الفتاوى الجديدة - ج1

- الشيخ ناصر مكارم الشيرازي المزيد...
518 /
55

القرآن الكريم أكثرها ممزق و ناقص أمّا الباقي فآئل إلىٰ التلف و من المحتمل أن تسرق، فهل يجوز إيداعها أمانات باسم المسجد نفسه في متحف أردكان.

الجواب: إذا كانت غير قابلة للاستفادة في المسجد، فيجوز بيعها إلىٰ المتحف أو غير المتحف و شراء مصاحف جديدة و وقفها علىٰ المسجد.

(السّؤال 173): في بعض المساجد و التكايا أعداد كبيرة من المصابيح الزيتية غير صالحة للاستعمال في الوقت الحاضر و أكثرها متروك في مستودع المسجد امّا محطمة أو محتملة التحطم في المستقبل و بعضها بيع من قبل المسئولين فيما يسمّىٰ بالتبديل بالأحسن، فهل يجوز الاحتفاظ بمثل هذه الأشياء في المتحف باسم المسجد؟

الجواب: اتضح من جواب السؤال السابق.

(السّؤال 174): في أردكان محل لاقامة الشعائر باسم الفاطمية يقع في مسير الشارع و فيه عدد من المصابيح القديمة و المرايا و غيرها محفوظة في مخزن متهدم و لا مجال للانتفاع بها و يحتمل أن ينهار عليها سقف المخزن فتتلف جميعها، فهل يجوز حفظها في المتحف؟

الجواب: اعملوا وفق المسألة السابقة، و إذا لم يكن ثمنها صالحاً للانفاق في تلك الفاطمية، فتنفق علىٰ شراء أشياء مشابهة للحسينيات و المساجد الأخرىٰ.

(السّؤال 175): عندنا مسجد قديم في قرية (خولنجان) في قضاء (مباركة) اصفهان، و قد أدّىٰ بناء عدد من المساجد الجديدة و الكبيرة بعد الثورة الإسلامية إلىٰ توقف ارتياد الناس الىٰ هذا المسجد بشكل كامل، كما ان صيغة الوقف لم تكن قد قرئت عليه، و منذ سنوات تتخذه جماعة من رياضيي هذه القرية نادياً للرياضة التراثية لأنهم يفتقرون إلىٰ مبنى لناديهم. فإذا أخذنا بنظر الاعتبار كون هذه الرياضة التاريخية هي من الرياضات التراثية و إن ذكر الإمام علي و الصلاة‌

56

علىٰ محمد و ما إلىٰ ذلك يتردد من بدايتها إلىٰ النهاية، فهل تجوز الرياضة في المسجد هذا؟

الجواب: لا يجوز اخراج المسجد من كونه مسجداً بأي وجه من الوجوه، و كذلك تحويله إلىٰ ملعب، و لكن تجوز ممارسة الرياضة في المسجد إذا لم يتسبب في إهانة المسجد و مضايقة المصلّين.

(السّؤال 176): هل يعتبر إطلاق الشعارات و الصيحات الحيدرية في بعض مساجد باكستان مكروهاً؟

الجواب: لا بأس في الشعارات ذات المضامين الدينية الصحيحة علىٰ أن لا تضايق المصلّين و لا تطلق أصواتاً تؤدي إلىٰ و إهانة المسجد.

(السّؤال 177): هل يجوز تزيين المساجد و الحسينيات؟

الجواب: لا بأس في ذلك إذا لم يكن تزييناً بالذهب أو بصور الكائنات الحية و لم يكن فيه إسراف.

(السّؤال 178): في إحدىٰ زوايا القرية مسجد قديم و حوله أرض بوار لا نفع فيها جرىٰ فيها دفن عدد من الأطفال قبل حوالي ثلاثين سنة و لا يوجد مستند يفيد الوقفية، لذا قررت هيئة محبي المعصومين الأربعة عشر (عليهم السلام) و برضا أهل المنطقة أن تسوّر الأرض و تشيّد حسينية عليها و تجدد بناء المسجد القديم الآيل للخراب و توسعه و هو في طور التهديم، فهل هذا جائز شرعاً؟

الجواب: لا بأس في ذلك إذا لم يكن هناك دليل علىٰ وقفية الأرض و لم يؤد بناء الحسينية إلىٰ نبش قبر.

(السّؤال 179): هناك مسجد مبني منذ ستين أو سبعين سنة و لكن مكانه غير مناسب فهو بارد في فصل الشتاء لدرجة أن الناس لا يستطيعون الذهاب للصلاة فيه. هذا المسجد مبني إلىٰ جوار أرض صاحبها متوفى و يدعي أبناؤه أن المسجد‌

57

بني بالقسر من كبراء المنطقة في حين انهم قاموا باحياء الأراضي المحيطة بالمسجد و أرض المسجد نفسه و كانت بواراً بحيث انهم أنشئوا أرضاً زراعية تمتد قريباً من باب المسجد، و لهذا السبب قام الأهالي بإنشاء مسجد آخر في مكان مناسب آخر منذ مدّة فتحول المسجد السابق إلىٰ خربة، فما هو واجب الناس بهذا الخصوص؟ هل يجوز لهم أن يهدموا المسجد و يزرعوا مكانه أشجاراً ينفقون عائدات محاصيلها علىٰ المسجد الجديد، علماً بأن عدد سكّان القرية لا يبلغ من الكثرة بحيث يكون له مسجدان.

الجواب: لا يجوز تهديم المسجد، أمّا إذا تهدم من تلقاء نفسه و تعرضت مواد بنائه إلىٰ الخطر فيجوز استعمالها في مسجد آخر. و إذا تهدم و لم تكن أرضه صالحة للاستعمال فلا بأس في استغلال الأرض لصالح مسجد آخر، و لا يقبل قول مالكي ما حول الأرض بدون مستند شرعي.

(السّؤال 180): هناك مسجد فيه قاعدة ثقافية (مركز ثقافي) تقوم بعض الأحيان بجلب أجهزة فيديو و عرض أفلام مجازة من الجمهورية الإسلامية و ذلك لاجتذاب الفتية و الشباب إلىٰ المسجد و تعريفهم بالتعاليم الإسلامية، فهل يجوز هذا؟

الجواب: لا بأس في عرض الأفلام السليمة المفيدة في هداية الشباب و الفتية و لكن اختاروا مكاناً آخر، أو أن يتم ذلك في الصالة المخصصة لمكتبة المسجد.

(السّؤال 181): هل يجوز لأعضاء هيئة أمناء المسجد أن يقوموا بترميم المسجد و باقي الاجراءات فيه دون إذن المتولي؟

الجواب: الاحتياط كسب الاذن من المتولي، فإذا أبدىٰ اعتراضاً أو اهمالًا لمصالح المسجد فيستأذن من حاكم الشرع.

(السّؤال 182): هل يجوز استخدام سرداب المسجد لتحقيق مطاليبه و احتياجاته‌

58

كتخصيصه محلًا لجهاز الشحن (الشوفاج)؟

الجواب: لا بأس في ذلك.

(السّؤال 183): ما حكم جلب منضدة التنس إلىٰ سرداب المسجد أو باحته ...

الخ لتقديم أنشطة رياضية و ثقافية سليمة إلىٰ جانب تعليم الشئون الدينية (تعليم القرآن و الأحكام و العقائد)؟

الجواب: لا يجوز استخدام هذه الأدوات في مصلّىٰ المسجد أو فضائه أمّا إذا خصصت صالات في المسجد للمكتبة أو الأنشطة الثقافية، فيجوز استخدامها في هذا المجال.

الأذان و الإقامة

(السّؤال 184): منذ متىٰ و أذان الشيعة يتضمن الشهادة بولاية أمير المؤمنين و مولى المتقين علي بن أبي طالب (عليه السلام)؟

الجواب: تفيد بعض الروايات بأن هذا الشي‌ء بدأ في عصر الأئمة (عليهم السلام) و لكنه لم يتخذ طابع العمومية حينئذ، ثمّ ظهر كشعار للشيعة (لمزيد من الاطلاع راجع الكتاب القيّم المستمسك، بحث الأذان و الإقامة).

(السّؤال 185): هل يجوز رفع صوت الأذان من المسجد خاصة أذان الصبح إذا كان جيران المسجد يعارضونه و يقولون انه يؤذيهم و يزعجهم؟

الجواب: لا بأس في رفع صوت الأذان بالحدّ المعقول، و لا حق للجيران في منع صوت الأذان.

(السّؤال 186): هل أن قول (أشهد ان علياً ولي اللّٰه) في الأذان اختراع و بدعة؟

الجواب: البدعة هي أن يقال ذلك بقصد الجزئية من الأذان، و إلّا فلا بأس فيه، و هذا هو قصد الشيعة.

59

واجبات الصلاة

(السّؤال 187): الأخوة المعاقون الذين يصلّون وقوفاً بالاستعانة بالأرجل الصناعية، يدفعهم التعب أحياناً أو خشية جرح الرجل إلىٰ أن يخلعوا أرجلهم الصناعية و الصلاة من جلوس. فهل يجب علىٰ هؤلاء الاستعانة بالأرجل الصناعية للصلاة وقوفاً، أم يجوز لهم الصلاة من جلوس في مثل هذه الحالات؟

الجواب: يجب عليهم الصلاة وقوفاً و لو بالاتكاء علىٰ عصا ما لم يتسبب ذلك في عسر أو حرج، و إلّا فيجوز لهم الصلاة من جلوس.

(السّؤال 188): هل يجوز الاجهار بالقراءة في صلاة الظهر يوم الجمعة؟

الجواب: يستحب الاجهار في الحضر. أمّا في السفر فيجوز في حالة ما إذا صلّى جماعة و ليس فرادىٰ.

(السّؤال 189): هل تجوز القراءة وفق جميع القراءات؟

الجواب: إذا كانت من القراءات المشهورة بين المسلمين فلا بأس، و لكن لما كان المشهور في هذا العصر قراءة عاصم علىٰ رواية حفص، و هي الواردة في المصاحف العادية فان القراءة بالقراءات الأخرىٰ لا تخلو من إشكال.

(السّؤال 190): هل تصح قراءة (مَلِكِ يوم الدين) في الصلاة؟

الجواب: الاحتياط قراءة (مالك يوم الدين).

(السّؤال 191): ما المقصود بوجوب كون القراءة و الذكر صحيحين؟

الجواب: الواجب التلفّظ الصحيح بالمقدار الذي يراه العرب صحيحاً و لا يجب مراعاة قواعد التجويد بالدّقة.

(السّؤال 192): إذا قرأ (يوم) في (مالك يوم الدين) بضم الياء مع انه قادر علىٰ القراءة الصحيحة و لكنه كان جاهلًا بالمسألة فهل تصح صلاته أم عليه الاعادة و القضاء؟

60

الجواب: إذا كان القصد ان الياء مشوبة بالضمة، فلا بأس لأن العرب يلفظونها هكذا أيضاً، أمّا إذا ضمّها صراحة، ففي ذلك إشكال، و لكن إذا كان جاهلًا قاصراً فلا بأس.

(السّؤال 193): ما حكم صلاة العجوز التي تخطي كثيراً في صلاتها و لا تستطيع تصحيحها؟

الجواب: إذا كانت عاجزة عن التصحيح فلتقرأ كما تستطيع.

(السّؤال 194): هل تجب السجدة إذا سمعت آية السجدة من المذياع أو التلفاز؟

الجواب: إذا كانت تلاوة القرآن تبثّ مباشرة فالسجدة واجبة، و إلّا فاحتياط.

(السّؤال 195): هل يجوز السجود علىٰ المناديل الورقية و الورق المخطط؟

الجواب: يجوز السجود علىٰ المناديل الورقية و كذلك الورق المخطط إذا لم تكن الخطوط مانعة لتماس الجبهة بالورق، أو تكون المسافات بين الخطوط بالمقدار الذي يجعل السجود صحيحاً.

(السّؤال 196): هل يجوز السجود علىٰ الجهة المنقوشة من التربة (مثلًا كتب عليها: تربة كربلاء المقدّسة) أم انّ هناك احتياطاً في ذلك؟ و ما وجه الاحتياط؟

الجواب: لا بأس في ذلك إذا لم تكن ذريعة بيد الأعداء.

(السّؤال 197): هل يجوز السجود علىٰ الاسمنت و الموزائيك و المرمر؟

الجواب: لا بأس فيه.

(السّؤال 198): ما حكم من يصلي منتعلًا إذا كان يسجد علىٰ كرسي؟

الجواب: لا بأس في ذلك، و لكن الأحسن أن يخلع حذاءه.

(السّؤال 199): هل يجوز السجود علىٰ الورق الملوّن الذي كان صورة ملوّنة في الأصل (مثل العملة الورقية)؟

الجواب: اللون الذي ليس جرماً ليس مانعاً، و الأفضل تجنب السجود علىٰ‌

61

العملة الورقية.

(السّؤال 200): هل يجوز ذكر الشهادة بولاية أمير المؤمنين (عليه السلام) في التشهد؟

الجواب: بما أنّ الأئمة (عليهم السلام) لم يأذنوا بإضافة الشهادة الثالثة فلا يصحّ ذلك، و واجبنا في مثل هذه الحالات إتباع تعاليم المعصومين (عليهم السلام).

(السّؤال 201): إذا نسي تشهد الصلاة فهل يجب عليه قراءة تسليم الصلاة بعد قضاء التشهد؟

الجواب: الاحتياط أن يؤدي التسليم كذلك و يسجد سجدة السهو أيضاً.

(السّؤال 202): من بين أشكال الجلوس عند التشهد، هل الأفضل الجلوس المعروف و الشائع أم جلوس بعض الأخوة الذين يضعون ثقلهم (أكثر من المعتاد) علىٰ الجانب الأيسر بما يشبه ما يفعله أهل السنّة و خاصة الحنفيون؟

الجواب: الشكل الثاني يدعىٰ التورك و يعتبر من المستحبات.

(السّؤال 203): هل في تدوير الخاتم في الاصبع أثناء القنوت ثواب؟

الجواب: تفيد بعض الروايات باستحبابه.

(السّؤال 204): ما حكم الصلاة علىٰ محمد (صلى الله عليه و آله)؟

الجواب: من المستحب المؤكد.

(السّؤال 205): إذا فقد توازنه و هو يهوي إلىٰ السجود بحيث سقط إلىٰ وراء، فهل تبطل صلاته؟

الجواب: لا بأس في ذلك إذا استطاع أن يعود إلىٰ حالته الأولىٰ قبل أن يفقد هيئة الصلاة.

(السّؤال 206): ما حكم من نسي سجدة واحدة في الركعة الأولىٰ و التشهد في الثانية و الركوع في الثالثة؟

الجواب: إذا التفت إلىٰ ذلك أثناء السجدة الأولىٰ من الركعة الثالثة فيعتبرها‌

62

الركعة الثانية و يتشهد ثمّ يقضي السجدة المنسية بعد الصلاة ثمّ يؤدي سجدات السهو حسب ما ورد في الرسالة، و الاحتياط أن يعيد الصلاة. أمّا إذا انتبه إلىٰ ذلك بعد السجدتين فصلاته باطلة.

(السّؤال 207): ما حكم كثير النسيان، الذي ينسىٰ عادة أنه صلى ركعتين أم ثلاثاً أم أربعاً؟

الجواب: يبني كثير الشك علىٰ ما ينفع حالته.

صلاة المسافر

(السّؤال 208): هل تعتبر طهران و ما شابهها من البلدان الكبيرة؟

الجواب: حكم البلاد الكبيرة و غير الكبيرة واحد إلّا إذا اعتبرت كل محلة مدينة مستقلة عرفاً.

(السّؤال 209): كيف تحسب بداية و نهاية السفر من حيث المسافة المقررة لقصر الصلاة؟

الجواب: المقياس هو المسافة بين المدينتين، أي أن آخر بيت هو المبدأ و أول بيت هو المقصد.

(السّؤال 210): هل ان خروج المرأة من وطنها مضطرة بتبعية زوجها يعتبر اعراضاً أم ان ذلك يتوقف علىٰ نيتها و قصدها؟

الجواب: يتوقف ذلك علىٰ نيّة المرأة و قصدها، فإذا كانت تؤمل أن تعيد زوجها فليس اعراضاً، أمّا إذا كانت يائسة من عودته فهو إعراض قهري.

(السّؤال 211): ما المقصود بالبلاد الكبيرة؟ و كم يوجد في ايران من المدن الكبيرة؟ و هل تقاس المسافة في البلاد الكبيرة من آخر المدينة أم من آخر المحلة؟

63

الجواب: لا يوجد فرق بين المدن الكبيرة و الصغيرة كما ذكرنا أعلاه، و هي واحدة في أحكام المسافر إلّا إذا كانت المدينة من الكبر بحيث تعتبر كل محلة فيها مدينة مستقلة، و في حالة كون كل محلة مدينة مستقلة فإذا كانت المسافة بينها هي المسافة المعتبرة في قصر الصلاة فتكون الصلاة قصراً و إلّا فتمام، و المقياس في المسافة آخر بيوت المدينة.

(السّؤال 212): ما حكم صلاة من يبقىٰ في مدينة مدة طويلة؟

الجواب: إذا بقي فيها مدة طويلة أصبحت بحكم وطنه.

(السّؤال 213): هل يعتبر محل دراسة الطّلبة الجامعيين المستمرة لسنتين أو أربع وطناً لهم؟

الجواب: نعم هو بحكم الوطن و ان لم يكن وطناً.

(السّؤال 214): إذا كان دائم السفر بين مدينتين مثل قم و كرج و يبعد كل يوم عن كرج (و هي ليست وطنه) مسافة فرسخين للتدريس أو غيره ثمّ يعود، فهل عليه أن يتم صلاته في قم و كرج و ما حولها؟

الجواب: عليه أن يتم الصلاة.

(السّؤال 215): إذا كان محل عمله يبعد عن وطنه بمسافة القصر و هو يذهب إليه و يعود إلىٰ وطنه كل يوم و قد يمكث فيه اسبوعاً، فما حكم صلاة عائلته التي ترافقه؟

الجواب: إذا كانت عائلته ترافقه باستمرار فتتم صلاتها.

(السّؤال 216): ما حكم الصلاة و الصوم بالنسبة للطلبة الذين يمكثون في قم حوالي خمسة عشر عاماً و لكنهم لا يتخذونها وطناً و لا ينوون الاقامة الدائمة فيها و لكنهم مرددون بخصوص موعد عودتهم؟ و هل في هذه المسألة فرق بين‌

64

الطلاب الايرانيين و الأجانب؟

الجواب: علىٰ فرض المسألة، فان قم فهي تعتبر وطناً لهم جميعاً.

(السّؤال 217): هل يتحقق الاعراض القهري لامرأة لا تنوي الانفصال أو الطلاق من زوجها، و يصرّح زوجها بعدم الذهاب إلىٰ وطن زوجته لا للاستيطان و لا للاقامة المؤقتة، أم يعتبر وطناً لها؟ و ما تكليف الأبناء؟

الجواب: هذه من مصاديق الاعراض القهري و يشمل الأبناء كذلك ما داموا يعيشون معهم.

(السّؤال 218): إذا كانت المسافة بين الجامعة و قرية الطالب الجامعي أقل من أربعة فراسخ و لكن المقر الثاني للجامعة يبعد أكثر من المسافة الشرعية، و الطالب يذهب إليه مرة أو مرتين في الشهر. فما حكم صلاته و صيامه؟

الجواب: صلاته في المركز الثاني قصر، و كذا الحكم بالنسبة للصوم.

(السّؤال 219): كيف يؤدي الطالب صلاته و صومه إذا كان مكان دراسته علىٰ مسافة أربعة فراسخ من وطنه؟

الجواب: إذا كان دائم التردد علىٰ المكان فيتم صلاته و يصوم.

(السّؤال 220): أنا طلبة من (ساري) و قد فرض عليّ مركزي الوظيفي أن أشتغل في (رشت) و المدة التي يجب أن أقضيها هنا غير معلومة، إلّا أن وظيفتي و المنبر تفرض عليّ التنقل بين أقضية محافظة «جيلان». و يندر استثناءً أن أبقىٰ في محل سكناي عشرة أيّام، لذا فلا تتيسر لي إقامة عشرة أيام. فما حكم صلاتي و صومي؟

الجواب: واجبكم إتمام الصلاة و الصوم، و إذا أقمت عشرة أيام فتقصر في أول سفر.

(السّؤال 221): إذا قصّر صلاته معتقداً أنه مسافر أو انه أتم صلاته و صام معتقداً‌

65

بعدم سفره، ثمّ انتبه لخطئه بعد مدة. فما حكم صلاته و صومه في الأيّام الماضية؟

الجواب: الاحتياط الواجب الاعادة في الحالتين.

(السّؤال 222): إحدىٰ الشركات خصصت مكاناً في الجبال و الصحاري لاستراحة و سكن عامليها الذين يأتي بعضهم من مدن بعيدة مختلفة يعملون في الشركة لمدة 14 يوماً ثمّ يعودون إلىٰ أوطانهم 14 يوماً أخرىٰ، و ان طريقة عملهم خلال الأيام الأربعة عشر علىٰ النحو التالي: و الرجاء بيان حكم الصلاة و الصوم لكلّ طائفة منهم:

أ- تذهب جماعة منهم يومياً أو أغلب الأيام من مقر الاستراحة هذا للعمل في مكان يبعد أقل من المسافة الشرعية و تعود ليلًا.

الجواب: إذا كانت المسافة بين محل الاستراحة و مكان العمل ثلاثة أو أربعة كيلومترات فقصد الاقامة في المكانين صحيح و صلاتهم تامة و صومهم صحيح، أمّا إذا كانت المسافة كبيرة فلا يصح قصد الاقامة، و صلاتهم قصر و لا يجوز لهم الصوم.

ب- جماعة أخرىٰ تذهب إلىٰ العمل نهاراً و تعود ليلًا علىٰ مدى اسبوع، و في الاسبوع الآخر تعمل ليلًا و تعود نهاراً، و المسافة بين موقع عملها و استراحتها دون المسافة الشرعية.

الجواب: كحكم المسألة السابقة.

ج- جماعة ثالثة يبعد موقع عملهم عن مقر استراحتهم المذكور آنفاً بمقدار المسافة الشرعية، و بعض هؤلاء يذهب للعمل نهاراً يومياً أو أغلب الأيام و يعود إلىٰ مقر الاستراحة قبل الظهر أو بعده حسب حالة العمل.

الجواب: هؤلاء كثيرو السفر، و لكن الاحتياط المستحب الجمع بين القصر و الاتمام في السفر الأول مع انّ في القصر كفاية.

66

د- بعض من الجماعة المذكورين أعلاه الذين يبعد موقع عملهم عن مقر الاستراحة بالمسافة الشرعية يذهبون إلىٰ العمل نهاراً و يعودون ليلًا علىٰ مدى اسبوع و يذهبون ليلًا و يعودون نهاراً علىٰ مدى الاسبوع الثاني.

الجواب: كحكم المسألة السابقة.

ه‍- جماعة يعملون في مقرّ الاستراحة نفسه و لكن يتفق أحياناً أن يقطعوا المسافة الشرعية بشكل مؤقت ثمّ يعودون إلىٰ مقرّهم لمواصلة العمل.

الجواب: إذا لم يكن في نيتهم الاقامة في ذلك المكان لعشرة أيام فصلاتهم قصر و كذلك الصوم.

و- هل ثمة فرق بين من يعملون لمدة طويلة في هذا المكان و بين الموظفين الجدد؟

الجواب: لا فرق.

(السّؤال 223): هل المرأة تابعة لزوجها في الوطن؟

الجواب: إذا كانت نية المرأة التبعية لزوجها فهي تابعة له من حيث الوطن.

(السّؤال 224): إذا لم يعتبر مكان الدراسة جزءً من الوطن و كان الطالب ينوي عشرة أيام فهل يجوز له أن يمضي أكثر من ساعتين وراء حد الترخص قبل انقضاء عشرة أيام؟ علماً انّ الكلية واقعة خارج حد الترخّص، امّا المسكن ففي المدينة و نحن مضطرون لاجتياز حد الترخّص كل يوم (عدا العطل).

الجواب: حكم مكان الدراسة المستمرة بحكم الوطن و الصلاة فيه تامة و لا يلزم قصد عشرة أيّام، و لا بأس في مغادرة مكان الاقامة إلىٰ أماكن قريبة (3 أو 4 كيلومترات مثلًا).

(السّؤال 225): هل ان محل إقامة الطلبة و الطلبة الجامعيين الذين مكثوا أو يريدون أن يمكثوا فيه سنتين أو أكثر يعتبر وطناً برأيكم؟ و ما الحكم إذا ذهبوا إلىٰ‌

67

وطنهم الأصلي أو إلىٰ مكان للنزهة أو الاستراحة المؤقتة ثمّ عادوا إلىٰ محل الاقامة؟

الجواب: مقرّات الاقامة هذه بحكم الوطن.

(السّؤال 226): ما حكم كثير السفر إذا كانت نيته في إحدىٰ السفرات نية مغايرة كالمعلّم الذي يسافر عادة للتدريس ثمّ يسافر لعيادة مريض و على غير الطريق المعتاد؟

الجواب: حكمه القصر و الافطار كحكم باقي المسافرين.

(السّؤال 227): ينضم إلىٰ جامعة مشهد في كل سنة جماعة كبيرة من الطلبة غير المشهديين، بعضهم من أهالي محافظة خراسان و هم عادة يعودون إلىٰ أوطانهم كل اسبوع و المسافة بين أوطانهم و مكان الدراسة أكبر من المسافة الشرعية، و هذا التردد مستمر أثناء فترة الدراسة فهم مثلًا يبقون في مشهد من السبت إلىٰ الأربعاء و يعودون اليومين المتبقيين إلىٰ أوطانهم، فما تكليف هؤلاء الطلبة من حيث الصلاة و الصوم؟

الجواب: مكان الدراسة الطويلة بحكم الوطن، لهذا فالأمر لا يخص كثير السفر و على مثل هؤلاء الطلبة أن يتموا الصلاة و يصوموا في أماكن دراستهم فضلًا عن أوطانهم، باستثناء ما بين هذين المكانين و الذي يحدث مرة في الأسبوع فصلاتهم قصر و كذلك الصوم.

(السّؤال 228): هل تعتقدون أن هناك فرقاً بين من عمله السفر و من عمله في السفر؟

الجواب: لا فرق.

(السّؤال 229): أنا أؤدي الخدمة العسكرية في مدينة و وطني مدينة اخرى، فكيف أصلي في محل خدمتى أثناء الاجازات؟

68

الجواب: عليكم أن تتموا الصّلاة و تصوموا في كلّ من المدينتين أمّا بين الطّريق فالواجب قصر الصّلاة و الافطار.

(السّؤال 230): إذا كان له عقار يبعد مسافة غير معلومة عن محل سكناه فلا إشارة مرورية للمسافة و لا غيرها و لكن الوقت المعتاد الذي تستغرقه هو ساعتان، فما حكم صلاته هو و عياله في العقار؟

الجواب: إذا استطاع التحقيق فليتحقق من المسافة و إذا لم يكن سبيل للتحقق و كانت المسافة مشكوكاً بها فالواجب إتمام الصلاة.

صلاة الأجرة و القضاء

(السّؤال 231): هل يجوز لمن في ذمته قضاء صلاة أو صوم أن يصلي أو يصوم بالأجرة نيابة عن شخص آخر؟

الجواب: لا بأس.

(السّؤال 232): هل يجوز لشخصين أو أكثر أن يصوموا لشخص واحد في يوم واحد، و كذلك هل يجوز للامام و المأموم أن ينويا الصلاة عن شخص واحد معاً.

الجواب: لا بأس في ذلك على أن تتم صلاة الظهر و العصر و المغرب و العشاء الخاصة باليوم الواحد علىٰ الترتيب.

(السّؤال 233): هل تجوز إعادة الصلاة بسبب عدم حضور القلب و الانتباه؟

الجواب: إذا لم يكن في الصلاة نقص علىٰ الظاهر فلا تعاد الصلاة، بل يستعان بالتعقيبات.

(السّؤال 234): إذا أسند عالمٌ قضاء صلاة ميت لشخص، و بعد مدّة عجز الشخص عن أدائها و توفي العالم، فهل يجوز له تأجير شخص آخر؟

الجواب: إذا كان جاهلًا بصاحب المال، فيجوز له أن يستأجر شخصاً آخر بإذن‌

69

مجتهد آخر.

(السّؤال 235): ما حكم من يجهل المقدار الواجب عليه قضاؤه من الصلاة؟

الجواب: يجب عليه القضاء بالمقدار الذي يعرف انّه فاته في السفر أو الحضر، امّا ما يشك فيه فلا يجب عليه. كما ان الترتيب ليس واجباً في صلاة القضاء إلّا صلاة الظهر و العصر أو المغرب و العشاء الفائتة عن يوم واحد.

(السّؤال 236): كيف تقضىٰ الصلاة الفائتة في السفر في الوطن؟

الجواب: قضاء صلاة السفر يكون بالقصر سواء وقع في السفر أو في الحضر، و على العكس يكون قضاء صلاة الحضر بالاتمام سواء في السفر أو في الحضر.

(السّؤال 237): فاتتني صلوات كثيرة و لا طاقة لي علىٰ قضائها جميعاً، فما تكليفي؟

الجواب: عليك قضاء صلواتك الفائتة تدريجياً و على حسب إمكانك.

(السّؤال 238): ما حكم الأبناء إذا كانت الصلوات الفائتة علىٰ الوالدين كثيرة أو انها كانت عصياناً منهما؟

الجواب: لا يجب علىٰ الابن الأكبر قضاء ما فات الوالدين عصياناً و لو أن الأفضل القضاء. أمّا ما فاتهما بعذر فيجب علىٰ الابن الأكبر قضاؤه عنهما حد استطاعته.

(السّؤال 239): هل ان قضاء الصلاة و الصوم الفائتة علىٰ الميت واجب على كل ولد أكبر من كل أزواجه أم واجب على واحد منهم فقط؟ و إذا لم يرد الولد الأكبر أن يقضيها بنفسه فهل يدفع اجرتها من نصيبه أم يخرجها من أصل المال؟

الجواب: القضاء واجب علىٰ الولد الأكبر من حيث السن من أي زوجة كان، و له أن يتخذ أجيراً بشروطه من ماله الخاص. و إذا تساوىٰ ولدان في السن فيقتسمان.

(السّؤال 240): أنا الولد الأكبر في العائلة. و أبي لم يؤد الصلاة و لا الصوم لمدة‌

70

طويلة و قد ذكر في وصيته انه لا يريد قضاء صوم أو صلاة و ان قضاءها يخصه هو، فما واجبي في هذه الحالة؟

الجواب: واجبك أن تقضي الصلاة و الصوم التي فاتت بعذر علىٰ والدك الميت (و كذلك والدتك علىٰ الاحتياط الواجب). أمّا ما عدا ذلك فلا يجب عليك، و لكنّه احتياط مستحب.

صلاة الجماعة

(السّؤال 241): هل يجوز الاقتداء باثنين في صلاة واحدة؟

الجواب: لا يجوز الاقتداء بشخصين في صلاة واحدة في غير حالات الضرورة.

(السّؤال 242): ما حكم صلاة المقتدين بالجماعة و هم في الطابق الثالث من المسجد؟

الجواب: إذا كانت تعتبر جماعة واحدة مع الجماعة المنعقدة في الأسفل فلا بأس.

(السّؤال 243): أرجو أن تجيزوني لأني إمام جماعة في مسجد.

الجواب: إذا كان قصدك إقامة الجماعة في المسجد فلا ضرورة للاجازة، و إلّا فاكتب لنا قصدك حتىٰ نوافيك بالجواب.

(السّؤال 244): هل يجوز لمن يقلّد مرجعاً الاقتداء بإمام جماعة يقلّد مرجعاً آخر؟

الجواب: يجوز لمن يقلّد أياً كان من المراجع أن يقتدي بمقلّد أي كان منهم إلّا إذا علم ببطلان صلاته.

(السّؤال 245): هل ان الإمام المقيم هو صاحب حق التصرّف بالمسجد أو‌

71

المحراب بحيث ان صلاة غيره فيه فيها إشكال، أم ان أولوية الإمام المقيم من باب الأفضلية؟ يرجىٰ الإيضاح.

الجواب: ان مراعاة حق الإمام المقيم ليست واجبة، بل مستحبة، و لكن مراعاة هذه الأمور مطلوبة لمنع وقوع المفاسد.

(السّؤال 246): هل يجوز لمبتور إحدىٰ اليدين أن يكون إمام جماعة؟

الجواب: نعم يجوز.

(السّؤال 247): إذا وفد علىٰ إحدىٰ القرىٰ أو المدن رجل دينٍ لا يعرفه الناس، فهل يجوز لهم الائتمام به؟

الجواب: يكفي أن يطمئنوا لعدالته.

(السّؤال 248): هل يجوز الائتمام بإمام وسواسي يكرر الكلمة مرّات مثلًا؟

الجواب: لا يخلو ذلك من إشكال. علماً ان التكرار مرة أو مرّتين من باب مراعاة الاحتياط ليس دليلًا علىٰ كونه وسواسياً.

(السّؤال 249): إذا رأىٰ إمام الجماعة في حالة تشهد، فظن أو علم انه في التشهد الأخير فاقتدىٰ به و جلس لكسب الثواب ثمّ تبيّن له انه التشهد الأول. فما تكليفه؟

الجواب: الاحتياط أن يكمل صلاته مع الامام ثمّ يعيدها بعد ذلك.

(السّؤال 250): إذا كان هناك إمام جماعة يقلّد مرجعاً يجيز إعادة الجماعة في مسجد ثانٍ مع جماعة أخرىٰ و لكن مأمومي المسجد الثاني يقلّدون مرجعاً لا يجيز ذلك، فهل يجوز لمأمومي المسجد الثاني الاقتداء بذلك الإمام؟

الجواب: لا يجوز لهم ذلك. أمّا إذا لم يكونوا عارفين فلا يجب علىٰ الإمام إعلامهم بالموضوع.

(السّؤال 251): إذا كان هناك إمام جماعة يصلي في مكانين، فهل يجوز لمن‌

72

يلازمه باستمرار أن يأتم به في المكانين؟

الجواب: في صلاة المأموم الثانية إشكال، إلّا إذا احتمل أن يكون في صلاته الأولىٰ خلل أو قصد إلىٰ قضاء صلاة عن نفسه أو عن شخص ميت.

(السّؤال 252): إذا وضع شخص مصلّاه في مسجد لحجز مكانه في صلاة الجماعة و لكنه غادر المسجد فأقيمت الصلاة و لم يأت، في هذه الحالة هل يسقط حقّه في المكان بمجرد انعقاد الصلاة و يجوز لغيره أن يحتل مكانه؟

الجواب: الاحتياط إمهاله حتىٰ ركوع الركعة الأولىٰ فإذا لم يأت سقط حقّه في المكان.

(السّؤال 253): هل يجوز الائتمام بإمام جماعة كسرت ساقه أثر حادث فأصبح عاجزاً عن ثنيها للتشهد و السجود و التسليم بل يمدّها قليلًا عند السجود و التشهد، علماً ان الشروط الأخرىٰ متوفرة فيه؟

الجواب: يجوز ذلك.

(السّؤال 254): ما حكم إمامة المرأة للنساء في صلاة جماعة؟

الجواب: يجوز ذلك.

(السّؤال 255): الامام الراتب لأحد المساجد غير معمم. فإذا صادف مجي‌ء أحد الطلبة المعممين إلىٰ المسجد و أراد أن يصلّي بالناس، فهل يجب عليه الاستئذان من الإمام الراتب غير المعمم؟ و هل يجوز لغير المعمم أن يؤم المصلّين في وجود المعمم؟

الجواب: لا يجب الاستئذان و لكنّه أقرب إلىٰ خلق المؤمن، و لكن إمامة غير المعممين مع وجود المعممين لا تخلو من إشكال.

(السّؤال 256): هل يجوز للمأموم أن يقول بعد قراءة الإمام سورة التوحيد في الركعة الثانية: (كذلك اللّٰه ربي)؟

73

الجواب: نعم إذا كان بقصد الذكر المطلق.

(السّؤال 257): جمع أحد أئمة الجماعة من الناس و من المأمومين مبلغاً من المال و مقداراً من سهم الإمام (عليه السلام) لبناء مسجد و لكنّه لم يفعل شيئاً و ذلك قد دفع أصحاب الأموال إلىٰ المطالبة بأموالهم و لكنه يقول: لا حق لكم في المطالبة بالمال فانا وكيل حاكم الشرع و أعرف ما أفعل. فهل تجوز الصلاة خلف هذا العالم؟

الجواب: إذا كانت المبالغ أعطيت له علىٰ انها سهم الإمام (عليه السلام) فيجب عليه أن يتصرف بها تحت إشراف المجتهد أو وكيله، أمّا إذا كانت تبرعات فيجب عليه أن يرضي أصحابها.

(السّؤال 258): ما حكم من يصلي فرادىٰ في جامع فيه صلاة جماعة أثناء انعقاد صلاة الجماعة؟

الجواب: إذا كان في ذلك هتك لإمام الجماعة ففيه إشكال.

(السّؤال 259): إذا التفت إمام الجماعة بعد الفراغ من الصلاة إلىٰ أن صلاته بطلت لسبب ما، فهل يجب عليه أن يخبر المأمومين بذلك كي يعيدوا الصلاة؟

الجواب: لا يجب عليه ذلك.

(السّؤال 260): هل ثمّة كراهة في مشاركة النساء في صلوات الجماعة اليومية و صلاة الجمعة؟

الجواب: ان مشاركتهن في الظروف الحالية أفضل و أحياناً تكون واجبة.

(السّؤال 261): هل يجوز أن يكون إمام جماعة من يصلي وقوفاً و يركع بشكل طبيعي و لكنه عند السجود يجلس علىٰ كرسي و يضع تربة علىٰ منضدة و يسجد عليها؟

الجواب: الاحتياط الواجب الترك.

74

(السّؤال 262): إذا شك المصلي بأن قراءة الإمام لا تطابق فتوىٰ مرجعه، فهل يجوز له الائتمام؟ فإذا جاز له ذلك فهل تجب الاعادة من باب الاحتياط؟

الجواب: إذا لم يتحقق اليقين بالخلاف يجوز الائتمام و لا تلزم الاعادة من باب الاحتياط.

(السّؤال 263): إذا أقيمت صلاة جماعة في المسجد الجامع لمدينة، و قام جماعة من المصلّين بالصلاة فرادىٰ من أجل التضعيف، فما حكم صلاتهم؟

الجواب: في صلاتهم إشكال.

(السّؤال 264): إذا وقف في الصف الأول من صلاة الجماعة ثلاثة مصلّين ثيابهم نجسة، فهل يقطعون اتصال من علىٰ يمينهم؟

الجواب: إذا كان الشخص جاهلًا بنجاسة جسمه أو ثيابه، فصلاته صحيحة و لا يقطع الاتصال.

(السّؤال 265): عرض عليّ أهالي هذه القرية إمامة جماعتهم في غياب علماء الدين و كذلك اقترح عليّ رجال الدين الذين جاءوا إلىٰ القرية للتبليغ، و لكني أحتاط بسبب ضعف بصري، أمّا إذا أذنتم لي فإني سأتحمل هذه المسئولية.

الجواب: إذا كان الناس معتقدين بعدالتك و كانت قراءتك صحيحة و لم يكن في القرية عالم ديني لإمامة الجماعة، فلك أن تتولّىٰ إمامة الجماعة.

صلاة الجمعة و العيدين

(السّؤال 266): إذا استمع المسافر و هو على الطهارة إلىٰ خطبتي صلاة الجمعة فقط فهل يجزي ذلك عن ركعتي الظهر؟ في الحقيقة، هل يجوز للمسافر أن يشارك في صلاة الجمعة؟

الجواب: يجوز للمسافر المشاركة في صلاة الجمعة و صلاته مجزية، إلّا أنّ‌

75

مجرد الاستماع إلىٰ الخطبتين لا يجزي عن ركعتي صلاة الظهر و يجب عليه صلاة الركعتين.

(السّؤال 267): تلقىٰ خطب صلاة الجمعة في بعض المناطق قبل الأذان، في هذه الحالة، هل يكون الاشتراك في صلاة الجمعة واجباً تخييرياً أيضاً؟ و إذا اشترك الشخص في الصلاة فهل يجب عليه أن يصلي صلاة الظهر أيضاً؟

الجواب: علىٰ افتراض هذه المسألة، يكون الاحتياط أداء صلاة الظهر أيضاً.

(السّؤال 268): ما هو معيار حساب المسافة بين صلاتي جمعة، هل هو الطريق الذي يتردد عليه الناس أم هو الطريق الجوي و ما الدليل علىٰ ذلك؟

الجواب: المعيار هو الطريق البرّي و الدليل علىٰ ذلك انصراف الاطلاقات علىٰ الطريق المعتاد، خاصة و ان الطريق الجوي المباشر أقصر من الطريق المتعارف عليه بين الناس، و إذا كان المعيار هو علىٰ الطريق المستقيم لصرّح به في الروايات.

(السّؤال 269): هل يجوز الائتمام بإمام الجمعة في صلاة العصر؟

الجواب: لا بأس في ذلك.

(السّؤال 270): هل في اشتراك النساء في صلوات الجماعة اليومية و صلاة الجمعة كراهة؟

الجواب: ان اشتراكهن في صلاة الجماعة و الجمعة مع ملاحظة العناوين الثانوية أولىٰ في عصرنا هذا.

(السّؤال 271): هل يجوز أداء صلاة العيد جماعة في مكانين؟

الجواب: في ذلك إشكال. أمّا الصلوات اليومية فيجوز أداؤها مرتين مع جماعتين مختلفتين.

76

مسائل متفرقة حول الصلاة

(السّؤال 272): هل للتسليمات الثلاثة التي يؤديها المصلّون بعد الصلاة نص معيّن؟

الجواب: ليس للتسليمات الثلاث التي يؤديها المكلّف الى ثلاث جهات دليل خاص، و لكن لا بأس بها إذا كانت بنيّة أوامر الزيارة المطلقة.

(السّؤال 273): هل يجوز أداء صلاة الفريضة علىٰ نحو تعليمي؟

الجواب: لا بأس فيه إذا كان بقصد القربة.

(السّؤال 274): كنت مشغولًا بالمطالعة و لم يكن يفصلني عن أذان الصبح أكثر من نصف ساعة، و أنا علىٰ يقين من أني لو خلدت إلىٰ النوم فان الصلاة ستفوتني.

فما هو الحكم لو أني نمت؟ هل يمكن تشبيه هذه المسألة بمسألة الجنب قبل الفجر في أيام شهر رمضان؟

الجواب: لا بأس في النوم مع العلم بأن الصلاة ستفوت، و لكن ينبغي عدم النوم إن أمكن.

(السّؤال 275): ما حكم المسلم إذا ذهب في رحلة خارج الغلاف الجوي في فراغ لا توقف فيه و لا سكون و لا إمكانية للوضوء لعدم وجود ماء و ان وجد فبحالة معلقة و كذلك الغبار بسبب الحساسية العالية لأجهزة المركبات الفضائية كما انه لا معنىٰ للأفق و لا وجود للقبلة؟

الجواب: يؤدي صلاته علىٰ تلك الحالة، فإذا كانت المدة قصيرة فالاحتياط قضاء الصلاة بعدها، و إلّا فلا لزوم للقضاء.

(السّؤال 276): ما رأيكم حول سن بلوغ البنات و شروطه و التكاليف الشرعية المناطة بهنّ؟

الجواب: تبلغ البنات بعد إتمام تسع سنوات قمرية، و لكن إذا لم يستطعن أداء‌

77

بعض الواجبات مثل الصوم لضعف في الأبدان فيسقط عنهن علىٰ أن يدفعن فدية (مقدارها 750 غرام تقريباً من الحنطة أو ما شابهها) للفقراء.

(السّؤال 277): ما حكم صلاة وصوم و قبلة من يذهب إلىٰ القطب مسافراً أو مكلفاً بواجب وظيفي و قصد الاقامة مدّة طويلة (علماً أن الليل في القطب طوله ستة أشهر و كذلك النهار)؟ و إذا قام شخص برحلة إلىٰ القمر فكيف تكون صلاته و صومه في الطريق (و داخل السفينة) و على سطح القمر؟

الجواب: يجب عليه العمل وفق المناطق المعتدلة، و قد ذكرنا تفاصيل هذا الموضوع في كتاب الصلاة و الصوم في القطبين. أمّا القبلة في المناطق القطبية فلا صعوبة فيها و ذلك بالوقوف باتجاه أقرب نقطة إلىٰ مكة. و من هنا أيضاً يتضح حكم الصلاة و الصوم في الرحلات الفضائية فتكون قبلة رواد الفضاء حيث تكون الأرض و امتدادها في السماء.

(السّؤال 278): ما حكم اتباع المسئولين التاركين للصلاة؟

الجواب: لا تجوز طاعتهم في الأوامر غير المشروعة، أمّا أوامرهم المشروعة و الصحيحة فتجب إطاعتهم فيها، كما يجب تسليم شئون المجتمع الإسلامي الرّئيسية إلىٰ الأفراد الملتزمين بالأحكام الشرعية.

(السّؤال 279): هل يجوز السهر و المطالعة لمن يعلم أو يحتمل احتمالًا قوياً ان السهر و المطالعة و غيرها تسبب فوات صلاة الصبح عليه؟

الجواب: هذا العمل مخالف للاحتياط، و إن كان الاقوىٰ جوازه و إذا أدّىٰ إلىٰ وهن الصلاة فهو حرام.

(السّؤال 280): ما حكم الدعاء بغير اللغة العربية و الدعاء بغير الأدعية المأثورة في قنوت الصلاة؟

الجواب: في الدعاء بغير اللغة العربية إشكال. و لا اشكال في قراءة أي دعاء في‌

78

القنوت إذا كان ذا مضمون صحيح.

(السّؤال 281): يعتقد بعض الطلبة الجامعيين ان المصافحة بعد الصلاة بحكم البدعة لعدم ورود أحاديث عنها و يجب تركها، و من ناحية أخرىٰ يؤدي عدم المصافحة إلىٰ عدم تحقق أهداف صلاة الجماعة بالكامل. الرجاء بيان حكم المصافحة بعد الصلاة.

الجواب: البدعة هي ما يؤدىٰ بقصد وروده في الشرع بالخصوص، أو أن يؤدي إلىٰ هذا المعنىٰ في العمل. لذا فلا بأس في المصافحة إذا حصلت بنيّة المطلوبيّة المطلقة، و تركها أحياناً.

(السّؤال 282): إذا كان عاجزاً عن تصحيح قراءته و لكنه يستطيع ذلك عن طريق المعالجة الطبية فهل العلاج واجب عليه؟

الجواب: الاحتياط أن يعالج نفسه.

(السّؤال 283): هل يجوز الاغماض في الصلاة من أجل التواضع و تركيز الحواس؟

الجواب: الاغماض مكروه في الصلاة. أمّا إذا كان السبيل الوحيد لحضور القلب فلا يستبعد استحبابه.

***

79

القسم الحادي عشر أحكام الصوم

مبطلات الصوم

(السّؤال 284): هل يعتبر إدخال الأشياء غير الغذائية (مثل أدوات الفحص الطبية) إلىٰ الفم مفطراً؟

الجواب: ليست مفطرة إلّا إذا دخلت في الفم فتبللت باللعاب ثمّ أخرجت ثمّ أعيدت إلىٰ الفم و هي مبللة و كانت رطوبتها بمقدار لا يستهلك في اللعاب و قد ابتلع الرطوبة.

(السّؤال 285): إذا كان مبتلى بضيق النفس و يستعمل دواءً طبياً يتمثل بأداة يضغط علىٰ ابرتها فيخرج منها رذاذ يدخل الرئتين فيؤدي إلىٰ التسكين (هذا العمل يتم بضع مرّات في اليوم) فهل يجوز له الصوم و استعمال هذه الأداة أثناء الامساك علماً ان عدم استعمال هذا العقار يوقعه في مشقة لا تطاق؟

الجواب: لا بأس في ذلك إذا كان علىٰ هيئة غاز رقيق و صومه صحيح و قد رأينا نماذج متعارفة من ذلك فلا بأس فيه.

80

(السّؤال 286): هل يؤدي ابتلاع البلغم إلىٰ الافطار؟

الجواب: لا بأس فيه إذا لم يخرج إلىٰ فضاء الفم أو نزل بلا اختيار.

(السّؤال 287): هل يعتبر ابتلاع بلغم الصدر من المفطرات؟

الجواب: إذا لم يصل إلىٰ فضاء الفم فلا يعتبر مفطراً.

(السّؤال 288): هل يكفي في استيقاظ المجنب في شهر رمضان أن يكون استيقاظاً بسيطاً (كأن تدق ساعة التنبيه فيوقفها و هو مثقل بالنعاس و يعود للنوم)؟

الجواب: لا يكفي هذا المقدار.

أحكام صوم القضاء و الكفّارة

(السّؤال 289): هل يجوز لمن يحتمل أن يكون في ذمته قضاء صوم أن يصوم صياماً مستحباً، و كيف يكون الحكم إذا نذر لصوم مستحب مثل الاعتكاف؟

الجواب: لا بأس في ذلك.

(السّؤال 290): هل يجوز إنفاق الكفّارات غير المتعمدة للصوم علىٰ الحوائج العامة للفقراء (عدا الطعام) بإذن الفقهاء أو وكلائهم؟

الجواب: باب إنفاقه الاطعام فقط.

(السّؤال 291): ما مقدار كفّارة الافطار في شهر رمضان إذا كان بعذر شرعي مثل المرض أو غيره؟ و هل المعيار أسعار المدينة التي يسكن فيها أم المعيار وزن 750 غرام من الحنطة أو التمر بغض النظر عن المدينة التي نحن فيها؟

الجواب: المدار هو السعر في المدينة التي تدفع فيها و مقدارها 750 غرام و يجوز دفع ثمنها للمستحق إذا حصل اطمئنان بأنه سينفقها علىٰ شراء الخبز.

(السّؤال 292): هل يجوز لي أن أدفع كفّارة قضاء شهر رمضان إلىٰ أخي المقبل‌

81

علىٰ الزواج و هو محتاج لها؟

الجواب: الاحتياط أن تنفق علىٰ الخبز فقط.

(السّؤال 293): أنا الآن في الثانية و العشرين من العمر و منذ أربع سنوات و أنا أصوم بالكامل و لكني كنت أفطرت قبل ذلك أياماً لا أعرف عددها، فما تكليفي؟

الجواب: اقض المقدار الذي تتيقن من أنك أفطرت فيه، و إذا كان افطارك عمدياً فعليك الكفّارة كذلك إلّا إذا كنت جاهلًا بمسائل الصوم.

(السّؤال 294): ما تكليف من أفطر أياماً كثيرة؟

الجواب: أن يعمل علىٰ قضاء الأيّام الماضية مقدار استطاعته أمّا بالنسبة الى كفّارتها فيعمل حسب ما ورد في المسألة 1401 و 1402 من توضيح المسائل، أما ما لا يستطيعه فساقط عنه.

(السّؤال 295): إذا أدرك من شهر رمضان 28 يوماً فقط بمعنىٰ انه كان في أول الشهر في ايران و آخره في إحدىٰ الدول العربية حيث يكون شهر شوال متقدماً بيوم واحد فهل يجب عليه قضاء يوم واحد، أم لا قضاء عليه؟

الجواب: لا قضاء عليه، و لكنه احتياط مستحب.

(السّؤال 296): هل يجوز دفع الكفّارة إلىٰ واجب النفقة؟

الجواب: الاحتياط أن لا تدفع الكفّارة إلىٰ واجب النفقة إطلاقاً.

(السّؤال 297): ما حكم البنت التي تفطر في السنة الأولىٰ من دخولها التكليف؟

و إذا كان عليها قضاء فكيف يكون؟

الجواب: لا كفّارة عليها سواءٌ كانت جاهلة مقصّرة أو قاصرة، أمّا إذا تعمدت الافطار و هي عالمة فعليها كفّارة، و في جميع أشكال صور المسألة لا بدّ من القضاء.

(السّؤال 298): إذا أفطر بضعة أيام من شهر رمضان عمداً و هو لا يعرف عدد أيام‌

82

افطاره بدقة. فما تكليفه؟

الجواب: يجب عليه أن يقضي و يدفع كفّارة الأيام التي يعلم يقيناً انه أفطر فيها، فإذا شقّ عليه ذلك فيعمل وفق ما بيّناه في المسألة 591 من زبدة الاحكام.

(السّؤال 299): هل يجوز الافطار بعد الظهر إذا كان صوماً بالأجرة؟

الجواب: لا بأس.

(السّؤال 300): كنت مقلداً للامام الخميني (قدس سره) و لا أزال علىٰ تقليده عملًا بفتواكم و هو يقول ان الصوم الاستحبابي غير جائز إذا كان يؤذي الأب و الأم و الجد. فإذا علمت أني غير قادر علىٰ الزواج و لا أجد وسيلة تمنعني من الحرام إلّا الصوم الاستحبابي و ان والديّ لا يرضيان لصيامي الصوم الاستحبابي و لا أستطيع إقناعهما بالأمر، فهل يجوز لي و الحال هذه أن أصوم بغض النظر عن رضا والديَّ؟

الجواب: علىٰ افتراض هذه المسألة، يجوز لك الصوم الاستحبابي و لكن حاول أن تكسب رضا والديك قدر المستطاع.

(السّؤال 301): هل يعمل برأي الطبيب إذا منع المريض من الصيام (علماً أنّ بعض الأطباء يجهلون المسائل الشرعية)؟

الجواب: إذا كان طبيباً موثوقاً به فرأيه مقبول.

أحكام رؤية الهلال

(السّؤال 302): إذا رؤي الهلال في مشهد فهل يثبت أول الشهر في افغانستان التي تختلف عنها بمقدار نصف ساعة أو ساعة كاملة؟

الجواب: لا يكفي.

(السّؤال 303): في مدينة أكثرية سكّانها من السنّة و الأقلية شيعة، هل يجوز‌

83

العمل برأيهم في مسألة عيدي الفطر و الأضحى، إذا لم يكن هناك قطع بالخلاف؟

و إذا رؤي الهلال في النجف الأشرف فصاموا تسعة و عشرين يوماً و لكن الهلال لم ير في اسطنبول فصام السنّة ثلاثين يوماً ثمّ عيّدوا بعد النجف الأشرف بيوم، فما واجبنا نحن الشيعة؟

الجواب: إذا كانت ظروف التقية حاكمة فلكم أن تعيّدوا معهم. و إذا رؤي الهلال في النجف فهو كافٍ لاسطنبول.

(السّؤال 304): إذا رؤي هلال شهر رمضان في مدينة، فهل يثبت الشهر بالنسبة للمدن التي يختلف أُفقها عن تلك المدينة بمقدار ساعة أو ساعتين؟

الجواب: إذا كانت المدينة التي ثبتت الرؤية عندها غربية بالنسبة للمدن الأخرىٰ فلا يثبت الشهر عندها، أمّا إذا كانت شرقية فيثبت الشهر عندها.

***

84

القسم الثّاني عشر أحكام الخمس

أرباح المكاسب

(السّؤال 305): هل علىٰ الهدية خمس؟

الجواب: نعم يتعلق بها الخمس علىٰ الاحتياط الواجب.

(السّؤال 306): إذا كان لدىٰ المرأة ذهب مصنوع للزينة و بعضه هدية و مرّت عليه سنة، فهل عليه خمس؟

الجواب: إذا كانت هذه الحلي موضع احتياجها أو كانت جزءاً من شئونها فلا خمس عليها.

(السّؤال 307): هل علىٰ الهبة التي يهبها الوالد لولده غير البالغ خمس؟

الجواب: الاحتياط الواجب فيما لو وهب الوالد لولده غير البالغ شيئاً أن يدفع الولد خمسه بعد بلوغه.

(السّؤال 308): يقول العلماء ان المكلّف يجب أن يكون له رأس سنة حسابية، فإذا كانت إيراداته أقل من مصروفاته فهل يجب عليه تحديد سنة حسابية؟

85

الجواب: يقصد العلماء بذلك من كان له فائض و ادخار فقط.

(السّؤال 309): هل يتعلق الخمس براتب التقاعد؟

الجواب: الراتب المستلم من الدولة بعد التقاعد يعتبر من ايرادات تلك السنة، فإذا فاض منه شي‌ء تعلّق به الخمس.

(السّؤال 310): هل يتعلّق الخمس ببستان اشتري بمال مخمس؟

الجواب: لا يتعلق الخمس بالبستان نفسه بل علىٰ ثمره و على فرق سعره إذا بيع.

(السّؤال 311): لدىٰ شخص مدخرات عبارة عن حصيلة قرض و راتب و مخصصات عمل إضافي. هل يتعلق بها الخمس؟

الجواب: لا يتعلّق الخمس بالقرض الذي لم تدفع أقساطه، بل يتعلّق بالراتب و المخصصات الاضافية و ما دفعت أقساطه من القرض.

(السّؤال 312): هل يشمل الخمس الودائع طويلة المدة في المصارف و التي توظف في أعماله؟

الجواب: نعم إذا لم تكن مخمسة.

(السّؤال 313): هل يتعلّق الخمس بالبيت الذي وهبني إياه والدي و أنفقت عليه أنا أيضاً.

الجواب: لا يتعلق الخمس بالبيت الذي وهبك إياه أبوك إذا كنت محتاجاً إليه للسكن، و لكن الاحتياط أن تدفع خمس المبلغ الذي أنفقته، أمّا ما فعله أبوك فاحمله علىٰ الصحة و قل ان عمله صحيح إن شاء اللّٰه.

(السّؤال 314): هل يتعلّق الخمس بالعائد من بيع الأرض أو أدوات المعيشة أو الحلي؟

الجواب: إذا كانت الأرض مورد احتياج لبناء بيت يسكن فيه، فلا يتعلق بها الخمس حتىٰ بعد البيع. و لا يتعلّق الخمس أيضاً بعائدات بيع أدوات المعيشة‌

86

و الحلي و أمثالها.

(السّؤال 315): هل علىٰ الحيوانات الأليفة مثل البقر و الغنم خمس؟

الجواب: إذا كان ينتفع بلبنها و صوفها و أمثالها للاستهلاك الشخصي فلا خمس عليها. أمّا إذا كان ينتفع بها للتسميد و دوس المحاصيل فحكمها حكم رأس المال و أدوات العمل و كذلك إذا استغلت للربح الكسبي.

(السّؤال 316): في مجالس الترحيم و السبعة و الأربعين تبعث ورود ثمينة علىٰ هيئة أكاليل تلقىٰ في سلال المهملات بعد فترة. أولًا: هل ينطبق علىٰ هذه الظاهرة اسم الاسراف؟ ثانياً: هل يتعلّق بها الخمس؟

الجواب: إذا أنفقت عليها أموال طائلة فلا يبعد كونها إسرافاً و شمولها بالخمس إلّا إذا أعدّت لأمر هام.

(السّؤال 317): هل يتعلّق الخمس بالحطب المدّخر للوقود و استعمالات أخرىٰ؟

الجواب: ما كان منه لاستهلاك تلك السنة فلا خمس عليه و ما كان للسنوات التالية فعليه الخمس.

(السّؤال 318): هل علىٰ المبالغ المقبوضة بعنوان دية دم خمس إذا مرّت عليها سنة؟

الجواب: لا خمس علىٰ الدية.

(السّؤال 319): إذا أقرض مالًا قبل بلوغ رأس سنته المالية بأربعة أشهر و لم يسدّد المدين الدين إلّا بعد سنتين فهل علىٰ المال خمس بالنسبة للسنتين؟

الجواب: يجب أداء الخمس بعد تسديد الدين.

(السّؤال 320): اشترىٰ شخص (سرقفلية) دكان قبل عشرين سنة بمائة ألف تومان و دفع خمسه ثمّ باعه في هذه الأيام بخمسة عشر مليون تومان، فهل يتعلّق‌

87

به خمس مع الأخذ بنظر الاعتبار التضخم و تدني قيمة العملة؟

الجواب: يتعلّق الخمس بما زاد علىٰ المائة ألف تومان.

(السّؤال 321): يزرع أهالي بلتستان لمئونتهم أشجاراً مثمرة و غير مثمرة و في موسم القطع يقومون بقطع أغصان الأشجار غير المثمرة للاستفادة منها كمئونة لهم و لعيالهم ... الخ مع الابقاء علىٰ الأصل و بعد سنتين أو ثلاث أو أكثر يعيدون الكرة ثانية و يستغلون الأشجار المثمرة للمصاريف فهل يتعلّق الخمس بها؟ و إذا كان كذلك فكيف يكون أداؤه؟

الجواب: إذا كان الغرض من زراعة الأشجار تأمين المصاريف الشخصية فلا خمس عليها، أمّا إذا كانت من أجل العمل و الكسب و المتاجرة فيتعلق بها خمس.

(السّؤال 322): يقوم أهالي بلتستان بتربية الحيوانات للمئونة و وجودها ضروري للتسميد، و كذلك يستفاد من لبنها و سمنها و لحمها كغذاء و من شعرها و صوفها كلباس و فراش، فهم يعدون مستلزمات البيت عموماً من الحيوانات، فهل يتعلق الخمس بهذه الحيوانات؟ و إذا كان كذلك فكيف يكون؟

الجواب: كما في المسألة السابقة.

(السّؤال 323): يبدأ العمل بالزرع أو تربية الحيوان بدون قصد المتاجرة، بل بقصد المؤنة، و قد لا يكون القصد أحياناً التجارة أو المؤنة بل مطلقاً، و لكن بعد الحصول علىٰ الثمر و النماء ... الخ يستعمل في التجارة و المئونة فما الحكم من حيث الخمس؟

الجواب: لا يتعلّق الخمس إلّا بما زاد عن الحاجة للمئونة و المصاريف الشخصية.

(السّؤال 324): يشتري الطلبة في الحوزة العلمية كتب التاريخ و ... الخ و ما يلزمهم و إذا لم يشتروا فلن يكون ميسوراً عليهم توفيرها فيما بعد أو ستكون‌

88

أغلىٰ بكثير، أي أنهم سيواجهون صعوبات علىٰ أيّة حال، لذا فهم يسعون لشرائها بأرخص ما يمكن، و لكنهم لا يستطيعون أن يقرءوها جميعاً، فتبقىٰ ما لا يقلّ عن سنة أو سنتين دون قراءة، فهل عليها خمس؟ و إذا كان كذلك فهل يحتسب سعرها حين الشراء أم سعرها حين البيع؟

الجواب: الخمس يتعلق بما زاد عن الحاجة، و الملاك ثمنها الحالي.

(السّؤال 325): يستعمل الناس في بعض المناطق الباردة الحطب لقلّة توفّر النفط و يزرعون لهذا الغرض أشجاراً ينتفعون بخشبها كوقود، و يقومون بدفع خمس ما يزيد من الحطب علىٰ احتياج السنة، فهل هذا صحيح؟

الجواب: لا بأس في ذلك، بل إنه واجب.

(السّؤال 326): ورث أحد الطلبة عن أبيه داراً يتعلّق بها الخمس، فإذا كان عاجزاً عن دفع الخمس كما انه مدين إضافة إلىٰ ذلك، فما ذا يصنع ليجعل تصرفه في البيت جائزاً؟

الجواب: له أن يراجع حاكم الشرع، فإذا كان مستحقاً لأخذ الخمس فيقوم بتدويله بين الأيدي.

(السّؤال 327): سلّمت أرض قبل ثلاثين سنة إلىٰ جماعة من موظفي التربية و التعليم مجّاناً لتوفير السكن لهم، و لكن موقع الأرض لم يسمح بالمباشرة بالبناء إلّا بعد مضي سنوات، لذا فقد اضطروا لشراء منازل بعد بضع سنوات، و الآن إذا بيعت الأرض أو شيّد عليها دار، فهل يتعلّق الخمس بثمن الأرض المباعة؟

الجواب: الاحتياط الواجب دفع خمسه.

(السّؤال 328): إذا كان رأس سنة امرأة نهاية شهر اسفند، و توفيت في منتصف هذا الشهر فهل يتعلق الخمس بالمبالغ التي خلّفتها و التي هي بمثابة ارثها و الخاصة بالأحد عشر شهراً و النصف من السنة الماضية؟ من جانب آخر كانت‌

89

المرحومة قد أبدلت سجادتها القديمة بأخرىٰ جديدة لم توطأ قيمتها (25000 تومان)، و لم تستعملها، فهل يتعلّق بقيمتها الخمس؟

الجواب: يتعلّق الخمس بعائدات تلك السنة، أمّا السجادة فلا خمس عليها إذا كانت موضع حاجة.

(السّؤال 329): إذا كان لدىٰ ميت 171 رأس غنم فهل يتعلّق بها الخمس أم الزكاة إذا كانت الأغنام رأسماله؟

الجواب: إذا توفرت فيها شروط الزكاة فيجب دفع زكاة الغنم أولًا، و إذا تبقىٰ آخر السنة شي‌ء زائد على مصاريف السنة فيجب دفع خمسه.

(السّؤال 330): تملك بعض العوائل في منطقتنا مائة إلىٰ مائتي رأس غنم يعيشون عليها، أرجو أن تبيّنوا حكم الخمس بخصوص هذه الأغنام.

الجواب: الخمس يتعلّق برأس المال و ما ذكرت له صفة رأس المال، و لكن إذا كانت معيشته تتعذّر بأقلّ من رأس المال هذا فهو معفو من الخمس.

(السّؤال 331): إذا كان رأسمال كاسب في السنة الماضية طنّاً من الألمنيوم بقيمة ثلاثمائة و خمسين ألف تومان مدفوع الخمس، و لكن قيمة كل طن من الألمنيوم في الوقت الحاضر تعادل ما يقارب المليون تومان و هكذا فقد زادت القيمة بدون زيادة في الكمية، 1- فما رأيكم في هذا الموضوع إذا علمتم بأنه لا ربح في البين و انه إذا استمر الأمر علىٰ هذا المنوال بضع سنوات أخرىٰ فلن يتبقىٰ رأسمال يتاجر به الكاسب؟ 2- إذا دفع خمس أصل رأسماله (لا قيمته) علىٰ هيئة خمس فهل يجوز له أن يجعل المقدار ملاكاً في السنة التالية؟

الجواب: 1- إن زيادة سعر السوق موجبة للخمس، أمّا إذا بلغ الأمر بحيث يكون المتبقي من رأسماله بعد دفع الخمس غير كاف لمعيشته فهو معفو من الخمس.

2- الملاك القيمة لا المقدار.

90

(السّؤال 332): ما هو مبنى سنة الخمس للموظف، هل هو أول راتب يستلمه أم وقت آخر، السنة الشمسية أم القمرية؟

الجواب: بدايتها أول راتب، و يجوز الحساب علىٰ السنة القمرية و الشمسية.

(السّؤال 333): هل يجوز للناس أن يعتبروا الضرائب التي يدفعونها للدولة الإسلامية خمساً؟

الجواب: الضرائب كباقي المصاريف و تعتبر من مصاريف السنة و لا تعتبر خمساً.

(السّؤال 334): الدار السكنية التي اشتريتها بثمن منخفض ارتفع ثمنها الآن. فهل يتعلّق الخمس بالفرق؟

الجواب: لا خمس علىٰ الدار السكنية مهما ارتفعت قيمتها.

(السّؤال 335): عوائل الشهداء الموقّرة تستلم رواتب من مؤسسة الشهيد و بعض هذه العوائل يؤمن تكاليف معيشته عبر مصادر أخرىٰ، فهل يتعلّق الخمس بالراتب الذي تستلمه من المؤسسة؟

الجواب: الاحتياط الواجب دفع خمس الفائض في رأس السنة.

(السّؤال 336): أكثر النساء في مدينتنا حائكات سجاد ينسجن السجّاد إلىٰ جانب عملهن كربّات بيوت، و لكن شراء مستلزمات الفرش و كذلك بيعها و التصرّف بعائداتها يكون في الغالب بعهدة الزوج، و لما كانت حياكة هذه الفرش تستغرق بضع سنوات فكيف يحسب الأفراد رأس سنتهم؟ و إذا بيعت بعد سنوات و استحق الدفع في السنة التالية فهل يعتبر ضمن عائدات السنة التي يقبض فيها الثمن، أم إنه يجب دفع الخمس بمجرد قبض الثمن؟

الجواب: عند ما تكون الفرش جاهزة للبيع تعتبر من إيرادات تلك السنة فإذا مرّت عليها السنة الخمسية وجب دفع خمس الفائض منها.

91

(السّؤال 337): أنا أعاني من عدم امتلاك دار خاصة و لا أستطيع شراء دار بدون استقراض، لذا اشتريت داراً بقرض حكومي (أو شخصي)، في هذه الحالة هل يتعلّق الخمس بما زاد عمّا أحتاج في رأس السنة الخمسية أم لا؟ و هل ترون من الواجب تخميس الأقساط المصرفية أو الشخصية التي أسدد بها القرض؟

الجواب: تخميس الأقساط ليس واجباً، أمّا إذا كان هناك فائض علىٰ الأقساط فيتعلق به الخمس.

(السّؤال 338): الاشخاص الذين لم يدفعوا خمساً حتىٰ الآن، هل تحتسب النقود فقط لاخراج الخمس، أم يشمل الحساب مستلزمات المعيشة أيضاً، أم يجب اجراء مصالحة؟

الجواب: يجب حساب جميع أموالهم، أمّا ما يخص مستلزمات المعيشة و الضروريات فتجري المصالحة مع حاكم الشرع.

(السّؤال 339): إذا بيع إرث لا يتعلق به الخمس و أبدل إلىٰ نقود، فهل يتعلق به الخمس بعد التبديل؟

الجواب: لا يشمله الخمس.

(السّؤال 340): يقول بعض الفقهاء- (رضوان اللّٰه عليهم)- و من بينهم الإمام (قدس سره) إن الهدية لا خمس عليها، فهل يشمل هذا القول التمليكات الضخمة من قبيل الأرض و الدار و الدكان و السيارة ... الخ أم ان لها حساباً مختلفاً؟

الجواب: لا فرق بين الهبة البسيطة و الضخمة. أمّا نحن فنرىٰ ان جميع ما ذكرت يتعلّق به الخمس على الاحوط وجوباً.

(السّؤال 341): هل يشمل تعيين رأس السنة الخمسية الرجال فقط باعتبارهم أرباب الأسر، أم كذلك النساء اللاتي تحت رعاية الرجال و لهن عوائد بسيطة؟

و إذا كانت عائداتهن خاضعة للخمس، فهل أن طريقة تخميسهنّ تختلف عن‌

92

الرجال، أم لا؟ (يبدو ان البعض يقول ان علىٰ المرأة المتزوّجة أن تدفع الخمس حال الاستلام).

الجواب: علىٰ كل من له عائد فائض علىٰ الحاجة أن يجعل له رأس سنة للخمس و أن يدفع خمسه إذا مرّت سنة.

(السّؤال 342): اشترىٰ شخص بيتاً مع أثاث بشكل متناوب من دخله الحاوي علىٰ خليط من النقد و النسيئة و الارث و أحياناً من المال الحرام، و لم يجر أي تصفية حساب للخمس منذ دخوله سن التكليف و حتى الآن، و يريد الآن أن يصفي حسابه، فهل يتعلق الخمس بالبيت و الأثاث، أم إنها مئونة مستثناة من الخمس؟ و إذا افترضنا ان عليه خمساً فانه سيكون مديناً بمليون تقريباً و يكون عاجزاً عن دفعه عاجلًا أو آجلًا لأن دخله قليل جداً، فهل يستطيع و الحال هذه أن يجري مصالحة مع حاكم الشرع أو وكيله بمبلغ من المال يدفعه؟

الجواب: تجوز المصالحة إذا كان متأكداً من انه لن يستطيع الدفع لا في الوقت الحاضر و لا في المستقبل.

(السّؤال 343): أنا شريك لجماعة في تجارة الجملة بالخضروات و التحميل بسيارة، و أحد شركائي هو أخي الذي يقصر في دفع الخمس و لكنه عازم عليه و قد أدّاه مرة واحدة حتىٰ الآن و لكنه لا يخمّس منذ سنوات، و ظروفنا العائلية و الشغلية لا تسمح باستبعاده من الشركة، فما تكليفي؟

الجواب: نحن نجيز لك أن تؤدي خمس أموالك و التصرف بنصيبك و أن تحاول أمر أخيك بالمعروف.

(السّؤال 344): أنا بعت الملك الذي ورثته عن أبي و اشتريت داراً في المدينة لدراسة أبنائي فهل يتعلق الخمس بالمال الذي حصلت عليه من بيع الملك الموروث؟ إذا كان كذلك، فهل يجوز لي دفعه علىٰ أقساط؟

93

الجواب: إذا لم يكن الملك قد نما بعد وفاة الوالد فلا خمس عليه، و إلّا فالاحتياط الواجب دفع خمس الفرق، و لا بأس في دفعه علىٰ أقساط.

مصرف الخمس

(السّؤال 345): هل يجوز لمن يتعرض لخطر العدو أن يستعمل بعض سهم الإمام و باقي الأموال الشرعية في اعداد السلاح و أدوات الحرب؟

الجواب: يجوز له ذلك بإذن حاكم الشرع أو وكيله.

(السّؤال 346): كيف يمكن إبدال مبلغ لخمس بجنس آخر مثل الألبسة و أدوات المعيشة الأخرىٰ و إعطاؤها إلىٰ السادات خاصة إذا كان السيد يؤذيه أخذ سهمه من الخمس بشدة؟

الجواب: لا يجوز تبديل مبلغ الخمس إلىٰ جنس علىٰ الاحوط، إلّا إذا طلب السادات أنفسهم ذلك. و لا يجب إعطاء الأموال علىٰ إنها سهم السادات إذا كان ذلك يؤذيهم، بل يجوز إعطاؤها بصفة هدية.

(السّؤال 347): هل تنتقل السيادة عن طريق الأُم إلىٰ الأبناء؟

الجواب: لا تنتقل بعض أحكام السيادة و منها أخذ الخمس، و قد بيّنت الكتب الفقهية سبب ذلك.

(السّؤال 348): هل يجوز للسيد الميسور غير المجتهد و لا وكيل حاكم الشرع أن يقوم بالتدويل بالأيدي و الامهال لفقراء المؤمنين لمجرد سيادته؟

الجواب: في ذلك إشكال إذا تم بدون إذن المجتهد الجامع للشرائط‌

(السّؤال 349): هل يجب علىٰ كل مقلّد أن يؤدي خمس أمواله إلىٰ مرجع تقليده؟

الجواب: إعطاء الخمس إلىٰ مرجع التقليد واجب في حالة ما إذا لم يعرف ان‌

94

المجتهدين الآخرين يتصرفون به في الموارد التي يراها مرجعه ضرورية، و كذلك في حالة ما إذا طلب المرجع من مقلّديه الخمس بصفته حكم حاكم. أمّا ما عدا ذلك فيجوز له أن يتصرّف به علىٰ رأي المجتهدين الآخرين.

(السّؤال 350): ما حكم إنفاق سهم الإمام في الزّيارات؟

الجواب: هو جائز إذا كان ضمن شئونه و لم يكن إسرافاً.

(السّؤال 351): هل يجوز للطلبة الانتفاع بسهم الإمام (عليه السلام)؟

الجواب: يجوز لهم أخذ سهم الإمام بإذن حاكم الشرع ما داموا مشغولين في تحصيل العلوم الإسلامية المفيدة.

(السّؤال 352): إذا كان الميت مديناً و ذمته مشغولة بخمس و لم تكن تركته تكفي لسداد الاثنين، فأيهما المقدم؟

الجواب: إذا كان المال المتعلق به الخمس موجوداً فيجب تقديم الخمس و إلّا فالاحتياط تقسيم المال بين الاثنين.

(السّؤال 353): هل يجوز تغيير حساب رأس السنة؟

الجواب: يجوز تقديمه مهما كان، أمّا تأخيره فلا يجوز إلّا بإذن حاكم الشرع.

(السّؤال 354): إذا ثبتت سيادة شخص عن طريق أخبار أحد علماء الأنساب، و شهد الكثير من العلماء لهذا العالم بالوثاقة و الخبرة و العدالة، فهل يكون قول ذلك العالم حجّة؟

الجواب: تثبت السيادة وفق ما ذكرتم.

(السّؤال 355): هل يلزم إذن حاكم الشرع في التصرف بسهم الإمام (عليه السلام) و سهم السادات؟

الجواب: إذن حاكم الشرع بالتصرف في سهم الإمام (عليه السلام) واجب، أمّا سهم السّادات فيلزم الاذن علىٰ الاحتياط الواجب.

95

(السّؤال 356): أ- إذا أعطىٰ شخص لشخص يستحق للخمس مالًا علىٰ انه سهم الإمام لكي يشتري شيئاً معيناً، و لكن هذا الشخص أنفقه علىٰ شراء شي‌ء آخر أهم و أرخص فهل يجوز له ذلك؟

ب- ما حكم من يطلب سهم الإمام باسم غيره خجلًا و حياءً ثمّ يتصرف به؟

الجواب: أ- بخصوص سهم الإمام، إذا عيّن المالك مورداً لإنفاقه فلا وجوب للتقيد به، أمّا إذا قام حاكم الشرع بالتعيين فالاحتياط مراعاته.

ب- إذا أخذ باسم زيد و أنفق علىٰ عمرو ففيه إشكال. و إذا أخذ تحت عنوان كلّي و أنفق علىٰ أحد مصاديقه فلا بأس.

مسائل متفرقة حول الخمس

(السّؤال 357): ما حكم الكنز الذي يعثر عليه البعض في أرضهم؟

الجواب: بامكانه- وفق الشروط التي ذكرناها في المسألة 637 من زبدة الاحكام- أن يتملكه و يدفع خمسه.

(السّؤال 358): هل النية وحدها كافية لعزل الأموال المخمسة عن سواها؟

عموماً، ما هي طريقة العزل؟ خاصة إذا كانت في مصرف أو صندوق؟

الجواب: لا تكفي النية و لا بدّ من العزل الخارجي، أو أن يكون المخمس في حساب و غير المخمس في حساب آخر.

(السّؤال 359): فقهاء الإسلام- كما نعرف- يتفقون علىٰ أصل الخمس و يختلفون حول موارده و طريقة التصرف به، فأهل السنّة يقصرونه علىٰ غنائم الحروب، أمّا فقهاء الإمامية فيعممونه علىٰ الأرباح و المستردات. و السؤال هو: هل يوجد من فقهاء و علماء الطراز الأول من الفريقين من يعتقد برأي الفريق الآخر؟

الجواب: الظاهر عدم وجود مخالف معروف. راجع المسألة 138 من كتاب‌

96

الزكاة و الخمس من كتاب الخلاف للشّيخ الطّوسي (قدس سره).

(السّؤال 360): إذا كان قد قرر حساباً سنوياً لتعيين الخمس، و كان يذهب ضيفاً علىٰ أشخاص لا يدفعون حقوقهم الشرعية فيأكل من طعامهم أو يتوضأ بمائهم و يصلي في مساكنهم، فما حكمه؟

الجواب: إذا تيقن من وجود مال خمس في البيت أو الطعام، فلا يجوز له التصرف به إلّا إذا أذن له حاكم الشرع.

(السّؤال 361): هل لدفع العشرية جذور إسلامية و تكفي عن الخمس؟

الجواب: ليس لعشرية الدراويش جذور إسلامية، و العشرية في الإسلام تخص زكاة الغلات الأربع فقط شريطة أن تسقىٰ بماء المطر أو القنوات و أمثالها.

(السّؤال 362): هل يجب علىٰ الساكن في دار أبيه أن يدفع الخمس؟

الجواب: نعم إذا كان له عائد إضافي.

الأنفال

(السّؤال 363): هل يجري حكم الملك علىٰ الغابات فيترتب عليها مسائل الأرث و الوقف و الايجار و ما إلىٰ ذلك؟

الجواب: الظاهر ان حكم الملك يجري علىٰ مثل هذه الغابات، و يصحّ فيها الارث و الوقف و الايجار و غيرها. أمّا ما بعد تشكيل الحكومة الإسلامية و نهيها عن تملك الغابات فلا يجوز تملكها دون إذنها.

(السّؤال 364): تشمل الأنفال حسب ظاهر الآيات و الروايات جميع الهضاب و الجبال و الغابات و البحار و ما شابهها في جميع أنحاء العالم، اما و ان الظروف الحالية تشهد قبولًا عاماً للحدود الجغرافية الدولية، فهل تتقيد الأنفال بهذه الحدود؟

97

الجواب: ظاهر روايات الأنفال بل صريح أكثرها يشمل جميع المصالح علىٰ الأرض، و لكن الواضح أيضاً ان الحاكم الإسلامي و الولي الفقيه يمكنه أن يراعي الضوابط العالمية وفق مصالح المسلمين.

***

98

القسم الثّالث عشر أحكام الزّكاة

زكاة الغلّات

(السّؤال 365): يرجىٰ بيان مقدار زكاة القمح الديمي و حدّ نصابها.

الجواب: زكاته 5% و نصابه 847 كيلوغرام مثل باقي الموارد.

(السّؤال 366): ما هو معيار الوقت الذي تخصم فيه قيمة البذور من المحصول؟

هل هو وقت البذار أم وقت الحصاد؟

الجواب: المعيار هو قيمتها وقت البذار، أمّا فتوانا فعلىٰ الاحتياط الواجب لا ينبغي خصم قيمة البذور المستعملة للزراعة، و لكم أن تراجعوا المراجع الآخرين حول هذه المسألة.

مستحقّو الزّكاة

(السّؤال 367): علىٰ من يطلق اسم فقير؟

الجواب: هو من لا يملك قوت سنته بالمقدار المتعارف.

99

زكاة الفطرة

(السّؤال 368): هل تسقط زكاة الفطرة عن الشخص إذا كان مغمياً عليه عند المغرب من ليلة عيد الفطر؟

الجواب: الاغماء لا يسقط زكاة الفطرة.

(السّؤال 369): علىٰ من تقع زكاة الفطرة لجندي تتعهد الدولة بطعامه؟

الجواب: لا تجب علىٰ الدولة، و إذا كان فقيراً فلا تجب عليه هو أيضاً. أمّا إذا كان غنياً فالاحتياط أن يدفعها هو.

مسائل متفرقة حول الزّكاة

(السّؤال 370): هل يكفي دفع الضرائب في نظام الجمهورية الإسلامية عن الحقوق الشرعية؟

الجواب: الضرائب حكمها حكم سائر تكاليف الكسب و العمل و لا تحل محل الحقوق الشرعية.

(السّؤال 371): هل الواجب علىٰ عمّال الزراعة الذين يستلمون نصيباً من المحاصيل كأتعاب أن يدفعوا زكاته؟

الجواب: إذا كان نصيباً من المحصول لقاء جميع الأعمال الزراعية (كما هو معمول به بين المالك و الرعية في بلادنا) فتتعلق الزكاة به إذا بلغ حدّ النصاب. أمّا إذا كان النصيب لقاء الحصاد أو ما شاكله- أي بعد وقت تعلّق الزكاة- فلا زكاة علىٰ العامل.

(السّؤال 372): هل هناك موارد أخرىٰ مشمولة بالزكاة غير التسعة المذكورة؟

الجواب: الزكاة الواجبة تشمل هذه الموارد التسعة، أمّا الزكاة المستحبة فتشمل‌

100

موارد أخرىٰ.

(السّؤال 373): إذا كان لا يدفع الزكاة فهل يجوز لابنه أن يعزل مقدار الزكاة بدون علم الأب و يدفعه للمستحق؟

الجواب: يجوز له ذلك بإذن حاكم الشرع.

***

101

القسم الرّابع عشر أحكام الحجّ

شروط وجوب الحجّ

(السّؤال 374): إذا كان مستطيعاً و لكنه غير قادر علىٰ الذهاب للحج لعدم تسجيله اسمه، و يحجّ الآن نيابة عن أبيه الذي كان قد سجّل اسمه ثمّ توفي، فهل تصحّ هذه النيابة؟

الجواب: إذا كان مستطيعاً من الناحية المالية و لكن موانع حالت دون تسجيله اسمه، فنيابته صحيحة.

(السّؤال 375): الخدمة الذين يرافقون قوافل الحجّ، هل ينوون الوجوب مع أنهم غير مستطيعين بأنفسهم؟

الجواب: خدمة القوافل مستطيعون (شريطة أن يملكوا نفقة عيالهم أثناء الحجّ) و يجب عليهم نيّة الوجوب، و إذا كانت حجتهم الأولىٰ فلا يجوز لهم قصد النيابة عن أحد، و كذلك الأمر بالنسبة لمن يذهب إلىٰ الحجّ لمساعدة حاج آخر.

(السّؤال 376): هل يكون مستطيعاً إذا كان بحاجة إلىٰ دار سكنية؟

102

الجواب: إذا كان بحاجة إلىٰ دار سكنية فيجوز له أن ينفق المال علىٰ شرائها، و بهذا لا يكون مستطيعاً.

(السّؤال 377): إذا كان مهر امرأة أضعاف استطاعتها، فهل يجب علىٰ ورثتها بعد وفاتها أن يخرجوا نفقات الحج قبل اقتسام التركة؟

الجواب: إذا كان بمقدور المرأة أن تأخذ مهرها في حياة زوجها وفق العرف و العادة فهي مستطيعة و يجب إخراج نفقة حجّها من تركتها، و إلّا فهي غير مستطيعة.

(السّؤال 378): عند سفر الحج، تطالب منظمة الحج و الزيارة المرأة المستطيعة بإذن رسمي من زوجها، فما حكمها إذا لم يوافق زوجها علىٰ منحها الاذن؟

الجواب: من المستبعد أن يطلبوا إذن الزوج في الحج الواجب، لأن إذن الزوج ليس شرطاً من الناحية الشرعية.

(السّؤال 379): إذا كان مستطيعاً قبل خمس سنوات مثلًا، و اشترك في تسجيل الأسماء للحج و لكنه الآن فقير، فهل يجب عليه ذلك؟ و إذا كان سيداً فهل يجوز إعطاؤه من خمس آل محمد (صلى الله عليه و آله) ليحج؟

الجواب: إذا كان فاقداً لأحد الشروط حين وصول دوره فلا يجب عليه الحج.

(السّؤال 380): إذا سجّل اسمه للحج قبل عشر سنوات و لكنه انتقل إلىٰ الرفيق الأعلىٰ، و وصل دوره هذه السنة، فما هو تكليف الورثة و كيف تبرأ ذمة المرحوم، و كذلك، كيف يكون التصرف بالمبلغ؟

الجواب: إذا لم يكن لديه طريق للحج غير التسجيل علىٰ الدور فهو غير مستطيع و المبلغ يعتبر ضمن الأرث، و إذا أرادوا الاحتياط فيجوز لهم العمل علىٰ حج ميقاتي بمبلغ بسيط شريطة أن لا يكون له صغير، فإذا كان له صغير فيؤخذ من نصيب الكبير.

103

(السّؤال 381): إذا نذرت امرأة قبل الزواج أن تحجّ ثمّ تزوجت، فهل يجب إذن الزوج؟ و هل للزوج أن يمنع ذلك؟

الجواب: إذن الزوج واجب و له أن يمنعها.

(السّؤال 382): تعهد زوجي بجميع مصاريف الحج و لكني أعلم انه ليس ممن يؤدي بالخمس، كما اني لا أملك مالًا خاصاً بي، فما تكليفي بخصوص كلفة الذهاب و الاياب و العملة الصعبة و ثياب الاحرام و الأضحية؟ و على من يقع خمسها؟

الجواب: خمسها يقع علىٰ عاتقك فإذا لم تقدري فلست بمستطيعة.

(السّؤال 383): إذا كانت المرأة بحاجة إلىٰ مرافق، و كان المرافق يتقاضىٰ أجراً و هي عاجزة عن دفعه، فهل هي مستطيعة؟

الجواب: ليست مستطيعة.

(السّؤال 384): إذا كان يحج نيابة عن غيره و بعد أداء عمرة التمتع أصيب بسكتة قلبية و تعذّر عليه إكمال أعمال الحج فعاد إلىٰ ايران و هو يريد أن يذهب للحج في السنة التالية، فهل يجب عليه إحاطة أولياء المنوب عنه علماً بما حصل و الاستئذان بالنيابة المجددة للسنة التالية؟

الجواب: إذا كان أجيراً لسنة معينة فيجب عليه الاعلام و الإجازة.

(السّؤال 385): إذا كان قادراً علىٰ نفقة الحج بالسفر غير الرّسمي، و لكن هذا السفر يزيد علىٰ السعر السائد بفرق كبير و العملية تؤدي إلىٰ تأخير دور الآخرين، فهل يجب عليه الحج؟

الجواب: إذا كان الفرق في السعر بشكل اجحاف كلي أو كان ذلك سبباً في تضييع حق الآخرين، فلا يكون مستطيعاً.

(السّؤال 386): هل تعتبر المرأة مستطيعة إذا كانت كذلك من الناحية المالية‌

104

و لكنها مرضع لرضيع لا يهدأ مع غيرها؟

الجواب: لا تعتبر مستطيعة إذا كان افتراقها عن طفلها يسبب خطراً حياتياً أو مرضاً شديداً أو عسراً و حرجاً للآخرين.

الحج النّيابي

(السّؤال 387): إذا كان الشخص أُمّياً و صلاته ليست كما ينبغي تماماً فهو لم يتعلمها جيداً، فهل يصحّ حجّه نيابة عن أبيه المتوفىٰ؟

الجواب: إذا استطاع أن يصلح صلاته خلال هذه الفترة حتىٰ موعد صلاة الطواف فلا بأس، و إلّا ففيه إشكال.

(السّؤال 388): إذا لم يكن مستطيعاً، و كان أباه قد سجّل اسمه للحج (اسم الاب) ثمّ توفي فقام بتسجيل الوصل المصرفي باسمه علىٰ أن يحج نيابة عنه، فعلىٰ عاتق من تقع المصاريف الخاصة بالأعمال التالية مثل تهيئة العملة، هل يستطيع أخذها من ثلث ماله؟

الجواب: إذا كان الأب قد سجّل اسمه عند ما سنحت له أول استطاعة ثمّ توفي قبل أداء الحج فلا تجب النيابة عنه إلّا إذا رضي الورثة، أمّا إذا كان قد بلغ الاستطاعة قبلًا و لكنّه تقاعس في التسجيل و الحج فيجب أداء حجّ ميقاتي عنه إلّا إذا كان قد أوصىٰ بأداء حجّ بلدي عنه. و إذا استطاعوا بيع وصله المصرفي بطريق قانوني و تأجير أجير بجزء من المبلغ فالاحتياط الواجب أن يفعلوا ذلك.

(السّؤال 389): لدىٰ أبٍ بضعة أبناء أعطىٰ كل ما يملك إلىٰ اثنين منهم بصفة مصالحة و اشترط أن يرسلوا من يحجّ حجة الإسلام نيابة عنه بعد وفاته خلال مدة أقصاها أربع سنوات. عمل ابنه بوصيته فأرسل في السنة الرابعة من بلدته من يحجّ عنه، و لكن النائب حين وصل إلىٰ مدينة اخرىٰ لم يذهب بنفسه، بل‌