مرآة الكمال - ج1

- الشيخ عبد الله المامقاني المزيد...
544 /
357

سبعين سنة، و اعطاه من الثواب ما لا يحصى‏ (1) .

و في رابعة: انها ثلاثون ركعة، كل ركعة بالحمد و آية الكرسي مرّة و التوحيد سبعا، و ان من صلاّها اعطاه اللّه تعالى يوم القيامة ثواب ايوب الصابر، و ثواب يحيى بن زكريا، و ثواب عيسى بن مريم، و بنى اللّه له في جنة الفردوس الف مدينة من لؤلؤ شرفها من ياقوت أحمر، في كل مدينة الف قصر من نور، في كل قصر الف دار من نور، في كل دار الف سرير من نور، على كل سرير حجلة، في كل حجلة حورية من نور، عليها سبعون الف حلة من نور، هذا جزاء من صلى هذه الصلاة (2) .

و صلاة يوم الاربعاء

ركعتان عند ارتفاع النهار، كل ركعة بالحمد و الجحد و التوحيد و المعوذتين مرّة مرّة، و من صلاّها استغفر له سبعون الف ملك يوم القيامة، و اعطاه اللّه في الجنة قصرا كاوسع مدينة في الدنيا (3) .

و في رواية اخرى، انها ركعتان، كل ركعة بالحمد و إِذََا زُلْزِلَتِ مرة مرة و التوحيد ثلاثا، و من صلاها رفع اللّه عنه ظلمة القبر الى يوم القيامة، و اعطاه اللّه بكل آية مدينة، و اعطاه اللّه الف الف نور، و كتب له عبادة سنة، و بيّض وجهه، و اعطاه كتابه بيمينه‏ (4) .

و في ثالثة: انها عشرون ركعة، كل ركعة بالحمد و سورة، فاذا فرغ من

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة 1/474، باب 41 حديث 41.

(2) مستدرك وسائل الشيعة 1/474، باب 41 حديث 40.

(3) مستدرك وسائل الشيعة 1/474، باب 41 حديث 42.

(4) مستدرك وسائل الشيعة 1/475، باب 41، حديث 43.

358

الصلاة سبح للّه تعالى و حمده و هلله كثيرا (1) .

و صلاة ليلة الخميس‏

ركعتان بين المغرب و العشاء، كل ركعة بالحمد مرة و كلا من آية الكرسي و الجحد و التوحيد و المعوذتين خمسا خمسا، فاذا فرغ من صلاته استغفر اللّه تعالى خمس عشرة مرة و جعل ثوابه لوالديه، فمن فعل ذلك فقد ادى حق والديه‏ (2) .

و في رواية اخرى: اربع ركعات، كل ركعة بفاتحة الكتاب سبعا و القدر مرة، فاذا فرغ يقول مائة مرة: «اللهم صل على محمد و آل محمد» ، و مائة مرة:

«اللهم صل على جبرئيل» ، و لعن الظالمين مائة مرة، فمن فعل ذلك اعطاه اللّه سبعين الف قصر في الجنة، في كل قصر سبعون الف دار، في كل دار سبعون الف بيت، في كل بيت سبعون الف حوراء (3) .

و في رواية ثالثة: انها اربع، في كل ركعة الحمد مرة و الجحد اربعين مرة، و من صلاها فكأنما اعتق الف الف رقبة مؤمنة، و اعطاه اللّه قصرا كاوسع مدينة في الدنيا في الجنة (4) .

و في رابعة: انها ست ركعات، كل ركعة بالحمد و آية الكرسي و الجحد مرة مرة، و التوحيد ثلاث مرات، فاذا سلم قرأ آية الكرسي ثلاث مرات، فان كان عند اللّه مكتوبا من الاشقياء بعث اللّه ملكا ليمحو شقوته و يكتب مكانه سعادته، و ذلك قول اللّه عزّ و جلّ‏ يَمْحُوا اَللََّهُ مََا يَشََاءُ وَ يُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ اَلْكِتََابِ (5) .

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة 1/475، باب 41، حديث 44.

(2) مستدرك وسائل الشيعة 1/474، باب 41، حديث 45.

(3) مستدرك وسائل الشيعة 1/475، باب 41، حديث 46.

(4) مستدرك وسائل الشيعة 1/475، باب 41، حديث 48.

(5) مستدرك وسائل الشيعة 1/475، باب 41، حديث 47، و الاية الشريفة من سورة الرعد-

359

و صلاة يوم الخميس‏

ركعتان، يقرأ في الاولى بعد الحمد التوحيد ثلاثمائة مرة، و في الثانية مائتي مرة، و من صلاّها بنى اللّه له الف الف مدينة في جنة الفردوس ما لا عين رأت و لا اذن سمعت و لا خطر على قلوب المخلوقين، و خلق اللّه له سبعين الف الف ملك في ذلك اليوم يمحون عنه السيئات، و يثبتون له الحسنات، و يرفعون له الدرجات في ذلك اليوم الى أن يحول الحول‏ (1) .

و في رواية اخرى: انها ركعتان، كل ركعة بفاتحة الكتاب مرة و «إِذََا جََاءَ نَصْرُ اَللََّهِ» خمس مرات، و «إِنََّا أَعْطَيْنََاكَ اَلْكَوْثَرَ» خمسا، و يقرأ في يومه بعد العصر التوحيد اربعين مرّة، و يستغفر اللّه اربعين مرّة، و من صلاّها اعطاه اللّه يوم القيامة بعدد ما في الجنة و النار حسنات، و اعطاه اللّه مدينة في الجنة، و رزقه اللّه مئتي زوجة من الحور العين، و كتب اللّه له بكل ملك عبادة سنة، و اعطاه اللّه بكل آية ثواب الف شهيد (2) .

و في ثالثة: انها ركعتان ما بين الظهر و العصر. أولاهما: بالحمد و آية الكرسي مائة مرة، و الثانية: بالحمد و التوحيد مائة مرة، فاذا فرغ من صلاته استغفر اللّه مائة مرة و صلى على النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم مائة مرّة، فانه لا يقوم من مقامه حتى يغفر اللّه له‏ (3) .

في رابعة: انها اربع، يقرأ في الاولى الحمد مرّة و التوحيد مائة مرّة، و في الثانية: مثل ذلك، و في الثالثة: الحمد مرّة و آية الكرسي مائة مرّة، و في الرابعة:

____________

ق-: 39.

(1) مستدرك وسائل الشيعة 1/475، باب 41، حديث 49.

(2) مستدرك وسائل الشيعة 1/475، باب 41، حديث 51.

(3) مستدرك وسائل الشيعة 1/476، باب 41، حديث 55.

360

الحمد مرّة، و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» مائة مرّة (1) ، فاذا سلم يقول: «لا إله إلا اللّه‏[خ. ل: هو]وحده لا شريك له، له الملك و له الحمد يحيى و يميت، و هو حيّ لا يموت، بيده الخير، و هو على كل شي‏ء قدير» و من صلاّها اعطاه اللّه اجر من صام رجب و شعبان و شهر رمضان، و كتب اللّه له حجّة و عمرة، و كتب له خمسين صلاة، و اعطاه اللّه بكل آية ثواب عابد، و كتب اللّه له بكل كافر مدينة في الجنة، و زوجه اللّه بكل آية من القرآن مئتى الف زوجة، و كأنما اشترى امّة محمد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و اعتقهم، و لا يخرج من الدنيا إلاّ أن يرى في منامه مكانه في الجنة (2) .

و ورد في يوم الخميس صلوات للحاجة تأتي في طيّ صلوات الحاجة ان شاء اللّه تعالى.

و صلاة ليلة الجمعة

ركعتان، كلّ ركعة بالحمد و «إِذََا زُلْزِلَتِ» خمس عشرة مرّة، و من صلاّها آمنه اللّه تعالى من عذاب القبر، و من أهوال يوم القيامة (3) .

و في رواية اخرى: من صلّى ليلة الجمعة ركعتين يقرأ في كل ركعة «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» خمسين مرة، و يقول في آخر صلاته: «اللهم صلّ على النّبي الامّي العربيّ» ، غفر اللّه له ما تقدم من ذنبه و ما تأخّر، و كأنّما قرأ القرآن اثنى عشر الف مرة، و رفع اللّه عنه يوم القيامة الجوع و العطش، و فرّج اللّه عنه كل همّ و حزن، و عصمه من ابليس و جنوده، و لم يكتب عليه خطيئة البتّه، و خفّف اللّه عنه سكرات الموت، فان مات في يومه او ليلته مات شهيدا، و رفع عنه عذاب

____________

(1) وضع المصنف قدس سره على مائة مرة رمز الاستظهار.

(2) مستدرك وسائل الشيعة 1/475، باب 41، حديث 50.

(3) مستدرك وسائل الشيعة 1/420، باب 37، حديث 5.

غ

361

القبر، و لم يسأل اللّه شيئا إلا اعطاه اللّه، و تقبّل صلاته و صيامه، و استجاب دعاءه، و لم يقبض ملك الموت روحه حتى يجيئه رضوان برياح الجنة و شراب من الجنة (1) .

و في رواية ثالثة: انّ من صلّى ليلة الجمعة ركعتين، كلّ ركعة بالحمد و آية الكرسي مرّة و التوحيد خمس عشرة مرة، و قال في آخر صلاته الف مرة: «اللهم صلّ على النبيّ الامّي» ، اعطاه اللّه شفاعة الف نبيّ، و كتب له عشر حجج و عشر عمر، و اعطاه اللّه قصرا في الجنة كاوسع مدينة في الدنيا (2) .

و في رابعة: عن النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: من صلى ليلة الجمعة ركعتين يقرأ في كل ركعة الحمد مرة و الاخلاص سبعين مرة، فاذا فرغ من صلاته يقول:

«استغفر اللّه» سبعين مرّة[قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ]و الّذي بعثني بالحقّ نبيّا انّ جميع أمّتي لو دعا لهم هذا المصلّي بهذه الصلاة و بهذا الاستغفار لاخذ لهم من اللّه الجنة بشفاعته، و يعطيه اللّه بكل حرف قرأ في هذا الاستغفار بعدد نجوم السماء دورا، في كل دار بعدد نجوم السماء قصورا، في كل قصر بعدد نجوم السماء حجرة، في كل حجرة بعدد نجوم السماء صفاف، في كل صفة بعدد نجوم السماء بيوت، في كل بيت بعدد نجوم السماء خزائن، في كل خزينة بعدد نجوم السماء اسرّة، على كل سرير بعدد نجوم السماء فرش، على كل فرش بعدد نجوم السماء و سائد، و بعدد نجوم السماء جواري، لكل جارية منهن بعدد نجوم السماء و صايف و ولدان، في كل بيت بعدد نجوم السماء صحاف، في كل صحيفة بعدد نجوم السماء الوان الطعام لا يشبه ريحه و لا طعمه بعضه بعضا، يعطي اللّه كل هذا الثواب لمن صلّى هاتين الركعتين‏ (3) .

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة 1/421، باب 37، حديث 11.

(2) مستدرك وسائل الشيعة 1/421، باب 37، حديث 13.

(3) مستدرك وسائل الشيعة 1/421، باب 37، حديث 19.

362

و في رواية خامسة: ان من قرأ في ليلة الجمعة او يومها «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» مئتى مرة في اربع ركعات، في كل ركعة خمسين مرة، غفرت ذنوبه و لو كانت مثل زبد البحر (1) .

و في السادسة: انّ من صلّى ليلة الجمعة اربع ركعات يقرأ فيها «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» الف مرة في كل ركعة مائتين و خمسين مرة لم يمت حتى يرى الجنة او ترى له‏ (2) .

و في سابعة: انّ من صلّى ليلة الجمعة أو يومها، أو ليلة الخميس او يومه، أو ليلة الاثنين او يومه، اربع ركعات، في كل ركعة فاتحة الكتاب سبع مرات، و «إِنََّا أَنْزَلْنََاهُ فِي لَيْلَةِ اَلْقَدْرِ» مرّة، و يفصل بينها بتسليمة، فاذا فرغ منها قال:

«اللهم صل على محمد و آل محمد» مائة مرّة، و مائة مرّة «اللهم صلّ على محمد و جبرئيل» ، اعطاه اللّه سبعين الف قصر، في كل قصر سبعون الف دار، في كل دار سبعون الف بيت، في كل بيت سبعون الف جارية (3) .

و في ثامنة: انّ من صلى ليلة الجمعة اربع ركعات لا يفرق بينها، في كل ركعة فاتحة الكتاب مرّة و سورة الجمعة مرّة، و يصلّي على النّبي و آله سبعين مرّة، و يقول: «سبحان اللّه و الحمد للّه و لا إله إلا اللّه و اللّه اكبر، و لا حول و لا قوة إلا باللّه العلي و العظيم» سبعين مرّة، غفر اللّه له ما تقدّم من ذنبه و ما تأخّر، و قضى اللّه تعالى له سبعين حاجة من حوائج الدنيا، و سبعين حاجة من حوائج الآخرة، و كتب له الف حسنة، و محا عنه الف سيئة، و اعطي جميع ما يريد، و ان كان عاقا لوالديه غفر له‏ (4) .

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة 1/421، باب 37، حديث 9.

(2) مستدرك وسائل الشيعة 1/421، باب 37، حديث 10.

(3) مستدرك وسائل الشيعة 1/420، باب 37، حديث 7.

(4) لم اعثر على هذه الرواية و انما المروي هكذا: عن جابر عن سلمان عن امير المؤمنين عليه-

363

و في تاسعة: من صلّى ليلة الجمعة احدى عشرة ركعة بتسليمة واحدة، يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب، و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» مرّة، و «قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ اَلْفَلَقِ» مرّة، و «قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ اَلنََّاسِ» مرّة، فاذا فرغ من صلاته خرّ ساجدا، و قال في سجوده سبع مرّات: «لا حول و لا قوة إلا باللّه العلي العظيم» ، دخل الجنة يوم القيامة من أيّ ابوابها شاء، و يعطيه اللّه بكل ركعة ثواب نبيّ من الانبياء، و بنى اللّه له بكل ركعة مدينة، و يكتب اللّه تعالى له ثواب كل آية قرأها ثواب حجّة و عمرة، و كان يوم القيامة في زمرة الانبياء عليهم السّلام‏ (1) .

لكن لا يخفى عليك مخالفة هذه الرواية لقاعدة لزوم التسليم في النافلة في كل ركعتين فيما عدا صلاة الاعرابي، فالاولى التسليم على كل ركعتين، و بالحادية عشرة مع عدم قصد الورود فيها، او الاتيان بها من غير تسليم بينها لمجرد احتمال المطلوبية، رجاء الثواب الموعود.

و في رواية عاشرة: عنه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ان من صلى ليلة الجمعة بين المغرب و العشاء اثنتى عشرة ركعة، في كل ركعة فاتحة الكتاب و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» اربعين مرة لقيته على الصراط و صافحته و رافقته، و من لقيته على الصراط و صافحته كفيته الحساب و الميزان‏ (2) .

و في حادية عشرة: ان من صلى ليلة الجمعة بين المغرب و العشاء الآخرة

____________

ق-السّلام عن النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم ليلة الجمعة اربع ركعات لا يفرق بينهما، في كل ركعة فاتحة الكتاب مرة و سورة الجمعة مرة و المعوذتين عشر مرات، و قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ عشر مرات، و آية الكرسي و قُلْ يََا أَيُّهَا اَلْكََافِرُونَ مرة مرة، و يستغفر اللّه في كل ركعة سبعين مرة، و يصلي على النبي سبعين مرة و يقول: سبحان اللّه... الخ. راجع مستدرك وسائل الشيعة 1/421 ب 37 حديث 8 و وسائل الشيعة: 1/464 باب 45، حديث 5.

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/421 باب 37، حديث 12.

(2) مستدرك وسائل الشيعة: 1/420 باب 37، حديث 3.

364

عشرين ركعة، يقرأ في كل ركعة منها بفاتحة الكتاب، و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» عشر مرات حفظه اللّه تعالى في اهله و ماله و دينه و دنياه و آخرته‏ (1) .

و صلاة يوم الجمعة

ركعتان، يقرأ في احداهما فاتحة الكتاب مائة مرة و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» مائة مرّة، ثم يتشهّد و يسلّم، و يقول: «يا نور النور يا اللّه يا رحمن يا رحيم يا حيّ يا قيّوم افتح لي ابواب رحمتك و مغفرتك، و منّ عليّ بدخول جنّتك، و اعتقني من النار» يقولها سبع مرات، غفر اللّه له سبعين مرة، واحدة تصحّ‏[تصلح‏] دنياه و تسعة و ستين له في الجنة درجات لا يعلم ثوابه إلا اللّه عزّ و جلّ‏ (2) .

و في رواية اخرى: عن مولانا الصادق عليه السّلام انه قال: إذا كان يوم الجمعة فصلّ ركعتين، تقرأ في كلّ ركعة ستّين مرة الاخلاص، فاذا ركعت قلت: «سبحان ربي العظيم و بحمده» ثلاث مرات، فاذا سجدت قلت:

«سجد لك سوادي و خيالي، و آمن بك فؤادي، و أبوء اليك بالنعم، و اعترف لك بالذنب العظيم، عملت سوء، و ظلمت نفسي، فاغفر لي، فانه لا يغفر الذنب إلا انت، اعوذ بعفوك عن عقوبتك، و اعوذ برحمتك من نقمتك، و اعوذ برضاك من سخطك، و اعوذ بك منك، لا ابلغ مدحتك، و لا احصي نعمتك و لا الثناء عليك كما اثنيت على نفسك، عملت سوء و ظلمت نفسي، فاغفر لي ذنوبي، انه لا يغفر الذنوب إلا انت» ، قال حميد بن المثنى: قلت-يعني للصادق عليه السّلام-: في أي ساعة اصلي من يوم الجمعة جعلت فداك؟قال عليه السّلام:

إذا ارتفع النهار ما بينك و بين زوال الشمس، ثم قال: من فعلها فكانما قرأ

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/420 باب 37، حديث 4.

(2) مستدرك وسائل الشيعة: 1/415 باب 31، حديث 5.

365

القرآن اربعين مرة (1) .

و في رواية ثالثة: عن النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ان من دخل يوم الجمعة المسجد فصلى اربع ركعات، يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب خمسين مرة، و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» خمسين مرة، فذلك مائة مرة، لم يمت حتى يرى منزله في الجنة او يرى له‏ (2) .

و في رابعة: عن النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ان من أراد ان يدرك فضل يوم الجمعة فليصلّ قبل الظهر اربع ركعات، يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب و آية الكرسي خمس عشرة مرّة، و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» خمس عشرة مرّة، فاذا فرغ من الصّلاة استغفر اللّه سبعين مرّة، و يقول: «لا حول و لا قوة إلاّ باللّه» خمسين مرّة، و يقول: «صلّى اللّه على النبي الامي» خمسين مرّة، فاذا فعل ذلك لم يقم من مكانه حتى يعتقه اللّه من النّار، و يتقبّل صلاته، و يستجيب دعاءه، و يغفر له و لابويه، و يكتب اللّه تعالى له بكل حرف خرج من فمه حجة و عمرة، و يبني له بكل حرف مدينة، و يعطيه ثواب من صلى في مساجد الامصار الجامعة من الانبياء عليهم السّلام‏ (3) .

و في خامسة: عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ان من صلّى يوم الجمعة اربع ركعات قبل الفريضة، قرأ في الأولى فاتحة الكتاب مرة و «سَبِّحِ اِسْمَ رَبِّكَ اَلْأَعْلَى» مرّة، و خمس عشرة مرة «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» ، و في الركعة الثانية: فاتحة الكتاب مرّة، و «إِذََا زُلْزِلَتِ اَلْأَرْضُ» مرّة واحدة، و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» خمس عشرة مرّة، في الركعة الثالثة: فاتحة الكتاب مرّة، و «أَلْهََاكُمُ اَلتَّكََاثُرُ» مرّة، و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» خمس عشرة مرّة، و في الركعة الرابعة:

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/416 باب 31، حديث 7.

(2) مستدرك وسائل الشيعة: 1/416 باب 31، حديث 10.

(3) مستدرك وسائل الشيعة: 1/416 باب 31، حديث 6.

366

فاتحة الكتاب مرّة، و «إِذََا جََاءَ نَصْرُ اَللََّهِ» مرّة، و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» خمس عشرة مرّة، فاذا فرغ من صلاته رفع يديه الى اللّه عزّ و جلّ و يسأل حاجته‏ (1) .

و في سادسة: عنه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ان من صلّى اربع ركعات يوم الجمعة قبل الصلاة، يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب عشر مرّات، و مثلها «قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ اَلْفَلَقِ» ، و مثلها «قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ اَلنََّاسِ» ، و مثلها «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» ، و مثلها «قُلْ يََا أَيُّهَا اَلْكََافِرُونَ» ، و مثلها آية الكرسي‏ (2) .

و في رواية اخرى: يقرأ عشر مرّات‏ إِنََّا أَنْزَلْنََاهُ فِي لَيْلَةِ اَلْقَدْرِ و عشر مرات‏ شَهِدَ اَللََّهُ أَنَّهُ لاََ إِلََهَ إِلاََّ هُوَ وَ اَلْمَلاََئِكَةُ وَ أُولُوا اَلْعِلْمِ قََائِماً بِالْقِسْطِ لاََ إِلََهَ إِلاََّ هُوَ اَلْعَزِيزُ اَلْحَكِيمُ (3) ، و بعد فراغه من الصلاة يستغفر اللّه مائة مرّة، و يقول: «استغفر اللّه ربّي و اتوب اليه» (4) .

و في رواية اخرى: «استغفر اللّه الذي لا إله إلا هو الحيّ القيّوم، غافر الذنب واسع المغفرة» و يقول: «سبحان اللّه و الحمد للّه و لا إله إلا اللّه و اللّه اكبر و لا حول و لا قوة إلاّ باللّه العلي العظيم» مائة مرّة، و يصلّي على النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم مائة مرّة. و قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: من صلّى هذه الصلاة و قال هذا القول رفع‏[دفع‏]اللّه عنه شرّ أهل السماء و اهل الأرض و شرّ الشيطان، و شرّ كل سلطان جائر، و قضى اللّه له سبعين حاجة في الدنيا، و سبعين حاجة في الآخرة مقضية غير مردودة.

و قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: الليل و النهار اربع و عشرون ساعة، يعتق اللّه تعالى لصاحب هذه الصلاة في كل ساعة لكرامته سبعين الف انسان قد

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/416 باب 31، حديث 8.

(2) مستدرك وسائل الشيعة: 1/415 باب 31، حديث 3.

(3) سورة آل عمران آية 18.

(4) مستدرك وسائل الشيعة: 1/415 باب 31 حديث 3.

367

استوجبوا النار من الموحّدين، يعتقهم اللّه من النار، و لو انّ صاحب هذه الصلاة أتى المقابر فدعا الموتى أجابوه باذن اللّه تعالى لكرامته على اللّه تعالى. ثم قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: و الذي بعثني بالحق ان العبد إذا صلى بهذه الصلاة و دعا بهذا الدعاء بعث اللّه له سبعين الف ملك يكتبون له الحسنات، و يدفعون عنه السيئات، و يرفعون له الدرجات، و يستغفرون له و يصلون عليه حتى يموت، و لو ان رجلا لا يولد له ولد و امرأته لا يولد لها صلّيا هذه الصلاة و دعيا بهذا الدعاء لرزقهما اللّه تعالى ولدا، و لو مات بعد هذه الصلاة لكان له أجر سبعين الف شهيد، و حين يفرغ من هذه الصلاة يعطيه اللّه بكل قطرة قطرت [قطرة من قطرات‏]من السماء و بعدد نبات الأرض حسنات، و كتب له مثل أجر ابراهيم عليه السّلام، و موسى عليه السّلام، و زكريا، و يحيى صلّى اللّه عليهم، و فتح عليه باب الغني، و سدّ عنه باب الفقر، و لم تلدغه حيّة و لا عقرب، و لا يموت غرقا، و لا حرقا و لا شرقا.

و قال مولانا الصادق عليه السّلام-بعد رواية هذه الصلاة-الى هنا عن ابيه عن جدّه عن امير المؤمنين عليهم السّلام، عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏[ثم قال: ]و انا الضامن عليه، و ينظر اللّه اليه في كل يوم ثلاثمائة و ستين نظرة، و من ينظر اليه تنزل عليه الرّحمة و المغفرة، و لو صلّى هذه الصلاة و كتب ما قال فيها بزعفران و غسل بماء المطر و سقى المجنون و المجذوم و الابرص لشفاهم اللّه عزّ و جلّ، و خفّف عنه و عن والديه و لو كانا مشركين‏ (1) .

و في رواية سابعة: عن امير المؤمنين عليه السّلام: ان يوم الجمعة صلاة كلّه، ما من عبد قام اذا ارتفعت الشمس قدر رمح او اكثر يصلّي بسبحة الضحى ركعتين ايمانا و احتسابا إلاّ كتب اللّه عزّ و جلّ له مائتي حسنة، و محا عنه مائتي

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/415 باب 31، حديث 8.

368

سيئة، و من صلّى ثمانى ركعات رفع اللّه له في الجنة[ثمانمائة درجه، و غفر له ذنوبه كلها و من صلى اثنتى عشرة ركعة كتب اللّه له‏]الفا و مائتي‏[حسنة و محا عنه الفا و مائتي سيئة، و رفع له في الجنة الفا و مائتي‏]درجة.

و قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: من صلّى الصبح يوم الجمعة ثم جلس في المسجد حتى تطلع الشمس كان له في الفردوس سبعون درجة، و بعد ما بين الدرجتين حضر الفرس المضمر سبعين مرة.

و من صلّى يوم الجمعة اربع ركعات قرأ في كل ركعة الحمد مرّة و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» خمسين مرة، لم يمت حتى يرى مقعده من الجنة[او يرى له‏ (1) . و قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏]انه إذا كان ارتفاع النهار من يوم الجمعة فصلّ ركعتين تقرأ في أول ركعة الحمد مرّة واحدة، و «قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ اَلْفَلَقِ» سبع مرات، و اقرأ في الثانية الحمد مرّة واحدة و «قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ اَلنََّاسِ» سبع مرات، فاذا سلّمت فاقرأ آية الكرسي سبع مرات‏ (2) .

و منها: صلاة الاعرابي‏

و هي ما تضمنّته الرواية التي رواها السيد ابن طاووس رضي اللّه عنه في محكي جمال الاسبوع مسندا عن زيد بن ثابت قال: قام رجل من الاعراب فقال: بابي أنت و امّي يا رسول اللّه، انّا نكون في هذه البادية بعيدا من المدينة و لا نقدر ان نأتيك في كل جمعة، فدلّني على عمل فيه فضل صلاة يوم

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/415 باب 31، حديث 4.

(2) تجد الرواية في المستدرك 1/415 باب 31 حديث 2، لكن فيها زيادة صلاة ثمان ركعات بتسليمتين، و زيادات كثيرة، و الغريب أني لم أعثر على رواية مقتصرة على الترتيب المذكور في المتن بل هذه الصلاة رويت في طي صلاة الاعرابي الآتية، فراجع و اللّه سبحانه الهادي للصواب.

369

الجمعة اذا مضيت الى اهلي خبّرتهم به؟فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم:

إذا كان ارتفاع النهار فصلّ ركعتين تقرأ في اول ركعة الحمد مرّة واحدة، و «قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ اَلْفَلَقِ» سبع مرات، و اقرأ في الثانية: الحمد مرة واحدة، و «قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ اَلنََّاسِ» سبع مرات، فاذا سلّمت فاقرأ آية الكرسي سبع مرات، ثم قمّ فصلّ ثمانى ركعات بتسليمتين، و تجلس في كل ركعتين منها و لا تسلم، فاذا تممت أربع ركعات سلّمت، ثم صلّيت اربع ركعات الاخر كما صليت الأولى، و اقرأ في كل ركعة الحمد مرّة، و «إِذََا جََاءَ نَصْرُ اَللََّهِ وَ اَلْفَتْحُ» مرّة واحدة، و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» خمسا و عشرين مرّة، فاذا أتممت ذلك تشهّدت و سلّمت، و دعوت هذا الدعاء سبع مرات، و هو: «يا حىّ يا قيّوم، يا ذا الجلال و الاكرام، يا إله الأوّلين و الآخرين، يا ارحم الراحمين، يا رحمن الدنيا و الآخرة، يا رب يا رب يا رب يا رب يا رب يا رب يا رب، يا اللّه يا اللّه يا اللّه يا اللّه يا اللّه يا اللّه يا اللّه، صلّ على محمد و آله و اغفر لي» و اذكر حاجتك، و قل: «لا حول و لا قوة إلاّ باللّه العلي العظيم» سبعين مرة و «سبحان اللّه رب العرش الكريم» . و الذي بعثني و اصطفاني بالحق ما من مؤمن و لا مؤمنة يصلي هذه الصلاة يوم الجمعة و يقول كما اقول إلاّ و انا ضامن له الجنة، و لا يقوم من مقامه حتى يغفر ذنوبه و لأبويه ذنوبهما، و اعطاه اللّه تعالى ثواب من صلّى في ذلك اليوم في امصار المسلمين، و كتب له أجر من صام و صلى في ذلك اليوم في مشارق الارض و مغاربها، و اعطاه اللّه تعالى ما لا عين رأت و لا اذن سمعت‏ (1) .

و تضمنها التنفّل بالرباعيتين بعد الثنائية المخالف لقاعدة كون النوافل ركعتين غير ضائر، لان شهرة العمل بالرواية تجبرها و تعضدها، فيخصّص بها دليل لزوم التسليم في النوافل على الركعتين.

____________

(1) جمال الاسبوع: 320 الفصل الثاني و الثلاثون فيما تذكره من صلاة الاعرابي.

370

و منها: صلاة يوم النيروز

المختلف فيه، و الاظهر انه يوم انتقال الشمس من برج الحوت الى برج الحمل، و قد ورد فيه الغسل و الصوم و لبس انظف الثياب و التطيّب و الصلاة (1) .

و الذي يظهر من الاخبار ان شرف هذا اليوم لامور تضمنتها رواية المعلى بن خنيس التي رواها في البحار مسندا عنه قال: دخلت على الصادق جعفر بن محمد عليهما السّلام يوم النيروز فقال: اتعرف هذا اليوم؟قلت: جعلت فداك، هذا يوم تعظمه العجم و تتهادى فيه، فقال ابو عبد اللّه الصادق عليه السّلام:

و البيت العتيق الذي بمكة ما هذا إلاّ لامر قديم افسره لك حتى تفهمه، قلت:

يا سيدي انّ علم هذا من عندك أحب إليّ من ان يعيش امواتي و تموت اعدائي، فقال: يا معلى!ان يوم النيروز هو اليوم الذي أخذ فيه مواثيق العباد ان يعبدوه و لا يشركوا به شيئا و أن يؤمنوا بالائمة عليهم السّلام‏[خ. ل: يدينوا لرسله و حججه و أوليائه‏]، و هو أول يوم طلعت فيه الشمس و هبّت فيه الرياح‏[اللواقح‏]، و خلقت فيه زهرة الأرض، و هو اليوم الذي استوت فيه سفينة نوح عليه السّلام على الجودي‏[و هو اليوم الذي أحيا اللّه فيه القوم الذين خرجوا من ديارهم و هم الوف حذر الموت فقال لهم اللّه موتوا ثم أحياهم، و هو اليوم الذي كسر فيه ابراهيم أصنام قومه‏]، و هو اليوم الذي حمل فيه رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أمير المؤمنين عليه السّلام على منكبه حتى رمى اصنام قريش من

____________

(1) المصباح للشيخ الطوسي رضوان اللّه تعالى عليه: 591 يوم النيروز. روى المعلى بن خنيس عن مولانا الصادق عليه السّلام في يوم النيروز، قال: اذا كان يوم النيروز فاغتسل و البس انظف ثيابك و تطيّب باطيب طيبك و تكون ذلك اليوم صائما، فاذا صليت النوافل و الظهر و العصر فصل بعد ذلك اربع ركعات...

371

فوق البيت الحرام فهشمها (1) و كذلك ابراهيم عليه السّلام، و هو اليوم الذي أمر النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أن يبايعوا عليا عليه السّلام‏[في غدير خم‏] بامرة المؤمنين، و هو اليوم الذي وجّه النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عليّا عليه السّلام الى وادي الجن يأخذ عليهم البيعة له‏ (2) ، و هو اليوم الذي بويع فيه لامير المؤمنين عليه السّلام البيعة الثانية، و هو اليوم الذي ظفر فيه بأهل نهروان، و قتل ذا الثدية، و هو اليوم الذي يظهر فيه قائمنا عجل اللّه تعالى فرجه و ولاة الامر، و هو اليوم الذي يظفر فيه قائمنا عليه السّلام بالدجّال فيصلبه على كناسة الكوفة، و ما من يوم نيروز إلا و نحن نتوقّع الفرج لانه من أيّامنا و أيام شيعتنا حفظته العجم‏[خ. ل: الفرس‏]و ضيّعتموه انتم، و قال: انّ نبيّا من الانبياء [خ. ل: انبياء بني اسرائيل‏]عليهم السّلام سأل ربّه كيف يحيى هؤلاء القوم الذين خرجوا[من ديارهم و هم الوف حذر الموت فاماتهم اللّه‏]؟فاوحى اللّه اليه ان يصب الماء عليهم في مضاجعهم في هذا اليوم، و هو أول يوم من سنة الفرس فعاشوا-و هم ثلاثون الفا-فصار صبّ الماء في النيروز سنة[لا يعلم سببها إلا الراسخون في العلم‏] (3) .

قال المعلى بن خنيس: قال الصادق عليه السّلام: اذا كان يوم النيروز فاغتسل و البس انظف ثيابك و تطيّب باطيب طيبك، و تكون ذلك اليوم صائما، فاذا صلّيت النوافل و الظهر و العصر فصلّ اربع ركعات، تقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب و عشر مرّات‏ «إِنََّا أَنْزَلْنََاهُ فِي لَيْلَةِ اَلْقَدْرِ» ، و في الثانية: فاتحة الكتاب و عشر مرات‏ «قُلْ يََا أَيُّهَا اَلْكََافِرُونَ» ، و في الثالثة: فاتحة الكتاب و عشر

____________

(1) وسائل الشيعة: 1/506 باب 38، حديث 3[ط ج 5/289 ب 48].

(2) وسائل الشيعة: 1/506 ب 38 حديث 2[ط ح 5/288 ب 48].

(3) وسائل الشيعة: 5/289 باب 48 عن المهذب البارع حديث 3 و نقل المؤلف (قدس سره) مضمون الحديث، و اتممناه.

غ

372

مرات‏ «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» و في الرابعة فاتحة الكتاب و عشر مرات المعوذتين، و تسجد بعد فراغك من الركعات سجدة الشكر و تدعو فيها، و يغفر[اللّه‏]لك ذنوب خمسين سنة (1) .

{·1-285-1·}و منها: صلاة اول محرم‏

فعن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم انه قال: ان في المحرم ليلة[ شريفه‏]و هي أول ليلة منه، من صلّى فيها ركعتين يقرأ فيهما سورة الحمد و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» عشر مرّات، و صام صبيحتها-و هو أول يوم من السنة-كان ممن يدوم على الخير سنة، و لا يزال محفوظا من السنة الى قابل، فان مات قبل ذلك صار الى الجنة ان شاء اللّه تعالى‏ (2) .

و عنه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم نظير هذه الرواية مع ابدال الركعتين بمائة ركعة، و عدم تقييد «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» بعشر مرات‏ (3) .

و عنه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم ايضا انه قال: تصلّي اول ليلة من المحرم ركعتين، تقرأ في الأولى بفاتحة الكتاب و سورة الانعام، و في الثانية فاتحة الكتاب و سورة يس‏ (4) .

و عنهم عليهم السّلام: انّه كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يصلّي اوّل يوم من المحرم ركعتين، فاذا فرغ رفع يديه و دعا بهذا الدعاء ثلاث مرات:

«اللهم انت الإله القديم، و هذه سنة جديدة، فاسألك فيها العصمة من الشيطان، و القوّة على هذه النفس الامّارة بالسوء، و الاشتغال بما يقرّبني إليك،

____________

(1) مصباح المتهجد للشيخ الطوسي رحمه اللّه 591 آخر الكتاب.

(2) الاقبال: 553 فصل فيما نذكره من عمل اول ليلة من المحرم.

(3) الاقبال: 552 فصل فيما نذكره من عمل أول ليلة المحرم.

(4) الاقبال: 552 فصل فيما نذكره من عمل أول ليلة المحرم.

373

يا كريم يا ذا الجلال و الاكرام، يا عماد من لا عماد له، يا ذخيرة من لا ذخيرة له، يا حرز من لا حرز له، يا غياث من لا غياث له، يا سند من لا سند له، يا كنز من لا كنز له، يا حسن البلاء، يا عظيم الرجاء، يا عزّ الضعفاء، يا منقذ الغرقى، يا منجي الهلكى، يا منعم يا مجمل يا مفضل يا محسن، أنت الذي سجد لك سواد الليل و نور النهار و نور القمر و شعاع الشمس و دوىّ الماء و حفيف الشجر، يا اللّه لا شريك له، اللهم اجعلنا خيرا مما يظنون، و اغفر لنا ما لا يعلمون، و لا تؤاخذنا بما يقولون، حسبي اللّه لا إله إلا هو، عليه توكلت، و هو ربّ العرش العظيم، آمنّا به كلّ من عند ربّنا و ما يذكر إلاّ أولوا الالباب، رَبَّنََا لاََ تُزِغْ قُلُوبَنََا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنََا، وَ هَبْ لَنََا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ اَلْوَهََّابُ» (1) .

و منها: صلاة ليلة عاشوراء

ففي البحار عن ابن عباس قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلم: من صلى ليلة عاشوراء اربع ركعات من آخر الليل، فقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب و آية الكرسي عشر مرّات، و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» عشر مرّات، و «قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ اَلْفَلَقِ» عشر مرّات، و «قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ اَلنََّاسِ» عشر مرّات، فاذا سلم قرأ «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» مائة مرة، بنى اللّه له في الجنة مائة الف الف [خ. ل: مائة ألف‏]مدينة من نور، في كل مدنية الف الف قصر، في كل قصر الف الف بيت، في كل بيت الف الف سرير، في كل سرير الف الف فراش، في كل فراش زوجة من الحور العين، في كل بيت الف الف مائدة، في كل مائدة الف الف قصعة، في كل قصعة مائة الف الف لون، و من الخدم على كل مائدة الف الف وصيف و مائة الف الف وصيفة، على عاتق كل وصيف و وصيفة

____________

(1) الاقبال: 553 فصل فيما نذكره من عمل اول ليلة المحرم.

374

منديل‏ (1) .

و في خبر آخر: عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من صلى ليلة عاشوراء مائة ركعة بالحمد مرّة و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» ثلاث مرّات، و يسلّم بين كل ركعتين، فاذا فرغ من جميع صلاته قال: «سبحان اللّه و الحمد للّه و لا إله إلا اللّه و اللّه اكبر، و لا حول و لا قوة إلا باللّه العلي العظيم» سبعين مرّة، ملأ اللّه قبره إذا مات مسكا و عنبرا، و يدخل الى قبره في كل يوم نورا الى ان ينفخ في الصور، و توضع له مائدة لم يتنعم بها اهل الدنيا منذ يوم خلق‏[خلقها]الى ان ينفخ في الصور، و ليس من الرجال إذا وضع في قبره إلا يتساقط شعورهم إلا من صلّى هذه الصلاة، و ليس احد يخرج من قبره إلاّ ابيض الشعر إلا من صلّى هذه الصلاة، فان اللّه عز و جل ينظر اليه في قبره بمنزلة العروس في حجلته الى ان ينفخ في الصور، يخرج من قبره كهيئته الى الجنان كما تزفّ العروس الى زوجها (2) . الحديث.

و عن النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم انه قال: تصلّى ليلة عاشوراء اربع ركعات، في كل ركعة الحمد مرّة، و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» خمسين مرة، فاذا سلّمت من الرابعة فاكثر ذكر اللّه تعالى و الصلاة على رسوله و اللعن على اعدائهم ما استطعت‏ (3) .

و منها: صلاة يوم عاشوراء

رواها عبد اللّه بن سنان قال: دخلت على سيدي ابي عبد اللّه جعفر بن محمد عليهما السّلام يوم عاشوراء فالفيته كاسف اللون، ظاهر الحزن، و دموعه

____________

(1) الاقبال: 555 فصل فيما نذكره من عمل ليلة عاشوراء.

(2) الاقبال: 555 فصل فيما نذكره من عمل ليلة عاشوراء.

(3) الاقبال: 556 فصل فيما نذكره من عمل ليلة عاشوراء.

375

تنحدر من عينيه كاللؤلؤ المتساقط، فقلت: يا بن رسول اللّه (ص) ممّ بكاؤك؟ لا ابكى اللّه عينيك، فقال لي: او في غفلة أنت!؟او ما علمت ان الحسين بن علي عليهما السّلام قتل في مثل هذا اليوم؟!.. الى ان قال: يا عبد اللّه بن سنان! و ان أفضل ما تأتي به في هذا اليوم-يعني يوم عاشوراء-ان تعمد الى ثياب طاهرة فتلبسها و تتسلب، قلت: و ما التسلب؟قال: تحلل ازرارك، و تكشف عن ذراعيك كهيئة اهل المصاب، ثم تخرج الى ارض مقفرة او مكان لا يراك به احد، و تعمد الى منزل لك‏[خ. ل: أرض‏]خال او في خلوة منذ حين يرتفع النهار، فتصلّي اربع ركعات، تحسن ركوعهنّ و سجودهنّ و خشوعهنّ، و تسلّم بين كل ركعتين، تقرأ في الركعة الأولى الحمد و «قُلْ يََا أَيُّهَا اَلْكََافِرُونَ» ، و في الثانية الحمد و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» ، ثم تصلّي ركعتين اخريين، تقرأ في الاولى الحمد و سورة الاحزاب، و في الثانية الحمد و «إِذََا جََاءَكَ اَلْمُنََافِقُونَ» ، أو ما تيسّر من القرآن، ثم تسلّم و تحوّل وجهك نحو قبر الحسين عليه السّلام و مضجعه، فتمثل لنفسك مصرعه و من كان معه من أهله و ولده، و تسلّم و تصلّي عليه، و تلعن قاتله و تبرأ من افعالهم.. يرفع اللّه عزّ و جلّ لك بذلك في الجنة من الدرجات، و يحطّ عنك [من‏]السيّئات.. ثم ذكر الدعاء يدعى بعد ذلك، ثم قال: ثم تسعى من الموضع الذي أنت فيه ان كان صحراء أو فضاء، و أي شي‏ء كان، خطوات تقول: «إِنََّا لِلََّهِ وَ إِنََّا إِلَيْهِ رََاجِعُونَ» فان هذا أفضل يا بن سنان من كذا و كذا حجة، و كذا و كذا عمرة تتطوّعها و تنفق فيها مالك، و تنصب‏[خ ل: تتعب‏]فيها بدنك، و تفارق فيها اهلك و ولدك، و اعلم ان اللّه تعالى يعطي من صلّى هذه الصلاة في هذا اليوم، و دعا بهذا الدعاء مخلصا، و عمل هذا العمل موقنا مصدّقا عشر خصال: منها:

أن يقيه اللّه ميتة السوء، و يؤمنه من المكاره و الفقر، و لا يظهر عليه عدوا إلاّ [إلى ظ]ان يموت، و يقيه من الجنون و البرص في نفسه و ولده إلى أربعة اعقاب له، و لا يجعل للشيطان و لا لاوليائه عليه و لا على نسله إلى أربعة اعقاب‏

376

سبيلا (1) . الحديث.

و قد اهمل في الوسائل و المستدركات ذكر الدعاء و طوينا نقله لطوله، فمن اراده فليراجع الفصل الثالث من الباب السادس في اعمال العشرة الاولى من المحرم من زاد المعاد، و اوله: «اللهم عذّب الفجرة الذين شاقوا رسولك.. الى آخره» (2) .

و روى في آخر المجلد العشرين من البحار في باب اعمال عشرة محرّم صلاة اخرى ليوم عاشوراء، و هي اربع ركعات، في كلّ ركعة الحمد مرّة و التوحيد خمسين مرة، فاذا سلّم من الرابعة اكثر ذكر اللّه تعالى و الصّلاة على محمد و آله، و اللّعن على اعدائهم ما استطاع‏ (3) .

ثم نقل صلاة ثالثة، و هي عشر ركعات، يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرّة و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» مائة مرّة (4) . قال: و قد روى ان تصلي مائة ركعة، يقرأ في كل ركعة الحمد مرّة و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» ثلاث مرّات، فاذا فرغت منهن و سلّمت تقول: «سبحان اللّه و الحمد للّه و لا إله إلا اللّه و اللّه اكبر و لا حول و لا قوة إلا باللّه العلي العظيم» مائة مرّة، و روي سبعين مرّة، و استغفر اللّه مائة مرّة،

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/456 باب 4، حديث 1 بلفظه.

(2) المصباح للشيخ الطوسي: 548.

تنبيه: لا يخفى على المراجع ان الاجر الذي ذكر في هذه الاحاديث المتقدمة إنما هو للترغيب، و تشويق المؤمنين باقامة الصلوات المذكورة، و ذلك لان ما عند اللّه عزّ و جلّ أعلى و أجلّ من هذه الامور المذكورة، لكن حيث ان المؤمن في هذه الدنيا لا يمكن ان يتصور حقيقة ما لا يراه و لا يتعقله على واقعه فشبه الثواب الذي يمنح في الآخرة بهذه الامور الدنيوية المحسوسة افهاما له و تقريبا للمعقول بالمحسوس، فتفطن.

(3) الاقبال: 556 فصل فيما نذكره من عمل ليلة عاشوراء و فضل إحيائها.

(4) الاقبال: 556 فصل فيما نذكره من عمل ليلة عاشوراء و فضل إحيائها.

377

و قد روي سبعين مرّة، و صلّى اللّه على محمد و آل محمد مائة مرة، و قد روي سبعين مرة، و تقول دعاء فيه فضل عظيم‏ (1) .

قلت: من أراد الدعاء فليطلبه من الباب المذكور من البحار، و اوله:

«اللهم اني اسألك يا اللّه يا رحمن... الى آخره» .

و منها: صلاة جمادى الآخرة

و هي اربع ركعات، بالحمد و آية الكرسي مرّة و القدر خمسا و عشرين مرّة في الاولى، و الحمد و «أَلْهََاكُمُ اَلتَّكََاثُرُ» مرّة، و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» خمسا و عشرين مرّة في الثّانية (2) ، و الحمد و الجحد مرّة و «قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ اَلْفَلَقِ» خمسا و عشرين مرة في الثالثة، و الحمد و «إِذََا جََاءَ نَصْرُ اَللََّهِ» مرّة و «قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ اَلنََّاسِ» خمسا و عشرين مرّة في الرابعة، و التسبيحات الاربعة بعد الفراغ سبعين مرّة، و كذا الصلاة على النبي و آله‏[سبعين مرة]، ثم ثلاث مرات: «اللهم اغفر للمؤمنين و المؤمنات» ، ثم يسجد و يقول في سجوده ثلاث مرّات: «يا حيّ يا قيّوم يا ذا الجلال و الاكرام يا اللّه يا رحمن يا رحيم يا ارحم الراحمين» ثم يسأل اللّه حاجته، فاذا فعل ذلك يصان نفسه‏[هو]و ماله و أهله و ولده و دينه و دنياه الى مثلها في السنة القابلة، و ان مات في تلك السنة مات على الشهادة (3) .

و منها: صلاة كلّ ليلة من رجب‏

فقد روى الكفعمي في محكي مصباحه عن ابن طاووس رحمه اللّه عن سلمان الفارسي عن النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لكلّ ليلة من لياليه الثلاثين

____________

(1) الاقبال: 556 فصل فيما نذكره من عمل ليلة عاشوراء و فضل إحيائها.

(2) في المتن: و القدر خمسا و عشرين مرة في الثانية.

(3) مستدرك وسائل الشيعة: 1/480 حديث 38.

378

صلاة تتضمّن اجرا جزيلا، فليراجع و ليعمل به‏ (1) .

و منها: صلاة اول ليلة من رجب‏

فقد روى في اواخر المجلد العشرين من البحار في باب ما يتعلّق بأوّل ليلة و أوّل يوم من هذا الشهر صلوات لاول ليلة منه، نقتصر منها على ما روي عن النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من انّ: من صلّى المغرب اول ليلة من رجب، ثم صلّى بعدها عشرين ركعة، يقرأ في كلّ ركعة فاتحة الكتاب و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» مرة، و يسلّم بعد كلّ ركعتين.. الى أن قال (صلّى اللّه عليه و آله) : حفظ و اللّه في نفسه و اهله و ماله و ولده، و اجير من عذاب القبر، و جاز على الصراط كالبرق الخاطف من غير حساب‏ (2) .

و ما روي عنه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من انّ من صلّى ركعتين في أوّل ليلة من رجب بعد العشاء يقرأ في أوّل ركعة فاتحة الكتاب و «أَ لَمْ نَشْرَحْ» مرّة و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» ثلاث مرّات، و في الركعة الثانية فاتحة الكتاب و «أَ لَمْ نَشْرَحْ» و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» و المعوذتين، ثم يتشهّد و يسلّم، ثم يهلّل اللّه تعالى ثلاثين مرّة[و يصلّي على النبي عليه السّلام ثلاثين مرّة]فإنّه يغفر له ما سلف من ذنوبه و يخرجه من الخطايا كيوم ولدته امه‏ (3) .

____________

(1) مصباح الكفعمي: 524 الفصل الثالث و الاربعون فيما يعمل في رجب.

(2) الاقبال: 629 فصل فيما نذكره من صلاة اول ليلة من رجب.

(3) الاقبال: 629 فصل فيما نذكره من صلاة اول ليلة من رجب.

379

و منها: صلاة الرغائب و هي ليلة اول جمعة من رجب‏

فقد روى في باب اعماله من المجلد العشرين من البحار عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم انه قال: ما من احد يصوم يوم الخميس، اول خميس من رجب، ثم يصلي ما بين العشاءين او العتمة اثنتي عشرة ركعة، يفصل بين كل ركعتين بتسليم، يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرّة واحدة، و «إِنََّا أَنْزَلْنََاهُ» ثلاث مرّات، و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» اثنتي عشرة مرة، فاذا فرغ من صلاته صلى عليّ سبعين مرة يقول: اللهم صلّ على محمد و آل محمدا[النبي الامّي الهاشمي و على آله‏]، ثم يسجد و يقول في سجوده سبعين مرّة: [ «سبوح قدوس رب الملائكة و الروح» ، و يقول: ] «ربّ اغفر و ارحم و تجاوز عمّا تعلم، انّك انت العليّ العظيم» ، ثم يسجد سجدة اخرى فيقول فيها ما قال في الأولى، ثم يسأل اللّه حاجته في سجوده فانّها تقضى ان شاء اللّه تعالى، ثم قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: و الذي نفسي بيده لا يصلّي عبد أو أمة هذه الصلاة إلاّ غفر اللّه جميع ذنوبه و لو كانت ذنوبه مثل زبد البحر و عدد الرمل و وزان الجبال و عدد ورق الاشجار، و يشفع يوم القيامة في سبعمائة من اهل بيته ممّن قد استوجب النّار، فاذا كان اول ليلة في قبره بعث اللّه اليه ثواب هذه الصلاة في احسن صورة، فتجيئه بوجه طلق و لسان ذلق، فتقول: يا حبيبي ابشر، فقد نجوت من كل شدة[سوء]، فيقول: من انت؟فو اللّه ما رأيت وجها احسن من وجهك‏[منك‏]، و لا سمعت كلاما احسن من كلامك، و لا شممت رائحة اطيب من رائحتك، فيقول: يا حبيبي أنا ثواب تلك الصلاة التي صلّيتها في ليلة كذا من شهر كذا من سنة كذا، جئتك هذه الساعة لا قضي حقّك، و أونس وحدتك، و ارفع وحشتك، فاذا نفخ في الصور ظلّلت في عرصة القيامة على رأسك، فابشر

380

فلن تقدم‏[إلا على‏]الخير[من مولاك‏]ابدا، و رواه في الوسائل ايضا (1) .

و منها: صلاة ليلة النصف من رجب‏

فقد روى في الباب الخامس من ابواب الصلوات المندوبة من المستدركات عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم انه قال: من صلى ليلة النصف من رجب عشر ركعات، يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب مرّة و «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» ثلاثين مرّة فاذا فرغ استغفر اللّه، و سجد و سبّحه و مجّده و كبّره مائة مرة، لم يكتب عليه خطيئة الى مثلها من القابل، و كتب اللّه له بكل قطرة تنزل من السماء في تلك السنة حسنة، و اعطاه بكل ركعة و سجدة قصرا في الجنة من زبرجد، و اعطاه بكل حرف من القرآن الذى قرأ مدينة من ياقوت، و يتوّج بتاج الكرامة (2) .

و عنه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم-ما معناه-ان من صلّى في تلك الليلة ثلاثين ركعة بفاتحة الكتاب مرّة و التوحيد إحدى عشرة مرّة اعتقه اللّه من النّار، و كتب له بكل ركعة عبادة اربعين شهيدا، و اعطاه بكل آية اثنى عشر نورا، و بنى له بكل مرّة يقرأ «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» اثنتى عشرة مدينة من مسك و عنبر، و كتب اللّه له ثواب من صام و صلّى في ذلك الشهر من ذكر و انثى، فان مات ما بينه و بين السنة القابلة مات شهيدا و وقي فتنة القبر (3) .

و في خبر آخر: انّ من صلّى تلك الصلاة لم يخرج من صلاته حتى يعطى ثواب سبعين شهيدا، و يجى‏ء يوم القيامة و نوره يضي‏ء لاهل الجمع كما بين مكة

____________

(1) وسائل الشيعة: 5/232 باب 6 حديث 1، و الاقبال: 632 فصل فيما نذكره من زيارة مختصة بشهر رجب.

(2) مستدرك وسائل الشيعة 1/457 باب 5، حديث 4 بلفظه.

(3) مستدرك وسائل الشيعة 1/457 باب 5، حديث 6 بلفظه.

381

و المدينة، و اعطاه اللّه براءة من النار و براءة من النفاق، و يرفع عنه عذاب القبر (1) .

و روي أيضا في الباب المذكور صلاة مائة ركعة في هذه الليلة (2) .

و روى في الوسائل في باب صلاة كل ليلة من رجب صلاة اثنتى عشرة ركعة، في ليلة النصف منه يقرأ في كل ركعة الحمد و سورة، فاذا فرغ قرأ كلا من الحمد و المعوذتين و الاخلاص و آية الكرسي اربعا، ثم قال اربعا: «سبحان اللّه و الحمد للّه و لا إله إلا اللّه و اللّه اكبر» ، ثم اربعا: «اللّه اللّه ربّي لا أشرك به شيئا، ما شاء اللّه، لا حول و لا قوة إلاّ باللّه العلي العظيم» (3) .

و روي فيه ايضا في يوم النصف من رجب صلاة خمسين ركعة عند ارتفاع النهار بالحمد و التوحيد و المعوّذتين مرّة مرّة، و ان من فعل ذلك خرج من ذنوبه كيوم ولدته امه‏ (4) ، و روي غير ذلك.

و منها: صلاة ليلة المبعث و يومه‏

و هو السابع و العشرون من رجب‏[و هي اثنتا عشرة ركعة]، ففي خبر:

انّها تصلى في ايّ وقت من الليل شاء (5) ، و في آخر: انّها تصلى بعد الاستيقاظ ايّ ساعة منها قبل النصف او بعده، و كذا في خبر (6) : انّها تصلّى بايّ سورة كانت،

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة 1/457 باب 5، حديث 7 بلفظه.

(2) مستدرك وسائل الشيعة 1/457 باب 5، حديث 3، راجعه و فيه تفصيل.

(3) وسائل الشيعة: 5/231 باب 5 حديث 13، و مصباح المتهجد: 561.

(4) الاقبال: 658 فيما نذكره من صلاة اخرى في يوم النصف من رجب، و الوسائل: 5/231 حديث 12.

(5) الاقبال: 671 فصل فيما نذكره من عمل ليلة سبع و عشرين من رجب.

(6) المصباح: 566 اعمال يوم المبعث.

382

فاذا فرغ قرأ كلا من الحمد و التوحيد و المعوذتين اربعا و «لا إله إلا اللّه و اللّه اكبر، و سبحان اللّه و الحمد للّه و لا إله إلا اللّه و لا حول و لا قوة إلا باللّه العلي العظيم» اربعا، و «اللّه اللّه ربي لا اشرك به شيئا» اربعا، و «لا اشرك بربي احدا» اربعا (1) .

و في آخر: انّها تصلّى بخفاف المفصّل من السور من بعد يس الى الجحد، فاذا فرغ في كل شفع جلس بعد التسليم، و قرأ كلا من الحمد و المعوّذتين و الجحد و القدر و آية الكرسي سبعا، ثم قال: «الحمد للّه الذي لم يتّخذ صاحبة و لا ولدا، و لم يكن له شريك في الملك، و لم يكن له وليّ من الذلّ و كبّره تكبيرا، اللهم اني اسألك بمعاقد عزّك على اركان عرشك، و منتهى الرحمة من كتابك، و باسمك الأعظم الأعظم الأعظم، و بذكرك الأجل الأعلى الأعلى الأعلى، و بكلماتك التامات التى تمّت صدقا و عدلا، ان تصلي على محمد و آل محمد، و ان تفعل بي ما أنت اهله» (2) .

و في خبر ثالث: انّه يقرأ في كل ركعة فاتحة الكتاب و سورة يسبح عشرا و القدر عشرا، فاذا فرغ صلى على النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم مائة مرّة، و استغفر اللّه مائة مرّة (3) .. الى غير ذلك من الطرق التي يجزي العمل بكل منها.

و قد ورد في بعض الاخبار انه اذا عمل ذلك كتب له مثل أجر عمل ستين سنة (4) .

____________

(1) المصباح للشيخ الطوسى: 567 اعمال يوم المبعث.

(2) مستدرك وسائل الشيعة 1/459 باب 7 حديث 1، و مصباح المتهجد: 567.

(3) مستدرك وسائل الشيعة 1/459 باب 7 حديث 2، و في آخر الحديث: كتب اللّه سبحانه له ثواب عبادة الملائكة.

(4) لم اجد هذه الرواية، بل التي عثرت عليها في مستدرك وسائل الشيعة: 1/459 باب 7 حديث 4 هكذا بلفظه: ميمون بن مهران عن ابن عباس قال: كان يقول في سبع و عشرين-

383

و في آخر: انه يكتب له ثواب عبادة الملائكة (1) ، و في اغلبها انه لا يدعو بشي‏ء إلاّ استجيب ما لم يدع بمأثم او قطيعة رحم او هلاك مؤمن.

و ورد في يوم المبعث ايضا صلاة اثنتي عشرة ركعة، كل ركعة بالحمد و أيّ سورة تيسّرت‏ (2) ، فاذا فرغ و سلّم جلس مكانه، ثم قرأ ام القرآن اربع مرّات و المعوّذات الثلاث كلّ واحدة اربعا، فاذا فرغ-و هو في مكانه-قال: «لا إله إلاّ اللّه و اللّه اكبر و الحمد للّه و سبحان اللّه و لا حول و لا قوة إلا باللّه» اربعا، ثم قال: «اللّه اللّه ربي لا اشرك به شيئا» اربعا، ثم يدعو، فلا يدعو بشي‏ء إلا استجيب له في كل حاجة، إلا ان يدعو[خ. ل: فى جايحة (هلاك) قوم او قطيعة رحم‏]بما لا يجوز (3) .

و ورد ان يقرأ في كل ركعة منها كلا من الحمد و التوحيد و المعوّذتين اربعا، و يقول بعد ذلك اربعا: «لا إله إلا اللّه و اللّه اكبر، [و]سبحان اللّه و الحمد للّه و لا إله إلا اللّه و لا حول و لا قوة إلا باللّه العلي العظيم» [اربعا]، ثم يقول اربعا:

«اللّه اللّه ربي لا اشرك به شيئا» ، ثم يقول اربعا: «لا اشرك بربي احدا» (4) .

____________

ق-ليلة خلت من رجب بعث محمد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فمن صلّى في تلك الليلة اثنتي عشرة ركعة فاذا فرغ من صلاته قرأ فاتحة الكتاب سبع مرات، ثم صام ذلك اليوم كان كفارة ستين سنة، فراجع.

(1) مستدرك وسائل الشيعة 1/459 باب 7 حديث 2.

(2) في الاصل: و سورة ما تيسر.

(3) الكافي: 3/469 باب صلاة فاطمة عليها السّلام و غيرها من صلاة الترغيب حديث 7 في اثناء الحديث.

(4) المصباح للشيخ الطوسي رحمه اللّه: 567، و فيه: فروى الريّان بن الصلت قال: صام ابو جعفر الثاني عليه السّلام لمّا كان ببغداد يوم النصف من رجب و يوم سبع و عشرين منه، و صام جميع حشمه، و امرنا ان نصلّي الصلاة التي هي اثنتي عشرة ركعة، تقرأ في كل ركعة الحمد و سورة [خ. ل: و سورة يس‏]فاذا فرغت قرأت الحمد اربعا، و قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ اربعا، و المعوذتين-

384

و منها: صلاة كل ليلة من شعبان‏

فقد روى الكفعمي رحمه اللّه في المحكي من مصباحه عن ابن طاووس رحمه اللّه عن سلمان عن النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏[انّ‏]لكل ليلة من لياليه صلاة تتضمّن اجرا عظيما فليراجع المصباح و ليعمل به، و قد اورد الرواية في الوسائل في باب صلاة كل ليلة من شعبان مسقطا غالبا الاجر المذكور لكل صلاة (1) .

{·1-286-1·}و منها: صلاة أول ليلة من شعبان و ليلة النصف منه‏

فقد روى في الوسائل و المستدركات و البحار لكل من اول ليلة منه و نصفه صلوات، فوردت في اول ليلة ركعتان، و وردت اثنتي عشرة ركعة، و وردت مائة ركعة، و وردت في ليلة النصف ركعتان، و وردت أربع، و وردت مائة ركعة، فليراجع و ليعمل بها (2) .

و منها: نوافل شهر رمضان‏

و هي الف ركعة، في كل ليلة زيادة على النوافل الرواتب‏ (3) ، و تتأكد الالف في مجموع الشهر، بان يصلّى في كل ليلة من العشرتين الأوليين عشرون ركعة، ثمان بعد نافلة المغرب و اثنتا عشرة ركعة بعد نافلة العشاء، او عكس ذلك

____________

ق-اربعا، و قلت.. ثم ذكر الدعاء.

(1) المصباح للشيخ الكفعمي: 539 الفصل الرابع و الاربعون فيما يعمل في شعبان.

(2) الوسائل: 5/233 باب 7 احاديث الباب.

(3) التهذيب: 3/66 باب 4 حديث 218.

385

مخيّرا بينهما، مع افضلّية الأول على رأي، و في كل ليلة من العشر الأواخر ثلاثون ركعة، ثمان بعد نافلة المغرب، و اثنتان و عشرون بعد نافلة العشاء، او بالعكس مخيّرا بينهما، و في ليالي الأفراد المتبرّكة: التاسعة عشرة و الحادية و العشرين و الثالثة و العشرين كل ليلة زيادة على العشرين في الاولى و الثلاثين في الاخيرتين مائة ركعة بالحمد و التوحيد عشر مرات.

و روي الاقتصار في كل ليلة من الليالي الثلاث على مائة فتبقى ثمانون، عشرون من ليلة التاسع عشر، و ستون من ليلة الحادي و العشرين و الثالث و العشرين، تصلى في كل يوم جمعة من الجمع الاربع في الشهر مبتدئا بذلك من أول جمعة الشهر، عشر ركعات بصلاة عليّ أمير المؤمنين عليه السّلام و فاطمة الزهراء سلام اللّه عليها و جعفر الطيّار، الآتي ان شاء اللّه تعالى شرحها، و في ليلة آخر جمعة عشرين بصلاة أمير المؤمنين عليه السّلام، و في ليلة آخر سبت الشهر عشرين ركعة بصلاة الزهراء سلام اللّه عليها (1) .

و منها: صلاة الليالي الثلاثين من شهر رمضان‏

فقد روى في الباب الثامن عشر من ابواب الصلوات المندوبة من وسائل الشيعة عن الشهيد (رحمه اللّه) في اربعينه لكل ليلة من لياليه الثلاثين صلاة كثيرة الأجر و الفائدة، فليراجع و ليعمل بها (2) .

و منها: صلاة كلّ ليلة من شهر رمضان‏

أوردها الكفعمي (رحمه اللّه) في محكي جنّته، قال: يستحبّ ان يصلّى

____________

(1) المصدر المتقدم.

(2) وسائل الشيعة: 5/186 باب 8 حديث 1.

386

كل ليلة من شهر رمضان ركعتين بالحمد فيهما و التوحيد ثلاثا، فاذا سلّم قال:

«سبحان من هو حفيظ لا يغفل، سبحان من هو رحيم لا يعجل، سبحان من هو قائم لا يسهو، سبحان من هو دائم لا يلهو» ثم يقول التسبيحات الاربع سبعا، ثم يقول ثلاثا: «سبحانك سبحانك سبحانك يا عظيم اغفر لي الذنب العظيم» ، ثم يصلّي على النّبي و آله عشرا، من صلاهما غفر اللّه له سبعين الف ذنب. الحديث‏ (1) .

و منها: صلاة اوّل يوم من شهر رمضان‏

و هي ركعتان بامّ الكتاب و «إِنََّا فَتَحْنََا» في الركعة الاولى، و ما أحبّ في الثانية، و قد ورد انّ من فعل ذلك رفع اللّه عنه السوء في سنته، و لم يزل في حرز اللّه الى مثلها من قابل‏ (2) .

و منها: صلاة ليلة النصف من شهر رمضان‏

و هي مائة ركعة، في كل ركعة الحمد مرة و التوحيد عشر مرّات، فتلك الف مرّة التوحيد في مائة ركعة، و قد ورد انّ من فعل ذلك لم يمت حتى يرى في منامه مائة من الملائكة: ثلاثين يبشرونه بالجنة، و ثلاثين يؤمنونه من النار، و ثلاثين تعصمه من ان يخطئ، و عشرة يكيدون من كاده‏ (3) .

و وردت في ليلة النصف من شهر رمضان عند سيد الشهداء عليه السّلام صلاة عشر ركعات بعد العشاء غير صلاة الليل، يقرأ في كل ركعة الحمد مرّة و التوحيد عشر مرّات، و قد روي ان من اتى بها و استجار باللّه من النار كتبه اللّه

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/444 باب 5 حديث 1.

(2) الاقبال: 87 فصل فيما نذكره من صلاة للسلامة.

(3) الاقبال: 151 الباب التاسع عشر فيما نذكره من زيارات و دعوات في الليلة الخامسة عشرة.

387

تعالى عتيقا من النّار، و لم يمت حتى يرى ملائكة يبشرونه بالجنة و ملائكة يؤمنونه من النار (1) .

و منها: صلاة آخر ليلة من شهر رمضان‏

و هي عشر ركعات بخمس تسليمات، كل ركعة بفاتحة الكتاب مرّة و التوحيد عشر مرّات، و يقول في كل من ركوعه و سجوده عشر مرات: «سبحان اللّه و الحمد للّه و لا إله إلا اللّه و اللّه اكبر» و يستغفر اللّه بعد الفراغ من الجميع الف مرّة، ثم يسجد و يقول: «يا حيّ يا قيّوم يا ذا الجلال و الاكرام يا رحمن الدنيا و الآخرة و رحيمهما يا أرحم الراحمين، يا إله الاوّلين و الآخرين اغفر لنا ذنوبنا و تقبّل صلواتنا و صيامنا و قيامنا» فانه لا يرفع رأسه من السجود حتى يغفر اللّه له‏ (2) .

قال النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: و الذي بعثني بالحق انه لا يرفع رأسه حتى يغفر اللّه له و يتقبل منه شهر رمضان و يتجاوز عن ذنوبه، و ان كان قد اذنب سبعين ذنبا، كل ذنب أعظم من ذنوب العباد، و يتقبل من جميع اهل الكورة التي هو فيها. الحديث‏ (3) .

و منها: صلاة ليالي البيض من رجب و شعبان و شهر رمضان‏

و هي ان يصلي في الليلة الثالثة عشرة من كل من هذه الأشهر ركعتين، كل ركعة بالحمد مرّة و يس و تبارك و التوحيد كلا منها مرّة، و في الليلة الرابعة عشر اربع ركعات بالحمد و السور الثلاث، و في الليلة الخامسة عشرة ست ركعات

____________

(1) الاقبال: 151.

(2) وسائل الشيعة: 5/189 باب 8 حديث 3.

(3) مستدرك وسائل الشيعة: 1/445 باب 8 حديث 1.

388

كذلك، و روي ان من صلاّها كذلك حاز فضل الأشهر الثلاثة، و غفر له كل ذنب سوى الشرك‏ (1) .

و منها: صلاة ليلة الفطر

و هي ركعتان، يقرأ في الاولى: الحمد مرّة و التوحيد الف مرّة، و في الثانية:

الحمد مرّة و التوحيد مرّة، و قد روي ان من صلاها لم يسأل اللّه شيئا إلا اعطاه إياه‏ (2) .

و في رواية اخرى: ان في الاولى الحمد مرّة و التوحيد مائة مرّة، و في الثانية:

الحمد مرّة و التوحيد مرّة، و يخرّ بعد الصلاة للّه ساجدا، و يقول فيه مائة مرّة:

«اتوب الى اللّه» (3) .

و في ثالثة: انها اربع ركعات، في كل ركعة: الحمد مرّة و التوحيد مائة مرّة (4) . و لا يبعد أن يكون ما بين العشاءين افضل اجزاء الليلة لهذه الصلاة.

و منها: صلاة يوم الفطر

و هي صلاة العيدين المعروفة المختلف في وجوبها و استحبابها، و قد ذكرناها مشروحة في منهاج المتقين‏ (5) .

____________

(1) الاقبال: 655 فصل فيما نذكره من عمل الليلة الثالثة عشرة و الليالي البيض.

(2) المقنعة: 27، و الاقبال: 272.

(3) الاقبال: 272.

(4) مستدرك وسائل الشيعة: 1/455 باب 1 بقية ابواب الصلوات المندوبة حديث 2، و الاقبال:

272.

(5) مناهج المتقين: 77 الفصل الثاني في صلاة العيدين.

389

و منها: صلاة يوم الخامس و العشرين من ذي القعدة

و هي ركعتان عند الضحى بالحمد مرّة و «وَ اَلشَّمْسِ وَ ضُحََاهََا» خمس مرّات، و يقول بعد التسليم: «لا حول و لا قوة إلاّ باللّه العلي العظيم» ، و يدعو بقول:

«يا مقيل العثرات اقلني عثرتي، يا مجيب الدعوات اجب دعوتي، يا سامع الاصوات اسمع صوتي، و ارحمني و تجاوز عن سيّئاتي و ما عندي يا ذا الجلال و الاكرام» رواه ابن طاوس (رحمه اللّه) في الاقبال‏ (1) .

و منها: صلاة ليالي العشر الاول من ذي الحجة

و هي ركعتان، في كل ليلة من تلك الليالي العشر بين المغرب و العشاء بالحمد و التوحيد و آية وَ وََاعَدْنََا مُوسى‏ََ ثَلاََثِينَ لَيْلَةً وَ أَتْمَمْنََاهََا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقََاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً*وَ قََالَ مُوسى‏ََ لِأَخِيهِ هََارُونَ اُخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَ أَصْلِحْ وَ لاََ تَتَّبِعْ سَبِيلَ اَلْمُفْسِدِينَ (2) . و قد روى في الاقبال عن مولانا الباقر عليه السّلام النهي عن ترك هذه الصلاة، و ان من فعل ذلك شارك الحاج في ثوابهم و ان لم يحج‏ (3) .

و منها: صلاة يوم عرفة

فعن مولانا الصادق عليه السّلام: ان من صلى يوم عرفة-قبل ان يخرج الى الدعاء في ذلك اليوم، و يكون بارزا تحت السماء-ركعتين، و اعترف للّه عزّ و جلّ بذنوبه و اقرّ له بخطاياه، نال ما نال الواقفون بعرفة من الفوز، و غفر له

____________

(1) الاقبال: 314 فصل في صلوات غريبة.

(2) سورة الاعراف: 142.

(3) الاقبال: 317.

390

ما تقدم من ذنبه و ما تأخر (1) .

و منها: صلاة يوم عيد الاضحى‏

التي هي كصلاة عيد الفطر.

و منها: صلاة يوم الغدير

و هو الثامن عشر من ذي الحجة، فعن الصادق عليه السّلام: ان من صلّى في هذا اليوم ركعتين قبل الزوال بنصف ساعة، شكر اللّه على ما منّ به و خصّه به، يقرأ في كل ركعة ام الكتاب مرة و عشرة مرّات‏ «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» و عشر مرّات آية الكرسي الى قوله: «هُمْ فِيهََا خََالِدُونَ» ، و عشر مرّات‏ «إِنََّا أَنْزَلْنََاهُ فِي لَيْلَةِ اَلْقَدْرِ» عدلت عند اللّه مائة الف حجة و مائة الف عمرة، و لم يسأل اللّه حاجة من حوائج الدنيا و الآخرة إلاّ قضاها له كائنة ما كانت الحاجة ان شاء اللّه تعالى، و لهذا اليوم فضائل كثيرة و مناقب غفيرة مذكورة في الكتب المفصلة كالبحار و نحوه و المختصرة كزاد المعاد و الاقبال و غيرهما فراجعها، و لا تحرم نفسك من ثمراتها السنيّة (2) .

و منها: صلاة يوم المباهلة

و هو على الاصحّ الرابع و العشرون من ذي الحجة، و هو على رواية محمد بن الحسن الطوسي قدس اللّه سرهما في مصباحه عين صلاة يوم الغدير (3) .

و روى السيد ابن طاووس رحمه اللّه في الاقبال لهذا اليوم صلاة اخرى و عملا

____________

(1) الاقبال: 336.

(2) التهذيب: 3/143 باب 7 صلاة الغدير حديث 317.

(3) مصباح المتهجّد: 530 يوم الرابع و العشرين منه.

391

و دعاء فراجعه و اعمل به بتوفيق اللّه سبحانه‏ (1) .

و منها: صلاة آخر يوم من ذي الحجة

و هي-على ارسال السيد رحمه اللّه في الاقبال-ركعتان بفاتحة الكتاب مرّة و التوحيد عشرا و آية الكرسي عشرا، ثم الدعاء بقول: «اللهم ما عملت في هذه السنة من عمل نهيتني عنه و لم ترضه، و نسيته و لم تنسه، و دعوتني الى التوبة بعد اجترائي عليك، اللهم فاني استغفرك منه فاغفر لي، و ما عملت من عمل يقربني اليك فاقبله مني، و لا تقطع رجائي منك يا كريم» قال عليه السّلام:

فاذا قلت هذا قال الشيطان: يا ويله، ما تعب‏[خ. ل: ما تعبت‏]في هذه السنة هدمه‏[هدمته هذه الكلمات‏]اجمع، و شهدت له السنة الماضية انه قد ختمها بخير (2) .

{·1-287-1·}القسم الثاني ما لا يختص وقتا بعينه‏

و هذا القسم كثير، نقتصر على بيان جملة منها:

{·1-287-2·}فمنها: صلاة الاستسقاء

و هي مسنونة عند غور الانهار و احتباس الامطار، و ظهور الغلاء و الجدب و ساير علامات الغضب الذي منشأه على ما يستفاد من الآيات و الأخبار شيوع المعصية، و كفران النعمة، و التعدي في البغي و العدوان، و منع الحقوق، و التطفيف في المكيال و الميزان، و الظلم و الغدر، و ترك الامر بالمعروف و النهي عن المنكر،

____________

(1) الاقبال: 515.

(2) الاقبال: 530 الباب الثامن فيما نذكره ممّا يتعلق باليوم التاسع و العشرين من ذي الحجة.

392

و منع الزكاة، و الحكم بغير ما انزل اللّه تعالى، و جور السلطان، و كذب الولاة، و الزنا و الاستهانة بجلائل النعم خصوصا الخبز.. و نحو ذلك من المعاصي التي تخرق الاستار و تغضب الجبار.

و ينبغي للناس عند ظهور امارات الجدب و الغلاء ان يفزعوا الى اللّه سبحانه و يلحّوا بالدعاء ليلا و نهارا و سرا و جهرا و اعلانا عن صدر تقي و قلب نقي و اخلاص، خوفا و طمعا، فان ذلك يحرّك بحار الجود، و يستعطف كرم المعبود.

و ينبغي أن يكون الدعاء بعد التوبة و الاستغفار من المعصية، و ردّ المظالم الى اهلها، و اخراج الحقوق و التواصل و التراحم و الاستعطاف و المواسات و التصدق، و حيث ان هذه الصلاة متروكة نحيل كيفيتها و فروعها و شرعيتها عند جفاف مياه العيون و الآبار و كثرتهما و كثرة الغيوث إذا خيف الضرر الى المناهج‏ (1) .

و منها: صلاة الاستخارة

و يأتي كيفيتها في طيّ الكلام على اقسام الاستخارة في ذيل آداب السفر ان شاء اللّه تعالى.

و منها: صلاة الف ركعة في كل يوم و ليلة

ان امكنت، تأسّيا بامير المؤمنين عليه السّلام و مولانا السجاد و الرضا و غيرهم عليهم الصلاة و السّلام‏ (2) .

{·1-288-1·}و منها: صلاة الشكر

[الشكر]للّه سبحانه عند تجدد النعم و دفع النقم و قضاء الحوائج، و هي

____________

(1) مناهج المتقين: 81 الفصل الخامس في الصلوات المرغبات.

(2) تقدّم ذكر صلاة ألف ركعة في كل يوم و ليلة، فراجع.

393

مستحبة، و هي ركعتان، و الافضل ان يقرأ في الأولى بعد الحمد الاخلاص، و في الثانية بعد الحمد الجحد، و يقول في ركوع الركعة الاولى و سجودها: «الحمد للّه شكرا شكرا و حمدا حمدا» سبع مرات، و في ركوع الثانية و سجودها «الحمد للّه الذي استجاب دعائي و اعطاني مسألتي» (1) .

{·1-288-2·}و منها: صلاة الزيارة

و هي مسنونة عند حصول سببها، و هي غير صلاة الهدية، و لذا تختص بموارد ورودها، كزيارة النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و الصدّيقة الكبرى سلام اللّه عليها، و الأئمة الاثنى عشر سلام اللّه عليهم، و ابي الفضل العباس عليه السّلام و آدم و نوح على نبيّنا و آله و عليهما السّلام، بخلاف صلاة الهدية فانها تشرع لكل ميت مؤمن هاشميا كان ام لا، عالما كان أم لا (2) .

و منها: صلاة تحية المسجد

فانه يستحب لكل من دخل مسجدا ان يصلي فيه ركعتين تحيّة له، و يجزي عنها الاتيان بفريضة او سنّة ذات عنوان مخصوص‏ (3) .

{·1-289-1·}و منها: صلاة الاحرام‏

فانه يستحب لمن احرم ان يصلي للاحرام ست ركعات، و دونها في الفضل اربع، و دونها ركعتان، و يستحب ان يقرأ بعد الحمد في أولاهما التوحيد، و في

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/465 باب 29 حديث 1.

(2) ليس لأحد من المعصومين الاربعة عشر زيارة إلاّ و ذكر معها صلاة، فراجع.

(3) مستدرك وسائل الشيعة: 1/232 باب 33 استحباب تحية المسجد حديث 1، عن دعائم الاسلام.

394

الثانية الجحد، كما ذكرناه في محله‏ (1) .

{·1-289-2·}و منها: صلاة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏

و هي ركعتان؛ كل ركعة بفاتحة الكتاب مرة و القدر خمس عشرة مرة، ثم يقرأ في كل من الركوع و بعد رفع الرأس منه، و في السجود و بعد رفع الرأس منه، و في السجدة الثانية و بعد رفع الرأس منه القدر خمس عشرة مرة، ثم يأتي بالركعة الثانية كالاولى، فاذا فعل ذلك انصرف و ليس بينه و بين اللّه ذنب إلا و قد غفر له، و يعطى جميع ما سأل، و يستحب الدعاء بعدها بقول: «لا إله إلا اللّه ربنا و رب آبائنا الاولين، لا إله إلا اللّه إلها واحدا و نحن له مسلمون، لا إله إلا اللّه لا نعبد إلاّ اياه مخلصين له الدّين و لو كره المشركون، لا إله إلاّ اللّه وحده وحده، انجز وعده، و نصر عبده، [و اعزّ جنده‏]و هزم الاحزاب وحده، فله الملك و له الحمد[خ. ل: فللّه الملك و الحمد]و هو على كل شي‏ء قدير، اللهم انت نور السماوات و الأرض فلك الحمد، و انت قيام السماوات و الارض و من فيهن و لك‏[خ. ل: فلك‏]الحمد، و انت الحق و وعدك الحق، و قولك الحق و انجازك حق، و الجنة حق و النار حق، اللهم لك اسلمت و بك آمنت، و عليك توكلت، و بك خاصمت، و اليك حاكمت، يا رب يا رب اغفر لي ما قدمت و اخرت و اسررت و اعلنت، أنت إلهي لا إله إلا أنت، صل على محمد و آله محمد، و أرحمني و اغفر لي و تب عليّ، انك أنت كريم رؤف رحيم» (2) .

و منها: صلاة امير المؤمنين عليه السّلام‏

و هي اربع ركعات بتشهد و تسليمتين، يقرأ في كل ركعة الحمد مرة

____________

(1) في مناهج المتقين: 82، فراجع.

(2) مستدرك وسائل الشيعة: 1/455 باب 2 حديث 1، بلفظه.

395

و التوحيد خمسين مرة، و قد ورد ان من صلاها انفتل و ليس بينه و بين اللّه ذنب‏ (1) .

{·1-290-1·}و منها: صلاة الصدّيقة الكبرى عليها السّلام‏

و هي ركعتان، يقرأ في الأولى الحمد مرّة و القدر مائة مرّة، و في الثانية الحمد مرّة و التوحيد مائة مرّة، فاذا فرغ سبح بتسبيحها عليها السّلام، و قد روي انّها افضل الصلوات المندوبة، و تتأكد هذه الصلاة في أوّل ليلة من ذي الحجة الحرام، و رويت هذه الصلاة بترتيبن آخرين نقلهما في المستدركات‏ (2) ، فراجع.

و منها: صلاة الحسنين عليهما السّلام‏

و هي على ما رواه القطب الراوندي رحمه اللّه ركعتان: يقرأ في كل ركعة الحمد مرّة و التوحيد خمسا و عشرين مرّة (3) .

و ذكر السيد ابن طاووس رضوان اللّه عليه في محكيّ جمال الاسبوع صلاة للحسن عليه السّلام يوم الجمعة اربع ركعات، كل ركعة بالحمد مرة و الاخلاص خمسا و عشرين مرة (4) .

و صلاة للحسين عليه السّلام اربع ركعات، تقرأ في كل ركعة الفاتحة خمسين مرة و الاخلاص خمسين مرة، و يقرأ في كل ركوع و رفع الرأس منه و كل

____________

(1) جمال الاسبوع 248 الفصل الثامن و العشرون و ذكر عقيب الصلاة دعاء.

(2) جمال الاسبوع: 267 الفصل التاسع و العشرون ذكر صلاة اخرى لفاطمة عليها السّلام و ذكر دعاء عقيبها.

(3) مستدرك وسائل الشيعة: 1/477 باب 43 حديث 1.

(4) جمال الاسبوع: 270 ذكر صلاة لمولانا الحسن عليه السّلام و ذكر بعدها دعاء.

396

سجدة و رفع منها الفاتحة عشرا و الاخلاص عشرا، و ذكر دعاء طويلا (1) ، فراجع.

و منها: صلاة سيدنا السجاد عليه السّلام‏

و هي على رواية القطب ركعتان، يقرأ في كل ركعة الحمد مرة و آية الكرسي مائة مرة (2) .

و على رواية ابن طاووس رحمه اللّه اربع ركعات، كل ركعة بالحمد مرة و الاخلاص مائة مرة (3) ، و الظاهر التعدد.

{·1-291-1·}و منها: صلاة مولانا الباقر عليه السّلام‏

و هي على رواية القطب رحمه اللّه ركعتان، في كل ركعة الفاتحة مرّة و آية «شَهِدَ اَللََّهُ أَنَّهُ لاََ إِلََهَ إِلاََّ هُوَ» (4) مائة مرّة (5) .

و على رواية ابن طاووس رحمه اللّه ركعتان، في كل ركعة الحمد مرّة و التسبيحات الاربعة المعروفة مائة مرّة (6) .

{·1-291-2·}و منها: صلاة مولانا الصادق عليه السّلام‏

و هي على رواية القطب قدس سرّه اربع ركعات، في كل ركعة الحمد مرة

____________

(1) جمال الاسبوع: 270 ذكر صلاة الحسين بن علي عليهما السّلام و ذكر بعدها دعاء.

(2) مستدرك وسائل الشيعة: 1/477 باب 43 حديث 2، و ذكر بعدها دعاء.

(3) جمال الاسبوع: 274 صلاة الامام زين العابدين عليه السّلام و ذكر بعدها دعاء.

(4) سورة آل عمران: 18 «شَهِدَ اَللََّهُ أَنَّهُ لاََ إِلََهَ إِلاََّ هُوَ وَ اَلْمَلاََئِكَةُ وَ أُولُوا اَلْعِلْمِ قََائِماً بِالْقِسْطِ لاََ إِلََهَ إِلاََّ هُوَ اَلْعَزِيزُ اَلْحَكِيمُ» .

(5) مستدرك وسائل الشيعة: 1/477 باب 43 حديث 3.

(6) جمال الاسبوع: 275 صلاة الباقر عليه السّلام و ذكر بعدها دعاء.

397

و التسبيحات الاربعة مائة مرّة (1) .

و على رواية ابن طاوس رحمه اللّه ركعتان، في كل ركعة الحمد مرّة و آية «شَهِدَ اَللََّهُ» مائة مرّة (2) .

و منها: صلاة الامام موسى الكاظم عليه السّلام‏

و هي على رواية القطب رحمه اللّه و ابن طاووس رحمه اللّه جميعا، ركعتان بالحمد مرّة و التوحيد اثنتي عشرة مرّة (3) .

و منها: صلاة مولانا الرضا عليه السّلام‏

و هي على رواية القطب و ابن طاووس رحمهما اللّه جميعا ست ركعات، في كل ركعة الحمد مرّة و «هَلْ أَتى‏ََ عَلَى اَلْإِنْسََانِ.. » عشر مرّات‏ (4) .

و منها: صلاة الامام الجواد عليه السّلام‏

و هي على رواية القطب اربع ركعات، في كل ركعة الحمد مرّة و التوحيد اربع مرّات‏ (5) .

و على رواية ابن طاوس رحمه اللّه ركعتان، كل ركعة بالحمد مرّة و الاخلاص سبعين مرّة (6) .

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/477 باب 43 حديث 4.

(2) جمال الاسبوع: 276 صلاة الصادق عليه السّلام و ذكر بعدها دعاء.

(3) جمال الاسبوع: 276 صلاة الكاظم عليه السّلام و ذكر بعدها دعاء.

(4) جمال الاسبوع: 277 صلاة الرضا عليه السّلام و ذكر بعدها دعاء.

(5) مستدرك وسائل الشيعة: 1/477 باب 43 حديث 7.

(6) جمال الاسبوع: 278 صلاة الجواد عليه السّلام و ذكر دعاء بعد الصلاة. و في الاصل: سبع مرات.

398

{·1-292-1·}و منها: صلاة مولانا الهادي عليه السّلام‏

و هي ركعتان، في كل ركعة-على رواية القطب رحمه اللّه-: الحمد مرّة و التوحيد سبعين مرّة (1) .

و على رواية ابن طاوس رحمه اللّه: في الأولى الحمد و يس، و في الثانية:

الحمد و الرّحمن‏ (2) .

{·1-292-2·}و منها: صلاة الامام الزكي العسكري عليه السّلام‏

و هي على رواية القطب ركعتان، في كل ركعة الحمد مرة و التوحيد مائة مرة (3) .

و على رواية ابن طاوس رحمه اللّه: اربع ركعات، في الركعتين الأوليين كل ركعة الحمد مرة، و «إِذََا زُلْزِلَتِ اَلْأَرْضُ» خمس عشرة مرة. و في الاخيرتين كل ركعة الحمد مرة و الاخلاص خمس عشرة مرة (4) .

و منها: صلاة الامام الغائب عليه السّلام‏

صلاة الامام الغائب عن الابصار الحجة المنتظر عجل اللّه تعالى فرجه، و جعلنا من كلّ مكروه فداه، و هي على رواية القطب ركعتان، كل ركعة بالحمد مرّة مع تكرير «إِيََّاكَ نَعْبُدُ وَ إِيََّاكَ نَسْتَعِينُ» مائة مرّة (5) .

و على رواية ابن طاووس رحمه اللّه يقول بعد «إِيََّاكَ نَعْبُدُ وَ إِيََّاكَ نَسْتَعِينُ»

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/477 باب 43 حديث 10.

(2) جمال الاسبوع: 278 صلاة علي بن محمد عليهما السّلام و ذكر دعاء بعد الصلاة.

(3) مستدرك وسائل الشيعة: 1/477 باب 43 حديث 9.

(4) جمال الاسبوع: 279 صلاة الحسن بن علي عليهما السّلام و ذكر دعاء بعد الصلاة.

(5) جمال الاسبوع: 280 صلاة الحجة القائم عليه السّلام.

غ

399

[ثم يقول مائة مرة]: «اللهم إياك نعبد و اياك نستعين» ، ثم يقرأ بقية الفاتحة، و يقرأ بعدها الاخلاص مرّة، ثم يدعو عقيبها بقول: «اللهم عظم البلاء، و برح الخفاء، و انكشف الغطاء، و ضاقت الارض، و منعت السماء، و اليك يا ربّ المشتكى، و عليك المعوّل في الشدّة و الرخاء، اللهم صل على محمد و آل محمد الذين امرتنا بطاعتهم، و عجل اللهم فرجهم بقائمهم، و اظهر اعزازه، يا محمد يا علي يا علي يا محمد اكفياني فانكما كافياي، يا محمد يا علي يا علي يا محمد انصراني فانكما ناصراي، يا محمد يا علي يا علي يا محمد احفظاني فانكما حافظاي، يا مولاي يا صاحب الزمان.. » [و تقول‏]ثلاث مرات: «الغوث [الغوث‏]ادركني ادركني الامان الامان» (1) .

و في رواية القطب: انه يصلي على النبي و آله مائة مرّة بعد كل صلاة من صلوات الأئمة المزبورة ثم يسأل اللّه حاجته‏ (2) .

{·1-293-1·}و منها: صلاة جعفر الطيار عليه السّلام‏

و قد منح بها رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم ابن عمّه جعفرا، و قال:

ان انت صنعته كل يوم كان خيرا لك من الدنيا و ما فيها، و ان صنعته بين يومين غفر لك ما بينهما، او كل جمعة او كل شهر او كل سنة غفر لك ما بينهما (3) .

و في خبر: انك لو كنت صلّيتها و كنت فررت من الزحف و كان عليك مثل رمل عالج و زبد البحر ذنوبا غفر لك‏ (4) .

____________

(1) وسائل الشيعة: 5/298 باب 53 حديث 1 و ذكر الدعاء.

(2) مستدرك وسائل الشيعة: 1/477 باب 43 حديث 10.

(3) الكافي: 3/465 باب صلاة التسبيح حديث 1.

(4) الكافي: 3/466 باب صلاة التسبيح ذيل حديث 1.

400

{·1-293-2·}و كيفيّتها: ان يصلي اربع ركعات بتسليمتين على الأظهر من غير فصل بينهما بزمان و نحوه اختيارا، و لو فصل بينهما لضرورة بنى، و لو كان اختيارا استأنف، و لو كان مستعجلا صلى الاربع مجرّدة عن التسبيحات و قضى التسبيحات و هو ذاهب في حوائجه‏ (1) .

و يستحب ان يقرأ فيها بعد الحمد في الركعة الاولى: «إِذََا زُلْزِلَتِ» ، و في الثانية: «وَ اَلْعََادِيََاتِ» ، و في الثالثة: «إِذََا جََاءَ نَصْرُ اَللََّهِ وَ اَلْفَتْحُ» ، و في الرابعة:

«قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» على الاشهر الاظهر (2) ، ثم يقول و هو واقف: «سبحان اللّه و الحمد للّه و لا إله إلا اللّه و اللّه اكبر» خمس عشرة مرّة، ثم يركع و يقولها عشرا بعد ذكر الركوع، و هكذا يقول عشرا بعد رفع رأسه من الركوع، و عشرا في سجوده بعد الذكر، و عشرا بين السجدتين، و عشرا في السجدة الثانية، و عشرا بعد رفع الرأس من السجدة الثانية، فيكون في كل ركعة خمس و سبعون مرة، و في مجموع الاربع ركعات ثلاثمائة مرة (3) ، و لو نسي التسبيح في حالة من الحالات و ذكر في حالة اخرى قضى ما فاته في الحالة التي ذكره فيها.

{·1-294-1·}و يستحب ان يدعو في آخر سجدة منها بعد التسبيح بالدعاء المأثور، و هو «سبحان من لبس العزّ و الوقار، سبحان من تعطف بالمجد و تكرم به، سبحان من لا ينبغي التسبيح إلاّ له، سبحان من احصى كل شي‏ء علمه» (4) .

____________

(1) الكافي: 3/466 باب صلاة التسبيح حديث 3.

(2) التهذيب: 3/187 باب 20 صلاة التسبيح حديث 423.

(3) الكافي: 3/465 باب صلاة التسبيح حديث 1، و التهذيب: 3/186 حديث 420.

(4) الكافي: 3/466 باب صلاة التسبيح حديث 5، و زاد في الدعاء: «يا من احصى كل شى‏ء علمه، يا ذا النعمة و الطول، يا ذا المنّ و الفضل، يا ذا القدرة و الكرم، اسألك بمعاقد العزّ من عرشك و بمنتهى الرحمة من كتابك، و باسمك الاعظم الاعلى، و كلماتك التامّة ان تصلّي على محمد و آل محمد، و ان تفعل بي.. كذا و كذا» .. و تذكر حاجتك.

401

و روى الشيخ رحمه اللّه في محكي مصباحه و ابن طاووس رحمه اللّه في محكي جمال الاسبوع دعاء آخر بعد صلاة جعفر، و هو ان يرفع يديه و يقول: «يا رب» حتى ينقطع نفسه‏[خ. ل: «يا ربّاه» حتى ينقطع النفس، «ربّ ربّ» حتى ينقطع النفس، «يا اللّه يا اللّه» حتى ينقطع النفس‏] «يا رحيم» حتى ينقطع نفسه، «يا اللّه» حتى ينقطع نفسه، «يا حي» حتى ينقطع نفسه، «يا رحيم» حتى ينقطع نفسه، «يا رحمن» سبعا «يا ارحم الراحمين» سبعا، ثم يقول: «اللهم اني افتتح القول بحمدك و انطق بالثناء عليك، و امجّدك و لا غاية لمدحك‏[خ. ل: لمجدك‏]، و اثنى عليك و من يبلغ غاية ثناءك و امد مجدك و انّى لخليقتك كنه معرفة مجدك، و ايّ زمن لم تكن ممدوحا بفضلك، موصوفا بمجدك، عوّادا على المؤمنين بحلمك، تخلّف سكان ارضك عن طاعتك فكنت عليهم عطوفا بجودك، جوادا بفضلك، عوادا بكرمك، يا لا إله إلا انت المنّان ذو الجلال و الاكرام» .

قال الصادق عليه السّلام لمفضل بن عمر: يا مفضل!إذا كانت لك حاجة مهمّة فصل هذه الصلاة، و ادع بهذا الدعاء، و سل حوائجك، يقضي اللّه حاجتك ان شاء اللّه تعالى و به الثقة (1) .

{·1-294-2·}و منها: صلاة ليلة الدفن و ساعته‏

و يأتي بيان كيفيّتها باقسامها في المقام الثامن من الفصل الثاني عشر ان شاء اللّه تعالى.

____________

(1) جمال الاسبوع: 294 و روي عن المفضل بن عمر. و مصباح الشيخ الطوسي رحمه اللّه: 212 صلاة التسبيح و روى ادعية متعدّدة بعد الصلاة.

402

و منها: صلاة الهدية

و هي صلاة ركعتين و اهداء ثوابهما الى روح الميت المؤمن، و ورد قسم خاص منها بخصوصيات زائدة يأتي نقلها في المقام الثامن من الفصل الثاني عشر ان شاء اللّه تعالى‏ (1) .

و منها: الصلاة عند ارادة السفر

و هي ركعتان، يأتي بيانهما في المقام السادس في آداب السفر من الفصل الحادي عشر ان شاء اللّه تعالى.

و منها: الصلاة عند ارادة التزويج و الدخول بالزوجة

يأتي ذكرهما مع دعائهما في الفصل الثامن في آداب النكاح ان شاء اللّه تعالى.

و منها: صلاة ركعتين خفيفتين‏

لقول الصادق عليه السّلام: من صلى ركعتين خفيفتين ب «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» في كل ركعة ستين مرة انفتل و ليس بينه و بين اللّه ذنب‏ (2) .

{·1-295-1·}و منها: صلاة الحاجة

و هي مستحبة، من غير فرق بين اقسام الحاجات، و لا بين رجوعها الى نفس المصلي أو الى غيره كشفاء مريض و سلامة مسافر و نحوهما.

____________

(1) مصباح الكفعمي: 411.

(2) الكافي: 3/468 باب صلاة فاطمة سلام اللّه عليها حديث 3.

403

و هي قسمان: مطلقة، و هي صلاة ركعتين، و الدعاء بعدهما بالحاجة.

و مقيدة بخصوصيات زائدة أو حوائج خاصة، و هي كثيرة جدا مذكورة في المفصلات، و نقتصر منها هنا على ذكر جملة من ذوات الخصوصيات الواردة في مطلق الحاجة، و جملة اخرى منها الواردة في حوائج خاصة.

{·1-295-2·}فمن الجملة الاولى:
ما عن مولانا الصادق عليه السلام من ان من نزل به كرب فليغتسل و ليصلّ ركعتين، ثم يضطجع و يضع خدّه الايمن على الارض، و يقول: «يا معزّ كلّ ذليل، و يا مذلّ كلّ عزيز، و حقّك لقد شقّ عليّ.. كذا» و يذكر الكرب بدل كذا (1) .

و منها: ما رواه الكفعمي رحمه اللّه في محكي البلد الامين و الصهرشتي في محكي مصباحه عن المفضل بن عمر، عن مولانا الصادق عليه السّلام‏
قال ما مضمونه: انه اذا كانت لك حاجة الى اللّه سبحانه ضقت منها فصل ركعتين، فاذا سلّمت تكبر ثلاثا ثم تسبح تسبيح الزهراء سلام اللّه عليها، ثم تسجد و تقول في سجودك مائة مرة: «يا مولاتي يا فاطمة أغيثيني» ، ثم تضع خدك الايمن على الارض، و تقول ذلك مائة مرة، ثم تضع خدك الايسر و تقول ذلك مائة مرة، ثم تضع جبهتك ايضا و تقول مائة و عشر مرات، ثم تذكر حاجتك، فان اللّه سبحانه يقضيها لك ان شاء اللّه تعالى‏ (2) .

قلت: قد جربت هذه الصلاة مرارا فوجدتها لا تخطي ببركة سيدة النساء سلام اللّه عليها.

____________

(1) مستدرك وسائل الشيعة: 1/464 باب 23 حديث 1.

(2) البلد الامين: 159 في الاستغاثة.

404

{·1-296-1·}و منها: ما رواه ثقة الاسلام رحمه اللّه بسند معتبر عن عبد الرحيم القصير، قال: دخلت على ابي عبد اللّه عليه السّلام‏
فقلت: جعلت فداك اني اخترعت دعاء فقال: دعني من اختراعك، اذا نزل بك أمر فافزع الى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، و صل ركعتين تهديهما الى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، قلت: كيف اصنع؟قال: تغتسل و تصلي ركعتين، تستفتح فيهما افتتاح الفريضة و تشهد[و تتشهد]الفريضة، فاذا فرغت من التشهد و سلّمت قلت:

«اللهم أنت السّلام، و منك السّلام، و اليك يرجع السّلام، اللهم صل على محمد و آل محمد، و بلغ روح محمد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم منّي السّلام، و أرواح الأئمة الصالحين سلامي، و اردد عليّ منهم السّلام، و السّلام عليهم و رحمة اللّه و بركاته، اللهم انّ هاتين الركعتين هديّة منّي الى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلم، فاثبني عليهما ما املّت و رجوت فيك، و في رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلم يا ولي المؤمنين» ثم تخرّ ساجدا و تقول: «يا حيّ يا قيّوم، يا حيّ لا يموت، يا حي لا إله إلا انت، يا ذا الجلال و الاكرام‏[يا ارحم الراحمين‏]» اربعين مرة، ثم تضع خدك الايمن فتقولها اربعين مرّة، ثم تضع خدك الايسر فتقولها اربعين مرّة، ثم ترفع رأسك و تمدّ يديك فتقول اربعين مرّة، ثم تردّ يدك الى رقبتك و تلوذ بسبابتك و تقول ذلك اربعين مرّة، ثم خذ لحيتك بيدك اليسرى و ابك او تباك و قلّ: «يا محمد يا رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم اشكوا الى اللّه و اليك حاجتي، و الى اهل بيتك الراشدين حاجتي، و بكم اتوجّه الى اللّه في حاجتي» ، ثم تسجد و تقول: «يا اللّه يا اللّه.. » الى ان ينقطع نفسك «صلى على محمد و آل محمد و افعل.. كذا و كذا» قال ابو عبد اللّه عليه السّلام: فانا الضّامن على اللّه عزّ و جلّ ان لا يبرح حتى تقضى حاجته‏ (1) .

____________

(1) الكافي: 3/476 باب صلاة الحوائج حديث 1.

405

{·1-297-1·}و منها: صلاة التوسّل‏
بولّي العصر ارواحنا له الفداء، و قد عملتها مرارا عديدة فقضى اللّه سبحانه لي حاجتي.

و كيفيتها: ان تصلّي ركعتين صلاة الحاجة، تقرأ في اولاهما بعد الحمد سورة «إِنََّا فَتَحْنََا لَكَ فَتْحاً مُبِيناً» ، و في الثانية بعد الحمد «إِذََا جََاءَ نَصْرُ اَللََّهِ وَ اَلْفَتْحُ» ، فاذا سلّمت تقف مستقبل القبلة و تقول: «سلام اللّه الكامل التامّ الشامل العام، و صلاته الدائمة و بركاته القائمة[العامة]على حجّة اللّه و وليّه في ارضه و بلاده، و خليفته على خلقه و عباده، سلالة النبوة، و بقيّة العترة و الصفوة، صاحب الزمان، و مظهر الايمان، و معلن احكام القرآن، مطهّر الارض، و ناشر العدل في الطول و العرض، الحجة القائم المهدي، و الامام المنتظر المرضي الطاهر، ابن الأئمة المعصومين‏ (1) ، السّلام عليك يا وارث علم النبيّين، و مستودع حكمة ربّ الوصيّين، السّلام عليك يا عصمة الدين، السّلام عليك يا معزّ المؤمنين المستضعفين، السّلام عليك يا مذلّ الكافرين المتكبرين الظالمين، السّلام عليك يا[مولاي‏]صاحب الزمان‏[يا ابن رسول اللّه، السّلام عليك‏]يا بن امير المؤمنين‏[السّلام عليك يا بن‏]و ابن فاطمة الزهراء سيدة نساء العالمين، السّلام عليك يا بن الأئمة الحجج على الخلق اجمعين، السّلام عليك‏[يا مولاي‏]سلام مخلص لك في الولاء، اشهد انك الامام المهدي قولا و فعلا، و انّك الذي تملأ الأرض قسطا و عدلا، فعجّل اللّه تعالى فرجك، و سهل مخرجك، و قرّب زمانك، و كثّر انصارك و اعوانك، و انجز لك موعدك، و هو اصدق القائلين‏ وَ نُرِيدُ أَنْ

____________

(1) في الاصل: .. ابن الائمة الطاهرين الاوصياء أولاد الاوصياء المرضيين الهادي ابن الهداة المعصومين. السّلام... الى آخره.

406

نَمُنَّ عَلَى اَلَّذِينَ اُسْتُضْعِفُوا فِي اَلْأَرْضِ وَ نَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَ نَجْعَلَهُمُ اَلْوََارِثِينَ يا مولاي حاجتي.. كذا و كذا فاشفع‏[لي الى ربك‏]في نجاحها» و يذكر مكان كذا و كذا حاجته، فانها تقضى ببركته عجل اللّه تعالى فرجه‏ (1) .

و منها: ما تضمّنه صحيح زرارة عن أبي عبد اللّه عليه السّلام‏
قال: في الامر يطلبه الطالب من ربّه، قال: تصدّق في يومك على ستين مسكينا، كلّ مسكين صاعا بصاع النبي صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏[... من تمر او برّ او شعير]فاذا كان الليل اغتسلت في الثلث الباقي، و لبست ادنى ما يلبس من تعول من الثياب، إلاّ ان عليك في تلك الثياب ازارا، ثم تصلي ركعتين تقرأ فيهما التوحيد و «قُلْ يََا أَيُّهَا اَلْكََافِرُونَ» ، فاذا وضعت جبهتك في الركعة الاخيرة للسجود هلّلت اللّه و عظّمته و قدّسته و مجّدته، و ذكرت ذنوبك فاقررت بما تعرف منها مسمّي، ثم رفعت رأسك، ثم اذا وضعت رأسك للسجدة الثانية استجرت اللّه مائة مرّة، تقول: «اللهم اني استجيرك» ثم تدعو اللّه بما شئت، و تقول: «يا كائنا قبل كل شي‏ء، و يا مكوّن كل شي‏ء، و يا كائنا بعد كل شي‏ء، افعل بي.. » . كذا و كذا، و تسأله اياه، و كلّما سجدت فافض بركبتيك الى الارض، ثم ترفع الازار حتى تكشفها، و اجعل الإزار من خلفك بين اليتيك و بين باطن ساقيك‏ (2) .

و منها: ما رواه محمد بن كردوس، عن أبي عبد اللّه عليه السّلام‏
قال: من تطهّر ثم أوى الى فراشه بات و فراشه كمسجده، فان قام من الليل فذكر اللّه تناثرت عنه خطاياه، فان قام من آخر الليل و تطهر فصلى ركعتين و حمد اللّه و أثنى عليه و صلى على النبي و آله لم يسأل اللّه شيئا إلاّ اعطاه، أما ان يعطيه الذي يريد [يسأل بعينه‏]و اما ان يدخر له ما هو خير له منه‏ (3) .

____________

(1) البلد الامين: 158 في الاستغاثة.

(2) وسائل الشيعة: 5/255 باب 28 حديث 1.

(3) الكافي: 3/468 باب صلاة فاطمة عليها السّلام حديث 5.