جامع أحاديث الشيعة - ج30

- السيد حسين البروجردي المزيد...
1008 /
464

و معرفتهما مقرونتان (1) و لأنّ أصل الايمان إنّما هو الشّهادتان فجعل شهادتين شهادتين كما جعله في سائر الحقوق شاهدين. علل الشّرائع 259: عيون الأخبار 2/ 106: بالاسناد المتقدّم في باب (2) فرض الصّلاة من أبواب فضلها و فرضها عن الفضل بن شاذان في حديث العلل نحوه.

615- 45861- (5) تفسير العيّاشى 1/ 329: عن صفوان الجمّال قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) لقد حضر الغدير اثنا عشر ألف رجل يشهدون لعلىّ بن أبى طالب (عليه السلام) فما قدر على أخذ حقّه و انّ أحدكم يكون له المال و له شاهدان فيأخذ حقّه فانّ حزب اللّه هم الغالبون في علىّ (عليه السلام).

616- 45862- (6) تفسير العيّاشى 1/ 332: عن عمر بن يزيد قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) ابتداءً منه العجب يا با حفص لِمٰا لَقى علىّ بن أبى طالب (عليه السلام) انّه كان له عشرة ألف شاهد لم يقدر على أخذ حقّه و الرّجل يأخذ حقّه بشاهدين الخبر.

617- 45863- (7) أمالى الطّوسى 660: حدّثنا الشيخ أبو جعفر محمد بن الحسن بن علىّ بن الحسن الطّوسىّ رضى الله عنه قال أخبرنا أبو عبد اللّه الحسين بن ابراهيم القزوينىّ قال أخبرنا أبو عبد اللّه محمد بن وهبان الهنائيّ البصرىّ قال حدّثنى أحمد بن ابراهيم بن أحمد قال أخبرنى أبو محمد الحسن بن علىّ بن عبد الكريم الزّعفرانيّ قال حدّثنى أحمد بن محمد بن خالد البرقىّ أبو جعفر قال حدّثنى أبى عن محمد ابن أبى عمير عن هشام بن سالم عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال قال أمير المؤمنين (عليه السلام) امّا أنا فلو كنت ما شهدت أوّل الشّهود يعنى في الزّناء.

618- 45864- (8) الجعفريّات 144: بإسناده عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جدّه عن علىّ بن أبى طالب (عليه السلام) قال ما أحبّ أن أكون أوّل الشّهداء الأربعة.

[الإرجاعات]

و تقدّم في رواية ابن شبرمة (43) من باب (7) عدم حجّيّة القياس من أبواب المقدّمات ج 1 قوله (عليه السلام) فانّ اللّه عز و جل قد قبل في قتل النّفس شاهدين و لم يقبل في الزّناء الّا أربعة. و في رواية الدّعائم (45) نحوه. و في رواية الاحتجاج (49) قوله (عليه السلام) فكيف رضى في القتل بشاهدين و لم يرض في الزّنا الّا بأربعة. و في رواية ابن مسلم (49) قوله (عليه السلام) يا با حنيفة القتل عندكم أشدّ أم الزّنا فقال بل القتل قال (عليه السلام) فكيف أمر اللّه تعالى في القتل بشاهدين و في الزّنا‌

____________

(1). قَرَنَ الشي‌ء بالشى‌ء أى شدّه و وصله.

465

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

466

بأربعة و في رواية ابن شاذان (15) من باب (17) عدد فصول الاذان من ابوابه ج 5 قوله (عليه السلام) فجعل شهادتين شهادتين كما جعل في ساير الحقوق شاهدان. و في باب (19) انّ الحاكم اذا عرف عدالة الشّهود أنفذ الحكم من أبواب القضاء ما يدلّ على بعض المقصود.

و يأتى في الباب التّالى و ما يتلوه ما يدلّ على ذلك. و في أحاديث باب (10) انّ الرجل و المرأة لا يرجمان و لا يحدّان حتّى تشهد أربعة الشّهود على الايلاج من أبواب حدّ الزّناء ج 30 ما يدلّ على ذلك. و في رواية محمد بن قيس (9 و 10) من هذا الباب قوله (عليه السلام) لا أكون أوّل الشّهود الأربعة أخشىٰ الرّوعة ان ينكل بعضهم فَأجلد. و في أحاديث باب (36) انّه إذا شهد على المحصَن ثلاثة رجال و امرأتان فعليه الرّجم ما يدلّ على بعض المقصود.

(38) باب أنّ الحقوق الماليّة تثبت بشاهد و يمين صاحب الحقّ و بشهادة امرأتين و يمينه و بشهادة رجل و امرأتين

619- 45865- (1) كافى 7/ 385: تهذيب 6/ 272: استبصار 3/ 33: أبو علىّ الأشعرىّ عن محمد بن عبد الجبّار عن صفوان بن يحيى عن منصور بن حازم عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال كان رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) يقضى بشاهدٍ واحد مع يمين صاحب الحقّ.

620- 45866- (2) كافى 7/ 385: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن حمّاد بن عيسى تهذيب 6/ 275:

استبصار 3/ 33: الحسين بن سعيد عن حمّاد بن عيسى قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول حدّثنى أبى انّ رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) (قد- صا) قضى بشاهدٍ و يمينٍ. قرب الإسناد 16: محمد بن عيسى و الحسن بن ظريف و علىّ بن اسماعيل كلّهم عن حمّاد بن عيسى مثله.

621- 45867- (3) أربعون الشّهيد 35: ما أخبرنى به السّيّد العلّامة النّسّابة تاج الملّة و الدّين أبو عبد اللّه محمد بن معيّة قراءة عليه بالحلّة سادس عشر من شعبان سنة أربع و خمسين و سبعمائة قال أخبرنى الشيخ السّعيد (1) نجم الدّين أبو القاسم عبد اللّه بن علوى بن حمدان بن الحلّي قال أخبرنى الشيخ الفقيه القارئ المتّقى الزّاهد سديد الدّين أبو القاسم جعفر بن مليك

____________

(1). السّعيد الثّقة- خ.

467

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

468

الحلّي قال أخبرنا الشيخ العلّامة سديد الدّين أحمد بن مسعود الحلىّ عن شيخه الفقيه العلّامة فخر الدّين أبى عبد اللّه محمد بن ادريس الحلىّ عن الشيخ نجم الدّين عبد اللّه بن جعفر بن محمد بن موسى بن جعفر بن محمد بن أحمد بن العبّاس الدّوريستى عن أبيه عن جدّه جعفر بن محمد بن أحمد عن الشيخ أبى عبد اللّه المفيد عن الشيخ الصّدوق أبى جعفر ابن بابويه عن جعفر بن الحسين عن الشيخ أبى جعفر محمد بن عبد اللّه بن جعفر الحميرىّ عن والده عن أبى علىّ محمد بن عيسى بن عبد اللّه بن مالك الأشعرىّ القمىّ عن الثّقة أبى محمد حمّاد بن عيسى الجهنىّ البصرىّ (1) قال سمعتُ أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول قال أبى (عليه السلام) قضى رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) بشاهدٍ و يمينٍ.

622- 45868- (4) كافى 7/ 385: تهذيب 6/ 272: استبصار 3/ 32: علىّ ابن ابراهيم (عن أبيه- صا) عن محمد بن عيسى عن يونس عن زرعة عن سماعة عن أبى بصير قال سألتُ أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن الرّجل يكون له عند الرّجل الحقّ و له شاهد واحد قال (2) كان رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) يقضى بشاهد (3) واحد و يمين صاحب الحقّ و ذلك في الدَّيْنِ.

623- 45869- (5) تهذيب 6/ 273: استبصار 3/ 32: الحسين بن سعيد عن النّضر بن سويد عن القاسم بن سليمان قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول قضى رسول اللّه بشهادة رجل (واحد) مع يمين الطّالب في الدَّينِ وحده.

624- 45870- (6) فقيه 3/ 33: قضى رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) بشهادة شاهد و يمين المدّعى.

625- 45871- (7) فقيه 3/ 33: و قال (صلى الله عليه و آله) نزل عَلَىّ جبرئيل (عليه السلام) بشهادة شاهد و يمين صاحب الحقّ و حكم به أمير المؤمنين (عليه السلام) بالعراق.

626- 45872- (8) أمالى الصّدوق 297: حدّثنا محمد بن ابراهيم بن اسحاق قال حدّثنا أبو سعيد الحسن بن علىّ العدوىّ قال حدّثنا صهيب بن عباد بن صهيب قال حدّثنا أبى قال حدّثنا الصّادق جعفر بن محمد عن آبائه عن الحسين بن علىّ (عليهما السلام) انّ رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) قضى باليمين مع الشّاهد الواحد و انّ عليّاً (عليه السلام) قضى به بالعراق.

____________

(1). أبى محمد بن حمّاد بن عيسى الجهنىّ البصرىّ- خ.

(2). فقال- كا يب.

(3). بشهادة- صا.

469

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

470

627- 45873- (9) وسائل 27/ 270: سعد بن عبد اللّه في (بصائر الدّرجات) عن القاسم بن الرّبيع الورّاق و محمد بن الحسين ابن أبى الخطّاب و محمد بن سنان عن مياح (1) المدائني عن المفضّل بن عمر عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) في كتابه إليه قال كان رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) يقضى بشاهدٍ واحد مع يمين المدّعى و لا يبطل حقَّ مسلمٍ و لا يردُّ شهادة مؤمنٍ.

628- 45874- (10) كافى 7/ 386: محمد بن يحيى عن تهذيب 6/ 372: استبصار 3/ 32: أحمد بن محمد بن عيسى عن علىّ بن الحكم عن أبى أيّوب الخزّاز عن محمد بن مسلم عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال كان رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) يجيز في الدَّين شهادة رجل واحد و يمين صاحب الدَّين و لم يكن يجيز (2) في الهلال الّا شاهدى عدل.

629- 45875- (11) النّوادر 160: أحمد بن محمد عن عبد اللّه بن سنان عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال أبى قال قضى رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) بشهادة الواحد و يمين الخصم و أمّا في الهلال فلا إلّا شاهدي عدل.

630- 45876- (12) الهداية 75: و حكم رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) بشهادة شاهدٍ و يمين المدّعى.

631- 45877- (13) البصائر 534: حدّثنا علىّ (3) بن ابراهيم بن هاشم قال حدّثنا القاسم بن الرّبيع الورّاق عن محمد بن سنان عن صباح (4) المدائني عن المفضّل انّه كتب الى أبى عبد اللّه (عليه السلام) فجائه هذا الجواب عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) (الى أن قال) و كان رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) يقضى بشهادة رجل واحدٍ مع يمين المدّعى و لا يبطل حقّ مسلم و لا يردّ شهادة مؤمن.

632- 45878- (14) دعائم الإسلام 2/ 522: و عن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) انّه كان يجيزُ (5) شهادة الشّاهد الواحد مع يمين الطّالب في الأموال خاصّة و هو قول علىّ و أبى جعفر و أبى عبد اللّه (عليهم السلام).

633- 45879- (15) كافى 7/ 385: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير تهذيب 6/ 273:

الحسين بن سعيد عن ابن أبى عمير عن عبد الرّحمن بن الحجّاج قال دَخَل الحكم بن عتيبة و سلمة بن كهيل على أبى جعفر (عليه السلام) فسألاهُ عن شاهدٍ و يمينٍ فقال (6) قضى به رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) و قضى به علىٌّ (عليه السلام) عندكم بالكوفة فقالا هذا خلاف القرآن فقال (7) و أين وجدتموه خلاف

____________

(1). صياح المدائنى- خ.

(2). و لم يجز- يب، و لا يجيز- صا.

(3). ابراهيم بن هاشم- ك.

(4). مياح- ك.

(5). أنّه أجاز- خ.

(6). قال- يب.

(7). قال- يب.

471

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

472

القرآن؟ فقالا انّ اللّه تبارك و تعالى يقول «وَ أَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ» فقال لهما أبو جعفر (عليه السلام) فقوله «وَ أَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ» هو ان لا تقبلوا شهادة واحد و يميناً (1) ثمّ قال انّ عليّاً (عليه السلام) كان قاعداً في مسجد الكوفة فمرَّ به عبد اللّه بن قفل التميمىّ (2) و معه درع طلحة فقال (له- يب) علىّ (عليه السلام) هذه درع طلحة اخذت غُلولًا (3) يوم البصرة.

فقال له عبد اللّه بن قفل فاجعل (4) بينى و بينك قاضيك الذى رضيته للمسلمين فجعل بينه و بينه شريحاً فقال (له- يب) علىّ (عليه السلام) هذه درع طلحة أخذت غلولًا يوم البصرة فقال (له- كا) شريح (يا أمير المؤمنين- فقيه) هات على ما تقول بيّنة فأتاه بالحسن (بن علىّ- فقيه) (عليه السلام) فشهد انّها درع طلحة اخذت غلولًا يوم البصرة. فقال (شريح- كا- فقيه) هذا شاهد (واحد- كا- يب) فلا (5) أقضى بشهادة شاهد (واحد- يب) حتّى يكون معه آخر (قال- يب) فدعا (6) قنبراً فشهد انّها درع طلحة اخذت غلولًا يوم البصرة.

فقال (شريح- كا- يب) هذا مملوك و لا أقضى بشهادة مملوك (7) قال فَغَضب علىّ (عليه السلام) فقال (8) خذوها (9) فانّ هذا قضى بجورٍ ثلاث مرّات (قال- كا- يب) فتحوّل شريح (عن مجلسه- يب- فقيه) ثمّ قال (10) لا أقضى بين اثنين حتّى تخبرنى من أين قضيتُ بجورٍ ثلاث مرّات؟

فقال له (11) (ويلك أو ويحك- كا- يب) انّى لمّا أخبرتك (12) انّها درع طلحةٍ اخذت غلولًا يوم البصرة فقلت هات على ما تقول بيّنة و قد قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) حيث ما وجد غلول أخذ بغير بيّنة فقلت (انّك- يب) رجل لم يسمع الحديث (فهذه واحدة- كا- يب) ثمّ أتيتك بالحسن (عليه السلام) فشهد فقلت هذا (شاهد- فقيه) واحد و لا أقضى بشهادة (13) واحد حتّى يكون معه آخر و قد قضى رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) بشهادة (14) (واحد- كا- يب) و يمين فهذه ثنتان (15).

____________

(1). يمين- يب.

(2). التيمىّ- يب- فقيه.

(3). أى سرقةً من الغنيمة قبل القسمة و كل من خان في شي‌ء خفية سمّى غلولًا.

(4). اجعل- يب- فقيه

(5). و لا أقضى- يب- فقيه.

(6). فأتى بقنبر- فقيه.

(7). المملوك- خ.

(8). و قال- يب.

(9). ثمّ قال خذوا الدّرع- فقيه.

(10). و قال- فقيه.

(11). علىّ (عليه السلام)- فقيه.

(12). قلتُ لك- فقيه.

(13). بشاهد- فقيه.

(14). بشاهد- فقيه.

(15). فهاتان ثنتان- يب- فهاتان اثنتان- فقيه.

473

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

474

ثمّ أتيتك بقنبر فشهد (أنّها درع طلحةٍ اخذت غلولًا يوم البصرة- كا- يب) فقلت هذا مملوك (و لا أقضى بشهادة مملوك (1)- كا- يب) و ما بأس (2) بشهادة المملوك إذا كان عدلًا (3) ثمّ قال (عليه السلام) (يا شريح- فقيه) (ويلك (4) أو ويحك- كا- يب) امام المسلمين (5) يؤمن من أمورهم على ما هو أعظمُ من هذا.

634- 45880- (16) فقيه 3/ 63: و روى محمد بن قيس عن أبى جعفر (عليه السلام) انّ عليّاً (عليه السلام) كان في مسجد الكوفة و ذكر مثله و زادَ ثمّ قال أبو جعفر (عليه السلام) فأوّل من ردّ شهادة المملوك- رمع-.

635- 45881- (17) تهذيب 6/ 273: استبصار 3/ 33: الحسين بن سعيد عن القاسم عن أبان عن عبد الرحمن ابن أبى عبد اللّه عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال كان رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) يقضى بشهادة واحد مع يمين صاحب الحقّ.

636- 45882- (18) تهذيب 6/ 273: استبصار 3/ 33: الحسين بن سعيد عن فضالة (عن أبان- يب) عن أبى مريم عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال أجاز رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) شهادة شاهد مع يمين طالب الحقّ إذا حلف انّه (لَ- صا) حقّ.

637- 45883- (19) أمالى الصّدوق 297: حدّثنا محمد بن ابراهيم بن اسحاق قال حدّثنا أبو سعيد الحسن بن علىّ العدوى قال حدّثنا صهيب بن عباد بن صهيب قال حدّثنا أبى قال حدّثنا الصّادق جعفر بن محمد عن أبيه (عليهما السلام) عن جابر بن عبد اللّه قال جاء جبرئيل الى النّبيّ (صلى الله عليه و آله) فأمره ان يأخذ باليمين مع الشّاهد.

638- 45884- (20) وسائل 27/ 270: الحسن بن الفضل الطّبرسىّ في (مكارم الأخلاق) عن الصّادق عن آبائه (عليهم السلام) قال قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) نزل علىَّ جبرئيل (عليه السلام) بالحجامة و اليمين مع الشّاهد.

639- 45885- (21) تهذيب 6/ 296: أبو القاسم جعفر بن محمد عن أبيه عن عبد اللّه بن جعفر الحميرىّ عن محمد بن وليد قال حدّثنا العبّاس بن هِلال عن أبى الحسن الرّضا (عليه السلام) قال

____________

(1). المملوك- يب.

(2). و لا بأس- يب.

(3). عدلًا هذه الثّالثة- فقيه.

(4). الويل كلمة عذاب و قد ترد للتعجّب- ويحك ويح كلمة ترحّم و توجّع لمن وقع في هلكة و قد يقال للمدح و التعجّب.

(5). انّ امام المسلمين ليؤتمن- فقيه.

475

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

476

انّ جعفر بن محمد (عليهما السلام) قال له أبو حنيفة كيف تقضون باليمين مع الشّاهد الواحد فقال جعفر (عليه السلام) قضى به رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) و قضى به علىّ (عليه السلام) عندكم فضحك أبو حنيفة فقال جعفر (عليه السلام) أنتم تقضون بشهادة واحد شهادة مائة فقال ما نفعل فقال بلى تشهد مائة فترسلون واحداً يسأل عنهم ثمّ تجيزون شهادتهم بقوله.

640- 45886- (22) قرب الإسناد 359: أحمد بن محمد بن عيسى عن أحمد بن محمد ابن أبى نصر قال و سمعت الرّضا (عليه السلام) يقول قال أبو حنيفة لأبى عبد اللّه (عليه السلام) تجتزءون بشاهد واحد و يمين؟ قال نعم قضى به رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) و قضى به علىّ (عليه السلام) بين أظهركم بشاهد و يمين فتعجّب أبو حنيفة فقال أبو عبد اللّه (عليه السلام) أعْجبُ (1) من هذا انّكم تقضون بشاهد واحد في مائة شاهد و تجتزءون بشهاداتهم بقوله فقال له لا نفعل فقال بلىٰ تبعثون رجلًا واحداً فيسأل عن مائة شاهد فتجيزون شهاداتهم بقوله و انّما هو رجل واحد.

641- 45887- (23) تهذيب 6/ 273: استبصار 3/ 33: محمد بن أحمد بن يحيى عن عبيد اللّه (2) بن أحمد عن الحسن بن محبوب فقيه 3/ 33: روى الحسن بن محبوب عن العلاء عن محمد بن مسلم عن أبى جعفر (عليه السلام) قال لو كان الأمر إلينا أجزنا (3) شهادة الرّجل (الواحد- يب- صا) إذا علم منه خير مع يمين الخصم في حقوق النّاس فامّا ما كان من حقوق اللّه أو (4) رؤية الهلال فلا (قال الشيخ (رحمه الله) في الاستبصار فهذا الخبر ايضاً نحمله على أنّه يحكم بذلك في حقوق النّاس الّذى هو الدّين دون ما عداه من الحقوق لِما بُيِّن في الأخبار المتقدّمة.)

642- 45888- (24) كافى 7/ 385: الحسين بن محمد عن معلّى بن محمد عن الحسن بن علىّ الوشّاء عن حمّاد بن عثمان تهذيب 6/ 275: استبصار 3/ 33: الحسين بن سعيد عن صفوان عن حمّاد بن عثمان قال سمعتُ أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول كان علىّ (عليه السلام) يجيز في الدّين شهادة رجل و يمين المدّعى.

643- 45889- (25) دعائم الإسلام 2/ 532: و عن علىّ (عليه السلام) أنّه استدرك علىٰ ابن هرمَةَ خيانةً و كان على سوق الأهواز فكتب الى رفاعة إذا قرأتَ كتابى فنحّ (5) ابن هرمة عن السّوق و أوقِفه للنّاس

____________

(1). أتعجب- ئل.

(2). عبد اللّه- صا.

(3). لأجزنا- فقيه.

(4). و رؤية الهلال- فقيه.

(5). أى باعده و اصرفه.

477

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

478

و اسجُنه و نادِ عليه و اكتب الى أهل عملك تعلمهم رأيى فيه و لا تأخذك فيه غفلة و لا تفريط فتهلك عند اللّه و أعْزِلُك أخبث عزلَةٍ و أعيذك باللّه من ذلك فاذا كان يومُ الجمعة فأخرجه من السّجن و اضْربْهُ خمسةً و ثلاثين سوطاً و طُفْ به الى الأسواق فمن أتى عليه بشاهدٍ فحلّفْهُ مع شاهده و ادفَع اليه من مكْسبه ما شهد به عليه و مُر به الى السّجن مُهاناً مقبوحاً (1) منبوحاً و احْزمْ رجليه بحزام و أخرجه وقت الصّلاة و لا تخل (2) بينه و بين من يأتيه بمطعم أو مشرب أو ملبس أو مفرش و لا تدعْ أحداً يدخل اليه ممّن يُلقِّنه اللُّدَد (3) و يُرجِّيه الخلوص فان صحّ عندك انّ أحداً لقَّنَهُ ما يضرّ به مسلماً فاضْرِبْهُ بالدّرَّة فاحبسه حتّى يتوب و مُر بإخراج أهل السّجن في اللّيل الى صحن (4) السّجن ليَتَفَرّجوا غير ابن هرمة الّا ان تخاف موتَه فتخرجَهُ مع اهل السّجن الى الصّحن فإن رأيت به طاقةً او استطاعة فاضربه بعد ثلاثين يوماً خمسةً و ثلاثين سوطاً بعد الخمسة و الثّلاثين الاولى و اكتب اليّ بما فَعَلْتَ في السّوق و من اخترتَ بعد الخائن و اقطَعْ عنِ الخائن رزقه.

644- 45890- (26) كافى 7/ 386: بعض أصحابنا عن تهذيب 6/ 272: استبصار 3/ 31: محمد بن عبد الحميد عن سيف بن عميرة عن منصور ابن حازم قال حدّثنى الثّقة عن أبى الحسن (عليه السلام) قال إذا شهد لطالب (5) الحقّ امرأتان و يمينه فهو جائز. فقيه 3/ 33: روى منصور بن حازم انّ ابا الحسن موسى بن جعفر (عليهما السلام) قال (و ذكر مثلَه).

645- 45891- (27) كافى 7/ 416: تهذيب 6/ 231: علىّ بن ابراهيم عن محمد بن عيسى عن يونس عمّن رواه قال استخراج الحقوق بأربعة وجوه بشهادة (6) رجلين عدلين فان لم يكن (7) رجلين (عدلين- كا) فرجل و امْرأتان فان لم تكن امرأتان فرجلٌ و يمين المدّعى فان لم يكن شاهد فاليمين على المدّعٰى عليه فإن لم يحلف [و- كا] ردّ اليمين على المدّعى فهو واجبٌ (8) عليه ان يحلف و يأخذ حقّه فإن أبىٰ ان يحلف فلا شي‌ء له.

____________

(1). المقبوح: الّذى يردُّ و يخسأ- المنبوح: المشتوم- رجل منبوح: يضرب له مثل الكلب و يشبّه به.

(2). تحل- خ.

(3). أى الخصومة الشّديدة.

(4). أى ساحة الدّار و وسطه.

(5). لصاحب- كا.

(6). شهادة- يب.

(7). لم يكونا- يب.

(8). و هى واجبةٌ- يب.

479

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

480

646- 45892- (28) كافى 7/ 386: تهذيب 6/ 372: استبصار 3/ 32: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن فقيه 3/ 33: حمّاد عن الحلبىّ عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) انّ رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) أجاز شهادة النّساء مع يمين الطّالب في الدّين يحلف باللّه انّ حقّه لحقّ، قال محمد بن الحسن في صا ينبغى ان نحمل هذا الخبر المجمل على الخبر الأوّل المقيّد و هو انّه لمّا كان يجب بشهادة رجل واحد و يمين المدّعى الحقّ في الدّيون كذلك يجب بشهادة امرأتين و يمين المدّعى و لا تقبل في ذلك شهادة امرأة واحدة على الحال.

647- 45893- (29) تفسير الامام (عليه السلام) 657: قال أمير المؤمنين (عليه السلام) في قوله عز و جل «فَإِنْ لَمْ يَكُونٰا رَجُلَيْنِ فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتٰانِ» قال عدلت امرأتان في الشّهادة برجل واحد فإذا كان رجلان أو رجل و امرأتان أقاموا الشّهادة قضى بشهادتهم (الى أن قال) إذ جاءت امرأة الى رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) فقال فما بال امرأتين برجل في الشّهادة و الميراث؟ فقال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) يا أيّتها المرأة انّ ذلك قضاء من ملك عدل حكيم لا يجور و لا يحيف (1) و لا يتحامل لا ينفعه ما منعكنّ و لا ينقصه ما بذل لكنّ يدبّر الأمر بعلمه يا ايّتها المرأة لأنّكنّ ناقصات الدّين و العقل قالت يا رسول اللّه و ما نقصان ديننا قال انّ احداكنّ تقعد نصف دهرها لا تصلّى بحيضة و انّكنّ تكثرن اللّعن و تكفرن النعمة (2) تمكث احداكنّ عند الرّجل عشر سنين فصاعداً يحسن اليها و ينعم عليها فاذا ضاقت يده يوماً أو خاصمها (3) قالت له ما رأيت منك خيراً قطّ.

648- 45894- (30) فقيه 1/ 246: قال النّبيّ (صلى الله عليه و آله) المؤمن وحده حجّة و المؤمن وحده جماعة.

[الإرجاعات]

و تقدّم في رواية السّيّارى (39) من باب (89) ما ورد في انّ الخَلّ و الزيت طعام الأنبياء من أبواب الأطعمة ج 28 قوله (عليه السلام) فإنّ الخَلّ (4) نزل به جبرئيل (عليه السلام) مع اليمين و الشّهادة من السّماء.

____________

(1). الحيف: الجور و الظّلم.

(2). العشير- خ.

(3). أو ساعة خاصمته و قالت- ئل.

(4). الخلال- ئل.

481

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

482

(39) باب أنّه يحكم على الزّنديق بالزّندقة إذا شهد عليه بها رجلان عدلان و ان شهد له ألف بالبراءة و يحكم على السّاحر بشاهدين

649- 45895- (1) كافى 7/ 404: عدّة من أصحابنا عن تهذيب 6/ 278: سهل بن زياد عن محمد بن الحسن بن شمّون عن عبد اللّه بن عبد الرّحمن عن مسمع بن عبد الملك عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) أنّ أمير المؤمنين (عليه السلام) كان يحكم في زنديق إذا شهد عليه رجلان عدلان مرضيّان و شهد له ألف بالبراءة يجيز (1) شهادة الرّجلين و يبطل (2) شهادة الألف لانّه دين مكتوم.

650- 45896- (2) الجعفريّات 128: باسناده عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جدّه انّ عليّاً (عليه السلام) كان يقبل شهادة الرّجلين العدلين المرضيّين على الرّجل أنّه زنديق و لو شهد له ألف بالبراءة أبطل شهادة الألف لأنّه دين مكتوم.

651- 45897- (3) دعائم الإسلام 2/ 481: روّينا عن جعفر بن محمد عن أبيه عن آبائه أنّ عليّاً (عليهم السلام) كان يستتيب الزّنادقة و لا يستتيب من ولد في الإسلام و كان يقبل شهادة الرّجلين العدلين على الرّجل أنّه زنديق و لو شهد له ألف بالبراءة ما التفت الى شهادتهم.

652- 45898- (4) تهذيب 6/ 283: أحمد بن محمد بن عيسى عن أبى جعفر (3) عن أبى الجوزاء عن الحسين بن علوان عن عمرو بن خالد عن زيد بن علىّ عن آبائه (عليهم السلام) قال سئل رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) عن السّاحر فقال إذا جاء رجلان عدلان فيشهدان (عليه السلام) (4) عليه فقد حلّ دمه. تهذيب 10/ 147: محمد ابن الحسن الصّفّار عن أبى الجوزاء عن الحسين بن علوان عن عمرو بن خالد عن زيد بن علىّ عن أبيه عن آبائه عن علىّ (عليهم السلام) مثله.

653- 45899- (5) دعائم الإسلام 2/ 482: قال علىّ (عليه السلام) فاذا شهد رجلان عدلان على رجل من المسلمين أنّه سحر قتل.

[الإرجاعات]

و يأتى في أحاديث باب (8) حكم الزّنديق و المنافق النّاصب من أبواب حدّ المحارب و المرتدّ ج 31 ما يناسب الباب.

____________

(1). جازت- يب.

(2). و أبطل- يب.

(3). أسقط في الوسائل قوله عن أبى جعفر.

(4). فشهدا- يب 147.

483

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

484

(40) باب أنّ بعض الورثة لو شهد بحرّيّة غلام مملوك أو بعتق مملوكٍ قبلت شهادته في نصيبه

654- 45900- (1) تهذيب 6/ 279: يونس بن عبد الرّحمن عن منصور بن حازم قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن رجل هلك و ترك غلاماً مملوكاً فشهد بعض الورثة أنّه حرّ قال تجاز شهادته في نصيبه و يستسعى الغلام فيما كان لغيره من الورثة. تهذيب 6/ 279: عنه عن العلاء عن محمد بن مسلم مثله.

[الإرجاعات]

و تقدّم في أحاديث باب (44) انّ أحد الورثة لو شهد بعتق المملوك جازت شهادته من أبواب العتق ج 24 و باب (4) انّه إذا أقرّ واحد من الورثة أو اثنان غير عدلين بوارث لزمهم ذلك بنسبة حصصهم من أبواب الإقرار ما يناسب الباب.

(41) باب ما ورد في أنّ من لا تقبل شهادته قضاة العامّة لا يذلّ نفسه

655- 45901- (1) تهذيب 6/ 283: أحمد بن محمد بن عيسى عن يعقوب عن ابن أبى عمير عن محمد ابن أبى حمزة عمّن ذكره عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال قلت له أو قلنا انّ شريكاً يردّ شهادتنا قال فقال لا تذلّوا أنفسكم.

656- 45902- (2) فقيه 3/ 44: و قيل للصّادق (عليه السلام) إنّ شريكاً يردّ شهادتنا فقال لا تذلّوا أنفسكم.

657- 45903- (3) فقيه 3/ 44: و قد روى عن أبى كهمس انّه قال تقدّمت الى شريك في شهادة لزمتنى فقال لى كيف أجيز شهادتك و أنت تنسب الى ما تنسب اليه قال أبو كهمس فقلت و ما هو قال الرّفض قال فبكيت ثمّ قلت نسبتنى الى قوم أخاف الّا أكون منهم فأجاز شهادتى و قد وقع مثل ذلك لابن أبى يعفور و لفضيل سُكّرة.

[الإرجاعات]

و تقدّم في أحاديث باب (50) كراهة التّعرّض للذّلّ من أبواب جهاد النّفس ما يناسب ذلك فراجع.

485

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

486

(42) باب قبول شهادة اللّاعب بالحَمام و صاحب السّباق المراهن عليه مع عدم الفسق

658- 45904- (1) تهذيب 6/ 284: أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن موسى عن أحمد بن الحسن عن أبيه عن علىّ بن عقبة عن موسى النّميريّ عن العلا بن سيّابة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن شهادة من يلعب بالحَمام فقال لا بأس إذا كان لا يعرف بفسق.

659- 45905- (2) فقيه 3/ 30: و روى عن العلا بن سيّابة قال سألت أبا عبد اللّه (عليه السلام) عن شهادة من يلعب بالحمام قال لا بأس إذا كان لا يعرف بفسق قلت فانّ منْ قِبَلِنا يقولون قال عمر هو شيطان فقال سبحان اللّه أما علمت أنّ رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) قال انّ الملائكة لتنفر عند الرّهان و تلعن صاحبه ما خلا الحافر و الخفّ و الرّيش و النّصل فانّها تحضرها الملائكة و قد سابق رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) أسامة بن زيد و أجرى الخيل.

660- 45906- (3) تهذيب 6/ 284: أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن موسى عن أحمد بن الحسن عن أبيه عن علىّ بن عقبة عن موسى النّميريّ عن العلا بن سيّابة قال سمعته يقول لا بأس بشهادة الّذى يلعب بالحمام و لا بأس بشهادة صاحب السّباق المراهن عليه فانّ رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) قد أجرى الخيل و سابق و كان يقول انّ الملائكة تحضر الرّهان في الخفّ و الحافر و الرّيش و ما سوى ذلك قمار حرام.

[الإرجاعات]

و تقدّم في رواية الدّعائم (15) من باب (24) ما يعتبر في الشّاهد من العدالة قوله (عليه السلام) لا تجوز شهادة المتّهم (الى أن قال) و لا الّذين يلعبون بالكلاب و الحمام و الدّيوك ما كان أحد من هؤلاء مقيماً على ما هو عليه.

(43) باب ما ورد في الشّهادة على الجنف (الحيف خ) و الرّبا و الطّلاق لغير السّنّة

661- 45907- (1) فقيه 3/ 40: و في رواية عبد اللّه بن ميمون عن الصّادق جعفر بن محمد عن أبيه (عليهم السلام) قال جاء رجل من الأنصار الى النّبيّ (صلى الله عليه و آله) فقال يا رسول اللّه أحبّ أن تشهد لى على نحل

487

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

488

نحلتها ابنى قال مالك ولد سواه قال نعم قال فنحلتهم كما نحلته قال لا قال فانّا معاشر الأنبياء لا نشهد على الجنف (1).

662- 45908- (2) فقيه 3/ 40: روى اسماعيل بن مسلم عن الصّادق جعفر بن محمد عن أبيه (عليهم السلام) أنّه كان يبطل الشّهادة في الرّبا و الجنف (2) و إذا قال الشّهود إنّا لا نعلم خلّى سبيلهم و إذا علموا عزّرهم (3).

663- 45909- (3) الجعفريّات 143: باسناده عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جدّه عن علىّ بن أبي طالب (عليه السلام) انّه كان يبطل الشّهادة في الرّبا و الحيف اذا قال الشّهود لم نعلم و خلّى سبيلهم فاذا علموا عزّرهم (4).

664- 45910- (4) فقيه 3/ 40: و في رواية أبى الحسين محمد بن جعفر الأسدىّ رضى الله عنه قال الصّادق (عليه السلام) لا تشهد على من يطلّق بغير (5) السّنّة.

(44) باب حكم الإشهاد على الأرض إذا دفن فيها شي‌ء

665- 45911- (1) فقيه 3/ 44: قال الصّادق (عليه السلام) إذا دفنت في الأرض شيئاً فأشهد عليها فانّها لا تؤدّى اليك شيئاً (قال المجلسىّ (رحمه الله) في روضة المتّقين لأنّه كثيراً ما ينسى أو يموت و لا يطّلع عليه الوارث و يضيع حقّهم و يمكن أن يكون المراد به المبالغة في الإشهاد فانّ الغالب على الناس إنكار المال مع عدم الشّهود).

666- 45912- (2) مستدرك 17/ 445: زيد الزّرّاد في أصله قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول اكتم سرّك عن كلّ أحد و لا يخرج سرّك عن اثنين فانّه ما جاوز الواحد فانّه إفشاء فاذا دفنت في الأرض شيئاً تودعه الأرض فلا تشهد عليها شاهداً فانّه لا تؤدّى الأرض اليك وديعتك أبداً.

____________

(1). الحيف: ئل- الحيف: الجور- أجنف في وصيته مال وجار- جنف عن الطّريق: عدل عنه.

(2). الحيف- ئل.

(3). عزّره: لامه- أدّبه- ضربه أشدّ الضّرب- فخّمه و عظّمه (ضدّ)- أعانه و نصره.

(4). و الظاهر انّ الصحيح هكذا و اذا قال الشهود لم نعلم خلّى سبيلهم كما في رواية الصدوق المتقدّمة عليها.

(5). لغير- ئل.

489

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

490

(45) باب حكم استقالة الشّهادة

667- 45913- (1) الجعفريّات 145: باسناده عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جدّه عن علىّ (عليهم السلام) انّه قال من استقالنا من شهادته أقلناه.

668- 45914- (2) دعائم الإسلام 2/ 516: و عن علىّ (عليه السلام) أنّه قال من شهد عندنا ثمّ رجع فاستقالنا شهادته أقلناه، يعنى ما لم يقطع الحكم.

(46) باب ما ورد في أنّ الشّهادة تجوز على السّماع في الأشياء المتقدّمة من الأنساب و الوفاة و الأحباس و ما أشبه ذلك

669- 45915- (1) دعائم الإسلام 2/ 517: و عن جعفر بن محمد (عليهما السلام) أنّه سُئل عن رجل في يديه دار فأقام (1) فيها خمسين أو ستّين سنة فقام عليه رجل فادّعاها و ثبّت الأصل انّها له و قال الّذى هى في يديه اشتريتها من قوم انقرضوا و انقرضت البيّنة و جاء بقوم فشهدوا على السّماع أنّه اشتراها كما ذكر فقال (عليه السلام) إن شهدوا أنّه اشتراها من أهل هذا المدّعى الّذى يدّعى الدّار بسببهم سقطت دعواه و إلّا فهو على أصله و انّما تجوز الشّهادة على السّماع في الأشياء المتقدّمة من الأنساب و الوفاة و الأحباس (2) و ما أشبه ذلك.

(47) باب أنّ الشّاهد إذا كان ثقة فأقام شهادته عند غيره هل يجوز له أن يشهد معه عند الحاكم أم لا

670- 45916- (1) فقه الرّضا (عليه السلام) 308: و بلغنى عن العالم (عليه السلام) أنّه قال إذا كان لأخيك المؤمن على رجل حقّ فدفعه عنه و لم يكن له من البيّنة إلّا واحدة و كان الشّاهد ثقة فسألته عن شهادته فاذا

____________

(1). أقام- ك.

(2). الأجناس- ك- الأحباس أى اوقاف.

491

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

492

أقامها عندك شهدت معه عند الحاكم على مثال (1) ما شهد لئلّا يَتْوى (2) حقّ امرئ مسلم.

العوالى 1/ 315: روى أيضاً صاحب كتاب التكليف لابن ابى العزاقر عن العالم (عليه السلام) نحوه).

671- 45917- (2) غيبة الطوسىّ 252: و أخبرنى جماعة عن أبى الحسن محمد بن أحمد بن داود و أبى عبد اللّه الحسين بن علىّ بن الحسين بن موسى بن بابويه أنّهما قالا ممّا أخطأ محمد بن علىّ (الشّلمغانى) في المذهب في باب الشّهادة أنّه روى عن العالم (عليه السلام) أنّه قال إذا كان لأخيك المؤمن على رجل حقّ فدفعه و لم يكن له من البيّنة عليه إلّا شاهد واحد و كان الشّاهد ثقة رجعت الى الشّاهد فسألته عن شهادته فاذا أقامها عندك شهدت معه عند الحاكم على مثل ما يشهده عنده لئلّا يتوى حقّ امرئ مسلم و اللّفظ لابن بابويه و قال هذا كذب منه لسنا (3) نعرف ذلك و قال في موضع آخر كذب فيه.

____________

(1). مثل- البحار.

(2). تَوِى كرَضِىَ أى هَلَكَ.

(3). و لسنا- ك.

493

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

494

كتاب الحدود و التّعزيرات

495

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

496

أبواب الأحكام العامّة للحدود و ما يناسبها

(1) باب ما ورد في فوائد الحدّ و لزوم اقامته على الوضيع و الشّريف بحدوده و حرمة تعطيله و تأخيره و تجاوز حدّه

قال اللّه تعالى في سورة الرّوم (30): 19: «يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَ يُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَ يُحْيِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهٰا وَ كَذٰلِكَ تُخْرَجُونَ».

672- 45918- (1) كافى 7/ 174: محمد بن يعقوب قال حدّثنى محمد بن يحيى عن تهذيب 10/ 146: أحمد بن محمد بن عيسى عن محمد بن اسماعيل بن بزيع عن حنّان بن سدير عن أبيه قال قال أبو جعفر (عليه السلام) حدّ يقام في الأرض أزكى فيها من مطر (1) أربعين ليلة و أيّامها.

673- 45919- (2) تهذيب 10/ 146: محمد بن يعقوب عن كافى 7/ 174: أحمد بن مهران عن محمد بن علىّ عن موسى بن سعدان عن عبد الرّحمن ابن الحجّاج عن أبى إبراهيم (عليه السلام) في قول اللّه عز و جل «وَ يُحْيِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهٰا» قال ليس يحييها بالقطر و لكن يبعث اللّه رجالًا فيحيون العدل (2) فتحيا الأرض لإحياء العدل و لإقامة الحدّ للّه (3) أنفع في الأرض من القطر أربعين صباحاً.

674- 45920- (3) كافى 7/ 174: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن النّوفليّ عن السّكونىّ عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) إقامة حدّ خير من مطر أربعين صباحاً.

____________

(1). قطر- يب.

(2). بالعدل- يب.

(3). و لإقامة حدّ فيه أنفع- يب.

497

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

498

675- 45921- (4) كافى 7/ 175: محمد بن يحيى عن محمد بن الحسين عن حفص بن عون رفعه قال قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) ساعة من إمام عدل (1) أفضل من عبادة سبعين سنة و حدّ يقام للّه في الأرض أفضل من مطر أربعين صباحاً.

676- 45922- (5) مستدرك 18/ 9: القطب الرّاوندىّ في لبّ اللّباب عن النّبيّ (صلى الله عليه و آله) قال يوم واحد من سلطان عادل خير من مطر أربعين يوماً و حدّ يقام في الأرض أزكى من عبادة ستّين سنة.

677- 45923- (6) الجعفريّات 133: قال أبو عبد اللّه جعفر بن محمد كان أبى يطلب إقامة حدود اللّه عز و جل و إن لم يكن مرغّب (2) في شي‌ء من أمور الدّنيا فلا يكتب بما فيه ذنباً.

678- 45924- (7) غرر الحكم 852: قال علىّ (عليه السلام) لا يسعد أحد إلّا بإقامة حدود اللّه سبحانه و لا يشقى أحد إلّا باضاعتها.

679- 45925- (8) كافى 7/ 185: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن تهذيب 10/ 9 (الحسن- يب) بن محبوب عن علىّ ابن أبى حمزة عن أبى بصير عن عمران بن ميثم أو صالح بن ميثم عن أبيه قال فقيه 4/ 22: أتت امرأة (3) (مجحّ (4)- كا- يب) أمير المؤمنين (عليه السلام) فقالت يا أمير المؤمنين إنّى زنيت فطهّرنى طهّرك اللّه فانّ عذاب الدّنيا أيسر من عذاب الآخرة الّذى لا ينقطع فقال (لها- يب) ممّا أطهّرك قالت انّى (5) زنيت فقال لها أو (6) ذات بعل أنت أم غير ذلك (7) فقالت (بل- كا- يب) ذات بعل فقال لها أ فحاضراً (8) كان بعلك (إذ فعلت ما فعلت- كا- يب) أم غائباً (9) (كان عنك- كا- يب) قالت (بل- كا- يب) حاضراً (10).

فقال (لها- كا- يب) انطلقى (11) فضعى (12) ما في بطنك ثمّ ائتني (أطهّرك- كا- يب) فلمّا ولّت عنه (المرأة فصارت- كا- يب) حيث (13) لا تسمع كلامه قال اللّهمّ إنّها (14) شهادة فلم تلبث أن أتته (15) فقالت قد وضعت فطهّرنى (قال- كا- يب) فتجاهل عليها فقال (أطهّرك

____________

(1). ساعة امام عادل- خ- ساعة من امام عادل- خ.

(2). يرغب في شي‌ء من أمور الدّنيا فلا يكتب عليه ذنباً- ك.

(3). و انّ امرأة أتت- فقيه.

(4). محج- يب- مجحّ بتقديم المعجمة على المهملتين الحامل المقرب الّتى دنا ولادها- النّهاية.

(5). من الزّنا- فقيه.

(6). و ذات- يب- فذات- فقيه.

(7). غير ذات بعل- فقيه.

(8). أ فحاضر- يب- فحاضراً- فقيه.

(9). غائب- يب.

(10). حاضر- يب.

(11). انتظرى- فقيه.

(12). حتّى تضعى- فقيه.

(13). من حيث- فقيه.

(14). هذه- فقيه.

(15). أتت- يب.

499

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

500

- كا- فقيه) يا أمة اللّه ممّا ذا فقالت انّى (قد- فقيه) زنيت (و قد وضعت- فقيه) فطهّرنى.

فقالت و ذات بعل (أنت- يب- فقيه) إذ فعلت ما فعلت (أم غير ذات بعل- فقيه) قالت نعم (1) قال و كان زوجك (2) حاضراً أم غائباً قالت بل حاضراً قال فانطلقى (3) و أرضعيه (4) (حَوْلَيْنِ كامِلَين كما أمرك اللّه قال فانصرفت المرأة- كا- يب) فلمّا صارت (5) (من (6)- كا) حيث لا تسمع كلامه قال اللّهمّ إنّهما شهادتان (قال- كا- يب) فلمّا (مضى حولان أتت المرأة فقالت قد أرضعته حولين- كا- يب) فطهّرنى يا أمير المؤمنين (فتجاهل عليها (و- كا) قال أطهّرك ممّا ذا- كا- يب) فقالت (يا أمير المؤمنين- فقيه) انّى زنيت فطهّرنى قال و ذات بعل كنتِ (7) إذا فعلت ما فعلت (أم غير ذات بعل- فقيه) فقالت نعم قال (8) و بعلك (9) غائب (عنك- كا) إذا فعلت ما فعلت أو (10) حاضر قالت بل حاضر.

قال فانطلقى فاكفليه حتّى يعقل أن يأكل و يشرب و لا يتردّى من سطح و لا يتهوّر في بئر (قال- كا- يب) فانصرفت و هى تبكى فلمّا ولّت (فصارت- كا) حيث لا تسمع كلامه قال اللّهمّ إنّها (11) ثلاث شهادات (قال- كا) فاستقبلها عمرو بن حريث (المخزومى- كا- يب) (و هى تبكى- فقيه) فقال (لها- يب- فقيه) ما يبكيك (يا أمة اللّه و قد رأيتك تختلفين الى علىّ (عليه السلام) تسألينه أن يطهّرك- كا- يب) فقالت (إنّى- كا- يب) أتيت أمير المؤمنين (عليه السلام) فسألته أن يطهّرنى فقال (لى- فقيه) اكفلى ولدك حتّى يعقل أن يأكل و يشرب و لا يتردّى من سطح و لا يتهوّر في بئر و قد (12) خفت أن يأتى (13) علىّ الموت و لم يطهّرنى فقال لها عمرو ابن حريث ارجعي (اليه- كا- يب) فأنا (14) أكفله (15) فرجعت فأخبرت أمير المؤمنين (عليه السلام) بقول عمرو فقال لها أمير المؤمنين (عليه السلام) (و هو متجاهل (16) عليها- كا- يب) وَ لِمَ يكفل عمرو (بن حريث- يب) ولدك فقالت يا أمير المؤمنين (انّى- كا- فقيه) زنيت فطهّرنى فقال و ذات بعل كنتِ (17) إذ

____________

(1). بل ذات بعل- فقيه.

(2). بعلك- فقيه.

(3). انطلقى- يب- اذهبي- فقيه.

(4). فارضعيه- يب- حتّى ترضعيه- فقيه.

(5). ولّت- فقيه.

(6). منه- يب.

(7). انتِ- كا.

(8). فقال- يب.

(9). و كان زوجك- فقيه.

(10). أم- يب.

(11). هذه- فقيه.

(12). و لقد- يب.

(13). يدركنى- فقيه.

(14). فانّى- فقيه.

(15). أكفل ولدك- فقيه.

(16). يتجاهل- يب.

(17). انتِ- كا.

501

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

502

فعلت ما فعلت قالت نعم قال أ فغائباً (1) كان بعلك (إذ فعلت ما فعلت- كا- يب) أم حاضراً (2) فقالت بل حاضراً (3) (قال- كا- يب) فرفع (أمير المؤمنين (عليه السلام)- فقيه) رأسه الى السّماء.

و قال اللّهمّ إنّه (4) قد ثبت (5) لك (6) عليها أربع شهادات و إنّك قد قلت لنبيّك (صلى الله عليه و آله) فيما أخبرته (به- كا) من دينك يا محمّد من عطّل حدّاً من حدودى فقد عاندنى و (7) طلب بذلك مضادّتى اللّهمّ و انّى غير معطّل حدودك و لا طالب مضادّتك (و لا معاند لك- فقيه) و لا مضيّع لأحكامك بل مطيع لك و متّبع سنّة (8) نبيّك (صلى الله عليه و آله) (قال- كا- يب) فنظر إليه عمرو بن حريث (و كأنّما الرّمّان يفقأ في وجهه فلمّا رأى ذلك عمرو- كا- يب) قال يا أمير المؤمنين إنّى إنّما أردت (ان- يب- فقيه) أكفله إذ (9) ظننت أنّك (10) تحبّ ذلك فأمّا إذا كرهته (فإنّى- كا- يب) لست أفعل.

فقال أمير المؤمنين (عليه السلام) أ بَعْدَ أربع شهادات باللّه لتكفلنّه و أنت صاغر فصعد أمير المؤمنين (عليه السلام) المنبر فقال يا قنبر نادِ في النّاس الصّلاة جامعة (فنادى قنبر في النّاس- كا- يب) فاجتمعوا حتّى غصّ المسجد بأهله (و قام أمير المؤمنين صلوات اللّه عليه فحمد اللّه و أثنى عليه- كا- يب) ثمّ قال (يا- يب) أيّها النّاس إنّ إمامكم خارج بهذه المرأة الى (هذا- كا- يب) الظّهر ليقيم عليها الحدّ إن شاء اللّه (فعزم عليكم أمير المؤمنين لمّا (11) خرجتم و أنتم متنكّرون و معكم أحجاركم (12) لا يتعرّف أحد منكم الى أحد حتّى تنصرفوا إلى منازلكم إن شاء اللّه قال- كا- يب).

ثمّ نزل فلمّا أصبح (النّاس بكرة- كا- يب) خرج بالمرأة و خرج النّاس متنكّرين متلثّمين بعمائمهم (و بأرديتهم- كا- يب) و الحجارة في (13) أرديتهم و في أكمامهم حتّى انتهى (14) (بها و النّاس معه- كا- يب) الى الظّهر (15) (بالكوفة- كا) فأمر أن يحفر (16) لها حفيرة ثمّ دفنها فيها

____________

(1). أ فغائب- يب.

(2). حاضر- يب.

(3). حاضر- يب.

(4). إنّى- فقيه.

(5). أثبت- فقيه.

(6). ذلك- فقيه.

(7). و ضادّنى في ملكى- فقيه.

(8). لِسنّة- فقيه.

(9). لأنّى- فقيه.

(10). أنّ ذلك تحبّه- فقيه.

(11). الّا- يب.

(12). أصحابكم- يب.

(13). في أيديهم و أرديتهم و أكمامهم- فقيه.

(14). انتهوا- فقيه.

(15). ظهر الكوفة- يب.

(16). فحفر- فقيه.

503

(الى

504

حَقويها- فقيه) ثمّ ركب بغلته و أثبت رجليه (1) في غرز الرّكاب ثمّ وضع إصبعيه السّبّابتين (2) في أذنيه ثمّ نادى بأعلى صوته يا أيّها النّاس انّ اللّه تبارك و تعالى عهد إلى نبيّه (3) (صلى الله عليه و آله) عهداً عَهِدَه (4) محمّد (صلى الله عليه و آله) إلىّ بأنّه (5) لا يقيم الحدّ من للّه عليه حدّ فمن كان (للّه- يب- فقيه) عليه حدّ مثل ما (له- يب- فقيه) عليها فلا يقيم عليها الحدّ (قال- كا- يب) فانصرف النّاس يومئذ كلّهم ما خلا أمير المؤمنين (عليه السلام) و الحسن و الحسين (عليهما السلام) فأقام (6) (هؤلاء الثلاثة- كا- يب) عليها الحدّ (يومئذٍ- كا- يب) و ما معهم غيرهم (من الناس- فقيه) (قال و انصرف فيمن انصرف) يومئذ (7) محمد ابن أمير المؤمنين (عليه السلام)- كا- يب).

المحاسن 309: البرقىّ عن أبيه عن علىّ بن حمزة عن أبى بصير عن عمران بن ميثم عن أبيه (أو عن صالح بن ميثم عن أبيه) قال أتت امرأة محجّ (و ذكر نحوه).

680- 45926- (9) دعائم الإسلام 2/ 445: و عن علىّ (عليه السلام) أنّه قال لمّا رجم شراحة الهمدانيّة كثر النّاس فغلق أبواب الرَّحَبة ثمّ أخرجها فأدخلت حفرتها و رجمت حتّى ماتت ثمّ أمر بفتح أبواب الرَّحَبَة فدخل النّاس فجعل كلّ من دخل يلعنها فلمّا سمع ذلك علىّ (عليه السلام) أمر منادياً فنادى أيّها النّاس لم يقم الحدّ على أحد قطّ إلّا كان ذلك كفّارة لذلك الذّنب كما يجزى الدّين بالدّين.

681- 45927- (10) كافى 7/ 265: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن ابن أبى عمير عن ابن بكير عن زرارة عن حمران قال سألت أبا عبد اللّه أو أبا جعفر (عليهما السلام) عن رجل أقيم عليه الحدّ في الدّنيا أ يعاقب في الآخرة فقال: اللّه أكرم من ذلك.

682- 45928- (11) دعائم الإسلام 2/ 445: و عن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) أنّه قال من أذنب ذنباً فعوقب عليه في الدّنيا فاللّه أعدل من أن يثنّى على عبده العقوبة و من أذنب ذنباً فستره اللّه عليه في الدّنيا فاللّه أكرم من أن يعود في شي‌ء قد عفا اللّه عنه.

683- 45929- (12) فقه الرّضا (عليه السلام) 331: فان مات الجناة و أقيمت فيهم (8) الحدود فقد طهروا في الدّنيا و الآخرة و إن تابوا (9) كان الوعيد عليهم باقياً بحاله و حسبهم اللّه جلّ و عزّ ان شاء عذّب و ان شاء عفا.

____________

(1). رجله- يب- فقيه.

(2). يديه السّبّاحتين- فقيه.

(3). رسوله- يب.

(4). و عهد- فقيه.

(5). أن لا يقيم- فقيه.

(6). فأقاموا- فقيه.

(7). يومئذ فيمن انصرف- يب.

(8). عليهم- ك.

(9). لم يتوبوا- ك.

505

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

506

684- 45930- (13) المقنع 145: و أتى رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) رجل (1) كبير البطن عليل قد زنا فأتى رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) بعرجون فيه مائة شمراخ فضربه ضربة واحدة مكان الحدّ و كره أن يبطل حدّاً من حدود اللّه تعالى.

685- 45931- (14) كافى 7/ 176: عدّة من أصحابنا عن أحمد بن محمد عن ابن محبوب عن أبى أيّوب الخزّاز عن الحلبىّ عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال إنّ في كتاب علىّ (عليه السلام) أنّه كان يضرب بالسّوط و بنصف السّوط و ببعضه في الحدود و كان إذا أتى بغلام و جارية لم يدركا لا يبطل حدّاً من حدود اللّه عز و جل قيل له و كيف كان يضرب قال كان يأخذ السّوط بيده من وسطه أو من ثلثه ثمّ يضرب به على قدر أسنانهم و لا يبطل حدّاً من حدود اللّه عز و جل.

فقيه 4/ 53: و روى أبو أيّوب عن الحلبى عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال إنّ في كتاب علىّ (عليه السلام) أنّه كان يضرب بالسّوط و بنصف السّوط و ببعضه يعنى في الحدود إذا أتى بغلام أو جارية لم يدركا و لم يكن يبطل حدّاً من حدود اللّه فقيل له كيف كان يضرب ببعضه قال كان يأخذ السّوط بيده من وسطه فيضرب به أو من ثلثه فيضرب به على قدر أسنانهم كذلك يضربهم بالسّوط و لا يبطل حدّاً من حدود اللّه عز و جل. المحاسن 273:

البرقىّ عن الحسن بن محبوب عن أبى أيّوب الخزّاز عن الحلبىّ عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال (و ذكر نحوه).

686- 45932- (15) دعائم الإسلام 2/ 442: و عن علىّ (عليه السلام) أنّه كتب الى رفاعة أقم الحدود (2) في القريب يجتنبها البعيد لا تُطَلُّ (3) الدّماء و لا تعطّل (4) الحدود. (5)

687- 45933- (16) دعائم الإسلام 2/ 451: و عن علىّ (عليه السلام) (6) أنّه قال في قول اللّه عز و جل تعالى «وَ لٰا تَأْخُذْكُمْ بِهِمٰا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللّٰهِ» قال اقامة الحدود.

688- 45934- (17) دعائم الإسلام 2/ 443: عن علىّ (عليه السلام) أنّه قال لبعض من أوصاه عليك باقامة الحدود على القريب و البعيد و الحكم بكتاب اللّه عز و جل في الرّضا و السّخط و القسم بالعدل بين الأحمر و الأسود.

____________

(1). برجل- ك.

(2). الحدّ- خ ك.

(3). طَلّ الدّم: هدره.

(4). و تعطّل- ك.

(5). الحدّ- ك.

(6). أبى عبد اللّه (عليه السلام)- ك.

507

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

508

689- 45935- (18) دعائم الإسلام 2/ 442: روّينا عن جعفر بن محمد عن أبيه عن آبائه (عليهم السلام) أنّ رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) أتى بامرأة لها شرف في قومها قد سرقت فأمر بقطعها فاجتمع الى رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) ناس من قريش فقالوا يا رسول اللّه تقطع امرأة شريفة مثل فلانة في خطر (1) يسير قال نعم إنّما هلك من كان قبلكم بمثل هذا كانوا يقيمون الحدود على ضعفائهم و يتركون أقوياءهم و أشرافهم فهلكوا.

690- 45936- (19) دعائم الإسلام 2/ 442: و عنه (صلى الله عليه و آله) أنّه نهى عن تعطيل الحدود و قال إنّما هلك بنو اسرائيل لأنّهم كانوا يقيمون الحدود على الوضيع دون الشّريف.

691- 45937- (20) كافى 7/ 176: عدّة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن عيسى عن تهذيب 10/ 3:

الحسين بن سعيد عن فقيه 4/ 16: فضالة (بن أيّوب- كا- يب) عن داود ابن أبى يزيد (2) قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول إنّ أصحاب النّبيّ (3) (صلى الله عليه و آله) قالوا لسعد بن عبادة أ رأيت لو وجدت على بطن امرأتك رجلًا ما كنت صانعاً (به- كا- فقيه) قال كنت أضربه بالسّيف قال فخرج رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) فقال ما ذا يا سعد قال سعد قالوا (لى- فقيه) لو وجدت على بطن امرأتك رجلًا ما كنت تصنع به فقلت (كنت- فقيه) أضربه بالسّيف فقال يا سعد فكيف (4) بالأربعة (الشّهود- كا- يب) فقال يا رسول اللّه بعد رأى عينى و علم اللّه أنّه (5) قد فعل فقال إي و اللّه بعد رأى عينك و علم اللّه أنّه (6) قد فعل لأنّ اللّه عز و جل قد جعل لكلّ شي‌ء حدّاً و جعل لمن (7) تعدّى ذلك (الحدّ- كا- فقيه) حدّاً. المحاسن 275: البرقىّ عن عمرو بن عثمان عن علىّ بن الحسين بن رباط عن أبى مخلّد عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال قال قوم من الصّحابة لسعد بن عبادة (و ذكر نحوه و زاد و جعل ما دون الأربعة الشّهداء مستوراً على المسلمين).

692- 45938- (21) كافى 7/ 174: عدّة من أصحابنا عن أحمد بن محمد بن خالد عن عمرو بن عثمان عن علىّ بن الحسن بن علىّ بن رباط عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال قال النّبيّ (صلى الله عليه و آله) لسعد بن عبادة انّ اللّه جعل لكلّ شي‌ء حدّاً و جعل على كلّ من تعدّى حدّاً من حدود اللّه عز و جل حدّاً و جعل ما دون الأربعة الشّهداء مستوراً على المسلمين.

____________

(1). الخطر: المنزلة و القدر.

(2). داود بن فرقد- كا- يب.

(3). رسول اللّه (صلى الله عليه و آله)- فقيه.

(4). و كيف- كا.

(5). ان- يب- بأنّه- فقيه.

(6). ان- يب- بأنّه- فقيه.

(7). لكلّ من يتعدّى- يب.

509

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

510

693- 45939- (22) كافى 7/ 175: أبو علىّ الأشعرىّ عن محمد بن حسّان عن محمد بن علىّ عن أبى جميلة عن ابن دبيس الكوفىّ عن عمرو بن قيس قال قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) يا عمرو بن قيس أشعرت أنّ اللّه عز و جل أرسل رسولًا و أنزل عليه كتاباً و أنزل في الكتاب كلّ ما يحتاج إليه و جعل له دليلًا يدلّ عليه و جعل لكلّ شي‌ء حدّاً و لمن جاوز الحدّ حدّاً قال قلت أرسل رسولًا و أنزل عليه كتاباً و أنزل في الكتاب كلّ ما يحتاج إليه و جعل عليه دليلًا و جعل لكلّ شي‌ء حدّاً قال نعم قلت و كيف جعل لمن جاوز الحدّ حدّاً قال قال إنّ اللّه عز و جل حدّ في الأموال أن لا تؤخذ إلّا من حلّها فمن أخذها من غير حلّها قطعت يده حدّاً لمجاوزة الحدّ و إنّ اللّه عز و جل حدّ أن لا ينكح النّكاح إلّا من حلّه و من فعل غير ذلك إن كان عزباً و إن كان محصَناً رجم لمجاوزته الحدّ.

694- 45940- (23) كافى 7/ 175: علىّ عن محمد بن عيسى عن يونس عن حسين بن المنذر عن عمرو بن قيس الماصر عن أبى جعفر (عليه السلام) قال إنّ اللّه تبارك و تعالى لم يَدَع شيئاً تحتاج إليه الأمّة الى يوم القيامة إلّا أنزله في كتابه و بيّنه لرسوله (صلى الله عليه و آله) و جعل لكلّ شي‌ء حدّاً و جعل عليه دليلًا يدلّ عليه و جعل على من تعدّى الحدّ حدّاً.

695- 45941- (24) مستدرك 18/ 9: كتاب درست ابن أبى منصور عن أبى المغراء عن سماعة بن مهران عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) انّه قال في حديث انّه ليس من شي‌ء الّا و قد جرى به كتاب و سنّة ثمّ قال انّ اللّه قد جعل لكلّ شي‌ء حدّاً و لمن تعدّى الحدّ حدّاً.

696- 45942- (25) دعائم الإسلام 2/ 444: و عن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) أنّه قال ظَهْرُ المؤمن حمىً الّا من حدّ و نهى أن يتعدّى أحد حدّاً من حدود اللّه الى أكثر منه و قال إنّ اللّه عز و جل بيّن الحدود و جعل على كلّ من تعدّى الحدّ حدّاً.

697- 45943- (26) كافى 7/ 175: محمد بن يحيى عن أحمد بن محمد بن عيسى عن عثمان بن عيسى عن سماعة عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال إنّ لكلّ شي‌ء حدّاً و من تعدّى ذلك الحدّ كان له حدّ.

698- 45944- (27) المحاسن 275: البرقىّ عن أبيه عن ابن أبى عمير عن أبى المغراء عن حمران بن أعين عن أبى جعفر (عليه السلام) قال إنّ من الحدود ثلث جلد و من تعدّى ذلك كان عليه حدّ.

511

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}

512

699- 45945- (28) فقيه 4/ 53: و خطب أمير المؤمنين (عليه السلام) النّاس فقال إنّ اللّه تبارك و تعالى حدّ حدوداً فلا تعتدوها، و فرض فرائض فلا تنقصوها و سكت عن أشياء لم يسكت عنها نسياناً لها فلا تكلّفوها رحمة من اللّه لكم فاقبلوها.

700- 45946- (29) أمالى المفيد 158: قال [أخبرنى أبو بكر محمد بن عمر الجعابىّ قال] حدّثنا عبد اللّه بن جعفر بن محمد بن أعين البزّاز قال أخبرنى زكريّا بن [يحيى بن] صبيح قال حدّثنا خلف بن خليفة عن سعيد بن عبيد الطّائى عن علىّ بن ربيعة الوالبيّ عن أمير المؤمنين علىّ بن أبى طالب (عليه السلام) قال قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) إنّ اللّه تعالى حدّ لكم حدوداً فلا تعتدوها و فرض عليكم فرائض فلا تضيّعوا و سنّ لكم سنناً فاتّبعوها و حرّم عليكم حرمات فلا تهتّكوها (1) و عفا لكم عن أشياء رحمة منه [لكم] من غير نسيان فلا تتكلّفوها.

701- 45947- (30) نوادر أحمد بن محمد بن عيسى 161: قال أبو عبد اللّه (عليه السلام) ما خلق اللّه حلالًا و لا حراماً إلّا و له حدود كحدود الدّار فما كان من حدود الدّار فهو من الدّار حتّى أرش الخدش فما سواه و الجلدة و نصف الجلدة.

702- 45948- (31) بصائر الدّرجات 148: حدّثنا ابراهيم بن هاشم عن يحيى ابن أبى عمران عن يونس عن حمّاد قال سمعت أبا عبد اللّه (عليه السلام) يقول ما خلق اللّه حلالًا و لا حراماً الّا و له حدّ كحدّ الدّور و انّ حلال محمّد حلال الى يوم القيامة و حرامه حرام الى يوم القيامة و لأنّ عندنا صحيفة طولها سبعون ذراعاً و ما خلق اللّه حلالًا و لا حراماً الّا فيها فما كان من الطّريق فهو من الطّريق و ما كان من الدّور فهو من الدّور حتّى أرش الخدش و ما سواها (2) و الجلدة و نصف الجلدة.

703- 45949- (32) كافى 7/ 268: علىّ بن ابراهيم عن أبيه عن النّوفليّ عن السّكونىّ عن أبى عبد اللّه (عليه السلام) قال قال رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) من بلغ حدّاً في غير حدّ فهو من المعتدين.

المحاسن 275: البرقىّ عن النّوفليّ عن السّكونىّ عن أبى عبد اللّه عن آبائه (عليهم السلام) عن رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) (مثله).

704- 45950- (33) تفسير العيّاشىّ 1/ 117: عن محمد بن مسلم عن أبى جعفر (عليه السلام) في قول اللّه تبارك و تعالى «تِلْكَ حُدُودُ اللّٰهِ فَلٰا تَعْتَدُوهٰا وَ مَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللّٰهِ فَأُولٰئِكَ هُمُ الظّٰالِمُونَ» فقال

____________

(1). فلا تنتهكوها- خ.

(2). سواه- ك.

513

{*empty#}صفحة فارغة (مطابق للمطبوع){#empty*}