مرآة الكمال - ج1

- الشيخ عبد الله المامقاني المزيد...
544 /
107

الكلمات: «اعددت لكل هول: لا إله إلاّ اللّه، و لكل كرب: لا حول و لا قوة إلاّ باللّه، و لك مصيبة نزلت: حسبي اللّه، و لكل ذنب صغيرة و كبيرة: أستغفر اللّه، و لكل غمّ و همّ فادح: ما شاء اللّه، و لكلّ نعمة متجدّدة: الحمد للّه، ما بعلي بن أبي طالب من نعم اللّه فمن اللّه» (1) .

و الظاهر أنّ من أراد إعداد مثله ينبغي أن ينقش مكان علي بن أبي طالب اسمه و اسم أبيه، و اللّه العالم.

و روي نقش آخر لخاتم أمير المؤمنين عليه السّلام الذي هو حديد صيني، و هو[الذي ذكر في المستدرك‏] (2) .

و منها: البلور،

فقد ورد عنهم عليهم السّلام مدحه‏ (3) .

و منها: حصى زمزم،

فقد ورد تحسين جعلها فصّا مع الأمر بالاخراج من اليد عند الاستنجاء إذا كانت في اليسرى.

{·1-107-1·}و منها: الجزع اليماني،

فقد ورد أن التختم به يرد كيد مردة الشياطين‏ (4) و إن الصلاة في الجزع سبعون صلاة، و إنه يسبح و يستغفر، و أجره لصاحبه‏ (5) .

{·1-107-2·}و منها: الفضة،

لما ورد من أنه كان لأمير المؤمنين عليه السّلام خاتم من فضة منقوش عليه: «نعم القادر اللّه» (6) . و للصادق عليه السّلام خاتم

____________

(1) مكارم الاخلاق/104 باب في نقوش الخواتيم.

(2) مستدرك وسائل الشيعة 1/216 باب 34، حديث 3، و حيث لا يمكن تصوير الطلسم فليراجع المستدرك.

(3) مستدرك وسائل الشيعة: 1/217 باب 36، حديث 2.

(4) الكافي: 6/472 باب الجزع اليماني برقم 1.

(5) عيون أخبار الرضا عليه السّلام: 273 باب 34.

(6) مكارم الاخلاق/102 باب في نقوش الخواتيم.

108

جميعه من الفضة منقوش عليه: «يا ثقتي قني من شر جميع خلقك» (1) .

و هناك روايات وردت في بيان ما ينقش على الفص من غير تقييد بجنس خاص من الفص، فقد روي أنه كان نقش خاتم آدم عليه السّلام: «لا إله إلاّ اللّه محمد رسول اللّه» كان قد أتى به معه من الجنة (2) .

و كان نقش خاتم نوح عليه السّلام: «لا إله إلاّ اللّه-ألف مرة-يا رب اصلحني» (3) .

و كان نقش الخاتم الذي بعث اللّه به إلى ابراهيم عليه السّلام و امره بلبسه ليجعل له النار بردا و سلاما: «لا إله إلاّ اللّه، محمد رسول اللّه، لا حول و لا قوة إلاّ باللّه‏[العلي العظيم‏]، فوّضت أمري إلى اللّه، أسندت ظهري إلى اللّه، حسبي اللّه» (4) .

و كان نقش خاتم موسى عليه السّلام حرفين أشتقّهما من التوراة:

«اصبر تؤجر، أصدق تنج» (5) .

و كان نقش خاتم سليمان عليه السّلام حرفين أشتقهما من الأنجيل:

«سبحان من ألجم الجن بكلماته» (6) .

و كان نقش خاتم عيسى عليه السّلام حرفين أشتقّهما من الأنجيل، و هما:

«طوبى لعبد ذكر اللّه من أجله، و ويل لعبد نسي اللّه من أجله» (7) .

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/217 باب 38 برقم 4.

(2) الكافي: 6/474 باب نقش الخواتيم 8.

(3) عيون اخبار الرضا عليه السّلام/217.

(4) عيون اخبار الرضا عليه السّلام/217.

(5) الحديث المتقدم.

(6) الحديث المتقدم.

(7) مكارم الاخلاق باب نقوش الخواتيم/103.

109

و كان نقش أحد خاتمي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: «لا إله إلاّ اللّه محمد رسول اللّه» صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، و الآخر: «صدق اللّه» (1) .

و كان نقش خاتم أمير المؤمنين عليه السّلام «الملك للّه» (2) .

و في رواية أخرى: «نعم القادر اللّه» و لا منافاة بينهما، لا مكان التعدّد بل أظنّه.

و نقش خاتم الحسن عليه السّلام «العزّة للّه» (3) . و في رواية أخرى:

«حسبي اللّه» (4) . و لا منافاة بينهما لما ذكر.

و نقش خاتم الحسين عليه السّلام: «ان اللّه بالغ أمره» (5) .

و نقش خاتم زين العابدين عليه السّلام: «خزي و شقي قاتل الحسين بن علي» (6) . و في رواية أخرى: «الحمد للّه العلي» (7) ، و لا تنافي بينهما لما مرّ.

و نقش خاتم الباقر عليه السّلام: «العزة للّه» (8) . و في رواية أخرى: «ظني باللّه حسن، و بالنبّي المؤتمن، و بالوصّي ذي المنن، و بالحسين و الحسن» (9) . و لا منافاة بينهما لما مرّ.

____________

(1) الخصال: 1/61 باب كان لرسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم خاتمان برقم 1.

(2) الكافي: 6/473 باب نقش الخواتيم برقم 1.

(3) الكافي: 6/474 باب نقش الخواتيم برقم 8.

(4) الكافي: 6/473 باب نقش الخواتيم برقم 2.

(5) الكافي: 6/474 باب نقش الخواتيم برقم 8.

(6) الكافي: 6/473 باب نقش الخواتيم برقم 6.

(7) الكافي: 6/473 باب نقش الخواتيم برقم 2.

(8) الكافي: 6/473 باب نقش الخواتيم برقم 1.

(9) عيون اخبار الرضا عليه السّلام/197.

110

و نقش خاتم الصادق عليه السّلام: «اللّه خالق كلّ شي‏ء» (1) . و في رواية أخرى: «اللهم أنت ثقتي فقني‏[شرّ]خلقك» (2) . و في ثالثة:

«أنت ثقتي فاعصمني من الناس» (3) . و في رابعة: «اللّه وليّي و عصمتي من خلقه» (4) . و لا منافاة بينهما لما مرّ.

و نقش خاتم أبي الحسن موسى عليه السّلام: «حسبي اللّه» (5) .

و نقش خاتم الرضا عليه السّلام: «ما شاء اللّه لا قوة إلاّ باللّه» (6) .

و ورد إنّ من نقش على خاتمه آية من القرآن غفر له‏ (7) . و ورد عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم النهي عن نقش صورة شي‏ء من الحيوانات على الخاتم‏ (8) ، و لا بأس بنقش صورة وردة و هلال فيه، لما روي من نقش ذلك على خاتم أبي الحسن موسى عليه السّلام مع «حسبي اللّه» . و مثلهما غيرهما مما لا روح له‏ (9) . و لا بأس بنقش اسم صاحبه و اسم أبيه و اسم غير صاحبه عليه‏ (10) .

____________

(1) الكافي: 6/473 باب نقش الخواتيم برقم 2 و سوف نذكر نصّ الرواية.

(2) الكافي: 6/473 باب نقش الخواتيم برقم 3.

(3) الكافي: 6/473 باب نقش الخواتيم برقم 4.

(4) الكافي: 6/474 باب نقش الخواتيم برقم 8.

(5) الكافي: 6/473 باب نقش الخواتيم برقم 4.

(6) الكافي: 6/473 باب نقش الخواتيم برقم 4.

(7) مكارم الاخلاق/104.

(8) وسائل الشيعة: 1/274 باب 45 حديث 2.

(9) مكارم الاخلاق/102.

(10) الكافي: 6/473 باب نقش الخواتيم 2 بسنده عن يونس بن ظبيان، و حفص بن غياث، عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قالا: قلنا: جعلنا اللّه فداك ا يكره ان يكتب الرجل في خاتمه غير اسمه و اسم ابيه؟فقال: في خاتمي مكتوب «اللّه خالق كل شي‏ء... » اقول: ليس في-

111

و يستحب التختم بالخواتيم المتعدّدة دركا للفضيلة ما أمكن منها (1) .

و أشتهر على الألسن كراهة لبس الزوج من الخاتم، و أعتبار لبس الفرد منه واحدة أو ثلاثة أو خمسة، و لم أقف له على مستند، و لا بذلك مفتيا، و العلم عند اللّه.

و الاحوط ترك تحويل الخاتم لتذكر الحاجة (2) ، بل أفتى الشيخ الحر رحمه اللّه بحرمته، {·1-108-1·}لجعل الصادق عليه السّلام ذلك من الشرك الخفي، نعم لا بأس بالتحويل لضبط عدد الركعات، لورود الاذن بذلك‏ (3) .

____________

ق-الرواية تصريح بجواز نقش الرجل اسمه و اسم ابيه الاّ من حيث تقرير الامام عليه السّلام و عدم ردعه، و هو كاف في الحكم بالجواز، و اللّه العالم.

(1) التهذيب: 6/37 باب 10 برقم 75 بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: احب لكل مؤمن ان يتختم بخمسة خواتيم...

(2) وسائل الشيعة: 3/409 باب 61 حديث 1 بسنده: قال ابو عبد اللّه عليه السّلام انّ الشرك اخفى من دبيب النّمل، و قال: منه تحويل الخاتم ليذكر الحاجة و شبه هذا.

(3) الفقيه: 1/224 برقم 987، بسنده في رواية عبد اللّه بن المغيرة انّه قال: لا بأس ان يعدّ الرجل صلاته بخاتمه، او بحصاة يأخذ بيده فيعدّ به. و في صفحه 166 برقم 777 بسنده:

و سأل حبيب بن المعلى ابا عبد اللّه عليه السّلام فقال له: انّه رجل كثير السهو فما احفظ صلاتي الاّ بخاتمي احوّله من مكان الى مكان؟فقال: لا بأس به.

112

المقام الرابع {·1-109-1·}في آداب لباس الصلاة

تكره الصلاة فيما عدا العمامة و الكساء و الخف من الثياب السود حتى القلنسوة السوداء (1) . و المدار في السواد على مسّماه، من غير فرق بين المصبوغ و الأصلي، و لا بين الرجل و المرأة، و تزول الكراهة عند التقية (2) ، و عند عزاء سيد الشهداء عليه السّلام‏ (3) .

و يكره صلاة الرجل في ثوب واحد رقيق لا يحكي البشرة، و لو حكى بطلت‏ (4) .

____________

(1) الكافي: 6/449 باب لبس السواد برقم 1 بسنده مرفوعا قال: كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يكره السواد الاّ في ثلاث: الخفّ و العمامة و الكساء.

(2) الفقيه: 1/163 باب 39 برقم 770.

(3) تقدم الكلام في رجحان لبس السواد في عزاء ائمة الدين عليهم صلوات رب العالمين، و كذا في عزاء فقد العالم او المؤمنين من سائر الناس، لانه صار اليوم رمز تقدير و احترام لهم، فراجع.

(4) الذكرى/146، و التهذيب: 2/214 باب 11 برقم 837.

أقول: يجب ستر القبل و الدبر عن كل ناظر انساني-عدا من استثني-وجوبا نفسيا على كل مكلف بكل ما يتحقق به عنوان ستر العورتين في كل حال، اما الستر في الصلاة للمصلي فهو شرط في صحة الصلاة، سواء أ كان هناك ناظر أم لم يكن، و سواء أ كان الناظر محرما ام اجنّبيا، مكلّفا بالغا ام مميّزا على المختار في المميز، و الحكم اجماعي في الجملة، و قد استدل للحكم بنصوص كثيرة مختلفة بحسب موردها، لكنها لا تخلو من مناقشات سديدة، و العمدة في دليل الحكم الاجماع المحقّق بوجوب الستر على المصلي، و الواجب من الستر يختلف بالنسبة إلى الرجل و المرأة، ففي الرجل يجب عليه ستر عورتيه و ما بينهما على الاحوط، بحيث يستر لون البشرة، و اما الحجم فلا-

113

و يكره أن يتوشّح بإزار فوق القميص و يصلّي سيّما للإمام، لأنه من أفعال قوم لوط و الجبابرة و زيّ الجاهلية (1) . و كذا الارتداء فوق التوشّح، و تتأكّد في حق إمام الجماعة (2) .

و يكره سدل الرداء و اشتمال الصمّاء و التحافه، و هو أن يدخل رداءه تحت

____________

ق-يجب ستره على المشهور بين الفقهاء. و اما في المرأة فيجب عليها ان تستر جميع بدنها في الصلاة سوى ما استثني من وجهها و كفيها، و ظاهر قدميها على اشكال في الاخير سواء أ كان هناك ناظر ام لم يكن.

و أما الحكم بكراهة الصلاة في الثوب الرقيق الذي لا يحكي البشرة، فهو الذي يقتضيه النظر في الأحاديث الواردة في المقام، من مثل قوله عليه السّلام: «لا يقومّن أحدكم بين يدي الرب و عليه ثوب يشف» . أو قوله عليه السّلام: «عليكم بالصفيق من الثياب-أي الغليظ الذي لا يحكي-فإنه من رقّ ثوبه رّق دينه» و نظائرهما، فمن التأمل في مجموعها و المناقشات الواردة في المقام حكم الفقهاء بالكراهة و منهم آية اللّه الوالد قدس سره، و ذلك لتحقق عنوان الستر الواجب و إجراء أصالة البراءة فيما زاد عنه، و أخذا بالقدر المتيقن من التكليف، و جريان أصالة الصحة في المأتي به، فالحكم بأن الأحاديث أحكام أدبية، و ان غاية ما يستفاد منها الكراهة هو المتعين.

(1) التهذيب: 2/371 باب 17 برقم 1542 بسنده: اخبرني زياد بن المنذر عن ابي جعفر عليه السّلام قال: سأله رجل و أنا حاضر عن الرجل يخرج من الحمام أو يغتسل فيتوشّح و يلبس قميصه فوق الازار فيصلي و هو كذلك، قال: هذا عمل قول لوط، قال: قلت فانه يتوشح فوق القميص، قال: هذا من التجبر، قال: قلت: ان القميص رقيق يلتحف به، قال: نعم، ثم قال: إن حل الازرار في الصلاة و الحذف‏[خ ل: خذف‏]بالحصى، و مضغ الكندر في المجالس، و على ظهر الطريق من عمل قوم لوط.

(2) وسائل الشيعة: 3/287 باب 24 برقم 2.

عن عمار قال: سألت ابا عبد اللّه عليه السّلام‏[خ ل: عن ابي عبد اللّه عليه السّلام سئل عن الرجل.. ]عن الرجل يؤم بقوم يجوز له ان يتوشح؟قال: لا يصلي الرجل بقوم و هو متوشح فوق ثيابه، و ان كان‏[خ ل: كانت‏]عليه ثياب كثيرة، لان الامام لا يجوز له الصلاة و هو متوشح.

114

إبطه، ثم يجعل طرفيه على منكب واحد (1) .

و يكره جمع طرفي الرداء على اليسار، بل إما أن يجمعهما على اليمين أو يرسل‏ (2) . و قيل: يكره النقاب للمرأة، و الذي نطق به الخبر هو أفضلية تركه لا كراهة إبقائه‏ (3) .

{·1-110-1·}و يكره اللثام للرجل في الصلاة ما لم يمنع من القراءة، و إلاّ حرم.

و يكره الصلاة في قباء مشدود الوسط إلاّ في الحرب‏ (4) . و أن يؤم بغير رداء،

____________

(1) الكافي: 3/394 باب الصلاة في ثوب واحد... برقم 4 بسنده عن ابي جعفر عليه السّلام انّه قال: ايّاك و التحاف الصمّاء، قلت: و ما التحاف الصماء؟قال: ان تدخل الثوب من تحت جناحك فتجعله على منكب واحد.

(2) وسائل الشيعة: 3/291 باب 25 برقم 7 بسنده عن علي بن جعفر، عن اخيه موسى بن جعفر عليهما السّلام قال: سألته عن الرجل هل يصلح له ان يجمع طرفي ردائه على يساره؟ قال: لا يصلح جمعهما على اليسار، و لكن اجمعهما على يمينك او دعهما.

(3) التهذيب: 2/230 باب 11 برقم 104 بسنده عن سماعة قال: سألت أبا عبد اللّه عليه السّلام عن الرجل يصلي فيتلوا[خ ل: و يقرء]القرآن و هو متلثّم؟فقال لا بأس‏[خ ل: به‏]، و إن كشف عن فيه فهو أفضل. و سألته عن المرأة تصلّي متنقبة قال: إن كشفت عن موضع السجود فلا بأس، و إن أسفرت فهو أفضل.

(4) لا يخفى بأن جمعا من الفقهاء ذكروا هذه المسألة و حكموا بالكراهة كالمفيد رحمه اللّه في المقنعة قال: لا يجوز أن يصلّي المكلّف و عليه قباء مشدود إلاّ أن يكون في الحرب فلا يتمكّن أن يحلّه فيجوز ذلك للاضطرار. إلاّ أنّ الشيخ رحمه اللّه في التهذيب-بعد ما نقل الكلام المتقدم-قال:

ذكر ذلك علي بن الحسين بن بابويه و سمعناه من الشيوخ مذاكرة و لم أعرف به خبرا مسندا، إلا أن الشهيد رحمه اللّه ذكر في الذكرى-بعد ما نقل هذا الكلام عن الشيخ-قال: قلت:

قد روى العامة أن النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: (لا يصلي أحدكم و هو متحزّم) و هو كناية عن شدّ الوسط، و كرهه في المبسوط و قال الشهيد الثاني: (الظاهر أن جعل هذا الحديث دليلا على الكراهة بعيد، لكونه على تقدير تسلميه غير المدعى. و من الفقهاء من حمل القباء المشدودة على القباء الذي شدت أزراره، و ظاهر الأخبار كراهة حل الازرار في الصلاة، و انه-

115

بل قيل: يكره ترك الرداء حتى للمنفرد (1) .

{·1-110-2·}و يكره الصلاة في ثوب واحد، و ورد أن من ليس عنده إلاّ السراويل، فليجعل التكة بعد إخراجها منه على عاتقه‏ (2) . و ورد أن أدنى ما يجزيك أن تصلي فيه بقدر ما يكون على منكبيك مثل جناحي الخطاف‏ (3) .

و يكره استصحاب حديد بارز في الصلاة حتى ما لا يكون محددا كالخاتم في الأصبع و المفتاح المشدود بالتكة (4) ، و لا بأس بغير البارز منه كالسيف يتقلد

____________

ق-من عمل قوم لوط، و لا وجه لهذا الحكم من أصله، و لا مستند له. و ما رواه في الذكرى خبر عاميّ لا يصلح مستندا لشي‏ء) ، و الذي أظنه قويا أن حكمهم بالكراهة ليس إلا على القاعدة المعروفة لديهم و هي: (التسامح في أدلة السنن) ، و لما كان التحقيق عدم حجيتها، فالقول بعدم الكراهة هو المتعين، و اللّه سبحانه العالم.

(1) الكافي: 3/394 باب الصلاة في ثوب واحد برقم 1 بسنده عن سليمان بن خالد قال: سألت أبا عبد اللّه عليه السّلام عن الرجل أمّ قوما في قميص ليس عليه رداء؟ فقال: لا ينبغي إلا أن يكون عليه رداء و عمامة يرتدي بها. و التهذيب: 2/366 باب 17 برقم 1518 بسنده عن جميل‏[ابن دراج‏]قال: سأل مرازم أبا عبد اللّه عليه السّلام-و أنا معه حاضر-عن الرجل الحاضر يصلي في ازار مؤتزرا به؟قال: يجعل على رقبته منديلا أو عمامة يرتدي بها. و بمضمون هاتين الروايتين أفتى الفقهاء رضوان اللّه عليهم بالكراهة و منهم سماحة الوالد قدس اللّه سره في مناهج المتقين/56 في مكروهات لباس المصلي، فراجع.

(2) الكافي: 3/395 باب الصلاة في ثوب واحد... برقم 5.

(3) الفقيه: 1/166 باب 39 برقم 783، و الخطاف نوع من الطيور.

(4) الكافي: 3/400 باب اللباس الذي تكره الصلاة فيه برقم 13 بسنده عن موسى بن أكيل النميري عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: سألته عن الرجل يكون في السفر و معه السكّين في خفّه لا يستغنى عنها، او في سراويله مشدودا، و المفتاح يخاف عليه الضّيعة، او في وسطه المنطقة فيها حديد؟قال: لا باس بالسكين و المنطقة للمسافر في وقت ضرورة، و كذلك المفتاح يخاف عليه، او في النسيان، و لا باس بالسيف و كذلك آلة السلاح في الحرب و في غير ذلك لا تجوز الصلاة في شي‏ء من الحديد فانه نجس ممسوخ. و اعلم ان عدم الجواز هو

116

به و هو في غمده، و يكره ذلك للإمام إلاّ في الحرب‏ (1) .

و يكره الصلاة في ثوب من يتهم بمباشرة النجاسة إلاّ بعد غسله‏ (2) .

{·1-111-1·}و يكره أن تصلي المرأة في خلخال له صوت‏ (3) ، و أن تصلي هي أو الرجل في ثوب فيه تماثيل أو خاتم فيه صورة ذي روح‏ (4) . و تخف الكراهة بمواراة التمثال و الصورة على وجه لا يرى في الصلاة، مع عدم كونه‏[حائلا]بينه و بين القبلة، بل إلى أحد جانبيه أو خلفه‏ (5) ، و حينئذ فينبغي للمصلي أن لا يضع الدنانير و الدراهم التي فيها تمثال ذي روح في جيبه المقدم، بل في أحد جانبيه من الجيوب‏ (6) .

{·1-111-2·}و يكره أن يصلي الرجل الفريضة معقص الشعر (7) . و يستحب الصلاة

____________

ق-المرجوحيّة و ليس بمعنى الحرمة.

(1) يستفاد الحكم من الحديث المتقدم.

(2) الكافي: 3/402 باب اللباس الذي تكره الصلاة فيه برقم 19 بسنده عن العيص بن القاسم، قال: سالت ابا عبد اللّه عليه السّلام عن الرّجل يصلّي في ثوب المرأة، و في ازارها، و يعتم بخمارها، قال: نعم اذا كانت مأمونة. اي مأمونة من حيث الطهارة.

(3) قرب الاسناد/101 باب ما يجب على النساء في الصلاة.

(4) وسائل الشيعة: 3/317 باب 45 احاديث الباب.

(5) الكافي: 3/391 باب الصلاة في الكعبة و فوقها... برقم 20 بسنده عن محمد بن مسلم، قال: سألت احدهما عليهما السّلام عن التماثيل في البيت، فقال: لا بأس اذا كانت عن يمينك و عن شمالك و عن خلفك او تحت رجليك، و ان كانت في القبلة فألق عليها ثوبا.

(6) الكافي 3/402 باب اللباس الذي تكره الصلاة فيه و ما لا تكره برقم 20 و 21.

(7) التهذيب: 2/232 باب 11 برقم 914 بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام في رجل صلّى صلاة فريضة و هو معقوص الشعر، قال: يعيد صلاته.

(*) العقص: ان تأخذ المرأة كل خصلة من شعرها فتلويها، ثم تعقدها حتى يبقى فيها التواء، ثم ترسلها فكل خصلة عقيصة. لسان العرب: 7/56.

117

في النعل الطاهرة من جلد المأكول‏ (1) . و يكره صلاة المختضب و على يده أو رأسه أو لحيته الخضاب و خرقته، بل ينزعهما، و كذا المرأة (2) .

و يستحب إخراج الرجل يديه في الصلاة من تحت ثيابه، بل يكره وضعهما في ثوبه إذا لم يكن عليه ثوب آخر أزار أو سراويل، و تخف الكراهة بإخراج احداهما و إدخال الأخرى‏ (3) .

و يكره لبس البرطلة في الصلاة، و هي قلنسوة خاصة (4) .

{·1-112-1·}و يستحب الصلاة في أخشن الثياب و أغلظها في الخلوة، و في أجملها بين الناس‏ (5) . و يستحب الاكثار من الثياب في الصلاة لأنها تسبّح‏[له‏] (6) .

____________

(1) عيون اخبار الرضا عليه السّلام/189 و فيه (رايت ابا الحسن عليه السّلام) الى ان قال:

(و صلى ست ركعات او ثمان ركعات في نعليه) اقول قيد المؤلف قدس سره النعل بطهارة جلدها و إنها من حيوان مأكول اللحم لان غير ذلك لا يجوز في الصلاة، فراجع.

(2) مناهج المتقين/56 الثامنة، و الكافي: 3/408 باب الرجل يصلي و هو متلثّم او مختضب برقم 2 بسنده عن ابي بكر الحضرمي، قال: سألت ابا عبد اللّه عليه السّلام عن الرجل يصلّي و عليه خضابه، قال: لا يصلّي و هو عليه، و المرأة ايضا لا تصلّي و عليها خضابها.

(3) مناهج المتقين/56 الثامنة.

(4) وسائل الشيعة: 1/273 باب 42 حديث 1 بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام انه كره البرطلة، و مناهج المتقين/56.

(5) الكافي: 6/450 باب لبس الصوف برقم 4 بسنده قال رأيت ابا عبد اللّه عليه السّلام و عليه قميص غليظ خشن تحت ثيابه و فوقها جبّة صوف و فوقها قميص غليظ، فمسستها، فقلت: جعلت فداك انّ الناس يكرهون لباس الصوف، فقال: كلاّ كان ابي محمد بن علي عليهم السّلام يلبسها، و كان علي بن الحسين عليهما السّلام يلبسها و كانوا عليهم السّلام يلبسون اغلظ ثيابهم اذا قاموا الى الصلاة و نحن نفعل ذلك.

(6) علل الشرايع/633 باب 33 برقم 2 بسنده عن جعفر بن محمد، عن ابيه، عن علي عليهم السّلام قال: ان الانسان اذا كان في الصلوة فان جسده و ثيابه و كل شي‏ء حوله يسبّح.

118

و يكره أتقاء المصلي على ثوبه و حفظه من أن يباشر الأرض و نحوه‏ (1) .

و يكره الصلاة في الثوب الأحمر و المزعفر و المعصفر و المشبع المقدم‏ (2) . و كذا في الجلد الذي يشترى من مسلم يستحل الميتة بالدباغ‏ (3) .

{·1-112-2·}و يستحب التعمم و التسرول للصلاة، لأن ركعتين مع العمامة خير من أربع ركعات بغير عمامة، و ركعة بسراويل تعدل أربعا بغيره‏ (4) .

و تكره الصلاة في عمامة لا حنك لها (5) . و قد ورد أن من فعل فأصابه داء لا دواء له فلا يلومن إلاّ نفسه‏ (6) .

و يكره للمرأة أن تصلي بغير حليّ و زينة و حناء، و لا أقلّ من أن تعقد في

____________

(1) وسائل الشيعة: 1/276 باب 53 حديث 4 بسنده قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلم من اتّقى على ثوبه في صلاته فليس للّه اكتسى.

(2) التهذيب: 2/373 باب 18 برقم 1550 بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام انه كره الصلاة في المشبع بالعصفر المضرّج بالزعفران.

(3) التهذيب: 2/303 باب 11 برقم 796 بسنده عن ابي بصير، قال سألت ابا عبد اللّه عليه السّلام عن الصلاة في الفراء، فقال: كان علي بن الحسين عليهم السّلام رجلا صردا [أي مبردا]فلا تدفئه فراء الحجاز لان دباغها بالقرظ فكان يبعث الى العراق فيؤتى ممّا قبلكم بالفرو فيلبسه فاذا حضرت الصلاة القاه و القى القميص الذي يليه فكان يسئل عن ذلك فيقول: انّ اهل العراق يستحلون لباس الجلود الميتة و يزعمون ان دباغها ذكاتها.

(4) مكارم الأخلاق/136 الفصل السابع في العمائم و القلانس.

(5) مناهج المتقين/56 الثامنة اقول الظاهر ان لا يجعل للعمامة حنك أصلا لا انه يجعل لها حنك و لا ينشره.

(6) المحاسن للبرقي/378 باب كذا فيما عندي من النسخ برقم 157 بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: من اعتمّ و لم يدر العمامة تحت حنكه فاصابه الم لا دواء له فلا يلومنّ الاّ نفسه اقول لم اظفر على رواية تدلّ على التحنك في خصوص الصلاة، بلى حكى دعوى الشيخ البهائي قدّس سرّه عدم وجود نصّ يخصّ حال الصلاة.

119

عنقها و لو السير، و تمس مواضع الحناء بالخلوق‏ (1) .

{·1-113-1·}و ورد النهي عن الصلاة في ثياب اليهود و النصارى‏ (2) .

{·1-113-2·}و يستحب إعداد ثياب لخصوص الصلاة تلبس عندها و تنزع بعد الفراغ منها (3) .

و لا بأس بتحلية النساء و الأطفال بالفضة و الذهب، و كذا تحلية السيف و الكرسي بالفضة (4) .

____________

(1) التهذيب: 2/371 باب 17 برقم 1543، و وسائل الشيعة: 3/276 باب 57 حديث 1.

(2) البحار: 83/262 برقم 13.

(3) مكارم الاخلاق/130 باب في التواضع في الثياب بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال:

كان لابي ثوبان خشنان يصلّي فيهما صلاته، فاذا اراد ان يسأل اللّه الحاجة لبسهما و سأل اللّه الحاجة.

(4) مناهج المتقين/57 المقام الرابع في لباس المصلّي. وسائل الشيعة: 3/413 باب 64 برقم 3 بسنده عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: ليس بتحلية المصاحف و السيوف بالذهب و الفضة بأس.

120

-

121

{·1-115-1·}الفصل الثالث في آداب المسكن‏

{·1-117-1·}يستحب اختيار المسكن الواسع، و قد ورد ان من سعادة الرجل سعة منزله و مسكنه‏ (1) ، و أن فيها راحته، و أن المنزل الواسع عيش الدنيا (2) ، و أن من شقاء العيش ضيق المنزل‏ (3) ، و أن شوم المنزل ضيقه‏ (4) ، و أن اختيار المنزل الضيق من الحمق، و أنه يكره اختياره، و يستحب التحول منه و إن كان أحدثه أبوه، و قد اشترى أبو الحسن عليه السّلام دارا، و أمر مولى له أن يتحول إليه

____________

(1) الكافي: 6/526 باب سعة المنزل برقم 7 بسنده قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم : من سعادة المرء المسلم المسكن الواسع.

(2) الكافي: 6/525 باب سعة المنزل برقم 3 بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: ثلاثة للمؤمن فيها راحة: دار واسعة تواري عورته و سوء حاله من الناس، الحديث.

(3) الكافي: 6/526 باب سعة المنزل برقم 6 بسنده عن ابي جعفر عليه السّلام قال: من شقاء العيش ضيق المنزل.

(4) وسائل الشيعة: 1/317 باب 2 حديث 3 (و اما الدار فشؤمها ضيقها و خبث جيرانها) .

122

لضيق منزله، فاعتذر بأن أباه أحدثه، فقال عليه السّلام: إن كان أبوك أحمق ينبغي أن تكون مثله؟ (1) .

{·1-117-2·}و يكره رفع بناء البيت أكثر من سبعة أذرع أو ثمانية (2) . و قد ورد أن ما فوق هذا القدر يكون محل حضور الجن، و مسكن الشياطين، لأن الشياطين لا في السماء و لا في الأرض، و إنما تسكن الهواء (3) . و عن الصادق عليه السّلام أنه إذا بنى الرجل فوق ثمانية أذرع نودي: يا أفسق الفاسقين أين تريد (4) ؟ و علاج ما كان أعلى من ثمانية أذرع أن يكتب على حدّ الثمانية آية الكرسي.

و قد شكى رجل إلى الصادق عليه السّلام من عبث أهل الأرض-يعني الجن- بأهل بيته و عياله، فقال: كم سقف بيتك؟فقال: عشرة أذرع، فقال:

اذرع ثمانية أذرع، ثم أكتب آية الكرسي فيما بين الثمانية إلى العشرة كما تدور (5) . و قد ورد ذلك في المسجد الذي كان أعلى من الحد المذكور أيضا (6)

____________

(1) الكافي: 6/525 باب سعة المنزل برقم 2 بسنده ان ابا الحسن عليه السّلام اشترى دارا و امر مولى له ان يتحول اليها، و قال: ان منزلك ضيق، فقال: قد احدث هذه الدار ابي، فقال ابو الحسن عليه السّلام: ان كان ابوك احمق ينبغي ان تكون مثله.

(2) المحاسن/609 باب البنيان برقم 9.

(3) الكافي: 6/529 باب تشييد البناء برقم 6 بسنده قال ابو عبد اللّه عليه السّلام ابن بيتك سبعة اذرع فما كان فوق ذلك سكنه الشياطين، انّ الشياطين لا في السماء و لا في الارض و انّما تسكن الهواء، و برقم 5.

(4) المحاسن/608 باب البنيان برقم 7.

(5) الكافي: 6/529 باب تشييد البناء برقم 3.

(6) المحاسن/609 باب البنيان برقم 13 اقول: لم اظفر على رواية تمنع تعلية سقف المسجد خاصه و انه اذا تجاوز الثمانية اذرع استحب كتابة آية الكرسي، و كلما ورد فهو خاص بالبيوت، نعم ذكر الشيخ الحر قدس سره في الوسائل في عنوان الباب ذلك و تبعه الفقهاء في موسوعاتهم، فتدبر.

123

و ينبغي أن يكون البناء بقدر الحاجة، بل لعل البناء الزائد عن قدر الحاجة بحسب الزيّ من الاسراف المحرم، و قد ورد أن كل بناء ليس بكفاف فهو وبال على صاحبه يوم القيامة (1) . و انه يكلّف بحمله يوم القيامة (2) . و أن من كسب مالا بغير حله، سلط اللّه عليه البنّاء و الماء و الطين‏ (3) . و ان للّه عز و جل بقاعا تسمي المنتقمة، فإذا أعطى اللّه عبدا مالا لم يخرج حق اللّه منه، سلط اللّه عليه بقعة من تلك البقاع، فأتلف ذلك المال فيها ثم مات و تركها (4) . و من بنى بيتا رياء و سمعة حمله اللّه يوم القيامة من الأرض السابعة و هو نار يشتعل منه ثم يطوق في عنقه و يلقى في النار فلا يحبسه شي‏ء دون قعرها إلاّ أن يتوب.

و فسر البناء رياء و سمعة في الخبر ببناء زائد على قدر حاجته، استطالة به على جيرانه، و مباهاة لإخوانه‏ (5) .

{·1-118-1·}و يستحب تحجير السطوح، بمعنى بناء حائط في اطرافها (6) .

{·1-118-2·}و يكره النوم على سطح غير محجر من غير فرق بين الرجل و المرأة، لنهي النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عنه‏ (7) . و قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم:

____________

(1) الكافي: 6/531 باب النوادر برقم 7.

(2) المحاسن/608 باب البنيان برقم 4.

(3) الكافي: 6/531 باب النوادر برقم 2.

(4) الكافي: 6/532 باب النوادر برقم 15.

(5) وسائل الشيعة: 1/322 باب 24 حديث 4.

(6) الكافي: 6/530 باب تحجير السطوح برقم 1 بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال:

نهى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم ان يبات على سطح غير محجّر.

أقول: عنون الشيخ الحر رحمه اللّه في الوسائل 3/567 باب 7 استحباب تحجير السطوح، و الروايات التي ذكرها تصرح بالنهي عن البيتوتة على سطح غير محجّر، و لم اجد رواية تصرح باستحباب التحجير، و من المعلوم ان لا ملازمة بينهما.

(7) الكافي: 6/530 باب تحجير السطوح برقم 1 و 4.

124

إن من نام على سطح غير محجر برئت منه الذمة، و إن أصابه شي‏ء فلا يلومن إلاّ نفسه‏ (1) . و لا يكفي تحجير ثلاثة جوانبه بل يعتبر تحجير الجوانب الأربعة (2) . و أقل التحجير ذراع و شبر، ثم ذراعان، و لا تقدير لأكثره‏ (3) .

و ورد النهي الأكيد عن تصوير سقوف البيت و حيطانه بصور ذوات الأرواخ‏ (4) . و الأحوط الاجتناب منه، كما أن الأولى الاجتناب من مطلق التصوير حتى صورة الشجر و نحوه‏ (5) ، و ان كان جواز صورة الشمس و القمر و الشجر أظهر (6) . و روي أن جبرئيل عليه السّلام قال للنبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: إنّا لا ندخل بيتا فيه تمثال لا يوطأ (7) . و لا بأس بابقاء التمثال على البساط و نحوه مما يوطأ (8) ، و قد كان لعلي بن الحسين عليهما السّلام و سايد و أنماط فيها تماثيل يجلس عليها (9) . و كذا لا بأس بالتمثال على غير ما يوطأ

____________

(1) الفقيه: 4/258 باب 176 النوادر، و الكافي: 6/530 باب تحجير السطوح برقم 2.

(2) الكافي: 6/530 باب تحجير السطوح برقم 6.

(3) الكافي: 6/530 باب تحجير السطوح برقم 6 و 5.

(4) الكافي: 6/527 باب تزويق البيوت برقم 5 بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال:

ان عليا كره الصورة في البيوت.

(5) الكافي: 6/528 باب تزويق البيوت حديث 14 (قال امير المؤمنين عليه السّلام بعثني رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الى المدينة فقال لا تدع صورة الا محوتها... ) .

(6) الكافي: 6/473 باب نقش الخاتم برقم 4 بسنده (و نقش خاتم ابي الحسن عليه السّلام- حسبي اللّه-و فيه وردة و هلال في اعلاه) .

(7) الكافي: 6/527 باب تزويق البيوت برقم 6 بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال سالته عن الوسادة و البساط يكون فيه التماثيل، فقال لا باس به يكون في البيت، قلت:

التماثيل؟فقال: كل شي‏ء يوطأ فلا باس به.

(8) الحديث المتقدم.

(9) الكافي: 6/477 باب الفرش برقم 4.

غ

125

إذا غيّر رأسه أو غطي بثوب أو كان للنساء (1) .

{·1-119-1·}و يستحب كنس البيت و الأفنية (2) ، و قد ورد أن كنس البيت ينفي الفقر، و كنس الفناء يجلب الرزق‏ (3) . و يكره إبقاء القمامة خلف الباب، لأنه مأوى الشياطين‏ (4) ، بل يكره أن تبات القمامة في البيت، بل تخرج نهارا لأنها مقعد الشيطان‏ (5) ، كما يكره إيواء منديل اللحم في البيت، فإنه مربض الشيطان‏ (6) .

{·1-119-2·}و يستحب تنظيف البيوت من بيت العنكبوت، و يكره تركها، فقد ورد أن بيوت العنكبوت بيوت الشياطين، و أن تركها في البيت يورث الفقر (7) .

{·1-120-1·}و يستحب التسمية عند دخول الحجرة، لأنه بذلك يفّر منه الشيطان، كما يستحب التسليم عند دخول البيت، فإنه تنزل البركة و تؤنسه الملائكة (8) .

و كيفية التسليم عند وجود أحد من أهله أو غيرهم «السّلام عليكم» ، و عند خلو البيت «السّلام علينا من ربنا» (9) . و في خبر آخر «السّلام على محمد ابن عبد اللّه خاتم النبيين، السّلام على الأئمة الهادين المهديين، السّلام علينا و على عباد اللّه الصالحين» (10) . و يستحب قراءة قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ عند

____________

(1) المحاسن/617 باب 5 تزويق البيوت و التصاوير رقم 50 و 621 برقم 61.

(2) المحاسن/624 باب 9 برقم 76.

(3) الكافي: 6/531 باب النوادر برقم 8.

(4) الكافي: 6/531 باب النوادر برقم 6.

(5) وسائل الشيعة: 3/319 باب 10 حديث 2.

(6) وسائل الشيعة: 1/319 باب 10 حديث 3.

(7) الكافي: 6/532 باب النوادر برقم 11 و قرب الاسناد/25.

(8) وسائل الشيعة: 1/321 باب 19 حديث 8.

(9) الخصال: 2/626 حديث الاربعمائة.

(10) مستدرك وسائل الشيعة: 1/245 باب 13 برقم 3.

126

دخول المنزل، فإنها تنفي الفقر (1) . و قد ورد أنه شكى رجل من الأنصار إلى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الفقر و ضيق المعاش، فقال له رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: إذا دخلت بيتك فسلم إن كان فيه أحد، و إن لم يكن فيه أحد فصلّ عليّ، و أقرأ: قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ مرة واحدة، ففعل الرجل فأفاض اللّه عليه رزقا و وسع عليه حتى أفاض على جيرانه‏ (2) . و ورد عند الدخول قول: «بسم اللّه و باللّه، أشهد أن لا إله إلاّ اللّه وحده لا شريك له، و أشهد أن محمدا عبده و رسوله» (3) .

{·1-120-2·}و يستحب إسراج السراج قبل أن تغيب الشمس، فإنه ينفي الفقر (4) .

و يكره السراج في القمر لأنه يذهب ضياعا (5) ، و مقتضى العلة عدم الكراهة عند عدم إغناء القمر لغيم أو إرادة قراءة شي‏ء أو خياطته و نحو ذلك مع عدم إجزاء نور القمر لذلك. و يستحب أن يدعو عند إدخال السراج البيت بقول:

«اللهم اجعل لنا نورا نمشي به في الناس، و لا تحرمنا نورك يوم نلقاك، و أجعل لنا نورك، إنك نور، لا إله إلاّ أنت» ، و عند إطفاء السراج بقول:

«اللهم أخرجنا من الظلمات إلى النور» (6) . و ما تعارف من التسليم على الحاضر عند إسراج السراج أو إدخاله البيت لم أقف على مستنده، و يشمله إطلاق ما دلّ على رجحان التسليم، و أما ما تعارف عند الجهّال من التسليم على

____________

(1) الخصال: 2/626 باب 10 حديث الاربعمائة.

(2 و 3) مستدرك وسائل الشيعة: 1/245 باب 13 حديث 3.

(4) الكافي: 6/532 باب النوادر حديث 13.

(5) الخصال: 1/263 باب أربعة يذهبن ضياعا برقم 143 بسنده عن علي بن أبي طالب عليه السّلام عن النّبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم انّه قال في وصّيته له: يا علّي أربعة يذهبن ضياعا:

الأكل بعد الشبع، و السراج في القمر، و الزرّع في السبخة، و الصنيعة عند غير اهلها.

(6) مكارم الاخلاق: 152.

127

السراج عند إسراجه فعار من الوجه، و أظن أنه بقي بين الناس الجهال يدا بيد من زمان عبادتهم للنيران، و العلم عند اللّه سبحانه.

و يكره التحول من منزل إلى منزل، لأنه من مرّ العيش إلاّ للنزهة (1) ، أو ضرورة أخرى كفقد مسكن مملوك له أو عدم أستراحته في المنزل الأول.

{·1-121-1·}و يستحب عند الدخول على أحد الجلوس حيث يأمره صاحب الرحل، لأنّه أعرف بعورة بيته من الداخل عليه‏ (2) . و يستحب عند الخروج من المنزل -في سفر أو حضر-إسدال حنكه، فإنّ الصادق عليه السّلام قد ضمن عوده سالما (3) ، و أن يقول: «بسم اللّه، لا حول و لا قوة إلاّ باللّه، توكلت على اللّه» ، فإنه إذا قال: «بسم اللّه» قال الملكان: هديت، و إذا قال:

«لا حول و لا قوة إلاّ باللّه» قالا: وقيت، و إذا قال: «توكلت على اللّه» قالا: كفيت، فيقول الشيطان: كيف لي بعبد هدي و وقي و كفي؟ (4) . و زاد في آخر: «آمنت باللّه» بعد «بسم اللّه» ، و في ثالث: «و باللّه» بعد:

«بسم اللّه» ، و ورد قراءة سورة الحمد و التوحيد و المعوذتين و آية الكرسي بعد الدعاء مع النفخ إلى الجوانب الستة (5) . و ورد عند الخروج قول: «بسم اللّه

____________

(1) الكافي: 6/531 باب النوادر برقم 1 و المحاسن: 622.

(2) قرب الاسناد: 33.

(3) مكارم الاخلاق: 245 في التعمّم.

(4) مستدرك وسائل الشيعة: 2/25 باب 16 برقم 1 مع اختلاف يسير جدا و الكافي: 2/541 باب الدعاء اذا خرج حديث 2.

(5) الكافي: 2/543 باب الدعاء اذا خرج الانسان من منزله برقم 9 بسنده: قال ابو الحسن عليه السّلام: اذا اردت السفر فقف على باب دارك، و اقرأ فاتحة الكتاب امامك، و عن يمينك و عن شمالك، و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» امامك، و عن يمينك و عن شمالك، و «قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ اَلنََّاسِ» و «قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ اَلْفَلَقِ» امامك و عن يمينك و عن شمالك، ثم قل: اللهم احفظني-

128

توكلت على اللّه، ما شاء اللّه، لا قوة إلاّ باللّه‏ (1) ، اللهم إني أسألك خير ما خرجت له‏ (2) . [و أعوذ بك من شر ما خرجت له‏]، اللهم أوسع عليّ‏[من فضلك، و أتمم عليّ‏]نعمتك، و استعملني في طاعتك، و اجعلني راغبا فيما عندك، و توفني في سبيلك على ملّتك و ملّة رسولك صلّى اللّه عليه و آله و سلّم» (3) .

و ورد قول: «بسم اللّه خرجت و بسم اللّه ولجت، و على اللّه توكلت، و لا حول و لا قوة إلاّ باللّه العلي العظيم» (4) و قول: «اللهم إني أسألك خير أموري كلها، و أعوذ بك من خزي الدنيا و عذاب الآخرة» ، فإنّ من قال ذلك كفاه اللّه ما أهمّه من أمر دنياه و آخرته‏ (5) . و ورد قول: «اللهم بك‏[لك خ. ل‏]خرجت، و لك أسلمت، و بك آمنت، و عليك توكلت، اللهم بارك لي في يومي هذا، و ارزقني فوزه [قوتّه خ. ل‏]و فتحه و نصره و ظهوره و هداه و بركته، و اصرف عني شره و شر ما فيه، بسم اللّه و باللّه و اللّه أكبر و الحمد للّه رب العالمين، اللهم إني قد خرجت فبارك لي في خروجي و انفعني به» (6) . و ورد قول: «بسم اللّه‏[الرحمن الرحيم خ. ل‏]خرجت بحول اللّه و قوته بلا حول منّي و لا قوّتي، بل بحولك و قوّتك يا رب متعرّضا لرزقك

____________

ق-و احفظ ما معي، و سلمّني و سلّم ما معي، و بلغنّي و بلغ ما معي بلاغا حسنا. ثم قال: اما رأيت الرجل يحفظ و لا يحفظ ما معه، و يسلم و لا يسلم ما معه، و يبلغ و لا يبلغ ما معه. و لم اجد تصريحا بالنفخ إلى الجهات الستة.

(1) خ ل: توكلت على اللّه، لا حول و لا قوة إلاّ باللّه... إلى آخر.

(2) في المتن: اليه.

(3) الكافي: 2/542 باب الدعاء اذا خرج الانسان من منزله برقم 5.

(4) المحاسن: 351 باب 9 برقم 36.

(5) المحاسن: 351 باب 9 برقم 37.

(6) المحاسن: 351 باب 9 برقم 35.

129

فأتني به في عافية» (1) . و ورد أنّ من قال عند الخروج من باب الدار: «أعوذ بما [خ. ل: مما]عاذت منه ملائكة اللّه و رسله من شرّ هذا اليوم الجديد الذي إذا غابت شمسه لم تعد، من شرّ نفسي و من شر غيري و من شرّ الشياطين، و من شر من نصب لأولياء اللّه، و من شرّ الجن و الأنس، و من شرّ السباع و الهوام، و من شرّ ركوب المحارم كلّها، أجير نفسي باللّه من كلّ سوء[شر خ. ل‏]» غفر اللّه له ذنوبه، و تاب عليه، و قضى أموره، و حفظه من الشرور و الأسواء (2) . و ورد أن من قال عند الخروج: «اللّه أكبر» ثم قال ثلاث مرات: «باللّه أخرج و باللّه أدخل و على اللّه أتوكل» و ثلاث مرات: «اللّهم افتح لي في وجهي هذا بخير[و أختم لي بخير]وقني شرّ كلّ دابة أنت آخذ بناصيتها إنّ ربّي على صراط مستقيم» لم يزل في حفظ اللّه تعالى حتى يرجع إلى ذلك المكان‏ (3) .

و ورد أنّ من أراد أن يمضي إلى حاجة فليمض صبح يوم الخميس و ليقرأ قوله تعالى في سورة آل عمران‏ (4) : إِنَّ فِي خَلْقِ اَلسَّمََاوََاتِ وَ اَلْأَرْضِ وَ اِخْتِلاََفِ اَللَّيْلِ وَ اَلنَّهََارِ لَآيََاتٍ لِأُولِي اَلْأَلْبََابِ*`اَلَّذِينَ يَذْكُرُونَ اَللََّهَ قِيََاماً وَ قُعُوداً وَ عَلى‏ََ جُنُوبِهِمْ وَ يَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ اَلسَّمََاوََاتِ وَ اَلْأَرْضِ رَبَّنََا مََا خَلَقْتَ هََذََا بََاطِلاً سُبْحََانَكَ فَقِنََا عَذََابَ اَلنََّارِ*`رَبَّنََا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ اَلنََّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَ مََا لِلظََّالِمِينَ مِنْ أَنْصََارٍ*`رَبَّنََا إِنَّنََا سَمِعْنََا مُنََادِياً يُنََادِي لِلْإِيمََانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنََّا رَبَّنََا فَاغْفِرْ لَنََا ذُنُوبَنََا وَ كَفِّرْ عَنََّا سَيِّئََاتِنََا وَ تَوَفَّنََا مَعَ اَلْأَبْرََارِ* `رَبَّنََا وَ آتِنََا مََا وَعَدْتَنََا عَلى‏ََ رُسُلِكَ وَ لاََ تُخْزِنََا يَوْمَ اَلْقِيََامَةِ إِنَّكَ لاََ تُخْلِفُ اَلْمِيعََادَ

____________

(1) المحاسن: 352 باب 9 برقم 39.

(2) المحاسن: 350 باب 9 برقم 34 مع اختلاف يسير، و لا يوجد في الوسائل: و من شر غيري.

(3) الكافي: 2/540 باب الدعاء اذا خرج الانسان من منزله برقم 1.

(4) سورة آل عمران: 190-194.

130

ثم يقرأ آية الكرسي و سورة القدر و سورة الحمد (1) .

و يستحب لمن أشترى دارا أن يولم، و لمن بنى مسكنا أن يذبح كبشا سمينا و يطعم لحمه المساكين، ثم يقول: «اللّهم ادحر عنّي مردة ابا الجن [و الانس‏]و الشياطين و بارك لي في بنائي» فإنه يعطى ما سأل‏ (2) .

{·1-121-2·}و يحرم التطلّع في دور الناس، و كذا دخولها بغير إذنهم، و قد ورد أنّ النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم نهى عن أن يطّلع الرجل في بيت جاره، و قال: من نظر إلى عورة أخيه المسلم أو عورة غير أهله متعمدا أدخله اللّه مع المنافقين الذين كانوا يبحثون عن عورات الناس، و لم يخرج من الدنيا حتى يفضحه اللّه، إلاّ أن يتوب‏ (3) . و ورد أنّ من أطّلع على مؤمن بغير إذنه فعيناه مباحة للمؤمن في تلك الحال، و من اطّلع‏[خ. ل: دمّر]على مؤمن بغير إذنه فدمه مباح للمؤمن في تلك الحالة (4) . و عن الصادّق عليه السّلام أنه قال: إذا أطّلع رجل على قوم يشرف عليهم أو ينظر من خلل شي‏ء لهم فرموه فأصابوه فقتلوه، أو فقعوا عينه، فليس عليهم غرم. و قال عليه السّلام: إنّ رجلا أطّلع من خلل حجرة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، فجاء رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بمشقص‏ (5) ليفقأ عينه فوجده قد أنطلق، فقال رسول اللّه صلّى

____________

(1) عيون اخبار الرضا عليه السّلام: 206 و في اخر الحديث (فان فيها قضاء حوائج الدنيا و الآخرة) .

(2) ثواب الاعمال: 221 باب ثواب من بنى مسكنا و ذبح كبشا برقم 1.

(3) الفقيه: 4/6 باب 1 ذكر جمل من مناهي النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم برقم 1.

(4) الفقيه: 4/76 باب 21 برقم 236.

(5) المشقص: سهم فيه نصل عريض. المصباح المنير[منه (قدس سره) ].

131

اللّه عليه و آله و سلّم: أي خبيث!أما و اللّه لو ثبت لي لفقأت عينيك‏ (1) .

و يكره اتخاذ فرش النوم زايدا على قدر حاجته و حاجة عياله و ضيفه، فإنّ الزايد يكون للشيطان‏ (2) ، و لا بأس بما كان بمقدار الحاجة، و لا بكثرة البسط و الوسائد و المرافق و الأنماط و النمارق‏ (3) . إذا كانت جهاز الزوجة (4) . و لا بأس بتوسد الريش‏ (5) .

{·1-122-1·}و يستحب استحبابا مؤكّدا حسن الجوار، فإنه يزيد في الرزق و الأعمار، و يعمّر الديار (6) . و قد ورد أنه كان في بني اسرائيل مؤمن و كان له جار كافر، و كان الكافر يرفق بجاره و يوليه المعروف في الدنيا، فلما أن مات الكافر بنى اللّه له بيتا في النار من طين، و كان يقيه حرها، و يأتيه الرزق من غيرها، و قيل له: هذا ما كنت تدخله على جارك المؤمن فلان بن فلان من الرفق، و توليه من المعروف في الدنيا. و ورد أن الجار كالنفس غير مضار و لا اثم، {·1-122-2·}و حرمة الجار على الجار كحرمة أمّه‏ (7) . و عن النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أنه ما زال جبرئيل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيّورثه‏ (8) . و عنه صلّى اللّه عليه و آله

____________

(1) الكافي: 7/291 باب من لا دية له برقم 5.

(2) الخصال: 1/120 باب الفرش ثلاثة برقم 111.

(3) البسط معروفة، و الوسائد جمع الوسادة و هي معروفة، و المرافق: جمع مرفقة كمكنسة، و هي مخدّة النوم. و الانماط: جمع نمط معرب نمد. و النمارق جمع نمرقة الوسادة الصغيرة[منه (قدس سره) ].

(4) الكافي: 6/476 باب الفرش برقم 1 و 2.

(5) الكافي: 6/450 باب لبس الصوف و الشعر و الوبر برقم 5.

(6) الكافي: 2/666 باب حق الجوار برقم 3 و 7.

(7) الكافي: 2/666 باب حق الجوار برقم 2.

(8) الفقيه 2/197، و وسائل الشيعة 8/488 حديث 5.

132

و سلّم أنه: ما آمن بي من بات شبعانا و جاره جائع‏ (1) . و ورد أن يعقوب عليه السّلام أذهب اللّه بصره و ابتلاه بفراق ولده لأنه شوى شاة و أكلها و لم ينل جاره الصائم منها شيئا (2) . {·1-123-1·}و قال الصادق عليه السّلام: ليس منّا من لم يحسن مجاورة من جاوره‏ (3) . و أن المؤمن من أمن جاره بوائقه-أي ظلمه- (4) . و لا إيمان لمن لم يأمن جاره بوائقه‏ (5) . و من كان يؤمن باللّه و اليوم الآخر فلا يؤذي جاره‏ (6) .

و ورد أن حسن الجوار ليس كفّ الأذى، و لكن حسن الجوار صبرك على الأذى‏ (7) . و قد استفاض أنه ما كان و لا يكون و ليس بكائن مؤمن إلاّ و له جار يؤذيه‏ (8) . و لو أنّ مؤمنا في جزيرة من جزائر البحر لبعث اللّه له من يؤذيه ليأجره على ذلك‏ (9) . و ورد أن من كان مؤذيا لجاره من غير حق حرمه اللّه ريح الجنة و مأواه النّار، ألاّ و إنّ اللّه يسأل الرجل عن حقّ جاره، و من ضيّع حق جاره [فليس منّا. و من منع الماعون من جاره‏] (10) إذا احتاج إليه منعه اللّه فضله يوم القيامة. و وكله إلى نفسه، و من وكله اللّه عز و جلّ إلى نفسه هلك، و لا يقبل اللّه عز و جلّ له عذرا (11) .

____________

(1) الفقيه: 1/32 باب 11 برقم 108.

(2) الكافي: 2/666 باب حق الجوار برقم 4.

(3) الكافي: 2/668 باب حق الجوار برقم 11.

(4) الكافي: 2/668 باب حق الجوار برقم 12.

(5) الكافي: 2/666 باب حق الجوار برقم 1.

(6) الكافي: 2/667 باب حق الجوار برقم 6.

(7) الكافي: 2/667 باب حق الجوار برقم 9.

(8) وسائل الشيعة: 8/485 باب 85 برقم 4.

(9) وسائل الشيعة: 8/485 باب 85 برقم 4.

(10) عقاب الاعمال/333 باب يجمع عقوبات الاعمال.

(11) عقاب الاعمال/334 باب يجمع عقوبات الاعمال.

133

{·1-123-2·}و قد استعاذ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من جار السوء، [و قال‏]:

تراك عيناه و يرعاك قلبه، إن رآك بخير ساءه، و إن رآك بشر سرّه‏ (1) . و عنه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: إن من القواصم التي تقصم الظهر جار السوء (2) .

و استنادا إلى ذلك و نحوه أفتى في الوسائل بكراهة[مجاورة]جار السوء، و في دلالتة خفاء. و شكى رجل مرتّين إلى النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أذى جاره فأمره صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بالصبر، و أمره في الثالثة بإخراج متاعه إلى الطريق حتى يراه من يروح إلى الجمعة، و يخبر بالحال من سأله عن سبب إخراج متاعه، فتاب جاره و التزم بأن لا يعود إلى إيذائه‏ (3) .

و حد الجار أربعون دارا من كل جانب من الجوانب الأربعة، كما ورد مستفيضا (4) . و عن الصادق عليه السّلام: إن الرجل منكم يكون في المحلة فيحتج اللّه تعالى يوم القيامة على جيرانه به، فيقال لهم: ألم يكن فلان بينكم؟ ألم تسمعوا بكاءه في الليل؟فيكون حجة اللّه عليهم.

____________

(1) الكافي: 668 باب حق الجوار برقم 16 بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: اعوذ باللّه من جار السوء في دار اقامة، تراك عيناه، و يرعاك قلبه، ان رآك بخير ساءه، و ان رآك بشر سرّه.

(2) الكافي: 2/668 باب حق الجوار برقم 15 بسنده عن ابي جعفر عليه السّلام قال: من القواصم الفواقر التي تقصم الظهر جار السوء، ان رأى حسنة اخفاها، و ان رأى سيّئة افشاها.

(3) الكافي: 2/668 باب حق الجوار برقم 13.

(4) الكافي: 2/669 باب حدّ الجوار بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: كل اربعين دارا جيران من بين يديه و من خلفه و عن يمينه، و عن شماله.

134

تذييل:

لهذا الفصل يتّضمن مقالات:

الأولى: انه يستحب تعيين بيت في الدار خال من أثاث البيت للصلاة و قراءة القرآن و العبادة فيه‏

{·1-124-1·}انه يستحب تعيين بيت في الدار خال من أثاث البيت للصلاة و قراءة القرآن و العبادة فيه، فقد ورد الأمر بذلك‏ (1) ، و أنه كان لأمير المؤمنين عليه السّلام بيت في داره ليس بالصغير و لا بالكبير اتخذّه لصلاته ليس فيه شي‏ء إلاّ فراش و سيف و مصحف، و كان إذا أراد أن يصلّي في آخر الليل أخذ معه صبيا لا يحتشم منه، ثم يذهب إلى ذلك البيت فيصلّي‏ (2) . و ورد الأمر بصلاة النافلة و قراءة القرآن في البيوت‏ (3) . و عدم اتخاذها قبورا (4) ، كما فعلت اليهود و النصارى؛ صلّوا في الكنايس و البيع، و عطّلوا بيوتهم، فإن البيت إذا كثر فيه تلاوة القرآن كثر خيره، و أتسّع أهله و يسر عليهم، و كان سكّانه في زيادة،

____________

(1) المحاسن/612 باب اتّخاذ المسجد في الدار حديث 29 و 31 بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: كان لعليّ عليه السّلام بيت ليس فيه شى‏ء الا فراش و سيف و مصحف، و كان يصلّي فيه...

(2) قرب الاسناد/75.

(3) الكافي: 2/610 باب البيوت التي يقرأ فيها القرآن برقم 1 بسنده عن ليث بن ابي سليم، رفعه، قال: قال النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: نوّروا بيوتكم بتلاوة القرآن، و لا تتخذوها قبورا كما فعلت اليهود و النصارى، صلّوا في الكنائس و البيع، و عطّلوا بيوتهم، فان البيت اذا كثر فيه تلاوة القرآن كثر خيره، و اتّسع اهله، و اضاء لاهل السماء كما تضى‏ء نجوم السماء لاهل الدنيا.

(4) لعل هذا الخبر هو منشأ ارتكاز كراهة دفن الميت في الدار المسكونة في ذهن بعض المتشرعة، و لم نقف له على مستند غير هذا الخبر، و هو غير دالّ على ما ارتكز في ذهن البعض، كما لا يخفى‏[منه (قدس سره) ].

135

و أضاء لأهل السماء كما تضي‏ء نجوم السماء لأهل الدنيا، و إذا لم يقرأ فيه القرآن ضيّق على أهله، و قلّ خيره، و كان سكّانه في نقصان، و تهجره الملائكة، و تحضره الشياطين‏ (1) . و عن النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في وصيته إلى أبي ذر: يا أبا ذر!{·1-124-2·}إنّ صلاة النافلة تفضل في السرّ على الصلاة في العلانية كفضل الفريضة على النافلة. يا أبا ذر!ما يتقّرب العبد إلى اللّه بشي‏ء أفضل من السجود الخفّي. يا أبا ذر!أذكر اللّه ذكرا خاملا-أي خفيا-. يا أبا ذر!إن اللّه‏[خ. ل: ربك‏]يباهي الملائكة بثلاثة نفر: رجل يصبح في أرض قفر فيؤّذن و يقيم ثم يصلي، فيقول ربّك للملائكة: انظروا إلى عبدي يصلّي و لا يراه أحد غيري، فينزل سبعون ألف ملك يصلون وراءه و يستغفرون له إلى الغد من ذلك اليوم، و رجل قام من الليل يصلي وحده فسجد و نام و هو ساجد، فيقول اللّه تعالى: انظروا إلى عبدي روحه عندي، و جسده في طاعتي ساجد، و رجل في زحف ففّر أصحابه و ثبت هو يقاتل حتى قتل‏ (2) .

المقالة الثانية: {·1-125-1·}إنه تكره الصلاة في أماكن و مواضع:

إنه تكره الصلاة في أماكن و مواضع:

أما الاماكن:

فمنها: الحمام‏ (3) ،

حتى المسلخ في وجه‏ (4) ، و إن كانت الكراهة فيه أخف

____________

(1) الكافي: 2/610 باب البيوت التي يقرأ فيها القرآن حديث 1 و 3.

(2) مكارم الاخلاق/548 في وصاياه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لابي ذر.

(3) الفقيه: 1/156 باب 38 برقم 725: (و قال الصادق عليه السّلام: عشرة مواضع لا يصلّى فيها: الطين، و الماء، و الحمام... ) و افتى الفقهاء بكراهة الصلاة في الحمام استنادا لهذه المرسلة.

(4) الفقيه: 1/156 باب 38 برقم 727: (و سأل علي بن جعفر أخاه موسى بن جعفر عليهما السّلام عن الصلاة في بيت الحمام فقال: اذا كان الموضع نظيفا فلا بأس-يعني المسلخ-) اقول: -

136

من داخله، و لا يكره على سطح الحمام‏ (1) .

{·1-125-2·}و منها: بيت يبال فيه أو يتغوط،

و إن كان محل الصلاة منه طاهرا، بل و كذا البيت الذي فيه بول في إناء (2) .

و منها: مبارك الإبل،

و هي الامكنة التي تأوي إليها الإبل عند الشرب و الأكل و النوم و نحوها، لأنها خلقت للشياطين‏ (3) ، و لا فرق بين وجودها فيها فعلا أم لا، و قيل: يحرم الصلاة فيها (4) ، و لم يثبت. نعم الترك أحوط، و تخف الكراهة بالكنس و الرش في وجه، سيما إذا خاف على متاعه لو صلى في غير ذلك المكان، و ينبغي انتظار يبسه.

و منها: مساكن النمل و أوديتها،

سواء أ كانت بارزة فيها فعلا أم لا (5) .

____________

ق-استفيد من الجمع بين هذا الحديث و غيره ان المراد منه المسلخ، فتدبر.

(1) اقول: و ذلك لعدم صدق عنوان الحمام على سطحه، فيكون خارجا عن موضوع البحث تخصّصا.

(2) المحاسن/614 باب 5 برقم 39 و 40.

(3) في المتن: من الشياطين. انظر الكافي: 3/387 باب الصلاة في الكعبة و فوقها و في البيع و الكنائس و المواضع التي تكره الصلاة فيها برقم 2 و 12 و المستدرك: 1/223 باب 12 حديث 3 اقول: لا يخفى أن التعبير الموجود في روايات الباب كلها بلفظ-معاطن الابل- و قد قيل: بأنها مبارك الابل عند الشرب و قيل: بانها تحبس عند الماء بعد الشرب، لا مواضع الشرب، و استشهد لكل بشاهد جاهليّ من قول لبيد و غيره، و على كل حال فقد افتى فقهاؤنا بكراهة الصلاة في معاطن الابل-اي مباركها-و استندوا في الحكم على روايات ظاهرة بل صريحة في الكراهة، مثل رواية معلى بن خنيس قال: سالت ابا عبد اللّه عليه السّلام عن الصلاة في معاطن الابل فكرهه، ثم قال: ان خفت على متاعك شيئا فرش بقليل ماء، و صلّ. المحاسن/ 315 باب 30 برقم 112.

(4) اقول: احتمال الحرمة ضعيف جدا، بل لا مستند له، نعم الترك تورعا لا مانع منه.

(5) اقول: ادعى في الغنية الاجماع على كراهة الصلاة في مساكن النمل، و يدلّ على الحكم-

137

{·1-126-1·}و منها: مجرى المياه،

سواء أ كان فيه ماء فعلا أم لا، توقع جريانه عن قريب أم لا (1) . و في كراهة الصلاة في السفينة و على ساباط تحته ماء جار أو واقف تأمل.

و منها: الأرض ذات السبخ‏ (2) ،

و قيل: يحرم، و لم يثبت، و تخف الكراهة أو ترتفع إذا كان فيها نبت، أو كان مكانا لينّا تقع فيه الجبهة مستوية، أو ضاق الوقت عن الانتقال إلى غيره‏ (3) .

و منها: كل أرض عذاب أو خسف أو سخط عليها،

سيما البيداء و ضجنان، و ذات الصلاصل، و وادي الشقرة (4) . و فسر البيداء بذات الجيش، لأنها التي ينزل عليها جيش السفياني لعنه اللّه قاصدا مكة المعظمة زادها اللّه تعالى شرفا، فيخسف اللّه به تلك الأرض. و ضجنان: واد أهلك اللّه تعالى فيه قوم لوط. و ذات الصلاصل: اسم الموضع الذي أهلك اللّه تعالى فيه النمرود.

____________

ق-نصوص لا يخلو بعضها من مناقشة في دلالتها، و ينبغي الجزم في المقام بالكراهة، و اللّه العالم.

المحاسن للبرقي/366 حديث 116.

(1) الفقيه: 1/156 باب 38 برقم 725.

(2) الفقيه: 1/157 باب 38 برقم 729 و في الرواية: و كره الصلاة في السبخة، الاّ ان يكون مكانا ليّنا تقع عليه الجبهة مستوية. و يظهر من صريح الرواية الكراهة لا الحرمة. و المحاسن/ 366 حديث 116 بسنده قال ابو عبد اللّه عليه السّلام عشرة مواضع لا يصلى فيها الطين، و الماء، و الحمام، و القبور، و مسّان الطريق، و قرى النمل، و معاطن الابل، و مجرى الماء و السبخه، و الثلج.

(3) استفيد خفّة الكراهة بلين المكان، أو استواء الجبهة، او ضيق الوقت من الاستثناء المذكور في الرواية التي اشرنا اليها و غيرها من النصوص، فراجع.

(4) الفقيه: 1/156 باب 38 برقم 726: و روى انّه لا يصلّى في البيداء، و لا ذات الصلاصل، و لا في وادي الشقرة، و لا في وادي ضجنان.

138

و وادي الشقرة: موضع معروف بمكة.

و منها: أرض بابل،

فإنها أرض ملعونة (1) .

و منها: الأرض ذات الثلج،

فإن الصلاة على الثلج مكروهة (2) .

{·1-126-2·}و منها: ما بين القبور،

فإن الصلاة فيه مكروهة (3) و قيل: محرمة، و الأول أقوى‏ (4) . و لا فرق بين أن تكون القبور جديدة أو عتيقة (5) ما لم ينمح آثارها،

____________

(1) الفقيه: 1/130 باب 29 فرض الصلاة برقم 611: روى جويرة بن مسهر انّه قال:

اقبلنا مع امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السّلام من قتل الخوارج حتى اذا قطعنا ارض بابل حضرت صلاة العصر، فنزل امير المؤمنين عليه السّلام و نزل الناس، فقال علي عليه السّلام: ايّها الناس ان هذه الارض ملعونة قد عذبت في الدهر ثلاث مرّات-و في خبر آخر مرتين و هي تتوقع الثالثة-و هي احدى المؤتفكات، و هي اول ارض عبد فيها وثن... الحديث.

(2) الكافي: 3/390 باب الصلاة في الكعبة و فوقها و البيع و الكنائس و المواضع التي تكره الصلاة فيها برقم 12 مرسلة عبد اللّه بن الفضل و برقم 14 حسنة داود الصرمي و صحيحة هشام بن الحكم و غيرها.

(3) الفقيه: 4/5 باب 1 ذكر جمل من مناهي النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: (و نهى ان يصلّي الرجل في المقابر) . و غير هذه الرواية المصرح فيها بالمنع من الصلاة في المقابر و بين القبور، و هناك روايات تصرح بعدم البأس بالصلاة بين المقابر، منها ما في التهذيب: 2/374 برقم 1555 بسنده عن علي بن يقطين قال: سألت ابا الحسن الماضي عليه السّلام عن الصلاة بين القبور هل تصلح؟قال: لا باس، و غيرها مثلها.

(4) علّة كون الحكم بالكراهة اقوى هو الجمع بين الروايات الصحيحة و الموثقة، كما و ان المشهور بين الاصحاب بل ادّعى عليه الاجماع هو الحكم بالكراهة، و اللّه العالم.

(5) لصدق عنوان الصلاة بين القبور الوارد في النصوص مثل موثق عمار عن ابي عبد اللّه عليه السّلام في حديث قال: سألته عن الرجل يصلّي بين القبور، قال: لا يجوز ذلك، الاّ ان يجعل بينه و بين القبور اذا صلى عشرة اذرع من بين يديه، و عشرة اذرع من خلفه، و عشرة اذرع عن يمينه و عشرة اذرع عن يساره، ثم يصلي ان شاء. وسائل الشيعة: 3/453 باب 25 برقم 5 طبع بيروت.

139

فلو أنمحت على وجه صارت أرضا بسيطة لا يصدق معها الصلاة بين القبور فلا كراهة، و لذا لا تكره الصلاة في صحن الروضات المطهرة و إن دفن فيه الموتى‏ (1) .

كما لا كراهة فيما لو صلى بين قبرين لا قبور، أو صلى إلى جنب قبر أو قبرين أو قبور كلها في جانب منه و لم يقف بينها (2) . نعم تكره الصلاة على ظهر القبر و إن كان واحدا (3) ، كما يكره جعل القبر قبلة و إن كان واحدا، بلّ قيل: يحرم، و هو أحوط، إلاّ أن الجواز على كراهية أقرب‏ (4) . و المراد بجعله قبلة جعله في طرف القبلة و الوقوف خلفه، لا التوجه إليه عوض القبلة حقيقة، فإنه تشريع محرم، و لو جعل بيتا (5) موضعا لقبر واحد، {·1-127-1·}ففي كراهة الصلاة فيه من دون

____________

(1) و ذلك لعدم صدق الصلاة بين القبور عرفا.

(2) و ذلك لان الكراهة حدّدت بالصلاة بين القبور، فاذا صلى الى قبرين أو الى جنب القبور كان خارجا عما حدّد ضرورة، فلا يمكن الحكم بالكراهة الاّ بتنقيح المناط، و لا مناط ظاهرا، فتدبر.

(3) ان صدق بصلاته فوق القبر توهينا للميت، بل ربّما يمكن القول بالحرمة اذا كان صاحب القبر محرز الايمان و تحقق التوهين، لانه كما يحرم توهين المؤمن حيّا فكذلك ميتا، و في الصدق توقف و الاّ فلا دليل على الحكم بالكراهة او الحرمة ظاهرا، فتدبر.

(4) الفقيه: 1/158 باب 38 المواضع التي تجوز الصلاة فيها برقم 337 قال: و سألته عن الصلاة بين القبور هل تصلح؟فقال: لا باس به. و التهذيب 2/228 باب 11 باب ما يجوز الصلاة فيه من اللباس و المكان برقم 897 بسنده عن الرضا عليه السّلام قال: لا باس بالصلاة بين المقابر ما لم يتخذ القبر قبلة.

و الفقيه: 1/114 باب 26 باب التعزية برقم 432 بسنده: و قال النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لا تتخذوا قبري قبلة و لا مسجدا، فان اللّه عز و جل لعن اليهود حيث اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد. اقول: غاية ما يستفاد من النصوص المذكورة و غيرها هي الكراهة، و اللّه العالم.

(5) خ ل: بيت. منه قدس سره.

بناء على قراءة جعل بالبناء للمجهول.

140

استقبال القبر تأمل، و على فرضها فتختص بما إذا كان الدفن فيه، فلا كراهة فيما لو كان الدفن في سرداب تحته-كما هو المرسوم في بلدتنا هذه-. و لو بنى مسجدا بين المقابر فإن كان له حائط حائل عن القبور، أو كان واسعا لا يصدق على الصلاة فيه الصلاة بين المقابر، فلا كراهة، و إلا لم تزل الكراهة، {·1-127-2·}و كذا تزول الكراهة بكل حائل و مزيل لصدق الصلاة بين القبور، بل قيل بكفاية الحيلولة بالرمح و العصى.. و نحوهما بينه و بين القبور (1) ، و في حكم الحائل بعد عشرة أذرع عن القبور (2) . و لا بأس بالصلاة مستدبرا لغير قبور المعصومين صلوات اللّه و سلامه عليهم واحدا كان ما استدبره أو متعددا، ما لم يصدق الصلاة بين القبور، و أما قبور المعصومين صلوات اللّه عليهم فلا شبهة في مرجوحية الصلاة مستدبرا لشي‏ء منها. و هل الثابت هي الحرمة أو الكراهة فقط؟ قولان؛ ثانيهما و إن كان لا يخلو من وجه إلاّ أنّ الاول أوجه، فالاحتياط بالاجتناب لا يترك‏ (3) ، من غير فرق بين الفريضة و النافلة، بل و أجزاء الصلاة المنسية و ركعات الاحتياط، و الأشبه-و إن كان عدم جريان ذلك في الأذان و الاقامة و سجود الشكر و التلاوة و الأذكار و الدعوات و التعقيبات-إلاّ أنه يمكن الاستيناس للمنع من ذلك كله، بل من استدبار قبورهم مطلقا، بإنه إذا حرم أو كره الاستدبار في الصلاة المتوجه فيها إلى اللّه سبحانه؛ ففي غيرها الحرمة أو الكراهة أولى بالاذعان. و لا بأس بالصلاة متقدما على قبورهم مع الحائل

____________

(1) قرب الاسناد: 87.

(2) و ذلك لما ورد في موثق عمار المروي في الكافي: 3/390 باب الصلاة في الكعبة و فوقها و المواضع التي تكره الصلاة فيها برقم 13.

(3) هذا اذا كانت الصلاة باستدبار القبر الشريف، و لم يقصد المصلي و كذلك لم يصدق عرفا التوهين، اما اذا قصد التوهين باستدباره القبر الشريف أو صدق عرفا توهين فلا ريب في الحرمة و بطلان الصلاة، لعدم قابليّة الصلاة حينئذ للقربة المعتبرة في عبادية العبادة، فتدبّر.

141

المانع من الرؤية، أو بعد يوجب سلب اسم التقدم على قبورهم. و لا يكفي الصندوق و الضريح حائلا على الأظهر، لأنهما نازلان منزلة القبر. و يجوز التقدم على قبورهم عليهم السّلام تقية (1) ، و لا بأس بالصلاة عن يمين قبورهم و يسارها مع المحاذاة أو التأخر عنها (2) ، و الأحوط التأخر عن المحاذاة يسيرا. و في الصلاة خلف قبورهم عليهم السّلام مواجها اياها أقوال، أظهرها الاستحباب. و قد ورد إن من صلى خلف قبر الحسين عليه السّلام صلاة واحدة يريد بها وجه اللّه تعالى لقى اللّه تعالى يوم يلقاه و عليه من النور ما يغشي كل شي‏ء يراه‏ (3) .

{·1-128-1·}و منها: بيوت النيران،

و المراد بها المعابد، و إن كان الاولى اجتناب الصلاة في البيوت المعدة لا ضرام النار بها عادة و إن لم يكن اعدادها للعبادة، بل و إن لم تكن النار موجودة حال الصلاة، و في الحاق أمكنة النار في الصحراء و نحوها مما لا يسمى بيتا وجه‏ (4) .

و منها: بيت فيه خمر أو مسكر آخر،

و الاولى اجتناب بيت المسكر و إن

____________

(1) و ذلك لعموم أدلّة التقيّة الشاملة للمقام.

(2) التهذيب: 2/228 باب 11 برقم 898 بسنده: قال: حدثنا محمد بن عبد اللّه الحميري، قال: كتبت الى الفقيه عليه السّلام أسأله عن الرجل يزور قبور الأئمة عليهم السّلام هل يجوز له ان يسجد على القبر أم لا؟و هل يجوز لمن صلى عند قبورهم ان يقوم وراء القبر و يجعل القبر قبلة، يقوم عند رأسه و رجليه؟و هل يجوز ان يتقدم القبر و يصلّى و يجعله خلفه ام لا؟ فاجاب عليه السّلام و قرأت التوقيع و منه نسخت: أمّا السجود على القبر فلا يجوز في نافلة و لا فريضة و لا زيارة، بل يضع خدّه الايمن على القبر، و اما الصلاة فانها خلفه يجعله الامام، و لا يجوز ان يصلّي بين يديه، لان الامام لا يتقدم، و يصلي عن يمينه و شماله.

(3) كامل الزيارات/122 الباب الرابع و الاربعون برقم 1.

(4) قرب الاسناد/87 بالاسناد الى ابي ابراهيم موسى بن جعفر عليه السّلام: (و سألته عن الرجل هل يصلح له ان يصلّي و السراج موضوع بين يديه في القبلة؟قال: لا يصلح له ان يستقبل النار) .

142

لم يكن فيه فعلا (1) .

{·1-128-2·}و منها: بيت أو دار فيه كلب،

لأن الملائكة لا يدخلونه‏ (2) .

و منها: جواد الطرق،

و هي معظمها و وسطها الذي يكثر التردد عليه، بل وردت كراهة الصلاة في كل طريق يوطأ و يتطرق و إن لم تكن فيه جادة (3) ، و لا تكره الصلاة في الجوانب المرتفعة عن الطريق حسا أو جهة (4) ، و لا فرق في موضع الكراهة بين وجود المارة فعلا أو ترقبها أو عدمهما (5) . نعم، لو هجر الطريق إلى حد سلب عنه الاسم زالت الكراهة، و الحكم يشمل الطرق في المدن، بل لو زاحم بصلاته في الشوارع المارة بطلت صلاته‏ (6) .

{·1-129-1·}و منها: بيت فيه مجوسي،

بخلاف بيت فيه يهودي أو نصراني، فإنه لا

____________

(1) التهذيب: 2/220 برقم 864 بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: لا تصل في بيت فيه خمر او مسكر اقول: الظاهر ان المقصود كراهة الصلاة في البيت الذي فيه خمر حين الصلاة، او بيت اعدّ لشرب الخمر كالحانات و ان لم يكن فيها خمر حال الصلاة.

(2) المحاسن/615 باب 5 برقم 39 و 40 و 41.

(3) الكافي: 3/389 برقم 8 بسنده: قال الرضا عليه السّلام: كلّ طريق يوطأ و يتطرّق كانت جادّة او لم تكن لا ينبغي الصلاة فيه، قلت: فاين اصلّى قال: يمنة و يسرة.

(4) التهذيب: 2/221 باب 11 برقم 869 بسنده عن محمد بن مسلم قال: سألت ابا عبد اللّه عليه السّلام عن الصلاة في السفر، فقال: لا تصلّ على الجادة و اعتزل على جانبيها.

(5) التهذيب: 2/220 باب 11 برقم 866 بسنده: قال الرضا عليه السّلام: كل طريق يوطأ أو يتطرق و كانت فيه جادة أو لم تكن فلا ينبغي الصلاة فيه، قلت فاين اصلّي؟فقال يمنة و يسرة.

(6) للعموم في الروايات التي استفيد منها الكراهة، و صدق اسم الجادة عليها، و ان لم تكن مسلوكة فعلا. أمّا الحكم بالحرمة في صورة المزاحمة للمارة فقد افتى الفقهاء بالحرمة استنادا لنفي الضرر، و لمنافاة مزاحمته لحق الغير الموجب لصيرورة صلاته عدوانا على الغير و غصبا لحقه.

هذا و المقام لا يخلو من مناقشة في اصل الدليل، ثم في تطبيقه على المورد، و المهم في المقام الشهرة الفتوائية، و اللّه العالم.

143

تكره الصلاة فيه‏ (1) ، و تخف الكراهة أو تزول في بيت المجوسي بالرش‏ (2) . و في كراهة الصلاة في بيت المجوسي إذا لم يكن هو فيه وجه، و تزول الكراهة بالرش‏ (3) . و لا بأس بالصلاة في البيع و الكنائس مع مراعاة القبلة و نحوها من الشرائط، سيما بعد الرش، و الأولى انتظار الجفاف‏ (4) .

و منها: سطح الكعبة (5) .

{·1-129-2·}و منها: مرابط الخيل و البغال و الحمير (6)

من غير فرق بين حال كونها فيها و بين حال غيبتها عنها، إلاّ إذا هجرت على وجه زال به الاسم، و لا بين الأهلّية و الوحشّية في وجه، و لا بأس بمرابض الغنم سيما بعد الكنس و النضح و الرش‏ (7) .

و لا بأس بالصلاة في منازل المسافرين، و لا على الكدس من الطعام مطينا مثل السطح‏ (8) ، و لا على الفرش الموضوعة على القت أو الحنطة أو الشعير أو

____________

(1) الكافي: 3/389 برقم 6 بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: لا تصلّ في بيت فيه مجوسيّ و لا بأس بان تصلّي و فيه يهوديّ أو نصرانيّ.

(2) التهذيب: 2/222 باب 11 برقم 875.

(3) الفقيه: 1/157 باب 38 برقم 730: و سئل الصادق عليه السّلام عن الصلاة في بيوت المجوس و هي ترش بالماء، قال: لا باس.

(4) التهذيب: 2/222 باب 11 برقم 875 و 876 اقول انتظار الجفاف ليس في الحديث و لا باس بذلك تورعا.

(5) وسائل الشيعة: 3/248 باب 19 برقم 1 و 2.

(6) الكافي: 3/388 باب الصلاة في الكعبة و فوقها... حديث 3.

(7) التهذيب: 2/220 باب 11 برقم 867 بسنده عن سماعة قال: سألته عن الصلاة في اعطان الابل و في مرابض البقر و الغنم فقال: ان نضحته بالماء و قد كان يابسا فلا بأس بالصلاة فيها، فأمّا مرابط الخيل و البغال فلا.

(8) الاسبتصار: 1/400 باب 241 الصلاة على كدس حنطة اذا كان مطينا برقم 1528 بسنده عن عمر بن حنظلة قال: قلت لابي عبد اللّه عليه السّلام: يكون الكدس من الطعام مطينا-

144

نحو ذلك مع عدم فوت الاستقرار و تمكن الجبهة في السجود (1) ، و لا في بيت الحجام حتى مع عدم الضرورة إذا كان نظيفا (2) .

و أمّا الأحوال التي يكره الصلاة فيها:

فمنها: ما إذا كان بين يدي المصلي حال صلاته نار

في الأرض أو في الاناء من مجمرة و غيرها أو سراج موقد (3) . و تشتد الكراهة إذا كان السراج معلقا قدامه مرتفعا، و تزول في صورة بعده عنه على وجه لا يصدق عليه الصلاة إلى النار و السراج عرفا، أو وجود حائل بينه و بين المصلي، فينبغي لمن صلى في الحضرات المشرفة ليلا مراعاة ذلك.

{·1-130-1·}و منها: ما إذا كان بين يديه صورة ذي روح‏

سواء كانت في الفرش أو الجدار أو غيرهما، و سواء أ كانت الصورة مجسمة أم لا (4) . و تزول الكراهة بقطع

____________

ق-مثل السطح؟قال: صلّ عليه.

(1) التهذيب: 3/296 باب 28 برقم 896 بسنده عن ابيه علي بن يقطين قال: سألت ابا الحسن الماضي عليه السّلام عن الرجل يكون في السفينة هل له ان يضع الحصر على المتاع، او القت او التبن او الحنطة أو الشعير و اشباهه ثم يصلّي عليه؟فقال: لا باس.

(2) قرب الاسناد/91: و سألته عن الصلاة في بيت الحجام من غير ضرورة قال لا بأس اذا كان المكان الذي صلّى فيه نظيفا. و في الوسائل: 3/474 باب 43 برقم 1.

(3) الكافي: 3/390 برقم 15 بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال في الرجل يصلّي و بين يديه مصحف مفتوح في قبلته، قال: لا، قلت: فان كان في غلاف؟قال: نعم، و قال: لا يصلي الرجل و في قبلته نار او حديد، و عن الرجل يصلي و بين يديه قنديل معلق و فيه نار الاّ انّه بحياله، قال: اذا ارتفع كان شرا لا يصلّي بحياله.

(4) الاستبصار: 1/394 باب 233 برقم 1503 بسنده (سألت ابا الحسن الرضا عليه السّلام عن المصلّي و البساط يكون عليه التماثيل أ يقوم عليه و يصلّي أم لا؟فقال: و اللّه اني لا كره، و عن الرجل دخل على رجل عنده بساط عليه تمثال؟فقال: لا تجلس عليه و لا تصل عليه) و في قرب-

145

رأسه. و ألحق به نقص سائر الأعضاء، و فيه تردد. و كذا تزول بتغطيته‏ (1) ، و تخفّ الكراهة بكون الصورة في غير طرف وجه المصلي كيمينه و شماله و خلفه و تحت قدميه و فوق رأسه‏ (2) . و قيل بعدم الكراهة (3) في ذلك أصلا، و هو مردود بما نطق بإطلاق النهي عن الصلاة في بيت فيه تمثال، و ان الملائكة لا تدخله‏ (4) .

و منها: ما إذا كان بين يديه مصحف مفتوح أو كتاب كذلك‏ (5) ،

من غير فرق بين أن يكون المصلي قاريا أو أمّيا، و إن كان خفة الكراهة في الثاني غير بعيد (6) .

و يكره أن ينظر المصلي في الصلاة إلى ما كتب على خاتمه‏ (7) .

{·1-130-2·}و منها: ما إذا كان بين يديه حائط ينزّ من بالوعة يبال فيها أو يتغوط،

أو يوضع فيها سائر النجاسات، و لا بأس مع الحائل أو الساتر، كما لا بأس إذا كان النزّ من غير ذلك‏ (8) .

____________

قالاسناد/87: و سألته عن البيت قد صور فيه طير أو سمكة أو شبهه يعبث به أهل البيت هل تصلح الصلاة فيه، قال: لا حتى تقطع رأسه او يغسله و ان كان قد صلى فليس عليه اعادة

(1) قرب الاسناد/87.

(2) التهذيب: 2/226 باب 11 برقم 891.

(3) التهذيب: 2/226 باب 11 برقم 890 و بعد ذكر الرواية قال الشيخ رحمه اللّه: فهذه الرواية شاذة و مع هذا ليست مسندة و ما يجري هذا المجرى لا يعدل اليه عن اخبار كثيرة مسندة، فتدبّر.

(4) المحاسن: 615 باب 5 برقم 39 و راجع جواهر الكلام: 2 مبحث لباس المصلّي.

(5) الفقيه: 1/165 باب 39 برقم 776.

(6) القول بخفة الكراهة استحسانيّ و الاطلاق يقتضي عدم الفرق، و اللّه العالم.

(7) قرب الاسناد/89.

(8) الكافي: 3/388 باب المواضع التي تكره الصلاة فيها برقم 4 و الوسائل: 3/444 باب 18 برقم 1.

146

و منها: ما إذا كان بين يديه سيف‏ (1) .

و منها: ما إذا كان بين يديه عذرة (2) .

و منها: ما إذا كان بين يديه باب مفتوح،

على قول لم نقف على مستنده.

و منها: ما إذا كان قدامه إنسان مواجه له،

و لا تبطل الصلاة بمرور إنسان أو كلب أو حمار أو غير ذلك من قدامه‏ (3) . نعم يستحب للمصلي الاستتار بشي‏ء من عصى أو سهم أو سبحة أو قلنسوة أو نحوها بوضعه بين يديه اتقاء به عن المار و نحوه، و لو لم يكن شي‏ء منها خط قدامه في الأرض خطا و صلّى، و لو كانت الأرض مرتفعة قدامه بقدر ذراع، كفت سترا (4) . {·1-131-1·}و لا بأس بالصلاة و أمامه الكرم و عليه حمله، أو النخلة و عليها حملها، أو شي‏ء من الطير أو المشجب‏ (5) ، و عليه الثياب أو ثوم أو بصل‏ (6) .

{·1-131-2·}و يستحب تفريق الصلوات في أماكن متعددة فإنها تشهد له يوم القيامة و تبكي عليه عند موته‏ (7) ، و لذا إن سيد الساجدين عليه السّلام كان يفرق الألف ركعة التي كان يصليها في اليوم و الليلة على جنب الخمس مائة نخلة التي كانت له، و كان يصلي عند كل نخلة ركعتين‏ (8) .

____________

(1) الوسائل: 3/472 باب 41 برقم 1.

(2) المحاسن/365 باب 30 برقم 109.

(3) قرب الاسناد/87 و سألته عن الرجل هل يصلح له ان يصلّي و امامه حمار واقف؟قال: يضع بينه و بينه عودا او قصبة او شيئا يقيمه بينهما و يصلي لا باس، قلت فان لم يفعل و صلّى ا يعيد صلاته او ما عليه؟قال: لا يعيد صلواته و لا شي‏ء عليه.

(4) الاستبصار: 1/406 باب 245 برقم 1553 و برقم 1556.

(5) مشجّب: خشبات موثقة تنصب و ينشر عليها الثوب. [منه (قدس سره) ].

(6) الفقيه: 1/164 باب 39 برقم 775.

(7) امالي الصدوق/216، و قرب الاسناد/124.

(8) الوسائل: 3/73 باب 30 برقم 6 عن الخصال.

147

المقالة الثالثة:

{·1-132-1·}في فضل المسجد و آدابه‏

اعلم أن المسجد هو المكان الموقوف على عامة المسلمين للصلاة و نحوها من العبادات، و لو وقف المكان على خاص منهم لزم الوقف مع اجتماع شرائطه‏ (1) .

____________

(1) الشرايط المعتبرة في صحة الوقف و الواقف و الموقوف عليهم أمور:

اما في الواقف فهي:

1-كونه بالغا فلا يصح وقف الصبي.

2-كامل العقل، فلا يصح وقف السفيه و المجنون.

3-مختارا، فلا يصح وقف المجبور و المضطر.

4-جايز التصرف، فلا يصح وقف المفلس و السفيه.

و اما الشرائط المعتبرة في الوقف فهي:

1-أن يكون الوقف عينا، فلا يصح وقف الدين و لا وقف المنفعة.

2-مشخصة خارجية، فلا يجوز وقف الكلي.

3-مملوكة للواقف أو بحكم المملوكة، كوقف الحاكم الشرعي لإبل الصدقة، فلا يجوز وقف ما لا يملكه الواقف.

4-قابلة للانتفاع بها مع بقاء عينها، فلا يجوز وقف المنافع.

5-ان تكون المنفعة محللة، فلا يجوز وقف آلات اللهو. و أما اذا كانت للعين منافع مشتركة متساوية فلا بد في صحة الوقف من قصد المنفعة المحللة.

6-ان تكون العين مما يمكن قبضها و الاستيلاء عليها، فلا يصح وقف الطير في الهواء و العبد الآبق.

7-منجزا، فلا يصح وقف المعلق. -

غ

148

و في جريان أحكام المسجد عليه تردد، و الإجراء أحوط (1) . و لا يجري شي‏ء من الأحكام حتى ثواب المسجد على ما يتخذه في داره مصلى لنفسه خاصة، أو لأهل الدار من دون وقف، حتى ورد الإذن في جعله كنيفا (2) ، و إن كان نفس اتخاذ ذلك مسنونا كما عرفت في المقالة الأولى.

{·1-132-2·}و يستحب اتخاذ المسجد، و فيه فضل عظيم، إذ قد ورد أن من بنى

____________

ق-و اما الشرائط المعتبرة. في الموقوف عليهم:

1-فلا بد من كونهم موجودين، فلا يصح الوقف على من لم يوجد.

2-ان يكونوا معينين، فلا يصح الوقف على افراد مرددين.

3-ان يكونوا ممن يصح تملكهم، فلا يصح الوقف على الملوك.

4-ان يكونوا ممن يصح الوقف عليهم، فلا يصح الوقف على الكافر الحربي، و لا يصح الوقف على الافعال المحرمة. و هذه جملة الشرائط المعتبرة اجتماعها في صحة الوقف.

(1) اختلفت آراء فقهائنا الاعلام قدس اللّه ارواحهم الطاهرة في المقام: 1-فمن قائل بصحة الوقف و بطلان المسجدية، و ذلك لأن المتيقن من النصوص و ظاهر الأدلة هو إذا وقف المسجد على جميع المسلمين، أما إذا خصه بطائفة دون أخرى كان خارجا عن المتيقن من النصوص، و اخذا بالقدر المتيقن، فالحكم ببطلان المسجدية يكون هو المتعين، و أما الحكم بصحة الوقف فذلك لعموم أدلة لزوم الوقف الجامع للشرائط، و هذا منه قطعا، و على هذا أكثر المتأخرين.

2-و قائل ببطلان الوقف و المسجدية معا، و ذلك لبطلان المسجدية لعين ما تقدم، و بطلان الوقف، لعدم قصد الواقف أن يكون وقفا صرفا، و لأن وقف المسجد كالتحرير، فكما يبطل التحرير إذا قيد بقيد، فكذلك تبطل المسجدية و الوقف. و هذا صريح فخر الحققين و المحقق الثاني.

3-و قائل بصحة الوقف و التخصيص، و ذلك لعموم لزوم الوقف، و عدم دليل صالح على ابطال هذا النوع من التخصيص، و هذا يظهر تقويته عن العلامة في التذكرة. و الذي يقتضيه صناعة الفن هو القول الاول، و إن كان التورع يقتضي الاحتياط في المقام و ترتيب آثار المسجدية احتياطا، و اللّه سبحانه العالم العاصم.

(2) السرائر/469: عن ابي نصر صاحب الرضا عليه السّلام قال: سألته عن رجل كان له مسجد في بعض بيوته او داره، هل يصلح له ان يجعله كنيفا؟قال: لا باس.

149

مسجدا في الدنيا أعطاه اللّه يوم القيامة بكل شبر منه-أو قال بكل ذراع منه- مسيرة أربعين ألف عام، مدينة من ذهب و فضة و در و ياقوت و زمرد و زبرجد و لؤلؤ (1) . و يكفي في ذلك أقل مسماه، حتى ورد أن من بنى مسجدا كمفحص قطاة بنى اللّه تعالى له بيتا في الجنة (2) . و من ذلك نصب أحجار و تسوية الأرض للصلاة و لو في الصحراء (3) .

و يعتبر فيه صيغة الوقف، فلا تكفي صلاة مسلم فيه من دون صيغة (4) .

نعم لو أنشأ صيغة الوقف كفى الاتيان بصلاة واحدة من مسلم قبضا في ذلك‏ (5) .

____________

(1) وسائل الشيعة: 3/486 باب 8 برقم 4. باختلاف يسير.

(2) الفقيه: 1/152 باب 37 برقم 704.

(3) المحاسن/55 باب 67 برقم 85، و التهذيب: 3/264 باب 25 برقم 748 بسنده عن ابي عبيدة الحذاء قال سمعت ابا عبد اللّه عليه السّلام يقول: من بنى مسجدا بنى اللّه له بيتا في الجنة. قال ابو عبيدة: فمر بي أبو عبد اللّه عليه السّلام في طريق مكة و قد سويت بأحجار مسجدا، فقلت: جعلت فداك، نرجوا أن يكون هذا من ذلك. قال: نعم.

(4) اعتبر اكثر الفقهاء في تحقق المسجدية التلفظ بصيغة الوقف، و ادعى الشهيد في المسالك الاتفاق على ذلك للاصل، و لخلو النصوص من الايماء بالاكتفاء ببناء المسجد مع نية المسجدية عن الصيغة، و لأن التمسك بان معظم المساجد في الاسلام كذلك مما لا شاهد له، و لم يشترط جماعة اخرى الصيغة في تحقق المسجدية، منهم الشيخ في المبسوط حيث قال: اذا بنى مسجدا خارج داره في ملكه فإن نوى به أن يكون مسجدا يصلي فيه كل من أراد زال ملكه، و ان لم ينو ذلك فملكه باق عليه، سواء أصلى فيه أم لم يصل فيه، و استقرب العلامة في التذكرة ذلك، حيث قال-بعد نقل كلام الشيخ-: و ظاهره الاكتفاء بالنية، و ليس في كلامه دلالة على التلفظ و لعله الاقرب. و وافقه في الدروس و مجمع البرهان، و الدليل عليه سيرة المسلمين و عرف المتشرعة في إلحاق المقام بالعقود التي يصح فيها المعاطات، و الحاقا له بالوقف، و عدم دليل صالح في المقام رادع للالحاق فيبنى على الاصل، و لكن اتفقوا على اشتراط التسليم، و ذلك بان يصلي فيه و لو مشيد المسجد، و افتى بهذا من فطاحل المتأخرين جمع منهم سيدنا الاستاذ قدس اللّه سره.

(5) لا يخفى انّ عدّ شخص واحد صلاته اقباضا للمسجد لا دليل عليه سوى الاجماع ان تمّ، -

150

و سنن المساجد أمور:

{·1-133-1·}فمنها: أن تكون مكشوفة غير مسقوفة و لا مظلّلة مع عدم الحاجة،
بل يكره التسقيف و الصلاة تحت السقف منه‏ (1) . نعم لا بأس بالتظليل بالحصر و البواري و نحوها من غير طين، لدفع الحر و البرد و الصلاة تحته‏ (2) .

و منها: أن تكون الميضاة-و هي المطهرة للحدث و الخبث-خارجة عن المساجد على جهة القرب من أبوابها (3) ،
بل يكره الوضوء من حدث البول و الغائط في المسجد (4) .

و منها: أن تكون المنارة مع الحائط لا في الوسط،
و يكره كونها أرفع من سطح المسجد أو حائطه‏ (5) .

{·1-133-2·}و منها: التطيب و التطهر و لبس الثياب الفاخرة عند الذهاب إليها (6) .

____________

ق-لانّ المصلى الواحد لا ولاية له على القبص من تمام المسلمين، و الذي ينبغي اقباضه هو الحاكم الشرعي لولايته، و العمدة فيه الاجماع المدعى من جماعة ان ثبت.

(1) الكافي: 3/295 باب بناء مسجد النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و 368 باب بناء المساجد برقم 4.

(2) و ذلك تأسّيا بما فعله النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بمسجده راجع الكافي: 3/295 باب بناء مسجد النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم برقم 1.

(3) وسائل الشيعة: 3/505 باب 25 برقم 3.

(4) الكافي: 3/369 باب بناء المساجد برقم 9 بسنده سألت ابا عبد اللّه عليه السّلام عن الوضوء في المسجد فكرهه من الغائط و البول.

(5) الفقيه: 1/155 باب 37 فضل المساجد (ان عليا عليه السّلام مرّ على منارة طويلة فامر بهدمها ثم قال: لا ترفع المنارة الاّ مع سطح المسجد) .

(6) الكافي: 6/517 باب الغالية برقم 5 بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: انّ عليّ بن الحسين عليه السّلام استقبله مولى له في ليلة باردة و عليه جبّة خزّ، و مطرف خزّ، و عمامة خزّ، -

151

و منها: أن يكون المشي إلى المسجد على سكينة و وقار (1) . و منها: أن يقدم الداخل إليها رجله اليمنى، و الخارج رجله اليسرى‏ (2) . و منها: أن يتعاهد نعله،
و يستعلم حاله، حتى لا يكون تحته شي‏ء من النجاسات‏ (3) .

و منها: أن يستقبل القبلة إذا دخله، و أن يصلي على النبي و آله، و يحمد اللّه تعالى و يثنى عليه عند الدخول، و يدعو بالمأثور و غيره‏
. و من المأثور:

«بسم اللّه و باللّه و السّلام على رسول اللّه و ملائكته، السّلام على محمد و آل محمد، السّلام عليهم و رحمة اللّه و بركاته، رب أغفر لي ذنوبي، و أفتح لي أبواب فضلك» (4) .

و ورد لمن خرج من المسجد أن يقف بالباب و يقول: «اللهم دعوتني فأجبت دعوتك، و صليت مكتوبتك، و أنتشرت في أرضك كما أمرتني، فأسألك من فضلك العمل بطاعتك، و اجتناب سخطك، و الكفاف من الرزق برحمتك» (5) .

و ورد ان من توضأ ثم خرج إلى المسجد فقال حين يخرج من بيته: «بسم اللّه‏ اَلَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ» هداه اللّه إلى الصواب للإيمان، و إذا قال: «وَ اَلَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَ يَسْقِينِ» أطعمه اللّه عزّ و جل من طعام الجنة، و سقاه من شراب

____________

ق-و هو متغلف بالغالية، فقال له: جعلت فداك في مثل هذه الساعة على هذه الهيئة الى اين؟قال:

فقال: الى مسجد جدّي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم اخطب الحور العين الى اللّه عزّ و جلّ.

(1) الوسائل: 3/485 باب 7 برقم 1.

(2) الكافي: 3/308 باب القول عند دخول المسجد برقم 1.

(3) التهذيب: 3/255 برقم 709 بسنده قال النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: تعاهدوا نعالكم عند ابواب مساجدكم.

(4) وسائل الشيعة: 3/517 باب 41 حديث 1.

(5) الكافي: 3/309 باب القول عند دخول المسجد و الخروج منه برقم 4.

152

الجنة، و إذا قال: «وَ إِذََا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ» جعله اللّه عزّ و جل كفارة لذنوبه، و إذا قال: «وَ اَلَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ» أماته اللّه موتة الشهداء، و أحياه حياة السعداء، و إذا قال: «وَ اَلَّذِي أَطْمَعُ أَنْ يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ اَلدِّينِ» غفر اللّه عزّ و جل خطأه كله و إن كان أكثر من زبد البحر، و إذا قال: «رَبِّ هَبْ لِي حُكْماً وَ أَلْحِقْنِي بِالصََّالِحِينَ» و هب اللّه له حكما و علما، و ألحقه بصالح من مضى و صالح من بقي، و إذا قال: «وَ اِجْعَلْ لِي لِسََانَ صِدْقٍ فِي اَلْآخِرِينَ» كتب اللّه عز و جل في ورقة بيضاء: إن فلان بن فلان من الصادقين، و إذا قال: «وَ اِجْعَلْنِي مِنْ وَرَثَةِ جَنَّةِ اَلنَّعِيمِ» اعطاه اللّه عز و جل منازل في الجنة، و إذا قال: «و أغفر لأبي» غفر اللّه لأبويه. و ورد غير ذلك من الأدعية فراجع نوادر أبواب المساجد من المستدركات تقف على ذلك إن شاء اللّه تعالى‏ (1) .

و منها: كنسها و تنظيفها و إخراج كناستها،
و قد ورد أن من قمّ‏ (2) مسجدا كتب اللّه له عتق رقبة، و من أخرج منه ما يقذي عينيه‏ (3) كتب اللّه عز و جل له كفلين من رحمته، و يتأكد ذلك يوم الخميس و ليلة الجمعة (4) .

{·1-134-1·}و منها: الاسراج في المسجد،
فقد ورد أن من أسرج في مسجد من مساجد اللّه سراجا لم تزل الملائكة و حملة العرش يستغفرون له ما دام في ذلك المسجد ضوء من ذلك السراج‏ (5) .

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/240 باب 54 برقم 1.

(2) قمّ: بفتح القاف و تشديد الميم، اي جمع القمامه، و هي اوساخ المسجد. و في المتن: قيّم بمعنى عظّم و احترم، و ما اثبتناه هو ما ورد في الرواية.

(3) في المتن: عينا و معنى: يقذي عيناه هو: ما يقع في العين و الشراب من تراب أو تبن أو وسخ أو غير ذلك.

(4) ثواب الأعمال/51 باب ثواب كنس المسجد.

(5) ثواب الاعمال/49 ثواب من اسرج في مسجد من مساجد اللّه.

153

و مكروهات المسجد أمور:

{·1-134-2·}فمنها: زخرفتها و تمويهها بالذهب، و نقشها بالصور،
كما تكره الصلاه في مثل ذلك المسجد (1) . و قيل: بالحرمة في الموضعين، و هو أحوط (2) ، لكن الاول أظهر. و ليست من النقش كتابة الآيات و الأخبار و اسماء اللّه و الرسل و الأئمه صلوات اللّه و سلامه عليهم أجمعين على الجدران‏ (3) .

و منها: تعليتها أزيد من سبعة أذرع أو ثمانية (4) . و منها: أن يعمل لها شرف‏ (5) .

____________

(1) افتى جمع من الفقهاء بحرمة ذلك، و المشهور الكراهة، للادلة العامة المحمولة على كراهة نقش البيوت بالتماثيل بذوات الأرواح، و بزخرفتها بالذهب الشاملة للمسجد، و في المقيس و المقيس عليه كلام، خصوصا في الزخرفة بالذهب، و ذلك لقصور الادلة سندا تارة، و دلالة اخرى، و المقام لا يسع التفصيل.

(2) ينبغي عدم الاحتياط، بعد الجزم بعدم دلالة الروايات بمجموعها على الحرمة، إلا من باب الاحتياط في كل ما لم يحصل القطع بحليته، و قوله رضوان اللّه عليه: (و الاول أظهر) أيضا فيه مسامحة، لأن غاية ما يمكن اثباته من الجمع بين الروايات هي الكراهة، و ذلك يقتضي اثبات الظهور لا الاظهرية.

(3) الانصاف ان النقوش شاملة للمقام، فينبغي الحكم بالكراهة، إلا ان الروايات استثنت النقوش القرآنية، و ألحقت الاسماء المقدسة بها، و به وردت روايات.

(4) و ذلك لكراهة تعلية البيت اكثر من سبعة أو ثمانية اذرع و المسجد بيت، و ذلك لرواية محمد بن مسلم عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: قال: ابن بيتك سبعة أذرع، فما كان بعد ذلك سكنته الشياطين، ان الشياطين لا في السماء و لا في الارض، إنما تسكن الهواء. وسائل الشيعة: 2/ 566 باب 5 برقم 4 و غير ذلك من النصوص التي كلها في بيوت السكنى، و لم أجد رواية في خصوص المساجد، فراجع.

(5) أفتى اكثر الفقهاء بكراهه بناء الشرف للمساجد، و استدلو برواية يحيى بن طلحه بن زيد عن جعفر عن أبيه ان عليا عليهم السّلام رأى مسجدا بالكوفة قد شرف، فقال: كأنه بيعة، و قال: -

154

و منها: أن يعمل فيها المقاصير التي أحدثها الجبارون للامامة فيها،
و مثلها المحراب الداخل تمامه في الحائط (1) .

و منها: أن يجعل المسجد طريقا بالدخول من باب و الخروج من آخر،
بعنوان الطريقية (2) .

{·1-135-1·}و منها: البيع و الشراء فيها،
و في حكمه ساير المعاملات‏[كالاجارة..

و غيرها].

و منها: تمكين المجانين و الصبيان منها (3) . و منها: تعريف الضوال فيها (4) .

____________

ق-ان المساجد تبنى جما لا تشرف، الفقيه: 1/153 باب 37 برقم 709 و خبر ابي بصير عن ابي جعفر عليه السّلام في حديث طويل قال: اذا قام القائم عجل اللّه فرجه لم يبق شرف إلا هدمها.

(1) لم يسبق تشريع احداث المقاصير و المحاريب التي تكون في داخل الحائط من المشرع الأعظم صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، و لا من أئمة أهل البيت عليه السّلام، و انما أحدثه و ابتدعه معاوية بن ابي سفيان الملعون على لسان النبي الأعظم، و ذلك بعد تواطى‏ء ثلاثة من الخوارج بقتل ثلاثة: أمير المؤمنين عليه السّلام، و معاوية و عمرو بن العاص، فاحدث معاوية مقصورة في المسجد يدخلها عند الصلاة و يصلي بالناس جماعة، فلما لم يكن تشريع المقاصير ممن له التشريع أو بيانه، كان بدعة، و لما لم يكن دليل واضح على الحرمة كان مكروها، لروايات يستفاد منها الكراهة، منها: ما تتعلق بكراهة المحاريب الداخلة في الجدار. التهذيب: 3/ 253 باب 25 برقم 696.

(2) الفقيه: 4/2 باب 1 ذكر جمل من مناهي النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و قال: لا تجعلوا المساجد طرقا حتى تصلّوا فيها ركعتين.

(3) الخصال: 2/410 باب تجنّب المساجد ثمانية اشياء برقم 13 بسنده قال ابو عبد اللّه عليه السّلام جنّبوا مساجدكم الشراء و البيع، و المجانين، و الصبيان، و الضالّة، و الاحكام، و الحدود، و رفع الصّوت.

(4) الحديث المتقدم و غيره.

155

و منها: اقامة الحدود فيها إذا لم تستلزم تلويث المسجد بالدم و نحوه،
و إلاّ حرمت‏ (1) .

و منها: رفع الصوت فيها بغير الأذان و الوعظ و تعليم الاحكام‏ (2) . و منها: انشاد الشعر إلاّ شعر الحكمة و الموعظة و تعزية المعصومين عليهم السّلام‏ (3) . {·1-135-2·}و منها: اللغو و الخوض بالباطل و ذكر الدنيا فيها (4) . و منها: عمل الصنايع فيها حتى بري النبل. و منها: سل السيف فيها (5) .

____________

(1) الحديث السابق و غيره. اما اذا استلزم اقامة الحدود تلويث المسجد او تنجيسه فحرمته ممّا لا ريب فيه للادلّة الواردة و الاجماع على حرمة تنجيس المسجد و تلويثه، فتفطن.

(2) وسائل الشيعة: 3/507 باب 77 برقم 3 بسنده عن ابي ذر، عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في وصيّته له قال: يا ابا ذر الكلمة الطيّبة صدقة، و كلّ خطوة تخطوها الى الصلاة صدقة. يا ابا ذر من اجاب داعي اللّه و احسن عمارة مساجد اللّه كان ثوابه من اللّه الجنة، فقلت: كيف يعمر مساجد اللّه؟قال: لا ترفع الاصوات فيها، و لا يخاض فيها بالباطل، و لا يشترى فيها و لا يباع، و اترك اللّغو ما دمت فيها، فان لم تفعل فلا تلومنّ يوم القيامة الاّ نفسك. امّا عدم كراهة الاذان و الوعظ و تعليم الاحكام فلأنّ ذلك ليس الاّ من الامور التي وضعت المساجد لها و جعلت مركز تحقيق و تركيز اهداف الاسلام، و عليه لا يبعد القول باستحباب الوعظم و الارشاد و تعليم الاحكام الشرعيه فيها، و اللّه العالم.

(3) الكافي: 3/369 باب بناء المساجد برقم 5 بسنده (عن علي بن الحسين صلوات اللّه عليهما قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: من سمعتموه ينشد الشعر في المساجد فقولوا له: فضّ اللّه فاك انما نصبت المساجد للقرآن) اما عدم كراهة الشعر المتضمّن للوعظ و الحكمة و تعزية الائمة المعصومين عليهم السّلام فالان المساجد نصبت للقرآن و ما يرجع الى تعاليمه و يمتّ به.

(4) مستدرك وسائل الشيعة: 1/228 باب 11 و باب 20 صفحه 230.

(5) الكافي: 3/369 باب بناء المساجد برقم 8 بسنده قال: نهى رسول اللّه صلّى اللّه عليه-

156

و منها: اتخاذها مجلسا للقضاء دائما على قول،
و لم يثبت كما بينّاه في محله‏ (1) .

و منها: النوم فيها،
و تشتد الكراهة في المسجدين الأعظمين، سيما لغير الغريب‏ (2) .

و منها: دخول من في فيه رائحة الثوم و البصل و.. نحوهما من الروائح المؤذية فيها (3) . و منها: التنخم و البصاق فيها سيما في جهة القبلة (4) .
و المكروه إنما هو اخراجهما إلى أرض المسجد لا مجرد اخراجهما إلى فيه مع وضعهما في خرقة معه أو ردهما إلى جوفه تعظيما لحق المسجد، و قد ورد أن من تنّخع في المسجد أو بصق ثم ردّ ذلك إلى جوفه تعظيما لحق المسجد جعل اللّه ريقه صحة في بدنه، و قوة في جسده، و كتب له بها حسنة، و حطّ عنه بها سيئة، و لم تمر بداء في جوفه إلاّ

____________

ق-و آله و سلّم عن سلّ السيف في المسجد، و عن برى النبل في المسجد، قال: انّما بنى لغير ذلك.

(1) ان المستفاد من خلال الروايات و التاريخ انّ القضاء اذا كان ممن له القضاء كما كان جاريا في العصر النبوي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و في زمان أمير المؤمنين عليه السّلام في مسجد الكوفة ليس بمكروه، و منه يمكن استفادة علة الكراهة بان القاضي اذا لم يكن ممن له ذلك كان في مظنّة قضائه على خلاف حكم اللّه عز اسمه و مثله لا ينبغي ان يقع في بيت اللّه جل شأنه.

(2) الكافي: 3/370 باب بناء المساجد حديث 11، بسنده عن زرارة بن اعين قال: قلت لابي جعفر عليه السّلام: ما تقول في النوم في المساجد؟فقال لا بأس به الاّ في المسجدين؛ مسجد النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و المسجد الحرام، قال: و كان ياخذ بيدي في بعض الليل فيتنحّى ناحية، ثم يجلس فيتحدث في المسجد الحرام فربّما نام و نمت، فقلت له في ذلك، فقال: انّما يكره ان ينام في المسجد الحرام الذي كان على عهد رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فأمّا النوم في هذا الموضع فليس به بأس.

(3) التهذيب: 3/255 باب 25 حديث 708.

(4) التهذيب: 3/257 باب 25 حديث 715.