قواعد الأحكام في معرفة الحلال و الحرام - ج1

- العلامة الحلي المزيد...
526 /
55

ذكره في الخلاصة، كتبه بالتماس ولده فخر المحققين، مرتب على مقدمة، و ألف دليل في إثبات إمامة الأئمة و لا سيما علي (عليه السلام) بل في عصمتهم، و ألف دليل على إبطال إمامة الخلفاء الجائرين، و خاتمة، و لم يكن مرتبا فرتبه ولده فخر الدين، و ليس الموجود في النسخ المتداولة من الألف الثاني إلا يسيرا يقرب من نيف و ثلاثين دليلا، و الظاهر أن فخر المحققين لم يظفر على بقية الكتاب عند ترتيبه و أنه تلفت كراريس منه طول تلك المدة بعد وفاة والده.

من أهم نسخه.

نسخة في مكتبة الامام الرضا (عليه السلام)، رقم 29، كتبت في 16 من ربيع الأول سنة 784.

نسخة في مكتبة فخر الدين النصيري في طهران، كتبت في سنة 754 (1).

(13) أنوار الملكوت في شرح الياقوت.

ذكره المصنف في الخلاصة كما في النسخة التي اعتمد عليها في الرياض و المجالس و الروضات، و في الخلاصة المطبوعة: أنوار الملكوت في شرح فص الياقوت، و الياقوت في علم الكلام للنوبختي، و شرحه المصنف بعنوان قال أقول، و للسيد عميد الدين ابن أخت المصنف شرح على الأنوار.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة ملك في طهران، ضمن المجموعة رقم 1632، كتبت في 27 من شوال سنة 709، ذكرت في فهرسها 5- 314.

نسخة في مكتبة محمد الآخوندي في طهران، كتبها أحمد بن محمد بن الحداد في 2 ذي القعدة سنة 723 عن خط المصنف، و جاء في هامشها: قابلته مرارا و درسته بحمد الله و حسن توفيقه.

____________

(1) الخلاصة: 148، رياض العلماء 2- 376، أعيان الشيعة 5- 405، الذريعة 2- 298 و 299 مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

56

نسخة في مكتبة فخر الدين النصيري في طهران، كتبت في 20 من رجب سنة 735.

نسخة في مكتبة هاروارد، كتبها حسين بن سليمان بن صالح في 16 من ذي القعدة سنة 739، ذكرت في نشرة المكتبة المركزية 9- 366.

نسخة في مكتبة الامام الرضا (عليه السلام)، رقم 32، كتبها حسن بن محمد بن سليمان في ذي القعدة سنة 754، ذكرت في فهرسها 1- 49 (1).

(14) إيضاح الاشتباه في ضبط تراجم الرجال.

كذا في الذريعة، و في الأمل: إيضاح الاشتباه في أحوال الرواة، و في الروضات: إيضاح الاشتباه في ضبط ألفاظ أسامي الرجال و نسبهم، و في الأعيان:

إيضاح الاشتباه في أسامي الرواة، و على كل حال فهو في ضبط ألفاظ أسماء الرواة و رجال الأسناد و أعلام الحديث، فذكرهم على ترتيب حروف أوائل الأسماء ببيان الحروف المركبة منها أسماؤهم و أسماء آبائهم و بلادهم و ذكر حركات تلك الحروف، و رتبه جد صاحب الروضات على النحو المألوف من مراعاة الترتيب في الحرف الثاني و الثالث و سماه تتميم الإفصاح، و تممه الشيخ علم الهدى ابن المحقق الفيض و سماه نضد الإيضاح.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة أمير المؤمنين (عليه السلام) في النجف، كتبت في سنة 964.

نسخة في جامعة طهران، ضمن المجموعة رقم 2945، كتبها محمد بن أحمد الشريف الأصفهاني في 18 من شهر رمضان سنة 992.

نسخة في مكتبة السيد المرعشي العامة، رقم 4952، كتبها درويش قاسم النقاش في القرن العاشر (2).

____________

(1) الخلاصة: 46، رياض العلماء 2- 373 و 378، مجالس المؤمنين 1- 575، روضات الجنات 2- 272، أعيان الشيعة 5- 405، الذريعة 2- 444 و 445، 25- 271، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) أمل الآمل 2- 85، روضات الجنات 2- 274، أعيان الشيعة 5- 406، الذريعة 2- 493 مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

57

(15) إيضاح التلبيس من كلام الرئيس.

ذكره في الخلاصة و قال: باحثنا فيه الشيخ ابن سينا، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في البحار: إيضاح التلبيس و بيان سهو الرئيس، و في الإجازة: كشف التلبيس في بيان سير الرئيس مجلد، و في نسخة الإجازة التي اعتمد عليها في البحار:

كشف التلبيس و بيان سير الرئيس، و في نسخة الإجازة التي اعتمد عليها في الرياض: كشف التلبيس و بيان سهو الرئيس (1).

(16) إيضاح مخالفة السنة لنص الكتاب و السنة.

ذكره الحر العاملي و قال: سلك فيه مسلكا عجيبا، و الذي وصل إلينا هو المجلد الثاني و فيه سورة آل عمران لا غير. يذكر فيه مخالفتهم لكل آية من وجوه كثيرة بل لأكثر الكلمات. و هذا الكتاب يمكن عده من كتب الاحتجاج و الجدل لاشتماله على بيان مخالفات لنص الكتاب و السنة، و يمكن عده من كتب التفسير لما فيه من تفسير الآيات و بيان مداليلها.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة مجلس الشورى الإسلامي، رقم 5070، بخط المصنف، و هي الجزء الثاني فقط من قوله تعالى «زُيِّنَ لِلَّذِينَ كَفَرُوا الْحَياةُ الدُّنْيا» (2) إلى نهاية سورة آل عمران، فرغ منها سنة 723، و عليها خط المحدث النوري صاحب المستدرك في موضعين يؤيد أن هذه نسخة الأصل بخط المؤلف دون شك، و كذا أيد أن هذه النسخة بخط المصنف السيد حسن الصدر، ذكرت في فهرسها 15- 30، و هي معروضة الآن في معرضها.

____________

(1) الخلاصة: 47، الإجازة: 57، بحار الأنوار 107- 57 و 149، رياض العلماء، 1- 369، أعيان الشيعة 5- 405، الذريعة 2- 493، 18- 24.

(2) البقرة: 212.

58

نسخة في مكتبة مجلس الشيوخ الايراني السابق (سنا) رقم 20، كتبت في القرن الثامن أو التاسع عن نسخة الأصل بخط المصنف، تبدأ بالآية 208 من سورة البقرة و حتى نهاية سورة آل عمران، ذكرت في فهرسها 1- 14، و عنها مصورة في جامعة طهران رقم 1751 ذكرت في فهرسها 1- 288 (1).

(17) إيضاح المعضلات من شرح الإشارات.

ذكره في الخلاصة كما في النسخة التي اعتمد عليها في البحار، و كذا ذكره في الإجازة كما في النسخة التي اعتمد عليها في البحار و الرياض، و في الإجازة المطبوعة: إيضاح المعضلات في شرح الإشارات مجلد.

و الإشارات لأبي علي ابن سينا، و شرحه للمحقق الطوسي و الموسوم بحل مشكلات الإشارات، فالعلامة أوضح معضلات شرح النصير الطوسي على الإشارات (2).

(18) إيضاح المقاصد من حكمة عين القواعد.

ذكره في الخلاصة، و عين القواعد- الذي هو في المنطق- لعلي الكاتبي القزويني المتوفى سنة 675، و لما التمس منه بعض طلبته بعد ما فرغوا من بحث رسالة عين القواعد أن يضيف إليها رسالة في الإلهي و الطبيعي فأجاب و سماها حكمة العين، فالعلامة شرح حكمة العين.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة الشعب في مدينة أدانا في تركيا، ضمن المجموعة رقم 3- 177، كتبها جعفر الأسترآبادي في شهر رمضان سنة 707، ذكرت في الفهرس الموحد لمخطوطات تركيا 1- 860.

____________

(1) أمل الآمل 2- 85، أعيان الشيعة 5- 405، الذريعة 2- 490 و 498 و 499، مكتبة العلامة الحلي:

مخطوطة.

(2) الإجازة: 157، بحار الأنوار 107- 57 و 149، رياض العلماء 1- 369، أعيان الشيعة 5- 406، الذريعة 2- 500 و 501.

59

نسخة في مكتبة جامعة طهران، رقم 423، كتبها حسين بن محمد بن حسن بن سليمان في أول شهر رمضان سنة 731.

نسخة في مكتبة ديار بكر في تركيا، رقم 1893، كتبت في سنة 778، ذكرت في نوادر المخطوطات 1- 180 (1).

(19) الباب الحادي عشر.

لما اختصر المصنف مصباح المتهجد للشيخ الطوسي بالتماس الوزير محمد بن محمد القوهدي، زاد على عشرة أبواب المصباح الباب الحادي عشر فيما يجب على عامة المكلفين من معرفة أصول الدين، و لما كان هذا الباب الحادي عشر جامعا لمسائل أصول العقائد و كانت حاجة الناس إليه أكثر من سائر الأبواب فقد أفرد بالنسخ و التدوين و الطبع و النشر، و صار محلا لأنظار المحققين، و تولوه بالشرح و التعليق و الترجمة، حتى أن بعض أدباء العلماء نظمه في الشعر عربيا و فارسيا، و ليس هذا الباب الحادي عشر من تتمة كلام الشيخ الطوسي كما توهمه بعض، بل هو خارج عنه و تأليف مستقل، و على الباب الحادي عشر حواش و شروح كثيرة ذكر العلامة الطهراني ما يقارب 25 شرحا و حاشية عليه.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة بودليان بانكلترا ضمن المجموعة رقم 1541، كتبت في سنة 742.

نسخة في مكتبة الآخوند في همدان، رقم 4643، كتبت في القرن الثامن.

نسخة في مكتبة الامام الرضا (عليه السلام) رقم 356، كتبها حسين بن محيي الدين في شوال سنة 880، ذكرت في فهرسها 4- 34 (2).

____________

(1) الخلاصة: 47، أعيان الشيعة 5- 405 و 406، كشف الظنون 1- 685، 2- 1182، الذريعة 2- 501، 13- 212، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) أمل الآمل 2- 85، روضات الجنات 2- 274، الذريعة 3- 5 و 6، 6- 27، 13- 117. و 118، 23- 164، أعيان الشيعة 5- 405، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

60

(20) بسط الإشارات إلى معاني الإشارات.

ذكره المصنف في الإجازة و قال: انه مجلد، و ذكره في الخلاصة كما في النسخة التي اعتمد عليها في البحار، و هو أحد الشروح الثلاثة للعلامة على إشارات الشيخ الرئيس، و ذكر الشيخ البهائي أن عنده شرح الإشارات بخط العلامة، فيحتمل أن يكون هذا و يحتمل أن يكون بسط الإشارات المتقدم (1).

(21) بسط الكافية.

ذكره المصنف في الخلاصة و قال: و هو اختصار شرح الكافية في النحو، و ذكره في الإجازة و قال: إنه مجلد (2).

(22) تبصرة المتعلمين في أحكام الدين.

ذكره في الإجازة و قال: إنه مجلد، و ذكره في الخلاصة أيضا. و هو كتاب في تمام الفقه من الطهارة إلى الديات على طريق الفتوى، و بالنظر لوجازته و سلاسة عبارته كثر اهتمام الفقهاء به منذ عصر مؤلفه و حتى هذه الأواخر، و تولوه بالشرح و التعليق و الدرس و البحث، و هو من الكتب الدراسية في مبادئ الفقه، و ذكر في الذريعة ما يقارب 35 شرحا و حاشية عليه.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة مجلس الشورى الإسلامي، رقم 4953، عليها إجازة المؤلف و إجازة ابنه فخر الدين، و هي معروضة في معرضها.

نسخة في مكتبة المجلس أيضا، ضمن المجموعة رقم 6342، كتبت في 25 من ربيع الثاني سنة 759 و قرأت في هذه السنة على فخر المحققين.

نسخة في مكتبة الامام الرضا (عليه السلام)، رقم 13854، كتبت في سنة 749.

____________

(1) الإجازة: 157، بحار الأنوار 107- 57، رياض العلماء 2- 376، مجمع البحرين 6- 123 علم، أعيان الشيعة 5- 406، الذريعة 3- 108.

(2) الخلاصة: 47، الإجازة: 156، أعيان الشيعة 5- 406، الذريعة 3- 109.

61

نسخة في مكتبة الامام الرضا (عليه السلام) أيضا، رقم 2281، كتبها محمود الحسيني في سنة 753.

نسخة في مكتبة مجلس الشورى الإسلامي، كتبت في سنة 759، و قرأت على فخر المحققين، ذكرت في فهرسها 14- 229 (1).

(23) تحرير الأبحاث في معرفة العلوم الثلاث.

و هي: المنطق و الطبيعي و الإلهي، ذكره المصنف في الإجازة كما في النسخة التي اعتمد عليها في الرياض و البحار، و ذكره في الخلاصة- كما في النسخة التي اعتمد عليها في البحار- باسم تحرير الأبحاث في العلوم الثلاث، و في النسخة التي نقل عنها في الذريعة: تجريد الأبحاث في العلوم الثلاث (2).

(24) تحرير الأحكام الشرعية على مذهب الإمامية.

ذكره المصنف في الخلاصة و قال: إنه حسن جيد استخرجنا فيه فروعا لم نسبق إليها مع اختصاره، و ذكره في الإجازة و قال: إنه في أربعة مجلدات، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في البحار و الرياض أنه في أربعة أجزاء، و هو في تمام الفقه استوعب فيه الفروع و الجزئيات حتى أنه أحصيت مسائله فبلغت 40 ألف مسألة، و عليه عدة حواش و شروح.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة المدرسة السلطانية في كاشان، كتبت في سنة 697، ذكرت في نشرة المكتبة لجامعة طهران 4- 355.

نسخة في كلية الآداب رقم 497، كتبها حسن بن محمد في ذي الحجة سنة 699، و عليها إجازة المصنف في محرم سنة 700 بخطه.

____________

(1) الخلاصة: 45، الإجازة: 155، أعيان الشيعة 5- 404، الذريعة 3- 321- 323، 6- 31، 13- 133- 138، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) رياض العلماء 1- 369، بحار الأنوار 107- 56 و 149، أعيان الشيعة 5- 406، الذريعة 3- 351.

62

نسخة في مكتبة مشهد السيد عبد العظيم الحسني بالري، رقم 45، كتبها أحمد بن حسن الفراهاني في 23 من ربيع الأول سنة 721، و قرأت على فخر الإسلام ابن المصنف فكتب في آخرها الإنهاء و الإجازة في 10 من ذي القعدة سنة 759.

نسخة في المتحف البريطاني، رقم 8329، كتبت في 25 من رجب سنة 721.

نسخة في مكتبة كلية الإلهيات في جامعة الفردوسي في مشهد، رقم 53، كتبها حسين بن علي الأسترآبادي في 28 من شعبان سنة 724، ذكرت في فهرسها 1- 28 و 29.

نسخة في مكتبة جامعة طهران، كتبها حسن بن حسين عن نسخة المصنف في 18 من ذي الحجة سنة 728، ذكرت في فهرسها 5- 1813- 1815.

نسخة في مكتبة السيد المرعشي العامة، رقم 2631، كتبها علي بن أحمد بن طراد في سلخ جمادى الآخرة في سنة 731، ذكرت في فهرسها 8- 205.

نسختان في مكتبة آية الله المرعشي العامة أيضا، رقم 3751 و 4831، كتبهما الحسن بن الحسين السرابشنوي في كاشان، فرغ من المجلد الأول في أول جمادى الأولى سنة 735، و فرغ من المجلد الثاني في 22 من جمادى الآخرة من نفس السنة ذكرتا في فهرس المكتبة 10- 144، 13- 29 (1).

(25) تحصيل الملخص.

ذكره في الخلاصة كما في النسخة التي اعتمد عليها في البحار، و ذكره في الإجازة- كما في النسخة التي اعتمد عليها في الرياض- و قال: إنه خرج منه مجلد، و قال السيد الأمين: و كأنه شرح على مخلص فخر الدين الرازي في الحكمة و المنطق (2).

____________

(1) الخلاصة: 45، الإجازة 156، بحار الأنوار 107- 52، رياض العلماء 1- 372، أعيان الشيعة 5- 403، الذريعة 3- 378 و 379، 6- 32، 13- 141، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) بحار الأنوار 107- 55، رياض العلماء 1- 369، الأعيان 5- 406، الذريعة 3- 397 و 398.

63

(26) تذكرة الفقهاء.

ذكره في الإجازة و قال: خرج منه إلى النكاح أربعة عشر مجلدا، و ذكره في الخلاصة أيضا، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في الرياض أنه خرج منه الى النكاح أربعة عشر مجلدا، و قال في الذريعة: و يظهر من ولده فخر المحققين في كتابه الإيضاح أنه خرج من قلمه الشريف أجزاء أخر من التذكرة إلى أواخر كتاب الميراث، قال في الإيضاح- في مسألة حرمان الزوجة غير ذات الولد من الأرض-:

قد حقق والدي (قدس سره) هذه المسألة و أقوالها و أدلتها في كتاب التذكرة، فإن ذكر هذه المسألة بهذا البسط ظاهر في أنه كان في بابها لا أنها ذكرت استطرادا و في غير بابها من كتاب الميراث، إذ هو بعيد في الغاية، مع أنه عاش بعد فراغه من الخامس عشر ست سنين، و يبعد إهماله في تلك المدة تتميم هذا الكتاب الذي يظهر من أوله أهمية تأليفه عنده، انتهى ما في الذريعة، و قد اختصر التذكرة الشيخ ابن المتوج البحراني كما ذكره في الرياض و قال: عندنا منه نسخة.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة آية الله المرعشي العامة، رقم 3745، كتبت في سنة 720 و قرأت على المصنف و عليها الإنهاء بخطه، ذكرت في فهرسها 10- 141.

نسخة في مكتبة كلية الحقوق بجامعة طهران، رقم 4، كتبها علي بن سمروح في 11 من شهر رمضان سنة 725 عن نسخة الأصل بخط المصنف، ذكرت في فهرسها: 287- 289.

نسخة في مكتبة فخر الدين النصيري في طهران، رقم 290، كتبت في سنة 764.

نسخة في مكتبة كلية الحقوق في طهران، رقم 24، كتبها علي بن محمد النباطي في 20 من ربيع الأول سنة 867، ذكرت في فهرسها: 277.

نسخة في مكتبة مجلس الشيوخ الايراني- سنا- رقم 1117، كتبها علي بن منصور المزيدي في 19 من رجب سنة 867.

64

نسخة في مكتبة آية الله الحكيم العامة، رقم 318، كتبها علي بن منصور المزيدي أيضا في 19 من شهر رمضان سنة 867، ذكرت في فهرسها 1- 111.

نسخة في مكتبة كلية الإلهيات في جامعة الفردوسي في مشهد، رقم 66، كتبها علي بن منصور المزيدي أيضا في سنة 874، ذكرت في فهرسها 1- 39.

نسخة في مكتبة الفيضية في قم، رقم 441 كتبها علي بن منصور المزيدي أيضا في 18 من ربيع الثاني سنة 870، ذكرت في فهرسها 1- 43.

نسخة في مكتبة أمير المؤمنين العامة في النجف بخط علي بن منصور المزيدي المتقدم.

نسخة في مكتبة السيد محمد علي القاضي الطباطبائي في تبريز، كتبت في 26 من شهر رمضان سنة 890.

و هذه النسخ بأجمعها غير كاملة، بل كل منها محتو على بعض التذكرة (1).

(27) تسبيل الأذهان إلى أحكام الإيمان.

مجلد في الفقه، ذكره في الذريعة و قال: ذكره الشيخ محمد بن خواتون العاملي في إجازته، و ذكره في الأعيان أيضا (2).

(28) تسليك الأفهام في معرفة الأحكام.

ذكره في الخلاصة كما في النسخة التي اعتمد عليها في الرياض و الأمل و البحار، و في الخلاصة المطبوعة: تسليك الأفهام إلى معرفة الأحكام في الفقه، و ذكره في الإجازة باسم تسليك الأذهان و قال: إنه مجلد، و في نسخة الإجازة التي اعتمد عليها في الرياض و البحار: تسليك الأذهان إلى أحكام الايمان، و في الأعيان:

و كأنه منه أخذ الشهيد الثاني اسم كتابه مسالك الأفهام (3).

____________

(1) الخلاصة: 47، الإجازة: 156، بحار الأنوار 107- 52، رياض العلماء 1- 374 و 378، نقد الرجال:

100، أعيان الشيعة 5- 404، الذريعة 4- 43 و 44، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) أعيان الشيعة 5- 404، الذريعة 4- 174.

(3) الخلاصة: 48، الإجازة: 155، رياض العلماء 1- 368 و 374، بحار الأنوار 107- 52 و 148، أمل الآمل 2- 84، أعيان الشيعة 5- 404، الذريعة 4- 179.

65

أقول: الظاهر أن تسليك الأفهام هذا و تسبيل الأذهان المتقدم عليه كتاب واحد.

(29) تسليك النفس إلى حظيرة القدس.

في الكلام، ذكره المصنف في الخلاصة و الإجازة كما في النسخة التي اعتمد عليها في البحار و الرياض، و في الإجازة المطبوعة: تسليك النفس إلى حضرة القدس مجلد، و للسيد نظام الدين الأعرجي ابن أخت المصنف شرح على التسليك سماه إيضاح اللبس في شرح تسليك النفس إلى حظيرة القدس.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة الخزانة الغروية في النجف الأشرف، كتبها تلميذ المصنف الشيخ حسن بن علي المزيدي في 16 من شوال سنة 707، و على هوامشها كتابات بخط المصنف، ذكرت في فهرسها: 67.

نسخة في مكتبة فخر الدين النصيري في طهران، رقم 358، كتبت في سنة 710، و عنها مصورة في جامعة طهران، رقم 1523، ذكرت في فهرس مصوراتها 1- 299 (1).

(30) التعليم التام في الحكمة و الكلام.

كذا في الروضات: و ذكره في الإجازة باسم التعليم الثاني و قال: في عدة مجلدات خرج منه بعضها، و في نسخة الإجازة التي اعتمد عليها في الرياض: التعليم التام، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في البحار: التعليم الثاني، و قال في الذريعة: و الظاهر أنه غير كتابه المقاومات الذي باحث فيه تمام الحكماء و إن احتمل الاتحاد بعض الأفاضل (2).

____________

(1) الخلاصة: 48، الإجازة: 156، رياض العلماء 1- 368، بحار الأنوار 107- 148، أعيان الشيعة 5- 404، الذريعة 2- 498، 4- 180، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) الإجازة 157، روضات الجنات 2- 275، بحار الأنوار 107- 57، رياض العلماء 1- 369، أعيان الشيعة 5- 406، الذريعة 4- 226 و 227.

66

(31) تلخيص المرام في معرفة الأحكام.

و هو في الفقه مختصر، ذكره في الخلاصة، و ذكره في الإجازة أيضا كما في النسخة التي اعتمد عليها في الرياض و البحار، و عليه شروح كثيرة أولها شرح المصنف المسمى بغاية الأحكام في تصحيح تلخيص المرام كما يأتي.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة آية الله المرعشي العامة، رقم 472، كتبت في حياة المؤلف، ذكرت في فهرسها 2- 77.

نسخة في مكتبة الجامع الكبير في صنعاء، رقم 1350، كتبت في 10 من رجب سنة 726.

نسخة في مكتبة مجلس الشورى الإسلامي، رقم 5314، كتبها محمد بن حسن ابن حسان في سنة 735، ذكرت في فهرسها 16- 228 و 229، و هي معروضة في معرضها (1).

(32) التناسب بين الأشعرية و فرق السوفسطائية.

ذكره في الخلاصة، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في البحار: إلحاق الأشعرية بفرق السوفسطائية، و في نسخة الخلاصة التي نقل عنها في الذريعة:

التناسب بين الفرق الأشعرية و السوفسطائية، و كذا في الأعيان (2).

(33) تنقيح الأبحاث في العلوم الثلاث.

أي: المنطق و الطبيعي و الإلهي، ذكره في الخلاصة كما في النسخة التي اعتمد عليها في البحار، و ذكر بعده: تحرير الأبحاث في العلوم الثلاث، و ذكره في الذريعة

____________

(1) الخلاصة: 45، رياض العلماء 1- 367، بحار الأنوار 107- 147، أعيان الشيعة 5- 403، الذريعة 4- 427، 13- 152، 16- 6، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) الخلاصة: 46، البحار 107- 53، أعيان الشيعة 5- 405، الذريعة 5- 405.

67

أيضا و قال: و عده من تصانيفه في كتاب خلاصة الأقوال (1).

(34) تنقيح قواعد الدين المأخوذ من آل يس.

ذكره في الخلاصة- كما في النسخة التي اعتمد عليها في البحار- و قال: عدة أجزاء، و ذكره في الإجازة باسم: تنقيح القواعد المأخوذ عن آل يس مجلد، و في نسخة الإجازة التي اعتمد عليها في الرياض: تنقيح قواعد الدين المأخوذ عن آل يس (2).

(35) تهذيب النفس في معرفة المذاهب الخمس.

في الفقه، ذكره المصنف في الإجازة و قال: إنه مجلد، و ذكره في الخلاصة كما في النسخة التي اعتمد عليها في البحار (3).

(36) تهذيب الوصول إلى علم الأصول.

ذكره في الخلاصة، و ذكره في الإجازة و قال: إنه مجلد صغير، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في الأمل: تهذيب الوصول في الأصول، و في الأعيان و الذريعة: تهذيب طريق الوصول إلى علم الأصول، و هو متن متين كتبه باسم ولده فخر الدين، و كان عليه مدار التدريس في العراق و جبل عامل قبل المعالم، و هو مختصر من كتابه الجامع في أصول الفقه المسمى بنهاية الوصول كما يأتي، و عليه شروح كثيرة ذكر في الذريعة ما يقارب 15 شرحا و حاشية عليه.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة الامام الرضا (عليه السلام): رقم 2861، كتبت في سنة 728، ذكرت في فهرسها 2- 187.

نسخة في مكتبة جامعة هاروارد، كتبها حسين بن سليمان في 27 من شوال

____________

(1) بحار الأنوار 107- 56، الذريعة 4- 460.

(2) الإجازة: 156، بحار الأنوار 107- 53 و 148، الرياض 1- 368، أعيان الشيعة 5- 404، الذريعة 4- 464.

(3) الإجازة: 156، بحار الأنوار 107- 53، أعيان الشيعة 5- 404، الذريعة 4- 515.

68

سنة 739.

نسخة في مكتبة الامام الرضا (عليه السلام)، رقم 13974، كتبها علي بن الحسن الحائري في سنة 777 (1).

(37) جامع الأخبار.

قال المصنف في المختلف بعد نقل رواية: إني قد أوردتها في كتاب جامع الأخبار. و قال في الرياض: و نسب أيضا إليه بعض متأخري علماء جبل عامل- في بعض مجاميعه على ما رأيته بخطه و كان تاريخ كتابتها سنة ثلاث و ستين و ألف- كتاب مجامع الأخبار و يروي عنه بعض الأخبار المتعلقة بفضائل القرآن، و هذا غريب، لكن قال: كتاب مجامع الأخبار لشيخنا العلامة (قدس الله روحه) الزكية، فلا يبعد حمل لفظ العلامة على تعريف شيخه، نعم أورد العلامة (قدس سره) نفسه في أوائل كتاب المختلف حديثا و قال: إني أوردته في كتاب جامع الأخبار فلا حظ، انتهى ما في الرياض. و تنظر الخوانساري أيضا في نسبة الكتاب إلى العلامة، لكن قال السيد الأمين: بعد وجود ذلك في المختلف، و تبادر المترجم من إطلاق لفظ العلامة، لا وجه لحمه على شيخ له (2).

(38) جواب السؤال عن حكمة النسخ.

ذكره في الرياض، و ذكر أنه جواب سؤال السلطان محمد خدابنده عن وجه حكمة النسخ في الأحكام الشرعية، و ذكر له نسخة يقرب تاريخها من عصر المؤلف موجودة عنده، و ذكره أيضا في الروضات و الأعيان و الذريعة (3).

(39) الجوهر النضيد في شرح كتاب التجريد.

في المنطق، ذكره في الخلاصة، و في الأعيان و الذريعة: الجوهر النضيد في شرح

____________

(1) الإجازة: 156، الخلاصة: 47، أمل الآمل 2- 83، أعيان الشيعة 5- 404، تأسيس الشيعة:

313، الذريعة 4- 512، 6- 54، 13- 165، 24- 408، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) الرياض 1- 379، الروضات 2- 275، أعيان الشيعة 5- 406، الذريعة 5- 37.

(3) الرياض 1- 378، الروضات 2- 275، الأعيان 5- 406، الذريعة 5- 183.

69

منطق التجريد.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة الاستانة في قم، كتبت في القرن العاشر، ذكرت في فهرسها:

104.

نسخة في مكتبة إنجلس في الولايات المتحدة.

نسخة في مكتبة بنگيپور بالهند، رقم 2240، ذكرت في فهرسها 21- 20.

نسخة في مكتبة كلية الآداب في طهران، رقم 265، كتبها محمد طاهر بن ولي بك في العشر الأول من جمادى الآخرة سنة 1009، ذكرت في فهرسها: 83 (1).

(40) حل المشكلات من كتاب التلويحات.

ذكره في الخلاصة، و في الإجازة: كشف المشكلات من كتاب التلويحات، و في نسخة الإجازة التي اعتمد عليها في الرياض أنه مجلدات، و اشتبه الأمر على السيد الأمين حيث عد حل المشكلات كتابا و كشف المشكلات كتابا آخر، و لم يلتفت إلى أنهما كتاب واحد و الاختلاف نشأ من اختلاف النسخ، و على كل حال فهو شرح لكتاب التلويحات في المنطق و الحكمة للشيخ شهاب الدين السهروردي المقتول سنة 587 (2).

(41) الخلاصة في أصول الدين.

ذكره في الذريعة و قال: نسخة منه كانت في مكتبة الخوانساري، و في مكتبة العلامة الحلي: الخلاصة في علم الكلام، أوله: الحمد لله رب العالمين و الصلاة على محمد و آله الطاهرين، اعلم أن هذا الكتاب مشتمل على مسائل تتعلق بعلم الأصول من التوحيد و العدل و النبوة و الإمامة و معرفة الثواب و العقاب و الآلام و الأعواض و الآجال و الأرزاق.

____________

(1) الخلاصة: 47، الأعيان 5- 405، الذريعة 5- 290، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) الخلاصة: 47، الإجازة 157، أعيان الشيعة 5- 405 و 406، الذريعة 7- 74 و 1875- 62.

70

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة المتحف البريطاني، رقم 968- 10، كتبها علي بن حسن بن الرضي العلوي السرابشنوي في ذي الحجة سنة 716.

نسخة في مكتبة السيد الحكيم، في المجموعة رقم 298، كتبها العلامة الشيخ محمد السماوي في سنة 1314.

نسخة في مكتبة بودليان في جامعة اكسفورد في إنكلترا، ضمن المجموعة رقم 64، كتبها أحمد بن الحسين العودي في 24 من ذي الحجة سنة 742 (1).

(42) خلاصة الأقوال في معرفة أحوال الرجال.

و هو الكتاب الذي ذكر فيه أسماء مؤلفاته، و ذكره في الإجازة باسم خلاصة الأقوال في معرفة الرجال و قال: إنه مجلد، و هو مرتب على قسمين: الأول فيمن يعتمد عليه، و الثاني فيمن يتوقف فيه، و قد رتبه على الحروف المولى نور الدين علي بن حيدر علي القمي و سماه نهاية الآمال في ترتيب خلاصة الأقوال، و على الخلاصة شروح و حواش كثيرة ذكر ما يقارب عشرة منها في الذريعة.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة السيد حسن الصدر بالكاظمية، كتبها سراج الدين حسن بن محمد السرابشنوي تلميذ المصنف، و قرأها عليه، فكتب له الإنهاء و الإجازة في نهاية القسم الأول في سلخ جمادى الاولى في سنة 715.

نسخة في مكتبة جامعة مدينة العلم بالكاظمية، رقم 1، كتبت في سنة 743 ذكرت في فهرسها: 33.

نسخة قديمة في مكتبة مدرسة الآخوند في همدان، رقم 587، ذكرت في فهرسها:

121 (2).

____________

(1) الذريعة 7- 280 و 209، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) الإجازة: 156، أمل الآمل 2- 85، بحار الأنوار 107- 148، روضات الجنات 2- 274، أعيان الشيعة 5- 406، تأسيس الشيعة: 397، الذريعة 6- 82 و 83، 7- 214 و 215، 24- 392، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

71

(43) خلق الأعمال.

و هي رسالة وجيزة نسبها إلى العلامة في الأمل و الروضات و الأعيان و الذريعة (1).

(44) الدر المكنون في شرح علم القانون.

في المنطق، ذكره المصنف في الإجازة، و ذكره أيضا في الخلاصة كما في النسخة التي اعتمد عليها في البحار، و في المطبوعة و الأعيان: الدر المكنون في علم القانون (2).

(45) الدر و المرجان في الأحاديث الصحاح و الحسان.

ذكره في الإجازة و قال: إنه مجلد، و ذكره في الخلاصة أيضا، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في الرياض و البحار: أنه عشرة أجزاء. و قد اقتفى أثره سميه الشيخ حسن صاحب المعالم فصنف كتابه منتقى الجمان في الأحاديث الصحاح و الحسان، و في الأعيان: انه لا عين له و لا أثر، و لعله ألف منه شيئا يسيرا و لم يتمه فذهبت به حوادث الأيام، و هذا مخالف لما ذكره المصنف في الإجازة من أنه مجلد، و في الخلاصة من أنه عشرة أجزاء، و في مكتبة العلامة الحلي: مجلد واحد منه من مخطوطات القرن العاشر مكتوب عليه: صحاح الأحاديث للعلامة الحلي رأيته في مكتبة السيد مصطفى الخوانساري في قم أظنه من أجزاء هذا الكتاب، و قد انتقى فيه ما يعول عليه من أحاديث الكتب الأربعة (3).

(46) الدلائل البرهانية في تصحيح الحضرة الغروية.

____________

(1) أمل الآمل 2- 85، روضات الجنات 2- 274، أعيان الشيعة 5- 405، الذريعة 7- 243.

(2) الخلاصة: 47، الإجازة: 157، البحار 107- 57، الأعيان 5- 405، الذريعة 8- 73.

(3) الخلاصة: 46، الإجازة: 156، البحار 107- 53، الرياض 1- 373، الأعيان 5- 406، الذريعة 8- 87، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

72

هو تلخيص فرحة الغري للسيد عبد الكريم بن طاوس الحلي مرتب على ترتيب أصله، قال في مقدمته: و بعد فإني وقفت على كتاب السيد النقيب .. عبد الكريم ابن أحمد بن طاوس (رحمه الله) المتضمن للأدلة القاطعة على موضع مضجع مولانا أمير المؤمنين (عليه السلام) .. فاخترت منه معظمه بحذف أسانيده و مكرراته و سميته بالدلائل البرهانية في تصحيح الحضرة الغروية.

قال المولى الأفندي: و قد نسب مير منشئ في رسالة تاريخ قم بالفارسية إلى العلامة كتاب رسالة الدلائل البرهانية في تصحيح الحضرة الغروية، و حكى عنه فيها أنه يروي بعض الأخبار عن السيد عبد الكريم بن طاوس صاحب فرحة الغري في ذلك، و أظن أن تلك الرسالة لغيره فلا حظ، و انه سهى في تلك النسبة.

و قال الشيخ الطهراني: ظاهر كلام صاحب الرياض أنه لم ير الكتاب، و لو كان رأى أسانيده المذكورة لم يشك في صحة النسبة، مع أن العالم الجليل السيد أحمد بن شرف الحسيني القمي كتب نسخة الدلائل البرهانية بخطه في بلدة قم في 978 عن نسخة كان على ظهرها خط العلامة الحلي .. و قد رأيت النسخة التي بخط السيد أحمد القمي المذكور في طهران، و قد كتب هو على ظهرها أنه تأليف العلامة، و نسخة اخرى عند حفيد اليزدي و هي بخط المولى حسام الدين بن كاشف الدين محمد في مجلد مع الخرائج تاريخ الكتابة السبت رابع المحرم 1036، و نسخة اخرى في الرضوية كما في فهرسها، و اخرى بمكتبة الطهراني بسامراء، و اخرى بمكتبة السيد محمد صادق آل بحر العلوم (1).

(47) السر الوجيز في تفسير الكتاب العزيز.

كما في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في الرياض و الأمل و الروضات، و في النسخة المطبوعة و الأعيان: القول الوجيز في تفسير الكتاب العزيز، و في نسخة الخلاصة التي نقل عنها في الذريعة: التيسير الوجيز في تفسير الكتاب العزيز.

____________

(1) رياض العلماء 1- 379، روضات الجنات 2- 275، الذريعة 8- 248 و 249.

73

قال العلامة الطهراني: و الموجود منه من أول سورة الفاتحة إلى آخر سورة البقرة لكنه مخروم من أوله قبل آية «مالِكِ يَوْمِ الدِّينِ» و مخروم من آخر سورة البقرة قليل من آخر آية «آمَنَ الرَّسُولُ» كله في ستة عشرة كراسا، كل كرأسه يقرب من سبعمائة بيت، و كان هذا هو المجلد الأول، و بخط الكاتب تعيين عددها بقوله مثلا:

رابع الأول من التفسير الوجيز، أي: الجزء الرابع من المجلد الأول، ثمَّ خامس الأول ثمَّ سادس الأول إلى تمام الستة عشر، و عليه حواش كثيرة كتب في أول كل حاشية لفظ حاشية، و في جملة منها لفظ حاشية بخطه .. و يظهر من الخط و الكاغذ و غيرهما أن تاريخ الكتابة يرجع إلى قرب عصر المؤلف العلامة، و بالجملة هي نسخة نفيسة رأيتها عند السيد عبد الحسين الحجة بكربلاء (1).

(48) السعدية.

ذكرها في الخلاصة، و هي رسالة مختصرة في أصول الدين و فروعه، قال في مقدمتها: أوضحت في هذه الرسالة السعدية ما يجب على كل عاقل اعتماده في الأصول و الفروع على الاجمال، و لا يحل لأحد تركه و لا مخالفته في كل حال.

كتبها العلامة للخواجة سعد الدين محمد الساوجي وزير غازان و خدابنده.

من أهم نسخها:

نسخة في مكتبة مجلس الشورى الإسلامي، رقم 6342، كتبت في أواخر ربيع الثاني سنة 764، ذكرت في فهرسها 14- 225 و 226.

نسخة في مكتبة آية الله المرعشي العامة، ضمن المجموعة رقم 514، كتبها علي ابن مجد الدين سديد المنصوري في سنة 865.

نسخة في مكتبة كلية الآداب في أصفهان، كتبها قاسم علي بن محمود الكاشفي في 22 من شهر رمضان سنة 881 (2).

____________

(1) الخلاصة: 46، الرياض 1- 373، الروضات 2- 272، أمل الآمل 2- 83، الأعيان 5- 405، الذريعة 12- 170 و 171، 17- 216.

(2) الخلاصة: 48، الأعيان 5- 405، الذريعة 11- 198، 12- 183، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

74

(49) شرح غاية الوصول إلى علم الأصول.

نسبه إليه الحاج خليفة و العلامة الطهراني، و هو شرح بقال أقول، فرغ منه في سنة 681، و غاية الوصول للغزالي (1).

(50) شرح الكلمات الخمس.

و هو شرح لخمس كلمات لأمير المؤمنين (عليه السلام) في جواب كميل بن زياد، نسبه إلى العلامة في الأعيان و الذريعة (2).

(51) العزية.

و هي رسالة ذكرها المصنف في تعداد كتبه في الخلاصة كما في النسخة التي اعتمد عليها في البحار و الذريعة (3).

(52) غاية الاحكام في تصحيح تلخيص المرام.

ذكره في الخلاصة، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في المجالس: غاية المرام في تصحيح تلخيص المرام، و هو شرح لكتابة تلخيص المرام المتقدم ذكره، و ينقل عنه الشهيد في شرح الإرشاد، و لم يرد اسم هذا الكتاب في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في الأمل و الرياض و الأعيان (4).

(53) غاية الوصول و إيضاح السبل في شرح مختصر منتهى السؤول و الأمل في علمي الأصول و الجدل.

ذكره في الإجازة و الخلاصة، و منتهى السؤول و الأمل في علمي الأصول و الجدل للشيخ جمال الدين أبي عمرو عثمان بن عمر المعروف بابن الحاجب المالكي المتوفى سنة 646، قال الصفدي عند ذكره للعلامة: شرح مختصر ابن الحاجب و هو مشهور

____________

(1) الذريعة: 13- 375 و 376، كشف الظنون 2- 1194.

(2) الأعيان 5- 406، الذريعة 18- 118.

(3) بحار الأنوار 107- 53، الذريعة 15- 262.

(4) الخلاصة: 45، الرياض 1- 372- 381، أمل الآمل 2- 82، مجالس المؤمنين 1- 574، الأعيان 5- 403، الذريعة 16- 6.

75

في حياته، و قال العسقلاني: و شرحه على مختصر ابن الحاجب في غاية الحسن في حل ألفاظه و تقريب معانيه، و ذكر في الذريعة أن في بعض نسخه غاية السؤول، و قال:

و هو المناسب لقافية إيضاح السبل، و ذكره الحاج خليفة باسم غاية الوضوح و إيضاح السبل في شرح منتهى السؤول و الأمل.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة فخر الدين النصيري في طهران، كتبت في سنة 691.

نسخة في مكتبة آية الله الحكيم العامة، رقم 180، كتبت في 22 من رجب سنة 697.

نسخة في مكتبة الوزيري العامة في يزد، رقم 1955، كتبها محمد بن محمود الطبري في سلطانية زنجان في ربيع الثاني سنة 704، ذكرت في فهرسها 3- 1105 و 1106.

نسخة في مكتبة الامام الرضا (عليه السلام)، رقم 2918، كتبها أبو حامد بن أحمد تلميذ المصنف في سنة 711، ذكرت في فهرسها 2- 203 (1).

(54) قواعد الأحكام في مسائل الحلال و الحرام (و هو هذا الكتاب).

ذكره في الخلاصة و الإجازة، و في نسخة الإجازة التي اعتمد عليها في الرياض:

قواعد الأحكام في معرفة الحلال و الحرام، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في البحار أنه جزءان. و قد لخص فيه فتاواه و بين قواعد الأحكام، ألفه بالتماس ولده فخر المحققين، و ختمه بوصية غراء أوصى بها ولده المذكور، و قواعد الأحكام حاو لجميع أبواب الفقه، لذا تلقاه العلماء بالشرح و التعليق، حتى ذكر في الذريعة ما يقارب 30 شرحا و حاشية عليه، و ذكر أيضا أن لولده شرح مستقل على خطبة

____________

(1) الخلاصة: 46، الإجازة: 156، البحار 107- 148، الرياض 1- 368، الأعيان 5- 404، الذريعة 16- 13 و 24، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة، الوافي بالوفيات 13- 85، الدرر الكامنة 2- 71، كشف الظنون 2- 1853 و 1855.

76

القواعد، و ذكر أيضا ست شروح لإعلام الطائفة على عبارات و كلمات قليلة من القواعد.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة السيد حسن الصدر بالكاظمية، كتبها محمد بن إسماعيل الهرقلي في 14 من ربيع الأول سنة 706، و قرأها على المصنف فكتب له الإنهاء و الإجازة بخطه في ربيع الأول سنة 707.

نسخة في جامعة طهران، رقم 1273، كتبها علي بن محمد النيلي في 24 من جمادى الآخرة سنة 709، ذكرت في فهرسها 7- 2769.

نسخة في مكتبة مدينة العلم بالكاظمية، رقم 120، كتبها محمد بن محسن الساروقي في سنة 713، ذكرت في فهرسها: 89 و 90.

نسخة في مكتبة الفيضية، رقم 34، كتب الجزء الأول منها محمد بن بني نصر في 14 من محرم سنة 717، و كتب الجزء الثاني منها محمد بن محمد في 11 من ربيع الثاني سنة 717، ذكرت في فهرسها 1- 205 (1).

يأتي التفصيل عنه في ص 159.

(55) القواعد الجلية في شرح الرسالة الشمسية.

(56) القواعد و المقاصد.

في المنطق و الطبيعي و الإلهي، ذكره المصنف في الخلاصة و الإجازة، و قال في الإجازة أنه مجلد صغير (2).

(57) كاشف الأستار في شرح كشف الأسرار.

ذكره المصنف في الخلاصة و الإجازة، و قال في الإجازة: أنه مجلد، و كشف الأسرار

____________

(1) الخلاصة: 48، الإجازة: 55، الرياض 1- 367- 379، البحار 107- 52، الأعيان 5- 404، الروضات 2- 273، قصص العلماء: 363، الذريعة 6- 169- 172، 13- 224، 14- 17 و 25 و 26 و 38، 17- 176 و 177، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) الخلاصة: 47، الإجازة: 157، الأعيان 5- 405، الذريعة 17- 195.

77

لدبيران الكاتبي (1).

(58) كشف الخفاء من كتاب الشفاء.

في الحكمة، ذكره المصنف في الخلاصة و الإجازة، و قال في الإجازة: أنه مجلدان، و الشفاء لابن سينا (2).

(59) كشف الفوائد في شرح قواعد العقائد.

في الكلام، ذكره المصنف في الخلاصة و الإجازة، و قال في الإجازة: أنه مجلد، و قواعد العقائد لأستاذ العلامة المحقق نصير الدين الطوسي، و هو شرح بقال أقول، و للسيد محمد اللواساني حاشية عليه.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة العلامة ميرزا محمد العسكري الطهراني في سامراء، كتبت عن نسخة الأصل في 15 من صفر سنة 722.

نسخة في مكتبة مجلس الشورى الإسلامي، رقم 5389 معروضة في معرضها، كتبها محمد بن عمر القزويني عن نسخة الأصل بخط المصنف في 23 من ربيع الأول سنة 733، ذكرت في فهرسها 16- 294 (3).

(60) كشف المراد في شرح تجريد الاعتقاد.

في الكلام، ذكره في الخلاصة و الإجازة، و قال في الإجازة: أنه مجلد. و كتاب التجريد لأستاذ المصنف المحقق نصير الدين الطوسي المتوفى سنة 672، و هو أجل كتاب في عقائد الإمامية، و يعد كشف المراد أول شرح للتجريد.

من أهم نسخه:

____________

(1) الخلاصة: 47، الإجازة: 156، الأعيان 5- 405، الذريعة 17- 233، مكتبة العلامة الحلي:

مخطوطة.

(2) الخلاصة: 48، الإجازة: 157، الأعيان 5- 405، الذريعة 18- 34.

(3) الخلاصة: 47، الإجازة: 156، الأعيان 5- 404، الذريعة 6- 186، 17- 186، 18- 51 و 52، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

78

نسخة في مكتبة جستربيتي في دبلن بايرلنده، رقم 4279، و هي بخط المؤلف، كتبها في سنة 690، و عنها مصورة في مكتبة السيد المرعشي العامة.

نسخة في مكتبة كلية الآداب في طهران، رقم 60، كتبها تلميذ المصنف محمد بن محمود الآملي، ذكرت في فهرسها: 394.

نسخة في مكتبة آية الله المرعشي العامة، رقم 727، كتبت في 25 من ربيع الآخر سنة 731، ذكرت في فهرسها 2- 324.

نسخة في مكتبة الامام الرضا (عليه السلام)، رقم 221، كتبها محمد بن محمد الاسفندياري في منتصف صفر سنة 745، ثمَّ قرأها على فخر المحققين فكتب له الإنهاء في آخرها.

نسخة في مكتبة مدرسة سپهسالار في طهران، رقم 8081، كتبها أبو محمد بن محمد الوراميني في 10 من رجب سنة 716، ذكرت في فهرسها 5- 435.

نسخة في مكتبة مجلس الشورى الإسلامي معروضة في معرضها، عليها خط المصنف و خط ابنه فخر الدين (1).

(61) كشف المقال في معرفة الرجال.

ذكره المصنف في الخلاصة- كما في النسخة التي اعتمد عليها في البحار- و قال:

إنه أربعة أجزاء، و في النسخة التي اعتمد عليها في الأمل: كشف المقال في أحوال الرجال. و ذكر في أول الخلاصة أنه لم يذكر فيها كل مصنفات الرواة و لم يطول في نقل سيرتهم، إذ جعله موكولا إلى كشف المقال، ثمَّ قال عند وصف كشف المقال:

إنا ذكرنا فيه كل ما نقل عن الرواة و المصنفين مما وصل إلينا عن المتقدمين، و ذكرنا أحوال المتأخرين، فمن أراد الاستقصاء فعليه به فإنه كاف في بابه.

و يعرف هذا الكتاب أيضا بالرجال الكبير الذي يحيل إليه كثيرا في الخلاصة

____________

(1) الخلاصة: 46، الإجازة 156، الأعيان 5- 404، الذريعة 3- 352، 6- 118، 18- 60، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة، كشف الظنون 1- 336.

79

و المختلف و إيضاح الاشتباه و غيرها.

و قال المولى الأفندي: و لكن إلى الآن لم يوجد من كتاب كبيرة في الرجال عين و لا أثر، فلعله كان بباله تأليفه و لم يتيسر له.

أقول: هذا الكلام لا يتفق مع ما نقله في البحار عن الخلاصة من أنه أربعة أجزاء، و كذا لا يتفق مع إحالة المصنف إليه في الخلاصة و المختلف و الإيضاح و غيرها، حتى قال في المختلف في حال عمرو بن سعيد: إنه كان فطحيا إلا أنه ثقة، و قد ذكرت حاله في كتاب خلاصة الأقوال في معرفة الرجال، و في كتاب كشف المقال في معرفة الرجال. و كذا لا يتفق مع ما ذكره في الروضات من أن كتاب الخلاصة مختصر من كتاب رجاله الكبير الذي يحيل الأمر فيه إليه كثيرا .. (1).

(62) كشف المكنون من كتاب القانون.

و هو اختصار لشرح الجزولية في النحو، ذكره المصنف في الخلاصة (2).

(63) كشف اليقين في فضائل أمير المؤمنين.

صرح باسمه المصنف في نهج الحق، إلا أن السيد حسن الصدر نقل عن الشهيد الثاني في حاشيته على الخلاصة بأن اسم الكتاب منهاج اليقين في فضائل أمير المؤمنين، و كشف اليقين كتبه في سلطانية للسلطان محمد خدابنده.

من أهم نسخه:

نسخة في جامعة طهران، رقم 1796، كتبها الشيخ شمس الدين محمد بن علي العاملي جد الشيخ البهائي عن نسخة الأصل بخط المصنف في 21 من شعبان سنة 852 ثمَّ قابلها على الأصل، ذكرت في فهرسها 8- 368.

____________

(1) الخلاصة: 2، المختلف، 6، أمل الآمل 2- 85، الرياض 1- 362- 377، البحار 107- 53، روضات الجنات 2- 274، الأعيان 5- 406، الذريعة 18- 63 و 64.

(2) الخلاصة: 47، الأعيان 5- 406، الذريعة 18- 64.

80

نسخة في مكتبة الامام الرضا (عليه السلام)، رقم 13833، كتبت في سنة 974.

نسخة في مكتبة ملك، رقم 102، كتبت في 25 من ذي الحجة سنة 988، ذكرت في فهرسها: 600 (1).

(64) لب الحكمة.

ذكره المصنف في الإجازة، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في البحار:

لب الحكمة في النحو (2).

(65) المباحثات السنية و المعارضات النصيرية.

ذكره المصنف في الخلاصة كما في النسخة التي اعتمد عليها في الرياض و الروضات و الأعيان و الذريعة، و في الخلاصة المطبوعة: المباحث السنية و المعارضات النصيرية، و في النسخة التي اعتمد عليها في الأمل: المباحثات السنية في المعارضات النصيرية.

من أهم نسخه:

نسخة في الخزانة الغروية في النجف الأشرف، كتبت سنة 775، ذكرت في فهرسها: 39 (3).

(66) مبادئ الوصول إلى علم الأصول.

ذكره في الخلاصة كما في النسخة التي اعتمد عليها في الأمل و اللؤلؤة و الرياض و الروضات و المجالس، و ذكره أيضا في الإجازة و قال: إنه مجلد صغير، و في نسخة

____________

(1) نهج الحق: 232، أمل الآمل 2- 85، روضات الجنات 2- 274، أعيان الشيعة 5- 406، تأسيس الشيعة: 299، الذريعة 18- 69 و 70، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) الإجازة: 157، البحار 107- 57، الأعيان 5- 406، الذريعة 18- 286.

(3) الخلاصة: 47، أمل الآمل 2- 83، الرياض 1- 374، الروضات 2- 272، الأعيان 5- 405، الذريعة 19- 40، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

81

الخلاصة التي اعتمد عليها في البحار: مبادئ الأصول إلى علم الأصول، و في الخلاصة المطبوعة: مبادئ الأصول. و المبادئ من المتون المشتهرة التي كثرت عليها الشروح و الحواشي، ذكر في الذريعة ما يقارب عشرة منها.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة آية الله المرعشي العامة، ضمن المجموعة رقم 49، كتبها تلميذ المصنف هارون بن حسن الطبري في 21 من شعبان سنة 700، و في أولها إجازة بخط المصنف في أواخر ربيع الأول سنة 701، و في نهايتها أيضا خط المصنف، ذكرت في فهرسها 1- 60 و 61.

نسخة في مكتبة الامام الرضا (عليه السلام) رقم 2947، كتبت في سنة 702، و عليها إجازة فخر الدين لشمس الدين محمد بن أبي طالب.

نسخة في مكتبة آية الله المرعشي العامة، ضمن المجموعة رقم 4، كتبها تلميذ المصنف جمال الدين أبو الفتوح أحمد في 21 من شهر رمضان سنة 703، ثمَّ قرأها على المصنف فكتب له بخطه إنهاء القراءة في شهر رجب سنة 705 و أجازه أيضا، ثمَّ قرأها على فخر الدين سنة 705، فكتب له الإنهاء في آخرها، ذكرت في فهرسها 1- 18- 20.

نسخة في المتحف البريطاني، كتبها علي بن الحسين السرابشنوي في سلخ رجب سنة 715 و عليها بلاغات لعلها بخط المؤلف، ثمَّ قرأها على فخر الدين، فكتب له الإنهاء و الإجازة في جمادى الاولى من نفس السنة (1).

(67) المحاكمات بين شراح الإشارات.

ذكره المصنف في الخلاصة، و كذا ذكره في الإجازة- كما في النسخة التي اعتمد

____________

(1) الخلاصة: 46، الإجازة: 156، أمل الآمل 2- 83، اللؤلؤة: 214، الرياض 1- 373، مجالس المؤمنين 1- 575، الروضات 2- 272، البحار 107- 54، تأسيس الشيعة: 313، الأعيان 5- 404 الذريعة 6- 190، 14- 52- 54، 19- 44، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

82

عليها في الرياض و البحار- و قال: إنه ثلاث مجلدات (1).

(68) مختصر شرح نهج البلاغة.

ذكره المصنف في الخلاصة كما في النسخة التي اعتمد عليها في الأمل و البحار و الرياض و الروضات و المجالس، و في البحار أنه أربعة أجزاء، و في الخلاصة المطبوعة:

مختصر نهج البلاغة، و ذكر بعض العلماء أنه مختصر شرح كمال الدين بن ميثم أستاذ العلامة (2).

(69) مختلف الشيعة في أحكام الشريعة.

ذكره في الخلاصة و قال: ذكرنا فيه خلاف علمائنا خاصة و حجة كل شخص و الترجيح لما نصير إليه، و ذكره في الإجازة و قال: انه سبع مجلدات، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في الرياض و البحار أنه ستة مجلدات. و هو كتاب كامل فيه تمام أبواب الفقه من الطهارة إلى الديات، و عليه حواش كثيرة ذكر منها في الذريعة ما يقارب 13 حاشية.

من أهم نسخه:

نسخة في دار الكتب الوطنية في تبريز، رقم 1261، كتبت في سنة 697، ذكرت في فهرسها 3- 1257.

نسخة في مكتبة فخر الدين النصيري في طهران، كتبها إبراهيم بن يوسف الأسترآبادي عن نسخة الأصل بخط المصنف في 18 من ذي الحجة سنة 702، ثمَّ قرأها على المؤلف فكتب له إجازة بخطه.

نسخة في جامعة طهران، فيها كتاب الزكاة و الخمس و الصوم و شيء من الحج، رقم 707، و هي بخط المؤلف فرغ منها في سلخ ذي الحجة سنة 700، ذكرت في

____________

(1) الخلاصة: 48، البحار 107- 149، الرياض 1- 369، الأعيان 5- 405، الذريعة 20- 132.

(2) الخلاصة 47، أمل الآمل 2- 84، المجالس 1- 575، الرياض 1- 374، الروضات 2- 272، البحار 107- 54، الأعيان 5- 406، الذريعة 14- 124، 20- 198.

83

فهرسها 5- 2005- 2008.

نسخة في مكتبة الامام الرضا (عليه السلام)، رقم 7923، كتبت في سنة 701.

نسخة في مكتبة مجلس الشورى الإسلامي، معروضة في معرضها، كتبها محمد ابن أبي طالب تلميذ المصنف في سنة 704، ذكرت في فهرسها 4- 91.

نسخة في مكتبة آية الله المرعشي العامة، رقم 1052، كتبها جعفر بن حسين الأسترآبادي في سلخ شهر رمضان سنة 705، ذكرت في فهرسها 3- 241.

نسخة في مكتبة الامام الرضا (عليه السلام)، كتبت في سنة 708، ذكرت في فهرسها 2- 109 (1).

(70) مدارك الأحكام.

في الفقه، ذكره المصنف في الخلاصة، و ذكره أيضا في الإجازة و قال: خرج منه الطهارة و الصلاة مجلد، لكن في نسخة الإجازة التي اعتمد عليه في البحار و الرياض ذكر أنه خرج منه الطهارة، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في البحار أنه ثمانية أجزاء (2).

(71) مراصد التدقيق و مقاصد التحقيق.

في المنطق و الطبيعي و الإلهي، ذكره المصنف في الخلاصة، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في الأمل: مراصد التوفيق و مقاصد التحقق.

من أهم نسخه:

نسخة في جامعة طهران، رقم 2301، عليها إجازة المصنف بخطه لشمس الدين محمد بن أبي طالب الآوي، كتبها له في السلطانية في جمادى الآخرة سنة 710، و عليها إجازة فخر المحققين أيضا في رابع جمادى الآخرة سنة 710، ذكرت في فهرسها

____________

(1) الخلاصة: 45، الإجازة: 155، الرياض 1- 372، البحار 107- 52، نقد الرجال: 100، الأعيان 5- 396 و 403 و 404، الذريعة 6- 194- 196، 20- 218- 221، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) الخلاصة: 48، الإجازة: 156، البحار 107- 52 و 148، الرياض 1- 367، الأعيان 5- 404، الذريعة 20- 239.

84

9- 934 و 935.

نسخة في مكتبة فخر الدين النصيري في طهران: كتبت في سنة 700 (1).

(72) مسائل السيد ابن زهرة.

و هو السيد علاء الدين أبو الحسن علي بن زهرة الحلبي الذي أجاز له العلامة، و هي عدة مسائل سألها من العلامة و ولده فأجابا عنها، فرتبها ابن أخي السائل على ثلاثة أقسام: ما أجاب عنه العلامة، و ما أجاب عنه ولده، و ما أجابا عنه، قال المرتب في المقدمة: و بعد فهذه مسائل نقلتها من خط السائل عنها و هو مولانا العم .. من خط المجيبا عنها و هما ..

من أهم نسخها:

نسخة في المكتبة المركزية لجامعة طهران، رقم 1022، كتبها السيد حيدر الآملي تلميذ فخر المحققين في غرة ذي الحجة سنة 762، ثمَّ قرأها على فخر المحققين فكتب له إجازة في أواخر ربيع الآخر سنة 771، ذكرت في فهرسها 5- 2021- 2025.

نسخة في مكتبة مجلس الشورى الإسلامي، ضمن المجموعة رقم 4566، كتبها محمد بن علي في 14 من رجب سنة 960، ذكرت في فهرسها 12- 259 و 260.

نسخة في مكتبة جامعة طهران، ضمن المجموعة رقم 4543، كتبها إبراهيم بن إسماعيل المازندراني في 3 من رجب سنة 936، ذكرت في فهرسها 13- 3488 (2).

(73) مصابيح الأنوار.

ذكره المصنف في الخلاصة و قال: ذكرنا فيه كل أحاديث علمائنا و جعلنا كل حديث يتعلق بفن في بابه و رتبنا كل فن على أبواب، ابتدأنا فيها بما روي عن النبي (صلى الله عليه و آله)، ثمَّ بعده ما روي عن علي (عليه السلام)، و هكذا إلى آخر الأئمة

____________

(1) الخلاصة: 48، أمل الآمل 2- 84، الأعيان 5- 405، الذريعة 20- 300، مكتبة العلامة الحلي:

مخطوطة.

(2) الذريعة: 20- 360 و 361، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

85

(عليهم السلام).

و قال السيد الأمين: و ذكر أن هذا الكتاب لا عين له و لا أثر، و لعله ألف منه شيئا يسيرا و لم يتمه فذهبت به حوادث الأيام.

أقول: و الظاهر من عبارة المصنف في الخلاصة أنه ألف منه شيئا يعتد به، و يؤيد هذا ما ذكره في المختلف بعد أن ذهب إلى أن ماء البئر لا ينجس بملاقاة النجاسة من غير تغير، و احتج بصحيح محمد بن إسماعيل و رواية علي بن جعفر، قال: و غير ذلك من الأحاديث الكثيرة و قد ذكرناها في كتاب مصابيح الأنوار (1).

(74) المطالب العلية في علم العربية.

ذكره المصنف في الإجازة، و كذا ذكره في الخلاصة كما في النسخة التي اعتمد عليها في الأمل و البحار و الرياض و الروضات، و في الخلاصة المطبوعة: المطالب العلية في معرفة العربية، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في المجالس: المطالب العلية في علوم العربية (2).

(75) معارج الفهم في شرح النظم.

في الكلام، ذكره المصنف في الخلاصة، و ذكره أيضا في الإجازة و قال: إنه مجلد، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في البحار: معارج الفهم في حل شرح النظم، و المعارج شرح لكتاب نظم البراهين في أصول الدين للعلامة أيضا.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة فخر الدين النصيري في طهران، كتبت في سنة 711.

نسخة في مكتبة مدرسة سپهسالار في طهران، رقم 8301، كتبها محمد بن أبي تراب الوراميني في سنة 716، ذكرت في فهرسها 5- 435

____________

(1) الخلاصة: 46، المختلف: 4، الأعيان 5- 406، الذريعة 21- 85.

(2) الخلاصة: 47، الإجازة: 156، أمل الآمل 2- 84، مجالس المؤمنين 1- 575، البحار 107- 57، الرياض 1- 374، الروضات 2- 272، الأعيان 5- 406، الذريعة 21- 140.

86

نسخة في مكتبة جستربيتي، ضمن المجموعة رقم 3788، كتبت في سنة 734 (1).

(76) المعتمد في الفقه.

نسبه إلى العلامة الشهيد الثاني في حاشيته على الخلاصة كما عنه في تأسيس الشيعة، و كذا نسبه إليه ابن فهد الحلي حيث أكثر النقل عنه في كتابه المهذب البارع، و كذا ينقل عنه جد صاحب الأعيان في شرح منظومة بحر العلوم كما ذكره صاحب الأعيان.

قال المولى الأفندي: ثمَّ قد ينسب إلى العلامة رضي الله عنه أيضا كتب اخرى غير ما ذكرنا، فمن ذلك كتاب المعتمد في الفقه، نسبه إليه بعض العلماء- و لعل من نسبه كان من تلامذته- في حواشي الخلاصة المذكورة على ما رأيت نسخة من الخلاصة في بلدة ساري من بلاد مازندران و كانت عليها بلاغات من العلامة (رحمه الله) نفسه أيضا.

و قال في الذريعة: ذكره في الروضات و لكنه تنظر في صدق النسبة.

أقول: الظاهر أن صاحب الروضات لم ينتظر في صدق نسبة المعتمد إلى العلامة، حيث قال في بيان الكتب التي لم يذكرها العلامة في خلاصته: و لا كتاب المعتمد في الفقه و كتاب مجامع الأخبار و كتاب الإسرار في الإمامة و مختصره في تحقيق معنى الايمان، و إن كان في نسبة هذه الثلاثة إليه نظر واضح (2).

(77) المقاصد الوافية بفوائد القانون و الكافية.

ذكره المصنف في الخلاصة و قال: جمعنا فيه بين الجزولية و الكافية في النحو مع

____________

(1) الخلاصة: 46، الإجازة: 156، البحار 107- 55، الأعيان 5- 404، الذريعة 21- 183، 24- 200، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) الرياض 1- 380 و 381، الروضات 2- 275، أعيان الشيعة 5- 404، تأسيس الشيعة: 399، الذريعة 21- 214.

87

تمثيل ما يحتاج إلى مثال، و ذكره في الإجازة أيضا و قال: إنه مجلد (1).

(78) المقاومات.

ذكره المصنف في الخلاصة و قال: باحثنا فيه الحكماء السابقين و هو يتم مع تمام عمرنا، و في نسخة الخلاصة التي نقل عنها في الذريعة: المقاومات الحكمية (2).

(79) مقصد الواصلين في أصول الدين.

ذكره في الخلاصة، و ذكره في الإجازة أيضا و قال: انه مجلد، و في الأعيان:

مقصد الواصلين أو مقاصد الواصلين في أصول الدين، و في نسخة الإجازة التي اعتمد عليها في البحار: معتقد الواصلين (3).

(80) منتهى المطلب في تحقيق المذهب.

ذكره المصنف في الخلاصة و قال: لم يعمل مثله ذكرنا فيه جميع مذاهب المسلمين في الفقه و رجحنا ما نعتقده بعد إبطال حجج من خالفنا فيه، يتم إن شاء الله تعالى عملنا منه إلى هذا التاريخ- و هو شهر ربيع الآخر سنة ثلاث و تسعين و ستمائة- سبع مجلدات. و ذكره في الإجازة أيضا و قال: خرج منه العبادات سبع مجلدات. و وصفه في آخر الإرشاد بأنه بلغ الغاية و تجاوز النهاية. و في أول المنتهى مقدمة لطيفة تبحث عن الغرض في علم الفقه و وجه الحاجة إليه و مرتبته و موضوعه و مبادئه و مسائله و تحديده و وجوب تحصيله. و المجلد السابع الذي ذكر في الخلاصة أنه فرغ منه سنة 693 غير موجود الآن، و للمولى نصر الله الهمداني تلميذ المحقق الداماد حاشية عليه.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة جامع كوهرشاد في مشهد، رقم 554، يظن أنها الأصل و بخط

____________

(1) الخلاصة: 47، الإجازة، 157، الأعيان 5- 406، الذريعة 21- 386.

(2) الخلاصة: 47، الأعيان 5- 405، الذريعة 22- 9.

(3) الخلاصة: 48، الإجازة 156، البحار 107- 148، الأعيان 5- 405، الذريعة 22- 112.

88

المؤلف، ذكرت في فهرسها 2- 664.

نسخة في مكتبة آية الله الحكيم العامة في النجف الأشرف، رقم 662، كتب قسم منها بخط المؤلف و قسم بغير خطه.

نسخة في مكتبة جامعة مدينة العلم بالكاظمية، رقم 203، كتبها علي بن إدريس في سنة 972 و قابلها مع نسخة الأصل بخط المصنف و صححها عليه، ذكرت في فهرسها: 125.

نسخة في مكتبة أمير المؤمنين العامة في النجف الأشرف معروضة في معرضها، كتبها تلميذ صاحب المعالم لاستاذه بأمره في سنة 982، ثمَّ قابلها صاحب المعالم على نسخة الأصل بخط المصنف و عليها خطه بمقابلته.

نسخة في مكتبة الوزيري العامة في يزد، رقم 12964، تحتوي على كتاب الجهاد يظن أنها خط المؤلف (1).

(81) منتهى الوصول إلى علمي الكلام و الأصول.

ذكره المصنف في الخلاصة، و ذكره في الإجازة أيضا و قال: إنه مجلد، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في المجالس: منتهى السؤول إلى علمي الكلام و الأصول، و في نسخة الإجازة التي اعتمد عليها في البحار و الرياض: منتهى الوصول إلى علم الكلام و الأصول.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة جامعة طهران، رقم 1807، كتبت في القرن الثامن، و هي مقابلة مع نسخة الأصل بخط المصنف، ذكرت في فهرسها 8- 390- 394.

نسخة في مكتبة فخر الدين النصيري في طهران، كتبت في القرن الثامن (2).

____________

(1) الخلاصة 45، الإجازة: 155، إرشاد الأذهان: مخطوط، نقد الرجال: 100، رجال بحر العلوم 2- 268، الأعيان 5- 403، الذريعة 6- 222، 23- 11 و 12، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) الخلاصة: 46، الإجازة: 156، الرياض 1- 368، البحار 107- 148، مجالس المؤمنين 1- 575، الأعيان 5- 404، الذريعة 23- 15، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

89

(82) المنهاج في مناسك الحاج.

ذكره المصنف في الخلاصة كما في النسخة التي اعتمد عليها في المجالس و البحار، و في الخلاصة المطبوعة: المنهاج في مناسك الحج (1).

(83) منهاج الصلاح في اختصار المصباح.

ذكره الشهيد الثاني في حاشيته على الخلاصة كما عنه في تأسيس الشيعة، و كذا ذكره في الأمل و الروضات و الأعيان و الذريعة. و المنهاج عبارة عن تلخيص مصباح المتهجد للشيخ الطوسي، رتبه على عشرة أبواب و أضاف إليها بابا آخر في الكلام و الأصول الخمسة الاعتقادية، و هو المعروف بالباب الحادي عشر كما مر، و المنهاج ألفه باستدعاء الوزير الخواجة عز الدين محمد بن محمد القوهدي.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة مجلس الشورى الإسلامي، كتبها محمد بن علي الطبري في شوال سنة 733.

نسخة في مكتبة مدرسة الآخوند في همدان، ضمن المجموعة رقم 4643، كتبت في القرن الثامن (2).

(84) منهاج الكرامة في الإمامة.

ذكره المصنف في الخلاصة، و في الذريعة و غيرها: منهاج الكرامة في إثبات الإمامة، و في الأعيان: منهاج الكرامة أو تاج الكرامة في إثبات الإمامة، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في الأمل و الرياض: نهج الكرامة في الإمامة، و في البحار: نهج الكرامة في معرفة الإمامة، و ذكره في كشف الظنون تارة باسم منهاج الاستقامة في إثبات الإمامة و اخرى باسم منهاج السلام إلى معراج الكرامة، و قال:

____________

(1) الخلاصة: 47، البحار 107- 53، المجالس 1- 575، الأعيان 5- 404، الذريعة 23- 171.

(2) أمل الآمل 2- 85، روضات الجنات 2- 274، الأعيان 5- 406، الذريعة 23- 164 و 165، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

90

لابن المطهر الحلي من أفاضل الشيعة فيه مطاعن على أهل السنة. و تعرض للرد عليه زين الدين سريحان بن محمد الملطي بكتاب سماه: سد الفتيق المظهر و صد الفسيق ابن المطهر، فتعرض لنقضه ابن كمونة، و تعرض للرد عليه أيضا ابن تيمية بكتاب سماه: منهاج السنة، أفرط فيه في الافتراء و التوهين، حتى أن أهل نحلته المتعصبين لم يرضوا بما أتى به من الكذب و المين، فتعرض لنقض منهاج السنة و تزييف ما أتى به سراج الدين حسن بن عيسى اليماني اللكهنوي بكتاب سماه: إكمال المنة في نقض منهاج السنة، و تعرض لنقضه أيضا السيد مهدي بن السيد صالح الموسوي المعروف بالكيشوان بكتاب سماه: منهاج الشريعة في الرد على منهاج السنة في أربع مجلدات، و كتب السيد أبو محمد الحسن صدر الدين كتاب البراهين الجلية في كفر أحمد بن تيمية في ثلاثة مقاصد، أولها: في شهادة علماء الإسلام على كفره، و ثانيها: في شهادة كلماته عليه، و ثالثها: فيما تفرد به من الآراء و البدع.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة سنا في طهران، ضمن المجموعة رقم 164، كتب في القرن التاسع، ذكرت في فهرسها 1- 82.

نسخة في مدرسة الآخوند في همدان، رقم 214، كتبت في سنة 900، ذكرت في فهرسها: 199.

نسخة في مكتبة آية الله المرعشي العامة، ضمن المجموعة رقم 2523، كتبت في جمادى الآخرة، سنة 901، ذكرت في فهرسها 5- 109.

نسخة في جامعة كمبريج في انكلترا، كتبت في سنة 909، ذكرت في فهرسها: 112 (1).

____________

(1) الخلاصة: 48، الرياض 1- 375، أمل الآمل 2- 84، البحار 107- 54، الأعيان 5- 405، الذريعة 2- 283، 3- 79، 23- 162 و 172، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة، كشف الظنون 2- 1870 و 1872.

91

(85) منهاج الهداية و معراج الدراية.

ذكره المصنف في الخلاصة كما في النسخة التي اعتمد عليها في البحار و اللؤلؤة و الأمل و الروضات و الرياض، و ذكره أيضا في الإجازة كما في النسخة التي اعتمد عليها في الرياض، و في الخلاصة المطبوعة: منهاج الهداية و معارج الدراية في الكلام، و في الإجازة المطبوعة: مناهج الهداية و معارج الدراية مجلد (1).

(86) منهاج اليقين في أصول الدين.

ذكره المصنف في الخلاصة، و ذكره في الإجازة باسم: مناهج اليقين في أصول الدين، و قال: إنه مجلد، و في نسخة الإجازة التي اعتمد عليها في الرياض:

منهاج اليقين في أصول الدين، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في الرياض و الروضات: مناهج اليقين في أصول الدين، و هو مرتب على مقدمة و مناهج ثامنها في الإمامة و تاسعها في المعاد، و لابن العتائقي شرح عليه سماه: الإيضاح و التبيين.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة الامام الرضا (عليه السلام)، رقم 251، كتبها علي بن الحسين الطبري في سنة 724، ذكرت في فهرسها 1- 238.

نسخة في مكتبة ملك في طهران، رقم 736، كتبت في سنة 772 عن نسخة خط المصنف، ذكرت في فهرسها: 740.

نسخة في مكتبة السيد محمد علي الروضاتي في أصفهان، كتبت في القرن الثامن في حياة المصنف أو قريبا من عصره.

نسخة في مكتبة المسجد الأعظم في قم، ضمن المجموعة رقم 656، كتبت في سنة 755، ذكرت في فهرسها: 468 (2).

____________

(1) الخلاصة: 48، الإجازة: 156، البحار 107- 55، اللؤلؤة: 218، أمل الآمل 2- 84، الروضات 2- 273، الرياض 1- 368 و 375، الأعيان 5- 405، الذريعة 22- 351.

(2) الخلاصة: 46، الإجازة: 156، الرياض 1- 368 و 373، الروضات 2- 272، الأعيان 5- 404، الذريعة 22- 352، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

92

(87) نظم البراهين في أصول الدين.

ذكره المصنف في الخلاصة، و ذكره أيضا في الإجازة و قال: إنه مجلد وجيز، و هو مرتب على سبعة أبواب: النظر، الحدوث، الصانع، العدل و فيه الحسن و القبح العقليان، النبوة، الإمامة، المعاد، و شرحه المصنف نفسه و سماه: معارج الفهم كما مر (1).

(88) النكت البديعة في تحرير الذريعة.

في أصول الفقه، ذكره المصنف في الخلاصة، و الذريعة إلى أصول الشيعة للسيد المرتضى علم الهدى (2).

(89) نور المشرق في علم المنطق.

ذكره المصنف في الإجازة و قال: إنه مجلد، و في نسخة الإجازة التي اعتمد عليها في البحار و الرياض: النور المشرق في علم المنطق (3).

(90) نهاية الاحكام في معرفة الأحكام.

ذكره المصنف في الخلاصة، و ذكره أيضا في الإجازة و قال: خرج منه الطهارة و الصلاة مجلد، و في الذريعة: نهاية الأحكام إلى معرفة الأحكام خرج منه الطهارة و الصلاة و الزكاة و البيع إلى آخر الصرف. قال المصنف في مقدمته: لخصت فيه فتاوى الإمامية على وجه الاختصار و أشرت فيه إلى العلل مع حذف الإطالة و الإكثار.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة فخر الدين النصيري في طهران، رقم 369، كتبت في سنة 710.

____________

(1) الخلاصة: 46، الإجازة: 156، الأعيان 5- 404، الذريعة 22- 352، 24- 200.

(2) الخلاصة: 46، الأعيان 5- 404، الذريعة 10- 26، 24- 303.

(3) الإجازة: 157، الرياض 1- 369، البحار 107- 149، الأعيان 5- 406، الذريعة 24- 376.

93

نسخة في جامعة طهران، رقم 6662، كتبت في أوائل القرن الثامن في عهد المصنف، ذكرت في فهرسها 16- 328.

نسخة في مكتبة المدرسة السلطانية في كاشان، رقم 433، كتبت في سنة 853 (1).

(91) نهاية المرام في علم الكلام.

ذكره المصنف في الخلاصة، و ذكره في الإجازة و قال: خرج منه أربع مجلدات، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في البحار أنه عدة أجزاء، و ذكره أيضا عبد الحميد الأعرجي ابن أخت العلامة في كتابه تذكرة الواصلين و قال: و من أراد الوصول إلى غاية هذا العلم فعليه بكتاب نهاية المرام.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة الخزانة الغروية في النجف، كتبت في سنة 713، ذكرت في فهرسها: 37.

نسخة في مكتبة آية الله المرعشي العامة، رقم 254، كتبت في القرن الثامن ذكرت في فهرسها 1- 280.

نسخة في مكتبة مجلس الشورى الإسلامي، رقم 10192، كتبت في القرن الثامن (2).

(92) نهاية الوصول إلى علم الأصول.

ذكره المصنف في الإجازة و قال: انه في أربع مجلدات، و ذكره في الخلاصة أيضا كما في النسخة التي اعتمد عليها في الأمل و الروضات و الرياض و المجالس، و في الخلاصة المطبوعة: نهاية الوصول في علم الأصول. و هو كتاب جامع في أصول الفقه

____________

(1) الخلاصة: 48، الإجازة: 155، نهاية الأحكام 1- 18، الرياض 1- 365، الأعيان 5- 404، الذريعة 24- 394، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) الخلاصة: 47، الإجازة: 156، البحار 107- 55، الأعيان 5- 404، الذريعة 24- 407، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

94

لم يسبقه أحد فيه، فيه ما ذكره المتقدمون و المتأخرون، ألفه بالتماس ولده فخر الدين، ثمَّ اختصره و سماه: تهذيب الوصول إلى علم الأصول كما مر.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة جامعة طهران، رقم 1176، كتبت في سنة 705، ذكرت في فهرسها 6- 2386.

نسخة في مكتبة المجلس بطهران، رقم 13745، كتبها محمد بن حسن المزيدي في 7 من شوال سنة 705.

نسخة في مكتبة السيد المرعشي العامة، رقم 277، كتبها محمد بن علي الآوي في 15 من ربيع الثاني سنة 722، ذكرت في فهرسها 1- 305 و 306.

نسخة في مكتبة جستربيتي في إيرلنده، رقم 3054، كتبها حسين بن أحمد بن محمد في سنة 731 (1).

(93) نهج الإيمان في تفسير القرآن.

ذكره المصنف في الخلاصة و قال: ذكرنا فيه ملخص الكشاف و التبيان و غير هما (2).

(94) نهج الحق و كشف الصدق.

ذكره المصنف في الخلاصة، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في البحار:

كشف الحق و نهج الصدق. صنفه باسم السلطان خدابنده كما صرح به في خطبته، و هو مرتب على مسائل في التوحيد و العدل و النبوة و الإمامة و المسائل الفرعية التي خالف فيها أهل السنة الكتاب و السنة، و كتب الفضل بن روزبهان كتابا في رد

____________

(1) الخلاصة: 48، الإجازة: 156، أمل الآمل 2- 84، الرياض 1- 374، الروضات 2- 372، المجالس 1- 575، الأعيان 5- 404، تأسيس الشيعة: 313، الذريعة 24- 408 و 409، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) الخلاصة: 46، الأعيان 5- 405، الذريعة 12- 171، 24- 412.

95

نهج الحق فقام القاضي نور الله بنقضه بكتاب سماه: إحقاق الحق، فلما اطلع عليه العامة استعملوا السياط بدل القلم في جوابه و قتلوه، و هذا ديدنهم على مر القرون، ثمَّ قام محمد حسن المظفر بتأليف كتاب: دلائل الصدق نقض فيه كتاب ابن روزبهان و تمم ما كتبه القاضي الشهيد.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة جامعة طهران، رقم 1896، كتبها عبد المنعم بن محمد في 12 من شعبان سنة 704، ذكرت في فهرسها 8- 505.

نسخة في مكتبة السيد الحكيم العامة، رقم 642، كتبت في 21 من شعبان سنة 734.

نسخة في مكتبة مجلس الشورى الإسلامي، كتبها محمد بن أحمد العلوي، في سنة 757، ذكرت في فهرسها 4- 141 و 142 (1).

(95) نهج العرفان في علم الميزان.

في المنطق، ذكره المصنف في الخلاصة، و ذكره في الإجازة أيضا و قال: إنه مجلد (2).

(96) نهج المسترشدين في أصول الدين.

ذكره المصنف في الخلاصة، و ذكره في الإجازة أيضا و قال: إنه مجلد مختصر، صنفه بالتماس ولده فخر الدين، و هو مرتب على 13 فصلا لخص فيه المباحث الكلامية، و له شروح عديدة ذكر في الذريعة ما يقارب 9 منها.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة الامام الرضا (عليه السلام)، رقم 955، كتبها محمد بن أبي

____________

(1) الخلاصة: 48، نهج الحق، 38، البحار 107- 54، الأعيان 5- 405، الذريعة 14- 161، 18- 23، 24- 416، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) الخلاصة: 48، الإجازة: 157، الأعيان 5- 405 و 406، الذريعة 24- 424.

96

طالب الآوي في ذي الحجة سنة 702، و قرأها على المصنف فكتب له السماع و الإجازة بخطه في مستهل رجب سنة 705، ذكرت في فهرسها 4- 268.

نسخة في مكتبة آية الله المرعشي العامة، ضمن المجموعة رقم 4، كتبها تلميذ المصنف أبو الفتوح الآوي في حياة المصنف عن نسخة الأصل ثمَّ قرأها على فخر المحققين في سنة 705 فكتب له الإنهاء بخطه، ذكرت في فهرسها 1- 18- 20.

نسخة في مكتبة المتحف البريطاني في لندن، كتبها علي بن الحسن السرابشنوي في 18 من ذي الحجة سنة 715 (1).

(97) نهج الوصول الى علم الأصول.

ذكره المصنف في الخلاصة، و ذكره أيضا في الإجازة و قال: إنه مجلد، و في نسخة الخلاصة التي اعتمد عليها في اللؤلؤة: منهج الوصول إلى علم الأصول. و هو مرتب على عشرة أبواب.

توجد نسخته في مكتبة ملك في طهران، ضمن المجموعة رقم 1632، كتبت في سنة 707، ذكرت في فهرسها 5- 314 (2).

(98) النهج الوضاح في الأحاديث الصحاح.

ذكره المصنف في الخلاصة، و قال السيد الأمين: و ذكر أنه لا عين له و لا أثر، و لعله ألف منه شيئا يسيرا و لم يتمه فذهبت به حوادث الأيام (3).

(99) واجبات الحج و أركانه.

قال في الرياض: رسالة في واجبات الحج و أركانه من دون ذكر الأدعية

____________

(1) الخلاصة: 48، الإجازة: 156، الرياض 1- 374 و 375، الأعيان 5- 404، الذريعة 1- 515، 3- 318، 14- 161- 163، 24- 424، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) الخلاصة: 48، الإجازة: 156، لؤلؤة البحرين: 218، الأعيان 5- 404، الذريعة 24- 426، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(3) الخلاصة: 48، الأعيان 5- 406، الذريعة 24- 427.

97

و المستحبات و نحوها و كان عندنا منه نسخة عتيقة جدا قريبة من عهد المصنف، و هذه الرسالة متأخرة عن رسالته الموسومة بالمنهاج في مناسك الحاج المذكورة سابقا على ما يظهر من الديباجة. و في مكتبة العلامة الحلي عبر عنها بخلاصة المنهاج في مناسك الحاج جاء في أولها: هذه رسالة تشتمل على واجبات الحج و أركانه خالية من التطويل و الإكثار في غاية الإيجاز و الاقتصار، لخصت فيها ما يجب على كل حاج معرفته و عمله و لا يجوز تركه و جهله و لم نطول الكلام فيها بذكر الدعوات و لا الأفعال المندوبات، إذ جعلنا ذلك موكولا إلى كتابنا الكبير المسمى بالمنهاج في مناسك الحاج، توجد نسخة هذه الرسالة في مكتبة ملك في طهران، ضمن المجموعة رقم 5712 (1).

(100) واجبات الوضوء و الصلاة.

قال في الرياض: رسالة في واجب الوضوء و الصلاة مختصرة ألفها للوزير ترمتاش، ثمَّ ذكر أن عنده نسخة عتيقة يقرب تاريخها من عصر المصنف، و ذكرها أيضا في الروضات و الذريعة (2).

(101) واجب الاعتقاد على جميع العباد.

ذكره المصنف في الخلاصة، و قال في الأجوبة المهنائية بعد ما سأله السيد مهنا ابن سنان بقوله: ما يقول سيدنا في المختصر الذي صنفه مولانا و سماه: واجب الاعتقاد على جميع العباد إذا حفظ المكلف و عرف معانيه هل يكون بذلك عارفا لما يجب عليه معرفته ناجيا بذلك في دنياه و آخرته؟ قال: نعم يكفي في القيام بالتكليف المطلوب شرعا معرفة واجب الاعتقاد و اعتقاده. و في تحصيل السداد في شرح واجب الاعتقاد: و له- أي واجب الاعتقاد- من الخاصية أن جميع ما فيه عدا التسليم من المسائل الفقهية مجمع عليه بين فقهاء الإمامية و لم يتعد فيه من الواجبات

____________

(1) الرياض 1- 378، الأعيان 5- 404، الذريعة 22- 260، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) الرياض 1- 378 و 379، الروضات 2- 275، الأعيان 5- 404، الذريعة 25- 3 و 5.

98

إلى ذكر شيء من المندوبات. و واجب الاعتقاد هذا هو غير واجب الاعتقاد الكبير لولده فخر الدين، و على واجب الاعتقاد عدة شروح ذكر في الذريعة ما يقارب (5) منها.

من أهم نسخه:

نسخة في مكتبة مجلس الشورى الإسلامي، ضمن المجموعة رقم 4953، كتبت في القرن الثامن و قرأت على فخر المحققين، ذكرت في فهرسها 14- 230.

نسخة في مكتبة جامعة طهران، ضمن المجموعة رقم 7693، كتبت في سنة 905، ذكرت في فهرسها 16- 672.

نسخة في مكتبة ملك في طهران، ضمن المجموعة رقم 2147، كتبها يحيى بن حسين السلمابادي في سنة 907، ذكرت في فهرسها 5- 437 (1).

[الثاني] (ب): و من المؤلفات المشكوكة نسبتها له:

(1) إثبات الرجعة.

ذكره في الذريعة، و قال: يوجد في خزانة كتب مدرسة فاضل خان بالمشهد الرضوي كما ذكر في فهرسها (2).

(2) الايمان.

قال في الرياض: ثمَّ قد ينسب إلى العلامة أيضا رسالة مختصرة في تحقيق معنى الايمان و نقل الأقوال فيه، و رأيتها ببلدة .. في مجموعة فيها مبادئ الأصول و شرح الألفية للشيخ حسين بن عبد الصمد و شرح مبادئ الأصول المذكور في كتب المولى رضي المدرس بهراة، و قد كانت تلك الرسالة بخط بعض تلامذة الشيخ حسين بن عبد الصمد المذكور. و ذكر في الروضات أن من مؤلفات العلامة التي لم يذكرها في

____________

(1) الخلاصة: 48، أجوبة المسائل المهنائية: 23، الرياض 1- 380، الروضات 2- 275، الذريعة 3- 397، 14- 163 و 164، 24- 4، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) الذريعة: 1- 92.

99

الخلاصة مختصره في تحقيق معنى الايمان، ثمَّ ذكر أن فيه نظرا واضحا كنسبة كتاب الكشكول إلى العلامة (1).

(3) تلخيص الكشاف.

ذكر في الذريعة أن بعض المطلعين رآه عند بعض علماء العامة ببغداد، ثمَّ استظهر أنه غير ما مر من أسماء تفاسير العلامة كالسر الوجيز و نهج الايمان، ثمَّ احتمل كونه أحدهما، و استظهر في الأعيان أنه السر الوجيز (2).

(4) الجمع بين كلام النبي و الوصي و الجمع بين آيتين من الكتاب العزيز.

ذكره في مكتبة العلامة الحلي، و ذكر أن له نسخة في المكتبة الناصرية في لكهنو كتبت في سنة 786 و عنها مصورة في جامعة طهران رقم 6926 ذكرت في فهرس مصوراتها 3- 265، و نسخة في مكتبة الإلهيات في مشهد، و نسخة في جامعة طهران، و نسخة في مكتبة الأستاذ محمود الشهابي (3).

(5) جوابات ابن حمزة.

ذكرها في الذريعة و قال: و كان ابن حمزة- السائل- إما معاصره أو تلميذه، و ليس هو ابن حمزة المشهورة المتقدم على العلامة بكثير، ثمَّ نقل عن الرياض بأنه قد استكثر من النقل عن هذه الجوابات في هامش رسالة الطهارة التي عندنا منها نسخ، و قد ألفها الشيخ علي بن هلال العاملي الكركي في 969 بأمر الشاه طهماسب، و ذكر في مكتبة العلامة الحلي أن لها نسخة في مكتبة جامعة طهران، رقم 2621، كتبها محمد بن عبد الحسين في سنة 1050، و هي في ورقتين، ذكرت في فهرسها 9- 1497 (4).

____________

(1) الرياض 1- 379، الروضات 2- 275، الأعيان 5- 405، الذريعة 2- 510.

(2) أعيان الشيعة 5- 405، الذريعة 4- 425.

(3) مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(4) الذريعة 5- 196، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

100

(6) جواب سؤالين.

ذكره في الأعيان، و ذكر أن السائل هو خواجه رشيد الدين فضل الله الطبيب الهمداني وزير غازان خان، ثمَّ ذكر أنه رأى هذه الرسالة في طهران في مكتبة الشيخ علي المدرس (1).

(7) جواهر المطالب.

ذكره في الأعيان و الذريعة، و قال في الذريعة: نسبه إليه الشيخ إبراهيم بن أبي جمهور في كتابه عوالي اللئالي الذي ألفه في 899 (2).

(8) حاشية التلخيص.

ذكر في الرياض أن الشيخ حسن قد ذكر- في مسألة جواز الطهارة بالماء المضاف و عدمه من فروع كتاب المعالم- أن العلامة نقل نفسه في بعض كتبه موافقة المفيد للسيد المرتضى في القول بالجواز، ثمَّ كتب في الهامش أنه ذكره في حاشيته على التلخيص، ثمَّ ذكر في الرياض أن مراده بحاشية التلخيص ما قيده به العلامة نفسه في هوامش كتاب تلخيصه المذكور، و احتمل في الأعيان كون حاشية التلخيص هي نفسها غاية الأحكام في تصحيح تلخيص المرام (3).

(9) حاشية القواعد.

ذكرها في الذريعة و قال: رأيت نسخة القواعد المكتوبة في 1090 في كتب الشيخ مشكور في النجف و عليها بعض الحواشي بعنوان منه و بعضها بعنوان من المصنف (4).

(10) السلطان.

في معتقدات الأشاعرة و بعض قبائحها، ذكره في الذريعة و قال: ذكره الشيخ

____________

(1) أعيان الشيعة 5- 406.

(2) الأعيان 5- 406، الذريعة 5- 280 و 281.

(3) الرياض 1- 369 و 370، الأعيان 5- 403، الذريعة 6- 47.

(4) الذريعة 6- 171 و 172.

101

عبد الرحمن بن محمد العتائقي الحلي في بعض تصانيفه كما رأيته بخطه في الخزانة الغروية (1).

(11) شرح الإرشاد.

ذكره في تأسيس الشيعة نقلا عن الشهيد الثاني في حاشيته على الخلاصة (2).

(12) شرح حديث الحقيقة.

ذكره في مكتبة العلامة الحلي و قال: طبع منسوبا إلى العلامة في مجموعة كلمات المحققين (3).

(13) شرح الحديث القدسي.

ذكره في الذريعة و قال: مطبوع مع مسار الشيعة (4).

(14) شرح حكمة الإشراق.

ذكره في الأعيان (5).

(15) شرح القانون.

ذكره في الذريعة (6).

(16) شرح الهداية.

ذكره في الذريعة و قال: كما نسب إليه- أي:- إلى العلامة- في بعض الفهارس المخطوطة و لم يذكر مأخذه. و في مكتبة العلامة الحلي: توجد نسخة منه كتبت في القرن الثامن في مكتبة جامعة إسلامبول القسم العربي ضمن المجموعة رقم 3384،

____________

(1) الذريعة 12- 217.

(2) تأسيس الشيعة: 399.

(3) مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(4) الذريعة 13- 205.

(5) أعيان الشيعة 5- 406.

(6) الذريعة 13- 389.

102

وصفت في فهرسها 1- 181 (1).

(17) عقيدة العلامة الحلي.

ذكرها في مكتبة العلامة الحلي و قال: توجد نسخة منه في مكتبة الامام الرضا (عليه السلام)، ضمن المجموعة رقم 2510 (2).

(18) المباحث.

ذكره في الذريعة و قال: رأيته في مكتبة السماوي، و احتمل في موضع آخر من الذريعة أن يكون المباحث هذا هو نفسه المباحثات السنية الذي مر سابقا (3).

(19) المستجاد من الإرشاد.

و هو مختصر إرشاد المفيد، ذكره في الذريعة و قال: رأيته في النجف عند السيد محمد سبط أخي الحاج سيد حسين الكوهكمري، ثمَّ ذكر أن اسم الكاتب غير موجود في الكتاب، لكن كتب على ظهر النسخة أنه تصنيف آية الله العلامة الحلي (4).

(20) معارج الدين و مناهج اليقين.

ذكره في الذريعة، و ذكر انه توجد منه نسخة في المكتبة الرضوية كتبت سنة 1082، و ذكر أن هذا الكتاب عد في فهرسها من كتب أصول الفقه، و أنه للعلامة، و أنه المعروف بمناهج اليقين في أصول الدين، ثمَّ ذكر أن المناهج في أصول الدين غير هذا، و كتاب المعارج لم يذكر في تصانيف العلامة مع أن الظاهر أنه في الفقه لا أصول الفقه (5).

(21) الميراث.

ذكره في مكتبة العلامة الحلي و ذكر أن له مخطوطة في مكتبة المسجد الأعظم

____________

(1) الذريعة 14- 174، مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(3) الذريعة 19- 37 و 40.

(4) الذريعة 21- 2 و 3.

(5) الذريعة 21- 181.

103

ضمن المجموعة رقم 7- 3085 في 14 ورقة، ذكرت في فهرسها: 465 (1).

(22) النحو.

و هو كتاب ذكر في الإجازة المطبوعة و ذكر انه مجلد، و الظاهر أنه ليس كتابا، إذ لم يذكر في نسخة الإجازة التي اعتمد عليها في البحار و الرياض، و لم يذكر أيضا في الذريعة و لا في الأعيان و لا في غيرهما، و لعل الاشتباه نشأ من الناسخ، إذ العلامة ذكر في الإجازة كتبه موزعة على العلوم، فيكتب: كتب أصول الفقه و يذكر بعده الكتب المرتبطة به، و كذا كتب: كتب النحو و ذكر بعده الكتب المرتبطة به كما في نسخة الإجازة التي اعتمد عليها في البحار و الرياض، فاشتبه الناسخ و جعله كتاب النحو و ذكر انه مجلد، إذ لم يرد في نسخة الإجازة المطبوعة لفظ «كتب النحو» و جاء بدله كتاب النحو (2).

(23) الهادي.

ذكر في الرياض أن بعض تلاميذ المحقق الكركي نسب كتاب الهادي إلى العلامة، ثمَّ قال: لم أجده من جملة مؤلفاته (3).

[الثالث] (ج): و من المؤلفات المنسوبة له و هي ليست له:

(1) الابتهاج.

نسب كتاب الابتهاج للعلامة، و هو ليس له قطعا، بل هو للشيخ المتكلم أبي إسحاق إبراهيم النوبختي، و منشأ الاشتباه في نسبة كتاب الابتهاج إلى العلامة هو أن العلامة في كتابه أنوار الملكوت في شرح الياقوت يذكر أولا نص كلام الياقوت للنوبختي ثمَّ يشرع في الشرح، فذكر في مسألة أنه تعالى مبتهج بذاته نص كلام الياقوت، و في آخر كلام الياقوت قال النوبختي: و هذه المسألة سطرنا فيها كتابا مفردا سميناه بكتاب الابتهاج، فاشتبه الأمر و ظن أن هذا الكلام كلام العلامة،

____________

(1) مكتبة العلامة الحلي: مخطوطة.

(2) الإجازة: 156، البحار 107- 148، الرياض 1- 368.

(3) الرياض 1- 364، الذريعة 25- 150.

104

فنسب كتاب الابتهاج إليه، و يدل على أن كتاب الابتهاج ليس للعلامة ما ذكره العلامة في آخر شرح عبارة الياقوت بقوله: و قد ذكره المصنف- أي: النوبختي- أنه صنف كتابا في هذه المسألة لم يصل إلينا (1).

(2) الإسرار في إمامة الأئمة الأطهار.

قال في الرياض: و قد ينسب إلى العلامة كتاب الإسرار في إمامة الأئمة الأطهار كما رأيته بخط بعض الأفاضل، و هو سهو واضح، بل هو من مؤلفات الحسن الطبرسي أو غيره من العلماء الطبرسيين. و في الروضات أن في نسبة كتاب الإسرار في الإمامة إلى العلامة نظرا واضحا كنسبة كتاب الكشكول إليه.

أقول: اختلف العلماء في اسم مؤلف الأسرار، فبعض ذهب إلى أنه عماد الدين الحسن بن علي بن محمد بن الحسن الطبرسي المعروف بالعماد الطبري أو عماد الدين الطبري، و بعض ذهب إلى أنه أبو علي الفضل بن الحسن بن الفضل الطبرسي صاحب التفاسير الثلاثة، و بعض ذهب إلى أن لكل منهما كتابا اسمه الأسرار (2).

(3) أصول الدين.

نسب هذا الكتاب إلى العلامة، و ذلك لما ذكره العلامة في الإجازة، و هو ليس كتابا قطعا، بل هو عنوان لكتب أصول الدين كما مر في كتاب النحو.

(4) تحصيل السداد في شرح واجب الاعتقاد.

نسبه إلى العلامة في الأعيان، و هو ليس للعلامة قطعا، لتفرد السيد الأمين في نسبته له، و يتضح اشتباه نسبة هذا الكتاب إلى العلامة عند ملاحظة مقدمته التي نقلها في الذريعة، حيث قال فيها: و له- أي: واجب الاعتقاد- من الخاصية أن جميع ما فيه عد التسليم من المسائل الفقهية مجمع عليه بين فقهاء الإمامية و لم يتعد فيه من الواجبات إلى ذكر شيء من المندوبات. و في الذريعة: أن هذا- أي: تحصيل

____________

(1) أنوار الملكوت: 102 و 104، الذريعة 1- 62.

(2) الرياض 1- 379، الروضات 2- 275، الذريعة 2- 38- 42.