عيون الحكم والمواعظ

- علي بن محمد الليثي الواسطي المزيد...
557 /
355

6013- فِي الِاسْتِشَارَةِ عَيْنُ الْهِدَايَةِ.

6014- فِي طَاعَةِ الْهَوَى تَكُونُ الْغَوَايَةُ.

6015- فِي تَصَارِيفِ الدُّنْيَا اعْتِبَارٌ.

6016- فِي [السُّكُونِ إِلَى‏] الْغَفْلَةِ اغْتِرَارٌ.

6017- فِي كُلِّ نَفَسٍ مَوْتٌ.

6018- فِي كُلِّ وَقْتٍ فَوْتٌ.

6019- فِي كُلِّ نَظْرَةٍ عِبْرَةٌ.

6020- فِي كُلِّ تَجْرِبَةٍ مَوْعِظَةٌ.

6021- فِي السَّخَاءِ الْمَحَبَّةُ.

6022- فِي الشُّحِّ الْمَسَبَّةُ.

6023- فِي الْعَدْلِ طَاعَةُ اللَّهِ‏

(1)

وَ ثَبَاتُ الدُّوَلِ.

6024- فِي احْتِقَابِ الْمَظَالِمِ زَوَالُ الْقُدْرَةِ.

6025- فِي كُلِّ شَيْ‏ءٍ يُذَمُّ السَّرَفُ إِلَّا فِي صَنَائِعِ الْمَعْرُوفِ وَ الْمُبَالَغَةِ فِي الطَّاعَةِ.

6026- فِي الْقُرْآنِ نَبَأُ مَا قَبْلَكُمْ وَ خَبَرُ مَا بَعْدَكُمْ وَ حُكْمُ مَا بَيْنَكُمْ.

____________

(1) في الغرر 54: في العدل الإقتداء بسنة اللّه و ثبات الدول.

356

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

357

الفصل الثاني باللفظ المطلق‏

و هو تسع و سبعون حكمة فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

6027- فَخْرُ الرَّجُلِ بِفَضْلِهِ لَا بِأَصْلِهِ.

6028- فَضْلُ الرَّجُلِ يُعْرَفُ مِنْ قَوْلِهِ.

6029- فَقْدُ الْوَلَدِ مُحْرِقٌ لِلْكَبِدِ.

6030- فَقْدُ الْإِخْوَانِ مُوهِي الْجَلَدِ.

6031- فِكْرُكَ يَهْدِيكَ إِلَى الرَّشَادِ وَ يَحْدُوكَ إِلَى إِصْلَاحِ الْمَعَادِ.

6032- فِعْلُ الْخَيْرِ ذَخِيرَةٌ بَاقِيَةٌ وَ ثَمَرَةٌ زَاكِيَةٌ.

6033- فِكْرُ الْمَرْءِ مِرْآةٌ تُرِيهِ حُسْنَ عَمَلِهِ مِنْ قُبْحِهِ.

6034- فَقْرُ الْأَحْمَقِ لَا يُغْنِيهِ الْمَالُ.

6035- فَاقِدُ الدِّينِ مُتَرَدِّدٌ

(1)

فِي الْكُفْرِ وَ الضَّلَالِ.

6036- فَقْرُ النَّفْسِ شَرُّ الْفَقْرِ.

6037- فَسَادُ الدِّينِ الطَّمَعُ.

6038- فَسَادُ الْعَقْلِ الِاغْتِرَارُ بِالْخُدَعِ.

6039- فَسَادُ النَّفْسِ الْهَوَى.

6040- فَسَادُ الدِّينِ الدُّنْيَا.

6041- فَسَادُ الْأَمَانَةِ طَاعَةُ الْخِيَانَةِ.

6042- فَازَ مَنْ تَجَلْبَبَ الْوَقَارَ وَ ادَّرَعَ الْأَمَانَةَ.

6043- فَضِيلَةُ الْإِنْسَانِ بَذْلُ الْإِحْسَانِ.

6044- فَضِيلَةُ السُّلْطَانِ عِمَارَةُ الْبُلْدَانِ.

6045- فِكْرُكَ فِي الطَّاعَةِ يَدْعُوكَ إِلَى الْعَمَلِ بِهَا.

6046- فِكْرُكَ فِي الْمَعْصِيَةِ يَحْدُوكَ عَلَى الْوُقُوعِ فِيهَا.

____________

(1) في الغرر طبعة طهران: متردّ، و لم ترد هذه في (ب).

358

6047- فَقْدُ الرُّؤَسَاءِ أَهْوَنُ مِنْ رِئَاسَةِ السُّفَّلِ.

6048- فِرُّوا إِلَى اللَّهِ وَ لَا تَفِرُّوا مِنْهُ فَإِنَّهُ مُدْرِكُكُمْ وَ لَنْ تُعْجِزُوهُ.

6049- فِرُّوا كُلَّ الْفِرَارِ مِنَ اللَّئِيمِ الْأَحْمَقِ.

6050- فَازَ مَنِ اسْتَصْبَحَ بِنُورِ الْهُدَى وَ خَالَفَ دَوَاعِيَ الْهَوَى وَ جَعَلَ الْإِيمَانَ عُدَّةَ مَعَادِهِ وَ التَّقْوَى ذُخْرَهُ وَ زَادَهُ.

6051- فَاللَّهَ اللَّهَ عِبَادَ اللَّهِ أَنْ تَتَرَدَّوْا رِدَاءَ الْكِبْرِ فَإِنَّ الْكِبْرَ مَصْيَدَةُ إِبْلِيسَ الْعُظْمَى الَّتِي يُسَاوِرُ بِهَا الْقُلُوبَ مُسَاوَرَةَ السُّمُومِ الْقَاتِلَةِ.

6052- فَازَ بِالسَّعَادَةِ مَنْ أَخْلَصَ الْعِبَادَةَ.

6053- فِعْلُ الْمَعْرُوفِ وَ إِغَاثَةُ الْمَلْهُوفِ وَ إِقْرَاءُ الضُّيُوفِ زَيْنُ السِّيَادَةِ.

6054- فَاقَةُ الْكَرِيمِ أَحْسَنُ مِنْ غِنَى اللَّئِيمِ.

6055- فَقْدُ اللِّئَامِ رَاحَةُ الْأَنَامِ.

6056- فَقْدُ

(1)

الْحَاجَةِ خَيْرٌ مِنْ طَلَبِهَا مِنْ غَيْرِ أَهْلِهَا.

6057- فَازَ بِالْفَضِيلَةِ مَنْ مَلَكَ غَضَبَهُ‏

(2)

وَ مَلَكَ نَوَازِعَ نَفْسِهِ.

6058- فَضِيلَةُ الْعَمَلِ الْإِخْلَاصُ فِيهِ.

6059- فَارِقْ مَنْ فَارَقَ الْحَقَّ إِلَى غَيْرِهِ وَ دَعْهُ وَ مَا رَضِيَ لِنَفْسِهِ.

6060- فِعْلُ الرِّيبَةِ عَارٌ وَ الْوَلُوعُ بِالْغِيبَةِ نَارٌ.

6061- فَازَ مَنْ كَانَتْ شِيمَتُهُ الِاعْتِبَارَ وَ سَجِيَّتُهُ الِاسْتِظْهَارَ.

6062- فِرُّوا كُلَّ الْفِرَارِ مِنَ الْفَاجِرِ الْفَاسِقِ.

6063- فَضَائِلُ الطَّاعَاتِ تُنِيلُ رَفِيعَ الْمَقَامَاتِ.

6064- فَاعِلُ الْخَيْرِ خَيْرٌ مِنْهُ.

6065- فَاعِلُ الشَّرِّ شَرٌّ مِنْهُ.

6066- فِكْرُ الْعَاقِلِ هِدَايَةٌ.

6067- فِكْرُ الْجَاهِلِ غَوَايَةٌ.

6068- فِعْلُ الشَّرِّ مَسَبَّةٌ.

6069- فَقْدُ الْأَحِبَّةِ غُرْبَةٌ.

6070- فَوْتُ الدُّنْيَا

(3)

غَنِيمَةُ الْأَكْيَاسِ وَ حَسْرَةُ الْحَمْقَى.

6071- فَقْدُ الْبَصَرِ أَهْوَنُ مِنْ فَقْدِ الْبَصِيرَةِ.

6072- فِكْرُ سَاعَةٍ قَصِيرَةٍ خَيْرٌ مِنْ عِبَادَةٍ طَوِيلَةٍ.

6073- فَازَ مَنْ أَصْلَحَ عَمَلَ يَوْمِهِ وَ اسْتَدْرَكَ فَوَارِطَ أَمْسِهِ.

6074- فَازَ مَنْ غَلَبَ هَوَاهُ وَ مَلَكَ دَوَاعِيَ نَفْسِهِ.

____________

(1) في الغرر 55: فوت الحاجة، و هو أنسب.

(2) في الغرر 52: من غلب غضبه و ملك نوازع شهوته.

(3) في الغرر 8: فوت الغنى.

359

6075- فَسَادُ الْبَهَاءِ الْكَذِبُ.

6076- فَاقِدُ الْبَصِيرَةِ

(1)

فَاسِدُ النَّظَرِ.

6077- فَلْيَصْدُقْ رَائِدٌ أَهْلَهُ، وَ لَيَحْضُرْ عَقْلَهُ، وَ لْيَكُنْ مِنْ أَبْنَاءِ الْآخِرَةِ فَمِنْهَا قَدِمَ وَ إِلَيْهَا يَنْقَلِبُ.

6078- فَضِيلَةُ السِّيَادَةِ حُسْنُ الْعَادَةِ.

6079- فَضِيلَةُ الْعَقْلِ الزَّهَادَةُ.

6080- فَضِيلَةُ الرِّئَاسَةِ حُسْنُ السِّيَاسَةِ.

6081- فَضْلُ فِكْرٍ وَ تَفَهُّمٍ أَنْجَعُ مِنْ فَضْلِ تَكْرَارٍ وَ دِرَاسَةٍ.

6082- فِطْنَةُ الْمَوَاعِظِ تَدْعُو إِلَى الْحَذَرِ.

6083- فَاتَّعِظُوا بِالْعِبَرِ وَ انْتَفِعُوا بِالنُّذُرِ.

6084- فَكِّرْ ثُمَّ تَكَلَّمْ تَسْلَمْ مِنَ الزَّلَلِ.

6085- وَ قَالَ (عليه السّلام) فِي حَقِّ مَنْ أَثْنَى عَلَيْهِ:

فَتَّاحُ مُبْهَمَاتٍ دَلِيلُ فَلَوَاتٍ دَفَّاعُ مُعْضِلَاتٍ.

6086- فَيَا لَهَا حَسْرَةً عَلَى كُلِّ ذِي غَفْلَةٍ أَنْ يَكُونَ عُمُرُهُ عَلَيْهِ حُجَّةً وَ أَنْ تُؤَدِّيَهُ أَيَّامُهُ إِلَى شَقْوَةٍ.

6087- فَالْقُلُوبُ لَاهِيَةٌ عَنْ رُشْدِهَا قَاسِيَةٌ عَنْ حَظِّهَا سَالِكَةٌ فِي غَيْرِ مِضْمَارِهَا كَأَنَّ الْمَعْنَى سِوَاهَا وَ كَأَنَّ الْحَظَّ فِي إِحْرَازِ دُنْيَاهَا.

6088- فَاسْمَعُوا أَيُّهَا النَّاسُ وَ عُوا وَ أَحْضِرُوا آذَانَ قُلُوبِكُمْ تَفَهَّمُوا.

6089- فَتَفَكَّرُوا [أَيُّهَا النَّاسُ‏] وَ تَبَصَّرُوا وَ اعْتَبِرُوا وَ اتَّعِظُوا وَ تَزَوَّدُوا لِلْآخِرَةِ تَسْعَدُوا.

6090- فَاتَّقُوا اللَّهَ تَقِيَّةَ مَنْ سَمِعَ فَخَشَعَ وَ اقْتَرَفَ فَاعْتَرَفَ وَ وَجِلَ فَعَمِلَ وَ حَاذَرَ فَبَادَرَ.

6091- فَاللَّهَ اللَّهَ عِبَادَ اللَّهِ مِنْ كِبْرِ الْحَمِيَّةِ وَ فَخْرِ الْجَاهِلِيَّةِ فَإِنَّهُ مَلَاقِحُ الشَّنَآنِ وَ مَنَافِخُ الشَّيْطَانِ.

6092- وَ قَالَ (عليه السّلام) فِي حَقِّ مَنْ ذَمَّهُ:

فَالصُّورَةُ صُورَةُ إِنْسَانٍ وَ الْقَلْبُ قَلْبُ حَيَوَانٍ.

6093- فَدَعِ الْإِسْرَافَ مُقْتَصِداً وَ اذْكُرْ فِي الْيَوْمِ غَداً وَ أَمْسِكْ مِنَ الْمَالِ بِقَدْرِ ضَرُورَتِكَ وَ قَدِّمِ الْفَضْلَ لِيَوْمِ حَاجَتِكَ.

6094- فَأَفِقْ أَيُّهَا السَّامِعُ مِنْ غَفْلَتِكَ وَ اخْتَصِرْ مِنْ عَجَلَتِكَ وَ اشْدُدْ أَزْرَكَ وَ خُذْ حِذْرَكَ وَ اذْكُرْ قَبْرَكَ فَإِنَّ عَلَيْهِ مَمَرَّكَ.

6095- فَيَا لَهَا مَوَاعِظَ شَافِيَةً لَوْ صَادَفَتْ‏

____________

(1) في الغرر: البصر، و هو أنسب.

360

قُلُوباً زَاكِيَةً وَ أَسْمَاعاً وَاعِيَةً وَ آرَاءً عَازِمَةً.

6096- فَاتَّقُوا اللَّهَ تَقِيَّةَ مَنْ أَنْصَبَ الْخَوْفُ بَدَنَهُ وَ أَسْهَرَ التَّهَجُّدُ غِرَارَ

(1)

نَوْمِهِ وَ أَظْمَأَ الرَّجَاءُ هَوَاجِرَ يَوْمِهِ.

6097- فَمِنَ الْإِيمَانِ مَا يَكُونُ ثَابِتاً مُسْتَقِرّاً فِي الْقُلُوبِ وَ مِنْهُ مَا يَكُونُ عَوَارِيَ بَيْنَ الْقُلُوبِ وَ الصُّدُورِ.

6098- فَاتَّقُوا اللَّهَ تَقِيَّةَ مَنْ أَيْقَنَ وَ أَحْسَنَ وَ عُبِّرَ فَاعْتَبَرَ وَ حُذِّرَ [فَحَذِرَ، وَ زُجِرَ] فَازْدَجَرَ وَ أَجَابَ فَأَنَابَ وَ رَاجَعَ فَتَابَ‏

(2)

.

6099- فَاتَّقُوا اللَّهَ تَقِيَّةَ مَنْ ذُكِّرَ فَذَكَرَ وَ وُعِظَ فَحَذِرَ وَ بُصِّرَ فَاسْتَبْصَرَ وَ خَافَ الْعِقَابَ وَ عَمِلَ لِيَوْمِ الْحِسَابِ.

6100- فَاتَّقُوا اللَّهَ تَقِيَّةَ مَنْ شَغَلَ بِالْفِكْرِ قَلْبَهُ وَ أَوْجَفَ الذِّكْرَ بِلِسَانِهِ وَ قَدَّمَ الْخَوْفَ لِأَمَانِهِ.

6101- فَاتَّقُوا اللَّهَ جِهَةَ مَا خَلَقَكُمْ لَهُ وَ احْذَرُوا مِنْهُ كُنْهَ مَا حَذَّرَكُمْ مِنْ نَفْسِهِ وَ اسْتَحِقُّوا مِنْهُ مَا أَعَدَّ لَكُمْ بِالتَّنَجُّزِ لِصِدْقِ مِيعَادِهِ وَ الْحَذَرِ مِنْ هَوْلَ مَعَادِهِ.

6102- فَاتَّقُوا اللَّهَ عِبَادَ اللَّهِ تَقِيَّةَ مَنْ شَمَّرَ تَجْرِيداً وَ جَدَّ تَشْمِيراً وَ أَكْمَشَ فِي مَهَلٍ وَ بَادَرَ عَنْ وَجَلٍ.

6103- فَاتَّقُوا اللَّهَ تَقِيَّةَ مَنْ نَظَرَ

(3)

فِي كَرَّةِ الْمَوْئِلِ وَ عَاقِبَةِ الْمَصْدَرِ وَ مَغَبَّةِ الْمَرْجِعِ.

6104- فَتَدَارَكَ فَارِطَ الزَّلَلِ وَ اسْتَكْثَرَ مِنْ صَالِحِ الْعَمَلِ.

6105- فَالْأَرْوَاحُ مُرْتَهَنَةٌ بِثِقَلِ أَعْبَائِهَا، مُوقِنَةٌ بِغَيْبِ أَنْبَائِهَا، لَا تُسْتَزَادُ مِنْ صَالِحِ عَمِلِهَا وَ لَا تُسْتَعْتَبُ مِنْ سَيِ‏ءِ زَلَلِهَا.

6106- فِي ذِكْرِ الْآمِرِينَ بِالْمَعْرُوفِ وَ النَّاهِينَ عَنِ الْمُنْكَرِ قَالَ (عليه السّلام)

:

فَمِنْهُمُ الْمُنْكِرُ لِلْمُنْكَرِ بِيَدِهِ وَ لِسَانِهِ وَ قَلْبِهِ فَذَلِكَ الْمُسْتَكْمِلُ لِخِصَالِ الْخَيْرِ، وَ مِنْهُمُ الْمُنْكِرُ بِلِسَانِهِ وَ قَلْبِهِ وَ التَّارِكُ بِيَدِهِ فَذَلِكَ الْمُتَمَسِّكُ بِخَصْلَتَيْنِ مِنْ خِصَالِ الْخَيْرِ وَ مُضَيِّعٌ خَصْلَةً، وَ مِنْهُمُ الْمُنْكِرُ بِقَلْبِهِ وَ التَّارِكُ بِلِسَانِهِ وَ يَدِهِ فَذَلِكَ مُضَيِّعٌ أَشْرَفَ الْخَصْلَتَيْنِ مِنَ الثَّلَاثِ وَ مُتَمَسِّكٌ‏

____________

(1) كذا في نهج البلاغة و الغرر، و الغرار القليل، و في أصلّي:

قرار.

(2) انظر الخطبة 83 من نهج البلاغة، و الرقم 72 من حرف الفاء من الغرر و لا حظّ الحكمة التالية.

(3) كذا في نهج البلاغة 210 من قصّار الحكم و مثله في الغرر و في أصلّي: ذكر.

361

بِوَاحِدَةٍ، وَ مِنْهُمْ تَارِكُ لِإِنْكَارِ الْمُنْكَرِ بِقَلْبِهِ وَ لِسَانِهِ وَ يَدِهِ فَذَلِكَ مَيِّتٍ بَيْنَ الْأَحْيَاءِ.

6107- فَيَا عَجَباً وَ مَا لِي لَا أَعْجَبُ مِنْ خَطَإِ هَذِهِ الْأُمَّةِ عَلَى اخْتِلَافِ حُجَجِهَا فِي دِيَانَاتِهَا لَا يَقْتَصُّونَ أَثَرَ نَبِيٍّ وَ لَا يَقْتَدُونَ بِعَمَلِ وَصِيٍّ وَ لَا يُؤْمِنُونَ بِغَيْبٍ وَ لَا يَعِفُّونَ عَنْ عَيْبٍ، يَعْمَلُونَ فِي الشُّبُهَاتِ وَ يَسِيرُونَ فِي الشَّهَوَاتِ، الْمَعْرُوفُ فِيهِمْ مَا عَرَفُوا وَ الْمُنْكَرُ عِنْدَهُمْ مَا أَنْكَرُوا، مَفْزَعُهُمْ فِي الْمُعْضِلَاتِ إِلَى أَنْفُسِهِمْ وَ تَعْوِيلُهُمْ فِي الْمُبْهَمَاتِ عَلَى آرَائِهِمْ كَأَنَّ كُلًّا مِنْهُمْ إِمَامُ نَفْسِهِ قَدْ أَخَذَ فِيمَا يَرَى بِغَيْرِ وَثِيقَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَ لَا أَسْبَابٍ مُحْكَمَاتٍ‏

(1)

.

6108- فَرَضَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ وَ تَعَالَى الْإِيمَانَ تَطْهِيراً مِنَ الشِّرْكِ، وَ الصَّلَاةَ تَنْزِيهاً عَنِ الْكِبْرِ، وَ الزَّكَاةَ تَسْبِيباً لِلرِّزْقِ، وَ الصِّيَامَ ابْتِلَاءً لِإِخْلَاصِ الْخَلْقِ، وَ الْحَجَّ تَقْوِيَةً لِلدِّينِ وَ الْجِهَادَ عِزّاً لِلْإِسْلَامِ، وَ الْأَمْرَ بِالْمَعْرُوفِ مَصْلَحَةً لِلْعَوَامِّ، وَ النَّهْيَ عَنِ الْمُنْكَرِ رَدْعاً لِلسُّفَهَاءِ، وَ صِلَةَ الْأَرْحَامِ مَنْمَاةً لِلْعَدَدِ، وَ الْقِصَاصَ حَقْناً لِلدِّمَاءِ وَ إِقَامَةَ الْحُدُودِ إِعْظَاماً لِلْمَحَارِمِ، وَ تَرْكَ شُرْبِ الْخَمْرِ تَحْصِيناً لِلْعَقْلِ، وَ مُجَانَبَةَ السَّرِقَةِ إِيجَاباً لِلْعِفَّةِ، وَ تَرْكَ الزِّنَاءِ تَحْصِيناً لِلْأَنْسَابِ، وَ تَرْكَ اللِّوَاطِ تَكْثِيراً لِلنَّسْلِ، وَ الشَّهَادَةَ اسْتِظْهَاراً عَلَى الْمُجَاحَدَاتِ، وَ تَرْكَ الْكَذِبِ تَشْرِيفاً لِلصِّدْقِ، وَ الْإِسْلَامَ‏

(2)

أَمَاناً مِنَ الْمَخَاوِفِ، وَ الْأَمَانَةَ

(3)

نِظَاماً لِلْأُمَّةِ، وَ الطَّاعَةَ تَعْظِيماً لِلْإِمَامَةِ.

____________

(1) انظر غرر الحكم 81 و الخطبة 88 من نهج البلاغة.

(2) في الغرر 82: و السلام.

(3) في (ت): الامامة، و المثبت من (ب) و الغرر و نهج البلاغة.

362

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

363

الباب الحادي و العشرون ممّا ورد من حكم أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (ع) في حرف القاف‏

و هو فصلان:

الفصل الأوّل: بلفظ قد و هو أربع و تسعون حكمة الفصل الثاني: باللّفظ المطلق و هو مائة و إحدى عشرة حكمة

364

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

365

الفصل الأوّل بلفظ قد

[و هو أربع و تسعون حكمة] فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

6109- قَدْ يَكْبُو الْجَوَادُ.

6110- قَدْ يُدْرَكُ الْمُرَادُ.

6111- قَدْ تَتَهَجَّمُ الْمَطَالِبُ.

6112- قَدْ يَخِيبُ الطَّالِبُ.

6113- قَدْ يَبْعُدُ الْقَرِيبُ.

6114- قَدْ يَلِينُ الصَّلِيبُ.

6115- قَدْ يَسْتَفِيدُ الظِّنَّةَ النَّاصِحُ.

6116- قَدْ يَغُشُّ الْمُسْتَنْصِحُ.

6117- قَدْ يَنْصَحُ غَيْرُ النَّاصِحِ.

6118- قَدْ يَسْتَقِيمُ الْمُعْوَجُّ.

6119- قَدْ يَسْتَظْهِرُ الْمُحْتَجُّ.

6120- قَدْ تَصْدُقُ الْأَحْلَامُ.

6121- قَدْ يَضُرُّ الْكَلَامُ.

6122- قَدْ يَنْجَعُ الْمَلَامُ.

6123- قَدْ يَتَزَيَّا بِالْحِلْمِ غَيْرُ الْحَلِيمِ.

6124- قَدْ يَقُولُ الْحِكْمَةَ غَيْرُ الْحَكِيمِ.

6125- قَدْ تَعْزُبُ الْآرَاءُ.

6126- قَدْ تُخْدَعُ الْأَعْدَاءُ.

6127- قَدْ يُنَالُ النُّجْحُ.

6128- قَدْ يُعْيِي انْدِمَالُ الْجُرْحِ.

6129- قَدِ اعْتَبَرَ مَنِ ارْتَدَعَ.

6130- قَدْ عَزَّ مَنْ قَنِعَ.

6131- قَدْ يُورِثُ اللَّجَاجَةُ مَا لَيْسَ لِلْمَرْءِ إِلَيْهِ حَاجَةٌ.

6132- قَدْ أَوْجَبَ الدَّهْرُ شُكْرَهُ عَلَى مَنْ بَلَغَ سُؤْلَهُ.

6133- قَدْ يُقِّظْتُمْ فَتَيَقَّظُوا وَ هُدِيتُمْ فَاهْتَدُوا.

6134- قَدْ نُصِحْتُمْ فَانْتَصِحُوا وَ بُصِّرْتُمْ‏

366

فَأَبْصِرُوا وَ أُرْشِدْتُمْ فَاسْتَرْشِدُوا.

6135- قَدْ دُلِلْتُمْ إِنِ اسْتَدْلَلْتُمْ وَ وُعِظْتُمْ إِنِ اتَّعَظْتُمْ وَ نُصِحْتُمْ إِنِ اسْتَنْصَحْتُمْ.

6136- قَدْ لَعَمْرِي يَهْلِكُ فِي لَهَبِ الْفِتْنَةِ الْمُؤْمِنُ وَ يَسْلَمُ فِيهَا غَيْرُ الْمُسْلِمِ.

6137- قَدْ تَآخَى النُّفُوسُ عَلَى الْفُجُورِ وَ تَهَاجَرُوا عَلَى الدِّينِ وَ تَحَابُّوا عَلَى الْكَذِبِ وَ تَبَاغَضُوا عَلَى الصِّدْقِ.

6138- قَدْ ظَهَرَ أَهْلُ الشَّرِّ وَ بَطَنَ أَهْلُ الْخَيْرِ وَ فَاضَ الْكَذِبُ وَ غَاضَ الصِّدْقُ.

6139- قَدْ كَثُرَ الْقَبِيحُ حَتَّى قَلَّ الْحَيَاءُ مِنْهُ.

6140- قَدْ كَثُرَ الْكَذِبُ حَتَّى قَلَّ مَنْ يُوثَقُ بِهِ.

6141- وَ قَالَ (عليه السّلام) فِي حَقِّ مَنْ ذَمَّهُ:

- قَدْ خَرَقَتِ الشَّهَوَاتُ عَقْلَهُ وَ أَمَاتَتْ قَلْبَهُ وَ وَلَّهَتْ عَلَيْهَا نَفْسَهُ.

6142- وَ قَالَ (عليه السّلام) فِي حَقِّ مَنْ أَثْنَى عَلَيْهِ:

قَدْ أَحْيَى عَقْلَهُ وَ أَمَاتَ شَهْوَتَهُ وَ أَطَاعَ رَبَّهُ وَ عَصَى نَفْسَهُ.

6143- قَدْ أَصْبَحْنَا فِي زَمَانٍ عَنُودٍ وَ دَهْرٍ كَنُودٍ يُعَدُّ فِيهِ الْمُحْسِنُ مُسِيئاً وَ يَزْدَادُ الظَّالِمُ فِيهِ عُتُوّاً.

6144- قَدْ أَشْرَفَتِ السَّاعَةُ بِزَلَازِلِهَا وَ أَنَاخَتْ بِكَلَاكِلِهَا.

6145- قَدْ غَابَ عَنْ قُلُوبِكُمْ ذِكْرُ الْآجَالِ وَ حَضَرَتْكُمْ كَوَاذِبُ الْآمَالِ.

6146- قَدْ أُمْهِلُوا فِي طَلَبِ الْمَخْرَجِ وَ هُدُوا سَبِيلَ الْمَنْهَجِ.

6147- قَدْ شَخَصُوا عَنْ‏

(1)

مُسْتَقَرِّ الْأَجْدَاثِ وَ صَارُوا إِلَى مَقَامِ الْحِسَابِ وَ أُقِيمَتْ عَلَيْهِمُ الْحُجَجُ.

6148- قَدْ أَمَرَّ مِنَ الدُّنْيَا مَا كَانَ حُلْواً وَ كَدِرَ مِنْهَا مَا كَانَ صَفْواً.

6149- وَ قَالَ (عليه السّلام) فِي ذِكْرِ الْمُنَافِقِينَ:

قَدْ أَعَدُّوا لِكُلِّ حَقٍّ بَاطِلًا وَ لِكُلِّ قَائِمٍ مَائِلًا وَ لِكُلِّ حَيٍّ قَاتِلًا وَ لِكُلِّ بَابٍ مِفْتَاحاً وَ لِكُلِّ لَيْلٍ صَبَاحاً.

6150- قَدْ تَزَيَّنَتِ الدُّنْيَا بِغُرُورِهَا وَ غَرَّتْ بِزِينَتِهَا.

6151- قَدْ طَلَعَ طَالِعٌ وَ لَمَعَ لَامِعٌ وَ لَاحَ لَائِحٌ وَ اعْتَدَلَ مَائِلٌ.

6152- قَدْ صَارَ دِينُ أَحَدِكُمْ لُعْقَةً عَلَى لِسَانِهِ صَنِيعَ مَنْ فَرَغَ مِنْ عَمَلِهِ وَ أَحْرَزَ رِضَا سَيِّدِهِ.

6153- قَدْ يَكْذِبُ الرَّجُلُ عَلَى نَفْسِهِ عِنْدَ شِدَّةِ الْبَلَاءِ بِمَا لَمْ يَفْعَلْهُ.

____________

(1) كذا في النهج و الغرر، و في أصلي: قد استقروا في.

367

6154- قَدْ يَزِلُّ الْحَكِيمُ.

6155- قَدْ يَزْهَقُ الْحَلِيمُ.

6156- قَدْ تُفَاجِئُ الْبَلِيَّةُ.

6157- قَدْ تُذْهَلُ الرَّزِيَّةُ.

6158- قَدْ تَغُرُّ الْأُمْنِيَّةُ.

6159- قَدْ تُعَاجِلُ الْمَنِيَّةُ.

6160- قَدْ أَصَابَ الْمُسْتَرْشِدُ.

6161- قَدْ أَخْطَأَ الْمُسْتَبِدُّ.

6162- قَدْ سَعِدَ مَنْ جَدَّ.

6163- قَدْ نَجَا مَنْ وَحَّدَ.

6164- قَدْ يُصَابُ الْمُسْتَظْهِرُ.

6165- قَدْ يَسْلَمُ الْمَغْرُورُ.

6166- قَدْ تَعُمُّ الْأُمُورُ.

6167- قَدْ يَتَنَغَّصُ السُّرُورُ.

6168- قَدْ تَكْذِبُ الْآمَالُ.

6169- قَدْ تُخْدَعُ الرِّجَالُ.

6170- قَدْ يَعْطَبُ الْمُتَحَذِّرُ.

6171- قَدْ يَذِلُّ الْمُتَجَبِّرُ.

6172- قَدْ يَدُومُ الضُّرُّ.

6173- قَدْ يُضَامُ الْحُرُّ.

6174- قَدْ أَضَاءَ الصُّبْحُ لِذِي عَيْنَيْنِ.

6175- قَدْ يَتَفَاصَلُ الْمُتَوَاصِلَانِ وَ يُشَتَّتُ جَمْعُ الْأَلِيفَيْنِ.

6176- قَدْ أَخْطَأَ

(1)

مَنِ اسْتَغْنَى بِرَأْيِهِ.

6177- قَدْ جَهِلَ مَنِ اسْتَنْصَحَ أَعْدَاءَهُ.

6178- قَدْ نَصَحَ مَنْ وَعَظَ.

6179- قَدْ تَيَقَّظَ مَنِ اتَّعَظَ.

6180- قَدْ وَضَحَتْ مَحَجَّةُ الْحَقِّ لِطُلَّابِهَا.

6181- قَدْ أَسْفَرَتِ السَّاعَةُ عَنْ وَجْهِهَا وَ ظَهَرَتِ الْعَلَامَةُ لِمُتَوَسِّمِهَا.

6182- قَدِ انْجَابَتِ السَّرَائِرُ لِأَهْلِ الْبَصَائِرِ.

6183- قَدْ صِرْتُمْ بَعْدَ الْهِجْرَةِ أَعْرَاباً وَ بَعْدَ الْمُوَالاةِ أَحْزَاباً.

6184- قَدْ يَكُونُ الْيَأْسُ إِدْرَاكاً إِذَا كَانَ الطَّمَعُ هَلَاكاً.

6185- قَدْ أَوْجَبَ الْإِيمَانُ عَلَى مُعْتَقِدِهِ إِقَامَةَ سُنَنِ الْإِسْلَامِ وَ الْفَرْضِ.

6186- قَدِ اسْتَدَارَ الزَّمَانُ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خُلِقَ السَّمَاوَاتُ وَ الْأَرْضُ.

6187- قَدْ خَاضُوا بِحَارَ الْفِتَنِ وَ أَخَذُوا بِالْبِدَعِ دُونَ السُّنَنِ وَ تَوَغَّلُوا الْجَهْلَ وَ اطَّرَحُوا الْعِلْمَ.

6188- قَالَهُ فِي حَقِّ مَنْ ذَمَّهُمْ.

قَدْ يُرْزَقُ الْمَحْرُومُ.

6189- قَدْ يُنْصَرُ الْمَظْلُومُ.

____________

(1) و في الغرر: خاطر، و لكل منهما وجه.

368

6190- قَدْ يُغْلَبُ الْمَغْلُوبُ.

6191- قَدْ يُدْرَكُ الْمَطْلُوبُ.

6192- قَدْ تُصَابُ الْفُرْصَةُ.

6193- قَدْ تَنْقَلِبُ النُّزْهَةُ غُصَّةً.

6194- قَدْ يُكْتَفَى مِنَ الْبَلَاغَةِ بِالْإِيجَازِ 6195- قَدْ يَهْنَأُ الْعَطَاءُ لِلْإِنْجَازِ.

6196- قَدْ يَزِلُّ الرَّأْيُ الْفَذُّ وَ قَدْ يَضِلُّ الْعَقْلُ الْفَذُّ.

6197- قَدْ أَفْلَحَ التَّقِيُّ الصَّمُوتُ.

6198- قَدْ يُعْذَرُ الْمُتَحَيِّرُ الْمَبْهُوتُ.

6199- قَدْ أَحَاطَ عِلْمُ اللَّهِ سُبْحَانَهُ بِالْبَوَاطِنِ وَ أَحْصَى الظَّوَاهِرَ.

6200- قَدْ ذَهَبَ عَنْ عُقُولِكُمْ‏

(1)

صِدْقُ الْأَجَلِ وَ غَلَبَكُمُ غُرُورُ الْأَمَلِ.

6201- قَدْ ذَهَبَ مِنْكُمُ الذَّاكِرُونَ وَ الْمُتَذَكِّرُونَ وَ بَقِيَ النَّاسُونَ وَ الْمُتَنَاسُونَ.

6202- قَدْ قَادَتْكُمْ أَزِمَّةُ الْحَيْنِ وَ اسْتَغْلَقَتْ عَلَى قُلُوبِكُمْ أَقْفَالُ الرَّيْنِ.

6203- قَدْ تَصَافَيْتُمْ عَلَى حُبِّ الْعَاجِلِ وَ رَفْضِ الْآجِلِ.

6204- قَدْ قَسَمَ اللَّهُ أَرْزَاقَكُمْ‏

(2)

وَ عَلِمَ أَعْمَالَكُمْ وَ كَتَبَ آجَالَكُمْ.

6205- وَ قَالَ (عليه السّلام) فِي ذِكْرِ رَسُولِ اللَّهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ)

:

قَدْ حَقَّرَ الدُّنْيَا وَ أَهْوَنَ بِهَا وَ هَوَّنَهَا وَ عَلِمَ أَنَّ اللَّهَ سُبْحَانَهُ زَوَاهَا عَنْهُ اخْتِيَاراً وَ بَسَطَهَا لِغَيْرِهِ اخْتِبَاراً.

6206- قَدْ ضَلَّ مَنِ انْخَدَعَ لِدَوَاعِي الْهَوَى.

6207- قَدِ اعْتَبَرَ بِالْبَاقِي مَنِ اعْتَبَرَ بِالْمَاضِي.

____________

(1) في الغرر: قلوبكم.

(2) في الغرر: قد سمى اللّه آثاركم.

369

الفصل الثاني باللّفظ المطلق‏

و هو مائة و إحدى عشرة حكمة فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

6208- قَلَّمَا تَصْدُقُ الْآمَالُ.

6209- قَلَّمَا يَعُودُ الْإِدْبَارُ إِقْبَالًا.

6210- قَلَّمَا يُصِيبُ [رَأْيُ‏] الْعَجُولِ.

6211- قَلَّمَا تَدُومُ خُلَّةُ الْمَلُولِ.

6212- قُرِنَ الْحَيَاءُ بِالْحِرْمَانِ.

6213- قُرِنَ الِاجْتِهَادُ بِالْوِجْدَانِ.

6214- قُرِنَ الطَّمَعُ بِالذُّلِّ.

6215- قُرِنَ الْقُنُوعُ بِالْغَنَاءِ.

6216- قُرِنَ الْحِرْصُ بِالْعَنَاءِ.

6217- قُرِنَ الْوَرَعُ بِالتُّقَى.

6218- قُرِنَتِ الْمِحْنَةُ بِحُبِّ الدُّنْيَا.

6219- قَلَّمَا يُنْصِفُ اللِّسَانُ فِي نَشْرِ قَبِيحٍ أَوْ إِحْسَانٍ.

6220- قَلَّمَا تَدُومُ مَوَدَّةُ الْمُلُوكِ وَ الْخُوَّانِ.

6221- قَلِيلٌ لَكَ خَيْرٌ مِنْ كَثِيرٍ لِغَيْرِكَ.

6222- قَصِّرْ أَمَلَكَ فَمَا أَقْرَبَ أَجَلَكَ.

6223- قَاتِلْ غَضَبَكَ بِحِلْمِكَ وَ هَوَاكَ بِعِلْمِكَ.

6224- قُبْحُ الْحَصَرِ خَيْرٌ مِنْ حُسْنِ‏

(1)

الْهَذَرِ.

6225- قَاوِمِ الشَّهْوَةَ بِالْقَهْرِ لَهَا تَظْفَرْ.

6226- قَدِّمُوا بَعْضاً فَيَكُونَ لَكُمْ وَ لَا تُخَلِّفُوا كُلًّا فَيَكُونَ عَلَيْكُمْ.

6227- قَارِنْ أَهْلَ الْخَيْرِ تَكُنْ مِنْهُمْ وَ بَايِنْ أَهْلَ الشَّرِّ تَبِنْ عَنْهُمْ.

6228- قَصِّرِ الْأَمَلَ فَإِنَّ الْعُمُرَ قَصِيرٌ وَ افْعَلِ الْخَيْرَ فَإِنَّ يَسِيرَهُ كَثِيرٌ.

____________

(1) في الغرر طبعة طهران: من جرح، و في طبعة النجف:

حرج.

370

6229- قِوَامُ الْعَيْشِ حُسْنُ التَّقْدِيرِ وَ مِلَاكُهُ حُسْنُ التَّدْبِيرِ.

6230- قُوَّةُ الْحِلْمِ عِنْدَ الْغَضَبِ أَفْضَلُ مِنَ الْقُوَّةِ عَلَى الِانْتِقَامِ.

6231- قَدِّمُوا الدَّارِعَ وَ أَخِّرُوا الْحَاسِرَ وَ عَضُّوا عَلَى النَّوَاجِذِ فَإِنَّهُ أَنْبَأُ لِلسُّيُوفِ عَنِ الْهَامِ.

6232- قَدِّمِ الِاخْتِبَارَ فِي اتِّخَاذِ الْإِخْوَانِ فَإِنَّ الِاخْتِبَارَ مِعْيَارٌ يُفَرَّقُ بِهِ بَيْنَ الْأَخْيَارِ وَ الْأَشْرَارِ.

6233- قَدِّمِ الِاخْتِبَارَ وَ أَجِدِ الِاسْتِظْهَارَ فِي اخْتِبَارِ الْإِخْوَانِ وَ إِلَّا أَلْجَأَكَ الِاضْطِرَارُ إِلَى مُقَارَنَةِ الْأَشْرَارِ.

6234- قَلِيلُ الدُّنْيَا لَا يَدُومُ بَقَاءُهُ وَ كَثِيرُهَا لَا يُؤْمَنُ بَلَاءُهُ.

6235- قَلَّ مَنْ غَرِيَ بِاللَّذَّاتِ إِلَّا يَكُونُ فِيهَا هَلَاكُهُ.

6236- قَلَّ مَنْ أَكْثَرَ مِنْ فُضُولِ الطَّعَامِ إِلَّا لَزِمَتْهُ الْأَسْقَامُ.

6237- قَبُولُ عُذْرِ الْمُجْرِمِ مِنْ مَوَاجِبِ الْكَرَمِ وَ مَحَاسِنِ الشِّيَمِ.

6238- قَيِّدُوا قَوَادِمَ النِّعَمِ بِالشُّكْرِ فَمَا كُلُّ شَارِدٍ بِمَرْدُودٍ.

6239- قِوَامُ الشَّرِيعَةِ الْأَمْرُ بِالْمَعْرُوفِ وَ النَّهْيُ عَنِ الْمُنْكَرِ وَ إِقَامُ الْحُدُودِ.

6240- قِلَّةُ الْغِذَاءِ أَكْرَمُ لِلنَّفْسِ وَ أَدْوَمُ لِلصِّحَّةِ.

6241- قِوَامُ الدُّنْيَا بِأَرْبَعٍ: عَالِمٌ يَعْمَلُ بِعِلْمِهِ، وَ جَاهِلٌ لَا يَسْتَنْكِفُ أَنْ يَتَعَلَّمَ، وَ غَنِيٌّ يَجُودُ بِمَالِهِ عَلَى الْفُقَرَاءِ، وَ فَقِيرٌ لَا يَبِيعُ آخِرَتَهُ بِدُنْيَاهُ، فَإِذَا لَمْ يَعْمَلِ الْعَالِمُ بِعِلْمِهِ اسْتَنْكَفَ الْجَاهِلُ أَنْ يَتَعَلَّمَ، وَ إِذَا بَخِلَ الْغَنِيُّ بِمَالِهِ بَاعَ الْفَقِيرُ آخِرَتَهُ بِدُنْيَاهُ.

6242- قَصِّرُوا الْأَمَلَ وَ بَادِرُوا الْعَمَلَ وَ خَافُوا بَغْتَةَ الْأَجَلِ فَإِنَّهُ لَا يُرْجَى مِنْ رَجْعَةِ الْعُمُرِ مَا يُجْرَى مِنْ رَجْعَةِ الرِّزْقِ فَمَا فَاتَ الْيَوْمَ مِنَ الرِّزْقِ يُرْجَى غَداً زِيَادَتُهُ، وَ مَا فَاتَ أَمْسِ مِنَ الْعُمُرِ لَمْ يُرْجَ الْيَوْمَ رَجْعَتُهُ.

6243- قُلُوبُ الرَّعِيَّةِ خَزَائِنُ مَلِكِهَا فَمَا أَوْدَعَهَا مِنْ عَدْلٍ أَوْ جَوْرٍ وَجَدَهُ.

6244- قَلِيلٌ يَدُومُ خَيْرٌ مِنْ كَثِيرٍ مُنْقَطِعٍ.

6245- قَلِيلُ الطَّمَعِ يُفْسِدُ كَثِيرَ الْوَرَعِ.

6246- قَتَلَ الْحِرْصُ رَاكِبَهُ.

6247- قَتَلَ الْقُنُوطُ صَاحِبَهُ.

6248- قِلَّةُ الْأَكْلِ تَمْنَعُ كَثِيراً مِنْ أَعْلَالِ الْجِسْمِ.

371

6249- قَطِيعَةُ الرَّحِمِ تَجْلِبُ النِّقَمَ.

6250- قِلَّةُ الْخُلْطَةِ تَصُونُ الدِّينَ وَ تُرِيحُ مِنْ مُقَارَنَةِ الْأَشْرَارِ.

6251- قِلَّةُ الْكَلَامِ تَسْتُرُ الْعَوَارَ وَ تُؤْمِنُ الْعِثَارَ.

6252- قَدْرُ الْمَرْءِ عَلَى قَدْرِ فَضْلِهِ.

6253- قَدْرُ كُلِّ امْرِءٍ مَا يُحْسِنُهُ.

6254- قِلَّةُ الْعَفْوِ أَقْبَحُ الْعُيُوبِ وَ التَّسَرُّعُ إِلَى الِانْتِقَامِ أَعْظَمُ الذُّنُوبِ.

6255- قِلَّةُ الْكَلَامِ تَسْتُرُ الْعُيُوبَ وَ تُقَلِّلُ الذُّنُوبَ.

6256- قَلِيلُ الْعِلْمِ مَعَ الْعَمَلِ خَيْرٌ مِنْ كَثِيرٍ بِلَا عَمَلٍ.

6257- قَدِّرْ ثُمَّ اقْطَعْ وَ فَكِّرْ ثُمَّ انْطِقْ وَ تَبَيَّنْ ثُمَّ اعْمَلْ.

6258- قَلْبُ الْأَحْمَقِ فِي فِيهِ وَ لِسَانُ الْعَاقِلِ فِي قَلْبِهِ.

6259- قَلْبُ الْأَحْمَقِ وَرَاءَ لِسَانِهِ وَ لِسَانُ الْعَاقِلِ وَرَاءَ قَلْبِهِ.

6260- قِلَّةُ الِاسْتِرْسَالِ إِلَى النَّاسِ أَحْزَمُ.

6261- قَلَّ مَنْ أَكْثَرَ مِنَ الطَّعَامِ فَلَمْ يَسْقُمْ.

6262- قَلِيلٌ يَكْفِي خَيْرٌ مِنْ كَثِيرٍ يُطْغِي.

6263- قُرِنَتِ الْحِكْمَةُ بِالْعِصْمَةِ.

6264- قُرِنَتِ الْهَيْبَةُ بِالْخَيْبَةِ.

6265- قُرِنَ الْإِكْثَارُ بِالْمَلَلِ.

6266- قَطِيعَةُ الْأَحْمَقِ حَزْمٌ.

6267- قَطِيعَةُ الْفَاجِرِ غُنْمٌ.

6268- قَلِيلُ الْأَدَبِ خَيْرٌ مِنْ كَثِيرِ النَّسَبِ.

6269- قَلِيلُ الْحَقِّ يَدْفَعُ كَثِيرَ الْبَاطِلِ كَمَا أَنَّ الْقَلِيلَ مِنَ النَّارِ يُحْرِقُ كَثِيرَ الْحَطَبِ.

6270- قَاتِلْ هَوَاكَ بِعَقْلِكَ تَمْلِكْ رُشْدَكَ.

6271- قَلِيلٌ مِنَ الْإِخْوَانِ مَنْ يُنْصِفُ.

6272- قَلِيلٌ مِنَ الْأَغْنِيَاءِ مَنْ يُوَاسِي وَ يُسْعِفُ.

6273- قَلِيلٌ تَدُومُ عَلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِيرٍ مَلُولٍ.

6274- قَلَّمَا تَنْجَحُ حِيلَةُ الْعَجُولِ أَوْ تَدُومُ خُلَّةُ الْمَلُولِ.

6275- قَلِيلٌ تُحْمَدُ مَغَبَّتُهُ خَيْرٌ مِنْ كَثِيرٍ تَضُرُّ عَاقِبَتُهُ.

6276- قَدْرُ الرَّجُلِ عَلَى قَدْرِ هِمَّتِهِ وَ عَمَلُهُ عَلَى قَدْرِ نِيَّتِهِ.

6277- قَلِيلٌ يُفْتَقَرُ إِلَيْهِ خَيْرٌ مِنْ كَثِيرٍ يُسْتَغْنَى عَنْهُ.

6278- قَلِيلٌ يَخِفُّ عَلَيْكَ عَمَلُهُ خَيْرٌ مِنْ كَثِيرٍ يُسْتَثْقَلُ حَمْلُهُ.

6279- قَلِيلُ الشُّكْرِ يُزَهِّدُ فِي اصْطِنَاعِ الْمَعْرُوفِ.

372

6280- قِلَّةُ الْأَكْلِ مِنَ الْعَفَافِ وَ كَثْرَتُهُ مِنَ الْإِسْرَافِ.

6281- قَلِيلٌ يُنْجِي خَيْرٌ مِنْ كَثِيرٍ يُرْدِي.

6282- قَدِّمْ إِحْسَانَكَ تَغْنَمْ.

6283- قَوِّمْ لِسَانَكَ تَسْلَمْ.

6284- قَرِينُ الشَّهَوَاتِ أَسِيرُ التَّبِعَاتِ.

6285- قَرِينُ الْمَعَاصِي أَسِيرُ السَّيِّئَاتِ.

6286- قَضَاءٌ مُتْقَنٌ وَ عِلْمٌ مُبْرَمٌ.

6287- قَوْلُ لَا أَعْلَمُ نِصْفُ الْعِلْمِ.

6288- قَلَّ مَنْ عَجِلَ إِلَّا هَلَكَ.

6289- قَلَّ مَنْ صَبَرَ إِلَّا مَلَكَ.

6290- قَلَّ مَنْ صَبَرَ إِلَّا قَدَرَ.

6291- قَلَّ مَنْ صَبَرَ إِلَّا ظَفِرَ.

6292- قِيمَةُ كُلِّ امْرِءٍ عَقْلُهُ.

6293- قُلُوبُ الرِّجَالِ وَحْشِيَّةٌ مَنْ تَأَلَّفَهَا أَقْبَلَتْ إِلَيْهِ.

6294- قُلُوبُ الْعِبَادِ الطَّاهِرَةُ مَوَاضِعُ نَظَرِ اللَّهِ سُبْحَانَهُ فَمَنْ طَهَّرَ قَلْبَهُ نَظَرَ إِلَيْهِ.

6295- قُولُوا الْحَقَّ تَغْنَمُوا وَ اسْكُتُوا عَنِ الْبَاطِلِ تَسْلَمُوا.

6296- قَدِّمُوا خَيْراً تَغْنَمُوا وَ أَخْلِصُوا أَعْمَالَكُمْ تَسْعَدُوا.

6297- قُدْرَتُكَ عَلَى نَفْسِكَ أَفْضَلُ الْقُدْرَةِ وَ إِمْرَتُكَ عَلَيْهَا خَيْرُ الْإِمْرَةِ.

6298- قُوَّةُ سُلْطَانِ الْحُجَّةِ أَعْظَمُ مِنْ قُوَّةِ سُلْطَانِ الْقُدْرَةِ.

6299- قَطِيعَةُ الرَّحِمِ تُزِيلُ النِّعَمَ.

6300- قَطْعُ الْعِلْمِ عُذْرُ الْمُتَعَلِّلِينَ.

6301- قَرِينُ السَّوْءِ شَرُّ قَرِينٍ وَ دَاءُ اللُّؤْمِ دَاءٌ دَفِينٌ.

6302- قَطِيعَةُ الْجَاهِلِ تَعْدِلُ صِلَةَ الْعَاقِلِ.

6303- قُبْحُ الْعَاقِلِ خَيْرٌ مِنْ حُسْنِ الْجَاهِلِ.

6304- قَطِيعَةُ الْعَاقِلِ لَكَ بَعْدَ نَفَادِ الْحِيلَةِ فِيكَ.

6305- قَصِّرْ مِنْ حِرْصِكَ وَ قِفْ عِنْدَ مُنْتَهَى الْمَقْدُورِ لَكَ مِنْ رِزْقِكَ تَحَرُزْ دِينَكَ.

6306- قَصِّرُوا الْأَمَلَ يَخْلُصْ لَكُمُ الْعَمَلُ.

6307- قَرِينُ الشَّهْوَةِ مَرِيضُ النَّفْسِ مَعْلُولُ الْعَقْلِ.

6308- قَلِيلُ الدُّنْيَا يَذْهَبُ بِكَثِيرٍ مِنَ الْآخِرَةِ.

6309- وَ قَالَ (عليه السّلام) فِي تَوْحِيدِ اللَّهِ سُبْحَانَهُ‏

:

قَرِيبٌ مِنَ الْأَشْيَاءِ غَيْرُ مُلَابِسٍ، بَعِيدٌ مِنْهَا غَيْرُ مُبَايِنٍ.

6310- قَوِّ إِيمَانَكَ بِالْيَقِينِ فَإِنَّهُ أَفْضَلُ الدِّينِ.

6311- قَضَاءُ اللَّوَازِمِ مِنْ أَفْضَلِ الْمَكَارِمِ.

6312- قَارِبِ النَّاسَ فِي أَحْلَامِهِمْ تَأْمَنْ غَوَائِلَهُمْ.

373

الباب الثاني و العشرون ممّا ورد من حكم أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (ع) في حرف الكاف‏

و هو سبعة فصول:

الفصل الأوّل: بلفظ كلّ و هو أربع و ثمانون حكمة الفصل الثاني: بلفظ كم و هو خمس و خمسون حكمة الفصل الثالث: بلفظ كيف و هو أربع و ثلاثون حكمة الفصل الرابع: بلفظ كفى و هو ثمان و ستون حكمة الفصل الخامس: بلفظ كثرة و هو ثمان و أربعون حكمة الفصل السادس: بلفظ كن و هو سبع و خمسون حكمة الفصل السابع: باللّفظ المطلق و هو إحدى و سبعون حكمة

374

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

375

الفصل الأوّل بلفظ كلّ‏

و هو أربع و ثمانون حكمة فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

6313- كُلٌّ يَحْصُدُ مَا زَرَعَ وَ يُجْزَى بِمَا صَنَعَ.

6314- كُلُّ قَوِيٍّ غَيْرَ اللَّهِ ضَعِيفٌ.

6315- كُلُّ قَانِعٍ عَفِيفٌ.

6316- كُلُّ مَالِكٍ غَيْرَ اللَّهِ مَمْلُوكٌ.

6317- كُلُّ عَالِمٍ غَيْرَ اللَّهِ مُتَعَلِّمٌ.

6318- كُلُّ امْرِءٍ عَلَى مَا قَدَّمَ قَادِمٌ وَ بِمَا عَمِلَ مَجْزِيٌّ.

6319- كُلُّ دَاءٍ يُدَاوَى إِلَّا سُوءَ الْخُلُقِ.

6320- كُلُّ مُسَمًّى بِالْوَحْدَةِ غَيْرَ اللَّهِ قَلِيلٌ.

6321- كُلُّ عَزِيزٍ غَيْرَ اللَّهِ ذَلِيلٌ.

6322- كُلُّ شَيْ‏ءٍ فِيهِ حِيلَةٌ إِلَّا الْقَضَاءَ.

6323- كُلُّ الْغِنَى فِي الْقَنَاعَةِ وَ الرِّضَا.

6324- كُلُّ مُتَكَبِّرٍ حَقِيرٌ.

6325- كُلُّ فَانٍ يَسِيرٌ.

6326- كُلُّ طَامِعٍ أَسِيرٌ.

6327- كُلُّ حَرِيصٍ فَقِيرٌ.

6328- كُلُّ رَاضٍ مُسْتَرِيحٌ.

6329- كُلُّ بَرِي‏ءٍ صَحِيحٌ.

6330- كُلُّ مُحْسِنٍ مُسْتَأْنَسٌ.

6331- كُلُّ قَانِطٍ آيِسٌ.

6332- كُلُّ طَالِبٍ مَطْلُوبٌ.

6333- كُلُّ غَالِبٍ فِي الشَّرِّ مَغْلُوبٌ.

6334- كُلُّ أَرْبَاحِ الدُّنْيَا خُسْرَانٌ.

6335- كُلُّ مَعْرُوفٍ إِحْسَانٌ.

6336- كُلُّ مَعْدُودٍ مُتَنَقِّصٌ.

6337- كُلُّ سُرُورٍ مُتَنَغِّصٌ.

6338- كُلُّ مَاضٍ فَكَأَنْ لَمْ يَكُنْ.

376

6339- كُلُّ آتٍ فَكَأَنْ قَدْ كَانَ.

6340- كُلُّ عَاقِلٍ مَغْمُومٌ.

6341- كُلُّ عَارِفٍ مَهْمُومٌ.

6342- كُلُّ عَالِمٍ خَائِفٌ.

6343- كُلُّ عَارِفٍ عَائِفٌ.

6344- كُلُّ مَخْلُوقٍ يَجْرِي إِلَى مَا لَا يَدْرِي.

6345- كُلُّ عِلْمٍ لَا يُؤَيِّدُهُ عَقْلٌ مَضَلَّةٌ.

6346- كُلُّ عِزٍّ لَا يُؤَيِّدُهُ دِينٌ مَذَلَّةٌ.

6347- كُلُّ إِنْسَانٍ مُؤَاخَذٌ بِجِنَايَةِ لِسَانِهِ وَ يَدِهِ.

6348- كُلُّ امْرِئٍ لَاقٍ حِمَامَهُ.

6349- كُلُّ مُمْتَنِعٍ صَعْبٌ مَرَامُهُ.

6350- كُلُّ نَعِيمٍ غَيْرَ الْجَنَّةِ مَحْقُورٌ.

6351- كُلُّ نَعِيمِ الدُّنْيَا ثُبُورٌ.

6352- كُلُّ شَيْ‏ءٍ يَمِيلُ إِلَى جِنْسِهِ.

6353- كُلُّ شَيْ‏ءٍ يَنْفِرُ مِنْ ضِدِّهِ.

6354- كُلُّ امْرِئٍ يَمِيلُ إِلَى مِثْلِهِ.

6355- كُلُّ طَيْرٍ يَأْوِي إِلَى شَكْلِهِ.

6356- كُلُّ عَافِيَةٍ إِلَى بَلَاءٍ.

6357- كُلُّ شَقَاءٍ إِلَى رَخَاءٍ.

6358- كُلُّ جَمْعٍ إِلَى شَتَاتٍ.

6359- كُلُّ مُتَوَقَّعٍ آتٍ.

6360- كُلُّ مُنَافِقٍ مُرِيبٌ.

6361- كُلُّ آتٍ قَرِيبٌ.

6362- كُلُّ بَاطِنٍ عِنْدَ اللَّهِ ظَاهِرٌ.

6363- كُلُّ سِرٍّ عِنْدَ اللَّهِ عَلَانِيَةٌ.

6364- كُلُّ شَيْ‏ءٍ خَاشِعٌ لِلَّهِ.

6365- كُلُّ شَيْ‏ءٍ يُمِلُّ مَا خَلَا طَرَائِفَ الْحِكَمِ.

6366- كُلُّ مُؤَنِ الدُّنْيَا خَفِيفَةٌ عَلَى الْقَانِعِ وَ الْعَفِيفِ.

6367- كُلُّ مُقْتَصَرٍ عَلَيْهِ كَافٍ.

6368- كُلُّ مَا زَادَ عَلَى الِاقْتِصَادِ إِسْرَافٌ.

6369- كُلُّ يَوْمٍ يُفِيدُكَ عِبَراً إِنْ أَصْحَبْتَهُ فِكْراً.

6370- كُلُّ مَوَدَّةٍ مَبْنِيَّةٍ عَلَى غَيْرِ ذَاتِ اللَّهِ ضَلَالٌ وَ الِاعْتِمَادُ عَلَيْهَا مُحَالٌ.

6371- كُلُّ أَحْوَالِ الدُّنْيَا زِلْزَالٌ وَ مُلْكُهَا سَلْبٌ وَ انْتِقَالٌ.

6372- كُلُّ وِعَاءٍ يَضِيقُ بِمَا جُمِعَ‏

(1)

فِيهِ إِلَّا وِعَاءُ الْعِلْمِ فَإِنَّهُ يَتَّسِعُ.

6373- كُلُّ حَسَنَةٍ لَا يُرَادُ بِهَا وَجْهُ اللَّهِ سُبْحَانَهُ فَعَلَيْهَا قُبْحُ الرِّيَاءِ وَ ثَمَرَتُهَا سُوءُ الْجَزَاءِ.

____________

(1) في الغرر 90: جعل.

377

6374- كُلُّ مُدَّةٍ فِي الدُّنْيَا إِلَى انْتِهَاءٍ.

6375- كُلُّ حَيٍّ فِي الدُّنْيَا إِلَى [مَمَاةٍ وَ] فَنَاءٍ

(1)

.

6376- كُلُّ امْرِئٍ يَلْقَى مَا عَمِلَ وَ يُجْزَى بِمَا صَنَعَ.

6377- كُلُّ بَلَاءٍ دُونَ النَّارِ عَافِيَةٌ.

6378- كُلُّ مُؤَجَّلٍ يَتَعَلَّلُ بِالتَّسْوِيفِ.

6379- كُلُّ مُعَاجَلٍ يَنَالُ الِانْتِظَارَ.

6380- كُلُّ يَسَارِ الدُّنْيَا إِعْسَارٌ.

6381- كُلُّ شَيْ‏ءٍ يَحْتَاجُ إِلَى الْعَقْلِ وَ الْعَقْلُ يَحْتَاجُ إِلَى الْأَدَبِ.

6382- كُلُّ حَسَبٍ مُتَنَاهٍ إِلَّا الْعَقْلَ وَ الْأَدَبَ.

6383- كُلُّ شَيْ‏ءٍ مِنَ الْآخِرَةِ عِيَانُهُ أَعْظَمُ مِنْ سَمَاعِهِ.

6384- كُلُّ امْرِئٍ طَالِبُ أُمْنِيَّتِهِ وَ مَطْلُوبُ مَنِيَّتِهِ.

6385- كُلُّ شَيْ‏ءٍ يَعِزُّ حِينَ يَنْزُرُ إِلَّا الْعِلْمَ فَإِنَّهُ يَعِزُّ حِينَ يَغْزُرُ.

6386- كُلُّ نِعْمَةٍ أُنِيلَ مِنْهَا الْمَعْرُوفُ فَإِنَّهَا مَأْمُونُ السَّلْبِ مُحْصَنَةٌ مِنَ الْغِيَرِ.

6387- كُلُّ شَرِهٍ مُعَنًّى.

6388- كُلُّ مُسْتَسْلِمٍ مُوَقًّى.

6389- كُلُّ مُعْتَمِدٍ عَلَى نَفْسِهِ مُلْقًى.

6390- كُلُّ مُطِيعٍ مُكْرَمٌ.

6391- كُلُّ عَاصٍ آثِمٌ.

6392- كُلُّ جَاهِلٍ مَفْتُونٌ.

6393- كُلُّ عَاقِلٍ مَحْزُونٌ.

6394- كُلُّ قَرِيبٍ دَانٍ.

6395- كُلُّ ذِي رُتْبَةٍ [سَنِيَّةٍ] مَحْسُودٌ.

6396- كُلُّ يَوْمٍ يَسُوقُ إِلَى غَدِ [هِ‏].

6397- كُلُّ فَقْرٍ يُسَدُّ إِلَّا فَقْرَ الْحُمْقِ.

6398- كُلُّ شَيْ‏ءٍ مَا خَلَا الْيَقِينَ ظَنٌّ وَ شُكُوكٌ.

6399- كُلُّ شَيْ‏ءٍ يَنْقُصُ عَلَى النَّفَقَةِ إِلَّا الْعِلْمَ.

6400- كُلُّ قَادِرٍ غَيْرَ اللَّهِ مَقْدُورٌ.

6401- كُلُّ أَمْرٍ لَا يَحْسُنُ أَنْ يُنْشَرَ فَالْأَحْسَنُ بِهِ أَنْ يُكْتَمَ‏

(2)

.

6402- كُلُّ شَيْ‏ءٍ لَا يَحْسُنُ نَشْرُهُ أَمَانَةٌ وَ إِنْ لَمْ يُسْتَكْتَمْ.

6403- كُلُّ شَيْ‏ءٍ يُسْتَطَاعُ إِلَّا نَقْلَ الطِّبَاعِ.

6404- كُلُّ شَيْ‏ءٍ مِنَ الدُّنْيَا سَمَاعُهُ أَعْظَمُ مِنْ عِيَانِهِ.

____________

(1) هذه الحكمة في الغرر معطوفة على ما قبلها ليست بمستقلة.

(2) لم ترد هذه الحكمة في الغرر.

378

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

379

الفصل الثاني بلفظ كم‏

و هو خمس و خمسون حكمة فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

6405- كَمْ مِنْ نِعْمَةٍ سَلَبَهَا ظُلْمٌ.

6406- كَمْ مِنْ دَمٍ سَفَكَهُ فَمٌ.

6407- كَمْ مِنْ وَاثِقٍ بِالدُّنْيَا قَدْ فَجَعَتْهُ.

6408- كَمْ مِنْ ذِي طُمَأْنِينَةٍ إِلَى الدُّنْيَا قَدْ صَرَعَتْهُ.

6409- كَمْ مِنْ مَخْدُوعٍ بِالْأَمَلِ مُضَيِّعٌ لِلْعَمَلِ.

6410- كَمْ مِنْ مُسَوِّفٍ بِالْعَمَلِ حَتَّى هَجَمَ عَلَيْهِ الْأَجَلُ.

6411- كَمْ مِنْ شَقِيٍّ حَضَرَهُ أَجَلُهُ وَ هُوَ مُجِدٌّ فِي الطَّلَبِ.

6412- كَمْ مِنْ بَانٍ مَا لَا يَسْكُنُهُ.

6413- كَمْ مِنْ جَامِعٍ مَا سَوْفَ يَتْرُكُهُ.

6414- كَمْ مِنْ عَالِمٍ فَاجِرٍ وَ عَابِدٍ جَاهِلٍ فَاتَّقُوا الْفَاجِرَ مِنَ الْعُلَمَاءِ وَ الْجَاهِلَ مِنَ الْمُتَعَبِّدِينَ.

6415- كَمْ مِنْ مَغْبُوطٍ بِنِعْمَتِهِ وَ هُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْهَالِكِينَ.

6416- كَمْ مِنْ وَضِيعٍ رَفَعَهُ حُسْنُ خُلُقِهِ.

6417- كَمْ مِنْ رَفِيعٍ وَضَعَهُ قُبْحُ خُرْقِهِ.

6418- كَمْ مِنْ فَقِيرٍ اسْتَغْنَى.

6419- كَمْ مِنْ غَنِيٍّ افْتَقَرَ

(1)

.

6420- كَمْ مِنْ مُؤَمِّلٍ مَا لَا يُدْرِكُهُ.

6421- كَمْ مِنْ ذَلِيلٍ أَعَزَّهُ عَقْلُهُ.

6422- كَمْ مِنْ عَزِيزٍ أَذَلَّهُ جَهْلُهُ.

____________

(1) هذه الحكمة و التي قبلها وردت في الغرر هكذا 41: كم من فقير غني و غني مفتقر.

380

6423- كَمْ مِنْ ذِي ثَرْوَةٍ [خَطِيرٍ] صَيَّرَهُ الدَّهْرُ فَقِيراً حَقِيراً.

6424- كَمْ مِنْ غَنِيٍّ يُسْتَغْنَى عَنْهُ.

6425- كَمْ مِنْ فَقِيرٍ يُفْتَقَرُ إِلَيْهِ.

6426- كَمْ مِنْ إِنْسَانٍ أَهْلَكَهُ لِسَانٌ.

6427- كَمْ مِنْ إِنْسَانٍ اسْتَعْبَدَهُ إِحْسَانٌ.

6428- كَمْ مِنْ مَفْتُونٍ بِالثَّنَاءِ عَلَيْهِ.

6429- كَمْ مِنْ مَغْرُورٍ بِحُسْنِ الْقَوْلِ فِيهِ.

6430- كَمْ مِنْ أَكْلَةٍ مَنَعَتْ أَكَلَاتٍ.

6431- كَمْ مِنْ لَذَّةٍ دَنِيَّةٍ مَنَعَتْ [سَنِيَ‏] دَرَجَاتٍ.

6432- كَمْ مِنْ آمِلٍ خَائِبٍ وَ غَائِبٍ غَيْرِ آئِبٍ.

6433- كَمْ مِنْ طَالِبٍ خَائِبٍ وَ مَرْزُوقٍ غَيْرِ طَالِبٍ.

6434- كَمْ مِنْ شَهْوَةٍ مَنَعَتْ رُتْبَةً.

6435- كَمْ مِنْ حَرْبٍ جُنِيَتْ مِنْ لَفْظَةٍ.

6436- كَمْ مِنْ صَبَابَةٍ اكْتُسِبَتْ مِنْ لَحْظَةٍ.

6437- كَمْ مِنْ كَلِمَةٍ سَلَبَتْ نِعْمَةً.

6438- كَمْ مِنْ نَظْرَةٍ جَلَبَتْ حَسْرَةً.

6439- كَمْ مِنْ مَغْرُورٍ بِالسِّتْرِ عَلَيْهِ.

6440- كَمْ مِنْ مُسْتَدْرَجٍ بِالْإِحْسَانِ إِلَيْهِ.

6441- كَمْ مِنْ طَامِعٍ بِالصَّفْحِ عَنْهُ.

6442- كَمْ يُفْتَحُ بِالصَّبْرِ مِنْ غَلَقٍ.

6443- كَمْ مِنْ صَعْبٍ سَهُلَ بِالرِّفْقِ.

6444- كَمْ مِنْ ذِي أُبُّهَةٍ قَدْ جَعَلَتْهُ الدُّنْيَا حَقِيراً.

6445- كَمْ مِنْ ذِي عِزَّةٍ رَدَّتْهُ الدُّنْيَا ذَلِيلًا.

6446- كَمْ مِنْ مُبْتَلًى بِالنَّعْمَاءِ.

6447- كَمْ مِنْ مُنْعَمٍ عَلَيْهِ بِالْبَلَاءِ.

6448- كَمْ مِنْ صَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ صِيَامِهِ إِلَّا الظَّمَأُ.

6449- كَمْ مِنْ قَائِمٍ لَيْسَ لَهُ مِنْ قِيَامِهِ إِلَّا الْعَنَاءُ.

6450- كَمْ مِنْ مَنْقُوصٍ رَابِحٍ وَ مَزْيَدٍ خَاسِرٍ.

6451- كَمْ مِنْ خَائِفٍ وَفَدَ بِهِ خَوْفُهُ عَلَى قَرَارَةِ الْأَمْنِ.

6452- كَمْ مِنْ مُؤْمِنٍ فَازَ بِالصَّبْرِ وَ حُسْنِ الظَّنِّ.

6453- كَمْ مِنْ حَزِينٍ وَفَدَ بِهِ حُزْنُهُ عَلَى سُرُورٍ الْأَبَدِ.

6454- كَمْ مِنْ فَرِحٍ وَفَدَ بِهِ فَرَحُهُ عَلَى حُزْنٍ مُخَلَّدٍ.

6455- كَمْ مِنْ حَرِيصٍ خَائِبٍ وَ صَابِرٍ

(1)

لَمْ يَخِبْ.

____________

(1) في الغرر 46: و مجمل، و هو أنسب.

381

6456- كَمْ مِنْ غَيْظٍ يُتَجَرَّعُ مَخَافَةَ مَا هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ.

6457- كَمْ مِنْ ضَلَالَةٍ زُخْرِفَتْ بِآيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ كَمَا يُزَخْرَفُ الدِّرْهَمُ النُّحَاسُ بِالْفِضَّةِ الْمُمَوَّهَةِ.

6458- كَمْ مِنْ عَاكِفٍ عَلَى ذَنْبِهِ تَائِبٌ فِي آخِرِ عُمُرِهِ‏

(1)

.

6459- كَمْ مِنْ دَنِفٍ قَدْ نَجَّى وَ صَحِيحٍ قَدْ هَوَى‏

(2)

.

6460- كَمْ مِنْ عَقْلٍ أَسِيرٍ عِنْدَ هَوًى أَمِيرٍ.

____________

(1) لم ترد في الغرر.

(2) في الغرر: كم دنف و صحيح هوى؟

382

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

383

الفصل الثالث بلفظ كيف‏

و هو أربع و ثلاثون حكمة فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

6461- كَيْفَ يَعْمَلُ لِلْآخِرَةِ الْمَشْغُولُ بِالدُّنْيَا؟.

6462- كَيْفَ يَسْتَطِيعُ الْإِخْلَاصَ مَنْ يَغْلِبُهُ.

الْهَوَى؟.

6463- كَيْفَ يَنْجُو مِنَ اللَّهِ هَارِبُهُ؟.

6464- كَيْفَ يَسْلَمُ مِنَ الْمَوْتِ طَالِبُهُ؟.

6465- كَيْفَ يُضَيَّعَ مِنَ اللَّهِ كَافِلُهُ؟.

6466- كَيْفَ يَنْتَفِعُ بِالنَّصِيحَةِ مَنْ يَلْتَذُّ بِالْفَضِيحَةِ؟.

6467- كَيْفَ يَعْرِفُ غَيْرَهُ مَنْ يَجْهَلُ نَفْسَهُ؟.

6468- كَيْفَ يَنْصَحُ غَيْرَهُ مَنْ يَغُشُّ نَفْسَهُ؟.

6469- كَيْفَ يُصْلِحُ غَيْرَهُ مَنْ لَا يُصْلِحُ نَفْسَهُ؟.

6470- كَيْفَ يَسْتَقِيمُ مَنْ لَمْ يَسْتَقِمْ دِينُهُ؟.

6471- كَيْفَ يَهْدِي غَيْرَهُ مَنْ يُضِلُّ نَفْسَهُ؟.

6472- كَيْفَ يَصِلُ إِلَى حَقِيقَةِ الزُّهْدِ مَنْ أَطَاعَ فِي الْأَصْلِ‏

(1)

شَهْوَتَهُ؟.

6473- كَيْفَ يَسْتَطِيعُ الْهُدَى مَنْ يَغْلِبُهُ الْهَوَى؟.

6474- كَيْفَ يَدَّعِي حُبَّ اللَّهِ مَنْ سَكَنَ قَلْبَهُ حُبُّ الدُّنْيَا؟.

6475- كَيْفَ يَأْنَسُ بِاللَّهِ مَنْ لَا يَسْتَوْحِشُ مِنَ الْخَلْقِ؟.

6476- كَيْفَ يَجِدْ حَلَاوَةَ الْإِيمَانِ مَنْ يُسْخِطُهُ الْحَقُّ؟.

6477- كَيْفَ يَتَمَتَّعُ بِالْعِبَادَةِ مَنْ لَمْ يُعِنْهُ التَّوْفِيقُ؟.

____________

(1) و في هامش (ت): في الأمل، و في الغرر: كيف يصل إلى حقيقة الزهد من لم يمت شهوته.

384

6478- كَيْفَ يَنْفَصِلُ عَنِ الْبَاطِلِ مَنْ لَمْ يَتَّصِلْ بِالْحَقِّ؟.

6479- كَيْفَ يَكُونُ مَنْ يَفْنَى بِبَقَائِهِ وَ يَسْقَمُ بِصِحَّتِهِ وَ يُؤْتَى مِنْ مَأْمَنِهِ؟.

6480- كَيْفَ يَتَخَلَّصُ مِنَ الْحِرْصِ مَنْ لَا يَصْدُقُ تَوَكُّلُهُ؟.

6481- كَيْفَ يَمْلِكُ الْوَرَعَ مَنْ يَمْلِكُ الطَّمَعُ؟.

6482- كَيْفَ تَصْفُو فِكْرَةُ مَنْ يَسْتَدِيمُ الشِّبَعَ؟.

6483- كَيْفَ يَهْتَدِي الضَّلِيلُ مَعَ غَفْلَةِ الدَّلِيلِ؟.

6484- كَيْفَ يَسْتَطِيعُ صَلَاحَ نَفْسِهِ مَنْ لَا يَقْنَعُ بِالْقَلِيلِ؟.

6485- كَيْفَ تَفْرَحُ بِعُمُرٍ تَنْقُصُهُ السَّاعَاتُ؟.

6486- كَيْفَ تَغْتَرُّ بِسَلَامَةِ جِسْمٍ مُعَرَّضٍ لِلْآفَاتِ؟.

6487- كَيْفَ يَجِدُ لَذَّةَ الْعِبَادَةِ مَنْ لَا يَصُومُ عَنِ الْهَوَى؟.

6488- كَيْفَ يَقْدِرُ عَلَى إِعْمَالِ الرِّضَا الْمُتَوَلِّهُ الْقَلْبُ بِالدُّنْيَا؟.

6489- كَيْفَ لَا يَزْهَدُ فِي الدُّنْيَا مَنْ يَعْرِفُ قَدْرَ الْآخِرَةِ

(1)

؟.

6490- كَيْفَ يَسْلَمُ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ الْمُتَسَرِّعُ إِلَى الْيَمِينِ الْفَاجِرَةِ؟.

6491- كَيْفَ تَبْقَى عَلَى حَالَتِكَ وَ الدَّهْرُ مُسْرِعٌ فِي إِحَالَتِكَ؟.

6492- كَيْفَ يَرْضَى بِالْقَضَاءِ مَنْ لَمْ يَصْدُقْ يَقِينُهُ؟.

6493- كَيْفَ لَا يُوقِظُكَ بَيَاتُ نِقَمِ‏

(2)

اللَّهِ وَ قَدْ تَوَرَّطْتَ بِمَعَاصِيهِ مَدَارِجَ سَطْوَتِهِ؟.

6494- كَيْفَ تَنْسَى الْمَوْتَ وَ آثَارُهُ تُذَكِّرُكَ؟.

6495- كَيْفَ يَصْبِرُ عَلَى مُبَايَنَةِ الْأَضْدَادِ مَنْ لَمْ تُعِنْهُ الْحِكْمَةُ؟.

6496- كَيْفَ يَصْبِرُ عَنِ الشَّهْوَةِ مَنْ لَمْ تُعِنْهُ الْعِصْمَةُ؟.

____________

(1) و في الغرر: كيف يزهد في الدنيا من لا يعرف قدر الآخرة.

(2) كذا في طبعة طهران من الغرر، و في (ت): نعم، و هذه الحكمة لم ترد في (ب).

385

الفصل الرابع بلفظ كفى‏

و هو ثمان و ستّون حكمة فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

6497- كَفَى بِالْحِلْمِ وَقَاراً.

6498- كَفَى بِالسَّفَهِ عَاراً.

6499- كَفَى بِالتَّوَاضُعِ شَرَفاً.

6500- كَفَى بِالتَّبْذِيرِ سَرَفاً.

6501- كَفَى بِالتَّجَارِبِ مُؤَدِّباً.

6502- كَفَى بِالْغَفْلَةِ ضَلَالًا.

6503- كَفَى بِ جَهَنَّمَ نَكَالًا.

6504- كَفَى بِالْمَرْءِ جَهْلًا ضَحْكُهُ مِنْ غَيْرِ عَجَبٍ.

6505- كَفَى بِالظَّفَرِ شَافِعاً لِلْمُذْنِبِ.

6506- كَفَى بِالْمَرْءِ شُغُلًا بِمَعَايِبِهِ عَنْ مَعَايِبِ النَّاسِ.

6507- كَفَى بِالتَّوَاضُعِ رِفْعَةً.

6508- كَفَى بِالتَّكَبُّرِ ضِعَةً.

6509- كَفَى بِالْإِيثَارِ مَكْرُمَةً.

6510- كَفَى بِالْإِلْحَاحِ مَحْرَمَةً.

6511- كَفَى بِالْيَقِينِ عِبَادَةً.

6512- كَفَى بِفِعْلِ الْخَيْرِ حُسْنَ عَادَةٍ.

6513- كَفَى بِالشُّكْرِ زِيَادَةً.

6514- كَفَى بِالْمَرْءِ رَذِيلَةً أَنْ يُعْجِبَ بِنَفْسِهِ.

6515- كَفَى بِالْمَرْءِ فَضِيلَةً أَنْ يُنَقِّصَ نَفْسَهُ.

6516- كَفَى بِالْمَرْءِ غُرُوراً أَنْ يَثِقُ بِكُلِّ مَا سَوَّلَتْ لَهُ نَفْسُهُ.

6517- كَفَى بِالْمَرْءِ جَهْلًا أَنْ يَجْهَلَ قَدْرَهُ.

6518- كَفَى بِالْمَرْءِ جَهْلًا أَنْ يَرْضَى عَنْ نَفْسِهِ.

6519- كَفَى بِالْمَرْءِ جَهْلًا أَنْ يُنَافِيَ عِلْمُهُ عَمَلَهُ.

386

6520- كَفَى بِالظُّلْمِ طَارِداً لِلنِّعْمَةِ وَ جَالِباً لِلنَّقِمَةِ.

6521- كَفَى بِالْمَرْءِ جَهْلًا أَنْ يَجْهَلَ عُيُوبَ نَفْسِهِ وَ يَطْعُنَ عَلَى النَّاسِ بِمَا لَا يَسْتَطِيعُ التَّحَوُّلَ عَنْهُ.

6522- كَفَى بِالْمَرْءِ غَوَايَةً أَنْ يَأْمُرَ النَّاسَ بِمَا لَا يَأْتَمِرُ بِهِ وَ يَنْهَاهُمْ عَمَّا لَا يَنْتَهِي عَنْهُ.

6523- كَفَى بِالْمَرْءِ غَفْلَةً أَنْ يُضَيِّعَ عُمُرَهُ فِيمَا لَا يُنْجِيهِ.

6524- كَفَى بِالْمَرْءِ جَهْلًا أَنْ يُنْكِرُ عَلَى النَّاسِ بِمَا يَأْتِي مِثْلَهُ.

6525- كَفَى بِالْجَهْلِ ضِعَةً.

6526- كَفَى بِالْعَقْلِ غَنَاءً.

6527- كَفَى بِالْحُمْقِ عَنَاءً.

6528- كَفَى بِالْقَنَاعَةِ مُلْكاً.

6529- كَفَى بِالشَّرَهِ هُلْكاً.

6530- كَفَى بِالشَّيْبِ نَذِيراً.

6531- كَفَى بِالْمُشَاوَرَةِ ظَهِيراً.

6532- كَفَى بِالْفِكْرِ رُشْداً.

6533- كَفَى بِالْمَيْسُورِ رِفْداً.

6534- كَفَى بِالْقُرْآنِ دَاعِياً.

6535- كَفَى بِالشَّيْبِ نَاعِياً.

6536- كَفَى بِالْأَجَلِ حَارِساً.

6537- كَفَى بِالْعَدْلِ سَائِساً.

6538- كَفَى بِالاغْتِرَارِ جَهْلًا.

6539- كَفَى بِالْحَسَنَةِ

(1)

عِلْماً.

6540- كَفَى بِالْمَرْءِ مَعْرِفَةً أَنْ يَعْرِفَ نَفْسَهُ.

6541- كَفَى بِالْمَرْءِ جَهْلًا أَنْ يَجْهَلَ نَفْسَهُ.

6542- كَفَى بِالْمَرْءِ كَيْساً أَنْ يَعْرِفَ مَعَايِبَهُ.

6543- كَفَى بِالْمَرْءِ عَقْلًا أَنْ يُجْمِلَ فِي مَطَالِبِهِ.

6544- كَفَى بِالْمَرْءِ شُغُلًا بِنَفْسِهِ عَنِ النَّاسِ.

6545- كَفَى مُخْبِراً عَمَّا بَقِيَ مِنَ الدُّنْيَا مَا مَضَى مِنْهَا.

6546- كَفَى بِالْمَرْءِ سَعَادَةً أَنْ يُوثَقَ بِهِ فِي أُمُورِ الدِّينِ وَ الدُّنْيَا.

6547- كَفَى عِظَةً لِذَوِي الْأَلْبَابِ مَا جَرَّبُوا.

6548- كَفَى مُعْتَبَراً لِأُولِي النُّهَى مَا عَرَفُوا.

6549- كَفَى بِالصُّحْبَةِ اخْتِبَاراً.

6550- كَفَى بِالْأَمَلِ اغْتِرَاراً.

6551- كَفَى بِالْمَرْءِ مَنْقَصَةً أَنْ يُعَظِّمَ نَفْسَهُ.

6552- كَفَى بِالْمَرْءِ غَبَاوَةً أَنْ يَنْظُرَ مِنْ عُيُوبِ النَّاسِ إِلَى مَا خَفِيَ عَلَيْهِ مِنْ عُيُوبِهِ.

6553- كَفَى بِالْمَرْءِ كَيْساً أَنْ يَقْتَصِدَ فِي مَآرِبِهِ وَ يُجْمِلَ فِي مَطَالِبِهِ.

____________

(1) و في الغرر: بالخشية.

387

6554- كَفَى بِالْبَغْيِ سَالِباً لِلنِّعْمَةِ.

6555- كَفَى بِالسَّخَطِ عَنَاءً.

6556- كَفَى بِالرِّضَا غَنَاءً.

6557- كَفَى بِالْمَرْءِ كَيْساً أَنْ يَغْلِبَ الْهَوَى وَ يَمْلِكَ النُّهَى.

6558- كَفَى بِالْمَرْءِ سَعَادَةً أَنْ يَعْزِفَ عَمَّا يَفْنَى وَ يَتَوَلَّهَ فِيمَا يَبْقَى.

6559- كَفَى مُؤَدِّباً لِنَفْسِكَ أَنْ تَجَنَّبَ مَا كَرِهْتَهُ مِنْ غَيْرِكَ.

6560- كَفَى مُؤَبِّخاً عَلَى الْكَذِبِ عِلْمُكَ بِأَنَّكَ كَاذِبٌ.

6561- كَفَى مِنْ عَقْلِكَ مَا أَبَانَ لَكَ رُشْدَكَ مِنْ غَيِّكَ.

6562- كَفَى فِي مُجَاهَدَةِ نَفْسِكَ أَنْ تَكُونَ لَهَا أَبَداً مُغَالِباً وَ عَلَى أَهْوِيَتِهَا مُحَارِباً.

6563- كَفَى بِالْعِلْمِ شَرَفاً أَنَّهُ يَدَّعِيهِ مَنْ لَا يُحْسِنُهُ وَ يَفْرَحُ بِهِ إِذَا نُسِبَ إِلَيْهِ‏

(1)

.

____________

(1) لم ترد في الغرر و لا نهج البلاغة، و رواها الشهيد الثاني في الفصل الأول من كتابه منية المريد دون ذكر للسند، و رواها القضاعي في دستور معالم الحكم ص 24.

388

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

389

الفصل الخامس بلفظ كثرة

و هو ثمان و أربعون حكمة فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

6564- كَثْرَةُ كَذِبِ الْمَرْءِ تُذْهِبُ بَهَاءَهُ.

6565- كَثْرَةُ ضَحِكِ الرَّجُلِ تُذْهِبُ وَقَارَهُ.

6566- كَثْرَةُ الْأَمَانِيِّ مِنْ فَسَادِ الْعَقْلِ.

6567- كَثْرَةُ الْخَطَإِ تُنْذِرُ بِوُفُورِ الْجَهْلِ.

6568- كَثْرَةُ الشُّحِّ تُوجِبُ الْمَسَبَّةَ.

6569- كَثْرَةُ الْمِزَاحِ تُسْقِطُ الْهَيْبَةَ.

6570- كَثْرَةُ الْبَذْلِ آيَةُ النُّبْلِ.

6571- كَثْرَةُ الْهَزْلِ آيَةُ الْجَهْلِ.

6572- كَثْرَةُ الْأَكْلِ وَ النَّوْمِ تُفْسِدَانِ النَّفْسَ وَ تَجْلِبَانِ الْمَضَرَّةَ.

6573- كَثْرَةُ الثَّنَاءِ مَلَقٌ يُحْدِثُ الزَّهْوَ وَ يُدْنِي مِنَ الْغِرَّةِ.

6574- كَثْرَةُ الْكَذِبِ تُفْسِدُ الدِّينَ وَ تُعَظِّمُ الْوِزْرَ.

6575- كَثْرَةُ السَّفَهِ تُوجِبُ الشَّنَئَانَ وَ تَجْلِبُ الْبَغْضَاءَ.

6576- كَثْرَةُ الْكَلَامِ تُمِلُّ السَّمْعَ.

6577- كَثْرَةُ الْإِلْحَاحِ تُوجِبُ الْمَنْعَ.

6578- كَثْرَةُ الْوِفَاقِ نِفَاقٌ.

6579- كَثْرَةُ الْخِلَافِ شِقَاقٌ.

6580- كَثْرَةُ الْمَنِّ تُكَدِّرُ الصَّنِيعَةَ.

6581- كَثْرَةُ الْكَذِبِ تَجْلِبُ الْوَقِيعَةَ.

6582- كَثْرَةُ الْبِشْرِ آيَةُ الْبَذْلِ.

6583- كَثْرَةُ التَّعَلُّلِ آيَةُ الْبُخْلِ.

6584- كَثْرَةُ الصَّوَابِ تُنْبِئُ عَنْ وُفُورِ الْعَقْلِ.

6585- كَثْرَةُ السُّؤَالِ تُورِثُ الْمَلَالَ.

6586- كَثْرَةُ الطَّمَعِ عُنْوَانُ قِلَّةِ الْوَرَعِ.

6587- كَثْرَةُ التُّقَى عُنْوَانُ وُفُورِ الْوَرَعِ.

390

6588- كَثْرَةُ حَيَاءِ الرَّجُلِ دَلِيلُ إِيمَانِهِ.

6589- كَثْرَةُ إِلْحَاحِ الرَّجُلِ تُوجِبُ حِرْمَانَهُ.

6590- كَثْرَةُ الصَّمْتِ تَكْسِبُ الْوَقَارَ.

6591- كَثْرَةُ الْهَذَرِ تَكْسِبُ الْعَارَ.

6592- كَثْرَةُ الْعَدَاوَةِ عَنَاءُ الْقُلُوبِ.

6593- كَثْرَةُ الِاعْتِذَارِ تُعَظِّمُ الذُّنُوبَ.

6594- كَثْرَةُ الدَّيْنِ يُصَيِّرُ الصَّادِقَ كَاذِباً وَ الْمُنْجِزَ مُخْلِفاً.

6595- كَثْرَةُ السَّخَاءِ يُكْثِرُ الْأَوْلِيَاءَ وَ تَسْتَصْلِحُ الْأَعْدَاءَ.

6596- كَثْرَةُ الْغَضَبِ تُزْرِي بِصَاحِبِهِ وَ تُبْدِي مَعَايِبَهُ.

6597- كَثْرَةُ الْحِرْصِ تُشْقِي صَاحِبَهُ وَ تُذِلُّ جَانِبَهُ.

6598- كَثْرَةُ الْمَالِ تُفْسِدُ الْقُلُوبَ وَ تُنْشِئُ‏

(1)

الذُّنُوبَ.

6599- كَثْرَةُ الْعِتَابِ تُؤْذِنُ بِالارْتِيَابِ.

6600- كَثْرَةُ التَّقْرِيعِ تُوغِرُ الْقُلُوبَ وَ تُوحِشُ الْأَصْحَابَ.

6601- كَثْرَةُ اصْطِنَاعِ الْمَعْرُوفِ تَزِيدُ فِي الْعُمُرِ وَ تَنْشُرُ الذِّكْرَ.

6602- كَثْرَةُ الصَّنَائِعِ تَرْفَعُ الشَّرَفَ وَ تَسْتَدِيمُ الشُّكْرَ.

6603- كَثْرَةُ الضَّحِكِ تُوحِشُ الْجَلِيسَ وَ تَشِينُ الرَّئِيسَ.

6604- كَثْرَةُ الْهَذَرِ تُمِلُّ الْجَلِيسَ وَ تُهِينُ الرَّئِيسَ.

6605- كَثْرَةُ الْكَلَامِ تُمِلُّ الْإِخْوَانَ.

6606- كَثْرَةُ الْعَجَلِ تُزِلُّ الْإِنْسَانَ.

6607- كَثْرَةُ الْكَلَامِ تَبْسُطُ حَوَاشِيَهُ وَ تَنْقُصُ مَعَانِيَهُ فَلَا يُرَى لَهُ أَمَدٌ وَ لَا يَنْتَفِعُ بِهِ أَحَدٌ

6608- كَثْرَةُ الْأَكْلِ مِنَ الشَّرَهِ وَ الشَّرَهُ شَرُّ الْعُيُوبِ.

6609- كَثْرَةُ الْمَعَارِفِ مِحْنَةٌ وَ خُلْطَةُ النَّاسِ فِتْنَةٌ.

6610- كَثْرَةُ الدُّنْيَا قِلَّةٌ وَ عِزُّهَا ذِلَّةٌ وَ زَخَارِفُهَا مَضَلَّةٌ وَ مَوَاهِبُهَا فِتْنَةٌ.

6611- كَثْرَةُ الْمِزَاحِ تَذْهَبُ الْبَهَاءَ وَ تُوجِبُ الشَّحْنَاءَ.

6612- كَثْرَةُ الْأَكْلِ تُذْفِرُ.

6613- كَثْرَةُ السَّرَفِ تُدَمِّرُ.

____________

(1) و في بعض نسخ الغرر: و تنسي الذنوب.

391

الفصل السادس بلفظ كن‏

و هو سبع و خمسون حكمة فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

6614- كُنْ أَبَداً رَاضِياً بِمَا يَجْرِي بِهِ الْقَدَرُ.

6615- كُنْ مُنْجِزاً لِلْوَعْدِ مُوفِياً بِالنَّذْرِ.

6616- كُنْ فِي الشَّدَائِدِ صَبُوراً وَ فِي الزَّلَازِلِ وَقُوراً.

6617- كُنْ فِي السَّرَّاءِ عَبْداً شَكُوراً وَ فِي الضَّرَّاءِ عَبْداً صَبُوراً.

6618- كُنْ جَوَاداً بِالْحَقِّ بَخِيلًا بِالْبَاطِلِ.

6619- كُنْ مُتَّصِفاً بِالْفَضَائِلِ مُتَبَرِّئاً مِنَ الرَّذَائِلِ.

6620- كُنْ لِمَا لَا تَرْجُو أَقْرَبَ مِنْكَ لِمَا تَرْجُو.

6621- كُنْ بِالْوَحْدَةِ آنَسَ مِنْكَ بِقُرَنَاءِ السَّوْءِ.

6622- كُنْ لِمَنْ قَطَعَكَ وَاصِلًا وَ لِمَنْ سَأَلَكَ مُعْطِياً وَ لِمَنْ سَكَتَ عَنْ مَسْأَلَتِكَ مُبْتَدِئاً.

6623- كُنْ بَعِيدَ الْهِمَمِ إِذَا طَلَبْتَ كَرِيمَ الظَّفَرِ إِذَا غَلَبْتَ.

6624- كُنْ لِهَوَاكَ غَالِباً وَ لِنَجَاتِكَ طَالِباً.

6625- كُنْ عَالِماً نَاطِقاً أَوْ مُسْتَمِعاً وَاعِياً وَ إِيَّاكَ أَنْ تَكُونَ الثَّالِثَ.

6626- كُنْ لِلْوُدِّ حَافِظاً وَ إِنْ لَمْ تَجِدْ مُحَافِظاً.

6627- كُنْ بِمَالِكَ مُتَبَرِّعاً وَ عَنْ مَالِ غَيْرِكَ مُتَوَرِّعاً.

6628- كُنْ فِي الدُّنْيَا بِبَدَنِكَ وَ فِي الْآخِرَةِ بِقَلْبِكَ وَ عَمَلِكَ.

6629- كُنْ بَطِي‏ءَ الْغَضَبِ سَرِيعَ الرِّضَا

(1)

____________

(1) في الغرر: سريع الغي‏ء، و لكلّ منهما وجه.

392

مُحِبّاً لِقَبُولِ الْعُذْرِ.

6630- كُنْ حَلِيماً فِي الْغَضَبِ صَبُوراً فِي الرَّهَبِ مُجْمِلًا فِي الطَّلَبِ.

6631- كُنْ فِي الْفِتْنَةِ كَابْنِ اللَّبُونِ لَا ضَرْعٌ فَيُحْلَبَ وَ لَا ظَهْرٌ فَيُرْكَبَ.

6632- كُنْ آنَسَ مَا تَكُونُ بِالدُّنْيَا أَحْذَرَ مَا تَكُونُ مِنْهَا.

6633- كُنْ أَوْثَقَ مَا تَكُونُ بِنَفْسِكَ أَخْوَفَ مَا تَكُونُ مِنْ خِدَاعِهَا.

6634- كُنْ وَصِيَّ نَفْسِكَ وَ افْعَلْ فِي مَالِكَ مَا تُحِبُّ أَنْ يَفْعَلَهُ فِيهِ غَيْرُكَ.

6635- كُنْ مُؤَاخِذاً نَفْسَكَ مُغَالِباً سُوءَ طَبْعِكَ وَ إِيَّاكَ أَنْ تَحْمِلَ ذُنُوبَكَ عَلَى رَبِّكَ.

6636- كُنْ آمِراً بِالْمَعْرُوفِ عَامِلًا بِهِ وَ لَا تَكُنْ مِمَّنْ أَمَرَ بِهِ وَ يَنْأَى عَنْهُ فَيَبُوءَ بِإِثْمِهِ وَ يَتَعَرَّضَ لِمَقْتِ رَبِّهِ.

6637- كُنْ كَالنَّحْلَةِ إِنْ أَكَلَتْ أَكَلَتْ طَيِّباً وَ إِنْ وَضَعَتْ وَضَعَتْ طَيِّباً وَ إِنْ وَقَعَتْ عَلَى عُودٍ لَمْ تَكْسِرْهُ.

6638- كُنْ لِلَّهِ مُطِيعاً وَ بِذِكْرِهِ آنِساً وَ تَمَثَّلْ فِي حَالِ تَوَلِّيكَ عَنْهُ إِقْبَالَهُ عَلَيْكَ يَدْعُوكَ إِلَى عَفْوِهِ وَ يَتَغَمَّدُكَ بِفَضْلِهِ.

6639- كُنْ عَالِماً بِالْحَقِّ عَامِلًا بِهِ ينجيك [يُنْجِكَ‏] اللَّهُ بِهِ.

6640- كُنْ عَلَى حَذَرٍ مِنَ الْأَحْمَقِ إِذَا صَاحَبْتَهُ وَ مِنَ الْفَاجِرِ إِذَا عَاشَرْتَهُ وَ مِنَ الظَّالِمِ إِذَا عَامَلْتَهُ.

6641- كُنْ مِنَ الْكَرِيمِ عَلَى حَذَرٍ إِنْ أَهَنْتَهُ وَ مِنَ اللَّئِيمِ إِنْ أَكْرَمْتَهُ وَ مِنَ الْعَاقِلِ‏

(1)

إِنْ أَحْرَجْتَهُ.

6642- كُنْ بِعَدُوِّكَ الْعَاقِلِ أَوْثَقَ مِنْكَ بِصَدِيقِكَ الْجَاهِلِ.

6643- كُنْ بِأَسْرَارِكَ بَخِيلًا وَ لَا تُذِعْ سِرّاً أُودِعْتَهُ فَإِنَّ الْإِذَاعَةَ خِيَانَةٌ.

6644- كُنْ حَسَنَ الْمَقَالِ حَمِيدَ الْأَفْعَالِ فَإِنَّ مَقَالَ الرَّجُلِ بُرْهَانُ فَضْلِهِ وَ فِعْلَهُ عُنْوَانُ عَقْلِهِ.

6645- كُنْ صَمُوتاً مِنْ غَيْرِ عِيٍّ فَإِنَّ الصَّمْتَ زِينَةُ الْعَالِمِ وَ سِتْرُ الْجَاهِلِ.

6646- كُنْ قَنُوعاً تَكُنْ غَنِيّاً.

6647- كُنْ مُتَوَكِّلًا تَكُنْ مَكْفِيّاً.

6648- كُنْ رَاضِياً تَكُنْ مَرْضِيّاً.

6649- كُنْ صَادِقاً تَكُنْ وَفِيّاً.

6650- كُنْ مُوقِناً تَكُنْ قَوِيّاً.

6651- كُنْ وَرِعاً تَكُنْ زَكِيّاً.

____________

(1) في الغرر: و من الحليم، و هو أنسب للسياق.

393

6652- كُنْ مُتَنَزِّهاً تَكُنْ تَقِيّاً.

6653- كُنْ سَمْحاً وَ لَا تَكُنْ مُبَذِّراً.

6654- كُنْ مُقَدِّراً وَ لَا تَكُنْ مُحْتَكِراً.

6655- كُنْ حُلْوَ الصَّبْرِ عِنْدَ مُرِّ الْأَمْرِ.

6656- كُنْ مَشْغُولًا بِمَا أَنْتَ عَنْهُ مَسْؤُولٌ.

6657- كُنْ زَاهِداً فِيمَا يَرْغَبُ فِيهِ الْجَاهِلُ.

6658- كُنْ فِي الْمَلَإِ وَقُوراً وَ فِي الْخَلَإِ ذَكُوراً.

6659- كُنْ بِالْبَلَاءِ مَحْبُوراً وَ بِالْمَكَارِهِ مَسْرُوراً.

6660- كُنْ لِلْمَظْلُومِ عَوْناً وَ لِلظَّالِمِ خَصْماً.

6661- كُنْ مِمَّنْ لَا يَفْرُطُ بِهِ عُنْفٌ وَ لَا يَقْعُدُ بِهِ ضَعْفٌ.

6662- كُنْ لَيِّناً مِنْ غَيْرِ ضَعْفٍ شَدِيداً مِنْ غَيْرِ عُنْفٍ.

6663- كُنْ جَمِيلَ الْعَفْوِ إِذَا قَدَرْتَ عَامِلًا بِالْعَدْلِ إِذَا مَلَكْتَ.

6664- كُنْ عَاقِلًا فِي أَمْرِ دِينِكَ جَاهِلًا فِي أَمْرِ دُنْيَاكَ.

6665- كُنْ عَامِلًا بِالْخَيْرِ نَاهِياً عَنِ الشَّرِّ مُنْكِراً شِيمَةَ الْغَدْرِ.

6666- كُنْ بِالْمَعْرُوفِ آمِراً وَ عَنِ الْمُنْكَرِ نَاهِياً وَ لِمَنْ قَطَعَكَ مُوَاصِلًا وَ لِمَنْ حَرَمَكَ مُعْطِياً.

6667- كُنْ عَفُوّاً فِي قُدْرَتِكَ، جَوَاداً فِي عُسْرَتِكَ، مُؤْثِراً مَعَ فَاقَتِكَ تَكْمُلْ لَكَ الْفَضَائِلُ.

6668- كُنْ لِنَفْسِكَ مَانِعاً رَادِعاً وَ لِنَزْوَتِكَ عِنْدَ الْحَفِيظَةِ وَاقِماً قَامِعاً.

6669- كُنْ بِالْمَعْرُوفِ آمِراً وَ عَنِ الْمُنْكَرِ نَاهِياً وَ بِالْخَيْرِ عَامِلًا وَ لِلشَّرِّ مَانِعاً.

6670- كُنْ لِعَقْلِكَ مُسْعِفاً وَ لِهَوَاكَ مُسَوِّفاً.

6671- كُنْ مُؤْمِناً تَقِيّاً مُتَقَنِّعاً عَفِيفاً.

394

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

395

الفصل السابع باللفظ المطلق‏

و هو إحدى و سبعون حكمة فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

6672- كَمَالُ الْعِلْمِ الْعَمَلُ.

6673- كَمَالُ الْإِنْسَانِ الْعَقْلُ.

6674- كَافِلُ النَّصْرِ الصَّبْرُ.

6675- كَافِلُ الْمَزِيدِ الشُّكْرُ.

6676- كُفْرَانُ الْإِحْسَانِ يُوجِبُ الْحِرْمَانَ.

6677- كَافِلُ دَوَامِ الْغِنَى وَ الْإِمْكَانِ اتِّبَاعُ الْإِحْسَانِ.

6678- كَافِلُ الْيَتِيمِ [وَ الْمِسْكِينِ‏] عِنْدَ اللَّهِ مِنَ الْمُكْرَمِينَ.

6679- كَاتِمُ السِّرِّ وَفِيٌّ أَمِينٌ.

6680- كَمَالُ الْعَطِيَّةِ تَعْجِيلُهَا.

6681- كُفْرُ النِّعَمِ مُزِيلُهَا.

6682- كَمَالُ الرَّجُلِ عَقْلُهُ وَ قِيمَتُهُ فَضْلُهُ.

6683- كَلَامُ الرَّجُلِ مِيزَانُ عَقْلِهِ.

6684- كَلَامُ الْعَاقِلِ قُوتٌ وَ جَوَابُ الْجَاهِلِ سُكُوتٌ.

6685- كُرُورُ اللَّيْلِ وَ النَّهَارِ مَكْمَنُ الْآفَاتِ وَ مَوْطِنُ‏

(1)

الشَّتَاتِ.

6686- كَيْفِيَّةُ الْفِعْلِ تَدُلُّ عَلَى كَمِّيَّةِ الْعَقْلِ فَأَحْسِنْ لَهُ الِاخْتِبَارَ وَ أَكْثِرْ عَلَيْهِ الِاسْتِظْهَارَ.

6687- كُلَّمَا قَوِيَتِ الْحِكْمَةُ ضَعُفَتِ الشَّهْوَةُ.

6688- كُلَّمَا طَالَتِ الصُّحْبَةُ تَأَكَّدَتِ الْحُرْمَةُ.

6689- كُلَّمَا فَاتَكَ مِنَ الدُّنْيَا شَيْ‏ءٌ فَهُوَ غَنِيمَةٌ.

6690- كُونُوا عَنِ الدُّنْيَا نُزَّاهاً وَ إِلَى الْآخِرَةِ وُلَّاهاً.

____________

(1) في الغرر: و داعي الشتات.

396

6691- كُونُوا مِمَّنْ عَرَفَ فَنَاءَ الدُّنْيَا فَزَهِدَ فِيهَا وَ عَلِمَ بَقَاءَ الْآخِرَةِ فَعَمِلَ لَهَا.

6692- كُونُوا مِنْ أَبْنَاءِ الْآخِرَةِ وَ لَا تَكُونُوا مِنْ أَبْنَاءِ الدُّنْيَا فَإِنَّ كُلَّ وَلَدٍ سَيُلْحَقُ بِأُمِّهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ.

6693- كَمَا تَزْرَعُ تَحْصُدُ.

6694- كَمَا تُقَدِّمُ تَجِدُ.

6695- كُلُّ امْرِئٍ مَسْئُولٌ عَمَّا مَلَكَتْ يَمِينُهُ وَ عِيَالِهِ‏

(1)

.

6696- كُلَّمَا أَخْلَصْتَ عَمَلًا بَلَغْتَ مِنَ الْآخِرَةِ أَمَلًا.

6697- كُونُوا قَوْماً صِيحَ بِهِمْ فَانْتَبَهُوا.

6698- كُلُوا الْأُتْرُجَّ قَبْلَ الطَّعَامِ وَ بَعْدَهُ فَإِنَّ آلَ مُحَمَّدٍ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ) يَفْعَلُونَ ذَلِكَ.

6699- كُلَّمَا حَسُنَتْ نِعْمَةُ الْجَاهِلِ ازْدَادَ قُبْحاً فِيهَا.

6700- كُونُوا قَوْماً عَلِمُوا أَنَّ الدُّنْيَا لَيْسَتْ بِدَارِهِمْ فَاسْتَبْدَلُوا.

6701- كُفْرُ النِّعْمَةِ لُؤْمٌ وَ صُحْبَةُ الْأَحْمَقِ شُؤْمٌ.

6702- كَذَبَ مَنِ ادَّعَى الْإِيمَانَ وَ هُوَ مَشْغُوفٌ مِنَ الدُّنْيَا بِخُدَعِ الْأَمَانِيِّ وَ زُورِ الْمَلَاهِي.

6703- كُلَّمَا كَثُرَ خُزَّانُ الْأَسْرَارِ كَثُرَ ضِيَاعُهَا.

6704- كُلَّمَا ارْتَفَعَتْ رُتْبَةُ اللَّئِيمِ نَقَصَ النَّاسُ عِنْدَهُ وَ الْكَرِيمُ ضِدُّ ذَلِكَ.

6705- كَمَا تَرْحَمُ تُرْحَمُ.

6706- كَمَا تَتَوَاضَعُ تُعَظَّمُ.

6707- كَمَا تَدِينُ تُدَانُ.

6708- كَمَا تُعِينُ تُعَانُ.

6709- كُفْرَانُ النِّعَمِ يُزِلُّ الْقَدَمَ وَ يَسْلُبُ النِّعَمَ.

6710- كُلُّكُمْ عِيَالُ اللَّهِ سُبْحَانَهُ وَ اللَّهُ سُبْحَانَهُ كَافِلُ عِيَالِهِ.

6711- كَسْبُ الْعَقْلِ كَفُّ الْأَذَى.

6712- كُلَّمَا قَارَبْتَ أَجَلًا فَأَحْسِنْ عَمَلًا.

6713- كَسْبُ الْعِلْمِ الزُّهْدُ فِي الدُّنْيَا.

6714- كُلَّمَا ازْدَادَ الْمَرْءُ بِالدُّنْيَا شُغُلًا وَ زَادَ بِهَا وَلَهاً أَوْرَدَتْهُ بِالْمَسَالِكِ وَ أَوْقَعَتْهُ فِي الْمَهَالِكِ.

6715- كُلُّ مَا لَا يَنْفَعُ يَضُرُّ، وَ الدُّنْيَا مَعَ حَلَاوَتِهَا تَمُرُّ، وَ الْفَقْرُ بَعْدَ الْغَنَاءِ بِاللَّهِ لَا يَضُرُّ.

6716- كُلَّمَا زَادَ عَقْلُ الرَّجُلِ قَوِيَ إِيمَانُهُ‏

____________

(1) هذه الحكمة محلّها في باب (كلّ) المتقدّم في أوّل حرف الكاف إلّا أن المصنّف تابع الغرر حذو القذّة بالقذّة.

397

بِالْقَدَرِ وَ اسْتَخَفَّ بِالْغِيَرِ.

6717- كُلَّمَا عَظُمَ قَدْرُ الشَّيْ‏ءِ الْمُنَافَسِ عَلَيْهِ عَظُمَتِ الرَّزِيَّةُ لِفَقْدِهِ.

6718- كُلَّمَا زَادَ عِلْمُ الرَّجُلِ زَادَتْ عِنَايَتُهُ بِنَفْسِهِ وَ بَذَلَ فِي إِصْلَاحِهَا وَ رِيَاضَتِهَا جُهْدَهُ.

6719- كَمَا أَنَّ الْجِسْمَ وَ الظِّلَّ لَا يَفْتَرِقَانِ كَذَلِكَ التَّوْفِيقُ وَ الدِّينُ لَا يَفْتَرِقَانِ.

6720- كَمَا أَنَّ الشَّمْسَ وَ اللَّيْلَ لَا يَجْتَمِعَانِ كَذَلِكَ حُبُّ اللَّهِ وَ حُبُّ الدُّنْيَا لَا يَجْتَمِعَانِ.

6721- كَافِرُ النِّعْمَةِ كَافِرُ فَضْلِ اللَّهِ.

6722- كَافِلُ الْيَتِيمِ أَثِيرٌ عِنْدَ اللَّهِ.

6723- كَفِّرُوا ذُنُوبَكُمْ وَ تَحَبَّبُوا إِلَى رَبِّكُمْ بِالصَّدَقَةِ وَ صِلَةِ الرَّحِمِ.

6724- كَذِبُ السَّفِيرِ يُوَلِّدُ الْفَسَادَ وَ يُفَوِّتُ الْمُرَادَ وَ يُبْطِلُ الْحَزْمَ وَ يَنْقُضُ الْعَزْمَ.

6725- كِتَابُ الْمَرْءِ مِعْيَارُ فَضْلِهِ وَ مِسْبَارُ نُبْلِهِ.

6726- كَافِرُ النِّعْمَةِ مَذْمُومٌ عِنْدَ الْخَالِقِ وَ الْخَلَائِقِ.

6727- كَمَالُ الْفَضَائِلِ شَرَفُ الْخَلَائِقِ.

6728- كَمَا تَرْجُو خَفْ.

6729- كَمَا تَشْتَهِي عِفَّ.

6730- كَمَا أَنَّ الصَّدَى يَأْكُلُ الْحَدِيدَ حَتَّى يُفْنِيَهُ كَذَلِكَ الْحَسَدُ يُكْمِدُ الْجَسَدَ حَتَّى يُضْنِيَهُ.

6731- كَسْبُ الْعَقْلِ‏

(1)

إِجْمَالُ النُّطْقِ وَ اسْتِعْمَالُ الرِّفْقِ.

6732- كَسْبُ الْإِيمَانِ لُزُومُ الْحَقِّ وَ نُصْحُ الْخَلْقِ.

6733- كَسْبُ الْعَقْلِ الِاعْتِبَارُ وَ الِاسْتِظْهَارُ.

6734- كَسْبُ الْجَهْلِ الْغَفْلَةُ وَ الِاغْتِرَارُ.

6735- كَأَنَّ الْمَعْنِيَّ سِوَاهَا وَ كَأَنَّ الْحَظَّ فِي إِحْرَازِ دُنْيَاهَا.

6736- كُفْرُ النِّعْمَةِ مُزِيلُهَا وَ شُكْرُهَا مُسْتَدِيمُهَا.

6737- كُنْتُ إِذَا سَأَلْتُ رَسُولَ اللَّهِ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ) أَعْطَانِي وَ إِذَا سَكَتُّ ابْتَدَأَنِي.

6738- كَذَبَ مَنِ ادَّعَى الْيَقِينَ بِالْبَاقِي وَ هُوَ مُوَاصِلٌ لِلْفَانِي.

6739- كَلَامُكَ مَحْفُوظٌ عَلَيْكَ مُخَلَّدٌ فِي صَحِيفَتِكَ فَاجْعَلْهُ فِيمَا يُزْلِفُكَ وَ إِيَّاكَ أَنْ تُطْلِقَهُ فِيمَا يُوبِقُكَ.

6740- كَمَالُ الْعِلْمِ الْحِلْمُ وَ كَمَالُ الْحِلْمِ كَثْرَةُ الِاحْتِمَالِ وَ الْكَظْمِ.

6741- كَمَالُ الْحَزْمِ اسْتِصْلَاحُ الْأَضْدَادِ.

____________

(1) في الغرر: الحكمة.

398

وَ مُدَاجَاةُ الْأَعْدَاءِ.

6742- كُرُورُ الْأَيَّامِ أَحْلَامٌ وَ لَذَّاتُهَا آلَامٌ وَ مَوَاهِبُهَا فَنَاءٌ وَ أَسْقَامٌ.

6743- كَمَا أَنَّ الْعِلْمَ يَهْدِي الْمَرْءَ وَ يُنْجِيهِ كَذَلِكَ الْجَهْلُ يَضُرُّهُ‏

(1)

وَ يُرْدِيهِ.

6744- كَانَ لِي فِيمَا مَضَى أَخٌ فِي اللَّهِ وَ كَانَ يُعْظِمُهُ فِي عَيْنِي صِغَرُ الدُّنْيَا فِي عَيْنِهِ وَ كَانَ خَارِجاً عَنْ سُلْطَانِ بَطْنِهِ فَلَا يَشْتَهِي مَا لَا يَجِدُ وَ لَا يُكْثِرُ إِذَا وَجَدَ وَ كَانَ أَكْثَرَ دَهْرِهِ صَامِتاً فَإِنْ قَالَ بَذَّ الْقَائِلِينَ وَ نَقَعَ غَلِيلَ السَّائِلِينَ وَ كَانَ ضَعِيفاً مُسْتَضْعَفاً فَإِنْ جَاءَ الْجِدُّ فَهُوَ لَيْثٌ عَادٍ وَ صِلُّ وَادٍ لَا يُدْلِي بِحُجَّةٍ حَتَّى يَأْتِيَ قَاضِياً وَ كَانَ لَا يَلُومُ أَحَداً عَلَى مَا لَا يَجِدُ الْعُذْرَ فِي مِثْلِهِ حَتَّى يَسْمَعَ اعْتِذَارَهُ وَ كَانَ لَا يَشْكُو وَجَعاً إِلَّا عِنْدَ بُرْئِهِ وَ كَانَ يَفْعَلُ مَا يَقُولُ وَ لَا يَقُولَ مَا لَا يَفْعَلُ وَ كَانَ إِذَا غُلِبَ عَلَى الْكَلَامِ لَمْ يُغْلَبْ عَلَى السُّكُوتِ وَ كَانَ عَلَى أَنْ يَسْمَعَ أَحْرَصَ مِنْهُ عَلَى أَنْ يَتَكَلَّمَ وَ كَانَ إِذَا بَدَهَهُ أَمْرَانِ نَظَرَ أَيُّهُمَا أَقْرَبُ إِلَى الْهَوَى فَخَالَفَهُ فَعَلَيْكُمْ بِهَذِهِ الْخَلَائِقِ فَالْزَمُوهَا وَ تَنَافَسُوا فِيهَا فَإِنْ لَمْ تَسْتَطِيعُوهَا فَاعْلَمُوا أَنَّ أَخْذَ الْقَلِيلِ خَيْرٌ مِنْ تَرْكِ الْكَثِيرِ.

6745- كُلُوا مَا سَقَطَ مِنَ الْخِوَانِ فَإِنَّهُ شِفَاءٌ مِنْ كُلِّ دَاءٍ بِإِذْنِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَسْتَشْفِيَ بِهِ‏

(2)

.

6746- كُفُّوا أَلْسِنَتَكُمْ وَ سَلِّمُوا تَسْلِيماً تَغْنَمُوا

(3)

.

6747- كُلُّ عَيْنٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ بَاكِيَةٌ وَ كُلُّ عَيْنٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ سَاهِرَةٌ إِلَّا عَيْنُ مَنِ اخْتَصَّهُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ بِكَرَامَتِهِ وَ بَكَى عَلَى الْحُسَيْنِ وَ عَلَى آلِ مُحَمَّدٍ (صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ آلِهِ) لِمَا انْتَهَكُوا بِهِ‏

(4)

.

6748- كُلُوا الرُّمَّانَ بِشَحْمِهِ فَإِنَّهُ دِبَاغٌ لِلْمَعِدَةِ وَ فِي كُلِّ حَبَّةٍ مِنَ الرُّمَّانِ إِذَا اسْتَقَرَّتْ فِي الْمَعِدَةِ حَيَاةٌ فِي الْقَلْبِ وَ إِنَارَةٌ لِلنَّفْسِ وَ تَدْفَعُ وَسَاوِسَ الشَّيْطَانِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً

(5)

.

6749- كُلُوا الْهِنْدَبَاءَ فَمَا مِنْ صَبَاحٍ إِلَّا وَ عَلَيْهِ قَطْرَةٌ مِنْ قَطْرِ الْجَنَّةِ

(6)

.

____________

(1) و في الغرر: يضلّه، و هو أوفق للسياق.

(2) رواها الصدوق في الخصال ص 613 في حديث الأربعمائة عن أمير المؤمنين.

(3) أيضا من المصدر المتقدم.

(4) أيضا من المصدر المتقدم و فيه: و بكى على ما ينتهك من الحسين و آل محمد (عليهم السّلام).

(5) طب الأئمة ص 134 بسنده عن أمير المؤمنين، و نحوه في المحاسن 542.

(6) المحاسن 508 بسنده عن أمير المؤمنين ح 658.

399

الباب الثالث و العشرون فيما ورد من حكم أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (ع) في حرف اللّام‏

و هو سبعة فصول:

الفصل الأوّل: باللّام الزائدة و هو ثلاث و أربعون حكمة الفصل الثّاني: باللام الأصليّة و هو أربع و سبعون حكمة الفصل الثالث: بلفظ لن و هو اثنتان و أربعون حكمة الفصل الرابع: بلفظ ليس و هو ثلاث و سبعون حكمة الفصل الخامس: بلفظ لم و هو ثمان و عشرون حكمة الفصل السادس: بلفظ لو و هو ثلاث و ثلاثون حكمة الفصل السابع: باللّفظ المطلق و هو عشرون حكمة

400

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

401

الفصل الأول باللّام الزائدة

و هو ثلاث و أربعون حكمة فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

6750-

لِكُلِّ أَجَلٍ كِتابٌ‏

.

6751- لِكُلِّ حَسَنَةٍ ثَوَابٌ.

6752- لِكُلِّ امْرِئٍ يَوْمٌ لَا يَعْدُوهُ.

6753- لِكُلِّ أَحَدٍ سَائِقٌ مِنْ أَجَلِهِ يَحْدُوهُ.

6754- لِكُلِّ مُصَابٍ اصْطِبَارٌ.

6755- لِكُلِّ أَجَلٍ حُضُورٌ.

6756- لِكُلِّ أَمَلٍ غُرُورٌ.

6757- لِكُلِّ نَاكِثٍ شُبْهَةٌ.

6758- لِكُلِّ دَوْلَةٍ بُرْهَةٌ.

6759- لِكُلِّ حَيٍّ مَوْتٌ.

6760- لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ فَوْتٌ.

6761- لِكُلِّ هَمٍّ فَرَجٌ.

6762- لِكُلِّ ضِيقٍ مَخْرَجٌ.

6763- لِكُلِّ حَيٍّ دَاءٌ.

6764- لِكُلِّ عِلَّةٍ دَوَاءٌ.

6765- لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ بَذْرٌ وَ بَذْرُ الشَّرِّ الشَّرَهُ.

6766- لِكُلِّ مُثْنٍ عَلَى مَنْ أَثْنَى عَلَيْهِ مَثُوبَةٌ مِنْ جَزَاءٍ أَوْ عَارِفَةٌ مِنْ عَطَاءٍ.

6767- لِكُلِّ عَمَلٍ جَزَاءٌ فَاجْعَلُوا عَمَلَكُمْ لِمَا يَبْقَى وَ ذَرُوا مَا يَفْنَى.

6768- لِكُلِّ ظَالِمٍ عُقُوبَةٌ لَا تَعْدُوهُ وَ صَرْعَةٌ لَا تَخْطُوهُ‏

(1)

.

6769- لِكُلِّ ظَاهِرٍ بَاطِنٌ عَلَى مِثَالِهِ فَمَا طَابَ ظَاهِرُهُ طَابَ بَاطِنُهُ وَ مَا خَبُثَ ظَاهِرُهُ خَبُثَ بَاطِنُهُ.

6770- لِكُلِّ سَيِّئَةٍ عِقَابٌ.

____________

(1) في الأصل: تخطيه، و التصويب من الغرر.

402

6771- لِكُلِّ غَيْبَةٍ إِيَابٌ.

6772- لِكُلِّ نَفْسٍ حِمَامٌ.

6773- لِكُلِّ ظَالِمٍ انْتِقَامٌ.

6774- لِكُلِّ امْرِئٍ أَدَبٌ.

6775- لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ سَبَبٌ.

6776- لِكُلِّ ضَلَّةٍ عِلَّةٌ.

6777- لِكُلِّ كَثْرَةٍ قِلَّةٌ.

6778- لِكُلِّ كَبِدٍ حُرْقَةٌ.

6779- لِكُلِّ جَمْعٍ فُرْقَةٌ.

6780- لِكُلِّ مَقَامٍ مَقَالٌ.

6781- لِكُلِّ أَمْرٍ مَآلٌ.

6782- لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ مِنَ الدُّنْيَا انْقِضَاءٌ [وَ فَنَاءٌ].

6783- لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ مِنَ الْآخِرَةِ [خُلُودٌ وَ] بَقَاءٌ.

6784- لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ زَكَاةٌ وَ زَكَاةُ الْعَقْلِ احْتِمَالُ الْجُهَّالِ.

6785- لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ فَضِيلَةٌ وَ فَضِيلَةُ الْكَرَمِ اصْطِنَاعُ الرِّجَالِ.

6786- لِكُلِّ دِينٍ خُلُقٌ وَ خُلُقُ الْإِيمَانِ الرِّفْقُ.

6787- لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ آفَةٌ وَ آفَةُ الْخَيْرِ قَرِينُ السَّوْءِ.

6788- لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ نَكَدٌ وَ نَكَدُ الْعُمُرِ مُقَارَنَةُ الْعَدُوِّ.

6789- لِكُلِّ أَمْرٍ عَاقِبَةٌ حُلْوَةٌ أَوْ مُرَّةٌ.

6790- لِكُلِّ رِزْقٍ سَبَبٌ فَأَجْمِلُوا فِي الطَّلَبِ.

6791- لِكُلِّ إِنْسَانٍ أَرَبٌ فَابْعُدُوا عَنِ الرَّيْبِ.

6792- لِكُلِّ دَاخِلٍ دَهْشَةٌ فَابْدَءُوا

(1)

بِالسَّلَامِ.

6793- لِكُلِّ قَادِمٍ حَيْرَةٌ فَابْسُطُوهُ بِالْكَلَامِ.

6794- لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ بَذْرٌ وَ بَذْرُ الْعَدَاوَةِ الْمِزَاحُ.

6795- لِكُلِّ أَمْرٍ عَاقِبَةٌ

(2)

.

6796- لِكُلِّ حَيَاةٍ صَائِبَةٌ.

6797- لِكُلِّ إِقْبَالٍ إِدْبَارٌ.

6798- لِكُلِّ زَمَانٍ قُوتٌ وَ أَنْتَ قُوتُ الْمَوْتِ‏

(3)

.

6799- لِكُلِّ شَيْ‏ءٍ ثَمَرَةٌ وَ ثَمَرَةُ الْمَعْرُوفِ تَعْجِيلُهُ.

6800- لِكُلِّ نَاجِمٍ أُفُولٌ وَ لِكُلِّ دَاخِلٍ دَهْشَةٌ وَ ذُهُولٌ.

____________

(1) في (ت): فابدؤه.

(2) هذه الحكمة و التي تليها لم ترد في الغرر، و تقدم آنفا لكل أمر عاقبة حلوة أو مرّة.

(3) لم ترد في الغرر.

403

الفصل الثاني باللّام الزائدة في لام الأصل‏

و هو إحدى و سبعون حكمة فمن ذلك قوله (عليه السّلام):

6801- لِلْكَلَامِ آفَاتٌ.

6802- لِلْمُتَكَلِّمِ أَوْقَاتٌ.

6803- لِلِاعْتِبَارِ تُضْرَبُ الْأَمْثَالُ.

6804- لِلشَّدَائِدِ تُدَّخَرُ الرِّجَالُ.

6805- لِلْحَازِمِ فِي كُلِّ فِعْلٍ فَضْلٌ.

6806- لِلْعَاقِلِ فِي كُلِّ كَلِمَةٍ نَبْلٌ.

6807- لِلنُّفُوسِ طَبَائِعُ سُوءٍ وَ الْحِكْمَةُ تَنْهَى عَنْهَا.

6808- لِلْحَازِمِ مِنْ عَقْلِهِ عَنْ كُلِّ دَنِيَّةٍ زَاجِرٌ.

6809- لِلَّهِ حُكْمٌ بَيِّنٌ فِي الْمُسْتَأْثِرِ وَ الْجَازِعِ.

6810- لِلْكِرَامِ فَضِيلَةُ الْمُبَادَرَةِ إِلَى فِعْلِ الْمَعْرُوفِ وَ إِسْدَاءِ الصَّنَائِعِ.

6811- لِلْإِنْسَانِ فَضِيلَتَانِ عَقْلٌ وَ مَنْطِقٌ فَبِالْعَقْلِ يَسْتَفِيدُ وَ بِالْمَنْطِقِ يُفِيدُ.

6812- لِلْمُتَّقِي هُدًى فِي رَشَادٍ وَ تَحَرُّجٌ عَنْ فَسَادٍ وَ حِرْصٌ فِي إِصْلَاحِ مَعَادٍ.

6813- لِيَكُنْ مَوْئِلُكَ إِلَى الْحَقِّ فَإِنَّ الْحَقَّ أَقْوَى مُعِينٍ.

6814- لِيَكُنْ مَرْجِعُكَ إِلَى الصِّدْقِ فَإِنَّ الصِّدْقَ خَيْرُ قَرِينٍ.

6815- لِلْحَقِّ دَوْلَةٌ.

6816- لِلْبَاطِلِ جَوْلَةٌ.

6817- لِلطَّالِبِ الْبَالِغِ لَذَّةُ الْإِدْرَاكِ.

6818- لِلْآيِسِ الْخَائِبِ مَضَضُ الْهَلَاكِ.

6819- لِلْعَادَةِ عَلَى كُلِّ إِنْسَانٍ سُلْطَانٌ.

6820- لِلْعَاقِلِ فِي كُلِّ عَمَلٍ إِحْسَانٌ.

6821- لِلْجَاهِلِ فِي كُلِّ حَالَةٍ خُسْرَانٌ.

404

6822- لِلظَّالِمِ (الْبَادِي غَداً)

(1)

بِكَفِّهِ عَضَّةٌ.

6823- لِلْمُسْتَحْلِي لَذَّةَ الدُّنْيَا غُصَّةٌ.

6824- لِلْأَحْمَقِ مَعَ كُلِّ قَوْلٍ يَمِينٌ.

6825- لِرُسُلِ اللَّهِ فِي كُلِّ حُكْمٍ تَبْيِينٌ.

6826- لِلْكَيِّسِ فِي كُلِّ شَيْ‏ءٍ اتِّعَاظٌ.

6827- لِلْعَاقِلِ فِي كُلِّ عَمَلٍ ارْتِيَاضٌ.

6828- لَقَدْ بُصِّرْتُمْ إِنْ أَبْصَرْتُمْ وَ أُسْمِعْتُمْ إِنْ سَمِعْتُمْ وَ هُدِيتُمْ إِنِ اهْتَدَيْتُمْ.

6829- لَدُنْيَاكُمْ عِنْدِي أَهْوَنُ مِنْ عُرَاقِ خِنْزِيرٍ عَلَى يَدِ مَجْذُومٍ.

6830- وَ قَالَ (عليه السّلام) لِمَنْ يَسْتَصْغِرُهُ عَنْ مِثْلِ مَقَالِهِ:

لَقَدْ طِرْتَ شَكِيراً وَ هَدَرْتَ سُقْباً

(2)

.

6831- لِيَكُنْ مَسْأَلَتُكَ [فِي‏] مَا يَبْقَى [لَكَ‏] جَمَالُهُ وَ يُنْفَى عَنْكَ وَبَالُهُ.

6832- لِلْقُلُوبِ خَوَاطِرُ سُوءٍ وَ الْعُقُولُ تَزْجُرُ عَنْهَا.

6833- لِيَكْفِكُمْ مِنَ الْعِيَانِ السَّمَاعُ وَ مِنَ الْغَيْبِ الْخَبَرُ.

6834- لَأَنْ تَكُونَ تَابِعاً فِي الْخَيْرِ خَيْرٌ لَكَ مِنْ أَنْ تَكُونُ مَتْبُوعاً فِي الشَّرِّ.

6835- لِيَكُفَّ مَنْ عَلِمَ مِنْكُمْ مِنْ عَيْبِ غَيْرِهِ لِمَا يَعْرِفُ مِنْ عَيْبِ نَفْسِهِ.

6836- لِتَرْجِعِ الْفُرُوعُ إِلَى أُصُولِهَا وَ الْمَعْلُولَاتُ إِلَى عِلَلِهَا وَ الْجُزْئِيَّاتُ إِلَى كُلِيَّاتِهَا.

6837- لِلظَّالِمِ مِنَ الرِّجَالِ ثَلَاثُ عَلَامَاتٍ:

يَظْلِمُ مَنْ فَوْقَهُ بِالْمَعْصِيَةِ، وَ مَنْ دُونَهُ بِالْغَلَبَةِ، وَ يُظَاهِرُ الْقَوْمَ الظَّلَمَةَ.

6838- لِيَكُنِ الشُّكْرُ شَاغِلًا لَكَ عَلَى مُعَافَاتِكَ مِمَّا ابْتُلِيَ بِهِ غَيْرُكَ.

6839- لِيُرَ عَلَيْكَ أَثَرُ مَا أَنْعَمَ اللَّهُ بِهِ عَلَيْكَ.

6840- لِيَنْهَكَ عَنْ مَعَائِبِ النَّاسِ مَا تَعْرِفُ مِنْ مَعَائِبِكَ.

6841- لِحُبِّ الدُّنْيَا صُمَّتِ الْأَسْمَاعُ عَنْ سَمَاعِ الْحِكْمَةِ وَ عَمِيَتِ الْقُلُوبُ عَنْ نُورِ الْبَصِيرَةِ.

6842- لِيَكُنْ أَحَبُّ النَّاسِ إِلَيْكَ مَنْ [هَدَاكَ إِلَى مَرَاشِدِكَ وَ] كَشَفَ لَكَ عَنْ مَعَائِبِكَ.

6843- لِيَكُنْ أَوْثَقُ النَّاسِ لَدَيْكَ أَنْطَقَهُمْ بِالصِّدْقِ.

6844- لِيَخْشَعْ لِلَّهِ قَلْبُكَ فَمَنْ خَشَعَ قَلْبُهُ خَشَعَتْ جَمِيعُ جَوَارِحِهِ.

6845- لَبِئْسَ الْمَتْجَرُ أَنْ تَرَى الدُّنْيَا لِنَفْسِكَ‏

____________

(1) ما بين القوسين لم يرد في الغرر.

(2) الغرر 31، نهج البلاغة 402 من قصّار الحكم.