تعريب تاريخ الأدب الجغرافي العربي - ج2

- إيكناتي يوليانوويج كراشكوفسكي المزيد...
503 /
668

____________

(28) شرحه، ص 29- 30

(29)-Rozen ,ZVO ,XI ,p .073 ,73

(30) قارن:Babinger .GOW ,p .03 -13

(31)-Rozen ,ZVO ,XI ,p .963 -204

(32)-Babinger ,GOW ,p .811 -911 ,No 101 and note 2

(33) شرحه، ص 120- 121، رقم 104، ملاحظة 2

(34)

- Taeschner, G? LO, p. 54- 64, and note 8- Babinger, GOW, p. 312, note 1

(35)Babinger ,GOW ,p .212 -412 ,No 481

(36)Taeschner ,G ?LO ,p .04 -Kramers ,EI ,EB ,p .27

(37)

- Taechner, G? LO, p. 64- 74, note 03 Kramers, EI, EB, p. 27- 37

(38)

- Su? sshelm, Ali, p. 592- 692- Babinger, GOW, p. 621- 921, No 011

خاصةp .821

(39)-Taeschner ,GLO ,p .74 -Kramers ,EI ,p .37

(40)-Babinger ,GOW ,p ,831 -931 ,No 511

(41)-Taeschner ,GLO ,p .84 -65

(42) شرحه، ص 49

(43)

- Honigmann, Die sieben Klimata, p. 801, according to: Taeschner, Das anatolische Wegeneiz, p. 5, note 2

(44)-Taeschner ,GLO ,p .94 ,but cf :Babinger ,GOW ,p .931

(45)-Taeschner ,GLO ,p .94

(46)

- Taeschner, GLO, p. 05; but cf: Babinger, GOW, p. 831, note 1

(47)-Taeschner ,G ?LO ,p .05

(48) شرحه، ص 51

(49) شرحه، ص 51- 53 قارن:Honlgmann ,Die Sieben Klimata ,p .801

(50)-Taeschner ,GLO ,p .35 ,note

(51) شرحه، ص 53- 54

(52) شرحه، ص 54- 55

(53) شرحه، ص 55

(54) قارن:Taeschner ,GLO ,p .65

669

____________

(55)-Babinger ,GOW ,p .931

(56) شرحه، ص 365، ملاحظة 1

(57)-Taeschner ,GLO ,p .75

(58)

- Babinger, Stambuler, Buchweseh, p. 41- Babinger, GOW, p. 563, note 1

(59)-Taeschner ,GLO ,p .75

(60)-Carra de Vaux ,Les Penseurs ,I p .542 ,note 1

(61) حاجى خليفة، الجزء الثانى، ص 159، رقم 2340

(62)

- Gildemeister, Orientalische Literatur, p. 303- 403

(63) نقلا عن كتاب‏Wickerhauser ,، ص 159- 167 (المتن) و ص 166- 175 (الترجمة)

(64)

- Nallino, Al- Falak, p. 37- Babinger, Stambuler Buchwesen p. 61 b- Babinger, GOW, p. 791

(65)

- Huart, Abaza, p. 6- Mordtmann, Hadjdjt? Kha?? fa, p. 712

(66)-Harimann ,EI ,II ,p .13

(67) حاجى خليفة، سيرة حياته بقلمه راجع:Wickerhauser ,p .861 -961

(68)-Smirnov ,Ocherk ,p .794 -894

(69)-Babinger ,GOW ,p .102 ,No 11

(70) شرحه، ص 374

(71)

- Brockelmann, GAL, SB II, p. 636( 7601- 7561 )- Mordtmann, Hadjdji Khal? ifa, p. 712- Babinger, GOW, p. 591- Taeschner, GLO, p. 75

(72)-Taeschner ,GLO ,p .75 ,note 2

(73)

- Nallino, Al- Falak, p. 37- 57(- Racc., p. 441- 641 ), biography of Hadjdji Khal? ifa- Cf. Hammer, Encycl. Ubersicht, I, p. 3- 51

(74)-Babinger ,GOW ,p .691

(75) سيرة حياة حاجى خليفة بقلمه، راجع:

Wickerhauser, p. 961- Babinger, GOW p. 691, No 1- Brockelmann, GAL, SB II, p. 636

(76)

- Wickerhauser, p. 471- Babinger, GOW, p. 202- 302, No 51- Brockerhauser, GAL, SB, II, p. 736

(77)

- Wickerhauser, p. 861- Fiu

670

____________

(78)-Hammer ,Erinnerungen ,p .63 ,83 ,34

(79)

- Mordtmann, Hadjdji Khalifa, p. 712- Babinger, GOW, p. 891

(80) حاجى خليفة: الجزء الأول، ص 2- 5

قارن:Nallino ,Al -Faiak ,p .57 -67 (-Racc ,p .541 -641)

(81)

- Fiu? gel, Lexicon Bibli? ographicum, I, p. XV- XVI- Wiedemann, Ba?? fa? ge, LVII, p. 3

(82)-Brockelmann ,GAL ,II ,p .532 ,No 5 ;SB II ,p .033

(83)

- Brockelmann, GAL, II, p. 812- 912, No 5; SB II, p. 903

(84)-Brockelmann ,GAL ,II ,p .354 ,No 5 ;SB II ,p .376

(85)-Wiedemann ,Beitra ?ge ,LVII ,p .3

(86)-Hammer ,Encycl .U ?bers ?icht ,p .14 -691

(87) شرحه، ص 197- 696

(88) شرحه، ص 697- 699 (حاجى خليفة، الجزء السادس، ص 519- 521)

(89)-Hammer ,Erinnerungen ,p .92

(90)-Wiedemann ,Beitra ?ge ,LVII ,No 4 ,41 -03

(91) حاجى خليفة الجزء الثانى، ص 601- 603- قارن:

- Hammer, Encycl`Uberalcht, p. 673- 773- Wiedemann, Beltra? qe, LVII, No 4, p. 71

(92) حاجى خليفة، الجزء الأول، ص 35- 36 (قارن الجزء الثالث ص 566، رقم 6930)-Wiedemann ,Beitra ?ge ,LVII ,No 4 ,p .71

(93) حاجى خليفة، الجزء الأول، ص 35

(94) شرحه، الجزء السادس، ص 101-Wiedemann ,Beitrage ,LVII ,No 4 ,p .12

(95)-Hammer ,Encycl .Uberaicht ,p .483 -683

(96) حاجى خليفة، الجزء الخامس، ص 507، رقم 11862

Hammer, Encycl. Ubersicht, p. 783- Wiedemann, Beitrage, LVII, No 4, p. 81

(97) حاجى خليفة، الجزء الثالث، ص 180

Hammer, Encycl. Ubersicht, p. 293- Wiedemann, Beitrage, LVII, No 4, p. 81

(98) حاجى خليفة الجزء الثالث، ص 180

(99) حاجى خليفة الجزء الثانى، ص 42، رقم 1769

قارن: «من جهاننما»Hammer ,Encycl .Ubersicht ,p .783 -093

مع اضافات لابراهيم‏p .093 -293

(100) حاجى خليفة الجزء الثانى، ص 42-(Wiedemann ,Beitra ?ge ,LVII ,No 4 ,p .92 -03 -)

671

____________

(101)-Babinger ,GOW ,p .991 -Krymski ,Khamasa

(102)-Babinger ,GOW ,p .991

(103)-Fiu ?gel ,Lexicon Bibliographicum

(104)

- Nallino, Al- Falak, p. 97(- Racc, p. 941 ); turkish editeon 1491- 2491

(105) القرآن، 283

(106) حاجى خليفة، الجزء السادس، ص 519- 521؛ قارن:

Hammer, Encyl. Ubersicht, p. 293

(107) حاجى خليفة، الجزء الثانى‏p .VI ,III ,p .III ,note 4

Nallino, Al- Falak, p. 87(- Racc., p. 841- 941 )

(108) حاجى خليفة، الجزء السادس، ص 522- 523

- Nakkino, AI- Falak, p. 57- 67(- Racc, p. 841- 941 )

(109)-Nallino ,Al -Fal ?ak ,p .87 (-Racc .,p .841 -941)

(110)

- Fiu? gel, Lexicon Bibligraphicum, VI, p. 525- 646- cf: Babinger, GOW, p. 891

(111)-Babinger ,GOW ,p .891 ,204 ,No 373

(112)-Wickerhauser ,p .071

(113)-Babinger ,GOW ,p .791 -891 ,No 3

(114)-Taeschner ,GLO ,p .75

(115) شرحه‏

(116)-Reinaud ,Introduction ,p .CLXXII

(117)-Wu ?stenfeld ,Ge schichtschreiber ,p .772 ,note

(118)-Bl ?ochet ,PEtude ,p .62

(119)-Babinger ,GOW ,p .791 -891 ,No 3

(120)-Wickerhauser ,p .371

(121)-Taeschner ,GLO ,p .85 ,note 4

(122)-Wickerhauser ,p .371

(123)-Taeschner ,GLO ,p .95 ,note 4

(124)

- Taeschner, GLO, p. 95, note 2- Atias minor Gerardi Mercatoris

(125)-Babinger ,GOW ,p .991 ,No 6

(126)-Taeschner ,GLO ,p .95

(127)-Taeschner ,Die ,Vorl ?age ,p .903 -013

(128) من أعلى-Babinger ,GOW ,p .891

672

____________

(129)

- Mordtman, Hadjdji Khalifa, p. 712, No 01- Tacschner, Die Vorlage, p. 803

(130) من أعلى‏

- Tacschner, Die, Vorlage, p. 903- Babinger, GOW, p. 891

(131)

- Tacschner, GLO, p. 06, note 1- Babinger, Stambuler Buchwesen, p. 61

(132)-Tacschner ,GLO ,p .16 -26

(133) راجع المصادر الأوروبية الأساسية لدى قستنفلد:

Wu? stenfeld, Geschichtschreib er, p. 772, note

(134)-Tacschner ,GLO ,p .26

(135)-Bartold ,Kuit ,mus ,p .401

(136)-Tacschner ,GLO ,p .26

(137) حاجى خليفة، جهاننما، المتن، ص 8- 14* * *Hammer ,Encycl u ?bersicht ,p .773 -483

(138)-Tacschner ,GLO ,p .36 ,note 1

(139) شرحه ص 63

(140) قارن: شرحه، ص 63- 64

(141)-Blochet ,L`Elude ,p .72 -82

(142)-Babinger ,GOW ,p .002

(143) شرحه، ص 199- 200، 225- 225، متن بهرام ابتداء من ص 422

(144)-Babinger ,GOW ,p .722 -822

(145) شرحه، ص 268

(146) شرحه‏

(147)-Babinger ,Stambul ?er Buchwesen ,p .61

(148)-Babinger ,GOW ,p .102

(149)-Norberg ,G ?ihan numa

(150)-Babinger ,GOW ,p .202 -No 41

(151)-Babinger ,GOW ,p .87

(152) شرحه، ص 202 رقم 14

(153)-Babinger ,Stambuter Buchwesen ,

(154)-Babinger ,GOW ,p .202

(155)-Mitchell

(156)

- Kahie, Piri Reis, Bahriye, II, Einleitung, p. XXXIV- XLIV

(157)-Babinger ,GOW ,p .692 ,No 4 -5

673

____________

(158)-Cf :anonym :Babinger ,GOW ,p .692 ,note 2

(159)-Babinger ,GOW ,p ,883 ,note 1

(160) شرحه، ص 397- 398، رقم 366

(161) شرحه، ص 202، رقم 14

(162) شرحه، ص 388، رقم 356

(163)-Bowcn Jr .Arab Dhows - المراجع‏

- Kindermann, Safina, p. 802, Zayat, Al- Mashrik, p. 123- 463, Ritter, Flussfahrzeuge, p. 121- 341

(164)-Babinger ,GOW ,p .022

(165) شرحه‏

(166)-Taeschner ,GLO ,p .46

(167):Babinger ,GOW ,p .022 - حرفيا

- Mordtmann, Ewl? i? ya celebi, p. 53- 122- with misunderstanding s: Tveritinova, BV, 01. p. 302- 402, No 33

(168)-Cf :Babinger ,GOW ,p .423 -523 ,No 1

(169)-Taeschner ,GLO ,p .76 -86

(170)-Mordtmann ,Ewliya Celibi ,p .53

(171)-Bartold ,Ist .izuch .Vostoka 2 ,p .411 . معلومات عن القيتاق مع مواد لغوية لدى:

Bartold, Etnograficheskoe obozrenie, 0191, No 1- 2, p. 73- 54; No 3- 4, p. 382- 482.

(172)-Bartold ,Kui ?t ,mus .,p .041

(173)-Cf :Kramers ,EI ,EB .p .37

(174)-Taeschner ,GLO ,p .86 ?

(175)-Taeschner ,GLO ,p .86 -96 ,note 2

(176) شرحه، ص 69، ملاحظة رقم 1

(177) شرحه، ص 68- 69، ملاحظة رقم 2

(178) شرحه، ص 69- 70

(179) شرحه، ص 70

(180)-Tveritinova ,BV ,01 ,p .302

(181) [يوجد الآن مختصر جديد و لكن متنه لا بأس به، و ندين به لشخصية تركية معروفة:

Resad Ekrem Koc? u, Evliya Celebi seyahetnamesi [

(182)

- Taeschner, GLO, p. 66, note 1; 07- Babinger, GOW, p. 222, note 1

674

____________

(183) شرحه-Cf :Babinger ,

(184)-Tacschner ,GLO ,p .66 ,note 2

(185)-Hartmann ,Ewlija Tachelebl ,p .591

(186) شرحه، ص 208

(187) شرحه، ص 205

(188) شرحه‏

(189) شرحه، ص 206

(190) شرحه، ص 211

(191) شرحه، ص 212

(192) شرحه، ص 213

(193) شرحه، ص 215

(194) شرحه، ص 215- 222

(195) شرحه، ص 222

(196) شرحه، ص 222- 223

(197) شرحه، ص 224

(198) شرحه، ص 227

(199) شرحه، ص 230

(200) شرحه، ص 233

(201)-Kahle ,China

(202) راجع عنه:Babinger ,GOW ,p .222 -722 ,No 791

(203)

- Babinger, GOW, p. 512, No 581; cf: Brockelmann, GAL, SBII, p. 475 No 7

(204)-Babinger ,GOW ,p .822 -032 ,No 991

(205)-Smirnov ,Manuscrits turks ,p .12 -62

(206)

- Kramers, EI, III, p, 977- 087- Babinger, GOW, p. 432- 532, No 502- Brockel? mann, GAL, II, p. 344, No 01; SBII, p. 736, No 9

(207)-Validi ,GZ ,XL ,p .963 and note 3

(208)II ,0391 شرحه‏Validi , خطأ لدى و ليدى-Bartold ,Iran ,I ,7291 p .25 :

(209)-Kramers ,EI ,EB ,p .37

(210)-Taeschner ,GLO ,p .07

(211)-Smirnov ,OCherk ,p .715 -815 -Taeschner ,GLO ,p .17

(212)-Krachkovski ,Ibrahim Mutafarri ?ka ,p .021 -621

675

____________

(213)

- Mordtmann, Ibrahim Muteferrika, p. 764- Babinger, Stambuler Buch note 2 ), 71- 81

المراجع‏wesen ,p .01

(214)-Babinger ,Stambuier Buchwesen ,p .81

(215) شرحه، ص 12- 13

(216) شرحه، ص 13- 14؛ قارن:

Babinger, Stambuier Buchwesen, p. 41

(217)-Babinger ,Stambuier Buchwesen ,p .41

(218) شرحه، ص 10

(219) شرحه، ص 16

(220) شرحه، ص 17

(221)-Babinger ,GOW ,p .672 -772 ,No 742

(222)-Babinger ,Stambuier Buchwesen ,p .61

(223) شرحه، ص 17

(224) شرحه‏

(225) شرحه، ص 12 ب، ملاحظة 1

(226) شرحه، ص 16

(227) شرحه، ص 16 ب، الملاحظة

(228)-Taeschner ,GLO ,p .26 ,note 3

(229)-Babinger ,Stambuier Buchwesen ,p .71 b ,note 1

(230) شرحه، ص 32 ا

(231)-Mejov ,l ,p .942 ,No 3165

(232)-Babinger ,Stambuier Buchwesen ,p .51

(233) شرحه، ص 14- 15، 19

(234)

- Mejov, I, p. 772- 872, No, 4926- 5926- Piatnitzki, p. 831- 041

(235) القسم الثانى، 195- 246

(236)-Mejov ,I ,p .972 ,No 7286

(237)-Babinger ,Stambuies Buchwesen ,p .5 ,51

(238) شرحه، ص 32 ا

(239)-Kramers ,EI ,EB ,p .37 -Taeschner ,GLO ,p .17 -87

(240)-Babinger ,GOW ,p .513 -613 ,No 292

(241)-Taeschner ,GLO ,p .17 -27

676

____________

(242)-Babinger ,GOW ,p ,613 and note 1

(243) شرحه، ص 275- 276، رقم 246

(244)-Babinger ,GOW ,p .582 ,No 952 ;cf ,p .823 ,No 01

(245)

- Bianchi, p. 18 Sui.- the error of Bianchi in the date by a margin of 001 years remarked by Taeschner( Taeschner, GLO, p. 27 ).

(246)-Taeschner ,GLO ,p .27

(247) شرحه، ص 73، ملاحظةI

(248) شرحه، ص 72- 73، ملاحظه 3

(249) شرحه، ص 73

(250)

- Babinger, GOW, p. 732- 932, No 902- Babinger, Nabi, p. 768- 868

(251)-Smirnov ,Ocherk ,p .115 -315

(252)-Taeschner ,GLO ,p .37

(253) شرحه‏

(254) شرحه، ص 75- 78

(255)-Babinger ,GOW ,p .323 -233 ,No 992

(256)-Cf .:Hammer ,Oeschichte ,IX ,p .303 -433

(257)-Babinger ,GOW ,p .423 -523 ,No 1

(258)

- Taeschner, GLO, p. 67, No 4- Babinger, GOW, p. 623- 723, No 5- Carra de Vaux, Les Penseurs, I, p. 352- 952

(259)-Martino ,L`Orient ,p .59 -101

(260)-Cheikho ,Catalogue raisonne ?,p .71 (922)

(261)

- Taeschner, GLO, p. 87- Badinger, Stambuler Buchwesen, p. 9 a.

(262)

- Gotha, No 8451( Pu? rtb? ch, III, p. 871- 971 ); Beyrouth) Cheikho, Catalogue raisonne?, p. 41- 71) 822- 922 (, No 392 (.

(263)-Rosen ,Noties sommaies ,p .691 -791 ,No 342

(264)-Babinger ,GOW ,p .143 -243 ,No 003

(265)-Cf :Taeschner ,GLO ,p .77 -87

(266) شرحه، ص 78، الملاحظة-Babinger ,GOW ,p .923 ,NO 41

(267)-Sekowski ,Collectanea ,II ,092 -403

(268)-Babinger ,GOW ,p .533 -733 No 103

(269)-Mejov ,I ,p .572 ,No 3326

677

____________

(270)-Senkovski ,Dervish Mukhammed ,p .3 -81

(271)-Babinger ,GOW ,p .823 ,No 11

(272)-Sekowski ,Collectanea ,II ,p .112 -122

(273)-Babinger ,GOW ,p .823

(274) شرحه، ص 309- 312، رقم 288

(275)-Brockelmnn ,GAL ,II ,p .034 ,No 7

(276)

- Hartmann, Tychsen, II, 1. p. 153- 253, 353- 853- Tychsen, p. VI- IX( dates- 5021? )

(277)-Sekowski ,Collectanea ,II ,p .222 -982

(278)

- Mejov, I, p. 572, No 6326 Veseliski, G? rigoriv, p. 59- G? rigoiev, Zapiska

(279)-Smirnov ,Ocherk ,p .894 005

(280)-Senkovski ,Sobr .Soch .,VI ,p .432 ,note

(281) شرحه، ص 234- 243

(282)-Babinger ,GOW ,p .823 ,No 8

(283) شرحه، ص 328- 329، رقم 13

(284) شرحه، ص 329، رقم 15

(285) شرحه، رقم 16

(286) شرحه، ص 331، رقم 21

(287)-Mejov ,I ,p .462 ,No 7695

(288) عن الحروب الروسية التركية و عن روسيا فى الأدب التركى راجع:

Babinger, GOW, p. 013 and Index, p, 374.

و عن الضباط الأتراك فى عهد كاترينا راجع:Smirnov ,Obrazts ,proizv .,led .,p .822 -342

(289)-Taeschner ,GLO ,p .47

(290) شرحه، ص 74، ملاحظه 3. لا وجود له لدى بابنجر(Babinger ,Stambuier Buchwesen)

(291)-Cf :Harrises ,p .731 -831

(292)-Harrisse ,p .331

(293)

- Cf: O? li? demistor, Qrientalische Literatur, p. 503

(294)-Taeschner ,GLO ,p .47 and note 5

(295) شرحه، ص 144،Nachirag

(296) شرحه، ص 74، ملاحظة.

678

____________

(297) شرحه، ص 144،Nachtrag

(298)-Babinger ,Stambul .Buchwesen ,p .91 ,22

(299)-Taeschner ,GLO ,p .87 and note 2

(300) شرحه، ص، 79

(301)-Reinaud ,Notice ,p .41

(302)-Kramers ,EI ,EB ,p .37

(303)-Babinger ,GOW ,p .673 ,No 743

(304) شرحه، ص 387، ملاحظة 1

Kramers, Sami, p. 441- 541- Kramers, EI, EB- p. 37- Tveritinova, BV, 01, p. 112, No 281 a- Gordlevaki, Ocherki, p. 75- 36

(305)-Gordievski ,Ocherki ,p .16

(306)-Babinger ,GOW ,p .893 ,No 763

(307) شرحه، ص 404- 604، رقم 375

(308)-Babinger ,GOW ,p .693 -793 ,NO 463

(309) شرحه، ص 400، رقم 270

(310)-Cf :Kramers ,EI ,EB ,p .37 -47

(311)-Babinger ,GOW ,p .993 ,NO 863

(312) شرحه، ص 399، ملاحظة 1

(313)-Tveritinova ,BV ,01 ,p .012 ,No 051

(314)-Babinger ,GOW ,p .473 -673 ,No 643

(315) شرحه (غير مذكور)

(316)-Barbier de Meyuard ,Notice ,p .49 .321

(317)-Babinger ,GOW ,p .604 -904 ,No 673

679

الفصل الثانى و العشرون المصنفات الجغرافية للقرن السادس عشر بسوريا و الأقطار المجاورة

رأينا لزاما علينا و نحن بسبيل الكلام على الأدب الذى انتعش نتيجة لازدهار الجغرافيا الملاحية بين العرب و الترك فى القرنين الخامس عشر و السادس عشر أن نتابع الحديث عن الأدب الجغرافى التركى إلى القرن العشرين. و الآن إذا ما رجعنا القهقرى و أمسكنا بخيط التطور التاريخى للأدب الجغرافى حيثما تركناه فى القرن السادس عشر فسنقرر للوهلة الأولى أنه باستثناء اللحظات التى ألقينا عليها بعض الضوء فإن هذا الأدب يبدو فى الغالب شاحب اللون عقيما. و قد حدث أن تناولنا الكلام على حالات معينة من الأدب المغربى لذلك العهد و كانت لا تخلو من بعض الطرافة و ترتبط ارتباطا وثيقا فى الوقت نفسه بالكارتوغرافيا و الرحلات؛ و لهذا السبب فستنصب عنايتنا فى هذا الفصل على البلاد العربية فى المشرق و فى المكانة الأولى سوريا التى تبرز لنا فى هذا العصر عددا ممتازا من الآثار المعروفة التى تفوق ما أنتجته الأقطار الأخرى. و لعله ليس من قبيل الصدفة أن مجموعة من أكبر و أهم مجموعات المخطوطات الشرقية الموجودة لدينا بالاتحاد السوفيتى و التى تضم عددا من المخطوطات اليتيمة لهذا العهد إنما مصدرها سوريا بالذات.

و لا يمكن القول على وجه الدقة بأنه قد وجدت بينها مؤلفات ذات قيمة أدبية عامة؛ و قد نال رواجا ملحوظا أكثر من غيره نمطان هما الجغرافيا الإقليمية من طراز «الفضائل»، ثم «الرحلات». هذا و قد كشفت سوريا عن إصرار شديد فى تمسكها بتقليد قديم هو وصف دمشق فلم تقف به عند القرن السادس عشر بل استمرت تنميه إلى ما بعد هذا.

و إلى هذا العصر بالذات ينتمى مصنف يكاد يعتبر أكثر المصنفات العربية شهرة بين الأوروبيين و ذلك بفضل الترجمة الفرنسية التى ندين بها للمستشرق سوفيرSauvaire 1. و مؤلفه عبد القادر بن محمد النعيمى (توفى عام 927 ه- 1521) أصله من دمشق و عرف بحبه لمسقط رأسه الذى تولى فيه لبعض الوقت منصب القضاء 2. و تتضح فكرة الكتاب بجلاء من* * * عنوانه المطول الذى قد يتنوع أحيانا بتنوع المخطوطات‏ 3 و هو «تنبيه الطالب و إرشاد الدارس لأحوال مواضع الفوائد بدمشق كدور القرآن و الحديث و المدارس». هذا و قد لخص الكتاب تلميذه ابن طولون الذى سنعالج الكلام عليه للتو، غير أن معرفتنا الأساسية به تعتمد على مسودة من عمل دمشقى آخر من أهل الجيل التالى لهما هو عبد الباسط العلماوى (توفى عام 981 ه- 1573) 4؛ و هذه المسودة هى التى اعتمد عليها سوفير أساسا فى نقله الكتاب إلى الفرنسية. و لم تقل العناية بالكتاب بعد هذا العصر فقد اعتمد عليه اعتمادا كبيرا مؤلف دمشقى من أهل‏

680

القرن السابع عشر هو محمود بن محمد العدوى (توفى عام 1032 ه- 1623) و ذلك فى مصنفه بعنوان «الإشارات فى أماكن الزيارات» 5، و يمكن القول بقدر كبير من الصحة إن كتاب النعيمى هو الذى تمتع من بين جميع أوصاف دمشق العديدة بأكبر حظ من الشهرة بين الجماهير.

و الواقع أن الكتاب لا يقدم لنا شيئا جديدا سواء من ناحية المضمون أو ناحية الشكل عند مقارنته بالعدد الهائل من المصنفات من نفس الطراز التى فحصناها إلى هذه اللحظة، أضف إلى هذا أن هدفه يبدو لنا واضحا من طبيعة الوضع الذى شغله المؤلفان، فإذا كان النعيمى بوصفه قاضيا قد اهتم بالموضوعات التى تتعلق بمهنته فإن العلماوى قد شغل فى البداية وظيفة مؤذن بالمسجد الأموى ثم خطيبا بإحدى مساجد دمشق و من ثم فقد مس هذه الموضوعات أمام مستمعيه. لهذا فإن أصل الكتاب و أيضا المسودة المتأخرة كانا يستهدفان الإعلام و الدعاية مما لاحظناه من قبل فى حالات مماثلة.

و ليس ثمة حاجة إلى التوقف بصورة خاصة عند مصادر الكتاب، فمما لا شك فيه أن كلا من النعيمى و العلماوى كان على معرفة جيدة بآثار السابقين عليهما؛ و قد رجع النعيمى إلى عدد من المؤلفات معظمها آثار تاريخية 6، هذا على حين أنه يلاحظ أن العلماوى قد اعتمد كثيرا على ابن شداد الذى مر بنا و لو أنه لا يشير إليه فى كل مرة بفعل ذلك؛ كما و أنه أفاد أيضا من كتاب ابن خلكان المشهور 7.

و النعيمى و إن كان من أشهر من كتبوا عن فضائل دمشق إلا أنه لم يكن الأخير من بينهم، ففى نهاية القرن السادس عشر و بوجه الدقة فى عام 1003 ه- 1594 وضع شمس الدين أبو العباس أحمد بن الإمام البصروى كتابا بعنوان معهود لنا هو «تحفة الأنام فى فضائل الشام» 8.* * * و رغما من تعدد مخطوطاته فإن معرفتنا به هو أيضا ترجع إلى حد كبير إلى سوفير الذى يرجع إليه‏ 9 و ينقل منه‏ 10. و قد أفاد البصروى بصورة خاصة من مصنف لمؤلف سابق معروف لنا فى هذه السلسلة هو أبو البقاء البدرى‏ 11.

لهذا فلعله ليس من قبيل الصدفة المحضة أن وجد المصنفان جنبا إلى جنب فى مجموعة حلبية محفوظة لدينا بمعهد الدراسات الشرقية و أن نسخهما تم فى عام 1060 ه- 1650 و 1061 ه- 1650 على يد نساخ يدعى درويش محمد بن حسين البوسنوى‏ 12؛ و يتضح من اسم الخطاط نفسه على أنه من البوسنة و هذا يقف دليلا على العلاقة الوثيقة التى ربطت بين الأدبين الجغرافى العربى و التركى فى العصر الذى ندرسه.

و من بين جميع هذا العدد الهائل للمؤلفين و مصنفاتهم، و الذين يجب أن نشير إلى أنهم كانوا عاديين للغاية، يكاد يكون أكثرهم أصالة دون منازع فى ميدان الجغرافيا الإقليمية أحد مواطنى دمشق و هو محمد بن على بن طولون (توفى فى عام 953 ه- 1546) 13 الذى ينحدر من صلب الطولونيين من فرع خماروبه‏ 14. و هو و إن كان دمشقيا أصيلا إلا أن والدته رومية و كانت تجيد الكلام بلغتها الأصلية 15؛ و باستثناء سنى الدراسة التى أمضاها بالقاهرة فهو قد ظل طول حياته مقيما بمسقط رأسه دمشق. و لا يوجد سبب يدعو إلى ضمه إلى زمرة الجغرافيين فقد كان مؤرخا فى جميع فروع العلوم(polyhistor)

681

و يذكرنا فى مصنفاته الصغرى بالسيوطى الذى كان يعتبره شيخا له‏ 16؛ و من العسير الإحاطة بعدد مؤلفاته فثبتها الذى عمله بنفسه و المرفق بسيرة حياته التى سطرها بقلمه يشغل اثنين و عشرين صفحة بالخط الدقيق تضم حوالى سبعمائة و عشرين عنوانا 17. و قد عالج ابن طولون الكتابة فى أكثر الموضوعات تباينا؛ و نظرا لاشتغاله بتدريس النحو و الحديث و الفقه بالصالحية إحدى ضواحى دمشق فمما لا شك فيه أن هذه الموضوعات قد شغلت الجانب الأكبر من اهتمامه، و لكن محيط اهتمامه كان أوسع من ذلك بكثير و يقف دليلا على هذا أن واحدة من المخطوطات النادرة لتلك الرسالة الغريبة و هى «رسالة الملائكة» للمعرى قد حفظت لنا بخط يده‏ 18.

و كان له و لع خاص بالتاريخ و ترك لنا مؤلفا فى سيرة جده الأعلى أحمد بن طولون‏ 19؛ و بفضل مصنفاته التاريخية نفذ اسمه فى الآونة الأخيرة إلى* * * الدوائر العلمية الأوروبية. كما حفظت لنا أيضا يومياته بخط يده و هى تمثل سجلا لحوادث دمشق أثناء حملة السلطان سليم العثمانى؛ و كان أول من لفت الأنظار إلى هذا المصدر القيم بارتولد و لكن اسم المؤلف كان لا يزال مجهولا آنذاك حتى حالف التوفيق هارتمان فى التعرف عليه و نشر القطعة التى تبقت من مصنفه هذا 20. و تلى ذلك أن ألقى يانسكى‏H .Jansky المتخصص فى فترة فتح العثمانيين لمصر ضوءا على بعض مسائل هامة تتعلق بالتأليف التاريخى لذلك العهد و تبين أهمية مصنفه بالنسبة لحوادث تلك الفترة 21.

و قد استطاع ابن طولون أن يكشف عن بعض الأصالة أيضا فيما يتعلق بالجغرافيا التى اهتم لها اهتماما لا يقل عن اهتمامه بالتاريخ. و كان تلميذا للنعيمى‏ 22 الذى طلب منه أن يترجم لنفسه و يذكر أسماء مؤلفاته و شيوخه فامتثل ابن طولون لذلك‏ 23؛ و لا شك أن صلته به هى التى تفسر أيضا السبب فى أن ابن طولون قد عمل ملخصا لكتاب النعيمى و هذبه و زاد عليه‏ 24؛ كما توجد له مؤلفات خاصة عن مساجد دمشق‏ 25 و مدارسها 26 و دور القرآن‏ 27 و الحديث‏ 28 بها. و إلى نفس هذا الطراز على ما يظهر تنتمى أيضا مؤلفاته مثل «بهجة الأنام فى فضل دمشق الشام» 29 أو «نزهة الأفكار فيما قيل فى دمشق من الأشعار» 30 و هى معروفة لنا من أسمائها فقط؛ و المرجع أنها تنتمى إلى ذلك الطراز الذى يقرب من الأدب أكثر مما يقرب من الجغرافيا كالرسائل المماثلة للسيوطى. غير أن ابن طولون كان إلى جانب هذا يشعر بميل خاص إلى الرسائل الموجزة المفردة لموضوعات جغرافية محددة و أحيانا للمواضع الجديرة بالذكر فى دمشق. و معرفتنا بهذه الرسائل ترجع إلى قائمة كتبه التى مر بنا ذكرها و أيضا إلى أن بعض هذه الرسائل قد نشر بدمشق فى الأعوام الأخيرة، و هى غفيرة العدد متنوعة المادة يعالج بعضها الكلام على على مواضع معينة من المدينة كالقلعة 31 و باب جيرون المشهور 32 و المقابر القريبة من باب الفراديس‏ 33؛ كما يعالج البعض الآخر الحديث عن القصص الدينية* * * المرتبطة بدمشق و نواحيها مثل قبر موسى‏ 34 أو «مغارة الدم» 35. و بعض هذه الرسائل مكرس لأحياء معينة أو ضواح و قرى‏

682

قريبة من المدينة يحتل المكانة الأولى بينها بالطبع موطن المؤلف و هو ضاحية الصالحية 36، و البساتين المحيطة بالمدينة و «غوطة الشام» 37 و قرية الربوة 38 التى عاش فيها كما ذكرنا الدمشقى الكوزموغرافى و قريتا 39 داريّا و المزة 40. كما امتد محيط اهتمامه إلى البساتين «النيربية» 41 المحيطة بالمدينة و التى يجب عدم الخلط بينها و بين الموضع القريب من حلب و الذى اشتهر حاليا فى الدوائر العلمية بنقوشه الأرامية. و من الطبيعى ألا نتوقع فى هذه الرسائل الموجزة أية أصالة من حيث المنهج أو الصياغة الأدبية و لكنها تقدم لنا فى مقابل ذلك مادة وافرة تربط بينها بطريقة فريدة؛ و بهذا فقد استطاع ابن طولون أن يدخل روحا جديدة فى أدب قديم متواتر فيما يتعلق بالجغرافيا الإقليمية للشام. و لقائمة مصنفاته جانب آخر طريف فهى تمكننا من تثبيت الأنماط و الموضوعات الجغرافية التى عالج الكتابة فيها لذلك العصر مؤلف جغرافى عادى لا بحاثة أصيل. و يقابلنا من بينها مثلا وصف لطريق الحج من الشام إلى الحجاز ( «منازل الحج الشامى») 42 و عدد من الرسائل من طراز الفضائل المعروف مكرسة للمواضع المقدسة كمكة ( «معالم مكة المشرقة») 43 و المدينة ( «معاهد المدينة») 44 و القدس (فضائل بيت المقدس) 45؛ و يوجد من بينها مقال خاص عن مقام إبراهيم المشهور بالكعبة ( «مقام الخليل») 46. و ابن طولون يتمم فى نقاط معينة سلسلة المؤلفين المعروفين لنا، فهو كالمقدسى (الأصغر) قد كتب فى تاريخ تميم الدارى‏ 47، و هو كالسيوطى قد كتب عن فضائل الأحباش على البيض‏ 48. و ليس واضحا بالنسبة لنا، نتيجة للخلط فى التعليقات، ما هو* * * المقصود بمصنفه الذى يحمل عنوان «لقط المرجان من معجم البلدان» 49 و لكن من المحتمل أنه ملخص لمعجم ياقوت الجغرافى. و بوجه عام فإن مراجعتنا لثبت مصنفات ابن طولون توكد جيدا استنتاجاتنا السابقة فى أن الأنماط و الموضوعات الجغرافية قد ثبتت بصورة نهائية فى ذلك العهد.

و كمعاصرين لابن طولون يقابلنا بالطبع فى البلاد الأخرى علماء محليون عالجوا التأليف فى الجغرافيا المنطقية لبلادهم. و خير مثال لهذا أحد أبناء الدوحة الهاشمية المدعو محمد بن عبد العزيز بن فهد القرشى الهاشمى (توفى عام 954 ه- 1547) 50 و الذى عمل خطيبا بأحد مساجد جدة لأعوام طويلة ثم لقب جار اللّه لإقامته الطويلة بمكة. و عن جدة وضع مصنفه المعروف لنا فى بعض المخطوطات تحت عنوان «السلاح و العدة فى فضائل بندر جدة» 51 و الذى يتبع فيه الطراز المعروف لنا جيدا أى طراز الفضائل، و لا شك أنه وجد لديه ميل إلى مثل هذا الضرب من الموضوعات فى الجغرافيا التاريخية المحلية لأنه عمل فى عام 915 ه- 1509 مختصرا لكتاب «تحفة اللطائف فى فضائل ابن عباس و وج و الطائف» 52.

و هو قد تناول أحيانا كابن طولون موضوعات تقليدية للغاية من نوع «التحفة اللطيفة فى أنباء المسجد الحرام و الكعبة الشريفة» 53، و لكنه عالج الكتابة بعض الأحايين فى موضوعات جغرافية صغرى كرسالته مثلا بعنوان «اختطاف النور مما ورد فى جبل ثور» 54.

إزاء هذا فلا يسعنا إلا الاعتراف بأن الجغرافيا المنطقية كانت حافلة للغاية فى ذلك العصر من حيث‏

683

الكم، و قد تضاءلت إلى جانبها المصنفات فى الجغرافيا العامة بشكل بين حتى اقتصرت معرفتنا ببعضها على العنوان فقط؛ فمن المعلوم لنا مثلا أن أحد كبار مؤرخى الفتح العثمانى لمصر و هو أحمد بن على بن زنبل الرمّال‏ 55 قد وضع إلى جانب مؤلفه التاريخى الكثير التداول‏ 56 مصنفا آخر فى الجغرافيا بعنوان «تحفة الملوك* * * و الرغائب لما فى البر و البحر من العجائب و الغرائب». و نظرا لأنه محفوظ فى مخطوطة فريدة بمكتبة بودليان بأكسفورد 57 فإن تحليلنا له سيقف عند حد التخمين. إلى حين إخضاعه لدراسة علمية دقيقة؛ و يمكن أن نستدل من عنوانه على أنه ينتمى إلى نمط الكوزموغرافيا المعهود مع الاهتمام بجميع صنوف العجائب‏Mirabilia . أما عن المؤلف نفسه فإن معلوماتنا تقف عند حد أنه كان شاهدا لحملات قنصوه الغورى و عمل منجما للبلاط و كان حيا يرزق إلى عام 951 ه- 1544.

و قد نجد أنفسنا فى وضع أفضل عند فحص مصنف جغرافى لمؤلف آخر هو بدوره أيضا غير مغمور و لو أن سيرة حياته يحيط بها ظلام دامس؛ فقد وضع عبد اللّه بن صلاح الدين الدائر فى عام 1010 ه- 1601 مصنفا تاريخيا فى أسلوب تغلب عليه المحسنات البديعية من أجل السلطان مراد الثالث و هو تاريخ للعالم منذ بدء الخليقة إلى عام 1004 ه- 1595 أولى فيه اهتماما خاصا للفتح العثمانى لليمن‏ 58 و هو موضوع قد نال كما ذكرنا عناية الأتراك على الدوام. و له إلى جانب هذا مصنف جغرافى معروف أيضا فى مخطوطة فريدة باستنبول‏ 59 و يحمل عنوانا مألوفا للغاية هو «أسنى المطالب و أنس اللبيب الطالب»؛ غير أن العنوان الإضافى الذى يلى هذا يكشف لنا بوضوح عن مضمون الكتاب و عن العلاقة التى تربطه بالمذهب القديم، و نصه كالآتى «فى معرفة الأقاليم الحقيقية و العرفية و تحديدها بالجهة الشمالية و الجنوبية و الأرجاء الغربية و الشرقية و ما عليها من المدن و الممالك و المناهج و المسالك». و يمكن أن نتبين من هذه الألفاظ ضربا من تلك المحاولة القديمة للمزج بين الجغرافيا الرياضية و الوصفية. و يوكد هذا بصورة محددة محتويات الكتاب نفسه فهو يعالج فى المقدمة الكلام على كروية الأرض بينما تبحث المقالة الأولى فى تقسيمها إلى سبعة أقاليم و توضيح مفهوم «الربع المعمور»؛ أما المقالة الثانية ففى تحديد الأقاليم و مساحة الأرض، على حين تعالج الثالثة الكلام على المدن الكبرى من وجهة نظر الجغرافيا الرياضية و تحديد أبعادها من مكة و خط الاستواء و عن تحديد القبلة و طول اليوم. و يلى هذا وصف تخطيطى «للأقاليم العرفية» الثمانية و العشرين مع تفصيل الكلام على بلاد العرب و مصر و المغرب و الأندلس (التى كانت قد خرجت آنذاك عن نطاق العالم الإسلامى) و جزر «البحر الغربى» و سوريا و العراق؛ ثم يفرد فى الخاتمة ثلاثة مقالات للكلام على البحار 60. و يمثل هذا المصنف* * * أنموذجا جيدا بالنسبة لعصره، و هو يقف دليلا آخر على العلاقة الوثيقة التى ربطت الجغرافيا العربية بالجغرافية التركية فى ذلك العهد.

و علينا أيضا أن نمس مسألة ببليوغرافية تقع من الناحية الزمنية فى القرن السادس عشر و لا تتعلق بمخطوطة ما بقدر ما تتعلق بنص مطبوع، أضف إلى هذا أن ذلك النص قد تم طبعه برومه فى عام 1585.

684

هذه الواقعة أى واقعة طبع المصنف فى أوروبا لذلك العهد و أنه إنما يمثل بذلك فى حقيقة الأمر أول كتاب عربى ذى طابع علمى‏ 61 يخرج من المطبعة تجعل منه شيئا طريفا للغاية لو لا أن ندرة نسخه قد جعلت الوصول إليه أمرا يقرب من الاستحالة 62. و المتفق عليه إلى الآن هو أن الكتاب كان معروفا فى نسختين إحداهما بالمكتبة اللورنتيةLaurentian بفلورنسة و هى مكتبة آل المديتشى و الأخرى بمكتبة آل ننى‏Nani بالبندقية 63؛ و لا يمكن الجزم هل لا تزال هذه النسخة الثانية موجودة هناك إلى هذه اللحظة 64.

و قد تم وصف هاتين النسختين فى القرن الثامن عشر كل على حدة بواسطة اثنين من أفراد أسرة مارونية أقامت بإيطاليا و انصرفت إلى الدراسات الشرقية، و هما اسطفان عواد السمعانى‏Stephanus Evodius Assemanus (1711- 1782) 65 و شمعون السمعانى‏Sim .Assemanus (1752- 1821) 66.

و من الغريب أنهما فى وصفهما للكتاب يختلفان حول اسم المؤلف، هذا بخلاف تفصيلات أخرى تجعل مسائل عديدة من الكتاب لا تزال محتاجة إلى الحل.

أما عنوان المصنف و هو «البستان فى عجائب الأرض و البلدان» فيوكده وجود مخطوطة بالمكتبة الأهلية بباريس تحمل نفس العنوان‏ 67 و لو أن مسألة علاقتها بالنسخة المطبوعة لا تزال تحتاج إلى دراسة أعمق؛ هذا و يرجع بروكلمان تاريخ تأليفه إلى القرن العاشر الهجرى‏ 68. و اعتمادا على نسخة البندقية يصف شمعون السمعانى هذا المصنف بأنه ذو طابع كوزموغرافى و أنه يحتوى على مائتين و أربع و ثمانين صفحة 69 موزعة على سبعة أقسام و يعالج فى معظمه الكلام على مصر غير أن مادته تغلب عليها الموضوعات الخرافية. أما اسم المؤلف فيورده فى شكل غريب و هو سلامش بن كندغدى الصالحى‏ 70، و هو غير معهود لنا فى أى واحد من المراجع؛ بل إن إسطفان عواد السمعانى فى وصفه لنسخة مكتبة المديتشى يقدم لنا الاسم فى صورة أبسط من هذه على أنه أبو العباس أحمد بن خالد الصالحى‏ 71. و قد عاش المؤلف حسب اعتقاد اشنوررSchnurier ، و الذى يعتمد فى أغلب الظن على معجم روسى‏J .B .Rossi لعام 1807، بالشام حوال عام 545 ه- 1150 فى عهد خليفة «القاهرة و بغداد»* * * المستنصر 72؛ و هو يقصد بذلك الخليفة الفاطمى المعروف (427 ه- 487 ه- 1036- 1094)، و من ثم فإن هذا المصنف كان يجب أن يتخذ مكانه من الناحية الزمنية فى موضع مختلف من عرضنا هذا و لكن يجب أن نقرر بأنه لم يرد أى ذكر لهذا المصنف أو ذلك المؤلف فى المصادر العربية سواء فى القرن الحادى عشر 73 أو القرن السادس عشر؛ غير أنه مما يوكد أنه قد عاش فى فترة تالية للقرن الحادى عشر هو أنه ينقل عن ابن خلكان و أبى الفدا 74. و من ثم فمهما كان حكمنا على هذا الكتاب فيجب أن نترك تلك المهمة للبحاثة القادمين؛ و هذا ينطبق بدوره على عدد من المسائل الهامة المتعلقة بهذه الطبعة و التى تلقى ضوءا على تاريخ تطور طباعة المصنفات العربية 75.

و سنجد أنفسنا مستندين على قاعدة أكثر ثباتا و مادة أكثر و فرة و طرافة إذا ما تحولنا إلى الكلام‏

685

على الرحالة العرب فى القرن السادس عشر. و عدد هؤلاء الرحالة كبير جدا غير أننا نرتطم بصعوبة هائلة إذا ما حاولنا معالجة الحديث عليهم فى عرض عام كهذا إذ سنجد أنفسنا مضطرين فى هذه الحالة إلى الاعتماد اعتمادا يكاد يكون كاملا على مصادر مخطوطة و ذلك لانعدام الطبعات. و إزاء هذا فسنقتصر بالطبع فى كلامنا على نقاط معروفة لنا إما عن طريق مباشر أو عن طريق مصادر ثانوية مرتبطة بها.

و يرتبط عدد كبير من رحلات هذا العصر بالدولة العثمانية التى كانت تلعب آنذاك دورا رئيسيا فى جميع العالم الإسلامى. و قد حدث أن لاحظنا هذا فيما يتعلق بالمغرب فى أحد الفصول السابقة؛ و الآن نلتقى بنفس هذه الظاهرة فى سوريا أيضا و هذا أمر جد مفهوم بالنسبة لقرب هذه الولاية من عاصمة الخلافة.

و يمكن القول بأن العدد الغالب من الرحلات التى سنتناول الكلام عليها قد خرج من سوريا بالذات، غير أن هذه الظاهرة قد شملت فى واقع الأمر جميع الأقطار العربية الأخرى. و إذا ما أجلنا النظر جنوبا فسنلتقى فى هذا النمط بواحد من معارفنا القدامى بدأ رحتله من مكة و هو قطب الدين النهروالى.

لقد التقينا بهذا المؤلف فيما مر من الكتاب كمتخصص فى الطبوغرافيا التاريخية لمكة و مؤرخ للفتح العثمانى لليمن الذى حفظ لنا بصدده روايته ذات المغزى الكبير عن دليل فاسكو دى غاما. و هو خير مثال للطبقة المثقفة بمكة فى ذلك العهد و العهود التالية له‏ 76؛ و أصل والده من كجرات أما الابن فقد ولد بمكة عام 917 ه- 1511 و توفى بها فى عام 990 ه- 1582 و هو يشغل منصب الإفتاء. و قد زار النهروالى استنبول مرتين. ففى المرة الأولى خرج بقصد استكمال دراسته و ذلك فى عام 943 ه- 1536 فأقام بالقاهرة و استنبول و حظى فى غضون هذه الزيارة الأولى* * * بمقابلة السلطان سليمان الذى ولاه العناية بالمدارس الأربع‏ 77 التى أنشأها بمكة. أما الزيارة الثانية لاستنبول فقد تمت بعد عشرين عاما من تلك و ذلك فى سنة 965 ه- 1557 و وصفها فى مصنف خاص بعنوان «الفوائد السنية فى الرحلة المدنية و الرومية» 78؛ و هذا المصنف الأخير لم يضح معروفا إلا فى الآونة الأخيرة جدا و ذلك عقب التعرف على نسخة خطية ببد المؤلف نفسه محفوظة بإحدى مكتبات استنبول‏ 79. و يرجع تاريخ تأليف الكتاب إلى عام 965 ه- 1557 و يلوح أنه قد دونه عقب الانتهاء من رحلته مباشرة أو ربما فعل ذلك أثناء إقامته بعاصمة الخلافة؛ و نظرا لأنه قد رفعه إلى أحد الخاصة من أهل استنبول فلعل هذا هو سر بقاء الكتاب فى مخطوطة واحدة و عدم وصوله إلى البلاد العربية. و أول من عرّف به كان أحد العلماء الأتراك المعاصرين و هو أكرم كامل و ذلك فى مقال خاص‏ 80 نوه فيه بأهمية مادته فى التعريف بأحوال دار الخلافة فى ذلك العصر.

و إلى نفس هذا العلامة التركى يدين العلم بمعرفته بأولى رحلات القرن السادس عشر التى اتجهت من سوريا إلى الدولة العثمانية؛ و مؤلفها هو بدر الدين محمد الغزى العامرى المعروف بعدد كبير من التصانيف على المذهب القديم‏ 81، و هو قد أمضى معظم حياته يشتغل بالتدريس فى موطنه دمشق و بها توفى عام 984 ه

686

- 1577. و فى رمضان من عام 936 ه- مايو 1530 توجه إلى القسطنطينية فى صحبة «قاضى القضاة» ليرفع مظلمته عن عزله من وظيفته دون وجه حق. و قد وصل إليها فى أول ذى القعدة (يوليو) بعد أن اجتاز آسيا الصغرى. و هو يقدم لنا وصفا موجزا للمدن التى مر عليها فى طريقه مثل بعلبك و حمص و حماة و المعرة و حلب و المصيصة و أدنه و اركلى و قونيه و آق شهر و قره حصار و ينكى شهر و ازنيق (نيقيه) و أزميد (نقوميديه) و اسكودار و أخيرا القسطنطينية. و جميع هذا الوصف لا يتمتع بأهمية كبيرة من وجهة النظر الجغرافية فالرحلة تمتل أنموذجا جيدا لنمط «الرحلة» كما عرفناه فى المغرب و المكرس بوجه خاص لذكر العلماء الذين أراد المؤلف محادثتهم فى كل مكان؛ و هو نفسه ينتمى إلى هذا الطراز من الرجال فقد ترك لنا عددا من المؤلفات فى الفقه و الأدب يقول عنها بكل بساطة إنها «لا مثيل لها». و قد تمتعت أسرته فى دمشق بمكانة مرموقة و كان والده الذى توفى قبل ابنه بقليل يحمل لقب «شيخ الإسلام». و هو نفسه قد قوبل بالكثير من العطف و الرعاية أثناء وجوده بالقسطنطينية من جانب شخصيات ذات نفوذ مثل إياس باشا الذى تولى لبعض الوقت منصب بكلربك سوريا، و قد أهدى إليه رحالتنا عددا من المخطوطات القيمة و رفع* * * إليه بعض مؤلفاته الصغرى. هذا و قد حالت الاحتفالات بقصر السلطان دون فحص شكواه، و فى أول ذى الحجة (سبتمبر) رفع شكواه مكتوبة غير أن سفر السلطان فى تلك اللحظة بالذات إلى بروسه يصحبه الصدر الأعظم جعله ينتظر إلى أواخر المحرم، و لكن الظروف قيضت له صديقا عالما فى شخص عبد الرحيم العباسى (توفى عام 963 ه- 1556) 82 و هو مؤلف لعدد من المصنفات فى البلاغة و الشعر لا تزال متمتعة بالشهرة إلى أيامنا هذه. و بمعاونة هذا الأخير استطاع أن يجد لنفسه مسكنا مجاورا لمنزل صديقه و كانا بمضيان معا جميع وقتهما بالتقريب و قرءا على بعضهما البعض تآليفهما و تناشدا كمية هائلة من الأشعار و شرحا الحديث و جميع «المسائل» ثم أجاز كل واحد منهما الآخر برواية مؤلفاته‏ 83؛ و مما يوكد هذا وجود مسودة لأحد مؤلفات العباسى المشهورة فى البلاغة مبين عليها أن الغزى قد انتهى من تحريرها فى عام 937 ه- 1530 84 بمنزل المؤلف باستنبول. و فى منتصف المحرم (سبتمبر) رحل مؤلفنا إلى أزميد و أمضى بها حوالى الشهر فى ضيافة أحد أصدقاء صاحبه العالم، و كان السلطان قد رجع فى تلك الآونة إلى القسطنطينية فأخذ مؤلفنا بدوره الطريق إليها و لكنه لم يستطع الوصول إليها لعوائق اعترضته بالطريق إلا فى أول ربيع الأول (العشرة الأخيرة من نوفمبر)؛ و هو فى هذه المرة أيضا يقدم لنا قائمة طويلة بأسماء الشخصيات الأدبية المعروفة التى التقى بها. و قد تمكن بفضل عدد كبير من أصدقائه ذوى النفوذ أن يفوز باستجابة مطالبه ضد الشانئين عليه و أن يأخذ طريق العودة إلى بلاده فى أول شوال (منتصف مايو 1531) على ما يبدو؛ و فى هذه المرة أيضا اخترق آسيا الصغرى و وصل سليما معا فى إلى دمشق فى آخر ذى القعدة من عام 937 ه- منتصف يوليو 1531 بعد رحلة استغرقت الشهرين بالتقريب و لم تخل من جميع ضروب الصعاب؛ و هو يورد لنا أسماء عدد كبير من المنازل فى طريقه و لو أن‏

687

هذا القسم من الرحلة بأجمعه يغلب على وصفه طابع العجلة. و يشير التاريخ المدرج فى آخر الكتاب إلى أن وصف الرحلة قد تم تدوينه فى ذى الحجة من عام. 94 ه- يونيو 1534 85. و يكفى لتكوين فكرة عن أسلوبه المتكلف عنوان الرحلة نفسه و هو «المطالع البدرية فى المنازل الرومية»، و قد كتب فى نثر مسجوع تغلب عليه الصنعة و التكلف و يحفل بالاقتباسات الشعرية و مختلف ضروب المحسنات البديعية؛ و هو بهذا يمثل أنموذجا طريفا لنمط «الأدب» بمدلوله الخاص مستندا على قاعدة جغرافية كما يقدم مادة هامة لتصوير جميع ظروف ذلك العصر بما فى ذلك الجغرافيا بمفهومها العام.

هذا و قد عرّف بوصف الرحلة 86 كما عرف أيضا بوصف رحلة النهروالى العلامة التركى أكرم كامل معتمدا فى ذلك على مخطوطة استنبول‏ 87؛ على أن مما يعيب تحليله أنه لم يستعن بالمخطوطة التى كتبها المؤلف بخط يده و المحفوظة بالمتحف البريطانى‏ 88، أو بمخطوطة معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم السوقيتية إن لم يكن فى أصلها فعلى الأقل من الوصف المفصل الذى دبجه يراع فكتور روزن‏ 89. و من الجلى أن هذا النمط الجغرافى كان محببا إلى الغزى فقد حفظت لنا مخطوطة بدمشق لا تخلو من السقط تتضمن وصفا لرحلته إلى مكة و المدينة 90 غير أن معرفتنا بها تقتصر على هذه الإشارة الغامضة إليها.

و إلى نفس هذا النمط ينتمى مصنف معاصره الأصغر و مواطنه محمد بن أحمد سكيكر الدمشقى (توفى عام 987 ه- 1579) 91 الذى سافر إلى استنبول بنفس الهدف تقريبا و ترك لنا وصفا لرحلته بعنوان «زبدة الآثار فيما وقع لجامعه فى الإقامة و الأسفار». و يمكن القول بأن الكتاب مجهول لدى الدوائر العلمية لأنه لا توجد منه سوى مخطوطة واحدة بخط يد المؤلف محفوظة لدينا بمعهد الدراسات الشرقية، غير أن الوصف الذى تركه لنا عنها البارون روزن يقدم على أية حال فكرة ناصعة عن المصنف‏ 92؛ و يبدأ المؤلف كلامه بوصف رحلته من حماة حيث كان يقيم إلى حلب فيصف إقامته بها و عمله هناك خطيبا بأحد مساجدها. ثم وصف رحلته إلى القسطنطينية. و كتابه أقرب ما يكون إلى يوميات تتضمن تصويرا دقيقا لحياة* * * المؤلف من 16 ربيع الثانى عام 973 ه- 10 نوفمبر 1565 إلى 13 محرم عام 976 ه- 8 يوليو 1568. و فى افتتاحية كتابه يذكر المؤلف فيما يذكر العوامل المباشرة التى حفزته على تصنيف كتابه الذى يغلب عليه أيضا الطابع الأدبى‏ 93؛ و قد غادر مؤلفنا حلب فى صحبة أحد مواطنيه من العلماء (هو أحمد بن محمد بن الملا الشهابى المتوفى عام 1003 ه- 1594) 94، و كان هذا الأخير يحمل معه معجما تاريخيا لمشاهير أهل حلب من تأليف معاص لهما هو محمد بن إبراهيم بن الحنبلى (المتوفى عام 971 ه- 1564) 95 بعنوان «در الحبب فى تاريخ أعيان حلب». و فى أثناء استنساخه لهذا الكتاب فى طريق الرحلة عثر فى سيرة شيخ الإسلام عمر بن الشماع على ذكر لمصنفه بعنوان «عيون الأخبار فيما وقع لجامعه فى الإقامة و الأسفار»؛ و قد أثر فيه هذا تأثيرا كبيرا صوره فى قوله: «فتحركت‏

688

الهمة لمضارعته و جمع ما يقع لكاتبه فى سفره و إقامته فاستفسرت فى ذلك مولانا الشهابى أحمد المذكور أعلاه بلغه اللّه فى الدارين مناه بمحمد و من والاه فأجاب بأنه لا ضرر فى ذلك بل إن هذا يكون تاريخا و كتابا أديبا فاستخرت اللّه و اقتفيت تلك المسالك و سميته زبدة الآثار الخ ... و ها أنا أبتدئ بذكر رحيلى من مدينة حماة المحروسة و رياضها الأنيقة المأنوسة فى يوم الأحد سادس عشر ربيع الآخر من شهور سنة ثلاث و سبعين و تسعماية هجرية من هجرة المظلل بالغمام و سيد البرية و إنما أضربت عما تقدم من السنين لأننى لست فى ذلك على اليقين فإن قدر اللّه بعد ذلك التأمل فيما مضى تأملته و أثبته* * * و إلا نأيت عنه و بقيت على ما ابتدأت به و اخترته» 96.

من هذا يتضح لنا أن كتابه ينتمى إلى طراز معروف هو طراز الرحلة «فى طلب العلم» مع اتجاه واضح إلى الترجمة لسيرة حياته(autobiography) و ذكر لحظات سابقة منها. و بعض ما ذكره فى افتتاحية كتابه قد وجد التأييد من جانب المواد الموجودة لدينا بمعهد الدراسات الشرقية، فالمؤلف بوجه عام كان ذا اهتمام واسع بمختلف فنون الأدب و توجد من بين المجموعات الأدبية بمعهد الدراسات الشرقية مخطوطة بنسخ يده‏ 97، كما عرفت أيضا نسخة بخط يده للترجمة العربية «للشاهنامه» 98.

أضف إلى هذا أن آثار نشاطه كناسخ للكتب تقايلنا كثيرا، ففى عام 978 ه- 1570 أهدى إلى صديقه الذى أشرنا إليه قبل قليل و هو أحمد بن الملا مخطوطة من نسخ يده لأحد مؤلفات عالم مصرى مشهور من معاصريهم هو الشعرانى و هى محفوظة أيضا بمعهد الدراسات الشرقية 99، و فى 981 ه- 1573 استنسخ سيرة تيمور المشهورة لابن عربشاه و هى محفوظة الآن بغوتا 100، و جميع هذا يشير بلا شك إلى اتساع أفق نشاطه الأدبى. و لا يخلو من طرافة فى هذا الصدد أن نشير عرضا إلى أن رفيق سفرته قد ترك بدوره وصفا للرحلة إلى القسطنطينية لم يصل إلى أيدينا 101.

و لم يستغرق طريقه إلى حلب أكثر من أربعة أيام فقد وصلها فى العشرين من ربيع الثانى عام 973 ه- 14 نوفمبر 1565 و نزل أولا بدار صديقه القديم حجيج الواحدى الذى سنلتقى به بعد قليل كمؤلف رحلة أيضا. و يفصل لنا سكيكر بما فيه الكفاية عن إقامته بحلب و عن مكائد أعدائه و يورد لنا بعضا من خطبه و أشعاره و شذورا من رسائله و ألغازه. و بعد هذا شغل منصب الإمام بمسجد العادلية كما اشتغل فى نفس الوقت بالتدريس بالمدرسة الأتابكية غير أن دسائس أعدائه نجحت فى إقصائه عن هاتين الوظيفتين فى أواخر شعبان من عام 975 ه- فبراير 1568 فقرر الذهاب إلى استنبول لرفع مظلمته إلى الأعتاب السنية.

و قد غادر حلب فى الثالث و العشرين من شوال عام 975 ه- 21 مارس 1568 سالكا بالتقريب نفس الطريق الذى سلكه الغزى قبله حتى بلغ دار الخلافة فى أواخر ذى القعدة (مايو) من نفس العام أما بقية الكتاب فقد أفرده بصورة خاصة للكلام على إقامته بالقسطنطينية و هو يقص فيه أخبار الحوادث يوما بعد يوم بالتقريب إلى 13 محرم عام 976 ه- يوليو 1568. و هذا القسم إلى جانب وصف الرحلة

689

نفسه يمثل أهمية كبيرة لأنه يحتوى على عدد من التفاصيل الدقيقة مما يساعد كثيرا على تكوين فكرة عن حياة رجال* * * العلم فى ذلك العصر، كما يحتوى أيضا على رواياته لمختلف الحوادث التاريخية المعاصرة كارتقاء السلطان سليم الثانى لعرش الخلافة فى عام 974 ه- 1566 و هو يروى هذا على لسان أحمد بن داود الحموى‏ 102 الذى التقى به فى دار الخلافة؛ و لعل هذا الأخير كان أخا لأحد الرحالة ممن سيرد بنا الكلام عليهم فيما يلى من هذا الكتاب. و إلى جانب تسجيله للوقائع المختلفة فإن الكتاب كما هو الشأن دائما مع الرحلات «العلمية» يفيض بالأشعار و الألغاز و المعميات(charades) و غير ذلك من ضروب البديع، سواء للمؤلف نفسه أو لأصدقائه. و كان المؤلف شخصا ذا جوانب متعددة فى نشاطه نذكر من بينها أنه كان شطرنجيا مرموقا فى عصره نال الشهرة فى الشطرنج لا كلاعب فحسب بل و أيضا كصاحب نظريات وصلتنا عنه رسائل فى هذا الفن، و قد احتل اسمه مكانة رفيعة فى تاريخ الشطرنج العام حتى قال عنه أحد كبار المتخصصين فى هذا الفن و هو فون درلازاVou der Laza «آخر من يستحق الذكر بين لاعبى» المدرسة القديمة للشطرنج فى القرن السادس عشر 103. و نظرا لأن مخطوطة إحدى رسائله النظرية فى الشطرنج كان قد جلبها إلى اكسفورد فى القرن السابع عشر المستعرب بوكوك‏Pococke الذى عاش نبعض الوقت بحلب فقد أصبحت معروفة لدى الشطرنجيين الغربيين منذ عهد هيدHeyd (1694) 104 و يرد ذكرها على الدوام فى المصنفات المفردة لهذا الفن‏ 105.

و صديقه الذى نزل عليه بحلب و هو حجيج بن قاسم الوحيدى عرف كرحالة أيضا و لكن لا إلى استنبول بل إلى مكة، فقد أدى فريضة الحج فى عام 992 ه- 1584 106. و وصف رحلته الذى يحمل العنوان المعهود لنا «الرحلة» محفوظ أيضا* * * فى مخطوطة فريدة بمعهد الدراسات الشرقية ضمن مجموعة روسو الحلبية و وصفها لنا روزن بدقته المعهودة 107. و هى بوجه عام تنتمى إلى طراز من المؤلفات يختلف عن مصنفى الغزى و سكيكر؛ و رغما عن أنها أقل أهمية منهما إلا أنها لا تخلو من بعض الأصالة. و قد كان وصفه لرحلة الحج ذريعة لهدفه الأساسى و هو الكلام عن العلوم المعروفة لدى المسلمين و إعطاء فكرة عن معرفته الواسعة بجميع فروعها. و هو يذكر فى مقدمة كتابه أنه عزم على أداء فريضة الحج فى عام 992 ه على الرغم من أنه قد حج قبل ذلك، ثم يستمر فى قوله:

«و من عادتى أنى كلما سافرت سفرة أن أضع رحلة أذكر فيها المنازل و ما يقع فى كل منزلة من النوادر ممن للأدب ينازل بل أذكر ما يقع من العوام و لو كان من مهمل الكلام و أضيف إلى ذلك أشعارا رايقة و حكايات فايقة و نكت لسماعها الأسماع شايقة و الأرواح وامقة تشتمل على ألفاظ أرق من النسيم و أحلى من التسنيم و تكون تذكرة لى فى حياتى و بعد مماتى» 108.

أما تفاصيل حجته فإنه يرويها باقتصاب شديد كأنما ترد عرضا، هذا بينما يدخل فى استطرادات مسهبة بصدد الكلام على العلوم متذرعا فى هذا بمختلف المناسبات فأحيانا يلقى عليه أحد زملائه فى السفر

690

أسئلة ليجيب عليها و تارة يلقيها المؤلف نفسه على صديقه و طورا آخر يكشف أحد معارفه العابرين، فارسى أو مصرى، عن معرفته العميقة بمسائل من ميدان الفقه و النحو أو* * * يستفسر لدى مؤلفنا عن بعض المسائل المغلقة. و من النادر ألا تحفزه مناسبة ما حتى و لو كانت قليلة الأهمية إلى الاستطراد، فهو مثلا ينتهز فرصة ارتدائه لملابس الإحرام فيتحدث بتفصيل واف عن شعائر الحج؛ ثم يرجع مرة أخرى إلى سرد رحلته ملتجئا فى العادة إلى عبارة مألوفة لديه هى «رجعنا إلى ما كنا فى صدده من ذكر الرحلة و الاجتماع بكل فاضل و رحلة». و هذه الجملة لا يطرأ عليها تغيير كبير و لكنه ما يكاد يرجع إلى موضوعه الأساسى، أى سرد الرحلة، حتى نراه بعد أسطر قليلة يدخل فى استطراد جديد على هيئة «فصل» أو «مطلب». و يوجد فى أول المخطوطة ثبت بهذه الاستطرادات كما أن روزن قد أفرد جدولا مفصلا للعناوين الداخلية بحيث نستطيع أن نتبين من بينها عددا من الموضوعات الجغرافية المعروفة لنا و التى تمثل القاعدة الأساسية التى عالج الكلام فيها المؤلفون الجغرافيون لذلك العهد؛ ففى البداية يوجد قسم عن «فضل حلب» يليه قسم «فى مدح دمشق و تغزل الشعراء بها» و فى «خصوصيات دمشق و بناء مسجدها» و فى «حمام دمشق و ما اتفق له مع صانعها و الأشعار و الفوائد الجليلة فى الحمام» و «فى الرياح» و فى «ذكر أخلاق أهل البلد» و «فى علم الهيئة» و فى «الشهور» الخ، كما يوجد استطراد خاص «فى البحث عن السفليات و الأقاليم السبعة». و بهذا فإن الوصف رغما من طابع الأصالة و الطرافة الذى يتميز به لا يخلو كما أبصرنا من كمية كبيرة من المادة الجغرافية، و هو يدخل سمة جديدة فى نمط الرحلة من أجل العلم بمحاولته المزج بينه و بين عرض عام لفروع العلوم المختلفة و لو أن ذلك يتم لدبه بصورة بدائية. و لا شك أن مصنف حجيج هذا و مصنفات مواطنيه تثبت بصورة جلية أن نمط الرحلة قد لقى ازدهارا ملحوظا بسوريا الشمالية فى ذلك العصر. ليس ذلك فحسب بل و وجدت درجة معينة من التنافس بين المؤلفين أنفسهم. و هذا بدوره يقف دليلا على انتعاش الحياة الأدبية آنذاك و يفسر لنا السبب فى أن حاجى خليفة قد بدأ فى جمع مادة معجمه الببليوغرافى فى القرن السابع عشر بمدينة حلب بالذات.

هذا و قد ذكرنا من قبل أن سكيكر قد التقى فى استنبول بأحمد بن داود الحموى الذى تشير قرائن الأحوال إلى أنه أخ لمحب الدين محمد بن داود الحموى الدمشقى (ولد عام 949 ه- 1542) 109 أحد ثلاثة يعدون أكبر علماء أسرة المحبى المشهورة بعلمائها و هو جد المؤرخ المعروف. و أصل صاحبنا من حماة و قد نال قسطه من التعليم بمسقط رأسه و بحمص و حلب، و تلى هذا قيامه فى رحلته الأولى إلى استنبول.

و لدى رجوعه اشتغل بالتدريس بدمشق ثم صحب شيخ الإسلام فى زيارته للقدس و القاهرة عام 978 ه- 1571، و بهذه المدينة الأخيرة تولى منصب القضاء لبعض الوقت. و أعقب هذا رجوعه إلى دمشق (حوالى عام 981 ه- 1573) و رحلته الثانية إلى استنبول التى شهد فيها اعتلاء السلطان مراد الثالث (982 ه-

691

1574) عرش السلطنة ثم عودته إلى سوريا حيث شغل عددا من المناصب كقاض و إمام حتى انتهى الأمر بتعيينه مفتيا و وفاته عام 1016 ه- 1608 بمدينة دمشق. و بخلاف مصنفاته العديدة فى الحديث و الأدب التى لا تتجاوز المألوف عادة فإننا ندين له بمصنفين معروفين فى المخطوطات يصف فيهما رحلاته؛ و اعتمادا على مخطوطات كل منهما 110 فيمكن القول بأن الأول منهما نال رواجا أكثر من الآخر و هو معروف بعنوان «حادى الأظعان النجدية إلى الديار المصرية» و قد ألفه عند ما شغل منصب القضاء بمعرة النعمان و كان بدأ رحلته كما ذكرنا فى عام 978 ه- 1571 فى صحبة شيخ الإسلام و مفتى دمشق إلى القدس للتحقيق فى مسألة الأبنية التى سمح النصارى لأنفسهم بإقامتها بضريح المسيح، و لما تبين لهم صحة ذلك أمروا بوضع حد له. ثم تابعوا طريقهم إلى القاهرة مارين بجبرون الخليل و غزه و بلبيس؛ و يصف لنا المؤلف أثناء ذلك مشاهد الطريق التى تستحق الذكر و من التقوا بهم من كبار الشخصيات لحين عودتهم إلى دمشق. و يحمل الوصف كما جرت العادة طابعا أدبيا أكثر منه جغرافيا و يحفل بالاقتباسات العديدة من الرسائل و الأشعار التى عملها المؤلف نفسه أو أصدقاؤه. و قد تركت أثرها أيضا على الإنتاج الأدبى للحموى انطباعاته عن آسيا الصغرى إذ لديه مصنف بعنوان «بوادئ الدموع العندمية بوادى الديار الرومية»؛ و لكنه معروف فى مخطوطة واحدة بكمبردج‏ 111 لا يمكن تكوين فكرة عنها من مجرد ذكرها المقتضب فى فهرس مكتبتها؛ و أغلب الظن أنها من طراز الرحلة العلمية الذى يجنح نحو الأدب.

و لعلنا سنلجأ أكثر و أكثر إلى التخمين فيما يتعلق برحلة خرجت من سوريا فى اتجاه تركيا على أغلب الظن و هى أيضا ترتبط* * * بمؤلف معروف بما فيه الكفاية، فقد حفظت لنا المكتبة الأهلية بباريس‏ 112 مخطوطة لرحلة شخص يدعى أحمد بن محمد الطالوى الدمشقى الذى لا نعرف عنه شيئا ما؛ غير أن هذا الاسم يقرب كثيرا من اسم شخص معروف جيدا هو درويش محمد بن أحمد الطالوى الدمشقى (توفى عام 1014 ه- 1065) 113 و هو صاحب مجموعة من المختارات الشعرية المشهورة(Anthology) التى تنضوى تحت التتمات العديدة «ليتيمة الدهر» للثعالبى التى ترتفع إلى القرن الحادى عشر الميلادى.

و من الممكن بطبيعة الحال أن يكون مؤلف الرحلة ابنا له، غير أنه يوجد اعتبار ضئيل يجعلنا نتساءل ألم يحدث هنا خلط فى الأسماء و أليس من الجائز أن مؤلف الرحلة هو الأب نفسه؛ و نحن نعلم من سيرة حياته أنه صحب قاضى القضاة فى عام 922 ه- 1584 إلى استنبول و أنه عمل مدرسا بها لبعض الوقت لذا فمن الممكن جدا أن يكون قد ترك لنا كمعاصريه السوريين الأخر وصفا لرحلته أيضا. و تبدو ميوله الأدبية واضحة للعيان حتى بدون الكلام على مختاراته الشعرية، فهو واحد من مثقفى ذلك العصر و نحن ندين له بحفظ مخطوطة نادرة بخط يد الأمير أسامة بن منقذ موجودة لدينا بقسم المخطوطات بمعهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم السوفيتية 114. و يوجد ميل إلى الاعتقاد بأن وصف رحلته‏

692

قد حمل نفس الطابع «العلمى الأدبى» الذى حملته بقية المصنفات الأخرى الشبيهة فى ذلك العصر، و لو أن هذا لا يخرج عن حدود التخمين و الافتراض.

و يمكن اعتبار آخر حلقة من الناحية الزمنية فى هذه السلسلة من الرحلات السورية التى اتجهت فى القرن السادس إلى استنبول مصنف محمد بن أحمد بن حافظ الدين القدسى (المتوفى عام 1055 ه- 1645) 115 الذى اشتغل بالقضاء و التدريس و زار استنبول أكثر من مرة، و شغل منصب القضاء لا فى وطنه القدس وحده بل بدمشق و طرابلس و القاهرة أيضا ثم بالبوسنه و توفى و هو قاض بصوفيا.

و قد خلف لنا عددا من قصائد المدح التى قالها فى حق رعاته باستنبول‏ 116، كما ترك لنا أيضا وصفا لرحلة معروف فى مخطوطة يتيمة بمكتبة برلين‏ 117 يتحدث فيها عن زياراته للقاهرة و القدس و دمشق و يصف بتفصيل واف رحلته البحرية من القاهرة إلى استنبول فى عام 1013 ه- 1604؛ و هو كالتمجروتى يهتم بوصف العواصف و الأنواء البحرية. و يغلب على وصفه طابع التكلف الشديد فقد صاغه بالسجع الذى ينعكس فى عنوان الكتاب نفسه و هو «إسفار الأسفار* * * فى أبكار الأفكار»؛ و لا شك أن المؤلف كان شخصا واسع الثقافة خبيرا فى الأدب.

و إلى جانب هذه المصنفات الجغرافية ذات الطابع الأدبى نلتقى فى هذا العصر، و باللغة العربية أيضا، بجميع تلك الأنماط التى تربطها رابطة الرحم بأوصاف الرحلات و التى عرفناها عن نفس ذلك العصر باللغة التركية.

و كما حدث مع المؤلفات التركية المشابهة لها فإن مجرد سرد أسمائها لا يخدم أى غرض لأن هذا من مهمة الفهارس المكتبية و المصنفات الببليوغرافية المنظمة؛ غير أننا سنكتفى من باب المثال بتقديم أنموذج واحد لها. فقد وضع مصرى لا علم لنا بتفاصيل حياته و يدعى محمد بن أحمد السنهورى، و ذلك فى عهد السلطانيين مراد الثالث (982 ه ... 1003 ه ... 1574 1595) و مراد الرابع (1032 ه- 1049 ه- 1623- 1640)، تعدادا لمنازل البريد بين مكة و القاهرة 118 أقرب ما يكون إلى طراز دليل الطريق من أجل الحاج مما مرت بنا أشكاله المختلفة فى فصل سابق؛ و على أية حال فإن مصنفه لا يخلو من الفائدة لأن المؤلف قد جهد فى تحديد المسافات بين المنازل بدقة كبرى معتمدا فى ذلك على طريقة خاصة 119.

و مما يضفى أهمية على هذا النموذج بالنسبة لنا فى صدد آخر هو أنه يوكد مرة أخرى الصلة الوثيقة التى ربطت الأدب العربى بالأدب التركى فى ذلك العصر و أثر القوة المركزية التى اجتذبته إلى عاصمة الخلافة التى احتلت مكان الصدارة بالنسبة للبلاد العربية فلم تدانيها القاهرة نفسها. و فى هذا الصدد لم تلعب اللغة دورا جوهريا، فقد لاحظنا حالات دوّن فيها مؤلفون عرب مصنفاتهم الجغرافية باللغة التركية؛ و أكثر من هذا وجد مؤلفون أتراك دونوا مصنفاتهم باللغة العربية. و إذا ما أخذنا فى حسابنا أن انتعاش الجغرافيا الملاحية إنما يقع فى نفس هذه الفترة للنصف الأول من القرن السادس عشر و أن بعض ممثليها كالمؤلف التركى سيدى على ريس لا يمكن فصلهم عن الأدب العربى، أضف إلى هذا أن المؤلف المغربى‏

693

أحمد التونسى قد كتب أسماء خارطته بالتركية، فإن جميع هذا يضطرنا إلى تسمية هذا العصر فى الأدب الجغرافى بالعصر «العربى التركى». و يسمح لنا اسم حاجى خليفة بمد هذه التسمية على القرن السابع عشر، بل إن اللوحة لا تختلف كثيرا حتى فى القرن الثامن عشر نفسه و لو أنه يمكن ملاحظة تعديلات معينة فيها.

أما الأنماط فقد ظلت كما هى؛ و من الملاحظ أن نمط الرحلة بقى يشغل مركز الصدارة إلى العصر الحديث و لكنه لم يقتصر كما هو الحال من قبل على العالم القديم بل شمل العالم الجديد أيضا. و لقد ظلت الدولة العثمانية تلعب الدور الأول فى اجتذاب الرحلات إليها غير أنها لم تعد تمثل الحلقة الأساسية التى تربط بين غالبية الأقطار العربية، فقد أخذت تظهر فى هذه الأخيرة اتجاهات مستقلة* * * عن مركز الجاذبية. و لا يعنى هذا أن مصر و سوريا قد احتكرتا و لو من حيث الكم المكانة الأولى فى التصنيف الجغرافى؛ و كما حدث فى عصور تاريخية سابقة فقد ظهرت هذه المصنفات فى أقطار أخرى أيضا ظلت العربية متمتعة فيها بقيمتها الثقافية كالعراق و إيران و حتى الهند و هى و إن اعتبرت بوجه عام ذات قيمة بالنسبة لنا من زاوية خاصة، إذ أنها فى الواقع مؤلفات ذات قيمة ثانوية فى معظمها، إلا أنه بمقدورنا على أية حال أن نشير فى القرن السابع عشر بل و حتى فى القرن الثامن عشر إلى اسم أو اسمين يجب أن يحتلا مكانيهما فى عرض عام للأدب العربى، و مثل هذا القول لا يصدق على القرن السادس عشر لأن جميع آثاره باستثناء الجغرافيا الملاحية تمثل أهمية محلية فحسب و لو أنها أهمية جوهرية فى حد ذاتها أحيانا؛ لكل هذا فإننا لم نتنكب الصواب حينما وصفنا هذا القرن فى أول الفصل بأنه قرن شاحب من وجهة نظر الأدب الجغرافى‏

694

حواشى الفصل الثانى و العشرين‏

____________

(1)

- Sauvaire, JA, 9 se? rie, III, p. 152- 813, 583- 105; IV, p. 242- 133, 064- 305; V, p. 962- 513, 773- 114; VI, p. 122- 133, 904- 454; VII, p. 581 582, 963- 954.

(2)-Brockelmann ,GAL ,II ,p .331 ,No .61 ;SBII ,p .461 .

(3) محمد كرد على، الخطط، الجزء الأول، ص 15، رقم 86-Cf :

(4)-Brockelmann ;GAL ,II ,p .063 ,No 2 ;SBII ,p .884 .

(5)

- Brockelmann; GAL, II, p. 092, No 5, SBII, 469, NO. 9- Sauvaire,

محمد كرد على، الخطط، الجزء الأول، ص 16، رقم 98-JA ,9 se ?ris ,VII ,p .252

(6)-Sauvaire ,JA ,9 Se ?rie ,III ,p 352

(7) شرحه، ص 252- 252

(8)-Brockelmann ;GAL ,II ,p .163 ,No 7 ;SBII ,p .984

محمد كرد على، الخطط، ص 15 (تاريخ التأليف 1159 ه؟)

(9)-Sauvaire ,JA ,9 se ?rie ,III ,p .452

(10) شرحه،VII ,p .224 -424

(11)

- De Sacy, Relation, p. 475- Sauvaira, JA, 9 se? rie, VII, p. 524- 454

(12) - Rosen, Notices Sommaires, p. 581, No. 932, l? and p. 581- 781, No. 932, 2

(13)

- Brockelmann, GAL, II, p. 753- 863, No. l?. SBII; p. 494- 594

(14) الفلك، ص 6

(15) شرحه، ص 6

(16) الغزى، الكواكب، ص 2. الفلك، ص 6.

(17) الفلك، ص 26- 28

(18)

- Krachkovski, Abu- l- Ala, p. 21-(??? )- Krachkovski, Izbr, soch., II. p. 204- 304

(19) الفلك، ص 35

(20)-R .Hartmann ,Ibn Tulun

(21)-Janskl ,Ibn Tuiun ,p .42 -33

(22) الغزى، ص 2- الفلك، ص 6

(23) الفلك، ص 5

695

____________

(24) شرحه، ص 46

(25) شرحه، ص 28

(26) شرحه، ص 28

(27) شرحه، ص 35

(28) شرحه، ص 28

(29) شرحه، ص 30

(30) شرحه، ص 47

(31) شرحه، ص 38-

- Brockelmann, GAL, SBII, p. 494, NO 72, Edition of 8431

(32) الفلك، ص 43

(33) شرحه، ص 32

(34) شرحه، ص 34-

Brockelmann, GAL, SBII, p. 494, No 62, the manuscripi in Leyden

(35) الفلك، ص 32

(36) شرحه، ص 43

(37) شرحه، ص 40-Brockelmann ,GAL ,SBII ,p .594 ,No 43 ; مخطوطة المؤلف بليدن، نشرها محمد كرد على، الخطط.

(38) الفلك، ص 47

(39) شرحه، ص 34

(40) شرحه، ص 46-Brockelmann ,GAL ,II ,p .494 -594 ,No 92 ,ed ,of 8431

(41) الفلك، ص 27

(42) شرحه، ص 30

(43) شرحه، ص 33

(44) شرحه، ص 46

(45) شرحه، ص 41

(46) شرحه، ص 47

(47) شرحه، ص 43

(48) شرحه، ص 31

(49) شرحه، ص 45

(50)-Brockelmann ,GAL ,II ,p .393 ,21 ,No 1 -SBII ,p .835

(51) مخطوطات محمد ... بن فهد القرشى كرسها لجدة: برلين 6063؛ فينا 891-Brockelmann ,GAL ,II ,p .393 ,No 1

696

____________

(52) حاجى خليفة، الجزء الثانى، ص 237، رقم 2648

(53) شرحه، رقم 2649

(54) مخطوطة تونس؛ راجع:Brockelmann ,GAL ,SBII ,p .835 ,No 1

(55)

- Wu? stenfeld, Geschichtschreib er, p. 932- 042, NO 325- Brockelmann, GAL, II, p. 892- 992, No 1; SBII, p. 904- 014- Babinger, GOW, p. 65- 85, No 83

(56)-Jansky ,At -Tuhfa ,p .371

(57) المخطوطة «تحفة الملوك و الرغائب لما فى البر و البحر من العجائب و الغرائب» لأحمد بن زنبل الرماخ:

Bodl., I, 298- Wu? stenfeld, Geschichtschreib er, p. 042- Brockelmann, GAL, II, p. 892, No 1- Babinger, GOW, p, 531 No 111.

(58)

- Brockelmann, GAL, II, p. 724 No 7; SBII, p. 536- Babinger, GOW, p. 531 No 111.

(59)

- Brockelmann, GAL, II, p. 724, No 7- Babinger, GOW, p. 531, No 111- Tauer, p. 701- 801

(60)-Tauer ,p .701 -801

(61) راجع: شيخو، المشرق، الثالث، ص 81 (مطبعة دومينيك باس‏Dominic Bas )

(62)-Wustenfeld ,Erdbeschreibung ,p .81 (14) ,No 66

(63)-Rossi ,Dizl ?onari ?o ,p .361 (Salames ?c)

(64)-Gabriell ,Manoscritti ,p .45

(65)-Schnurrer ,p .571

(66) شرحه، ص 174- 175، 466- 467

(67)-De Slane ,Catalogue ,No 2122

(68)-Brockelmann ,GAL ,SBII ,p .984 ,No 8 b (ed ,5851)

(69) سركيس، ص 1037، يشير إلى 106 صفحات‏

(70)-Schnurrer ,p .471

(71) شرحه، ص 175

(72) شرحه، ص 175

(73) راجع عن المصنف الآخر:Brockelmann ,GAL ,SBII ,p .439 ,No 14

(74)-Wu ?stenfeld ,Erdbeschreibung ,p .81 (14) ,No 66

(75) راجع: شيخو، المشرق، الثالث، ص 81-Schnurrer ,p .471 -571

(76)

- Brockelmann, GAL, II, p. 183- 283, NO 3; SBII, p. 415- 515

697

____________

(77) سركيس، ص 1871

(78) قطعة من مصنف قطب الدين النهروالى عن مخطوطة در سدن رقم 204 كانت:-Schier ,p .444 -544

لفليشرFleischer (غير مذكورة فى الفهرس) تذكر مقابلته مع السلطان بايزيد فى عام 904 ه؛ ص 445- 448 ترجمة القطعة.

(79)

- cf: Brockelmann, GAL, SBII, p. 515, Welieddin, No 0442

(80)-Ekrem Kamil ?,Tarih ,p .5 -09

(81)-Brockelmann ,GAL ,I ,p .063 -163 ,No 3 ;SBII ,p .884

(82)-Brokelmann ,GAL ,I ,p .692

(83)-Rosen ,Notices sommaires ,p .981

(84)-Brockelmann ,GAL ,I ,p .692

(85)-Rosen ,Notices somaires ,p .091

(86)

Ko? prui? u, No 0931, cf: Ekrem Kramil?, Tarih, p. 5- 03

(87) شرحه، ص 5- 30

(88)Brockelmann ,GAL ,II ,p .163 ,No 3 ,1

(89) مخطوطة معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم السوفيتية رقم ف 799-

Rosen, Notices, sommaires, p. 781- 191, No 042( 6601 h. )

(90) حبيب الزيات، صيدنايا، ص 82، رقم 59

(91)-Brockelmann ,GAL ,II ,p .153 No 5 ;SBII ,p .984

(92) مخطوطة معهد الدراسات الشرقية التابع لاكاديمية العلوم السوفيتية رقم ف 801-

Rosen, Notices sommaires, p. 091- 391, No 142

(93)-Rosen ,Notices sommaires ,p .191 -291

(94)-Wu ?stenfeld ,Muhibbi ,p .36 -56 ,No 44

(95)-Brockelmann ,GAL ,II ,p .863 ,No 2 ;SBII ,p .594 -694

(96) مخطوطة معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم السوفيتية رقم ف 801، الورقتان 2 ا و 2 ب-Rosen ,Notices sommaires ,No 142 ,p .291

(97) مخطوطة معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم السوفيتية رقم س 679 «نثر الدر» الجزء الثانى، الورقة 233 ا

(98) راجع عن هذا: الفردوسى، الشاهنامه، نشر عبد الوهاب عزام، الجزء الأول، ص 13- 14

(99)-Ronsen ,Notices sommaires ,p .13 -23 ,No 07

(100)-Perisch ,III ,p .993 ,No 1481

(101) حاجى خليفة، الجزء الثالث، ص 513، رقم 6696

698

____________

(102)-Rosen ,Notice Sommaires ,p .391

(103)

- Von der Laza, Schachspial, p. 02- Von der Laza, Sokeikir, p. 023- 223

(104) يوجد عرض لمحتوياتها وفقا له (ص 154- 155) فى كتاب:

Von der Linde, Geschichte, I, p. 5- 6, 701

(105)

- Cf: Von der Linde, Quellenstudien- Murray, J R A S, p. 071- Brockelmann, GAL, SBII, p. 984, No 5

(106)-Brockelmann ,GAL ,SBII ,p .163 ,No 6

(107)-Rosen ,Notices Sommaires ,p .391 -691 ,No 242

مخطوطة معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم السوفيتية رقم ف 800

(108) مخطوطة معهد الدراسات الشرقية التابع لأكاديمية العلوم السوفيتية رقم ف 800 الورقة 16.

- Rosen, Notices Sommaires, p. 491, No 242

(109)

- Brockelmann, GAL, II, p. 153, No 4; SBII, 844- Brockelmann, Al- Muhibbi, p. 557- Wu? stenfeld, Muhibbi p. 5- 9 No 1

(110)-Brockelmann ,GAL ,II ,p .153 ,No 4 و أيضا فى بيروت، راجع:Cheikho .Catalogue raisonne ?,p .111 -211 ,No 281

(111)-Brockelmann ,GAL ,SBII ,p .884 ,No 4

(112)

- Blochei, Catalogue, p. 35, No 8405- Brockelmann, GAL, SBII, p. 984, No 7

(113)-Blockelmann ,GAL ,II ,p .372 ,No 11 ,SB ,483 -

زيدان، الجزء الثالث، ص 275- 276

(114)-Salie ,Usama ,p .31 -41

(115) زيدان، الجزء الثالث، ص 276، رقم 12* * *Brockelmann ,GAL ,II ,p .572 ,No 32

(116)

- Ahlwardt, VII, p. 131- 231, No 0897- Brockelmann, GAL, II, p. 572, No 32

(117)

- Ahlwardt, V, p 334, No 4316; Contents see: Brockelmann, GAL, II, p. 263, No 8 Brockelmann, GAL, p. 283, No 8

(118)

- Brockelmann, GAL, SB II, p. 984, No, 8- Fiu? gel? ZDMO?, 81, p. 325- 735

(119)-Fiu ?gel ?,ZDMO ?,81 ,p .425 -525

699

الفصل الثالث و العشرون القرن السابع عشر

يشابه القرن السابع عشر القرن الثامن عشر فى أنه لا يقدم شيئا جديدا فى تطور الأدب الجغرافى باللغة العربية لدى مقارنته بالعصور السابقة له؛ و إذا كنا قد أفردنا له فصلا خاصا فإن مرد ذلك إلى اعتبارات ذات طابع عملى بحث لا علاقة لها البتة بالمادة الجغرافية. و قد ظلت معظم البلاد العربية فى هذا الوقت أيضا ولايات تابعة للدولة العثمانية، تربطها بها روابط نائية أحيانا و ثانوية غالبا و لكنها احتفظت بمراكز الثقافة المحلية التى انتعشت فيها التقاليد الأدبية وفقا للمذهب القديم للعصور الوسطى. فالمغرب، و على وجه الخصوص مراكش، الذى نمتع كما كان عليه الحال من قبل بقدر كبير من الاستقلال السياسى قد حافظ بشدة على ميله القديم إلى التأليف فى مجال التاريخ و أخرج لنا فى هذا الميدان عددا هائلا من المصنفات إلى القرن التاسع عشر تنتمى كلها إلى النماذج المعروفة لنا. و بصدد الاهتمام بأدب التاريخ يمكن أن يلفت النظر بصورة خاصة الرواج المنقطع النظير الذى نمتع به نمط الرحلة و الذى ظل محتفظا به إلى القرن التاسع عشر أيضا.

و يمكن القول بوجه عام إن الأدب الجغرافى فى جميع البلاد العربية فى هذا العصر قد اقتصر اقتصارا تاما على نمطين فقط هما نمط الأوصاف الجغرافية المنطقية و نمط الرحلات. أما المجموعة الأولى فقد غلب عليها بصورة واضحة طراز «الفضائل»، و نلتقى بها مرة ثانية و فى كمية غزيرة بسوريا أو مكرسة «للمدن المقدسة» بالجزيرة العربية مع ميل واضح للتخصص و لتضييق أهدافها. و أما الرحلات فقد ظلت تجتذبها كما هى العادة العاصمة السياسية للخلافة أعنى استنبول التى اتجهت إليها كما كان الحال من قبل البعثات الدبلوماسية أو رعايا الدولة العاديين الذين رحلوا إليها ليرفعوا ظلاماتهم من الولاة المحليين؛ كذلك استمر الحج يلعب دورا مذكورا فى الرحلة و لم يقتصر على المراكز الإسلامية وحدها بل ضم إليها المواضع المسيحية كالقدس و طور سيناء: و قد انبعث فى هذا الصدد أدب مستقل بين أوساط العرب المسيحيين بسوريا خاصة، كان من الممكن أن نعتبره ظاهرة جديدة لو لا جهلنا بخطوط تطوره التاريخى الأولى.

و مما يميز الأدب الجغرافى للقرن السابع عشر لدى مقارنته بالقرون السابقة لذلك هو أننا نلتقى فيه على الأقل بمصنفين كبيرين يفوقان بجلاء غيرهما من مصنفات ذلك العصر، سواء من حيث المضمون أو من حيث الصياغة الأدبية. و كلا المصنفين ينتميان إلى النصف الأول من القرن السابع عشر و يرتبطان بسوريا و لكنهما ظهرا فى وسطين مختلفين تمام الاختلاف. أولهما هو وصف رحلة مكاريوس الأنطاكى‏

700

إلى البغدان (مولدافياMoldavia ) و الأفلاق (ولاخياWailachia ) و الأوكراين (أوكرايناUkraina ) و بلاد المسكوف‏Moscovy ، و هو يمثل من ناحية موضوعه أهمية منقطعة النظير بالنسبة لتاريخ بلادنا و قد قدره المتخصصون بما هو أهل له من تقدير و لو أنه لم يخضع حتى الآن لدراسة وافية. و صاحب هذا المؤلف عربى مسيحى رضع لبان تقاليد تختلف عن تلك التى شغلنا بها حتى هذه اللحظة فى الأدب الجغرافى؛ و هو من الناحية الأدبية ليس بذى قيمة تذكر و لهذا السبب فمن العسير أن يجد مكانه فى عرض عام لتاريخ الأدب العربى. أما المصنف الآخر فإنه ذو طابع مخالف تماما و أعنى به كتاب المقرّى المشهور عن الأندلس الذى يتمتع بالأهمية من وجهتى نظر الأدب و الجغرافيا؛ و هو أثر بارز فى محيط النثر الفنى المنمق و لو أن مؤلفه يذهب بعيدا فى هذا الصدد إلى درجة المبالغة، و على أية حال فهو مصنف كلاسيكى و ليس من المبالغة فى شى‏ء أن اعتبره البعض أحيانا خاتمة لتطور الأدب العربى عامة.

و أصل المؤلف من تلمسان بشمال أفريقيا و لكنه ألف كتابه بالقاهرة بعد إلحاح و تشجيع من أصدقائه الدمشقيين الذين كانوا يمثلون بالنسبة له السند الوحيد فى هذا الصدد كما يعترف هو نفسه، هذه الصلة بين المغرب و سوريا لم تكن بالطبع و ليدة المصادفة و هى توكد مرة أخرى استمرار وحدة التقاليد الثقافية و الأدبية بين الأقطار الإسلامية المختلفة حتى فى هذا العصر؛ كما أنه من العسير أن ينسب إلى المصادفة أن العدد الأكبر من المصنفات الجغرافية التى ظهرت فى هذا العصر ينتمى إلى سوريا و المغرب بالذات.

و الآن و قد وجدنا لأنفسنا الحق فى الابتداء بسوريا فلنتحول إلى معالجة الكلام على تلك المصنفات التى انبعثت فى وسط عربى مسيحى و التى لم تسنح لنا الفرصة من قبل لكى نقف عندها بصورة خاصة فيما مر من هذا الكتاب. و الأدب الجغرافى لدى المسيحيين الشرقيين فقير على وجه العموم و قد أمكننا أن نتبين هذا إلى حد كبير عند كلامنا على السريان و إلى حد ما عن الحبش أو عن أولئك الذين دونوا مؤلفاتهم باللغة العربية. و هؤلاء الأخيرين قد ارتبطوا بحسب عقائدهم لا بالتقاليد الهلنستية فى شخص بطلميوس بقدر ما ارتبطوا بالفترات المتأخرة لتطور الاتجاهات المماثلة فى بيزنطه و رومة. و قد لاحظنا خلال كلامنا على العهود السابقة ظاهرة لا تخلو من الطرافة و هى أن عددا من أوصاف رومة (و أحيانا القسطنطينية و أنطاكية) التى وجدت عند بعض المؤرخين و الجغرافيين المسلمين ترتبط بمصادر مسيحية شرقية؛ و هذه الأوصاف منحولة فى العادة* * * و يغلب عليها الطابع الأسطورى و قد وقعت إلى الأدب العربى فى معظم الأحايين عن طريق السريان، و يمكن القول بصورة قاطعة بأن أصحابها قد زاروا تلك المواضع غير أن حكاياتهم عنها مشحونة بعنصر الخيال و ليست سهلة الفهم بالنسبة للقارئ. أما فى العصر الحديث الذى نعالج الكلام عليه الآن فإن جميع الأدب الجغرافى للمسيحيين العرب يقتصر فى جوهره على أوصاف الحج إلى «الأرض المقدسة» (فلسطين) و إلى سيناء؛ و أقدم الآثار فى هذا المجال غير معروفة لنا و من المحتمل أنها لم تعش؛ و هو شى‏ء يجب ألا يدهشنا بإزاء الظروف التى حفظ فيها هذا الأدب العربى المسيحى.

701

و إلى فترة قريبة من هذا العهد تنتمى رحلة إلى طور سيناء قام بها شماس يدعى افرام لا نعرف عنه شيئا بخلاف اسمه هذا؛ و الرحلة معروفة لنا بفضل الترجمة اللاتينية التى عملها المستشرق الإيطالى اغناطيوس غويدى‏l .Guidi 1 معتمدا فى ذلك على مخطوطة الفاتيكان التى كان قد جلبها السمعانى‏Assemani من الشرق، و أيضا بفضل الطبعة العربية التى نشرها فى نفس الوقت العلامة شيخو اليسوعى‏ 2 معتمدا على مخطوطتين بيروتيتين ترجعان إلى أوائل القرن التاسع عشر. و يسمح لنا المصدر الأول بالافتراض بأن الرحلة إنما ترجع فى الغالب إلى أواخر القرن السادس عشر أو بداية السابع عشر؛ و لعل الفحص الدقيق لبعض التفاصيل التاريخية و الأثرية قد يمكّن البحاثة من تحديد تاريخها بصورة أكثر دقة. و فى تلك التفاصيل المعمارية الأثرية بالذات تكمن الأهمية الرئيسية لهذا المصنف الضئيل الحجم الذى لا يزيد عدد صفحاته المطبوعة عن خمس عشرة صفحة؛ و هو فى أساسه مكرس لوصف مفصل لدير القديسة كاترينا المعروف جيدا للبعثات العلمية الروسية فقد أسهمت بدورها فى فحص عدد من مخطوطاته المدونة بلغات مختلفة.

و قد اتجهت عناية الشماس افرام بطبيعة الحال إلى جانب آخر، و هو يقدم لنا أحيانا معلومات مفصلة عن جميع الكنائس السبع و العشرين‏ 3 التى وجدت لعهده موجها عناية خاصة إلى المسائل المعمارية و مسائل فنية أخرى ينطوى فهمه لها على السذاجة 4. و هو يصف جبل طور سيناء موليا عناية خاصة للكنائس الموجودة به و أيضا للأساطير المحلية المتعلقة بالدين و العبادة 5؛ و إلى جانب هذا فهو لا يهمل الكلام عن حياة سكان الدير خاصة فى علاقاتهم مع البدو المحليين‏ 6. و معظم مادته تجد سندا لها فى المصادر الأوروبية التى تعرضت لوصف تلك المواضع.

و أغلب الظن أنه خرج فى رحلته من مصر لأنه يبدأ بوصف الطريق من القاهرة مع تعداد مفصل بما فيه الكفاية لجميع* * * المحال‏ 7 بما فى ذلك التى حفظت أهميتها إلى القرن العشرين. أما طريق العودة فيرد وصفه فى النهاية 8، حيث يوجد إلى جانب ذلك وصف أقل تفصيلا للطريق من القدس إلى سيناء مارا بغزة 9. و جميع العرض يغلب عليه أسلوب لا أثر للفن فيه و قد صيغ فى لغة بسيطة و لكن لم تغلب عليها العامية التى تحفل بها فى العادة آثار الأدب العربى المسيحى؛ و المؤلف يكشف عن معرفة بتقاليد الأدب المسيحى الشرقى مما يشير إلى أنه شخص «مثقف» و لو أنه يجب بالطبع أن نفهم مدلول هذا اللفظ وفقا للوسط الذى عاش فيه. و على أية حال فإن أهمية الوصف الذى دونه لا تتركز فى قيمته الأدبية بل فى المادة الواقعية التى سجلها و التى يجب الاعتراف بأنها لم تدرس بعد دراسة كافية بواسطة المتخصصين.

و من نفس هذا الوسط المسيحى و لو أنه ينتمى إلى طبقة أخرى ظهر الرحالة الثانى لأواخر القرن السابع عشر و الذى يتميز بطرافة أكثر سواء فيما يتعلق بطريق رحلته الذى لم يكن معهودا للعرب و ذلك فى أميركا الجنوبية، أو فيما يتعلق بشخصيته نفسها. و مما لا شك فيه أن «الشماس افرام» كان شخصا بسيطا اقتصرت صلاته على الطبقات المسيحية الشعبية، أما إلياس بن حنا الموصلى فينتمى إلى تلك الأوساط

702

المسيحية التى خرج منها «أمراء الكنيسة» 10 لأنه من بيت عمون الذى ينتسب إليه عدد من بطاركة النساطرة و الذى ارتبط عقب الاتحاد مع رومة فى عام 1553 ارتباطا وثيقا «بالمدينة الأزلية»(the eiernal city) و بممثلى مختلف الطوائف الدينية فى الشرق و الغرب. هذا و قد استقرت أسرته ببغداد 11 و له إخوة معروفون من أسمائهم لعبوا دورا ما فى الموصل و حلب‏ 12، كما أن ابن عمه يونان أتم دراسته فى عام 1650 برومه، ربما «بكلية الدعوة إلى الإيمان»Collegia de propaganda fide . و إن مجرد تفكير إلياس فى القيام برحلته إلى أمريكا إنما يقف دليلا على سعة أفقه و إمكانياته؛ و لا نستطيع التكهن بصورة دقيقة عن طبيعة الأغراض التى هدف إليها من ذلك و لو أنه يجب أن يحتل المكانة الأولى من بينها بالطبع جمع التبرعات من أجل كنيسته كما نعلم جيدا من أمثلة رجال الدين الذين زاروا روسيا الموسكوفية؛ غير أن معاونة البابا و السلطات الإسبانية له فى هذه الرحلة يقف دليلا على أنه قد ذهب فى مهمة خاصة من المحتمل أنه قصد عدم الإشارة إليها. و هو قد زار رومه أكثر من مرة؛ و قد أشار إلى إحدى زياراته لها فى عام 1659 راهب كرملى ذو مكانة عمل بملبار بالهند و ذلك فى كتاب له باللغة الإيطالية، و كان إلياس قد التقى بهذا الراهب أكثر من مرة سواء خلال سفره بالعراق أو أثناء زياراته لرومه‏ 13.

و مر إلياس برومه فى طريقه إلى أمريكا الجنوبية؛ فقد خرج من بغداد فى عام 1668 فى رفقة طوبجى باشى المدفعية التركية بالشرق الأدنى ميخائيل كوندوليو 14M ,Condoieo و أصله من قبرص، و حملا معهما خطابات من الآباء الكرمليين ببغداد الذين كانوا يلعبون آنذاك دورا كبيرا فى تلك المدينة 15؛ و يقف هذان المثالان دليلا على اتساع علاقات إلياس. و بعد أن أدى فريضة الحج إلى القدس زار فى طريقه حلب و الإسكندرونة ثم أخذ طريق البحر إلى البندقية متوقفا لمدد قصيرة بقبرص و كريت و زالتى‏Zante ( «زانطية»)؛ و ابتداء من إيطاليا تأخذ الرحلة طابعا أكثر تفصيلا. و فى رومة تشرف بمقابلة البابا كلمنت التاسع، ثم ركب البحر من جنوه إلى مارسيليا فأقام لبعض الوقت بفرنسا و اسبانيا؛ و رجع عقب ذلك إلى إيطاليا لأسباب مالية، و لنفس هذه الأسباب زار صقلية ثم رجع إلى اسبانيا و منها سافر إلى البرتغال و هناك عقد العزم بصورة جازمة على زيارة أمريكا. و لكى يحصل على تصريح من السلطات العليا بهذا فقد اضطر إلى الذهاب إلى مدريد إلى بلاط كارلوس الثانى، و فى فبراير من عام 1675 أقلعت بهم السفن من قادس إلى أمريكا؛ و قد مروا فى طريقهم على جزر الكنارى متجهين صوب كراكاس بفنزويله؛ ثم بعد إبحار دام خمسة و خمسين يوما وصلوا إلى قرطجنة ( «كرتاخينا») بكولومبيا و هنا توقفوا لأول مرة لبعض الوقت و بعد ذلك واصل المؤلف رحلته بطريق البحر و البر على طول ساحل أمريكا الجنوبية الغربى و كان يتخلل ذلك وقفات طويلة، فمر على بنما و منها إلى كولومبيا ثم إلى اكوادور حيث أقام مدة طويلة بمدينة كيتو. و قد أقام بليما عاصمة بيرو ( «بلاد البيروه») عاما و نصف عام بالتقريب؛ و أقصر من ذلك كانت زيارته لبوليفيا و الأرجنتين و شيلى؛ أما البرازيل و مدينتى‏

703

توكومان‏Tucuman و بوينس آيرس فإنه يورد وصفها اعتمادا على رواية الغير. و فى عام 1680 نراه مرة ثانية بليما حيث دون القسم الأول من وصف رحلته و الذى أضاف إليه و أكمله بالتالى. و فى طريق الرجعة عزم على زيارة ذلك الجزء من أمريكا الوسطى الذى كان يحمل التسمية التركية المعروفة لنا جيدا «ينكى دنيا» (أى «الدنيا الجديدة») و الذى يقصد به أساسا بلاد المكسيك ( «ميخيكو»)، فغادر ميناء كلخو ( «الكلياو»El Callao ) ببيرو فى 21 سبتمبر 1681 و مر على بنما ثم بسواحل كوستاريكا و نيكاراغوا و هوندوراس و غواتيمالا و زار نقاط متعددة من المكسيك من بينها العاصمة نفسها التى أمضى بها ستة أشهر و ترك لنا وصفا مفصلا لها. و تحت تأثير القصص التى سمعها عن الفلبين و التى يورد عددا منها بتفصيل واف انبعثت لديه فكرة الرجوع إلى وطنه عن طريق تلك الجزر مارا بالصين و بسورات ( «سورط») بالهند حيث وجد لديه بعض الأصدقاء. غير أنه اضطر بالتالى إلى الإقلاع عن هذه الفكرة فأخذ الطريق العادى من المكسيك خارجا من ميناء فيراكروز ( «ويراكروس») إلى هافانا ( «لاوانا»)؛ و أثناء عبوره للمحيط فاجأتهم عاصفة هو جاء و لكنه وصل آخر الأمر سليما معافى إلى قادس، و بعد زيارة قصيرة* * * لأشبيلية لأغراض مالية تجارية وصل إلى رومه فى عام 1683 و قدم إلى البابا إنوسنت الحادى عشر ( «اينوسنسيوس الحادى عشر») الهدايا التى جلبها من وراء البحار.

و يلوح أنه قد أمضى بقية سنى حياته برومه؛ و مما يقف برهانا على هذا أنه طبع على حسابه الخاص برومه و ذلك فى عام 1692 كتابا «للصلاة» باللغة العربية فى عهد البابا إنوسنت الثانى عشر من أجل مواطنيه المشارقة 16(un livre de pric ?re pour les Orlentaux) ؛ و قد بين فى هذا الكتاب الألقاب العالية التى أنعم بها عليه لا البابا وحده بل و إمبراطور اسبانيا مما يحمل على الاعتقاد مرة أخرى أنه قدم خدمات ما لهاته الشخصيات الكبرى. و يبدو أن الكتاب وجد بعض الرواج عند الأوساط التى عمل من أجلها فقد أعاد طبعه برومه فى عام 1725 أحد الموارنة دون أن يشير إلى المصدر الذى أخذه عنه.

هذا و قد طبعت رحلة إلياس الموصلى اعتمادا على المخطوطة الوحيدة المعروفة آنذاك و الموجودة بحلب و أيضا على النسخة التى نقلت عنها ببيروت فى القرن التاسع عشر. و هى تتكون من قسمين مستقلين عن بعضهما البعض تمام الاستقلال يشمل أحدهما الوصف الأساسى للرحلة بعنوان «السياحة»، على حين أفرد القسم الثانى الذى يقع فى نفس الحجم تقريبا و يضم سبعة عشر فصلا للكلام على اكتشاف أمريكا و تاريخها؛ و هو يعتمد اعتمادا أساسيا فى هذا القسم الثانى على المصنفات المكتوبة باللغتين الإسبانية و اللاتينية.

هذا و قد تم نشر القسم الأول بعناية كبرى مع شرح مفصل لأسماء الأعلام و تعليقات مختلفة و دون أى حذف بواسطة 1. رباط 17؛ أما القسم الثانى الذى لا يمثل قيمة كبيرة فقد نشر منه رباط الفصل الحادى عشر فقط الذى يبحث فى «الآثار النصرانية فى أمركه المتوسطة و الجنوبية» التى وجدها الإسبان عند اكتشافهم لتلك البلاد

( les traditions chre? tiennes en Ame? rique avant Colomb )

18.

704

و موضوع هذه الرحلة يقف دليلا بما فيه الكفاية على أهمية المكانة التى تحتلها رحلة إلياس الموصلى فى الأدب العربى؛ و هى لا تقل أهمية و طرافة من ذلك من حيث مضمونها. و يجب الاعتراف بأن قراءتها قد لا تخلو أحيانا من تأثير مؤلم على نفس القارئ فهى أثر من الآثار التى تصور عهد الاستعمار الذى أناخ بكلكله على أهل البلاد الأصليين و استغلهم استغلالا مشينا؛ و المؤلف يعرض لنا وقائعه بالكثير من الهدوء دون أن يعكس أية انفعالات عاطفية إزاء ما يسرده. و فى هذا بالذات تكمن أهميته كمصدر تاريخى جغرافى ذى قيمة بالنسبة لذلك العصر بأجمعه. و لا شك أن المؤلف يتمتع باطلاع واسع و لكنه يجمع إلى ذلك سذاجة مذهلة(sancta simplicitas) تنعكس بوضوح فى طريقة سرده لقصة الرحلة. و بالطبع فقد اقتصر وسطه أساسا على محيط رجال الدين و السلطات الإسبانية و كان ينزل أثناء أسفاره ضيفا على رؤساء محاكم التحقيق(inquisition) (*) المحليين أو على حكام النواحى أو الأساقفة، و لو أنه كان على الدوام يأخذ طرفا فى الحياة اليومية المحيطة به و يتدخل فى النزاع بين* * * الطوائف المختلفة و يراقب عن كثب مجريات الأحوال و يدون الحوادث التى يجدها جديرة بالتسجيل. أما سكان البلاد الأصليين من بين الهنود فقد حدث له أن التقى بهم فى أثناء أسفاره التى قام بها أحيانا مع دليل أو دليلين من الهنود المحليين؛ و هو قد رأى المزارع و المناجم التى كان يعمل بها الأرقاء كما رأى الأهالى يشتغلون بسوق البغال(muleteers) .

و روايته على العموم تتميز بالدقة و التفصيل فهو يسجل باهتمام كل ما يقع أثناء الرحلة بما فى ذلك الظواهر الطبيعية؛ و نظرا لأنه كان صيادا ماهرا فهو لم يهمل الوقوف عند هذا الجانب من النشاط البشرى.

و قد ظهر لديه معارف فى كل موضع سواء برومه و بباريس أو اسبانيا، و كان يحمل خطاب توصية لكل شخص حتى من الشرق نفسه. و هو بحكى بنفس «السذاجة المذهلة» كيف كان يقرض أصدقاءه النقود، بل و يذكر من وقت لآخر قيمة الربح الذى كان يطالبهم به، و كيف كان يدخر الفضة و بعض السلع القيمة؛ و يبدو أن غرضه من هذا لم يكن تقديم الهدايا فقط بل القيام أيضا بصفقات تجارية. غير أن هذا كله لم يمنعه من القيام فى كل مكان بالخدمات الدينية فى المسوح الذى باركه البابا و لكن بلغته السورية؛ و هو لا ينسى أحيانا أن يذكر لنا قيمة الهدايا التى أغدقت عليه فى تلك المناسبات.

أما المادة الجغرافية الخالصة التى تحويها دفتا كتابه فتتسم عادة بالصحة كما أنه يمكن التثبت من أسماء المواضع التى يوردها دون كبير عناء؛ و عدد هذه المواضع كبير و يقدم مادة لا بأس بها عن أحوال ذلك العصر. و هو فى وصفه للحياة الاجتماعية و أسلوب المعيشة لا يقتصر على الطبقات العليا للسكان الإسبان وحدهم بل يمس أيضا السكان المحليين من الهنود الذين لا تختلف نظرة المؤلف إليهم بطبيعة الحال عن نظرة العصر و الوسط الذى عاش فيه؛ و هو يشارك هذا الوسط معتقداته فيدون قصصا يمكن أن نجد لها مثيلا فى‏

____________

(*) و هو يطلق عليها: «ديوان مجمع قضاة الإيمان الكاثوليكى الذى يسمى فى لسان البنيولى الانكيجسيون‏Inqulsicion » (المترجم)

705

المصادر الإسبانية المعاصرة له و لو أنها لا تعدو أن تكون من صنع مخيلة العصور الوسطى كما أثبت البحث العلمى الحديث. و يجب أن نضيف إلى مزايا كتابه سلاسة الأسلوب و سهولته و خلوه من التنميق، و ذلك باستثناء المقدمة التى حاول أن يلتزم فيها أسلوبا أدبيا رفيعا و يزينها بالاقتباسات و الشواهد من محيط الأدب العربى المسيحى. أما فى بقية الكتاب فإنه لم يهتم كثيرا للشكل بل ركز اهتمامه فى عرض الوقائع؛ و رغما من أنه جهد فى استعمال اللغة الأدبية فكثيرا ما وجدت طريقها إليه الألفاظ المحلية و الكلمات التركية 19 بل و حتى أساليب لغة المخاطبة اليومية. غير أن هذا لم ينتج عنه تعقيد ما فى فهم الكتاب، و من الممكن أن نعتبر رحلة إلياس الموصلى أثرا جغرافيا يتميز بالطرافة من نواح عدة و لو أن هذا لا يعطيه بطبيعة الحال حق الانضواء إلى الآثار «الكلاسيكية» المعروفة لنا. و رأى المستشرق الروسى غوردليفسكى‏V .A ,Gordlevski و إن كان لا يخلو من التحفظ إلا أنه رأى صائب بوجه عام، فهو يقول عنه «و هو قد دون فى يومياته جميع ما رآه و اعتقده جديرا بالذكر و لو أن أفقه الفكرى* * * محدود بصورة لا تسمح له بالدخول فى مجال الاستقراءات و التعليمات الواسعة؛ و هو نادرا ما يبدى ملاحظات تمثل أهمية ما من وجهة النظر العامة» 20.

و بعد مضى مدة طويلة على ظهور الطبعة تم الكشف عن مخطوطات أخرى لوصف رحلة إلياس الموصلى لا فى الموصل‏ 21 وحدها بل أيضا فى بغداد 22 و القاهرة 23، و حتى فى مكتبة «ديوان الهند»India Oflice بلندن‏ 24؛ و جميعها تسمح بإدخال تصحيحات على النص الذى نشره رباط. أضف إلى هذا أنه قد عرفت تفاصيل عنه و عن البيئة التى نشأ فيها بالعراق لذلك العصر، غير أن معلوماتنا عن سنى حياته الأخيرة طفيفة كما هو الحال من قبل و يرجع آخر ذكر له إلى عام 1693 25.

و استقراؤنا العام عن الأهمية الأدبية لرحلة إلياس الموصلى يمكن تكراره عن وصف رحلة أخرى خرج صاحبها من الوسط العربى المسيحى كذلك و لكن مع استثناء جوهرى هو أن الرحلة تمثل بالنسبة لنا أهمية لا مثيل لها لعلاقتها المباشرة و الأساسية بروسيا الموسكوفية. هذا و قد تم تدوين هذا الأثر فى «مركز الثقافة المحلى» الذى كانت تمثله حلب آنذاك و الذى تحدثنا كثيرا عن أهميته فى هذه القرون المتأخرة، و فى نفس ذات الوسط المسيحى أيضا الذى لم تكن قد لمسته بعد النهضة الأدبية التى ارتبطت أساسا بالقرن الثامن عشر. و كان وضع السكان الأورثوذكس من وجهة النظر الثقافية أسوأ بكثير من وضع الطوائف المسيحية الأخرى التى كانت على صلة برومة و ولت وجهها شطر الغرب. و قد كان بوسع هؤلاء الأخيرين أن يعتمدوا فى هذا على تقاليد ضاربة فى القدم و معاونة فعالة سواء فى تزويدهم بالمدارس أو تطوير ثقافتهم الأدبية، بل إن صلتهم برومه ظلت قائمة حتى قبل اتحادهم معها و بدأ يظهر من بينهم منذ القرن السادس عشر علماء و أدباء محليون لم يكن من النادر أن تلقوا تعليمهم برومه نفسها.

أما طبقة الإكليروس الأرثوذكسية فلم يوجد تحت تصرفها مثل هذه الإمكانيات فقد انفصمت‏

706

التقاليد الأدبية نديها منذ عهد طويل و لم يتم إحياؤها إلا مؤخرا جدا. و نظرا لأن اتجاهها الروحى كان صوب الأدب الإغريقى البيزنطى فإنه لم يوجد بالنسبة لها قطب تدور فى فلكه كدور رومه بالنسبة للطوائف الأخرى، فبطركية القسطنطينية كانت تحت وضع من التبعية لا يسمح لها بأن تلعب دور القاعدة الرصينة بالنسبة لغيرها أو تقدم توجيهات ترتبط بالتيارات الثقافية العربية؛ أما دول البلقان فقد غلب عليها الضعف و عدم الاستقرار. إزاء هذا فقد أخذت الأنظار منذ القرن السادس عشر تتجه إلى روسيا، غير أن مستوى معرفتها آنذاك لم يكن بالقدر الذى يسمح لها بتكوين فكرة جلية عن احتياجات العرب المسيحيين رغما من أنه قد وجدت حالات مدت لهم فيها يد المساعدة المادية. و إذا حدث و أن أبصرنا بداية ظهور علاقة ثقافية فى ذلك العصر فإن هذا قد تم أساسا* * * بفضل مجهودات شخصيات منفردة احتلت مراكز كبرى أو أفراد تملكتهم روح التنوير بالقدر الذى فهمها عصرهم و الوسط الذى عاشوا فيه. و لا يجوز أن نقف موقف الريبة من صدق عاطفة هؤلاء الأفراد و لو أنه يجب الاعتراف بأن نطاق إمكانياتهم كان محدودا و أن مجال معرفتهم كان أضيق من ذلك. و قد اقتصرت ثقافتهم على مجرد التمكن من القراءة باللغة العربية و هى لغتهم الكلامية، و على معرفة طفيفة بمبادئ اللغة الإغريقية قد تسمح لهم فى أفضل الأحوال إن ليس بترجمة المصنفات البيزنطية المتأخرة فعلى الأقل بفهم محتوياتها.

و إلى هؤلاء الذين تشربتهم تلك العواطف الرفيعة يمكن أن نضم مكاريوس بطريرك الكنيسة الأنطاكية الذى سافر إلى روسيا مرتين فى عهد القيصر ألكسى ميخايلوفتش (و ذلك فى عام 1654- 1656 و فى عام 1666- 1668) و الذى عرف عادة فى الوسط العربى باسم مكاريوس بن الزعيم الحلبى الأنطاكى‏ 26. و أصله من شمال سوريا و قد نشأ فى وسط دينى فقير و تم انتخابه فى عام 1635 مطرانا لحلب و فى 12 ديسمبر من عام 1647 انتخب ليشغل منصب بطريرك الكنيسة الأنطاكية التى كان مقرها آنذاك بدمشق. و قد أحس منذ صباه كما يذكر هو نفسه بميل خاص إلى المؤلفات التاريخية خاصة تلك التى لم تكن معروفة فى اللغة العربية، و نظرا لاهتمامه بتثقيف و تنوير أبناء جلدته فقد بذل جهده فى نقل فصول أو مقتطفات من اللغة الإغريقية إلى اللغة العربية، إما بنفسه أو بمساعدة الغير. و معظم المصنفات التى خلفها لنا ذات طابع نقلى بعضها معروف فى مخطوطات بخط يد المؤلف نفسه و بعضها فى شكل مسودات لم يبيضها. و له إلى جانب هذا تدوينات متفرقة أشبه ما تكون «بكشكول عام» سجل فيه المؤلف دون أى تنظيم جميع ما استرعى انتباهه من وقت لآخر على هيئة مقالات متفرقة أو اقتباسات موجزة. و كثير من هذه المادة يتعلق بتاريخ الكنيسة. و عند ما يدور الكلام فيها عن الشرق فإن مكاريوس يعتبر فى كثير من الأحيان مصدرا من الدرجة الأولى، أما فيما عدا ذلك فهى نقول من مواد إغريقية لم يحدد مصادرها على الدوام بصورة دقيقة. و نلتقى لديه فى بعض الأحايين بحكايات لوقائع شهدها بنفسه أثناء أسفاره أو سمعها ممن شهدوها؛ و جميع هذا يوحى بأنه قد دون مادته على شكل مذكرات بالكثير من العجلة

707

و دون أن يبيضها بحيث عكست انطباعاته الحية المباشرة، و يلوح أنه فى كثير من الأحيان لم يعاود النظر فيها أو يعيد صياغتها 27.

و قد قدر لمكاريوس أن يتجول كثيرا خاصة فيما يتعلق بمهام مطرانيته و بطركيته، و فى عام 1642- 1643 حج إلى القدس‏ 28 و تجول قبل هذا و بعد هذا فى نواح عديدة* * * من سوريا؛ و قد كانت بطركيته مثقلة بالديون مما دفعه إلى البحث عن مخرج من هذا عن طريق جمع التبرعات (الزكاة) (*) كما جرت العادة.

و نظرا لأن السكان المحليين أنفسهم كانوا يشكون العوز و ضيق ذات اليد فقد اتجهت أنظار مكاريوس كما جرت العادة بين رجال الإكليروس الشرقين إلى خارج حدود الدولة العثمانية و ذلك إلى البلقان و أوكراينا و روسيا. هذا و قد حفظ لنا وصف رحلته الأولى فى كتاب مستقل نال من جرائه شهرة ليست بالضئيلة فى ميدان الأدب الجغرافى‏ 29 و لو أن الكتاب ليس من تصنيفه هو بل وضعه باللغة العربية ابنه الارشدياكون (Archdeacon أى كبير الشماسة) بولس بن الزعيم الحلبى (ولد حوالى عام 1627) الذى صحب أباه منذ سن مبكرة فى أسفاره العديدة و أصبح منذ عام 1648 كبيرا لشماسة البطركية 30؛ و بفضل هذا الوضع فقد حصل بولس على نصيب معين من التعليم و لكن مستوى ثقافته لم يكن عاليا، و على أية حال فقد كان على العكس من أبيه خطاطا ماهرا و وصلنا منه عدد من المخطوطات بخط يده يقف دليلا على مهارته الفائقة فى هذا المجال. و لا تختلف مصنفاته الشخصية من حيث طبيعتها عن مصنفات مكاريوس فى كونها ترجمات و نقول من مصادر إغريقية 31؛ أما أهم مصنفاته على الإطلاق فهو الوصف الكبير و الأصيل لرحلة البطريرك الأولى إلى تركيا و ملدافيا و ولاخيا و أوكراينا و روسيا الموسكوفية (المسكوف») (**).

____________

(*) كان اللفظ المستعمل آنذاك بين المسيحيين العرب هو «نورية» و لم أعثر له على أثر فى المعاجم العربية مما يدل على أنه محدث و عامى، و لعله مستعار من نفس استعمالهم للفظ للكناية عن العذراء ( «النورية»). غير أن دوزى سجله فى معجمه الذى استدرك به على المعاجم العربيةDozy ,Supple ?ment aux Dlctionnaires Arabes حيث يقول «النورية:La dime qu`on pale a ?Peveque » أى العشور التى تدفع للأسقف. (المترجم)

(**) جاء فى مقال للعلامة العربى حبيب الزيات ما نصه: «اشتهر البطريرك مكاريوس الزعيم الحلبى و ابنه الشماس بولس بالبحث عن أخبار الكنيسة الأنطاكية و استقراء حوادثها و شؤونها و التنقيب عن ماضى أسقفياتها و الأعمال الراجعة إليها و تقييد تراجم كل من نشأ فيها و انتسب إليها من رجال الدين و النساك و القديسين. و للأول منهما فى كل ذلك كتب و أجزاء شتى جمعها فى حضره و سفره، كانت طائفة منها محفوظة عند الطيب الذكر البطريرك غريغوريوس حداد. و كان (رحمه اللّه) حريصا عليها أشد الحرص يضن على كل أحد بمطالعتها أو استنساخ شى‏ء منها. و لذلك يجب أن يعد من حسناته إهداؤه إياها سنة 1913 لنقولا الثانى قيصر روسية، بحيث سهل هنالك لطلاب العلم مراجعتها عند الحاجة و نقل ما يراد منها. و الثانى مخطوط بقلمه جمع فيه أخبار أنطاكية و بطاركتها و لكنه لسوء الحظ مخروم ناقص من أوله و آخره، و لعله وقف فيه عند خراب أنطاكية على يد الملك الظاهر بيبرس البندقدارى. و له فى ما سواه رحلة والده المشهورة إلى البلاد المسيحية. و منها ثلاث نسخ فى ليننغراد و موسكو، و نسخة فى لندرة. و هى كلها لا تخلو من بعض النقص، و إن لم ينبه أحد عليه ممن ترجم هذه الرحلة إلى الإنكليزية و الروسية.

و خير من هذه النسخ جميعها الأصل المحفوظ بباريس، و هو فى اثنين و ثلاثين كراسا، منها خمسة و عشرون بخط بولس نفسه، و سبعة بقلم ناسخ آخر مجهول و فى أوله و آخره بعض صفحات جمع فيها التماس ما وقف عليه من تاريخ البطاركة منذ انتقالهم من-

708

و لم يكن مكاريوس أول مواطن من بين العرب السوريين يزور بلاد الروس، ففى عهد القيصر فيدور يوانوقتش قدم إلى روسيا بطريرك الكنيسة الأنطاكية يواكيم ضو (1582- 1592) لبحث مسائل تتعلق بالبطركية؛ و هو عربى أيضا و قد أقام بموسكو لمدة شهرين و ذلك منذ السابع عشر من يونيو إلى الحادى عشر من أغسطس عام 1586 و سلك فى سفرته طريق البر المعهود مخترقا آسيا الصغرى و ملدافيا و ولاخيا و أكراينا؛ و كما سنرى فى حينه فإنه وجد وصف مختصر لرحلته و لكنه للأسف لم يصل إلى أيدينا.

و قد مكث هذا البطريرك طويلا بمدينة لقوف‏Lvov و هناك أصدر فى أول يناير من عام 1586 و باللغة العربية منشوره إلى رعايا لقوف المعروف جيدا لدى الدوائر العلمية 32؛ هذا و قد أبصر مكاريوس و بولس صورة هذا البطريرك فى قصر المطرانية بكييف تحمل توقيعه باللغة الإغريقية 33. و يجب أن نضيف إلى هذا أنه لم يكن لبولس فكرة واضحة عن تاريخ تلك الرحلة فهو يذكر تارة أنها حدثت «قبل خمسة و تسعين عاما فى عهد القيصر إيفان» 34 و طورا أنه قد «مر على ذلك اثنان و سبعون عاما» 35، و هذا الأخير أقرب إلى الصحة. و يناقض بولس نفسه* * * عند ما يقول بأنه «لم يسافر أحد بعد ذلك» 36 إلى روسيا؛ فقد أرسل البطريرك أفتيموس (1635- 1648)، و ذلك فى عهد القيصر ميخائيل فيدوروقتش، المطران ارميا (و أصله من حلب) مطران عكار (*) بسوريا لجمع التبرعات‏Pour faire) (des collectes من أجل الكنيسة، غير أن جشع حاكم بوتيقل ( «بوتيبليا»)Putivl قد تسبب فى حجزه لدى الحدود و هناك توفى‏ 37. و قد زار مكاريوس و بولس قبره بدير العذراء قرب پوتيفل‏ 38.

و لا يبعد أن الدافع لزيارة مكاريوس لبلاد «المسكوف» كان شيئا أشبه بدعوة شخصية؛ ففى عام 1652 مر بسوريا 39 أرسينى سوخانوف‏Arseni Sukhanov الذى عرف فيما بعد كأمين «كلارجى»(celiarer) لدير الثالوث المقدس باسم القديس سرجيوس(The monastery of the Trinity of St .Sergius) ، و كان قد بعث به من موسكو بمهمة «وصف الأماكن المقدسة و مراسم الكنيسة الإغريقية» 40؛ و لم تكن هذه أولى رحلاته فى الشرق. و فى طريق عودته الذى مر به على جورجيا أمضى اليوم الخامس من مايو عام 1652 بدمشق حيث «نزل ضيفا على البطريرك الأنطاكى»، و فى التاسع عشر من نفس الشهر وصل إلى حلب و أمضى حوالى الأسبوع «بقصر المطرانية»؛ و لا شك أنه قد سنحت له الفرصة مرارا للتحدث مع مكاريوس‏ 41، و قد التقى به فيما بعد بولاخيا 42 و دعاه لزيارة دير القديس سرجيوس‏ 43.

و لم تطأ قدم سوخانوف موسكو إلا فى يونيو من عام 1653 44، هذا على حين أن مكاريوس كان‏

____________

- أنطاكية إلى دمشق، و روى فى خاتمتها أخبار والده و أحوال الكرسى بعد رجوعهما لدمشق. و هذه الروايات و النقول التاريخية الواردة فى كتب البطريرك و ابنه هى مصدر كل ما كتب عن الكنيسة الرومية الأنطاكية إلى اليوم. و عنها أخذ البطريرك اثناسيوس الدباس و الخورى ميخائيل بريك ما دوناه فى تاريخهما. فهى المعول الوحيد و المرجع الأول لكل من تكلف الكلام على الكرسى الأنطاكى منذ القرن السابع عشر». (حبيب الزيات، المشرق، 1932، ص 561) (المترجم)

(*) جاء فى المتن الذى نشره رادرRadu : يوسف الحلبى مطران عكار و رحبه. (المترجم)

709

قد بدأ رحلته بعد شهرين من مقابلته معه بحلب؛ و هى تلك الرحلة التى طال أمدها بصورة لم تكن فى الحسبان فاستغرقت سبعة أعوام (1652- 1659).

خرج البطريرك من حلب فى التاسع عشر من شهر يونيو و بعد جولات مختلفة فى نواحى بطركيته وصل إلى أنطاكية فى الثانى و العشرين من يوليو، و قد مر فى طريقه بعد ذلك على اسكندرونه التى بلغوها فى الخامس من أغسطس، ثم أدنه (14 أغسطس)، و أعقب ذلك جولات محلية لجمع التبرعات؛ و مروا بقونية ( «ايقونيه») (11 سبتمبر) و بيروسه (28 سبتمبر) حتى بلغوا القسطنطينية فى العشرين من أكتوبر. ثم غادروها بعد نيف و شهرين و ذلك فى السابع من يناير عام 1653 عن طريق البحر إلى ميناء قسطانزا (*) التى بلغوها فى الثانى عشر من يناير؛ و قد اضطروا إلى التخلف عاما و نصف عام بالتقريب بمولدافيا ( «البغضان») و ولاخيا ( «الفلاخ») نظرا للتغير الذى حدث فى الحكام(hospodars) و العمليات العسكرية التى كانت تلك البلاد مسرحا لها؛ و فى خلال ذلك حدث لهم أن تعرفوا بابن بغدان خميلنتسكى‏BoGdan Khmeluitski المدعو تيموفى‏Timofi و الذى قتل بعد قليل فى إحدى المعارك. و فى العاشر من يونيو عام 1654 فقط تمكنوا من اجتياز حدود ملدافيا إلى الأوكراين‏ (**) بعد أن عبروا نهر الدنيستر عند بلدة راشكوف‏Rashkov * * *. و فى بوغوسلاف‏Bogusiav (فى الثانى و العشرين من يونيو) قابلوا الآتامان‏Hetman خميلنتسكى الذين دعوه على الدوام باسم «خميل»؛ و بتاريخ 26 يونيو دخلوا كييف. و قد استبقاهم الأمير لمدة أسبوعين و ذلك حتى العاشر من يوليو، و فى العشرين منه بلغوا پوتيقل و كانت النقطة الوحيدة المسموح للقادمين من الشرق بالعبور منها إلى داخل حدود دولة المسكوف. و نحركوا منها فى الرابع و العشرين فبلغوا كالوغاKaluga فى الثانى من أغسطس، و اضطرهم وصول خبر انتشار الطاعون بموسكو إلى تغيير خط سيرهم المرسوم لهم و نقطة التوقف التى اختيرت لهم قبل بلوغهم موسكو و هى مدينة كولومنه‏Kolomna . ففى الحادى عشر من أغسطس، بعد أن أعدت لهم وسائل النقل النهرى، قامت السلطات بتوجيه قافلة البطريرك على نهر أوكاOka فمروا فى طريقهم على كاشيراKashira و غلوتقين‏Golutvin حتى وصلوا فى السابع عشر من آغسطس إلى الموضع الذى عين لهم. هذا و قد قسرهم الطاعون الذى استشرى آنذاك و الذى يرسم لنا عنه بولس لوحة مخيفة إلى التخلف بكولومنا لمدة نصف عام بالتقريب فلم يستطيعوا مغادرتها إلا فى الثلاثين من يناير عام 1655 و بلغوا موسكو فى الثانى من فبراير. و كان القيصر الكسى ميخايلوقتش متغيبا عنها فى حملته على بولندا مما أدى إلى مد إقامتهم بالعاصمة ما يقرب من ستة عشر شهرا. و فى خلال هذه الفترة زاروا الأديرة القريبة و عددا من الأديرة البعيدة، كما زاروا

____________

(*) جاء فى المتن العربى: «إلى مينا يقال لها ليمانيا قوصطانزا رومية و بالتركية كوستنجا»(Radu ,p .341) (المترجم)

(**) يطلق عليها بولس لسم «بلاد القزق» نسبة للقزاق‏(Cosaacks) ؛ و هى تلك الجماعات من المقاتلين الذين رابطوا على ثغور روسيا الجنوبية و الجنوبية الشرقية متخذين من الجندية مهنة لهم. (المترجم)

710

أيضا دير الثالوث المقدس باسم القديس سرجيوس فى اليوم التاسع من يوليو و كان فى رفقتهم أرسينى سوخانوف‏ 45. و فى شهرى أغسطس و سبتمبر زاروا نوقغورود و مروا على دير ايفرسكى‏Iverski على تلال فلداى‏Valdai . و رجعوا إلى موسكو فى العشرين من سبتمبر و لكن القيصر لم يرجع من حملته العسكرية إلا فى العاشر من ديسمبر 1655. و قد أمضوا كل وقنهم إما فى زيارة الكنائس و غيرها من المواضع الجديرة بالمشاهدة، و إما فى تبادل الرأى مع البطريرك نيكون‏Nikon حول مسائل تصحيح الأسفار الكنسية و مسائل دينية أخرى.

و فى الثالث و العشرين من مارس عام 1656 غادروا موسكو أخيرا متجهين صوب كالوغا فى طريق سيئة للغاية، و لكنهم لم يكادوا يبلغوا بيليف‏Beiev و بلخوف‏Bolkhov حتى لحق بهم رسول خاص من القيصر يرجوهم الرجوع إلى موسكو للاشتراك فى مؤتمر كنسى خاص لم يكن فى الوسع تأجيله، و بهذا لم يستطيعوا مغادرة موسكو للمرة الثانية و بنفس الطريق إلا فى يوم الثامن و العشرين من مابو و بلغوا الحدود عند بوتيفل فى يوم 12 يونيو 1656، و فى الثامن و العشرين من نفس الشهر دخلوا كييف. و بعد أن أمضوا بها أسبوعين تابعوا سيرهم فى بلاد الأوكراين بطريق آخر و قابلوا خميلنتسكى للمرة الثانية فى السابع و العشرين من يوليو ببلدة تشيغيرين‏Chigirin ، و فى الخامس عشر من أغسطس اجتازوا الحدود إلى ملدافيا عند بلدة راشكوف نفسها. و هنا امتدت إقامتهم فى ملدافيا و ولاخيا فى هذه المرة إلى ما يقرب من عامين فلم يستطيعوا مغادرتها إلا فى الثالث عشر من أكتوبر عام 1658 عند ما أبحروا من غالاتزGalatz على نهر الدانوب فخرجوا إلى البحر الأسود ثم مروا على ورنةVarna و مضيق القسطنطينية إلى أن بلغوا سينوب بآسيا الصغرى بعد إبحار استغرق خمسة و ثلاثين يوما. و مروا على طوقات و سيواس و مرعش إلى أن بلغوا طريقهم الأول فسلكوه حتى دخلوا حلب أخيرا فى اليوم الحادى و العشرين من شهر أبريل 1659 و منها إلى «كرسى البطركية» مدينة دمشق فدخلوها فى اليوم الأول من يوليو 1659.

و طريق سير رحلة مكاريوس الأولى معروف لنا جيدا من الوصف المفصل الذى تركه لنا بولس الحلبى، غير أن الوضع يختلف فيما يتعلق برحلته الثانية (1664؟ .. 1669)؛ و هى أيضا قد شارك فيها بولس‏ 46 و لكنه توفى خلالها فى طريق عودتهم بجورجيا (بلاد الكرج) عام 1669. و لا شك أنه قد دون مذكرات عنها و لكن الأجل عاجله من أن يصوغها فى صورتها النهائية، كما و أنه لم يعثر لها على أثر حتى الآن؛ أضف إلى هذا أن مكاريوس نفسه قد ترك لنا كما هو ديدنه بضعة فصول متفرقة على شكل مسودة لم يبيضها. و لا علم لنا بالظروف التى استدعت هذه الرحلة الثانية إلى روسيا بخلاف الحاجة المعتادة إلى جمع التبرعات؛ و من المحتمل أنه قد وجهت إليه دعوة صريحة للاشتراك فى المجمع الذى عقد لبحث محاكمة البطريرك نيكون. هذا و قد ظل البطريرك مكاريوس على صلته الوثيقة بموسكو، و نحن‏

711

نعلم عن طريق المصادر الروسية أنه قد بعث فى عام 1662 بأرشمندريته‏Archmandrite ناوفيطس‏Neophite الذى جمع من الهدايا ما يعادل خمسمائة روبل‏ 47؛ و فى رحلته الثانية صحب مكاريوس بطريرك الإسكندرية باييس.

و قد أخذت الرحلة فى هذه المرة الطريق الذى اعتاد المسافرون أخذه عند ما يريدون تحاشى القسطنطينية و سواحل البحر الأسود الجنوبية و الغربية، أى طريق القوقاز و جورجيا إلى استراخان ثم يتجهون مصعدين على نهر القولجا إلى موسكو؛ و هذا هو نفس الطريق الذى رجع منه أرسينى سوخانوف. و حتى فيما يتعلق بهذا الطريق فلم يكن مكاريوس أول من سلكه من العرب المسيحيين، فقبل ثلاثين عاما من هذا و ذلك فى السنوات 1630- 1640 أخذ هذا الطريق إلى جورجيا باخوم أسقف صيدنايا (قرب دمشق) كما يروى مكاريوس نفسه فى أحد مصنفاته‏ 48. و يلوح أن العرب كانوا على معرفة جيدة بجورجيا، و فى بداية القرن الثامن عشر عند ما زارها مطران معلوله (بلبنان) لم يرغب فى الرجوع إلى وطنه «لكبر سنه» و ذلك على الرغم من أن البطريرك الأنطاكى بعث وراءه برسولين خاصين كما يتضح لنا من منشوره لعام 1724 49. و لسنا نعرف العام الذى بدأ فيه مكاريوس رحلته هذه المرة؛ غير أنه كان بجورجيا على أية حال فى عام 7173 (1665) كما يذكر ذلك بولس فى إضافاته إلى وصف الرحلة الأولى‏ 50، بل و ربما قبل ذلك فى عام 1664 كما يتضح من كتابته على مخطوطة باللغة الكرجية ثم الكشف عنها بتفليس منذ عهد غير بعيد. على أية حال فإنهم بلغوا استراخان فى 21 يونيو من عام 1666 51 و شاركوا فى الاحتفالات بإقامة مطرانية بها. و فى السابع من يوليو غادرها مكاريوس مارا فى طريقه على تشورنى يارCherny Yar و تسارتسن‏Tsaritsyn (*) و ساراتوف‏Saratov و سمبيرسك‏Simbirsk (**)، و ارزمس‏Arzamas و مورم‏Murom ؛ و فى الحادى و العشرين من أكتوبر مر على قلاديميرViadimir إلى أن دخل موسكو فى اليوم الثانى من نوفمبر عام 1666. و فى ديسمبر من نفس العام حدثت محاكمة نيكون، غير أن المجمع واصل نشاطه خلال عام 1667 52 فلم يتأت لمكاريوس مغادرة موسكو* * * قبل العشرين من يونيو عام 1668 53 بعد إقامة استغرقت عاما و نصف عام فى هذه المرة أيضا؛ و فى عودته أخذ نفس الطريق الذى سلكه فى المجى‏ء فبلغ استراخان‏ 54 فى العاشر من أغسطس و غادرها فى أوائل سبتمبر. و كانت رحلة العودة غير موفقة فى هذه المرة فقد تعرض هو و من معه فى شماخه لابتزاز أموالهم بل و نهب الخان الذى كانوا يقيمون به؛ و فى الرابع من فبراير عام 1669 فقط أبلغ فى خطاب له‏

____________

(*) هى التى أصبحث فيما بعد استالينغرادStallngrad ذات الشهرة الكبرى فى الحرب العالمية الثانية، و يطلق عليها حاليا اسم ثولغوغرادVoigograd . (المترجم)

(**) يطلق عليها الآن أوليانوف‏Uiyanov نسبة إلى اسم أسرة لينين‏Lenin ، لأن الزعيم السوفيتى من مواليد تلك المدينة.

(المترجم)

712

بعث به إلى يوساف بطريرك موسكو عن وصولهم إلى ايقرياIveria . و فى الثانى و العشرين من يونيو من نفس العام كتب إليه من تفليس‏ 55 قاصا عليه تفاصيل الكوارث التى حلت به و فقدانه لجميع مقتنياته و وفاة ابنه بولس‏ 56. و لم يحدد مكاريوس فى خطابه تاريخ وفاة ابنه على وجه الدقة، و قد أخذ بعض البحاثة سهوا تاريخ الخطاب على أنه تاريخ الوفاة 57؛ و هو يختتم خطابه هذا بنغمة حزينة و دعوة إلى مديد المساعدة، و لعل هذا يفسر الإشارة الموجودة بالمصادر الروسية عن إرسال هدايا إليه قيمتها مائتا روبل مع الهييرودياكون(Hierodiacon) مليتى‏Meleti 58. و لكن أغلب الظن أن موسكو لم تكن قد علمت آنذاك بالكوارث التى حلت به فى القوقاز و اعتقدت أنه عاد إلى وطنه سليما معافى؛ و على أية حال فقد بلغ مكاريوس أرض الوطن فى عام 1669 نفسه و ليس بعد عام 1670 بأية شكل إذ يوجد خطاب بعث به من دمشق إلى موسكو يحمل تاريخ 30 آغسطس 1670 59. هذا و قد استمرت علاقته قائمة مع موسكو، ففى عام 1671 أرسلت إليه مع مطران صور و صيدا الذى كان قد بعث به إلى هناك ثلاثمائة قطعة من الذهب الخالص و من فرو السمور ما تبلغ قيمته سبعمائة روبل‏ 60؛ و قد توفى مكاريوس الأنطاكى فى العام التالى لهذا و ذلك فى الثانى عشر من شهر يونيو سنة 1672 أى بعد ثلاثة أعوام من وفاة ابنه و مدون رحلته بولس الحلبى.

و كما رأينا فقد سبقهم إلى السفر إلى بلاد روسيا النائية نفر من مواطنيهم، غير أن هذا لا يعنى فى شى‏ء أن وصف بولس الحلبى لرحلتهم إلى روسيا له أدنى ارتباط بتقاليد الأدب الجغرافى. و من الطبيعى أن خط الاتجاه الإسلامى فى هذا الميدان كان غريبا عليه بل و أغلب الظن مجهولا منه على الإطلاق، كما أن الاتجاه المسيحى كان يفتقر بدوره إلى نماذج مكتملة فى هذا الصدد تصلح لأن تكون قدوة لغيرها. و رغما من هذا فمن الملاحظ أنه قد ارتبط برحلة يواكيم المذكور مصنف ينقل عنه بولس مرارا و لو أنه ينتمى إلى طراز و موضوع مغاير تماما، فقد صحب هذا البطريرك قس غير معروف لنا عن كثب يدعى عيسى و ترك لنا قصيدة فى وصف تلك الرحلة. و مما يؤسف له أن معرفتنا بهذا الوصف تقتصر على إشارات بولس إليه و هى التى تعتمد عليها جميع الروايات التى يوردها الآخرون‏ 61؛ أما المؤلف نفسه فلا توجد بين أيدينا أية معلومات عنه* * *، غير أن صياغة الموضوع نظما ثم وقوع ذلك فى النصف الثانى من القرن السادس عشر كل هذا يغرى بالافتراض بأن «القس عيسى»، إنما هو نفس «القوّال [أى القاصّ‏] عيسى الهزار» الذى تمتع فى ذلك الحين بشهرة واسعة فى سوريا و ذلك «بأناشيده» الدينية باللغة العامية 62. غير أنه حتى فيما يتعلق بهذا الأخير فإن معلوماتنا مضطربة للغاية، فضلا عن أن إثبات مثل هذا الفرض يحتاج بدوره إلى مزيد من الوقائع و المواد التى يمكن الثقة فيها. لكن مخطوطات «قصائده» التاريخية التى تصف الرحلة و التى ترتفع على ما يبدو إلى مصدر واحد معروفة لنا، و لو أن التعليقات عليها فى فهارس المخطوطات المختلفة نزرة للغاية. و اثنتان من هاته المخطوطات موجودتان ببيروت و تبدو عليهما الجدة، و أصلهما من‏

713

حلب و هو أمر لا يخلو من مغزى‏ 63. و الأب شيخو فى موقفه المعتاد من مؤلف ملكى(Meikite) يصف المصنف بأنه «وصف عادى للغاية لكنائس و أديرة روسيا و بلاد الإفلاخ»

Description tre? s banale des )( e? glises et des couvents de Russie et de Valachie

، و لا يعبأ بأن بضيف إلى هذا أنه قد نظم شعرا. و فى مجموعة أخرى شبيهة لهذه من حيث مضمونها توجد «قصيدة» فى مخطوطة باريسية، غير أن معلوماتنا عنها مع الأسف لبست أكثر من معلوماتنا عن تلك‏ 64؛ و وفقا لملاحظة شيخو فإنها لا تشغل أكثر من خمس صفحات أى أن حجمها ضئيل للغاية، و لكن الاقتباسات التى نقلها عنها بولس ترجح أن شيخو قد جنح فى حكمه عليها نحو التشكك هذا على الرغم من أن بولس نفسه يقف من الأثر موقفا لا يخلو من النقد و يقول إنه كان يحمل هذه القصيدة معه أتناء الرحلة و يستنزل «المغفرة» للشماس «كلما قرأنا قصيدته». و هو محق فى ملاحظته التى يقول فيها «لا أستطيع أن أقول أنا العبد الفقير إننى فقت كثيرا وصفه، إذ أنه لم يضع أكثر من كراسة بينما وضعت أنا كتابا ضخما» 65. و قد تتجه انتقاداته أحيانا صوب التفاصيل، فهو عند كلامه عن مجمع أوسبنسكى‏Uspenski يسوق فقرة منه يتحدث فيها عن «محاسن تلك الناحية»، و يصفها بأنها مقتضبة للغاية مضيفا فى ذات الوقت بطريقة لا تخلو من السخرية أنه «لم يبق عمود من عظام السلاحف أو غير ذلك لم يصفه بدقة حتى لا تفقد القصيدة و زنها» (*). و لكنه لا يلبث أن يستدرك على هذا سريعا بقوله إنه لا يريد توجيه اللوم إليه بل يريد أن يبين أنه «وصف جميع ما رآه بعينى رأسه وصفا دقيقا بحيث يستطيع القارئ أن يتصوره فى ذهنه و كأنما رآه بعينى رأسه». أما الاختلاف فى الوصف بينهما فيرجعه بولس بكل بساطة إلى أن عيسى قد زار روسيا عند ما كانت دولتها ضعيفة «أما نحن فقد وصلنا فى الوقت الحاضر الذى بلغت فيه دولتها أعلى مراتب الغنى و الرفعة» 66.

و مما يقف دليلا على أن وصف عيسى كان فى بعض نقاطه مفصلا و مسهبا بما فيه الكفاية تلك الشذرات التى نقلها عنه فى كلامه عن مجمع ارخانغلسك‏Arkhangelsk (اركانجل‏Archangel ) 67 و عن الجرس الكبير 68، و لكن حتى فى هذه المواضع فإن بولس يسوق أحيانا بعض التصحيحات فى الوقائع‏ 69. و مما يقف دليلا على أنه لم يقصر كلامه كما يقول شيخو على وصف الكنائس و الأديرة ملاحظاته عن سياسة التتار و الليه‏ (**)Leh ، الأمر الذى يبصر فيه بولس ضربا من التنبؤ فيما يتعلق بحوادث عصره‏ 70. و بولس يوجه عام محق فى موقفه، و من العسير مقارنة كتابه «بقصيدة» عيسى ليس من حيث الحجم فحسب بل و أيضا من ناحية المادة التى يحتويها بين دفتيه و دقتها الكبرى، و قد عاله على هذا طول المدة التى قضاها هناك، و شتان بين عامين و شهرين، أضف إلى هذا أن بولس‏

____________

(*) مما يؤسف له أن المتن الأصلى غير موجود بين أيدينا بصورة تسمح لنا بإيراد ألفاظ المؤلف كما دونها حتى يمكن فهم هذه الإشارة الغامضة. (المترجم)

(**) الاسم الذى كان يطلق فى شرق أوروبا و فى الدولة العثمانية على البولنديين. (المترجم)

714

قد عرف اللغة الروسية معرفة لا بأس بها إبان هذه المدة بحيث لم يكن فى حاجة إلى مساعدة الغير. و فى العادة لجأ مكاريوس و بولس إلى التحدث باللغة الإغريقية التى تعودا على استعمالها بالتدريج أثناء رحلتهما، و فى حالات نادرة استعملا اللغة التركية و لكن بطريقة مستترة مثال ذلك حين محادثتهما مع تتار سيبريا 71 و من المحتمل مع أمير قاسموف‏ (*) أيضا و لو أن الأخير كان يستطيع القراءة بالعربية كذلك‏ 72. و هما يوجه عام قد تحاشيا استعمال اللغة التركية التى كانت تثير الريبة و الازدراء فى نفوس المسكوف لاقترانها على الدوام فى أذهانهم بالإسلام و الأتراك.

و نادرا ما حدث لرحالتينا أن تحدثا بلغتهما الوطنية باستثناء حالة واحدة تتميز بالكثير من الطرافة؛ فقد بلغ أحد بنى وطنهم مرتبة الرئاسة فى دولة المسكوف حتى أصبح حاكما (قويفوداVoevoda (**)) على كاشيراKashira و كولومنه‏Kolomna و سرپوخوف‏Serpukhov ؛ و أصل هذا الرجل من دمشق و كان قد أخذه معه و هو صبى أحد الباشوات إلى حلب و منها إلى القسطنطينية و أهداه عبدا رقيقا إلى السلطان محمد الثالث. و فى أثناء الحملة على بلاد الفرس فى عام 1616 وقع فى الأسر و لكنه تمكن من الهرب، ثم شغل مناصب مختلفة بالدولة العثمانية حتى أصبح حاكما لمنطقة حماة بسوريا و نابلس بفلسطين بل إنه ترأس فى إحدى اللحظات إمارة قافلة الحاج الدمشقية. و أثناء حملة العثمانيين على بولندا فى عهد السلطان عثمان الثانى (1618- 1622) وقع مرة ثانية فى الأسر و لكنه هرب إلى كييف فى بادئ الأمر ثم التجأ إلى القيصر ميخائيل فيدوروفتش و اعتنق المسيحية و التحق بخدمته. و يذكر عنه بولس أنه كان يجيد العربية 73 و أنه عند نهاية رحلتهم كان قد تم تنصيبه حاكما على كاشيرا للمرة الثانية 74، و كان معهودا فيه العدل و الصدق.

و لم يوجد بين المترجمين الذين عملوا بدولة المسكوف آنذاك شخص يعرف العربية، و يقول بولس فى هذا الصدد إنه «كان يوجد ببلاط القيصر* * * سبعون مترجما يعرفون جميع اللغات ماعدا العربية» 75.

غير أن الأمر لم يخل من حالات استثنائية «فلدى القيصر عدد من الأسرى يقومون بالترجمة. و أحد هؤلاء كان يعرف اثنتى عشر لغة من بينها العربية فى لهجة مصر و التركية و اليونانية و الإفرنجية و لكنه من أصل موسكوفى‏ 76». و قد استطاع بولس نفسه فى أواخر أيام إقامته أن يتخاطب باللغة الروسية بطلاقة حتى أن البطريرك و نائب القيصر و بقية «الوزراء»، على حد تعبيره، قد طلبوا إليه أن يبقى بين ظهرانيهم مترجما للغة العربية 77. و بالطبع فقد قيل هذا على أغلب الظن من قبيل المزاح و لكنه يبين على أية حال كيف بزّ بولس جميع الأجانب بالتقريب الذين زاروا روسيا.

____________

(*) مدينة بمقاطعة بنزاPenza كان أمرازها من التتار الخاضعين لقياصرة المسكوف. راجع المقال المنشور بدائرة المعارف الإسلامية. (المترجم)

(**) و قد عربها بولس هكذا «فويفوضا»، و هو حاكم المقاطعة الذى يمثل القيصر. (المترجم)

715

و إن ما تنفرد به معلومات بولس من استقلال و أصالة لا يقل شأنا عما انفرد به هو نفسه من أصالة و استقلال من حيث الاتجاه الأد، و قد عاون هذا إلى حد كبير فى أن يسبغ على وصف الرحلة طابعا من الأصالة و الحيوية و السلاسة. فهى تمثل تدوينات مباشرة لانطباعاته الشخصية يوما عن يوم و لم يكن قد أعاد النظر فيها على الدوام، و لعله يجب أن نبصر شيئا من التحايل الأدبى لديه عند ما يذكر فى مقدمة مصنفه أنه أخذ فى تدوين مذكراته تحت إلحاح و إصرار من جانب صديقه الشماس جبراييل قسطنطين رغما من إحساسه بما يحيط بهذه المهمة من عناء و مشقة 78؛ و هو قد عاد إلى الكلام عن هذا أكثر من مرة خلال كتابه‏ (*). غير أنه لا سبيل إلى إنكار واقعة هذا الإلحاح من جانب صديقه، خاصة و أن الشماس جبراييل شخصية تاريخية عاشت فعلا فهو من أسرة الصايغ التى اكتسبت الشهرة فى ميدان الأدب‏ 79.

هذا و قد بدأ بولس فى تسجيل مدوناته منذ اليوم الأول للرحلة و لم ينقطع عن ذلك إلى لحظة رجوعه إلى أرض الوطن، و أخذت هذه المدونات تتجمع بالتدريج كما و أن إقامته الطويلة فى بعض المواضع قد سمحت له لا بنسخ عدد من المخطوطات التى حفظ لنا بعضها بل و بتنظيم «الأوراق المبعثرة» أيضا.

أما تبييض المادة فقد بدأ فيه قبل قليل من مغادرته لموسكو فى فبراير من عام 1656 و سار قدما فى هذا حتى بلغ فيه بالتقريب إلى ما قبل عام من ذلك التاريخ‏ 80. و هكذا تشكل شى‏ء أشبه ما يكون بمسودة أولية للرحلة يبدو أنها كانت موجزة بعض الشى‏ء؛ بل إن بولس نفسه كان رأيه فيها كذلك و كان يأمل أن يعيد صياغتها و توسيعها عند رجوعه إلى أرض الوطن‏ 81. و قد حقق هذا الأصل فخرجت المسودة الثانية أوسع بكثير من الأولى و لا بد أنه أكملها قبل خروجه فى رحلته الثانية إلى «المسكوف»* * *، غير أن العمل فيها لم يتوقف عند ذلك الحد فقد ظل بولس يضيف زيادات إلى الكتاب فيما بعد حتى فى خلال رحلته الثانية و إقامته بالقوقاز كما يذكر هو بنفسه‏ 82، أى أنه بمعنى آخر كان يفعل ذلك إلى ما قبل وفاته عام 1669 بقليل. و ليس من العسير أن ندرك من هذا أن التاريخ الأدبى للأثر معقد بما فيه الكفاية، فأمامنا على الأقل مسودتان للكتاب هما المسودة القصيرة أو الأولى و المسودة الكبيرة التى أضاف إليها بولس‏

____________

(*) رأيت من الأفضل أن أسوق ألفاظ بولس فى هذا الصدد توضيحا للمتن الروسى و رغبة فى إعطاء الفارئ فكرة عن أسلوبه فى الكتابة العربية. قال:

«رغب إلى .... أن أجمع تاريخا يتضمن حال ميرنا و ذهابنا يوم فيوم كافة مدة غيابنا و أوصف محررا جملة أمور البلاد التى نجوزها ليتحقق عند الكافة ما يسمع عنها من إشارات الأحاديث و رموزها فاعتذرت إليه أننى لست كفوا لهذه الصناعة سيما و أنا معوزا مما يناسبها من البضاعة أعنى من ترتيب تنميق الأقوال و إعراب الكلام و من حسن تركيب الألفاظ كأهل هذا الفن السادة الكرام و سألته أن يعفينى مما لا يستطاع سيما إذ نحن سايرين بكد و إسراع فلم يقل منى هذا الاعتذار و ألح على بالمطلوب و واظب التكرار فانتهزت حينئذ همتى الثائرة و مددت للمقصود يدى القاصرة لا لكى أنتظم فى جريدة المؤرخين و لكننى ابتغيت إثبات أمور كثيرة كالت تنكر على الناقلين و لم يكن أحد يصدقها و يظن أن كاتبها و ناقلها لغوا ينمقها إلى أن تحققت ما بالنظر شاهدته و سماعا صحيحا سمعته و ثبتت عندى صحته ليس البعض منه لكن الجميع بجملته أى ما لاحظته رؤية العين حتى ذهبنا إلى بلاد المسيحيين و اتضح لنا ساير ما سنذكره اعنى كلما ثبت عندنا فى مسافة الطريق و إقامتنا هناك إلى أن عدنا إلى بلادنا».

( Radu, p. 12 )

. (المترجم)

716

تعليقاته على مدى عشر سنوات. و إلى جانب هذا فمن الممكن بالطبع وجود مختصرات و مسودات و روايات مصلحة عديدة قام بها أشخاص آخرون. إما أثناء حياة المؤلف أو بعد وفاته؛ و بهذا فقط يمكن تفسير الاختلاف بين مخطوطات الكتاب المعروفة حتى الآن و التى لم يمكن حتى هذه اللحظة كما سنرى تحديد نوع العلاقة التى تربط كل واحدة منها بالأخرى.

و لغة بولس الكتابية لا يمكن أن نحكم عليها بالطبع إلا على ضوء المستوى العام للأدب العربى المسيحى فى ذلك العصر؛ و هذا المستوى لم يكن فى الحقيقة عاليا. و لقد أبصرنا من مثال إلياس الموصلى أنه حتى من بين المسيحيين المتكلمين باللغة العربية و الذين و لوا وجوههم شطر الغرب و كانت لهم صلة أكبر بالمذهب العربى القديم بل و نالوا قسطا من التعليم المدرسى المنتظم، فإنه لم يوجد من بلغ شأوا كبيرا فى إجادة لغة الأدب، و فى الواقع أن «النهضة» الأدبية بين العرب المسيحيين لم تبدأ إلا بعد قرن من ذلك و ارتبطت ارتباطا كبيرا بنشاط مارونى من أهل حلب هو جرمان فرحات الذى ولد (فى عام 1670) بعد عام من وفاة بولس و قبل عامين من وفاة مكاريوس، أما الوسط الذى ينتمى إليه الأخير فقد اعتمد على نفسه اعتمادا تاما و لم يتوقع أية معونة فى ناحية التعليم من أية جهة. و اعتمادا على عدد من القرائن نستطيع أن نفترض كما حدث من قبل أن بولس يقف من حيث ثقافته فى مستوى أعلى من مكاريوس، و لو أن هذا لم يبلغ القدر الذى يسمح له بأن يحس من نفسه الانطلاق التام فى اللغة الأدبية. و مما لا شك فيه أنه اطلع على بعض مؤلفات الكتاب المسلمين إذ توجد لديه مثلا إشارات إلى تاريخ ابن تغرى بردى‏ 83، و لكن هذا الاطلاع لم يصل به أو بأبيه إلى تملك ناصية اللغة الأدبية المتداولة فى العالم العربى كما أنه هو نفسه لم يجهد فى أن يكتب بتلك اللغة الأدبية، أما النموذج الذى اقتدى به فى كتابته فهو الأدب الدينى الذى ساد بين المسيحيين العرب فى ذلك العصر؛ و يمكن القول بأنه التزم ذلك النموذج بصورة مرضية. و من الملاحظ أنه عند ما يكتسب لديه العرض حيوية أكثر و قربا من الواقع فإن بولس لم يستطع التزام ذلك النموذج بل انتقل إلى لغة الحديث اليومية، و ينعكس هذا لديه لا فى تركيب الجمل وحدها بل و كثيرا جدا فى النحو. و لغته مشحونة بالألفاظ المحلية و العامية، و فى هذا تكمن قيمته الكبرى لأنه يقدم لنا فكرة عن أسلوب لغة الكلام فى ذلك العصر و لو من خلال تدوينها بحروف الكتابة العربية على ما عهد فيها من عسر و وعورة؛ و من ناحية أخرى فإن هذا يتضمن عددا من الصعوبات ليس بالقليل إذ يجب لتفهم* * * لغته أن يكون القارئ على معرفة ما باللهجة العربية السائدة بسوريا. و أسوأ من هذا فإن لغة بولس تعكس بعض علامات النثر المتكلف التى يعتبر مثلها الأعلى هو السجع؛ و هو يلجأ إلى استعمال ذلك فى استطراداته العديدة أو فى المناسبات الخاصة بإصرار شديد، مما يثير فى نفس القارئ أحيانا الشعور بالسخط و الميل إلى الضحك و التندر. و سجعه مزود بالصور المحلية و يقدم صورة لا تتفق مع الواقع فى شى‏ء، هذا فضلا عن أنه قد جنى‏

717

على أسلوبه العادى و لم يبلغ ما أراده منه المؤلف. و يقدم لنا حبيب الزيات أمثلة ناصعة لهذا 84 (*)؛ و يجب أن نأسف من ناحيتنا لأن بولس لم يتقيد على الدوام بحدود الإطار العام للغة المتداولة آنذاك و التى تمثل بالنسبة لنا شيئا له قيمته، و على أية حال فإنه لم يكن الملوم فى هذا إذ غلبت عليه روح العصر الذى عاش فيه.

و ليس هنا مجال الحديث عن قيمة الأثر من وجهة النظر الجغرافية بالمعنى العريض و ذلك وفقا لمحتوياته و مادته الواقعية إذ توجد فى هذا المجال دراسات عديدة، خاصة باللغتين الروسية و الرومانية، ثم باللغة العربية أيضا فى الأعوام العشرة الأخيرة. و مما يؤسف له أنه لا يوجد بحث يلخص لنا تلك الأبحاث و لو باللغة الروسية، بل إن مصنف غولوسوف‏A .Golosov (1916) الذى ظهر بهذه اللغة الأخيرة لم يستكمل فضلا عن أنه لا يمكن اعتباره بحثا علميا جادا 85. و قد تجول مكاريوس فى مناطق لم تجد فى هذا العصر صدى فى الأدب العربى المعاصر له، و فيما عدا آسيا الصغرى التى لم تكن معرفة العرب بها ضئيلة فإن بلادا كمولدافيا و ولاخيا و الأوكراين لا تجد فى موضع آخر وصفا مفصلا كهذا يشمل أحيانا استطرادات هامة من محيط الماضى. و نظرا لسير الرحلة البطى‏ء و الأمد الطويل الذى استغرقته فقد مكن هذا رحالتنا من أن يتعرف عن كثب على الشخصيات الكبرى لعصره مثل الآتمان(Hetman) خميلنتسكى و القيصر الكسى ميخايلوقتش و البطريرك نيكون، و ذلك دون حاجة إلى ذكر عشرات الشخصيات الأقل أهمية من هؤلاء و التى كان لها دور كبير فى مختلف الميادين. كما و أنه كان شاهدا لحوادث تاريخية خطيرة مثل اتحاد الأوكراين مع روسيا و الحرب ضد بولندا و ابتداء حركة «أهل العقيدة القديمة»(Old -believers) و استشراء الطاعون(piague) . و بهذا يمكن القول بأن كتاب بولس الحلبى ليس أقل أهمية كمصدر تاريخى منه كمصدر جغرافى بالنسبة للتاريخ السياسى و الروحى لعصره.

و بالطبع فيجب ألا يغيب عن أذهاننا أن هذا الجانب لم يشغل المكانة الأولى بالنسبة للمؤلف، فهو

____________

(*) جاء فى مقال حبيب الزيات المومأ إليه فى وصف أسلوب بولس ما نصه: «و كان أقصى همه الإكثار من التزويق و التنميق كلما وجد إليهما سبيلا دون أقل مراعاة منه لمقتضى الحال. و كان ككثير من كتبة زمانه المتحذلقين يرى أن الفصاحة قائمة فى الاستزادة من المترادفات و تكرار المعنى الواحد بألفاظ مختلفة لغير حاجة سوى المباهاة بكثرة المحفوظ منها، و أن البلاغة الحقيقية منحصرة فى التزام الأسجاع فى كل معنى و لو بمحالفة كل ذوق و قياس. و لذلك جاء منها بالثقيل البارد و دسها بين كل سدى و لحمة و أطال بها ذيل رحلته بما كدر صفوها و جعل المطالع و الناقل لها يتبرم منها و يحرج صدرا بكثرة اللغو و التكرار و الفارغ و غلبة اللحن و السقط فيها، فضلا عن اعتراض بعض الألفاظ العامية و المصطلحات الحلبية الدخيلة من التركية و هى ما لا يتهيأ فهمها و إدراك معناها الصحيح لكل أحد ممن حاول ترجمتها لقلة ألفته بها و عدم و رودها فى المعاجم. و قد وقفنا على بعض صفحات نقلت إلى الفرنسية من الترجمة الروسية بقلم وطنينا المرحوم جرجى مرقص الدمشقى فوجدناها لا تتبرأ من الوهم و الخطأ فى بعض مواضع تصحف فيها الأصل عليه أو أساء فهمها فأساء تأديتها. فما الظن بغيره من النقلة الأجانب؛ و من بعض الأمثال على ولع الشماس بالمترادفات لغير طائل قوله فى كلامه ..... و أما السجع فقد بلغ به أنه التزمه فى كل مقام و مقال حتى فى حكاية بعض الأخبار التافهة و سرد بعض الأرقام أو فى تاريخ الأيام مما لا محل لأقل تأنق فيه. و ربما خالف من أجله كل قياس كقوله ....» (المترجم)