عيون الحكم والمواعظ

- علي بن محمد الليثي الواسطي المزيد...
557 /
255

باللّفظ المطلق و هو أربع و أربعون حكمة من ذلك قوله (عليه السّلام):

4713- ذِكْرُ اللَّهِ شِيمَةُ الْمُتَّقِينَ.

4714- ذِكْرُ اللَّهِ دَوَاءُ اعْتِلَالِ النُّفُوسِ.

4715- ذِكْرُ اللَّهِ طَارِدُ اللَّأْوَاءِ وَ الْبُؤْسِ.

4716- ذِكْرُ اللَّهِ نُورُ الْإِيمَانِ.

4717- ذِكْرُ اللَّهِ مَطْرَدَةُ الشَّيْطَانِ.

4718- ذِكْرُ اللَّهِ تُسْتَنْجَحُ بِهِ الْأُمُورُ وَ تَسْتَنِيرُ بِهِ السَّرَائِرُ.

4719- ذِكْرُ الْمَوْتِ مَسَرَّةُ كُلِّ زَاهِدٍ وَ لَذَّةُ كُلِّ مُؤْمِنٍ‏

(1)

.

4720- ذِكْرُ اللَّهِ يُنِيرُ الْبَصَائِرَ وَ يُؤْنِسُ الضَّمَائِرَ.

4721- ذِكْرُ الدُّنْيَا أَدْوَءُ الدَّاءِ.

4722- ذِمَّتِي بِمَا أَقُولُ رَهِينَةٌ

وَ أَنَا بِهِ زَعِيمٌ‏

[إِنَّ مَنْ صَرَّحَتْ لَهُ الْعِبَرُ عَمَّا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْمَثُلَاتِ حَجَزَهُ التَّقْوَى عَنْ تَقَحُّمِ الشُّبُهَاتِ‏]

(2)

.

4723- ذُو الْإِفْضَالِ مَشْكُورُ السِّيَادَةِ.

4724- ذُو الْمَعْرُوفِ مَحْمُودُ الْعَادَةِ.

4725- ذَلِّلْ نَفْسَكَ بِالطَّاعَةِ وَ حَلِّهَا بِالْقَنَاعَةِ وَ خَفِّضْ فِي الطَّلَبِ وَ أَجْمِلْ فِي الْمُكْتَسَبِ.

4726- ذُلُّ الرِّجَالِ فِي الْمَطَامِعِ وَ فَنَاءُ الْآجَالِ فِي غُرُورِ الْآمَالِ.

4727- ذَلِّلُوا أَنْفُسَكُمْ بِتَرْكِ الْعَادَاتِ وَ قُودُوهَا إِلَى فِعْلِ الطَّاعَاتِ وَ حَمِّلُوهَا أَعْبَاءَ

____________

(1) لم تردّ في الغرر، و لعلّه مصحفة عن الآتي برقم 4745.

(2) التكملة من الغرر 31 و نهج البلاغة.

256

الْمَغَارِمِ وَ حَلُّوهَا بِفِعْلِ الْمَكَارِمِ وَ صُونُوهَا عَنْ دَنَسِ الْمَآثِمِ.

4728- ذُو الْكَرَمِ جَمِيلُ الشِّيَمِ مُسْدٍ لِلنِّعَمِ وَ مُوصِلٌ لِلرَّحِمِ.

4729- ذِلَّ فِي نَفْسِكَ وَ عِزَّ فِي دِينِكَ وَ صُنْ آخِرَتَكَ وَ ابْذُلْ دُنْيَاكَ.

4730- ذُدْ عَنْ شَرَائِعِ الدِّينِ وَ حُطْ ثُغُورَ الْمُسْلِمِينَ وَ أَحْرِزْ دِينَكَ وَ أَمَانَتَكَ بِإِنْصَافِكَ مِنْ نَفْسِكَ وَ الْعَمَلِ بِالْعَدْلِ فِي رَعِيَّتِكَ.

4731- ذِكْرُ الْمَوْتِ يُهَوِّنُ أَسْبَابَ الدُّنْيَا.

4732- ذُلُّ الرِّجَالِ فِي خَيْبَةِ الْآمَالِ.

4733- ذَهَابُ الْبَصَرِ خَيْرٌ مِنْ عَمَى الْبَصِيرَةِ.

4734- ذَهَابُ النَّظَرِ خَيْرٌ مِنَ النَّظَرِ إِلَى مَا يُوجِبُ الْفِتْنَةَ.

4735- ذَرِ الطَّمَعَ وَ عَلَيْكَ بِلُزُومِ الْوَرَعِ.

4736- ذَلِّلْ قَلْبَكَ بِالْيَقِينِ وَ قَرِّرْهُ بِالْفَنَاءِ وَ بَصِّرْهُ بِفَجَائِعِ الدُّنْيَا.

4737- ذَرِ السَّرَفَ فَإِنَّ الْمُسْرِفَ لَا يُحْمَدُ جُودُهُ وَ لَا يُرْحَمُ فَقْرُهُ.

4738- ذَهَابُ الْعَقْلِ بَيْنَ الْهَوَى وَ الشَّهْوَةِ.

4739- ذُلُّ الدُّنْيَا عِزُّ الْآخِرَةِ.

4740- ذَاكِرُ اللَّهِ مُجَالِسُهُ.

4741- ذَاكِرُ اللَّهِ مُؤَانِسُهُ.

4742- ذَاكِرُ اللَّهِ مِنَ الْفَائِزِينَ.

4743- ذِكْرُ اللَّهِ جَلَاءُ الصُّدُورِ وَ طُمَأْنِينَةُ الْقُلُوبِ.

4744- ذِكْرُ اللَّهِ سَجِيَّةُ كُلِّ مُحْسِنٍ وَ شِيمَةُ كُلِّ مُؤْمِنٍ.

4745- ذِكْرُ اللَّهِ مَسَرَّةُ كُلِّ مُتَّقٍ وَ لَذَّةُ كُلِّ مُوقِنٍ‏

(1)

.

4746- ذِكْرُ اللَّهِ رَأْسُ مَالِ كُلِّ مُؤْمِنٍ وَ رِبْحُهُ السَّلَامَةُ مِنَ الشَّيْطَانِ.

4747- ذِكْرُ اللَّهِ دِعَامَةُ الْإِيمَانِ وَ عِصْمَةٌ مِنَ الشَّيْطَانِ.

4748- ذِكْرُ الْآخِرَةِ دَوَاءٌ وَ شِفَاءٌ.

4749- ذُو الْعَقْلِ لَا يَنْكَشِفُ إِلَّا عَنِ احْتِمَالٍ وَ إِجْمَالٍ وَ إِفْضَالٍ.

4750- ذَرْ مَا قَلَّ لِمَا كَثُرَ وَ مَا ضَاقَ لِمَا اتَّسَعَ.

4751- ذَرِ الْإِسْرَافَ مُقْتَصِداً وَ اذْكُرْ فِي الْيَوْمِ غَداً.

4752- ذَرِ الْعَجَلَ فِي الْأُمُورِ فَإِنَّ الْعَجَلَ فِي الْأُمُورِ لَا يُدْرِكُ مَطْلَبَهُ وَ لَا يُحْمَدُ أَمْرُهُ.

4753- ذِرْوَةُ الْغَايَاتِ لَا يَنَالُهَا إِلَّا ذَوُوا

____________

(1) لم تردّ في (ب)، و انظر ما تقدّم برقم 7.

257

التَّهْذِيبِ وَ الْمُجَاهَدَاتِ.

4754- ذُو الشَّرَفِ لَا تُبْطِرُهُ مَنْزِلَةٌ نَالَهَا وَ إِنْ عَظُمَتْ كَالْجَبَلِ الَّذِي لَا تُزَعْزِعُهُ الرِّيَاحُ، وَ الدَّنِيُّ يُبْطِرُهُ أَدْنَى مَنْزِلَةٍ كَالْكَلَإِ الَّذِي يُحَرِّكُهُ مَرُّ النَّسِيمِ.

4755- ذَوُوا الْعُيُوبِ يُحِبُّونَ إِشَاعَةَ مَعَايِبِ النَّاسِ لِيَتَّسِعَ لَهُمُ الْعُذْرُ فِي مَعَايِبِهِمْ.

4756- ذَكِّ عَقْلَكَ بِالْأَدَبِ كَمَا تُذَكِّي النَّارَ بِالْحَطَبِ.

4757- وَ أَثْنَى (عليه السّلام) عَلَى رَجُلٍ فَقَالَ:

ذَاكَ يَنْفَعُ سِلْمُهُ وَ لَا يُخَافُ ظُلْمُهُ إِذَا قَالَ فَعَلَ وَ إِذَا وَلِيَ عَدَلَ.

258

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

259

الباب العاشر فيما ورد من حكم أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (ع) في حرف الرّاء

و هو أربعة فصول:

الفصل الأوّل: بلفظ رحم اللّه و هو ست عشرة حكمة الفصل الثاني: بلفظ رأس و هو ثلاث و أربعون حكمة الفصل الثالث: بلفظ رب، وهو مائة و أربع حكم الفصل الرابع: باللّفظ المطلق و هو إحدى و خمسون حكمة

260

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

261

الفصل الأوّل بلفظ رحم اللّه‏

و هو ست عشرة حكمة فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

4758- رَحِمَ اللَّهُ امْرَأً قَصَّرَ الْأَمَلَ وَ بَادَرَ الْأَجَلَ وَ اغْتَنَمَ الْمَهَلَ وَ تَزَوَّدَ مِنَ الْعَمَلِ.

4759- رَحِمَ اللَّهُ امْرَأً أَحْيَى حَقّاً وَ أَمَاتَ بَاطِلًا وَ دَحَضَ الْجَوْرَ وَ أَقَامَ الْعَدْلَ.

4760- رَحِمَ اللَّهُ مَنْ أَلْجَمَ نَفْسَهُ عَنْ مَعَاصِي اللَّهِ بِلِجَامِهَا وَ قَادَهَا إِلَى طَاعَةِ اللَّهِ بِزِمَامِهَا.

4761- رَحِمَ اللَّهُ عَبْداً رَاقَبَ ذَنْبَهُ وَ خَافَ رَبَّهُ.

4762- [رَحِمَ اللَّهُ امْرَأً عَرَفَ قَدْرَهُ وَ لَمْ يَتَعَدَّ طَوْرَهُ‏]

(1)

.

4763- رَحِمَ اللَّهُ عَبْداً تَفَكَّرَ وَ اعْتَبَرَ فَأَبْصَرَ.

4764- رَحِمَ اللَّهُ امْرَأً اتَّعَظَ وَ ازْدَجَرَ وَ انْتَفَعَ بِالْعِبَرِ.

4765- رَحِمَ اللَّهُ عَبْداً جَعَلَ الصَّبْرَ مَطِيَّةَ حَيَاتِهِ وَ التَّقْوَى عُدَّةَ وَفَاتِهِ.

4766- رَحِمَ اللَّهُ امْرَأً بَادَرَ الْأَجَلَ وَ أَحْسَنَ الْعَمَلَ لِدَارِ إِقَامَتِهِ وَ مَحَلِّ كَرَامَتِهِ.

4767- رَحِمَ اللَّهُ امْرَأً غَالَبَ الْهَوَى وَ أَفْلَتَ مِنْ حَبَائِلِ الدُّنْيَا.

4768- رَحِمَ اللَّهُ امْرَأً سَمِعَ فَوَعَى وَ دُعِيَ إِلَى رَشَادٍ فَدَنَى وَ أَخَذَ بِحُجْزَةِ هَادٍ فَنَجَى.

4769- رَحِمَ اللَّهُ رَجُلًا رَأَى حَقّاً فَأَعَانَ عَلَيْهِ وَ رَأَى جَوْراً فَرَدَّهُ وَ كَانَ عَوْناً بِالْحَقِّ عَلَى صَاحِبِهِ.

4770- رَحِمَ اللَّهُ امْرَأً عَلِمَ أَنَّ نَفَسَهُ خُطَاهُ إِلَى أَجَلِهِ فَبَادَرَ عَمَلَهُ وَ قَصَّرَ أَمَلَهُ.

____________

(1) ليس في (ب).

262

4771- رَحِمَ اللَّهُ امْرَأً قَمَعَ نَوَازِعَ نَفْسِهِ إِلَى الْهَوَى فَصَانَهَا وَ قَادَهَا إِلَى طَاعَةِ اللَّهِ بِعِنَانِهَا.

4772- رَحِمَ اللَّهُ امْرَأً أَخَذَ مِنْ حَيَاةٍ لِمَوْتٍ وَ مِنْ فَنَاءٍ لِبَقَاءٍ وَ مِنْ ذَاهِبٍ لِدَائِمٍ.

4773- رَحِمَ اللَّهُ امْرَأً تَوَرَّعَ عَنِ الْمَحَارِمِ وَ تَحَمَّلَ الْمَغَارِمَ وَ بَادَرَ جَزِيلَ الْمَغَانِمِ‏

(1)

.

4774- رَحِمَ اللَّهُ امْرَأً بَادَرَ الْأَجَلَ وَ أَكْذَبَ الْأَمَلَ وَ أَخْلَصَ الْعَمَلَ.

4775- رَحِمَ اللَّهُ امْرَأً اغْتَنَمَ الْمَهَلَ وَ بَادَرَ الْعَمَلَ وَ انْكَمَشَ‏

(2)

مِنَ الْوَجَلِ.

____________

(1) في الغرر 18: و نافس في مبادرة جزيل المغانم.

(2) في الغرر 8: و أكمش.

263

الفصل الثاني بلفظ رأس‏

و هو ثلاث و أربعون حكمة فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

4776- رَأْسُ الْإِيمَانِ الصَّبْرُ.

4777- رَأْسُ الْجَهْلِ الْجَوْرُ.

4778- رَأْسُ الطَّاعَةِ الرِّضَا.

4779- رَأْسُ التُّقَى‏

(1)

مُخَالَفَةُ الْهَوَى.

4780- رَأْسُ الْإِسْلَامِ لُزُومُ الصِّدْقِ.

4781- رَأْسُ السِّيَاسَةِ اسْتِعْمَالُ الرِّفْقِ.

4782- رَأْسُ الْإِيمَانِ الصِّدْقُ.

4783- رَأْسُ الْحِكْمَةِ لُزُومُ الصِّدْقِ‏

(2)

.

4784- رَأْسُ الْإِحْسَانِ الْإِحْسَانُ إِلَى الْمُؤْمِنِينَ.

4785- رَأْسُ الدِّينِ صِدْقُ الْيَقِينِ.

4786- رَأْسُ التَّقْوَى تَرْكُ الشَّهْوَةِ.

4787- رَأْسُ الْفَضَائِلِ مِلْكُ الْغَضَبِ وَ إِمَاتَةُ الشَّهْوَةِ.

4788- رَأْسُ الْوَرَعِ تَرْكُ الطَّمَعِ.

4789- رَأْسُ الْحِكْمَةِ تَجَنُّبُ الْخُدَعِ.

4790- رَأْسُ الْحِكْمَةِ لُزُومُ الْحَقِّ وَ طَاعَةُ الْمُحِقِّ.

4791- رَأْسُ الْإِيمَانِ حُسْنُ الْخُلُقِ وَ التَّحَلِّي بِالصِّدْقِ.

4792- رَأْسُ الْكُفْرِ الْخِيَانَةُ.

4793- رَأْسُ الْإِيمَانِ الْأَمَانَةُ.

4794- رَأْسُ الْقَنَاعَةِ الرِّضَا.

4795- رَأْسُ النَّجَاةِ الزُّهْدُ فِي الدُّنْيَا.

____________

(1) في الغرر 35. رأس الدين.

(2) في الغرر 2: لزوم الحق، و لا حظ الرقم 15.

264

4796- رَأْسُ السَّخَاءِ تَعْجِيلُ الْعَطَاءِ.

4797- رَأْسُ الْآفَاتِ الْوَلَهُ بِاللَّذَّاتِ.

4798- رَأْسُ الدِّينِ اكْتِسَابُ الْحَسَنَاتِ.

4799- رَأْسُ السُّخْفِ الْعُنْفُ.

4800- رَأْسُ الْوَرَعِ غَضُّ الطَّرْفِ.

4801- رَأْسُ الْعُيُوبِ الْحِقْدُ.

4802- رَأْسُ الرَّذَائِلِ الْحَسَدُ.

4803- رَأْسُ الْعِلْمِ الرِّفْقُ.

4804- رَأْسُ الْجَهْلِ الْخُرْقُ.

4805- رَأْسُ الْإِسْلَامِ الْأَمَانَةُ.

4806- رَأْسُ النِّفَاقِ الْخِيَانَةُ.

4807- رَأْسُ الْمَعَائِبِ الشَّرَهُ.

4808- رَأْسُ كُلِّ شَرٍّ الْقِحَةُ.

4809- رَأْسُ التَّبْصِرَةِ الْفِكْرُ

(1)

.

4810- رَأْسُ الْفَضَائِلِ الْعِلْمُ.

4811- رَأْسُ الْعِلْمِ الْحِلْمُ.

4812- رَأْسُ الْحِلْمِ الْكَظْمُ.

4813- رَأْسُ الْعَقْلِ التَّوَدُّدُ إِلَى النَّاسِ.

4814- رَأْسُ الْجَهْلِ مُعَادَاةُ النَّاسِ.

4815- رَأْسُ الْحِكْمَةِ مُدَارَاةُ النَّاسِ.

4816- رَأْسُ الْإِيمَانِ الْإِحْسَانُ إِلَى النَّاسِ.

4817- رَأْسُ الْفَضَائِلِ اصْطِنَاعُ الْأَفَاضِلِ.

4818- رَأْسُ الرَّذَائِلِ اصْطِنَاعُ الْأَرَاذِلِ.

4819- رَأْسُ الْعَمَلِ‏

(2)

التَّمْيِيزُ بَيْنَ الْأَخْلَاقِ وَ إِظْهَارُ مَحْمُودِهَا وَ قَمْعُ مَذْمُومِهَا.

____________

(1) في الغرر 11: رأس الإستبصار الفكرة.

(2) في الغرر 44: رأس العلم.

265

الفصل الثالث بلفظ ربّ‏

و هو مائة و أربع حكم [فمن ذلك‏] قوله (عليه السّلام):

4820- رُبَّ وَاثِقٍ خَجِلٌ.

4821- رُبَّ آمِنٍ وَجِلٌ.

4822- رُبَّ سَاهِرٍ لَرَاقِدٌ.

4823- رُبَّ سَاعٍ لَقَاعِدٌ.

4824- رُبَّ سَاعٍ فِيمَا يَضُرُّهُ.

4825- رُبَّ كِادِحٍ لِمَنْ لَا يَشْكُرُهُ.

4826- رُبَّ أُمْنِيَّةٍ تَحْتَ مَنِيَّةٍ.

4827- رُبَّ عَمَلٍ أَفْسَدَتْهُ النِّيَّةُ.

4828- رُبَّ أَجَلٍ تَحْتَ أَمَلٍ.

4829- رُبَّ نِيَّةٍ أَنْفَعُ مِنْ عَمَلٍ.

4830- رُبَّ صَلَفٍ أَوْرَثَ تَلَفاً.

4831- رُبَّ سَلَفٍ عَادَ خَلَفاً.

4832- رُبَّ رَجَاءٍ يُؤَدِّي إِلَى حِرْمَانٍ.

4833- رُبَّ أَرْبَاحٍ تَؤُلُ إِلَى خُسْرَانٍ.

4834- رُبَّ مُدَّعٍ لِلْعِلْمِ غَيْرُ عَالِمٍ.

4835- رُبَّ نَاصِحٍ مِنَ الدُّنْيَا عِنْدَكَ مُتَّهَمٌ.

4836- رُبَّ مَعْرِفَةٍ أَدَّتْ إِلَى تَضْلِيلٍ.

4837- رُبَّ مُوَاصَلَةٍ أَدَّتْ إِلَى تَنْقِيلٍ.

(1)

4838- رُبَّ كَبِيرٍ مِنْ ذَنْبِكَ تَسْتَصْغِرُهُ.

4839- رُبَّ صَغِيرٍ مِنْ عَمَلِكَ تَسْتَكْبِرُهُ.

4840- رُبَّ يَسِيرٍ أَنْمَى مِنْ كَثِيرٍ.

4841- رُبَّ صَغِيرٍ أَحْزَمُ مِنْ كَبِيرٍ.

4842- رُبَّ مَلُومٍ لَا ذَنْبَ لَهُ.

4843- رُبَّ مُتَنَسِّكٍ لَا دِينَ لَهُ.

4844- رُبَّ آمِرٍ غَيْرُ مُؤْتَمِرٍ.

____________

(1) في الغرر 83: تثقيل.

266

4845- رُبَّ زَاجِرٍ غَيْرُ مُزْدَجِرٍ.

4846- رُبَّ وَاعِظٍ غَيْرُ مُرْتَدِعٍ.

4847- رُبَّ عَالِمٍ غَيْرُ مُنْتَفِعٍ.

4848- رُبَّمَا نَصَحَ غَيْرُ النَّاصِحِ.

4849- رُبَّمَا غَشَّ الْمُسْتَنْصِحُ.

4850- رُبَّ حَرِيصٍ قَتَلَهُ حِرْصُهُ.

4851- رُبَّ جَاهِلٍ نَجَاهُ جَهْلُهُ.

4852- رُبَّ عَالِمٍ قَتَلَهُ عِلْمُهُ.

4853- رُبَّ أَمْرٍ جَوَابُهُ السُّكُوتُ.

4854- رُبَّ نُطْقٍ أَحْسَنُ مِنْهُ الصَّمْتُ.

4855- رُبَّ لِسَانٍ أَتَى عَلَى إِنْسَانٍ.

4856- رُبَّ تِجَارَةٍ تَعُودُ إِلَى خُسْرَانٍ‏

(1)

.

4857- رُبَّ كَلِمَةٍ سَلَبَتْ نِعْمَةً.

4858- رُبَّ نُزْهَةٍ عَادَتْ نُغْصَةً.

4859- رُبَّ كَلَامٍ كَلَّامٌ.

4860- رُبَّ كَلَامٍ كَالْحُسَامِ.

4861- رُبَّ عَادِلٍ جَائِرٌ.

4862- رُبَّ رَابِحٍ خَاسِرٌ.

4863- رُبَّ عَاطِبٍ بَعْدَ السَّلَامَةِ.

4864- رُبَّ سَالِمٍ بَعْدَ النَّدَامَةِ.

4865- رُبَّ حَرْبٍ حَدَثَتْ‏

(2)

مِنْ لَفْظَةٍ.

4866- رُبَّ صَبَابَةٍ غُرِسَتْ مِنْ لَحْظَةٍ.

4867- رُبَّ مَغْبُوطٍ بِرَخَاءٍ هُوَ دَاؤُهُ.

4868- رُبَّ مَرْحُومٍ مِنْ بَلَاءٍ هُوَ دَوَاؤُهُ.

4869- رُبَّ مُبْتَلًى مَصْنُوعٌ لَهُ بِالْبَلْوَى.

4870- رُبَّ مُنْعَمٍ عَلَيْهِ مُسْتَدْرَجٌ بِالنَّعْمَى.

4871- رُبَّ مَخُوفٍ لَا تَحْذَرُهُ.

4872- رُبَّ صَدِيقٍ يُؤْتَى مِنْ جَهْلِهِ لَا مِنْ نِيَّتِهِ.

4873- رُبَّ مُحْتَالٍ صَرَعَتْهُ حِيلَتُهُ.

4874- رُبَّ مَمْلُوكٍ لَا يُسْتَطَاعُ فِرَاقُهُ.

4875- رُبَّ فَائِتٍ لَا يُسْتَدْرَكُ لِحَاقُهُ.

4876- رُبَّ قَرِيبٍ أَبْعَدُ مِنْ بَعِيدٍ.

4877- رُبَّ بَعِيدٍ أَقْرَبُ مِنْ قَرِيبٍ.

4878- رُبَّ عَشِيرٍ غَيْرُ حَبِيبٍ.

4879- رُبَّ عَطَبٍ تَحْتَ طَلَبٍ.

4880- رُبَّ طَرَبٍ عَادَ بِحَرْبٍ‏

(3)

.

4881- رُبَّ خَوْفٍ جَلَبَ حَتْفاً.

4882- رُبَّ أَمْنٍ انْقَلَبَ خَوْفاً.

4883- رُبَّ قَوْلٍ أَنْفَذُ

(4)

مِنْ صَوْلٍ.

4884- رُبَّ فِتْنَةٍ أَثَارَهَا قَوْلٌ.

____________

(1) في الغرر: ربّ رباح يؤول إلى خسران.

(2) كذا في النسختين، و في الغرر: جنيت، و يؤيده ما ورد في حرف الكاف: كم من حرب جنيت من لفظة.

(3) لعل هذا هو الصواب، و في (ب): حرب، و في (ت):

كالحرب، و في الغرر: يعود بالحرب.

(4) في الغرر: أشد.

267

4885- رُبَّ دَوَاءٍ جَلَبَ دَاءً.

4886- رُبَّ دَاءٍ انْقَلَبَ شِفَاءً.

4887- رُبَّ طَمَعٍ كَاذِبٍ لِأَمَلٍ غَائِبٍ.

4888- رُبَّ رَجَاءٍ خَائِبٍ لِأَمَلٍ كَاذِبٍ.

4889- رُبَّ جَهْلٍ أَنْفَعُ مِنْ عِلْمٍ.

4890- رُبَّ حَرْبٍ أَعَوْدُ مِنْ سِلْمٍ.

4891- رُبَّ سُكُوتٍ أَبْلَغُ مِنْ كَلَامٍ.

4892- رُبَّ كَلَامٍ أَنْفَذُ مِنَ السِّهَامِ.

4893- رُبَّ لَذَّةٍ فِيهَا الْحِمَامُ.

4894- رُبَّ غَنِيٍّ أَفْقَرُ مِنْ فَقِيرٍ.

4895- رُبَّ ذِي أُبَّهَةٍ أَحْقَرُ مِنْ كُلِّ حَقِيرٍ.

4896- رُبَّ فَقِيرٍ أَغْنَى مِنْ كُلِّ غَنِيٍّ.

4897- رُبَّ ذَنْبٍ مِقْدَارُ الْعُقُوبَةِ عَلَيْهِ إِعْلَامُ الْمُذْنِبِ بِهِ.

4898- رُبَّ جُرْمٍ أَغْنَى مِنَ الِاعْتِذَارِ عَنْهُ الْإِقْرَارُ بِهِ.

4899- رُبَّ مُوَاصَلَةٍ خَيْرٌ مِنْهَا الْقَطِيعَةُ.

4900- رُبَّ مَوْهِبَةٍ خَيْرٌ مِنْهَا الْفَجِيعَةُ.

4901- رُبَّ صَادِقٍ عِنْدَكَ فِي خَبَرِ الدُّنْيَا مُكَذَّبٌ.

4902- رُبَّ مَحْذُورٍ عِنْدَكَ مِنَ الدُّنْيَا غَيْرُ مُحْتَسَبٍ.

4903- رُبَّ أَخٍ لَمْ تَلِدْهُ أُمُّكَ.

4904- رُبَّ عِلْمٍ أَدَّى إِلَى مَضَلَّتِكَ.

4905- رُبَّمَا أَصَابَ الْأَعْمَى قَصْدَهُ.

4906- رُبَّمَا أَخْطَأَ الْبَصِيرُ رُشْدَهُ.

4907- رُبَّمَا كَانَ الدَّوَاءُ دَاءً.

4908- رُبَّمَا كَانَ الدَّاءُ شِفَاءً.

4909- رُبَّمَا سَأَلْتَ الشَّيْ‏ءَ فَلَمْ تُعْطَهُ وَ أُعْطِيتَ خَيْراً مِنْهُ.

4910- رُبَّمَا شَرِقَ شَارِقٌ بِالْمَاءِ قَبْلَ رِيِّهِ.

4911- رُبَّمَا أَدْرَكَ الظَّنُّ الصَّوَابَ.

4912- رُبَّمَا عَزَّ الْمَطْلَبُ وَ الِاكْتِسَابُ.

4913- رُبَّمَا أَدْرَكَ الْعَاجِزُ حَاجَتَهُ.

4914- رُبَّمَا خَرَسَ الْبَلِيغُ عَنْ حُجَّتِهِ.

4915- رُبَّمَا عَمِيَ اللَّبِيبُ عَنِ الصَّوَابِ.

4916- رُبَّمَا ارْتَجَّ عَلَى الْفَصِيحِ الْجَوَابُ.

4917- رُبَّ قَاعِدٍ عَمَّا يَسُرُّهُ.

4918- رُبَّمَا أُتِيتَ مِنْ مَأْمَنِكَ.

4919- رُبَّمَا دُهِيتَ مِنْ نَفْسِكَ.

4920- رُبَّمَا تَجَهَّمَتِ الْأُمُورُ.

4921- رُبَّمَا تَنَغَّصَ السُّرُورُ.

4922- رُبَّ خَيْرٍ وَافَاكَ مِنْ حَيْثُ لَا تَرْتَقِبُهُ.

4923- رُبَّ شَرٍّ فَاجَأَ [كَ‏] مِنْ حَيْثُ لَا تَحْتَسِبُهُ.

4924- رُبَّ صَدِيقٍ حَسُودٌ.

268

4925- رُبَّ أَمَلٍ خَائِبٌ.

4926- رُبَّ طَمَعٍ كَاذِبٌ.

4927- رُبَّ بَاحِثٍ عَنْ حَتْفِهِ.

4928- رُبَّ هَزْلٍ قَدْ عَادَ جِدّاً.

4929- رُبَّ أَمْرٍ قَدْ طَلَبْتَهُ وَ فِيهِ هَلَاكُ دِينِكَ لَوْ أَتَيْتَهُ [أُوتِيتَهُ‏].

4930- رُبَّمَا أُخِّرَ عَنْكَ الْإِجَابَةُ لِتَكُونَ أَطْوَلَ لِلْمَسْئَلَةِ وَ أَجْزَلَ لِلْعَطِيَّةِ.

4931- رُبَّ مَفْتُونٍ بِحُسْنِ الْقَوْلِ فِيهِ.

269

الفصل الرابع باللّفظ المطلق‏

و هو إحدى و خمسون حكمة فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

4932- رِضَا اللَّهِ سُبْحَانَهُ مَقْرُونٌ بِطَاعَتِهِ.

4933- رِزْقُكَ يَطْلُبُكَ فَأَرِحْ نَفْسَكَ مِنْ طَلَبِهِ.

4934- رِضَا اللَّهِ سُبْحَانَهُ أَقْرَبُ غَايَةٍ تُدْرَكُ.

4935- رِضَا الْمُتَجَنِّي‏

(1)

غَايَةٌ لَا تُدْرَكُ.

4936- رِضَاكَ عَنْ نَفْسِكَ مِنْ فَسَادِ عَقْلِكَ.

4937- رِضَاكَ بِالدُّنْيَا مِنْ [سُوءِ اخْتِيَارِكَ وَ] شِفَاءِ جَدِّكَ.

4938- رُكُوبُ الْأَهْوَالِ يَكْسِبُ الْأَمْوَالَ.

4939- رُكُوبُ الْأَطْمَاعِ يَقْطَعُ قُلُوبَ‏

(2)

الرِّجَالِ.

4940- رَأْيُ الْعَاقِلِ يُنْجِي.

4941- رَأْيُ الْجَاهِلِ يُرْدِي.

4942- رِزْقُ الرَّجُلِ عَلَى قَدْرِ نِيَّتِهِ.

4943- رَأْيُ الرَّجُلِ عَلَى قَدْرِ تَجْرِبَتِهِ.

4944- رِفْقُ الْمَرْءِ [وَ سَخَاؤُهُ‏] يُحَبِّبُهُ إِلَى أَعْدَائِهِ.

4945- رُتْبَةُ الْعِلْمِ أَعْلَى الْمَرَاتِبِ.

4946- رَاقِبِ الْعَوَاقِبَ تَنْجُ مِنَ الْمَعَاطِبِ.

4947- رَسُولُكَ، تَرْجُمَانُ عَقْلِكَ وَ احْتِمَالُكَ دَلِيلُ حِلْمِكَ.

4948- رَسُولُكَ، مِيزَانُ نَبْلِكَ وَ قَلَمُكَ أَبْلَغُ مَنْ يَنْطِقُ عَنْكَ.

4949- رَغْبَتُكَ فِي زَاهِدٍ فِيكَ ذُلٌّ.

4950- رَغْبَتُكَ فِي الْمُسْتَحِيلِ جَهْلٌ.

____________

(1) و في الغرر 25: رضا المتعنّت.

(2) في الغرر 36: يقطع رقاب الرجال.

270

4951- رَاكِبُ اللَّجَاجِ مُتَعَرِّضٌ لِلْبَلَاءِ.

4952- رَاكِبُ الظُّلْمِ يَكْبُو بِهِ مَرَاكِبُهُ.

4953- رَاكِبُ الْعُنْفِ يَتَعَذَّرُ عَلَيْهِ مَطْلَبُهُ.

4954- رَدْعُ النَّفْسِ عَنِ الْهَوَى [هُوَ] الْجِهَادُ الْأَكْبَرُ النَّافِعُ.

4955- رَدْعُ الْحِرْصِ مَنْعُ‏

(1)

الشَّرَهِ وَ الْمَطَامِعِ.

4956- رَدُّ الْغَضَبِ بِالْحِلْمِ ثَمَرَةُ الْعَقْلِ.

4957- رَوِّ قَبْلَ الْفِعْلِ كَيْلَا تُعَابَ بِمَا تَفْعَلُ.

4958- رَوِيَّةُ الْمُتَأَنِّي أَفْضَلُ مِنْ بَدِيهَةِ الْعَجِلِ.

4959- رَوِّحُوا فِي الْمَكَارِمِ وَ أَدْلِجُوا فِي حَاجَةِ مَنْ هُوَ نَائِمٌ.

4960- رَدْعُ النَّفْسِ عَنْ [زَخَارِفِ‏] الدُّنْيَا ثَمَرَةُ الْعَقْلِ.

4961- رَدْعُ الْهَوَى شِيمَةُ الْعُقَلَاءِ.

4962- رَدْعُ الشَّهْوَةِ وَ الْغَضَبِ جِهَادُ النُّبَلَاءِ.

4963- رُدُّوا الْبَادِرَةَ بِالْحِلْمِ.

4964- رُدُّوا الْجَهْلَ بِالْعِلْمِ.

4965- رُدَّ نَفْسَكَ عَنِ الشَّهَوَاتِ‏

(2)

وَ أَقِمْهَا عَلَى كِتَابِ اللَّهِ عِنْدَ الشُّبُهَاتِ.

4966- رَدْعُ النَّفْسِ وَ جِهَادُهَا عَنْ أَهْوِيَتِهَا يَرْفَعُ الدَّرَجَاتِ وَ يُضَاعِفُ الْحَسَنَاتِ.

4967- رَضِيَ بِالذُّلِّ مَنْ كَشَفَ ضُرَّهُ لِغَيْرِهِ.

4968- رَحْمَةُ الضُّعَفَاءِ تَسْتَنْزِلُ الرَّحْمَةَ.

4969- رَضِيَ بِالْحِرْمَانِ طَالِبُ الرِّزْقِ مِنَ اللِّئَامِ.

4970- رَغْبَةُ الْعَاقِلِ فِي الْحِكْمَةِ وَ هِمَّةُ الْجَاهِلِ فِي الْحَمَاقَةِ.

4971- رُكُوبُ الْمَعَاطِبِ عُنْوَانُ الْحَمَاقَةِ.

4972- رَأْيُ الرَّجُلِ مِيزَانُ عَقْلِهِ.

4973- رِزْقُ الرَّجُلِ مُقَدَّرٌ كَتَقْدِيرِ أَجَلِهِ.

4974- رَحْمَةُ مَنْ لَا يَرْحَمُ تَمْنَعُ الرَّحْمَةَ وَ اسْتِبْقَاءُ مَنْ لَا يُبْقِي يُهْلِكُ الْأُمَّةَ.

4975- رَسُولُ الرَّجُلِ تَرْجُمَانُ عَقْلِهِ وَ كِتَابُهُ أَبْلَغُ مِنْ نُطْقِهِ.

4976- رُوَيْداً يُسْفِرُ الظَّلَامُ كَأَنْ قَدْ وَرَدَتِ الْأَظْعَانُ يُوشِكُ مَنْ أَسْرَعَ أَنْ يَلْحَقَ.

4977- رَاكِبُ الْمَعْصِيَةِ مَثْوَاهُ النَّارُ.

4978- رَاكِبُ الظُّلْمِ يُدْرِكُهُ الْبَوَارُ.

4979- رَاكِبُ الطَّاعَةِ مَقِيلُهُ الْجَنَّةُ.

4980- رَاكِبُ الْعَجَلِ‏

(3)

مُشْفٍ عَلَى الْكَبْوَةِ.

____________

(1) في الغرر 14: يحسم، و في طبعة طهران: ردّ الحرص يحسم.

(2) في الغرر: ردّ عن نفسك عند الشهوات.

(3) هذه الحكمة لم ترد في (ت)، و في طبعة النجف للغرر:

العجلة، و المثبت من (ب) و طبعة طهران للغرر.

271

4981- رُدَّ الْحَجَرَ مِنْ حَيْثُ جَاءَ [كَ‏] فَإِنَّهُ لَا يُدْفَعُ الشَّرُّ إِلَّا بِالشَّرِّ.

4982- رَسُولُ اللَّهِ (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) تَرْجُمَانُ الْحَقِّ وَ السَّفِيرُ بَيْنَ الْخَلَائِقِ‏

(1)

.

4983- رَفَاهِيَةُ الْعَيْشِ فِي الْأَمْنِ.

4984- رَزَانَةُ الْعَقْلِ تُخْتَبَرُ فِي الْفَرَحِ وَ الْحَزَنِ.

____________

(1) في الغرر: رسل اللّه سبحانه تراجمة الحق و السفراء بين الخالق و الخلق.

272

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

273

الباب الحادي عشر ممّا ورد من حكم أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (ع) في حرف الزّاء

و هو فصل واحد:

274

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

275

باللّفظ المطلق و هو أربع و ستّون حكمة (1) فمن ذلك قوله (عليه السّلام)

4985- زَكَاةُ السُّلْطَانِ إِغَاثَةُ الْمَلْهُوفِ.

4986- زَكَاةُ الصِّحَّةِ السَّعْيُ فِي طَاعَةِ اللَّهِ.

4987- زَكَاةُ الشَّجَاعَةِ الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ.

4988- زَكَاةُ الْجَمَالِ الْعَفَافُ.

4989- زَكَاةُ الْمَالِ الْإِفْضَالُ.

4990- زَكَاةُ الْحِلْمِ الِاحْتِمَالُ.

4991- زَكَاةُ الْقُدْرَةِ الْإِنْصَافُ.

4992- زَكَاةُ الظَّفَرِ الْإِحْسَانُ.

4993- زَلَّةُ اللِّسَانِ أَنْكَى مِنْ إِصَابَةِ السِّنَانِ.

4994- زَكَاةُ الْبَدَنِ الْجِهَادُ وَ الصِّيَامُ.

4995- زَكَاةُ الْيَسَارِ بِرُّ الْجِيرَانِ وَ صِلَةُ الْأَرْحَامِ.

4996- زَكَاةُ النِّعَمِ اصْطِنَاعُ الْمَعْرُوفِ.

4997- زَكَاةُ الْعِلْمِ بَذْلُهُ لِمُسْتَحِقِّهِ وَ إِجْهَادُ النَّفْسِ بِالْعَمَلِ بِهِ.

4998- زَوَالُ الدُّوَلِ بِاصْطِنَاعِ السُّفَّلِ.

4999- زِيَادَةُ الشُّكْرِ وَ صِلَةُ الرَّحِمِ تَزِيدُ فِي الْعُمُرِ وَ تَفْسَحُ فِي الْأَجَلِ‏

(2)

.

5000- زِيَادَةُ الدُّنْيَا النُّقْصَانُ‏

(3)

فِي الْآخِرَةِ.

5001- زُورُوا فِي اللَّهِ وَ جَالِسُوا فِي اللَّهِ وَ أَعْطُوا فِي اللَّهِ وَ امْنَعُوا فِي اللَّهِ.

5002- زَايِلُوا أَعْدَاءَ اللَّهِ وَ وَاصِلُوا أَوْلِيَاءَ اللَّهِ.

5003- زَخَارِفُ الدُّنْيَا تُفْسِدُ الْعُقُولَ الضَّعِيفَةَ.

____________

(1) في (ب) و في (ت) (67) حكمة.

(2) في الغرر 43: تزيدان النعم و تفسحان في الأجل.

(3) في (ب): نقصان، و في الغرر: تفسد الآخرة.

276

5004- زَمَنُ الْعَادِلِ خَيْرُ الْأَزْمِنَةِ.

5005- زَمَانُ الْجَائِرِ شَرُّ الْأَزْمِنَةِ.

5006- زِيَادَةُ الشَّرِّ دَنَائَةٌ وَ مَذَلَّةٌ.

5007- زِينَةُ الْقُلُوبِ إِخْلَاصُ الْإِيمَانِ.

5008- زِينَةُ الْإِسْلَامِ عَمَلُ‏

(1)

الْإِحْسَانِ.

5009- زِينَةُ الْبَوَاطِنِ أَجْمَلُ مِنْ زِينَةِ الظَّوَاهِرِ.

5010- زِنُوا أَنْفُسَكُمْ قَبْلَ أَنْ تُوَازَنُوا وَ حَاسِبُوهَا قَبْلَ أَنْ تُحَاسَبُوا وَ تَنَفَّسُوا مِنْ ضِيقِ الْخِنَاقِ قَبْلَ عُنْفِ السِّيَاقِ.

5011- زَكَاةُ الْعِلْمِ نَشْرُهُ.

5012- زَكَاةُ الْجَاهِ بَذْلُهُ.

5013- زِيَادَةُ الْفِعْلِ عَلَى الْقَوْلِ [أَحْسَنُ‏] فَضِيلَةٍ وَ نَقْصُ الْفِعْلِ عَنِ الْقَوْلِ [أَقْبَحُ‏] رَذِيلَةٍ.

5014- زِدْ مِنْ طُولِ أَمَلِكَ فِي قِصَرِ أَجَلِكَ وَ لَا يَغُرَّنَّكَ صِحَّةُ جِسْمِكَ وَ سَلَامَةُ أَمْسِكَ فَإِنَّ مُدَّةَ الْعُمُرِ قَلِيلَةٌ وَ سَلَامَةَ الْجِسْمِ مُسْتَحِيلَةٌ.

5015- زَيْنُ الْمُصَاحَبَةِ الِاحْتِمَالُ.

5016- زَيْنُ الرِّيَاسَةِ الْإِفْضَالُ.

5017- زَيْنُ الْعِلْمِ الْحِلْمُ.

5018- زَيْنُ الشِّيَمِ رَعْيُ الذِّمَمِ.

5019- زَيْنُ النِّعَمِ صِلَةُ الرَّحِمِ.

5020- زَيْنُ الْإِيمَانِ الْوَرَعُ.

5021- زَيْنُ الْعِبَادَةِ الْخُشُوعُ.

5022- زَيْنُ الْحِكْمَةِ الزُّهْدُ فِي الدُّنْيَا.

5023- زَيْنُ الدِّينِ الصَّبْرُ وَ الرِّضَا.

5024- زَلَّةُ الْعَالِمِ تُفْسِدُ الْعَوَالِمَ.

5025- زِيَارَةُ بَيْتِ اللَّهِ أَمْنٌ مِنْ عَذَابِ جَهَنَّمَ.

5026- زَلَّةُ الْعَالِمِ كَانْكِسَارِ السَّفِينَةِ تَغْرَقُ وَ يَغْرَقُ مَعَهَا غَيْرُهَا.

5027- زَوَالُ النِّعَمِ بِمَنْعِ حُقُوقِ اللَّهِ مِنْهَا وَ إِهْمَالِ شُكْرِهَا

(2)

.

5028- زَيْنُ الدِّينِ الْعَقْلُ.

5029- زَيْنُ الْمَلِكِ الْعَدْلُ.

5030- زَلَّةُ الرَّأْيِ تَأْتِي عَلَى الْمُلْكِ وَ تُؤْذِنُ بِالْهُلْكِ.

5031- زُهْدُكَ فِي الدُّنْيَا يُنْجِيكَ وَ رَغْبَتُكَ فِي الدُّنْيَا تُرْدِيكَ.

5032- زَلَّةُ اللِّسَانِ أَشَدُّ مِنْ حَدِّ السِّنَانِ‏

(3)

.

5033- زَلَّةُ اللِّسَانِ تَأْتِي عَلَى الْإِنْسَانِ.

____________

(1) في الغرر 58: إعمال، و هو أنسب للسياق.

(2) في الغرر 31: و التقصير في شكرها.

(3) في الغرر 35: من جرح السنان، و هذه الحكمة لم ترد في (ب).

277

5034- زَلَّةُ الْعَاقِلِ مَحْذُورَةٌ.

5035- زَلَّةُ الْجَاهِلِ مَعْذُورَةٌ.

5036- زَلَّةُ الْعَاقِلِ شَدِيدُ النِّكَايَةِ.

5037- زَلَّةُ الْعَالِمِ كَبِيرَةُ الْجِنَايَةِ.

5038- زَلَّةُ الْقَدَمِ تُدْمِي.

5039- زَلَّةُ اللِّسَانِ تُرْدِي‏

(1)

.

5040- زُهْدُ الرَّجُلِ فِيمَا يَفْنَى عَلَى قَدْرِ يَقِينِهِ فِيمَا يَبْقَى.

5041- زَادُ الْمُؤْمِنِ إِلَى الْآخِرَةِ الْوَرَعُ وَ التُّقَى.

5042- زُرْ فِي اللَّهِ أَهْلَ طَاعَتِهِ وَ خُذِ الْهِدَايَةَ مِنْ أَهْلِ وَلَايَتِهِ.

5043- وَ قَالَ (عليه السّلام) فِي ذِكْرِ الْإِيمَانِ:

زُلْفَى لِمَنِ ارْتَقَبَ وَ ثِقَةٌ لِمَنْ تَوَكَّلَ وَ رَاحَةٌ لِمَنْ فَوَّضَ وَ جُنَّةٌ لِمَنْ صَبَرَ.

5044- زِدْ فِي اصْطِنَاعِ الْمَعْرُوفِ وَ أَكْثِرْ مِنْ إِسْدَاءِ الْإِحْسَانِ فَإِنَّهُ أَبْقَى ذُخْراً وَ أَجْمَلُ ذِكْراً.

5045- زَلَّةُ الْمُتَوَقِّي أَشَدُّ زَلَّةٍ وَ عِلَّةُ اللُّؤْمِ أَقْبَحُ عِلَّةٍ.

5046- زَلَّةُ الْقَدَمِ أَقْرَبُ‏

(2)

اسْتِدْرَاكٍ.

5047- زَلَّةُ اللِّسَانِ أَشَدُّ هَلَاكٍ.

5048- زِيَادَةُ الْعَقْلِ تُنْجِي.

5049- زِيَادَةُ الْجَهْلِ تُرْدِي.

5050- زِيَادَةُ الشَّهْوَةِ تُزْرِي بِالْمُرُوَّةِ.

5051- زِيَادَةُ الشُّحِّ تَشِينُ الْفُتُوَّةَ وَ تُفْسِدُ الْأُخُوَّةَ.

____________

(1) هذه الحكمة و التي قبلها لم ترد في الغرر.

(2) في الغرر 63: أهون.

278

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

279

الباب الثاني عشر ممّا ورد من حكم أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (ع) في حرف السّين‏

و هو فصلان: مئة و اثنان و أربعون حكمة الفصل الأوّل: بلفظ سبب و هو تسع و ثلاثون حكمة الفصل الثّاني: باللّفظ المطلق و هو مائة و ثلاث حكم‏

280

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

281

الفصل الأول بلفظ سبب‏

و هو تسع و ثلاثون حكمة فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

5052- سَبَبُ الْوَرَعِ صِحَّةُ الدِّينِ.

5053- سَبَبُ الْحَيْرَةِ الشَّكُّ.

5054- سَبَبُ الْهَلَاكِ الشِّرْكُ.

5055- سَبَبُ فَسَادِ الدِّينِ الْهَوَى.

5056- سَبَبُ فَسَادِ الْعَقْلِ حُبُّ الدُّنْيَا.

5057- سَبَبُ السِّيَادَةِ السَّخَاءُ.

5058- سَبَبُ الشَّحْنَاءِ كَثْرَةُ الْمِرَاءِ.

5059- سَبَبُ الْمَحَبَّةِ الْإِحْسَانُ.

5060- سَبَبُ زَوَالِ النِّعَمِ الْكُفْرَانُ.

5061- سَبَبُ الْفَوْتِ الْمَوْتُ.

5062- سَبَبُ صَلَاحِ الدِّينِ الْوَرَعُ.

5063- سَبَبُ فَسَادِ الْوَرَعِ الطَّمَعُ.

5064- سَبَبُ صَلَاحِ النَّفْسِ إِزَالَةُ الطَّمَعِ‏

(1)

.

5065- سَبَبُ [صَلَاحِ‏] الْإِيمَانِ التَّقْوَى.

5066- سَبَبُ فَسَادِ الْعَقْلِ الْهَوَى.

5067- سَبَبُ الْفِتَنِ‏

(2)

حُبُّ الدُّنْيَا.

5068- سَبَبُ التَّدْمِيرِ سُوءُ التَّدْبِيرِ.

5069- سَبَبُ الْعَطَبِ طَاعَةُ الْغَضَبِ.

5070- سَبَبُ تَزْكِيَةِ الْأَخْلَاقِ حُسْنُ الْأَدَبِ.

5071- سَبَبُ الْكَمَدِ الْحَسَدُ.

5072- سَبَبُ الْفِتَنِ الْحِقْدُ.

5073- سَبَبُ الْهَيَّاجِ اللَّجَاجُ.

5074- سَبَبُ الْفُرْقَةِ الْخِلَافُ‏

(3)

.

5075- سَبَبُ الْقَنَاعَةِ الْعَفَافُ.

5076- سَبَبُ الْخَشْيَةِ الْعِلْمُ.

____________

(1) لم ترد في الغرر.

(2) في الغرر 7: سبب الشقاء.

(3) في الغرر 21: الإختلاف.

282

5077- سَبَبُ الْوَقَارِ الْحِلْمُ.

5078- سَبَبُ الْفَضَائِلِ الْعِلْمُ‏

(1)

.

5079- سَبَبُ الْمَحَبَّةِ السَّخَاءُ.

5080- سَبَبُ الِائْتِلَافِ الْوَفَاءُ.

5081- سَبَبُ الْعِفَّةِ الْحَيَاءُ.

5082- سَبَبُ صَلَاحِ النَّفْسِ الْعُزُوفُ عَنْ (دَارِ)

(2)

الدُّنْيَا.

5083- سَبَبُ الْفَقْرِ الْإِسْرَافُ.

5084- سَبَبُ الْفُجُورِ الْخَلْوَةُ.

5085- سَبَبُ الشَّرَهِ غَلَبَةُ الشَّهْوَةِ.

5086- سَبَبُ السَّلَامَةِ الصَّمْتُ.

5087- سَبَبُ الْإِخْلَاصِ الْيَقِينُ.

5088- سَبَبُ الْمَزِيدِ الشُّكْرُ.

5089- سَبَبُ تَحَوُّلِ النِّعَمِ الْكُفْرُ.

5090- سَبَبُ الْمَحَبَّةِ الْبِشْرُ.

____________

(1) لم ترد في الغرر.

(2) لم ترد في الغرر.

283

الفصل الثاني باللّفظ المطلق‏

و هو مائة و ثلاث حكم قال (عليه السّلام):

5091- سُوءُ الْخُلُقِ يُوحِشُ الْقَرِيبَ وَ يُنَفِّرُ الْبَعِيدَ.

5092- سَامِعُ ذِكْرِ اللَّهِ ذَاكِرٌ.

5093- سِيَاسَةُ النَّفْسِ أَفْضَلُ سِيَاسَةٍ

(1)

.

5094- سُوءُ الْمَحْضَرِ

(2)

دَلِيلُ لُؤْمِ الْأَصْلِ.

5095- سُلْطَانُ الدُّنْيَا ذُلٌّ وَ عُلُوُّهَا سُفْلٌ.

5096- سُوءُ الظَّنِّ يُفْسِدُ الْأُمُورَ وَ يَبْعَثُ عَلَى الشُّرُورِ.

5097- سُرُورُ الدُّنْيَا غُرُورٌ وَ مَتَاعُهَا ثُبُورٌ.

5098- سُلْطَانُ الْعَاقِلِ يَنْشُرُ مَنَاقِبَهُ.

5099- سُلْطَانُ الْجَاهِلِ يُبْدِي مَعَايِبَهُ.

5100- سَامِعُ الْغِيبَةِ أَحَدُ الْمُغْتَابَيْنِ.

5101- سَادَةُ أَهْلِ الْجَنَّةِ الْأَسْخِيَاءُ وَ الْمُتَّقُونَ.

5102- سَلُوا اللَّهَ الْعَفْوَ وَ الْعَافِيَةَ وَ حُسْنَ التَّوْفِيقِ.

5103- سَلُوا اللَّهَ الْعَافِيَةَ مِنْ [تَسْوِيلِ الْهَوَى وَ فِتَنِ‏]

(3)

الدُّنْيَا.

5104- سَادَةُ النَّاسِ فِي الدُّنْيَا الْأَسْخِيَاءُ وَ فِي الْآخِرَةِ الْأَتْقِيَاءُ.

5105- سَالِمِ النَّاسَ تَسْلَمْ دُنْيَاكَ.

5106- سُنَّةُ اللِّئَامِ قُبْحُ الْكَلَامِ.

5107- سُنَّةُ الْكِرَامِ تَرَادُفُ الْإِنْعَامِ.

5108- سُنَّةُ الْكِرَامِ الْجُودُ.

5109- سُنَّةُ اللِّئَامِ الْجُحُودُ.

____________

(1) و بعده في الغرر 40: و رئاسة العلم أشرف رئاسة.

(2) في الغرر 20: سوء الفعل.

(3) من الغرر 52.

284

5110- سُوءُ الْخُلُقِ شَرُّ قَرِينٍ.

5111- سُوءُ النِّيَّةِ دَاءٌ دَفِينٌ.

5112- سَادَةُ أَهْلِ الْجَنَّةِ الْمُخْلِصُونَ.

5113- سَوْفَ يَأْتِيكَ مَا قُدِّرَ لَكَ‏

(1)

.

5114- سَوْفَ يَأْتِيكَ أَجَلُكَ‏

(2)

.

5115- سَلْ عَنِ الرَّفِيقِ قَبْلَ الطَّرِيقِ.

5116- سَلْ عَنِ الْجَارِ قَبْلَ الدَّارِ.

5117- سِتَّةٌ تُخْتَبَرُ بِهَا (أَحْوَالُ)

(3)

عُقُولِ الرِّجَالِ: الْمُعَامَلَةُ، وَ الْمُصَاحَبَةُ، وَ الْوَلَايَةُ، وَ الْعَزْلُ، وَ الْغِنَى، وَ الْفَقْرُ.

5118- سَلْ عَمَّا لَا بُدَّ لَكَ مِنْ عِلْمِهِ وَ لَا تَعَذُّرَ فِي جَهْلِهِ.

5119- سِلَاحُ الْحِرْصِ الشَّرَهُ.

5120- سِلَاحُ الْجَهْلِ السَّفَهُ.

5121- سِلَاحُ الشَّرِّ الْحِقْدُ.

5122- سِلَاحُ اللُّؤْمِ الْحَسَدُ.

5123- سِلَاحُ الْمُؤْمِنِ الدُّعَاءُ.

5124- سَعَادَةُ الْمَرْءِ فِي الْقَنَاعَةِ وَ الرِّضَا.

5125- سِلَاحُ الْمُوقِنِ الصَّبْرُ عَلَى الْبَلَاءِ وَ الشُّكْرُ فِي الرَّخَاءِ.

5126- سِلَاحُ الْمُذْنِبِ الِاسْتِغْفَارُ.

5127- سِلَاحُ الْحَازِمِ الِاسْتِظْهَارُ.

5128- سُنَّةُ الْأَبْرَارِ حُسْنُ الِاسْتِسْلَامِ.

5129- سُنَّةُ الْأَخْيَارِ لِينُ الْكَلَامِ وَ إِفْشَاءُ السَّلَامِ.

5130- سُوءُ الْخُلُقِ شُؤْمٌ وَ الْإِسَاءَةُ إِلَى الْمُحْسِنِ لُؤْمٌ.

5131- سُوءُ التَّدْبِيرِ سَبَبُ التَّدْمِيرِ.

5132- سُوءُ التَّدْبِيرِ مِفْتَاحُ الْفَقْرِ.

5133- سُوءُ الظَّنِّ بِالْمُحْسِنِ شَرُّ الْإِثْمِ وَ أَقْبَحُ الظُّلْمِ.

5134- سُوءُ الظَّنِّ بِمَنْ لَا يَخُونُ مِنَ اللُّؤْمِ.

5135- سُوءُ الْعُقُوبَةِ مِنْ لُؤْمِ الظَّفَرِ.

5136- سَاعَةُ ذُلٍّ لَا تَفِي بِعِزَّةِ الدَّهْرِ.

5137- سَامِعُ هُجْرِ الْقَوْلِ شَرِيكُ الْقَائِلِ.

5138- سَاعِدْ أَخَاكَ عَلَى كُلِّ حَالٍ وَ زُلْ مَعَهُ حَيْثُمَا زَالَ.

5139- سُوسُوا إِيمَانَكُمْ بِالصَّدَقَةِ.

5140- سِيَاسَةُ الدِّينِ بِحُسْنِ الْيَقِينِ.

5141- سِيَاسَةُ الدِّينِ ثَلَاثٌ: رِقَّةٌ فِي حَزْمٍ‏

(4)

وَ اسْتِقْصَاءٌ فِي عَدْلٍ، وَ إِفْضَالٌ فِي قَصْدٍ.

____________

(1) و بعدها في الغرر 37: فخفّض في المكتسب.

(2) و بعدها في الغرر 36: فأجمل في الطلب.

(3) من (ت)، و لفظ عقول لم يرد في (ب) لكنه ورد في الغرر.

(4) في الغرر 43: سياسة العدل ثلاث: لين في حزم ..

285

5142- سَلُونِي قَبْلَ أَنْ تَفْقِدُونِي فَوَ اللَّهِ مَا فِي الْقُرْآنِ آيَةٌ إِلَّا وَ أَنَا أَعْلَمُ فِيمَنْ أُنْزِلَتْ وَ أَيْنَ نَزَلَتْ؛ فِي سَهْلٍ أَوْ فِي جَبَلٍ، وَ إِنَّ رَبِّي وَهَبَ لِي قَلْباً عَقُولًا وَ لِسَاناً نَاطِقاً.

5143- سَلُوا الْقُلُوبَ عَنِ الْمَوَدَّاتِ فَإِنَّهَا شُهُودٌ

(1)

لَا تَقْبَلُ الرُّشَا.

5144- سَنَامُ الدِّينِ الصَّبْرُ وَ الْيَقِينُ وَ مُجَاهَدَةُ الْهَوَى.

5145- سَلُونِي قَبْلَ أَنْ تَفْقِدُونِي فَإِنِّي بِطُرُقِ السَّمَاءِ أَخْبَرُ مِنْكُمْ بِطُرُقِ الْأَرْضِ.

5146- سِرُّكَ أَسِيرُكَ فَإِذَا أَفْشَيْتَهُ صِرْتَ أَسِيرَهُ.

5147- سَعَادَةُ الرَّجُلِ [فِي‏] إِحْرَازِ دِينِهِ وَ الْعَمَلِ لِآخِرَتِهِ.

5148- سَالِمِ النَّاسَ تَسْلَمْ وَ اعْمَلْ لِآخِرَتِكَ تَغْنَمْ.

5149- سَلِّمُوا لِأَمْرِ اللَّهِ وَ إِلَى‏

(2)

وَلِيِّهِ فَإِنَّكُمْ لَنْ تَضِلُّوا مَعَ التَّسْلِيمِ.

5150- سَلَامَةُ الْعَيْشِ فِي الْمُدَارَاةِ.

5151- سَهَرُ اللَّيْلِ فِي طَاعَةِ اللَّهِ رَبِيعُ الْأَوْلِيَاءِ [وَ رَوْضَةُ السُّعَدَاءِ]

(3)

.

5152- سَلَامَةُ الدِّينِ وَ الدُّنْيَا فِي مُدَارَاةِ النَّاسِ.

5153- سَلَامَةُ الدِّينِ فِي اعْتِزَالِ النَّاسِ.

5154- سُكْرُ الْغَفْلَةِ وَ الْغُرُورِ أَبْعَدُ إِفَاقَةً مِنْ سُكْرِ الْخُمُورِ.

5155- سُكُونُ النَّفْسِ إِلَى الدُّنْيَا مِنْ أَعْظَمِ الْغُرُورِ.

5156- سَهَرُ الْعُيُونِ بِذِكْرِ اللَّهِ فُرْصَةُ الصُّعَدَاءِ وَ نُزْهَةُ الْأَوْلِيَاءِ.

5157- سَابِقُوا الْأَجَلَ وَ أَحْسِنُوا الْعَمَلَ تَسْعَدُوا بِالْمَهَلِ.

5158- سُوءُ الْخُلُقِ نَكَدُ الْعَيْشِ وَ عَذَابُ النَّفْسِ.

5159- سَارِعُوا إِلَى الطَّاعَاتِ [وَ سَابِقُوا إِلَى إِسْدَاءِ الْمَكْرُمَاتِ‏] (وَ سَابِقُوا إِلَى فِعْلِ الصَّالِحَاتِ)

(4)

فَإِنْ قَصَّرْتُمْ فَإِيَّاكُمْ أَنْ تُقَصِّرُوا عَنْ أَدَاءِ الْفَرَائِضِ.

5160- سَاهِلِ الدَّهْرَ مَا ذَلَّ لَكَ قُعُودُهُ وَ لَا تُخَاطِرْ بِشَيْ‏ءٍ رَجَاءَ أَكْثَرَ مِنْهُ.

____________

(1) في الغرر 91: شواهد.

(2) في الغرر: و لأمر وليه، و في (ت): سلموا الأمر إلى اللّه و إلى وليه.

(3) من الغرر 62.

(4) ما بين المعقوفتين لم ترد في الغرر، و ما بين القوسين لم يرد في (ت).

286

5161- سِرُّكَ سُرُورُكَ إِنْ كَتَمْتَهُ فَإِنْ أَذَعْتَهُ كَانَ ثُبُورُكَ.

5162- سَامِعُ الْغِيبَةِ شَرِيكُ الْمُغْتَابِ.

5163- سَهَرُ الْعُيُونِ بِذِكْرِ اللَّهِ خُلْصَانُ الْعَارِفِينَ وَ دَأْبُ‏

(1)

الْمُقَرَّبِينَ.

5164- سُرُورُ الْمُؤْمِنِ بِطَاعَةِ رَبِّهِ وَ حُزْنُهُ عَلَى ذَنْبِهِ.

5165- سِتَّةٌ تُخْتَبَرُ بِهَا عُقُولُ النَّاسِ: الْحِلْمُ عِنْدَ الْغَضَبِ، وَ الصَّبْرُ عِنْدَ الرَّهَبِ، وَ الْقَصْدُ عِنْدَ الرَّغَبِ، وَ تَقْوَى اللَّهِ فِي كُلِّ حَالٍ، وَ حُسْنُ الْمُدَارَاةِ، وَ قِلَّةُ الْمُمَارَاةِ (لِلنَّاسِ)

(2)

.

5166- سَهَرُ اللَّيْلِ شِعَارُ الْمُتَّقِينَ وَ شِيمَةُ الْمُشْتَاقِينَ.

5167- سُخْفُ الْقَوْلِ‏

(3)

يُزْرِي بِالْبَهَاءِ وَ الْمُرُوَّةِ.

5168- سَمْعُ الْأُذُنِ لَا يَنْفَعُ مَعَ غَفْلَةِ الْقَلْبِ.

5169- سُلَّمِ الشَّرَفِ التَّوَاضُعُ وَ السَّخَاءُ.

5170- سُوءُ الْمَنْطِقِ [يُزْرِي بِالْقَدَرِ وَ

(4)

] يُفْسِدُ الْأُخُوَّةِ.

5171- سُوءُ الظَّنِّ يُرْدِي مُصَاحِبَهُ وَ يُنْجِي مُجَانِبَهُ.

5172- سَبُعٌ أَكُولٌ حَطُومٌ، خَيْرٌ مِنْ وَالٍ ظَلُومٍ غَشُومٍ.

5173- سُوءُ الْجِوَارِ وَ الْإِسَاءَةُ إِلَى الْأَبْرَارِ مِنْ أَعْظَمِ اللُّؤْمِ.

5174- سِتَّةٌ تُخْتَبَرُ بِهَا دِينُ الرَّجُلِ: الْوَرَعُ، وَ التَّقْوَى، وَ صِدْقُ الْيَقِينِ، وَ مُجَاهَدَةُ الْهَوَى، وَ الْعِفَّةُ، وَ الْإِجْمَالُ فِي الطَّلَبِ‏

(5)

.

5175- سُوءُ الْخُلُقِ يُوحِشُ النَّفْسَ وَ يَرْفَعُ الْأُنْسَ.

5176- سَيِّئَةٌ تَسُوؤُكَ خَيْرٌ مِنْ حَسَنَةٍ تُعْجِبُكَ.

5177- سَاعٍ سَرِيعٌ نَجَا وَ طَالِبٌ بَطِي‏ءٌ رَجَا.

5178- سَفْكُ الدِّمَاءِ بِغَيْرِ حَقِّهَا يَدْعُو إِلَى حُلُولِ النِّقْمَةِ وَ زَوَالِ النِّعْمَةِ.

5179- سَلِ الْمَعْرُوفَ مَنْ يَنْسَاهُ وَ اصْطَنِعْهُ إِلَى مَنْ يَذْكُرُهُ.

51780- سِتَّةٌ تُخْتَبَرُ بِهَا أَخْلَاقُ الرِّجَالِ:

الرِّضَا، وَ الْغَضَبُ، وَ الْأَمْنُ، وَ الرَّهَبُ، وَ الْمَنْعُ، وَ الرَّغَبُ.

____________

(1) في الغرر: و حلوان المقربين.

(2) لم ترد في الغرر.

(3) في الغرر: سخف المنطق.

(4) من الغرر 71.

(5) كذا في النسختين و لم ترد في الغرر و لاحظ ما سيأتي برقم 5181.

287

5181- سِتَّةٌ تُخْتَبَرُ بِهَا دِينُ الرَّجُلِ: قُوَّةُ الدِّينِ، وَ صِدْقُ الْيَقِينِ، وَ شِدَّةُ التَّقْوَى، وَ مُغَالَبَةُ الْهَوَى، وَ قِلَّةُ الرَّغَبِ، وَ الْإِجْمَالُ فِي الطَّلَبِ‏

(1)

.

5182- سِتَّةٌ لَا يُمَارُونَ: الْفَقِيهُ، وَ الرَّئِيسُ، وَ الدَّنِيُّ، وَ الْبَذِيُّ، وَ الْمَرْأَةُ، وَ الصَّبِيُّ.

5183- سِتٌّ مِنْ قَوَاعِدِ الدِّينِ: إِخْلَاصُ الْيَقِينِ، وَ نُصْحُ الْمُسْلِمِينَ، وَ إِقَامَةُ الصَّلَاةِ، وَ إِيتَاءُ الزَّكَاةِ، وَ حِجُّ الْبَيْتِ، وَ الزُّهْدُ فِي الدُّنْيَا.

5184- سَابِقُوا الْأَجَلَ فَإِنَّ النَّاسَ يُوشِكُ أَنْ يَنْقَطِعَ بِهِمُ الْأَمَلُ فَيُرْهِقَهُمُ الْأَجَلُ.

5185- سَفَهُكَ عَلَى مَنْ فَوْقَكَ جَهْلٌ مُرْدٍ.

5186- سَفَهُكَ عَلَى مَنْ دُونَكَ لُؤْمٌ مُزْرٍ.

5187- سَفَهُكَ عَلَى مَنْ هُوَ فِي دَرَجَتِكَ نِقَارٌ كَنِقَارِ الدِّيكَيْنِ وَ هِرَاشٌ كَهِرَاشِ الْكَلْبَيْنِ وَ لَنْ يَفْتَرِقَا إِلَّا مَجْرُوحَيْنِ أَوْ مَفْضُوحَيْنِ، وَ لَيْسَ ذَلِكَ فِعْلَ الْحُكَمَاءِ، وَ لَا سُنَّةَ الْعُقَلَاءِ وَ لَعَلَّهُ أَنْ يَحْلُمَ عَنْكَ فَيَكُونَ أَوْزَنَ مِنْكَ وَ أَكْرَمَ وَ أَنْتَ أَنْقَصُ مِنْهُ وَ أَلْأَمُ.

5188- سَلُوا اللَّهَ الْإِيمَانَ وَ اعْمَلُوا بِوَاجِبِ الْقُرْآنِ.

5189- سِتُّ خِصَالٍ مِنَ الْمُرُوَّةِ ثَلَاثٌ مِنْهَا فِي الْحَضَرِ وَ ثَلَاثٌ مِنْهَا فِي السَّفَرِ. فَأَمَّا الَّتِي فِي الْحَضَرِ: فَتِلَاوَةُ كِتَابِ اللَّهِ، وَ عِمَارَةُ مَسَاجِدِ اللَّهِ، وَ اتِّخَاذُ الْإِخْوَانِ فِي اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ. وَ أَمَّا الَّتِي فِي السَّفَرِ: فَبَذْلُ الزَّادِ، وَ حُسْنُ الْخُلُقِ، وَ الْمِزَاحُ فِي غَيْرِ الْمَعَاصِي‏

(2)

.

5190- سِتَّةٌ لَا يُسَلَّمُ عَلَيْهِمْ: الْيَهُودِيُّ، وَ النَّصْرَانِيُّ، وَ الرَّجُلُ عَلَى غَائِطِهِ وَ عَلَى مَوَائِدِ الْخَمْرِ، وَ عَلَى الشَّاعِرِ الَّذِي يَقْذِفُ الْمُحْصَنَاتِ، وَ عَلَى الْمُتَفَكِّهِينَ بِشَتِيمَةِ الْأُمَّهَاتِ‏

(3)

.

5191- سِتَّةٌ لَا يَأُمُّوا بِالنَّاسِ: وَلَدُ الزِّنَا وَ الْمُرْتَدُّ، وَ الْأَعْرَابِيُّ بَعْدَ الْهِجْرَةِ، وَ شَارِبُ الْخَمْرِ، وَ الْمَحْدُودُ، وَ الْأَغْلَفُ‏

(4)

.

5192- سَبْعَةٌ حُقُوقُ الْمُؤْمِنِ عَلَى الْمُؤْمِنِ:

الْأَوَّلُ: أَنْ تُحِبَّ لَهُ مَا تُحِبُّ لِنَفْسِكَ وَ

____________

(1) انظر ما تقدّم آنفا برقم 5174 و لم تردّ هذه في (ب)، و وردت في الغرر برقم 82.

(2) رواها الصّدوق في الخصال ح 11 باب السّتّة بسنده إلى رسول اللّه (ص)، و عليه فهي ليست من شرط الكتاب.

(3) الخصال ح 16 باب السّتّة بسنده عن الباقر عن آبائه ((عليهم السّلام)) قال: ستّة، هذا و العدد غير متطابق في الخصال المطبوع مع المذكور من الأصناف حيث أضاف المجوسيّ بعد النّصرانيّ.

(4) الخصال ح 29 باب السّتّة بسنده عن عليّ ((عليه السّلام)) في حديث.

288

تَكْرَهَ لَهُ مَا تَكْرَهُ لَهَا.

الثَّانِي: أَنْ تَمْشِيَ لَهُ فِي حَاجَتِهِ وَ تَبْتَغِيَ رِضَاهُ وَ لَا تُخَالِفَ قَوْلَهُ.

الثَّالِثُ: أَنْ تَصِلَهُ بِنَفْسِكَ وَ مَالِكَ وَ يَدِكَ وَ رِجْلِكَ وَ لِسَانِكَ.

الرَّابِعُ: أَنْ تَكُونَ عَيْنَهُ وَ دَلِيلَهُ وَ مِرْآتَهُ وَ قَمِيصَهُ.

الْخَامِسُ: أَنْ لَا تَشْبَعَ وَ يَجُوعُ وَ لَا تَلْبَسَ وَ يَعْرَى وَ لَا تَرْوَى وَ يَظْمَأُ.

السَّادِسُ: أَنْ يَكُونَ لَكَ امْرَأَةٌ وَ خَادِمٌ وَ لَيْسَ لِأَخِيكَ؛ أَنْ تَبْعَثَ خَادِمَكَ إِلَيْهِ فَتَغْسِلَ ثِيَابَهُ وَ تَصْنَعَ طَعَامَهُ وَ تُمَهِّدَ فِرَاشَهُ.

السَّابِعُ: أَنْ تُبِرَّ قَسَمَهُ وَ تُجِيبَ دَعْوَتَهُ وَ تَشْهَدَ جَنَازَتَهُ وَ تَعُودَهُ فِي مَرَضِهِ وَ تُشْخِصَ بَدَنَكَ فِي قَضَاءِ حَاجَتِهِ وَ لَا تُحْوِجَهُ أَنْ يَسْأَلَكَ وَ لَكِنْ تُبَادِرُ إِلَى قَضَاءِ حَوَائِجِهِ فَإِذَا فَعَلْتَ ذَلِكَ بِهِ وَصَلْتَ وَلَايَتَكَ بِوَلَايَتِهِ وَ وَلَايَتَهُ بِوَلَايَةِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَ‏

(1)

.

5193- سَبْعَةُ أَشْيَاءَ خَلَقَهَا اللَّهُ تَعَالَى لَمْ تَخْرُجْ مِنْ رَحِمٍ: آدَمُ، وَ حَوَّاءُ، وَ كَبْشُ إِبْرَاهِيمَ، وَ نَاقَةُ صَالِحٍ، وَ حَيَّةُ الْجَنَّةِ، وَ الْغُرَابُ الَّذِي بَعَثَهُ اللَّهُ‏

يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ‏

، وَ إِبْلِيسُ لَعَنَهُ اللَّهُ تَعَالَى‏

(2)

.

5194- سَلُوا اللَّهَ الْعَافِيَةَ مِنْ جَهْدِ الْبَلَاءِ فَإِنَّ فِي جَهْدِ الْبَلَاءِ ذَهَابَ الدِّينِ‏

(3)

.

5195-

وَ سارِعُوا إِلى‏ مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَ جَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ‏ (4)

.

____________

(1) الخصال ح 26 من باب السبعة بسنده إلى الصادق ((عليه السّلام)) مع تصرف و تلخيص من المصنف.

(2) الخصال ح 34 باب السبعة بسنده إلى الحسن المجتبى ((عليه السّلام)).

(3) هذه فقرة من حديث الأربعمائة المروي عن أمير المؤمنين الذي رواه الصدوق في الخصال و غيره.

(4) و هذه آية قرآنية و هي ليست من شرط المصنف.

289

الباب الثالث عشر فيما ورد من حكم أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (ع) في حرف الشّين‏

و هو ثلاثة فصول: مئة و خمس و عشرون حكمة الفصل الأوّل: بلفظ شكر و هو ثلاث عشرة حكمة الفصل الثاني: بلفظ شرّ و هو خمس و سبعون حكمة الفصل الثالث: باللّفظ المطلق و هو سبع و ثلاثون حكمة

290

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

291

الفصل الأوّل بلفظ شكر

و هو ثلاث عشرة حكمة فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

5196- شُكْرُ النِّعْمَةِ يَقْضِي بَمِزِيدِهَا وَ يُوجِبُ تَجْدِيدَهَا.

5197- شُكْرُ النِّعْمَةِ أَمَانٌ مِنْ تَحْوِيلِهَا وَ كَفِيلٌ بِتَأْيِيدِهَا.

5198- شُكْرُ إِلَهِكَ بِطُولِ الثَّنَاءِ.

5199- شُكْرُ النِّعَمِ عِصْمَةٌ مِنَ النِّقَمِ.

5200- شُكْرُ الْمُؤْمِنِ يَظْهَرُ فِي عَمَلِهِ.

5201- شُكْرُ الْمُنَافِقِ لَا يَتَجَاوَزُ لِسَانَهُ.

5202- شُكْرُ نِعْمَةٍ سَالِفَةٍ يَقْضِي بِتَجَدُّدِ نِعَمٍ مُسْتَأْنَفَةٍ.

5203- شُكْرُ مَنْ فَوْقَكَ بِصِدْقِ الْوَلَاءِ.

5204- شُكْرُ نَظِيرِكَ بِحُسْنِ الْإِخَاءِ.

5205- شُكْرُ مَنْ دُونَكَ بِسَيْبِ الْعَطَاءِ.

5206- شُكْرُ الْإِلَهِ يُدِرُّ النِّعَمَ.

5207- وَ قَالَ (عليه السّلام) لِرَجُلٍ هُنِّأَ بِوَلَدٍ:

شَكَرْتَ الْوَاهِبَ وَ بُورِكَ لَكَ فِي الْمَوْهُوبِ وَ بَلَغَ رُشْدَهُ وَ رُزِقْتَ بِرَّهُ.

5208- شُكْرُ النِّعَمِ يُضَاعِفُهَا وَ يَزِيدُهَا.

5209- شُكْرُ النِّعَمِ يُوجِبُ مَزِيدَهَا وَ كُفْرُهَا بُرْهَانُ جُحُودِهَا.

5210- شُكْرُ النِّعْمَةِ أَمَانٌ مِنْ حُلُولِ النَّقِمَةِ.

5211- شُكْرُ الْعَالِمِ عَلَى عِلْمِهِ عَمَلُهُ بِهِ وَ بَذْلُهُ لِمُسْتَحِقِّهِ.

5212- شُكْرُكَ لِلرَّاضِي عَنْكَ يَزِيدُهُ رِضًى وَ وَفَاءً.

5213- شُكْرُكَ لِلسَّاخِطِ عَلَيْكَ يُوجِبُ لَكَ مِنْهُ صَلَاحاً وَ تَعَطُّفاً.

292

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

293

الفصل الثّاني بلفظ شرّ

و هو خمس و سبعون حكمة فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

5214- شَرُّ الْأَخْلَاقِ الْكَذِبُ وَ النِّفَاقُ.

5215- شَرِّ الْأَوْلَادِ (الْوَلَدِ)

(1)

الْعَاقُّ.

5216- شَرُّ مَنْ صَاحَبْتَ الْجَاهِلُ.

5217- شَرُّ الْعَمَلِ مَا أَفْسَدْتَ بِهِ مَعَادَكَ.

5218- شَرُّ النَّاسِ مَنْ يَرَى أَنَّهُ خَيْرُهُمْ.

5219- شَرُّ النَّاسِ مَنْ لَا يَشْكُرُ النِّعْمَةَ وَ لَا يَرْعَى الْحُرْمَةَ.

5220- شَرُّ أَصْدِقَائِكَ مَنْ تَتَكَلَّفُ لَهُ.

5221- شَرُّ الْعِلْمِ عِلْمٌ لَا يُعْمَلُ بِهِ.

5222- شَرُّ الْمِحَنِ حُبُّ الدُّنْيَا.

5223- شَرُّ الْأُمُورِ الرِّضَا عَنِ النَّفْسِ.

5224- شَرُّ الْأَفْعَالِ مَا جَلَبَ الْآثَامَ.

5225- شَرُّ الْأَمْوَالِ مَا اكْتَسَبَ‏

(2)

الْمَذَامَّ.

5226- شَرُّ الْآرَاءِ مَا خَالَفَ الشَّرِيعَةَ.

5227- شَرُّ الْمَصَائِبِ الْجَهْلُ.

5228- شَرُّ الْأَمْوَالِ مَا لَمْ يُغْنِ عَنْ صَاحِبِهِ.

5229- شَرُّ الْأَمْوَالِ مَالٌ لَا يُنْفَقُ مِنْهُ وَ لَا تُؤَدَّى زَكَاتُهُ.

5230- شَرُّ النَّاسِ مَنْ لَا يَقْبَلُ الْعُذْرَ وَ لَا يَغْفِرُ

(3)

الذَّنْبَ.

5231- شَرُّ الْأُمُورِ التَّسَخُّطُ لِلْقَضَاءِ.

5232- شَرُّ النَّاسِ مَنْ يَبْتَغِي الْغَوَائِلَ لِلنَّاسِ.

5233- شَرُّ الْأَصْحَابِ السَّرِيعُ الِانْقِلَابِ.

____________

(1) في الغرر 2: ما أكسب.

(2) في الغرر 2: ما أكسب.

(3) في الغرر 14: و لا يقيل.

294

5234- شَرُّ النَّاسِ مَنْ يُعِينُ عَلَى الْمَظْلُومِ.

5235- شَرُّ النَّاسِ مَنْ لَا يَعْتَقِدُ الْأَمَانَةَ وَ لَا يَجْتَنِبُ الْخِيَانَةَ.

5236- شَرُّ الْخَلَائِقِ الْمُتَكَبِّرُ

(1)

.

5237- شَرُّ الشِّيَمِ الْكَذِبُ.

5238- شَرُّ إِخْوَانِكَ مَنْ دَاهَنَكَ فِي نَفْسِكَ وَ سَاتَرَكَ عَيْبَكَ.

5239- شَرُّ الْأَشْرَارِ مَنْ يَتَبَجَّحُ بِالشَّرِّ.

5240- شَرُّ مَا ضُيِّعَ فِيهِ الْعُمُرُ اللَّعِبُ.

5241- شَرُّ إِخْوَانِكَ الْغَاشُّ الْمُدَاهِنُ.

5242- شَرُّ النَّوَالِ مَا تَقَدَّمَهُ الْمَطَلُ وَ تَعَقَّبَهُ الْمَنُّ.

5243- شَرُّ النَّاسِ مَنْ لَا يُرْجَى خَيْرُهُ وَ لَا يُؤْمَنُ شَرُّهُ.

5244- شَرُّ إِخْوَانِكَ مَنْ تَثَبَّطَ عَنِ الْخَيْرِ وَ يُثَبِّطُكَ مَعَهُ.

5245- شَرُّ النَّاسِ مَنْ لَا يَعْفُو عَنِ الزَّلَّةِ وَ لَا يَسْتُرُ الْعَوْرَةَ.

5246- شَرُّ النَّاسِ مَنْ يَخْشَى النَّاسَ فِي رَبِّهِ وَ لَا يَخْشَى رَبَّهُ فِي النَّاسِ.

5247- شَرُّ الْأَتْرَابِ الْكَثِيرُ الِارْتِيَابِ.

5248- شَرُّ الْمُحْسِنِينَ الْمُمْتَنُّ بِإِحْسَانِهِ.

5249- شَرُّ الْأَفْعَالِ مَا هَدَمَ الصَّنِيعَةَ.

5250- شَرُّ النَّاسِ مَنْ يَظْلِمُ النَّاسَ.

5251- شَرُّ مَا سَكَنَ الْقَلْبَ الْحِقْدُ.

5252- شَرُّ الْمُلُوكِ مَنْ لَمْ يَعْدِلْ‏

(2)

.

5253- شَرُّ الْبِلَادِ بَلَدٌ لَا أَمْنَ فِيهِ وَ لَا خِصْبَ.

5254- شَرُّ الْأَزْوَاجِ مَنْ لَا تُؤَاتِي.

5255- شَرُّ إِخْوَانِكَ مَنْ أَرْضَاكَ بِالْبَاطِلِ.

5256- شَرُّ الْعِلْمِ مَا أَفْسَدْتَ بِهِ رَشَادَكَ.

5257- شَرُّ الثَّنَاءِ مَا جَرَى عَلَى أَلْسِنَةِ الْأَشْرَارِ.

5258- شَرُّ إِخْوَانِكَ مَنْ أَحْوَجَكَ إِلَى مُدَارَاةٍ وَ أَلْجَأَكَ إِلَى اعْتِذَارٍ.

5259- شَرُّ الْأَصْحَابِ الْجَاهِلُ.

5260- شَرُّ الْقَوْلِ مَا نَقَضَ بَعْضُهُ بَعْضاً.

5261- شَرُّ الْإِخْوَانِ الْخَاذِلُ.

5262- شَرُّ الْأَمْوَالِ مَا لَمْ يُخْرَجْ مِنْهُ حَقُّ اللَّهِ.

5263- شَرُّ الْأَصْحَابِ‏

(3)

مَنْ لَا يَسْتَحْيِي مِنَ النَّاسِ وَ لَا يَخَافُ مِنَ اللَّهِ.

5264- شَرُّ النَّاسِ مَنْ سَعَى بِالْإِخْوَانِ وَ نَسِيَ الْإِحْسَانَ.

5265- شَرُّ الرِّوَايَاتِ‏

(4)

أَكْثَرُهَا إِفْكاً.

____________

(1) في الغرر 54: الكبر.

(2) في الغرر 10: من خالف العدل.

(3) في الغرر: شرّ الأشرار.

(4) في (ب) و طبعة النجف من الغرر: شرّ الرؤيا.

295

5266- شَرُّ الْفَقْرِ الْمُنَى.

5267- شَرُّ الْفَقْرِ فَقْرُ النَّفْسِ.

5268- شَرُّ الْإِيمَانِ مَا دَخَلَهُ الشَّكُّ.

5269- شَرُّ النَّاسِ مَنْ يَغُشُّ النَّاسَ.

5270- شَرُّ مَا صَحِبَ الْمَرْءَ الْحَسَدُ.

5271- شَرُّ الْوُلَاةِ مَنْ يَخَافُهُ الْبَرِي‏ءُ.

5272- شَرُّ الْوُزَرَاءِ مَنْ كَانَ لِلْأَشْرَارِ وَزِيراً.

5273- شَرُّ الْأُمَرَاءِ مَنْ كَانَ الْهَوَى عَلَيْهِ أَمِيراً.

5274- شَرُّ مَا أُلْقِيَ فِي الْقُلُوبِ الْغُلُولُ.

5275- شَرُّ مَا شَغَلَ بِهِ الْمَرْءُ وَقْتَهُ الْفُضُولُ.

5276- شَرٌّ لَا يَدُومُ خَيْرٌ مِنْ خَيْرٍ لَا يَدُومُ.

5277- شَرُّ النَّاسِ مَنْ لَا يُبَالِي أَنْ يَرَاهُ النَّاسُ مُسِيئاً.

5278- شَرُّ إِخْوَانِكَ مَنْ يَبْتَغِي لَكَ شَرَّ يَوْمِهِ.

5279- شَرُّ الْأَوْطَانِ مَا لَا يَأْمَنُ فِيهِ الْقُطَّانُ.

5280- شَرُّ الْإِخْوَانِ الْمُوَاصِلُ عِنْدَ الرَّخَاءِ وَ الْمُفَاصِلُ عِنْدَ الْبَلَاءِ.

5281- شَرُّ الْقُضَاةِ مَنْ جَارَتْ أَقْضِيَتُهُ.

5282- شَرُّ إِخْوَانِكَ مَنْ أَغْرَاكَ بِهَوًى وَ وَلَّهَكَ بِالدُّنْيَا.

5283- شَرُّ الْأُمَرَاءِ مَنْ ظَلَمَ رَعِيَّتَهُ.

5284- شَرُّ النَّاسِ مَنِ ادَّرَعَ اللُّؤْمَ وَ نَصَرَ الظَّلُومَ.

5285- شَرُّ إِخْوَانِكَ وَ أَغَشُّهُمْ لَكَ مَنْ أَغْرَاكَ بِالْعَاجِلَةِ وَ أَلْهَاكَ عَنِ الْآجِلَةِ.

5286- شَرُّ النَّاسِ مَنْ كَانَ مُتَتَبِّعاً لِعُيُوبِ النَّاسِ عَمِيّاً عَنْ مَعَايِبِهِ.

5287- شَرُّ الْقُلُوبِ الشَّاكُّ فِي إِيمَانِهِ.

5288- شَرُّ النَّاسِ مَنْ لَا يَثِقُ بِأَحَدٍ لِسُوءِ ظَنِّهِ وَ لَا يَثِقُ بِهِ أَحَدٌ لِسُوءِ فِعْلِهِ.

5289- شَرُّ النَّاسِ مَنْ يَتَّقِيهِ النَّاسُ مَخَافَةَ شَرِّهِ.

5290- شَرُّ الْفِتَنِ مَحَبَّةُ الدُّنْيَا.

5291- شَرُّ الْأَعْدَاءِ أَبْعَدُهُمْ غَوْراً وَ أَخْفَاهُمْ مَكِيدَةً.

5292- شَرُّ النَّاسِ مَنْ كَافَأَ عَلَى الْجَمِيلِ بِالْقَبِيحِ وَ خَيْرُ النَّاسِ مَنْ كَافَأَ عَلَى الْقَبِيحِ بِالْجَمِيلِ.

5293- شَرُّ آفَاتِ الْعَقْلِ الْكِبْرُ.

5294- شَرُّ أَخْلَاقِ النَّفْسِ الْجَوْرُ.

296

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

297

الفصل الثالث باللّفظ المطلق‏

و هو سبع و ثلاثون حكمة فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

5295- شَيْئَانِ لَا يُسْلَمُ مِنْ عَاقِبَتِهِمَا: الظُّلْمُ وَ الشَّرُّ.

5296- شَيْئَانِ لَا يَعْرِفُ قَدْرَهُمَا إِلَّا مَنْ سُلِبَهُمَا: الْغِنَى وَ الْقُدْرَةُ.

5297- شَيْئَانِ لَا يُبْلَغُ غَايَتُهُمَا: الْعِلْمُ وَ الْعَقْلُ.

5298- شَيْئَانِ لَا يُوزَنُ ثَوَابُهُمَا: الْعَفْوُ وَ الْعَدْلُ.

5299- شِدَّةُ الْحِرْصِ مِنْ قُوَّةِ الشَّرَهِ وَ ضَعْفِ الدِّينِ.

5300- شَافِعُ الْمُذْنِبِ إِقْرَارُهُ، وَ تَوْبَتُهُ اعْتِذَارُهُ.

5301- شَتَّانَ بَيْنَ عَمَلٍ تَذْهَبُ لَذَّتُهُ وَ تَبْقَى تَبِعَتُهُ، وَ بَيْنَ عَمَلٍ تَذْهَبُ مَئُونَتُهُ وَ تَبْقَى مَثُوبَتُهُ.

5302- شَيْئَانِ لَا يُوَازِنُهُمَا عَمَلٌ: حُسْنُ الْوَرَعِ وَ الْإِحْسَانُ إِلَى الْمُؤْمِنِينَ.

5303- شِيمَةُ الْأَتْقِيَاءِ اغْتِنَامُ الْمُهْلَةِ، وَ التَّزَوُّدُ لِلرِّحْلَةِ.

5304- شَوِّقُوا أَنْفُسَكُمْ إِلَى نَعِيمِ الْجَنَّةِ تُحِبُّوا الْمَوْتَ وَ تَمْقُتُوا الْحَيَاةَ.

5305- شِيمَةُ ذَوِي الْأَلْبَابِ وَ النُّهَى؛ الْإِقْبَالُ عَلَى دَارِ الْبَقَاءِ وَ الْإِعْرَاضُ عَنْ دَارِ الْفَنَاءِ وَ التَّوَلُّهُ بِجَنَّةِ الْمَأْوَى.

5306- شَافِعُ الْخَلْقِ الْعَمَلُ بِالْحَقِّ وَ لُزُومُ الصِّدْقِ.

5307- شِيعَتُنَا كَالنَّحْلِ لَوْ عَرَفُوا مَا فِي أَجْوَافِهَا لَأَكَلُوهَا.

298

5308- شِيعَتُنَا كَالْأُتْرُجَّةِ طَيِّبٌ رِيحُهَا حَسَنٌ طَاهِرُهَا، وَ بَاطِنُهَا.

5309- وَ قَالَ (عليه السّلام) فِي ذِكْرِ الْقُرْآنِ:

شَافِعٌ مُشَفَّعٌ وَ قَائِلٌ مُصَدَّقٌ.

5310- شَارِكُوا الَّذِي قَدْ أَقْبَلَ عَلَيْهِ الرِّزْقُ فَإِنَّهُ أَجْدَرُ بِالْحَظِّ وَ أَخْلَقُ بِالْغِنَى.

5311- شُقُّوا أَمْوَاجَ الْفِتَنِ بِسُفُنِ النَّجَاةِ وَ عَرِّجُوا عَنْ طَرِيقِ الْمُنَافَرَةِ وَ ضَعُوا تِيجَانَ الْمُفَاخَرَةِ.

5312- شَاوِرْ قَبْلَ أَنْ تَعْزِمَ وَ فَكِّرْ قَبْلَ أَنْ تُقْدِمَ.

5313- شَاوِرْ ذَوِي الْعُقُولِ تَأْمَنِ اللَّوْمَ‏

(1)

وَ النَّدَمَ.

5314- شَاوِرْ فِي أُمُورِكَ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ اللَّهَ تَرْشُدْ.

5315- شِدَّةُ الْحِقْدِ مِنْ شِدَّةِ الْحَسَدِ.

5316- شَرَفُ الرَّجُلِ نَزَاهَتُهُ وَ جَمَالُهُ مُرُوَّتُهُ.

5317- شَيْئَانِ لَا يَعْرِفُ مَحَلَّهُمَا إِلَّا مَنْ فَقَدَهُمَا: الشَّبَابُ وَ الْعَافِيَةُ.

5318- شَرَفُ الْمُؤْمِنِ إِيمَانُهُ وَ عِزُّهُ بِطَاعَتِهِ.

5319- شَافِعُ الْمُجْرِمِ خُضُوعُهُ بِالْمَعْذِرَةِ.

5320- شَجَاعَةُ الرَّجُلِ عَلَى قَدْرِ هِمَّتِهِ وَ غَيْرَتُهُ عَلَى قَدْرِ حَمِيَّتِهِ.

5321- شَيْئَانِ لَا يُؤْنَفُ مِنْهُمَا: الْمَرَضُ‏

(2)

وَ ذُو الْقَرَابَةِ الْمُفْتَقِرُ.

5322- شَيْئَانِ هُمَا مِلَاكُ الدِّينِ الصِّدْقُ وَ الْيَقِينُ.

5323- شِدَّةُ الْجُبْنِ مِنْ عَجْزِ النَّفْسِ وَ ضَعْفِ الْيَقِينِ.

5324- شِيمَةُ الْعُقَلَاءِ قِلَّةُ الشَّهْوَةِ وَ قِلَّةُ الْغَفْلَةِ.

5325- شَرَعَ اللَّهُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ فَسَهَّلَ شَرَائِعَهُ وَ أَعَزَّ أَرْكَانَهُ عَلَى مَنْ حَارَبَهُ.

5326- شَرْطُ

(3)

الْأُلْفَةِ اطِّرَاحُ الْكُلْفَةِ.

5327- شَرْطُ الْمُصَاحَبَةِ قِلَّةُ الْمُخَالَفَةِ.

5328- شَيْنُ الْعِلْمِ الصَّلَفُ.

5329- شَيْنُ السَّخَاءِ السَّرَفُ.

5330- شُغِلَ مَنِ الْجَنَّةُ وَ النَّارُ أَمَامَهُ.

5331- شُغِلَ مَنْ كَانَتِ النَّجَاةُ وَ مَرْضَاةُ اللَّهِ مَرَامَهُ.

____________

(1) و في الغرر 2: تأمن الزلل و الندم.

(2) في (ت): المريض، و لعله أنسب للمعنى و السياق، و في (ب): لا يوقف منهما المرض، و المثبت موافق للغرر 12.

(3) و في الغرر 28: شرّ الألفة، و هو تصحيف بقرينة المعنى و السياق و الباب.

299

الباب الرابع عشر ممّا ورد من حكم أمير المؤمنين عليّ بن أبي‏طالب (ع) في حرف الصّاد

و هو فصل واحد:

300

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

301

باللّفظ المطلق و هو ثلاث و تسعون حكمة فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

5332- صَلَاحُ النَّفْسِ فِي مُفَارَقَةِ الْأَمَلِ‏

(1)

.

5333- صَلَاحُ الْآخِرَةِ بِحُسْنِ الْعَمَلِ.

5334- صَلَاحُ السَّرَائِرِ بُرْهَانُ صِحَّةِ الْبَصَائِرِ.

5335- صَلَاحُ الظَّوَاهِرِ عُنْوَانُ صِحَّةِ الضَّمَائِرِ.

5336- صِحَّةُ الْوُدِّ مِنْ كَرَمِ الْعَهْدِ.

5337- صِحَّةُ الْأَمَانَةِ عُنْوَانُ حُسْنِ الْمُعْتَقَدِ.

5338- صَوَابُ الرَّأْيِ يُؤْمِنُ الزَّلَلَ.

5339- صَوَابُ الْفِعْلِ يُزَيِّنُ الرَّجُلَ.

5340- صُنْ إِيمَانَكَ مِنَ الشَّكِّ فَإِنَّ الشَّكَّ يُفْسِدُ الْإِيمَانَ كَمَا يُفْسِدُ الْمِلْحُ الْعَسَلَ.

5341- صَدِيقُ الْجَاهِلِ مَتْعُوبٌ [مَنْكُوبٌ‏].

5342- صَلَاحُ الْإِنْسَانِ فِي حِفْظِ

(2)

اللِّسَانِ وَ بَذْلِ الْإِحْسَانِ.

5343- صَلَاحُ الدِّينِ بِحُسْنِ الْيَقِينِ.

5344- صِلَةُ الْأَرْحَامِ‏

(3)

تُدِرُّ النِّعَمَ وَ تَدْفَعُ النِّقَمَ.

5345- صَاحِبِ الْحُكَمَاءَ وَ جَالِسِ الْحُلَمَاءَ وَ أَعْرِضْ عَنِ الدُّنْيَا تَسْكُنْ جَنَّةَ الْمَأْوَى.

5346- صَنَائِعُ الْمَعْرُوفِ تُدِرُّ النَّعْمَاءَ وَ تَدْفَعُ مَوَاقِعَ‏

(4)

الْبَلَاءِ.

5347- صُحْبَةُ الْأَحْمَقِ عَذَابُ الرُّوحِ.

5348- صُحْبَةُ الْوَلِيِّ اللَّبِيبِ حَيَاةُ الرُّوحِ.

____________

(1) لم ترد في الغرر و هكذا التالي.

(2) في الغرر: حبس اللسان.

(3) في الغرر 26: صلة الرحم.

(4) لفظة (مواقع) لم ترد في الغرر.

302

5349- صِلَةُ الرَّحِمِ تَسُوءُ الْعَدُوَّ وَ تَقِي مَصَارِعَ السَّوْءِ.

5350- صِلَةُ الْأَرْحَامِ مِنْ أَفْضَلِ شِيَمِ الْكِرَامِ.

5351- صَدْرُ الْعَاقِلِ صُنْدُوقُ سِرِّهِ.

5352- صِيَامُ الْقَلْبِ عَنِ الْفِكْرِ فِي الْآثَامِ أَفْضَلُ مِنْ صِيَامِ الْبَطْنِ عَنِ الطَّعَامِ.

5353- صَمْتٌ يَكْسِبُكَ الْوَقَارَ خَيْرٌ مِنْ كَلَامٍ يَكْسُوكَ الْعَارَ.

5354- صَمْتٌ يَكْسُوكَ الْكَرَامَةَ خَيْرٌ مِنْ قَوْلٍ يَكْسِبُكَ النَّدَامَةَ.

5355- صَمْتٌ يُعَقِّبُكَ السَّلَامَةَ خَيْرٌ مِنْ نُطْقٍ يُعَقِّبُكَ الْمَلَامَةَ.

5356- صَنَائِعُ الْإِحْسَانِ مِنْ فَضَائِلِ الْإِنْسَانِ.

5357- صَنَائِعُ الْمَعْرُوفِ تَقِي مَصَارِعَ الْهَوَانِ.

5358- صَدِيقُكَ مَنْ نَهَاكَ وَ عَدُوُّكَ مَنْ أَغْرَاكَ.

5359- صِيَانَةُ الْمَرْءِ عَلَى قَدْرِ دِيَانَتِهِ.

5360- صَدَقَةُ السِّرِّ تُكَفِّرُ الْخَطِيئَةَ.

5361- صَدَقَةُ

(1)

الْعَلَانِيَةِ مَثْرَاةٌ فِي الْمَالِ.

5362- صِلْ عَجَلَتَكَ بِتَأَنِّيكَ وَ سَطْوَتَكَ بِرِفْقِكَ وَ شَرَّكَ بِخَيْرِكَ وَ انْصُرِ الْعَقْلَ عَلَى الْهَوَى تَمْلِكِ النُّهَى.

5363- صَدِّقْ بِمَا سَلَفَ مِنَ الْحَقِّ، وَ اعْتَبِرْ بِمَا مَضَى مِنَ الدُّنْيَا، فَإِنَّ بَعْضَهَا يُشْبِهُ بَعْضاً وَ آخِرَهَا لَاحِقٌ بِأَوَّلِهَا.

5364- صَدِيقُ الْأَحْمَقِ فِي تَعَبٍ.

5365- صَدِيقُ الْجَاهِلِ‏

(2)

مَعْرَضٌ لِلْعَطَبِ.

5366- صِدْقُ الرَّجُلِ عَلَى قَدْرِ مُرُوَّتِهِ.

5367- صِلِ الَّذِي بَيْنَكَ وَ بَيْنَ اللَّهِ تَسْعَدْ بِمُنْقَلَبِكَ.

5368- صُحْبَةُ الْأَشْرَارِ تُوجِبُ سُوءَ الظَّنِّ بِالْأَخْيَارِ.

5369- صَمْتُكَ حَتَّى تُسْتَنْطَقَ خَيْرٌ

(3)

مِنْ نُطْقِكَ حَتَّى تُسْكَتَ.

5370- صَوْمُ النَّفْسِ عَنْ لَذَّاتِ الدُّنْيَا أَنْفَعُ الصِّيَامِ.

5371- صَمْتُ الْجَاهِلِ سِتْرُهُ.

5372- صِدْقُ الْأَجَلِ يَفْضَحُ كَذِبَ الْأَمَلِ.

5373- صِلَةُ الْأَرْحَامِ مَثْرَاةٌ فِي الْأَمْوَالِ مَرْفَعَةٌ لِلْأَعْمَالِ.

5374- صَافُّوا الشَّيْطَانَ بِالْمُجَاهَدَةِ وَ اغْلِبُوهُ‏

____________

(1) و هذه الحكمة جاءت في الغرر معطوفة على المتقدّمة فحملت رقما واحدا.

(2) في الغرر 61: أجمل.

(3) في الغرر 61: أجمل.

303

بِالْمُخَالَفَةِ تَزْكُوا أَنْفُسُكُمْ وَ تَعْلُوا، عِنْدَ اللَّهِ دَرَجَاتُكُمْ.

5375- صِلَةُ الْأَرْحَامِ تُثْمِرُ الْأَمْوَالَ وَ تُنْسِئُ فِي الْآجَالِ.

5376- صَدِيقُ كُلِّ امْرِئٍ عَقْلُهُ وَ عَدُوُّهُ جَهْلُهُ.

5377- صَيِّرِ الدِّينَ جُنَّةَ حَيَاتِكَ وَ التَّقْوَى عُدَّةَ وَفَاتِكَ.

5378- صُنْ دِينَكَ بِدُنْيَاكَ تَرْبَحْهُمَا وَ لَا تَصُنْ دُنْيَاكَ بِدِينِكَ فَتَخْسَرَهُمَا.

5379- صُنِ الدِّيْنَ بِالدُّنْيَا يُنْجِيكَ [يُنْجِكَ‏] وَ لَا تَصُنِ الدُّنْيَا بِالدِّيْنِ فَتُرْدِيَكَ.

5380- صَبْرُكَ عَلَى الْمُصِيبَةِ [يُخَفِّفُ الرَّزِيَّةَ وَ] يُجْزِلُ لَكَ الْمَثُوبَةَ.

5381- صَاحِبُ الْمَالِ مَتْعُوبٌ وَ الْغَالِبُ بِالشَّرِّ مَغْلُوبٌ.

5382- صِيَانَةُ المَرْأَةِ أَنْعَمُ لِحَالِهَا وَ أَدْوَمُ لِجَمَالِهَا.

5383- صَوَابُ الْجَاهِلِ كَالزَّلَّةِ مِنَ الْعَاقِلِ.

5384- صَاحِبُ السَّوْءِ قِطْعَةٌ مِنَ النَّارِ.

5385- صَاحِبُ الْمَعْرُوفِ لَا يَعْثُرُ فَإِذَا عَثَرَ وَجَدَ مُتَّكَأً.

5386- صَاحِبِ الْإِخْوَانَ بِالْإِحْسَانِ وَ تَغَمَّدْ ذُنُوبَهُمْ بِالْغُفْرَانِ.

5387- صَلَاحُ الْعَمَلِ بِصَلَاحِ النِّيَّةِ.

5388- صَلَاحُ الْبَدَنِ الْحِمْيَةُ.

5389- صَلَاحُ الْعَيْشِ التَّدْبِيرُ.

5390- صَلَاحُ الرَّأْيِ هِدَايَةُ

(1)

الْمُسْتَشِيرِ.

5391- صَلَاحُ الدِّينِ الْوَرَعُ.

5392- صَلَاحُ النَّفْسِ بِقِلَّةِ

(2)

الطَّمَعِ.

5393- صَلَاحُ الْإِيمَانِ الْوَرَعُ وَ فَسَادُهُ الطَّمَعُ.

5394- صَلَاحُ الْعَقْلِ الْأَدَبُ.

5395- صَلَاحُ الْوَرَعِ‏

(3)

تَجَنُّبُ الرَّيْبِ.

5396- صَلَاحُ الرَّعِيَّةِ الْعَدْلُ.

5397- صَلَاحُ الْبَرِيَّةِ الْعَقْلُ.

5398- صَلَاحُ النَّفْسِ مُخَالَفَةُ

(4)

الْهَوَى.

5399- صَلَاحُ الْآخِرَةِ رَفْضُ الدُّنْيَا.

5400- صِحَّةُ الدُّنْيَا أَسْقَامٌ وَ لَذَّتُهَا آلَامٌ.

5401- صِحَّةُ الْأَجْسَامِ مِنْ أَهْنَإِ الْأَقْسَامِ.

5402- صِحَّةُ الضَّمَائِرِ مِنْ أَفْضَلِ الذَّخَائِرِ.

5403- صَوَابُ الرَّأْيِ بِالدُّوَلِ وَ يَذْهَبُ بِذَهَابِهَا.

____________

(1) في الغرر 4: بنصح المستشير.

(2) في الغرر 6: قلة، و هذه الحكمة و التي قبلها لم ترد في (ب).

(3) في الغرر 9: صلاح التقوى.

(4) في الغرر 14: مجاهدة.

304

5404- صَوَابُ الْآرَاءِ بِإِجَالَةِ الْأَفْكَارِ.

5405- صُحْبَةُ الْأَخْيَارِ تَكْسِبُ الْخَيْرَ كَالرِّيحِ إِذَا مَرَّتْ بِالطِّيبِ حَمَلَتْ طِيباً.

5406- صَاحِبُ السُّلْطَانِ كَرَاكِبِ الْأَسَدِ يُغْبَطُ بِمَوْقِعِهِ وَ هُوَ أَعْرَفُ بِمَوْضِعِهِ.

5407- صَيِّرِ الدِّينَ حِصْناً لِدَوْلَتِكَ وَ الشُّكْرَ حِرْزاً لِنِعْمَتِكَ فَكُلُّ دَوْلَةٍ يَحُوطُهَا الدِّينِ لَا تُغْلَبُ وَ كُلُّ نِعْمَةٍ يَحْرُزُهَا الشُّكْرُ لَا تُسْلَبُ.

5408- صَاحِبِ الْعُقَلَاءَ تَغْنَمْ وَ أَعْرِضْ عَنِ الدُّنْيَا تَسْلَمْ.

5409- صُحْبَةُ الْأَشْرَارِ تَكْسِبُ الشَّرَّ كَالرِّيحِ إِذَا مَرَّتْ بِالنَّتْنِ حَمَلَتْ نَتْناً.

5410- صِلَةُ الرَّحِمِ مَنْمَاةٌ لِلْعَدَدِ مَثْرَاةٌ لِلنِّعَمِ.

5411- صِلُوا الَّذِي بَيْنَكُمْ وَ بَيْنَ اللَّهِ تَسْعَدُوا.

5412- صَدَقَةُ الْعَلَانِيَةِ تَدْفَعُ مِيتَةَ السَّوْءِ.

5413- صِلَةُ الرَّحِمِ تُوجِبُ الْمَحَبَّةَ وَ تَكْبِتُ الْعَدُوَّ.

5414- صَنِيعُ الْمَالِ يَزُولُ بِزَوَالِهِ.

5414- صَارَ الْفُسُوقُ فِي النَّاسِ نَسَباً وَ الْعَفَافُ عَجَباً وَ لُبِسَ الْإِسْلَامُ لُبْسَ الْفَرْوِ مَقْلُوباً.

5415- صَمْتٌ تُحْمَدُ عَاقِبَتُهُ خَيْرٌ مِنْ كَلَامٍ تُذَمُّ مَغَبَّتُهُ.

5416- صِدْقُ إِخْلَاصِ الْمَرْءِ يُعْظِمُ زُلْفَتَهُ وَ يُجْزِلُ مَثُوبَتَهُ.

5417- صِلَةُ الرَّحِمِ تُنْمِي الْعَدَدَ وَ تُوجِبُ السُؤْدَدَ.

5418- وَ سُئِلَ (عليه السّلام) عَنِ الْعَالَمِ الْعِلْوِيِّ فَقَالَ:

صُوَرٌ عَارِيَةٌ عَنِ الْمَوَادِّ، خَالِيَةٌ

(1)

عَنِ الْقُوَّةِ وَ الِاسْتِعْدَادِ، تَجَلَّى لَهَا فَأَشْرَقَتْ، وَ طَالَعَهَا بِنُورِهِ فَتَلَأْلَأَتْ، وَ أَلْقَى فِي هُوِيَّتِهَا مِثَالَهُ فَأَظْهَرَ عَنْهَا أَفْعَالَهُ، وَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ ذَا نَفْسٍ نَاطِقَةٍ، إِنْ زَكَّاهَا بِالْعِلْمِ وَ الْعَمَلِ فَقَدْ شَابَهَتْ جَوَاهِرَ أَوَائِلِ عِلَلِهَا وَ إِذَا اعْتَدَلَ مِزَاجُهَا وَ فَارَقَتِ الْأَضْدَادَ فَقَدْ شَارَكَ بِهَا السَّبْعَ الشِّدَادَ.

5419- صَبْرُكَ عَلَى تَجَرُّعِ الْغُصَصِ يُظْفِرُكَ بِالْفُرَصِ.

5420- صِفَتَانِ لَا تُقْبَلُ الْأَعْمَالُ إِلَّا بِهِمَا:

التُّقَى وَ الْإِخْلَاصُ.

5421- صِيَامُ الْأَيَّامِ الْبِيضِ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ يَرْفَعُ الدَّرَجَاتِ وَ يُعْظِمُ الْمَثُوبَاتِ.

5422- صَمْداً صَمْداً حَتَّى يَنْجَلِيَ لَكُمْ عَمُودُ

____________

(1) و في الغرر 75: عالية.