الفقه، الرأي العام و الإعلام

- السيد محمد الحسيني الشيرازي المزيد...
632 /
55

كان يراعي مصالح الناس نسبيا، و هناك من كان يتشدّد عليهم، و نتيجة لهذا الاختلاف وجدنا كيف أنّهم حكموا هذه المدّة الطويلة، و الأمر نفسه مع اختلاف في التفاصيل بالنسبة إلى حكومة بني أميّة (1)؛ فلم تكن حكوماتهم حكومة واحدة بل كان لكلّ حاكم أسلوبه الخاصّ في الحكم، فأسلوب‌

____________

(1) بنو أمية نسبة إلى أميّة و هو من الروم، استلحقه عبد شمس، حكموا اثنتين و تسعين سنة ابتداء من 40 ه‍ (661 م) و إلى 132 ه‍ (750 م)، و امتدّت دولتهم من شواطئ المحيط الأطلسي و جبال البرانس غربا إلى نهر السند و تخوم الصين شرقا، و عدد خلفائهم أربع عشرة خليفة هم: 1. معاوية بن أبي سفيان، 2. يزيد بن معاوية، 3. معاوية الثاني، 4. مروان بن الحكم، 5. عبد الملك بن مروان، 6. الوليد بن عبد الملك، 7. سليمان بن عبد الملك، 8. عمر بن عبد العزيز، 9. يزيد بن عبد الملك، 10. هشام بن عبد الملك، 11. الوليد بن يزيد، 12. يزيد بن الوليد، 13. إبراهيم بن الوليد، 14. مروان الحمار.

اتّسمت سيرتهم باللهو، و اللعب، و الغناء، و الطرب، و شرب الخمور، و إحياء الباطل، و إماتة السنة، و إظهار البدعة، و وضع الأحاديث و العبث بأحاديث الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم)، و مصادرة الأموال، و بث روح العصبية العربية، و إثارة النزاعات القبلية، و إعادة المسلمين إلى الجاهلية الأولى بالتفريق بين العرب و غيرهم من المسلمين، و قتل أهل البيت (عليهم السّلام). و في زمانهم كانوا يختمون على أعناق الصحابة و التابعين على أنهم عبيد للخليفة، و كانوا يسجنون النساء و يأتي من أراد الزنا فيدخل إلى السجان و يختار من النساء و يقضي وطره مقابل مبلغ من المال، و في زمانهم كانت تبقر بطون النساء الأسرى كما حصل لقبيلة تغلب حيث بقرت بطون ألفين من نسائها. و من أسباب زوال ملكهم كما جاء في المجلد الثالث من مروج الذهب للمسعودي: ص 241 ما يلي: عند ما سئل أحد وجهاء بني أمية عن سبب زوال ملكهم قال: «إنا شغلنا بلذّاتنا عن تفقد ما كان تفقّد يلزمنا، فظلمنا رعيّتنا؛ فيئسوا من إنصافنا، و تمنّوا الرّاحة منّا، و تحومل على أهل خراجنا فتخلّوا عنّا، و خرجت ضياعنا، فخلت بيوت أموالنا، و وثقنا بوزرائنا، فآثروا مرافقهم على منافعنا، و أمضوا أمورا دوننا أخفوا علمها عنّا، و تأخّر عطاء جندنا، فزالت طاعتهم لنا، و استدعاهم أعادينا، فتضافروا معهم على حربنا، و طلبنا أعداءنا فعجزنا عنهم لقلة أنصارنا، و كان استتار الأخبار عنّا من أوكد أسباب زول ملكنا».

و قامت في عهدهم عدة ثورات منها: 1. ثورة الإمام الحسين (عليه السّلام)، 2. ثورة أهل المدينة بقيادة عبد اللّه بن حنظلة، 3. ثورة أهل مكة بقيادة عبد اللّه بن الزبير، 4. ثورة المختار، 5. ثورة مصعب بن الزبير، 6. ثورة زيد بن علي، 7. ثورة بني المهلب.

56

معاوية (1) يختلف عن أسلوب يزيد، و أسلوب يزيد يختلف عن‌

____________

(1) معاوية بن صخر بن حرب بن أمية الأموي، مؤسس الدولة الأموية في بلاد الشام، و أمّه هند بنت عتبة، المشهورة بالزنا و قد هجاها الشاعر حسان بن ثابت بالزنا و بمحضر الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) و لم ينكر (صلى اللّه عليه و آله و سلم) عليه ذلك، كما ذكر الزمخشري في ربيع الابرار و ابن أبي الحديد في شرح النهج، و الملقبة ب‍ «آكلة الأكباد» لأكلها كبد سيدنا حمزة (عليه السّلام) عم الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم)، و كان ابوه من المؤلفة قلوبهم، ولد بمكة سنة 20 قبل الهجرة، أسلم يوم الفتح سنة 8 ه‍، لعنه الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) في عدة احاديث، منها: (اذا رأيتم معاوية على منبري فاقتلوه)، (اذا رايتم معاوية بن ابي سفيان يخطب على منبري فاضربوا عنقه)، ولّاه عمر بن الخطاب الأردن ثم دمشق معها، و ولّاه عثمان بن عفّان كلّ بلاد الشام، عزله الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) من منصبه ثم حاربه في واقعة صفين، التي كانت الميزان في تشخيص الباغي لدى الصحابة، حيث قال النبي (صلى اللّه عليه و آله و سلم) لعمار بن ياسر: «يا عمار، تقتلك الفئة الباغية» و قد استشهد فيها مع الإمام (عليه السّلام) سبعة و ثمانون رجلا من اهل بدر، أمثال عمار بن ياسر و أويس القرني و جندب الخير، منهم سبعة عشر رجلا من المهاجرين و سبعون من الانصار و ألف و ثمانمائة من الصحابة منهم ثمانمائة من أصحاب بيعة الرضوان، الذين عبر عنهم الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) قائلا: «أنتم خير أهل الارض». مات معاوية في دمشق سنة 60 ه‍ (680 م) بعد أن حكم 20 سنة في الخلافة و حكم 40 سنة في الإمارة، أشهر فضائله؛ هي ما جاء عن ابن خلكان في وفيات الأعيان في ترجمة النسائي، عند ما سئل عن معاوية و ما روي من فضائله، قال: «ما أعرف له فضيلة إلّا (لا أشبع اللّه بطنه)»؛ و هذه الكلمة قالها الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) في حقّه، انظر شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج 4 ص 55، و أسد الغابة: ج 4 ص 386.

من مثالب معاوية أنه أول من استعمل الولاة النصارى امثال ابن آثال على خراج حمص، و أول من استكتب النصارى، و أول من جعل التختم باليسار نكاية بالرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) الذي سنّ التختم باليمين، و أول من رفع الرءوس على الرماح بعد احتزازها في الاسلام، و اوّل من دفن المسلمين أحياء، و أول من أتخذ الخصيان خدما له، و أول من جعل ابنه وليا للعهد، و أول من قتل مسلما صبرا حجرا و أصحابه، و أول من اسقط البسملة عن السورة بعد الفاتحة في الصلاة. فلما تمت الصلاة ناداه المسلمون من كل مكان. يا معاوية: اسرقت الصلاة أم نسيت؟!. و قد أشار إلى ذلك السيد شرف الدين العاملي في كتابه المسائل الفقهية. يقول الإمام الباقر (عليه السّلام): (سرقوا أكرم آية في كتاب اللّه، بسم اللّه الرحمن الرحيم)، و في حديث عن الإمام الصادق (عليه السّلام): (ما أنزل اللّه كتابا إلّا و تحته بسم اللّه الرحمن الرحيم) و في تفسير البرهان: ج 1 ص 412 عن الإمام الباقر (عليه السّلام) (ما لهم قاتلهم اللّه عمدوا الى اعظم آية في كتاب اللّه فزعموا أنها بدعة إذا أظهروها و هي بسم اللّه الرحمن الرحيم). كما أنه فرّق الأمة الاسلامية حيث كتب إلى عماله في جميع الأمصار أن

57

____________

يسبوا الصحابة أمثال علي بن أبي طالب (عليه السّلام)، كما أنه حوّل الحكومة إلى استبدادية و شخصية و جعل البلاد إرثا له و لأقربائه و أستمر على منهج ابو بكر و عمر في المنع من تدوين الحديث الشريف، و جعل مقابل ذلك سرد القصص الخيالية و الخرافية منهجا ينوب عن الحديث الشريف، و هذا المنهج هو الذي جعل أهل الخلاف يفتقدون إلى النصوص في مجال التشريع، مما دعا فقهائهم الى التخبط في البحث عن بدائل كالقياس و الاستحسان و سد الذرائع و سنة الخلفاء و رأي أهل المدينة، و جمّد الحركة الفكرية الإسلامية عبر القضاء على الصحابة؛ فقد قتل عمار بن ياسر و حجر بن عدي الكندي و أصحابه و محمد بن أبي بكر و مالك الأشتر و عمرو بن الحمق الخزاعي رضى اللّه عنه و الإمام علي و الإمام الحسن (عليه السّلام) و عبد الرحمن بن خالد، و قضى على المعارضة الداخلية بتوجيه الناس إلى الحروب الخارجية؛ و قد أشار لعثمان بذلك حيث قال له: «رأي لك يا أمير المؤمنين، أن تأمرهم بالجهاد يشغلهم عنك و أن تجمهرهم في المغازي حتى يذلّوا لك فلا يكون همّ أحدهم إلّا نفسه»، و كان يأخذ على التهمة و الظنة حتى كان الرجل يسقط بكلمة فيضرب عنقه، و استعان بمن لعنهم رسول اللّه في توطيد حكمه أمثال عمرو بن العاص و مروان بن الحكم و الوليد بن عقبة و سمرة بن جندب و بسر بن أرطاة، و كتب إلى عماله و ولاته في جميع البلاد و الأمصار أمثال بسر بن أرطاة، واليه على المدينة و مكة و اليمن؛ و سفيان بن عوف الغامدي واليه على الأنبار و المدائن ألا يجيز لأحد من شيعة علي (عليه السّلام) و لا من أهل بيته و لا من أهل ولايته، الذين يرون فضله و يتحدثون بمناقبه شهادة، و كتب أيضا: «انظروا من يحب عليا و أهل بيته فامحوه من الديوان و لا تجيزوا له شهادة»، و في كتاب آخر: «من اتهمتموه- أنه محب لعلي- و لم تقم عليه بينة فاقتلوه»، فقد قتل بسر بن أرطاة ثلاثين ألف انسان و أحرق قوما بالنار. و عند ما أغار على بني همدان سبى النساء و عرضهن في الأسواق، و كان يكشف عن سوقهن فأيتهن كانت أعظم ساقا أشتريت على عظم ساقها كما ذكر ذلك في سفينة البحار: ج 1 ص 161، و أمر سفيان بن عون الغامدي حين أرسله للعراق:

«اقتل من لقيته ممن هو ليس على مثل رأيك و أخرب كل ما مررت به من قرى»، و أخذى سفيان بقتل الناس و سبي النساء و سرقة الأموال و عرض الناس على البراءة من الإمام علي (عليه السّلام) كما يفعل في هذا الزمان سنة 1426 ه‍ الوهابيون التكفيريون بشيعة العراق، فإنهم يقتلون الناس رجالا و نساء و أطفالا- بقطع رءوسهم أو رميهم بالرصاص بعد تعذيبهم- على الهوية الصادرة من أي محافظة أو على الاسم أو طلب البراءة من أهل البيت (عليهم السّلام) و كل من يذبح عشرة من الشيعة يلقب بالأمير. يقول الجاحظ ان قوما من بني أمية قالوا لمعاوية: «إنك قد بلغت ما أمّلت، فلو كففت عن لعن هذا الرجل- أي علي-. فقال: لا و اللّه حتى يربو عليه الصغير و يهرم عليه الكبير و لا يذكر له ذاكر فضلا. راجع الكنى و الألقاب:

ج 1 ص 89. و قد تفرغ معاوية لمحاربة شيعة الإمام علي (عليه السّلام) و تتبعهم قتلا و تشريدا حتى

58

أسلوب عمر بن عبد العزيز (1)، و هم يختلفون عن أسلوب الوليد بن‌

____________

أصبح الشيعي في زمن الامويين يفضّل أن يقال عنه كتابي و لا يقال عنه شيعي، كما جاء في الموسوعة العربية الميسرة و الموسعة: ج 1 ص 214- 215، للمزيد راجع بحار الأنوار: ج 44 ص 125 ب 21 ح 16، الغارات: المجلد الثاني، تاريخ بغداد: ج 1 ص 207، أسد الغابة: ج 4 ص 385، الإصابة: ج 6 ص 120، شذرات الذهب: ج 1 ص 65، تهذيب التهذيب: ج 3 ص 276 و ص 472 و ج 10 ص 472، الكامل في التاريخ: ج 3 ص 76، وفيات الأعيان: ج 1 ص 77، منهاج البراعة: ج 7 ص 142- 143، الكنى و الألقاب: ج 1 ص 214، تفسير العياشي: ج 1 ص 19 ح 4، تفسير البرهان: ج 1 ص 42، النصائح الكافية لمن تولى معاوية، لمحمد بن عقيل بن عبد اللّه، تاريخ الخلفاء للسيوطي: ص 158، البداية و النهاية: ج 8 ص 124، السيرة النبوية: ج 3 ص 96، الاستيعاب في معرفة الاصحاب: القسم الثالث ص 1420، شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد: ج 4 ص 57 و ج 11 ص 44- 47، سير أعلام النبلاء: ج 3 ص 119، سفينة البحار: ج 1 ص 157- 162، النص و الاجتهاد: ص 319 المورد 88- 97.

(1) عمر بن عبد العزيز بن مروان بن الحكم، ثامن خلفاء بني أمية، ولد سنة 61 ه‍ (681 م) و قتل في دمشق بالسم سنة 101 ه‍ (720 م)، حكم من سنة 99 ه‍ (717 م) و إلى سنة 101 ه‍ (720 م) و قد حكم سنتين و خمسة أشهر و أربعة عشر يوما، و ممّا يؤخذ عليه في فترة حكمه تغاضيه عن بني مروان و ما اغتصبوه و نهبوه من أموال و أراض في أيام الحكام السابقين و التي تقدر بثلث ما بحوزة الناس من أموال، و إقراره ببقاء يزيد على ولاية العهد رغم ما عرف به من انشغال باللهو و اللذات، و ممّا يؤخذ عليه أيضا تسامحه مع اليهود و النصارى الذين سعوا في الأرض فسادا، و لم يتمكن المظلومون في عهده من الاحتجاج على الأعمال التي اقترفها بنو أمية أو ذكرهم بسوء أو كشف حقائقهم و مثالبهم و مظالمهم.

راجع: شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج 17 ص 103. و قد ذكر ابن أبي الحديد في شرحه: ج 4 ص 58- 59 قصة عمر بن عبد العزيز و نهيه عن سب الإمام أمير المؤمنين علي (عليه السّلام) قائلا: «كنت غلاما أقرأ القرآن على بعض ولد عتبة بن مسعود، فمرّ بي يوما و أنا ألعب مع الصبيان، و نحن نلعن عليا. فكره ذلك و دخل المسجد فتركت الصبيان، و جئت إليه لأدرس عليه وردي، فلما رآني قام فصلّى و أطال في الصلاة- شبه المعرض عني- حتى أحسست منه بذلك، فلما انفتل من صلاته كلح في وجهي، فقلت له: ما بال الشيخ؟ فقال لي: يا بني، أنت اللاعن عليا منذ اليوم؟ قلت: نعم. قال: فمتى علمت أن اللّه سخط على أهل بدر بعد أن رضي عنهم؟ فقلت: يا أبت، و هل كان عليّ من أهل بدر؟ فقال: ويحك و هل كانت بدر كلها إلّا له؟! فقلت: لا أعود. فقال: و اللّه أنك لا تعود. قلت: نعم. فلم ألعنه بعدها، ثم كنت أحضر تحت منبر المدينة و أبي يخطب يوم الجمعة و هو حينئذ أمير المدينة، فكنت

59

يزيد (1)، فلم تكن لهم منهجية واحدة بل عدّة منهجيات، و الاسم الواحد لا‌

____________

أسمع أبي يمر في خطبه تهدر شقاشقه حتى يأتي إلى لعن علي (عليه السّلام) فيجمجم و يعرض له من الفهاهة و الحصر ما اللّه عالم به، فكنت أعجب من ذلك. فقلت له يوما: يا أبت، أنت أفصح الناس و أخطبهم، فما بالى أراك أفصح خطيب يوم حفلك حتى إذا مررت بلعن هذا الرجل صرت ألكن؟ فقال: يا بني، إنّ من ترى تحت منبرنا من أهل الشام و غيرهم لو علموا من فضل هذا الرجل ما يعلمه أبوك لم يتبعنا منهم أحد، فوقرت كلمته في صدري مع ما كان قاله لي معلمي أيام صغري، فأعطيت اللّه عهدا لئن كان لي في هذا الأمر نصيب لأغيّرنه، فلما منّ اللّه عليّ بالخلافة أسقطت ذلك، و جعلت مكانه إِنَّ اللّٰهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسٰانِ وَ إِيتٰاءِ ذِي الْقُرْبىٰ وَ يَنْهىٰ عَنِ الْفَحْشٰاءِ وَ الْمُنْكَرِ وَ الْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ و كتب به إلى الآفاق فصار سنّة. و كذا راجع الأعلام للزركلي: ج 5 ص 209، تاريخ اليعقوبي: ج 2 ص 301، تاريخ الطبري: ج 5 ص 318.

(1) الوليد بن يزيد بن عبد الملك: ولد سنة 88 ه‍ (707 م) و قيل سنة 90 ه‍ كما عن تاريخ الخلفاء، و قتل من قبل جنده في الحرب التي وقعت بينه و بين ابن عمه يزيد بن الوليد سنة 126 ه‍ (744 م)، من حكام بني أمية، و يعد الحاكم الحادي عشر و حكم سنة واحدة و شهرين. أجمع أرباب التاريخ على كفره و زندقته، و عرف باستحلاله لكل حرمة، و ارتكابه لكل بدعة، و اقترافه لكل موبقة، فقد سلّ سيف البغي على رقاب العلويين، و شدّد الحصار على شيعة أهل البيت و أئمتهم (عليهم السّلام).

و انتشرت في زمانه الدعارة، و المجون، فقد جاء في التاريخ أنه أزال بكارة ابنته و زنا بجواري أبيه اللائي ولدن له أولادا، و جاء في تاريخ الخلفاء للسيوطي: ص 201: أنه اشتهر بالتلوط حتى أنه راود ابن عمه سليمان على نفسه، و كان يتظاهر بالفسق، و كان مشهورا بالالحاد كما ذكر ذلك الزركلي في كتابه الأعلام: ج 9 ص 145. و هو أول من حمل المغنين من البلدان إلى البلاد الإسلامية، و أظهر الشراب و الملاهي و العزف في المجالس، حتى ذكر الطبري في تاريخه: ج 5 ص 557: أنه شرب سبعين قدحا في ليلة واحدة. كما أنه اتخذ في قصره بركة فكان يملأها خمرا ثم يتعرى و يدخل فيها و يشرب منها و يظل هكذا حتى يظهر النقص عليها، و في إحدى الأيام أذّن المؤذن لصلاة الصبح و كان الوليد في حالة سكر و معه إحدى الجواري و أقسم أن تصلي الجارية بالناس فألبسها لباس الخلافة و بعث بها إلى المسجد و هي في حالة سكر و جنابة لتصلّي بالناس كما أنه أراد الحج ليشرب الخمر فوق ظهر الكعبة، و انتشر في عهده المغنون أمثال ابن سريج، و معبد، و الغريض، و ابن عائشة، و ابن محرز، و دحمان. و في مصادر التاريخ من أفعاله و أشعاره في الفسق ما يأباه الذوق و العرف الاجتماعي، و قد عزم على أن يبني أعلى الكعبة في بيت اللّه الحرام قبّة يشرب فيها الخمر، و يشرف منها سكران منتشيا على الطائفين ببيت اللّه

60

يدلّ على الحقيقة و إنّما يدلّ على الإطار العام.

ضريبة الرأي العام

ليس هناك أحد إلّا فيما ندر من الأطفال أو السفهاء يستطيع أن يعتبر ما يفعله عملا سائغا عادلا مطابقا للواقع إذا ما اعتبره الآخرون عملا خاطئا منحرفا، و كذلك ما من أحد إلّا فيما ندر يمكن أن يعتبر نفسه بطلا إذا كان العالم يعتبره جبانا، أو يعتبر نفسه نزيها إذا كان العالم يعتبره شريرا، فإنّ الإسلام دائما ينسجم مع الاتجاه العام إلّا في الحالات التي ينبغي السير في اتجاه آخر لبطلان الاتجاه السابق، و إلّا النادر من السفهاء الذين يرون صحّة‌

____________

الحرام.

و في إحدى المرات، رأى آيات في المصحف الشريف، تتحدث عن الحساب و الجزاء، فرمى المصحف بسهام و هو ينشد:

تذكرني الحساب و لست أدري * * * أ حقا ما تقول من الحساب

فقل للّه يمنعني طعامي * * *و قل للّه يمنعني شرابي

و مرة فتح القرآن فوجد ورقة فيها قول اللّه سبحانه و تعالى: وَ اسْتَفْتَحُوا وَ خٰابَ كُلُّ جَبّٰارٍ عَنِيدٍ. مِنْ وَرٰائِهِ جَهَنَّمُ وَ يُسْقىٰ مِنْ مٰاءٍ صَدِيدٍ، فمزق المصحف بسهمه و أنشد:

تهددني بجبار عنيد * * * فها أنا ذاك جبار عنيد

إذا ما جئت ربك يوم حشر * * *فقل يا رب مزّقني الوليد

كما ذكر ذلك في كتاب حياة الحيوان: ج 1 ص 103، و كتاب مروج الذهب: ج 3 ص 225- 228.

كما و اعتبر المسلمين عبيدا له، فيحدثنا التاريخ أنه كان يبيع الولايات الإسلامية بما فيها، من الناس، و الموظفين، و الإمكانات، و الثروات؛ فعلى سبيل المثال: باع ولاية خراسان لنصر بن سيار، ثم بدا له أن يبيعها مرّة ثانية لمن يدفع أكثر، فباعها بما في ذلك واليها و عمّاله إلى يوسف بن عمر. للمزيد راجع تاريخ الطبري و تاريخ السيوطي و الأغاني و المستطرف و مروج الذهب و حياة الحيوان و عيون أخبار الرضا و العقد الفريد الجزء الرابع.

61

أعمالهم أو فسادها، فإنّ السفيه كثيرا ما يكون منحرفا لكن يعتبر نفسه مصيبا، يقول الله سبحانه و تعالى: سَيَقُولُ السُّفَهٰاءُ مِنَ النّٰاسِ مٰا وَلّٰاهُمْ عَنْ قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كٰانُوا عَلَيْهٰا (1)، و قال سبحانه و تعالى: وَ مَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرٰاهِيمَ إِلّٰا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ (2)، إلى غير ذلك ممّا نجده الآن منطبقا في مجتمعاتنا و سائر المجتمعات التي تصل أخبارها إلينا، فإنّ أوّل قوة يملكها الناس هي قدرتهم على توجيه السفيه أو الخارج عن التيار ضدّ نفسه و وضعه وفق طريق الآراء التي يعتنقونها بصرف النظر عن مدى مطابقتها للواقع؛ إذ الإنسان مهما كان على صحّة أو بطلان، و المجتمع مهما كان على سداد الرأي أو فساده فإنّه يعاقب المخالف؛ لذا كانوا يقتلون الأنبياء كما قال سبحانه و تعالى: فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنْبِيٰاءَ اللّٰهِ مِنْ قَبْلُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (3)، و حاولوا قتل نبي الله عيسى (عليه السّلام) لكن الله نجّاه و ألقى شبهه على حاخام من الحاخامات فقتلوه، متصورين أنّه عيسى (عليه السّلام)؛ كما قال سبحانه و تعالى: وَ لٰكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ (4)، و هذه هي ضريبة الرأي العام عند ما يكون مخالفا له.

و من أنواع الضريبة التي يدفعها المصلحون هي السخرية المكشوفة التي تحدّث عنها القرآن الكريم، يقول الله سبحانه و تعالى: يٰا حَسْرَةً عَلَى الْعِبٰادِ مٰا يَأْتِيهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلّٰا كٰانُوا بِهِ يَسْتَهْزِؤُنَ (5)، فكلّ الرّسل حسب هذا النص القرآني كانوا يستهزأ بهم، كما و أن كلّ الرسل كانوا هدفا للقتل أو السجن و التعذيب‌

____________

(1) سورة البقرة: الآية 142.

(2) سورة البقرة: الآية 130.

(3) سورة البقرة: الآية 91.

(4) سورة النساء: الآية 157.

(5) سورة يس: الآية 30.

62

أو النفي كما قال سبحانه و تعالى: وَ هَمَّتْ كُلُّ أُمَّةٍ بِرَسُولِهِمْ لِيَأْخُذُوهُ وَ جٰادَلُوا بِالْبٰاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ (1)، و في آية أخرى: وَ اتَّخَذُوا آيٰاتِي وَ مٰا أُنْذِرُوا هُزُواً (2).

و كذلك النظرة إلى المنفرد- سواء كان منفردا نادرا أو منفردا شاذا- بازدراء بإبداء إشارات غير مؤدّبة أو مؤذية.

هكذا يعتبر الرأي العام المحور الأساسي في الأخذ و العطاء بالاستحسان و الازدراء في شكل انتقام اقتصادي أو اجتماعي أو سياسي أو عنف جسماني أو ما أشبه ذلك.

ثم إنّ الرأي العام المخالف لفرد أو جماعة قد يكون ظاهر الازدراء بالخارج، و قد يكون مخفي الازدراء بالخارج على موازينه، أي لا يشعر الخارج بهذا الازدراء، فحاله حال الإكراه الأجوائي الذي يأتي الإنسان به في غاية التسليم و الرضى، فالعبيد على الأسلوب الغربي الذي ذكرناه في كتاب العتق (3) و غيره، كانوا راضين بما يفعل بهم السادة من الإذلال و الاحتقار، و قد رأينا أنّ الحكومات الديكتاتورية في بلاد الإسلام تقسّم الناس إلى طبقتين طبقة تسمّى ب‍ (الألف) و طبقة تسمّى ب‍ (الباء)، و في العراق؛ قسّموا الناس إلى خمس طبقات: ألف، باء، جيم، دال، هاء، بالنسبة إلى شهادة الجنسية؛ فهذا عراقي أصيل، و هذا عراقي من التبعية الخارجية، و هذا عربي غير عراقي، و هذا من الدرجة الرابعة مثلا إيراني في الأصل أو باكستاني في الأصل و ما أشبه ذلك، و على رغم فداحة هذا التقسيم إلّا أنّ الغالب كانوا مجبرين على هذا‌

____________

(1) سورة غافر: الآية 5.

(2) سورة الكهف: الآية 56.

(3) راجع موسوعة الفقه: كتاب العتق: ج 72 ص 317.

63

التصنيف الذي صنفته الحكومة رغما على أنوفهم (1).

____________

(1) و لا يخفى أن هذا التقسيم أوجده الاستعمار الإنجليزي في العراق سنة 1923 م لمعاقبة الشعب العراقي لموقفه من الاستعمار البريطاني و قيامه بثورة العشرين التحررية، و استمرارا لسياسته التي يحكم بها الشعوب، و هي: «فرّق تسد». إضافة لتحكيم سلطة الأقلية للسيطرة على الأكثرية.

و قد أشرف على تنفيذ هذا القانون الميجر ويلنكنز مدير التحقيقات الجنائية و بيرسي كوت مفتش الشرطة، فقسم الشعب العراقي إلى طائفتين عثمانية و غير عثمانية- التبعية- فإذا حصل العراقي على شهادة الجنسية، فكان يكتب بالخط الأحمر على الشهادة تبعية أي أن أصله إيراني. و وفق هذا القانون اعتبر الجورجي أو التركي و من أشبه ممن يحملون الجنسية العثمانية مواطنين عراقيين و إن لم يروا العراق في حياتهم. أما ابن العراق المولود فيه و الساكن فيه و لا يحمل جنسية المحتل العثماني فلا يعتبر عراقيا. و وفق هذا القانون منحت الجنسية العراقية للأرمن و الآثوريين في حين حرم المسلم الشيعي منها. و قد وضعت قيود جديدة لقانون الجنسية في العهد الجمهوري سنة 1963 م و سنة 1972 م و سنة 1977 م، و على الخصوص في عهد صدام التكريتي. و نتيجة لهذه القيود فقد:

أ- حرم ملايين العراقيين من امتلاك الجنسية و طردهم البعث العراقي من بلد آبائهم و أجدادهم عبر تهجيرهم إلى إيران.

ب- خلق في المجتمع العراقي روح الطائفية و المذهبية.

ج‍- أدى إلى تفكيك الوضع العائلي و تشتيت الأسرة العراقية. يقول الشاعر محمد مهدي الجواهري في مذكراته: ج 1 ص 145: طفت بكل البلدان العربية، و سألت في بلدان عديدة أخرى عما إذا كان يوجد في أي مجتمع نظير لمثل هذه الفضيحة- الجنسية-، أن يكون اهل البلد بعد انحسار الاحتلال الأجنبي- العثماني- أجانب في التبعية إذا لم يثبت تمتعهم بجنسية الأجنبي المحتل، فلم أجده، و لا أعتقد أنّ هناك من يقدر أنّ يردّ عليّ و يورد مثالا لذلك في كل ما وجدته قبل و هذا.

و يلزم على العراقيين و المنظمات الحقوقية أن يقوموا برفع دعوى ضد هذا القانون الجائر و المطالبة بتعويضات قانونية و مالية لمن تضرر جراء تطبيقه. علما أنه في البلاد المتقدمة كأمريكا و الدول الغربية يحق لمن ولد في تلك البلدان أن يرشح نفسه للرئاسة، و يمنح من ولدته أمه في طائرة تحلّق في سماء و تحط فيها في بعض بلدان الغرب يعتبر مواطن بحكم دستورها. و من المفارقات أن وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كسنجر من مواليد ألمانيا و التحق بنفسه لا بأبيه و لا بأمه ليصبح وزيرا لأهم وزارة في موطنه الجديد.

عن قانون الجنسية العراقي راجع كتاب: من هو العراقي للدكتور عبد الحسين شعبان.

64

الهند و تعدد الطبقات

و هكذا صارت الهند مقسّمة مشتتة، حتى أنّ المنبوذين قبلوا لأنفسهم أن يكونوا أنجاسا و من المخلوقات الدانية المنبوذة.

و في التاريخ يذكر أنّ المجتمع الهندوسي كان مقسما إلى أربع طبقات، و يعتقدون أنّ هذه الطبقات لا يمكن إزالتها؛ لأنّها تقسيمات أبدية من خلق الله سبحانه و تعالى.

و هذه الطبقات كما ورد في قوانين «مانو» (1):

الطبقة الأولى: البراهمة (2)؛ الذين خلقهم الإله «براهما» من فمه، فمنهم الكاهن و المعلم و القاضي، و لا يجوز تقديم القرابين إلّا في حضرتهم، فهم المتعلّقون بالإله مباشرة؛ لأنّهم خلقوا من أعلى جسمه، من الجزء الشريف من جسده؛ و هو الفم.

الطبقة الثانية: الكاشتر؛ المخلوقون من وراء الإله في اعتقادهم، و هم حملة السلاح، المحاربون الذين يحفظون البلاد من اعتداء المعتدين، فإذا أراد معتد أن يعتدي على بلادهم فإنهم يدافعون عنها.

____________

(1) المانو: معناه الأب الإلهي للجنس البشري. و تطلق على القوانين التي ألفت بين 200 ق. م إلى 200 ب. م. و هي عبارة عن اثني عشر جزءا، و تعالج الأجزاء الستة الأولى منها: خلق العالم و طبقة البراهمانيين، و يتناول الجزء السابع الملك و واجبته، و الثامن و التاسع القوانين سواء كانت قوانين تتعلق بالمسائل القضائية أو القروض و التعاقد و التجارة و السرقة و الجروح و الزواج و الطلاق و الزنا و الميراث و المسئولية و واجبات الطبقة و الخلافات الطبقية، و يتناول الجزء العاشر الطبقات، و الحادي عشر الطقوس التفكيرية، و الثاني عشر التناسخ و الخلاص.

(2) و هي مشتقة من جذر «بره» و معناها النزوع للقوى، و تطلق على الطبقة المتفوقة.

65

الطبقة الثالثة: الويش (1)، و خلقوا من فخذ الإله بزعمهم و هم المزارعون و التجّار و من أشبههم من الكسبة و الحرفيون.

الطبقة الرابعة: الشدر أو الشودرا، و هم المخلوقون من رجل الإله، و هم الخدم الذين يطلق عليهم طبقة الأنجاس و المنبوذين، و هم أصحاب المهن الحقيرة، و هؤلاء بزعمهم جميعا و حتّى بزعم أنفسهم خلقوا لخدمة الطوائف الثلاث السابقة.

و كلّ الطوائف الأربع تعتقد أنّ هذا النظام المقدّس ينتهي بهم بعد موتهم إلى الإله في زعمهم، و كلّما ظهر مصلح كغاندي (2) و غيره و أراد أن يحسّن‌

____________

(1) و تسمى كذلك بطبقة فايشياس.

(2) موهانداس كرمشند غاندي الملقب بالمهاتما- صاحب الروح العظيمة-، ولد في «بور باندار» الهندية سنة 1286 ه‍ (1869 م)، ينتمي إلى طبقة لويش- و هم الحرفيون و الفلاحون- درس في الهند حتى سن الثامنة عشرة ثم ذهب إلى لندن لدراسة الحقوق.

و في سنة 1889 م سافر إلى جنوب إفريقيا بعد ان ارسله بيت تجاري الى هناك لتسوية قضية ما، و أخذ يتعرّف على الحالة السيئة للمهاجرين الهنود، فاستقر محاميا هناك و أخذ يطالب بحقوق الهنود ثم عاد الى الهند سنة 1915 م، و بدأ كفاحه السلمي لتحرير الهند من الإنجليز سنة 1337 ه‍ (1919 م) و حكم عليه بالسجن مدة ست سنوات باعتباره محرّضا على الثورة و لكن عفي عنه سنة 1924 م. تزعم حزب المؤتمر الهندي لعدة دورات، وسعت جهوده إلى تحرير الهند من الاستعمار البريطاني عبر وسيلة المقاومة السلبية- اللاعنف- و العصيان المدني و عدم دفع الضرائب و مقاطعة البضائع الأجنبية و سياسة عدم التعاون بالامتناع عن العمل و الصوم، و قد استعمله كوسيلة سياسية و اجتماعية لمدة ثلاثة عقود للتحرر من الهيمنة الإنجليزية و إلغاء التمييز الداخلي بين طبقات الشعب الهندي، و التوفيق بين الهندوس و المسلمين، و قد كلّفه صراعه أن يدخل السجن عدّة مرات، و اغتيل سنة 1367 ه‍ (1948 م) من قبل هندوسي متشدد عند ما وضع نهاية لآلام بقرة طويلة و شاقة بتجريعها سما سريع المفعول، و كان هذا بنظر مريديه من الهندوس فضيحة مما سبب اغتياله. من مؤلفاته: «قصة تجاربي مع الحقيقة» عن تجربة الهند و يومياتها و أحداثها و وقائعها راجع الكتب التالية: عند قدمي غاندي للمؤلف براسات، و لمحات من تاريخ العالم لنهرو.

66

أوضاع الطبقة الرابعة أو يجعل التساوي بين الطبقات بأن يكونوا سواسية كأسنان المشط على التعبير الإسلامي. فإنهم يأبون هذا الإصلاح، و يصرّون على تعدّدية الطبقات بينهم، و هذا الاعتقاد منهم كاعتقادهم بتقديس البقرة و احترامها و التبرّك بأبوالها و حرمة ذبحها و شرب بعض قطرات البول في العيد الوطني لهم.

و قد سئل نهرو (1) و هو رجل مثقّف تخرج من الغرب: كيف تشرب البول في هذا العيد، و أنت رجل مثقّف و تعلم أنّ البقرة ليست إلها؟

أجاب: «إنّ هذه تقاليد يجب أن نحترمها»، أي إنّ الرأي العام إذا قرّر شيئا، فاللازم علينا أن نتّبع هذا الرأي العام إمّا طوعا أو كرها أجوائيا.

الرأي العام و القوالب الجاهزة

و الرأي العام قد يكون نابعا من النفس و مستندا إلى حقائق نفسية كما تقدّم، و قد يكون بسبب صبّ جماعة و طائفة من الصالحين و المفسدين قوالب خاصّة للرأي الموحّد عند العموم، فإنّه كما أنّ الطباعة العالية تقوم بصبّ حروف خاصّة في صفحة معيّنة ثمّ تستخدم نسخا متكرّرة و مطبوعة من النسخة الأصلية التي هي القالب المأخوذ بدوره من الحروف المكتوبة و المسكوبة، كذلك عقول الناس تصبّ في قوالب خاصّة جاهزة، و هذه العقول لا تنتج إلّا نفس الآراء العامة المصبوبة فيها على النمط التي صبّت عليه، و هذا هو الحال‌

____________

(1) جواهر لال نهرو بن موتيلال، ولد سنة 1889 م و مات سنة 1964 م، اشترك مع المهاتما غاندي في استقلال الهند، سجنه البريطانيون أكثر من مرة، أصبح رئيسا للوزراء من سنة 1947 م إلى سنة 1964 م، شارك في تأسيس دول عدم الانحياز. راجع موسوعة المورد:

ج 7 ص 112، الموسوعة العربية الميسرة و الموسعة: ج 8 ص 3518.

67

في آراء الشيوعيين و البعثيين و القوميين، و كذلك الاستخبارات فإنّهم يصبّون في قوالب معيّنة، و هذه القوالب المعيّنة يكرّرها من أصغر أفرادهم إلى أكبر أفرادهم، و حيث أنّ الناس غير معتادين على التفكير إلّا في أمورهم الشخصية المعاشية كالمأكل و المشرب و المنكح و المسكن و المركب و ما أشبه ذلك، و لا يتعبون أنفسهم في التفكير فيما عدا ذلك، فإن بعض الناس يستغلون هذه البساطة في عقول الناس سواء كان ذلك البعض من الصالحين أو الفاسدين.

فيملئونها بما يريدون من حقّ أو باطل، و نور أو ظلام، و عدالة أو ظلم. و قد استغل هتلر هذه البساطة في إفساد شعبه و في إشعال فتيل الحرب العالمية الثانية، فمن أقواله المنقولة: «عليك بإعادة القصّة مرّات و مرّات و مرّات، ذلك أنّ الجماهير لا تعلق بآذانها و ذاكرتها إلّا أكثر الأفكار بساطة، التي تتردّد و تتكرّر ألوف المرّات». فرتّب هتلر على ذلك القول هدم الكنيسة التي كانت من أكثر العوامل تصديقا، ذلك بأنّه ما دامت جماهير الشعب فاسدة حتى قاع قلوبها، فإنّها بسبب بساطة و بدائية عقولها تكون أكثر استعدادا للوقوع ضحية للكذبة الكبرى دون الكذبة الصغرى، و ذلك لأنّ هذه الجماهير ذاتها ربّما تكذب أيضا فيما يتعلّق بوقائع صغيرة و لكنها بكلّ تأكيد تخجل خجلا أكثر ممّا ينبغي حين تطلق كذبة أكبر ممّا ينبغي (1).

و كان وزير الإعلام الهتلري غوبلز (2) يقول الكذب المتكرّر فيلقى هذا‌

____________

(1) للمزيد راجع كتاب «كفاحي» لهتلر.

(2) جوزيف غوبلز: سياسي و صحفي و عضو في البرلمان الألماني، ولد سنة 1897 م، أصبح وزيرا للدعاية و الأنباء في عهد هتلر، و له الفضل الكبير في إدخال النظم الدعائية الحديثة، حيث استخدم التكتيكات الحديثة، و كانت دعايته مبتنية على العاطفة و إثارة المشاعر و التنويم المغناطيسي، فجعلت دعايته الناس يفقدون الإرادة ثم القدرة على الفهم و القدرة على الكراهية، كما جاء في كتاب الاعلام و الاتصال في مجتمعاتنا: ص 204. و يرى البعض

68

الأسلوب تصديقا من النازيين حتّى كبارهم و الخريجين منهم من المعاهد العالية، فيؤمنون بكلّ حرف ممّا يذكره هتلر، حتّى إنّ هتلر أحيانا كان يسحر بهذا السحر الغوبلزي.

و أذكر أن هتلر قال مرة بعد خطبة طويلة استغرقت ثلاث ساعات، سلط فيها الضوء على ما يريد بطريقة خاصة: «إنّ الجميع هم الآن تحت إبطي؛ لأنّي أخذت بمشاعرهم السمعية و البصرية و استعداداتهم النفسية، و الخطبة التي استغرقت منّي ثلاث ساعات، جعلت الناس كشمع العسل بيدي».

____________

أن دعايته مبتنية على برامج مبلّدة للذهن، اعتباطية، و الهدف منها هو انقياد الشعب الألماني إلى العنف. و يرى البعض الاخر أن دعايته مبتنية على نظرية غوستاف لوبون التي طرحها في كتابه سيكولوجية الجماهير، و الذي صدر سنة 1895 م و ترجم إلى أكثر من عشر لغات عالمية، و تنص هذه النظرية على استخدام الفكرة المجازية و الصور الموحية و لغة الشعارات البسيطة أو القاطعة- التي تفرض نفسها دون مناقشة- التي تعتمد على قوانين الذاكرة و الخيال التحريضي، فالدعاية عنده ذات أساس عاطفي- غير عقلائي و منطقي- باعتبار أن الناس لا يقتنعون إلّا بالصور الإيحائية و الشعارات الحماسية للأوامر المفروضة من سلطة عليا. و كان غوبلز يقضي على خصومه في الصحافة بعنف في ظل الحصانة البرلمانية. و له كتاب يتحدّث فيه عن مذكراته الشخصية. انتحر في الأول من أيار سنة 1945 م مع زوجته و أولاده في برلين خلال الساعات الأخيرة من تاريخ الرايخ الثالث. و من مقولاته. اكذب ثم اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الآخرون، باعتبار أن الكذب المتكرر على الناس سيدفعهم إلى تصديقها.

69

الرأي العام في سياقه التاريخي

مسألة: إنّ الرأي العام ليس وليد أزمات هذا العصر، أو عصر الثورة الصناعية أو ما قبل ذلك بقليل، بل إنّ الرأي العام موضع احترام الجميع من قديم الزمان (1)؛ حيث أنّ الإنسان بفطرته يرغب في موافقة العموم، و لهذا فمنذ القدم راج مصطلح صوت الشعب و الشئون العامّة و المصلحة العامّة (2) و ما أشبه ذلك.

و هو يطلق على الرأي العام سواء كان بصدق و حق أو بسبب تستر الديكتاتور وراء هذه الأمور، مثلا: الديكتاتور رأيه كذا، فيقول:

إنّ الرأي العام كذا، أو الشعب رأيه كذا، أو المصلحة العامة تقتضي كذا أو ما أشبه ذلك، فمن راجع تاريخ الأديان و الحضارات و القوانين، يرى لفظ الرأي العام أو ما يرادفه موجودا في الكثير من أدبيات الشعوب.

____________

(1) يرى البعض أنّ انطلاقة الرأي العام ترجع إلى بداية ظهور الأديان السماوية، كما يرى البعض أنه جاء في أدبيات اليونانيين و الرومانيين و كانت تتجلى صوره في السحر و الشعوذة، و قد عبر المصريون عنه بتأليه الفرعون الحاكم و تقديس الكهنة و تشييد المعابد الفاخرة و إقامة الأهرام و المسلات الشاهقة و ابتداع الطقوس الدينية و ارتداء التيجان الذهبية.

للمزيد راجع كتاب: الرأي العام و تاثره بالإعلام و الدعاية الكتاب الأول: ص 58 للدكتور محمد عبد القادر حاتم.

(2) استخدم هذه المصطلحات الإغريق و الرومان كما استخدم اليونانيون صوت الجمهور، و يقال أن المفكر جان جاك روسو أول من استخدم تعبير الرأي العام.

70

و لا فرق هنا بين كون الرأي العام دينيا صحيحا أو مزيفا، كرأي الكنيسة في إحراق العلماء في القرون الوسطى، أو أن يكون دنيويا كرأي مكيافيللي (1) في كتابه «الأمير»، بقوله: «هذا صوت الشعب»، و الذي لا يعدو أن يكون لفظا بديلا عن الرأي العام أو المصلحة العامّة أو ما أشبه ذلك، و قد يبدّل لفظ الرأي العام بأنّه بمقتضى الحكمة أو السلوك القويم أو العدل أو نحو ذلك من الألفاظ.

و وسائل الإعلام منذ القدم كانت أمرا فاعلا في تكوين الرأي العام، و لهذا نجد كل من يعتقد بمبدإ يرى من الضروري أن تكون له صحيفة ناطقة باسمه أو أية وسيلة إعلامية أخرى كالمذياع و التلفاز.

الغرب و الرأي العام

و في القرن الثامن عشر المسيحي (2) حقق الرأي العام أمورا في غاية‌

____________

(1) نيكولا مكيافيللي، أديب و سياسي و كاتب مسرحي و مؤرخ إيطالي، ولد سنة 1469 م و مات سنة 1527 م، دخل سلك الحكومة الإيطالية بضع سنوات، فتولى فيها مناصب إدارية و دبلوماسية و عسكرية، و يعدّ من منظري البرجوازية، و هو صاحب فكرة الجيوش المجنّدة الدائمة، إذ كان وراء قانون سنة 1506 م الذي فرض الخدمة الإلزامية على الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين الثامنة عشر و الثلاثين سنة. و قد اعتبر المكيافيللي الرأي العام عنصرا يجب أن يؤخذ بالحسبان في عملية الصراع من أجل السلطة. من مؤلفاته: فن الحرب، تاريخ فلورنسا، الأمير، و الذي ألّفه سنة 1513 م و أهداه إلى حاكم فلورنسا، و سوغ فيه للحاكم اتخاذ كل وسيلة تكفل استقرار حكمه و استمراره و لو كانت منافية للدين و الأخلاق و القيم الإنسانية على أساس «الغاية تبرر الوسيلة».

(2) الذي يسمى بعصر التنوير، و يتميز بخصائص، منها: 1- الإيمان بالتقدم المستمرّ نحو الغاية الأصلية للإنسانية 2- جعل العقل الحكم المطلق في كل شي‌ء 3- إخضاع كل العقائد و التقاليد الموروثة لحكم العقل 4- النزعة الفردية التي تجعل من الفرد من حيث حريته و استقلاله الأساس لكل تقويم سواء كان ذلك في الفن أو الأخلاق أو العلم أو الدين.

71

الأهميّة بالنسبة إلى الغرب، مثل قيام الثورتين الفرنسية و الأمريكية، اللّتين حققتا رغبات الناس الذين كانوا في ضيق و حرج من الحكومات المستبدّة، و قد ظهر في الغرب قبل القرن الثامن و بعده مفكّرون يسمّونهم بالأحرار، وافقوا على هذا الرأي العام و قاموا بنشره، و من هؤلاء الفلاسفة: مونتسكيو (1)، و فولتير (2)، و روسو (3)،

____________

(1) شارل لوي دي سيكوندا، بارون دي لا يريد و دي المشهور ب‍ «مونتسكيو»، ولد سنة 1689 م، و مات سنة 1755 م عن عمر يناهز 66 سنة، كاتب، و مؤرخ، و فيلسوف فرنسي، له باع في تنظير إيديولوجية الملكية الدستورية، تولى منصب رئيس مجلس النواب في مدينة بوردو. له عدة مؤلفات، منها: «روح القوانين» و يحلل فيه مختلف أشكال الحكومة، و يميز فيه بين السلطات الثلاثة- التنفيذية و التشريعية و القضائية- و يظهر فيه أن هذه السلطات ينبغي أن تكون منفصلة تماما بعضها عن بعض من أجل المحافظة على الحرية في الدولة و أن تجميع السلطات الثلاثة في يد واحدة يضاعف خطر الاستبداد. و قام على أساس كتابه هذا دستور أمريكا سنة 1789 م، و منها «رسائل فارسية» و هو نقد للمجتمع الأوربي، «نظرات في أسباب عظمة الرومان و انحطاطهم». راجع الموسوعة العربية الميسرة و الموسعة:

ج 7 ص 3402.

(2) فرانسوا ماري أرويه و مشهور ب‍ «فولتير»، ولد سنة 1694 م في باريس، و مات سنة 1778 م، كاتب و مؤرخ و فيلسوف، عمل جاهدا ضد أفكار الكنيسة و حكمها المطلق، سجن في الباستيل أحد عشر شهرا، و في مرة أخرى سنتين، و يعد المفكر الإيديولوجي للثورة الفرنسية. من أقواله: «إن الكتب تحكم العالم أو على الأقل تحكم الأمم ذوات اللغات المكتوبة، أما ما سواها فلا تدخل في الحساب». و كان يعتقد «أن ثلاثة عوامل تؤثر في الفكر البشري: المناخ و نوع الحكم و الدين. و عبر هذه الأمور نستطيع أن نفسّر لغز العالم». من مؤلفاته:

رسائل فلسفية، تاريخ شارل الثاني عشر، و قد جمعت آثاره في سبعين مجلدا. راجع:

عظماء و مشاهير معاقون: ص 177.

(3) جان جاك روسو، كاتب و فيلسوف و عالم اجتماع و منظّر سياسي في عصر التنوير، ولد في جنيف سنة 1712 م، عمل معلما ثم سكرتيرا بسفارة فينيسيا، و مات سنة 1778 م، مهدت مؤلفاته لاندلاع الثورة الفرنسية و انبثاق الحركة الرومانتيكية في آن واحد، من اعتقاداته: أن المجتمع يفسد الإنسان الصالح بفطرته. كما كان يعتقد بالمذهب التجريدي، و أن المساواة الاجتماعية تحتاج إلى المساواة في الحقوق و الواجبات السياسية و احترام

72

و ديدرو (1)، و توماس بين (2)، و جون لوك (3)، و من‌

____________

الإرادة العامة و أن يسود المجتمع نظام تعليم عام. له عدة مؤلفات، منها: «في العقد الاجتماعي» الذي ألّفه سنة 1762 م و حلل فيه المجتمع البشري و أبدى رأيه في الاستبداد، و ذكر بأنّ الحرية هي جزء من تكوين الإنسان و بدون الحرية يتحول الانسان إلى جماد، «أصل التعاون بين البشر»، «الاعترافات»، «أحلام المتنزه المتوحد»، «إميل». راجع: «موسوعة السياسة»: ج 2 ص 844، «الموسوعة العربية الميسرة و الموسعة»: ج 4 ص 1867، عظماء و مشاهير معاقون: ص 131.

(1) دنيس ديدرو، كاتب موسوعي و ناقد أدبي و فيلسوف فرنسي، ولد سنة 1713 م في مدينة لانجرز، و مات سنة 1784 م، درس الحقوق، أصبح سنة 1747 م رئيسا لتحرير الأنسيكلوبيدية التي اشترك في تصنيفها أهم كتّاب ذلك العصر. سجن بجريمة الإلحاد نكاية من المخالفين له. من مؤلفاته: خواطر فلسفية، رسالة عن المكفوفين، ربّ الأسرة، الراهبة. راجع: موسوعة السياسة: ج 2 ص 738، عظماء و مشاهير معاقون:

ص 110.

(2) توماس بين، فيلسوف و سياسي و كاتب أمريكي، ولد سنة 1737 م في إنجلترا و شغل عدة مناصب إدارية فيها، ثم هاجر إلى أمريكا سنة 1774 م حيث اشتغل في الصحافة، و كان لمقاله الذي كتبه سنة 1766 م عن الأزمة الأمريكية الأثر الفعال في رفع الروح المعنوية في نفوس الثوار. عاد إلى إنجلترا سنة 1787 م و حكم عليه بالسجن نتيجة دفاعه عن الثورة الفرنسية في كتابه حقوق الإنسان. عاد إلى فرنسا سنة 1792 م و انضم إلى المؤتمر الوطني، و لكنه لم يلبث أن سجن في باريس و لم يفرج عنه إلّا بوساطة أمريكية، كما هاجم المسيحية في كتابه عصر العقل. من مؤلفاته الأخرى: الذوق العام. توفي سنة 1809 م. راجع «موسوعة السياسة»: ج 1 ص 659.

(3) جون لوك، طبيب و عالم نفسي و فيلسوف و سياسي انجليزي، ولد سنة 1632 م و مات سنة 1704 م. يعد المؤسّس للتيار الفلسفي ذي النزعة الاختبارية و الحسية، و يعتقد لوك أن إحساساتنا هي مصدر أفكارنا و قيمنا و حقائقنا. دعا في بريطانيا إلى مبدأ فصل السلطات، و قد أخذت الثورة الأمريكية مبادئها عنه. و كان يعتقد «أن الفرد يجب أن يستمتع بكافة حقوقه كحقّ الحياة و الملكية و الفردية، و هذه الحقوق قائمة على الإنتاج و ليست منحة من الحكام و الملوك. و كل فلسفة تنادي بالفرد تقتضي الحرية، لأنّ الحرية هي الشخصية، و الشخصية هي أساس الفردية». من مؤلفاته: الحكم المدني، رسالة حول التسامح، آراء في التربية، بحث في ملكة الفهم البشري، و فيه يطرح المنهج التجريبي في المعرفة، و يرى أن الانسان في الواقع هو كائن عقلاني، و أن الحرية لا تنفصل عن السعادة. كما أن غاية السياسة و غاية الفلسفة واحدة، بمعنى أن البحث عن السعادة يكمن في السلام و الانسجام

73

أشبههم (1)؛ ممن لاذوا بالعقل للتخلّص من الديكتاتوريين و أنصارهم و إن كانوا وقعوا في أسر الإفراط كما يحدّثنا التاريخ، فإنّ العقل مهما كان قويا لا يتمكّن من الوصول إلى الواقع إلّا بمؤازرة الشرع، كما و أنّ الشرع ممّا يؤيّده العقل، و لذا قال العلماء: «كلّما حكم به العقل حكم به الشرع، و كلّما حكم به الشرع حكم به العقل» على تفسير للجملتين، و قد ذكرنا ذلك في كتابنا «الأصول» و ذكره أيضا سائر الأصوليين ممّا لا مجال إلى تكراره، فالجاهل إمّا مفرط أو مفرّط، و الجاهل الذي يمشي على الخط الوسط هو قليل جدا و أمر نادر حيث أثبتت الثورة الصناعية في الغرب أنّ الرأي العام هو سيد الموقف، و ساعد على ذلك إطلاق الحرّيات و الاكتشافات العلمية و الاختراعات الواسعة للاتّصالات الجديدة، فإنّ كلّ تلك الأمور هي مجموعة أسباب تسوّغ العلاقات الاجتماعية و الدينية و الثقافية و السياسية و الاقتصادية و التربوية و العائلية و ما أشبه ذلك، لذا كان من عوامل دعم الرأي العام انتشار أفكار الديمقراطية و التعدّدية و المؤسّسات الدستورية و ما أشبه ذلك حيث تمكّن كل إنسان من أن يبدي رأيه و يقول كلمته.

و من الواضح أنّ الناس بطبيعتهم ميالون إلى العدل و الحقّ، و إن كانوا في الوقت نفسه ميّالين إلى الشهوات و الأهواء، لكن ميلهم إلى الشهوات و الأهواء دون ميلهم للعدل و الحقّ و الحرّية. و من الواضح أيضا أنّ القرن العشرين الذي ظهر فيه المذياع و التلفاز و السينما و الأقمار الصناعية سبّب في دعم الرأي العام‌

____________

و الأمان، فلا سعادة بدون ضمانات سياسية و لا سياسة لا تعمل على نشر سعادة عقلانية.

راجع: موسوعة السياسة: ج 5 ص 508، عظماء و مشاهير معاقون: ص 202.

(1) أمثال: كوندياك، و بودان صاحب نظرية السيادة، و توماس هويز الذي كتب عناصر القانون و كتاب المواطن، و جون‌لند صاحب النظرية الليبرالية الحديثة و المؤلف لعدة كتب منها:

محاولة في الإدراك البشري، المسيحية المعقولة، بحث في الحكم المدني.

74

و جدارته و تقدّمه، لأن وسائل الإعلام المتطوّرة و الدعاية المبتكرة و نحو ذلك تؤيد الرأي العام إيجابا أو سلبا، فالأمم المتّحدة (1) بنشوئها و إرادة مؤسسيها أمر ظاهر لسيادة الرأي العام، لكن من الواضح أنّ تلاعب القوى العظمى، و خصوصا إقرار حقّ النقض- الفيتو- و حصره فيهم، أدى إلى أن يقع الرأي العام الحاصل في الأمم المتّحدة ضحية للقدرة الظاهرة بالقسر و الغلبة،

____________

(1) الأمم المتحدة: اصطلاح صاغه الرئيس الامريكي فرانكلن روزفلت للمنظمة الدولية التي شكلت على أنقاض عصبة الأمم- بعد الحرب العالمية الثانية- في مؤتمر سان فرانسيسكو سنة 1945 م، و الهدف من تشكيلها ضمان السلام العالمي و وضع نهاية للحروب و ضمان حقوق الإنسان و تنمية العلاقات بين الدول على أساس المساواة في الحقوق و تعزيز التعاون الاقتصادي و الاجتماعي بين أفراد الأسرة الدولية، و كان عدد أعضائها عند إنشائها خمسين عضوا، و حاليا ينتمي إليها مائة و واحد و تسعون دولة. و يقع نظامها في مائة و إحدى عشرة مادة، تتقدمها ديباجة تتضمن إعلان الامم المتحدة نيتها عن: ضم قواها و توحيد جهودها لتحقيق الغايات المثلى التي تسعى إليها وفقا للمبادئ المقررة في الميثاق. لغاتها الرسمية الإنجليزية و الفرنسية و الروسية و الصينية و الإسبانية. و تتألف الأمم المتحدة من ستة أجهزة إدارية رئيسية، و هي كالتالي: الجمعية العامة، مجلس الأمن، المجلس الاقتصادي و الاجتماعي، مجلس الوصاية، محكمة العدل الدولية، الأمانة العامة. و يتكون الأعضاء الدائمون في مجلس الأمن من خمسة أعضاء، و هم الولايات المتحدة الأمريكية و بريطانيا و فرنسا و الصين و روسيا، بإضافة أعضاء عشرة من دول أخرى تحتل مقعدا للعضوية بالانتخاب مرة كل سنتين. و يتبع الأمم المتحدة عدد من الوكالات المتخصصة يربو عددها على الثلاثين، كمنظمة العدل الدولية، و منظمة الأغذية و الزراعة، و منظمة الصحة العالمية، و منظمة التربية و العلوم و الثقافة- اليونسكو-، و منظمة العمل الدولية، و البنك الدولي للإنشاء و التعمير، و صندوق النقد الدولي، و الوكالة الدولية للطاقة الذرية. و قد أشكل الإمام المؤلف (قدّس سره) على الأمم المتحدة بإشكالات منها: أ- وجود حق النقض- الفيتو- الذي يتناقض مع العدالة البشرية و الروح الإنسانية. ب- عدم دفاعها عن الحقوق الإنسانية للشعوب كحق الفرد في الحياة و الحرية علما أن تصرف الحكومات مع شعوبها بظلم و إجحاف يتعارض مع المبادئ الإنسانية و قواعد الأخلاق. عن مقاصد الامم المتحدة و مبادئها و أعضائها و اختصاصاتها و فروعها راجع كتاب: الأمم المتحدة في نصف قرن للدكتور حسن نافعة، و كتاب القانون الدولي العام للدكتور علي صادق أبو هيف: ص 615- 674، و كتاب: موسوعة السياسة: ج 1 ص 315 و ج 7 ص 200.

75

أو القدرة غير الظاهرة الأجوائية و الدعائية و نحو ذلك مما يكوّن الأرضية للرأي العام، فإنّ كل رأي عام له أرضية خاصّة.

و ينشأ الفرد ضمن محيط يكوّن لديه رأيا عاما، فالمحيط الثقافي و العقيدي يوجد للأفراد بصورة عامّة رأيا عاما. و قد يكون هذا الرأي مقتصرا على مدينة كبغداد أو البصرة أو ما أشبه ذلك. كما تساهم اللغة بصورة كبيرة في إيجاد الرأي العام؛ لأنّ اللغة هي وسيلة للترابط في المجتمع.

76

عناصر الرأي العام

مسألة: ينبغي ملاحظة خلفيات الرأي العام عند السعي لإيجاده، و من هذه الخلفيات المفردات التالية: الناس، المعرفة، القيم المشتركة، السّلوك، الأحداث و الوقائع، المعتقدات، العقيدة الإسلامية، الأرض، العادات، الاتجاهات و الميول و المواقف، الأسرة، المدارس، الخرافات و الأساطير، القادة. و إليك التفصيل:

أولا: الناس

حيث يحاول الفرد أن يفهم نفسه و القوى التي تؤثّر عليه بما يعلم من أنّه إذا لم يكن نفسه لم يتمكّن من العمل اللائق به، و كذلك إذا لم تكن القوى التي تدفعه لأن ينفّذ ما ينفعه و يدفع ما يضرّه، فكلّ فرد يحاول أن يفهم: من أين و كيف يستخدم الموادّ الخام و الوقود للأكل و الشرب؟ و كيف يرتدي ملابسه و من أين؟ و كيف يهيئ لنفسه مسكنا؟ و كيف يحمي نفسه من البرد أو الحرّ؟.

و إذا عرف هذه الأمور يبدأ بمعرفة كيف يستثمرها على النحو الأصلح، مثلا كيف يستخدم الغسالة أو الثلاجة؟، و كيف تعمل الكهرباء؟ و ما هي السبل التي تمكّنه من السيطرة على الطبيعة؟.

فالإنسان في المناطق اليابسة يحاول أن يتعلّم كيفية استخراج الماء من باطن‌

77

الأرض بحفر الآبار و العيون.

و إذا كان الإنسان يعيش في منطقة الزلزال يحاول أن يتكيّف بطريقة لا تؤثّر معها الزلزلة كثيرا.

و هكذا يتعلّم الإنسان كيفية السيطرة على الطبيعة.

و ثمة مثال يكشف كيفية سيطرة الإنسان على الطبيعة، حيث وقعت زلزلتان متساويتان في القوّة تقريبا في كلّ من إيران و اليابان فكانت خسائر اليابانيين جرّاء الزلزال جزءا من ألف جزء مما أصاب الإيرانيين. و الفارق هو في مقدار سيطرة الإنسان الياباني على آثار الزلزال و الذي فاق سيطرة الإنسان الإيراني.

و الشي‌ء نفسه حدث في أمريكا و بنغلادش، عند ما وقع سيل في البلدين، فكانت الخسائر في بنغلادش بصورة مضاعفة لعشرات المرّات.

و يعود هذا التمايز إلى تحذّر الناس و إلى قدرة الرأي العام في خلق الاحتياطات و الحذر الشعبي، فهناك رأي عام قوي يترك أثره في استعداد الشعب، و رأي عام ضعيف يجعل الشعب ضعيفا في مواجهة الكوارث.

و قد يكون ما يحصل عليه الإنسان من محيطه جهلا، بدلا من أن يكون معرفة، فيسلك سلوكا مخالفا لفطرته البشرية و ينتهج نهجا مغايرا للواقع، فيقع فريسة الجهل.

و قد تمضي به المعرفة التي يستمدها من محيطه إلى الانهيار و الدمار، فهذه الحروب التي شهدتها البشرية كان أكثرها ناجما عن سوء التقدير و سوء المعرفة.

و إذا تحرّك الإنسان بدافع الغريزة العمياء يصبح كالحيوان، فالحيوانات تتحرّك وفق الغريزة و لا تدرك شيئا غير تلك الدوافع التي تدفعها بقوّة، فهناك حيوان يتقدّم بدافع الغريزة ليبحث عن طعامه، و في طريقه إلى طعامه‌

78

سيصادفه حيوان آخر ليفترسه، و هكذا الإنسان الذي يندفع بالغريزة و لا ينتفع من نعمة العقل.

و الرأي العام النابع من الأهواء و الذي لا يركن إلى العقل، هو أيضا لا يختلف عن الغريزة التي تدفع بالإنسان إلى حيث هي تريد، لا حيث يريد عقله.

ثانيا: المعرفة

المعرفة عبارة عن المعلومات التي يحصل عليها الإنسان بنفسه نتيجة الأمور الخارجية، و بها يختلف الإنسان عن الحيوان، و دائما ما يسعى الإنسان إلى إضافة معارف جديدة إلى معارفه القديمة؛ و إذا قدّر للإنسان أن يضيف إلى معارفه معرفة حتّى لو كانت ضئيلة، يفرح بها فرحا شديدا، مثلا أنا نرى أن الشخص المريض يحاول أن يعرف كيفية تجنب استفحال المرض، كما و أنه يحاول أن يعرف طريقة مقاومة و إزالة المرض، فإذا قيل له: إنّ الدواء الفلاني ينفع مرضك، تهللت أساريره و سعى لتحصيل ذلك الدواء.

فالمعارف بطبيعتها تحدّ بعض الشي‌ء من المشكلات التي يواجهها الإنسان في مختلف أبعاد حياته السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و التربوية، فعلم أي شي‌ء أفضل من الجهل به، و من هذه الجهة نجد أن رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) مع أنّه في قمة العلم، يقول: رَبِّ زِدْنِي عِلْماً (1).

فالإنسان منذ الخليقة الأولى مندفع لاكتساب العلم، و بالرغم من أنّ هذه الرغبة قديمة إلّا أنّنا نجده على رغم هذا الزمن المديد ما زال يقرّ‌

____________

(1) سورة طه: الآية 114.

79

بنقصه و عجزه عن الوصول إلى مرحلة الكمال العلمي. لذا نجد بعض كبار العلماء من أمثال ابن سينا (1)،

____________

(1) الشيخ الرئيس أبو علي الحسين بن عبد اللّه بن سينا البلخي، من أعظم الفلاسفة و المتكلمين الذين ظهروا في الشرق، ولد في بخارى في صفر سنة 370 ه‍ (981 م)، فيلسوف، و طبيب، و شاعر، و عالم بالمنطق و الطبيعيات و الإلهيات، يعرف بالغرب باسم (آفيسين)، درس العلوم الشرعية و العقلية و حفظ القرآن و العديد من الكتب الدينية و لم يتجاوز العاشرة من عمره و أتم دراسته و هو في الثامنة عشرة، تقلّد منصب وزير الدولة، و كان كثير الاهتمام بالدرس و البحث و التأليف رغم مشاغله بالوزارة، و كان له تضلع بالتحليل النفسي و العصبي، فكان يرى أنّ للعوامل النفسية و العقلية كالحزن، و الخوف، و القلق، و الفزع، و ما أشبه تأثيرا على أعضاء الجسم و وظائفه. و يعد أول من وصف التهاب السحايا الحاد و الثانوي، و السكتة الدماغية عن كثرة الدم، و هو أول من أشار بوضع كيس الثلج في قطعة من القماش و تغطية الرأس به، و هو أول من فرّق بين الحصى الكلوية و الحصى في المثانة، و هو أول من فرّق بين النقرس و الروماتيزم، و هو أول من فرّق بين وصف تشعب الأعصاب في القصب الصدري، و هو أول من اكتشف أن سرطانا موضعيا يعطي عوارض السرطان العام في الجسم، و هو أول من فرّق بين عوارض المغص المعوي و المغص الكلوي، و له الفضل في نقل الكثير من الكتب الإغريقية إلى اللغة الفارسية. تزيد مؤلفاته عن المائتين في حقول الطب، و الفلسفة، و الرياضيات، و النفس، و المنطق، و الإلهيات، و الفلك، و الطبيعيات، و علم طبقات الأرض، و له نظريات مهمة في الفلسفة، و لا زالت كتبه تدرّس في الجامعات الغربية، من أشهر كتبه الطبية: «القانون». و قد ذكر فيه ما ينيف على سبعمائة و ستين عقارا دخلت كلها في علم النبات و علم الصيدلة و كذلك حذر فيه من تعريض الطفل إلى غضب أو خوف أو غم شديد، لئلا يضطرب مزاجه و تفسد أخلاقه تبعا لذلك. و هو ينصح بعدم اللجوء إلى الضرب، إلّا إذا فشلت وسائل التأديب الاخرى. و يشترط ألّا يكون العقاب مذلا للصبي، ماسا بكرامته. و يجب الاستماع إليه، و ألا يحمل على ملازمة الكتاب كرّة واحدة، و أن يبدأ بالقرآن، ثم يختار له الشعر السهل المهذب و يدعو كذلك إلى ملاحظة ميول الأطفال بعد المرحلة الأولى من التعليم، و توجيه كل منهم حسب ميوله و استعداداته.

كما يطالب بمراعاة الناحية العملية في التربية، و إعداد الناشئين لكسب المعاش. و من كتبه أيضا «الشفاء»، «النجاة»، «أسرار الحكمة المشرقية»، «الإشارات و التنبيهات»، «أسرار الصلاة»، «جامع البدائع»، و له قصيدة في «النفس». توفي سنة 428 ه‍ (1037 م) عن عمر يناهز 57 سنة و دفن بهمذان. راجع: أعيان الشيعة: ج 6 ص 69، مستدركات أعيان الشيعة:

ج 1 ص 23، موسوعة المورد: ج 1 ص 223، الكنى و الألقاب: ج 1 ص 320، موسوعة السياسة:

80

و الرازي (1)، و من أشبههما، كانوا يقولون: «كلما ازددنا علما ازددنا جهلا»؛ لأنّه كلّما ازدادت دائرة المعرفة توسّعت آفاق جديدة أمام الإنسان، و تكشفت له أمور ما زال يجهلها.

و هناك نوع من المعرفة يتوقّف عليه تطبيق المعرفة الأصلية، فتطبيق الكليات على الجزئيات ليس أمرا سهلا مهما كان العالم غزيرا بالعلم، و لذا نشاهد علماء الفقه يختلفون اختلافا بينا مع أنّ الأدلّة التي بأيديهم أدلّة واحدة، هي الكتاب و السنّة و الإجماع و العقل، و يجتهدون غاية الجهد حتّى يصلوا إلى الواقع، لأنهم يخافون الله سبحانه و تعالى.

و على أي حال: فمعرفة الإنسان لنفسه و للمجتمع و للطبيعة أمر ضروري و مهمّ؛ لأنّ الناس هم العنصر الأول من عناصر الرأي العام و لو ظاهريا؛ لأنّ الرأي العام أيضا هكذا، فقد يكون على نحو الجزئية، و قد يكون على نحو الإنذار.

فبالنسبة إلى الجزئية: قد ينتخب الرأي العام زيدا ليكون حاكما، و قد‌

____________

ج 1 ص 22، الموسوعة العربية الميسرة و الموسعة: ج 1 ص 84، وفيات الأعيان: ج 2 ص 157، خزانة الأدب: ج 4 ص 466، مرآة الجنان: ج 3 ص 47، الأعلام للزركلي: ج 2 ص 261.

(1) محمد بن محمد الرازي البويهي المشهور بقطب الدين، عالم نحرير، و فقيه لامع، و فيلسوف إلهي، ولد سنة 694 ه‍ (1295 م) و توفي في ذي القعدة سنة 766 ه‍ (1395 م)، تتلمذ عند العلامة الحلي، ثم هاجر إلى دمشق سنة 763 ه‍ و ذاع صيته هناك، قال عنه الشهيد الأول: «بأنه البحر الذي لا ينزف». و وصفه العلامة: «العالم الفاضل المحقق زبدة العلماء و الأفاضل قطب الملة و الدين»، له عدة مؤلفات منها: لوامع الاسرار في شرح مطالع الأنوار، تحرير القواعد المنطقية في شرح الرسالة الشمسية، رسالة في النفس الناطقة، حاشية على الكشاف، المحاكمات بين الإمام و النصير. تجد ترجمته في:

النجوم الزاهرة: ج 11 ص 87، أمل الامل: ج 2 ص 300، شذرات الذهب: ج 6 ص 207، رياض العلماء: ج 5 ص 168، أعيان الشيعة: ج 9 ص 413، الكنى و الألقاب: ج 3 ص 70، الموسوعة العربية الميسرة و الموسعة: ج 4 ص 1788، منتهى المقال للمازندراني:

ج 6 ص 175.

81

لا ينتخب مثل هذا الانتخاب الشخصي، بل ينتخب العالم العادل الشجاع الكفوء، أما بالنسبة إلى الإنذار فإن جماعة من العلماء يقولون إنّ الناس بصفتهم أصحاب مصلحة لا بدّ أن يدركوا أمورا ثلاثة:

الأمر الأوّل: فهم أنفسهم.

الأمر الثاني: إدراك فهم الناس.

الأمر الثالث: إدراك فهم الطبيعة.

و الناس في العادة بين متديّن و غير متديّن، أمّا المتديّن فهو بحاجة إلى إدراك رابع، و هو فهم أنّ هذا الكون مخلوق لله، العليم، القدير، الحكيم، السميع، البصير، المسيطر على الكون، أي مهيمن لا تخفى عليه خافية، فإنّ هذا أيضا له مدخلية في تكوين الرأي العام.

أقسام المعرفة

و المعرفة تنقسم إلى قسمين:

الأول: المعرفة الذاتية، حيث إنّ الإنسان ينظر و يسمع و يرى و يكسب من خلال الحواس المعروفة في مختلف الأبعاد الحسّية و النفسية. فإنّ النفس تعرف بالمعادلات أشياء كثيرة، لذا فإنّ الذي يعيش في المجتمع أو في الغابة يمتلك تلك المعرفة التي يكتسبها من خلال حواسه عن العوامل الخارجية. و هذه المعرفة بدورها تؤثّر في الرأي العام؛ لأنّ الناس يذهبون وراء معارفهم.

الثاني: المعرفة عبر الخبرة، فهي التي يكتسبها الإنسان بالتجربة، فهناك مثلا طبيبان درسا تحت ظرف واحد، لكن أحد الطبيبين يمتاز بخبرته الجيدة في ممارسة الطب، لذا نرى الناس يتوجهون إليه و يستفيدون من خبرته في علاج مرضاهم و لا يتوجهون إلى الآخر.

و ينشأ الرأي العام نتيجة الاختلاف في المعارف، مثلا: هناك حزبان في بلد‌

82

واحد، أحدهما يرى أهميّة الصناعات الخفيفة، و الآخر يرى أهميّة الصناعات الثقيلة، فإذا جاء الحزب الأول إلى السلطة قدّم الصناعات الخفيفة، و إذا جاء الثاني قدم الصناعات الثقيلة.

و قد يكون لدينا حزبان أحدهما يدعو إلى الزراعة و الآخر يدعو إلى الصناعة، فإذا وصل أحدهما إلى السلطة نرى الرأي العام ينحاز إلى الجهة المعروفة للحزب الذي حكم البلاد، و هكذا يقال في سائر الأمور التي يرغب بها الإنسان و يريدها.

و العنف و اللاعنف يؤثّران أيضا في الرأي العام، فمن كان يؤمن باللاعنف يستطيع أن يؤثّر بالرأي العام أكثر ممن يؤمن بالعنف؛ لأنّ الناس في طبيعتهم يميلون إلى السلم و الأمن.

ثالثا: القيم المشتركة

الإنسان يبدأ من فرد ثمّ أسرة ثمّ قوم ثم عشيرة ثمّ قرية ثمّ مدينة ثمّ مدن ثمّ دولة.

و من المؤكّد أن لكلّ فرد رأيه، و قد يخالف رأيه رأي الآخرين، و الناس ليسوا سواسية في كل شي‌ء، فهم يختلفون في أشكالهم حتى في بصمات أصابعهم، لكنّهم يشتركون في بعض الأمور المعنوية، فهم يشتركون في العيش داخل دولة واحدة، و تكون الدولة بالنسبة لهم قوّة و منعة و عاملا لجلب المنافع و دفع المضار، و هذا ما أشار إليه أفلاطون (1) عند ما قال: «إنّ الشخص‌

____________

(1) أفلاطون، فيلسوف و مصلح و مفكر و سياسي مثالي، ولد سنة (427 ق. م) في أثينا، و مات سنة (347 ق. م)، و كان يعتبر التحليل الرياضي طريقة فعالة للتوصل عبر فصل الأفكار إلى معرفة الكون، و مثل هذه المعرفة في تقديره لا يمكن اكتسابها بالحواس وحدها، معلّلا

83

المنعزل عن الدولة لا يعتبر شخصا على الإطلاق، كما و أن الذراع المنعزل عن الجسم لا يستطيع أن يؤدّي وظيفة و إن كان له شكله».

و لا تتشكّل الجماعة إلّا ضمن القيم (1)، فالقيم هي الإطار العام للجماعة التي تريد جلب المنافع و دفع المضار، و هكذا نجد في الدول الحديثة كألمانيا التي تشكّلت من مجموعة من الولايات، أنّ المجتمع ينضوي تحت لواء دولة واحدة و إن اختلف الشعب في العقائد و المذاهب و الآراء. و مثل الهند ذات الألف مليون نسمة، حيث يوجد فيها المسلم جنبا إلى جنب المشرك، و المسيحي إلى جنب البوذي، و الهندوسي إلى جنب اليهودي؛ إذ يشتركون في قيم خاصّة بهم، قيم اقتصادية و سياسية و اجتماعية، كما يشتركون في حدود و أحكام واحدة تحكمهم جميعا.

إذا الشعب الواحد قد يتكون من تجمّعات بشرية متناقضة، لكن تجمعهم قواسم مشتركة حتّى لو اختلفوا في المعتقد، و هذه القواسم المشتركة هي التي تكوّن الرأي العام، فتجد في الهند الجميع يفتخر بهنديته سواء كان مسلما‌

____________

ذلك أن ثمة وراء ظواهر الأشياء حقيقة عليا، معرفتها هي هدف الفلسفة الحقيقي، و في اعتقاده أن العقل وحده يتيح لنا تجاوز عالم الحواس و بلوغ الحقيقة التي يعكسها بطريقة غير مثالية، و في رأيه كذلك أن الإنسان السعيد هو الإنسان الفاضل، فلا بدّ من معرفة الطريق المؤدية إلى الفضيلة، و يعدّ من تلامذة سقراط فقد سجل مناقشاته، و أدى حبه للدراسة و التعليم إلى تأسيس أكاديمية بأثينا سنة (387 ق. م) لتدريس الرياضيات و الفلسفة، و يعد معلما لأرسطو طاليس، و قد بلغت مؤلفاته الثلاثين منها: «الجمهورية»، «القوانين»، «المأدبة»، «فيدون»، «المحاورات»، «السياسي»، «تيمه»، «الاعتذار»، «الشرائع».

راجع موسوعة السياسة: ج 1 ص 232، الموسوعة العربية الميسرة و الموسعة: ج 1 ص 503.

(1) و هي الصفات الانسانية التي يفضّلها الناس و يرغبون فيها، و التي تشمل الموضوعات و الظروف و المبادي التي اصبحت ذات معنى خلال تجربة الانسان الطويلة كالشجاعة و القوة و الاحتمال و الايثار و المهارة النفسية و ضبط النفس. راجع العلاقات العامة و الاعلام:

ص 370 للدكتور حسين عبد الحميد.

84

أو هندوسيا، و قد تكون القيم المشتركة لأمّة واحدة خاصّة في جميع خصوصياتها و عقائدها و مذاهبها و طرق تفكيرها و ما أشبه ذلك.

رابعا: السّلوك (1)

نشاهد في المجتمعات أفرادا كثيرين يخالفون المجتمع، فتظهر التيارات على خلاف الحالة الاجتماعية، و التي تضطر على إثر عوامل ضغط التيار أن تتحوّل من حالة اجتماعية إلى حالة اجتماعية أخرى، و الأمر ليس على نحو الكلية و إنّما على نحو القضية الطبيعية كما هو الشائع في العلوم؛ حيث إنّ القضايا فيها غالبا على نحو القضايا الطبيعية لا على نحو القضايا الكلية، نعم في الرياضيات، فالقضايا غالبا على نحو القضايا الكلية، مثل قواعد الجمع و الضرب و الطرح و القسمة و الجبر و ما أشبه ذلك. و لذا، فالواجب على الإنسان إذا أراد ملاحظة التأثير على الرأي العام أن يلاحظ قوّة و نمط أي تقليد من التقاليد قبل أن يصدر أحكاما عامة في هذا الشأن، فإنّ صفات الناس تتغيّر بتغير الأحوال و الأوضاع و الخصوصيات و المزايا في مجتمعاتهم، فإن سلوك الأفراد في وقت معين لا يدلّ على الدوام و إنّما في الغالب.

و ينبثق السلوك من التقاليد الثقافية التي يتلقاها الفرد في حالة طفولته إلى كهولته، و لذا ورد: (العلم في الصغر كالنقش في الحجر) (2).

____________

(1) يعرف السلوك بعدّة تعريفات، منها: 1- ارتكاسات فرد من الأفراد، منظورا إليه في وسط و في وحدة من الزمن معيّنة، على إثارة أو مجموعة من التنبيهات. 2- وظيفة بيولوجية من وظائف العضوية الإنسانية و الحيوانية تتحقق في تعديل فاعل إجمالي، أو استجابة بكيفية.

راجع المعجم الموسوعي في علم النفس: ج 3 ص 1347.

(2) كنز الفوائد: ج 1 ص 319، كشف الخفاء: ج 2 ص 66 ح 1757. و في بحار الأنوار: ج 1 ص 224 ب 7 ح 13 (العلم من الصغر كالنقش في الحجر).

85

و يضطر الإنسان أن يتقيّد بثقافة محيطه في سلوكه و منهجه التفكيري و أدائه الاجتماعي. لذا فالتقليد الثقافي كثيرا ما يرافق الرأي العام لكن لا على نحو الكلية و الدقّة. و هذا المرافق للرأي العام قد يتّصف بالدوام، فيقال: «الرأي العام الدائم» و قد يتصف بعدم الدوام، فيقال له: «رأي عام مؤقت»، أمّا أنّه ليس كليا فلأنه كثيرا ما لا يكون دائما بل مؤقتا.

و من الرأي العام الدائم محاربة الاستعمار و كراهته؛ لأنّ ذلك يستمدّ جذوره من تقليد ثقافي قديم كان يمارسه الآباء و الأجداد، بالإضافة إلى ما يشاهده الإنسان من أنّ المستعمرين على خلاف ظاهر اللفظ، يخربون البلاد و لا يستعمرونها أي لا يعمّرونها لذات الأمر الكلّي، و أمّا في الأمر الجزئي؛ فالأمر بنفس ذلك النمط، مثلا: إذا احترق بيت مع ساكنيه، فإنّه يولّد الرأي العام المؤقّت، و هذا الرأي العام المؤقّت أيضا يستمدّ جذوره من تقاليدنا السابقة و عواطفنا المشبوبة، لذا، فإنّه يسمّى مؤقّتا؛ لأنّه خاص بهذا الوقت الذي احترق فيه البيت و أهله، و ليس مستمرا.

و من الواضح أنّ الآراء العامّة تختلف من جماعة إلى جماعة، و من جنس إلى آخر، مثلا: النساء يملن غالبا إلى آراء عامة بالنسبة إليهن، و هكذا الرجال يميلون غالبا إلى حالة عامة، مثلا: ميل النساء نحو الخياطة و حضور حفلات الزواج و التجميل و ما أشبه، بينما الرجال يميلون غالبا إلى الرياضة و الشهرة و الرجولة و الفتوة و نحو ذلك. فهناك رأي عام يشمل الجميع، و هناك رأي عام يشمل طائفة من الناس- كالنساء و الرجال و الأطفال- أو أمّة خاصّة، كالرأي العام عند اليهود و الرأي العام عند المسيحيين اللذين يعيشان في مكان واحد كبغداد مثلا.

و بما أنّ العوامل المختلفة تؤثّر في الرأي العام، نشاهد في مثال جزئي: أنّ‌

86

فردين يعيشان في دكان واحد، قد يميل أحدهما إلى السفر و التجمّل و ما أشبه ذلك، بينما يميل الفرد الآخر إلى الانطواء و عدم السفر و ما أشبه ذلك. و قد ذكر العلماء وجود الاختلاف بين توأمين ولدا في ظروف مشابهة و كانا متشابهين، لكنهما عاشا في بيئتين ثقافيتين مختلفتين، فكان لكل واحد منهما شخصيته الثقافية المتميّزة عن الآخر.

و قد يحدث الاختلاف نتيجة العامل الثقافي في أبناء العائلة الواحدة، فحبيب بن مظاهر الأسدي (1) و حرملة بن كاهل الأسدي (2)، كانا في كربلاء‌

____________

(1) أبو القاسم حبيب بن مظهّر- بضم الميم و فتح الظاء المعجمة و تشديد الهاء و الراء أخيرا كما عن الشيخ الأميني- أو مظاهر- كما عن رجال ابن داود- بن رئاب بن الأشتر بن حجوان بن فقعس بن طريف بن عمرو بن قيس بن حارث بن ثعلبة بن دوران الأسدي الكندي، يعد من أصحاب الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) كما يعد من أصحاب الإمام علي (عليه السّلام)- و صحبه في كل حروبه- و الإمام الحسن (عليه السّلام) و الإمام الحسين (عليه السّلام) و من أعيان الكوفة و وجهائها. و كان حافظا للقرآن و يختمه في كل ليلة من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر، و من الذين أخذوا البيعة للإمام الحسين (عليه السّلام) في الكوفة و كاتبوه للمجي‌ء إلى العراق، و أرسل الكتب له مع سليمان بن صرد و رفاعة بن شداد البجلي و المسيّب بن نجبة. خرج إلى نصرة الإمام الحسين من الكوفة ليلا و كان يكمن نهارا حتى وصل إلى كربلاء المقدسة. شارك في واقعة الطف و كان عمره آنذاك خمسا و سبعين سنة، فجعله الإمام على الميسرة، و كان فرحا في ساحة الوغى، قال له سيد القراء برير بن خضير: يا أخي ليست هذه بساعة ضحك، قال:

فأي موضع أحق من هذا بالسرور؟، و اللّه ما هو إلّا أن تميل علينا هذه الطغاة بسيوفهم، فنعانق الحور العين. و عند بروزه للقتال كان يقول: لا عذر لنا عند رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلم) إن قتل الحسين وفينا عين تطرف.

قتل واحدا و ثلاثين رجلا و استشهد. قال الإمام الحسين (عليه السّلام) في حقه، كما عن مقتل أبي مخنف: عند اللّه أحتسب نفسي و حماة أصحابي. راجع عوالم العلوم للمحدث البحراني:

ج 17 ص 169، أعيان الشيعة: ج 4 ص 553، مقتل الحسين للخوارزمي: ج 2 ص 18، مقتل الحسين للوط بن يحيى الأزدي: ص 145، الفتوح لابن الأعثم: ج 5 ص 197، مجالس المؤمنين للتستري: ص 62 المجلس الرابع.

(2) حرملة بن كاهل الأسدي، شارك في قتل الإمام الحسين (عليه السّلام) و أهل بيته سنة 61 ه‍ (680 م). و من جرائمه: أ- ذبح عبد اللّه الرضيع و هو في حجر أبيه الإمام الحسين (عليه السّلام)

87

أثناء واقعة الطف، و هما من عشيرة واحدة، لكن الأول كان مع الإمام الحسين (عليه السّلام) و كان الثاني في معسكر عمر بن سعد، فالمشتركات القبلية و التنشئة الاجتماعية و المدينة الواحدة كانتا في خانة واحدة، لكن العامل الثقافي فرّق بينهما (1). و لا شكّ هنا أنّ التنشئة الاجتماعية تتأثّر كثيرا بالعامل الثقافي (2).

سلوك الشباب

سلوك الشباب في الحال الحاضر ينتج عن تجارب الماضي في الجملة، كما‌

____________

حيث رماه بسهم فذبحه من الوريد إلى الوريد. ب- شارك في قتل العباس (عليه السّلام). ج‍- قتل عبد اللّه بن الحسن الزكي، و هو لم يبلغ الحلم، حيث رماه بسهم. د. شارك في قتل الإمام الحسين (عليه السّلام) حيث رماه بسهم مسموم ذي ثلاث شعب. ه‍. شارك في إضرام النار في خيام أهل البيت (عليه السّلام) مما سبب في احتراق الخيام و نشوب النار إلى بعض النساء و الأطفال.

و- حمل رأس الإمام الحسين (عليه السّلام) تارة و رأس العباس (عليه السّلام) تارة أخرى من كربلاء إلى الكوفة و منها إلى بقية الأمصار ثم إلى الشام. دعا عليه الإمام السجاد (عليه السّلام)- عند ما سأل منهال بن عمرو عن حرملة- قائلا: اللهم أذقه حرّ الحديد، اللهم أذقه حرّ النار. قتله المختار عند ما ألقى عليه القبض في الكوفة. راجع مقتل أبي مخنف، الأمالي للطوسي، بحار الانوار: ج 45، جزاء أعداء و قتلة سيد الشهداء للسيد هاشم الجزائري.

(1) و هكذا كان حال أصحاب رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلم) كأبي ذر الغفاري و زيد بن ثابت؛ حيث أن كليهما عاشرا الرسول الأكرم و سمعا قوله و شاركاه في جملة من المواقف، لكن أبا ذر مات جائعا و زيد بن ثابت عند موته قسم ورثته ما خلّفه من الذهب بالفئوس.

(2) التنشئة الاجتماعية عبارة عن سيرة بطيئة و مستمرة يتمثّل الفرد بها أنماط الفكر، و قيم المجتمع الذي ينتمي إليه و السلوكيات التي تميّزه. و قوام التنشئة الاجتماعية سلوكيات ثلاث: القبول و السكينة، الرفض و التجنّب، الإغراء و التهديد. ثم إنّ ملاك التنشئة الاجتماعية هي تربية الأبوين للأولاد و تقاليد العائلة، و ملاك التنشئة الثقافية الأسس العلمية و المدارس و المؤسسات الدينية و المعاهد و الجامعات و التجمعات المهنية، فعلاج الطبيب للمريض ناشئ من الأسس العلمية دون الاجتماعية.

88

ينتج عن ثمرات الطفولة بالذات، فكلا الأمرين- تجارب الماضي و الطفولة- يؤثّران في سلوك الشباب بصورة مشتركة.

فمواقف الشباب تقوم في الأساس على تفاعل عوامل التنشئة المتنوّعة التي اشتركت في تكوينهم النفسي و الاجتماعي منذ الطفولة.

فمثلا: ينشأ الطفل في حال الرفاه أو الفساد الاكتسابيين أو حال الضرر العام أو الصحّة العامة أو حال الحرب أو السّلام أو ما أشبه ذلك، فمثل هذه الأزمات و الحالات في كلا طرفيها التي يشهدها المجتمع تؤثّر على الأطفال الذين يعيشون في ظلّها، و قد شاهدنا الذين اشتركوا في ثورة العشرين و عايشوا أحداثها كيف كانت نفوسهم مشحونة بروح البسالة و الجهاد، فكانوا أشدّ إقداما و شجاعة من الآخرين، و أكثر استعدادا للتضحية في سبيل الحقّ و الاستقلال. بينما لم يكن الجيل الذي جاء من بعدهم بهذه الصورة. فالجيلان و إن عاصرا في جملة من زمانهما نهايات الجيل السابق و أوائل الجيل اللاحق إلّا أن خلفية أولئك كانت الثورة التحررية، بينما تضحية هؤلاء لم تكن كذلك، فقد قال بعض العلماء الغربيين بهذا الصدد: «إن هناك علاقة هامّة و مستمرة بين التنشئة الاجتماعية و التراث الثقافي، و هي علاقة أشبه بالمشكلة الفلسفية في كون الأسبقية للدجاجة أم للبيضة». و الدجاجة هنا هي الأطفال الذين تتم تنشئتهم في المجتمع، فالقيم الاجتماعية و التراث الثقافي هي التي تحدد وسائل و أساليب التربية، و هي التي تجعل تصرفات الأبناء شبيهة بتصرفات الآباء، مثلما تجعل تصرفات الآباء شبيهة بتصرفات الأجداد، و الحال أنّ تصرفات الأبناء أقل شبها بتصرفات الأجداد.

و الخلاصة: إنّ الرأي العام يتطور عند ما تتغيّر وسائل و أساليب التنشئة لا على نحو الكلية و إنّما على ما ذكرناه من تأثير التيارات الوافدة و الأفكار‌

89

المتفرّقة أو المستقيمة في هذه التنشئة، كما أنّ الظروف و المناسبات يجب أن توضع في الحسبان؛ لأنّها مؤثّرة في المستقبل.

خامسا: الأحداث و الوقائع

تنقسم الأحداث إلى: خاصّة و عامّة.

فالأحداث الخاصّة، كتعليم الأم ولدها آداب السلوك أو الطعام أو الثقافة الدينية، أو ما يعرضه الأستاذ على تلاميذه من مواضيع يطرحها بآداب و قيم خاصّة، أو ما يفعله القائد العسكري في جيشه حينما يشرع في بث آداب الجندية الخاصّة، فالحدث الخاص هو نتاج قوى تفعل فعلها داخل المجتمع الصغير أو المتوسّط أو الكبير.

أمّا الحدث العام، فهو مثل الأعياد الوطنية و الأعياد الدينية و المواكب و المسيرات و المجالس و الندوات الدينية، مثل قضايا الإمام الحسين (عليه السّلام)، و قد يتحدّث الخطيب في هذه الأمور بالإشارة إلى الحدث الذي ينبّه المجتمع أو الفرد إلى جهة خاصّة بدون ذكر التفاصيل.

و من الأحداث العامة: الأحداث الكونية مثل الحرارة الشديدة و الفيضان و الزلزلة و ما أشبه ذلك ممّا يستجيب الإنسان لها استجابة خاصّة، فإذا حدث مثل هذا الحدث يكون الناس متسامحين بعضهم مع بعض و ينسون الخلافات التي كانت بينهم في السابق، كما و أن الناس في مثل هذه الأحداث يكونون محتاجين سريعي الاندفاع؛ لأنّ الحدث يوجب سلسلة خاصّة من التحرّكات و السكنات و ما أشبه ذلك، مثلا: إذا هاجمت موجة حرّ البلد هرع الناس إلى المصايف و المناطق ذات الطقس المعتدل، بما يتسبب في ارتفاع أسعار البيوت في تلك المناطق و انخفاض أسعار البيوت في المدينة، و هكذا حال الإعصار‌

90

أو الفيضان أو الزلازل أو ما أشبه ذلك، فإنّ كلّ واحد من هذه الأحداث يؤثّر أثرا معيّنا و يتطلب استجابة خاصّة من الناس، و هذه الأمور تكوّن رأيا عاما مؤقّتا- كما ذكرنا في بحث سابق-، و قد يكون الرأي العام دائما عند ما يتكرّر الفيضان أو الزلزال، حيث يستعدّ الناس لمثلها في المستقبل بصنع البيوت التي تقاوم الأعاصير و السيول و الزلازل و ما شابه ذلك.

و الحدث في الغالب يكون تأثيره أشدّ على الضعفاء كالأطفال و المرضى و العجزة و كبار السن و النساء، و أمثال هذه الأحداث لا تؤثّر في القادة فقط بل في عموم الناس أيضا، أي أنّ الناس يشاركون القادة في سلوك خاصّ تجاه ذلك الحدث.

إنّ الحدث قد يكون من هذا القبيل، و قد يكون من قبيل أنّ الحاكم المستبدّ يأمر بتهجير العراقيين من العراق بدعوى أنّهم إيرانيون و ليسوا مواطنين عراقيين، و هذا الحدث أثّر تأثيرا كبيرا على قسم من الناس، لكن الأقسام الأخرى تأثرت بالحدث بصور مختلفة، فهناك طائفة ممن لم يرضوا بهذه الأعمال باعتبار أنّ هذه الأعمال مخالفة لحق المواطنة و الموازين الإسلامية و المعايير الإنسانية فقاموا بمساعدة المهجّرين في بيع بيوتهم و إيوائهم في بيوتهم الخاصة، و هناك طائفة من المهادنين للسلطة كانوا ينقلون للسلطات الأخبار عن أمكنة تواجد هؤلاء حتّى يتمّ إلقاء القبض عليهم و تهجيرهم.

و هكذا، فالحدث قد يكون شخصيا، و قد يكون في جماعة خاصّة، و قد يكون عاما، كما و أنّه ينقسم إلى سماوي أو أرضي، و قد يكون بالأوامر الحكومية و نحوها. و بذلك يتبيّن أنّ الرأي العام قد يكون لعموم الناس و قد يكون بالنسبة إلى بعضهم، فينقسم الناس حياله إلى طرفين متناقضين: طرف ينحاز إلى جانبها و طرف ينحاز إلى الجانب الآخر.

91

سادسا: المعتقدات

إنّ معتقدات الناس تؤثّر في الرأي العام سواء كانت مطابقة للواقع أو لم تكن مطابقة، فمن الضروري أنّ الاعتقادين المختلفين لا يمكن أن يطابق كلاهما الواقع كما ثبت في علم الكلام و الفلسفة.

مثلا: أن يكون الإله واحدا أو اثنين أو ما أشبه ذلك؛ لوضوح أنّه لا يمكن أن لا يكون إلها، لا واحدا و لا اثنين و لا أكثر، كما لا يمكن أن يكون هناك إله واحد و اثنان في حال واحد، و كذلك بالنسبة إلى كلّ شي‌ء من العقائد، بالنسبة إلى الله و النبوة و المعاد و العدل و الإمامة و الجبر و التفويض و ما أشبه ذلك من العقائد، كما أنّه لا يمكن أن يكون الله إلها واحدا و الصنم أيضا إلها، و هكذا.

فهذه المعتقدات سواء كانت واقعية أو غير واقعية تؤثّر في الرأي العام، مثلا الرأي العام المكّي إلى قيام الدعوة الإسلامية كان مشركا، و إن كان هناك بعض الأفراد من غير المشركين كأبي طالب و زوجته، بينما تحوّل هذا الرأي العام مع مجي‌ء الإسلام إلى الوحدانية الإسلامية، و إن بقي بعض أهل مكّة على شركهم.

و هذا الرأي العام المستند إلى الاعتقاد قد يكون في مجتمع واحد و موحّد، و قد يكون في مجتمع متعدد و كبير، مثل: مجتمع الهند؛ حيث هناك من يعتقد بالإله الواحد، و من لا يعتقد به، و كلاهما في مدينة واحدة.

و هكذا، فالمعتقدات الدينية و الإلحادية، تؤثّر في الرأي العام، فليس الاعتقاد خاصا بالقلب و إنّما يؤثّر في السلوك أيضا (1)، فالمسيحي يذهب إلى‌

____________

(1) لأنّ العقيدة الدينية تتجلى في ثلاث مظاهر:

1. الدين الذي ينظر إلى علاقة الانسان بخالقه. 2. فيه مجموعة من العقائد تخص الواجبات و الالتزامات بين الخالق و المخلوق. 3. فيه انماط من السلوك تعبر عن إرادة الخالق و رضا ضمير المخلوق.

92

الكنيسة يوم الأحد، بينما المسلم في الغرب لا يذهب إلى الكنيسة بل يذهب إلى المسجد و في يوم الجمعة، بينما المسيحي لا يذهب إلى المسجد.

و إذا انقسم المجتمع الواحد إلى معتقدين متناقضين، فإنّ الاختلاف سيظهر في سلوك ذلك المجتمع، إذ سيحاول كلّ فريق اتّهام الفريق الآخر بأنّه على ضلال. فقد كان الجاهليون يقولون عن رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) أَسٰاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهٰا فَهِيَ تُمْلىٰ عَلَيْهِ بُكْرَةً وَ أَصِيلًا (1). بينما الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) يقول عنهم: وَ مَنْ يَرْغَبُ عَنْ مِلَّةِ إِبْرٰاهِيمَ إِلّٰا مَنْ سَفِهَ نَفْسَهُ (2).

و الغالب في مثل هذه الانقسامات الاعتقادية أن يكون أحدهما على حقّ و الآخر على باطل، أمّا أن يكون كلاهما على حقّ فلا يمكن كما ذكرناه.

نعم، يمكن أن يكون كلاهما على باطل؛ كما قال سبحانه و تعالى: وَ قٰالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصٰارىٰ عَلىٰ شَيْ‌ءٍ وَ قٰالَتِ النَّصٰارىٰ لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلىٰ شَيْ‌ءٍ (3)، فإنّ كلا من اليهودية و النصرانية قد نسخت بمجي‌ء الإسلام، فمن الممكن أن يكون هكذا الأمر بالنسبة إلى من يعبد اللات ضدّ العزى، أو من يعبد العزى ضد اللات، إلى غير ذلك.

و لا نقصد هنا بالمعتقدات، المعتقدات الدينية أو المذهبية فقط، و إن كان ذلك مثالا ظاهرا للمعتقدات، و إنّما نقصد الأعم من ذلك الذي يشمل القومية و الوطنية، فبعض الناس يعتقدون بالوطنية و إنّ الحدود الجغرافية لهذه الدولة أو اللغة المعيّنة أو القوم المعينين هي التي يجب على الإنسان اتخاذها وسيلة إلى الكرامة و العزّة و الألفة و المجتمع الأفضل، و بعض الناس لا يعتقدون بذلك‌

____________

(1) سورة الفرقان: الآية 5.

(2) سورة البقرة: الآية 130.

(3) سورة البقرة: الآية 113.

93

كما في الإسلام؛ فالإسلام لا يؤمن بالحدود الجغرافية المصطنعة كما لا يعتقد بالقومية سواء كانت فارسية أو عربية أو كردية أو هندية أو غير ذلك من القوميات، كما لا يؤمن بالتصنيف على أساس اللغة، و إنّما فضّل اللغة العربية لتوحيد الأمّة الإسلامية في بوتقة لغوية واحدة، و هذا لا يعني إجبار الناس على اللغة العربية أو عدم الاعتراف باللغات الأخرى، و إنّما أنزل الكتاب بلسان عربي؛ لعلة ذكرها علماء الكلام في كتبهم، و قد فرض الإسلام اللغة العربية في صلاتهم و أدعيتهم و مناجاتهم و بعض معاملاتهم، و هذا من المعتقد الذي يؤثّر في الرأي العام.

سابعا: العقيدة الإسلامية

نحن نعتقد بأنّ الإسلام هو الدين الصحيح المبرهن عليه، و المأخوذ من الكتاب و السنّة و الإجماع و العقل، و بعض المسلمين يرون القياس و الاستحسان و المصالح المرسلة كمصادر للتشريع إلى جانب القرآن و السنّة، و هذا أيضا يؤثّر في الرأي العام.

فالدين الإسلامي له أثر كبير على طبيعة الشعوب الإسلامية. و نستطيع أن نلاحظ تأثير ذلك عند ما نقارن بين دولة إسلامية في شهر رمضان و بين دولة أوربية، فكم سنجد الفارق كبيرا بين حالة الناس في الدولة الإسلامية و حالتهم في الدولة غير الإسلامية. و للتعاليم الدينية أثر كبير في طبيعة الإنسان، فالدين يجعله غير عنيف؛ يقول سبحانه و تعالى: فَبِمٰا رَحْمَةٍ مِنَ اللّٰهِ لِنْتَ لَهُمْ وَ لَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ (1).

____________

(1) سورة آل عمران: الآية 159.

94

و قد قال رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) لذلك الشاب الذي كان يكثر من العبادة: (إنّ هذا الدين متين فأوغل فيه برفق، و لا تبغضن إلى نفسك عبادة الله، فإنّ المنبتّ (1) لا أرضا قطع و لا ظهرا أبقى) (2).

و الدين الإسلامي خاصة يستوعب الإنسان في كافّة مراحله، من قبل الولادة بل و قبل الزواج؛ حيث يقول الرسول الأعظم (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (فاختاروا لنطفكم فإنّ العرق دساس) (3)، ثم أيام الحمل، و هكذا يسير مع الإنسان إلى أن يموت و يلحد في القبر.

و الدين يشمل المعاملات و العبادات و الأحوال الشخصية و المواريث و القضاء و الديات و الحدود و القصاص و غير ذلك ممّا هو معروف، و كلّ هذه الأمور تؤثّر في الإنسان تأثيرا كبيرا، و قد رافق هذا التأثير المسلمين منذ ظهور‌

____________

(1) المنبتّ: المنقطع عن أصحابه في السفر، يقال للرجل إذا انقطع به في سفره و عطبت راحلته: «قد انبتّ»، من البت: القطع و منه رجل منبت أي منقطع. «بتّ»: يقال بته و أبته. يريد أنّه بقي في طريقه عاجزا عن مقصده لم يقض وطره و قد أعطب ظهره، راجع مجمع البحرين: ج 2 ص 190، لسان العرب: ج 2 ص 6 و ص 8، العين: ج 8 ص 110. و إن عبارة: «فإن المنبتّ لا أرضا قطع و لا ظهرا أبقى». يضرب به المثل لمن يبالغ في طلب الشي‌ء و يفرط حتى ربما يفوّته على نفسه. كما ذكر ذلك الميداني في مجمع الأمثال: ج 1 ص 7 الرقم 2.

(2) راجع بحار الأنوار: ج 68 ص 218 ب 16 ح 23 و نظير هذا الحديث ورد في الكافي (أصول):

ج 2 ص 87 ح 6، و وسائل الشيعة: ج 1 ص 110 ب 26 ح 270، و الكافي (أصول): ج 2 ص 86 ح 1، و المجازات النبوية للشريف الرضي: ص 195، و الجامع الصغير للسيوطي: ج 1 ص 384 ح 2509، و السنن الكبرى للبيهقي: ج 3 ص 18، و الدر المنثور للسيوطي: ج 1 ص 193، و تاج العروس: ج 8 ص 158.

(3) ورد عن الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (اختاروا لنطفكم فإن الخال أحد الضجيعين) الكافي (فروع):

ج 5 ص 332 ح 2، دعائم الإسلام: ج 2 ص 194، تهذيب الأحكام: ج 7 ص 402 ب 34 ح 12، كشف اللثام للفاضل الهندي: ج 7 ص 88 ب 2.

و ورد عن الإمام الصادق (عليه السّلام): (تزوجوا في الحجر الصالح فإن العرق دساس) مكارم الأخلاق: ص 197 ب 8 الفصل الأول.

95

الإسلام إلى يومنا هذا، و لم يأت في التاريخ دين له سلطة على النفوس كالإسلام، أمّا بعض البلدان غير الإسلامية مثل الغربية فلا نجد فيها مثل هذه السلطة الكبيرة للدين على أفراد المجتمع، فيشربون الخمرة و يأكلون لحم الخنزير و يفعلون المنكرات و ما أشبه ذلك.

و سلطة الدين المسيحي و الدين اليهودي على معتنقيهما ضعيفة لا سيّما الطبقة المثقّفة من المنتمين لهاتين الديانتين، و يعود السبب في ذلك لكثرة الخرافات في الديانتين المحرفتين، و لأنّهما لا يلبيان حاجات الإنسان المتطوّرة، لكن قسما من المؤمنين بالديانتين أخذوا بهذه الخرافات، و أصبحت هي السبيل لتمسّكهم بالديانتين.

ثامنا: الأرض

الأرض الموحّدة بعلائمها الخاصّة من جبال أو حدود جغرافية أو ما يستقي من الأنهر الخاصّة تكون سببا للرأي العام، كأرض الرافدين التي تضم دجلة و الفرات، و أرض مصر التي تضمّ نهر النيل. فالموقع الجغرافي يلعب دورا هاما في بروز الرأي العام و اتجاهه حول موضوع معين في مكان دون آخر، و بما أنّ الأرض واحدة و هي مشتركة بين الجميع، فيجب أن يتعامل الناس بعضهم مع البعض الآخر تحت قيم واحدة أو قيم خاصّة. لكن بشرط أن لا تتصادم تلك القيم بعضها مع البعض الآخر؛ لأنّ الصدام يوجب عدم تحقق منافعهم و توجّه الضرر إليهم.

و الإنسان بسبب احتياجه للأرض و عيشه فيها يختار قيما خاصّة به سواء كانت تلك القيم موحدة أو قيما متعدّدة و إن كانت متناقضة؛ و ذلك لقاعدة «الأهم و المهم». فإنّ هذه القاعدة مسلمة عند العقلاء، فلو خيّر الإنسان بين‌

96

قطع يده و قطع رقبته لقدّم قطع يده على قطع رقبته.

و قد أشار فرعون إلى هذا الأمر قائلا: أَ لَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَ هٰذِهِ الْأَنْهٰارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي (1)، ففي زعمه أنه يستحقّ أن يكون إلها؛ حيث الأرض واحدة، و النيل يجري تحت قصره، و إن كان هذا الأمر على الأغلب مغالطة، لكن كلامنا الآن في أنّه مما يكوّن الرأي العام، و الذي يؤثّر في السلوك و الحياة بالنسبة إلى الذين هم في تلك الأرض يعيشون و عليها يترعرعون و عليها يموتون أيضا، فمن الطبيعي أنّه إذا كانت الأرض واحدة كان مستوى المدن المختلفة و القرى المختلفة متساويا من حيث القانون العام، و من حيث الاقتصاد، و لو في الجملة، مثلا: الشعب البنغلادشي هو شعب متأخّر اقتصاديا بجميع طبقاته و إن كان هناك تفاوت، كما و أنّه ليس من كلّي إلّا و له شواذ، كما أشرنا إليه سابقا، أمّا الشعب الكويتي فكلّهم مرفهون اقتصاديا و إن كان بينهم اختلاف أيضا. فالأرض من الأسباب التي تكوّن الرأي العام.

و لا يخفى أنّ الإمام عليا (عليه السّلام) قال عن الناس أنهم: (صنفان: إما أخ لك في الدين أو نظير لك في الخلق) (2). و هكذا كان الدين و الخلقة معيارين للعطف على الناس و إعطائهم حقّهم، و قد قال سبحانه و تعالى: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ (3)، و هي إخوة موجودة حتّى بين المسلم و الكافر، قال سبحانه و تعالى: وَ إِلىٰ عٰادٍ أَخٰاهُمْ هُوداً (4)،

____________

(1) سورة الزخرف: الآية 51.

(2) نهج البلاغة: ص 426 الكتاب 53 من كتابه (عليه السّلام) لمالك الأشتر النخعي، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج 17 ص 132، تحف العقول: ص 127، بحار الأنوار: ج 33 ص 600 ب 30 ح 744، مستدرك الوسائل: ج 13 ص 160 ب 42 ح 15018.

(3) سورة الحجرات: الآية 10.

(4) سورة الأعراف: الآية 65، سورة هود: الآية 50.

97

فجعل هودا أخا لعاد مع أن «عاد» كانت قبيلة كافرة.

و قال سبحانه و تعالى أيضا: وَ إِخْوٰانُ لُوطٍ (1)، مع أنّ «لوط» كان في قمّة الفضيلة و التقوى، و قومه كانوا في قمّة الانحطاط.

و الأخوة في القرآن الكريم لها بعدان: الأخوة البشرية، و الأخوة الحياتية، و الثانية أوسع من الأولى، فكلّ الكائنات مرتبطة برباط الخلقة الحياتية. و هذه الأخوة يشترك فيها الإنسان مع الأشجار و الطيور؛ كما قال بذلك بعض الفلاسفة. و هناك إخوة بالمعنى الأخصّ و هي الأخوة الدينية، و هناك إخوة أخص منها و هي الأخوة الرحمية التي هي الأخوة الواقعية.

و على أي حال: فإنّ الإنسان منشأ العلاقة بين الرأي العام و الأرض، فتأتي هذه العلاقة من انعكاس الأرض على الإنسان، و هو ما يظهر على شكل عادة، فالإنسان يعتاد على أمور كثيرة في حياته من التدخين و التكلّم الكثير و ما شابه ذلك، فان بعض هذه العادات ترتبط بنفس الإنسان و بعضها ترتبط ببدن الإنسان، فالحدث يولّد الاستجابة، فإذا ما تكرّرت الاستجابة عدّة مرّات فإنّ ذلك سيكون عادة.

و اللازم أن تكون العادة لها خلفيات أو جذور سواء كانت في الأمّة أو في الفرد أو في المنطقة أو غيرهم من غير فرق بين أن تكون العادة إحداثا أو استئصالا أو إضعافا أو تقوية أو ما أشبه ذلك.

و الاستجابات التي تنتج عبر العادة، تسمى اتجاها أو موقفا أو ميلا أو معرفة أو ما أشبه ذلك من الألفاظ التي تشير كلّها إلى معنى واحد.

و من الواضح أيضا أنّ العادة تؤثّر في الرأي العام تأثيرا كبيرا، فمثلا: عند ما‌

____________

(1) سورة ق: الآية 13.

98

تكون من عادة البلد أنه إذا وقع فيه زلزال تقوم جماعات بعمليات إنقاذ إنساني و اقتصادي، فهذه عادة تؤثّر في الرأي العام، بمعنى أنّ الزلزال يؤثّر في الرأي العام بهذا الاتجاه الخاص. أو مثلا: إذا اقترب اندلاع الحرب، ففي العادة تلتحق الجيوش المختلفة بوحداتها للدفاع عن البلد.

إنّ العادة غير العرف؛ لأنّ العرف يمكن أن يكون عادة و يمكن أن لا يكون عادة، مثلا: عند ما وصلت السيارة أوّل مرّة إلى بلداننا نصبوا العلائم لتحديد اتجاه السيارات ذات اليمين و ذات الشمال أو الوقوف، فإنّ هذا عرف و ليس بعادة؛ لأنّه لم يكن سابقا حتّى تسمّى بعادة.

و الاستجابة التي تشكّل عنصرا مهما للعادة لا يشترط أن تكون متماثلة، فالإنسان قد يأخذ إناء الماء بيده فيشرب و قد يأخذ إبريقا و يشرب، و قد يدخن النوع الفلاني من السجائر، و قد يدخن نوعا آخر، و هكذا فالمجموع يسمّى عادة، و إن كانت مفردات هذا المجموع لا يشبه بعضها الآخر إلّا في الإطار العام، مثلا: نقول فلان عنده عادة التدخين، أو فلان عنده عادة أكل الطعام في الوقت المحدّد، علما بأنّ الأطعمة متنوّعة و مختلفة، و قد تزيد العادة أو تنقص في الأكل أو في التدخين، كما أنّه لا يلزم أن تكون العادة دائمة، فمن الممكن أن تكون عادة الإنسان التدخين لكنه لا يدخّن أحيانا، أو الأكل في وقت الظهر لكنه لا يأكل أحيانا، و هكذا، فالعادة بهذا المعنى العام تشمل كلّ ذلك.

تاسعا: العادات

العادة (1) هي ما تكرر من فعل الإنسان، و هي من الأسباب التي تكوّن الرأي‌

____________

(1) تعرّف العادة بأنها: 1- استعداد دائم ناشئ من تمرين مديد. و العادات على أقسام، منها:

حركية، معرفية، اجتماعية، اقتصادية 2- معيار للسلوك الجمعي بفضل التكرار المستمر

99

العام. فالأمم لها عادات، سواء عادات النفع أو عادات دفع الضرر، ففي الأولى يجلب الإنسان لنفسه النفع مثل الكسب و التجارة و الزراعة و الصناعة، و في الثانية يدفع الإنسان عن نفسه الضرر مثل ضرر البرد و الألم و ما أشبه ذلك.

و العادات تكتسب إمّا بالتكرار، عند ما يجد الإنسان صفة محمودة عند الناس فيحاول أن يتّصف بها و يكرّرها فتتحوّل إلى عادة متأصّلة، أو أن تكون هناك عادة ضارّة تعوّد عليها الإنسان في فترة من حياته كان يعتقد بأنّها تنفعه كالخمرة، ففي فترة من حياته نجده يشرب الخمر معتقدا بأنّه نافع؛ لأنّه يخرجه من مشاكله ثمّ يعتاد عليه، و عند ما يعتاد عليه لا يستطيع أن ينفكّ عنه.

و للعادة أثر كبير في صنع الرأي العام، فلو كان لدينا مرشحان في بلد واحد، و كان أحدهما مدمنا على التدخين، فهو يحاول أن ينتصر للمدخنين بإعطاء بعض الامتيازات لهم بالرغم من علمه الجازم بضرره و علم الناس بضرر التدخين، فإنّ العادة لها مدخلية في الانتخاب و عدمه.

و كذا الأمر بالنسبة إلى التجارة، بين أن تكون حرّة أو تكون غير حرّة، فالناس في العادة يقفون إلى جانب من يمنحهم الحرّية.

و ربّما كانت العادة مضرّة بل أكثر الأشياء ضررا و مع ذلك نجد الإصرار عليها عند البعض، فلما حرّر لنكولن (1) العبيد- و العبيد هنا بالمفهوم‌

____________

للسلوك الفردي و تتطور لتصبح عادة اجتماعية أو سلوكا جمعيا و من ثم تتحول إلى قانون تنفذه الدولة.

و إنّ العادات مهّدت لظهور بعض القوانين التجارية مثل مهلة الأيام الثلاثة لتسديد الحساب المطلوب في بعض الدول، أو إدخال التسعيرة في القانون.

(1) إبراهام لنكولن ولد في ولاية كنتاكي الإمريكية سنة 1809 م، مارس المحاماة سنة 1837 م، و اعتبرها فرصة للدفاع عن الرقيق. أصبح عضوا في نقابة المحامين و هو في الثامنة و العشرين من عمره. تزعم الحركة التي تدعو إلى إلغاء الرقيق. أصبح عضوا في مجلس النوّاب سنة 1847 م، دخل المعترك السياسي و تزعم الحزب الجمهوري و قاتل الولايات

100

الأمريكي و ليس بالمفهوم الإسلامي؛ لأنّ العبيد الأمريكيين الذين جي‌ء بهم من إفريقيا للاستعباد بينما الإسلام يلاحظ العبيد و يعتبرهم بشرا محترمين و لهم حقوقهم- تظاهر قسم منهم مطالبين بإيقاف عملية التحرر، أي أنّهم فضّلوا العبودية؛ لأنّهم اعتادوا عليها و لم يقبلوا التحرر.

و لا فرق هنا بين قول الفلاسفة: «اللذة ضد الألم أو اللذة لدفع الألم»، و إنّها- أي اللذة لدفع الألم- و إن كنا نرى في المسألة أنّ اللذة غير دفع الألم، فالألم و اللذة صفتان متضادتان تطرءان على النفس بسبب الحواس أو غير ذلك فيكون منشؤهما داخل النفس.

عاشرا: الاتجاهات و الميول و المواقف

إنّ الفرد الاجتماعي يميل إلى الأشياء سلبا و إيجابا، و قد يميل إلى شي‌ء و قد يميل إلى ضدّه، و ميول الإنسان كثيرة لا يمكن إحصاؤها لعددها الكثير و إن كان لها جامع يسمّى بالاتّجاه، فقد يميل الفرد إلى مصادقة أهل العلم، و في ذات الوقت يميل إلى المطالعة الكثيرة، كما يميل أيضا إلى مشاهدة حلقات التدريس، فهذه الميول بمجموعها تشكّل اتجاها موحّدا لهذا الفرد و هو الاتجاه العلمي.

و الميل هو دافع موجود في داخل النفس يظهر على المشاعر عينا و أذنا‌

____________

الجنوبية في الحرب الأهلية فانتصر عليها، أصبح الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة الأمريكية في الفترة 1860- 1865 م، ألغى الاسترقاق رسميا و أعلن حق الأمريكيين المسترقّين في الحرية و كان ذلك سنة 1863 م. أعيد انتخابه للرئاسة سنة 1864 م و اغتيل من قبل ممثل مسرحي هو جون و ايلكزبوث فيما كان يشهد إحدى الحفلات في مسرح بواشنطن في الرابع عشر من نيسان سنة 1865 م. من مقولاته: «إنني لا أراقب الأحداث و إنّما الأحداث هي التي تراقبني». راجع عظماء و مشاهير معاقون: ص 24.

101

و لسانا و جنسا أو ما أشبه ذلك. و لهذا عرّفه بعض العلماء بأنه «استجابات داخلية ذات شكل مميّز»، فهي حين تثار تفرض على المرء مسلكا خاصّا في اتّخاذ الاستجابات سواء كانت تلك الاستجابات على نحو الكلية أو على نحو الجزئية، فذلك يكون ميلا في الداخل يظهر أثره في الخارج، مثلا: الطفل الذي يتألّم عند لمس المدفأة الكهربائية، يدرك أن المدفأة شي‌ء غير ملائم له، فعليه أن يبتعد إذا أراد الأمان، و الطفل الذي تقدّم له حلوى يميل إليها سريعا، و إذا رأى حيوانا خاف منه، و ستكون لديه خبرة فيتجنّب هذا الحيوان كلّما رآه من بعيد.

و الميل قد يكون شديدا و قد يكون ضعيفا، و قد يكون إقبالا و قد يكون إدبارا و نفورا.

و الميل إذا دام طويلا يسمّى اتجاها، و إذا كان في أوقات خاصّة يسمّى موقفا.

و اتجاهات الأفراد و ميولهم و مواقفهم تؤثّر في الرأي العام أيضا، فإذا كان ميل الإنسان إلى الظلم التفّ حول الظالم، بينما إذا كان ميله إلى العبادة التفّ حول العابد، و هذه الالتفافات سواء في هذا الجانب أو في الجانب الآخر تكوّن الرأي العام لتلك الطوائف التي تميل إلى هذا أو إلى ذاك.

هذا، و قد تكون ميول الرأي العام مع السلام، و قد تكون مع الحرب عند ما يصبح البلد هدفا لهجوم غادر، فيكون رد الفعل هو الحرب.

حادي عشر: الأسرة

الأسرة (1) هي عماد المجتمع و هي الوعاء الذي ينهل من خلاله الأطفال ألف‌

____________

(1) اصطلاح يطلق على الزوج و الزوجة و أولادهما غير المتزوجين الذين يقيمون في مسكن

102

باء الحياة و ينهلون الثقافة و العمل و الحبّ و العاطفة، و هي المدرسة الأولى في حياة الطفل حيث تجيب على استفساراته المتنوّعة. و هي مدرسة الأخلاق و الفضيلة، فالأطفال يستقون منها المثل و القيم. و الأسرة مسئولة عن تربية الطفل عاطفيا و عقليا و تعليما، و هي تتكون على أساس من الحب و الاحترام المتبادل. و هكذا تصبح الأسرة هي الأساس في بناء الرأي العام سواء كان صالحا أو طالحا.

و قد قامت الحضارة الحديثة بإهمال الأسرة متأثّرة بعاملين:

الأوّل: الشيوعية؛ حيث ترى الشيوعية أنها تناقض الأسرة.

الثاني: الرأسمالية؛ حيث استطاعت أن تفرّق بين أبناء الأسرة، فجعلت الأب يعمل في مكان و الأمّ في مكان آخر، و هكذا فرّقت بينهما، ثمّ فرقت بينهما و بين الأولاد عند ما جعلت ارتباط الأولاد بمدارسهم و معلميهم أقوى من ارتباطهم ببيوتهم و بآبائهم. و عند ما تفككت الأسرة اضطرب الأبناء و تحولوا إلى أشخاص سلبيين، تتقاذف بهم الجريمة نحو السجون.

ثاني عشر: المدارس

يتلقى الطلاب تعليمهم داخل المدارس، و يبدأ الطالب مواجهته للحياة من داخل المدرسة حيث سيجد له رفاقا و يتّخذ لنفسه أصدقاء، و حيث يتعلّم في‌

____________

واحد. و تختلف عن العائلة باعتبار أن العائلة تطلق على الجماعة التي تقوم في مسكن واحد و تتكون من الزوج و الزوجة و أولادهما الذكور و الإناث غير المتزوجين و الأولاد المتزوجين و أبنائهم و غيرهم من الأقارب كالعم و العمة و ابنة الأرمل الذين يقيمون في نفس المسكن و يعيشون في حياة اجتماعية و اقتصادية واحدة تحت إشراف رئيس العائلة. و تعرّف الاسرة لغة: الدرع الحصينة، و إن أسرة الرجل عشيرته و رهطه الأدنون لأنه يتقوى بهم. راجع لسان العرب: ج 4 ص 20، معجم البحرين: ج 3 ص 207.

103

المدرسة كلّ شي‌ء من علوم و فنون و أخلاق و قيم؛ لذا كان للمدرسة تأثير كبير على الرأي العام، و هي التي تصنع مزاج الرأي العام. فالمدارس الصينية مثلا تقدّم نموذجا لإنسان صيني، يمتاز بثقافة معيّنة و بآراء معيّنة في الحياة. و كذا الحال بالنسبة للمدارس الأمريكية، حيث تصنع أشخاصا يمتازون بكونهم ينتمون إلى الثقافة الأمريكية. و قد يكون هنا جامع في جميع هذه المدارس، كما في التوقّف عند الإشارة الضوئية، فجميع أرباب السيارات من عادتهم أن يقفوا عند الإشارة الضوئية لكن الرجل الصيني يقف عند الإشارة الخضراء بينما الآخرون يقفون عند الإشارة الحمراء. فوقوف الجميع هو قاسم مشترك بين الجميع لكن الاختلاف في نوعية الوقوف.

و المدارس بصورة عامّة تبني عند الأطفال احترام الشخص و احترام المجتمع و التأكيد على العمل و المثابرة و النجاح، كما تبني البناء الديني و الخلقي الرفيع، و تدرّبهم على الشجاعة و الإيثار و الالتزام بالدين و الوطنية، الوطنية في الإطار الإسلامي الذي يعني الوطن الإسلامي الذي لا يؤمن بالحدود الجغرافية أو القومية أو الوطنية في الإطار القومي و لا بالحواجز النفسية المصطنعة.

و يمكن للمدارس أن تصنع أناسا مهزومين و ساقطين خلقيا و بعيدين عن الدين و الوطنية إذا كان المشرفون عليها أناسا طالحين.

و المدرسة تخرّج نماذج للمجتمع تؤثّر تأثيرا كبيرا في الرأي العام، عند ما تخرج من يرى أن وطنه فوق الأوطان الأخرى يتحوّل إلى هتلر جديد (1)، أمّا إذا‌

____________

(1) فعلى سبيل المثال نشرت صحيفة هاآريتس في 15/ 2/ 1995 عن الأصولية الصهيونية في المدارس الإسرائيلية مقالة جاء فيها: أثبت الأستاذ بارتال من جامعة تل‌أبيب في دراسة قريبة العهد إلى أيّ حدّ عبئ النظام التربوي الإسرائيلي لتبرير موقف إسرائيل من الصراع العربي الإسرائيلي، و ألحّ على ضرورة تغيير الطريقة التي يجري فيها الكلام عن العرب في الكتب المدرسية. إنّ التعليم المتعلّق بالمحرقة و المذابح ساهم إلى حدّ بعيد في خلق

104

خرجت من يعتقد بالوطنية في الإطار القرآني؛ حيث جاء في القرآن الكريم:

إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللّٰهِ أَتْقٰاكُمْ (1)، يكون وطنه وطنا طبيعيا فطريا، إلى غير ذلك من الأمور التي تبينها المدارس في نفوس الأطفال.

ثالث عشر: الخرافات و الأساطير

و للخرافات سلطة كبيرة على الرأي العام، فكلّما كان الشعب أميا و غير مثقّف كانت سلطة الخرافة عليه ذات تأثير كبير.

و قد أصبحت بعض هذه الخرافات جزءا من حياة الشعوب، و قد نجد الخرافة حتّى في المجتمعات الإسلامية بالرغم من أنّ الإسلام دين العقل و هو يحارب الخرافة و يقف موقفا صارما من المتأثّرين بها.

و هناك فرق بين الأسطورة و الخرافة:

فالأسطورة تطلق على الأشياء القديمة المغمورة في القدم. بينما الخرافة تطلق على كلّ ما لا يتّفق و العقل، و قد ذكر القرآن الكريم عن الكفار: وَ قٰالُوا أَسٰاطِيرُ الْأَوَّلِينَ اكْتَتَبَهٰا فَهِيَ تُمْلىٰ عَلَيْهِ بُكْرَةً وَ أَصِيلًا (2). و غالبا ما تكون الخرافة‌

____________

ذهنية البلد المحاصر في إسرائيل و غذّى الاعتقاد القائل بأنّ اليهود متفوّقون على غيرهم، و أنهم دوما على حق. و أضاف: إنّ اسرائيل استخدمت التاريخ و العلوم الأخرى لفائدة الإيديولوجية الصهيونية، ثم إنّ التوراة توزّع على الجيش الإسرائيلي متضمّنة لمقدمة للحاخام «غادنافون» و مزودة بمفاهيم قومية متطرفة تؤكد على العداء بين اليهود و سائر الشعوب الأخرى، و أنّ أرض فلسطين هي حقهم، و ألحق بالتوراة أطلسا يستطيع عبره كل جندي أن يجد خريطة إسرائيل الكبرى التي تشمل الأردن، و مزودة بخريطة ثانية تدّعي «الأرض التي وهبها اللّه لليهود». و قد ذيّلت بالعبارة: «الأرض التي تمتد من نهر مصر إلى نهر الفرات الكبير». نقلا عن كتاب: الأساطير المؤسسة للسياسة الإسرائيلية ص 348- 350 للمؤلف روجيه غارودي «بتصرف».

(1) سورة الحجرات: الآية 13.

(2) سورة الفرقان: الآية 5.