الفقه، الرأي العام و الإعلام

- السيد محمد الحسيني الشيرازي المزيد...
632 /
255

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

256

الشي‌ء نعم أو لا، فإنّ ذلك يثير السخط عند أولئك الذين لا يريدون أن يقولوا نعم أو لا، فهم أصحاب رأي و لو بصورة جزئية في ذلك الشي‌ء المراد الاستفتاء عليه.

و هنا ندلي بقول أحد المتخصّصين المصريين، إذ قال: «في المسح الميداني، يجب بذل العناية الكافية عند استجواب الجمهور، ففي مسح المشاعر ازاء الحقوق السياسية للمرأة مثلا، ذكر المستجوبون- في زياراتهم الميدانية الأولى- أن نسبة مئوية عالية من المجيبين انفعلوا انفعالا غير ملائم، حين طلب إليهم ذكر أسمائهم» (1).

أقول: و ليس خافيا أنّ الناس في الدول الديكتاتورية تنظر بريبة شديدة إلى الحكام، فهم متيقنون أن الحاكم لا يسألهم عن شي‌ء إن لم يكن وراءه مضرّة لهم و فائدة للدولة. و قد لاحظنا ذلك في العراق؛ فعند ما كان الفلاح يقول الصدق و يقول بأني أملك هذا المقدار من الأراضي أو الأغنام كانوا يفرضون عليه الضرائب. و حتّى لو كانت الأسئلة بريئة إلّا أنّ الناس يشكون في كلّ شي‌ء يرتبط بالحاكم. و هذه الظاهرة كانت تشكل على الدوام معوّقا لاستطلاعات‌

____________

و منذ عهد جون كنيدي مساعد مختص بالاستطلاعات مقرّبا منه، و مهمته هي الحفاظ على اتصاله بالشعب عبر تزويده بالمعلومات عن وجهة نظر الشعب تجاه القضايا و الأحداث، و عما يفكر به الناس و ما يتطلّعون له في المستقبل إضافة إلى كون الاستطلاع من العوامل المساعدة لدعم السياسة التي تنتهجها الحكومة.

و قد استخدم الاستطلاع في بريطانيا سنة 1824 م حيث طبعت قسائم في الصحف آنذاك و طلب من القرّاء مراجعة خياراتهم و إعادة القسائم إلى الصحف.

(1) راجع كتاب الرأي العام و تأثّره بالاعلام و الدعاية: الكتاب الأول: ص 298 للدكتور محمد عبد القادر حاتم.

257

الرأي العام.

إضافة إلى ذلك أنّ النفوس تأبى أن تدلي بكامل خصوصياتها؛ لذا كان لا بدّ من مراعاة هذا الأمر عند الاستطلاع.

258

الأسس المنهجية للاستطلاع

مسألة: ينبغي التوجه للاستطلاعات باعتبارها الوسيلة الموضوعية لمعرفة آراء الناس و اهتماماتهم، حيث تقوم بدراسة و تحليل المواقف و الاتجاهات و الآراء، و معرفة ما يفكر به الناس و ما يختلج في وجدانهم و مشاعرهم.

فللاستطلاع قيمة واقعية في تحديد الرأي العام و في تطوير الاستراتيجيات و في إثراء النقاش العام، بالإضافة إلى أنه يمنح الفرد حرية التعبير عن رأيه، و يوسّع من قدرته على المشاركة في الحياة السياسية و ما أشبه ذلك (1).

____________

(1) و هناك فوائد أخرى نذكرها لتتميم الفائدة هي: 1- أنه أحد السبل للتعرف على أشياء عن طبيعة الرأي العام كانت ستظل مجهولة لو لا تلك الاستطلاعات. 2- أنها تساعد في الإسهام في تحقيق اتصال وثيق بين المحكومين و الحاكمين. و يكون ذلك الاتصال متجاوبا مع احتياجات الكيان السياسي و مطالبه و مسئولا أمامه. 3- أنه وسيلة لتتبع حركة الرأي العام و الذي بدوره يصبح قوة فاعلة إذا توفرت لدى الرأي العام إمكانية التعبير عن نفسه.

و قد أشكل علماء الاجتماع على عمليات الاستطلاع بعدة إشكالات نورد بعضها: يقول ايرفنج كرسبي في كتابه الرأي العام، استطلاعات الرأي و الديمقراطية: ص 15 ما لفظه:

«يأتي قسط وافر من النقد الموجّه إلى الاستطلاعات من علماء الاجتماع الذين يرمونها بالخطإ لسببين واضحين أولهما: أن كثيرا من علماء الاجتماع يحاجون بالقول أن افتراضات المستطلعين التي تقوم عليها طبيعة الرأي العام افتراضات خاطئة، إذ يؤكد هؤلاء النقاد الحاجة إلى منحنى مختلف كليا لدراسة الرأي العام. أما ثانيهما فيجادل علماء الاجتماع بأنّ الأساليب التي يتبعها منظمو الاستطلاعات- و هي طرائقهم في جمع العينات و صياغة الأسئلة و الأساليب التحليلية- أساليب ناقصة أو سطحية أو الأمران معا.

و يطالب موجهو هذا الانتقاد بتغيير شامل لمنهجية استطلاعات الرأي، و باتباع أساليب بالغة الاتقان طوّرها علماء الاجتماع.

ثمة أمر ثالث يعبّر عنه الكثيرون من الساسة و المحللين السياسيين و صانعي السياسة،

و بعض أفراد الجمهور عامة، و يتعلق بكيفية تأثر الحياة السياسية باستطلاعات الرأي، و تتمثل القضية عند هؤلاء النقاد في أساليب استخدام الاستطلاعات، و كيفية إعادة هذه الأساليب تشكيل السياسة. و تتجاوز انتقاداتهم قضايا النظريات و المنهجية إلى السؤال الجوهري حول ما إذا كانت الاستطلاعات تقوي الديمقراطية أو تضعفها».

ثم هناك إشكالات أخرى ذكرها آخرون، منها:

1- أن الاستطلاعات تؤثر في الأسلوب الذي يتبعه الناخبون في متابعة الحملة الانتخابية.

2- انّها تسهّل تعرّض الرأي العام للتلاعب من جانب المصالح المتنافسة- على تحديد البرامج السياسية بدلا من تذكير السياسيين بالحقيقة الأساسية المتمثلة في حساسيات الجماهير و مشاعرها.

3- وجود آثار متبادلة بين الاستطلاعات و السياسة و وسائل الإعلام، و هذه تنعكس على مصداقية الناخب.

4- أنّها تحرّف المفاهيم التقليدية للديمقراطية.

5- أنّها تسهم في التلاعب بالجمهور أكثر مما تلبي احتياجاته و مطالبه.

6- أن بعض الاستطلاعات هدفها التبرير لسياسة معينة و ليس المساعدة في صياغتها.

7- تستخدمها الحكومات لأجل تدعيم سياساتها الموجودة أو المقترحة، و ليس من أجل تجاوب الحكومة مع الرأي العام الشعبي، و بعبارة أخرى استخدام الاستطلاعات لأجل إفساد الرأي بدلا من التجاوب معه.

8- أنّها مفتقرة إلى الإلهام و إلى المعرفة و بعيدة عن الإبداع و لا تفضي إلّا إلى نتائج مؤقتة.

9- أنّها تحدث تأثيرا في الانتخابات، مثلا دون أن تقدّم أفكارا ثاقبة تدخل إلى عواطف الناخبين.

10- أنّها تسهم في المخزون السياسي في مجال الاستغلال أكثر مما تسهم في تجاوبهم المسئول مع الجماهير.

11- أنّها غير موزونة التقنية لأنّ الناس يختلفون في مدى حسن اطلاعهم على مختلف القضايا أو أهميتها.

و يرى بعض العلماء أنّ هناك طرقا لتقوية الاستطلاع، منها:

أ- يجب أن يقوم بنيان الاستطلاع على فهم صحيح لطبيعة الرأي العام، ثم نقل هذه الاستطلاعات بطريقة تعزز الحوار العام بدلا من أن تحل مكانه.

ب- يجب أن تكون الاستطلاعات قادرة على تحليل الرأي العام مع نقل نتائج هذه التحليلات إلى الناس نقلا موضوعيا.

ج‍- يجب أن تستخدم الاستطلاعات وفق منهجية قادرة على الإسهام الإيجابي بحيث تزود صانعي السياسة بالفهم الأفضل لتفكير الجماهير و تجعلهم أكثر حساسية و شعورا

259

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

260

و تتوقف عملية الاستطلاع الدقيق و الناجح و المثمر على عشرة مرتكزات، نذكرها تباعا:

الأول: اختيار الموضوع الذي يشمله الاستطلاع.

الثاني: اختيار الوسط الذي يجري فيه الاستطلاع.

الثالث: تحديد العينات.

الرابع: إعداد الأسئلة التي تكوّن الاستطلاع.

الخامس: إجراء اختبار تجريبي قبل التنفيذ الفعلي للاستطلاع.

السادس: إجراء المقابلة.

السابع: استخلاص و إعداد النتائج.

الثامن: عرض النتائج.

التاسع: ملاحظة ردّ فعل النتائج.

العاشر: القرار حسب ردّ الفعل المذكور، فإنّ في هذه الأمور- على الاصطلاح المنطقي- سببا و مسبّبا و نتيجة، و زيادة وعي بالنسبة إلى المستقبل.

و تفصيل هذه المرتكزات على النحو التالي:

الأول: اختيار الموضوع

إنّ الموضوعات التي يشملها الاستطلاع هي مسبّبات عن أوضاع و أخلاق مجتمع معيّن، سواء كان بالنسبة إلى عامّة الشعب أو إلى طائفة خاصّة، ففي‌

____________

باحتياجات الجمهور و تطلعاته.

د- يجب أن تقوم الاستطلاعات بتحليل ما يفكر به الرأي العام من حيث العناصر.

و- يجب قياس المزاج الجماهيري في فترات زمنية محدودة لأجل فهم ما يدور في تفكير الناس حول قضية من القضايا.

261

المجتمعات المتقدّمة صناعيا يكون الاستطلاع شاملا لكلا الأمرين، بينما في المجتمعات المتخلّفة ضمن العالم الثالث أو البلاد الشيوعية، حيث لا وجود للديمقراطية بل تنتشر ظاهرة الاستبداد و الديكتاتورية، إنّما يكون الاستطلاع على نوع واحد، ففي العالم الثالث يقتصر موضوع الاستطلاع العام على الأمور التي يتوقّف عليها حسن العلاقة بين الحاكمين و المحكومين، و مدى سطوة الديكتاتورية من الحاكمين ضدّ المحكومين، و مدى مقاربة المحكومين بمسائلهم الخاصّة للحاكمين مثل السياسة المحلّية، فالديكتاتورية لا تنجب إلّا الديكتاتورية، فبعد الديكتاتور لن يأتي إلى الحكم سوى أولاده و أحفاده من الديكتاتوريين، و هكذا حال السياسات الخارجية أو حال العلاقات الدولية و مشكلات السلم و الحرب.

و يزول أثر الاستطلاع في الدول الديكتاتورية التي يفكّر فيها الناس كما يفكّر الحاكم و ينفذون ما يريد و يقولون ما يريد أن يقوله، أمّا في الدول الصناعية المتقدّمة- في جملة من أبعاد الحياة- فالاستطلاع يشمل كلا الأمرين (1).

و يستطيع استطلاع الآراء في الدول المتقدمة بأن يكتشف رئيس الجمهورية القادم مثلا: هل هو من الحزب الجمهوري أو الحزب الديمقراطي أو أي حزب آخر.

كما أنّ الاستطلاع يشمل الأمور الخاصّة و الجزئية كقياس الرأي العام بالنسبة إلى تعيين موظّف في منصب ما.

و في الميدان الاجتماعي يتناول القياس نمطا معيّنا من أنماط التعليم و التربية‌

____________

(1) علاقة الحاكم مع المحكومين و علاقة المحكومين مع الحاكم، سواء كانت بالنسبة لعامة الشعب أو إلى طائفة خاصة.

262

و أنماط التطبيب المختلفة كالطبّ الحديث و الطب اليوناني و الطبّ الهندي القديم و الطب الصيني. و قياس الرأي العام إزاء الصناعات، مثل: الصناعات الثقيلة و الصناعات الخفيفة بمختلف أقسامها، و كذلك في الميدان العسكري:

أهمّية الطائرة على البارجة أو العكس و هكذا (1)، و السبب أنّ الرأي العام سواء كان شاملا أو محدودا هو الذي يحدّد رغبات الناس، تلك الرغبات التي تتكون في جوّ من الحرّية و السلام، يقول أحد مفكري الغرب (2): «إنّ على الحكّام أن يقيسوا بدقّة مشاعر الجمهور نحو الحكومة، على أمل جعل الحكومة أكثر تعبيرا أو استجابة لتوصيات الجمهور»، و يقول عالم آخر: «إنّ الاستطلاع حتّى في الأمور الصغيرة في قرية تحتوي على ألف بيت، يصبح من أسباب قوّة و متانة و ديمومة نتائج الاستطلاع العملية»، و يقول عالم آخر: «يهتمّ العاملون بقياس الرأي العام عن طريق الاستطلاع باختيار الموضوعات التي يعالجها الاستطلاع؛ و ذلك حرصا منهم على أن تكون هذه الموضوعات داخلة في نطاق الأمور التي تهتم بها غالبية الشعب أو غالبية تلك الفئة المعيّنة، و حرصا منهم على أن تؤدّي النتائج المستخلصة من الاستطلاعات إلى تحقيق ما تطمح إليه هذه الغالبية على نحو تحقّق اشتراك المحكومين اشتراكا حقيقيا فعّالا في تسيير دفة الحكم أو اشتراك الراغبين فيما يريدون من هذه البضاعة أو هذا النوع من التعليم أو هذا القسم من الصناعة إلى غير ذلك، فهناك استطلاع لما يطلب من الجماهير الكبيرة أو الصغيرة من الغرض حتّى تبني الجهة المعيّنة‌

____________

(1) أمثال معرفة معدلات البطالة، أو عملية التسويق، أو مؤشرات السعر للمستهلك، أو معرفة مخاطر التدخين و الأوبئة و الدهون على صحة و سلامة الناس، أو العلاقة بين صفات الناس و عاداتهم و الأمراض، أو معرفة سلوك الجماهير و توجهاتها و كيف يبدو المستقبل بالنسبة إليهم، أو معرفة المزاج العام بالنسبة لقضية معينة أو حادثة ما.

(2) و هو روبين.

263

بالاستطلاع ما تريده الجماهير الكبيرة أو الصغيرة، فيكون النجاح من نصيب تلك الجهة المعيّنة».

الثاني: اختيار الوسط

الاستطلاع و إن كان بنفسه صحيحا (1) سواء كان في الوسط الملائم أو غير الملائم، إلّا أنه إنّما يكون موافقا بالنسبة إلى الوسط الخاص و الموقع الخاص فيما إذا كان ينفع ذلك الموقع، و إلّا فالاستطلاع يبقى في فراغ و بعيدا عن الهدف و ينفع المواقع البعيدة التي لا ترتبط بموضوع الاستطلاع، مثلا: إجراء الاستطلاع عن مدى ما يتمتّع به العمّال من التأمين الاجتماعي؛ لا فائدة له في وسط لا توجد فيه نتائج إطلاقا، و كذلك استطلاع تلوّث البحر؛ فإنه غير منتج في الوسط الذي لا بحر فيه، و تكون أمثال هذه الاستطلاعات مضيعة للوقت أو مفيدة بالنسبة إلى غير موضع الاستطلاع، و لذا يرى القائمون على دراسة الرأي العام و تحريره- سواء كان رأيا عاما لكلّ الشعب مثل انتخابات رئيس الجمهورية أو لموضوع خاص حربي أو غير حربي حسب اختيار هذا الوسط- أن يحدد الوسط، فإنّ الاستطلاع لزيادة إنتاج الطاقة الكهربائية و المياه النقيّة في زمن لا إمكانية للناس بالنسبة إلى هذين الأمرين، حيث أنهم يعيشون على ماء المطر و حرارة الحطب لا فائدة فيه، بل يكون مضيعة للوقت، فالاستطلاع المتعلّق بالعمال يجب أن تراعى فيه الأوساط العمّالية، و كذلك الاستطلاع‌

____________

(1) باعتبار أنه يطلعنا على ما يفكر به كل شخص حول مختلف القضايا. و أنه أفضل وسيلة لمقارنة الفرد بين رأيه و سلوكه و آراء و سلوكيات الأغلبية، و باعتبار أنه يعزز و جهات النظر التي يشترك فيها الناس، و باعتبار أنه يعكس فكرة الناس عن القضايا و المشاكل و النتائج، و باعتبار أنه يقوّم مواقف السياسيين لتتناسب مع رأي الشعب.

264

المرتبطة بعدم تلوّث البحر أو بالأمور المرتبطة بالديمقراطيين في أجواء الديكتاتوريين.

نعم، قد يجرى مثل هذا الاستطلاع لأجل أمر مستقبلي كما لو كانت البلاد على و شكّ الأخذ بالديمقراطية، أو بالنسبة إلى أماكن بعيدة، كما تقوم الحكومات الاستعمارية باستطلاع الآراء حول الدول المستعمرة الواقعة تحت نفوذها أو التي تريد استعمارها.

الثالث: تحديد العينات

يجب أن تحدّد العينة (1) أوّلا ثمّ يجرى الاستطلاع عليها، و يجب اختيار‌

____________

(1) العينة: الفئة المختارة لإجراء البحث عليها، بمعنى أن يؤخذ جزء من شي‌ء ما، لبيان نوع باقي الأجزاء، كأخذ الطبيب عينة من دم المريض لمعرفة ما به من مرض، أو اختيار شركة ما عينة من انتاجها لضمان النوعية، أو تناول الطاهي ملعقة من الطعام لتذوق طعم الطعام المطبوخ.

و كلّما كانت طريقة اختيار العينات دقيقة، تكون صحة الاستقراء أقرب إلى الواقع. و من طرق اختيار العينة:

1- تقييم مقاييس التوزيع الإجمالي بالاستناد إلى حسابات تقدّمها العينة مثل: المتوسط، الانحراف المعياري، الارتباط، التناسب.

و هناك عدّة تقنيات لاختيار العينة، تعتمد كل واحدة على شروط خاصة، و في مجالات خاصة، منها:

1- التقنيات التي تلجأ إلى الاستدلال الاحتمالي، و تسمى بالعشوائية.

2- التقنيات التي تبنى على طرائقية اختيارية، و تسمى بالقياسية أو المراقبة.

3- اختيار العينة الاصطفائي، و يتكون من وحدات إحصائية تختار قصدا بغية تحقيق نموذج من الملاحظة أو نموذج أو تجربة معينة. مثال ذلك: أفضل التلاميذ. و لاختيار العينة الاصطفائي سمة أحادية الموضوع بصورة بارزة، بالنظر إلى أن العينة، هي الممثلة لفئة من السكان مجردة، مطابقة قبليا للعينة.

4- اختيار العينة العرضي، و يكون عكس الاصطفائية و خاضعة للظروف، و مثاله المارة من منفذ المترو.

265

عينات صحيحة عبر الوسائل العلمية و الطرق المحسنة و الخالية عن الميول الخاصة و الأهواء و ما أشبه (1)، و من العينة ينتهي الباحث إلى القانون العام، فقد فرض الله سبحانه و تعالى قوانين و سننا في الأرض قد لا نعرفها لكثرتها، أمّا عدم معرفتنا لها- عينا و شخصا- فهو شي‌ء معلوم، و في الحديث عن علي (عليه السّلام):

(علّمني رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) ألف باب من العلم يفتح لي من كلّ باب ألف باب) (2)؛ بتكرار الألف أي مليون، و لعل هذا العدد المحدد على نحو النموذج لا على نحو الحقيقة؛ لأنّه من الواضح أنّ أبواب العلم أكثر و أكثر من ذلك، و قوانين الله سبحانه و تعالى لا تعد و لا تحصى وَ مٰا يَعْلَمُ جُنُودَ رَبِّكَ إِلّٰا هُوَ (3).

و على أيّ حال: فالعينة تعطي قانونا عاما حسب انتقال الذهن من العينة إلى‌

____________

راجع المعجم الموسوعي في علم النفس: ج 1 ص 110- 113 للمؤلف نوربير سيلامين.

(1) تتجلى أخطاء العينة فيما يلي: أ- إتاحة الفرصة للبعض لاختيارهم، أكثر مما تتاح للبعض الآخر. ب- كون القائمين بإجراء المقابلات من ذوي التدريب الردي‌ء و الأغلاط التي ترتكب في معالجة البيانات. ج‍- عدم إجراء المقابلات مع الفئات الصحيحة من الناس، بمعنى الاختلاف بين من أجريت معهم المقابلات مع من لم تجر معهم المقابلات.

و هناك أمور أربعة لها مدخلية في تحديد خطأ العينة: أ- أخذ حجم العينة بالحسبان. ب- مدى رغبة المستطلع في التأكد من النتائج. ج‍- مدى انعدام التجانس في مجموعة الأشخاص التي يقوم المستطلع باختيار العينة منها. د- تصميم العينة. راجع كتاب الرأي العام، و استطلاعات الرأي و الديمقراطية: ص 65 للمؤلف ايرفنج كرسبي.

(2) المناقب لابن شهرآشوب: ج 1 ص 237، و ورد كذلك عن الإمام علي (عليه السّلام): (أن رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلم) علمني ألف باب من الحلال و الحرام مما كان و مما هو كائن إلى يوم القيامة، كل باب منها يفتح ألف باب فذلك ألف ألف باب حتى علمت علم المنايا و البلايا و فصل الخطاب) الاختصاص: ص 283، بصائر الدرجات: ص 305 ب 16 ح 11، الخصال: ج 2 ص 643 ح 22.

و ورد عن ابن مسعود قال: استدعى رسول اللّه عليا فخلا به، فلما خرج إلينا سألناه ما الذي عهد إليك فقال: (علمني ألف باب من العلم فتح لي من كل باب ألف باب) الإرشاد:

ج 1 ص 34، أعلام الورى: ص 159 ب 2.

(3) سورة المدثر: الآية 31.

266

قانونها العام، فإذا رأينا أنّ الثلج يبرّد الماء في مدينة ما، علمنا أنّ الثلج يبرّد في كلّ مكان، و هكذا النار إذا كانت حارة في مدينة ما، فإنّها تصبح حارة في كلّ مكان، إلى غير ذلك من الأمثلة، و يأتي هذا البحث بالنسبة إلى كلّ جزئيّات الحياة.

و على سبيل المثال: أنّ الجمعيّات التعاونية التي تزود الفلّاحين بأقسام الحنطة لا تحلّل كل حبّة قبل تسليمها للفلاحين، و إنّما تحلّل و لو خمس حبات من بغداد و خمس حبّات من دمشق؛ حتّى يمكن القول: أنّ حنطة دمشق أفضل من حنطة بغداد أو العكس، أو هما متساويان. و هكذا شأن الأطبّاء؛ فإنّهم لا يفحصون جميع دم المريض بل يفحصون قطرات محددة من دمه، و إنّهم لا يفحصون كلّ أجزاء الشعر حتى يعرفوا أسباب الصلع بل يفحصون عدة شعرات، و هذا المقدار القليل يسمّى «بالعينّة».

و يمكن أن تكون العينة صغيرة بالغة في الصغر؛ حيث يستخلص منها الكلّيات التي فيها هذا الجزء المشترك مع الجزئيات الأخرى في تكوين هذا الكلّي، و لذا يقول أحد مفكري الغرب: «إنّنا نعيش في عالم لا توجد فيه صفات مختلفة اختلافا كبيرا، و لا توجد فيه إلّا فوارق محدودة و معروفة، و لهذا السبب نستطيع أن نختار جزءا صغيرا من السكان، و نظلّ مع ذلك متأكّدين من حصولنا على صورة دقيقة بالنسبة لهؤلاء السكان، فهذا القول يصدق على الناس، مثلما يصدق على الأشياء، و إن كان الإنسان بحكم كبريائه يتردد كثيرا في التسليم بامكانية قياسه قياسا إحصائيا، ذلك أنّه يعتبر كلّ خلل يصيب الطريقة الإحصائية دليلا على عدم إمكانية تطبيق العمليّات الإحصائية على الإنسان، و قد أصبحنا نعترف بأنّها علم»، و قال خبير آخر: «إنّ النتائج‌

267

النهائية لأدق و أحكم التحاليل إنّما تتحدّد بنوع العينة، و لا تتوقّف على شي‌ء آخر إلّا على العينة، ذلك أنّ التحليل الإحصائي ليس طاحونة سحرية، نضع فيها الرمل أو الشعير، لنحصل على أكداس الذهب الخالص أو القمح الجيد».

أقول: لهذا؛ فالمفترض على مجري الاستطلاع أن يلاحظ القدر الجامع لا القدر الكلّي و لا الأخصّ من الكلّي، فإذا أراد الكلّي أخذ من الكلّي الجامع كما أخذ من الكلّي العينة، و إذا أراد الأخصّ من ذلك الكلّي أخذ من ذلك الأخصّ العينة أيضا، مثلا: من يريد الاطّلاع على أحوال الشباب لا يتمكّن أن يأخذ العينة من الشيوخ أو عينة مختلطة من الشيوخ و الشباب، أمّا من يريد الإحصاء بالنسبة إلى المدينة في الانتخابات، فاللازم أن يأخذ عينة من الشباب و الشيوخ معا، فمن الضروري الملاءمة بين العينة و المهمّة التي تريد الجهة الاستطلاعية استطلاعها، فاذا فعلنا ذلك فإنّنا قد اقتربنا من الواقع أو وصلنا إليه بعينه، كمن يريد استطلاع أحوال الناس في الهند- مثلا- أخذ من كلّ بلد و دين و عمر و جنسية، أمّا من يريد استطلاع أحوال المسلمين فقط فإنّه يأخذ عينات من المسلمين فقط باختلاف مذاهبهم (1).

____________

(1) و لا يخفى: ضرورة معرفة أساسيات اختيار العينة في عملية الاستطلاع، و التي منها: أ- معرفة الغرض من اختيار العينة. ب- معرفة الحجم الكمي للعينة.

ج‍- معرفة نظام اختيار العينة. د- اختيار العينة بدون ميول و رغبات و أهواء و تحيز.

ه‍- معرفة المخطط الميداني لأخذ العينة. و اختيار عينة شاملة للجميع و ليست مقتصرة على آراء الذين يبدون قدرا من الاطلاع أو المشاركة بقضية معيّنة.

ثم إنه ليس هناك طريقة لحساب أقصى خطأ ممكن بالنسبة للعينة في أي استطلاع، لأنّ كل ما يتعامل معه مجرد احتمالات.

268

الرابع: صياغة الأسئلة و تسلسلها

يجب التوجه إلى إعداد الأسئلة، لأنها جوهر الاستطلاعات و مادته الأساسية، و يجب أن تدور هذه الأسئلة حول موضوع معين و تكون واضحة و دقيقة و مفهومة و مصممة بشكل تكون حدودها ذات رؤى و ذات مغزى.

و يجب أن تستخرج آراء و مشاعر الناس و عواطفهم و يجب أن تكون سهلة الفهم للجميع، فالانحياز في صياغة الأسئلة و الرداءة في تصميمها و طريقة ترتيبها يؤثر على نتائج الاستطلاع، خاصة إذا كان الاستطلاع لأجل بيان موقف معين أو نية مستقبلية.

فالأسئلة يجب أن تكون بدون سعة أو ضيق كما في العموم من وجه، فإذا كان السؤال ضيقا لا يفي بالمقصود، و إذا كان واسعا كان أكثر من المقصود، و إذا كان بينه و بين الواقع عموم من وجه كان زائدا و ناقصا، مثل أن يجاب عن الإنسان بأنّه حيوان الذي هو أعمّ، أو يجاب بأنّه ضاحك الذي هو أخصّ، أو يجاب بأنّه أبيض الذي هو أخصّ و أعم، فكيف إذا كان الجواب متباينا؟

و يرى بعض الخبراء الغربيين أنّ المشكلات الخاصّة بإعداد الأسئلة يمكن تصنيفها على النحو التالي:

1- غموض السؤال.

2- افتقار السؤال إلى معنى محدّد.

3- الصياغة المبالغة في هذا السؤال.

4- اشتمال السؤال على كلمات مألوفة و غير مألوفة.

5- اشتمال السؤال على أحداث غير معلومة بقدر خاصّ.

6- افتقار السؤال إلى بداية كافية.

269

7- اشتمال السؤال على بداية كبيرة جدّا أو مفرطة في التفاصيل.

8- اعتبار السؤال غير ذي هدف معين.

9- كون السؤال لا يؤدّي إلّا إلى إثارة التفكير السطحي.

10- كون السؤال على النوع الذي لا يتوقّع له إلّا إجابات تقليدية.

و يرى خبير آخر (1): أنّ الأسئلة بحاجة إلى ما هو أكثر من مجرّد التعبير عنها بألفاظها، فمثلا: هناك الترتيب الذي يجب أن يراعى في توجيه الأسئلة فيما يتعلّق بهذا الترتيب الذي يجب فيه السير على النحو التالي:

1- إنّ السؤال الأوّل، يجب أن يوجد الصلة بين المستجوب و المجيب.

2- الأسئلة القليلة الأولى، يجب أن تكون بسيطة.

3- الأسئلة القليلة الأولى، يجب أن تكون من النوع الذي تكون الإجابات عنها كافية لتمكين المجيب من التعبير عن نفسه.

4- الأسئلة الشخصية، يجب أن توضع في صلب الاستطلاع.

5- الأسئلة التي تعكس ذكاء المجيب، يجب أن توضع في صلب الاستطلاع أيضا.

6- الأسئلة التي لا تهمّ المجيب إلى حد كبير، يجب أن توضع أيضا في صلب الاستطلاع.

7- الأسئلة برمتها، يجب أن ترتّب ترتيبا مناسبا مع مراعاة تجنّب الأسئلة غير المترابطة.

8- إنّ تتابع الأسئلة قد يحرّف إجابات بعض الأسئلة اللاحقة (2).

____________

(1) و هو بلانكنشب.

(2) و يرى بعض المتخصصين، أنّ هناك بعض المعوّقات التي تواجه صياغة الأسئلة، منها:

1- أنّ التغيير في صياغة الأسئلة يؤثر على النتائج و تضاربها تبعا للكيفية التي تبلورت بها

270

إذا عرفت هذا، فلا بدّ من الابتعاد عن الأسئلة الخاطئة أو المنحازة و التابعة لمصلحة معينة، و يجب معرفة اتجاهات المستطلعين، لأنّها مؤثرة في الإجابات و خاصة في الاستطلاعات الشفوية، و يجب مراعاة الأمانة التامّة أثناء صياغة الأسئلة إذا أردنا حقّا أن تكون كلّها موجّهة إلى الهدف الواقعي لا إلى الهدف الذي يريده المحقق سلفا. ثمّ الأسئلة إذا لم تكن مرتبطة بحياة الإنسان ارتباطا مباشرا تختلط عليه أوّلا و ثانيا و ثالثا، و هذا ما يفعله المحققون مع الذين وقعوا تحت نظرهم في مسائل الأجرام و نحوها؛ إذ قد يكون السؤال بين السلب و الإيجاب، و قد يكون بين الضدّين، و قد لا يكون كذلك، فإذا سئل:

ما ذا تريد؟ حكومة ملكيّة أم حكومة جمهورية؟ فالجواب واضح و هو: إمّا‌

____________

آراء المحللين كأفراد، مثال ذلك في فضيحة «و و ترغيت» جرى استطلاع، و كانت نتائجه متفاوتة:

أ- هل تفضل بقاء «نيكسون» في منصبه، أو أن يتخذ قرارا بالاستقالة، أو يوجّه إليه اتهام بالتقصير؟

ب- هل تعتقد أنّ من الواجب توجيه الاتهام بالتقصير ل‍ «نيكسون» و إجباره على الاستقالة أم لا؟

2- جعل الأسئلة مفردة متوازية الصياغة، بحيث تعطي وزنا متساويا لجانبي قضية ما من أجل أن لا تجعل الردود تنحاز إلى هذا الجانب أو ذاك. بمعنى طرح الأسئلة بصيغة غير منحازة لأحد الجانبين اللذين أحدهما سلبي و الآخر إيجابي، و بعبارة أخرى أن لا يوحي السؤال بأنه ينطوي على ما إذا كان الشخص يؤيد هذا الجانب أو ذاك.

3- يجب أن تتوافق صياغة السؤال مع القضية المطروحة.

4- هل الصياغة تركز على عواطف الناس أو عقولهم؟

5- يجب أن تتم الصياغة للأسئلة بعد أن تفسر المصطلحات الفنية الخاصة بلغة عادية متداولة.

6- يجب عدم توجيه أي أسئلة خلافية قبل السؤال عن النوايا التصويتية.

7- إنّ صياغة الأسئلة يمكن أن تؤدي إلى الخطأ أو التحيز في النتائج.

8- وجود عيوب غير مكشوفة، حيث إمكان صياغة سؤالين بطرق مختلفة دون أن يكون أحدهما صحيحا و الآخر خطأ.

271

جمهورية أو ملكية.

أمّا إذا كان السؤال عن حال المجرم وقت وقوع الجريمة، هل هو في المساء أو في النهار؟، أول النهار أو وسطه أو آخره؟، أوّل الليل أو وسطه أو آخره؟، و هل لا بس لباسا أبيض أو أزرق أو أسود؟ و من الواضح أنه قد تختلف الإجابات، و هذه هي الطريقة التي بها يكتشف المحقّق أنّ المجيب صادق أم كاذب، و لأجل ذلك تحرص الهيئات و المنظّمات التي تتولّى قياس الرأي العام و تحليله على تدريب القائمين على الاستطلاع، و على صياغة الأسئلة تدريبا واسع النطاق، و لا يتمكن من إعداد السؤال الصحيح إلّا إذا كان ذا علم و معرفة تامّة بكيفية الصياغة، و قد يكون هناك مثلا: جواب واحد يصاغ بهذه الصياغة أو تلك الصياغة ممّا تختلف الصياغات في بعض الخصوصيات و إن كان جميعها يهدف إلى شي‌ء واحد، و قد ذكروا أنّ الخليفة المنصور العباسي (1)

____________

(1) عبد اللّه بن محمد بن علي بن العباس، ثاني خلفاء بني العباس و أخو أبي العباس السفاح، ولد سنة 95 ه‍ (714 م) و مات سنة 158 ه‍ (775 م)، حكم أكثر من عشرين سنة من 13 ذي الحجة سنة 136 ه‍ (754 م) و إلى 6 ذي الحجة سنة 158 ه‍ (775 م) و عاش 63 سنة، عرف بظلمه و قتله للناس و قتل خلقا كثيرا كما قال بذلك السيوطي في تاريخه: ص 208؛ قمع ثورة العلويين و سجن أولاد رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلم) من أبناء الإمام الحسن (عليه السّلام) في المدينة أربع سنوات من 140 ه‍ و إلى 144 ه‍ و كان عددهم عشرين شخصا، ثم نقلهم إلى الكوفة ثم الأنبار و على رأسهم عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب (عليه السّلام) و حبسهم في سجون لا يميزون الليل من النهار و كانوا يحددون أوقات صلاتهم بقراءة خمسة أجزاء من القرآن و إذا مات أحدهم في السجن كان المنصور الدوانيقي يتركه معهم و يبقي جسده مربوطا بالأغلال و الأصفاد، و عند ما ماتوا جميعا هدم عليهم السجن، كما أنه ضيّق على الإمام الصادق (عليه السّلام) مرارا و تكرارا و حمله إلى العراق و أخيرا قتله بالسم سنة 148 ه‍، و قد ذكر الصدوق في عيون أخبار الرضا أن المنصور لما بنى الأبنية في بغداد و دام ذلك البناء أربع سنوات، جعل يطلب العلوي طلبا شديدا و يجعل من ظفر به منهم في أسطوانات، مجوفة، مبنية من الجص و الآجر. للمزيد راجع: منتهى الآمال: ج 2 ص 231، أعيان الشيعة: ج 1 ص 28 لمحسن الأمين، تاريخ الطبري: ج 6 ص 121، تاريخ بغداد: ج 10 ص 53، الكامل في

272

سأل عن تعبير منامه إذ رأى في المنام أنّ أسنانه قد سقطت. فقال له المعبّر:

«إنّ أقرباء الخليفة سيموتون»، فأمر بعقابه. ثمّ جاءوا بمعبّر ثان، فقال المعبّر:

«إنّ عمر الخليفة سيكون أطول من عمر أقربائه». فأعطاه الجائزة.

أقول: و الجوابان و إن كان لهما مفهوم واحد إلّا أنهما يختلفان في الأسلوب، فالأسلوب الأوّل كان مثيرا، أمّا الثاني فكان مرغوبا.

و حدث الشي‌ء نفسه عند ما أراد المرجع الكبير السيد حسين القمي (قدّس سره) (1) العودة إلى إيران من العراق لأجل إصلاح مفاسد رضا بهلوي الأوّل (2)، فعيّن‌

____________

التاريخ: ج 5 ص 461، الأخبار الطوال: ص 385، الأعلام للزركلي: ج 4 ص 259، تاريخ اليعقوبي: ج 2 ص 364.

(1) السيد حسين بن محمود بن محمد بن علي الطباطبائي القميّ، ولد في مدينة قم المقدسة سنة 1282 ه‍ و درس فيها المقدمات و كذلك درس في طهران ثم انتقل إلى النجف الأشرف سنة 1311 ه‍ لحضور درس الشيخ حبيب اللّه الرشتي و الشيخ علي النهاوندي و الشيخ محمد كاظم الخراساني و السيد محمد كاظم اليزدي، ثم هاجر إلى سامراء سنة 1321 ه‍ لحضور درس الشيخ محمد تقي الشيرازي و بقي هناك عشر سنوات. و في سنة 1331 ه‍ انتقل إلى مشهد الرضا (عليه السّلام) و بدأ بالبحث و التدريس. يقول عنه الشيخ آغا بزرك الطهراني الذي عاشره مدة من الزمن: «كان معروفا بالصلاح و التقى و النسك و الزهد و كثرة العبادة ...

و كان كيسا حليما كثير الرزانة و الوقار و التروي في الأمور». من مواقفه السياسية: تصدى لرضا شاه- البهلوي- سنة 1354 ه‍ الذي أهان العلماء و نشر الخمور و أجبر النساء على التبرج و السفور و منع إقامة الشعائر الدينية. رشّح للزعامة الدينية بعد وفاة السيد أبو الحسن الأصفهاني، و رجع الناس إليه في التقليد و نشرت رسالته العملية في أرجاء إيران ثم هاجر إلى كربلاء المقدسة، و زادت وجاهته و عظم شأنه ثم هاجر إلى النجف الأشرف و توفي بعد عدّة شهور في بغداد و ذلك في 14 ربيع الأول سنة 1366 ه‍ عن عمر يناهز الرابعة و الثمانين سنة. من مؤلفاته: مجمع المسائل، الذخيرة الباقية في العبادات و المعاملات، مختصر الأحكام، طريق النجاة، منتخب الأحكام، مناسك الحج، هداية الأنام.

ترجمه نقباء البشر في القرن الرابع عشر: ص 653.

(2) مير بنج بن عباس قلي خان المسمى برضا خان: من ملوك إيران في القرن العشرين، أصبح وزيرا للحربية- الدفاع- في حكومة القاجار ثم أطاح بهم، و لقب نفسه ب‍ «بهلوي» إحياء للفارسية القديمة، ولد في كرجستان سنة 1295 ه‍ (1878 م)، و يعد من أعوان

273

من سأل الناس هذا السؤال: «هل أنتم راغبون في إصلاح ما أفسده البهلوي الأوّل؟»، فكان عدد الإجابات أكثر من السؤال الثاني الذي هو «هل ترغب بمجي‌ء السيد القمي إلى إيران لإصلاح الأوضاع؟»، فقلّت الأجوبة عن هذا السؤال مع أنّ الإجابة واحدة في كلا السؤالين، لكن تخوّف الناس على حياة السيد القمي من طغيان رضا بهلوي قلّلت الأجوبة عن السؤال الثاني؛ لأنّ فيه مطالبة بمجي‌ء السيد القمي إلى إيران؛ لذا لا بدّ من الاهتمام كثيرا في صياغة‌

____________

الإنجليز في الشرق الأوسط، حكم إيران سنة 1343 ه‍ (1925 م) بعد أن أطاح بأحمد شاه القاجاري، و استمرّ في الحكم لسنة 1359 ه‍ (1941 م)، نفاه الإنجليز إلى جزيرة موريس في المحيط الهندي بعد ان رفض التعاون معهم في الحرب العالمية الثانية ثم إلى جوهانسبورغ في إفريقيا الجنوبية، و عيّنوا ولده محمد رضا مكانه، و أصابه في منفاه في جوهانسبورغ لوث من الجنون؛ فكان يقف كلّ يوم أمام مرآة في غرفته و يعدد ألقابه ثم يضحك بهستيرية على نفسه، و كان يقضي أكثر أوقاته بهذه الكيفية، ثم قتله الإنجليز هناك سنة 1363 ه‍ (1944 م) و نقل جثمانه إلى القاهرة ثم منه إلى طهران سنة 1950 م.

اتّسم حكمه بإحياء القومية الفارسية و نشر المذهب البهائي و القضاء على مظاهر الإسلام و معاييره و مباديه و هدّم المساجد و المدارس و الحسينيات و منع العلماء و رجال الدين من ممارسة أدوارهم في الحياة، فقد سجن العلماء الكبار و نفى عدد منهم و دس السم لآخرين كما ذكر ذلك الطهراني في نقباء البشر: ص 1161، و أشاع الزنا و الخمر و القمار في أوساط المجتمع الإسلامي، و قيّد الصحافة و حلّ الأحزاب و النقابات و ألغى الحريات الفردية، و منع النساء المسلمات من ارتداء الحجاب الذي فرضته الشريعة و منع رجال الدين من ارتداء الزي الديني لذا ترك هذا الزي ما يقارب مائة ألف شخص، و قضى على خصومة و على الخصوص رجال الدين و رؤساء العشائر إما بنفيهم مع أسرهم أو عن طريق إعدامهم، و حطم اقتصاد البلاد و على الخصوص قنوات الري. و أصدر سنة 1934 م مرسوما بتغيير اسم فارس إلى ايران معتبرا أن لفظة فارس رمز كريه للماضي و يذكّر بالتراث الإسلامي للبلاد. و قتل في ثورة مسجد «كوهرشاد» في مدينة مشهد الإيرانية سنة 1344 ه‍ ما يقارب أربعة آلاف من العلماء و السادة الأشراف و الزوار الغرباء، حيث و جهت المدافع عليهم فدفنتهم تحت الأنقاض كما ذكر ذلك الطهراني في نقباء البشر: ص 1165 و الزنجاني في حدائق الأنس، و عند ما أخبر رضا شاه بقتل هذا العدد قال: أن المسجد يسع لعشرة آلاف شخص فأين البقية؟.

274

الأسئلة، و لا بدّ من ملاحظة طبيعة السؤال (1) و طبيعة السائل و طبيعة الذي سيجيب عن السؤال.

و من المفترض أيضا منح مسئولية صياغة الأسئلة إلى أشخاص متخصّصين ذوي إلمام بالنواحي النفسية و الإعلامية، فالسؤال يجب أن يكون واقعيا، كما أنّ السائل يجب أن يكون غير مغرض، ثمّ إنّه قد يكون السؤال مثيرا بحيث لا يستطيع المجيب ضبط أعصابه، و يذكر أن ابن المقفّع (2) قتل لأجل جعل‌

____________

(1) و يجب أن يكون السؤال متوازنا و أن يوضع في سياقه الصحيح، و يجب استخدام الكلمات الجيدة في صياغة السؤال لئلا تختلط العواطف مع وجهات النظر، فالناس عادة يحبون فكرة إعطاء الحريات دون منعها، و يجب تتميم كل سؤال للتأكد من أن السؤال نفسه لم يتسبب في تحريف النتائج. مثلا يجب التأكيد على الأسئلة ذات النهايات المغلقة، و التي تتضمن إجاباتها مثل «أصادق أو لا أصادق»، «ممتاز، جيد، حسن»، «أفضل، أسوأ، سيان» «أوافق، أعارض» و نحو ذلك، و يجب عدم تناول الموضوع مباشرة لكشف معلومات عن موضوع يتحاشى الناس مناقشته و في نفس الوقت الأخذ بعين الاعتبار أنّ السؤال غير المباشر يؤدي إلى تزييف الإجابة، و يجب التوجه إلى طريقة صياغة الأسئلة و طريقة ترتيبها و طريقة طرحها و الأجواء المكتنفة في الطرح، فإنّ لهذه الأمور مدخلية في نتائج الاستطلاع، فأي خطأ في ترتيب الأسئلة أو الاختلافات الوقتية في صياغة الأسئلة أو عدم اتضاح خلفية الأسئلة عند الناس معناه أن شريحة من الناس تعبّر عن رأيها دون معرفة أو إدراك حقيقي للأمور.

(2) أبو محمد، عبد اللّه روزبه بن داذويه المشهور ب‍ «ابن المقفّع»، كاتب و مترجم، استطاع أن يتخذ طريقة فنية في الكتابة أثّرت كثيرا في أدباء زمانه و من بعدهم، ولد حوالي سنة 106 ه‍ (724 م) في قرية جور، فيروزآباد الحالية في بلاد فارس، درس عند أبيه ثم انتقل إلى البصرة للدراسة و عاش عند آل الأهتم ممن اشتهروا بالفصاحة و البيان و الإنشاء و الأدب و الكتابة. و ارتاء الترجمة في المنطق و الحكمة. ثم ارتبط مع الأمراء و الولاة، عبر الكتابة و الإجابة على الرقاع التي تأتيهم و تربية أولادهم، أمثال عمر بن هبيرة في دواوينه على كرمان، و ابنه يزيد و داود بن هبيرة ولاة العراق في عهد الأمويين. و عيسى حاكم الأهواز عم السفاح و المنصور خليفتي الدولة العباسية- ثم عين في الوزارة و قتل في زمن المنصور العباسي حرقا و ذلك سنة 142 ه‍ (759 م).

من مؤلفاته: الدرّة اليتيمة في طاعة الملوك، الأدب الكبير، الأدب الصغير، رسالة الصحابة،

275

صيغة يمين الخليفة بحيث أثارت الخليفة ضدّه في قصّة مذكورة في التواريخ (1). و كثيرا ما يحاول بعض مراجع التقليد الأذكياء الإجابة عن الأسئلة‌

____________

المقولات العشر، العبارة، تحليل القياس. و من مؤلفاته الفارسية: آيين‌نامه، خداى‌نامه.

و من كتبه المترجمة: كليلة و دمنة، الذي ترجم من الهندية الى البهلوية ثم العربية، و ابتغى ابن المقفّع من ترجمتها إرشاد المنصور العباسي إلى ما يجب أن يتمسك به، و قد ترجمت كليلة و دمنة أكثر من ثلاثين مرة و لأكثر من عشرين لغة، و معظم هذه الترجمات عن العربية. راجع: أدباء العرب: ج 2 ص 136، الأعلام للزركلي: ج 4 ص 283.

(1) قتل ابن المقفّع نتيجة الأمان الذي كتبه لعبد اللّه بن علي عمّ المنصور العباسي الذي كان واليا على بلاد الشام، حينما ثار على المنصور سنة 137 ه‍ (754 م) و فشل، فطلبه المنصور فخشي أن يقتله رغم وعده بأن لا يفعل ذلك. فطلب عبد اللّه من ابن المقفّع أن يكتب له أمانا يوقّعه المنصور، ففعل، و كتب في الأمان: «و متى غدر أمير المؤمنين بعمه عبد اللّه بن علي، فنساؤه طوالق، و دوابه حبس، و عبيده احرار، و المسلمون في حلّ من بيعته». فلما وقف المنصور على الكتاب عظم ذلك عليه و قال: من كتب هذا؟ فقالوا له: رجل يقال له عبد اللّه ابن المقفّع يكتب لأعمامك- سليمان و عيسى ابنا علي- فكتب المنصور إلى سفيان بن معاوية بن يزيد المهلبي و إليه في البصرة، و كان الأخير شديد العداء لابن المقفّع. فاستأذن ابن المقفّع يوما على سفيان المهلبي، فأخّر إذنه حتى خرج من كان عنده، ثم أذن له فدخل، فعدل به إلى حجرة فقتل فيها. بعد أن قطّعت اعضاءه عضوا عضوا و ألقاها في التنور المستعرة و هو ينظر إليها، حتى أتى على جميع جسده ثم أطبق عليه التنور. و يرى البعض مقتله كانت نتيجة سياسة اتبعها المنصور العباسي لحماية حكمه و إنّ سفيان المهلبي لم يكن إلّا واسطة في التنفيذ، و إنّ المنصور اغتاله لأسباب ثلاثة: 1- ارتباط ابن المقفع بأعمام المنصور المنافسين له و ذلك بكتابة الأمان للثائر عبد اللّه بن علي. 2- دفاع ابن المقفع عن أعداء الدولة العباسية و انتقاده سياسة الخلافة بصراحة تظهرها رسالته في الصحابة. 3- دعوته لتقليد و اقتباس النمط الفارسي و الحضاري، و هي دعوة لم تكن تتفق مع سياسة المنصور العباسي كما ذكر ذلك محسن الأمين في مستدركات أعيان الشيعة: ج 7 ص 145.

و يرى بعض المحققين أنّ ابن المقفع كان ينظر إلى مثل أعلى لم يجده عند الأمويين، كما أنه لم يقع عليه عند العباسيين و لكنه عند بعض جماعات لم يتسلموا مقاليد الحكم و هو علي بن أبي طالب (عليه السّلام) كما ذكر ذلك محسن الأمين في مستدركات أعيان الشيعة: ج 7 ص 146.

راجع كتاب سير اعلام النبلاء للذهبي: ج 6 ص 209 و كتاب شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج 18 ص 269، و كتاب كليلة و دمنة: ص 9 تحقيق المنفلوطي. عن ترجمته راجع:

الكنى و الألقاب: ج 1 ص 421، موسوعة السياسة: ج 1 ص 23، الموسوعة العربية الميسرة

276

المثيرة بأجوبة غير مثيرة، و ينقل عن المرحوم الشيخ عبد الكريم الحائري (1) (قدّس سره) أنّه أجاب جوابا حكيما عند ما سئل عن حكومة بهلوي الأوّل، و كان الجواب صعبا سواء كان سلبيا أو إيجابيا، فأجاب بهذه العبارة: «إنّ إطاعة ولي أمر المسلمين الذي يريد مصلحة المسلمين أمر واجب».

إذن: فإنّ السؤال و الجواب لا يختلفان في لزوم صياغتهما صياغة واقعيّة غير مثيرة لا فضفاضة و لا ضيقة، و لا يكون بينهما عموم من وجه.

و قد تبيّن ممّا تقدّم ما ذكره بعض العلماء في هذا الصدد بأن «اختيار الأسئلة و صياغتها على نحو ملائم تكشف عن الهدف على نحو الواقعيّة، يشكلان مسألة كميّة تستلزم مهارة و حكمة بالغتين بأن يكون الصائغ للأسئلة ماهرا‌

____________

و الموسعة: ج 1 ص 132، أدباء العرب: ج 2 ص 137، الفتوح لابن الأعثم: ج 8 ص 218، وفيات الأعيان: ج 2 ص 150، البداية و النهاية: ج 10 ص 102.

(1) الشيخ عبد الكريم اليزدي الحائري، فقيه لامع، أصولي متبحّر، ولد في مهرجرد من قرى يزد سنة 1276 ه‍ و توفي سنة 1355 ه‍ عن عمر يناهز 83 سنة، اشتهر بالإيثار و الزهد، حتى أنه ليلة وفاته لم يمتلك عياله ما يأكلونه، و كان صادقا في علاقاته مع أصدقائه و تلامذته و كل من عاشره. أنهى دراسة المقدمات الفقهية في إيران ثم هاجر إلى العراق و استوطن سامراء و درس عند الشيخ فضل اللّه النوري و الميرزا ابراهيم المحلاتي ثم انتقل إلى النجف الأشرف لإتمام دراسته. تتلمذ عند المجدد الشيرازي و الشيخ محمد تقي الشيرازي- قائد ثورة العشرين- و الشيخ محمد كاظم الخراساني و السيد كاظم اليزدي و السيد محمد الفشاركي. رجع إلى إيران سنة 1333 ه‍ قاصدا مدينة أراك ملبيا دعوة علمائها، و بقي هناك ثماني سنين، ثم انتقل الى مدينة قم سنة 1340 ه‍، و بدأ بتوسيع الحوزة العلمية فيها كما تصدى للمهام المرجعية. من تلامذته السيد المرعشي النجفي و السيد محمد رضا الكلبايكاني. من مواقفه السياسية احتجاجه على ما اقترفه محمد رضا شاه حاكم إيران من منع الحجاب، و قد استنكر ذلك الفعل و بقي جليس الدار لمدة ستة أشهر إلى أن وافاه الأجل كمدا و حزنا. من مؤلفاته: درر الفوائد، الصلاة، النكاح، الرضاع، المواريث.

راجع: نقباء البشر في القرن الرابع عشر: ص 1158، كفاح علماء الإسلام للدكتور العقيقي:

ص 323.

277

و حكيما»، و معنى الحكمة وضع الشي‌ء في محلّه، و معنى المهارة أن يكون خبيرا بالخصوصيات، فلذا لا يليق بأن يعهد باختيار الأسئلة و صياغتها إلى شخص غير متمرس في هذا النوع من العمل، أو تركه إلى أخصائي اجتماعي بسيط لم يكن ذكيّا غاية الذكاء، أو إلى خريج لم يتلق التجربة الدقيقة في هذا المجال؛ و ذلك لأنّ استطلاع الرأي لجماعة واقعيّة بهذه الصفات هو الذي ينتج النتيجة المطلوبة، بينما إذا كانت الجماعة مغرضة سواء عن قصد أو غير قصد، فقد يؤدي إلى نتائج خطرة، تلحق الضرر بالصالح العام أو بمصالح تلك الجماعة التي تريد التقدّم إلى الأمام سواء كانت جماعة اقتصادية أو سياسية أو اجتماعية أو تربوية أو عسكرية أو غيرها، فاللازم ألّا تكون هناك محسوبية أو منسوبية أو وصول الشخص إلى النتائج المطلوبة عبر رشوة أو ما أشبه ذلك (1).

____________

(1) و هناك نقطة لا بد من التنويه إليها، و هي ترتيب الأسئلة، لأنّ لها أثر في المواقف و في الانعكاس على نتائج الاستطلاع، فإنّ قلب ترتيب الأسئلة قد يؤدي إلى التضارب و الاختلاف في النتائج، مثلا قامت صحيفتا «نيويورك تايمز» و «هارتفورد كوارنت» معا في أوائل تشرين الأول سنة (1982 م) بإجراء استطلاع للرأي حول انتخابات ذلك العام لمنصب ولاية «كونيكتكت» و عضوية مجلس الشيوخ لتلك الولاية، و تطابق الاستطلاعان بشكل شبه كامل حول المواقف المتعلقة بمنصب الحاكم، لكنهما اختلافا من حيث التنافس على الانتخابات لعضوية مجلس الشيوخ. و لما كانت عمليتا الاستطلاع قد أجريت قبل أربعة أسابيع من الانتخابات، فإن مقارنة نتائج الاستطلاعين بنتائج الانتخابات ستكون غير صحيحة، لأغراض البت في الدقة، فقد جرت مراجعة لمنهجيتي الاستطلاعين بدلا من ذلك و كشفت هذه المراجعة من بين أشياء أخرى عن أنّ صحيفة «نيويورك تايمز» قد سألت أولا عن الأفضلية المتعلقة بالتنافس على منصب الحاكم، بينما وجهت صحيفة «هارتفورد كوارنت» أسئلتها حول التنافس على عضوية مجلس الشيوخ أولا. و قد خامرت صحيفة «نيويورك تايمز» شكوك من أن قلب ترتيب الأسئلة ربما كان مسئولا عن التضارب، فعمدت إلى إجراء استطلاع ثان للرأي، تحتل فيه نصف العينة السؤال المتعلق بمنصب الحاكم أولا، و وجه للنصف الآخر السؤال المتعلق بانتخابات مجلس الشيوخ أولا، و في ذلك

278

الخامس: الاختبار التجريبي

إنّ التنفيذ يجب أن يكون بعد الاختبار التجريبي، و ذلك لقياس مدى ثبات الاستطلاع، شأن ذلك شأن كلّ الأمور التي تحتاج إلى التجربة قبل التنفيذ، و من الممكن إجراء الاختبار التجريبي عن طريق الاستعانة بالخبراء و المستشارين (1) أو عن طريق إجراء اختبار تنفيذي عام أو عن طريق اختبار عينة محدودة.

ثم إنّه لو لم يستعن بالخبراء و عهد بالتنفيذ إلى أشخاص غير مؤهّلين بذلك تمام التأهيل، ستكون النتائج عكسية تماما في بعض الأحيان، و أمّا إجراء الاختبار التنفيذي العام، فإنّه حقّ ثابت لا بأس به إذا كان هناك خبراء متخصّصون يتراوح عددهم ما بين ثلاثة و عشرة، أو عشرة و مائة و ما أشبه ذلك؛ ممّا يكفي في إجراء اختبار تنفيذي عام كون المراد بالاختبار بالنسبة إلى القطر أو المدينة أو الجمعية الخاصّة على ما ذكرناه سابقا، و أمّا اختبار العينة المحدودة فإنّه لا يحقّق الأهداف المقصودة إلّا إذا قام به خبراء متخصّصون في أساليب الاستطلاع و من لهم سابق دراية و تجربة بالإضافة إلى العلم. و من الواضح أنّ كلّ واحد من العلم و الخبرة شي‌ء غير الآخر، و كلاهما معا يمكنهما‌

____________

الاستطلاع الثاني كان لترتيب الأسئلة أثره في المواقف ذات الصلة بانتخابات مجلس الشيوخ. و ليس بانتخاب الحاكم. كما أنّ لترتيب ذكر أسماء المرشحين ضمن أي سؤال قد يؤثر في نتائج الاستطلاع مثلما حدث للاستطلاع الذي أجري في أيلول سنة (1988 م) حول المفاضلة بين جورج بوش و مايكل دوكاكيس، فعند ما ورد اسم دوكاكيس أولا تقدم على بوش بمقدار اثنتي عشرة نقطة، و لكن عند ما ورد اسم بوش قبل دوكاكيس تقلص تفوق دوكاكيس عليه إلى أربع نقاط فقط. راجع كتاب: الرأي العام، و استطلاعات الرأي و الديمقراطية للمؤلف ايرفنج كرسبي: ص 87- 88.

(1) و يعرف هؤلاء بما أداروه من مشاريع سابقة أو المهام الاستطلاعية التي أنجزوها سابقا.

279

أن يأتيا بالنتيجة المطلوبة (1).

السادس: إجراء المقابلات

يجب على من يجري المقابلات و المستجوب الاسترشاد بالقواعد التي وضعها القائمون بعملية الاستطلاع في كيفيتها و خصوصياتها و مزاياها، و قد طبع في الغرب كتاب صغير يسترشد به المستجوبون بإجراء المقابلة؛ حيث ذكر الكتاب عدّة قواعد عامّة، لخّصها بعض الباحثين بقوله:

1- يجب على المستجوب أن يكون على دراية بمبادئ علم النفس الاجتماعي.

2- يجب على المستجوب أن يكون على دراية بالعادات و التقاليد السائدة.

3- يجب على المستجوب أن يكون على دراية بالاستطلاع و موضوع الاستطلاع.

4- يجب على المستجوب أن يكون حسن المظهر و حسن السلوك و صادقا في الحديث.

5- يجب على المستجوب أن يجيد تصنيف المجيبين من حيث مستواهم الاقتصادي، فإذا ما ساوره الشك في مستوى المجيب، وجب عليه أن يصنفه في المستوى الأعلى من المستويين محل التشكيك.

6- يجب على المستجوب أن يتفادى إجراء المقابلة في أوقات غير ملائمة‌

____________

(1) و من التقاط المهمة في هذا الحقل، معرفة من الذي أنفق على الاستطلاع، لأنّه ربما مول المشروع جهات لها مصالح خاصة لأجل حشد التأييد لأجل مشروع ما أو الحصول على مناقصة اقتصادية أو تأييد سياسي، لأنه من الثابت أنّ في وسع أي شخص يملك رصيدا ماليا أن يحدد وجهة نظر معينة حول موضوع معين ثم يجري استطلاعا لإثباتها.

280

للمجيب.

7- يجب على المستجوب أن يترك المكان فورا بعد انتهاء المقابلة (1).

و أخيرا: فاللازم أن يكون ظرف الزمان و المكان و ظرف المستجوب (بالفتح) ظروفا ملائمة للاستجواب و إلّا فإذا كان هناك نقص في المستجوب و في المجيب تكون النتائج عكسية أحيانا أو تكون ناقصة نقصا مشينا ممّا لا يوصل إلى الهدف المطلوب، و كثيرا ما يكون المستجوب أفضل فهما من المجيب؛ لذا فاللازم على المستجوب أن يضع التفسير الدقيق بذكائه للأجوبة حتى يصل إلى النتيجة المطلوبة (2).

و من الواضح أنّ مظهر المستجوب و لباقته و حسن استقباله و احترامه للمجيب و ما أشبه ذلك من قواعد المعاشرة، كلّها تؤثّر في الجواب الصحيح المنتج لما يهم الرأي العام أو الرأي الخاص، كلّا في موضعه، و قد ذكر جمع من الفقهاء في كتاب القضاء، شرائط القاضي و آدابه، و الغالب أنّ هذا الباب و ذلك الباب من باب واحد؛ و لذا إذا روعيت تلك الشرائط و الآداب المذكورة في كتاب القضاء في هذا الباب، كان حسنا جدّا (3).

____________

(1) راجع كتاب الرأي العام و تأثّره بالإعلام و الدعاية: الكتاب الأول: ص 352 للدكتور محمد عبد القادر حاتم.

(2) و أضاف بعض العلماء: يجب على المستجوب الابتعاد عن التحريف و التزوير، و يجب أن يطرح المستجوب الأسئلة بشكل بعيد عن الخطأ في التلفظ أو في نمط الانتقال من موضوع إلى آخر، و يجب على المستجوب أن لا يقوم بتعقيد خيارات المستجوب.

(3) و يرى البعض أنه يجب الأخذ بنظر الاعتبار الأحداث التي تقع منذ إجراء المقابلات، فإنها قد تغيّر الآراء الواردة في المقابلات، و يجب تحديد وقت المقابلات بأن لا يزيد عن عشرين دقيقة، و ذلك لتخفيض التكلفة المالية و لضمان تعاون الناس إذا ما أجريت المقابلات بزمن أقل، و كذا يجب توقيت الاستطلاع بالقرب من الحدث باعتباره يعطي الدقة في الاستطلاع، و يعطي فرصة للمترددين أن تتبلور أفكارهم و آراؤهم. يقول أحد العلماء بهذا الصدد: «إننا باستطاعتنا أن نقول كيف يفكر الناس و ما ذا يقولون حول ما يعتزمون القيام به و ذلك قبل

281

السابع: استخلاص النتائج

إنّ الفاعل القائم بتحليل الإجابات إذا كان في خطأ من أية جهة من الجهات فإنه سيئول إلى استخلاص نتائج غير صحيحة المائة في مائة أو بأية نسبة مئوية أخرى، و لذا فجماعة من الباحثين في شئون قياس الرأي العام عن طريق الاستطلاع جعلوا عدّة قواعد عامّة ذكرها بعض العلماء على نحو ما نذكره الآن:

1- يجب على القائم بإعداد نتائج الاستطلاع أن يلاحظ أنّ الإجابات التي يقوم بتحليلها هي في الواقع وليدة اللحظة التي أجريت فيها المقابلة، إذ أنّ الإنسان يتغيّر من وقت لوقت آخر، فقد تكون لحظة الإجابة لحظة خاصّة، لتتغيّر الإجابات في لحظات و مناسبات أخرى، مثلا: لحظة الضيق و لحظة الحرج و لحظة الهمّ و لحظة الضجر و لحظة دفع الأخبثين و ما أشبه ذلك، و هذه لحظات ليس للإنسان أن يجيب فيها سواء في وقت الاستجابة أو في وقت آخر حيث يرى أنّ الإجابات السابقة لم تكن على حالة صحيحة.

2- يجب على القائم بإعداد نتائج الاستطلاع أن يذكر الإجابات التي يقوم بتحليلها و التي هي في الواقع وليدة الطريقة التي أجري بها الاستطلاع، فالإجابات المقتصرة على مجرد الاختيار بين لا و نعم و نحو ذلك قد تختلف و تتغيّر إذا تغيّرت طريقة الاستطلاع، و قد ذكرنا سابقا أنّ مجرّد لا و نعم إنّما‌

____________

الحدث بعشرة أيام. و لكننا لا نستطيع معرفة كيف يغير الناس رأيهم بعد عشرة أيام من الآن». و مثال ذلك أن مؤسسة «غالوب» للاستطلاع فسرت خطأها البالغ سبعة عشرة نقطة في المائة في الانتخابات الأولية للحزب الجمهوري في ولاية «نيوهامشير» سنة (1988 م) بأنه يعود إلى كونها قد أجرت الاستطلاع في وقت مبكر أكثر مما ينبغي.

282

يصح بين النقيضين لا بين الضدين أو ما أشبه ذلك، فاللازم مراعاة المستطلع هذه الخصوصية.

3- يجب على القائم بإعداد نتائج الاستطلاع أن يفطن إلى أنّ الإجابات التي يقوم بتحليلها هي في الواقع وليدة الإيحاءات أو التحيزات التي تتضمّنها الأسئلة أو طريقة تداعي هذه الأسئلة؛ إذ الجواب قد يكون مستقيما و قد يكون متحيّزا. و من الواضح أنّ الجواب المتحيّز لا يصل إلى الهدف مائة في المائة، و أحيانا يكون ضدّ الهدف مائة في المائة أو بنسبة مئوية أقل.

4- يجب على القائم بإعداد نتائج الاستطلاع أن يفطن إلى أنّ الإجابات التي يقوم بتحليلها هي في الواقع حصيلة المعلومات المختزنة في عقل المجيب، و قد تكون هذه المعلومات خاطئة أو متخلّفة أو مشوّشة، و كلّ ذلك لا يوصل إلى النتيجة المطلوبة.

5- يجب على القائم بإعداد نتائج الاستطلاع أن يفطن إلى أنّ الإجابات التي يقوم بتحليلها هي في الواقع وليدة السمات الشخصية للمجيب، فالشخص الذي يتّصف بالتردّد- بوجه عام- يدلي بإجابات متردّدة؛ لأنّ فاقد الشي‌ء لا يعطيه، كما أنّ الشخص الذي يتّصف بالحرص- بوجه عام- يدلي بإجابات معيّنة عن أسئلة معيّنة، هي وليدة الحرص أو وليدة الجبن أو وليدة الحسد أو ما أشبه ذلك، فإنّ النتائج النفسية كالنتائج السببية تكون مناسبة للنفس كما تكون مناسبة للسبب، فالحرارة لا تنتج البرودة، كما أنّ البرودة لا تنتج الحرارة، و هكذا في سائر الأسباب و المسبّبات الكونية الخارجية أو النفسية الداخلية.

6- ما ذكرناه في النقطة الخامسة، «أنّ القائم بإعداد النتائج يجب أن يفطن إلى أنّ الإجابات التي يقوم بتحليلها» هي في الواقع وليدة البيئة و العادات‌

283

و التقاليد السائدة و الأديان المختلفة، أي أنّ المجيب قد يدلي بإجابات منسجمة مع البيئة و العادات و التقاليد و الأديان و الأعراف أكثر ممّا يحدث، على أن تكون هذه الإجابات ممثّلة لرأيه الحقيقي؛ و ذلك لأنّ المجيبين غالبا يريدون ألّا يكونوا في نظر المجتمع شاذّين، و إن كانت آراؤهم خلاف المجتمع و يدلون بآراء ليست من آرائهم الواقعية، و إنّما ممّا يقبله الجمهور الذي يعيش في بيئته أو قوميته أو جغرافيته أو ما أشبه ذلك.

7- يجب على القائم بإعداد نتائج الاستطلاع أن يفطن إلى أنّ الإجابات التي يقوم بتحليلها هي في الواقع ضروب من السلوك الإنساني لا يمكن أن يعبّر عنها بالأرقام الإحصائية تعبيرا صادقا إلّا إذا تحقّق هذا السلوك، فقد يعرب المجيب- في الاستطلاع في موضوع أشخاص مرشحين للانتخابات العامّة أو الانتخابات الخاصّة في الجمعيات و المنظّمات و الأحزاب و ما أشبه ذلك- عن تأييده لمرشح معين سواء كان ذلك بالنسبة إلى مجالس البرلمان أو بالنسبة إلى البلدية أو ما أشبه ذلك، و لكن هذا المجيب لا تتاح له فرصة الإدلاء بصوته حين تجري الانتخابات بالفعل، فيترتب على ذلك أنّ تصنيفه إحصائيا ضمن المؤيّدين لهذا المرشح عند إعداد نتائج الاستطلاع، سيكون تصنيفا خاطئا، و لهذا يرجّح أن يكون بين وقت الاستطلاع و وقت الانتخاب مدّة قليلة لا تتيح للمجيب فرصة الرجوع عن رأيه السابق لئلّا ينتج ذلك تناقص الأصوات التي كانت مؤيّدة لانتخاب فلان (1)، و هكذا قد يكون المرشح المنتخب حين الاستطلاع قد فعل شيئا سبّب سقوطه أو أنّ معارضه فعل شيئا سبّب صعوده؛ و إلى هذا يشير المثل المشهور- لا في مثل هذا المقام و حسب‌

____________

(1) فإنّ للأحداث التي تقع بعد اجراء المقابلات تأثيرا دراميا على النتائج، فإذا أصاب الأسواق المالية انهيار، أو حدث في المجتمع جريمة ما، أو انتشر في البلاد حدث ما، فإنّ هذه الأمور و أشباهها تؤثر على تغيير الآراء و بالتالي على النتائج.

284

بل في كلّ مقام- «في التأخير آفات»، و في الحديث يقول الإمام علي (عليه السّلام):

(لا تؤخر عمل اليوم إلى غد) (1)، و بالرغم من أنّ الحديث ليس بهذا الصدد و إنّما فيه إشارة واضحة إلى ذلك، فالإنسان لا يدري ما ذا سيجري عليه غدا، فالزلازل و الصواعق و السيول و الفيضانات و المشاكل تهاجم البشرية دون إنذار مسبق، و هي قادرة على تغيير الآراء في كثير من الأحيان.

الثامن: عرض النتائج

من المفترض عرض نتائج الاستطلاع بسرعة عبر وسائل الاعلام و بأسلوب فعال يثري الحوار العام و يكون خاضعا للتحليل (2) و ليس للإبلاغ فقط، و ذلك عبر تحويل النتائج من أمور مقولة داخل الذهن إلى أشياء محسوسة خارج الذهن، حتّى يعرف مدى النجاح و السقوط و تعرف مهمّة القائمين بالاستطلاع، و هذا جزئي من جزئيات كلّ مورد يراد منه معرفة صحّة الشي‌ء أو عدم صحته سواء في الأمور المادية أو في الأمور المعنوية، فالقماش الذي يخرج من المعمل هو الدليل على صحة المعمل أو عدم صحّته، فإذا كان ممزقا أو ملونا بألوان غير متّسقة، دلّ على وجود خلل في المعمل، أمّا إذا كان صحيحا مائة في المائة، دلّ على عدم وجود الخلل، و كذلك الحال في الأمور المعنوية؛ فإن الخطيب إذا خطب بمستوى الطموح دلّ ذلك على صحّة مقدّماته من الحفظ و صحّة التنسيق للموضوع و ما أشبه ذلك (3).

____________

(1) ورد عن علي (عليه السّلام): (لا تؤخر عمل اليوم إلى غد و امض لكل يوم عمله) مستدرك الوسائل:

ج 12 ص 150 ب 14 ح 13753.

(2) بمعنى الربط بين استطلاع الرأي و الخصائص الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية و الشخصية.

(3) أما كيف تتعامل وسائل الإعلام مع نتائج الاستطلاع، فيرى بعض الخبراء أنه يتم عبر

285

التاسع: انعكاس النتائج

إن الله سبحانه و تعالى جعل علاقة خاصّة بين الأسباب و المسبّبات، فإذا صحّت الأسباب صحّت المسبّبات، و إلّا فلا يصح المسبّب سواء كان من جهة أنّ السبب ليس بسبب و إنّما هو سبب لشي‌ء آخر، كمن يشرب دواء الكلية لأجل تصحيح كبده، أو كان السبب غير واجد للشرائط أو غير فاقد للموانع؛ فإنّ القطن إذا لم يحترق في النار دلّ ذلك على عدم جامعية القطن لشرائط الاحتراق؛ لكونه رطبا، و المقام بالنسبة إلى الرأي العام كذلك؛ لأنّه نوع من الأسباب و المسبّبات من غير فرق أن يكون الاستطلاع في جهة اقتصادية أو اجتماعية أو تربوية أو عسكرية أو غيرها من الجهات الخاصّة أو من جهة قياسية خاصّة كانتخاب رئيس البلدية أو أعضائها أو جهة عامّة كالانتخاب العام لكلّ المدينة أو لكلّ قطر. فيجب وضع النتائج في سياقها الصحيح و أن لا نسي‌ء لتلك النتائج عبر إساءة تفسيرها أو تضخيم إساءة تفسيرها.

____________

التقييم المتوازن لكيفية نشر نتائج استطلاعات الرأي بالاعتراف بعدد الطرق التي استفادت بها استطلاعات الرأي من روابطها الوثيقة بالصحافة. و تشمل هذه الطرق:

1- القيمة الكبرى للتوثيق الواقعي في نقل الأخبار الجادة الهامة، و ذلك تمييزا لها عن كتابة الافتتاحيات. 2- الاهتمام بالرأي العام من حيث العلاقة بالقضايا الجوهرية و الأحداث الجارية، أكثر من الالتفات إلى النواحي التجريدية. عن كتاب الرأي العام و استطلاعات الرأي و الديمقراطية: ص 134.

و هناك موانع تعترض نتائج الاستطلاع منها: 1- بلادة الاحصاءات. 2- قيود الميزانية، و الحيز و الوقت المتاحين للإبلاغ عن النتائج. 3- الحاجة إلى وقوعها في الوقت المناسب.

4- سوء التفسير أو الخطأ في استخدام النتائج.

286

العاشر: اتخاذ القرارات

ثم يأتي في المرحلة النهائية، تقييم النتائج و اتخاذ القرار حسب ردود الأفعال (1)، و كيف نتعامل مع نتائج الاستطلاع، و يكمن ذلك في كتابة موضوع‌

____________

(1) ثم هناك نقطة لا بد من أخذها بنظر الاعتبار، و هي أنه يجب توخي الحذر و عدم إعطاء جميع الاستطلاعات القدر نفسه من الثقة، بل يجب التأكد من طريقة جمع المعلومات و معرفة المنهجية في كل استطلاع و ما أشبه ذلك، حتى يتميز الصالح من الطالح. ثم إنّ كثرة الاستطلاعات و اختلاف نتائجها الناشئ من اختلاف التقنيات المنبعثة و أطر اختلاف العينات لا تؤثر في أصل موضوع الاستطلاع. و بهذه الحالة لأجل الجمع بين الاستطلاعات، إما أن نعتبر كل استطلاع كعينة و نجمع العينات و نستخرج المعدل بينها، أو نستخدم الاستطلاعات الأخرى المتعلقة بالموضوع ذاته أو بموضوعات مماثلة لإبراز النتائج المهمة لإعطاء بنية لشكل الرأي العام على مر الزمن.

و لا يخفى أن هناك استطلاعات مزيفة و مضللة تقوم بها بعض القنوات الفضائية، منها:

1- الاتصال بالهاتف بالإعلان عن رقم للاتصال به للإعراب عن موقف معين خاص بقضية ما، و إعطاء رقم آخر للإعراب عن موقف معارض، أو الإعلان عن عدة أرقام للاتصال للإعراب عن المواقف، و تتم إذاعة النتائج بعد ذلك. و زيف هذه الاستطلاعات يكمن في أنه لا سبيل لمعرفة خصوصيات من أجاب عبر الهاتف أو تقرير نوع التحريفات التي حدثت بفعل من اختاروا الاتصال بالهاتف.

2- الاستطلاعات عبر الفاكس أو الانترنيت أو القسيمة الذي تجريه المجلات و الصحف، و في هذه الحالة تتضمن النشرة استبيانا أو قسيمة تعاد للناشر بعد الإجابة على الأسئلة التي تتضمنها.

و زيفها يظهر إضافة لما سبق من أننا لا نعرف من لم يجيبوا أو ما الذي يفكرون به و ما أشبه ذلك.

3- الاستطلاعات المزيفة التي لا تقوم على انتخاب العينات بالطريقة العلمية مثلا ينتخبون شريحة من الناس لا تعكس آراؤهم بدقة رأي الشعب كله، أو أن تكون الجهة القائمة بالاستطلاع غير مؤهلة و غير كفأة.

و قد ذكر المؤلفان «شيلدون آر. آرحاوايزر» و «جي ايفانزويت» تقريرا عن كيفية تحليل الاستطلاعات في كتابهما دليل الصحفي إلى استطلاعات الرأي العام: ص 221 و لأهميته نذكره هنا:

1- من قام بالاستطلاع؟- أي معرفة مؤهلاته من تخصص و تدريب و إشراف و تحليل عبر

الخدمة السابقة أو النتائج السابقة لأنه المؤشر على نوعية عمله-. 2- من دفع نفقات الاستطلاع و ما الهدف منه؟- لأن مراكز الاستطلاع لا تدار عادة من أجل خير العالم، و إنما لأجل الحصول على معلومات نافعة أو دفع قضية معينة لأجل مصلحة خاصة أو خدمة عمل معين. 3- كم عدد الأشخاص الذين جرت مقابلتهم لهذا المسح؟. 4- كيف تم اختيار هؤلاء الأشخاص؟. 5- من أية منطقة- أو أمة، أو ولاية، أو أقليم- أو من أية مجموعة- مدرسين، أم محامين، أم ناخبين ديمقراطيين ... الخ- جرى اختيار هؤلاء الأشخاص؟ 6- هل تعتمد النتائج على أجوبة جميع الأشخاص الذين جرت مقابلتهم؟

7- من هم الأشخاص الذين يجب أن تتم مقابلتهم و لم تتم؟ 8- متى أجري الاستطلاع؟- فالاستطلاع خاضع للوقت الذي أجري فيه-. 9- كيف أديرت المقابلات؟ 10- هل تم هذا الاستطلاع عن طريق الاتصال بالهاتف، أم بالبريد، أم عن طريق قسائم الاشتراك؟

11- ما هو مقدار الخطأ في اختيار العينات في نتائج الاستطلاع؟ 12- ما هو نوع الأخطاء الأخرى التي قد تشوه نتائج الاستطلاع؟ 13- ما هي الأسئلة التي طرحت؟ 14- حسب أي ترتيب جرى طرح الأسئلة؟ 15- هل هناك استطلاعات أخرى أجريت حول الموضوع نفسه؟ و هل قالت الشي‌ء نفسه؟ إن كانت نتائجها مختلفة، فما سبب اختلافها؟. 16- يقول الاستطلاع أن السباق قد انتهى، فما العمل الآن؟ 17- هل كان الاستطلاع جزءا من مجهود لجمع الأموال؟ 18- لقد طرحت كل الأسئلة و تبدو الإجابات جيدة. معنى ذلك أنّ الاستطلاع صحيح، أ ليس كذلك؟ 19- مع كل المشاكل المحتملة، هل يجدر بنا قط أن نبلّغ عن نتائج الاستطلاع؟ 20- هل يستحق هذا الاستطلاع كتابة تقرير عنه؟

و هناك خصائص للاستطلاعات يجب أخذها في الحسبان. في أية مناقشة تدور حول الكيفية و المدى اللذين يستطيع الرأي العام أن يقدّم من خلالهما إسهاما إيجابيا في الحياة السياسية للأمة. و هي بإيجاز:

1- رغم الآمال التي راودت أوائل المستطلعين و المخاوف التي ساورت نقادهم، فإنّ استطلاعات الرأي العام لم تقم بدور كبير في تحديد مسار السياسة الجماهيرية، و تستعمل استطلاعات الرأي على نطاق واسع من قبل السياسيين و أرباب المناصب و مجموعات المصالح الخاصة من أجل تطوير الحملات الانتخابية، و حملات تهدف إلى تأييد سياسات معينة، و لكن نادرا ما تستخدم هذه الاستطلاعات لصياغة السياسة بشكل عام.

2- رغم اهتمام كل من وسائل الإعلام و السياسيين باستطلاعات الرأي التي تسبق الانتخابات، يوصف هذه الاستطلاعات تنبؤات عن الكيفية التي سيقترع بها الناس، فإنّ لتلك الاستطلاعات- لا سيما التي تجري قبل الانتخابات بوقت طويل- قيمة محدودة من حيث ذلك الغرض، و لا يجوز بناء القرارات المتعلّقة بالأشخاص الذين سيقتصر الدعم

287

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

288

أو مقالة و فيها انتقاد أو اقتراح لمعالجة الواقع، أو اتخاذ موقف معين حتى يتسنى لمن يهمه الأمر أن يتخذ الإجراءات اللازمة لحل المشاكل، سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو اجتماعية أو فكرية أو ما أشبه ذلك.

____________

عليهم، أو الذين يجب أن يحظوا بأولوية في الدعم، على أوضاع المرشحين في استطلاعات الرأي المبكرة.

3- إنّ حساسية استطلاعات الرأي إزاء صياغة الأسئلة و تتابعها، تبرهن بوضوح على القيمة المحدودة لاستخدام سؤال واحد فقط مهما كان موضوعيا و غير منحاز في صياغته، من أجل تقصّي الرأي العام و تحليله بالنسبة لإحدى القضايا، و عند ما نضيف إلى ذلك انعدام الدقة المتأصل في أية دراسة مسحية لعينة ما، فلا مندوحة لنا عن الاستنتاج بأنه لا يمكن معاملة استطلاعات الرأي، بل و يجب عدم معاملتها، على أنها استفتاءات للرأي العام.

4- إن الرأي العام عملية دينامية متحركة غير ساكنة، تتغير متجاوبة مع عالم دائم التغيّر.

و من أجل فهم الرأي العام، لا بد لنا من أن نفهم كيف يتجاوب مع الأحداث. و كيف تولد تلك الاستجابات اتجاهات طويلة المدى في المناخ الذي يسود الآراء، و لا تزودنا اللقطات السريعة غير المنتظمة للرأي بالمعلومات المطلوبة لفهم كامل للرأي العام. راجع كتاب الرأي العام و استطلاعات الرأي و الديمقراطية: ص 111- 112.

289

العلاقة بين التنبؤ المستقبلي و الرأي العام

مسألة: من خلفيات الرأي العام التنبؤ بالمستقبل، و لا يراد به التنبؤ الناشئ من الوحي و الإلهام كما في الأنبياء و من إليهم، و لا من شفافية النفس كما في المرتاضين، بل من قرائن الماضي بسبب الموازين العلمية الدقيقة، ذلك لأنّ الله سبحانه و تعالى جعل للماضي آثارا، و للمستقبل علائم، و لذا يحدّد العلم عمر المدينة المكتشفة، و يستطيع أن يحدّد عمر الصخرة التي يراد معرفة عمرها و عمر السمكة التي في الماء، و كذلك معرفة عمر الشجرة، و بمقدور العلم أيضا أن يتنبأ بكثير من موارد المستقبل كالكسوف و الخسوف، و قد يتنبأ الطبيب بموت مريضه بعد أسبوع أو بعد شهر كما في المبتلى بالسرطان. و قد يتنبأ الاقتصاديون بالوضع المالي للدولة بعد سنة أو سنتين فيذكرون أنّ الدخل القومي و الدخل الفردي للمجتمع سيكون بهذا المقدار- مثلا-، و قد يتنبأ السياسيون بأنّ فلانا سيفوز في الانتخابات العامّة أو في الانتخابات المحلية.

و هناك التنبؤات العسكرية مثل التنبؤ بأنّ هذه الدولة ستنهزم عسكريا و أنّ هذا الجيش لا يستطيع المقاومة أمام عناصر المقاومة.

و يمكن التنبؤ بالأحداث الاجتماعية التي تتضمّن التنبؤ بالنمو السكاني و الهجرة و التغيّرات في الهيكلية السكانية و التطوّرات الديمقراطية، و كذا التنبؤ العرقي، أي التطوّر المحتمل في الشعوب و اللغات المكتوبة و العادات و الأعراف المرتبطة بالأمزجة و التنبؤات المرتبطة بالمستقبل، مستقبل توافق‌

290

الفرد و المجتمع أحدهما مع الآخر، و التنبؤات الخاصّة بالترتيب الاجتماعي للمجتمع كالتنبؤات في الثقافة المستقبلية و التعليم و القانون و النتائج الاجتماعية للتقدّم العلمي إلى غير ذلك.

و هذه التنبؤات مفيدة جدّا في حقل التجارة من جهة الربح و الخسارة؛ حيث أنّ الإنسان إذا تنبأ بأن البضاعة الفلانية سترتفع قيمتها سارع إلى شرائها و ادّخارها، و إذا تنبأ بأن البضاعة المعينة ستنخفض قيمتها سارع في بيعها ليتخلّص منها، و هكذا شأن القائمين على البورصة، فإذا تنبأ الإنسان بأنّ فلانا سيموت بعد أسبوع لارتفاع ضغط الدم عنده، سارع لمعالجة مرضه، و إذا تنبأ بأنّ جيش الحاكم الفلاني سينهزم استعدّ استعدادا كافيا خشية الهزيمة إلى غير ذلك من الفوائد التي لا تعدّ و لا تحصى سواء كانت فوائد بدنية أو فوائد مالية أو فوائد اعتبارية، و قد ورد في الحديث: (العالم بزمانه لا تهجم عليه اللوابس) (1)، و ليس المراد بالزمان الآن فقط بل يشمل الزمان المستقبلي و الزمان الماضي؛ إذ نواة الحاضر تعقد في الماضي و نواة المستقبل تعقد في الحاضر.

و لا يخفى أنّ التنبؤ العلمي لا يشمل الاكتشافات العلمية التي لا يمكن التنبؤ بها و إلّا لم تكن اكتشافات، لأنّ الاكتشاف مأخوذ من الكشف و هو عبارة عن شي‌ء مجهول كشف بسبب العلم. و هذا الذي نذكره ليس من ذلك، و لذا لا يسمّى التنبؤ كالكسوف و الخسوف اكتشافا.

و إذا تنبأ الإنسان تمكن بواسطة التنبؤ تنظيم البحث العلمي بجوانبه المختلفة من اللازم و الملزوم و الملازمة؛ لأنّ كلّ شي‌ء تحفّ به هذه الأمور الثلاثة، فالحرارة تلازم الضوء و هذا من اللازم، و الشمس تلازم النهار و هذا من الملزوم، كما و أن النهار يكشف عن وجود الشمس و هذا من الملازمة،

____________

(1) الكافي (أصول): ج 1 ص 27 ح 29، تحف العقول: ص 356.

291

فقوانين النجوم من جوانبها الثلاثة- لازم و ملزوم و ملازمة- تكون اكتشافات؛ و لذا بالتنبؤ ينظم البحث العلمي في الجوانب الثلاثة التي ذكرناها، كما و أنّ الإنسان بسبب التنبؤ يخصّص رأس المال اللازم و الأدوات اللازمة لنجاح خططه و أعماله؛ مثلا: من يعرف أنّ فصل الشتاء المقبل سيكون باردا جدّا تراه يخصّص المال اللازم للوقاية من البرد لشراء الملابس و التدفئة حتّى لا يفاجأ بذلك، كما و أنّ التنبؤ العلمي يتألّف من تنبؤات مختلفة في مناحي مختلفة من الحياة و يتناول الجوانب الاجتماعية في مختلف فروعها و فروع التكنولوجيا أيضا و هندسة القوى و الموادّ الخام و المواد الأساسية و الزراعة و الصناعة و الإنشاءات و النقل و المواصلات، و الفروع التي ترتبط بكلّ علم من هذه العلوم.

292

تدعيم المثل

مسألة: من آثار الرأي العام تدعيم المثل الاجتماعية و الخلقية و رفع الروح المعنوية في الأمّة، فالرأي العام هو الذي يحرّم تعدّي الإنسان على غيره في مال أو عرض أو دم، و كذلك رفع روح المعنويات و الأخلاق و الفضيلة و صياغة المثل و القيم في المجتمع، و الرأي العام هو الذي يوجب ابتعاد المجتمع عن التفرّق و التمزّق، و قد بين التاريخ أن انهيار حقوق المجتمعات إنّما هو بسبب فقدان الرأي العام الأخلاقي.

و قد قال الشاعر:

و إنّما الأمم الأخلاق ما بقيت * * *فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا (1)

و لذا حرّم الله سبحانه و تعالى الخمر؛ لأنّها توجب فقدان سيطرة الإنسان على نفسه و عدم رعايته للأخلاق الرفيعة، فإنّ مدمن الخمر يقتل و يزني حتّى بمحارمه، و تصبح المرأة و الولد عرضة للبيع بسبب الخمرة، و قد ذكر أنّ الأندلس (2)

____________

(1) للشاعر أحمد بن علي بن أحمد شوقي، المولود في القاهرة في باب إسماعيل سنة 1285 ه‍ (1868 م) و مات سنة 1351 ه‍ (1932 م) درس في مصر و حصل على شهادة الحقوق و الترجمة، و أتم دراسته في أوربا سنة 1891 م و عاد إلى مصر، و نفي إلى إسبانيا سنة 1915 م، و عاد إلى مصر أواخر 1919 م، لقّب بأمير الشعراء، و تقلد عدّة مناصب. له ديوان شعري باسم الشوقيات في أربعة أجزاء، و من أثاره الأخرى: دول العرب و عظماء الإسلام، خمس مآس، ملهاة الست هدى، أسواق الذهب، الشوقيات المجهولة. عن حياة أحمد شوقي راجع تاريخ الأدب العربي لحنّا فاخوري: ص 970، الأعلام للزركلي: ج 1 ص 133.

(2) حكم المسلمون الاندلس قرابة 800 سنة، فبنو عباد في إشبيلية، و بنو نصر في غرناطة، و الأمويين في قرطبة، و قد بلغت حدود الأندلس من الشمال الجبل الحاجز و من الغرب

293

ضاعت بسبب القمار و الخمر و الجنس، و كذلك ضاعت فلسطين في الوقت الراهن بسبب ذلك، و قد استطاع المسيحيون أن ينشروا في صفوف المسلمين الخمور و القمار و الزنا بشكل فضيع مما آل إلى إضعاف الروح المعنوية عند المسلمين.

و في الحرب العالمية الثانية سقطت فرنسا بسرعة أمام هتلر، و قد ذكروا أنّ سبب سقوطها يرجع إلى ميوعة الشعب الفرنسي، إذ لم يمتلك الروح المعنوية المطلوبة لمقاومة الغزو.

و ربما يتساءل البعض لما ذا نشاهد المجتمعات الغربية متوحدة بالرغم من انغماسها في اللّذات و الجنس؟.

و في الجواب نقول: إنّ المجتمع الأوربي مجتمع متفسّخ إلّا أنّ الماسكين بقيادة هذا المجتمع ليسوا الخمّارين و لا القمارين بل العقلاء و الحكماء، و إنّ رئيس الجمهورية في هذه الدول ليس إلّا منفذا لتعاليم المراكز العلمية.

صحيح أنّ الرئيس الأمريكي بيل كلنتون مثلا لا يختلف عن أيّ فرد في المجتمع الأمريكي بعد أن انكشفت فضائحه الجنسية مع المتدربة في البيت‌

____________

بحر الظلمات أو البحر الغربي و من الشرق بحر الروم أو البحر الشرقي و من الجنوب بحر الزقاق أو مضيق جبل طارق. و قد أسس الدولة الأموية في الأندلس عبد الرحمن بن معاوية بن هشام «الداخل»، الذي حكم قرابة ثلاثا و ثلاثين سنة من سنة 148 ه‍ (756 م) حتى 172 ه‍ (788 م) ثم اعقبه هشام بن عبد الرحمن «الاول» حكم 7 سنوات و 10 أشهر، ثم الحكم بن هشام حكم قرابة 27 سنة، ثم عبد الرحمن بن الحكم «الثاني» حكم 31 سنة و 5 أشهر، ثم محمد بن عبد الرحمن «الاول» حكم 34 سنة، ثم المنذر بن محمد حكم سنتين، ثم عبد اللّه بن محمد حكم 25 سنة، ثم عبد الرحمن بن محمد «الثالث» ثم الحكم الثاني المستنصر ثم هشام الثاني ثم تبعه ستة آخرهم هشام الثالث ثم تبعه ملوك الطوائف و المرابطون و الموحدون و بني الأحمر. سقطت الأندلس سنة 1492 م عند ما رفع الصليب على قصر الحمراء. راجع: تاريخ التمدن الإسلامي لجرجي زيدان.

294

الأبيض «مونيكا» (1)، لكن قيادة الدولة الأمريكية ليست بيد الرئيس الأمريكي بل بيد الجامعات و المراكز العلمية و مراكز البحث العلمي، و يوم كان الغرب يعاني من التفسّخ و الانحلال حتّى في قياداته انهار أمام الزحف الإسلامي في القرن الخامس الهجري.

جاء في التاريخ: لما أراد السلطان العثماني محمّد الفاتح (2) فتح القسطنطينية (3)، و هي عاصمة مستعصية على المسلمين لأكثر من ألف سنة، أحاط محمد الفاتح أسوار المدينة بجيشه و أرسل الجواسيس إلى داخل المدينة‌

____________

(1) مونيكا بيرني جورج ليونسكي التي تنتمي إلى أبوين يهوديين، ذكرت قصة ارتباطها الجنسي مع الرئيس الأمريكي وليم جيفرسون كلينتون في كتابها «حكايتي» و هو عرض و تلخيص حسين عبد الواحد- محمد رجب، و كانت مهمتها في البيت الأبيض كما تقول في الصفحة 63 هي: «رصد التيارات السياسية و الاجتماعية التحتية»، و بعد فضيحتها انتقلت من البيت الأبيض إلى العمل ضمن فريق عمل مع وزير الدفاع الأمريكي في البنتاغون، حيث قامت بمهام عديدة في بقاع عديدة من العالم مثل البوسنة و الهرسك و إسبانيا و اليابان و الصين، و هذا يعزز ما اعتبره البعض أنها جزء من مؤامرة سياسية يهودية لأجل السيطرة على الرئيس الأمريكي لتحقيق أهداف ذات طابع سياسي. و من نافلة القول: أن الرئيس الأمريكي السابق فرانكلين دي روزفلت كانت له عشيقة اسمها لوسي ميرسر.

(2) محمد الثاني بن مراد الثاني، ثامن خلفاء الدولة العثمانية، و الملقب ب‍ (الفاتح) لفتحه القسطنطينية سنة 1453 م، و قد اعتبر سقوطها نهاية العصور الوسطى و الذي كان يتوخى منه تحقيق الاتصال بين شطري دولته في المشرق و المغرب. احتل الفاتح بلاد الصرب سنة 1459 م و طرابزون سنة 1461 م و البوشناق سنة 1463 م و شبه جزيرة القرم سنة 1475 م ثم تبعها بألبانيا و أقاليم آسيا الصغرى. ولد الفاتح سنة 833 ه‍ (1429 م) و تولّى الحكم بعد أبيه سنة 856 ه‍ (1451 م) و هو شاب لم يتجاوز الثانية و العشرين من العمر، حكم إحدى و ثلاثين سنة. مات سنة 886 ه‍ (1481 م). من مهازل حكمه أنه قتل إخوانه بحجة عدم تكرار قصة الأمويين و العباسيين و الأمين و المأمون، و قتل جرّاء هذا القانون أربعمائة شخص.

(3) القسطنطينية: و هي إسطنبول التركية، أسسها الإغريق و جعلها قسطنطين من عواصم الإمبراطورية الرومانية بعد أن أسماها باسمه، و افتتحها محمد الفاتح سنة 857 ه‍ (1453 م) بعد حصار دام خمسين يوما و أعدّ لها أعظم مدافع عرفها العالم في ذلك الحين.

295

لينقلوا له أخبار ما يجري، فذكروا أنّ الأسواق عامرة بالبيع و الشراء، و أنّ المسيحيين في الأسواق يتباحثون حول السهم الذي أصاب السيد المسيح هل أصاب جهته الإلهية أم جهته البشرية، كما و أنّ أسواق الفسق و الدعارة و الخمر و ما أشبه ذلك قائمة على قدم و ساق، و أنّ الناس لا يعيرون أهمية لوجود الجيش الإسلامي من حولهم؛ و لذا قال محمد الفاتح: إنّ أفضل وقت لفتحها هو هذا الوقت، فدخل الجيش الإسلامي و فتحها و جعلها من البلاد الإسلامية.

و بذلك سقطت القسطنطينية الإسلامية بعد مدّة طويلة من الانغماس في اللهو و اللعب و الفسق و الفجور.

296

الرأي القوي و الرأي الضعيف

مسألة: من الضروري العمل وفق الرأي العام القوي و المتعدي، لأن ذلك يمنح الشخص البصيرة في الاقتداء بالعظماء و العلماء، فالرأي العام قد يكون قويا و قد يكون ضعيفا، و قد يكون متعديا و قد يكون لازما، و الرأي القوي هو الرأي المندفع اندفاعا كبيرا نحو الشي‌ء الذي يريده صاحب الرأي، و عكسه الضعيف، و الرأي المتعدّي هو الرأي الذي يتعدّى إلى غيره كمن يريد إصلاح أمّة؛ حيث يبدأ الأمر بفرد ثم يتعداه إلى ثان و ثالث و رابع كما نشاهد أمثال ذلك في الأنبياء و المصلحين العظام من غير فرق في قوّة الرأي و ضعفه و تعديه و لزومه سواء كانت الحركة دينية أو قومية أو عنصرية أو وطنية أو جغرافية أو قبلية، فكلّ إنسان يؤمن بشي‌ء قد يكون إيمانه قويا، و قد يكون إيمانه ضعيفا، و قد يكون إيمانه خاصا بنفسه لا يتعدّاه إلى غيره مثل دين اليهود القومي كما يقولون، حيث إنّهم لا يقبلون التبشير بدينهم، بخلاف المسيحيين و المسلمين، الذين بالإضافة إلى اعتقادهم بدينهم فهم يبشرون بهذا الدين لمن لا يدين دينهم، و لذا أصبح هذان الدينان دينين عالميين قويين. و لما كان التبليغ عند المسلمين أعمق و أكثر اندفاعا و أدلتهم أقوى، كانوا أكثر عددا من غيرهم؛ حيث ذكر أنّ عدد المسلمين اليوم بلغ ملياري نسمة بينما لا يتعدّى عدد المسيحيين مليارا واحدا. و القوة تأتي من هذه الخلفيات، و قوّة الرأي ليست خاصّة بالقوّة الإيجابية بل بالقوّة السلبية أيضا، بمعنى معارضة أمر ما، و إذا كان الرأي قويا جمع صاحب الرأي حول رأيه ما يسبّب له القوّة، فالرأي‌

297

يأخذ بالمصلحة إلى المعرفة، و المصلحة تأخذ بالاهتمام و الاعتناء، و الاهتمام و الاعتناء يوجبان الاندفاع الكثير، فالمندفع دائما يفكر بالذي يقوّي رأيه أكثر فأكثر و بما يوصله إلى هدفه أسرع و أسرع، و إذا صادفت الإنسان ضعيف الرأي أو قوي الرأي مشكلات أو ظروف خاصّة أثّر ذلك في تطوير قوّة رأيه كمّا و كيفا، مما يوجب زيادة الاهتمام و العناية و الاندفاع و التقدّم، كما نلاحظ ذلك في الانتخابات، فإنّ الشخص الذي يرى أحقية الحزب المعين على الحزب الآخر يزداد قوّة و اندفاعا نحو تأييد الحزب الذي يراه أصلح، فإذا جاءت ظروف خاصّة أو مشكلات معقدة حول حزبه و خاف تقدّم الحزب الآخر صار اهتمامه و عنايته أكثر فأكثر، و المسلمون الأولون الذين ازدادوا بالإسلام عقيدة كانوا يتقاتلون في سبيل قوّته و تقدّمه، و لذا كان للأنصار من أهل المدينة أثر كبير في تقدم الإسلام بسبب اندفاعهم الشديد، فكانوا يتشاركون مع أهل مكة دورهم و كسبهم، و قد طلّق سعد بن الربيع إحدى زوجتيه؛ ليتزوجها أحد المهاجرين بعد انتهائها من العدّة (1).

و كان الإمام الرضا (عليه السّلام) يقرأ في شهر رمضان أربعين ختمة من القرآن الكريم؛ كما ورد في الرواية (2)، كما و أنّ بعضهم عدّ له خلال عمره الشريف‌

____________

(1) سعد بن الربيع بن عمرو الخزرجي الذي استشهد يوم أحد، و قد آخى الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) بينه و بين عبد الرحمن بن عوف. راجع كتب العامة: فتح الباري: ج 9 ص 190، فضائل الصحابة لابن حنبل: ص 65، صحيح البخاري: ج 3 ص 3 و ج 4 ص 222، سنن النسائي: ج 6 ص 137، السنن الكبرى للبيهقي: ج 7 ص 258. علما بأن آية الحجاب الآية «59» من سورة الأحزاب لم تكن قد نزلت بعد.

(2) و إن الإمام (عليه السّلام) كان في غير شهر رمضان المبارك يختمه في كل ثلاث، و كان يقول: (لو أني أردت أن أختمه في أقرب من ثلاث لختمت، و لكني ما مررت بآية قط إلّا فكرت فيها و في أي شي‌ء أنزلت و في أي وقت، فلذلك صرت أختمه في كل ثلاث). راجع: أعلام الورى:

ص 327 ب 7 الفصل الرابع، الأمالي للصدوق: ص 660 المجلس الرابع و التسعون ح 14.

298

ستة آلاف ختمة، و كلّما طالت فترة تمسّك الإنسان برأيه ازدادت درجة قوّة شعوره بالارتباط بهذا الرأي، من غير فرق بين أن يكون الرأي دينيا أو اقتصاديا أو ما أشبه ذلك، و قد لاحظنا بعض التجار يتفانون في التجارة و في جمع المال ليل نهار، حتّى أنّه يقتنع بالنوم القليل و يقتنع بالأكل القليل.

بين التطرف و الاعتدال

و لا يخفى أنّ هناك فرقا بين قوّة الرأي و بين التطرّف، فقوّة الرأي تلتقي مع الاعتدال، بينما التطرّف يخالف الاعتدال، و على اصطلاح المنطقيين: «بينهما عموم من وجه»، فمن الممكن أن تكون قوّة الرأي و لا يكون اعتدال، كما أنّ من الممكن أن يكون العكس، و يمكن أن يجمع بينهما، فالمعتدل يكون قويّ الرأي.

ثم إنّ الرأي العام إنّما يؤثّر بشرط أن يستند إلى أدلّة محكمة و إلى مناقشة مستفيضة حول الموضوع الذي يريدون استخلاصه كرأي عام.

و الرأي الذي يؤازره هذا الاتجاه هو الذي يشقّ طريقه كرأي عام، فالقضيّة المتداركة لا يؤيّدها الرأي العام إلّا بعد حين.

و من الواضح أنّ الرأي العام لا يتّصف بشي‌ء يخالف معتقدات عامّة الناس مثل العقائد الدينية و الوطنية و الجغرافية و اللغوية، مع وجود الفارق الكبير بين العقيدة الدينية و غيرها من العقائد، لأنّ العقيدة الدينية هي العقيدة التي تنفذ إلى أعماق القلوب، و لذا نشاهد أنّ العقيدة الدينية تبقى ما بقي الشعب، كما حدث في البوسنة و الهرسك حيث ظلّت العقيدة الإسلامية مترسّخة في نفوس المسلمين و لم يستطع الإرهاب الشيوعي و القتل الصربي أن يزعزعها.

299

وظائف الرأي العام

مسألة: من أهمّ وظائف الرأي العام سنّ القوانين أو إلغاؤها، و في الإسلام المراد بسنّ القوانين التأطير لا التشريع؛ كما ذكرنا ذلك في بعض كتبنا، فالإسلام له أصول و مبادئ ثابتة، منزلة من الله سبحانه و تعالى. و إنّما يقع الاختلاف في التأطير، و كمثال لذلك إنارة المسجد، فهي مستحبّة، لكن بأيّة وسيلة تتم الإنارة بالشمع أو بالنفط أو بالطاقة الذرية أو بغير ذلك؟!.

أمّا القانون فيكون له نصيب من النجاح عند ما يكون انتخاب أعضاء البرلمان أو مجلس الأعيان أو ما أشبه ذلك انتخابا صادقا، و يصبح أعضاء المجلسين ممثلين حقيقيين عن الشعب، فالقوانين التي يصدرها مثل هذا المجلس ستكون مقبولة لدى الشعب إذا تمّ التمهيد لها من قبل الرأي العام، و لذا فالقانون الذي لم يمهّد له لا يبقى و إن فرض أنّ الرأي العام سانده، و ربّما كان القانون من وضع الديكتاتور، و يصبح مثل هذا القانون هشا خاليا من محتوى، كما لاحظنا ذلك في العراق في قانون الأحوال الشخصية الذي أصدره عبد الكريم قاسم و الذي تمت بموجبه المساواة بين الرجل و المرأة في الإرث، و في قوانين عبد السّلام عارف التي كانت كالورقة في مهب الرياح، أو البنود الست التي وضعها شاه إيران في ثورته السوداء، أو الاشتراكية التي سعى لتطبيقها جمال عبد الناصر، و غير ذلك من القوانين الفارغة المحتوى، فاللازم أوّلا: أن يكون البرلمان حقيقيا، و ثانيا: أن يمهّد الطريق لقبول القانون، و ثالثا: أن يعرض القانون للرأي العام، ثمّ يأخذ القانون طريقه إلى التنفيذ العملي.

300

الرأي العام و الأحكام الإلهية

ثم إنّ الرأي العام يصبح صحيحا و سليما إذا لم يخالف أحكام الله سبحانه و تعالى، و الواضح أنّ الرأي العام من حيث تأثيره أقوى من القانون، بل هو أقوى حتّى من البرلمان؛ إذ بإمكان الرأي العام إلغاء البرلمان و إلغاء القوانين، لذا كان من المفترض لنجاح التطبيق أن يمهّد للقوانين بحيث يصنع لها رأي عام، و لا يكفي إصدار القوانين من قبل مجلس الأعيان أو البرلمان؛ إذ لا قيمة للقوانين إذا لم يشفعها الرأي العام، و تحسن هنا المقارنة بين تحريم الخمر في الإسلام و تحريمه في القوانين الوضعية الأمريكية، فعند ما حرّم الإسلام الخمر سارع المسلمون إلى تحطيم أواني الخمر و هدم أماكن صنعه، و تجنّب أغلب المسلمون هذه الآفة إلى يومنا هذا؛ حيث يمرّ على التحريم أكثر من أربعة عشر قرنا، و السبب أنّ الإسلام مهد لتطبيق التحريم و أشفعه بإيجاد الرأي العام.

أمّا في القانون الوضعي الأمريكي حيث لم يمهّد له و لم يكن الرأي العام مطابقا للتحريم فإنّ القانون لم ينفّذ بالصورة المطلوبة؛ حيث عاد الناس يعاقرون الخمور بعد فترة قصيرة من التحريم، و يعود السبب في فشل التحريم إلى الرأي العام الذي يتعلّق بالدين المسيحي السائد في المجتمعات الأمريكية و الأوربية، حيث أنه يحلّل الخمور، و قد جاء في كتابهم المقدّس أنّ المسيح (عليه السّلام) قدّم الخمر في العشاء الأخير إلى أصحابه!، و كما للرأي العام القدرة على إلغاء القوانين، له القدرة أيضا على تعضيد الأفكار و القادة و الأشخاص من مفكّرين و مثقفين. فالرأي العام يقوم بدور مهم في مساندة‌

301

الأفكار الاجتماعية و السياسية و الاقتصادية و العسكرية و غيرها. بل إنه الأساس في تأييد أيّة فكرة من الأفكار، و ربّما أيّد الرأي العام فكرة ما ثمّ بعد ذلك ألغاها، كما و أنّه قد يلغي فكرة ثمّ يؤيّدها؛ و ذلك بسبب الظروف السياسية و الفكرية.

و نجد أثر الرأي العام حتّى عند رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم)؛ فقد ألغى عقوبة القتل على من يستحقّها حتّى لا يقول الكفّار «إنّ محمدا استعان بأصحابه ثم قتلهم» (1)، و نجد أيضا أثر الرأي العام في قوله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) لعائشة: (لو لا أن قومك حديثو عهد بالإسلام لهدمت الكعبة و لجعلت لها بابين) (2)، إلى غير ذلك من الروايات و الحوادث الواردة في هذا الشأن، علما أنّ الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) على حق و هو أمر لا يشك به أحد، و كان له من القوّة الخارجية و الذاتية ما يمكّنه من تنفيذ ما يريد لكنّه مع ذلك كان يلاحظ الرأي العام.

لذا كان لا بدّ للأحزاب و المنظمات و الهيئات و غيرها ملاحظة الرأي العام بكلّ دقّة و عمق، فإذا أرادوا سنّ قانون أو لائحة فلا بدّ من مراعاة الرأي العام و إلّا فإنّ قانونهم سوف يضرب به عرض الحائط.

____________

(1) إشارة إلى الحديث الوارد عن زرارة عن أحدهما- الباقر أو الصادق (عليه السّلام): قال: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (لو لا أني أكره أن يقال إنّ محمدا استعان بقوم حتى إذا ظفر بعدوه قتلهم لضربت أعناق قوم كثير) الكافي (روضة): ج 8 ص 345 ح 544، وسائل الشيعة: ج 28 ص 333 ب 5 ح 34887.

(2) ورد أن الرسول الاعظم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) قال لعائشة: (يا عائشة لو لا أنّ قومك حديثو عهد بجاهلية.

و في رواية أخرى: «حديثو عهد بكفر» و في رواية: «حديثو عهد بشرك» فأخاف أن تنكر قلوبهم لأمرت بالبيت فهدم فأدخلت فيه ما أخرج منه و ألزقتها بالأرض و جعلت لها بابين بابا شرقيا و بابا غربيا فبلغت به أساس إبراهيم). الطرائف: ج 2 ص 390، نهج الحق:

ص 320.

302

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

303

الفصل الثاني الإعلام

304

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}