الميزان في تفسير القرآن - ج18

- السيد محمد حسين الطباطبائي المزيد...
391 /
255

(1) -فمن ذلك: أن المراد بذنبه (ص) ما صدر عنه من المعصية، و المراد بما تقدم منه.

و ما تأخر ما صدر عنه قبل النبوة و بعدها، و قيل: ما صدر قبل الفتح و ما صدر بعده.

و فيه أنه مبني على جواز صدور المعصية عن الأنبياء (ع) و هو خلاف ما يقطع به الكتاب و السنة و العقل من عصمتهم (ع) و قد تقدم البحث عنه في الجزء الثاني من الكتاب و غيره.

على أن إشكال عدم الارتباط بين الفتح و المغفرة على حاله.

و من ذلك: أن المراد بمغفرة ما تقدم من ذنبه و ما تأخر مغفرة ما وقع من معصيته و ما لم يقع بمعنى الوعد بمغفرة ما سيقع منه إذا وقع لئلا يرد الإشكال بأن مغفرة ما لم يتحقق من المعصية لا معنى له.

و فيه مضافا إلى ورود ما ورد على سابقه عليه أن مغفرة ما سيقع من المعصية قبل وقوعه تلازم ارتفاع التكاليف عنه (ص) عامة، و يدفعه نص كلامه تعالى في آيات كثيرة كقوله تعالى: «إِنََّا أَنْزَلْنََا إِلَيْكَ اَلْكِتََابَ بِالْحَقِّ فَاعْبُدِ اَللََّهَ مُخْلِصاً لَهُ اَلدِّينَ» الزمر: 2، و قوله: «وَ أُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ اَلْمُسْلِمِينَ» : الزمر: 12، إلى غير ذلك من الآيات التي تأبى بسياقها التخصيص.

على أن من الذنوب و المعاصي مثل الشرك بالله و افتراء الكذب على الله و الاستهزاء بآيات الله و الإفساد في الأرض و هتك المحارم، و إطلاق مغفرة الذنوب يشملها و لا معنى لأن يبعث الله عبدا من عباده فيأمره أن يقيم دينه على ساق و يصلح به الأرض فإذا فتح له و نصره و أظهره على ما يريد يجيز له مخالفة ما أمره و هدم ما بناه و إفساد ما أصلحه بمغفرة كل مخالفة و معصية منه و العفو عن كل ما تقوله و افتراه على الله، و فعله تبليغ كقوله، و قد قال تعالى: «وَ لَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنََا بَعْضَ اَلْأَقََاوِيلِ ` لَأَخَذْنََا مِنْهُ بِالْيَمِينِ ` ثُمَّ لَقَطَعْنََا مِنْهُ اَلْوَتِينَ» : الحاقة: 46.

و من ذلك: قول بعضهم: إن المراد بمغفرة ما تقدم من ذنبه مغفرة ما تقدم من ذنب أبويه آدم و حواء (ع) ببركته (ص) و المراد بمغفرة ما تأخر منه مغفرة ذنوب أمته بدعائه.

و فيه ورود ما ورد على ما تقدم عليه. ـ

256

(1) -و من ذلك: أن الكلام في معنى التقدير و إن كان في سياق التحقيق و المعنى:

ليغفر لك الله قديم ذنبك و حديثه لو كان لك ذنب.

و فيه أنه أخذ بخلاف الظاهر من غير دليل.

و من ذلك: أن القول خارج مخرج التعظيم و حسن الخطاب و المعنى: غفر الله لك كما في قوله تعالى: «عَفَا اَللََّهُ عَنْكَ لِمَ أَذِنْتَ لَهُمْ» : التوبة: 43.

و فيه أن العادة جرت في هذا النوع من الخطاب أن يورد بلفظ الدعاء.

كما قيل.

و من ذلك: أن المراد بالذنب في حقه (ص) ترك الأولى و هو مخالفة الأوامر الإرشادية دون التمرد عن امتثال التكاليف المولوية، و الأنبياء على ما هم عليه من درجات القرب يؤاخذون على ترك ما هو أولى كما يؤاخذ غيرهم على المعاصي المعروفة كما قيل: حسنات الأبرار سيئات المقربين.

و من ذلك: ما ارتضاه جمع من أصحابنا من أن المراد بمغفرة ما تقدم من ذنبه و ما تأخر مغفرة ما تقدم من ذنوب أمته و ما تأخر منها بشفاعته (ص) ، و لا ضير في إضافة ذنوب أمته (ص) إليه للاتصال و السبب بينه و بين أمته.

و هذا الوجه و الوجه السابق عليه سليمان عن عامة الإشكالات لكن إشكال عدم الارتباط بين الفتح و المغفرة على حاله.

و من ذلك: ما عن علم الهدى رحمه‏ الله إن الذنب مصدر، و المصدر يجوز إضافته إلى الفاعل و المفعول معا فيكون هنا مضافا إلى المفعول، و المراد ما تقدم من ذنبهم إليك في منعهم إياك من مكة و صدهم لك عن المسجد الحرام، و يكون معنى المغفرة على هذا الإزالة و النسخ لأحكام أعدائه من المشركين أي يزيل الله تعالى ذلك عنك و يستر عليك تلك الوصمة بما يفتح لك من مكة فتدخلها فيما بعد.

و هذا الوجه قريب المأخذ مما قدمنا من الوجه، و لا بأس به لو لم يكن فيه بعض المخالفة لظاهر الآية.

و في قوله: « لِيَغْفِرَ لَكَ اَللََّهُ » إلخ، بعد قوله: « إِنََّا فَتَحْنََا لَكَ » التفات من التكلم إلى الغيبة و لعل الوجه فيه أن محصل السورة امتنانه تعالى على النبي ص‏

257

(1) -و المؤمنين بما رزق من الفتح و إنزال السكينة و النصر و سائر ما وعدهم فيها فناسب أن يكون السياق الجاري في السورة سياق الغيبة و يذكر تعالى فيها باسمه و ينسب إليه النصر بما يعبده نبيه و المؤمنون وحده قبال ما لا يعبده المشركون و إنما يعبدون آلهة من دونه طمعا في نصرهم و لا ينصرونهم.

و أما سياق التكلم مع الغير المشعر بالعظمة في الآية الأولى فلمناسبته ذكر الفتح فيها و يجري الكلام في قوله تعالى الآتي: « إِنََّا أَرْسَلْنََاكَ شََاهِداً » الآية.

و قوله: « وَ يُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ » قيل: أي يتمها عليك في الدنيا بإظهارك على عدوك و إعلاء أمرك و تمكين دينك، و في الآخرة برفع درجتك، و قيل: أي يتمها عليك بفتح خيبر و مكة و الطائف.

و قوله: « وَ يَهْدِيَكَ صِرََاطاً مُسْتَقِيماً » قيل: أي و يثبتك على صراط يؤدي بسالكه إلى الجنة، و قيل: أي و يهديك إلى مستقيم الصراط في تبليغ الأحكام و إجراء الحدود.

و قوله: « وَ يَنْصُرَكَ اَللََّهُ نَصْراً عَزِيزاً » قيل: النصر العزيز هو ما يمتنع به من كل جبار عنيد و عات مريد، و قد فعل بنبيه (ص) ذلك إذ جعل دينه أعز الأديان و سلطانه أعظم السلطان، و قيل: المراد بالنصر العزيز ما هو نادر الوجود قليل النظير أو عديمه و نصره تعالى لنبيه (ص) كذلك كما يظهر بقياس حاله في أول بعثته إلى حاله في آخر أيام دعوته.

و التدبر في سياق الآيتين بالبناء على ما تقدم من معنى قوله: « إِنََّا فَتَحْنََا لَكَ فَتْحاً مُبِيناً ` لِيَغْفِرَ لَكَ اَللََّهُ مََا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَ مََا تَأَخَّرَ » يعطي أن يكون المراد بقوله: « وَ يُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ » هو تمهيده تعالى له (ص) لتمام الكلمة و تصفيته الجو لنصره نصرا عزيزا بعد رفع الموانع بمغفرة ما تقدم من ذنبه و ما تأخر.

و بقوله: « وَ يَهْدِيَكَ صِرََاطاً مُسْتَقِيماً » هدايته (ص) بعد تصفية الجو له إلى الطريق الموصل إلى الغاية الذي سلكه بعد الرجوع من الحديبية من فتح خيبر و بسط سلطة الدين في أقطار الجزيرة حتى انتهى إلى فتح مكة و الطائف.

و بقوله: « وَ يَنْصُرَكَ اَللََّهُ نَصْراً عَزِيزاً » نصره له (ص) ذاك النصر الظاهر الباهر

258

(1) -الذي قلما يوجد-أو لا يوجد-له نظير إذ فتح له مكة و الطائف و انبسط الإسلام في أرض الجزيرة و انقلع الشرك و ذل اليهود و خضع له نصارى الجزيرة و المجوس القاطنون بها، و أكمل تعالى للناس دينهم و أتم عليهم نعمته و رضي لهم الإسلام دينا.

قوله تعالى: « هُوَ اَلَّذِي أَنْزَلَ اَلسَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ اَلْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدََادُوا إِيمََاناً مَعَ إِيمََانِهِمْ » إلخ، الظاهر أن المراد بالسكينة سكون النفس و ثباتها و اطمئنانها إلى ما آمنت به، و لذا علل إنزالها فيها بقوله: « لِيَزْدََادُوا إِيمََاناً مَعَ إِيمََانِهِمْ » و قد تقدم البحث عن السكينة في ذيل قوله تعالى: «أَنْ يَأْتِيَكُمُ اَلتََّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ» : البقرة: 248 في الجزء الثاني من الكتاب و ذكرنا هناك أنها تنطبق على روح‏ الإيمان المذكور في قوله تعالى: «وَ أَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ» : المجادلة: 22.

و قيل: السكينة هي الرحمة، و قيل: العقل، و قيل: الوقار و العصمة لله و لرسوله، و قيل: الميل إلى ما جاء به الرسول ص، و قيل: ملك يسكن قلب المؤمن، و قيل: شي‏ء له رأس كرأس الهرة، و هذه الأقاويل لا دليل على شي‏ء منها.

و المراد بإنزال السكينة في قلوبهم إيجادها فيها بعد عدمها فكثيرا ما يعبر في القرآن عن الخلق و الإيجاد بالإنزال كقوله: «وَ أَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ اَلْأَنْعََامِ ثَمََانِيَةَ أَزْوََاجٍ» الزمر: 6، و قوله: «وَ أَنْزَلْنَا اَلْحَدِيدَ» : الحديد: 25، و قوله: «وَ إِنْ مِنْ شَيْ‏ءٍ إِلاََّ عِنْدَنََا خَزََائِنُهُ وَ مََا نُنَزِّلُهُ إِلاََّ بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ» : الحجر: 21. و إنما عبر عن الخلق و الإيجاد بالإنزال للإشارة إلى علو مبدئه.

و قيل: المراد بالإنزال الإسكان و الإقرار من قولهم: نزل في مكان كذا أي حط رحله فيه و أنزلته فيه أي حططت رحله فيه هذا.

و هو معنى غير معهود في كلامه تعالى مع كثرة وروده فيه، و لعل الباعث لهم على اختيار هذا المعنى تعديته في الآية بلفظة «في» إذ قال: « أَنْزَلَ اَلسَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ اَلْمُؤْمِنِينَ » لكنه عناية كلامية لوحظ فيها تعلق السكينة بالقلوب تعلق الاستقرار فيها كما لوحظ تعلقها تعلق الوقوع عليها من علو في قوله الآتي: « فَأَنْزَلَ اَلسَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ » الآية و قوله: « فَأَنْزَلَ اَللََّهُ سَكِينَتَهُ عَلى‏ََ رَسُولِهِ وَ عَلَى اَلْمُؤْمِنِينَ » الآية.

و المراد بزيادة الإيمان اشتداده فإن الإيمان بشي‏ء هو العلم به مع الالتزام بحيث يترتب عليه آثاره العملية، و من المعلوم أن كلا من العلم و الالتزام المذكورين مما يشتد

259

(1) -و يضعف فالإيمان الذي هو العلم المتلبس بالالتزام يشتد و يضعف.

فمعنى الآية: الله الذي أوجد الثبات و الاطمئنان الذي هو لازم مرتبة من مراتب الروح في قلوب المؤمنين ليشتد به الإيمان الذي كان لهم قبل نزول السكينة فيصير أكمل مما كان قبله.

كلام في الإيمان و ازدياده‏

الإيمان بالشي‏ء ليس مجرد العلم الحاصل به كما يستفاد من أمثال قوله تعالى: «إِنَّ اَلَّذِينَ اِرْتَدُّوا عَلى‏ََ أَدْبََارِهِمْ مِنْ بَعْدِ مََا تَبَيَّنَ لَهُمُ اَلْهُدَى» : سورة محمد: 25، و قوله: «إِنَّ اَلَّذِينَ كَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِيلِ اَللََّهِ وَ شَاقُّوا اَلرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مََا تَبَيَّنَ لَهُمُ اَلْهُدى‏ََ» : سورة محمد: 32، و قوله: «وَ جَحَدُوا بِهََا وَ اِسْتَيْقَنَتْهََا أَنْفُسُهُمْ» : النمل: 14، و قوله: «وَ أَضَلَّهُ اَللََّهُ عَلى‏ََ عِلْمٍ» : الجاثية: 23، فالآيات-كما ترى-تثبت الارتداد و الكفر و الجحود و الضلال مع العلم.

فمجرد العلم بالشي‏ء و الجزم بكونه حقا لا يكفي في حصول الإيمان و اتصاف من حصل له به، بل لا بد من الالتزام بمقتضاه و عقد القلب على مؤداه بحيث يترتب عليه آثاره العملية و لو في الجملة، فالذي حصل له العلم بأن الله تعالى إله لا إله غيره فالتزم بمقتضاه و هو عبوديته و عبادته وحده كان مؤمنا و لو علم به و لم يلتزم فلم يأت بشي‏ء من الأعمال المظهرة للعبودية كان عالما و ليس بمؤمن.

و من هنا يظهر بطلان ما قيل: إن الإيمان هو مجرد العلم و التصديق و ذلك لما مر أن العلم ربما يجامع الكفر.

و من هنا يظهر أيضا بطلان ما قيل: إن الإيمان هو العمل، و ذلك لأن العمل يجامع النفاق فالمنافق له عمل و ربما كان ممن ظهر له الحق ظهورا علميا و لا إيمان له على أي حال.

و إذ كان الإيمان هو العلم بالشي‏ء مع الالتزام به بحيث يترتب عليه آثاره العملية، و كل من العلم و الالتزام مما يزداد و ينقص و يشتد و يضعف كان الإيمان المؤلف منهما قابلا للزيادة و النقيصة و الشدة و الضعف فاختلاف المراتب و تفاوت الدرجات من الضروريات التي لا يشك فيها قط.

260

(1) -هذا ما ذهب إليه الأكثر و هو الحق و يدل عليه من النقل قوله تعالى: « لِيَزْدََادُوا إِيمََاناً مَعَ إِيمََانِهِمْ » و غيره من الآيات، و ما ورد من أحاديث أئمة أهل البيت (ع) الدالة على أن الإيمان ذو مراتب.

و ذهب جمع منهم أبو حنيفة و إمام الحرمين و غيرهما إلى أن الإيمان لا يزيد و لا ينقص، و احتجوا عليه بأن الإيمان اسم للتصديق البالغ حد الجزم و القطع و هو مما لا يتصور فيه الزيادة و النقصان فالمصدق إذا ضم إلى تصديقه الطاعات أو ضم إليه المعاصي فتصديقه بحاله لم يتغير أصلا.

و أولوا ما دل من الآيات على قبوله الزيادة و النقصان بأن الإيمان عرض لا يبقى بشخصه بل بتجدد الأمثال فهو بحسب انطباقه على الزمان بأمثاله المتجددة يزيد و ينقص كوقوعه للنبي ص مثلا على التوالي من غير فترة متخللة و في غيره بفترات قليلة أو كثيرةفالمراد بزيادة الإيمان توالي أجزاء الإيمان من غير فترة أصلا أو بفترات قليلة.

و أيضا للإيمان كثرة بكثرة ما يؤمن به، و شرائع الدين لما كانت تنزل تدريجا و المؤمنون يؤمنون بما ينزل منها و كان يزيد عدد الأحكام حينا بعد حين كان إيمانهم أيضا يزيد تدريجا، و بالجملة المراد بزيادة الإيمان كثرته عددا.

و هو بين الضعف، أما الحجة ففيها أولا: أن قولهم: الإيمان اسم للتصديق الجازم ممنوع بل هو اسم للتصديق الجازم الذي معه الالتزام كما تقدم بيانه اللهم إلا أن يكون مرادهم بالتصديق العلم مع الالتزام.

و ثانيا: أن قولهم: إن هذا التصديق لا يختلف بالزيادة و النقصان دعوى بلا دليل بل مصادرة على المطلوب و بناؤه على كون الإيمان عرضا و بقاء الأعراض على نحو تجدد الأمثال لا ينفعهم شيئا فإن من الإيمان ما لا تحركه العواصف و منه ما يزول بأدنى سبب يعترض و أوهن شبهة تطرأ، و هذا مما لا يعلل بتجدد الأمثال و قلة الفترات و كثرتها بل لا بد من استناده إلى قوة الإيمان و ضعفه سواء قلنا بتجدد الأمثال أم لا.

مضافا إلى بطلان تجدد الأمثال على ما بين في محله.

و قولهم: إن المصدق إذا ضم إليه الطاعات أو ضم إليه المعاصي لم يتغير حاله أصلا ممنوع فقوة الإيمان بمزاولة الطاعات و ضعفها بارتكاب المعاصي مما لا ينبغي‏

261

(1) -الارتياب فيه، و قوة الأثر و ضعفه كاشفة عن قوة مبدإ الأثر و ضعفه، قال تعالى: «إِلَيْهِ يَصْعَدُ اَلْكَلِمُ اَلطَّيِّبُ وَ اَلْعَمَلُ اَلصََّالِحُ يَرْفَعُهُ» : فاطر: 10، و قال: «ثُمَّ كََانَ عََاقِبَةَ اَلَّذِينَ أَسََاؤُا اَلسُّواى‏ََ أَنْ كَذَّبُوا بِآيََاتِ اَللََّهِ وَ كََانُوا بِهََا يَسْتَهْزِؤُنَ» : الروم: 10.

و أما ما ذكروه من التأويل فأول التأويلين يوجب كون من لم يستكمل الإيمان و هو الذي في قلبه فترات خالية من أجزاء الإيمان على ما ذكروه مؤمنا و كافرا حقيقة و هذا مما لا يساعده و لا يشعر به شي‏ء من كلامه تعالى.

و أما قوله تعالى: «وَ مََا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللََّهِ إِلاََّ وَ هُمْ مُشْرِكُونَ» : يوسف: 106، فهو إلى الدلالة على كون الإيمان مما يزيد و ينقص أقرب منه إلى الدلالة على نفيه فإن مدلوله أنهم مؤمنون في حال أنهم مشركون فإيمانهم إيمان بالنسبة إلى الشرك المحض و شرك بالنسبة إلى الإيمان المحض، و هذا معنى قبول الإيمان للزيادة و النقصان.

و ثاني التأويلين يفيد أن الزيادة في الإيمان و كثرته إنما هي بكثرة ما تعلق به و هو الأحكام و الشرائع المنزلة من عند الله فهي صفة للإيمان بحال متعلقه و السبب في اتصافه بها هو متعلقه، و لو كان هذه الزيادة هي المرادة من قوله: « لِيَزْدََادُوا إِيمََاناً مَعَ إِيمََانِهِمْ » كان الأنسب أن تجعل زيادة الإيمان في الآية غاية لتشريع الأحكام الكثيرة و إنزالها لا لإنزال السكينة في قلوب المؤمنين هذا.

و حمل بعضهم زيادة الإيمان في الآية على زيادة أثره و هو النور المشرق منه على القلب.

و فيه أن زيادة الأثر و قوته فرع زيادة المؤثر و قوته فلا معنى لاختصاص أحد الأمرين المتساويين من جميع الجهات بأثر يزيد على أثر الآخر.

و ذكر بعضهم أن الإيمان الذي هو مدخول مع في قوله: « لِيَزْدََادُوا إِيمََاناً مَعَ إِيمََانِهِمْ » الإيمان الفطري و الإيمان المذكور قبله هو الإيمان الاستدلالي، و المعنى:

ليزدادوا إيمانا استدلاليا على إيمانهم الفطري.

و فيه أنه دعوى من غير دليل يدل عليه. على أن الإيمان الفطري أيضا استدلالي فمتعلق العلم و الإيمان على أي حال أمر نظري لا بديهي.

و قال بعضهم كالإمام الرازي: إن النزاع في قبول الإيمان للزيادة و النقص و عدم قبوله نزاع لفظي فمراد النافين عدم قبول أصل الإيمان و هو التصديق ذلك و هو كذلك

262

(1) -لعدم قبوله الزيادة و النقصان، و مراد المثبتين قبول ما به كمال الإيمان و هو الأعمال للزيادة و النقصان و هو كذلك بلا شك.

و فيه أولا: أن فيه خلطا بين التصديق و الإيمان فالإيمان تصديق مع الالتزام و ليس مجرد التصديق فقط كما تقدم بيانه.

و ثانيا: أن نسبة نفي الزيادة في أصل الإيمان إلى المثبتين غير صحيحة فهم إنما يثبتون الزيادة في أصل الإيمان، و يرون أن كلا من العلم و الالتزام المؤلف منهما الإيمان يقبل القوة و الضعف.

و ثالثا: أن إدخال الأعمال في محل النزاع غير صحيح لأن النزاع في شي‏ء غير النزاع في أثره الذي به كماله و لا نزاع لأحد في أن الأعمال و الطاعات تقبل العد و تقل و تكثر بحسب تكرر الواحد.

بيان‏

و قوله: « وَ لِلََّهِ جُنُودُ اَلسَّمََاوََاتِ وَ اَلْأَرْضِ » الجند هو الجمع الغليظ من الناس إذا جمعهم غرض يعملون لأجله و لذا أطلق على العسكر المجتمعين على إجراء ما يأمر به أميرهم، و السياق يشهد أن المراد بجنود السماوات و الأرض الأسباب الموجودة في العالم مما يرى و لا يرى من الخلق فهي وسائط متخللة بينه تعالى و بين ما يريده من شي‏ء تطيعه و لا تعصاه.

و إيراد الجملة أعني قوله: « وَ لِلََّهِ جُنُودُ » إلخ، بعد قوله: « هُوَ اَلَّذِي أَنْزَلَ اَلسَّكِينَةَ » إلخ، للدلالة على أن له جميع الأسباب و العلل التي في الوجود فله أن يبلغ إلى ما يشاء بما يشاء و لا يغلبه شي‏ء في ذلك، و قد نسبت إلى زيادة إيمان المؤمنين بإنزال السكينة في قلوبهم.

و قوله: « وَ كََانَ اَللََّهُ عَزِيزاً حَكِيماً » أي منيعا جانبه لا يغلبه شي‏ء متقنا في فعله لا يفعل إلا ما تقتضيه حكمته و الجملة بيان تعليلي لقوله: « وَ لِلََّهِ جُنُودُ » إلخ، كما أنه بيان تعليلي لقوله: « هُوَ اَلَّذِي أَنْزَلَ اَلسَّكِينَةَ » إلخ، كأنه قيل: أنزل السكينة لكذا و له ذلك لأن له جميع الجنود و الأسباب لأنه العزيز على الإطلاق و الحكيم على الإطلاق.

قوله تعالى: « لِيُدْخِلَ اَلْمُؤْمِنِينَ وَ اَلْمُؤْمِنََاتِ جَنََّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا اَلْأَنْهََارُ » إلى‏

263

(1) -آخر الآية، تعليل آخر لقوله: « أَنْزَلَ اَلسَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ اَلْمُؤْمِنِينَ » على المعنى كما أن قوله: « لِيَزْدََادُوا إِيمََاناً » تعليل له بحسب اللفظ كأنه قيل: خص المؤمنين بإنزال السكينة و حرم على غيرهم ذلك ليزداد إيمان هؤلاء مع إيمانهم و حقيقة ذلك أن يدخل هؤلاء الجنة و يعذب أولئك فيكون قوله: «ليدخل» بدلا أو عطف بيان من قوله.

« لِيَزْدََادُوا » إلخ.

و في متعلق لام « لِيُدْخِلَ » إلخ، أقوال أخر كالقول بتعلقها بقوله: « فَتَحْنََا » أو قوله: « لِيَزْدََادُوا » أو بجميع ما تقدم إلى غير ذلك مما لا جدوى لإيراده.

و ضم المؤمنات إلى المؤمنين في الآية لدفع توهم اختصاص الجنة و تكفير السيئات بالذكور لوقوع الآية في سياق الكلام في الجهاد، و الجهاد و الفتح واقعان على أيديهم فصرح باسم المؤمنات لدفع التوهم كما قيل.

و ضمير « خََالِدِينَ » و « يُكَفِّرَ عَنْهُمْ سَيِّئََاتِهِمْ » للمؤمنين و المؤمنات جميعا على التغليب.

و قوله: « وَ كََانَ ذََلِكَ عِنْدَ اَللََّهِ فَوْزاً عَظِيماً » بيان لكون ذلك سعادة حقيقية لا ريب فيها لكونه عند الله كذلك و هو يقول الحق.

قوله تعالى: « وَ يُعَذِّبَ اَلْمُنََافِقِينَ وَ اَلْمُنََافِقََاتِ وَ اَلْمُشْرِكِينَ وَ اَلْمُشْرِكََاتِ » إلى آخر الآية معطوف على قوله: « لِيُدْخِلَ » بالمعنى الذي تقدم، و تقديم المنافقين و المنافقات على المشركين و المشركات في الآية لكونهم أضر على المسلمين من أهل الشرك و لأن عذاب أهل النفاق أشد قال تعالى: « إِنَّ اَلْمُنََافِقِينَ فِي اَلدَّرْكِ اَلْأَسْفَلِ مِنَ اَلنََّارِ » .

و قوله: « اَلظََّانِّينَ بِاللََّهِ ظَنَّ اَلسَّوْءِ » السوء بالفتح فالسكون مصدر بمعنى القبح و السوء بالضم اسم مصدر، و ظن السوء هو ظنهم أن الله لا ينصر رسوله و قيل: المراد بظن السوء ما يعم ذلك و سائر ظنونهم السيئة من الشرك و الكفر.

و قوله: « عَلَيْهِمْ دََائِرَةُ اَلسَّوْءِ » دعاء عليهم أو قضاء عليهم أي ليستضروا بدائرة السوء التي تدور لتصيب من تصيب من الهلاك و العذاب.

و قوله: « وَ غَضِبَ اَللََّهُ عَلَيْهِمْ وَ لَعَنَهُمْ وَ أَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ » معطوف على قوله:

« عَلَيْهِمْ دََائِرَةُ » إلخ، و قوله: « وَ سََاءَتْ مَصِيراً » بيان مساءة مصيرهم، كما أن قوله:

« وَ كََانَ ذََلِكَ عِنْدَ اَللََّهِ فَوْزاً عَظِيماً » بيان لحسن مصير أهل الإيمان.

قوله تعالى: « وَ لِلََّهِ جُنُودُ اَلسَّمََاوََاتِ وَ اَلْأَرْضِ » تقدم معناه، و الظاهر أنه بيان‏

264

(1) -تعليلي للآيتين أعني قوله: « لِيُدْخِلَ اَلْمُؤْمِنِينَ وَ اَلْمُؤْمِنََاتِ » -إلى قوله- وَ أَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ » على حذو ما كان مثله فيما تقدم بيانا تعليليا لقوله: « أَنْزَلَ اَلسَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ اَلْمُؤْمِنِينَ » إلخ.

و قيل: إن مضمونه متعلق بالآية الأخيرة فهو تهديد لهم أنهم في قبضة قدرته فينتقم منهم، و الوجه الأول أظهر.

بحث روائي‏

في تفسير القمي، : في قوله تعالى: « إِنََّا فَتَحْنََا لَكَ فَتْحاً مُبِيناً » : حدثني أبي عن ابن أبي‏ عمير عن ابن سنان عن أبي عبد الله (ع) قال: كان سبب نزول هذه الآية و هذا الفتح العظيم-أن الله جل و عز أمر رسوله ص في النوم-أن يدخل المسجد الحرام و يطوف و يحلق مع المحلقين-فأخبر أصحابه و أمرهم بالخروج فخرجوا.

فلما نزل ذا الحليفة أحرموا بالعمرة و ساقوا البدن-و ساق رسول الله ص ستة و ستين بدنة-و أحرموا من ذي الحليفة ملبين بالعمرة-و قد ساق من ساق منهم الهدي معرات مجللات.

فلما بلغ قريشا بعثوا خالد بن الوليد-في مائتي فارس كمينا يستقبل رسول الله ص-فكان يعارضه على الجبال-فلما كان في بعض الطريق حضرت صلاة الظهر-فأذن بلال فصلى رسول الله ص بالناس-فقال خالد بن الوليد: لو كنا حملنا عليهم و هم في الصلاة-لأصبناهم لأنهم لا يقطعون صلاتهم-و لكن تجي‏ء الآن لهم صلاة أخرى-أحب إليهم من ضياء أبصارهم-فإذا دخلوا في الصلاة أغرنا عليهم، فنزل جبرئيل على رسول الله ص بصلاة الخوف في قوله عز و جل: « وَ إِذََا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ اَلصَّلاََةَ » الآية.

قال: فلما كان في اليوم الثاني-نزل رسول الله ص الحديبية، و كان رسول الله ص يستنفر الأعراب في طريقه-فلم يتبعه أحد و يقولون: أ يطمع محمد و أصحابه أن يدخلوا الحرم-و قد غزتهم قريش في عقر ديارهم فقتلوهم، أنه لا يرجع محمد و أصحابه إلى المدينة أبدا. الحديث.

265

(1) -

و في المجمع، : قال ابن عباس: إن رسول الله ص خرج يريد مكة-فلما بلغ الحديبية وقفت ناقته-فزجرها فلم تنزجر و بركت الناقة-فقال أصحابه: خلأت الناقة، فقال: ما هذا لها عادة و لكن حبسها حابس الفيل.

و دعا عمر بن الخطاب ليرسله إلى أهل مكة-ليأذنوا له بأن يدخل مكة و يحل من عمرته و ينحر هديه-فقال: يا رسول الله ما لي بها حميم-و إني أخاف قريشا لشدة عداوتي إياها-و لكن أدلك على رجل هو أعز بها مني عثمان بن عفان-فقال: صدقت.

فدعا رسول الله ص عثمان-فأرسله إلى أبي سفيان و أشراف قريش-يخبرهم أنه لم يأت لحرب-و إنما جاء زائرا لهذا البيت معظما لحرمته، فاحتبسته قريش عندها- فبلغ رسول الله ص و المسلمين أن عثمان قد قتل. فقال (ص) : لا نبرح حتى نناجز القوم، و دعا الناس إلى البيعة-فقام رسول الله ص إلى الشجرة و استند إليها-و بايع الناس على أن يقاتلوا المشركين و لا يفروا. قال عبد الله بن مغفل: كنت قائما على رأس رسول الله ص-ذلك اليوم و بيدي غصن من السمرة أذب عنه-و هو يبايع الناس فلم يبايعهم على الموت-و إنما بايعهم على أن لا يفروا.

و روى الزهري و عروة بن الزبير و المسور بن مخرمة قالوا: خرج رسول الله ص من المدينة-في بضع عشرة مائة من أصحابه-حتى إذا كانوا بذي الحليفة-قلد رسول الله ص الهدي و أشعره و أحرم بالعمرة-و بعث بين يديه عينا له من خزاعة يخبره عن قريش.

و سار رسول الله ص-حتى إذا كان بغدير الأشطاط قريبا من عسفان-أتاه عينه الخزاعي فقال: إني تركت كعب بن لؤي و عامر بن لؤي‏-قد جمعوا لك الأحابيش و جمعوا جموعا-و هم قاتلوك أو مقاتلوك و صادوك عن البيت-فقال (ص) : روحوا فراحوا حتى إذا كانوا ببعض الطريق-قال النبي ص: إن خالد بن الوليد بالغميم-في خيل لقريش طليعة فخذوا ذات اليمين.

فسار حتى إذا كان بالثنية بركت راحلته-فقال (ص) : ما خلأت القصواء و لكن حبسها حابس الفيل. ثم قال: و الله لا يسألوني خطة يعظمون فيها حرمات الله-إلا أعطيتهم إياها ثم زجرها فوثبت به.

قال: فعدل حتى نزل بأقصى الحديبية على ثمد قليل الماء-إنما يتبرضه الناس تبرضا

266

(1) -فشكوا إليه العطش-فانتزع سهما من كنانته ثم أمرهم أن يجعلوه في الماء-فوالله ما زال يجيش لهم بالري حتى صدروا عنه.

فبينا هم كذلك إذ جاءهم بديل بن ورقاء الخزاعي-في نفر من خزاعة-و كانوا عيبة نصح رسول الله ص من أهل تهامة-فقال: إني تركت كعب بن لؤي و عامر بن لؤي- و معهم العوذ المطافيل-و هم مقاتلوك و صادوك عن البيت-فقال رسول الله ص: إنا لم نجئ لقتال أحد-و إنا جئنا معتمرين، و إن قريشا قد نهكتهم الحرب و أضرت بهم- فإن شاءوا ماددتهم مدة و يخلو بيني و بين الناس، و إن شاءوا أن يدخلوا فيما دخل فيه الناس فعلوا-و إلا فقد جموا-و إن أبوا فوالذي نفسي بيده لأقاتلنهم على أمري هذا-حتى تنفرد سالفتي أو لينفذ الله تعالى أمره، فقال بديل: سأبلغهم ما تقول.

فانطلق حتى أتى قريشا فقال: إنا قد جئناكم من عند هذا الرجل و أنه يقول:

كذا و كذا-فقام عروة بن مسعود الثقفي فقال: إنه قد عرض عليكم خطة رشد فاقبلوها و دعوني آته-فقالوا: ائته فأتاه فجعل يكلم النبي ص-فقال له رسول الله ص نحوا من قوله لبديل.

فقال عروة عند ذلك: أي محمد-أ رأيت إن استأصلت قومك-هل سمعت بأحد من العرب اجتاح أصله قبلك؟و إن تكن الأخرى فوالله إني لأرى وجوها-و أرى أشابا من الناس خلقاء أن يفروا و يدعوك-فقال له أبو بكر: امصص بظر اللات أ نحن نفر عنه و ندعه؟فقال: من ذا؟قال: أبو بكر. قال: أما و الذي نفسي بيده-لو لا يد كانت لك عندي لم أجزك بها لأجبتك.

قال: و جعل يكلم النبي ص-و كلما كلمه أخذ بلحيته-و المغيرة بن شعبة قائم على رأس النبي ص-و معه السيف و عليه المغفر-فكلما أهوى عروة بيده إلى لحية رسول الله ص-ضرب يده بنعل السيف و قال: أخر يدك عن لحية رسول الله ص قبل أن لا ترجع إليك، فقال: من هذا؟قال المغيرة بن شعبة. قال: أي غدر أ و لست أسعى في غدرتك.

قال: و كان المغيرة صحب قوما في الجاهلية-فقتلهم و أخذ أموالهم. ثم جاء فأسلم-فقال النبي ص: أما الإسلام فقد قبلنا، و أما المال فإنه مال غدر لا حاجة لنا فيه. ـ

267

(1) -ثم إن عروة جعل يرمق أصحاب النبي ص-إذا أمرهم رسول الله ص ابتدروا أمره، و إذا توضأ ثاروا يقتتلون على وضوئه، و إذا تكلموا خفضوا أصواتهم عنده، و ما يحدون إليه النظر تعظيما له.

قال: فرجع عروة إلى أصحابه و قال: أي قوم و الله لقد وفدت على الملوك- و وفدت على قيصر و كسرى و النجاشي-و الله إن رأيت ملكا قط يعظمه أصحابه ما يعظم أصحاب محمد-إذا أمرهم ابتدروا أمره، و إذا توضأ كادوا يقتتلون على وضوئه، و إذا تكلموا خفضوا أصواتهم عنده، و ما يحدون إليه النظر تعظيما له، و أنه قد عرض عليكم خطة رشد فاقبلوها.

فقال رجل من بني كنانة: دعوني آته فقالوا: ائته-فلما أشرف عليهم قال رسول الله ص: هذا فلان و هو من قوم يعظمون البدن-فابعثوها فبعثت له و استقبله القوم يلبون-فلما رأى ذلك قال: سبحان الله-ما ينبغي لهؤلاء أن يصدوا عن البيت.

فقام رجل يقال له مكرز بن حفص فقال: دعوني آته-فقالوا: ائته فلما أشرف عليهم قال النبي ص: هذا مكرز و هو رجل فاجر فجعل يكلم النبي ص-فبينما هو يكلمه إذ جاء سهيل بن عمرو-فقال (ص) : قد سهل عليكم أمركم-فقال: اكتب بيننا و بينك كتابا.

فدعا رسول الله ص علي بن أبي طالب-فقال له رسول الله ص: اكتب بسم الله الرحمن الرحيم-فقال سهيل: أما الرحمن فوالله ما أدري ما هو؟و لكن اكتب باسمك اللهم فقال المسلمون: و الله لا نكتب إلا بسم الله الرحمن الرحيم-فقال النبي ص:

اكتب باسمك اللهم-هذا ما قاضى عليه محمد رسول الله-فقال سهيل: لو كنا نعلم أنك رسول الله-ما صددناك عن البيت و لا قاتلناك-و لكن اكتب محمد بن عبد الله-فقال رسول الله ص: إني لرسول الله‏ و إن كذبتموني-ثم قال لعلي امح رسول الله فقال: يا رسول الله-إن يدي لا تنطلق بمحو اسمك من النبوة-فأخذه رسول الله ص فمحاه.

ثم قال: اكتب هذا ما قاضى عليه محمد بن عبد الله-و سهيل بن عمرو-و اصطلحا على وضع الحرب عن الناس عشر سنين-يأمن فيهن الناس و يكف بعضهم عن بعض-و على أنه من قدم مكة من أصحاب محمد حاجا-أو معتمرا أو يبتغي من فضل الله-فهو آمن على دمه و ماله-و من قدم المدينة من قريش مجتازا إلى مصر أو إلى الشام-فهو آمن‏

268

(1) -على دمه و ماله، و إن بيننا (1) عيبة مكفوفة، و أنه لا إسلال و لا إغلال، و أنه من أحب أن يدخل في عقد محمد و عهده دخل فيه، و من أحب أن يدخل في عقد قريش و عهده دخل فيه.

فتواثبت خزاعة فقالوا: نحن في عقد محمد و عهده، و تواثبت بنو بكر فقالوا:

نحن في عقد قريش و عهدهم.

فقال رسول الله ص: على أن تخلو بيننا-و بين البيت فنطوف-فقال سهيل:

و الله ما تتحدث العرب أنا أخذنا ضغطة-و لكن ذلك من العام المقبل. فكتب فقال سهيل: على أنه لا يأتيك منا رجل-و إن كان على دينك إلا رددته إلينا-و من جاءنا ممن معك لم نرده عليك-فقال المسلمون سبحان الله-كيف يرد إلى المشركين و قد جاء مسلما؟ فقال رسول الله ص: من جاءهم منا فأبعده الله، و من جاءنا منهم رددناه إليهم-فلو علم الله الإسلام من قلبه جعل له مخرجا.

فقال سهيل: و على أنك ترجع عنا عامك هذا-فلا تدخل علينا مكة-فإذا كان عام قابل خرجنا عنها لك-فدخلتها بأصحابك فأقمت بها ثلاثا-و لا تدخلها بالسلاح إلا السيوف في القراب‏ (2) و سلاح الراكب، و على أن هذا الهدي‏حيث ما حبسناه محله لا تقدمه علينا-فقال: نحن نسوق و أنتم تردون.

فبينا هم كذلك إذ جاء أبو جندل بن سهيل بن عمرو-يرسف‏ (3) في قيوده و قد خرج من أسفل مكة-حتى رمى بنفسه بين أظهر المسلمين-فقال سهيل: هذا يا محمد أول ما أقاضيك عليه أن ترده-فقال النبي ص: إنا لم نقض بالكتاب بعد. قال: و الله إذا لا أصالحك على شي‏ء أبدا-فقال النبي ص: فأجره لي-فقال: ما أنا بمجيره لك قال: بلى فافعل، قال ما أنا بفاعل. قال مكرز: بلى قد أجرناه، قال أبو جندل بن سهيل: معاشر المسلمين أرد إلى المشركين-و قد جئت مسلما أ لا ترون ما قد لقيت؟ -و كان قد عذب عذابا شديدا-.

____________

(1) أي يكون بيننا صدر نقي من الغل و الخداع.

(2) القراب: جمع قربة بمعنى الغمد.

(3) رسف رسفا: إذا مشى مشي المقيد.

269

(1) -فقال عمر بن الخطاب: و الله ما شككت مذ أسلمت إلا يومئذ-فأتيت النبي ص فقلت: أ لست نبي الله؟فقال: بلى. قلت: أ لسنا على الحق و عدونا على الباطل؟ قال: بلى، قلت: فلم نعطي الدنية في ديننا إذا؟قال: إني رسول الله و لست أعصيه و هو ناصري-قلت: أ و لست كنت تحدثنا أنا سنأتي البيت و نطوف حقا؟قال: بلى أ فأخبرتك أن نأتيه العام؟قلت: لا. قال: فإنك تأتيه و تطوف به-فنحر رسول الله ص بدنة فدعا بحالقه-فحلق شعره ثم جاءه نسوة مؤمنات-فأنزل الله تعالى: « يََا أَيُّهَا اَلَّذِينَ آمَنُوا-إِذََا جََاءَكُمُ اَلْمُؤْمِنََاتُ مُهََاجِرََاتٍ » الآية.

قال محمد بن إسحاق بن يسار: و حدثني بريدة بن سفيان عن محمد بن كعب: أن كاتب رسول الله ص في هذا الصلح-كان علي بن أبي طالب-فقال له رسول الله ص:

اكتب «هذا ما صالح عليه محمد بن عبد الله سهيل بن عمرو» فجعل علي يتلكأ و يأبى أن يكتب إلا محمد رسول الله-فقال رسول الله: فإن لك مثلها-تعطيها و أنت‏ مضطهد، فكتب ما قالوا.

ثم رجع رسول الله ص إلى المدينة-فجاءه أبو بصير رجل من قريش و هو مسلم- فأرسلوا في طلبه رجلين فقالوا: العهد الذي جعلت لنا فدفعه إلى الرجلين-فخرجا به حتى بلغا ذا الحليفة-فنزلا يأكلان من تمر لهم-قال أبو بصير لأحد الرجلين: و إني لأرى سيفك جيدا جدا فاستله-فقال: أجل إنه لجيد و جربت به ثم جربت-فقال أبو بصير:

أرني أنظر إليه فأمكنه منه-فضربه به حتى برد و فر الآخر حتى بلغ المدينة-فدخل المسجد يعدو فقال رسول الله ص حين رآه: لقد رأى هذا ذعرا، فلما انتهى إلى النبي ص قال: قتل و الله صاحبي و إني لمقتول.

قال: فجاء أبو بصير فقال: يا رسول الله-قد أوفى الله ذمتك و رددتني إليهم-ثم أنجاني الله منهم فقال النبي ص: ويل أمه-مسعر حرب لو كان له أحد، فلما سمع ذلك عرف أنه سيرده إليهم-فخرج حتى أتى سيف البحر.

و انفلت منهم أبو جندل بن سهيل فلحق بأبي بصير-فلا يخرج من قريش رجل قد أسلم إلا لحق بأبي بصير-حتى اجتمعت عليه عصابة. قال: فوالله لا يسمعون بعير لقريش قد خرجت إلى الشام-إلا اعترضوا لها فقتلوهم و أخذوا أموالهم-فأرسلت قريش إلى النبي‏

270

(1) -ص تناشده الله و الرحم-لما أرسل إليهم فمن أتاه منهم‏فهو آمن-فأرسل (ص) إليهم فأتوه.

و في تفسير القمي، في حديث طويل أوردنا صدره في أول البحث قال: و قال رسول الله ص لأصحابه -بعد ما كتب الكتاب-: انحروا بدنكم و احلقوا رءوسكم-فامتنعوا و قالوا: كيف ننحر و نحلق-و لم نطف بالبيت و لم نسع بين الصفا و المروة- فاغتم رسول الله ص و شكا ذلك إلى أم سلمة-فقالت: يا رسول الله انحر أنت و احلق- فنحر رسول الله و حلق-فنحر القوم على حيث يقين و شك و ارتياب. :

أقول: و هو مروي في روايات أخر من طرق الشيعة و أهل السنة. و هذا الذي رواه الطبرسي مأخوذ مع تلخيص ما عما رواه البخاري و أبو داود و النسائي عن مروان و المسور: .

و في الدر المنثور، أخرج البيهقي عن عروة قال: أقبل رسول الله ص من الحديبية راجعا-فقال رجل من أصحاب رسول الله ص: و الله ما هذا بفتح لقد صددنا عن البيت و صد هدينا-و عكف رسول الله بالحديبية-و رد رجلين من المسلمين خرجا.

فبلغ رسول الله ص قول رجال من أصحابه: إن هذا ليس بفتح-فقال رسول الله ص: بئس الكلام. هذا أعظم الفتح-لقد رضي المشركون أن يدفعوكم بالراح عن بلادهم-و يسألوكم القضية و يرغبون إليكم في الإياب-و قد كرهوا منكم ما كرهوا، و قد أظفركم الله عليهم-و ردكم سالمين غانمين مأجورين فهذا أعظم الفتح.

أ نسيتم يوم أحد إذ تصعدون و لا تلوون على أحد-و أنا أدعوكم في أخراكم؟أ نسيتم يوم الأحزاب إذ جاءوكم من فوقكم و من أسفل منكم-و إذ زاغت الأبصار و بلغت القلوب الحناجر-و تظنون بالله الظنونا؟.

قال المسلمون: صدق الله و رسوله هو أعظم الفتوح-و الله يا نبي الله ما فكرنا فيما فكرت فيه-و لأنت أعلم بالله و بالأمور منا فأنزل الله سورة الفتح.

أقول: و الأحاديث في قصة الحديبية كثيرة و ما أوردناه طرف منها.

و في تفسير القمي، بإسناده إلى عمر بن يزيد بياع السابري قال: قلت لأبي عبد الله (ع) قول الله في كتابه: « لِيَغْفِرَ لَكَ اَللََّهُ مََا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَ مََا تَأَخَّرَ » قال: ما كان له ذنب و لا هم بذنب-و لكن الله حمله ذنوب شيعته ثم غفر لها.

271

(1) -

و في العيون، في مجلس الرضا مع المأمون بإسناده إلى ابن الجهم قال: حضرت مجلس المأمون و عنده الرضا (ع) -فقال المأمون: يا ابن رسول الله أ ليس من قولك- إن الأنبياء معصومون؟قال: بلى، -إلى أن قال-قال: فأخبرني عن قول الله عز و جل: « لِيَغْفِرَ لَكَ اَللََّهُ مََا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَ مََا تَأَخَّرَ » .

قال الرضا (ع) : لم يكن أحد عند مشركي مكة-أعظم ذنبا من رسول الله ص- لأنهم كانوا يعبدون من دون الله ثلاثمائة و ستين صنما-فلما جاءهم بالدعوة إلى كلمة الإخلاص-كبر ذلك عليهم و عظم، و قالوا أ جعل الآلهة إلها واحدا-إن هذا لشي‏ء عجاب، و انطلق الملأ منهم أن امشوا و اصبروا على آلهتكم-إن هذا لشي‏ء يراد ما سمعنا بهذا في الملة الآخرة-إن هذا إلا اختلاق-فلما فتح الله على نبيه ص مكة قال: يا محمد- إنا فتحنا لك فتحا مبينا ليغفر لك الله-ما تقدم من ذنبك و ما تأخر عند مشركي مكة- بدعائك إلى توحيد الله فيما تقدم و ما تأخر-لأن مشركي مكة أسلم بعضهم، و خرج بعضهم عن مكة، و من بقي منهم لم يقدر على إنكار التوحيد-إذا دعا الناس إليه-فصار ذنبه عندهم في ذلك مغفورا بظهوره عليهم. فقال المأمون: لله درك يا أبا الحسن.

و في تفسير العياشي، عن منصور بن حازم عن أبي عبد الله (ع) قال*: ما ترك رسول الله ص « إِنِّي أَخََافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذََابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ » حتى نزلت سورة الفتح فلم يعد إلى ذلك الكلام.

أقول: و هذا المعنى مروي من طرق أهل السنة أيضا، و الحديث لا يخلو من شي‏ء لأنه مبني على كون المراد بالذنب في الآية هو المعصية المنافية للعصمة.

و في الكافي، بإسناده إلى جميل قال: سألت أبا عبد الله (ع) عن قول الله عز و جل: « هُوَ اَلَّذِي أَنْزَلَ اَلسَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ اَلْمُؤْمِنِينَ » قال: الإيمان قال عز من قائل:

« لِيَزْدََادُوا إِيمََاناً مَعَ إِيمََانِهِمْ » .

أقول: «ظاهر الرواية أنه (ع) أخذ قوله تعالى في الآية: « لِيَزْدََادُوا إِيمََاناً مَعَ إِيمََانِهِمْ » تفسيرا للسكينة، و في معنى الرواية روايات أخر.

و فيه، بإسناده عن أبي عمرو الزبيري عن أبي عبد الله (ع) قال*: قلت له: أيها العالم أخبرني أي الأعمال أفضل عند الله؟قال: ما لا يقبل الله شيئا إلا به. قلت: و ما

272

(1) -هو؟قال: الإيمان بالله الذي لا إله إلا هو-أعلى الأعمال درجة و أشرفها منزلة و أسناها حظا.

قال: قلت: أ لا تخبرني عن الإيمان-أ قول هو و عمل أم قول بلا عمل؟قال:

الإيمان عمل كله و القول بعض ذلك العمل-بفرض من الله بين في كتابه واضح نوره ثابتة حجته-يشهد له به الكتاب و يدعوه إليه. قال: قلت: صف لي جعلت فداك حتى أفهمه- قال: الإيمان حالات و درجات و صفات و منازل-فمنه‏ التام المنتهي تمامه و منه الناقص المبين نقصانه-و منه الراجح الزائد رجحانه.

قلت: إن الإيمان ليتم و ينقص و يزيد؟قال: نعم. قلت: كيف ذلك؟قال:

لأن الله تبارك و تعالى فرض الإيمان-على جوارح ابن آدم و قسمه عليها و فرقه فيها-فليس من جوارحه جارحة إلا و قد وكلت من الإيمان-بغير ما وكلت به أختها-فمن لقي الله عز و جل حافظا لجوارحه-موفيا كل جارحة من جوارحه-ما فرض الله عز و جل عليها- لقي الله مستكملا لإيمانه و هو من أهل الجنة، و من خان في شي‏ء منها أو تعدى ما أمر الله عز و جل فيها-لقي الله عز و جل ناقص الإيمان.

قلت: و قد فهمت نقصان الإيمان و تمامه-فمن أين جاءت زيادته؟فقال: قول الله عز و جل: « وَ إِذََا مََا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ-أَيُّكُمْ زََادَتْهُ هََذِهِ إِيمََاناً- فَأَمَّا اَلَّذِينَ آمَنُوا فَزََادَتْهُمْ إِيمََاناً وَ هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ-` وَ أَمَّا اَلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزََادَتْهُمْ رِجْساً إِلَى رِجْسِهِمْ » و قال: « نَحْنُ نَقُصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ-إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَ زِدْنََاهُمْ هُدىً » .

و لو كان كله واحدا لا زيادة فيه و لا نقصان-لم يكن لأحد منهم فضل على الآخر و لاستوت النعم فيه، و لاستوى الناس و بطل التفضيل-و لكن بتمام الإيمان دخل المؤمنون الجنة، و بالزيادة في الإيمان تفاضل المؤمنون بالدرجات عند الله، و بالنقصان دخل المفرطون النار.

273

(1) -

بيان‏

فصل ثان من آيات السورة يعرف سبحانه فيه نبيه ص تعريف إكبار و إعظام بأنه أرسله شاهدا و مبشرا و نذيرا طاعته‏طاعة الله و بيعته بيعة الله، و قد كان الفصل الأول امتنانا منه تعالى على نبيه بالفتح و المغفرة و إتمام النعمة و الهداية و النصر و على المؤمنين بإنزال السكينة في قلوبهم و إدخال الجنة و وعيد المشركين و المنافقين بالغضب و اللعن و النار.

قوله تعالى: « إِنََّا أَرْسَلْنََاكَ شََاهِداً وَ مُبَشِّراً وَ نَذِيراً » المراد بشهادته (ص) شهادته على الأعمال من إيمان و كفر و عمل صالح أو طالح، و قد تكرر في كلامه تعالى ذكر شهادته (ص) ، و تقدم استيفاء الكلام في معنى هذه الشهادة، و هي شهادة حمل في الدنيا، و أداء في الآخرة.

و كونه مبشرا تبشيره لمن آمن و اتقى بالقرب من الله و جزيل ثوابه، و كونه نذيرا إنذاره و تخويفه لمن كفر و تولى بأليم عذابه.

قوله تعالى: « لِتُؤْمِنُوا بِاللََّهِ وَ رَسُولِهِ وَ تُعَزِّرُوهُ وَ تُوَقِّرُوهُ وَ تُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَ أَصِيلاً » القراءة المشهورة بتاء الخطاب في الأفعال الأربعة، و قرأ ابن كثير و أبو عمرو بياء الغيبة في الجميع و قراءتهما أرجح بالنظر إلى السياق.

274

(1) -و كيف كان فاللام في « لِتُؤْمِنُوا » للتعليل أي أرسلناك كذا و كذا لتؤمنوا بالله و رسوله.

و التعزير -على ما قيل-النصر و التوقير التعظيم كما قال تعالى: «مََا لَكُمْ لاََ تَرْجُونَ لِلََّهِ وَقََاراً» : نوح: 13، و الظاهر أن الضمائر في « تُعَزِّرُوهُ وَ تُوَقِّرُوهُ وَ تُسَبِّحُوهُ » جميعا لله تعالى و المعنى: إنا أرسلناك كذا و كذا ليؤمنوا بالله و رسوله و ينصروه تعالى بأيديهم و ألسنتهم و يعظموه و يسبحوه‏-و هو الصلاة-بكرة و أصيلا أي غداة و عشيا.

و قيل: الضميران في « تُعَزِّرُوهُ وَ تُوَقِّرُوهُ » للرسول (ص) ، و ضمير « تُسَبِّحُوهُ » لله تعالى و يوهنه لزوم اختلاف الضمائر المتسقة.

قوله تعالى: « إِنَّ اَلَّذِينَ يُبََايِعُونَكَ إِنَّمََا يُبََايِعُونَ اَللََّهَ يَدُ اَللََّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ » إلى آخر الآية. البيعة نوع من الميثاق ببذل الطاعة قال في المفردات: و بايع السلطان إذا تضمن بذل الطاعة له بما رضخ له انتهى، و الكلمة مأخوذة من البيع بمعناه المعروف فقد كان من دأبهم أنهم إذا أرادوا إنجاز البيع أعطى البائع يده للمشتري فكأنهم كانوا يمثلون بذلك نقل الملك بنقل التصرفات التي يتحقق معظمها باليد إلى المشتري بالتصفيق، و بذلك سمي التصفيق عند بذل الطاعة بيعة و مبايعة، و حقيقة معناه إعطاء المبايع يده للسلطان مثلا ليعمل به ما يشاء.

فقوله: « إِنَّ اَلَّذِينَ يُبََايِعُونَكَ إِنَّمََا يُبََايِعُونَ اَللََّهَ » تنزيل بيعته (ص) منزلة بيعته تعالى بدعوى أنها هي فما يواجهونه (ص) به من بذل الطاعة لا يواجهون به إلا الله سبحانه لأن طاعته طاعة الله ثم قرره زيادة تقرير و تأكيد بقوله: « يَدُ اَللََّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ » حيث جعل يده (ص) يد الله كما جعل رميه (ص) رمى نفسه في قوله: «وَ مََا رَمَيْتَ إِذْ رَمَيْتَ وَ لََكِنَّ اَللََّهَ رَمى‏ََ» : الأنفال: 17.

و في نسبة ما له (ص) من الشأن إلى نفسه تعالى‏آيات كثيرة كقوله تعالى: «مَنْ يُطِعِ اَلرَّسُولَ فَقَدْ أَطََاعَ اَللََّهَ» : النساء: 80، و قوله: «فَإِنَّهُمْ لاََ يُكَذِّبُونَكَ وَ لََكِنَّ اَلظََّالِمِينَ بِآيََاتِ اَللََّهِ يَجْحَدُونَ» : الأنعام: 33، و قوله: «لَيْسَ لَكَ مِنَ اَلْأَمْرِ شَيْ‏ءٌ» : آل عمران: 128.

و قوله: « فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّمََا يَنْكُثُ عَلى‏ََ نَفْسِهِ » النكث‏ نقض العهد و البيعة، و الجملة تفريع على قوله: « إِنَّ اَلَّذِينَ يُبََايِعُونَكَ إِنَّمََا يُبََايِعُونَ اَللََّهَ » و المعنى: فإذا كان‏

275

(1) -بيعتك بيعة الله فالناكث الناقض لها ناقض لبيعة الله و لا يتضرر بذلك إلا نفسه كما لا ينتفع بالإيفاء إلا نفسه لأن الله غني عن العالمين.

و قوله: « وَ مَنْ أَوْفى‏ََ بِمََا عََاهَدَ عَلَيْهُ اَللََّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً » وعد جميل على حفظ العهد و الإيفاء به.

و الآية لا تخلو من إيماء إلى أن النبي ص كان عند البيعة يضع يده على أيديهم فكانت يده على أيديهم لا بالعكس.

و للمفسرين في قوله: « يَدُ اَللََّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ » أقوال أخر.

فقيل: إنه من الاستعارة التخييلية و الاستعارة بالكناية جي‏ء به لتأكيد ما تقدمه و تقرير أن مبايعة الرسول ص كمبايعة الله من غير تفاوت فخيل أنه سبحانه كأحد المبايعين من الناس فأثبتت له يد تقع فوق أيدي المبايعين للرسول (ص) مكان يد الرسول و فيه أنه غير مناسب لساحة قدسه تعالى أن يخيل على وجه هو منزه عنه.

و قيل: المراد باليد القوة و النصرة أي قوة الله و نصرته فوق قوتهم و نصرتهم‏ أي ثق بنصرة الله لا بنصرتهم.

و فيه أن المقام مقام إعظام بيعة النبي ص و أن مبايعتهم له مبايعة لله، و الوثوق بالله و نصرته و إن كان حسنا في كل حال لكنه أجنبي عن المقام.

و قيل: المراد باليد العطية و النعمة أي نعمة الله عليهم بالثواب أو بتوفيقهم لمبايعتك فوق نعمتهم عليك بالمبايعة، و قيل: نعمته عليهم بالهداية أعظم من نعمتهم عليك بالطاعة إلى غير ذلك من الوجوه التي أوردوها و لا طائل تحتها.

بحث روائي‏

في الدر المنثور، أخرج ابن عدي و ابن مردويه و الخطيب و ابن عساكر في تاريخه عن جابر بن عبد الله قال*: لما نزلت على رسول الله ص هذه الآية « وَ تُعَزِّرُوهُ » قال النبي ص لأصحابه: ما ذاك؟قالوا: الله و رسوله أعلم. قال: لتنصروه.

و في العيون، بإسناده عن عبد السلام بن صالح الهروي قال*: قلت لعلي بن موسى الرضا (ع) : يا ابن رسول الله-ما تقول في الحديث الذي يرويه أهل الحديث: أن‏

276

(1) -المؤمنين يزورون ربهم من منازلهم في الجنة؟فقال: يا أبا الصلت إن الله تعالى فضل نبيه محمدا-على جميع خلقه من النبيين و الملائكة، و جعل طاعته طاعته، و مبايعته مبايعته، و زيارته في الدنيا و الآخرة زيارته، فقال عز و جل: « مَنْ يُطِعِ اَلرَّسُولَ فَقَدْ أَطََاعَ اَللََّهَ » و قال: « إِنَّ اَلَّذِينَ يُبََايِعُونَكَ إِنَّمََا يُبََايِعُونَ اَللََّهَ-يَدُ اَللََّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ » و قال النبي ص: من زارني‏ في حياتي أو بعد موتي فقد زار الله.

و درجته في الجنة أعلى الدرجات، و من زاره في درجته في الجنة من منزله-فقد زار الله تبارك و تعالى.

و في إرشاد المفيد، في حديث بيعة الرضا (ع) قال: و جلس المأمون و وضع للرضا (ع) وسادتين عظيمتين-حتى لحق بمجلسه و فرشه، و أجلس الرضا (ع) في الحضرة و عليه عمامة و سيف. ثم أمر ابنه العباس بن المأمون أن يبايع له في أول الناس-فرفع الرضا (ع) يده فتلقى بها وجهه و ببطنها وجوههم-فقال له المأمون:

ابسط يدك للبيعة فقال الرضا (ع) : إن رسول الله ص هكذا كان يبايع-فبايعه الناس و يده فوق أيديهم.

277

(1) -

بيان‏

فصل ثالث من الآيات متعرض لحال الأعراب الذين قعدوا عن رسول الله ص في سفره الحديبية و لم ينفروا إذا استنفرهم و هم على ما قيل أعراب حول المدينة من قبائل جهينة و مزينة و غفار و أشجع و أسلم و دئل فتخلفوا عن النبي ص و لم يصاحبوه قائلين: إن محمدا و من معه يذهبون إلى قوم غزوهم بالأمس في عقر دارهم فقتلوهم قتلا ذريعا، و إنهم لن يرجعوا من هذه‏ السفرة و لن ينقلبوا إلى ديارهم و أهليهم أبدا.

فأخبر الله سبحانه لنبيه (ص) في هذه الآيات أنهم سيلقونك و يعتلون في قعودهم باشتغالهم بالأموال و الأهلين و يسألونك أن تستغفر الله لهم، و كذبهم الله فيما قالوا و ذكر أن السبب في قعودهم غير ذلك و هو ظنهم السوء، و أخبر أنهم سيسألونك

278

(1) -اللحوق و ليس لهم ذلك غير أنهم سيدعون إلى قتال قوم آخرين فإن أطاعوا كان لهم الأجر الجزيل و إن تولوا فأليم العذاب.

قوله تعالى: « سَيَقُولُ لَكَ اَلْمُخَلَّفُونَ مِنَ اَلْأَعْرََابِ شَغَلَتْنََا أَمْوََالُنََا وَ أَهْلُونََا فَاسْتَغْفِرْ لَنََا » إلى آخر الآية، قال في المجمع، : المخلف‏ هو المتروك في المكان خلف الخارجين من البلد، و هو مشتق من الخلف و ضده المقدم. انتهى. و الأعراب‏ -و على ما قالوا- الجماعة من عرب البادية و لا يطلق على عرب الحاضرة، و هو اسم جمع لا مفرد له من لفظه.

و قوله: « سَيَقُولُ لَكَ اَلْمُخَلَّفُونَ مِنَ اَلْأَعْرََابِ » إخبار عما سيأتي من قولهم للنبي ص، و في اللفظ دلالة ما على نزول الآيات في رجوعه (ص) من الحديبية إلى المدينة و لما يردها.

و قوله: « شَغَلَتْنََا أَمْوََالُنََا وَ أَهْلُونََا فَاسْتَغْفِرْ لَنََا » أي كان الشاغل المانع لنا عن صحابتك و الخروج معك هو أموالنا و أهلونا حيث لم يكن هنا من يقوم بأمرنا فخفنا ضيعتها فلزمناها فاستغفر لنا الله تعالى يغفر لنا تخلفنا عنك، و في سؤال الاستغفار دليل على أنهم كانوا يرون التخلف ذنبا فتعلقهم بأنه شغلتهم الأموال و الأهلون ليس اعتذارا للتبري عن الذنب بل ذكرا للسبب الموقع في الذنب.

و قوله: « يَقُولُونَ بِأَلْسِنَتِهِمْ مََا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ » تكذيب لهم في جميع ما أخبروا به و سألوه فلا أن الشاغل لهم هو شغل الأموال و الأهلين، و لا أنهم يهتمون باستغفاره (ص) ، و إنما سألوه ليكون ذلك جنة يصرفون بها العتاب و التوبيخ عن أنفسهم.

و قوله: « قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ لَكُمْ مِنَ اَللََّهِ شَيْئاً إِنْ أَرََادَ بِكُمْ ضَرًّا أَوْ أَرََادَ بِكُمْ نَفْعاً » جواب حلي عما اعتذروا به من شغل الأموال و الأهلين محصله أن الله سبحانه له الخلق و الأمر و هو المالك المدبر لكل شي‏ء لا رب سواه فلا ضر و لا نفع إلا بإرادته و مشيته فلا يملك أحد منه تعالى شيئا حتى يقهره على ترك الضر أو فعل الخير إن أراد الضر أو على ترك الخير إن أراد ما لا يريده هذا القاهر من الخير، و إذا كان كذلك فانصرافكم عن الخروج مع النبي ص نصرة للدين و اشتغالكم بما اعتللتم به من حفظ الأموال‏

279

(1) -و الأهلين لا يغني من الله شيئا لا يدفع الضر إن أراد الله بكم ضرا و لا يعين على جلب الخير و لا يعجله إن أراد بكم خيرا.

فقوله: « قُلْ فَمَنْ يَمْلِكُ لَكُمْ » إلخ، جواب عن تعللهم بالشغل على تقدير تسليم صدقهم فيه، ملخصه أن تعلقكم في دفع الضر و جلب الخير بظاهر الأسباب و منها تدبيركم و القعود بذلك عن مشروع ديني لا يغنيكم شيئا في ضر أو نفع بل الأمر تابع لما أراده الله سبحانه فالآية في معنى قوله تعالى: « قُلْ لَنْ يُصِيبَنََا إِلاََّ مََا كَتَبَ اَللََّهُ لَنََا » .

و التمسك بالأسباب و عدم إلغائها و إن كان مشروعا مأمورا به لكنه فيما لا يعارض ما هو أهم منها كالدفاع عن الحق و إن كان فيه بعض المكاره المحتملة اللهم إلا إذا تعقب خطرا قطعيا لا أثر معه للدفاع و السعي.

و قوله: « بَلْ كََانَ اَللََّهُ بِمََا تَعْمَلُونَ خَبِيراً » تعريض لهم فيه إشارة إلى كذبهم في قولهم: « شَغَلَتْنََا أَمْوََالُنََا وَ أَهْلُونََا » .

قوله تعالى: « بَلْ ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَنْقَلِبَ اَلرَّسُولُ وَ اَلْمُؤْمِنُونَ إِلى‏ََ أَهْلِيهِمْ أَبَداً وَ زُيِّنَ ذََلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ » إلخ، بيان لما يشير إليه قوله: « بَلْ كََانَ اَللََّهُ بِمََا تَعْمَلُونَ خَبِيراً » من كذبهم في اعتذارهم، و المعنى: ما تخلفتم عن الخروج بسبب اشتغالكم بالأموال و الأهلين بل ظننتم أن الرسول و المؤمنين لن يرجعوا إلى أهليهم أبدا و أن الخارجين سيقتلون بأيدي قريش بما لهم من الجموع و البأس الشديد و الشوكة و القدرة و لذلك تخلفتم.

و قوله: « وَ زُيِّنَ ذََلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ » أي زين الشيطان ذلك الظن في قلوبكم فأخذتم بما يقتضيه ذلك الظن المزين و هو أن تتخلفوا و لا تخرجوا حذرا من أن تهلكوا و تبيدوا.

و قوله: « وَ ظَنَنْتُمْ ظَنَّ اَلسَّوْءِ وَ كُنْتُمْ قَوْماً بُوراً » البور -على ما قيل-مصدر بمعنى الفساد أو الهلاك أريد به معنى الفاعل أي كنتم قوما فاسدين أو هالكين.

قيل: المراد بظن السوء ظنهم أن لن ينقلب الرسول و المؤمنون إلى أهليهم أبدا و لا يبعد أن يكون المراد به ظنهم أن الله لا ينصر رسوله و لا يظهر دينه كما مر في قوله في الآية السادسة من السورة: « اَلظََّانِّينَ بِاللََّهِ ظَنَّ اَلسَّوْءِ » بل هو أظهر.

قوله تعالى: « وَ مَنْ لَمْ يُؤْمِنْ بِاللََّهِ وَ رَسُولِهِ فَإِنََّا أَعْتَدْنََا لِلْكََافِرِينَ سَعِيراً » الجمع في هذه‏

280

(1) -الآيات بين الإيمان بالله و رسوله للدلالة على أن الكفر بالرسول بعدم طاعته كفر بالله، و في الآية لحن تهديد.

و قوله: « فَإِنََّا أَعْتَدْنََا لِلْكََافِرِينَ سَعِيراً » كان مقتضى الظاهر أن يقال: أعتدنا لهم فوضع الظاهر موضع الضمير للإشارة إلى علة الحكم بتعليقه على المشتق، و المعنى:

أعتدنا و هيأنا لهم لكفرهم سعيرا أي نارا مسعرة مشتعلة، و تنكير سعيرا للتهويل.

قوله تعالى: « وَ لِلََّهِ مُلْكُ اَلسَّمََاوََاتِ وَ اَلْأَرْضِ يَغْفِرُ لِمَنْ يَشََاءُ وَ يُعَذِّبُ مَنْ يَشََاءُ وَ كََانَ اَللََّهُ غَفُوراً رَحِيماً » معنى الآية ظاهر و فيها تأييد لما تقدم، و في تذييل الملك المطلق بالاسمين: الغفور الرحيم إشارة إلى سبق الرحمة الغضب و حث على الاستغفار و الاسترحام.

قوله تعالى: « سَيَقُولُ اَلْمُخَلَّفُونَ إِذَا اِنْطَلَقْتُمْ إِلى‏ََ مَغََانِمَ لِتَأْخُذُوهََا ذَرُونََا نَتَّبِعْكُمْ » إلى آخر الآية إخبار عن أن المؤمنين سيغزون غزوة فيرزقون الفتح و يصيبون مغانم و يسألهم المخلفون أن يتركوهم يتبعونهم طمعا في الغنيمة، و تلك غزوة خيبر اجتاز النبي ص و المؤمنون إليه ففتحوه و أخذوا الغنائم و خصها الله تعالى بمن كان مع النبي ص في سفره الحديبية لم يشرك معهم غيرهم.

و المعنى: أنكم ستنطلقون إلى غزوة فيها مغانم تأخذونها فيقول هؤلاء المخلفون:

اتركونا نتبعكم.

و قوله: « يُرِيدُونَ أَنْ يُبَدِّلُوا كَلاََمَ اَللََّهِ » قيل: المراد به وعده تعالى أهل الحديبية أن يخصهم بغنائم خيبر بعد فتحه كما سيجي‏ء من قوله: « وَعَدَكُمُ اَللََّهُ مَغََانِمَ كَثِيرَةً تَأْخُذُونَهََا فَعَجَّلَ لَكُمْ هََذِهِ الآية، و يشير إليه في هذه الآية بقوله: « إِذَا اِنْطَلَقْتُمْ إِلى‏ََ مَغََانِمَ لِتَأْخُذُوهََا » .

و قوله: « قُلْ لَنْ تَتَّبِعُونََا كَذََلِكُمْ قََالَ اَللََّهُ مِنْ قَبْلُ » أمر منه تعالى للنبي ص أن يمنعهم عن اتباعهم استنادا إلى قوله تعالى من قبل أن يسألوهم الاتباع.

و قوله: « فَسَيَقُولُونَ بَلْ تَحْسُدُونَنََا » أي سيقول المخلفون بعد ما منعوا عما سألوه من الاتباع: « بَلْ تَحْسُدُونَنََا » و قوله: « بَلْ كََانُوا لاََ يَفْقَهُونَ إِلاََّ قَلِيلاً » جواب عن قولهم: « بَلْ تَحْسُدُونَنََا » لم يوجه الخطاب إليهم أنفسهم لأن المدعي أنهم لا يفقهون‏

281

(1) -الحديث و لذلك وجه الخطاب بالجواب إلى النبي ص و قال: « بَلْ كََانُوا لاََ يَفْقَهُونَ إِلاََّ قَلِيلاً » .

و ذلك أن قولهم: « بَلْ تَحْسُدُونَنََا » إضراب عن قول النبي ص لهم بأمر الله: « لَنْ تَتَّبِعُونََا كَذََلِكُمْ قََالَ اَللََّهُ مِنْ قَبْلُ » فمعنى قولهم: إن منعنا من الاتباع ليس عن أمر من قبل الله بل إنما تمنعنا أنت و من معك من المؤمنين أهل الحديبية أن نشارككم في الغنائم و تريدون أن تختص بكم.

و هذا كلام لا يواجه به مؤمن له عقل و تمييز رسول الله ص المعصوم الذي لا يرد و لا يصدر في شأن إلا بأمر من الله اللهم إلا أن يكون من بساطة العقل و بلادة الفهم فهذا القول الذي واجهوا به النبي ص و هم مدعون للإيمان و الإسلام أدل دليل على ضعف تعقلهم و قلة فقههم.

و من هنا يظهر أن المراد بعدم فقههم إلا قليلا بساطة عقلهم و ضعف فقههم للقول لا أنهم يفقهون بعض القول و لا يفقهون بعضه و هو الكثير و لا أن بعضهم يفقه القول و جلهم لا يفقهونه كما فسره به بعضهم.

قوله تعالى: « قُلْ لِلْمُخَلَّفِينَ مِنَ اَلْأَعْرََابِ سَتُدْعَوْنَ إِلى‏ََ قَوْمٍ أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ تُقََاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ » إلخ، اختلفوا في هذا القوم من هم؟فقيل: المراد به هوازن، و قيل: ثقيف، و قيل: هوازن و ثقيف، و قيل: هم الروم في غزاة مؤتة و تبوك، و قيل: هم أهل الردة قاتلهم أبو بكر بعد الرحلة، و قيل: هم الفارس، و قيل:

أعراب الفارس و أكرادهم.

و ظاهر قوله: « سَتُدْعَوْنَ » أنهم بعض الأقوام الذين قاتلهم النبي ص بعد فتح خيبر من هوازن و ثقيف و الروم في مؤتة، و قوله تعالى سابقا: « قُلْ لَنْ تَتَّبِعُونََا » ناظر إلى نفي اتباعهم في غزوة خيبر على ما يفيده السياق.

و قوله: « تُقََاتِلُونَهُمْ أَوْ يُسْلِمُونَ » استئناف يدل على التنويع أي إما تقاتلون أو يسلمون أي إنهم مشركون لا تقبل منهم جزية كما تقبل من أهل الكتاب بل إما أن يقاتلوا أو يسلموا.

و لا يصح أخذ « تُقََاتِلُونَهُمْ » صفة لقوم لأنهم يدعون إلى قتال القوم لا إلى قتال‏

282

(1) -قوم يقاتلونهم، و كذا لا يصح أخذ حالا من نائب فاعل « سَتُدْعَوْنَ » لأنهم يدعون إلى قتال القوم لا أنهم يدعون إليهم حال قتالهم، كذا قيل.

ثم تمم سبحانه الكلام بالوعد و الوعيد على الطاعة و المعصية فقال: « فَإِنْ تُطِيعُوا » أي بالخروج إليهم « يُؤْتِكُمُ اَللََّهُ أَجْراً حَسَناً وَ إِنْ تَتَوَلَّوْا » أي بالمعصية و عدم الخروج « كَمََا تَوَلَّيْتُمْ مِنْ قَبْلُ » و لم تخرجوا في سفره الحديبية « يُعَذِّبْكُمْ عَذََاباً أَلِيماً » أي في الدنيا كما هو ظاهر المقام أو في الدنيا و الآخرة معا.

قوله تعالى: « لَيْسَ عَلَى اَلْأَعْمى‏ََ حَرَجٌ وَ لاََ عَلَى اَلْأَعْرَجِ حَرَجٌ وَ لاََ عَلَى اَلْمَرِيضِ حَرَجٌ » رفع للحكم بوجوب الجهاد عن ذوي العاهة الذين يشق عليهم الجهاد برفع لازمه و هو الحرج.

ثم تمم الآية أيضا بإعادة نظير ذيل الآية السابقة فقال: « وَ مَنْ يُطِعِ اَللََّهَ وَ رَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنََّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا اَلْأَنْهََارُ وَ مَنْ يَتَوَلَّ يُعَذِّبْهُ عَذََاباً أَلِيماً » .

283

(1) -

بيان‏

فصل رابع من الآيات يذكر تعالى فيه المؤمنين ممن كان مع النبي ص في خروجه إلى الحديبية فيذكر رضاه عنهم إذ بايعوا النبي ص تحت الشجرة ثم يمتن عليهم بإنزال السكينة و إثابة فتح قريب و مغانم كثيرة يأخذونها.

284

(1) -و يخبرهم-و هو بشرى-أن المشركين لو قاتلوهم لانهزموا و ولوا الأدبار و أن الرؤيا التي رآها النبي ص رؤيا صادقة سيدخلون المسجد الحرام آمنين محلقين رءوسهم لا يخافون فإنه تعالى أرسل رسوله بالهدى و دين الحق ليظهره على الدين كله و لو كره المشركون.

قوله تعالى: « لَقَدْ رَضِيَ اَللََّهُ عَنِ اَلْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبََايِعُونَكَ تَحْتَ اَلشَّجَرَةِ » الرضا هيئة تطرأ على النفس من تلقي ما يلائمها و تقبله من غير دفع، و يقابله السخط، و إذا نسب إلى الله سبحانه كان المراد الإثابة و الجزاء الحسن دون الهيأة الطارئة و الصفة العارضة الحادثة لاستحالة ذلك عليه تعالى: فرضاه سبحانه من صفات الفعل‏ لا من صفات الذات.

و الرضا-كما قيل-يستعمل متعديا إلى المفعول بنفسه و متعديا بعن و متعديا بالباء فإذا عدي بنفسه جاز دخوله على الذات نحو: رضيت زيدا، و على المعنى نحو:

رضيت إمارة زيد، قال تعالى: «وَ رَضِيتُ لَكُمُ اَلْإِسْلاََمَ دِيناً» : المائدة: 3، و إذا عدي بعن دخل على الذات كقوله: «رَضِيَ اَللََّهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ» : البينة: 8، و إذا عدي بالباء دخل على المعنى كقوله تعالى: « أَ رَضِيتُمْ بِالْحَيََاةِ اَلدُّنْيََا مِنَ اَلْآخِرَةِ » .

و لما كان الرضا المنسوب إليه تعالى صفة فعل له بمعنى الإثابة و الجزاء، و الجزاء إنما يكون بإزاء العمل دون الذات ففيما نسب من رضاه تعالى إلى الذات و عدي بعن كما في الآية « لَقَدْ رَضِيَ اَللََّهُ عَنِ اَلْمُؤْمِنِينَ » نوع عناية استدعى عد الرضا و هو متعلق بالعمل متعلقا بالذات و هو أخذ بيعتهم التي هي متعلقة الرضا ظرفا للرضى فلم يسع إلا أن يكون الرضا متعلقا بهم أنفسهم.

فقوله: « لَقَدْ رَضِيَ اَللََّهُ عَنِ اَلْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبََايِعُونَكَ تَحْتَ اَلشَّجَرَةِ » إخبار عن إثابته تعالى لهم بإزاء بيعتهم له (ص) تحت الشجرة.

و قد كانت البيعة يوم الحديبية تحت شجرة سمرة بها بايعه (ص) من معه من المؤمنين و قد ظهر به أن الظرف في قوله: « إِذْ يُبََايِعُونَكَ » متعلق بقوله: « لَقَدْ رَضِيَ » و اللام للقسم.

قوله تعالى: « فَعَلِمَ مََا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ اَلسَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَ أَثََابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً

285

(1) - ` وَ مَغََانِمَ كَثِيرَةً يَأْخُذُونَهََا وَ كََانَ اَللََّهُ عَزِيزاً حَكِيماً » تفريع على قوله: « لَقَدْ رَضِيَ‏اَللََّهُ » إلخ، و المراد بما في قلوبهم حسن النية و صدقها في مبايعتهم فإن العمل إنما يكون مرضيا عند الله لا بصورته و هيئته بل بصدق النية و إخلاصها.

فالمعنى: فعلم ما في قلوبهم من صدق النية و إخلاصها في مبايعتهم لك.

و قيل: المراد بما في قلوبهم الإيمان و صحته و حب الدين و الحرص عليه، و قيل:

الهم و الأنفة من لين الجانب للمشركين و صلحهم. و السياق لا يساعد على شي‏ء من هذين الوجهين كما لا يخفى.

فإن قلت: المراد بما في قلوبهم ليس مطلق ما فيها بل نيتهم الصادقة المخلصة في المبايعة كما ذكر، و علمه تعالى بنيتهم الموصوفة بالصدق و الإخلاص سبب يتفرع عليه رضاه تعالى عنهم لا مسبب متفرع على الرضا، و لازم ذلك تفريع الرضا على العلم بأن يقال: لقد علم ما في قلوبهم فرضي عنهم لا تفريع العلم على الرضا كما في الآية.

قلت: كما أن للمسبب تفرعا على السبب من حيث التحقق و الوجود كذلك للسبب -سواء كان تاما أو ناقصا-تفرع على المسبب من حيث الانكشاف و الظهور، و الرضا كما تقدم صفة فعل له تعالى منتزع عن مجموع علمه تعالى بالعمل الصالح و ما يثيب به و يجزي صاحب العمل، و الذي انتزع عنه الرضا في المقام هو مجموع علمه تعالى بما في قلوبهم و إنزاله السكينة عليهم و إثابتهم فتحا قريبا و مغانم كثيرة يأخذونها.

فقوله: « فَعَلِمَ مََا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ اَلسَّكِينَةَ » إلخ، تفريع على قوله: « لَقَدْ رَضِيَ اَللََّهُ عَنِ اَلْمُؤْمِنِينَ » للدلالة على حقيقة هذا الرضا و الكشف عن مجموع الأمور التي بتحققها يتحقق معنى الرضا.

ثم قوله: « فَأَنْزَلَ اَلسَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ » متفرع على قوله: « فَعَلِمَ مََا فِي قُلُوبِهِمْ » و كذا ما عطف عليه من قوله: « وَ أَثََابَهُمْ فَتْحاً قَرِيباً » إلخ.

و المراد بالفتح القريب فتح خيبر على ما يفيده السياق و كذا المراد بمغانم كثيرة يأخذونها، غنائم خيبر، و قيل: المراد بالفتح القريب فتح مكة، و السياق لا يساعد عليه.

و قوله: « وَ كََانَ اَللََّهُ عَزِيزاً حَكِيماً » أي غالبا فيما أراد متقنا لفعله غير مجازف فيه. ـ

286

(1) -}قوله تعالى: « وَعَدَكُمُ اَللََّهُ مَغََانِمَ كَثِيرَةً تَأْخُذُونَهََا فَعَجَّلَ لَكُمْ هََذِهِ » إلخ، المراد بهذه المغانم الكثيرة المغانم التي سيأخذها المؤمنون بعد الرجوع من الحديبية أعم من مغانم خيبر و غيرها فتكون الإشارة بقوله: « فَعَجَّلَ لَكُمْ هََذِهِ » إلى المغانم المذكورة في الآية السابقة و هي مغانم خيبر نزلت منزلة الحاضرة لاقتراب وقوعها.

هذا على تقدير نزول الآية مع الآيات السابقة، و أما على ما قيل: إن الآية نزلت بعد فتح خيبر فأمر الإشارة في قوله: « فَعَجَّلَ لَكُمْ هََذِهِ » ظاهر لكن المعروف نزول السورة بتمامها في مرجع النبي ص من الحديبية بينها و بين المدينة.

و قيل: الإشارة بهذه إلى البيعة التي بايعوها تحت الشجرة و هو كما ترى.

و قوله: « وَ كَفَّ أَيْدِيَ اَلنََّاسِ عَنْكُمْ » قيل: المراد بالناس قبيلتا أسد و غطفان هموا بعد مسير النبي ص إلى خيبر أن يغيروا على أموال المسلمين و عيالهم بالمدينة فقذف الله في قلوبهم الرعب و كف أيديهم.

و قيل: المراد مالك بن عوف و عيينة بن حصين مع بني أسد و غطفان جاءوا لنصرة يهود خيبر فقذف الله في قلوبهم الرعب فرجعوا، و قيل: المراد بالناس أهل مكة و من والاها حيث لم يقاتلوه (ص) و رضوا بالصلح.

و قوله: « وَ لِتَكُونَ آيَةً لِلْمُؤْمِنِينَ » عطف على مقدر أي وعدهم الله بهذه الإثابة إثابة الفتح و الغنائم الكثيرة المعجلة و المؤجلة لمصالح كذا و كذا و لتكون آية للمؤمنين أي علامة و أمارة تدلهم على أنهم على الحق و أن ربهم صادق في وعده و نبيهم (ص) صادق في إنبائه.

و قد اشتملت السورة على عدة من أنباء الغيب فيها هدى للمتقين كقوله: « سَيَقُولُ لَكَ اَلْمُخَلَّفُونَ مِنَ اَلْأَعْرََابِ شَغَلَتْنََا » إلخ، و قوله: « سَيَقُولُ اَلْمُخَلَّفُونَ إِذَا اِنْطَلَقْتُمْ » إلخ، و قوله: « قُلْ لِلْمُخَلَّفِينَ مِنَ اَلْأَعْرََابِ سَتُدْعَوْنَ » إلخ، و ما في هذه الآيات من وعد الفتح و المغانم، و قوله بعد: « وَ أُخْرى‏ََ لَمْ تَقْدِرُوا عَلَيْهََا » إلخ، و قوله بعد: « لَقَدْ صَدَقَ اَللََّهُ رَسُولَهُ اَلرُّؤْيََا » إلخ.

و قوله: « وَ يَهْدِيَكُمْ صِرََاطاً مُسْتَقِيماً » عطف على « لِتَكُونَ » أي و ليهديكم صراطا مستقيما و هو الطريق الموصل إلى إعلاء كلمة الحق و بسط الدين، و قيل: هو الثقة بالله‏

287

(1) -و التوكل عليه في كل ما تأتون و تذرون، و ما ذكرناه أوفق للسياق.

قوله تعالى: « وَ أُخْرى‏ََ لَمْ تَقْدِرُوا عَلَيْهََا قَدْ أَحََاطَ اَللََّهُ بِهََا وَ كََانَ اَللََّهُ عَلى‏ََ كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيراً » أي و غنائم أخرى لم تقدروا عليها قد أحاط الله بها إحاطة قدرة و كان الله على كل شي‏ء قديرا.

فقوله: « أُخْرى‏ََ » مبتدأ و « لَمْ تَقْدِرُوا عَلَيْهََا » صفته و قوله: « قَدْ أَحََاطَ اَللََّهُ بِهََا » خبره الثاني و خبره الأول محذوف، و تقدير الكلام: و ثمة غنائم أخرى قد أحاط الله بها.

و قيل: قوله: « أُخْرى‏ََ » في موضع نصب بالعطف على قوله: « هََذِهِ » و التقدير:

و عجل لكم غنائم أخرى، و قيل: في موضع نصب بفعل محذوف، و التقدير:

و قضى غنائم أخرى، و قيل: في موضع جر بتقدير رب و التقدير: و رب غنائم أخرى و هذه وجوه لا يخلو شي‏ء منها من وهن.

و المراد بالأخرى في الآية-على ما قيل-غنائم هوازن، و قيل: المراد غنائم فارس و الروم، و قيل: المراد فتح مكة و الموصوف محذوف، و التقدير: و قرية أخرى لم تقدروا عليها أي على فتحها، و أول الوجوه أقربها.

قوله تعالى: « وَ لَوْ قََاتَلَكُمُ اَلَّذِينَ كَفَرُوا لَوَلَّوُا اَلْأَدْبََارَ ثُمَّ لاََ يَجِدُونَ وَلِيًّا وَ لاََ نَصِيراً » خبر آخر ينبئهم الله سبحانه ضعف الكفار عن قتال المؤمنين بأنفسهم و أن ليس لهم ولي يتولى أمرهم و لا نصير ينصرهم، و يتخلص في أنهم لا يقوون في أنفسهم على قتالكم و لا نصير لهم من الأعراب ينصرهم، و هذا في نفسه بشرى للمؤمنين.

قوله تعالى: « سُنَّةَ اَللََّهِ اَلَّتِي قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلُ وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اَللََّهِ تَبْدِيلاً » « سُنَّةَ اَللََّهِ » مفعول مطلق لفعل مقدر أي سن سنة الله أي هذه سنة قديمة له سبحانه أن يظهر أنبياءه و المؤمنين بهم إذا صدقوا في إيمانهم و أخلصوا نياتهم على أعدائهم من الذين كفروا وَ لَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اَللََّهِ تَبْدِيلاً كما قال تعالى: «كَتَبَ اَللََّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَ رُسُلِي» المجادلة: 21. و لم يصب المسلمون في شي‏ء من غزواتهم إلا بما خالفوا الله و رسوله بعض المخالفة.

قوله تعالى: « وَ هُوَ اَلَّذِي كَفَّ أَيْدِيَهُمْ عَنْكُمْ وَ أَيْدِيَكُمْ عَنْهُمْ بِبَطْنِ مَكَّةَ مِنْ‏

288

(1) -بَعْدِ أَنْ أَظْفَرَكُمْ عَلَيْهِمْ » إلخ، الظاهر أن المراد بكف أيدي كل من الطائفتين عن الأخرى ما وقع من الصلح‏ بين الفئتين بالحديبية و هي بطن مكة لقربها منها و اتصالها بها حتى قيل إن بعض أراضيها من الحرم و ذلك أن كلا من الفئتين كانت أعدى عدو للأخرى و قد اهتمت قريش بجمع المجموع من أنفسهم و من الأحابيش، و بايع المؤمنون النبي ص على أن يقاتلوا، و عزم النبي ص على أن يناجز القوم، و قد أظفر الله النبي و الذين آمنوا على الكفار حيث دخلوا أرضهم و ركزوا أقدامهم في عقر دارهم فلم يكن ليتوهم بينهم إلا القتال لكن الله سبحانه كف أيدي الكفار عن المؤمنين و أيدي المؤمنين عن الكفار بعد إظفار المؤمنين عليهم و كان الله بما يعملون بصيرا.

قوله تعالى: « هُمُ اَلَّذِينَ كَفَرُوا وَ صَدُّوكُمْ عَنِ اَلْمَسْجِدِ اَلْحَرََامِ وَ اَلْهَدْيَ مَعْكُوفاً أَنْ يَبْلُغَ مَحِلَّهُ » العكوف‏ على أمر هو الإقامة عليه، و المعكوف‏ -كما في المجمع- الممنوع من الذهاب إلى جهة بالإقامة في مكانه، و منه الاعتكاف و هو الإقامة في المسجد للعبادة.

و المعنى: المشركون مشركو مكة هم الذين كفروا و منعوكم عن المسجد الحرام و منعوا الهدي-الذي سقتموه-حال كونه محبوسا من أن يبلغ محله أي الموضع الذي ينحر أو يذبح فيه و هو مكة التي ينحر أو يذبح فيها هدي العمرة كما أن هدي الحج ينحر أو يذبح في منى، و قد كان النبي ص و من معه من المؤمنين محرمين للعمرة ساقوا هديا لذلك.

قوله تعالى: « وَ لَوْ لاََ رِجََالٌ مُؤْمِنُونَ وَ نِسََاءٌ مُؤْمِنََاتٌ لَمْ تَعْلَمُوهُمْ أَنْ تَطَؤُهُمْ فَتُصِيبَكُمْ مِنْهُمْ مَعَرَّةٌ بِغَيْرِ عِلْمٍ » الوطء الدوس، و المعرة المكروه، و قوله: « أَنْ تَطَؤُهُمْ » بدل اشتمال من مدخول‏ لو لا، و جواب لو لا محذوف، و التقدير: ما كف أيديكم عنهم.

و المعنى: و لو لا أن تدوسوا رجالا مؤمنين و نساء مؤمنات بمكة و أنتم جاهلون بهم لا تعلمون فتصيبكم من قتلهم و إهلاكهم مكروه لما كف الله أيديكم عنهم.

و قوله: « لِيُدْخِلَ اَللََّهُ فِي رَحْمَتِهِ مَنْ يَشََاءُ » اللام متعلق بمحذوف، و التقدير:

و لكن كف أيديكم عنهم ليدخل في رحمته أولئك المؤمنين و المؤمنات غير المتميزين بسلامتهم من القتل و إياكم بحفظكم من أصابه المعرة.

289

(1) -و قيل: المعنى: ليدخل في رحمته من أسلم من الكفار بعد الصلح.

و قوله: « لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا اَلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذََاباً أَلِيماً » التزيل‏ التفرق و ضمير « تَزَيَّلُوا » لجميع من تقدم ذكره من المؤمنين و الكفار من أهل مكة أي لو تفرقوا بأن يمتاز المؤمنون من الكفار لعذبنا الذين كفروا من أهل مكة عذابا أليما لكن لم نعذبهم لحرمة من اختلط بهم من المؤمنين.

قوله تعالى: « إِذْ جَعَلَ اَلَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ اَلْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ اَلْجََاهِلِيَّةِ » إلى آخر الآية قال الراغب: و عبر عن القوة الغضبية إذا ثارت و كثرت بالحمية فيقال: حميت على فلان أي غضبت عليه قال تعالى: « حَمِيَّةَ اَلْجََاهِلِيَّةِ » و عن ذلك أستعير قولهم:

حميت المكان حمى انتهى.

و الظرف في قوله: « إِذْ جَعَلَ » متعلق بقوله سابقا: « وَ صَدُّوكُمْ » و قيل: متعلق بقوله: « لَعَذَّبْنَا » و قيل: متعلق باذكر المقدر، و الجعل بمعنى الإلقاء و « اَلَّذِينَ كَفَرُوا » فاعله و الحمية مفعوله و « حَمِيَّةَ اَلْجََاهِلِيَّةِ » بيان للحمية و الجاهلية وصف موضوع في موضع الموصوف و التقدير الملة الجاهلية.

و لو كان « جَعَلَ » بمعنى صير كان مفعوله الثاني مقدرا و التقدير إذ جعل الذين كفروا الحمية راسخة في قلوبهم و وضع الظاهر موضع الضمير في قوله: « جَعَلَ اَلَّذِينَ كَفَرُوا » للدلالة على سبب الحكم.

و معنى الآية: هم الذين كفروا و صدوكم إذ ألقوا في قلوبهم الحمية حمية الملة الجاهلية.

و قوله: « فَأَنْزَلَ اَللََّهُ سَكِينَتَهُ عَلى‏ََ رَسُولِهِ وَ عَلَى اَلْمُؤْمِنِينَ » تفريع على قوله: « جَعَلَ اَلَّذِينَ كَفَرُوا » و يفيد نوعا من المقابلة كأنه قيل: جعلوا في قلوبهم الحمية فقابله الله سبحانه بإنزال السكينة على رسوله و على المؤمنين فاطمأنت قلوبهم و لم يستخفهم الطيش و أظهروا السكينة و الوقار من غير أن يستفزهم الجهالة.

و قوله: « وَ أَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ اَلتَّقْوى‏ََ » أي جعلها معهم لا تنفك عنهم، و هي على ما اختاره جمهور المفسرين كلمة التوحيد و قيل: المراد الثبات على العهد و الوفاء به و قيل:

290

(1) -المراد بها السكينة و قيل: قولهم: بلى في عالم الذر، و هو أسخف الأقوال.

و لا يبعد أن يراد بها روح الإيمان التي تأمر بالتقوى كما قال تعالى: «أُولََئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ اَلْإِيمََانَ وَ أَيَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ» : المجادلة: 22، و قد أطلق الله الكلمة على الروح في قوله: «وَ كَلِمَتُهُ أَلْقََاهََا إِلى‏ََ مَرْيَمَ وَ رُوحٌ مِنْهُ» : النساء: 171.

و قوله: « وَ كََانُوا أَحَقَّ بِهََا وَ أَهْلَهََا » أما كونهم أحق بها فلتمام استعدادهم لتلقي هذه العطية الإلهية بما عملوا من الصالحات فهم أحق بها من غيرهم، و أما كونهم أهلها فلأنهم مختصون بها لا توجد في غيرهم و أهل الشي‏ء خاصته.

و قيل: المراد و كانوا أحق بالسكينة و أهلها، و قيل: إن في الكلام تقديما و تأخيرا و الأصل و كانوا أهلها و أحق بها و هو كما ترى.

و قوله: « وَ كََانَ اَللََّهُ بِكُلِّ شَيْ‏ءٍ عَلِيماً » تذييل لقوله: « وَ كََانُوا أَحَقَّ بِهََا وَ أَهْلَهََا » أو لجميع ما تقدم، و المعنى على الوجهين ظاهر.

قوله تعالى: « لَقَدْ صَدَقَ اَللََّهُ رَسُولَهُ اَلرُّؤْيََا بِالْحَقِّ لَتَدْخُلُنَّ اَلْمَسْجِدَ اَلْحَرََامَ إِنْ شََاءَ اَللََّهُ آمِنِينَ مُحَلِّقِينَ رُؤُسَكُمْ وَ مُقَصِّرِينَ لاََ تَخََافُونَ » إلخ، قيل: إن صدق و كذب مخففين يتعديان إلى مفعولين يقال: صدقت زيدا الحديث و كذبته الحديث، و إلى المفعول الثاني بفي يقال: صدقته في الحديث و كذبته فيه، و مثقلين يتعديان إلى مفعول واحد يقال: صدقته في حديثه و كذبته في حديثه.

و اللام في « لَقَدْ صَدَقَ اَللََّهُ » للقسم، و قوله: « لَتَدْخُلُنَّ اَلْمَسْجِدَ اَلْحَرََامَ » جواب القسم.

و قوله: « بِالْحَقِّ » حال من الرؤيا و الباء فيه للملابسة، و التعليق بالمشية في قوله:

« إِنْ شََاءَ اَللََّهُ » لتعليم العباد و المعنى: أقسم لقد صدق الله رسوله في الرؤيا التي أراه لتدخلن أيها المؤمنون المسجد الحرام إن شاء الله حال كونكم آمنين من شر المشركين محلقين رءوسكم و مقصرين لا تخافون المشركين.

و قوله: « فَعَلِمَ مََا لَمْ تَعْلَمُوا فَجَعَلَ مِنْ دُونِ ذََلِكَ فَتْحاً قَرِيباً » « ذََلِكَ » إشارة إلى ما تقدم من دخولهم المسجد الحرام آمنين، و المراد بقوله: « مِنْ دُونِ ذََلِكَ » أقرب من ذلك و المعنى: فعلم تعالى من المصلحة في دخولكم المسجد الحرام آمنين ما جهلتموه و لم تعلموه، و لذلك جعل قبل دخولكم كذلك فتحا قريبا ليتيسر لكم الدخول كذلك. ـ

291

(1) -و من هنا يظهر أن المراد بالفتح القريب في هذه الآية فتح الحديبية فهو الذي سوى للمؤمنين الطريق لدخول المسجد الحرام آمنين و يسر لهم ذلك و لو لا ذلك لم يمكن لهم الدخول فيه إلا بالقتال و سفك الدماء و لا عمرة مع ذلك لكن صلح الحديبية و ما اشترط من شرط أمكنهم من دخول المسجد معتمرين في العام القابل.

و من هنا تعرف أن قول بعضهم: إن المراد بالفتح القريب في الآية فتح خيبر بعيد من السياق، و أما القول بأنه فتح مكة فأبعد.

و سياق الآية يعطي أن المراد بها إزالة الريب عن بعض من كان مع النبي ص فإن المؤمنين كانوا يزعمون من رؤيا رآها النبي ص من دخولهم المسجد آمنين محلقين رءوسهم و مقصرين، أنهم سيدخلونه كذلك في عامهم ذلك فلما خرجوا قاصدين مكة معتمرين فاعترضهم المشركون بالحديبية و صدوهم عن المسجد الحرام ارتاب بعضهم في الرؤيا فأزال الله ريبهم بما في الآية.

و محصله: أن الرؤيا حقة أراها الله نبيه ص و قد صدق تعالى‏في ذلك، و ستدخلون المسجد الحرام إن شاء الله آمنين محلقين رءوسكم و مقصرين لا تخافون، لكنه تعالى أخره و قدم عليه هذا الفتح و هو صلح الحديبية ليتيسر لكم دخوله لعلمه تعالى بأنه لا يمكن لكم دخوله آمنين محلقين رءوسكم و مقصرين لا تخافون إلا بهذا الطريق.

قوله تعالى: « هُوَ اَلَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدى‏ََ وَ دِينِ اَلْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى اَلدِّينِ كُلِّهِ » إلخ، تقدم تفسيره في سورة التوبة الآية 33، و قوله: « وَ كَفى‏ََ بِاللََّهِ شَهِيداً » أي شاهدا على صدق نبوته و الوعد إن دينه سيظهر على الدين كله أو على أن رؤياه صادقة، فالجملة تذييل ناظر إلى نفس الآية أو الآية السابقة.

بحث روائي‏

في الدر المنثور، : في قوله تعالى: « لَقَدْ رَضِيَ اَللََّهُ عَنِ اَلْمُؤْمِنِينَ » الآية: أخرج ابن جرير و ابن أبي حاتم و ابن مردويه عن سلمة بن الأكوع قال: بينا نحن قائلون إذ نادى منادي رسول الله ص: أيها الناس البيعة البيعة نزل روح القدس، فثرنا إلى رسول‏

292

(1) -الله ص و هو تحت شجرة سمرة-فبايعناه فذلك قول الله تعالى: « لَقَدْ رَضِيَ اَللََّهُ عَنِ اَلْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبََايِعُونَكَ تَحْتَ اَلشَّجَرَةِ » فبايع لعثمان إحدى يديه على الأخرى فقال الناس- هنيئا لابن عفان يطوف بالبيت و نحن هاهنا. فقال رسول الله ص: لو مكث كذا و كذا سنة-ما طاف حتى أطوف.

و فيه، أخرج عبد بن حميد و مسلم و ابن مردويه عن مغفل بن يسار قال"*: لقد رأيتني يوم الشجرة و النبي ص يبايع الناس-و أنا رافع غصنا من أغصانها عن رأسه- و نحن أربع عشرة مائةو لم نبايعه على الموت-و لكن بايعناه على أن لا نفر.

أقول: كون المؤمنين يومئذ أربع عشرة مائة مروي في روايات أخرى، و في بعض الروايات ألف و ثلاثمائة و في بعضها إلى ألف و ثمان مائة، و كذا كون البيعة على أن لا يفروا و في بعضها على الموت.

و فيه، أخرج أحمد عن جابر و مسلم عن أم بشر عنه عن النبي ص قال*: لا يدخل النار أحد ممن بايع تحت الشجرة.

و فيه، أخرج ابن أبي حاتم عن ابن عباس"*في قوله تعالى: « فَعَلِمَ مََا فِي قُلُوبِهِمْ-فَأَنْزَلَ اَلسَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ » قال: إنما أنزلت السكينة على من علم منه الوفاء.

أقول: و الرواية تخصص ما تقدم عليها و يدل عليه قوله تعالى فيما تقدم: « إِنَّ اَلَّذِينَ يُبََايِعُونَكَ إِنَّمََا يُبََايِعُونَ اَللََّهَ يَدُ اَللََّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّمََا يَنْكُثُ عَلى‏ََ نَفْسِهِ وَ مَنْ أَوْفى‏ََ بِمََا عََاهَدَ عَلَيْهُ اَللََّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً » فاشترط في الأجر-و يلازمه الاشتراط في الرضا-الوفاء و عدم النكث، و قد أورد القمي هذا المعنى في تفسيره و كأنه رواية.

و في الدر المنثور، أيضا: في قوله تعالى: « إِذْ جَعَلَ اَلَّذِينَ كَفَرُوا » الآية: أخرج ابن أبي شيبة و أحمد و البخاري و مسلم و النسائي و ابن جرير و الطبراني و ابن مردويه و البيهقي في الدلائل عن سهل بن حنيف *أنه قال يوم صفين: اتهموا أنفسكم-فلقد رأيتنا يوم الحديبية نرجئ الصلح-الذي كان بين النبي ص و بين المشركين-و لو نرى قتالا لقاتلنا.

فجاء عمر إلى رسول الله ص فقال: يا رسول الله-أ لسنا على الحق و هم على الباطل؟ قال: بلى. قال: أ ليس قتلانا في الجنة و قتلاهم في النار؟قال: بلى. قال: ففيم نعطي‏

293

(1) -الدنية في ديننا؟و نرجع و لما يحكم الله بيننا و بينهم؟قال: يا ابن الخطاب إني رسول الله و لن يضيعني الله أبدا.

فرجع متغيظا فلم يصبر حتى جاء أبا بكر-فقال: يا أبا بكر أ لسنا على الحق و هم على الباطل؟قال: بلى. قال: أ ليس قتلانا في الجنة و قتلاهم في النار؟قال: بلى- قال: فلم نعطي الدنية في ديننا؟قال: يا ابن الخطاب-إنه رسول الله و لن يضيعه الله أبدا فنزلت سورة الفتح-فأرسل رسول الله ص إلى عمر فأقرأه إياها-فقال: يا رسول الله أ و فتح هو؟قال: نعم.

و في كمال الدين، بإسناده عن منصور بن حازم عن أبي عبد الله (ع) *في قول الله عز و جل: « لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا اَلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذََاباً أَلِيماً » قال: لو أخرج الله ما في أصلاب المؤمنين من الكافرين-و ما في أصلاب الكافرين من المؤمنين-لعذبنا الذين كفروا.

أقول: و هذا المعنى مروي في روايات أخر.

و بإسناده عن جميل قال: سألت أبا عبد الله (ع) عن قوله تعالى: « وَ أَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ اَلتَّقْوى‏ََ » قال: هو الإيمان.

و في الدر المنثور، أخرج الترمذي و عبد الله بن أحمد في زوائد المسند و ابن جرير و الدارقطني في الإفراد و ابن مردويه و البيهقي في الأسماء و الصفات عن أبي بن كعب عن النبي ص: « وَ أَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ اَلتَّقْوى‏ََ » قال: لا إله إلا الله.

أقول: و روي هذا المعنى أيضا بطرق أخرى عن علي و سلمة بن الأكوع و أبي هريرة،

و روي أيضا من طرق الشيعة كما في العلل، بإسناده عن الحسن بن عبد الله عن آبائه عن جده الحسن بن علي (ع) عن النبي ص: في حديث يفسر فيه «سبحان الله و الحمد لله-و لا إله إلا الله و الله أكبر» قال (ص) : و قوله: لا إله إلا الله يعني وحدانيته- لا يقبل الله الأعمال إلا بها، و هي كلمة التقوى-يثقل الله بها الموازين يوم القيامة.

و في المجمع، في قصة فتح خيبر قال: و لما قدم رسول الله ص المدينة من الحديبية- مكث بها عشرين ليلة ثم خرج منها غاديا إلى خيبر.

ذكر ابن إسحاق بإسناده إلى أبي مروان الأسلمي عن أبيه عن جده قال*: خرجنا مع رسول الله ص إلى خيبر-حتى إذا كنا قريبا منها و أشرفنا عليها-قال رسول‏

294

(1) -الله ص: قفوا فوقف الناس-فقال اللهم رب السماوات السبع و ما أظللن-و رب الأرضين السبع و ما أقللن-و رب الشياطين و ما أضللن-إنا نسألك خير هذه القرية و خير أهلها و خير ما فيها-و نعوذ بك من شر هذه القرية و شر أهلها و شر ما فيها. أقدموا بسم الله.

و عن سلمة بن الأكوع قال: خرجنا مع رسول الله ص إلى خيبر فسرنا ليلا- فقال رجل من القوم لعامر بن الأكوع: أ لا تسمعنا من هنيهاتك و كان عامر رجلا شاعرا فجعل يقول:

لا هم لو لا أنت ما حجينا- # و لا تصدقنا و لا صلينا-

فاغفر فداء لك ما اقتنينا- # و ثبت الأقدام إن لاقينا-

و أنزلن سكينة علينا- # إنا إذا صيح بنا أتينا-

و بالصياح عولوا علينا-

فقال رسول الله ص: من هذا السائق؟قالوا: عامر. قال: يرحمه الله. قال عمر و هو على جمل له وجيب‏ (1) : يا رسول الله لو لا أمتعتنا به، و ذلك أن رسول الله ص ما استغفر لرجل قط يخصه إلا استشهد.

قالوا: فلما جد الحرب و تصاف القوم خرج يهودي و هو يقول:

قد علمت خيبر أني مرحب- # شاكي السلاح بطل مجرب-

إذا الحروب أقبلت تلهب-

فبرز إليه عامر و هو يقول:

قد علمت خيبر أني عامر- # شاكي السلاح بطل مغامر-

فاختلفا ضربتين فوقع سيف اليهودي في ترس عامر-و كان سيف عامر فيه قصر- فتناول به ساق اليهودي ليضربه فرجع ذباب سيفه-فأصاب عين ركبة عامر فمات منه.

قال سلمة: فإذا نفر من أصحاب رسول الله ص يقولون: بطل عمل عامر قتل نفسه. قال: فأتيت النبي ص و أنا أبكي-فقلت: قالوا: إن عامرا بطل عمله،

____________

(1) وجب البعير أعيى، و وجب برك و ضرب بنفسه الأرض.

295

(1) -فقال: من قال ذلك؟قلت: نفر من أصحابك، فقال: كذب أولئك بل أوتي من الأجر مرتين.

قال: فحاصرناهم حتى أصابنا مخمصة شديدة-ثم إن الله فتحها علينا، و ذلك أن النبي ص أعطى اللواء عمر بن الخطاب-و نهض من نهض معه من الناس-فلقوا أهل خيبر فانكشف عمر و أصحابه-فرجعوا إلى رسول الله يجبنه أصحابه و يجبنهم، و كان رسول الله ص أخذته الشقيقة فلم يخرج إلى الناس-فقال حين أفاق من وجعه: ما فعل الناس بخيبر؟فأخبر-فقال: لأعطين الراية غدا رجلا يحب الله و رسوله-و يحبه الله و رسوله كرارا غير فرار-لا يرجع حتى يفتح الله على يديه.

و روى البخاري و مسلم عن قتيبة بن سعيد قال*: حدثنا يعقوب عن عبد الرحمن الإسكندراني عن أبي حازم قال: أخبرني سعد بن سهل: أن رسول الله ص قال يوم خيبر: لأعطين هذه الراية غدا رجلا يفتح الله على يديه-يحب الله و رسوله و يحبه الله و رسوله.

قال: فبات الناس يدوكون بجملتهم أنهم يعطاها؟فلما أصبح الناس غدوا على رسول الله ص-كلهم يرجون أن يعطاها.

فقال: أين علي بن أبي طالب؟فقالوا: يا رسول الله هو يشتكي عينيه. قال:

فأرسلوا إليه فأتي به-فبصق رسول الله ص في عينيه-فبرأ كأن لم يكن به وجع فأعطاه الراية، فقال علي: يا رسول الله أقاتلهم حتى يكونوا مثلنا. قال: أنفذ على رسلك حتى تنزل بساحتهم-ثم أدعهم إلى الإسلام-و أخبرهم بما يجب عليهم من حق الله-فوالله لأن يهدي الله بك رجلا واحدا-خير لك من أن يكون لك حمر النعم.

قال سلمة: فبرز مرحب و هو يقول: قد علمت خيبر أني مرحب... الأبيات، فبرز له علي و هو يقول:

أنا الذي سمتني أمي حيدرة- # كليث غابات كريه المنظرة-

أوفيهم بالصاع كيل السندرة-

فضرب مرحبا ففلق رأسه فقتله و كان الفتح على يده. :

أورده مسلم في صحيحة.

و روى أبو عبد الله الحافظ بإسناده عن أبي رافع مولى رسول الله ص قال: خرجنا مع علي حين بعثه رسول الله ص، فلما دنا من الحصن خرج إليه أهله فقاتلهم-

296

(1) -فضربه رجل من اليهود فطرح ترسه من يده-فتناول علي باب الحصن فتترس به عن نفسه-فلم يزل في يده و هو يقاتل حتى فتح الله عليه-ثم ألقاه من يده، فلقد رأيتني في نفر مع سبعة أنا ثامنهم-نجهد على أن نقلب ذلك الباب فما استطعنا أن نقلبه.

و بإسناده عن ليث بن أبي سليم عن أبي جعفر محمد بن علي قال*: حدثني جابر بن عبد الله: أن عليا حمل الباب يوم خيبر-حتى صعد المسلمون عليه فاقتحموها، و أنه حرك بعد ذلك فلم يحمله أربعون رجلا. :

قال: و روي من وجه آخر عن جابر: ثم اجتمع عليه سبعون رجلا فكان جهدهم أن أعادوا الباب.

و بإسناده عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: كان علي‏ يلبس في الحر و الشتاء القباء-المحشو الثخين و ما يبالي الحر-فأتاني أصحابي فقالوا: إنا رأينا من أمير المؤمنين شيئا فهل رأيت؟فقلت: و ما هو؟قالوا: رأيناه يخرج علينا في الحر الشديد-في القباء المحشو الثخين و ما يبالي الحر، و يخرج علينا في البرد الشديد في الثوبين الخفيفين-و ما يبالي البرد فهل سمعت في ذاك شيئا؟فقلت: لا فقالوا: فسل لنا أباك عن ذلك-فإنه يسمر معه فسألته-فقال: ما سمعت في ذلك شيئا.

فدخل على علي فسمر معه ثم سأله عن ذلك-فقال: أ و ما شهدت خيبر؟قلت:

بلى. قال: أ فما رأيت رسول الله حين دعا أبا بكر-فعقد له ثم بعثه إلى القوم فانطلق فلقي القوم-ثم جاء بالناس و قد هزم ثم بعث إلى عمر-فعقد له ثم بعثه إلى القوم فانطلق فلقي القوم-فقاتلهم ثم رجع و قد هزم.

فقال رسول الله ص: لأعطين الراية اليوم-رجلا يحب الله و رسوله و يحبه الله و رسوله-يفتح الله على يديه كرارا غير فرار-فدعاني و أعطاني الراية ثم قال: اللهم اكفه الحر و البرد-فما وجدت بعد ذلك حرا و لا بردا

و هذا كله منقول من كتاب دلائل النبوة للإمام أبي بكر البيهقي.

قال الطبرسي": ثم لم يزل رسول الله ص-يفتح الحصون حصنا حصنا و يحوز الأموال-حتى انتهوا إلى حصن الوطيح و السلالم-و كان آخر حصون خيبر افتتح، و حاصرهم رسول الله ص بضع عشرة ليلة. ـ

297

(1) -

قال ابن إسحاق: و لما افتتح القموص حصن أبي الحقيق-أتى رسول الله ص بصفية بنت حيي بن أخطب-و بأخرى معها فمر بهما بلال-و هو الذي جاء بهما-على قتلى من قتلى يهود-فلما رأتهم التي معها صفية صاحت و صكت وجهها-و حثت التراب على رأسها-فلما رآها رسول الله ص قال: أعزبوا عني هذه الشيطانة، و أمر بصفية فحيزت خلفه و ألقى عليها رداءه-فعرف المسلمون أنه قد اصطفاها لنفسه، و قال لبلال لما رأى من تلك اليهودية ما رأى: أ نزعت منك الرحمة يا بلال-حيث تمر بامرأتين على قتلى رجالهما؟ و كانت صفية قد رأت في المنام-و هي عروس بكنانة بن الربيع بن أبي الحقيق- أن قمرا وقع في حجرها فعرضت رؤياها على زوجها-فقال: ما هذا إلا أنك تتمنين ملك الحجاز محمدا-و لطم وجهها لطمة اخضرت عينها منها-فأتي بها رسول الله ص و بها أثر منها-فسألها رسول الله ص ما هو؟فأخبرته.

و أرسل ابن أبي الحقيق إلى رسول الله ص أنزل فأكلمك؟قال: نعم. فنزل و صالح رسول الله ص-على حقن دماء من في حصونهم من المقاتلة-و ترك الذرية لهم، و يخرجون من خيبر و أرضها بذراريهم-و يخلون بين رسول الله ص و بين ما كان لهم- من مال و أرض على الصفراء و البيضاء و الكراع‏ (1) و الخلقة و على البز إلا ثوبا على ظهر إنسان، و قال رسول الله ص فبرئت منكم ذمة الله و ذمة رسوله-إن كتمتموني شيئا فصالحوه على ذلك.

فلما سمع بهم أهل فدك قد صنعوا ما صنعوا-بعثوا إلى رسول الله ص يسألونه أن يسيرهم-و يحقن دماءهم و يخلون بينه و بين الأموال-ففعل و كان ممن مشى بين رسول الله ص-و بينهم في ذلك محيصة بن مسعود أحد بني حارثة.

فلما نزل أهل خيبر على ذلك-سألوا رسول الله ص أن يعاملهم الأموال على النصف، و قالوا: نحن أعلم بها منكم و أعمر لها-فصالحهم رسول الله ص على النصف- على أنا إذا شئنا أن نخرجكم أخرجناكم، و صالحه أهل فدك على مثل ذلك-فكانت

____________

(1) الكراع: بضم الكاف مطلق الماشية و الخلفة بالكسر فالسكون الأثاث و البز الثوب.

298

(1) -أموال خيبر فيئا بين المسلمين-و كانت فدك خالصة لرسول الله ص-لأنهم لم يوجفوا عليها بخيل و لا ركاب.

و لما اطمأن رسول الله ص-أهدت له زينب بنت الحارث-امرأة سلام بن مشكم و هي ابنة أخي مرحب شاة مصلية، و قد سألت أي عضو أحب إلى رسول الله ص- فقيل لها: الذراع فأكثرت فيها السم-و سمت سائر الشاة ثم جاءت بها-فلما وضعتها بين يديه تناول الذراع-فأخذها و لاك منها مضغة و انتهش منها-و معه بشر بن البراء بن معرور فتناول عظما فانتهش منه-فقال رسول الله ص: ارفعوا أيديكم-فإن كتف هذه الشاة يخبرني أنها مسمومة-ثم دعاها فاعترفت فقال: ما حملك على ذلك؟فقالت:

بلغت من قومي ما لم يخف عليك-فقلت: إن كان نبيا فسيخبر-و إن كان ملكا استرحت منه-فتجاوز عنها رسول الله ص-و مات بشر بن البراء من أكلته التي أكل.

قال: و دخلت أم بشر بن البراء على رسول الله ص-يعوده في مرضه الذي توفي فيه-فقال (ص) : يا أم بشر ما زالت أكلة خيبر-التي أكلت بخيبر مع ابنك تعاودني- فهذا أوان قطعت أبهري، و كان المسلمون يرون أن رسول الله ص مات شهيدا-مع ما أكرمه الله به من النبوة.

299

(1) -}

بيان‏

الآية خاتمة السورة تصف النبي ص و تصف الذين معه بماوصفهم به في التوراة و الإنجيل و تعد الذين آمنوا منهم و عملوا الصالحات وعدا جميلا، و للآية اتصال بما قبلها حيث أخبر فيه أنه أرسل رسوله بالهدى و دين الحق.

قوله تعالى: « مُحَمَّدٌ رَسُولُ اَللََّهِ » إلى آخر الآية، الظاهر أنه مبتدأ و خبر فهو كلام تام، و قيل: « مُحَمَّدٌ » خبر مبتدإ محذوف و هو ضمير عائد إلى الرسول في الآية السابقة و التقدير: هو محمد، و « رَسُولُ اَللََّهِ » عطف بيان أو صفة أو بدل، و قيل:

« مُحَمَّدٌ » مبتدأ و « رَسُولُ اَللََّهِ » عطف بيان أو صفة أو بدل و « اَلَّذِينَ مَعَهُ » معطوف على المبتدإ و « أَشِدََّاءُ عَلَى اَلْكُفََّارِ » إلخ، خبر المبتدإ.

و قوله: « وَ اَلَّذِينَ مَعَهُ أَشِدََّاءُ عَلَى اَلْكُفََّارِ رُحَمََاءُ بَيْنَهُمْ » مبتدأ و خبر، فالكلام مسوق لتوصيف الذين معه و الشدة و الرحمة المذكورتان من نعوتهم.

و تعقيب قوله: « أَشِدََّاءُ عَلَى اَلْكُفََّارِ » بقوله: « رُحَمََاءُ بَيْنَهُمْ » لدفع ما يمكن أن يتوهم أن كونهم أشداء على الكفار يستوجب بعض الشدة فيما بينهم فدفع ذلك بقوله:

« رُحَمََاءُ بَيْنَهُمْ » و أفادت الجملتان أن سيرتهم مع الكفار الشدة و مع المؤمنين فيما بينهم الرحمة.

و قوله: « تَرََاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً » الركع و السجد جمعا راكع و ساجد، و المراد بكونهم ركعا سجدا إقامتهم للصلاة، و « تَرََاهُمْ » يفيد الاستمرار، و المحصل: أنهم مستمرون على الصلاة، و الجملة خبر بعد خبر للذين معه.

و قوله: « يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اَللََّهِ وَ رِضْوََاناً » الابتغاء الطلب، و الفضل‏ العطية و هو الثواب، و الرضوان أبلغ من الرضا.

و الجملة إن كانت مسوقة لبيان غايتهم من الركوع و السجود كان الأنسب أن تكون حالا من ضمير المفعول في « تَرََاهُمْ » و إن كانت مسوقة لبيان غايتهم من الحياة مطلقا كما هو الظاهر كانت خبرا بعد خبر للذين معه.

و قوله: « سِيمََاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ اَلسُّجُودِ » السيما العلامة و « سِيمََاهُمْ فِي‏

300

(1) -وُجُوهِهِمْ » مبتدأ و خبر و « مِنْ أَثَرِ اَلسُّجُودِ » حال من الضمير المستكن في الخبر أو بيان للسيما أي إن سجودهم لله تذللا و تخشعا أثر في وجوههم أثرا و هو سيما الخشوع لله يعرفهم به من رآهم، و يقرب من هذا المعنى ما عن الصادق (ع) أنه السهر في الصلاة (1) .

و قيل: المراد أثر التراب في جباههم لأنهم كانوا إنما يسجدون على التراب لا على الأثواب.

و قيل: المراد سيماهم يوم القيامة فيكون موضع سجودهم يومئذ مشرقا مستنيرا.

و قوله: « ذََلِكَ مَثَلُهُمْ فِي اَلتَّوْرََاةِ وَ مَثَلُهُمْ فِي اَلْإِنْجِيلِ » المثل‏ هو الصفة أي الذي وصفناهم به من أنهم أشداء على الكفار رحماء بينهم إلخ، وصفهم الذي وصفناهم به في الكتابين التوراة و الإنجيل.

فقوله: « وَ مَثَلُهُمْ فِي اَلْإِنْجِيلِ » معطوف على قوله: « مَثَلُهُمْ فِي اَلتَّوْرََاةِ » و قيل:

إن قوله: « وَ مَثَلُهُمْ فِي اَلْإِنْجِيلِ » إلخ، استئناف منقطع عما قبله، و هو مبتدأ خبره قوله: « كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ » إلخ، فيكون وصفهم في التوراة هو أنهم أشداء على الكفار-إلى قوله-: « مِنْ أَثَرِ اَلسُّجُودِ » ، و وصفهم في الإنجيل هو أنهم كزرع أخرج شطأه إلخ.

و قوله: « كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوى‏ََ عَلى‏ََ سُوقِهِ يُعْجِبُ اَلزُّرََّاعَ » شطء النبات‏ أفراخه التي تتولد منه و تنبت حوله، و الإيزار الإعانة، و الاستغلاظ الأخذ في الغلظة، و السوق‏ جمع ساق، و الزراع‏ جمع زارع.

و المعنى: هم كزرع أخرج أفراخه فأعانها فقويت و غلظت و قام على سوقه يعجب الزارعين بجودة رشده.

و فيه إشارة إلى أخذ المؤمنين في الزيادة و العدة و القوة يوما فيوما و لذلك عقبه بقوله: « لِيَغِيظَ بِهِمُ اَلْكُفََّارَ » .

____________

(1) رواه الصدوق في الفقيه و المفيد في روضة الواعظين مرسلا عن عبد الله بن سنان عنه عليه السلام.

301

(1) -و قوله: « وَعَدَ اَللََّهُ اَلَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا اَلصََّالِحََاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَ أَجْراً عَظِيماً » ضمير « مِنْهُمْ » للذين معه، و « مِنَ » للتبعيض على ما هو الظاهر المتبادر من مثل هذا النظم و يفيد الكلام اشتراط المغفرة و الأجر العظيم بالإيمان حدوثا و بقاء و عمل الصالحات فلو كان منهم من لم يؤمن أصلا كالمنافقين الذين لم يعرفوا بالنفاق كما يشير إليه قوله تعالى:

«وَ مِنْ أَهْلِ اَلْمَدِينَةِ مَرَدُوا عَلَى اَلنِّفََاقِ لاََ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ» : التوبة: 101، أو آمن أولا ثم أشرك و كفر كما في قوله: «إِنَّ اَلَّذِينَ اِرْتَدُّوا عَلى‏ََ أَدْبََارِهِمْ مِنْ بَعْدِ مََا تَبَيَّنَ لَهُمُ اَلْهُدَى -Xإلى أن قال‏X- وَ لَوْ نَشََاءُ لَأَرَيْنََاكَهُمْ فَلَعَرَفْتَهُمْ بِسِيمََاهُمْ» : سورة محمد: 30.

أو آمن و لم يعمل الصالحات كما يستفاد من آيات الإفك‏ (1) و آية التبين في نبأ الفاسق و أمثال ذلك لم يشمله وعد المغفرة و الأجر العظيم.

و نظير هذا الاشتراط ما تقدم في قوله تعالى: « إِنَّ اَلَّذِينَ يُبََايِعُونَكَ إِنَّمََا يُبََايِعُونَ اَللََّهَ يَدُ اَللََّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ فَمَنْ نَكَثَ فَإِنَّمََا يَنْكُثُ عَلى‏ََ نَفْسِهِ وَ مَنْ أَوْفى‏ََ بِمََا عََاهَدَ عَلَيْهُ اَللََّهَ فَسَيُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً » و يؤيده أيضا ما فهمه ابن عباس من قوله تعالى: « فَعَلِمَ مََا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنْزَلَ اَلسَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ » حيث فسره بقوله: إنما أنزلت السكينة على من علم منه الوفاء، و قد تقدمت الرواية.

و نظير الآية أيضا في الاشتراط قوله تعالى: «وَعَدَ اَللََّهُ اَلَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَ عَمِلُوا اَلصََّالِحََاتِ‏ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي اَلْأَرْضِ -Xإلى أن قال‏X- وَ مَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذََلِكَ فَأُولََئِكَ هُمُ اَلْفََاسِقُونَ» : النور: 55.

و قيل: إن « مِنَ » في الآية بيانية لا تبعيضية فتفيد شمول الوعد لجميع الذين معه.

و هو مدفوع-كما قيل-بأن «من» البيانية لا تدخل على الضمير مطلقا في

____________

(1) فمن أهل الإفك من هو صحابي بدري و قد قال تعالى: «إن الذين يرمون المحصنات الغافلات المؤمنات لعنوا في الدنيا و الآخرة و لهم عذاب عظيم» النور: 23، و من نزل فيه: إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا» الحجرات: 6، و هو الوليد بن عقبة صحابي و قد سماه الله فاسقا و قد قال تعالى: «فإن الله لا يرضى عن القوم الفاسقين» التوبة: 96.

302

(1) -كلامهم، و الاستشهاد لذلك بقوله تعالى: « لَوْ تَزَيَّلُوا لَعَذَّبْنَا اَلَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ » مبني على إرجاع ضمير « تَزَيَّلُوا » إلى المؤمنين و ضمير « مِنْهُمْ » للذين كفروا، و قد تقدم في تفسير الآية أن الضميرين جميعا راجعان إلى مجموع المؤمنين و الكافرين من أهل مكة فتكون « مَنْ » تبعيضية لا بيانية.

و بعد ذلك كله لو كانت العدة بالمغفرة أو نفس المغفرة شملتهم شمولا مطلقا من غير اشتراط بالإيمان و العمل الصالح و كانوا مغفورين-آمنوا أو أشركوا و أصلحوا أو فسقوا-لزمته لزوما بينا لغوية جميع التكاليف الدينية في حقهم و ارتفاعها عنهم و هذا مما يدفعه الكتاب و السنة فهذا الاشتراط ثابت في نفسه و إن لم يتعرض له في اللفظ، و قد قال تعالى في أنبيائه: «وَ لَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مََا كََانُوا يَعْمَلُونَ» : الأنعام: 88، فأثبته في أنبيائه و هم معصومون فكيف فيمن هو دونهم.

فإن قيل: اشتراط الوعد بالمغفرة و الأجر العظيم بالإيمان و العمل الصالح اشتراط عقلي كما ذكر و لا سبيل إلى إنكاره لكن سياق قوله: « وَعَدَ اَللََّهُ اَلَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا اَلصََّالِحََاتِ مِنْهُمْ » يشهد باتصافهم بالإيمان و عمل الصالحات و أنهم واجدون للشرط.

و خاصة بالنظر إلى تأخير « مِنْهُمْ » عن قوله: « اَلَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا اَلصََّالِحََاتِ » حيث يدل على أن عمل الصالحات لا ينفك عنهم بخلاف قوله في آية النور: «وَعَدَ اَللََّهُ اَلَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَ عَمِلُوا اَلصََّالِحََاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ» : النور: 55، كما ذكره بعضهم، و يؤيده أيضا قوله في مدحهم « تَرََاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اَللََّهِ وَ رِضْوََاناً » حيث يدل على الاستمرار.

قلنا: أما تأخير « مِنْهُمْ » في الآية فليس للدلالة على كون العمل الصالح لا ينفك عنهم بل لأن موضوع الحكم هو مجموع « اَلَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا اَلصََّالِحََاتِ » و لا يترتب على مجرد الإيمان من دون العمل الصالح أثر المغفرة و الأجر ثم قوله: « مِنْهُمْ » متعلق بمجموع الموضوع فمن حقه أن يذكر بعد تمام الموضوع و هو «الذين آمنوا و عملوا الصالحات» ، و أما تقدم الضمير في قوله: « وَعَدَ اَللََّهُ اَلَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَ عَمِلُوا اَلصََّالِحََاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ » فلانة مسوق سوق البشرى للمؤمنين و الأنسب لها التسريع في خطاب من بشر بها لينشط بذلك و ينبسط لتلقي البشرى.

303

(1) -و أما دلالة قوله: « تَرََاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً » إلخ، على الاستمرار فإنما يدل عليه في ما مضى إلى أن ينتهي إلى الحال، و أما في المستقبل فلا و مصب إشكال لغوية الأحكام إنما هو المستقبل دون الماضي إذ مغفرة الذنوب الماضية لا تزاحم تعلق التكليف بل تؤكده بخلاف تعلق المغفرة المطلقة بما سيأتي فإنه لا يجامع بقاء التكليف المولوي على اعتباره فيرتفع بذلك التكاليف و هو مقطوع البطلان. على أن ارتفاع التكاليف يستلزم ارتفاع المعصية و يرتفع بارتفاعها موضوع المغفرة فوجود المغفرة كذلك يستلزم عدمها.

304

(1) -

(49) سورة الحجرات مدنية و هي ثمان عشرة آية (18)