سفينة البحار - ج4

- الشيخ عباس القمي المزيد...
584 /
409

باب الشين بعده الراء

شرب:

آداب الشرب‏
أبواب الأشربة و الأواني المحرّمة (1) .

باب جوامع ما يحلّ و ما يحرم من المأكولات و المشروبات‏ (2) .

أبواب الأشربة المحلّلة و المحرّمة و آداب الشرب‏ (3) .

باب آداب الشرب و أوانيه‏ (4) .

روي : النهي عن شرب الماء قائما،

قال الصدوق رحمه اللّه: يعني بالليل فأمّا النهار

فانّ شرب الماء من قيام أدرّ للعرق و أقوى للبدن كما قال الصادق عليه السّلام، :

و روي في حدّ الكوز: أن لا يشرب من عند عروته و لا من كسر إن كان فيه‏ (5) .

أمالي الصدوق: عن أبي عبد اللّه عن آبائه عليهم السّلام عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في حديث طويل في المناهي: لا يشربنّ أحدكم الماء من عند عروة الإناء فانّه مجتمع الوسخ، و نهى أن يشرب الماء كرعا كما يشرب البهائم. و قال: إشربوا بأيديكم فانّها أفضل أوانيكم، و نهى عن البزاق في البئر التي يشرب منها، و نهى أن ينفخ في طعام أو شراب.

بيان: كرع في الماء أو في الإناء كرعا: تناوله بفيه من غير أن يشرب بكفّيه و لا بإناء.

____________

(1) ق: 14/219/911، ج: 66/482.

(2) ق: 14/116/753، ج: 65/92.

(3) ق: 14/215/902، ج: 66/445.

(4) ق: 14/216/905، ج: 66/458.

(5) ق: 14/216/905، ج: 66/459.

410

ساقي القوم آخرهم شربا

و روي: انّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم كان في سفر و كان عند أبي قتادة وضوئه قتوضّأ و فضلت في الميضاة (1) فضلة فلمّا حمي النهار و اشتدّ العطش بالناس ابتدروا الى النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يقولون: الماء الماء، فسقاهم النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم جميعا بفضل وضوئه الذي كان في الميضاة ثمّ قال لأبي قتادة: اشرب، فقال: لا بل إشرب أنت يا رسول اللّه، فقال:

اشرب فانّ ساقي القوم آخرهم شربا، فشرب أبو قتادة ثمّ شرب رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم.

الشّهاب: قال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ساقي القوم آخرهم شربا.

ضوء الشّهاب: هذا من مكارم الأخلاق التي لا يزال يأخذ بها أصحابه و يتقدم بها اليهم و يكررها اليهم، و الأدب في ذلك انّ الساقي للقوم و هم عطاش مجهودون إذا ابتدأ بنفسه دلّ على جشعه و قلّة مبالاته بأصحابه الذين ائتمن عليهم و جعل ملاك أرواحهم و قوام أبدانهم بيده و أمر الماء عندهم شديد، الى أن قال: و فائدة الحديث الحثّ على الأخذ بالأكرم من الأفعال و التباعد عمّا يجلو الإنسان في معرض الأنذال و الناس الأرذال، و راوي هذا الحديث المغيرة.

الشرب بنفس واحد أو أكثر
قال المجلسي: الأخبار مختلفة في الشرب بنفس واحد أو أكثر، و استحبّ الأصحاب الشرب بثلاثة أنفاس و حملوا الأقلّ على الجواز و ربّما يحمل النّفس الواحد على ما إذا كان الساقي حرّا، و ربّما يترآئى من بعض الأخبار كون التعدّد محمولا على التقيّة و الظاهر انّ الثلاث أفضل‏ (2) .

روي عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم : انّه نهى عن اختناث الأسقية،

قيل: انّما نهى عنه لأنّه

____________

(1) أي المطهرة.

(2) ق: 14/216/906، ج: 66/462.

411

ينتنها فإنّ إدامة الشرب هكذا انّما يغيّر ريحها، ففي‏

(مكارم الأخلاق) : و يشرب النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم من أفواه القرب و الأداوي و لا يختنثها اختناثا و يقول انّ اختناثها ينتنها،

و قيل غير ذلك و جاء في حديث آخر إباحته، و يحتمل أن يكون ورود الإباحة للضرورة و الحاجة و النهي عن الاعتياد.

أقول: و على الضرورة و الحاجة فليحمل‏

قول الحسين عليه السّلام لعليّ بن طعان المحاربي يوم سقايته أصحاب الحرّ الرياحي: (إخنث السقاء)

أي اعطفه، فقد ورد انّه كان كلّما شرب سال الماء من السقاء.

قال المجلسي في شرح‏

قول أمير المؤمنين عليه السّلام: (و لشربت الماء الزلازل برقيق زجاجكم)

: يدلّ على انّ الشرب في الزجاج غاية التنعّم و الترفّه فيه و انّه ينافي التواضع المطلوب في المأكل و المشرب. أقول: و لكن في‏

(مكارم الأخلاق) :

: و كان النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يشرب في أقداح القوارير التي يؤتى بها من الشام.

علل الشرايع: عن بكار بن أبي بكر الحضرمي عن أبي عبد اللّه عليه السّلام : في الرجل ينفخ في القدح، قال: لا بأس و انّما يكره ذلك إذا كان معه غيره كراهة أن يعافه؛

و عن الرجل ينفخ في الطعام قال: أ ليس انّما يريد يبرّده؟قال: نعم، قال: لا بأس؛

قال الصدوق رحمه اللّه: الذي أفتي به و أعتمده لا يجوز النفخ في الطعام و الشراب سواء كان الرجل وحده أو مع غيره و لا أعرف هذه العلّة الاّ في الخبر (1) .

شرب الهيم‏

و في جملة من الروايات: الشرب بنفس واحد يكره و هو شرب الهيم

و

تفسيره بالإبل و بالرمل، ورد عن الصادق عليه السّلام، :

و في روايات أخر: انّما شرب الهيم ما لم يذكر اسم اللّه عليه.

____________

(1) ق: 14/216/907، ج: 66/464.

412

المحاسن: عن الصادق عليه السّلام: كان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم يعجبه أن يشرب في القدح الشاميّ يقول: هو من أنظف آنيتكم،

و في رواية أخرى: يجاء بها و تهدى له؛

و روي في أخبار كثيرة : انّ أمير المؤمنين عليه السّلام شرب و هو قائم

و: الحسين عليه السّلام أتى ناقة فحلبها فشرب و هو قائم،

و: انّ الصادقين شربا ماء في قدح من خزف و هما قائمان،

و: سئل الصادق عليه السّلام عنه و عن الشرب بنفس واحد و غير ذلك فقال: إن شئت، ثمّ قال: انّي و اللّه ما من هذا و شبهه أخاف عليكم؛

قال المجلسي: أي من هذه الأمور من السنن و الآداب، و لا أخاف عليكم العذاب من تركها، بل انّما أخاف عليكم من ترك الواجبات و الفرائض.

شرب الماء و آدابه و ما يتعلق به‏
قال أبو الصلاح في الكافي: يكره شرب الماء بالليل قائما و العبّ و النهل في نفس واحد و من ثلمة الكوز و ممّا يلي الأذن.

المحاسن: الصادقي عليه السّلام: من شرب الماء بالليل و قال: يا ماء عليك السلام من ماء زمزم و ماء الفرات، لم يضرّه شرب الماء بالليل‏ (1) .

الدعوات: عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: شرب الماء من الكوز العام أمان من البرص و الجذام.

مكارم الأخلاق: كان النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم لا يتنفّس في الإناء إذا شرب، فإذا أراد أن يتنفّس أبعد الإناء عن فيه حتّى يتنفّس.

دعائم الإسلام: عنه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: مصّوا الماء مصّا و لا تعبّوه عبّا فانّه منه يكون الكباد؛

و عن عليّ عليه السّلام انّه قال: تفقّدت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم غير مرّة و هو إذا شرب الماء تنفّس ثلاثا مع كلّ واحدة منهنّ تسمية إذا شرب و حمد إذا قطع‏ (2) .

و في (الرسالة الذهبية) لمولانا الرضا عليه السّلام: و شرب الماء البارد عقيب الشي‏ء

____________

(1) ق: 14/216/908، ج: 66/471.

(2) ق: 14/216/909، ج: 66/474.

413

الحارّ أو الحلاوة يذهب بالأسنان؛

و فيها: و من أراد أن لا يؤذيه معدته فلا يشرب بين طعامه ماء حتّى يفرغ، و من فعل ذلك رطب بدنه و ضعفت معدته و لم يأخذ العروق قوّة الطعام فانّه يصير في المعدة فجّا (1) اذا صبّ الماء على الطعام أوّلا فأوّلا (2) .

في أخلاق رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في مشربه‏ (3) .

حديث المشربة في فضل عليّ عليه السّلام‏ (4) .

في الشارب‏
باب اللحية و الشارب‏ (5) ؛

فيه : انّ تقليم الأظفار و أخذ الشارب في يوم الجمعة يستنزل الرزق، و من جمعة الى جمعة أمان من الجذام، و لو قال (بسم اللّه و على سنّة محمّد و آل محمّد عليهم السّلام) أعطي بكلّ قلامة و حزازة عتق رقبة من ولد إسماعيل.

و قال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لا يطوّلنّ أحدكم شاربه فانّ الشيطان يتّخذه مخابيا، و قال:

من لم يأخذ شاربه فليس منّا، و قال: السنّة أن تأخذ الشارب حتّى تبلغ الاطارة.

و روي: انّ أبا عبد اللّه عليه السّلام أحفى شاربه حتّى ألزقه بالعسيب‏ (6) .

أقول: الاطار حرف الشفة الأعلى الذي يحول بين منابت الشعر و الشفة، و العسيب كأمير منبت الشعر.

و عن كتاب (الدعائم) : عن أبي جعفر محمّد بن علي عليهما السّلام قال: احفوا

____________

(1) الفجّ بالكسر: الذي لم ينضج.

(2) ق: 14/90/558، ج: 62/323.

(3) ق: 6/9/154 و 159، ج: 16/246 و 268.

(4) ق: 7/7/32، ج: 23/154.

ق: 9/41/132، ج: 36/248.

ق: 9/58/282، ج: 38/95.

(5) ق: 16/13/16، ج: 76/109.

(6) ق: 16/13/18، ج: 76/112.

414

الشوارب فانّ أميّة لا تحفوا شواربها،

و سيأتي في‏ «لحى» ما يناسب ذلك.

ابن أبي الشوارب‏
في انّه لمّا مات الحسن بن عليّ العسكريّ عليهما السّلام وجّه المعتمد خدمه فقبضوا على صقيل الجارية و طالبوها بالصبيّ فأنكرته و ادّعت حملا لتغطّي على حال الصبيّ، فسلّمت الى ابن أبي الشوارب القاضي، و بغتهم موت عبيد اللّه بن خاقان فجاءة و خروج صاحب الزنج بالبصرة فشغلوا عن الجارية فخرجت عن أيديهم‏ (1) .

أقول: ابن أبي الشوارب هو أحمد بن محمّد بن عبد اللّه الأموي، كان قاضي بغداد من عهد المتوكّل الى زمن المقتدر، توفّي سنة (317) ، و بنو أبي الشوارب بيت مشهور ببغداد.

صفة الشراب الذي يحلّ شربه في (الرسالة المذهّبة) (2) .

شرح:

باب فيه معنى انشراح صدر رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم.

«أَ لَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ» (3) . (4)

شريح القاضي‏
هو الذي استعمله عمر بن الخطّاب على القضاء بالكوفة فلم يزل قاضيا ستّين سنة الاّ ثلاث سنين؛ في فتنة ابن الزبير امتنع القضاء ثمّ استعفى الحجّاج فأعفاه فلزم منزله الى أن مات سنة (87) سبع و ثمانين و عمره مائة و ثمان سنين أو مائة، و أدرك الجاهليّة و لا يعدّ من الصحابة بل من التابعين، و كان شاعرا و سناطا لا شعر

____________

(1) ق: 12/39/177، ج: 50/333.

(2) ق: 14/90/556، ج: 62/311.

(3) سورة لإنشراح/الآية 1.

(4) ق: 6/7/130، ج: 16/136.

415

في وجهه، و كان خفيف الروح مزّاحا قدم إليه رجلان فأقرّ أحدهما بما ادّعى به خصمه و هو لا يعلم فقضى عليه فقال لشريح: من شهد عندك بهذا؟قال: ابن اخت خالتك، و جاءته امرأة تبكي و تتظلّم على خصمها فما رقّ لها حتّى قيل له: ألا تنظر أيّها القاضي الى بكائها!فقال: انّ إخوة يوسف «جََاؤُ أَبََاهُمْ عِشََاءً يَبْكُونَ» ، قاله ابن أبي الحديد (1) .

قضاء شريح بين أمير المؤمنين عليه السّلام و خصمه النصراني في درع كان له عليه السّلام‏ (2) .

الكافي: خطأ شريح في قضائه بين أمير المؤمنين عليه السّلام و من أخذ درع طلحة غلولا (3) .

المناقب: فيه ما يقرب منه‏ (4) .

حكمه بين الحسن بن عليّ عليهما السّلام و خصمه‏ (5) .

حمايته لابن زياد حين جاءت مذحج في طلب هاني و صرفه إيّاهم عن طلب هاني‏ (6) .

تقدّم في «دور» خبر الدار التي اشتراها شريح و كلام أمير المؤمنين عليه السّلام لمّا بلغه ذلك.

أقول: قال الدميري‏ في (حياة الحيوان) : قيل للشعبي: يقال في المثل انّ شريحا أدهى من الثعلب و أحيل فما هذا؟فقال: خرج شريح أيّام الطاعون الى النجف، فكان إذا قام يصلّي يجي‏ء ثعلب فيقف تجاهه و يحاكيه و يخيّل بين يديه و يشغله

____________

(1) ق: 9/124/642، ج: 42/175.

(2) ق: 8/67/733، ج: 34/316.

____________

(3) ق: 9/96/495، ج: 40/302.

(4) ق: 9/104/521، ج: 41/56.

ق: 24/15/15 و 13، ج: 104/299 و 290.

(5) ق: 10/15/90، ج: 43/327.

(6) ق: 10/37/179، ج: 44/348.

416

عن صلاته، فلمّا طال ذلك عليه نزع قميصه فجعله على قصبة و أخرج كمّيه و جعل قلنسوته عليها فأقبل الثعلب فوقف بين يديه على عادته فأتاه شريح من خلفه و أخذه بغتة فلذلك يقال: شريح أدهى من الثعلب و أحيل.

باب ما به قوام بدن الإنسان و أجزائه و تشريح أعضائه‏ (1) .

باب آخر في تشريح البدن و أعضائه‏ (2) .

شرحبل:

شرحبيل‏
خدعة معاوية في شرحبيل بن السمط الكندي رأس أهل الشام و بعثه الى مدائن الشام يدعوهم الى الطلب بدم عثمان‏ (3) .

شرر:

باب الخير و الشرّ و خالقهما (4) .

في انّ الشرّ قد يكون بمعنى المرض و الفقر، و بمعناه الأوّل‏

قول أمير المؤمنين عليه السّلام : حين مرض فعاده إخوانه فقالوا: كيف تجدك يا أمير المؤمنين؟قال:

بالشرّ (5) .

باب العزلة عن شرار الخلق و الأنس باللّه‏ (6) .
أقول: يأتي ما يتعلق بذلك في «عزل» .

باب شرار الناس‏ (7) .

____________

(1) ق: 14/48/471، ج: 61/286.

(2) ق: 14/49/484، ج: 62/1.

(3) ق: 8/44/470، ج: 32/377.

(4) ق: 3/6/43، ج: 5/152.

(5) ق: 3/8/59، ج: 5/213.

(6) ق: كتاب الأخلاق/12/51، ج: 70/108.

(7) ق: كتاب الكفر/9/29، ج: 72/202.

417

من يتّقى شرّه‏ باب سوء المحضر و من يكرمه الناس اتّقاء شرّه و من لا يؤمن شرّه و لا يرجى خيره‏ (1) .

الخصال: قال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ألا انّ شرار أمّتي الذين يكرمون مخافة شرّهم، ألا و من أكرمه الناس اتّقاء شرّه فليس منّي.

الكافي: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: انّ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بينما هو ذات يوم عند عائشة إذ استأذن عليه رجل فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: بئس أخو العشيره، فقامت عائشة فدخلت البيت فأذن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم للرجل فلمّا دخل أقبل عليه رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم بوجهه و بشره إليه يحدّثه حتّى إذا فرغ و خرج من عنده قالت عائشة: يا رسول اللّه، بينما أنت تذكر هذا الرجل بما ذكرته إذ أقبلت عليه بوجهك و بشرك!فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم عند ذلك: انّ من شرار عباد اللّه من تكره مجالسته لفحشه.

الكافي: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: شرّ الناس عند اللّه يوم القيامة الذين يكرمون اتّقاء شرّهم.

الكافي: قال أبو عبد اللّه عليه السّلام: من خاف الناس لسانه فهو في النار (2) .

البلد الأمين: من أراد أن يأمن من كلّ شرّ فليكتب هذا الدعاء و ليحمله: اللّهم انّي أسألك يا مدرك الهاربين... الدعاء (3) .

أقول: تقدّم في «زني»

النبويّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ولد الزنا شرّ الثلاثة.

مجمع البحرين: المشارّة بتشديد الراء: المخاصمة، و منه: إيّاك و المشارّة فانّها تورث المعرّة، و المعرّة: الأمر القبيح المكروه؛ و الشرشور كعصفور طائر مثل

____________

(1) ق: كتاب العشرة/71/194، ج: 75/279.

(2) ق: كتاب العشرة/71/195، ج: 75/283.

(3) ق: كتاب الصلاة/66/512، ج: 86/334.

418

العصفور أغبر اللون.

شرط:

المسلمون عند شروطهم‏

العلوي عليه السّلام: المسلمون عند شروطهم الاّ شرطا حرّم حلالا أو أحلّ حراما (1) .

شرطة الخميس‏
في انّ أصبغ بن نباتة و عبد اللّه بن يحيى الحضرمي و أباه كانوا من شرطة الخميس، و معنى هذه الكلمة (2) . أقول: يأتي ما يتعلق بذلك في «عبد» . قيل لأصبغ: كيف سمّيتم شرطة الخميس؟فقال: إنّا ضمنّا له الذبح و ضمن لنا الفتح‏ (3) .

ذكر شرطة الخميس‏ (4) .

أقول: قال في‏ (مجمع البحرين) : قوله تعالى: «فَقَدْ جََاءَ أَشْرََاطُهََا» (5) أي جاء علاماتها التي تدلّ على قربها، و الشرط بفتحتين: العلامة، الى أن قال: و الشرط على لفظ الجمع أعوان السلطان و الولاة و أوّل كتيبة تشهد الحرب و تتهيّأ للموت، سمّوا بذلك لأنّهم جعلوا لأنفسهم علامات يعرفون بها للاعداء، الواحدة شرطة كغرفة و غرف، و صاحب الشرطة يعني الحاكم، انتهى.

شرع:

الشرايع‏
باب الشرايع‏ (6) .

____________

(1) ق: 23/29/33، ج: 103/137.

(2) ق: 9/124/636، ج: 42/151.

(3) ق: 9/124/643، ج: 42/181.

(4) ق: 8/67/725، ج: 34/271.

(5) سورة محمد/الآية 18.

(6) ق: كتاب الايمان/26/189، ج: 68/317.

419

المحاسن: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: انّ اللّه تعالى أعطى محمّدا صلّى اللّه عليه و آله و سلّم شرايع نوح و إبراهيم و موسى و عيسى عليهم السّلام: التوحيد و الإخلاص و خلع الأنداد و الفطرة و الحنيفيّة السّمحة لا رهبانيّة و لا سياحة... الخ‏ (1) .

باب علل الشرايع و الاحكام‏ (2) .

باب ما بيّن الصادق عليه السّلام من شرايع الدين برواية الأعمش‏ (3) .

باب ما كتبه الرضا عليه السّلام للمأمون من محض الإسلام و شرايع الدين‏ (4) .

في انّ النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم هل كان متعبّدا بشريعة أم لا و تحقيق ذلك‏ (5) .

الشريعي (لعنه اللّه)
الشريعي الملعون: اسمه الحسن كان من أصحاب العسكريّين عليهما السّلام ثمّ ادّعى البابيّة و السفارة كذبا و افتراء فلعنه الشيعة و تبرّأت منه و خرج التوقيع الشريف بلعنه و البراءة منه، ثمّ ظهر منه القول بالكفر و الإلحاد (6) .

أقول: شيخ الشريعة الأصبهانيّ: العالم الكامل المحقق المتبحر جامع المعقول و المنقول حاوي الفروع و الأصول، كان مرجع الأفاضل و مربّيهم في النجف الأشرف، و كان رحمه اللّه حسن المحاضرة حلو المعاشرة و يستفيد أهل العلم من محضره كثيرا، و انّي كنت أغتنم مجلسه الشريف في أيّام إقامتي في الغريّ السريّ، و كان اسمه فتح اللّه و نقش خاتمه (شريعة الحق فتح اللّه تابعها) ، توفّي سنة (1339) و دفن في جوار مولانا أمير المؤمنين عليه السّلام في الصحن المقدّس في إحدى الحجرات

____________

(1) ق: كتاب الايمان/26/189، ج: 68/317.

(2) ق: 3/23/108، ج: 6/58.

(3) ق: 4/18/142، ج: 10/222.

(4) ق: 4/24/172، ج: 10/352.

(5) ق: 6/32/363، ج: 18/271.

(6) ق: 13/23/100 و 103، ج: 51/367 و 377.

غ

420

الشرقية منه.

شرف:

ذمّ حبّ الشّرف يجي‏ء في «مول» .

الأمير شرف الدين الشولستاني‏
الأمير شرف الدين الحسني الحسيني الشولستاني عليّ بن حجّة اللّه الطباطبائي، العالم الفاضل المحقق الأديب الساكن في الغريّ السريّ حيّا و ميّتا، صاحب المؤلّفات النفيسة منها توضيح المقال في شرح الإثنى عشرية في الصلاة لصاحب المعالم في مجلّدين، قال شيخنا رحمه اللّه: و يظهر منه غاية فضله و تبحّره رحمه اللّه، و نقل عنه في مزار البحار فائدة حسنة فيما يتعلق بالقبلة في الحرم المطهّر الغروي و في مسجد الكوفة ينبغي النظر فيها، و حاصلها انّ مسجد الكوفة كان بناؤه قبل زمان أمير المؤمنين عليه السّلام و الحايط القبلي و المحراب المشهور بمحراب أمير المؤمنين عليه السّلام ليسا موافقين لجعل الجدي خلف المنكب الأيمن بل فيهما تيامن عكس ضريحه المقدس فانّه كان فيه تياسر كثير، و قال وقت عمارته بأمر السلطان الأعظم شاه صفي قدّس سرّه، قلت للمعمار: غيّره الى التيامن، فغيّره و مع هذا فيه تياسر في الجملة و مخالف لمحراب مسجد الكوفة، و كنت في الروضة المقدّسة متيامنا و في الكوفة متياسرا، انتهى.

يروي عن الشيخ محمّد بن صاحب المعالم، و يروي عنه المجلسيّان و توفي سنة (1060) .

تنقيح المقال: شولستان بلدة بفارس في جهة شيراز.

شيخ شرف الدين‏
الشيخ شرف الدين بن علي النجفيّ، في ( كامل الزيارة) : انّه كان فاضلا محدّثا

421

صالحا له كتاب (الآيات الباهرة في فضل العترة الطاهرة) و ربّما ينسب الى الكراجكيّ و ليس بصحيح لأنّه ينقل من (كشف الغمّة) و من كتب العلاّمة رحمه اللّه و لكن لهذا الكتاب نسختان إحداهما فيها زيادات و ينقل فيها من كنز الفوائد للكراجكيّ و من كتاب (ما نزل من القرآن في أهل البيت عليهم السّلام) لمحمّد بن العباس المعروف بابن الحجّام الثقة، انتهى.

سيّد شرف شاه‏
السيّد الأجلّ الشريف عزّ الدين شرف شاه بن محمّد الحسيني الأفطسي النيسابوريّ المدفون بالغري، عالم فاضل له نظم رائق و نثر لطيف كذا عن منتجب الدين، يروي عنه الشيخ الجليل أبو عبد اللّه محمّد بن جعفر بن عليّ بن جعفر المشهديّ المعروف بمحمّد بن المشهديّ مؤلّف المزار الكبير، و هو يروي عن الشيخ أبي الفتوح الرازيّ (رضي اللّه عنهم) .

مير سيد شريف الجرجانيّ و وصيّته‏
المير سيد شريف الجرجانيّ هو عليّ بن محمّد بن عليّ الحسيني الحنفي الأسترآباديّ صاحب المصنّفات و الحواشي و التعليقات المعروفة، كان تلميذ القطب الرازيّ الإمامي و استاذ المحقق الدواني، و عدّه القاضي نور اللّه من حكماء الشيعة و علمائها و استشهد على ذلك بتنصيص تلميذه السيّد محمّد نور بخش و الشيخ محمّد بن أبي جمهور الأحسائي بتشيّعه و أمّا ابنه السيّد شمس الدين محمّد فهو شيعي بخلاف ابنه الميرزا مخدوم فانّه سنّي بل ناصبي و هو الذي صار سببا لضلالة الشاه إسماعيل الثاني و ردّ على الشيعة بكتاب (نواقض الروافض) الذي ردّ عليه القاضي نور اللّه بكتاب (مصائب النواصب) و الشيخ أبو علي‏

422

الحايري بـ (عذاب النواصب) ؛ توفّي السيّد الشريف في شيراز سنة (816) ، حكي انّه لمّا قرب ارتحاله قال له ابنه: يا ابه أوصني بوصيّة فقال: (بابا بحال خود باش) (1) فنظم ابنه مضمون كلام أبيه بالفارسيّة و قال:

مرا مير سيّد شريف آن بحر زخّار # كه رحمت بر روان پاك او باد

وصيّت كرد و گفت ار زانكه خواهى # كه باشد در قيامت جان تو شاد

چنان مستغرق اوقات خود باش # كه از حال كسى نايد ترا ياد

أقول: و ممّن عاصر السيّد الشريف شرف الدين المقري إسماعيل بن أبي بكر اليمني صاحب كتاب (عنوان الشرف الوافي في الفقه و النحو و التاريخ و العروض و القوافي) و هو كتاب بديع مرتّب في جداول على شكل غريب، توفّي سنة (837) .

العالم الفاضل الصالح الجليل المولى محمّد شريف بن شمس الدين محمّد الرويدشتي والد حميدة العالمة المحدّثة، تقدم في «حمد» يروي عنه المجلسي و هو عن الشيخ البهائي رحمه اللّه.

شريف العلماء أستاد العلاّمة الأنصاري‏
شريف العلماء هو الشيخ الأجلّ المولى محمّد شريف بن حسن علي المازندراني الحايري شيخ الفقهاء العظام و مربّي الفضلاء الفخام، مؤسّس علم الأصول جامع المعقول و المنقول، قال سيّدنا الأجلّ الكاظمي صاحب (تكملة أمل الآمل) أطال اللّه بقاه: حدّثني شيخنا الفقيه الشيخ محمّد حسن آل يس و كان أحد تلامذة شريف العلماء قال: كان يدرّسنا في علم الأصول في الحاير المقدّس في المدرسة المعروفة بمدرسة حسن خان، و كان يحضر تحت منبره ألف من المشتغلين و فيهم المئات من العلماء الفاضلين، و من تلامذته شيخنا العلاّمة

____________

(1) أي عليك نفسك.

423

المرتضى الأنصاري و هو منقح تلك التحقيقات الأنيقة و كفى بذلك فخرا و فضلا، و كان بعض تلامذته كالفاضل الدربندي يفضّله على جميع العلماء المتقدّمين، انتهى. قلت: و ممّن تلمّذ عليه السيّد إبراهيم صاحب الضوابط و المولى إسماعيل اليزديّ و سعيد العلماء و السيّد محمّد شفيع الجابلقي و كتب هذا السيّد ترجمة أستاده الشريف في الروضة البهيّة، توفي في الحاير المقدّس سنة (1245) .

شرك:

الشرك و ما يتعلق به‏
باب الكفر و أصناف الشرك‏ (1) .

قال أبو جعفر عليه السّلام : في قوله تعالى: «وَ مََا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللََّهِ إِلاََّ وَ هُمْ مُشْرِكُونَ» (2) قال: شرك طاعة ليس شرك عبادة، و المعاصي التي يرتكبون فهي شرك طاعة أطاعوا فيها الشيطان فأشركوا باللّه في الطاعة لغيره و ليس باشراك عبادة أن يعبدوا غير اللّه.

و عنه عليه السّلام أيضا في تفسيرها قال: من ذلك قول الرجل: لا و حياتك،

و عن الصادق عليه السّلام: انّهم كانوا يأتون الكهّان فيصدّقونهم بما يقولون‏ (3) .

و عنه عليه السّلام أيضا في تفسيرها: قول الرجل (لو لا فلان لهلكت) و (لو لا فلان لأصبت كذا و كذا) و (لو لا فلان لضاع عيالي) و لا بأس بأن يقول: لو لا انّ اللّه منّ عليّ بفلان لهلكت‏ (4) .

أيضا تفسير هذه الآية (5) .

أقسام الشرك في كتاب اللّه تعالى‏ (6) .

____________

(1) ق: كتاب الكفر/1/1، ج: 72/74.

(2) سورة يوسف/الآية 106.

(3) ق: كتاب الكفر/1/5، ج: 72/98.

(4) ق: كتاب الأخلاق/26/159، ج: 71/150.

(5) ق: 14/12/168، ج: 58/317.

(6) ق: كتاب الكفر/1/7، ج: 72/102.

424

معاني الأخبار: قال أبو عبد اللّه عليه السّلام: انّ الشرك أخفى من دبيب النمل، و قال: منه تحويل الخاتم ليذكر الحاجة و شبه هذا (1) .

ما يتعلق بقوله تعالى: «وَ لاََ يُشْرِكْ بِعِبََادَةِ رَبِّهِ أَحَداً» (2) . (3)

تفسير قوله تعالى: «وَ جَعَلُوا لِلََّهِ شُرَكََاءَ اَلْجِنَّ» (4) و بيان مقالة المشركين‏ (5) .

تفسير قوله تعالى: «لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ» (6) . (7)

باب تأويل الشرك و المشركين بأعدائهم عليهم السّلام‏ (8) .

باب تأويل قوله تعالى: «جَعَلاََ لَهُ شُرَكََاءَ فِيمََا آتََاهُمََا» (9) . (10)

باب انّ في أمير المؤمنين عليه السّلام خصال الأنبياء عليهم السّلام و اشتراكه مع نبيّنا صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في جميع الفضائل سوى النبوّة (11) .

شريك بن الأعور و جلالته‏
شريك بن الأعور الحارثي: كان من شيعة علي عليه السّلام و كان ساكنا بالبصرة

فلمّا

____________

(1) ق: كتاب الكفر/1/5، ج: 72/96.

ق: 6/31/336، ج: 18/158.

(2) سورة الكهف/الآية 110.

(3) ق: كتاب الأخلاق/17/79، ج: 70/221.

(4) سورة الأنعام/الآية 100.

(5) ق: 14/92/579، ج: 63/44.

(6) سورة الزمر/الآية 65.

(7) ق: 6/15/210، ج: 17/84.

ق: 7/21/75، ج: 23/362.

ق: 9/52/213، ج: 37/161.

(8) ق: 7/21/73، ج: 23/354.

ق: 7/4/18، ج: 23/84.

(9) سورة الأعراف/الآية 190.

(10) ق: 5/10/68، ج: 11/249.

(11) ق: 9/72/355، ج: 39/35.

425

بعث أمير المؤمنين عليه السّلام : جارية بن قدامة لدفع ابن الحضرمي الذي كان يدعو الناس الى معاوية أعان جارية في دفعه و اقتتل معه و كان صديقا لجارية (1) .

ورود شريك بن الأعور الكوفة مع ابن زياد (2) .

مرض شريك و عيادة ابن زياد إيّاه في دار هاني بن عروة (3) .

أقول: قال علماء أهل التاريخ: شريك بن الأعور كان كريما على ابن زياد و كان شديد التشيّع مرض و هو في دار هاني بن عروة فقال لمسلم: انّ هذا الفاجر-يعني ابن زياد-عائدي العشيّة فإذا جلس اخرج إليه فاقتله ثمّ اقعد في القصر فليس أحد يحول بينك و بينه، فإن برأت من وجعي سرت الى البصرة حتّى أكفيك أمرها، فلمّا لم يقتله مسلم قال له شريك: لو قتلته لقتلت فاسقا فاجرا كافرا غادرا.

كلماته مع معاوية و روى ابن شهر اشوب و غيره عن أبان الأحمر انّ شريك بن الأعور دخل على معاوية فقال له معاوية: و اللّه انّك لشريك و ليس للّه شريك، و انّك لابن الأعور و البصير خير من الأعور، و انّك لدميم و الجيّد خير من الدميم فكيف سدت قومك؟!فقال له شريك: انّك لمعاوية و ما معاوية الاّ كلبة عوت و استعوت الكلاب، و انّك لابن صخر و السهل خير من الصخر، و انّك لابن حرب و السلم خير من الحرب، و انّك لابن أميّة و ما أميّة الاّ أمة صغّرت فاستصغرت فكيف صرت أمير المؤمنين؟!فغضب معاوية و خرج شريك و هو يقول:

أ يشتمني معاوية بن صخر # و سيفي صارم و معي لساني

فلا تبسط علينا يابن هند # لسانك إن بلغت ذرى الأماني‏

____________

(1) ق: 8/64/677، ج: 34/40.

(2) ق: 10/37/177، ج: 44/340.

(3) ق: 10/37/178، ج: 44/343.

426

و إن تك للشّقاء لنا أميرا # فانّا لا نقرّ على الهوان

و إن تك في أميّة من ذراها # فانّا من‏ (1) ذرى عبد المدان‏

شريك القاضي‏

رواية شريك القاضي عن الأعمش: يا محمّد يا علي ألقيا في جهنّم كلّ كفّار عنيد (2) .

رؤيا المهديّ شريكا القاضي مصروفا وجهه عنه و عبّر له بأنّ شريكا مخالف لك فانّه فاطميّ‏ (3) .

أقول: شريك القاضي هو شريك بن عبد اللّه بن سنان بن أنس النخعيّ الكوفيّ، ولد بخراسان سنة (75) ، قيل ولي القضاء بواسط سنة (150) ثمّ ولي الكوفة بعد ذلك و مات بها سنة (177) .

و عن ابن خلّكان انّه تولّى القضاء بالكوفة أيّام المهديّ ثمّ عزله موسى الهادي، و كان عالما فقيها فهما ذكيّا فطنا عادلا في قضائه كثير الصواب حاضر الجواب، و ذكر معاوية عنده و وصف بالحلم فقال: ليس بحليم من سفه الحقّ و قاتل مع عليّ بن أبي طالب عليه السّلام، انتهى.

و عن ابن أبي الحديد قال: لقي سفيان الثوري شريكا بعد ما أستقضي فقال: يا أبا عبد اللّه بعد الإسلام و الفقه و الصلاح تلي القضاء!فقال له: لا بدّ يا أبا عبد اللّه للناس من قاض، قال: و لا بدّ يا أبا عبد اللّه للناس من شرطيّ، انتهى.

____________

(1) في (خ ل) .

(2) ق: 3/51/287، ج: 7/334.

ق: 9/83/390، ج: 39/197.

(3) ق: 11/40/274، ج: 48/139.

427

شريك و أثر أكل الحرام‏ و قال المسعودي في (مروج الذهب) : ذكر الفضل بن ربيع قال: دخل شريك على المهديّ يوما فقال له: لا بدّ أن تجيبني الى خصلة من ثلاث، قال: و ما هنّ يا أمير المؤمنين؟قال: إمّا أن تلي القضاء أو تحدّث ولدي و تعلّمهم أو تأكل أكلة، ففكّر ثمّ قال: الأكلة أخفّهنّ على نفسي، فاحتبسه و قدم الى الطبّاخ أن يصلح له ألوانا من المخّ المعقود بالسكّر الطبرزد و العسل، فلمّا فرغ من غدائه قال له القيّم على المطبخ: يا أمير المؤمنين ليس يفلح الشيخ بعد هذه الأكلة أبدا، قال الفضل بن الربيع: فحدّثهم و اللّه شريك بعد ذلك و علّم أولادهم و ولي القضاء لهم، و لقد كتب بأرزاقه الى الجهبذ (1) فضايقه في النقص فقال له الجهبذ: انّك لم تبع برّا، قال له شريك: بلى و اللّه لقد بعت أكبر من البرّ لقد بعت ديني.

أقول: و تقدّم‏ في «حمد» عند ذكر محمّد بن مسلم

الصادقي عليه السّلام: و ما لشريك شركه اللّه يوم القيامة بشراكين من نار.

شري:

باب نزول قوله تعالى: وَ مِنَ اَلنََّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ....
باب نزول قوله تعالى: «وَ مِنَ اَلنََّاسِ مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ اِبْتِغََاءَ مَرْضََاتِ اَللََّهِ» (2) في شأن عليّ عليه السّلام‏ (3) .

الخبر الوارد في بعث المشتري بصورة رجل الى الأرض و تعليمه رجلا من العجم و رجلا من الهند علم النجوم و بيان الخبر (4) .

____________

(1) الجهبذ بكسرتين: النقّاد العالم.

(2) سورة البقرة/الآية 207.

(3) ق: 9/32/91، ج: 36/40.

ق: 6/36/415-424، ج: 19/54-95.

(4) ق: 14/11/156، ج: 58/271.

428

باب الشين بعده الطاء

شطرج:

الشطرنج و ذمّ اللعب به‏

عن الصادق عليه السّلام: بيع الشطرنج حرام و أكل ثمنه سحت و اتّخاذها كفر (1) .

عيون أخبار الرضا عليه السّلام: الرضوي عليه السّلام، فيه: لعب يزيد بالشطرنج

و قوله عليه السّلام: من كان من شيعتنا فليتورّع عن شرب الفقاع و اللعب بالشطرنج‏ (2) .

كان أبو بكر الهروي يلعب بالشطرنج فسأله جبلي عن الامام بعد النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فوضع الهروي شاه و أربعة بياذق فقال: هذا نبيّ و هذه الأربعة خلفاؤه، فقال الجبلي: الذي في جنبه ابنه؟قال: لا و لم يبق له سوى بنت، قال: فهذا ختنه؟قال:

لا و انّما هو ذاك الأخير، قال: هذا أقربهم إليه أو أشجعهم أو أعلمهم أو أزهدهم؟ قال: لا انّما ذلك هو الأخير، قال: فما صنع هذا بجنبه؟! (3)

أقول: و في‏

(المستدرك) عن دعائم الإسلام عن جعفر بن محمّد عليهما السّلام : انّه سئل عن قول اللّه (عزّ و جلّ) : «فَاجْتَنِبُوا اَلرِّجْسَ مِنَ اَلْأَوْثََانِ وَ اِجْتَنِبُوا قَوْلَ اَلزُّورِ» (4) فقال: الرجس من الأوثان الشطرنج و قول الزور الغناء.

الشيخ أبو الفتوح الرازيّ في تفسيره عن أمير المؤمنين عليه السّلام: انّه مرّ بقوم يلعبون

____________

(1) ق: 23/6/17، ج: 103/53.

(2) ق: 10/39/237، ج: 45/176.

(3) ق: 9/72/365، ج: 39/87.

(4) سورة الحجّ/الآية 30.

429

بالشطرنج فقال: «مََا هََذِهِ اَلتَّمََاثِيلُ اَلَّتِي أَنْتُمْ لَهََا عََاكِفُونَ؟» و أخذ قدرا من التراب و طرحه فيه،

قال الشيخ: يقول الذين يتعاطون لعب الشطرنج انّه كلّما بسط نطعه وجد فيه شي‏ء من التراب،

و عنه عليه السّلام عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: ملعون من لعب بالاستريق-يعني الشطرنج-و الناظر إليه كآكل لحم الخنزير.

جامع الأخبار: عنه عليه السّلام: مثله،

و في خبر آخر: الناظر إليه كالناظر الى فرج أمّه.

فقه الرضا: فأمّا الشطرنج فانّ اتّخاذها كفر باللّه العظيم و اللعب بها شرك و تقلّبها كبيرة موبقة، و السلام على اللاهي بها كفر و مقلّبها كالناظر الى فرج أمّه.

شطط:

شطيطة المؤمنة و حضور موسى بن جعفر عليهما السّلام عند جنازتها

المناقب: شطيطة امرأة مؤمنة كانت بنيسابور لمّا بعثت شيعة نيسابور الأموال الى موسى بن جعفر عليهما السّلام بعثت هي درهما و شقّة خام من غزل يدها تساوي أربعة دراهم فقبل الإمام عليه السّلام ما بعثته و قال للحامل: أبلغ شطيطة سلامي و أعطها هذه الصرّة، و كانت تساوي أربعين درهما، ثمّ قال: و أهديت لها شقّة من أكفاني من قطن قريتنا صيدا قرية فاطمة عليها السّلام و غزل أختي حليمة، و لمّا توفيت جاء الإمام عليه السّلام على بعير له فلمّا فرغ من تجهيزها ركب بعيره و انثنى نحو البريّة و قال: إنّي و من يجري مجراي من الأئمة عليهم السّلام لا بدّ لنا من حضور جنائزكم في أيّ بلد كنتم، فاتّقوا اللّه في أنفسكم‏ (1) .

أقول: و

روى هذا الخبر صاحب (ثاقب المناقب) و في روايته هذه الزيادة: فماتت، أي شطيطة (رحمة اللّه عليها) ، فتزاحمت الشيعة على الصلاة عليها فرأيت أبا الحسن عليه السّلام على نجيب فنزل عنه و هو آخذ بخطامه و وقف يصلّي عليها مع القوم

____________

(1) ق: 11/38/252، ج: 48/73.

ق: 11/30/180، ج: 47/252.

430

و حضر نزولها الى قبرها و شهدها و طرح في قبرها من تراب قبر أبي عبد اللّه عليه السّلام.

شطن:

الشيطان‏

الشهاب: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: انّ الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم.

الضوء: الشيطان فيعال من شطن إذا تباعد، فكأنّه يتباعد إذا ذكر اللّه تعالى، و قيل انّه فعلان من شاط يشيط إذا احترق غضبا لأنّه يحترق و يغضب إذا أطاع العبد؛

فيقول صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: انّ الشيطان لا يزال يراقب العبد و يوسوس في نومه و يقظته،

و هو جسم لطيف هوائي يمكنه أن يصل الى ذلك و الإنسان غار غافل، فيوصل كلامه و وسواسه الى باطن أذنه فيصير الى قلبه و اللّه تعالى هو العالم بكيفيّة ذلك، فأمّا وسواسه فلا شكّ فيه، و الشيطان هنا اسم جنس و لا يريد به إبليس فحسب و ذلك لأنّه له أولادا و أعوانا (1) .

الشيطان و الشياطين‏
قال المجلسي: لا خلاف بين الإماميّة بل بين المسلمين في انّ الجنّ و الشياطين أجسام لطيفة يرون في بعض الأحيان و لا يرون في بعضها، و لهم حركات سريعة و قدرة على أعمال قويّة، و يجرون في أجساد بني آدم مجرى الدم، و قد يشكّلهم اللّه بحسب المصالح بأشكال مختلفة و صور متنوّعة كما ذهب إليه السيّد المرتضى رحمه اللّه و جعل اللّه لهم القدرة على ذلك كما هو الأظهر من الأخبار، انتهى‏ (2) .

و قد تقدّم في «جنن» ما يتعلق بذلك.

تحقيق في وسوسة الشيطان و ما يتعلق به‏ (3) .

____________

(1) ق: 14/93/631، ج: 63/269.

(2) ق: 14/93/635، ج: 63/283.

(3) ق: كتاب الأخلاق/7/34، ج: 70/40.

غ

431

الصادقي عليه السّلام: و لو انّ مؤمنا على قلّة جبل لبعث اللّه (عزّ و جلّ) عليه شيطانا يؤذيه.

ذكروا لتسليط الشياطين و الكفرة على المؤمن وجوها من الحكمة (1) .

باب معجزات النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم في استيلائه على الجنّ و الشياطين‏ (2) .

الصادقي عليه السّلام: في انّ الشيطان ليأتي الرجل من أوليائنا عند موته، يأتيه عن يمينه و عن يساره ليصدّه عمّا هو عليه فيأبى اللّه له ذلك، و كذلك قال اللّه تعالى:

«يُثَبِّتُ اَللََّهُ اَلَّذِينَ... » (3) الآية (4) .

بناء الجنّ و الشياطين لسليمان عليه السّلام و غير ذلك من ساير الأعمال‏ (5) .

الاستبصار: قول إبليس لنوح عليه السّلام: إذا وجدنا ابن آدم شحيحا أو حريصا أو حسودا أو جبّارا أو عجولا لتلقّفناه تلقّف الكرة، فإن اجتمعت لنا هذه الأخلاق سمّيناه شيطانا مريدا (6) .

في انّ (الشيطان) في القرآن يطلق على الثاني‏ (7) .

قول الأوّل: و اعلموا انّ لي شيطانا يعتريني‏ (8) .

تفسير القمّيّ: الصادقي عليه السّلام: ما بعث اللّه رسولا الاّ و في وقته شيطانان يؤذيانه و يفتنانه و يضلاّن الناس بعده‏ (9) .

____________

(1) ق: كتاب الايمان/23/161، ج: 68/219.

(2) ق: 6/27/315، ج: 18/76.

(3) سورة إبراهيم/الآية 27.

(4) ق: 3/30/143 و 145، ج: 6/188 و 195.

(5) ق: 5/54/349، ج: 14/72.

ق: 5/60/367، ج: 14/142.

(6) ق: 5/14/79، ج: 11/288.

(7) ق: 9/16/70، ج: 35/369.

ق: 8/20/220، ج: -.

(8) ق: 8/20/231، ج: -.

ق: 8/22/268، ج: -.

(9) ق: 5/31/273، ج: 13/212.

432

في انّ الشيطان لا يتمكّن أن يتمثّل بصورة الأنبياء عليهم السّلام‏ (1) .

أقول: قد تقدّم في «رأى» الإشارة الى معنى‏

النبويّ: من رآني فقد رآني فانّ الشيطان لا يتشبّه بي.

الكافي: عن الحسن بن العباس بن الجريش عن أبي جعفر عليه السّلام في حديث قال: انّه ليس من يوم و لا ليلة الاّ و جميع الجنّ و الشياطين تزور أئمة الضلالة و يزور أئمة الهدى عددهم من الملائكة حتّى إذا أتت ليلة القدر فيهبط فيها من الملائكة الى وليّ الأمر خلق اللّه-أو قال: قيّض اللّه- (عزّ و جلّ) من الشياطين بعددهم، ثمّ زاروا وليّ الضلالة فأتوه بالإفك و الكذب حتّى لعلّه يصبح فيقول: رأيت كذا و كذا، فلو سئل وليّ الأمر عن ذلك فقال: رأيت شيطانا أخبرك كذا و كذا حتّى يفسّر له تفسيرها و يعلمه الضلالة التي هو عليها... الخ‏ (2) .

الشيطان و أصحاب البدع‏
باب من استولى عليهم الشيطان من أصحاب البدع و ما ينسبون في أنفسهم من الأكاذيب و انّها من الشيطان‏ (3) ؛

فيه: انّ شيطانا يقال له (المتكوّن) يأتي الناس في أيّ صورة شاء، إن شاء في صورة صغيرة و إن شاء في صورة كبيرة، و انّ شيطانا يقال له (المذهّب) يأتي في كلّ صورة الاّ انّه لا يأتي في صورة نبيّ و لا وصيّ نبيّ؛

و قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: من عمل في بدعة خلاه الشيطان و العبادة و ألقى عليه الخشوع و البكاء (4) .

و قد تقدّم ذلك في «بدع» .

قال أمير المؤمنين عليه السّلام لكميل: يا كميل أقسم باللّه لسمعت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم

____________

(1) ق: 5/57/357، ج: 14/106.

ق: 10/50/295، ج: 45/393.

(2) ق: 14/93/633 و 611، ج: 63/276 و 184.

(3) ق: كتاب الكفر/12/31، ج: 72/213.

(4) ق: كتاب الكفر/12/32، ج: 72/215.

433

يقول: انّ الشيطان إذا حمل قوما على الفواحش مثل الزنا و شرب الخمر و الربا و ما أشبه ذلك من الخنا و المآثم جب اليهم العبادة الشديدة و الخشوع و الركوع و الخضوع و السجود ثمّ حملهم على ولاية الأئمة الذين يدعون الى النار و يوم القيامة لا ينصرون‏ (1) ،

و يأتي ما يتعلق بذلك في «غرر» .

مأوى الشيطان و الموارد التي ينبغي فيها التسمية لطرده‏
الروايات الواردة في عدم إطالة الشارب لئلاّ يتّخذه الشيطان مخبأ،

و في : عدم إيواء منديل اللحم في البيت، و التراب خلف الباب فانّهما مربض الشيطان و مأواه،

و استحباب التسمية عند بلوغ باب الحجرة ليفرّ الشيطان، و عند الكشف للبول ليغضّ الشيطان بصره، و عند الخروج من المنزل و عند الجسر فانّ على ذروة كلّ جسر شيطانا فإذا سمّيت يرحل عنك، و عند الجماع لئلاّ يدخل الشيطان ذكره، و عند الطعام لئلاّ يأكل الشيطان معه، و عند الوضوء لئلاّ يكون للشيطان في وضوئه شرك،

و عند الركوب: ليردفه ملك، و إن ركب فلم يسمّ ردفه شيطان فيقول له:

تغنّ، فإن قال له: لا أحسن قال له: تمنّ، فلا يزال يتمنّى حتّى ينزل.

الكافي: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: انّ للقلب أذنين فإذا همّ العبد بذنب قال له روح الإيمان: لا تفعل و قال له الشيطان: إفعل، و إذا كان على بطنها نزع منه روح الإيمان.

المحاسن: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: أكثروا من الدواجن في بيوتكم يتشاغل به الشياطين عن صبيانكم‏ (2) .

الشيطان و ما يسلّطه أو يضرّه و يبعده‏

الكافي: قال أبو عبد اللّه عليه السّلام: اطووا ثيابكم بالليل فانّها إذا كانت منشورة لبسها

____________

(1) ق: 17/11/75، ج: 77/272.

(2) ق: 14/93/616، ج: 63/206.

434

الشيطان.

الكافي: عنه عليه السّلام قال: انّ الشيطان يدبّر ابن آدم في كلّ شي‏ء فإذا أعياه جثم له عند المال فأخذ برقبته.

عن أمير المؤمنين عليه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: بيت الشيطان من بيوتكم بيت العنكبوت.

و روي عنهم عليهم السّلام : الأمر بإغلاق الأبواب و إيكاء الأواني فانّ الشيطان لا يكشف مخمّرا، أي مغطّى.

الكافي: عن أحدهما عليهما السّلام قال: لا تشرب و أنت قائم بالليل و لا تبل في ماء نقيع و لا تطف بقبر و لا تخل في بيت وحدك و لا تمش بنعل واحدة فانّ الشيطان أسرع ما يكون الى العبد إذا كان على بعض هذه الأحوال.

و تقدّم‏ في «بول» ما يناسب ذلك.

الكافي: النبويّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: الصوم يسوّد وجه الشيطان و الصدقة تكسر ظهره و الحبّ في اللّه و الموازرة على العمل الصالح يقطع دابره و الإستغفار يقطع وتينه‏ (1) .

التهذيب: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام أنّه قال: ليس من عبد الاّ و يوقظ في كلّ ليلة مرّة أو مرّتين أو مرارا، فإن قام كان ذلك و الاّ فحج الشيطان فبال في أذنه، أ و لا يرى أحدكم انّه إذا قام و لم يكن ذلك منه قام و هو متختّر ثقيل كسلان.

توضيح: الفحج بتقديم المهملة على الجيم تباعد ما بين الفخذين، أي فرّق بين رجليه و باعد ما بينهما، و كان بول الشيطان كناية عن قوّة استيلائه و غلبته عليه و إن احتمل الحقيقة أيضا، و المتختّر بالخاء المعجمة بين التائين من تختّر أي تفتّر و استرخى و كسل قاله الفيروزآبادي.

نهج البلاغة: قال أمير المؤمنين عليه السّلام: لقد سمعت رنّة الشياطين حين نزل الوحي عليه،

أي على النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم.

____________

(1) ق: 14/93/629، ج: 63/264.

ق: كتاب الأخلاق/1/16، ج: 69/380.

435

الكافي: الباقري عليه السّلام: انّ هذا الغضب جمرة من الشيطان توقد في قلب ابن آدم؛

يأتي ذلك في «غضب» .

ذكر جملة من أجناس الشيطان و مساكنهم في عوذة كتبها أبو جعفر الجواد لابنه أبي الحسن عليهما السّلام‏ (1) .

الكافي: عن أبي جعفر عليه السّلام: إذا مات المؤمن خلّي على جيرانه من الشياطين عدد ربيعة و مضر كانوا مشتغلين به‏ (2) .

أقول: قد تقدّم في «بلس» ما يناسب ذلك.

____________

(1) ق: 14/93/630، ج: 63/266.

(2) ق: كتاب الايمان/23/162، ج: 68/222.

436

باب الشين بعده العين‏

شعب:

شعيب النبيّ عليه السّلام‏
باب قصص شعيب النبيّ عليه السّلام‏ (1) .

«وَ إِلى‏ََ مَدْيَنَ أَخََاهُمْ شُعَيْباً قََالَ يََا قَوْمِ اُعْبُدُوا اَللََّهَ مََا لَكُمْ مِنْ إِلََهٍ غَيْرُهُ وَ لاََ تَنْقُصُوا اَلْمِكْيََالَ وَ اَلْمِيزََانَ» (2) الآيات، قيل: هو شعيب بن مكيل بن يشجب بن مدين بن إبراهيم عليه السّلام، و أمّ مكيل كانت بنت لوط عليه السّلام،

و: كان يقال لشعيب خطيب الأنبياء لحسن مراجعته قومه و هم أصحاب الأيكة (3) .

قصص الأنبياء: عن عليّ بن الحسين عليهما السّلام قال: انّ أوّل من عمل المكيال و الميزان شعيب النبيّ عليه السّلام، عمله بيده فكانوا يكيلون و يوفون ثمّ انّهم بعد طفّفوا في المكيال و بخسوا في الميزان‏ « فَأَخَذَتْهُمُ اَلرَّجْفَةُ» * فعذّبوا بها «فَأَصْبَحُوا فِي دََارِهِمْ جََاثِمِينَ‏ (4) » * .

قصة شعيب بن صالح رسول شعيب النبيّ الى قومه و انّ قومه قتلوه و طرحوه في الجبّ‏ (5) .

____________

(1) ق: 5/30/211، ج: 12/373.

(2) سورة هود/الآية 84.

(3) ق: 5/30/212، ج: 12/375.

(4) ق: 5/30/214، ج: 12/382.

(5) ق: 5/30/214، ج: 12/383.

437

أقول: جملة من قصص شعيب النبيّ عليه السّلام يذكر في باب أحوال موسى عليه السّلام‏ (1) .

قصص الأنبياء: في انّ شعيب عليه السّلام كان يزور موسى عليه السّلام كلّ سنة، فإذا أكل قام موسى عليه السّلام على رأسه و كسر له الخبز (2) .

شعيب العقرقوفي‏
شعيب العقرقوفي: ابن اخت أبي بصير يحيى بن القاسم، روى عن الصادق و الكاظم عليهما السّلام، عين ثقة، و يظهر من خبر يعقوب المغربي في وروده على موسى ابن جعفر عليهما السّلام إختصاصه به، و قد تقدّم في «رحم» بعضه.

خبر شعيب و زميله أبي موسى البقّال الذي اختطفه الجنّ‏ (3) .

الشّعب‏
باب دخول النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الشّعب و ما جرى بعده الى الهجرة (4) .

روي: انّ بني هاشم بقوا في الشعب أربع سنين لا يأمنون الاّ من موسم الى موسم‏ (5) ،

و في بعض الروايات : انّ مدّة الشعب كانت ثلاث سنين‏ (6) .

و في كتاب أمير المؤمنين عليه السّلام الى معاوية برواية نصر بن مزاحم: فأراد قومنا قتل نبيّنا و اجتياح أصلنا و همّوا بنا الهموم و فعلوا بنا الأفاعيل و منعونا الميرة و أمسكوا عنّا العذاب و أجلسونا الخوف و جعلوا علينا الارصاد و العيون و اضطرّونا الى جبل

____________

(1) ق: 5/32/218، ج: 13/13.

(2) ق: 5/32/227، ج: 13/45.

(3) ق: 11/27/134، ج: 47/105.

(4) ق: 6/35/402، ج: 19/1.

(5) ق: 6/35/402، ج: 19/2.

(6) ق: 6/20/256 و 263، ج: 17/253 و 280.

ق: 6/12/190، ج: 16/408.

438

وعر و أوقدوا لنا نار الحرب و كتبوا علينا بينهم كتابا لا يواكلوننا و لا يشاربوننا و لا يناكحوننا و لا يبايعوننا و لا نأمن فيهم حتّى ندفع اليهم محمّدا صلّى اللّه عليه و آله و سلّم فيقتلوه و يمثّلوا به، فلم نكن نأمن فيهم الاّ من موسم الى موسم فعزم اللّه لنا على منعه و الذبّ عن حوزته و الرمّيّا (1) من وراء جمرته و القيام بأسيافنا دونه في ساعات الخوف بالليل و النهار، فمؤمننا يرجو بذلك الثواب و كافرنا يحامي به عن الأصل‏ (2) .

تأويل قوله تعالى: «اِنْطَلِقُوا إِلى‏ََ ظِلٍّ ذِي ثَلاََثِ شُعَبٍ» (3) بالثلاثة.

كنز جامع الفوائد: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام قال: إذا لاذ الناس من العطش قيل لهم:

انطلقوا الى ما كنتم به تكذّبون، يعني أمير المؤمنين عليه السّلام فيقول لهم: «اِنْطَلِقُوا إِلى‏ََ ظِلٍّ ذِي ثَلاََثِ شُعَبٍ» ، قال: يعني الثلاثة فلان و فلان و فلان‏ (4) .

شعبان‏ باب فضايل شعبان و صيامه
و فضل صيامه و أوّل يوم منه‏ (5) ؛ فيه ذكر المتعلقين بشجرة طوبى و المتعلقين بشجرة الزقّوم.

ليلة النصف منه‏
باب عمل ليلة النصف من شعبان و هي ليلة ميلاد القائم عليه السّلام‏ (6) .

باب فضل ليلة النصف من شعبان و أعمالها (7) .

____________

(1) رمّيا بكسر الراء و الميم المشدّدة و تشديد الياء: مبالغة في الرمي، و الجمرة: كلّ قبيل انضمّوا فصاروا يدا واحدة، و في النهج: و الرمي من وراء حرمته. (المجلسي) .

(2) ق: 8/49/547، ج: 33/111.

(3) سورة المرسلات/الآية 30.

(4) ق: 8/20/225، ج: -.

(5) ق: 20/56/115، ج: 97/55.

(6) ق: 20/113/348، ج: 98/408.

(7) ق: 20/57/123، ج: 97/84.

439

أمالي الطوسيّ: عن الصادق عليه السّلام قال: سئل الباقر عليه السّلام عن فضل ليلة النصف من شعبان فقال: هي أفضل ليلة بعد ليلة القدر، فيها يمنح اللّه تعالى العباد فضله و يغفر لهم بمنّه، فاجتهدوا في القربة إلى اللّه تعالى فيها فانّها ليلة آلى اللّه تعالى على نفسه أن لا يردّ سائلا له ما لم يسأل معصية، و انّها التي جعلها اللّه لنا أهل البيت بازاء ما جعل ليلة القدر لنبيّنا، فاجتهدوا في الدعاء و الثناء على اللّه تعالى فانّه من سبّح اللّه تعالى فيها مائة مرّة و حمده مائة مرّة و كبّره مائة مرّة غفر اللّه تعالى ما سلف من معاصيه و قضى له حوائج الدنيا و الآخرة... الخبر (1) .

فضل زيارة الحسين عليه السّلام فيها
باب فضل زيارة الحسين عليه السّلام في أيّام شهر رجب و شعبان و شهر رمضان‏ (2) .

كامل الزيارة: عن الصادق عليه السّلام: من زار الحسين عليه السّلام ليلة النصف من شعبان غفر اللّه له ما تقدّم من ذنوبه و ما تأخّر.

كامل الزيارة: عنه عليه السّلام و عن عليّ بن الحسين عليهما السّلام قالا: من أحبّ أن يصافحه مائة ألف نبيّ و أربعة و عشرون ألف نبيّ فليزر قبر أبي عبد اللّه الحسين بن علي عليهما السّلام في النصف من شعبان فإنّ أرواح النبيّين يستأذنون اللّه تعالى في زيارته فيؤذن لهم، منهم خمسة أولو العزم من الرسل.

كامل الزيارة: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام: من زار الحسين بن علي عليه السّلام ليلة النصف من شعبان و ليلة الفطر و ليلة عرفة في سنة واحدة كتب اللّه له ألف حجّة متقبّلة و قضيت له ألف حاجة من حوائج الدنيا و الآخرة (3) .

____________

(1) ق: 20/57/123، ج: 97/85.

(2) ق: 22/30/127، ج: 101/93.

(3) ق: 22/30/128، ج: 101/95.

440
باب الصدقة و الإستغفار و الدعاء في شعبان‏ (1) .

عيون أخبار الرضا عليه السّلام: عن الرضا عليه السّلام: من استغفر اللّه تعالى في شعبان سبعين مرّة غفر اللّه ذنوبه و لو كانت مثل عدد النجوم،

و روي: انّ من استغفر في شعبان كلّ يوم سبعين مرّة كان كمن استغفر في غيره من الشهور سبعين ألف مرّة، قيل: فكيف أقول؟قال: قل: استغفر اللّه و أسأله التوبة (2) .

أبواب ما يتعلق بشهر شعبان‏ (3) .

الشعبي‏
الشعبي بفتح الأوّل و سكون الثاني أبو عمرو عامر بن شراحيل الكوفيّ ينسب الى شعب بطن من همدان، كان من كبار التابعين و جلّتهم و كان فقيها شاعرا روى عن خمسين و مائة من أصحاب رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم كذا قال السمعاني، و حكى عنه قال: أدركت خمسمائة من الصحابة، و عن مكحول قال: ما رأيت أفقه من الشعبي، و قال آخر: الشعبي في زمانه كابن عبّاس في زمانه، وثّقه ابن حجر و لكن لا يخفى انّه عندنا مذموم مطعون و قد روي عنه أشياء رديّة (4) فراجع (رجال الكشّي) في ترجمة الحارث الأعور، مات سنة (104) فجأة بالكوفة.

و كان الشعبي و ابنه مع المختار حين ذهب الى دار ابن الأشتر ليدعوه الى نصرته في طلب ثار الحسين عليه السّلام‏ (5) .

و حكي عن الشعبي قال: انّي لقاعد يوما إذ أقبل حمّال و معه دنّ فوضعه ثمّ

____________

(1) ق: 20/58/125، ج: 97/90.

(2) ق: 20/58/125، ج: 97/91.

(3) ق: 20/109/348، ج: 98/407.

(4) من جملتها: تفضيل أبي بكر على عليّ عليه السّلام، و أنّ أبا بكر أوّل من أسلم، و رميه الحارث الأعور بالكذب في الحديث لإفراطه في حبّ عليّ عليه السّلام و تفضيله على غيره. (المجلسي) .

(5) ق: 10/49/287، ج: 45/366.

441

جاءني فقال: أنت الشعبي؟قلت: نعم، قال: أخبرني هل لإبليس زوجة؟فقلت:

انّ ذلك العرس ما شهدته، قال: ثم ذكرت قوله تعالى: «أَ فَتَتَّخِذُونَهُ وَ ذُرِّيَّتَهُ أَوْلِيََاءَ» (1) فقلت: انّه لا تكون الذريّة الاّ من زوجة، فقلت: نعم، فأخذ دنّه و انطلق، قال: فرأيته يختبرني‏ (2) .

أقول: قال مجمع البحرين: و الشعبي أحد علماء العامّة ولد زمن عمر و كان يصحب عبد الملك بن مروان و له في حضرته مع ليلى الاخيلية ظرافة، و روي عنه قال: أدركت خمسمائة من الصحابة و ما حدّثت بحديث الاّ حفظته، و هو عندهم كابن عبّاس في زمانه؛ و الشعوبيّة فرقة لا تفضّل العرب على العجم، انتهى.

ابن شعبة الحرّاني رضي اللّه عنه‏
أبو محمّد الحسن بن عليّ بن شعبة، كان رحمه اللّه عالما فقيها محدّثا جليلا من مقدّمي أصحابنا، صاحب كتاب (تحف العقول) و هو كتاب نفيس كثير الفائدة، قال الشيخ الجليل العارف الربّاني الشيخ حسين بن عليّ بن صادق البحرانيّ في رسالته في الأخلاق و السلوك إلى اللّه على طريقة أهل البيت عليهم السّلام في أواخرها: و يعجبني أن أنقل في هذا الباب حديثا عجيبا وافيا شافيا عثرت عليه في كتاب (تحف العقول) للفاضل النبيل الحسن بن عليّ بن شعبة من قدماء أصحابنا حتّى انّ شيخنا المفيد ينقل عن هذا الكتاب، و هو كتاب لم يمسح‏ (3) الدهر بمثله، انتهى.

و صرّح الشيخ الجليل النبيل الشيخ إبراهيم القطيفي في كتاب (الفرقة الناجية) و شيخنا الحرّ العامليّ في (أمل الآمل) بأنّ كتاب التمحيص له و الى ذلك مال صاحب (رياض العلماء) ، و على هذا فهو القائل فيه: حدّثنا أبو علي محمّد بن

____________

(1) سورة الكهف/الآية 50.

(2) ق: 14/93/641، ج: 63/306.

(3) كذا في المتن و هو تصحيف كما هو ظاهر.

غ

442

همّام، و محمّد بن همّام كان من أهل بغداد ثقة جليل القدر يروي عنه التلعكبري، و مات سنة اثنين و ثلاثين و ثلاثمائة، فابن شعبة (رضوان اللّه عليه) من أهل طبقته و اللّه العالم.

أشعب الطمّاع‏
الأشعب بالباء الموحّدة ابن جبير و هو الذي يضرب به المثل في الطمع فيقال:

أطمع من أشعب، قيل له: ما بلغ من طمعك؟قال: ما زفّت عروس الاّ رششت بابي طمعا أن تحمل الى داري، و ما سارّ أحد الاّ ظننت أنّه يأمر لي بشي‏ء، و له حكايات في الطمع، و حكي انّه خرّق في بابه فكان ينام ثمّ يخرج يده من الخرق يطمع في أن يجي‏ء إنسان فيطرح في يده شيئا من شدّة الطمع، فبعث إليه بعض من كان يعبث به من مجان‏ (1) آل الزبير بعبد له فسلح في يده فلم يعد بعدها الى أن يخرج يده.

و قيل له: قد صرت شيخا كبيرا و بلغت هذا المبلغ و لا تحفظ من الحديث شيئا؟فقال:

بلى و اللّه ما سمع أحد من عكرمة ما سمعت، قالوا: فحدّثنا، قال: سمعت عكرمة يحدّث عن ابن عبّاس عن رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: خلّتان لا يجتمعان الاّ في مؤمن، نسي عكرمة واحدة و نسيت أنا الأخرى.

شعبذ:

الشعبذة عرّفوها بأنها الحركات السريعة التي تترتّب عليها الأفعال العجيبة بحيث تلبس على الحسّ الفرق بين الشي‏ء و شبهه لسرعة الانتقال منه الى شبهه‏ (2) ؛ أقول: قد تقدّم في (سحر) ما يناسب ذلك.

شعث:

خبر (ربّ أشعث أغبر)

أمالي الصدوق: عن أبي هريرة انّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: ربّ أشعث أغبر

____________

(1) الماجن: الذي لا يبالي قولا و لا فعلا (مجمع البحرين) .

(2) ق: 14/91/576، ج: 63/32.

443

ذي طمرين مدفع بالأبواب لو أقسم على اللّه لأبرّه.

بيان: الطمر بالكسر الثوب الخلق، الأشعث هو المغبر الرأس المتفرّق الشعور،

و روي هذا الحديث في (المشكاة) عن أبي هريرة عنه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: (ربّ أشعث مدفوع بالأبواب) ؛

أي يدفع عند الدخول على الأعيان و الحضور في المحافل و لا يترك أن يلج الباب فضلا عن أن يحضر معهم و يجلس فيما بينهم.

(لو أقسم على اللّه لأبرّه)

: أي لو سأل اللّه تعالى شيئا و أقسم عليه أن يفعله لفعله‏ (1) .

الأشعث بن قيس المنافق‏
الأشعث بن قيس الكندي هو الذي ارتدّ عن الدين و أسر و عفى عنه أبو بكر و زوّجه أخته‏ (2) .

الاحتجاج: تعبير أمير المؤمنين عليه السّلام عنه: بابن الخمّارة،

و قوله عليه السّلام فيه: أيّها الناس انّ الأشعث لا يزن عند اللّه جناح بعوضة و انّه أقلّ في دين اللّه من عفطة عنز (3) .

تعبير أمير المؤمنين عليه السّلام عنه: بعرف النار (4) .

كتاب أمير المؤمنين عليه السّلام الى الأشعث بعد فتح البصرة و هو كان عاملا لعثمان على اذربيجان و كان أبا زوجة عمرو بن عثمان فسار و قدم على عليّ عليه السّلام‏ (5) .

محاربة الأشعث مع معاوية (6) .

قول معاوية: اللّهم ظفّرني بالأشتر النخعيّ و الأشعث الكندي، قاله بعد أن قتل

____________

(1) ق: كتاب الأخلاق/56/229، ج: 72/37.

(2) ق: 8/51/621، ج: 33/433.

(3) ق: 8/13/146، ج: -.

(4) ق: 8/64/702، ج: 34/157.

(5) ق: 8/43/467، ج: 32/362.

ق: 8/62/638، ج: 33/512.

(6) ق: 8/45/483 و 484، ج: 32/441.

444

عبد اللّه بن بديل‏ (1) .

في انّه بدر من الأشعث ليلة الهرير كلمة نقلها الناقلون الى معاوية فاغتنمها و بنى عليها تدبيره من رفع المصاحف على الرماح‏ (2) .

ما جرى بينه و بين أمير المؤمنين عليه السّلام‏ ما جرى عنه (خذله اللّه تعالى) على أمير المؤمنين عليه السّلام من المخالفة في اختيار الحكمين‏ (3) .

قال ابن أبي الحديد: كلّ فساد كان في خلافة أمير المؤمنين عليه السّلام و كلّ اضطراب حدث فأصله الأشعث‏ (4) .

نهج البلاغة: من كلام له عليه السّلام للأشعث بن قيس و هو على منبر الكوفة يخطب: فمضى في بعض كلامه شي‏ء اعترضه الأشعث فقال: يا أمير المؤمنين هذه عليك لا لك، فخفض عليه السّلام إليه بصره ثمّ قال له: و ما يدريك ما عليّ ممّا لي، عليك لعنة اللّه و لعنة اللاعنين، حائك ابن حائك منافق ابن كافر، و اللّه لقد أسرك الكفر مرّة و الإسلام أخرى‏ (5) .

قوله عليه السّلام للأشعث معزّيا: إن صبرت صبر الأكارم و الاّ سلوت سلو البهائم‏ (6) .

الخرايج: روي: انّ الأشعث استأذن على عليّ عليه السّلام فردّه قنبر فأدمى أنفه فخرج عليّ عليه السّلام و قال: ما ذا بك يا أشعث؟أما و اللّه لو بعبد ثقيف مررت لاقشعرّت شعيرات استك، قال: و من غلام ثقيف؟قال عليه السّلام: غلام يليهم لا يبقى بيت من

____________

(1) ق: 8/45/489، ج: 32/468.

(2) ق: 8/45/502، ج: 32/531.

(3) ق: 8/45/503، ج: 32/532.

(4) ق: 8/55/603، ج: 33/353.

(5) ق: 8/59/621، ج: 33/431.

(6) ق: 8/67/732، ج: 34/306.

445

العرب الاّ أدخلهم الذلّ، قال: كم يلي؟قال: عشرين إن بلغها. قال الراوي: ولي الحجاج سنة خمس و سبعين و مات سنة خمس و تسعين‏ (1) .

تسليم الأشعث على الضبّ بإمارة المؤمنين تقدّم في «جرر» و يأتي في‏ «ضبب» .

المناقب: عن الحسن بن عليّ عليهما السّلام قال: بنى أشعث بن قيس (لعنه اللّه) في داره مئذنة فكان يرقى إليها إذا سمع الأذان في أوقات الصلاة في مسجد جامع الكوفة فيصيح من أعلى مئذنته: يا رجل انّك لكذّاب ساحر، و كان أمير المؤمنين عليه السّلام يسمّيه (عنق النار) ، و في رواية: (عرف النار) فسئل عن ذلك فقال: انّ الأشعث إذا حضرته الوفاة دخل عليه عنق من النار ممدودة من السماء فتحرقه فلا يدفن الاّ و هو فحمة سوداء، فصار كذلك (لعنه اللّه) (2) .

الكافي: عن أبي عبد اللّه عليه السّلام: قال: انّ الأشعث بن قيس شرك في دم أمير المؤمنين عليه السّلام و ابنته جعدة سمّت الحسن عليه السّلام و محمّد ابنه شرك في دم الحسين عليه السّلام‏ (3) .

روى أبو الفرج : أنّ الأشعث (لعنه اللّه) دخل على عليّ عليه السّلام فكلّمه فأغلظ عليّ عليه السّلام له فعرّض له الأشعث أنّه سيفتك به، فقال له عليّ عليه السّلام: أ بالموت تخوّفني أو تهدّدني فو اللّه ما أبالي وقعت على الموت أو وقع الموت عليّ‏ (4) .

خبر محمّد بن الأشعث الذي طلبه الدوانيقي ليبغي له رجلا له عقل يؤدّي عنه و أراد أن يغرّ أهل بيت محمّد عليهم السّلام و ذكر ما صار سبب تشيّعه و تشيّع ابنه جعفر بن

____________

(1) ق: 8/67/732، ج: 34/314.

ق: 9/118/581، ج: 41/299.

(2) ق: 9/113/583، ج: 41/306.

(3) ق: 9/127/656، ج: 42/228.

ق: 10/37/215، ج: 45/96.

(4) ق: 9/127/657، ج: 42/233.

446

محمّد بن الأشعث‏ (1) .

سعاية يحيى بن خالد البرمكي بجعفر بن محمّد بن الأشعث الى الرشيد بأنّه يعتقد بإمامة موسى بن جعفر عليهما السّلام‏ (2) .

فيما صنع اللّه بآل برمك و ما انتقم اللّه لأبي الحسن عليه السّلام و دفع اللّه عن بني الأشعث بولايتهم لأبي الحسن عليه السّلام‏ (3) .

كان الرضا عليه السّلام : إذا قرأ كتاب العباس بن جعفر بن محمّد بن الأشعث يحرقه لئلاّ يقع في يد غيره‏ (4) .

شعر:

باب في الشعر في الشعر و انّ امرى‏ء القيس أشعر الشعراء

نهج البلاغة: سئل أمير المؤمنين عليه السّلام عن أشعر الشعراء فقال: انّ القوم لم يجروا في حلبة تعرف الغاية عند قصبتها، فإن كان و لا بدّ فالملك الضلّيل، يريد أمرى‏ء القيس.

روى ابن أبي الحديد عن أمالي ابن دريد قال: كان عليّ بن أبي طالب عليه السّلام يعشّي الناس في شهر رمضان باللحم و لا يتعشّى معهم، فإذا فرغوا خطبهم و وعظهم، فأفاضوا ليلة في الشعراء و هم على عشائهم فلمّا فرغوا خطبهم و قال في خطبته: اعلموا انّ ملاك أمركم الدين و عصمتكم التقوى و زينتكم الأدب و حصون أعراضكم الحلم، ثمّ قال: قل يا أبا الأسود فيما كنتم تفيضون فيه، أيّ الشعراء أشعر فقال: يا أمير المؤمنين، الذي يقول:

و لقد اغتدي يدافع ركني...

البيتين، يعني أبا داود الأيادي، فقال عليه السّلام: ليس به، قالوا:

فمن يا أمير المؤمنين؟فذكر امرى‏ء القيس‏ (5) .

____________

(1) ق: 11/27/125، ج: 47/74.

(2) ق: 11/43/294 و 302، ج: 48/207 و 231.

(3) ق: 11/43/308، ج: 48/249.

(4) ق: 12/3/12، ج: 49/40.

(5) ق: 8/68/738، ج: 34/345.

447
أوّل من قال الشعر آدم عليه السّلام‏

تغيّرت البلاد و من عليها # فوجه الأرض مغبرّ قبيح‏ (1)

ذكر شعراء النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (2) .

باب فضل إنشاد الشعر في مدحهم عليهم السّلام‏ (3) .

فضل إنشاد الشعر في الحسين عليه السّلام، و قد تقدّم ذلك في «بيت» .

باب ما روي عن أمير المؤمنين عليه السّلام من الأشعار المناسبة للمجلّد الثامن من البحار (4) .

شعر الحسين عليه السّلام‏
كشف الغمّة: و أمّا شعر الحسين عليه السّلام فقد ذكر الرواة له شعرا و وقع اليّ شعره بخطّ الشيخ عبد اللّه بن أحمد بن الخشّاب النحوي و فيه قال أبو مخنف لوط بن يحيى:

أكثر ما يرويه الناس من شعر سيّدنا أبي عبد اللّه الحسين بن علي عليهما السّلام انّما هو ما تمثّل به، و قد أخذت شعره من مواضعه فاستخرجته من مظانّه و أماكنه و رويته عن ثقاة الرجال، منهم: عبد الرحمن بن نجيّة الخزاعيّ و كان عارفا بأمر أهل البيت عليهم السّلام، و منهم المسيّب بن أبي رافع المخزومي و غيره رجال كثيرون، و لقد أنشدني يوما رجل من ساكني سلع هذه الأبيات فقلت له: اكتبها، فقال لي: ما أحسن رداك هذا، و كنت قد اشتريته يومي ذاك بعشرة دنانير، فطرحته عليه فأكتبنيها و هي:

قال أبو عبد اللّه الحسين بن عليّ بن أبي طالب بن عبد المطّلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصيّ شعر:

____________

(1) ق: 5/9/60، ج: 11/219.

ق: 4/9/110، ج: 10/77.

(2) ق: 6/72/732، ج: 22/251.

(3) ق: 7/104/330، ج: 26/230.

(4) ق: 8/69/749، ج: 34/395.

448

ذهب الذين أحبّهم # و بقيت فيمن لا أحبّه

فيمن أراه يسبّني # ظهر المغيب و لا أسبّه‏

الأبيات‏ (1) .

باب ما أنشد الرضا عليه السّلام من الشعر في الحكم‏ (2) .

ما أنشده الرضا عليه السّلام في الحلم‏

عيون أخبار الرضا عليه السّلام: قال المأمون للرضا عليه السّلام: هل رويت من الشعر شيئا؟فقال:

قد رويت منه الكثير، فقال: أنشدني أحسن ما رويته في الحلم قال عليه السّلام:

اذا كان دوني من بليت بجهله # أبيت لنفسي أن تقابل بالجهل

و إن كان مثلي في محلّ من النّهى # أخذت بحلمي كي أجلّ عن المثل

و إن كنت أدنى منه في الفضل و الحجى # عرفت له حقّ التقدّم و الفضل‏

قال له المأمون: ما أحسن هذا، من قاله؟فقال عليه السّلام: بعض فتياننا (3) .

أمالي الصدوق: عن العلاء بن الحضرمي انّه قال للنبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: انّ لي أهل بيت أحسن اليهم فيسيئون، و أصلهم فيقطعون فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: «اِدْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا اَلَّذِي بَيْنَكَ... » (4) الآية، فقال العلاء: انّي قلت شعرا هو أحسن من هذا، قال: و ما قلت؟فأنشده شعره فقال النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: انّ من الشّعر لحكما و انّ من البيان لسحرا و انّ شعرك لحسن و انّ كتاب اللّه أحسن‏ (5) .

____________

(1) ق: 17/20/150، ج: 78/122.

(2) ق: 12/8/31، ج: 49/107.

ق: كتاب العشرة/11/49، ج: 74/177.

(3) ق: كتاب الأخلاق/55/217، ج: 71/420.

ق: 12/8/31، ج: 49/107.

(4) سورة فصلت/الآية 34.

(5) ق: كتاب الأخلاق/55/216، ج: 71/415.

449

أشعار الكنانيّ في مدح النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏

لمّا استسقى صلّى اللّه عليه و آله و سلّم:

لك الحمد و الحمد ممّن شكر # سقينا بوجه النبيّ المطر

الأبيات، فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: يا كنانيّ بوّأك اللّه بكلّ بيت قلته بيتا في الجنة (1) ؛

و في رواية: إن يك شاعر أحسن فقد أحسنت‏ (2) .

أشعار سلمان:

ما لي لسان فأقول شعرا... (3) .

أشعار أبي طالب في مدح النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏
أشعار أبي طالب عليه السّلام في مدح النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم:

انّ ابن آمنة النبيّ محمّدا # عندي بمثل منازل الأولاد (4)

قوله:

أنت الأمين أمين اللّه لا كذب # و الصّادق القول لا لهو و لا لعب

أنت الرّسول رسول اللّه نعلمه # عليك تنزل من ذي العزّة الكتب‏ (5)

و من أشعاره حين أسلم حمزة:

صبورا أبا يعلى على دين أحمد # و كن مظهرا للدّين وفّقت صابرا

فقد سرّني إذ قلت أنّك مؤمن # فكن لرسول اللّه في اللّه ناصرا

و ناد قريشا بالذي قد أتيته # جهارا و قل ما كان أحمد ساحرا (6)

و من قصيدته اللامية في أيّام الشّعب:

____________

(1) ق: 6/24/298، ج: 18/2.

(2) ق: 6/48/549، ج: 20/300.

(3) ق: 6/24/302، ج: 18/19.

(4) ق: 6/2/46، ج: 15/199.

(5) ق: 6/31/347، ج: 18/203.

(6) ق: 6/31/349، ج: 18/211.

450

و لمّا رأيت القوم لا ودّ فيهم # و قد قطعوا كلّ العرى و الوسائل

ألم تعلموا أنّ ابننا لا مكذّب # لدينا و لا يعنى بقول الأباطل

و أبيض يستسقى الغمام بوجهه # ثمال اليتامى عصمة للأرامل

يطوف به الهلاّك من آل هاشم # فهم عنده في نعمة و فواضل

كذبتم و بيت اللّه يبزى محمد # و لمّا نطاعن دونه و نقاتل

و نسلمه حتّى نصرع دونه # و نذهل عن أبنائنا و الحلائل‏

الأبيات.

و من قصيدته البائيّة أوّلها:

ألا من لهمّ آخر الليل منصب # و شعب العصا من نومك المتشعّب‏

و منها:

و قد كان من أمر الصّحيفة عبرة # متى ما يخبّر غائب القوم يعجب

محى اللّه منها كفرهم و عقوقهم # و ما نقموا من ناطق الحقّ معرب‏ (1)

أشعار حمزة في مدح النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم:

لقد عجبت لأقوام ذوي سفه... (2)

شعر الجارود بن المنذر في رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم:

يا نبيّ الهدى أتتك رجال.

أشعار هاتف بمكّة في مدح النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، و الإشارة الى ما صدر منه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏ (3) من المعجزة في شاة أمّ معبد:

فيا لقصيّ ما زوى اللّه عنكم # به من فعال لا يجازى و سؤدد

سلوا أختكم عن شاتها و إنائها # فانّكم إن تسألوا الشّاة تشهد

____________

(1) ق: 6/31/403، ج: 19/4.

(2) ق: 6/31/347، ج: 18/204.

(3) ق: 6/33/369، ج: 18/294.

451

دعاها بشاة حايل فتحلّبت # عليه صريحا ضرّة الشاة مزيد (1) (2)

أشعار حسّان في جواب هذه الأشعار (3) .

الأشعار الواردة في شجاعة علي عليه السّلام ببدر (4) .

أشعار حسّان في قتل عمرو بن عبد ودّ:

أمسى الفتى عمرو بن عبد يبتغي # بجنوب يثرب غارة لم تنظر

و لقد وجدت سيوفنا مشهورة # و لقد وجدت جيادنا لم تقصر

و لقد رأيت غداة بدر عصبة # ضربوك ضربا غير ضرب المخسر

و جوابه من بني عامر يردّ عليه في افتخاره بالأنصار:

كذبتم و بيت اللّه لا تقتلوننا # و لكن بسيف الهاشميّين فافخروا

بسيف ابن عبد اللّه أحمد في الوغى # بكفّ عليّ نلتم ذاك فاقصروا

و لم تقتلوا عمرو بن عبد ببأسكم # و لكنّه الكفو الهزبر الغضنفر

عليّ الذي في الفخر طال ثناؤه # و لا تكثروا الدّعوى علينا فتحقروا

ببدر خرجتم للبراز فردّكم # شيوخ قريش جهرة و تأخّروا

فلمّا أتاهم حمزة و عبيدة # و جاء عليّ بالمهنّد يخطر

فقالوا نعم أكفاء صدق فأقبلوا # اليهم سراعا إذ بغوا و تجبّروا

فجال عليّ جولة هاشميّة # فدمّرهم لمّا عتوا و تكبّروا

فليس لكم فخر علينا بغيرنا # و ليس لكم فخر يعدّ و يذكر (5)

____________

(1) الصريح: اللبن الخالص؛ و الضرّة: الضرع؛ و المزبد: الذي علاه الزبد. (منه) .

(2) ق: 6/36/412 و 425، ج: 19/42 و 98.

(3) ق: 6/36/413، ج: 19/43.

(4) ق: 6/40/467، ج: 19/292.

(5) ق: 6/47/541، ج: 20/259.

ق: 9/105/526، ج: 41/80.

غ

452

كلمات المحقق الحلّي في الشعر
أقول: انّي قد جمعت أكثر ما في البحار من الأشعار فصار أوراقا فرأيت نقله هنا لا يناسب و يؤدّي الى الإطالة فأعرضت عنه فلنذكر مكانه ما يناسب المقام نقلا من خاتمة المستدرك، قال ذكر شيخنا البهائي في مجموعة شيخنا الشهيد التي كانت بخطّ جدّه الشيخ محمّد بن علي الجباعي و أدرج فيها، و من خطّه نقلت قال: من خطّ الكفعمي قال الشيخ أبو القاسم جعفر بن سعيد الحلّي (قدّس اللّه روحه) : بسم اللّه الرحمن الرحيم، لمّا وقفت على ما أمر به الصاحب الصدر الكبير العالم الكامل العارف المحقق بهاء الدنيا و الدين غياث الإسلام و المسلمين أدام اللّه أيّامه في عزّ مؤبد و فخر ممهّد و مجد مجدّد و نعمة قارّة العيون باسقة الغصون دارة الحلب حميدة المنقلب محروسة الجوانب مصونة من الشوائب، و تأمّلت ما برز عنه من الألفاظ التي هي أنور من الماء الزلال و أطيب من الغنى بعد الإقلال فهي يعجز الطامع ببديعها و يعجب السامع حنين جمعها و ترصيفها، فكأنّ الشاعر عناه بقوله:

و لا ذنب للأفكار أنت تركتها # اذا احتشدت لم ينتفع باحتشادها

تنوب بإيراد المعاني و ألّفت # خواطرك الألفاظ بعد شرادها

فإن نحن حاولنا إختراع بديعة # حصلنا على مسروقها أو معادها

و ليس بمستغرب نوره ببديع النثر و النظم مع ما وهبه اللّه تعالى من جودة القريحة و قوّة الفهم، نسأل اللّه أن يديم لفضلاء الآداب و رؤساء الكتاب ما كنفهم من طلبه و شملهم من فضله و أباحهم من شاربه و سوّغهم من شرايعه ليتمّ نفاق سوقهم و شمّروا للاجتهاد فيه عن سوقهم، دلّت ألفاظه الكريمة على استدعاء ما يكون تذكرة لأهل الوداد و عهدا يجدّد به ما أخلقته يد العباد، فعند ذلك أحببت أن أدخل فيمن سارع في امتثال أوامره لأكون من جملة من شرّفه بذكره و يخطره بخاطره،

453

فأقول:

انّ الشعر من أفضل مشاعر الآداب و أجمل مفاخر العرب، به يستماح المكارم و يستعطف الطباع الغواشم و يشحذ الأذهان و ينسل الأضغان و يستصلح الرأي الفاسد و يستثار (1) الهمم الجوامد، لكنّه عسر المطلب خطر المركب لافتقاره الى أمور غريزيّة و أخرى كسبيّة، و هي شديدة الإمتناع بعيدة الإجتماع، فالمعتذر عن التعرّض له معذور و المعترف بالقصور عنه مشكور، و قد كنت زمن الحداثة أتعرّض لشي‏ء منه ليس بالمرضيّ فكتبت كتابا الى والدي رحمه اللّه أثني فيها على نفسي بجهل الصبوة و هي:

ليهنك أنّي كلّ يوم الى العلى # أقدّم رجلا لن تزلّ به النّعل

و غير بعيد أن تراني مقدّما # على الناس حتّى قيل ليس له مثل

تطاوعني بكر المعاني و عونها # و يقتادني حتّى كأنّي لها بعل

و يشهد لي بالفضل كلّ مبرّز # و لا فاضل الاّ ولي فوقه فضل‏

كلام والد المحقق في ذمّه‏
فكتب رحمه اللّه فوق هذه الأبيات ما صورته: لئن أحسنت في شعرك لقد أسأت في حقّ نفسك، أما علمت انّ الشعر صناعة من خلع العفّة و لبس الحرفة، و الشاعر ملعون و إن أصاب و منقوص و إن أتى بالشي‏ء العجاب، و كأنّي بك قد أوهمك الشيطان بفضيلة الشعر فجعلت تنفق ما تلفق بين جماعة لم يعرفوا لك فضيلة غيره فسمّوك به و قد كان ذلك و صمة عليك آخر الدهر، أما تسمع:

و لست أرضى أن يقال شاعر # تبّا لها من عدد الفضائل‏

فوقف خاطري عند ذلك حتّى كأنّي لم أقرع له بابا و لم أرفع له حجابا و أكد ذلك

____________

(1) يستطار (ظ) .

454

عندي‏

ما رويته باسناد متّصل: انّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم دخل المسجد و به رجل قد أطاف به جماعة فقال: ما هذا؟قالوا: علاّمة، فقال: ما العلاّمة؟قالوا: عالم بوقايع العرب و أنسابها و أشعارها، فقال صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: ذاك علم لا يضرّ من جهله و لا ينفع من علمه؛

و من البيّن انّ الإجادة فيه تفتقر الى تمرين الطبع و صرف الهمّة الى الفكر في تناسب معناه و رشاقة ألفاظه و جودة سبكه و حسن حشوه تمرينا متكرّرا حتّى يصير خلقا و شيما انّ ذلك سبب الاستكمال فيه فالإهمال سبب القصور عنه، و الى هذا المعنى أشرت في جملة أبيات هي:

هجرت صوغ قوافي الشعر مذ زمن # هيهات يرضى و قد أغضبته زمنا

وعدت أوقظ أفكاري و قد هجعت # عنفا و أزعج عزمي بعد ما سكنا

انّ الخواطر كالآبار إن نزحت # طابت و إن يبق فيها ماؤها أجنا

فأصبح شكورا أياديك التي سلفت # ما كنت أظهر عيبي بعد ما كمنا

و لمكان إضرابي عنه و إعراضي حتّى عفى ذكر اسمه لم يبق الاّ ما هو حقيق ان يرفض و لا يعرض و يضمر و لا يظهر، و لكن مع ذلك أورد ما أدخل في حيّز الإمتثال و إن كان ستره أنسب بالحال، فمنه:

و ما الإسراف من خلقي و انّي # لأجزى بالقليل عن الكثير

و ما أعطي المطامع لي قيادا # و لو خودعت بالمال الخطير

و أغمض عن عيوب النّاس حتّى # أخال و ان تناجيني ضميري

و أحتمل الأذى في كلّ حال # على مضض و أعفو عن كثير

و من كان الاله له حسيبا # أراه النّجح في كلّ الأمور

و منه:

يا راقدا و المنايا غير راقدة # و غافلا و سهام الدّهر ترميه

بم اغترارك و الأيّام مرصدة # و الدهر قد ملأ الأسماع داعيه

أما أرتك الليالي قبح دخلتها # و غدرها بالذي كانت تصافيه‏

455

رفقا بنفسك يا مغرور انّ لها # يوما تشيب النّواصي من دواهيه‏

و حسب تحصيل الغرض بهذا القدر فنحن نقتصر عليه و نستغفر اللّه سبحانه و تعالى من فرطات الزلل و ورطات الخلل و نستكفيه زوال النعم و حلول النقم و نستعتبه محلّ المعثار و سوء المرجع في القرار، انتهى كلامه رفع مقامه، و تقدّم‏ في «سجد» حكم إنشاد الشعر في المساجد.

شعار المسلمين في بدر و أحد
ذكر شعار المسلمين في بدر و أحد و الحديبية و خيبر و غير ذلك‏ (1) .

ذكر شعار أمير المؤمنين عليه السّلام بصفّين‏ (2) .

بيان: الشّعار ما يشعر به الإنسان نفسه في الحرب، أي يعلم.

ما يتعلق بشعر البدن‏
باب الحلق و جزّ شعر الرأس و الفرق و تربيته‏ (3) .

علل الشرايع: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم: لا يطولنّ أحدكم شاربه و لا عانته و لا شعر إبطه فانّ الشيطان يتّخذها مخابيا يستتر فيها (4) .

باب وصل الشعر و القصص في الرأس‏ (5) .

باب نتف شعر الانف‏ (6) ، فيه انّه يحسن الوجه و يزيد في الجمال‏ (7) .

____________

(1) ق: 6/38/440، ج: 19/164.

(2) ق: 8/45/487، ج: 32/460.

(3) ق: 16/4/7، ج: 76/82.

(4) ق: 16/6/9، ج: 76/88.

(5) ق: 16/9/15، ج: 76/105.

(6) ق: 16/13/16، ج: 76/109.

(7) ق: 16/13/16، ج: 76/109.

456

عن النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم قال: الشعر الحسن من كسوة اللّه فأكرموه‏ (1) .

باب دفن الشعر و الظفر و غيرهما من فضول الجسد (2) .

خبر المسلسل بأخذ الشعر (3) .

شعر النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم‏

المناقب: أتى رجل من ولد الأنصار بحقّة فضّة مقفّل عليها و قال للرضا عليه السّلام: لم يتحفك أحد بمثلها، ففتحها و أخرج منها سبع شعرات و قال: هذا شعر النبيّ صلّى اللّه عليه و آله و سلّم، فميّز الرضا عليه السّلام أربع طاقات منها و قال: هذا شعره، فقبل في ظاهره دون باطنه، ثمّ انّ الرضا عليه السّلام أخرجه من الشبهة بأن وضع الثلاثة على النار فاحترقت ثمّ وضع الأربعة فصارت كالذهب‏ (4) ؛

و تقدّم‏ في «رحى» ما يتعلق بذلك.

الشعراني‏
الشيخ عبد الوهاب بن أحمد الشافعي الصوفي المتوفّي سنة (973) صاحب اليواقيت و اللواقح و غيرهما، قال الچلبي في (كشف الظنون) : كشف الحجاب و الران عن وجه أسئلة الجانّ للشعراني و هو المذكور في الميزان أوّله المعوّذتين قال: فهذه مسألة غريبة سألني عنها مؤمنوا الجانّ و طلبوا منّي الجواب، ذكر فيه انّ حامل الأسئلة دخل عليه في صورة كلب في فمه ورقة مكتوب فيها ثمانون مسألة في ليلة الثلاثاء سادس عشر رجب سنة (955) .

____________

(1) ق: 16/14/19، ج: 76/116.

(2) ق: 16/17/22، ج: 76/125.

(3) ق: 7/128/402، ج: 27/206.

(4) ق: 12/3/18، ج: 49/59.

457

الشعير و فضله و نفعه‏
في فضل الشعير (1) .

في انّه كلّما زرع آدم عليه السّلام جاء حنطة و كلّما زرعت حوّا جاء شعيرا (2) .

باب الحنطة و الشعير (3) .

مكارم الأخلاق: عن الصادق عليه السّلام: كان قوت رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و سلّم الشعير و حلواه التمر و ادامه الزيت،

و عنه عليه السّلام: لو علم اللّه في شي‏ء شفاء أكثر من الشعير ما جعله اللّه غذاء الأنبياء عليهم السّلام.

بيان: الشعير بارد يابس و ينفع الجرب و الكلف طلاء و ضمادا بدقيقه، و ماؤه رطب بارد و هو أوفق غذاء للمحمومين و ينفع الصدر و السعال‏ (4) .

أقول: قد مضى في «خبز» فضل خبز الشعير، و في «بشر» ذمّ بشّار الشعيري الملعون.

باب قوى النفس و مشاعرها (5) .

الأشعر أبو قبيلة من اليمن‏

أقول: في‏ (مجمع البحرين) : الأشعر أبو قبيلة من اليمن، و الشويعر لقب محمّد بن حمران الجعفي لقبه به امرؤ القيس، قاله الجوهريّ، و الأشاعرة فرقة معروفة مرجعهم في العلم على ما نقل الى أبي الحسن الأشعري و هو تلميذ أبي علي الجبائي و هو يرجع في العلم الى أبي هاشم بن محمّد بن الحنفية و هو يرجع الى أبيه عليّ عليه السّلام.

____________

(1) ق: 5/2/18، ج: 11/66.

(2) ق: 5/5/30، ج: 11/111.

(3) ق: 14/175/866، ج: 66/255.

(4) ق: 14/175/866، ج: 66/255.

(5) ق: 14/47/458، ج: 61/245.

458

شعي:

شعيا
باب قصة شعيا و حيقوق‏ (1) .

: شعيا هو الذي بشّر بمحمّد صلّى اللّه عليه و آله و سلّم و بعيسى عليه السّلام، و قد ذكر ذلك مولانا الرضا عليه السّلام للجاثليق،

قيل انّ شعيا هرب من بني إسرائيل فلقيته شجرة فانفلقت له فدخلها و أخذ الشيطان بهدب ثوبه و أراه بني إسرائيل، فوضعوا المنشار على الشجرة فنشروها حتّى قطعوه في وسطها (2) .

____________

(1) ق: 5/63/371، ج: 14/161.

(2) ق: 5/63/372، ج: 14/162.

ق: 5/74/415 و 416، ج: 14/352 و 354.