الفقه، الرأي العام و الإعلام

- السيد محمد الحسيني الشيرازي المزيد...
632 /
305

الإعلام ضرورة إصلاحية

مسألة: الإعلام (1) أمر ضروري لكلّ مبدأ و دين و رسالة إصلاحية، بل و حتّى المفسدون هم بحاجة إليه، كما رأينا إعلام هتلر و موسيليني، و حتّى من كان أقدم منهم كنابليون بونابرت (2) و من أشبه.

____________

(1) يعرف الإعلام بعدّة تعريفات، نذكر بعضها على نحو الإجمال:

1- عملية نقل وقائع و أحداث أو تفسير لحالة معينة أو إرشاد إلى قضية ما أو ما أشبه ذلك، و نقلها عبر وسائل مكتوبة أو مسموعة أو مرئية. و قوامه: الإنسان و التقنية و الفكرة و المجتمع المتلقي و حرية تداول الحقائق.

2- الوسيلة التي يتم عبرها نقل المعرفة و صياغة الأفكار و القيم و المفاهيم و نشرها في الأوساط، و تكوين المواقف و الوعي الذاتي. و للإعلام دور في تكوين المعرفة و الوعي الاجتماعي و في تغيير و تطوير المجتمع، و له دور أيضا في تكوين المعارف لدى الناس ثم تحويلها إلى مواقف و سلوك و عادات يتبعها الناس في حياتهم اليومية.

3- العمليات التي يترتب عليها نشر المعلومات و أخبار معيّنة تقوم على أساس الصدق و الصراحة و احترام قول الجماهير و تكوين الرأي العام عن طريق تنويره كما ذكر ذلك الدكتور حسين عبد الحميد في كتابه العلاقات العامة و الإعلام: ص 235.

4- نشر الحقائق الثابتة الصحيحة و الأخبار و المعلومات السليمة الصادقة، و الأفكار و الآراء، و الإسهام في تنوير الرأي العام، و تكوين الرأي الصائب لدى الجمهور أو جماهير المؤسسة الداخلية و الخارجية في الوقائع و القضايا و الموضوعات و المشكلات المثارة و المطروحة. المصدر السابق: ص 244.

5- التعبير الموضوعي لعقلية الجماهير و لروحها و ميولها و اتجاهاتها في نفس الوقت. و هذا ما عرفه أوتوجراف نقلا عن كتاب الإعلام له تاريخه و مذهبه: ص 23 للدكتور عبد اللطيف حمزة.

(2) نابليون بونابرت، ولد في 15 آب سنة 1769 م في جزيرة أجاكسيو من عائلة بونابرت، أحد أبرز القادة العسكريين في فرنسا، تخرج ضابطا في المدفعية سنة 1785 م. استمر في حملة

306

لذا يجب على المسلمين إذا أرادوا إعادة الإسلام إلى الحياة أن يستفيدوا من هذا العلم، خاصة المصلحين الذين يريدون إصلاح بلاد الغرب و غيرها عليهم الاستعانة بالإعلام. لذا ارتأينا أن نخصّص فصلا لدراسة الإعلام من جهتين: من جهة الإسلام كيف يجب أن يكون الإعلام فيه، و من جهة الإصلاح العام، حيث إنّ الإسلام هو السبيل للإصلاح العام الذي لو أخذ الناس به لأصلحوا أمور دينهم و دنياهم و آخرتهم.

و كشاهد على أهمية دور الإعلام نذكر ما يلي:

1- دور الإعلام الغربي إزاء فلسطين قبل اغتصاب اليهود لهذه الأرض الإسلامية. فقد كان الإعلام يركّز بأنّ فلسطين أرض بلا شعب و اليهود شعب بلا أرض، فاللازم أن تعطى هذه الأرض لمن لا أرض له، و على هذا الشعار احتلوا أرض فلسطين (1)، و استباحوا الحرمات و لا زال المسلمون يعانون منهم‌

____________

ايطاليا الاولى سنة 1794 م و الثانية سنة 1796 م، قاد الحملة الفرنسية على مصر سنة 1798 م، و استطاع أن يحتل الإسكندرية بعد معارك دامية ثم احتل القاهرة في 27 تموز سنة 1798 م، ثم احتل الشام في شباط 1799 م ثم مدينة «يافا»، التي أحدث فيها مجازر مروعة ثم حاصر «عكا» في 19 آذار 1799 م، و لم يستطع أن يحتلها، كما خاض حروبا مع العثمانيين سنة 1799 م في «تل طابور» و «أبو قير»، حكم سنة 1804 م و استمر في الحكم إلى سنة 1814 م، و غزا روسيا 1812، و قد ضحى بثلاثة ملايين فرنسي من أجل طموحاته في السلطة. تنازل عن العرش سنة 1814 م؛ إثر حربه مع روسيا و بريطانيا و السويد و النمسا الذين شكلوا تحالفا ضده و انتصروا عليه في معركة «الأمم» سنة 1813 م، و نفي إلى جزيرة «إلبا» ثم إلى «سانت هيلانة» التي مات فيها في 5 أيار سنة 1821 م. راجع الموسوعة العربية الميسرة و الموسعة: ج 8 ص 3438، المنجد في الأعلام: ص 703.

(1) إنّ منشأ هذه الخرافة هو سفر التكوين الذي جاء فيه من وصية الاله لإبراهيم: لنسلك أعطي هذه الأرض من نهر مصر إلى النهر الكبير، نهر الفرات. إنّ العبارة الصحيحة و التي تعكس الواقع، هي إعادة شعب لا وجود له لأرض لا يملكها بل يملكها غيره. فإنّ أرض فلسطين قد سكنها العرب منذ القدم.

عن كيفية اغتصاب اسرائيل للأراضي الفلسطينية راجع كتاب: الأساطير المؤسّسة

307

الأمرّين.

2- كان البريطانيون يكررون القول بأنّ قناة السويس (1) شريان حيوي للإمبراطورية البريطانية التي لا تغيب عنها الشمس- على حدّ قولهم-، فهي تؤمّن لهم مصالحهم في القارتين الآسيوية و الإفريقية؛ لذا سارعوا لاحتلال القناة ظانين أنّهم أضافوا جوهرة إلى التاج البريطاني في الهند، لكنّنا شاهدنا بعد مدّة أنه لا القناة بقيت لهم و لا الهند ظلّت ضمن مستعمراتهم؛ لأنّ الحقّ كالشمس مهما حجبتها السحب فهي ستظهر في يوم من الأيّام.

3- كان الغربيون يقولون في إعلامهم: إنّ منطقة الشرق الأوسط منطقة حيوية لهم، الأمر الذي دفع القوّات البريطانية و الفرنسية لاحتلال المنطقة بأسرها و تقسيمها فيما بينهم في اتفاقية مشينة هي اتفاقية سايكس بيكو (2).

____________

للسياسية الإسرائيلية: ص 192 لروجيه غارودي

(1) أممت قناة السويس في 26 تموز سنة 1956 م، إثر انسحاب البنك الدولي و أمريكا و إنجلترا من تمويل بناء السد العالي بتاريخ 19 تموز سنة 1956 م. و تمتد هذه القناة من بور سعيد حتى بور توفيق بالقرب من السويس، و تربط البحر المتوسط بالبحر الأحمر. و يبلغ طولها 190 كم، و متوسط عرضها 60 م، و عمقها 13 م. احتلت بريطانيا القناة سنة 1875 م، و اقترح فكرة شق القناة سان‌سيمونيّين، و نفذها فردينان دي ليسبس. و رفعت مصر الحظر الذي فرضته على السفن الاسرائيلية بالقناة سنة 1979 م.

(2) تفاهم سري استعماري بين بريطانيا و فرنسا متمم لاتفاق رئيسي بين بريطانيا و فرنسا و روسيا، لتقسيم الخلافة العثمانية و الاستيلاء على بلاد الشام و زرع الصهيونية في فلسطين، في أعقاب دخول الدولة العثمانية الحرب إلى جانب ألمانيا، و كان ذلك سنة 1916 م. و هذا التفاهم جرى بين المسيو جورج بيكو القنصل الفرنسي العام في بيروت و المندوب البريطاني السير مارك سايكس عضو مجلس العموم البريطاني. و هذه الاتفاقية سميت باسم المتفاوضين و جرى التوقيع عليها سرا في القاهرة بتاريخ 16 آيار سنة 1916 م.

و الخطوط العامة لهذه الاتفاقية تتمثل في القضاء على مبدأ تقرير المصير الذي دعا الحلفاء إلى الالتزام به و تمزيق المشرق العربي و خداع العالم الإسلامي عبر تقسيم العراق و سوريا باستثناء فلسطين إلى أربع مناطق، أشير لمنطقتين منهما بالأحرف ألف و باء، و للمنطقتين الباقيتين باللونين الأزرق و الأحمر. و بقيت اتفاقية سايكس بيكو على سريتها

308

و استقلت دول الشرق الأوسط من الوجود الفرنسي و البريطاني، و ولى الاحتلال العسكري، إلّا أن الاحتلال الواقعي ظلّ جاثما على الأرض في صورة استعمار ثقافي و استعمار فكري بعد أن هدموا الشرق الأوسط، بنية تحتية، مؤسسات، إنسانا، هدما كاملا.

4- أنّ الحاكم العسكري الذي جاء إلى بغداد محتلا قبل ثورة العشرين، قال حين رأى نهري دجلة و الفرات و كيف يتلألأ فيهما الماء: «سأعمل ما بوسعي حتّى لا يتمكّن العراق من الاستفادة من هذين النهرين»، و قد شاهدنا ذلك بأمّ أعيننا ما حدث في عهد عميلهم صدام التكريتي الذي قضى على الحرث و النسل و بدّد إمكانات العراق حتّى لم يعد لنهري دجلة و الفرات ذلك الأثر في حياة الشعب العراقي لما وصله من ضنك المجاعة و الفقر، بعد أن كان العراق البلد الغني الذي يمدّ الولايات الإسلامية الأخرى بالصادرات و الثروة (1).

5- كان الغربيون يقولون بأن منطقة الشرق الأوسط منطقة فراغ، بمعنى:

ليس فيها نظام و لا حكومة و لا حاكم، فلا بدّ للغرب من التعجيل لمل‌ء هذا الفراغ، و كأنّ هذه المنطقة لم تشهد أعظم حضارة في التاريخ الإنساني.

و لا شكّ أنّ ضعف الحكم العثماني و فساده أدّيا إلى ضعف هذه الأمّة في هذه المنطقة، إلّا أنّ الضعف لا يعني الفراغ. فإذا لم يقدر صاحب الدار على حماية‌

____________

إلى أن تسلم البلاشفة الحكم في روسيا في تشرين الثاني سنة 1917 م، فسارعوا إلى إعلانها. عن بنود هذه الاتفاقية نحيل القارئ إلى موسوعة السياسة: ج 3 ص 121.

(1) و يكفينا مثال واحد: أن العراق سنة 1959 م كان يملك من النخيل 400، 000، 34 نخلة و أن 13 مليون نخلة منها في مدينة البصرة. و أن العراق كان ينتج 650 نوعا من التمور. و قد أباد صدام معظم هذه النخيل نتيجة الحروب التي شنها على الدول المجاورة و نتيجة سوء الزراعة، و أوصل عددها إلى أقل من خمسة ملايين. راجع مجلة ألف باء العراقية العدد 1364.

309

داره فهل معنى ذلك أنّ علينا أن نأخذ منه الدار عنوة و قسوة؟! و هذا المنطق يشبه إلى حد كبير منطق اليهود الذين كانوا يقولون بوجود أرض بلا شعب، نسبة إلى فلسطين، و في المثل العربي: «ما أشبه اللّيلة بالبارحة» (1).

6- و من أقوالهم أيضا: قولهم في الأحلاف العسكرية، حيث كانوا يقولون:

إنّ الأحلاف العسكرية ضرورية للغرب فأسّسوا الأحلاف و قيدوا تركيا و إيران و الباكستان و العراق بحلف بغداد (2)، و لم يكن مردّ هذه الأحلاف تقوية الدول الإسلامية بإيجاد روح التعاون و التآزر فيما بينها، و إنما كان الهدف تقوية الغرب على حساب إضعاف العالم الإسلامي.

7- و طورا آخر قالوا بأنّ منطقة الشرق الأوسط و جنوب شرق آسيا منطقة حيوية للغرب لمنع الاتحاد السوفيتي- السابق- من الوصول إلى المياه الدافئة،

____________

(1) راجع بحار الأنوار: ج 28 ص 7 ب 1 ح 10، مجمع الأمثال للميداني: ج 2 ص 275 رقم 3831، جمهرة الأمثال لأبي هلال العسكري: ج 2 ص 247، تمثال الأمثال للعبدري: ج 2 ص 550 رقم 382. و يضرب المثل في تشابه الشيئين من غير نسب، و في تساوي الناس في الشر و الخديعة. و المثل مأخوذ من قول طرفة بن العبد في ديوانه ص 15 من البحر السريع:

كلّهم أروغ من ثعلب * * * ما أشبه اللّيلة بالبارحة

(2) حلف بغداد أو منظمة الحلف المركزي و سميت بعد ذلك السنتو. و هي اتفاقية تعاون عسكري و أمني أبرمت بين العراق و تركيا في 24 شباط 1955 م بإشراف الولايات المتحدة الأمريكية و بريطانيا، و قد مثّل العراق في توقيعها نوري سعيد و مثّل تركيا عدنان مندرس، يتكون الميثاق من ثماني مواد نظمت العلاقات الاقتصادية و السياسية و العسكرية و الأمنية بين البلدين، و ترك الباب مفتوحا لانضمام أي دولة أخرى، فانضمت إليه إيران في تشرين الأول و الباكستان في أيلول بالإضافة إلى بريطانيا في العام نفسه، و عقد أول اجتماع رسمي لممثلي الدول الموقعة عليه في الحادي و العشرين من تشرين الثاني سنة 1955 م في بغداد. و الهدف من تشكيله تأمين مصالح الدول الغربية في الشرق الأوسط، و الوقوف أمام المدّ الشيوعي القادم من الاتحاد السوفيتي آنذاك، و حماية الحكومات الموالية للمعسكر الغربي، و تأمين الغطاء السياسي و القانوني لتواجد قوات الغرب في منطقة الشرق الأوسط. انسحب العراق من الحلف رسميا سنة 1959 م و نقل مقره من بغداد إلى أنقرة، و غير اسمه إلى السنتو. و بعد سقوط شاه ايران سنة 1979 م انسحبت إيران من الحلف ثم تبعتها باكستان و تركيا مما أدى إلى فقدان الحلف مبرر وجوده، و اعتبر في حكم المحلول.

310

فعبر هذه الذريعة كثفوا كلّ جهودهم و ركّزوها لاحتلال هذه المنطقة، و لم يكن ذلك سوى دعاية رخيصة؛ حيث كان المسلمون ألدّ الأعداء للشيوعية، و الغرب هو الذي آزر الأحزاب الشيوعية في البلاد الإسلامية، فكان يعمل تحت غطاء الشيوعية بغية الحصول على أي موطئ قدم في البلاد الإسلامية.

8- و بعد سقوط المدّ الشيوعي أخذوا يروّجون لدعاية أخرى مفادها أن منطقة الشرق الأوسط حيوية للغرب؛ لأنّها مصدر مهم للطاقة، و أنّ الطاقة هي عماد الاقتصاد الغربي، فأنشئوا قوّات التدخّل السريع تحت ذريعة حماية مصادر الطاقة (1).

و على هذا المنوال استمر المستعمرون من ساسة الغرب في ترويج الأكاذيب و إطلاق الدعايات، و هدفهم من ذلك هو الاحتلال و نهب الثروات و القضاء على المقدسات الإسلامية (2). فلا بدّ لنا من التمسّك بكتابنا الذي أنزله ربّنا سبحانه و تعالى على سيّدنا و نبيّنا محمّد (صلى اللّه عليه و آله و سلم) لنتمسّك بوحدتنا؛ كما قال سبحانه و تعالى: إِنَّ هٰذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وٰاحِدَةً (3).

و نتمسّك بحريتنا كما قال سبحانه و تعالى: يَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَ الْأَغْلٰالَ الَّتِي كٰانَتْ عَلَيْهِمْ (4).

____________

(1) حتى ان كسنجر صرّح قائلا: ان العرب لا يستطيعوا حماية البترول الذي هو ضروري للغرب، و أن للنفط أولوية وطنية لهم، و معنى كلامه أنه يجب السيطرة على البلاد النفطية عبر تغيير حكامها بآخرين أكثر ولاء و طاعة للغرب، حتى لو اقتضى ذلك استخدام القوة المفرطة.

(2) و اليوم يسعى الغرب لربط الإرهاب بأسلحة الدمار الشامل تارة لضرب بعض الدول الإسلامية، و ربطه بالإسلام كدين تارة أخرى لتلويث سمعة الإسلام بغية تحجيمه، و بالشرق الأوسط تارة أخرى للقضاء على اقتصادياته و نهب ثرواته.

(3) سورة الأنبياء: الآية 92.

(4) سورة الأعراف: الآية 157.

311

و نتمسّك بأخوّتنا الإسلامية كما قال سبحانه و تعالى: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ (1).

و نتمسّك بحقّنا في الأرض كما قال رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (الأرض لله و لمن عمّرها) (2) و (من سبق إلى ما لا يسبق إليه مسلم فهو أحقّ به) (3).

لقد كان التزام المسلمين بالمبادئ و الأرض سببا في قوّتهم و عظمتهم.

و بتصوّري لو استطاع المسلمون أن يعرضوا هذه المبادئ و القيم عرضا مناسبا للغرب لأسلم الغربيون عن بكرة أبيهم.

لكن المشكلة في طريقة و أسلوب العرض أو اقتران العرض بشي‌ء من العنف، فالعنف يوجب فرار الناس من مستخدميه حتّى لو كانوا أصحاب الحقّ؛ فقد قال سبحانه و تعالى: ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَ لٰا تَتَّبِعُوا خُطُوٰاتِ الشَّيْطٰانِ (4).

____________

(1) سورة الحجرات: الآية 10.

(2) الكافي (فروع): ج 5 ص 279 ح 2، تهذيب الأحكام: ج 7 ص 152 ب 22 ح 21، الاستبصار: ج 3 ص 108 ب 72 ح 3، و في وسائل الشيعة: ج 25 ص 414 ب 3 ح 32245 عن الإمام الصادق (عليه السّلام).

(3) غوالي اللآلي: ج 3 ص 480 ح 4 باب إحياء الموات، مستدرك الوسائل: ج 17 ص 111 ب 1 ح 20905.

(4) سورة البقرة: الآية: 208. و يرى بعض المتخصصين في الحقل الإعلامي، أن من مقاييس النجاح و الفشل في الإعلام ما يلي:

1- مدى القدرة على التصدي للإعلام المضاد الموجه لنفس الساحة الإعلامية.

2- مدى القدرة على انتزاع المبادرة من الإعلام المضاد و التوجه إلى الناس بشكل أكثر مما عليه في المواضيع المطروحة.

3- مدى القدرة على الانفراج أو خلق الأزمات في العلاقات الدولية.

312

الإعلام و المستقبل

مسألة: إن مهمة الإعلام في العصر الحديث لا تقتصر على إيصال المعلومات أو تصحيحها و مل‌ء الفراغ و الترفيه بل و يتعداها إلى التأثير على الأفكار و الآراء، و تشكيل تصورات الشعوب و الثقافات، و التحكم بالسوق صناعة و تسويقا، و التحكم بالتقنية إنتاجا و بالتنبؤ المستقبلي، قال بعض العلماء في صدد التنبؤ بالمستقبل: «للإعلام أهميّة خاصّة في مقام التنبؤ المستقبلي؛ إذ أصبح للإعلام مجال أوسع كثيرا من مجرّد مشكلة الاتّصال كما كانت تفهم في الماضي، و لهذا فإنّ الإعلام يتطلّب عناية خاصّة به؛ لأنّنا نواجه أزمة حقيقية و يجب أن نجد أساليب جديدة أكثر فاعلية و كفاءة لجمع المعلومات و تحليلها و تخزينها و ترديدها، كما أنّ الرأي العام يبنى على التنبؤات المستقبلية، فإذا تنبأ أهل الأرصاد و الأحوال الجوية بأنّ أمطارا غزيرة ستهطل في الشهر القادم، حصل الرأي العام على وجوب تعيين خبير بالري موظفا في هذا الميدان لكي يتمكّن من حلّ هذه المعضلة، فيقوم بخزن المياه خلف السدود، أو إنشاء السدود قرب المدن لوقايتها من الفيضانات».

أقول: و التنبؤ المستقبلي قد يكون محدّدا و قد يكون تقريبيا، فعند ما يرى موجة البرد التي تأتي إلى مكان ما من سيبريا قد يحدّد وقت وصول البرد إلى المكان الفلاني بيوم كذا؛ و ذلك لأنّ الرياح تسير في كلّ يوم بمقدار مائة كيلومتر، و قد لا يحدّد بل يقول: سيكون البرد في الشهر القادم قارصا في المكان المعين؛ حيث أنّ قدوم البرد ليس على حالة واحدة.

313

و التنبؤات المستقبلية المتعلّقة بالمال في أكثر الأحيان تزيد المال في المستقبل المتنبأ فيه زيادة كبيرة، و لذا ذكرت بعض الصحف الغربية أنّ عددا من الشركات قد زادت أرباحها زيادة كبيرة نتيجة استخدامها الفعال للمعلومات التي وصلت إليها بالتنبؤ، و لأجل هذا الأمر قد كثرت التنبؤات المستقبلية في استخدام الأرض للمستقبل كالصحارى و المناطق الدائمة الانجماد و الغابات و الأحراش و مناطق المستنقعات و الأقاليم و المرتفعات المتجمّدة و المحيطات و قاع البحار، و كذلك يشمل المشكلات القديمة المرتبطة بالحدّ من تلوّث الهواء و الماء و تآكل التربة و تنظيم فيضانات الأنهار الداخلية و موارد المياه العذبة بصفة عامّة و تنظيم حياة النباتات و الحيوانات في البحار، و التنبؤ بثورات البراكين و السيطرة على السحب و تطويعها و المناخ و الجو بصورة عامة، كذلك التنبؤ بالانفجارات السكانية في بعض المناطق و قلّة السكان في مناطق أخرى و سرعة تزايد تلوّث الهواء و الماء و التهديد بنضوب الماء العذب، و نقص الأراضي الزراعية بدرجة كبيرة نتيجة تآكل التربة و ما يرتبط بذلك من تنفيذ المشروعات القائمة بتنمية الأرض على مستوى كلّ قارّة، و من هذا الباب: التنبؤ بسقوط الدولة الديكتاتورية الفلانية عن قريب؛ لأنّ الإنسان إذا رأى أعداء الدولة في كثرة و أنّ الدولة في ضعف، علم أو ظن ظنا قويا أنّ الدولة في حالة سقوط، و كذلك التنبؤ بأنّ المرشح الفلاني ينجح أو المرشح الفلاني لا ينجح أو أنّ الأسعار في حالة ارتفاع أو حالة انخفاض، و قد تنبأ الناس قبل غزو هتلر العالم بأنّه مستعدّ للغزو حيث رأوا نمو القومية النازية بشكل غريب و الحالة العدائية التي كانت عند هتلر و جماعته النازيين و كثرة الأسلحة التي كان يمتلكها، ممّا لا يمكن أن يكون للدفاع و حسب، و كذلك تنبأ الناس بقرب انتهاء الحرب بين العراق‌

314

و إيران في الأيّام الأخيرة للحرب؛ حيث رأوا أنّ الطرفين يراوحان في مكانهما دون غالب أو مغلوب و هي الحالة التي تؤدّي بالتالي إلى السّلام، و قد تنبأ كثير من الناس في العراق بسقوط جمال عبد الناصر نتيجة خسارة مصر في حرب حزيران سنة 1967 م؛ حيث رأينا جمال عبد الناصر كيف خسر أصدقاءه واحدا تلو الآخر، بينما كانت إسرائيل تجمع أصدقاءها واحدا بعد الآخر.

و بينما كانت إسرائيل قد تدرّبت على ما تمتلك من أسلحة، كان جمال عبد الناصر يتبجح بما يملك من الطائرات و الدبابات التي تمّ القضاء عليها في الدقائق الأولى من الحرب.

ثم إنّ التنبؤ ليس قطعيا دائما بل هو غالبي، و لهذا لا يصيب التنبؤ في بعض الأحيان، و من الواضح أنّ المبادئ الاقتصادية و السياسية و الاجتماعية تبنى على التنبؤات الغالبة المبنية على أساس التنبؤ المستقبلي.

هكذا تنبأت

قبل عشر سنوات من سقوط الاتّحاد السوفيتي- السابق- تنبأت بسقوط الماركسية في العالم مستندا في ذلك إلى علائم كانت بادية، و قد كتبت في حينه كتابا تحت عنوان «ماركس ينهزم» (1).

و بعد سقوط الماركسية كتبت كتابا عن الغرب تحت عنوان «الغرب يتغيّر» (2)، ذكرت فيه أنّ الغرب متجه نحو التغيير؛ لأنّه لا يستطيع أن يبقى‌

____________

(1) ماركس ينهزم، طبع سنة 1410 ه‍ (1990 م) في ايران، و كان تنبؤ الإمام المؤلف (قدّس سره) بسقوط الاتحاد السوفيتي قبل عشر سنوات من تحقق ذلك، و الجدير بالذكر أنه حدّد زمانها بعشر سنوات، و بالفعل حصل ذلك التنبؤ. و قد ترجم الكتاب إلى اللغة الفارسية.

(2) طبع الكتاب سنة 1414 ه‍ (1994 م) و ترجم إلى اللغة الفارسية، و ذكر فيه بعض المؤاخذات على النظم الغربية.

315

على حاله، و ذكرت في هذا الكتاب أنّ الغرب لا يسقط كما سقطت الماركسية بل سيغيّر من أوضاعه، و ذكرت الأدلّة المؤكّدة على ذلك، و هناك كتاب ثالث كتبته حول المستقبل (1)، ذكرت فيه أنّ مستقبل العالم يتّجه نحو توكيد الإسلام الحقيقي لا الإسلام الادّعائي الذي تدّعيه بعض الدول الإسلامية، فالبشرية تتّجه نحو المطالبة بالقيم التي جاء بها الإسلام من العدالة و الأخوة و الوحدة، و هي القيم التي لا تتحقّق إلّا بوجود الإسلام.

كما و أنّ البشرية تتّجه نحو الأخذ بقانون: (الأرض لله و لمن عمّرها) (2) و قانون: (من سبق إلى ما لا يسبق إليه مسلم فهو أحق به) (3)، و هذه كلّها هي متطلبات الإنسان الفطرية، و رغم الظروف الغربية و الجهل الداخلي و حبّ الاستبداد و السيطرة التي تعمّ العالم الإسلامي بأكمله لكنه متحفّز للنهوض بإذن الله سبحانه و تعالى برفع هذه الحجب و تقشّع هذه الظلمات حتّى يرجع الأمر لله وحده، و هذا التنبؤ يحدث قبل ظهور الإمام المهدي عجّل اللّه فرجه الشريف، أمّا ظهور الإمام؛

____________

(1) و هو كتاب الفقه. المستقبل.

(2) راجع الكافي (فروع): ج 5 ص 279 ح 2، الاستبصار: ج 3 ص 108 ب 72 ح 3، تهذيب الأحكام:

ج 7 ص 152 ب 22 ح 21، وسائل الشيعة: ج 25 ص 414 ب 3 ح 32245.

(3) و هذا القانون مصطيد من الروايات التالية: فقد ورد عن الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (من سبق إلى ما لا يسبقه إليه مسلم فهو أحق به) غوالي اللآلي: ج 3 ص 480 ح 4، مستدرك الوسائل: ج 17 ص 111 ب 1 ح 20905.

و ورد عن الإمام علي (عليه السّلام): (فمن سبق إلى مكان فهو أحق به إلى الليل) الكافي (فروع): ج 5 ص 155 ح 1، من لا يحضره الفقيه: ج 3 ص 199 ح 3752، تهذيب الأحكام: ج 7 ص 9 ب 1 ح 31، وسائل الشيعة: ج 5 ص 278 ب 56 ح 6542.

و ورد عن الإمام الصادق (عليه السّلام): (من سبق إلى موضع فهو أحق به يومه و ليلته) الكافي (فروع): ج 4 ص 547 ح 33، تهذيب الأحكام: ج 6 ص 110 ب 52 ح 11، وسائل الشيعة: ج 5 ص 278 ب 56 ح 6541، مستدرك الوسائل: ج 3 ص 425 ح 3922، كامل الزيارات: ص 330 ب 180 ح 4.

316

فهو أمر حتمي قطعي، ليس من باب التنبؤ بل من باب الآيات و الروايات التي دلّت على ذلك (1)، و قد قال دعبل الخزاعي (2) في حضور الإمام‌

____________

(1) إنّ ظهور الإمام عجّل اللّه فرجه الشريف مما اتفق عليه المسلمون و تواترت به أخبارهم من حيث المعنى، و ان اختلفت في بعض التفاصيل. و مما ورد في خروجه من طرق العامة:

1- رواية أحمد بإسناده عن النبي (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (إن اللّه اطّلع على أهل الأرض اطّلاعة فاختارني منها، ثم اطّلع ثانية فاختار منها عليا و أمرني أن اتخذه أخا و وصيا، فهو منّي و أنا منه، و هو زوج ابنتي و أبو سبطيّ الحسن و الحسين، ألا و إنّ اللّه تبارك و تعالى جعلني و اياهم حججا على عباده، و جعل من صلب الحسين أئمة يقومون بأمري و يحفظون وصيتي، التاسع منهم قائم أهل بيتي و مهدي أمتي، أشبه الناس بي في شمائله و أقواله و أفعاله، يظهر بعد غيبة طويلة و حيرة مظلة فيعلن أمر اللّه و يؤيّد دين اللّه، و يؤيّد بنصر اللّه، و ينصر بملائكة اللّه، و يملأ الأرض قسطا و عدلا كما ملئت ظلما و جورا.

2- روى الترمذي و أبو داود كلّ منهم بسنده في صحيحه يرفعه إلى أبي سعيد الخدري: قال:

سمعت رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلم) يقول: المهديّ مني أجلي الجبهة، أقنى الأنف، يملأ الأرض قسطا و عدلا كما ملئت ظلما جورا، و يملك سبع سنين.

3- في سنن أبي داود عن علي (عليه السّلام) قال: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلم): لو لم يبق من الدّهر إلّا يوم واحد لبعث اللّه رجلا من أهل بيتي يملؤها عدلا كما ملئت جورا.

4- روى أحمد بن محمد الثعلبي بإسناده عن أنس بن مالك قال: قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلم): نحن ولد عبد المطلّب سادة أهل الجنة، أنا و حمزة و جعفر و علي و الحسن و الحسين و المهدي.

(2) أبو علي دعبل و قيل محمد بن علي بن رزين بن عثمان بن عبد اللّه الخزاعي، كما عن أبي العباس النجاشي و الخطيب البغدادي و ابن عساكر، و قيل بن «سليمان» بدل «عثمان»

كما عن ابن خلكان في وفيات الأعيان، ينتهي نسبه إلى قحطان. و دعبل في اللغة: الجبل القويّ.

عالم و متكلم و شاعر يتصف شعره بسهولة الألفاظ و وضوح المعاني و قوة الانسجام، عرف بمواقفه البطولية في مقارعة ظلم الحكام- أمثال هارون و المأمون و المعتصم و الواثق و المتوكل- و مناصرت أهل البيت، لذلك عاش طريدا. ولد في الكوفة سنة 148 ه‍ (765 م) و نشأ فيها، و ولي على مدينة سمنجاق من اتباع طخارستان سنة 173- 175 ه‍ ثم ولي أسوان المصرية في زمن المطلّب بن عبد اللّه الخزاعي و قتل عند ما قام أعداء دعبل بصنع بيتين من الشعر في هجاء ملك بن طوق و نسبها إلى دعبل ليغري بدمه فأرسل إليه ملك بن طوق شخصا ليقتله بعكازة مسمومة و ذلك سنة 246 ه‍ (860 م)، و قيل قبل ذلك بسنة أو سنتين، و بلغ من العمر 98 سنة، كثر تنقله بين العراق و فارس و الشام و مصر و الحجاز. و من مقولاته كما عن وفيات الأعيان: ج 1 ص 179: «لي خمسون سنة أحمل خشبتي على كتفي

317

الرضا (عليه السّلام):

خروج إمام لا محالة خارج * * *يقوم على اسم الله و البركات

يميّز فينا كل حق و باطل * * *و يجري على النّعماء و النّقمات (1)

____________

أدور على من يصلبني عليها، فما أجد من يفعل ذلك». و قد اكتتب هذه القصيدة في ثوب و أحرم فيه، ثم أوصى بأن يكون في أكفانه كما ذكر ذلك صاحب الأغاني.

من مؤلفاته: ديوانه الشعري الذي يحتوي على 1176 بيتا شعريا و يسمى طبقات الشعراء، و كتاب الواحدة في مثالب العرب و مناقبها.

و عن ترجمة دعبل الخزاعي راجع: أعيان الشيعة: ج 6 ص 400، ديوان دعبل الخزاعي: ص 143، تحقيق عبد الصاحب عمران، ديوان دعبل الخزاعي شرح ضياء الأعلمي، تاريخ بغداد: ج 8 ص 382، معجم الأدباء لياقوت الحموي: ج 11 ص 99، مرآة الجنان لعبد اللّه بن أسعد اليمني: ج 2 ص 145، مجالس المؤمنين للتستري المجلس التاسع، تأسيس الشيعة لعلوم الإسلام للسيد الصدر ص 193 و ص 257، تاريخ الأدب العربي لكارل بروكلمان: ج 2 ص 39، خلاصة الأقوال في معرفة الرجال للحسن بن يوسف الحلي ص 70، الموسوعة العربية الميسرة و الموسعة: ج 4 ص 1685، أدباء العرب في الأعصر العباسية: ج 2 ص 113، تاريخ الأدب العربي لحنّا فاخوري: ص 499، وفيات الأعيان: ج 2 ص 266 و ص 271، شذرات الذهب: ج 2 ص 110، الشعر و الشعراء لابن قتيبة: ص 539، تاريخ دمشق: ج 17 ص 245، الأعلام للزركلي: ج 3 ص 18.

(1) و هما بيتان من القصيدة التائية من البحر الطويل، و عدد أبياتها مائة و عشرون بيتا، و في كتاب شرح قصيدة دعبل التائية للميرزا محمد كمال الدين عدد أبياتها مائة و واحد و عشرين بيتا، و في الذريعة انها مائة و ثلاثة و عشرون بيتا. و مطلع القصيدة:

تجاوبن بالأرنان و الزّفرات * * * نوائح عجم اللّفظ و النّطقات

و قال ياقوت الرومي الحموي في معجم الأدباء أنّ مطلعها:

مدارس آيات خلت من تلاوة * * * و منزل وحي مقفر العرصات

و يمكن الجمع بين القولين أن دعبل عند ما أنشد قصيدته ابتدأ من البيت الثلاثين (مدارس آيات ...) و هذا ما يؤيده ابن شهرآشوب في المناقب: ج 3 ص 450 و ابن الفتال النيسابوري في روضة الواعظين: ص 194.

و البيتان اللذان ذكرهما المؤلف (قدّس سره) هما البيت 102 و 103 من القصيدة.

318

نسأل الله تبارك و تعالى أن يرينا طلعته المباركة و يوفقنا لخدمته و نكون جنودا بين يديه: (اللهمّ إنّا نرغب إليك في دولة كريمة تعزّ بها الإسلام و أهله و تذلّ بها النّفاق و أهله و تجعلنا فيها من الدّعاة إلى طاعتك و القادة إلى سبيلك و ترزقنا بها كرامة الدّنيا و الآخرة) (1).

____________

و ذكر دعبل في قصيدته ما جرى على أهل البيت (عليهم السّلام) من ظلم و فظائع و ما أصابهم من تعسف. و بعض مقاطع هذه القصيدة أبكت الإمام الرضا (عليه السّلام) حتى الإغماء ثلاث مرات، و عند ما انتهى دعبل من هاتين البيتين قال الإمام الرضا (عليه السّلام): يا خزاعي نطق روح القدس على لسانك. ثم خلع عليه الإمام قميص خزّ أصفر قد صلى فيه ألف ليلة ألف ركعة و ختم فيه القرآن و خاتما فضة عقيق و دفع إليه مائة دينار رضوية.

و هذه قصيدة شرحها جملة من العلماء أمثال العلامة محمد باقر المجلسي و الميرزا محمد كمال الدين بن محمد الفارسي و السيد نعمة اللّه الجزائري و الميرزا حسن الزنوزي و علي العلياري التبريزي.

عن هذه القصيدة راجع: بحار الأنوار: ج 49 ص 250 ب 17 ح 13، روضة الواعظين: ج 2 ص 268، العدد القوية: ص 291، كشف الغمة: ج 2 ص 327، كشكول البحراني: ج 3 ص 379، أعيان الشيعة: ج 6 ص 418.

(1) الإقبال: ص 60، البلد الأمين: ص 195، المصباح للكفعمي: ص 581 المجلس الخامس و الأربعون، مصباح المتهجد: ص 581، مفاتيح الجنان: ص 277 دعاء الافتتاح.

319

وسائل التبليغ

مسألة: إنّ الدعاية و الإعلام و التبليغ و الإرشاد وسائل تزود الإنسان بالعلم إذا كانت صحيحة، و تمنح الخير إذا كانت واقعية، و بالعكس فانها تنشر الجهل إذا كانت مضلّة و تدفع إلى الشر إذا كانت منحرفة.

فمن طبيعة الإنسان أن يتلقى من غيره ما يقول له، فإذا كان الإنسان المتلقي له قدرة على التفكير و التمييز و القياس و نحو ذلك، تميّز عنده الصحيح من الفاسد، و أخذ بالصحيح و ترك الفاسد سواء كان القائم بالتبليغ و الإرشاد عالما بفساد ما يقول، أو لم يكن عالما، فالحقيقة هي المؤثرة لا اعتقاد الإنسان بأنّ ما يقوله عين الحقيقة و ليس بحقيقة، فالبيئة الواقعية، هي التي تنبت الحنطة الواقعية و هي التي تنبت سواء زعم المالك لها أنها حقيقة أو أنها غير حقيقة.

و لو سبرنا غور التاريخ لرأينا وجود الدعاية و الإعلام و التبليغ. و نقرأ في القرآن الحكيم: إِذْ قٰالَ رَبُّكَ لِلْمَلٰائِكَةِ إِنِّي جٰاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً (1)، و كذلك نجد في القرآن الحكيم التبليغ و الدعاية و الإرشاد و الهداية بالنسبة إلى كلّ نبيّ نبي، كما نجد ذلك بالنسبة إلى المجرمين مثل قول فرعون لجماعته: إِنِّي أَخٰافُ أَنْ يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَنْ يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسٰادَ (2).

____________

(1) سورة البقرة: الآية 30.

(2) سورة غافر: الآية 26.

320

وسائل الإعلام و مراحل تطورها

مسألة: تطوّر الإعلام منذ العهود البدائية إلى العهود المتوسّطة ثمّ إلى عصرنا الحاضر عبر المراحل التالية: عصر العلامات و الإشارات ثم التخاطب و اللغة ثم الكتابة ثم الطباعة ثم المعلوماتية، فكان الإعلام يتم عبر الاتصال بالإشارة و العلامة و الكتابة التصويرية و الرسوم الجدارية و الدق على الطبول و الاتصال من شخص إلى شخص و أحيانا من جماعة إلى جماعة، و كان للاستجابات الموروثة و الغريزية دور هام في تحقيق هذا الاتصال.

كما قام الشعراء بدور إعلامي، فلما قتل الإمام الحسين (عليه السّلام) جاء بشر بن حذلم إلى المدينة ينعى الإمام الحسين (عليه السّلام) على الناس في شعره المعروف:

يا أهل يثرب لا مقام لكم بها * * *قتل الحسين فأدمعي مدرار

الجسم منه بكربلاء مضرّج * * *و الرأس منه على القناة يدار (1)

____________

(1) قال بشر بن حذلم: لما قربنا من المدينة نزل علي بن الحسين و حطّ رحله و ضرب فسطاطه و انزل نساءه، و قال: يا بشر رحم اللّه أباك لقد كان شاعرا، فهل تقدر على شي‌ء منه؟ قلت:

بلى يا ابن رسول اللّه إني لشاعر، فقال (عليه السّلام): ادخل المدينة و انع أبا عبد اللّه (عليه السّلام). قال بشر:

فركبت فرسي حتى دخلت المدينة، فلما بلغت مسجد النبي (صلى اللّه عليه و آله و سلم) رفعت صوتي بالبكاء و أنشأت:

يا أهل يثرب لا مقام لكم بها * * * قتل الحسين فأدمعي مدرار

الجسم منه بكربلاء مضرّج * * *و الرأس منه على القناة يدار

و قلت: هذا علي بن الحسين مع عماته و اخواته قد حلّوا بساحتكم و أنا رسوله إليكم أعرّفكم مكانه، فخرج الناس يهرعون و لم تبق مخدرة الّا برزت تدعو بالويل و الثبور، و ضجّت

321

كما كان الحمام الزاجل و النار و الدخان في المرتفعات وسائل إعلامية؛ كما يذكر لنا ذلك التاريخ، فقد كانت تبنى المنائر بين المدن المتباعدة، الفاصل بين منارة و أخرى مسافة معقولة، فإذا حدث شي‌ء في المدينة المعيّنة و أرادوا إخبار أهل المدينة الثانية، كانوا يشعلون في الليل النار على المنائر، فكانت المنارة الثانية تنتبه لهذا الأمر فيشعلون النار فوقها، و هكذا المنارة الثالثة و الرابعة و الخامسة حتّى تصل إلى المدينة الأخرى. و في النهار حيث لا تعطي النار هذا الأثر كانوا يستبدلون النار بالدّخان، فالتبليغ كان بين شخص و آخر أو جماعات منتظمة، و في العصر الحديث وصل التبليغ مرحلة متطوّرة بسبب الاتّصال الجماهيري بين الصحافة و الإذاعة و التلفاز و السينما و الأشرطة و الفاكس و التلكس و ما أشبه سواء في سبيل الحروب العدوانية كما كان يفعله هتلر و ستالين و موسيليني و من أشبه، أو في الأغراض السلمية كالتجارة و الصناعة و العلم و غيره من فنون المعرفة، فإنّ وسائل الإعلام تنشر المعرفة و تعمّم للناس المعلومات و الحقائق بتوسيع آفاقهم، كما أنّها أحيانا تزيّف الحقائق.

و الرواة الصادقون و الحافظون عن رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) و عن الأئمّة الطاهرين:

غير منحرفين عن هذا المسلك، إذ كانوا وسائل الإعلام و الإرشاد لما قالوه أو فعلوه؛ حيث إنّهم (عليهم السّلام) الأسوة، و الناس يريدون الاقتداء بأفعالهم و أقوالهم، و الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) كان يقرأ القرآن صباحا و مساء في المسجد الحرام أو في داره‌

____________

المدينة بالبكاء، فلم ير باك أكثر من ذلك اليوم، و اجتمعوا على زين العابدين يعزونه، فخرج من الفسطاط و بيده خرقة يمسح بها دموعه و خلفه مولى معه كرسي، فجلس عليه و هو لا يمتلك من العبرة، و ارتفعت الأصوات بالبكاء و الحنين ... الخ. راجع مقتل الحسين للمقرّم:

ص 374، و نظير ذلك في بحار الأنوار: ج 45 ص 147 ب 39، اللهوف: ص 197، مقتل الحسين لأبي مخنف: ص 222.

322

المباركة أو في أماكن أخرى، و لذا قالت الصدّيقة الزهراء (عليها السّلام) في خطبتها:

(في ممساكم و مصبحكم) (1).

و من المعلوم أنّ الكتب الدينية المحفوظة منذ ألوف السنوات سواء كانت كتبا دينية صحيحة أو مزيفة هي من وسائل الإعلام و الهداية و الإرشاد من شخص إلى شخص و من جيل إلى جيل كتوراة موسى (عليه السّلام) التي نزلت قبل أربعة آلاف سنة و إنجيل عيسى (عليه السّلام) الذي نزل قبل ألفي سنة و من قبلهما كتاب نوح (عليه السّلام)، كلّها من وسائل الإعلام و الهداية و الإرشاد. و قد كانت العادة في قديم الزمان أن الخطيب الذي يخطب في جماهير كثيرة حيث لا يصل صوته إليهم، يوقف بين الناس أشخاصا، يأخذون كلمة كلمة ثم يعلنونها على الناس، كما ورد في التاريخ أنّ رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) في قصة غدير خمّ التي حضرها مائة و ثمانون ألف إنسان على ما ذكره بعض المؤرّخين، أوقف بين الناس أربعين شخصا، يأخذ القريب منهم من رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) الكلمة ثم يلقيها إلى إنسان ثان من الواقفين، و منه إلى إنسان ثالث، و هكذا حتّى يصل صوت الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) إلى آخر نفر منهم (2).

و كان الإعلام موجودا في نطاق محدود عند سائر القبائل و المدن، فكان ذلك يتجسد بالمعلّم الذي يتولّى تعليم الأطفال؛ حيث كان من واجبه تربية الأطفال على الصلاح؛ لكي يصبحوا جزءا من جسد القبيلة الصالحة مهما كانت هذه القبيلة بدائية، و كلّ مدينة و قرية مهما كانت صغيرة تريد أن تنشئ‌

____________

(1) من خطبة السيدة الزهراء (عليها السّلام) للأنصار عند ما اغتصب أبو بكر منها فدكا. راجع بلاغات النساء لابن طيفور: ص 26 تحقيق الدكتور يوسف البقاعي.

(2) ذكر العلامة الأميني في كتابه: الغدير في الكتاب و السنة: ج 1 ص 14- 157، إن حديث الغدير متواتر بين العلماء الخاصة و العامة، فقد رواه 110 صحابي و 84 تابعي، و من الرواة ابتداءً من القرن الثاني حتى القرن الرابع عشر 360 شخصا.

323

أطفالها على غرار خاص من عبادة الله أو عبادة الصنم أو عبادة الآلهة المزيفة أو الآلهة الخيالية كإله البحر و إله الحرب و إله الجمال و ما أشبه ذلك، كما كان الإعلام متنفّذا في الشخص الذي يكون مستشارا للقبيلة أو المدينة، و قد قيل إنّ قبيلة في الجاهلية كانت تصيب في أكثر أمورها من الزواج و الطلاق و الحرب و الاقتصاديات البدائية و ما أشبه ذلك، قيل لهم: كيف أنتم تصيبون على الأغلب بينما نشاهد سائر القبائل أحيانا مصيبة و أحيانا غير مصيبة؟! فأجابوا: إنّ لنا حكيما قائما في السلم، مجربا للأمور، ذكيا، فطنا، نستشيره في كلّ شئوننا، فإذا أردنا السفر أو الحرب أو الزراعة أو النكاح أو معالجة المريض أو ما أشبه ذلك، استشرناه، و هو يشير علينا بما يراه صلاحا حسب تجاربه و أفكاره و مقاييسه، و لهذا نصيب في أكثر أفعالنا، بينما سائر القبائل يقومون بأعمالهم عشوائيا و اعتباطيا، و لذا ينجحون حينا و لا يصيبون النجاح أحيانا أخرى.

و هكذا كان الإعلام من جهة الاستطلاع على تقصّي الأمور، كيف يصح الزرع و كيف لا يصح؟ و كيف يصح الرعي و كيف لا يصح؟ و هكذا حتّى يعرفوا الصلاح من عدمه بتجنّبهم كوارث الطبيعة و مواقع الخطأ، أمّا إذا كان هناك حكم و لو بقدر صغير لعمّم، فقد كان الإعلام يستخدم من أجل استقطاب الحكم حسب نظر الحاكم؛ ممّا يوجب للجماعة السّلام و اجتناب الحرب و نشر الرفاهية، و كلّ هذه الأمور طبيعية للإنسان، فمهما وجد الإنسان وجدت هذه الأمور الطبيعية. و لمّا انتقل البشر إلى عصر الحكومات الكبيرة كحكومة الصين و الهند و الفرس و الفراعنة سنّوا قوانين و دساتير لحكمهم، و كانوا ينشرون هذه القوانين عبر الإعلام؛ إذ كانوا يسجلون القوانين المتعلّقة بالغرامات و الرّي و إجراءات التقاصي و العقوبات و الزواج و الموت و نحو ذلك،

324

و كثيرا ما كانوا يكتبون تلك القوانين على الصخور كما عند حمورابي (1) أو في أوراق يصنعونها من قصب البردي أو كتف الحيوان أو جلد الغزال و يجعلونها في مواضع خاصّة ليقرأها الذين يريدون الاطّلاع على الأمور، و أحيانا كانت لهم مكتبات كما في مصر أيّام الفراعنة؛ حيث كانت توضع هذه التعليمات و تلك الأوامر و النواهي في المحلّات و في المكتبات و نحوها من غير فرق بين أن يكونوا نزيهين كما في قوانين بعضهم المانعة من الدعارة و السلوك السيئ، أو غير نزيهين كما في قوانين مصر أيام الفراعنة؛ حيث كانت لهم القوانين المتعلقة بحدود الدعارة و ضرائبها، و كان لهم أيضا قوانين متعلّقة بالاستعراضات و الأعياد و مراسم الأحزان (2)، فكثيرا ما رسموا الدعايات على شكل نقوش تزيّن جدران المعابد القديمة و داخل الكهوف التي اكتشفت في‌

____________

(1) حمورابي: من أشهر الحكام البابليين الذين حكموا الشرق الأوسط بعد سقوط السومريين من سنة 1894 ق. م و إلى 1595 ق. م، و استمرت دولتهم في العراق ثلاثمائة سنة باسم بابل الأولى، و كان عددهم أحد عشر ملكا، أولهم سموابوم و آخرهم شموديتانا. و يعدّ حمورابي من أشهرهم، مات سنة 1750 ق. م. و حكم من سنة 1792- 1750 ق. م. و يعدّ عصره العصر الذهبي لبابل، فقد اتخذ بابل عاصمة له. وسع البلاد عبر شن حروب على بلاد سومر الجنوبية و ضمها إلى مملكته، و أسرع في إخضاع دويلات ما بين النهرين المهمة مبتدأ بدولة آشور في الشمال فاستولى عليها ثم ألحق بمملكته ماري و تقدم شمالا إلى الفرات و افتتح المدن القريبة من بلاد الشام و سواحلها. و لم تقتصر شهرته على أعماله الحربية بل امتدت إلى الإصلاحات التي قام بها، فقام بمشاريع الري، و كانت شرعته تتضمن أنظمة صارمة في ما يتعلق بشئون الري و الزراعة. و اشتهر برسائله السياسية و الاجتماعية و الجزائية التي وصلنا منها خمس و خمسون رسالة و تحتوي على 280 مادة تسبقها ديباجة، يوضح فيها الملك عظمته و أهدافه التي يراعي فيها سيادة العدل، و هذه المواد شملت مجالات الحياة كالزواج و التجارة و الإرث و التبني و العقوبات، و هي منقوشة على قطعة كبيرة من الحجر الديوريت الأسود المصقول في 3600 سطر بالخط المسماري، راجع موسوعة السياسة: ج 1 ص 453 و ج 2 ص 586 و ملحقها: ص 342، الموسوعة العربية الميسرة و الموسعة: ج 4 ص 1574.

(2) للتفصيل راجع كتاب كليوباترا.

325

العصر الحديث، و كذلك كانوا يجعلون اسم الميّت المحترم عندهم على لوحة القبر حتّى يعرف القرّاء من هو الميت و متى مات؟، كما أنّهم كانوا يجعلون للأموات الكبار مقابر خاصّة بكيفيات مخصوصة كما نشاهد ذلك في أهرام مصر، و أخيرا وجد في النواويس قرب مدينة كربلاء مقابر للنصارى، و قد احتفظوا بالأموات في توابيت صخرية أو قطع من الحجر أو في توابيت حيث كانوا يكتبون اسم الشخص و مكانته الاجتماعية على نحو بدائي بالرغم من أنّ هذا الأمر هو شي‌ء جديد حيث بدأ العمل به منذ العهد المسيحي، فالخطوط القديمة المرسومة لم تكن خطوطا بالمعنى المتداول اليوم بل أشكالا خاصّة، كل شكل يتجه إلى جهة من الجهات و نحو غاية من الغايات، فقد كانوا يجعلون صورة العقاب رمزا للقوّة، و صورة الحمام رمزا للسلام إلى غير ذلك.

الإعلام في العصر الفرعوني

ذكر المؤرّخون أنّ الحروف الأبجدية المصرية قد ظهرت في القرن الثالث و الثلاثين قبل الميلاد على أربع و عشرين حرفا، و بعضهم يرى أنّها أقدم أبجدية عرفها الإنسان، لكن ذلك غير محقّق فإنّ من المسلّم به أنّ الكتب السماوية مثل كتاب نوح و غيره كان قبل هذا التاريخ و إن كان ضد المذكور نقضا على الادّعاء المتقدّم.

فقد ظهر القلم و الورق و الحبر و الحروف في زمان الفراعنة. فالورق كان ورق البردي القوي الذي لا يخرق بسهولة، و كان لونه شبيها باللون الأبيض أو الأصفر الفاتح، بل ذكر بعضهم أنّ الفراعنة عرفوا الصحافة منذ ما يقارب أربعة آلاف سنة، فكانوا يكتبون الصحيفة على أوراق البردي.

و من الجرائد التي ظهرت في عهدهم جريدة «القصر»، و كانت هزلية على‌

326

الأغلب و دعائية نادرا، و هي دورية أيضا و بين الفينة و الأخرى، تتناول أوامر الملوك و تصرّفات الحكّام، و كانت الغاية من إصدار هذه الصحيفة إلهاء الشعب تارة و إصدار الأوامر إليه تارة أخرى، و تنظيمه بحيث يصبح الغرض الأصلي هو بقاؤه مواليا للحاكم من ناحية، و الترفيه عنه من ناحية أخرى، و ضبط الأمن من جهة أخرى.

الإعلام في العصر اليوناني

أمّا العصر اليوناني فقد شاعت فيه الخطابة و الدراية و الإعلام، و احتمل البعض أن يكون أفلاطون و سقراط (1)- من رجالات اليونان- من الأنبياء؛ لأنّ أعمالهم أعمال الأنبياء و أفكارهم أفكار الأنبياء، و إن كانت الأخطاء في أفكارهم و أعمالهم المنقولة إلينا أيضا موجودة، و ربّما دخلت هذه الأخطاء الفكرية إلينا من طريق التحريف، كما دخلت في كتابيّ موسى و عيسى (عليه السّلام)، التوراة و الإنجيل، الرائجين في الوقت الحاضر. كما أنّ بعضهم احتمل أن‌

____________

(1) سقراط، فيلسوف مثالي، ولد في أثينا سنة (470 ق. م)، و قتل بالسم بعد أن سجن- و كان في سن السبعين- بتهمة ازدراء الآلهة و إفساد الشباب و التأليب ضد الحكم بعد هزيمة أثينا من قبل اسبارطة سنة (399 ق. م)، لم يترك أثرا مكتوبا، لكن سجّل حياته و تعاليمه تلميذه أفلاطون في «محاوراته» واكسنافون في «مذكراته».

من مباديه أنه نادى بمعرفة النفس من النفس، و كان يقول عن نفسه: «أنا لا أعرف إلّا شيئا واحدا و هو أنّني لا أعرف شيئا»، و كان يدعو إلى نشر الفضيلة و نبذ الخرافات و الأفكار الاعتباطية، و كان من دأبه التجول في الشوارع و الأسواق؛ ليتحدث مع الشباب و الشعراء و السياسيين عن الخير و الشر و العدل و التقوى، و كان ينادي بالأخلاقية المطلقة القائمة على الخير و الصالحة للإنسان كجزء من الإنسانية الكونية. و كان يرى أن السياسة هي رعاية روح المواطن و إيصاله إلى أعلى نقطة ممكنة في سلّم الخير، و بالتالي فإنّ معرفة الخير تصبح ينبوع قيادة الدولة. راجع جريدة العالم: ج 1 ص 151، موسوعة السياسة: ج 3 ص 207.

327

يكون كونفوشيوس (1) و بوذا (2) من الأنبياء أيضا، و دخلت في دينهم و شريعتهم آلاف الأخطاء و الانحرافات.

و بكلمة: ما من قرية إلّا خلا فيها نذير، و نحن لا نعلم أسماء أولئك‌

____________

(1) كونفوشيوس فيلسوف و مصلح اجتماعي و منظر سياسي عاش في الصين في مقاطعة شانتونج في أواخر القرن السادس قبل الميلاد، و كانت أفكاره تعتمد على الجانب الخلقي كاحترام الآخرين و الوفاء و ما أشبه، و قد أسس مدرسة لنشر أفكاره، و كان أعضاء مدرسته مرتبطين به عاطفيا أشد ارتباط. اقتباس من كتاب موجز تاريخ الأديان: ص 108 ل‍ «فيلسيان شالي».

و يقال: إنه ولد في «تسيو» في مملكة «لو» سنة 551 ق. م.، و مات سنة 479 ق. م.، و كان عدد تلامذته و مريديه 3000 شخص، و كان يعلم الناس أن كنزهم هو ضمن حكمتهم الشخصية، و يعلم الحكام أنه من أجل النجاح ينبغي أولا كسب حب الشعب، و من مقولاته «إن جسدنا موروث عن و الدينا، فكيف نستطيع حمل هذا الإرث دون احترام»، اقتباس من كتاب جريدة العالم المعرّبة من قبل سمير شيخاني.

(2) و هو الأمير سيدهارتا غوتاما ابن رئيس قبيلة ساكياس التي كانت تقطن شمال الشرقي من الهند، و كان أبوه ملكا على مدينة كابيلا فاستو، ولد بوذا سنة 566 ق. م. و مات في كوسينارا التي تسمى اليوم كاسيا في مقاطعة غورا خبور سنة 486 ق. م، و قيل ولد سنة 568 ق. م و مات سنة 488 ق. م كما عن جريدة العالم: ج 2 ص 320. دعا للبوذية و هو في التاسعة و العشرين من عمره، و قضى سبع سنوات في الصوم و ممارسة التركيز الروحاني و التبليغ و الدعوة إلى اللاعنف على أساس الرحمة. و ليس على أساس اللانشاط- باعتباره وسيلة لإنقاذ البشر من اليأس و الألم، و خلال خمس و أربعين سنة جال في مختلف أرجاء الهند ممارسا نكران الأنا و البحث عن الخلاص، يتبعه في تجواله حشد متزايد باطّراد من التلاميذ و الأنصار.

و إن حياة بوذا موجودة في السلال الثلاث، الأولى تسمى قواعد النظام، و الثانية تسمى مواعظ بوذا، و الثالثة التي تعرض فيها مذهبه. و كان بوذا يتكلم لغة المغاذيي، و هي لهجة بلاد معاذا و ترتبط بلهجة البالي.

و البوذية معناها باللغة السنسكريتية: العالم الذي وصل للحصول على البوذة- العلم الكامل- كما جاء ذلك في كتاب «كمال الدين و تمام النعمة»: ص 584. و قيل المتنور و المستنير و قيل الملهم. و يطلق لقب بوذا على كل شخص يتوصل إلى المعرفة المطلقة. راجع موسوعة السياسة: ج 1 ص 592.

328

المنذرين و الأنبياء.

و قد تجسد الإعلام في العصر اليوناني في خطابة الخطباء السياسيين و أشعار الشعراء الحماسيين، و من جملتها إلياذة «هوميروس» (1) التي نقلت إلى العربية (2)، كما أنّ أفلاطون وضع كتابه «الجمهورية» للدلالة على تعليمات تفصيلية حول ما ينبغي ممّا لا ينبغي بالنسبة إلى الحكّام و المحكومين، و ما ينبغي أن يقال للأهالي صغيرهم و كبيرهم، حاكمهم و محكومهم، غنيهم و فقيرهم، ضعيفهم و قويهم.

و يرى أفلاطون أنّ الإعلام و التعليم وسيلة مهمّة لاستتباب الأمن و لسعادة الإنسان إذا اتّبع المنهج المذكور؛ و لذا ينقل عن سقراط أنّه قال: «كانت الخطابة صاحبة الأمر في الجمهورية القديمة»، فقد كان كلّ شي‌ء في أيدي الشعب و كان الشعب في أيدي الخطباء. و أمّا أرسطو (3) فإنّ كتابه «البلاغة» بهذا الاسم‌

____________

(1) ولد في آسيا الصغرى و مات بجزيرة آيوس، عاش في أواخر القرن التاسع قبل الميلاد بعد انتهاء حرب طروادة و قبل ازدهار الشعر الغنائي بقرون. سجل لليونانيين حياتهم فيما بين القرن الثاني عشر و أوائل القرن الثامن من قبل الميلاد، و عرضها في قالب قصصي و أسلوب روائي يجمع بين الحقيقة و الخيال، كان هوميروس مصابا بداء «النقطة»- الصرع- راجع عظماء و مشاهير معاقون: ص 246.

(2) الإلياذة: و هي قصيدة شعرية ملحمية تتألف من ستة عشر ألف بيت موزعة على أربعة و عشرين نشيدا، مصدرها من القرن الثامن قبل الميلاد و تنسب إلى هوميروس- أشهر شعراء اليونان و إليه تنسب الأوديسة- التي تروي فصلا من حرب طروادة. و قد نقل الإلياذة إلى العربية الشاعر اللبناني سليمان البستاني. راجع ملحق موسوعة السياسة:

ص 52، تاريخ الأدب العربي لحنّا فاخوري: ص 109.

(3) أرسطو: فيلسوف و مفكر و سياسي ولد سنة 384 ق. م بمدينة «ستاجيرا»، التي تقع عند الطرف الشمالي لبحر إيجا، و كان والده طبيبا للبلاط الملكي، لجدّ الاسكندر الأكبر، و في سنة 367 ق. م ذهب إلى أثينا و هو في سن الثامنة عشر و درس فيها على يد أفلاطون مدّة عشرين سنة، و تنقّل بين الدول لمدة أربع سنوات، و درّس ثلاثة عشر عاما، و اهتم بالأخلاق، و المنطق، و كان مولعا بالمعرفة، و كان يميل للملموس و الممكن، و قد ألّف أكثر من 400 كتاب. تشتمل كتبه

329

الذي وضعه، يعتبر أوّل كتاب في دعاية الإغراء و هي الدعاية القائمة على الحديث و الخطابة. و قد ظهر في ذلك العصر حكماء كبار اشتغلوا بمختلف فنون العلم كجالينوس (1) و أرخميدس (2) و السفسطائيون (3) قبل ألفين و خمسمائة‌

____________

على فروع واسعة من النشاط العلمي، و هو أول من قام بتشريح الحيوانات، و كشف بذلك بعض الاختلافات في التكوين الداخلي. توفي سنة 322 ق. م من مؤلفاته: «الجدل»، «السياسة»، «النفس»، «الخطابة»، «ما وراء الطبيعة»، «أقسام الحيوانات»، «البلاغة». راجع موسوعة السياسة: ج 1 ص 148، الموسوعة العربية الميسرة و الموسعة: ج 1 ص 349.

(1) جالينوس: طبيب و فيلسوف يوناني، ولد سنة 130 م و مات 201 م، أتم دراسته في اليونان و آسيا الصغرى و الإسكندرية، و أقام بروما و اختاره مرقص أوريليسون طبيبا لبلاطه.

و ينسب إليه خمسمائة مؤلّف أغلبها في الطب و الفلسفة، و بقي من مؤلفاته الطبية ثلاثة و ثمانون. منها: منهج الطب، في الطب، الفصد، الشفاء، شروح على أبقراط، التعليم المنطقي، التاريخ الفلسفي. راجع الموسوعة العربية الميسرة و الموسعة: ج 3 ص 1311.

(2) عالم الرياضيات و الفيزياء و الفلسفة و المخترع الشهير، ولد بصقلية في مدينة «سيراقوسه» قرابة سنة (287 ق. م)، و قتل من قبل جنود الرومان أثناء المعارك التي حدّدت نهاية حصار سيراقوسه من جانب الرومان بالسكين سنة (212 ق. م)، درس في الإسكندرية، توصل إلى فكرة الوزن النوعي و التي تسمّى بقاعدة أرخميدس و هي ان كل جسم إذا ما غمر في سائل يتلقى دفعة عمودية من الأسفل إلى الأعلى توازي ثقل ما شغل مكانه من السائل، و توصل كذلك إلى اختراع جهاز لرفع الماء يسمّى ب‍ «لولب أرخميدس»- و كذلك توصل إلى مبدأ أرخميدس و هو قانون ينص على أنه حين يغمر جسم في سائل ما، فإنّ ما يفقده من وزنه يكون معادلا لوزن السائل المزاح.، و توصّل إلى المبادئ الرياضية الناجمة عن استعمال الرافعة، فالقوة المطلوبة عند نهايتي الرافعة لتحريك ثقل في النهاية الأخرى تتوقف على بعد النهايتين من المحور الموضوع عليه الرافعة، و توصل إلى المضخة ذات البرغي المستخدمة لرفع المياه، كما اكتشف أن الجسم الذي ينغمس في الماء يفقد وزنا يساوي وزن حجم الماء الذي حلّ محله. و يروى في هذا الصدد: كان ارخميدس يستحم في الحوض، في اللحظة التي تم له فيها اكتشاف القانون المشار إليه، فخرج من فوره عاريا إلى الشارع و توجه إلى القصر الملكي مناديا «يوريكا، يوريكا» بمعنى وجدته، وجدته، ذلك أنه باستخدام السوائل استطاع أن يحدّد ما إذا كان تاج الملك قد صنع من الذهب الخالص أو من خليط من الذهب و الفضة. راجع جريدة العالم: ج 1 ص 219، المنجد في الاعلام: ص 33.

(3) السفسطائيون: اسم اطلق في النصف الثاني من القرن الخامس قبل الميلاد على جماعة

330

سنة تقريبا، و هم جماعة يتعلّمون الجدل و يشكّكون في كلّ شي‌ء و يسمون‌

____________

من الرجال استوطنوا أثينا اليونانية و اشتغلوا بمهنة التعليم للترويج لمعتقداتهم و كسب عيشهم معتمدين على الخطابة و الجدل الكلامي و الإقناع و ما يمليه الحس و الظن دون البرهان العلمي و المنطقي. فابتدءوا بتدريس أبناء الطبقة الأرستقراطية و الطبقة الحاكمة و الطبقة المؤهلة لتولي المناصب الرفيعة، معتبرين أنّ الخطابة هي اساس العلوم، و لا يمكن تحقق اغراض العلوم الّا باقترانها مع الخطابة. تألّق نجمهم في عهد بركليس و اعتمدوا في نشر آرائهم الفلسفية و المعرفية و الاخلاقية و السياسية و القيمية على مبدأ الشك، معتبرين أنّ الشك في الموجودات و في الوجود بالذات. و مدعين بنسبية المعرفة بمعنى انه لا حقيقة ثابتة و موضوعية و مطلقة في الكون، لأنّ الإنسان الفرد هو معيار الحقيقة و طريقه إلى ذلك الإحساس أو جملة الإدراكات التي تقدّمها القوى الحسية. و بما أنّ هذه تختلف من شخص لآخر فلا يمكن التحدّث عن حقيقة ثابتة ناهيك عن الحقيقة الموضوعية و المطلقة.

يقول السفسطائي جورجياس: أن لا شي‌ء موجود. و يستند في ذلك إلى مبادئ الفلسفة الإيلية التي لا تعتبر في الموجودات إلّا صفة الوجود باعتبار أن الوجود إما نشأ من العدم و هذا مستحيل و إما أن الموجودات تتسلسل عن موجودات سابقة قبلها، و بذلك تنتفي صفة البداية عن الوجود- و اذا وجد فليس من السهل معرفته- و يستند إلى مبدأ الفلسفة السفسطائية بالذات، و هي أنّ معرفتنا بالشي‌ء لا تتعدى الإدراك الحسي له فما غاب عن الحس لا يدرك فبذلك تقتصر المعرفة على بعض جوانب الشي‌ء و لا تصل إلى ماهيته. و اذا عرف فليس من السهل إيصال هذه المعرفة أو تمريرها من فرد إلى آخر. و يستند إلى مبدأ سفسطائي ينص على اعتبار أنّ الإدراك الحاصل بطريق الحس إنّما يخص الفرد الذي توصل و لا يعتبر ذلك حقيقة مطلقة يمكن أن تنقل من شخص إلى آخر .. و في البعد الأخلاقي و السياسي و العدالة و القانون و القضاء يرى السفسطائي التنافي بين الطبيعة و القانون، و يركّز على الانفلات من القيم و الروابط المقدسة، معتبرا أن لكل فرد الحرية في التصرف على هواه و بما يرتضيه. و أن القانون وجد لحماية الضعفاء من الأقوياء فلا ضرورة للانصياع لسلطة القانون. و يركّز على عدم الإيمان بالخوارق فلا يؤمن بوجود حقيقة عالية على الطبيعة بل يصوّر الأشياء في صورة الطبيعة و لأجل ذلك هاجموا الأديان باعتبارها تؤمن بالخوارق.

و من أشهر دعاة السفسطائية: بروتاغوراس، جورجياس، بولوس، هيبياس، هيجل.

و قد تصدى لأفكارهم المنحرفة كلّ من سقراط- الذي كشف عيوبهم و بيّن خطر أفكارهم على الأخلاق، خاصة جيل الشباب مما كلفه حياته- و أفلاطون و أرسطو. للمزيد راجع موسوعة الفلسفة: ج 1 ص 586 للدكتور عبد الرحمن بدوي، الموسوعة الفلسفية العربية:

ص 479 للدكتور معن زيادة.

331

أنفسهم بالسفسطائي بمعنى محب الحكمة و هي مركبة من كلمة «سوفا» و «أسطا»، فكانوا يريدون التأثير على الجماهير في التشكيك في عقائدهم و آرائهم و أنماط سلوكهم، و كلّ ينال مقصده من طريق الخطابة و الدعاية و الإعلام و كتابة الشعر و النثر.

و من الواضح أنّ موسى و عيسى (عليه السّلام) كانا ينشران الإعلام و الدعاية و يبشران الناس و ينذرانهم عبر التوراة و الإنجيل، و كان المبشرون المسيحيون الأوائل يتّصفون بنشاط كبير داخل القرى و الأرياف و مختلف المدن للتبشير بالإنجيل و تعليم الناس الحب و السلام و المعاشرة الحسنة و ما أشبه ذلك، كما كانوا ينذرونهم بالعقاب الذي ينتظر الناس إذا خالفوا أوامر الله سبحانه و تعالى؛ حيث يكونون معاقبين في هذه الدنيا بنتائج أعمالهم و في النهاية ينتظرون مرّة ثانية العقاب الأليم.

الإعلام في العصر الروماني

كما تطور الإعلام في أيّام يوليوس قيصر (1)، فقد كانوا يصدّرون صحيفة تسمّى ب‍ «الحوادث اليومية» فيها كثير من الأخبار المختلفة من الأمور السياسية أو الاقتصادية أو الفكاهية و غيرها.

____________

(1) يوليوس قيصر: قائد عسكري و سياسي و مؤرخ و خطيب روماني، ولد سنة 101 ق. م. و قتل في مجلس الشيوخ سنة 44 ق. م.، بدأ نشاطه السياسي بمناوأة مجلس الشيوخ- الناتو- و مناصرة الشعب، حكم روما من سنة 49 ق. م. و إلى 44 ق. م.، تدرّج في المناصب السياسية و العسكرية فتولى القنصلية سنة 59 ق. م.، قام بحملته الشهيرة في بلاد الغال سنة 58- 49 ق. م.، قام بحملات عسكرية ضد إيطاليا و اليونان و مصر و إسبانيا فاحتلّ هذه الدول.

اختلفت الآراء فيه فبعضهم يرى أنه كان انتهازيا و يسعى للسلطة، بينما يرى البعض الآخر أنه كان يناصر الضعفاء، فقد كان هدفه إعادة مجد روما و سيطرتها. راجع موسوعة السياسية: ج 7 ص 472، موسوعة المورد: ج 2 ص 147.

332

الإعلام في العصر المجوسي

و في إيران ظهر نبي المجوس الذي كان مبعوثا من قبل الله سبحانه و تعالى كما في بعض الروايات الواردة عن أمير المؤمنين (عليه السّلام) ذكرها صاحب الجواهر (1)، و كان لهذا النبي كتاب كبير، لكنّهم قتلوه و أحرقوا كتابهم و لم يبق منه شي‌ء إلّا ما في أيدي المجوس في الحال الحاضر من كتاب تغلب عليه الأخلاقيات و يسمّى الكتاب ب‍ (أوستا) (2)، و لا يبعد أن يكون بعض هذا الكتاب من بقايا ذلك الكتاب الأصلي المنزل من عند الله سبحانه و تعالى؛ لأنّ بعض جمله يشبه عبارات الكتب السماوية المنزلة.

الإعلام في العصر الجاهلي

و في العصر الجاهلي كان من عادتهم الإشارة بالصور إلى وقائع خاصّة:

فلما كانت قبيلة ما تريد غزو قبيلة أخرى بحيث لا تبقي منهم أحدا كانوا يصطلحون لذلك بقولهم: «لا تذروا لهم نافخ نار و لا عامر دار و لا طالب ثار»، أي: اقتلوهم جميعا حتّى الصغار لكي لا يكون لهم في المستقبل من يطالبهم بالثأر، فإذا علم إنسان مصلح مثل ذلك جاء إلى القبيلة الثانية التي يراد غزوها و هو عار تماما عن الملابس فيؤشّر بيده نحو القبيلة التي تريد الغزو دلالة منه‌

____________

(1) راجع جواهر الكلام: ج 21 ص 229، و في الكافي (فروع): ج 3 ص 567 ح 4 ج 7 ص 4 ح 6، أنهم من أهل الكتاب، و كذا في التهذيب للطوسي: ج 4 ص 113 ب 20 ح 1، أنّ المجوس من أهل الكتاب. و كذا في وسائل الشيعة: ج 15 ص 126 ب 49 ح 20131 و غوالي اللآلي: ج 2 ص 99 ح 273.

(2) و قيل الآفستا، بمعنى المعرفة الحقيقية، و هو كتاب يضم خمسة مواضيع، و محوره الفكري بوجود إلهين، أحدهما إله الخير و يسمى آهورامزدا، و الثاني إله الشر و يسمى أهريمان.

333

على توجيه الإنذار إلى القبيلة المراد غزوها، على أنّ القبيلة الساكنة في هذا الجانب المشار إليه من الشمال أو اليمين أو الشرق أو الغرب تريد غزوكم هكذا، و لهذا قال الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) فيما يحكى عندنا: (أنا النّذير العريان) (1)، أي: أنتم مقبلون على أخطار في الدنيا و الآخرة لا تبقي و لا تذر، فاسمعوا كلامي لتنجوا من هذه المشكلة. كما و أنّ القبائل التي كانت تنذر في الجاهلية بهذا النمط من الإنذار كانت تستعجل في جعل خلفاء لها تمنعهم عن الكارثة إن تمكنوا من الخلفاء و إلّا رحلوا عن تلك المنطقة إلى محلّة بعيدة لا تتمكّن القبيلة الغازية من الوصول إليهم. ثم في العهد الجاهلي و في الجزيرة العربية بالذات، كانت تعقد الأسواق كسوق «عكاظ» (2) لأجل المبايعة و المزاوجة و الإعلام و المناقشة، ففي سوق عكاظ كانت القبائل العربية ترسل بضاعتها‌

____________

(1) كان الرجل إذا أراد إنذار قومه و إعلامهم بما يوجب المخافة نزع ثوبه و أشار به إليهم إذا كان بعيدا منهم ليخبرهم بما داهمهم. و اكثر ما يقوم به طليعة القوم. و قيل أن معناه: أنا النذير الذي ادركني جيش العدو فأخذ ثيابي فأنا انذركم عريانا. فقد ورد في كتب العامة عن الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم): مثلي و مثل ما بعثني اللّه به كمثل رجل أتى قوما. فقال: يا قوم أني رأيت الجيش بعيني و إني أنا النذير العريان فالنجاء النجاء! فأطاعته طائفة من قوم فأدلجوا و انطلقوا على مهلهم فنجوا. و كذبته طائفة طائفة منهم فأصبحوا مكانه فصبحهم الجيش فأهلكهم و اجتاحهم، فذلك مثل من أطاعني و اتّبع ما جئت به، و مثل من عصاني و كذّب بما جئت به من الحق. و أصبح يضرب به المثل في تحقيق الخبر و شدة الخطر و لكل أمر تخاف مفاجأته و لكل أمر لا شبهة فيه. راجع كتاب مجمع الأمثال للميداني: ج 1 ص 48 رقم 186، أمثال الحديث: ص 110، الأمثال النبوية للغروي: ج 1 ص 184 رقم 116، لسان العرب: ج 15 ص 48، كنز العمال: ج 1 ص 180 ب 1 ح 914.

(2) سوق عكاظ: من أسواق العرب في الجاهلية، موضعه بين نخلة و الطائفة و ذي المجاز، كانت تجتمع فيه القبائل مدة عشرين يوما، من هلال ذي القعدة إلى العشرين منه في كل سنة، يتبايعون فيه و يتاجرون و يتفادون الأسرى و يتحاكمون في الخصومات و ما أشبه، كما كان الشعراء يحضرون السوق لينشدوا ما أحدثوا من أشعار للتفاخر و الحماس و المجادلة. راجع الموسوعة العربية الميسرة و الموسّعة: ج 5 ص 2109.

334

و خطباءها و شعراءها من أجل بيع البضائع و الافتخار بالآباء و العشائر و حتّى بأبسط الأشياء عندنا الآن مثل ملبس جيّد أو فرس أصيل أو زوجة جميلة، و ما يحفظ من ذلك الشي‌ء الكثير.

الإسلام و الإعلام

و التطور في الكتاب و الإعلام ظهر بعد ظهور الإسلام، فبعد أن كان في مكّة على قول بعض المؤرّخين عشرة كتّاب فقط، لم يمر زمان حتّى صار في نيسابور (1) أربعة و عشرون ألفا من رواة الحديث و كتّابه حين استقبلوا الإمام الرضا (عليه السّلام) في قصة السلسلة الذهبية المشهورة (2)، و قد كان رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) أحيانا يطلق سراح الأسير إمّا مقابل أربعة آلاف درهم أو مقابل أن يعلّم الأسير عشرة من المسلمين القراءة و الكتابة، فصار انفجار النور انفجارا عظيما لا سابق له في التاريخ على ما نعرفه من تاريخ هذه الكرة الأرضية، و كان للكتابة أكبر الأثر في حفظ القرآن الحكيم و السنّة المطهّرة، و كان كلّ شي‌ء قيد التدوين من الغزوات و الحركات و السكنات و الأسفار و الأحداث و المنازعات و المخاصمات و الحروب و غيرها، و كان للإمام الصادق (عليه السّلام) دور كبير في نشر الوعي، و قد رأيت في بعض الكتب أنّ تلاميذ الإمام كانوا عشرين ألفا (3)، فإذا‌

____________

(1) و هي من توابع مدينة خراسان التي تقع شمال شرق إيران.

(2) و هو قول الإمام الرضا (عليه السّلام): كلمة لا إله الّا اللّه حصني فمن قالها دخل حصني و من دخل حصني أمن من عذابي. راجع عيون أخبار الرضا (عليه السّلام): ج 2 ص 134 ب 37 ح 4، معاني الأخبار: ص 370 ح 1، التوحيد: ص 25 ب 1 ح 23، بشارة المصطفى: ص 269، الأمالي للصدوق: ص 235 المجلس الحادي و الأربعون ح 8، سفينة البحار: ج 2 ص 114، ثواب الأعمال: ص 7.

(3) ذكر الشيخ الطوسي في رجاله ثلاثة آلاف راو من تلامذة الإمام الصادق (عليه السّلام)، و ترجم أبو العباس بن عقدة أربعة آلاف تلميذ للإمام الصادق (عليه السّلام)، و ترجم باقر شريف القرشي في

335

كان كل واحد منهم على الفرض المذكور أخذ مائة حديث صار الرقم كبيرا جدّا، بينما ذكر المؤرّخون أنّ أحد تلاميذ الإمام حفظ سبعين ألف حديثا، و آخر حفظ مائة و أربعين ألف حديثا، و كانت لهم أصول أربعمائة، كلّ واحد منها كتاب كامل (1)، و على مثل الإمام الصادق (عليه السّلام) يقاس الأئمّة الآخرون مع تفاوت سعة زمانهم أو ضيقها بحيث لم يسمح لهم نشر كثير علومهم، و كان الإمام السجاد (عليه السّلام)- على ما ذكر في التاريخ- قد أعتق خمسين ألف عبد بعد أن علّمهم الشرائع و السنن و الآداب و الأخلاق و الفضائل، فانتشروا في أصقاع العالم و نشروا العلم الغزير.

و ينقل عن أحد تلاميذ الإمام الصادق (عليه السّلام) و هو جابر بن حيّان الكوفي (2)

____________

موسوعته حياة الإمام الصادق المجلد السادس ل‍ 3652 تلميذ من تلامذة الإمام الصادق (عليه السّلام).

و قد ترجمت حياة بعض تلامذة الإمام الصادق (عليه السّلام) من قبل بعض العلماء، للتفصيل راجع سير أعلام النبلاء، رجال الطوسي، تذكرة الحفّاظ، النجوم الزاهرة، رجال الكشي، رجال النجاشي، رجال بحر العلوم، رجال المامقاني، خلاصة العلامة، معجم رجال الحديث، حلية الأولياء، فهرست ابن النديم، موسوعة حياة الإمام الصادق للقريشي، موسوعة الإمام الصادق للقزويني.

(1) كتب أربعمائة فقيه من تلامذة الإمام الصادق (عليه السّلام) أجوبة مسائلهم في أربعمائة مصنّف، سميت بالأصول الأربعمائة و قد جمعت في الكتب الأربعة- الكافي و الفقيه و التهذيب و الاستبصار- و غيرها.

(2) جابر بن حيان الأزدي الكوفي، سمي بجابر لأنه جبر العلم و أعاد تنظيمه، ولد في العراق و عاش في الكوفة، قتل أبوه لحب آل البيت (عليه السّلام) فتكفله الإمام الباقر (عليه السّلام) و شمله بألطافه و رعايته و رباه و فقهه. ثم من بعد شهادة الإمام الباقر رباه الإمام الصادق (عليه السّلام) و زوده بعلم الطب و الطبيعة و الكيمياء، و بما يحتاجه ليقوم بتطبيق ما علّمه إياه. سعى هارون العباسي لاعتقاله فاختفى حتى أيام المأمون.

يعدّ جابر مفخرة من مفاخر الإسلام لأنه أول المسلمين المشتغلين في علم الكيمياء و الطبيعة، و لا زالت نظرياته موضع اهتمام الباحثين و الدارسين في العالم، فإنّ جامعات اوربا و حتى القرن الخامس عشر كانت لا تدرس الّا كتبه، و كان اسم جابر في الغرب يعد ضمانا ضد الانتقادات و التهم، و سلطة علمية تفرض نفسها على الجميع. فقد ألّف 1500

336

أنّه ألّف ثلاثة آلاف كتاب في مختلف العلوم و الفنون.

و كتابا نهج البلاغة و الصحيفة السجادية كتابان شهيران، و فيهما من العلم و الأخلاق و العقيدة و التوحيد و مختلف فنون الحياة السلمية و الحربية و ما أشبه ذلك الكثير مما يصلح لإدارة العالم سلميا و حربيا و أخلاقيا و عائليا و غير ذلك، و من الواضح أنّ السياسة كان لها الدور الكبير أيضا في باب الإعلام‌

____________

رسالة في الكيمياء و مثلها في الطب. و ترجمت أغلب مؤلفاته إلى اللغات الأجنبية.

يعدّ جابر أول من أشار إلى طبقات العين، و أول من أثبت إمكان تحويل المعدن الخسيس إلى الذهب و الفضة. حيث قال بالطبائع الأربعة: الحرارة و البرودة و اليبوسة و الرطوبة، و هذه الأربعة، اذا اجتمعت الحرارة و اليبوسة يكونان النار، و اذا اجتمعت الحرارة مع الرطوبة يكونان الهواء، و اذا اجتمعت البرودة و اليبوسة يكونان الأرض، و اذا اجتمعت البرودة و الرطوبة يكوّنان الماء، و ليس في الطبيعة كائن يخلو تركيبه من أن يكون واحدا من هذه الأجسام أو مزيجا مركبا منها، و لا فرق في ذلك بين الجماد و النبات و الحيوان الّا في نوع المركب و درجة التركيب. و من هذا المنطلق نستطيع أن نحوّل المعادن بعضها إلى بعض، لانّ المعادن فيها مقوّمين، هما: الكبريت و الزئبق و هما يتكونان من النار و الهواء.

و قد وصف ابن خلدون براعة جابر في علم الكيمياء في مقدمته: ص 447 قائلا: «إمام المدوّنين فيها جابر بن حيان حتى إنهم يخصّونها به، فيسمونها علم جابر».

و قال عنه برتلّو: «إن اسم جابر ينزل في تاريخ الكيمياء منزلة أرسطو في تاريخ المنطق».

يقول جابر بن حيان عن الإمام الصادق (عليه السّلام) الذي علّمه الكيمياء: لو لا أنّ هذه الكتب باسم سيدي (صلوات اللّه عليه) لما وصلت إلى حرف من ذلك إلى آخر الأبد، لا أنت و لا غيرك إلّا في كل برهة عظيمة من الزمن.

من مؤلفاته: الخواص الكبير، الأركان، البيان، النور، التدابير، الدرّة المكنونة، الخالص، الميزان الصغير، سر الأسرار، الإيضاح، الروضة، الأحجار، الزئبق، شرح المجسطي، الرحمة، خواص إكسير الذهب، السبعين، السموم، الحاصل، إخراج ما بالقوة إلى الفعل، أسرار الكيمياء، علم الهيئة، البستان.

عن جابر راجع الإمام الصادق ملهم الكيمياء لمحمد يحيى الهاشمي، الإمام الصادق كما عرفه علماء الغرب لجماعة من المستشرقين، الإمام الجعفر الصادق للدكتور محمد حسين الصغير، جابر بن حيان للمؤلف زكي نجيب محمود، جريدة العالم: ج 2 ص 192.

337

و نشر العلم و الثقافة، و كمثال لذلك أن الفاطميين (1) نشروا الدعوة نشرا غريبا، و كان منهم شيعة إمامية و شيعة غير إمامية كما يرى المطالع في التاريخ، و كثير منهم كانوا من النزاهة و الفضيلة في مرتبة رفيعة و قد أخذوا لفظ «الداعي» الذي‌

____________

(1) الدولة الفاطمية، مهّد لقيامها أبو عبد اللّه الحسين بن أحمد بن محمد، المعروف بأبي عبد اللّه الشيعي، المولود في صنعاء، حكمت من 297 ه‍ (909 م)، و استمرّ حكمها إلى 567 ه‍ (1171 م)، و كان عدد حكّامها أربع عشرة خليفة؛ ابتداء بعبد اللّه «المهتدي باللّه» و مرورا بابنه محمد «القائم بأمر اللّه» و إسماعيل «المنصور باللّه» و معد «المعز لدين اللّه» و نزار «العزيز باللّه» و المنصور «الحاكم بأمر اللّه» و علي «الظاهر لإعزاز اللّه» و معد «المستنصر باللّه» و أحمد «المستعلي باللّه» و المنصور «الآمر بأحكام اللّه» ثم ابن عمه عبد المجيد «الحافظ لدين اللّه» و ابنه اسماعيل «الظافر باللّه» ثم عيسى «الفائز بنصر اللّه» و انتهاء بعبد اللّه «العاضد لدين اللّه»،- و يرى المحقق حسن الأمين في كتابه صلاح الدين الأيوبي بين العباسيين و الفاطميين و الصليبيين أن الخلافة الفاطمية انهارت في زمن المستنصر باللّه عند ما استولى بدر الجمالي أمير الجيش سنة 466 ه‍ على البلاد و أصبح الخليفة محكوما عليه بالإقامة الجبرية، ثم عين بدر الجمالي بعده الأفضل ثم الحافظ .. و ابتدأ سلطانهم بأن حكموا تونس و اتخذوا قيروان عاصمة لها ثم أخضعوا الشمال الإفريقي كلّه ثم مصر؛ في عهد الخليفة المعز لدين اللّه، الذي مدّ حدود حكمه إلى شواطئ المحيط الأطلسي، و أنشأ مدينة القاهرة و بسط نفوذه على سورية و فلسطين و لبنان. و مجموع خلافتهم مائتا سنة و اثنتان و سبعون و بضعة أيام، منها مائتان و ثمان سنين في القاهرة، ففي عهدهم أنشئت المدارس و المكاتب و اقتنيت الكتب النفيسة، و بني مرصد جبل المقطم. و من إنجازاتهم: إيجاد وحدة التكامل السياسي بين المغرب و المشرق؛ فأصبح المغرب و ملحقاته: صقلية و قوصرة و فلورية، و مصر و ملحقاتها: و هي الشام و الحجاز و اليمن؛ وحدة سياسية قاعدتها القاهرة، بعد أن كانت كيانات مجزأة، و من إنجازاتهم أيضا: وقوفهم بوجه الدولة البيزنطية و الصليبيين، كما أسّسوا جامع الأزهر و جامع الحاكم و دار الحكمة. و لهم الفضل في تعريب القسم الإفريقي و في حماية الشواطئ الإفريقية الشمالية من الغزو الصليبي، و بنوا لأجل ذلك قاعدة عسكرية قوية، تضم خمسة آلاف ربان و 200 سفينة، و أضحت المهدية وسوسة و مرافئ صقلية مركزا لهذه السفن، و كان لهما أسطولان في البحر المتوسط و البحر الأحمر و لهم موانئ على البحر المتوسط هي:

الإسكندرونة و دمياط في مصر، و عسقلان و عكا و صور و صيدا في الشام، و عيذاب على البحر المتوسط. راجع «المجالس و المسايرات» للقاضي النعمان، «أعيان الشيعة» لمحسن الأمين، «اتعاظ الخلفاء بأخبار الأئمة الفاطميين الخلفاء» للمقريزي، «شمس العرب تسطع على الغرب» للمؤلفة زيغريد هونكة.

338

كانوا ينعتون به دعاتهم مقتبسا من قوله سبحانه و تعالى: يٰا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنّٰا أَرْسَلْنٰاكَ شٰاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِيراً. وَ دٰاعِياً إِلَى اللّٰهِ بِإِذْنِهِ وَ سِرٰاجاً مُنِيراً (1)، و قبل نصف العالم الإسلامي دعوة الفاطميين في مصر و سوريا و غيرهما حتّى بدّلها صلاح الدين الأيّوبي (2) بقوّة السيف و إحراق الكتب و قتل مليون إنسان إلى دعوة أخرى،

____________

(1) سورة الأحزاب: الآيتان: 45- 46.

(2) صلاح الدين يوسف بن نجم الدين بن شاذي الأيوبي، ينحدر من سلالة فرنسية من جهة الأم؛ كما صرح بذلك الدكتور الفرنسي لويس بوزيه في محاضرة ألقاها في مؤتمر صلاح الدين الأيوبي في نيسان من سنة 1994 م، هاجر جدّه شاذي مع ولديه نجم الدين و أسد الدين إلى بغداد و عيّن على قلعة تكريت، و يعد مؤسس الدولة الأيوبية و التي أسماها باسم عائلته و استمر حكمها من سنة 564 ه‍ (1169 م) و إلى 648 ه‍ (1250 م)، و أطيح بها من قبل المماليك، و قد حكموا مصر و بلاد الشام و بعض بلاد العراق و الجزء الجنوبي من شبه جزيرة العرب- اليمن-، و عدد حكامها ثمانية أشخاص، أولهم: صلاح الدين و آخرهم نوران شاه. ولد صلاح الدين في تكريت سنة 532 ه‍ (1137 م) و هو من أصل كردي، و عاش في الشام عشر سنوات في عهد نور الدين محمود بن عماد الدين زنكي سلطان السلاجقة، ثم ذهب مع عمه أسد الدين شيركوه إلى مصر مع ثمانية آلاف فارس حيث أرسلهم نور الدين زنكي استجابة لدعوة الخليفة الفاطمي- العاضد- الذي طلب مساعدته مرارا للردّ على الصليبيين، الذين زحفوا على عسقلان حتى وصلوا إلى «بليس» و هددوا القاهرة ثم تقهقروا عنها دون قتال، و قد قبل نور الدين مساعدة العاضد بشرط أن يمتلك ثلث مصر، و عند ما وصل شيركوه إلى القاهرة، عهد إليه العاضد بمنصب الوزارة فبقي فيها مدة شهرين و خمسة أيام، حيث وافاه الأجل، ثم عهد من بعده لصلاح الدين، و لكن صلاح الدين سعى للتخلص من العاضد، فانقلب على الحكم و قضى على الدولة الفاطمية و خطب للعباسيين و اعترف بسلطة الخليفة العباسي صوريا سنة 566 ه‍ (1171 م)، و قد حكم مصر أربعا و عشرين سنة من 564 ه‍ (1169 م)، و مات سنة 589 ه‍ (1193 م) عن عمر يناهز السابعة و الخمسين. اشتهر صلاح الدين بالإدمان على الخمر و ارتكاب الفواحش؛ و هذا ما صرح به أحد أعوانه و هو ابن شدّاد في كتابه النوادر السلطانية، و كذا ذكره سير أعلام النبلاء ج 1 ص 279 و زبدة الحلب في تاريخ حلب المجلد الثاني، اتّسم حكمه بالديكتاتورية و الاستبداد و أجبر الناس على اعتناق المذهب الشافعي، و حارب مذهب الشعب المصري و هو مذهب التشيع، و حبس علماءهم و كان يتتبع آثارهم لقتلهم، فقد قتل مليون مسلم شيعي و سجن عشرة آلاف شخص منهم ذكورا و إناثا و بكافة الأعمار بعد أن

339

و إلى الآن تجد آثار الدعوة الفاطمية في هذين البلدين و أطرافهما، و كمثال‌

____________

صادر ما يملكون؛ حيث سجن الذكور كهولا و شبابا و أطفالا في سجن مدى الحياة، مصفّدين بالسلاسل و القيود، و سجن النساء عجائز و فتيات في سجن آخر و بنفس الصفة و الطريقة، و منعوهم من التناسل؛ لتنقطع ذرية الشيعة، و استمر هذا الحال بالمساجين سنوات متتالية حتى انقرضت الدولة الأيوبية.، كما أنه قتل الفيلسوف السهروردي، و عزل قضاة الشيعة و صلب بعضهم، أمثال: هبة اللّه بن كامل و عبد الصمد الكاتب و داعي الدعاة بن عبد القوي، و كان يقتل كل من يمدح أهل البيت (عليهم السّلام) أو يذكر فضائلهم فيقطع لسانه و يديه ثم يرجمه، كما قتل الشاعر عمارة اليمني، و كان يأخذ الضرائب و المكوس من الشيعة لتشيعهم و أقلها خمسمائة ألف درهم، و قد أحرق المكتبات سنة 574 ه‍ بعد أن أضرم النار فيها. و ألقى بعضها الآخر في نهر النيل و ترك قسما منها في صحراء سيناء فسفت عليها الرياح حتى صارت تلالا، عرفت بتلال الكتب، كما أن حمّامات القاهرة بقيت ستة أشهر تحرق الكتب لتسخين المياه في مراجلها و بعض هذه الكتب بيع و بعضها أخذه العبيد و الإماء متّخذينها أحذية لهم!. و من المكتبات التي أحرقها «خزانة الكتب» التي أنشأها «العزيز باللّه» سنة 365 ه‍؛ و كانت تحتوي على مليونين و ستمائة ألف كتاب في جميع العلوم، يقول جرجي زيدان في تأريخ التمدن الإسلامي: ج 2 ص 229: «كانت تحتوي على ثمانية عشر ألف كتاب في العلوم القديمة و ستة آلاف و خمسمائة جزء من كتب النجوم و الهندسة و الفلسفة، و كان فيها 340 ختمة قرآن بخطوط منسقة مزينة بالذهب و مجلدة بشكل نفيس و كان فيها 1200 نسخة من تأريخ الطبري»، و أحرق «دار الحكمة» التي أنشأها «الآمر باللّه» سنة 395 ه‍ و كانت تضم أكثر من مائة ألف كتاب. و يقول الدكتور ألكسندر ستيفيتش في كتابه تاريخ الكتاب القسم الأول: ص 143 ما نصه: «و قد سجلت نهاية العصر الفاطمي بداية انهيار المكتبات الكبرى في القاهرة فقد أدى النهب و الحرائق و اللامبالاة إلى القضاء على قسم كبير من ثروة المكتبات التي كان الخلفاء الفاطميون و هم من محبي الكتب قد أنفقوا عليها الكثير من اهتمامهم و ثروتهم»، و من الجرائم التي تفرد بها أنه فرق بين رجال الشيعة و نسائهم بعد أن سجنهم مصفدين بالسلاسل و القيود حتى لا يتناسلوا، و جعل يوم العاشر من المحرم- يوم استشهاد سبط الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم)- يوم عيد، نكاية بالإمام الحسين (عليه السّلام)، و منع ذكر «حيّ على خير العمل» في الأذان و صادر أموال الناس و أعطاها لجنده و غير ذلك ممّا يندى له جبين كل صاحب شرف و غيرة و دين و إنسانية، لمزيد من التفصيل راجع كتاب صلاح الدين الأيوبي بين العباسيين و الصليبيين و الفاطميين للباحث حسن الأمين، مستدركات أعيان الشيعة: ج 2 ص 356 و ج 4 ص 243، شذرات الذهب: ج 4 ص 298، الخطط للمقريزي: ج 1 ص 408 و ص 496.

340

على ما ذكرناه من قوّة دعوتهم، ما ذكره المعز لدين الله الفاطمي (1) قائلا:

«ما من جزيرة في الأرض و لا إقليم إلّا و لنا فيه حجج و دعاة يدعون لنا و يأخذون ببيعتنا و يذكرون رجعتنا و ينشرون علومنا و ينذرون بأسنا و يبشرون بأيامنا مع تصاريف اللغات و اختلاف الألسن، و في كلّ جزيرة و إقليم رجال يفهمون و عنهم يأخذون حسب قول الله عزّ و جلّ: وَ مٰا أَرْسَلْنٰا مِنْ رَسُولٍ إِلّٰا بِلِسٰانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ (2). يريد المعزّ بقوله: «و يذكرون رجعتنا» رجعة الإمام المهدي عجّل اللّه تعالى فرجه و آبائه، كما دلّ على ذلك متواتر الروايات الواردة عن الرسول و الأئمّة الطاهرين (عليه السّلام)، فمع أنّ الفاطميين كانوا مهددين من قبل الدولة العباسية بمختلف أنواع التهديد حتّى أنّ ابن خلدون (3) ذكر قائلا: «و كان أبواق‌

____________

(1) معد بن إسماعيل المشهور بالمعز لدين اللّه، رابع خلفاء الدولة الفاطمية، ولد سنة 319 ه‍ (931 م) و مات سنة 365 ه‍ (975 م)، تربّع على العرش في المغرب سنة 341 ه‍ (952 م) و إلى سنة 361 ه‍ (972 م)، عرف بتدبيره و حسن إدارته و سياسته العادلة و ثقافته الواسعة و إنشاده للشعر. توسعت في عهده الدولة الفاطمية لتشمل مصر و بلاد الشام و مكة و المدينة و إفريقيا و طرابلس و صقلية. و في عهده أنشئت القاهرة و اتخذها عاصمة له و ذلك سنة 362 ه‍ (972 م) و بنى جامع الأزهر و أسس دار الحكمة. راجع: وفيات الأعيان: ج 5 ص 224، الموسوعة التاريخية للخلفاء الفاطميين: ج 4 للدكتور عارف تامر.

(2) سورة إبراهيم: الآية 4.

(3) عبد الرحمن بن محمد الكندي، الملقب بولي الدين نسبة إلى توليه منصب قاضي القضاة في مصر، و المشهور بابن خلدون، فيلسوف و مؤرخ، له باع في علم الاجتماع، ولد في تونس رمضان سنة 732 ه‍ (أيار 1332 م)، و توفي في القاهرة رمضان سنة 808 ه‍ (آذار 1406 م) و له من العمر 78 سنة، تنقل في بلاد المغرب و الأندلس ثم أقام بتلمسان ثم عاد إلى تونس و منها انتقل إلى مصر، شغل مناصب رفيعة في دولة بني مرين، فشغل منصب القضاء على المذهب المالكي في عهد السلطان أبي سالم الظاهر برقوق، نزح إلى الأندلس سنة 776 ه‍ و أخذ يمتهن الخطابة و التدريس، و كان من المقرّبين لثالث ملوك بني الأحمر، أبي عبد اللّه؛ و الذي كلفه بالانكباب على كتابة التاريخ، كما استأثر بعدّة وظائف حكومية و قضائية في الأندلس خلال خمس و عشرين سنة، له عدة مؤلفات، منها: «العبر و ديوان المبتدأ و الخبر في أيام العرب و العجم و البربر و من عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر» التي انتهى من

341

الدولة العباسية يطعنون بالنسب الفاطمي، و يؤولون أعمال الحاكم الحسنة تأويلا سيئا، فيقولون: منع النزهة عن ضفاف النيل، و قطع رزق المنجمين، و هدم بيوتا، و قتل كلابا و خنازير، و أراق خمورا، و نحى بعض الموظّفين، و قطع إحسانه عن قوم عوّدهم الإحسان و جازى بعض التجّار» إلى آخر ما ذكره ابن خلدون، إلّا أنّهم تمكنوا من الاستيلاء على بلاد شاسعة و نشروا الدعوة و أقاموا العدل في حدود تصوّرهم و نشروا العلم و فتحوا المكتبات و احترموا العلماء، و لهم آثار حسنة جليلة باقية إلى الآن في تلك البلاد. و قد قامت الدول الشيعية منذ صدر الإسلام هنا و هناك حتى أن القرن الرابع الهجري كان فيه كثير من البلدان الإسلامية تحكمها حكومات شيعية، فتجد الحكّام الشيعة في مثل إيران كالصفويين (1) و غيرهم ممّا أحصى جملة منها السيد محسن الأمين‌

____________

كتابتها سنة 779 ه‍، و الذي اشتهر ب‍ «مقدمة ابن خلدون»، و له كتاب في الحساب، و رسالة في المنطق. للتفصيل راجع المجلد السابع من مقدمة ابن خلدون، ابن خلدون لتيسير شيخ الأرض، الأعلام للزركلي: ج 4 ص 106، الموسوعة العربية الميسرة و الموسعة: ج 1 ص 62.

(1) الصفويون سلالة إسلامية شيعية، تأسست على أنقاض الحكم المغولي التيموري، و تنسب إلى «صفي الدين الأردبيلي»، المولود سنة 650 ه‍ (1252 م) و المتوفى سنة 735 ه‍ (1334 م)؛ و قد قام اسماعيل بن حيدر الصفوي المولود سنة 893 ه‍ (1488 م) حفيد صفي الدين بالقضاء على «الآق‌قويونلو» الحاكم في أذربيجان و العراق و اتخذ «تبريز» عاصمة له، و لقّب بشاه، و حكمت هذه السلالة إيران مدة مائتين و خمس و ثلاثين سنة منذ سنة 905 ه‍ (1500 م) و إلى 1140 ه‍ (1728 م)، و قد حكم اسماعيل من سنة 905 ه‍ (1500 م) و استمر إلى 930 ه‍ (1524 م)، و قد خاض حروبا متعددة مع العثمانيين؛ و الذين هزموه في معركة «جالدران» قرب مدينة «تبريز» سنة 920 ه‍ (1514 م)، ثم حكم من بعده ابنه «طهماسب الأول»، الذي اتّخذ «قزوين» عاصمة له سنة 962 ه‍ (1555 م)، و الذي حكم 54 سنة، ثم جاء بعده «إسماعيل الثاني» و حكم سنتين، ثم من بعده «محمد خدابنده بن طهماسب الأول» و حكم عشر سنوات، ثم «شاه عباس الأول ابن محمد»، الذي نقل العاصمة إلى «أصفهان» سنة 1001 ه‍ (1593 م)، و حكم أربعا و أربعين سنة، ثم جاء بعده «شاه سليمان»، حفيد شاه عباس الأول. و كان آخر ملوكهم «شاه حسين»، الذي حدثت في عهده فتنة «الأفغان»؛ عند ما احتلّ ملكها «شرف الأفغاني» أصفهان، و اعتقل «شاه حسين» و قتله سنة

342

في أعيان الشيعة و الشيخ محمد جواد مغنية في كتابه الدول الإسلامية إلى غير ذلك.

و قد عرف نابليون أثر الصحافة و الإعلام و الرأي العام، فكان يقول: «أربع جرائد ترهبني أكثر من مائة ألف بندقية»، و قد اهتم بإصدار الصحف في البلاد التي يحتلها سواء في أوربا أو البلاد الإسلامية لتعزيز موقفه و ليصنع لنفسه هالة و شهرة عسكرية و سياسية، كما كان هارون العباسي (1) يقول ما يشبه ذلك‌

____________

1140 ه‍ (1728 م) و تركه ثلاثة أيام بدون غسل و لا كفن، و أمر ملك الأفغان بهدم المدارس و المساجد و المكتبات في إيران حتى قيل: إن حمّامات و أفران العاصمة أصفهان كانت تسخن لأكثر من شهر بواسطة كتب مكتبات الصفويين.

(1) هارون بن محمد المهدي بن عبد اللّه المنصور، خامس خلفاء بني العباس و أوسعهم شهرة، و البالغ عددهم 37 خليفة، ولد في مدينة الري الإيرانية. و تقع في أطراف طهران الحالية.

سنة 148 ه‍ (765 م)، و مات في جمادى الأولى سنة 193 ه‍ (809 م) في قرية سناباد عند ما ذهب إلى خراسان لقمع ثورة رافع بن الليث حفيد نصر بن سيار عن عمر يناهز 47 سنة، قال الصولي: خلّف الرشيد مائة ألف ألف دينار و من الأثاث و الجواهر و الورق و الدواب ما قيمته مائة ألف ألف دينار و خمسة و عشرون ألف دينار.

و حكم هارون سنة 170 ه‍ (786 م)، و امتد حكمه 23 سنة و شهرا و تسعة عشر يوما، و خلف عشرين ولدا نصفهم ذكور و نصفهم إناث، و اتّسم حكمه بالظلم و الاستبداد و على الخصوص لأئمة أهل البيت (عليهم السّلام) و أتباعهم، فقد قتل الإمام الكاظم (عليه السّلام) بالسم بعد أن سجنه عشر مرات في البصرة و بغداد، و آذى الإمام الرضا (عليه السّلام) و أراد قتله و تصفيته جسديا عدّة مرات، و كذا قتل الطالبيين. و كان هارون يسعى دائما إلى طمس المذهب الشيعي، و الآثار الإسلامية، و بالأخص العتبات المقدسة في مدينة كربلاء فقد هدّم قبر الإمام الحسين (عليه السّلام) و حرث الحرم و قطع شجرة السدرة التي كانت معلما لإرشاد الزائرين و ذلك سنة 193 ه‍، و قد أضحى العلماء في عهده يتحامقون أمثال بهلول بن عمرو و عليان و عيناوة، و من وسائل قتله للأبرياء بناء الأعمدة المجوّفة و وضع الإنسان فيها ثم سد فوهة العمود فيبقى المعذب فيه حتى يأتيه الموت بتلك الحالة، و بنى سياسته ضد خصومه على أسلوب خلق الفتن و التآمر و الاغتيال و الدعاية في طعن النسب و في الإيديولوجية و في الهجوم العسكري إن تسنى له ذلك، و اهتم بالغناء و المغنين و قرّب الكثير منهم و أجزل العطاء عليهم، فقد أعطى سفيان بن عيينة مائة ألف دينار، و إسحاق الموصلي مائتي ألف دينار،

343

لهشام بن الحكم و هو شاب لم تنبت له لحية؛ إذ كان يقول: «إنّ لسان هذا أحدّ عليّ من مائة ألف سيف».

الإعلام في العصر الحديث

أمّا الإعلام في العصر الحديث الذي يعنى بتقوية الرأي العام في احتضان الحكومة و في تقديم حزب على حزب و في إجراء الانتخابات و ما أشبه ذلك، فقد أصبح جزءا من حياة الناس في شتى أنحاء العالم و لم يعد الاهتمام بالرأي العام مقصورا على الرأي العام المحلّي و على كلّ دولة بالنسبة إلى رعاياها بل‌

____________

و مروان بن أبي حفصة خمسة آلاف دينار، و كان يجمعهم في مجلس واحد و يقترح عليهم في الأصوات ليطرب هو و من معه، و قد اختار له إسحاق الموصلي من الغناء مائة صوت، عرفت بالأصوات المائة المختارة، التي وضع أبو الفرج الأصفهاني فيها كتاب الأغاني. و كان أخو هارون، إبراهيم، المعروف بابن شكلة قد بلغ منزلة بالغناء و العزف و المنادمة حتى اشتهر بشيخ المغنين، و قد ذكر في التاريخ أنه لما عجز إبراهيم عن توزيع عطاء الناس؛ لصرفها في ملذاته، قال قوم من أهل بغداد هازئين مستهزئين: «أخرجوا لنا خليفتنا يغني لأهل هذا الجانب ثلاثة أصوات و لأهل هذا الجانب ثلاثة أصوات فتكون عطاء للجميع»، و كانت أخت هارون، عليه، تغني و أخوها الآخر، يعقوب، يزمّر لها على الغناء. و قد قال الشاعر أبو فراس الحمداني مقارنا بين أفعال العباسيين و العلويين قائلا:

منكم علية أم منهم و صاحبكم * * * شيخ المغنين إبراهيم أم لهم

تبدو التلاوة من أبياتهم سحرا * * *و من بيوتكم الأوتار و النغم

ليس الرشيد كموسى في القياس و لا * * *مأمونكم كالرضا إن أنصف الحكم

راجع: الأعلام للزركلي: ج 8 ص 62.

ثار عليه يحيى بن عبد اللّه بن أبي طالب في بلاد الديلم سنة 176 ه‍ (792 م).

و قد عدّ بعض المؤرخين هارون أول من جعل للمغنين و المغنيات مراتب و طبقات، اقتداء ب‍ «أردشير و كسرى» حكام فارس، و أول خليفة لعب بالكرة و الصولجان و هي لعبة فارسية، كما ذكر ذلك السيوطي في تاريخ الخلفاء: ص 237 و الزركلي في الأعلام: ج 9 ص 43. و قد شاعت في زمانه لعبتا الشطرنج و النرد.

344

اتّسع نطاق هذا الاهتمام حتّى أصبح يشمل الرأي العام العالمي، فالحكومتان العالميتان الشرقية الشيوعية و الغربية الرأسمالية كانتا و لا زالتا تخصّصان رصيدا كبيرا جدّا لنشر أفكارهم في طول البلاد و عرضها.

و قد عقد مؤتمر المائدة المستديرة الثاني لرؤساء تحرير الصحف الآسيوية تحت رعاية منظمة اليونسكو، و جاء فيه: «هناك دور هام يتعيّن على وسائل الإعلام الجماهيري أن تضطلع به، و هي تستطيع بالفعل الاضطلاع بهذا الدور، و هو التعجيل بالتطوّر الاجتماعي و الاقتصادي في آسيا. ذلك أنّ مشروعات التنمية لا تستطيع أن تنجح إلّا بواسطة المشاركة من جانب الشعوب، الأمر الذي لا يتحقّق إلّا بمساعدة من جانب وسائل الإعلام، أي الصحافة المطّلعة التي تتدفّق حيوية، و برامج الإذاعة و التلفزيون المناسبة» (1).

أقول: لكن لا يخفى أنّ هذه التوصيات بقيت حبرا على ورق؛ لأنّه ليس وراءها القوّة الكافية، فإنّ هذه الدول إما دول ديكتاتورية، هم عملاء الغرب، يقولون ما لا يفعلون بل يفعلون ضدّ ما يقولون، أو ديمقراطية صورية، لا حقّ لها في اجتياز الخطّ الأحمر الموضوع من قبل الدول الغربية حتّى لا تتمكن أن تنهض هذه الدول، و لذا ترى كل شي‌ء في هذه الدول في أيدي الغربيين و أحيانا في أيدي الشرقيين قبل التدهور الذي أصاب البلاد الشيوعية، أمّا بعد التدهور فقد استبدّ النظام العالمي الجديد بالأمر كله، فقد قال أحد الأساتذة:

«شهدت السنوات الثمانون من القرن العشرين أزمات خانقة امتدت إلى كلّ مجالات الحياة، و بعد الانتعاش النسبي الذي شمل عددا لا يستهان به من البلاد‌

____________

(1) راجع كتاب الرأي العام و تأثره بالإعلام و الدعاية: الكتاب الثاني: ص 35 للدكتور محمد عبد القادر حاتم.

345

النامية نتيجة الثورة الصناعية و اتساع ناتج العالم الثالث في المحافل الدولية و تقوي شوكة إسرائيل و تأثير كلّ ذلك على معنويات شعوب الجنوب، دارت الأيّام و أتى ردّ الفعل بأشدّ ما يكون، فإذا بالأزمة الاقتصادية تعصف بالمكاسب الهشة و تدفع بها في مهب الرياح، ناشرة المجاعة و الإفلاس بدون أدنى اعتبار، و إذا بالقوى العظمى تسعى بكل أمانيها إلى استرجاع ما فاتها و السيطرة على ما تجاوزها مشعرة بذلك العالم النامي بأنّ استقلاله السياسي و الاقتصادي و الثقافي مقيّد بمصالحها قبل كلّ شي‌ء، و قد انعكست كلّ هذه العناصر من المنظّمات الدولية حيث تجلّت النزاعات الدفينة بكلّ وضوح حتّى أصبحت هذه الهياكل المحدثة لخدمة الانفراج مهدّدة بالانفجار، و كان في مقدّمتها بطبيعة الحال قلعة التربية و العلوم و الثقافة، اليونسكو التي سقطت في نظر الدول الكبرى في أيدي الجنوب و حركة عدم الانحياز، فدخلت أكثر من غيرها في دوامة الاهتزاز و الأزمة التي تتخبط فيها هذه المنظمة لها في مفهوم رجل الشارع الغربي مبررات كثيرة، و لكن ليس لها علاقة بما ذكر فهي تعدو أساسا إلى سوء التصرّف الإداري و التبذير و المبالغة في الاهتمام بما لا يعني المنظّمة من مجالات النشاط، و مهما يكن الأمر فإنّ من المسلم به اليوم أن منطق الأزمة يعود أولا و بالذات إلى مطالبة العالم النامي بإقرار نظام عالمي جديد للإعلام و الاتّصال، و هذا استنتاج مبني على التقارير الرسمية و المقالات الصحافية. و قد أيّد هذه النظرة ما ورد في كتاب أمريكي صدر في بداية ألف و تسعمائة و أربع و ثمانين تحت عنوان «المسابقة العجيبة»، و جاء فيه: إنّ الولايات المتّحدة الأمريكية عزمت على مغادرة اليونسكو بتعاطف هذه المنظمة مع العالم الثالث حول هذا الموضوع ... إلى آخر كلامه. و قد قال أحد العلماء المعاصرين: «إنّ بناء الدولة اقتصاديا و اجتماعيا و سياسيا يتطلب الاستعانة بشتّى الوسائط‌

346

و وسائل الإعلام سواء أ كان ذلك عن طريق التبليغ بالإعلام لشخص إلى شخص أو عن طريق تبادل الإعلام بين جماعات منظمة أو عن طريق الإعلام الجماهيري عبر المتنفّذين في الصحافة و المطبوعات و الإذاعة و التلفاز و السينما و الفنون الأخرى».

347

العلاقات العامة في العصر الحديث

مسألة: ينبغي التوجه للعلاقات العامة (1) لإزالة الالتباس و سوء التفاهم‌

____________

(1) العلاقات العامة: مصطلح شاع استعماله في نهاية القرن التاسع عشر الميلادي، و يعتمد على حقيقة علمية مفادها أنّ الإنسان كائن اجتماعي بطبيعته فلا يمكن له أن يعيش بمعزل عن الآخرين.

و اختلف العلماء في تعريف العلاقات العامة مثلما اختلفوا في تحديد طبيعتها، و قد جمع أحد الباحثين الأمريكيين تلك التعاريف و أوصلها إلى مائتي تعريف. و نحن نذكر بعضها بغضّ النظر عن الملاحظات و النقاشات حولها:

1- علم يدرس سلوك الأفراد و الجماعات دراسة موضوعية بغية تنظيم العلاقات الإنسانية على أسس من التعاون و المحبة و الوعي 2- الجهود المتصلة الواعية الموجهة التي تستهدف إيجاد صلات و دية، تقوم على الفهم المتبادل بين هيئة و جمهورها 3- الجهود التي يبذلها فريق ما، لإقامة العلاقات الطيبة و استمرارها بين أعضائه، و بينه و بين مختلف قطاعات الرأي العام 4- الجهود التي يبذلها فريق ما، لإقامة علاقات الثقة و استمرارها بين اعضائه، و بين الفريق و بين الجماهير المختلفة التي تنتفع بصورة مباشرة أو غير مباشرة من الخدمات الاقتصادية و الاجتماعية التي تحققها المؤسسة 5- وظيفة إدارة دائمة و منظمة، تحاول المؤسسة العامة أو الخاصة عن طريقها أن تحقق مع من تتعامل أو يمكن ان تتعامل معهم، التفهم و التأييد و المشاركة.

راجع كتاب مبادئ في العلاقات العامة: ص 9- 12 للمؤلف حسن الحلبي 6- إعلام يعطي للجمهور، و إقناع يوجّه إليه لتعديل مشاعره و تصرفاته، و مجهود لخلق تكامل بين المشاعر و الأفعال 7- الترويج لإيجاد التفاهم و الصلات القوية بين المنظمة و أفرادها و أي مجموعة من المجموعات أو الأفراد أو المنظمات. و ما ينتج عن هذا التفاهم من إقامة سمعة طيبة و علاقة مستمرة 8- وظيفة إدارية تقيّم اتجاهات الجمهور و تحقق سياسات و تصرفات الفرد أو التنظيم مع المصلحة العامة، و تضع و تنفّذ برنامج عمل للفوز بثقة الجمهور و تقبّله للمؤسسة راجع كتاب العلاقات العامة: ص 117 للدكتور عادل حسن.

و قد اختلف العلماء في تحديد تاريخ العلاقات العامة، فبعضهم أرجأها إلى بداية النشاط

348

و الجهل و نقص المعلومات، و لأجل خلق التوافق و الانسجام و فهم المصالح بين الأشخاص و الأشياء سواء في نطاق المؤسسة أو المجتمع أو الدولة، فإنّ العلاقات العامّة في العصر الحديث أصبحت من الصعوبات بمكان؛ إذ الدعايات المضادة و كثرة توقّعات الجماهير- بكثرة الصناعات في البلاد- و الحالة المادية التي طغت على المعنويات، سبّبت أن تكون العلاقات العامّة صعبة سواء علاقات الحاكم برعيته أو علاقات الشعب بالحاكم أو علاقات الشعب بعضهم مع البعض الآخر، فإنّ المجتمع الذي يسير حكمه في يسر و سهولة هو المجتمع الذي تكون فيه هذه الأمور الثلاثة، أي علاقات بعض الناس ببعض حسنة و علاقات الحاكم بالشعب حسنة و علاقات الشعب بالحاكم حسنة، فإنّ هذه الأمور مع صعوبتها في نفسها تلاقي مقاومة شديدة من قبل الدعايات المضادة، مثلا: الديمقراطية أو الاستشارية في الاصطلاح الإسلامي هي الحكومة ذات الحزبين أو الأحزاب المتعدّدة و ذات الصحافة‌

____________

الإنساني، و آخر مع بداية الحياة الاجتماعية في المجتمعات، و ثالث مع بداية النهضة الصناعية في أوربا.

و تقوم أهداف العلاقات على مبدأ احترام القيم الإنسانية، عبر إيجاد الثقة و تحقيق واقع يؤدي إلى قيام العلاقات، و نقل الحقائق بعيدا عن الكذب و المعلومات الخاطئة أو المشوّهة، و الابتعاد عن الضغوط و التأثيرات و الإثارات، و الالتزام بالواجبات و المواثيق في التعامل.

و قد جمع أسبلي و هوتن المبادئ الاساسية للعلاقات العامة في المؤسسة التي تهدف الربح في كتاب له و أحصاها في ثلاث و خمسين وسيلة عن هذا الموضوع راجع كتاب العلاقات العامة و الإعلام من منظور علم النفس: ص 129- 137 للدكتور حسين عبد الحميد. و أصول العلاقات العامة من الناحيتين النظرية و التطبيقية للدكتور حسن محمد خير الدين، العلاقات العامة فن للمؤلف أدوارد ل. بيرنيز ترجمة الدكتور وديع و حسني خليفة، العلاقات العامة للدكتور عادل حسن، العلاقات العامة مبادئها و تطبيقاتها للدكتور محمد طلعت عيسى، العلاقات العامة الناجحة إصدار جمعية تعلم الكبار الأمريكية ترجمة مصطفى حسن علي.

349

الحرة و ذات المؤسّسات الدستورية، فمن الواضح أنّ الحاكم إذا كان من أحدهما أو أحدهم، يقاوم من قبل الآخرين. أمّا الحكومات الديكتاتورية فهي من باب «السالبة بانتفاء الموضوع»، و قد قال بعضهم: «إنّ عمل الحكومة لا يكفي بالأداء الجيد، و إنّما يجب أن يقتنع الشعب بأنّه يؤدّى جيدا» (1) فمهما كان المؤدي صادقا في تصرفاته، فإنّ له معارض من جانب الآخر؛ حيث يقول:

إنّه لا يؤدّي جيدا، فإنّا لا نشك مثلا: أنّ عمل الرسول الأعظم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) و الإمام علي (عليه السّلام) كان في غاية الجودة التي ليس فوقها جودة لكن مع ذلك المنافقون منتشرون في زمان الرسول الأكرم، و المخالفون في زمان الإمام علي (عليه السّلام) كانوا ينتقدون الحكم مهما عمل الحاكم العادل أمثال الرسول الأكرم و الإمام علي (عليه السّلام)، و أضيفت إلى ذلك في زماننا وسائل كثيرة يحتاج إليها الشعب من الصناعات كالثلاجة و الغسالة و التلفاز و السيارة و الهاتف و ما أشبه ذلك، و حيث أنّ هذه الأمور ليست متوفّرة لكل الشعب مهما كان متطورا في الصناعة كشعوب أوربا و أمريكا فلا يكون الرضى عند جميع طبقات الشعب.

و قد قرأت في تقرير أنّ في أمريكا ثلاثين مليونا تحت خطّ الفقر، فهل يمكن أن يرضى هؤلاء من أي حاكم جاء حتّى لو كان في أقوى مراتب العدالة في نظرهم؟، نعم لا شكّ أنّ هذا الفقر إنّما هو نتيجة الانحراف الرأسمالي- كما ذكرناه في بعض كتبنا مفصلا-، هذا من ناحية الآلة و الصناعة ثمّ هناك ناحية أخرى و هي ناحية الروح و تبدّلها إلى المادية، فإنّ الناس كانوا سابقا يعرفون معاني الفضيلة و القناعة و ما قدّر الله سبحانه و تعالى لهم في معانيه الصحيحة،

____________

(1) و نظير هذا الكلام ينسب لنابليون: انه لا يكفي لكي تكون عادلا أن تفعل الخير، و انما يقتضي تحقيق إقناع الناس بأن ما تقوم به هو الخير و بأنك عادل. راجع كتاب مبادئ في العلاقات العامة: ص 7- 8 للمؤلف حسن الحلبي.

350

لكن الآن أبعد الناس عن هذه المعنويات؛ و لذا ترى أغلب الناس يسعون للمزيد من المادية فتقع الصدامات؛ لأنّ المادّة مهما بلغت، فمقدارها محدود، فإذا توارد إنسانان على مادّة واحدة وقع بينهما الشجار و التخاصم، بينما المعنويات وسيعة في محلّها، و لذا لا يقع الفساد ما بينهم، و إنّي لأذكر قبل خمسين سنة حيث كنّا في العراق كان الرضى و القناعة و ما أشبه ذلك من المعاني السامية الإنسانية التي تسود المجتمع، و الآن و بعد نصف قرن فقد تغلبت المادية على الجميع إلّا من خرج بالدليل، و لذا فالرضى و ما أشبه ذلك نادر ندرة كبيرة، ثم إنّ من أسباب كثرة الطلاق في الحال الحاضر هو ذلك أيضا- في تفصيل ذكرناه في كتاب العائلة-، هذا بالإضافة إلى ما ذكره بعضهم بأن المجتمع الحديث بكل تعقيداته يتطلب معرفة و فهم الجماهير لمشكلات عصرنا، إذ كان على المواطنين أن يقرروا مشكلات السياسة العامّة تقريرا وافيا، فلا بد أن يكون هناك جسر من التفاهم بينهم و بين الحكومة مع وضوح أنّ الفهم الجماهيري لمشكلات العصر أصبح صعبا جدّا، و من جانب رابع فإنّ ترابط العالم بعضه ببعض و الفقر و الانقلابات العسكرية و ما أشبه ذلك في بعض جوانب العالم تؤثّر في الجوانب الخالية من الفقر و الانقلابات؛ حيث إنّ الإنسان بما هو إنسان مزوّد بالعاطفة، فكما لا يتمكّن أن يرى نفسه مريضا لا يستطيع أن يرى صديقه مريضا أيضا، و هكذا بالنسبة إلى سائر النواقص التي ابتلي بها الإنسان، و بالرغم من وجود هذه الظاهرة في السابق أيضا لكن انعدام الاتّصالات بين أجزاء العالم كان سببا لعدم علم بعض الناس ببعض، فإذا حدث مثلا زلزال في الصين و قتل مليون إنسان، لا يكون ذلك بلاء في البلاد القريبة من الصين.

و على هذا؛ فاللازم على الحاكم أن يفهم الشعب خير فهم، و أن يحسن‌

351

الظن بينه و بين شعبه، و أن يتطابق الواقع مع المعرفة في فهم الشعب، لأنّ عدم المعرفة المتبادلة تسبب سوء الظن في الأول و حسن اليقين في الثاني مع أنّ الواقعية إذا لم تكن في هذا أو في ذلك لم ينفع الإخفاء، فإنّه كما قال الشاعر:

و مهما تكن عند امرئ من خليقة * * *و إن خالها تخفى على النّاس تعلم

(1)

كما لاحظنا ذلك في الحكومات الديكتاتورية، فإنّها مهما عملت في تلميع وجهها يكون ظن الناس بها سيئا، و أحيانا يفوق السوء الموجود في نفس الحاكم و حاشيته، فقد قال القرآن الحكيم: وَ قُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللّٰهُ عَمَلَكُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ (2)، و ذكره سبحانه و تعالى للمؤمنين مع أنّ هذه صفة عامّة لكلّ إنسان بما هو إنسان من جهة أنّ المؤمنين أزكى كما قال سبحانه و تعالى بالنسبة إلى المنافقين، وَ لٰكِنَّ الْمُنٰافِقِينَ لٰا يَفْقَهُونَ (3)، و قال بالنسبة للكافرين بَلِ ادّٰارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الْآخِرَةِ (4) بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْهٰا بَلْ هُمْ مِنْهٰا

____________

(1) للشاعر الجاهلي زهير بن أبي سلمى، من البحر الطويل، قصيدة عدد أبياتها 62 بيتا، و هو البيت رقم 58. و هي من المعلقات السبع، مطلعها:

أ من أمّ أوفى دمنة لم تكلّم * * * بحومانة الدّرّاج فالمتثلّم

يعد زهير أحد الشعراء الثلاثة المتقدمين على شعراء الجاهلية- و هم امرؤ القيس و النابغة الذبياني و زهير- بالاتفاق، ولد في نجد و تزوج كبشة و أنجبت له شاعرين أحدهما كعب صاحب قصيدة «بانت سعاد» و الآخر بجير. ينتمي إلى عائلة تجيد الشعر، فقد كان أبوه شاعرا، و خاله شاعرا، و اختاه سلمى و الخنساء شاعرتين، و حفيده شاعرا، توفي سنة 14 قبل الهجرة، و له من العمر 97 سنة. له ديوان شعري مطبوع. راجع ديوان زهير بن أبي سلمى: ص 74 شرح و تحقيق كرم البستاني، شرح المعلقات السبع لحسين بن أحمد الزوزني: ص 65، تاريخ الأدب العربي لحنّا الفاخوري: ص 148، أدباء العرب: ج 1 ص 128، تاريخ الأدب العربي: لكارل بروكلمان: ج 1 ص 95.

(2) سورة التوبة: الآية 105.

(3) سورة المنافقون: الآية 7.

(4) سورة النمل: الآية 66.

352

عَمُونَ (1)، فإنّ من يرى نصف الدار ليس كمن يرى كلّ الدار، و المؤمنون يرون الدنيا و الآخرة شيئا واحدا، هذه مرحلة، و تلك مرحلة بينما الكفّار لا يعرفون من الآخرة شيئا فهم كمن يرى نصف الدار فقط، و قد أشار إلى بعض ما ذكرناه بعض كتّاب الغرب (2) قائلا: «إنّ العلاقات العامّة تمثل استجابة ضرورية لحاجة المجتمع الذي يبلغ درجة عالية من التصنيع و التحضر و اعتماد بعضه على بعض». و قال عالم آخر (3): «إنّ العلاقات العامّة كمهنة و إن كانت ما تزال في طور التجربة و الخطأ، هي ثمرة حتمية لكلّ مجتمع صناعي معقّد، فالجماهير قد تضاعفت أعدادها و انتشرت إلى حدّ يحتم الوصول إليها الاستعانة بالخبراء».

أسباب تعقّد العلاقات

و قد ذكر بعض العلماء (4): أنّ هناك خمسة عوامل هامّة أسهمت في جعل العلاقات العامّة عمليّة هامّة و متخصّصة.

أمّا هذه العوامل فهي:

أولا: الهيكل المتزايد التعقيد في الصناعة و زيادة ابتعادها عن الاتّصال المباشر بالجمهور.

ثانيا: ظهور شبكة واسعة معقّدة من وسائل الاتّصال بالجماهير.

ثالثا: ظهور مصالح المنشآت الكبيرة و ما يترتب عليها من نتائج.

رابعا: ظهور تنافس، تتزايد حدته، مما فرض احتراما للرأي العام بحاجة‌

____________

(1) سورة النمل: الآية 66.

(2) و هو سكوت كاتليب.

(3) و هو كيرتيس ماكدوجال.

(4) و هو تشارلز شتاينبرج.

353

إلى التأييد الجماهيري.

خامسا: اشتداد الطلب على الحقائق و المعلومات من جانب الجمهور نتيجة لانتشار التعليم و المعرفة.

أقول: ما ذكر إنّما هو بعض الأمر، و إلّا فاللازم أن يضاف إلى الخمسة السابقة أمور أخرى:

أولا: الفراغ من الروحيات و المعنويات و التكالب على المادّة.

ثانيا: الرأسمالية المنحرفة التي أوجبت اختلاف الأفراد في الارتفاع و الانخفاض المادّي.

ثالثا: التظاهر بالتجمّل عند الأغنياء ممّا يثير حسد الفقراء و تحريك شهيتهم بخلاف الزمان السابق؛ حيث لم يكن الأمر كذلك؛ فقد شاهدت قبل نصف قرن في العراق أنّ الأغنياء كانوا يخفون غناهم عن الفقراء في ظاهر ألبستهم و سلوكهم، بل و ظواهر منازلهم التي تشاهد من الخارج.

رابعا: كثرة وسائل السمع و البصر؛ ممّا أعلن للناس عامّة بارتفاع الجماعة المرتفعة مادّيا و صناعيا.

خامسا: تفرّق المجتمع إلى أحزاب؛ حيث يريد كلّ نقد الآخر ليسحب الحكم من تحته و يكون الحاكم هو.

لا يقال: إنّ هذه مساوئ الأحزاب.

فإنّه يقال: هذا صحيح، لكن الأمر دائر بين السيئ و الأسوأ، و الديكتاتورية أسوأ من الأحزاب.

و قد ذكرنا في بعض كتبنا السياسية (1) أنّ الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) قسّم الناس أيضا إلى‌

____________

(1) أمثال كتاب الشورى في الإسلام، و كتاب الفقه- السياسة، و كتاب تعدد الاحزاب.

354

المهاجرين و الأنصار كما قسّم المؤمنين في نفس المدينة إلى أحزاب؛ كما يدل على ذلك ما ذكره العلماء من قصّة ابن الأدرع (1) إلى غير ذلك ممّا يمكن أن يعدّ سببا لتعقّد العلاقات العامّة.

الرضى شرط أساسي

و من الواضح أنّ الإدراك لا يكون فعالا إلّا إذا قام على أساس المعرفة الدقيقة للرأي العام و وضع في حساباته رغبة الناس حتّى يصل الحكم إلى سلطانه، و لعلنا لا نبالغ إن قلنا أنّ الحكومات تستمدّ سلطاتها من رضى المحكومين.

و قد كان كسب رضى العام أمرا مرغوبا فيه حتّى في زمان الرسول الأعظم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) و الإمام علي (عليه السّلام) كما تدلّ على ذلك جملة من القضايا منها: أنّ الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) أرضى ذلك الفقير ثمّ قال له: (اذهب و قل لأصحابي أنّك رضيت منّي). و قال الإمام علي (عليه السّلام) للبقال الذي أهانه: (ما أرضاني عنك إذا و فيتهم- أي الناس- حقوقهم) (2)، و حيث أنّ الناس في الحكومة الديمقراطية‌

____________

(1) و هو محجن بن الأدرع الأسلمي عاش أواخر حياته في البصرة، حيث قال الرسول الأعظم (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (أنا في الحزب الذي فيه ابن الأدرع). راجع مستدرك الوسائل: ج 14 ص 79 ب 2 ح 16142، غوالي اللآلي: ج 3 ص 266 ح 5، و قد ذكرت الرواية كذلك في كتاب مسالك الإفهام للشهيد الثاني و جامع المقاصد للشيخ الكركي و جواهر الكلام للشيخ الجواهري.

(2) جاء في كتاب الغارات للثقفي و في بحار الأنوار: ج 40 ص 332 ب 98 ح 14: أتى- الإمام علي (عليه السّلام)- أصحاب التمر فإذا خادمة تبكي فقال: ما يبكيك؟ قالت: باعني هذا الرجل تمرا بدرهم فرده مولاي، و أبى أن يقبله. فقال له: خذ تمرك و أعطها درهمها فإنها خادم ليس لها أمر. فدفعه- البائع-، فقلت: أ تدري من هذا؟ قال: لا، قلت: هذا علي بن أبي طالب أمير المؤمنين. فصبّ تمره و أعطاها درهمها. و قال له: أحب أن ترضى عني، قال:

ما أرضاني عنك .. إذا وفيتهم حقوقهم.

و ورد نظير ذلك في كشف الغمة: ج 1 ص 164، مناقب آل أبي طالب لابن شهرآشوب: ج 2