سفينة البحار - ج4

- الشيخ عباس القمي المزيد...
584 /
109

إخوانه و قاصديه و مؤمليه و راجيه‏ (1) .

الكافي: عن الكنانيّ قال: سألت أبا عبد اللّه عليه السّلام عن لحوم الأضاحي فقال: كان عليّ ابن الحسين و أبو جعفر عليهما السّلام يتصدّقان بثلث على جيرانهما و ثلث على السؤال و ثلث يمسكانه لأهل البيت‏ (2) .

سخاء الصادق عليه السّلام‏
ما روي من سخاء مولانا جعفر بن محمّد الصادق عليهما السّلام و عطاياه‏ (3) .

حديث معلّى بن خنيس في: حمل الصادق عليه السّلام جراب الخبز الى ظلّة بني ساعدة للفقراء (4) .

ما يقرب منه‏ (5) .

المناقب: أبو جعفر الخثعمي قال: أعطاني الصادق عليه السّلام صرّة فقال لي: ادفعها الى رجل من بني هاشم و لا تعلمه انّي أعطيتك شيئا، قال: فأتيته قال: جزاه اللّه خيرا ما يزال كلّ حين يبعث بها فنعيش به الى قابل و لكن لا يصلني جعفر بدرهم في كثرة ماله‏ (6) .

تنبيه الخاطر: ما يقرب منه‏ (7) .

في إعطائه التراب لفقير سأله المال و لم يسأل المنصور فاشترى منه يهوديّ قليلا من ذلك التراب بعشرة آلاف درهم و قال له: أئتني بباقيه على هذه القيمة (8) .

____________

(1) ق: 11/17/82، ج: 46/288.

(2) ق: 11/17/86، ج: 46/300.

(3) ق: 11/26/111-121، ج: 47/22-61.

(4) ق: 11/26/110، ج: 47/20.

(5) ق: 11/26/115، ج: 47/38.

(6) ق: 11/26/111 و 119، ج: 47/23 و 54.

(7) ق: 11/26/121، ج: 47/60.

(8) ق: 11/27/149، ج: 47/156.

110

عطاء الصادق عليه السّلام لأشجع السلمي‏

أمالي الطوسيّ: عن موسى بن جعفر عليهما السّلام قال: كنت عند سيّدنا الصادق عليه السّلام إذ دخل عليه أشجع السلمي يمدحه فوجده عليلا، فجلس و أمسك، فقال له سيّدنا الصادق عليه السّلام: عد عن العلّة و اذكر ما جئت له، فقال له:

ألبسك اللّه منه عافية # في نومك المعترى و في أرقك

يخرج من جسمك السقام كما # أخرج ذلّ السؤال من عنقك‏

فقال عليه السّلام: يا غلام ايش معك؟قال: أربعمائة درهم، قال: أعطها للأشجع.

قال: فأخذها و شكر و ولّى، فقال: ردّوه. فقال: يا سيّدي سألت فأعطيت فلم رددتني؟

قال: حدّثني أبي عن آبائه عليهم السّلام عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم انّه قال: خير العطا ما أبقى نعمة باقية، و انّ الذي أعطيتك لا يبقي لك نعمة باقية، و هذا خاتمي فإن أعطيت به عشرة آلاف درهم و الاّ فعد عليّ وقت كذا و كذا أوفك إيّاها. قال: يا سيّدي قد أغنيتني و أنا كثير الأسفار و أحصل في المواضع المفزعة فتعلّمني ما آمن به على نفسي. قال:

فاذا خفت أمرا فاترك يمينك على أمّ رأسك و اقرأ برفيع صوتك: «أَ فَغَيْرَ دِينِ اَللََّهِ يَبْغُونَ وَ لَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي اَلسَّمََاوََاتِ وَ اَلْأَرْضِ طَوْعاً وَ كَرْهاً وَ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ» . قال أشجع: فحصلت في واد فعتت فيه الجنّ فسمعت قائلا يقول: خذوه، فقرأتها فقال قائل: كيف نأخذه و قد احتجز بآية طيبة؟ (1)

سخاء موسى بن جعفر عليهما السّلام‏
سخاء موسى بن جعفر عليهما السّلام و عطاياه. و كان عليه السّلام يصل بالمائتي دينار الى

____________

(1) ق: 11/32/198، ج: 47/310.

ق: 14/92/586، ج: 63/75.

111

الثلاثمائة و كان صرار موسى عليه السّلام مثلا (1) .

كانوا يقولون: عجبا لمن جاءته صرّة موسى عليه السّلام فشكى القلّة (2) .

: أعطى عليه السّلام العمري الذي كان يؤذيه و يسبّه ثلاثمائة دينار (3) .

و: أعطى محمّد بن إسماعيل بن جعفر الصادق عليه السّلام الذي أراد أن يسعى به عند هارون أربعمائة و خمسين دينارا و ألفا و خمسمائة درهم‏ (4) .

مدح التقيّة

تفسير الإمام العسكريّ: روي: انّه قد حضره فقير مؤمن يسأله سدّ فاقته فضحك عليه السّلام في وجهه، فقال: أسألك مسألة فإن أصبتها أعطيتك عشرة أضعاف ما طلبت و إن لم تصبها أعطيتك ما طلبت، و كان قد طلب منه مائة درهم يجعلها في بضاعة يتعيّش بها، فقال الرجل: سل، فقال موسى عليه السّلام: لو جعل إليك التمنّي لنفسك في الدنيا ما ذا كنت تتمنّى؟قال: كنت أتمنّى أن أرزق التقيّة في ديني و قضاء حقوق إخواني، قال عليه السّلام: و ما لك لم تسأل الولاية لنا أهل البيت؟قال: ذلك قد أعطيته و هذا لم أعطه فأنا أشكر على ما أعطيت و أسأل ردّ ما منعت، فقال عليه السّلام: أحسنت أعطوه ألفي درهم و قال: اصرفها في كذا، يعني في العفص فانّه متاع يابس‏ (5) .

سخاء الرضا عليه السّلام و الأئمة من أولاده عليهم السّلام‏
حكايات من سخاء الرضا عليه السّلام.

____________

(1) ق: 11/39/262-264، ج: 48/101-120.

(2) ق: 11/43/307، ج: 48/248.

(3) ق: 11/43/262، ج: 48/103.

(4) ق: 11/43/305، ج: 48/240.

(5) ق: كتاب العشرة/87/230، ج: 75/415.

112

قضاؤه دين أبي محمّد الغفاري و كان دينا ثقيلا (1) .

و: أعطى مائتي دينار الرجل الخراسانيّ الذي افتقد نفقته في طريق الحجّ‏ (2) .

و أعطى أبا نؤاس ثلاثمائة دينار و البغلة التي كان ركبها الى غير ذلك من عطاياه لدعبل و إبراهيم بن العباس، و قد تقدم في «برهم» الإشارة الى ذلك‏ (3) .

كتابه عليه السّلام الى أبي جعفر الجواد عليه السّلام يأمره بالخروج و الدخول من الباب الكبير و أن يعطي كلّ من سأله، و قد ذكرناه في «خلق» في ذكر سخاء النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم.

في انّه أعطى عليّ الهادي عليه السّلام كلّ واحد من أحمد بن إسحاق و عليّ بن جعفر الهمداني و عثمان بن سعيد ثلاثين ألف دينار (4) .

و أعطى الرجل الذي قصده لأداء دينه من أهل الكوفة ثلاثين ألف درهم‏ (5) .

أعطى أبو محمّد عليه السّلام عليّ بن إبراهيم بن موسى بن جعفر خمسمائة درهم و أعطى ابنه محمّد ثلاثمائة و كانا على الوقف‏ (6) .

الإرشاد: عطائه عليه السّلام لإسماعيل العباسيّ مع كذبه في سؤاله مائة دينار (7) .

عطائه لأبي يوسف شاعر المتوكل و كان فقيرا ولد له مولود أربعمائة درهم و إحسانه لعلويّ خمسين دينارا (8) .

و أمّا ما ورد من سخاء مولانا صاحب الزمان (صلوات اللّه عليه) و عطاياه
فلعلّي أشير إليه في ذكر أحواله (صلوات اللّه عليه) في «هدى» ، و لنتبرّك هنا بذكر رواية

____________

(1) ق: 12/3/11، ج: 49/38.

ق: 12/7/28، ج: 49/97.

(2) ق: 12/7/29، ج: 49/101.

(3) ق: 12/17/70، ج: 49/235 و 236.

(4) ق: 12/31/139، ج: 50/173.

(5) ق: 12/31/140، ج: 50/175.

(6) ق: 12/37/164، ج: 50/278.

(7) ق: 12/37/164، ج: 50/280.

(8) ق: 12/37/168، ج: 50/294.

113

(الخرايج) : روي عن أحمد بن راشد عن بعض إخوانه من أهل المدائن قال: كنت مع رفيق لي حاجّا فإذا شاب قاعد عليه إزار و رداء فقوّمناهما مائة و خمسين دينارا و في رجله نعل صفراء ما عليها غبار و لا أثر السفر، فدنا منه سائل فتناول من الأرض شيئا فأعطاه فأكثر السائل الدعاء و قام الشاب و ذهب و غاب فدنونا من السائل فقلنا:

ما أعطاك؟قال: أعطاني حصاة من ذهب قدّرناها عشرين مثقالا، فقلت لصاحبي:

مولانا معنا و لا نعرفه اذهب بنا في طلبه، فطلبنا الموقف كلّه فلم نقدر عليه، فرجعنا و سألنا عنه من كان حوله فقالوا: شابّ علويّ من المدينة يحجّ في كلّ سنة ماشيا (1) .

السخاوي‏
أقول: السخاوي أبو الحسن علم الدين عليّ بن محمّد بن عبد الصمد المصري النحوي شيخ القرّاء و شارح الشاطبيّة و مفصل الزمخشري و غيره، قال ابن خلّكان: رأيته بدمشق و الناس يزدحمون عليه في الجامع لأجل القراءة و لا تقع لواحد منه نوبة الاّ بعد زمان، قال: و كانت حلقته عند قبر زكريّا عليه السّلام، انتهى؛ توفّي بدمشق سنة (643) و أنشد عند وفاته:

قالوا غدا نأتي ديار الحمى # و ينزل الركب بمغناهم

و كلّ من كان مطيعا لهم # أصبح مسرورا بلقياهم

قلت: فلي ذنب فما حيلتي # بأيّ وجه أتلقّاهم؟

قالوا: أليس العفو من شأنهم # لا سيّما عمّن ترجّاهم‏

و ذيّلها العالم الأجل السيّد نصر اللّه الحائري بقوله:

فجئتهم أسعى الى بابهم # أرجوهم طورا و أخشاهم‏

و سخى، مقصورة: كورة بمصر.

____________

(1) ق: 13/24/120، ج: 52/59.

114

باب السين بعده الدال‏

سدب:

السداب‏
باب السداب‏ (1) .

قال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: السداب جيّد لوجع الأذن؛

قال المجلسي: نفعه لوجع الأذن مشهور بين الأطباء، قالوا: إذا قطر ماؤه في الأذن يسكن الوجع لا سيّما إذا غلي في قشر الرمّان.

و روي: انّ فيه منافع: زيادة في العقل و توفير في الدماغ غير انّه ينتن ماء الظهر (2) .

أقول: ينتن بالمثنّاة بين النونين كما في الأصل، و الظاهر انّه ينثر بالمثلثة بعد النون و آخره راء، و السداب في نسخ الحديث و أكثر نسخ الطبّ بالدال المهملة، و في القاموس‏ و بعض النسخ بالمعجمة بعد السين المهملة المفتوحة، و هو نبت كثير الفائدة يسمّى بالفيجن قالوا هو مقطع للبلغم محلّل للرياح يذهب برائحة الثوم و البصل، و يحلّل الخنازير و ينفع من القولنج و أوجاع المفاصل، إن بخر الثوب بأصله لم تبق فيه القمل، الى غير ذلك.

سدد

السدّ
خبر السدّ الذي بناه ذو القرنين‏ و قد ذكره اللّه في القرآن المجيد في الكهف، قال

____________

(1) ق: 14/169/863، ج: 66/241.

(2) ق: 14/169/864، ج: 66/242.

115

تعالى: «وَ يَسْئَلُونَكَ عَنْ ذِي اَلْقَرْنَيْنِ قُلْ سَأَتْلُوا عَلَيْكُمْ مِنْهُ ذِكْراً» (1) الآيات؛ قال الطبرسيّ: قيل انّ هذا السدّ وراء بحر الروم بين جبلين هناك يلي مؤخّرهما البحر المحيط، و قيل انّه وراء دربند و خزران من ناحية أرمينية و اذربيجان، الى أن قال:

و في تفسير الكلبي انّ الخضر و الياس يجتمعان كلّ ليلة على ذلك السدّ يحجبان يأجوج و مأجوج عن الخروج‏ (2) .

حكاية غريبة حكاها الثعلبي في ذكر من أرسلهم الواثق باللّه الى السدّ و ما جرى لهم في ذلك و ما ذكروا من أوصاف السدّ (3) .

السدّي‏
حكاية السدّي و ضيفه الذي كان من قتلة الحسين عليه السّلام يقال له الأخنس ابن زيد و تحريقه بالنار (4) .

أقول: السدّي هو أبو محمّد إسماعيل بن عبد الرحمن الكوفيّ المفسّر المعروف المذكورة أقواله في كتب التفاسير نظير مجاهد و قتادة و الكلبي و الشعبي و مقاتل و غير ذلك، و عن ابن حجر انّه صدوق رمي بالتشيّع من الرابعة، و عن (ميزان الإعتدال) للذهبي: إسماعيل السدّي شيعي صدوق لا بأس به، الى غير ذلك، توفي في حدود سنة (127) ، و السدّي بضمّ السين و تشديد الدال المهملتين منسوب الى سدّة مسجد الكوفة لأنّه كان يبيع المقانع و الخمر فيها، و قيل انّه كان يدرّس التفسير على بعض سدّات المسجد الحرام.

____________

(1) سورة الكهف/الآية 83.

(2) ق: 5/27/158، ج: 12/174.

ق: 14/33/311، ج: 60/111.

(3) ق: 5/27/169، ج: 12/213.

(4) ق: 10/46/275، ج: 45/321.

116

الأمر بسدّ الأبواب‏
الأمر بسدّ الأبواب الاّ باب عليّ عليه السّلام‏ (1) .

الكافي: قال أبو جعفر عليه السّلام في حديث جويبر: انّ اللّه (عزّ و جلّ) أوحى الى نبيّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أن طهّر مسجدك و أخرج من المسجد من يرقد فيه باللّيل و مر بسدّ أبواب كلّ من كان له في مسجدك باب الاّ باب علي و مسكن فاطمة (صلّى اللّه عليهما) ، و لا يمرّن فيه جنب و لا يرقد فيه غريب، قال: فأمر رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بسدّ أبوابهم الاّ باب علي عليه السّلام، و أقرّ مسكن فاطمة عليها السّلام على حاله.

باب ان النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أمر بسدّ الأبواب الشارعة الى المسجد إلاّ بابه عليه السّلام‏ (2) .

سدر:

السدر و مدحه‏
باب غسل الرأس بالخطمي و السدر (3) .

ثواب الأعمال: عن الصادق عليه السّلام: كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يغسل رأسه بالسدر و يقول: اغسلوا رؤوسكم بورق السدر و نقّوا فانّه قدّسه كلّ ملك مقرّب و كلّ نبيّ مرسل، و من غسل رأسه بورق السدر صرف اللّه عنه وسوسة الشيطان سبعين يوما، الخبر (4) .

أقول:

و في حديث السادات : انّ سيّد الشجر السدر.

العلوي عليه السّلام: في انّه اهتمّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فغسل رأسه بسدر من سدرة المنتهى فجلا به همّه‏ (5) .

____________

(1) ق: 6/37/428، ج: 19/112.

(2) ق: 9/71/351، ج: 39/19.

(3) ق: 16/5/8، ج: 76/86.

(4) ق: 16/5/8، ج: 76/87.

(5) ق: 6/31/350، ج: 18/213.

غ

117

المناقب و الخرايج: روي: ان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في غزوة الطائف مرّ في كثير من طلح فمشى و هو وسن فاعترضته سدرة فانفرجت السدرة له نصفين فمرّ بين نصفيها، و بقيت السدرة منفردة على ساقين الى زماننا هذا و هي معروفة بذلك البلد مشهورة يعظّمها أهله و غيرهم ممّن عرف شأنها لأجله، و تسمّى سدرة النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (1) .

أمالي الطوسيّ: عن يحيى بن المغيرة الرازيّ قال: كنت عند جرير بن عبد الحميد إذ جاءه رجل من أهل العراق، فسأله جرير عن خبر الناس فقال: تركت الرشيد و قد كرب قبر الحسين عليه السّلام و أمر أن تقطع السدرة التي فيه فقطعت، قال: فرفع جرير يديه و قال: اللّه أكبر، جاءنا فيه حديث عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم انّه قال: لعن اللّه قاطع السدرة، ثلاثا، فلم نقف على معناه حتّى الآن لأن القصد بقطعه تغيير مصرع الحسين عليه السّلام حتّى لا يقف الناس على قبره‏ (2) .

الصادقي عليه السّلام المشتمل على غضب الطلح و السدر للّه (عزّ و جلّ) ، و قوله عليه السّلام: من سقى طلحة أو سدرة فكأنّما سقى مؤمنا من ظمأ.

في السدر
بيان:

قال ابن الأثير في (النهاية) : في الحديث: من قطع سدرة صوب اللّه رأسه في النار، ثمّ أورد في معناه عن أبي داود السجستانيّ انّه قال: من قطع سدرة في فلاة يستظلّ بها ابن السبيل عبثا و ظلما بغير حقّ يكون له فيها صوب اللّه رأسه في النار، أي نكّسه،

قال المجلسي: قد مضى معنى الحديث في (ي) و انّه كانت سدرة عند قبر الحسين عليه السّلام و كانت علامة قبره فقطعها بعض الخلفاء ليعمي أثر قبره، فالملعون قاطع تلك السدرة، و هي من معجزاته صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (3) .

____________

(1) ق: 6/22/286، ج: 17/375.

(2) ق: 10/50/297، ج: 45/398.

(3) ق: 14/137/836، ج: 66/113.

118

سدرة المنتهى‏
باب سدرة المنتهى‏ (1) .

سدرة المنتهى شجرة في أقصى الجنة إليها ينتهي علم الأولين و الآخرين و لا يتعدّاها.

و روي: انّ الورقة منها تظلّ أمّة من الأمم.

و عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: رأيت على كلّ ورقة من أوراقها ملكا قائما يسبّح اللّه تعالى.

علل الشرايع: عن حبيب السجستانيّ قال: قال أبو جعفر عليه السّلام: انّما سمّيت سدرة المنتهى لأنّ أعمال أهل الأرض تصعد بهم الملائكة الحفظة الى محلّ السدرة، قال: و الحفظة الكرام البررة دون السدرة يكتبون ما ترفعه اليهم الملائكة من أعمال العباد في الأرض فينتهى بها الى محلّ السدرة (2) .

الصادقي عليه السّلام المروي عن سدير الصيرفي المشتمل على أخبار الملاحم فيه: حجّوا قبل أن تقطع سدرة بالزوراء على عروق النخلة التي اجتنت منها مريم عليها السّلام رطبا جنيّا (3) .

سدير الصيرفي‏
أقول: سدير الصيرفي من أصحاب الصادقين،

روى الكشّيّ بسند معتبر عن زيد الشحام قال: انّي لأطوف حول الكعبة و كفّي في كفّ أبي عبد اللّه عليه السّلام، قال: و دموعه تجري على خدّيه فقال: يا شحّام ما رأيت ما صنع ربّي اليّ، ثمّ بكى و دعا ثمّ قال:

يا شحّام انّي طلبت الى الهي في سدير و عبد السلام بن عبد الرحمن و كانا في السجن فوهبهما لي و خلّى سبيلهما؛

و روي: انّه ذكر عنده سدير فقال عليه السّلام: سدير عصيدة

____________

(1) ق: 14/7/102، ج: 58/48.

(2) ق: 14/7/103، ج: 58/51.

(3) ق: 11/27/139، ج: 47/122.

119

بكلّ لون.

بصائر الدرجات: عن سدير الصيرفي قال: أوصاني أبو جعفر عليه السّلام بحوائج له بالمدينة، قال: فبينما أنا في فجّ الروحاء على راحلتي إذ إنسان يلوى بثوبه، قال:

فملت إليه و ظننت أنّه عطشان فناولته الأداوة قال: فقال: لا حاجة لي بها، ثمّ ناولني كتابا طينه رطب، قال: فلمّا نظرت الى ختمه إذا هو خاتم أبي جعفر عليه السّلام، فقلت له:

متى عهدك بصاحب الكتاب؟قال: الساعة، قال: فاذا فيه أشياء يأمرني بها، ثمّ قال:

التفتّ فإذا ليس عندي أحد... الخ، و كان الرجل جنّيا بعثه عليه السّلام إليه‏ (1) .

أقول: و لنعم ما قيل انّ هذا يدلّ على زيادة اختصاص منه بالإمام عليه السّلام و ما كان الإمام ليرسل كتابه مع الجنّ الاّ لوصف في المرسل إليه.

____________

(1) ق: 7/113/362، ج: 27/17.

120

باب السين بعده الراء

سرب:

خبر إرشاد القلوب في انّ الثاني اتّخذ لنفسه سربا تحت الأرض من بيته الى المسجد فقعد قاتله في السرب فضربه بخنجر في بطنه‏ (1) .

المولى محمّد السراب‏
أقول: المولى محمّد السراب هو محمّد بن عبد الفتّاح التنكابني المازندراني عالم فاضل فقيه تلميذ المجلسي و المحقق الخراسانيّ، له مصنّفات منها (سفينة النجاة) في أصول الدين و (ضياء القلوب) في الإمامة، و له الحواشي على الذخيرة و المدارك و المعالم و شرح اللمعة و غير ذلك، توفي يوم الغدير سنة (1124) و قبره بأصفهان في محلّة خاجو، و له حكاية عجيبة مع جنّي، يروي عن المحقق السبزواري و له ابن فاضل تلمّذ على المجلسي كأبيه أيضا و اسمه المولى محمّد صادق (رحمة اللّه عليهما) .

سرج:

الإسراج و آدابه‏
باب الإسراج و آدابه‏ (2) .

أمالي الطوسيّ: عن الصادق عليه السّلام قال: السراج قبل مغيب الشمس ينفي الفقر و يزيد في الرزق؛ .

و في النبويّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: و كره أن يدخل الرجل البيت المظلم الاّ أن

____________

(1) ق: 8/20/247، ج: -.

(2) ق: 16/33/34، ج: 76/164.

121

يكون بين يديه سراج أو نار.

الخصال: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: أربعة يذهبن ضياعا: البذر في السبخة، و السراج في القمر، و الأكل على الشبع، و المعروف الى من ليس بأهله.

مكارم الأخلاق: قال الصادق عليه السّلام: إذا دخل عليك المصباح فقل: اللّهم اجعل لنا نورا نمشي به في الناس و لا تحرمنا نورك يوم نلقاك و اجعل لنا نورا انّك نور لا اله الاّ أنت، و إذا انطفأ السراج فقل: اللّهم أخرجنا من الظلمات الى النور (1) .

في التوقيع الشريف الى محمّد بن جعفر الأسدي: و أمّا ما سألت عنه من أمر المصلّي و النار و الصورة و السراج بين يديه هل تجوز صلاته فانّ الناس اختلفوا في ذلك قبلك فانّه جايز لمن لم يكن من أولاد عبدة الأوثان و النيران يصلّي و الصورة و السراج بين يديه و لا تجوز ذلك لمن كان من أولاد عبدة الأوثان و النيران‏ (2) .

باب فيه النهي عن ركوب المرأة على السرج‏ (3) .

الخصال: عن الباقر عليه السّلام: لا يجوز للمرأة ركوب السرج الاّ من ضرورة أو سفر، الخبر (4) .

سرح:

تسريح الرأس‏
باب تسريح الرأس و اللحية و أنواع الأمشاط (5) . أقول: يأتي في‏ «مشط» ما يتعلق بذلك.

مكارم الأخلاق: في صفة أخلاق رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في تسريحه: و كان صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يمتشط و يرجّل رأسه بالمدرى و ترجّله نساؤه و تنفقّد نساؤه تسريحه إذا سرّح

____________

(1) ق: 16/33/34، ج: 76/165.

(2) ق: 13/37/245، ج: 53/182.

(3) ق: 16/56/84، ج: 76/300.

(4) ق: 16/56/84، ج: 76/300.

(5) ق: 16/14/18، ج: 76/113.

122

رأسه و لحيته فيأخذن المشاطة، فيقال انّ الشعر الذي في أيدي الناس من تلك المشاطات، فأمّا ما حلق في عمرته و حجّته فان جبرئيل عليه السّلام كان ينزل فيأخذه فيعرج به الى السماء، و لربّما سرّح لحيته في اليوم مرّتين، و كان يسرّح تحت لحيته أربعين مرة و من فوقها سبع مرّات و يقول انّه يزيد في الذهن و يقطع البلغم‏ (1) .

سرحب:

السرحوبية
السرحوبية هم الجارودية من الزيدية، و هم أصحاب أبي الجارود زياد بن المنذر، سمّاه أبو جعفر عليه السّلام سرحوبا و ذكر انّ سرحوبا اسم شيطان أعمى يسكن البحر، و كان أبو الجارود مكفوفا أعمى القلب‏ (2) . أقول: و تقدّم‏ ذكره في «جرد» .

سردق:

باب الحجب و الأستار و السرادقات‏ (3) .

أقول: السرادق بالضمّ كلّ ما أحاط بشي‏ء من حائط أو مضرب أو خباء، و قد تقدّم ما يناسب ذلك في «حجب» .

سرر:

باب في أدعية السرّ (4) .

أسرار بعض العبادات يذكر في باب علل الشرايع و الأحكام‏ (5) .

سرّ سؤال موسى عليه السّلام عن حلّ عقدة لسانه في قوله: «وَ اُحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسََانِي» (6) . (7)

سرّ أخذ موسى عليه السّلام برأس أخيه و بلحيته، و سرّ أخذ الحسين عليه السّلام لحيته يوم

____________

(1) ق: 6/9/154، ج: 16/248.

(2) ق: 9/49/179، ج: 37/32.

(3) ق: 14/6/101، ج: 58/39.

(4) ق: كتاب الدعاء/114/271، ج: 95/306.

(5) ق: 3/23/108، ج: 6/58.

(6) سورة طه/الآية 27.

(7) ق: 5/33/233، ج: 13/64.

123

عاشوراء، و سرّ تعبير هارون عن موسى عليه السّلام بقوله: «يَا بْنَ أُمَّ» (1) .

سرّ ما صدر من الخضر عليه السّلام من خرق السفينة و قتل الغلام و إقامة الجدار، و سرّ التعبير عن الأول بأردت و عن الثاني بأردنا و عن الثالث بأراد ربّك‏ (2) .

سرّ ترك الحسين عليه السّلام البيعة لمعاوية (3) .

سرّ رفع رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عليّا (صلوات اللّه عليهما و آلهما) على كتفه لحطّ الأصنام دون العكس‏ (4) .

إيداع أمير المؤمنين عليه السّلام أسراره في البئر (5) .

قول أبي خديجة لأمير المؤمنين عليه السّلام: عندك سرّ من سرّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم تحدّثنا به؟قال: نعم، يا قنبر أئتني بالكتابة ففضّها فإذا هي أسفلها سليفة مثل ذنب الفارة مكتوبة فيها: بسم اللّه الرحمن الرحيم انّ لعنة اللّه و ملائكته و الناس أجمعين على من انتمى الى غير مواليه، و لعنة اللّه و ملائكته و الناس أجمعين على من أحدث في الإسلام حدثا أو آوى محدثا... الخ‏ (6) .

ذكر ما أسرّ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الى فاطمة عليها السّلام : فبكت، ثمّ أسرّ إليها فضحكت، فسئلت عن ذلك فقالت: أخبرني النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أنّه مقبوض فبكيت، ثمّ أخبرني أنّي أوّل أهله لحوقا به فضحكت‏ (7) .

باب فضل كتمان السرّ (8) .
أقول: يأتي ما يتعلق بذلك في «كتم» .

قال الصادق عليه السّلام: سرّك من دمك فلا تجريه في غير أوداجك، و قال: صدرك

____________

(1) ق: 5/37/275، ج: 13/219.

(2) ق: 5/40/293، ج: 13/290.

(3) ق: 5/40/297، ج: 13/307.

(4) ق: 9/60/279، ج: 38/80.

(5) ق: 9/92/472، ج: 40/199.

(6) ق: 7/13/50، ج: 23/244.

(7) ق: 10/7/52، ج: 43/181.

(8) ق: كتاب العشرة/45/136، ج: 75/68.

124

أوسع لسرّك‏ (1) .

عدّ في علامات المؤمن كتمان سرّه عن غير أهله و عمّن لا يكتمه‏ (2) .

السرّ و السريرة
باب حسن العاقبة و إصلاح السريرة (3) .

العلويّ عليه السّلام: من أصلح سريرته أصلح اللّه علانيته.

أمالي الصدوق: قال أبو جعفر عليه السّلام: من كان ظاهره أرجح من باطنه خفّ ميزانه.

مجالس المفيد: عن الصادق عليه السّلام: ما ينفع العبد يظهر حسنا و يسرّ سيّئا، أ ليس إذا رجع الى نفسه علم أنّه ليس كذلك و اللّه تعالى يقول: «بَلِ اَلْإِنْسََانُ عَلى‏ََ نَفْسِهِ بَصِيرَةٌ» (4) انّ السريرة إذا صلحت‏ (5) قويت العلانية (6) .

كتابي الحسين بن سعيد: عنه عليه السّلام: من أظهر للناس ما يحبّ اللّه و بارزه بما يكره لقي اللّه تعالى و هو له ماقت.

نهج البلاغة: قال عليه السّلام: من أصلح ما بينه و بين اللّه سبحانه أصلح اللّه ما بينه و بين الناس، و من أصلح أمر آخرته أصلح اللّه له أمر دنياه، و من كان له من نفسه واعظ كان عليه من اللّه حافظ (7) .

أقول: قد تقدم في «راى» ما يناسب ذلك، و يأتي في‏ «سمع» أيضا.

____________

(1) ق: 17/23/193، ج: 78/278.

(2) ق: كتاب الايمان/14/74، ج: 67/280.

(3) ق: كتاب الأخلاق/52/203، ج: 71/362.

(4) سورة القيامة/الآية 14.

(5) صحّت (خ ل) .

(6) ق: كتاب الأخلاق/52/203، ج: 71/366.

ق: كتاب الكفر/19/49 و 50، ج: 72/285 و 289.

(7) ق: كتاب الأخلاق/52/204، ج: 71/367.

125

فضل ادخال السرور على المؤمنين‏
باب قضاء حاجة المؤمنين و إدخال السرور عليهم‏ (1) .

الكافي: عن سدير الصيرفي قال: قال أبو عبد اللّه عليه السّلام في حديث طويل: إذا بعث اللّه المؤمن من قبره خرج معه مثال يقدمه أمامه كلّما رأى المؤمن هولا من أهوال يوم القيامة قال له المثال: لا تفزع و لا تحزن و أبشر بالسرور و الكرامة من اللّه (عزّ و جلّ) ، حتى يقف بين يدي اللّه (عزّ و جلّ) فيحاسبه حسابا يسيرا و يأمر به الى الجنة و المثال أمامه فيقول له المؤمن: يرحمك اللّه نعم الخارج خرجت معي من قبري و ما زلت تبشّرني بالسرور و الكرامة من اللّه (عزّ و جلّ) حتى رأيت ذلك، فيقول: من أنت؟فيقول: أنا السرور الذي كنت أدخلته على أخيك المؤمن في الدنيا خلقني اللّه منه لأبشّرك‏ (2) .

الكافي: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: من سرّ مؤمنا فقد سرّني، و من سرّني فقد سرّ اللّه.

الكافي: عن أبي جعفر عليه السّلام قال: تبسّم الرجل في وجه أخيه حسنة، و صرفه القذى عنه حسنة، و ما عبد اللّه بشي‏ء أحبّ إلى اللّه من إدخال السرور على المؤمن‏ (3) .

الكافي: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: انّ أحبّ الأعمال إلى اللّه تعالى إدخال السرور على المؤمنين؛ و زاد في حديث آخر: إشباع جوعته أو تنفيس كربته أو قضاء دينه.

الكافي: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: لا يرى أحدكم إذا أدخل على مؤمن سرورا أنّه عليه أدخله، بل و اللّه علينا، بل و اللّه على رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (4) .

____________

(1) ق: كتاب العشرة/20/79، ج: 74/283.

(2) ق: كتاب العشرة/20/79 و 81، ج: 74/284 و 290.

ق: 3/41/248، ج: 7/197.

(3) ق: كتاب العشرة/20/80، ج: 74/288.

(4) ق: كتاب العشرة/20/81، ج: 74/290.

126

في السرور

نهج البلاغة: قال أمير المؤمنين عليه السّلام لكميل بن زياد النخعيّ: يا كميل مر أهلك أن يروحوا في كسب المكارم، و يدلجوا في حاجة من هو نائم، فو الذي وسع سمعه الأصوات ما من أحد أودع قلبا سرورا الاّ و خلق اللّه من ذلك السرور لطفا، فإذا نزلت به نائبة جرى إليها كالماء في انحداره حتّى يطردها عنه كما تطرد غريبة الإبل‏ (1) .

أقول: قد تقدّم في «حوج» ما يتعلق بذلك.

فضل سرور المؤمن‏ (2) .

باب ثواب إدخال السرور عليهم عليهم السّلام‏ (3) .

الحسيني عليه السّلام: صحّ عندي قول النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أفضل الأعمال بعد الصلاة إدخال السرور في قلب المؤمنين بما لا إثم فيه‏ (4) .

حكاية والي أهواز مع أخيه المؤمن و إلقاء السرور في قلبه بحيث قد سرّ من فعله الحجج الطاهرين و سرّ اللّه تعالى في عرشه‏ (5) .

المناقب: عن محمّد بن كعب القرظي قال: كنت في جحفة نائما فرأيت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في المنام فأتيته فقال لي: يا فلان سررت بما تصنع مع أولادي في الدنيا، فقلت: لو تركتهم فبمن أصنع؟فقال: فلا جرم تجزى منّي في العقبى، فكان بين يديه طبق فيه تمر صيحاني فسألته عن ذلك فأعطاني قبضة فيها ثماني عشر تمرة

____________

(1) ق: كتاب العشرة/20/90، ج: 74/319.

(2) ق: كتاب العشرة/81/217، ج: 75/365.

ق: 5/52/340، ج: 14/35.

(3) ق: 7/103/329، ج: 26/227.

(4) ق: 10/26/145، ج: 44/194.

(5) ق: 11/28/166، ج: 47/207.

ق: كتاب العشرة/20/88، ج: 74/313.

127

فتأوّلت ذلك أن أعيش ثماني عشرة سنة (1) .

في انّه ما تمّ لسليمان سرور يوم الى الليل‏

علل الشرايع و عيون أخبار الرضا عليه السّلام: عن الرضا عن أبيه عن أبيه عليهم السّلام قال: انّ سليمان بن داود قال ذات يوم لأصحابه: انّ اللّه تبارك و تعالى قد وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي، سخّر لي الريح و الإنس و الجنّ و الطير و الوحوش و علّمني منطق الطير و آتاني من كلّ شي‏ء، و مع جميع ما أوتيت من الملك ما تمّ لي سرور يوم الى الليل و قد أحببت أن أدخل قصري في غد فأصعد أعلاه و أنظر الى ممالكي فلا تأذنوا لأحد عليّ لئلاّ يرد عليّ ما ينغّص عليّ يومي، قالوا: نعم، فلمّا كان من الغد أخذ عصاه بيده و صعد الى أعلى موضع من قصره و وقف متّكئا على عصاه ينظر الى ممالكه مسرورا بما أوتي، فرحا بما أعطي إذ نظر الى شاب حسن الوجه و اللباس قد خرج عليه من بعض زوايا قصره، فلمّا بصر به سليمان عليه السّلام قال له: من أدخلك الى هذا القصر و قد أردت أن أخلو فيه اليوم فبإذن من دخلت؟فقال الشاب: أدخلني هذا القصر ربّه و بإذنه دخلت، فقال: ربّه أحقّ به منّي، فمن أنت؟ فقال: أنا ملك الموت، قال: و فيما جئت؟قال: جئت لأقبض روحك، قال: إمض الى ما أمرت به فهذا يوم سروري و أبى اللّه أن يكون لي سرور دون لقائه، فقبض ملك الموت روحه و هو متّكى‏ء على عصاه، فبقي سليمان متّكئا على عصاه و هو ميّت ما شاء اللّه و الناس ينظرون إليه و هم يقدّرون انّه حيّ، فافتتنوا فيه و اختلفوا، فمنهم من قال: انّ سليمان قد بقي متّكئا على عصاه هذه الأيّام الكثيرة و لم يتعب و لم ينم و لم يأكل و لم يشرب انّه لربّنا الذي يجب علينا أن نعبده، و قال قوم: انّ سليمان عليه السّلام ساحر و انّه ليرينا أنّه واقف متّكى‏ء على عصاه يسحر أعيننا و ليس

____________

(1) ق: 12/10/34، ج: 49/118.

غ

128

كذلك، فقال المؤمنون: انّ سليمان عليه السّلام هو عبد اللّه و نبيّه يدبّر اللّه أمره بما شاء، فلمّا اختلفوا بعث اللّه (عزّ و جلّ) الأرضة (1) فدبّت في عصاه فلمّا أكلت جوفها انكسرت العصا و خرّ سليمان عليه السّلام من قصره على وجهه، فشكرت الجنّ للأرضة صنيعها فلأجل ذلك لا توجد الأرضة في مكان الاّ و عندها ماء و طين، و ذلك قول اللّه (عزّ و جلّ) : «فَلَمََّا قَضَيْنََا عَلَيْهِ اَلْمَوْتَ» (2) الآية (3) .

يزيد بن عبد الملك و جاريته‏
أقول: و يناسب ذلك ما يحكى عن يزيد بن عبد الملك انّه كان شديد الاستهتار بجاريته حبّابة فقال يوما: يقال انّ الدنيا لم تصف لأحد يوما قطّ فإذا خلوت يومي هذا فاطووا عنّي الأخبار و دعوني و لذّتي بما خلوت له، ثمّ خلى بحبّابة و قال:

اسقيني و غنّيني و خلوا في طيب عيش فتناولت حبّابة حبّة رمان فوضعتها في فيها فغصّت بها فماتت فجزع يزيد عليها جزعا عظيما حتّى كاد يهلك و منع من دفنها حتى أروحت فاجتمعت مشايخ قريش على لايمته و قالوا: انّما هي جيفة و تركها عيب لا يستقال، فأذن في دفنها.

سرّ من رأى‏

أمالي الطوسيّ: النقوي عليه السّلام: أخرجت الى سرّ من رأى كرها و لو أخرجت منها أخرجت كرها، قيل: و لم يا سيدي؟قال: لطيب هوائها و عذوبة مائها و قلّة دائها (4) .

____________

(1) الأرضة بالتحريك: دويبة تأكل الخشب (مجمع البحرين) .

(2) سورة سبأ/الآية 14.

(3) ق: 5/60/366، ج: 14/136.

(4) ق: 12/31/130، ج: 50/129.

129

إخبار الصادق عليه السّلام في خبر المفضّل عن وفاة أبي محمّد العسكريّ عليه السّلام يوم الجمعة لثمان خلون من ربيع الأوّل سنة (260) بالمدينة التي بشاطى‏ء دجلة يبنيها المتكبّر الجبّار المسمّى بإسم جعفر الضالّ الملقّب بالمتوكّل و هو المتأكل (لعنه اللّه) ، و هي مدينة تدعى بسرّ من رأى و هي ساء من رأى‏ (1) .

سامرّاء
بيان: المشهور في سرّ من رأى انّ المعتصم بناها و لعلّ المتوكّل أتمّ بناءها و تعميرها، قال الفيروزآبادي: و سرّ من رأى بضمّ السين و الراء أي سرور و بفتحهما و بفتح الأول و ضمّ الثاني، و سامرّا و مدّه البحتري في الشعر أو كلاهما لحن، و ساء من رأى بلد لمّا شرع في بنائها المعتصم ثقل ذلك على عسكره فلمّا انتقل بهم إليها سرّ كلّ منهم برؤيتها فلزمها هذا الاسم أي سرّ من رأى، انتهى.

و ذكر في‏ (المراصد) لسرّ من رأى وجوها و هي: سامرّاء بالمدّ و القصر، و سرّ من رأى مهموز الآخر، و سرّ من را مقصور الآخر، و ساء من رأى، و سامره بالهاء، ثمّ قال: و هو على دجلة من شرقيها تحت تكريت، و حين انتقل المعتضد منها و سكن بغداد خربت و لم يبق منها الآن الاّ يسير، و لها أخبار طويلة و الباقي منها الآن موضع كان يسمّى بالعسكر كان عليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر و ابنه الحسن بن عليّ عليهم السّلام و هما المعسكران يسكنان به فنسبا إليه و به دفنا، و عليهما مشهد يزار فيه، و في هذا المشهد سرداب فيه سرب تزعم الرافضة انّه كان للحسن بن علي الذي ذكرناه ابن اسمه محمّد صغير غاب في ذلك السرب و هم الى الآن ينتظرونه، انتهى.

____________

(1) ق: 13/34/201، ج: 53/6.

130

سرط:

السرطان‏
السرطان‏ بفتح السين و الراء حيوان معروف و يسمّى عقرب الماء و كنيته أبو بحر، و هو من خلق الماء و يعيش في البرّ أيضا، عيناه في كتفه و فمه في صدره، من رآه رأى حيوانا بلا رأس له ثمانية أرجل و يمشي على جانب واحد، و هو جيّد المشي سريع العدو صلب الظهر و يستنشق الماء و الهواء معا و يسلخ جلده في السنة ستّ مرّات، و يتّخذ لجحره بابين أحدهما الى الماء و الآخر الى اليبس فاذا سلخ جلده سدّ عليه ما يلي الماء خوفا على نفسه من سباع السمك و ترك ما يلي اليبس مفتوحا ليصل إليه الريح فيجفّ رطوبته و يشتدّ، فإذا اشتدّ فتح ما يلي الماء و طلب معاشه، اذا علّق على الأشجار يكثر ثمرها (1) .

سرسفل:

سرسفيل‏ اسم دهقان من دهاقين المدائن و قد تقدّم في «دهقن» خبره مع أمير المؤمنين عليه السّلام.

سرف:

الإسراف و ذمّه‏
باب الاقتصاد و ذمّ الإسراف و التبذير و التقتير (2) .

«وَ اَلَّذِينَ إِذََا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَ لَمْ يَقْتُرُوا وَ كََانَ بَيْنَ ذََلِكَ قَوََاماً» (3) .

الخصال: قال الصادق عليه السّلام: انّ القصد أمر يحبّه اللّه (عزّ و جلّ) و انّ السرف يبغضه حتى طرحك النواة فانّها تصلح لشي‏ء، و حتّى صبّك فضل شرابك.

كمال الدين: عن العبّاسي قال: استأذنت الرضا عليه السّلام في النفقة على العيال فقال: بين المكروهين، قال: فقلت: جعلت فداك لا و اللّه ما أعرف المكروهين، قال: فقال

____________

(1) ق: 14/119/779، ج: 65/197.

(2) ق: كتاب الأخلاق/48/199، ج: 71/344.

(3) سورة الفرقان/الآية 67.

131

لي: يرحمك اللّه، أ ما تعرف انّ اللّه (عزّ و جلّ) كره الإسراف و كره الإقتار فقال:

«وَ اَلَّذِينَ إِذََا أَنْفَقُوا... » الآية (1) .

باب الإسراف و التبذير و حدّهما (2) .

مكارم الأخلاق: عن بعض أصحابنا : انّه سأل أبا عبد اللّه عليه السّلام فقال: انّا نكون في طريق مكّة فنريد الإحرام فلا يكون معنا نخالة نتدلّك بها من النورة فنتدلّك بالدقيق فيدخلني من ذلك ما اللّه به أعلم، قال: مخافة الإسراف؟قلت: نعم، قال: ليس فيما أصلح البدن إسراف، انّا ربّما أمرت بالنقي فيلتّ بالزيت فأتدلّك به، انّما الإسراف فيما أتلف المال و أضرّ بالبدن.

مكارم الأخلاق: عنه عليه السّلام: إنّما السرف أن تجعل ثوب صونك ثوب بذلتك‏ (3) .

باب آخر في ذمّ الإسراف و التبذير زائدا على ما تقدم في الباب السابق‏ (4) .

علامات المسرف‏

الخصال: قال أمير المؤمنين عليه السّلام: للمسرف ثلاث علامات: يأكل ما ليس له‏ (5) و يلبس ما ليس له و يشتري ما ليس له.

معاني الأخبار: نهي النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عن قيل و قال و كثرة السؤال و إضاعة المال،

يقال انّ قوله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: (إضاعة المال) يكون في وجهين: أمّا أحدهما و هو الأصل فما أنفق في معاصي اللّه من قليل أو كثير و هو السرف الذي عابه اللّه تعالى و نهى عنه، و الوجه الآخر دفع المال الى ربّه و ليس له بموضع، أي يكون غير رشيد.

تفسير العيّاشيّ: عن أبان بن تغلب قال: قال أبو عبد اللّه عليه السّلام: أ ترى اللّه أعطى من

____________

(1) ق: كتاب الأخلاق/48/199، ج: 71/347.

(2) ق: كتاب العشرة/77/200، ج: 75/302.

(3) ق: كتاب العشرة/77/201، ج: 75/303.

(4) ق: كتاب العشرة/78/201، ج: 75/303.

(5) أي ليس من شأنه أن يأكل مثله و هكذا بعده. (منه) .

132

أعطى من كرامته عليه و منع من منع من هوان به عليه؟لا و لكن المال مال اللّه يضعه عند الرجل ودايع و جوّز لهم أن يأكلوا قصدا و يشربوا قصدا و يلبسوا قصدا و ينكحوا قصدا و يركبوا قصدا و يعودوا بما سوى ذلك على فقراء المؤمنين و يلمّوا به شعثهم، فمن فعل ذلك كان ما يأكل حلالا و يشرب حلالا و يركب و ينكح حلالا، و من عدا ذلك كان عليه حراما، ثمّ قال: «لاََ تُسْرِفُوا إِنَّهُ لاََ يُحِبُّ اَلْمُسْرِفِينَ» (1) أ ترى اللّه ائتمن رجلا على مال خوّل له أن يشتري فرسا بعشرة آلاف درهم و يجزيه بعشرين درهما، و يشتري جارية بألف دينار و يجزيه بعشرين دينارا، و قال:

«لاََ تُسْرِفُوا إِنَّهُ لاََ يُحِبُّ اَلْمُسْرِفِينَ» (2) .

المحاسن: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ما من نفقة أحبّ إلى اللّه من نفقة قصد، و يبغض الإسراف الاّ في حجّ و عمرة (3) .

تفسير العيّاشيّ: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: في كلّ شي‏ء إسراف الاّ في النساء، قال اللّه تعالى: «فَانْكِحُوا مََا طََابَ لَكُمْ مِنَ اَلنِّسََاءِ مَثْنى‏ََ وَ ثُلاََثَ وَ رُبََاعَ» (4) و قال: و أحلّ لكم‏ «مََا مَلَكَتْ أَيْمََانُكُمْ» (5) . (6)

قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لا خير في السرف و لا سرف في الخير (7) .

الكافي: عن ابن طيفور المتطبّب قال: سألني أبو الحسن عليه السّلام: أي شي‏ء تركب؟ قلت: حمارا، قال: بكم ابتعته؟قلت: بثلاثة عشر دينارا، قال: انّ هذا لهو السرف أن تشتري حمارا بثلاثة عشر دينارا و تدع برذونا، قلت: يا سيّدي انّ مؤنة البرذون

____________

(1) سورة الأنعام/الآية 141، و سورة الأعراف/الآية 31.

(2) ق: كتاب العشرة/78/201، ج: 75/305.

(3) ق: 16/49/73، ج: 76/269.

(4) سورة النساء/الآية 3.

(5) سورة النساء/الآية 3.

(6) ق: 23/102/91، ج: 103/386.

(7) ق: 17/7/47، ج: 77/165.

133

أكثر من مؤنة الحمار، قال: فقال: انّ الذي يمون الحمار يمون البرذون، أ ما علمت انّ من ارتبط دابة متوقعا به أمرنا و يغيظ به عدوّنا و هو منسوب الينا أدرّ اللّه تعالى رزقه و شرح صدره و بلّغه أمله و كان عونا على حوائجه؟ (1)

.

كتاب أبي محمّد العسكريّ عليه السّلام الى محمّد بن حمزة و بشارته بالغنى و قوله له: و عليك بالاقتصاد و إيّاك و الإسراف فإنّه من فعل الشيطنة (2) .

أقول: السرف كما قال الراغب: تجاوز الحدّ في كلّ فعل يفعله الإنسان و إن كان ذلك في الإنفاق أشهر و يقال تارة اعتبارا بالقدر و تارة بالكيفيّة، انتهى.

السيرافي‏
السيرافي صاحب شرطة داود بن علي العبّاسي، هو الذي قتل المعلّى بن خنيس فقتل به‏ (3) .

أقول: هذا غير السيرافي المعروف النحوي، و هو أبو سعيد حسن بن عبد اللّه ابن المرزبان الفاضل صاحب شرح كتاب سيبويه الذي أعجب المعاصرين له، و هو الذي قرأ عليه السيّد الرضي رضي اللّه عنه إبّان طفوليّته، توفي ببغداد سنة (368) و رثاه الرضي رحمه اللّه؛ و سيراف بكسر السين مدينة على ساحل البحر و كانت قصبة اردشير خرّه، بينها و بين البصرة سبعة أيام. و قد يطلق السيرافي على الشيخ الثقة الجليل أحمد بن عليّ بن العبّاس بن نوح شيخ النجاشيّ و قد تقدّم ذكره.

مسرف بن عقبة و عاقبته (خذله اللّه)
مسرف بن عقبة اسمه مسلم، سمّي مسرفا لإسرافه في إهراق دماء أهل المدينة

____________

(1) ق: 14/100/693، ج: 64/160.

(2) ق: 12/37/167، ج: 50/292.

(3) ق: 11/33/211، ج: 47/353.

134

في واقعة الحرّة (1) .

أقول: قال ابن قتيبة في كتاب (الإمامة و السياسة) في واقعة الحرّة بعد أن ذكر قتل جماعة صبرا ما لفظه: فبلغ عدّة قتلى الحرّة يومئذ من قريش و الأنصار و المهاجرين و وجوه الناس ألف و سبعمائة و سايرهم من الناس عشرة آلاف سوى النساء و الصبيان، قال أبو معشر: دخل رجل من أهل الشام على امرأة نفساء من نساء الأنصار و معها صبيّ لها فقال لها: هل من مال؟قالت: لا و اللّه ما تركوا لي شيئا، فقال: و اللّه لتخرجنّ إليّ شيئا أو لأقتلنّك و صبيّك هذا، فقالت له: ويحك انّه ولد ابن أبي كبشة الأنصاري صاحب رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و لقد بايعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم معه يوم بيعة الشجرة على أن لا أزني و لا أسرق و لا أقتل ولدي و لا آتي ببهتان أفتريه فما أتيت شيئا فاتّق اللّه، ثمّ قالت لابنها: يا بنيّ و اللّه لو كان عندي شي‏ء لافتديتك به، قال: فأخذ برجل الصبيّ و الثدي في فمه فجذبه من حجرها فضرب به الحائط فانتثر دماغه في الأرض، قال: فلم يخرج من البيت حتّى اسودّ نصف وجهه و صار مثلا، و يأتي في‏ «سعد» ما فعلوا بأبي سعيد الخدري.

و قال ابن أبي الحديد في ذكر بسر بن ارطاة و ما فعل بالحجاز: و كان الذي قتل بسر في وجهه ذلك ثلاثين الفا و حرّق قوما بالنار، ثمّ قال: و كان مسلم بن عقبة ليزيد و ما عمل بالمدينة في وقعة الحرّة كما كان بسر لمعاوية و ما عمل في الحجاز و اليمن، من أشبه أباه فما ظلم:

نبني كما كانت أوائلنا # تبني و نفعل مثل ما فعلوا

انتهى.

و قال ابن قتيبة في ذكر موت مسلم بن عقبة انّه ارتحل عن المدينة يريد مكّة و هو يجود بنفسه فمات فدفن في ثنية المشلّل فلمّا تفرّق القوم عنه أتت أم ولد

____________

(1) ق: 11/8/35، ج: 46/122.

135

ليزيد بن عبد اللّه بن زمعة و كانت من وراء العسكر تترقب موته فنبشت عنه فلمّا انتهت الى لحده وجدت أسود من الأساود منطويا على رقبته فاتحا فاه فتهيبته، ثم لم تزل به حتّى تنحّى لها عنه فصلبه على المشلّل، و قال في موضع آخر انّها أحرقت عليها النار و أخذت أكفانه و شقّتها و علّقتها بالشجرة فكلّ من مرّ عليه يرميه بالحجارة، انتهى. و يزيد بن عبد اللّه المذكور هو الذي قتله مسرف بن عقبة (لعنه اللّه) بأن ركضه برجله و رماه من فوق السرير فقتله، و كان يزيد بن عبد اللّه جدّته أمّ سلمة زوج النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و كان ابن بنتها جاء به عمرو بن عثمان بعد أن أخذه من أمّ سلمة بعهد و ميثاق أن يردّه إليها، و المشلّل جبل يهبط منه الى قديد، و قديد مصغّرا اسم موضع بقرب مكّة.

اسرافيل عليه السّلام‏

تفسير القمّيّ: قال جبرئيل لرسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في وصف اسرافيل: هذا حاجب الربّ و أقرب خلق اللّه منه و اللوح بين عينيه من ياقوتة حمراء فإذا تكلّم الربّ تبارك و تعالى بالوحي ضرب اللوح جبينه فنظر فيه ثمّ القى الينا نسعى به في السماوات و الأرض، انّه لأدنى خلق الرحمن منه و بينه و بينه تسعون حجابا من نور يقطع دونها الأبصار ما يعدّ و لا يوصف، و انّي لأقرب الخلق منه و بيني و بينه مسيرة ألف عام‏ (1) .

الاختصاص: قرن اسرافيل برسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم ثلاث سنين، يسمع الصوت و لا يرى شيئا (2) .

عن تفسير البرهان عن ابن عبّاس في صفة اسرافيل: و ينظر اسرافيل في كلّ يوم و ليلة ثلاث مرّات الى جهنّم فيذوب اسرافيل و يصير كوتر القوس و يبكي لو انسكب

____________

(1) ق: 6/9/164، ج: 16/292.

ق: 6/32/360، ج: 18/258.

(2) ق: 6/31/354، ج: 18/232.

136

دمعه من السماء ليطبق ما بين السماء الى الأرض حتّى يغلب على الدنيا، الخبر.

سرق:

ذكر بعض السرّاق‏

خبر السارق الذي قطعه أمير المؤمنين عليه السّلام، : فلمّا قطعه قال: و اللّه لقد سرقت تسعة و تسعين مرّة و انّ هذه تمام المائة كلّ ذلك يستر اللّه عليّ‏ (1) .

خبر السارقين اللذين أخذهما أبو جعفر و أمر الوالي بقطع أيديهما (2) .

السارق الذي قصد عليّ بن الحسين عليه السّلام فأقبل أسدان فأخذا برأسه و برجليه و قد تقدّم في «أسد» .

عيون أخبار الرضا عليه السّلام: أمر المأمون باحضار رجل من الصوفيّة أخبر بأنّه سرق، فلمّا نظر إليه وجده متقشّفا بين عينيه أثر السجود فقال: سوأة لهذه الآثار الجميلة و لهذا الفعل القبيح أ تنسب الى السرقة مع ما أرى من جميل آثارك و ظاهرك... الخ، و فيه احتجاج الرجل على المأمون‏ (3) .

ما جرى بين الصادق عليه السّلام و الجاهل الذي سرق رغيفتين و رمّانتين: و أعطاها مريضا و استدلّ بحسن فعله بأن جزاء سرقة هذه الأربعة أربع سيّئات و لكن الثواب أربعون حسنة فينقص من أربعين أربع، حسنة بمقابل السيّئة، فيبقى لي ستّ و ثلاثون، فقال الصادق عليه السّلام: ثكلتك أمّك، أ ما سمعت اللّه يقول: «إِنَّمََا يَتَقَبَّلُ اَللََّهُ مِنَ اَلْمُتَّقِينَ» ، أنت لمّا دفعتها الى غير صاحبها أضفت أربع سيّئات الى أربع سيّئات‏ (4) .

أقول: هنا يناسب الشعر المعروف:

أ مطعمة الأيتام من كدّ فرجها # لك الويل لا تزني و لا تتصدّقي‏

____________

(1) ق: 9/96/492، ج: 40/287.

(2) ق: 11/16/77، ج: 46/272.

(3) ق: 12/20/85، ج: 49/288.

(4) ق: 11/29/176، ج: 47/238.

137

خبر السارق الذي أقرّ على نفسه و سأل المعتصم أهل مجلسه تطهيره بإقامة الحدّ عليه و اختلاف الفقهاء في معنى اليد و ما قاله الإمام الجواد عليه السّلام في ذلك فحسده ابن داود و سعى به الى المعتصم فقتله عليه السّلام‏ (1) .

مسروق الأجدع‏

مجالس المفيد و أمالي الطوسيّ: عن أبي إسحاق السبيعي قال: دخلنا على مسروق الأجدع فإذا عنده ضيف له لا نعرفه و هما يطعمان من طعام لهما، فقال الضيف: كنت مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بحنين‏ (2) ؛ فلمّا قالها عرفنا انّه كانت له صحبة مع النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، قال: جاءت صفيّة بنت حيّ بن أخطب الى النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فقالت: يا رسول اللّه انّي لست كأحد نسائك قتلت الأب و الأخ و العمّ فإن حدث بك حدث فإلى من؟فقال لها رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: الى هذا، و أشار الى عليّ بن أبي طالب عليه السّلام، ثمّ ذكر الرجل حديثا عن الحارث الأعور في فضل عليّ بن أبي طالب عليه السّلام و نفع حبّه‏ (3) .

أقول: قد تقدّم في «زهد» انّ مسروق الأجدع أحد الزهّاد الثمانية و كان مخالفا لأمير المؤمنين عليه السّلام، فعن الفضل بن شاذان انّه كان عشّارا لمعاوية و مات في عمله ذلك بموضع أسفل من واسط على دجلة يقال لها الرصافة و قبره هناك، انتهى.

سراقة بن مالك بن جعشم:
هو الذي ساخت قوائم فرسه لمّا أراد الشرّ برسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (4) .

ذكر ما يتعلق به‏ (5) .

____________

(1) ق: 12/24/99، ج: 50/5.

(2) بخيبر (خ ل) .

(3) ق: 7/124/374، ج: 27/77.

(4) ق: 6/20/250، ج: 17/227.

ق: 6/36/423، ج: 19/88.

(5) ق: 6/38/435، ج: 19/145.

138

سؤال سراقة النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عن متعة الحجّ: لعامنا هذا أو كلّ عام؟و جوابه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم:

بل هو للأبد الى يوم القيامة (1) .

سرى:

باب آداب معاشرة العميان و أصحاب العاهات المسرية (2) .

السريّة و معناها
سريّة محمّد بن مسلمة و سريّة زيد بن حارثة الى وادي القرى و غيرها، و سريّة عليّ بن أبي طالب عليه السّلام الى فدك‏ (3) .

سريّة بشير بن سعد والد النعمان بن بشير الأنصاري الى بني مرّة و سريّة غالب ابن عبد اللّه الليثي الى بني الملوخ‏ (4) .

سريّة الخبط (5) .

أقول: السريّة كما في (مجمع البحرين) فعيلة بمعنى فاعلة: القطعة من الجيش من خمسة أنفس الى ثلاثمائة أو أربعمائة توجّه مقدم الجيش الى العدو، و الجمع سرايا و سرايات مثل عطيّة و عطايا و عطايات، قيل سمّوا بذلك لأنّهم يكونون خلاصة العسكر و خيارهم أو من الشي‏ء السري النفيس، انتهى.

و قال المطرّزي في المغرب: سرى بالليل سري من باب ضرب يعني سار ليلا و أسرى مثله، و منه السريّة لواحدة السرايا لأنّها تسري في خفية، و يجوز أن يكون من الاستراء أي الاختيار لأنّها جماعة مستراة من الجيش أي مختارة، و لم يرو في تحديدها نصّ، و محصول ما ذكر محمّد في السير انّ التسعة فما فوقها سريّة و الثلاثة و الأربعة و نحو ذلك طليعة لا سريّة، انتهى.

____________

(1) ق: 6/66/665-668، ج: 21/391-404.

(2) ق: كتاب العشرة/32/122، ج: 75/14.

(3) ق: 6/50/567، ج: 20/373.

(4) ق: 6/53/583، ج: 21/48.

(5) ق: 6/54/587، ج: 21/64.

غ

139

و قال ابن حجر المتأخّر في ملتقطاته: السريّة هي التي تخرج بالليل و السارية ما تخرج بالنهار، و هي قطعة من الجيش تخرج منه و تعود إليه و هي من مائة الى خمسمائة، و ما زاد على خمسمائة يقال له منس بالنون ثمّ المهملة، فان زاد على الثمانمائة سمّي جيشا، فان زاد على الأربعة آلاف سمّي جحفلا، و الخميس: الجيش العظيم، و من افترق من السريّة يسمى بعثا، و الكتيبة ما اجتمع و لم ينتشر، انتهى.

140

باب السين بعده الطاء

سطح:

سطيح الكاهن‏
ذكر سطيح الكاهن و خلقته و إخباره عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (1) .

تعبير سطيح و شق رؤيا ربيعة بن نضر (2) .

كتاب سطيح الى زرقاء اليمامة و مجيئه الى مكّة و بشارته لأبي طالب بولادة النبيّ و الوصيّ (عليهما و آلهما السلام) و ذكره أوصافهما (3) .

إخباره عن علامات الظهور حكي انّ ذاجدن أراد أن يجرّب علم سطيح لمّا قدم عليه فخبأ له دينارا تحت قدمه ثمّ سأله عمّا خبّأ له، فقال سطيح: حلفت بالبيت و الحرم، و الحجر الأصمّ، و الليل إذا أظلم، و الصبح إذا تبسّم، و بكلّ فصيح و أبكم، لقد خبّأت لي دينارا بين النعل و القدم، فقال الملك: من أين علمك هذا يا سطيح؟فقال: من قبل أخ لي جنّي ينزل معي، فقال الملك: أخبرني عمّا يكون في الدهور، فقال: إذا غارت الأخيار، و قادت الأشرار، و كذب بالأقدار، و حمل المال بالأوقار، و خشعت الأبصار لحامل الأوزار، و قطعت الأرحام، و ظهرت الطغام، المستحلّي الحرام في حرمة الإسلام،

____________

(1) ق: 6/2/50-76، ج: 15/217-328.

(2) ق: 6/2/54، ج: 15/232.

(3) ق: 6/3/71 و 72، ج: 15/303 و 318.

141

و ساق جملة من علامات ظهور القائم عليه السّلام ثمّ قال: فهناك يظهر مباركا زكيّا، و هاديا مهديّا، و سيّدا علويّا، فيفرح الناس إذا أتاهم بمنّ اللّه الذي هداهم، فيكشف بنوره الظلماء، و يظهر به الحقّ بعد الخفاء، و يفرّق الأموال في الناس بالسواء، و يغسل بماء عدله عين الدهر من القذاء، و يرفع بعدله الغواية و العمى، كأنّه كان غبار فانجلى، فيملأ الأرض عدلا و قسطا، و هو علم للساعة بلا امتراء (1) .

أقول: قال الدميري: و أمّا شق و سطيح الكاهنان فكان شقّ شقّ إنسان له يد واحدة و رجل واحدة و عين واحدة و كان سطيح ليس له عظم و لا بنان انّما كان يطوى مثل الحصير، ولد شقّ و سطيح في اليوم الذي ماتت فيه طريفة الكاهنة امرأة عمرو بن عامر و دعت بسطيح في اليوم الذي ماتت فيه قبل أن تموت فأتيت به فتفلت في فيه و أخبرت انّه سيخلفها في علمها و كهانتها، و كان وجهه في صدره، و لم يكن له رأس و لا عنق، و دعت بشقّ ففعلت به مثل ذلك ثمّ ماتت و قبرها بالجحفة، و ذكر الحافظ أبو الفرج ابن الجوزي انّ خالد بن عبد اللّه الفهري‏ (2) كان من ولد شقّ هذا، انتهى.

قلت: و في (الخرايج) نقلا عن ابن عبّاس انّ سطيحا كان يحمل على وضم و يؤتى به حيث يشاء و لم يكن فيه عظم و لا عصب الاّ الجمجمة و العنق، و كان يطوى من رجليه الى ترقوته كما يطوى الثوب، و لم يكن يتحرّك منه شي‏ء سوى لسانه، انتهى. و ذكر مثله أبو الحسن البكري و قال: كان لا ينام بالليل الاّ اليسير يقلّب طرفه الى السماء و ينظر الى النجوم الزاهرات و الأفلاك الدائرات و البروق اللامعات و يحمل على وضمة الى الأمصار و يرفع الى الملوك في تلك الأعصار يسألونه عن غوامض الأخبار و ينبئهم بما في قلوبهم من الأسرار و يخبر بما يحدث في الزمان من العجائب، انتهى. و تقدّم‏ في «زرق» ما يتعلق به، و خالد بن عبد اللّه

____________

(1) ق: 13/17/40، ج: 51/162.

(2) القسري (ظ) .

142

القسري زنديق تقدّم ذكره في «خلد» .

سطل:

نزول السطل و المنديل من السماء ليتطهّر بمائه أمير المؤمنين عليه السّلام للصلاة (1) .

نزول سطل الماء المسخّن في ليلة باردة لعليّ الهادي عليه السّلام‏ (2) .

____________

(1) ق: 9/76/371، ج: 39/114.

(2) ق: 12/31/129، ج: 50/126.

143

باب السين بعده العين‏

سعتر:

السعد و السعتر
باب النانخواه و السعتر (1) .

السعتر بالسين و الصاد، و بعضهم يكتب بالصاد في كتب الطبّ لئلاّ يشتبه بالشعير، و هو برّي و بستاني،

روي: انّه كان دواء أمير المؤمنين عليه السّلام و كان يقول انّه يصير في المعدة خملا كخمل القطيفة (2) .

سعد:

نفع السعد للأسنان‏ (3) .

باب السعد و الأشنان‏ (4) .

الكافي: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: اتّخذوا في أسنانكم السّعد فانّه يطيّب الفم و يزيد في الجماع‏ (5) .

قال الشهيد في (الدروس) : غسل الفم بالسعد، بضم السين، بعد الطعام يذهب علل الفم و يذهب بوجع الأسنان‏ (6) .

____________

(1) ق: 14/171/864، ج: 66/243.

(2) ق: 14/171/864، ج: 66/244.

(3) ق: 14/59/524، ج: 62/162.

(4) ق: 14/85/539، ج: 62/235.

(5) ق: 14/85/539، ج: 62/237.

(6) ق: 14/88/551، ج: 62/285.

ق: 14/211/900، ج: 66/435.

144

السعادة
باب السعادة و الشقاوة و الخير و الشرّ (1) .

قال الصادق عليه السّلام: ما كلّ من أراد شيئا قدر عليه، و لا كلّ من قدر على شي‏ء وفّق له، و لا كلّ من وفّق أصاب له موضعا، فإذا اجتمع النيّة و القدرة و التوفيق و الإصابة فهناك تجب السعادة (2) .

أقول: تقدّم في «ختم» ما يناسب هذا الباب.

المناقب: روي: انّ أمير المؤمنين عليه السّلام رأى شابا يبكي فسأل عنه فقال: انّ أبي سافر مع هؤلاء فلم يرجع حين رجعوا و كان ذا مال عظيم فرفعتهم الى شريح فحكم عليّ، فقال عليه السّلام متمثّلا:

أوردها سعد و سعد مشتمل # يا سعد ما تروى على هذا الإبل‏ (3)

و هذا مثل ساير ضربه أمير المؤمنين عليه السّلام لبيان انّ شريحا لا يأتي منه القضاء و لا يحسنه‏ (4) .

الكافي: خبر سعد الصحابيّ : و هو الرجل الفقير الذي كان من أصحاب الصفة فرقّ له رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و أعطاه درهمين ليتّجر بهما فكثر ماله و اشتغل بالدنيا فأخذ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم منه الدرهمين فذهبت دنياه و ردّ الى الحال الأوّل‏ (5) .

سعد بن أبي وقّاص‏

الاختصاص: كان سعد بن أبي وقّاص كاتب رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، و هو الذي كتب

____________

(1) ق: 3/6/43، ج: 5/152.

(2) ق: 17/28/175، ج: 78/210.

(3) ما هكذا تورد يا سعد الأبل (خ ل) .

(4) ق: 9/96/480، ج: 40/238.

(5) ق: 6/67/700، ج: 22/122.

145

كتابه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الى يهود خيبر (1) .

خبر سعد بن أبي وقّاص و السيف‏ (2) .

رواية أولاد سعد بن أبي وقّاص عامر و إبراهيم و مصعب و عائشة عن أبيهم حديث المنزلة (3) .

رواية محمّد بن سعد بن أبي وقّاص عن أبيه أنّه أسلم قبل أبي بكر أكثر من خمسين رجلا (4) .

دعاء النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لسعد: اللّهم سدّد رميته و أجب دعوته‏ (5) .

ما روي عن سعد في فضايل أمير المؤمنين عليه السّلام‏ (6) .

سؤاله أمير المؤمنين عليه السّلام: أخبرني كم في رأسي و لحيتي من شعرة؟ و جوابه عليه السّلام‏ (7) .

الروايات الواردة عن سعد في فضائل أمير المؤمنين عليه السّلام‏

أمالي الطوسيّ: عن بكير بن يسار عن عامر بن سعد عن أبيه قال: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يقول لعليّ عليه السّلام: ثلاث، فلئن يكون لي منهنّ أحبّ إليّ من حمر النعم، ثمّ ذكر حديث المنزلة و الراية و المباهلة (8) .

____________

(1) ق: 4/3/90، ج: 9/335.

(2) ق: 6/40/450، ج: 19/212.

(3) ق: 9/53/239 و 240، ج: 37/261 و 264.

(4) ق: 9/65/315، ج: 38/228.

(5) ق: 6/24/301، ج: 18/18.

(6) ق: 9/124/637، ج: 42/155.

(7) ق: 9/124/635، ج: 42/146.

ق: 10/31/159، ج: 44/256.

(8) ق: 6/52/574، ج: 21/10.

ق: 9/87/417، ج: 39/315.

ق: 9/90/428، ج: 40/9.

146

بكاء سعد حيث سمع معاوية يسبّ عليّا عليه السّلام، و ذكره بعض فضائل أمير المؤمنين عليه السّلام‏ (1) .

ما جرى بينه و بين معاوية (2) .

المناقب: و ذكر مسلم: انّ معاوية أمر سعد بن أبي وقّاص أن يسبّ أبا تراب فذكر قول النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أ ما ترضى أن تكون منّي بمنزلة هارون من موسى، الخبر؛ و قوله: لأعطينّ الراية غدا رجلا، الخبر؛ و قوله تعالى: «نَدْعُ أَبْنََاءَنََا وَ أَبْنََاءَكُمْ» (3) القصة (4) . و يقرب من ذلك‏ (5) .

رواية سعد بن أبي وقّاص في فضل علي عليه السّلام حديث البراءة و سدّ الأبواب و الراية و المنزلة

و: (من كنت مولاه فهذا عليّ مولاه)

لرجلين عراقيّين في سفر الحجّ‏ (6) .

كان سعد بن أبي وقاص و هو مالك بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب القرشيّ أحد العشرة المبشّرة و أحد أصحاب الشورى، و كان عند الناس معظّما حتى‏

قال الراوي: و لقد رأيت الحسن عليه السّلام في طريق مكّة ماشيا فما من خلق اللّه أحد رآه الاّ نزل و مشى، حتّى رأيت سعد بن أبي وقّاص يمشي‏ (7) .

أقول: ذكر أبو الفرج في (مقاتل الطالبيين) انّ الحسن بن عليّ عليهما السّلام بعد صلحه لمعاوية انصرف الى المدينة فأقام بها و أراد معاوية البيعة لإبنه يزيد فلم يكن شي‏ء أثقل عليه من أمر الحسن بن عليّ عليهما السّلام و سعد بن أبي وقّاص، فدسّ اليهما سمّا

____________

(1) ق: 8/50/570، ج: 33/218.

ق: 9/61/291، ج: 38/130.

(2) ق: 10/19/108، ج: 44/35.

ق: 10/21/128، ج: 44/118.

(3) سورة آل عمران/الآية 61.

(4) ق: 6/62/654، ج: 21/343.

(5) ق: 9/53/239، ج: 37/264.

(6) ق: 9/90/435، ج: 40/39.

(7) ق: 10/16/93، ج: 43/338.

147

فماتا منه.

و روي أيضا عن أبي بكر بن حفص قال: توفي الحسن بن عليّ عليهما السّلام و سعد بن أبي وقّاص في أيّام بعد ما مضى من إمارة معاوية عشر سنين و كانوا يرون انّه سقاهما سمّا، انتهى؛ و

في عقد الفريد: كان سعد بن أبي وقّاص يقال له المستجاب لقول النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: اتّقوا دعوة سعد.

أقول: سعد بن أبي وقّاص هو الذي تخلّف عن بيعة أمير المؤمنين عليه السّلام و

كتب عليّ عليه السّلام الى والي المدينة: لا تعطينّ سعدا و لا ابن عمر من الفي‏ء شيئا،

و كان سعد ممّن يروم الخلافة لنفسه و قد عرّض بذلك عند معاوية فقال له: يأبى ذلك عليك بنو عذرة، و ضرط له معرّضا لسعد بمدخولية نسبه في قريش و لا يكون الخليفة الاّ قرشيّا.

ابن سعد
ابن سعد إذا اطلق في بعض المقامات فهو أبو عبد اللّه محمّد بن سعد الزهري البصري كاتب الواقدي صاحب كتاب (طبقات الصحابة و التابعين) ينقل منه السبط في (التذكرة) ؛ و قد يطلق على عمر بن سعد بن أبي وقّاص قاتل الحسين عليه السّلام الذي يأتي ذكره في (عمر) .

سعد الاسكاف‏

رجال الكشّيّ: عنه قال: قلت لأبي جعفر عليه السّلام: انّي أجلس فأقصّ و أذكر حقّكم و فضلكم، قال: وددت انّ على كل ثلاثين ذراعا قاصّا مثلك.

رجال الكشّيّ: عن حمدويه‏ انّ سعد الاسكاف و سعد الخفّاف و سعد بن طريف واحد، و كان ناووسيّا وقف على أبي عبد اللّه عليه السّلام، انتهى؛ و قال شيخنا في‏

148

المستدرك: سعد الاسكاف هو سعد بن طريف و قال: سعد بن طريف بالمهملة، قيل و ربّما يوجد في بعض النسخ بالمعجمة، قالوا فيه صحيح الحديث و قد ذكرنا دلالة هذه الكلمة على التوثيق، انتهى.

ما رواه سعد الخفاف في القرآن‏ (1) .

سعد الخير يأتي في‏ سعد بن عبد الملك.

سعد بن الربيع الخزرجي
عقبيّ بدريّ كان أحد نقباء الأنصار و هو الذي كان يكسر أصنام الخزرج مع عبد اللّه بن رواحة (2) .

شهادة سعد بن الربيع بأحد و نصرته رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم حيّا و وصيّته به ميّتا (3) .

سعد بن عبادة
خبر سعد بن عبادة في انّ كفّار قريش أخذوه ليلة العقبة و ربطوه بنسع رحله و أدخلوه مكّة يضربونه، فبلغ خبره الى جبير بن مطعم و الحارث بن حرب بن أميّة فأتيا فخلّصاه‏ (4) .

روي‏ انّ سعد بن عبادة كان رجلا غيورا ما تزوّج امرأة قطّ الاّ بكرا و لا طلّق امرأة له فاجترأ أحد من الأنصار أن يتزوّجها (5) .

كان سعد بن عبادة صاحب راية الأنصار يوم بدر، و أمير المؤمنين عليه السّلام صاحب لواء رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و المهاجرين‏ (6) .

و في (الاحتجاج) و غيره انّه لمّا قبض النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم اجتمعت الأنصار الى سعد

____________

(1) ق: 3/50/283، ج: 7/319.

(2) ق: 6/37/427، ج: 19/107.

(3) ق: 6/42/497، ج: 20/62.

(4) ق: 6/35/409، ج: 19/26.

(5) ق: 6/67/681، ج: 22/46.

(6) ق: 6/40/448، ج: 19/206.

149

بن عبادة و جاءوا به الى سقيفة بني ساعدة، فلمّا سمع بذلك عمر خبّر به أبا بكر و مضيا مسرعين الى السقيفة و معهما أبو عبيدة بن الجرّاح و في السقيفة خلق كثير من الأنصار و سعد بن عبادة بينهم مريض، فتنازعوا الأمر بينهم، و ساق الكلام الى أن قال: قال أبو بكر: هذا عمر و أبو عبيدة شيخا قريش فبايعوا أيّهما شئتم، فقال عمر و أبو عبيدة: ما نتولّى هذا الأمر عليك امدد يدك نبايعك، فقال بشير بن سعد:

و أنا ثالثكما، و كان سيّد الأوس و سعد بن عبادة سيّد الخزرج، فلما رأت الأوس صنيع بشير و ما دعت إليه الخزرج من تأمير سعد أكبّوا على أبي بكر بالبيعة و تكاثروا على ذلك فجعلوا يطأون سعدا من شدّة الزحمة، فقال سعد: قتلتموني، قال عمر:

اقتلوا سعدا قتله اللّه، فوثب قيس بن سعد فأخذ بلحية عمر و قال: و اللّه يابن صهّاك الجبان في الحرب و الفرّار اللّيث في الملأ و الأمن لو حرّكت منه شعرة ما رجعت و في وجهك واضحة، فقال أبو بكر: مهلا يا عمر فانّ الرفق أفضل و أبلغ‏ (1) .

و ذكر نحوه محمّد بن جرير الطبريّ و قال: ثم حمل سعد بن عبادة الى داره فبقي أيّاما فأرسل إليه أبو بكر ليبايع فقال: لا و اللّه حتّى أرميكم بما في كنانتي و أخضب سنان رمحي و أضرب بسيفي ما أطاعني و أقاتلكم بأهل بيتي و من تبعني، و لو اجتمع معكم الجنّ و الإنس ما بايعتكم حتّى أعرض على ربّي، فقال عمر:

لا تدعه حتّى يبايع فقال بشير بن سعد: انّه قد لجّ و ليس بمبايع لكم حتّى يقتل و ليس بمقتول حتّى يقتل معه أهله و طائفة من عشيرته و لا يضرّكم تركه، انّما هو رجل واحد فتركوه.

و في (الاحتجاج) : فلم يزل كذلك حتّى هلك أبو بكر ثمّ ولّي عمر فخشي سعد غائلة عمر فخرج الى الشام فمات بحوران، و كان سبب موته أن رمي بسهم في الليل فقتله و زعم أنّ الجنّ رموه‏ (2) .

____________

(1) ق: 8/4/36 و 65، ج: 28/336.

(2) ق: 8/4/37 و 70، ج: 28/182 و 355.

150

و

فيما كتب أمير المؤمنين عليه السّلام الى أصحابه بعد منصرفه من نهروان: و لقد كان سعد لمّا رأى الناس يبايعون أبا بكر نادى: أيّها الناس انّي و اللّه ما أردتها حتّى رأيتكم تصرفونها عن عليّ عليه السّلام و لا أبايعكم حتّى يبايع عليّ عليه السّلام و لعلّي لا أفعل و إن بايع، ثمّ ركب دابّته و أتى حوران و أقام في خان حتّى هلك و لم يبايع‏ (1) .

أقول: كان سعد بن عبادة لم يزل سيّدا في الجاهلية و الإسلام، و أبوه و جدّه و جدّ جدّه لم يزل فيهم الشرف، و كان سعد يجير فيجار و ذلك لسؤدده، و لم يزل هو و أبوه أصحاب إطعام في الجاهليّة و الإسلام و قيس ابنه بعد على مثل ذلك؛ و عن (الاستيعاب) انّه كان عقبيّا نقيبا سيّدا جوادا مقدّما وجيها له سيادة و رياسة يعترف له قومه بها، و تخلّف عن بيعة أبي بكر و خرج من المدينة و لم يرجع إليها الى أن مات بحوران من أرض الشام.

و

في محكي روضة الصفا مرسلا عن أمير المؤمنين عليه السّلام من : انّ أوّل من جرّأ الناس علينا سعد بن عبادة فتح بابا ولجه غيره و أضرم نارا كان لهبها عليه و ضوءها لأعدائه.

سعد بن عبد اللّه الأشعري القمّيّ‏
خبر سعد بن عبد اللّه الأشعري القمّيّ في ابتلائه بأشدّ النواصب منازعة و سؤاله إيّاه عن إسلامهما أ كان عن طوع و رغبة أو عن كره و إجبار (2) .

باب خبر سعد بن عبد اللّه و رؤيته للقائم عليه السّلام‏ (3) .

رجال النجاشيّ: سعد بن عبد اللّه بن أبي خلف الأشعري القمّيّ أبو القاسم شيخ هذه الطائفة و فقيهها و وجهها، كان سمع من حديث العامّة شيئا كثيرا و سافر في

____________

(1) ق: 8/16/185، ج: -.

(2) ق: 8/20/212، ج: -.

(3) ق: 13/25/125، ج: 52/78.

غ

151

طلب الحديث، لقي من وجوههم الحسن بن عرفة و محمّد بن عبد الملك الدقيقي و أبا حاتم الرازيّ و عبّاس البرفقي و لقي أبا محمّد عليه السّلام، و رأيت بعض أصحابنا يضعّفون لقاه لأبي محمّد عليه السّلام و يقولون: هذه حكاية موضوعة عليه و اللّه أعلم، الى أن قال: توفي سعد رحمه اللّه سنة إحدى و ثلاثمائة و قيل سنة (299) .

سعد الخير

الاختصاص: عن أبي حمزة قال: دخل سعد بن عبد الملك-و كان أبو جعفر عليه السّلام يسمّيه سعد الخير و هو من ولد عبد العزيز بن مروان-على أبي جعفر عليه السّلام فبينا ينشج كما تنشج النساء قال: فقال له أبو جعفر عليه السّلام: ما يبكيك يا سعد؟قال: و كيف لا أبكي و أنا من الشجرة الملعونة في القرآن؟فقال له: لست منهم، أنت أمويّ منّا أهل البيت، أ ما سمعت قول اللّه تعالى يحكي عن إبراهيم: «فَمَنْ تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي» (1) ؟ (2) .

الكافي: كتب أبو جعفر عليه السّلام الى سعد الخير: بسم اللّه الرحمن الرحيم، امّا بعد فانّي أوصيك بتقوى اللّه فانّ فيها السلامة من التلف و الغنيمة في المنقلب، الكتاب بطوله‏ (3) .

الكافي: رسالة أيضا منه عليه السّلام إليه‏ (4) .

سعد بن معاذ
غضب سعد بن معاذ على اليهود في قولهم‏ «رََاعِنََا» تعصّبا لرسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (5) .

____________

(1) سورة إبراهيم/الآية 36.

(2) ق: 11/19/97، ج: 46/337.

(3) ق: 17/27/212، ج: 78/358.

(4) ق: 17/27/213، ج: 78/362.

(5) ق: 4/3/89، ج: 9/333.

152

اخبار سعد بن معاذ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عن ثباته و استقامته في نصرته و الإيتمار لأمره حين شاور النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أصحابه في واقعة بدر (1) .

ذكر ما يقرب منه في واقعة الأحزاب‏ (2) .

رمي حيان بن قيس بن العرقة سعد بن معاذ بسهم و قطع أكحله‏ (3) .

حكم سعد بن معاذ في بني قريظة و موته‏ (4) .

تفسير الإمام العسكريّ: قول النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بعد موت سعد بن معاذ: رحمك اللّه يا سعد فلقد كنت شجا في حلوق الكافرين، لو بقيت لكففت العجل الذي يراد نصبه في بيضة الإسلام كعجل قوم موسى‏ (5) .

معاني الأخبار: عن أبي بصير قال: قلت لأبي عبد اللّه عليه السّلام: انّ الناس يقولون: انّ العرش اهتزّ لموت سعد بن معاذ، فقال: انّما هو السرير الذي كان عليه‏ (6) .

ما فعل النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بجنازة سعد بن معاذ (7) . :

صلّى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم على سعد بن معاذ مع تسعين ألف ملك فيهم جبرئيل عليه السّلام، و استحقّ ذلك بقراءته: «قُلْ هُوَ اَللََّهُ أَحَدٌ» قائما و قاعدا و راكبا و ماشيا و ذاهبا و جائيا (8) .

ذكر ما ورد في فضل سعد بن معاذ لحبّه و تعظيمه لأمير المؤمنين عليه السّلام، و في

____________

(1) ق: 6/40/451 و 457، ج: 19/218 و 248.

(2) ق: 6/47/540، ج: 20/252.

(3) ق: 6/47/530 و 535، ج: 20/206 و 231.

(4) ق: 6/47/531 و 536، ج: 20/211 و 235.

ق: 9/50/185، ج: 37/58.

(5) ق: 6/60/634، ج: 21/257.

ق: 6/67/698، ج: 22/114.

(6) ق: 6/67/697، ج: 22/108.

(7) ق: 6/67/696 و 705، ج: 22/107 و 144.

ق: 3/31/153 و 165، ج: 6/220 و 261.

(8) ق: 6/67/697، ج: 22/109.

153

آخر الخبر: ثم قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لسعد: أبشر فانّ اللّه يختم لك بالشهادة و يهلك بك أمّة من الكفر و يهتزّ عرش الرحمن لموتك و يدخل بشفاعتك الجنة مثل عدد شعور حيوانات بني كلب‏ (1) .

ذكر المحدّثون و أرباب المغازي من الفريقين انّ سعدا هذا أصابته جراحة قاتلة يوم الخندق في عرق فلم يمت منها لأنّه كان قد دعا اللّه (عزّ و جلّ) في ذلك اليوم أن لا يميته حتّى يقرّ عينيه ببني قريظة، و كان بنو قريظة قد وازروا قريشا على قتال المسلمين فلمّا انجلى المشركون عن المدينة و انخذل بنو قريظة عن المشركين غزاهم النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و همّ باجلائهم عن منازلهم فنزلوا على حكم سعد بن معاذ فحكم فيهم بقتل الرجال و سبي الذرّية فهبط جبرئيل على رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يخبره بأنّ سعدا قد حكم بحكم اللّه من فوق سبعة أرقعة، فلمّا نفذ حكمه فيهم انفتق جرحه فمات‏

فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لقد اهتزّ عرش الرحمن لموته، و مشى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم خلف جنازته حافيا بغير رداء، يأخذ على يمين السرير مرّة و على يساره أخرى.

خبر سعد المولى اليماني العالم بالنجوم مع أبي عبد اللّه الصادق عليه السّلام‏ (2) .

أقول: يأتي ذلك في «نجم» .

أسعد بن زرارة
اسلام أبي امامة أسعد بن زرارة الخزرجي و ذكوان بن عبد قيس و كان إسلامهما مقدّمة إسلام أهل المدينة (3) .

____________

(1) ق: 7/124/378، ج: 27/99.

ق: 9/50/184، ج: 37/53.

(2) ق: 14/11/143، ج: 58/219.

(3) ق: 6/35/404، ج: 19/8.

154

كان أسعد بن زرارة أحد النقباء مات في السنة الأولى من المهاجرة قبل أن يفرغ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من بناء مسجده و دفن بالبقيع، و الأنصار يقولون: هو أوّل من دفن فيها، و المهاجرون يقولون: أوّل من دفن عثمان بن مظعون،

و: لمّا مات أسعد ابن زرارة جاءت بنو النجّار الى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فقالوا: قد مات نقيبنا فنقّب علينا، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أنا نقيبكم‏ (1) .

الشيخ أسعد بن عبد القاهر
الشيخ أسعد بن عبد القاهر بن أسعد الأصفهانيّ أبو السعادات.

كامل الزيارة: كان عالما فاضلا محقّقا له كتب منها كتاب (رشح الولاء في شرح الدعاء) (2) ، كتاب (توجيه السؤالات في حلّ الاشكالات) ، و كتاب (منبع الدلائل و مجمع الفضائل) و غير ذلك، يروي عنه عليّ بن موسى بن طاووس، و قرأ عنده المحقق نصير الدين الطوسيّ و ميثم بن علي البحرانيّ، انتهى.

سعيد بن جبير
سعيد بن جبير بالجيم المضمومة.

رجال الكشّيّ: قال الفضل بن شاذان: لم يكن في زمن عليّ بن الحسين عليه السّلام في أوّل أمره الاّ خمسة أنفس: سعيد بن جبير، سعيد بن المسيّب، محمّد بن جبير بن مطعم، يحيى بن أمّ الطويل، أبو خالد الكابلي و اسمه وردان و لقبه كنكر، انتهى.

احتجاج سعيد بن جبير على الحجّاج بأن الحسنين عليهما السّلام من أولاد رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم حقيقة بقوله تعالى: «وَ وَهَبْنََا لَهُ إِسْحََاقَ وَ يَعْقُوبَ» الى قوله تعالى:

____________

(1) ق: 6/37/432، ج: 19/132.

(2) أي دعاء صنميّ قريش.

155

«وَ زَكَرِيََّا وَ يَحْيى‏ََ وَ عِيسى‏ََ وَ إِلْيََاسَ كُلٌّ مِنَ اَلصََّالِحِينَ» (1) . (2)

روضة الواعظين: قال أبو عبد اللّه عليه السّلام: انّ سعيد بن جبير كان يأتمّ بعليّ بن الحسين عليهما السّلام فكان عليّ عليه السّلام يثني عليه و ما كان سبب قتل الحجّاج له الاّ على هذا الأمر و كان مستقيما، و ذكر انّه لمّا دخل على الحجّاج قال له: أنت شقيّ بن كسير، قال: أمّي كانت أعرف بي سمّتني سعيد بن جبير، قال: ما تقول في أبي بكر و عمر، هما في الجنة أو في النار؟قال: لو دخلت الجنة فنظرت الى أهلها لعلمت من فيها و لو دخلت النار و رأيت أهلها لعلمت من فيها، قال: فما قولك في الخلفاء؟قال:

لست عليهم بوكيل، قال: أيّهم أحبّ إليك؟قال: أرضاهم لخالقي، قال: فأيّهم أرضى للخالق؟قال: علم ذلك عند الذي يعلم سرّهم و نجواهم، قال: أبيت أن تصدقني، قال: بل لم أحبّ أن أكذبك‏ (3) .

قتل الحجّاج إيّاه‏
و عن بعض الكتب قال له الحجّاج: اختر أيّ قتلة شئت، قال: اختر لنفسك فانّ القصاص أمامك؛ و روي انّه لمّا أمر بقتله قال: «وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ اَلسَّمََاوََاتِ وَ اَلْأَرْضَ حَنِيفاً» مسلما «وَ مََا أَنَا مِنَ اَلْمُشْرِكِينَ، » فقال: شدّوا به لغير القبلة فقال: «فَأَيْنَمََا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اَللََّهِ، » فقال: كبّوه على وجهه، فقال: «مِنْهََا خَلَقْنََاكُمْ... » (4) الآية.

أقول: سعيد بن جبير الأسدي الكوفيّ: تابعيّ مشهور بالفقه و الزهد و العبادة و علم تفسير القرآن، و كان أخذ العلم عن ابن عبّاس، و في (المناقب) : و كان يسمّى جهبذ (5) العلماء، و يقرأ القرآن في ركعتين، قيل: و ما على وجه الأرض أحد الاّ

____________

(1) سورة الأنعام/الآية 84 و 85.

(2) ق: 10/9/65، ج: 43/229.

(3) ق: 11/8/39، ج: 46/136.

(4) سورة طه/الآية 55.

(5) الجهبذ بالكسر و آخره الذال المعجمة: أي النقّاد الخبير.

156

و هو محتاج الى علمه، انتهى؛ قتله الحجّاج سنة (95) خمس و تسعين و هو ابن تسع و أربعين سنة، قيل: لم يبق بعده الحجّاج الاّ خمس عشرة ليلة، و حكي انّ الحجّاج لم يقتل بعده أحدا لدعائه حيث قال: اللّهم لا تسلّطه على أحد يقتله بعدي. و عن (مجالس المؤمنين) انّ قبر سعيد في مدينة واسط مشهور.

قلت: لا ينافي ذلك

ما روي عن الصادق عليه السّلام انّه قال لأبي حنيفة: أخبرني عن قوله تعالى: «وَ مَنْ دَخَلَهُ كََانَ آمِناً» (1) أيّ موضع هو؟قال: ذاك بيت اللّه الحرام، فقال: نشدتكم باللّه هل تعلمون أنّ عبد اللّه بن الزبير و سعيد بن جبير دخلاه فلم يأمنا القتل، قال: فاعفني يابن رسول اللّه.

قلت: و ذلك لأنّ سعيد بن جبير نزل مكّة فأخذه خالد بن عبد اللّه القسري و أرسله الى الحجّاج فقتله.

سعيد بن العاص‏
سعيد بن العاص الأموي؛ عن‏ (أسد الغابة) انّه من أشراف قريش و أجوادهم و فصحائهم، و هو أحد الذين كتبوا المصحف لعثمان، و استعمله عثمان على الكوفة بعد الوليد بن عقبة بن أبي معيط و غزا طبرستان فافتتحها و غزا جرجان فافتتحها سنة تسع و عشرين أو سنة ثلاثين، و انتقضت اذربيجان فغزاها فافتتحها في قول، و لمّا قتل عثمان لزم بيته و اعتزل الفتنة فلم يشهد الجمل و لا صفّين، فلما استقلّ الأمر لمعاوية أتاه، و له مع معاوية كلام طويل عاتبه معاوية على تخلّفه عنه في حروبه فاعتذر هو فقبل معاوية عذره ثمّ ولاّه المدينة فكان يولّيه إذا عزل مروان عن المدينة و يولّي مروان إذا عزله، انتهى.

قلت: و هو الذي كتب الصحيفة الملعونة.

سعيد بن عبد اللّه الحنفي رضي اللّه عنه:
أحد من استشهد في نصرة الحسين عليه السّلام و قد

____________

(1) سورة آل عمران/الآية 97.

157

ذكرنا مقتله في (نفس المهموم) .

سعيد بن قيس الهمداني‏
سعيد بن قيس الهمداني كان سيّد همدان و عظيمها و المطاع فيها، و كان من أبطال أصحاب أمير المؤمنين عليه السّلام و حروبه في صفّين معروف فراجع كتاب نصر بن مزاحم‏ (1) ،

و هو الذي قال لأمير المؤمنين عليه السّلام حين شكا عليه السّلام عن تثاقل أصحابه في نصرته: و اللّه لو أمرتنا بالمسير الى قسطنطينية و روميّة مشاة حفاة على غير عطاء و لا قوّة ما خالفتك أنا و لا رجل من قومي، قال: فصدقتم جزاكم اللّه خيرا (2) . (3)

أقول: قال الفضل بن شاذان: و من التابعين الكبار و رؤسائهم و زهّادهم جندب ابن زهيرة قاتل الساحر، و عبد اللّه بن بديل و حجر بن عدي و سليمان بن صرد و المسيّب بن نجبة و علقمة و الأشتر و سعيد بن قيس و أشباههم كثير أفناهم الحرب ثمّ كثروا بعد حتّى قتلوا مع الحسين عليه السّلام و بعده، انتهى.

و حكي عن ابن الكلبي النسّابة انّ الحجّاج أرغم سعيدا هذا أن يزوّج ابنته رجلا خبيثا من أود لا شرف له من مبغضي عليّ عليه السّلام و قال له: قد زوّجتك بنت سيّد همدان، و يأتي في‏ «شبث» ما يتعلق به.

سعيد بن مسعدة المجاشعي هو الأخفش،
و تقدّم‏ في «خفش» .

سعيد بن مسعود الثقفي:
عمّ المختار، كان واليا على المدائن من قبل أمير

____________

(1) ق: 8/45/500، ج: 32/512.

(2) مدحه عليه السّلام في قوله في همدان:

يقودهم حامي الحقيقة ماجد # سعيد بن قيس و الكريم محامي‏

و في موضع آخر:

فلو كنت بوّابا على باب جنّة # لقلت لهمدان ادخلوا بسلام‏

(منه مدّ ظله العالي) .

(3) ق: 8/64/672، ج: 34/20.

158

المؤمنين عليه السّلام و لمّا طعن الحسن عليه السّلام في ساباط مدائن حمل عليه السّلام الى منزل سعيد هذا فأتاه بطبيب و قام عليه حتّى برى‏ء عليه السّلام و قال للمختار: قبّح اللّه رأيك، فيما أشار عليه في باب الحسن عليه السّلام‏ (1) .

سعيد بن المسيب‏
سعيد بن المسيّب بن حزن أبو محمّد المخزومي يقال له سيّد التابعين جمع بين الحديث و الفقه و الزهد و العبادة و الورع؛ قال ابن أبي الحديد: كان سعيد بن المسيّب منحرفا عن عليّ عليه السّلام و جبهه محمّد بن علي عليهما السّلام في وجهه بكلام شديد و جعله عمر بن علي عليه السّلام منافقا في كلام جرى بينهما ذكره في شرح النهج‏ (2) ، و صرّح بانحرافه المجلسي في‏ (3) ، و لكن في صحيحة (قرب الإسناد) عن الرضا عليه السّلام انّه و القاسم بن محمّد كانا على هذا الأمر (4) .

المناقب: روي: انّه في واقعة الحرّة كان مع عليّ بن الحسين عليهما السّلام يأتي قبر النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فيحال ما بينهما و بين عسكر مسرف بن عقبة ببركة دعاء عليّ بن الحسين عليهما السّلام‏ (5) .

كفاية الأثر في النصوص: رواية عمران بن محمّد بن سعيد بن المسيّب عن جدّه سعيد عن أبي سعيد الخدري عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم حديث السفينة و باب حطّة و التنصيص على الأئمة الاثنى عشر عليهم السّلام‏ (6) .

____________

(1) ق: 10/18/106، ج: 44/28.

(2) ق: 11/8/41، ج: 46/143.

ق: 8/67/729 و 730، ج: 34/295-297.

(3) ق: 9/32/93، ج: 36/45.

(4) ق: 11/3/33، ج: 46/117.

(5) ق: 11/3/38، ج: 46/131.

(6) ق: 9/41/141، ج: 36/292.