تعريب تاريخ الأدب الجغرافي العربي - ج2

- إيكناتي يوليانوويج كراشكوفسكي المزيد...
503 /
868

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

869

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

870

تعليق بقلم الدكتورة عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطئ) الأستاذة بجامعة عين شمس‏

871

من الإنصاف أن أقرر- بتقدير صادق- أن هذا الكتاب يحمل أثر جهد شاق صابر، و ثمرة عمل مخلص دائب استغرق نحو ثلث قرن من الزمان، أمضاه الأستاذ «كراتشكوفسكى» فى جمع مادته الخصبة عن تاريخ الأدب الجغرافى للعرب، من الإيماءات الأولى فى قديم ما وصل إلينا من الشعر الجاهلى، إلى قريب من العصر الحديث.

و واضح أن العنصر الجغرافى، يكاد يكون العنصر الجوهرى الأول فى الكتاب، إذ يتجه العمل فيه إلى استخلاص المادة الجغرافية من تراث العرب الأدبى، ثم من رحلاتهم و مؤلفاتهم فى العلم الجغرافى. و قد يبدو أن هذا بعيد عن مجال تخصص «الأستاذ كراتشكوفسكى» فى الأدب العربى و تاريخه، لكن المتعمقين فى دراسة العربية، يقدرون أن الأدب خيط من نسيج الحياة العامة، و يدركون مدى ارتباطه الوثيق بحضارة الأمة فى مختلف فروعها و شتى أنواع نشاطها.

و من هنا لم يجز عند المستشرق «كراتشكوفسكى» أن يدرس الأدب بمعزل عن التاريخ الحضارى للعرب، فكانت عنايته بتاريخهم الجغرافى ضرورة لا غنى عنها، لفهم عقليتهم و أمزجتهم و تصوراتهم.

و هذا هو ما يبرر أيضا، اشتغالى بالنظر فى هذا الكتاب و التعليق عليه، على ما يبدو فى الظاهر من بعد الجغرافيا عن مجال تخصصى فى دراسة العربية و الإسلام، على أنى حريصة مع ذلك، على ألا أتناول منه إلا ما هو من صميم اختصاصى فى نصوص العربية و لا سيما كتابها الأكبر.

القرآن الكريم.

و فى كتاب «كراتشكوفسكى» أقوال خاطئة فى الإسلام و القرآن الكريم، نخالفه فيها و نؤاخذه عليها بمنطق العلم، و أعترف مع ذلك بأنه من أحرص المستشرقين على ضبط قلمه من جموح الهوى و ضلال التعصب، و لعل الذى فى كتابه من مآخذ، لا يخرج عن كونه أخطاء لا ينجو عن مثلها دارس يتخصص فى غير لغته، و ينظر فى نصوص دينية متأثرا بموقفه من الأديان و رأيه فى إلهية كتبها.

و مهما تبلغ فداحة هذه الأخطاء، فالذى أطمئن إليه هو أنه تورط فيها عن غير عمد، بسبب قصور فى منهجه جعله يقول فى القرآن الكريم بمنطق عقيدته و مذهبه، و عجزه أحيانا عن إدراك سر العربية فى التعبير، و لمح خصائصها البيانية فى كتابها المعجز.

*** و أحتاج إلى إطالة النظر فيما كتب الأستاذ «كراتشكوفسكى» عن القرآن الكريم و الأحاديث النبوية و الشعر الجاهلى، و ذلك فى الفصل الأول: «الجغرافيا عند العرب قبل ظهور المصنفات الجغرافية

872

الأولى» إذ يبدو أن هذا الفصل بوجه خاص، هو الشوط الحرج من رحلة المؤلف عبر تاريخنا الجغرافى، و ذلك بحكم تعلقه بعصر ظهور الإسلام، حيث لم يستطع الأستاذ المؤلف أن ينجو من عقدة إقحام العقيدة الدينية فى البحث العلمى الجغرافى.

و أقرر بادئ ذى بدء أننى لا أحاول هنا أن أناقش المستشرق الروسى بمنطق العقيدة، أو أن أرد عليه بأدلة شرعية تلزمنا و لا تلزمه، و إنما أناقشه بمنطق البحث العلمى الحر، و أحتكم فيما أخالفه فيه إلى أصول منهجية ملزمة لكل من يتصدى للبحث، مهما تكن ملته و مذهبه.

(1) محمد و القرآن‏

و بهذا المنطق العلمى المحرر، لقف أولا عند هذه العبارات عن محمد (صلى اللّه عليه و سلم) و القرآن الكريم، و قد قال فيها المؤلف- بعقيدته لا بعلمه- ما نصه:

«.. و من الجلى أن محمدا كان رجلا أميا. و تكتسب هذه الحقيقة مغزى خطيرا، لأنها تسوقنا إلى الافتراض بأن القرآن هو جماع تلك المعارف التى حصل عليها محمد بطريق السماع». صفحة 45 فقرة 2.

«و هى فى مجموعها لا تكشف عن صعوبات خاصة، و لكن تتبع مظانها و مصادرها و الملابسات التى أحاطت بظهورها أمر جد عسير، لأن المؤثرات التى عملت فى محمد و صقلت شخصيته متنوعة للغاية، و أثرت فيه بطرق متعددة متضاربة» 45 ف 2.

«و المادة الجغرافية فى القرآن طفيفة على وجه العموم، أضف إلى هذا أنه لا يمكن اعتبارها دائما انعكاسا لمادة عربية بحتة ... غير أنه مما يزيد صعوبة تحليل هذه المادة بشكل خاص هو أن مغزى القصص الواردة فى القرآن لم يكن على الدوام واضحا حتى لمحمد نفسه، و هو قد التجأ عن قصد إلى العبارات الغامضة و الأساليب المبهمة، كما يتضح فى أكثر من موضع من القرآن» 45/ 3.

«.. فإن مثل هذا التفسير- لآيات البحرين فى القرآن- يفترض فى محمد معرفة كافية بجنوب العراق، و هو فرض لا يتفق مع الرواية التاريخية.

873

«و هى فكرة متداولة بين الساميين الغربيين، و عرفها محمد و لو بصورة مبهمة.

«و مما زاد فى اللبس أكثر، أن هذه المسألة- المتعلقة بالبحرين- لم تكن واضحة لمحمد نفسه، و أن ألفاظه فى عدد من المواضع تحمل طابع الغموض». ص 48

«و أخبار يأجوج و مأجوج ترجع إلى التوراة، و لعلها وصلت إلى محمد عن طريق الأساطير السريانية المتعلقة بالإسكندر.» ص 50 ف 1.

بمثل هذا الإصرار، يتحدث المؤلف عن القرآن الكريم، متأثرا بعقيدته فى أنه كلام محمد عليه الصلاة و السلام. و قد جهد المستشرقون قبله فى الحديث عن صنع محمد- صلعم- لهذا القرآن، لكن كان الظن بمثل «كراتشكوفسكى» أن ينأى ببحثه عن كل ما يتعلق بالدين، و هو من قوم قد اطمأنوا منذ ثورتهم إلى إخراج المسألة الدينية من الحياة. و كتابه قد تم تأليفه عام 1941 بعد نحو ربع قرن من تلك الثورة، و مع ذلك لم يبرأ منطقه من هذه اللوثة التى تسمم عمل الجمهرة من المستشرقين، و تعطى لمتهمبهم كل الحق فى إنكار صنيعهم، و عدم نزاهة بحوثهم، بل فسادها منهجيا و علميا.

و واضح كل الوضوح أن القضية فى هذا قضية دينية بحتة: نحن المسلمين نعتقد أن القرآن من وحى اللّه تعالى، و هو و هم، يعتقدون أن القرآن من صنع محمد نفسه، و ليس البحث الجغرافى أو مثله فى القرآن الكريم مسألة دينية يشوش فيها على عقيدة المؤمنين بإلهية القرآن، أو تنصر فيها عقيدة منكريها. فأبسط ما يقضى به المنهج العلمى ترك القول فى هذه الناحية تركا تاما، و لهم أن يقولوا فى النص الذى أمامهم ما يريدون أن يقولوا. ثم نناقشهم فيما قالوا مناقشة علمية محضة، تبين سحة أقوالهم فى النص أو فسادها.

و على هذا الأساس الواضح الحر، يبدو أن كل ما ساق «كراتشكوفسكى» من أقوال مكررة عن معارف محمد الجغرافية، و مصادرها، و ألفاظه و أساليبه فى القرآن، و ما إلى ذلك ...

لا محل له فى البحث الجغرافى. و يجب استبعادها تماما، و تقرير أنها ليست إلا من التجنى للذى يتهم بحث الباحثين و إخلاصهم العلمى.

و كما أننا لا نستطيع أن نلزم كراتشكوفسكى بعقيدتنا فى القرآن وحيا منزلا، لا يستطيع هو أيضا أن يقحم على البحث عقيدته فى أن هذا القرآن من صنع محمد عليه الصلاة و السلام.

و إذن فقد كان ينبغى أن يتجرد للبحث الجغرافى فى النص القرآنى متحررا من سيطرة

874

مذهبه، ليمكن أن نلتقى جميعا على أصول منهج حر، و ضوابط علمية فى النظر و المناقشة، دون تدخل من عقيدة أو مذهب، لا نلتقى عنده أبدا ...

*** و هذا الإقحام للمسألة الدينية فى البحث، هو المسئول عن أخطاء علمية تورط فيها المؤلف من حيث يدرى و لا يدرى.

فاعتقاده أن القرآن من كلام محمد، جره إلى محاولة الربط بين المادة الجغرافية فى القرآن و بين الثقافة المتاحة لمحمد* * * صلعم فى بيئته و عصره، فلما تعذر عليه ذلك، مضى يلتمس العلل و يتكلف الأسباب لرد هذه المادة الجغرافية إلى أصول يغلب عليها الوهم و الافتعال على ما سوف نبينه بتفصيل.

و نفهم أن بجهل الأستاذ كراتشكوفسكى مهمة القرآن من حيث هو رسالة سماوية، و لكنا لا نفهم كيف غاب عنه أن محمدا (صلى اللّه عليه و سلم) كان فى الواقع التاريخى .. و لا ألزمه بالعقيدة الإسلامية- نبيا داعيا إلى دين جديد. و هذه الصفة لا بد منها لفهم طبيعة النص القرآنى، كتاب نبى الإسلام، لكيلا يتورط المؤلف فيما تورط فيه من أخطاء حين تناول القرآن و كأنه يناقش كتابا فى الجغرافيا، و راح يحاسبه على ما سماه نظريات جغرافية جاءت فيه، و لو أنه قدر الحق التاريخى الذى لم يعرف محمدا، فى الواقع الثابت، إلا نبيا. لما غابت عنه طبيعة النص القرآنى، من حيث هو رسالة نبى و كتاب دين، و ليس كتابا فى الجغرافيا أو الفلك أو الجيولوجيا!

إن دعوة محمد- (صلى اللّه عليه و سلم)- حقيقة تاريخية لا يملك «كراتشكوفسكى» أو غيره أن يجحدها، مهما يكفر به رسولا: و أعنى بالحقيقة التاريخية، ما ثبت فى الواقع التاريخى بصرف النظر عن العقيدة الإسلامية. و إذا جاز أن يرفض «كراتشكوفسكى» أن محمدا رسول اللّه يدين الإسلام، فغير متصور أن تختلف على أنه كان بالفعل، نبى الإسلام!

*** و فى ضوء هذا البيان للخطأ الأساسى فى منهج «كراتشكوفسكى» نناقش أقواله مناقشة منهجية، و نعرضها على القواعد المقررة فى البحث العلمى.

875

(2) الشعر الجاهلى و القرآن‏

و أول ما يلقانا من جناية القول بأن القرآن كلام محمد، على سلامة البحث الجغرافى، أن «كراتشكوفسكى» حين واجه الفرق الواضح بين تراث الشعر الجاهلى و بين القرآن، اضطر لتبرير هذا، إلى الزعم بأن الشعر الجاهلى كله هو تراث البدو وحدهم، دون المراكز الحضرية التى عاش فيها محمد- (صلى اللّه عليه و سلم)- و أخذ منها معارفه الجغرافية.

و انحرف به طريق البحث، فإذا كل الكلام عن تصورات العرب الجغرافية فى الجاهلية، يتعلق بالبدو و ظروف حياتهم، و مداركهم (ص 41) و معرفة البدو بالأنواء و القمر و الكواكب (ص 42) و بعد أن يورد نصوصا من الشعر الجاهلى بختم هذا الكلام عن تصورات العرب الجغرافية إلى عصر ظهور الإسلام بقوله:

«هذا هو على وجه التقريب نوع المعلومات الجغرافية الموجود لدى بدو الجاهلية، و لكن وجدت إلى جانب هذا مراكز حضارية بلغت درجة أرفع من الحضارة و يمكن أن تنشأ فيها تصورات جغرافية أوسع و أكثر تنوعا، و لا نقصد بهذا دولتى الغساسنة و اللخميين إذ أنهما دخلتا فى محيط حضارتين متقدمتين هما البيزنطية و الإيرانية، و لم تخلفا مادة عربية يمكن أن تمس موضوع دراستنا. أما فيما يتعلق بالمراكز الحضارية الكبرى فى بلاد العرب نفسها، حيث اختلط بالسكان الأصليين عدد من اليهود و النصارى، فإنه يمكن الاعتماد اعتمادا تاما على القرآن.

«إن المعلومات الأساسية منها التى كانت تحت تصرف محمد، لم تكن غريبة على الوسط الذى عاش فيه. أعنى وسط الحياة الحضرية بالحجاز. و من الجلى أن محمدا كان رجلا أميا، و تكتسب هذه الحقيقة مغزى خطيرا لأنها تسوقنا إلى الافتراض بأن القرآن هو جماع تلك المعارف التى حصل عليها محمد عن طريق السماع، و هى تمثل نموذجا عاما لمستوى الثقافة العامة فى هذا المجال» ص 45.

و كما قلت آنفا: من العبث العقيم أن نناقش أساس فكرته بالمنطق الدينى، و إنما نأخذه بالمنطق العلمى فنراه أدار الكلام عن الجاهلية، على فكرة خاطئة، ثم رتب عليها نتائج فاسدة بفساد مقدماتها.

فما من عالم بتاريخ الأدب العربى، يمكن أن يسلم له بأن تراث الجاهلية خاص بالبدو وحدهم دون‏

876

المراكز الحضرية فى بلاد العرب. و الشواهد التى نقل منها «كراتشكوفسكى» معارف العرب و تصوراتهم الجغرافية فى الجاهلية، تكفى وحدها للرد عليه:

جاء بأبيات لحسان بن ثابت قبل الإسلام (ص 43) و حسان من الخزرج، و منزلهم كان بيثرب، و هى من المراكز الحضرية الكبرى فى بلاد العرب بالجاهلية (1). و المواضع التى ذكرها حسان الخزرجى فى أبياته المستشهد بها، من ديار آل جفنة بالشام، و ليست من بادية الجزيرة!

و جاء بأبيات للشاعر الجاهلى «عبيد بن الأبرص»- ص 43- و فيها ذكر لمواضع التقت فيها قبيلته بالغساسنة!

و نقل معارف جغرافية من أبيات للشاعر المخضرم «لبيد بن ربيعة» و فيها ذكر جبل «أحد» و مواضع أخرى من الحجاز، حول يثرب، و ليست من البادية!

كما أشار فى هذا المقام إلى النابغة الذبيانى و الأعشى البكرى (ص 44) و لم يقل أحد قبله إنهما من شعراء البدو، و أولهما كان ملازما للنعمان بن المنذر فى بلاط اللخميين بالحيرة، و الآخر طال تنقله بين المراكز الحضارية، و تعددت رحلاته إلى الحيرة و الشام و فارس.

فالقول بأن تراث الجاهلية، يعطينا المعارف الجغرافية للبدو وحدهم دون الحجاز و بقية المراكز الحضارية فى بلاد العرب، خطأ أساسى أقام عليه «كراتشكوفسكى» فكرته فى الربط بين القرآن الكريم و بين ثقافة الحجاز، ليقول إن هذا القرآن هو جماع ما حصله محمد من تلك الثقافة المتاحة لبيئته* * *

و كان يكفى لرفض هذا، وضوح الخطأ فى مقدماته، لكنا نلفت كذلك إلى ما فى عبارته عن «المعارف التى حصل عليها محمد بطريق السماع، و هى تمثل نموذجا عاما لمستوى الثقافة العامة فى هذا المجال» من فساد يكشفه أن تلك المعارف التى يقول إنها «كانت تحت تصرف محمد» كانت كذلك تحت تصرف أكثر شعراء العربية و خطبائها قبل المبعث! الفا دامت تمثل نموذجا عاما لمستوى الثقافة العامة فى هذا المجال، فإن ما وصل إليه محمد «بطريق السماع» لم ينفرد به دون معاصريه، و فيهم شعراء فحول.

فلماذا كان القرآن المصدر «الذى يمكن الاعتماد عليه اعتمادا كليا» فى معارف المراكز الحضارية ببلاد العرب، حيث اختلط بالسكان الأصليين عدد من اليهود و النصارى»؟!

و «كراتشكوفسكى» الذى يعترف بأن محمدا كان أميا، ليس بحيث بجهل أنه كان بين شعراء العرب‏

____________

(1) انظر طبقات ابن سلام: شعراء القرى العربية ص 52 و ما بعدها ط بريل (ليدن).

877

فى عصر المبعث و قبله، عدد من غير الأميين، ففيهم اختصاص محمد بالسماع لمعارف عامة، فى المراكز الحضارية، و قد كان صنّاع القول و فيهم غير أميين، أولى باستيعاب تلك المعارف «التى تمثل ثقافة عامة» من ذلك «الرجل الأمى» الذى لم يعرف له التاريخ مشاركة فى أى فن من فنون القول، قبل أن يبعث برسالته فى الأربعين من عمره؟

و يعرف المستشرق أيضا، أن من شعراء الجاهلية و الخضرمة، من كانوا يقيمون فى المراكز الحضارية «حيث اختلط بالسكان الأصليين عدد من اليهود و النصارى» و أن من أولئك الشعراء، من كانوا يهودا كالسموءل، و نصارى كعدى بن زيد الذى عاش ما بين فارس و الحيرة، و كان يقوم بالترجمة بين الأكاسرة و المناذرة، و المعارف التى كانت تحت تصرف محمد- (صلى اللّه عليه و سلم)- بطريق السماع، كانت متاحة لهؤلاء و أمثالهم بصفة أصيلة و طريقة مباشرة، مما يبطل «افتراض أن القرآن هو جماع تلك المعارف التى حصل عليها محمد بطريق السماع» و التى يقول إنها «تمثل نموذجا عاما، لمستوى الثقافة العامة فى هذا المجال».

(3) القرآن و الجغرافيا

و هو يمضى فى بحثه متأثرا بفكرته الخاطئة و واقعا تحت سيطرتها، فلا ينظر فى «المادة الجغرافية فى القرآن» نطرة الباحث الحر، و إنما يتعثر منطقه فلا يكاد يسلم من خطأ.

لقد كان المنتظر، مع القول بعمومية هذه المعارف الجغرافية فى بيئة محمد و عصره- أن يبين لنا الأستاذ «كراتشكوفسكى» أصداء هذه المعارف العامة فى شعر معاصرى محمد (صلى اللّه عليه و سلم).

لكنه سكت عنهم جميعا فلم يشر إليهم من قريب أو بعيد. و واضح كل الوضوح، أنه يئس من وجود شعراء من العرب يشاركون محمدا فى هذه «المعارف التى كانت تحت تصرفه» فلم يبق أمامه إلا أن يفترض مقدما، أن لهذه المعارف التى انفرد بها القرآن دون تراث العرب فى أخريات الجاهلية و صدر الإسلام، مصادر خارجية أمدت محمدا و أثرت فى شخصيته (ص 45) و من ثم اتجهت محاولته إلى الربط بين المادة الجغرافية فى القرآن، و بين قديم المعارف دينية و غير دينية، مصرحا بأهمية تتبع مظان هذه المادة و مصادرها. قال:

«و بالطبع فإن مدى هذه المعلومات و المسائل المتعلقة بها، كان أوسع بكثير مما هو عليه الحال مع البدو كما تردد فى أشعارهم. و هى فى مجموعها لا تكشف عن صعوبات خاصة، و لكن تتبع مظانها

878

و مصادرها و الملابسات التى أحاطت بظهورها حد عسير، لأن المؤثرات التى عملت فى محمد و صقلت شخصيته متنوعة للغاية، و أثرت فيه بطرق متعددة متضاربة. و جميع ما يتصل بها يحتاج إلى بحث خاص قائم بذاته، و مثل هذه المهمة يستحيل تحقيقها فى عرض عام كهذا» ص 45.

و قد جهد- مع ذلك- فى التماس مصادر للمادة الجغرافية القرآنية، فى تراث بابل و إيران و اليهود و النصارى و السريان، و الزعم بأن هذه النظرية أو تلك قد وصلت إلى محمد «و عرفها و لو بطريقة مبهمة»- صفحات 46 سطر 1، 13، 27% 47/ 9، 15، 20، 26% 48/ 10، 15، 25+ 50/ 3- و كأن هذا التراث كان دائرة مقفلة لا تباح لغير محمد* * * و كأن الأعشى نفسه- و قد ذكره كراتشكوفسكى فى هذا المجال- لم يذكر فى شعره «الترك و كابل و بابل» و كأن عدى بن زيد و السموءل و الربيع بن أبى الحقيق و كعب بن الأشرف و غيرهم من شعراء النصارى و اليهود (1)، كانوا بمعزل عن تراث النصرانية و اليهودية و الإيرانية، ليستقل محمد- (صلى اللّه عليه و سلم)- بتلقيه عن طريق السماع!

هى إذن عثرة أسلمت إلى عثرة: عز على كراتشكوفسكى أن يجد فى تراث الشعر الجاهلى مثل ما فى القرآن، فقصر هذا التراث على البدو وحدهم.

ثم عز عليه أن يجد مثل ذلك فى تراث شعراء الحجاز و المراكز الحضارية ببلاد العرب فى عصر الرسول، فمضى يرد المعارف الجغرافية فى القرآن إلى مصادر خارجية!

و مع ذلك، لم يصل إلى ما أراد التماسه منها إلا بمشقة و اعتساف، فاعترف بصعوبة هذا التتبع، ثم أضاف إلى هذا الاعتراف- فى تبرير عجزه أمام تفرد القرآن الكريم. دعوى غموض ما فى القرآن من هذه المعارف، قال:

«أضف إلى هذا أنه لا يمكن اعتبارها دائما انعكاسا لمادة عربية بحتة .. غير أنه مما يزيد فى صعوبة تحليل المادة بشكل خاص، هو أن مغزى القصص الواردة فى القرآن لم يكن على الدوام واضحا حتى لمحمد نفسه، و هو قد التجأ عن قصد إلى العبارات الغامضة و الأساليب المبهمة كما يتضح فى أكثر من موضع من القرآن» ص 45.

إلى مثل ذاك المدى، انحرفت به عقيدته فى مصدر القرآن، عن طريق البحث الحر، فأضلته ضلالا بعيدا:

____________

(1) انظر شعراء النصرانية للأب لويس شيخو و طبقات ابن سلام: شعراء يهود المدينة، ص 70 و ما بعدها، ط بريل. و انظر معهما ما كتب «إسرائيل و لفتسون» من شعراء اليهود فى كتابه «تاريخ اليهود فى بلاد العرب» ص 25 ط الاعتماد بالقاهرة، سنة 1927.

879

لقد أعيا هذا المستشرق الروسى فهم النص القرآنى، و أبهمت عليه أساليبه فلم يخطر على باله احتمال أن يكون هو نفسه عاجزا عن فقه أسرار العربية و إدراك أسرار بيانها العالى، و إنما أسرع يحكم بغموض المغزى على محمد نفسه، و يقرر بأنه- (صلى اللّه عليه و سلم)- قد التجأ عن قصد إلى العبارات الغامضة و الأساليب المبهمة!

و نسأل: فيم كل هذا العناء من «كراتشكوفسكى» لإثبات أن شيئا مما فى القرآن الكريم قد جاء فى التوراة أو الإنجيل أو قديم الثقافات؟!! إن القرآن يصرح فى أكثر من موضع بأنه مصدق لما بين يديه من التوراة و الإنجيل، و يصرح فى أكثر من موضع بأنه يقص على الرسول من أنباء الأولين، ما هو عبرة و عظة!

*** و نفرغ الآن للنظر فى ما كتبه «كراتشكوفسكى» عن المادة الجغرافية فى القرآن الكريم، أو كما قال: النظريات الجغرافية المنصوص عليها فى القرآن.

و أول ما ذكره منها يتعلق بالسماء فى القرآن، و يستوقفنا منه قوله- ص 46- إن «صورتها مادية بشكل واضح، ففى أكثر من موضع يرد الكلام، و لو مجازا، بإمكان سقوط قطع منها- كسف:

17/ 94، 26/ 187، 34/ 9، 52% 44- و أنها قد شيدت بناء أو سقفا- 2/ 30» (1).

و وضوح الاستعمال المجازى فى آية البقرة (22) المستشهد بها: «الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِراشاً وَ السَّماءَ بِناءً» ينفى أن يراد بالبناء أصله الحسى المادى. و مثلها آيتا الطور: «وَ السَّقْفِ الْمَرْفُوعِ» و الأنبياء 32: (وَ جَعَلْنَا السَّماءَ سَقْفاً مَحْفُوظاً وَ هُمْ عَنْ آياتِها مُعْرِضُونَ).

و نحن نقول اليوم: بناء الوطن، و بناء المستقبل، فلا يتصور من له أدنى حظ من حس العربية، أن المقصود بالبناء هنا مفهومه المادى. و لا نكتفى مع ذلك برد تأويل «كراتشكوفسكى» بوضوح الدلالة المجازية، و إنما نلفت أيضا إلى ما غاب عنه، و هو أن القرآن لم يستعمل قط مع السماء، صيغة بنيان التى يضطرد استعماله لها بدلالتها الحسية المادية، مفرقا بينها و بين صيغة (بناء) التى تأتى فيه بدلالة مجازية معنوية.

فلقد ورد المصدر (بنيان) فى سبعة مواضع، إما بصريح دلالتها الحسية فى الآيات:

الصف 4: «إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيانٌ مَرْصُوصٌ».

الصافات 97، فى سياق قصة إبراهيم:

____________

(1) الأرقام هنا، و فيما يل- تشير إلى الآيات و السور، كما نقلها المؤلف .. و فيها أخطاء استدركناها فى التعليق، عند إيراد نصوص الآيات القرآنية التى أشار إليها.

880

«قالُوا ابْنُوا لَهُ بُنْياناً فَأَلْقُوهُ فِي الْجَحِيمِ».

الكهف 21: «إِذْ يَتَنازَعُونَ بَيْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقالُوا ابْنُوا عَلَيْهِمْ بُنْياناً رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ، قالَ الَّذِينَ غَلَبُوا عَلى‏ أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِمْ مَسْجِداً.»

و إما بطريق الاستعارة من البنيان المادى، مع ترشيحها بشى‏ء من خصائصه، لفتا إلى أصل استعماله الحسى، فى آيات.

النحل 26: «قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللَّهُ بُنْيانَهُمْ مِنَ الْقَواعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَ أَتاهُمُ الْعَذابُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُونَ».

التوبة 109، 110، «أَ فَمَنْ أَسَّسَ بُنْيانَهُ عَلى‏ تَقْوى‏ مِنَ اللَّهِ وَ رِضْوانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيانَهُ عَلى‏ شَفا جُرُفٍ هارٍ فَانْهارَ بِهِ فِي نارِ جَهَنَّمَ وَ اللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ. لا يَزالُ بُنْيانُهُمُ الَّذِي بَنَوْا رِيبَةً فِي قُلُوبِهِمْ إِلَّا أَنْ تَقَطَّعَ قُلُوبُهُمْ وَ اللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ.»

و ليس فى القرآن كله: جعل السماء بنيانا. و إنما يخص السماء بصيغة بناء التى لم تأت فيه قط.

فيما هو بنيان مادى محسوس. و ذلك من عجيب الملاحظ البيانية فى دلالات الألفاظ القرآنية التى يفوت المستشرق الروسى، و أىّ مستشرق آخر، لمحها و إدراكها، فيتصور أن بناء السماء مستعمل بدلالته الأصلية على البنيان، ثم يحكم بأن صورة السماء فى القرآن مادية بشكل واضح، مستشهدا بآية البقرة، و بآيات أربع أخرى «يرد الكلام فيها بإمكان سقوط قطع من السماء. كسف».

و نقرأ الآيات المستشهد بها، فلا نراها تقول بإمكان سقوط كسف من السماء على إطلاقه كما و هم كراتشكوفسكى، و إنما يأتى القول بذلك نذيرا لجاحد و آية لمعتبر، أو إنكارا لضلال الكفار حين سألوا النبى- فيما سألوا- أن يسقط السماء عليهم كسفا، برهانا على صدق نبوته.

و النذير فى آية سبأ 9:

«إِنْ نَشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفاً مِنَ السَّماءِ، إِنَّ فِي ذلِكَ لَآيَةً لِكُلِّ عَبْدٍ مُنِيبٍ».

و مجادلتهم للرسول فى آية الإسراء 92:

«وَ قالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنا مِنَ الْأَرْضِ يَنْبُوعاً أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِيلٍ وَ عِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهارَ خِلالَها تَفْجِيراً. أَوْ تُسْقِطَ السَّماءَ كَما زَعَمْتَ عَلَيْنا كِسَفاً أَوْ تَأْتِيَ بِاللَّهِ وَ الْمَلائِكَةِ قَبِيلًا. أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقى‏ فِي السَّماءِ وَ لَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنا كِتاباً نَقْرَؤُهُ، قُلْ سُبْحانَ رَبِّي هَلْ كُنْتُ إِلَّا بَشَراً رَسُولًا.»

881

و من قبل قال قوم شعيب:

«وَ ما أَنْتَ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنا وَ إِنْ نَظُنُّكَ لَمِنَ الْكاذِبِينَ. فَأَسْقِطْ عَلَيْنا كِسَفاً مِنَ السَّماءِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ.» الشعراء 187.

و الآية الرابعة المستشهد بها هى آية الطور 44:

«وَ إِنْ يَرَوْا كِسْفاً مِنَ السَّماءِ ساقِطاً يَقُولُوا سَحابٌ مَرْكُومٌ».

بيانا لضلال الكفار و إبطالا لحجتهم، فلو أنهم رأوا السماء تسقط عليهم كسفا- كما اقترحوا- لبلغ بهم عنادهم أن يغالطوا أنفسهم فيما رأوه عيانا، فيقولوا: هو سحاب تراكم بعضه على بعض، و ليس بكسف ساقط من السماء.

و لا شى‏ء من هذه الآيات بشاهد على الصورة المادية الحسية للسماء فى القرآن، و إنما هى فى سياق مجادلة الكفار و بيان فحش عنادهم.

*** و فى الشمس و القمر، قال كراتشكوفسكى:

«أما المهمة الأساسية للشمس و القمر فقد كانت فى تحديد الوقت سواء اليومى أو السنوى. كما لوحظ الاختلاف أثناء الشتاء و الصيف بين مواضع شروق الشمس و مواضع غروبها، هذا إذا أخذنا بتفسير الآيات الغامضة (12) عن المشرقين و المغربين- 37/ 5، 55/ 17- و قد ورد ذكر القمر مرتين- 10/ 5، 36/ 39- أما تقسيم السنة إلى اثنى عشر شهرا فقد اعتبر أمرا بديهيا معروفا من الجميع- 9/ 36- و يلوح أن الاختلاف بين السنتين القمرية و الشمسية كان معروفا، الأمر الذى يشير إليه معنى الشهر الكبيس- أى المزدوج- فى لفظ النسى‏ء، و هو لفظ لم يتضح معناه تماما إلى الآن» ص 46.

أشار بالآيات الغامضة عن المشرقين و المغربين إلى آية الصافات 35: «رَبُّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ ما بَيْنَهُما وَ رَبُّ الْمَشارِقِ».

و آية الرحمن 17: «رَبُّ الْمَشْرِقَيْنِ وَ رَبُّ الْمَغْرِبَيْنِ».

و نعذره- و ليست العربية لغته- إذ يجد غموضا فى هذه الكلمات البينات التى يقرؤها العربى منا فلا يجد فيها أدنى ظل من غموض.

و ليس صحيحا أن القمر ورد فى القرآن مرتين، و إنما ورد سبعا و عشرين مرة، و الفرق بين الرقمين جد بعيد.

و لا صلة على الإطلاق، بين الشهر الكبيس و بين لفظ النسى‏ء فى القرآن، كما و هم كراتشكوفسكى‏

882

و إنما قصد به ما اعتاد العرب فى الجاهلية كلما أرادوا قتالا فى الأشهر الحرم، أن ينسأ لها ناسئوها هذه الحرمة فيؤجلوها إلى شهر أو شهور أخرى، و ذلك ما أبطله الإسلام بآية التوبة 37:

«إِنَّمَا النَّسِي‏ءُ زِيادَةٌ فِي الْكُفْرِ يُضَلُّ بِهِ الَّذِينَ كَفَرُوا يُحِلُّونَهُ عاماً وَ يُحَرِّمُونَهُ عاماً لِيُواطِؤُا عِدَّةَ ما حَرَّمَ اللَّهُ فَيُحِلُّوا ما حَرَّمَ اللَّهُ».

و لفظ النسى‏ء فيها، من النس‏ء بمعنى التأخير و التأجيل، و هو واضح تماما لأصحاب العربية. و الناسئون من العرب هم الذين كانوا يقومون بوظيفة النس‏ء، فيحلون القتال فى الأشهر الحرم، ناسئين حرمتها إلى شهور الحل. و يقول شاعرهم مفاخرا:

ألسنا الناسئين على معدّ* * * شهور الحلّ نجعلها حراما

و ليس الغريب أن يبدو لفظ النسى‏ء غامضا على كراتشكوفسكى، و لكن الغريب أن يحكم بأنه «لفظ لم يتضح معناه تماما إلى الآن» و لو أنه التمسه فى أى معجم من معاجم العربية، لوضح له معناه كل الوضوح، و لأدرك أنه لا صلة له بسنة شمسية أو قمرية، و لا بشهر كبيس أو غير كبيس‏ (1).

*** و انتقل المؤلف من السماء إلى الأرض، فزعم أن فى القرآن نظرية رئيسية، هى أن الأرض مسطح تابت. قال:

«و إذا كانت نظرية السماوات تلعب الدور الرئيسى فى التصورات القرآنية عن السماء، فإنه قد وجدت فيما يتعلق بالأرض نظريات ارتبط بها الأدب الجغرافى على مر تاريخه. و إحدى هذه الأفكار الرئيسية هى أن الأرض مسطح ثابت: 27/ 63، 78/ 36، 7. و هى فكرة سادت من قبل عند اليهود كما عرفها اليونان فى عهد هومير و هزيود و الفلاسفة الأيونيين. و قد عبر القرآن عن هذا بمقارنات حسية مباشرة، فالأرض تشبه الفراش: 2/ 20، 51/ 48، و البساط: 71/ 18، و المهاد: 78/ 6، و المهد:

43/ 9» ص 47.

و يخطئه هنا أيضا حس التعبير الأدبى للعربية، فى تشبيه الأرض بالقرار و المهاد و الفراش و البساط، على المشهود المألوف من استقرارنا عليها و اطمئناننا فوقها. و إنا لنمارس عيشنا المستقر على هذه الأرض و نتخذ منها- دون البحار و الفضاء- مهادنا و فراشنا و مقرنا، و تجرى بهذا أساليب قولنا، و ليس فينا من لم يتعلم من مبادئ الجغرافيا «أنها رغم ذلك تدور»!

____________

(1) عاد الأستاذ المؤلف فأشار فى ص 77 (فقرة أول) إلى النسى‏ء، و لنقول بأنه «شى‏ء أشبه بالشهر الكبيس» و أن المعنى الحقيقى لهذا اللفظ قد نسى تماما!!

883

و ما من مسلم ذى ثقافة جغرافية، يجد أدنى شعور بالقلق أو الحرج، حين يتلو اليوم الآيات الخمس التى استشهد بها كراتشكوفسكى:

«أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَراراً وَ جَعَلَ خِلالَها أَنْهاراً.» النمل 61.

«أَ لَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ مِهاداً. وَ الْجِبالَ أَوْتاداً. وَ خَلَقْناكُمْ أَزْواجاً». النبأ 6.

«وَ اللَّهُ جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ بِساطاً. لِتَسْلُكُوا مِنْها سُبُلًا فِجاجاً». نوح 19.

«الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِراشاً وَ السَّماءَ بِناءً» البقرة 22.

«الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ مَهْداً وَ جَعَلَ لَكُمْ فِيها سُبُلًا لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ» الزخرف 10.

لكن هذا الأسلوب البيانى الذى لا صلة له بالعلم الجغرافى، صار عند المستشرق نظرية جغرافية منصوصا عليها فى القرآن بصراحة، و كأن أحدنا إذا قال اليوم: الأرض فراشى، أو الأرض مهاد لى و مقر، حوسب جغرافيا، و عدّ من القائلين بأن الأرض مسطح ثابت!

*** و انتقل «كراتشكوفسكى» إلى البحر، ففاجأنا بنظريات قرآنية حيّرته. قال:

«و لعل النظرية القائلة بوجود بحرين فى القرآن، تكاد تكون أعسر مشكلة فى الأدب الجغرافى على الإطلاق. و قد وردت الإشارة إليها أكثر من مرة فى القرآن، و أن هذين البحرين يفصل بينهما برزخ يمنع تمازجهما: 27/ 62، 55/ 19. و سرعان ما ظهرت الفكرة القائلة بأن المراد من هذا هو البحر المتوسط و المحيط الهندى بخليجه الذى يتمثل فى البحر الأحمر، و أن البرزخ المقصود هو برزخ السويس.

و لعله تحت تأثير الرواية الإيرانية تحولت هذه الفكرة إلى عقيدة ثابتة فى الجغرافيا و الكارتوغرافيا العربية ..» ص 47.

ثم أشار إلى تفسير «بارتولد» للبحرين بأنهما نهر الفرات و الخليج الفارسى، و وهّنه «بأن القرآن ينص صراحة على أن البرزخ يمنع البحرين من الامتزاج، الأمر الذى لم يحدث مطلقا بين الفرات و الخليج الفارسى. و فضلا عن ذلك فإن مثل هذا التفسير يفترض فى محمد معرفة كافية بجنوب العراق، و هو فرض لا يتفق مع الرواية التاريخية. و ثمة تفسير جديد للمستشرق فنسنك، فهو يلاحظ أن الآيات المتعلقة بهذين البحرين تفترض وجود محيط سماوى، و هى فكرة متداولة بين الساميين الغربيين، و عرفها محمد و لو بصورة مبهمة ... و مما زاد فى اللبس أكثر، أن هذه المسألة لم تكن واضحة لمحمد نفسه، و أن ألفاظه فى عدد من المواضع تحمل طابع الغموض» ص 48.

و مع اعترافنا بأن من هذه التأويلات للبحرين ما ورد فى كتب مفسرينا، إلا أننا نفرق بين القرآن و بين التفسير من حيث هو فهم المفسرين لكتاب الإسلام، فهما متأثرا، و لا شك» بعقلية مجتمعهم‏

884

و مستوى عصورهم و أنماط شخصياتهم و مذاهبهم‏ (1) و كل ما أورده كراتشكوفسكى من تأويلات، مقحم على النص القرآنى، و ليس صحيحا أن ألفاظ القرآن عن البحرين، تحمل فى أى موضع منها طابع الغموض، اللهم إلا عند من لا يجدون ذوق العربية و حس البيان القرآنى.

و نحن نتلو الآيات التى وجدها كراتشكوفسكى غامضة:

«وَ ما يَسْتَوِي الْبَحْرانِ هذا عَذْبٌ فُراتٌ سائِغٌ شَرابُهُ وَ هذا مِلْحٌ أُجاجٌ، وَ مِنْ كُلٍّ تَأْكُلُونَ لَحْماً طَرِيًّا وَ تَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَها، وَ تَرَى الْفُلْكَ فِيهِ مَواخِرَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ» فاطر 12.

«أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَراراً وَ جَعَلَ خِلالَها أَنْهاراً وَ جَعَلَ لَها رَواسِيَ، وَ جَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حاجِزاً، أَ إِلهٌ مَعَ اللَّهِ، بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ» النمل 61.

«وَ هُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هذا عَذْبٌ فُراتٌ وَ هذا مِلْحٌ أُجاجٌ وَ جَعَلَ بَيْنَهُما بَرْزَخاً وَ حِجْراً مَحْجُوراً» الفرقان 53

«مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيانِ، بَيْنَهُما بَرْزَخٌ لا يَبْغِيانِ. فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُما تُكَذِّبانِ». الرحمن 19.

نحن العرب نتلوها فلا نجد فيها لبسا و لا غموضا، و مألوف فى لغتنا أن تثنى الشيئين بتثنية أحدهما على التغليب، فتطلق البحرين على البحر الملح و النهر العذب تغليبا، كما تطلق الأبوين على الأب و الأم، و القمرين على الشمس و القمر، تغليبا كذلك. و لا نقول فى هذه الآيات بنظرية جغرافية معقدة أو غير معقدة، و إنما سياقها جميعا فى مقام الاستدلال لقدرة اللّه و اللفت إلى آياتها فى الكون و الحياة.

و لا وجه لتحديد البحرين بهندى و فارسى، أو بالأبيض و الأحمر، و البيان القرآنى لم يتعلق بشى‏ء من هذا التحديد الذى لا يتصل بمهمته من تبيان آية القدرة الإلهية فى البحرين يلتقيان و بينهما برزخ لا يبغيان، و فى البحرين لا يستويان هذا عذب فرات و هذا ملح أجاج، و من كل نأكل لحما طريا و نستخرج حلية، و نرى الفلك فيه مواخر ...

و استطرد «كراتشكوفسكى» فى حديثه عن البحار، فجاء بنظرية قرآنية أخرى عن «بحار سبعة»! قال:

«و فى موضع آخر من القرآن، غلب عليه الجانب البلاغى، دفع إلى ظهور نظرية عن البحار السبعة:

31/ 26، لم تلبث أن انعكست فى الأدب الجغرافى. و من الواضح أن الإشارة إلى البحار السبعة فى هذه‏

____________

(1) من أهم ما يشغلنا اليوم، تحرير فهمنا للقرآن الكريم من شطط للويلات و بدع المذهبيات و مدسوس الإسرائيليات، و ذلك بالتزام منهج دقيق فى فهم النص القرآنى، يأخذنا بضوابط صارمة لا تدع مجالا لأى تأويل مقحم. انظر كتاب (مناهج تجديد) للأستاذ أمين الخولى ط دار المعرفة، و كتاب (التفسير البيانى للقرآن الكريم) لبنت الشاطئ. ط المعارف 1962.

885

الآية- التى تمثل بدورها ترجمة دقيقة لحكمة عبرية- إنما ترد بطريقة رمزية. و هكذا فهم المقدسى الأمر، بيد أن هذا لم يمنع بقية الجغرافيين، بل و أحيانا العلماء الأوربيين، من الكلام عن سبعة بحار مختلفة فى القرآن، و لعلنا نجابه مرة أخرى تأثير المغزى السحرى للرقم سبعة، كما هو الشأن مع الأرضين السبع.» ص 49.

و نص الآية المستشهد بها:

«وَ لَوْ أَنَّ ما فِي الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلامٌ، وَ الْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ، ما نَفِدَتْ كَلِماتُ اللَّهِ» لقمان 27.

و هو الموضع الوحيد الذى جاءت فيه‏ «سَبْعَةُ أَبْحُرٍ» فى القرآن كله. و من بالغ الاعتساف و شطط التأويل أن تؤخذ شاهدا على قول القرآن بنظرية جغرافية عن «بحار سبعة مختلفة» و الاستعمال البلاغى فيها واضح تماما، لم يفت كراتشكوفسكى، و إن لم يفته كذلك أن يشير إلى حكمة عبرية بهذا المعنى، و إلى ما نجابه من التأثير السحرى للرقم سبعة!

و غاب عنه أن كثيرا من الحكم و الأمثال تتكرر فى عدد من اللغات، فلا يكون هذا دليلا على أخذ إحداها من الأخرى، و إنما هو دليل على فطرية الحكمة و إنسانيتها. و رقم سبعة قد يستعمل فى العربية للدلالة على مطلق التعدد دون قصد إلى الدلالة العددية المحددة بالرقم، كما نستعمل رقم مائة أو ألف للدلالة على الكثرة، و رقم اثنين للدلالة على القلة، و تجرى بهذا أساليبنا دون أن يقال بتأثير سحرى لرقم أو لآخر.

و مع ذلك، لو أننا أخذنا بالدلالة الرقمية المحددة، لكان الذى فى الآية ثمانية أبحر لا سبعة: «و البحر بمده من بعده سعة أبحر» و بهذا وحده تنهار كل التأويلات القائلة بوجود نظرية عن البحار السبعة فى القرآن الكريم!

*** و لا أطيل الوقوف عند قول كراتشكوفسكى: «... و عند ذكر ذى القرنين فى القرآن، يرد الكلام على يأجوج و مأجوج ... و أخبارهما ترجع إلى التوراة و لعلها وصلت إلى محمد عن طريق الأساطير السريانية المتعلقة بالإسكندر» 50.

إلا أن ألفت إلى ما يتورط فيه كراتشكوفسكى من خطأ و تهافت، تحت سيطرة فكرته فى مصدر القرآن و إنه من صنع محمد نفسه. و هذا هو يقرر أن أخبار يأجوج و مأجوج وردت فى التوراة، ثم يقول باحتمال وصولها إلى محمد- صلعم- عن طريق الأساطير السريانية، و لا يقول بوصولها إليه عن طريق التوراة، و هى إليه أقرب!

886

فهل سكت عن التوراة هنا، لعلمه أن القرآن لا يجرحه أن تكون فيه أخبار جاءت فى التوراة، إذ هو بصريح آياته مصدق لها و لكل الكتب السماوية قبله؟ (1)

لا أملك أن أقطع فى هذا بيقين.

*** و أتجاوز عن إقحام كراتشكوفسكى لشتى التأويلات فى تحديد موضع «الجودى» الذى رسا عنده فلك نوح (ص 46) فما أشار القرآن قط إلى مكانه، و لا تعلق بتحديد تفصيلات غير جوهرية، ليست مناط عبرة.

كما أتجاوز عن أخطائه الجزئية، كقوله إن «فلسطين» وردت فى القرآن: 5/ 24- و ليست الكلمة بلفظها من المعجم القرآنى إطلاقا. و مثل قوله إن لفظ «العرب» لم يظهر إلا فى العهد المدنى، مع أن الذى فى القرآن، لفظ الأعراب لا العرب!

أتجاوز عن هذا و مثله لأقف عند قوله فى ختام حديثه عن القرآن و الجغرافيا:

«و أخيرا إذا ما حاولنا المقارنة بين المادة الجغرافية فى كل من الشعر الجاهلى و القرآن، لخرجنا دون عناء بنتيجة مؤداها أن الشعر يزخر بالواقعية و الصحة، أما القرآن فالمادة الجغرافية فيه قليلة، و لكنه فى مقابل ذلك مفعم بالنظريات المأخوذ أغلبها من مصادر خارجية. و هى نظريات لم يستطع العلم الجغرافى العربى أن يتحمل دائما عب‏ء تفسيرها.

«و فى الأعوام العشرة الأولى للخلافة صادف اتساع المعلومات الجغرافية انعكاسا ضعيفا فى الأدب. و من المسلم به أن سيل الفتوحات العربية الجارف الذى حمل العرب بعيدا عن حدود جزيرتهم إلى مختلف الأقطار، كان من شأنه أن يحدث تغييرا شاملا فى تصورهم للعلم و يؤدى بلا ريب إلى اتساع أفقهم الجغرافى نتيجة للتجربة المباشرة، غير أنه يلاحظ بشكل واضح أن النظرية اختلفت منذ البداية عن التجربة الواقعية ... و لقد نشأ العلم و ترعرع خاصة بالمدينة و كان حملته صحابة محمد و التابعين، أما هدفه الأساسى فهو دراسة القرآن .. و من الجلى أن مثل هذا العلم لن يفسح المجال لأى نوع من المعلومات الجغرافية التى تجمعت فى الأوساط العسكرية و الإدارية، و من ثم فقد سار اتساع الأفق الجغرافى، فى اتجاه مضاد تماما، إذ اقتصر على محاولات التفسير و تأويل الإشارات الجغرافية الغامضة و النظريات التى أتى بها القرآن.» ص 50

واضح أنه فى تقريره إن القرآن مفعم بالنظريات المأخوذ أغلبها من مصادر خارجية، متأثر بما افترضه- فى بدء حديثه- من أن القرآن «هو جماع المعارف التى حصل عليها محمد بطريق السماع».

____________

(1) انظر فى تقرير القرآن الكريم، أنه مصدق لما بين يديه من الرسالات السماوية، آيات: البقرة 97، آل عمران 3، النساء 47، المائدة، فاطر 31 ...

887

و بقى عليه أن يفسر لنا، لماذا تأثر محمد- على رأيه- بالمصادر الخارجية، و لم يتأثر بالشعر الجاهلى الزاخر بالواقعية و الصحة؟ لقد عاش (صلى اللّه عليه و سلم) فى الجاهلية أربعين سنة، كان الشعر فيها ينفرد بالسلطان الأكبر على الوجدان العربى، و كانت أرجاء الجزيرة تتجاوب به، و كانت أسواقها فى عكاظ و المجنة و ذى المجاز- و كلها حول مكة- مواسم أدبية، يقد إليها الشعراء من مختلف القبائل لينشدوا قصائدهم. و ثابت فى السيرة النبوية أن محمدا قبل مبعثه كان يشهد هذه الأسواق و يصغى إلى ما ينشد فيها من شعر. و يصح مع ذلك عند كراتشكوفسكى ألا يتأثر محمد بشى‏ء من «مادة جغرافية زاخرة بالواقعية و الصحة» فى هذا الشعر الجاهلى، و أن يتأثر فقط بنظريات أغلبها من مصادر خارجية، بل أن ينفرد بهذا التأثر بها، دون كل شعراء العرب فى الجاهلية و عصر المبعث!

و إذ قال إن العلم الجغرافى لا يستطيع أن يحتمل عب‏ء تفسير هذه النظريات الجغرافية، فإن لنا أن نقول: إن القرآن الكريم هو الذى لا يحتمل عب‏ء تأويلات كراتشكوفسكى للآيات التى أخذ منها نظريات عن بحرين، و بحار سبعة، و أرض ثابتة مسطحة، و سماء مبنية بنيانا حسيا ماديا! و لا هو بالذى يحتمل عب‏ء الخلط بين نصوص آياته البينات، و بين ما أقحم عليه من بدع التأويلات و شطط الأوهام و مدسوس الإسرائيليات.

و لا يضير القرآن الكريم أن تكون «المادة الجغرافية فيه طفيفة على العموم» فما هو كتاب جغرافيا و ما ينبغى له. و الذى فيه من «مادة جغرافية» لم يكن يقصد منها أن يكون النبى معلما للجغرافيا أو الكارتوغرافيا أو الفلك .. و إنما هى جميعا لافتة إلى آيات القدرة المدبرة لهذا الكون، يدركها الإنسان السوى بفطرته السليمة إذا نظر و تأمل، فيؤمن بأن شيئا من هذا النظام الكونى لا يمكن أن يكون عبثا.

و أحتكم إلى النص القرآنى، و إلى الواقع التاريخى، حين أسأل: كيف جاز لكراتشكوفسكى أن يقول إن اشتغال المسلمين بالقرآن الكريم، سار باتساع الأفق الجغرافى للعرب فى اتجاه مضاد تماما؟ إن الباحث المؤرخ مهما يكن رفضه للأديان، مطالب علميا بألا يجهل أن هذا القرآن هو الذى أرهف حس العرب و أنار بصيرتهم و حرر عقولهم من أغلال العقم و التعطل، و هو هو الذى أعلن رشد البشرية و جعل العقل مناط الإيمان و جوهر إنسانية الإنسان، إذا تعطل أو جمد، مسخت بشريته أبشع المسخ و هبطت إلى دونية الدواب العجماء البكماء:

«إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ».

و ما يجوز لأى باحث مهما يجحد إلهية القرآن، أن ينكر أنه الذى بدأ يقود البشرية على مراقى‏

888

طموحها إلى مثلها العليا، و يبارك مسعاها إلى اقتحام آفاق المجهول و الكشف عن أسرار الكون و الحياة، متحررة من و هم العداء بين الدين و العقل، و مطمئنة إلى التأييد الإلهى الذى أضفى على العلم حرمة مقدسة، منذ تلقت هذه البشرية كتاب الإسلام.

«إِنَّما يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبادِهِ الْعُلَماءُ».

(4) الحديث و الجغرافيا

إلى هنا نفرغ من كلام كراتشكوفسكى عن القرآن الكريم، لننظر فيما كتب عن الأحاديث النبوية، و قد قال بتوفر مادة هائلة منها للحكم على أن دراسة القرآن سارت باتساع الأفق الجغرافى للعرب، إثر الفتوح الكبرى، فى اتجاه مضاد تماما، إذ اقتصر على محاولات لتفسير و تأويل الإشارات الجغرافية الغامضة و النظريات التى أتى بها القرآن- ص 50.

و الأمر فيما يتصل بالحديث، من كتاب كراتشكوفسكى، أشق و أعسر من أن يضبط: فلقد كنا فى كلامه عن القرآن الكريم نجد أمامنا آيات محددة نحتكم إليها فى مناقشته، أما فى كلامه عن الأحاديث النبوية، فالضوابط تكاد تكون ضائعة، و المعالم مبهمة، و الحدود تائهة!

لقد بدأ فاعترف «بأن المتعمق فى دراسة الحديث لا يمكنه اعتبار جميع الأحاديث صادرة عن محمد» ص 50.

و كان مقتضى هذا الاعتراف، وجوب تمييز ما هو منها حديث فعلا، ثم تخريجه لبيان درجة صحته.

و ذلك ما لم يحاول الأستاذ المؤلف شيئا منه، و هو يستطرد من اعترافه ذاك، إلى حشد مرويات مرسلة، مركزا اهتمامه وجه خاص على «النمط الذى ازدهر فعلا و انتعش، و هو الجغرافيا الأسطورية» ص 51.

و قد ملأ ست صفحات بنماذج مختارة من «هذه الأسطوريات» و كأنها أحاديث نبوية صحيحة «نعلم منها مثلا كيف دخل محمد فى نضال ضد تصورات الجاهلية القائلة بأن الأنواء و النجوم هى المسئولة عن تساقط المطر» ص 50، و نقرأ فيها أن «الحديث مفعم» بوصف جبل قاف، و تحديد موضعه، و تصدع سد يأجوج، و قد اهتم المستشرق هنا بتقرير أنه «يعكس صدى التصورات اليهودية و الإيرانية- ص 51». و لم يهتم بإيراد نصوص الأحاديث، و إثبات أسانيدها، و ذكر مواضعها و مصادرها!

889

و تقرأ قوله:

«و فى هذه الأحاديث تقابلنا الإجابة على مختلف المسائل المتعلقة بنشأة الكون و شكله، كالكلام على حجم الأرض، و عن البحر المحيط و منبع الأنهار من الفردوس، و أعماق البحار و البحيرات، و سلاسل الجبال. و طابع هذه الإجابات يمكن أخذ فكرة عنه من تحديد ابن عباس لطول الأرض و عرضها فى أربعة آلاف فرسخ .. و يروى عن «على» أنه قال إن امتداد الأرض خمسمائة سنة، المعمور منها مائة سنة فقط. و يمكن أن تضيف إليها التعليقات الجغرافية الأخروية الموجودة بالحديث» ص 50، 51.

تقرأ هذا، فيختلط فيه الأمر بين ما هو لابن عباس أو لعلى؛ و بين ما هو للرسول (صلى اللّه عليه و سلم) إن كان. فالكلام عن الأحاديث، و ما يقابلنا فيها من إجابة عن نشأة الكون و شكله.

و الشواهد مختلطة: منها ما هو مأخوذ من تحديد ابن عباس لطول الأرض و عرضها، و قول منسوب إلى الإمام «على» عن امتداد الأرض! يضاف إليهما تعليقات جغرافية أخروية موجودة فى الحديث.

و يزداد هذا الخلط شلطا، و أنت تتابع كلام «كراتشكوفسكى» عن الحديث، فإذا فيه وصف لصورة الدنيا، ينسب إلى عبد اللّه بن عمرو بن العاص (ص 52) و رحلات من ذلك العهد «مشحونة بتفاصيل خرافية» كرحلة تميم الدارى و مغامرته مع الجن (ص 53) و رحلة لعبادة بن الصامت إلى بلاد الروم (54، 55).

و فى كل هذا تضيع الحدود و تتماحى، فلا تتميز أحاديث عن مرويات، و لا ينفصل ما ينسب إلى عبادة أو تميم أو عبد اللّه، عما يسمى حديثا.

و ننظر فى المراجع التى أثبتها «كراتشكوفسكى» مصادر لمادته فى الحديث و ما يتعلق به، لكى نرجع إليها و نلتمس نصوصها و أسانيدها، فإذا بنا نفاجأ بأن ليس بينها جميعا، أى مرجع من كتب الحديث الأمهات. و إذا بنا نقرأ مكان أسماء: البخارى و ابن حنبل و مسلم و ابن ماجه و الترمذى و النسائى، و ابن هشام و ابن سعد و الطبرى، أسماء نالينو و قنسنك و فيشر و مچيك و هرشبرج و كارادى فوو سافارى و كيمبل و كريمس و دى‏جويه و جولدزيهر و ليفى ديلافيدا و شبرنجرا (1).

و هذا وحده يعفينا من مناقشة ما كتبه «كراتشكوفسكى» عن الأحاديث النبوية، التزاما منا بأصول علم الحديث، و احتراما لضوابطه المقررة التى ترفض النظر فى أى حديث قبل فحص سنده و تخريجه.

____________

(1) مما يلاحظ هنا، أن كراتشكوفسكى لم يشر فى مراجعه إلى المستشرق الإيطالى «جويدى» الكبير، و قد كان من المستشرقين الرواد فى موضوع الأدب الجغرافى عند العرب، و له فيه محاضرات قيمة، ألقاها فى الجامعة المصرية القديمة و طبعت بعنوان «أدبيات الجغرافيا و التاريخ عند العرب»!؟

890

و الذى اختلط بالأحاديث النبوية- فى كلامه- من مرويات و رحلات «مشحونة بتفصيلات خرافية» لا يجوز علميا أن يساق على هذا النحو الموهم بأنها كانت فى البيئة الإسلامية حقائق مسلمة، و آثارا معتبرة لا مجال لرفضها أو اتهامها. و كان ينبغى- أداء لحق الأمانة العلمية- أن يسجل كراتشكوفسكى مثل موقف الجغرافى العربى «ياقوت الحموى» من هذه المرويات‏ (1)، ما دام قد رجع إليه فى رحلة عبادة بن الصامت، قائلا:

«أما رحلته فقد عرف عنها واقعتان فقط: حفظ الأولى منهما ياقوت و اعتمد عليه القزوينى فى روايته. و هى تتعلق بزيارته للرقيم الذى يرقد فيه أهل الكهف على مقربة من القسطنطينية و قد شغل هذا الموضوع فيما بعد الأدب الجغرافى و تردد صداه فيه أكثر من مرة. و القصة معروفة جيدا و توجد لها ترجمة فى اللغتين الروسية و الأوكرانية» 54.

و ياقوت، لم ينقل هذه المرويات و أمثالها، إلا بعد أن لفت إلى ما فيها «من أشياء كثيرة تأباها العقول» و تبرأ إلى القارئ من صحتها.

قال فى مقدمة معجم البلدان ما نصه:

«و استقصيت لك الفوائد جلها أو كلها، حتى لقد ذكرت أشياء كثيرة تأباها العقول و تنفر عنها طباع من له محصول، لبعدها عن العادات المألوفة و تنافرها عن المشاهدات المعروفة ...

و أنا مرتاب بها نافر عنها متبرئ إلى قارئها من صحتها ..» (2)

و عاد فكتب فى الباب الأول، بعد أن نقل المرويات «فى صفة الأرض». و بعضها مما تعلق به «كراتشكوفسكى» فى هذا المجال:

«و فى أخبار قصاص المسلمين أشياء عجيبة تضيق بها صدور العقلاء، و أنا أحكى بعضها غير معتقد لصحتها (3).

«قد كتبنا قليلا من كثير، مما حكى فى هذا الباب. و ههنا اختلاف و تخليط لا يقف عند حد غير ما ذكرنا، لا يكاد ذو تحصيل يسكن إليه، و لا ذو رأى يعول عليه» و إنما هى أشياء تكلم بها القصاص للتهويل على العامة على حسب عقولهم، لا مستند لها من عقل و لا نقل» (4).

____________

(1) و كان يصح أن يشار هنا أيضا إلى موقف العالم العربى «محمد بن موسى» من كهف الرقيم، حيث رفض أن يرى فى الجثث المحنطة هناك، أهل الكهف الوارد ذكرهم فى القرآن الكريم. (انظر ص 133).

(2) معجم البلدان: ص 9 ط السعادة بالقاهرة 1906.

(3، 4) معجم البلدان، ص 21، 22.

891

بل إنه فى مادة (الرقيم) من معجمه الجغرافى، نقل ما نقل من مرويات عن «رحلة عبادة ابن الصامت» نفسها، ثم ختمه بقوله:

«و اللّه أعلم بصحته».

و هو ما يجب أن يذكره لياقوت، من ينقل عنه هذه المرويات و أمثالها، إبراء للذمة، و احتراما للضمير العلمى.

*** و بعد فلعلى فيما ناقشت من أقوال الأستاذ كراتشكوفسكى، لم أحد عما التزمت به من أخذه بمنطق البحث العلمى الحر. و من حق الأستاذ الكبير أن أذكر له أنه ما كاد يعبر تلك المرحلة الحرجة المتصلة بعصر ظهور الإسلام، حتى انطلق يتابع رحلته الشاقة عبر تاريخنا الجغرافى الطويل، بجهد مخلص، بعد أن تخلص من العقدة الدينية التى احتكمت فيه و هو ينظر فى تصورات العرب و معارفهم الجغرافية، ما بين الجاهلية و عصر الرسول (صلى اللّه عليه و سلم).

(5) الإسلام و الصليبية

و القسم الثانى من الكتاب، يبدأ بجغرافيى العرب فى القرن الرابع عشر الميلادى (الثامن الهجرى) أى بعد نحو سبعة قرون من تلك المرحلة الدقيقة التى أشرت إليها. و لكن الأستاذ المؤلف، واجه هنا- من ناحية أخرى- عصر اتصال الغرب بالشرق دينيا و حربيا و فكريا، و على قدر ما بذل الأستاذ من حرص و حذر فى عبور ذلك العصر الحرج المائج بصاخب التيارات، و على قدر ما حاول من نزاهة و حياد علمى، فى رصد انتقال المشعل الحضارى من الشرق الإسلامى إلى الغرب المسيحى، لم يسلم الأمر من مواضع قلقة، أخطأه فيها المعهود من حرصه و دقته.

فهو يرى أن «وجهة النظر الإسلامية- فيما يتعلق بفلسطين و تحريرها من الصليبيين- كانت مشابهة كل الشبه لوجهة النظر المسيحية التى تشكلت و أخذت قالبها فى عهد الصليبيين»- 2/ 506.

و تعميم القول بهذه المشابهة، كل الشبه، بين وجهتى النظر الإسلامية و الصليبية، فيه من عدم الدقة ما لا يطمئن إليه النظر العلمى و لا ينسلّم به الحق التاريخى الذى يفرق بين غزاة طامعين، و بين محررين مجاهدين.

892

و قد أسلمه هذا إلى تعميم الحكم على الآثار الأدبية و المؤلفات الإسلامية لتلك المرحلة، بأنها من أدب الدعاية «التى لم تقم على استثارة العواطف الدينية فحسب، بل إن العلماء قد اهتموا أيضا بتوضيح جانب آخر دنيوى يتعلق بفلسطين، فأخذت تتشكل و تنمو القكرة القائلة بأن الشام تمتلك تسعة أعشار ثروة العالم بأجمعه» و لا يخفى ما تسوق إليه مثل هذه الأفكار من التزامات نفسية معينة، فقد أحس المسلمون بأن عليهم أن يرتحلوا إلى تلك البلاد، لا خضوعا لتلك العواطف الدينية وحدها، بل ليستغلوا خيراتها لأنفسهم، سواء فى مجال التجارة أو الزراعة.»- 2% 507.

واضح هنا أن التعميم الأول، فى الحكم بالمشابهة- كل الشبه- بين وجهتى النظر الإسلامية و المسيحية، هو الذى جعل الأستاذ المؤلف يرى جهاد المسلمين لتحرير فلسطين من الغزو الصليبى، قصدا إلى استغلال خيراتها. و هذا يصدق على الصليبيين، لكنه لا يصدق على المسلمين الذين عرف التاريخ جهادهم، فدائية باذلة مستبسلة.

و عذره واضح فى التماس العوامل الاقتصادية و المادية، وراء المقاصد الدينية. فهو فى هذا يأخذ بمذهب «التفسير المادى للتاريخ» و لسنا ننكره، لكنا لا نراه كافيا لتفسير تاريخنا الإسلامى، و نحن شعب متدين بفطرته، يبذل المال و النفس فى سبيل عقيدته.

و ختاما أقول: إن جامعة الدول العربية بنشرها ترجمة هذا الكتاب، قد أتاحت لنا واجب الاطلاع عليه و حق التعليق على ما فيه من مآخذ و أخطاء. و إنى لأرجو أن تتولى الجامعة نقل ما فى مكتبة الاستشراق من مؤلفات عن العربية و الإسلام، و أن تخطط لهذه المهمة الجليلة بحيث نستكمل علمنا بكل ما يقال عن تراثنا و يكتب عن عقيدتنا، بعد أن يراجعه علماؤنا، كل فى مجال تخصصه، و يعلقوا على ما قد يكون فيه من أخطاء.

و اللّه ولى التوفيق.

د. عائشة عبد الرحمن (بنت الشاطئ) أستاذة اللغة العربية و آدابها بجامعة عين شمس‏

893

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

894

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

895

فهرست الأعلام‏

(ا)

ابازه باشا، سياسى عثمانى (أعدم عام 1634): 619.

الإباضية، فرقة من الخوارج أقامت لها دولة بشمال أفريقيا (776 908): 138.

أباقا (أباقاخان)، من ابلخانات إيران (1265- 1282): 396.

ابتز(J .H .O .Apetz) ، مستشرق و عالم حشرات ألمانى (1791 1857): 432.

إبراهيم (النبى): 55، 213، 513، 514، 682.

إبراهيم أغماه باشا، ضابط تركى مؤرخ و ببليوغرافى (النصف الثانى من القرن التاسع عشر): 665.

إبراهيم الأول، سلطان عثمانى (1640- 1648): 632.

إبراهيم باشا، الصدر الأعظم فى عهد السلطان سليمان القانونى (ولد فى التسعينيات من القرن الخامس عشر- 1536):

590.

إبراهيم بن أحمد الطرطوشى. انظر إبراهيم بن يعقوب.

إبراهيم بن سهل الإسرائيل، شاعر أندلسى يهودى (توفى عام 1251 أو 1260): 282.

إبراهيم بن عبد الرحمن الخيارى المدنى، عالم عربى صاحب وصف رحلة من المدينة إلى استنبول فى عام 1669.

1671 (توفى عام 1671): 726 727.

إبراهيم بن مزرا، فبا و فى؟ و نحوى و شاعر و مفسر عربى يهودى (1092 1167): 72.

إبراهيم بن المهدى أبو الخليفة هارون الرشيد (توفى عام 839): 132.

إبراهيم بن وصية شاه، مؤرخ و جغرافى مصرى (نهاية القرن الثانى عشر بداية القرن الثالث عشر)- 52، 185، 186، 389، 420، 482.

إبراهيم بن يعقوب الإسرائيل الطرطوشى، علامة أندلسى يهودى قام برحلة إلى بلاط الإمبراطور أوتو الأول (النصف الثانى من القرن العاشر): 190- 192، 272، 275، 366، 449.

إبراهيم الجينينى، عالم سورى (1605- 1696): 726

إبراهيم الحكيم الحلبى، من المثقفين العرب المسيحيين، شاعر و طبيب و رحالة (توفى حوالى عام 1770): 764.

إبراهيم الخليل. انظر إبراهيم (النبى)

إبراهيم طوبخالوى، رسام من معاونى إبراهيم متفرقة (النصف الأول من القرن الثامن عشر): 651.

إبراهيم (أفندى) عربه جى باشى، علامة تركى و محرر معجم حاجى خليفة «كشف الظنون» (توفى عام 1776):

625، 628، 629.

إبراهيم متفرقة، علامة عثمانى و مؤسس فن الطباعة فى الدولة العثمانية (حوالى عام 1674- 1746): 617، 631، 633، 634، 636، 648- 653.

إبراهيم الموبلحى، أديب مصرى (1846- 1906): 776.

أبرخس(Hipparchus) رياضى و فلكى يونانى واضع أسس علم الفلك (160- 125 ق م): 78، 111.

أبلوقيا، نبى أسطورى: 755.

إبليس: 51.

ابن الأبار، مؤرخ أندلسى (1199- 1260): 314 حلية 235.

ابن أبى أصيبعة، طبيب عربى و صاحب معجم الأطباء (1203- 1270): 344، 346.

ابن أبى الدمين، جد الجغرافى العربى للقرن العاشر الهمدانى؛ و كان هذا الاسم يطلق على الهمدانى كذلك.

ابن أبى دينار. انظر محمد بن أبى القاسم الرعينى القيروانى.

ابن أبى طاهر طيفور. انظر أحمد بن أبى طاهر طيفور.

ابن الأثير، المؤرخ العربى (1160- 1234):

168، 320، 339، 623.

ابن اسحاق، مؤرخ و محدث عربى صاحب سيرة الرسول (توفى عام 767- 769): 56.

ابن الأعرابى، لغوى عربى (توفى عام 814): 125.

ابن إياس. انظر محمد بن أحمد بن إياس.

ابن بسام، لغوى و مؤرخ أندلسى (توفى عام 1147): 739

ابن بشكوال، خلف بن عبد الملك. مؤرخ أندلسى (1101- 1183): 453.

ابن بطلان، عالم و طبيب و رحالة عربى مسيحى (توفى بعد عام 1068): 261، 337.

ابن بطوطة، انظر أبو عبد اللّه بن محمد عبد اللّه اللواتى الطنجى.

896

ابن البلخى، مؤرخ و جغرافى فارسى (بداية القرن الثانى عشر):

324، 397، 551.

ابن بهرام. انظر أبو بكر بن بهرام‏

ابن البواب، خطاط عربى (توفى عام 1022 أو 1032):

328.

ابن البيطار، عالم فى النبات عربى (توفى عام 1248): 347

ابن تغرى بردى (أبو المحاسن)، مؤرخ مصرى (1411- 1465 أو 1469): 52، 476، 490، 716.

ابن تيمية، أحمد بن عبد الحليم. من علماء الإسلام و فقيه عربى مشهور (1263- 1328): 387، 510.

ابن جبلة، انظر حكيم بن جبلة.

ابن جبير، انظر محمد بن أحمد بن جبير الكنانى.

ابن جرير، انظر الطبرى.

ابن جزى، انظر محمد بن محمد بن جزى الكلبى.

ابن الجوزى، انظر ابن الفرج عبد الرحمن.

ابن الجيعان، انظر أبو البقاء ابن الجيعان.

ابن الحائك، انظر الحسن بن أحمد الهمدانى.

ابن حبيش، كاتب أندلسى (نهاية القرن الثالث عشر- بداية القرن الرابع عشر): 383.

ابن حجر العسقلانى، فقيه و مؤرخ فلسطينى مصرى (1372 1449): 476، 484.

ابن حزم، شاعر و فيلسوف و عالم أندلسى (994 1064):

273، 741.

ابن حوقل، انظر أبو القاسم (محمد) ابن حوقل.

ابن حيان، مؤرخ أندلسى (987- 1076): 275.

ابن خاقان، الفتح بن محمد. أديب و مؤرخ أندلسى (توفى عام 1134 أو 1140): 275.

ابن خرداذبة. انظر أبو القاسم عبيد اللّه بن عبد اللّه.

ابن الخطيب. انظر لسان الدين بن الخطيب.

ابن خلدون. انظر أبو زيد عبد الرحمن بن محمد.

ابن خلكان، مؤرخ و صاحب سير عربى (1211 1282): 58، 168، 236، 321، 339، 646، 680، 684.

ابن دحية، أديب و مؤرخ أندلسى (توفى عام 1235): 136

ابن دسته. انظر أبو على أحمد بن عمر.

ابن دقماق. انظر صارم الدين ابراهيم بن محمد.

ابن رسته. انظر أبو على أحمد بن عمر.

ابن رشد، الفيلسوف و العلامة العربى الأندلس (1126- 1198): 74.

ابن الرقيق، مؤرخ و جغرافى مغربى (النصف الثانى من القرن الثالث عشر): 453.

ابن الرومية. انظر أبو العباس أحمد بن محمد النباتى.

ابن زنبل. انظر أحمد بن على بن زنبل.

ابن زولاق، الحسن بن ابراهيم. مؤرخ عربى مصرى (توفى عام 996 أو 997): 169، 472، 486.

ابن زيدون، الشاعر الأندلسى (1003 1071):

623.

ابن سرابيون (سرافيون). انظر سهراب.

ابن سعيد (أو ابن سعيد المغربى). انظر أبو الحسن على الغرناطى.

ابن سليم الأسوانى، رحالة و أديب عربى (النصف الثانى من القرن العاشر): 192، 193، 492.

ابن سينا. انظر أبو على بن سينا.

ابن شاهين. انظر أحمد بن شاهين القبرسى.

ابن شداد. انظر أبو عبد اللّه عز الدين بن على.

ابن طولون. انظر أحمد بن ماولون؛ أيضا محمد بن على بن طولون.

ابن الطوير القيسرانى، مؤرخ عربى (النصف الثانى من القرن الثانى عشر): 486.

ابن عباس. انظر عبد اللّه بن العباس.

ابن عبد البر النمرى القرطبى، محدث أندلسى (978 1071):

272 274، 488.

ابن عبد الحكم، مؤرخ و جغرافى عربى (توفى عام 871):

52، 168، 486، 488.

ابن عبد ربه، مؤرخ و أديب أندلسى (860 939)- 460

ابن عبد المنعم الحميرى، مؤرخ و جغرافى أندلسى (القرن الثالث عشر القرن الرابع عشر): 191، 192.

ابن العديم، مؤرخ و خطاط و دبلوماسى عربى (1192- 1262): 356.

ابن عربشاه، مؤرخ، أديب عربى (توفى عام 1450):

329، 440، 518، 688، 742.

ابن العربى، شاعر و صوفى أندلسى (1165 1240):

360، 387، 740، 757.

ابن العربى. انظر أبو بكر محمد بن العربى.

ابن عساكر (الإبن). انظر القاسم بن عساكر

ابن فاطمة، ملاح و مؤلف عربى (حوالى القرن الثانى عشر): 359، 366.

ابن فضلان. انظر أحمد بن فضلان.

ابن الفقيه الهمدانى، جغرافى عربى (نهاية القرن التاسع- بداية القرن العاشر): 24، 51، 56، 59، 129- 131، 139، 141، 157، 158،

897

162، 163، 164، 170، 181، 189، 205، 210، 220، 221، 325، 492، 612.

ابن الغوطى، عبد الرزاق بن أحمد. مؤرخ عربى عراقى.

(1244- 1323): 114.

ابن فياض الأندلسى، جغرافى أندلسى (قبل بداية القرن الثالث عشر): 348.

ابن القاص. انظر أبو العباس أحمد بن القاص.

ابن قتيبة، مؤرخ، أديب عربى كبير (828- 889):

71، 277.

ابن القرية. انظر أيوب بن زيد.

ابن القطاع، نحوى و أديب و جغرافى عربى من صقلية (1041 1121): 343.

ابن القفطى، فيلسوف و مؤرخ للعلوم عربى (1172- 1248): 254، 261، 339.

ابن القيسرانى، محمد بن طاهر. محدث و نسابة عربى (1058- 1113): 319، 322.

ابن الكلبى. انظر هشام بن محمد الكلبى.

ابن كنّاحة، لغوى عربى (توفى عام 822): 125.

ابن كنّان. انظر محمد بن عيسى بن محمود.

ابن لسان الحمرة، نسابة عربى (القرن السابع): 57.

ابن لغزى الأصفهانى، أديب و جغرافى عربى (قبل عام 895):

128.

ابن ماجد. انظر شهاب الدين أحمد بن ماجد.

ابن ماكولا، محدث و نسابة عربى (توفى عام 1082- 1083): 319.

ابن المتوج. انظر محمد بن عبد الوهاب الزبيدى.

ابن المجاور. انظر يوسف بن يعقوب الدمشقى.

ابن المعتز. انظر عبد اللّه بن المعتز.

ابن المقفع. انظر عبد اللّه بن المقفع.

ابن ممّاتى. مصرى من رجال الدواوين و أديب له معجم جغرافى (1147 1209): 302، 303، 348، 775.

بن منظور، جمال الدين أبو الفضل محمد بن مكرم. لغوى عربى صاحب «لسان العرب» (توفى عام 1311): 41.

بن المهنا، جمال الدين. لغوى عربى (توفى عام 1125):

263.

بن نباته، شاعر عربى (1287 1336): 391.

بن النديم. انظر أبو الفرج محمد بن إسحاق.

ابن الهيثم، أبو على محمد أو الحسن بن الحسن. رياضى و فلكى عربى (حوالى عام 965- 1038): 317.

ابن الوراق، جغرافى أندلسى (القرن العاشر): 275.

ابن الوردى (الأكبر). انظر زين الدين.

ابن الوردى (الأصغر). انظر سراج الدين أبو حفص عمر.

ابن وصيف شاه. انظر ابراهيم بن وصيف شاه.

ابن وهب، تاجر و رحالة عربى. (النصف الثانى من القرن التاسع): 56، 138، 141، 142، 143، 144

ابن يعيش، أبو البقاء يعيش بن على نحوى عربى (1155- 1245): 338.

ابن يونس. انظر أبو الحسن على بن يونس.

أبو إسحاق إبراهيم بن يحيى بن الزرقانى(Araachel) ، فلكى عربى أندلسى (حوالى عام 1029- 1087):

77، 85، 103، 111، 112.

أبو إسحاق الفارسى الاصطخرى، جغرافى و رحالة عربى (حوالى عام 849/ 850- 934): 30، 115، 197، 199- 201، 205، 207، 208، 211، 214، 223، 323، 325، 364، 393، 503، 526، 614.

أبو الأشعث عبد الرحمن بن عبد الملك الكندى، لغوى و راوية عربى (القرن التاسع): 277.

أبو البقاء بن الجيعان، من عمال دولة المماليك، صاحب مصنفين فى الجغرافيا (توفى عام 1497): 385، 475، 608، 775.

أبو البقاء خالد بن عيسى البلوى، جغرافى عربى (حوالى عام 1339- 1340): 460.

أبو البقاء عبد اللّه بن محمد البدرى الدمشقى، جغرافى عربى (توفى عام 1503): 505- 506، 680.

أبو بكر، خليفة النبى (632- 634): 54- 56.

أبو بكر بن بهرام، عالم جغرافى عثمانى، مكمل مصنف حاجى خليفة (توفى عام 1691): 631، 634، 645.

أبو بكر بن محمد بن أحمد الواسطى، أديب و جغرافى عربى (حوالى عام 1106): 509، 512.

أبو بكر محمد بن موسى الخازمى نسابة عربى و من أهل الحديث (1153/ 1154- 1188/ 1189): 322- 323.

أبو بكر الطرطوشى، أديب عربى صاحب كتاب «سراج الملوك» (توفى عام 1126 أو 1131): 298.

أبو بكر محمد بن العربى، فقيه عربى أندلسى صاحب وصف رحلة إلى الشام (1075- 1148): 298.

898

أبو تمام، الشاعر العربى (حوالى عام 805- 846): 181.

أبو جعفر الخازن، فلكى (توفى بعد عام 961): 207.

أبو حاتم (سهل السجستانى)، لغوى عربى من مدرسة البصريين و من أهل الحديث (توفى بين عامى 862- 869):

277.

أبو الحارث لاوى، قائد الأسطول العربى (بداية القرن العاشر): 566.

أبو حامد أبو عبد اللّه محمد بن عبد الرحيم المازنى القيسى الغرناطى الأندلسى الأقليشى القيروانى، علامة كوزموغرافى عربى أندلسى (1080- 1169): 136، 140، 294- 297، 324، 325، 366، 420، 492.

أبو الحجاج يوسف، من بنى نصر (حكم 1333- 1354):

426.

أبو الحسن، من سلاطنة آل مرين بفاس (1331- 1348): 424.

أبو الحسن بن البهلول، ورد خطأ بدل سهراب.

أبو الحسن على بن الحسين بن على المسعودى، أديب و مؤرخ و جغرافى عربى (توفى عام 956): 36، 56، 71، 86، 87، 102، 105، 106، 128، 129، 131، 133 .. 134، 136، 137، 142، 144، 156، 158، 177، 185، 186، 205، 220، 273، 277، 281، 288، 297، 327، 344، 360، 365، 368، 387، 389، 420، 453، 486، 502، 566، 632.

أبو الحسن على الربعى، أديب و جغرافى عربى (حوالى عام 1043): 508، 510، 515.

أبو الحسن على الغرناطى (ابن سعيد المغربى)، أديب مؤرخ و جغرافى و رحالة عربى أندلسى (ولد عام 1208 أو 1214 و توفى عام 1274 أو 1286): 192، 205، 291، 292، 356- 359، 366، 367، 393، 420، 443، 472، 488، 526، 577، 632، 741.

أبو الحسن على بن محمد التمجروتى، جغرافى مغربى (ولد حوالى عام 1560 و توفى عام 1594): 459- 416، 610، 692.

أبو الحسن على بن يونس الصدفى، فلكى عربى (توفى عام 1009): 83، 110، 113.

أبو الحسن المدائنى، مؤرخ عربى (ولد عام 753 و توفى بين عامى 830- 849): 59، 184.

أبو حنيفة الدينورى، مؤرخ و أديب و عالم طبيعيات عربى (توفى حوالى عام 895): 42، 55، 57، 58، 124، 125، 128، 245.

أبو الخير. انظر طاشكبرى زاده.

أبو الدرياقوت بن عبد اللّه الرومى، شاعر و أديب عربى (توفى عام 1225): 338.

أبو دلف مسعر بن المهلهل الينبعى الخزرجى، شاعر و عالم و رحالة عربى (القرن العاشر): 138، 139، 188، 189، 190، 219، 233، 325، 328، 337، 362، 366.

أبو ذؤيب الهذلى، شاعر عربى (النصف الأول من القرن السابع): 277.

أبو الراس محمد بن أحمد الناصرى، كاتب و مؤلف جامع و رحالة مغربى (1751- 1823): 768، 769.

أبو الربيع سليمان الملتانى (أو المليانى)، رحالة عربى (القرن الثالث عشر): 366.

أبو رملة، الذى شهد افتكاك الأسارى المسلمين فى بلاد الروم عام 845: 134.

أبو زيد أحمد بن سهل البلخى، فلكى و جغرافى عربى (حوالى عام 850، 934): 35، 104، 197، 199، 205، 207، 211، 219، 224، 275، 323، 392، 502، 526، 527، 632.

أبو زيد حسن السيرافى، لغوى و جغرافى عربى (توفى عام 979): 56، 127، 138، 142، 143، 185، 564.

أبو زيد عبد الرحمن بن محمد بن خلدون، المؤرخ، و عالم الاجتماع المغربى: (1332 1406): 158، 230، 298، 384، 416، 425، 430، 431، 439- 445، 477، 481، 571.

أبو سالم عبد اللّه بن محمد بن أبى بكر العيّاشى، عالم و ففيه مغربى صاحب وصف رحلة إلى مكة، و المدينة (1628- 1679): 731، 732، 766، 767، 772.

أبو سعد عبد الكريم السمعانى، من أصحاب الحديث و نسابة و مؤرخ من بلاد ما وراء النهر (1113- 1176):

245، 318- 320، 322، 329، 420.

أبو سعيد، من ايلخانات إيران (1316- 1335): 399

أبو سفيان محبوب العبدى، صاحب مصنف عن المهاجرين‏

899

العرب و الفرس إلى بلاد الصين (توفى فى النصف الأول من القرن التاسع): 138.

و سهل عيسى المسيحى، طبيب نصرانى و أستاذ البيرونى (توفى حوالى عام 1000): 246.

و صالح، محدث و نسابة و مفسر عربى (النصف الثانى من القرن السابع- بداية القرن الثامن): 52.

و الصلت أمية بن عبد العزيز، شاعر و طبيب، و فلكى و عالم طبيعيات عربى أندلسى، صاحب مصنف فى تراجم أهل مصر و خططها (توفى عام 1134): 169.

بو طالب خان بن حاجى محمد بيك خان، صاحب وصف رحلة من الهند إلى أوربا (و لدم عام 1752- توفى حوالى عام 1806): 543.

بو العباس أحمد بن أبى يعقوب اليعقوبى، مؤرخ و جغرافى عربى (توفى عام 897 أو 905): 158- 161، 205، 213، 200، 230، 281، 288.

بو العباس احمد بن خليل الصالحى، كوزموغرافى عربى (بعد القرن الثالث عشر): انظر أيضا سلامش بن كندغدمى الصالحى.

بو العباس أحمد بن القاص الطبرى الآملى، فقيه عربى صاحب مصنف فى الجغرافيا (توفى عام 946): 230، 231، 232.

بو العباس أحمد بن محمد (ابن الرومية) «النباتى»، عالم طبيعى من أهل الأندلس اشتغل بدراسة النبات (توفى حوالى عام 1233): 347.

بو العباس أحمد بن محمد بن ناصر الدرعى، متصوف مغربى صاحب وصف رحلة إلى مكة (1647- 1717):

765.

أبو العباس جعفر بن أحمد المروزى، أديب عربى صاحب مصنف فى الجغرافيا (توفى حوالى عام 887): 131، 139.

أبو عبد اللّه عز الدين بن على بن إبراهيم الحلبى ابن شداد، مؤرخ عربى (1217- 1285): 369- 371، 505، 680.

أبو عبد اللّه محمد بن أبى محمد عبد اللّه بن عبد المنعم الحميرى، مغربى (توفى عام 1494): 447، 477، 632.

أبو عبد اللّه محمد بن أحمد بن نصر الجيمانى، جغرافى إسلامى من بلاد ما وراء النهر، وزير السامانيين (نهاية القرن التاسع بداية القرن العاشر): 24، 35، 106، 158، 163، 164، 183، 187، 198، 201، 210، 219، 224، 230، 256، 258، 263، 276، 287، 288، 317، 365

أبو عبد اللّه محمد بن أحمد بن يوسف الخوارزمى، علامة عربى صاحب الموسوعة «مفاتيح العلوم» (النصف الثانى من القرن العاشر): 234، 235.

أبو عبد اللّه محمد بن إسحاق، تاجر و رحالة عربى (نهاية القرن الثامن): 138.

أبو عبد اللّه محمد بن عبد اللّه اللواتى الطنجى، ابن بطوطة.

الرحالة المغربى (1304- 1377): 213، 300 317، 368، 382، 403، 421- 439، 446، 638، 644.

أبو عبد اللّه محمد بن محمد بن عبد اللّه بن إدريس الإدريسى، عالم جغرافى عربى (1100- 1165): 26، 27، 28، 47، 87، 126، 132، 136، 139، 140، 157، 158، 161، 192، 206، 208، 222، 230، 274، 279- 294، 296، 301، 335، 357، 358، 374، 387، 389، 392، 393، 414، 420، 432، 442، 443، 444، 449، 453- 457، 472، 492، 502، 526، 610، 632، 768، 771، 772.

أبو عبد اللّه محمد الوزير النسانى، أديب و كاتب و دبلوماسى مراكشى (توفى عام 1707): 731- 734، 772- 774.

أبو عبيد (القاسم بن سلام) اللغوى الفقيه و عالم الكلام من مدرسة البصريين (حوالى عام 770- 837): 126

أبو عبيدة (معمر بن المثنى)، لغوى عربى و من أهل الحديث (728- 25): 277.

أبو عبيدة عبا اللّه بن القاسم، من شيوخ الإباضية، عالم و تاجر.

(بداية القرن الثامن): 138.

أبو عبيد عبد اللّه البكرى القرطبى، عالم و أديب و جغرافى أندلسى (توفى عام 1094): 44، 52، 127، 169، 190- 192، 222، 274- 278، 292، 301، 318، 344، 348، 368، 387، 420، 449، 453، 460، 632.

أبو عبيد اللّه عمر بن بشر السكونى، لغوى من أصحاب المعاجم و جغرافى عربى (القرن العاشر): 277.

أبو العتاهية، الشاعر العباسى (حوالى عام 750- 825):

273.

أبو عثمان عمرو بن بحر الجاحظ، الأديب و اللغوى و الفيلسوف العربى (توفى عام 869): 24، 128- 130، 162، 163، 181، 184، 185، 210، 220، 328، 341، 360، 365، 489.

أبو العلاء المعرى، الشاعر العربى (973- 1057):

259، 681.

أبو على أحمد بن عمر، ابن رسته (ابن دسته)، جغرافى‏

900

عربى (بداية القرن العاشر): 106، 135، 138، 140، 158، 164، 205، 222، 226، 230، 258، 276، 612.

أبو على الحسن، جغرافى عربى من صقلية (حوالى عام 1050): 343.

أبو على الحسن بن على المراكشى، فلكى عربى (توفى حوالى عام 1262): 111، 112، 577.

أبو على بن خازم، تاجر و ملاح عربى (النصف الثانى من القرن العاشر): 565.

أبو على ابن سينا، عالم و فيلسوف إسلامى من إيران الشرقية (990- 1037): 29، 74، 246، 247، 365.

أبو على الحسن التنوخى، أديب عربى (940- 994):

236، 327.

أبو عمر عبد اللّه بن رشيد النشريسى، جغرافى و رحالة أندلسى (نهاية القرن الثالث عشر- بداية القرن الرابع عشر):

368.

أبو عنان (أرعينان، فارس بن على)، من سلاطنة المرينيين بمراكش (1348- 1358): 424، 426، 430، 439.

أبو الفتح نصر بن عبد الرحمن الإسكندرى، كاتب عربى و صاحب مصنف فى التاريخ و الأنساب (توفى عام 1165): 320، 321.

أبو الفدا عماد الدين الملك المؤيد إسماعيل بن على الأيوبى، مؤلف عربى جامع و مؤرخ و جغرافى (1273- 1331): 26، 27، 30، 99، 115، 161، 192، 230، 250، 254، 255، 257، 290، 292، 333، 356، 358، 359، 382، 386، 387، 389- 395، 414، 420، 432، 458، 504، 541، 609، 614- 631، 632، 684.

أبو الفرج الأصفهانى، المؤرخ و الأديب العربى (897- 967): 235.

أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزى، كاتب و مؤرخ للأدب رواعظ عربى (توفى عام 1200): 509، 513.

أبو الفرج غريغوريوس، ابن العبرى الملطى (برعبراى، برهبرايوس(Barhebraeus) ، من النصارى العرب، مؤرخ و لغوى و عالم دينى سريانى (1226- 1286): 114، 372- 375.

أبو الفرج قدامة بن جعفر البصرى، أديب و جغرافى إسلامى (توفى بين عامى 922- 948): 106، 134، 139، 165- 166، 201، 221، 281، 288

أبو الفرج محمد بن إسحاق النديم الوراق البغدادى، صاحب المصنف المشهور فى أسماء الكتب و المصنفات «الفهرست» (القرن العاشر): 125- 127، 131، 344، 145، 162، 206، 221، 232، 233، 339، 666.

أبو الفضل رشيد الدين، مؤرخ فارسى و وزير من وزراء الإيلخانيين (حوالى عام 1247- 1318): 382، 395- 397، 526، 528، 530، 540، 542.

أبو الفضل العلامى، علامة و أديب وزير السلطان أكبر (1551- 1602): 536، 539، 578.

أبو القاسم بن أحمد بن على الزيانى، مؤرخ و دبلوماسى و رحالة مغربى (1734- 1833): 730، 770، 772، 774.

أبو القاسم (محمد) بن حوقل النصيبى الحوقل، جغرافى و رحالة عربى (القرن العاشر): 129، 130، 158، 192، 197، 199، 200- 205، 207، 208، 214، 272، 281، 287، 288، 316، 323، 324، 357، 387، 393، 420، 472، 577، 632.

أبو القاسم عبد اللّه بن عبد اللّه بن خردادبه، جغرافى عربى (حوالى عام 820 حوالى عام 912/ 913):

24، 30، 42، 80، 129، 130، 131، 133، 134، 138، 139، 140، 155، 158، 160، 161، 163، 165، 183، 201، 205، 210، 220، 223، 224، 230، 258، 281، 288، 348، 397، 420، 616.

أبو القاسم محمود بن مر الزمخشرى، المفسر و العلامة اللغوى و الأديب العربى (1075 1144): 317، 318، 320.

أبو قراط(llippocrates) ، طبيب يونانى قديم، واضع أسس الطب العلمى (حوالى عام 460 337 ق. م): 78.

أبو لون التيانى (بلنياس الطوانى‏Appolio أوAppollonlun of Tean ) فيلسوف من المدرسة الفيثانورية الحديثة (القرن الأول الميلادى): 78، 164.

أبولنسكى(Abolenski) مؤرخ روسى (النصف الثانى من القرن التاسع عشر): 720.

أبو مالك الحضرمى، عالم عربى (القرن التاسع- القرن العاشر): 277

901

أبو المحاسن. انظر ابن تغرى بردى.

أبو محمد العبدرى، جغرافى و رحالة أندلسى (النصف الثانى من القرن الثالث عشر): 300، 367- 368، 767.

أبو المخلف محمد المصرى، مترجم تركى (بعد عام 1580).

617.

أبو المعالى المشرف بن المرجى بن ابراهيم المقدسى، صاحب مصنف فى فضائل القدس و الشام (النصف الثانى من القرن الحادى عشر): 508، 509، 511، 512.

أبو معشر البلخى، فلكى عربى (توفى عام 886): 71، 76، 77، 112، 164.

أبو موسى محمد بن عمر الأصفهانى، من أهل الحديث و نسابة عربى (توفى عام 1185): 322.

أبونا، مطران أثيوبيا (النصف الأول من القرن السابع عشر): 729

أبو نواس، الشاعر العربى (ولد عام 747- 762 و توفى حوالى عام 814): 71.

أبو يحيى البطريق، تنسب إليه ترجمة أحد مصنفات بطلميوس (توفى حوالى عام 700): 81.

أبو يحيى زكريا، من أمراء الحفصيين بتونس (1311- 1317): 383.

أبو يوسف يعقوب، فقيه و سياسى عربى (731- 798):

132.

أبو يوسف يعقوب (المنصور) من أمراء الموحدين بالمغرب (1184 119): 301.

أحمد أمين. انظر أمين أحمد رازى.

أحمد أمين الشنقيطى، عالم عربى من العصر الحديث (توفى عام 1913): 352 حاشية 12.

أحمد الأول، سلطان عثمانى (1603- 1617): 624.

أحمد الثالث، سلطان عثمانى (1703- 1730): 488، 648، 657

أحمد باشا. انظر بونيفال.

أحمد باشا، والى بغداد (توفى عام 1747): 761

أحمد باشا كسر بلى (من كاستورياCastoria )، سفير الباب العالى إلى نادر شاه عام 1747: 655.

أحمد بن أبى دؤاد، كبير القضاة فى عهد الواثق العباسى (النصف الأول من القرن التاسع): 134.

أحمد بن أبى طاهر طيفور، أديب و مؤرخ عربى (819- 893): 167، 169.

أحمد بن حسن المتييوى، صاحب وصف رحلة من فاس إلى تفيللت فى عام 1787: 767.

أحمد بن حمدان بن شبيب الجرانى، كورموغرافى مصرى (النصف الأول من القرن الرابع عشر): 364، 387، 388، 389، 502.

أحمد بن داود الحسوى، أخو الرحالة محب الدين محمد الحموى الدمشقى (النصف الثانى من القرن السادس عشر): 689، 690

أحمد بن سهل، من وجهاء خراسان و من أهل السياسة (النصف الأول من القرن العاشر): 198.

أحمد بن شاهين القبرسى، أديب و معلم سورى (توفى عام 1643): 737، 738.

أحمد بن طولون، مؤسس الدولة الطولونية بمصر و الشام (حوالى عام 835- 884): 157، 209، 681.

أحمد بن على بن زنبل الرماح، مؤرخ و جغرافى مصرى (توفى بعد عام 1544): 683.

أحمد بن على المنينى، عالم عربى سورى صاحب وصف لبلاد الشام (1678- 1759): 757.

أحمد بن عمر العذرى، جغرافى أندلسى (1003- 1085):

192، 273- 274، 281، 288، 632.

أحمد بن عيسى الرداعى، شاعر عربى (قبل منتصف القرن العاشر): 172.

أحمد بن فضلان، رحالة عربى (القرن العاشر): 24، 27، 35، 132، 164، 186- 188، 189، 200، 217، 270 حاشية 129، 325، 336، 337، 346، 362، 366، 503.

أحمد بن ماجد: انظر شهاب الدين أحمد بن ماجد السعدى النجدى.

أحمد بن محمد بن أحمد المصرى التلمسانى، علامة و مؤرخ و أديب مغربى (حوالى عام 1591- 1632): 17، 136، 298، 300، 376، حاشية 7، 383، 450، 700، 735، 742.

أحمد بن محمد بن كثير الفرغانى، فلكى و جغرافى إسلامى (القرن التاسع): 25، 27، 47، 74، 75، 85، 86، 89، 108، 145، 164، 254، 335، 348، 563.

أحمد بن محمد بن الطيب السرخسى، أديب عربى صاحب مصنف فى الجغرافيا (توفى عام 899): 131، 183، 198.

أحمد بن محمد بن الملا الشهابى، أديب عربى صحب محمد بن أحمد الدمشقى فى رحلته (توفى عام 1594): 687، 688.

أحمد بن محمد الرازى التاريخى(El Moro Razlsa) ، مؤرخ و جغرافى أندلسى (توفى عام 955): 169، 272، 488.

أحمد بن محمد الطالوى الدمشقى، أو ربما درويش محمد بن أحمد الطالوى الدمشقى. انظر ذلك.

أحمد بن مهدى الغزال، كاتب و دبلوماسى مغربى، صاحب‏

902

وصف رحلة من مراكش إلى الأندلس عام 1766، (توفى عام 1777): 734، 772، 774.

أحمد بن ياقوت الحموى، جغرافى عربى، ابن الجغرافى و الأديب المشهور ياقوت الحموى (ولد حوالى عام 1225) 358.

أحمد بن يحيى التفتازانى، علامة عثمانى صاحب موسوعة فى تصنيف العلوم (توفى عام 1510): 624

أحمد بن يحيى الخازندار، من الذين حفزوا العباس بن على المكى على القيام بأسفاره (بداية القرن الثامن عشر): 760.

أحمد بيجان، انظر أحمد يازيجى أوغلى بيعان.

أحمد التونسى. انظر حاجى أحمد التونسى.

أحمد حلمى خواجه زاده، من رجال الدين فى الدولة العثمانية و صاحب دليل فى مزارات استنبول (توفى عام 1913):

664.

أحمد خان، من أتباع الدولة العثمانية (النصف الأول من القرن الثامن عشر): 652.

أحمد رسمى أفندى، دبلوماسى عثمانى و كاتب مؤرخ (1720- 1783): 659، 660.

أحمد رشيد باشا، قائد تركى و مؤرخ (توفى عام 1891):

665.

أحمد زكى باشا، علامة و بحاثة مصرى «شيخ العروبة» (1866- 1934): 409، 411، 412، 415، 488.

أحمد رفعت يغلقجى زاده، مؤرخ و جغرافى تركى (توفى عام 1894): 662.

أحمد السلفى، صاحب مجموعة فى الحديث (توفى عام 1180):

776.

أحمد طاهر حنيف زاده، علامة تركى و من محبى الكتب (توفى عام 1802): 629.

أحمد طوسى، جغرافى فارسى (النصف الثانى من القرن الثانى عشر): 324- 325، 361، 364، 366.

أحمد الطيبى الوطواط الوراق، انظر محمد بن ابراهيم الأنصارى جمال الدين.

أحمد القريمى، لقاش و من معاونى إبراهيم متفرقة (النصف الأول من القرن الثامن عشر): 649، 651.

أحمد المقدسى. انظر جمال الدين أحمد بن محمد المقدسى.

أحمد المنصور، من ملوك الشرفا بمراكش (1578- 1603): 459.

أحمد واصف أفندى، مؤرخ رسمى و دبلوماسى عثمانى (توفى عام 1806): 658.

أحمد وفيق، كاتب تركى (توفى عام 1891): 620.

أحمد يازيجى أو غلى بيجان، كاتب سوفى كوزموغرافى عثمانى (النصف الأول من القرن الخامس عشر): 609، 611.

الأدارسة، دولة علوية تولت مقاليد الأمور بالمغرب، (789- 985): 280، 771.

إدريس الأول، مؤسس دولة الأدارسة العلويين بالمغرب (توفى عام 793): 280.

إدريس الثانى، من أمراء الأدارسة بالمغرب (793- 828): 280.

الإدريسى. انظر أبو عبد اللّه محمد بن محمد.

آدم (أبو البشر): 55، 180، 501.

إديلارد البائى (Aethelard of Bath أوAdelard )، علامة إنجليزى من الرهبان البند كتيين، و فيلسوف و فلكى (القرن الحادى عشر النصف الأول من القرن الثانى عشر):

74، 99.

أراتوئينيس(Fralothenea) جغرافى و فلكى يونانى (275 195 ق. م): 82، 83.

الاربل، علامة و أديب عربى (الصف الثانى من القرن الثانى عشر): 295.

أرزاقل(Arzachel) . انظر أبو إسحاق إبراهيم بن يحيى بن الزرقالى.

أرسطو، الفيلسوف اليونانى (384 323 ق. م): 78، 114، 223، 227، 345، 361.

أرشميدس(Archimedes) ، الرياضى و عالم الجيل اليونانى (287 212 ق. م). 78، 111.

أرنون خان، من اينحايلت لمئران (1284 1291):

116، 371، 374.

أرميا، مطران عكار بالشام (النصف الأول من القرن السابع عشر): 708.

أرنولد(P .A .Arnold) ، عالم سلبات ألمانى (توفى عام 1869): 492.

الأزرق، مؤرخ و جغرافى عربى (توفى حوالى عام 858):

167.

أزو(R .F .G .Azoe) ، مستعرب عاش بالهند (القرن العشرون): 213.

أسامة بن منقذ، أمير شامى، شاعر و كاتب (1095- 1188): 300، 390.

اسپتا(W ,Spltta) ، مستعرب ألمانى عاش بمصر (1853- 1883): 100.

903

اسپزن(A .A .Sltsin) ، عالم أثرى روسى (1858- 1931): 187.

استانلى(fl M .Stanley) ، رحالة إنجليزى قام بكشوفات فى جوف إفريقيا (1841 1904): 548.

استرابون(Strabon) ، جغرافى يونانى (63 ق. م- 17): 294.

استروفه(L .O .Struve) ، فلكى روسى (1858- 1920): 85.

استوارت(Stewart) ، مستشرق إنجليزى و مترجم (بداية القرن التاسع عشر): 544.

إسحاق بن ابراهيم التدمرى الخطيب الخليلى، صاحب مصنف تاريخى جغرافى (توفى عام 1429): 513، 515.

إسحاق بن الحسين، جغرافى أندلسى (منتصف القرن العاشر أو منتصف القرن الحادى عشر): 229، 230.

إسحاق بن الحسن المنجم (؟): 281، 288.

إسحاق الموصلى، المغنى و الموسيقى و الشاعر العباسى (767- 849): 155.

استفياتوسلاف(Sviatoslav) ، أمير كييف (توفى حوالى عام 972 أو 973): 203.

اسكارى(J .Ascari) ، مستعرب فرنسى (النصف الأول من القرن الثامن عشر): 600 حاشية 55.

الإسكندرى المقدونى (356- 323 ق م): 48، 50 55، 102، 140، 273، 283.

الإسكندر. انظر أبو الفتح نصر بن عبد الرحمن.

اسكولد(Askold) أمير كييف، تحيط بشخصه الأسطورة (قابل عام 882): 181.

اسكياپاريل(Schinparelll) مستشرق إيطالى (1841- 1919): 293، 300.

إسماعيل (النبى): 514.

إسماعيل، من سلطنه الشرفا بمراكش (1573 1727):

732.

إسماعيل باشا بغدادى، علامة تركى و صاحب تكملة لمصنف حاجى خليفة كشف الغلتون (توفى عام 1920): 629.

إسماعيل بن عباد، الصاحب، وزير البويهيين و أديب (938 995): 188.

إسماعيل عاصم (كوچك) چلبى‏زاده، من رجالات الدولة العثمانية و مؤرخ و أديب (توفى عام 1760): 531.

الأسوانى انظر ابن سليم الأسوانى.

اسين بلائيوس(M .Asin Paiacios) مستعرب أسبانى (1877- 1944): 128.

اشپرنجر(A .Sprenger) ، مستشرق ألمانى (1813- 1893): 34، 139، 166، 170، 207، 208، 215، 350.

اشپيس(O .Spies) ، مستشرق ألمانى (ولد عام 1901): 418 الأشرف قنصوه الغورى. انظر قنصوه.

اشنورر(Ch .Fr .Schnurrer) ، مستعرب ألمانى (1742- 1822): 432، 684.

اشپينكوفسكى(I .Shpynkovski) ، مترجم روسى (النصف الثانى من القرن الثامن عشر): 661.

الاصطخرى، انظر أبو إسحاق الفارسى.

الأصفهانى. انظر أبو موسى محمد بن عمر؛ و أيضا محمد صادق الأزادانى.

الأصمعى، العلامة اللغوى و الراوية (ولد عام 740، و توفى حوالى عام 831): 58، 127، 234، 277.

الأعشى، الشاعر الجاهلى: 44، 45.

أعشى همدان، شاعر عربى (قتله الحجاج عام 702): 58، 59

الأغالبة، دولة تولت مقاليد الأمور بإفريقيا الشمالية (800- 909): 460.

افتيموس، بطريرك الكنيسة الأنطاكية (1635- 1648):

708.

افرام، الشماس. رحالة عربى مسيحى (نهاية القرن السادس عشر- بداية القرن السابع عشر): 701.

افريدون، ملك أسطورى من ملوك إيران الأوائل: 157.

أفلاطون، الفيلسوف اليونانى (427- 347 ق. م):

114، 227.

أفلاطون التيفولى (Tiburtinus أوPlsto of Tivoli ) علامة و مترجم إيطالى (النصف الأول من القرن الثانى عشر):

106، 109.

الأقفهمى. انظر شهاب الدين أحمد بن محمد الأقفهسى المصرى.

اقليدس(Euclldes) ، الرياضى اليونانى (القرن الرابع- القرن الثالث ق. م): 77، 78، 114، 228.

الأقليشى. انظر أبو حامد الغرناطى.

أكبر، من سلاطنة المغل الكبار بالهند (1556- 1605):

536، 537، 578.

أكرم كامل، علامة تركى (القرن العشرون): 685، 687.

الأكفانى: طبيب و صاحب موسوعة فى العلوم الإسلامية (توفى عام 1348): 292، 294، 624.

904

الألوسى، أسرة من العلماء من أهل بغداد (القرن التاسع عشر):

646.

ألبرت الكبير(Albertus Magnus) ، علامة ألمانى من من الدومينكيين (1193- 1280): 75.

البوكرك(Alonso d`Albuquerque) ، ملاح و فاتح برتغالى شغل منصب نائب الملك فى الهند الشرقية (1452- 1515): 562، 571.

ألفونس السادس(Alfonso VI) ملك ليون و قشتالة (1065- 1109): 273.

ألفونس العاشر، العالم أو الحكيم،(Alfpmsnso el) Sablo ملك ليون و قشتالة (1252- 1282، توفى عام 1284):

111.

الكسى ميخايلوفتش(Aleksei Mikhallovich) ، قيصر الروس (1645- 1676): 15، 706، 709، 717.

الملندى. انظر فاسكو دى غاما.

إلياس بن حنا الموصل (إيليا الموصلى) رحالة عربى مسيحى صاحب رحلة إلى أمريكا الجنوبية (النصف الثانى من القرن السابع عشر): 701- 705، 716، 724، 734، 762، 763.

إلياس النضبان الحلبى، من طائفة الروم الكائوليك، صاحب رحلة من حلب إلى فلسطين فى أيريل مايو 1755: 763.

اليسنتسكى(A .A .Olesnltskl) عالم تركيبات روسى (القرن العشرون): 720.

اليصابات پترولنا(Yellasveta Patrovna) ، قيصرة الروس (1741- 1761): 765.

أمارى، ميكيله(M .Amari) ، مؤرخ و مستعرب إيطالى (1806- 1889): 28، 200، 204، 209، 293، 294، 300، 302، 306، 307، 359، 384، 394، 413، 441، 445، 454، 457، 492، 503، 735

امنياكوف(I .Omniakov) ، مؤرخ و مستشرق سوفييتى (ولد عام 1890): 229، 263.

الأمويون (فى المشرق): 18، 59- 61، 64، 328.

الأمويون (فى الأندلس): 275، 740.

أمين أحمد رازى، أديب فارسى صاحب موسوعة جغرافية فى التراجم (النصف الثانى من القرن السادس عشر): 539 540.

أمين الدين أحمد بن محمد بن عساكر، مؤرخ عربى صاحب كتاب فى فضائل القدس (بداية القرن الثالث عشر): 510

انسباخر(J .Ansbacher) ، مستعرب ألمانى (بداية القرن العشرين): 366

أنمار، الجد الأعلى لإحدى القبائل العربية الشمالية: 53.

أنوسنت الحادى عشر(Innoceut XI) ، البابا (1676 1689): 703.

أنوسنت الثانى عشر(Inuoccnt XII) ، البابا (1691- 1700): 703.

أوپنهيم(Oppenheim) ، فلكى ألمانى (القرن العشرون): 85.

أوتو الأول:(Ottol) ، إمبراطور الدولة الرومانية المقدسة (962، 973): 190 192.

الأوحدى. عالم و مؤرخ مصرى (1360- 1408):

484، 485.

أورانيوس(Uranius) ، جغرافى يونانى (حوالى القرن الأول): 40.

أورتل (Ahrahm Ortrteus أوOertel أوOteii ) كلوتوغرافى فامنكى (1527 1598): 278، 630.

أو نكزيب، سلطان الهند من المغل الكبار (1658- 1707): 728.

أوروسيوس، بولص(P ,Oroslus) ، الذى عرفه العرب باسم هروشيش، مؤرخ و لا هوتى مسيحى أسبانى (ولد حوالى عام 390): 281، 288، 419.

أوروفتيوس فينايوس. انظر فنابوس.

أوريقلبوس(K .Aurivllius) ، مستشرق سويدى (1717- 1772): 504.

أوزبك خان، من سلالة جنكيز خان، خان الأوردو الذهبى (1312/ 1313 1342/ 1343): 399، 423

أوزلى(W .Orscley) ، مستشرق إنجليزى (1769 1842): 541.

أولجايته (محمد خدابنده)، ايلخان إيران من سلالة هولاكو (1304- 1316): 396.

أولوغ بيك، حصيد تيمور و أمر بلاد ما وراء النهر (1409- 1449)، رياضى و فلكى (1394 1449): 85، 105، 115، 116، 532، 535، 541، 577، 582، 608.

أوليا چلبى، رحالة عثمانى (1611 1679): 618، 638- 645، 647، 657.

905

إياد، الجد الأعلى لإحدى القبائل العربية الشمالية: 53.

إياس باشا، من رجالات الدولة العثمانية (النصف الأول من القرن السادس عشر): 686.

إتييه(H .Ethe ?) ، عالم إيرانيات ألمانى (1844- 1917):

366.

ايدلر(Ch -L .Ideler) ، فلكى ألمانى (1766- 1846):

366.

ايزيدور الأشبيلى، أسقف و مؤرخ اسبانى (570- 636):

276.

ايزيدور الباجى(Isidor de Beja) أسقف و مؤرخ أسبانى، أكمل مصنف ايزيدور الإشبيل (حوالى عام 756): 60

ايزياور الحركى، صاحب كتاب فى وصف منازل الطرق (القرن الاول): 40.

ايسين تايشى، زعيم القالموق (النصف الأول من القرن الخامس عشر): 536.

ايفيان الرابع (الرهيب)، قيصر الروس (1547- 1584): 363، 364.

اياحمش، من سلاطنة المماليك بدلهى (1210- 1236):

326.

الابلخانيون (ايلخانات إيران)، دولة المغول بإيران من سلالة هولاكو (1256 1349): 396.

ايلخانا سمرقند، دولة (النصف الأول من القرن العاشر- النصف الأول من القرن الحادى عشر): 246.

ايليا الموصل. انظر إلياس بن حنا.

ايزوسترانسف(K .A .In ?ost ?rantaev) ، مستشرق روسى و مؤرخ الشرق الأدنى (1876 1941): 486.

أبو بن زيد بن الحربة؟؟؟ من بلغاء صدر الإسلام (قبل عام 703): 57، 58، 59.

الأيوبيون، أسمه تولت مقاليد الأمور بمصر و الشام و اليمن (1169 1250). 272، 344، 369، 389، 477، 481.

(ب)

بابر، من السوريين و مؤسس دولة المغل بالهند (1482- 1530)، و ابتداء من عام 1526): 537.

بابنجر(F .Babinger) عالم تركيات ألمانى (ولد عام 1891): 532، 607، 620، 633، 638، 646، 652، 657، 659، 661، 663، 665.

باخوم، أسقف صيدنايا (النصف الأول من القرن السابع عشر): 711.

بادى أحمد، مؤرخ و جغرافى تركى (توفى عام 1908):

613.

باربييه دى مينار(Ch .A .C .Bsrbier de Meynard) مستشرق فرنسى (1826- 1908): 336، 337، 540، 665.

بارتولد(V .V .Bartold) ، مستشرق و مؤرخ روسى (1869- 1930): 34، 35، 48، 99، 103، 115، 116، 135، 138، 139، 151، 164، 174، 187، 189، 221- 223، 233، 258، 262، 294، 297، 317، 326، 328، 357، 359، 372، 396، 525، 527، 528، 542، 632، 641، 647، 681.

پاردى(O .Pardi) ، جغرافى و مستشرق إيطالى (القرن العشرون): 285

بادريصان، من الغنوصيين السريان و عالم جغرافى (توفى حوالى عام 222): 21.

البارودى، صاحب مجموعه من المخطوطات العربية بمدينة بيروت (القرن العشرون): 171.

باروش(J .de Barros) ، مؤرخ برتغالى (1496- 1570): 563.

بارونيان، پترو (من قيصرية) عالم جغرافى تركى من أصل أرمينى (النصف الأول من القرن الثامن عشر): 661.

باسيليوس، ملك البغدان (فاسيلى هوسبودار البغدان):

723.

باسيه(R .Basset) ، مستشرق فرنسى (1855- 1924):

568.

الباشا، قسطنطين. عالم سورى (القرن العشرون): 720، 721.

الباكوى. انظر عبد الرشيد بن صالح بن نورى الباكوى.

پالمر(W .Palmer) ، مستعرب إنجليزى (القرن التاسع عشر): 719.

باير(S .T .Bayer) ، مؤرخ روسى (1694- 1738):

139.

بايزيد الثانى، السلطان العثمانى (1481- 1512):

بايسنقر غياث الدين، ابن شاهرخ و حفيد تيمور، من مشجعى الأدب و فنان (توفى عام 1432): 528.

باييس، بطريرك الإسكندرية (القرن السابع عشر): 711.

906

البتانى، الفلكى العربى (852- 929): 25، 77، 79، 82، 84، 105، 106، 109- 112، 223، 249، 254، 317، 563، 577.

بتروفسكى(H .F .Petrovski) ، قنصل روسيا بكاشغر، خبير بآثار تركستان القديمة (1837- 1908): 34.

پترون(F .E .Petrun) ، جغرافى سوفييتى: 284.

البتنونى، رحالة مصرى (القرن العشرون): 476.

پتى دى لاكروا(Fr .Petis de la Croix) ، مستشرق فرنسى (1653- 1713): 627.

البخارى، المحدث المشهور (توفى عام 870): 735- 737.

بختنصر (بنوخد نصر الثانى)، ملك بابل (604- 562 ق. م.): 53.

بدر الدين بن سالم تابع آل الصديق، صاحب وصف رحلة إلى الحجاز (منتصف القرن السابع عشر): 727.

بدر الدين محمد الغزى العامرى، صاحب وصف رحلة من دمشق إلى استنبول عام 1530 1531 (توفى 1577): 685- 687، 688، 689.

بدر الدين محمود العينى، المؤرخ و الفقيه المصرى (1360- 1451): 476، 487، 488، 492.

براندان، القديس(SL .Brandan) ، شخصية أسطورية:

26، 54، 137، 143، 288.

براندل(R .A .Brandel) ، مستعرب سويدى (النصف الثانى من القرن التاسع عشر): 293.

براهماغبتا، فلكى هندى (النصف الأول من القرن السابع):

70، 72.

براهى، تيخو(Tycho Brahe) ، فلكى دانمركى (1546- 1601): 651.

براون(Brown) : 454.

براون(E .G .Browne) ، مستشرق إنجليزى (1862- 1926): 364، 550.

برباره، القديسة: 213.

بربروجيه(D .A .Beibrugger) ، أديب فرنسى و عالم فيلولوجى (1801- 1869): 731، 766

بربروسا، انظر خير الدين بربروسا

بربوسادوارته(Barbosa Duarte) ، جغرافى و ملاح پرتغالى (نهاية القرن الخامس عشر- النصف الأول من القرن السادس عشر): 570.

برتشنيدر(E .V .Bretchnelder) ، مستشرق إنجليزى (1833- 1901): 398.

برتولوميو دالى سونتى(Bartolomeo dali Sonetti) كارتوغرافى إيطالى (القرن الخامس عشر): 592.

برصوما. انظر ربان برصوما.

بر على، مؤلف لمعجم سريانى عربى (حوالى عام 1499): 374

برقوق، الملك الظاهر سيف الدين، من سلاطين المماليك البرجية (1382- 1399): 440، 471.

برناور(W .F .A .Bernauer) ، عالم تركيبات ألمانى (القرن التاسع عشر): 619.

برهان الدين ابراهيم بن الفركاح الفزارى البغدادى، أديب عربى (1262- 1329): 410، 508، 510، 513.

برهبر أى. انظر أبو الفرج غريفو، يوسين العبرى اللمطى.

پروتز(H .Pruiz) ، مؤرخ ألمانى (القرن التاسع عشر): 21.

پرورى. انظر عبد الرحمن بن حسين سبرى.

بروسه لى، محمد طاهر. مؤرخ و ببليوغرافى عمانى (1861 1925): 666.

بروكلمان(C .Brockelmann) ، مستعرب و عالم سلميات و تركيبات ألمانى (1868 1956): 32، 99، 175، 221، 369، 485، 684، 730.

پرويز، ملا مترجم كتاب على القوشجى (توفى عام 1579):

680.

پريتوريس(P .Praetorlus) ، عالم ساميلت ألمانى (1587 1927): 729.

بزرج بن شهريار، ربان صاحب كتاب «عجائب الهند».

(منتصف القرن العاشر): 143، 564.

بزرجمهر، وزير كسرى أنوشروان الأسطورى: 77.

البستانى، فؤاد افرام، مؤرخ للأدب العربى، كاتب لبنانى (القرن العشرون): 431.

بستوجف (رومين)(Bcatujev -Rinmin) ، إدارى و دبلوماسى روسى (1693- 1766): 658.

البصروى. انظر شمس الدين أبو العباس أحمد بن الإمام.

البطال. انظر عبد اللّه البطال.

بطرس الأيى(Petrus de Allaco ,Pleire d`Ailly) أسقف كمبراى (بفرنسا)، صاحب رسالة فى الجغرافيا (1330- 1420): 74، 87.

بطلميوس (القلوذى)(Claudlus Ptolemaeus) فلكى و جغرافى يونانى مصرى (القرن الثانى): 18، 20، 21، 28، 61، 76، 77، 78-

907

83، 84- 89، 100- 103، 105- 106، 109، 111، 112، 117، 133، 156، 171، 206، 223، 249، 256، 254، 281، 287- 290، 292، 317، 373، 393، 420، 442، 502، 565، 587، 592، 608، 614، 625، 631، 632، 650، 651، 700.

بغافتا(F .A .Plgafetta) ، رحالة إيطالى صاحب وصف رحلة ماجيلان حول العالم (1491- 1534): 592.

بكر(C .H .Becker) ، مستشرق ألمانى (1876- 1933): 302، 490.

بكران. انظر محمد بن نجيب بكران.

البكرى. انظر أبو عبيد عبد اللّه البكرى.

بل(A .Bel) ، مستعرب فرنسى (1873- 1945):

384.

البلاذرى، مؤرخ عربى (توفى عام 892): 36، 161، 162، 163، 165، 206، 207، 297.

بلاشير(R .Blagovo) ، مستعرب فرنسى (ولد عام 1900):

33، 277، 732.

بلاغوفو(D .Blagovo) ، مؤرخ روسى (1827- 1897): 720.

بلاو (Biaeuw أوW .J .Blaeu ) جغرافى و فلكى هولندى (1571- 1638): 646.

بلبان. انظر دوريا.

بلج، قائد عربى بالأندلس (القرن الثامن): 299.

البلخى. انظر أبو زيد أحمد بن سهل.

البلعمى، العالم و وزير السامانيين (توفى عام 974): 609

بلفور(F .C .Belfour) ، مستشرق إنجليزى (النصف الأول من القرن التاسع عشر): 719، 722.

بلوتشمان(H .Blochmann) ، عالم إيرانيات عاش بالهند (النصف الثانى من القرن التاسع عشر و أوائل القرن العشرين): 538.

بلوخ(S .F .Bloch) ، مستعرب ألمانى (القرن التاسع عشر):

321.

بلوشيه(F .Blochet) ، مستشرق فرنسى (1870- 1937):

96 حاشية 159، 457، 630، 633.

البلوى. انظر أبو البقاء البلوى.

بلسييه(E .Pe ?llssler) ، مستشرق فرنسى (النصف الأول من القرن التاسع عشر): 735.

بلينى (الأكبر)(Pllnius) ، علامة رومانى (29- 79): 360، 452، 644.

پليو(Paui Pelliot) ، مستشرق فرنسى متخصص فى الدراسات الصينية و المغولية و آسيا الوسطى (1878- 1945): 141.

بندكت الرابع عشر(Bendictus XIV) ، البابا (1740- 1758): 763.

پنلى(G .V .Pinelll) ، علامة إيطالى و من محبى الكتب (1535- 1601): 452.

بنو سراج، أسرة عربية إسبانية (القرن السابع عشر):

733.

بنو عراق، أسرة محلية حكمت بخوارزم (القرن العاشر): 246

بنو عساكر، أسرة دمشقية اشتهرت بمؤرخيها: 509.

بنو وطاس. انظر وطاس.

بنيامين التطيلى(Benjamin of Tudela) ، رحالة يهودى إسبانى (بداية القرن الثانى عشر- إلى ما بعد عام 1173): 338.

بهاء الدين بن شداد، المؤرخ العربى صاحب سيرة صلاح الدين الأيوبى (1145- 1234): 369.

بهادور المعزى، أمير من المماليك (توفى عام 1339):

414.

پوپسكوتشوكانل(Popescn Clucanel) ، مستعرب رومانى (القرن العشرون): 722.

بوذا: 396.

بوركهارت(J .L .Burckhardt) ، رحالة سويسرى (1784- 1817): 432.

پوستيل(O .Postell) ، مستشرق فرنسى (1510- 1581): 26، 294.

بوكوك(E .Pococke) ، مستشرق إنجليزى (1604- 1691): 346، 621، 689.

بولص بن الرعيم الحلبى، الشماس ابن مكاريوس بطريرك الكنيسة الأنطاكية، صاحب وصف رحلة مكاريوس إلى بلاد الروس (ولد حوالى عام 1627- 1689): 707- 718، 719- 724.

پوناپرت. انظر نابليون.

پونس يويغس(F .Pons y .Bolgues) ، مستعرب أسبانى (القرن التاسع عشر): 33.

بونيفال(C .A .Bonneval) ، جنرال فرنسى تام بتنظيم المدفعية العثمانية و وضع كتبا فى العسكرية و أسلم و تسمى أحمد باشا (1675- 1747): 652.

بونيللى(L .Boaelli) ، مستشرق إيطالى (ولد عام 1865):

583.

908

البويهيون، أسرة فارسية حكمت بالمشرق (945- 1055):

104، 226، 566.

بياتوس(Beatus de Valcavad) ، عالم لاهوتى و جغرافى أسبانى: 208.

پياله باشا، قائد الأسطول العثمانى (توفى عام 1578):

635.

بيانكى(Th .X .Bianchi) ، مستشرق فرنسى (1783- 1864): 656.

بيبرس، الملك الظاهر. من سلاطنة المماليك (1260- 1277):

369، 386، 476.

بيتنر(M .Bittner) ، مستشرق نمساوى (1869- 1918): 583.

بيجان. انظر أحمد يازيجى أو غلونيجان.

بيرتون(R F .Burton) ، الرحالة و المستشرق الإنجليزى (1821- 1890): 573.

البيرونى، العلامة الإسلامى الكبير (973- 1048):

72، 73، 75، 85، 87، 112، 129، 172، 181، 222، 228، 232، 245، 258، 264، 279، 291، 316، 328، 344، 360، 365، 373، 374، 393، 394، 420، 456، 538، 539.

پيرى ريس. انظر محيى الدين بن محمد.

پيزر(F .E .Peiser) ، عالم ساميات ألمانى و متخصص فى الدراسات الحبشية (نهاية القرن التاسع عشر): 729.

بيزلى(Ch .R .Beazley) ، جغرافى و مؤرخ إنجليزى (ولد عام 1868): 68 حاشية 146- 137،.

بيسيل(F .W .Bessel) ، فلكى ألمانى (1784 1846):

83.

البيضاوى، المفسر العربى (توفى عام 1282 أو 1291 أو 1316): 619.

بيكون، روجر(RoRer Bacon) ، الفيلسوف الإنجليزى (حوالى عام 1214- 1294): 74.

البيلونى، أديب عربى صاحب مختصر وصف رحلة ابن بطوطة (القرن السابع عشر): 431، 432.

بيوركمان(W .Bjorkman) ، مستعرب سويدى (ولد عام 1896): 302، 416، 419.

(ت)

تاج الدين عبد الوهاب السبكى، فقيه عربى و من أهل الكلام (1327- 1370): 509- 511، 512، 515 تالغرين(A .M .Tallgran) ، مستعرب فنلندى و مؤرخ (1885- 1945): 36 حاشية 65.

تالغرين- توليو(O .J .Tallgran -Tuullo) ، مستشرق فنلندى (1878- 1941): 28، 284، 289، 291 (الهامش)، 293.

تاليران(Ch .M .Talleyran do Pe ?rigord) ، دبلوماسى فرنسى (1754- 1838): 658.

التبريزى، أبو زكريا يحيى بن على. لغوى عربى (1030- 1109): 298.

التجانى. انظر محمد بن أحمد.

التدمرى. انظر إسحاق بن إبراهيم التدمرى.

تسرتيلى(G .V .Tsereteli) ، مستعرب سوفييتى (ولد عام 1904): 12، 723.

تسنكر(J .Th .Zenker) ، مستشرق ألمانى (توفى عام 1884) 533، 535.

تشنغ- ته(Cheng -te) ، إمبراطور الصين من أسرة المنغ‏Ming (1506- 1522): 536.

تشوران(Cloran) ، مؤرخ رومانى (القرن التاسع عشر- القرن العشرون): 721.

تقى الدين أحمد بن على المقريزى، المؤرخ المصرى (1364- 1442): 52، 168، 185، 192، 253، 257، 297، 300، 385، 410، 447، 471، 472، 476، 487، 489، 490، 492، 759، 775.

تقى الدين المحبى، علامة عربى (نهاية القرن الخامس عشر):

411.

تلستوى(D .A .Tolstol) ، كونت روسى و من رجال الحكومة الروسية (1833 1889): 658.

التلمسانى، محمد بن أحمد. متصوف عربى (توفى عام 1495):

757.

التمجروتى. انظر أبو الحسن على بن محمد.

التمرتاشى، أديب سورى صاحب وصف لفلسطين و الشام (النصف الثانى من القرن السابع عشر): 725.

تميم بن بحر المطوعى، من «المتطوعة» أهل الجهاد (نهاية القرن الثامن- بداية القرن التاسع): 138، 139، 148 حاشية رقم 68.

تميم الدارى، من الصحابة (توفى حوالى عام 661): 53، 54، 511.

التنوخى. انظر أبو على المحسن.

توخ(J .Ch .F .Tuch) ، مستشرق ألمانى (1806- 1867):

727.

909

تورنبرج(K .J .Tornbarg) ، مستعرب سويدى (1807- 1877): 503، 504.

توليو. انظر تالغرين موليو.

توماشك(W .Tomaschek) ، مستعرب، و جغرافى نمسوى (1841 1901): 139، 286، 293، 583، 586، 587.

توديرينى(O .Todernini) ، راهب و مؤرخ للأدب العثمانى (1728 1799): 634، 653.

التونسى. انظر حاج أحمد التونسى.

تيخسن(O .G .Tyehsen) ، مستعرب ألمانى (1734- 1815): 659.

تيخوبراهى. انظر براهى.

تين‏نهاوزن(V .G .Ticsnhaudcn) ، مستشرق روسى خبير بعلم النقود و أثرى (1825- 1902): 409، 411، 415، 418، 420، 487.

تيشنر(t .Tarnchner) ، مستشرق ألمانى (ولد عام 1888):

366، 503، 504، 552، 590، 607، 614، 616، 631، 633، 635، 642، 656، 657، 775.

تيمور. أحمد لغوى، بحاثة مصرى (توفى عام 1930):

725.

لنامى الغازى، الفاتح التترى و مؤسس دولة التيموريين (1326 1405): 116، 228، 416، 440، 518، 525، 528، 530، 537، 688.

تيمه فى، ابن بغداد- فى: 709.

تبنسنات(Ilneemkhat) ، من أمراء دولة نوغاى (النصف الثانى من القرن السادس عشر): 363.

تيوفيل(Ihenplitl) ، إمبراطور بيزنطة (829- 842): 136.

(ث)

ثابت بن قرة الصابى الحرانى، فلكى و طبيب (834- 901): 79، 81، 89، 105، 110، 206.

ثاون(fheon) ، تارح بطلميوس (القرن الرابع): 81، 82، 89.

الثعالبى، أديب و مؤرخ عربى (961- 1038): 130

ثيوفراست(Theophrast) ، فيلسوف و عالم طبيعى يونانى مؤسس علم النبات (القرن الرابع ق. م): 291.

(ج)

الجاحظ. انظر أبو عثمان عمرو بن بحر.

جاريت(H .S .Jarrett) ، ضابط بريطانى بالهند مترجم مصنف العلامى (النصف الثانى من القرن التاسع عشر):

538.

جالينوس(Galen) ، طبيب و عالم طبيعى رومانى (حوالى عام 130- حوالى عام 200): 78، 345.

جامى، الشاعر الفارسى (1414- 1492): 646.

جب(H .A .R .Gibb) ، مستشرق إنجليزى (ولد عام 1895).

428، 433.

الجبرتى، المؤرخ المصرى (1756- 1826): 768، 775.

جبراييل بن قسطنطين الصايغ، الشماس صديق بولص الحلبى (النصف الثانى من القرن السابع عشر): 715.

جبريل الصبيونى، علامة مارونى و صاحب أجرومية عربية (1577- 1648): 284.

جرجاس(V .F .Girgas) ، مستعرب روسى (1835- 1887): 34، 35.

الجرجانى. انظر على بن محمد الجرجانى‏

الجرمى. انظر مسلم بن أبى مسلم.

الجساوسة، وحش أسطورى يظهر عند نهاية العالم: 53.

جستليان الأول(Justinian I) ، إمبراطور الدولة البيزنطية (527- 565): 40.

چغتاى، من أبناء جنكيز خان و حاكم آسيا الوسطى (1227- 1242): 398.

چقمق، من سلاطنة المماليك (1438- 1463): 473.

جلال الدين عبد الرحمن السيوطى، علامة مصرى صنف فى جميع العلوم الإسلامية (1445- 1505): 168، 320، 343، 476، 485، 488- 490، 514، 620، 681، 682، 759، 768.

چلبى. انظر سيدى على بن حسين.

جمال الدين أحمد بن محمد المقدسى، جغرافى عربى (توفى عام 1364): 509- 512، 515، 516، 682.

جناخ بن خاتان الكيماكى، جغرافى (عاش قبل القرن الثانى عشر): 281، 288.

جنكيز خان، الفاتح الكبير و مؤسس دولة المغول (1155- 1227): 115، 372، 396، 398.

الجنيديون، أسرة حاكمة تولت مقاليد الأمور بيخارا: 542

910

جودت، محمد. علامة تركى (توفى عام 1935): 432.

جودت باشا، أحمد. من رجالات الدولة العثمانية و مؤرخ (1822- 1895): 587.

جوردان(Jordan) ، فلكى (النصف الثانى للقرن التاسع عشر): 83.

جورى. انظر عبد الرحمن بن حسين حبرى.

جوزى، بندلى(P .K .Juze) ، مستعرب سوفييتى من أصل عربى مسيحى (1871- 1942): 723.

جوكوفسكى(V .A .Jukovski) ، عالم إيرانيات روسى (1858- 1918): 548، 549، 550.

جويدى(I .Guidi) ، مستشرق و عالم ساميات إيطالى (1844- 1935): 157، 611، 612، 701.

الجوينى. انظر علاء الدين عطا ملك.

جيدو كورا. انظر كورا.

جيرارد الكريمونى(Gerard of Cremons) ، مترجم «المجسطى» و كتاب الزرقالى (1114- 1187): 74، 79، 97 حاشية 162، 111

جيرارد مركاتور. انظر مركاتور.

الجيهانى. انظر أبو عبد اللّه محمد بن أحمد.

جيوفانى ليونى(Giovanni Leone) . انظر الحسن من محمد الوزان الزياتى الفاسى.

جيوفانى مديتئتى. انظر ليون العاشر، البابا.

(ح)

حاجى أحمد التونسى، كارتوغرافى مغربى (منتصف القرن السادس عشر): 458، 693.

حاجى خليفة. انظر مصطفى بن عبد اللّه كاتب چلبى.

حاجى على آغاز شتوءلى، سفير السلطان عثمان الثالث إلى بولنده عام 1754 (توفى عام 1761): 658.

حاجى ميرزا حسن شيرازى فسائى، جغرافى و مؤرخ فارسى (نهاية القرن التاسع عشر): 550.

حاجى يوسف، من رجال الحكومة الصينية (الربع الأول من القرن الخامس عشر): 529.

حافظ آبرو. انظر شهاب الدين عبد اللّه بن لطف اللّه.

الحاكم، الخليفة الفاطمى (996- 1021): 110، 111، 113.

حام (ابن نوح): 53، 406.

حامد بن محمد، ابن الكوزموغرافى الأندلسى أبى حامد محمد الغرناطى (منتصف القرن الثانى عشر): 295.

حبرى. انظر عبد الرحمن بن حسين.

حبش المروزى، أحمد بن عبد اللّه، فلكى عربى (حوالى عام 835): 73، 76.

حبيب الزيات. انظر الزيات.

الحجاج بن يوسف الثقفى (661- 714)، والى العراق للأمويين- 57، 58، 59، 206.

الحجاج بن يوسف بن مطر، علامة عربى و مترجم كتاب «المجسطى» لبطلميوس (حوالى عام 828): 79.

حجيج بن قاسم الواحدى، صاحب وصف رحلة إلى مكة عام 1584: 688- 690.

الحرانى. انظر أحمد بن حمدان بن شبيب‏

الحريرى، الأديب و اللغوى العربى (1054/ 1055- 1122): 340، 727.

حسان بن ثابت، شاعر النبى (توفى عام 674): 43.

الحسن بن أحمد الحيمى الكوكبانى، نبيل يمنى و عالم، صاحب وصف سفارة إلى الحبشة فى عام 1647- 1649 (1608- 1660): 728- 730.

الحسن بن أحمد (أو محمد) المهلبى، جغرافى عربى مصرى (النصف الثانى من القرن العاشر): 230، 393، 420، 526، 632.

الحسن بن أحمد الهمدانى (ابن الحائك، ابن أبى الدمين)، النسابة و المؤرخ و الجغرافى و الأثرى العربى الكبير من جنوب شبه الجزيرة العربية (توفى عام 945): 52، 73، 81، 170، 171، 351، 420.

الحسن بن عبد اللّه الصفدى، أديب و مؤرخ عربى (النصف الأول من القرن الرابع عشر): 384.

الحسن بن محمد الوزّان الزياتى الفاسى (ليون الإفريقى، جيوفانى ليونى)، علامة و جغرافى مغربى (حوالى عام 1492- 1552): 450- 454، 458.

حسن بن المنذر [من الواضح أنها وقعت بدلا من هشام بن (محمد) الكلبى (أبو المنذر)].

حسن حسنى عبد الوهاب التونسى، علامة و مؤرخ عربى تونسى معاصر (القرن العشرون): 130.

حسن قدرى، كاتب تركى (بداية القرن العشرين): 655.

الحسين بن أحمد الورثيلانى، صاحب وصف رحلة إلى القاهرة و الحجاز (1713- 1778): 767.

حسين بن اسماعيل الإيوانسرائى، علامة تركى صاحب مصنف فى الخطط (توفى عام 1786): 654- 655.

حسين هزار فن، علامة و مؤرخ تركى (توفى عام 1691): 646

911

الحفصيون، أسرة تولت مقاليد الحكم بتونس (1228- 1534): 452، 735.

حكيم بن جبلة، قائد عربى (توفى عام 657): 58، 277.

حمد اللّه مستوفى قزوينى، مؤرخ و جغرافى فارسى (حوالى عام 1281/ 1282- 1349): 158، 324، 329، 360، 382، 396، 397، 398، 526، 541، 615.

الحمدانيون، أسرة حاكمة تولت مقاليد الأمور بالشام و الجزيرة (القرن العاشر): 621.

حمزة الأصفهانى، أديب و مؤرخ إسلامى (توفى بين عامى 961- 971): 324.

الحميرى، أسرة من العلماء من أهل سبتة (القرن الخامس عشر):

447.

الحميرى. انظر أبو عبد اللّه محمد بن أبى محمد عبد اللّه حنيف‏زاده. انظر أحمد طاهر حنيف‏زاده‏

حنين بن إسحق، طبيب، مترجم عربى مسيحى (809/ 810 873): 79، 81.

(خ)

الخازم، فلكى عربى (القرن العاشر): 317.

الخازمى. انظر أبو بكر محمد بن موسى‏

الخازن. انظر أبو جعفر الخازن‏

الخازنى، أبو الفتح عبد الرحمن. فلكى و رياضى عربى (النصف الأول من القرن الثانى عشر): 112، 362.

خالد بن صفوان، من بلغاء العرب و كان مقربا من الخليفة هشام (توفى عام 752): 59، 231.

خالد بن عيسى الباوى، رحالة عربى (حوالى عام 1335):

300.

خانيكوف(N .V .Khanykov) ، مستشرق و رحالة و عالم نقوش روسى (1822- 1878): 112، 544، 545.

خايمه (يعقوب) الثانى(Jaime) ، ملك أراغون (1291- 1327): 391.

خجداى(B .P .Hasdeu) ، مؤرخ و كاتب رومانى (1836- 1907): 721.

الخرتى، فلكى و جغرافى من بلاد ماوراء النهر (توفى عام 1138): 222، 316- 317.

خشخاش، ملاح أندلسى حاول الإبحار فى المحيط الأطلنطى (القرن التاسع): 136.

الخضر، نبى أسطورى. 181، 755.

خضر الكلدانى، علامة و رحالة عربى مسيحى (1679- حوالى عام 1755): 762، 763.

الخطيب. انظر عبد الرحمن بن إبراهيم الخطيب.

الخطيب البغدادى، محدث و مؤرخ و مؤلف فى السير عربى (1002- 1071): 167، 319.

الخفاجى، لغوى و متكلم عربى صاحب منتخبات للشعراء العرب (حوالى عام 1571- 1659): 712.

خفولسون(D .A .Chwoison) ، عالم ساميات روسى (1819- 1911): 164.

الخليل بن أحمد، اللغوى العربى واصع علم العروض و صاحب أول معجم عربى (توفى حوالى عام 790): 234.

خليل بن أيبك الصفدى، المؤرخ المشهور (1296- 1363): 282، 283، 384.

خليل أدهم (بيك)، العلامة و المؤرخ التركى المعاصر (ولد عام 1860):

خليل بن شاهين الظاهرى، صاحب مدخل فى الإدارة، و الدواوين (1410- 1468): 411، 445، 472، 475، 632، 647.

خليل الصباغ، من الملكانيين و صاحب رحلة إلى سيناء عام 1753، 764.

خمارويه، ابن أحمد بن طولون و حاكم مصر (884- 895): 680.

خميلنتسكى، بغدان(Bogdan Khmelnitski) ، كبير (اتمان) قوزاق أوكرانيا و قائد عسكرى (توفى عام 1653):

709، 710.

خوارزمشاه (شاهات خوارزم) أسرة تولت مقاليد الحكم بخوارزم (1077- 1231): 316، 372.

الخوارزمى. انظر محمد بن موسى.

خواشير بن يوسف الأركى، ربان عربى و صاحب مرشد فى الملاحة (بداية القرن الحادى عشر): 237، 567.

خوفو، فرعون مصر من الأسرة الرابعة (الألف الثانية ق. م): 296.

خوندمير، مؤرخ فارسى (حوالى عام 1475- 1535):

158، 531.

الخيارى. انظر ابراهيم بن عبد الرحمن الخبارى المدنى.

خير الدين (بربروسا)، أمير بحر عثمانى و قرصان مشهور، بيكلربيك الجزائر (حوالى عام 1483- 1546):

912

582، 588، 617، 635، 637.

محيرى. انظر عبد الرحمن بن حسين حبرى‏

(د)

الدارقطنى، محدث و نسابة عربى (918- 995): 319.

الداماد إبراهيم باشا، الصدر الأعظم فى عهد السلطان أحمد الثالث (1703- 1730): 488، 648.

الداماد محمد شريف، علامة تركى و مترجم أسفار ابن بطوطة إلى التركية (القرن التاسع عشر- القرن العشرون):

432.

دانانيا، ج. لورنزر(J .L .d`Anania) ، عالم أثرى و جغرافى إيطالى (توفى عام 1582): 630.

دانتى(Danle Alighieri) ، الشاعر الإيطالى (1265- 1321): 70، 75، 86.

داود (النبى): 55.

داود بن عمر الأنطاكى، علامة و طبيب عربى (توفى عام 1599): 88.

دبوكره، ربان هندى (بداية القرن الحادى عشر): 567.

الدجال، مخلوق أسطورى فى التعاليم الأخروية الإسلامية يقابل فى المسيحية المسيح الدجال(Antichrlst) : 52، 53، 56.

الدرعى. انظر أبو العباس أحمد بن محمد.

درنبورج(J .Derenburg) ، مستشرق و عالم ساميات فرنسى (1811- 1890): 171.

درويش محمد، مبعوث السلطان عثمان الثالث إلى بلاد الروس فى عام 1755: 658.

درويش محمد، من رجال بلاط السلطان سليمان القانونى، و هو والد الرحالة أوليا چلبى (توفى عام 1648): 638

درويش محمد بن أحمد الطالوى الدمشقى، صاحب مجموعة أدبية و ربما أيضا وصف رحلة إلى استنبول فى عام 1584 (توفى عام 1605): 691.

درويش محمد بن حسين البوسنوى، خطاط (منتصف القرن السابع عشر): 680.

دفريمرى(Ch .Defre ?mery) ، مستعرب فرنسى:

(1822- 1883): 433.

دفورجاك(R .Dvorak) ، مستشرق تشيكى (1860- 1920): 200.

دفيك(L .M .Devle) ، مستعرب فرنسى (توفى عام 1876):

30، 387.

الدمشقى. انظر شمس الدين محمد بن أبى طالب‏

الدمياطى. انظر مصطفى أسعد بن أحمد الدمياطى اللقيمى المقدسى.

الدميرى، علامة بالحيوان مصرى (1349- 1405):

67 حاشية 124

دنتورن(Dentorn) ، فلكى إنجليزى (منتصف القرن الثامن عشر): 105.

دنى(J .Deny) ، عالم تركيات فرنسى (ولد عام 1878): 638.

دهيران(H .De ?he ?rsin) ، مستعرب فرنسى (القرن العشرون): 388.

دورن(B .A .Dorn) ، مستشرق روسى (1805- 1881): 296، 325، 394، 398، 544.

دوريا، دومينيك (بلبان). جنوى عاش بمصر المملوكية و من مصادر العمرى (النصف الأول من القرن الرابع عشر):

414.

دوزى(R .P .A .Dozy) ، مستعرب هولندى (1820- 1883): 183، 204، 209، 274، 278، 284، 293، 300، 347، 441، 738.

دومبى(W .Dombay) ، مستشرق نمسوى (1755- 1810): 767.

ديتريسى(F .Dietricl) ، مستعرب ألمانى (1821- 1903): 228.

ديتس(H .F .von Dlotz) ، مستشرق ألمانى (1751- 1817): 586، 593، 659.

دى خويه(M .J .de Goeje) ، المستشرق الهولندى الكبير (1836- 1909): 28، 30، 33، 120، حاشية 66، 137، 139، 140، 142، 156، 158، 160، 161، 174 حاشية 46، 197- 200، 201، 211، 220، 221، 284، 293، 297، 300، 350، 351.

دير(Dir) ، أمير من أمراء كييف تحيط به الأسطورة (قبل عام 882): 181.

ديسقوريدس(Dioseorides) ، طبيب و عالم نبات و فيلسوف يونانى (القرن الأول الميلادى): 252، 345.

دى‏سلان(W .Mac Guckin de Slane) ، مستعرب فرنسى من أصل إنجليزى (1801- 1878): 275، 292، 395، 440، 445، 572، 580.

ديسمان(D .A .Delssmann) ، مستشرق ألمانى (ولد عام 1866): 595

913

ديغا(G .Dugat) مستشرق فرنسى (1824- 1894): 738، 742.

ديفونشير(R .L .Devonshire) ، مستعرب إنجليزى (ولد عام 1864): 475.

دى‏غين(J .de Gulgnes) ، مستشرق فرنسى (1721- 1810): 504، 510، 515، 517.

دى‏كاسترى(H .de Castries) ، مستعرب فرنسى (توفى عام 1927): 459.

ديكوردمانش(J .A .Decourdemsnuch) ، مستشرق فرنسى:

95 حاشية 2.

ديموريه(J .Dumoret) ، مترجم و مستشرق فرنسى (النصف الأول من القرن التاسع عشر): 659.

الدينورى. انظر أبو حنيفة.

(ذ)

الذهبى، المؤرخ الإسلامى (1274- 1348 أو 1353):

294، 345.

ذو القرنين. انظر الإسكندرى المقدونى.

(ر)

رادو(B .Radu) ، مستعرب رومانى (القرن العشرون):

719، 720، 722.

الرازى، انظر أحمد بن محمد الرازى.

راسموسن(J .L .Rasmussen) ، مستشرق دنماركى (1785- 1826): 331

الراضى الخليفة العباسى (934- 940): 231.

الراعى، شاعر أموى: 277.

راكوتشى(Rakoezi) ، أمير نرانسلفانيا (1630- 1648):

640.

رانكنع(D .S .A .Ranking) ، مستشرق إنجليزى (القرن التاسع عشر): 214.

رايت(W .Qright) ، مستعرب إنجليزى (1830- 1889): 300، 314 حاشية 236، 323، 463 حاشية 7، 738.

رايت، رمزى(R .R .Wright) ، مستعرب إنجليزى مؤرخ للعلوم الطبيعية فى الشرق الأدنى (1852- 1933):

255.

راينمير(E .Reitemeyer) ، مستعربه ألمانية (القرن العشرون: 127.

رايزكه(J .J .Reiske) ، مستعرب و عالم يونانيات ألمانى (1716- 1774): 394.

رباط، كاتب مسرحى و عالم عربى (القرن العشرون):

703، 705.

ربان برصوما، أسقف نسطورى و صاحب وصف سفارة إلى أوروبا عام 1287 (توفى عام 1293): 374.

الربعى. انظر أبو الحسن على الربعى.

ربيعة، الجد الأعلى لإحدى قبائل العرب الشمالية: 53.

رجيومونتانس(Regiomontanus) رياضى و فلكى ألمانى (1436- 1476): 105، 111.

رسكا(J .Ruska) ، مستعرب ألمانى مؤرخ للعلوم الطبيعية فى الشرق الأدنى (1867- 1949): 31، 60، 189، 269 حاشية 117، 362، 366.

رسمى أفندى. انظر أحمد رسمى أفندى.

رشدى، كاتب تركى (بداية القرن العشرين): 665.

رشيد الدين. انظر أبو الفضل رشيد الدين.

رضا قلى خان، كاتب و مؤرخ للأدب الفارسى (1800- 1871): 546، 548.

رمضان بن موسى بن عطيف الدمشقى، علامة و أديب عربى من سوريا (توفى عام 1684): 727.

رموزه(J .P .A .Remusat) ، مستشرق فرنسى (1788- 1832): 735.

روب(J .Robbe) ، مستشرق فرنسى و مهندس و جغرافى (1643- 1721): 661.

روبروك، غيّوم‏G .Rubrouck ,Roebroeck ,) ،(Rubruquis ,Rubyaroeck ، رحالة فلمنكى الأصل بعث به لويس التاسع ملك فرنسا إلى بلاط المغول (حوالى عام 1220- حوالى عام 1293): 372.

روجر باكون. انظر باكون.

روجر الثانى، ملك صقلية من النورمان (1130- 1154): 280- 283، 288- 290، 443.

رورخت(R .Roehricht) ، مستشرق ألمانى (القرن العشرون) 270 حاشية 131.

رور- زاور(A .Rohr -Sauer) ، مستعرب ألمانى (القرن العشرون): 189.

روزن(V .R .Rozen) ، مستشرق روسى (1849- 1908):

34، 35، 135، 145، 158، 186، 187، 188، 190، 232، 245، 255،

914

257، 261، 274، 276، 336، 337، 341، 346، 488، 527، 594، 612، 687، 689، 765.

روسى(J .B .Rossi) ، عالم ساميات إيطالى (1742- 1831): 684.

روسو(J .L .Rousseau) ، دبلوماسى و مستشرق فرنسى (1780- 1831): 384، 388، 621، 657، 689.

روشينسكى(L .P .Rushchtuski) ، مؤرخ روسى (النصف الثانى من القرن التاسع عشر): 720.

روماسكيفنش(A .A .Romaskevich) ، عالم إيرانيات سوفيتى (1885- 1942): 560 حاشية 184.

روميانتسف(P .Rumiantaev) ، فيلدمارشال روسى (1725- 1796): 658، 660.

ريتر(H .Ritter) ، مستشرق ألمانى معاصر (ولد عام 1892): 610.

ريتشاردسن(J .Richsrdson) ، ضابط بريطانى بالهند (القرن التاسع عشر): 543.

ريحانة بنت الحسين، سيدة من وجيهات خوارزم رفع إليها البيرونى كتابه «التفهيم» (النصف الأول من القرن الحادى عشر): 255.

ريختهوفن(F .P .W .Richthofen) ، جغرافى و جيولوجى ألمانى (1833- 1905): 287.

ريدنغ(D .Riddlng) ، مستشرق إنجليزى (القرن التاسع عشر): 719.

ريشر(O .Rescher) ، مستشرق ألمانى (ولد عام 1883):

623.

رينان، أرنست(E .Renan) ، مؤرخ أديان و مستشرق فرنسى (1823- 1892): 181، 433.

رينو(J .T .Reinaud) ، مستعرب فرنسى (1795- 1867): 27، 29، 72، 106، 113، 133، 142، 145، 160، 277، 294، 295، 343، 389، 395، 537، 541، 571، 572، 630.

رينولدز(D .Reynolds) ، مستشرق إنجليزى (منتصف القرن التاسع عشر): 515.

ريو(Ch .Rieu) ، مستشرق سويسرى عاش ببريطانيا (1820- 1902): 398، 612.

(ز)

زاخاو(K .E .Sachau) ، مستشرق ألمانى (1845- 1930): 236، 251، 355، 363.

زاليمان(K .O .Zaieman) ، عالم إيرانيات روسى (1849- 1916): 398.

زايبل(A .Seippel) ، مستعرب نرويجى (1851- 1938): 28، 136.

الزبيدى، انظر محمد المرتضى.

زرافة، حاكم طرابلس الشام (بداية القرن العاشر):

566.

زردشت(Zoroastra) ، لبى إيرانى أسماورى، مؤسس الديانة الزردشتية: 77.

الزرقالى. انظر أبو إسحاق إبراهيم بن يحيى بن الزرقالى.

الزركشى. انظر محمد بن بهادور التركى المصرى.

زكريا بن محمد القزوينى، الكوزموغرافى العربى (حوالى عام 1203- 1283): 54، 135، 140، 164، 188، 189- 192، 208، 274، 297، 325، 351، 356، 359- 367، 371، 373، 387، 389، 397، 406، 407، 409، 500، 502، 504، 517، 518، 616، 632، 768.

الزمخشرى. انظر أبو القاسم محمد بن عمر

الزهرى. انظر محمد بن أبى بكر.

الزيات، حبيب، علامة و مؤرخ عربى معاصر: 235، 707، 717، 721.

الزياتى. انظر أبو القاسم بن أحمد بن على.

زيبولد(CH .F .Seybold) ، مستعرب ألمانى (1859- 1921): 284، 291، 313 حاشية 232، 343.

زيتسن(U .J .Seetzen) ، رحالة ألمانى (1767- 1811): 432.

زيتشى(E .Zichy) ، مستعرب هنغارى (القرن العشرون):

140.

زيدان، من الشرفا حكام مراكش (1603- 1628):

732.

الزيريون، أسرة من البربر تولت مقاليد الأمور بتونس (972- 1148): 735.

زين الدين بن الوردى، فقيه و أديب عربى (توفى عام‏

915

1349): 143، 297، 500، 501.

زين العابدين الشروانى، جغرافى و رحالة فارسى (ولد عام 1780 و توفى فى الثلاثينيات من القرن التاسع عشر):

544- 545.

زين العابدين المراغى، كاتب فارسى (1837- 1916):

552.

(س)

سارطون، جورج(D .Sarton) ، مؤرخ للعلوم أميريكى (1884- 1956): 32، 98، 115، 222، 245، 297، 327.

ساسان، بنو. دولة إيرانية (224- 651): 70، 87، 180، 188، 207.

سافدرا(Ed .Saavedra) ، مستعرب أسبانى (نهاية القرن التاسع عشر): 293.

سافيلييف(P .S .Saveliev) ، أثرى و خبير بالنقود روسى (1814- 1859): 660، 720.

سانفردادى غرافه(M .Salverda de Grave) ، مستعرب هولندى (القرن التاسع عشر): 318.

سالمون(D .Salmon) ، مستشرق فرنسى (توفى عام 1906):

167.

سام (ابن نوح): 53.

السامانيون، أسرة تولت مقاليد الحكم ببلاد ماوراء النهر (819- 999): 87، 187، 188، 198، 210، 219، 224، 283.

سانغنتى(B -R .Sanguinetti) ، مستعرب إيطالى عاش بفرنسا (1811- 1883): 433.

سانودو (سالوتو)، مارينو (الأكبر)Marino Sanudo) (II Ve ?cchio ، سياسى من البندقية و مؤرخ و جغرافى (حوالى عام 1270- حوالى عام 1343): 26، 292.

ساويرس سبوكت، أسقف اليعاقبة (النصف الثانى من القرن السابع): 61، 72.

السائح. انظر على الهروى.

سپاهى‏زاده، علامة جغرافى و أديب تركى (توفى عام 1587/ 1588): 192، 394، 609، 614، 632.

سبط بن الجوزى، يوسف بن قز أوغلى، مؤرخ عربى (1186- 1257): 509.

السبكى. انظر تاج الدين عبد الوهاب.

سپبريدوف(D .A .Spiridov) ، أمير البروسى (1713- 1790): 662.

السخاوى، مؤرخ مصرى (1427- 1497): 476، 484، 485.

سراج الدين أبو حفص عمر بن الوردى، كوزموغرافى عربى (توفى عام 1457 أو 1446): 27، 208، 224، 297، 360، 364، 387، 389، 500- 504، 609، 611، 616، 632، 768.

سرجيوس، القديس: 213 (المارسرجه فى أسفل الصفحة).

السرخسى. انظر أحمد بن محمد بن الطيب.

سرزنفسكى(I .L .Sreznevski) ، علامة روسى خبير فى الدراسات السلاقية (1812- 1880): 414، 530، 531.

سعد بن أبى وقاص، قائد عربى من الصحابة (توفى عام 675): 57.

سعد الخير الأنصارى الأندلسى (الصينى)، فقيه أندلسى (توفى عام 1146): 19.

سعدان بن المبارك، علامة لغوى عربى (منتصف القرن التاسع):

127.

سعدى الشاعر الفارسى (1184- 1292): 546.

السعديون، أشراف مراكش: 459.

سعيد باشا بن محمد سعيد. مبعوث السلطان أحمد، أديب تركى (النصف الأول من القرن الثامن عشر): 657.

سعيد (على) الجرجانى، جغرافى، فارسى (توفى حوالى عام 1476- 1477): 326

سقراط، الفيلسوف اليونانى (469- 399 ق م)؛- 227

السكونى. انظر عبد اللّه عمر بن بشر.

سكيكر. انظر محمد بن أحمد سكيكر.

السلاجقة، أسرة تركية تولت مقاليد الحكم فى المشرق (1038- 1157): 259، 262، 263، 272، 324، 398.

سلام الترجمان، رحالة عربى (منتصف القرن التاسع):

134، 139، 140، 141، 157، 165، 189، 444، 503.

سلامش بن كندغدى الصالحى، كوزموغرافى (بعد القرن الثالث عشر): 684 انظر أيضا أبو العباس أحمد بن خليل الصالحى.

السلامى. انظر على السلامى.

916

سلسيوس(D .Celsius) علامة طبيعى و مستشرق سويدى:

504، 648، 652.

سلفستردى ساسى(A .I .Silvestre de Sacy) مستعرب فرنسى (1758- 1838): 27، 346، 366، 385، 394، 505، 570.

سليم الأول، السلطان العثمانى (1512- 1520):

532، 533، 589، 611، 681.

سليم الثانى، السلطان العثمانى (1566- 1574): 689.

سليم الثالث، السلطان العثمانى (1789- 1807): 593.

سليمان (النبى): 55.

سليمان، تاجر و رحالة عربى (منتصف القرن التاسع):

138، 141، 142، 144، 163، 564.

سليمان بن أحمد المهرى، ملاح عربى و صاحب مصنفات فى الجغرافيا الملاحية (النصف الأول من القرن السادس عشر):

569، 571، 577- 581، 583، 585، 596، 632.

سليمان الجزائرى، كاتب و مربى عربى (النصف الثانى من القرن التاسع عشر): 572.

سليمان القانونى، السلطان العثمانى (1520- 1566):

458.

السمح بن مالك الخولانى، والى الأندلس من قبل الخليفة عمر ابن عبد العزيز (719- 720/ 721): 60.

السمرقندى. انظر كمال الدين عبد الرزاق بن إسحاق.

السمعانى. انظر أبو سعد عبد الكريم‏

السمعانى (الإمام)، ابن المحدث و المؤرخ المشهور أبى سعد عبد الكريم السمعانى (النصف الثانى من القرن الثامن عشر): 340.

السمعانى، اسطفان عواد(St .E .Assemani) ، علامة مارونى عاش بإيطاليا (1707- 1782): 684.

السمعانى، شمعون(S .Assemani) علامة مارونى عاش بإيطاليا، أخ السابق (1752- 1821): 458، 684، 701.

سميرنوف(V .D .Smirnov) ، عالم تركيبات روسى (1846- 1922): 612.

سنان چاوش، مؤرخ و أديب عثمانى (النصف الأول من القرن السادس عشر): 636.

السندباد، شخصية أسطورية فى الأدب الشعبى العربى:

18، 19، 36، 142، 143، 421.

سنكوفسكى(O .I .Senkovski) ، كاتب و مستعرب روسى (1800- 1858): 160، 336، 658، 659، 660، 720.

سنايوس (Villebro`d Snell de Royen و أيضاV .Snellius ) فلكى و مهندس هولندى (1591- 1626): 84.

سنوك هرخرونيه(K .CH .Snonck Hurgronje) مستشرق و مؤرخ للإسلام هولندى (1857- 1936): 50.

سهراب (ابن سرابيون؟)، جغرافى عربى (النصف الأول من القرن العاشر): 101، 103- 104، 117.

سهل بن أبان، ربان عربى صاحب مرشد فى الملاحة (حوالى القرن الثانى عشر): 565.

سهل بن هارون، من أهل البلاغة فى العصر العباسى (نهاية القرن الثامن- بداية القرن التاسع): 184.

سوخانوف(Arsenii Sukhanov) ، كيلارجى (أمين) دير الثالوث المقدس باسم القديس سرجيوس، جال فى الشرق (توفى عام 1668): 708- 711.

سوسن الرسى، ترأس سفارة من قبل الخليفة المقتدر إلى بلغار القولنا عام 921- 922: 187.

سوسير، دى(D de Saussure) ، علامة سويسرى خبير بالفلك و الملاحة عند الصينيين (1866- 1925): 572.

سوفاجيه(J .Sauvget) مستشرق فرنسى (1901- 1950): 212.

سوفير(M .H .Sauvaire) ، مستشرق و مؤرخ فرنسى عالم بالنقود (توفى عام 1896): 505، 516، 679- 680، 733.

السويدى، أسرة من العلماء العراقيين (القرن السابع عشر- القرن التاسع عشر): 761.

السويدى. انظر عبد اللّه بن الحسين.

السويدى، عبد الرحمن بن محمد، علامة عراقى (توفى عام 1822): 416.

سيبويه، النحوى العربى (توفى عام 796): 623.

سيد البطال، بطل الملحمة العربية التركية: 133.

سيدى على بن حسين ريس (قبودان، چلبى، كاتب رومى، أحيانا كاتبى، أو رومى)، أمير بحر عثمانى و شاعر و كاتب، صاحب موسوعة ملاحية (توفى عام 1562): 571، 577، 578، 581- 588، 591، 593، 596، 608، 635، 692.

سيديو(J .-J .Se ?dlllot) ، مستشرق فرنسى (1777- 1832): 113، 117.

سيديو(D .P .E .A .Se ?dlllot) ، مستشرق فرنسى، و مؤرخ للعلوم الطبيعية فى الشرق الأدنى، ابن السابق (1808-

917

1876) 113، 117.

السيرافى. انظر أبو زيد حسن.

سيف الدولة الحمدانى، أمير حلب (944- 967): 201.

سيمونيت(F .J .Simonet) ، مستعرب أسبانى (1829- 1897): 276.

السيوطى. انظر حلال الدين عبد الرحمن.

السيوطى. انظر شمس الدين محمد

(ش)

الشابشتى، أمين مكتبة الخليفة الفاطمى العزيز بن المعز لدين اللّه، و صاحب كتاب «الديارات» (توفى عام 1008 أو 1000 أو 998): 235، 483.

شابو(J .B .Chabot) ، عالم فى السريانية فرنسى (1860- 1948): 374.

شاخت(J .Schacht) ، مستشرق ألمانى (ولد عام 1902):

269 حاشية 120.

شارموا(Fr .-B .Charmoy) ، مستعرب و عالم ايرانيات روسى (1793- 1869): 181، 297، 530.

شانغين(M .A .Shangin) ، مؤرخ للأدبين اليونانى و اللاتينى و للعلوم عند العرب (توفى عام 1942): 90 حاشية 7.

شاهرح، ابن تيمور لنك و حاكم آسيا الوسطى (1404- 1447): 190، 200، 525، 526، 528، 529، 530.

شاهين المؤيدى، قائد قلعة حلب (النصف الأول من القرن الخامس عشر): 500.

شداد، ملك أسطورى من ملوك جنوب الجزيرة العربية، 474

شربونو(J .A .Cherbonneau) مستعرب فرنسى عاش بالجزائر (1813- 1882): 368.

شرف، عبد الرحمن. مؤرخ تركى (1853- 1925):

663- 664.

الشرفا (فرع من الحسنية)، أسرة تولت مقاليد الحكم بمراكش (1544- 1658): 771.

شرف الزمان طاهر المروزى، عالم فى الطبيعيات و طبيب عربى (القرن الحادى عشر- الربع الأول القرن الثانى عشر):

263، 328.

الشرفى. انظر على بن أحمد بن محمد.

الشرفى الصفاقسى، أسرة من العلماء بتونس (منتصف القرن السادس عشر): 455.

الشروانى. انظر زين العابدين الشروانى.

الشريشى، لغوى أندلسى (توفى عام 1222): 300.

شريف أفندى، مترجم الاصطخرى إلى التركية (نهاية القرن السادس عشر): 608.

شريف محمد (أفندى)، صاحب الترجمة التركية المصنف التاريخى الجغرافى لأحمد المنبنى (النصف الثانى من القرن الثامن عشر): 757.

شعبان. انظر الملك الأشرف نصير الدين.

الشعرانى، لغوى و متكلم و صوفى مصرى (1491/ 1492- 1565): 688، 759

شعورى، صاحب معجم فارسى تركى (النصف الثانى من القرن الثامن عشر): 649.

شقارتز(P .Schwartz) ، مستشرق ألمانى (1867- 1938): 30، 31.

الشقندى، شاعر أندلسى (توفى عام 1231): 728.

شكر اللّه بن شهاب الدين أحمد، مؤرخ عثمانى (حوالى 1386- 1489): 611.

الشلمغانى، ملحد (أعدم عام 934): 184.

شلوزر(K .Schio ?zer) ، مستعرب ألمانى (1822- 1894): 188.

شمت(A .E .Shmidt) ، مستعرب و عالم إسلاميات سوفيتى (1871- 1939): 761.

شمس الدين أبو العباس أحمد بن الإمام البصروى، أديب سورى صاحب مصنف فى فضائل دمشق (صنف عام 1594- 1595): 506، 680.

شمس الدين أبو عبد اللّه محمد بن أحمد بن أبى بكر المقدسى البناء الشامى البشارى، جغرافى و رحالة عربى (946/ 947- حوالى عام 1000): 24، 30، 47- 49، 60، 129، 130، 140، 158، 162، 163، 170، 198، 208، 220، 222، 223، 344، 350، 351، 565، 566، 632.

شمس الدين سامى بيك فراشرى، صحفى و أديب و لغوى تركى من أصل ألبانى (1850- 1904):

663.

شمس الدين محمد بن أبى طالب الدمشقى (الصوفى)، كوزموغرافى عربى (1256- 1327): 29، 133، 192، 276، 327، 356، 360، 382، 386- 389، 500، 502، 510، 615، 682.

شمس الدين محمد بن أحمد السيوطى، جغرافى و مؤرخ مصرى (النصف الثانى من القرن الخامس عشر): 508،