مختصر الأحكام

- السيد محمد رضا الگلپايگاني المزيد...
163 /
51

أهل الخبرة و قواعد علم الهيئة، أو من اىّ طريق اخرى.

مسئلة 206- إذا لم يمكن تحصيل الظن بالقبلة يجب الاحتياط بالصلاة إلى أربع جهات، فان ضاق الوقت عن اربع صلوات إلى أربع جهات يصلى بمقدار ما لديه من الوقت و يقضى ما يفوته منها مثلا: إذا كان الوقت لا يتسع لأكثر من ثلاث صلوات يصلى الى ثلاث جهات. و يصلى الرابعة قضاءا.

الستر و الساتر

يجب ستر العورتين في الصلاة، بحيث لا يرى اللون منهما، بل الأحوط ان لا يظهر شبههما من وراء اللباس أيضا، و ان كان لونهما غير مرئي و لا فرق في ذلك بين وجود الناظر و عدمه و لكن لا يجب ستر حجمهما.

مسئلة 207- يجب على المرأة حال الصلاة أن تستر جميع بدنها و لو لم يرها غير المحرم، حتى الرأس و الشعر و يستثني من ذلك المقدار الواجب غسله في الوضوء من الوجه. و يستثني أيضا القدمان و اليدان الى الزند فان سترها غير واجب. و لكن يجب ستر أطرافها بمقدار يزيد على الحد الواجب، بحيث تستر أطراف الوجه و ما يلي الزندين من اليدين و القدمين حتى يحصل اليقين بستر جميع الواجب ستره منها.

لباس المصلى

يشترط في لباس المصلي أمور:

الأول- الطهارة، سواء في ذلك ما سترت به العورتان منه و ما زاد على ذلك من لباس آخر، و الطهارة كما انها تشترط في لباس المصلى تشترط في بدنه أيضا.

52

مسئلة 208- إذا تنجس لباس المصلى أو بدنه و لم يعلم بتنجسه و صلى به، ثم علم بعد الصلاة بتنجسه فصلاته صحيحة. اما إذا كان قد علم قبل الصلاة بتنجس أحدهما ثم نسي و صلى فيه فصلاته باطلة.

مسئلة 209- إذا تنجس لباسه و لم يجد لباسا طاهرا غيره، و كان مضطرا الى لبسه بسبب البرد أو بسبب آخر، تجب عليه الصلاة في ذلك اللباس، و صلاته صحيحة. و إذا كان متمكنا من نزعه فهو مخير بين ان يصلى فيه و بين ان يصلى عاريا.

الثاني- كونه مباحا غير مغصوب.

مسئلة 210- إذا اشترى لباسا بعين مال فيه الخمس أو الزكاة مع عدم أدائهما، فالصلاة فيه باطلة.

الثالث- ان لا يكون متخذا من اجزاء الميتة، سواء أ كانت ميتة حيوان مأكول اللحم أو غير مأكول اللحم. اما ما كانت ميتته طاهرة كالسمك، فالأحوط وجوبا الاجتناب عن الصلاة فيه أيضا.

مسئلة 211- إذا شك في ان اللباس متخذ من اجزاء الميتة أولا، جازت له الصلاة فيه.

الرابع- ان لا يكون متخذا من اجزاء حيوان غير مأكول اللحم، و لو كان مذكى أو كان حيّا. فلا تجوز الصلاة في جلده و لحمه و عظمه و شعره و صوفه و ريشه و وبره، حتى انه إذا علقت بلباس المصلى أو بدنه شعرة واحدة من حيوان غير مأكول اللحم و صلى فيها فصلاته باطلة و لا فرق بين ما كان ذا نفس سائلة منه و ما كان غير ذي نفس سائلة.

مسئلة 212- إذا شك في لباس، كالماهوت مثلا انه متخذ من اجزاء حيوان مأكول اللحم أو غير مأكول اللحم، أو شك في انه من حيوان‌

53

غير مأكول اللحم ان من شي‌ء غير حيوان، فالصلاة فيه صحيحة. و الاولى الاحتياط بالاجتناب عنه في كل من الصورتين.

الخامس- يشترط في لباس المصلي، إذا كان رجلا، ان لا يكون منسوجا بالذهب، سواء أ كان ذهبا خالصا أو مخلوطا بشي‌ء آخر، فإنه مبطل للصلاة و مثله في الحكم لبس خاتم الذهب في اليد و تعليق سلسلة الذهب في الصدر. و يحرم لبس ذلك كله على الرجال مطلقا سواء أ كان في الصلاة أو في غير الصلاة.

السادس- يشترط في لباس المصلي إذا كان رجلا ان لا يكون من الحرير الخالص، سواء أ كان بمقدار يستر العورة أو لم يكن، و سواء أوجد لباسا غيره أو لم يجد. و الأحوط وجوبا الاجتناب عن ان تكون تكة السراويل و القلنسوة و غيرها من لباس الرأس من الحرير الخالص.

مسئلة 213- تجوز الصلاة مع البدن أو اللباس المتنجس في بعض الموارد:

الأول- ان يكون في بدن المصلى و لباسه دم من جرح أو قرح فيه، فان الصلاة بذلك الدم صحيحة، بشرط ان يكون تطهير البدن و تطهير اللباس أو تغييره يستلزم المشقة عرفا فان كان لا مشقة فيه بالنسبة الى أكثر الناس فالأحوط وجوبا التطهير أو التغيير.

الثاني- ان يكون فيها دم أقل من سعة الدرهم فإن الصلاة به صحيحة بشرط ان لا يكون دم حيض أو نفاس أو استحاضة و لا دم نجس العين كالكلب و الخنزير و لا دم ميتة و لا دم حيوان غير مأكول اللحم.

الثالث- تصح الصلاة في اللباس المتنجس إذا كان مقداره لا يستر العورة، كالقلنسوة و الجورب و أمثالهما. و كذلك تصح الصلاة في الخاتم‌

54

و القرط و أمثالهما إذا كانت متنجسة.

الرابع- ثوب المربية للطفل إذا كانت لا تملك غيره أو كانت تملك غيره و لكنها لا تستطيع الاحتفاظ به طاهرا على بدنها. فإن الصلاة فيه صحيحة، بشرط ان تغسله كل يوم مرة واحدة و الأفضل ان تغسله في آخر النهار بحيث تصلّى الظهرين و العشائين مع الطهارة أو مع خفة النجاسة.

مكان المصلى

يشترط في مكان المصلّي أمور:

الأول- الإباحة.

مسئلة 214- من صلّى في المكان المغصوب عالما بالغصب عامدا فصلاته باطلة و ان كان جاهلا بكونه مفسدا و إذا صلى فيه جاهلا أو غافلا أو ناسيا فصلاته صحيحة ان كان الناسي أو الغافل غير الغاصب و اما ان كان هو الغاصب و صلّى فيه ناسيا أو غافلا فالأحوط وجوبا إعادة الصلاة.

مسئلة 215- من كان جاهلا لحرمة الغصب شرعا و كان جهله عن تقصير في تعلم الحكم و صلّى في المغصوب فصلاته باطلة و اما ان كان قاصراً في جهله فصلوته صحيحة.

الثاني- ثبات مكان المصلّى فلا تجوز فيما كان متحركا مسئلة 216- الصلاة اختيارا على ظهر الفرس مثلا أو في السيارة أو القطار أو السفينة حال حركتها باطلة، إذا كانت حركتها تجعل المصلى غير مستقر. و من اضطر إلى الصلاة في أحد تلك الأمكنة بسبب ضيق الوقت أو سبب آخر يجب عليه استقبال القبلة على قدر المستطاع فان كانت صلاته في السيارة مثلا و انحرفت به عن القبلة يجب عليه الاتجاه إلى القبلة‌

55

فورا. و يجب عليه ان يجعل قراءته و أذكاره على قدر المستطاع حال استقرار بدنه.

الثالث- ان يكون المصلى مطمئنا من استطاعته إتمام الصلاة في المكان الذي يصلى فيه، بناء على الاحتياط اللازم فلا تجوز الصلاة في مكان مزدحم بالناس أو تهب فيه الرياح أو تقع عليه الأمطار الشديدة، إذا لم يطمئن بكونه قادرا على إتمام الصلاة و احتمل ان ذلك يضطره الى قطعها.

الرابع- ان لا يصلى في مكان يحرم المكث فيه لضرر على النفس كأن يصلى تحت سقف أو الى جانب جدار مشرفين على الانهيار أو غيرهما من الأماكن الخطرة. و ذلك بناء على الاحتياط الواجب اللازم.

الخامس- ان لا يقف على الأشياء المحترمة التي يهتك الوقوف عليها حرمتها فيحرم، كورق القرآن الكريم و قبر المعصوم (عليه السلام) و أسماء اللّه تعالى.

السادس- ان يصلى في مكان يستطيع فيه ان يؤدى أفعال الصلاة على نحو صحيح فلا تجوز الصلاة اختيارا تحت سقف منخفض مثلا بحيث لا يستطيع الوقوف مستقيما أو مكان ضيق لا يقدر فيه على الركوع أو السجود السابع- ان لا يتقدم على قبر المعصوم، و الأحوط وجوبا ان لا يكون مساويا معه أيضا فإن حال بينه و بين القبر حائل كالجدار فلا بأس بالصلاة متقدما أو مساويا. و لا تكفي الحيلولة بالصندوق الشريف و الضريح و الثوب الذي يسدل عليه.

الثامن- ان لا يكون مكان المصلى متنجسا بنجاسة تسرى الى البدن أو اللباس فان كانت غير سارية فلا بأس بها و اما مسجد الجبهة فيجب ان يكون طاهرا.

56

التاسع- ان لا يكون مكان القدمين مرتفعا و لا منخفضا عن مسجد الجبهة أكثر من أربع أصابع مضمومة.

مسئلة 217- يكره ان تصلى المرأة مساوية للرجل في الموقف أو متقدمة عليه و ترتفع الكراهة بأن تتأخر المرأة عن الرجل أو ان يفصل بينهما مقدار عشرة أذرع أو ان يكون بينهما حائل كالستر و الجدار.

مسئلة 218- تستحب الصلاة في المساجد. و أفضلها المسجد الحرام فالصلاة فيه تعدل ألف ألف صلاة. و بعده مسجد النبي (صلّى اللّه عليه و آله) و الصلاة فيه لها أجر عشرة آلاف صلاة. و بعده مسجد الكوفة و المسجد الأقصى، و الصلاة فيهما لها أجر ألف صلاة. و بعدهما المسجد الجامع. و الصلاة فيه تعدل مأة صلاة و بعده مسجد القبيلة، و الصلاة فيه تعدل خمسا و عشرين صلاة- و بعده مسجد السوق، و الصلاة فيه تعدل اثنتي عشرة صلاة.

و صلاة المرأة في بيتها أفضل و أفضله مخدعها.

أحكام المسجد

مسئلة 219- يحرم على الأحوط زخرفة المساجد، اى تزيينها بالذهب و نقشها بصورة ذي الروح.

مسئلة 220- المسجد الذي غصبه غاصب، سواء أدخل في ملك أحد من الناس أو جعل شارعا أو زقاقا أو غير ذلك، يحرم تنجيسه و يجب تطهيره إذا تنجس و تجري عليه جميع أحكام المسجد.

مسئلة 221- يحرم تنجيس المسجد. و إذا تنجس تجب المبادرة إلى تطهيره فورا.

مسئلة 222- إذا رأى النجاسة في المسجد وقت الصلاة فمع سعة‌

57

الوقت يجب تطهير المسجد أولا ثم الصلاة و مع ضيق الوقت تجب الصلاة أولا ثم تطهيره.

مسئلة 223- إذا لم يطهر المسجد مع سعة الوقت، و صلى فصلاته صحيحة و لكنه أثم بتأخير تطهير المسجد.

مسئلة 224- تستحب إنارة المسجد و تنظيفه. و حين الدخول اليه يستحب تقديم الرجل اليمنى بالدخول و حين الخروج تقديم الرجل اليسرى بالخروج. و يستحب تفقد الحذاء قبل الدخول لئلا تكون فيه نجاسة تسرى الى المسجد، بل ان لا تكون فيه نجاسة على الإطلاق.

مسئلة 225- يكره البصاق و التمخط في المسجد و النوم فيه الا عند الضرورة. و يكره أيضا رفع الصوت فيه الا للأذان و الموعظة و يكره إنشاد الشعر الا ما كان موعظة أو حمدا و شكرا للّه أو مدحا للنبي (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) و أهل بيته الاطهار أو ذكرا لمصيبتهم، و يكره أيضا دخول من أكل الثوم أو البصل أو شيئا آخر كريه الرائحة اليه، و كذلك يكره تمكين الأطفال و المجانين من دخوله.

الأذان و الإقامة

من جملة المستحبات قبل الصلاة الأذان و الإقامة. و استحباب الإقامة للصلوات اليومية مؤكد.

مسئلة 226- الأذان و الإقامة تختصان بالصلوات الخمس اليومية، أما صلاة عيد الفطر و عيد الأضحى فلا أذان لهما و لا اقامة، بل يقال «الصلاة»:

ثلاثا. و استحبابها في بقية الصلوات كالآيات و صلاة الميت غير معلوم، و لكن لا بأس بها بقصد الرجاء.

58

مسئلة 227- يتألف الأذان من ثمانية عشر فصلا و هي:

اللّه أكبر. أربع مرات.

اشهد ان لا إله إلا اللّه. مرتين.

اشهد ان محمدا رسول اللّه. مرتين.

حي على الصلاة. مرتين.

حي على الفلاح. مرتين.

حي على خير العمل. مرتين.

اللّه أكبر. مرتين لا إله إلا اللّه. مرتين.

و تتألف الإقامة من سبعة عشر فصلا. و هي:

اللّه أكبر. مرتين.

اشهد ان لا إله إلا اللّه. مرتين.

اشهد ان محمدا رسول اللّه. مرتين.

حي على الصلاة. مرتين.

حي على الفلاح. مرتين.

حي على خير العمل. مرتين.

قد قامت الصلاة. مرتين.

اللّه أكبر. مرتين.

لا إله إلا اللّه مرة واحدة.

مسئلة 228- لا بأس بقول «اشهد ان عليا أمير المؤمنين ولي اللّه» بعد «اشهد ان محمدا رسول اللّه» بقصد القربة المطلقة.

59

واجبات الصلاة

مسئلة 229- واجبات الصلاة أحد عشر:

1- النية 2- القيام 3- تكبيرة الإحرام (اللّه أكبر) 4- الركوع 5- السجود 6- القراءة 7- الذكر 8- التشهد 9- السلام 10- الترتيب 11- الموالاة.

النية

مسئلة 230- النية و القيام و تكبيرة الإحرام الركوع و السجود أركان في الصلاة. فإذا زيد فيها أو نقص منها، عمدا أو سهوا، بطلت الصلاة. و سيأتي شرح ذلك الا ان النية غير قابلة للزيادة. و اما واجبات الصلاة فليست أركانا فزيادتها أو نقصها لا يبطل الصلاة إلا في صورة العمد فقط. و يستثني من ذلك الترتيب و الموالاة فإن تركها، في بعض الموارد مبطل للصلاة و لو كان سهوا.

مسئلة 231- النية في الصلاة و الصيام و سائر العبادات هي ان يقصد المكلف أداء عمله، قاصدا به القربة الى اللّه أو اطاعة أمره أو شكر نعمته أو طلب رضاه أو رجاء ثوابه أو خوف عقابه. و لا يجب ذكر ذلك باللسان و لا إخطاره في الذهن، بل يكفى ان يكون المحرك و الباعث له على الصلاة أو الصيام أو العبادات الأخرى انما هو الطاعة لأمر اللّه أو تحصيل القربة إليه.

التكبير

مسئلة 232- يجب في أول كل صلاة، قول «اللّه أكبر» بقصد الشروع في الصلاة و افتتاحها. و بها تفتتح الصلاة، و هي أول جزء منها و اسمها «تكبيرة الإحرام». و يحرم بعدها قطع الصلاة، و هي ركن فاذا تركها المصلى عمدا أو سهوا، بطلت صلاته. و إذا زاد فيها بان قالها أكثر من مرة، عمدا أو سهوا، بطلت صلاته أيضا.

60

مسئلة 233- يجب التنطق بتكبيرة الإحرام على الوجه الصحيح و لا يجوز ان يستبدل بها جملة اخرى، كأن يقول مثلا «اللّه أكبر» أو غير ذلك. و لا تجزى ترجمتها بلغة اخرى غير العربية.

القيام

مسئلة 234- يجب في تكبيرة الإحرام القيام و الاستقرار.

مسئلة 235- القيام حين تكبيرة الإحرام واجب، و هو ركن و كذلك القيام المتصل بالركوع، فاذا جلس قبل الركوع سهوا أو عمدا يجب عليه الرجوع الى القيام منتصبا ثم الركوع. فان ركع غير منتصب بان نهض من جلوسه الى الركوع، و لم ينتصب قائماً، فصلاته باطلة، سواء أ كان ذلك عن عمدا و سهو.

مسئلة 236- القيام حال قراءة الحمد و السورة من الركعتين الأوليين واجب و لكنه ليس بركن. و مثله القيام حال قراءة الحمد أو التسبيحات الأربع من الركعة الثالثة و الرابعة.

مسئلة 237- يجب في القيام الواجب انتصاب البدن و استقراره و استقلاله بان لا يتكئ على شي‌ء كالعصا و الجدار و غيرهما، فاذا انحنى، و لو قليلا، أو كان غير مستقر أو اتكأ على شي‌ء بطلت صلاته إلا في حال الاضطرار، فإنه لا بأس بذلك كله.

مسئلة 238- إذا كان لا يتمكن من القيام تجب عليه الصلاة جالسا و يلتزم حال الجلوس بجميع الشرائط الواجبة حال القيام فينتصب و يستقر و يستقل على قدر الإمكان، الّا ان يكون مضطرا.

مسئلة 239- إذا لم يتمكن من الصلاة جالسا يصلى مضطجعا على جنبه الأيمن مستقبل القبلة كوضع الميت في القبر. فان لم يتمكن من ذلك يضطجع على جنبه الأيسر مستقبل القبلة، فان لم يتمكن صلى مستلقيا‌

61

على ظهره، و قدماه إلى القبلة كالمحتضر.

القراءة

مسئلة 240- تجب في صلاة الصبح و الركعتين الأولتين من سائر الفرائض قراءة الفاتحة و سورة كاملة بعدها من القرآن غير سور العزائم و هي:

«الم تنزيل- و حم السجدة- و النجم- و اقرأ باسم».

مسئلة 241- يجب على الرجل الجهر بقراءة الحمد و السورة في صلاة الصبح و المغرب و العشاء. و يجب على المرأة الإخفات بهما في هذه الصلوات إذا كان يسمع صوتها غير محرم لها، و الّا فهي مخيرة بين الجهر و الإخفات. و يجب على الرجل و المرأة كليهما الإخفات بهما في صلاة الظهر و العصر، ما عدا صلاة الجمعة و صلاة الظهر من يوم الجمعة، فيستحب للرجل الجهر بقراءة الفاتحة و السورة فيهما و ان كان الإخفات أحوط.

مسئلة 242- يستحب الجهر بالبسملة في صلاة الظهر و العصر.

مسئلة 243- تبطل الصلاة إذا جهر بالقراءة عمدا في مورد الإخفات أو أخفت في مورد الجهر، و ان كان ذلك عن سهو أو جهل بالحكم فصلاته صحيحة و لو كان جهله من تقصير. اما إذا كان ملتفتا الى هذه المسئلة و كان شاكا في حكمها و تعمد ترك السؤال عنه فالأحوط وجوبا ان يعيد صلاته.

مسئلة 244- يجب التنطق بكلمات الحمد و السورة و حروفهما على الوجه الصحيح. فإن أخطأ فيه، و لو بتغيير حرف بحرف، كأن يستبدل الظاء بالضاد، فالكلمة التي يقع فيها الخطأ باطلة يجب ان يعيدها صحيحة، فان لم يأت بها على الوجه الصحيح و اكتفى بها بطلت الصلاة و كذلك إذا لم يراع قواعد الحركات أو المد الواجب و الأحوط وجوبا الاجتناب عن الوقف على الحركة و الوصل بالسكون.

مسئلة 245- في الركعة الثالثة من صلاة المغرب و في الركعتين الأخيرتين من العشاء و الظهرين ان يقرأ الفاتحة وحدها بدون سورة أو ان‌

62

يقرأ التسبيحات الأربع، و هي سبحانه اللّه و الحمد للّه و لا إله إلا اللّه و اللّه أكبر و إذا اختار التسبيحات فالأحوط قراءتها ثلاث مرات و ان كان الأقوى جواز الاكتفاء بمرة واحدة. و يجب الإخفات فيها سواء أقرأ الحمد أو التسبيحات فان جهر بها عمدا بطلت صلاته.

مسئلة 246- يستحب قول أعوذ باللّه من الشيطان الرجيم قبل الشروع بالقراءة في الركعة الاولى من الصلاة و يستحب الجهر بالبسملة في الصلاة الإخفاتية، و ان يقول بعد قراءة سورة الإخلاص كذلك اللّه ربي مرة واحدة أو مرتين أو ثلاث مرات. أو يقول كذلك اللّه ربنا ثلاثا.

الركوع

مسئلة 247- يجب الركوع مرة واحدة في كل ركعة من الصلوات الواجبة و المستحبة، ما عدا صلاة الآيات ففي كل ركعة منها خمسة ركوعات.

و الركوع ركن تبطل الصلاة بزيادته و نقصه، عمدا أو سهوا. و واجباته أمور:

الأول- الانحناء بمقدار تصل اليدان الى الركبتين.

الثاني- الذكر. و الأفضل الاحتياط بان يقول سبحان اللّه ثلاث مرّات أو سبحان ربي العظيم و بحمده مرة واحدة و ان كان يجزيه اذكار اخرى مثل الحمد للّه و اللّه أكبر بمقدارها.

الثالث- الطمأنينة حال الذكر، فان تعمد قراءته و هو غير مطمئن فالأحوط وجوبا ان يعيده مرّة ثانية و هو مطمئن و يتم صلاته ثم يعيدها.

الرابع- القيام من الركوع مع انتصاب القامة.

الخامس- الوقوف بعد القيام من الركوع حتى يطمئن و يستقر و بعده يهوى الى السجود.

مسئلة 248- من لا يستطيع الاطمئنان حال الذكر لمرض أو لعذر آخر يجزيه ان يركع و يقرأ الذكر على حاله تلك و لا بأس عليه.

63

مسئلة 249- إذا تحرك عن غير اختيار حال الذكر الواجب يجب عليه اعادة الذكر مرة ثانية في حال الاستقرار.

مسئلة 250- المضطر إلى الصلاة جالسا ينحني للركوع بحيث يكون وجهه مقابلا لركبتيه. و الأفضل ان ينحني حتى يقابل وجهه مسجد الجهة.

مسئلة 251- بعد القيام من الركوع يستحب له ان يقول سمع اللّه لمن حمده.

السجود

مسئلة 252- يجب السجود مرتين في كل ركعة من الصلوات، سواء أ كانت واجبة أو مستحبة. و هو وضع الجبهة على الأرض تعظيما للّه و هذان السجودان هما معا ركن في الصلاة و واجباتهما أمور:

الأول- وضع المساجد السبعة على الأرض، أي الجبهة و الكفين و الركبتين و رأسي إلا بهامين من القدمين.

الثاني- الذكر. و الأحوط فيه ان يقول سبحان اللّه ثلاث مرات أو سبحان ربي الأعلى و بحمده مرة واحدة و ان كان يجزيه اذكار اخرى، مثل الحمد للّه ثلاث مرات كما مر في أحكام الركوع.

الثالث- الاطمئنان حال الذكر الواجب و كذلك المستحب أيضا إذا اتى به بقصد خصوصية السجود.

الرابع- رفع الرأس من السجود.

الخامس- الجلوس بعد رفع الرأس من السجود بالقدر الذي تتحقق به الطمأنينة. و بعده يسجد السجود الثاني.

السادس- ان تكون المساجد السبعة كلها موضوعة على الأرض حال الذكر. فان رفع أحدها عن الأرض حال الذكر سهوا فالأحوط وجوبا وضعه‌

64

على الأرض و اعادة الذكر مرة ثانية إلا الجبهة فإنه لو رفعها سهوا قبل الذكر لا يجوز وضعه ثانيا لا عادة الذكر بل يكتفى بهذا السجود و صلاته صحيحة.

السابع- ان لا يرتفع مكان الجبهة عن مكان القدمين أكثر من مقدار لبنة أو أربع أصابع مضمومة. فإن كانت الأرض منحدرة بحيث لا بيان اختلافها فلا بأس به و ان كان انحدارها يتجاوز هذا المقدار قليلا.

الثامن- وضع الجبهة على الأرض أو ما ينبت منها ما عدا المعادن و المأكول و الملبوس. و أفضل ما يسجد عليه منها تربة سيد الشهداء (عليه السلام).

التاسع- طهارة موضع الجبهة.

العاشر- أن يأتي بذكر السجود بالعربية الصحيحة مع الموالاة.

مسئلة 253- إذا فقد منه أثناء الصلاة ما يصح السجود عليه، فمع سعة الوقت يجب عليه قطع الصلاة و تحصيل ما يصح السجود عليه و مع ضيق الوقت يسجد على شي‌ء من لباسه ان كان كتانا أو قطنا، فان لم يتمكن سجد على ظاهر يده أو على معدن. و الأحوط وجوبا تقديم ظاهر اليد على المعدن.

مسئلة 254- يجب في حال السجود وضع الكفين من اليدين، اى باطنهما على الأرض. و مع الاضطرار يجوز وضع ظاهرهما.

مسئلة 255- إذا وضع جبهته على مكان أعلى من موضع القدمين بحيث لم يصدق السجود عليه يجب رفع الجبهة و وضعها على مكان يتحقق معه السجود الصحيح.

مسئلة 256- إذا لم يتمكن من الانحناء بالقدر الكافي للسجود ينحني إلى الحد الذي يستطيعه و يرفع مكان ما يسجد عليه بمقدار أمكن له الانحناء فيضع الجبهة عليه فان لم يستطع الانحناء أصلا يشير برأسه إلى السجود. فان لم يتمكن أشار بعينيه. و الأحوط وجوبا في هذه الصورة ان‌

65

يرفع ما يسجد عليه الى جبهته و يضعها عليه مع الإمكان.

مسئلة 257- في حال الجلوس بين السجدتين يستحب له أن يقول «استغفر اللّه ربي و أتوب اليه»، و حين النهوض الى القيام ان يقول بحول اللّه و قوته أقوم و اقعد.

التشهد

مسئلة 258- يجب في التشهد أمور:

الأول و الثاني- قراءة الشهادتين و الصلاة على النبي (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم). و ذلك ان يقول: اشهد ان لا إله إلا اللّه وحده لا شريك له و اشهد ان محمدا عبده و رسوله. اللهم صل على محمد و آل محمد.

الثالث- الجلوس حال قراءة التشهد.

الرابع- الطمأنينة حال القراءة.

الخامس- الترتيب في قراءة التشهد على النحو الذي ذكر آنفا.

السادس- الموالاة بين الكلمات و الحروف بالمقدار المتعارف.

السابع- المحافظة على تأديتها على الوجه العربي الصحيح.

مسئلة 259- التسليم واجب و جزء من الصلاة و له صورتان و هما:

1- السلام علينا و على عباد اللّه الصالحين 2- السلام عليكم و رحمة اللّه و بركاته.

فان قرء الاولى فالأحوط وجوبا ان يقرأ معها الثانية و ان قرأ الثانية كفت وحدها: اما «السلام عليك أيها النبي و رحمة اللّه و بركاته» فليست من السلام بل هي جزء التشهد من الركعة الأخيرة و كونها جزءا من التشهد الأول غير معلوم و هي على كل حال مستحبة لا واجبة.

الترتيب و الموالاة

يجب على المصلى الترتيب في الصلاة، و هو الإتيان بأجزاء الصلاة و‌

66

أفعالها كلا في محله على الوجه الذي ذكر، بحيث يبدأ بتكبيرة الإحرام و بعدها قراءة الحمد و السورة، و بعدها الركوع، و هكذا سائر الاجزاء و الأفعال الأخرى، واحدا بعد آخر.

مسئلة 260- إذا خالف الترتيب في أفعال الصلاة عمدا فقدم شيئا منها عن محله و أخّر شيئا، فإن كان ذلك ركوعا أو أحد السجودين أو كليهما معا فصلاته باطلة، و ان كان شيئا غيره، كأن يقرأ الصورة قبل الحمد مثلا، فالأحوط وجوبا ان يعيده على الوجه الصحيح، فيقرأ السورة مرة ثانية بعد الحمد و يتم صلاته، ثم يعيدها.

مسئلة 261- تجب الموالاة في أفعال الصلاة و هي تتابع أفعالها بلا فصل بينهما فيشرع بالجزء الثاني فورا بعد الفراغ من السابق فإذا أكبر تكبيرة الإحرام مثلا شرع في قراءة الحمد بلا فصل بالوقت بينهما، و هكذا يأتي بقية الأفعال متتابعة، فإن فصل بين أفعال الصلاة عمدا أو سهوا بمقدار يمحو صورة الصلاة فصلاته باطلة.

مسئلة 262- تجب الموالاة أيضا في كلمات القراءة و آياتها من الحمد و السورة و كذلك الأذكار. فإن فصل بينهما بحيث صار لا يصدق عليه انه يقرء أو يتشهد أو يذكر، و أتم صلاته على هذا النحو فصلاته باطلة.

القنوت

يستحب القنوت في جميع الصلوات الواجبة و المستحبة.

مسئلة 263- محل القنوت قبل الركوع من الركعة الثانية في جميع الصلوات إلّا صلاة الوتر، و هي ركعة واحدة، فمحله قبل الركوع منها و في كل من صلاة عيد الأضحى و عيد الفطر خمس قنوتات في الركعة الاولى و اربع‌

67

قنوتات في الركعة الثانية قبل الركوع من كلتيهما. و نقل بعضهم انه في صلاة الآيات يستحب القنوت مرتين، قنوت قبل الركوع الخامس و قنوت قبل الركوع العاشر.

لكن استحبابه قبل الركوع الخامس غير معلوم، بل الأقوى استحباب خمس قنوتات في صلاة الآيات: قبل الركوع الثاني و الرابع و السادس و الثامن و العاشر.

مسئلة 264- يكفي في القنوت مطلق الذكر و الصلاة على النبي و آله. و الأفضل ان يكون بهذه الصورة:

لا إله إلا اللّه الحليم الكريم لا إله إلا اللّه العلى العظيم سبحانه اللّه رب السموات السبع و رب الأرضين السبع و ما فيهن و ما بينهن و رب العرش العظيم. و الحمد للّه رب العالمين‌

تعقيب الصلاة

يستحب استحبابا مؤكدا أن يجلس المصلى بعد انقضاء الصلاة في مصلاه و يشتغل بالدعاء و الذكر و تلاوة القرآن و نحو ذلك من الدعوات المأثورة و من أفضل التعقيبات تسبيح الزهراء (سلام اللّه عليها). و هو قول اللّه أكبر أربعا و ثلاثين مرة الحمد للّه ثلاثا و ثلاثين مرة سبحان اللّه ثلاثا و ثلاثين مرة‌

مبطلات الصلاة

مبطلات الصلاة اثنا عشر:

الأول- فقد بعض الشرائط في أثناء الصلاة كالستر و اباحة المكان و اللباس و نحو ذلك مما مر في المسائل المتقدمة.

الثاني- الحدث الأكبر أو الأصغر في أثناء الصلاة سواء أ كان عمدا أو سبوا. اختيارا أو اضطرارا. الا المسلوس و المبطون، فقد مر حكمهما في ما مضى من المسائل.

68

الثالث- التكفير و هو وضع احدى اليدين على الأخرى على نحو ما يفعله غير الشيعة فإن كفّر عامدا بطلت صلاته و اما في السهو و التقية و الاضطرار فلا بأس به.

الرابع- تعمد استدبار القبلة أو الالتفات عنها بجميع البدن الى اليمين أو اليسار، بل الالتفات عنها يمينا أو يسارا بحيث يخرج عن استقبالها و ان لم يصل الى حد التيامن الكامل أو التياسر الكامل، فان ذلك كله مبطل للصلاة، بل استدبارها بالوجه وحده مبطل للصلاة و ان كان انحراف البدن قليلا. اما الالتفات قليلا بالوجه وحده يمينا أو يسارا مع بقاء سائر البدن مستقبلا للقبلة فلا يبطل الصلاة، الا ان الأحوط استحبابا الاجتناب عنه و كذا تبطل الصلاة مع الالتفات سهوا فيما كان عمده مبطلا إلا إذا لم يصلى الى حد اليمين أو اليسار فلا يبطل الصلاة إذا كان عن سهو.

الخامس- تعمد الكلام بكلام الآدميين، و لو كان من حرفين مهملين لا معنى لهما أو حرفا واحدا ذا معنى و لا فرق في بطلان الصلاة بالحرف الواحد ذي المعنى، بين ان يكون معناه مقصودا أو غير مقصود على الأحوط اما إذا تلفظت بحرف واحد ذي معنى، و كان غير ملتفت الى معناه، فان صلاته لا تبطل.

مسئلة 265- التلفظ بكلام الآدميين حال الصلاة مبطل لها و لو كان اضطرارا.

مسئلة 266- لا يجوز للمصلي أن يبتدئ غيره بالسلام و لا بتحية أخرى غير السلام. و لكن يجب عليه ردّ السلام كما لو كان في غير حال الصلاة.

و يكون ردّ السلام بنفس الصيغة التي ألقاها المسلّم بلا زيادة.

مسئلة 267- إذا سلّم بالملحون، فان كان لحنه بحيث لا يخرجه عرفا‌

69

عن صدق مفهوم السلام يجب على المصلى رده صحيحا بلا غلط.

السادس- من مبطلات الصلاة- تعمد القهقهة و اما في السّهو فان كانت بحيث تمحو صورة الصلاة فإنها مبطلة لها و الّا فلا. و لا بأس بالتبسم.

السابع البكاء لأمور الدنيا إذا كان معه صوت بل البكاء بلا صوت أيضا، بناء على الاحتياط مبطل للصلاة أما البكاء من خشية اللّه فلا بأس به، بل هو من أفضل الأعمال.

مسئلة 268 إذا بكى و هو يطلب حاجة دنيوية، و كان بكاؤه تذللا للّه ان يقضى حاجته، فلا بأس به.

الثامن- كل فعل يمحو صورة الصلاة، كالقفز و السكوت الطويل و التصفيق و أمثال ذلك. اما ما لا يمحو صورة الصلاة، كالإشارة باليد، فلا بأس به.

مسئلة 269- السكوت الطويل و كل فعل ينافي الموالاة ان كان عن عمد فهو مبطل للصلاة، و ان كان عن سهو فلا بأس به الا ان يكون بحيث ينفى عنه صورة الصلاة.

التاسع- الأكل و الشرب إذا كانا ماحيين لصورة الصلاة. بل هما غير جائزين و لو كانا ماحيين للموالاة فقط. و لا بأس بابتلاع باقيا الطعام بين الأسنان و في الفم، إذا كانت قليلة.

العاشر- تعمد قول «آمين» بعد الحمد. و لا بأس بها إذا قيلت سهوا أو تقية.

الحادي عشر- الشك في عدد الركعات من الصلاة الثنائية و الصلاة الثلاثية و الشك في عدد الركعتين الاولى و الثانية من الصلاة الرباعية.

الثاني عشر- تعمد الزيادة أو النقصان في جزء من اجزاء الصلاة،

70

سواء أ كان ركنا أو غير ركن. أما الزيادة و النقصان سهوا، فان كان ركنا بطلت الصلاة أيضا و الا فلا.

مسئلة 270- يحرم قطع الصلاة الواجبة، إلا لحفظ مال أو دفع ضرر فإنه جائز.

مسئلة 271- يجب قطع الصلاة إذا توقف عليه حفظ ما يجب حفظه كنفس إنسان أو مال وجب عليه حفظه.

مسئلة 272- إذا طالبه الدائن بدينه، و كان في الوقت سعة و كان أداء الدين متوقفا على قطع الصلاة، يجب قطعها و أداء الدين و لكن ان عصى و أتم الصلاة فصلاته صحيحة.

صلاة الآيات

مسئلة 273- تجب صلاة الآيات لأربعة أمور:

الأول و الثاني- كسوف الشمس و خسوف القمر.

الثالث- الزلزلة و لو كانت غير مخوفة.

الرابع- هبوب الرياح السوداء و الحمراء و الصفراء و الظلمة الشديدة و الصاعقة و أمثال ذلك من المخوفات لأكثر الناس، بل لا يبعد وجوبها لحدوث أحد الأمور المذكورة و لو لم يكن سببا للخوف.

وقت صلاة الآيات

وقت صلاة الكسوف و الخسوف من حين بدئهما الى انجلاء تمام القرص. و الأفضل الاحتياط بالصلاة قبل شروع القرص بالانجلاء. فان صلى بعد شروعه بالانجلاء لا ينوي بها الأداء و لا القضاء. و اما صلاة الزلزلة‌

71

و الصاعقة و الظلمة الشديدة و أمثال ذلك فيجب المبادرة إليها فورا وقت حدوثها، فان عصى بقيت المبادرة إليها واجبة عليه الى آخر العمر. و في أيّ وقت صلاها ينوي بها الأداء.

كيفية صلاة الآيات

صلاة الآيات ركعتان، في كل ركعة منهما خمس ركوعات و سجودان بعد الركوع الخامس من الاولى و سجودان بعد الركوع الخامس من الثانية.

و لها كيفيات نقتصر هنا على ذكر اثنتين منها:

الاولى ينوي المصلى نية صلاة الآيات. ثم يكبّر تكبيرة الإحرام و يقرأ الحمد و السورة إلى آخرها. ثم يركع و يقرأ ذكر الركوع كالصلاة اليومية ثم ينتصب قائماً من الركوع و يفعل كالأول حتى يتم خمس ركوعات، يقرأ قبل كل ركوع منها الحمد و السورة كاملة. فإذا رفع رأسه من الركوع الخامس هوى إلى السجود، فيسجد سجدتين كسجود الصلاة اليومية ثم ينهض قائماً للركعة الثانية، فيفعل كما فعل في الركعة الأولى بلا فرق، اى يركع فيها خمس ركوعات يقرأ قبل كل ركوع منها الحمد و السورة كاملة. و يسجد سجدتين بعد الركوع الخامس. ثم يجلس فيتشهد و يسلّم كالصلاة اليومية.

الثانية- من أراد الاختصار في صلاة الآيات يجوز له أداؤها على هذه الصورة، و هي:

يقرء في الركعة الأولى قبل الركوع سورة الحمد كاملة ثم يقرأ آية من سورة أو أقل أو أكثر و يركع، فاذا قام من الركوع قرأ بعضا آخر من تلك السورة وحدها بدون الحمد. و هكذا يفعل في بقية الركوعات، اى: يقرأ‌

72

قبل كل ركوع منها بعضا آخر من تلك السورة وحدها بدون الحمد و هكذا الى الخامس حتى يتم سورة ثم يركع و يسجد و ينهض للركعة الثانية فيأتي بها كالأولى، فإذا جلس من السجود يتشهد و يسلم.

مسئلة 274- يعتبر في صلاة الآيات جميع الواجبات المعتبرة في الفرائض اليومية.

مسئلة 275- يستحب ان يقول اللّه أكبر قبل كل ركوع و بعده. و يستحب ان يقول سمع اللّه لمن حمده، بعد رفع الرأس من الركوع الخامس من كل من الركعتين.

مسئلة 276- إذا علم بكسوف الشمس أو خسوف القمر و لم يصل صلاة الآيات حتى مضى وقتها فقد عصى، و يجب عليه قضاؤها و كذا ان علم به و لكن سها عن الصلاة حتى مضى الوقت وجب عليه قضاؤها.

مسئلة 277- إذا لم يعلم بالكسوف أو الخسوف في وقتهما، و علم به بعد انقضائه، فإن كان الكسوف أو الخسوف كليا، بحيث احترق القرص كله، يجب عليه قضاء الصلاة. و ان كان جزئيا بحيث احترق بعض القرص فقط، فلا قضاء عليه.

مسئلة 278- إذا حدثت احدى الآيات الأخرى، غير الكسوف و الخسوف كالزلزلة و غيرها و لم يعلم بها الا بعد انقضائها فالأحوط وجوبا المبادرة إلى صلاتها فورا بعد العلم بها.

مسئلة 279- تجب صلاة الآيات على من وقعت الآية في بلده. اما سكان الأماكن الأخرى التي لم تقع فيها الآية فلا تجب عليهم، إلا إذا كان مكانهم متصلا بمكان وقوع الآية بحيث يصدق على المكانين انهما مكان واحد عرفا.

مسئلة 280- لا تصح صلاة الآيات من الحائض و النفساء و الأحوط وجوبا‌

73

ان تصليها بعد الطهر بدون نية القضاء و لا الأداء.

صلاة القضاء

يجب قضاء كل من الصلوات الخمس اليومية على من فاتته في وقتها عمدا أو نسيانا أو جهلا أو بسبب آخر كالمرض و النوم و غيرهما، و كذلك يجب القضاء على من بطلت صلاته بترك أحد اجزائها كالركوع مثلا أو فقدان شرط من شروطها كالطهارة، و لم يكن قد أعادها في وقتها.

مسئلة 281- المجنون و المغمى عليه لا يجب عليهما قضاء الصلاة إذا استمر بهما الجنون أو الإغماء حتى انقضى وقتها.

مسئلة 282- يستحب تمرين الأطفال المميزين و تعويدهم على قضاء ما يفوتهم من الصلوات، و كذلك يستحب تمرينهم و تعويدهم على أداء جميع الفرائض و النوافل، بل جميع العبادات و الأعمال الصالحة و الخلق الحسن و السيرة الطيبة. و يجب على أولياء الأطفال أن يمنعوهم من كل عمل يضر بأنفسهم و بغيرهم، و من كل عمل نهى عنه الشارع المقدس كالزنا و اللواط و الغيبة و الغناء، و كذلك يحرم ارسالهم الى المدارس التي يعلّم فيها المعلمون الفاسقون و من لا ايمان لهم، فيفسدون ايمان الطفل و عقيدته، بل يجب على المسلمين، كمال الانتباه و المراقبة، فان لم يطمئنوا الى وضع المدارس، من رياض أطفال و ابتدائيات و ثانويات، امتنعوا عن إرسال أطفالهم الا برياء الى مثل هذه الأماكن فان لم يفعلوا كان الوزر واقعا عليهم في فساد عقيدة أبنائهم بل أبناء أبنائهم إلى يوم القيامة.

صلاة الجماعة

صلاة الجماعة من المستحبات المؤكدة في جميع الفرائض اليومية،

74

و خصوصا الصبح و العشائين و لجريان المسجد و من يسمع صوت المؤذن، و قد ورد في فضلها و ذم تاركها من الاخبار ما جعلها تكاد تكون من الواجبات ففي الحديث ان المصلين في الجماعة «إذا كانا اثنين كتب اللّه لكل واحد بكل ركعة مأة و خمسين صلاة. و إذا كانوا ثلاثة كتب اللّه لكل واحد بكل ركعة ستمائة صلاة. و إذا كانوا أربعة كتب اللّه كل واحد ألفا و مأتي صلاة. و إذا كانوا خمسة كتب اللّه لكل واحد بكل ركعة ألفين و أربعمائة صلاة. و إذا كانوا ستة كتب اللّه لكل واحد منهم بكل ركعة أربعة آلاف و ثمانمائة صلاة. و إذا كانوا سبعة كتب اللّه لكل واحد منهم بكل ركعة تسعة آلاف و ستمائة صلاة.

و إذا كانوا ثمانية كتب اللّه لكل واحد منهم بكل ركعة تسعة عشر ألفا و مائتي صلاة. و إذا كانوا تسعة كتب اللّه لكل واحد منهم بكل ركعة ستة و ثلاثين ألفا و أربعمائة صلاة و إذا كانوا عشرة كتب اللّه لكل واحد منهم بكل ركعة سبعين ألفا و ألفين و ثمانمائة صلاة فإن زادوا على العشرة فلو صارت السموات كلها قرطاسا و البحار مداد و الأشجار أقلاما و الثقلان مع الملائكة كتّابا لم يقدروا ان يكتبوا ثواب ركعة».

و جاء في هذا الحديث نفسه:

«تكبيرة يدركها المؤمن مع الامام خير من ستين ألف حجة و عمرة و خير من الدنيا و ما فيها بسبعين ألف مرة و ركعة يصليها المؤمن مع الامام خير من مائة ألف دينار يتصدق بها على المساكين و سجدة يسجدها المؤمن مع الإمام في جماعة خير من عتق مائة رقبة».

فليس بين المستحبات ماله مثل هذه الفضيلة و هذا الثواب و يستفاد من الاخبار بان تارك صلاة الجماعة لا يؤاكل و لا يشارب و لا يشاور و لا يناكح أو يحضر‌

75

الصلاة جماعة. فعلى المكلف ان يواظب على صلاة الجماعة فلا يتركها الا لعذر فذلك هو مقتضى الايمان و قد جاء في الاخبار لا يمنع الشيطان من شي‌ء من العبادات منعها فعليه أن يجتنب تركها و ان يحذر الشبهات التي يعرضها الشيطان من حيث عدالة الامام و نحو ذلك، ليصرفه عن صلاة الجماعة.

مسئلة 283- من كان قادرا على تعلّم القراءة و لم يتعلمها تساهلا أو بسبب ضيق الوقت، فالأحوط وجوبا ان يؤدى صلواته جماعة.

مسئلة 284- يجوز ائتمام من يصلى احدى الفرائض اليومية بمن يصلى فريضة أخرى منها، كائتمام من يصلى الظهر بمن يصلى العصر. و يجوز أيضا ائتمام من يصلى أداء بمن يصلى قضاء و من يصلى قصرا بمن يصلى تماما، كما يجوز العكس أيضا.

مسئلة 285- يجب على المأموم ان ينوي نيّة الائتمام بالإضافة الى نية الصلاة التي يصليها، و يجب عليه ان تتضمن نية الائتمام تعيين الإمام المؤتم به.

مسئلة 286- إذا اضطر الى الانفراد لعذر أو ضرورة يجوز ان ينوي الانفراد عن الجماعة في أيّ مكان كان من الصلاة و يتم صلاته منفردا و يجوز له الانفراد بعد التشهد الأخير قبل السلام، سواء أ كان مضطرا لذلك غير مضطر. و في غير هذين الموردين الأحوط الاجتناب عن الانفراد.

مسئلة 287- إذا أدرك الجماعة و الامام في حال الركوع يجوز له الائتمام به، و يجوز له أيضا بعد ذلك، ان ينوي الانفراد عن الجماعة مع وجود العذر. الا ان الأحوط الاجتناب عن الانفراد في هذه الصورة.

مسئلة 288- إذا ائتم بالإمام في صلاة الظهر مثلا، و اضطر الى الانفراد لعذر، فانفرد و أتم صلاته منفردا، و الامام لا يزال مشتغلا بها، يجوز له‌

76

الائتمام بالإمام لصلاة العصر.

مسئلة 289- إذا أدرك الجماعة و الامام في حال الركوع أو أدركها من أولها و لكن لم يلتحق بها حتى ركع الامام يجوز له الائتمام ما دام الامام راكعا، فيكبر تكبيرة الإحرام و يركع بعدها مع الامام، و جماعته صحيحة و لو لم يدرك الذكر مع الامام، فالمعتبر في هذه الصورة إدراك الإمام قبل رفع رأسه من الركوع، سواء أ كان قبل الذكر أو معه أو بعده. فان رفع الإمام رأسه قبل ان يصل المأموم إلى حد الركوع لم يتحقق الائتمام. فان وصل المأموم إلى حد الركوع و الامام قد شرع في رفع رأسه من ركوعه و لكنه لم يخرج منه الى القيام، فالأحوط الحكم بعدم تحقق الائتمام أيضا.

مسئلة 290- إذا لم يحصل له الاطمئنان بأنه يدرك الركوع مع الإمام، فالأحوط عدم الائتمام.

مسئلة 291- إذا أدرك الجماعة و الامام في حال الركوع، و كبر تكبيرة الإحرام مع نية الائتمام، الا انه رفع الإمام رأسه من الركوع قبل ان يركع فالأحوط وجوبا ان يبقى قائماً و ينتظر الامام حتى ينهض إلى الركعة التي بعدها فيتابعه فيها و يحسبها الركعة الاولى من صلاته، و يتم صلاته جماعة. و لكن إذا كان يعلم ان نهوض الامام يبطئ بحيث يخرجه عن صورة الائتمام، ينوي الانفراد و يتم صلاته منفردا.

شروط صلاة الجماعة

لصلاة الجماعة شروط اخرى غير ما ذكر، و هي أمور:

الامام ان لا يحول بين المأموم و الامام حاجز يمنع من رؤية الامام، و لا يحول بين المأموم و المأمومين الذين هم واسطة اتصاله بالإمام حاجز‌

77

يمنعه من رؤيتهم، و لو كان الحائل ليس دائما بل في بعض الحالات.

كأن لا يمنع من الرؤية حال القيام و يمنع منها حال الركوع مثلا. اما إذا كان المأموم امرأة و الامام رجلا فلا بأس بوجود الحائل بينها و بينه أو بينها و بين المأمومين الآخرين إذا كانوا رجالا.

الثاني- ان لا يعلو مكان الامام عن مكان المأموم الا ان يكون علوا قليلا لا يعتد به فإنه لا بأس به. و كذلك إذا كانت الأرض منحدرة بصورة غير ظاهرة بحيث تعتبر في العرف مستوية، فإنه لا بأس به أيضا.

الثالث- ان لا يبعد المأموم عن الامام بعدا يقطعه عنه عرفا، الا ان يكون متصلا بالإمام بواسطة المأمومين الآخرين الذين يتصلون بالإمام بلا واسطة أو بواسطة غيرهم أيضا. و يجب الاحتياط بان لا يزيد الفاصل بين موقف الامام و مسجد المأموم على مقدار خطوة كاملة، و كذلك يكون الفاصل بين موقف كل صف من الصفوف و مسجد الصف الذي يليه. و يستحب الاحتياط بأن يعتبر في ذلك مقدار الخطوة المتعارفة فلا يزيد عليها، بل الأفضل الاحتياط ان لا يزيد الفاصل بين موقف الامام و موقف المأموم على مقدار ما يتسع لسجود الإنسان، و كذلك الفاصل بين كل صف و الصف الآخر الرابع- ان لا يتقدم المأموم على الامام.

مسئلة- 292- إذا كان المأمومون في الصف الأول لم يدخلوا بعد في الصلاة، و لكنهم كانوا في حال التهيؤ للدخول فيها، فان صفهم لا يعتبر حائلا و لا فاصلا بين من خلفهم من المأمومين و بين الامام فيجوز لمن خلفهم في هذه الصورة، الدخول في الصلاة و لا يجب عليهم الانتظار حتى يدخل الصف الأول فيها.

مسئلة 293- إذا لم يتمكن بعض المأمومين في الصف‌

78

الأول من رؤية الامام بسبب طول الصف أو كون الامام داخل المحراب فلا بأس بذلك.

مسئلة 294- إذا رفع رأسه من الركوع سهوا قبل ان يرفع الإمام رأسه منه فيجب عليه العودة إلى الركوع مرة ثانية و متابعة الإمام، فإن عاد الى الركوع و رفع الإمام رأسه قبل ان يصل هو الى حد الركوع بطلت صلاته.

و إذا رفع رأسه من السجود قبل الامام سهوا يجب عليه كذلك الرجوع الى السجود و متابعة الإمام، فإن عاد الى السجود فرفع الإمام رأسه منه قبل ان تصل جبهته الى مسجدها فصلاته صحيحة اما إذا ركع أو سجد عمدا قبل الامام فلا يجوز له الرجوع عنه لمتابعة الامام، و صلاته صحيحة، الا انه يأثم بترك المتابعة.

مسئلة 295- إذا ركع قبل الامام سهوا فالأحوط وجوبا ان يعود الى القيام ثم يركع مع الامام، و إذا سجد قبل الامام سهوا فالأحوط وجوبا ان يعود الى الجلوس ثم يسجد معه. فان لم يفعل صحت صلاته و اثم. و اما الزيادة في السجود و الركوع في هذين الموردين فلا بأس بها.

مسئلة 296- إذا ركع المأموم عمدا. و كان الامام لا يزال في حال القراءة، بطلت صلاته. و إذا فعل ذلك سهوا يجب عليه ان يعود الى القيام ثم متابعة الإمام في الركوع. فان لم يفعل فالاحتياط الواجب ان يتم صلاته ثم يعيدها.

مسئلة 297- إذا رفع المأموم رأسه عمدا من الركوع أو السجود قبل ان يقرأ الذكر الواجب بطلت صلاته.

مسئلة 298- إذا دخل في الجماعة و الامام في الركعة الثالثة أو الرابعة يجب عليه قراءة الحمد و السورة، فإن ركع الامام قبل ان يقرا‌

79

السورة اكتفى بالحمد وحدها و تابع الإمام في الركوع. فان لم يتسع الوقت لقراءة الحمد وحدها بان ركع الامام قبل ان يقرأها أو يتمها يجب عليه قراءتها كاملة، ثم يركع ثم يتابع الإمام في السجود.

مسئلة 299- إذا أدرك الجماعة و هي في الركعة الثالثة أو الرابعة يجوز له الانتظار حتى يركع الامام ثم يلتحق بالجماعة و هي في حال الركوع.

فان لم ينتظر و دخل في الجماعة حال القيام قبل الركوع فحكمه كما ذكر في المسئلة السابقة. فإن كان يعلم ان الوقت لا يتسع لقراءة الحمد فالأحوط ان لا يأتم قبل ان يركع الامام.

شروط إمام الجماعة

يشترط في إمام الجماعة أمور:

الأول- البلوغ.

الثاني- العقل.

الثالث- الإيمان بأن يكون شيعيا اثنى عشريا.

الرابع- العدالة.

الخامس- طهارة المولد فلا يكون ابن زنا.

السادس- الرجولة. إذا كان المأمومون كلهم أو بعضهم رجالا.

أما ائتمام المرأة بالمرأة فجائز. و لكنه خلاف الاحتياط الا في صلاة الميت فإنه جائز.

السابع- ان تكون صلاته من قيام إذا كان المأمومون قائمين و لا يجوز إمامته لهم جالسا و لا مضطجعا فإنه لا يجوز ائتمام القائم بغير القائم و لا الجالس بغير الجالس.

80

الثامن- صحة القراءة، فإن كان يخطئ في قراءة الحمد و السورة كأن لا ينطق بعض الحروف من مخارجها أو يسقط بعضها من النطق أو يلحن في نطقه، فلا يجوز الائتمام به، و لو كان غير قادر على تصحيح قراءته.

مسئلة 300- يجوز الائتمام بالإمام بمجرد حصول الاطمئنان إلى عدالته، سواء حصل الاطمئنان بشهادة عدل واحد، أو حصل من ائتمام واحد أو جماعة به، إذا كان ائتمامه أو ائتمامهم به موجبا للاطمئنان.

مسئلة 301- يستحب نهوض المأمومين إلى القيام حين يقول المؤذن «قد قامت الصلاة». و حين يفرغ الامام من قراءة الحمد في الركعة الاولى و الركعة الثانية يستحب للمأموم أن يقول «الحمد للّه رب العالمين».

الشكوك في الصلاة

مسئلة 302- إذا شك في انه صلى أولا، فإن كان ذلك بعد انقضاء وقت الصلاة يبنى على انه صلى، و ان كان شكه قبل خروج الوقت يبنى على العدم و يصلى.

مسئلة 303- إذا شك في أثناء صلاة العصر انه صلى الظهر أولا، فإن كان الوقت مختصا بالعصر يبنى على انه صلى الظهر و ان كان مشتركا بين الظهر و العصر يعدل عنها الى الظهر و يتمها من حيث عدل بنية الظهر ثم يصلى العصر بعدها.

مسئلة 304- إذا شك في أثناء الصلاة في جزء من أجزائها انه اتى به أولا، و كان لم يدخل في الجزء الذي بعده يجب تدارك الجزء المشكوك فيه. مثلا: إذا شك في انه قرأ الحمد أولا، قبل ان يشرع في قراءة السورة فإنه يتدارك الحمد و يقرؤها ثم يقرأ السورة.

81

مسئلة 305- إذا شك في جزء من اجزاء الصلاة بعد دخوله في جزء بعده لم يلتفت و يمضى في صلاته. مثلا: إذا شك في انه قرأ الحمد أولا، و كان ذلك بعد شروعه في قراءة السورة لم يلتفت، بل إذا شك في قراءة الآية السابقة بعد شروعه في قراءة الآية اللاحقة، أو شك في قراءة أول الآية و قد شرع في قراءة آخر الآية لا يلتفت و يمضى في صلاته.

مسئلة 306- إذا شك في صحة جزء من اجزاء الصلاة، و كان شكه بعد الدخول في الجزء الذي بعده يبنى على الصحة و صلاته صحيحة، مثلا:

إذا شك في صحة الركوع أو السجود أو صحة ذكرهما أو صحة القراءة، و كان قد دخل في ما بعدهما من الأفعال فإنه يبنى على صحة ذلك كله.

الشك في عدد الركعات

مسئلة 307- الشك في عدد الركعات بعضه مبطل للصلاة و بعضه غير مبطل لها. و الشكوك المبطلة ثمانية:

الأول- الشك في عدد ركعات الصلاة الثنائية، كصلاة الصبح و صلاة المسافر.

الثاني- الشك في عدد ركعات الصلاة الثلاثية، كصلاة المغرب.

الثالث- الشك بين الواحدة و ما زاد عنها.

الرابع- الشك بين الاثنتين و ما زاد عنهما قبل إكمال السجدتين الخامس- الشك بين الاثنتين و الخمس أو ما زاد على الخمس.

السادس- الشك بين الثلاث و الست أو ما زاد على الست.

السابع- الشك بين الأربع و الست أو ما زاد على الست.

الثامن- الشك في كل الركعات بحيث لم يذر عدد الركعات التي صلاها‌

82

مسئلة 308- الشكوك التي لا تبطل الصلاة تسع صور تقع كلها في الصلاة الرباعية فقط، و هي:

الأول- الشك بين الاثنتين و الثلاث بعد إتمام السجود الأخير. فإنه يبنى على الثلاث و يأتي بالرابعة. و بعد السلام يصلى ركعة من قيام أو ركعتين من جلوس. و الأحوط وجوبا ان يصلى ركعة من قيام.

الثاني- الشك بين الثلاث و الأربع في أيّ موضع كان من الصلاة.

فإنه يبنى على الأربع و يتم صلاته و يصلى بعدها ركعة من قيام أو ركعتين من جلوس و الأفضل الركعتان من جلوس.

الثالث- الشك بين الاثنتين و الأربع بعد إتمام السجود الأخير، فإنه يبنى على الأربع و يتم الصلاة ثم يصلى ركعتين من قيام.

الرابع- الشك بين الاثنتين و الثلاث و الأربع بعد إتمام السجود الأخير، فإنه يبنى على الأربع و يتم صلاته ثم يصلى ركعتين من قيام و بعدهما ركعتين من جلوس.

الخامس- الشك بين الأربع و الخمس بعد إتمام السجود الأخير، فإنه يبنى على الأربع و يتم صلاته ثم يسجد سجدتي السهو.

السادس- الشك بين الأربع و الخمس حال القيام، فإنه يهدم القيام و يجلس فيعود شكه بين الثلاث و الأربع فيبني على الأربع و يتشهد و يسلم ثم يصلى ركعتين من جلوس أو ركعة من قيام ثم يسجد سجدتي السهو لزيادة القيام.

السابع- الشك بين الثلاث و الخمس حال القيام فإنه يهدم القيام فيعود شكه بين الاثنتين و الأربع، فيبني على الأربع و يتشهد و يسلم و يصلى ركعتين من قيام و يسجد سجدتي السهو لزيادة القيام.

الثامن- الشك بين الثلاث و الأربع و الخمس حال القيام، فإنه‌

83

يهدم القيام فيعود شكه بين الاثنتين و الثلاث و الأربع، فيبني على الأربع و يتشهد و يسلم ثم يصلى ركعتين من قيام و ركعتين من جلوس و يسجد سجدتي السهو لزيادة القيام.

التاسع- الشك بين الخمس و الست حال القيام، فإنه يهدم القيام فيعود شكه بين و الأربع و الخمس فيبني على الأربع و يتشهد و يسلم و يسجد سجدتي السهو للشك بين الأربع و الخمس ثم يسجد سجدتي السهو مرة ثانية لزيادة القيام.

مسئلة 309- إتمام السجدتين من كل ركعة و إكمالها يتحقق بإتمام الذكر الواجب من السجدة الأخيرة، و لو لم يرفع رأسه من السجود.

الا انه إذا حصل الشك بين الاثنتين و الثلاث أو بين الاثنتين و الأربع أو بين الاثنتين و الثلاث و الأربع، و كان ذلك الشك بعد إتمام الذكر الواجب من السجود الأخير و قبل رفع الرأس منه، فالأفضل الاحتياط بان يعمل كما ذكر في المسائل السابقة ثم اعادة الصلاة.

مسئلة 310- لا يجوز العمل بأحكام الشكوك الصحيحة و لا الحكم ببطلان الصلاة في الشكوك المبطلة التي مر ذكرها، الا بعد التأمل و التفكر فان استقر شكه بعد ذلك و لم يتبدل عمل به. و ان تبدل شكه بيقين أو ظن عمل بيقينه أو ظنه. بل يستحب في الشكوك المبطلة الاحتياط بالتأمل و التفكر حتى ييأس من تبدل الشك باليقين أو الظن، أو يصل الى حد يمحو صورة الصلاة.

صلاة احتياط

مسئلة 311- صلاة الاحتياط هي الصلاة التي يؤديها المكلف بعد‌

84

الصلاة التي وقع فيها الشك على ما ذكر في المسائل السابقة. و كيفيتها انه بعد انتهاء الفريضة، من دون ان يأتي بشي‌ء من منافيات الصلاة، يبادر فورا إلى صلاة الاحتياط- قائماً أو جالسا حسب وظيفته منها- فينوي نية صلاة الاحتياط و يكبّر تكبيرة الإحرام ثم يقرأ الحمد و حدها بدون السورة إخفاتا و يركع و يسجد السجودين و يتشهد و يسلم. هذا إذا كانت صلاة الاحتياط الواجبة عليه ركعة واحدة، فإن كانت ركعتين ينهض، بعد السجود الأخير، إلى الركعة الثانية و يأتي بها كالأولى ثم يتشهد و يسلم. و ان كانت من جلوس اتى بها كذلك و يأتي بالركوع و السجود كما مر في صلاة الجالس.

قضاء السجود و التشهد المنسيين

مسئلة 312- إذا نسي سجدة واحدة من السجدتين أو نسي التشهد الأول، و تذكر المنسي بعد الركوع من الركعة التي بعده، يجب عليه قضاء المنسي بعد الصلاة و سجدتا السهو بعد القضاء.

موجبات سجود السهو

يجب سجود السهو لأمور:

الأول- التكلم بكلام الآدميين سهوا في الصلاة.

الثاني- السلام في غير محله، كأن يعتقد ان ما بيده هو الركعة الأخيرة فيسلم، ثم ينكشف له انها لم تكن باخيرة و لا فرق في ذلك بين قول «السلام علينا و على عباد اللّه الصالحين» و بين «السلام عليكم و رحمة اللّه و بركاته» اما «السلام عليك أيها النبي» فهي جزء التشهد الأخير، و كونها جزء لغير التشهد الأخير غير معلوم، و زيادتها ليست من الزيادة في السلام.

85

الثالث- نسيان السجدة الواحدة التي فإنه محل تداركها من الصلاة على ما ذكر سابقا. فإنه، في هذه الصورة يقضيها بعد الصلاة ثم يسجد سجدتي السهو لنسيان السجدة.

الرابع- نسيان التشهد، كله أو بعضه مع فوت محل تداركه فإنه يقضيه بعد إتمام الصلاة ثم يسجد سجدتي السهو لنسيانه.

الخامس- الشك بين الأربع و الخمس من ركعات الصلاة بعد إكمال السجدتين كما مر.

السادس- القيام في محل الجلوس و الجلوس في محل القيام، بناء على الاحتياط الواجب.

مسئلة 313- كيفية سجود السهو هي انه بعد السلام يبادر فورا و يضع جبهته على ما يصح السجود عليه، ناويا سجود السهو، و يقول:

بسم اللّه و باللّه. السلام عليك أيها النبي و رحمة اللّه بركاته ثم يجلس، ثم يسجد مرة ثانية كالأول، ثم يجلس و يتشهد كتشهد الصلاة و بعد التشهد يكفى ان يقول: «السلام عليكم و رحمة اللّه و بركاته»‌

صلاة المسافر

يجب على المسافر قصر الصلوات الرباعيات، و ذلك بان يصليها ركعتين و يسقط الركعتين الأخيرتين منها، مع وجود شروط القصد و هي أمور:

الأول- ان تكون مسافة سفره ثمانية فراسخ شرعية كاملة و لو ملفّقة بأن يكون ذهابه أربعة و إيابه أربعة و الأقوى في صورة التلفيق ان لا يكون كل من الذهاب و الإياب أقل من أربعة فراسخ. فان تحققت المسافة على نحو‌

86

ما ذكر قصّر صلاته و الّا أتمها.

مسئلة 314- إذا كان سفره أربعة فراسخ ذهابا و أربعة فراسخ إيابا، و كان لا ينوي إقامة عشرة أيام وجب عليه قصر الصلاة، و ان كان رجوعه بعد تمام تسعة أيام.

الثاني- قصد المسافة و ذلك بان يكون من ابتداء سفره عازما على السفر إلى ثمانية فراسخ و الا أتم صلاته فاذا كان مثلا قصده في ابتداء سفره ستة فراسخ و بعد الوصول الى مقصده قصد فرسخين آخرين و صار المجموع ثمانية فراسخ لم يقصّر و وجب عليه ان يتم صلاته. نعم بعد الوصول الى المقصد ان قصد ثمانية فراسخ أخرى أو أربعة فراسخ أو أكثر و كان عازما على العود بحيث كان قاصدا ثمانية فراسخ وجب عليه القصر.

مسئلة 315- لا يشترط الاستقلال في قصد السفر إلى ثمانية فراسخ، بل يجب القصر و لو كان المسافر تابعا لغيره في السفر غير مستقل به، كالمرأة المسافرة تبعا لزوجها أو الخادم و الخادمة المسافران تبعا لسيدهما و نحو هؤلاء فإنهم جميعا يقصرون إذا كانوا قاصدين ثمانية فراسخ فما فوق.

الثالث- استمرار القصد فان رجع عن نية السفر قبل ان يكمل أربعة فراسخ مع قصد العود، أو تردد فيها وجب عليه الإتمام.

الرابع- ان لا يكون من قصده في ابتداء السفر أو في أثنائه إقامة عشرة أيام أو أكثر قبل بلوغ ثمانية فراسخ من سفره و كذلك يشترط ان لا يكون عازما على المرور بوطنه، قبل بلوغ الثمانية و الا أتم، بل إذا كان مترددا في الإقامة أو المرور بوطنه على نحو ما ذكر، وجب عليه الإتمام.

الخامس- ان لا يكون سفره محرما، فان كان محرما وجب عليه الإتمام سواء كان السفر في حد ذاته حراما كالفرار من الزحف أو سفر الزوجة بغير‌

87

اذن زوجها أو سفر الولد مع نهى الوالد- إذا كان ذلك موجبا لأذية الوالد أو كان السفر لأمر حرام كالسفر لقتل نفس محترمة أو للسرقة أو لإعانة ظالم على ظلمه و نحو ذلك.

السادس- ان لا يكون ممن بيته معه أينما سار، كأهل البادية الذي ليس لهم مسكن معين، بل يدورون في البراري و البوادي انتجاعا للماء و الكلاء فحيث وجدا كان منزلهم.

السابع- ان لا يكون شغله السفر كالمكاري و سائق السيارة و الملاح و الطيار و الراعي و الجمال و نحوهم، فمثل هؤلاء إذا كان سفرهم لشغلهم وجب عليهم الإتمام و وجب عليهم أيضا الصيام إذا كان سفرهم في شهر رمضان مسئلة 316- من يصدق عليه عرفا ان شغله السفر يجب عليه الإتمام إذا كان سفره لعمله. و يتحقق اشتغاله بالسفر متى أصبح كثير السفر، و ذلك بان يتكرر سفره لعمله ثلاث مرات أو أكثر سواء شرع به من وطنه أو غير وطنه. أو ان يسافر سفرا واحدا يطول بحيث يصدق عليه عرفا ان شغله السفر.

الثامن- الوصول الى حد الترخص، و هو المكان الذي يخفى عنه الأذان فلا يسمعه و تتوارى عنه جدران البيوت فلا يتبينها.

مسئلة 317- إذا توارت عنه جدران البيوت و لم يخف الأذان أو خفي الأذان و لم تتوار الجدران، فالأحوط وجوبا ان يؤخر صلاته حتى تتحقق العلامتان كلاهما فيقصر صلاته و الا جمع بين القصر و التمام.

مسئلة 318- إذا وصل في عودته الى حد الترخص من وطنه وجب عليه الإتمام.

مسئلة 319- الوطن هو المكان الذي يكون فيه مسكن الإنسان‌

88

بحيث يصدق عليه عرفا انه ساكن فيه، سواء كان وطنا أصليا سكنه أبواه و ولد هو فيه أو كان غير أصلي و اتخذه هو محل مسكنه، الا انه يجب في الصورة الثانية ان يبقى فيه مدة حتى يصدق عليه عرفا انه وطنه.

مسئلة 320- يمكن ان يكون للإنسان أكثر من وطن واحد كأن يكون له منزلان و عائلتان في بلدين مختلفين و قد اتخذ كل واحد منهما مسكنا له.

مسئلة 321- وطن الأبوين يعد وطنا للولد الذي كان تابعا لهما ما لم يعرض عنه.

مسئلة 322- إذا نوى اقامة عشرة أيام متواليات في مكان واحد يجب عليه إتمام الصلاة، و لو ادى صلاة رباعية واحدة أو أكثر تماما، ثم عدل عن نيته إلى نية إقامة مدة أقل من عشرة، وجب عليه الإتمام ما دام في ذلك المكان. اما إذا عدل عن نيته قبل ان يؤدى صلاة رباعية أو عدل عنها في أثنائها قبل ان يتمها، وجب عليه القصر.

مسئلة 323- إذا نوى اقامة عشرة أيام و أتمها، ثم سافر الى مكان آخر و عاد منه الى محل الإقامة ناويا ان يقيم عشرة أيام أيضا، و كانت مسافة الذهاب و الإياب أقل من ثمانية فراسخ، و لو ملفقا ففي هذه الصورة يبقى على الإتمام في ذهابه و إيابه و إقامته في المكانين، و كذلك يتم الصلاة أيضا إذا كان مترددا في إقامة عشرة أيام بعد رجوعه و اما إذا نوى ان يقيم بعد رجوعه أقل من عشرة أيام، و كانت مسافة كل واحد من الذهاب و الإياب لا تقل عن أربعة فراسخ وجب عليه القصر في ذهابه و إيابه و إقامته في المكانين و ان كان أقل من أربعة فراسخ ففي الذهاب و في القصد يتم صلاته و في الإياب و في محل الإقامة يقصر بشرط ان يكون قاصدا لثمانية فراسخ و عدم إقامة‌

89

عشرة أيام أثناء الطريق.

مسئلة 324- إذا تحققت المسافة في سفره و بقي في مكان ثلثين يوما مترددا في مدة إقامته بحيث لا يعلم انه متى يخرج من ذلك المكان فإنه يقصر صلاته الى انقضاء ثلاثين يوما. و بعد ذلك يجب عليه الإتمام.

الصيام

الصيام هو الإمساك عن المفطرات التي يأتي تفصيله من أول الفجر الى المغرب بقصد القربة و هو واجب على كل مكلف واجد للشرائط المذكورة في خلال المسائل في تمام أيام شهر رمضان.

مسئلة 325- تتحقق نية صيام شهر رمضان بأن ينوي في أول ليلة منه صيام شهر رمضان كله، و يبقى على هذه النية إلى آخر الشهر أو يجدد هذه النية لكل يوم و يجوز ان ينوي صيام كل يوم على حدة و لا بد في الصوم الواجب المعين غير رمضان ان ينوي صيام كل يوم على حدة قليلا كان أو كثيرا.

المفطرات

مسئلة 326- يجب في أيام الصيام الاجتناب عن أمور:

الأول و الثاني- تعمد الأكل و الشرب. و لا فرق في ذلك بين ان يكون مما يؤكل و يشرب، كالخبز و الماء، أو لا يكون، كالتراب و الرمل فكله مفطر. حتى لعاب الفم إذا علق بخيط الخياطة أو بالمسواك و أخرجا من الفم ثم أعيدا اليه و هما رطبان به، و ابتلع الصائم رطوبتهما فإنه يفطر و يبطل صيامه.

و يجب الاحتياط بالاجتناب عن ابتلاع ما يستهلك في اللعاب و ان كان قليلا، الثالث- الجماع. و هو مبطل لصيام الرجل و المرأة على السواء، و ان لم يتحقق الانزال. و يتحقق الجماع بغيبوبة الحشفة أو ما هو بمقدارها ان كانت مقطوعة‌

90

الرابع- الاستمناء. اى إنزال المني متعمدا بفعل يفعله بقصد خروج المنى من قبلة أو تفخيذ أو غير ذلك.

مسئلة 327- إذا عمل عملا و لم يقصد به خروج المنى و لكن كان من عادته خروج المنى بذاك الفعل بطل صومه و ان لم ينزل بل لو لم يكن واثقا من نفسه على عدم الخروج به و خرج المنى بطل صومه أيضا.

الخامس- تعمد الكذب على اللّه و رسوله، بل على أحد من الأئمة المعصومين (صلوات اللّه عليهم). و الأحوط وجوبا إلحاق الصديقة الزهراء (سلام اللّه عليها) بهم.

السادس- إيصال الغبار الغليظ الى الحلق بل غير الغليظ أيضا، بناء على الأحوط، سواء كان غبارا يحل ابتلاعه كدقيق الحنطة و نحوه أو كان يحرم ابتلاعه كالتراب و نحوه، و سواء أثاره هو بنفسه أو آثاره غيره، بل الغبار الذي تثيره الريح و يقدر على التحفظ و لا يتحفظ منه فيصل الى الحلق، مبطل للصوم.

السابع- رمس الرأس في الماء، بناء على الاحتياط الواجب.

مسئلة 328- رمس الرأس في الماء مبطل للصوم إذا غمر الماء جميع الرأس في وقت واحد، و لو كان سائر البدن خارج الماء و لا بأس برمس بعض الرأس مع بقاء بعضه خارج الماء.

مسئلة 329- رمس الرأس في غير الماء من المائعات، كاللبن مثلا لا يبطل الصوم، و ان كان الأحوط الاجتناب عنه. اما رمس الرأس في الماء المضاف فالأحوط وجوبا الاجتناب عنه أيضا.

مسئلة 330- إذا رمس رأسه في الماء سهوا أو جبرا أو سقط في الماء بغير اختياره فارتمس رأسه لم يبطل صيامه‌

91

الثامن- تعمد البقاء على الجنابة و الحيض و النفاس الى طلوع الصبح في صوم شهر رمضان و قضائه.

مسئلة 331- إذا كان جنبا و لم يتمكن من الاغتسال لفقدان الماء أو غير ذلك من الأسباب يجب عليه التيمم قبل طلوع الصبح، و لا يجب عليه السهر الى الصبح، فان لم يتيمم بطل صومه. و ان كان متمكنا من الاغتسال و لكنه أخره حتى ضاق الوقت عصى و وجب عليه التيمم أيضا و صح صومه، فان لم يتيمم فصومه باطل.

مسئلة 332- إذا نام الجنب في ليلة شهر رمضان بانيا على الغسل قبل طلوع الفجر و كان من عادته الاستيقاظ في ذلك الوقت أو كان مطمئنا بذلك، و لكنه لم يستيقظ الا بعد طلوع الصبح، فصيامه صحيح فان استيقظ قبل طلوع الصبح ثم عاد الى النوم، على نيته للاغتسال و اعتياده أو اطمئنانه ان يستيقظ مرة ثانية و يغتسل في الوقت، و لكنه لم يستيقظ الّا بعد طلوع الصبح وجب عليه القضاء فان تكرر ذلك منه مرة ثالثة فطلع الفجر و لم يغتسل، فالأقوى كفاية القضاء بدون الكفارة، الا أن الأفضل إخراج الكفارة في هذه الصورة، بل في الصورة التي قبلها أيضا.

مسئلة 333- ذات الاستحاضة المتوسطة أو الكثيرة إذا تركت غسلا من الأغسال الواجبة للصلوات النهارية كالصبح أو الظهر أو العصر، فصيامها باطل بناء على الأحوط. اما إذا رأت الدم بعد أدائها صلاة العصر و لم تغتسل حتى الغروب فصيامها صحيح لان الغسل لصلاة المغرب و العشاء ليس شرطا في صحة صيام النهار الماضي و ان كان الأفضل مراعاة الاحتياط بل هو شرط لصحة صوم النهار الاتى فلو تركت الغسل لصلاة المغرب و العشاء فصيام عدها باطل على الأحوط. نعم ان اغتسلت قبل طلوع الفجر و ان كان لصلاة‌

92

الفجر فصومها صحيح و اما وضوء المستحاضة و القطنة و الخرقة اللتين تستعملها فليست شرطا في صحة صيامها.

التاسع- الاحتقان بالمائع و لو لضرورة. اما الاحتقان بالجامد فلا بأس به.

العاشر- تعمد القي‌ء و لو لضرورة. اما التقيؤ سهوا أو بلا اختيار فلا بأس به. و يتحقق القي‌ء بما يصدق عليه عرفا انه قي‌ء فلا بأس بخروج شي‌ء لا يصدق عليه ذلك، كخروج النواة و نحوها.

مسئلة 334- إذا تجشأ الصائم و به خرج شي‌ء من المعدة ثم عاد إليها بلا اختيار لا يبطل الصيام. اما إذا وصل الى فضاء الفم ثم ابتلعه مختارا فقد بطل صومه و يجب عليه القضاء و الكفارة بل إذا كان ما ابتلعه محرما لكونه من الخبائث وجبت عليه كفارة الجمع.

الكفارة و القضاء

مسئلة 335- المفطرات المذكورة يبطل الصيام و يوجب القضاء و الكفارة، إذا كان عمدا و اختيارا و اما سهوا فلا يبطل الصوم و لا شي‌ء عليه و كذا إذا وجر في حلقه شي‌ء جبرا و اما بالإكراه فلا يوجب الكفارة و لكن يبطل و عليه القضاء و الإمساك عن المفطرات الغير المكره عليها. و لا فرق بين المفطرات في هذا الحكم. حتى الكذب على اللّه و رسوله و الاحتقان بالمائع و القي‌ء، بناء على الأقوى، و رمس الرأس في الماء بناء على الأحوط نعم الأقوى عدم وجوب الكفارة في نوم الثاني للجنب بعد الاستيقاظ، بل في النوم الثالث أيضا، و ان كان الأفضل إخراج الكفارة، على ما ذكر في المسئلة 332‌

93

مسئلة 336- تكون كفارة الإفطار في رمضان احدى هذه الثلاثة:

1- عتق رقبة.

2- صيام شهرين متتابعين.

3- إطعام ستين مسكينا.

و المكلف مخير بينها يؤدى أيّا شاء منها، و ان يكن الأفضل مراعاة الترتيب المذكور بان يؤدى الكفارة الأولى، فإن تعذرت فالثانية فإن تعذرت فالثالثة. و ان كان إفطاره بحرام كالزنا و الجماع في حال الحيض و شرب الخمر و أكل الطعام المغصوب، وجب عليه الجمع بين الكفارات الثلاث.

مسئلة 337- يجب القضاء بدون الكفارة في موارد:

الأول- النوم الثاني- للجنب بل الثالث، على ما ذكر آنفا.

الثاني- إذا أبطل صومه بالإخلال بالنية أو الرياء أو العزم على الإفطار أو المفطر ثم بقي ممسكا و لم يأت بشي‌ء من المفطرات الى المغرب. و الا وجبت عليه الكفارة أيضا.

الثالث- فعل شي‌ء من المفطرات بدون مراعاة الفجر، ثم تبين انه كان بعد طلوع الفجر، سواء كان قادرا على المراعاة أو غير قادر كالأعمى و المحبوس و من لا يعرف وقت الفجر.

الرابع- فعل شي‌ء من المفطرات بعد طلوع الفجر اعتمادا على اخبار الغير بعدم طلوع الفجر.

الخامس- فعل شي‌ء من المفطرات بعد طلوع الفجر مع اخبار الغير بطلوعه و لكن اعتقد به المزاح أو الكذب.

السادس- الإفطار قبل المغرب اعتمادا على اخبار الغير بتحققه و لو كان اعتماده على اخبار الغير حائزا كالأعمى و نحوه و كذلك لو أخبر‌

94

العدل، بل العدلان. بتحقق المغرب ثم تبين انه لم يكن متحققا وجب عليه القضاء. اما إذا كان الاعتماد في الإفطار على اخبار من لا يجوز له قبول قوله فيجب عليه، مع القضاء، الكفارة أيضا بناء على الأقوى.

السابع- إذا أظلم الجو، و لم يكن على السماء مانع يحجب الرؤية، و قطع بدخول وقت المغرب فأفطر، ثم تبين انه مخطى‌ء، و ان إفطاره كان قبل الوقت. اما إذا شك أو ظن دخول الوقت فأفطر ثم تبين انه كان قبل الوقت وجبت عليه الكفارة مع القضاء أيضا.

مسئلة 338- إذا منع مانع، كالغيم من معرفة الوقت و ظن تحقق المغرب فأفطر، ثم تبين انه كان قبل المغرب فلا قضاء عليه و لا كفارة.

الثامن- إذا أدخل الماء في الفم للتبرد بمضمضة أو غيرها فسبقه و دخل الجوف لا متعمدا وجب عليه القضاء و لا كفارة عليه. و ان تمضمض بالماء للوضوء فدخل الجوف لا متعمدا فلا قضاء عليه و لا كفارة.

مسئلة 339- من شرائط صحة الصوم ان لا يكون مسافرا فإنه لا يصح الصوم في السفر على ما هو المذكور في الكتب المفصلة. نعم إذا سافر بعد الزوال صح صومه و كذلك إذا وصل المسافر الى وطنه أو محل إقامته قبل الظهر، و لم يكن قد اتى شيئا من المفطرات، وجب عليه لأن ينوي الصوم و يمسك عن المفطرات و صيامه صحيح.

أحكام الزكاة

وجوب الزكاة من ضروريات الدين، و منكره، مع العلم به كافر.

بل جاء في بعض الاخبار ان مانع الزكاة كافر. إما فوائدها و منافعها فكثيرة لا يتسع المجال لتعدادها. فهي تصون المجتمع من كثير من المفاسد و تحفظه من التفكك و الاندثار و بها انتظام شئونه و إيجاد الألفة و المحبة بين أبنائه و اقامة‌

95

شعائر الدين و تعميم الرخاء و الرفاهية بين أفراده. فهي من الأعمال التي يعم نفعها و يصل خيرها الى الجميع، و بها يزكو المال و يصان. و قد أكد الشرع المقدس عليها و رغب فيها كثيرا. و هدد تاركها بالعقاب الشديد.

ما تتعلق به الزكاة

تجب الزكاة في تسعة أشياء: 1- الإبل 2- البقر 3- الغنم 4- الذهب 5- الفضة 6- الحنطة 7- الشعير 8- التمر 9- الزبيب و تستحب في أربعة أشياء:

1- الحبوب، سواء كانت مكيلة أو موزونة كالأرز و الماش و الحمص و العدس و نحو ذلك، و الاثمار كالتفاح و الكمثرى و المشمش و أمثالها. و لا زكاة في الخضر و الباذنجان و الخيار و البطيخ و أمثال ذلك.

2- مال التجارة.

3- إناث الخيل. و لا زكاة على ذكورها و لا على الحمير و لا البغال.

4- الاملاك و العقارات المعدة للاستثمار و الانتفاع بمنافعهما كالبستان و الخان و الدكان و أمثالها.

زكاة الحيوان

من شروط وجوب الزكاة في الأمور التسعة المذكورة ان تبلغ النصاب، فلا تجب فيما دونه.

مسئلة 340- في الإبل اثنى عشر نصابا خمسة منها كل واحد منها خمس و في كل واحد منها شاة ثم ستة و عشرون و فيها بنت مخاض ثم ستة و ثلاثون و فيها بنت لبون ثم ستة و أربعون و فيها حقة ثم احدى و ستون و فيها جذعة ثم ستة و سبعون و فيها بنتا لبون ثم احدى و تسعون و فيها حقتان ثم مائة و احدى و عشرون‌

96

ففي كل خمسين حقة و في كل أربعين بنت لبون بمعنى وجوب مراعاة المطابقة و لو حصلت بالتركيب بان يحسب بعضها بالأربعين و بعضها بالخمسين و يتخير مع المطابقة لكل منهما و حينئذ لا عفو الا لما بين العقود من النيف.

مسئلة 341- في الغنم خمسة نصب:

الأول- أربعون شاة و زكاتها شاة واحدة.

الثاني- مائة و احدى و عشرون و زكاتها شاتان.

الثالث- مائتان و واحدة، و زكاتها ثلاث شياه.

الرابع- ثلاثمأة و واحدة و زكاتها اربع شياه.

الخامس- أربعمائة فصاعدا، و زكاة كل مائة شاة واحدة.

مسئلة 342- في البقر نصابان:

الأول- ثلاثون. و زكاتها تبيع أو تبيعة، و هي ما دخل في السنة الثانية (ذكرا و أنثى).

الثاني- أربعون. و زكاتها مسنة، و هي التي دخلت في السنة الثالثة اما ما زاد على ذلك فان كان عده بأربعين يستوعب الجميع أو يجعل عدد المعفو عنه أقل، عده بأربعين. و ان كان ذلك يتحقق بعده بثلاثين عده بثلاثين.

مسئلة 343- في المال المشترك إذا كان سهم كل شريك فيه يبلغ النصاب وجبت الزكاة عليهم جميعا. و ان كان سهم البعض يبلغه و سهم البعض الآخر لا يبلغه وجبت الزكاة على من كان سهمه يبلغ النصاب.

مسئلة 344- إذا كانت له أموال زكوية متفرقة مما تتعلق به الزكاة، و كانت بمجموعها تبلغ النصاب، وجب إخراج زكاتها، و لو كانت في أماكن متباعدة.

97

مسئلة 345- يشترط في وجوب زكاة الغنم و البقر ثلاثة شروط، مضافة الى شرط النصاب.

الأول- ان تكون سائمة طول الحول، فلو كانت معلوفة أو كانت ترعى في أرض مزروعة، و لو شهرا أو أسبوعا أو أقل، أثناء الحول فلا زكاة عليها.

اما إذا علفت يومين أو أقل فالأحوط وجوبا إخراج زكاتها.

الثاني- ان لا تكون من العوامل، فان استعملت في الحمل أو الحراثة أو نحو ذلك، و لو في بعض أيام الحول، فلا زكاة عليها.

الثالث- دوام الملكية طول الحول، فان خرجت عن ملكيته أثناء الحول فلا زكاة عليها. و يكفي في وجوب زكاتها الدخول في الشهر الثاني عشر، و لا يعتبر انقضاء تمامه.

زكاة النقدين

و هما الذهب و الفضة. و يشترط في وجوب زكاتهما مضافا الى الشرائط العامة المفصلة في الكتب المطولة، أمور:

الشرط الأول- النصاب. و في الذهب نصابان:

الأول- عشرون مثقالا شرعيا كل مثقال منها عشرون قيراطا و هذا النصاب يساوي خمسة عشر مثقالا صيرفيا و زكاته نصف مثقال شرعي من الذهب يساوى عشرة قراريط، اى واحدا من أربعين. فإن بلغ الذهب هذا النصاب يجب إخراج زكاته بهذا المقدار. و ما نقص عنه لا زكاة عليه.

2- أربعة مثاقيل شرعية، و هي تساوى ثلاثة مثاقيل صيرفية و زكاته واحد من أربعين. فإن زاد الذهب عن خمسة عشر مثقالا صيرفيا (و هي النصاب الأول) و كانت الزيادة أقل من ثلاثة مثاقيل صيرفية، فلا زكاة‌

98

عليها، و ان بلغت ثلاثة مثاقيل صيرفية وجب تقسيمها إلى أربعين جزءا و إخراج جزء واحد منها زكاة. فان زاد أيضا ثلاثة مثاقيل صيرفية اخرى اخرج زكاتها بهذا المقدار، و هكذا ما تكررت الزيادة. و لا زكاة على الزيادة التي تنقص عن هذا المقدار.

و في الفضة نصابان:

1- مائتا درهم و هي تساوى مائة مثقال و خمسة مثاقيل صيرفية تساوى عشرة تومانات و خمسة قرانات. و زكاتها واحد من أربعين، و ما نقص عن هذا النصاب لا زكاة عليه.

2- أربعون درهما. و هي تساوى واحدا و عشرين مثقالا صيرفيا.

فان زاد النصاب الأول هذا المقدار وجب إخراج زكاة الزيادة، و هي واحد من أربعين. اما إذا كانت الزيادة أقل من ذلك فلا زكاة عليها، و انما وجب زكاة مائة و خمسة مثاقيل فقط. و بعد تحقق النصاب الثاني يحسب ما زاد عنه كذلك، اى كلما بلغت الزيادة واحدا و عشرين مثقالا صيرفيا اخرج زكاتها واحدا من أربعين، و ما نقص عن ذلك لا زكاة عليه. و بالإجمال يمكن ان تكون القاعدة في زكاة النصاب الثاني من الذهب و الفضة هي أداء واحد من أربعين من كل ما يزيد على النصاب الأول. و في هذه الكيفية قد يزيد ما أداه أحيانا شيئا قليلا عن المقدار الواجب.

الشرط الثاني- ان يكون الذهب و الفضة مسكوكين بالسكة المتداولة الرائجة، سواء أ كانت سكتهما باقية أو صارت ممسوحة، بل الأحوط وجوبا أداء زكاتهما إذا كانا متداولين رائجين في المعاملة و ان كانا غير مسكوكين، أو كانا مسكوكين و لكن لم يتداولا في المعاملة‌

99

الشرط الثالث- استمرار ملكيتهما حولا، و ذلك بان يكون مالكا لهما اثنى عشر شهرا، فتجب زكاتهما بمجرد دخول الشهر الثاني عشر، كما مر في زكاة الحيوان.

زكاة الغلات الأربع

الغلات الأربع هي: الحنطة و الشعير و التمر و الزبيب. و تجب زكاتها بشرطين مضافا الى الشرائط العامة:

الشرط الأول- بلوغ النصاب. و ليس فيها غير نصاب واحد، و هو مائة و أربعة و أربعون منّا الا خمسة و أربعين مثقالا، بالوزن الشاهي و بالمن التبريزي مائتان و ثمانية و ثمانون منّا الا خمسة و أربعين مثقالا و المن الشاهي يساوي ألفا و مأتين و ثمانين مثقالا صيرفيا.

الشرط الثاني- التملك قبل وقت تعلق الزكاة بها، بان يكون هو زارعها، أو ينتقل زرعها الى ملكه بكيفية من كيفيات الانتقال قبل وقت تعلق الزكاة بها.

مسئلة 346- تتعلق الزكاة بالحنطة و الشعير حين انعقاد حبهما، و بالتمر حين اصفراره أو احمراره، و بالزبيب حين انعقاده حصرما، و ذلك بناء على المشهور.

الا ان جماعة من العلماء (رض) قالوا بأن الزكاة تتعلق بالحنطة و الشعير و التمر حين صدق أسمائها عليها، و بالزبيب حين صدق اسم العنب عليه فحين يصح ان يقال انها حنطة و شعير و تمر و عنب تتعلق الزكاة بها و الأحوط وجوبا ان يعمل في كل مورد بما هو أوفق بالاحتياط من القولين فان ملك الحنطة و الشعير مثلا بعد انعقاد الحب و قبل صدق الاسم عليهما يعمل بالقول الثاني‌

100

و يؤدى زكوتهما و ان مات مالك الحنطة و الشعير مثلا بعد انعقاد الحب و قبل صدق الاسم عليهما و لم يبلغ سهم كل واحد من الورثة منهما بحد النصاب يعمل بالقول الأول و يؤدى الورثة زكوتهما التي وجبت على المالك المتوفى.

مسئلة 347- يختلف مقدار الزكاة في الغلات الأربع باختلاف كيفية سقايتها فان كانت تسقى بالماء الجاري أو ماء المطر أو كانت ترتوى من رطوبة الأرض، فمقدار زكاتها عشرها. و ان كانت تسقى بالدلو و نحوه من الوسائل، فزكاتها نصف عشرها. و ان كانت تسقى بالكيفيتين معا، بحيث يصدق عليها ذلك عرفا، فزكاة النصف منها العشر و زكاة النصف الآخر نصف العشر.

مسئلة 348- إذا بلغت احدى الغلات الأربع حد النصاب و كانت نفقاتها بحيث إذا أخرجت من عينها نقصت هي عن حد النصاب فالأحوط وجوبا إخراج زكاة ما يبقى منها بعد حساب نفقاتها و إخراجها من مقدار العين، سواء أ استلزمت هذه النفقات قبل وقت تعلق الزكاة بها أو بعده. نعم فيما إذا نقصت عن حد النصاب بعد إخراج النفقات التي تعطى عادة من العين فلا زكاة عليها. و ذلك مثل ما هو المتعارف في بعض البلاد من إعطاء أجرة البستاني من عين الحصرم أو الزبيب و اجرة الفلاح و الساقي و اجرة الأراضي التي استأجرها للزراعة من عين الزكوي.

موارد صرف الزكاة

تصرف الزكاة في ثمانية موارد:

الأول- الفقراء و الفقير هو الذي لا يملك قوت سنته لنفسه و لعائلته لا فعلا‌