مرآة الكمال - ج1

- الشيخ عبد الله المامقاني المزيد...
544 /
257

ما شئت‏ (1) .

و منها: «اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك» (2) .

و منها: «بسم اللّه آمنت باللّه و كفرت‏

بالطاغوت، اللهم احفظني في منامي و في يقظتي» يقوله بعد قراءة آية الكرسي‏ (3) .

و منها: «اللهم اني اعوذ[بك و]بمعافاتك من‏

عقوبتك، و اعوذ برضاك من سخطك، و اعوذ بك منك. اللهم اني لا استطيع ان ابلغ في الثناء عليك و لو حرصت، انت كما اثنيت على نفسك» (4) .

و منها: «بسم اللّه اموت و احيا و الى اللّه‏

المصير. اللهم آمن روعتي و استر عورتي، و أدّ عنّي امانتي» (5) .

و منها: «اعوذ بعزّة اللّه، و اعوذ بقدرة اللّه، و اعوذ

بكمال اللّه، و اعوذ بسلطان اللّه، و اعوذ بجبروت اللّه، [و اعوذ بملكوت اللّه‏]و اعوذ بدفع اللّه، و اعوذ بجمع اللّه، و اعوذ بملك اللّه، و اعوذ برحمة اللّه، و اعوذ برسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من شرّ ما خلق و ذرأ و برأ و من شر الهامّة[العامة خ ل‏]

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/338 باب 10 حديث 5.

في الاصل: اعوذ بقدرة اللّه، اعوذ بجلال اللّه، اعوذ بجمال اللّه، اعوذ بسلطان اللّه، اعوذ بدفع اللّه، اعوذ بمنّ اللّه، اعوذ بجمع اللّه، اعوذ بملك اللّه، أعوذ بتمام رحمة اللّه، اعوذ برسول اللّه و عليّ و أهل بيته من شرّ ما خلق و ذرأ و برأ.

(2) مستدرك وسائل الشيعة: 1/339 باب 10 حديث 15، في صفة نوم النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: كان اذا اوى الى فراشه اضطجع على شقّه الايمن و وضع يده اليمنى تحت خدّه الايمن، ثم يقول: «اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك» .

(3) مستدرك وسائل الشيعة: 1/339 باب 10 حديث 3.

(4) مستدرك وسائل الشيعة: 1/339 باب 10 حديث 16.

(5) مستدرك وسائل الشيعة: 1/339 باب 10 حديث 17.

258

و السّامة، و من شرّ فسقة الجّن و الانس، و من شرّ فسقة العرب و العجم، و من شر كل دابة في الليل و النهار انت أخذ بناصيتها، ان ربي على صراط مستقيم» (1) .

و منها: «اللهم اني اشهدك انك افترضت عليّ طاعة

علي بن ابي طالب و الأئمة عليه و عليهم السّلام من ولده» ثم يسمّيهم واحدا بعد واحد حتى ينتهي الى الامام الذي في عصره، فان من فعل ذلك ثم مات في تلك الليلة دخل الجنة (2) .

و منها: «اعوذ باللّه الذي يمسك السماء ان تقع على‏

الأرض إلا باذنه من شر ما خلق و ذرأ و برأ و انشأ و صوّر، و من شر الشيطان و شركه و قرعه‏[نزغه:

خ. ل‏]، و من شر شياطين الانس و الجن، [خ ل: و]اعوذ بكلمات اللّه التامّة من شرّ السامّة و الحامة[الهامة خ ل‏]و اللامة و الخاصة[خ ل: و العامة]، و من شرّ ما ينزل من السماء و ما يعرج فيها، [و من شر ما يلج في الارض و ما يخرج منها خ ل‏]و من شرّ طوارق الليل و النهار إلاّ طارقا يطرق بخير، باللّه و بالرحمن استغيث، و عليه توكلت‏[استعنت خ ل‏]، حسبي اللّه و نعم الوكيل» (3) .

و منها: «يا من يمسك السموات و الارض ان تزولا و لئن‏

زالتا إن امسكهما من أحد من بعده انه كان حليما غفورا، صلّ على محمد و آل محمد، و امسك عنا السوء انك على كل شي‏ء قدير» (4) .

____________

(1) فلاح السائل: 249.

(2) فلاح السائل: 250.

(3) فلاح السائل: 251.

(4) بحار الانوار: 87/178.

غ

259

[القسم الثاني‏ من‏

الادعية المقيده‏]

و أما القسم الثاني؛ و هي الادعية المقيدة:

فمنها: ما ورد قراءته لمن فزع من الليل،

و هو ان يقول عشر مرات:

«أعوذ بكلمات اللّه من غضبه، و من عقابه، و من شرّ عباده، و من همزات الشياطين، و اعوذ بك ربّ ان يحضرون» (1) .

و ورد للامن من الفزع في النوم ان يقرأ عند النوم‏ شَهِدَ اَللََّهُ أَنَّهُ لاََ إِلََهَ إِلاََّ هُوَ وَ اَلْمَلاََئِكَةُ... الآية (2) ، و آية الكرسي‏ (3) و إِذْ يُغَشِّيكُمُ اَلنُّعََاسَ أَمَنَةً مِنْهُ (4) وَ جَعَلْنََا نَوْمَكُمْ سُبََاتاً (5) و قُلِ اُدْعُوا اَللََّهَ... إلى آخر السورة (6) و إِنَّ رَبَّكُمُ اَللََّهُ اَلَّذِي خَلَقَ اَلسَّمََاوََاتِ وَ اَلْأَرْضَ... (7) إلى آخر الآية، و لَقَدْ جََاءَكُمْ رَسُولٌ... إلى آخر السورة (8) «و من يكلؤكم بالليل و النهار من السباع و الجن و السحرة قل اللّه الواحد القهار، اليوم تجزي كل نفس بما كسبت لا ظلم اليوم ان اللّه سريع الحساب، لمن الملك اليوم للّه الواحد القهار» (9) و ورد لذلك

____________

(1) مكارم الاخلاق: 472.

(2) سورة آل عمران: 18، و راجع مكارم الاخلاق: 472.

(3) سورة البقرة: 255، و راجع مكارم الاخلاق: 472.

(4) سورة الانفال: 11، و راجع مكارم الاخلاق: 337.

(5) سورة النبأ: 9، و راجع مكارم الاخلاق: 337.

(6) سورة الاسراء: 110 و 111، و راجع مكارم الاخلاق: 472.

(7) سورة الاعراف: 54.

(8) سورة التوبة: 128 و 129، و راجع مكارم الاخلاق: 472.

(9) مكارم الاخلاق: 472، و الدعاء مركب من جمل من آيات متفرقة.

260

ايضا قول: «لا إله إلاّ اللّه وحده لا شريك له‏[له الملك و له الحمد]يحيي و يميت و يحيي و هو حيّ لا يموت، [بيده الخير، و له اختلاف الليل و النهار و هو على كل شي‏ء قدير]» ثم تسبيح الزهراء سلام اللّه عليها (1) .

و ورد التعويذ لمن فزع بالليل، و للمرأة إذا سهرت من وجع، و للصبي اذا كثر بكاؤه بقوله تعالى: فَضَرَبْنََا عَلَى آذََانِهِمْ فِي اَلْكَهْفِ سِنِينَ عَدَداً*`ثُمَّ بَعَثْنََاهُمْ لِنَعْلَمَ أَيُّ اَلْحِزْبَيْنِ أَحْصى‏ََ لِمََا لَبِثُوا أَمَداً (2) .

و ورد ايضا لدفع الفزع في النوم قراءة المعوذتين و آية الكرسي قبل النوم‏ (3) ، و قراءة احدى عشرة مرة: «اعوذ بكلمات اللّه من غضبه و من عقابه و من شر عباده، و من همزات الشياطين، و ان يحضرون» (4) . و ورد قراءته لذلك ايضا اربع و ثلاثون تكبيرة، ثم ثلاث و ثلاثون تسبيحة، ثم ثلاث و ثلاثون تحميدة، ثم أحد عشر مرة: «لا إله إلاّ اللّه وحده لا شريك له، له الملك و له الحمد يحيي و يميت [و يميت و يحيي و هو حيّ لا يموت‏]بيده الخير و له اختلاف الليل و النهار، و هو على كل شي‏ء قدير» (5) .

و ورد ان سبب الفزع في النوم ترك اداء الزكاة، او اداؤها الى غير اهلها (6) .

____________

(1) وسائل الشيعة: 4/1028 حديث 9.

(2) مكارم الاخلاق: 445. الكهف/11-12.

(3) مكارم الاخلاق: 336.

(4) مكارم الاخلاق: 336.

(5) اصول الكافي: 2/536 باب الدعاء عند النوم حديث 7، و في الحديث قراءة عشر مرات بدلا من إحدى عشر مرّة.

(6) مستدرك وسائل الشيعة: 1/521 باب 3 حديث 1، بسنده قال شهاب: اني ارى بالليل اهوالا عظيمة و أرى امرأة تفزعني فاسأل ابا عبد اللّه جعفر بن محمد عليهما السّلام عن ذلك-

261

و منها: ما ورد قراءته لمن خاف من اللصوص و السارقين،

و هو ما مرّ من قول: «بسم اللّه وضعت جنبي للّه على ملة ابراهيم عليه السّلام و دين محمد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و ولاية من افترض اللّه طاعته عليّ، ما شاء اللّه كان و ما لم يشأ لم يكن، اشهد ان اللّه على كل شي‏ء قدير» (1) . و ورد لذلك قراءة قُلِ اُدْعُوا اَللََّهَ أَوِ اُدْعُوا اَلرَّحْمََنَ... الى آخر سورة بني اسرائيل من الآيات المزبورة (2) .

و منها: ما ورد قراءته لمن خاف من الاحتلام،

و هو قول: «اللهم اني اعوذ بك من الاحتلام، و من سوء[خ. ل: شر]الاحلام، و من ان يتلاعب [خ. ل: يلعب‏]بي الشيطان في اليقظة و المنام» (3) . و ورد في بعض الأخبار بعد ذلك قراءة آية قُلْ مَنْ يَكْلَؤُكُمْ بِاللَّيْلِ وَ اَلنَّهََارِ مِنَ اَلرَّحْمََنِ... الآية ثم آية قُلِ اُدْعُوا اَللََّهَ أَوِ اُدْعُوا اَلرَّحْمََنَ... الى آخر السورة من الآيات، و قد تقدمت، ثم يسبح تسبيح الزهراء سلام اللّه عليها (4) .

و منها: ما ورد قراءته لمن طلب الرزق و الامان من الهوام،

و هو: «ربّ اللهمّ انت الأوّل فلا شي‏ء قبلك، و انت الظاهر فلا شي‏ء فوقك، و انت الباطن فلا شي‏ء دونك، و انت الآخر فلا شي‏ء بعدك، اللهم ربّ السموات و الارضين السبع و رب التوراة و الانجيل و الزبور و الفرقان الحكيم، اعوذ بك من شرّ كلّ دابة أنت آخذ بناصيتها، انك على صراط المستقيم» فانّ من قال ذلك حين

____________

ق-فسألته، فقال: هذا رجل لا يؤدّي زكاة ماله فاعلمه، فقال: بلى و اللّه انّ لا عطيها. فاخبرته بما قال: قال: ان كان ذلك فليس يضعها في موضعها. فقلت ذلك لشهاب، فقال: صدق.

(1) مكارم الاخلاق: 337.

(2) مكارم الاخلاق: 337، سورة الاسراء: 110 و 111.

(3) اصول الكافي: 2/536 باب الدعاء عند النوم و الانتباه حديث 5، و مكارم الاخلاق: 332.

(4) فلاح السائل: 252. الانبياء/42.

262

يأوي الى فراشه نفى اللّه عنه الفقر، و صرف عنه كل دابّة (1) .

و منها: ما ورد قراءته لمن اعتراه الأرق و السهر فلا يأتيه النوم‏

مع رغبته اليه و هو: «سبحان اللّه ذي الشأن، دائم السلطان، عظيم البرهان، كل يوم هو في شأن» ثم يقول: «يا مشبع البطون الجايعة، و يا كاسي الجنوب العارية، و يا مسكّن العروق الضاربة، و يا منوّم العيون الساهرة، سكّن عروقي الضاربة، و أذن لعيني ان تنام نوما عاجلا» (2) .

و ورد لذلك قراءة آية الكرسي، و قول: إِذْ يُغَشِّيكُمُ اَلنُّعََاسَ أَمَنَةً مِنْهُ [.. الى آخر الآية] (3) وَ جَعَلْنََا نَوْمَكُمْ سُبََاتاً (4) و ورد ايضا لذلك قوله:

«اللهم رب السموات السبع و ما اظلّت، و ربّ الأرضين السبع و ما اقلّت، و ربّ الشياطين و ما اضلّت، كن حرزي من خلقك جميعا (5) ان يفرط عليّ احدهم او ان يطغى، عزّ جارك و لا إله غيرك» (6) .

و منها: ما ورد لمن بال في النوم او فزع فيه،

و الظاهر انه يكتب و يستصحبه صاحب البول و الفزع، و هو هذا «بسم اللّه الرحمن الرحيم من محمد رسول اللّه النّبي الامّي العربيّ الهاشميّ القرشيّ المدني الابطحي التّهامي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الى من حضر الدار من العمّار. اما بعد: فانّ لنا و لكم في

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/339 باب 10 حديث 12.

(2) مكارم الاخلاق: 337. و فيه: و أذن لعيني ان تنام عاجلا.

(3) سورة الانفال: 11.

(4) سورة النبأ: 9.

(5) العبارة مشوشة في المتن، و هناك نسخة بدل: جاري بدلا من حوزي، و من خلقك بعدها نسخه بدل: كلهم.

(6) مستدرك وسائل الشيعة: 1/354 باب 35 حديث 9.

263

الحقّ بيعة (1) فان يكن فاجرا مقتحما، او داعي‏ (2) حقّ مبطلا، او من يؤذي الولدان، و يفزع الصبيان‏[و يبكيهم‏]و يبوّلهم في الفراش فليمضوا الى اصحاب الاصنام، و الى عبدة الاوثان، و ليخلّوا عن اصحاب القرآن في جوار الرحمن، و مخازي‏ (3) الشيطان، و عن أيمانهم القرآن و صلّى اللّه على محمد النبي» (4) .

و منها: ما ورد قراءته لدفع النعاس‏

و هو قوله عزّ و جلّ: وَ لَمََّا جََاءَ مُوسى‏ََ لِمِيقََاتِنََا.. الى قوله: أَوَّلُ اَلْمُؤْمِنِينَ (5) فانه يقرأ على الماء و يمسح رأس ذي النعاس و وجهه و ذراعيه فانه يزول نعاسه‏ (6) .

و منها: ما ورد لمن أراد الانتباه في ساعة خاصة للصلاة أو غيرها

من قول:

«اللهم لا تؤمنّي مكرك، و لا تنسني ذكرك، و لا تجعلني من الغافلين، اقوم ان شاء اللّه تعالى في ساعة.. كذا و كذا» و يذكر الساعة التي يريد بدل كذا و كذا، فانه يوكل اللّه به ملكا ينبّهه تلك الساعة (7) .

و ورد ايضا لذلك قول: «اللهم لا تؤمنّي مكرك، و لا تنسني ذكرك، و لا توّل عنّي وجهك، و لا تهتك عني سترك، و لا تأخذني على تمرّدي‏[خ ل: تمددي‏]، و لا تجعلني من الغافلين، و ايقظني من رقدتي، و سهل لي القيام في هذه الليلة في احبّ الاوقات اليك، و ارزقني فيها الصلاة[خ. ل: و الذكر]و الشكر و الدعاء، حتى اسألك فتعطيني، و ادعوك فتستجيب لي، و استغفرك فتغفر لي انك انت

____________

(1) في المتن: سعة بدلا من بيعة.

(2) في المتن: او رأى.

(3) في المتن: و مجازي.

(4) مكارم الاخلاق: 471.

(5) سورة الاعراف: 143.

(6) مكارم الاخلاق: 446.

(7) اصول الكافي: 2/540 باب الدعاء عند النوم و الانتباه حديث 18.

264

الغفور الرحيم» (1) .

و ورد لذلك ايضا قراءة آخر الكهف حين يأوي الى فراشه و هو: قُلْ إِنَّمََا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ.. إلى آخر السورة و قد تقدم آنفا، فانه اذا قرأ ذلك استيقظ في الساعة التي يريد أن شاء اللّه‏ (2) .

و ورد ايضا قول: «اللهم لا تنسيني ذكرك، و لا تؤمني مكرك، و لا تجعلني من الغافلين، و انبهني لاحب الساعات اليك، ادعوك فيها فتستجيب لي، و اسألك فتعطيني، و استغفرك فتغفر لي، انه لا يغفر الذنوب إلا أنت يا ارحم الراحمين» فانه اذا احب ان ينتبه و قرأ ذلك عند النوم بعث اللّه تعالى اليه ملكين ينبهانه، فان انتبه و إلا امرا ان يستغفرا له، و ان مات في تلك الليلة مات شهيدا، و اذا انتبه لم يسأل اللّه تعالى شيئا في ذلك الموقف إلا اعطاه‏ (3) .

و منها: ما ورد قراءته في الليل اذا غزا او سافر،

فقد روي ان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم كان اذا غزا او سافر قال: «يا ارض ربّي و ربّك اللّه، اعوذ باللّه من شرّك و من شرّ ما فيك، و من شرّ ما خلق فيك، و من شرّ ما دبّ عليك، اعوذ باللّه من شرّ كل اسد و اسود، و حيّة و عقرب بين ساكن البلاد، و من شر والد و ما ولد» (4) .

و منها: ما ورد في من أراد رؤية رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في المنام‏

من الغسل بعد العشاء الآخرة غسلا نظيفا، و صلاة اربع ركعات، في كل ركعة مائة مرة آية الكرسي بعد الحمد، و بعد الفراغ الصلاة على محمد و آله الف مرة، و البيتوتة على ثوب نظيف لم يجامع عليه حلالا و لا حراما، مع وضع اليد

____________

(1) بحار الانوار: 87/177.

(2) اصول الكافي: 2/540 باب الدعاء عند النوم و الانتباه حديث 17.

(3) فلاح السائل: 260.

(4) مكارم الاخلاق: 409 مع تفاوت.

265

تحت خده الأيمن، و التسبيح مائة مرة بـ «سبحان اللّه و الحمد للّه و لا إله إلا اللّه و اللّه اكبر و لا حول و لا قوة إلا باللّه العلي العظيم» ثم مائة مرة «ما شاء اللّه» فانه يرى النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في منامه‏ (1) .

و ورد ايضا ان من اراد ان يبلغ النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم سلامه فليقرأ اذا اوى الى فراشه سورة تبارك الذي بيده الملك ثم يقول: «اللهم رب الحل و الحرام‏[خ. ل: و الحرم‏]بلغ روح محمد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عنّي تحيّة و سلاما» اربع مرات، فان اللّه تعالى يوكّل به ملكين حتى يأتيا رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و يقولا له يا محمد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم انّ فلان بن فلان يقرئك السّلام و رحمة اللّه‏[فيقول: ]و على فلان بن فلان السّلام و رحمة اللّه و بركاته.

و

[منها: ما]ورد ان من أراد رؤيا امير المؤمنين عليه السّلام في منامه‏

فليقلّ عند مضجعه: «اللهم اني اسألك يا من له لطف خفي، و اياديه باسطة لا تنقضي، اسألك بلطفك الخفي الذي ما ألطفت به لعبد إلا كفي، ان تريني مولاي امير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السّلام في منامي» (2) .

و منها: ما ورد قراءته لمن اراد ان يرى ميّته في منامه‏

من البيتوتة على طهر، و الضجعة على الجانب الايمن، و التسبيح بتسبيح الزهراء سلام اللّه عليها و قول: «اللهم انت الحد[خ ل: الحيّ‏]الذي لا يوصف، و الايمان يعرف منه، منك بدت الاشياء و اليك تعود، فما اقبل منها كنت ملجأه و منجاه، و ما ادبر منها لم يكن له ملجأ و لا منجأ (3) منك إلاّ اليك، فاسألك‏[خ. ل: اسألك‏]بلا إله إلا انت، و اسألك ببسم اللّه الرحمن الرحيم، و بحق محمد حبيبك سيد النبيين

____________

(1) فلاح السائل: 258.

(2) فلاح السائل: 259.

(3) كذا، و الظاهر: منجى.

266

صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏[خ. ل: نبيك محمد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم سيد النبيين‏]، و بحق علي خير الوصيين، و بحق فاطمة سيدة نساء العالمين، و بحق الحسن و الحسين اللذين جعلتهما سيدي شباب اهل الجنة عليهم السّلام اجمعين [خ. ل: اجمعين السّلام‏]، ان تصلي على محمد و اهل بيته‏[خ. ل: و آل محمد]، و ان تريني ميّتي في الحالة التي هو فيها» فان من فعل ذلك يرى ميته في المنام ان شاء تعالى‏ (1) .

و ورد الصلاة على محمد و آله مائة مرة بعد العشاء الآخرة لرؤية الميت في المنام.

____________

(1) فلاح السائل: 259.

267

المقام الثالث‏

{·1-195-1·}في آداب الانتباه في الاثناء و التقلّب في الفراش و الجلوس من النوم، و ما ينبغي ان يصنعه من رأى في المنام ما يكرهه:

يستحب للنائم كلّما انتبه في الاثناء ان يذكر اللّه سبحانه حتى يطرد الملك الشيطان عنه، و يكلأه الملك كما مرّ شرحه في أول المقام الثاني، و يستحب عند الانتباه في الاثناء و التقلب في الفراش قول: «الحمد للّه و اللّه اكبر» (1) و قول «لا إله إلا اللّه الحيّ القيّوم، و هو على كل شي‏ء قدير، سبحان اللّه ربّ العالمين و إله المرسلين، و سبحان اللّه رب السموات السبع و ما فيهن و ربّ الارضين السبع و ما فيهن و ربّ العرش العظيم، و سلام على المرسلين و الحمد للّه ربّ العالمين» (2) .

{·1-195-2·}و يستحب عند الانتباه و الجلوس من النوم أمور:

فمنها: النظر الى اكناف السماء

و قول: «اللهم‏[خ. ل: انه‏]لا يوارى منك ليل داج و لا سماء ذات ابراج، و لا ارض ذات مهاد، و لا ظلمات بعضها فوق بعض، و لا بحر لّجي، تدلج بين المدلج من خلقك، تعلم خائنة الاعين و ما تخفي الصدور، غارت النجوم و نامت العيون و انت الحيّ القيّوم، لا تأخذك سنة و لا نوم، سبحان‏[اللّه‏]رب العالمين و آله المسلمين و الحمد للّه رب العالمين» . ثم قراءة إِنَّ فِي خَلْقِ اَلسَّمََاوََاتِ وَ اَلْأَرْضِ وَ اِخْتِلاََفِ اَللَّيْلِ وَ اَلنَّهََارِ لَآيََاتٍ

____________

(1) فلاح السائل: 261.

(2) فلاح السائل: 262 و لا يوجد فيه: سبحانه اللّه رب العالمين و إله المرسلين و...

268

لِأُولِي اَلْأَلْبََابِ*`اَلَّذِينَ يَذْكُرُونَ اَللََّهَ قِيََاماً وَ قُعُوداً وَ عَلى‏ََ جُنُوبِهِمْ وَ يَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ اَلسَّمََاوََاتِ وَ اَلْأَرْضِ رَبَّنََا مََا خَلَقْتَ هََذََا بََاطِلاً سُبْحََانَكَ فَقِنََا عَذََابَ اَلنََّارِ* `رَبَّنََا إِنَّكَ مَنْ تُدْخِلِ اَلنََّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَ مََا لِلظََّالِمِينَ مِنْ أَنْصََارٍ*`رَبَّنََا إِنَّنََا سَمِعْنََا مُنََادِياً يُنََادِي لِلْإِيمََانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنََّا رَبَّنََا فَاغْفِرْ لَنََا ذُنُوبَنََا وَ كَفِّرْ عَنََّا سَيِّئََاتِنََا وَ تَوَفَّنََا مَعَ اَلْأَبْرََارِ*`رَبَّنََا وَ آتِنََا مََا وَعَدْتَنََا عَلى‏ََ رُسُلِكَ وَ لاََ تُخْزِنََا يَوْمَ اَلْقِيََامَةِ إِنَّكَ لاََ تُخْلِفُ اَلْمِيعََادَ (1) . ثم يشتغل بمقدمات صلاة الليل على الوجه الآتي في الفصل اللاحق ان شاء اللّه تعالى‏ (2) .

و منها: النظر في آفاق السماء

و قول: «سبحان من جعل في السماء بروجا، و جعل فيها سراجا و قمرا منيرا، و جعل لنا نجوما و قبلة نهتدي بها الى التوجه اليه في ظلمات البر و البحر، اللهم كما هديتنا الى التوجه اليك و الى قبلتك المنصوبة لخلقك، فاهدنا الى نجومك التي جعلتها امانا لأهل الارض و لأهل السماء حتى نتوجه بهم اليك، فلا يتوجه المتوجهون اليك إلا بهم، و لا يسلك الطريق اليك من سلك من غيرهم، و لا لزم المحجة من لم يلزمهم، استمسكت بالعروة الوثقى، و اعتصمت بحبل اللّه المتين، و اعوذ باللّه من شرّ ما ينزل من السماء و من شرّ ما يعرج فيها، و من شرّ ما ذرأ في الارض و من شرّ ما خرج منها، و لا حول و لا قوة إلا باللّه، اللهم ربّ السقف المرفوع، و البحر المكفوف، و الفلك المسجور، و النجوم المسخرات، و رب هود، براسنه‏ (3) صل على محمد و آل محمد، و عافني من كل حية و عقرب، و من جميع هوام الارض و الهواء و السباع

____________

(1) سورة آل عمران: 190-194.

(2) بحار الانوار: 87/187.

(3) هي كوكب في السماء خفيّة تحت الوسطى من الثلاثة كواكب التي في بنات نعش المتفرقات، هي امان مما في الدعاء من الحية و ما بعدها كما نطقت به الرواية. [منه (قدس سره) ].

269

مما في البر و البحر، و من أهل الارض و سكان الارض و الهواء» (1) .

و منها: قول: «لا إله إلا اللّه الحليم الكريم الحي‏

القيّوم، و هو على كل شي‏ء قدير، سبحان رب النبيين و إله المرسلين، ربّ السموات السبع و ما فيهن و ربّ الارضين السبع و ما فيهن و ما بينهن و رب العرش العظيم، و الحمد للّه ربّ العالمين» يقول ذلك إذا انتبه، و اذا جلس قال قبل ان يقوم: «حسبي اللّه، حسبي الربّ من العباد، حسبي اللّه الذي هو حسبي منذ كنت، حسبي اللّه و نعم الوكيل» فاذا قام نظر الى اكناف السماء و قرأ آية إِنَّ فِي خَلْقِ اَلسَّمََاوََاتِ ... المزبورة (2) .

و منها: ان يقول عند الاستيقاظ:

«سبحان الذي يحيي الموتى و هو على كل شي‏ء قدير» و عند القيام الى الصلاة «الحمد للّه نور السموات و الأرض، و الحمد للّه قيوم السموات و الأرض، و الحمد للّه رب السموات و الأرض و من فيهن، انت الحق، و قولك الحق، و لقاؤك الحق، و الجنة حق، و النار حق، و الساعة حق، اللهم لك اسلمت، و بك آمنت، و عليك توكلت، و اليك أنبت، و بك خلصت‏[خ. ل: خاصمت‏]و اليك حللت‏[خ ل: حاكمت‏]، فاغفر لي ما قدّمت و ما اخّرت و ما اسررت و ما اعلنت، انت إلهي لا إله إلا أنت» (3) .

و منها: ان يقول بصوت عال:

«اللهم اعنّي على هول المطلع، و وسّع عليّ المضجع، و ارزقني خير ما قبل الموت، و ارزقني خير ما بعد الموت» (4) .

و منها: ان يقول عند الاستيقاظ:

«الحمد للّه الذي بعثني من مرقدي هذا و لو شاء لجعله الى يوم القيامة، الحمد للّه الذي جعل الليل و النهار خلفة لمن

____________

(1) بحار الانوار: 87/186.

(2) بحار الانوار: 76/191 باب 44 حديث 1.

(3) مكارم الاخلاق: 340.

(4) مكارم الاخلاق: 339.

270

أراد أن يذكّر أو أراد شكورا، الحمد للّه الذي جعل الليل لباسا و النوم سباتا و جعل النهار نشورا، لا إله إلا انت سبحانك اني كنت من الظالمين، الحمد للّه الذي لا تجنّ منه النجوم‏[خ. ل: لا تخبو منه النجوم‏]، و لا تكّن منه الستور، و لا يخفى عليه ما في الصدور» (1) .

و منها: قول «لا إله إلا هو الحي‏

القيوم، و هو على كل شيى قدير، سبحان ربّ النبيّين و إله المرسلين، سبحان ربّ السموات السبع و ما فيهن، و رب العرش العظيم، و الحمد للّه رب العالمين» (2) .

و منها: قول: «الحمد للّه الذي أحياني بعد ما

اماتني و اليه النشور، و الحمد للّه الذي ردّ عليّ روحي لأحمده و أعبده» (3) .

و منها: قول: «سبّوح قدوس ربّنا و رب الملائكة و

الروح، سبقت رحمتك غضبك، لا إله إلا انت‏[خ. ل عملت سوء، و]انّي ظلمت نفسي فاغفر لي و ارحمني انك انت‏[خ. ل: يا كريم فتب عليّ انك انت الغفور]التواب الرحيم الغفور» (4) . و ورد استحباب ان يقول نظير ذلك عند سماع صوت الديك بعد الاستيقاظ و هو: «سبّوح قدوس رب الملائكة و الروح، سبقت رحمتك غضبك، لا إله إلا أنت‏[خ. ل سبحانك و بحمدك‏]وحدك لا شريك لك، عملت سوء و ظلمت نفسي، فاغفر لي و أرحمني انه لا يغفر الذنوب إلا انت» (5) .

____________

(1) مكارم الاخلاق: 340.

(2) مصباح المتهجد: 88.

(3) مصباح المتهجد: 88.

(4) مصباح المتهجد: 88.

(5) الفقيه: 1/305 باب 68 حديث 1395، و اصول الكافي: 2/538 باب الدعاء عند النوم و الانتباه حديث 12.

271

المقام الرابع‏ ما يستحب لمن رأى في منامه ما يروعه‏

يستحب لمن رأى في منامه ما يروعه ان يقول: «هو اللّه لا شريك له» (1) .

{·1-196-1·}و لمن رأى في منامه ما يكره، ان يتحوّل عن شقه الذي كان عليه نائما، و يقول:

إِنَّمَا اَلنَّجْوى‏ََ مِنَ اَلشَّيْطََانِ لِيَحْزُنَ اَلَّذِينَ آمَنُوا وَ لَيْسَ بِضََارِّهِمْ شَيْئاً إِلاََّ بِإِذْنِ اَللََّهِ (2) ، ثم يقول: «اعوذ بما عاذت به ملائكة اللّه المقربون و انبياء اللّه المرسلون و عباد اللّه الصالحون من شرّ رؤياي التي رأيت ان تضرّني في ديني و دنياي» ثم يتفل على يساره ثلاثا (3) .

و في خبر آخر انه يقول: «اعوذ[خ. ل: باللّه و]بما عاذت به ملائكة اللّه المقربون، و انبياء اللّه المرسلون، و عباد اللّه الصالحون، و الأئمّة الراشدون المهدّيون‏[خ ل و عباده الصالحون‏]، من شر ما رأيت، و من شرّ رؤياي ان تضرّني‏[خ. ل في ديني و دنياي‏]و من الشيطان الرجيم» ثم يتفل على يساره ثلاثا (4) .

و في خبر ثالث: يقرأ بعد نحو هذا الدعاء؛ الحمد و المعوذتين و التوحيد، ثم يتفل عن يساره ثلاث تفلات‏ (5) .

{·1-196-2·}و ورد لدفع عاقبة الرؤيا المكروهة ان يسجد بعد الاستيقاظ، و يثني على

____________

(1) مكارم الاخلاق: 340.

(2) سورة المجادلة: 10.

(3) بحار الانوار: 76/218 حديث 24.

(4) مصباح المتهجد: 88، و بحار الانوار: 76 من الرواية الثانية.

(5) بحار الانوار: 61/188، و 218.

272

اللّه تعالى بما تيسر له من الثناء، ثم يصلّي على محمد و آله و يتضرّع إلى اللّه و يسأله كفاية الرؤيا المكروهة و سلامة عاقبتها، فإنه لا يرى لها أثر سوء بفضل اللّه و رحمته.

و قد استفاض أو تواتر النهي عن التحدث برؤيا مكروهة، لأنه إذا لم يتحدّث بها لم تضرّه، بل ينفث عن يساره ثلاثا كما في عدة أخبار (1) ، و يتفل كما في عدة أخرى، و لا يخبر بها أحدا، بل ليقم و ليصل‏ (2) .

و ورد ان الرؤيا من اللّه و الحلم من الشيطان‏ (3) ، و ان الرؤيا المكروهة من الشيطان، اسمه: الدها[خ. ل: الدهار]، يؤذي المؤمنين في نومهم فيريهم ما يغتمّون به‏ (4) و في خبر آخر: ان لإبليس شيطانا يقال له: الهزع، يملأ المشرق و المغرب في كل ليلة، يأتي الناس في المنام‏ (5) . و ورد ان سبب الرؤيا المروعة قد يكون أن العبد يكون على معصية اللّه عزّ و جلّ و يريد اللّه به خيرا فيريه في منامه رؤيا تروعه فينزجر بها عن تلك المعصية (6) . و ورد ان الرؤيا الحسنة من الرجل الصالح جزء من ستة و اربعين جزء من النبوّة (7) ، و قيل في تفسيره: انّ مدّة الوحي على رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من حين بدأ الى أن ارتحل كان ثلاثا و عشرين سنة، و كان ستة أشهر منها في أوّل الأمر يوحى إليه في النوم و هو نصف سنة، فكانت مدّة وحيه في النوم جزء من ستة و أربعين

____________

(1) بحار الانوار: 61/191.

(2) بحار الانوار: 61/192 باب 44 حقيقة الرؤيا و تعبيرها حديث 67.

(3) بحار الانوار: 61/191 باب 44 حقيقة الرؤيا و تعبيرها حديث 58.

(4) بحار الانوار: 61/187 باب 44 حقيقة الرؤيا و تعبيرها حديث 52.

(5) بحار الانوار: 61/159 باب 44 حقيقة الرؤيا و تعبيرها حديث 2.

(6) بحار الانوار: 61/167 باب 44 حقيقة الرؤيا و تعبيرها حديث 19.

(7) بحار الانوار: 61/192 باب 44 حقيقة الرؤيا و تعبيرها حديث 68.

غ

273

جزء من أيّام الوحي‏ (1) . لكن في رواية اخرى: انّ الرؤيا الصادقة جزء من سبعين جزء من النبوّة (2) . و في ثالثة: انّ رؤيا المؤمن جزء من سبعة و سبعين جزء من النبوّة (3) .

و ورد انّ رؤيا المؤمن تجري مجرى كلام من تكلّم به الرب عنده‏ (4) . و قد روي عنهم عليهم السّلام تعبيرات كثيرة ذكرت في البحار، طوينا الاشارة الى مضامينها، لاحتمال ابتنائها على علومهم الالهية في تلك القضية الخاصة. و ذكر أهل التعبيرات امورا خالية من مستند قويم، راجعة الى اجتهادات و استيناسات لا حجة فيها، من اراد العثور عليها فليراجع كتب التعبيرات.

و قد استفاضت الأخبار بان الرؤيا على ما يفسر و يعبّر، و ان الرؤيا على رجل طائر ما لم تعبّر فإذا عبرّت وقعت‏ (5) ، و يشهد لذلك أيضا ما روي من ان امرأة واحدة رأت رؤيا واحدة ثلاث مرات، فقصتها مرتين للنبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فعبرّها بعود زوجها سالما من السفر، فصار كما عبرّ، و قصتها في الثالثة لخبيث، فعبرها بمجيى‏ء خبر موت زوجها، فصار كما عبرّ (6) . فينبغي عدم بيان الرؤيا المكروهة لأحد كما مرّ، و بيان الرؤيا الحسنة و المشتبهة لعاقل ديّن فطن محب وادّ عالم ناصح خال من الحسد و البغي، و قد روي عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم انه قال: ان رؤيا المؤمن ترفّ بين السماء و الأرض على رأس

____________

(1) بحار الانوار: 61/178 باب 44 حقيقة الرؤيا و تعبيرها حديث 40، و ذيله نقلا عن الجزري في النهاية.

(2) بحار الانوار: 61/192 باب 44 حقيقة الرؤيا و تعبيرها حديث 70.

(3) بحار الانوار: 61/210 باب 44 حقيقة الرؤيا و تعبيرها.

(4) بحار الانوار: 61/210 باب 44 تفصيل و تعبير.

(5) بحار الانوار: 61/175 باب 44 حقيقة الرؤيا و تعبيرها في ذيل حديث 34.

(6) روضة الكافي: 8/335 حديث 528.

274

صاحبها حتى يعبّرها بنفسه، أو يعبرها[له‏]مثله، فإذا عبّرت لزمت الأرض، فلا تقصّوا رؤياكم إلاّ على من يعقل‏ (1) . و في خبر آخر: لا تقص الرؤيا إلاّ على مؤمن خلا من الحسد و البغي‏ (2) . و في خبر ثالث: لا تقصها إلاّ على وادّ لا يحب ان يستقبلك في تفسيرها إلاّ بما تحب، و ان لم يكن عالما بالعبارة لم يعجل لك بما يغمك‏ (3) . و في رابع: إذا رأى أحدكم رؤيا فلا يحدث بها إلاّ ناصحا عالما (4) . {·1-197-1·}و ورد ايضا ان الرؤيا المكدرة من الشيطان فلا تحدث به الناس، و الرؤيا الصالحة من اللّه، فإذا رأى أحدكم فلا يحدث بها إلاّ من يجب، لأن من لا يحبه لا يؤمن ان يعبره حسدا على غير وجهه، فيغمه أو يكيده بأمر (5) .

ثم انه قد سئل الصادق عليه السّلام عن سبب ان المؤمن قد يرى رؤيا فتصدق رؤياه، و قد يرى‏[رؤيا]فلا يظهر لها أثر، فإجاب عليه السّلام-بما معناه-ان المؤمن اذا نام عرج بروحه الى السماء، فما يراه في ملكوت السموات كان في محل التقدير و التدبير، و كان حقا و يظهر أثره، و ما يراه في الأرض و الهواء فهو مضطرب، فقيل له عليه السّلام: أ يعرج بجميع روحه إلى السماء؟فقال عليه السّلام: لو كان كذلك لمات، و إنما الصاعد الى السماء شعاعها، كما ان الشمس في السماء و شعاعها في الأرض‏ (6) . و في خبر آخر: ان اللّه تعالى خلق الروح و جعل لها سلطانا في البدن و سلطانها النفس، فإذا نام الانسان خرجت

____________

(1) روضة الكافي: 8/336 حديث 529 بلفظه، عن ابي جعفر عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم.

(2) روضة الكافي: 8/336 حديث 530، بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام، بلفظه.

(3) البحار: 61/174 في بيان حديث 34.

(4) بحار الانوار: 61/175 في بيان حديث 34.

(5) بحار الانوار: 61/174 في بيان حديث 34.

(6) بحار الانوار: 61/173 في بيان حديث 34.

275

الروح من الجسد و عرجت الى السماء، و بقي سلطانها في البدن، فتمر الروح على الملائكه و الجن، فما كانت من رؤيا صادقة فهي من الملائكة، و ما كانت من كاذبة فمن الجن.

و ورد ان: رؤيا الليل أقوى من رؤيا النهار، و ان أصدق ساعات الرؤيا وقت السحر، و ان اسرعها تأويلا رؤيا القيلولة (1) .

و قيل: ان رؤيا أوّل الليل يبطؤ تأوليها، و من النصف الثاني يسرع، و ان اسرعها تأويلا وقت السحر لا سيما عند طلوع الفجر (2) .

و ورد: ان رؤيا أول الليل كاذبة لأنه وقت استيلاء الشياطين المتمردين‏ (3) .

و ان الرؤيا الصادقة هي رؤيا الثلث الاخير من الليل، فإنه وقت نزول الملائكة، و أصدقها وقت السحر، و رؤياه صدق لا تخلف فيها، إلاّ أن يكون صاحبها جنبا، أو نام بغير وضوء، أو بغير ما ينبغي من ذكر اللّه تعالى‏ (4) .

و روى الصدوق رحمه اللّه في محكي الفقيه عن مولانا الصادق عليه السّلام: ان نوم سادس الشهر، و سابعه، و ثامنه، و تاسعه، و خامس عشره، و ثامن عشره، و تاسع عشره، و السابع و العشرين، و الثامن و العشرين، و الثلاثين منه صحيح معتبر، و نوم رابعه، و خامسه، و حادي عشره، و ثاني عشره، و سادس عشره، و سابع عشره صحيح يتعوق كرؤيا يوسف عليه السّلام، و نوم أوله، و عاشره، و ثالث عشره، و رابع عشره، و الحادي و العشرين منه، و الخامس و العشرين، و السادس و العشرين منه، و التاسع و العشرين منه كذب لا عبرة به، و نوم الثاني، و الثالث، و الثالث و العشرين، و الرابع و العشرين منه على

____________

(1) بحار الانوار: 61/174 في بيان حديث 34.

(2) بحار الانوار: 61/195 في ذيل بيان حديث 34.

(3) بحار الانوار: 61/194 في بيان حديث 34.

(4) روضة الكافي: 8/91 باب حديث الاحلام و الحجة على اهل ذلك الزمان حديث 62.

276

العكس.

{·1-197-2·}و استفاضت الاخبار عن النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و الأئمة عليهم السّلام بإن من رآهم في المنام فقد رآهم، لأن الشيطان لا يتمثّل في صورهم، بل و لا في صورة أحد من شيعتهم‏ (1) .

و ورد المنع الاكيد من الكذب في الرؤيا، و إنّ من كذب في منامه يعذّب يوم القيامة حتى يعقد بين شعيرتين و ليس بعاقدهما.

و ينبغي للمعبّر ان يلاحظ في التعبير المناسبات الزمانية و المكانية و الشخصية، بإن يلتفت مثلا إلى ان النار في الشتاء نعمة، و في الصيف غير مطلوبة.. و هكذا.

و ورد أنّ اصل خلق الرؤيا للاحتجاج على من انكر المعاد و القيامة و الجنة و النار.. و نحو ذلك مما كانوا ينكرونه‏ (2) .

____________

(1) بحار الانوار: 61/176 باب 44 حقيقة الرؤيا و تعبيرها حديث 36.

(2) الكافي الروضة: 8/90 حديث الاحلام و الحجة على اهل ذلك الزمان حديث 57، بسنده عن ابي الحسن عليه السّلام قال: انّ الاحلام لم تكن فيما مضى في اوّل الخلق و انّما حدثت، فقلت: و ما العلّة في ذلك؟فقال: انّ اللّه عزّ ذكره بعث رسولا الى اهل زمانه فدعاهم الى عبادة اللّه و طاعته، فقالوا: ان فعلنا ذلك فما لنا؟فو اللّه ما انت باكثرنا مالا، و لا باعزّنا عشيرة، فقال: ان اطعتموني ادخلكم اللّه الجنة، و ان عصيتموني ادخلكم اللّه النار، فقالوا: لقد رأينا امواتنا صاروا عظاما و رفاتا، فازدادوا له تكذيبا و به استخفافا، فاحدث اللّه عزّ و جلّ فيهم الاحلام فأتوه فاخبروه بما رأوا و ما انكروا من ذلك، فقال: ان اللّه عزّ و جلّ اراد ان يحتج عليكم بهذا، هكذا تكون ارواحكم اذا متّم، و ان بليت ابدانكم تصير الارواح الى عقاب حتى تبعث الابدان.

277

{·1-199-1·}الفصل السادس في آداب الطهور و الصلاة و فيه مقامات:

الاول: {·1-201-1·}في آداب التخلي:

يكره حبس البول، لما ورد من ان من أراد ان لا تشتكي مثانته فلا يحبس البول و لو على ظهر دابة (1) .

{·1-201-2·}و يستحب لمن اراد التخلي تغطية الرأس ان كان مكشوفا (2) ، بل ورد الأمر بالتقنع بالثوب، مضافا إلى التغطية للرأس استحياء من الملكين‏ (3) ، و كذا

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/40 باب 29 حديث 4، عن الرسالة الذهبية للرضا عليه السّلام.

(2) التهذيب: 1/24 باب 3 حديث 62، بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام انه كان يعمله اذا دخل الكنيف يقنّع رأسه و يقول سرّا في نفسه: «بسم اللّه و باللّه» .

(3) وسائل الشيعة: 1/214 باب 3 حديث 3.

278

يستحب الاستتار عن الناس و التباعد عنهم مهما امكن، حتى عدّ من جملة اسباب اتيان لقمان الحكمة عدم رؤية احد اياه على بول و لا غائط قط (1) .

و المشهور استحباب تقديم الرجل اليسرى عند الدخول و اليمنى عند الخروج‏ (2) .

و يستحب التوقي من البول، و تهيئة مكان للبول و الغائط لا ينضح فيه البول‏ (3) ، و اختيار مكان في السفر مرتفع من الأرض، او كثيب التراب، فإن التهاون بالبول مذموم‏ (4) ، حتى ورد ان أهل النار على ما بهم من الأذى و سقي الحميم و النداء بالويل و الثبور، يتأذون ممّن لا يبالي اين أصاب البول من جسده‏ (5) .

و يستحب قبل دخول الخلاء الوقوف على الباب، و الالتفات يمينا و شمالا إلى الملكين، و قول: «اميطا عني فلكما اللّه عليّ ان لا احدث حدثا[خ. ل:

بلساني شيئا]حتى اخرج إليكما» (6) .

{·1-202-1·}و يستحب التسمية عند دخول بيت الخلاء و الدعاء بقول: «اللهم إني اعوذ بك من الخبيث المخبث الرجس النجس الشيطان الرجيم» (7) و بقول:

«بسم اللّه و باللّه لا إله إلاّ اللّه، ربّ أخرج عني الأذى سرحا بغير حساب،

____________

(1) الفقيه: 1/17 باب 2 حديث 41، و الوسائل: 1/215 باب 4 حديث 1 و 2.

(2) مناهج المتقين: 9 في المبحث الثالث في آداب التخلي. و الفقيه: 1/17 باب 2 حديث 41.

(3 و 4) التهذيب: 1/33 باب 2 حديث 87.

(5) وسائل الشيعة: 1/239 باب 23 حديث 2.

(6) التهذيب: 1/351 باب 15 حديث 1040، بسنده ان امير المؤمنين عليه السّلام كان اذا اراد قضاء الحاجة وقف على باب المذهب، ثم التفت يمينا و شمالا الى ملكيه فيقول: اميطا عنّي .. الحديث.

(7) الكافي: 3/16 باب القول عند دخول الخلاء حديث 1.

279

و أجعلني لك من الشاكرين فيما تصرفه عني من الأذي‏[خ. ل: و الغّم‏]الذي لو حبسته عني هلكت، لك الحمد، اعصمني من شر ما[في بطني‏]في هذه البقعة، و اخرجني منها سالما، و حل بيني و بين طاعة الشيطان الرجيم» (1) و عند الجلوس بقول: «اللهم اذهب عني القذى و الأذى و أجعلني من المتطهرين» (2) .

و يبسمل عند كشف عورته حتى يغض الشيطان بصره عنه، و لا ينظر إلى عورته حتى يفرغ‏ (3) .

{·1-202-2·}و قيل: باستحباب الاتكاء عند الجلوس للتخلي على الرجل اليسرى و تفريج ما بين الفخذين و الساق اليمنى حتى يسهل التغوط (4) .

و يستحب عند التخلي قول: «اللهم كما اطعمتنيه طيبا في عافية، فاخرجه مني خبيثا في عافية» (5) . و عند الفراغ قول: «الحمد للّه على ما أخرج منّي من الأذى في يسر و عافية» (6) و قول: «الحمد للّه الذي عافاني من البلاء و اماط عني الأذى» (7) .

و يستحب عند النظر في ماء الاستنجاء قول: «الحمد للّه الذي جعل الماء طهورا و لم يجعله نجسا» (8) {·1-203-1·}و عند الاستنجاء قول: «أشهد أن لا إله إلاّ اللّه،

____________

(1) الفقيه: 1/17 باب 2 حديث 41.

(2) الفقيه: 1/16 باب 2 حديث 37.

(3) الفقيه: 1/18 باب 2 حديث 43.

(4) ذكر ذلك فقهائنا رضوان اللّه عليهم في مؤلفاتهم الفقهية في باب آداب التخلي، و منهم المصنف (قدس سره) في مناهج المتقين: 9.

(5) الفقيه: 1/16 باب 2 حديث 37.

(6) الكافي: 3/69 باب النوادر حديث 3.

(7) التهذيب: 1/351 باب 15 حديث 1038.

(8) الكافي: 3/70 باب النوادر حديث 6.

280

اللهم أجعلني من التوّابين و أجعلني من المتطهّرين، و الحمد للّه رب العالمين» (1) و قول: «اللهم حصّن فرجي، و أستر عورتي، و حرمني‏[خ. ل: و حرمها]على النار، و وفّقني لما يقربني منك يا ذا الجلال و الاكرام» (2) . و عند القيام بعد مسح بطنه بيده قول: «الحمد للّه الذي‏[خ. ل: اماط عنّي الاذى و]هنّأني طعامي و شرابي و عافاني من البلوى» ، و عند الخروج بعد مسح يده على بطنه «الحمد للّه الذي عرفّني لذتّه، و أبقى في جسدي قوّته، و أخرج عنّي أذاه، يا لها من نعمة يا لها نعمة[خ. ل: يا لها من نعمة]، لا يقدّر القادرون قدرها» (3) . و قول:

«بسم اللّه الحمد للّه الذي عافاني من الخبيث المخبث و اماط عني الأذى» (4) .

{·1-203-2·}و يستحب أيضا في بيت الخلا ذكر اللّه تعالى بغير ما ذكر (5) ، و حكاية الأذان‏ (6) ، و قراءة آية الكرسي‏ (7) ، و الحمد للّه إذا عطس‏ (8) .

____________

(1) الكافي: 3/16 باب القول عند دخول الخلاء و عند الخروج حديث 1.

(2) مناهج المتقين: 9 المبحث الثالث في آداب التخلّي.

(3) مصباح المتهجد: 5.

(4) الكافي: 3/16 باب القول عند دخول الخلاء و عند الخروج.

(5) وسائل الشيعة: 1/219 باب 2، بسنده عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: لا بأس بذكر اللّه و انت تبول، فان ذكر اللّه حسن على كل حال، فلا تسام من ذكر اللّه.

(6) وسائل الشيعة: 1/221 باب 8 حديث 1، بسنده عن ابي جعفر عليه السّلام انّه قال له:

يا محمد بن مسلم لا تدعنّ ذكر اللّه على كل حال. و لو سمعت المنادي ينادي بالاذان و انت على الخلا فاذكر اللّه عزّ و جلّ و قلّ كما يقول المؤذّن.

(7) التهذيب: 1/352 باب 15 حديث 1042، بسنده عن عمر بن يزيد، قال: سألت ابا عبد اللّه عليه السّلام عن التسبيح في المخرج و قراءة القرآن، فقال: لم يرخّص في الكنيف في اكثر من آية الكرسي، و بحمد اللّه او آية.

(8) قرب الاسناد: 36، بسنده عن جعفر بن محمد عن ابيه عليهما السّلام، قال كان ابي عليه السّلام يقول: اذا عطس احدكم و هو على خلاء فليحمد اللّه في نفسه.

281

{·1-204-1·}و يجب جواب من يسلّم عليه‏ (1) . و قد كان يستحي موسى عليه السّلام من ذكر اللّه تعالى على الخلاء فاتاه الأمر بالذكر، و انه حسن على كل حال‏ (2) . و ورد تعليل استحباب حكاية الأذان على التخّلي بأنها تزيد الرزق‏ (3) . و أختلفت الأخبار في قراءة القرآن في الخلاء فبين مانعة مطلقا (4) ، و مجوّزة كذلك، و مفصلّة بين آية الكرسي و «الحمد لله رب العالمين.. » و غير ذلك‏ (4) . و أحتمل بعضهم الجمع‏ (5) بالقول بالكراهة الخفيفة في آية الكرسي، و «الحمد لله رب العالمين، » و الشديدة في

____________

(1) و ذلك لعموم وجوب ردّ السّلام، و عدم ورود ما يخصّص هذا العموم، و لما في وسائل الشيعة: 2 /1266 حديث 6.

(2) الفقيه: 1/20 باب 2 حديث 58.

(3) علل الشرايع: 284 باب 202 حديث 4.

(4) علل الشرايع: 283 باب 201 حديث 1، بسنده عن ابي بصير، قال: قال ابو عبد اللّه عليه السّلام: لا تتكلّم على الخلاء، فان من تكلم على الخلاء لم تقض له حاجة.

اقول: الاخبار المختلفة المانعة و المجوّزة كثيرة، فمن المانعة الرواية المتقدمة، و من المجوّزة ما رواه الشيخ رحمه اللّه في التهذيب: 1/128 باب 6 حديث 348، بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: سألته أ تقرأ النفساء و الحائض و الجنب و الرجل المتغوّط القرآن؟فقال:

يقرأون ما شاءوا. و هناك رواية مفصّلة، و هي ما رواه الشيخ الصدوق رحمه اللّه في الفقيه: 1 /29 باب 2 حديث 57، و سأل عمر بن يزيد ابا عبد اللّه عليه السّلام عن التسبيح في المخرج و قراءة القرآن، فقال: لم يرخّص في الكنيف اكثر من آية الكرسي و يحمد اللّه، أو آية اَلْحَمْدُ لِلََّهِ رَبِّ اَلْعََالَمِينَ. *

(5) لا يخفى ان الجمع المذكور بين الروايات هو جمع تبرّعي لا شاهد له، بل مجرّد استحسان، و ان كان لا بد من الجمع، فالجمع بحمل الرواية المطلقة على الكراهة في غير القرآن و الدعاء، و الرواية المرخّصة بقراءة آية الكرسي و «الحمد لله رب العالمين» و ان الروايتين مقيدتان لرواية عدم الترخيص التي جاءت في الرواية المانعة مطلقا من قراءة كل شي‏ء هو أولى، و للكلام في المقام مجال ليس هذا محله، و اللّه العالم.

282

غير ذلك من القرآن‏ (1) . و أحتمل آخر حمل المانعة على التقية، و الأظهر الجمع بالقول بعدم الكراهة أصلا في قراءة آية الكرسي و «الحمد لله رب العالمين، » و الكراهة الخفيفة في غيرهما من القرآن‏ (2) .

{·1-204-2·}و يستحب لمن دخل الخلاء تذكّر ما يوجب الاعتبار و التواضع و الزهد و ترك الحرام، بإن يلتفت إلى ان ما يحصّله و يأكله يعود إلى ما يستقذر. و قد ورد انه: ما من عبد إلاّ و به ملك موكّل يلوي عنقه حتى ينظر إلى حدثه، ثم يقول له الملك: يا بن آدم!هذا رزقك، فإنظر من أين أخذته، و إلى ما صار، فينبغي للعبد عند ذلك ان يقول: «اللهم أرزقني الحلال و جنّبني الحرام» (3) . و ورد ان الغائط تصغير لابن آدم، لكي لا يتكبّر و هو يحمل غائطه معه‏ (4) . و لقد تعجب أمير المؤمنين عليه السّلام من ابن آدم بإن أوّله نطفة و آخره جيفة و هو قائم بينهما وعاء للغائط ثم يتكبر (5) .

و يحرم استقبال القبلة و استدبارها عند التخلي‏ (6) .

____________

(1) تقدم ذكر الحديث.

(2) و هذا الجمع لم يذكره شيخنا الوالد قدس اللّه روحه الطاهرة في مؤلفاته الفقهية القيّمة، و انما ذكره هنا لمجرد الاحتمال.

(3) الفقيه 1/16 باب 2 حديث 38، و فيه: و كان علي عليه السّلام يقول.. الحديث بلفظه.

(4) علل الشرايع: 275 باب 183 حديث 1.

(5) علل الشرايع: 275 باب 184 حديث 2.

(6) الكافي: 3/16 باب الموضع الذي يكره ان يتغوط فيه او يبال حديث 5، بسنده قال: خرج ابو حنيفة من عند ابي عبد اللّه عليه السّلام و ابو الحسن موسى عليه السّلام قائم-و هو غلام- فقال له ابو حنيفة: يا غلام!اين يضع الغريب ببلدكم؟فقال: اجتنب افنية المساجد، و شطوط الانهار، و مساقط الثمار، و منازل النزّال، و لا تستقبل القبلة بغائط و لا بول، و ارفع ثوبك وضع حيث شئت. -

283

و يكره عند التخلي أمور:

{·1-205-1·}فمنها: الكلام بغير ذكر اللّه تعالى،

فإنّ من فعل ذلك لا تقضى حاجته‏ (1) و ورد ان ترك الكلام على الخلاء يزيد[في‏]الرزق‏ (2) . نعم لا بأس بالكلام في حال الضرورة و الحاجة التي يضرّ فوتها (3) .

و يكره مكالمة الغير من على الخلاء، بل و تسليمه عليه للنهي عنه، كما يكره اعجاله له‏ (4) .

و منها: الاكل و الشرب‏ (5) .

و منها: السواك،

فإنه يورث البخر-أي نتن الحلق- (6) .

____________

ق-اقول: افتى الفقهاء بحرمة استقبال القبلة و استدبارها حالة التخلّي في الجملة اجماعا و استنادا الى روايات متظافرة صريحة بالحكم.

(1) علل الشرايع: 283 باب 201 حديث 1.

(2) مستدرك وسائل الشيعة: 1/36 باب 6 حديث 2.

(3) و ذلك لحكومة قاعدة لا ضرر.

(4) التهذيب: 1/27 حديث 69، بسنده عن ابي الحسن الرضا عليه السّلام انه قال: نهى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم ان يجيب الرجل آخر و هو على الغائط او يكلمه حتى يفرغ.

و مستدرك وسائل الشيعة: 1/36 باب 6 حديث 1: عن دعائم الاسلام: و نهوا عليهم السّلام في حال الحدث و البول ان يردّ السّلام على من سلّم عليه و هو في تلك الحالة. و مستدرك وسائل الشيعة: 1/40 باب 29 حديث 6 عن الباقر عليه السّلام قال: لا تسلّموا على اليهود.. الى ان قال: و على رجل جالس على غائط. و في الوسائل: 1/232 باب 16 حديث 3، بسنده عن علي عليه السّلام في حديث الاربعمائة، قال: لا تعجلوا الرجل عند طعامه حتى يفرغ، و لا عند غائطه حتى يأتي على حاجته.

(5) كراهة الاكل و الشرب حال التخلّي مشهور لدى الفقهاء قدس اللّه ارواحهم الطاهرة، و الحكم في اكثر هذه الموارد المتقدّمة مبتن على قاعدة التسامح في ادلّة السنن.

(6) التهذيب: 1/32 باب 3 حديث 85.

284

و منها: طول الجلوس على الخلاء،

فإنه يورث البواسير، و يصعد الحراره إلى الرأس‏ (1) .

و منها: استقبال قرص الشمس و القمر و الريح بفرجه في حال البول‏ (2) .

و منها: استصحاب الدرهم غير المصرور (3) .

و منها: استصحاب الدعاء و التعويذ (4) .

و منها: دخول الخلاء و في اليد خاتم فيه اسم من اسماء اللّه تعالى‏ (5) .

{·1-205-2·}و منها: البول و التغوّط قائما من غير علّة،

فإنه من الجفاء (6) إلا أن يكون [جسمه‏]مطليا بالنورة فإنه يبول قائما، لأنه يخاف عليه إذا بال جالسا الفتق‏ (7) .

{·1-206-1·}و منها: البول-بل و قيل: و الغائط-في الماء الراكد

فإنه يورث تسلط الجن و الشياطين و يتخوف منهم عليه، و اسرع ما يكون الشيطان إلى العبد في تلك الحالة (8) . و قد عدّه النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من موجبات الشدة

____________

(1) مجمع البيان: 8/317 سورة لقمان.

(2) التهذيب: 1/34 باب 3 حديث 91.

(3) التهذيب: 1/353 باب 15 حديث 1046.

أقول: المصرور اي المشدود؛ يعني ينبغي ان يشد المتخلي دراهمه بشي‏ء من قماش و نحوه و لا يتركها غير مصرورة، لانها تكون في معرض السقوط.

(4) قرب الاسناد: 121.

(5) التهذيب: 1/31 باب 3 حديث 82، بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام انّه قال: لا يمسّ الجنب درهما و لا دينارا عليه اسم اللّه، و لا يستنجي و عليه خاتم فيه اسم اللّه، و لا يجامع و هو عليه، و لا يدخل المخرج و هو عليه.

(6) الفقيه: 1/19 باب 2 حديث 51، بلفظه.

(7) الكافي: 6/500 باب الحمام حديث 18، و الفقيه: 1/67 باب 22 حديث 257.

(8) الكافي: 6/533 باب كراهيّة ان يبيت الانسان وحده و الخصال المنهي عنها حديث 2، و في-

285

و العسر و الحزن في جميع الأحوال و كثرة الهموم و تعسّر الرزق. و مثله في عدّه من موجبات ذلك البول مطمحا في الهواء (1) . و ورد ان البول في الماء الراكد من موجبات النسيان‏ (2) ، بل ورد ان منه ذهاب العقل‏ (3) ، بل ورد النهي عن البول في الماء الجاري أيضا إلاّ من ضرورة، لأن للماء أهلا (4) ، و يساعد عليه ما جوز فيه البول في الماء من غير تقييد بالراكد و لكن قال: انه يتخوّف عليه من الشيطان‏ (5) .

و منها: التخلّي في شطوط الأنهار و شفير البئر التي يستعذب منها و يستقى، و مساقط الثمار، و تحت الاشجار التي عليها الثمار،

لمكان الملائكة الموكلين بها، و مواضع اللعن-و هي ابواب الدور-، و على القبر و بين القبور، لأنه يخاف عليه من الجنون، و كذا في الطرق النافذة، و أفنية المساجد و ابوابها، و منازل النزال‏ (6) .

و منها: البول في الأرض الصلبة،

و جحور الحيوانات‏ (7) .

و منها: ان يطمح ببوله في الهواء من مرتفع من سطح و غيره‏ (8) .

____________

ق-بحار الانوار: فليس في الكراهية شدّة.

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/39 باب 24 حديث 1.

أقول: الطمح: هو رفع الشي‏ء الى فوق.

(2) الفقيه: 1/16 باب 1 حديث 35.

(3) الفقيه: 4/2 باب 1 باب ذكر جمل من مناهي النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم.

(4) التهذيب: 1/34 باب 3 حديث 90.

(5) التهذيب: 1/352 باب 15 حديث 1044.

(6) الكافي: 3/15 باب الموضع الذي يكره ان يتغوط فيه او يبال حديث 2 و 5 و 6.

(7) مناهج المتقين: 30.

(8) الفقيه: 1/19 باب 2 حديث 50.

غ

286

و منها: الاستنجاء باليمين،

فإنه من الجفاء (1) ، إلا لضرورة.

{·1-206-2·}و منها: مس الذكر بيمينه عند البول‏ (2) .

و منها: الاستنجاء بالماء المتغير بغير النجاسة تغييرا غير واصل إلى حد الاضافة،

فإن جمعا أفتوا بكراهته حملا لبعض الأخبار الدالة على المنع من الاستنجاء بالماء المتغير بغير النجس عليه‏ (3) .

و منها: البول في الحمام،

فإنه يورث الفقر (4) . و المراد البول في داخل الحمام لا بيت الخلاء الذي فيه.

و يستحب بعد التخلي مضافا إلى ما مر أمور:

{·1-207-1·}فمنها: الاستبراء (5) ،

فإنه سنة مؤكدة، و في كيفيته خلاف، و ثمرة الخلاف تظهر في نجاسة الخارج بعد البول قبل الاستبراء و نقضه للوضوء، و حينئذ فالاحوط-ان لم يكن أقوى-اعادة الوضوء، إلاّ فيما لو استبرأ بالمسح من المقعدة إلى أصل القضيب ثلاثا، و منه الى رأس الحشفة ثلاثا، و نتر رأس الحشفة ثلاثا (6) .

و ينبغي ان يكون الاستبراء باليسار (7) .

____________

(1) الكافي: 3/17 باب القول عند دخول الخلاء حديث 7، بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: الاستنجاء باليمين من الجفاء، و روي انه اذ كانت باليسار علّة. و حديث 5.

أقول: الاستنجاء باليمين من الجفاء إلاّ اذا كانت باليسار علّة فلا باس، فتدبّر.

(2) الفقيه: 1/19 باب 2 حديث 55.

(3) مناهج المتقين: 6.

(4) البحار: 76/314 ابواب النوادر، باب ما يورث الفقر حديث 1.

(5) الكافي: 3/19 باب الاستبراء من البول و غسله حديث 1.

(6) في المسألة بحث ذكره الفقهاء قدس اللّه اسرارهم يراجع الجواهر و ذرايع الاحلام باب الاستبراء.

(7) و ذلك لكراهة الاستنجاء باليمين و استخدام اليمين في مثل هذه الامور الخسيسة، و اما عدم-

287

و لا يسقط الاستبراء بقطع الذكر بل عليه وظيفة الباقي حينئذ.

{·1-207-2·}و منها: اختيار الاستنجاء بالماء على الاستجمار،

فإن الماء مطهر للحواشي، و مذهب للبواسير (1) .

و منها: المبالغة في الاستنجاء بالماء سيما للنساء (2) .

و منها: الاستنجاء بالماء البارد فإنه يدفع البواسير (3) .

و منها: الاستنجاء بالسعد بعد الغائط،

فإن من فعل ذلك لا يخاف عليه شي‏ء من أرياح البواسير (4) .

و منها: البدأة في الغسل بالماء بالفرج، ثم المقعدة (5) .

و منها: تثليث الغسلات‏ (6) .

و اما وجوب ستر العورة عن الناظر المحترم و فروعه، و كذا حرمة استقبال القبلة و استدبارها في حال التخلي بلا شبهة، و في حال الاستنجاء على الاحوط، و فروع الاستقبال و الاستدبار و كيفية الاستنجاء و ما يستنجى به و ما لا يستنجى‏[منه‏]، و فروعهما، و المنع من الاستنجاء و في اليد خاتم عليه اسم اللّه تعالى.. فيطلب من مناهج المتقين، لكون التعرض لها خلاف وضع الرسالة،

____________

ق-سقوط الاستبراء عن الاقطع فهو لاطلاق استحباب الاستبراء.

(1) التهذيب: 1/354 باب 15 حديث 1052 و حديث 1056.

(2) التهذيب: 1/44 باب 3 حديث 125.

(3) التهذيب: 1/354 باب 15 حديث 1056.

(4) لم اظفر على رواية بذلك لكن ذكره بعضهم في السنن.

(5) هذا الحكم مخالف لما ذكره المصنف قدس سره في مناهج المتقين، و ما ذكره هناك موافق لرواية عمار الساباطي من استحباب الابتداء في الاستنجاء بالمقعدة، ثم بالاحليل، و لعل ما هنا من خطأ الناسخ.

(6) التهذيب: 1/354 باب 15 حديث 1054.

288

لانحصار الأمر فيها بالسنن و الآداب.

{·1-208-1·}و يكره غسل الحرّة فرج زوجها عند الاستنجاء في غير سقم، لمنافاته لاحترامها، و لا بأس بذلك بالنسبة إلى الامة (1) . و من دخل الخلاء فوجد تمرة أو لقمة خبز في القذر.. أو نحو ذلك استحب له غسلها و أكلها بعد الخروج، فإن من فعل ذلك ما استقرت اللقمة في جوفه إلاّ اعتقه اللّه تعالى من النار، و وجبت له الجنة. و قد اعتق كل من مولانا سيد الشهداء عليه السّلام‏ (2) و مولانا الباقر عليه السّلام مملوكا له أكل ذلك، معلّلا بأني اكره ان استخدم رجلا من أهل الجنة و[قد]اعتقه اللّه من النار (3) . و على ضد ذلك اهانة الخبز، فإن قوما طغوا و استنجوا بالمأكولات فسلط اللّه عليهم القحط، حتى غسلوا ما كانوا قد

____________

(1) التهذيب: 1/356 باب 15 حديث 1068، بسنده عن يونس بن يعقوب قال: قلت لابي عبد اللّه عليه السّلام: المرأة تغسل فرج زوجها؟فقال: و لم؟من سقم؟قلت: لا، قال: ما احبّ للحرّة ان تفعل، فأمّا الامة فلا تضرّه، قال: قلت له: ا يغتسل الرجل بين يدي اهله؟ فقال: نعم، ما يفضي به اعظم.

(2) عيون اخبار الرضا عليه السّلام: 208، بسنده عن الحسين بن علي عليهما السّلام انّه دخل المستراح فوجد لقمة ملقاة فدفعها الى غلام له، فقال: يا غلام!اذكرني بهذه اللقمة اذا خرجت، فاكلها الغلام، فلما خرج الحسين بن علي عليهما السّلام قال: يا غلام!اين اللقمة؟ قال: اكلتها يا مولاي، قال: انت حرّ لوجه اللّه تعالى، قال له رجل: اعتقته يا سيدي؟! قال: نعم، سمعت جدّي رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يقول: من وجد لقمة ملقاة فمسح منها، او غسل ما عليها، ثم اكلها، لم تستقرّ في جوفه الاّ اعتقه اللّه من النار.

(3) الفقيه: 1/18 باب 2 حديث 49، و دخل ابو جعفر الباقر عليه السّلام الخلاء فوجد لقمة خبز في القذر فاخذها و غسلها و دفعها الى مملوك كان معه، فقال: تكون معك لاكلها اذا خرجت، فلمّا خرج عليه السّلام قال للملوك: اين اللقمة؟قال: اكلتها يا بن رسول اللّه، فقال: انها ما استقرت في جوف احد الاّ وجبت له الجنّة، فاذهب فانت حرّ، فإنّي اكره ان استخدم رجلا من اهل الجنّة.

289

استنجوا به و اكلوه.

{·1-208-2·}و يستحب لمن مرّ بمازمان-و هو موضع بين عرفة و المشعر-ان ينزل و يبول فيه تأسيا برسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (1) . حيث روى الصادق عليه السّلام انه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم حج عشرين حجة، و كان يمّر في كل حجة بالمازمين فينزل فيبول فيه، لأنه أول موضع عبد فيه الاصنام، و منه أخذ الحجر الذي نحت منه هبل الذي رمى به علي عليه السّلام من ظهر الكعبة (2) .

____________

(1) الكافي: 4/244 باب حج النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم حديث 2، بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: حجّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عشر حجّات مستترا في كلها يمرّ بالمأزمين فينزل و يبول.

(2) علل الشرايع: 2/449 باب 203 حديث 1، بسنده عن سليمان بن مهران قال: قلت لجعفر بن محمد عليهما السّلام: كم حجّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم؟فقال: عشرين مستترا في حجه يمرّ بالمأزمين فينزل فيبول، فقلت: يا بن رسول اللّه!و لم كان ينزل هناك فيبول؟ قال: لأنّه اوّل موضوع عبد فيه الاصنام، و منه اخذ الحجر الذي نحت منه هبل الذي رمى به علي من ظهر الكعبة لما علا ظهر رسول اللّه فامر بدفنه عند باب بني شيبة، فصار الدخول الى المسجد من باب بني شيبة سنّة لاجل ذلك...

290

المقام الثاني {·1-209-1·}في آداب الوضوء

الذي فرض اللّه تعالى على آدم عليه السّلام و ذريته لما تاب عليه تطهيرا لهم، فامره بغسل الوجه لما نظر إلى الشجرة التي نهي عن أكلها، و أمره بغسل الساعدين إلى المرفقين لما تناول منها، و امره بمسح الرأس لما وضع يده على رأسه عند بكائه و ندمه، و امره بمسح القدمين لما مشى إلى الخطيئة (1) .

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/44 باب 15 حديث 9، عن الحسين بن علي عليهما السّلام انه جاء نفر من اليهود الى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فسأله اعلمهم عن مسائل، و كان فيما سأله ان قال: يا محمد!فاخبرني لاي شي‏ء توضأ هذه الجوارح الاربع و هي انظف المواضع (في المسجد) ؟قال النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لمّا ان وسوس الشيطان الى آدم، و دنا آدم من الشجرة، و نظر اليها ذهب ماء وجهه، ثم قام و هو أول قدم مشت الى الخطيئة، ثم تناول بيده ثم مسّها فاكل منها فطار الحلّي و الحلل عن جسده، ثم وضع يده على ام رأسه و بكى، فلما تاب اللّه عزّ و جلّ عليه فرض اللّه عز و جلّ عليه و على ذريته الوضوء على هذه الجوارح الأربع، و أمره ان يغسل الوجه لما نظر الى الشجرة، و امره بغسل الساعدين الى المرفقين لما تناول منها، و امره بمسح الرأس لما وضع يده على رأسه، و امره بمسح القدمين لما مشى من الخطيئة، ثم سنّ على امّتي المضمضة لتنقي القلب من الحرام، و الاستنشاق ليحرم عليهم رائحة النار و نتنها. قال اليهودي: صدقت يا محمد، فما جزاء عاملها؟قال النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلم: اول ما يمس الماء يتباعد عنه الشيطان، و اذا تمضمض نور اللّه قلبه و لسانه بالحكمة، فاذا استنشق آمنه اللّه من النار، و رزقه رائحة الجنة، فاذا غسل وجهه بيض اللّه وجهه يوم تبيض فيه الوجوه، و اذا غسل ساعديه حرم اللّه عليه اغلال النار، و اذا مسح رأسه مسح اللّه-

291

و سننه أمور:

{·1-209-2·}فمنها: وضع الاناء اذا كان مكشوف الرأس على اليمين‏ (1) .

و منها: الاغتراف باليمين‏ (2) .

و منها: التسمية و ذكر اللّه و الدعاء عند رؤية الماء

بقول: «بسم اللّه الحمد للّه الذي جعل الماء طهورا و لم يجعله نجسا» (3) . و قد ورد ان من ذكر اسم اللّه على وضوئه فكأنما اغتسل و طهر جميع جسده، و كان الوضوء إلى الوضوء كفارة لما بينهما من الذنوب، و من لم يسمّ لم يطهر جسده إلاّ ما أصابه الماء (4) .

و منها: غسل اليدين قبل ادخالهما الاناء من حدث النوم مرة، و من البول مرة أو مرتين، و من الغائط مرتين‏ (5) .

و قد ورد ان أول ما يمس المتوضي الماء يتباعد عنه الشيطان‏ (6) .

{·1-210-1·}و منها: ان يقول عند غسل اليدين أو عند وضع اليد في الماء: «بسم‏

____________

ق-عنه سيئاته، و اذا مسح قدميه اجازه على الصراط يوم تزل فيه الاقدام، قال: صدقت. الخبر.

(1) استحباب جعل الاناء عن اليمين اجماعي بين الفقهاء رضوان اللّه عليهم و ان كانت توجد رواية عامية قاصرة الدلالة لاثبات المدعى، و العمدة في المقام هو الاجماع المعبر عنه بنسبتهم الى الاصحاب، و ان شئت تفصيل المقام فراجع منتهى المقاصد كتاب الطهارة، فصل الوضوء، في الكلام في بيان احكام مستحبات الوضوء.

(2) الكافي: 3/24 باب صفة الوضوء حديث 2.

(3) التهذيب: 1/53 باب 4 صفة الوضوء حديث 153.

(4) الفقيه: 1/31 باب 10 باب حدّ الوضوء حديث 102، و روي انّ من توضّأ فذكر اسم اللّه طهر جميع جسده و كان الوضوء الى الوضوء كفارة لما بينهما من الذنوب، و من لم يسمّ لم يطهر من جسده الاّ ما اصابه الماء.

(5) الفقيه: 1/29 باب 10 حدّ الوضوء حديث 91 و 92.

(6) مستدرك وسائل الشيعة: 1/44 باب 15 حديث 9.

292

اللّه‏[و باللّه‏]اللهم اجعلني من التوابين و اجعلني من المتطهرين» (1) .

{·1-210-2·}و منها: المضمضة ثلاثا بعد غسل اليدين،

فإنها تنقي القلب من الحرام و تنّوره، و تنوّر اللسان بالحكمة (2) .

و منها: الدعاء عند المضمضة بقول: «اللهم لقني حجتي حين‏

[خ. ل:

يوم‏]القاك، و أطلق لساني بذكرك و شكرك، و أجعلني ممن ترضى عنه» (3) .

و منها: الاستنشاق ثلاثا بعد المضمضة،

فإنه إذا فعل ذلك امنه اللّه من النار، و رزقه رائحة الجنة (4) .

و منها: الدعاء عند الاستنشاق بقول: «اللهم لا تحرّم علي ريح‏

الجنة و أجعلني ممن يشم ريحها[و روحها]و ريحانها و طيبها» (5) .

{·1-211-1·}و منها: الدعاء عند غسل الوجه بقول: «اللهم بيض وجهي‏

يوم تسود فيه الوجوه، و لا تسود وجهي يوم تبيض فيه الوجوه» (6) .

و ورد ان غسل الوجه في الوضوء يوجب بياض وجهه في اليوم المذكور (7) .

و منها: كون ايصال الماء إلى الوجه بالصب،

تأسيا بالنبي صلّى اللّه عليه

____________

(1) وسائل الشيعة: 1/53 باب 16 حديث 1[ط ج 1/282]باختلاف يسير.

(2) مستدرك وسائل الشيعة: 1/44 باب 15 حديث 9، و فيه: ثم سن على امتي المضمضة لتنقي القلب من الحرام، ثم قال: و اذا تمضمض نور اللّه قلبه و لسانه بالحكمة.

أقول: لم اظفر على رواية تحدّد المضمضة ثلاثا.

(3) الكافي: 3/70 باب النوادر حديث 6، و فيه: ثم تمضمض فقال: «اللهم انطق لساني بذكرك و اجعلني ممن ترضى عنه» . و التهذيب: 1/53 باب 4 صفة الوضوء حديث 153، و فيه: ثم تمضمض فقال «اللهم لقّني حجّتي يوم القاك، و اطلق لساني بذكرك» .

(4) التهذيب: 1/53 باب 4 صفة الوضوء حديث 153.

(5) الكافي: 3/70 باب النوادر حديث 6.

(6) الكافي: 3/70 باب النوادر حديث 6.

(7) مستدرك وسائل الشيعة: 1/44 باب 15 حديث 9.

293

و آله و سلّم‏ (1) دون الضرب و اللطم فإنه مما نهي عنه‏ (2) إلاّ عند النعاس أو البرد فإنه لا بأس بتصفيق الوجه به حينئذ (3) .

و منها: أخذ الماء عند غسل اليد اليمنى بالكف اليمنى، و صبّه على الكف اليسرى، و غسل اليد اليمنى به‏ (4) .

و منها: ان يبدأ الرجل في الغسلة الأولى بظاهر ذراعه و في الثانية بباطنها، و المرأة بالعكس‏ (5) .

____________

(1) التهذيب: 1/75 باب 4 صفة الوضوء حديث 190، بسنده عن ابي جعفر عليه السّلام قال: الا احكي لكم وضوء رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم؟ثم اخذ كفّا من ماء فصبها على وجهه ثم اخذ كفّا فصبّها على ذراعه، ثم اخذ كفّا آخر فصبها على ذراعه الاخرى.

الحديث.

(2) قرب الاسناد: 129، بسنده عن ابي جرير الرقاشي قال: قلت لابي الحسن موسى عليه السّلام: كيف اتوضّأ للصلاة؟قال: فقال: لا تعمّق في الوضوء[خ. ل: لا تغمس‏]و لا تلطم وجهك بالماء لطما، و لكن اغسله من اعلى وجهك الى اسفله بالماء مسحا، و كذلك فامسح بالماء على ذراعيك و رأسك و قدميك.

(3) التهذيب: 1/357 باب 16 صفة الوضوء و الفرض منه حديث 1071، بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: اذا توضّأ الرجل فليصفق وجهه بالماء فانّه ان كان ناعسا فزع و استيقظ، و ان كان البرد فزع و لم يجد البرد.

(4) الكافي: 3/44 باب صفة الوضوء حديث 3، بسنده عن ابي جعفر عليه السّلام.. الى ان قال: الاّ احكي لكم وضوء رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم؟قلت: بلى، قال: فادخل يده في الاناء و لم يغسل يده فاخذ كفّا من ماء فصبّه على وجهه، ثم مسح جانبيه حتى مسحه كلّه، ثم اخذ كفّا اخر بيمينه فصبّه على يساره ثم غسل به ذراعه الايمن. الحديث.

(5) الكافي: 3/28 باب حدّ الوجه الذي يغسل و الذراعين و كيف يغسل حديث 6، بسنده عن ابي الحسن الرضا عليه السّلام قال: فرض اللّه على النساء في الوضوء للصلاة ان يبتدئن بباطن اذرعهن و في الرجال بظاهر الذراع.

294

و منها: ان يكون الوضوء بمدّ من ماء (1) .

{·1-211-2·}و منها: الدعاء عند غسل اليد اليمنى بقول: «اللهم أعطني كتابي‏

بيميني و الخلد في الجنان بيساري، و حاسبني حسابا يسيرا» (2) «و أجعلني ممن ينقلب إلى اهله مسرورا» (3) .

و منها: الدعاء عند غسل اليد اليسرى بقول: «اللهم لا تعطني كتابي‏

بشمالي و لا من وراء ظهري، و لا تجعلها مغلولة الى عنقي، و اعوذ بك من مقطعات النيران و نقصان الايمان» (4) . و ورد ان المتوضي إذا غسل ساعديه حرّم اللّه عليه اغلال النار (5) .

و منها: الدعاء عند مسح الرأس بقول: «اللهم غشني‏

برحمتك و بركاتك و عفوك، و اظلني تحت عرشك يوم لا ظل إلاّ ظلك» (6) .

و ورد انه اذا مسح المتوضي رأسه مسح اللّه سيئاته‏ (7) .

و منها: الدعاء عند مسح الرجلين بقول: «اللهم ثبت‏

قدميّ على

____________

(1) التهذيب: 1/135 باب 6 حكم الجنابة و صفة الطهارة حديث 374، بسنده: قال ابو الحسن عليه السّلام: الغسل بصاع من ماء، و الوضوء بمدّ من ماء، و صاع النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم خمسة امداد، و المدّ مائتان و ثمانون درهما، و الدرهم وزن ستة دوانيق، و الدانق وزن ست حبّات، و الحبّة وزن حبّتي شعير من اوساط الحب لا من صغاره و لا من كباره.

(2) التهذيب: 1/53 باب 4 صفة الوضوء حديث 153، و الفقيه: 1/26 باب 9 صفة وضوء امير المؤمنين عليه السّلام حديث 84.

(3) لم اجد هاتين الجملتين في الكافي و التهذيب و الفقيه و المحاسن و المقنع و الوسائل.

(4) الكافي: 3/70 باب النوادر حديث 6.

(5) مستدرك وسائل الشيعة: 1/44 باب 15 حديث 9، و الاختصاص: 36 في مسائل اليهودي التي القاها على النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم.

(6) الكافي: 3/70 باب النوادر حديث 6.

(7) الامالي او المجالس للشيخ الصدوق رحمه اللّه: 115.

295

الصراط يوم تزل فيه الاقدام، و اجعل سعيي فيما يرضيك عني‏ (1) يا أرحم الراحمين» (2) .

و ورد انه اذا مسح المتوضي قدميه اجازه اللّه على الصراط يوم تزل فيه الاقدام‏ (3) .

و ورد ان من توضأ بهذه الآداب خلق اللّه عزّ و جلّ من كل قطرة ملكا يقدّسه و يسبّحه و يكبّره، و يكتب اللّه عزّ و جلّ له ثواب ذلك الى يوم القيامة (4) .

{·1-212-1·}و منها: قراءة سورة القدر عند الوضوء،

فإن من قرأ ذلك عنده خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه‏ (5) .

و منها: فتح العينين عند الوضوء و ادخال الماء فيهما

حتى لا ترى نار جهنم‏ (6) ، و لعله من باب استظهار غسل نواحيها.

{·1-212-2·}و منها: ان يقول بعد الوضوء او عنده: «اللهم إني اسألك تمام‏

الوضوء و تمام الصلاة و تمام رضوانك و الجنة» فقد ورد انه زكاة الوضوء (7) .

و ورد انّ من قال ذلك بعد قراءة سورة القدر لم يمّر بذنب اذنبه إلاّ حتّه‏ (8) .

____________

(1) الكافي: 3/248 باب النوادر حديث 6، و الفقيه: 1/26 باب 9 صفة وضوء امير المؤمنين عليه السّلام حديث 84.

(2) لم تذكر (يا ارحم الراحمين) في الكافي و المقنع و التهذيب و الفقيه و المحاسن.

(3) الكافي: 3/70 باب النوادر حديث 6.

(4) الحديث المتقدم.

(5) مستدرك وسائل الشيعة: 1/46 باب 23 حديث 3 عن فقه الرضا عليه السّلام.

(6) الفقيه: 1/31 باب 10 حدّ الوضوء حديث 104: و قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم:

افتحوا عيونكم عند الوضوء لعلّها لا ترى نار جهنّم.

(7) الفقيه: 1/31 باب 10 حدّ الوضوء و ترتيبه و ثوابه حديث 107.

(8) البلد الامين: 3، و البحار: 80/328 باب 5 التسمية و الادعية المستحبة عند الوضوء حديث-

296

و منها: قول: «سبحانك اللهم و بحمدك،

اشهد ان لا إله إلاّ انت، استغفرك و اتوب إليك، و اشهد انّ محمدا عبدك و رسولك، و اشهد انّ عليا وليّك و خليفتك بعد نبيّك على خلقك، و انّ أولياءه اولياؤك، و خلفاءه خلفاؤك، و اوصيائه [اوصياؤك‏]» فقد ورد ان من قال ذلك في آخر وضوئه او غسله للجنابة تحاتّت عنه الذنوب كلّها كما تحاتّ ورق الشجر، و خلق اللّه بعدد كل قطرة من قطرات وضوئه او غسله ملكا يسبح اللّه و يقدّسه و يهلّله و يكبّره و يصلّي على محمد و آله الطيبين، و ثواب ذلك لهذا المتوضّي، ثم يأمر اللّه بوضوئه و غسله فيختم عليه بخواتيم ربّ العزة، ثم يرفع تحت العرش حيث لا تتناوله اللصوص، و لا يلحقه السوس‏[خ. ل: الوسواس‏]و لا تفسده الاعداء حتى يرد عليه و يسلّم إليه اوفر ما هو احوج و أفقر ما يكون إليه، فيعطى بذلك في الجنة ما لا يحصيه العادّون، و لا يعيه الحافظون، و يغفر اللّه له جميع ذنوبه حتى تكون صلاته نافلة، فإذا توجه إلى مصلاّه ليصلّي قال اللّه عز و جل لملائكته: يا ملائكتي!أ لا ترون إلى عبدي هذا قد انقطع من جميع الخلائق إليّ، و امّل رحمتي وجودي و رأفتي، أشهدكم انّي اخصّه برحمتي و كراماتي» (1) .

و منها: ان يتلو عند الفرغ قوله عز من قائل: فَلَمََّا نَسُوا مََا ذُكِّرُوا*

بِهِ فَتَحْنََا عَلَيْهِمْ أَبْوََابَ كُلِّ شَيْ‏ءٍ حَتََّى إِذََا فَرِحُوا بِمََا أُوتُوا أَخَذْنََاهُمْ بَغْتَةً فَإِذََا هُمْ مُبْلِسُونَ*`فَقُطِعَ دََابِرُ اَلْقَوْمِ اَلَّذِينَ ظَلَمُوا وَ اَلْحَمْدُ لِلََّهِ رَبِّ اَلْعََالَمِينَ (2) .

____________

ق-14.

(1) البحار: 80/316 باب 5 التسمية و الادعية المستحبة عند الوضوء حديث 7.

(2) تفسير العياشي: 1/359 سورة الانعام: 44 و 45، و فيه: عن ابي الحسن علي بن محمد [عليهما السّلام‏]ان قنبرا مولى امير المؤمنين ادخل على الحجاج بن يوسف‏[لعنه اللّه‏]فقال له: ما الذي كنت تلي من امر علي بن ابي طالب (ع) ؟قال: كنت اوضيّه، فقال له: ما كان يقول اذا فرغ من وضوئه؟قال: كان يتلوا هذه الآية فَلَمََّا نَسُوا مََا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنََا-

297

و منها: ان يقول بعد الفراغ: «اشهد ان لا إله إلاّ اللّه وحده لا شريك له، و اشهد ان محمدا عبده و رسوله»

فانه يستحق المغفرة إذا قال ذلك‏ (1) .

و يكره في الوضوء أمور:

{·1-213-1·}فمنها: الاستعانة في الوضوء فيما لا يجب عليه فعله مباشرة من افعاله،

كأن يصب آخر الماء في يده‏ (2) . و اما الصب على نفس العضو فلا يجوز الاستعانة فيه‏ (3) إلا عند الضرورة (4) .

____________

ق- عَلَيْهِمْ أَبْوََابَ كُلِّ شَيْ‏ءٍ حَتََّى إِذََا فَرِحُوا بِمََا أُوتُوا أَخَذْنََاهُمْ بَغْتَةً فَإِذََا هُمْ مُبْلِسُونَ `فَقُطِعَ دََابِرُ اَلْقَوْمِ اَلَّذِينَ ظَلَمُوا وَ اَلْحَمْدُ لِلََّهِ رَبِّ اَلْعََالَمِينَ فقال الحجاج‏[لعنه اللّه‏]: كان يتأوّلها علينا؟ فقال: نعم، فقال: ما انت صانع اذا ضربت علاوتك؟قال: اذا أسعد و تشقى، فأمر به‏[ فقتله‏].

(1) الخصال: 2/628 حديث الاربعمائة.

(2) الكافي: 3/69 باب النوادر حديث 1، بسنده عن الحسن بن علي الوشّا، قال: دخلت على الرضا عليه السّلام و بين يديه ابريق يريد ان يتهيأ منه للصلاة، فدنوت منه لا صبّ عليه فابى ذلك، و قال: مه!يا حسن، فقلت له: لم تنهاني ان اصبّ على يدك، تكره ان أوجر؟ قال: تؤجر انت و أوزر أنا، فقلت له: و كيف ذلك؟فقال: أما سمعت اللّه عزّ و جلّ يقول:

فَمَنْ كََانَ يَرْجُوا لِقََاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صََالِحاً وَ لاََ يُشْرِكْ بِعِبََادَةِ رَبِّهِ أَحَداً و ها انا ذا اتوضّأ للصلاة و هي العبادة فاكره ان يشركني فيها احد.

اقول: هذه الرواية و غيرها مما تدل على الكراهة جمعا بينها و بين ما دلّ على جواز الاستعانة و صب الماء على يد المؤمن كخبر ابي عبيدة، فراجع.

(3) من الامور الواضحة ان الاوامر العباديّة بذاتها انما تشرع لقيام المكلّف بها مباشرة، و ذلك لطبيعة الامر و الامريّة و الماموريّة، الاّ فيما ورد النص على طلب ايجاد ذات المامور به و الغاء خصوصية المباشرة، و لاجل ذلك التزم الفقهاء رحمهم اللّه تعالى بوجوب المباشرة للمتوضّي في افعال الوضوء حيث لم يرد ترخيص بجواز اعانة الغير للتوضي، بل ورد المنع منه، و هو منهم على حسب القواعد العامّة، فتفطن.

(4) و ذلك لدعوى الاتفاق من الفقهاء و الترخيصات العامّة مثل قوله عليه السّلام: كلما غلب اللّه-

298

{·1-213-2·}و منها: صبّ ماء الوضوء في الكنيف‏ (1) .

و منها: الوضوء في المسجد من حدث البول و الغائط (2) ،

و اما حدث النوم و الريح فلا بأس بالتوضي منه في المسجد، سيما إذا كان الحدث وقع فيه‏ (3) .

{·1-214-1·}و منها: الوضوء بالماء المسخن بالشمس في آنية،

فإنه يورث البرص‏ (4) .

و ربّما عدّ جمع من المكروهات مسح بلل الوضوء من اعضائه و لم يثبت‏ (5) ، بل الأخبار الناطقة بمسح أمير المؤمنين عليه السّلام و اعداده لذلك خرقة تدلّ على عدم الكراهة، لمنافاة مواظبته عليه السّلام عليه لذلك‏ (6) . نعم لا يبعد كون تركه افضل، لما ورد من ان من توضأ و تمندل كتب اللّه له حسنة، و من توضأ و لم

____________

ق-عليه فهو اولى بالعذر، و الخاصة كخبر عبد اللّه بن سليمان و غيره، فراجع.

(1) الكافي: 3/150 باب حدّ الماء الذي يغسل به الميت حديث 3، بسنده كتب محمد بن الحسن الى ابي محمد عليه السّلام في الماء الّذي يغسل به الميت كم حدّه.. الى ان قال: و كتب اليه:

هل يجوز ان يغسّل الميت و ماؤه الذي يصبّ عليه يدخل الى بئر كنيف، او الرجل يتوضّأ وضوء الصلاة ان يصب ماء وضوئه في كنيف؟فوقع عليه السّلام: يكون ذلك في بلاليع.

(2) الكافي: 3/369 باب بناء المساجد حديث 9، بسنده عن رفاعة بن موسى، قال: سألت ابا عبد اللّه عليه السّلام عن الوضوء في المسجد، فكرهه من الغائط و البول.

(3) التهذيب: 1/353 باب آداب الاحداث الموجبة للطهارة حديث 1049.

(4) الكافي: 3/15 باب ماء الحمام و الماء الذي تسخّنه الشمس حديث 5.

(5) كراهة التمندل-اي مسح اعضاء الوضوء من بلل الوضوء-صريح المعتبر و القواعد و التذكرة و الارشاد و الدروس و غيرها، و لم يصرح بمستند الحكم إلا في المعتبر، فقد ذكر رواية عامية عن احمد بن حنبل مرسلا، نعم على القول بالملازمة بين استحباب شي‏ء و كراهة تركه كان الحكم بالكراهة متجها، لكن هذه الملازمة مما لا يمكن اثباتها، بل من البيّن عدمها.

(6) المحاسن: 429 باب 33 حديث 247، 248 و 249، بسنده عن عبد اللّه بن سنان قال:

سالت ابا عبد اللّه عليه السّلام عن التمندل بعد الوضوء؟فقال: كان لعلّي عليه السّلام خرقة في المسجد ليس الاّ للوجه يتمندل بها.

299

يتمندل حتى يجف وضوؤه كتب اللّه له ثلاثين حسنة (1) ، و احتمل بعضهم استحباب كون الاناء الذي يتوضأ من مائه مكشوف الرأس.

{·1-214-2·}ثم انه يستحب الوضوء استحبابا شرعيا لأمور:

فمنها: الصلاة المندوبة، فإن الوضوء لها مسنون‏

و ان كانت لا تصح بدونه‏ (2) .

و منها: الطواف المندوب،

و لا يجب الوضوء له و ان كان شرطا في ركعتيه، و تظهر الثمرة فيما لو طاف بغير وضوء ثم توضأ و صلّى ركعتيه، فإنه يصح طوافه‏ (3) .

و منها: ما عدا الصلاة و الطواف من افعال الحج‏ (4) .

و منها: قراءة القرآن على الأقرب‏ (5) ،

و القول بحرمة قراءة القرآن محدثا كانكار استحباب الوضوء لها ساقطان.

____________

(1) المحاسن: 429 باب 33 حديث 250.

(2) لاستحباب الصلاة و استحباب الوضوء هنا رشحي اي ترشح من استحباب الصلاة على الوضوء فصار مستحبا.

(3) و ذلك لاستحباب الصلاة، و هذا الاستحباب هو المعبر عنه بالاستحباب الرشحي او الشرطي، أي انه لما كانت ذي المقدمة-و هي الصلاة-مستحبة، و لا تصلح الاّ بالوضوء، فالاستحباب يترشح على المقدمة فتكون مستحبة، مكتسبة استحبابها من ذي المقدّمة.

(4) التهذيب: 5/154 باب 10 الخروج الى الصفا حديث 509، بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: لا باس أن يقضي المناسك كلها على غير وضوء الاّ الطواف، فان فيه صلاة، و الوضوء افضل.

(5) اقول: للفقهاء في استحباب الوضوء لقراءة القرآن كلام ناش من الاختلاف في الروايات، ففي قرب الاسناد: 175: قال محمد بن الفضيل: فسألته قلت: اقرأ المصحف ثم يأخذني البول فاقوم فابول و استنجي و اغسل يدي ثم اعود الى المصحف فاقرأ فيه، قال: لا، حتى تتوضّأ للصلاة، و الخصال: 2/627 في حديث الاربعمائة قال علي امير المؤمنين عليه السّلام: -

300

و منها: مس ما عدا الخط من المصحف و حمله و كتابته في وجه،

و ان كان اجراء ما يأتي ان شاء اللّه من حكم المستحب تسامحا عليه، و ما قبله احوط (1) .

و منها: دخول المسجد،

للامر بذلك معللا بإنه بيت اللّه في الأرض من اتاه متطهرا طهره اللّه من ذنوبه، و كتبه من زوّاره‏ (2) .

و منها: طلب الحوائج،

لما ورد من تعجب الصادق عليه السّلام ممن يأخذ في حاجة و هو على وضوء كيف لا تقضى حاجته، و قال عليه السّلام: من طلب حاجة و هو على غير وضوء فلم تقض فلا يلومن إلاّ نفسه‏ (3) ، لكن الدلالة لا تخلو من مناقشة (4) .

____________

ق-و لا يقرأ القرآن اذا كان على غير طهور حتى يتطهّر. و في الكافي: 3/50 باب الجنب ياكل و يشرب و يقرأ حديث 5، بسنده عن ابي بصير، قال سألت ابا عبد اللّه عليه السّلام عمّن قرأ المصحف و هو على غير وضوء؟قال: لا بأس، و لا يمسّ الكتاب. و التهذيب: 1/126 باب 6 حكم الجنابة و صفة الطهارة حديث 342، بسنده عن ابي عبد اللّه عليه السّلام قال: كان اسماعيل بن ابي عبد اللّه عنده، فقال: يا بنيّ!اقرأ المصحف، فقال: اني لست على وضوء، فقال: لا تمسّ الكتاب و مسّ الورق و اقرأه. فللجمع بين هذه الروايات و غيرها افتوا بالكراهة، و المسألة لا تخلوا من نقاش علمي.

(1) لا خلاف في حرمة مسّ كتابة القرآن لغير المتطهّر نصا و فتوا.

(2) الامالي او المجالس للشيخ الصدوق: 359 المجلس السابع و الخمسون، بسنده عن جعفر بن محمد عليهما السّلام انه قال: عليكم باتيان المساجد فانها بيوت اللّه في الارض، و من اتاها متطهّرا طهّره اللّه من ذنوبه، و كتب من زوّاره.

(3) التهذيب: 1/359 باب 16 صفة الوضوء حديث 1077.

(4) قوله قدس اللّه روحه الطاهرة: لكن الدلالة لا تخلو من مناقشة ربّما يشير الى ان غاية ما يمكن ان يستفاد من الحديث ان شرط قضاء الحاجة هو الوضوء، و ليس طلب الحاجة مستحبا كي يكون ما يشترط له مستحبا مقدّميا، فمن اين جاء الاستحباب لهذا الشرط؟و لمّا لم تكن الغاية مستحبة لم يمكن القول باستحبابه.

301

و منها: الكون على الطهارة،

فإن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال لأنس: يا انس!أكثر من الطهور يزيد اللّه في عمرك، و ان استطعت ان تكون بالليل و النهار على طهارة فافعل، فإنك تكون إذا مت-على طهارة-شهيدا (1) .

و منها: التأهب للفرض و التهيؤ له‏ (2) .

و منها: ارادة النوم،

لما مرّ في الفصل السابق ممّا نطق بفضله‏ (3) .

و منها: صلاة الجنازة (4) .

و منها: التجديد،

لأن الوضوء على الوضوء نور على نور، سيما للمغرب و الصبح، لما ورد من ان من توضأ للمغرب كان وضوؤه ذلك كفارة لما مضى من ذنوبه في يومه إلاّ الكبائر، و من توضأ للصبح كان وضوؤه ذلك كفارة لما مضى من ذنوبه في ليلته إلاّ الكبائر (5) .

و منها: زيارة قبر النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و قبور الأئمة عليهم السّلام‏ (6) .

____________

(1) امالي الشيخ المفيد: 60 المجلس السابع حديث 5.

(2) ذكر الفقهاء استحباب هذا الوضوء و اشترطوا ان يكون قريبا من دخول وقت الفريضة ليصدق عنوان التّهيؤ، راجع مناهج المتقين و العروة الوثقى.

(3) المحاسن: 47 باب 48 ثواب من بات على طهر حديث 64: في رواية حفص بن غياث عن ابي عبد اللّه عليه السّلام، قال: من آوى الى فراشه فذكر انه على غير طهر و تيمّم من دثار ثيابه كان في الصلاة ما ذكر اللّه.

(4) الكافي: 3/178 باب من يصلى على الجنازة و هو على غير وضوء احاديث الباب.

(5) الكافي: 3/70 باب النوادر حديث 5.

(6) لا ريب لمن راجع الاحاديث الواردة في كتاب المزار و آداب الزيارة ان الوضوء للزيارة من الآداب المندوبة، و نص على استحبابها في جملة من زيارات الأئمة عليهم السّلام كزيارة امير المؤمنين و الحسين عليهما السّلام، فراجع.

302

و منها: نوم الجنب،

كما مرّ في الفصل السابق‏ (1) .

و منها: اكل الجنب،

كما مر في الفصل الرابع‏ (2) .

و منها: الجماع بعد غسل الميت قبل غسل المس‏ (3) .

و منها: تغسيل الجنب للميت‏ (4) .

و منها: جلوس الحائض للذكر اوقات الصلاة بمقدار صلاتها (5) .

و منها: العود إلى الجماع و ان تكرر (6) .

{·1-215-1·}و يستحب الوضوء استحبابا تسامحيا عقليا في موارد عدّة:

{·1-215-2·}فمنها: دخول المرأة على زوجها و الرجل على زوجته في أول الامر (7) .

و منها: جماع الحامل‏ (8) .

____________

(1) الفقيه: 1/47 باب 19 صفة غسل الجنابة حديث 179، بسنده: سئل ابو عبد اللّه عليه السّلام عن الرجل ا ينبغي له ان ينام و هو جنب؟فقال: يكره ذلك حتى يتوضّأ.

(2) الفقيه: 1/47 باب 19 صفة غسل الجنابة حديث 178، و روي ان الاكل على الجنابة يورث الفقر.

____________

(3) مناهج المتقين في الوضوآت المستحبة.

(4) المصدر المتقدم.

(5) لاحظ: الجواهر و منتهى المقاصد في باب الافعال المستحبة و العروة الوثقى و شروحها.

و في الكافي: 3/101 باب ما يجب على الحائض في اوقات الصلاة حديث 4، بسنده عن ابي جعفر عليه السّلام قال: اذا كانت المرأة طامثا فلا تحلّ لها الصلاة، و عليها ان تتوضّأ وضوء الصلاة عند وقت كل صلاة، ثم تقعد في موضع طاهر و تذكر اللّه عزّ و جلّ و تسبّحه و تحمده و تهلّله كمقدار صلاتها ثم تفرغ لحاجتها.

(6) وسائل الشيعة: 1/270 باب 13 حديث 2.

(7) العروة الوثقى: 16، و مناهج المتقين: 2.

(8) مناهج المتقين: 2، الامالي او المجالس للشيخ الصدوق: 339.

303

و منها: ارادة مس خط المصحف‏ (1) .

و منها: وطي جارية بعد وطي حرة قبلها (2) .

و منها: ارادة ادخال الميت القبر (3) .

و منها: القدوم من السفر (4) .

و منها: ارادة السفر (5) .

و منها: زيارة قبور المؤمنين‏ (6) .

و منها: جماع المحتلم‏ (7) .

و منها: وضوء الميت‏ (8) قبل غسله.

و منها: إرادة تكفين الميت‏ (9) قبل غسل المس.

و منها: جلوس القاضي‏ (10) مجلس القضاء.. إلى غير ذلك،

و ربما قيل

____________

(1) مناهج المتقين: 2 في عداد الوضوآت المستحبّة:

و منها: مسّ ما عدا الخط من المصحف و حمله و كتابته في وجه، و ان كان اجراء حكم المستحب تسامحيّا عليه احوط.

اقول: و ذلك لعدم استحباب المس و الحمل للقرآن الكريم كي يكون الوضوء للغاية المستحبة مستحبّا.

(2) مناهج المتقين: 2.

(3) التهذيب: 1/321 باب 13 تلقين المحتضرين حديث 934، ذيل الخبر. و قال: توضّأ اذا ادخلت الميت القبر.

(4) مناهج المتقين: 2.

(5) مناهج المتقين: 2.

(6) عروة الوثقى و مناهج المتقين: 2.

____________

(7) مناهج المتقين: 2.

(8) المصدر المتقدم: 2.

(9) المصدر السابق: 2.

(10) العروة الوثقى: 61.

304

{·1-216-1·}باستحباب الوضوء بعد المذي، و الودي، و الرعاف، و القي، و الكذب، و الظلم، و مسّ الكلب، و مصافحة المجوسي، و مسّ الفرج، و باطن الدبر، و باطن الاحليل، بل و ظاهرهما من نفسه و غيره، و التقبيل بشهوة، و الخلال المخرج للدم إذا كرهه الطبع، و الاستنجاء بالماء للمتوضّي قبله، و لو كان قد استجمر، و الغضب، و القهقهة في الصلاة او مطلقا، بل و مطلق الضحك، بل و بعد قراءة أربعة أبيات شعر باطل، و الانعاظ، و النخامة، و البصاق، و المخاط، و المدّة (1) ، و الجشاء، و القرقرة في البطن، و الحجامة، بل مطلق خروج الدم غير الدماء الثلاثة، و المضاجعة، و اصابة البول أو الغائط الجسد، و مسّ الكافر، و تقليم الظفر، و الحلق، و نتف الابط، بل مطلق أخذ الشعر، و الأكل و الشرب حتى ما غيّرته النّار، و استدخال شي‏ء في الدبر أو الفرج، و قتل البقة و البرغوث و القملة و الذباب. و لي في هذا القول تأمّل، لأن الاخبار الآمرة بالوضوء بعد الأمور المذكورة إنما وردت تقيّة فلا تقوم حجّة على الاستحباب.

ثم إنّه يجوز الدخول في العبادة المشروطة بالطهارة من الحدث بالوضوآت المستحبة استحبابا شرّعيا على الأظهر (2) ما لم يمنع منه مانع من جنابة او حيض أو نحوهما.

و أما الوضوآت المستحبّة استحبابا تسامّحيا فالاحوط ترك الدخول معها في المشروط بالطهارة من صلاة أو طواف واجب أو نحوهما، و حينئذ فالاولى لمن أراد الاتيان بشي‏ء من الوضوآت التسامّحية ان يأتي به بقصد الكون على

____________

(1) المدّة-بالكسر-ما يجتمع في الجرح من القيح.

(2) بل الاقوى، حيث ان تشريع الوضوء للغاية المشرّع لها يوجب اتصاف المكلف بكونه متطهرا، فيكون اتيانه بفعل مشروط بالطهارة عن طهارة شرعية، اما اذا لم تكن الغاية من الغايات التي شرع لها الوضوء كان اتصاف المكلف بالطهارة بذلك الوضوء مشكوكا فيه، فلا يمكن احراز كونه متطهرا كي يتمكن من استباحة الفعل المشروط بالطهارة.

305

الطهارة (1) ضاما إليه نية ما يريده من الوضوء التسامحي ليصّح له الدخول في المشروط بالطهارة و يؤجر على ما ضمّه إليه، بل الأولى ذلك في جميع الوضوآت المندوبة حتى بالندب الشرعي، و لو كانت له غايات متعددة كفى قصد غاية واحدة للجميع‏ (2) إلاّ انه لا يثاب على غير المنويّ من الوضوء (3) فالأولى قصد جميع الغايات ليستحق ثواب جميعها.

____________

(1) و ذلك لان كون المكلف على طهارة من الغايات التي شرّع لها الوضوء.

(2) لان القصد للغاية الواحدة و الوضوء لها تخرجه عن كونه محدثا و يتصف بها بكونه متطهّرا، فاذا اتصف بالطهارة ساغ له كل مشروط بالطهارة.

(3) لان الثواب لا يكون إلاّ بالعمل المنويّ، و لما كان العمل الوضوء واحدا و المنويّ كذلك كان الاجر الذي في مقابل العمل الواحد واحدا.

306

المقام الثالث {·1-217-1·}في الغسل‏

الذي فرضه اللّه تعالى على الجنب لعلة النظافة (1) و تطهير بدنه ممّا أصابه من اذاه، فإنّ آدم عليه السّلام لمّا اكل من الشجرة دبّ ذلك في عروقه و شعره و بشره، فإذا خرج المني منه خرج من كل عرق و شعرة في جسده، فأوجب اللّه عزّ و جلّ على ذريته الاغتسال من الجنابة إلى يوم القيامة (2) {·1-217-2·}و قد سأل اليهودي‏ (3) النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عن علة ايجابه في الجنابة و عدم ايجابه في البول و الغائط، فعلّل صلّى اللّه عليه و آله و سلّم ايجابه مع الجنابة بذلك و عدم ايجابه في البول و الغائط مع ان البول انجس من المني؛ بإنّ البول و الغائط شي‏ء دائم غير ممكن للخلق الاغتسال منه كلّما يصيب ذلك، و لا يكلّف اللّه نفسا إلاّ وسعها، بخلاف الجنابة فإنها ليست امرا دائما و انما هي شهوة يصيبها الانسان إذا اراد، و يمكنه تعجيلها و تأخيرها الايام الثلاثة و الاقلّ و الأكثر (4) .

{·1-218-1·}و آداب الغسل أمور:

تختص ثلاثة منها بغسل الجنابة، و هو البول قبل الغسل ان أجنب

____________

(1) الاولى التعبير لمصلحة النظافة لا لعلّة النظافة، و ذلك لانّ علل التشريع غير ثابتة لنا، بل الذي يمكن احيانا التوصّل اليه هي مصالح التشريع.

(2) الامالي او المجالس للشيخ الصدوق: المجلس 35 حديث 1: 191.

(3) و قد سأل يهودي هذه الامة ايضا الصادق عليه السّلام. [منه (قدس سره) ].

(4) علل الشرايع: 258 باب 182 حديث 9.