الكوثر في أحوال فاطمة بنت النبي الأعظم(ع) - ج2

- السيد محمد باقر الموسوي‏ المزيد...
321 /
305

1128/ 509- قال (عليه السلام) في دعاء عرفة: ربّ صلّ على الأطايب من أهل بيته الّذين اخترتهم لأمرك، و جعلتهم خزنة عملك، و حفظة دينك، و خلفائك في أرضك، و حججك على عبادك، و طهّرتهم من الرجس و الدنس تطهيرا ...

1129/ 510- قال (عليه السلام) في دعائه التحميد: ... فصلوات اللّه عليه و آله الطيّبين الأخيار الطاهرين الأبرار الّذين أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا.

1130/ 511- قال (عليه السلام) في دعائه في اليوم السابع عشر من شهر رمضان: ... و على أهل بيته الطيّبين الأخيار الصادقين الأبرار الّذين أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا.

1131/ 512- قال (عليه السلام) في دعاء يوم الثلاثين من شهر رمضان: ... صلّى اللّه عليه و على أهل بيته الطيّبين الأخيار الصادقين الأبرار، الّذين أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا.

1132/ 513- قال (عليه السلام): فإلى من يفزع خلف هذه الامّة و قد درست أعلام الملّة ...

إلّا من فروع الشجرة المباركة و بقايا الصفوة الّذين أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا، و برأهم من الآفات، و افترض مودّتهم في الكتاب ...

1133/ 514- قال (عليه السلام) في خطبته على منبر الشام: أنا ابن فاطمة الزهراء (عليها السلام)، أنا ابن سيّدة النساء، أنا ابن الطهر البتول، أنا ابن بضعة الرسول صلّى اللّه عليه و آله.

1134/ 515- أبو حمزة الثمالي، عن علي بن الحسين قال (عليه السلام) في دعاء أبي حمزة الثمالي: و ألحقني بأولياءك الصالحين محمّد و آله الأبرار، و الطيّبين الطاهرين الأخيار ... حبيب محمّد و أوصيائه و أنصاره و خلفائه و أحبّائه المؤمنين، و حججك البالغين من أهل بيت الرحمة المطهّرين الزاهدين ...

1135/ 516- قال (عليه السلام) في المناجات الإنجيليّة: و أشهد أنّ محمّدا عبده الكريم و رسوله الطاهر المعصوم ... و على أهل بيته الأصفياء الطاهرين ...

اللهمّ صلّ على محمّد عبدك و رسولك و أهل بيته الطاهرين، و السلام عليه‏

306

و على آله الطيّبين الطاهرين و رحمة اللّه و بركاته. (1)

أقول: و أمثال تلك الجمل و العبارات كثيرة في أدعيته (عليه السلام)، فراجع المأخذ، و هكذا في العبارات المأثورة عن سائر أئمّتنا المعصومين (عليهم السلام) لا تحصى عددها كثرة، فتذكّر منها بقدر الميسور مع رعاية الاختصار.

ما روي عن أبي جعفر الباقر (عليه السلام)

1136/ 517- محمّد بن خالد الطيالسي، عن سيف بن عميرة، عن أبي بصير، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: الرجس هو الشكّ، و لا نشكّ في ربّنا أبدا.

1137/ 518- بالإسناد عن أبي بصير، عن أبي جعفر (عليه السلام) و لكن أنزل اللّه في كتابه:

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ ... فكان علي و الحسن و الحسين و فاطمة (عليهم السلام) تأويل هذه الآية، فأخذ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله بيد علي و فاطمة و الحسن و الحسين (عليهم السلام)، فأدخلهم تحت الكساء في بيت امّ سلمة و قال:

اللهمّ إنّ لكلّ نبي ثقلا و أهلا، فهؤلاء ثقلي و أهلي.

فقالت امّ سلمة: ألست من أهلك؟

قال: إنّك إلى خير، و لكن هؤلاء ثقلي ...

ثمّ قال أبو جعفر (عليه السلام): الرجس هو الشك، و اللّه لا نشكّ في ديننا أبدا.

1138/ 519- أبو الجارود، عن أبي جعفر (عليه السلام) في قوله: إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ ....

قال: نزلت هذه الآية في رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و علي بن أبي طالب و فاطمة و الحسن و الحسين (عليهم السلام) في بيت امّ سلمة ...

فقالت امّ سلمة: و أنا معهم يا رسول اللّه؟

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 330- 335.

307

فقال: أبشري يا امّ سلمة! إنّك على خير.

1139/ 520- جابر بن يزيد، عن أبي جعفر محمّد بن علي (عليه السلام) أنّه قال:

أيّها الناس! إنّ أهل بيت نبيّكم شرفهم اللّه بكرامته ... و موضع الرسالة و مختلف الملائكة و هم أهل بيت الرحمة و البركة، و الّذين أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا.

1140/ 521- بالإسناد عن عمرو بن أبي المقدام، عن أبي إسحاق، عن الحرث، عن محمّد بن الحنفية، و عمر بن أبي المقدام، عن جابر الجعفي، عن أبي جعفر (عليه السلام) عن علي (عليه السلام):

... و لأهل بيته الّذين أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا، اولى بالأمر بعده من غيرهم في جميع الخصال.

ثمّ التفت إلى أصحابه فقال: أليس كذلك؟

قالوا: بلى يا أمير المؤمنين!

أقول: هذا الحديث في جواب سؤال يهوديّ عن أمير المؤمنين (عليه السلام) قد ذكرته قبلا و اختصرت.

1141/ 522- أحمد بن محمّد بن ثعلبة الخماني، عن مخول بن إبراهيم، عن عمرو بن شمر، عن جابر، عن أبي جعفر محمّد بن علي بن الحسين بن [علي بن‏] أبي طالب (عليهم السلام) قال:

إنّي كنت اتتبع غضب أمير المؤمنين (عليه السلام)، إذ ذكر شيئا- أو هاجه خبر- فلمّا كان ذات يوم كتب إليه بعض شيعته من الشام ...

قال: و الّذي فلق الحبّة و برئ النسمة، و غدا بروح أبي القاسم صلّى اللّه عليه و آله إلى الجنّة لقد قربت برسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله يقول عزّ و جلّ: إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ‏

308

الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً ... (1)

1142/ 523- زرارة، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: ليس شي‏ء أبعد من عقول الرجال من تفسير القرآن، إنّ الآية تنزل أوّلها في شي‏ء و آخرها في شي‏ء.

ثمّ قال: إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً من ميلاد الجاهليّة.

1143/ 524- بالإسناد عن زرارة، عن أبي جعفر (عليه السلام) قال: للإمام عشر علامات:

يولد مطهّرا مختونا.

1144/ 525- بالإسناد عن زرارة، عن أبي جعفر (عليه السلام): ... و إنّا لا نوصف، و كيف يوصف قوم رفع اللّه عنهم الرجس و هو الشك؟ و المؤمن لا يوصف.

1145/ 526- أبو جعفر الباقر (عليه السلام) عن أمير المؤمنين (عليه السلام) في خطبة: إنّا أهل بيت طهّرنا اللّه من كلّ نجس، نحن الصادقون إذ نطقنا ...

1146/ 527- في حرز الإمام محمّد الباقر (عليه السلام): ... سيّدنا محمّد و آله الطاهرين ...

و صلوات اللّه على محمّد و آله الطاهرين ... و صلّى اللّه على محمّد و آله الطاهرين. (2)

ما روي عن الإمام جعفر الصادق (عليه السلام)

1147/ 528- [علي بن إبراهيم، عن محمّد بن عيسى، عن يونس؛ و علي بن محمّد، عن سهل بن زياد أبي سعيد، عن محمّد بن عيسى، عن يونس؛ عن ابن مسكان، عن أبي بصير] (3) قال: سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن قول اللّه عزّ و جلّ:

أَطِيعُوا اللَّهَ وَ أَطِيعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ‏.

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 338 و 339.

(2) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 335- 339.

(3) ما بين المعقوفين أثبتناه من الكافي.

309

فقال: نزلت في علي بن أبي طالب و الحسن و الحسين (عليهم السلام).

فقلت له: إنّ الناس يقولون: فما له لم يسمّ عليّا و أهل بيته (عليهم السلام) في كتاب اللّه عزّ و جلّ؟

قال: فقال: قولوا لهم: إنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله نزلت عليه الصلوات و لم يسمّ اللّه له ثلاثا و لا أربعا حتّى كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله هو الّذي فسّر ذلك لهم ...

فلو سكت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله فلم يبيّن من أهل بيته لادّعاها آل فلان و آل فلان، و لكن اللّه عزّ و جلّ أنزل في كتابه تصديقا لنبيّه‏ إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ ... فكان علي و فاطمة و الحسن و الحسين (عليهم السلام) تأويل هذه الآية.

فأخذ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله بيد علي و فاطمة و الحسن و الحسين (عليهم السلام)، فأدخلهم رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله تحت الكساء في بيت امّ سلمة، ثمّ قال: اللهمّ إنّ لكلّ نبي أهلا و ثقلا و هؤلاء أهل بيتي و ثقلي ...

أقول: الحديث طويل أوردته من «البحار» فراجع. (1)

1148/ 529- أبو بصير قلت: لأبي عبد اللّه (عليه السلام) من آل محمّد صلّى اللّه عليه و آله؟

قال: ذريّته.

فقلت: من أهل بيته؟

قال: الأئمّة الأوصياء.

فقلت: من عترته؟

قال: أصحاب العباء.

فقلت: من امّته؟

قال: المؤمنون الّذين صدقوا بما جاء به من عند اللّه المتمسّكون بالثقلين‏

____________

(1) الكافي: 2/ 40- 44، البحار: 35/ 210 ح 12.

310

الّذين أمروا بالتمسّك بهما كتاب اللّه و عترته الّذين أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا، و هما الخليفتان على الامّة.

1149/ 530- بالإسناد عن أبي بصير، عن أبي عبد اللّه (عليه السلام)- في تسبيحات أيّام شهر رمضان-: و على أهل بيته الأبرار الطاهرين ... الّذين أدخلتهم في رحمتك الأئمّة المهتدين الراشدين و أوليائك المطهّرين.

1150/ 531- بالإسناد عن أبي سعيد المدائني قال: دخلت على أبي عبد اللّه (عليه السلام) فقلت: جعلت فداك؛ آتي قبر الحسين (عليه السلام)؟

قال: نعم؛ يا أبا سعيد! إئت قبر الحسين (عليه السلام) ابن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله أطيب الطيّبين و أطهر الطاهرين و أبرّ الأبرار ...

1151/ 532- أبان بن تغلب، قال: قلت: لأبي عبد اللّه جعفر بن محمّد الصادق (عليه السلام): جعلت فداك؛ هل كان من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله من أنكر على أبي بكر فعله؟ ... إلى أن قال:

ثمّ قام أبو ذر فقال: ... لقد علمتهم و علم خياركم أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله قال:

الأمر بعدي لعليّ (عليه السلام)، ثمّ لابني الحسن و الحسين (عليهما السلام)، ثمّ للطاهرين من ذريّتي ...

فقام إليه رجل فقال: يا رسول اللّه! و أيّ أهل بيتك؟

فقال: علي و الطاهرون من ولده (عليهم السلام) ...

1152/ 533- بالإسناد عن أبي عمرو؛ و الزبيري، عن أبي عبد اللّه (عليه السلام):

إنّ ممّا استحقّت به الإمامة التطهير و الطهارة من الذنوب و المعاصي الموبقة الّتي توجب النار، ثمّ العلم المنوّر.

1153/ 534- بالإسناد عن إسحاق بن غالب، عن أبي عبد اللّه (عليه السلام)، في خطبة له (عليه السلام) يذكر فيها حال الأئمّة و صفاتهم:

اختاره بعلمه و انتجبه بتطهيره ... محجوبا من الآفات، مصونا من الفواحش كلّها ...

311

1154/ 535- بالإسناد عن إسماعيل بن جابر، عن الصادق (عليه السلام)، قال أمير المؤمنين (عليه السلام):

و الإمام المستحقّ للإمامة له علامات: فمنها أن يعلم أنّه معصوم من الذنوب كلّها صغيرها و كبيرها ...

1155/ 536- بالإسناد عن أحمد بن علي بن محمّد بن عبد اللّه بن عمر بن علي بن أبي طالب (عليه السلام) عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال:

إنّ اللّه كان إذ لا كان، فخلق الكان و المكان ... فلم يزالا يجريان طاهرين مطهّرين في الأصلاب الطاهرة حتّى افترقا في أطهر طاهرين في عبد اللّه و أبي طالب (عليه السلام) .. (1)

أقول: أوردت الخبر من «البحار» (2) في عنوان «بدء خلق فاطمة (عليها السلام) من نور عظمة اللّه تعالى» من عناويننا، فراجع.

1156/ 537- إسماعيل بن عبد الخالق، عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في آية قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ نزلت فينا أهل البيت أصحاب الكساء. (3)

1157/ 538- الطيالسي، عن إسماعيل بن عبد الخالق قال أبو عبد اللّه الصادق (عليه السلام) للأحول: أتيت البصرة؟ ...

قال: ما يقول أهل البصرة في هذه الآية قُلْ لا أَسْئَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبى‏؟

قال: جعلت فداك؛ إنّهم يقولون: إنّها لقرابة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و لأهل بيته.

قال: إنّما انزلت فينا أهل البيت، في الحسن و الحسين و علي و فاطمة (عليهم السلام) أصحاب الكساء منّا.

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 342- 347.

(2) البحار: 15/ 24 ح 46.

(3) الشورى: 23.

312

1158/ 539- بالإسناد عن الحسن بن عطيّة، عن أبي عبد اللّه (عليه السلام):

إذا دخلت الحير فقل ... ثمّ كبّر ثلاث تكبيرات و ترفع يدك حتّى تضعها معا على القبر، ثمّ تقول:

أشهد أنّك طهر طاهر من طهر طاهر طهرت و طهرت لك البلاد ...

1159/ 540- بالإسناد عن الحسين بن زيد بن علي، عن أبي عبد اللّه جعفر بن محمّد (عليهما السلام) في حقّ الحسنين (عليهما السلام) فهما طهران (طاهران، خ) مطهّران.

1160/ 541- بالإسناد عن ابن أبي عمير، عمّن ذكره، [عن حمّاد بن عثمان‏] (1) عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال:

لمّا منع أبو بكر فاطمة (عليها السلام) فدكا و أخرج وكيلها، جاء أمير المؤمنين (عليه السلام) إلى المسجد و أبو بكر جالس و حوله المهاجرون و الأنصار فقال:

يا أبا بكر! لم منعت فاطمة (عليها السلام) ما جعله رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله لها، و وكيلها فيه منذ سنين؟

فقال أبو بكر: هذا في‏ء للمسلمين، فإن أتت بشهود عدول و إلّا فلا حقّ لها به.

قال: يا أبا بكر! تحكم فينا بخلاف ما تحكم في المسلمين؟

قال: أخبرني لو كان في يد المسلمين شي‏ء فادعيت أنا فيه ممّن كنت تسأل البيّنة؟

قال: إيّاك أسأل.

قال: فإذا كان في يدي شي‏ء فادعي فيه المسلمون تسألني فيه البيّنة؟

قال: فسكت أبو بكر، فقال عمر: هذا في‏ء للمسلمين، و لسنا في خصومتك في شي‏ء.

____________

(1) أثبتناه من الاحتجاج و تفسير القمّي.

313

فقال أمير المؤمنين (عليه السلام) لأبي بكر: تقرّ بالقرآن؟

قال: بلى.

قال: فأخبرني عن قول اللّه عزّ و جلّ: إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ ... أفينا أو في غيرنا نزلت؟

قال: فيكم.

قال: لو أنّ شاهدين من المسلمين شهدا على فاطمة (عليها السلام) بفاحشة ما كنت صانعا؟

قال: كنت اقيم عليها الحدّكما اقيم على نساء المسلمين.

قال له: [إذا كنت تخرج من دين اللّه و دين رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله.

قال: لم؟

قال: لأنّك تكذب اللّه و تصدق، إذ قد شهد اللّه لفاطمة (عليها السلام) بالطهارة من الرجس في قوله تعالى: إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ ...] (1)

كنت إذا عند اللّه من الكافرين.

قال: فبكى الناس و تفرّقوا و دمدموا، فلمّا رجع أبو بكر إلى منزله بعث إلى عمر، فقال: ويحك يا بن الخطّاب! أما رأيت عليّا و ما فعل بنا؟ و اللّه؛ لئن قعد مقعدا آخر ليفسدنّ هذا الأمر علينا و لا نهنّئ بشي‏ء ما دام حيّا.

قال عمر: ماله إلّا خالد بن الوليد، فبعثوا إليه، فقال له أبو بكر: نريد أن نحملك على أمر عظيم.

قال: احملني على ما شئت و لو على قتل علي، قال: فهو قتل علي ... (2)

أقول: ذكرت قبلا مثل هذا الاحتجاج عن فاطمة الزهراء (عليها السلام)، و قلت هناك‏

____________

(1) ما بين المعقوفين أثبتناه من كتاب الاستغاثة.

(2) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 348- 350.

314

و عقيدتي: إنّ هذا الاحتجاج دفع أسوء فعلهما و ما أرادا في نفسهما على إقامة الشاهدين و بعد يفعلان ما أضمرا في نفسهما حتّى لا يبقى من الإسلام شي‏ء، لكن بعد احتجاجات علي و الزهراء (عليهما السلام) تحوّلا من إرادتهما المكشوفة بالاحتجاج إلى إرادة اخرى و فعلا ما فعلا.

1161/ 542- بالإسناد عن حمّاد بن عثمان، عن زيد بن الحسن قال: سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول:

كان علي (عليه السلام) أشبه الناس طعمة و سيرة برسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله، كان يأكل الخبز و الزيت، و يطعم الناس الخبز و اللحم.

قال: و كان علي (عليه السلام) يستقي و يحطب، و كانت فاطمة (عليها السلام) تطحن و تعجن و تخبز و ترقع، و كانت من أحسن الناس وجها، كان وجنتيها وردتان صلّى اللّه عليها و على أبيها و ولدها الطاهرين. (1)

أقول: هذا الحديث يدلّ على شبهها برسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله، و يدلّ أيضا على عملها (عليها السلام) في البيت.

1162/ 543- بالإسناد عن سعدان بن مسلم، عن بعض أصحابنا، عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) أنت إذا بدئت القبر ... ثمّ ارفع يديك حتّى تضعهما ممددتين على القبر، ثمّ تقول: أشهد أنّك طهر طاهر من طهر طاهر ... (1)

1163/ 544- عن السكوني، عن الصادق، عن أبيه، عن آبائه (عليهم السلام) قال: كان النبي صلّى اللّه عليه و آله يقف عند طلوع كلّ فجر على باب علي و فاطمة (عليهما السلام) ... إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ .... (1)

أقول: أوردت الحديث من «البحار» أيضا، فراجع.

1164/ 545- بالإسناد عن اياس بن سلمة ابن الأكوع، عن أبيه، عن أبي عبد اللّه‏

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 351 و 352.

315

جعفر بن محمّد الصادق (عليه السلام):

... اللهمّ صلّ على محمّد و آل محمّد، الّذين أذهبت عنهم الرجس، و طهّرتهم تطهيرا ... و ما طاب من قول و عمل عندك فعلى محمّد و أهل بيته الطيّبين الطاهرين. (1)

1165/ 546- بالإسناد عن صفوان الجمال قال: لمّا وافيت مع جعفر الصادق (عليه السلام) الكوفة ... قال لي:

يا صفوان! افتح الراوية فهذا قبر جدّي أمير المؤمنين (عليه السلام) ... ثمّ نزل فاغتسل و غيّر ثوبه و تحفى و قال لي: افعل مثل ما أفعله ... يا جدّاه يا طيّباه يا طاهراه لا جعله اللّه آخر العهد ...

1166/ 547- بالإسناد عن صفوان، عن الصادق (عليه السلام): ... اللهمّ صلّ على الأئمّة من ولده القوّامين بأمرك من بعده، و المطهّرين الّذين ارتضيتهم ... (2)

1167/ 548- سهل، عن محمّد بن عيسى، عن محمّد بن يحيى، عن محمّد بن الحسين جميعا، عن محمّد بن سنان، عن إسماعيل بن جابر؛ و عبد الكريم بن عمرو، عن عبد الحميد بن أبي الديلم، عن أبي عبد اللّه (عليه السلام): ... أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله قال:

إنّي تارك فيكم أمرين إن أخذتم بهما لن تضلّوا: كتاب اللّه و أهل بيتي عترتي ...

فلم يزل يلقى أهل بيته بالكلام، و يبين لهم بالقرآن‏ إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً ... (2)

1168/ 549- بالإسناد عن عبد الرحمان بن كثير، قلت لإبي عبد اللّه (عليه السلام): ما عنى‏

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 351 و 352.

(2) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 353 و 354.

316

اللّه عزّ و جلّ بقوله: إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ ... ... (1)

أقول: أوردت الحديث عن «البحار» (2) أيضا فراجع.

1169/ 550- بالإسناد عن عبد اللّه بن الفضل، قلت لأبي عبد اللّه (عليه السلام): يابن رسول اللّه! كيف صار يوم عاشوراء يوم مصيبة و غم ...

فقال: ... و ذلك أنّ أصحاب الكساء الّذين كانوا أكرم الخلق على اللّه كانوا خمسة، فلمّا مضى عنهم النبي صلّى اللّه عليه و آله بقي أمير المؤمنين و فاطمة (عليهما السلام) ...

فلمّا قتل الحسين (عليه السلام) لم يكن بقي من أصحاب الكساء أحد للناس فيه بعد عزاء و سلوة، فكان ذهابه كذهاب جميعهم.

1170/ 551- بالإسناد عن عبد اللّه بن سنان، قال: دخلت على سيّدي أبي عبد اللّه جعفر بن محمّد (عليه السلام) في يوم عاشوراء ... قال:

و لا تفرّق بيني و بين محمّد و آل محمّد ... و اجعلني يا مولاي! من شيعة محمّد و علي و فاطمة و الحسن و الحسين و ذريّتهم الطاهرة المنتجبة ...

1171/ 552- بالإسناد عن عبد الغفار الجازي، عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في قول اللّه عزّ و جلّ: إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ ....

قال: الرجس هو الشكّ.

1172/ 553- بالإسناد عن عروة بن أخي شعيب العقرقوفي، عمّن ذكره، عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال: تقول إذا أتيت قبر الحسين (عليه السلام) و يجزيك عند كلّ إمام:

... أشهد أنّ أرواحكم و طينتكم من طينة واحدة، طابت و طهرت من نور اللّه و من رحمته ... و خصّكم بكرائم التنزيل، و أعطاكم التأويل ... و عصمكم من الزلل، و طهّركم من الدنس، و أذهب عنكم الرجس ...

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 353 و 354.

(2) البحار: 25/ 255.

317

1173/ 554- أبو عمرو أخبرني العطافي، عن رجاله، قالوا: سئل جعفر بن محمّد الصادق (عليه السلام) عن هذا الصنف من الناس- أي ذي أبنة-

فقال: لهم رحم منكوسة يؤتى و لا يأتي، ما كانت هذه الخصلة في ولي اللّه تعالى أبدا قطّ، و لا تكون أبدا، و إنّما كانت في الفسّاق و الكفّار و الناصب للطاهرين.

و كان أبو جهل بن هشام المخزومي من القوم، و كان أشدّ الناس عداوة لرسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله قالوا: و لذلك قال له عتبة بن ربيعة يوم بدر مصفر إسته ...

1174/ 555- بالإسناد عن علي بن رئاب قال: سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن قول اللّه عزّ و جلّ‏ وَ ما أَصابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِما كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَ يَعْفُوا عَنْ كَثِيرٍ (1) أرأيت ما أصاب عليّا و أهل بيته هو بما كسبت أيديهم و هم أهل بيت طهارة معصومون؟

فقال: إنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله كان يتوب إلى اللّه و يستغفر في كلّ يوم و ليلة من غير ذنب، إنّ اللّه عزّ و جلّ يخصّ أولياءه بالمصائب ليأجرهم بها من غير ذنب.

1175/ 556- أبي، عن ابن قتيبة، عن حمدان بن سليمان، عن نوح بن شعيب، عن محمّد بن إسماعيل، عن صالح، عن علقمة، قال: قال الصادق (عليه السلام) جعفر بن محمّد الصادق (عليه السلام) و قد قلت له: يابن رسول اللّه! أخبرني عمّن تقبل شهادته؟

قال: ... فقال: يا علقمة! لو لم يقبل شهادة المقترفين للذنوب لما قبلت إلّا شهادات الأنبياء و الأوصياء صلوات اللّه عليهم، لأنّهم هم المعصومون دون سائر الخلق ...

1176/ 557- بالإسناد عن عمّار، قال: كنت عند أبي عبد اللّه (عليه السلام) فقال رجل:

اللهمّ صلّ على محمّد و أهل بيت محمّد صلّى اللّه عليه و آله.

فقال أبو عبد اللّه (عليه السلام): يا هذا! لقد ضيقت علينا، أما علمت أنّ أهل البيت‏

____________

(1) الشورى: 30.

318

خمسة أصحاب الكساء ...

1177/ 558- عمر بن يزيد، عن أبي عبد اللّه (عليه السلام)، قال: الصلاة على النبي صلّى اللّه عليه و آله بعد العصر يوم الجمعة، تقول:

اللهمّ صلّ على محمّد و آله محمّد، و بارك على محمّد و آل محمّد، و ارحم محمّد و آل محمّد، و ارفع درجة محمّد و آل محمّد، الّذين أذهبت عنهم الرجس و طهّرتهم تطهيرا.

1178/ 559- بالإسناد إلى فاطمة بنت عبد اللّه بن إبراهيم بن الحسن- بعد قتل ابنيه- عن الصادق (عليه السلام) قالت: فقال لي أبو عبد اللّه (عليه السلام): يا امّ داود! فأين أنت عن دعاء الاستفتاح؟ ...

قلت: و كيف لي يابن الأطهار الصادقين ...

1179/ 560- بالإسناد عن محمّد بن علي الحلبي، عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في قوله تعالى: إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ ... يعني: الأئمّة و ولايتهم من دخل فيها دخل في بيت النبي صلّى اللّه عليه و آله.

1180/ 561- بالإسناد عن محمّد بن حرب الهلالي- أمير المدينة- يقول: سألت جعفر بن محمّد (عليه السلام) ... قال:

... قال النبي صلّى اللّه عليه و آله: أيّها الناس! عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ‏ (1) علي (عليه السلام) نفسي و أخي أطيعوا عليّا، فإنّه مطهّر معصوم، لا يضلّ و لا يشقى ...

1181/ 562- محمّد بن مسلم الثقفي، عن جعفر بن محمّد الصادق (عليه السلام): زار أمير المؤمنين (عليه السلام) بهذه الزيارة، و علّمها لمحمّد بن مسلم الثقفي:

... السلام على الطهر الطاهر ... السلام عليك يا خامس أهل العباء ... و والد

____________

(1) المائدة: 105.

319

الأئمّة الأطهار ... السلام على المخصوص بالطاهرة التقيّة ...

1182/ 563- بالإسناد عن موسى بن مسلم، عن مسعدة قال: كنت عند الصادق (عليه السلام) ... قال:

يا شيخ! اعلم أنّ قائمنا يخرج من صلب الحسن و الحسين (عليهما السلام)، يخرج من صلب علي و علي، يخرج من صلب محمّد و محمّد، يخرج من علي و علي (عليهم السلام)، يخرج من صلب ابني هذا- و أشار إلى موسى (عليه السلام)- و هذا خرج من صلبي، و نحن اثنى عشر كلّنا معصومون مطهّرون ...

1183/ 564- معاوية بن عمّار عن الصادق (عليه السلام) في دعائه بعد الفجر:

بسم اللّه الرحمن الرحيم، و صلّى اللّه على محمّد و أهل بيته الطاهرين الأخيار الأتقياء الأبرار، الّذين أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا.

1184/ 565- معاوية بن عمّار عن الصادق (عليه السلام):

و صلّى على آله الطاهرين الأخيار انتجبتهم لدينك، و اصطفيتهم من خلقك، و ائتمنتهم على وحيك، و جعلتهم خزّان علمك ... و أذهبت عنهم الرجس و طهّرتهم تطهيرا.

1185/ 566- بالإسناد عن يوسف الكناسي؛ و معاوية بن عمّار جميعا، عن أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام) قال: إذا أردت زيارة أمير المؤمنين (عليه السلام) ...

اللهمّ و صلّ على الأئمّة من ولده، القوّامين بأمرك من بعد نبيّك، المطهّرين الّذين ارتضيتهم لدينك ... أشهد أنّك طهر طاهر مطهّر من طاهر مطهّر.

1186/ 567- بالإسناد عن المفضّل بن عمر:

... و كذلك لا تصلح الإمامة لمن ارتكب من المحارم شيئا صغيرا كان أو كبيرا، و إن تاب منه بعد ذلك ....

فإذا لا يكون الإمام إلّا معصوما، و لا تعلم عصمته إلّا بنصّ اللّه عزّ و جلّ عليه على لسان نبيه صلّى اللّه عليه و آله، لأنّ العصمة ليست في ظاهر الخلقة فترى كالسواد و البياض‏

320

و ما أشبه ذلك، و هي مغيبة لا تعرف إلّا بتعريف علّام الغيوب عزّ و جلّ.

1187/ 568- بالإسناد عن مفضّل بن عمر، قلت لأبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام): كيف ولادة فاطمة الزهراء (عليها السلام)؟ ..

قال صلّى اللّه عليه و آله: يا خديجة! هذا جبرئيل يبشّرني أنّها انثى، و أنّها النسلة الطاهرة الميمونة ...

و قالت النسوة: خذيها يا خديجة! طاهرة مطهّرة زكيّة ميمونة.

1188/ 569- بالإسناد عن المفضّل، عن أبي عبد اللّه، عن آبائه (عليهم السلام) قال أمير المؤمنين (عليه السلام):

هذه عوذة نزل بها جبرئيل على النبي صلّى اللّه عليه و آله ... يا ربّ الطيّبين الطاهرين أنزل شفاء ...

1189/ 570- أيضا رقعة للصداع: يا مصغّر الكبراء، و يا مكبّر الصغراء، و يا مذهب الرجس عن محمّد و آل محمّد و مطهّرهم تطهيرا صلّ على محمّد و آله.

1190/ 571- بالإسناد عن يزيد بن سليط الزيدي قال: لقينا أبا عبد اللّه (عليه السلام) في طريق مكّة و نحن جماعة، فقلت له: بأبي أنت و امّي! أنتم الأئمّة المطهّرون و الموت لا يعرى منه ...

1191/ 572- أبي، عن يعقوب بن شعيب، عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) في قوله تعالى:

وَ قُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَ رَسُولُهُ وَ الْمُؤْمِنُونَ‏. (1)

المؤمنون: الأئمّة الطاهرة.

1192/ 573- بالإسناد عن يوسف الكناسي، عن أبي عبد اللّه (عليه السلام): إذا أتيت قبر الحسين (عليه السلام) فأت الفرات ...

... صلّى اللّه عليك و على أهل بيتك و عترة آباءك الأخيار الأبرار الّذين‏

____________

(1) التوبة: 105.

321

أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا.

1193/ 574- بالإسناد عن داود بن كثير الرقي، عن يونس بن ظبيان، قال:

دخلت على الصادق جعفر بن محمّد (عليه السلام) ...

ثمّ قال: يا يونس! إذا أردت العلم الصحيح فعندنا أهل البيت ...

فقلت: ... ورث كما ورثتم من كان من ولد علي و فاطمة (عليهما السلام).

فقال: ما ورثه إلّا الأئمّة الإثنى عشر.

قلت: سمّهم لي يا بن رسول اللّه!

قال: أوّلهم ... و بعد الحسن الحجّة صلوات اللّه عليهم اصطفانا و طهّرنا، و أتانا مالم يؤت أحد من العالمين.

1194/ 575- بالإسناد عن يونس بن ظبيان، عن أبي عبد اللّه (عليه السلام) قال:

إذا أردت زيارة قبر أمير المؤمنين (عليه السلام) فتوضّأ ... اللهمّ صلّ على الأئمّة من ولده، القوّامين، بأمرك من بعده المطهّرين الّذين ارتضيتهم أنصارا لدينك ... (1)

الزيارات‏

1195/ 576- عن أبي عبد اللّه الصادق (عليه السلام):

... السلام على والد الأئمّة الأطهار ... أشهد أنّك طهر طاهر مطهّر من طهر طاهر مطهّر ... و المعصوم من الخلل المهذّب من الزلل، و المطهّر من العيب ...

فأنا أشهد اللّه خالقي و أشهد ملائكته و أنبيائه و أشهدكم يا موالي إنّي مؤمن بولايتكم، معتقد لإمامتكم ... عالم بأنّ اللّه قد طهركم من الفواحش ما ظهر منها و ما بطن.

1196/ 577- أبو عبد اللّه الصادق (عليه السلام) قال بعض أصحابه: يا فلان! إذا دخلت‏

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 355- 363.

322

المسجد من الباب الثاني:

... السلام على أمير المؤمنين و ذريّته الطيبين الطاهرين و رحمة اللّه و بركاته.

و صلّى اللّه عليك و على أهل بيتك و على عترة آباءك الأخيار الأبرار الّذين أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا ... فأسألك أن تصلّي على محمّد و آله الطيّبين الطاهرين. (1)

الأدعية

1197/ 578- الصادق (عليه السلام) في دعاء عرفة: و صلّى اللّه على محمّد و أهل بيته الطاهرين، الّذين أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا ...

1198/ 579- اللهمّ صلّ على محمّد و آله بيته الّذين أذهبت عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا ...

اللهمّ إنّي أتقرّب إليك بمحمّد و آل محمّد الّذين أذهبت عنهم الرجس و طهّرتهم تطهيرا ... و صلّى اللّه على محمّد خاتم النبيين و على أهل بيته الطيّبين الطاهرين ...

1199/ 580- اللهمّ صلّ على فاطمة بنت نبيّك، و زوجة وليّك و امّ السبطين الحسن و الحسين الطاهرة المطهّرة الصدّيقة الزكيّة ... أشهد أنّك طهر طاهر مطهّر من طهر طاهر مطهّر طهرت ...

1200/ 581- عن الصادق (عليه السلام): اللهمّ صلّ على محمّد و آل محمّد نبيّ الهدى و أهل بيته التامين الطاهرين ...

1201/ 582- اللهمّ إنّي أسألك أن تصلّي على محمّد عبدك المصطفى، و رسولك‏

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 363 و 364.

323

المرتضى، النذير البشير، السراج المنير، و على أهل بيته الطيّبين الطاهرين المطهّرين الأخيار الأبرار.

1202/ 583- أسألك أن تصلّي على محمّد و آله الطاهرين الطيّبين الّذين أذهبت عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا. (1)

قال صاحب كتاب «آية التطهير في أحاديث الفريقين»: و مثل هذه الكلمات في الأدعية كثيرة و ذكرها بتفصيلها مملّ، و نشير إجمالا ببعضها، ثمّ أشار إلى ثلاث و ثلاثين موضعا من الأدعية- بل أكثر لم نذكره حذرا من الإطناب- ذكرها من «البحار» و «إقبال الأعمال» و «كامل الزيارات» و «مصباح الزائر» و «المزار الكبير» و «مزار الشهيد» و غيرها من الكتب، فراجع.

الأحاديث المرسلة عن الإمام الصادق (عليه السلام)

1203/ 584- قال الصادق (عليه السلام)- في محاورة بينه و بين سائل، إذ سأله فقال السائل: فإنّه لم يكن معه إلّا علي (عليه السلام) وحده:

إنّ معه علي و فاطمة و الحسن و الحسين (عليهم السلام)، و هم اللذون أذهب اللّه عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا أصحاب الكساء الّذين شهد لهم الكتاب بالتطهير.

1204/ 585- قال الصادق (عليه السلام) في جواب السائل عن خروج الإمامة إلى ولد الحسين (عليه السلام) و ما الحجّة فيه؟

قول اللّه تبارك و تعالى‏ إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ ... انزلت في خمس نفر شهدت لهم بالتطهير من الشرك، و من عبادة الأصنام، و من عبادة كلّ شي‏ء من دون اللّه، أصلها دعوة إبراهيم حيث يقول: و اجنبني و بنيّ أن نعبد الأصنام.

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 366- 368.

324

و الخمسة الّذين انزلت فيهم آية التطهير: رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و علي بن أبي طالب و فاطمة و الحسن و الحسين (عليهم السلام)، و هم الّذين عنتهم دعوة إبراهيم، و كان سيّدهم فيها رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله، و فاطمة (عليها السلام) امرأة شركتهم في التطهير، و ليس لها في الإمامة شي‏ء و هي أمّ الأئمّة (عليهم السلام) ...

فلمّا حضرت الحسن (عليه السلام) الوفاة لم يجز أن يجعلها في ولده، و أخوه و نظيره في التطهير، و له فضل التطهير مع السبق على والد الحسن (عليه السلام)، فكان الحسين (عليه السلام) بحجّة التطهير، و سبق أحقّ بها من ولد الحسن (عليه السلام).

1205/ 586- قال الصادق (عليه السلام): طه‏ إشارة إلى طهارة أهل البيت؛ أهل بيت النبي صلّى اللّه عليه و آله و هم آله و عترته.

1206/ 587- قال جعفر بن محمّد الصادق (عليه السلام): قوله عزّ و جلّ: طه‏ أي طهارة أهل البيت صلوات اللّه عليهم من الرجس، ثمّ قرأ إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً.

1207/ 588- قال الصادق (عليه السلام) عن أبيه (عليه السلام):

... و وجد [علي بن أبي طالب (عليه السلام)‏] مؤمنا لازمه منافق بالدين، فقال:

اللهمّ بحقّ محمّد و آله الطاهرين لما قضيت عن عبدك هذا الدين، ثمّ أمره بتناول حجر و مدر، فانقلبت له ذهبا أحمرا، فقضى دينه، و كان الّذي بقي أكثر من مائة ألف درهم.

1208/ 589- الإمام جعفر بن محمّد الصادق، عن الإمام محمّد بن علي الباقر، عن أبيه الإمام علي بن الحسين زين العابدين، عن أبيه الإمام الحسين بن علي الشهيد (عليهم السلام) قال: سمعت جدّي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله يقول:

من أحبّ أن يحيى حياتي، و يموت ميتتي، و يدخل جنّة عدن الّتي و عدني ربّي، فليتولّ علي بن أبي طالب و ذريّته الطاهرين، أئمّة الهدى، و مصابيح الدجى من بعده، فإنّهم لن يخرجوكم من باب الهدى إلى باب الردى.

325

1209/ 590- عن الصادق (عليه السلام)- في حديث آدم و حوا- قالا: ربّنا من الظالمون؟

قال: المدّعون لمنزلتهم بغير الحقّ، أي منزلة أصحاب الكساء الأئمّة. (1)

ما روي عن الإمام الكاظم (عليه السلام)

1210/ 591- بالإسناد عن حسين بن أبي جعفر، عن أبيه، عن الكاظم، عن أبيه، عن جدّه الباقر (عليهم السلام)، قال أمير المؤمنين (عليه السلام):

بينما نحن عند النبي صلّى اللّه عليه و آله و هو يجود بنفسه و هو مسجّى بثوب ملاءة خفيفة على وجهه، فمكث ما شاء اللّه أن يمكث و نحن حوله بين باك و مسترجع، إذ تكلّم و قال: ابيّضت وجوه و اسودّت وجوه، و سعد أقوام، و شقي آخرون أصحاب الخمسة، أنا سيّدهم و لا فخر عترتي أهل بيتي السابقون المقرّبون.

1211/ 592- بالإسناد عن داود الرقّي، عن موسى بن جعفر (عليه السلام) قال: قلت: يابن رسول اللّه! لا أزال أجد في رأسي شكاة ...

يا داود! إذا أحسست بشي‏ء من ذلك ... أعيذ نفسي باللّه عزّ و جلّ و برسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله الطاهرين الأخيار.

1212/ 593- صالح بن الحسين النوفلي، عن ذي النون المصري قال: خرجت في بعض سياحتي حتّى كنت ببطن السماوة، فأفضى لي المسير إلى تدمر، فرأيت بقربها أبنية عادية، فساورتها فإذا هي من حجارة منقورة فيها بيوت و غرف من حجارة، و أبوابها كذلك بغير ملاط، و أرضها كذلك حجارة صلدة.

فبينا أجول فيها إذ بصرت بكتابة غريبة على حائط منها، فقرءته فإذا هو:

أنا ابن منى و المشعرين و زمزم‏ * * * و مكّة و البيت العتيق المعظم‏

و جدّي النبي المصطفى و أبي الّذي‏ * * * ولايته فرض على كلّ مسلم‏

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 368- 370.

326

و امّي البتول المستضاء بنورها * * * إذا ما عددناها عديلة مريم‏

و سبطا رسول اللّه عمّي و والدي‏ * * * و أولاده الأطهار تسعة أنجم‏

متى تعتلق منهم بحبل ولاية * * * تفز يوم يجزي الفائزون و تنعم‏

أئمّة هذا الخلق بعد نبيّهم‏ * * * فإن كنت لهم تعلم بذلك فأعلم‏

أنا العلوي الفاطمي الّذي أرتمي‏ * * * به الخوف و الأيّام بالمرء ترتمي‏

فضاقت بي الأرض الفضاء برحبها * * * و لم أستطع نيل السماء بسلّم‏

فألممت بالدار الّتي أنا كاتب‏ * * * عليها بشعري فاقرء إن شئت و المم‏

و سلّم لأمر اللّه في كلّ حالة * * * فليس أخو الإسلام من لم يسلّم‏

قال ذو النون: فعلمت أنّه علويّ قد هرب، و ذلك في خلافة هارون و وقع إلى ما هناك، فسألت من ثمّ، من سكّان هذه الدار- و كانوا من بقايا القبط الأوّل- هل تعرفون من كتب هذا الكتاب؟

قالوا: لا، و اللّه؛ ما عرفناه إلّا يوما واحدا، فإنّه نزل بنا فأنزلناه، فلمّا كان صبيحة ليلة غدا، فكتب هذا الكتاب و مضى.

قلت: أيّ رجل كان؟

قالوا: رجل عليه أطمار رثة تعلوه هيبة و جلالة، و بين عينيه نور شديد، لم يزل ليلته قائما و راكعا و ساجدا إلى أن انبلج له الفجر، فكتب و انصرف.

قال المجلسي (رحمه الله): لا يبعد كونه الكاظم (عليه السلام) كتب و ذهب إتماما للحجّة عليهم.

1213/ 594- تفسير [المنسوب إلى الإمام‏] العسكري (عليه السلام)، قال: موسى بن جعفر (عليه السلام) و قال فيه:

سلمان منّا أهل البيت، فقرنه لجبرئيل الّذي قال فيه يوم العباء لمّا قال لرسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: و أنا منكم؟

فقال: و أنت منّا حتّى ارتقى جبرئيل (عليه السلام) إلى الملكوت الأعلى يفتخر على‏

327

أهله، و يقول: من مثلي؟ بخ بخ، و أنا من أهل بيت محمّد صلّى اللّه عليه و آله.

1214/ 595- خالد السمان: دعا الرشيد رجلا يقال له: علي بن صالح الطالقاني و قال له: أنت الّذي تقول: إنّ السحاب حملتك من بلد الصين إلى طالقان؟

فقال: نعم.

قال: فحدّثنا كيف كان؟

قال: كسر مركبي في لجج البحر ... فألقتني الأمواج إلى البرّ فإذا أنا بأنهار و أشجار ... فلمّا قمت بقرب الكهف سمعت تسبيحا و تهليلا و تكبيرا و تلاوة قرآن ...

و قال: يا علي بن صالح الطالقاني! أنت من معدن الكنوز ...

قلت: سألتك باللّه من أعلمك بحالي؟

فقال: عالم الغيب و الشهادة ...

حتّى جاءت سحابة حسنة مضيئة فقالت: السلام عليك يا وليّ اللّه و حجّته!

قال: و عليك السلام أيّتها السحابة السامعة المطيعة! أين تريدين؟

فقالت: أرض طالقان ... فأجلسني عليها، فعند ذلك قلت له: سألتك باللّه العظيم و بحقّ محمّد خاتم النبيين و علي سيّد الوصيّين و الأئمّة الطاهرين من أنت؟

قال: ... و أنا المؤدّي الناطق عن الرسول، أنا في وقتي هذا موسى بن جعفر، فذكرت إمامته و إمامة آبائه (عليهم السلام) ...

فقتله الرشيد، و قال: لا يسمع بهذا أحد.

أقول: الخبر طويل، قد اختصرته، فراجع «البحار». (1)

____________

(1) البحار: 48/ 39 ح 16، عن المناقب لابن شهراشوب.

328

1215/ 596- بالإسناد عن محمّد بن زياد الأزدي، قال: سمعت أبا الحسن موسى (عليه السلام) يقول- لمّا ولد الرضا (عليه السلام)-:

إنّ ابني هذا ولد مختونا طاهرا مطهّرا، و ليس من الأئمّة أحد يولد إلّا مختونا مطهّرا، و لكن سنمرّ الموسى لإصابة السنّة و اتّباع الحنفية.

1216/ 597- بالإسناد عن محمّد بن صدقة العنبري، عن أبي إبراهيم موسى بن جعفر (عليه السلام) قال: يوم المباهلة اليوم الرابع و العشرين من ذي الحجة ... فقال سبحانه:

إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً، فبيّن لي البيت (أهل البيت، خ) بعد القرابة ...

الأدعية

1217/ 598- اللهمّ يا خالق الخمسة، و ربّ الخمسة أسألك بحقّ الخمسة أن تصلّي على محمّد و آله محمّد، و أن تصرفه أذيّته و معرته، و ترزقني معروفه و مودّته. (1)

أقول: و مثل هذه العبارات و الكلمات في الأدعية و غير الأدعية كثيرة جدّا لم أذكرها خوفا من الإطناب، فراجع المآخذ.

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 371- 377.

329

ما روي عن الإمام علي بن موسى الرضا (عليهما السلام)

1218/ 599- قال أبو نواس: يا بن رسول اللّه! قد قلت فيك أبياتا، فأحبّ أن تسمعها منّي.

قال: هات، فأنشأ يقول:

مطهّرون نقيّات ثيابهم‏ * * * تجري الصلاة عليهم أينما ذكروا

فقال الرضا (عليه السلام): قد جئتنا بأبيات ما سبقك بها من أحد، فأمر (عليه السلام) بإعطائه.

1219/ 600- الطالقاني، عن أحمد الهمداني، عن علي بن الحسن بن فضّال، عن أبيه، عن أبي الحسن علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) قال: للإمام علامات:

يكون أعلم الناس، و أحكم الناس، و أتقى الناس، و أحلم الناس، و أشجع الناس، و أسخى الناس، و أعبد الناس، و يلد مختونا، و يكون مطهّرا، و يرى من خلفه، كما يرى من بين يديه و لا يكون له ظلّ.

1220/ 601- بالإسناد عن ريّان بن الصلت: و قد اجتمع في مجلسه من علماء العراق و خراسان ... قال المأمون: من العترة الطاهرة؟

قال الرضا (عليه السلام): الّذين وصفهم اللّه في كتابه، فقال عزّ و جلّ: إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ ....

و هم الّذين قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: إنّي مخلف فيكم الثقلين: كتاب اللّه و عترتي أهل بيتي ...

و الآية الثانية في الاصطفاء، قول اللّه عزّ و جلّ: إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً، و هذا الفضل الّذي لا يجهله أحد إلّا معاندا ...

1221/ 602- علي بن إبراهيم، عن أبيه، عن سعد، عن علي بن موسى الرضا (عليه السلام) قال: يا سعد! عندكم لنا قبر؟

330

قلت: جعلت فداك؛ قبر فاطمة بنت موسى (عليها السلام)؟

قال: نعم، من زارها عارفا بحقّها فله الجنة ... السلام عليك يا موسى بن جعفر الطاهر الطهر ... (1)

1222/ 603- بالإسناد عن القاسم بن مسلم، عن أخيه عبد العزيز بن مسلم قال:

كنّا في أيّام علي بن موسى الرضا (عليه السلام) بمرو، فاجتمعنا في مسجد جامعها في يوم جمعة في بدء مقدمنا، فأدار الناس أمر الإمامة و ذكروا أكثره اختلاف الناس فيها.

فدخلت على سيّدي و مولاي الرضا (عليه السلام)، فأعلمته ما خاض الناس فيه.

فتبسّم، ثمّ قال: يا عبد العزيز! جهل القوم و خدعوا عن أديانهم ... فأمر الإمامة من تمام الدين ... فمن زعم أنّ اللّه عزّ و جلّ لم يكمل دينه، فقد ردّ كتاب اللّه ... و من ردّ كتاب اللّه فهو كافر ...

إنّ الإمامة اسّ الإسلام النامي ... الإمام كالشمس الطالعة للعالم، و هي في الافق بحيث لا تناله الأيدي و الأبصار ... الإمام أمين اللّه في أرضه، و حجّته على عباده ... الإمام المطهّر من الذنوب، المبرّأ من العيوب، مخصوص بالعلم ...

هيهات! هيهات! ضلّت العقول و تاهت الحلوم ... و تصاغرت العظماء ...

و كلّت الشعراء و عجزت الادباء ... عن وصف شأن من شأنه، أو فضيلة من فضائله، فأقرّت بالعجز و التقصير ...

ظنّوا أنّ ذلك يوجد في غير آل الرسول صلّى اللّه عليه و آله، كذبتهم و اللّه؛ أنفسهم ...

قاتلهم اللّه أنّى يؤفكون؟ ... وقعوا في الحيرة إذ تركوا الإمام عن بصيرة ... و قال عزّ و جلّ: أَ فَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلى‏ قُلُوبٍ أَقْفالُها (2) أم طبع اللّه على قلوبهم فهم لا يفقهون ... إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ ... (3).

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 378- 382.

(2) سورة محمّد صلّى اللّه عليه و آله: 24.

(3) الأنفال: 22 و 23.

331

أقول: الإسناد في «البحار» هكذا: ك، مع، لي، ن: الطالقاني عن القاسم بن محمّد الهارونيّ، عن عمران بن موسى، عن الحسن بن قاسم الرقام، عن القاسم بن مسلم، عن أخيه عبد العزيز بن مسلم قال: كنّا في أيّام علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) ...

لي: ابن المتوكّل، عن الكليني (مثله).

ج: القاسم بن مسلم، عن أخيه عنه (عليه السلام) (مثله).

ف: عبد العزيز (مثله).

ني: الكليني، عن القاسم بن العلاء، عن عبد العزيز بن مسلم، عنه (عليه السلام) (مثله).

كا: أبو محمّد، عن القاسم بن العلاء، عن عبد العزيز بن مسلم (مثله). (1)

فراجع «البحار»، فإنّ الخبر طويل و عالي المضامين، و يفيد فائدة تامّة، اختصرت النقل من بعض كلماته من مواضع شتّى، و نقله «آية التطهير في أحاديث الفريقين» أيضا مختصرا، فراجع.

1223/ 604- تفسير [المنسوب إلى الإمام‏] العسكري (عليه السلام) قال: و لمّا جعل المأمون إلى علي بن موسى الرضا (عليهما السلام) ولاية العهد دخل عليه آذنه، و قال: إنّ قوما بالباب يستأذنون عليك يقولون: نحن شيعة علي (عليه السلام).

فقال (عليه السلام): أنا مشغول، فاصرفهم، فصرفهم، فلمّا كان من اليوم الثاني جاؤوا و قالوا: كذلك مثلها، فصرفهم إلى أن جاؤوا هكذا يقولون و يصرفهم شهرين، ثمّ أيسوا من الوصول، و قالوا للحاجب: قل لمولانا: إنّا شيعة أبيك علي بن أبي طالب (عليه السلام) و قد شمت بنا أعداؤنا ...

فقال الرضا (عليه السلام): اقرؤا وَ ما أَصابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِما كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَ يَعْفُوا

____________

(1) البحار: 25/ 120- 129.

332

عَنْ كَثِيرٍ (1) ما اقتديت إلّا بربّي ... و من بعده من آبائي الطاهرين (عليهم السلام) عتبوا عليكم، فاقتديت بهم.

قالوا: لماذا يابن رسول اللّه؟

قال: لدعواكم أنّكم شيعة أمير المؤمنين (عليه السلام) ...

1224/ 605- عن أبي المفضّل، عن أحمد بن علي بن مهدي- إملاءا من كتابه- عن أبيه، عن أبي الحسن الرضا (عليه السلام) عن آبائه (عليهم السلام) قال:

... خرج أمير المؤمنين (عليه السلام) إلى المسجد فحمد اللّه و أثنى عليه بما اصطنع عندهم أهل البيت، إذ بعث فيهم رسولا منهم، و أذهب عنهم الرجس و طهّرهم تطهيرا.

1225/ 606- بالإسناد عن علي بن حسان، قال: سئل الرضا (عليه السلام) عن إتيان أبي الحسن موسى (عليه السلام) ... لعن اللّه عدوّ آل محمّد من الجنّ و الإنس من الأوّلين و الآخرين، و أبرء إلى اللّه منهم، و صلّى اللّه على محمّد و آله الطاهرين.

1226/ 607- محمّد بن الصفّار، عن محمّد بن عيسى، عن القاسم الصيقل قال:

كتبت إليه: جعلت فداك؛ هل اغتسل أمير المؤمنين (عليه السلام) حين غسل رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله عند موته؟

فأجابه: النبي صلّى اللّه عليه و آله طاهر مطهّر، و لكن أمير المؤمنين (عليه السلام) فعل، و جرت به السنّة.

1227/ 608- محمّد بن الفضل الهاشمي، عن الرضا (عليه السلام)- في حديث طويل-:

و أن يكون عالما لجميع اللغات حتّى لا يخفى عليه لسان واحد، فيحاجّ كلّ قوم بلغتهم، ثمّ يكون مع الخصال تقيّا نقيّا من كلّ دنس، طاهرا من كلّ عيب عادلا ...

____________

(1) الشورى: 30.

333

1228/ 609- يونس بن عبد الرحمان، عن الرضا (عليه السلام): أنّه كان يأمر بهذا الدعاء لصاحب الأمر عجّل اللّه تعالى فرجه ... و جدّد به ما امتحى من دينك ... و عصمته من الذنوب، و برأته من العيوب، و طهّرته من الرجس، و سلمته من الدنس ...

1229/ 610- «جمال الاسبوع»: و وجدت هذا الدعاء برواية اخرى و هي ...

و عصمته من الذنوب، و برأته من العيوب، و طهّرته من الرجس، و صرفته عن الدنس، و سلّمته من الريب ... و صلّ على آبائه الطاهرين الأئمّة الراشدين. (1)

الأحاديث المرسلة عن علي بن موسى الرضا (عليه السلام)

1230/ 611- صورة ما على ظهر العهد مكتوبا بخطّ الإمام علي بن موسى الرضا (عليه السلام) من غير اختصار:

بسم اللّه الرحمن الرحيم، الحمد للّه الفعّال لما يشاء، لا معقّب لحكمه، و لا رادّ لقضائه، يعلم خائنة الأعين و ما تخفي الصدور، و صلواته على نبيّه محمّد خاتم النبيّين، و آله الطيّبين الطاهرين، أقول: و أنا علي بن موسى بن جعفر ...

1231/ 612- بالإسناد عن الرضا (عليه السلام) ... بسم اللّه الرحمن الرحيم، الحمد للّه الفعال لما يشاء، لا معقب لحكمه، و لا رادّ لقضائه، يعلم خائنة الأعين و ما تخفي الصدور، و صلّى اللّه على محمّد في الأوّلين و على آله الطيّبين.

1232/ 613- من كلام الرضا (عليه السلام) ...

يا زيد! لعلّه غرّك قول أهل دار لبطيخ بالكوفة.

إنّ فاطمة (عليها السلام) أحصنت فرجها، فحرّم ذرّيتها على النار، أتدري لمن ذلك؟

إنّما هو للحسن و الحسين (عليهما السلام)، يا زيد! لئن كانا بطاعتهما و طهارتهما يدخلان الجنّة و تدخلها أنت بمعصيتك إنّك لخير منهما.

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 383- 386.

334

1233/ 614- عن الرضا (عليه السلام) قال:

المهدي أعلم الناس، و أحلم الناس، و أتقى الناس، و أسخى الناس، و أشجع الناس، و يولد مختونا و طاهرا مطهّرا.

1234/ 615- من ذكر السيّد محمّدا صلّى اللّه عليه و آله أو واحدا من أهل بيته الطاهرين (عليهم السلام) بالسوء و بما لا يليق بهم أو الطعن فيهم وجب عليه القتل.

1235/ 616- يا ربّ محمّد و آله الطيّبين الطاهرين صلواتك عليهم أجمعين.

1236/ 617- و صلّى اللّه على محمّد و آله الطيّبين الطاهرين.

1237/ 618- بالإسناد: فعرض له (عليه السلام) في السوق الإمامان الحافظان للأحاديث النبويّة: أبو زرعة و محمّد بن مسلم الطوسي، فقالا ... بحقّ آبائك الطاهرين، و أسلافك الأكرمين ... (1)

ما روي عن الإمام أبي جعفر محمّد بن علي الجواد (عليه السلام)

1238/ 619- إبراهيم بن يحيى التوزي، قال: حدّثنا صفوان بن مهران، قال:

سأل رجل أبا جعفر (عليه السلام) فقال: بأبي و امّي؛ بم فضّلتهم على غيركم من بني أبيكم؟

قال: بأربع.

قال: و ما هي؟

قال: لنا من اللّه الطهارة، و ذلك قوله: إِنَّما يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً؛

و لنا من الرسول صلّى اللّه عليه و آله الولادة؛

و لنا من كتاب اللّه الوراثة، و ذلك قوله: ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنا

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 387 و 388.

335

مِنْ عِبادِنا (1)؛

و لنا الأنفال خاصّة لا يدعي فيها إلّا كذاب، لا يمنعناها إلّا ظالم ...

1239/ 620- علي بن عاصم، عن أبي جعفر الثاني (عليه السلام)، عن آبائه (عليهم السلام) قال النبي صلّى اللّه عليه و آله لأبي بن كعب- في وصف القائم (عليه السلام)-:

إنّ اللّه تعالى ركب في صلب الحسن (عليه السلام) نطفة مباركة زكيّة طيّبة طاهرة مطهّرة، يرضى بها كلّ مؤمن ممّن أخذ اللّه ميثاقه في الولاية، و يكفر بها كلّ جاحد، فهو إمام تقي نقي ... (2)

أقول: قال في هامش «البحار»: يعني الحسن بن علي العسكري (عليهما السلام)، و في الأصل المطبوع: في صلب الحسين (عليه السلام)، و هو تصحيف ...، فراجع المأخذ.

ما روي عن الإمام أبي الحسن الهادي (عليه السلام)

1240/ 621- أخبرني الفقيه الأجلّ أبو الفضل بن شاذان بن جبرئيل القمي رضى اللّه عنه عن الفقيه عماد الدين محمّد بن أبي القاسم الطبري، عن أبي علي، عن والده محمّد بن الحسن، عن الشيخ المفيد محمّد بن نعمان، عن أبي القاسم جعفر بن محمّد بن قولويه، عن محمّد بن يعقوب الكليني، عن علي بن إبراهيم، عن أبيه عن أبي القاسم بن روح؛ و عثمان بن سعيد العمروي، عن أبي محمّد الحسن بن علي، عن أبيه صلوات اللّه عليهما ...

و الأمر الأعجب، و الخطب الأفظع بعد جحدك حقّك غصب الصدّيقة الطاهرة الزهراء سيّدة النساء فدكا، و ردّ شهادتك و شهادة السيّدين سلالتك و عترة المصطفى صلى اللّه عليهم، و قد أعلى اللّه تعالى على الامّة درجتكم، و رفع‏

____________

(1) فاطر: 32.

(2) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 389 و 390.

336

منزلتكم و أبان فضلكم، و شرفكم على العالمين، فأذهب عنكم الرجس، و طهّركم تطهيرا.

1241/ 622- سعد بن عبد اللّه عن محمّد بن أحمد بن العلوي، عن أبي هاشم الجعفري سمعت أبا الحسن العسكري (عليه السلام) يقول:

الخلف بعدي ابني الحسن، فكيف بكم بالخلف من بعد الخلف؟ ... لأنّكم لا ترون شخصه، و لا يحلّ لكم ذكره باسمه ... قولوا: الحجّة من آل محمّد صلوات اللّه و سلامه عليه و على آبائه الطاهرين المعصومين ..

1242/ 623- قال الحاكم: و أخبرني علي بن محمّد بن علي بن الحسين الفقيه الرازي- هو الشيخ الصدوق (رحمه الله)- قال: حدّثنا علي بن أحمد الدقاق في آخرين، قالوا: حدّثنا أبو الحسن محمّد بن أبي عبد اللّه الأسدي، قال: حدّثنا محمّد بن إسماعيل البرمكي، قال: حدّثنا موسى بن عبد اللّه النخعي- موسى بن عمران النخعي، العيون- قال: قلت لعلي بن محمّد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمّد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام):

علّمني يا بن رسول اللّه! قولا أقوله بليغا كاملا إذا زرت واحدا منكم، فقال:

... السلام عليكم يا أهل بيت النبوّة، و موضع الرسالة، و مختلف الملائكة، و مهبط الوحي ... و أشهد أنّكم الأئمّة الراشدون المهديّون المعصومون المكرّمون ... عصمكم اللّه من الزلل، و آمنكم من الفتن، و طهّركم من الدنس، و أذهب عنكم الرجس و طهّركم تطهيرا، فعظّمتم جلاله، و أكبرتم شأنه ...

1243/ 624- يعقوب بن يزيد الأنباري، عن أبي الحسن الثالث (عليه السلام) ...

اللهمّ و إنّي مؤمن بسرّه و علانيته، و سرّ أهل بيته الّذين أذهبت عنهم الرجس، و طهّرتهم تطهيرا.

1244/ 625- ... الحافظ لعهدك و الماضي على إنفاذ أمرك، المؤيّد بالنور

337

المضي‏ء، و المسدّد بالأمر المرضيّ، المعصوم من كلّ خطأ و زلل، المنزّه من كلّ دنس و خطل ... خامس أصحاب الكساء، و بعل سيّدة النساء ... (1)

ما روي عن الإمام الحسن بن علي صاحب العسكر (عليه السلام)

1245/ 626- أحمد بن عبد اللّه بن خانبة في كتابه:

اللهمّ صلّ على محمّد و آل محمّد، اولي الأمر الّذين أمرت بطاعتهم، و اولي الأرحام الّذين أمرت بصلتهم، و ذوي القربى الّذين أمرت بمودّتهم، و أهل الذكر الّذين أمرت بمسألتهم، و الموالي الّذين أمرت بموالاتهم، و معرفة حقّهم، و أهل البيت الّذين أذهبت عنهم الرجس، و طهّرتهم تطهيرا ...

1246/ 627- أحمد بن عبد اللّه بن خانبة في كتابه:

أسألك أن تصلّي على محمّد و آل محمّد نبيّك نبي الرحمة عبدك و رسولك، و على آله الأخيار الأبرار الّذين أذهبت عنهم الرجس، و طهّرتهم تطهيرا، صلاة كثيرة طيّبة.

1247/ 628- بالإسناد عن أبي القاسم بن روح؛ و عن عثمان بن سعيد العمروي، عن أبي محمّد الحسن بن علي، عن أبيه (عليهما السلام) ...

و قد أعلى اللّه تعالى على الامّة درجتكم، و رفع منزلتكم، و أبان فضلكم و شرفكم على العالمين، فأذهب عنكم الرجس، و طهّركم تطهيرا ... و على علي سيّد الوصيّين و آله الطاهرين.

1248/ 629- بالإسناد عن أبي محمّد عبد اللّه بن محمّد، سألت مولاي أبا محمّد الحسن بن علي (عليهما السلام)- في مسيره له بسرّ من رآى ...- في الصلاة على النبي و أوصيائه (عليهم السلام):

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 391- 394.

338

الصلاة على النبي صلّى اللّه عليه و آله: و صلّ على محمّد و أهل بيته الطاهرين الأخيار ...

و في الصلاة على علي بن الحسين (عليهما السلام): اللهمّ صلّ على علي بن الحسين سيّد العابدين ... اخترته لنفسك، و طهّرته من الرجس ...

في الصلاة على ولي الأمر المنتظر: اللهمّ صلّ على وليّك و ابن أوليائك الّذين فرضت طاعتهم، و أذهبت عنهم الرجس، و طهّرتهم تطهيرا، اللهمّ انصره و انتصر به لدينك.

1249/ 630- قال (عليه السلام) لشيعته: اوصيكم بتقوى اللّه، و الورع في دينكم ... و ما قيل فينا من سوء فما نحن كذلك، و لنا حقّ في كتاب اللّه و قرابة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله، و تطهيرا من اللّه لا يدّعيه أحد غيرنا إلّا كذّاب ...

1250/ 631- .. و اعتصمت بحبل اللّه، بسم اللّه الرحمن الرحيم، و الحمد للّه ربّ العالمين، و العاقبة للمتّقين، و الجنّة للموحّدين، و النار للملحدين، و لا عدوان إلّا على الظالمين، و لا إله إلّا أحسن الخالقين، و الصلاة على خير خلقه محمّد و عترته الطاهرين.

1251/ 632- قال الإمام الحسن (عليه السلام): قال أمير المؤمنين (عليه السلام) ...

إنّ أعظم الطاعات توحيدي، و تصديق نبيّي، و التسليم لمن ينصبه بعده و هو علي بن أبي طالب و الأئمّة الطاهرين من نسله صلوات اللّه عليهم.

1252/ 633- حدّثني أبي، عن آبائه (عليهم السلام): إنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله كان من خيار أصحابه عنده أبو ذر الغفاري ... و موالاة أخيه سيّد الخلق بعده علي بن أبي طالب (عليه السلام)، و موالاة الأئمّة الهادين الطاهرين من ولده ... و الّذي أكرم محمّدا و آله الطيّبين الطاهرين، لقد جعلني اللّه طوع يد أبي ذر ...

1253/ 634- تفسير [المنسوب إلى الإمام‏] العسكري (عليه السلام) عن النبي صلّى اللّه عليه و آله قال: إذا بعث الخلائق من الأوّلين و الآخرين نادى مناد ربّنا من تحت عرشه:

يا معشر الخلائق! غضّوا أبصاركم لتجوز فاطمة بنت محمّد سيّدة نساء

339

العالمين على الصراط.

لا يبقى أحد في القيامة إلّا غضّ بصره عنها إلّا محمّد و علي و الحسن و الحسين و الطاهرين من أولادهم ...

1254/ 635- ... و صلّى اللّه عليه محمّد و آله الطاهرين، و صلّى اللّه على سيّدنا محمّد النبي و آله الطيّبين الطاهرين. (1)

ما روي عن الحجّة بن الحسن المهدي (عليهما السلام)

1255/ 636- أبو محمّد الحسن بن أحمد المكتب قال: حدّثنا أبو علي بن همام بهذا الدعاء، و ذكر أنّ الشيخ قدس اللّه روحه أملأه عليه، و أمره أن يدعو به، و هو الدعاء في الغيبة:

اللهمّ عرّفني نفسك؛ فإنّك إن لم تعرّفني نفسك لم أعرف رسولك.

اللهمّ عرّفني رسولك؛ فإنّك إن لم تعرّفني رسولك لم أعرف حجّتك.

اللهمّ عرّفني حجّتك؛ فإنّك إن لم تعرّفني حجّتك ضللت عن ديني ...

فإنّه عبدك الّذي استخلصته لنفسك، و ارتضيته لنصرة دينك، و اصطفيته بعلمك، و عصمته من الذنوب، و برأته من العيوب، و أطلعته على الغيوب، و أنعمت عليه، و طهّرته من الرجس، و نقّيته من الدنس.

اللهمّ فصلّ عليه و على آبائه اللأئمّة الطاهرين ....

1256/ 637- بالإسناد عن أحمد بن إسحاق، قال: كتبت إلى صاحب الزمان (عليه السلام) و صيرت كتاب جعفر في درجته، فخرج إلي الجواب في ذلك ...

فرقا بينا تعرف به الحجّة من المحجوج، و الإمام من المأموم بأن عصمهم من الذنوب، و برأهم من العيوب، و طهّرهم من الدنس، و نزههم من اللبس ...

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 395- 399.

340

1257/ 638- بالإسناد عن سعد بن عبد اللّه، قال: سألت القائم عجّل اللّه تعالى فرجه الشريف عن تأويل‏ كهيعص ....

قال (عليه السلام): فالكاف؛ اسم كربلاء، و الهاء؛ هلاك العترة الطاهرة، و الياء؛ يزيد، و هو ظالم الحسين (عليه السلام)، و العين؛ عطشه، و الصاد؛ صبره ..

1258/ 639- ... اللهمّ صلّ على وليّك، و ابن أوليائك الّذين فرضت طاعتهم و أوجبت حقّهم، و أذهبت عنهم الرجس، و طهّرتهم تطهيرا، اللهمّ انصره و انتصر به.

1259/ 640- ... حليف التقى، و خامس أصحاب الكساء، ربيت في حجر الإسلام، و رضعت من ثدي الإسلام ... و على آبائه الراشدين الطيّبين الطاهرين.

1260/ 641- ... السلام على المرمّل بالدماء، السلام على المهتوك الخباء، السلام على خامس أصحاب الكساء، السلام على غريب الغرباء ... السلام على من طهّره الجليل. (1)

أقول: و أمثال تلك العبارات كثيرة جدّا، فراجع «البحار» و كتب الأدعية و سائر الموارد، و المأخذ تجد التعابير و العبارات بحيث لا تعدّ و لا تحصى، كلّ دالّة على طهارتهم و عصمتهم (عليهم السلام)، و لم أذكر كثيرا من الموارد من كتاب «آية التطهير في أحاديث الفريقين» حذرا من الإطناب و التطويل.

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 400- 403.

341

الأحاديث المأثورة عن أولادهم (عليهم السلام)

زينب بنت أمير المؤمنين (عليهما السلام)

1261/ 642- ... فقالت زينب (عليها السلام):

الحمد للّه الّذي أكرمنا بنبيّه محمّد صلّى اللّه عليه و آله، و طهّرنا من الرجس تطهيرا، إنّما يفتضح الفاسق، و يكذب الفاجر و هو غيرنا.

قال ابن زياد: كيف رأيت فعل اللّه بأهل بيتك؟

قالت: ما رأيت إلّا جميلا، هؤلاء قوم كتب اللّه عليهم القتل، فبرزوا إلى مضاجعهم، و سيجمع اللّه بينك و بينهم فتحاجّ و تخاصم. (1)

حكيمة بنت محمّد بنت محمّد بن علي (عليهما السلام)

1262/ 643- بالإسناد عن حكيمة بنت محمّد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمّد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم السلام)- في شأن ولادة حجّة بن الحسن (عليه السلام)-:

... ثمّ أخذتني فترة، و أخذتها فطرة، فانتبهت بحسّ سيّدي، فكشفت الثوب عنه، فإذا به (عليه السلام) ساجدا يتلقى الأرض بمساجده، فضممته إليّ، فإذا أنا به نظيف منظّف، فصاح بي أبو محمّد (عليه السلام): هلمي إليّ ابني يا عمّة!

1263/ 644- بالإسناد عن محمّد بن عثمان العمري ... سمعت حكيمة تقول:

لم ير بامّه دم في نفاسها، و هذا سبيل امّهات الأئمّة (عليهم السلام).

1264/ 645- بالإسناد إلى حكيمة، قالت:

... فأخذت بكتفيه، فأجلسته في حجري، و إذا هو نظيف مفروغ منه،

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 404.

342

فناداني أبو محمّد (عليه السلام) ... (1)

فاطمة بنت الإمام الحسين (عليه السلام)

1265/ 646- ... تبّا لكم يا أهل الكوفة! أيّ تراث لرسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله قبلكم و ذحول له لديكم بما عنتم بأخيه علي بن أبي طالب جدّي و بنيه و عترته الطيّبين الأخيار (عليهم السلام) و أفتخر بذلك مفتخرا:

نحن قتلنا عليّا و بني علي‏ * * * بسيوف هندية و رماح‏

و سبينا نساءهم سبي ترك‏ * * * و نطحناهم فأيّ نطاح‏

بغيك أيّها القائل! الكسكس و الأثلب، افتخرت بقتل قوم زكّاهم اللّه و طهّرهم و أذهب عنهم الرجس ... (2).

زيد بن الإمام علي بن الحسين (عليهما السلام)

1266/ 647- أبو الجارود، قال زيد بن علي بن الحسين (عليهما السلام):

... و أيم اللّه؛ لو عنى بها أزواج النبي صلّى اللّه عليه و آله يقال: ليذهبن عنكم الرجس ...

و لكان مؤنّثا، كما قال: وَ اذْكُرْنَ ما يُتْلى‏ فِي بُيُوتِكُنَ‏ (3) و لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّساءِ (4).

محمّد بن الحنفيّة

1267/ 648- وقف محمّد بن الحنفيّة على قبر الحسن بن علي (عليهما السلام) ... فقال:

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 404.

(2) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 405.

(3) الأحزاب: 34.

(4) الأحزاب: 32.

343

يرحمك اللّه أبا محمّد ... و أنت بقيّة ولد الأنبياء، سليل الهدى، و خامس أصحاب الكساء ...

1268/ 649- و لمّا توفّي الحسن (عليه السلام) أدخله قبره الحسين (عليه السلام) و محمّد بن الحنفيّة و عبد اللّه بن عبّاس ... ثمّ وقف محمّد على قبره ... و قال:

... و أنت سليل الهدى، و خامس أصحاب الكساء، و حليف أهل التقى، و جدّك النبي صلّى اللّه عليه و آله.

1269/ 650- قيل: و لمّا مات الحسن بن علي (عليهما السلام) ... فقال: ... و خامس أصحاب الكساء ...

1270/ 651- بالإسناد عن عمر بن يزيد بيّاع السابري- رفعه- قال: كان محمّد بن علي بن الحنفيّة يأتي قبر الحسين بن علي (عليهما السلام) .. فيقول:

السلام عليك يا بقيّة المؤمنين ... و خامس أهل الكساء ... (1)

بعض المراسيل‏

1271/ 652- من أصل قديم من مؤلّفات قدماء الأصحاب: دعاء الإخلاص:

باللّه استفتح، و باللّه استنجح، و باللّه أعتصم، و باللّه أثق ... و على أهل بيته الّذين أذهبت عنهم الرجس، و طهّرتهم تطهيرا، أولئك الطيّبون المباركون الطاهرون المطهّرون، الهداة المهتدون، غير الضالّين و لا المضلّين ... الدعاء. (2)

أقول: الدعاء طويل، و ذكر في «آية التطهير في أحاديث الفريقين» قليلا من عبارات الدعاء و بعض مراسيل اخرى، تركتها فراجع المأخذ.

و إلى هنا تمّت روايات الواردة في الجزء الأوّل من كتاب «آية التطهير في‏

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 405- 407.

(2) البحار: 92/ 416- 444.

344

أحاديث الفريقين» أوردتها مسجّلا و منظّما، كما في الكتاب، و اختصرت بعض الروايات و تركت قليلا منها، لأنّي أوردتها من تفسير «البرهان» أو من «البحار» أو من كتب اخر، و لم أذكر قليلا منها أيضا حذرا من الإطناب، و قلّة دخل الرواية أو العبارة بمقصدنا، و نذكر أبياتا من آخر الكتاب تيمّنا.

العلّامة الشيخ أحمد بن محمّد الأشعري الخفظي.

إنّ يوم الطهور يوم عظيم‏ * * * فاز بالفضل فيه أهل الكساء

قال: يا ربّ! إنّهم أهل بيتي‏ * * * فاستجاب فيهم إلهي دعائي‏

أذهب الرجس عنهم و عن الأنبياء * * * منهم و عن بني الأبناء

رحمة اللّه و السلام عليكم‏ * * * و صلاة الأبرار و الأتقياء (1)

1272/ 653- قال النبي صلّى اللّه عليه و آله: إنّي تارك فيكم الثقلين: كتاب اللّه و عترتي ... ألا و إنّ اللّه عصمهم من الضلالة، و طهّرهم من الفواحش، و اصطفاهم على العالمين ...

و بالعترة الهادية الطيّبين دعاة الدين، و أئمّة المتّقين، و سادة المسلمين، و قادة المؤمنين، و امناء ربّ العالمين على البرية أجمعين، الّذين فرّقوا بين الشكّ و اليقين، و جاؤوا بالحقّ المبين. (2)

1273/ 654- عن ابن مسعود، عن النبي صلّى اللّه عليه و آله أنّه قال:

إنّا أهل بيت اختار اللّه لنا الآخرة على الدنيا، و أنّه سيلقى أهل بيتي من بعدي تطريدا و تشريدا في البلاد حتّى ترتفع رايات سود من المشرق ... (3).

أقول: الخبر الثاني من كتاب «آية التطهير في أحاديث الفريقين» أورد في التحليل و التفسير للآية الشريفة و بيان كلماتها، و إنّ اختصاصها بأهل بيت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله؛ آل عليّ و فاطمة (عليها السلام)، فهم أهل البيت و إثبات ذلك بدلائل وافية و كافية.

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 1/ 423 و 424.

(2) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 2/ 96 و 97.

(3) آية التطهير: 2/ 96 و 97.

345

و قد حقّق و أفاد حقّ التحقيق، و أوضح الحقّ و أزال الشكّ و عيّن ما هو الواقع في شأن أهل البيت (عليهم السلام) بالبراهين القاطعة الواضحة الّتي لا يمكن التخلّف عنها، و لا يعدل عنها إلّا من ليس له لبّ و قلب، و من أنكر أوضح الواضحات و البديهة من الأوّليّات، و نعوذ باللّه من عمى القلب و البصيرة.

و المقصود من ذكر رواية ابن مسعود من هذا الكتاب تيّمنا، و هي في بيان المعنى و المقصود من أهل البيت، و تفسير أهل البيت و بيان ما يرد على أهل بيته صلّى اللّه عليه و آله بعد وفاته، و ليس الّذين لقوا تطريدا و تشريدا في البلاد إلّا آل علي و فاطمة (عليهما السلام) فهم أهل البيت دون غيرهم، و الأحاديث في بيان ذلك متواترة، من تتّبع يجدها في محلّها و مواردها.

و أذكر أيضا ثلاثة روايات من أحاديث الثقلين، فانظر كيف يوضح لك المراد من أهل البيت؟ و أنّ المقصود و المراد منها عليّ و فاطمة و أولادهما (عليهم السلام).

1274/ 655- سعد بن عبد اللّه في بصائره، عن أحمد؛ و عبد اللّه ابني محمّد بن عيسى؛ و محمّد بن الحسين بن أبي الخطاب؛ و يعقوب بن يزيد؛ و محمّد بن عيسى بن عبيد، عن الحسن بن محبوب، عن إسحاق بن غالب، عن أبي عبد اللّه (عليه السلام): أنّه في خطبة طويلة له:

مضى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و خلف في امّته كتاب اللّه و وصيّه علي بن أبي طالب أمير المؤمنين، و إمام المتّقين، و حبل اللّه المتين، و العروة الوثقى الّتي لانفصام لها ... (1) الحديث.

1275/ 656- الديلمي؛ و أبو الحسن أحمد بن محمّد بن شاذان، عن زيد بن ثابت قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله:

إنّي تارك فيكم الثقلين: كتاب اللّه و علي بن أبي طالب (عليه السلام)، و علي أفضل‏

____________

(1) غاية المرام: 224.

346

لكم من كتاب اللّه، لأنّه مترجم لكم عن كتاب اللّه‏ (1).

1276/ 657- ابن طاووس (رحمه الله) في «الطرائف»- يرفعه- إلى عيسى، قال: سألته- يعني أبا الحسن موسى بن جعفر (عليهما السلام)- قال: قلت: ما تقول فإنّ الناس قد أكثروا أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله أمر أبا بكر أن يصلّي بالناس ثمّ عمر؟

فأطرق عنّي مليّا، ثمّ قال: ليس كما ذكروا، و لكنّك يا عيسى! كثير البحث في الامور ... أنّ النبي صلّى اللّه عليه و آله لمّا ثقل في مرضه دعا عليّا (عليه السلام) فوضع رأسه في حجره، و أغمى عليه و حضرت الصلاة ...

فخرجت عائشة فقالت: يا عمر! اخرج فصلّ بالناس.

فقال عمر: أبوك أولى بها.

فقالت: صدقت، و لكنّه رجل لين، و أكره أن يواثبه القوم، فصلّ أنت.

فقال لها عمر: بل يصلّي هو، و أنا أكفيه إن و ثبت واثبا ... و مع أنّ محمّدا مغمى عليه .... فبادر الصلاة قبل أن يفيق، فإنّه إن أفاق خفت أن يأمر عليّا بالصلاة ...

قال: ثمّ خرج أبو بكر ليصلّي بالناس، فأنكر القوم ذلك، ثمّ ظنّوا أنّه بأمر رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله فلم يكبّر حتّى أفاق صلّى اللّه عليه و آله، قال: ادعوا إلي العبّاس، فحملاه هو و علي (عليه السلام) فأخرجاه حتّى صلّى بالناس و أنّه قاعد.

ثمّ حمل فوضع على منبره فلم يجلس بعد ذك على المنبر، و اجتمع إليه جميع أهل المدينة من المهاجرين و الأنصار ... و كان ممّا ذكر في خطبته أن قال:

يا معشر المهاجرين و الأنصار و من حضرني في يومي! ... فليبلّغ شاهدكم غائبكم، ألا قد خلفت فيكم كتاب اللّه، فيه النور و الهدى ... و خلفت فيكم العلم الأكبر علم الدين، و نور الهدى وصيّي علي بن أبي طالب (عليه السلام).

____________

(1) البرهان: 1/ 14 ح 32.

347

ألا هو حبل اللّه، فاعتصموا و لا تفرّقوا عنه ...

أيّها الناس! اللّه اللّه في أهل بيتي، فإنّهم أركان الدين، و مصابيح الظلم، و معدن العلم، عليّ أخي و وارثي و وزيري و أميني ... الحديث. (1)

أهل البيت (عليهم السلام) لدى شعراء المسلمين‏

السيّد الحميري (المتوفّى 173) في شأن أبويه كانا يبغضان عليّا (عليه السلام)، فسمعهما يسبّانه بعد صلاة الفجر، فقال:

لعن اللّه والدي جميعا * * * ثمّ أصلاهما عذاب الجحيم‏

حكما غدوة كما صلّيا الفجر * * * بلعن الوصي باب العلوم‏

لعنا خير من مشى فوق ظهر ال * * * أرض أو طاف محرما بالحطيم‏

كفرا عند شتم آل رسول ال * * * له نسل المهذّب المعصوم‏

و الوصي الّذي به تثبت الأر * * * ض و لولاه دكدكت كالرميم‏

و كذا إله اولو العلم و الفه * * * م هداة إلى الصراط القويم‏

خلفاء الإله في الخلق بالعد * * * ل و بالقسط عند ظلم الظلوم‏

صلوات الإله تترى عليهم‏ * * * مقرنات بالرحب و التسليم‏

***

ابن الصبّاغ المالكي عن قائل:

هم العروة الوثقى المعتصم بها * * * مناقبهم جاءت بوحي و إنزال‏

مناقب في شورى و سورةهَلْ أَتى‏ * * * و في سورة الأحزاب يعرفها التالي‏

و هم آل بيت المصطفى فودادهم‏ * * * على الناس مفروض بحكم و أسجال‏

***

____________

(1) غاية المرام: 228 و 229.

348

الشبلنجي في «نور الأبصار» عن أبي الحسن بن جبير:

أحبّ النبي المصطفى و ابن عمّه‏ * * * عليّا و سبطيه و فاطمة الزهراء

هم [أهل بيت‏] أذهب الرجس عنهم‏ * * * و أطلعهم افق الهدى أنجما زهرا

موالاتهم فرض على كلّ مسلم‏ * * * و حبّهم أسنى الذخائر للاخرى‏

و ما أنا للصحب الكرام بمبغض‏ * * * فإنّي أرى البغضاء في حقّهم كفرا (1)

أقول: الأبيات و الأشعار في مدح آل الرسول صلّى اللّه عليه و آله من شعراء المسلمين كثيرة، فراجع «الغدير» (ج 2) و سائر المجلّدات، أوردت الأبيات من كتاب «آية التطهير في أحاديث الفريقين» نقلا عن «الغدير».

____________

(1) آية التطهير في أحاديث الفريقين: 2/ 108 و 110.

349

26- حديث الكساء الشريف‏

أقول: قابلت حديث الكساء بين نسخة «العوالم» و بين نسخة كتاب «فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله» فوجدت زيادة و نقصانا بين النسختين في بعض الألفاظ الّتي لا تضرّ بالمعنى و المطلوب، و وضعت موارد الزيادة و النقصان في الهامش، فانظر!

قال صاحب كتاب مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام) ما هذا لفظه:

قال المؤلّف: ... و قد ذكر هذا الحديث المحدّث الرجالي الخبير الشيخ فخر الدين الطريحي- صاحب «مجمع البحرين»- في منتخبه (ص 259):

و قد رأيت هذه النسخة مع سنده في يد والدي (رحمه الله) أرسله إليه العلّامة المجتهد آية اللّه السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي (رحمه الله)، و قد أورده العالم الجليل الزاهد الحاج الشيخ محمّد تقي بن الحاج الشيخ محمّد باقر اليزدي البافقي- نزيل قم- في رسالة له.

و العلّامة الجليل الديلمي في كتابه: «الغرر و الدرر»، و العالم الجليل الحجّة خازن روضة سيّدنا عبد العظيم الحسني- بالري- الشيخ محمّد جواد الرازي الكليني في كتابه «نور الآفاق»: (ص 2، طبع طهران). (1)

____________

(1) قلت: رأيت أخيرا كراسا بعنوان «سند حديث الكساء» لعلي أكبر مهدي پور ذكر فيه:

إنّ حديث الكساء بهذا التفصيل قد أورده جماعة في كتبهم، و ذكر منها: «غرر الأخبار و درر الآثار في مناقب الأخبار للديلمي»- صاحب «إرشاد القلوب»- عن «الذريعة»: (16/ 36)، و «نهج المحجّة في‏

350

____________

فضائل الأئمّة» للشيخ علي نقي بن أحمد الإحسائي (المتوفّى سنة 1246 ه) عن «الذريعة»:

(24/ 424) أيضا.

و «نور الآفاق» للشيخ محمّد جواد المازندراني (المتوفّى سنة 1355)، عن «إحقاق الحقّ»:

(2/ 558)، و المجموعة لسيّد مهدي الشيرازي (ت/ 1380) عن الدعاء و الزيارة: (ص 805) و غيرها.

ثمّ ذكر سند الحديث في ص 11 و 12 عن كتاب «إحقاق الحقّ» عن الشيخ عبد اللّه البحراني- صاحب «العوالم»- عن مشايخه بسند متّصل، عن جابر عن فاطمة الزهراء (عليها السلام).

و في ص 33- 44 ذكر أسماء تسع و خمسين كتابا تناول المؤلفها حديث الكساء شرحا و تعليقا و نظما و تحقيقا. [كتاب مسند فاطمة الزهراء (عليها السلام): 77 و 78 هامش 2]

أقول: أشار في «الذريعة» إلى تأليف حديث الكساء بالترتيب الموجود في منتخب الطريحي باختلاف يسير جدّا بأسانيد عديدة للمولى محمّد حسين الكرهرودي، ينقل عن «غرر الأخبار» للشيخ أبي محمّد الحسن بن أبي الحسن محمّد الديلمي صاحب «الإرشاد» و «أعلام الدين». فراجع الذريعة: 16/ 36 الرقم 156 (طبع الأولى مطبعة جامعة طهران)، و راجع أيضا: الذريعة: 24/ 424 الرقم 2220 في ذكر نهج المحجة، قال: «و رأيت النقل عنه لحديث الكساء».

أقول: رأيت رسالة صغيرة المسمّى ب «حديث الكساء في كتب المعتبرة عند أهل السنّة» من تأليفات العلّامة السيّد المرتضى العسكري حيث أسناد الحديث من مصادر أهل السنّة برواية عائشة و عبد اللّه بن جعفر بن أبي طالب و عمر بن أبي سلمة و امّ سلمة و أبي سعيد الخدريّ و واثلة بن الأسقع و ضحّاك بن مزاحم و أنس بن مالك و أبي الحمراء هلال بن حارث و عمرة الهمدانية و عامر بن سعد بن أبي وقّاص.

ثمّ ذكر في آخر الرسالة مصادر الحديث من كتب العامّة، و لا بأس بذكرها و إن كان بعضها مكرّرا بالنّسبة إلى ما أوردته من كتاب «فضائل الخمسة»، و المصادر على ما كانت في الرسالة المذكورة هكذا:

1- الحاكم في المستدرك على الصحيحين: (3/ 147 و 148).

2- و روى حديث عائشة جماعة منهم.

الف: مسلم في الصحيح باب فضائل أهل البيت (عليهم السلام): (7/ 130).

ب: البيهقي في السنن الكبرى باب أهل بيت النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و من هم: (2/ 149).

ج: في تفسير الطبري ذيل آية التطهير: (22/ 5).

351

____________

د: ابن كثير في تفسيره: (3/ 485).

ه: السيوطي في الدرّ المنثور: (5/ 198 و 199).

و روى هذه الرواية أبو سعيد عن امّ سلمة في تفسير الآية من تفسير الطبري؛

و روى هذه الرواية شهر بن حوشب على ما نقل تفسير الطبري: (22/ 6) عن امّ سلمة.

و أشار إليها أيضا ابن كثير في تفسيره (3/ 485).

3- صحيح ترمذي: (12/ 85)، و تفسير الطبري ذيل تفسير الآية (22/ 7) و ابن كثير (3/ 485) و مشكل الآثار (1/ 335).

4- مستدرك الصحيحين: (2/ 416) و (3/ 147) و يقول: هذه الرواية صحيح بشرط الشيخين.

و مجمع الزوائد: (9/ 167) و مشكل الآثار للطحاوي: (1/ 335).

5- تفسير الطبري (22/ 6)، تفسير ابن كثير: (3/ 483).

و السيوطي في الدرّ المنثور (5/ 191)، و البيهقي في السنن الكبرى (2/ 852)، و مسند أحمد (4/ 170).

6- تفسير الدر المنثور ذيل الآية (5/ 198).

7- سنن البيهقي في السنن الكبرى: (2/ 150) تفسير ابن كثير ذيل الآية: (3/ 483)، و السيوطي:

(5/ 198)، و عبّر الحاكم في تفسير الآية عن امّ سلمة قالت: في بيتي نزلت هذه الآية: (2/ 416)، تاريخ بغداد (9/ 126)، مشكل الآثار: (1/ 334).

8- صحيح الترمذي باب فضائل فاطمة (عليها السلام): (13/ 248 و 249)، و تهذيب التهذيب: (2/ 297) في باب أحوالات الحسن (عليه السلام)، «الرياض النضرة»: (2/ 248) على أنّ علي و زوجته و ابناه (عليهم السلام) مصداق آية أهل البيت.

9- مسند أحمد: (6/ 292).

10- الحاكم في المستدرك: (2/ 416) في ذيل الآية.

11- الدرّ المنثور ذيل الآية (5/ 198)، مشكل الآثار: (1/ 233).

12- جامع البيان للطبري ذيل الآية (22/ 7).

13- الدرّ المنثور في تفسير الآية (5/ 199).

14- تفسير الطبري: (22/ 5)، ذخائر العقبى (ص 24).

15- مشكل الآثار: (1/ 332).

352

____________

16 صحيح مسلم باب فضل عليّ (عليه السلام): (7/ 133).

17- مجمع الزوائد للهيثمي: (9/ 165 و 167) باب فضائل أهل البيت (عليهم السلام).

18- تفسير الآية في الطبري: (22/ 5)، الدر المنثور: (5/ 199).

19- تفسير الطبري: (22/ 5).

20- مجمع الزوائد: (9/ 169).

21- الدر المنثور: (5/ 199).

22- مستدرك الصحيحين: (3/ 158)، و قال صاحب المستدرك: هذا الحديث صحيح بشرط نقل مسلم و لكن ما نقله؛

و أسد الغابة (ج 5/ 521)، و مسند أحمد: (3/ 258)، و تفسير الطبري: (22/ 5)، و ابن كثير: (3/ 483)، و الدرّ المنثور: (5/ 199).

و مسند الطيالسي: (8/ 274) نقل عمل الرّسول صلّى اللّه عليه و آله شهرا واحدا، صحيح ترمذي في تفسير آية سورة الأحزاب (ج 12/ 85)، و كذلك طبع الأوّل (7/ 103) كنزل العمّال، فراجعه.

23- و في الاستيعاب روايات أبي حمراء: (2/ 598)، و في تفسير الطبري و ابن كثير و السيوطي في تفسير هذه الآية مع شرحها، و في الاستيعاب: (5/ 637)، و في اسد الغابة: (5/ 174)، و مجمع الزوائد:

(9/ 121 و 168)، و مشكل الآثار: (338).

24- مجمع الزوائد: (9/ 169) تفسير السيوطي: (5/ 199).

25- مستدرك الصحيحين باب فضائل حسن بن عليّ (عليهما السلام): (3/ 172).

26- مجمع الزوائد باب فضائل أهل البيت (عليهم السلام): (9/ 172)، و ابن كثير في تفسير هذه الآية:

(3/ 486).

27- مشكل الآثار: (1/ 336).

28- الخصائص للنسائي: (4).

29- تفسير الطبري: (22/ 7)، ابن كثير: (3/ 485) نقل العبارة من الطبري، مستدرك الحاكم:

(3/ 147)، مشكل الآثار: (1/ 336 و 2/ 33)، تاريخ الطبري: (5/ 31).

30- حقّق الحديث بتمامه في مسند أحمد: (1/ 331) طبع الأوّل، و في طبع الثاني: (5/ 3062)، و فيه نقل ابن عبّاس عشر فضائل لعليّ بن أبي طالب (عليه السلام)، و نقل النسائي في خصائصه (ص 11)، و الرياض النضرة: (2/ 269)، مجمع الزوائد: (9/ 119).

353

و أنا أنقل الحديث من نسخة كتاب «فاطمة الزهراء (عليها السلام) بهجة قلب المصطفى صلّى اللّه عليه و آله» و أضع موارد النقصان و الزيادة في النسختين في الهامش، كما ذكرت.

1277/ 1- قال الشيخ عبد اللّه البحراني- صاحب «العوالم»-: رأيت بخطّ الشيخ الجليل السيّد هاشم البحراني، عن شيخه الجليل السيّد ماجد البحراني، عن الشيخ الحسن بن زين الدين الشهيد الثاني، عن شيخه المقدّس الأردبيلي، عن شيخه عليّ بن عبد العالي الكركي، عن الشيخ علي بن هلال الجزائري، عن الشيخ أحمد فهد الحليّ، عن الشيخ عليّ بن الخازن الحائريّ؛

عن الشيخ ضياء الدين عليّ بن الشهيد الأوّل، عن أبيه، عن فخر المحقّقين، عن شيخه و والده العلّامة الحلّي، عن شيخه المحقّق، عن شيخه ابن نما الحلّي، عن شيخه محمّد بن إدريس الحلّي، عن ابن حمزة الطوسيّ- صاحب «ثاقب المناقب»- عن الشيخ الجليل محمّد بن شهراشوب؛

عن الطبرسيّ- صاحب «الاحتجاج»- عن شيخه الجليل الحسن بن محمّد بن الحسن الطوسي، عن أبيه شيخ الطائفة الحقّة، عن شيخه المفيد، عن‏

____________

31- مشكل الآثار للطحاوي: (1/ 346)، تفسير الطبري: (22/ 6)، مسند أحمد: (4/ 107)، و في نقل بعض: ألفاظ شتمه، و هذا الشخص الّذي شتمه حذف اسمه، و مجمع الزوائد: (9/ 167)، مستدرك الحاكم: (2/ 416 و 3/ 147)، السنن الكبرى للبيهقي: (2/ 152).

32- اسد الغابة: (2/ 20) في ترجمة حسن بن عليّ المجتبى (عليه السلام).

33- نقلنا الحديث بالاختصار و تمامه في مسند أحمد: (6/ 298). و مسند امّ سلمة، و تفسير الطبري:

(22/ 6)، و مشكل الآثار: (1/ 335)، فراجع.

34- تفسير الطبري: (22/ 7)، و ابن كثير: (3/ 486)، الدرّ المنثور: (5/ 199).

35- مقتل الخوارزمي: (2/ 61) طبع النجف.

هكذا كانت مصادر الرسالة المذكورة، و كان ترجمها علي الإسلامي إلى الفارسيّة (انتشارات المجمع الإسلامي- طبع الحيدري)، نقلته إلى العربيّة، لتناسب كتابنا، و ما تصرّفنا فيه إلّا نادرا، فراجع، و صلّى اللّه على محمّد و آله الطاهرين.

354

شيخه ابن قولويه القمّي، عن شيخه الكليني، عن عليّ بن إبراهيم، عن أبيه إبراهيم بن هاشم؛

عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر البزنطي، عن قاسم بن يحيى الجلاء الكوفي، عن أبي بصير، عن أبان بن تغلب، عن جابر بن يزيد الجعفي، عن جابر بن عبد اللّه الأنصاري رحمة اللّه عليهم أجمعين أنّه قال:

بسم اللّه الرحمن الرحيم سمعت فاطمة الزهراء عليها سلام اللّه (بنت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله، خ ل) أنّها قالت:

دخل عليّ أبي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله في بعض الأيّام فقال: السلام عليك يا فاطمة!

فقلت: و عليك السلام يا أبتاه!

فقال: إنّي لأجد في بدني ضعفا.

فقلت له: اعيذك باللّه يا أبتاه! من الضعف.

فقال: يا فاطمة! ايتيني بالكساء اليمانيّ، و غطّيني به.

فأتيته‏ (1) و غطّيته به، و صرت أنظر إليه، فإذا يتلألأ (2) كأنّه البدر في ليلة تمامه و كماله. فما كانت إلّا ساعة و إذا بولدي الحسن (عليه السلام) قد أقبل، فقال: السلام عليك يا امّاه!

فقلت: و عليك السلام يا قرّة عيني و ثمرة فؤادي!

فقال لي: يا امّاه! إنّي أشمّ عندك رائحة طيّبة، كأنّها رائحة جدّي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله.

فقلت: نعم يا ولدي! (3) إنّ جدّك تحت الكساء.

فأقبل الحسن (عليه السلام) نحو الكساء، و قال: السلام عليك يا جدّاه! يا رسول اللّه!

____________

(1) في العوالم: بالكساء اليماني.

(2) في العوالم: فإذا وجهه يتلألأ.

(3) ليس في العوالم: يا ولدي.