الفقه، الرأي العام و الإعلام

- السيد محمد الحسيني الشيرازي المزيد...
632 /
405

لا ينضوي الناس تحت لواء الإسلام، و هو أمر ثابت في الكتاب و السنّة و بيّنهما رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) و عترته الطاهرة (عليهم السّلام).

الثالث: نزاهة العاملين؛ فيلزم أن يكون القائم بالدعوة الإسلامية نزيها إلى أبعد الحدود، فالنزاهة نصف الأمر. أمّا الانغماس في الدنيا و ملذاتها- و إن كان من حلال- فليس مرغوبا عند الناس، و لذا يمدح الناس المتظاهرون بالزهد حتّى لو كانوا ماديين في الواقع. ثمّ إذا تحققت هذه الأمور الثلاثة يأتي دور تقديم القيم الدينية، و المراد بالقيم مطلقا هو ما يتّخذه الإنسان قيمة للوصول إلى أهدافه المادّية و المعنوية في الحال و المستقبل لنفسه و عشيرته و المجتمع عموما، فاللازم أن توزن كلّ قيمة حسب وضعها، و هي ثلاث قيم: القيمة العقيدية، القيمة الأخلاقية، القيمة العملية في جميع الأبواب من العبادات و المعاملات و القضاء و الشهادات و الإرث و الحدود و الديات و القصاص و غير ذلك.

و اللازم على الإعلام الإسلامي أن يذكر الأدلّة لرفع قيمة على أخرى كرفع قيمة التوحيد على قيمة التثليث و قيمة التثنية. كما يقول بذلك المسيحيون و المثنوية، الذين يقولون بالوجود الأزلي من نور و ظلمة، و قيمة الأصنام المتعدّدة معبودات بلاد الهند و بعض البلدان الأخرى في الحال الحاضر. و قد ذكر بعض الكتّاب أن في بلاد الهند ألف مليون صنم بعدد نفوس الهند، و الحال أنّ في الهند مائتي مليون مسلم و هم لا يعبدون الصنم إطلاقا، مما يعني أنّ كلّ فرد عابد للصنم مرتبط بصنم أو صنمين أو ثلاثة أو أكثر، و حيث يبين الإعلام التفاوت بين هذه القيم العقيدية يأتي دور بيان التفاوت بين القيم الأخلاقية، فهل الأفضل الصدق أو الكذب، أو الشجاعة أو الجبن، أو الكرم أو البخل؟ فهناك من الناس من يرجحون ما نسميه بالرذائل على الفضائل كقول‌

406

نيتشه (1): «إن الكرم تبذير و إنّ الشجاعة تهور»، و كذا بالنسبة إلى سائر الأمور الأخلاقية، ثمّ يأتي دور المقارنة بين الأعمال كالصلاة و تركها، و الصوم و تركه، و الحج و تركه، و الخمس و تركه، و الزكاة و تركها، و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و تركهما، و كذا بالنسبة إلى تولّي أولياء الله و التبرّي من أعداء الله و تركهما، و المعاملات كالبيع فقط أو البيع مع الربا، و النكاح الشرعي فقط أو النكاح مع الزنا، أي أن ينكح و يزني و أن يشرب الخمر و أن يتركه، فإنّ كلّ واحد واحد من القيم العقيدية و الأخلاق و الأمور العملية لها ضدّ أو نقيض، فاللازم الملازمة بين الضدّين أو النقيضين كما كانت عادة علماء المسلمين، فكتبوا كتبا في العقائد كشرح التجريد للعلامة الحلي، و كتبوا كتبا في الأخلاق كجامع السعادات للشيخ النراقي، و كتبا في العبادات و المعاملات كالجواهر و الحدائق و المستند و غيرها، و بعد هذه الأمور (2) يأتي دور الأسئلة التي يجب أن يجاب عنها من قبل الجماهير، و من هذه الأسئلة:

س 1: هل للإعلام الديني دور مهم في تغيير القيم الثلاث (3) من الباطل إلى‌

____________

(1) فردريك فلهلم نيتشه، فيلسوف ألماني، ولد في ألمانيا سنة 1844 م، و مات في مشفى للأمراض العقلية بعد إصابته بانهيار عصبي سنة 1900 م عن عمر يناهز السادسة و الخمسين، أخذ بنظرية الإرادة و بمذهب التطور و قال: «إن الحياة ليست غير تنازع البقاء و بقاء الأصلح، و إن «الإنسان الأعلى» هدف يجب الوصول إليه». انتقد المسيحية و دعى إلى إنكار القيامة و البعث و الحساب. و يعدّ من مؤسسي العرقية الجرمانية، و يتلخص مذهبه بما يدعى «إرادة القوة» و تحدث عن اللاشعور و أقنعته و تحولاته. من مؤلفاته: نشأة المأساة و روح الموسيقى، المسافر و ظلّه، هكذا تكلّم زرادشت، مدائح ديونيزوس، إرادة القوة، فيما وراء الخير و الشر. ترجمه: المنجد في الأعلام: ص 582، موسوعة المورد: ج 7 ص 130، جريدة العالم: ج 5 ص 105، الموسوعة العربية الميسرة و الموسعة: ج 8 ص 3536، عظماء و مشاهير معاقون: ص 236.

(2) اللاعنف و المنهج و نزاهة العاملين و تقديم القيم الثلاث و ترفيع بعضها على بعض.

(3) القيم العقيدية و الأخلاقية و العملية.

407

الحقّ في المجتمع سواء كان مجتمعا حضريا أو مجتمعا ريفيا؟

س 2: ما هي العوامل و الظروف التي تساهم في هذا الدور حتّى يصعد الفرد من القاع إلى الأعلى، و كذلك يتغيّر المجتمع من التقهقر إلى التفوّق؟

س 3: إذا لم يكن للإعلام الديني دور ملحوظ، فيجب أن نبحث عن السبب، و الحال أنّ الإعلام الديني بذاته شي‌ء مرتبط بفطرة الإنسان سواء في أصوله أو أخلاقه أو فروعه، و ما هي سلبيات الإعلام و ما هي المعوّقات التي تمنع حدوث هذا الدور للإعلام الديني، فالوسيلة إذا كانت صحيحة لا بدّ و أن تأتي بالنتيجة الصحيحة لاستحالة أن تكون الواسطة صحيحة و النتيجة غير صحيحة كاستحالة العكس بأن تكون الواسطة غير صحيحة و النتيجة صحيحة، فإنّ: «الشي‌ء يولّد مثله» و «فاقد الشي‌ء لا يعطيه».

س 4: هل وسائل الإعلام الدينية رسّخت قيمة العمل و التعاون و التعليم و الوعي و النظافة و النظام و ما أشبه ذلك، فإن لم تفعل و لم ترسّخ فيجب أن نبحث عن السبب؟

س 5: هل البرامج الدينية الإذاعية و التلفازية و ما أشبه ذلك عملت على ترسيخ قيمة التعاون و العلم و العمل و الواقعية و الجدّية و نحو ذلك؟

س 6: هل هناك علاقة بين الحالة التعليمية التي يتلقاها الطفل و الشاب من الروضة إلى ما بعد الجامعة، و بين الأسس التي يقوم عليها التعاون في المجتمع الصغير كالأسرة و المجتمع الأكبر كالحزب و المنظّمة و المجتمع الكبير كالأحزاب السياسية و نحوها؟ و إذا لم تكن هناك علاقة فلما ذا؟ و إذا كانت هناك علاقة فهل هي علاقة متينة أم علاقة واهية؟

س 7: هل التعليم الديني له أثر في نشر هذه القيم، و ما مقدار الأثر هل هو 1% أو 100% أو ما بين ذلك، و إذا كان قليلا فكيف يمكن تطويره ليصل إلى مائة‌

408

في المائة؟

س 8: هل البرامج الإذاعية و التلفازية الدينية ساعدت على علاج قضية التسامح الديني و التعصّب و الأمور القبلية و المذهبية أو ما أشبه ذلك، و قد أشار إلى ذلك سبحانه و تعالى بالنسبة إلى رسوله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) حيث قال: وَ إِنَّكَ لَعَلىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ (1)، و قال: فَاعْفُ عَنْهُمْ وَ اسْتَغْفِرْ لَهُمْ (2)، و قال أيضا: فَبِمٰا رَحْمَةٍ مِنَ اللّٰهِ لِنْتَ لَهُمْ (3) إلى غير ذلك؟

س 9: هل الإعلام الديني بوسائله المختلفة ساعد في معالجة قضايا الأسرة كالنكاح و الطلاق و العزوبة و العنوسة، و علاج تكثير النسل؛ حيث قال (صلى اللّه عليه و آله و سلم):

(تناكحوا تناسلوا تكثروا فإنّي أباهي بكم الأمم يوم القيامة و لو بالسقط) (4)، و إنّه إذا كثر النسل ما ذا يمكن عمله في مختلف النواحي من العمل في قبال البطالة، و التعليم في قبال الأمية، و الرزق في قبال الضيق و ما أشبه ذلك؟

س 10: هل الإعلام الديني بوسائله المختلفة ساعد على معالجة مسألة تشغيل المرأة و تعليمها و جعلها جزءا من المجتمع مع حفظ الحجاب و العفّة و العصمة؟

س 11: هل تختلف الأسرة الريفية عن الأسرة الحضرية في مختلف المسائل التي ذكرناها أم لا؟

س 12: هل الإعلام الديني سبّب رفع مستوى الناس علما و عملا و وظيفة‌

____________

(1) سورة القلم: الآية 4.

(2) سورة آل عمران: الآية 159.

(3) سورة آل عمران: الآية 159.

(4) جامع الأخبار: ص 101 الفصل الثامن و الخمسون، و ورد كذلك (تناكحوا تناسلوا فإنّي أباهي بكم الأمم يوم القيامة) الخرائج: ج 2 ص 920 ب 7، غوالي اللآلي: ج 1 ص 259 الفصل العاشر ح 34.

409

و أخلاقا و ما أشبه ذلك، و إن لم يفعل ذلك فلما ذا؟ و إن فعل فبأيّ مستوى و إلى أي حدّ فعل ذلك؟

س 13: هل يستمع الناس إلى محطّة القرآن الحكيم و المباحث الدينية التي تلقى من الإذاعة و التلفاز؟

س 14: هل الصحيفة الدينية ذات تأثير و مفعول في محاربة الأفكار الخاطئة كالأفكار المضادة للإسلام و المعادية للإنسانية و إلى أي حدّ استطاعت الصحيفة الدينية تحقيق هذه الأمور؟.

س 15: هل الإعلام الديني بوسائله المتعدّدة ذو تأثير في تغيير مفاهيم المجتمع الخاطئة مثلا: «حشر مع الناس عيد» و «كن مع الناس كيفما كانوا»؟

س 16: هل هناك علاقة بين نوع الجمعيات الدينية و قدرتها على الإقناع، و بأيّ قدر. و لما ذا هذا القدر دون زيادة؟

س 17: هل يؤثّر السن في اعتقاد الناس أنّ برامج الإذاعة و التلفاز تتّفق و القيم الدينية أم لا تتّفق؟

س 18: هل الدين يتعارض مع العلم أو مع الفن أو مع العمل أو مع مشاركة المرأة في الحياة العامّة؟

س 19: هل هناك علاقة بين المستوى التعليمي و استلهام البرامج الدينية المختلفة من القيم الدينية؟

س 20: هل ساهم الإعلام الديني في إزالة الديكتاتورية من بلاد الإسلام؟ فإذا ساهم فأين؟ و إذا لم يساهم فلما ذا لم يساهم؟ مع أنّ الدين هو المشورة؛ كما ورد في أحاديث كثيرة تناهز المائتين بعد إعلان القرآن الكريم؛ حيث ورد لفظ الشورى في ثلاث آيات (1) و حيث وردت الشورى في المعنى في عدد من‌

____________

(1) و هي: الآية 38 من سورة الشورى وَ أَمْرُهُمْ شُورىٰ بَيْنَهُمْ، و الآية 159 من سورة آل

410

الآيات منها في قصّة سبأ؛ حيث قالت بلقيس: قٰالَتْ يٰا أَيُّهَا الْمَلَأُ إِنِّي أُلْقِيَ إِلَيَّ كِتٰابٌ كَرِيمٌ. إِنَّهُ مِنْ سُلَيْمٰانَ وَ إِنَّهُ بِسْمِ اللّٰهِ الرَّحْمٰنِ الرَّحِيمِ. أَلّٰا تَعْلُوا عَلَيَّ وَ أْتُونِي مُسْلِمِينَ. قٰالَتْ يٰا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مٰا كُنْتُ قٰاطِعَةً أَمْراً حَتّٰى تَشْهَدُونِ. قٰالُوا نَحْنُ أُولُوا قُوَّةٍ وَ أُولُوا بَأْسٍ شَدِيدٍ وَ الْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانْظُرِي مٰا ذٰا تَأْمُرِينَ. قٰالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذٰا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهٰا وَ جَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهٰا أَذِلَّةً وَ كَذٰلِكَ يَفْعَلُونَ (1) إلى غير ذلك من الأسئلة.

ثم إننا نشير إلى بعض النقاط السابقة بإشارة إجمالية و إن كان التفصيل فيها بحاجة إلى كتاب لا يقل عن خمسمائة صفحة. و في النقطة الثامنة التسامح الديني و التعصّب، حيث أشار القرآن الحكيم و الرسول الأعظم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) و عليّ أمير المؤمنين (عليه السّلام) إلى التسامح في العلاقات الإنسانية؛ حتّى أنّ الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) أعطى الماء لأشدّ أعدائه في بدر (2)، كما أنّه بعد فتح خيبر أرسل مقدارا من المال إلى أهل مكّة و هم أعداؤه الألداء ليوزّع عليهم، و لما عرف المشركون عزم الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) في بعث الأموال إلى أهل مكّة تعجبوا و تحيّروا و خفّ العداء في نفوسهم، و بهذا الأسلوب السلمي استطاع الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) أن يفتح مكّة بلا مقاومة تذكر. و كذا أمير المؤمنين (عليه السّلام) أعطى الماء إلى معاوية و جماعته بعد منعهم الماء عن أصحابه (3). و الإمام الحسن (عليه السّلام) تزوّج ابنة الأشعث و هي جعدة، بينما كان الأشعث من أشدّ أعداء علي (عليه السّلام)، و جعدة هي التي سمّت‌

____________

عمران وَ شٰاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ، و الآية 233 من سورة البقرة وَ تَشٰاوُرٍ و هي صغرى من صغريات مسألة الشورى.

(1) سورة النمل: الآيات 29- 34.

(2) راجع شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج 14 ص 122.

(3) راجع شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج 3 ص 319.

411

الإمام الحسن (عليه السّلام). و الإمام الحسين (عليه السّلام) أعطى الماء لمن جاء إلى قتله في قصّة معروفة (1)، و كذا كان سائر الأئمّة (عليه السّلام)؛ إذ كانوا على أعلى مستويات التسامح مع أعدائهم، ذلك التسامح الذي لم نجد له مثيلا في التاريخ القديم و الحديث. و ألزموا عمالهم أيضا على التسامح، فإنّ التسامح سر نجاح المتسامحين بينما التعصّب ينفّر القلوب بعضها عن بعض ممّا يوجب عدم قبول الناس حتّى لو كان الحقّ مع المتعصّب، و لذا ورد عن الإمام الصادق (عليه السّلام): (و لا تكونوا علماء جبّارين فيذهب باطلكم بحقّكم) (2) أمّا قوله سبحانه و تعالى: أَشِدّٰاءُ عَلَى الْكُفّٰارِ رُحَمٰاءُ بَيْنَهُمْ (3)، فالمراد بالشدّة هي التي فسّرها الرسول الأعظم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) في أخلاقه العملية. و من الواضح أنّ عمل الرسول هو المفسّر للقرآن، فليس المراد بالشدّة إلّا القدر الضعيف من الشدّة لا القدر المنصرف من اللفظ، و قد كتب أحد العلماء كتابا حول التعصّب و التسامح بين المسيحيين و المسلمين، ذاكرا أنّ المسيحية كانت دينا تسامحيا إلى أبعد الحدود؛ كما كان هو دين التوحيد، لكن الكنيسة حرّفت تلك التعاليم و حولتها إلى دين تعصّبي، الأمر الذي تسبّب في ابتعاد المسيحيين عن دينهم و إقبالهم على المادّية الغربية التي نشاهدها الآن.

و السؤال المطروح اليوم: هل المسلمون في الوقت الحاضر يأخذون بهذا المبدأ في مناهج إعلامهم كالإذاعات و التلفاز و ما أشبه ذلك؟.

____________

(1) راجع مقتل الحسين (عليه السّلام) للمقرم: ص 182.

(2) الكافي (أصول): ج 1 ص 36 ح 1، وسائل الشيعة: ج 15 ص 276 ب 30 ح 20503، الأمالي للصدوق: ص 359 المجلس السابع و الخمسون ح 9، روضة الواعظين: ج 1 ص 10، مستدرك الوسائل: ج 11 ص 303 ب 30 ح 13098، منية المريد: ص 162 ب 1.

(3) سورة الفتح: الآية 29.

412

و في الجواب نقول: إنّ منطق الواقع يثبت عكس ذلك.

أما النقطة التاسعة، الإعلام الديني و مسألة تكثير النسل؛ فالإسلام شجّع على الزواج لا سيّما الزواج المبكّر؛ فقد قال سبحانه و تعالى: وَ أَنْكِحُوا الْأَيٰامىٰ مِنْكُمْ وَ الصّٰالِحِينَ مِنْ عِبٰادِكُمْ وَ إِمٰائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرٰاءَ يُغْنِهِمُ اللّٰهُ مِنْ فَضْلِهِ وَ اللّٰهُ وٰاسِعٌ عَلِيمٌ (1).

و قال رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (تناكحوا تناسلوا تكثروا فإنّي أباهي بكم الأمم يوم القيامة و لو بالسقط) (2). و في الحديث: (من تزوّج فقد أحرز نصف دينه فليتّق الله في النصف الباقي) (3). و من الواضح أنّ لفظه «من» للمذكّر و المؤنّث، و يجوز في ضمير (من) و (ما) مراعاة اللفظ و المعنى.

و قال الإمام الصادق (عليه السّلام): (ركعتان يصليهما المتزوّج أفضل من سبعين ركعة يصليها عزب) (4). و في حديث عن سلمان الفارسي (5) رضى اللّه عنه عن الرسول‌

____________

(1) سورة النور: الآية 32.

(2) جامع الأخبار: ص 101 الفصل الثامن و الخمسون، و ورد: (تناكحوا تناسلوا فإني أباهي بكم الأمم يوم القيامة) الخرائج: ج 2 ص 920 ب 7 و غوالي اللآلي: ج 1 ص 259 الفصل العاشر ح 34: و ورد أيضا: (تناكحوا تكثروا فإني أباهي بكم الأمم يوم القيامة و لو بالسقط) بحار الأنوار: ج 100 ص 220 ح 24 ب 1 ط بيروت، غوالي اللآلي: ج 3 ص 286 ح 29، تفسير أبي الفتوح الرازي في تفسير سورة النور الآية 32.

(3) الأمالي للطوسي: ص 518 المجلس الثامن عشر ح 1137، بحار الأنوار: ج 100 ص 219 ب 1 ح 14، غوالي اللآلي: ج 3 ص 289 باب النكاح ح 34، مكارم الأخلاق: ص 196 الفصل الأول، جامع الأخبار: ص 101 الفصل الثامن و الخمسون.

(4) روضة الواعظين: ج 2 ص 374 ب 1.

(5) سلمان الفارسي: زوريه بن خشفوذان، و سمّاه الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) ب‍ «سلمان»، عالم و محدث و قائد إسلامي، و كان عارفا و متضلعا بكتب الفرس و الروم و اليهود، ترك أهله و وطنه أصفهان و قيل رامهرمز مهاجرا في سبيل الوصول إلى المنهج الروحي، الذي يستقي منه تعاليم الدين؛ فذهب إلى الشام و الإسكندرية و الحجاز و لاقى في رحلته هذه من

413

الأعظم (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (أيما رجل كانت عنده جارية فلم يأتها أو لم يزوجها من يأتيها ثم فجرت كان عليه وزر مثلها) (1). إلى غير ذلك من الأحاديث الكثيرة التي ذكرنا جملة منها في كتاب النكاح من الفقه (2).

____________

المصائب و المحن ما يعجز البيان عن ذكره. أسلم على يد الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) في السنة الأولى للهجرة؛ و قال (صلى اللّه عليه و آله و سلم) في حقه: (سلمان منّا أهل البيت) و آخى الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) بينه و بين أبي ذر رضى اللّه عنه، و اشترك معه في غزواته و حروبه، فشارك في غزوة الخندق سنة 5 ه‍، و أشار بحفر الخندق في الأماكن الضعيفة للمدينة؛ ليقي المسلمين من هجمات قريش، و شارك في حرب ثقيف بالطائف؛ و أشار باستعمال المنجنيق، كما و شارك في فتح المدائن الغربية- بهرسير-، و فتح المدائن- توسفون-؛ و تولى إمارتها في عهد عمر بن الخطاب و بقي فيها إلى أن وافاه الأجل سنة 34 ه‍، و قيل 35 ه‍، و قيل 36 ه‍. و كان ينسج الخوص و يأكل خبز الشعير من كسب يده و إذا خرج عطاءه تصدق به، و عاش على أقل التقادير مائتين و خمسين سنة، و قيل: ثلاثمائة و خمسين سنة، و قيل: إنّه أدرك بعض أوصياء عيسى (عليه السّلام). من مؤلفاته:

حديث الجاثليق الرومي. و روي أن أبا الدرداء- و كان يسكن بلاد الشام. كتب إلى سلمان:

أمّا بعد فإنّ اللّه رزقني بعدك مالا و نزلت الأرض المقدسة. فكتب إليه سلمان: أمّا بعد فإنك كتبت إليّ أنّ اللّه رزقك مالا و ولدا فاعلم أنّ الخير ليس بكثر المال و الولد و لكن الخير أن يكثر حلمك و أن ينفعك علمك، و كتبت إليّ أنك نزلت الأرض المقدسة، و أنّ الأرض لا تعمل لأحد، و أعمل كأنك ترى و أعدد نفسك من الموتى. ترجمه السيرة الحلبية: ج 2 ص 414، حلية الأولياء: ج 1 ص 185، الأعلام للزركلي: ج 3 ص 170، معجم رجال الحديث: ج 9 ص 194، الجرح و التعديل: ج 4 ص 296، أسد الغابة: ج 2 ص 328، سير أعلام النبلاء: ج 1 ص 505، تهذيب التهذيب: ج 4 ص 121، رجال العلامة الحلي: ص 84، رجال الطوسي:

ص 65، الإصابة: ج 3 ص 118 الرقم 3369، أعيان الشيعة: ج 7 ص 279، مجالس المؤمنين للتستري: ص 42، شذرات الذهب: ج 1 ص 44، الذريعة: ج 1 ص 332، سفينة البحار: ج 4 ص 241، فهرست الطوسي: ص 110.

(1) وسائل الشيعة: ج 21 ص 179 ب 62 ح 26840. و نظير ذلك روى الكشي بسنده عن أبي عبد اللّه (عليه السّلام)، قال: (تزوج سلمان امرأة من كندة، فدخل عليها فإذا لها خادمة و على بابها عباءة. فقال سلمان: إنّ في بيتكم هذا مريضة. أو قد تحولت الكعبة فيه، فقيل إن المرأة أرادت أن تستر على نفسها فيه. قال: فما هذه الجارية. قالوا: كان لها شي‌ء فأرادت أن تخدم. قال: إني سمعت رسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) يقول: أيما رجل كانت عنده جارية فلم يأتها أو لم يزوجها من يأتيها ثم فجرت كان عليه وزرها). راجع رجال الكشي: ج 1 ص 17 ح 39.

(2) راجع موسوعة الفقه: ج 62 كتاب النكاح.

414

و الطلاق أبغض الحلال عند الله سبحانه و تعالى. أما النكاح الدائم فقد رغّب فيه الإسلام كما رغب في نكاح المتعة؛ حيث قال سبحانه و تعالى: فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ (1)، و في أيّام العبيد و الإماء، و نحن قريبو العهد به؛ لأنّ الانقراض في جملة من بلاد الإسلام له و منذ نصف قرن و هي أيضا موجودة في بعض بلاد العالم، كما تدلّ على ذلك التقارير و الإحصاءات، فكان للرجل أن يتّخذ الإماء من ملك اليمين أو يحللها له مالكها، ثمّ بعد ذلك يأتي دور مثنى و ثلاث و رباع، ثمّ بعد أن يتم الزواج يأتي دور تكثير النسل فتأتي الوصايا بذلك، أمّا مشكلة كثرة النسل ممّا ذكرها الغربيون و تبعهم بعض المسلمين، فالظاهر أنّها ليست بمشكلة كما ذكرنا تفصيله في كتاب «العائلة» (2) بل إن (تناكحوا تناسلوا) هو الأصل، أمّا تحديد النسل فهو عند الاضطرار فإنّه (ما من شي‌ء حرّمه الله إلّا و قد أحلّه لمن اضطر إليه) (3)، كما و أنّ بعض الواجبات أيضا تسقط عند الاضطرار، فالصوم يتحوّل حكمه إلى الإفطار حين الاضطرار لمن كان مريضا أو على سفر فَعِدَّةٌ مِنْ أَيّٰامٍ أُخَرَ (4)، أمّا شعار «قلّة الأولاد يوجب رفاه العائلة» فهو شعار أظهره الغربيون بقصد تقليل نسل المسلمين، و أخذه‌

____________

(1) سورة النساء: الآية 24.

(2) و هو كتاب يقع في 152 صفحة من القطع المتوسط و طبع من قبل مؤسسة الوعي الاسلامي بيروت- لبنان، و ترجم الى اللغة الانجليزية.

(3) إشارة إلى الحديث الوارد عن الإمام الصادق (عليه السّلام): (و ليس شي‌ء مما حرّم اللّه إلّا و قد أحلّه لمن اضطرّ إليه) تهذيب الاحكام: ج 3 ص 177 ب 14 ح 10، وسائل الشيعة: ج 4 ص 373 ب 12 ح 5428 و ج 23 ص 228 ب 13 ح 29442، نوادر الأشعري: ص 75 ب 15 ح 161، مستدرك الوسائل: ج 12 ص 258 ب 24 ح 14051، الخلاف للطوسي: ج 1 ص 419، منتهى المطلب للعلامة الحلي: ج 1 ص 265.

(4) إشارة إلى الآية المباركة في سورة البقرة: الآية 185 وَ مَنْ كٰانَ مَرِيضاً أَوْ عَلىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيّٰامٍ أُخَرَ.

415

بعض حكّام المسلمين بدون فحص و تمحيص، كما أخذ أولئك الحكّام بسائر الأمور و القوانين التي روّج لها الغرب، و إلّا فبالنسبة إلى الشعوب المسلمة بقي القانون الإسلامي في هذا الباب على ما هو عليه من القوّة و الواقعية، و نحن قد ذكرنا هذه الأمور كعيّنات و إشارات و إلّا فالتفاصيل بحاجة إلى مجلّدات.

و أمّا النقطة العاشرة؛ و هي الإعلام الديني و خروج المرأة للعمل، فإنّ من حقّ المرأة أن تعمل كلّ شي‌ء إلّا ما استثناه الشرع و هي استثناءات قليلة و محدودة بالنسبة إلى المشاركة الكثيرة للمرأة، فيحق للمرأة البيع و الشراء و الرهن و الإجارة و المضاربة و المزارعة و المساقاة و غيرها من المعاملات، كما و أن لها حقّ النكاح، و حتّى في الطلاق لها الحقّ إن اشترطت ذلك في النكاح.

و الشرط أن يكون الاختيار بيدها في حالات خاصّة أن تكون وكيلة عن الرجل في طلاق نفسها و كذلك لها حقّ الإرث، فقد قال سبحانه و تعالى: لِلرِّجٰالِ نَصِيبٌ مِمّٰا تَرَكَ الْوٰالِدٰانِ وَ الْأَقْرَبُونَ وَ لِلنِّسٰاءِ نَصِيبٌ مِمّٰا تَرَكَ الْوٰالِدٰانِ وَ الْأَقْرَبُونَ مِمّٰا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيباً مَفْرُوضاً (1)، و قال سبحانه و تعالى: وَ الْمُؤْمِنُونَ وَ الْمُؤْمِنٰاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيٰاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ يَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَ يُقِيمُونَ الصَّلٰاةَ وَ يُؤْتُونَ الزَّكٰاةَ وَ يُطِيعُونَ اللّٰهَ وَ رَسُولَهُ أُولٰئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّٰهُ إِنَّ اللّٰهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (2). و قد ورد في تفسير الآية:

أنّ أمّ سلمة قالت لرسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (لما ذا يذكر الله الرجال فقط دون النساء في آيات القرآن الحكيم؟)، فأنزل الله سبحانه و تعالى بهذه المناسبة قوله: إِنَّ الْمُسْلِمِينَ وَ الْمُسْلِمٰاتِ وَ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْمُؤْمِنٰاتِ وَ الْقٰانِتِينَ وَ الْقٰانِتٰاتِ وَ الصّٰادِقِينَ وَ الصّٰادِقٰاتِ وَ الصّٰابِرِينَ وَ الصّٰابِرٰاتِ وَ الْخٰاشِعِينَ وَ الْخٰاشِعٰاتِ وَ الْمُتَصَدِّقِينَ

____________

(1) سورة النساء: الآية 7.

(2) سورة التوبة: الآية 71.

416

وَ الْمُتَصَدِّقٰاتِ وَ الصّٰائِمِينَ وَ الصّٰائِمٰاتِ وَ الْحٰافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَ الْحٰافِظٰاتِ وَ الذّٰاكِرِينَ اللّٰهَ كَثِيراً وَ الذّٰاكِرٰاتِ أَعَدَّ اللّٰهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَ أَجْراً عَظِيماً (1)، بل إنّ من حقّ المرأة ممارسة كلّ الأنشطة الاقتصادية و في مختلف المستويات سواء بطريق مباشرة أو بطريق غير مباشرة، و المقصود بالنشاط الاقتصادي الأعمّ من الزراعة و التجارة و الرعي و غير ذلك، و قد قال سبحانه و تعالى: وَ الْمُؤْمِنُونَ وَ الْمُؤْمِنٰاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيٰاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَ يَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَ يُقِيمُونَ الصَّلٰاةَ وَ يُؤْتُونَ الزَّكٰاةَ وَ يُطِيعُونَ اللّٰهَ وَ رَسُولَهُ أُولٰئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّٰهُ إِنَّ اللّٰهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (2).

ثم إنّ الدين الإسلامي احترم المرأة و سعى لحفظ شخصيتها و كرامتها و حث على تعليمها. فقد ورد في الحديث الشريف عن الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (طلب العلم فريضة على كلّ مسلم و مسلمة) (3).

و قد قامت المرأة في الإسلام بأنشطة كبيرة في مجال العلم و التعليم، و في العديد من الأحاديث إشارة إلى قيام الرسول الأعظم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) بتعليم زوجاته و غيرهنّ إذ قال (صلى اللّه عليه و آله و سلم) لتلك المرأة التي كانت تخفض البنات: (فأشمي و لا تجحفي) (4)، بمثل هذه الخصوصية التي يتحاشى الرجال ذكرها أمام المرأة، بالإضافة إلى أنّ كثيرا من أفاضل الرجال لا يعرفون خصوصيات هذا الأمر،

____________

(1) سورة الأحزاب: الآية 35.

(2) سورة التوبة: الآية 71.

(3) مجموعة ورام: ج 2 ص 176، غوالي اللآلي: ج 4 ص 70 ح 36، كنز الفوائد: ج 2 ص 107، مشكاة الأنوار: ص 133 الفصل الثامن، عدّة الداعي: ص 72 القسم السادس، مصباح الشريعة: ص 22 الباب التاسع، بحار الأنوار: ج 1 ص 177 ب 1 ح 54 و ج 2 ص 31 ب 9 ح 20، مستدرك الوسائل: ج 17 ص 249 ب 4 ح 21250.

(4) الكافي (فروع): ج 5 ص 119 ح 4، تهذيب الأحكام: ج 6 ص 361 ب 93 ح 155، وسائل الشيعة:

ج 17 ص 130 ب 18 ح 22171.

417

و في أحاديث كثيرة أن الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) علّم النساء في مختلف شئونهن الدينية و الدنيوية. فقد قال رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) في حديث له: (دخلت الجنّة فرأيت أكثر أهلها النساء) (1)، و في حديث آخر: (علم الله ضعفهنّ فرحمهن) (2). و بيت فاطمة (سلام الله عليها) كان مدرسة لتعليم النساء، كما يظهر من بعض الأحاديث و إن لم يكن مدرسة بالاصطلاح الحاضر، كما أنّ لفاطمة (عليها السّلام) كتابا يسمّى «مصحف فاطمة»؛ و المصحف عبارة أخرى عن الكتاب مشتقّة من الصحف و الصحيفة، كما أنّه كان لعلي (عليه السّلام) كتاب يسمّى «كتاب علي»، و لذا فعليّ و فاطمة (عليها السّلام) هما أوّل مؤلّف و مؤلّفة في الإسلام حسب ما وصلنا إليه من الاستقراء، و كذلك ابنتهما زينب (عليها السّلام)، كانت تدرّس القرآن و تفسّره لنساء الكوفة. و كان رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) حريصا أشدّ الحرص على تعليم الأميين و تعليمهم رجالا و نساء، و حرصه هذا ناشئ من إطلاق الأدلة كقوله سبحانه و تعالى:

هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آيٰاتِهِ وَ يُزَكِّيهِمْ وَ يُعَلِّمُهُمُ الْكِتٰابَ وَ الْحِكْمَةَ وَ إِنْ كٰانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلٰالٍ مُبِينٍ (3).

و كتاب «بلاغات النساء» (4) و غيره من أقوى الشواهد في بيان دور المرأة في العلم و التعليم و التعلّم، و هنا يتساءل البعض: هل قام التعليم الديني ببيان دور المرأة في هذه الأمور أم لم يقم إلّا القليل؟.

أما النقطة الثانية عشرة: الإعلام الديني و مسألة ترشيد الدخل و الإنفاق،

____________

(1) راجع كتب العامة: كشف الخفاء: ج 1 ص 401 ح 1288، تذكرة الموضوعات للفتني: ص 225.

(2) مكارم الأخلاق: ص 235 ب 8 الفصل العاشر، وسائل الشيعة: ج 20 ص 168 ب 86 ح 25326، من لا يحضره الفقيه: ج 3 ص 468 ح 4628.

(3) سورة الجمعة: الآية 2.

(4) بلاغات النساء للمؤلف أبو الفضل أحمد بن أبي طاهر طيفور الخراساني، المولود سنة 204 ه‍ و المتوفى سنة 280 ه‍.

418

فهناك آيات و روايات بهذا الصدد، قال سبحانه و تعالى: وَ الَّذِينَ إِذٰا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَ لَمْ يَقْتُرُوا وَ كٰانَ بَيْنَ ذٰلِكَ قَوٰاماً (1). و قال سبحانه و تعالى: كُلُوا وَ اشْرَبُوا وَ لٰا تُسْرِفُوا (2). و قول الرسول الأعظم (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (نحن قوم لا نأكل حتّى نجوع و إذا أكلنا لا نشبع) (3) و (حسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه) (4).

و في حديث آخر: (إنّ لله سبحانه و تعالى ملكا ينادي كلّ يوم: اللهمّ أعط كلّ منفق خلفا، و الآخر يقول اللهم أعط كل ممسك تلفا) (5).

و بهذه الطريقة فإن الإعلام الديني بمختلف الوسائل يجب أن يعمل على ترشيد الاقتصاد و تحديد ثقافة الاستهلاك، لكن المسلمين لا يعيرون لهذا الأمر أية أهميّة، و لذا وجدنا في المجتمع كثيرا من الفقراء و القلّة من المنفقين، بينما المفترض إيجاد حالة من التعادل بين الدخل و الإنفاق و عدم الإسراف.

____________

(1) سورة الفرقان: الآية 67.

(2) سورة الأعراف: الآية 31.

(3) طب النبي لأبي العباس جعفر المستغفري: ص 5. 6 المقدمة. قالها الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) للطبيب الذي أرسله المقوقس صاحب مصر مع ما أرسله من الهدايا، فبقي الطبيب برهة لم يراجعه أحد في فنه، فسأل النبي عن سر ذلك. فقال (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (نحن قوم لا نأكل حتى نجوع و إذا أكلنا لا نشبع).

(4) عدة الداعي: ص 48، مجموعة ورام: ج 1 ص 100.

(5) ورد عن الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (ما من يوم يصبح على العباد إلّا و فيه ملكان ينزلان، فيقول أحدهما: اللهم أعط كل منفق خلفا. و يقول الآخر: اللهم أعط كل ممسك تلفا) غوالي اللآلي: ج 1 ص 366 ح 63. و ورد أيضا عن الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) في حديث الإسراء: (و رأيت ملكين يناديان في السماء أحدهما يقول: اللهم أعط كل منفق خلفا، و الآخر يقول: اللهم أعط كل ممسك تلفا) تفسير القمي: ج 2 ص 7، مستدرك الوسائل: ج 15 ص 261 ب 17 ح 18184.

419

الهدف تربية الشباب

مسألة: يجب على العاملين في حقل الإعلام بمختلف صوره أن يضعوا ضمن أهدافهم التربية بصورة عامّة و تربية الشباب بصورة خاصة، فعند الشباب قابلية كبرى للتربية، حيث يمتلكون زمام المستقبل؛ كما قال الشاعر:

يا شباب اليوم أشياخ الغد * * *أنتم متعتمو بالسؤدد

يا شبابا درسوا و اجتهدوا * * *لينالوا غاية المجتهد (1)

____________

(1) من البحر الرّمل، و هو البيت الأول و الثاني من القصيدة، للشاعر الشيخ محمد رضا بن محمد جواد محمد الشبيبي من عشيرة بني أسد، ولد الشبيبي في النجف الأشرف سنة 1306 ه‍ و توفي في بغداد سنة 1385 ه‍ و دفن في النجف الأشرف، درس عند الشيخ محمد كاظم الخراساني، برع في البلاغة و الفلسفة و التاريخ، و يعدّ من رواد الحركة الفكرية و النهضة العراقية. اشترك في ثورة العشرين التحريرية، و كان رابطا مع شيوخ العشائر في الفرات الأوسط و يعد أحد الأعضاء البارزين في حزب الاستقلال، رشح لعضوية القلم البريطاني سنة 1356 ه‍، و تقلّد وزارة المعارف خمس مرات، و أصبح عضوا في مجلس النواب لثمانية دورات، و منح شهادة الدكتوراه في الآداب من مصر. ترأس المجمع العلمي العراقي و أصبح عضو المجمع العلمي العربي بدمشق و عضو المجمعين العلمي و اللغوي بمصر. يقول عنه الطهراني: «هو في طليعة حاملي مشعل الحركة الفكرية و النهضة الوطنية في العراق، فقد جاهد في إحياء الثقافة و الآداب العربية في عهد الأتراك يوم كانت معالم اللغة مطموسة، و طرق جميع الفنون فنظم في التربية و السياسة و الوصف و الغزل و المدح و الرثاء و التهاني و غير ذلك».

من مؤلفاته: آداب النظر، تاريخ الفلسفة، التذكرة، المأنوس من لغة القاموس، مؤرخ العراق ابن الفوطي، ديوان شعري طبع سنة 1359 ه‍. راجع نقباء البشر في القرن الرابع عشر:

ص 745، الأدب العصري لرفائيل بطي: ج 1 ص 114، أعيان الشيعة: ج 9 ص 287، مستدركات أعيان الشيعة: ج 1 ص 169، مصفى المقال للطهراني: ص 179.

420

و المنحرفون من أيّ لون أو فئة يهتمون بالشباب كلّ اهتمام.

أمّا الأطفال؛ فلا يبلغون بعد مبلغ التحوّل و العمل، و أمّا كبار السن فقد فاتهم القطار؛ فلذا كان علي (عليه السّلام) يقول: (رأي الشيخ أحب إلي من جلد الغلام) (1)، فإنّه لا شكّ أنّ لرأي الشيخ الشي‌ء الكبير من التعقّل و الواقعية و التجربة، بينما ليس للغلام ذلك الرأي و إنّما له الحركة و الجلد.

و من المؤسّف جدّا أنّ الشباب هم ضحيّة الشرقيين و الغربيين و تمتلئ بهم السجون و المعتقلات، كما و أنّهم منفيون خارج بلدانهم أكثر من غيرهم، و لا فرق هنا بين البنين و البنات، و لأجل حل هذه المعضلة؛ نضع هذه التوصيات:

1- الواجب على القائمين بالإعلام سواء كانوا دينيين أو زمنيين أن يضعوا البرامج التي تكفل حاجات الشباب للأعمال البدنية و اليدوية و الفكرية حتّى يتخلّصوا من البطالة، و من الواضح أن وضع البرامج لا ينفع فقط و إنّما يجب أن تتهيّأ الأجواء أيضا لعملهم، و معنى تهيّؤ الأجواء أن تكون استعداداتهم مطابقة لظروف العمل، فقد وضع الإسلام مثلا قانون (الأرض لله و لمن عمرها) (2)، بينما نشاهد أغلب القوانين في البلاد الإسلامية المتّبعة لأثر الغرب على خلاف ذلك، فالقانون الإلهي ينفّذ في هذه الدول بصورة معكوسة، فلا حقّ لأحد في التصرّف بتلك الأرض إلّا بإجازة الدولة مع شروط قاسية، و معنى ذلك استحالة شراء الشباب بيوتا لأنفسهم.

____________

(1) نهج البلاغة: ص 482 قصار الحكم، الحكمة 86، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج 18 ص 237، غرر الحكم و درر الكلم: ص 41 القسم الأول ب 1 الفصل الأول ح 14، خصائص الأئمة: ص 95، بحار الأنوار: ج 71 ص 178 ب 11 ح 19 ط. بيروت.

(2) راجع الكافي (فروع): ج 5 ص 279 ح 2، الاستبصار: ج 3 ص 108 ب 72 ح 3، تهذيب الأحكام:

ج 7 ص 152 ب 22 ح 21، وسائل الشيعة: ج 25 ص 414 ب 3 ح 32245.

421

كذا قانون (من سبق إلى ما لا يسبق إليه مسلم فهو أحقّ به) (1)، فإنّ قوانين الدولة تمنع التصرّف في أيّ شي‌ء من الأشياء التي خلقها الله سبحانه و تعالى مثل ماء البحر و ماء النهر و أخذ الأحجار من الجبال و الأشجار من الغابات إلى غير ذلك.

و هذا ممّا يحول بين الشباب و بين الاستفادة من الخيرات التي أودعها الله سبحانه و تعالى للإنسان من سائر ما يمكن الاستفادة منه كشراء الدار أو الدكان أو المطحنة أو ما شابه ذلك.

و نحن هنا لا ندعو إلى الفوضى في استغلال الأرض، إذ لا بدّ من تكوين لجان تنظّم عملية التوزيع بين الطالبين، و هي تراقب عملية الإعطاء أيضا.

و في مجال العمل تمنع الدول الأفراد من العمل إلّا برخصة و إجازة و تفرض على العاملين مقدارا من الضريبة و شروطا قاسية بينما العمل متوفّر، ثمّ تجد أحد المسئولين في أحد البلدان الإسلامية يشتكي البطالة و يقول: إنّ البطالة في بلادنا تصل إلى عشرة ملايين في حين أنّ نفوس تلك البلاد تناهز الستين مليونا، و مشكلة تلك البلاد الإسلامية التي لا تطبّق القوانين الإسلامية أنّها محرومة من الحرّيات السياسية و حرّية الرأي، فمع عدم وجود الحرّية لا يمكن تحقيق أيّ تقدّم في تلك الدول فتبقى قوانينها قوانين مستوردة مخالفة للعقل و الإنسانية.

2- من الضروري تكليف الجامعات و الحوزات العلمية- أمثال حوزة النجف الأشرف و كربلاء المقدّسة و كذلك الحوزات العلمية في إيران في قم و مشهد و أصفهان و تبريز و الحوزات العلمية في لبنان و سوريا و باكستان و الهند‌

____________

(1) غوالي اللآلي: ج 3 ص 480 باب إحياء الموات ح 4، مستدرك الوسائل: ج 17 ص 111 ب 5 ح 20905.

422

و أفغانستان- بملاحظة الشباب بصورة خاصّة، و كذلك أساتذة الجامعات فيؤدوا الدعوة إلى الإسلام من خلال ممارساتهم في حياتهم اليومية و في المساجد و المدارس الدينية و الزمنية و الأماكن المختلفة التي يرتادها الشباب كالحسينيات و مراكز الوعظ و الإرشاد، إذ لا بدّ من الإحاطة التامّة بالشباب فإذا أصلح كل فرد نفسه صلح المجتمع بأسره من الانحراف خاصة الشباب، و حافظنا عليهم من الانحراف و السقوط في أحضان الشرق و الغرب و تحولوا إلى قوّة عظيمة في البناء و التقدم، كما أنّي أتصوّر أنّنا و بعد عقدين من الزمن إذا قمنا بهذه الخطوات مع ضمان الحرّيات الإسلامية لمكننا ذلك أن نسلك الطريق نحو التقدم و الرّقي، و هذا الأمر و إن لم يكن خاصّا بالشباب إلّا أنّ الشباب هم الأهم في هذه التوجيهات و البرامج.

3- من المفترض على طلاب العلوم الدينية و أساتذة الجامعات و من أشبههم مواجهة مشكلة الفراغ الديني عند الشباب عبر الحوار الهادئ و المباشر، فإنّ الشباب و بسبب الإعلام الغربي و الشرقي ملئت أدمغتهم بأمور منحرفة في العقيدة و الأخلاق و السلوك و العمل، و لذا يجب على هؤلاء الموجّهين غسل أدمغتهم من الانحرافات و ملؤها بالأشياء الصحيحة المستقيمة من غير فرق بين مستوى الجامعات أو مستوى المجتمعات كالمساجد و الحسينيات، و كذا الحال بالنسبة إلى المدارس حتّى الابتدائية منها و المهنية و نحوها بلغة مفهومة و سهلة، يستوعبها الشباب في مراحلهم المختلفة، أمّا المؤسّسات الدينية التي لم يعيّن لها أئمّة و وعّاظ و موجّهون، فاللازم ألّا تترك بلا أئمّة و خطباء و موجهين، فقد ذكرنا ذلك في بعض كتبنا مفصّلا، كما أشرنا في هذا الكتاب أيضا أنّ وضع الدين لا ينصلح إلّا بمجلس يتشكّل من شورى الفقهاء المراجع من جهة الدين و بالتعدّدية الحزبية في الحكم، ف‍ «ما لا يدرك‌

423

كلّه لا يترك كلّه» (1) و «الميسور لا يسقط بالمعسور» (2)، و قد روي عن رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) أنّه قال: (فإذا أمرتكم بشي‌ء فأتوا منه ما استطعتم) (3).

4- لزوم إعادة النظر في برامج تدريس المواد الدينية من مرحلة الحضانة إلى المراحل العليا، و كذا في وسائل الإعلام كالإذاعة و التلفاز التي تلقي البرامج الدينية، فإنّ برامج الدين تحتاج بالإضافة إلى المعايير الدينية و الإسلامية المذكورة في الكتاب و السنّة و القوالب المستفادة من علم النفس و علم الاجتماع و علم الاقتصاد في توجيه هذه الأمور إلى الناس عامّة و الشباب بصورة خاصّة، و قد تقدّم نقل قصّة المعبّرين للخليفة حيث فاز أحدهما بجائزة سنية و أمر الخليفة بضرب الآخر و عقابه؛ إذ إنّ العبارة كانت مختلفة و إن كان المؤدّى واحدا، فاللازم أن تعطى الجرعات الدينية للشباب بصورة خاصّة بطريقة محببة و تدريجية و بلغة عصرية تتّفق مع ظروف الحياة التي نعيشها في نهايات القرن العشرين من غير فرق بين أن تكون الجرعة مكتوبة في كتاب أو ملقاة من إذاعة أو مصوّرة في التلفاز.

5- من الضروري الاستعانة في هذا الباب بالمتخصصين من الإعلاميين الدينيين في الكتابة و الخطابة بمختلف المستويات، أمّا الأمّيون الذين لا يقرءون و لا يكتبون فيجب على القائمين بالأمور الدينية وضع خطّة زمنية محدودة و رصد الاعتمادات المالية اللازمة للقضاء على الأميّة أولا، و قبل ذلك صياغة الألفاظ و الصور بصيغة يفهمها هؤلاء حتّى لا يلتبس عليهم الأمر في‌

____________

(1) غوالي اللآلي: ج 4 ص 58 ح 207، بحار الأنوار: ج 56 ص 283 ب 25 بيان، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج 19 ص 75.

(2) ورد في غوالي اللآلي: ج 4 ص 58 ح 205 (لا يترك الميسور بالمعسور).

(3) بحار الأنوار: ج 22 ص 31 ب 37، منتهى المطلب: ج 1 ص 134، عوائد الأيام للنراقي:

ص 88.

424

أمثال «اقطع لسانه»، بأن يعطى شيئا لا أن تقطع لحمة اللسان التي في فمه بالسكين، و كذلك بالنسبة إلى «اقطع رجله» و كذلك بالنسبة إلى «دفّئوا» من الدف‌ء و «أدفئوه» من الدف‌ء أو «أدفوه» بمعنى الذبح، كما حدث أمثال ذلك في التواريخ كثيرا، و يتمكّن من التمييز بين قوله «لا و يرحمك الله» و قوله «لا يرحمك الله»؛ حيث؛ يتوهّم اتّصال «لا» ب‍ «يرحمك الله»، و قد ذكر علماء البلاغة صورا كثيرة من هذه الأمور، فإن المجتمع بين مثقف رفيع التثقيف، و مثقّف عادي متعلّم تعليما متوسطا أو تعليما عاليا، أو أمّي لا يقرأ و لا يكتب، و كثيرا ما نشاهد أنّ ما يرافق الإذاعة أو يكتب في الكتاب لا يليق إلّا بأرفع المستويات فلا تستفيد منه أكثرية الشعب، و كثيرا ما يكون الأمر مكرّرا، و من الواضح أنّ المكرّر لا يستفاد منه و تمجّه الأسماع و تلفظه الأذواق.

6- من الضروري لتوجيه الشباب بصورة خاصّة و لعامة الناس بصورة عامّة استخدام وسائل السمع و النظر، و استخدام اللمس عند العميان في خدمة الفكر الإسلامي و توجيه الناس حتّى لا تترك مجالات الإعلام لدعاة التخيّل و الفساد و الفكر الدخيل و الهدم، فإنّ من لم يأخذه الحقّ أخذه الباطل، و هناك نور و ظلام، فمن تجنّب النور وقع في الظلام، و كما أنّ الإنسان يحتاج إلى الطعام فإذا لم يعط من الطعام الطيّب الحلال ملأ بطنه من الخبيث الحرام، و كذلك الفكر.

7- يلزم أن تنشأ المؤسّسات التعليمية و الإعلامية و التربوية و ما أشبه ذلك لأجل استيعاب أكثر قدر من الشعب و خصوصا الشباب حتّى يتذوّق الولاء الإسلامي عن وعي و إدراك و حسن فهم سواء بالمباشرة أو بالتسبّب، بمعنى أن تكون هناك مؤسّسات لتربية الخطباء و الوعاظ و المذيعين و الكتّاب و المؤلّفين و من أشبههم حتّى إذا جاء دور الإنتاج ينتجون إنتاجا حسنا كما قال سبحانه و تعالى:

425

وَ الْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبٰاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَ الَّذِي خَبُثَ لٰا يَخْرُجُ إِلّٰا نَكِداً (1).

8- اللازم للقادرين و المتحمسين إنشاء شركات و مؤسّسات للإنتاج الإذاعي و التلفازي و السينمائي و غيرها، كما يلزم توفير المواد الإسلامية و الإعلامية و التربوية و التنفيذية المناسبة للمرحلة حتّى يكون الموجّهون هم الأمثولة و يتمكّنوا من إفراز حالة إسلامية صحيحة في الشباب، و في العهد الشيوعي في العراق أعطي التعليم الديني بيد أساتذة من الشيوعيين، و قد ذهبنا برفقة بعض العلماء إلى وزير التعليم آنذاك عبد الحميد كاظم (2) لشرح خطورة هذا العمل، فقال لنا بكلّ صراحة و كانت فيه مسحة دينية: «إنّ الأمر خارج من يدي و إنّ الأمر يتعلّق بمجلس السيادة و رئيسه فهو المسئول عن إصدار هذا القرار»، و الذي كان عميلا لبريطانيا، و جاءوا به لهدم العراق نفسيا و جسديا، و قد أدّى دوره بكلّ أمانة و عمالة (3).

9- يلزم على القائمين بالأمر سواء كانوا حكّاما أو أحزابا أو مراجع تقليد أو من أشبههم جمع الطاقات الإسلامية فكرا و ثقافة و علما و اقتصادا و سياسة و تربية و قوّة بشرية و حشدها جميعا في سبيل خدمة الإسلام و المسلمين و مجابهة الأخطار التي يتعرّض لها المسلمون و بلاد الإسلام، خصوصا الأخطار المتوجّهة للشباب، لأنّ الشباب أسرع شي‌ء إلى كلّ جديد و طريف و ما يرجى منه الخير، و هم لقلّة تجربتهم و كثرة اندفاعهم ينخرطون تارة في الشيوعية و طورا في القومية و مرّة في البعثية و أخرى في الوجودية و أخيرا في شبكات‌

____________

(1) سورة الأعراف: الآية 58.

(2) أصبح وزيرا للمعارف في العهد الملكي لخمس دورات، في وزارة أرشد العمري الثانية، و وزارة علي جودت الأيوبي الثالثة، و في وزارة عبد الوهاب مرجان، و في وزارة نوري السعيد الرابعة عشرة، و في وزارة أحمد مختار بابان.

(3) للتفصيل عن هذا اللقاء راجع كتاب: «تلك الأيام: ص 89»، للمؤلف (قدّس سره).

426

الفساد الجنسي و الخلقي و ما أشبه ذلك.

10- اللازم على القائمين بالأعمال و المهتمين بالأمور سواء كانوا حكومة أو مرجعا أو فئة متديّنة أن يولوا المساجد و الحسينيات اهتماما كبيرا في خلق مجتمع إسلامي يعتقد بالإسلام و يتخلّق بأخلاقه و يعمل بأعماله، فقد كتبت في كرّاس عنونته: «رسالة المساجد و الحسينيات» (1) بعض بنود هذا الأمر ممّا لا يحتاج إلى التكرار.

11- اهتمّ الاستعمار بإقصاء المناهج الدينية من المدارس فجاء بأساتذة منحرفين و وزارة منحرفة، و جعل مادّة الدين غير خاضعة للامتحان و غير مهتم بها، و جعل قصص الدين و الأمور المرتبطة به شيئا صغيرا من تاريخ الحروب الإسلامية، و لذا نسيت الأجيال المتعلّمة في بلادنا منذ نصف قرن أمور دينها و أصبحت فريسة للأفكار المستوردة فنشأت بينهم دعايات جاهلية و تعصّبات مغرضة، و دفع بشريحة الشباب إلى الإفراط و التفريط.

فالمفترض جعل الحصص الدينية حصصا واقعية لها أهمّية الدروس الأخرى، كالرياضيات و الهندسة و العلوم الأخرى مع السلامة في الكتابة مقترنة بنوع من الواقعيات الدينية و الاجتماعية و الاقتصادية و السياسية و التربوية و العسكرية و الخلقية و غير ذلك. و قد ذكرت مرّة لمدير معارف مدينة كربلاء السيد كاظم القزويني عن أهمّية تدريس الدين في البلاد، فقال: «نحن قمنا بذلك»، ثمّ قال لي: «يتبين أنّكم لم تطالعوا كتب الدين في المدارس و حصصه». قلت: «إنّي طالعت كلّ ذلك و لكن لا أقصد الدين الذي ذكرتموه و إنّما أقصد الدين الذي أنزله الله سبحانه و تعالى»، كما سألته: «هل تعرف ما ذا يقول الدين في السياسة و ما يقوله في الاجتماع و ما يقوله في الاقتصاد»، إلى غير‌

____________

(1) و يقع في 40 صفحة من القطع الصغير و قد طبع في ايران سنة 1414 ه‍.

427

ذلك من الأسئلة، عندها أخذت أبيّن له جانبا من هذه الأمور، فقال بالحرف الواحد: «و الله، إنّي و أنا مدير المعارف في هذا اللواء لم أسمع بهذه الأمور إلى اليوم»!!!.

ولي قصّة أخرى مع وزير المعارف و اسمه منير القاضي (1) تشبه تلك، فالمفترض الإسراع في تنفيذ الإصلاح في المدارس من القاعدة إلى القمة و من القمة إلى القاعدة كمّا و كيفا، و إنّي أذكر أنّه لمّا أرسل الروس قمرهم إلى الفضاء و تقدّموا على الأمريكان، جمع الرئيس الأمريكي كوادره الرفيعة و قرروا في جملة ما قرروه أن يغيّروا جميع مناهج التعليم من الروضة إلى أعلى الجامعات حتّى لا يتقدّمهم الروس، و كذلك فعلوا، و بعد فترة و جيزة سبقوا الروس حتّى أنّهم تمكنوا من الهبوط على سطح القمر، و قد قرأت في مجلّة العربي الكويتية قبل أشهر أنّ الغربيين قرروا بناء المدن في القمر، و هكذا فالتعليم هو أهمّ شي‌ء يحتاجه المجتمع و الفرد.

12- تجب زيادة الساعات الدينية التي تعرضها وسائل الإعلام زيادة كمية و كيفية، مثلا في كلّ يوم ساعات متعدّدة بقدر ما يتحمّله المستمعون، و كذلك تكون الكيفية راقية سواء كانت زيادة في تلاوة القرآن الحكيم أو تفسيره أو تطبيقه على العصر الحاضر، فإنّ العصر الحاضر له تطبيقات غير التطبيقات‌

____________

(1) منير خضير القاضي العاني، ولد في بغداد سنة 1311 ه‍ (1892 م) و مات سنة 1389 ه‍ (1969 م) درس الفقه السني ثم دخل كلية الحقوق و زاول المحاماة مدة سنتين، أصبح مديرا للاوقاف سنة 1929 م و حاكما مدنيا سنة 1932 م و أستاذا في كلية الحقوق سنة 1933 م ثم عميدا لها سنة 1940 م، ترأس ديوان مجلس الوزراء سنة 1954 م ثم اصبح وزيرا للمعارف سنة 1955 م، له عدّة مؤلفات منها: محاضرات في القانون المدني، شرح قانون أصول المرافعات المدنيّة و التجاريّة، المذكرة الإيضاحية لمشروع القانون المدني. راجع أعلام المجتمع العلمي العراقي: ص 28- 29 للمؤلف صباح ياسين الأعظمي.

428

السابقة خصوصا بالنسبة إلى الشباب الذين يتطلّعون إلى ما يلائم دنياهم من الدين، مثلا: أخذ الضرائب الجمركية حرام، و هذا صحيح مائة بالمائة و باق إلى يوم القيامة، لأنّ (حلال محمّد حلال إلى يوم القيامة و حرامه حرام إلى يوم القيامة) (1)، لكن السؤال هنا، إذا لم تفرض الجمارك على البضائع فإنّ معنى ذلك خروج البضائع من البلاد الإسلامية إلى البلاد الأجنبية مع احتياج البلاد الإسلامية إليها و دخول البضائع من البلدان غير الإسلامية إلى الدول الإسلامية مما يوجب تكدس البضائع المصنوعة في البلدان الإسلامية و معنى ذلك خسارة الدول الإسلامية من جهتين، فكيف يمكن التوفيق بين حرمة الجمارك و بين العصر الحديث؟

و الجواب: هناك قاعدة أساسية وضعها الإسلام و هي قاعدة «لا ضرر»، فإذا وجد في عدم فرض الجمارك ضرر واضح فلا بدّ من فرض مقدار من المال يتناسب و هذا الضرر لا بحجم الجمارك المعهودة قديما و حديثا، إذ كانت هذه الجمارك توضع حسب رغبة الحكّام بينما «لا ضرر» يحدّد الشي‌ء بقدر الضرر زيادة أو نقيصة، و قد ذكرت تفصيل ذلك في الكتب الاقتصادية (2)، و لما كان القصد الإشارة إلى ذلك لم نطل في البحث.

و الخلاصة: فاللازم زيادة تلاوة القرآن و تفسيره و تعويد الناس عليه و ذكر قصصه و خصوصياته فإنّه مٰا كٰانَ حَدِيثاً يُفْتَرىٰ وَ لٰكِنْ تَصْدِيقَ الَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَ تَفْصِيلَ كُلِّ شَيْ‌ءٍ وَ هُدىً وَ رَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (3)، فإنّ القرآن يهدي الناس إلى‌

____________

(1) بصائر الدرجات: ج 3 ص 148 ب 13 ح 7، و كذلك راجع الكافي (أصول): ج 1 ص 58 ح 19. ففيه عن الإمام الصادق (عليه السّلام): (حلال محمد حلال أبدا إلى يوم القيامة و حرامه حرام أبدا إلى يوم القيامة).

(2) للمزيد راجع كتاب الفقه. الاقتصاد و كتاب نريدها حكومة إسلامية و كتاب الاقتصاد بين المشاكل و الحلول للمؤلف (قدّس سره).

(3) سورة يوسف: الآية 111.

429

السبيل القويم و الصراط المستقيم و هو رحمة و شفاء للأمراض الاجتماعية و النفسية و الاقتصادية، و كذا الأحاديث الواردة عن المعصومين (عليهم السّلام) و الأخلاق و الآداب و المسائل الفقهية و التواريخ و العبر و ما شابه ذلك، فاللازم أن يكون المنهج الديني بمستوى الشباب على مختلف مستوياتهم من الابتدائية إلى الجامعة؛ حيث إنهم ليسوا الوحيدين في هذا الميدان، فالمفترض أن يكونوا مراعين لسائر الفئات العمرية كالشيوخ و العجزة و الأطفال، و هذا الأمر يحتاج إلى مجموعة من المتخصّصين في علم النفس و علم الاجتماع و التربية، و هذا من مسئولية الحكومات و الدول الإسلامية.

أمّا الإذاعة و التلفاز فإذا كانا بيد جماعة أو بيد إنسان واحد في العالم، فالمفترض أن يقدّر هذا الأمر حقّ قدره لٰا يُكَلِّفُ اللّٰهُ نَفْساً إِلّٰا وُسْعَهٰا لَهٰا مٰا كَسَبَتْ وَ عَلَيْهٰا مَا اكْتَسَبَتْ (1).

13- يلزم أن يجد الشاب من يحاوره في الأمور الدينية على أساس العقل و العاطفة معا بأن يضعوا حلا لمشكلاتهم اليومية وفق الحلول الدينية عبر تناول العلماء و الخطباء ضرورة النظافة و الأمانة في التعامل اليومي و نشر الأخلاق الطيّبة و العمل الدءوب لحلّ المشاكل العائلية و الاهتمام بشئون العامل و العمل و الحقوق و الواجبات. فالإذاعة و التلفاز لا يستطيعان تحمّل المسئولية بصورة كاملة؛ إذ لا بدّ من التحاور مع الشباب عبر اللقاءات الشخصية و الندوات المفتوحة فهي أقدر على حلّ مشكلات الشباب؛ لأنّ الشاب بحاجة إلى مزيد من الاهتمام.

14- يلزم تجنيب الشباب مفاهيم العنف لئلّا يصبح العنف منهجا في حياتهم و يصبح ملكة من ملكاتهم، فالعنف يفسد كلّ أمر صالح، و قد قال‌

____________

(1) سورة البقرة: الآية 286.

430

رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (أمرني ربّي بمداراة الناس كما أمرني بتبليغ الرسالة) (1)، و قال سبحانه و تعالى: وَ إِنْ جَنَحُوا لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهٰا (2) و قال سبحانه و تعالى: ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً (3)، و قال عيسى (عليه السّلام): (و إن لطم أحد خدك الأيمن فأعطه الأيسر) (4)، إلى غير ذلك من الآيات و الروايات الدالّة على اللاعنف.

أمّا السلاح و العنف؛ فهما لطائفتين فقط: الطائفة الأولى الذين يهاجمون بلاد الإسلام في حرب و نحوها؛ حيث يجب دفعهم بقدر محدد، فالضرورات تقدّر بقدرها كالعملية الجراحية حيث لا يبضعون من المريض أكثر من القدر الضروري.

الطائفة الثانية: الذين يعتدون على أرواح الناس و أعراضهم و ممتلكاتهم داخل بلاد الإسلام، كاللصوص و القتلة و المتجاوزين على حقوق الآخرين.

أمّا إدخال العنف في التبليغ و غيره فلا ينتج إلّا العكس.

15- تتحمّل المؤسّسات العلمية و التربوية و التعليمية مسئولية تربية الجيل و توجيهه الوجهة السليمة و خلق الاستعدادات لدى الشباب بصورة خاصّة، و يجب أن تكون الرعاية شاملة للناحية العقلية و الجسمية و الوجدانية و الروحية و العاطفية، كما يجب على المؤسسات تنظيم شئون المجتمع و تطهير البيئة و الحياة من كل سوء، و لا بدّ أن يكون التوجيه مناسبا فلا يتكلم الخطيب مثلا حول مسائل المرأة في مجتمع الرجال أو بحث مسائل الرجال في مجتمع‌

____________

(1) مستدرك الوسائل: ج 9 ص 35 ب 104 ح 10134. مشكاة الأنوار: ص 177 ب 3 الفصل الثاني و العشرون.

(2) سورة الأنفال: الآية 61.

(3) سورة البقرة: الآية 208.

(4) الامالي للشيخ الصدوق: ص 366 المجلس الثامن و الخمسون ح 12، تحف العقول: ص 499، روضة الواعظين: ج 2 ص 470، مشكاة الأنوار: ص 174.

431

النساء أو بحث مسائل الشباب في مجتمع الشيوخ أو العكس، فالبلاغة عبارة عن وضع الشي‌ء في موضعه، و لا بدّ من مراعاة ذكر الأدلّة و البراهين و الأمثلة من حياة الإنسان و مجتمعه.

16- يلزم على المؤسسات أن تنسّق بين أنشطة الشباب حتّى يعرف الشاب كيف يقضي أوقاته بين المدرسة و الجامعة و العمل، و يستفيد من أوقات فراغه؛ كما يقول الشاعر:

إنّ الشباب و الفراغ و الجدة * * *مفسدة للمرء أيّ مفسدة (1)

____________

(1) قال أبو العتاهية:

علمت يا مجاشع بن مسعدة

إنّ الشباب و الفراغ و الجدة

مفسدة للمرء أيّ مفسدة

و هما البيتان 30- 31 من قصيدة عدد أبياتها 320 بيت من بحر الرجز، و مطلعها:

الحمد للّه على تقديره * * * و حسن ما صرّف من أموره

راجع ديوان أبي العتاهية: ص 363 المطبعة الكاثوليكية لبنان 1888 م، محاضرات الأدباء: ج 3 ص 319، الأمثال و الحكم لمحمد بن أبي بكر الرازي: ص 57، معجم الأدباء لياقوت الحموي:

ج 16 ص 126 ط. مصر 1936 م.

و أبو العتاهية، إسماعيل بن قاسم بن سويد بن كيسان العيني، العنزي بالولاء، ولد في منطقة عين التمر سنة 130 ه‍ (747 م) و نشأ في الكوفة و سكن بغداد. يعدّ من الشعراء المتميزين، و هو أول من أخضع الشعر العربي للفلسفة، و سماه البعض شاعر العبرة و الموعظة و الزهد، كان مكثارا في الشعر حتى قيل أنه كان ينظم مائة و خمسين بيتا في اليوم. يقول الشيخ عباس القمي في كتابه الكنى و الألقاب: «كان فريد زمانه و وحيد أوانه في طلاقة الطبع و رشاقة النظم و خصوصا في الزهديات و مذمة الدنيا». و يحكى أنه قال لو شئت أن أجعل كلامي كله شعرا لفعلت. سجنه الخليفة العباسي المهدي بسجن الجرائم لعدم قوله الشعر ثم هدده بالقتل إن لم ينظم الشعر في الغزل. مات سنة 211 ه‍ (826 م) و دفن في بغداد. ترجمه: تاريخ بغداد: ج 6 ص 250، وفيات الأعيان: ج 1 ص 219، الكنى و الألقاب: ج 1 ص 121، تاريخ الأدب العربي لحنّا الفاخوري: ص 416، تاريخ الأدب العربي

432

و المراد أنّه إذا لم توجّه هذه الطاقات تكون سببا مؤديا إلى الفساد، فالوقت و الفراغ و الشباب إذا لم تستثمر استثمارا جيّدا أدّت إلى الانحراف سواء الانحراف الفكري أو الديني أو الإجرامي أو ما أشبه ذلك.

و يجب أن يكون الهدف هو بناء الفرد ليصبح كادحا حسب ما جاء في القرآن الكريم: يٰا أَيُّهَا الْإِنْسٰانُ إِنَّكَ كٰادِحٌ إِلىٰ رَبِّكَ كَدْحاً (1)، و الكدح أعلى درجات العمل، و هو العمل المضني الذي تظهر علاماته على وجه العامل المتصبّب بالعرق، و إنّما ذكرنا صنف الشباب لأنّهم أكثر خطرا من أصناف المجتمع الأخرى، و إلّا فالعمل محبّب شرعا و عرفا؛ إذ هو يوجب النشاط الجسمي و النشاط الروحي و يسبّب ابتعاد المرض عن الإنسان.

17- يحسّ الشاب في داخله بالاضطراب تجاه مجتمعه، لأنّ الشاب مستغلّ لا يعرف خصوصيات الحياة، و لا يعرف طريقا يسلكها بما يتّفق و منافعه، و لهذا فأكثر الشباب تراهم يفرون من أعمالهم و يعتقدون بأنّ عمرهم يضيع في هذا العمل سواء كان العمر مصروفا في الدراسة أو الكسب أو الزراعة أو ما أشبه ذلك. و لذا نرى الشباب يفرطون في الأعمال القاسية ذات اليمين و ذات الشمال، فاللازم أن يفتح الكبار الطريق أمام هؤلاء الشباب عبر وسائل الإعلام الحديثة و المختلفة، و فتح قنوات الحوار معهم؛ لأنّه السبيل الوحيد نحو إقناعهم، فهم بحاجة إلى انتهاج الأسلوب الديمقراطي؛ لأنّه الأفضل في التعامل معهم.

و الإعلام الجيّد هو الذي يسعى لاستثمار الطاقات الخلاقة لطبقة الشباب، إذ‌

____________

لكارل بروكلمان: ج 2 ص 34، مرأة الجنان لليافعي: ج 2 ص 49، الشعر و الشعراء لابن قتيبة:

ص 497.

(1) سورة الانشقاق: الآية 6.

433

أن تعطيل هذه الطاقات هو علّة العلل في فساد المجتمعات و الانحراف و تراكم الخصومات و ما أشبه ذلك. فالفراغ يوجب القلق و الانغلاق و الخيالات الباطلة و الأفكار المنحرفة. و كان أحد وزراء الغرب إبان الحرب العالمية الثانية ممن كانوا داخلين في قمّة الحرب إلى جانب رئيسهم، كان يعمل ثماني عشرة ساعة في اليوم الواحد، و قد سئل في إحدى المرّات: هل تشعر بالقلق؟ فنفى ذلك قائلا: «إنّني مشغول أكثر الأوقات بكثرة الأعمال و لا مجال لي للقلق»، لذا لا نجد بين العلماء و المحقّقين و المتعبّدين من ينتابهم الانهيار العصبي؛ لأنّهم لا يشعرون بالقلق الذي يترادف دائما مع الفراغ، و لذا يقول علماء النفس: «إنّ أفضل وسيلة للقضاء على القلق و الأمراض العصبية هو الانشغال الدائم بالعمل الفكري و الجسدي»، فالانشغال هو أفضل دواء لداء القلق، و ينتاب القلق الإنسان في ساعات الاستراحة و ليس في ساعات العمل و لو كانت هذه الساعات قليلة جدّا. لذا فاللازم للإنسان أن يضع برنامجا متكاملا لأوقات فراغه و لو بقيامه بعد نصف الليل سواء كان هذا العمل مطالعة أو دراسة أو رياضة أو قراءة القرآن أو الدعاء أو مطالعة كتاب مفيد أو الانشغال في صلاة الليل أو ما أشبه ذلك، و في الدعاء المروي عن الإمام علي بن الحسين (عليه السّلام): (و اشغل قلوبنا بذكرك عن كلّ ذكر، و ألسنتنا بشكرك عن كلّ شكر، و جوارحنا بطاعتك عن كلّ طاعة، فإن قدّرت لنا فراغا عن شغل فاجعله فراغ سلامة لا تدركنا فيه تبعة، و لا تلحقنا معه سيئة، حتّى ينصرف كتّاب السيئات عنا بصحف خالية من ذكر سيئاتنا، و يتولّى كتّاب الحسنات عنّا مسرورين) (1)، و في الرواية: إنّ كلّ ساعة من ساعات الإنسان يؤتى بها في يوم القيامة كصندوق مغلق فيفتح صندوق منها و إذا فيه أنوار و أزهار و أشياء جميلة هي ساعات صرفها في طاعة الله سبحانه و تعالى لا في العبادة فقط و إنّما في الاكتساب، فالكاسب حبيب الله، و يفتح الصندوق ثانية، فإذا في الصندوق‌

____________

(1) دعوات الراوندي: ص 132 ح 329.

434

عقرب نتن و ما أشبه ذلك و هو ساعة معصيته- و العياذ بالله- و يفتح صندوق ثالث ليس فيه نور و هو ساعة الفراغ. و هذا ليس خاصا بالشباب بل أيضا يأتي في الشيوخ و كبار السنّ و إنّما الشباب أولى في مل‌ء ساعات فراغه؛ لأنّ اندفاعه و حيويته توجب تسابقه نحو الانحراف و الباطل إذا لم يكن له شغل، و قد ذكر بعض العلماء أنّ من الممكن أن يملأ الشاب فراغه في الأمور التالية:

أ- الخدمات الإنسانية و الاجتماعية، فإنّ خدمة الناس توجب بهجة في النفس و سرورا في الخاطر و صحة في الجسم، حيث إنّه كلّما ينشط الجسم يؤثّر أحدهما بالآخر، و راحة ضمير الإنسان تسبب طموحات أكبر لتحقيق أعمال أكثر و أوسع، لذا وجدنا جماعة من العلماء كانوا يشجعون الإنسان على أن يقضي النصف الثاني من نهاره بعد الفراغ في العمل الأساسي من الخدمات الإنسانية و الاجتماعية، و إلى ذلك أشار الإمام علي (عليه السّلام): (أن يروحوا في كسب المكارم و يدلجوا في حاجة من هو نائم) (1)، أيّ في الصباح يعملون الأعمال الحسنة الصحيحة من الكسب و الزراعة و التجارة و الدرس و ما أشبه ذلك، و في الليل يتفقدون أحوال الناس خصوصا الذين هم بحاجة إلى الآخرين، حيث عبّر عنهم الإمام (عليه السّلام) بعبارة «من هو نائم»؛ كناية.

ب- العمل في البرامج التعليمية، فالعلم بتنوّعه و آفاقه الواسعة و كيفياته المختلفة و مستوياته المتعدّدة يقدر على استثمار وقت الإنسان، و أن يحقّق له فائدة كبيرة في دينه و دنياه حتّى إذا كان متقدما في الدراسة و متخرجا من أرقى الجامعات، فالعلم لا حدّ له و لا منتهى، و لذا نرى أنّ الله سبحانه و تعالى مع انه يقول‌

____________

(1) وسائل الشيعة: ج 16 ص 354 ب 24 ح 21747، نهج البلاغة: ص 513 قصار الحكم، الحكمة 257، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج 19 ص 99.

435

لرسوله في البعد الاخلاقي بقوله: وَ إِنَّكَ لَعَلىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ (1)، يقول له بالنسبة الى البعد العلمي: وَ قُلْ رَبِّ زِدْنِي عِلْماً (2)، و في الآية الكريمة:

وَ فَوْقَ كُلِّ ذِي عِلْمٍ عَلِيمٌ (3)، و حتّى رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) الذي هو في قمّة العلم إلّا أن فوقه من له العلم المطلق و هو الله سبحانه و تعالى الذي ليس لعلمه حدّ.

ج- يفترض أن تبرز أمام الشباب قدوات صالحة من العلماء العاملين حتّى يتحوّل العمل إلى منهج في حياة الشباب، و يكون وقته مصروفا في العمل.

د- اللازم أن يشتغل الشاب بالهواية التي يحبها في فترة فراغه و في فترة ضجره، إذ كثيرا ما يتحول العمل الكثير الى عدو ثقيل، خصوصا لو قام بعمل لا يحقق رغباته و طموحاته، ففي هذه الحالة يستطيع أن يستثمر وقت فراغه في القيام بهواياته أو بأعمال تنسجم مع رغباته، مثل إدارة الصحيفة أو المؤسّسة الاجتماعية أو ما شابه ذلك، و يستطيع أن يوازن في وقته و يضع برنامجا يوميا يتضمّن فصلا من الرياضة و فصلا من الترويح عن النفس و الانشغال في سقي الحديقة أو تربية الدواجن أو ما شابه ذلك.

ه‍- اتّخاذ الهوايات النافعة و المثمرة، فالهوايات الجيّدة يمكنها أن تنقذ الإنسان من قلق الفراغ و انحرافاته كلما دخل القلق و الضجر إلى قلبه.

و- العبادة و الدعاء و الذكر و قراءة القرآن و الاتّصال المستمر بالله سبحانه و تعالى هي التي تنقل الإنسان إلى أجواء رحبة و إلى آفاق أوسع، فما أحوج الإنسان إلى كلمة واحدة تملأ روحه بالأمل و تنير حياته الجامدة بالبهجة و النضارة و إلّا فالحياة الصعبة هي التي تدفع بالإنسان إلى القلق و الاضطراب، أمّا إذا دعا‌

____________

(1) سورة القلم: الآية 4.

(2) سورة طه: الآية 114.

(3) سورة يوسف: الآية 76.

436

الإنسان ربّه و قرأ القرآن و ذكر الله فإنّه بالإضافة إلى مل‌ء فراغه و تنشيط روحه، يكون له الثواب الكثير و الأجر الجزيل و قضاء الحوائج في الدنيا و الآخرة.

18- يجب على القائمين بنشر الكتب الإسلامية سواء الذين يكتبون أو الذين ينشرون الكتب تحمّل مسئولية الكلمة الحرّة، الكلمة الهادفة و الموجّهة، فإنّ الإنسان مسئول عن ما يكتب من أفكار. و يفترض عدم رفع أسعار الكتب ليتمكّن أغلب الشباب من الحصول عليها، ففي بعض البلاد الإسلامية كان الخيّرون الوعاة يقومون بصرف أموالهم في شراء الكتب و توزيعها بالمجان أو حتّى بيعها بأسعار مناسبة و ذلك إحساسا منهم بالمسئولية الثقافية، و يجب مراعاة الجوانب الفنّية في الكتاب من حيث الإخراج و الاستفادة من الحروف الجيدة و تزيينه بالصور الجميلة الملوّنة، و إذا ما لاحظنا الكتب التي توزّعها المؤسّسات المنحرفة في بلادنا، فإنّنا سنجد هذه الكتب قد طبعت بصورة فاخرة و قد زيّنت بالصور الجميلة، و في طيات هذه الصور كانت السموم ترمى في عقول الشباب المسلم، و لا يمكن مواجهة هذه الكتب إلّا بكتب تتحلّى بالصفات نفسها أو أفضل منها من حسن إخراج و حسن طباعة لئلّا تضرّهم هذه السموم، فإنّ الكتب الضارة المضللة هي أسوأ من نشر المخدّرات و الهيروئين و فتح المواخير، فتسميم الفكر أشدّ وقعا و أكثر سوءا من تسميم الجسم، لأنّ الجسم الذي يتعرّض للتسمّم يموت و ينتهي أمره، أمّا الفكر الذي يتسمّم فإنه ينقل سمومه إلى الآخرين مسبّبا قتل العشرات و الآلاف من الناس.

19- إنّ الشباب لا يعرفون التوقّف و الملل، فهم في حالة حركة مستمرّة و خاصة في الجانب الفكري، و هناك أسئلة حائرة لدى الشباب، تبحث عن الإجابة سواء بالنسبة إلى الحياة و كيفيتها و خصائصها و مشاكلها و حلول هذه‌

437

المشاكل، و الأجوبة لا تتحقّق إلّا من خلال الكتب و من خلال مربّين و علماء، همّهم تثقيف الشباب عبر وسائل الإعلام المختلفة من إذاعة و تلفزيون و فيديو و أشرطة و كتب و تنظيمات لتكون الحالة كما قال سبحانه و تعالى بالنسبة إلى مريم (عليها السّلام):

فَتَقَبَّلَهٰا رَبُّهٰا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَ أَنْبَتَهٰا نَبٰاتاً حَسَناً (1).

20- اللازم على القائمين بشئون الشباب اختيار الطرق و الوسائل التي تكفل غرس القيم الأخلاقية كالسلوك السويّ، و أن يتعرّف القائمون على القيم الشائعة التي يبحث عنها الشباب و يفتنون بها، فعلى القائم بشئون الشباب اتّباع طريقين لمعرفة خصوصياتهم:

الطريق الأوّل: اللازم أن يتذكّر ما كانت أهدافه و وسائله و كيفية تفكيره و سلوكه حينما كان شابا، و ما ذا تطلّب الأمر منه حينذاك.

الطريق الثاني: التعرّف على الشباب في الحال الحاضر، فإنه و إن كان شابا و متطلعا إلى أشياء و للشباب طبيعة واحدة، لكن الزمان حينما يتغيّر يتغيّر الكثير من الأشياء، بالإضافة إلى أن الشيخ ينسى خصوصيات ما مرّ عليه في زمان شبابه، فاللازم أن يجمع بين الأمرين ليتمكّن من إدارة الشباب إدارة صحيحة حسب ميولهم و اتجاهاتهم مع اجتناب ما يوجب الضغط عليهم، كما أنّ اللازم تنبيه المسئولين من الشباب إلى العادات و الاتجاهات و الأنماط السلوكية غير الصحيحة كي يعملوا على تقويمها و القضاء عليها أو على القدر الممكن منها بالحدّ من سلطانها. فإنّ كلّ الأمور كالجنس و البيئة الجغرافية و الزمان و الدين و الحالة الاجتماعية و غيرها مجتمعة تتصرّف في ميول الشباب و اتجاهاتهم، فإذا أحسن المسئولون التصرّف و ربّوا الشباب تربية صالحة و كان‌

____________

(1) سورة آل عمران: الآية 37.

438

الجوّ العام من البيت و المدرسة و المقهى و محل العمل و ما أشبه ذلك صالحا، كان الشاب آلة للبناء و التقدّم و العمران و الرفعة، و بالعكس إذا كان أحد تلك الأمور فاسدا انحرف الشباب ذات اليمين و ذات الشمال، و قد يصبح الشاب رجلا هدّاما كما نشاهد ذلك في القتلة و اللصوص و المنحرفين.

439

الدعوة و الداعية

مسألة: هناك دعوة و هناك داعية، و هما موجودان في كلّ مبدأ و دين و شريعة، فموسى و توراته و عيسى و إنجيله و من قبلهما نوح و إبراهيم، كما قال سبحانه و تعالى:

إِنَّ هٰذٰا لَفِي الصُّحُفِ الْأُولىٰ. صُحُفِ إِبْرٰاهِيمَ وَ مُوسىٰ (1).

و على مدى التاريخ كان من مقتضيات الداعية النزاهة في الدعوة إذا كانت هذه الدعوة دينية مرتبطة بالله سبحانه و تعالى، و أمّا إذا كانت هذه الدعوة مستندة إلى القوّة و السلاح و عدم الاهتمام بالناس، كما في دعوة لينين للشيوعية و دعوة ميشيل عفلق للبعثية، فلا تلازم بين الأمرين، و الفرق بين الدعوة السماوية الصحيحة و المزيفة أنّ السماوية الصحيحة تبقى؛ كما نشاهد بقاء دين موسى و دين عيسى و لو محرّفا، و بقاء القرآن غير محرّف لقوله سبحانه و تعالى: إِنّٰا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَ إِنّٰا لَهُ لَحٰافِظُونَ (2)، و لم يبق في الوجود دين مزيف و لا مذهب و لا طريقة للمبطلين المزيفين بل ذهبت أدراج الرياح، و ما ذكرناه تنبيه لنا بالنسبة إلى الإسلام؛ حيث إنّ الدعاية إليه يجب أن تكون في غاية النزاهة و الواقعية أولا لما ذكرناه، و ثانيا لأنهم مقتدون بالرسول الأعظم و آله الطاهرين (عليهم السّلام)، و قد كانوا في غاية النزاهة من جميع الحيثيات، و لذا كانوا‌

____________

(1) سورة الأعلى: الآيتان 18- 19.

(2) سورة الحجر: الآية 9.

440

على خلق عظيم، فقد قال سبحانه و تعالى فَبِمٰا رَحْمَةٍ مِنَ اللّٰهِ لِنْتَ لَهُمْ (1)، و قال الرسول الأعظم (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (أدبني ربي فأحسن تأديبي) (2)، و كان (صلى اللّه عليه و آله و سلم) قد توفرت فيه كل مقومات الرسالة من جمال الخلقة و الخلق و الأدب و اللياقة و العلم و الحلم و الفضل و التقوى و النزاهة و الصبر و القناعة و الزهد إلى كثير من الصفات التي لا نقصد الآن ذكرها، و قد كان منذ صغره معروفا بالصادق الأمين، حتى إنه فصل بين العشائر المتنازعة عند وضع الحجر الأسود في دقّة و حكمة جذبت القبائل إلى نفسه، و بالحكمة استطاع أن يطفئ نارا كادت أن تشتعل بين القبائل.

و كان رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) يعيش من كدّ يده، أحيانا في الرعي و أحيانا في التجارة، و قد استطاع أن ينمّي تجارة زوجته خديجة (عليها السّلام)، كما كان يتّصف بالعفو عند المقدرة؛ فقد عفا عن خصمه الذي أراد قتله عند ما أسقطه إلى الأرض و أخذ الرسول الأكرم بيده و على عليه، و كان بالإمكان أن يقتله في لحظة واحدة، فقال له الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم)- في مقابل كلام الكافر سابقا حيث قال للرسول من يعصمك مني-: و الآن من يعصمك منّي؟ فقال الكافر المعتدي:

حلمك يا محمّد (3)، و كان (صلى اللّه عليه و آله و سلم) يردّ على السيّئة بالحسنة و يكظم الغيظ؛ لذا قال لأهل مكّة: (اذهبوا فأنتم الطلقاء) (4). مع أنّهم حاربوه محاربة لا هوادة فيها‌

____________

(1) سورة آل عمران: الآية 159.

(2) بحار الأنوار: ج 68 ص 382 ب 92 ح 17، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد: ج 11 ص 233.

(3) راجع بحار الأنوار: ج 20 ص 174 ب 15، مستدرك سفينة البحار: ج 7 ص 560، تفسير مجمع البيان للطبرسي: ج 3 ص 177. تفسير أبي حمزة الثمالي: ص 148.

(4) راجع الكافي (فروع): ج 3 ص 513 ح 2، تهذيب الأحكام: ج 4 ص 38 ب 10 ح 8 و ص 118 ب 34 ح 1، الاستبصار: ج 2 ص 25 ب 11 ح 4، أعلام الورى: ص 112، المناقب: ج 1 ص 209، وسائل

441

بكلّ أقسام الحرب و وسائلها، كما عفا عن «الوحشي» قاتل عمّه حمزة (عليه السّلام)، بعد أن أهدر دمه، و عفا عن «هبّار» الذي أسقط جنين ابنته زينب، الأمر الذي أدى إلى استشهادها، و عفا عن صفوان بن أميّة منذ فتح مكّة في قصّة طريفة، و كان دأبه العمل بالحكمة و الموعظة الحسنة و الكلمة الليّنة المحبّبة، و قد أدّبه ربّه فأحسن تأديبه حيث جاء في الحديث الشريف: (أدبني ربي فأحسن تأديبي) (1) و جاء أيضا في القرآن الكريم: ادْعُ إِلىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَ الْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَ جٰادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ (2)، و كان (صلى اللّه عليه و آله و سلم) في جميع أدوار عمره يراعي العدل و الفضل كما قال سبحانه و تعالى: وَ أُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ (3)، و قال سبحانه و تعالى: إِنَّ اللّٰهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسٰانِ وَ إِيتٰاءِ ذِي الْقُرْبىٰ (4)، و لم يشاهد منه طيلة حياته حتّى ارتكاب العمل المكروه (5).

أمّا قصّة اليهودي الذي قال للرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (يا أبا القاسم، ما كنت جهولا و لا سبّابا) (6)؛ فهي قصّة مختلقة لا سند صحيحا لها، فقد كان (صلى اللّه عليه و آله و سلم) المثل الأعلى للداعية الكاملة الجهات، و قد التزم بالعلم و الحلم و الحكمة و الصفح و الدفع بالتي هي أحسن، فعند ما يئس من أهل مكّة، ذهب إلى الطائف يبلّغهم الإسلام فآذوه أبلغ الأذى، و كان إذا أوذي قال: (اللهم اهد قومي فإنّهم‌

____________

الشيعة: ج 9 ص 182 ب 4 ح 1179 و ج 15 ص 158 ب 72 ح 20203، تاريخ اليعقوبي: ج 2 ص 60، قرب الإسناد: ج 3 ص 170.

(1) تفسير مجمع البيان: ج 10 ص 86، بحار الأنوار: ج 16 ص 210.

(2) سورة النحل: الآية 125.

(3) سورة الشورى: الآية 15.

(4) سورة النحل: الآية 90.

(5) تطرق الإمام المؤلف (قدّس سره) إلى ذلك في كتبه التالية: و لأول مرة في تاريخ العالم، السبيل إلى إنهاض المسلمين، الفقه- السياسة.

(6) الإرشاد: ج 1 ص 110، كشف الغمة: ج 1 ص 208، كشف اليقين: ص 134، بحار الأنوار: ج 20 ص 262 ب 17.

442

لا يعلمون) (1)، و في حديث آخر: (إنّه لما اشتدّ أذى الكفّار له استجاب الله دعاءه فنزل جبرائيل من السماء و قال له يا محمّد إن شئت طبقت الجبال عليهم فعلت فقال النبي (صلى اللّه عليه و آله و سلم): إنّي لأرجو أن يخرج من ظهورهم من يعبد الله) (2)، و قد انكشف له ما حدث في المستقبل، و لذا كان يبشّر المسلمين بأنّهم يملكون الأرض بالإضافة إلى أن لهم في الآخرة مقاما رفيعا جنّات عرضها السماوات و الأرض، و قد اقتنع المسلمون بأهميّة دينهم و حاجة العالم إليه. إن الدين الإسلامي هو الذي سيغزو العالم إذا أخذت البشرية به عن حقيقة و صدق، و هذا أمر عقلي قبل أن يكون شرعيا، أ ليس لصانع الطائرة الحقّ في أن يقول: إنّ الطائرة ستغزو العالم حيث لا يبقى أثر للدواب من الخيل و البغال و الحمير، أو أن يقول مخترع الكهرباء: إنّ الكهرباء ستغزو العالم و تحل محل الإنارة النفطية، فالمنطق و الواقع يدلان على أمثال ذلك، كما و أنّ منطق الدين الإسلامي يدلّ على ما بشّر به الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) و اقتنع به المسلمون قناعة تامة؛ لأنّ الدين‌

____________

(1) قالها الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) في مواطن كثيرة راجع المناقب: ج 1 ص 191، الخرائج: ص 164، قصص الأنبياء للجزائري: ص 71 الفصل الثاني، أعلام الورى: ص 83، إيمان أبي طالب للفخار: ص 155 الفصل الثاني. و نظير هذه العبارة كان يقول كلما آذاه الكفار: (اللهم أغفر لقومي فإنهم لا يعلمون) الطرائف: ج 2 ص 505، الإقبال: ص 212 ب 27

(2) جاء في العمدة: ص 335 ح 561: قالت عائشة للرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم): يا رسول اللّه هل أتى عليك يوم كان أشد من يوم أحد؟. فقال: ما لقيت من قومك و كان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال فلم يجبني إلى ما أردت، فانطلقت و انا مهوم على وجهي فلم استفق إلّا بقرن الثعالب فرفعت رأسي فإذا أنا بسحابة قد أظلّتني. فنظرت فإذا فيها جبرئيل (عليه السّلام) فناداني فقال: إنّ اللّه قد سمع قول قومك لك و ما ردوا عليك، و قد بعث إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم. قال: فناداني ملك الجبال و سلّم عليّ، ثم قال: يا محمد إنّ اللّه قد سمع قول قومك لك و أنا ملك الجبال و قد بعثني ربك إليك لتأمرني بأمرك فما شئت إن شئت أن أطبق الأخشبين. فقال له رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلم): بل أرجو أن يخرج اللّه من أصلابهم من يعبد اللّه وحده لا يشرك به شيئا.

و قريب منه في البداية و النهاية لابن كثير: ج 4 ص 403، السيرة النبوية لابن كثير: ج 2 ص 666.

443

الإسلامي يمتلك الأساس السليم في العقيدة و الأخلاق و الشريعة، و لأجل ذلك يجب أن يكون الداعية قدوة طيّبة؛ لأنّه يقوم بتبليغ رسالة السماء إلى الناس، و هذا ينسجم مع أسرار الدعوة الإسلامية التي أدهشت المؤرّخين من غير المسلمين، و لذا يقول توماس أرنولد في كتابه الدعوة إلى الإسلام: «فتصدعت أركان الإمبراطورية العظمى، و انبعثت قوة الإسلام السياسية و ظلّت غزواته الروحية مستمرة دون انقطاع، و عند ما خربت جماعة المغول بغداد و أغرقوها بالدماء و الخراب، و طرد ملك ليون و قشتالة المسلمين من قرطبة، و دفعت غرناطة- آخر معقل للإسلام في إسبانيا- الجزية للملك المسيحي، في هذا الوقت بالذات كان الإسلام قد استقرت دعائمه و توطدت أركانه في جزيرة سومطرة- أندونيسيا-، و كان على عهدته- أي الجيش الإسلامي- أن يحرز تقدّما ناجحا في الجزر الواقعة في بلاد الملايو، و في هذه الفترة التي قوي فيها الإسلام، نرى أنّه حقق بعض غزواته الروحية الرائعة».

و هكذا نشاهد الآن في التاريخ الحديث بعد سيطرة الاستعمار العسكري و الفكري و الثقافي و الاقتصادي على كافّة بلاد الإسلام، نرى دعائم الإسلام تنمو من جديد و تتفتح في كلّ بلاد الإسلام، و إن كان على بعض الحركات الإسلامية بعض الملاحظات إلّا أنّ الملاحظات شي‌ء و أصل التحرّك لأجل إعادة الإسلام شي‌ء آخر، بل نشاهد أن كثيرا من المسيحيين و غيرهم يميلون للإسلام و يعتنقونه، و قبل أسابيع أعلنت جملة من الإذاعات العالمية أنّ الذين أسلموا في بريطانيا في الفترة الأخيرة زادوا على عشرين ألف إنسان، و في الزمان القديم حالتان تاريخيتان تبرهنان على قوّة الإسلام و اندفاعه و واقعيته، بالرغم من أنّ المحتلين جاءوا بنية التخريب و الهدم إلّا أنّهم سرعان ما اعتنقوا الإسلام، فهؤلاء السلاجقة الذين جاءوا في القرن الحادي عشر محتلين، و المغول الذين جاءوا في القرن الثالث عشر غازين، استبدلوا دينهم الوثني‌

444

بالإسلام ثم أصبحوا من حملة الإسلام و المبشرين به، بينما كان الإسلام خاليا من أيّ مظهر من مظاهر القوّة و السلطة الزمنية، و قد حمل المسلمون عقيدتهم إلى إفريقيا و الصين و الهند الشرقية و غيرها (1)، فقد كان أولئك الدعاة في وقت ضعف المسلمين السياسي قد اتّخذوا من النبي مثلا أعلى لهم، الأمر الذي يثير التعجّب كيف كان أولئك الدعاة في ذلك الزمان في قمّة فضائلهم و قمّة أخلاقهم و في الزهد و الاندفاع و الدعوة في سبيل الله غير مبالين بالأخطار، و من الظاهر أنّ القرآن الحكيم هو أكبر سند إعلامي و أعظم وسيلة إعلامية من يوم ظهور الإسلام و حتّى يومنا هذا، فالقرآن الكريم كتاب سماوي يتفرّد بطريقة خاصّة محيّرة للعقول من ذلك اليوم إلى يومنا هذا في عرض الوقائع و تقرير الأهداف و تبيين أحكام الله سبحانه و تعالى، فهو كتاب لكل خير و فضيلة و تقدّم و ليس كتابا للتاريخ و حسب- و إن كان فيه شي‌ء من التاريخ-، و لا كتابا في علم الفقه أو أصول الفقه أو الحساب أو الهندسة أو الاجتماع أو علم النفس، بل هو كتاب هداية و بناء لشخصية الإنسان، و قد أخذ من كلّ علم عينة و من كلّ بحر غرفة بما ينفع هذا الأسلوب الذي اختاره في هداية الناس، فالقرآن الكريم هو كتاب هداية أنزله الله سبحانه و تعالى لتربية الإنسان و إيصاله إلى مستوى الكمال و وفّر فيه كلّ ما يحتاجه في هذا الجانب من تشريع و إعلام و مبادئ للسلوك السوي، و في حال الامتثال لهذه الشرائع و المبادئ و التعليمات سيصل الإنسان إلى السعادة، و سيبقى القرآن الكريم دستورا إلى يوم القيامة يصلح لكلّ زمان و مكان و لكلّ جيل و نسل، و هو بعد ذلك زخم روحي أمام الغزو‌

____________

(1) و قد جمع الإمام المؤلف (قدّس سره) شيئا من ذلك في كتابه «كيف انتشر الإسلام» الذي طبع في ايران سنة 1393 ه‍.

445

الاستعماري».

و قد اعتاد المسلمون أن يقرءوا القرآن الكريم في وسائلهم الإعلامية من مذياع و تلفزيون، كما اعتادت العوائل الإسلامية على تعظيم القرآن و تلاوته ليل نهار داخل المنازل و المحلّات و الأسواق العامّة و غير ذلك.

فالقرآن ليس ظاهرة تاريخية منفصلة عن العصر الحاضر أو المادّية أو الصناعة أو التكنولوجيا أو غير ذلك، إذ لم يتوقّف تأثيره على صنع الأفكار و تعيين العادات و التقاليد و رسم الشريعة التي يسلكها كلّ مسلم و التأثير في النفوس عند قرن معيّن من القرون الخالية، كما أراد أعداء الإسلام أن ينعتوه بذلك حتّى قال أتاتورك (1): «يجب أن نضع القرآن على جمل و نخرجه من‌

____________

(1) قول آغاسي مصطفى كمال أفندي المشهور ب‍ (أتاتورك)، ولد بسالونيك سنة 1298 ه‍ (1881 م) هرب من المدرسة لفشله في الدراسة و لذا التحق بالعسكرية، حكم تركيا اثر انقلاب عسكري سنة 1341 ه‍ (1923 م) و استمر في الحكم إلى أن أدركه الموت سنة 1357 ه‍ (1938 م)، حكم بسمات عديدة أبرزها الفاشية و الاستبداد و قتل المفكرين و العلماء، ففي سنة 1342 ه‍ (1924 م) أصدر ثلاثة قرارات: أ. إلغاء الخلافة و طرد جميع أفراد آل عثمان خارج البلاد. ب. إلغاء وزارة الأوقاف و الأمور الشرعية. ج‍. توحيد التعليم.

و بموجب هذه القرارات ألغى التشريعات الدينية من الأنظمة الحقوقية و المحاكم و قلّص دور المؤسسات الدينية و جعلها تحت إشراف الدولة العلمانية لضبط حركة العلماء و أئمة الجمعة و الجماعة و الخطباء و المؤلفين، و ضبط حركة التدريس لمنع المناهج الدينية في المدارس و كان يقول أن القرآن الذي جاء به محمد و وضعه على البعير و أرسله إلى تركيا يلزم أن نضعه على نفس البعير و نخرجه من تركيا، و منع التمثيل في الجانب السياسي بإلغاء الأحزاب الدينية. و في سنة 1343 ه‍ (1925 م) أجبر الشعب التركي على تقليد الغرب في نمط الحياة كهوية لهم؛ فأصدر «قانون الملابس» بإبدال الطربوش مكان القبعة و بدأ تطبيقه بالتدريج على حرسه الخاص ثم على الجيش ثم على الشعب، كما ألغى الزي الديني و الحجاب و جعل القانون المدني يقوم على اصول التشريعات الأوربية بدل التشريعات الاسلامية، و نصب محاكم عسكرية في المدن؛ لتحكم على مئات الناس من لم يقبلوا بقراره بالشنق و الرمي بالرصاص و السجن. و لا يخفى أن الاستعمار البريطاني و لأجل تغيير عقول الناس بأفكارهم و عاداتهم و أزيائهم و أساليب حياتهم و بكل شي‌ء يرتبط

446

تركيا» و على رغم جهود أتاتورك فلا زال القرآن محتفظا بكلّ خصوصياته و مزاياه و قابلياته اللامحدودة، و قد انبرت جمعيات عديدة للدفاع عن القرآن الكريم و انتشرت هذه الجمعيات في شرق البلاد الإسلامية و غربها، و من جنوبها إلى شمالها، و قامت هذه الجمعيات بنشر الثقافة القرآنية و بتحفيظ الأولاد الآيات و السور، و قامت مدارس لتحقيق هذه الغاية الكبرى، و كان لانتشار الثقافة القرآنية الأثر الكبير في مقاومة المدّ الشيوعي في العراق الذي غزانا من الاتّحاد السوفيتي- السابق- و من قبله في مواجهة المدّ اللاديني الألماني الذي غزانا في الفترات التي سبقت الحرب العالمية الثانية. و اليوم نشاهد عشرات الملايين من المسلمين يدعون إلى تطبيق القرآن من جديد، و قد قام المؤلّفون بكتابة بحوث كثيرة تقارن بين القوانين الوضعية و الإسلامية من وحي القرآن الكريم مبيّنين فضل القوانين القرآنية على تلك القوانين، كما قال سبحانه و تعالى: وَ لٰا تَهِنُوا وَ لٰا تَحْزَنُوا وَ أَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (1)، و قال الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (الإسلام يعلو و لا يعلى عليه) (2)، فإذا تعلّم المسلمون من الإسلام مهمّة التبشير و الإنذار و هما عمدة دعوة القرآن الكريم، لتمكنوا من إدخال‌

____________

بنشأتهم الدينية الإسلامية و بماضيهم؛ نصب أربعة عملاء في الشرق الأوسط و في فترة زمنية متقاربة و هم: أمان اللّه خان في أفغانستان، و رضا بهلوي في إيران، و ياسين الهاشمي في العراق، و أتاتورك في تركيا. راجع «الذئب الأغبر» للمؤلف ه‍. س. أرمسترونج، و «العثمانيون في التاريخ و الحضارة» د. محمد حرب، و «الرجل الصنم» لضابط تركي، و «ذئب الأناضول» لمصطفى الزين، و «موسوعة السياسة»: ج 1 ص 27.

(1) سورة آل عمران: الآية 139.

(2) متشابه القرآن: ج 2 ص 212، غوالي اللآلي: ج 1 ص 226 ح 118 و ج 3 ص 496 ح 15، من لا يحضره الفقيه: ج 4 ص 334 ب 2 ح 5719، نهج الحق: ص 515 الفصل الحادي عشر، وسائل الشيعة: ج 26 ص 14 ب 1 ح 32383 و ص 125 ب 15 ح 32640، مستدرك الوسائل: ج 17 ص 142 ب 1 ح 20985.

447

العالم في الإسلام بما ينفع دينهم و دنياهم.

فلننظر إلى هذه الآيات حتّى يتبيّن لنا ما ذكرناه في التبشير و الإنذار: وَ مٰا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلّٰا مُبَشِّرِينَ وَ مُنْذِرِينَ فَمَنْ آمَنَ وَ أَصْلَحَ فَلٰا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَ لٰا هُمْ يَحْزَنُونَ. وَ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيٰاتِنٰا يَمَسُّهُمُ الْعَذٰابُ بِمٰا كٰانُوا يَفْسُقُونَ (1)، و قال سبحانه و تعالى:

رُسُلًا مُبَشِّرِينَ وَ مُنْذِرِينَ لِئَلّٰا يَكُونَ لِلنّٰاسِ عَلَى اللّٰهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَ كٰانَ اللّٰهُ عَزِيزاً حَكِيماً (2)، و قال سبحانه و تعالى: وَ مٰا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِينَ إِلّٰا مُبَشِّرِينَ وَ مُنْذِرِينَ وَ يُجٰادِلُ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالْبٰاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الْحَقَّ وَ اتَّخَذُوا آيٰاتِي وَ مٰا أُنْذِرُوا هُزُواً (3)، و قال سبحانه و تعالى:

وَ سِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلىٰ جَهَنَّمَ زُمَراً حَتّٰى إِذٰا جٰاؤُهٰا فُتِحَتْ أَبْوٰابُهٰا وَ قٰالَ لَهُمْ خَزَنَتُهٰا أَ لَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِنْكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيٰاتِ رَبِّكُمْ وَ يُنْذِرُونَكُمْ لِقٰاءَ يَوْمِكُمْ هٰذٰا قٰالُوا بَلىٰ وَ لٰكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذٰابِ عَلَى الْكٰافِرِينَ (4)، و قال سبحانه و تعالى: الْحَمْدُ لِلّٰهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلىٰ عَبْدِهِ الْكِتٰابَ وَ لَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً. قَيِّماً لِيُنْذِرَ بَأْساً شَدِيداً مِنْ لَدُنْهُ وَ يُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصّٰالِحٰاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً حَسَناً. مٰاكِثِينَ فِيهِ أَبَداً. وَ يُنْذِرَ الَّذِينَ قٰالُوا اتَّخَذَ اللّٰهُ وَلَداً. مٰا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَ لٰا لِآبٰائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوٰاهِهِمْ إِنْ يَقُولُونَ إِلّٰا كَذِباً. فَلَعَلَّكَ بٰاخِعٌ نَفْسَكَ عَلىٰ آثٰارِهِمْ إِنْ لَمْ يُؤْمِنُوا بِهٰذَا الْحَدِيثِ أَسَفاً (5)، و قال سبحانه و تعالى: فَمَنِ اتَّبَعَ هُدٰايَ فَلٰا يَضِلُّ وَ لٰا يَشْقىٰ. وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَ نَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيٰامَةِ أَعْمىٰ (6)، و قال سبحانه و تعالى: نَبِّئْ عِبٰادِي أَنِّي أَنَا

____________

(1) سورة الأنعام: الآيتان 48- 49.

(2) سورة النساء: الآية 165.

(3) سورة الكهف: الآية 56.

(4) سورة الزمر: الآية 71.

(5) سورة الكهف: الآيات 1- 6.

(6) سورة طه: الآيتان 123- 124.

448

الْغَفُورُ الرَّحِيمُ. وَ أَنَّ عَذٰابِي هُوَ الْعَذٰابُ الْأَلِيمُ (1)، و قال سبحانه و تعالى: يٰا قَوْمِ لَكُمُ الْمُلْكُ الْيَوْمَ ظٰاهِرِينَ فِي الْأَرْضِ فَمَنْ يَنْصُرُنٰا مِنْ بَأْسِ اللّٰهِ إِنْ جٰاءَنٰا (2)، و قال سبحانه و تعالى: إِنِّي أَخٰافُ عَلَيْكُمْ مِثْلَ يَوْمِ الْأَحْزٰابِ. مِثْلَ دَأْبِ قَوْمِ نُوحٍ وَ عٰادٍ وَ ثَمُودَ وَ الَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ (3)، و قال سبحانه و تعالى: وَ يٰا قَوْمِ إِنِّي أَخٰافُ عَلَيْكُمْ يَوْمَ التَّنٰادِ. يَوْمَ تُوَلُّونَ مُدْبِرِينَ مٰا لَكُمْ مِنَ اللّٰهِ مِنْ عٰاصِمٍ (4)، و قال سبحانه و تعالى: وَ لَقَدْ جٰاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّنٰاتِ فَمٰا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمّٰا جٰاءَكُمْ بِهِ حَتّٰى إِذٰا هَلَكَ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللّٰهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولًا (5)، و قال سبحانه و تعالى: وَ قٰالَ الَّذِي آمَنَ يٰا قَوْمِ اتَّبِعُونِ أَهْدِكُمْ سَبِيلَ الرَّشٰادِ (6)، و قال سبحانه و تعالى:

مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلٰا يُجْزىٰ إِلّٰا مِثْلَهٰا وَ مَنْ عَمِلَ صٰالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثىٰ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولٰئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهٰا بِغَيْرِ حِسٰابٍ (7)، و قال سبحانه و تعالى: يٰا قَوْمِ مٰا لِي أَدْعُوكُمْ إِلَى النَّجٰاةِ وَ تَدْعُونَنِي إِلَى النّٰارِ. تَدْعُونَنِي لِأَكْفُرَ بِاللّٰهِ وَ أُشْرِكَ بِهِ مٰا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَ أَنَا أَدْعُوكُمْ إِلَى الْعَزِيزِ الْغَفّٰارِ (8)، و قال سبحانه و تعالى: هٰذٰا بَيٰانٌ لِلنّٰاسِ وَ هُدىً وَ مَوْعِظَةٌ لِلْمُتَّقِينَ (9)، و قال سبحانه و تعالى: وَ نَزَّلْنٰا عَلَيْكَ الْكِتٰابَ تِبْيٰاناً لِكُلِّ شَيْ‌ءٍ وَ هُدىً وَ رَحْمَةً وَ بُشْرىٰ لِلْمُسْلِمِينَ (10)، إلى غير ذلك من الآيات الكثيرة، و لذا فمن‌

____________

(1) سورة الحجر: الآيتان 49- 50.

(2) سورة غافر: الآية 29.

(3) سورة غافر: الآيتان 30- 31.

(4) سورة غافر: الآيتان 32- 33.

(5) سورة غافر: الآية 34.

(6) سورة غافر: الآية 38.

(7) سورة غافر: الآية 40.

(8) سورة غافر: الآيتان 41- 42.

(9) سورة آل عمران: الآية 138.

(10) سورة النحل: الآية 89.

449

المتيقّن أنّ المسلمين و العالم أجمع لو ذكّروا بالقرآن كما أنزله الله و كان المذكّر سائرا على منهج رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) في أخلاقه و آدابه و أعماله و تطبيقاته فإنهم سينجون من كل شر أصاب العالم، و إننا نقول هذا الكلام لا بسبب سقوط الاتحاد السوفيتي و الشيوعية في العالم أو بسبب عدم تمكّن الغرب من توفير متطلبات البشرية و إدارتهم و إنما لأنه لا طريق آخر أمام العالم إلّا الإسلام، فإذا وجدت هناك كثرة من المبلّغين الذين يطبقون الإسلام على أنفسهم أولا ثمّ يعرفون كيف يطبّق الإسلام على العصر الحديث و نشروا ذلك بكلّ جدّ و اهتمام لدخل العالم تحت لواء الإسلام، و نحن إذ نشرف على نهاية قرن جديد فليس من المستبعد أن يبعث الله سبحانه و تعالى من يقوم بهذه المهمّة حسب الرواية المروية عن رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) في (تجديد الدين على رأس كلّ قرن) (1)، و لا يلزم أن يكون المجدّد واحدا، إذ الرواية المروية عنه (صلى اللّه عليه و آله و سلم) تشمل الواحد و الاثنين و الأكثر، و حيث أنّا في سبيل بحث الإعلام لا نتوسّع في هذا المطلب أكثر ممّا ذكرناه و إلّا فالبحث في هذه الأمور مفصّلا يحتاج إلى مجلّدات، و الله الموفّق المستعان.

____________

(1) قال رسول اللّه (صلى اللّه عليه و آله و سلم): (يحمل هذا الدين في كل قرن عدول، ينفون عنه تأويل المبطلين و تحريف الغالين و انتحال الجاهلين كما ينفي الكير خبث الحديد) رجال الكشي: ج 1 ص 4 ح 5، وسائل الشيعة: ج 27 ص 151 ب 11 ح 33458.

450

الدبلوماسية و الإعلام

مسألة: الدبلوماسية (1) و الإعلام في زماننا الحاضر متلازمتان؛ حيث أنّ‌

____________

(1) الدبلوماسية: لفظة مشتقة من الفعل اليوناني amolpid بمعنى «طوى»، و كانت تطلق في العهد الروماني على الوثائق التي كانت تطوى «طيتين» كالوثائق و الصكوك الصادرة عن الملوك و الأمراء و المتضمّنة منح شخص ما توصية خاصة أو امتيازات استثنائية. ثم أصبحت هذه اللفظة تطلق على الأوراق و الوثائق الرسمية أو تلك التي تتضمن نص الاتفاقات أو المعاهدات المعقودة. و عند ازدياد عدد الوثائق استخدم كتّاب معينون لتبويبها و فك رموزها و حفظها، فظهرت مهنة أمناء المحفوظات التي ظلّت فترة طويلة من الزمن يطلق عليها باللاتينية «ريس- دبلوماتيكا» ثم شاع استعمال كلمة الدبلوماسية بمعناها الحديث في أواخر القرن السابع عشر- بعد توقيع معاهدة ويستفاليا سنة 1645 م و التي أحدثت فكرة إحداث التمثيل الدائم بين الدول، و ذلك لوصف البعثات التي تتولى الدول ايفادها لتمثيل مصالحها، و التفاوض باسمها، و التعبير عن إرادتها، و الدفاع عن وجهة نظرها لدى حكومة أخرى.

و تعرّف الدبلوماسية: بأنها: مجموعة القواعد و الأعراف الدولية و الإجراءات و المراسم و الشكليات التي تهتم بتنظيم العلاقات بين أشخاص القانون الدولي أي الدول و المنظمات الدولية و الممثلين الدبلوماسيين، مع بيان مدى حقوقهم و واجباتهم و امتيازاتهم و شروط ممارستهم مهامهم الرسمية و الأصول التي يترتب عليهم اتباعها لتطبيق أحكام القانون الدولي و مباديه، و التوفيق بين مصالح الدول المتباينة كما هي، وفق اجراء المفاوضات السياسية في المؤتمرات و الاجتماعات الدولية و عقد الاتفاقات و المعاهدات.

و هناك أربعة أنواع من الدبلوماسيات، و هي: 1- دبلوماسية القمة، و هي أقدم دبلوماسية تاريخية 2- الدبلوماسية المكشوفة التي وجدت بعد الحرب العالمية الأولى 3- دبلوماسية المنظمات الدولية و القارية و الإقليمية 4- دبلوماسية المؤتمرات السياسية و الفنية.

و تقوم الدبلوماسية بتعزيز العلاقات بين الدول و تطويرها في المجالات المختلفة، و بالدفاع عن مصالح و أشخاص رعاياها في الخارج، و تمثيل الحكومات في المناسبات و الأحداث، إضافة إلى جمع المعلومات عن أحوال الدول و الجماعات الخارجية، و تقييم مواقف

451

الدبلوماسي يقوم بدور التمثيل و الدعوة لبلده عبر السفارة التي يتحرّك في أفقها، بينما لم يكن ذلك ليحصل في الزمن القديم. فعمل الدبلوماسي- في السابق- يقتضي منه المحافظة على مصالح رعايا بلده بالإضافة إلى الرسالة التي يوصلها من حكومته إلى الحكومة التي يسكن الدبلوماسي فيها أو العكس. و إنّما احتيج إلى الإعلام في الحال الحاضر لشدّة ترابط البلاد بعضها ببعض و كثرة المصالح المتبادلة، فالدبلوماسي الذي لا يعمل على تهيئة المناخ التبليغي و الإعلامي لا يقوم بأداء عمله بصورة جيّدة، فالمفترض بالدبلوماسي أن يلقي البيانات و ينشر الأخبار و يجري الاتّصالات لصالح دولته بالأخصّ مع أرباب القرار في الدولة التي يعمل فيها (1).

____________

الحكومات و الجماعات إزاء قضايا راهنة أو ردّات فعل محتملة إزاء سياسات أو مواقف مستقبلية.

للمزيد راجع موسوعة السياسة: ج 2 ص 658، الموسوعة السياسية: ج 4 ص 1663.

(1) إنّ وظيفة الدبلوماسي، هي:

1- تمثيل بلاده و مراقبة الأوضاع السياسية و تقديم تقارير دورية بشأنها، و إجراء أو متابعة المفاوضات في شتى الحقول، و تبادل المذكرات بشأن القضايا التي تهم البلدين، و متابعة القضايا التي يعالجها وزراء الخارجية أو رؤساء الدول في اجتماعات القمة.

2- التحضير لاجتماعات القمة سواء كانت برئاسة رئيس الدولة أو رئيس الوزراء أو وزير الخارجية، و ذلك بتنظيم الزيارة و تحديد موعدها و تهيئة جدول أبحاثها و الملفّات اللازمة و ترتيب برنامجها و بحث مختلف القضايا البروتوكولية و المراسيم المتعلّقة بها، و إجراء الاتصالات اللازمة بشأن كل هذه القضايا.

و يجب أن يتحلّى الدبلوماسي بالصدق و الأمانة و الاستقامة و الحزم و قوة الإرادة و الثقة بالنفس و طول الأناة و قوة الملاحظة و رجاحة العقل و اللباقة في الحديث و المهارة في الحوار و الخطابة، و أن يكون مفاوضا بارعا قادرا على تحقيق أهدافه دون إثارة حفيظة أحد أو نقمته، و أن يكون دقيقا في عمله و متّبعا للطرق السلمية في حل الخلافات، و ان يكون ملما بالثقافة الخاصة و المعلومات العامة، و محترما للتقاليد المحليّة، و لا يتأثر بوسائل اللهو و العيش، و أن يكون ملما بالتاريخ السياسي و أصول الدبلوماسية و قواعد البروتوكول و القانون و الاقتصاد. يقول السفير جون كامبون: لا يكفي في الدبلوماسية أن يكون الإنسان

452

و قد سبق الإسلام الجميع في بعث الدبلوماسيين و الموفدين إلى الدول الأخرى. فيذكر التاريخ لنا أنه و عند ما ازداد ظلم و جور قريش بحقّ المسلمين بعث رسول الله (صلى اللّه عليه و آله و سلم) جمعا من صحابته إلى الحبشة و كان على رأسهم جعفر بن أبي طالب (1) (عليه السّلام) و كان نشطا في القيام بالمهام الدبلوماسية، و لما رأت‌

____________

على حق، بل يجب أن يكون موضع الاستحسان.

للمزيد من المعلومات راجع كتاب الدبلوماسية الحديثة: ص 149- 160 للدكتور سموحي فوق العادة، الموسوعة السياسية: ج 4 ص 1663.

(1) جعفر بن أبي طالب عبد مناف بن عبد المطلب الملقّب بالطيار و المكنى بأبي المساكين و بأبي عبد اللّه و هو ثالث الأخوة من ولد أبي طالب بعد طالب و عقيل و رابعهم علي و أمهم فاطمة بنت أسد، ولد قبل البعثة بعشرين سنة على ما حققه المؤرخون. تلقى المصائب مع الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) في شعب أبي طالب كما شهد يوم الدار، أرسله الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) إلى الحبشة لتبليغ الرسالة و هو يرأس مجموعة من المسلمين، و كان عددهم 83 رجلا و 14 امرأة، و قيل 18 امرأة بما فيهم أسماء بنت عميس و أم سلمة. و كان جعفر فقيها و راويا و داعية متمرسا و عالما و محاورا و قائدا فذا و هذا ما يظهر من حواره مع النجاشي ملك الحبشة، قال الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) في حقه: (أنت أشبه بخلقي و خلقي). قدم جعفر إلى المدينة عائدا من الحبشة التي بقي فيها سبعة عشر سنة و التقى بالرسول الأعظم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) يوم الاستيلاء على خيبر سنة 7 ه‍ فضمه الرسول إلى صدره و قال: (ما أدري بأيهما أنا أشد فرحا، أ بقدوم جعفر أم بفتح خيبر) و قيل (لا أدري بأيهما أنا أشد سرورا بقدومك يا جعفر أم بفتح اللّه على أخيك خيبر)، و عند ما قرر الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) أن يوجه حملة إلى حدود الروم في أرض الشام سنة 8 ه‍ (629 م) جعل جعفر بن أبي طالب أميرا على الجيش، فإن قتل فزيد بن حارث، فان قتل فعبد اللّه بن رواحة. و في معركة مؤتة- بضم الميم و هي من قرى البلقاء بمشارف الشام- و التي مهدت الطريق لفتح بلاد الشام، التقى جيش المسلمين الذي قوامه ثلاثة آلاف فارس بجيش من الروم و معهم المتنصّرة من العرب و يقدر عددهم بمائتين ألف شخص، و احتدم القتال و كان جعفر صائما في ذلك اليوم ثم عرقب فرسه حتى لا يستفاد منه الاعداء و قاتل قتال الأبطال، فقطعت يمناه، فحمل الراية بيسراه فقطعت أيضا، فاحتضن الراية في صدره و صبر حتى سقط شهيدا و في جسمه تسع و تسعون طعنة و رمية، فعوضه اللّه عن يديه بجناحين في الجنة، و لذا سمي جعفر الطيار أو جعفر ذو الجناحين.

و قد أبّن حسان بن ثابت جعفرا قائلا:

فلا يبعدن اللّه قتلى تتابعوا * * * بمؤتة منهم ذو الجناحين جعفر

453

قريش ذلك خافت على نفسها من انتشار الإسلام في الحبشة، فإنّه إذا ما تهيّأ الظرف المناسب للرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) في الحبشة، قد يذهب إلى هناك و يسدّ الطريق أمام تجارتهم و يفرض حصارا عليهم، و لم تتمكّن قريش من القيام بأيّ عمل، فأرسلت وفدا (1) إلى النجاشي (2) ملك الحبشة طالبة منه تسليم المسلمين، لكن‌

____________

و زيد و عبد اللّه حين تتابعوا * * * جميعا و أسباب المنية تحظر

راجع الخرائج و الجرائح: ج 1 ص 166، بحار الأنوار: ج 21 ص 53 ب 24 ح 3، أنساب الأشراف: ج 2 ص 42، الاستيعاب في معرفة الأصحاب القسم الأول: ص 242، السيرة النبوية لابن هشام: ج 4 ص 1، حلية الأولياء: ج 1 ص 114، الأعلام للزركلي: ج 2 ص 118، ربيع الأبرار: ج 4 ص 136 و ص 251.

(1) كان وفد المشركين يضم عمرو بن العاص و عمارة بن الوليد.

(2) النجاشي الأول- بفتح النون و قيل بكسره و تخفيف الجيم و تشديد آخره- و هو لقب ملك الحبشة- إثيوبيا حاليا-، و كان اسمه أصحم بن أبجر على المشهور و قيل أصخم كما عن أعلام الورى و تاريخ الطبري، و قيل أصحمة بوزن أربعة كما عن ابن حجر العسقلاني، و قيل مصحمة بمعنى عطية.

كتب الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) له كتابا مع عمرو بن أمية الضمري جاء فيه:

بسم اللّه الرحمن الرحيم من محمد رسول اللّه إلى النجاشي الأصحم؛ ملك الحبشة.

سلام عليك، فإني أحمد إليك اللّه الملك القدوس المؤمن المهيمن، و اشهد أنّ عيسى ابن مريم روح اللّه، و كلمته ألقاها إلى مريم البتول الطيبة الحصينة، فحملت بعيسى فخلقه من روحه و نفخه، كما خلق آدم بيده و نفخه، و إني أدعوك إلى اللّه وحده لا شريك له؛ و الموالاة على طاعته، و أن تتبعني و تؤمن بي؛ و بالذي جاءني فإني رسول اللّه، و قد بعثت إليكم ابن عمي جعفر و معه نفر من المسلمين؛ فإذا جاءوك فأقرّهم ودع التجبّر، و إني أدعوك و جنودك إلى اللّه عز و جل و قد بلّغت و نصحت فاقبلوا، و السلام على من اتبع الهدى.

راجع أعلام الورى: ص 45، تاريخ الطبري: ج 2 ص 294، البداية و النهاية: ج 3 ص 84 و ص 104، السيرة الحلبية: ج 3 ص 248، أسد الغابة: ج 1 ص 62، بحار الأنوار: ج 18 ص 418 ب 4 ح 5، اعلام الورى: ص 45 ب 3، قصص الراوندي: ص 324، إعجاز القرآن: ص 134، مجموعة الوثائق السياسية: ص 43 رقم 21 عن القسطلاني و عبد المنعم خان عن البيهقي.

و قد أسلم النجاشي على يد جعفر بن أبي طالب و لم يظهر إسلامه خوفا من قومه، و كتب بإسلامه إلى الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم)، و أكرم وفد المسلمين المهاجرين إلى الحبشة، شهد له الرسول

454

النجاشي كان أعقل من ذلك؛ فهو ملك رءوف كما ورد في التاريخ، فرفض تسليم المسلمين إلى أعدائهم المبعوثين من قبل قريش حتّى يتحدّث مع المسلمين المهاجرين بخصوص ما يدور حول دينهم الجديد. فحدد موعدا، حضر فيه وفد قريش و وفد المسلمين ليرى أيّ الفريقين أقوى حجّة، فابتدأ جعفر بن أبي طالب بالكلام قائلا: أيّها الملك، كنّا قوما أهل جاهلية، نعبد الأصنام، و نأكل الميتة، و نأتي الفواحش، و نقطع الأرحام، و نسي‌ء الجوار، و يأكل القويّ منّا الضعيف؛ فكنّا على ذلك، حتّى بعث الله إلينا رسولا منّا، نعرف نسبه و صدقه و أمانته و عفافه، فدعانا إلى الله لنوحّده و نعبده، و نخلع ما كنّا نعبد نحن و آباؤنا من دونه من الحجارة و الأوثان، و أمرنا بصدق الحديث، و أداء الأمانة، و صلة الرحم، و حسن الجوار، و الكفّ عن المحارم و الدّماء، و نهانا عن الفواحش، و قول الزور، و أكل مال اليتيم، و قذف المحصنات، و أمرنا أن نعبد الله وحده، لا نشرك به شيئا، و أمرنا بالصلاة و الزكاة و الصيام. فصدّقناه و آمنّا به، و تبعناه على ما جاء به من الله، فعبدنا الله وحده، و لم نشرك به شيئا، و حرّمنا ما حرّم علينا، و أحللنا ما أحلّ لنا، فعدا علينا قومنا، فعذبونا و فتنونا عن ديننا، ليردونا إلى عبادة الأوثان من عبادة الله تعالى، و أن نستحلّ ما كنّا نستحلّ من الخبائث، فلمّا قهرونا و ظلمونا‌

____________

الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) بالصلاح، و توفي ببلاده سنة 9 ه‍ (630 م)، و قد نعاه الرسول (صلى اللّه عليه و آله و سلم) قائلا: (قد مات اليوم عبد صالح للّه ..). و صلّى عليه بالمدينة المنورة و قال للمسلمين: (استغفروا لأخيكم).

و قد راسله الرسول الأكرم (صلى اللّه عليه و آله و سلم) في خمسة كتب ذكرها علي الأحمدي في كتابه مكاتيب الرسول: ص 127.

1- في الوصية لجعفر و أصحابه في السنة الخامسة أو السادسة. 2- للدعوة إلى الإسلام في السنة السادسة أو السابعة. 3- في جواب كتابه في السابعة أو الثامنة. 4- في تزويج أم حبيبة في السابعة. 5- في تجهيز المسلمين إلى المدينة في السابعة قبل خيبر.