سفينة البحار - ج4

- الشيخ عباس القمي المزيد...
584 /
159

فيما رآه سعيد بن المسيب من عليّ بن الحسين عليهما السّلام في طريق الحجّ من صلاة ركعتين و سجوده و تسبيحه و موافقة الشجر و المدر معه بالتسبيح‏ (1) .

المناقب: كان باب عليّ بن الحسين عليهما السّلام يحيى بن أمّ الطويل و من رجاله من الصحابة جابر بن عبد اللّه الأنصاري و عامر بن واثلة الكنانيّ و سعيد بن المسيب بن حزن و كان ربّاه أمير المؤمنين عليه السّلام قال زين العابدين عليه السّلام: سعيد بن المسيّب أعلم الناس بما تقدّم من الآثار، أي في زمانه‏ (2) .

الكافي: عن الصادق عليه السّلام: كان سعيد بن المسيّب و القاسم بن محمّد بن أبي بكر و أبو خالد الكابلي من ثقات عليّ بن الحسين عليهما السّلام‏ (3) .

عدم توفيق سعيد للصلاة على عليّ بن الحسين عليهما السّلام و حرمانه عنها و قوله: انّ هذا لهو الخسران المبين‏ (4) .

أقول: سعيد بن المسيّب هو أحد الفقهاء السبعة المعروفة بالمدينة بل يقال انّه أفضلهم، و اتّفقوا انّ مرسلاته أصحّ المراسيل، و عن ابن المدايني: لا أعلم في التابعين أوسع علما منه، و كان ختن أبي هريرة و عاش تسعا و سبعين سنة و مات سنة أربع و تسعين،

حكي عن كامل المبرد قال: روي عن رجل من قريش قال: كنت عند سعيد بن المسيب يوما فأتاه عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب عليهم السّلام فقلت له:

يا أبا عبد اللّه من هذا؟قال: هذا الذي لا يسع مسلما أن يجهله هو عليّ بن الحسين ابن عليّ بن أبي طالب عليهم السّلام،

و تقدّم‏ في «حور» انّه كان من حواري عليّ بن الحسين عليهما السّلام.

و ذكر ابن أبي الحديد : انّ جدّه حزن المخزومي أتى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فقال له: ما اسمك؟قال: حزن، قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لا، بل أنت سهل، فقال: لا بل أنا حزن

____________

(1) ق: 11/8/12، ج: 46/37.

ق: 11/10/43، ج: 46/150.

(2) ق: 11/8/38، ج: 46/133.

(3) ق: 11/28/107، ج: 47/7.

(4) ق: 11/10/43، ج: 46/150.

160

عاوده فيها ثلاثا ثمّ قال: لا أحبّ هذا الاسم، السهل يوطأ و يمتهن، فقال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم:

فأنت حزن‏ (1) ، فكان سعيد يقول: فما زلت أعرف تلك الحزونة فينا،

انتهى.

سعيد بن هبة اللّه‏
هو القطب الراونديّ يأتي في‏ «قطب» .

أبو سعيد الخدري‏
أبو سعيد الخدري و ما رواه في ولاية أمير المؤمنين عليه السّلام و فضله‏ (2) .

شرب أبي سعيد الخدري دم النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم حين احتجم و قد تقدّم ذلك في «حجم» .

ذكر ابن أبي الحديد أبا سعيد الخدري فيمن لم يبايع عليّا عليه السّلام‏ (3) .

المحاسن: رؤية أبي سعيد الخدري جبرئيل بصورة أعرابي دخل على النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و قال له: أين عليّ بن أبي طالب من قلبك؟ (4)

نهي أبي سعيد الخدري أبا السائب عن قتل حيّة كانت في بيته و ذكره له حكاية الشاب الأنصاري الذي قتل حيّة كانت في بيته ثمّ مات‏ (5) .

أقول: أبو سعيد الخدري هو سعد بن مالك بن سنان الخزرجي كان من السابقين الذين رجعوا الى أمير المؤمنين عليه السّلام و كان من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و كان مستقيما،

روي عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: انّ أبا سعيد الخدري كان رزق هذا الأمر و انّه اشتدّ نزعه فأمر أهله أن يحملوه الى مصلاّه الذي كان يصلّي فيه ففعلوا فما لبث أن هلك.

و عنه عليه السّلام قال: كان عليّ بن الحسين عليهما السّلام يقول: انّي لأكره للرجل أن

____________

(1) قيل في ذلك: الحمد للّه الذي أذهب عنّا الحزن و نجّانا بتبعيّة النبيّ و الولي عليهما السّلام من المحن. (منه مدّ ظلّه) .

(2) ق: 6/67/698 و 701، ج: 22/115 و 127.

ق: 9/86/411، ج: 39/289.

ق: 3/54/295، ج: 8/20.

(3) ق: 8/34/391، ج: 32/8.

(4) ق: 9/90/428، ج: 40/10.

(5) ق: 14/103/720، ج: 64/281.

غ

161

يعافى في الدنيا و لا يصيبه شي‏ء من المصائب، ثمّ ذكر انّ أبا سعيد الخدري كان مستقيما نزع ثلاثة أيّام فغسله أهله ثمّ حملوه الى مصلاّه فمات؛

و الخدري بضمّ الخاء المعجمة و سكون المهملة منسوب الى خدرة بن عوف جدّه، و كان أبوه مالك صحابيّا استشهد يوم أحد، قيل لم يكن أحد من أحداث الصحابة أفقه من أبي سعيد، و عن ابن عبد البرّ: كان أبو سعيد من الحفّاظ المكثرين و العلماء العظماء العقلاء و أخباره تشهد له بصحيح هذه الجملة، انتهى. و حكي انّه استصغر بأحد فردّ ثمّ شهد ما بعدها و روى الكثير، مات بالمدينة سنة ثلاث أو أربع أو خمس و ستين و قيل غير ذلك.

ما جرى على أبي سعيد الخدري في واقعة الحرّة
قال ابن قتيبة في ذكر واقعة الحرّة في (الإمامة و السياسة) : و لزم أبو سعيد الخدري بيته فدخل عليه نفر من أهل الشام فقالوا: أيّها الشيخ من أنت؟فقال: أنا أبو سعيد الخدري صاحب رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، فقالوا: ما زلنا نسمع عنك، فبحظّك أخذت في تركك قتالنا و كفّك عنّا و لزوم بيتك و لكن أخرج الينا ما عندك، قال: و اللّه ما عندي مال، فنتفوا لحيته و ضربوه ضربات ثمّ أخذوا كلّما وجدوه في بيته حتّى الثوم و حتّى زوج حمام كان له، انتهى.

أبو سعيد المكاري الواقفي‏

دعاء الرضا عليه السّلام على أبي سعيد المكاري الواقفي بالفقر: و ذهاب نور بصره فخرج من عنده و افتقر و ذهب بصره ثمّ مات (لعنه اللّه) و ليس عنده مبيت ليلة (1) .

حديث ابن مسعود في الرهبانيّة عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم حين كان رديفه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم على حمار (2) . أقول: يأتي ما يتعلق بابن مسعود في عبد اللّه بن مسعود.

____________

(1) ق: 14/10/129، ج: 58/166.

(2) ق: 5/69/398، ج: 14/277.

162

سعيدة جارية الصادق عليه السّلام‏
سعيدة جارية الصادق عليه السّلام و كانت منه بمنزلة (1) .

رسالة محمّد بن سلام عنها الى أبي عبد اللّه عليه السّلام في السؤال عن حكم البقرة المذبوحة بعد أن وقذف بفأس، و يظهر من الرواية انّها كانت مولاة أمّ فروة (2) .

رجال الكشّيّ: عن أبي الحسن الرضا عليه السّلام: ذكر انّ سعيدة مولاة جعفر عليه السّلام كانت من أهل الفضل، كانت تعلم كلمات سمعت من أبي عبد اللّه عليه السّلام فانّه كان عندها وصيّة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و انّ جعفرا عليه السّلام قال لها: أسأل اللّه الذي عرّفنيك في الدنيا أن يزوّجنيك في الجنة، و انّها كانت في قرب دار جعفر عليه السّلام لم تكن ترى في المسجد الاّ مسلّمة على النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم خارجة الى مكّة أو قادمة من مكّة، و ذكر انّه كان آخر قولها: قد رضينا الثواب و أمنّا العقاب‏ (3) .

ابن سعيد الحلّي‏
أقول: ابن سعيد إذا وصف بالحلّي فهو أبو زكريّا يحيى بن أحمد بن يحيى بن الحسن بن سعيد الهذلي العالم الفاضل الفقيه الورع الزاهد الأديب النحوي المعروف بالشيخ نجيب الدين ابن عمّ المحقق الحلّي (عطّر اللّه مرقدهما) و سبط صاحب السرائر رحمه اللّه، له كتاب الجامع للشرايع و نزهة الناظر و غير ذلك، يروي عنه العلاّمة الحلّي، توفي ليلة عرفة سنة (689) و قبره بحلّة، قال رحمه اللّه في كتاب الجامع في باب اللعان: انّه إذا وقع بالمدينة يستحبّ أن يكون بمسجدها عند منبره صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، ثمّ قال: و في هذه السنة و هي سنة أربع و خمسين و ستمائة في شهر رمضان احترق

____________

(1) ق: 7/101/327، ج: 26/215.

(2) ق: 14/123/808، ج: 65/318.

(3) ق: 11/33/210، ج: 47/351.

163

المنبر و سقوف المسجد ثمّ عمل بدل المنبر (1) .

ابن سعيد المغربي و وصاياه نظما و نثرا
و أمّا إذا قيل ابن سعيد المغربي فهو أبو الحسن نور الدين عليّ بن موسى بن عبد الملك الغرناطي تلميذ أبي عليّ الشلوبين، له كتب و أشعار كثيرة منها قصيدة ذكر فيها وصيّته لولده علي يجعلها أمامه في الغربة حين أراد ولده النهوض من ثغر الاسكندريّة الى القاهرة فمنها قوله:

أودّعك الرحمن في غربتك # مرتقبا رحماه في أوبتك

فلا تطل حبل النوى انّني # و اللّه مشتاق الى طلعتك

و اجعل وصاتي نصب عين و لا # تبرح مدى الأيّام من فكرتك

خلاصة العمر التي حنّكت # في ساعة زفّت الى فطنتك

فللتجاريب أمور إذا # طالعتها تشحذ من غفلتك

فلا تجالس من فشا جهله # و اقصد لمن يرغب في صنعتك

و لا تجادل أبدا حاسدا # فانّه أدعى الى هيبتك

أفش التحيّات الى أهلها # و نبّه الناس على رتبتك

و انطق بحيث العيّ مستقبح # و اصمت بحيث الخير في سكتتك

و لا تكن تحقر ذا رتبة # فانّه أنفع في عزّتك

و للرزايا و ثبة ما لها # الاّ الذي تذخر من عدّتك

و اعتبر الناس بألفاظهم # و اصحب أخا يرغب في صحبتك

بعد اختبار منك يقضي بما # يحسن في الآخذ من خلطتك

كم من صديق مظهر نصحه # و فكره وقف على عثرتك‏

____________

(1) ق: 12/39/178، ج: 50/338.

164

في النصيحة و قال في النصيحة له منثورا: و في أمثال العامّة: من سبقك بيوم فقد سبقك بعقل فاحتذ بأمثلة من جرّب، و استمع الى ما خلد الماضون بعد جهدهم و تعبهم من الأقوال فانّها خلاصة عمرهم و زبدة تجاربهم، و لا تتّكل على عقلك فانّ النظر فيما تعب فيه الناس طول أعمارهم و ابتاعوه غاليا بتجاربهم يربحك و يقع عليك رخيصا، و إن رأيت من له عقل و مروّة و تجربة فاستفد منه و لا تضيّع قوله و لا فعله، فإنّ فيما تلقاه تلقيحا لعقلك و حثّا لك و اهتداء، و اقلل من زيارة الناس ما استطعت و لا تجفهم بالجملة و لكن يكون ذلك بحيث لا يلحق منه ملل و لا ضجر و لا جفاء، و احرص على ما جمع قول القائل: ثلاثة تبقي لك الودّ في صدر أخيك: أن تبدأه بالسلام و توسّع له في المجلس و تدعوه بأحبّ الأسماء إليه، و متى رفعك الزمان الى قوم يذمّون من العلم ما تحسنه حسدا لك و قصدا لتصغير قدرك عندك و تزهيدا لك فيه فلا يحملك ذلك على أن تزهد في علمك و تركن الى العلم الذي مدحوه فتكون مثل الغراب الذي أعجبه مشي الحجلة فرام أن يتعلّمه فصعب عليه ثمّ أراد أن يرجع الى مشيه فنسيه فبقي مخبّل المشي كما قيل:

انّ الغراب و كان يمشي مشية # فيما مضى من سالف الأجيال

حسد القطا و أراد يمشي مشيها # فأصابه ضرب من العقّال‏ (1)

فأضلّ مشيته و أخطأ مشيها # فلذاك سمّوه أبا مرقال‏

و لا يفسد خاطرك من جعل يذمّ الزمان و يقول: ما بقي في الدنيا كريم و لا فاضل و لا مكان يرتاح فيه... الخ، توفّي سنة (685) .

قلت: قد أطلنا الكلام في ذكر هذا الرجل لكثرة فائدة كلامه.

____________

(1) عقّال كرمّان: داء في رجل الدابّة.

165

المسعودي‏
المسعودي: هو العالم الجليل شيخ المؤرخين و عمادهم أبو الحسن عليّ بن الحسين بن عليّ المسعودي الهذلي، ذكره العلاّمة في القسم الأوّل من الخلاصة و قال: له كتاب في الإمامة و غيرها منها كتاب في اثبات الوصيّة لعليّ بن أبي طالب عليه السّلام، و هو صاحب مروج الذهب، و في المستدرك و في رياض العلماء قال السيّد الداماد في حاشيته على اختيار رجال الكشّي للشيخ الطوسيّ: قال الشيخ الجليل الثقة الثبت المأمون الحديث عند العامّة و الخاصّة عليّ بن الحسين المسعودي أبو الحسن الهذلي في كتاب مروج الذهب، و قال ابن إدريس في (السرائر) في كتاب الحجّ:

قال أبو الحسن عليّ بن الحسين في كتابه المترجم بمروج الذهب و معادن الجوهر في التاريخ و غيره و هو كتاب حسن كبير كثير الفوائد، و هذا الرجل من مصنّفي أصحابنا معتقد للحقّ، له كتاب المقالات الى غير ذلك من العبارات الصريحة في كونه من علماء الإماميّة، بل في رجال أبي علي: و لم أقف الى الآن‏[على‏]من توقّف في تشيّع هذا الشيخ سوى ولد الأستاذ العلاّمة أعلى اللّه في الدارين مقامه و مقامه، فانّه أصرّ على الخلاف و ادّعى كونه من أهل الخلاف، انتهى.

قال المجلسي في مقدّمة البحار: و المسعودي عدّه النجاشيّ في فهرسته من رواة الشيعة و قال: له كتب منها كتاب اثبات الوصيّة لعليّ بن أبي طالب عليه السّلام و كتاب مروج الذهب، مات سنة (333) ، انتهى؛ و قيل انّه بقي الى سنة (345) .

سعر:

باب الأرزاق و الأسعار (1) . فيه:

الكافي: الصادقي عليه السّلام: ان اللّه تعالى وكّل بالسعر ملكا فلن يغلو من قلّة و لا يرخص من كثرة (2) .

____________

(1) ق: 3/5/40، ج: 5/143.

(2) ق: 3/5/41، ج: 5/147.

166

مسعر بن كدام‏
أقول: مسعر بن كدام أبو سلمة الهلالي الكوفيّ أحد الأعلام، حدّث عن عليّ ابن ثابت و الحكم بن عيينة و قتادة و طبقتهم، و عنه سفيان بن عيينة و يحيى القطّان و أبو نعيم و خلق كثير، و عن خالد بن عمر قال: رأيت مسعرا كأنّ جبهته ركبة عنز من السجود، قال شعبة: كنّا نسمّي مسعرا المصحف من إتقانه، و قال محمّد بن مسعر: كان أبي لا ينام الى أن يقرأ نصف القرآن، و عنه قال: دعاني المنصور ليولّيني فقلت: انّ أهلي ليقولون لا نرضى اشتراءك لنا في شي‏ء بدرهمين و أنت تولّيني أصلحك اللّه!انّ لنا قرابة و حقّا، فأعفاه. و من كلماته: من صبر على الخلّ و البقل لم يستعبد، و قيل فيه:

من كان ملتمسا جليسا صالحا # فليأت حلقة مسعر بن كدام

فيها السكينة و الوقار و أهلها # أهل العفاف و علية الأقوام‏

توفّي مسعر سنة (155) ، نقلت ذلك من تذكرة الحفّاظ.

سعط:

في السعوط
باب الحجامة و الحقنة و السعوط (1) .

طب الأئمة: عن عمر بن يزيد قال: كتب جابر بن حيان الصوفي الى أبي عبد اللّه عليه السّلام فقال: يابن رسول اللّه، منعتني ريح شابكة شبكت بين قرني الى قدمي فادع اللّه لي، فدعا له و كتب إليه: عليك بسعوط العنبر و الزنبق تعافى منه إن شاء اللّه، ففعل ذلك فكأنّما نشط من عقال.

____________

(1) ق: 14/54/513، ج: 62/108.

167

سعل:

الدواء للسعال‏
باب الدواء للسعال و السلّ‏ (1) .

الكافي: عن ابن أذينة قال: شكى رجل الى أبي عبد اللّه عليه السّلام السعال و أنا حاضر فقال له:

خذ في راحتك شيئا من كاشم و مثله من سكّر فاستفّه يوما أو يومين، قال ابن أذينة:

فلقيت الرجل بعد ذلك فقال: ما فعلته الاّ مرّة حتّى ذهب‏ (2) .

الكاشم: الأنجدان الرومي.

قال ابن بيطار في العناب: هو نافع من السعال و من الربو و وجع الكليتين و المثانة و وجع الصدر (3) .

السعلاة
السعلاة أخبث الغيلان، قال السهيلي: السعلاة ما يتراءى للناس بالنهار و الغول بالليل؛ قال القزوينيّ‏ : السعلاة نوع من المتشيطنة مغاير للغول، و أكثر ما توجد السعلاة في الغياض إذا ظفرت بإنسان ترقّصه و تلعب به كما يلعب القطّ بالفار، قال: و ربّما اصطادها الذئب بالليل فأكلها، فإذا افترسها ترفع صوتها و تقول:

أدركوني فانّ الذئب قد أكلني، و ربّما تقول: من يخلّصني و معي ألف دينار يأخذها، و الناس يعرفون أنّه كلام السعلاة فلا يخلّصها أحد فيأكلها الذئب‏ (4) .

سعى:

ذمّ السعاية
باب النميمة و السعاية (5) .

____________

(1) ق: 14/64/527، ج: 62/179.

(2) ق: 14/64/528، ج: 62/182.

(3) ق: 14/102/538، ج: 62/232.

(4) ق: 14/91/643، ج: 63/314.

(5) ق: كتاب العشرة/67/190، ج: 75/263.

168

كتاب الإمامة و التبصرة: عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: شرّ الناس المثلّث، قيل: يا رسول اللّه، و ما المثلّث؟قال: الذي يسعى بأخيه الى السلطان فيهلك نفسه و يهلك أخاه و يهلك السلطان‏ (1) .

أقول: يأتي ما يتعلق بذلك في «نمم» .

باب المكر و الخديعة و السعي في الفتنة (2) ،
و يأتي في‏ «كفر»

حديث: كفر باللّه العظيم من هذه الأمّة عشرة،

و عدّ منهم الساعي في الفتنة.

سعاية يحيى بن خالد البرمكي بهشام بن الحكم و بموسى بن جعفر عليهما السّلام‏ (3) .

الغيبة للطوسيّ: سعاية عليّ بن إسماعيل بن جعفر بموسى بن جعفر عليهما السّلام‏ (4) .

و في (رجال الكشّيّ) و (الكافي) محمّد بن إسماعيل بدل عليّ بن إسماعيل، و يمكن أن يكون فعل كلّ منهما ما نسب إليه و اللّه العالم‏ (5) .

سعاية ابن أبي داود بمحمّد بن عليّ الجواد عليهما السّلام الى المعتصم‏ (6) .

سعاية البطحائي و غيره بعليّ الهادي عليه السّلام الى المتوكّل‏ (7) .

سعاية غلام عليّ بن يقطين بمولاه الى الرشيد في قصة الدرّاعة (8) .

____________

(1) ق: كتاب العشرة/67/191، ج: 75/266.

(2) ق: كتاب العشرة/72/195، ج: 75/283.

(3) ق: 11/43/294، ج: 48/207.

(4) ق: 11/43/302، ج: 48/231.

(5) ق: 11/43/305، ج: 48/239.

(6) ق: 12/24/100، ج: 50/5.

(7) ق: 12/32/146، ج: 50/199.

(8) ق: 11/40/273، ج: 48/137.

169

باب السين بعده الفاء

سفر:

آداب السفر
باب مقدّمات السفر و آدابه‏ (1) .

أبواب آداب السفر:

باب ذمّ السفر و ما ينبغي منه‏ (2) .

المحاسن: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال : في حكمة آل داود عليه السّلام: انّ على العاقل أن لا يكون ظاعنا الاّ في تزوّد لمعاد أو مرمّة لمعاش أو طلب لذّة في غير محرّم.

المحاسن: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: السفر قطعة من العذاب، و إذا قضى أحدكم سفره فليسرع الإياب الى أهله. (3)

و روي: النهي عن المسافرة الى الأرض التي لا يجد الاّ الثلج أو ماء جامدا.

أوقات السفر
باب الأوقات المحمودة و المذمومة للسفر و ما يتشأّم به المسافر؛ (4) فيه النهي عن السفر في يوم الاثنين بل يسافر في يوم الثلاثاء لأنّه يوم سهل و لين لإلانة

____________

(1) ق: 22/1/2، ج: 100/101.

(2) ق: 16/45/55، ج: 76/221.

(3) ق: 16/45/55، ج: 76/222.

(4) ق: 16/46/55، ج: 76/223.

170

الحديد فيه لداود عليه السّلام، أو يوم السبت فلو انّ حجرا زال عن جبل يوم السبت لردّه اللّه تعالى الى مكانه،

و : كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يسافر يوم الخميس و قال: يوم الخميس يوم يحبّه اللّه و رسوله و ملائكته.

و قال الصادق عليه السّلام: من سافر أو تزوّج و القمر في العقرب لم ير الحسنى.

و عنه عليه السّلام قال: سافر أيّ يوم شئت و تصدّق بصدقة.

و عنه عليه السّلام قال: لا بأس بالخروج في السفر ليلة الجمعة.

المحاسن: عن أبي أيّوب الخزّاز قال: أردنا أن نخرج فجئنا نسلّم على أبي عبد اللّه عليه السّلام فقال: كأنّكم طلبتم بركة الإثنين؟فقلنا: نعم، قال: و أي يوم أعظم شؤما من الاثنين، يوم فقدنا فيه نبيّنا و ارتفع فيه الوحي، لا تخرجوا و اخرجوا يوم الثلاثاء (1) .

علل الشرايع: العلوي عليه السّلام: و يوم الإثنين يوم سفر و طلب.

قال الصدوق: يوم الإثنين يوم سفر الى موضع الإستسقاء لطلب المطر. قال المجلسي: يمكن حمل ما ورد في الإثنين على التقيّة (2) .

قرب الإسناد: كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يسافر يوم الإثنين و الخميس و يعقد فيهما الألوية (3) .

و عن الرضا عليه السّلام: من خرج يوم الأربعاء لا يدور خلافا على أهل الطيرة وقي من كلّ آفة و عوفي من كلّ عاهة و قضى اللّه له حاجته‏ (4) .

و أمّا الأيّام المكروهة في الشهر للسفر يوم 3 و 4 و 5 و 13 و 16 و 20 و 21 و 24 و 25 و 26، و

في بعض الروايات: انّ يوم الرابع و اليوم الحادي و العشرين من الشهر صالحان للأسفار (5) .

____________

(1) ق: 16/46/56، ج: 76/226.

(2) ق: 14/16/192، ج: 59/23.

(3) ق: 14/19/195، ج: 59/37.

(4) ق: 16/46/56، ج: 76/224.

(5) ق: 16/46/57، ج: 76/227.

171

كراهة التزويج و السفر في محاق الشهر أو القمر في العقرب‏ (1) .

الشوم للمسافر في طريقه خمسة أشياء (2) .

باب الرفيق و عددهم و حكم من خرج وحده‏ (3) . و قد تقدّم في «رفق» ما يتعلق به.

آداب الخروج الى السفر
باب حمل العصا و إدارة الحنك و ساير آداب الخروج من الصدقة و الدعاء و الصلاة و ساير الأدعية المتعلّقة بالسفر (4) .

روي: من خرج في سفر و معه عصا لوز مرّ و تلى هذه الآية: «وَ لَمََّا تَوَجَّهَ تِلْقََاءَ مَدْيَنَ... » الى‏ «وَكِيلٌ» (5) آمنه اللّه من كلّ سبع ضاري و كلّ لصّ عاد و كلّ ذات حمة حتّى يرجع الى أهله و منزله و كان معه سبعة و سبعون من المعقّبات يستغفرون له حتّى يرجع و يضعها.

ثواب الأعمال: عن أبي الحسن الأوّل عليه السّلام قال: أنا الضامن لمن خرج من بيته يريد سفرا معتمّا تحت حنكه أن لا يصيبه السرق و الغرق و الحرق؛

و ينبغي لمن يخرج في الأربعاء من آخر الشهر أو في يوم يكرهه الناس أن يتصدّق ثمّ يخرج؛

و روي: لمن وقع في نفسه شي‏ء أن يتصدّق على أوّل مسكين ثمّ يخرج.

مكارم الأخلاق: و كان النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لا يفارقه في أسفاره قارورة الدهن و المكحلة و المقراض و المرآة و المسواك و المشط؛

و في رواية: تكون معه الخيط و الأبرة و المخصف و السيور، فيخيط ثيابه و يخصف نعله‏ (6) .

____________

(1) ق: 14/11/152، ج: 58/254.

(2) ق: 14/12/170، ج: 58/325.

(3) ق: 16/47/57، ج: 76/227.

(4) ق: 16/48/57، ج: 76/229.

(5) سورة القصص/الآية 22-28.

(6) ق: 16/48/58، ج: 76/232.

غ

172

فقه الرضا: إذا أردت سفرا فاجمع أهلك و صلّ ركعتين و قل: «اللّهم انّي أستودعك ديني و نفسي و أهلي و ولدي و عيالي» (1) .

دعوات الراونديّ: عن الصادق عليه السّلام: ضمنت لمن خرج من بيته معتمّا أن يرجع اليهم.

و عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عن جبرئيل عليه السّلام: من أراد سفرا فأخذ بعضادتي باب منزله فقرأ إحدى عشره مرّة قل هو اللّه أحد كان اللّه له حارسا حتّى يرجع.

آداب الركوب‏

و قال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: إذا ركب الرجل الدابّة فسمّى اللّه ردفه ملك يحفظه حتّى ينزله، فإن ركب و لم يسمّ ردفه شيطان.

و قال الصادق عليه السّلام: إذا أردت سفرا فلا تضع رجلك في الركاب حتّى تقدّم بين يديك صدقة قلّ أم كثر، قال المعلّى بن خنيس:

قلت: يابن رسول اللّه، كم القليل و كم الكثير؟قال: ما بين الرغيف فصاعدا و كلّما أكثرت صدقتك كان أقضى لحاجتك.

آداب السفر

و قالوا عليهم السّلام: إذا أردت سفرا فتوضّأ وضوء الصلاة و اجمع أهلك و صلّ ركعتين فاذا سلّمت فقل: اللّهم انّي استودعك السّاعة نفسي و أهلي، اللّهم أنت الصاحب و أنت الخليفة، و إذا وضعت رجلك على بابك فقل: بسم اللّه آمنت باللّه توكّلت على اللّه ما شاء اللّه لا قوّة الاّ باللّه‏ (2) .

المحاسن: عن أبي الحسن موسى عليه السّلام قال: لو كان الرجل منكم إذا أراد سفرا قام على باب داره تلقاء وجهه له فقرأ فاتحة الكتاب أمامه و عن يمينه و عن شماله ثمّ قال: اللّهم احفظني و احفظ ما معي و سلّمني و سلّم ما معي و بلّغني و بلّغ ما معي

____________

(1) ق: 16/48/59، ج: 76/235.

(2) ق: 16/48/62، ج: 76/242.

173

ببلاغك الحسن الجميل، لحفظه اللّه و حفظ ما معه و سلّمه اللّه و سلّم ما معه و بلّغه اللّه و بلّغ ما معه‏ (1) .

المحاسن: عن الصادق عليه السّلام قال: أتى أخوان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فقالا: انّا نريد الشام في تجارة فعلّمنا ما نقول، قال: نعم، اذا أويتما الى منزل فصلّيتما العشاء الآخرة فاذا وضع أحدكما جنبه على فراشه بعد الصلاة فليسبّح تسبيح فاطمة عليها السّلام ثمّ ليقرأ آية الكرسيّ فانّه محفوظ من كلّ شي‏ء حتّى يصبح... الخ.

و فيه انّهما عملا بذلك فسلما من اللصوص.

المحاسن: عن أبي جعفر عليه السّلام قال: إذا ضللت في الطريق فناد: يا أبا صالح يا أبا صالح أرشدونا الى الطريق رحمكم اللّه.

عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: إذا دخلت مدخلا تخافه فاقرأ هذه الآية: «رَبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَ أَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَ اِجْعَلْ لِي مِنْ لَدُنْكَ سُلْطََاناً نَصِيراً» (2) فاذا عاينت الذي تخافه فاقرأ آية الكرسيّ‏ (3) .

عن موسى بن جعفر عليهما السّلام: من كان في سفر و خاف اللصوص و السبع فليكتب على عرف دابّته: «لاََ تَخََافُ دَرَكاً وَ لاََ تَخْشى‏ََ» (4) فانه يأمن بإذن اللّه (عزّ و جلّ) (5) .

مكارم الأخلاق: عن الصادق عليه السّلام قال: من قرأ آية الكرسيّ في كلّ ليلة سلم و سلم ما معه، و يقول: «اللّهم اجعل مسيري عبرا و صمتي تفكّرا و كلامي ذكرا» ،

و روي: انّ الرضا عليه السّلام ما يكاد يوجه شيئا من الثياب و لا غيره الاّ و يجعل فيه الطين، أي طين قبر الحسين عليه السّلام و كان يقول: أمان بإذن اللّه‏ (6) .

____________

(1) ق: 16/48/63، ج: 76/245.

(2) سورة الإسراء/الآية 80.

(3) ق: 16/48/64، ج: 76/247.

(4) سورة طه/الآية 77.

(5) ق: 16/48/65، ج: 76/249.

(6) ق: 16/48/66، ج: 76/252.

174

قال النبيّ لعليّ (عليهما و آلهما السلام) : إذا أردت مدينة أو قرية فقل حين تعاينها: اللّهم انّي أسألك خيرها و أعوذ بك من شرّها، اللّهم أطعمنا من جناها و أعذنا من وباها و حبّبنا الى أهلها و حبّب صالحي أهلها الينا.

و: كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في سفره إذا هبط سبّح و إذا صعد كبّر.

و قال الصادق عليه السّلام: إذا كنت في سفر أو في مفازة فخفت جنيّا أو آدميّا فضع يمينك على أمّ رأسك و اقرأ برفيع صوتك: «أَ فَغَيْرَ دِينِ اَللََّهِ يَبْغُونَ وَ لَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِي اَلسَّمََاوََاتِ وَ اَلْأَرْضِ طَوْعاً وَ كَرْهاً وَ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ» (1) .

آداب ركوب السفينة

و روي: إذا ركبت سفينة تكبّر اللّه مائة تكبيرة و تصلّي على محمّد و آل محمّد مائة مرّة و تلعن ظالمي آل محمّد مائة مرة و تقول (بسم اللّه و باللّه) ... الدعاء (2) .

آداب الرفيق و السفر
باب حسن الخلق و حسن الصحابة و ساير آداب السفر (3) ؛

فيه: انّ مروّة السفر بذل الزاد و قلّة الخلاف على الصحب و كثرة ذكر اللّه تعالى في كلّ مصعد و مهبط و نزول و قيام و قعود، و في رواية أخرى: و المزاح في غير المعاصي؛

و روي: انّه من حق المسافر أن يقيم عليه أصحابه إذا مرض ثلاثا، و انّه ليس من المروّة أن يحدّث الرجل بما يلقى في سفره من خير أو شر، و ينبغي للمسافر أن لا يرسل راحلته بل يستوثق منها (4) .

المحاسن: عن أبي بصير قال: قلت لأبي عبد اللّه عليه السّلام: يخرج الرجل مع قوم مياسير

____________

(1) سورة آل عمران/الآية 83.

(2) ق: 16/48/67، ج: 76/254.

(3) ق: 16/49/72، ج: 76/266.

(4) ق: 16/49/73، ج: 76/267.

175

و هو أقلّهم شيئا فيخرج القوم نفقتهم و لا يقدر هو أن يخرج مثل ما أخرجوا، فقال:

ما أحبّ أن يذلّ نفسه، ليخرج مع من هو مثله.

المحاسن: عن صفوان الجمّال قال: قلت لأبي عبد اللّه عليه السّلام ان معي أهلي و أنا أريد الحجّ أشدّ نفقتي في حقوي، قال: نعم انّ أبي عليه السّلام كان يقول: من فقه المسافر حفظ نفقته.

المحاسن: وصيّة لقمان لابنه في آداب السفر (1) .

مكارم الأخلاق: قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: سيّد القوم خادمهم في السفر.

و روي: انّه ذكر عند النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم رجل فقيل له خير قالوا: يا رسول اللّه خرج معنا حاجّا فإذا نزلنا لم يزل يهلّل اللّه حتّى نرتحل، فإذا ارتحلنا لم يزل يذكر اللّه حتّى ننزل، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم:

فمن كان يكفيه علف دابّته و يصنع طعامه؟قالوا: كلّنا، قال: كلّكم خير منه.

فضل إعانة المسافر

و قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: من أعان مؤمنا مسافرا نفّس اللّه عنه ثلاث و سبعين كربة و أجاره في الدنيا من الغمّ و الهمّ و نفّس عنه كربه العظيم يوم يغصّ الناس بأنفاسهم‏ (2) .

أمالي الطوسيّ: الصادقي: من صحب مؤمنا أربعين خطوة سأله اللّه عنه يوم القيامة.

و عنه عليه السّلام: من صحب أخاه المؤمن في طريق فتقدّمه فيه بقدر ما يغيب عنه بصره فقد ظلمه.

دعوات الراونديّ: قال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في سفر: من كان يسي‏ء الجوار فلا يصاحبنا، احتمل الأذى عمّن هو أكبر منك و أصغر منك و خير منك و شرّ منك فإنّك إن كنت كذلك تلقى اللّه جلّ جلاله يباهي بك الملائكة.

و قال لقمان لابنه: تزوّد

____________

(1) ق: 16/49/74، ج: 76/271.

ق: 5/48/324، ج: 13/425.

(2) ق: 16/49/75، ج: 76/274.

176

معك الأدوية فتنتفع بها أنت و من معك و كن لأصحابك موافقا الاّ في معصية اللّه‏ (1) .

باب آداب السير في السفر (2) .

المحاسن: قال أبو عبد اللّه عليه السّلام: سيروا و انسلوا فانّه أخفّ عليكم.

المحاسن: عنه عليه السّلام قال: راح رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من كراع الغميم فصفّ له المشاة و قالوا: نتعرض لدعوته فقال: اللّهم أعطهم أجرهم و قوّهم، ثمّ قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لو استعنتم بالنسلان لخفّف أجسامكم و قطعتم الطريق، ففعلوا فخفّف أجسامهم.

و في رواية أخرى قال: عليكم بالنسلان و البكور و شي‏ء من الدلج فإنّ الأرض تطوى بالليل‏ (3) .

المحاسن: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: إيّاكم و التعريس على ظهر الطريق و بطون الأودية فانّها مدارج السباع و مأوى الحيّات.

و عنه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: إذا ضللتم الطريق فتيامنوا (4) .

باب تشييع المسافر و توديعه‏ (5) ؛
فيه تشييع أمير المؤمنين و الحسنين عليهم السّلام و عقيل و عبد اللّه بن جعفر و عمّار أبا ذر (رضي اللّه عنهم) .

المحاسن: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم إذا ودّع المؤمن قال:

رحمكم اللّه و زوّدكم التقوى و وجّهكم الى كل خير و قضى لكم كلّ حاجة و سلّم لكم دينكم و دنياكم و ردّكم سالمين الى سالمين‏ (6) .

الكافي: قال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: حقّ على المسلم إذا أراد سفرا أن يعلم إخوانه، و حقّ

____________

(1) ق: 16/49/76، ج: 76/275.

(2) ق: 16/50/76، ج: 76/276.

(3) ق: 16/50/76، ج: 76/276.

(4) ق: 16/50/77، ج: 76/279.

(5) ق: 16/51/77، ج: 76/280.

(6) ق: 16/51/77، ج: 76/280.

177

على إخوانه إذا قدم أن يأتوه‏ (1) .

باب آداب الرجوع عن السفر (2) .

المحاسن: عن الصادق عليه السّلام قال: إذا سافر أحدكم فقدم في‏ (3) سفره فليأت أهله بما تيسّر و لو بحجر.

مكارم الأخلاق: عنه عليه السّلام: انّ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم كان يقول للقادم من الحجّ: تقبّل اللّه منك و أخلف عليك نفقتك و غفر ذنبك.

و قال الصادق عليه السّلام: من عانق حاجّا بغباره كان كمن استلم الحجر الأسود،

: و إذا قدم الرجل من السفر و دخل منزله ينبغي أن لا يشتغل بشي‏ء حتّى يصبّ على نفسه الماء و يصلّي ركعتين و يسجد و يشكر اللّه مائة مرّة، هكذا هو المروي عنهم عليهم السّلام‏ (4) . :

باب فضل إعانة المسافرين و زيارتهم بعد قدومهم و آداب القادم من السفر (5) .

أقول: قد تقدّم آنفا خبر في فضل إعانة المسافرين،

و: كان عليّ بن الحسين عليهما السّلام لا يسافر الاّ مع رفقة لا يعرفونه و يشترط عليهم أن يكون من خدم الرفقة فيما يحتاجون إليه‏ (6) .

آداب الركوب‏
باب آداب الركوب و أنواعها و المياثر و أنواعها (7) .

وجد بخطّ الشيخ محمّد بن علي الجبعي نقلا عن خطّ الشيخ الشهيد رحمه اللّه انّه

____________

(1) ق: كتاب العشرة/15/72، ج: 74/257.

(2) ق: 16/52/78، ج: 76/282.

(3) من (ظ) .

(4) ق: 16/52/78، ج: 76/282.

(5) ق: 16/54/80، ج: 76/287.

(6) ق: 11/5/22، ج: 46/69.

(7) ق: 16/55/80، ج: 76/288.

178

روي مسندا عن أبي إسحاق السبيعي الهمداني عن أبي زهير حرث بن عبد اللّه الهمداني عن أمير المؤمنين عليه السّلام: انّه خرج من باب القصر فوضع رجله في الغرز فقال: بسم اللّه، فلمّا استوى على الدابّة قال: الحمد للّه الذي أكرمنا و حملنا في البرّ و البحر و رزقنا من الطيّبات و فضّلنا على كثير ممن خلقنا (1) تفضيلا، «سُبْحََانَ اَلَّذِي سَخَّرَ لَنََا هََذََا وَ مََا كُنََّا لَهُ مُقْرِنِينَ `وَ إِنََّا إِلى‏ََ رَبِّنََا لَمُنْقَلِبُونَ، » ربّ اغفر لي ذنوبي انّه لا يغفر الذنوب الاّ أنت. ثم قال: سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يقول: انّ اللّه ليعجب بعبده إذا قال: ربّ اغفر لي ذنوبي انّه لا يغفر الذنوب الاّ أنت.

ثواب الأعمال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: إذا ركب الرجل الدابّة فسمّى ردفه ملك يحفظه حتّى ينزل، فإذا ركب و لم يسمّ ردفه شيطان فيقول له: تغنّ، فان قال:

لا أحسن قال له: تمنّ فلا يزال يتمنّى حتّى ينزل؛ (2)

و روي: انّه كان أحبّ المطايا الى أبي جعفر عليه السّلام الحمر.

المحاسن: عن الصادق عليه السّلام قال: أيّما دابّة استصعبت على صاحبها من لجام أو نفور فليقرأ في أذنها أو عليها: «أَ فَغَيْرَ دِينِ اَللََّهِ يَبْغُونَ» (3) الآية.

و في رواية أخرى يقول: اللّهم سخّرها و بارك فيها بحقّ محمّد و آله و يقرأ إنّا أنزلناه.

و روي أيضا: يقرأ في أذن الدابّة الحرون: «أَ وَ لَمْ يَرَوْا أَنََّا خَلَقْنََا لَهُمْ... » الى قوله تعالى‏ «وَ مِنْهََا يَأْكُلُونَ» (4) . (5)

المحاسن: عن الصادق عليه السّلام قال: خرج أمير المؤمنين عليه السّلام على أصحابه و هو راكب فمشوا خلفه فالتفت اليهم فقال: لكم حاجة؟فقالوا: لا يا أمير المؤمنين و لكنّا

____________

(1) و هو تصحيف و الصواب (خلق) .

(2) ق: 16/55/82، ج: 76/296.

(3) سورة آل عمران/الآية 83.

(4) سورة يس/الآية 71 و 72.

(5) ق: 16/55/83، ج: 76/298.

179

نحبّ أن نمشي معك، فقال لهم: انصرفوا فإنّ مشي الماشي مع الراكب مفسدة للراكب و مذلّة للماشي. قال: و ركب مرّة أخرى فمشوا خلفه فقال: انصرفوا فانّ خفق النعال خلف أعقاب الرجال مفسدة لقلوب النوكى‏ (1) .

وصيّة أبي جعفر عليه السّلام لمن أراد سفرا

روي عن أبي جعفر الباقر عليه السّلام : انّه قال لبعض شيعته و قد أراد سفرا فقال له:

أوصني، فقال عليه السّلام: لا تسيرنّ سيرا و أنت حاف، و لا تنزلنّ عن دابّة ليلا الاّ و رجلاك في خفّ، و لا تبولنّ في نفق، و لا تذوقنّ بقلة و لا تشمّها حتّى تعلم ما هي، و لا تشرب من سقاء حتّى تعرف ما فيه، و لا تسيرنّ الاّ مع من تعرف و احذر من لا تعرف‏ (2) .

قال أبو محمّد العسكريّ عليه السّلام: انّ الوصول إلى اللّه (عزّ و جلّ) سفر لا يدرك الاّ بامتطاء الليل‏ (3) .

أقول: امتطاء الليل أي أخذ الليل مطيّة، و الظاهر انّ المراد منه القيام و التهجّد في الليل و الدعاء و الاستغفار و تلاوة القرآن و المناجاة مع اللّه و نحو ذلك من العبادات فيه.

أمالي الطوسيّ: عن الصادق عليه السّلام قال : قام أبو ذرّ رحمه اللّه عند الكعبة فقال: أنا جندب ابن سكن فاكتنفه الناس فقال: لو انّ أحدكم أراد سفرا لاتّخذ فيه من الزاد ما يصلحه، فسفر يوم القيامة أحقّ ما تزوّدتم له، أ ما تريدون فيه ما يصلحكم؟فقام إليه رجل فقال: أرشدنا، فقال: صم يوما شديد الحرّ للنشور، و حجّ حجّة لعظائم الأمور، و صلّ ركعتين في سواد الليل لوحشة القبور... الخ‏ (4) .

____________

(1) ق: 16/55/84، ج: 76/299.

(2) ق: 17/22/168، ج: 78/189.

(3) ق: 17/29/218، ج: 78/380.

(4) ق: 17/33/246، ج: 78/448.

180

قيل لحكيم: لم تدمن إمساك العصا و لست بكبير و لا مريض؟قال: لأعلم انّي مسافر (1) .

ذكر في طبّ الرضا عليه السّلام ما يصلح للمسافر من الأغذية، و فيه أيضا: فأمّا صلاح المسافر و دفع الأذى فهو أن لا يشرب من ماء كلّ منزل يرده الاّ بعد أن يمزجه بماء المنزل الذي قبله. و قال أيضا: و الواجب أن يتزود المسافر من تربة بلده و طينته التي ربى عليها و كلما ورد الى منزل طرح في انائه الذي يشرب منه الماء شيئا من الطين الذي تزوده من بلده و يشوب الماء و الطين في الآنية بالتحريك و يؤخّر قبل شربه حتّى يصفو صفاء جيّدا (2) .

روي: انّه كان عليّ بن الحسين عليهما السّلام إذا سافر الى مكّة للحجّ و العمرة تزوّد من أطيب الزاد من اللّوز و السكّر و السويق المحمّض و المحلّى‏ (3) .

أقول: هذه الأبيات أخذناها من منظومة ابن الأعسم ذكرناها هاهنا للمناسبة، قال رحمه اللّه:

من شرف الإنسان في الأسفار # تطييبه الزاد مع الإكثار

و ليحسن الإنسان في حال السفر # أخلاقه زيادة على الحضر

و ليدع عند الوضع للخوان # من كان حاضرا من الإخوان

و ليكثر المزح مع الصّحب إذا # لم يسخط اللّه و لم يجلب أذى

من جاء بلدة فذا ضيف على # إخوانه فيها الى أن يرحلا

يبرّ ليلتين ثمّ ليأكل # من أكل أهل البيت في المستقبل‏

باب سفر الحجّ في المراكب و غيرها (4) .

____________

(1) ق: 17/33/248، ج: 78/456.

(2) ق: 14/90/559، ج: 62/326.

(3) ق: 11/5/22، ج: 46/71.

(4) ق: 21/20/27، ج: 99/121.

181

أسفار النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏
سفر النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الى الشام مع أبي طالب و ما اتّفق له في سفره‏ (1) .

سفره صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الى الشام للتجارة بمال خديجة (رحمها اللّه) و له خمس و عشرون سنة (2) .

سفره صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الى الطائف بعد وفاة أبي طالب و عرض نفسه على ثقيف، و ما جرى عليه من رضخهم رجليه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بالحجارة حتّى أدميتا (3) .

السفراء
باب أحوال السفراء الذين كانوا في زمان الغيبة الصغرى وسايط بين الشيعة و بين القائم عليه السّلام‏ (4) .

أسامي جماعة من السفراء غير النوّاب و السفراء الأربعة (5) .

باب ذكر المذمومين الذين ادّعوا البابيّة و السفارة كذبا و افتراء (لعنهم اللّه) (6) .

سفرجل:

السفرجل و منافعه‏
باب التفاح و السفرجل و الكمثرى‏ (7) .

____________

(1) ق: 6/2/45-98، ج: 15/193-410.

(2) ق: 6/5/100، ج: 16/9.

(3) ق: 6/27/315، ج: 18/77.

ق: 6/27/406، ج: 19/17.

(4) ق: 13/22/93، ج: 51/343.

ق: 13/21/77، ج: 51/293.

(5) ق: 13/22/99 و 100، ج: 51/365 و 367.

(6) ق: 13/23/100، ج: 51/367.

(7) ق: 14/144/848، ج: 66/166.

182

الخصال: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: انّ الزبير دخل على رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و بيده سفرجلة فقال له رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: يا زبير ما هذه بيدك؟قال: يا رسول اللّه هذه سفرجلة، فقال: يا زبير كل السفرجل فانّ فيه ثلاث خصال، قال: و ما هي يا رسول اللّه؟قال: يجمّ الفؤاد و يسخّي البخيل و يشجع الجبان.

بيان: يجمّ الفؤاد أي يريحه و قيل يكمل صلاحه و نشاطه.

و روي في حديث انّه قال لعليّ عليه السّلام: يا عليّ من أكل السفرجل ثلاثة أيّام على الريق صفا ذهنه و امتلأ جوفه حلما و علما و وقي من كيد إبليس و جنوده‏ (1) .

المحاسن: روي: انّه كسر رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم سفرجلة و أطعم جعفر بن أبي طالب عليه السّلام و قال له: كل فانّه يصفّي اللون و يحسن الولد.

مكارم الأخلاق: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السّلام: أكل السفرجل قوّة للقلب الضعيف و يطيب المعدة و يذكي الفؤاد و يشجع الجبان.

و عن الصادق عليه السّلام قال: السفرجل يذهب بهمّ الحزين كما تذهب اليد بعرق الجبين.

و ورد: ما بعث اللّه نبيّا الاّ أكل السفرجل، و كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يحبه حبا شديدا.

و روي: انّه يجلو البصر و ينبت المودّة في القلب و رائحته رائحة الأنبياء عليهم السّلام و لا (2) بعث اللّه نبيّا و لا وصيّا الاّ وجد منه رائحة السفرجل‏ (3) .

الكافي: روي: انّه ما بعث اللّه نبيّا الاّ و معه رائحة السفرجل‏ (4) .

المحاسن: عن الصادق عليه السّلام: من أكل سفرجلة أنطق اللّه الحكمة على لسانه أربعين يوما (5) .

____________

(1) ق: 14/144/848، ج: 66/166.

(2) تصحيف و الصواب (ما) .

____________

(3) ق: 14/144/850، ج: 66/176.

(4) ق: 5/80/442، ج: 14/460.

ق: 14/88/550، ج: 62/284.

(5) ق: 14/144/848، ج: 66/169.

غ

183

مكارم الأخلاق: عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: كلوا السفرجل و تهادوا بينكم فانّه يجلو البصر و ينبت المودّة في القلب و أطعموا حبالاكم فانّه يحسن أولادكم.

و عن الصادق عليه السّلام: من أكل السفرجل على الريق طاب ماؤه و حسن وجهه‏ (1) .

و روي: انّه عليه السّلام نظر الى غلام جميل فقال: ينبغي أن يكون أبو هذا أكل سفرجلا.

قال ابن الأعسم:

و في السفرجل الحديث قد ورد # تأكله الحبلى فيحسن الولد

سفل:

السفلة و معناه‏
باب السفيه و السفلة (2) .

الخصال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ثلاثة إن لم تظلمهم ظلموك: السفلة و زوجتك و خادمك.

الخصال: سئل أبو عبد اللّه عليه السّلام عن السفلة فقال: من يشرب الخمر و يضرب بالطنبور.

السرائر: عن جامع البزنطي قال: سئل أبو الحسن عليه السّلام فقال: السفلة الذي يأكل في الأسواق.

السرائر: السيّاري عن أبي الحسن الأول قال: جاء رجل الى عمر فقال انّ امرأته نازعته فقالت له: يا سفلة، فقال لها إن كان سفلة فهي طالق، فقال: إن كنت ممّن يتبع القصّاص و يمشي في غير حاجة و يأتي أبواب السلاطين فقد بانت منك، فقال له أمير المؤمنين عليه السّلام: ليس كما قلت، إليّ، فقال له عمر: اتيه فاسمع يفتيك به، فأتاه فقال له أمير المؤمنين عليه السّلام: إن كنت ممّن لا يبالي بما قال و لا ما قيل لك فأنت سفلة و الاّ فلا شي‏ء عليك‏ (3) .

____________

(1) ق: 14/144/850، ج: 66/176.

(2) ق: كتاب العشرة/74/198، ج: 75/293.

(3) ق: كتاب العشرة/74/200، ج: 75/300.

184

أقول: قال

في (مجمع البحرين) : و في الحديث: ايّاك و مخالطة السفلة فانّه لا يؤل الى خير.

السفلة بكسر السين و سكون الفاء أو فتحه مع كسر العين: الساقط من الناس،

و في الفقيه: جاءت الأخبار في السفلة على وجوه، : فمنها انّ السفلة هو الذي لا يبالي بما قال و لا ما قيل له، و منها: انّ السفلة من يضرب بالطنبور، و منها: انّ السفلة من لم يسرّه الإحسان و لم تسؤه الاساءة، و السفلة من ادّعى الإمامة و ليس لها بأهل،

ثمّ قال: هذه كلّها أوصاف السفلة من اجتمع فيه بعضها أو جميعها وجب اجتناب مخالطته.

سفن:

سفينة نوح عليه السّلام‏
بيان سفينة نوح عليه السّلام‏ (1) .

الدرّ المنثور: عن ابن عبّاس قال: قال الحواريّون لعيسى بن مريم عليهما السّلام: لو بعثت لنا رجلا شهد السفينة فحدّثنا عنها، فانطلق بهم حتّى انتهى الى كثيب من تراب فأخذ كفّا من ذلك التراب و قال: أ تدرون ما هذا؟قالوا: اللّه و رسوله أعلم، قال: هذا كعب حام بن نوح عليه السّلام، فضرب عليه السّلام الكثيب بعصاه و قال: قم بإذن اللّه، فإذا هو قائم ينفض التراب عن رأسه قد شاب، قال له عيسى عليه السّلام: هكذا هلكت؟قال: لا، متّ و أنا شاب و لكنني ظننت انّها الساعة فمن ثمّ شبت، قال: حدّثنا عن سفينة نوح عليه السّلام قال: كان طولها ألف ذراع و مائتي ذراع، كانت ثلاث طبقات فطبقة فيها الدوابّ و الوحش و طبقة فيها الإنس و طبقة فيها الطير (2) .

أقول: هذا يطابق ما رواه (تفسير القمّيّ) عن أبي عبد اللّه عليه السّلام في قصّة نوح عليه السّلام

____________

(1) ق: 5/16/83 و 86 و 88، ج: 11/299 و 310 و 317.

ق: 14/33/349، ج: 60/251.

ق: كتاب العشرة/51/154، ج: 75/135.

(2) ق: 14/113/747، ج: 65/66.

185

قال: فأمره اللّه أن ينحت السفينة و أمر جبرئيل أن ينزل عليه و يعلّمه كيف يتّخذها، فقدر طولها في الأرض ألفا و مائتي ذراع و عرضها ثمانمائة ذراع و طولها في السماء ثمانون ذراعا، الخبر.

و لكن في‏

(علل الشرايع) و (عيون أخبار الرضا) : سأل الشاميّ أمير المؤمنين عليه السّلام عن سفينة نوح عليه السّلام ما كان عرضها و طولها؟فقال: كان طولها ثمانمائة ذراع و عرضها خمسمائة ذراع و ارتفاعها في السماء ثمانين ذراعا.

حديث (مثل أهل بيتي كمثل سفينة نوح عليه السّلام)

رجال الكشّيّ: عن حذيفة بن أسيد قال: سمعت أبا ذر يقول و هو متعلّق بحلقة باب الكعبة: أنا جندب لمن عرفني و أنا أبو ذرّ بن جنادة لمن لم يعرفني، انّي سمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و هو يقول: من قاتلني في الأولى و في الثانية فهو في الثالثة من شيعة الدجّال، انّما مثل أهل بيتي في هذه الأمّة سفينة نوح في لجّة البحر من ركبها نجى و من تخلّف عنها غرق‏ (1) .

باب فضايل أهل البيت عليهم السّلام و النصّ عليهم من خبر الثقلين و السفينة (2) .

قال أمير المؤمنين عليه السّلام في وصية لكميل: يا كميل، قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قولا أعلنه المهاجرون و الأنصار متوافرون يوما بعد العصر يوم النصف من شهر رمضان قائم على قدميه من فوق منبره: عليّ منّي و ابناي منه و الطيّبون منّي و منهم و هم الطيّبون بعد أمّهم و هم سفينة نوح من ركبها نجى و من تخلّف عنها هوى، الناجي في الجنة و الهاوي في لظى‏ (3) .

روى الشيخ الشهيد رحمه اللّه في اجازته لابن الخازن الحائري عن فخر المحققين

____________

(1) ق: 6/79/771، ج: 22/408.

ق: 8/16/190، ج: -

(2) ق: 7/7/22، ج: 23/104.

(3) ق: 17/11/76، ج: 77/276.

186

و جمع آخر عن جمال الدين العلاّمة عن والده سديد الدين عن ابن نما عن محمّد ابن إدريس عن عربي بن مسافر العبادي عن الياس بن هشام الحائري عن أبي علي المفيد عن والده أبي جعفر الطوسيّ عن المفيد عن أبي جعفر بن بابويه عن الشيخ أبي عبد اللّه الحسن بن محمّد الرازيّ قال: حدّثنا عليّ بن مهرويه القزوينيّ عن داود ابن سليمان الغازي عن الامام المرتضى أبي الحسن عليّ بن موسى الرضا عليهما السّلام عن آبائه عن أمير المؤمنين عن النبيّ (صلّى اللّه عليه و عليهم) قال: مثل أهل بيتي كمثل سفينة نوح من ركبها نجى و من تخلّف عنها زخّ في النار (1) .

و رواه الشيخ الأجلّ العلاّمة الشيخ عليّ بن عبد العالي الكركي في إجازته للشيخ علي بن عبد العالي الميسي و ابنه الشيخ إبراهيم بروايته عن شيخ الإسلام أبي الحسن عليّ بن هلال الجزائريّ عن الشيخ الفقيه الزاهد أحمد بن فهد الحلّي عن الفقيه السعيد أبي الحسن عليّ بن الخازن عن الشيخ الإمام السعيد محمّد بن مكّي الشهيد (رضوان اللّه عليهم أجمعين) (2) . :

مدح التقيّة

قال الصادق عليه السّلام في وصيّته لأبي جعفر الأحول: إعلم انّ الحسن بن عليّ عليهما السّلام لمّا طعن و اختلف الناس عليه سلّم الأمر لمعاوية فسلّمت عليه الشيعة: (عليك السلام يا مذلّ المؤمنين) فقال: ما أنا بمذلّ المؤمنين و لكن معزّ المؤمنين، انّي لمّا رأيتكم ليس بكم عليهم قوّة سلّمت الأمر لأبقى أنا و أنتم بين أظهرهم كما عاب العالم السفينة لتبقى لأصحابها، و كذلك نفسي و أنتم لنبقى بينهم، يابن النعمان انّي لأحدّث الرجل منكم بحديث فيتحدّث به عنّي فاستحل بذلك لعنته و البراءة منه فانّ أبي كان يقول: و أيّ شي‏ء أقرّ للعين من التقيّة، انّ التقيّة جنّة المؤمن و لو لا التقيّة

____________

(1) ق: كتاب الاجازات/39، ج: 107/190.

(2) ق: كتاب الاجازات/59، ج: 108/47.

187

ما عبد اللّه، و قال اللّه (عزّ و جلّ) : «لاََ يَتَّخِذِ اَلْمُؤْمِنُونَ اَلْكََافِرِينَ أَوْلِيََاءَ مِنْ دُونِ اَلْمُؤْمِنِينَ وَ مَنْ يَفْعَلْ ذََلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اَللََّهِ فِي شَيْ‏ءٍ إِلاََّ أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقََاةً» (1) . (2)

أقول: تقدّم في «زرر» ما يشبه ذلك.

سفينة مولى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏
خبر سفينة مولى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و الأسد (3) .

الإشارة إليه‏ (4) .

سفينة اسمه مفلح الأسود، و يقال رومان البلخيّ و كان لامّ سلمة فأعتقته و اشترطت عليه خدمة النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (5) .

أقول: و قيل في اسمه غير ذلك،

و: سمّاه رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم (سفينة) لأنّه كان معه في سفر فكلّما أعيى بعض القوم القى عليه سيفه و ترسه و رمحه حتّى حمل شيئا كثيرا فقال له النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أنت سفينة، فبقي عليه.

روايته حديث الطير (6) .

سفيان بن أبي ليلى الهمداني،
عدّه الشيخ رحمه اللّه من أصحاب الحسن المجتبى عليه السّلام و تقدّم‏ في «حور» انّه من حواريه، و هو الذي جاء لزيارته و قال له: السلام عليك يا مذلّ المؤمنين و اعتذر له بأنّه قال ذلك محبّة (7) .

____________

(1) سورة آل عمران/الآية 28.

(2) ق: 17/24/195، ج: 78/286.

(3) ق: 6/23/294، ج: 17/405.

(4) ق: 10/39/235، ج: 45/169.

(5) ق: 6/72/733، ج: 22/255.

(6) ق: 9/68/346، ج: 38/355.

(7) ق: 10/18/105، ج: 44/23.

ق: 10/19/114، ج: 44/59.

188

سفيان الثوري‏
خبر سفيان الثوري و اعتراضه على الصادق عليه السّلام في لباسه‏ (1) .

الأحاديث الموضوعة التي رواها قوم عن سفيان و عن عمرو بن عبيد و أمثالهما (2) .

الكافي: عن سدير قال: سمعت أبا جعفر عليه السّلام و هو داخل و أنا خارج و أخذ بيدي ثمّ استقبل البيت فقال: يا سدير انّما أمر الناس أن يأتوا هذه الأحجار فيطوفوا بها ثمّ يأتونا فيعلمونا ولايتهم لنا، و هو قول اللّه: «وَ إِنِّي لَغَفََّارٌ لِمَنْ تََابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صََالِحاً ثُمَّ اِهْتَدى‏ََ» (3) ، ثمّ أومى بيده الى صدره: (ولايتنا) ، ثمّ قال: يا سدير أ فأريك الصادّين عن دين اللّه؟ثم نظر الى أبي حنيفة و سفيان الثوري في ذلك الزمان و هم حلق في المسجد فقال: هؤلاء الصادّون عن دين اللّه بلا هدى من اللّه و لا كتاب مبين، انّ هؤلاء الأخابث لو جلسوا في بيوتهم فجال الناس فلم يجدوا أحدا يخبرهم عن اللّه تبارك و تعالى و عن رسوله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم حتّى يأتونا فنخبرهم عن اللّه تبارك و تعالى و عن رسوله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (4) .

ذمّ سفيان الثوري‏

الكافي: عن الحكم بن مسكين عن رجل من قريش من أهل مكّة قال: قال سفيان الثوري: اذهب بنا الى جعفر بن محمّد عليهما السّلام، قال: فذهبت معه إليه فوجدناه قد

____________

(1) ق: 11/29/170 و 174، ج: 47/221 و 232.

ق: 11/33/211 و 213، ج: 47/353 و 360.

ق: كتاب الأخلاق/14/54، ج: 70/122.

(2) ق: 11/33/211، ج: 47/354.

(3) سورة طه/الآية 82.

(4) ق: 11/33/214، ج: 47/364.

189

ركب دابّته، فقال له سفيان: يا أبا عبد اللّه حدّثنا بحديث خطبة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في مسجد الخيف، قال: دعني حتّى أذهب في حاجتي فانّي قد ركبت فإذا جئت حدّثتك، فقال: أسألك بقرابتك من رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لمّا حدّثتني، قال: فنزل فقال له سفيان: مر لي بدواة و قرطاس حتّى أثبته، فدعا به ثمّ قال: اكتب، بسم اللّه الرحمن الرحيم، خطبة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في مسجد الخيف: نضّر اللّه عبدا سمع مقالتي فوعاها و بلّغها من لم يبلغه، يا أيّها الناس ليبلّغ الشاهد الغايب فربّ حامل فقه ليس بفقيه، و ربّ حامل فقه الى من هو أفقه منه؛ ثلاث لا يغلّ عليهنّ قلب امرى‏ء مسلم:

إخلاص العمل للّه، و النصيحة لأئمة المسلمين و اللزوم لجماعتهم فانّ دعوتهم محيطة من ورائهم، المؤمنون اخوة تتكافأ دماؤهم و هم يد على من سواهم يسعى بذمّتهم أدناهم. فكتبه ثمّ عرضه عليه و ركب أبو عبد اللّه عليه السّلام و جئت أنا و سفيان، فلمّا كنّا في بعض الطريق فقال لي: كما أنت حتّى أنظر في هذا الحديث، فقلت له:

قد و اللّه ألزم أبو عبد اللّه عليه السّلام رقبتك شيئا لا يذهب من رقبتك أبدا، فقال: و أيّ شي‏ء ذلك؟فقلت له: ثلاث لا يغلّ عليهن قلب امرى‏ء مسلم: إخلاص العمل للّه قد عرفناه، و النصيحة لأئمة المسلمين، من هؤلاء الأئمة الذين تجب علينا نصيحتهم معاوية بن أبي سفيان و يزيد بن معاوية و مروان بن الحكم و كلّ من لا تجوز شهادته عندنا و لا تجوز الصلاة خلفهم؟و قوله: اللزوم لجماعتهم فأيّ الجماعة؟مرجى‏ء يقول: من لم يصلّ و لم يصم و لم يغتسل من جنابة و هدم الكعبة و نكح أمّه فهو على ايمان جبرئيل و ميكائيل أو قدريّ يقول: لا يكون ما شاء اللّه (عزّ و جلّ) و يكون ما شاء إبليس، أو حروري يبرأ من عليّ بن أبي طالب و يشهد عليه بالكفر، أو جهميّ يقول: انّما هي معرفة اللّه وحده ليس الإيمان شي‏ء غيرها؟قال: ويحك و أيّ شي‏ء يقولون؟فقلت: يقولون: انّ عليّ بن أبي طالب و اللّه الامام الذي يجب علينا نصيحته‏

190

و لزوم جماعة أهل بيته، قال: فأخذ الكتاب فخرّقه ثمّ قال: لا تخبر بها أحدا (1) .

أقول: الثوري بفتح المثلثة و سكون الواو نسبة الى ثور، قال ابن حجر كما عن تقريبه: سفيان بن سعيد بن مسروق الثوري أبو عبد اللّه الكوفيّ، ثقة عابد إمام حجّة من رؤوس الطبقة السابعة و كان ربّما دلّس، انتهى. و العجب انّه إذا كان يعترف بأنّه كان ربّما دلّس كيف وثّقه و جعله إماما حجّة؟! و تقدّم‏ في «ثور» عن (مجمع البحرين) انّه كان في شرطة هشام بن عبد الملك و هو ممّن شهد قتل زيد بن عليّ بن الحسين عليهم السّلام.

سفيان بن عوف الغامدي‏
هو الذي بعثه معاوية في جيش كثيف للإغارة على الأنبار و المدائن و غير ذلك، فسار (لعنه اللّه) و جرى منه على أهل الأنبار ما جرى‏ (2) .

ذكر ما روي انّه (لعنه اللّه) أغار على هيت و الأنبار و قتل المسلمين و سبى الحريم و عرض الناس على البراءة من أمير المؤمنين عليه السّلام‏ (3) .

سفيان بن عيينة

رجال الكشّيّ: قال سفيان بن عيينة لأبي عبد اللّه عليه السّلام انّه يروى أنّ عليّ بن أبي طالب عليه السّلام كان يلبس الخشن من الثياب و أنت تلبس القوهي‏ (4) المروي قال:

ويحك انّ عليّا عليه السّلام كان في زمان ضيق فإذا اتّسع الزمان فأبرار الزمان أولى به‏ (5) .

____________

(1) ق: 7/123/373، ج: 27/69.

ق: 11/33/215، ج: 47/365.

(2) ق: 8/64/679، ج: 34/52.

(3) ق: 8/64/700، ج: 34/147.

(4) القوهي منسوب الى قواهستان و هي كورة بين نيسابور و هرات قصبتها قائن و طبس، تنسج بها الثياب، و المروي منسوب الى مرو. (مجمع البحرين) .

(5) ق: 11/33/211، ج: 47/353.

191

أقول: سفيان بن عيينة بضمّ عينه كسفيان الثوري ليسا من أصحابنا و لا من عدادنا و كانا يدلّسان، و

روي عن الرضا عليه السّلام قال: انّ سفيان بن عيينة لقي أبا عبد اللّه عليه السّلام فقال: يا أبا عبد اللّه الى متى هذه التقيّة و قد بلغت هذه السنّ؟فقال: و الذي بعث محمّدا صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بالحقّ لو انّ رجلا صلّى ما بين الركن و المقام عمره ثمّ لقي اللّه بغير ولايتنا أهل البيت لقي اللّه بميتة جاهليّة.

سفيان بن مصعب العبدي الشاعر الكوفيّ،

روي عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: يا معشر الشيعة علّموا أولادكم شعر العبدي فانّه على دين اللّه.

أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطلب‏
هو الذي أراد الدخول على رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في غزاة الفتح فلم يأذن له‏ (1) .

أقول: أبو سفيان المذكور قيل اسمه كنيته و قيل اسمه المغيرة بن الحارث، كان ابن عمّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و أخاه من الرضاعة أرضعتهما حليمة السعديّة أيّاما، و كان ترب رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يألفه الفا شديدا قبل النبوّة، فلمّا بعث صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عاداه و هجاه و هجا أصحابه، و كان شاعرا، و أسلم هو و ولده جعفر عام الفتح.

روى الشيخ الطبرسيّ: انّ أبا سفيان بن الحارث و عبد اللّه بن أبي أميّة بن المغيرة لقيا رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عام الفتح بنيق العقاب‏ و هو بتقديم النون المكسورة على الياء موضع بين مكّة و المدينة، فالتمسا الدخول عليه فلم يأذن لهما، فكلّمته صلّى اللّه عليه و آله و سلّم أمّ سلمة (رضي اللّه عنها) فيهما فقالت: يا رسول اللّه ابن عمّك و ابن عمّتك و صهرك، قال: لا حاجة لي فيهما، أمّا ابن عمّي فهو الذي هتك عرضي، و أمّا ابن عمّتي و صهري فهو الذي قال لي بمكّة ما قال، فلما أخرج الخبر اليهما بذلك و مع أبي سفيان بنيّ له فقال: و اللّه ليأذننّ لي أو لآخذنّ بيد بنيّ هذا ثمّ لنذهبنّ في الأرض

____________

(1) ق: 6/56/597، ج: 21/102.

192

حتّى نموت عطشا و جوعا، فلمّا بلغ ذلك رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم رقّ لهما فأذن لهما فدخلا عليه فأسلما.

أقول: أرادت أم سلمة (رضي اللّه عنها) بقولها لرسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: (ابن عمّتك و صهرك) عبد اللّه بن أبي أميّة فانّه أخو أم سلمة لأبيها و أمّه عاتكة بنت عبد المطّلب، و قوله الذي قال للنبيّ (صلّى اللّه عليه و آله و سلّم) بمكّة ما حكاه اللّه تعالى في القرآن: «لَنْ نُؤْمِنَ لَكَ حَتََّى تَفْجُرَ لَنََا مِنَ اَلْأَرْضِ يَنْبُوعاً» (1) الآية.

و قال ابن عبد البرّ: أبو سفيان بن الحارث بن عبد المطّلب ابن عم رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، كان من الشعراء المطبوعين و كان سبق له هجاء في رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، و إيّاه عارض حسّان بقوله:

ألا ابلغ أبا سفيان...

الخ، ثمّ أسلم فحسن إسلامه فقيل انّه ما رفع رأسه الى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم حياء منه؛

و قال عليّ عليه السّلام له: ائت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من قبل وجهه فقل له ما قال إخوة يوسف ليوسف: «تَاللََّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اَللََّهُ عَلَيْنََا وَ إِنْ كُنََّا لَخََاطِئِينَ» (2) فانّه لا يرضى أن يكون أحد أحسن قولا منه، ففعل ذلك أبو سفيان فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: «لاََ تَثْرِيبَ عَلَيْكُمُ اَلْيَوْمَ يَغْفِرُ اَللََّهُ لَكُمْ وَ هُوَ أَرْحَمُ اَلرََّاحِمِينَ» (3) ؛ ثم ذكر منه أبياتا في الإعتذار، ثمّ قال: و كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يحبّه و شهد له بالجنة،

انتهى.

روي عن أبي سفيان بن الحارث انّه قال: خرجت مع النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و شهدت فتح مكّة و حنينا، فلمّا لقينا العدوّ بحنين اقتحمت عن فرسي و بيدي السيف مصلتا و اللّه يعلم انّي أريد الموت دونه و هو ينظر إليّ فقال له العباس: أخوك و ابن عمّك، فقال:

قد غفر اللّه له كلّ عداوة عادانيها.

و عن (ذخائر العقبى) : كان أبو سفيان ممّن ثبت مع رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و لم يفر

____________

(1) سورة الإسراء/الآية 90.

(2) سورة يوسف/الآية 91.

(3) سورة يوسف/الآية 92.

غ

193

و لم يفارق يده لجام بغلة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم حتّى انصرف الناس، و كان أحد السبعة الذين يشبهون رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم،

و مات في خلافة عمر بن الخطّاب سنة (20) عشرين و صلّى عليه عمر و دفن بالبقيع و قيل دفن في دار عقيل بن أبي طالب، و كان هو الذي حفر قبره بنفسه قبل أن يموت بثلاثة أيام، و كان رحمه اللّه من فضلاء الصحابة.

أحوال أبي سفيان صخر بن حرب‏ أبو سفيان صخر بن حرب بن أميّة كان شيخا ضالاّ (1) .

قال ابن عبّاس و عكرمة: لمّا أصاب المسلمين ما أصابهم يوم أحد و صعد النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الجبل جاء أبو سفيان فقال: يا محمّد لنا يوم و لكم يوم، فقال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم:

أجيبوه، فقال المسلمون: لا سواء، قتلانا في الجنة و قتلاكم في النار، فقال أبو سفيان: لنا عزّى و لا عزّى لكم، فقال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: قولوا اللّه مولانا و لا مولى لكم، فقال أبو سفيان: اعل هبل، فقال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: قولوا اللّه أعلى و أجلّ‏ (2) .

بعث قريش أبا سفيان بن حرب من مكّة الى النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بالمدينة ليشدّد العقد الذي وقع بالحديبيّة و ما جرى بينه و بين رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و أصحابه و أمّ حبيبة (3) .

قول عمر لرسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: هذا أبو سفيان عدوّ اللّه قد أمكن اللّه منه بغير عهد و لا عقد فدعني أضرب عنقه، و شفاعة العباس له‏ (4) .

قول أبي سفيان للعبّاس: يا أبا الفضل لقد أصبح ملك ابن أخيك عظيما، حين مرّ عليه عسكر رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في غزوة الفتح و مرّ عليه رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في كتيبة خضراء من المهاجرين و الأنصار في الحديد و

قول رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: من دخل دار

____________

(1) ق: 6/28/321، ج: 18/99.

(2) ق: 6/42/493، ج: 20/44.

(3) ق: 6/56/597 و 603، ج: 21/101 و 126.

(4) ق: 6/56/597 و 604، ج: 21/103 و 128.

194

أبي سفيان و هي بأعلى مكّة آمن‏ (1) .

اسلام أبي سفيان بحسب الظاهر خوفا من القتل في غزوة الفتح‏ (2) .

ما جرى بينه و بين عمر

إعلام الورى: قال العباس لأبي سفيان: يضرب و اللّه عنقك الساعة أو تشهد ان لا اله الاّ اللّه و انّه رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، قال: فانّي أشهد أن لا اله الاّ اللّه و انّك رسول اللّه، تلجلج بها فوه فقال أبو سفيان للعبّاس: فما أصنع باللات و العزّى؟فقال له عمر: اسلح عليهما، قال أبو سفيان: أفّ لك ما أفحشك، ما يدخلك يا عمر في كلامي و كلام ابن عمّي؟فلمّا أصبح سمع بلالا يؤذّن قال: ما هذا المنادي يا أبا الفضل؟قال: هذا مؤذّن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قم فتوضّأ و صلّ، قال: كيف أتوضّأ؟فعلّمه، قال: و نظر أبو سفيان الى النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و هو يتوضّأ و أيدي المسلمين تحت شعره فليس قطرة يصيب رجلا منهم الاّ مسح بها وجهه فقال: باللّه إن رأيت كاليوم قطّ كسرى و لا قيصر (3) .

المناقب: ضرب الحسن بن عليّ عليهما السّلام و هو طفل من أبناء أربعة عشر شهرا إحدى يديه على أنف أبي سفيان و الأخرى على لحيته و قال: يا أبا سفيان قل لا اله الاّ اللّه محمّد رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم حتّى أكون لك شفيعا، أي عند رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (4) .

ذكر ما يتعلق بأبي سفيان‏ (5) .

في انّه لعن في سبعة مواطن‏ (6) .

____________

(1) ق: 6/56/598 و 604، ج: 21/104 و 129.

(2) ق: 6/56/601، ج: 21/119.

(3) ق: 6/56/604، ج: 21/128.

(4) ق: 10/15/90، ج: 43/326.

(5) ق: 6/67/689، ج: 22/76.

(6) ق: 8/32/379، ج: -.

ق: 10/20/118، ج: 44/77.

195

ذكر ما في كتاب المعتضد من مطاعنه و لعنه‏ (1) .

إخبار رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أبا سفيان عن مبلغ عمره صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و قول أبي سفيان: أشهد انّك صادق، فقال: بلسانك دون قلبك، قال ابن عبّاس: و اللّه ما كان الاّ منافقا، قال:

و لقد كنّا في محفل فيه أبو سفيان و قد كفّ بصره و فينا عليّ عليه السّلام فأذّن المؤذّن، فلمّا قال: أشهد انّ محمّدا صلّى اللّه عليه و آله و سلّم رسول اللّه قال: هاهنا من يحتشم؟قال واحد من القوم:

لا، فقال: للّه درّ أخي هاشم انظروا أين وضع اسمه، فقال عليّ عليه السّلام: أسخن اللّه عينك يا أبا سفيان، اللّه فعل ذلك بقوله عزّ من قائل: «وَ رَفَعْنََا لَكَ ذِكْرَكَ» (2) فقال أبو سفيان: أسخن اللّه عين من قال لي ليس هاهنا من يحتشم‏ (3) .

لئامة أبي سفيان و انّها شيمة بني أميّة
كان أبو سفيان ينحر في كلّ اسبوع جزورين فأتاه يتيم فسأله شيئا فقرعه بعصاه‏ (4) .

أقول: لا غرو من أبي سفيان هذه الخصلة الرذيلة فانّها شيمة من عرقت فيه عروق أميّة، فقد نقل عن محاضرات الراغب أنّه سأل أعرابي شيخا من بني أميّة و حوله مشايخ فقال: أصابتنا سنة و لي بضعة عشر بنتا فقال الشيخ: وددت أنّ اللّه ضرب بينكم و بين السماء صفايح من حديد فلا يقطر عليكم قطرة و أضعف بناتك أضعافا و جعلك بينهن مقطوع اليد و الرجل ما لهنّ كاسب سواك، ثمّ صفر بكلب له فشدّ عليه و قطع ثيابه، فقال السائل: و اللّه ما أدري ما أقول لك انّك لقبيح المنظر سخيف المخبر فأعضّك اللّه ببظور أمّهات من حولك، انتهى.

____________

(1) ق: 8/50/568، ج: 33/203.

(2) سورة الشرح/الآية 4.

(3) ق: 6/29/323، ج: 18/108.

ق: 8/32/380، ج: -.

(4) ق: 6/31/340، ج: 18/175.

196

إنكاره للجنة و النار
قول أبي سفيان في محضر عثمان: يا بني أميّة تلقّفوها تلقّف الكرة، و الذي يحلف به أبو سفيان ما زلت أرجوها لكم و لتصيرنّ الى صبيانكم وراثة، و في رواية أبي بكر الجوهريّ انّه قال لعثمان: بأبي أنت و أمّي أنفق و لا تكن كابي حجر و تداولوها يا بني أميّة تداول الولدان الكرة فو اللّه ما من جنّة و لا نار (1) .

الاحتجاج: قال الحسن بن عليّ عليهما السّلام في محضر معاوية و أصحابه: أنشدكم باللّه أ تعلمون أنّ أبا سفيان أخذ بيد الحسين عليه السّلام حين بويع عثمان و قال: يابن أخي اخرج معي الى بقيع الغرقد فخرج، حتّى إذا توسّط القبور أخبره فصاح بأعلى صوته:

يا أهل القبور الذي كنتم تقاتلونا عليه صار بأيدينا و أنتم رميم، فقال الحسين بن علي عليهما السّلام: قبّح اللّه شيبتك و قبّح اللّه وجهك، ثمّ نتر يده و تركه فلو لا النعمان بن بشير أخذ بيده و ردّه الى المدينة لهلك‏ (2) .

أقول: كان أبو سفيان صخر بن حرب في الجاهليّة يتّجر في بيع الزيت و الادم و يجهز التجارة بماله و أموال قريش الى بلاد العجم، فقأت عينه يوم الطائف فبقي أعور الى يوم وقعة اليرموك‏ سنة (13) ففقأت عينه الأخرى فعمي توفّي سنة (31) عن ثمان و ثمانين سنة.

السفياني‏
باب علامات ظهور القائم عليه السّلام من السفياني و الدجّال‏ (3) .

____________

(1) ق: 8/26/326، ج: -.

ق: 10/20/118، ج: 44/78.

(2) ق: 10/20/118، ج: 44/78.

(3) ق: 13/31/150، ج: 52/181.

197

النبويّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: يخرج عليهم السفياني من الواد اليابس‏ (1) .

في انّ السفياني يبايع القائم عليه السّلام أوّلا فيقول له أصحابه: قبّح اللّه رأيك بين ما أنت خليفة مطبوع فصرت تابعا، ثمّ يمسون تلك الليلة ثمّ يصبحون للقائم بالحرب فيقتتلون يومهم يومهم ذلك، ثمّ انّ اللّه تعالى يمنح القائم عليه السّلام و أصحابه أكتافهم فيقتلونهم حتّى يفنوهم‏ (2) .

فيما يتعلق بالسفياني‏ (3) .

سفه:

ذمّ السفه‏
ذمّ السفه و مدح الحلم‏ (4) .

الروايات في انّ شارب الخمر سفيه و أيّ سفيه أسفه منه‏ (5) .

باب السفه و السفلة (6) .

الكافي: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: انّ السفه خلق لئيم يستطيل على من دونه و يخضع لمن فوقه.

بيان: السفه خفّة العقل و المبادرة الى سوء القول و الفعل بلا رويّة، و بعبارة أخرى التسرّع الى القول القبيح أو الفعل القبيح، و السفيه: الجاهل، و في (النهاية) :

السفه في الأصل الخفّة و الطيش‏ (7) .

الكافي: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: لا تسفهوا فانّ أئمّتكم ليسوا بسفهاء.

____________

(1) ق: 13/31/151، ج: 52/186.

(2) ق: 13/33/199، ج: 52/385.

(3) ق: 13/35/221، ج: 53/85.

(4) ق: كتاب الأخلاق/55/214، ج: 71/408.

(5) ق: 23/17/23، ج: 103/84.

ق: 23/38/39 و 40، ج: 103/164 و 165.

(6) ق: كتاب العشرة/74/198، ج: 75/293.

(7) ق: كتاب العشرة/74/198، ج: 75/293.

198

و قال أبو عبد اللّه عليه السّلام: من كافى السفيه بالسفه فقد رضي بما أتي إليه حيث احتذى مثاله‏ (1) .

بيان: فيه ترغيب في ترك مكافاة السفهاء كما قال اللّه تعالى: «وَ إِذََا خََاطَبَهُمُ اَلْجََاهِلُونَ قََالُوا سَلاََماً» (2) و لكنّ الآيات و الأخبار الدالّة على جواز المعارضة بالمثل كثيرة، قال تعالى: «فَمَنِ اِعْتَدى‏ََ عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُوا عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اِعْتَدى‏ََ عَلَيْكُمْ» (3) و «إِنْ عََاقَبْتُمْ فَعََاقِبُوا بِمِثْلِ مََا عُوقِبْتُمْ بِهِ» (4) و «اَلَّذِينَ إِذََا أَصََابَهُمُ اَلْبَغْيُ هُمْ يَنْتَصِرُونَ» (5) ، و «جَزََاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهََا» (6) و «لَمَنِ اِنْتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُولََئِكَ مََا عَلَيْهِمْ مِنْ سَبِيلٍ» (7) . و قد تقدّم ما يناسب ذلك في «سبب» .

قال المحقق الأردبيلي قدّس سرّه بعد ذكر بعض تلك الآيات الشريفة ما ملخّصه: فيها دلالة على جواز القصاص في النفس و الطرف و الجروح بل جواز التعريض مطلقا حتى ضرب المضروب و شتم المشتوم بمثل فعلهما، و أيضا تدلّ على جواز ذلك من غير إذن الحاكم و الاثبات عنده و الشهود و غيرها، و تدلّ على عدم التجاوز عمّا فعل به و تحريم الظلم و التعدّي و على حسن العفو و عدم الانتقام و انّه موجب للأجر العظيم‏ (8) .

____________

(1) احتذى مثاله: اقتدى به (القاموس) .

(2) سورة الفرقان/الآية 63.

(3) سورة البقرة/الآية 194.

(4) سورة النحل/الآية 126.

(5) سورة الشورى/الآية 39.

(6) سورة الشورى/الآية 40.

(7) سورة الشورى/الآية 41.

(8) ق: كتاب العشرة/74/199، ج: 75/298.

199

باب السين بعده القاف‏

سقر:

وادي‏ سَقَر

تفسير القمّيّ: أبي عن ابن أبي عمير عن ابن بكير عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: انّ في جهنّم لواديا للمتكبرين يقال له سقر شكى إلى اللّه شدّة حرّه و سأله أن يتنفّس فأذن له فتنفّس فأحرق جهنّم‏ (1) .

وصف سقر أعاذنا اللّه منه‏ (2) .

السقنقور

مكارم الأخلاق: عن أحمد بن إسحاق قال: كتبت الى أبي محمّد عليه السّلام سألته عن الاسقنقور يدخل في دواء الباه له مخاليب و ذنب أ يجوز أن يشرب؟فقال: إذا كان له قشور فلا بأس.

توضيح: قيل في السقنقور انّه التمساح البرّي، لحمه حارّ في الطبقة الثانية و يزيد في الباه، و هو نوعان هندي و مصري، منه ما يتولّد ببحر القلزم و بلاد الحبشة و هو يغتذي بالسمك في الماء، و في البرّ بالقطا يسرقه كالحيّات، و أنثاه تبيض عشرين

____________

(1) ق: 3/58/375، ج: 8/294.

(2) ق: 3/58/381، ج: 8/311.

ق: 5/21/121، ج: 12/37.

ق: 8/21/253، ج: -.

200

بيضة تدفنها في الرمل فيكون ذلك حضنا لها؛ و من عجيب أمره انّه إذا عضّ إنسانا و سبقه الى الماء و اغتسل منه مات السقنقور و إن سبق السقنقور الى الماء مات الإنسان، و المختار من أعضائه ما يلي الذنب من ظهره‏ (1)

سقرط:

سقراط الحكيم‏

حكي عن سقراط انّه سمع بموسى عليه السّلام و قيل له: لو هاجرت إليه، فقال: نحن قوم مهذّبون فلا حاجة الى من يهذّبنا (2) .

أقول: تقدّم في «جلنس» كلام من المجلسي في حقّ الحكماء.

قال شيخنا البهائي في كشكوله: كان سقراط الحكيم قليل الأكل خشن اللباس فكتب إليه بعض فلاسفة عصره: أنت تزعم انّ الرحمة لكلّ ذي روح واجبة و أنت ذو روح فلم لا تترحمها بترك قلّة الأكل و خشن اللباس؟فكتب في جوابه: عاتبتني على لبس الخشن و قد يعشق الإنسان القبيحة و يترك الحسناء، و عاتبتني على قلّة الأكل و انّما أريد أن آكل لأعيش و أنت تريد أن تعيش لتأكل و السلام.

سقط:

السقط

الكافي: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السّلام: انّ أسقاطكم إذا لقوكم يوم القيامة و لم تسمّوهم يقول السقط لأبيه: ألا سميتني و قد سمّى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم محسنا قبل أن يولد (3) .

____________

(1) ق: 14/119/780، ج: 65/199.

(2) ق: 14/35/334، ج: 60/198.

(3) ق: 10/7/55، ج: 43/195.

201

سقم:

السقم‏
في تأويل قول إبراهيم عليه السّلام: «إِنِّي سَقِيمٌ» (1) . (2)

أقول: في (مجمع البحرين) قال في ذيل الآية: أي سأسقم، و يقال هو من معاريض الكلام و انّما نوى به انّ من كان آخره الموت سقيم. و

في حديث الباقر و الصادق عليهما السّلام انّهما قالا: و اللّه ما كان سقيما و ما كذب.

و قيل استدلّ بالنظر في النجوم على وقت حمّى كانت تأتيه و كان زمانه زمان نجوم، و قيل انّ ملكهم أرسل اليه انّ غدا عيدنا اخرج معنا، فأراد التخلّف عنهم فنظر الى نجم فقال: هذا النجم لم يطلع الاّ أسقم؛ و قيل أراد انّي سقيم برؤية عبادتكم غير اللّه تعالى، انتهى.

و ذكر بعض ذلك المجلسي ثمّ قال: و قد مرّ انّه كان مراده حزن القلب بما يفعل بالحسين عليه السّلام، انتهى.

أمالي الصدوق: عن أبيه عن عليّ بن إبراهيم عن أبيه عن الحسن بن محبوب عن عبد اللّه بن سنان عن محمّد بن المنكدر قال: مرض عون بن عبد اللّه بن مسعود فأتيته أعوده فقال: أ فلا أحدّثك بحديث عن عبد اللّه بن مسعود؟قلت: بلى، قال: قال عبد اللّه: بينا نحن عند رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم إذ تبسّم فقلت له: ما لك يا رسول اللّه تبسّمت؟فقال: عجبت للمؤمن و جزعه من السقم و لو يعلم ما له في السقم من الثواب لأحبّ ان لا يزال سقيما حتّى يلقى اللّه (عزّ و جلّ) (3) .

أقول: و تقدّم‏ ما يناسب ذلك في «بلا» و يأتي في‏ «مرض» .

____________

(1) سورة الصافّات/الآية 89.

(2) ق: 5/21/125، ج: 12/49.

(3) ق: كتاب الطهارة/47/141، ج: 81/206.

202

سقى:

سقي المؤمن و فضله‏
باب إطعام المؤمن و سقيه‏ (1) .

المحاسن: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: ما من مؤمن يطعم مؤمنا الاّ أطعمه اللّه من طعام الجنة و لا سقاه ريّه الاّ سقاه اللّه من الرحيق المختوم‏ (2) .

كتاب الغايات: قال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أفضل الصدقة صدقة الماء، و قال: أفضل الأعمال إبراد الكبد الحرّى، يعني سقي الماء؛

و منه عن أبي علقمة مولى بني هاشم قال: صلّى بنا رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الصبح ثمّ التفت الينا فقال: معاشر أصحابي رأيت البارحة عمّي حمزة بن عبد المطلب رحمه اللّه و أخي جعفر بن أبي طالب رحمه اللّه و بين أيديهما طبق من نبق فأكلا ساعة فتحوّل لهما النبق عنبا فأكلا ساعة فتحوّل العنب رطبا، فدنوت منهما فقلت: بأبي أنتما أيّ الأعمال أفضل؟فقالا: وجدنا أفضل الأعمال الصلاة عليك و سقي الماء و حبّ عليّ بن أبي طالب عليه السّلام‏ (3) .

الكافي: عن الصادق عليه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: من سقى مؤمنا شربة من ماء من حيث يقدر على الماء أعطاه اللّه بكلّ شربة سبعين ألف حسنة، و إن سقاه من حيث لا يقدر على الماء فكأنّما أعتق عشر رقاب من ولد إسماعيل.

بيان: المراد بعتق الرقبة من ولد إسماعيل تخليصه من القتل أو من المملوكية قهرا بغير الحقّ أو من المملوكية الحقيقيّة أيضا، فانّ كونه من ولده لا تنافي رقيّته إذا كان كافرا، فان العرب كلّهم من ولد إسماعيل عليه السّلام‏ (4) .

: سقى رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في سفر أصحابه بماء قليل فضل من وضوئه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم،

____________

(1) ق: كتاب العشرة/28/102، ج: 74/359.

(2) ق: كتاب العشرة/28/104، ج: 74/366.

(3) ق: كتاب العشرة/28/105، ج: 74/369.

(4) ق: كتاب العشرة/28/107، ج: 74/374.

203

و سيأتي خبره في «شرب» ، و فيه‏

قوله صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ساقي القوم آخرهم شربا (1) .

باب‏ قوله (عزّ و جلّ) : «أَ جَعَلْتُمْ سِقََايَةَ اَلْحََاجِّ» (2) الآية في شأن عليّ عليه السّلام‏ (3) .

باب انّ عليّا عليه السّلام ساقي الحوض‏ (4) .

باب انّ مستقى العلم من بيتهم عليهم السّلام‏ (5) .

الاستسقاء
باب صلاة الاستسقاء و آدابها و خطبها و أدعيتها (6) ، فيه ما يظهر من الآيات الكريمة انّ منع بركات السماء و الأرض بسبب الكفر و المعاصي.

دعاء الحسن و الحسين عليهما السّلام للاستسقاء بكلمات فصيحة بليغة مشكلة و نزول المطر و قول الناس لسلمان: يا أبا عبد اللّه أ عُلّما هذا الدعاء؟و قول سلمان رحمه اللّه:

ويحكم أين أنتم عن حديث رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم حيث يقول: انّ اللّه تعالى أجرى على ألسن أهل بيتي مصابيح الحكمة (7) .

خبر استسقاء (8) النملة في زمن سليمان بن داود عليهما السّلام، و يأتي في‏ «سلم» (9) .

استسقاء عبد المطلب لأهل مكّة متوسّلا بمحمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و رافعا إيّاه على عاتقه‏ (10) .

____________

(1) ق: 14/216/906، ج: 66/466.

(2) سورة التوبة/الآية 19.

(3) ق: 9/31/89، ج: 36/34.

(4) ق: 9/84/393، ج: 39/211.

(5) ق: 7/96/313، ج: 26/157.

(6) ق: كتاب الصلاة/119/942، ج: 91/289.

(7) ق: كتاب الصلاة/119/952، ج: 91/322.

(8) الاستسقاء هو طلب السقيا من اللّه تعالى عند الحاجة إليها. (منه مد ظله) .

(9) ق: 5/54/349 و 354، ج: 14/73 و 94.

ق: 14/103/715، ج: 64/260.

(10) ق: 6/4/96، ج: 15/403.

غ

204

و مثله استسقاء أبي طالب عليه السّلام به صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (1) .

استسقاء النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لمضر (2) .

استسقاؤه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لأهل المدينة (3) .

خبر استسقائه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و نزول المطر بحيث صاح الناس: الغرق الغرق فقال: اللّهم حوالينا و لا علينا، فانجاب السحاب عن السماء، فضحك صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و قال: للّه درّ أبي طالب، لو كان حيّا لقرّت عيناه، من ينشدنا قوله؟فقام عمر و قرأ:

و ما حملت من ناقة فوق ظهرها # أبرّ و أوفى ذمّة من محمد

فقال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ليس هذا من قول أبي طالب، هذا من قول حسّان بن ثابت، فقام عليّ بن أبي طالب عليه السّلام فقال: كأنّك أردت يا رسول اللّه:

و أبيض يستسقى الغمام بوجهه...

الخ‏ (4) .

استسقاؤه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لقريش‏ (5) .

استسقاؤه لأهل مكّة حين صغره صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (6) .

استسقاؤه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و صلاة الاستسقاء (7) .

في انّ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال ليلة بدر: من يستسقي لنا من الماء؟فأحجم الناس، فقام عليّ عليه السّلام فاحتضن قربة ثمّ أتى بئرا بعيد القعر مظلمة فانحدر فيها... الخ‏ (8) .

____________

(1) ق: 9/3/28، ج: 35/132.

(2) ق: 6/20/250، ج: 17/230.

(3) ق: 6/20/262، ج: 17/276.

ق: 4/6/98، ج: 10/30.

(4) ق: 6/24/297 و 300، ج: 18/2-14.

ق: 9/3/16، ج: 35/75.

(5) ق: 6/29/323، ج: 18/105.

(6) ق: 6/24/298، ج: 18/3.

(7) ق: 6/48/549، ج: 20/299.

ق: كتاب الصلاة/119/955، ج: 91/330.

(8) ق: 6/40/466-472، ج: 19/285-316.

ق: 9/90/446، ج: 40/84.

205

استسقاء أمير المؤمنين عليه السّلام للأصحاب في غزوة الحديبية حين لا يقدم أحد على الاستسقاء من خوف قريش‏ (1) .

استسقاء الحسين عليه السّلام لأهل الكوفة بأمر أمير المؤمنين عليه السّلام‏ (2) .

روي: انّ عمر بن الخطّاب كان إذا قحط أهل المدينة استسقى بالعباس، فاستسقى به سنة فقام العباس فدعا اللّه تعالى فاستسقى فأرخت السماء عزاليها و أخصبت الأرض‏ (3) .

أقول: و لعلّ الى هذا الاستسقاء أشار

أبو جعفر عليه السّلام في ذكره شجرة رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و أهل بيته بقوله: و منهم المستسقى به يوم الرمادة العباس بن عبد المطّلب عمّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و صنو أبيه‏ (4) .

تعليم الصادق عليه السّلام صلاة الاستسقاء لوالي المدينة (5) .

استسقاء الرضا عليه السّلام لمّا قال بعض حاشية المأمون و المنافقون: لمّا صار الرضا عليه السّلام وليّ عهدنا فحبس اللّه عنّا المطر (6) .

استسقاء الجاثليق و نزول المطر و ميل الناس الى النصرانيّة و أمر العسكريّ عليه السّلام: بأن يقبض على يده اليمنى حين يستسقي فأخذ من بين سبّابته عظما أسود فقال له:

استسق الآن، فاستسقى فلم يمطر... الخ‏ (7) .

باب المزارعة و المساقاة (8) .

____________

(1) ق: 6/50/563، ج: 20/360.

(2) ق: 10/25/143، ج: 44/187.

(3) ق: 6/72/740، ج: 22/290.

(4) ق: 7/13/51، ج: 23/246.

ق: 7/107/335، ج: 26/252.

(5) ق: 11/29/174، ج: 47/231.

(6) ق: 12/14/54، ج: 49/180.

(7) ق: 12/37/163، ج: 50/270.

(8) ق: 23/41/41، ج: 103/171.

206

باب السين بعده الكاف‏

سكت:

باب السكوت و الكلام و مواقعهما و فضل الصمت و ترك ما لا يعني من الكلام‏ (1) .

أقول: يأتي ما يتعلق بذلك في «صمت» و «كلم» و «لسن» .

ابن السكّيت رحمه اللّه‏
سؤال ابن السكّيت الرضا عليه السّلام عن اختصاص بعض الأنبياء بمعجزة خاصّة (2) .

سؤاله الهادي عليه السّلام عن ذلك أيضا (3) .

أقول: ابن السكّيت بكسر السين و تشديد الكاف هو أبو يوسف يعقوب بن إسحاق الدورقي الأهوازي الشيعي أحد أئمة اللغة و الأدب، ذكره كثير من المؤرخين و أثنوا عليه و كان ثقة جليلا من عظماء الشيعة و يعدّ من خواص التقيّين عليهما السّلام، و كان حامل لواء علم العربية و الأدب و الشعر و اللغة و النحو، و له تصانيف كثيرة مفيدة منها كتاب إصلاح المنطق، قتله المتوكّل في خامس شهر رجب سنة (244) ، و سببه انّ المتوكّل قال له يوما: أيّما أحبّ إليك ابناي هذان، أي المعتزّ و المؤيّد، أم الحسن و الحسين؟

____________

(1) ق: كتاب الأخلاق/40/184، ج: 71/274.

(2) ق: 5/3/19، ج: 11/70.

ق: 6/19/245، ج: 17/210.

(3) ق: 12/31/138، ج: 50/164.

207

فقال ابن السكّيت: و اللّه‏ (1) انّ قنبرا خادم عليّ بن أبي طالب عليه السّلام خير منك و من ابنيك، فقال المتوكّل للأتراك: سلّوا لسانه من قفاه، ففعلوا فمات، و قيل: بل أثنى على الحسن و الحسين عليهما السّلام و لم يذكر ابنيه فأمر المتوكّل الأتراك فداسوا بطنه فحمل الى داره فمات بعد غد ذلك اليوم، و من الغريب انّه وقع فيما حذّره من عثرات اللسان بقوله قبل ذلك بيسير:

يصاب الفتى من عثرة بلسانه # و ليس يصاب المرء من عثرة الرّجل

فعثرته في القول تذهب رأسه # و عثرته في الرجل تبرأ عن مهل‏

سكر:

باب السكّر و أنواعه و فوائده‏ (2) .

منافع السكّر و معنى الطبرزد

المحاسن: عن الرضا عليه السّلام: السكّر الطبرزد يأكل البلغم أكلا.

بيان: السكّر بالضم و تشديد الكاف معرّب شكر واحدته بهاء، و الطبرزد كسفرجل هو السكّر الأبلوج‏ (3) .

قال ابن بيطار: الطبرزد معرّب أي انّه صلب ليس برخو و لا ليّن.

قال المجلسي بعد نقل الكلمات في معنى الطبرزد: يظهر من بعض كلماتهم انّ الطبرزد هو المعروف بالنبات و من أكثرها انّه القند.

الكافي: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام: انّه شكى إليه رجل الوباء فقال له: و أين أنت عن الطيّب المبارك؟قال: قلت: و ما الطيّب المبارك؟قال: سليمانيّكم هذا، قال: فقال أبو عبد اللّه عليه السّلام: انّ أوّل من اتّخذ السكّر سليمان بن داود عليهما السّلام. غ

____________

(1) نقل عن المجلسي الأول رحمه اللّه انّه قال: اعلم انّ أمثال هؤلاء الأعلام كانوا يعلمون وجوب التقيّة و لكنّهم كانوا يصيرون غضبا للّه تعالى بحيث لا يبقى لهم الاختيار عند سماع هذه الأباطيل كما هو المعهود فيمن كان له قوّة في الدين، رضي اللّه عنهم أجمعين. (منه مدّ ظلّه) .

(2) ق: 14/186/867، ج: 66/297.

(3) الأبلوج: السكر الأبيض.

208

المحاسن: كان أبو الحسن الأوّل عليه السّلام كثيرا ما يأكل السكّر عند النوم.

مكارم الأخلاق: عنه عليه السّلام: يؤخذ للحمّى وزن عشرة دراهم سكّر بماء بارد على الريق.

مكارم الأخلاق: عن أبي الحسن عليه السّلام قال: من أخذ سكّرتين عند النوم كان شفاء من كلّ داء الاّ السام.

الكافي: عن بعض أصحابنا قال: شكوت الى أبي عبد اللّه عليه السّلام الوجع فقال: إذا أويت الى فراشك فكل سكّرتين، قال: ففعلت فبرأت و أخبرت به بعض المتطببين و كان أفره أهل بلادنا فقال: من أين عرف أبو عبد اللّه عليه السّلام هذا؟هذا من مخزون علمنا أما انّه صاحب كتب ينبغي أن يكون أصابه في بعض كتبه‏ (1) .

الروايات الواردة في نفع السكّر مع الماء للحمّى، و تقدّم‏ في «حمم» .

باب قصب السكّر (2) ، فيه انّه يفتح السدد و لا داء فيه و لا غائلة (3) .

في المسكرات‏
باب الأنبذة و المسكرات‏ (4) .

علل الشرايع: عن محمّد بن سنان قال: سمعت الرضا عليه السّلام يقول: حرّم اللّه الخمر لما فيها من الفساد، الى أن قال: فليجتنب من يؤمن باللّه و اليوم الآخر و يتولاّنا و ينتحل مودّتنا كلّ شراب مسكر فانّه لا عصمة بيننا و بين شاربها (5) .

دعائم الإسلام: عن جعفر بن محمّد عليهما السّلام قال: حرّم رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم المسكر من

____________

(1) ق: 14/186/868، ج: 66/300.

ق: 11/26/116، ج: 47/41.

(2) ق: 14/149/853، ج: 66/188.

(3) ق: 14/149/853، ج: 66/189.

(4) ق: 14/219/911، ج: 66/482.

(5) ق: 14/219/911، ج: 66/483.