كشف المحجة لثمرة المهجة

- السيد علي بن موسى بن طاووس المزيد...
319 /
303

(6) أعيان الشيعة: للسيّد محسن الأمين، ت 1371 ه، تحقيق حسن الأمين، دار التعارف للمطبوعات، بيروت 1403 ه.

(7) أمل الآمل: للشيخ محمّد بن الحسن الحرّ العامليّ، ت 1104 ه، تحقيق السيّد أحمد الحسيني، مطبعة الآداب، النجف الأشرف.

(8) بحار الأنوار: للمولى محمّد باقر المجلسي، ت 1110 ه، الطبعة الثالثة، دار احياء التراث، بيروت.

(9) البداية و النهاية:

لعماد الدين إسماعيل بن عمر بن كثير القرشيّ البصروي، ت 774 ه، دار الفكر، بيروت 1402 ه.

(10) تأريخ الإسلام: لشمس الدين محمّد بن أحمد بن عثمان الذهبي، ت 748 ه، تحقيق الدكتور عمر عبد السلام تدمري، نشر دار الكتاب العربي، بيروت 1407 ه.

(11) تأريخ بغداد: لأبي بكر أحمد بن علي الخطيب البغداديّ، ت 463 ه، نشر المكتبة السلفية، المدينة المنورة.

(12) تأريخ الطبريّ: لأبي جعفر محمّد بن جرير الطبريّ، ت 310 ه، دار سويدان، بيروت.

(13) تاج العروس: لمحمد مرتضى الزبيدي، ت 1205 ه، نشر المطبعة الخيرية، مصر 1306 ه.

304

(14) تذكرة الحفّاظ: لأبي عبد اللّه شمس الدين الذهبي، ت 748 ه، نشر مكتبة الحرم المكي 1374 ه، افسيت ار احياء التراث العربي، بيروت.

(15) تسهيل السبيل بالحجة في انتخاب كشف المحجة لثمرة المهجة: لمحمّد بن المرتضى الفيض الكاشاني، ت 1091 ه، تحقيق مؤسّسة آل البيت (عليهم السلام) لإحياء التراث، طبع مؤسّسة البحوث و التحقيقات الثقافية في طهران، ت 1407 ه.

(16) تنقيح المقال: للشيخ عبد اللّه المامقاني، ت 1359 ه، المطبعة المرتضوية في النجف الأشرف 1350 ه.

(17) تذهيب التهذيب: لأبي الفضل أحمد بن عليّ بن حجر العسقلاني، ت 852 ه، الطبعة الأولى 1325 ه، دائرة المعارف النظامية، الهند، حيدرآباد الدكن.

(18) جامع الأصول: لمجد الدين أبي السعادات المبارك بن محمّد بن الأثير الجرزي، ت 606 ه، تحقيق عبد القادر الأرناؤوط، دار الفكر، بيروت، الطبعة الثانية 1403 ه.

(19) جامع الرواة: لمحمد علي الأردبيلي الغروي الحائري، نشر مكتبة السيّد المرعشيّ النجفيّ في قم 1403 ه.

(20) حلية الأولياء و طبقات الأصفياء: لأبي نعيم أحمد بن عبد اللّه الأصفهاني، ت 430 ه، دار الكتاب العربي، بيروت، الطبعة الرابعة 1405 ه.

305

(21) الحيوان: لأبي عثمان عمرو بن بحر الجاحظ، منشورات المجمع العلمي الإسلامي، بيروت، 1388 ه.

(22) الخصال: للشيخ الصدوق محمّد بن عليّ بن الحسين بن بابويه القمّيّ، ت 381، تعليق علي أكبر الغفاري، نشر جماعة المدرسين في قم 1403 ه.

(23) ديوان الخنساء: لتماضر بنت عمرو بن الحرث بن الشريد، دار صادر، بيروت.

(24) الذريعة الى تصانيف الشيعة: للشيخ آقا بزرگ الطهرانيّ، دار الأضواء، بيروت، الطبعة الثالثة 1403 ه.

(25) رجال ابن داود: للحسن بن عليّ بن داود، ت 740 ه، نشر جامعة طهران 1343 ه.

(26) رجال البرقي: لأبي جعفر أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي، نشر جامعة طهران 1343 ه.

(27) رجال الشيخ الطوسيّ: لشيخ الطائفة أبي جعفر محمّد بن الحسن الطوسيّ ت 460 ه، حققه و علّق عليه و قدّم له السيّد محمّد صادق بحر العلوم، الطبعة الأولى، المطبعة الحيدريّة، النجف الأشرف 1381 ه.

(28) رجال النجاشيّ: لأبي العباس أحمد بن علي النجاشيّ الأسدي الكوفيّ، ت 450 ه، تحقيق الشيخ محمّد جواد النائيني، دار الأضواء، بيروت 1408 ه.

306

(29) روضات الجنّات: للميرزا محمّد باقر الموسوي الخوانساري الأصفهاني، المطبعة الحديرية 1390 ه.

(30) رياض العلماء و حياض الفضلاء: للميرزا عبد اللّه أفندي الأصفهاني، تحقيق السيّد أحمد الحسيني، نشر مكتبة السيّد المرعشيّ في قم 1401 ه.

(31) سعد السعود: لرضيّ الدين أبي القاسم عليّ بن موسى بن طاووس، ت 664 ه، منشورات الشريف الرضي، قم.

(32) الصحاح: لإسماعيل بن حماد الجوهريّ، تحقيق أحمد عبد الغفور عطار، نشر دار العلم للملايين، بيروت.

(33) صحيح البخاريّ: لأبي عبد اللّه محمّد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة البخراي، دار احياء التراث العربي، بيروت.

(34) صحيح مسلم: لأبي الحسين مسلم بن الحجاج القشيري النيسابوريّ، ت 261 ه، تحقيق محمّد فؤاد عبد الباقي، دار الفكر، بيروت.

(35) الطبقات الكبرى: لمحمّد بن سعد، ت 230 ه، دار صادر بيروت 1405 ه.

(36) الطرائف: لرضيّ الدين أبي القاسم عليّ بن موسى بن طاووس، ت 664 ه، مطبعة خيام، ق 1400 ه.

307

(37) العقد الفريد: لأحمد بن محمّد بن عبد ربّه الأندلسي، ت 328 ه، تحقيق الدكتور مفيد محمّد قميحة، دار الكتب العلمية، بيروت، 1404 ه.

(38) عمدة الطالب في أنساب آل أبي طالب: لجمال الدين أحمد بن عليّ بن الحسين بن علي عليّ بن مهنا بن عنبة الأصغر الداودي الحسيني، ت 828 ه، مطبعة أمير، قم، الطبعة الثانية 1362 ه.

(39) فرائط السمطين: لإبراهيم بن المؤيد بن عبد اللّه الجويني الخراسانيّ، ت 730 ه، تحقيق الشيخ محمّد باقر المحمودي، نشر مؤسّسة المحمودي بيروت 1398 ه.

(40) فلاح السائل: للسيّد عليّ بن طاووس، ت 664 ه، مكتب الإعلام الإسلامي، قم.

(41) الفهرست: لابن النديم محمّد بن إسحاق بن محمّد، ت 380 ه، نشر جامعة طهران 1350 ه.

(43) الكافي: لثقة الإسلام أبي جعفر محمّد بن يعقوب بن إسحاق الكليني الرازيّ، ت 328 ه، تصحيح السيّد نجم الدين الآملي و علي أكبر الغفاري، المكتبة الإسلامية، طهران 1388 ه.

(44) كشف الظنون: للچلبي، المعروف بجاجي خليفة، ت 1067 ه، دار الفكر، بيروت، 1402 ه.

308

(45) كمال الدين و تمام النعمة: لأبي جعفر محمّد بن عليّ بن الحسين بن بابويه القمّيّ، ت 381 ه، تحقيق علي أكبر غفاري، مؤسّسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة، 1405 ه.

(46) الكنى و الألقاب: للشيخ عبّاس القمّيّ، ت 1359 ه، مطبعة العرفان، صيدا 1358 ه.

(47) لؤلؤة البحرين: للشيخ يوسف بن أحمد البحرانيّ، ت 1186 ه، تحقيق السيّد محمّد صادق بحر العلوم، نشر مؤسّسة آل البيت للطباعة و النشر، قم.

(48) لسان الميزان: لابن حجر العسقلاني، ت 852 ه، مؤسّسة الأعلمي، بيرو 1390 ه.

(49) مستدرك الوسائل: للشيخ ميرزا حسين النوريّ، ت 1320 ه، تحقيق و نشر مؤسّسة آل البيت (عليهم السلام) لإحياء التراث، قم، الطبعة الأولى.

(50) مسند أحمد بن حنبل: لأحمد بن حنبل بن هلال بن أسد الشيباني المروزي، البغداديّ ت 241 ه، دار الفكر، بيروت.

(51) معالم العلماء: لمحمّد بن عليّ بن شهرآشوب المازندراني ت 588 ه، المطبعة الحيدريّة في النجف الأشرف، 1380 ه.

(52) معجم الأدباء: لأبي عبد اللّه ياقوت بن عبد اللّه الرومي الحموي، ت 626 ه، دار الفكر، بيروت 1400 ه.

309

(53) معجم المؤلّفين: لعمر رضا كحالة، دار احياء التراث العربي، بيروت 1376 ه.

(54) مقابس الأنوار: للشيخ أسد اللّه الدزفولي الكاظمي، ت 1237 ه، نشر مؤسّسة آل البيت (عليهم السلام) لإحياء التراث، قم.

(55) المقنعة: للشيخ المفيد أبي عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان العكبري البغداديّ 412 ه، الطبعة الحجرية.

(56) الملل و النحل: لأبي الفتح محمّد بن عبد الكريم الشهرستاني، منشورات الرضي، قم.

(57) نقد الرجال: للسيّد مصطفى الحسيني التفريشي، انتشارات المصطفى (ص)، طهران 1318 ه.

(58) نهج البلاغة: لأمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب (عليه السلام)، جمع الشريف الرضي، شرح الشيخ محمّد عبده، دار التعارف للمطبوعات، بيروت 1402 ه.

(59) نهج السعادة في شرح نهج البلاغة: للشيخ محمّد باقر المحمودي، مؤسّسة الأعلمي للمطبوعات، بيروت.

(60) وسائل الشيعة: للشيخ محمّد بن الحسن الحرّ العامليّ ت 1104 ه، تحقيق الشيخ عبد الرحيم الرباني الشيرازي دار إحياء التراث العربي، بيروت 1403 ه.

310

فهرس الموضوعات‏

الموضوع/ الصفحة

مقدمة التحقيق و تحتوي على فصلين‏

الفصل الأوّل: حول الكتاب‏

اسمه 9

ماهيّته 9

مكان تأليف الكتاب 12

عمره حين ألّفه 12

تلخيص الكتاب 13

الفصل الثاني: حول المؤلّف‏

اسمه و نسبه 19

اسرته 19

ولادته و نشأته 21

اساتذته و شيوخه 24

311

تلامذته و الراوون عنه 25

اطراء العلماء له 26

مؤلفاته 27

وفاته و مدفنه 30

مصادر الترجمة 32

النسخ الخطية المعتمدة في التحقيق 34

منهجية التحقيق 36

متن الكتاب‏

مقدمة المؤلف 37

الفصل الأوّل في بيانه لشرف نسبه و عدم معارضة ذلك لآية التقوى 41

الفصل الثّاني في تضمن الكتب لوجوب تعداد النعم بطهارة الأصول 41

الفصل الثالث في بيان عدم معارضة ذكر شرف النسب مع المنع من تزكية النفس 41

الفصل الرابع في تمني ذوي الشرف و النسب انتسابهم إلى النبي ص 42

الفصل الخامس في بيان انتسابه إلى النبي ص 42

الفصل السادس في بيان أن ولادته كانت في دولة الإسلام 42

الفصل السابع في بيان أن ولادته كانت بين آباء ظافرين و في بلد أهله من الفرقة الناجية 43

الفصل الثامن في بيان أن معرفته لله تعالى كانت بالإلهام 43

الفصل التاسع في بيان سنة ولادته و ولادة ولديه محمد و علي و سنة تأليفه هذا الكتاب 44

الفصل العاشر في بيان وصية الأنبياء و الأئمة ع و العلماء بعدة وصايا لأولادهم 45

الفصل الحادي عشر في بيان سبب اختصاص هذا الكتاب بولده محمد 46

الفصل الثاني عشر في تفصيل الله الذكور على الإناث في الإرث 47

الفصل الثالث عشر في تسميته هذا الكتاب بعدة أسماء 47

الفصل الرابع عشر في بيانه سبب الاختصار في هذا الكتاب على المواهب العقلية 48

الفصل الخامس عشر في بيان طرق معرفة الله 48

الفصل السادس عشر في بيان حثه على النظر في نهج البلاغة و كتاب المفضل بن عمر و الإهليلجة 50

312

الفصل‏السابع عشر في بيان تحذيره من متابعة المعتزلة في طريق معرفة الله تعالى 51

الفصل الثامن عشر في بيان أن معرفة الله تعالى محكومة بحصولها للإنسان 53

الفصل التاسع عشر في تتميم بيان أن معرفة الله تعالى محكومة بحصولها للإنسان 54

الفصل العشرون في ذمه للمشتغلين بعلم الكلام 54

الفصل الحادي و العشرون في كون معرفة الله تعالى بالوفادة عليه 54

الفصل الثاني و العشرون في تجويزه النظر في الجواهر و الأجسام و الأعراض 55

الفصل الثالث و العشرون في مناظرته مع أحد المتكلمين و إثباته أن معرفة الله بحسب ما يعلم به و يقدر عليه المكلف 55

الفصل الرابع و العشرون في وجوب تعريف المبتدئ المولود على الفطرة و ما يقوي عنده ما في فطرته 57

الفصل الخامس و العشرون في بيان غضب الله تعالى على من قطع رجاءه به 58

الفصل السادس و العشرون في بيان معرفته بعلم الكلام و قراءته لكتبه 59

الفصل السابع و العشرون في ذكره لعدة روايات من كتاب عبد الله الأنصاري ذامة للمتكلمين 60

الفصل الثامن و العشرون متكلموا هذه العصابة من شرارهم 63

الفصل التاسع و العشرون في تأويل المراد من كلام الإمام الصادق 63

الفصل الثلاثون جمع الراوندي لخمس و تسعين مسألة كلامية اختلف فيها المفيد و المرتضى 64

الفصل الحادي و الثلاثون: ذمّه الطريقة التي يتبعها المعتزلة في معرفة تعالى. 64

الفصل الثاني و الثلاثون: ضلالة كلّ من عدل في التعريف عن الأمرا لمكشوف الى الأمر الخفيّ اللطيف. 65

الفصل الثالث و الثلاثون: احتياج الإنسان الى معرفة ثبوت تماثل الأجسام 66

الفصل الرابع و الثلاثون: مخالفة شيوخ المعتزلة للطريق السهل المعروف في اثبات الخالق 66

الفصل الخامس و الثلاثون: بيان الطريق الذي يتبعه المعتزلة في معرفة اللّه 67

الفصل السادس و الثلاثون: وجوب تعليم المسترشدين ما يقوي عندهم الفطرة الأولية بالتنبيهات العقلية و القرآنية 68

313

الفصل السابع و الثلاثون: وجوب تعليم المسترشدين سبل معرفة النبوة و الإمامة 68

الفصل الثامن و الثلاثون: عدم منعه من النظر في معرفة اللّه تعالى 68

الفصل التاسع و الثلاثون: شهادة العقول المستقيمة و القلوب السليمة بلابدية استناد الممكنات و الوجودات الى فاعل لها 70

الفصل الأربعون: عدم مناسبة وجود اللّه تعالى و صفاته لوجودنا و صفاتنا 70

الفصل الحادي و الأربعون: ردّه القائلين بأن الموجودات صدرت عن علّة موجبة 72

الفصل الثاني و الأربعون: دلالة اختلاف الناس في ألوانهم و أشكالهم و أصواتهم على أن خالقهم مختار قادر 72

الفصل الثالث و الأربعون: دلالة اختلاف الناس في ألوانهم و أشكالهم و أصواتهم على أن خالقهم مختار قادر 72

الفصل الرابع و الأربعون: توصيته بالتزام الصوم و التذلل لله تعالى عند طروء شبهة 72

الفصل الخامس و الأربعون: هداية لأهل الكهف و سحرة فرعون و امرأته و مريم بنت عمران و ام موسى 73

الفصل السادس و الأربعون: اعتبار التكليف بمعرفة و رسوله و أئمته (ع) من المنن و الاحسان 75

الفصل السابع و الأربعون: أهلية المكلفين لإنزال الكتب السماوية عليهم و إبعاث الأنبياء لهم 76

الفصل الثامن و الأربعون: اعتبار يوم بلوغ المكلف من أعظم الأعياد و أشرف الأوقات 77

الفصل التاسع و الأربعون: أهلية اللّه تعالى للعبادة 78

الفصل الخمسون: عدم احتياج معرفة النبي محمد (ص) و رسالته الى كثير أدلة 79

الفصل الحادي و الخمسون: عدم قدرة العقول بذاتها على كشف مراد الله منها على التفصيل 79

الفصل الثاني و الخمسون: ذكر دلالات على نبوّة النبيّ محمد (ص) 80

الفصل الثالث و الخمسون: الاعتماد على أخبار المعصومين في معرفة معجزات النبيّ (ص) 81

الفصل الرابع و الخمسون: الحثّ على قراءة تفسير الإمام الهادي (ع) و تفسير الإمام العسكري (ع) و توقيعات الحجّة (ع)، و غيرها 81

314

الفصل الخامس و الخمسون: سهولة معرفة الأئمّة (ع) 85

الفصل السادس و الخمسون: دلالة العقل على وجود الأئمّة (ع) 85

الفصل السابع و الخمسون: دلالة أكملية و أتمية نبوّة النبي محمد (ص) على وجود الأئمّة (ع) 86

الفصل الثامن و الخمسون: دلالة تنصيب النبي (ص) نائبا عنه في المدينة المنورة عند خروجه في غزواته، على تنصيبه (ص) نائبا عاما بعد وفاته 86

الفصل التاسع و الخمسون: دلالات تنصيب النبي (ص) عليه ع 86

دلالة تنصيب النبي (ص) قائدا على كل جيش يبعثه على تنصيبه ع نائبا عاما بعد وفاته 86

دلالة آيات كثيرة على خلافة الإمام علي (ع) 86

تأكيد النبيّ (ص) على الوصية 87

الاستدلال بقوله تعالى (اليوم أكملت لكم دينكم ...) على خلافة الإمام علي (ع) 87

بيانه لأدلة كثيرة على خلافة الإمام علي (ع) 88

الفصل الستون: ردّه للاستدلال بحديث السقيفة على عدم خلافة الإمام علي (ع) 92

الفصل الحادي و الستون: استشكاله على المجتمعين في السقيفة بعدم اجتماعهم في المسجد النبويّ 93

الفصل الثاني و الستون: دلالة قوله (ص): «الأئمّة من قريش» على خلافة الإمام علي و أولاده (ع) 93

الفصل الثالث و الستون: اجتماع أهل المدينة على كون عثمان حلال الدم، ثم تكذيبهم لهذا الإجماع و مطالبتهم بدمه 94

الفصل الرابع و الستون: تأييد المسلمين لبني أميّة و تركهم لزين العابدين (ع) 95

الفصل الخامس و الستون: اعابة الامة للإمام الحسن (ع) صلحه مع معاوية، و تركها للإمام الحسين (ع) عند نهضته 96

الفصل السادس و الستون: مناقشة مع أحد المخالفين حول ما جرى في السقيفة 96

الفصل السابع و الستون: مناقشة اخرى مع أحد المخالفين حول السقيفة 97

الفصل الثامن و الستون. حسد المنحرفين و غير المتدينين لأهل الصلاح و السداد 98

الفصل التاسع و الستون: عمى المخالفين للنص على الإمام علي (ع) 98

الفصل السبعون: مخالفة الأصحاب للنبيّ (ص) في نصّه على الإمام علي (ع) و تركه (ص) في حنين و احد، و خذله في خيبر 99

315

الفصل الحادي و السبعون: عدم حفظ الصحابة لألفاظ الأذان و اختلافهم فيه 99

الفصل الثاني و السبعون: بيان عدد الأنبياء، و عدم بعثهم بعبادة الأصنام 100

الفصل الثالث و السبعون: مخالفة الصحابة للإمام علي (ع) ناشئة من امور دنيوية 100

الفصل الرابع و السبعون: معرفة الأئمّة (عليهم السلام) 101

الفصل الخامس و السبعون: دلالة قوله (ص): «لا يزال الإسلام عزيزا ما وليهم اثنا عشر خليقة كلّهم من قريش» على امامة الأئمّة الإثني عشر (ع) 101

الفصل السادس و السبعون: حديث الثقلين 102

الفصل السابع و السبعون: غيبة الإمام المهدي (عج) 104

الفصل الثامن و السبعون: توصيته لولده محمد بالاعتقاد بغيبة المهدي (عج) 104

الفصل التاسع و السبعون: مناقشته مع بعض المخالفين لتعرّض الشيعة لبعض الصحابة، و القول بالرجعة، و القول بالمتعة، و غيبة المهدي (عج) 105

الفصل الثمانون: رديه للقائلين بتفضيل الخلفاء على الإمام علي (ع) بسبب فتحهم لبعض البلدان 108

الفصل الحادي و الثمانون: فتح البلدان بعد النبي (ص) كان بتأييده تعالى و وعده ذلك 109

الفصل الثاني و الثمانون: عدم كون الخلفاء الذين تقدموا على الإمام علي (ع) من أهل الجهاد 111

الفصل الثالث و الثمانون: عزل النبيّ (ص) لأبى بكر و عمر في غزوة بدر الكبرى 111

الفصل الرابع و الثمانون: تولية اسامة بن زيد على أبي بكر و عمر في السرية 112

الفصل الخامس و الثمانون: دلالة عزل النبيّ (ص) لأبي بكر و عمر عن الجهاد في حياته، على عدم صلاحيتهما للخلافة بعده 112

الفصل السادس و الثمانون: بيان سبب إسلام الخلفاء و تزويج النبيّ (ص) بناته لهم و زواجه منهم 114

الفصل السابع و الثمانون: سبب تزويج النبيّ (ص) بناته للمخالفين 115

الفصل الثامن و الثمانون: حديث القرطاس عند وفاة النبيّ (ص) 117

الفصل التاسع و الثمانون: سبب قول عمر: انه ليهجر 118

316

الفصل التسعون: سبب آخر لقول عمر: إنه ليهجر 119

الفصل الحادي و التسعون: عودة أبي بكر و عمر من جيش اسامة 119

الفصل الثاني و التسعون: ما سببية السقيفة من الردة و الاضلال 123

الفصل الثالث و التسعون: شرح الإمام علي (ع) لحاله مع الأعداء 126

الفصل الرابع و التسعون: قدم العداء بين الإمام علي (ع) و الذين تقدموا عليه 127

الفصل الخامس و التسعون: عدم احتياج الإمام علي (ع) الى نصّ على رئاسته و خلافته 128

الفصل السادس و التسعون: جهل أعداء الإمام علي (ع) بالبلاغة و الأدب و الحكمة و غيرها من العلوم 128

الفصل السابع و التسعون: ضلال أكثر الناس عن الحقّ في الصور السابقة 130

الفصل الثامن و التسعون: مناقشته مع أحد المستنصرية في الإمامة 131

الفصل التاسع و التسعون: مناقشته مع أحد الحنابلة في‏الإمامة 136

الفصل المائة: مناقشة اخرى له مع أحد الحنابلة في الإمامة 137

الفصل الحادي و المائة: مناقشته مع أحد الزيدية في الإمامة 138

الفصل الثاني و المائة: مناقشة اخرى له مع أحد الزيدية في الإمامة 140

الفصل الثالث و المائة: وصيّته لولده بحفظ تاريخ تكلّفه و الاحتفال به في كلّ سنة، و انه أحضر بنته شرف الأشراف قبل بلوغها بقليل و شرح لها ما يجب أن تفعله عند تكلّفها 142

الفصل الرابع و المائة: عزمه على التصدّق بمائة و خمسين دينارا عند بلوغ ولده 142

الفصل الخامس و المائة: ما ينبغي فعله عند البلوغ 143

الفصل السادس و المائة: ما يجب تذكره عند البلوغ 144

الفصل السابع و المائة: وصيّته لولده بأن يتذكر كيفية انتقاله من آدم 145

الفصل الثامن و المائة: وصيّته لولده بعدم ايثار أحد على اللّه تعالى 145

الفصل التاسع و المائة: تكوّن الإنسان من جواهر و أعراض 146

الفصل العاشر و المائة: اشفاق اللّه تعالى على الإنسان بعدم خلقه من مارج من نار 146

الفصل الحادي عشر و المائة: أهليّة الإنسان لئن يبعث له رسلا من الملائكة 147

الفصل الثاني عشر و المائة: تأكيده على الإخلاص في الطاعة و التوكّل على اللّه تعالى 148

317

الفصل الثالث عشر و المائة: بعض مصاديق لطف اللّه تعالى بعبده 149

الفصل الرابع عشر و المائة: مصاديق اخرى للطف اللّه تعالى بعبده 150

الفصل الخامس عشر و المائة: مصاديق اخرى للطف اللّه تعالى بعبده 151

الفصل السادس عشر و المائة: عدم معاملة اللّه تعالى لعبده بعدله بل بإحسانه 153

الفصل السابع عشر و المائة: مصاديق لطف اللّه تعالى بعبده 154

الفصل الثامن عشر و المائة: الحثّ على الزواج 156

الفصل التاسع عشر و المائة: توصيته لولده بعدم مخالطة الناس 157

الفصل العشرون و المائة: ما يبتلى به المخالط للناس 157

الفصل الحادي و العشرون و المائة: أصعب المخالطة هي مخالطة العصاة 161

الفصل الثاني و العشرون و المائة: ذمّه للدخول على الملوك و مخالطتهم 162

الفصل الثالث و العشرون و المائة: رفضه لزيارة و مخالطة بعض الملوك الذين طلبوا منه ذلك 162

الفصل الرابع و العشرون و المائة: مخالطته للناس في داره فقط بعد استخارته للّه تعالى في ذلك 163

الفصل الخامس و العشرون و المائه: ذكر أمور خاصة و عامة تتعلق بجدّه ورّام 164

ذكر جدّه ورّام و بعض أحواله و كيفية شروعه في الدرس وبيانه معرفة الملوك و الرؤساء له 164

رفضه للافتاء و تعليم الناس 164

رفضه لأن يكون حاكما بين المتخاصمين 165

الفصل السادس و العشرون و المائة: بيان زواجه و ما ترتب عليه هذا الزواج 166

الفصل السابع و العشرون و المائة: طلب الخليفة المستنصر المؤلّف للفتوى، و اعتذاره عن ذلك 167

الفصل الثامن و العشرون و المائة: نهيه لولده عن الدخول مع الملوك في أمورهم و هزلهم و دعوة الخليفة المستنصر المؤلف بأن يتولى نقابة الطالبيين، و رفضه ذلك 168

الفصل التاسع و العشرون و المائة: طلب ابن الوزير القمي من المؤلّف أن يكون نديما له، و رفضه ذلك 168

الفصل الثلاثون و المائة: اختيار الخليفة المستنصر المؤلّف لئن يكون رسولا للتتر، و رفضه ذلك. 169

318

الفصل الحادي و الثلاثون و المائة: تحذيره ولده من أغراء الشيطان له 170

الفصل الثاني و الثلاثون و المائة: تحذيره ولده من الدخول مع الولادة 172

الفصل الثالث و الثلاثون و المائة: تفصيله الاصابة بالجنون أو البرص و الجذام على الدخول على الولاة 173

الفصل الرابع و الثلاثون و المائة: بيان انتسابه إلى الإمام الحسين (ع)، و بيان انتقاله من الحلّة الى النجف ثم الى كربلاء، و عزمه على الاستيطان في سامراء 174

الفصل الخامس و الثلاثون و المائة: توصيته ولده بذكر اللّه دوما 176

الفصل السادس و الثلاثون و المائة: جوارح الإنسان بضائعه الى اللّه تعالى 176

الفصل السابع و الثلاثون و المائة: حفظ اللّه تعالى لعبده في السفر 177

الفصل الثامن و الثلاثون و المائة: ما يجب فعله عند النوم 178

الفصل التاسع و الثلاثون و المائة: العبد و ما في يده ملك للّه تعالى 179

الفصل الأربعون و المائة: عدم ترك الأنبياء ذهبا و فضة لأبنائهم 180

الفصل الحادي و الأربعون و المائة: اعتقاد البعض فقر النبيّ (ص) و الإمام علي (ع)، و ردّه لهذا الاعتقاد 181

الفصل الثاني و الأربعون و المائة: إخباره بفطام ولده دون تكلّف و وصيته بتعليم الخط 184

الفصل الثالث و الأربعون و المائة: وصيته بتعلم الفقه و قراءة كتب الشيخ الطوسي الفقهية و بيان ابتداء دراسته للعلوم الإسلامية 184

الفصل الرابع و الأربعون و المائة: ذكره للصلاة 197

الفصل الخامس و الأربعون و المائة: ذكره للزكاة 198

الفصل السادس و الأربعون و المائة: ذكره للصيام 199

الفصل السابع و الأربعون و المائة: ذكره للحجّ 200

الفصل الثامن و الأربعون و المائة: ذكره للجهاد 201

الفصل التاسع و الأربعون و المائة: احتلال التتر لبغداد، و سعي المؤلّف للصلح بين‏

319

المسلمين و التتر 203

الفصل بيان بعض الأمور المتعلقة بالإمام المهدي ع و طرح بعض الشبهات في غيبته 206

الفصل الحادي و الخمسون و المائة في انتظار فرج الإمام المهدي ع 213

الفصل الثاني و الخمسون و المائة في القول بالرجعة و الشوق إلى رؤية الإمام المهدي ع 213

الفصل الثالث و الخمسون و المائة: وصيّته ولده ببعض الوصايا الأخلاقية و اعتراف أبناء الحسن (ع) بأن المهدي (عج) ليس من ذرية الإمام الحسن (ع) 215

الفصل الرابع و الخمسون و المائة: وصية الإمام علي (ع) لولده الإمام الحسن (ع) 218

الفصل الخامس و الخمسون و المائة: رسالة الإمام علي (ع) إلى شيعته و من يعزّ عليه 235

الفصل السادس و الخمسون و المائة: رسالة الإمام علي (ع) بعض أكابر أصحابه، و التي يذكر فيها أن الأئمّة (ع) من ذريته 270

الفصل السابع و الخمسون و المائة: بيانه لإنتهاء الكتاب، و انه يسأل ولده يوم القيامة عنه 277

الفصل الثامن و الخمسون و المائة: ذكره لعمره حين الانتهاء من تأليف هذا الكتاب، و انه مطابق لعمر الإمام علي (ع) 277

الفصل التاسع و الخمسون و المائة: بيانه لمعنى قول الإمام علي (ع): «ما كان يلقى في روعي كذا و كذا ...» 278

فهارس الكتاب 281

1- فهرس الآيات القرآنية 283

2- فهرس الأحاديث 285

3- فهرس أسماء الأئمة (عليهم السلام) 287

4- فهرس أسماء الأنبياء (عليهم السلام) 289

5- فهرس الأعلام 290

6- فهرس الأماكن و البقاع 294

7- فهرس المذاهب و الأديان 296

8- فهرس الأبيات الشعرية 297

9- فهرس الكتب الواردة في المتن 299

10- مصادر التحقيق 302

11- فهرس الموضوعات 310