جامع أحاديث الشيعة - ج30

- السيد حسين البروجردي المزيد...
1008 /
114

44- 45291- (8) كافى 7/ 407: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن ابن فضّال عن ثعلبة عن صباح الأزرق عن حكم الحنّاط عن أبى بصير عن أبى جعفر (عليه السلام) و حَكَمٌ عن ابن أبى يعفور عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قالا من حكم في درهمين بغير ما أنزل اللّه عز و جل ممّن له سوط أو عصاً فهو كافر بما أنزل اللّه عز و جل على محمّد (صلى الله عليه و آله).

45- 45292- (9) كافى 7/ 408: تهذيب 6/ 221: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن محمد بن حمران عن أبى بصير قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول من حكم في درهمين بغير ما أنزل اللّه عز و جل فهو كافر باللّه العظيم. تفسير العيّاشىّ 1/ 323: عن أبى بصير عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) مثله.

46- 45293- (10) تفسير العيّاشىّ 1/ 323: عن أبى بصير عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال من حكم في درهمين بغير ما أنزل اللّه فقد كفر و من حكم في درهمين فأخطأ كفر.

47- 45294- (11) مستدرك 17/ 252: كتاب مثنّى بن الوليد الحنّاط عن أبى بصير قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) من ولّى درهمين فلم يحكم بما أنزل اللّه تعالى فقد كفر بما أنزل اللّه.

48- 45295- (12) تفسير العيّاشىّ 1/ 323: عن أبى بصير عن أبى جعفر (عليه السلام) قال قال علىّ (عليه السلام) من قضى في درهمين بغير ما أنزل اللّه فقد كفر.

49- 45296- (13) الهداية 75: و من حكم في درهمين بغير ما أنزل اللّه فهو كافر.

50- 45297- (14) فقيه 3/ 5: روى عن أبى بصير قال قال أبو جعفر (عليه السلام) من حكم في درهمين فأخطأ كفر.

51- 45298- (15) تفسير العيّاشىّ 1/ 324: عن أبى العبّاس عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال من حكم في درهمين بغير ما أنزل اللّه فقد كفر قلت كفر بما أنزل اللّه أو بما أنزل على محمّد (صلى الله عليه و آله) قال ويلك اذا كفر بما أنزل على محمّد (صلى الله عليه و آله) أ ليس قد كفر بما أنزل اللّه.

52- 45299- (16) دعائم الإسلام 2/ 528: عن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) انّه قال من حكم فيما قيمته عشرة دراهم فأخطأ حكم اللّه عز و جل جاء يوم القيامة مغلولة يده و من أفتى بغير علم لعنته ملائكة السّماء و ملائكة الأرض.

115

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

116

53- 45300- (17) دعائم الإسلام 2/ 529: عن جعفر بن محمّد (عليه السلام) أنّه قال من حكم بين اثنين فأخطأ في درهمين كفر قال اللّه عز و جل «وَ مَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمٰا أَنْزَلَ اللّٰهُ فَأُولٰئِكَ هُمُ الْكٰافِرُونَ» فقال له من أصحابه يا ابن رسول اللّه انّه ربّما كان بين الرّجلين من أصحابنا المنازعة في الشّي‌ء فيتراضيان برجلٍ منّا قال ليس هذا من ذلك انّما ذلك الّذى يجبر النّاس على حكمه بالسّيف و السّوط.

54- 45301- (18) كافى 7/ 408: عدّة من أصحابنا عن تهذيب 6/ 221: سهل بن زياد عن محمد بن عيسى عن أبى عبد اللّه المؤمن عن فقيه 3/ 5: معاوية بن وهب قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول (1) أىّ قاضٍ قضى بين اثنين فأخطأ سقط أبعد من السّماء.

55- 45302- (19) عقاب الأعمال 339: بالإسناد المتقدّم في باب عيادة المريض عن ابن عبّاس عن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) في خطبة خطبها بالمدينة قبل وفاته أنّه قال و مَن لم يحكم بما أنزل اللّه كان كمن شهد شهادة زور و يقذف به في النّار (و- خ) يعذّب بعذاب شاهد الزّور.

56- 45302- (20) مستدرك 17/ 252: كتاب درست ابن أبى منصور عن هشام بن سالم عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) أنّه قال في حديث أما و اللّه لو ابتليتم في أنفسكم و أموالكم و أولادكم لعلمتم انّ الحاكم بغير ما أنزل اللّه بمنزلة سوء. الخبر.

57- 45303- (21) تهذيب 6/ 292: محمد بن أحمد بن يحيى عن سلمة بن الخطّاب عن علىّ بن سيف عن سليمان بن عمرو ابن أبى عيّاش عن أنس بن مالك عن النّبيّ (صلى الله عليه و آله) قال لسان القاضى بين جمرتين من نار حتّى يقضى بين النّاس فإمّا الى الجنّه و إمّا الى النّار.

58- 45304- (22) كافى 7/ 410: تهذيب 6/ 222: علىّ بن ابراهيم عن ابيه عن النّوفليّ عن السّكونىّ عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال قال أمير المؤمنين (عليه السلام) يد اللّه عز و جل فوق رأس الحاكم ترفرف بالرّحمة فاذا حاف (2) (في حكمه- يب) وكّله اللّه الى نفسه. فقيه 3/ 5: روى السّكونىّ باسناده قال قال علىّ (عليه السلام) و ذكر مثل ما في يب.

59- 45305- (23) جامع الأحاديث 216: عن أبى جعفر (عليه السلام) (3) قال خير النّاس قضاة الحقّ.

____________

(1). عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) أنّه قال- فقيه.

(2). حاف: جار و ظلم.

(3). و ذكره في المستدرك عن النبيّ (صلى الله عليه و آله).

117

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

118

60- 45306- (24) غرر الحكم 184: أعدل الخلق أقضاهم بالحقّ.

61- 45307- (25) دعائم الإسلام 2/ 531: عن علىّ (عليه السلام) أنّه كتب الى رفاعة قاضيه على الأهواز اعلم يا رفاعة انّ هذه الامارة أمانة فمن جعلها خيانة فعليه لعنة اللّه الى يوم القيامة و من استعمل خائناً فانّ محمّداً (صلى الله عليه و آله) برئ منه في الدّنيا و الآخرة.

62- 45308- (26) عوالى اللّئالى 2/ 342: روى ابن عبّاس انّ النّبيّ (صلى الله عليه و آله) قال إذا جلس القاضى في مجلسه هبط عليه ملكان يسدّدانه و يرشدانه و يوفّقانه فاذا جار يخرجان و يتركانه.

63- 45309- (27) دعائم الإسلام 2/ 531: عن علىّ (عليه السلام) انّه قال اذا فشا الزّنا ظَهر موت الفجأة و اذا جار الحاكم قحط المطر.

64- 45310- (28) مستدرك 17/ 358: القطب الرّاوندى في لبّ اللّباب عن النّبيّ (صلى الله عليه و آله) انّه قال من حكم بين اثنين فجار فقد ظلم فلعنة اللّه على الظّالمين و قال (صلى الله عليه و آله) انّى أخاف على أمّتى من بعدى ثلاثة زلّة عالم و حكم جائر و هوى متّبع.

65- 45311- (29) فقيه 3/ 4: روى أنّ شرّ البقاع دور الأمراء الّذين لا يقضون بالحقّ.

66- 45312- (30) فقيه 3/ 4: قال الصّادق (عليه السلام) انّ النواويس (1) شكت الى اللّه عز و جل شدّة حرّها فقال لها عز و جل اسكتى فانّ مواضع القضاة أشدّ حرّاً منك.

67- 45313- (31) المقنعة 111: روى عن النّبيّ (صلى الله عليه و آله) انّه قال من جُعِلَ قاضياً فقد ذبح بغير سكّين. عوالى اللّئالى 3/ 516: روى عن النّبيّ (و ذكر مثله).

68- 45314- (32) عوالى اللّئالى 3/ 516: روى ابن عبّاس عن النّبيّ (صلى الله عليه و آله) (مثله و زاد) فقيل يا رسول اللّه و ما الذّبح قال نار جهنّم.

69- 45315- (33) غرر الحكم 183: أفظع (2) شي‌ءٍ ظلم القضاة.

70- 45316- (34) عوالى اللّئالى 3/ 516: روى عن النّبيّ (صلى الله عليه و آله) قال يؤتى بالقاضى العدل يوم القيامة فمن شدّة ما يلقاه من الحساب يودّ أنّه لم يكن قضى بين اثنين في تمرة.

71- 45317- (35) و روى عنه (صلى الله عليه و آله) انّه قال يا أبا ذرّ انّى أحبّ لك ما أحبّ لنفسى و انّى أراك ضعيفاً مستضعفاً فلا تأمّر على اثنين و عليك بخاصّة نفسك.

____________

(1). النواويس جمع ناووس مقبرة النّصارى.

(2). أقطع- خ.

119

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

120

72- 45318- (36) تفسير القمّىّ 2/ 162: حدّثنى أبى عن القاسم بن محمد عن سليمان بن داود المنقرىّ عن حمّاد قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن لقمان و حكمته الّتى ذكرها اللّه عز و جل فقال أما و اللّه ما أوتى لقمان الحكمة بحسب و لا مال و لا أهل و لا بسط في جسم (الى أن قال) انّ اللّه تبارك و تعالى أمر طوائف من الملائكة حين انتصف النّهار و هَدَأت العيون بالقائلة (1) فنادوا لقمان حيث يسمع و لا يراهم فقالوا يا لقمان هل لك ان يجعلك اللّه خليفة في الأرض تحكم بين النّاس فقال لقمان ان أمرنى اللّه تعالى بذلك فالسّمع و الطّاعة لأنّه ان فعل بى ذلك أعاننى و علّمني عليه و عصمنى و ان هو خيّرنى قبلت العافية.

فقالت الملائكة يا لقمان لِمَ قلت ذلك قال لأنّ الحكم بين النّاس من أشدّ (2) المنازل من الدّين و أكثر (3) فتناً و بلاء ما يخذل و لا يعان و يغشاه الظّلم من كلّ مكان و صاحبه منه (4) بين أمرين ان أصاب فيه الحقّ فبالحرىّ ان يسلم و ان أخطأ أخطأ طريق الجنّة و من يكن في الدّنيا ذليلًا و ضعيفاً كان أهون عليه في المعاد (من- خ) أن يكون فيه حكماً سريّاً شريفاً و من اختار الدنيا على الآخرة يخسرهما كلتيهما تزول هذه و لا تدرك تلك قال فتعجّبت الملائكة من حكمته و استحسن الرّحمن منطقه. الخبر.

[الإرجاعات]

- و تقدّم في رواية السّكونىّ (55) من باب (6) عيادة المريض من أبواب ما يتعلّق بالمرض قوله (صلى الله عليه و آله) لعلىّ (عليه السلام) انّ ملك الموت اذا نزل لقبض روح الكافر نزل معه سفّودٌ من نار فينزع روحه به فتصيح جهنّم فاستوى علىّ (عليه السلام) جالساً فقال يا رسول اللّه أعد علىّ حديثك فلقد أنسانى وجعى ما قلت فهل يصيب ذلك أحداً من أمّتك قال نعم حاكم جائر و آكل مال اليتيم و شاهد الزّور.

- و في رواية عبد الرحمن (1) من باب (7) علّة حبس المطر من ابواب صلاة الاستسقاء ج 7 قوله (عليه السلام) و اذا جار الحكّام في القضاء أمسك القطر من السماء.

- و في رواية صفوان (24) من باب (12) جملة من الخصال المحرّمة من أبواب جهاد النفس ج 16 قوله (عليه السلام) و اذا فشا الجور في الحكم احتبس القطر.

- و في رواية البراء (33) من باب 133 تحريم النميمة من أبواب العشرة قوله (صلى الله عليه و آله) يحشر عشرة أصناف من أمّتى أشتاتاً قد

____________

(1). أى نوم القيلولة.

(2). بأشدّ- خ.

(3). و أكثرها- خ.

(4). فيه- خ.

121

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

122

ميّزهم اللّه من المسلمين و بدّل صورهم بعضهم على صورة القردة (الى أن قال (صلى الله عليه و آله)) و بعضهم عُمى يتردّدون (الى أن قال) و العُمى الجائرون في الحكم.

- و في رواية الدّعائم (7) من باب (1) اختصاص القضاء و الحكم بالنّبىّ و الأئمّة عليهم الصّلاة و السّلام من أبواب القضاء قوله (عليه السلام) القضاة ثلاثة هالكان و ناجٍ فأمّا الهالكان فجائر جار متعمّداً و مجتهد أخطأ و النّاجى من عمل بما أمر اللّه به.

- و في رواية ابن سنان (12) قوله أيّما مؤمن قدّم مؤمناً في خصومة الى قاضٍ أو سلطان جائر فقضى عليه بغير حكم اللّه عز و جل فقد شركه في الإثم.

و لاحظ الآيات و الأخبار الواردة في هذا الباب فانّ فيها ما يناسب المقام. و يأتى في رواية سلمة (15) من باب (6) أنّ القاضى عليه ان يواسى بين الخصوم قوله و ايّاك و التّضجّر (و التّأذّى- خ) في مجلس القضاء الّذى أوجب اللّه فيه الأجر و يحسن فيه الذّخر لمن قضى بالحقّ.

(5) باب كراهة الجلوس عند قضاة الجور

73- 45319-* 1 (1) كافى 7/ 410: تهذيب 6/ 220: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن بعض أصحابنا عن محمد بن مسلم قال مرّ بى أبو جعفر و أبو عبد اللّه (عليهما السلام) و أنا جالس عند قاضٍ بالمدينة فدخلت عليه من الغد فقال لى ما مجلس رأيتك فيه أمس قال قلت (له- كا) جعلت فداك انّ هذا القاضى لى (1) مكرم فربما جلست اليه فقال لى و ما يؤمنك ان تنزل اللّعنة فتعمّ من في المجلس. فقيه 3/ 4 روى محمد بن مسلم قال مرّ بى أبو جعفر (عليه السلام) و أنا جالس (و ذكر مثله).

[الإرجاعات]

- و تقدّم في رواية أبى المجبر (30) من باب (8) ما ورد في إظهار الكراهة لأهل المعاصى من أبواب الأمر بالمعروف قوله (صلى الله عليه و آله) أربع مفسدة للقلوب (إلى أن قال) و مجالسة الموتى فقيل يا رسول اللّه و ما مجالسة الموتىٰ قال مجالسة كلّ ضالٍّ عن الايمان و جائر في الأحكام.

- و في رواية ابن مسلم (1) من باب (12) حكم من اكترى دابّة الى مسافة فقطع بعضها من أبواب الإجارة قوله سمعت أبا جعفر (عليه السلام) يقول انّى كنت عند قاضٍ من قضاة المدينة فأتاه رجلان فقال أحدهما انّى اكتريت من هذا دابّة ليبلغنى عليها من كذا الى كذا (الى أن قال)

____________

(1). بى مكرم- خ فقيه.

123

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

124

فقال له القاضى ليس لك كراه اذا لم تبلغه الى الموضع الذى اكترىٰ دابّتك اليه قال (عليه السلام) فدعوتهما اليّ فقلت للذى اكترى ليس لك ان تذهب بكراء دابّة الرجل كلّه و قلت للآخر يا عبد اللّه ليس لك أن تأخذ كراء دابّتك كلّه و لكن انظر قدر ما بقي من الموضع و قدر ما ركبته فاصطلحا عليه ففعلا.

- و في رواية ابن مسلم (3) نحوه. و في رواية الحلبى (5) قوله كنت قاعداً عند قاضٍ من القضاة و عنده أبو جعفر (عليه السلام).

(6) باب أنّ القاضى عليه أن يواسى بين الخصوم و أن لا يقضى لواحد حتّى يسمع كلام الآخر و يمنع الخصم عن البغى و لا يتضجّر و لا يقعد للقضاء حتّى يطعم و يكون لسانه وراء قلبه و لا يقضى في أمر واحد بقضاءين مختلفين

قال اللّه تعالى في سورة ص (38): 24: «قٰالَ لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤٰالِ نَعْجَتِكَ إِلىٰ نِعٰاجِهِ وَ إِنَّ كَثِيراً مِنَ الْخُلَطٰاءِ لَيَبْغِي بَعْضُهُمْ عَلىٰ بَعْضٍ إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ وَ قَلِيلٌ مٰا هُمْ وَ ظَنَّ دٰاوُدُ أَنَّمٰا فَتَنّٰاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَ خَرَّ رٰاكِعاً وَ أَنٰابَ».

74- 45320- (1) كافى 7/ 413: تهذيب 6/ 226: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن النّوفليّ عن السّكونىّ عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال قال أمير المؤمنين (عليه السلام) من ابتلى بالقضاء فليواس بينهم في الإشارة و في النظر في المجلس. فقيه 3/ 8: عن النّبيّ (صلى الله عليه و آله) مثله.

75- 45321- (2) فقه الرّضا (عليه السلام) 260: و اعلم أنّه يجب عليك أن تساوى بين الخصمين حتّى في النّظر اليهما حتّى لا يكون نظرك الى أحدهما أكثر من نظرك الى الثّانى.

76- 45322- (3) دعائم الإسلام 2/ 533: عن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) انّه نهى ان يحابى القاضى أحد الخصمين بكثرة النّظر و حضور الذّهن و نهى عن تلقين الشّهود و نبزهم (1).

77- 45323- (4) و فيه 2/ 533: عن علىّ (عليه السلام) انّه كان يقول ينبغى للحاكم ان يَدَع التّلفّت (2) الى خصم دون خصم و ان يقسم النّظر فيما بينهما بالعدل و لا يدع خصماً يظهر بغياً على صاحبه.

____________

(1). النبز: اللمز و التلقين.

(2). التّلفّت: الالتفات بالوجه.

125

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

126

78- 45324- (5) كافى 7/ 413: تهذيب 6/ 226: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن النّوفليّ عن السّكونىّ عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال انّ رجلًا نزل بأمير المؤمنين (عليه السلام) فمكث عنده أيّاماً ثمّ تقدّم اليه في خصومة (1) لم يذكرها لأمير المؤمنين فقال له أ خصم أنت قال نعم قال تحوّل عنّا انّ رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) نهى أن يضاف الخصم الّا و معه خصمه. فقيه 3/ 7: انّ رجلًا نزل بعلىّ بن أبى طالب (عليه السلام) فمكث عنده (و ذكر مثله).

79- 45325- (6) دعائم الإسلام 2/ 537: عن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) انّه نهى ان ينزل الخصم على قاضٍ و نزل رجل على علىّ (عليه السلام) بالكوفة فأضافه ثمّ جاء في خصومة فقال له علىّ (عليه السلام) أ خصم أنت تحوّل عنّى فانّ رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) نهى أن ينزل الخصم الّا و معه خصمه.

80- 45326- (7) الغارات 1/ 124: حدّثنا محمد [بن يوسف] قال حدّثنا الحسن [بن علىّ بن عبد الكريم الزّعفرانيّ] قال حدّثنا ابراهيم بن محمد بن سعيد الثّقفى قال حدّثنا اسماعيل بن أبان قال حدّثنا عمرو بن شمر عن سالم الجعفىّ عن الشّعبىّ قال وجد علىّ (عليه السلام) درعاً له عند نصرانىّ فجاء به الى شريح يخاصمه اليه فلمّا نظر إليه شريح ذهب يتنحّى فقال مكانك و جلس الى جنبه و قال يا شريح أما لو كان خصمى مسلماً ما جلست الّا معه و لكنّه نصرانىّ و قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) اذا كنتم و ايّاهم في طريق فألجئوهم الى مضايقه و صغّروا بهم كما صغّر اللّه بهم في غير ان تظلموا ثمّ قال علىّ (عليه السلام) انّ هذه درعى لم أبع و لم أهب فقال للنّصرانيّ ما يقول أمير المؤمنين فقال النّصرانيّ ما الدّرع الّا درعى و ما أمير المؤمنين عندى بكاذب.

فالتفت شريح الى علىّ (عليه السلام) فقال يا أمير المؤمنين هل من بيّنة قال لا فقضى بها للنّصرانيّ فمشى هنيّة ثمّ أقبل فقال امّا أنا فأشهد أنّ هذه أحكام النّبيّين أمير المؤمنين يمشى بى الى قاضيه و قاضيه يقضى عليه أشهد ان لا اله الّا اللّه وحده لا شريك له و أنّ محمّداً عبده و رسوله، الدّرع و اللّه درعك يا أمير المؤمنين انبعث الجيش و أنت منطلق الى صفّين فخرّت من بعيرك الأورق فقال امّا اذا أسلمت فهي لك و حمله على فرس.

81- 45327- (8) دعائم الإسلام 2/ 533: عن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) انّه لمّا بعث عليّاً (عليه السلام) للقضاء الى اليمن قال له يا علىّ اذا قضيت بين الرّجلين فلا تقض للأوّل حتّى تسمع ما يقول الآخر.

____________

(1). في حكومة- فقيه.

127

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

128

82- 45328- (9) تهذيب 6/ 227: محمد بن علىّ بن محبوب عن محمد بن الحسين عن ذبيان بن حكيم الأزدى عن موسى بن أكيل النّميريّ عن محمد بن مسلم عن أبى جعفر (عليه السلام) قال قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) اذا تقاضا اليك رجلان فلا تقض للأوّل حتّى تسمع من الآخر فإنّك اذا فعلت ذلك تبيّن لك القضاء. فقيه 3/ 7: روى عن علىّ (عليه السلام) انّه قال قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) (و ذكر مثله و زاد) قال علىّ (عليه السلام) فما زلت بعدها قاضياً و قال له النّبيّ (صلى الله عليه و آله) اللّهمّ فهّمه القضاء.

83- 45329- (10) عيون الأخبار 2/ 65: حدّثنا محمد بن عمر الحافظ قال حدّثنا الحسن بن عبد اللّه التّميمىّ قال حدّثنى أبى قال حدّثنى سيّدى على بن موسى الرّضا (عليهما السلام) عن أبيه موسى بن جعفر عن أبيه جعفر بن محمد عن أبيه محمد بن علىّ عن أبيه علىّ بن الحسين عن أبيه الحسين عن أبيه علىّ (عليهم السلام) قال انّ النّبيّ (صلى الله عليه و آله) لمّا وجّهنى الى اليمن قال إذا تقوضى (1) اليك فلا تحكم لأحد الخصمين دون ان تسمع من الآخر قال فما شككت في قضاء بعد ذلك.

84- 45330- (11) دعائم الإسلام 2/ 534: و نهى (صلى الله عليه و آله) أن يتكلّم القاضى قبل أن يسمع قول الخصمين يعنى يتكلّم بالحكم.

85- 45331- (12) تفسير العيّاشى 2/ 75: عن حبيش (2) عن علىّ (عليه السلام) انّ النّبيّ (صلى الله عليه و آله) حين بعثه ببراءة و قال يا نبىّ اللّه انّى لست بِلَسِنٍ (3) و لا بخطيب قال ما بدّ أن أذهب بها أو تذهب بها أنت قال فان كان لا بدّ فسأذهب أنا قال فانطلق فانّ اللّه يثبّت لسانك و يهدى قلبك ثمّ وضع يده على فمه و قال انطلق فاقرئها على النّاس و قال: النّاس سيتقاضون اليك فاذا أتتك الخصمان فلا تقضينّ لواحد حتّى تسمع الآخر فانّه أجدر أن تعلم الحقّ.

86- 45332- (13) عيون الأخبار 1/ 191: حدّثنا أحمد بن زياد بن جعفر الهمدانيّ رضى الله عنه و الحسين بن ابراهيم بن أحمد بن هشام المكتّب و علىّ بن عبد اللّه الورّاق رضى اللّه عنهم قالوا حدّثنا علىّ بن ابراهيم بن هاشم قال حدّثنا القاسم بن محمد البرمكىّ قال حدّثنا أبو الصّلت الهرويّ (في حديث الى أن قال ص 194) فعجّل داود (عليه السلام) على المدّعى عليه فقال «لَقَدْ ظَلَمَكَ بِسُؤٰالِ نَعْجَتِكَ إِلىٰ نِعٰاجِهِ» و لم يسأل المدّعى البيّنة على ذلك و لم يقبل على

____________

(1). تحوكم- خ ل.

(2). الحسن- خ.

(3). اللّسن ككتف: البليغ.

129

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

130

المدّعى عليه فيقول له ما تقول فكان هذا خطيئة رسم الحكم لا ما ذهبتم اليه أ لا تسمع اللّه عز و جل يقول «يٰا دٰاوُدُ إِنّٰا جَعَلْنٰاكَ خَلِيفَةً فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَيْنَ النّٰاسِ بِالْحَقِّ وَ لٰا تَتَّبِعِ الْهَوىٰ» الخبر.

87- 45333- (14) كافى 7/ 410: عدّة من أصحابنا عن سهل بن زياد و علىّ بن ابراهيم عن أبيه جميعاً عن ابن محبوب تهذيب 6/ 222 علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن ابن محبوب عن أبى حمزة الثّمالىّ عن أبى جعفر (عليه السلام) قال كان في بنى اسرائيل قاضٍ كان يقضى بالحقّ فيهم فلمّا حضره الموت قال لامرأته اذا أنا متّ فاغسلينى و كفّنينى و ضعينى على سريرى و غطّى وجهى فانّك لا ترين سوءاً فلمّا مات فعلت ذلك ثمّ مكثت بذلك حيناً ثمّ إنّها كشفت عن وجهه لتنظر اليه فاذا هى بدودة تقرض منخره ففزعت من ذلك فلمّا كان اللّيل أتاها في منامها فقال لها أفَزَعَكِ ما رأيت قالت أجل لقد فزعت فقال لها أما لئن (1) كنت فزعت ما كان الّذى رأيت الّا (لهوى- يب) في أخيك فلان أتانى و معه خصم له فلمّا جلسا اليّ قلت اللّهمّ اجعل الحقّ له و وجّه القضاء على صاحبه فلمّا اختصما اليّ كان الحقّ له و رأيت ذلك بيّناً في القضاء فوجّهت القضاء له على صاحبه فأصابني ما رأيت لموضع هواى كان مع موافقة الحقّ.

مستدرك 17/ 355: القطب الرّاوندىّ في قصص الأنبياء باسناده الى الصّدوق عن محمد بن موسى بن المتوكّل عن عبد اللّه بن جعفر الحميرىّ عن أحمد بن محمد عن أبى حمزة الثّمالىّ عن أبى جعفر (عليه السلام) قال كان قاضٍ في بنى اسرائيل (و ذكر نحوه).

أمالى ابن الطّوسىّ 126: عن أبيه قال أخبرنى أبو بكر محمد بن عمر الجعابىّ قال حدّثنا أبو العبّاس أحمد بن محمد بن سعيد الهمدانيّ قال حدّثنا علىّ بن الحسين بن عبد اللّه بن أسلم قال حدّثنى أبى قال حدّثنا معاوية بن سفيان المزنى قال حدّثنى محمد بن اسماعيل بن الحكم عن أبى جعفر محمد بن علىّ (عليهما السلام) نحوه.

دعائم الإسلام 2/ 533: عن أبى جعفر محمد بن علىّ (عليهما السلام) أنّه قال كان في بنى اسرائيل قاضٍ و كان يقضى فيهم بالحقّ و ذكر نحوه بتفاوت يسير.

____________

(1). ان- يب.

131

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

132

88- 45334- (15) كافى 7/ 412: تهذيب 6/ 225: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن الحسن بن محبوب عن عمرو ابن أبى المقدام عن أبيه عن سلمة بن كهيل قال سمعت عليّاً صلوات اللّه عليه يقول لشريح (يا شريح- يب) انظر الى أهل المعك و المَطْل و دفع (1) حقوق النّاس من أهل المقدرة (2) و اليسار ممّن يدلى بأموال المسلمين الى الحكّام فخذ للنّاس بحقوقهم منهم و بع فيها العقار و الدّيار فانّى سمعت رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) يقول مطل المسلم الموسر ظلم للمسلم (3) و من لم يكن له عَقار و لا دار و لا مال فلا سبيل عليه و اعلم انّه لا يحمل النّاس على الحقّ الّا من ورّعهم (4) عن الباطل ثمّ واس بين المسلمين بوجهك و منطقك و مجلسك حتّى لا يطمع قريبك في حيفك و لا ييأس عدوّك من عدلك و ردّ اليمين على المدّعى مع بيّنة (5) فانّ ذلك أجلىٰ للعمى و أثبت في القضاء و اعلم أنّ المسلمين عدول بعضهم على بعض الّا مجلوداً (6) في حدّ لمْ يتب منه أو معروفاً (7) بشهادة زور أو ظنين (8) و إيّاك و التضجّر (9) (و التّأذّى- فقيه- كما) في مجلس القضاء الّذى أوجب اللّه تعالى فيه الأجر و يحسن (10) فيه الذّخر لمن قضى بالحقّ (و اعلم أنّ الصّلح جائز بين المسلمين إلّا صلحاً حرّم حلالًا أو أحلّ حراماً- كا يب) و اجعل لمن ادّعى شهوداً غيّباً أمداً بينهما (11) فان أحضرهم أخذت له بحقّه و ان لم يحضرهم أوجبت عليه القضيّة فايّاك (12) أن تنفذ (فيه- كا) قضيّة (13) في قصاص أو حدّ من حدود اللّه أو حقّ من حقوق المسلمين حتّى تعرض ذلك علىّ إن شاء اللّه- و لا تقعدنّ في مجلس القضاء حتّى تطعم. (14)

فقيه 3/ 8: و قال أمير المؤمنين (عليه السلام) لشريح يا شريح انظر الى أهل الشّحّ (15) و المطل و الاضطهاد (و ذكر مثله و زاد في آخره) روى ذلك الحسن بن محبوب عن عمرو ابن أبى المقدام عن أبيه عن سلمة بن كهيل عن أمير المؤمنين (عليه السلام).

____________

(1). دافع- يب- و من يدفع- فقيه.

(2). المدر- فقيه.

(3). للمسلمين- يب.

(4). وزّعهم- خ كا- ردعهم- يب.

(5). بيّنته- فقيه.

(6). مجلود- يب.

(7). معروف- يب.

(8). ظنيناً- فقيه.

(9). الضجر- فقيه.

(10). و احْسَنَ- فقيه.

(11). بينهم- فقيه.

(12). و ايّاك- يب فقيه.

(13). حكماً- فقيه

(14). و ايّاك أن تجلس في مجلس القضاء حتّى تطعم شيئاً ان شاء اللّه تعالى- فقيه.

(15). المعك- خ.

133

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

134

89- 45335- (16) أمالى الطوسىّ 25: حدّثنا أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان (رحمه الله) قال أخبرنى أبو الحسن علىّ بن محمّد بن حبيش الكاتب قال أخبرنى الحسن بن علىّ الزّعفرانيّ قال أخبرنى أبو اسحاق ابراهيم بن محمّد الثقفى قال حدّثنى عبد اللّه بن محمّد بن عثمان قال حدّثنا علىّ بن محمّد بن أبى سعيد عن فضيل بن الجعد عن أبى إسحاق الهمدانيّ قال لمّا ولّى أمير المؤمنين علىّ بن أبى طالب صلوات اللّه عليه محمّد ابن أبى بكر مصر و أعمالها كتب له كتاباً (إلى أن قال 30) و لا تقض في أمر واحد بقضاءين مختلفين فيختلف أمرك و تزيغ عن الحقّ.

[الإرجاعات]

- و يأتى في مرسلة العوالى (2) من باب (10) ما ورد في أنّ الحاكم لا يعدى على الخصم قوله لِمَ عزلتنى و ما جنيت و ما خنت فقال (عليه السلام) انّى رأيت كلامك يعلو على كلام الخصم.

- و في رواية أحمد ابن أبى عبد اللّه (2) من باب (11) أنّ القاضى لا يقضى و هو غضبان

- قوله (عليه السلام) لسان القاضى وراء قلبه فان كان له قال و ان كان عليه أمسك.

- و في أحاديث باب (7) أنّه لا كفالة و لا شفاعة في حدّ

من أبواب الأحكام العامّة للحدود ما يناسب الباب.

(7) باب ما ورد في أنّ من تقدّم مع خصم إلى قاضٍ فليكن عن يمين الخصم و أنّ من ابتدأ بالدّعوىٰ أحقّ من صاحبه أن يسمع منه فاذا ادّعيا جميعاً فالدّعوى للّذى على يمين خصمه

90- 45336- (1) تهذيب 6/ 227: محمد بن علىّ بن محبوب عن أحمد بن محمد عن فقيه 3/ 7:

الحسن بن محبوب عن عبد اللّه بن سنان عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال اذا تقدّمت مع خصم إلى والٍ أو إلى قاضٍ فكن عن يمينه- يعنى عن يمين الخصم-. وسائل 27/ 218: و رواه ابن الجنيد في كتابه نقلًا من كتاب الحسن بن محبوب عن محمد بن مسلم على ما نقله السّيّد المرتضى في الانتصار.

91- 45337- (2) فقه الرّضا (عليه السلام) 260: فاذا تحاكمت الى حاكم فانظر أن تكون على يمين خصمك فاذا تحاكم خصمان فادّعى كلّ واحد منهما على صاحبه دعوىً فالّذى يَدّعى بالدّعوىٰ أوّلًا أحقّ من صاحبه أن يسمع منه فاذا ادّعيا جميعاً فالدّعوى للّذى على يمين خصمه.

135

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

136

(8) باب أنّ صاحب اليمين يقدّم في المجلس بالكلام

92- 45338- (1) فقيه 3/ 7: روى محمد بن مسلم عن أبى جعفر (عليه السلام) قال قضى رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) ان يُقدّم صاحب اليمين في المجلس بالكلام. وسائل 27/ 218: و رواه ابن الجنيد في كتابه نقلًا من كتاب الحسن بن محبوب عن محمد بن مسلم على ما نقله عنه السّيّد المرتضى في الانتصار.

(9) باب أنّ القاضى يأخذ بأوّل الكلام دون آخره

93- 45339- (1) تهذيب 6/ 310: محمد بن الحسن الصّفّار عن أحمد بن محمد بن عيسى عن علىّ بن الحكم عن هشام بن سالم عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال كان أمير المؤمنين (عليه السلام) يأخذ بأوّل الكلام دون آخره.

(10) باب ما ورد في أنّ الحاكم لا يعدى على الخصم إلّا أن يعلم بينهما معاملة و لا يعلو كلامه على كلام الخصم

94- 45340- (1) عوالى اللّئالى 1/ 454: روى عن علىّ (عليه السلام) لا يعدى (1) الحاكم على الخصم الّا أن يعلم بينهما معاملة.

95- 45341- (2) عوالى اللّئالى 2/ 343: روى أنّ أمير المؤمنين (عليه السلام) ولّى أبا الأسود الدّؤلى القضاء ثمّ عزله فقال له لِمَ عزلتنى و ما جنيت و ما خنت فقال (عليه السلام) إنّى رأيت كلامك يعلو على كلام الخصم.

____________

(1). العدوى: النّصر و المعونة و لعلّ المعنى أنّ الحاكم لا ينصر المدّعى على الخصم اذا ادّعى عليه مالًا بان يحبسه اذا ادّعى الإعسار حتّى يثبت إعساره الّا ان يعلم أنّ ما ادّعى عليه من المال من جهة معاملة بينهما أن تكون الدّعوى مالًا أو من ثمن مبيع لا أن يكون صداقاً و لا دية و لا عوض قصاص و نحو ذلك فإنّه ورد في الخبر عنه (عليه السلام) جواز الحبس على الأوّل دون الثّانى (جواهر الغوالي في شرح العوالى) في حاشية العوالى.

137

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

138

(11) باب ما ورد في أنّ القاضى لا يقضى و هو غضبان و لا من النّوم سكران و لا أن يكون جائعاً أو ناعساً

96- 45342- (1) كافى 7/ 413: تهذيب 6/ 226: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن النّوفليّ عن السّكونىّ عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) من ابتلى بالقضاء فلا يقضى و هو غضبان. فقيه 3/ 6: قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) من ابتلى بالقضاء فلا يقضينّ و هو غضبان.

97- 45343- (2) كافى 7/ 413: عدّة من أصحابنا عن تهذيب 6/ 227: احمد ابن أبى عبد اللّه رفعه قال قال أمير المؤمنين (عليه السلام) لشريح لا تسارّ أحداً في مجلسك و إن غضبت فقم فلا تقضينَّ و أنت غضبان قال و قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) لسان القاضى وراء قلبه فان كان له قال و ان كان عليه أمسك. (1)

98- 45344- (3) دعائم الإسلام 2/ 537: عن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) أنّه نهى أن يقضى القاضى و هو غضبان أو جائع أو ناعس و قال يقول اللّه تبارك و تعالى يا ابن آدم اذكرني حين تغضب أذكرك حين أغضب و إلّا أمحقك فيمن أمحق.

99- 45345- (4) و فيه و عن علىّ (عليه السلام) أنّه قال لرفاعة لا تقض و أنت غضبان و لا من النّوم سكران.

(12) باب ما ورد في أنّ القضاء في المسجد أعدل بين النّاس و أنّه وهن بالقاضى أن يجلس في بيته

100- 45346- (1) دعائم الإسلام 2/ 534: عن علىّ (عليه السلام) أنّه بلغه أنّ شريحاً يقضى في بيته فقال يا شريح اجلس في المسجد فانّه أعدل بين النّاس و إنّه وهن بالقاضى أن يجلس في بيته.

(و ما ورد في أنّ النّبيّ (صلى الله عليه و آله) و أمير المؤمنين (عليه السلام) يقضيان في المسجد كثير جدّاً).

____________

(1). اى فان كان القلب له بأن لا يكون فيه ما يمنعه عن الحكم قضى و تكلّم و ان كان عليه بأن كان غضبان او جائعاً او مثله أمسك عن الكلام أو المعنى ينبغى له أن يتفكّر فيما يتكلّم به فإن كان له بأن يكون صواباً تكلّم و الّا أمسك و لعلّ الأوّل أظهر- مرآة.

139

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

140

(13) باب أنّ القاضى اذا خاف على نفسه يحكم بأحكام أئمّة الجور

101- 45347- (1) تهذيب 6/ 225: سعد بن عبد اللّه عن محمد بن الحسين تهذيب 6/ 224: محمد بن علىّ بن محبوب عن محمد بن الحسين عن محمد بن إسماعيل بن بزيع عن صالح بن عقبة عن عمرو ابن أبى المقدام عن فقيه 3/ 3: عطاء بن السّائب عن علىّ بن الحسين (عليهما السلام) قال اذا كنتم في أئمّة الجور فاقضوا (1) في أحكامهم و لا تشهروا أنفسكم فتقتلوا و إن تعاملتم بأحكامنا كان خيراً لكم. علل الشّرائع 531: حدّثنا أبى (رحمه الله) قال حدّثنا سعد بن عبد اللّه عن عمرو ابن أبى المقدام عن علىّ بن الحسين عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال اذا كنتم في أئمّة الجور فامضوا في أحكامهم و لا تشهروا أنفسكم فتقتلوا و ان تعاملتم بأحكامهم كان خيراً لكم. (و لا يخفى أنّ ما في العلل سهو لأنّ الصدوق كما نقله في العلل نقله في الفقيه مثل ما في التهذيب).

[الإرجاعات]

و تقدّم في أحاديث باب (1) وجوب التّقيّة مع الخوف في كلّ ضرورة بقدرها من أبواب التّقيّة ج 18 و باب (3) وجوب طاعة السّلطان للتّقيّة و باب (4) ما ورد في كتم الدّين عن غير أهله مع التقيّة و باب (5) وجوب التّقيّة في الفتوى مع الضّرورة ما يدلّ على ذلك.

(14) باب ما ورد في أنّ الرّشاء في الحكم هو الكفر باللّه و هو من السّحت و أنّ اللّه تعالى لعن الرّاشى و المرتشى و من بينهما يمشى

سورة المائدة (5): 42 و 62- 63: «سَمّٰاعُونَ لِلْكَذِبِ أَكّٰالُونَ لِلسُّحْتِ ...» و «وَ تَرىٰ كَثِيراً مِنْهُمْ يُسٰارِعُونَ فِي الْإِثْمِ وَ الْعُدْوٰانِ وَ أَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مٰا كٰانُوا يَعْمَلُونَ* لَوْ لٰا يَنْهٰاهُمُ الرَّبّٰانِيُّونَ وَ الْأَحْبٰارُ عَنْ قَوْلِهِمُ الْإِثْمَ وَ أَكْلِهِمُ السُّحْتَ لَبِئْسَ مٰا كٰانُوا يَصْنَعُونَ».

102- 45348- (1) كافى 7/ 409: عدّة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن عيسى عن تهذيب 6/ 222: الحسين بن سعيد عن أخيه الحسن عن زرعة عن سماعة عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال الرّشا في الحكم هو الكفر باللّه.

____________

(1). فامضوا- يب 224.

141

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

142

103- 45349- (2) دعائم الإسلام 2/ 532: عن جعفر بن محمّد (عليهما السلام) أنّه قال مِنْ أكل السّحت الرّشوة في الحكم قيل يا ابن رسول اللّه و إن حكم بالحقّ قال و إن حكم بالحقّ و أمّا الحكم بالباطل فهو كفر قال اللّه عز و جل «وَ مَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمٰا أَنْزَلَ اللّٰهُ فَأُولٰئِكَ هُمُ الْكٰافِرُونَ».

104- 45350- (3) عوالى اللّئالى 1/ 266: قال النّبيّ (صلى الله عليه و آله) لعن اللّه الرّاشى و المرتشى و من بينهما يمشى.

105- 45351- (4) جامع الأحاديث 80: حدّثنا محمّد بن عبد اللّه قال حدّثنا محمّد بن محمّد بن الأشعث عن موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر عن أبيه عن آبائه (عليهم السلام) قال قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) الراشى و المرتشى و الرائش (و الماشى خ) بينهما ملعونون.

106- 45352- (5) جامع الأخبار 439: قال علىّ (عليه السلام) الراشى و المرتشى و الماشى بينهما ملعونون.

107- 45353- (6) و فيه و قال (عليه السلام) لعن اللّه الراشى و المرتشى و الماشى بينهما.

108- 45354- (7) و فيه و قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) في الوصيّة لعلىّ (عليه السلام) يا علىّ من السحت ثمن الميتة و ثمن الكلب و ثمن الخمر و مهر الزّانية و الرّشوة في الحكم و أجر الكاهن.

109- 45355- (8) و فيه و روى عن الرّضا (عليه السلام) أنّه قال حدّثنى أبى عن آبائه عن علىّ بن أبي طالب (عليه السلام) في قوله تعالى «أَكّٰالُونَ لِلسُّحْتِ» قال هو الرّجل يقضى لأخيه الحاجة ثمّ يقبل هديّته.

110- 45356- (9) تفسير العيّاشىّ 1/ 321: عن جرّاح المدائنىّ عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال مِنْ أكل السّحت الرّشوة في الحكم.

111- 45357- (10) البحار 104/ 274: كتاب الإمامة و التبصرة: عن سهل بن أحمد عن محمّد بن محمّد بن الأشعث عن موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر عن أبيه عن آبائه (عليهم السلام) قال قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) ايّاكم و الرّشوة فإنّها محض الكفر و لا يشمّ صاحب الرّشوة ريح الجنّة.

112- 45358- (11) أمالى ابن الطّوسىّ 262: عن أبيه قال أخبرنا أبو عمر عبد الواحد بن محمّد بن عبد اللّه بن محمد بن مهدى قال أخبرنى أبو العبّاس أحمد بن محمد بن سعيد بن عبد الرّحمن بن عقدة الحافظ قال حدّثنا عبد الرّحمن قال حدّثنا أبى قال حدّثنا ليث ابن أبى سليم عن عطاء ابن أبى رباح عن جابر بن عبد اللّه أنّه قال هديّة الأمراء غلول.

113- 45359- (12) أمالى المفيد 85: قال أخبرنى أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (رحمه الله) قال حدّثنى أبى عن سعد بن عبد اللّه عن أحمد بن محمد بن عيسى و محمد بن الحسين ابن ابى الخطّاب

143

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

144

جميعاً عن الحسن بن محبوب عن ابن سنان عن أبى حمزة الثّمالىّ عن أبى جعفر محمد بن علىّ الباقر (عليهما السلام) قال قال موسى بن عمران على نبيّنا و آله و (عليه السلام) الهى من أصفياؤك من خلقك قال الرّيّ الكفّين الرّيّ القدمين يقول صادقاً و يمشى هوناً فأولئك يزول الجبال و لا يزولون قال الهى فمن ينزل دار القدس عندك قال الّذين لا ينظر أعينهم الى الدّنيا و لا يذيعون أسرارهم في الدّين و لا يأخذون على الحكومة الرّشا، الحقّ في قلوبهم و الصّدق على ألسنتهم فأولئك في سترى في الدّنيا و في دار القدس عندى في الآخرة.

[الإرجاعات]

و تقدّم في رواية عمّار (1) من باب (10) ما ورد في أنواع السّحت من أبواب ما يكتسب به ج 22‌

- قوله (عليه السلام) فأمّا الرّشا في الحكم فإنّ ذلك الكفر باللّه العظيم و برسوله (صلى الله عليه و آله).

و في رواية عمّار (2) مثله.

- و في رواية سماعة (4) قوله (عليه السلام) فأمّا الرّشا في الحكم فهو الكفر باللّه عز و جل.

و في رواية سماعة (6) و رواية مجمع البيان (7) و مرسلة فقيه (8) مثله.

- و في رواية الأصبغ (10) قوله (عليه السلام) و ان أخذ رشوة فهو مشرك.

- و في رواية السّكونىّ و العيّاشىّ (11) قوله (عليه السلام) السّحت ثمن الميتة (الى أن قال) و الرّشوة في الحكم.

- و في رواية الجعفريّات (12) قوله (عليه السلام) من السّحت الرشوة في الحكم.

- و في رواية عبد اللّه بن طلحة (13) قوله (عليه السلام) مِنْ اكْلِ السّحت سبعة الرّشوة في الحكم.

- و في رواية ابن فرقد (14) قوله سألته عن السّحت فقال (عليه السلام) الرّشا في الحكم.

- و في مرسلة مجمع البيان (15) قوله (صلى الله عليه و آله) إنّ السّحت هو الرّشوة في الحكم.

- و في رواية العيون (16) قوله (عليه السلام) في قول اللّه عز و جل أَكّٰالُونَ لِلسُّحْتِ قال هو الرجل الذى يقضى لأخيه الحاجة ثمّ يقبل هديّته

- و في رواية جابر (27) من باب (1) تحريم النّظر الى النّساء الأجانب من أبواب جملة من أحكام الرّجال و النّساء الأجانب في كتاب النّكاح ج 25 قوله (عليه السلام) لعن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) رجلًا يحتاج النّاس الى نفعه (1) (لفقهه- خ) فسألهم الرّشوة

(و رواه الشّيخ باسناده عن يوسف بن جابر).

____________

(1). يحتاج النّاس اليه لتفقّهه- خ.

145

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

146

- و في رواية الدّعائم (26) من باب (1) اختصاص القضاء بالنّبىّ و الأئمّة (عليهم السلام) من أبواب القضاء قوله (عليه السلام) انّ مثل معاوية لا يجوز أن يكون أميناً على الدّماء و الأحكام (الى أن قال (عليه السلام)) و لا المرتشى في الحكم فيذهب بحقوق النّاس.

- و في رواية الدّعائم (29) قوله (عليه السلام) لرفاعة إيّاك و قبول التّحف من الخصوم و حاذِر الدّخلَة.

(15) باب ما ورد في رزق القاضى

114- 45360- (1) نهج البلاغة 993: و اعلم أنّ الرّعيّة طبقات لا يَصْلحُ بعضها إلّا ببعض و لا غنى ببعضها عن بعض فمنها جنود اللّه و منها كتّاب العامّة و الخاصّة و منها قضاة العدل (الى أن قال) و لكلٍّ على الوالى حقّ بقدر ما يصلحه (الى أن قال (عليه السلام) ص 1001) ثمّ أكثر تعاهد قضائه و افسح له في البذل ما يزيل علّته و تقلّ معه حاجته إلى النّاس.

115- 45361- (2) دعائم الإسلام 2/ 538: عن علىّ صلوات اللّه عليه أنّه قال لا بدّ من إمارة و رزق للأمير و لا بدّ من عريف (1) و رزق للعريف و لا بدّ من حاسب و رزق للحاسب و لا بدّ من قاضٍ و رزق للقاضى و كرّه أن يكون رزق القاضى على النّاس الّذين يقضى لهم و لكن من بيت المال.

116- 45362- (3) الجعفريّات 245: باسناده عن علىّ بن أبي طالب (عليه السلام) أنّه قال لا بدّ من قاضٍ و رزق للقاضى و لا بدّ من قاسم و رزق للقاسم و لا بدّ من حاسب و رزق للحاسب.

117- 45363- (4) كافى 7/ 409: تهذيب 6/ 222: علىّ بن إبراهيم عن أبيه عن فقيه 3/ 4: (الحسن- فقيه) ابن محبوب عن عبد اللّه بن سنان قال سئل أبو عبد اللّه (عليه السلام) عن قاضٍ بين قريتين يأخذ (2) من السّلطان على القضاء الرّزق فقال ذلك السّحت.

[الإرجاعات]

- و تقدّم في رواية حمّاد (15) من باب (1) أنّ الخمس للّه و للرّسول من أبواب من يستحقّ الخمس ج 10 قوله (عليه السلام) و يؤخذ الباقى فيكون بعد ذلك أرزاق أعوانه على دين اللّه و في مصلحة ما ينوبه من تقوية الإسلام و تقوية الدّين في وجوه الجهاد و غير ذلك ممّا فيه مصلحة العامّة.

____________

(1). العَريف: من يعرف أصحابه- العريف: النقيب دون الرئيس.

(2). فيأخذ- يب.

147

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

148

(16) باب ما ورد في أنّ ما أخطأت القضاة في دم أو قطع فهو من بيت المال

118- 45364- (1) تهذيب 6/ 315: فقيه 3/ 5: روى (عن- فقيه) الأصبغ بن نباتة أنّه قال قضى أمير المؤمنين (عليه السلام) أنّ ما أخطأت القضاة في دم (1) أو قطع فهو على بيت مال المسلمين. كافى 7/ 354: تهذيب 10/ 203: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن ابن فضّال عن يونس بن يعقوب عن أبى مريم عن أبى جعفر (عليه السلام) قال قضى أمير المؤمنين (عليه السلام) (و ذكر مثله).

(17) باب أنّ القاضى يقضى بين الخصوم بالبيّنة و الايمان

119- 45365- (1) كافى 7/ 414: محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن تهذيب 6/ 228: الحسين بن سعيد عن فضالة بن أيّوب عن أبان بن عثمان عمّن أخبره عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال في كتاب علىّ (عليه السلام) أنّ نبيّاً من الأنبياء شكا إلى ربّه القضاء فقال كيف أقضى بما لم تَرَ عَيْنى و لم تَسْمَعْ اذُني؟

فقال اقض بينهم بالبيّنات و أضفهم الى اسمى يحلفون به و قال إنّ داود (عليه السلام) قال يا ربِّ أرني الحقّ كما هو عندك حتّى أقضى به فقال إنّك لا تطيق ذلك فألحّ على ربّه حتّى فعل فجاءه رجل يستعدى (2) على رجل فقال إنَّ هذا أخذ مالى فأوحى اللّه عز و جل الى داود (عليه السلام) أنّ هذا المستعدى قتل أبا هذا و أخذ ماله فأمر داود (عليه السلام) بالمستعدى فقتل و أخذ ماله فدفعه الى المستعدى عليه قال فعجب الناس و تحدّثوا حتّى بلغ داود (عليه السلام) و دخل عليه من ذلك ماكره فدعا ربّه أن يرفع ذلك ففعل ثمّ أوحى اللّه عز و جل إليه أن احكم بينهم بالبيّنات و أضفهم الى اسمى يحلفون به.

120- 45366- (2) دعائم الإسلام 2/ 518: عن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) انّه قال انّما أقضى بينكم بالبيّنات و الايمان و بعضكم الْحَنُ (3) بحُجّته من بعضٍ فأيّما رجل قَطَعْتُ له من مال أخيه شيئاً يعلم أنّه ليس له فانّما أقطع له قطعةً من النّار.

____________

(1). في دية- يب 203.

(2). استعداه: استنصره و استعانه.

(3). أى أنهض بها و أحسن تصرّفاً و أفهم- لحن الرّجل اذا فهم و فطن لما لا يفطن له غيره.

149

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

150

121- 45367- (3) دعائم الإسلام 2/ 518: و عن علىّ (عليه السلام) أنّه قال إنّما أقضى بينكم بالبيّنات و انّ داود (عليه السلام) قال يا ربّ إنّى أقضى بين خلقك بما لعلّى لا أقضي فيه بحقيقة علمك فأوحى اللّه عز و جل إليه يا داود اقض بينهم بالأيمان و البيّنات و كِلهم اليّ فيما غاب عنك فأنا أقضى بينهم فيه بالآخرة قال داود يا ربِّ فاطلعني على قضايا الآخرة فأوحى اللّه إليه يا داود إنّ الّذى سألت لَمْ أطلع عليه أحداً من خلقى و لا ينبغى أن يقضى به أحدٌ غيرى من خلقى فلم يمنعه ذلك أن عاد فسأل اللّه إيّاه فأوحى اللّه إليه يا داود سألتنى ما لم يسأله نبىٌّ قبلك و سأطلعك (عليه- ك) و إنّك (1) لا تطيق ذلك و لا يطيقه أحد من خلقى في الدّنيا فجاء الى داود رجل يستعدى على رجلٍ في بقرةٍ يدّعيها عليه فأنكرهُ و جاء ببيّنةٍ فشهدت أنّها له (2) و في يديه.

فأوحى اللّه الى داود خُذِ البقرة من الّذى هى في يديه فادفَعْها الى المدَّعىٰ عليه و أعطه سيفاً و مُره أن يضرب عنق الّذى وجد البقرة عنده ففعل داود ما أمره اللّه عز و جل به و لم يدر السَّبب فيه و عظم ذلك عليه و أنكر بنو اسرائيل ما حكم به ثمَّ جاء شيخٌ قد تعلّق بشابٍّ و مع الشّابّ عنقود من عنب (في كمّه- خ) فقال الشّيخ يا نبىّ اللّه إنّ هذا الشّابّ دخل بستانى و خرّب كَرْمى و أكل منه بغير إذنى و أخذ منه هذا العنقود بغير أمرى.

فقال داود (عليه السلام) للشّابّ ما تقول فأقرَّ الشّابّ أنّه قد فعل ذلك فأوحى اللّه الى داود أن مُرِ (3) الْغلام بأنْ يضرب عنق الشّيخ و ادفع (4) اليه بستانه و مره بأنْ (5) يحفر في موضع كذا و كذا منه فانّهُ يجد فيه أربعين ألف درهم كان الشّيخ قد دفنها فيه فليأخذها الشّابُّ ففعل داود ذلك و ازداد غمّاً و تكلّم بنو إسرائيل في ذلك فأكثروا الإنكار عليه فيه و اجتمعوا اليه ليكلِّموهُ في ذلك فهم عنده كذلك و قد تهيَّئوا أنْ يُكلّموه اذْ أقبل ثورٌ قد ندَّ (6) و هو يجرى و هم ينظرون اليه الى ان نظروا الى رجل قد خرج من داره فأخذ الثّور فربطه ثمّ دخل البيت فاستخرج سكّيناً فذبحه و سلخه و أقبل يقطّع اللّحم و يدخل الى داره و هم ينظرون (إليه- ك) فهم على ذلك إذْ أقبل رجلٌ يشتدُّ (7).

____________

(1). و أنت- ك.

(2). فشهدوا بها له- ك.

(3). أن يأمر الغلام- ك.

(4). و يدفع- ك.

(5). و أمره أن يحفر- ك.

(6). ندّ البعير اذا نفر و هرب على وجهه.

(7). أى يعدو و يحرّك رجليه.

151

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

152

فقال لبعضهم لعلّك رأيت ثوراً مرَّ بك قال نعم و هو ذاك (1) قد ذبحه ذلك الرّجل فاشتدّ حتّى أتاه فقبض عليه و أتى به إلى داود فقال يا نبىّ اللّه افْلَت لى ثورٌ فوجدتُ هذا (الرّجل- ك) قد ذبحه و سَلَخَه و هو يقطّع لحمه و يدخله الى داره و هذا رأس ثورى و جلده و أقام بيّنة ممّن حضر فشهدوا له انّه له فقال للرّجل الّذى ذبحه ما تقول قال يا نبىّ اللّه ما أدرى ما يقولون و لكنّنى خرجت يوماً و ما تركتُ في بيتى شيئاً لأهلى فأصبتُ ثوراً نادّاً فذبحته و أدخلت لحمه في بيتى كما قال فما وجب علىّ في ذلك فأمضه فأوحى اللّه الى داود أنْ مُرْ هذا الرّجل (2) الّذى جاء يطلب الثّور أنْ يضْجَعَ و أمُرِ (3) الّذى ذبح الثّور أن يذبحه (4) كما ذبح الثّور و مَلّكْهُ جميع ما يملكه و ما هو في يديه ففعل و تضاعف غمّه و قام عليه (5) بنو إسرائيل فقالوا يا نبىّ اللّه ما هذه الأحكام بلغنا عنك شي‌ءٌ فجئْنا فيه إليك حتّى رأينا ما هو أعظم منه.

فقال و اللّه ما أنا فعلتُ ذلك و لكنّ اللّه فعلَ و أمرنى به و قصّ عليهم ما سأل اللّه إيّاهُ ثمّ دخل المحراب فسئل اللّه أنْ يُطلعه على معانى ما حكم به ليخرج من ذلك الى بنى اسرائيل فأوحى اللّه اليه يا داود أمّا صاحب البقرة الّتى كانت في يديه فانّه لقىَ أبا الآخر فقتلهُ و أخَذَ البقرة منه فعرف ابن المقتول البقرة و لم يجد ممّن (6) يشهد له و لم يعلم أنّ الّذى هى في يديه قتل أباهُ و قد علمت ذلك فقضيتُ له بعلمى و أمّا صاحب العنقود فكان الشّيخ صاحب البستان قتل أباه و أخذ منه مالًا فاشترىٰ منه ذلك البستان و بقى ما بقي منه في يديه فدفنه فيه و لم يعلم الشّابّ بشي‌ءٍ من ذلك و علمته فقضيتُ له بعلمى و أمّا صاحب الثّور فانّه قتل أبا الرّجل الّذى ذبح الثور و أخذ منه مالًا كثيراً فكان أصل كسبه و لم يعلم الرجل و علمتهُ فقضيتُ له بعلمى و هذا يا داود من قضايا الآخرة و قد أخّرتها الى يوم الحساب فلا تسألنى تعجيل ما أخّرت و احْكُم بين خلقى بما أمرْتَ.

122- 45368- (4) كافى 7/ 415: (محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد- معلّق) عن تهذيب 6/ 228:

الحسين بن سعيد عن النضر بن سويد عن هشام بن سالم عن سليمان بن خالد عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال في كتاب علىّ (عليه السلام) أنّ نبيّاً من الأنبياء شكا الى ربّه فقال يا ربّ كيف أقضى

____________

(1). ذلك- ك.

(2). يأمر بهذا الّذى- جاءك.

(3). و يأمر الّذى- ك.

(4). ليذبحه- ك.

(5). اليه- ك.

(6). من- خ.

153

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

154

فيما لم أشهد و لم أر؟ قال فأوحى اللّه عز و جل إليه (أن- كا) احكم بينهم بكتابى و أضفهم الى اسمى فحلّفهم (1) به و قال هذا لِمن لم تقم له بيِّنة.

123- 45369- (5) كافى 7/ 414: علىّ بن إبراهيم عن أبيه عن بعض أصحابه عن عاصم بن حميد عن محمد بن قيس عن أبى جعفر (عليه السلام) قال انّ نبيّاً من الأنبياء شكا الى ربّه كيف أقضى في أمورٍ لم أخبر ببيانها؟ قال فقال له ردّهم إلىّ و أضفهم (2) الى اسمى يحلفون به.

124- 45370- (6) كافى 1/ 397: محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن محمد بن سنان عن أبان قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول لا تذهب الدّنيا حتّى يخرج رجلٌ منى يحكم بحكومة آل داود و لا يسأل بيّنة يعطى كلّ نفسٍ حقّها (3). بصائر الدّرجات 258: حدّثنا أحمد بن محمد عن ابن سنان عن أبان نحوه.

125- 45371- (7) غيبةُ النّعمانيّ 313: حدّثنا أبو سليمان أحمد بن هوذة الباهلىّ قال حدّثنا إبراهيم بن إسحاق النهاونديّ قال حدّثنا عبد اللّه بن حمّاد الأنصارىّ عن عبد اللّه بن بكير عن أبان بن تغلب قال كنت مع جعفر بن محمد (عليهما السلام) في مسجد بمكّة و هو آخذٌ بيدى فقال يا أبان سيأتى اللّه بثلاثمائةٍ و ثلاثة عشر رجلًا في مسجدكم هذا يعلم أهل مكّة انّه لم يخلق آباؤهم و لا أجدادهم بَعْدُ عليهم السيوف مكتوبٌ على كلّ سيفٍ اسمُ الرّجل و اسمُ أبيه و حِلْيته (4) و نسبهُ ثمَّ يأمر منادياً فيُنادى هذا المهدىّ يقضى بقضاء داود و سليمان لا يسأل على ذلك بيّنةً.

126- 45372- (8) كافى 1/ 397: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن منصورٍ عن فضل الأعور عن أبى عبيدة الحذّاء قال كنّا زمان أبى جعفر (عليه السلام) حين قبض نتردّدُ كالغنم لا راعىَ لها فلقينا سالم ابن أبى حفصة فقال لى يا أبا عبيدة مَن إمامُك؟ فقلتُ ائمّتى آل محمّد فقال هلكْتَ و أهلكتَ أما سمعتُ أنا و أنت أبا جعفرٍ (عليه السلام) يقول من مات و ليس عليه إمام مات ميتَةً جاهليّة؟

فقلتُ بلى لعمرى و لقد كان قبل ذلك بثلاثٍ أو نحوها دخلتُ على أبى عبد اللّه (عليه السلام) فرزق اللّه المعرفة فقلتُ لأبى عبد اللّه (عليه السلام) إنّ سالماً قال لى كذا و كذا قال فقال يا أبا عبيدة إنّه

____________

(1). تحلفهم- يب.

(2). أى ألجئهم.

(3). حكمها- بصائر الدرجات.

(4). الحلية: الصّفة و الصورة.

155

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

156

لا يموت منّا ميّتٌ حتّى يخلّف من بعده من يعمل بمثل عمله و يسير بسيرته و يدعو الى ما دعا اليه يا أبا عبيدة إنّه لم يمنع ما اعطىَ داود أنْ اعطىَ سليمان ثمّ قال يا أبا عبيدة إذا قام قائمُ آل محمّد صلوات اللّه عليهم حَكَمَ بحكم داود و سليمان (و- خ) لا يسأل بيّنةً.

127- 45373- (9) بصائر الدّرجات 259: حدّثنا محمد بن عيسى عن محمد بن اسماعيل عن منصور بن يونس عن فضيل الأعور عن أبى عبيدة عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا قامَ قائم آل محمّد حكم بحكم داود و سليمان لا يسأل النّاس بيّنةً.

128- 45374- (10) بصائر الدّرجات 259: حدّثنا عبد اللّه بن جعفر عن محمد بن عيسى عن يونس عن حريز قال سمعتُ أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول لن تذهب الدنيا حتّى يخرج رجل منّا أهل البيت يحكم بحكم (آل- ك) داود و لا يسأل النّاس بيّنةً.

129- 45375- (11) ارشاد المفيد 365: و روى عبد اللّه بن عجلان عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا قام قائم آل محمّد (صلى الله عليه و آله) حكم بين النّاس بحكم داود (عليه السلام) لا يحتاج الى بيّنة يُلهمه (1) اللّه تعالى فيحكم بعلمه و يخبر كلّ قومٍ بما استبطنوه (2) و يعرف وليّه من عدوّه بالتّوسّم قال اللّه سبحانه «إِنَّ فِي ذٰلِكَ لَآيٰاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِينَ (3) وَ إِنَّهٰا لَبِسَبِيلٍ مُقِيمٍ» مستدرك 17/ 365: الفضل بن شاذان في كتاب إثبات الرّجعة عن عبد اللّه بن جبلة عن علاء عن محمد بن مسلم عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) مثله.

130- 45376- (12) دعوات الرّاوندىّ 209: عن الحسن بن طريف قال كتبت الى أبى محمد العسكرىّ (عليه السلام) أسأله عن القائم (عليه السلام) اذا قام بِمَ يقضى بين النّاس؟ و أردت أن أسأله عن شي‌ءٍ لحمّى الرّبع فأغفلت ذكر الحمّى فجاء الجواب سألت عن الإمام إذا قام قضى بين النّاس بعلمه كقضاء داود (عليه السلام) لا يسأل البيّنة و كنت أردت أن تسأل لحُمّى الرّبع فأنسيت فاكتب في ورقة و علّقه على المحموم «يٰا نٰارُ كُونِي بَرْداً وَ سَلٰاماً عَلىٰ إِبْرٰاهِيمَ» قال فكتبت ذلك و علّقته على محموم لنا فأفاق (4) و برأ.

____________

(1). أى يلقّنه- الإلهام: ان يلقى اللّه في النّفس أمراً يبعثه الى الفعل أو التّرك.

(2). استبطن الأمر: عرف باطنه.

(3). المتوسّم: المتفرّس المتأمّل المتثبّت في نظره حتّى يعرف حقيقة سمت الشي‌ء.

(4). أى رجعت اليه الصّحّة.

157

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

158

131- 45377- (13) البحار 104/ 297: قصص الأنبياء بالاسناد الى الصدوق عن أبيه عن سعد عن ابن عيسى عن علىّ بن الحكم عن هشام بن سالم عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال كان على عهد داود (عليه السلام) سلسلة يتحاكم النّاس اليها و إنّ رجلًا أودع رجلًا جوهراً فجحده إيّاه فدعاه الى السّلسلة فذهب معه اليها و قد أدخل الجوهر في قناة فلمّا أراد أن يتناول السّلسلة قال له أمسك هذه القناة حتّى آخذ السلسلة فأمسكها فدنا الرجل من السّلسلة فتناولها و أخذها و صارت في يده فأوحى اللّه تعالى إلى داود أن احكم بينهم بالبيّنات و أضفهم الى اسمى يحلفون بى و رفعت السلسلة.

[الإرجاعات]

و تقدّم في أحاديث باب (12) حكم ما اختلف الرّاهن و المرتهن في الرّهن من أبوابه ج 23 و باب (4) أنّ المال اذا تلف فقال المالك هو دين و قال الآخر هو وديعة فالقول قول المالك من أبواب الوديعة ما يدلّ على ذلك. و في باب (1) اختصاص القضاء و الحكم بالنبىّ من أبواب القضاء ما يناسب الباب.

و يأتى في أحاديث الأبواب الآتية و كثير من أحاديث أبواب الشّهادة ما يدلّ على ذلك.

(18) باب أنّ البيّنة على المدّعى و اليمين على المدّعىٰ عليه في الأموال، و في الدّماء على المدّعىٰ عليه و اليمين على المدّعى

132- 45378- (1) كافى 7/ 415: تهذيب 6/ 229: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن حمّاد عن الحلبى عن جميل (1) و هشام عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) البيّنَةُ على من ادّعى و اليمين على من ادُّعي عليه.

133- 45379- (2) كافى 7/ 361: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن عمر بن اذينة عن بريد بن معاوية عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن القَسامة فقال الحقوق كلّها البيّنة على المدَّعى و اليمين على المُدَّعىٰ عليه إلّا في الدَّم خاصّة فانّ رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) بينما هو بخيبر اذْ فقدت الأنصار رجلًا منهم فوجدوه قتيلًا فقالت الأنصار انَّ فلان اليهوديّ قتل صاحبنا فقال

____________

(1). و جميل- يب.

159

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

160

رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) للطّالبين أقيموا رجلين عدلين من غيركم أقيدوه (1) برمّته (2) فان لم تجدوا شاهدين فأقيموا قَسامَة خمسين رجلًا أقيدوه (3) برمّته فقالوا يا رسول اللّه ما عندنا شاهدان من غيرنا و انّا لنكره أن نقسم على ما لم نره فوداهُ (4) رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) من عنده و قال انّما حقن (5) دماء المسلمين بالقَسامة لكى اذْ (6) رأى الفاجر الفاسق فرصة من عدوّه حجزه (7) مخافة القَسامة أن يقتل به فكفّ عن قتله و الّا حلف المدّعىٰ عليه قَسامة خمسين رجلًا ما قتلنا و لا علمنا قاتلًا و الّا اغرموا الدّية إذا وجدوا قتيلًا بين أظهرهم إذا لم يقسم المدَّعون.

134- 45380- (3) فقيه 3/ 20: قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) البيّنةُ على المدّعى و اليمين على المدَّعىٰ عليه و الصُّلح جائزٌ بين المسلمين الّا صلحاً أحلّ حراماً أو حرَّم حلالًا.

135- 45381- (4) المقنع 132: فقه الرّضا (عليه السلام) 260: و اعلم انّ الحكم في الدّعاوى كلّها أنّ البيّنة على المدّعى و اليمين على المدّعى عليه فان نكل (8) عن اليمين لزمه الحقّ (9) فان ردّ المدّعىٰ عليه اليمين على المدّعى اذا لم يكن للمدّعى شاهدان فلم يحلف فلا حقّ له الّا في الحدود فلا يمين فيها و في الدّم فانّ (10) البيّنة على المدّعى عليه و اليمين على المدّعى لئلّا يبطل دم امرءٍ مسلم. الهداية 74: و الحكم في الدعاوى كلّها أنّ البيّنة على المدّعى و اليمين على المدّعىٰ عليه فان ردّ المدّعىٰ عليه اليمين (و ذكره نحوه).

136- 45382- (5) عوالى اللّئالى 2/ 345: و قال النّبيّ (صلى الله عليه و آله) البيّنة على المدّعى و اليمين على من أنكر.

137- 45383- (6) علل الشّرائع 542: عيون الأخبار 2/ 96: (بالاسناد المتقدّم في باب (16) كيفيّة الوضوء من أبوابه ج 2 عن محمد بن سنان عن الرّضا (عليه السلام) في حديث العلل) و العلّة في أنّ البيّنة في جميع الحقوق على المدّعى و اليمين على المدّعىٰ عليه ما خلا الدّم لأنّ المدّعىٰ عليه جاحد و لا يمكنه إقامة البيّنة على المجحود (11) (وَ العيون) لأنّه مجهول و صارت البيّنة في الدّم على المدّعىٰ عليه و اليمين على المدّعى لأنّه حوط (12) يحتاط به المسلمون (13) لئلّا

____________

(1). أقيده- خ أقده- خ.

(2). برمّته أى بجملته، اقيدوه برمّته أى اقتلوه بجملته.

(3). أقيده- خ أقده- خ.

(4). أى أدّى (صلى الله عليه و آله) ديته من عنده.

(5). أى صان و حفظ.

(6). اذا- خ.

(7). حجره- خ.

(8). أى امتنع.

(9). الحكم- فقه الرّضا.

(10). لأنّ- فقه الرّضا (عليه السلام).

(11). الجحود- العيون- خ.

(12). أى حفظ و صيانة.

(13). المسلمين- العلل.

161

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

162

يبطل دم امرئ مسلم و ليكون ذلك زاجراً و ناهياً للْقاتل لشدّة إقامة البيّنة عليه لأنّ من شهد (1) على أنّه لم يفعل قليل و أمّا علّة القَسامة أن جعلت خمسين رجلًا فَلِما في ذلك من التّغليظ و التشديد و الاحتياط لئلّا يهدر دم امرئ مسلم.

138- 45384- (7) كافى 7/ 415: تهذيب 6/ 229: أبو علىّ الأشعرىّ عن محمد بن عبد الجبّار عن صفوان بن يحيى عن عبد اللّه بن بكير عن أبى بصير عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال انّ اللّه عز و جل حكم في دماؤكم بغير ما حكم به في أموالكم حكم في أموالكم انّ البيّنة على المدّعى و اليمين على المدّعى عليه (2) و حكم في دمائكم انّ البيّنة على من ادّعى عليه و اليمين على من ادّعى لكيلا يبطل دم امرئ مسلم.

139- 45385- (8) دعائم الإسلام 2/ 520: و عن جعفر بن محمد عن أبيه عن آبائه عن علىّ (عليهم السلام) انّ رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) قال البيّنة في الأموال على المدّعى و اليمين على المدّعى عليه قال علىّ (عليه السلام) و البيّنة في الدِّماء على من أنكر براءَةً له ممّا ادُّعي عليه و اليمين على من ادّعىٰ.

140- 45386- (9) أمالى ابن الطوسىّ 358: أخبرنا الشيخ المفيد أبو علىّ الحسن بن محمد الطّوسىّ قراءة عليه قال أخبرنا والدى (رحمه الله) قال أخبرنا أبو الفتح هلال بن محمد بن جعفر الحفّار قال حدّثنا عثمان بن أحمد قال حدّثنا أبو قلابة قال حدّثنا وهب بن جرير قال حدّثنا أبى قال سمعت عدىّ ابن عدىّ يحدّث عن رجاء بن حيوة و العرس بن عميرة (3) قال حدّثناه عن عدىّ بن عدىّ عن أبيه قال اختصم امرء القيس و رجل من حضرموت الى رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) في أرض قال أ لك بيّنة؟ قال لا قال فيمينه؟ قال إذن و اللّه يذهب بأرضى قال ان ذهب بأرضك بيمينه كان ممّن لا ينظر اللّه إليه يوم القيامة و لا يزكيّه و له عذاب أليم قال ففزع (4) الرّجل و ردّها اليه. و فيه 358: أخبرنا الحفّار قال حدّثنا عثمان بن أحمد قال حدّثنا أبو قلابة قال حدّثنا أبو الوليد قال حدّثنا أبو عوانة عن عبد الملك بن عمير عن علقمة بن وائل عن أبيه قال اختصم رجل من أهل حضر موت و امرؤ القيس الى رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) في أرض فقال انّ هذا ابتزّ علىّ أرضى في الجاهليّة فقال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) أ لك بيّنة (و ذكر نحوه).

____________

(1). يشهد- العيون.

(2). من ادّعى عليه- يب.

(3). و العزيز بن عمر- خ.

(4). أى خاف.

163

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}