل قرن و نصف منه (توفى عام 730 ه- 1330) 40 و وضع رسالة فى الجبر و الاختيار نشرها* * * المستشرق غويارGuyard . أما عبد الرزاق الذى نعنيه فإنه ولد بهرات (فى سنة 816 ه- 1413) و توفى بها فى عام 887 ه- 1482، و نسب إلى سمرقند لأنه أقام بها طويلا. و كان أبوه من المقربين إلى بلاط شاهرخ كإمام و قاض، أما الابن الذى لم يبلغ ما بلغه أبوه من نفوذ فى البلاط فقد وجد الرعاية هناك بفضل معارفه العلمية و الأدبية و لو أنه لم يتميز بشخصية تلفت النظر. و قد ظهر منه بلا شك استعداد للدبلوماسية فكلفه شاهرخ بمهام دبلوماسية فى الأقطار الأجنبية، مثال ذلك أنه بعث به فى عام 845 ه- 1441 إلى الهند فأمضى بها حوالى ثلاث سنوات‏ 41، و فى عام 850 ه- 1446 نجده بكيلان‏ 42، و فى العام التالى أرسل به إلى مصر. غير أن وفاة شاهرخ غيرت من هذا الوضع‏ 43، و ابتداء من عام 867 ه- 1462 إلى آخر أيام حياته تولى عبد الرزاق الإشراف على خانقاه شاهرخ بهرات‏ 44.

و اكتسب عبد الرزاق شهرته العلمية من مصنفه التاريخى الكبير الذى يقع فى جزئين و هو «مطلع السعدين و مجمع البحرين» الذى أتم تأليفه فى حوالى عام 872 ه- 875 ه- 1467- 1470 و الذى كرسه بصورة خاصة لتاريخ المغول و تيمور و شاهرخ. و ليس واضحا تمام الوضوح الغرض الذى استهدفه من هذا العنوان، و أغلب الظن أنه يشير بذلك إلى بطلى روايته الرئيسيين؛ و يرى البعض أن الإشارة ترتبط ببداية الكتاب و نهايته حيث يدور الكلام عن اثنين من الملوك حملا اسم أبى سعيد 45، و المقدمة التى تعالج الكلام عن المغول يتلوها عرض منظم و متناسق لتاريخ الفترة من عام 717 ه- 1317

530

إلى عام 875 ه- 1471؛ و هو يصل بالجزء الأول فى سرده التاريخى إلى وفاة تيمور فى عام 807 ه- 1405 بينما يفرد الجزء الثانى بصورة خاصة للكلام على شاهرخ، و هذا هو المعروف منذ أكثر من مائة عام فى ترجمة كاترمير. و تاريخ عبد الرزّاق من الناحية الزمنية(Chronological) ينضم إلى كتاب رشيد الدين و كأنما يكمله ابتداء من عام 704 ه- 1304، أما خاتمة الكتاب فتقف فى عهد الأمير التيمورى التاسع الذى ظل عبد الرزّاق متمتعا تحت ظله بنفس الرعاية التى لقيها فى عهد شاهرخ.

و فى تلك الأقسام من الكتاب التى تعزى إلى المؤلف نفسه يسير العرض فى أسلوب منمق للغاية فيغلب عليه السجع و تنتشر فيه الاستشهادات الشعرية، و من الطريف فى هذا الصدد إيراد رأى عالم لا ينتسب إلى فئة المستشرقين بل يعد من المتخصصين فى الأدب الروسى القديم و هو سرزنفسكى‏Sreznevski الذى درس بالتفصيل الأقسام التى كتبها عبد الرزاق عن الهند و ذلك أثناء تحضير تعليقاته على رحلة افناسى نيكتين‏Afanasi Nikitin ، فالمؤلف كما يبدو واضحا من ألفاظه «لم يفكر فى إفادة قارئيه و سامعيه بقدر ما فكر فى إمتاعهم، و هو فى محاولته لإثارة حب الاستطلاع فى نفوسهم يجهد فى ذات الوقت ليستولى على ألبابهم بعباراته* * * المنمقة من مجالى الشعر و النثر؛ و لا شك أن هدفه الأول هو التأثير على «الخاقان السعيد» شاهرخ‏ 46.

و فى أقسام كتابه التى نقلها عن مصادر أخرى يجهد عبد الرزاق عادة فى أن يورد لنا الأصل كما هو، و تكتسب هذه الحقيقة أهمية جوهرية إذا ما علمنا أن مصدره الرئيسى لتاريخ الفترة السابقة لعام 830 ه- 1426 هو حافظ آبرو 47، و بهذا فإن أقسام معينة من تاريخ حافظ آبرو لم تعرف إلى أيامنا هذه إلا عن طريق عبد الرزاق‏ 48، أما فيما يتعلق بتاريخ الفترة من عام 830 ه- 1426 إلى 875 ه- 1471 فإنه يعتبر واحدا من أهم مصادرها الأولية. و عدم وجود طبعة كاملة لهذا الأثر (*) حالت بالطبع دون إمكان الحكم على المؤلف بصورة جامعة و لو أنه يجب ألا يفهم من هذا مطلقا أن عبد الرزاق مؤلف مغمور. أما مادته الجغرافية فموزعة بحسب الموضوعات التى تمسها فى الأقسام المختلفة من الكتاب؛ و لبعض الأقسام صلة مباشرة بتاريخ شعوب الاتحاد السوفيتى مثل روايته عن حملة تيمور فى سهوب القبجاق فى عام 793 ه- 1391، و هى معروفة منذ أكثر من مائة سنة بفضل بحث شارمواCharmoy (1835) 49. و من الممكن القول بأن أسفاره الشخصية قد شحذت من انتباهه إلى الأدب الذى من هذا الطراز و لعله لهذا السبب ضمن كتابه قصة غياث الدين عن سفارة الصين بأجمعها؛ كما لا يقل أهمية عن ذلك وصفه هو لرحلته إلى الهند. و قد بدأ عبد الرزاق هذه الرحلة فى يناير من عام 846 ه- 1442 فعبر ولاية كرمان حتى وصل إلى جزيرة هرمز بالخليج الفارسى فأقام بها لمدة شهرين و ترك لنا وصفا يفيض بالحماس عن حياتها التجارية التى كانت آنذاك فى عنفوان نشاطها. و تعداده للأمم التى يمكن الالتقاء بها

____________

(*) نشر البروفسور محمد شفيع الجزء الثانى من «مطلع السعدين» بلاهور فى ثلاثة أقسام (1941- 1949). و هى طبعة لا أعتقد أن قيمتها العلمية كبيرة. (المترجم)

531

هناك و للسلع التجارية التى نجلب إليها يقف دليلا على أن هرمز كانت بحق إحدى مراكز التبادل التجارى العالمية فى ذلك العصر 50. و من هرمز عبر البحر إلى الساحل الشرقى لبلاد العرب و أخذ السفينة من مرفأ قلهات فبلغ كاليكوت بعد ثمانية عشر يوما فى أكتوبر من عام 846 ه- 1442 و كانت آنذاك أكبر موانى الساحل الغربى للهند ( «مليبار»)، و هو يصفها لنا بنفس الحماس الذى وصف به هرمز؛ ثم غادرها إلى بيجانكرBijanagar بجنوبى الهند فبقى بها إلى ديسمبر من عام 847 ه- 1443 و منها ارتفع بطريق البحر إلى منكلورMangalor متحاشيا مرفأ بندران‏Pandaran الذى حط به فيما بعد فاسكودا غاما. و لم يغادرا الهند نهائيا إلا فى مارس من عام 848 ه- 1444 فوصل مرة أخرى إلى مسقط 51 على شبه الجزيرة العربية و منها إلى هرمز التى بلغها فى العشرين من أبريل عام 1444 52؛ و وصفه هذا على الرغم مما يحفل به من محسنات بديعية يعتبر من أهم أقسام كتابه من وجهة النظر الجغرافية* * * و يقدم وصفا مفصلا بما فيه الكفاية لنواحى الهند فى ذلك العصر يفيض بالحيوية فى بعض نقاطه و يعد جديرا بالثقة على وجه العموم. و يمثل القسم عند الهند أهمية خاصة بالنسبة لنا لأن عبد الرزاق زار الهند قبل فترة ليست بالبعيدة من رحلة التاجر الروسى افناسى نيكيتين‏Afanasi Nikitin (1466- 1472) من أهل تفرTver (*)؛ و على الرغم من أن كلا منهما قد سلك طريقا لا يتفق تماما مع الطريق الذى سلكه الآخر إلا أنهما يساعدان فى فهم بعضها البعض. و يعود الفضل إلى سرزنفسكى‏Sreznevski الذى استطاع فى بحث له رجع فيه إلى الترجمة الفرنسية لهذا القسم من كتاب عبد الرزاق‏ 53 أن يثبت جوانب الشبه بين الأثنين و يوكد أن وصف عبد الرزاق للهند يقارب وصف نيكيتين أكثر مما يقارب تلك الملاحظات المقتضبة التى دونها معاصرهما نيقولا كونتى‏Niccolo Conti 54.

و على أية حال فيجب الاعتراف بأن أكثر أقسام كتاب عبد الرزاق السمرقندى شهرة و رواجا يكاد يكون وصف الصين لغياث الدين الذى استعاره مؤلفنا من حافظ آبرو، و عنه أخذه المؤرخ الفارسى خوندمير و انتقل منه إلى عدد من الكتاب الأتراك و منهم إلى أوروبا الغربية حيث عرف منذ القرن الثامن عشر 55. و قد ترجم هذا الوصف بأكمله إلى التركية فى سنة 1140 ه- 1727 المؤرخ إسماعيل عاصم چلبى‏زاده (المتوفى فى سنة 1173 ه- 1760) بعنوان «عجائب اللطائف» 56 و نشر هذه الترجمة فى القرن العشرين العلامة التركى على أميرى (توفى فى 23 يناير 1924) 57. و مما عاون على رواجه بين الأتراك أن ثمة مصنفا فارسيا آخر فى وصف الصين لمؤلف يدعى على أكبر تم تدوينه بعد مدة من ذلك قد اعتبر أحيانا مجرد تعديل لهذا القسم من كتاب عبد الرزاق مع أنه مستقل تماما عنه.

____________

(*) رغما من أن المعلومات الأولى التى حصلت عليها أوروبا عن الهند قد جلبها الإيطاليان ماركوبولوMarco Polo و نيقولا كونتى‏Niccola Conti إلا أن يوميات التاجر الروسى افناسى نيكيتين‏Afanasi Nikitin من أهل تفرTver التى دونها بعنوان «رحلة وراء البحار الثلاثة»Khojenie za tri moriau تتميز بالتفصيل و عمق الملاحظة و بما تحفل به من وصف للأحوال الاجتماعية بالهند. هذا و توجد لها طبعة علمية جديدة قام بنشرها العلامة الروسى غريكوف‏Grekov . (المترجم)

532

و قد ظهر هذا المصنف الأخير فى وسط يختلف تماما عن وسط عبد الرزاق و يرتبط ببلاد أخرى من العالم الإسلامى كانت قد بدأت فى ذلك الوقت تلعب دورا رئيسيا فى مصير الشرق الأدنى أعنى بهذا الدولة العثمانية. و المؤلف على أكبر 58 شخصية مغمورة و كان يريد رفع مصنفه الذى أتمه فى حوالى عام 1516 إلى السلطان سليم و لكنه بعد وفاة الأخير قدمه إلى السلطان سليمان القانونى (الذى ارتقى العرش فى عام 926 ه- 1520) 59؛ و قد دون على أكبر مصنفه معتمدا على انطباعاته المباشرة عن الصين التى أقام بها مدة ليست بالقصيرة حوالى عام 1506 60، و قد استعمل فى تأليفه اللغة الفارسية و هو أمر يجب ألا ندهش له إذا ما تذكرنا دورها كأداة للثقافة الرفيعة بالدولة العثمانية و ما تمتعت به من تقدير خاص بين سلاطنة آل عثمان أنفسهم. غير أن لهذا المصنف ترجمة تركية 61 ترجع إلى عهد السلطان مراد و عملت على ما يبدو فى عام 990 ه- 1582؛* * * و من الملاحظ أن معرفق الدوائر العلمية بهذا الكتاب ظلت حتى الآونة الأخيرة قائمة على أساس الترجمة التركية لا عن طريق الأصل الفارسى.

و ذكره حاجى خليفة فى معجمه للكتب تحت عنوان «قانون نامه چين و خطا (*)» 62؛ و كما سنرى فإن هذا العنوان أبعد من أن يحيط بكل موضوع الكتاب. و لعل حاجى خليفة بذكره لاسم على القوشجى تحت هذه الملاحظة قد لعب أكبر دور فى إشاعة الزعم القائل بأن على القوشجى كان وراء تأليف هذا الكتاب و أنه هو الذى قدم بعض المعلومات للمؤلف على أساس ملاحظاته الشخصية 63؛ و هذا الزعم يستحيل تماما من الناحية الزمنية و لكنه لا يخلو على أية حال من طرافة مرجعها فى أنه يعكس ذكريات بعض أهل العلم عن العلاقات الثقافية فى ذلك العصر. و قد حدث أن ذكرنا من قبل أن على القوشجى (المتوفى عام 879 ه- 1474) 64 كان من أكبر معاونى أولوغ بيك فى مرصده بسمرقند و أنه عقب وفاة الأخير استقر فى آخر الأمر بالدولة العثمانية و هناك ساهم مساهمة فعالة فى تدعيم النشاط العلمى فى مجالى الرياضة و الفلك. أما رحلته الى الصين التى ربط البعض أحيانا بينها و بين «قانون نامه» فلا توجد لدينا أية معلومات بصددها، غير أن اهتمامه بتلك الأقطار ليس موضعا للتشكك و لعله هو مؤلف كتاب «تاريخ ختاى» الذى يشير إليه حاجى خليفة 65؛ و يعتقد بابنجرBabinger أن مخطوطة هذا المصنف موجودة بين مخطوطات استنبول‏ 66. و يلوح أن الفوشجى حمل معه هذا الاهتمام و الولع بالصين إلى أراضى الدولة العثمانية التى خرج منها فى رحلته إلى تلك البلاد رحالتنا المجهول على أكبر. و على أكبر يطلق على نفسه اسم قلندر (أى الدرويش المتجول)، و لا نعلم شيئا عن الظروف التى تمت فيها رحلته هذه؛ و إقحام اسم‏

____________

(*) يطلق على الصين فى المصنفات باللغة الفارسية اسم چين و لعله هو المسئول عن انتشار الرسم الأوروبى لاسم الصين‏Chin ؛ كا عرفت الصين لفترة ما من العصور الوسطى فى المصادر الإسلامية باسم بلاد الخطا أو ختاى و هو فى الأصل اسم لقبيلة من آسيا العليا استولت على مقاليد الأمور بالصين لبعض الوقت. و قد لاقى هذا الاسم الأخير رواجا كبيرا فى العصور الوسطى فى الشرق و الغرب و لا يزال يقابلنا فى الآثار الشعرية فى صورة كاثاى‏Cathay . و من الطريف أن الصين لا تزال معروفة لدى الروس باسم كيتاى‏Kitay . (المترجم)

533

على قوشجى فى هذه الرحلة يستند فى أغلب الظن على سوء فهم لألفاظ المؤلف نفسه كما عبر عنها فى مقدمة كتابه على ما سنرى. و قد خرج ياكوب‏Jacob فى الآونة الأخيرة برأى مؤداه أن على أكبر قد بعث به إلى الصين السلطان سليم نفسه الذى اهتم بالأوضاع السياسية السائدة فى شرق آسيا و أراد أن يحصل على معلومات وثيقة عن أحوالها العسكرية 67.

أما معرفة حاجى خليفة بالمصنف فهى معرفة واقعية، أضف إلى هذا أن معلوماته عنه لا يستقيها من مصادر أخرى كما يحدث أحيانا فى كتابه؛ و إلى جانب هذا فهو ينقل عنه مرارا فى مصنفه الجغرافى «جهاننما» 68. و معرفة الدوائر العلمية الأوروبية مبكرا بهذا الكتاب ترجع إلى ما تمتع به من رواج فى الدولة العثمانية نفسها، و قد رجع إليه منذ القرن الثامن عشر المستشرق السويدى نوربرج‏M .Norberg (1747- 1826) فى بحثه عن «بلاد الصين»De Regno Chataja الذى* * * يتكون من خمسة فصول عالج فيها الكلام على العاصمة خانبالق‏Khmbalu و عن رونق البلاط الإمبراطورى و فخامته، و عن الدين و الأدب، و عن القوانين، و أخيرا الأحوال العسكرية؛ و هو قد أفاد فى هذا من وصف غياث الدين.

و قد عاون وجود مخطوطتين للترجمة التركية بأوروبا (بدرسدن و برلين) 69 فى التعرف منذ منتصف القرن التاسع عشر على بعض أقسامه بصورة دقيقة فقدم لنا فليشرFleischer إلى جانب معلومات ذات طابع عام ترجمة للفصل الرابع الذى يبحث فى الحاميات الموزعة على المدن المختلفة (1851) 70 و تلاه تسنكرZenker الذى أفاد من نسخة فليشر المأخوذة عن المخطوطة ليقدم عرضا موجزا لمادة على أكبر عن تلك البلاد و حكومتها و ديانتها و حضارتها (1861). و فى حوالى ذلك الوقت (1270 ه- 1853) ظهرت طبعة حجرية للكتاب باستنبول، و قد أصبحت نادرة للغاية و لم تجتذب الاهتمام بصورة خاصة 71؛ أما العلماء الأوربيون فقد استمروا رغما من ذلك فى الاعتماد على الترجمة التركية. و لم ينشر شيفيرSchefer الترجمة الفرنسية لثلاثة فصول (هى الأول و السابع و الخامس عشر) إلا فى عام 1883 معتمدا فى ذلك على الأصل الفارسى الموجود فى مخطوطة فريدة باستنبول اعتقد المستشرق الفرنسى خطأ 72 أنها بخط يد المؤلف‏ 73. هذا و لم يقدر لشيفير بالتالى أن يحقق مشروعه‏ 74 بإخراج طبعة كاملة للكتاب‏ 75، و لكن إلى جانب هذا أثبتت الدراسة الدقيقة التى عملها كاله‏Kahle للأصل فى الثلاثينيات من هذا القرن صحة ما ذهب إليه شيفير من قبل‏ 76، و هو أن الترجمة التركية لا تتصف بعدم الدقة فحسب بل إنها أيضا عرضة لتصحيحات كثيرة 77، أضف إلى هذا أنها تحتوى على تواريخ أضافها المترجم سهوا مما أدى إلى بعض الخلط فيما يتعلق بتاريخ الكتاب‏ 78. و من هذا تتضح ضرورة الحاجة إلى الرجوع إلى الأصل الفارسى الذى لم ير النور إلى الآن‏ 79 فى كل ما يتعلق بدراسة هذا الأثر دراسة جدية؛ غير أن المواد الموجودة حاليا تحت تصرفنا تساعد على تكوين فكرة عامة عن هذا الأثر الذى لا يخلو بأية حال من الأصالة.

534

و يجب قبل كل شى‏ء أن نلاحظ أن هذا الأثر ليس بقصة رحلة كما يفهم عادة من هذا اللفظ بل هو عبارة عن وصف منتظم لبلاد الصين فى عشرين فصلا 80 تعالج الكلام على أقسامها الأربعة و هى الخطا و ختن و چين و ماچين، أى بلاد الصين الشمالية و الجنوبية الغربية (*) (طرفان) و الوسطى و الجنوبية 81.

و يبدو من محتويات* * * الفصول العشرين، حتى فى الترجمة التركية، أن موضوع الكتاب متكامل الجوانب فعلا و متنوع، و هو باستثناء فصوله الأخيرة منتظم وفقا لترتيبه الخاص به فالفصل الأول يبحث فى الحدود و التحصينات و طرق المواصلات من طبيعية و ممهدة، بينما يبحث الفصل الثانى فى الديانة و طقوس العبادة، أما الثالث فعن الأبنية و المدن و القلاع و الإدارة الداخلية و البريد و استقبال الأجانب و يبحث الرابع عن الجيش، و الخامس عن الخزينة و المستودعات الأميرية، و السادس فى الإدارة العليا و شئون البلاط الإمبراطورى و الإدارة المركزية للمقاطعات الاثنى عشر، و السابع فى السجون، و الثامن فى الأعياد القومية. و التاسع فى تقسيم البلاد إلى اثنتى عشرة مقاطعة، و العاشر فى الاعتناء بالحدائق و المتنزهات، و الحادى عشر فى المطاعم و بيوت اللهو، و الثانى عشر فى العلوم و الفن و الحرف و الألعاب و وسائل التسلية، و الثالث عشر فى أصل نظام الحكم لدى أهل الصين و مجتمعهم، و الرابع عشر فى مدارسهم، و الخامس عشر فى علاقتهم بالغرب و فى بلوغ الإسلام أرض الصين، و السادس عشر فى علاقات الصين بأهل السهوب و التبت و الهند، و السابع عشر فى زراعة الأرض و ما يتخذونه من احتياطات لمكافحة الجوع و الحريق و فى الحصول على حجر المطر و فى طواحينهم كما يبحث فى معابدهم و حجهم و طرائق أهل الزهد فيما بينهم، و الثامن عشر فى سكتهم و استعمالهم لأوراق النقد و فى ألعابهم النارية، و التاسع عشر فى قوانينهم و فى عقاب المجرمين بالإشراف المتبادل، و العشرون فى صورهم و مجموعاتها و فى الدعوات من أجل الجمهور و الترويح عنهم و فى أناقتهم فى الملبس و تزيينهم لقبورهم و فى حساب الوقت عندهم و عصور تاريخهم و فى سكان الصين و حرث الأرض لديهم و حروبهم مع سكان السهوب الغربية و موافقة المؤلف لأهل الصين فى اعتقادهم بتفوقهم على غيرهم فى القانون و النظم‏ 82.

من هذا السرد يتبين لنا فى يسر و وضوح أن الفكرة الأساسية بالنسبة لعلى أكبر لم تكن ملاحظة الأحوال العسكرية فى الصين فحسب، و من ثم فمن العسير القول بما قاله البعض من أن الهدف الرئيسى من وصفه كان إقناع سلاطنه آل عثمان بضرورة غزو بلاد الصين و نشر الإسلام فيها. إن هدفه كان بلاشك أعرض من ذلك و هو التعريف ببلاد مشهورة من حيث الاسم و لكن مجهولة من حيث الواقع و أن يدلل من وراء ذلك التعريف على أنها يمكن أن تصبح قدوة لنظام الحكم عند العثمانيين فى نواح معينة كالقانون و الإدارة كما نستبين ذلك من الفصل الأخير فى كتابه‏ 83. و المؤلف يشير إشارة صريحة فى موضع‏

____________

(*) أليس من الأفضل قراءتها الشمالية الغربية؟ (المترجم)

535

من مقدمة كتابه إلى أن هدفه الرئيسى هو الإعلام؛ و يكتسب هذا الموضع من المقدمة أهمية بالنسبة لنا لسبب آخر، ففيه يقول:

«أما الدافع الآخر (الذى حدابى لوضع الكتاب) فهو أن المرحوم السلطان ألوغ بيك كان قد بعث إلى خطاى العالم مولانا على قوشجى و أرسل معه أسدا (هدية) و قال لهم دونوا كل ما ترونه و تعرفونه من غرائب أحوال تلك البلاد لأن ناقل الكفر ليس بكافر. و هذا العبد الفقير يذكر ما رآه رأى العين و جميعه فى الحقيقة من الغرائب» 84.

و تشير جميع الاحتمالات إلى أن هذه السطور بعينها هى التى أوحت بالزعم القائل بأن رحلة على أكبر كانت من وحى على قوشجى،* * * غير أن الأمر الآن و بعد توضيح التواريخ يجعلنا نجزم بأن هذه الفكرة مستحيلة تماما. و شيفير يميل إلى الاعتقاد بأن رحلة على قوشجى إلى الصين قد وقعت فعلا و أنه ترك وصفا لها عرفه على أكبر و أفاد منه فى تدوين كتابه‏ 85، و هو رأى غير مقبول لأنه من المستبعد ألا يوجد خير عنها فى مصادر أخرى. أما الإشارة إلى ألوغ بيك فإنها تدل على أية حال على أن لعلى أكبر علاقة ما بآسيا الوسطى و لعل شيفير لم يتنكب الصواب فى هذه المرة حينما افترض أنه كان فى الأصل تاجرا من آسيا الوسطى استقر فيما بعد بالقسطنطينية 86؛ و مما يوكد وجاهة افتراضه هذا أن لغة المؤلف الفارسية ليس فيها ما يجتذب النظر و لعلها تعكس اللغات التركية لآسيا الوسطى التى اعتاد عليها المؤلف‏ 87. أما أسلوبه فليس بالرفيع‏ 88 و هو يحمل طابعا عمليا رغم أن المقدمة تغلب عليها الاستعمالات البلاغية المعروفة لنا و رغم أننا نلتقى فى الكتاب باستشهادات شعرية ليست من النوع الجيد 89، هذا بالإضافة إلى أن المؤلف يختتم كتابه بمدح مسجوع فى حق السلطان سليمان القانونى‏ 90.

أما القول بعد التعرف على الأصل الفارسى بأن وصف على أكبر ليس سوى نقول من المصادر الأخرى للقرنين الثالث عشر و الرابع عشر و لا يعتمد على ملاحظة واقعية، كما افترض و لو ببعض الحذر فليشر 91 و تبعه فى ذلك تسنكر 92، فهو قول مردود فى الوقت الحاضر لأنه يتعارض مع الاستقراءات الباطنية و المقارنات التى أجريت مع مصادر أخرى. و المؤلف يروى أساسا ما أبصره بعينه أو علمه من أهل البلاد، و قد استغرقت رحلته داخل الصين أكثر من ثلاثة أشهر 93. و وصفه لمقابلته مع الإمبراطور يحمل جميع علامات الصحة شأنه فى هذا شأن وصفه لسجون الصين التى سنحت له فرصة التعرف عليها فى ظروف موئلة فقد أمضى ستة عشرين يوما فى الحبس مع بقية رفاقه فى الرحلة و عددهم إحدى عشر لأن واحدا منهم قتل فى مشاجرة رجلا من أهل التبت‏ 94. و كمسلم فلم يكن من الممكن ألا يثير دهشته مشاركة النساء فى الأعياد 95 و فى الحياة الاجتماعية بل و فى الجهاز الحكومى حيث شغلن وظيفة «المراجعات» للشئون المتعلقة بالمقاطعات الاثنتى عشرة للدولة فى الإدارة المركزية. و قد دفعه أحيانا شوقه إلى معرفة وضع المرأة فى المجتمع الصينى إلى حد بعيد بحيث يشعرنا* * * فى الفصل الحادى عشر الذى أفرده للكلام على المطاعم و بيوت اللهو ان مادته إنما تعتمد على تجربة شخصية.

536

و كان لعلى أكبر من بين السكان المحليين من يمده بالأخبار و المعلومات، و يبدو أن هؤلاء كانوا على معرفة جيدة بالأوضاع؛ و يفترض كاله أنه يدين بالكثير لإخوانه فى الدين من بين الخصيان الذين كانوا يلعبون دورا كبيرا فى إدارة الدولة 96. و هذا أمر ممكن للغاية سواء اعتمادا على القصة التى يحكى فيها عن نفوذهم فى الجهاز الحكومى‏ 97 أو مما يذكره عن انتشار الإسلام فى الصين حتى أن العاصمة خانبالبالق وحدها كان بها أربعة مساجد. و أحيانا توكد مصادر أخرى صحة رواياته، فقصته عن دور زعيم القللوق‏ (*) المدعو اسان تابشى‏Esen Taichi فى أسر بغديخان فى عام 854 ه- 1450 قد و كدته المصادر الصينية تماما بما فى ذلك توافق التواريخ‏ 98. أما اهتمام على أكبر بالمسائل التجارية فيبدو جليا فى تركيز انتباهه على تجارة الصين مع البلدان الإسلامية، و هو يفرد أهمية خاصة من بين السلع التى يذكرها للخيل و الأنسجة و المجوهرات‏ 99. و قد اجتذب أنظاره بصورة خاصة الخزف الصينى الذى يصفه بالتفصيل و يقدره تقديرا عاليا؛ و لعل هذا لم يكن من قبيل الصدفة إذ بدأت المصنوعات الخزفية الصينية فى هذه الآونة بالذات تظهر بكميات كبيرة فى قصور السلاطين باستنبول‏ 100.

و يمكن استنادا على أقسام كتابه الموجودة فى متناول الأيدى، و أيضا على الدراسات التى كرست له أن نقرر بثقة تامة أن العلم يدين له بوصف مفصل و هام للغاية لبلاد الصين فى عهد أسرة المنغ‏Ming عند ما تولى العرش تشنغ- ته‏Cheng -te حوالى عام 1506، أو بمعنى آخر فى ذلك العصر بالذات الذى ينفرد بعدم وجود أى شى‏ء بصدده فى مصادر غير صينية. و الوصف يعتمد من جهة على ملاحظات المؤلف الشخصية التى يمكن الاعتماد عليها، أما من جهة أخرى فهو يعتمد على المعلومات التى جمعها داخل الصين؛ و يمكن مقارنته من حيث سعة المادة و قيمتها بأفضل و أحفل ما عرف من أوصاف الصين‏ 101.

و بالرغم من كل ما حظى به الأدب الفارسى من رعاية فى كنف سلاطين آل عثمان فإن مصنف على أكبر يمثل بالنسبة للأدب الفارسى فى حد ذاته حالة عرضية. أما إحدى المراكز الكبرى للأدب الفارسى فى القرن السادس عشر فكانت الهند حيث نلتقى فى أواخر ذلك القرن بأثر لا يتمتع فقط بحق الانضواء إلى الآثار التى تعالج الجغرافيا بل إنه يحتل مركزا ليس بالضئيل وسط المؤلفات ذات السمعة العالمية من نفس الطراز، ذلكم هو «آئين أكبرى» المشهور لأبى الفضل.

كان أبو الفضل العلّامى (958 ه- 1011 ه- 1551- 1602) 102 كاتما لأسرار السلطان أكبر (1542 .. 1605) و وزيره الأول، و هو ينحدر من أسرة عريقة اشتغلت بالأدب و العلم أصلها عربى و لكنها سكنت الهند منذ وقت بعيد. و قد اكتسب أخوه فيضى الشهرة كشاعر باللغة الفارسية و كانت له هو نفسه صلة وثيقة بالأدب و ترك لنا ترجمة «لكليلة و دمنة» بالفارسية بعنوان «عيار

____________

(*) قبيلة من المغول الغربيين تقطن حاليا الأراضى الروسية على حوض. (المترجم)

537

دانش» 103. غير أن اهتمامه اتجه منذ سن مبكرة إلى الأبحاث الدينية؛ و فى عام 981 ه- 1573 قدّم إلى السلطان أكبر على أنه أديب شاب يرجّى منه الكثير؛ فأصبح على الفور معاونه و شريكه الغيور فى تثبيت قواعد دين شامل، بل إن المصادر الشرقية و بعض البحاثة الأوروبيين ينسبون إليه دورا رئيسيا فى هذه الحركة أحيانا.

و بشخص أكبر يرتبط مؤلفه الأساسى و هو تاريخ «أكبر نامه» الذى يقع فى ثلاثة مجلدات كبيرة؛ و المجلد الأول منها أتمه فى عام 1565 و ينقسم إلى قسمين أحدهما يعالج تاريخ الأسرة التيمورية خاصة بالهند كما يعالج أيضا تاريخ سلاطنة الأسرة السابقين لأكبر خاصة بابر و همايون. و المجلد الثانى خصصه لتاريخ السلطان أكبر و قد ساقه المؤلف إلى لحظة تأليفه للكتاب أى أنه يشتمل على أخبار ستة و أربعين عاما.

أما المجلد الثالث فيحمل عنوانا مستقلا هو «آئين أكبرى» و قد أتمه قبل وفاته بقليل، أى فى حوالى عام 1011 ه- 1602 و يمثل فى جوهره عرضا كاملا لأحوال الهند فى ذلك العصر يعالج فيه مسائل الإدارة و الإحصاء و الاثنوغرافيا فى أوسع مفاهيمها؛ و أبو الفضل باستعماله للمنهج الإحصائى بصورة جدية قد سبق بهذا كما يرى بعض البحاثة العالم الفيلسوف ليبنيزLeibniz 104. و فى نهاية هذا المجلد ترجمة لحياة المؤلف بقلمه تمثل فى حد ذاتها أهمية ليست بالضئيلة. أما أهمية المصنف فى مجموعه فتكمن فى أن المؤلف قد استطاع أن يضم إلى المراجع الأدبية العديدة الوثائق الرسمية أيضا و الذكريات الشخصية، هذا و قد أضاف أكبر نفسه زيادات خاصة إلى الكتاب الذى كانت تقرأ عليه فصوله كلما فرغ منها أولا بأول.

و ينقسم «آئين أكبرى» من حيث تبويبه إلى خمسة كتب متنوعة للغاية من حيث محتوياتها بصورة لا يمكن معها الإحاطة بها من مجرد ذكر العناوين القصيرة داخل كل كتاب. و الكتاب الأول مخصص لشخص السلطان و داره و بلاطه و المراسيم المتعلقة بذلك و كيفية تطبيقها و ذلك بطريقة مسهبة للغاية؛ أما الكتاب الثانى فيبحث فى الجهاز الضخم للحكومة بما فيه من موظفين عسكريين و مدنيين كما يتحدث عن الأدباء و الموسيقيين المقربين إلى البلاط، هذا بينما يبحث الكتاب الثالث فى النظم القانونية* * * و يعطى جدولا بالدخل، و فى الكتاب الرابع يتحدث عن الوضع الاجتماعى للهندوس و فلسفتهم و قانونهم و عن أشهر الغزاة و عن الرحالة و الطوائف بالهند، هذا بينما يخصص الكتاب الخامس للكلام على تعاليم السلطان أكبر و أقواله المأثورة. و جميع هذه العناوين لا تكفى لإعطاء فكرة متكاملة عن مضمون هذا المصنف المتنوع فى مادته، و لعلنا نوفق فى إعطاء فكرة أدق عن الكتاب إذا أوردنا حكم رينوReinaud عليه‏ 105 عند ما وصفه بأنه سفر جامع يقدم وصفا شاملا للدولة من النواحى الجغرافية و الطبيعية و التاريخية تصحبها جداول إحصائية مسهبة. و يقدم لنا المؤلف وصفا مفصلا لكل واحدة من المقاطعات الستة عشر فيحدد مواضع المدن و الأماكن المختلفة و يعطى قائمة بالمحاصيل الطبيعية و الصناعية كما يورد أسماء الجماعات‏

538

الوثنية و المسلمة؛ و هو يولى اهتماما خاصا كما رأينا إلى الوضع العسكرى للدولة و نظام بلاطها الخ. و فى الخاتمة يفرد قسما للكلام على البراهميةBrahmanism و فلسفة الهندوس و الفرق المحلية المختلفة. و يمكن إعطاء فكرة من تنوع مادة الكتاب من أقسامه تلك التى أدخلها فيران‏Ferrand فى مصنفه الجامع عن الشرق الأقصى‏ 106 مثل تحضير العطور و المسائل البحرية و وصف بلاد البنغال و توزيع المقاطعات بحسب الأقاليم.

أما من وجهة نظر المادة الجغرافية الصرفة فمن الملاحظ أن «آئين أكبرى» يقدم لنا جدولا مفصلا للأقاليم السبعة مع الإشارة إلى خطوط الطول و العرض فيما يتعلق بمواقع النقاط الجغرافية الرئيسية 107 و هو يعتمد فى هذا اعتمادا أساسيا على البيرونى‏ 108؛ و لعله ليس دون تأثير هذا الأخير يرد لدى أبى الفضل ذكر قلعة كنكدز الأسطورية الواقعة فى الطرف الشرق للمعمورة و التى مر بنا الكلام عليها من قبل‏ 109.

و علاقة أبى الفضل بالبيرونى لم تأت عرضا فهو قد أفاد منه كثيرا و بصورة منتظمة 110، بل إن كتاب «الهند» للبيرونى هو أقرب النماذج «لآئين أكبرى»، هذا إذا تركنا جانبا موسوعات عهد المماليك التى ربما لم يكن له علم بها. و يرى أحد المتخصصين فى دراسة «آئين أكبرى»، و هو جاريت‏Jarrctt ، أن أبا الفضل قد أخذ فكرة كتابه عن كتاب البيرونى بل و استعار منه طريقة تبويبه للمادة 111، غير أنه من الصعب فى الحقيقة المقارنة بين المؤلفين ناهيك بما يوجد بينهما من اختلاف هائل. و لا يكمن هذا الاختلاف فقط فى أن أبا الفضل على خلاف البيرونى لم يكن يعرف السنسكريتية 112 أو لم تكن له معرفة البيرونى العميقة بالعلم اليونانى؛ كلا بل إن الاختلاف بين الاثنين يتركز بصورة خاصة فى أن مؤلف كتاب «الهند» كان* * * بحاثة بمعنى الكلمة و قام شخصيا بفحص جميع المسائل التى كتب عنها هذا على حين كان أبو الفضل فى معظم الأحوال نقالة و لو أنه يجب الاعتراف بأنه كان أمينا و دقيقا فى نقله‏ 113، و حفظ لنا إلى جانب ذلك كمية من المعلومات من مصادر مفقودة 114.

هذا و قد تم الاعتراف بأهمية هذا الأثر منذ القرن الثامن عشر كمصدر هام لا تقتصر أهميته بالنسبة لعصره وحده، و لا يزال يتمتع إلى أيامنا هذه بتقدير كافة العلماء رغما مما وجه إليه من نقد لا يخلو من الصحة. و يرى ناشر الكتاب و مترجمه إلى الإنجليزية بلوتشمان‏Blochmann أن «أكبر نامه» فريد فى أهميته من بين جميع تواريخ الهند الإسلامية 115 و بمتاز بالصدق و الأمانة و يكشف عن معرفة متينة بالوثائق و بكافة فروع الإدارة الحكومية 116؛ و فضلا عن هذا فإن الكتاب لا نظير له بين المؤلفات الأخرى لأنه يعكس بصورة جلية صادقة حياة الشعب الهندى فى تلك الآونة التاريخية 117. و قد أضر بأبى الفضل بعض الشى‏ء أسلوبه المتكلف المصنوع الذى يذكر بأسلوب النثر الفارسى المتأخر هذا إلى جانب ما يعتريه أحيانا من غموض يجعل فهمه عسيرا فى بعض الحالات؛ و يعتقد جاريت أن ميزات أبى الفضل ككاتب قد بولغ فيها 118 و جاء على لسانه مانصه حرفيا: «إن الميزة بل و الميزة الوحيدة لآئين أكبرى تكمن فى المادة التى يرويها لا فى أسلوب عرضه لها الذى لا يرتفع إلى درجة عالية. و هو جدير بالتخليد بين‏

539

الأجيال التالية بسبب منهجه الفريد فى جمع ما يتعلق بنظم الإدارة و الإشراف فى دواوين الحكومة المختلفة فى دولة كبرى مسجلا إياها بأمانة فى أدق تفاصيلها و مدعما عرضه بمجموعة هائلة من الأمثلة الواقعية التى تبين ضخامة هذه الدولة وسعة إمكانياتها و أحوال سكانها و صناعاتها الخ» 119.

و يمكن القول بكثير من الثقة أن قيمة «آئين أكبرى» لا تقتصر حتى فى أيامنا هذه على جانبه التاريخى وحده، و قد عبر واحد من كبار مؤرخى التطور الحضارى للشرق الأدنى و هو كارا دى فو عن رأيه فى هذا الكتاب بما يأتى: «و بالاختصار فهذا أثر لا مثيل له، و هو يفيض بالحياة و الحركة و بالأفكار و المعرفة الجمة فقد بحثت فيه جميع مظاهر الحياة الاجتماعية و تم تنظيمها و تصنيفها بصورة مدهشة. و بهذا فهو يمثل وثيقة هامة يحق للحضارة الشرقية أن تفخر بها» 120.

و بعد استماعنا لهذه الآراء السديدة فلسنا بحاجة إلى تبرير إدخال «آئين أكبرى» فى عرض عام للجغرافيا؛ و لن يكون السبب الوحيد لذلك بالطبع علاقته بمؤلف البيرونى العظيم.

و ثمة أثر آخر باللغة الفارسية ظهر فى حوالى ذلك الوقت و ارتبط بعض الشى‏ء بالوسط الذى ظهر فيه كتاب أبى الفضل يمكن أن يجتذب أنظارنا* * * بعنوانه و هو «هفت إقليم» (أى الأقاليم السبعة) رغما من أنه ليس مصنفا فى الجغرافيا العامة كما يمكن الاستنتاج بسهولة من عنوانه بل يمثل معجما فى السير وزعت مبادئه على أساس جغرافى، فليس غريبا إذن أن يطغى عنصر السّير على الكتاب‏ 121. غير أن هذا الكتاب يحتوى على مادة جغرافية ضخمة جعلت البحاثة المعاصرين يعترفون بأهميته بالنسبة للسير و للجغرافيا على السواء 122. و مؤلفه أمين أحمد رازى‏ 123 غير معروف لنا جيدا؛ و أصله من الرى و ينحدر من أسرة غنية من أهل المناصب كان لبعض أفرادها صلة بالهند أيام السلطان أكبر، و يلوح أن مؤلفنا نفسه قد زار الهند فى تلك الآونة. و قد أتم مؤلفه الضخم‏ (*) فى عام 1002 ه- 1594 124 بعد عمل دام ستة أعوام، و هو يحتوى على ألف و خمسمائة و ستين ترجمة لسير مشاهير الصوفية و الكتاب و الشعراء و عظماء التاريخ موزعة بحسب أماكن ميلادهم على المناطق المختلفة للأقاليم الجغرافية السبعة المشهورة؛ و نحن نعلم جيدا أن كل إقليم كان يرتبط وفقا للمذهب القديم بكوكب سيّار 125. و يوجد فى البداية جدول يبين مواقع الأماكن الجغرافية فى الأقاليم المختلفة 126، ثم إن كل إقليم على حدة يحتوى على مقدمة تمهيدية موجزة ذات طابع عام من ميدانى الجغرافيا و التاريخ، فبلاد هندستان مثلا يصحبها ملخص تاريخى عن فتوح المسلمين بها. و لا يخلو الحال مع مدينة أو منطقة من إيراد تاريخها و عجائبها و محاصيلها الرئيسية 127. و يبدأ العرض بالطبع بالإقليم الأول الذى يضم اليمن و بلاد الزنج و النوبة و الصين (چين) و سرنديب (سيلان) و جابلسا، و ينتهى بالإقليم السابع الذى يضم بلغار و صقلاب و باطك و باطن الروم و جابلقا و يأجوج و مأجوج. و من هذا السرد يتبين لنا أن ذكر البلاد الأسطورية ما زال باقيا، مثل جابلسا أو جابلقا التى ورد ذكرها عند المفسر و المحدث المشهور ابن عباس فى القرن الثامن الميلادى اعتمادا على أساطير مرتبطة بالكتاب المقدس،

____________

(*) ظهر فى ثلاثة أجزاء بطهران فى طبعة غير علمية. (المترجم)

540

كما لا يزال المذهب القديم فى توزيع البلاد الذى رسخ و ثبتت جذوره لدى ممثلى الجغرافيا الكلاسيكية و الرحالين منذ القرن العاشر محتفظا بكامل قوته. و بالطبع فأحمد أمين رازى لم يورد أية سير لشخصيات ترتبط بهذه البلاد الأسطورية؛ كما أن قائمة البلاد فى الأقاليم الأخرى تحمل طابعا أكثر واقعية فالإقليم الثانى مثلا يرد فيه ذكر البلاد الآتية مع تقسيمها أحيانا إلى أجزاء أصغر: مكة و المدينة و اليمامة و هرمز و الدكن (بنواحيها السبع) و أحمد أباد و كنبال و سورات و سومنات و ناكور و البنغال (مع عدد من النواحى) و أوريسا (*). و هكذا تشغل الهند مكانة رئيسية بحيث تشاطر إيران فى ذلك فى بقية الأقاليم* * *.

و إلقاء نظرة على القائمة الكاملة للبلدان‏ 128 خير دليل على ما تمتعت به النظرية القديمة للجغرافيا التقليدية من تماسك و مقاومة فى جميع تفاصيلها إلى نهاية القرن السادس عشر، و ذلك رغما من الاتساع غير المعهود الذى طرأ آنذاك على الأفق الجغرافى من وجهة النظر العملية.

هذا و ترد السير داخل الأقاليم المختلفة وفقا للتتابع الزمنى، فتمر أمام ناظرينا أسماء من ولدوا فى كل منطقة من الشعراء و العلماء و المشايخ و الأمراء الذين تولوا الحكم فى نقاطها المختلفة؛ و يولى المؤلف اهتماما خاصا لكبار الصوفية و يحتل مركز الأهمية فى الكتاب بالطبع ممثلو الثقافة الفارسية، و بما أن الكتاب تغلب عليه المادة الأدبية فإننا نجد أنفسنا بحسب ألفاظ باربييه دى مينارBarbier du Meynard 129 أمام «ضرب من الجغرافيا الأدبية يخلو من أية قيمة علمية و لكنه يحفل بتفاصيل هامة عن كبار الكتاب الفرس». و فى الحقيقة فإن لكتاب أحمد أمين رازى أهمية غير عادية بالنسبة لتاريخ الأدب الفارسى خاصة الشعر 130؛ غير أن المؤلف لا يكشف بصدد الموضوعات الأخرى عن أية معرفة كبيرة و يسوق فى معظم الحالات قصصا عادية للغاية استقاها من مصادر متداولة 131. و رغما من هذا فإنه يمكن العثور لديه حتى فيما يخص موضوعات جغرافية صرفة على تفاصيل غير متوقعة. و يميل أحمد زكى وليدى إلى الاعتقاد بأن المؤلف كانت فى متناول يده جغرافيا رشيد الدين التى لم يعثر عليها حتى الآن‏ (**) 132.

غير أنه يجب الاستدراك على هذا بقولنا إن إشارة أحمد أمين رازى إلى كتاب يرتفع إلى العصر المغولى بعنوان «صور الأقاليم» و هى التى استند عليها أحمد زكى وليدى فى استنتاجه هذا، لا يوجد ما يجعلها تقتصر بالضرورة على مؤلف رشيد الدين بالذات. و مهما يكن من شى‏ء فإن مصنف أحمد أمين رازى ذو أهمية كبرى بالنسبة لموضوع دراستنا لأنه يقف دليلا على الحيوية الفائقة التى تمتعت بها نظرية قديمة هى نظرية تقسيم الأرض إلى أقاليم سبعة بما يتبعها من تقسيمات داخلية. هذا بالرغم من أن وقائع الأحوال أخذت تتعارض مع مضمون هذه النظرية. و للبرهنة على هذا يجب ألا يعزب عن بالنا أن كتاب «هفت إقليم» قد تم تدوينه بعد مائة عام من اكتشاف أمريكا.

بل إنه بعد قرن من هذا عندما وجدت المادة الجديدة طريقها عرضا إلى الجغرافيين الفرس، فإنها

____________

(*) فى النص المطبوع يرد كنايت و سورت بدلا من كنبال و سورات، كما يرد اديسه بدلا من أوريا (المترجم)

(**) من الأفضل مراجعة ملاحظتنا بصدد كلام المؤلف على مصنف رشيد الدين الجغرافى. (المترجم)

541

لم تترك أثرها لا على مادة المؤلفات أو نمطها و لا على مضمونها العام؛ و خير مثال لهذا مصنفان صغيران لميرزا أحمد صادق الأصفهانى الآزادانى (توفى حوالى عام 1091 ه- 1680) 133، و كلاهما معروف فى ترجمة إنجليزية منذ عام 1832 يرجع الفضل فى ظهورها إلى أوزلى‏V .Ouseley 134. و يبدو من نسبة الآزادانى أنه ينتمى إلى محلة صغيرة قرب اصفهان‏ 135* * * و لكن يلوح أن لديه معرفة مباشرة بالهند 136 لأن مواضعها الجغرافية تكثر فى مصنفيه لدى مقارنة ذلك بالأقطار الأخرى باستثناء إيران بالطبع. و تنسب إليه مؤلفات أخرى معظمها فى مجال التاريخ نذكر من بينها مؤلفا كبيرا فى التاريخ العام‏ 137 يرجع تأليفه إلى حوالى عام 1045 ه- 1635 138.

و مصنفاه الجغرافيان ينتميان إلى طراز الجداول الفلكية و يبدو أنهما يرتبطان ببعضهما البعض ارتباطا وثيقا. و عنوان أولهما و هو «تقويم البلدان» 139 يذكرنا بأبى الفدا، و هو يعتمد عليه اعتمادا كبيرا فى حقيقة الأمر 140. و الكتاب عبارة عن قائمة أبجدية لمختلف البلدان و المدن و الأنهار و غير ذلك من الظواهر الجغرافية، و يصحب هذا توضيحات موجزة مع الإشارة إلى خطوط الطول و العرض مبتدئا حسابها كما هى العادة من جزر الخالدات. أما الكتاب الثانى الذى كما يبدو قد حمل عنوان «تحقيق الاعراب فى أسماء البلاد» 141 فإنه يقدم لنا بالتقريب نفس مادة الكتاب الأول و هدفه على ما يبدو هو ضبط الأسماء الجغرافية الموجودة بالقائمة الأولى، و توضيحاته فى هذا الصدد مفصلة بعض الشى‏ء و لو أنه يخلو بطبيعة الحال من أى ذكر لخطوط الطول و العرض. و كما بين أوزلى‏Ouseley 142 فإن محمد صادق يضيف أحيانا إلى قائمته أسماء غير موجودة فى مصادر أخرى، و لو أننا لا نفهم ما المقصود من إقحامه لأسماء شخصيات تاريخية من وقت لآخر فى قائمة جغرافية (كاسم مزدك و ططش) 143.

و من الملاحظ أن كلا الكتابين يخلو من مقدمة أو أية إشارة إلى المصادر؛ غير أن مصادرهما واضحة بالنسبة لنا. فإلى جانب أبى الفدا يعتمد المؤلف اعتمادا أساسيا على الجداول الفلكية لنصير الدين طوسى و لألوغ بيك‏ 144 و من وقت لآخر على مصنف حمد اللّه قزوينى‏ 145. و قد اعتقد أوزلى عند نشره لترجمة الكتابين أن قائمتى محمد صادق تستطيعان من حيث الأهمية أن تقفا جنبا إلى جنب مع جداول طوسى و ألوغ بيك، غير أن هذا الرأى لم يكتب له القبول، فقد كتب رينو بعد ذلك بسنوات قليلة يقول بأن هذين الأثرين ليسا على أهمية تذكر من الوجهة الجغرافية 146 لأن معلومات المؤلف فى مجال الجغرافيا الرياضية غير شاملة كما أن آراءه فى هذا الصدد لا تتمتع بقيمة ذات بال‏ 147.

و يمكن أن تحظى ببعض الطرافة بالنسبة لنا ملاحظة صغيرة وردت لديه، فالموضع الأخير فى قائمة «تحقيق الاعراب» يحتلها لفظ «ينكى دنيا» 148 (أى الدنيا الجديدة، يريد بذلك أمريكا)؛ و هذه التسمية التى ترجع إلى أصل تركى و أيضا الأسطر التى يعالج فيها الكلام عليها تبين لنا من أين وقع هذا الاسم الجديد إلى هذه القائمة العتيقة فى مجموعها. و هو يعلم تمام العلم عن اكتشاف ذلك الجزء الجديد من‏

542

العالم المدعو أمريكا، و لكن متى تم هذا و كم مضى عليه من القرون فإن محمد صادق ليس بمقدوره أن يشبع رغبتنا فى هذا الصدد و لو أنه يعلم أن الأوروبيين أبحروا مرارا إلى تلك الجهات و أن خبر ذلك موجود لدى الأتراك العثمانيين. و عن هؤلاء الأخيرين بالطبع أخذ المؤلف هذا الخبر؛ و سنرى فيما يلى من الكتاب أن الجغرافيا لدى الأتراك العثمانيين قد تفوقت بكثير على الجغرافيا عند الفرس فى القرنين السادس عشر و السابع عشر، ليس ذلك فحسب بل لقد تفوقوا فى نواح معينة على الجغرافيين العرب أنفسهم. هذا و قد ظلت الجغرافيا الفارسية حتى بعد عهد محمد صادق مقيدة إلى النظريات القديمة بحيث لم تسطع المعلومات الجديدة التى وجدت طريقها عرضا إليها أن تخرجها من إطارها البالى. غير أن هذا لم يمنع من ظهور مؤلفات كبيرة فى خلال القرن السابع عشر نفسه، و لو أن ذلك تم خارج حدود إيران فى مناطق أخرى انتعشت فيها الفارسية أيضا. و لنقدم لهذا مؤلفا عاش ببخارى هو محمد بن أمير ولى الذى ألف كتابا فى التاريخ العام فى ستة أجزاء بعنوان «بحر الأسرار فى (معرفة) مناقب الأخيار». و قد كلفه بذلك أمير بخارى من أسرة الجنيديين و هو نادر محمد (1051 ه- 1055 ه- 1642- 1645)، و بدأ تأليفه فى عام 1044 ه- 1634. و الجزء الأول منه ينقسم إلى أربعة «أركان» و يعالج باسهاب مسائل الكوزموغرافيا و ذلك بحسب الطريقة التقليدية المعروفة لنا جيدا، و أهم مصادره رشيد الدين و حافظ آبرو 149. أما أهميته كمصدر تاريخى فقد انعكست بوضوح كاف فى أبحاث بارتولد و زكى و ليدى.

و قد تم اطراح المذهب القديم السائد فى الأدب الجغرافى الفارسى شيئا فشيئا خلال القرن التاسع عشر فقط؛ و بعض ظواهره تمثل طرافة معينة لدى مقارنتها بما سنقوله عن الأدب العربى فى نفس ذلك العصر (*)

و لكن حتى فى خلال تلك الفترة يمكن أن نلتقى أحيانا بعدد من الآثار التى تحتل أهمية بالنسبة للأدب الجغرافى لا من وجهة نظر الوقائع التى توردها فحسب بل أحيانا لمحاولتها الأصيلة فى الجمع بين الأنماط المختلفة. و بما أن القول بالقول يذكر فمن الملاحظ أن عددا كبيرا من أوصاف الرحلات إلى الخارج قد ظهر بالفارسية خلال القرنين الثانى عشر و الثالث عشر الهجرى (أى الثامن عشر و التاسع عشر الميلادى)؛ و كان اتجاه معظم هذه الرحلات كما كان الحال قديما إلى الهند، غير أن عددا منها ليس بالضئيل اتجه إلى أوروبا بأغراض دبلوماسية أو تجارية، و بعضها مس روسيا سواء بطريق مباشر أو غير مباشر 150* * * و مما يؤسف له أن جميعها معروف إلى أيامنا هذه فى مخطوطات متفرقة لم تمسها يد البحث إطلاقا بالرغم من أن جميع الدلائل تشير إلى أن إخضاعها لدراسة خاصة سيعود بفوائد جمة سواء بالنسبة لدراسة الجغرافيا التاريخية للبلدان التى زارها هؤلاء المؤلفون أو بالنسبة لتحليل العصر الذى عاشوا فيه.

و تشهد بداية القرن التاسع عشر نفسه (1215 ه .. 1216 ه .. 1800 .. 1810) ظهور أثر

____________

(*) مما يؤسف له حقا أن الأجل لم يفسح للمستعرب الكبير ليتم مصنفه بعرض تاريخ تطور الأدب الجغرافى العربى الحديث و المعاصر، فكتابه يقف عند الفصل الرابع و العشرين الذى يعالج الكلام على القرن الثامن عشر. (المترجم)

543

طريف عرف قسم منه فى طبعة حجرية ظهرت ببمباى فى عام 1847، و هو ينتمى إلى طراز من المؤلفات سنلتقى به من وقت لآخر فيما بعد هو طراز من الجغرافيا الإقليمية المشوبة بوصف للرحلة مع معطيات عن حياة المؤلف و أسرته. و عنوانه «تحفة العالم» 151 قد أفسح المجال لبعض الخلط لما يرتبط به من لعب بالألفاظ؛ فاللفظ الثانى من العنوان توجد فيه إلى جانب معناه الأصلى إشارة إلى لقب «العلم» و كان يحمله وزير نظام حيدر أباد مير علم الذى رفع المؤلف مصنفه إليه‏ (*).

و مؤلف هذا الكتاب عبد اللطيف الشسترى (أو الششترى) ولد كما تشير النسبة بمدينة ششتر فى عام 1172 ه- 1758 و ينتمى إلى أسرة محلية عريقة؛ و قد ترحل كثيرا فزار أجزاء من إيران مثل شيراز و كرمانشاه كما زار بغداد أيضا. و فى عام 1202 ه- 1788 أخذ سفينة من ميناء البصرة فنزل بأرض البنغال و أمضى فترة طويلة بالهند؛ و مما يثبت هذا تاريخ تصنيف الكتاب و الشخص الذى رفعه إليه.

و يبدأ المصنف بوصف مسهب لمسقط رأس المؤلف ششتر موردا تفاصيل عديدة عن إنشائها و وصفا هاما لنظام الرى بها. و تحظى بنفس الوصف المفصل المدن القريبة منها و منطقة الأهواز و دزفول و المدائن؛ و يلى هذا استطراد مسهب يحتوى تراجم لأفراد أسرة نورى سيد التى ينتمى إليها المؤلف نفسه، و فى القسم المضاف إلى هذا و الذى يعالج الكلام على سيرة مؤلف الكتاب يرد الكلام عن تاريخ الهند و وصف لكلكتا و البنغال و لحيدر أباد و الدكن. و فى خلال هذا يقدم لنا المؤلف معلومات مفصلة بما فيه الكفاية عن توطيد بريطانيا لأقدامها بالهند و عن الإنجليز أنفسهم كما يعالج الكلام عن أمريكا و بعض دول أوروبا معتمدا فى ذلك على المعلومات التى جمعها أثناء رحلته من أناس مختلفين كان من بينهم بعض الأوروبيين.

و هكذا فالكتاب يقترب إلى حد ما من الأوصاف الجغرافية العامة للعالم، مبررا بهذا اختيار المؤلف للعنوان الذى أعطاه إياه. و من المؤكد أن أهمية أقسامه الأخيرة تتركز فيما تقدمه لنا من معلومات عن المؤلف نفسه أكثر مما تقدمه عن الموضوعات التى يطرقها؛ أما الأقسام الأولى التى تعالج الكلام بصورة خاصة على منطقة إيران الغربية فإنها تحتوى على مادة لا بأس بها من مجال الجغرافيا التاريخية لتلك المنطقة.

و فى وقت واحد بالتقريب مع ظهور «تحفة العالم» ظهر بالهند وصف لرحلة إلى أوروبا اكتسب بالتالى رواجا نسبيا فى الغرب بفضل الترجمات التى عملت له؛ أما مؤلفه ميرزا أبو طالب خان بن حاجى* * * محمد بيك خان فهو تركى الأصل و لكنه ولد بلكنو بالهند فى سنة 1165 ه- 1752 و اتصل منذ وقت مبكر بالإنجليز و شغل معهم عدة وظائف فى الفترة ما بين 1795 و 1802. ثم صحب أحد هؤلاء و هو الكابتن ريتشاردسون‏D .Richardson الذى أقام فترة طويلة بالهند فى رحلة إلى أوروبا فزار انجلترا و غيرها من البلاد و رجع إلى وطنه عن طريق القسطنطينية حيث تعرف فيها بفون هامرHammer ؛ و من المؤسف أن الأخير لا يذكر عنه شيئا فى «ذكرياته»(Erinnerungen) باستثناء حكاية

____________

(*) لا بد و أن المستعرب الكبير قد التبس عليه الأمر هاهنا، فخلط بين لفظى عالم و علم (المترجم)

544

تافهة 152. و عقب رجوعه إلى كلكتا وضع فى عام 1803 وصفا لرحلته بعنوان «مسير طالبى فى بلاد افرنجى»، طبع بكلكتا فى عام 1812 و ذلك بعد وفاة المؤلف (توفى فى حوالى عام 1806). و يرجع الفضل إلى الإنجليز فى تعريف أوروبا سريعا بهذه الرحلة، فقد ظهرت ترجمة إنجليزية لها حوالى عام 1814 بلندن بقلم استوارت‏Stewart تلتها ترجمة أخرى مختصرة فى عام 1827 بكلكتا بقلم ماكفرلين‏Macfarlane نقلها إلى الفرنسية منذ عام 1819 مالوMalo 153.

و يقترب المصنف من حيث طرازه من أوصاف الرحلات التركية العديدة المعروفة باسم «سفارتنامه» التى ظهرت فى القرن الثامن عشر، و هى أوصاف للسفارات التى بعث بها الباب العالى إلى مختلف الحكومات الأوروبية. و يقدم لنا المؤلف فى مواضع من مصنفه لوحة حية لما رآه من البلاد و لمن قابلهم من الشخصيات و لو أن الوصف لا يخلو فى العادة من بعض السطحية؛ و كما يحدث مرارا فى مثل هذه الأحوال فإن الكتاب أكثر قيمة لتفهم شخصية المؤلف نفسه مما بالنسبة للموضوعات التى يطرقها؛ أما اهتمام أوروبا المعاصرة له بمثل هذه الأشياء فأمر مفهوم للجميع.

و أكثر أهمية من تلك الرحلة بل و أوسع مدى من وجهة النظر الجغرافية مع ميول أدبية واضحة وصف لرحلة بعنوان «بستان السياحة» ثم تأليفه فى عام 1247 ه- 1831- 1832 و يوجد فى طبعة حجرية ترجع إلى عام 1310 ه .. 1892- 1893 154؛ و أول من عرف الدوائر العلمية الأوروبية بهذه الرحلة (و ذلك تحت عنوان «رياض السياحة») هو المستشرق الروسى خانيكوف‏Khanikov و ذلك فى خطاب بعث دبه إلى المستشرق دورن‏Dorn من نعمت‏اباد يحمل تاريخ 4 16 سبتمبر 1856 155 و كانت موجودة بين يديه مخطوطة تضم القسم الأول وحده. و مؤلفه زين العابدين الشروانى يمثل طرازا من الناس نلتقى به كثيرا بين الفرس فى جميع العصور، و هو الباحث عن الحقيقية المجردة الذى يدفعه شوق لا يكبح جماحه ليصير دوريشا متجولا يضرب فى الآفاق. و الرجل يمثل أهمية خاصة بالنسبة لنا فى الاتحاد السوفيتى لأنه ولد فى عام 1194 ه- 1780 بشماخة و لكن والده آخذه و هو فى سن الخامسة عندما قرر مغادرة القوقاز سنوات المحنة ليقيم بكربلاء معقل الشيعة. و هناك عاش زين العابدين إلى أن بلغ سن السابعة عشرة يدرس خلال ذلك العلوم الإسلامية المعهودة،* * * و لكنه فى تلك السن ساوره الشك حول موضوع دراسته و وقع فريسة لقلق فكرى شديد فبدأ تجواله الذى امتد لسنوات طويلة كان يبحث فى خلالها عن العلم الصحيح و الحقيقة. فزار العراق (بغداد) و عاش طويلا بكيلان و زار مسقط رأسه شروان و مر فى طريقه على مناطق عديدة فى القوقاز و آذربيجان، ثم ضرب صوب الشرق فمر على خراسان فى طريقه إلى أفغانستان ثم إلى الهند فكشمير فبدخشان، و من هناك انتقل إلى تركستان و بلاد ما وراء النهر و منها انجه جنوبا صوب الخليج الفارسى ثم زار اليمن و الحبشة و الحجاز و مصر و سيناء و فلسطين و سوريا و آسيا الصغرى؛ و يلوح أنه زار أيضا جزر البحر الأبيض المتوسط و مراكش. و رجع عقب هذا إلى‏

545

إيران مارا فى طريقه على أرمينيا و أقام بعض الوقت بطهران و همدان و اصفهان و شيراز و كرمان.

و اختار فى آخر الأمر مقرا له فى محلة صغيرة على مقربة من اصفهان تسمى قومش و هناك وافاه أجله فى فى الثلاثينيات من القرن الماضى. و هو بالطبع لم يعثر على الحقيقة التى كان يجرى وراءها، لذا فإن خاتمة قصته التى دونها لسيرة حياته تفيض بالتشاؤم التام و يطغى عليها شعور بالحسرة و خيبة الأمل‏ 156؛ إزاء هذا فلم يتبق له كما يقول هو سوى رغبة واحدة هى تدوين جميع ما مر به خلال خمس و عشرين سنة و إعطاء فكرة عن العدد الهائل من الناس الذين حادثهم فى المسائل التى أقلقت باله‏ 157. و يلوح أنه كان مخلصا فى هذا الشعور؛ و على أية حال فهو لم يتحرج عن التعبير بصراحة عن رأيه فى الفرق الإسلامية المختلفة الذى حدث له و أن التقى بها 158. فهو إذن درويش متشكك جعل هدفه قبل كل شى‏ء مقابلة العلماء و المتصوفين الذين كان ينهى محادثته معهم عادة بحدل و خصومة شديدين.

و كتابه بالطبع لا يمثل سردا متتابعا للرحلة، كما أن ميله إلى الصنعة و التنميق قد خيم على روح القصة خاصة استعماله لعناوين متكلفة الكتاب مثل «سير» (نزهة) و «كلشن» (بستان الورد) و «بهار» (الربيع).

و يمكن أن نستبين من مادة الكتاب أنه ينقسم إلى أربعة فصول، أحدها عن الأنبياء و أئمة الشيعة الاثنى عشر، و الثانى عن العلماء و المتصوفين و الشعراء، و الثالث عن الطوائف و التعاليم الدينية المختلفة، و الرابع عن المدن التى زارها مع توزيعها بحسب حروف المعجم إلى ثمان و عشرين مجموعة. أما من وجهة النظر الجغرافية فإن المادة الأخيرة التى تتضمن إلى جانب الوصف الجغرافى عرضا قصيرا لتاريخ كل مدينة فهى ذات أهمية كبرى خاصة و أنه استقى مادته فى كثير من الأحايين من مصادر غير معروفة لنا. و تكتسب روايته أهمية خاصة عند ما تعالج الكلام عن تلك المناطق التى تعد بحسب تعبير خانيكوف «أراض مجهولة»Terrae Incognilae مثل كوهستان و زابلستان من جهة و جوف الجزيرة العربية و السودان و الحبشة من جهة أخرى‏ 159. و المؤلف يتمتع بدرجة عالية من حب الاستطلاع* * * و يخلو من الميل إلى التعصب الدينى على عكس غالبية الدراويش. و هو قد التقى فى طريقه ببعض الرحالة الأوروبيين و سألهم عن بلادهم.

و مؤلفنا يقصد بلفظ افرنجى ثلاث مجموعات هم الفرنسيون و النمساويون و الإنجليز؛ و ليس من النادر أن نلتقى لديه بآراء سطحية بالية مثال ذلك أنه يرى الروس مهرة كبقية الفرنجة ( «صورتگرى») و لكنهم يفتقرون تماما إلى الروح ( «جان ندارند») 160. و ليس ثمة ما يدعونا إلى التوكيد بصورة خاصة أن كتابه يحفل إلى جانب المادة الجغرافية الخالصة بمعلومات ذات قيمة كبرى عن الأدباء و الطوائف الدينية المختلفة بآسيا 161؛ و كتاب الشرونى و إن اعتبر وثيقة إنسانية طريفة إلا أنه ينتمى بأجمعه إلى العصور الوسطى للأدب الإسلامى.

و يمكن اعتبار الفترة الطويلة التى رقى فيها عرش إيران لمدة تقرب من نصف قرن الشاه ناصر الدين (1848- 1896) 162 بمثابة فاتحة عهد جديد انتعش فيه التأليف الجغرافى بصورة منقطعة النظير؛ حقا ان الأنماط القديمة كالرحلة و المعجم و الوصف الإقليمى(regional) لم يقل الاهتمام‏

546

بها و لكن أسلوب الكتابة قبل كل شى‏ء طرأ عليه و لو بالتدريج تغير جوهرى فقد اطرح النثر المتكلف المشحون بالمحسنات البديعية الذى غلب على القرون السابقة و حلت محله لغة مبسطة ذات طابع عملى سادت بدورها على المجالات الأدبية و العلمية الأخرى و على المؤلفات التى قصد بها دوائر أوسع من القراء.

و واحد من أوائل هذه المصنفات التى بشرت بميلاد عهد جديد تدين به إلى قلم رجل من كبار رجالات هذا العصر و هو المؤرخ الأديب الشاعر رضا قلى خان (1800 .. 1871) أحد كبار معاونى الشاه ناصر الدين و من المقربين له، و أول مدير لأول معهد عال بإيران «دار الفنون» 163. و قد بعث به الشاه فى عام 1851 بسفارة إلى خيوه لتسوية بعض الخلافات الناشبة بين إيران و خانات خيوه فخلف لنا وصفا لرحلته على هيئة يوميات تحفل بالكثير من الاستطرادات. و قد نشر الأصل و الترجمة الفرنسية المستشرق شيفيرSchefer و بهذا دخل الكتاب منذ السبعينات من القرن الماضى فى مجال تدريس اللغة الفارسية بالقارة الأوروبية.

و لا تقتصر مادة الكتاب على خيوه وحدها لأن رضا قلى خان يقدم إلى جانب هذا وصفا عاما لطبرستان و مازندران، كما يصف فى القسم الأخير من كتابه بخارى و فرغانه و تركستان الصينية و هرات و مرو.

و لكن خيوه تحتل بالطبع مركز الصدارة لديه فهو يتكلم عن المدينة و المقاطعة على السواء بمحالها و الشخصيات الكبرى التى أقامت بها، كما يولى عناية خاصة لتاريخ خانات خيوه بالذات، و لكنه ليس أقل اهتماما بعادات أهلها المعاصرين بل و بكل ما هو جدير بالاهتمام فيها؛ و له فى هذا الصدد محادثات طويلة* * * مع الخان فى مسائل مختلفة تمس التاريخ الإسلامى. و فى الخاتمة يدون المؤلف بعض الحوادث التى تمس تاريخ العلاقات بين خيوه و إيران و جرت بعد حدوث الرحلة.

و الكتاب إلى جانب أهميته بالنسبة لسيرة حياة مؤلفه يعتبر وثيقة ذات أهمية كبرى بالنسبة لتاريخ خانات خيوه استقى منه المؤرخون المتأخرون و بالذات تلميذ رضا قلى خان المدعو محمد حسن خان الذى سيمر بنا الكلام عليه بعد لحظة وجيزة. و فضلا عن هذا فهو لا يقل قيمة فيما يتعلق بمعطياته التاريخية و الجغرافية و الأثرية، كما أنه يساعد كثيرا على تفهم أخلاق و عادات تلك الفترة التاريخية بأجمعها و لا يقتصر على ما لاحظه المؤلف أثناء الرحلة فحسب، و فيه يرسم المؤلف لوحات واضحة للحياة المحلية بل و يعطى أوصافا جميلة لمناظر الطبيعة 164؛ و يتخلل القصة جميعها أمانة شديدة فى السرد و ميل إلى عدم التحيز عند إصدار حكمه، أضف إلى هذا قوة ملاحظته النافذة. أما أسلوبه فبسيط و طبيعى و لكنه يتصف بالرشاقة و لا يخلو أحيانا من اتجاه واضح نحو القديم، و يمكن أن نتبين إعجابه بهذا القديم فى العدد الهائل من الاقتباسات الشعرية التى تنتثر فى كتابه و التى استقى معظمها من آثار سعدى أو من شعره هو 165.

أما من حيث المنهج فإن الكتاب يمثل أنموذجا جيدا لطراز محبب إلى الجمهور هدفه المزج بين الجغرافيا الإقليمية التى تستند على قاعدة تاريخية و بين وصف الرحلة الذى تتخلله ترجمة شخصية لحياة للمؤلف.

547

و من العسير القول إلى أية درجة يمكن أن تنسب إلى الشاه ناصر الدين شخصيا تلك المؤلفات الجغرافية المرتبطة عادة باسمه‏ 166. هذا و لو أن اهتمامه بالجغرافيا، و لو فى مفهومها البدائى. ليس موضعا للشك. و يبدو هذا قبل كل شى‏ء فى رحلاته العديدة التى قام بها فى إيران نفسها حيث زار مازندران‏ 167 و خوزستان و كربلاء و خراسان، كما ينعكس أيضا فى رحلاته الثلاثة إلى أوروبا (1873، 1878 168، 1889) 169 و هو شى‏ء لم يكن ليفكر فيه أحد من حكام الشرق فى العهود السابقة. و كل رحلة من هذه الرحلات بالتقريب لها وصفها الخاص بها، و قد كان وصف الرحلة الأولى أول كتاب يخرج من المطبعة الأميرية الجديدة و ذلك فى عام 1291 ه- 1874 170؛ و جميعها طبع أكثر من مرة بالحجر بإيران و تحمل اسم الشاه كمؤلف كما أن عددا منها قد ترجم إلى اللغات الأوروبية البعض فى ترجمات كاملة و البعض الآخر على شكل نصوص مختارة. و من المعروف بوجه التحديد أن بعضها «حررته» أقلام شخصيات أخرى مثل رحلته إلى كربلاء التى ينسب تدوينها إلى محمد حسن خان* * * أحد معاونى الشاه المقربين إليه و الذى صحبه فى أكثر من رحلة. و قد لعبت هذه الشخصية دورا ليس بالضئيل فى تطور التأليف الجغرافى فى العصر الحديث بإيران و سنقف للكلام عليه بعد لحظة وجيزة، و من الممكن القول بأنه لعب دورا مشابها فى تحضير مسودات الأوصاف الأخرى لرحلات الشاه أو استعان فى هذا بمعاونيه العديدين.

و مهما يكن من شى‏ء فإن أوصاف رحلات الشاه ناصر الدين من الظواهر المهمة فى الأدب الفارسى للقرن التاسع عشر، و هى من وجهة النظر هذه قد استحقت تقدير الدوائر العلمية الأوروبية منذ عهد طويل. أما بالنسبة لنا فيهمنا قبل كل شى‏ء رحلاته داخل إيران التى بدأت بها هذه السلسلة؛ و يغلب على أسلوبها الرتابة و الجفاف بعض الشى‏ء و لكنها تقدم كمية هائلة من مختلف المعلومات فى محيط الاثنوغرافيا و الحياة الاجتماعية و الآثار و الجغرافيا الطبيعية مصحوبة بملاحظات المؤلف الشخصية. و أغلب عنايته موجه بالطبع إلى مجالى الجغرافيا و الطبوغرافيا فهو يبين بالتفصيل الطرق و المسافات بين المنازل و أسماء القرى و المحال و الجبال و الأنهار، و كثيرا ما ترد لديه معلومات عن مواضع كان بلوغها مستحيلا على أى شخص بخلاف الزائر العظيم‏ 171. و يتفق المتخصصون فى الدراسات الإيرانية بالإجماع على أن أسلوب هذه الأوصاف يتمتع بميزات عديدة فهى مكتوبة بلغة منتقاة تتصف بالبساطة و الوضوح و تطرح المحسنات البديعة التى كانت ما تزال غالبة فى ذلك الوقت على لغة أدباء البلاط 172، كما أنها تخلو من آثار الصنعة فلا توجد بها التشبيهات و الاستعارات بل يحس من خلالها ميل واضح إلى التعابير المتداولة و إلى الوضوح المطلق بحيث لا تفسح مجالا للغموض أو الإبهام‏ 173 و جميع هذه الأوصاف مكتوبة باللغة المتداولة فى الحياة اليومية 174 و بهذا فقد ساهمت بنصيب وافر فى تبسيط النثر الفارسى فى القرن التاسع عشر 175.

و جميع ما ذكرناه فى هذا الصدد يصدق بدوره على يوميات الشاه المتعلقة برحلاته إلى القارة الأوروبية.

و قد كانت هذه الرحلات شيئا جديدا بالنسبة للفرس فى ما يتعلق بمضمونها، فدورها فى تعريفهم بأوروبا

548

كان كبيرا للغاية، أما بالنسبة لنا فإنها تنضم إلى سلسلة طريفة أعنى رحلات ملوك الشرق إلى أوروبا التى سنلتقى بعدد كبير منها عند ما نعالج الكلام على الأدب العربى فى هذا العصر. و أهميتها بالنسبة لنا ليست بالطبع فى وصفها للدول التى تتكلم عنها بقدر ما فى تصويرها للانطباعات التى حدثت فى نفسية مؤلفيها؛ و بهذا فإن اليوميات تقدم لنا مادة حافلة وصلت إلى أيدى غير المتخصصين بفضل الترجمات المختلفة التى عملت لها باللغات الأوروبية 176.

و قد لعب دورا ليس أقل من هذا إن لم يكن أكبر فى تطوير الأدب الجغرافى الفارسى محمد حسن خان (توفى فى 21 مارس 1896) 177، رغما من أن الشك أحاط أحيانا بحقيقة تأليفه للمصنفات التى تحمل اسمه‏ 178. و هو قد شغل مناصب هامة فى الدولة و حمل ألقابا مشرفة مثل «صنيع الدولة» و «اعتماد السلطنة»، كما كان بلاشك القوة الدافعة المحركة وراء عدد من المؤلفين و المصنفات بل إن اسمه قد ظهر تحت عناوين مؤلفات ذات طابع جماعى. هذا و قد ترك لنا عالم الإيرانيات الروسى جوكوفسكى‏Jukovski الذى عرفه جيدا تحليلا لنشاطه الأدبى لا يخرج منه بصفقة المجنون، أما مكانته الأدبية فلا يرقى إليها بالطبع أدنى شك.

كان محمد حسن خان بمثابة أول خريج لأعلى معهد بإيران و هو «دار الفنون» الذى تم افتتاحه فى عام 1852 و الذى التحق به محمد خان منذ السنة الأولى؛ و قد لعب هذا المعهد دورا كبيرا فى تطور الثقافة الإيرانية الحديثة و ارتبط اسمه بنشاط أول مدير له و هو رضا قلى خان. ثم أمضى مؤلفنا بعد هذا ثلاثة أعوام و نصف يعمل بسفارة إيران بفرنسا 179، و عقب رجوعه إلى وطنه صحب الشاه فى رحلته إلى خراسان و فى زيارته الأولى إلى أوروبا 180؛ و كما ذكرنا فى حينه فهو الذى يقف وراء تدوين وصف رحلة الشاه إلى كربلاء 181. و فى مؤلفاته العديدة تتجه عنايته الكبرى إلى المسائل المتعلقة بالجغرافيا التاريخية، و قد كان لمعرفته باللغات الأجنبية و اطلاعه على بعض المؤلفات الأوروبية 182 أن يسر عليه ذلك مهمة تبسيط الأفكار الجغرافية لبنى وطنه من ناحية و وضع دراسات خاصة لجغرافيا بلاده من ناحية أخرى.

و مما تجدر الإشارة إليه مثلا أنه قد نشر فى عام 1288 ه- 1871 كتابا فى تاريخ اكتشاف أمريكا 183، و فى عام 1317 ه- 1899- 1900 كتابا فى وصف رحلات استانلى‏Stanley فى جوف أفريقيا 184، كما أخذ طرفا فى ترجمة حكاية أسفار الكابتن هتراس‏Le Capitaine Hatteras إلى القطب الشمالى‏ 185 و ملحمة أسفار روبنسون كروزوRobinson Crousoe 186. و ترتبط باسمه* * * أيضا رسالة تاريخية طوبوغرافية عن جبال شروين (سواد كوه) بمازندران ( «التدوين فى جبال شروين» ظهرت فى طبعه حجرية فى عام 1311 ه- 1893- 1894) 187. أما مؤلفاته الأكثر جدية فإنها كثيرا ما تعتمد على مواد لم تصل إلى متناول أيدى العلماء الأوروبيين‏ 188، و هو يستعمل عددا من الوثائق الأصلية 189 التى استطاع أن يصل إليها بفضل مركزه الحكومى. و مما يرفع من قيمة مؤلفاته أن محمد حسن خان يتمتع بأسلوب سهل للغاية،

549

و لو أن آثاره المختلفة، سواء العلمية منها أو تلك التى عملها من أجل جمهرة القراء، لا تعكس لغة الحياة اليومية بالدرجة التى نلتقى بها فى يوميات الشاه‏ 190.

و من بين مؤلفاته التى تهمنا و التى كانت لها قيمة كبيرة بالنسبة لعصره و مازالت محتفظة إلى حدما ببعض هذه القيمة إلى أيامنا هذه، يجب أن تفرد مكانة خاصة لاثنين منها كلاهما يتمم سلسلة أنماط قديمة معروفة لنا جيدا. أحدهما و هو «مرآة البلدان» 191 عبارة عن معجم جغرافى ضخم يقوم أساسا على فكرة واسعة و توزع المادة فيه وفقا لحروف المعجم؛ و هدف هذا المعجم ليس تقديم معلومات جغرافية فحسب بل و تاريخية أيضا عن أهم الولايات و المدن و القرى الوارد ذكرها فيه. غير أن المؤلف لم يستطع تحقيق هذا المشروع الضخم، و كأنما طغت المادة فانفجرت من الإطار الذى أحاطه بها فتوقف نشر الكتاب فى أواخر السبعينيات من القرن الماضى عند الجزء الرابع‏ 192 و لما يتجاوز الحروف الخمسة الأولى من الأبجدية 193. و لعل من العوامل التى تسببت فى تعطيل سير الكتاب أن المؤلف عند بلوغه إلى مدينة «تهران» فى الجزء الثانى من معجمه رأى من الضرورى أن يفرد المجال للكلام على تاريخ إيران فى السنوات المائة الأخيرة خاصة فى عهد ناصر الدين فشغل بذلك القسم الأساسى من الجزئين الثانى و الثالث، هذا إذا غضضنا النظر عن التقويم الذى ذيل به هذين الجزئين و أيضا عن قائمة بحوادث الأعوام الأخيرة.

و كمرشد عام فإن الكتاب فيما نشر منه يقف على مستو رفيع من حيث القيمة العملية خاصة فيما يتعلق بإيران و لو أن المؤلف يعتمد فى ذلك اعتمادا أساسيا على المادة التقليدية المعروفة لنا، سواء استقاها من مصادرها العربية أو الفارسية. و هو فى حالات معينة يوسع من نطاق مادته بإضافة ملاحظاته الشخصية و بعض المعطيات المختلفة عن الوضع فى زمانه؛ و لا يخلو من الطرافة فيما يتصل بالطابع العام للكتاب أن نلاحظ أن المؤلف يدخل فى إضافاته* * * للجزء الرابع معلومات عن الدول الأوروبية و الأمريكية موزعة بدورها وفقا للطريقة الأبجدية. و هو يذكرنا فى هذا بما فعله أحد الناشرين العرب المعاصرين عند ما أضاف ذيلا مشابها إلى طبعته التى أصدرها لمعجم ياقوت.

و فى منتصف السنوات التمانينات‏ 194 و ذلك عقب الرحلة التى قام بها* * * الشاه إلى خراسان نشر محمد حسن خان أثرا ضخما فى ثلاثة أجزاء بعنوان «مطلع الشمس» 195، و هو «مصنف أساسى» كما وصفه جوكوفسكى‏ 196 و يمكن اعتباره إلى حد ما تتمة لمعجمه الجغرافى «مرآة البلدان». و بما أنه من المفروض أن تشغل خراسان مكانا هاما فى الأحرف الأولى للأبجدية فقد أفرد لها المؤلف جانبا خاصا اعتمد فيه على رحلة الشاه إلى مزار مشهد 197، و نتيجة لهذا نجد أمامنا أثرا من طراز الجغرافيا الإقليمية يرتبط من ناحية بوصف الرحلة و من ناحية أخرى بنمط المعاجم و يحوى وصفا مفصلا لخراسان و تاريخها مع الاهتمام بصورة خاصة بمدينة مشهد التى تشغل الجزء الثانى بتمامه. أما المادة فيعالجها بالطريقة المعروفة لنا جيدا من المصنفات العربية المشابهة، فيتلو وصف و تاريخ كل موضع جغرافى الكلام على مشاهير رجاله،

550

و أحيانا قد يفسح هذا المجال لاستظرادات مطولة تتحول إلى مختارات أدبية إذا ما تعلق الأمر بشاعر ما 198.

و لقد أصبح هذا الكتاب مصدرا من الدرجة الأولى عن خراسان فى القرن التاسع عشر و ذلك لاقتصاره على موضوع محدود عند مقارنته «بمرآة البلدان» و لإيراده لعدد عن الانطباعات المباشرة و الحية من رحلة الشاه القريبة الأمد، أضف إلى هذا أنه يقدم معلومات عن مواضع ليس فى مقدور الرحالة بلوغها، و ينعكس تأثير المنهج الجديد على المؤلف فى تزويده كتابه برسوم و تخطيطات للآثار التى يتحدث عنها كما نبصر من مثال مشهد؛ و هو يصف فى الجزء الأول الطريق إلى مشهد مارا بدماوند و فيروزكوه و بسطام و بجنردBudjnurd و كوشان مع ذكر جميع المنازل الواقعة بينها. أما الجزء الثانى فكرس لوصف مفصل للغاية لمدينة مشهد و آثارها و تاريخها ابتداء من 428 ه- 1036 إلى 1302 ه- 1885 و مشاهير رجالها و قائمة بأسماء الكتب الموجودة بمكتبتها، و يشمل هذا الجزء إلى جانب ذلك على جميع سيرة حياة الشاه طهماسب التى كتبها بنفسه و التى يسوقها إلى عام 969 ه- 1561. أما الجزء الثالث فيصف طريق عودة الشاه و هو طريق الحج المعهود الذى يمر بنيشابور و سبزور و شاهرود و دامغان و سمنان؛ و المؤلف يترك لنا وصفا مفصلا لجميع الأماكن المأهولة و سير الشخصيات التى ارتبطت بها 199.

و رغما عن جميع العيوب التى ترتبط بهذا الكتاب من جهه- تبويبه فإنه لا يمكننا إلا أن نوافق جوكوفسكى فى تقييمه للمادة التى يحويها.

و لا شك أن نمو الاهتمام بالأدب الجغرافى فى إيران خلال هذه السنوات العشر يرجع إلى حد كبير إلى تأثير مؤلفات محمد حسن خان. و قد اشتد الطلب بصورة ملحة على المؤلفات الجغرافية من كل نوع بما فى ذلك التقاويم، ففى عام 1305 ه- 1887- 1888 نشر محمد تقى خان تحت عنوان «كنج دانش» شيئا أشبه بدائرة معارف الأسماء الجغرافية الفارسية فى خمسمائة و أربع و سبعين صفحة، و يمكن أن يحس بعض تأثير المذهب التجديدى من أن المؤلف قد ذيل كتابه بقائمة تشمل أسماء المؤلفين الذين رجع إليهم‏ 200.

و بعد عشرة أعوام من تأليف وصف خراسان لمحمد خان ظهر بإيران ثانى كتاب فى الجغرافيا الإقليمية لا يقل قيمة عن الكتاب السابق له، و هو مخصص لوصف ولاية فارس بعنوان «فارسنامه ناصرى» لحاجى ميرزا حسين فسائى. و قد وصف براون‏Browne هذا الأثر الضخم الذى يقع فى أكثر من سبعمائة صفحة 201 بقوله إنه «وصف مفصل و هام» 202. و هو ينقسم إلى قسمين، الأول منهما يعالج فى جوهره التاريخ و الثانى الجغرافيا، و يمكن أخذ فكرة عن أسلوبه فى العرض من الأوصاف المعهودة للمدن و الولايات التى التقينا بها، فيرد فيه فى البداية معلومات من محيط الجغرافيا العامة و يعقب ذلك ملاحظات مدخلية يليها وصف مفصل لمدينة شيراز يكاد يحظى بالنصيب الأوفر من الكتاب؛ و بعد الوصف يترجم لعدد من علمائها و كتابها و شعرائها و «الأعيان» عامة؛ و هو يطبق نفس هذا المنهج فى كلامه على مدن الولاية و أقسامها الأخرى، و إذا صرفنا النظر عن المظهر العام للكتب المطبوعة التى‏

551

ظهرت بإيران فى ذلك العهد و التى خرجت من مطابع حجرية فإن هذا الكتاب يبدو عليه بوضوح تأثير المنهج الأوروبى، فهو مزود بعدد كبير من الرسومات و لو أنها فى الحقيقة بدائية بعض الشى‏ء و مزود بفهارس مفصلة و متنوعة للغاية. و قد ذيل الكتاب بخارطة فارسية كبيرة تبين النقاط المأهولة و مجارى المياه، و قد قدرها تقديرا كبيرا لوسترانج‏Le Strange و اقتنع أثناء دراسته «لفارسنامه» لابن البلخى بأن مجهود شيرازى يعد مجهودا قيما و لا يقتصر على دراسة الأحوال المعاصرة بالولاية بل يعاون أيضا فى تحديد و تصحيح المواضع الجغرافية الواردة «بفارسنامه»، سواء الموجودة حاليا أو التى اختفت بمرور الأيام و كر العصور 203. و الكتاب يحدث أثرا قويا بالنسبة لما يحفل به من مادة تاريخية، و قد لاحظ المستشرق براون أكثر من مرة أنه يحتفظ بمعطيات هامة عن تاريخ المظفرية بكرمان‏ 204.

من كل هذه الأمثلة يتضح لنا على وجه التحديد كيف أن الأدب الجغرافى لإيران الحديثة رغما من اتباعه للأنماط القديمة المعهودة فى الأدب الجغرافى العربى قد حفظ لنا مادة قيمة تكمل بعض نواحى النقص الموجودة فى الأخير، بل إنه أسهم من ناحية أخرى بعض الشى‏ء فى استكمال المناهج التى سار عليها الأدب الجغرافى العربى. و لم يلبث أن أرغمته قوانين التطور التى أرغمت الأدب العربى كذلك على اطراح هذه التقاليد القديمة و إفساح الطريق لدخول المنهج الأوروبى الحديث، و يمكن ملاحظة بداية هذا التغير فى بعض مؤلفات القرن التاسع عشر و لكنه ما لبث أن غلب نهائيا فى القرن العشرين. و لعبت دورا هاما فى هذا المجال المعاهد الدراسية المختلفة التى احتاجت إلى الكتب الدراسية لمناهجها الحديثة، و ما مثال «دار الفنون» ببعيد عن أذهاننا؛ و قد خرجت من أقلام المدرسين مؤلفات أساسية لعبت دورا هاما فى دراسة إيران لا يقل عن دور المؤلفات الأوروبية المماثلة. و يمكن لإعطاء فكرة عن هذا الاقتصار على مثال واحد، فعندما بدأ أحد مدرسى «دار المعلمين العالى» و هو مسعود كيهان ينشر فى عام 1311 ه- 1933 مؤلفه الكبير «جغرافياى مفصل إيران» 205 تبين لأول وهلة أن الأنموذج الذى سار عليه لم يكن تلك المؤلفات المرتبطة بالمذهب العربى القديم بل المؤلفات الأوروبية الحديثة. فأجزاء الكتاب الثلاثة التى يتجاوز عدد صفحاتها الخمسمائة تعرض لنا فى تسلسل منطقى مكتمل الجغرافيا الطبيعية و السياسية و الاقتصادية لإيران، و جميعها مزود بعدد هائل من الرسوم و التخطيطات و الخارطات و الجداول الاقتصادية. و إذا كانت رسومها لا ترتفع إلى مستوى المؤلفات الأوروبية من نفس النوع من حيث القيمة الفنية فإن غناها بالتفاصيل و طريقة تبوبها و وضوح عناوينها لا يقل فى شى‏ء عن مستوى أرفع المداخل و الكتب المنهجية الموجودة باللغات الأوروبية.

و بالكلام على هذا المصنف الأخير نختتم الحديث عن الأدب الجغرافى الفارسى فى القرون الأخيرة، و قد كانت أهمية هذا الأدب بالنسبة لنا أهمية جانبية(auxiliary) فقد مكننا من إلقاء ضوء على جوانبه التى وقعت تحت تأثير المذهب العربى، و لم يكن هدفنا بالطبع تقديم قائمة مكتملة بأسماء المؤلفات‏

552

الفارسية فى هذا الميدان إذ من الضرورى ابتداء من القرن الخامس عشر الاكتفاء بالإشارة إلى بعض نماذجه الهامة فحسب: و إذا حدث أن لوحظ فى وسطها بعض الفجوات فلعل مرد هذا من ناحية إلى أنه لا يوجد بين أيدينا الآن بحث جامع فى هذا الصدد أو حتى عرض تخطيطى عام مثل الذى عمله بالنسبة للأدب التركى المستشرق الألمانى تيشنرTaeschner . و بالإضافة إلى هذا فإن العصر الحديث للأدب الجغرافى الفارسى يحتاج إلى بحث منهجى قائم بذاته لا يمثل بالنسبة لنا أهمية جوهرية و يجب أن يعمل فيه حساب لدراسة تأثير العامل الجغرافى فى مؤلفات أدبية صرفة مثل «سياستنامة ابراهيم بيك» (فى ثلاثة أجزاء ظهرت فى عام 1905 و 1909) (*)، و هى قطعة فكاهية(Satire) يسخر فيها المؤلف من النظم الإدارية و الأوضاع الاجتماعية السائدة بإيران و ذلك على* * * لسان مواطن إيرانى نشأ بمصر و قام بزيارة لإيران؛ و تدور وقائع القصة الأساسية بمصر. و مؤلفها زين العابدين المراغى توفى عام 1916 و قد صاغ مؤلفه فى أسلوب سهل قوى و هو يعتبر من أوائل الكتب فى الأدب الفارسى المعاصر المشبعة بروح الثورة على التقاليد و الأوضاع. و الكتاب موجود فى ترجمة ألمانية غير كاملة، و يمكن إجراء مقارنة طريفة بينه و بين المصنفات الأدبية المشابهة له فى الأدبين الأوروبى و العربى من طراز المذكرات و المقامات و الأدب التى تستند على قاعدة جغرافية 206. غير أن فحص دور أثر الأدب الجغرافى على المؤلفات الأدبية من هذا الطراز يحتاج إلى دراسة قائمة بذاتها يقوم بها أحد المتخصصين فى الدراسات الإيرانية.

____________

(*)

The Peratan text was prlnted in three volumes, the lra at Calro wlthoul dale, the aecond at Colcutta in???/?? 50, thongh Publlc? a?? on was apparently de? ay? ed nni? l? l? 7001; the third at Con tanllnople IN 7231/ 5091, The name of the author appears only on the lille page of Vol, III. A german veralon of the first volume by Dr. Waiter Sehulz waa Publlshed at Lelpzlg In 3091 with the tltle Zuafnnde Im heutigon Perslen wle ale das Reiscbuch Ibrahln Dags enthuht."( Browne, A Lllerary

(المترجم).Pllslory of Perals ,IV ,p .964 -864

553

حواشى الفصل التاسع عشر

____________

(1)

- Bartold, Khafizi Abru, p. 1- 82- Bartold, ZVO, XVIII, p. 3310- 4410 Bartold, Tukestan, p. 65- 75(- Bartold, Turkestan, p. 55- 65 )- Barthold, Hafizi Abru, p. 522- 622- Bratold, Iran, p. 18- 38- Krymski, Istoria Parsii, III, I, p. 55- 06) Geography- p. 65, note 1 (- Romakevich, MITT, I, p. 65- 75- Volin, Orda, II, p. 401- 501- Browne, Literary History, III, p. 424- 624

(2)

- Barthold, Hafizi Abru, p. 522( cf, Bartold, Khafizi Abru, p. 2, note 1; Krymski, Istoria Persii, III, 1, p. 55. )

(3)-Bartold ,Harizi Abru ,p .522

(4)-Bartold ,Iran ,p .28

(5)

- Bartold, Khatizi Abru, p. 3, 42- Bartold, ZVO, XVIII, p. 8310

(6)-Bartold ,Iran ,p .28

(7)-Miller ,V ,p .211

(8)-Bartold ,Khafizi Abru ,p .3

(9) شرحه، ص 3- 4

(10) شرحه‏

(11)-Krymski ,Istoria Persii ,III ,1 ,p .65

(12)-Validi ,GZ ,XL ,p .663 ,note 1

(13)-Romaskevich ,MITT ,I ,p .75

(14) شرحه، ص 56

(15)-Bartokld ,Iran ,p .28

(16)-Bartold ,Khafizi Abru ,p .2 -3

(17) شرحه‏

(18) شرحه، ص 4- 11

(19) شرحه، ص 12- 24

(20) شرحه، ص 13

(21)-Miller ,V ,p .111 -211 ,221 -321 ,871

(22) شرحه‏

Beiheft, tabl. 27, 1 and 28, 1; I? egends on them: Ibid, V, p. 221- 321

(23) شرحه، ص 178

554

____________

(24) شرحه‏Beiheft ,Tabl ,27 ,2 -3

(25)-Bartold ,Khafizi Abru ,p .31

(26)-Barthold ,Hafizi Abru ,p .622

(27) شرحه‏

(28)-Romaskovich ,MITT ,1 ,75

(29) شرحه‏

(30)

- Reinaud, Introduction, p. CLXII- CLXIII, CDXXXII- CDXXXIV- Quatreme? re, Notices et Extrait? s XIV, p. 803- 143( text ), 783- 624) transl. (.

(31)

- Rehatsek, p. 57- 38- Yule- Cordier, Cathay, IV 2, p. 172- 982- Hennlg, IV, p. 32- 82

(32)

- Bartold, Khafizi Abru, p. 62- 72- Barthold, EI, I, p. 86

(33)

- Schefer, Nottce, p. 62- 82- Browne, Literary Hiterary History, III, p. 793

(34)

- Quatreme? re, Notices et extraits, XIV, p. 803( text ), 782) transl. (

(35)-Browne`Literary History ,III ,p .793

(36) شرحه‏

(37)-Schefer ,Notice ,p .72 -82

(38) شرحه، ص 27

(39)

- Relnaud, Introduction, p. CI- XII- CLXIII- Quatremere, Notice et extrails, XLV, p. 1- 31- Bartold, Abd al- Razzak, p. 76- 86- Bartold, Iran, p. 38- Krymski, Istoria Persll, III, 1, p. 26- 56- Romaskcvich, MITT, I, p. 95- 06- Volin, Orda, II, p. 091- Schel? er, Nolice, p. 62- 82- Browne, Literary History, III, p. 983- 093, 824- 034

(40)

- Brockelmann, GAL, II, p. 402, No. 1; SBII, p. 082- 182; cf: Machonald, Abd al- Razzak, p. 56

(41)-Krymski ,Istoria Persii ,III ,1 ,p .06

(42)-Quatreme ?re ,Notices et extraits ,XIV ,p .6

(43) شرحه، ص 6

(44) شرحه، ص 7

(45)

- Krymski, Istoria Persll, p. 16- Browne, Lllerary History, III, p. 924

(46)

- I. I. Sreznevski, Khojenie Afanasla Nlkltina, p. 452, note 37

(47)

- Bartold, Khalizi Abru, p. 62- Barthold, Abd al- Razzak, p. 86- Minorsky, Lea eludes, p. 782

555

____________

(48)-Bartold .Iran ,p .38

(49)-Volin ,Orda ,II ,p .091

(50)

- Ferrand, Relations, II, p. 374- 474- Browne, Literary History, III, p. 793- 893

(51)-Reinaud ,Introduetion ,p .CLXIII ,note 3

(52)-Browne ,Literary History ,III ,p .793

(53)

- I. I. Sreznevski, Khojenie Afanasia Nilllina, p. 452, note 37

(54) شرحه ص، 281

(55)

- Quatreme? re, Notices et extrails, XIV, p. 01, 11- 31- Krymskii, Istoria Persii, III, 1, p. 46- Babinger, GOW, p. 392- 492

(56)-Babinger ,GOW ,p .392 -492

(57) اسماعيل عاصم چلبى‏زاده، عجائب-

Deny, J A, CCIV, p. 873- Babinger, GOW, p. 404

(58)

- Fleischer, Chatai- name- Zenker, Das chin, Reich- Schefer, Khtiay. Nameh- Schefer, Notice, p. 92- 03- Ali Akbar, Khitai, p. 503

(59)-Kahie ,Khitayname ,p .49

(60) شرحه، ص 101

(61) شرحه، ص 92-Taeschner ,GLO ,p .04 ,note 3

(62) حاجى خليفة، الجزء الرابع، ص 501- 502، رقم 9360-

Kahie, Khitayname, p. 95, note 2

(63)

- Fieischer, Chatai- name, p. 612- Kahle, Khitayname, p. 59

(64)-Brockelmann .GAL ,II ,p .432 -532 ;SB II ,p .923 -033

(65) حاجى خليفة، الجزء الثانى ص 127، رقم 2209

(66)-Babinger ,GOW ,p .92 ,note 1

(67)-Kahie ,Columbuskarte ,p .5

(68)

- Fleischer, Chatai- name, p.- Schefer, Khitay- Name, p. 73- 83

(69)

- Fleischer, Chatai- name, p. 412- 512- Kahle, Khilayname, p. 29

(70)-Fleischer ,Chatai -name ,p .022 -522

(71)

- Schefer, Khitay- Nameh, p. 73- Kahle, Khitayname, p. 29

(72)-Schefer ,Khitay -Namch ,p .43 -53

(73)-Kahl ?e ,Khitayname ,p .39 -49

556

____________

(74)-Schefer ,Khitay -Nameh ,p .14

(75) راجع:Schefer ,Notice ,p .03

(76)-Schefer ,Khitay -Nameh ,p .73

(77)-Kahle ,Khitayname ,p .39

(78) شرحه، ص 100، رقم 1

(79) المخطوطات الأخرى الموجودة بكيل‏Klel ترتبط بالأولى، راجع:

Schefer, Khitay- Nameh, p. 29, note 1; 001

(80)-Kahle ,Khitayname ,p .49 -59

(81)-Fseischer ,Chatal -name ,p .512

(82) شرحه، ص 218- 219

(83) شرحه، ص 217

(84)-Schefer ,Khitay -Nameh ,p .93

قارن:Kahle ,Khitayname ,p .69

(85)-Schefer ,Khitay -Nameh ;p .93 -04

(86) شرحه، ص 34. قارن:Fleischer ,Chatai -Name ,p .512

(87)-Schefer ,Khitay -Nameh ,p .04

(88) شرحه، ص 41

(89)-Fleischer ,Chatai -name ,p .712

(90)-Schefer ,Khitay -Nameh ,p .63 -73

(91)-Fleischer ,Chatal -name ,p .712

(92)-Zenker ,Das chin .Reich ,p .587

(93)-Kahle ,Khitayname ,p .69

(94) شرحه، ص 97

(95) شرحه‏

(96) شرحه، ص 97- 98

(97)-Schefer ,Notice ,p .03

(98)-Kahle ,Khitayname ,p .99

قارن:Barthold ,El ,II ,p .057

(99)-Schefer ,Notice ,p .92

(100)-Kahle ,Khitayname ,p .601

(101) شرحه، ص 109

557

____________

(102)

- Reinanud, Introduction, p. CLXII- CLXIX- Beverldge, p. 98* * *- 09- Carra de Vaux, Les penseurs,?, p. 813- 033- Krymski, Istoria persii, III, 1, p. 681- 291- Blochmann and Jarrett.

(103)-Horn ,p .512

(104)-Carra de Vaux ,Les penseurs ,I ,p .033

(105)-Reinaud ,Introduction ,p .CLXVII -CLXIX

(106)-Ferrand ,Relations ,II ,p .245 -555

(107)-Blockmann and Jarrett ,III ,p .64 -501

(108)-Honigmann ,Die Sieben Klimata ,p .381

(109)

- Blochmann and Jarrett, III, p. 02, 94- Honigmann, Die Sieben Klimata, p. 041, note 3

(110)-Blochmann and Jarrett ,III ,p .V -VII

(111) شرحه، ص 5

(112) شرحه، ص 4

(113) شرحه، ص 6

(114)-Validi ,GZ ,XL ,p .963

(115)-Blochman and Jarreit ,I ,p .V

(116) شرحه، ص 5

(117) شرحه، ص 4- 5

(118) شرحة، الجزء الثانى، ص 4

(119) شرحه، ص 7

(120)-Carra de Vaux ,Les penseurs ,I ,p .923

(121)-Browne ,Literary History ,IV ,p .844

(122)-Minorsky ,Les e ?tudes ,p .292

(123)

- Reinaud, Introduction, p. CLXIX- Browne, Literary History, IV, p. 844- Berthels, Razi, p. 8221- 9221- Abdul Muqtadir, p. IV- V

(124)-Browne ,Literary History ,IV ,p .844

التاريخ: 1028 ه- 1619 غير صحيح‏

(125)-Reinaud ,Introduction ,p .CLXIX

(126)-Honigmann ,Die Sieben Klimata ,p .381

(127)-Abdul Muqtadir ,p .IV

558

____________

(128)-Abdul Muqtadir ,p .IV -V (غير صحيح)-Berthels ,Razi ,p .9221

(129)-Barbler de Meynard ,Dictionnaire ,p .XX

(130)-Berthels ,Razi ,p .9221

(131)-Reinaud ,Introduction ,p .CLXIX

(132)-Validi ,GZ ,XL ,p .963 and note 3

(133)

- Reinaud, Introduction, p. CLXXIII, note 1, CDLIV- Ferrand, Relations, II, p. 955- 265

(134) راجع‏Ouseley

(135)-Quseley ,p .VI

(136) شرحه-Ferrand ,Relations ,II ,p .955

(137)-Quseley ,p .V .VI

(138) شرحه،p .VI

(139) شرحه، ص 60- 117

(140)-Relnaud ,Introduction ,p .CDLIV

(141)-Quseley ,p .1 -75

(142) شرحه،p .VIII

(143) شرحه،p .X

(144)-Reinaud ,Introduction ,p .CDLIV

(145)Quseley ,p .V ,VII

(146)-Reinaud ,Introduction ,p .CLXXIII ,note 1

(147) شرحه، ص‏CDLIV

(148)Quseley ,p .65 -75

(149)

- Bartold, ZVO, XV, p. 232- 062- Valldov, ZVO, XXII, p. 603- Valldov, ZVO, XXIII, p. 552- 752- Validl, GZ, XL, p. 963

(150)

- Rieu, Catalogue of the Pers, Manuscripts, I, p. 183, No Or. 9111; p. 783- 883, No Add, 22, 430

(151) راجع عنه: شرحه،p .383 -483 ,No Add ,32 ,335

(152)-Hammer ,Erinnerungen ,p .831 -931

(153)

- Refercnces: EI, I, p. 511- 611, Wlih reference to: Ellloi and Dowson, Hist, of India, VIII, p. 892 sul; Rieu, Catalogue of Pers. Manuacripis, I, p. 483, No. Add, 5418. 7418. TRansl.: Stewarl, London, about 4181; D. Macfarlane, Caicuitta, abridged, 7281, Malo, Mirza About Taleb Khan

559

____________

(154)-Browne ,Literary History ,IV ,p .054 -254

(155)-Khanikov ,Me ?l .As .,III ,p ,05 -95

(156) متن ترجمة زين العابدين الشروانى لسيرة حياته لدى:Khantkov ,Me ?l .As .,III ,p .65 -85

(157) شرحه، ص 56- 57

(158) شرحه، ص 58

(159) شرحه، ص 59

(160)-Minorsky ,Rus ,p .8721

(161)-Browne ,Literary History ,IV ,p .254

(162)

- Jukoski, ZVO, II, p. 082- 182- Bertels, Oeherk lst. pers. III., p. 701- 801, 102( bibtiography )- Horn., p 312, 612- 222

(163)

- Schefer, Reiation, IV, p. XVI- XIX( biography ); same, p. XIX- XXI) opera (- Berteis, Ocherk Ist, pers. Lit., p. 011- 311- Masse?, EI, III, p. 5421- 6421

(164)-Masse ?,EI ,III ,p .6421

(165)-Schefer ,Reiation ,IV ,p .XXIV

(166)-Berteis ,Ocherk ist .pers .lit .,p .801

(167) طبعة طهران، 1294 ه- الترجمة:Koriander ,7881

(168) الترجمة الانجليزية فى عام 1874 و 1879؛ راجع:Berteis ,Ocherk ist .pers .lit .,p .102

(169) طبعة حجرية عام 1891؛ شذور منه لدى:Horn ,p .312 ,612 -222

(170)-Babinger ,Stambuler Buchwesen ,p .682

(171)-Jukovski ,ZVO ,II ,p .182

(172)-Berteis ,Ockerk ist .pers .lit .,p .801

(173)-Horn ,p .612

(174) شرحه، ص 213

(175) شرحه، ص 216

(176) عن ترجمات اليوميات راجع:Berteis ,Ocherk ist .pers .lit .,p .102

نماذج لدى:Horn ,p 612 -222

(177)

- Jukovski, ZVO, X, p. 781- 191- Horn, p. 612- Berteis, Ocherk ist. pers. lit., p. 311- 511- Browne, press, p. 651, 461- 661( numbering 21 works; with Jukovski, ZVO, X, p. 981- 091, rising to 51 works )- Browne, Literary History, IV, p. 354- 654- Minorsky, Muhammed Hasan Khan, p. 147- 247

560

____________

(178)

- Browne, Press, p. 651- Berteis, Ocherk ist, pers, lIt., p. 411- Browne, Literary History, IV, p. 454- Minorsky, Muhammed Hasan, Khan, p. 147

(179)

- Browne, Press, p. 651- Berteis, Ocherk ist. III., p. 411- Minorsky Muhammed Hasan Khan, p. 147

(180)-Jukovski ,ZVO ,X ,p .881

(181) شرحه، ص 190

(182) شرحه‏

(183) شرحه، ص 189

(184) ألفاظA .A .Romaskevich عن طبع كتاب محمد حسن خان عن رحلة استانلى‏

(185)-Jukovski ,ZVO ,X ,p .981 ,No 6

(186) شرحه، ص 189، رقم 7

(187)

- Browne, Press, p. 561, No 951- Minorsky, Muhammed Hasan Khan, p. 147

(188)-Berteis ,Ocherk ist ,pers ,lIt .,p .511

(189)-Jukovski ,ZVO ,X ,p .091

(190)-Horn ,p .612

(191)

- Browne, Press, p. 561, No 251- BErteis, Ocherk ist. pers. lit., p. 411 Browne, Literary History, IV, p. 454- 554- Minorsky, Muhammed Hasan Khan, p. 147

(192) محمد حسن خان، مرآت البلدان، الجزء الأول، 1293 ه- 1876؛ الجزء الرابع، جمادى الأولى 1296 ه- مارس 1879.

(193) أضيف كذيل للكتاب جدول مواقيت(calendar) و لا فهرس (ا). راجع:

Berteis, Ocherk ist, pers, lit., p., 411- Browne, Press, p. 561, No 251

(194) 1301 ه- 1303 ه- 1884- 1886

(195)

- Browne, Literary History, IV, p. 454- 554- Minorsky, Muhammad Hassan Khan, p. 147

(196)-Jukovski ,ZVO ,X ,p .981

(197)-Browne ,Literary History ,IV ,p .554

(198)-Berteis ,Ocherk ist ,pers ,lit .,p .511

(199)-Browne ,Literary History ,IV ,p .554 -654

(200) شرحه، ص 456- 457

561

____________

(201) شرحه الجزء الثالث، ص 357، رقم 1- 372 صفحة 1

(202) شرحه، الجزء الثالث، ص 357، رقم 1

(203)

- Le Strange, Description of the Province of Fars, p. 61- 71

(204)

- Browne, Literary History, III, p. 261; 561, note; 861, note; 472, note; 572, note; 753

(205)-Kramers ,EI ,EB ,p .47

(206)

- Browne, Literary History, IV, p. 764- 864- Browne, Press, p. 22, 461, No 44- Berteis, Ocherk ist, pers, lit., p. 931- 041

562

الفصل العشرون الجغرافيا الملاحية لدى العرب و الترك فى القرنين الخامس عشر و السادس عشر

استنفذ الأدب الجغرافى العربى طاقته الخلاقة بشكل نهائى خلال القرن الخامس عشر؛ و الرأى القائل بإرجاع تلك الظاهرة إلى القرن الثالث عشر و فترة الغزو المغولى لا يستند على أسس وجيهة إذ أنه لا يمكن القول بأية حال إن الإنتاج الأدبى قد ضعف من حيث الكم بعد ذلك التاريخ فقد ظل متمتعا خلال القرنين الثالث عشر و الرابع عشر بقوة كافية جعلته يرتقى إلى القمة بفن الكوزموغرافيا بل و يقدم نمطا جديدا هو نمط الموسوعات الأدبية. و لكن كأنما قد جفت بهذا ينابيعه و اسننفذ قواه فلا يقابلنا بعد ذلك انتعاش لأنماطه كما كان عليه الحال من قبل؛ و قد مرت عهود اقتصرت فيها النماذج على الجغرافيا الإقليمية و وصف الرحلات وحدهما و ظل هذان النمطان يتمتعان على الدوام بمقاومة و صلابة شديدتين و بالرواج بين جمهرة القراء. و أكثر من هذا نلاحظ أن الأفق الجغرافى قد تجمد فى إطاراته التقليدية و لم تستطع أن تخرجه من ذلك النطاق تلك الأحداث التاريخية العظمى و تلك التطورات المائلة التى كان مسرحها العالم الغربى فى ذلك العصر؛ و ليس ثمة ما يدعو بصورة خاصة إلى التذكير بأن أواخر القرن الخامس عشر قد شهدت نجاح البرتغاليين فى الطواف حول القارة الإفريقية و كشفهم الطريق البحرى إلى الهند، هذا إلى جانب كشف كولومبس الطريق إلى أميركا. و جميع هذه الأحداث إما جرت دون علم العرب على الإطلاق أو أنهم لم يقدروها حق قدرها؛ و فى هذه المرة أيضا نلحظ ذلك النقص الجوهرى فى أدبهم الجغرافى و هو وجود فارق هائل يفصل بين النظرية و الواقع، و لم تكن هذه هى المرة الأولى التى يحدث فيها ذلك لديهم.

غير أن التجربة العملية التى كانت تحت تصرفهم فى تلك اللحظة، أى لحظة انتقال السيطرة من الشرق إلى الغرب، قد وقفت على مستو عال. و هو شى‏ء اضطر إلى الاعتراف به أهل الغرب أنفسهم عند ما قدر لهم أن يتصلوا اتصالا مباشرا بمظاهر هذا النشاط. و عند ما وضع فرا موروFra Mauro مصوره الجغرافى فى عام 1457 ذكر أن ملاحا عربيا أبحر حوالى عام 1420 من المحيط الهندى حول القارة الإفريقية فظهر بالمحيط الأطلنطلى‏ 1؛ و قد أبصر فاسكوى دا غاماVasco da Gama فى عام 1497 ..

1498 سفنا عربية إلى الشمال من موزمبيق تحمل البوصلة «بيت الإبرة» و خارطات بحرية، و هو يذكر ذلك حرفيا بقوله «و يحمل الربابنة بوصلات لنوجيه السفن و آلات للرصد و خارطات بحرية»؛ و على إحدى هذه السفن وجد فاسكوى دا غاما مخطوطات عربية بعث بها إلى الملك مانويل‏Manoel . أما مواطنه* * * الشهير البوكرك‏Albuquerque فإنه يدين بفتوحاته فى منطقة عمان و الخليج الفارسى ليس بالقليل‏

563

إلى خارطة بحرية من عمل ربان عربى يدعى عمر 2، بل و يقول فى مذكراته‏Commenlarios إن ملاحا مسلما وقع فى أسر البرتغاليين عند جزيرة سقطرى «كان ربانا عظيما ذا معرفة جيدة بهذا الساحل و قد أعطاه مرشدا للطرق البحرية(Routier) مبينة عليه جميع موانى مملكة هرمز و هو من وضع ربان آخر يدعى عمر كان قد صحبه ذلك الربان فى البحر» 3. و من تقرير للبوكرك رفعه إلى ملك البرتغال بتاريخ أول أبريل 1512 نعرف أنه قد بعث إلى الملك «بصورة منقولة عن خارطة كبيرة عملها ربان أصله من جاوه و يظهر فيها رأس الرجاء الصالح و أملاك البرتغال ... و البحر الأحمر و بحر فارس و جزائر الملوكاس و الطرق البحرية لأهل الصين و أهل فورموزا و قد بينت الخطوط و الطرق التى تسلكها السفن كما بين عليها أيضا الأجزاء الداخلية لتلك البلاد ... و كتبت الأسماء بالحروف الجاوية و قد أرسلت فى طلب رجل من أهل جاوه يعرف القراءة و الكتابة ليفسرها لى ...» 4.

و سنبصر بعد وهلة أن فاسكو داغاما نفسه قد وفق فى الإفادة من تجربة العرب العملية، فالمؤرخ البرتغالى باروش‏Bairos يذكر فى كتابه «آسيا البرتغالية»Asia Portugueza أن فاسكو داغاما التقى فى مالندى‏Malindi «بمسلم من كجرات يدعى المعلم كاناMalem Cana » وجد لديه عدد كبير من الخارطات و الآلات‏ 5، هذا و قد تمكن البحاثة فى بداية القرن العشرين من الكشف عن شخصية «المعلم كانا» هذا، الذى دل فاسكو داغاما على الطريق من مالندى إلى قاليقوت‏Calicut بالهند.

هذا ما كان عليه الوضع فى أواخر القرن الخامس عشر عند ما تم الاتصال بين تينك الحضارتين.

غير أنه مضت مائة سنة على ذلك قبل أن يفطن أهل الشرق جيدا إلى أن السيادة قد انتقلت نهائيا من أيديهم إلى أهل الغرب الذين فاقوهم من الناحية النظرية؛ و قد أرسل السلطان العثمانى مراد الرابع (1623- 1640) إلى المستعرب الهولندى المشهور غوليوس‏Golius ، الذى عرفه العثمانيون من زيارته لبلادهم، يعرض عليه القيام بمسح جغرافى لأراضى الدولة و وضع خارطة لها 6. من هذا يتضح لنا أن الخلاف الضخم بين النظرية و الخبرة العملية كان فى غير صالح العلم و الأدب الجغرافى الإسلامى و أن أوروبا عرفت كيف تستغل هذا الموقف لصالحها.

و فى القرن الخامس عشر بالذات تغير الوضع بصورة جوهرية بحيث نجد أنفسنا أمام لوحة جديدة تماما، فقد تمكن علماء أوربا بفضل الرحلات البحرية و الطواف حول العالم من التحرر سريعا من النظريات التقليدية البالية للعصور الوسطى التى كانت تعتمد إلى حد كبير على ترجمات عملت فى القرن الثانى عشر لمصنفات عربية من محيط الجغرافيا الرياضية كمصنفات الفرغانى و البتانى. و فى العصر الذى نعالج الكلام عليه بالذات ظهرت أولى الخارطات البرتغالية و الإيطالية مما أطلق عليه اسم «البورتولانات»Portolans (*).

____________

(*) بورتولان‏Portolan أوPortulan اسم يطلق على الأطالس الملاحية التى كانت تستعمل فى العصور الوسطى فى مقابل استعمال القدماء للبربلوس‏Periplus ، و كانت تشمل وصفا للسواحل و مداخلها و التيارات و الشعب. و قد أجمع البحائة على أن اللفظ إيطالى الأصل. (المترجم)

564

و كان لاتساع الأفق الجغرافى بأوروبا و الذى بخلاف ما عليه الحال فى العالم العربى قد انعكس فى الجانبين العملى و العلمى أن وضح سريعا* * * أن معظم الآثار الجغرافية سواء الموضوعة منها بأوروبا أو المدونة بالشرق لم تعد تفى بالمطلوب؛ و لعل هذا كان من الأسباب التى دعت فى ذلك العصر بالذات إلى التوقف بشكل نهائى عن وضع مؤلفات فى الفلك و الجغرافيا العامة تقوم على المذهب القديم‏ 7، ذلك أن الحاجة إليها قد سقطت فى الشرق و الغرب معا خاصة و أن الغرب لم يعد تلميذا للشرق كما كان عليه الحال من قبل بل أخذ يسير فى اتجاهه الخاص به.

و رغما من ذلك فقد وجد ميدان آخر فى هذا العصر بالذات، أى فى القرنين الخامس عشر و السادس عشر، أبرز لنا فيه الأدب الجغرافى العربى مؤلفين كبارا و مصنفات ذات شهرة أعنى بذلك ميدان الجغرافيا الملاحية. و نظرا لأنها ظهرت فى المنطقة الجغرافية للمحيط الهندى و البحار و الخلجان المتفرعة منه و ذلك فى تلك اللحظة بالذات التى حدث فيها الاتصال بين أوروبا و آسيا فإنها تعكس ظروفا مغايرة لتلك التى تم فيها الاتصال بين الغرب و الشرق فى أزمنة سابقة على هذه. و فيها نتشابك المصنفات العربية بالمصنفات التركية فى وحدة متماسكة بحيث يضحى من المستحيل فصلها عن بعضها البعض دون أن يحدث ذلك خللا فى سير تطورها العام. و يجب ألا ندهش للازدهار الكبير فى هذا الميدان إذا ما تذكرنا إلى أى حد ارتبط ذلك بواقع الأحوال فى ذلك العصر و بطبيعة الحياة نفسها آنذاك، بيد أن هذا لا يعنى إطلاقا أن الجغرافيا الملاحية قد برزت فى تلك الظروف التاريخية فجأة و كأنها من العدم إذ على العكس من ذلك نجد لها جذورا ممعنة فى القدم فى الأدب العربى و لو أن حلقات تطورها لم تحفظ لنا جميعها، و ينبغى أن نبين باختصار الخطوط العريضة لهذا التطور حتى نتمكن من تقدير هذه الظاهرة تقديرا صحيحا فهى تكاد تكون أهم ظاهرة فى الأدب الجغرافى للقرنين الخامس عشر و السادس عشر.

و فى خط من خطوط تطورها لا ترتبط هذه الجغرافيا الملاحية بالمدرسة الكلاسيكية للجغرافيين العرب التى غلب عليها الطابع العلمى بعض الشى‏ء بقدر ما ترتبط بتلك المجموعة من القصص و الأسفار البحرية للقرنين العاشر و الحادى عشر من أمثال قصص التاجر سليمان و أبى زيد السيرافى بل و حتى «عجائب الهند» لبزرج بن شهريار مما حدث و أن وقفنا عنده بالتفصيل. غير أن هذه كانت فى واقع الأمر مجرد حكايات ذات أهداف أدبية فنية فى بعض الأحيان و لم تكن مداخل علمية أو عملية مثل التى سيرد الكلام عليها؛ ذلك أنه وجد فى وسط ملاحى الخليج الفارسى و المحيط الهندى و البحر الأحمر إلى جانب هذه القصص و الأسفار أدب المرشدات البحرية و هى ما أطلق عليها اسم «الراهنامج» أو «الرهمانى»، و كانت تحوى خبرة الربابنة فى جميع المسائل الملاحية بما فى ذلك دون ريب دلائل الطرق البحرية(Routier) .

565

و لا يمكن القول بأن هذا الضرب من الأدب كان فقيرا، فابن ماجد الذى سيمر بنا الكلام عليه يشير مثلا إلى ثلاثة مؤلفين من العصر العباسى من السابقين له فى هذا المضمار و هم محمد بن شاذان و سهل بن أبان و الليث بن كهلان‏ 8. غير أنه لم يصلنا من هؤلاء المؤلفين أثر ما، كما و أن معرفتنا بالفترة الأولى لهذا الأدب إنما مستقاة بأجمعها تقريبا من الآثار التى دونت فى القرنين الخامس عشر و السادس عشر. أضف إلى هذا أن تأثير ذلك الأدب الأول على المدرسة الكلاسيكية للجغرافيا و على الأدب الكوزموغرافى فيما بعد لم يكن شيئا مذكورا؛ غير أنه لا يمكن إرجاع هذا إلى الجهل به بقدر ما يمكن إرجاعه إلى عامل جوهرى هو أن النظريات التجريبية لهؤلاء الملاحين قد سارت فى وجهة مضادة تماما لوجهات النظر العلمية التى سادت فى تلك الأزمنة و التى ترتفع أساسا إلى المذهب اليونانى أو إلى التصورات الموجودة بالتوراة. فكبار الجغرافيين قد عرفوا هؤلاء الملاحين و عرفوا آثارهم، و هم لم يستطيعوا موافقتهم فى أحوال معينة على أهمية المعلومات التى يوردونها أو الاستقراءات الكارتوغرافية التى ينبغى استخراجها منها. و يقص علينا المقدسى بحيوية فائقة عن ملاحظاته على سواحل جزيرة العرب من القلزم إلى عبّادان و عن آثار مدونة كان يستعملها الملاحون و عن محادثة له مع شيخ عارف بصورة البحر 9؛ ثم يخرج من كل هذا بنتيجة مؤداها أن هذه المعلومات مخالفة للتصورات الجغرافية المعروفة آنذاك. و لنستمع إليه يقول:

«و أما أنا فسرت فيه نحو ألفى فرسخ و درت على الجزيرة كلها من القلزم إلى عبّادان سوى ما توّهت بنا المراكب إلى جزائره و لججه و صاحبت مشايخ فيه ولدوا و نشئوا من ربّانيين و أشاتمة ... و وكلاء و تجار و رأينهم من أبصر الناس به و بمراسيه و أرياحه و جزائره فسألتهم عنه و عن أسبابه و حدوده و رأيت معهم دفاتر فى ذلك يتدارسونها و يعوّلون عليها و يعملون بما فيها فعلّقت من ذلك صدرا صالحا بعد ما ميزت و تدبرت ثم قابلته بالصور التى ذكرت و بينا أنا يوما جالس مع أبى* * * على ابن حازم أنظر فى البحر و نحن بساحل عدن إذ قال لى مالى أراك متفكرا؟ قلت أيد اللّه الشيخ، قد حار عقلى فى هذا البحر لكثرة الاختلاف فيه و الشيخ اليوم من أعلم الناس به لأنه أمام التجار و مراكبه أبدا تسافر إلى أقاصيه فإن رأى أن يصفه لى صفة أعتمد عليها و أرجع من الشك إليها فعل، فقال على الخبير بها سقطت ثم مسح الرمل بكفه و رسم البحر عليه لاطليسان‏ 10 و لاطير 11 و جعل له معارج متلسنة و شعبا عدّة ثم قال هذه صفة البحر لا صورة له غيرها. و أنا أصوره ساذجا و أدع الشعب و الخلجان إلا شعبة ويلة لشهرتها و شدة الحاجة إلى معرفتها و كثرة الأسفار فيها و أدع ما اختلفوا فيه و ارسم ما اتفقوا عليه» 12.

و هو يذكر عن قصد و لكن ليس دونه سخرية أن هذا الشيخ العارف بالبحر قد صور له البحر دون «طيلسان» أو «طير». و لعله لم يغب عن ذاكرتنا أن اللفظ الأول أى «طيلسان» كان يستعمل فى مصورات الخوارزمى التى تطورت عن بطلميوس، هذا فى حين ينبغى أن نبصر فى لفظ «الطير» إشارة إلى نظرية وجدت عند الأمم السامية و سردها عدد من الجغرافيين العرب و هى تصور الأرض فى صورة طائر؛ و قد

566

حدث و أن وقفنا عند ذلك فيما مر من هذا الكتاب. و نفس موقف المقدسى هذا يقفه المسعودى أيضا الذى و إن اعترف بأهمية المعرفة العملية فى هذا المجال إلا أنه يقرر أن معلومات «ربابنة» سيراف و عمان عن المحيط الهندى لا تتفق مع نظريات «الفلاسفة»، بل و يضيف إلى ذلك أن هذا الحكم يصدق أيضا على البحر الأبيض المتوسط و ذلك وفقا لما سمعه من ملاحى الشام الذين عرفوه جيدا و الذين يذكر من بينهم اثنين. و نص متنه كالآتى‏ 13:

«و وجدت نواخذة بحر الصين و الهند و السند و الزنج و اليمن و القلزم و الحبشة من السيرافيين و العمانيين عن البحر الحبشى فى أغلب الأمور على خلاف ما ذكرته الفلاسفة و غيرهم ممن حكينا عنهم المقادير و المساحة و أن ذلك لا غاية له فى مواضع منه و كذلك شاهدت أرباب المراكب فى البحر الرومى من الحربية و العمالة و النواتية و أصحاب الأرجل و الروسا و من يلى تدبير المراكب و الحرب فيها مثل لاوى المكنى بأبى الحارث غلام زرافة صاحب طرابلس الشام من ساحل دمشق و ذلك بعد الثلاث ماية [د. 912] يعظمون* * * طول البحر الرومى و عرضه و كثرة خلجانه و تشعبه و على هذا وجدت عبد اللّه بن وزير صاحب مدينة جبلة من ساحل حمص من أرض الشام و لم يبق فى هذا الوقت و هو سنة اثنين و ثلاثين و ثلثمائة أبصر منه بالبحر الرومى و لا أسن منه و ليس فيمن يركبه من أرباب المراكب من الحربية و العمالة إلا و هو ينقاد إلى قوله و يقر له بالبصر و الحذق و ما هو عليه من الديانة و الجهاد القديم فيه» 14.

و أغلب الظن أن آراء المقدسى و المسعودى إنما تمثل فى هذا الصدد شيئا أقرب إلى الاستثناء منه إلى قاعدة عامة يتفق عليها الجغرافيون أصحاب الكتب. و فى الواقع أن الاختلاف الهائل بين النظرية و التطبيق العملى يبدو جليا هاهنا بصورة قاطعة و لم يكن فى صالح الأخير؛ و جميع الأدب الذى ينتمى إلى هذا الميدان أى ميدان الجغرافيا الملاحية لم يجد طريقه إلى الأدب الواسع المدون و لهذا السبب فإنه لم يصل إلى أيدينا.

و يمكن القول بالكثير من الدقة أن موطن نشأة أدب المرشدات البحرية «الرهنانجات»، بل و أيضا موطن القصص البحرية التى سبق و أن أشرنا إليها، هو سيراف و عمان، و يشير إلى هذا بوضوح من بين عوامل أخرى ورود ذكر «السيرافيين» و «العمانيين» فى نص المسعودى الذى مر بنا قبل قليل. و من المعلوم جيدا أن سيراف كانت لعهد طويل مركزا للتجارة البحرية و منها كانت تخرج السفن إلى جنوبى آسيا و الجزر الشرقية و إلى سواحل أفريقيا الشرقية؛ و لما بدأ دور سيراف يضمحل بابتداء سيادة البويهيين (حوالى عام 320 ه- 932) رحل جانب من سكانها إلى عمان خاصة عقب نكبة الزلازل الكبرى فى عام 366 ه- 367 ه- 977 (*)- 978 15.

____________

(*) هذه القراءة أفضل من عام 976 التى وردت فى الأصل الروسى. (المترجم)

567

و تواريخ المصنفات الأولى من طراز «الرهنامجات» غير معروفة لنا بطبيعة الحال و لكن يغلب الظن بأنها ظهرت فى وقت واحد مع القصص البحرية فى القرنين التاسع و العاشر. و معروف لنا إلى جانب هذا وصف رحلة خواشير بن يوسف الأركى الذى أبحر على سفينة دبوكره الهندى فى بداية القرن الحادى عشر 16، كما يمكن أن نرجع إلى نهاية ذلك القرن أو بداية القرن الثانى عشر تاريخ حياة المعلمين الثلاثة المشهورين‏ 17 الذين يدعوهم ابن ماجد بأشياخه؛ و قد وقع بصر هذا الأخير على «رهنامج» فى مخطوطة يمتلكها حفيد أحدهم يرجع تاريخها إلى عام 580 ه- 1184 18.

و لفظ «رهنامج» الذى أطلق على هذا النمط من المؤلفات قد اكتسب فى ذلك العهد انتشارا واسعا خرج به من الحدود الضيقة للأوساط الملاحية، فهو يظهر فى صورة «رهنامه» لدى الشاعر الفارسى نظامى و ذلك فى ملحمته المشهورة «اسكندرنامه» حوالى عام 578 ه- 1191 19. و كان ابن المحاور و هو مؤلف معروف لنا بما يقدمه* * * من معلومات قيمة عن سكان جنوب الجزيرة العربية (حوالى عام 630 ه- 1233) على معرفة جيدة بالجغرافيا الملاحية بل و يورد لنا شذرة نقلها عن «مؤلف كتاب الرهمانج» يدور فيها الكلام عن بعض طيور البحر التى تشير إلى قرب الساحل‏ 20؛ و لم يلبث هذا اللفظ أن تم الاعتراف به فى اللغة العربية نفسها و ظل معمولا به إلى الوقت الحاضر، و فى أواخر القرن السابع عشر يشرحه لنا إلى جانب اصطلاحات ملاحية أخرى مؤلف «تاج العروس» (*) 21 الذى يرجع أصله كما نعلم جيدا إلى زبيد فى جنوب الجزيرة العربية و عرف عنه ميل شديد إلى البحر. هذا و قد وضح المستشرق الفرنسى فيران‏ 22 بالتفصيل الأشكال المختلفة التى ورد فيها هذا اللفظ و بين أصلها؛ و هو يرتفع أساسا إلى الفارسية الوسطى (البهلوية) «راهنمك» التى تحولت فى الفارسية الحديثة إلى «راهنامه». أما فى الوسط العربى فإلى جانب الشكل العادى «راهنامج» يقابلنا أيضا الشكل المقلوب(me ?tathe ?tique) «رهمانج» (و جمعه «رهمانجات»)، و الشكل الذى تطور عنه فيما بعد و هو «رهمانى» بل و حتى أيضا «رمانى». و جميع هذه الألفاظ كان يقصد بها فى عهد ابن ماجد ضرب من «المرشدات البحرية» أشبه «بالبورتولانات»Portulans 23.

إن هذه التسميات تقف خير دليل يشير إلى الوسط الذى ظهرت فيه هذه المرشدات البحرية و إلى أى حد كانت مشحونة بالألفاظ الفارسية فيما يتعلق بالاصطلاحات البحرية أو المتصلة بالبحر؛ و عدد هذه المصطلحات كبير للغاية بحيث نجد أنفسنا مضطرين إلى الاكتفاء بنماذج معينة منها. فإلى جانب «الراهنامج»

____________

(*) جاء فى «تاج العروس فى شرح القاموس» للسيد مرتضى الزبيدى (ص 51 من الجزء الثانى) ما نصه: «الراهنامج بسكون الهاء و فتح الميم فارسية استعملها العرب و أصلها راه نامه و معناه كتاب الطريق لأن راه هو الطريق و نامه الكتاب و هو الكتاب الذى يسلك به الربابنة جمع الربان كرمان العالم فى سفر البحر و يهتدون به فى معرفة المراسى و غيرها كالشعب و نحو ذلك». بل إن القاموس نفسه يورد هذا اللفظ فقد جاء فيه «الراهنامج كتاب الطريق و هو الكتاب يسلك به الربابنة البحر و يهتدون به فى معرفة المراسى و غيرها». (المترجم)