كتاب العين - ج5

- الخليل بن احمد الفراهيدي المزيد...
434 /
355

و ناقة مُرَكَّنَةٌ الضرع. و [يقال]: ضرع مُرَكَّنٌ، أي: انتفخ في موضعه حتى ملأ الأرفاغ، و ليس بجد طويل.

رنك

: الرَّانِكِيَّةُ نسبة إلى الرَّانِكِ، و هو حي.

نكر

: و النُّكْرُ: الدهاء. و [النُّكرُ]: نعت للأمر الشديد، و الرجل الداهي. يقال: فعله من نُكْرِهِ، و نكَارَتِهِ. و النَّكِرَةُ: نقيض المعرفة. و أَنْكَرْتُهُ إِنْكَاراً، و نَكِرْتُهُ لغة، لا يستعمل في الغابر، و لا في أمر و لا نهي، و لا مصدر. و الاسْتِنْكَارُ: استفهامك أمرا تُنْكِرُه، و اللازم من فعل النُّكْرِ المُنْكَرِ: نَكُرَ نَكَارَةً. و رجل نَكِرٌ، و رجل مُنْكَرٌ: داه و رجال مُنْكَرُونَ، و يجمع بِالمَنَاكِيرِ أيضا، و لا يقال في هذا المعنى: [رجل] أَنْكَرُ. قال: (1)

مستحقبا صحفا تدمى طوابعه * * * و في الصحائف حيات مَنَاكِيرُ

و التَّنَكُّرُ: التغير عن حال تسرك إلى حال تكرهها. و النَّكِيرُ اسم للإنكار الذي يعنى به التغير. و النَّكِرَةُ: اسم لما يخرج من الحولاء و هو الخراج من قيح أو دم كالصديد، و كذلك من الزحير. [يقال]: أُسْهِلَ فلانٌ نَكِرَةً و دماء، و ليس له فعل مشتق.

و

مُنْكَرٌ

و

نَكِيرٌ

: ملكان يأتيان الميت في قبره يسألانه عن دينه.

و النُّكْرُ: المُنْكَر.

____________

(1) القائل هو <الأقيبل القيني> التهذيب 10/ 192، و اللسان (نكر).

356

باب الكاف و الراء و الفاء معهما

ك ر ف، ك ف ر، ف ك ر، ف ر ك مستعملات

كرف

كَرَفَ يَكْرُفُ و يَكْرِفُ، لغتان، الحمار، و كل دابة كذلك، كَرْفاً، و هو شمه البول و رفعه رأسه، حتى يقلص شفتيه، و ربما قالوا كَرَفَهَا، أي: تشمم بولها، قال (1):

مشاخسا طورا و طورا كَارِفا

كفر

الكُفْرُ: نقيض الإيمان. و يقال لأهل دار الحرب: قد كَفَرُوا، أي: عصوا و امتنعوا. و الكُفْرُ: نقيض الشكر. كَفَرَ النعمةَ، أي: لم يشكرها. و الكُفْرُ أربعة أنحاء كُفْرُ الجحودِ مع معرفة القلب، كقوله [عز و جل]: وَ جَحَدُوا بِهٰا وَ اسْتَيْقَنَتْهٰا أَنْفُسُهُمْ (2) و كُفْرُ المعاندة: و هو أن يعرف بقلبه، و يأبى بلسانه. و كُفْرُ النفاق: [و هو أن] يؤمن بلسانه و القلب كَافِرٌ. و [كُفْرُ الإنكار]: و هو كُفْرُ القلب و اللسان. و إذا ألجأت مطيعك إلى أن يعصيك (3) فقد أَكْفَرْتَهُ.

____________

(1) الرجز في التهذيب 10/ 193، و اللسان (كرف)، غير منسوب أيضا.

(2) سورة النمل 14.

(3) من (ص) .. في (طوس): يعطيك، و هو تحريف.

357

و التَّكْفِيرُ: إيماء الذمي برأسه، [لا] (1) يقال: سجد له، و إنما [يقال]: كَفَّرَ [له] و التَّكْفِيرُ: تتويج الملك بتاج، قال:

ملك يلاث برأسه تَكْفِيرٌ (2)

يصف ثورا، فالتَّكْفِيرُ هاهنا التاج نفسه. و الرجل يَكْفِرُ درعَهُ بثوب كَفْراً، إذا لبسه فوقه، فذلك الثوب كَافِرُ الدرع. و الكَافِرُ: الليل و البحر، و مغيب الشمس. و كل شيء غطى شيئا فقد كَفَرَهُ. و الكَافِرُ من الأرض: ما بعد عن الناس، لا يكاد ينزله أحد، و لا يمر به أحد، و من حلها يقال: هم أهل الكُفُورِ. قال الضرير: هي القرى، واحدها كَفْرٌ. و يقال: أهل الكُفُورِ عند أهل المدائن كالأموات عند الأحياء. و الكَافِرُ في لغة العامة: ما استوى من الأرض و اتسع. و الكَافِرُ: النهر العظيم، قال (3):

فألقيتها في الثني من جنب كَافِرٍ * * * [كذلك أقنو كل قط مضلل]

يعني: النهر الكثير الماء. و الكَفَرُ: الثنايا من الجبال، قال أمية (4):

____________

(1) سقطت من الأصول و أثبتناها من اللسان.

(2) الشطر في اللسان و التاج (كفر) بدون عزو أيضا.

(3) <المتلمس الضبعي>- ديوانه ص 65.

(4) هو <أمية بن أبي الصلت>- ديوانه ص 230.

358

و ليس يبقى لوجه الله مختلق * * * إلا السماء و إلا الأرض و الكَفَرُ

و الكَفَّارَةُ: ما يُكَفَّرُ به من الخطيئة و اليمين فيمحى به. و الكَافُورُ: كم العنب قبل أن ينور، قال (1):

كالكرم إذ نادى من الكَافُورِ

و كَافُوره: ورقه الذي يستره. و الكَافُورُ: شيء من أخلاط الطيب. و الكَافُورُ: عين ماء في الجنة. و الكَافُورُ: نبات نوره كنور الأقحوان. و الكَافُورُ: الطلع. و إذا أنثوا قالوا: الكُفُرَّى. و الجميع: الكَوَافِيرُ، يخرج من النخل كأنه نعلان مطبقان، و الحمل بينهما منضود، و الطرف محدد. و منهم من يقول: هذه كَفَرَّاةٌ واحدة، و هذه كَفَرَّى واحدة، لا ينون. و الكَفْرُ: عصا قصيرة. و رجل كِفِرِّينٌ عفرين: عفريت خبيث. و رجل مُكَفَّرٌ: محسان لا تشكر نعمه. و يقال مَكْفُورٌ بك يا فلان عنيت و آذيت، يقال للرجل تأمره فيعمل [على] غير ما تأمر.

فكر

: الفِكْرُ: اسم التفكر. فَكَّرَ في أمره و تَفَكَّرَ. و رجل فِكِّيرٌ: كثير التفكر. و الفِكْرَةُ و الفِكْرُ واحد.

فرك

الفَرْكُ: دلكك شيئا حتى ينقشر عن لبه كالجوز.

____________

(1) <العجاج>- ديوانه ص 224.

359

و الفَرِكُ: المتفرِّك قشره. و أَفْرَكَ البُرُّ، أي: اشتد في سنبله، قال (1):

أمكنك الفَركُ و لا يبيس

و بر فَرِيكٌ [و هو الذي فُرِكَ و نُقِّيَ] (2). و امرأة فَارِكٌ، و جمعها فَوَارِكُ: تبغض زوجها، فَرِكَتْهُ و فَرَكَتْهُ، لغتان. و فِرْكُهُ: بغضه و رجل مُفَرَّكٌ: تبغضه النساء [و يقال للرجل أيضا فَرَكَهَا فِرْكاً، أي: أبغضها] (3) قال رؤبة: (4)

و لم يضعها بين فِرْكٍ و عشق

و إذا زالت الوابلة عن صدفة الكتف فاسترخى المنكب قيل: قد انْفَرَكَ منكبه، و انْفَرَكَتْ وابلته، و إن كان مثله في الفخذ قيل: حرق الرجل فهو محروق، و حرقت حارقته، و ذلك إذا أصابه انخلاع في وابلته. و الوابلة: العظم المفلك الرأس، و هو المدخل في حق الورك، و الحارقة: العصبة (5) التي تمسك الوابلة في الصدفة.

____________

(1) لم نهتد إلى الراجز و لا إلى الرجز في غير الأصول.

(2) عبارة الأصول: (و بر فريك يفرك فينقى) و فضلنا رواية التهذيب 10/ 203 عن العين، لأنها أوضح و أقوم.

(3) تكملة مما روي عن العين في التهذيب 10/ 203.

(4) ديوانه ص 104.

(5) من اللسان (فرك). في (ص، ط): عصوة، و في (س): عضوة.

360

باب الكاف و الراء و الباء معهما

ك ر ب، ك ب ر، ر ك ب، ب ك ر، ر ب ك، ب ر ك كلهن مستعملات

كرب

الكَرْبُ، مجزوم، [هو] الغم الذي يأخذ بالنفس. [يقال]: كَرَبَهُ أمر، و إنه لَمَكْرُوبُ النفس. و الكُرْبَةُ: الاسم، و الكَرِيبُ: المكروب. و أمر كَارِبٌ. و الكُرُوبُ: مصدر كَرَبَ يَكْرُبُ. و كل شيء دانى أمرا فقد كَرَبَ، [يقال]: كَرَبَتِ الشمسُ أن تغيب، و [كَرَبَتِ] الجاريةُ أن تدرك، و كَرَبَ الأمر أن يقطع. و الكَرَبُ: الكرناف، و هو أصل السعفة، قال جرير (1):

[أقول و لم أملك سوابق عبرة] * * * متى كان حكم الله في كَرَبِ النخلِ

و الكَرَبُ: عقد غليظ في رشاء الدلو إذا جعل طرفه في عروة العرقرة، ثني ثم لف على ثنائه رباط وثيق، فاسم ذلك الموضع الكَرَبُ. و الإِكْرَابُ: الفعل من ذلك، قال (2):

يملأ الدلو إلى عقد الكَرَب

و يقال ذلك في كل عقد. و يقال: خذ رجلك بِإِكْرَابٍ، أي: اعجل بالذهاب، و أسرع. و قد يقال أَكْرَبَ الرجلُ فهو مُكْرِبٌ، أي: أخذ رجليه بإكراب، و قلما يقال. و الكِرَابُ: كربك الأرض حتى تقلبها فهي مَكْرُوبَةٌ مثارة. و مثل:

____________

(1) اللسان (كرب) عن <ابن بري>، و ليس في ديوانه (صادر).

(2) نسبه في التاج (كرب) إلى <العباس بن عتبة بن أبي لهب>، و صدره في التاج:

من يساجلني يساجل ماجدا.

361

الكِرَابُ على البقر، لأنها تَكْرُبُ الأرض. و يقال: الكلاب على البقر، نصب، مأخوذ من صيدهم البقر الوحشية بالكلاب، معناه: ينبغي لصاحب الأمر أن يقوم به.

كبر

الكَبَرُ: طبل له وجه بلغة أهل الكوفة. و الكِبْرُ: الإثم الكبير من الكبيرة، كالخطء من الخطيئة. و الكُبْرُ: أكبر ولد الرجل، و يجمع: أَكَابِر. و كُبْرُ كل شيء: عظمه. و قوله عز و جل: وَ الَّذِي تَوَلّٰى كُبْرَهُ (1). يعني عظم هذا القذف. و من قرأ (2): كِبْرَهُ يعني: إثمه و خطأه. قال علقمة (3):

بدت سوابق من أولاه نعرفها * * * و كُبْرُهُ في سواد الليل مستور

و الكُبَّارُ: الكبير، قال الله تعالى: وَ مَكَرُوا مَكْراً كُبّٰاراً (4). و الكَبْرَةُ: السن، يقال: علته كَبْرَةٌ. و الكُبْرُ: رفعة في الشرف، قال المدار بن منقذ (5):

ولي الأعظم من سلافها * * * ولي الهامة فيها و الكُبُر

يعني سلاف عشيرته. و الكِبْرِيَاءُ: اسم للتكبر و العظمة.

____________

(1) سورة النور 11 قراءة حميد الأعرج وحده.

(2) قال الفراء: اجتمع القراء على كسر الكاف، و قرأ حميد الأعرج (كُبره) بالضم و هو وجه جيد في النحو، [معاني القرآن، 2/ 247]

(3) <علقمة الفحل>- ديوانه ص 113 و ضبط (كبره) فيه بكسر الكاف.

(4) سورة نوح/ 22.

(5) التهذيب 10/ 213، و اللسان (كبر).

362

و الكِبْرُ: مصدر الكبير في السن من الناس و الدواب. فإذا أردت الأمر العظيم قلت كَبُرَ علينا كَبَارَةً. و الكُبَارُ في معنى الكبير، قال (1):

إذا ركب الناس أمرا كُبَاراً

و تقول: ورثوا المجد كَابِراً عن كَابِرٍ، أي: كبيرا عن كبير في الشرف و العز. و كَابَرَنِي فَكَبَرْتُهُ، أي: غلبته. و الملوك الأَكَابِرُ جمع الأَكْبَر. لا يجوز النكرة، لأنه ليس بنعت إنما هو تعجب، و لأنك لا تقول: رجل أَكْبَرُ حتى تقول: من فلان. و كَبِيرَةٌ من الكَبَائِر، يعني الذنوب التي توجب لأهلها النار. و يقال للسهم و النصل العتيق الذي أفسده الوسخ: قد علته كَبْرَةٌ، قال الطرماح (2):

سلاجم يثرب اللاتي علتها * * * بيثرب كَبْرَةٌ بعد الجرون

أي: بعد اللين .. يصف السهام.

ركب

رَكِبَ (فلان فلانا) يَرْكَبُهُ رَكْباً، إذا قبض على فودي شعره، ثم ضربه على جبهته بركبتيه. و رُكْبَةُ البعير في يده، و قد يقال لذوات الأربع كلها من الدواب رُكَبٌ. و رُكْبَتَا يدي (3) البعيرِ: المفصلان اللذان يليان البطن إذا برك. و أما

____________

(1) لم نهتد إلى قائل الشطر، و لم نجد الشطر فيما تيسر لنا من مظان.

(2) ديوانه ص 544.

(3) في الأصول المخطوطة: خفي، و ما أثبتناه فمما روي في التهذيب 10/ 216 عن العين.

363

المفصلان الناتئان من خلف فهما العرقوبان. و الرِّكْبَةُ: ضرب من الرُّكُوبِ، و إنه لحسن الرِّكْبَةِ، و رَكِبَ فلانٌ فلانا بأمر، و ارْتَكَبَهُ، و كل شيء علا شيئا فقد رَكِبَهُ، و رَكِبَهُ الدينُ و نحوه. و رَوَاكِبُ الشحم: طرائق بعضها فوق بعض في مقدم السنام، فأما الذي في المؤخر فهو الروادف، الواحدة: رَاكِبَةٌ و رادفة. و الرَّكَّابَةُ: شبه فسيلة يخرج في أعلى النخلة عند قمتها ربما حملت مع أمها، و إذا قلعت كان أفضل للأم، و يقال: إنما هو رَاكُوبَةٌ. و الرَّاكُوبُ: ما ينبت في جذوع النخل، ليس له في الأرض عروق، و الجميع: الرَّوَاكِيبُ. و رَكَّابُ السفينة: الذين يركبونها. و أما الرُّكْبَانُ و الأُرْكُوبُ، و الرَّكْبُ فراكبو الدابة. و ارْتَكَبَتِ الناقةُ البَوَّ، أي: رئمته، و نوق مُرْتَكِبَاتٌ. و الرَّكُوبُ: الذلول من المراكب. و الرَّكِيبُ: ما بين نهري الكرم، و هو الظهر الذي بين النهرين. و الرَّكِيبُ: اسم للمركب في الشيء، مثل: الفص و نحوه، لأن المفعل و المفعل، و المفعول كله يرد إلى فعيل، يقال: ثوب مجدد جديد، و رجل مطلق طليق، و مقتول قتيل. و المَرْكَبُ: الدابة، و هو المصدر و موضع الرُّكُوبِ أيضا. و المُرَكَّبُ: الذي يغزو على فرس غيره. و المُرَكَّبُ: المثبت في الشيء، كتركيب الفصوص. رجل كريم المُرَكَّبِ، أي: كريم أصل منصبه في قومه. و الرَّكُوبُ و الرَّكُوبَةُ: اسم ما يركب، كالحمول و الحمولة، و يكون كالحلوبة اسما للواحد و الجميع، و قول رؤبة في مطالع النجوم (1):

____________

(1) ديوانه ص 178.

364

و رَاكِبُ المقدار و الرديف

يعني بالرَّاكِبِ: الطالع، و بالرديف: الناظر من النجوم. يريد: راكب لما أمامه من النجوم. و الدبران و رِكَابٌ للثريا، لأنه رديفها. و رِكَابُ السرج، و الجميع: الرُّكُبُ. و الرِّكَابُ: الإبل التي تحمل القوم، أو أريد الحمل عليها ... جماعة، لا يفرد. و الرياح رِكَابُ السحاب في قول أمية (1):

تردد و الرياح لها رِكَابٌ

و الأَرْكَابُ للنساء خاصة.

بكر

البَكْرُ من الإبل: ما لم يبزل بعد، و الأنثى بَكْرَةٌ، فإذا بزلا جميعا فجمل و ناقة. و البَكْرَةُ و البَكَرَةُ، لغتان: التي يسقى عليها، و هي خشبة مستديرة في وسطها محز للحبل، و في جوفها محور تدور عليه. و القعو: الخشبة التي تعلق عليها البَكْرَةُ. و البَكَرَاتُ: الحلق التي في حلية السيف كأنها فتوخ النساء. و البِكْرُ: التي لم تمس من النساء بعد. و البِكْرُ: أول ولد الرجل غلاما كان أو جارية. و (يقال): أشد الناس بِكْرٌ ابنُ بِكْرَيْنِ، و الثني: ما يكون بعد البِكْرِ، (يقال): ما هذا الأمر منك بِكْراً و لا ثَنِيّاً، أي: ما هو بأول و لا ثان. و البِكْرُ من كل شيء: أوله. و بقرة بِكْرٌ (2)، أي: فتية لم تحمل.

____________

(1) التهذيب 10/ 219، و اللسان (ركب).

(2) من التهذيب 10/ 224 عن العين، و اللسان (بكر). في الأصول المخطوطة: بكرة.

365

و ابْتَكَرَ الرجلُ المرأة، أي: أخذ قضتها. و بَكَّرَ في حاجته، و بَكَرَ و أَبْكَرَ: واحد. و بنو بَكْرٍ: إخوة بني ثعلب بن وائل. و بنو بَكْرِ بن عبد مناة بن كنانة، (و إذا نسب إليهما قالوا: بَكْرِيٌّ) (1). و البُكَرُ: جمع البُكْرَةِ و هي الغداة. و التَّبْكِيرُ و البُكُورُ و الابْتِكَارُ: المضي في ذلك الوقت. و الإِبْكَارُ: السيرورة فيه. و الإِبْكَارُ: مصدر للبُكْرَةِ، كالإصباح للصبح. و بَاكَرْتُ الشيءَ، أي: بَكَرْتُ له. و البَاكُورُ: المُبَكِّرُ في الإدراك من كل شيء، و الأنثى: بَاكُورَةٌ. و غيث بَاكُورٌ و هو المُبَكِّرُ في أول الوسمي. و هو الساري في آخر الليل و أول النهار، و جمعه: بُكُرٌ، قال (2):

(جرر السيل بها عثنونه) * * * و تهادتها مداليج بُكُر

و سحابة مدلاج، أي بكُورٌ. و أتيته بَاكِراً، فمن جعل البَاكِرَ نعتا قال للأنثى: بَاكِرَةٌ، جاءته بَاكِرَةً. و قول الفرزدق (3):

(إذا هن ساقطن الحديث كأنه * * * جنى النخل، أو] أَبْكَارُ كرم تقطف

واحدها بِكْرٌ، و هو الكرم الذي حمل أول حمله (4). و أَبْكَارُ كرم يعني:

____________

(1) زيادة مفيدة من التهذيب 10/ 224 في روايته عن العين.

(2) القائل هو <المرار بن منقذ> المفضليات ص 89، و الرواية فيها:

(و تعنتها ...)

في مكان

(و تهادتها ...)

. (3) ديوانه 2/ 23 (صادر).

(4) جاء بعد كلمة (حمله) بلا فصل عبارة أكبر الظن أنها مقحمة في الأصل و ليست منه، و هي: يسمى الكرم بكرا لا يكاد يفرد منه الواحد. قال غيره، و في (س): قال غير الخليل: لا يقال: كرم بكر، و لكن أبكار.

366

العنب. و عسل أَبْكَارٌ يعسله أَبْكَارُ النحل، أي: أفتاؤها (1)، و يقال: بل الأَبْكَارُ من الجواري تلينه.

ربك

الرَّبْكُ: إصلاح الثريد. و الرَّبْكُ: إلقاؤك إنسانا في الوحل، فَيَرْتَبِك فيه، و لا يستطيع الخروج منه. و الصيد يَرْتَبِكُ في الحبالة، [إذا نشب فيها] و ارْتَبَكَ الرجلُ في كلامه: تتعتع فيه،

و صلى أعرابي خلف ابن مسعود فتتعتع في قراءته، فقال:

ارْتَبَكَ

الشيخ، فقال حين فرغ: يا أعرابي! إنه و الله ما من نسجك، و لا من نسج أبيك، و لكنه عزيز من عند عزيز نزل.

و الرَّبْكُ: أن تَرْبُكَ السويق، أو الدقيق بالسمن، أو بالزيت، أي: تخوضه (2) به، و اسم الذي رُبِكَ الرَّبِيكَةُ. و من أمثالهم: قد جاء غرثان فَارْبُكُوا له.

برك

البَرْكُ: الإبل البوارك (3)، اسم لجماعتها. قال طرفة (4):

و بَرْكٍ هجود قد أثارت مخافتي * * * [نواديها أمشي بعضب مجرد]

____________

(1) في (ط) أفتاها.

(2) في الأصول: تخيضه.

(3) في الأصول: و البوارك، و الصواب ما أثبتناه.

(4) البيت في معلقته.

367

و أَبْرَكْتُ الناقةَ فَبَرَكَتْ. و البَرْكُ: كلكل البعير و صدره الذي يدوك به الشيء تحته، يقال: حكه و دكه [بِبَرْكِهِ] (1). قال (2):

فأقعصتهم و حكت بَرْكَهَا بهم * * * و أعطت النهب هيان بن بيان

و البِرْكَةُ: ما ولي الأرض من جلد البطن و ما يليه من الصدر من كل دابة. اشتق من مَبْرَكِ البعير، لأنه يَبْرُكُ عليه. و البِرْكَةُ و البِرْكُ: شبه حوض يحفر في الأرض [و لا] (3) يجعل له أعضاد فوق صعيد الأرض، قال (4):

و أنت التي كلفتني البِرْكَ شاتيا * * * و أوردتنيه فانظري أي مورد

و البِرْكَةُ: حلبة الغداة، و يقال بفتح الراء، قال الكميت:

ذو بِرْكَةٍ لم تغض قيدا تشيع به * * * من الأفاويق في أحيانها الوظب (5)

و البُرْكَةُ، و البُرَكُ جمعه: من طير الماء، أبيض. و ابْتَرَكَ الرجلُ في الآخر يقصبه، إذا اجتهد في ذمة. و ابْتَرَكُوا في الحرب: جثوا على الركب ثم اقتتلوا [ابْتِرَاكاً]، و البُرَاكَاءُ: الاسم منه. قال (6):

و لا ينجي من الغمرات إلا * * * بُرَاكَاءُ القتال أو الفرار

و ابْتَرَكَ السحابُ: ألح بالمطر على موضع.

____________

(1) تكملة مما روي في التهذيب 10/ 228 عن العين.

(2) التهذيب 10/ 228، و اللسان (برك) بدون عزو أيضا.

(3) زيادة مما روي في التهذيب 10/ 228 عن العين. و من المقاييس 1/ 230 عن العين.

(4) البيت في التهذيب 10/ 228، و في اللسان (برك) بدون عزو أيضا.

(5) البيت في المقاييس 1/ 230.

(6) <بشر بن أبي خازم الأسدي>- ديوانه ص 79.

368

و البَرَكَةُ: الزيادة و النماء (1). و التَّبْرِيكُ: الدعاء بالبركة. و المُبَارَكَةُ: مصدر بُورِكَ فيه، و تَبَارَكَ اللهُ: تمجيد و تجليل. و البِرْكَانُ، و الواحدة بِرْكَانَة: من دق الشجر. و سميت الشاة الحلوب بَرَكَةً.

و في الحديث

: من كان عنده شاة كانت

بَرَكَةً

، و الشاتان

بَرَكَتَانِ

.

باب الكاف و الراء و الميم معهما

ك ر م، ك م ر، ر ك م، م ك ر، ر م ك مستعملات

كرم

الكَرَمُ: شرف الرجل. رجل كَرِيمٌ و قوم كَرَمٌ و كِرَامٌ، نحو أديم و أدم، [و عمود و عمد]، و كثر ما يجيء فعل في جمع فعيل و فعول، قال الشاعر (2):

[و أن يعدين إن كسي الجواري] * * * فتنبو العين عن كَرَمٍ عجاف

و رجل كُرَّامٌ، أي: كريم. و تَكَرَّمَ [عن الشائنات]، أي: تنزه، و أكرم نفسه عنها و رفعها. و الكَرَامَةُ: طبق يوضع على رأس الحب. و الكَرَامَةُ: اسم للإكرام، مثل الطاعة للإطاعة و نحوه من المصادر. و المَكْرَمَانُ: الكريم، [نقيض] (3) الملامان.

____________

(1) جاء بعد كلمة (النماء) عبارة رأينا أنها مقحمة في الأصل، و ليست منه، و هي: قال مرط: البركة: دوام الشيء، وتبارك الله تداوم، و الزيادة هاهنا محال، و التعمد لهذا القول كفر.

(2) الشاعر هو <أبو خالد القناني>. اللسان (كرم).

(3) من اللسان (كرم) و هو أحسن من (ضد) التي وردت في الأصول المخطوطة.

369

و كَرُمَ كَرَماً، أي: صار كريما. و الكَرْمُ: القلادة. و الكَرْمَةُ: طاقة من الكَرْمِ، قال أبو محجن الثقفي (1):

إذا مت فادفني إلى أصل كَرْمَةٍ * * * تروي عظامي بعد موتي عروقها

و [العرب] تقول: هذه البلدة إنما هي كَرْمَةٌ و نخلة، يعني بذلك الكثرة. و العرب تقول: هي أكثر الأرض سمنة و عسلة. و إذا جاد السحاب بغيثه قيل كَرَّمَ. و كَرُمَ فلانٌ علينا كَرَامَةً. و الكَرَمُ: أرض مثارة منقاة من الحجارة. قال الضرير: يقال أُكْرِمْتَ فاربط، أي: استفدت كريما فارتبطه (2).

كمر

: الكَمَرُ: جماعة الكَمَرَةِ.

ركم

الرَّكْمُ: جمعك شيئا فوق شيء، حتى تجعله رُكَاماً مَرْكُوماً كرُكَامِ الرمل و السحاب و نحوه من الشيء المُرْتَكِم بعضه على بعض، قال الله عز و جل: فَيَرْكُمَهُ جَمِيعاً (3) و ثُمَّ يَجْعَلُهُ رُكٰاماً (4).

____________

(1) الشعر و الشعراء لابن قتيبة ص 253 (أورية).

(2) جاء في الأصول بعد كلمة (فارتبطه) نقى رأينا أن نرجعه إلى بابه و هو الرباعي. و هو: و في الحديث، عاد لونه كالكركمة و هي الزعفران، و سنثبته في بابه إن شاء الله.

(3) سورة الأنفال من الآية 37.

(4) سورة النور من الآية 43.

370

مكر

المَكْرُ: احتيال [في خفية] (1)، و المَكْرُ: احتيال بغير ما يضمر، و الاحتيال بغير ما يبدي هو الكيد، و الكيد في الحرب حلال، و المَكْرُ في كل حال حرام. و المَكْرُ: ضرب من النبات، الواحدة: مَكْرَةٌ، و سميت (لارتوائها) (2) و أما مُكُورُ الأغصان فهي شجرة على حدة، و ضروب من الشجر تسمى المُكُور، مثل الرغل و نحوه. و المَكْرُ: حسن خدالة الساق، فهي مرتوية خدلة، [شبهت بالمَكْرِ من النبات] (3)، كما قال (4):

عجزاء مَمْكُورَة خمصانة (قلق)

و رجل مَكْوَرَّى، أي: قصير، عريض، لئيم الخلقة، يقال: يا ابن مَكْوَرَّى، و هو في هذا القول: قذف كأنما توصف بزنية (5). و المَكْرُ: المغرة.

رمك

الرَّمَكَةُ: الفرس و البرذونة تتخذ للنسل، و الجميع: الرَّمَكُ و الأَرْمَاكُ. و الرَّامِكُ: شيء أسود كالقار يخلط بالمسك فيجعل سكا، قال (6):

____________

(1) من التهذيب 10/ 240 عن العين، و اللسان (مكر) عنه أيضا.

(2) في الأصول: (لالتوائها) باللام، و لم يتبين لنا وجهه.

(3) تكملة من التهذيب 10/ 242 عن العين.

(4) لم نهتد إلى الشطر، و لا إلى قائله.

(5) مما روي في التهذيب 10/ 242 عن العين. في الأصول: (بريبة) و نظنه تصحيفا.

(6) اللسان (رمك) غير منسوب أيضا.

371

إن لك الفصل على صحبتي * * * و المسك قد يستصحب الرَّامِكَا

و الرُّمْكَةُ: لون في ورقة و سواد، من ألوان الإبل. و النعت: أَرْمَكُ و رَمْكَاءُ.

باب الكاف و اللام و النون معهما

ل ك ن، ن ك ل، ن ل ك مستعملات

لكن

اللُّكْنَةُ: عجمة الأَلْكَنُ، و هو الذي يؤنث المذكر، و يذكر المؤنث، و يقال: هو الذي لا يقيم عربيته، لعجمة غالبة على لسانه، و هو الأَلْكَنُ (1).

نكل

النِّكْلُ و النَّكَلُ: ضرب من اللجم و القيود، و كل شيء يُنَكَّلُ به غيره فهو نِكْلٌ، قال (2):

عهدت أبا عمران فيه نهاكة * * * و في السيف نِكْلٌ للعصا غير أعزل

و نَكِلَ يَنْكَلُ: تميمية، و نَكَلَ حجازية. يقال نَكلَ الرجلُ عن صاحبه إذا جبن عنه، قال (3):

ضربا بكفي بطل لم يَنْكَلْ

أي: لم ينكَل عن صاحبه.

____________

(1) ورد في الأصول بعد كلمة (الألكن) عبارة استظهرنا أنها مقحمة من الأصل بفعل النساخ فأسقطناها، و هي: قال الأصمعي: كان سيبويه ألكن.

(2) لم نهتد إلى القائل و لا إلى القول في المظان.

(3) اللسان (نكل) بدون عزو أيضا.

372

و نَكَلَ عن اليمين: حاد عنه، و النُّكُولُ عن اليمين: الامتناع منها. و النَّكَالُ: اسم لما جعلته نَكَالًا لغيره، إذا بلغه، أو رآه خاف أن يعمل عمله.

نلك

النُّلْكُ: شجرة الدب، الواحدة: نُلْكَةٌ، و هي شجرة حملها زعرور أصفر.

باب الكاف و اللام و الفاء معهما

ك ل ف، ك ف ل، ف ك ل، ف ل ك مستعملات

كلف

: كَلِفَ وجهُه يَكْلَفُ كَلَفاً. و بعير أَكْلَفُ، و به كُلْفَةٌ، كل هذا في الوجه خاصة، و هو لون يعلو الجلد فيغير بشرته. و بعير أَكْلَفُ: يكون في خديه سواد خفي. و الكَلَفُ: الإيلاع بالشيء، كَلِفَ بهذا الأمر، و بهذه الجارية فهو بها كَلِفٌ و مُكَلَّفٌ. و كَلِفْتُ هذا الأمر و تَكَلَّفْتُهُ. و الكُلْفَةُ: ما تكلفت من أمر في نائبة أو حق، و الجميع: الكُلَفُ. و فلان يَتَكَلَّفُ لإخوانه الكُلَفَ، و التَّكَالِيفَ، قال زهير (1):

سئمت تَكَالِيفَ الحياة و من يعش * * * ثمانين حولا لا أبا لك يسأم

____________

(1) من معلقته.

373

و المُكَلَّفُ: الوقاع فيما لا يعنيه.

كفل

الكَفَلُ: ردف العجز، و إنها لعجزاء الكَفَلِ، و الجميع: أَكْفَالٌ، لا يشتق منه فعل و لا نعت، لا يقال: كَفْلَاءُ، كما يقال: عجزاء. و الكِفْلُ: النصيب، و الكِفْلُ: شيء مستدير يتخذ من خرق أو غير ذلك، يوضع على (1) سنام البعير. تقول: اكْتَفَلَ الرجلُ بِكِفْلٍ من كذا، أو من ثوبه. و الكِفْلُ من الأجر، و من الإثم: الضعف، قال الله عز و جل: يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ (2) و يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهٰا (3)، و لا يقال: هذا كِفْلُ فلان حتى تكون قد هيأت مثله لغيره كالنصيب، فإذا أفردت فلا تقل: كِفْلٌ و لا نصيب. و الكِفْلُ: الرجل الذي يكون في مؤخر الحرب، إنما همته التأخر [و الفرار] (4)، و هو بين الكُفُولَةِ. و الكَفِيلُ: الضامن للشيء. كَفَلَ به يَكْفُلُ به كَفَالَةً. و الكَافِلُ: الذي يكفل إنسانا يعوله و ينفق عليه.

و في الحديث

: الربيب

كَافِلٌ (5)

،

و هو زوج أم اليتيم. و قوله عز اسمه: وَ كَفَلَهٰا زَكَرِيّٰا، [أي]: هو كَفَلَ مريمَ لينفق عليها، حيث ساهموا على نفقتها حين مات أبواها

____________

(1) من (س) في (ص) و (ط): (في).

(2) سورة الحديد 28.

(3) ذلك من قوله تعالى من سورة النساء: (وَ مَنْ يَشْفَعْ شَفٰاعَةً سَيِّئَةً يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهٰا.

(4) تكملة مما روي عن العين في التهذيب 10/ 253.

(5) الحديث في التهذيب 10/ 253 و في اللسان (كفل).

374

فبقيت بلا كَافِلٍ. و من قرأ بالتثقيل فمعناه: كَفَّلَهَا اللهُ زكريا. و كِفْلُ الشيطانِ: مركبه. أخذ من [قولهم]: اكْتَفَلَ الرجلُ يَكْتَفِلُ،

و في الحديث

: لا يشربن أحدكم من ثلمة الإناء و لا عروته، فإنها

كِفْلُ

الشيطانِ

(1)

.

و المُكَافَلَةُ: مواصلة الصيام.

فكل

الأَفْكَلُ: رعدة تعلو الإنسان، و لا فعل له. و يجمع: أَفَاكِل.

فلك

الفَلَكُ: دوران السماء. [و هو] اسم للدوران خاصة. و المنجم يقول: الفَلَكُ سبعة أطواق دون السماء، ركبت فيها النجوم السبعة، في كل طوق نجم، و بعضها أرفع من بعض تدور فيها بإذن الله. و الفُلْكُ: السفينة، يذكر و يؤنث [و هي واحدة، و تكون جمعا] (2). قال الله عز و جل: جٰاءَتْهٰا رِيحٌ عٰاصِفٌ (3) و قال: فَأَنْجَيْنٰاهُ وَ مَنْ مَعَهُ فِي الْفُلْكِ الْمَشْحُونِ (4)، أي: الموقر المفروغ من جهازه. و الفلك: جماعة السفن، [حَتّٰى إِذٰا كُنْتُمْ فِي الْفُلْكِ وَ جَرَيْنَ بِهِمْ (5)]. و فَلَّكَتِ الجاريةُ، أي: تَفَلَّكَ ثديُهَا [أي: صار كالفَلْكَةِ] (6) فهي مُفَلِّكَةٌ، و مُفَلِّكٌ أجود، قال (7):

____________

(1) اللسان (كفل).

(2) تكملة مفيدة مما روي في التهذيب 10/ 255 عن العين.

(3) سورة يونس في الآية 22.

(4) سورة الشعراء 119.

(5) سورة يونس 22.

(6) مما روي في التهذيب 10/ 255 عن العين.

(7) التهذيب 10/ 255 و اللسان (فلك) إلا أن الرواية فيهما: أن فلكا

375

لم يعد ثديا نحرها أن تَفَلَّكَا

و فَلَّكْتُ الجديَ، و هو قضيب يدار على لسانه لئلا يرضع. و الفَلْكَةُ: أكمة من حجر واحد مستديرة كأنها فَلْكَةُ مغزل، و الجميع: الفَلْكُ و الفَلَكَاتُ، و هو على تقدير النبكة في الخلقة، إلا أن النبكة أشد تحديد رأس من الفَلْكَةِ، و ربما كانت النبكة من طين و حجارة رخوة.

باب الكاف و اللام و الباء معهما

ك ل ب، ك ب ل، ب ك ل، ل ب ك مستعملات

كلب

: الكَلْبُ: [واحد الكِلَابِ]، و الأنثى بالهاء و ثلاثة أَكْلُبٍ و كَلَبَاتٍ. و الذئب: كَلْبُ البر، و يقال: أَنِسَتِ الكِلَابُ بابن آدم فاستعان بها على الذئاب. و الكَلِيبُ: جمع الكِلَابِ، كالحمير و البقير. و الكَلَّابُ و المُكَلِّبُ: الذي يُعَلِّمُ الكِلَابَ الصيد. و كَلْبٌ كَلِبٌ: يَكْلَبُ بأكل لحوم الناس، فيأخذه شبه جنون، فلا يعض إنسانا إلا كُلِبَ، أي: أصابه داء يسمى الكَلَبُ، أن يعوي عواء الكَلْبِ، و يمزق ثيابه على نفسه، و يعقر من أصاب، ثم يصير آخر أمره إلى أن يأخذه العطاش فيموت من شدة العطش و لا يشرب. و يقال: دواؤه شيء من ذراريح يجفف في الظل، ثم يدق و ينخل، ثم يجعل فيه جزء من العدس المنقى سبعة أجزاء، ثم يداف بشراب صرف، ثم يرفع في جرة خضراء، أو قارورة، فإذا أصابه ذلك سقي منه قيراطين، إن كان قويا، و إلا فقيراط بشراب صرف، ثم يقام في الشمس، و لا تدعه ينام حتى يغتم و يعرق، يفعل به مرارا فيبرأ بإذن الله. قال

376

الفرزدق (1):

و لو تشرب الكَلْبَي المراض دماءنا * * * شفتها، و ذو الداء الذي هو أدنف

و الواحد: كَلِيبٌ، يقال: رجل كَلِيبٌ، و قوم كَلْبَى: أصابهم الكَلَبُ. و رجل كَلِبٌ، و قد كَلِبَ كَلَباً، إذا اشتد حرصه على الشيء.

قال الحسن

: إن الدنيا لما فتحت على أهلها

كَلِبُوا

عليها و الله أسوأ

الكَلَب

[و عدا بعضهم على بعض بالسيف]

(2)

. و دهر كَلِبٌ: ألح على أهله بما يسوؤهم. و شجرة كَلِبَةٌ هي شجرة عاردة الأغصان و الشوك اليابس، مقشعرة. و الكُلَّابُ و الكَلُّوبُ: عصا في رأسها عقافة منها أو من حديد، أو كانت كلها من حديد. و الكَلْبَتَان (3) للحدادين. و كَلَالِيبُ البازي: مخالبه. و الكَلْبُ: المسمار الذي في قائم السيف. الذي فيه الذؤابة. و كُلْبَةُ الشتاء و كَلْبَتُهُ و كَلَبُهُ، أي: شدته، و كذلك كَلَبُ الزمان. و كَلْبُ الماء: دابة. و الكَلْبُ من النجوم بحذاء الدلو من أسفل، و على طريقته نجم أحمر يقال له: الراعي.

____________

(1) ديوانه 2/ 30 (صادر).

(2) تكملة من التهذيب 10/ 258.

(3) جاء في اللسان (كلب): والكلبتان: التي تكون مع الحداد يأخذ بها الحديد المحمى.

377

و الكَلْبُ: [سير] (1) يجعل بين طرفي الأديم إذا خرز، كَلَبَ يَكْلُبُ كَلْباً، قال (2).

كأن غر متنه إذ نجنبه * * * سير صناع في خريز تَكْلُبُه

و الكَلْبُ: الخرز بعينه، و الكَلْبَةُ: الخرزة.

كبل

الكَبْلُ: قيد ضخم.

بكل

البَكِيلُ: مسوط الأقط، لأنه يَبْكُلُهُ، أي: يخلطه. و رجل بَكِيلٌ، في بعض اللغات، أي: متنوق في لبسه و مشيه. و التَّبَكُّلُ: الاختيال. و التَّبَكُّلُ: التربص ببيع ما عنده.

لبك

اللَّبْكُ: جمعك الثريد لتأكله. و الْتَبَكَ الأمرُ، أي: اختلط و التبس، و أمر لَبِكٌ، أي: ملتبس، قال (3):

[رد القيان جمال الحي فاحتملوا] * * * إلى الظهيرة أمر بينهم لَبِكُ

____________

(1) من التهذيب 10/ 258. في الأصول: شيء.

(2) التهذيب 10/ 258 (الثاني منهما فقط). و اللسان (كلب) و نسب الرجز في اللسان إلى < (دكين بن رجاء الفقيمي)>.

(3) <زهير>- ديوانه ص 164.

378

و يقال: ما ذقت عنده عبكة و لا لَبَكَةٌ. العبكة: الحبة من السويق، و اللَّبَكَةُ: القطعة من الثريد.

باب الكاف و اللام و الميم معهما

ك ل م، ك م ل، ل ك م، ل م ك، م ك ل، م ل ك كلهن مستعملات

كلم

الكَلْمُ: الجرح، و الجميع: الكُلُومُ. كَلَمْتُهُ أَكْلِمُهُ كَلْماً، و أنا كَالِمٌ، [و هو مَكْلُومٌ] (1). أي: جرحته. و كَلِيمُكَ: الذي يكلمك و تكلمه. و الكَلِمَةُ: لغة حجازية، و الكِلْمَةُ: تميمية، و الجميع: الكَلِمُ و الكِلَمُ، هكذا حكي عن رؤبة (2):

لا يسمع الركب به رجع الكِلَمِ

كمل

: كَمَلَ الشيءُ يَكْمُلُ كَمَالًا، [و لغة أخرى: كَمُلَ يَكْمُلُ فهو كَامِلٌ في اللغتين] (3). و الكَمَالُ: التمام الذي يجزأ منه أجزاؤه، تقول: لك نصفه و بعضه و كَمَالُهُ. و أَكْمَلْتُ الشيءَ: أجملته و أتممته.

____________

(1) تكملة مما روي في التهذيب 10/ 264 عن العين.

(2) ديوانه ص 182.

(3) تكملة مما روي في التهذيب 10/ 265 عن العين.

379

و كَامِلٌ: اسم فرس سابق كان لبني امرىء القيس. و [تقول]: أعطيته المال كَمَلًا، هكذا يتكلم به، في الواحد و الجمع سواء، ليس بمصدر و لا نعت، إنما هو كقولك: أعطيته كله، و يجوز للشاعر أن يجعل الكَامِلَ كَمِيلًا، قال ابن مرداس (1):

على أنني بعد ما قد مضى * * * ثلاثون للهجر حولا كَمِيلًا

لكم

اللَّكْمُ: اللكز في الصدر .. لَكَمْتُهُ أَلْكُمُهُ لَكْماً. و المُلَكَّمَةُ: القرصة المضروبة باليد. و التَّلْكِيمُ: شيء يفعله خولان بن عمرو بن قضاعة، و منازلهم من مكة على ثلاث. بلغ من برهم بالضيف أن يخلوا معه البكر فتضاجعه، و يبيحون له ما دون الفضة. يسمون ذلك التَّلْكِيم، فإذا وافقها قالت لأهلها: أنا أشاؤه فيزوجونها، و قد لَكَّمَهَا قبل.

لمك

: نوح بن لَمَكٍ، و يقال: ابن لَامِكٍ بن أخنوخ، و هو إدريس النبي ع. و اللُّمَاكُ: الكحل.

مكل

مَكَلَتِ البئرُ: كثر ماؤها، و اجتمع في وسطها. و بئر مَكُولٌ، أي: قد جم الماء فيها، قال (2):

____________

(1) هو <العباس بن مرداس السلمي>، و البيت في الكتاب 1/ 292 (بولاق) و التهذيب 10/ 266، و اللسان (كمل) بدون عزو.

(2) <رؤبة>- ديوانه، ص 122.

380

سمح المؤتى أصبحت مَوَاكِلا

المُكْلَةُ: المجتمع من الماء. و يقال مَكَلْتُ البئرَ، أي: نزحتها (1).

ملك

: المُلْكُ لله المَالِكِ المَلِيكِ. و المَلَكُوتُ: ملك الله، [و مَلَكُوتُ الله: سلطانه] (2). و المَلْكُ: ما مَلَكَتِ اليدُ من مال و خول. و المَمْلَكَةُ: سلطان المَلِكِ في رعيته، يقال: طالت مَمْلَكَتُهُ، و عظم مُلْكُهُ و كبر. و المَمْلُوكُ: العبد أقر بالمُلُوكَةِ، و العبد أقر بالعبودة. و أصوبه [أن يقال]: أقر بالمَلَكَةِ و بالمِلْكِ. و مِلَاكُ الأمر: ما يعتمد عليه. و القلب مِلَاكُ الجسد. و الإِمْلَاكُ: التزويج .. قد أَمْلَكُوهُ و مَلَّكُوهُ، أي: زوجوه، شبه العروس بالمِلْكِ، قال (3):

كاد العروس أن يكون مَلِكاً

و المَلَكُ [واحد] (4) المَلَائِكَةِ، إنما هو تخفيف المَلْأَكِ (5)، و الأصل مألك، فقدموا اللام و أخروا الهمزة، فقالوا: مَلْأَك، و هو مفعل من الألوك و هو الرسالة، و اجتمعوا على حذف همزته كهمزة يرى و قد يتمونه في الشعر عند

____________

(1) جاء بعد كلمة (نزحتها) عبارة رأينا أنها ليست من هذا الباب و سنثبتها في بابها إن شاء الله، و هي: و المئكلة قصعة تشبع الرجلين و الثلاثة و بابها: المعتل من الكاف و منه المهموز (أكل).

(2) تكملة من مختصر العين- الورقة 167.

(3) لم نهتد إلى القائل، و لا إلى القول، و الضبط من (ص).

(4) في الأصول المخطوطة: من و ما أثبتناه فمما روي عن العين في التهذيب 10/ 273.

(5) في (ط) الملائكة، و هو تحريف.

381

الحاجة، قال (1):

فلست لإنسي و لكن لملأك * * * تبارك من فوق السماوات مرسله

[و تمام تفسيره في معتلات حرف الكاف].

باب الكاف و النون و الفاء معهما

ك ن ف، ك ف ن، ن ك ف، ن ف ك، ف ك ن، ف ن ك كلهن مستعملات

كنف

الكَنَفَانِ: الجناحان، قال (2):

[عنس مذكرة كأن عفاءها] * * * سقطان من كَنَفَيْ نعامٍ جافل

و كَنَفَا الإنسانِ: جانباه، [و ناحيتا كل شيء كَنَفَاهُ] (3). و يقال كَنَفَهُ اللهُ، أي: رعاه و حفظه. و هو في حفظ الله و كَنَفِهِ، أي: حرزه [و ظله، يَكْنُفُهُ بالكلاءة و حسن الولاية] (4). و الكِنْفُ: وعاء طويل لأسقاط التجار و نحوه. و قالوا الكِنْفُ: الزنفليجة (5).

____________

(1) اللسان و التاج (ملك) و رواية، العجز فيهما:

(تنزل من جو السماء يصوب)

. و قد نسب البيت في اللسان إلى رجل من عبد القيس يمدح بعض الملوك، أو إلى <أبي وجزة> في رواية السيرافي يمدح به عبد الله بن الزبير. و نسب في التاج إلى <علقمة بن عبدة> في رواية الكسائي يمدح به الحارث بن جبلة بن أبي شمر.

(2) الشطر في التهذيب 10/ 274، و اللسان (كنف) بدون عزو. و البيت تاما في التاج، منسوب إلى <ثعلبة بن صعير>، يصف ناقته.

(3) تكملة مما روي عن العين في التهذيب 10/ 274.

(4) من التهذيب 10/ 274 عن العين.

(5) الزنفليجة: وعاء يكون فيه أداة الراعي و متاعه- معرب.

382

و قال عمر لابن مسعود كَنِيفٌ

مليء علما.

و ناقة كَنُوفٌ: و هي التي تَكْتَنِفُ في [أَكْنَافِ] (1) الإبل من البرد، أي: تستتر. و اشتقاق الكَنِيفِ كأنه كُنِفَ في أستر النواحي. و أَكْنَافُ الجبل أو الوادي: نواحيه، حيث تنضم إليه. الواحد: كَنَفٌ. و يقال للإنسان المخذول: لا تَكْنُفُهُ من الله كَانِفَةٌ. [أي: لا تحجزه] (2). و تَكَنَّفُوهُ من كل جانب، أي: احتوشوه. و الإِكْنَافُ: الإعانة .. أَكْنَفْتُهُ: أعنته.

كفن

كَفَنَ الرجلُ يَكْفِنُ، أي: يغزل الصوف، قال (3):

يظل في الشتاء يرعاها و يعمتها * * * و يَكْفِنُ الدهر إلا ريث يهتبد

و خالف أبو الدقيش في هذا البيت بعينه. فقال: بل يَكْفِنُ: يختلي الكَفْنَة للمراضيع من الشاء. و الكَفْنَةُ: شجرة من دق الشجر، صغيرة جعدة، إذا يبست صلبت عيدانها، كأنها قطع شققت عن (4) القنا. و كَفَّنْتُ الميتَ، و كَفَنْتُهُ، فهو مُكَفَّنٌ مَكْفُونٌ.

____________

(1) من التهذيب 10/ 275 عن العين، في الأصول المخطوطة: أطراف.

(2) مما روي في التهذيب 10/ 275

(3) العجز في المقاييس 5/ 190 منسوب إلى <الراعي>.

(4) في (س): من.

383

نكف

النَّكْفُ: تنحيتك الدموع بإصبعك عن خدك، قال (1):

فبانوا و لو لا ما تذكر منهم * * * من الخلف لم يُنْكَفْ لعينك مدمع

و درهم مَنْكُوفٌ، أي: بهرج رديء. و النَّكَفُ: الاستنكاف. و الاسْتِنْكَافُ عند العامة: الأنف. و إنما هو الامتناع، و الانقباض عن الشيء حمية و عزة. و النَّكَفَةُ: ما بين اللحيين و العنق من جانبي الحلقوم من قدم من ظاهر و باطن.

نفك

النَّفَكُ: لغة في النكف.

فكن

التَّفَكُّنُ: التلهف على حاجة، أنه يظفر بها ففاتته. قال (2):

أما جزاء العارف المستيقن * * * عندك إلا حاجة التَّفَكُّنِ

فنك

فَنَكَ يَفْنُكُ فُنُوكاً، إذا لزم مكانه لا يبرح. و الفَنِيكَانِ: عظمان ملزقان في الحمامة إذا كسر لم يستمسك بيضها في بطنها حتى تخدجه.

____________

(1) البيت في التهذيب 10/ 276 و اللسان (نكف) غير معزو أيضا.

(2) <رؤبة>- ديوانه ص 161.

384

و الفَنِيكَانِ من لحي كل ذي لحيين: الطرفان اللذان يتحركان من الماضغ، دون الصدغين. و من جعل الفَنِيكَ واحدا للإنسان فهو مجمع اللحيين في وسط الذقن.

و في الحديث

: أمرني جبريل أن أتعاهد

فَنِيكَيَّ

بالماء عند الوضوء

(1)

.

باب الكاف و النون و الباء معهما

ك ن ب، ك ب ن، ن ك ب، ن ب ك، ب ن ك مستعملات

كنب

الكَنَبُ: غلظ يعلو اليد، إذا مجلت من العمل و صلبت قيل: قد أَكْنَبَتْ يده، قال (2):

قد أَكْنَبَتْ يداك بعد لين * * * و همتا بالصبر و المرون

و قال (3):

و أَكْنَبَتْ نسوره و أَكْنَبَا

كبن

الكَبْنُ: عدو لين في استرسال، كَبَنَ يَكْبِنُ كُبُوناً و كَبْناً فهو كَابِنٌ، قال (4):

يمر و هو كَابِنٌ حيي

و كَبَنْتُ الثوبَ، و خبنته مثله.

____________

(1) الحديث في التهذيب 10/ 282.

(2) الرجز في التهذيب 10/ 282، بلا عزو أيضا.

(3) الرجز في التهذيب 10/ 283، و اللسان (كنب) منسوب إلى <العجاج>، و ليس في ديوانه (رواية الأصمعي).

(4) <العجاج>- ديوانه ص 330. و الرواية فيه:

يمور ...

في مكان

(يمر ...)

385

نكب

النَّكَبُ: شبه ميل. و إنه لَمِنْكَابٌ عن الحق، قال (1):

... عن الحق أَنْكَبُ

أي: مائل عنه. و الأَنْكَبُ من الإبل كأنما يمشي في شق واحد. قال (2):

أَنْكَبُ زياف و ما فيه نَكَب

و النَّكْبُ: اجتنابك الشيء. تَنْتَكِبُ عنه و تَنَكَّبُ عنه. و انْتَكَبْتُ الكنانةَ: ألقيتها في مَنْكِبِي. و المَنْكِبُ: كل ناحية من الجبال أو الأرض. و مَنْكِبُ القوم: رأس العرفاء على كذا و كذا عريفا [و رُتْبَتُهُ النِّكَابَةُ] (3)، تقول: له النِّكَابَةُ في قومه. و النَّكْبَاءُ: ريح تهب بين ريحين. و المَنْكِبُ: مجمع عظم العضد و الكتف، و حبل العاتق من الإنسان و الطائر و نحوه. و النَّكْبُ: أن يَنْكُبَ الحجر ظفرا أو حافرا أو منسما. يقال: منسم مَنْكُوبٌ و نَكِيبٌ. قال لبيد (4):

و تصك المرو لما هجرت * * * بِنَكِيبٍ معر دامي الأظل

و المصدر: نَكْبٌ، مجزوم، و نَكَبَتْهُ حوادث الدهر، و أصابته نَكْبَةٌ و نَكَبَاتٌ

____________

(1) لم نهتد إلى القائل و لا إلى تمام القول.

(2) الرجز في التهذيب 10/ 285، و اللسان (نكب) بلا عزو أيضا.

(3) ما بين القوسين من مختصر العين- الورقة 167.

(4) ديوانه ص 175.

386

و نُكُوبٌ كثيرة من الدهر.

نبك

النَّبْكَةُ: أكمة محددة الرأس ربما كانت حمراء لا تخلو من الحجارة.

بنك

: يقال: رده إلى بُنْكِهِ، أي: أصله. و تَبَنَّكَ [فلانٌ] في عز و منعه، [أي: تمكن] (1).

باب الكاف و النون و الميم معهما

ك م ن، م ك ن مستعملان فقط

كمن

كَمَنَ فلانٌ يَكْمُنُ كُمُوناً، أي: اختفى في مَكْمَنٍ لا يفطن له. و لكل حرف مَكْمَنٌ إذا مر به الصوت أثاره. و أمر فيه كَمِينٌ، أي: فيه دغل لا يفطن له. و ناقة كَمُونٌ، أي: كتوم للقاح، إذا لقحت لم تبشر بذنبها، أي: لم تشل، و إنما يعرف حملها بشولان ذنبها. و الكَمُّونُ: حب أدق (2) من السمسم يستعمل في الهواضم، و يسف مع الفانيذ (3). و الكُمْنَةُ: جرب و حمرة تبقى في العين من رمد يساء علاجه. فَتُكْمَنُ و هي

____________

(1) زيادة مفيدة من اللسان (بنك).

(2) من (س). في (ص) و (ط): أرق بالراء.

(3) في القاموس: الفانيذ: نوع من الحلواء معرب.

387

مَكْمُونَةٌ. و [المُكْتَمِنُ: الخافي المضمر] (1) قال الطرماح (2):

عواسف أوساط الجفون يسقنه * * * بِمُكْتَمِنٍ من لاعج الحزن واتن

يعني بالعواسف: الدموع، لأنها لا تخرج من [مجاريها]، إنما تنتشر انتشارا، و ذلك [إذا] كثر [الدمع].

مكن

المَكْنُ و [المَكِنُ]: بيض الضب و نحوه .. ضبة مَكُونٌ، و الواحدة: مَكِنَةٌ و المَكَانُ في أصل تقدير الفعل: مفعل، لأنه موضع للكينونة، غير أنه لما كثر أجروه في التصريف مجرى الفعال، فقالوا: مَكَّنَّا له، و قد تَمَكَّنَ، و ليس بأعجب من تمسكن من المسكين، و الدليل على أن المَكَان مفعل: أن العرب لا تقول: هو مني مَكَانَ كذا و كذا إلا بالنصب.

باب الكاف و الباء (3) و الميم معهما

ب ك م مستعمل فقط

بكم

الأَبْكَمُ: الأخرس [الذي] لا يتكلم. و إذا امتنع [الرجل] من الكلام جهلا أو تعمدا فقد بَكِمَ عنه، و قد يقال للذي لا يفصح: إنه لَأَبْكَمُ. و [الأَبْكَمُ] في التفسير هو الذي ولد أخرس.

____________

(1) زيادة من التهذيب 10/ 291 لتوجيه الشاهد.

(2) ديوانه ص 475.

(3) هذا من (ص) .. في (ط) و (س): هذا باب الكاف و الميم ... و ما في (ص) هو الصواب.

388

باب الثلاثي المعتل

من الكاف

باب الكاف و الشين و (و ا ي ء) معهما

ك و ش، ش ك و، ش و ك، و ش ك، ك ش ي، ك ش ء مستعملات

كوش

الكَوْشُ: رأس الكوشلة.

شكو

الشَّكْوَى: الاشتكاء [تقول: شَكَا يَشْكُو شَكَاةً] (1). و يستعمل الاشْتِكَاءُ في الموجدة و المرض. هو شَاكٍ: مريض، و قد تَشَكَّى و اشْتَكَى. و شَكَا إلي فلان فلانا، فَأَشْكَيْتُهُ، أي: أخذت ما يرضاه. و الشَّكْوُ: المرضُ نفسه، قال (2):

أخ إن تَشَكَّى من أذى كنت طبه * * * و إن كان ذاك الشَّكْوُ بي فأخي طبي

و الشَّكْوَةُ: وعاء من أدم للماء كأنه الدلو يبرد فيه الماء، و الجميع: الشِّكَاءُ.

____________

(1) تكملة مما روي عن العين في التهذيب 10/ 298.

(2) البيت في التهذيب 10/ 299، و اللسان (شكا) بلا عزو أيضا.

389

و المِشْكَاةُ: طويق صغير في حائط على مقدار كوة، إلا أنها غير نافذة، [و] في القرآن: [كَمِشْكٰاةٍ فِيهٰا مِصْبٰاحٌ] (1).

شوك

: الشَّوْكَةُ، و الجميع: الشَّوْكُ. و شجرة شَائِكَةٌ و مَشِيكَةٌ، أي: ذات شَوْكٍ، و الشَّوْكُ، ما ينبت في الأرض، و الواحدة بالهاء. و شَاكَتْ إصبعَهُ شَوْكَةٌ، أي: دخلت فيها. و ما أَشَكْتُهُ شَوْكَةً، و لا شُكْتُهُ بها، مثل معناه، أي: لم أوذه بها. و قد شِيكَ الرجلُ فهو مَشُوكٌ، أي: أصابته شَوْكَةٌ في وجهه و في بعض جسده، و هي حمرة تعلوهما. و الشَّوْكَةُ: طينة تدار [رطبة] و يغمز أعلاها حتى ينبسط، ثم يغرز فيها سلاء النخل يخلص بها الكتان، [تسمى شَوْكَةُ الكتان] (2). و تقول شِكْتُ الشَّوْكَ أَشَاكُهُ، إذا دخلت فيه، فإن أردت أنه أصابك قلت شَاكَنِي الشَّوْكُ يَشُوكُنِي شَوْكاً. و شَوَّكَ الفرخُ تَشْوِيكاً، و هو أول نبات ريشه، شبه بالشوك. و يقال للبازل إذا [طالت] أنيابه شَوَّكَ. و الشُّوَيْكِيَّةُ: ضرب من الإبل. [و شَوْكَةُ المقاتل: شدة بأسه، و هو شديد الشَّوْكَةِ] (3). و شَاكِي السلاح و شَائِكُ السلاح: حديد السنان و النصل و نحوهما.

____________

(1) سقط ما بين القوسين من الأصول المخطوطة، و هو جزء من الآية 35 من سورة النور.

(2) تكملة مما روي في التهذيب 10/ 304 عن العين.

(3) ما بين القوسين من التهذيب 10/ 304 عن العين. آثرنا استبداله بما في الأصول لاضطراب العبارة فيها و قصور دلالتها.

390

وشك

: أَوْشَكَ فلانٌ خروجا و لَوُشْكَانَ ما كان ذاك، أي: لسرعان. و أمر وَشِيكٌ، أي: سريع. و وَشْكُ البين: سرعة القطيعة. و أَوْشَكَ هذا أن يكون كذا، أي: أسرع. قال:

إذا المرء لم يطلب معاشا يكفه * * * شكا الفقر أو لام الصديق فأكثرا

و صار على الأدنين كلا و أَوْشَكَتْ * * * صلات ذوي القربى له أن تنكرا (1)

و تقول يُوشِكُ أن يكون، و من قال: يُوشَكُ فقد أخطأ، لأن معناه: يسرع.

كشي

الكُشْيَةُ: شحمة من عنق الضب مستطيلة إلى الفخذ، و الجميع: الكُشَى، قال (2):

ملهوج مثل الكُشَى تكشبه

أراد: تتكشبه، أي: تأكله أكلا خضما.

كشأ

كَشَأْتُ القثاءَ، أي: أكلته أكلا خضما.

____________

(1) لم نهتد إلى قائل البيتين و لا إلى البيتين فيما بين أيدينا من مظان.

(2) الرجز في اللسان و التاج (كشب) غير منسوب، و الرواية فيهما:

... نكشبه

بالنون، و قبله فيهما:

ثم ظللنا في شواء رعببه

391

باب الكاف و الصاد و (و ا ي ء) معهما

ص ء ك، ص و ك، ك ي ص مستعملات

صأك

: صوك الصَّأْكَةُ، مجزومة،: ريح يجدها الإنسان من عرق، أو خشب أصابه ندى، فتغيرت ريحه. و الصَّائِكُ: الواكف إذا كانت فيه تلك الريح. و الفعل: صَئِكَتِ الخشبةُ تَصْأَكُ صَأَكاً. قال (1):

و مثلك معجبة بالشباب * * * صَاكَ البعير بأثوابها

أراد: صَئِكَ، فخفف و لين. و الصَّائِكُ: الدم اللازق، و يقال الصَّائِكُ: دم الجوف، قال:

سقى الله خودا طفلة ذات بهجة * * * يَصُوكُ بكفيها الخضاب و يلبق (2)

كيص

الكَيْصُ من الرجال: القصير التار.

باب الكاف و السين و (و ا ي ء) معهما

ك س و، ك و س، و ك س، س و ك، ك ي س، ك س ء، ك ء س، ء س ك مستعملات

كسو

الكِسْوَةُ و الكُسْوَةُ: اللباس. كَسَوْتُهُ: ألبسته. و اكْتَسَى: لبس الكسوة.

____________

(1) <الأعشى>- كما في التهذيب 10/ 308، و اللسان (صأك)، و ليس في قصيدة <الأعشى> البائية المثبتة في ديوانه (تحقيق محمد محمد حسين)، التي هي من الوزن و القافية.

(2) البيت في التهذيب 10/ 308، و اللسان (صوك) غير منسوب أيضا.

392

و الجميع: الكُسَى. و اكْتَسَتِ الأرضُ بالنبات: تغطت به. و النسبة إلى الكِسَاءِ: كِسَائِيّ و كِسَاوِيّ. و تثنيته: كِسَاءَانِ و كِسَاوَانِ.

كوس

الكُوسُ: خشبة مثلثة يقيس النجار بها تربيع الخشب و تدويره، و هي كلمة فارسية. و الكُوسُ و الكَوْسُ: فعل الدابة إذا [مشت] على ثلاث، كَاسَتْ تَكُوسُ كَوْساً. و الكَوْسُ: الغرق، أعجمية ... [فإذا] أصاب الناس خب في البحر، أي: رياح، فخافوا الغرق، قيل: خافوا الكَوْسَ. و كَوَّسْتُهُ على رأسه تَكْوِيساً، أي: قلبته، و كَاسَ كَوْساً مثله.

وكس

الوَكْسُ في البيع: اتضاع الثمن. يقال: لا تَكِسْنِي في الثمن، و هو يُوكَسُ وَكْساً، و الفعل: [وَكَسَ] يَكِسُ وَكْساً.

سوك

: [السَّوْكُ: فعلك بالسواك و المسواك] (1). سَاكَ فاه بِالسِّوَاكِ و بالمِسْوَاكِ، يَسُوكُ سَوْكاً. و اسْتَاكَ، بغير ذكر الفم. و السِّوَاكُ يؤنث و هي مطهرة للفم (2) أي: تطهره. و تقول: جاءت الغنم تَسَاوَكُ هزالا، أي: ما تحرك رءوسها.

____________

(1) زيادة مما روي في التهذيب 10/ 316 عن العين.

(2) التهذيب 10/ 316، و نص الحديث: السواك مطهرة للفم.

393

كيس

: جمع الكَيِّسِ: الأَكْيَاسُ (1). و تقول: هذا الأَكْيَسُ، و هي الكُوسَى، و هن الكُوسُ، و الكُوسَيَاتُ، للنساء خاصة، و الكُوسُ على تقدير: فضلي و فضل.

و عن الحسن

: كان

الأَكَايِسُ

من المؤمنين إنما هو الغدو و الرواح.

و الكِيسُ: الخريطة، و جمعه: كِيَسَةٌ.

كسأ

: [مضى كُسْءٌ من الليل، أي قطعة منه. و جعلته على كَسْءٍ كذا، أي: بعده] (2) و أَكْسَاءُ القوم: أدبارهم. الواحد: كُسْءٌ، قال (3):

استلحم الوحش على أَكْسَائِهَا * * * أهوج محضير إذا النقع دخن

كأس

الكَأْسُ يذكر و يؤنث، و هو القدح و الخمر جميعا، و جمعها: أَكْؤُسُ و كُؤُوسٌ.

أسك

(4) الإِسْكَتَانِ: شفرا الرحم. و امرأة مَأْسُوكَةٌ، و هي التي أخطأت خافضتها.

____________

(1) في الأصول المخطوطة: الكيس جمع الأكياس.

(2) من مختصر العين- الورقة 167.

(3) البيت في العين- باب الحاء و اللام و الميم معهما (لحم)، و التهذيب 5/ 105، و اللسان و التاج (لحم) منسوب إلى <امرىء القيس>، و لم نجده في أصل الديوان.

(4) سقطت الكلمة و ترجمتها من الأصول، فأثبتناها من مختصر العين- الورقة 167.

394

باب الكاف و الزاي و (و ا ي ء) معهما

ك و ز، ز ك و، و ك ز، ز ك ء مستعملات

كوز

الكُوزُ: معروف و الجميع: الأَكْوَازُ و الكِيزَانُ.

زكو

: الزَّكَوَاتُ: جمع الزَّكَاةِ. [و الزَّكَاةُ] زَكَاةُالمالِ و هو تطهيره .. زَكَّى يُزَكِّي تَزْكِيَةً، و الزَّكَاةُ: الصلاح. تقول: رجل زَكِيٌّ [تقي]، و رجال أَزْكِيَاءُ أتقياء. و زَكَا الزرعُ يَزْكُو زَكَاءً: ازداد و نما، و كل شيء ازداد و نما فهو يَزْكُو زَكَاءً. و هذا الأمر لا يَزْكُو، أي: لا يليق، قال (1).:

و المال يَزْكُو بك مستكبرا * * * يختال قد أشرف للناظر

وكز

الوَكْزُ: الطعن. [يقال]: وَكَزَهُ بجمع كفه، قال الله عز و جل: فَوَكَزَهُ مُوسىٰ فَقَضىٰ عَلَيْهِ (2).

زكأ

زَكَأَتِ الناقةُ بولدها: رمت به. [و زَكَأَهُ مائة درهم: نقده إياها] (3). و الزَّكْءُ: مصدره. و رجل زُكَأَةٌ، أي: حاضر النقد.

باب الكاف و الدال و (و ا ي ء) معهما

ك و د، و ك د، د و ك، و د ك، ك د ي، ك ي د، د ي ك، ك د ء، ك ء د، ء ك د مستعملات

____________

(1) البيت في التهذيب 10/ 320، و اللسان (زكا) غير منسوب أيضا.

(2) القصص 15.

(3) من مختصر العين- الورقة 167.

395

كود

: الكَوْدُ: مصدر كَادَ يَكُودُ كَوْداً و مَكَادَةً، تقول لمن يطلب إليك شيئا، فتأبى أن تعطيه: لا، و لا مَكَادَةَ و لا مهمة، و [لا كَوْداً و لا هما، و لا مَكَاداً و لا مهما] (1). و لغة بني عدي: كُدْتُ أفعل كذا، بالضم.

وكد

وَكَّدْتُ العقدَ و اليمين، أي: أوثقته، و الهمزة في العقد أجود. و السيور التي يشد بها القربوس تسمى المَوَاكِيد، و لا تسمى التَّوَاكِيد.

دوك

الدَّوْكُ: دق الشيء و سحقه و طحنه، كما يَدُوكُ البعيرُ الشيء بكلكله. و المَدَاكُ: صلاية العطر يُدَاكُ عليه الطيب، و جمعه: مَدَاوِك.

ودك

الوَدَكُ: معروف، و هو حلابة الشحم. و شيء وَدِكٌ و وَدِيكٌ، و قد وَدِكَ [يَوْدَكُ]، و وَدَّكْتُهُ تَوْدِيكاً.

كدي

: أصاب الزرع برد فَكَدَاهُ، أي رده في الأرض. و أصابتهم كُدْيَةٌ و كَادِيَةٌ

____________

(1) تكملة من التهذيب 10/ 327 عن العين.

396

شديدة [من شدائد الدهر] (1). و الكُدْيَةُ: صلابة في الأرض. و أَكْدَى الحافرُ، أي بلغ الصلب من الأرض. و أَكْدَى الرجلُ، إذا أعطى قليلا، قالت الخنساء: (2)

فتى الفتيان ما بلغوا مداه * * * و لا يَكْدَى إذا بلغت كُدَاهَا

يقال: بلغ الناسُ كُدْيَةَ فلان، إذا أعطى ثم منع و أمسك. [و مسك] (3) كَدٍ: لا ريح فيه. و كُدَيٌّ و كَدَاءٌ: جبلان، و هما ثنيتان يهبط منهما إلى مكة، قال:

أنت ابن معتلج البطاح * * * كُدَيِّهَا فكَدَائِهَا (4)

كيد

الكَيْدُ من المَكِيدَةِ، و قد كَادَهُ يَكِيدُهُ مَكِيدَةً. و رأيته يَكِيدُ بنفسه، أي: يسوق سياقا.

ديك

الدِّيكُ معروف، و جمعه: دِيكَةٌ. و أرض مَدَاكَةٌ و مَدِيكَةٌ: كثيرة الدِّيكَةِ.

كدأ

: [يقال: كَدَأَ النبتُ- بالهمز- من البرد. و كَدَأَ البردُ الزرع: رده في

____________

(1) تكملة من مختصر العين- الورقة 168.

(2) ديوانها ص 139 (صادر).

(3) في الأصول المخطوطة: ملح، و ما أثبتناه فمما روي في التهذيب 10/ 325 عن العين، و من مختصر العين الورقة 168.

(4) القائل: <قيس بن الرقيات>، كما في التهذيب 10/ 325، و اللسان (كدا).

397

الأرض. كَدَأَ يَكْدَأُ كُدُوءاً] (1).

كأد

: عقبة كَأْدَاءُ، أي: ذات مشقة، و هي أيضا: كَؤُودٌ، و همزتها لاجتماع الواوين. و تَكَاءَدَتْنَا هذه الأمور [إذا شقت علينا] (2).

أكد

أَكَّدْتُ العقدَ و اليمين: [وثقته]، و وكدت لغة و الهمزة في العقد أجود.

باب الكاف و التاء و (و ا ي ء) معهما

و ك ت، و ت ك، ك ي ت، ك ت ء، و ك ء مستعملات

وكت

: عين مَوْكُوتَةٌ: فيها وَكْتٌ، و هي نكتة كالنقطة من بياض على سوادها، و الاسم من الوَكْتِ: الوَكْتَةُ.

وتك

الأَوْتَكَى: التمر السهريز.

كتو

اكْتَوْتَى الرجلُ يَكْتَوْتِي، إذا بالغ في صفة نفسه من غير فعل. و عند العمل يَكْتَوْتِي، كأنه يتتعتع.

____________

(1) سقط من الأصول، و أثبتناه من مختصر العين- الورقة 167، و من التهذيب 10/ 324 عن العين.

(2) زيادة مفيدة من التهذيب 10/ 326 عن العين.

398

كيت

: [يقال]: كان من الأمر كَيْتَ و كَيْتَ. هذه التاء في الأصل: هاء التأنيث، أطلقوها و خففوا، و استقبحوا أن يقولوا: كَيْهَ و كَيْهَ يا هذا.

كتأ

الكَتْأَةُ بوزن فعلة، مهموز: نبات كالجرجير يطبخ فيؤكل.

تكأ

تُكَأَةٌ بوزن فعلة. أصل هذه التاء من الواو. و التاء مستعملة في هذه الكلمة استعمال الحرف الأصلي: تَوَكَّأْتُ، و اتَّكَأْتُ على مُتَّكَإٍ، و أصل عربيته: (وَكَّأَ يُوَكِّئُ تَوْكِئَةً) (1).

باب الكاف و الذال و (و ا ي ء) معهما

ك ذ ا، ك و ذ، ذ ك و مستعملات

كذا

كَذَا و كَذَا: الكاف فيهما للتشبيه. و ذا إشارة، (و تفسيره في باب الذال) (2).

كوذ

الكَاذَتَانِ من فخذي الحمار في أعلاهما، و هما في موضع الكي من

____________

(1) في الأصول المخطوطة: وكى يوكي توكية. و الصواب ما أثبتناه من التهذيب 10/ 334.

(2) من التهذيب 10/ 337 عن العين.

399

جاعرتي الحمار: لحمتان هناك مكتنزتان بين الفخذين و الورك. [و شملة مُكَوَّذَةٌ، إذا بلغت الكَاذَةَ] (1).

ذكو

الذَّكِيُّ من قولك: قلب ذَكِيٌّ، و صبي ذَكِيٌّ، إذا كان سريع الفطنة .. ذَكِيَ يَذْكَى ذَكَاءً، و ذَكَا يَذْكُو ذَكَاءً. و أَذْكَيْتُ الحرب: أوقدتها. قال (2):

إنا إذا مُذْكِي الحروب أرجا

و الذَّكَاةُ في السن أن يأتي على قروحه سنة، و ذلك تمام استتمام القوة .. ذَكَّى يُذَكِّي تَذْكِيَةً، و هو المُذَكِّي، و أجود المُذَكِّي إذا استوت قوارحه. و منه: جري المُذَكِّيَاتِ غلاب (3)، قال (4):

يزيد عن الذَّكَاءِ و كل كهل * * * إذا ذَكَّى سينقص أو يزيد

و قال (5):

يفضله إذا اجتهدوا عليه * * * تمام السن منه و الذَّكَاءُ

و التَّذْكِيَةُ في الصيد و الذبح إذا ذكرت اسم الله و ذبحته، و منه قوله [تعالى]: إِلّٰا مٰا ذَكَّيْتُمْ (6). و ذُكَاءُ: الشمس بعينها، قال (7):

____________

(1) زيادة مفيدة من مختصر العين، الورقة 169.

(2) <العجاج>- ديوانه ص 381.

(3) هذا مثل، التهذيب 10/ 338.

(4) لم نهتد إلى القائل.

(5) <زهير>- ديوانه ص 69.

(6) المائدة في الآية 3.

(7) <ثعلبة بن صعير> التهذيب 10/ 338، و اللسان (ذكا).

400

فتعاهدا ثقلا رثيدا بعد ما * * * ألقت ذُكَاءُ يمينها في كافر

باب الكاف و الثاء و (و ا ي ء) معهما

و ك ث مستعمل فقط

وكث

(1) الوِكَاثُ و الوَكَاثُ: ما يستعجل به قبل الغداء. يقال اسْتَوْكَثْنَا، أي: استعجلنا شيئا نتبلغ به إلى وقت الغداء.

باب الكاف و الراء و (و ا ي ء) معهما

ك ر و، ك و ر، ر ك و، و ك ر، و ر ك، ك ر ي، ك ي ر، ء ك ر، ء ر ك مستعملات

كرو

الكَرَا: الذكر من الكَرَوَانِ. و [يقال] الكَرَوَانَةُ الواحدة، و الجميع: الكِرْوَانُ. و من أمثالهم: أطرق كَرَا إن النعام بالقرى (2). و الكُرَةُ في آخرها نقصان واو و تجمع على الكُرِينِ. و المكان المَكْرُوّ: الذي يلعب فيه بالكُرَةِ. [و كَرَوْتُ البئرَ كَرْواً، إذا طويتها] (3).

كور

الكُورُ، على أفواه العامة: كِيرُ الحداد.

____________

(1) سقطت هذه الكلمة و ترجمتها من الأصول المخطوطة، فأثبتناها من مختصر العين (الورقة 169) و التهذيب 10/ 339 عن العين.

(2) التهذيب 10/ 341.

(3) مما روي في التهذيب 10/ 341 عن العين.

401

و الكُورُ: الرحل، و الجميع: الأَكْوَارُ، و الكِيرَانُ. و الكَوْرُ: لوث العمامة على الرأس، و قد كَوَّرْتُهَا تَكْوِيراً. و الكِوَارَةُ: لوث تلتاثه المرأة بخمارها، و هو ضرب من الخمرة، قال (1):

عسراء حين تردى من تفحشها * * * و في كِوَارَتِهَا من بغيها ميل

أخبر أنها لا تحسن الاختمار. و يقال الكِوَارَةُ تعمل من غزل أو شعر تختمر بها، و تعتم بعمامة فوقها، و تلتاث بخمارها عليها. و كَوَّرْتُ هذا على هذا، و ذا على ذا مرة، إذا لويت، و منه قول الله عز و جل: يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهٰارِ وَ يُكَوِّرُ النَّهٰارَ عَلَى اللَّيْلِ (2). و اكْتَارَتِ الدابةُ: رفعت ذنبها، و الناقة إذا شالت بذنبها. و المُكْتَارُ: المؤتزر. قال الضرير المُكْتَارُ: المتعمم، و هو من كَوْرِ العمامة، قال (3):

كأنه من يدي قبطية لهقا * * * بالأتحمية مُكْتَارٌ و منتقب

و الاكْتِيَارُ في الصراع: أن يصرع بعضه على بعض. و الكُورَةُ من كُوَرِ البلدان. و الكَوْرُ: القطيع الضخم من الإبل. و الكَوْرُ: الزيادة ..

أعوذ بالله من الحور بعد

الكَوْرِ (4)

،

أي: من النقصان بعد الزيادة. [و من كَوْرِ العمامة] (5) قوله عز و جل: إِذَا الشَّمْسُ

____________

(1) البيت في التهذيب 10/ 345 و اللسان (كور) غير منسوب أيضا.

(2) الزمر- الآية 5.

(3) <الكميت> التهذيب 10/ 347، و اللسان (كور).

(4) الحديث في التهذيب 10/ 344، و اللسان (كور).

(5) زيادة اقتضاها السياق.

402

كُوِّرَتْ، أي: [جمع] ضوؤها [و لف كما تلف العمامة] (1). و الكِوَارَةُ: شيء يتخذ للنحل من القضبان كالقرطال إلا أنه ضيق الرأس. و سميت الكَارَةُ التي للقصار، لأنه يجمع ثيابه في ثوب واحد، يُكَوِّرُ بعضها على بعض.

ركو

الرَّكْوَةُ: شبه تور من أدم. و الجميع: الرِّكَاءُ. و يقال: تكون من أدم يسقى فيها و يحلب و يتوضأ، و الجميع: الرَّكَوَاتُ و الرِّكَاءُ. و الرَّكِيَّةُ: بئرٌ تحفر، فإذا قلت: الرَّكِيّ فقد جمعت، و إذا قصدت إلى جمع الرَّكِيَّةِ قلت: الرَّكَايَا. و أَرْكَى عليه كذا، أي: كأنه ركه في عنقه و وركه. و الرَّكْوُ و المَرْكُوُّ: حوض يحفر مستطيلا. و يقال: أَرْكُ لها دعثورا. و المَرْكُوّ و الدعثور: بؤيرة تبأر، ثم يجعل عليها ثوب يصب عليه الماء.

وكر

الوَكْرُ: موضع [الطائر] يبيض فيه و يفرخ. في الحيطان و الشجر، و جمعه: وُكُورٌ و أَوْكَارٌ. و وَكَرَ الطائرُ [يَكِرُ] وَكْراً: [أتى الوكر]. و الوَكَرَى: ضرب من العدو، و قد وَكَرَتِ [الناقةُ] تَكِرُ وَكْراً إذا عَدَتِ الوَكَرَى. قال (2):

إذا الحمل الربعي عارض أمه * * * عَدَتْ وَكَرَى حتى تحن الفراقد

____________

(1) من التهذيب 10/ 346.

(2) <حميد بن ثور>- ديوانه 71.

403

و وَكَّرْتُ الإناءَ و المكيال تَوْكِيراً: ملأتهما. و تَوَكَّرَ الطائرُ، إذا ملأ حوصلته. و كذلك وَكَّرَ فلانٌ بطنَهُ.

ورك

الوَرِكَانُ [هما] فوق الفخذين، كالكتفين فوق العضدين. و التَّوْرِيكُ: تَوْرِيكُ الرجل ذنبه غيره، كأنه يلزمه إياه. و وَرَّكَ فلانٌ على دابته و تَوَرَّكَ عليها، أي: وضع عليها وَرِكَهُ، و كذلك إذا ثنى رجليه عليها، أو وضع إحدى رجليه على عرفها. و الوِرَاكُ و المَوْرَكَةُ من الرحال: الموضع الذي أمام قادمة الرحل. و الوِرَاكُ: شبه صفة يغشى بها آخرة الرحل، و الجميع: الوُرُكُ.

كري

الكَرَى: النعاس .. كَرِيَ يَكْرَى كَرًى، فهو كَرٍ كما ترى. و الكِرَاءُ، ممدود: أجر المستأجر من دار أو دابة أو أرض و نحوها. و اكْتَرَيْتُهُ: أخذته بأجرة. و أَكْرَانِي داره يُكْرِي إِكْرَاءً. و الكَرِيُّ: من يُكْرِيك الإبلَ. و المُكَارِي: [من] يُكْرِيك الدوابَّ. و كَرَيْتُ نهرا، أي: استحدثت حفرة.

[و في حديث ابن مسعود

: كنا عند النبي ص، ذات ليلة]

فَأَكْرَيْنَا

الحديثَ

(1)

،

أي: أطلناه.

____________

(1) الحديث في اللسان (كرا).

404

كير

الكِيرُ: كِيرُ الحداد، و جمعه: كِيَرَةٌ.

أكر

الأُكْرَةُ: حفرة تحفر إلى جنب الغدير و الحوض ليصفى فيها الماء [و الجميع: الأُكَرُ]. و تَأَكَّرْتُ أُكْرَةً. [و به سمي الأَكَّارُ] (1).

أرك

الأَرَاكُ: شجر السواك. و إبل أَوَارِكُ: اعتادت أكل الأَرَاك. و قد أَرَكَتْ تَأْرُكُ أَرْكاً و أُرُوكاً و هي أَوَارِكُ، إذا لزمت مكانها فلم تبرح. و أَرَكَ [الرجلُ] بالمكان يَأْرُكُ أُرُوكاً: أقام به. الأَرِيكَةُ: سرير في حجلة، فالحجلة و السرير أَرِيكَةٌ. و أُرُكٌ و أَرِيكٌ: جبلان بين النقرة و العسيلة، قال النابغة (2):

[عفا حسم من فرتنى فالفوارع] * * * فجنبا أَرِيكٍ فالتلاع الدوافع

____________

(1) تكملة من مختصر العين- الورقة 167.

(2) ديوانه ص 42.