جامع أحاديث الشيعة - ج30

- السيد حسين البروجردي المزيد...
1008 /
314

300- 45546- (23) عوالى اللّئالى 2/ 163: قال النّبيّ (صلى الله عليه و آله) انّ اللّه فرض الشّهادات استظهاراً على المجاهدات (1).

[الإرجاعات]

و يأتى في الباب التّالى و ما يتلوه و باب (4) جواز تصحيح الشّهادة بكلّ وجه ليجيزها القاضى ما يدلّ على ذلك.

(2) باب وجوب إقامة الشّهادة للعامّة الّا أن يخاف الضّيم على المؤمن

301- 45547- (1) كافى 7/ 381: عدّة من أصحابنا عن تهذيب 6/ 276: سهل بن زياد عن اسماعيل بن مهران عن محمد بن منصور الخزاعىّ عن علىّ بن سويد السّائىّ عن أبى الحسن (عليه السلام) قال كتب أبى في رسالته إليَّ و سألته عن الشّهادة (2) لهم (قال- يب) فأقم الشّهادة للّه عز و جل و لو على نفسك أو الوالدين و (3) الأقربين فيما بينك و بينهم فان خفت على أخيك ضيماً (4) فلا. كافى 7/ 381:

الحسين بن محمد عن محمد بن أحمد النّهديّ عن اسماعيل بن مهران مثله.

302- 45548- (2) أمالى المفيد 185: حدّثنى احمد بن محمد عن أبيه محمد بن الحسن بن الوليد القمّىّ عن محمد بن الحسن الصّفّار عن العبّاس بن معروف عن علىّ بن مهزيار عن علىّ بن حديد عن مرازم قال قال أبو عبد اللّه جعفر بن محمد صلوات اللّه عليهما عليكم بالصّلاة في المساجد و حسن الجوار للنّاس و اقامة الشّهادة و حضور الجنائز انّه لا بدّ لكم من النّاس انّ أحداً لا يستغنى عن النّاس حياته (5) فامّا نحن نأتى جنائزهم و انّما ينبغى لكم أن تصنعوا مثل ما يصنع من تأتمّون به و النّاس لا بدّ لبعضهم من بعض ما داموا على هذه الحال حتّى يكون ذلك ثمّ ينقطع كلّ قوم الى أهل أهوائهم ثمّ قال عليكم بحسن الصّلاة و اعملوا لآخرتكم و اختاروا لأنفسكم فانّ الرّجل قد يكون كيّساً في أمر الدّنيا فيقال ما أكيس فلاناً و انّما الكيّس (6) كيّس الآخرة.

[الإرجاعات]

و تقدّم في آيات الباب المتقدّم و أخباره ما يدلّ على ذلك بالعموم و الإطلاق.

____________

(1). هذا يناسب الباب ان كان المراد به شهادة الشّهود لإحقاق الحقوق و أمّا ان كان المراد به الشّهادة على وحدانيّة اللّه تبارك و تعالى و على نبوّة الأنبياء و امامة الأئمّة و المعاد فلا يناسب هنا (م ى).

(2). الشّهادات- يب.

(3). او الأقربين- يب.

(4). الضّيم: الظّلم.

(5). بجنازته- خ صح.

(6). الكيّس: العاقل- خلاف الحمق.

315

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

316

(3) باب أنّ الرّجل إذا سمع الشّهادة و لم يشهد عليها فهو بالخيار إن شاء شهد و إن شاء سكت الّا ان يخاف ضياع حقّ فعليه ان يشهد لأنّ العلم شهادة

303- 45549- (1) كافى 7/ 382: محمد بن يحيى عن تهذيب 6/ 258: أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن العلاء بن رزين كافى 7/ 381: أبو علىّ الأشعرىّ عن محمد بن عبد الجبّار عن صفوان بن يحيى عن العلاء بن رزين عن محمد بن مسلم عن أبى جعفر (عليه السلام) قال إذا سمع الرّجل الشّهادة و لم يشهد عليها (فهو بالخيار- كا) ان شاء شهد و ان شاء سكت. النّوادر 160: محمد بن مسلم عن أبى جعفر (عليه السلام) قال قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) (و ذكر مثله).

304- 45550- (2) كافى 7/ 382: تهذيب 6/ 258: محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن محمد بن عبد اللّه بن هلال عن العلاء بن رزين عن محمد بن مسلم قال سألت أبا جعفر (عليه السلام) عن الرّجل يحضر حساب الرّجلين فيطلبان منه الشّهادة على ما سمع منهما قال ذلك إليه ان شاء شهد و ان شاء لم يشهد فان شهد (شهد- يب) بحقّ قد سمعه و ان لم يشهد فلا شي‌ء عليه لانّهما لم يشهداه.

305- 45551- (3) كافى 7/ 381: محمد بن يحيى عن احمد بن محمد عن ابن فضّال عن العلاء بن رزين عن محمد بن مسلم عن أبى جعفر (عليه السلام) قال إذا سمع الرّجل الشّهادة و لم يشهد عليها فهو بالخيار ان شاء شهد و ان شاء سكت الّا إذا علم من الظّالم (1) فليشهد (2) و لا يحلّ له إلّا ان يشهد (3). كافى 7/ 382: تهذيب 6/ 258: علىّ ابن ابراهيم عن أبيه عن اسماعيل بن مرّار (و غيره- كما) عن يونس عن بعض رجاله (4) عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) مثله.

306- 45552- (4) كافى 7/ 381: تهذيب 6/ 258: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن هشام بن سالم عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال إذا سمع الرّجل الشّهادة و لم يشهد عليها فهو بالخيار ان شاء شهد و ان شاء سكت و قال إذا أشهد لم يكن له الّا ان يشهد.

____________

(1). أى الظّلم و تضييع الحقّ.

(2). فيشهد- يب 382.

(3). أن لا يشهد- يب- كا 382.

(4). أصحابه- كا.

317

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

318

307- 45553- (5) فقيه 3/ 33: روى العلاء عن محمد بن مسلم عن أبى جعفر الباقر (عليه السلام) في الرّجل يشهد حساب الرّجلين ثمّ يدعى الى الشّهادة قال ان شاء شهد و ان شاء لم يشهد (قال الصّدوق (رحمه الله) معنى هذا الخبر الّذى جعل الخيار فيه الى الشّاهد بحساب الرّجلين هو إذا كان على ذلك الحقّ غيره من الشّهود).

308- 45554- (6) فقيه 3/ 33: و روى ابن فضّال عن أحمد بن يزيد عن محمد بن مسلم عن أبى جعفر الباقر (عليه السلام) في الرّجل يشهد حساب الرّجلين ثمّ يدعى الى الشّهادة قال يشهد.

309- 45555- (7) دعائم الإسلام 2/ 517: عن أبى جعفر محمد بن علىّ (عليه السلام) أنّه قال إذا حضر الرّجل حساباً بين قوم ثمّ طلبت شهادته على ما سمع فانّ ذلك إليه ان شاء شهد و ان شاء لم يشهد الّا ان يستشهدوه فان شهد فقد شهد بحقّ و ان لم يشهد فلا شي‌ء عليه لأنّه لم يستشهد و لا يشهد الّا أن يكون استوعب الكلام و أثبته و أتقنه.

[الإرجاعات]

و تقدّم في رواية ابن أبى نصر (6) من باب (9) انّه يشترط في صحّة الطّلاق اجتماع الشّاهدين من أبواب الطّلاق ج 27 قوله فجاء الى جماعة فقال فلانة طالق أيقع عليها الطّلاق و لم يقل لهم اشهدوا قال نعم. و في رواية صفوان (7) قوله فقال فلانة طالق و قوم يسمعون كلامه و لم يقل لهم اشهدوا أيقع الطّلاق عليها قال نعم هذه شهادة. و في رواية احمد بن أشيم مثله و زاد في آخره أ فتترك معلّقة.

(4) باب جواز تصحيح الشّهادة بكلّ وجه ليجيزها القاضى اذا كانت حقّاً

310- 45556- (1) تهذيب 6/ 285: محمد بن علىّ بن محبوب عن محمد بن الحسين عن ذبيان بن حكيم الأودى عن موسى بن أكيل عن داود بن الحصين قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول إذا شهدت على شهادة فأدرت ان تقيمها فغيّرها كيف شئت و رتّبها و صحّحها بما استطعت حتّى يصحّ الشي‌ء لصاحب الحقّ بعد أن لا تكون تشهد الّا بحقّه و لا تزيد في نفس الحقّ ما ليس بحقّ فانّما الشّاهد يبطل الحقّ و يحقّ الحقّ و بالشّاهد يوجب الحقّ و بالشّاهد يعطىٰ و انّ لِلشاهد في إقامة الشّهادة بتصحيحها بكلّ ما يجد

319

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

320

إليه السّبيل من زيادة الألفاظ و المعانى و التفسير في الشّهادة ما به يثبت الحقّ و يصحّحه و لا يؤخذ به زيادة على الحقّ مثل أجر الصّائم القائم المجاهد بسيفه في سبيل اللّه.

311- 45557- (2) السّرائر 477: و من ذلك ما استطرفناه من جامع البزنطىّ صاحب الرّضا (عليه السلام) عن صفوان بن يحيى و داود بن الحصين (قال قال في رجل يدعى الى- خ) الشّهادة فتصحيحها كلّما (1) تجد السّبيل إليه من زيادة الألفاظ و المعانى و التّفسير في الشّهادة بما (2) به يثبت الحقّ و يصحّ و لا يؤخذ هوادة (3) على الحقّ مثل أجر الصّائم القائم المجاهد بسيفه في سبيل اللّه.

312- 45558- (3) السّرائر 478: و بهذا الإسناد عن داود بن الحصين قال سمعت من يسأل (4) أبا عبد اللّه (عليه السلام) و أنا حاضر عن الرّجل يكون عنده الشّهادة و هؤلاء القضاة لا يقبلون الشّهادة إلا على تصحيح ما يرون فيه من مذهبهم و إنّى إذا أقمت الشّهادة احتجت [إلى- خ] ان اغيّرها بخلاف ما اشهدت (5) عليه و أزيد في الألفاظ ما لم أشهد عليه و إلّا لم يصحّ في قضائهم لصاحب الحقّ ما أشهدت (عليه- خ) أ فيحلّ لى ذلك (6) فقال إي و اللّه ذلك أفضل الأجر و الثّواب فصحّحها بكلّ ما قدرت عليه ممّا يرون التّصحيح به في قضائهم.

313- 45559- (4) كافى 7/ 387: عدّة من أصحابنا عن تهذيب 6/ 262: أحمد بن محمد بن خالد عن فقيه 3/ 34: عثمان بن عيسى (عليه السلام) (7) عن بعض أصحابه (8) عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال قلت (له- فقيه) يكون للرّجل (9) من إخوانى عندى شهادة (10) و ليس كلّها يجيزها القضاة عندنا قال فإذا علمت أنّها حقّ فصحّحها بكلّ وجه حتّى يصحّ له حقّه.

____________

(1). بكلّما- خ ل.

(2). ما- خ.

(3). الهوادة: اللّين. الرفق. المحاباة.

(4). سأل- ئل.

(5). ما شهدت- خ.

(6). أ فتحلّ في ذلك- خ.

(7). محمد بن عيسى- يب.

(8). أصحابنا- فقيه.

(9). للرّجل يكون- يب.

(10). الشّهادة- يب- فقيه.

321

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

322

(5) باب أنّ الواقف إذا أشهد على نفسه باسم بعض وكلاء الوقف ثمّ يموت هذا الوكيل و يتولّى غيره هل يجوز أن يشهد الشّاهد للّذى أقيم مقامه أم لا

قال اللّه تعالى في سورة الطلاق (65): 2: «وَ أَقِيمُوا الشَّهٰادَةَ لِلّٰهِ ذٰلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كٰانَ يُؤْمِنُ بِاللّٰهِ وَ الْيَوْمِ الْآخِرِ وَ مَنْ يَتَّقِ اللّٰهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً».

314- 45560- (1) الاحتجاج 2/ 313: و في كتاب لمحمد بن عبد اللّه الحميرىّ الى صاحب الزّمان (عليه السلام) من جواب مسائله الّتى سأله عنها و سأل عن الرّجل يوقف ضيعة أو دابّة و يشهد على نفسه باسم بعض وكلاء الوقف ثمّ يموت هذا الوكيل أو يتغيّر أمره و يتولّى غيره هل يجوز أن يشهد الشّاهد لِهذا الّذى أقيم مقامه إذا كان أصل الوقف لِرجل واحد أم لا يجوز ذلك فأجاب لا يجوز غير ذلك لأنّ الشّهادة لم تقم للوكيل و انّما قامت للمالك و قد قال اللّه «وَ أَقِيمُوا الشَّهٰادَةَ لِلّٰهِ».

(6) باب أنّ الشّهادة لا تجوز اقامتها الّا بالعلم و انْ أُتيَ الرّجل بكتاب فيه خطّه فانّه من شاء كَتَبَ كتاباً و نَقَشَ خاتماً

قال اللّه تعالى في سورة الزّخرف (43): 86: «وَ لٰا يَمْلِكُ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الشَّفٰاعَةَ إِلّٰا مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَ هُمْ يَعْلَمُونَ».

315- 45561- (2) كافى 7/ 383: (عدّة من أصحابنا- معلّق) عن أحمد بن محمد عن محمد بن حسّان عن ادريس بن الحسن عن علىّ بن غياث تهذيب 6/ 259: استبصار 3/ 21: أحمد بن محمد (عن محمد- يب) بن حسّان عن ادريس بن الحسن عن علىّ عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال لا تشهدوا

(1) بشهادة حتّى تعرفوها (2) كما تعرف كفّك.

____________

(1). لا تشهدنّ- كا

(2). تعرفها- كا.

323

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

324

316- 45562- (3) وسائل 27/ 342: جعفر بن الحسن بن سعيد المحقّق في الشّرائع عن النّبيّ (صلى الله عليه و آله) و قد سئل عن الشّهادة قال هل ترى الشّمس، على مثلها فاشهد أو دَع.

317- 45563- (3) عوالى اللّئالى 3/ 528: روى عن ابن عبّاس انّ النّبيّ (صلى الله عليه و آله) سئل عن الشّهادة فقال ترى الشّمس على مثلها فاشهد أو دَع.

318- 45564- (4) مستدرك 17/ 422: زيد الزّرّاد في أصله قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول لا تشهد على ما لا تعلم الى أن قال لا تشهد الّا على ما تعلم و أنت له ذاكر فانّك ان شهدت على ما لا تعلم يتبوّأ مقعدك من النّار [يوم القيامة] و إن شهدت على ما لم تذكره سلبك اللّه الرّأى و أعقبك النّفاق الى يوم الدين.

319- 45565- (5) كافى 7/ 382: عدّه من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن الحسين بن سعيد تهذيب 6/ 259: استبصار 3/ 22: الحسين بن سعيد قال كتب اليه جعفر بن عيسى جعلت فداك جاءنى جيران لنا بكتاب زعموا أنّهم أشهدونى على ما فيه و في الكتاب اسمى بخطّى قد عرفته و لست أذكر الشّهادة و قد دعونى إليها فأشهد لهم على معرفتى أنّ اسمى في الكتاب و لست أذكر الشّهادة أو لا تجب لهم الشّهادة (علىّ- كا) حتّى أذكرها كان اسمى في الكتاب بخطّى أو لم يكن فكتب (عليه السلام) لا تشهد.

320- 45566- (6) دعائم الإسلام 2/ 515: عن أبى عبد اللّه جعفر بن محمد (عليه السلام) أنّ رجلًا سأله فقال يا ابن رسول اللّه جاءنى جيران لنا بكتاب زعموا أنّهم أشهدونى على ما فيه و في الكتاب اسمى بخطّ يدى قد عرفته و لا أشكّ فيه و لست أذكر الشّهادة فما ذا ترى قال لا تشهد حتّى تعلم أنّك قد أشهدت قال اللّه عز و جل إلّا من شهد بالحقّ و هم يعلمون.

321- 45567- (7) كافى 7/ 383: تهذيب 6/ 259: استبصار 3/ 22: علىّ ابن ابراهيم عن أبيه عن النّوفليّ عن السّكونى عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال (قال- كا- صا) (رسول اللّه (صلى الله عليه و آله)- كا) لا تشهد بشهادة لا تذكرها فانّه من شاء كتب كتاباً و نقش خاتماً.

322- 45568- (8) فقيه 3/ 43: و روى أنّه لا تكون الشّهادة إلّا بعلم من شاء كتب كتاباً و نقش خاتماً.

323- 45569- (9) فقيه 3/ 34: قال الصادق (عليه السلام) العلم شهادة اذا كان صاحبه مظلوماً الهداية 75: و العلم شهادة و ذكر مثله.

325

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

326

324- 45570- (10) دعائم الإسلام 2/ 515: عن جعفر بن محمد (عليه السلام) أنّه سئل عن الشّهادة على الخطّ فقال سمعت أبى يقول قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) لا تشهد بشهادة لا تذكرها فإنّه من شاء كتب كتاباً و نقش خاتماً.

325- 45571- (11) فقه الرّضا (عليه السلام) 261: و إذا أتى الرّجل بكتاب فيه خطّه و علامته و لم يذكر الشّهادة فلا يشهد لأنّ الخطّ يتشابه إلّا أن يكون صاحبه ثقة و معه شاهد آخر ثقة فيشهد له حينئذٍ.

326- 45572- (12) مستدرك 17/ 414: أصل زيد الزّرّاد قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول لا تشهد على ما لا تعلم و لا تشهد إلّا على ما تعلم و تذكر قلت فان عرفت الخطّ و الخاتم و النّقش و لم أذكر شيئاً أشهد فقال لا الخطّ يفتعل و الخاتم قد يفتعل لا تشهد الّا على ما تعلم و أنت له ذاكر الخبر.

327- 45573- (13) كافى 7/ 382: محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن الحسن بن علىّ بن النّعمان عن حمّاد بن عثمان عن عمر بن يزيد الفقيه 3/ 43: و روى عن عمر بن يزيد تهذيب 6/ 258: استبصار 3/ 22: أحمد بن محمد عن الحسين بن علىّ ابن النّعمان عن حمّاد بن عثمان عن عمر بن يزيد قال قلت لأبى عبد اللّه (عليه السلام) الرّجل (1) يشهدنى على الشّهادة فأعرف خطّى و خاتمى و لا أذكر (شيئاً- كا) من الباقى قليلًا و لا كثيراً قال (2) (فقال لى- كا- يب- صا) إذا كان صاحبك ثقةً و معك (3) رجل ثقة فاشهد له. قال الشيخ (رحمه الله) في الاستبصار فهذا الخبر ضعيف مخالف للأصول لأنّا قد بيّنّا انّ الشّهادة لا تجوز اقامتها الّا مع العلم.

[الإرجاعات]

و تقدّم في رواية إسحاق (4) من باب (37) انّ القاضى هل له ان يحكم بعلمه من ابواب القضاء قوله (عليه السلام) فقام خزيمة بن ثابت فقال يا أعرابى أشهد لقد بعت رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) بهذا الثمن الذى قال فقال الأعرابى لقد بعته و ما معنا من أحد فقال (صلى الله عليه و آله) لخزيمة كيف شهدت بهذا فقال يا رسول اللّه بأبى أنت و أمّى تخبرنا عن اللّه و أخبار السماوات فنصدّقك و لا نصدّقك في ثمن هذا الفرس فجعل (صلى الله عليه و آله) شهادته شهادة رجلين. و في رواية معاوية (5) نحوه الّا أنّ فيها فقال الأعرابى أتشهد و لم تحضرنا و قال له النبيّ (صلى الله عليه و آله) أشهدتنا فقال له لا يا رسول اللّه و لكنّي علمت‌

____________

(1). رجل- الفقيه.

(2). فقال- الفقيه.

(3). معه- يب- صا.

327

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

328

أنّك قد اشتريت الخ. و يأتى في رواية اسماعيل بن مسلم (9) من باب (17) ما لا تقبل فيه شهادة الصّبيان قبل البلوغ قوله (عليه السلام) انّ شهادة الصّبيان إذا شهدوا و هم صغار جازت اذا كبروا ما لم ينسوها. و في رواية الجعفريّات (10) نحوه. و في رواية السّكونىّ (12) قوله (عليه السلام) انّ شهادة الصّبيان إذا أشهدوهم و هم صغار جازت إذا كبروا ما لم ينسوها.

(7) باب تحريم شهادة الزّور و انّه لا تزول قدماه حتّى تجب له النّار

قال اللّه تعالى في سورة الحجّ (22): 30: «فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثٰانِ وَ اجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ».

الفرقان (25): 72: «وَ الَّذِينَ لٰا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَ إِذٰا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرٰاماً».

328- 45574- (1) كافى 7/ 383: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير أمالى الصّدوق 389:

عقاب الأعمال 268 (حدّثنا- الأمالى) أبى (رحمه الله) قال حدّثنى (1) سعد بن عبد اللّه عن يعقوب بن يزيد عن محمد ابن أبى عمير عن هشام بن سالم عن أبى عبد اللّه (جعفر بن محمد الصّادق- الأمالى) (عليه السلام) قال شاهد الزّور لا تزول قدماه حتّى تجب له النّار.

329- 45575- (2) دعائم الإسلام 2/ 508: عن جعفر بن محمد (عليه السلام) أنّه قال شاهد الزّور لا تزول قدماه يعنى من موضع شهادته حتّى تجب له النّار.

330- 45576- (3) قرب الإسناد 85: هارون بن مسلم عن مسعدة بن زياد قال و حدّثنى جعفر عن أبيه انّ رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) قال إنّ شاهد الزّور لا تزول قدمه (يوم القيامة- ئل) حتّى توجب له النّار.

331- 45577- (4) كافى 7/ 383: علىّ بن محمد بن بندار عن ابراهيم بن إسحاق الأحمر عن عبد اللّه بن حمّاد عن عبد اللّه بن سنان عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال فقيه 3/ 36: قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) لا ينقضى كلام شاهد الزّور من بين يدى الحاكم حتّى يتبوأ مقعده من النّار و كذلك من كتم الشّهادة.

____________

(1). حدّثنا- الأمالى.

329

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

330

332- 45578- (5) مستدرك 17/ 416: ابن أبى جمهور في درر اللّئالى عن النّبيّ (صلى الله عليه و آله) قال لا ينقضى كلام شاهد الزّور من بين يدى الحاكم حتّى يتبوّأ مقعده من النّار.

333- 45579- (6) كافى 7/ 383: عدّة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن علىّ بن الحكم عن أبان بن عثمان عن رجل عن صالح بن ميثم أمالى الصّدوق 390: عقاب الأعمال 268:

حدّثنا محمد بن الحسن (بن أحمد بن الوليد- الأمالى) قال حدّثنا محمد بن الحسن الصّفّار عن أحمد بن محمد (بن عيسى- الأمالى) عن علىّ بن الحكم عن أبان الأحمر (عن رجل- العقاب) عن فقيه 3/ 36: صالح بن ميثم عن أبى جعفر (الباقر- الأمالى) (عليه السلام) قال ما من رجل (مسلم- العقاب) يشهد بشهادة (1) زور على (مال- كا- العقاب) رجل مسلم ليقطعه (2) إلّا كتب اللّه عز و جل له مكانه صَكّاً (3) إلى النّار.

334- 45580- (7) الاختصاص 25: و قال الباقر (عليه السلام) ما من رجل يشهد شهادة زور على رجل مسلم ليقطع (به- ك) حقّه الّا كتب اللّه مكانه صَكّاً الى (4) النّار.

335- 45581- (8) فقيه 4/ 9: بالاسناد المتقدّم في حديث مناهى النّبيّ (صلى الله عليه و آله) و قال (عليه السلام) من شهد شهادة زور على أحد من النّاس علّق بلسانه مع المنافقين في الدّرك الأسفل من النّار.

336- 45582- (9) عقاب الأعمال 336: بالاسناد المتقدّم في باب (6) استحباب عيادة المريض من أبواب ما يتعلّق بالمرض ج 3 عن أبى هريرة و عبد اللّه بن عبّاس قالا خطبنا رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) قبل وفاته و هى آخر خطبة خطبها بالمدينة (الى أن قال (صلى الله عليه و آله)) و من شهد شهادة زور على رجل مسلم أو ذمّىّ أو من كان من النّاس عُلّق بلسانه يوم القيامة و هُو مع المنافقين في الدّرك الأسفل من النّار. البحار 104/ 310: اعلام الدّين عن النّبيّ (صلى الله عليه و آله) قال من شهد (و ذكر مثله).

337- 45583- (10) الجعفريّات 145: باسناده عن علىّ بن أبى طالب (عليه السلام) قال قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) يبعث شاهد الزّور يوم القيامة يدلع لسانه في النّار كما يدلع الكلب لسانه في الإناء دعائم الاسلام 2/ 507: باسناده عن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) مثله.

____________

(1). شهادة- الأمالى- العقاب- فقيه.

(2). ليقطع ماله- فقيه.

(3). الصَّكّ معرب چَكّ.

(4). من النّار- ك.

331

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

332

338- 45584- (11) مستدرك 17/ 416: الشيخ أبو الفتوح الرّازيّ في تفسيره عن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) قال يبعث شاهد الزّور مولعاً (1) لسانه في النّار.

339- 45585- (12) مستدرك 17/ 415: دعائم الإسلام روّينا عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) عن أبيه عن آبائه عن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) أنّه قال شاهد الزّور من المقتولين.

340- 45586- (13) مستدرك 17/ 416: الشيخ أبو الفتوح الرّازيّ في تفسيره عن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) أنّه قال في خطبة على المنبر إنّ شهادة الزّور تعادل الشّرك باللّه تعالى ثمّ تلا قوله تعالى «فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثٰانِ وَ اجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ».

341- 45587- (14) مستدرك 17/ 416: ابن أبى جمهور في درر اللئالى عن النّبيّ (صلى الله عليه و آله) أنّه قال عدلت شهادة الزّور الشّرك باللّه قالها ثلاثاً ثمّ قرأ «فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثٰانِ وَ اجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ».

342- 45588- (15) مستدرك 17/ 415: جعفر بن أحمد القمّىّ في كتاب الغايات عن جابر بن عبد اللّه قال قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) انّ أقربكم منى مجلساً يوم القيامة أحسنكم أخلاقا و انّ أبغضكم اليّ و أبعدكم منى و من اللّه مجلساً شاهد زور.

343- 45589- (16) دعائم الإسلام 2/ 508: عن أبى جعفر محمد بن علىّ (عليه السلام) أنّه قال ليؤدّ الشّاهد ما أشهد عليه و ليتّق اللّه ربّه فمن الزّور أن يشهد الرّجل بما لم يعلم أو ينكر ما يعلم و قد قال اللّه عز و جل «فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثٰانِ وَ اجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ حُنَفٰاءَ لِلّٰهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ».

344- 45590- (17) الجعفريّات 146: باسناده عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جدّه عن علىّ (عليه السلام) قال تقوم السّاعة على قوم يشهدون من غير ان يستشهدوا و على الّذين يعملون عمل قوم لوط و على قوم يضربون بالدّفوف (2) و المعازف (3).

345- 45591- (18) عوالى اللّئالى 1/ 123: و روى يحيى بن محمد بن صاعد عن سعيد بن يحيى الأموىّ عن أبى بكر بن عيّاش عن عاصم عن زرّ (4) قال خطب علىّ بن أبى طالب (عليه السلام) بالشّام

____________

(1). و الظّاهر ان صحيحه مدلعاً- دلع لسانه: أخرجه.

(2). أى آلات الطّرب.

(3). عزف الدّفّ: صوّته- المعازف: هى الدّفوف و غيرها ممّا يضرب.

(4). ذرّ- ك.

333

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

334

فقال قام فينا رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) مثل مقامى هذا فيكم فقال خير قرونكم قرن أصحابى ثمّ الّذين يلونهم ثمّ يفشو الكذب حتّى يعجل الرّجل بالشّهادة قبل أن يسأل عنها فمن أراد بحبوحة الجنّة فليلزم الجماعة فانّ الشيطان مع الواحد و من سرّته حسنة و سائته سيّئة فهو مؤمن.

346- 45592- (19) فقيه 3/ 44: قال الصّادق (عليه السلام) أوّل شهادة شهد بها بالزّور في الإسلام شهادة سبعين رجلًا حين انتهوا الى ماء الحوأب فنبحتهم كلابها فأرادت صاحبتهم الرّجوع و قالت سمعت رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) يقول لأزواجه انّ إحداكنّ تنبحها كلاب الحوأب في التّوجّه الى قتال وصيّى علىّ بن أبى طالب (عليه السلام) فشهد عندها سبعون رجلًا أنّ ذلك ليس بماء الحوأب فكانت أوّل شهادة شهد بها في الإسلام بالزّور.

347- 45593- (20) مستدرك 17/ 448: السّيّد المرتضى في شرح القصيدة المذهّبة للسّيّد الحميرىّ روى أنّ عائشة لمّا نبحتها كلاب الحوأب (1) و أرادت الرّجوع قالوا لها ليس هذا ماء الحوأب فأبت أن تصدّقهم فجاءوا بخمسين شاهداً من العرب فشهدوا أنّه ليس بماء الحوأب و حلفوا لها فكسوهم أكسية و أعطوهم دراهم. قال السّيّد و قيل كانت هذه أوّل شهادة زور في الإسلام.

348- 45594- (21) الهداية 75: و المسلمون كلّهم عدول تقبل شهادتهم الّا مجلوداً في حدّ أو معروفاً بشهادة زور.

[الإرجاعات]

و تقدّم في رواية السّكونىّ (55) من باب (6) استحباب عيادة المريض من أبواب ما يتعلّق بالمرض ج 3 قوله (صلى الله عليه و آله) يا علىّ إنّ ملك الموت إذا نزل لقبض روح الكافر نزل معه سفّود من نار فينزع روحه به فتصيح جهنّم (الى أن قال علىّ (عليه السلام)) هل يصيب ذلك أحداً من أمّتك قال نعم حاكم جائر و آكل مال اليتيم ظلماً و شاهد الزّور. و في رواية الجعفريّات و الدّعائم نحوه.

و في رواية ابن أبى جمهور (46) من باب (11) ما ورد في بيان الكبائر من أبواب جهاد‌

____________

(1). الحوأب ككوكب: منزل بين مكّة و البصرة.

335

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

336

النفس ج 16 قوله (صلى الله عليه و آله) أ لا أنبّئكم بأكبر الكبائر (الى أن قال (صلى الله عليه و آله)) و قول الزّور فما زال يكرّرها حتّى قلنا ليته سكت. و في حديث المناهى (43) من باب (1) تحريم أخذ الربا من أبواب الرّبا ج 23 قوله و نهى (صلى الله عليه و آله) عن شهادة الزّور. و لاحظ الباب المتقدّم فانّ فيه ما يناسب ذلك.

و في رواية سلمة (15) من باب (6) أنّ القاضى عليه أن يواسى بين الخصوم من ابواب القضاء ج 30 قوله (عليه السلام) و اعلم أنّ المسلمين عدول بعضهم على بعض الّا مجلوداً في حدّ أو معروفاً بشهادة زور.

و يأتى في الباب التّالى و ما يتلوه و باب (12) أنّ الشّاهدين بالسّرقة إذا رجعا بعد القطع ضمنا دية اليد ما يدلّ على ذلك.

(8) باب أنّ شاهد الزّور يضرب حدّاً بقدر ما يراه الامام و يطاف به حتّى يعرف و يحبس و لا تقبل شهادته حتّى يتوب

قال اللّه تعالى في سورة النور (24): 4- 5: «فَاجْلِدُوهُمْ ثَمٰانِينَ جَلْدَةً وَ لٰا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهٰادَةً أَبَداً وَ أُولٰئِكَ هُمُ الْفٰاسِقُونَ* إِلَّا الَّذِينَ تٰابُوا مِنْ بَعْدِ ذٰلِكَ وَ أَصْلَحُوا فَإِنَّ اللّٰهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ».

349- 45595- (1) كافى 7/ 241: علىّ بن ابراهيم عن محمد بن عيسى عن تهذيب 10/ 144: يونس عن زرعة عن سماعة قال سألته عن شهود الزّور قال فقال يجلدون حدّاً ليس له وقت و ذلك الى الامام و يطاف بهم حتّى يعرفهم النّاس (و أمّا قول اللّه عز و جل «وَ لٰا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهٰادَةً أَبَداً» «إِلَّا الَّذِينَ تٰابُوا» قال قلت كيف تعرف توبته قال يكذّب نفسه على رءوس النّاس حتّى يضرب و يستغفر ربّه و اذا فعل ذلك فقد ظهرت توبته- كا).

350- 45596- (2) كافى 7/ 243: محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن أبى أيّوب عن سماعة قال (قال- ئل) شهود الزّور يجلدون حدّاً و ليس له وقت ذلك إلى الإمام و يطاف بهم حتّى يعرفوا و لا يعودوا قال قلت فان تابوا و أصلحوا أتقبل شهادتهم بعدُ فقال إذا تابوا تاب اللّه عليهم و قبلت شهادتهم بعدُ.

337

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

338

فقيه 3/ 35: روى سماعة عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال شهود الزّور (و ذكر مثله). عقاب الأعمال 269: حدّثنى محمد بن موسى بن المتوكّل رضى الله عنه قال حدّثنى عبد اللّه بن جعفر الحميرىّ عن محمد بن الحسين ابن أبى الخطّاب عن الحسن بن محبوب عن أبى أيّوب عن سماعة بن مهران عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) (نحوه).

351- 45597- (3) تهذيب 6/ 263: الحسين بن سعيد عن الحسن عن زرعة عن سماعة قال قال انّ شهود الزّور يجلدون جلداً (1) ليس له وقت و ذاك (2) الى الإمام و يطاف بهم حتّى يعرفهم النّاس (و أمّا- يب) قول (3) «وَ لٰا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهٰادَةً أَبَداً (وَ أُولٰئِكَ هُمُ الْفٰاسِقُونَ- فقيه) إِلَّا الَّذِينَ تٰابُوا» قلت كيف (4) تعرف توبته قال يكذّب نفسه (على رءوس الأشهاد- فقيه) حتّى (5) يضرب و يستغفر ربّه عز و جل فاذا (6) (هو- فقيه) فعل ذلك فقد (7) ظهرت توبته. فقيه 3/ 36: و روى علىّ بن مطر عن عبد اللّه بن سنان عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال إنّ شهود الزّور (و ذكر مثله).

352- 45598- (4) دعائم الإسلام 2/ 508: عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنّه قال يجلد شاهد الزّور جلداً ليس له توقيت (8) و ذلك الى الإمام و يطاف به حتّى يعرفه النّاس فإذا (9) تاب بعد ذلك و أصلح قبلت شهادته.

353- 45599- (5) و عنه (عليه السلام) أنّه قال توبة شاهد الزّور أن يؤدّى ما أتلف بشهادته و شاهد الزّور إذا علم ذلك منه ضمن ما أتلفه بشهادته و ردّ ما كان منه قائماً على صاحبه.

354- 45600- (6) تهذيب 6/ 280: أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن يحيى عن غياث بن ابراهيم عن جعفر عن أبيه (عليهما السلام) انّ عليّاً (عليه السلام) كان إذا أخذ شاهد زور فان كان غريباً بعث به إلى حيّه و ان كان سوقيّاً بعث به الى سوقه فطيف به ثمّ يحبسه أيّاماً ثمّ يخلّى سبيله. فقيه 3/ 35:

و كان علىّ (عليه السلام) اذا أخذ (و ذكر مثله).

[الإرجاعات]

و تقدّم في الباب المتقدّم. و يأتى في الباب التّالى ما يناسب الباب فراجع.

____________

(1). حدّاً- فقيه.

(2). ذلك- فقيه.

(3). و قوله- فقيه.

(4). بِمَ- فقيه.

(5). حيث- فقيه.

(6). فان- فقيه.

(7). فَثَمَّ- فقيه.

(8). وقت- ك.

(9). فان- ك.

339

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

340

(9) باب أنّ الشّهود اذا رجعوا عن شهادتهم بعد القضاء ضمنوا و غرموا و توبتهم أن يؤدّوا ما أتلفوا بشهادتهم و إن رجعوا قبل القضاء بطلت شهادتهم

355- 45601- (1) كافى 7/ 383: تهذيب 6/ 259: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن فقيه 3/ 37: جميل (بن درّاج- كا يب) عمّن أخبره عن أحدهما (عليهما السلام) في الشّهود إذا شهدوا على رجل ثمّ رجعوا عن شهادتهم و قد قُضي على الرّجل ضمنوا ما شهدوا به و غرموا و إن لم يكن قُضي طرحت شهادتهم و لم يغرم الشّهود شيئاً.

356- 45602- (2) دعائم الإسلام 2/ 516: عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنّه قال إذا شهد رجلان على رجل بمال ثمّ رجعا عن الشّهادة فإن لم يكن قضى القاضى بطلت الشهادة و إن كان قد قضى ضمنا (1) ما قد قضى بشهادتهما (به- ك)

357- 45603- (3) كافى 7/ 383: تهذيب 6/ 260: أبو علىّ الأشعرىّ عن محمّد بن عبد الجبّار عن صفوان عقاب الأعمال 269: أبى رحمهم الله قال حدّثنى سعد بن عبد اللّه عن أحمد بن أبى عبد اللّه عن أبيه عن صفوان عن العلاء (بن رزين- كا- يب) عن محمد بن مسلم عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) (قال- يب- العقاب) (له- العقاب) في شاهد (2) الزّور ما توبته قال يؤدّى (من- كا- يب) المال الّذى شهد عليه بقدر ما ذهب من ماله إن كان النّصف أو الثّلث إن كان شهد (3) هذا (4) و آخر معه (أدّى النّصف- العقاب).

358- 45604- (4) كافى 7/ 384: محمّد بن يحيى عن تهذيب 6/ 259: أحمد بن محمد عن علىّ بن الحكم عن جميل فقيه 3/ 35: روى محمد بن أبى عمير عن جميل بن درّاج عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) في شاهد (5) الزّور قال إن (6) كان الشي‌ء قائماً بعينه ردّ على صاحبه و إن لم يكن قائماً ضمن بقدر ما أتلف من مال الرّجل.

____________

(1). ردّ- ك.

(2). شهادة- يب.

(3). يشهد- العقاب.

(4). هو- العقاب.

(5). شهادة- يب.

(6). إذا- يب- فقيه.

341

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

342

359- 45605- (5) كافى 7/ 384: تهذيب 6/ 260: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن جميل عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) في شهادة الزّور إن كان الشّي‌ء قائماً بعينه ردّ على صاحبه (و إن لم يكن قائماً- يب (1)) ضمن بقدر ما أتلف من مال الرّجل.

360- 45606- (6) نوادر أحمد بن محمد 160: أحمد بن محمد عن عبد اللّه بن سنان عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال و يغرم شاهد الزّور بقدر ما شهد عليه من ماله.

[الإرجاعات]

و تقدّم في أحاديث باب (7) تحريم شهادة الزّور و باب (8) أنّ شاهد الزّور يضرب حدّاً ما يناسب الباب.

و يأتى في باب (12) أنّ الشّاهدين بالسّرقة إذا رجعا بعد القطع ضمنا دية اليد ما يدلّ على بعض المقصود.

(10) باب حكم ما لو شهد أربعة على رجل بالزّنا ثمّ رجع بعضهم أو كلّهم بعد ما قتل الرّجل

361- 45607- (1) كافى 7/ 384: تهذيب 6/ 260: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن تهذيب 10/ 311:

ابن محبوب عن بعض أصحابه عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) في أربعة شهدوا على رجل محصن بالزّنا ثمّ رجع أحدهم بعد ما قتل الرّجل قال إن قال الرّاجع (2) أوهمت ضرب الحدّ و غرّم الدّية و إن تعمّدت قتل.

362- 45608- (2) تهذيب 6/ 260: كافى 7/ 384: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن (الحسن- يب) ابن محبوب عن ابراهيم بن نعيم الأزدىّ قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن أربعة شهدوا على رجل بالزّنا فلمّا قتل رجع أحدهم عن شهادته قال فقال يقتل الرّاجع (3) و يؤدّى الثّلاثة الى أهله ثلاثة أرباع الدّية.

363- 45609- (3) فقيه 3/ 30: و روى مسمع كردين عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) في أربعة شهدوا على رجل بالزّنا فرجم ثمّ رجع أحدهم و قال شككتُ في شهادتى قال عليه الدّية قال قلت فان قال شهدت عليه متعمّداً قال يقتل.

____________

(1). و الّا ضمن- كا.

(2). الرّابع- كا. و الظّاهر انّه سهو و صحيحه (الراجع) كما في يب.

(3). الرّابع- كا- و الظاهر انّه سهو و صحيحه (الراجع) كما في يب.

343

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

344

364- 45610- (4) الجعفريّات 144: أخبرنا عبد اللّه أخبرنا محمد حدّثنى موسى قال حدّثنا أبى عن أبيه عن جدّه جعفر بن محمد عن أبيه عن جدّه (عليهم السلام) أنّ عليّاً (عليه السلام) قال في أربعة شهدوا على رجل أنّهم رأوه مع امرأة فيرجم فيرجع واحد منهم قال يغرم ربع الدّية و إن رجعوا ثلاثة غرموا نصفاً و ربع الدّية و إن رجعوا كلّهم غرموا الدّية فان قالوا شهدنا بزور قتلوا كلّهم جميعاً.

365- 45611- (5) دعائم الإسلام 2/ 515: عن علىّ (عليه السلام) أنّه قال في أربعة شهدوا على رجُل بالزّنا فرجم فرجع أحدهم قال يُغرم ربع الدّية إذا قال اشتبه علىّ فإن (1) رجع اثنان و قالا اشتبهَ علينا غرما نصف الدّية و إن رجعوا كلّهم فقالوا (2) شهدنا بالزّور وجب عليهم القَوَد.

[الإرجاعات]

و تقدّم في أحاديث باب (9) أنّ الشّهود إذا رجعوا عن شهادتهم بعد القضاء ضمنوا و غرموا. و يأتى في باب (12) أنّ الشّاهدين بالسّرقة إذا رجعا بعد القطع ضمنا ما يناسب ذلك فراجع.

(11) باب حكم ما لو شهد شاهدان على رجل بطلاق فأنكر الرّجل بعد ما تزوّجت المرأة أو شهدا بموته فظهر حياته

366- 45612- (1) تهذيب 6/ 260: استبصار 3/ 38: محمد بن يعقوب عن كافى 7/ 384:

علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن إبراهيم بن عبد الحميد عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) في شاهدين شهدا على امرأة بأنّ زوجها طلّقها فتزوّجت ثمّ جاء زوجها فأنكر الطّلاق قال يضربان الحدّ و يضمّنان الصّداق للزّوج ثمّ تعتدّ ثمّ ترجع إلى زوجها الأوّل.

(قال الشيخ (رحمه الله) في- صا- ينبغى أن يحمل هذا الخبر على أنّه لمّا أنكر الزّوج الطّلاق رجع أحد الشّاهدين عن الشهادة فحينئذٍ وجب عليهما ما تضمّنه الخبر فلو لم يرجع

____________

(1). و ان- ك.

(2). و قالوا- ك.

345

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

346

واحد منهما لم يلتفت الى انكار الزّوج الّا أن تكون المرأة بعدُ في العدّة فإنّه يكون إنكاره للطّلاق مراجعة).

367- 45613- (2) تهذيب 6/ 285: استبصار 3/ 38: فقيه 3/ 36: (روى- يب فقيه) الحسن بن محبوب عن العلاء و (1) مستطرفات السّرائر 82: أبى أيّوب (2) عن محمد بن مسلم عن أبى جعفر (عليه السلام) في رجلين شهدا على رجل غابت عنه (3) امرأته انّه (4) طلّقها فاعتدّت المرأة و تزوّجت ثمّ إنّ الزوج الغائب قدم فزعم أنّه لم يطلّقها و أكذب نفسه أحد الشّاهدين قال لا سبيل لِلآخر (5) عليها و يؤخذ الصّداق من الّذى شهد و رجع و يردّ على الآخر (6) و يفرّق بينهما (7) و تعدّ من الأخير و لا يقربها الأوّل حتّى تنقضى عدّتها. و تقدّم نحو هذه في رواية محمّد بن مسلم (2) من باب (21) أنّ من تزوّج امرأة لها زوج و دخل بها لزمه المهر من أبواب العِدَد (ج 27).

368- 45614- (3) تهذيب 6/ 286: و روى أبو القاسم جعفر بن محمد عن جعفر بن محمد بن ابراهيم بن عبيد اللّه الموسوىّ عن عبيد اللّه بن نهيك عن ابن أبى عمير عن فقيه 3/ 36: ابراهيم بن عبد الحميد عن أبى بصير عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) في امرأة شهد عندها شاهدان بأنّ زوجها مات فتزوّجت ثمّ جاء زوجها الأوّل قال لها المهر بما يستحلّ (8) من فرجها الآخر (9) و يضرب الشّاهدان الحدّ و يضمنان المهر بما غرّا (لها- فقيه) الرّجل ثمّ تعتدّ و ترجع الى زوجها الأوّل.

[الإرجاعات]

و تقدّم في رواية أبى بصير (10) من باب (6) حكم من تزوّج بامرأة ذات بعل من أبواب ما يحرم بالتّزويج (ج 25) و رواية المقنع (3) و الدعائم (4) من باب (21) أنّ من تزوّج امرأة لها زوج و دخل بها لزمه المهر من أبواب العدد (ج 27) ما يناسب الباب.

____________

(1). عن- صا.

(2). أبو أيّوب- السّرائر.

(3). رجل غائب، عند- صا- فقيه- غائب عن- السّرائر.

(4). بأنّه- فقيه.

(5). للأخير- صا- فقيه.

(6). الأخير- صا- فقيه- السّرائر.

(7). و الأوّل أملك بها- السّرائر.

(8). استحلّ- فقيه.

(9). الأخير- فقيه.

347

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

348

(12) باب أنّ الشّاهدين بالسّرقة إذا رجعا بعد القطع و قالا أخطأنا و جاءا برجل آخر و قالا هذا هو السّارق ضمنا دية اليد و لا يقبل شهادتهما على الآخر

369- 45615- (1) كافى 7/ 384: تهذيب 6/ 261: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن عاصم بن حميد عن محمد بن قيس عن أبى جعفر (عليه السلام) قال قضى أمير المؤمنين (عليه السلام) في رجل شهد عليه رجلان بأنّه سرق فقطع يده حتّى إذا كان بعد ذلك جاء الشّاهدان برجل آخر فقالا هذا السّارق و ليس الّذى قطعت يده (و- يب) إنّما شبّهنا ذلك بهذا فقضى عليهما أن غرّمهما نصف الدّية و لم يجز شهادتهما على الآخر.

370- 45616- (2) تهذيب 6/ 285: محمد بن علىّ بن محبوب عن أحمد بن محمد عن البرقىّ عن النّوفليّ عن السّكونىّ عن جعفر عن أبيه عن علىّ (عليه السلام) في رجلين شهدا على رجل أنّه سرق فقطعت يده ثمّ رجع أحدهما فقال شبّه علينا غرما دية اليد من أموالهما خاصّة و قال في أربعة شهدوا على رجل أنّهم رأوه مع امرأة يجامعها و هم ينظرون فرجم ثمّ رجع واحد منهم قال يغرم ربع الدّية إذا قال شبّه علىّ و إذا رجع اثنان و قالا شبّه علينا غرما نصف الدّية و إن رجعوا كلّهم و قالوا شبّه علينا غرموا الدّية فان قالوا شهدنا بالزّور قتلوا جميعاً.

371- 45617- (3) تهذيب 10/ 153: محمد بن علىّ بن محبوب عن أحمد بن محمد عن البرقىّ عن النّوفليّ عن السّكونىّ عن جعفر عن أبيه (عليهما السلام) أنّ رجلين شهدا على رجل عند علىّ (عليه السلام) أنّه سرق فقطع يده ثمّ جاءا برجل آخر فقالا أخطأنا هو هذا فلم يقبل شهادتهما و غرّمهما دية الأوّل.

الجعفريّات 144: بإسناده عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جدّه (عليهم السلام) أنّ رجلين شهدا عند علىّ بن أبي طالب (عليه السلام) على رجل أنّه سرق (و ذكر مثله).

372- 45618- (4) دعائم الإسلام 2/ 515: عن علىّ (عليه السلام) أنّ رجلًا رفع إليه و قيل له إنّه قد سرق و شهد شاهدان عليه فقطع يده بشهادتهما ثمّ جاءا برجل آخر فقالا إنّا غلطنا بالأوّل و إنّ هذا هو السّارق فأبطل شهادتهما على الثّانى و ضمّنهما دية يد الرّجل الّذى شهدا عليه فقطعت يده بشهادتهما و قال لو علمت بأنّكما (1) تعمّدتما قطعتكما.

____________

(1). لو أعلم أنّكما- خ ك.

349

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

350

373- 45619- (5) الجعفريّات 144: بإسناده عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جدّه (عليهم السلام) أنّ عليّاً (عليه السلام) قضى في رجلين شهدا على رجل أنّه سرق فقطعت يده ثمّ رجع أحدهما فقال شبّه علىّ فقضى علىّ (عليه السلام) أن يغرم نصف دية اليد و لا يقطع و إن رجعا جميعاً قالا شبّه علينا أغرما جميعاً دية اليد من أموالهما خاصّة.

374- 45620- (6) فقه الرّضا (عليه السلام) 263: فإن شهد أربعة عدول على رجل بالزّنا أو شهد رجلان على رجل بقتل رجل أو سرقة فرجم الّذى شهدوا عليه بالزّنا و قتل الّذى شهدوا عليه بالقتل و قطع الّذى شهدوا عليه بالسّرقة ثمّ رجعا عن شهادتهما و قالا غلطنا في هذا الّذى شهدنا و أتيا برجل و قالا هذا الّذى قتل و هذا الّذى سرق و هذا الّذى زنى قال يجب عليهما دية المقتول الّذى قتل ودية اليد الّتى قطعت بشهادتهما و لم تقبل شهادتهما على الثّانى الّذى شهدوا عليه و إن قالوا تعمّدنا قطعا في السّرقة.

[الإرجاعات]

و تقدّم في أحاديث باب (9) أنّ الشّهود إذا رجعوا عن شهادتهم بعد القضاء ضمنوا و غرموا و باب (10) حكم ما لو شهد أربعة بالزّنا ثمّ رجعوا و باب (11) حكم ما لو في أحاديث باب (9) أنّ الشّهود إذا رجعوا عن شهادتهم بعد القضاء ضمنوا شهد شاهدان على رجل بطلاق فأنكر ما يناسب الباب.

(13) باب أنّ المرأة إذا نسيت الشّهادة فذكّرتها الأخرىٰ بها وجبت عليها إقامتها و قبلت

قال اللّه تعالى في سورة البقرة (2): 282: «وَ اسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجٰالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونٰا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتٰانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدٰاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدٰاهُمٰا فَتُذَكِّرَ إِحْدٰاهُمَا الْأُخْرىٰ ...».

375- 45621- (1) تفسير الإمام (عليه السلام) 675: قال أمير المؤمنين (عليه السلام) في قوله تعالى «أَنْ تَضِلَّ إِحْدٰاهُمٰا فَتُذَكِّرَ إِحْدٰاهُمَا الْأُخْرىٰ» قال إذا ضلّت إحداهما عن الشّهادة و نسيتها ذكّرت إحداهما الأخرى بها فاستقامتا في أداء الشّهادة عدل اللّه شهادة امرأتين بشهادة رجل لنقصان

351

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

352

عقولهنّ و دينهنّ ثمّ قال (عليه السلام) معاشر النّساء خلقتنّ ناقصات العقول فاحترزن من الغلط في الشّهادات فانّ اللّه تعالى يعظم ثواب المتحفّظين و المتحفّظات في الشّهادة و لقد سمعت محمّداً رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) يقول ما من امرأتين احترزتا في الشّهادة فذكّرت إحداهما الأخرىٰ حتّى تقيما الحقّ و تنفيا الباطل إلّا إذا بعثهما اللّه يوم القيامة عظّم ثوابهما و لا يزال يصبّ عليهما النّعيم و يذكّرهما الملائكة ما كان من طاعتهما في الدنيا و ما كانتا فيه من انواع الهموم فيها و ما أزاله اللّه عنهما حتّى خلّدهما في الجنان (الى أن قال) ثمّ تجد في آخره يا أمتى أقمت الشهادة بالحقّ للضّعفاء على المبطلين و لم تأخذك في اللّه لومة لائم فصيّرت لك ذلك كفّارة لذنوبك الماضية و محواً لخطيئاتك السّالفة.

376- 45622- (2) تفسير علىّ بن ابراهيم 1/ 94: في قوله تعالى «يٰا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذٰا تَدٰايَنْتُمْ بِدَيْنٍ» الآية فقد روى في الخبر أنّ في سورة البقرة خمسمائة حكم و في هذه الآية خمسة عشر حكماً و عدّها (الى أن قال) «فَإِنْ لَمْ يَكُونٰا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتٰانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدٰاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدٰاهُمٰا فَتُذَكِّرَ إِحْدٰاهُمَا الْأُخْرىٰ» يعنى أن تنسى احداهما فتذكّر أخرى الخبر.

[الإرجاعات]

و يأتى في باب (19) ما تجوز فيه شهادة النّساء و باب (20) جواز شهادة الرّجل لامرأته و باب (38) أنّ الحقوق الماليّة تثبت بشاهد و يمين صاحب الحقّ من أبواب الشّهادات ما يناسب الباب.

(14) باب حكم الشّهادة على ملكيّة دار من غاب عنها سنوات عديدة ثمّ مات مع الجهل بما حدث فيها من الخصوصيّات و بما حدث له من الولد و حكم الشّهادة لمن أبق غلامه أو أمته فيكلّفونه القضاة البيّنة بأنّ هذا غلامه أو أمته

377- 45623- (1) كافى 7/ 387: تهذيب 6/ 262: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن معاوية بن وهب قال قلت له (1) إنّ ابن أبى ليلى يسألنى الشّهادة على أنّ هذه الدّار

____________

(1). لأبى عبد اللّه (عليه السلام)- يب.

353

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

354

مات فلان و تركها ميراثه (1) و أنّه (2) ليس له وارث غير الّذى شهدنا له فقال اشهد بما هو (على- يب) علمك قلت إنّ ابن أبى ليلى يحلفنا الغموس (3) قال احلف إنّما هو على علمك.

378- 45624- (2) كافى 7/ 387: تهذيب 6/ 262: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن إسماعيل بن مرّار عن يونس عن معاوية بن وهب قال قلت لأبى عبد اللّه (عليه السلام) الرّجل يكون في داره (ثمّ- كا) يغيب عنها ثلاثين سنة و يَدَع فيها عياله ثمّ يأتينا هلاكه و نحن لا ندرى ما أحدث في داره و لا ندرى ما حدث له من الولد إلّا أنّا لا نعلم نحن أنّه أحدث في داره شيئاً و لا حدث له ولد و لا تقسم هذه الدّار بين ورثته الّذين ترك في الدّار حتّى يشهد شاهدا (4) عدل أنّ هذه الدّار دار فلان بن فلان مات و تركها ميراثاً بين فلان و فلان أ فنشهد (5) على هذا قال نعم قلت الرّجل يكون له العبد و الأمة فيقول أبق غلامى و أبقت أمتى (فيوجد- كما) في البلد فيكلّفه القاضى البيّنة أنّ هذا غلام فلان (6) لم يبعه و لم يهبه أ فنشهد (7) على هذا إذا كلّفناه و نحن لم نعلم أحدث شيئاً قال فكلّما غاب من (8) يد المرء المسلم غلامه أو أمته أو غاب عنك لم تشهد عليه.

379- 45625- (3) تهذيب 7/ 237: الحسن بن محمد بن سماعة عن أحمد بن الحسن و غيره عن معاوية بن وهب و لا أعلم ابن أبى حمزة إلّا و قد حدّثنى به أيضاً عن معاوية بن وهب قال قلت لأبى عبد اللّه (عليه السلام) الرّجل يكون له العبد و الأمة قد عرف ذلك فيقول قد أبق غلامى أو أمتى فيكلّفونه القضاة شاهدين بأنّ هذا غلامه أو أمته لم يبع و لم يهب أ نشهد على هذا إذا كلّفناه قال نعم.

____________

(1). ميراثاً- يب.

(2). و ان- يب.

(3). بغموس- يب- اليمين الغموس هى الّتى تذر الدّيار بلاقع. اليمين الغموس هى اليمين الكاذبة الفاجرة الّتى يقطع بها الحالف مال غيره مع علمه انّ الأمر بخلافه و ليس فيها كفّارة لشدّة الذّنب فيها سمّيت بذلك لأنّها تغمس صاحبها في الإثم ثمّ في النّار فهي فعول للمبالغة و هى الّتى عقوبتها دخول النّار- مجمع. اليمين الغموس: أى الكاذبة الّتى يتعمّدها صاحبها- المنجد.

(4). شاهد- يب.

(5). فنشهد- يب.

(6). الغلام لفلان- يب.

(7). فنشهد- يب.

(8). عن- يب.

355

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

356

(15) باب حكم إحياء الحقّ بشهادة الزّور و دفع الضّرر بها عن النّفس و العِرض و عن المؤمن

380- 45626- (1) كافى 7/ 388: تهذيب 6/ 261: علىّ بن ابراهيم عن محمد بن عيسى عن يونس عن بعض أصحابه عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن الرّجل يكون له على رجل الحقّ فيجحده (حقّه- كا) و يحلف أنّه (1) ليس (له- يب) عليه (2) شي‌ء و ليس لصاحب الحقّ على حقّه بيّنة يجوز لنا إحياء حقّه بشهادة الزّور إذا خشى (ذهابه- كا) فقال لا يجوز ذلك لعلّة التدليس (3).

فقيه 3/ 43: سئل أبو عبد اللّه (عليه السلام) عن الرّجل يكون له على الرّجل حقّ فيجحد حقّه و يحلف أن ليس له عليه شي‌ء و ليس لصاحب الحقّ على حقّه بيّنة أ يجوز له إحياء حقّه بشهادة الزّور إذا خشى ذهاب حقّه قال لا يجوز ذلك لعلّة التّدليس و هذا في رواية يونس بن عبد الرّحمن عن بعض أصحابه عن أبى عبد اللّه (عليه السلام).

381- 45627- (2) كافى 7/ 401: عدّة من أصحابنا عن احمد بن محمد عن محمد بن إسماعيل عن منصور بن يونس عن موسى بن بكر عن الحكم ابن أبى عقيل تهذيب 6/ 263: الحسين بن سعيد عن فضالة عن موسى بن بكر عن الحكم أخى أبى عقيلة قال قلت لأبى عبد اللّه (عليه السلام) إنّ لى خصماً يتكثّر (4) علىّ بالشّهود (5) الزّور و قد كرهت مكافاته مع أنّى لا أدرى أ يصلح (6) لى ذلك (7) أم لا (قال- كا) فقال (لى- كا) أما بلغك عن أمير المؤمنين (عليه السلام) أنّه كان يقول لا تؤسروا أنفسكم و أموالكم بشهادات (8) الزّور فما على امرئ من وكف (9) في دينه و لا مأثم من ربّه أن يدفع ذلك عنه كما أنّه لو دفع بشهادته عن فرج حرام و سفك (10) دم حرام كان ذلك خيراً له (و كذلك مال المرء المسلم- كا).

____________

(1). ان- يب.

(2). علىّ- يب.

(3). التدنيس- خ كا.

(4). يستكثر- يب.

(5). بشهود- يب.

(6). هل يصلح- يب.

(7). ذلك لى- يب.

(8). بشهادة- يب.

(9). الوكف في اصل اللّغة الميل و الجور، ما عليك من ذلك وكف أى نقص.

(10). او سفك- يب.

357

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

358

382- 45628- (3) دعائم الإسلام 2/ 509: عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنّه قال لا تأسروا أنفسكم و تذهبوا أموالكم بشهادة الزّور فما على امرئ من وكف في دينه و لا مأثم من ربّه أن يدفع ذلك عنه بما قدر عليه.

383- 45629- (4) بصائر الدّرجات 534: حدّثنا علىّ بن ابراهيم بن هاشم قال حدّثنا القاسم بن الرّبيع الورّاق عن محمد بن سنان عن صباح المدائني عن المفضّل أنّه كتب الى أبى عبد اللّه (عليه السلام) فجائه هذا الجواب من أبى عبد اللّه (عليه السلام) أمّا بعد فانّى أوصيك و نفسى بتقوى اللّه (الى أن قال) و أمّا ما ذكرت أنّهم يستحلّون الشّهادات بعضهم لبعض على غيرهم فانّ ذلك ليس هو الّا قول اللّه «يٰا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا شَهٰادَةُ بَيْنِكُمْ إِذٰا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنٰانِ ذَوٰا عَدْلٍ مِنْكُمْ أَوْ آخَرٰانِ مِنْ غَيْرِكُمْ إِنْ أَنْتُمْ ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَأَصٰابَتْكُمْ مُصِيبَةُ الْمَوْتِ».

إذا كان مسافراً و حضره الموت اثنان ذوا عدل من دينه فان لم يجدوا فآخران ممّن يقرأ القرآن من غير أهل ولايته «تَحْبِسُونَهُمٰا مِنْ بَعْدِ الصَّلٰاةِ فَيُقْسِمٰانِ بِاللّٰهِ إِنِ ارْتَبْتُمْ لٰا نَشْتَرِي بِهِ ثَمَناً وَ لَوْ كٰانَ ذٰا قُرْبىٰ وَ لٰا نَكْتُمُ شَهٰادَةَ اللّٰهِ إِنّٰا إِذاً لَمِنَ الْآثِمِينَ فَإِنْ عُثِرَ عَلىٰ أَنَّهُمَا اسْتَحَقّٰا إِثْماً فَآخَرٰانِ يَقُومٰانِ مَقٰامَهُمٰا مِنَ الَّذِينَ اسْتَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْأَوْلَيٰانِ» من أهل ولايته «فَيُقْسِمٰانِ بِاللّٰهِ لَشَهٰادَتُنٰا أَحَقُّ مِنْ شَهٰادَتِهِمٰا وَ مَا اعْتَدَيْنٰا إِنّٰا إِذاً لَمِنَ الظّٰالِمِينَ ذٰلِكَ أَدْنىٰ أَنْ يَأْتُوا بِالشَّهٰادَةِ عَلىٰ وَجْهِهٰا أَوْ يَخٰافُوا أَنْ تُرَدَّ أَيْمٰانٌ بَعْدَ أَيْمٰانِهِمْ وَ اتَّقُوا اللّٰهَ وَ اسْمَعُوا».

و كان رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) يقضى بشهادة رجل واحد مع يمين المدّعى و لا يبطل حقّ مسلم و لا يردّ شهادة مؤمن فاذا أخذ يمين المدّعى و شهادة الرّجل قضى له بحقّه و ليس يعمل بهذا فاذا كان لرجل مسلم قِبَلَ آخر حقّ يجحده و لم يكن (له- خ) شاهد غير واحد فانّه (1) اذا رفعه الى بعض ولاة الجور (2) أبطلوا حقّه و لم يقضوا فيها بقضاء رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) كان في الحقّ ان لا يبطل (3) حقّ رجل مسلم فيستخرج اللّه على يديه حقّ رجل مسلم و يأجره اللّه عز و جل و يحيى عدلًا كان رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) يعمل به (4).

و روى نحوه في الوسائل عن بصائر الدّرجات لسعد بن عبد اللّه.

____________

(1). فهو- خ.

(2). الى ولاية الجور- خ.

(3). كان الحقّ في الجور- هكذا في المصدر و الظّاهر أنّه سهو.

(4). لا يخفى انّ ما في البصائر مغلوط و كتبنا بعضه من نسخة الوسائل.

359

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

360

384- 45630- (5) عوالى اللّئالى 1/ 314: و روى في كتاب التّكليف لابن أبى العزاقر رواه عن العالم (عليه السلام) أنّه قال من شهد على مسلم (1) بما يثلمه او يثلم ماله أو مروّته سمّاه اللّه كذّاباً (2) و إن كان صادقاً و من شهد لمؤمن ما يحيى به ماله أو يعينه على عدوّه أو يحفظ دمه سمّاه اللّه صادقاً و إن كان كاذباً.

385- 45631- (6) فقه الرّضا (عليه السلام) 307: و أروى عن العالم (عليه السلام) (و ذكر نحوه) و زاد في آخره و معنى ذلك أن يشهد له و يشهد (3) عليه فيما بينه و بين مخالف فأمّا بينه و بين موافق فليشهد له و عليه بالحقّ.

(16) باب عدم جواز إقامة الشّهادة على المعسر مع خوف ظلم الغريم له

386- 45632- (1) كافى 7/ 388: محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد عن محمد بن خالد عن سعد بن سعد تهذيب 6/ 261: أحمد بن محمد بن خالد عن سعد بن سعد عن محمد بن القاسم بن الفضيل عن أبى الحسن (عليه السلام) قال سألته قلت له رجل (4) من مواليك عليه دين لرجل مخالف يريد أن يعسره و يحبسه و قد علم (اللّه عز و جل- يب) أنّه ليس (5) عنده و لا يقدر عليه و ليس لغريمه بيّنة هل يجوز له أن يحلف له ليدفعه (6) عن نفسه حتّى ييسّر اللّه عز و جل له و إن كان عليه الشّهود من مواليك قد عرفوا أنّه لا يقدر هل يجوز أن يشهدوا عليه قال لا يجوز أن يشهدوا عليه و لا ينوى ظلمه.

387- 45633- (2) تهذيب 6/ 257: محمد بن علىّ بن محبوب عن محمد بن الحسين عن ذبيان بن حكيم الأودى عن موسى بن أكيل النّميريّ عن فقيه 3/ 30: داود بن الحصين قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول أقيموا الشّهادة على الوالدين و الولد و لا تقيموها على الأخ في الدَّين الضيّر قلت و ما الضيّر قال إذا تعدّى فيه صاحب الحقّ الّذى يدّعيه قبله خلاف ما أمر اللّه عز و جل (به- يب)

____________

(1). مؤمن- خ ل.

(2). كاذباً- ك.

(3). أو يشهد- ك.

(4). عن الرّجل- يب.

(5). أنّها ليست- يب.

(6). يدفعه- يب.

361

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

362

و رسوله (صلى الله عليه و آله) و مثل ذلك أن يكون لآخر (1) على آخر دين و هو معسر و قد أمر (2) اللّه تعالى بانتظاره (3) حتّى ييسر قال «فَنَظِرَةٌ إِلىٰ مَيْسَرَةٍ» و يسألك أن تقيم الشّهادة و أنت تعرفه بالعسر فلا يحلّ لك أن تقيم الشّهادة في حال العسر.

388- 45634- (3) فقيه 3/ 42: و روى عن علىّ بن سويد قال قلت لأبى الحسن الماضى (عليه السلام) يشهدنى هؤلاء على إخوانى قال نعم أقم الشّهادة لهم و إن خفت على أخيك ضرراً. قال مصنّف هذا الكتاب (رحمه الله) هكذا وجدته في نسختى و وجدت في غير نسختى (و إن خفت على أخيك ضرراً فلا).

(17) باب ما لا تقبل فيه شهادة الصّبيان قبل البلوغ و ما تقبل، و يؤخذ بأوّل كلامه و لا يؤخذ بالثّانى منه و اذا تحمّلوا الشّهادة قبل البلوغ و شهدوا بها بعده قبلت شهادتهم

389- 45635- (1) الجعفريّات 143: باسناده عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جدّه عن علىّ بن أبي طالب (عليه السلام) أنّه قال تقبل شهادة الغلام إذا احتلم و كان مرضيّاً.

390- 45636- (2) كافى 7/ 389: تهذيب 6/ 251: علىّ (بن ابراهيم- يب) عن أبيه عن ابن أبى عمير عن جميل قال قلت لأبى عبد اللّه (عليه السلام) تجوز شهادة الصّبيان قال نعم في القتل يؤخذ بأوّل كلامه و لا يؤخذ بالثّانى منه.

391- 45637- (3) كافى 7/ 389: عدّة من أصحابنا عن تهذيب 6/ 252: سهل بن زياد عن أحمد بن محمد ابن أبى نصر عن جميل قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الصّبىّ هل تجوز شهادته في القتل قال يؤخذ بأوّل كلامه و لا يؤخذ بالثّانى (منه- يب).

392- 45638- (4) كافى 7/ 389: تهذيب 6/ 251: علىّ (بن ابراهيم- كما) عن محمد بن عيسى عن يونس عن محمد بن حمران قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن شهادة الصّبىّ قال فقال لا إلّا في القتل يؤخذ بأوّل كلامه و لا يؤخذ بالثّانى (منه- يب).

____________

(1). لرجل- فقيه.

(2). قال- فقيه.

(3). بانظاره- فقيه.

363

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}