جامع أحاديث الشيعة - ج30

- السيد حسين البروجردي المزيد...
1008 /
414

فهو ممّن كملت مروءته و ظهرت عدالته و وجبت أخوّته و حرمت غيبته.

مستدرك 17/ 440: السّيّد أبو حامد محمد بن عبد اللّه بن زهرة في أربعينه أخبرنى عمّى الشّريف الطّاهر قراءة عليه قال أخبرنى الشيخ أبو علىّ قال أخبرنى الشّريف أبو الرّضا قال أخبرنا أبو عبد اللّه الحسين بن عبد الملك بن الحسين الخلّال قراءة عليه قال حدّثنا سعيد ابن أبى سعيد العيّار قال حدّثنا أبو الحسن الحافظ التّميمىّ قال حدّثنا ابن مهرويه القزوينىّ بقزوين في دار أبى يعلى قال حدّثنا داود بن سليمان قال حدّثنا علىّ بن موسى الرّضا عن أبيه الكاظم عن أبيه الصّادق عن أبيه الباقر عن أبيه السّجّاد عن أبيه شهيد الشّهداء عن أبيه أمير المؤمنين (عليهم السلام) قال قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) (و ذكر مثله).

و روى هذا الحديث عن علىّ بن موسى الرّضا (عليهما السلام) أحمد ابن عامر الطّائىّ أخبرناه الشّريف أبو علىّ محمد بن أسعد النّحويّ النّسّابة قال أخبرنا القاضى يونس بن محمد بن الحسن قال أخبرنا جدّى أبو محمد الحسن قال أخبرنا الشيخان أبو علىّ الحسن بن علىّ المكّيّ و أبو القاسم المحسن بن عمر الإسكندرانىّ قالا حدّثنا أبو حفص قال حدّثنا الكندىّ قال حدّثنا أبو القاسم عبد اللّه بن أحمد بن عامر الطّائىّ قال حدّثنا أبى قال حدّثنا علىّ بن موسى الرّضا (عليهما السلام) و ساق كما مرّ.

506- 45752- (8) الخصال 208: حدّثنا أبى (رحمه الله) قال حدّثنا علىّ بن موسى بن جعفر ابن أبى جعفر الكميدانىّ عن أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد ابن أبى عمير عن عبد اللّه بن سنان عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال ثلاث من كنّ فيه أو جبن (1) له أربعاً على النّاس من إذا حدّثهم لم يكذبهم و إذا خالطهم لم يظلمهم و إذا وعدهم لم يخلفهم وجب أن تظهر في النّاس عدالته و تظهر فيهم مروءته و أن تحرم عليهم غيبته و أن تجب عليهم أخوّته.

507- 45753- (9) أمالى الصّدوق 278: حدّثنا جعفر بن محمد بن مسرور رضى الله عنه قال حدّثنا الحسين بن محمد بن عامر عن عمّه عبد اللّه بن عامر عن محمد بن زياد الأزدىّ عن ابراهيم بن زياد الكرخىّ قال قال الصّادق جعفر بن محمد (عليهما السلام) من صلّى خمس صلوات في اليوم و اللّيلة في جماعة فظُنُّوا به خيراً و أجيزوا شهادته.

____________

(1). أوجبت- ئل.

415

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

416

508- 45754- (10) دعائم الإسلام 2/ 513: و عن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) أنّه قال من صلّى الصّلوات الخمس في جماعة فظنّوا به كلّ خير و أجيزوا شهادته.

509- 45755- (11) تفسير الإمام العسكرىّ (عليه السلام) 656: (عن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) قال في قوله تعالى «وَ اسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجٰالِكُمْ» قال) و ليكونوا من المسلمين منكم فانّ اللّه عز و جل إنّما شرّف المسلمين العدول بقبول شهاداتهم و جعل ذلك من الشّرف العاجل لهم و من ثواب دنياهم قبل أن يصلوا إلى الآخرة.

510- 45756- (12) و فيه 672: قال أمير المؤمنين (عليه السلام) «مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدٰاءِ» ممّن ترضون دينه و أمانته و صلاحه و عفّته و تيقّظه فيما يشهد به و تحصيله و تمييزه فما كلّ صالح مميّزاً و لا محصّلًا (1) و لا كلّ محصّل مميّز صالح.

511- 45757- (13) كافى 7/ 403: محمد بن يحيى عن تهذيب 6/ 277: استبصار 3/ 14: أحمد بن محمد عن تهذيب 6/ 286: الحسن بن محبوب عن أبى أيّوب (الخزّاز- يب 286) عن حريز عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) في أربعة شهدوا على رجل محصن بالزّنا فعدّل منهم اثنان و لم يعدّل الآخران (قال- يب 277 صا) فقال إذا كانوا أربعة من المسلمين ليس يعرفون بشهادة الزّور أجيزت شهادتهم جميعاً و أقيم الحدّ على الّذي شهدوا عليه (و- خ) أنّما عليهم أن يشهدوا بما أبصروا و علموا و على الوالى أن يجيز شهادتهم إلّا أن يكونوا معروفين بالفسق.

512- 45758- (14) تهذيب 6/ 242: استبصار 3/ 13: أبو القاسم جعفر بن محمد بن قولويه (رحمه الله) عن أبيه عن سعد بن عبد اللّه عن أحمد بن الحسن بن علىّ بن فضّال عن أبيه عن علىّ بن عقبة و ذبيان بن حكيم الأودىّ عن موسى بن أكيل عن عبد اللّه ابن أبى يعفور عن أخيه عبد الكريم ابن أبى يعفور عن أبى جعفر (عليه السلام) قال تقبل شهادة المرأة و النّسوة إذا كنّ مستورات من أهل البيوتات معروفات بالسّتر و العفاف مطيعات للأزواج تاركات البذاء (2) و التّبرّج الى الرّجال في أنديتهم.

____________

(1). مميّز محصّل- خ.

(2). للبذاء- صا.

417

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

418

513- 45759- (15) دعائم الإسلام 2/ 512: و عن أبى جعفر محمد بن علىّ (عليهما السلام) أنّه قال لا تجوز شهادة المتّهم و لا ولد الزّنا و لا الأبرص و لا شارب المسكر و لا الّذين يجلسون مع البطّالين و المغنّين و أهل المنكر في مجالس المنكر مع العواهر و الأحداث في الرّيبة و يكشفون عوراتهم في الحمّام و غيره و ينامون جميعاً في لحافٍ واحد و لا الّذين يطفّفون الكيل و الوزن و لا الّذين يختلفون الى الكُهّان و لا الّذين ينكرون السّنن و لا من مطل غريماً و هو واجد و لا من ضيّع صلاة و لا من منع زكاة و لا من أتى ما يوجب عليه الحدّ و التّعزير و لا من آذى جيرانه و لا الّذين يلعبون بالكلاب و الحِمام و الدّيوك ما كان أحد من هؤلاء مقيماً على ما هو عليه.

514- 45760- (16) كافى 7/ 395: تهذيب 6/ 242: علىّ بن ابراهيم (عن أبيه- يب) عن محمد بن عيسى عن يونس (بن عبد الرّحمن- كما) عن عبد اللّه بن سنان قال قلت لأبى عبد اللّه (عليه السلام) ما يُرَدُّ من الشّهود قال فقال الظّنين و المتّهم قال قلت فالفاسق و الخائن قال (كلّ- يب) ذلك يدخل في الظّنين.

515- 45761- (17) نوادر أحمد بن محمد بن عيسى 159: أحمد بن محمد عن عبد اللّه بن سنان عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال و يردُّ في الشّهادة الظّنين و المتّهم.

516- 45762- (18) كافى 7/ 395: تهذيب 6/ 242: علىّ بن ابراهيم (عن أبيه- يب) عن محمد بن عيسى عن يونس (بن عبد الرّحمن- كما) عن عبد اللّه بن مسكان عن سليمان بن خالد قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الّذى يردّ من الشّهود (قال- يب) فقال الظّنين و الخصم قال قلت فالفاسق و الخائن (قال- كا) فقال كلّ هذا (1) يدخل في الظّنين.

517- 45763- (19) كافى 7/ 395: محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن صفوان عن شعيب تهذيب 6/ 242: الحسين بن سعيد عن حمّاد عن شعيب عن أبى بصير قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عمّا يرُدُّ من الشّهود فقال الظّنين و المتّهم و الخصم قال قلت الفاسق و الخائن قال (كلّ- يب- كا) هذا يدخل في الظّنين. فقيه 3/ 25: روى عن عبد اللّه (2) بن علىّ الحلبىّ قال سئل أبو عبد اللّه (عليه السلام) عمّا يردّ من الشّهود (و ذكر مثله).

____________

(1). هؤلاء- يب.

(2). عبيد اللّه- خ.

419

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

420

518- 45764- (20) الدّعائم 2/ 511: عن علىّ (عليه السلام) أنّه قال لا تجوز شهادة المتّهم.

519- 45765- (21) فقه الرّضا (عليه السلام) 260: و اعلم أنّه لا تجوز شهادة شارب الخمر و لا اللّاعب بالشّطرنج و النّرد و لا مقامر و لا متّهم و لا تابع لمتبوع و لا أجير لصاحبه و لا امرأة لزوجها و لا المشهور بالفسق و الفجور و لا المرابى (1).

520- 45766- (22) فقه الرّضا (عليه السلام) 307: و أروى عن العالم (عليه السلام) أنّه قال لا تجوز شهادة ظنين و حاسد و لا باغٍ و لا متّهم و لا خصم و لا متهتّك و لا مشهور.

521- 45767- (23) نوادر أحمد بن محمد بن عيسى 160: ابن مسلم عن أبى جعفر (عليه السلام) قال قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) لم تجز شهادة الصّبىّ و لا خصم و لا متّهم و لا ظنين.

522- 45768- (24) عوالى اللّئالى 3/ 535: و قال (صلى الله عليه و آله) لا تجوز شهادة خصم و لا ظنين و الظّنين المتّهم.

523- 45769- (25) عوالى اللّئالى 1/ 243: و في الحديث أنّه (صلى الله عليه و آله) أمر مناديه ينادى لا تقبل شهادة خصيم (2) و لا ظنين.

524- 45770- (26) دعائم الإسلام 2/ 511: و روّينا عن جعفر بن محمد عن أبيه عن آبائه عن علىّ (عليه السلام) أنّ رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) نهى أن تجاز شهادة الخصم و الظّنين و الجارّ على (3) نفسه.

525- 45771- (27) كافى 7/ 395: عدّة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن عيسى عن تهذيب 6/ 242: الحسين بن سعيد (عن النّضر- يب) عن القاسم بن سليمان عن جرّاح المدائنىّ عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) أنّه قال لا أقبل شهادة الفاسق إلّا على نفسه.

526- 45772- (28) كافى 7/ 396: تهذيب 6/ 243: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن النّوفليّ عن السّكونىّ عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) أنّ أمير المؤمنين صلوات اللّه عليه كان لا يقبل شهادة فحّاش و لا ذى مُخزِية (4) في الدّين.

527- 45773- (29) فقيه 3/ 27: روى اسماعيل بن مسلم عن الصّادق جعفر بن محمد عن أبيه عن آبائه (عليهم السلام) قال لا تقبل شهادة ذى شحناء أو ذى مخزية في الدّين.

____________

(1). و الزّنا- ك.

(2). خصم- خ.

(3). الى نفسه- خ لنفسه- خ.

(4). المخزية على صيغة اسم الفاعل الخصلة القبيحة و الجمع المخزيات و المخازى و منه ذو مخزية في الدين- مجمع- خزى: ذلّ و هان.

421

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

422

528- 45774- (30) تهذيب 6/ 242: استبصار 3/ 14: الحسين بن سعيد عن الحسن عن زرعة عن سماعة قال سألته عمّن يُردُّ من الشّهود فقال المريب (1) و الخصم و الشّريك و دافع مغرم (2) و الأجير و العبد و التّابع و المتّهم كلّ هؤلاء تردّ شهاداتهم.

529- 45775- (31) فقيه 3/ 25: و في حديث آخر قال لا تجوز شهادة المريب و الخصم و دافع مغرم أو أجير أو شريك أو متّهم أو تابع و لا تقبل شهادة شارب الخمر و لا شهادة اللّاعب بالشّطرنج و النّرد و لا شهادة المقامر.

530- 45776- (32) دعائم الإسلام 2/ 511: عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنّه قال و قد روى أنّه لا تجوز شهادة خصم و لا ظنين.

531- 45777- (33) معانى الأخبار 208: قال النّبيّ (صلى الله عليه و آله) لا تجوز شهادة خائن و لا خائنة و لا ذى حقد و لا ذى غمر (3) على أخيه و لا ظنين في ولاء و لا قرابة و لا القانع (4) مع أهل البيت لهم.

أمّا الخيانة (5) فانّها تدخل في أشياء كثيرة سوى الخيانة في المال منها أن يؤتمن على فرج فلا يؤدّى فيها الأمانة و منها أن يستودع سرّاً يكون إن أفشاه فيه عطب المستودع أو فيه شينه و منها أن يؤتمن على حكم بين اثنين أو فوقها فلا يعدل و منها أن يغلّ من المغنم شيئاً و منها أن يكتم شهادة و منها أن يستشار فيشير بخلاف الصّواب تعمّداً و أشباه ذلك.

و الغمر الشحناء و العداوة و أمّا الظنين في الولاء و القرابة فالذى يتّهم بالدعاوة إلى غير أبيه أو المتولّى الى غير مواليه و قد يكون أن يتّهم في شهادته لقريبه و الظنين أيضاً المتّهم في دينه و أمّا القانع مع أهل البيت لهم فالرجل يكون مع قوم في حاشيتهم كالخادم لهم و التابع و الأجير و نحوه.

و أصل القنوع الرجل يكون مع الرجل يطلب فضله و يسأله معروفه بقولٍ فهذا يطلب معاشه من هؤلاء فلا تجوز شهادته لهم قال اللّه تعالى «فَكُلُوا مِنْهٰا وَ أَطْعِمُوا الْقٰانِعَ وَ الْمُعْتَرَّ» فالقانع الذى يقنع بما تعطيه و يسأل و المعترّ الذى يتعرّض و لا يسأل و يقال من

____________

(1). مريب اى ذو ريبة- أراب الرجل إذا جاء بتهمة- اللسان.

(2). هو الّذى يدفع عن نفسه الغرامة.

(3). غمز- ئل.

(4). اى الخادم.

(5). الظاهر أنّ من قوله- أمّا الخيانة الى قوله و هذا من القناعة من كلام المؤلّف.

423

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

424

هذا القنوع قنع يقنع قنوعاً و أمّا القانع الراضى بما أعطاه اللّه عز و جل فليس من ذلك يقال منه قنعت أقنع قناعة و هذا بكسر النّون و ذلك بفتحها و ذاك من القنوع و هذا من القناعة.

532- 45778- (34) فقيه 3/ 30: روى محمد بن قيس عن أبى جعفر (عليه السلام) قال كان أمير المؤمنين (عليه السلام) يقول لا آخذ بقول عرّاف و لا قائف و لا لصّ و لا أقبل شهادة الفاسق إلّا على نفسه.

533- 45779- (35) الاحتجاج 2/ 311: في كتاب آخر لمحمد بن عبد اللّه الحميرىّ الى صاحب الزّمان (عليه السلام) و سأل عن الأبرص و المجذوم و صاحب الفالج هل يجوز (1) شهادتهم فقد روى لنا أنّهم لا يأمّون الأصحّاء فأجاب (2) إن كان ما بهم حادثاً جازت شهادتهم و إن (3) كان ولادة لم تجز.

534- 45780- (36) عوالى اللّئالى 1/ 242: قال (صلى الله عليه و آله) لا تقبل شهادة الخائن و لا الخائنة و لا الزّانى و لا الزّانية و لا ذى غمز على أخيه و الغمز الحقد.

535- 45781- (37) غرر الحكم 843: قال علىّ (عليه السلام) لا خير في شهادة خائن.

536- 45782- (38) مستدرك 17/ 434: الشيخ أبو الفتوح في تفسيره عن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) أنّه قال لا تجوز شهادة خائن و لا خائنة و لا محدود و لا ذى حقد على أخيه و لا مجرّب عليه شهادة زور و لا القانع مع أهل البيت يعنى الخادم لهم.

537- 45783- (39) دعائم الإسلام 2/ 511: قال أبو جعفر (عليه السلام) لا تجوز شهادة حرورىّ و لا قدَرىّ و لا مُرجئ و لا أموىٍّ و لا ناصبٍ و لا فاسقٍ.

538- 45784- (40) تهذيب 6/ 243: محمد بن يعقوب عن كافى 7/ 396: محمد بن يحيى عن محمد بن موسى عن أحمد بن الحسن بن علىّ عن أبيه عن علىّ بن عقبة عن موسى بن أكيل النّميريّ عن العلاء بن سيّابة قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول لا تقبل شهادة صاحب النّرد و الأربعة عشر و صاحب الشّاهين يقول لا و اللّه و بلى و اللّه مات و اللّه شاه و قتل و اللّه شاه و ما مات و ما (4) قتل. فقيه 3/ 27: و روى العلا بن سيّابة عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال لا تقبل شهادة صاحب النّرد و الأربعة عشر و صاحب الشّاهين يقول لا و اللّه و بلى و اللّه مات و اللّه شاهه و قتل و اللّه شاهه و اللّه تعالى ذكره شاهه ما مات و لا قتل.

____________

(1). تقبل- ئل.

(2). فكتب- ئل.

(3). و ما- ئل.

(4). و لا- يب.

425

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

426

539- 45785- (41) الهداية 75: و المسلمون كلّهم عدول تقبل شهادتهم الّا مجلوداً في حدّ أو معروفاً بشهادة زور أو حاسداً أو باغياً أو متّهماً أو تابعاً لمتبوع أو أجيراً لصاحبه أو شارب الخمر أو مقامراً أو خصيماً و لا تقبل شهادة الشريك لشريكه فيما يعود نفعه عليه.

[الإرجاعات]

و تقدّم في رواية ابن مسلم (1) و العلاء (2) من باب (13) حكم الصّلاة خلف من يبغى على الأذان و الصّلوة بالنّاس أجراً من أبواب الجماعة ج 7 قوله (عليه السلام) و لا تقبل شهادته (أى من يبغى على الأذان و الصّلوة بالنّاس أجراً). و في رواية عبد السلام (2) من باب (19) أنّ الزكاة لا تعطى الى من قال بالجسم و الجبر من أبواب من يستحقّ الزكاة ج 9 قوله (عليه السلام) من قال بالجبر لا تقبلوا له شهادة أبداً. و في رواية ابن مسلم (56) من باب (2) وجوب الحجّ و العمرة من أبواب وجوب الحجّ ج 12 قوله الرّجل الموسر يمكث سنين لا يحجّ هل يجوز شهادته قال نعم.

و في رواية علقمة (51) من باب (119) تأكّد حرمة اغتياب المؤمن من أبواب العشرة ج 20 قوله (عليه السلام) كلّ من كان على فطرة الإسلام جازت شهادته قال فقلت له تقبل شهادة مقترف للذّنوب فقال (عليه السلام) يا علقمة لو لم تقبل شهادة المقترفين للذنوب لما قبلت الّا شهادات الأنبياء و الأوصياء لأنّهم هم المعصومون دون ساير الخلق فمن لم تره بعينك يرتكب ذنباً أو لم يشهد عليه بذلك شاهدان فهو من أهل العدالة و الستر و شهادته مقبولة و إن كان في نفسه مذنباً. و في أحاديث باب (14) ثبوت الوصيّة بشهادة مسلمين عدلين من أبواب الوصيّة ج 24 ما يدلّ على بعض المقصود و في باب (16) حكم ثبوت الوصيّة بشهادة مسلم صادق ما يناسب صدر الباب. و في رواية ابن أبى محمود (9) من باب (17) إباحة ذبائح أقسام المسلمين من أبواب الذبائح ج 28 قوله (عليه السلام) من زعم انّ اللّه تعالى يجبر عباده على المعاصى أو يكلّفهم ما لا يطيقون فلا تأكلوا ذبيحته و لا تقبلوا شهادته. و في رواية سلمة (15) من باب (6) أنّ القاضى عليه أن يواسى بين الخصوم من أبواب القضاء ج 30 قوله (عليه السلام) انّ المسلمين عدول بعضهم على بعض الّا مجلوداً في حدّ لم يتب منه أو معروفاً بشهادة زور أو ظنيناً و في أحاديث باب (19) أنّ الحاكم إن عرف عدالة الشّهود أنفذ الحكم ما يدلّ على اعتبار العدالة في الشّهود. و في رواية يونس (2) من هذا الباب قوله (عليه السلام) فإذا كان ظاهر الرجل ظاهراً‌

427

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

428

مأموناً جازت شهادته و لا يسأل عن باطنه. و في رواية ابن مسلم (2) من باب (18) ما ورد في قبول شهادة المملوك من أبواب الشّهادات قوله (عليه السلام) اذا كان (المملوك) عدلًا فهو جائز الشّهادة. و في رواية عبد الرّحمن (3) قوله (عليه السلام) لا بأس بشهادة المملوك اذا كان عدلًا.

و في رواية الدّعائم (6) قوله (عليه السلام) تجوز شهادتهما (أى الغلامين) إن كانا عدلين. و في رواية الدّعائم (12) قوله (عليه السلام) شهادة العبد لغير مواليه جائزة اذا كان عدلًا.

و يأتى في باب (27) عدم قبول شهادة سابق الحاجّ اذا ظلم دابّته و استخفّ بصلاته و باب (29) أنّ القاذف و المحدود لا تقبل شهادتهم الّا أن يتوبا ما يدلّ على بعض المقصود.

و في رواية الدّعائم (8) من هذا الباب قوله (عليه السلام) القاذف اذا تاب و كان عدلًا جازت شهادته و قد قال اللّه عز و جل إنّ اللّه يحبّ التوّابين و يحبّ المتطهّرين و لا وجه لردّ شهادة من أحبّه اللّه و كان عدلًا. و في رواية الدّعائم (6) من باب (30) جواز شهادة المسلمين على جميع أهل الملل قوله (عليه السلام) شهادة بعضهم على بعض جائزة اذا كانوا عدلوا (1) عندهم. و في مرسلة فقيه (3) من باب (34) أنّه لا بأس بإقامة الشّهادة على الشّهادة قوله (عليه السلام) و إن شهد رجلان عدلان على شهادة رجل فقد ثبت شهادة رجل واحد.

و في غير واحد من أحاديث باب (38) أنّ الحقوق الماليّة تثبت بشاهد و يمين ما يدلّ على ذلك. و في رواية مسمع (1) من باب (39) أنّه يحكم على الزّنديق بالزّندقة اذا شهد عليه بها رجلان عدلان قوله إنّ أمير المؤمنين (عليه السلام) كان يحكم في زنديق اذا شهد عليه رجلان عدلان مرضيّان.

و في رواية الجعفريّات (2) قوله (عليه السلام) انّ عليّاً (عليه السلام) كان يقبل شهادة الرّجلين العدلين المرضيّين على الرجل أنّه زنديق و لو شهد له ألف بالبراءة. و في رواية الدّعائم (3) نحوه.

و في رواية زيد (4) قوله (صلى الله عليه و آله) اذا جاء رجلان عدلان فيشهدان عليه (اى السّاحر) فقد حلّ دمه. و في أحاديث باب (42) قبول شهادة اللّاعب بالحمام ما يدلّ على عدم قبول شهادة الفاسق. و في باب (47) أنّ الشّاهد اذا كان ثقة فأقام شهادته عند غيره هل يجوز له أن يشهد معه عند الحاكم أم لا ما يدلّ على اعتبار الثّقة في الشاهد.

____________

(1). عدولًا- ظ.

429

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

430

(25) باب حكم شهادة أهل البادية فيما بينهم و فيما يتباعد عنهم

540- 45786- (1) دعائم الإسلام 2/ 510: عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنّه قال اذا شهد أهل البادية في حقّ فيما بينهم جازت شهادتهم اذا كانوا عدولًا و اذا شهدوا على أهل قرية فيما يتباعد أن تكون شهادتهم فيه دون (1) غيرهم من أهل القرية ممّا ينبغى في مثله فيكونون في حال من يُتَّهم، و قد روى أنّه لا تجوز شهادة خصم و لا ظنين و في ترك شهادة العدول من أهل المصر، و جيرة المكان (2)، و أهل العدالة فيه و استشهاد من يبعد عنه من أهل البوادى ما يوجب الشّبهة و الظّنّة الّتى تسقط الشّهادة.

(26) باب عدم قبول شهادة ولد الزّنا و ما ورد في ذمّه

541- 45787- (1) كافى 7/ 395: عدّة من أصحابنا عن سهل بن زياد عن أحمد بن محمد ابن أبى نصر عن أبان عن أبى بصير قال سألت أبا جعفر (عليه السلام) عن ولد الزّنا أ تجوز شهادته فقال لا فقلت إنّ الحكم بن عتيبة يزعم أنّها تجوز قال اللّهمّ لا تغفر ذنبه ما قال اللّه عزّ و جلّ للحكم بن عتيبة «وَ إِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَ لِقَوْمِكَ». بصائر الدّرجات 9: حدّثنى السّندى بن محمد و محمد بن الحسين عن جعفر بن بشير عن أبان بن عثمان عن أبى بصير نحوه (و زاد) «وَ سَوْفَ تُسْئَلُونَ» فليذهب الحَكَمُ يميناً و شمالًا فو الله لا يوجد العلم إلّا من أهل بيت نزل عليهم جبرئيل.

542- 45788- (2) تهذيب 6/ 244: الحسين بن سعيد عن أحمد بن حمزة عن أبان عن أبى بصير قال سألت أبا جعفر (عليه السلام) عن ولد الزّنا أ تجوز شهادته قال لا قلت انّ الحَكَم يزعم أنّها تجوز فقال اللّهمّ لا تغفر ذنبه. رجال الكشّىّ 209: حدّثنى محمد بن مسعود قال حدّثنا علىّ بن الحسن بن فضّال قال حدّثنى العبّاس بن عامر و جعفر بن محمد بن حكيم عن أبان بن عثمان (مثله سنداً و نحوه متناً و زاد) قال اللّه للحَكَم «وَ إِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَ لِقَوْمِكَ» فليذهب الحكَم يميناً و شمالًا فو الله لا يوجد العلم إلّا في أهل بيت نزل عليهم جبرئيل (عليه السلام).

____________

(1). اى سوى غيرهم.

(2). الجيرة جمع الجار.

431

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

432

543- 45789- (3) كافى 7/ 395: تهذيب 6/ 244: علىّ بن ابراهيم عن محمد بن عيسى عن يونس عن أبى أيّوب الخزّاز عن محمد بن مسلم قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) لا تجوز شهادة ولد الزّنا.

دعائم الإسلام 2/ 511: عن علىّ (عليه السلام) مثله.

544- 45790- (4) نوادر أحمد بن محمّد بن عيسى 159: أحمد بن محمد عن عبد اللّه بن سنان عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال و لا تجوز شهادة ولد الزّنا و شهادة النّساء في الطّلاق.

545- 45791- (5) تهذيب 6/ 244: الحسين بن سعيد عن ابن أبى عمير عن حمّاد عن الحلبىّ عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن شهادة ولد الزّنا فقال لا و لا عبد.

546- 45792- (6) كافى 7/ 396: تهذيب 6/ 244: محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن ابن فضّال عن إبراهيم بن محمد الأشعرىّ عن عبيد بن زرارة عن أبيه قال سمعت أبا جعفر (عليه السلام) يقول لو أنّ أربعة شهدوا عندى على رجل بالزّنا و فيهم ولد الزّنا لحددتهم جميعاً لأنّه لا تجوز شهادته و لا يؤمّ الناس.

547- 45793- (7) تهذيب 6/ 244: الحسين بن سعيد عن فضالة عن أبان عن عيسى بن عبد اللّه قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن شهادة ولد الزّنا فقال لا تجوز إلّا في الشّي‌ء اليسير إذا رأيت منه صلاحاً.

548- 45794- (8) بحار الأنوار 10/ 287: ما وصل إلينا من أخبار علىّ بن جعفر عن أخيه موسى بن جعفر (عليه السلام) سألته عن ولد الزّنا تجوز شهادته أو يؤمّ قوماً قال لا تجوز شهادته و لا يؤمّ.

549- 45795- (9) قرب الإسناد 298: عبد اللّه بن الحسن عن جدّه علىّ بن جعفر عن أخيه موسى بن جعفر (عليهما السلام) قال سألته عن ولد الزّنا هل تجوز شهادته قال لا تجوز شهادته و لا يؤمّ.

550- 45796- (10) المحاسن 185: البرقىّ عن أبيه عن حمزة بن عبد اللّه عن هاشم ابن أبى سعيد الأنصارىّ عن أبى بصير ليث المرادىّ عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال إنّ نوحاً حمل في السّفينة الكلب و الخنزير و لم يحمل فيها ولد الزّنا و إنّ النّاصب شرّ من ولد الزّنا.

551- 45797- (11) عوالى اللآلي 3/ 533: قال النّبيّ (صلى الله عليه و آله) ولد الزّنا شرّ الثّلاثة.

433

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

434

552- 45798- (12) عوالى اللّئالى 3/ 534: و روى أنّ أبا غرّة الجمحىّ كان يهجو النّبيّ (صلى الله عليه و آله) فذكر عند النّبيّ (صلى الله عليه و آله) و قيل فيه إنّه ولد زِنية فقال (صلى الله عليه و آله) ولد الزّنا شرّ الثّلاثة يعنى أبا غرّة. و في حديث آخر عنه (صلى الله عليه و آله) أنّه قال ولد الزّنا لا يدخل الجنّة. و في حديث آخر ولد الزّنا لا يفلح أبداً.

[الإرجاعات]

و تقدّم في رواية الحلبىّ (6) من باب (14) عدم جواز الصّلوٰة خلف الصّبىّ و المجنون و ولد الزّنا من أبواب الجماعة ج 7 قوله (عليه السلام) ينبغى لولد الزّنا ان لا تجوز له شهادة و لا يؤمّ بالنّاس لم يحمله نوح في السّفينة و قد حمل فيها الكلب و الخنزير.

(27) باب عدم قبول شهادة سابق الحاجّ اذا ظلم دابّته و استخفّ بصلاته و قبول شهادة المكارى و الجمّال و الملّاح مع الصّلاح

553- 45799- (1) تهذيب 6/ 243: محمد بن يعقوب عن كافى 7/ 396: محمد بن يحيى عن محمد بن موسى عن أحمد بن الحسن بن علىّ عن أبيه عن علىّ بن عقبة عن موسى بن أكيل النّميريّ عن العلاء بن سيّابة فقيه 3/ 28: روى محمد ابن أبى عمير عن العلاء بن سيّابة عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) (1) قال قال أبو جعفر (عليه السلام) لا تقبل شهادة سابق الحاجّ لأنّه (2) قتل راحلته و أفنى زاده و أتعب نفسه و استخفّ بصلاته قلت (3) فالمكاري و الجمّال و الملّاح (قال- كا- يب) فقال و ما بأس بهم تقبل شهادتهم إذا كانوا صلحاء.

554- 45800- (2) كافى 7/ 396: عدّة من أصحابنا عن تهذيب 6/ 243: سهل بن زياد عن محمد بن الحسن بن شمّون عن عبد اللّه بن عبد الرّحمن الأصمّ عن مسمع بن عبد الملك عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) أنّ أمير المؤمنين (عليه السلام) لم يكن يجيز شهادة سابق الحاجّ.

555- 45801- (3) الجعفريّات 143: بإسناده عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جدّه أنّ عليّاً كان لا يجيز شهادة سابق الحاجّ.

____________

(1). لا يخفى أنّ هذه الرّواية في يب و كا بعد رواية العلاء بن سيّابة عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) ثمّ قال بهذا الإسناد عن أبى جعفر فيحتمل نقل العلاء عن أبى جعفر و يحتمل نقله عن أبى عبد اللّه عن أبى جعفر فتأمّل.

(2). إنّه- فقيه.

(3). قيل- فقيه.

435

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

436

[الإرجاعات]

و تقدّم في رواية عمرو بن عثمان (1) من باب (8) كراهة سبق الحاجّ من أبواب مقدّمات الحجّ قوله فقال قنبر هذا سابق الحاجّ و قد أتى و هو في الرحَبة فقال (عليه السلام) لا قرّب اللّه داره هذا خاسر الحاجّ يتعب البهيمة و ينقر الصّلاة اخرج اليه فاطرده. و في رواية الوليد (2) قوله إنّ أبا حنيفة رأى هلال ذى الحجّة بالقادسيّة و شَهِدَ معنا عرفة فقال أبو عبد اللّه (عليه السلام) ما لهذا صلاة ما لهذا صلاة. و في رواية عبد اللّه بن عثمان (3) قوله (عليه السلام) لا صلاة له (أى لأبى حنيفة السّابق).

(28) باب عدم قبول شهادة السّائل بالكفّ

556- 45802- (1) كافى 7/ 396: عدّة من أصحابنا عن تهذيب 6/ 243: أحمد بن محمد بن خالد عن ابن فضّال عن حمّاد بن عثمان عن حريز عن محمد بن مسلم عن أبى جعفر (عليه السلام) قال ردّ (1) رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) شهادة السّائل الّذى يسأل في كفّه قال أبو جعفر (عليه السلام) لأنّه لا يؤمن على الشّهادة و ذلك لأنّه إن (2) أعطى رضى و إن منع سخط.

557- 45803- (2) عدّة الدّاعى 89: قال النّبيّ (صلى الله عليه و آله) شهادة الّذى يسأل في كفّه تردّ.

558- 45804- (3) كافى 7/ 397: تهذيب 6/ 244: محمد بن يحيى عن العمركىّ بن علىّ عن علىّ بن جعفر عن أخيه (أبى الحسن- كا) (موسى- يب) (عليه السلام) قال سألته عن السّائل (الّذى يسأل- كما) في كفّه هل تقبل شهادته فقال كان أبى (عليه السلام) لا يقبل شهادته إذا سأل في كفّه.

559- 45805- (4) قرب الإسناد 298: عبد اللّه بن الحسن عن جدّه علىّ بن جعفر عن أخيه موسى بن جعفر (عليهما السلام) قال سألته عن السّائل بكفّه هل (3) تجوز شهادته قال (4) كان أبى يقول لا تجوز (5) شهادة السّائل بكفّه.

____________

(1). قال قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) شهادة السّائل الّذى يسأل في كفّه لا تقبل- يب.

(2). إذا- يب.

(3). أ- ئل.

(4). فقال- ئل.

(5). لا تقبل- ئل.

437

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

438

(29) باب أنّ القاذف و المحدود لا تقبل شهادتهم الّا أن يتوبا فتقبل شهادتهم

قال اللّه تعالى في سورة البقرة (2): 222: «إِنَّ اللّٰهَ يُحِبُّ التَّوّٰابِينَ وَ يُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ».

النّور (24): 4- 5: «وَ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنٰاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدٰاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمٰانِينَ جَلْدَةً وَ لٰا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهٰادَةً أَبَداً وَ أُولٰئِكَ هُمُ الْفٰاسِقُونَ (النور: 4) إِلَّا الَّذِينَ تٰابُوا مِنْ بَعْدِ ذٰلِكَ وَ أَصْلَحُوا فَإِنَّ اللّٰهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ».

560- 45806- (1) كافى 7/ 397: محمد بن يحيى عن تهذيب 6/ 245: استبصار 3/ 36: أحمد بن محمد (بن عيسى- صا) عن محمد بن اسماعيل (بن بزيع- صا) عن محمد بن الفضيل عن أبى الصّباح الكنانىّ قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن القاذف بعد ما يقام عليه الحدّ ما توبته قال يكذّب نفسه قلت أ رأيت إن أكذب نفسه و تاب أتقبل شهادته قال نعم.

561- 45807- (2) تهذيب 6/ 246: استبصار 3/ 37: الحسين بن سعيد عن محمد بن الفضيل عن الكنانىّ قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن القاذف إذا أكذب نفسه و تاب أتقبل شهادته قال نعم.

562- 45808- (3) كافى 7/ 397: (محمّد بن يحيى عن- معلّق) أحمد بن محمد عن تهذيب 6/ 246:

استبصار 3/ 37: الحسين بن سعيد عن النّضر بن سويد و (1) حمّاد عن القاسم بن سليمان قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرّجل يقذف الرجل فيجلد حدّاً ثمّ يتوب و لا (2) يعلم منه إلّا خيراً أ تجوز شهادته قال (3) نعم ما يقال عندكم قلت يقولون توبته فيما بينه و بين اللّه (و- كا) لا تقبل شهادته أبداً فقال (4) بئس ما قالوا كان أبى يقول إذا تاب و لم يعلم منه إلّا خيراً جازت شهادته.

563- 45809- (4) كافى 7/ 397: تهذيب 6/ 245: استبصار 3/ 36: علىّ ابن ابراهيم عن أبيه عن اسماعيل بن مرّار عن يونس عن بعض أصحابه عن أبى (5) عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن (الرّجل- يب) الّذى يقذف المحصنات تقبل شهادته بعد الحدّ إذا تاب قال نعم قلت و ما توبته قال يجي‌ء و يكذّب نفسه عند الإمام و يقول قد افتريت على فلانة و يتوب ممّا قال (6).

____________

(1). عن- يب.

(2). فلا- صا.

(3). فقال- يب- صا.

(4). قال- يب.

(5). أحدهما (عليهما السلام)- يب- صا- ئل.

(6). قاله- يب.

439

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

440

564- 45810- (5) نوادر أحمد بن محمد بن عيسى 144: عن ابن مسكان عن أبى بصير عن الصّادق (عليه السلام) و سألته عن القاذف أتقبل شهادته بعد الحدّ إذا تاب قال نعم قلت (1) و ما توبته قال يكذّب نفسه عند الإمام فيما افتراه و يندم و يتوب ممّا قال.

565- 45811- (6) كافى 7/ 397: تهذيب 6/ 245: استبصار 3/ 37: علىّ ابن ابراهيم عن أبيه عن النّوفليّ عن السّكونىّ عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال قال أمير المؤمنين (عليه السلام) ليس يصيب أحد حدّاً (2) فيقام عليه ثمّ يتوب إلّا جازت شهادته.

566- 45812- (7) تهذيب 6/ 284: استبصار 3/ 37: السكونيّ عن جعفر عن أبيه عن علىّ (عليه السلام) قال ليس أحد يصيب حدّاً فيقام عليه ثمّ يتوب إلّا جازت شهادته إلّا القاذف فإنّه لا تقبل شهادته إنّ توبته فيما كان بينه و بين اللّه تعالى (قال محمّد بن الحسن هذا الخبر موافق لبعض العامّة فلسنا نعمل به).

567- 45813- (8) دعائم الإسلام 2/ 512: و عن أبى عبد اللّه جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنّه قال القاذف إذا تاب و كان عدلًا جازت شهادته و قد قال اللّه جلّ ذكره «إِنَّ اللّٰهَ يُحِبُّ التَّوّٰابِينَ وَ يُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ» و لا وجه لردّ شهادة من أحبّه اللّه و كان عدلًا و قد استثنى اللّه عز و جل في ذكر ردّ شهادة القاذف من تاب فقال عزّ ذكره «وَ لٰا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهٰادَةً أَبَداً» ثمّ استثنى اللّه عز و جل فقال «إِلَّا الَّذِينَ تٰابُوا» 5.

568- 45814- (9) المقنع 133: فقه الرّضا (عليه السلام) 261: و لا تجوز شهادة المفترى حتّى يتوب من فريته (3) و توبته أن يقف في الموضع الّذى قال فيه ما قال فيكذّب (4) نفسه.

569- 45815- (10) كافى 7/ 397: محمد بن يحيى عن تهذيب 6/ 245: استبصار 3/ 36: أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن ابن سنان قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن المحدود إن تاب تقبل (5) شهادته فقال إذا تاب و توبته أن يرجع ممّا (6) قال و يكذّب نفسه عند الإمام و عند المسلمين فاذا فعل فإنّ على الإمام أن يقبل شهادته بعد ذلك.

____________

(1). قال- ك.

(2). احداً حدّ- يب.

(3). الفرية- ك.

(4). يكذّب- فقه الرضا.

(5). أتقبل- يب.

(6). فيما- يب.

441

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

442

570- 45816- (11) الجعفريّات 143: باسناده عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جدّه عن علىّ بن أبى طالب (عليه السلام) قال المجلود في الفرية لا تقبل شهادته و لا يلاعن لأنّ اللّه تعالى قال في كتابه «وَ لٰا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهٰادَةً أَبَداً».

571- 45817- (12) كافى 7/ 397: تهذيب 6/ 245: استبصار 3/ 37: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن النّوفليّ عن السّكونىّ عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) أنّ أمير المؤمنين (عليه السلام) شهد عنده رجل و قد قطعت يده و رجله بشهادة (1) فأجاز شهادته و قد كان تاب و (قد- كا) عرفت توبته فقيه 3/ 31:

و روى اسماعيل بن مسلم عن جعفر بن محمد عن أبيه (عليهما السلام) أنّ أمير المؤمنين (عليه السلام) (و ذكر مثله).

572- 45818- (13) الجعفريّات 143: باسناده عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جدّه انّ رجلًا قطع في قطع الطّريق فشهد عند علىّ شهادة فسئل عنه قومه فقالوا فيه خيراً فأجاز علىّ (عليه السلام) شهادته حين تاب و علمت منه التّوبة.

[الإرجاعات]

و تقدّم في غير واحد من أحاديث باب (24) ما يعتبر في الشّاهد من العدالة. و يأتى في غير واحد من أحاديث باب (1) حدّ القاذف من أبواب حدّ القذف ج 30 ما يدلّ علىٰ ذلك.

(30) باب جواز شهادة المسلمين على جميع أهل الملل دون العكس و جواز شهادة الكافر اذا أشهد على شهادة ثمّ أسلم

573- 45819- (1) كافى 7/ 398: عدّة من أصحابنا عن سهل بن زياد و تهذيب 6/ 252: علىّ بن ابراهيم عن أبيه (جميعاً- كما) عن (الحسين- يب (2)) بن محبوب عن علىّ بن رئاب عن أبى عبيدة عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال تجوز شهادة المسلمين على جميع أهل الملل و لا تجوز شهادة أهل الذّمّة (3) على المسلمين. الهداية 75: و تجوز شهادة المسلمين (و ذكر مثله كما في يب).

574- 45820- (2) فقه الرّضا (عليه السلام) 308: و نروى أنّه لا تجوز شهادة عرّاف و لا كاهن و يجوز شهادة المسلمين في جميع أهل الملل و لا يجوز شهادة أهل الذّمّة على المسلمين.

____________

(1). شهادة- يب صا.

(2). الحسن- ظ.

(3). الملل- يب.

443

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

444

575- 45821- (3) عوالى اللّئالى 1/ 454: و قال النّبيّ (صلى الله عليه و آله) لا تقبل شهادة أهل دين على غير أهل دينهم الّا المسلمين فانّهم عدول عليهم و على غيرهم.

576- 45822- (4) فقيه 3/ 28: و روى الحسن بن محبوب عن العلاء عن محمد بن مسلم عن أبى جعفر (عليه السلام) قال تجوز شهادة المملوك من أهل القبلة على أهل الكتاب.

577- 45823- (5) دعائم الإسلام 2/ 513: و عن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) أنّه نهى أن تقبل شهادة كافر على مسلم.

578- 45824- (6) دعائم الاسلام 2/ 514: و عن علىّ بن الحسين (عليه السلام) انّ عبد الملك كتب إليه يسأله عن شهادة أهل الذمّة بعضهم لبعض و كتب إليه حدّثنى أبى عن جدّى رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) أتاه اليهود برجل و امرأة قد زنيا فشهدوا عليهما بالزّنا و الإحصان فرجمهما فقال شهادة بعضهم على بعض جائزة إذا كانوا عدلوا (1) عندهم و لا تجوز شهادتهم على مسلم إلا فيما ذكره اللّه تعالى من أمر الوصيّة.

579- 45825- (7) كافى 7/ 398: محمد بن يحيى عن تهذيب 6/ 253: استبصار 3/ 18: أحمد بن محمد عن ابن أبى نجران عن محمد بن حمران عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال سألته عن نصرانىّ أشهد على شهادة ثمّ أسلم بعدُ أ تجوز شهادته قال نعم هو على موضع شهادته. تهذيب 6/ 254: استبصار 3/ 18: الحسين بن سعيد عن فضالة عن العلا عن محمد بن مسلم عن أحدهما (عليهما السلام) (مثله).

580- 45826- (8) كافى 7/ 398: تهذيب 6/ 253: استبصار 3/ 18: علىّ عن محمد بن عيسى عن يونس (عن العلا- يب- صا) عن محمد بن مسلم عن أحدهما (عليهما السلام) قال سألته (عن الصّبىّ و العبد- كا- يب) و (2) النّصرانيّ يشهدون (3) بشهادة (4) فيسلم النّصرانيّ أ تجوز شهادته قال نعم.

581- 45827- (9) كافى 7/ 398: تهذيب 6/ 253: علىّ (بن ابراهيم- كما) عن أبيه عن النّوفليّ عن السّكونىّ عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال قال أمير المؤمنين (عليه السلام) اليهود (5) و النّصارى (6) إذا شهدوا ثمّ أسلموا جازت شهادتهم.

____________

(1). عدولًا- ظ.

(2). عن- صا.

(3). يشهد- صا.

(4). شهادة- يب صا.

(5). اليهوديّ- يب.

(6). و النّصرانى- يب.

445

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

446

582- 45828- (10) الجعفريّات 145: بإسناده عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جدّه انّ عليّاً (عليه السلام) قال اليهوديّ و النّصرانىّ اذا أسلما جازت شهادتهما ما لم يكن ردّها الحاكم و أسلما من أجلها.

583- 45829- (11) فقيه 3/ 41: و روى العلاء عن محمد بن مسلم قال سألت أبا جعفر (عليه السلام) عن الذّمّيّ و العبد يشهدان على شهادة ثمّ يسلم الذّمّيّ و يعتق العبد أ تجوز شهادتهما على ما كانا أشهدا عليه قال نعم إذا علم منهما بعد ذلك خير جازت شهادتهما.

584- 45830- (12) فقيه 3/ 41: و سأل صفوان بن يحيى أبا الحسن (عليه السلام) عن رجل أشهد أجيره على شهادة ثمّ فارقه أ تجوز شهادته بعد أن يفارقه قال نعم قلت فيهودىّ أشهد على شهادة ثمّ أسلم أ تجوز شهادته قال نعم.

585- 45831- (13) دعائم الإسلام 2/ 514: و عن علىّ و أبى جعفر و أبى عبد اللّه (عليهم السلام) أنّهم قالوا إذا استشهد الكافر في حال كفره و الطّفل الصّغير في حال صغره على شهادة فشهد بها المشرك بعد أن أسلم و الطّفل الصّغير بعد أن بلغ و كانا مقبولين جازت شهادتهما.

586- 45832- (14) تهذيب 6/ 254: استبصار 3/ 19: الحسين بن سعيد عن ابن أبى عمير عن جميل قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن نصرانىّ أشهد على شهادة ثمّ أسلم بعدُ أ تجوز شهادته قال لا.

(قال الشيخ (رحمه الله) في صا هذا الخبر شاذّ منافٍ للأخبار الكثيرة الّتى قدّمنا بعضها و لا يعترض بذلك على ما يجرى مجرى ذلك و يحتمل ان يكون خرج مخرج التّقيّة لأنّ ذلك مذهب بعض العامّة).

[الإرجاعات]

و تقدّم في رواية سماعة (8) من باب (14) ثبوت الوصيّة بشهادة مسلمين عدلين من أبواب الوصايا ج 24 قوله (عليه السلام) لا تجوز (أى شهادة أهل الملّة) إلّا على أهل ملّتهم فان لم تجد غيرهم جازت شهادتهم على الوصيّة لأنّه لا يصلح ذهاب حقّ أحد. و في رواية الحلبىّ و محمد بن مسلم (9) قوله هل تجوز شهادة أهل ملّة من غير أهل ملّتهم قال نعم إذا لم يوجد من أهل ملّتهم جازت شهادة غيرهم إنّه لا يصلح ذهاب حقّ أحد. و في رواية يونس (58) من باب (18) حكم ذبائح أهل الكتاب من أبواب الذبائح ج 28 قوله (عليه السلام) و من زعم أنّ للّه جوارحاً كجوارح المخلوقين فلا تقبلوا شهادته. و يأتى في الباب التّالى ما يناسب ذلك فراجع.

447

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

448

(31) باب قبول شهادة من ليس بمسلم على الوصيّة في الضّرورة

قال اللّه تعالى في سورة المائدة (5): 106- 107: «يٰا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا شَهٰادَةُ بَيْنِكُمْ إِذٰا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنٰانِ ذَوٰا عَدْلٍ مِنْكُمْ أَوْ آخَرٰانِ مِنْ غَيْرِكُمْ إِنْ أَنْتُمْ ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَأَصٰابَتْكُمْ مُصِيبَةُ الْمَوْتِ تَحْبِسُونَهُمٰا مِنْ بَعْدِ الصَّلٰاةِ فَيُقْسِمٰانِ بِاللّٰهِ إِنِ ارْتَبْتُمْ لٰا نَشْتَرِي بِهِ ثَمَناً وَ لَوْ كٰانَ ذٰا قُرْبىٰ وَ لٰا نَكْتُمُ شَهٰادَةَ اللّٰهِ إِنّٰا إِذاً لَمِنَ الْآثِمِينَ* فَإِنْ عُثِرَ عَلىٰ أَنَّهُمَا اسْتَحَقّٰا إِثْماً فَآخَرٰانِ يَقُومٰانِ مَقٰامَهُمٰا مِنَ الَّذِينَ اسْتَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْأَوْلَيٰانِ فَيُقْسِمٰانِ بِاللّٰهِ لَشَهٰادَتُنٰا أَحَقُّ مِنْ شَهٰادَتِهِمٰا وَ مَا اعْتَدَيْنٰا إِنّٰا إِذاً لَمِنَ الظّٰالِمِينَ».

587- 45833- (1) فقيه 3/ 29: و روى الحسن بن علىّ الوشّاء عن أحمد بن عمر قال سألته عن قول اللّه عز و جل ذوا عدلٍ منكم أو آخران من غيركم قال اللّذان منكم مسلمان و اللّذان من غيركم من أهل الكتاب فان لم تجد (1) من أهل الكتاب فمن المجوس لأنّ رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) قال سنّوا بهم سنّة أهل الكتاب و ذلك إذا مات الرّجل بأرض غربة فلم يجد مسلمَيْنِ يشهدهما فرجلان من أهل الكتاب.

588- 45834- (2) مستدرك 17/ 449: أبو الحسن القطب الكيدرىّ في شرح النّهج في آخر الخطبة الشّقشقيّة قال قال صاحب المعارج وجدت في الكتب القديمة أنّ الكتاب الّذى دفعه اليه (عليه السلام) رجل من أهل السّواد كان فيه مسائل منها شهد شاهدان من اليهود على يهودىّ أنّه أسلم قال (عليه السلام) لا تقبل شهادتهما لأنّهم يجوّزون تغيير كلام اللّه و شهادة الزّور و ان شهد شاهدان من النّصارى على نصرانىّ أو يهودىّ أو مجوسىّ أنّه أسلم فقال تقبل شهادتهما لقول اللّه تعالى «وَ لَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً» الى قوله «وَ أَنَّهُمْ لٰا يَسْتَكْبِرُونَ» و من لا يستكبر لا يشهد الزّور.

[الإرجاعات]

و تقدّم في باب (14) ثبوت الوصيّة بشهادة مسلمين عدلين و بشهادة ذمّيّين مرضيّين مع عدمهما من أبواب الوصيّة ج 24 و باب (15) حكم ما لو ارتاب وليّ الميّت بالشّاهدين‌

____________

(1). يجد- ئل.

449

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

450

الذّمّيّين ما يناسب الباب فراجع. و في رواية إسماعيل (9) من باب (17) ما لا تقبل فيه شهادة الصّبيان قبل البلوغ من أبواب الشّهادات ج 30 قوله (عليه السلام) و كذلك اليهود و النّصارى اذا أسلموا جازت شهادتهم. و لاحظ الباب المتقدّم فإنّ فيه ما يناسب القمام.

(32) باب حكم شهادة الأعمى و الأصمّ و الأخرس

589- 45835- (1) كافى 7/ 400: محمد بن يحيى عن تهذيب 6/ 254: أحمد بن محمد بن عيسى عن الحجّال عن ثعلبة بن ميمون عن محمد بن قيس قال سألت أبا جعفر (عليه السلام) عن الأعمى تجوز شهادته قال نعم إذا أثبت.

590- 45836- (2) كافى 7/ 400: عدّة من أصحابنا عن تهذيب 6/ 254: سهل بن زياد عن أحمد بن محمد ابن أبى نصر عن ثعلبة بن ميمون عن محمد بن قيس عن أبى جعفر (عليه السلام) قال سألته عن شهادة الأعمى قال نعم إذا أثبت (1).

591- 45837- (3) فقه الرّضا (عليه السلام) 261: و تجوز شهادة الأعمى إذا أثبت.

592- 45838- (4) دعائم الإسلام 2/ 509: و عن أبى جعفر و أبى عبد اللّه (عليهما السلام) أنّهما قالا شهادة الأعمى على السّماع جائزة كشهادة البصير على النّظر و كذلك ما شهد به على علمه.

593- 45839- (5) الاحتجاج 2/ 313: (في ما سأل محمد بن عبد اللّه الحميرىّ عن صاحب الزّمان صلوات اللّه عليه) و سأله عن الضّرير إذا شهد في حال صحّته على شهادة ثمّ كفّ بصره و لا يرىٰ خطّه فيعرفه هل يجوز شهادته أم لا و إن ذكر هذا الضّرير الشّهادة هل يجوز أن يشهد على شهادته أم لا يجوز فأجاب إذا حفظ الشّهادة و حفظ الوقت جازت شهادته.

594- 45840- (6) كافى 7/ 400: عدّة من أصحابنا عن تهذيب 6/ 255: سهل بن زياد عن اسماعيل بن مهران عن درست عن جميل قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن شهادة الأصمّ في القتل قال يؤخذ بأوّل قوله و لا يؤخذ بالثّانى.

____________

(1). اى اذا كان على أمر ثابت عنده- وافى- و الظاهر أنّ المراد اذا أثبت الأعمى المشهودَ بذكر القرائن و الدلائل. (م ى).

451

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

452

595- 45841- (7) دعائم الإسلام 2/ 510: عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنّه قال شهادة الأخرس جائزة إذا علمت إشارة و فهمت و قد أتِىَ الى رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) بجارية أعجميّة شكوا في أمرها فقال لها من أنا فأومت بيدها إلى السّماء و إليه و إلى النّاس أى إنّك رسول اللّه الى الخلق فقال هى مسلمة فعلّموها الإسلام و صلّى (صلى الله عليه و آله) بالنّاس جالساً من علّة فقاموا خلفه فأومى اليهم بيده أن اجلسوا فجلسوا فالإيماء المفهوم إذا علم يقوم مقام الكلام.

[الإرجاعات]

و لاحظ باب (6) أنّ الأخرس يطلّق بالكتابة و الإشارة و بما يفهم منه الطّلاق من أبوابه ج 27. و لاحظ باب (28) كيفيّة إحلاف الأخرس من أبواب القضاء ج 30 و يمكن أن يستدلّ على جواز شهادة الأعمى و الأصمّ و الأخرس بالعمومات و الإطلاقات.

(33) باب أنّ المرأة إذا تعرف أو يحضر من يعرفها أو تسفر عن وجهها فلا بأس بشهادتها

596- 45842- (1) كافى 7/ 400: محمد بن يحيى عن محمد بن أحمد عن محمد بن عيسى عن أخيه جعفر بن عيسى بن يقطين تهذيب 6/ 255: أحمد بن محمد عن (1) أخيه جعفر بن عيسى استبصار 3/ 19: أحمد بن محمد بن عيسى عن أخيه جعفر بن محمد بن عيسى عن ابن يقطين عن أبى الحسن الأوّل (عليه السلام) قال لا بأس بالشّهادة على إقرار المرأة و ليست بمسفرة إذا عرفت بعينها أو حضر من يعرفها فأمّا ان (كانت- يب- صا) لا تعرف بعينها. و لا (2) يحضر من يعرفها فلا يجوز للشّهود أن يشهدوا عليها و على إقرارها دون أن تسفرَ و ينظروا (3) إليها.

فقيه 3/ 40: روى عن علىّ بن يقطين عن أبى الحسن (عليه السلام) قال لا بأس بالشّهادة على إقرار المرأة و ليست بمسفرة إذا عرفت بعينها أو يحضر من عرفها و لا يجوز عندهم أن يشهد الشّهود على إقرارها دون أن تسفر فينظر إليها.

____________

(1). الظّاهر أنّ الصّواب (أحمد بن محمد عن محمد بن عيسى عن أخيه جعفر) كما وجد في غير هذا الباب كما في الوصايا- كذا في حاشية التهذيب.

(2). أو لا- صا.

(3). ينظرون- يب- صا.

453

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

454

(34) باب أنّه لا بأس بإقامة الشّهادة على الشّهادة عدا ما استثنى و أنّه لو قال شاهد الأصل لم اشهد شاهد الفرع يقبل قول أعدلهما

597- 45843- (1) تهذيب 6/ 256: استبصار 3/ 20: محمد بن علىّ بن محبوب عن محمد بن الحسين عن ذبيان بن حكيم عن موسى بن أكيل عن فقيه 3/ 42: محمد بن مسلم عن (الباقر- فقيه) أبى جعفر (عليه السلام) في الشّهادة على شهادة الرّجل و هو بالحضرة في البلد (ة- خ) قال نعم و لو كان خلف سارية (1) يجوز (2) ذلك إذا كان لا يمكنه أن يقيمها هو لعلّة تمنعه عن (3) أن يحضر و يقيمها فلا بأس بإقامة الشّهادة على الشّهادة (4).

598- 45844- (2) تهذيب 6/ 255: استبصار 3/ 21: الحسين بن سعيد عن محمد بن اسماعيل عن محمد بن يحيى عن طلحة بن زيد عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) (عن أبيه- صا) عن علىّ (عليه السلام) انّه كان لا يجيز شهادة رجل على رجل إلّا شهادة رجلين على رجل. فقيه 3/ 41: و روى غياث بن ابراهيم عن جعفر بن محمد عن أبيه (عليهما السلام) أنّ عليّاً (عليه السلام) كان لا يجيز شهادة رجل على شهادة رجل إلّا شهادة رجلين على شهادة رجل.

599- 45845- (3) فقيه 3/ 41: قال الصّادق (عليه السلام) إذا شهد رجل على شهادة رجل فإنّ شهادته تقبل و هى نصف شهادة و إن شهد رجلان عدلان على شهادة رجل فقد ثبت شهادة رجل واحد.

600- 45846- (4) المقنع 133: و اذا شهد رجل على شهادة رجل فانّ شهادته تقبل و هو نصف شهادة فان شهد رجلان على شهادة رجل فقد ثبت شهادة رجل واحد و إن كان الّذى شهد عليه معه في مصره و إذا حضرا فشهد أحدهما على شهادة الآخر و أنكر صاحبه أن يكون أشهده على شهادته فانّه يقبل قول أعدلهما. فقه الرّضا (عليه السلام) 261: فاذا شهد رجل على شهادة رجل (و ذكر نحوه).

____________

(1). أى أسطوانة.

(2). و يجوز- فقيه.

(3). من- فقيه.

(4). شهادته- فقيه- شهادة- صا.

455

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

456

601- 45847- (5) تهذيب 6/ 256: استبصار 3/ 20: محمد بن أحمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن محمد بن يحيى الخزّاز عن غياث بن ابراهيم عن جعفر عن أبيه (عليهما السلام) أنّ عليّاً (عليه السلام) قال لا أقبل شهادة رجل على رجل حيّ و ان كان باليمن (1).

602- 45848- (6) فقيه 3/ 42: و روى عمرو بن جميع عن أبى عبد اللّه عن أبيه (عليهما السلام) قال أشهد على شهادتك من ينصحك قالوا أصلحك اللّه كيف، يزيد و ينقص قال لا و لكن من يحفظها عليك و لا تجوز شهادة على شهادة على شهادة.

603- 45849- (7) تهذيب 6/ 255: الحسين بن سعيد عن صفوان عن طلحة بن زيد (يزيد- خ) عن أبى عبد اللّه عن أبيه عن علىّ (عليهم السلام) أنّه كان لا يجيز شهادة على شهادة في حدّ.

604- 45850- (8) تهذيب 6/ 256: محمد بن علىّ بن محبوب عن محمد بن الحسين عن محمد بن يحيى الخثعمىّ عن فقيه 3/ 41: غياث بن ابراهيم عن جعفر (بن محمد- فقيه) عن أبيه (عليهما السلام) قال قال علىّ (عليه السلام) لا تجوز شهادة على شهادة في حدّ و لا كفالة في حدّ.

605- 45851- (9) فقه الرّضا (عليه السلام) 261: و لا تجوز شهادة على شهادة في الحدود.

606- 45852- (10) دعائم الإسلام 2/ 466: و عن علىّ (عليه السلام) أنّه قال لا كفالة في حدّ و لا شهادة على شهادة في حدّ و لا يجوز كتاب قاضٍ الى قاضٍ في حدّ.

607- 45853- (11) فقيه 3/ 41: روى عبد اللّه بن سنان عن عبد الرّحمن ابن أبى عبد اللّه عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) في رجل شهد على شهادة رجل فجاء الرّجل فقال إنّى لم أشهده قال تجوز شهادة أعدلهما و إن كانت عدالتهما واحدة لم تجز شهادته.

608- 45854- (12) كافى 7/ 399: الحسين بن محمد عن معلّى بن محمد عن الوشّاء عن أبان بن عثمان تهذيب 6/ 256: الحسين بن سعيد عن القاسم عن أبان عن عبد الرّحمن (ابن أبى عبد اللّه- كما) عن (2) أبى عبد اللّه (عليه السلام) في رجل شهد على شهادة رجل (3) (فجاء الرّجل- كا) فقال لم أشهده فقال تجوز شهادة أعدلهما.

____________

(1). في هامش الوسائل هكذا- في نسخة باليمين (هامش المخطوط). قال الشيخ في التهذيب فهذا الخبر يحتمل شيئين أحدهما أن يكون أراد أنّه لا يقبل شهادة رجل على مُدّعىٰ عليه غائب لأنّه ربّما كان مع الغائب بيّنة تعارض هذه الشهادة و الثاني أنّه لا يقبل شهادة رجل على شهادة رجل حيّ و إن قبله على شهادته بعد موته و الوجهان جميعاً لا يلائمان الصحيح من المذهب الخ فلاحظ و حمله أيضاً على التقيّة و قال في (صا) المراد بالخبر أنّه لا يجوز قبول شهادة رجل واحد على شهادة رجل بل يحتاج إلى شهادة رجلين على رجل ليقوما مقام شهادته.

(2). قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل- يب.

(3). آخر- يب.

457

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

458

609- 45855- (13) كافى 7/ 399: تهذيب 6/ 256: علىّ بن ابراهيم عن محمد بن عيسى عن يونس عن ابن سنان عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) في رجل شهد على شهادة رجل فجاء الرّجل فقال لم اشْهِدْهُ (قال- يب) فقال تجوز شهادة أعدلهما و لو كان أعدلهما واحداً لم تجز شهادته (عدالة فيهما- كا).

(35) باب قبول شهادة الخصيّ و الأغلف و من ذهب بعض أعضائه

610- 45856- (1) كافى 7/ 401: محمد بن يحيى عن محمد بن أحمد عن موسى بن جعفر البغدادىّ عن جعفر بن يحيى عن عبد اللّه بن عبد الرّحمن عن الحسين بن زيد عن أبى عبد اللّه عن أبيه (عليهما السلام). فقيه 3/ 26: و روى الحسن بن زيد (1) نحواً ممّا ذكره عن جعفر بن محمد عن أبيه (عليهما السلام) قال اتى عمر بن الخطّاب بقدامة بن مظعون (و- كا) قد شرب الخمر فشهد عليه رجلان أحدهما خصىّ و هو عمرو التّميمىّ و الآخر المعلّى بن الجارود فشهد أحدهما أنّه رآه يشرب و شهد الآخر أنّه رآه يقيئ الخمر فأرسل عمر الى أناس من أصحاب رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) فيهم أمير المؤمنين (عليه السلام) (2) فقال لأمير المؤمنين (عليه السلام) (3) ما تقول يا أبا الحسن فانّك الّذى قال (فيك- كا) رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) (أنت- كا- يب) أعلم هذه الأمّة و أقضاها بالحقّ فانّ هذين قد اختلفا في شهادتهما قال (علىّ (عليه السلام)- فقيه) (4) ما اختلفا في شهادتهما و ما قاءها حتّى شربها فقال هل تجوز شهادة الخصيّ قال (عليه السلام) ما ذهاب لحيته (5) إلّا كذهاب بعض أعضائه.

تهذيب 6/ 280: محمد بن أحمد بن يحيى عن موسى بن جعفر البغدادىّ عن جعفر بن يحيى عن عبد اللّه بن عبد الرّحمن عن الحسين بن زيد عن أبى عبد اللّه عن أبيه عن آبائه (عليهم السلام) قال أتى عمر بن الخطّاب بقدامة بن مظعون و قد شرب الخمر فشهد عليه رجلان فشهد أحدهما أنّه رآه يشرب (و ذكر مثله) إلّا أنّه أسقط قوله (ما اختلفا في شهادتهما).

____________

(1). الحسن بن محبوب- خ فقيه.

(2). علىّ بن أبى طالب (عليه السلام)- فقيه.

(3). لعلىّ (عليه السلام)- فقيه.

(4). أمير المؤمنين- يب.

(5). انثييه- فقيه- خصيته- خ كا.

459

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

460

[الإرجاعات]

و تقدّم في رواية زيد (1) من باب (12) أنّ الأغلف لا يؤمّ القوم من أبواب الجماعة ج 7 قوله (عليه السلام) و لا تقبل له (أى للأغلف) شهادة. و في رواية أبى الجوزاء مثله. و يدلّ على ذلك ما ورد من العموم و الإطلاق في قبول شهادات العدول.

(36) باب أنّ الرّجل إذا باع ضيعته و لم يعرف حدودها هل للشّهود الّذين تعرف حدودها أن يشهدوا بحدودها أم لا

[الإرجاعات]

و تقدّم في رواية الصّفّار (1) من باب (3) أنّ من باع ما يملك و ما لا يملك صحّ البيع فيما يملك من أبواب البيع قوله و كتبت إليه رجل كانت له قطاع أرضين فحضره الخروج إلى مكّة و القرية على مراحل من منزله و لم يؤت بحدود أرضه و عرّف حدود القرية الأربعة فقال للشّهود اشهدوا أنّى قد بعت من فلان جميع القرية الّتى حدّ منها كذا و الثّانى و الثّالث و الرّابع (الى أن قال) هل يجوز للشّاهد الّذى أشهده بجميع هذه القرية أن يشهد بحدود قطاع الأرض الّتى له فيها إذا تعرف حدود هذه القطاع بقوم (1) من أهل هذه القرية إذا كانوا عدولًا فوقّع (عليه السلام) نعم يشهدون على شي‌ء مفهوم معروف ان شاء اللّه الخ فلاحظها.

(37) باب أنّ الشّهود في الزّنا أربعة و في غيره اثنان و يكره أن يكون الشّاهد اوَّلَ الشّهداء الأربعة

قال اللّه تعالى في سورة البقرة (2): 282: «وَ اسْتَشْهِدُوا شَهِيدَيْنِ مِنْ رِجٰالِكُمْ فَإِنْ لَمْ يَكُونٰا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتٰانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَدٰاءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْدٰاهُمٰا فَتُذَكِّرَ إِحْدٰاهُمَا الْأُخْرىٰ ...».

النساء (4): 15: «وَ اللّٰاتِي يَأْتِينَ الْفٰاحِشَةَ مِنْ نِسٰائِكُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَيْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْكُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِكُوهُنَّ فِي الْبُيُوتِ حَتّٰى يَتَوَفّٰاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ يَجْعَلَ اللّٰهُ لَهُنَّ سَبِيلًا».

____________

(1). من قوم- خ.

461

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

462

611- 45857- (1) علل الشّرائع 510: حدّثنا علىّ بن أحمد قال حدّثنا محمد ابن أبى عبد اللّه عن محمد بن اسماعيل عن علىّ بن العبّاس قال حدّثنا القاسم بن الرّبيع الصّحّاف عن محمد بن سنان انّ الرّضا (عليه السلام) كتب إليه فيما كتب من جواب مسائله جعلت (1) شهادة أربعة في الزّناء و اثنان في سائر الحقوق لشدّة خصب (2) المحصن لأنّ فيه القتل فجعلت الشّهادة فيه (3) مضاعفة مغلّظة (4) لما فيه من قتل نفسه و ذهاب نسب ولده و لفساد الميراث.

612- 45858- (2) دعائم الإسلام 1/ 91: و قد روّينا عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنّه قال لأبى حنيفة و قد دخل عليه (في حديث) و أيّهما أعظم عند اللّه الزّناء أم قتل النّفس قال قتل النّفس قال فقد جعل اللّه عز و جل في قتل النّفس شاهدين و في الزّناء أربعة و لو كان على القياس لكان الأربعة الشهداء في القتل لأنّه أعظم.

613- 45859- (3) كافى 7/ 404: تهذيب 6/ 277- علىّ بن ابراهيم عن ابيه عن احمد بن محمد ابن أبى نصر عن إسماعيل ابن أبى حنيفة عن أبى حنيفة قال قلت لأبى عبد اللّه (عليه السلام) كيف (صار- كا) القتل يجوز فيه شاهدان و الزّنا لا يجوز فيه إلّا أربعة شهود و القتل أشدّ من الزّنا فقال لأنّ القتل فعل واحد و الزّنا فعلان فمن ثمَّ لا يجوز (فيه- يب) إلّا أربعة شهود على الرّجل شاهدان و على المرأة شاهدان. كافى 7/ 404: و رواه بعض أصحابنا عنه قال فقال لى ما عندكم يا أبا حنيفة قال قلت (5) ما عندنا فيه إلّا حديث عمر أنّ اللّه أخذ في الشّهادة كلمتين على العباد قال فقال لى ليس كذلك يا أبا حنيفة و لكنّ الزّنا فيه حدّان و لا يجوز إلّا أن يشهد كلّ اثنين على واحد لأنّ الرّجل و المرأة جميعاً عليهما الحدّ و القتل إنّما يقام على القاتل و يدفع عن المقتول.

614- 45860- (4) فقيه 1/ 195: و فيما ذكره الفضل بن شاذان (رحمه الله) من العلل عن الرّضا (عليه السلام) انّه قال إنّما أمر النّاس بالأذان (الى أن قال) و جعل بعد التّكبير الشّهادتان لأنّ أوّل الإيمان هو التّوحيد و الإقرار للّه تبارك و تعالى بالوحدانيّة و الاقرار للرّسول (صلى الله عليه و آله) بالرّسالة و انّ اطاعتهما

____________

(1). و العلّة في شهادة أربعة في الزّنا و اثنتين في ساير الحقوق- خ.

(2). حدّ- وسائل.

(3). فجعل فيه الشّهادة- ئل.

(4). أمر غليظ: شديد صعب.

(5). فقلت- ئل.

463

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}